‫‪ 17‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2017‬‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ واﻟﻌﻠﻮم ا�ﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺎت‬

‫الهرمينوطيقا الفوضو َّية‬

‫جياني فاتيمو و زباال سانتياقو‬
‫ترجمة‪ :‬جمال بلقاسم‬

‫‪All rights reserved © 2017‬‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺤﻘﻮق ﻣﺤﻔﻮﻇﺔ © ‪2017‬‬

‫الهرمينوطيقا الفوضو َّية‬
‫جياني فاتيمو و زباال سانتياقو‬
‫ترجمة‪ :‬جمال بلقاسم‬

com‬‬ ‫‪3‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . And Zabala.‬‬ ‫للمؤسسات‪ ،‬التي من خاللها يمارس القوي سلطته على الضعيف»‪ ،‬إنَّها الهرمينوطيقا‪.‬ربَّما‬ ‫ّ‬ ‫بأن «ما هو مهم حول الحكومة الديمقراطيَّة التمثيليَّة أنَّها منحت‬ ‫رورتي حدس هذه الوحدة عندما صرَّ ح َّ‬ ‫وبخاصة ض َّد الوحشيَّة الالواعية‬ ‫َّ‬ ‫الفقير والضعيف األداة التي سوف يستعمالنها ض َّد األغنياء واألقوياء‪.‬‬ ‫ملخص املقال‪:‬‬ ‫يسعى هذا المقال للكشف عن إمكانيَّة تحويل الهرمينوطيقا إلى مشروع سياسي‪ ،‬عبر دعم التأويل كانتعاشة‬ ‫جديدة لسياسات الظرف ما بعد الحداثي‪ ،‬والتخلي عن فكرة الحقيقة واستبدالها بالنشاط الهرمينوطيقي كموجه‬ ‫إيتيقي لمجتمعات ما بعد الميتافيزيقا‪« ،‬ال وجود للوقائع‪ُّ ،‬‬ ‫كل ما هنالك مجرَّ د تأويالت‪ ،‬وحتى هذه الحقيقة‬ ‫مجرَّ د تأويل في ح ّد ذاتها»؛ إنَّه الشعار النتشوي للفكر الضعيف الذي يع ّول عليه فاتيمو وزباال إلحداث ما‬ ‫يسميه راينر شورمان «األرض المرتجة»‪ .‬‬ ‫‪www. Santiago. Pp. 75-95.‬الفكر الضعيف (الهرمينوطيقا) هو فكر الضعفاء وليس األقوياء‪ ،‬فكر‬ ‫والمتفرّ دة التي ا َّدعت تفسير ّ‬ ‫أولئك الذين لم يرضوا بالمبادئ المفروضة عليهم بشكل سلطوي‪ ،‬ويطالبون بحقوق أخرى‪ ،‬أي تأويالت‬ ‫جديدة‪ . New York: Columbia University Press. ‫مصدر املقال‪:‬‬ ‫‪Vattimo. Gianni.‬وضمن هذه السياسات (سياسات التأويل) تصبح المحادثة هي العالم الذي يصغي فيه الواصفون‬ ‫السلطويُّون لدعوة الضعيف‪ ،‬لعلهم يتخلون عن أنانيتهم‪ ،‬وإن لم يفعلوا ذلك فسيمضي الضعيف وحده‪ .mominoun.‬أرضنا نحن التي هجرتها المطلقيَّة وغابت فيها القاعدة الوحيدة‬ ‫كل شيء‪ . (2011) Hermeneutics Communism: From‬‬ ‫‪Heidegger to Marx.

‬‬ ‫‪2. Sullivan.‬إال أنَّها لم تبحث في المشروع السياسي التطوري الذي تضمنته الهرمينوطيقا‪ . 2010). R. 1989). eds.com‬‬ ‫‪4‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . J. R. White.‬كانط (‪ )Kant‬أدرك‬ ‫والسلطة‪ . Alejandro.‬‬ ‫‪Zabala (Chicago: Northwestern University Press.‬ث َّم باتريك هولم هوﮔـان (‪« )Patrick Colm Hogan‬سياسات التأويل»‪ .‬هوبز (‪ )Hobbes‬رأى فيه حاجة من حاجيات الدولة‪،‬‬ ‫التأويل كوظيفة اجتماعيَّة تتوسط بين الناس ُّ‬ ‫وفيبر (‪ )Weber‬رأى في السياسة والتأويل مجالين مختلفين من مجاالت الثقافة(‪ . Risser. Mass.‬انظر‪:‬‬ ‫‪G.)1‬متى أصبح التأويل‬ ‫مشكال محوراً داخل الفلسفة والسيكولوجيا والعلم في القرن العشرين؟ فقط عندما بدأت التبعات السياسيَّة‬ ‫ً‬ ‫للهرمينوطيقا تظهر‪ . 1993).‬ث َّم‬ ‫كل هذه اإلصدارات إلى جانب أخرى عملت‬ ‫جورجيا ورنك (‪« )Georgia Warnke‬العدالة والتأويل»‪ُّ .. Schrift.‬‬ ‫إضافة إلى آخرين كتبوا تواريخ الهرمينوطيقا ومقدمات عنها وأنشأوا معاجم حولها‪. R.‬‬ ‫على تطوير العالقة بين السياسة والتأويل(‪ ،)2‬وتحليالتها دارت عموماً حول المعنى السياسي لتأويالت القرَّ اء‬ ‫للنصوص‪ . Burns. Palmer. J._J.‬‬ ‫‪ -3‬لالطالع أكثر على النتيجة السياسيَّة التطوريَّة في صياغتها األولى لدى كادامير في كتابه الحقيقة والمنهج‪ . G. L.‬‬ ‫‪Hermeneutics. R.» in Consequences of Hermeneutics. Ferraris.D. Weinsheimer. ed. ‫التأويل كفوىض‬ ‫طوال مشوار الفلسفة السياسيَّة لطالما اعتبر التأويل والسياسة مجالين منفصلين‪ . Vattimo.‬بعد سنوات قليلة نشر ستانلي روزن (‪ )Stanley Rosen‬نصه‪:‬‬ ‫«الهرمينوطيقا كسياسة»‪ .‬هدفنا هنا ليس‬ ‫مجرَّ د عرض لجوهر هذا المشروع السياسي‪ ،‬بل أيضاً الكشف عن إمكانيَّة التحرُّ ر واالنعتاق الكامنة في‬ ‫هذا المشروع(‪. A.‬‬ ‫‪Grondin.‬‬ ‫‪www. 1997). J. M.mominoun. 281-87. R Lanceros. Citizenship.‬هرمينوطيقا ﮔـادامير القت المصير نفسه‪ ،‬فقد تمَّت إدانتها من قبل هبرماس سنة ‪ 1979‬وأتباعه‬ ‫من الطلبة األلمان الذين شاركوا في ثورة ‪ 1968‬لكونها محافظة أيضاً‪ . Ormiston.: The MIT Press. Malpas and S.‬هذه اإلدانة َّ‬ ‫تجذرت داخل فكرة‬ ‫‪ -1‬هذا الفهم للتأويل من قبل كانط وهوبز وفيبر تمَّت اإلشارة إليه من قبل‪:‬‬ ‫‪H. Political Hermeneutics (Philadelphia: Pennsylvania State University Press. Ortiz osés. T. Hy-‬‬ ‫‪varinen.‬على سبيل المثال‪ :‬في سنة ‪ 1982‬أصدرت مجلة «التحقيق النقدي»‪ ،‬وهي مجلة‬ ‫التخصصات‪ ،‬عدداً بعنوان‪« :‬سياسات التأويل»‪ ،‬مستكتبة في ذلك العديد من الباحثين والدارسين‬ ‫ُّ‬ ‫متع ّددة‬ ‫لمناقشة العالقة بين التأويل والسياسة‪ . “The Political Outcome of Henneneutics. in “The Politics of Historical Interpretation: Discipline and De-Sublimation. Carver and M. Interpreting the Political: New Methodologies (London: Routledge.‬ومسألة َّ‬ ‫الحزب النازي‪ -‬أ َّول من بحث بشكل منهجي في البعد األنطولوجي للهرمينوطيقا‪ ،‬جعلت الكثير من المؤلفين‬ ‫ككارل بوبر (‪ )Popper‬وهبرماس (‪ )Habermas‬وآخرين ينأون بأنفسهم عن جميع حدسيات هذا المفكر‬ ‫األلماني‪ .)3‬‬ ‫لماذا المشروع السياسي للهرمينوطيقا بقي مشروعاً لم يبحث فيه حتى اآلن؟ السبب األ َّول هو سبب‬ ‫سوسيو‪-‬تاريخي‪ :‬سادة الهرمينوطيقا المعاصرون‪ ،‬نيتشه (‪ )Nietzsche‬وهيدﮔـر (‪ )Heidegger‬وﮔـادامير‬ ‫أن هيدﮔـر ‪ -‬الذي كان عضواً في‬ ‫(‪ ،)Gadamer‬كانوا تقليدياً وسياسياً وثقافياً سادة محافظين‪ .” Critical Inquiry (Septem-‬‬ ‫‪ber 1982): 114. A. and the Public Sphere (Cambridge.

‫أن الهرمينوطيقا تتكل على تسليم غير نقدي بالماضي‪ .‬والفلسفة التي تعتمد‬ ‫على جماعيَّة التأويالت يجب عليها أن تتحاشى المزاعم الميتافيزيقيَّة للقيم العالميَّة‪ ،‬كما يجب عليها أيضاً أن‬ ‫تتجنَّب الطبيعة السلبيَّة والمحافظة التي تميز الفلسفات الوصفيَّة وذلك دعماً للفعل‪ .)Apel‬الهرمينوطيقا كما سنراها عند لوثر‬ ‫المؤسساتيَّة والمعتقدات وعدم‬ ‫َّ‬ ‫(‪ )Luther‬وفرويد (‪ً )Freud‬‬ ‫مثال ملتزمة بتجاوز االصطالحات والمعايير‬ ‫َ‬ ‫تتعاط هرمينوطيقا هيدﮔـر‬ ‫قبول الممارسات الموجودة بشكل بديهي‪ .‬وأبعد ممَّا تهدف إليه هذه الفلسفات‪َّ ،‬‬ ‫للتحرُّ ر‪ ،‬الذي يُع ُّد تطورياً بشكل سياسي؛ بعبارة أخرى‪ :‬إنَّه مناقض لحالة البزنس الموضوعيَّة‪ .‬يجب أن نشير إلى َّ‬ ‫ال يتضمن غياب القواعد كليَّة بل غياب القاعدة الوحيدة والمتفردة كما أشار راينر شورمان (‪Reiner‬‬ ‫‪ .‬لهذا كانت‬ ‫الهرمينوطيقا دائماً العمود الفقري المستتر للثورات الثقافيَّة ض َّد ذوي السلطة‪ ،‬بمعنى ركيزة أغلب الحركات‬ ‫كل حال حتى هذه الحركات أدينت أيضاً لكونها قمعيَّة‬‫الفاعلة ض َّد فكرة الحقيقة السلطويَّة المفروضة‪ .‬على ّ‬ ‫أن ثمة مساراً فوضوياً للهرمينوطيقا‬ ‫من خالل محاولتها فرض أجندتها هي األخرى‪ .‬وكما أشارت ّ‬ ‫باألحرى أردنا أن ّ‬ ‫نؤكد َّ‬ ‫َّ‬ ‫فإن السياسة ليست مجرَّ د يقينيات متنازع عليها‪ ،‬أو طلب االعتراف بشيء ما‪ ،‬أو عالقات السلطة‪ ،‬بل هي‬ ‫ضرورة الفعل إلنشاء فضاء عمومي‪ ،‬حيث يكون األفراد داخل هذا الفضاء متعايشين بشكل مرن‪ ،‬بينما‬ ‫حماية الفضاء الخاص بهم تحتاج منهم إلى تطوير جانبهم الشخصي‪ .mominoun.‬على ّ‬ ‫كل حال ال نريد أن نبرّ ر االختيارات السياسيَّة لنيتشه وهيدﮔـر‬ ‫مثال رؤية دافيد هيوم (‪ )David Hume‬للسود ككينونة‬‫(ألن هذا يحتاج إلى دراسة أخرى تبرّ ر ً‬ ‫َّ‬ ‫وﮔـادامير‬ ‫أدنى طبيعياً من البيض‪ ،‬أو إعالن ﮔـتلوب فريج (‪ )Gottlob Frege‬عن معاداته للساميَّة أو دعم أندريه‬ ‫ﮔـالكسمان (‪ )Glucksmann‬الجتياح العراق في ‪ ،)2003‬ما أردنا أن نشير إليه هو َّ‬ ‫أن الهرمينوطيقا‬ ‫كفلسفة لم تكن ممكنة من دون هؤالء الثالثة‪ ،‬ولكن ال أحد منهم ط َّور أبعادها السياسيَّة‪ ،‬أو ما ّ‬ ‫نفضل أن نسميه‬ ‫«المشروع السياسي» لها‪.‬أمَّا تلك األجيال من الفالسفة التي لم‬ ‫أن أيَّ تثمين لهذه الفلسفة اعتبر احتفاء بنشاط‬‫وﮔـادامير بعد الحرب العالميَّة الثانية فالسبب لديها يعود إلى َّ‬ ‫هذين المفكرين خالل فترة الحكم النازي‪ .‬بالتالي فالهرمينوطيقا بهذا الشكل تُع ُّد‬ ‫سياسة أيضاً‪ ،‬إنَّها َّ‬ ‫مؤسسة على جماعيَّة التط ُّورات الفرديَّة المنتجة للتأويالت النشطة‪ .‬ولكن حتى هذا النوع من االتكال ال يمكنه‬ ‫مفادها َّ‬ ‫أن يتحقق إال عبر وجود ممارسة نقديَّة أيضاً‪ .‬بعبارة أخرى‪ :‬الهرمينوطيقا نظريَّة نقديَّة أكثر ممَّا ت َّدعيه‬ ‫مدرسة فرانكفورت‪ ،‬ألنَّها ال تحتاج إلى تأسيس وظيفتها النقديَّة داخل المثاليات الميتافيزيقيَّة‪ ،‬كما فعلت‬ ‫تواصليَّة هبرماس أو الظرف الترنسندنتالي للعقالنيَّة آلبل (‪ .‬‬ ‫‪www.)Schȕrmann‬وكمقاومة للمبادئ واالصطالحات والمقوالت البديهيَّة َّ‬ ‫فإن الفوضى ليست نهاية المشروع‬ ‫السياسي للهرمينوطيقا بل هي بدايته‪.‬هذه الفلسفات تهتم بتنظيم‬ ‫السيرورات الموضوعيَّة من أجل فرضها‪ ،‬بينما ما يحفز الهرمينوطيقا هو الحرفة النشطة‪ ،‬بمعنى ما هو‬ ‫فإن التأويل غالباً ما يتضمَّن نداء‬ ‫نقيض للنظريَّة كتأمين وحياد وعنف‪ .com‬‬ ‫‪5‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬‬ ‫أن الهرمينوطيقا تمثل موقعاً سياسياً لم يستكشف منهجياً من قبل أيّ أحد‪ ،‬بل‬ ‫ال نقصد بالمشروع السياسي َّ‬ ‫حنا أرندت (‪)Hannah Arendt‬‬ ‫أن الهرمينوطيقا سياسة في ح ّد ذاتها‪ .

‬حيث ال تقاس اإلنجازات‬ ‫عبر مقولة الحقيقة بل عبر العالقة باآلخرين‪ .‬قبل أن نشرع في وصف المشروع السياسي للهرمينوطيقا‬ ‫نو ُّد أن نستكشف أعمال سادتها (دلتاي‪ ،‬ونيتشه‪ ،‬وهيدﮔـر وﮔـادامير) وأصولها (لوثر‪ ،‬وفرويد‪ ،‬وكوهن)‬ ‫وتطوراتها السياسيَّة الراديكاليَّة (شورمان‪ ،‬وليوطار‪ ،‬ورورتي)‪ ،‬وهو أمر سيقودنا إلى فهم التحرُّ ر السياسي‬ ‫الذي يق ّدمه التأويل كأداة للضعيف‪.‬هذا الفهم للحقيقة ليس مشاعاً فقط داخل األوساط العلميَّة ‪-‬حيث ال تُع ُّد الذات صحيحة إال‬ ‫إذا تطابقت مع ما هو موضوعي‪ -‬بل أيضاً لدى الفلسفات الوصفيَّة التي تفرض أنظمتها بشكل عنيف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الفوضوي لنظامها‪ ،‬بمعنى تعارض الهرمينوطيقا مع المعارف السننيَّة‬ ‫‪www.‬مزاعم أخرى ترى َّ‬ ‫أن الهرمينوطيقا َّ‬ ‫قرنين من ذلك من قبل فالشيوس (‪ )Flacius‬في نصه‪ :‬مفتاح الكتاب المق َّدس (‪Clavis scripturae‬‬ ‫‪ .)sacrae‬أو قبل قرون من ذلك عبر أرسطو في رسالته‪ :‬التأويل (‪ .‬داخل الظرف ما بعد الحداثي‬ ‫ً‬ ‫بدال من أن تربط السياسة نفسها بالحقيقة‪ ،‬وجب أن تكون مؤطرة عبر التفاعل بين األقليات واألغلبيَّة‪،‬‬ ‫أي عبر وفاق ديمقراطي‪ .mominoun.‬نهاية الميتافيزيقا أيضاً سارت جنباً إلى‬ ‫جنب مع نهاية الحداثة (‪ )modernity‬وإدراك الطبيعة التأويليَّة لألوصاف‪ .‫أن السياسة‬ ‫ربَّما من األسباب التي جعلت المشروع السياسي للهرمينوطيقا مشروعاً ملفتاً لالنتباه هو َّ‬ ‫أصبحت تعي نهاية الميتافيزيقا‪ ،‬أي اللاَّ جدوى من ترويج فكرة «الحقيقة الموضوعيَّة» و«القيم العالميَّة»‬ ‫المؤسسة على ما هو موضوعي كمقياس‬ ‫ّ‬ ‫و«الثورات اإليديولوجيَّة»‪ .‬‬ ‫املسار الفوضوي للهرمينوطيقا‬ ‫بعض المؤرخين يرون َّ‬ ‫أن ابتداع الهرمينوطيقا الفلسفيَّة ت َّم في القرن السابع عشر الميالدي‪ ،‬حين‬ ‫أدخل يوهان دانوور (‪ )Johann Dannhauer‬أل َّول مرَّ ة الكلمة الالتينيَّة «‪ »Hermeneutica‬كحاجة‬ ‫تأسست قبل‬ ‫اصطالحيَّة ملحَّ ة لتلك العلوم التي تهت ُّم بتأويل النصوص‪ .‬نهاية الميتافيزيقا تعني نهاية المعرفة‬ ‫وحيد للحقيقة‪ .)De interpretatione‬عدم معرفة‬ ‫أصل وتاريخ الهرمينوطيقا يثير شكوكاً حول وجود تط ُّور موحَّ د لهذه الفلسفة‪ ،‬كما يشير أيضاً إلى المسار‬ ‫ولكن واحداً من‬ ‫َّ‬ ‫المؤسسة تاريخياً‪.‬عموماً‬ ‫الهرمينوطيقا تُع ُّد الفلسفة الوحيدة التي تعكس جماعيَّة مجتمعات ما بعد الحداثة‪ .‬‬ ‫اجتياح العراق عام ‪ 2003‬وخطة إنقاذ البنوك عام ‪ 2008‬مثاالن نموذجيان على سياسات هذه األنظمة تجاه‬ ‫الحقيقة‪ ،‬ومثاالن على إخفاقها أيضاً‪َ ،‬ت َف ُّكك سياسات األوصاف يمكن أن نعثر عليه أيضاً داخل أمثلة أخرى‬ ‫َّ‬ ‫تتشكل كحقل معرفي‬ ‫كنهاية الكولونياليَّة وصعود األنثروبولوجيا الثقافيَّة؛ فحين بدأت األنثروبولوجيا الثقافيَّة‬ ‫ت َّم تقويض مقولة التق ُّدم الخطي لإلنسانيَّة الذي يوجهه الرجل األكثر تحضراً (الغربي)‪ ،‬وسمحت لباقي‬ ‫التأويالت أن تتق َّدم وتأخذ نصيبها في تخويل وجهات نظر أخرى‪ .‬هذه الحقيقة التي‬ ‫تعتمد عليها سياسات األوصاف حُ ّولت إلى سياسات التأويل عبر إعطاء الضعيف الحق في التأويل‪ .‬هذا الوفاق الديمقراطي اإلجرائي ال يختلف تماماً عن جوهر الهرمينوطيقا‪،‬‬ ‫بمعنى طبيعة التأويل المجازفة والعرضيَّة والحرَّ ة التي ترفض أي إلزام بحقيقة معيَّنة‪ .com‬‬ ‫‪6‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .

com‬‬ ‫‪7‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬لهذا السبب رأى دلتاي (وهو‬ ‫أ َّول من اقتفى بشكل منهجي تاريخ الهرمينوطيقا) في هذا الجوهر الحيوي للهرمينوطيقا أسبقيَّة التأويل على‬ ‫البحث العلمي والنقد النظري واإلنشاء األدبي‪. NJ. History of Hermeneutics. M. 4.‬التأويل كما سنرى عند هيدﮔـر يُع ُّد‬ ‫‪4. ‫االتفاقات القليلة التي نعثر عليها داخل التوصفيات التاريخيَّة للهرمينوطيقا ّ‬ ‫يركز على الممارسة العمليَّة لها‪،‬‬ ‫تؤسس الفلسفات الوصفيَّة‪. 1914). 28.)6‬‬ ‫وبالتالي فالتأويل يجب ألاَّ يفرض من فوق‪ ،‬بل يجب أن يكون من الداخل‪ .‬أطروحاته الخمس والتسعون (‪1517‬م)‬ ‫وترجمته للكتاب المق َّدس إلى األلمانيَّة (‪1534‬م) أشياء حفزت ظهور ثورات عامَّة ض َّد البابويَّة‪ ،‬ألنَّه حتى‬ ‫كل مؤمن على العودة إلى مسؤوله للقراءة والتأويل واإلبانة عن‬ ‫ذلك الحين كان النظام اإلكليروسي يجبر َّ‬ ‫أن المعنى‬ ‫فضل لوثر أن يتبنَّى اعتقاداً مفاده َّ‬ ‫مضمون النص‪ . Somigli (Englewood Cliffs.)5‬ولتأكيد هذا األمر أعطى لوثر أولويَّة للنص اللساني ولفعله اللغوي وقدرة المؤول على‬ ‫إصدار األحكام‪ ،‬وكما قال لوثر‪« :‬النص لن يكون مفهوماً ما لم يُجلب إلى البيت‪ ،‬أي ما لم يكن ممارساً»(‪.‬إال‬ ‫ٍ‬ ‫هيرماس يجب عليه أن ينقل ما هو‬ ‫ألن الرسائل لم تكن أبداً دقيقة؛ بعبارة‬ ‫أن هيرماس غالباً ما تمَّت إدانته باللصوصيَّة والغش وحتى الفوضى‪َّ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫أخرى‪ :‬تأويالته كانت دائماً تحرف المعاني األصليَّة‪ . History of Hermeneutics.‬‬ ‫مقارنة بااللتزامات المحافظة التي ّ‬ ‫هذه الممارسة العمليَّة تحيل مباشرة على أصل الحقل المضمن في شخص هيرماس (‪( )Hermes‬الذي‬ ‫ُّ‬ ‫يدل اسمه على أقدامه المجنحة)‪ ،‬رسول اآللهة المشهور بسرعته وق َّوته البدنيَّة ورشاقته‪ ،‬مارس أنشطة‬ ‫عمليَّة في تسليم إعالنات وتحذيرات ونبوءات آلهة األولمبيا‪ .‬‬ ‫‪www.‬إبدال المعنى كان هو المساهمة الحقيقيَّة للتأويل؛ خالفاً‬ ‫لألوصاف (التي تتبع مثاليَّة التفسير الشامل) يضيف التأويل حيويَّة للمعنى‪ . L. Ferraris.mominoun.‬‬ ‫المؤسسة الكنسيَّة الكاثوليكيَّة القضائيَّة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫العمليَّة الهرمينوطيقيَّة لدى لوثر كانت موجَّ هة مباشرة ض َّد هيمنة‬ ‫التي ا َّدعت بأنَّها هي التأويل الوحيد والصحيح للكتاب المق َّدس‪ . trans. Ferraris.: Humanities Press. 3: 170.‬‬ ‫يمكننا أن نعثر على نماذج من اإلبدال الهرمينوطيقي للمعنى داخل التاريخ المرتبط بهذه الفلسفة (في‬ ‫أعمال أوريجان وأوغسطين وشاليمخر) إال أنَّنا سنركز على ثالثة مفكرين من قرون مختلفة‪َّ ،‬‬ ‫ألن المسار‬ ‫الفوضوي للمشروع السياسي للتأويل يبدو واضحاً في أعمالهم‪ :‬مارتن لوثر في القرن الخامس عشر (في‬ ‫المجال الديني)‪ ،‬سيـﮕـموند فرويد في القرن التاسع عشر (داخل علم النفس)‪ ،‬وتوماس كوهن (‪Thomas‬‬ ‫‪ )Kuhn‬في القرن العشرين (في مجال العلم)‪. Dr: Martin Luthers Tischreden (1531-1546) (Weimar: Hermann Bohlaus.‬ض َّد هذه الهيمنة الروحيَّة والثقافيَّة والسياسيَّة َّ‬ ‫كل مؤمن أن يؤولها‪ :‬الكتاب المق َّدس‬ ‫الحرفي للكتاب المق َّدس له داللته الروحيَّة الخاصة به‪ ،‬التي يجب على ّ‬ ‫يؤول نفسه بنفسه(‪ .‬‬ ‫‪5.‬لهذا مُثلت الهرمينوطيقا في أيون ألفالطون‬ ‫(‪ 534‬ق م)‪ ،‬والمأدبة (‪202‬ق م) كنظريَّة للتلقي و«كممارسة في اإلرسال والوساطة على حد سواء»(‪:)4‬‬ ‫مستعص على الفهم في صورة يمكن للذكاء البشري أن يستوعبها‪ . Luther. 1996).‬‬ ‫‪6. M.

‬فرويد انتهك بشكل فوضوي الحدود‬ ‫الفاصلة بين العقالني‪/‬الطبيعي واللاَّ عقالني‪/‬اللاَّ طبيعي عند اإلنسان‪.‬ح َّولَ ُه من كتاب أجنبي إلى لساني‬ ‫أجنبي ليسهل الوصول إلى معانيه‪ ،‬إال َّ‬ ‫أن ذلك لم يتحقق إال عبر جعل الكتاب المق َّدس وثيقة مفتوحة على‬ ‫بدال من كون تلك التأويالت ُسلطة مفروضة من أعلى‪ .‬‬ ‫فرويد لم يضع حدوداً الستكشاف عاديَّة ما هو غير عادي‪ ،‬الذي أنتج تق ُّدماً عظيماً للحضارة‪ .‬بعد هذه الترجمة (التي أتبعت‬‫تأويالت جميع الناس ً‬ ‫بترجمات أخرى بروتستانتيَّة في فرنسا وهولندا وإنــﮔلترا) لم يكن الكتاب المق َّدس ليقرأ دون إذن من الكنيسة‬ ‫الكاثوليكيَّة‪ .‬‬‫األصلي) ندعم اإليمان الخاص ّ‬ ‫لهذه األسباب قرَّ ر لوثر أن يترجم الكتاب المق َّدس‪ ،‬الترجمة التي كانت سبباً في إحداث عمليَّة سياسيَّة‬ ‫تطوريَّة عبر الهرمينوطيقا‪ ،‬أي عبر الطبيعة الحيويَّة التي تميّز التأويل‪َ .‬أمَّا في النموذج الفرويدي فأصبحت خصائص طبيعيَّة في البشر‪ .‬لهذه األسباب رأى فرويد َّ‬ ‫االزدواجية‪ ،‬أو حتى ضعف اإلرادة‪ ،‬كلها استشكاالت مرتبطة في النموذج الديكارتي بالوعي الوحدوي‬ ‫الخفي‪ .‬وعليه فلوثر لم يدافع فقط عن ّ‬ ‫حق الضعفاء في التأويل‪ ،‬ولكنه‬ ‫مارس أيضاً الخاصيَّة الفوضويّة للتأويل‪.‬ض َّد هذه المعتقدات المشاعة داخل العلم الحديث اقترح فرويد فكرة مفادها َّ‬ ‫ليس عبر ميكانيزمات منطقيَّة وعقليَّة خالصة‪ ،‬بل عبر قوى ودوافع غير معروفة‪ ،‬متصارعة داخل العقل‬ ‫أن أشياء مألوفة من اللاَّ عقالنيَّة مثل الوهم الذاتي‪ ،‬الكآبة‪،‬‬ ‫الواعي والعقل اللاَّ واعي‪ .com‬‬ ‫‪8‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬ولكنَّه َّ‬ ‫أكد‬ ‫أن العالقة المتبادلة بشكل دينامي بين العادي وغير العادي هي نفسها العالقة المتبادلة بين اإلنسان‬ ‫أيضاً َّ‬ ‫ً‬ ‫أوال من المجتمع) أو‬ ‫ومجتمعه‪ .‬ورغم َّ‬ ‫أن تقاليد الكنيسة يجب‬ ‫فإن لوثر يجب أن يفهم كفعل سياسي‪،‬‬ ‫ألاَّ توضع جانباً‪ ،‬ألنَّها تُع ُّد أثراً من آثار التاريخ المرتبط بهذا الكتاب‪َّ ،‬‬ ‫بمعنى أنَّه أ َّول من حرم األسقف الروماني من بسط سلطته المطلقة على الكتاب المق َّدس‪ ،‬عبر جعل ّ‬ ‫كل فرد‬ ‫يعي حقه في تأويل النص من أجله هو كمؤمن‪ .‬هذا الفهم العلمي للعقل تتقاسمه أيضاً‬ ‫فلسفة ديكارت التي تفترض بعض القيم األخالقيَّة التي ت َّم إيجادها إلحداث ترابط داخل العالم االجتماعي‬ ‫الذي يسكنه هذا العقل؛ بعبارة أخرى‪ :‬الموضوعيَّة ُغلِّبت على الذاتيَّة‪ ،‬هذه األخيرة التي اعتبرت مجرَّ د‬ ‫أن أفكارنا م َُح ّف َزة‪،‬‬ ‫مرآة للطبيعة‪ .‬داخل هذا التركيب تظهر المشاكل جرَّ اء الغرائز المقموعة (المفروضة‬ ‫من حتميات اللاَّ وعي (الموت أو الدوافع الجنسيَّة المتدفقة من داخله) أو من تأويالته الموضوعيَّة‪ ،‬بعبارة‬ ‫‪www.‫جزءاً من الوجود‪ ،‬ألنَّنا بجلب حيويَّة جديدة إلى النص (كما كان الحال مع هيرماس حين كان يبدل المعنى‬ ‫بكل مؤول‪.mominoun.‬‬ ‫إذا كانت هرمينوطيقا لوثر قد بدأت كرفض للسلطة اإلكليروسيَّة‪َّ ،‬‬ ‫فإن الثورة السيكولوجيَّة الفرويديَّة‬ ‫كانت ض َّد الحقائق المفروضة من قبل الثقافة العلميَّة الوضعانيَّة في القرن العشرين‪ .‬األثر الذي تركه لوثر في المجتمع األلماني جعل هيــﮔل يؤكد َّ‬ ‫أن لوثر‪ :‬إذا لم يفعل أيَّ شيء‬ ‫بهذه الترجمة‪ ،‬فإنَّه ما يزال من أعظم المحسنين إلى الجنس الناطق باأللمانيَّة‪ .‬أحد األهداف الرئيسة‬ ‫لفرويد كان مناقشة النظريَّة التجريبيَّة للعلم الحديث التي ص َّورت العقل البشري كلوح فارغ يمكن نقش‬ ‫االنطباعات فوقه‪ ،‬وبدون هذا اللوح لن تكون تلك االنطباعات ممكنة‪ .

Shapiro (Boston: Beacon Press.‬‬ ‫‪10. 1983). Beyond Objectivism and Relativism: Sciences. Habermas. 2010). J.com‬‬ ‫‪9‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . 31. trans. James Strachey (New York: Basic Books.‬وض َّد النمط التقليدي في تأويل األحالم كرموز ثابتة‪ ،‬طبَّق فرويد فكرة‬ ‫«الربط الذهني الحر»‪ ،‬وهو ما يجبر المريض (وليس المترجم) على ذكر األفكار الخفيَّة أو المنسيَّة‪ .)8‬ومثلما َّ‬ ‫مشاكله بالضرورة‪ ،‬فإنَّه ال يمكن لتاريخ إنتاج العمل الفني أن ّ‬ ‫يفسر المعنى‪ . trans. ‫أن المريض يعاني فقط بسبب جهل‬ ‫أخرى من السيكولوجيات الوضعانيَّة للزمن‪ .‬وكما أشار هبرماس‪َّ ،‬‬ ‫فإن فرويد‬ ‫فإن نظامه التحليلي يجب أن يدرك «ليس فقط كبحث عن المعنى الممكن للنص‬ ‫فن التأويل‪ ،‬لذلك َّ‬‫قد تجاوز َّ‬ ‫المش ّوه‪ ،‬بل أيضاً عن معنى تشويه النص في ح ّد ذاته»(‪. 604. S.‬هذه الطريق ال يمكن للسيكولوجيات الوضعانيَّة أن‬ ‫تسلكها‪ ،‬ألنَّها حدت نفسها في الحاضر تعابير مستدعاة بشكل واع للحلم‪ . J. R.134-39‬‬ ‫‪9. and Praxis (Philadelphia: Un -‬‬ ‫‪versity of Pennsylvania Press.‬لهذا السبب رأى ريتشارد ج‪ .)9‬‬ ‫مؤلف آخر سلك المسار الفوضوي للتأويل لتحرير مجال بحثه من الموضوعيَّة‪ ،‬إنَّه طوماس كوهن‪ . The Interpretation of Dreams.‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫عندما نشر العالم األمريكي كتابه‪ :‬بنية الثورات العلميَّة في عام ‪َّ 1962‬‬ ‫فإن هيمنة التجريبيَّة المنطقيَّة‬ ‫على فلسفة العلوم لم تكن أمراً إشكاليَّاً‪ .‬رغم َّ‬ ‫أن فرويد لم يتم ذكره داخل‬ ‫فعال تط ُّوراً وراديكاليَّة للهرمينوطيقيات السيكولوجيَّة‬ ‫فإن مشروعه كان ً‬ ‫التواريخ المرتبطة بالهرمينوطيقا‪َّ ،‬‬ ‫شكك في َّ‬ ‫أن مؤلف العمل يمكنه أن ينشئ معناه‬ ‫لشاليرمخر (‪ )Schleiermacher‬ودلتاي (‪ )Dilthey‬الذي َّ‬ ‫أن التشكيل التام لحياة المريض ال ُّ‬ ‫يحل‬ ‫إذا اطلع على ّ‬ ‫كل التقنيات المستعملة في إنتاج المعنى(‪ .‬إذا كان هذا صحيحاً‬ ‫ولكن العقل يتضمَّن عناصر ال واعية‪ ،‬وتبعاً‬ ‫َّ‬ ‫الوصف األفضل لحلم المريض يمكن أن يكون كافياً لعالجه‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجب أن نشير إلى أنَّ فيراري قد أشار في صفحات من كتابه «تاريخ الهرمينوطيقا» إلى الهرمينوطيقا الفرويديَّة‪ ،‬ص ‪.‬اإلبداع العلمي يمكنه أن يتحقق فقط عبر تراكم المعرفة كمجاورة‬ ‫‪7.‬التحرُّ ر‬ ‫الذي أحدثه فرويد عبر التأكيد على العمليَّة الذهنيَّة اللاَّ واعية وتحليل النفس البشريَّة من خالل ممارسة‬ ‫التأويل أثار شكوكاً عميقة حول الشكل الموضوعي للعقالنيَّة البشريَّة‪.‬‬ ‫تشكيل موقف ض َّد السيكولوجيات العقالنيَّة للزمن ت ّوج أيضاً بنشر فرويد لعمله «تأويل األحالم» عام‬ ‫مكن من إدراك األحالم «كطريق ملكي إلى معرفة العقل الباطن»(‪ ،)7‬وبالتالي ال يمكن للوسيط‬ ‫‪ ،1900‬الذي َّ‬ ‫الواعي‪ ،‬االنعكاسي أن يكون مفروضاً على هذه األحالم‪ .‬برنشتاين في‬ ‫كوهن واحداً من النماذج األولى «التي اكتشفت البعد الهرمينوطيقي للعلم»(‪ ،)10‬أي طبيعته الهرمينوطيقيَّة‪.‬‬ ‫لهذا الظرف َّ‬ ‫فإن التأويل يحتاج إلى إخبار المريض عن تلك الذكريات التي قمعها‪ ،‬لذا فالتأويل هو المقارنة‬ ‫الوحيدة المتوفرة للعقل اإلنساني‪ ،‬ولتلك العوامل غير الواعية وغير الموضوعيَّة التي تظهر َّ‬ ‫أن العقل ال‬ ‫يمكن أن يكون مجرَّ د لوح فارغ‪ . Bernstein.‬هذه السيكولوجيات تعتقد َّ‬ ‫ً‬ ‫فعال‪َّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫موضوعي‪ ،‬بطريقة أخرى‪ ،‬بسبب فقدان المعلومات الكافية عن حياته‪ . 220. 1971). Hermeneutics.‬ولكن‬ ‫خالفاً للوثر وفرويد اللذين لم يُعرف عملها على أنَّه هرمينوطيقا‪ ،‬فإنَّنا نعثر في السيرة الذاتيَّة لكوهن على تأثير‬ ‫فلسفة التأويل لوجهة نظره اإلبداعيَّة فيما يتعلق بالثورات العلميَّة‪ . Knowledge and Human Interest. Freud.mominoun.

‬غير َّ‬ ‫أن‬ ‫أن العلم ليس مطرداً‪ ،‬بل هو تح ُّوالت تحدث عبر مراحل مختلفة‪ .‬‬ ‫هذه األزمات تصبح جليَّة عندما تقاوم األشياء الشاذة والمتناقضة الحلول المتوقعة من قبل العلوم المعياريَّة‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫التط ُّور العلمي لدى كوهن كان مجرَّ د تبادالت بين ما أسماه المراحل المعياريَّة والتطوريَّة والفائقة للعلم‪.‬هذا االنفصال (أو الثورة) يبدأ عندما نتجاوز البراديغم المهيمن‪،‬‬ ‫المعترف بها عالمياً‪ ،‬والتي ظلت لوقت طويل توفر نماذج من المناهج والمشكالت والحلول للجماعة العلميَّة‪.‬‬ ‫وإذا لم يكن األمر كما قلنا‪َّ ،‬‬ ‫كل عصر يحدث تق ُّدمه العلمي الخاص به عبر براديغمات ال قياسيَّة مختلفة‪.‬‬ ‫التجريبيَّة المنطقيَّة ترى في هذه التح ُّوالت التاريخيَّة مجرَّ د تفسير للتق ُّدم المطرد نحو علم أفضل‪ .‬كوهن َّ‬ ‫ً‬ ‫«اللاَّ قياسيَّة» التي تقاسمها مع فياربند (‪ :)Feyerabend‬العلوم منقادة بواسطة براديغمات مختلفة ال تتقاسم‬ ‫ً‬ ‫تأويال‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫الخالصة التي نستشفها من الحدسيات الهرمينوطيقيَّة الكوهينيَّة هي خالصة مضاعفة‪ :‬الحقيقة ليست‬ ‫هي الشكل الوحيد الذي يسيّر التق ُّدم العلمي‪ ،‬والمعرفة العلميَّة ال تتغير من خالل المواجهة مع الوقائع الصلبة‬ ‫بل من خالل العداء االجتماعي بين التأويالت المتبارية والمرتبطة بالجماعات العلميَّة‪ .‬‬ ‫ألن معايير التقييم خاضعة هي األخرى لمبدأ التح ُّول‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫قابال للنقد والمساءلة‪ ،‬وعند‬ ‫فإن البراديغم الذي يوجّ ه العلم المعياري يصبح براديكماً‬ ‫ضمن هذه الظروف َّ‬ ‫فإن العلم الفائق سيظهر‪ .mominoun.‬إال َّ‬ ‫أن كوهن ال يرى هذا البراديغم المنافس كمجرد استبدال‬ ‫ظهور براديكم منافس َّ‬ ‫آلخر سابق عليه‪ ،‬ألنَّه في المقام األول سيسمح فقط بتحقيق بعض التطورات التي يجب أن َّ‬ ‫تظل مقبولة لدى‬ ‫الجماعة العلميَّة‪ ،‬كوهن يُسمّي هذه المرحلة بما «قبل البراديغم»‪ ،‬بمعنى نوع من البراديغمات التي لم َ‬ ‫تحظ‬ ‫بوفاق العلم المعياري السابق‪ .‬‬ ‫للتطور العلمي لم ّ‬ ‫يكذب فقط تاريخ العلم بل اعتبره عديم الفائدة أيضاً‪ ،‬ألنَّه يشير فقط إلى األخطاء السابقة‪.‬هذه المحاوالت الثالث لم تكن‬ ‫فوضويَّة فقط لمقاومة االصطالحات والبنيات والمبادئ بل كانت أيضاً هرمينوطيقيَّة‪ ،‬ألنَّها فرضت إمكانيَّة‬ ‫حق التأويل بشكل مختلف‪ .‫ولكن هذا االتجاه المعياري الذي يفترض الحقيقة كمقياس عام‬ ‫َّ‬ ‫للحقيقة دون االستعانة بأيَّة نظرية سابقة‪.‬ولكن‬ ‫كوهن رأى في هذه الفكرة تأكيداً على َّ‬ ‫داخل هذه التح ُّوالت لم تصنع العلوم تق ُّدماً نحو الحقيقة؛ بعبارة أخرى‪ :‬النظريات القديمة أصبحت مختلفة‬ ‫فسر هذه العالقة بالنظريات العلميَّة السابقة عبر فكرته التي سمَّاها‬ ‫بدال من كونها غير صحيحة‪ .‬وامتالك هذا الحق في التأويل بشكل مختلف هو ما جعل الضعفاء يظهرون بشكل‬ ‫‪www.‬‬ ‫حل أحجية‪ ،‬حيث يعتمد النجاح فيه على اتباع المعايير بصرامة‪َّ ،‬‬ ‫فإن العلم‬ ‫فبينما يُع ُّد العلم المعياري مثل ّ‬ ‫التطوري يتضمن مراجعة وتنقيح هذه االعتقادات والمناهج‪ ،‬وهذا ما يفصله عن العلم المعياري ويح ّول العلم‬ ‫ّ‬ ‫ونؤزم اإلنجازات العلميَّة‬ ‫إلى مرحلته الفائقة‪ .com‬‬ ‫‪10‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬ثورة لوثر ض َّد سلطة‬ ‫المشكلة للعقل البشري أمر ال يختلف كثيراً‬ ‫ّ‬ ‫األساقفة الرومان وتفكيك فرويد للسيكولوجيا العقالنيَّة التقليديَّة‬ ‫عن محاولة كوهن تجاوز سيادة التجريبيَّة المنطقيَّة على التط ُّور اللاَّ خطي للعلم‪ .‬وبالتالي ففكرة اللاَّ قياسيَّة تُع ُّد‬ ‫المعايير نفسها‪َّ ،‬‬ ‫فإن العلوم القديمة والوسيطة والمعاصرة تستنتج النتائج نفسها عندما تشاهد القمر‪.‬ولكن عندما تبدأ فئة واسعة من أعضاء جماعة علميَّة بقبول البراديغم الجديد‪،‬‬ ‫فإن التطور الجماعي سيكون أمراً ممكناً‪ ،‬ويجعل العلم جاهزاً لحلول أحجية جديدة‪.

)12‬‬ ‫ً‬ ‫تضع‬ ‫عصارة هذا المقطع (ال وجود للوقائع‪ُّ ،‬‬ ‫كل ما هنالك مجرَّ د تأويالت‪ ،‬وهذه النتيجة أيضاً مجرَّ د تأويل) ال‬ ‫تشير فقط إلى وجود مشكل عام في المعرفة حين تنفي وجود الوقائع الموضوعيَّة‪ ،‬ألنَّنا حتى عندما نتح َّدث‬ ‫عن الوقائع فإنَّنا ننشئ تأويالت معيَّنة‪ ،‬ولكنَّها تأويالت تنفي وجود الوقائع‪ .‬‬ ‫الذات تُع ُّد شيئاً مضافاً ومخترعاً وليست معطى‪ ،‬ومتخيلة وراء «الهنالك»‪ .‬هذه القضيَّة ت َّم تطويرها بشكل واضح من قبل هيدﮔـر في مقاله‪ :‬عصر صورة العالم (‪ .‬ال يمكن أن ندلل على أيَّة واقعة في ح ّد ذاتها‪ ،‬وربَّما‬ ‫«كل شيء ذاتي»‪ ،‬ستقول‪ :‬ولكن ما قلت أنت أيضاً هو مجرَّ د تأويل‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫من الحماقة أن نسعى إلى شيء كهذا‪.‬وبينما تحدث هذه االنتعاشة الجديدة المعايير المحافظة للفلسفات الوصفيَّة‬ ‫كل من نيتشه وهيدﮔـر عبره جوهر الكائن البشري‪. Nietzsche.‬‬ ‫‪www. Hollingdale (London: Weidenfeld and Nico -‬‬ ‫‪son.” in Of the Beaten Track.mominoun. “The Age of the World Picture.‬من اآلن فصاعداً كلمة «صورة» تعني‪ :‬الصورة الجماعيَّة لإلنتاج‬ ‫التمثيلي (‪ )das Gebild des vorstellenden Herstellen‬داخل هذا اإلنتاج أصبح المرء يضيء الموقع الذي يمكّنه من أن يكون كينونة تعطي‬ ‫أليَّة كينونة أخرى المعايير والتعاليم‪ . 71. Walter Kauhnann and R.67.‬بهذه المعركة دخلت الحداثة إلى مرحلة حاسمة في تاريخها‪ ،‬الذي من المحتمل‬ ‫أن تكون قادرة على البقاء فيه‪.‬فإنَّ العالقة المعاصرة بالكينونات أصبحت معركة‬ ‫وجهات النظر‪ :‬ال أعني القديمة منها طبعاً‪ ،‬بل وجهات النظر المتعالية التي أقرَّ ها اإلنسان‪ ،‬هذه المعركة الجديدة ودالالتها ثبتت اإلنسانيَّة داخل الحركة‬ ‫ال ال غنى عنه اتخذ عبر مؤسسة ذاتيَّة داخل العالم‪:‬‬‫في كلّ ما يتعلق بأيّ شيء‪ ،‬عمليات الحساب غير المحدودة‪ ،‬التربية‪ ،‬التخطيط‪ . trans.‬كما نعلم نيتشه بعيد عن فكرة‬ ‫‪ -11‬هيدﮔـر بيَّن كيف «أنَّ الحدث الرئيس للحداثة كان مجرَّ د غزو للعالم كصورة»‪ .)1938‬الذي‬ ‫رأى فيه استحالة الحصول على صورة منهجيَّة منظمة وواحدة للعالم لكثرة العلوم التي ال تسمح بتشكيل أيَّة‬ ‫رؤية موحدة(‪ .‫سياسي كحملة االنتعاشة الجدد‪ .‬لهذا تُع ُّد الهرمينوطيقا أنطولوجيا‪ ،‬نظريَّة حول الكينونة تفكر‬ ‫في العالم كحدث (‪ .‬العلم كبحث كان شك ً‬ ‫إنَّه أحد السبل التي اتخذتها الحداثة إلنجاز جوهرها السريع والمتسارع‪ . And trans.)11‬عالم الهرمينوطيقا ليس موضوعاً يمكن النظر فيه عبر وجهات نظر مختلفة للحصول على‬ ‫تأويالت متع ّددة‪ ،‬إنَّه عالم مستمر في التط ُّور‪ . 2002]. Young and K.‬‬ ‫‪12. 1968). ed. 2.‬أو بشكل أفضل يمكننا أن نقول َّ‬ ‫إن الوقائع غير موجودة‬ ‫إال إذا فهمناها كحدث أو وقائع تحدث داخل تشكيل نكون من خالله مؤولين‪ .com‬‬ ‫‪11‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬‬ ‫لن يكون األمر مفاجئاً إذا قلنا َّ‬ ‫كل واحد منهم يمثل نظرة نحو العالم‪ ،‬واألهم من ذلك أنَّه يؤكد َّ‬ ‫أن العالم ال يمكن أن توجد فيه وجهة نظر‬ ‫ُّ‬ ‫واحدة‪ . Heidegger. Haynes [Cam-‬‬ ‫‪bridge University Press. F.‬‬ ‫فإنَّها كانت مشروعاً عرف ٌّ‬ ‫الوجود تأوي ًال‬ ‫إن الهرمينوطيقيين الذين ذكرناهم سابقاً هم أيضاً شخصيات تطوريَّة‪.‬على األقل كأجسام مستقلة‪ ،‬علميَّة‬ ‫أو ذهنيَّة أو وضعانيَّة تمكننا من تخيل هذه الوقائع‪ .‬‬ ‫رسخ هذا الظرف الهرمينوطيقي كان نيتشه في أطروحته الشهيرة في دفاتر مالحظاته‬ ‫ّ‬ ‫المفكر األول الذي َّ‬ ‫(‪« )1888-1883‬ض َّد الوضعانيَّة التي تتوقف عند الظواهر‪« -‬ال توجد سوى الوقائع» ‪ -‬أريد أن أقول‪ :‬ال‪،‬‬ ‫الوقائع هي ما ال يوجد‪ُّ ،‬‬ ‫كل ما هناك مجرَّ د تأويالت‪ .‬في النهاية هل من الضروري أن‬ ‫مؤوال وراء التأويل؟ حتى ولو كان هذا المؤول افتراضاً أو اختراعاً»(‪.)Event‬حدث ال يكشف نفسه لعيون اإلنسان كعرض ألنَّه منخرط فيه ككينونة ُم ْن َجزة‪.‬‬ ‫‪M. The Will to Power. section 481.‬وألنَّ هذا الموقع يفصح عن ذاته كوجهة نظر تُ َّؤمِنُ وتُنَظِّ م‪ .

‬لقد ابتعد عن تاريخانيته السعيدة‪ ،‬حيث رأى في القوة إرادة نحو الكمال (الذي يمكن أن يكون‬ ‫الموت في ح ّد ذاته) وأيضاً عبر تص ُّور بيولوجي لهذه اإلرادة كتفويض للرجل لتأسيس قدراته(‪.‫تنظيم فلسفته داخل نسق فكري واضح‪ ،‬ط َّور هرمينوطيقيته أساساً كفكر حيوي‪ ،‬وهذا االختيار الذي سلكه‬ ‫ربَّما يعود إلى قربه زمنياً من الفلسفة الواقعيَّة واإلرث التنويري‪ .‬نيتشه الذي كان أيضاً مؤرخاً لألدب والثقافة أنشأ زعماً في عمله الفلسفي الكبير «ميالد التراجيديا»‬ ‫أن خلق األشياء يحتم عليك أيضاً تحطيمها‪ .‬رغم َّ‬ ‫تجمع هيدﮔـر بفلسفة نيتشه‪ . Vattimo. «Nietzsche.mominoun. the Essence of Philosophy. See also G. S. G.)14‬‬ ‫الخاصيَّة الهامَّة في الحدس النتشوي هي ما نرغب في تسميته «أنطولوجيا الحدث» التي تكشف عن‬ ‫تحليل هيدﮔـر للكينونة‪ . 181-189. 100. Parkes [New York: Oxford University Press.‬‬ ‫‪ -15‬نيتشه قال‪" :‬أنا معدل ض َّد الحماريَّة ببراعة"‪.‬في هذا‬ ‫ُّ‬ ‫وكل ما هنالك مجرَّ د تأويالت‪ ،‬تحتفظ الحياة بنفسها‪ ،‬ليس فقط عبر التط ُّور‬ ‫العالم حيث ال وجود للوقائع‪،‬‬ ‫بل أيضاً عبر الفناء (ما تضعه الحياة جانباً) لكي يت َّم إنتاج أشياء جديدة‪ .‬لهذا السبب نعت دلتاي نيتشه بفيلسوف الحياة‪ ،‬الذي مارس الفلسفة كحاجة وجوديَّة‪َّ ،‬‬ ‫أن هيدﮔـر قال ما قلناه سابقاً‪ ،‬فإنَّه لم يقبل بفكرة َّ‬ ‫أن العدميَّة النتشويَّة‬ ‫الفلسفيَّة الكبرى قد أفل نجمها(‪ .‬وهما أمران أقنعاه أن يرى العالم من زاوية‬ ‫تعبيريَّة وحيويَّة‪ .‬ومن الضروري هنا أن نفهم الكينونة كحدث ال كموضوع من أجل أن نتعقل التأويل‬ ‫ً‬ ‫مؤوال لفكر هيدﮔـر قبل حصول هذا‬ ‫كبُع ٍد َ‬ ‫مشك ٍل لها‪ . Heidegger’s Interpreter.‬‬ ‫‪W.‬هيدﮔـر ‪ -‬الذي قلب تقليداً بأكمله رأى نيتشه كناقد سياسي (ألفرد بوملر) ومفكر‬ ‫بيولوجي (لودفيـﮔ كالجاس) ‪ -‬كان أ َّول من اقترح َّ‬ ‫أن نيتشه فيلسوف ميتافيزيقي على الشاكلة نفسها التي‬ ‫أن كتاباته عن الميتافيزيقا كانت في نهاية‬ ‫كان عليها أفالطون وأرسطو وهيغل‪ ،‬مع فارق وحيد يتمثل في َّ‬ ‫ألن األنظمة‬‫الميتافيزيقا‪ .com‬‬ ‫‪12‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬هيدﮔـر ونظريته حول‬ ‫التأويل تسمح لنا بفهم الهرمينوطيقا النتشويَّة‪ :‬نيتشه وعدميته وأنطولوجيا الحدث تسمح لنا بقراءة هيدﮔـر‬ ‫‪ -13‬في هذا العمل يفرّ ق نيتشه بين نوعين من الدوافع التي تحرّ ض على الحياة‪ :‬الدوافع الديونيزيَّة التي تبدع ما هو جديد‪ ،‬واألبولينيَّة التي تحبذ‬ ‫المستقر والمؤكد‪.‬هذا المعنى العدمي الذي منحه نيتشه للهرمينوطيقا جعله‬ ‫أن هذه المسألة تشير أيضاً إلى العالقة المعقدة التي‬ ‫أن البعض يرى في هذا األمر تناقضاً‪ ،‬إال َّ‬‫الفكر‪ .‬هذه القوى الحيويَّة تحفظ الحياة عبر التجاوز المستمر للمستويات التي أنجزتها‪ . 1954]. Vattimo. W McCuaig (New York: Columbia University Press.‬‬ ‫‪www.)16‬لهذا قلنا في ما مضى َّ‬ ‫أيضاً‪ . Dialogue with‬‬ ‫‪Nietzsche. A. trans. Emery [Chapel Hill: University of North Caro-‬‬ ‫‪lina Press.)15‬ورغم َّ‬ ‫إن العالقة بين هيدﮔـر ونيتشه بقدر ما هي معقدة‪ ،‬هي غامضة‬‫قد أنهت الميتافيزيقا(‪ . Thus Spoke Zarathustra [1885].‬‬ ‫ال مبيداً ومحطماً للقيم"‪. trans.” in G. Dilthey. 2005].‬بهذه الطريقة تتجاوز الحياة ما كان‬ ‫(‪)13‬‬ ‫قبلها‪ . Emery and W T. trans. 31). 2008).‬على ّ‬ ‫كل حال هذا النموذج األنطولوجي بقي ثابتاً‬ ‫(‪ )1872‬مفاده َّ‬ ‫في ّ‬ ‫كل أعماله‪ .‬هناك شيء ما في نفس هيدﮔـر ال يرغب في التغلب على المواقع النتشوية ولكن باألحرى يريد تقديم‬ ‫قراءة تحرّ ر نيتشه من البقايا الوضعانيَّة والحيويَّة التي بدت في تص ُّوره إلرادة الق َّوة‪ .‬‬ ‫‪ -16‬في كتابه جوهر الفلسفة أشار دلتاي إلى أنَّ نيتشه وكارليل إيمرسون وروسكين وطولستوي وماترلينك "لديهم عالقة بعض الشيء بالفلسفة النسقيَّة‪،‬‬ ‫وكلهم طرحوا فلسفة مونتاني‪ ،‬وكلّ عالقة بالفلسفة كعلم"‪.‬‬ ‫‪" -14‬من يجب أن يخلق الخير والشر يجب أن يكون أو ً‬ ‫‪Nietzsche.

com‬‬ ‫‪13‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . note 63.‬‬ ‫‪19.)19‬أصبح‬ ‫(أي َّ‬ ‫أن ُ‬ ‫جانباً مهمَّاً من جوانب أزمة الموضوعيَّة‪ .‬‬ ‫‪www. 397.‬ومع ذلك يمكن للمرء أن يشرح ويوضح خصائص الهرمينوطيقا‬ ‫(مكوناتها التاريخيَّة والثقافيَّة المتنوعة‪ :‬من الجدل حول قراءات النصوص المق َّدسة بواسطة لوثر إلى غاية‬ ‫المفهوم الماركسي لإليديولوجيا)‪ .‬لهذا كان "التمييز بين كينونة الدزاين الموجود وكينونة الكينونات التي تختلف عن الدزاين تمييزاً وجب إيضاحه‪ .1800‬حول العلوم اإلنسانيَّة (التاريخ والمجاالت الهيومانيَّة) في مقابل العلوم‬ ‫الطبيعيَّة‪ -‬بوحي من حاجة المؤرخين والهيومانيين للحصول على موقع لهم داخل المجال األكاديمي‪،‬‬ ‫الذي كان مهيمناً عليه بشكل واسع من قبل المعارف التكنو‪-‬علمية(‪ ،)18‬إال َّ‬ ‫أن التركيز على مفهومي الفهم‬ ‫واالستيعاب كخاصيتين تميزان العلوم اإلنسانيَّة عجَّ ل بظهور مشكلة غرابة المواضيع التي تنتمي إلى العديد‬ ‫ً‬ ‫كفيال بجعل التأويل ينمو كمشكلة فلسفيَّة‪ ،‬حتى‬ ‫من النتائج التي أفرزتها هذه العلوم‪ .‬‬ ‫علم التاريخ حاول دائماً أن يستكشف الحقب التاريخيَّة عبر مزاعم صارمة وموضوعيَّة عن حقيقة‬ ‫خاصة عند نهاية ‪1800‬‬ ‫َّ‬ ‫أن هذا العلم أصبح في ح ّد ذاته تحدياً‪،‬‬ ‫أولئك الذين هم أمامنا في هذا العالم‪ ،‬غير َّ‬ ‫بسبب اتساع وتعاظم آفاق الحداثة‪ ،‬وهو أمر أثار انتباه دلتاي والعديد من المؤلفين في نهاية القرن‪ ،‬صحيح‬ ‫َّ‬ ‫أن النقاش كان في نهاية ‪.mominoun.‬‬ ‫فضاء العلوم اإلنسانيَّة ـ الذي يحمل مكونات سياسيَّة نظراً للشراكة األكاديميَّة التي تواجهها هذه العلوم‬ ‫السلطة الماليَّة للعلماء كان يتحصل عليها من خالل الجامعات والشركات الخاصة)(‪ .‬‬ ‫‪ -18‬تتوقع العلوم الطبيعيَّة أن تفسّ ر األحداث عبر القوانين التجريبيَّة‪ ،‬إال أنَّ العلوم اإلنسانيَّة ال تصف وال تقيس‪ ،‬بل تريد أن تفهم‪. 2010].‬‬ ‫بغض النظر عن موقف هيدﮔـر من نيتشه‪ ،‬فكالهما دليالن اخترناهما لنوجز المعنى اإلجمالي‬ ‫للهرمينوطيقا ومالبساتها السياسيَّة‪ .‬لقد كان هذا المناخ وحده‬ ‫وإن كان على العلوم اإلنسانيَّة أن تفهم كيفيَّة إقحام نفسها داخل تلك المواضيع البعيدة كتلك التي غامرت فيها‬ ‫األنثروبولوجيا واألثنوغرافيا‪.1800‬وهي أشياء عبَّر عنها دلتاي ‪-‬الذي وضع الحجر‬ ‫األساس للهرمينوطيقا المعاصرة‪ -‬بأنَّها حصلت بدعم من العلوم اإلنسانيَّة‪.‬نهاية الحداثة هي التي جعلت أزمة مفهوم «الموضوعيَّة» أزمة تشغل‬ ‫‪ -17‬استخدم هيدﮔـر نظرية "االختالف األنطولوجي" في كتابه الكينونة والزمن كنقطة بداية لفلسفة ما بعد الميتافيزيقا؛ أي بعد الحضور االسمي الدائم‬ ‫للكينونة المحدّدة في الموضوع‪ .‬ولكنَّ‬ ‫ال كافياً ومريحاً للفلسفة"‪. See chapter 1.)17‬عموماً يمكننا أن نقول َّ‬ ‫إن نيتشه أوصد األبواب أمام‬ ‫ّ‬ ‫كل اإلغراءات الميتافيزيقيَّة المتبقية التي تعتبر الكينونة شيئاً «هناك» (أي كموضوع)‪.‬‬ ‫هذا األمر كان فقط نقطة بداية للمشكل األنطولوجي؛ ألنَّه لن يكون استشكا ً‬ ‫‪Being and Time [1927]. trans. Joan Stambaugh [New York: SUNY Press. ‫بأسلوب شامل لنظريته حول االختالف األنطولوجي(‪ .‬الهرمينوطيقا داخل البرمترات الهيدﮔـريَّة والنتشويَّة أصبحت فلسفة‬ ‫حداثيَّة‪ ،‬ونيتشه لم يكن ممكناً له أن يصوغ عبارته الشهيرة‪« :‬ال وجود للوقائع‪ُّ ،‬‬ ‫كل ما هنالك مجرَّ د تأويالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تأويال» إال بعد أن اتسع أفق العالم الذي بدأت مالمحه تظهر نتيجة لتأثيرات الكشوفات‬ ‫وحتى هذا الكالم يُع ُّد‬ ‫الجغرافيَّة‪ ،‬والعالقات المكثفة بالثقافات األخرى عبر المغامرة اإلمبرياليَّة للغرب‪ ،‬والوعي األنثروبولوجي‬ ‫التاريخي الذي ساد معظم أنحاء الثقافة في نهاية ‪ .

Vattimo.‬داخل المعرفة ال يوجد الموضوع فقط بل هناك‬ ‫بمعنى ما يظهر داخل تلك الخطاطات القبليَّة التي ّ‬ ‫ظل ّ‬ ‫يفكر في تلك الخطاطات القبليَّة التي تدعم الكائن‬ ‫تأويال‪ ،‬ألنَّه َّ‬ ‫ً‬ ‫يسم المعرفة‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫الذات أيضا‪ . L. 2008). Valgenti. Arts Claim to Truth.‬‬ ‫‪20.‬ض ّد هذا الفهم الكانطي يجب أن نالحظ‬‫ّ‬ ‫البشري‪ ،‬إنَّها خطاطات ثابتة ومتماثلة في جميع األزمنة‬ ‫َّ‬ ‫أن خاصيَّة الثبات هذه تنتمي إلى المواضيع الظاهراتيَّة‪ ،‬وال يمكن أن تنسب إلى بنية الذات اإلنسانيَّة‪ . Pareyson's hermeneutics is‬‬ ‫‪analyzed in G.‬‬ ‫ً‬ ‫الحتميَّة للوجود البشري (الذي ليس‬ ‫عقال خالصاً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فإن فكرة «المشروع الملقى» تعني عند هيدﮔـر َّ‬ ‫أن الوجود اإلنساني في هذا العالم ليس‬ ‫ً‬ ‫إجماال َّ‬ ‫ولكنَّه فردي محكوم بالمصالح والتوقعات والوسائل المعرفيَّة المتأصلة في العالم والثقافة واللغة‪َّ . trans. Zabala. S.‬وخارج المعرفة‬ ‫المتحاملة التي ترى نفسها كمرآة للطبيعة لم يعد ممكنا للمرء أن يرى العالم كشيء معطى بشكل موضوعي‪،‬‬ ‫بل هو متوفر فقط عبر انخراط اإلنسان فيه‪ .mominoun.‬‬ ‫هذا اإلنجاز الوجودي في هرمينوطيقا نيتشه وهيدﮔـر سمح لنا بتأكيد الداللة السياسيَّة للهرمينوطيقا‬ ‫كمفهوم للكينونة التي ال تسلم نفسها لألوصاف‪ ،‬بل تجعلنا منذ البداية كينونات ُم َؤ ّولة‪ .‫الناس بالكامل‪ .‬هذا البُعد عبر‪ -‬الموضوعي تط َّور عند هيدﮔـر في أواخر كتاباته‪ :‬رسالة في اإلنسانيَّة‪،‬‬ ‫مساهمات في الفلسفة‪ ،‬ونصوص أخرى‪. “The Primacy of Interpretation in Luigi Pareyson's Hermeneutics of Com-‬‬ ‫‪mon Sense.‬‬ ‫أن هيدﮔـر عرف الوجود اإلنساني كمشروع «ملقى» في كتابه‪ :‬الكينونة والزمن‬ ‫على الرغم من َّ‬ ‫ير الذات البشريَّة كلوح فارغ‪ ،‬بل َّ‬ ‫إن إدراكها للعالم واألشياء الموجودة فيه يعتمد على‬ ‫(‪َّ )1972‬‬ ‫فإن كانط لم َ‬ ‫أن اإلنسان ال يعرف الظواهر‪،‬‬‫أنماط استنتاجيَّة قبليَّة‪ :‬مقوالت الفضاء والزمن والفكر‪ . 1985). and also in R. Esistenza e interpretazione (195o. ed. Genoa: Il Melangolo.‬‬ ‫فعل من أفعال المعرفة‪ ،‬تسلم هذه التاريخانيَّة نفسها للتأويل‪ .‬المشروع الملقى يرى العالم من خالل جملة من الوسائل التي تخدم مصلحته الوجوديَّة‪.‬بين‬ ‫كانط وهيدﮔـر هناك كيركغارد (‪ )Kierkegaard‬أيضاً واألنثروبولوجيا الثقافيَّة‪ ،‬بمعنى وعي المحدوديَّة‬ ‫عقال خالصاً‪ ،‬بل هو مصالح وأهواء وتاريخ) ومعرفة الثقافات المختلفة‪.‬‬ ‫أن يجعله موضوعه‪ .‬كانط رأى أيضاً َّ‬ ‫تشكل عقله‪ . Pareyson.‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫إن هيدﮔـر‬ ‫مؤول‪ :‬يرى األشياء ككومة غامضة‪ ،‬ويحاول أن يؤطر هذه األشياء داخل نسق مفهومي في العالم ودون‬ ‫ولكن عالمه ليس مستثنى من الذات‪ ،‬كما أنَّه هو كذات ليس مستثنى من العالم الذي يريد‬ ‫َّ‬ ‫السقوط في الذاتيَّة‪. D'lsanto (New York: Columbia University‬‬ ‫‪Press. no. L.‬ال وجود للوقائع‪ ،‬ليس هناك شيء واضح حاضر وحده بالمعنى‬ ‫الفينومينولوجي‪ . 4 (Winter 2005).‬هذه األزمة ال يمكن فهمها فقط كميزة أساسيَّة للخطاب المعاصر‪ ،‬بل يجب أيضاً أن ينظر‬ ‫ً‬ ‫وبدال من االستجابة إلى‬ ‫إليها كانتصار للتاريخانيَّة‪ ،‬التي ال يمكن أن يفكر فيها كموضوع خارجي مح َّدد‪.” Philosophy Today 49. 218.‬ولكن كانط لم ِ‬ ‫ولكل الناس‪ .com‬‬ ‫‪14‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬لويـجي باريسون (‪ )Luigi Pareyson‬وعبر‬ ‫تفكير استيتيقي‪ ،‬ط َّور نظريَّة عامَّة للتأويل حيث عرف التأويل كشكل من أشكال المعرفة‪ ،‬يكون فيه التلقي‬ ‫شكال فسيكون العارف شخصاً»(‪ .)20‬يجب علينا أن‬ ‫ً‬ ‫والنشاط شيئين غير منفصلين‪« ،‬وحيثما كان المعروف‬ ‫نقرأ هذا التعريف ونحن نستحضر الفكرة النتشويَّة عن إرادة الق َّوة (عندما ال تتظاهر الذات باالختفاء ساعتها‬ ‫فقط يكشف الشيء عن نفسه)‪ ،‬وأيضاً المفهوم الهيدﮔـري‪ :‬التأويل كوجود‪.

-‬ال يمكن أن نقول َّ‬ ‫يُع ُّد محض مصادفة‪ ،‬فهو مشكل ال يتجلى إال عندما نعارض المسألة السياسيَّة واإليتيقيَّة للتحرُّ ر‪ .‫ولكن ما يُسمى «بالعالم» ليس حصيلة للتأويالت فقط بل هو نتاج للتاريخ أيضاً‪ :‬إنَّه نتيجة للسيرورات‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫أصيال‪َّ ،‬‬ ‫فإن العالم مجرَّ د نتيجة لتأويالت أخرى‪.‬أال يجب لمثل هذا المبدأ أن يكون‬ ‫نحن نلمح لهم بمثل هذه الفكرة على أمل أن يصدقوها‪ ،‬ولكن رغم هذا علينا أن نبقى ّ‬ ‫متأهبين بشكل عملي‬ ‫أيضاً لص ّد أيَّة محاولة تريد إعاقة هذه الفكرة‪.‬هذا ال يختلف عن قولنا َّ‬ ‫فعال‪ .‬الرأسماليون اعتبروا أنفسهم َّ‬‫واللصوص َّ‬ ‫أو طبيعي‪ ،‬ونسوا أنَّهم كانوا كينونة أنتجها العنف‪.‬‬ ‫‪21. E.‬فغالباً ما‬ ‫تكون الميتافيزيقا غير قادرة على االستمرار داخل المجاالت السياسيَّة واإليتيقيَّة‪ .‬الرأسماليَّة لطالما رأت‪ ،‬أو‬ ‫أن ما هو موروث يُع ُّد ملكاً طبيعياً‪ .‬بعبارة أخرى‪ ،‬أولئك الذين‬ ‫قالوا لنا إنَّنا يجب أن نطابق العالم هم حقاً من يستهلكه ويرضى به‪ ،‬وأكثر دفاعاً عنه‪.‬‬ ‫‪www.‬هذا تقريباً ما جعل‬ ‫بدال ممَّا هو موجود ً‬‫التحرُّ ر يعني االنفتاح والتح ُّول والتأويالت المتموقعة باستمرار‪ً ،‬‬ ‫رورتي يقول‪« :‬إذا اعتنيت بالحريَّة فستعتني الحقيقة بنفسها»(‪.‬‬ ‫أن الذات ليست شيئاً‬ ‫التأويليَّة المرتبطة باآلخرين‪ .‬‬ ‫الحقوق المق َّدسة للملوك تجلت أيضاً في ع َّدة أشكال أخرى كالمنطق الذي ساد مجتمعات الطبقات‪،‬‬ ‫مثاال واحداً فقط من بين أمثلة أخرى‪ -‬يظهر كيف َّ‬ ‫أن األنطولوجيا الهرمينوطيقيَّة‬ ‫ً‬ ‫والنمو الرأسمالي ـ رغم َّ‬ ‫أن‬ ‫وحدها هي القادرة على فتح أفق التحرُّ ر‪ ،‬تحرُّ ر من حقوق الكهنة والملوك والرأسماليين‪ . 2006).‬ولكن أال تُع ُّد أيَّة هيمنة فرضت‬ ‫نفسها بنجاح شيئاً شرعياً؟ نحن هنا نزجُّ بأنفسنا في جميع المشكالت العدميَّة المرتبطة بنيتشه وهيدﮔـر‪:‬‬ ‫تلك القضايا المستحيلة المرتبطة بالميتافيزيقا التي ما نزال نتظاهر بتثمينها كأمر حتمي ‪-‬فكرة َّ‬ ‫أن النظام‬ ‫ً‬ ‫مستقال عنا‪ ،‬بحيث يجب علينا أن نطابقه عبر معرفتنا به (المعرفة كمرآة) وفعلنا (الحقوق‬ ‫الموضوعي يوجد‬ ‫إن المشكل الجذري بين الميتافيزيقا والهرمينوطيقا والتعارض بينهما‬ ‫واإلتيقا الطبيعيَّة) ‪ . Calif: Stanford‬‬ ‫‪University Press.)21‬‬ ‫نفضل فكرة الكينونة كحدث‪ ،‬ألنَّنا دون هذه الفكرة ال يمكننا أن نوجد (كمشاريع) أليّ سبب من‬ ‫ً‬ ‫إجماال ّ‬ ‫ً‬ ‫شغاال لدى أصحاب السلطة المدافعين عن العالم كبنية ثابتة؟‬ ‫أسباب الحياة‪ . R. 58.‬‬ ‫إذا كانت الكينونة تاريخاً وليست شيئاً آخر ما عدا ذلك ـ أي ليست بنية خارجيَّة موضوعيَّة‪ -‬فسنقول َّ‬ ‫إن‬ ‫إن‬‫التاريخ مجرَّ د كينونة‪ .‬وهذا ما سينأى بنا عن أيَّة إمكانيَّة تحاول تج ُّنب التاريخ‪ .‬وكما َّ‬ ‫الهرمينوطيقا طريقة في النظر إلى الكينونة كإرث ال يمثل معطيات نهائيَّة‪ .‬ولكن إذا كان منطق‬ ‫الهيمنة عسيراً يستعصي التغلب عليه‪ ،‬فكيف يمكننا بعد ذلك أن نحقق التحرُّ ر؟ من ناحية ميتافيزيقيَّة إذا كانت‬ ‫الكينونة تاريخاً فقط‪َّ ،‬‬ ‫فإن عكس هذه المقولة صحيح‪ :‬التاريخ بأكمله كينونة‪ .mominoun. Mendieta (Stanford.com‬‬ ‫‪15‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬العائالت التي هيمنت هي ً‬ ‫فعال ورثة القراصنة‬ ‫أجبرت اآلخرين أن يروا‪َّ ،‬‬ ‫بأن لهم الحق في الميراث من خالل قانون قدسي‬ ‫وقطاع الطرق‪ . Rorty Take Care of Freedom and Truth will Take Care of Itself ed.

‬‬ ‫ّ‬ ‫النظام‬ ‫‪22. Twilight of the Idols.‬‬ ‫أصبح نظريَّة قويَّة لإلضعاف الذي يُع ُّد‬ ‫الفكر الضعيف يمكنه فقط أن يكون فكراً للضعفاء وليس للطبقات المهيمنة التي تعمل جاهدة على حفظ‬ ‫المؤسس للعالم المسلم به بديهياً‪. trans. Hollingdale (Harmondsworth: Penguin. F.‬نهاية الميتافيزيقا هي موت اإلله‪،‬‬ ‫نصه «العلم الجزل»‪« :‬المؤمنون قتلوا هللا باتباع سبيله التي ال تضل‪،‬‬ ‫وهي الفكرة التي ناقشها نيتشه في نهاية ّ‬ ‫واإليمان باهلل سمح ببناء عالم آمن ومنظم ومسالم‪ ،‬في هذا العالم فقط أصبح اإليمان كذبة غير ضروريَّة»‪.‬الضعف هنا يعني أساساً ترك ّ‬ ‫التقاليد الميتافيزيقيَّة‪ ،‬إال ضعف الفكر ال يمكن له أن يوقف هذه الخاصيَّة النقديَّة السلبيَّة في تلك التقاليد‪.‬‬ ‫أن تقلبات الميتافيزيقا‬‫أن العدميَّة النتشويَّة ال يمكن أن تكون سلبيَّة وتفاعليَّة فقط‪ .‬إال َّ‬ ‫بشكل حتمي «كواقعة»؛ إنَّه مجرَّ د وصف َن َع ْت َنا به التقلبات التي سردها نيتشه وهيدﮔـر‪ .‬العالم الحقيقي الذي ال يفترض به أن يكون عالماً من األشكال واألفكار الخالصة ت َّم اختزاله حاليَّاً‬ ‫كل تحليالت هيدﮔـر في المجرى‬ ‫في ما أنتجته الذات‪ .‬رغم ذلك َّ‬ ‫نظرياً‪ ،‬بل هي تأويل للتاريخ الذي تنتمي إليه وجزء ممَّا فعله الفالسفة‪ . 1968).‬مع هيدﮔـر سنرى َّ‬ ‫مثلما َّ‬ ‫مثل تاريخ للكينونة سنؤوله كسيرورة إلضعاف المطلقات والحقائق واألسس‪ .‬عموماً الفكر الضعيف‬ ‫ً‬ ‫تأويال للتاريخ‪ ،‬أو كمعنى يكشف عن نفسه صيرورة تحرُّ ريَّة‪. R.‬المراحل التي أصبح العالم من خاللها‬ ‫أسطورة تبدأ من األفالطونيَّة مروراً بالقبليات والوضعانيات الكانطيَّة التي تعرّ ف الموضوعيَّة كنتيجة‬ ‫للتجريب‪ .‬‬ ‫كتفكك للميتافيزيقا الموضوعيَّة‪ ،‬ألنَّنا ض َّد الموضوعيَّة التي تجعل تاريخ الوجود ومرتبته أمراً‬ ‫ُّ‬ ‫الفلسفة اإليطاليَّة المعاصرة تُسمّي هذه الطريقة التي تربط الهرمينوطيقا بالعدميَّة ونهاية الميتافيزيقا‬ ‫كل االدعاءات التي تزعمها المطلقات التي وسمت‬ ‫بـ«الفكر الضعيف»‪ . ‫التأويل كفكر ضعيف‬ ‫الهرمينوطيقا ضمن هذه النسخة الجذريَّة التي نق ّدمها هنا ليست نظريَّة ميتافيزيقيَّة ـ ت َّدعي وصف بنية‬ ‫مستقرَّ ة للكينونة‪ ،‬يمكن للفكر أن يعثر عليها داخل نوع معيَّن من أنواع التحليل األفالطوني ‪ -‬بل هي نظريَّة‬ ‫ذات موتيفات تاريخيَّة عرضيَّة تحاول ادعاء صالحيَّة معقولة‪.com‬‬ ‫‪16‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .mominoun.‬الخطاطة الكاملة التي يق ّدمها «أفول األصنام» تضع َّ‬ ‫فإن نهاية الميتافيزيقا لدى هيدﮔـر ونيتشه ليست اكتشافاً‬ ‫النتشوي الذي َّ‬ ‫أكد تح ُّول فكرة الحقيقة‪ .)22‬ليس من‬ ‫عنها في ّ‬ ‫أن الميتافيزيقا التي احتلت مكاناً لها داخل التاريخ ليست «واقعة»‪ ،‬بل هي دائماً سرد‬ ‫الضروري أن نؤكد هنا َّ‬ ‫تأويلي‪ ،‬ليس فقط داخل التاريخ‪ ،‬بل علينا أيضاً ألاَّ نناقشها بموضوعيَّة‪ .‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫الهرمينوطيقا لم تنوجد بسبب اكتشاف نظري لها‪ ،‬بل هي استجابة تأويليَّة لنهاية الميتافيزيقا‪ .‬‬ ‫العدميَّة التي ناقشها نيتشه تُع ُّد نتاجاً للتاريخ‪ ،‬التاريخ نفسه للميتافيزيقا الغربيَّة التي استأنف الحديث‬ ‫نصه الشهير‪« :‬أفول األصنام»‪ ،‬عندما قال‪« :‬كيف أصبح العالم الحقيقي أسطورة؟»(‪ .‬التأويل‬ ‫أن معنى نهاية الميتافيزيقا ليس معنى يجب أن نقبل به‬ ‫حسب نيتشه وهيدﮔـر يعني تورطاً مرغوباً فيه‪ .‬نحن نقرأ هذه التقلبات‬ ‫ً‬ ‫مستحيال‪. 50-51. Nietzsche.J.

and G. 3-34. ed. A.‬الفلسفة تعيد توجيه اإلنسان إلى تأويل تاريخه‪.‬حيث تمَّت شرعنة األصول بهرمينوطيقا ض ّد‬ ‫ألن حدسياتهم ساعدت‬ ‫أصوليَّة‪ .)23‬‬ ‫الفكر الضعيف يجعل ما هو فلسفي تفكيكاً للميتافيزيقا (عبر الهرمينوطيقا) وبحثاً عن أهداف ومطامح‬ ‫داخل إمكانيات الظرف الملقى لإلنسان ً‬ ‫بدال من فكرة األزليَّة‪ .‬‬ ‫أن شورمان وليوطار ورورتي عرضوا النزعة ض َّد األصوليَّة لما بعد الحداثة بطرق شتى‪،‬‬ ‫رغم َّ‬ ‫إال أنَّهم جميعاً ينتمون إلى كوينيَّة (‪ )koiné‬هرمينوطيقيَّة‪ .‬بمعنى أن نعيش ونحن نمتلك‬ ‫نزعة ض ّد أصوليَّة‪ . 2007).‬ولم يعد مفاجأة إذا قلنا إنَّهم هم من ألهموا الفكر الضعيف في أواخر ‪َّ ،1980‬‬ ‫شخص فكرة «غياب األصول»‪ ،‬أمَّا ليوطار فقد‬ ‫على خلق مواقف ما بعد ميتافيزيقيَّة للفكر‪ . “Weak Thought 2004. Rovatti.‬‬ ‫إلى تحويل النقاش الفلسفي إلى نضال سياسي‪ . 2007). Giorgio.‬‬ ‫‪www.mominoun. Zabala. 131-145. 2007).‬لهذا َّ‬ ‫أكد‬ ‫«أن الحال إذا كانت هكذا‪ ،‬فإنَّنا بإمكاننا إبطال سحر العقالنيَّة األخالقيَّة الضيقة التي تفترض‬ ‫تشارلز تايلور َّ‬ ‫ذاتها القويَّة والصارمة‪ ،‬ولكنَّها تخفي في جوهرها ضعفاً‪ ،‬أن نفكر بشكل صحيح علينا أن نعترف بالضعف‬ ‫الذي يسود تفكيرنا»(‪.» in Weakening Philosophy.‬‬ ‫‪ -23‬تاريخ الفكر الضعيف يمكن أن يطلع عليه داخل هذه الدراسات‪:‬‬ ‫‪P. S.‬‬ ‫‪Zabala (Montreal: McGill-Queen’s University Press.com‬‬ ‫‪17‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬هذه الحدوس الفلسفيَّة الثالثة أصبحت إحاالت للفكر الضعيف الهرمينوطيقي‪ .‬فشورمان َّ‬ ‫عرَّ ف الظرف ما بعد الحداثي‪ ،‬ورورتي استكشف «المحادثة» كموجه إيتيقي لهذا الظرف ً‬ ‫بدال من فكرة‬ ‫الحقيقة‪ .‬عموماً ضعف الفكر‬ ‫الضعيف يجب ألاَّ يؤول كنقيض للفكر «القوي» أو نتيجة اكتشاف أنَّه ال وجود لوصف موضوعي للحقيقة‪،‬‬ ‫بل يجب أن يؤول كوعي بظرفنا ما بعد الحداثي‪.» in Weakening Philosophy. Zabala (Montreal: McGill-Queen’s Uni-‬‬ ‫‪versity Press. S.‫عندما يواجه المدافعون عن الواقعيَّة الميتافيزيقيَّة الظرف ما بعد الحداثي (حيث تكون المبادئ والمسلمات‬ ‫والمطلقات والدوغمائيات منتقدة بشدة) فإنَّهم يميلون عادة إلى إنكار االختالف السياسي الذي يعول عليه‬ ‫ّ‬ ‫المفكرين الضعفاء يميلون‬ ‫َّ‬ ‫ولكن‬ ‫هذا الظرف لصناعة اختالف من الدرجة الثانية أال وهو االختالف الثقافي‪.‬إذا كان الوجود‬ ‫مجرَّ د تأويل َّ‬ ‫فإن اإلنسان يجب عليه أن يتعلم العيش دون شرعنة أو وضع قيم‪ . “Gianni Vattimo and Weak thought.‬‬ ‫ولكن هذا الفكر لن يكون قوياً عندما يضعف بنيات الميتافيزيقا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫الفكر الضعيف هو أقوى نظرية للضعف‪،‬‬ ‫ألنَّه ستوجد الكثير من البنيات التي عليه إضعافها‪ . S.‬النضال الذي يجب أن يعتمد فيه الفكر الضعيف‪ ،‬الذي يعني‬ ‫استحالة التغلب على الميتافيزيقا‪ ،‬ولكن في الوقت نفسه تأسيس قدرة على العيش بدون قيم مشرعنة‪ . ed.‬ولكن هل يمكن فلسفياً أن ّ‬ ‫نفكر دون وقائع وموضوعيات وحقائق؟ هل يمكن للسياسة‬ ‫أن تتخلى عن فكرة الحقيقة؟‪.‬ومن هنا يمكننا أن نقول َّ‬ ‫إن هذا التح ُّول يُع ُّد إمكانيَّة للتحرُّ ر واالنعتاق‪. Il pensiero di Gianni Vattimo‬‬ ‫‪(Milan: Franco Angeli.‬‬ ‫أن اإليحاءات السلبيَّة لمصطلح «الضعف» ال تشير إلى فكرة إخفاق الفكر‪ ،‬بل َّ‬ ‫إن نتائج‬ ‫من المهم أن ّ‬ ‫نؤكد َّ‬ ‫تح ُّول الفكر تشير إلى نهاية الميتافيزيقا‪ .‬مثلما ستوجد الكثير من الذوات التي لن يحصيها عالجاً‪،‬‬ ‫والكثير من األفكار التي لن تعلمن بأكملها‪ ،‬والكثير من الحكومات التي يجب دمقرطتها‪ .

‬عندما‬ ‫تتغير حقبة معيَّنة‪َّ ،‬‬ ‫فإن المبادئ الجديدة تموقع نفسها بشكل سلطوي من أجل شرعنة هذه المبادئ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبدال من أن يكون هذا العمل‬ ‫في عام ‪ 1970‬كلفت الحكومة الكنديَّة ليوطار بكتابة تقرير حول المعرفة‪،‬‬ ‫مبسط‪ ،‬أتى المفكر الفرنسي بواحد من أكثر النصوص الفلسفيَّة مناقشة في النصف الثاني من‬ ‫مجرَّ د تقرير َّ‬ ‫القرن الماضي؛ الظرف ما بعد الحداثي‪ .‬ولكن وفقاً‬ ‫لتحليله َّ‬ ‫فإن حقب التاريخ (اإلغريقيَّة والالتينيَّة والحداثة) ابتكرت مبادئ مختلفة (المرء‪ ،‬الطبيعة‪ ،‬الوعي)‬ ‫التي بدورها شرعنت ممارسات جديدة (الديانات‪ ،‬العلم‪ ،‬علم النفس) لم تكن لتناسب الماضي‪ .mominoun. ‫شورمان كان من األوائل الذين حاولوا اإلجابة عن هذا السؤال من خالل كتابيه‪ :‬الكينونة والفعل لدى‬ ‫هيدﮔـر‪ :‬من المبادئ إلى الفوضى‪ ،‬والزعامات المنهارة‪ .‬ولكن على عكس شورمان الذي‬ ‫الضعيف‪ ،‬أي كيف َّ‬ ‫حصر نفسه في محاولة تحديد فكرة «األرض المرتجَّ ة»‪ ،‬رأى ليوطار َّ‬ ‫أن هذه األرض هي أرضنا نحن‪.‬‬ ‫المشكل الذي يواجهنا من خالل هذا التحليل‪ ،‬أي تحليل نهاية الميتافيزيقا‪ :‬ما العمل ونحن قد شخصنا‬ ‫ميكانيزمات وضع المبادئ وحتى غيابها؟ كما رأينا في بداية هذا المقال‪ ،‬شورمان يرى َّ‬ ‫أن المسار الفوضوي‬ ‫كل القواعد‪ ،‬بل إقصاء القاعدة الوحيدة التي توجّ ه َّ‬ ‫كل الممارسات‪ .‬سؤال اليوم‪« :‬ما الذي يجب أن نفعله؟ هل علينا أن نتكلم في فراغ‬ ‫فضاء هجر بفعل التمثيالت المتتالية ألرض غير مرتجة»؟ ليوطار ورورتي يريان أنَّه بإمكاننا أن نعيش‬ ‫دون شرعنة أو تأسيس قيم معيَّنة‪ ،‬ويشيران إلى الفرص التي قد يوفرها مثل هذا العيش‪.‬لهذا السبب‬ ‫للهرمينوطيقا ال يتضمَّن غياب ّ‬ ‫ال يمكننا العيش إال عندما نغيّب الميتافيزيقا عبر اكتساب مزاج وجودي فوضوي؛ بمعنى أن نتعود على‬ ‫العيش دون قيم وأصول مشرعنة‪ ،‬التي لم يعد ممكناً أن نمارسها داخل مجتمعات ما بعد الميتافيزيقا‪ .‬ورغم َّ‬ ‫أن هذا الظرف قد ت َّم توصيفه أل َّول مرَّ ة من قبل إيهاب حسن‬ ‫سنة ‪ 1976‬حينما ح َّدده في الظرف االجتماعي للحضارة الغربيَّة‪َّ ،‬‬ ‫فإن ليوطار استطاع بعد سنوات قليلة أن‬ ‫لخص بشكل غير مباشر سمات الفكر‬ ‫يكشف عن االبتكارات الفلسفيَّة التي ُّ‬ ‫يدل عليها هذا المصطلح‪ .‬‬ ‫هل نحن اآلن نعي جيداً هذا التح ُّول الذي يطرأ على الحقب التاريخيَّة؟ شورمان ال يرى َّ‬ ‫أن نهاية‬ ‫الميتافيزيقا بدأت مع نيتشه وهيدﮔـر كوعيين نظريين لبنية مجهولة مرتبطة بالكينونة‪ ،‬بل اعتبرهما مشرعين‬ ‫لمبادئ أخرى‪ ،‬إنَّهما افتراضان لغياب األصول‪ .‬وهذا هو معنى الفوضى الذي يحيل عليه كتابه‪ :‬اقتصاد‬ ‫الكينونة (استبدال المبادئ القديمة بأخرى جديدة) الذي لم يتبع فيه مساراً عقالنياً داخل التاريخ‪ ،‬بل اتبع‬ ‫مساراً فوضوياً‪.‬شورمان يرى‬ ‫َّ‬ ‫أن الميتافيزيقا الغربيَّة أصبحت سلسلة من المبادئ التحقيبيَّة التي ح َّددت بشكل سلطوي تاريخ الفكر‪ .‬أو كما‬ ‫سمَّاها ليوطار مجتمعات ما بعد الحداثة‪ .‬يرى شورمان أنَّنا ما نزال نعيش إلى ح ّد اآلن داخل‬ ‫عالم مليء باألصول والبراديكمات‪ُّ .com‬‬ ‫‪18‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .‬‬ ‫فكل حقبة كانت توجّ هها مبادئ تمَّت شرعنتها وال تتح َّول أبداً‪ .‬‬ ‫‪www.‬ليوطار َّ‬ ‫أن عصره يختلف عن عصر الحداثة (الميتافيزيقا)‪ .

‬بعبارة أخرى‪ُّ :‬‬ ‫كل لعبة تتضمَّن حقيقة تختلف عن حقائق أخرى في ألعاب أخرى‪ .‬األمر الثاني‪ :‬إذا لم تكن هناك قواعد فال وجود للعب‪ ،‬وحتى‬ ‫إن وجد تعديل طفيف في قاعدة معينة فإنَّه سيغير من طبيعة اللعبة‪ .‬‬ ‫أن هذا االختالف هو الطريق نحو الحضارة‪.‬فمن بين التأثيرات التي أنتجها هذا التح ُّول التكنولوجي االهتمام المتزايد بنهاية التاريخ كتطور‬ ‫ً‬ ‫وبدال من فكرة التاريخ الشرعي والمعرفة‬ ‫نحو التحرُّ ر االجتماعي‪ ،‬والمعرفة كتق ُّدم نحو الكمال والحقيقة‪.‬إال َّ‬ ‫لم تعد موجودة تماماً‪ ،‬بل ُّ‬ ‫يدل على أنَّه لم تعد هناك مصلحة منها بعد التق ُّدم التكنولوجي منذ الحرب العالميَّة‬ ‫الثانية‪ .‬هذه الميتاسرديات تُع ُّد‬ ‫قد تمَّت عبر ما سمَّاه بالميتاسرديات ً‬ ‫زمن‬‫ٌ‬ ‫أساطير ت َّم تأسيسها لتمثل نفسها كسرديات شاملة (الوضعانيَّة والماركسيَّة والهيغليَّة)‪ .‬المشروع السياسي التط ُّوري للهرمينوطيقا‬ ‫هنا أصبح جليَّاً عند ليوطار أحد ر َّواد التأويل الذي دعا إلى اإلعتاق والتحرُّ ر‪.‬عموماً الحداثة‬ ‫كانت المبادئ فيه مشرعنة من خالل هذا الميتاسرديات‪ ،‬في زمن ما بعد الحداثة هذه السرديات نفسها أفلست‪.‬وإذا قمنا باستبدال كلمة «القواعد» في‬ ‫المقطع السابق بكلمة «الحقيقة»‪َّ ،‬‬ ‫فإن فكرة الحقيقة يجب عليها أن تحترم العرضيَّة داخل السيرورات التي‬ ‫تنتمي إليها‪ .‬في مرحلته الفكريَّة الثانية ط َّور فتجنشتاين‬ ‫تص ُّوراً للحقيقة‪ ،‬فقد رأى َّ‬ ‫أن وصفها ال يمكن أن يكون عبر نظريَّة معيَّنة وإنّما بواسطة ألعاب اللغة المتع ّددة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«أوال قواعد هذه األلعاب ال تحمل في ذاتها أيَّة شرعيَّة معيَّنة‪ ،‬بل‬ ‫علّق ليوطار على هذه األلعاب كاآلتي‪:‬‬ ‫هي مجرَّ د قواعد خاضعة لعقد معيَّن‪ .‬عدم اكتفاء الحركة والكالم بالقواعد أمر‬ ‫كل ملفوظ يجب أن ّ‬ ‫يفكر فيه كحركة داخل لعبة اللغة»‪.‬‬ ‫المؤسسة على هذه الميتاسرديات نميل اليوم إلى جماعيَّة التأويالت كممارسة وصلت ذروتها مع اإلنترنت‪.‬األمر الثالث‪ُّ :‬‬ ‫أن هناك حافزاً سياسياً خلف استعمال ليوطار لفكرة ألعاب اللغة‪َّ ،‬‬ ‫ألن هذه‬ ‫خالفاً لبعض المؤ ّولين نعتقد َّ‬ ‫الفكرة وظفت لتمثيل حالة المعرفة داخل الظرف ما بعد الحداثي‪ .‬حيث يمكننا‬ ‫أن نرى النزعة المعادية لألصوليَّة في الهرمينوطيقا بشكل جلي‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن ماذا سيحدث عندما ال يصبح بإمكاننا أن نشرعن أفكارنا كتق ُّدم نحو الحقيقة؟ التص ُّور نفسه للحقيقة‬ ‫ضعيف داخل تأويالته المتع ّددة ممَّا يجعلها مستحيلة لتحقيق برنامج عقالني لتحسين الظرف البشري‪.‬وهذا له معنى‬ ‫تتأسس على تمثيل دقيق للواقع‪ ،‬بل عليها أن تبني نفسها داخل‬ ‫سياسي عميق‪ ،‬فالسياسات الجديدة ال يمكنها أن َّ‬ ‫أحداث رمزيَّة مختلفة ال يمكن تمثيلها بواسطة نظريَّة عقالنيَّة‪ .‬سواء كان واضحاً أو ملتبساً بين الالعبين (بحيث ال يمكنك أن تقول‬ ‫َّ‬ ‫إن هذه القواعد ت َّم افتراضها من قبل الالعبين)‪ .‫أن هذه العملية‬ ‫بأن الحداثة تميَّزت بشرعنة المعايير والنظم‪ ،‬إال أنَّه رأى َّ‬‫ليوطار يتفق مع شورمان َّ‬ ‫بدال من فكرة المبادئ التي اقترحها شورمان‪ .‬‬ ‫االزدراء الليوطاري بالسرديات الكبرى القى رواجاً كبيراً لدى األقليَّات السياسيَّة والثقافيّة والفكريَّة‪.‬‬ ‫يخرجهما من اللعبة‪ .‬‬ ‫أن االختالف مبدأ يجب أن نتبعه ً‬ ‫بدال من رفضه‪ ،‬كما َّ‬ ‫ألنَّه َّ‬ ‫أكد َّ‬ ‫األقليات همّشت دائماً عبر السياسيات العقالنيَّة ألنَّها خالفتها واختلفت عنها‪ ،‬واستغلت هذا االختالف لدعم‬ ‫‪www.‬‬ ‫لتفسير هذا الظرف ما بعد الحداثي للحقيقة استخدم ليوطار مصطلح لعبة اللغة لفتجنشتاين‪ .mominoun.‬‬ ‫أن هذا اإلفالس ال يعني َّ‬ ‫أن هذه الميتاسرديات‬ ‫التكنولوجيا التواصليَّة أثَّرت في وجهات النظر ون َّوعتها‪ .com‬‬ ‫‪19‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ .

: Princeton University Press.)1979‬بعد أن أشار إلى الرغبة التي ّ‬ ‫تؤطر الفلسفة التحليليَّة‪ ،‬رغبة محاكاة العلوم الطبيعيَّة وأجندتها‬ ‫أن الهرمينوطيقا «تعبير عن األمل الذي خال منه الفضاء الثقافي‪ ،‬انتهت اإلبستيمولوجيا وبقي‬ ‫التقنيَّة ‪ -‬يرى َّ‬ ‫مكانها فارغاً لم يُمأل بعد»(‪ . Rorty Philosophy and the Mirror of Nature (Princeton.‬هذا تقريباً ما جعل رورتي في كتابه‪ :‬الفلسفة ومرآة الطبيعة‬ ‫(‪ .‬ربَّما يعتقد البعض َّ‬ ‫أن رورتي رأى َّ‬ ‫أن هذا المفهوم يمكنه أن يتيح‬ ‫المحادثة ق َّوض نظامنا الثقافي واألخالقي لصالح النسبيَّة‪ ،‬إال َّ‬ ‫المؤسسة تاريخياً يمكننا من‬ ‫ّ‬ ‫لنا إمكانيات تحرريَّة جديدة داخل هذا النظام‪ .mominoun. ‫أن اختالف ّ‬ ‫كل لعبة لغويَّة (حقيقة ما) يجب ألاَّ يكون فقط مدمجاً في‬ ‫مقولة التمييز العنصري‪ . 378.‬‬ ‫‪26.‬ليوطار اعتقد َّ‬ ‫التنظيم االجتماعي‪ ،‬ولكنّه أيضاً هدف لهذا التنظيم‪ .‬رورتي شرح هذا الفعل عبر التلميح لنيتشه‪« :‬ما يريد نيتشه والهرمينوطيقا أن‬ ‫يقواله لنا هو إنَّنا لسنا بحاجة إلى منهج‪ ،‬بل التشكيك في فكرة المنهج في ح ّد ذاتها‪ ." 14. 1979).‬يجب أن ننظر إليهم بصفتهم‬ ‫يدركوا كتص ُّورات‪ ،‬بل َ‬ ‫مفكرين استخدموا تلك التص ُّورات كأدوات ووسائل ال كمرآة تعكس الواقع كما هو‪ . Rorty “Hermeneutics.‬فالفلسفات‬ ‫رورتي هو الفيلسوف الذي أقرَّ َّ‬ ‫الواقعيَّة والقاريَّة والتحليليَّة ُتع ُّد مسؤولة نظرياً عن الح ّد من المطامح الديمقراطيَّة للحريَّة‪ ،‬من خالل فرض‬ ‫سلطتها اإلبستمولوجيَّة للحقيقة والدولة الليبراليَّة‪ .‬مصطلح المحادثة سيسمح لنا بنبذ السرديات الكبرى الحديثة التي تحاول تفسير ّ‬ ‫كل الممارسات الجماعيَّة‬ ‫أن مصطلح‬ ‫من خالل مماثلتها ألنماط كونيَّة حتى لو اصطدمت بباقي الثقافات األخرى‪ .‬ولكن عندما نجعل االختالف ظرفاً يجب علينا أن نتبعه‬ ‫ً‬ ‫بديال عن الحقيقة‪ ،‬ألنَّها سترحّ ب بجماعيَّة األلعاب اللغويَّة التي تحيط‬ ‫ال أن نرفضه‪َّ ،‬‬ ‫ألن المحادثة ستكون‬ ‫بنا‪ .)25‬‬ ‫المعرفة بعد الميتافيزيقا التي أنهاها نيتشه وهيدﮔـر ودريدا ال يمكن أن تكتسب عبر إقرار مقترحات‬ ‫خاطئة أو صحيحة‪ ،‬ولكنَّها تكتسب عبر المحادثة‪ ،‬التي ستكون «السياق النهائي الذي سيحصل من خالله‬ ‫الفهم األمثل للمعرفة»(‪ . R.)24‬لهذا السبب يُع ُّد رورتي من أ َّول المشجعين على الفكر الضعيف الهرمينوطيقي‪،‬‬ ‫ألنَّه ال يتظاهر بملء هذا الفراغ الموجود في الفضاء الثقافي‪ ،‬بل دافع عن ّ‬ ‫حق اكتشاف تأويالت وأوصاف‬ ‫ومفهومات أخرى للعالم‪ . Ibid.‬هو وأتباعه يجب ألاَّ‬ ‫كش ٍك حول التص ُّورات‪ ،‬حتَّى تلك التي استعملوها هم‪ . 389. Rorty Philosophy and the Mirror of Nature. and Teaching.‬‬ ‫‪27.)26‬رورتي رأى َّ‬ ‫أن تح ُّول البراديكم من الحقيقة إلى المحادثة تح ُّول دفع نيتشه وهيدﮔـر‬ ‫إلى إنهاء الميتافيزيقا؛ «أن ترى الفلسفة كسعي للحقيقة هو أن ترى اإلنسان كموضوع ال كذات»(‪ . NJ..‬‬ ‫‪www.com‬‬ ‫‪20‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . General Studies.)27‬فلسفة‬ ‫رورتي تسعى إلى تطوير التبعات المرتبطة بمسألة التخلي عن فكرة الحقيقة كمسألة تمثيل عقلي أو لساني‬ ‫‪24. 315.‬ال يوجد موقع خارج ألعاب لغتنا‬ ‫خالله أن نميز العقل عن العالم‪. R.‬أدوات ّ‬ ‫لحل المشاكل ال‬ ‫ّ‬ ‫كأصول ننتقد من خاللها آخرين يستخدمون تص ُّورات مختلفة عنا»(‪.‬‬ ‫‪25.‬‬ ‫قبل اإلشارة إلى بعض اإلمكانيات التي قد تمنحها لنا المحادثة كدليل إيتيقي‪ ،‬من المهم أن ّ‬ ‫نذكر َّ‬ ‫بأن‬ ‫بأن الفلسفة اإلنجلوسكسونيَّة هي آخر لهاث في الفلسفات الوصفيَّة‪ .

com‬‬ ‫‪21‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . Rorty “Heideggerianism and Leftist Politics. 2." in weakening Philosophy.‬ضمن هذه المجتمعات الحرَّ ة والفرديَّة يرى‬ ‫رورتي إمكانيَّة أن نكون مجرَّ د عرضيات تاريخيَّة مح َّددة عبر الحريَّة ً‬ ‫بدال من الدالالت القطعيَّة للحقيقة‪.‬‬ ‫‪www. R.‬هذا السبب هو الذي يجعل اإلنجازات داخل المجتمعات المتسامحة مح َّددة‬ ‫بدال من فرض نموذج الدولة الليبراليَّة‪ .‬هذا بالطبع لن يكون ممكناً إال إذا تخلينا على‬ ‫بجماعيَّة المحادثات ً‬ ‫النظم المشرعنة والمعتقدات األصوليَّة والمبادئ التقليديَّة التي تضمن بقاء الروابط بين قطعياتنا العقليَّة‬ ‫والحقيقة وهللا والطبيعة‪.007).‬النسبيَّة التي تميّز الفكر‬ ‫َّ‬ ‫خارجي أو ضمانات موضوعيَّة‪ ،‬بل هو‬ ‫الضعيف الهرمينوطيقي ال يمكنها أن تكون مطلقة‪ ،‬ألنَّها في جوهرها تُع ُّد فكراً معادياً أليَّة مطلقيَّة‪ ،‬بما في‬ ‫‪28.‬‬ ‫عثر رورتي في الهرمينوطيقا (الفكر الضعيف) على إتيقا دون مبادئ‪ ،‬وسياسة دون حقيقة‪ .‫للواقع‪ .‬رورتي يتَّبع الحدسيات النتشويَّة التي ّ‬ ‫تذكرنا َّ‬ ‫أن المبادئ ال تتعلق بأيّ شيء يمكننا أن نجرّ به‪َّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫إلنسانيَّة متداعيَّة تبحث عن ضمانات قصوى‪ .‬‬ ‫االتهام األساسي الموجَّ ه ض َّد الفكر الضعيف الهرمينوطيقي يتمثل في دعم هذا الفكر لمقولة «السياسة‬ ‫قبوال واسعاً‬ ‫ً‬ ‫دون حقيقة»‪ ،‬أي دعم النسبيَّة‪ . S.‬بعبارة أخرى‪:‬‬ ‫ٍّ‬ ‫بإمكانه أن يرينا الطريقة التي تكون عليها تلك الممارسات في‬ ‫من األفضل أن نجعل القرارات العمليَّة متخذة داخل تاريخنا وتجاربنا ً‬ ‫بدال من الحقيقة والمبادئ‪ ،‬المبادئ‬ ‫التقليديَّة التي لطالما أهملت التبرير اإلنساني‪ ،‬إنَّها مصفوفات ميتافيزيقيَّة تفترض أنَّنا داخل نقطة معيَّنة‬ ‫ً‬ ‫أشكاال متع ّددة مثل الحياة األبديَّة‪ ،‬والعدل‪،‬‬ ‫في التاريخ ّ‬ ‫تمكننا من أن نصل إلى أهدافنا (التي يمكن أن تتخذ‬ ‫بأن هذه األهداف لن تتحقق‪ :‬هي مجرَّ د إسقاطات‬ ‫والصحَّ ة)‪ . Zabala (Montreal: McGill-‬‬ ‫‪Queen’s University Press.‬ال شيء‬ ‫تماس مع األشياء كما هي‪ .‬والثالثة‬ ‫(رورتي وليوطار وشورمان) يرون َّ‬ ‫أن الليبراليَّة لن تكون ممكنة إال إذا أعطي اإلنسان حريَّة غير محدودة‬ ‫لمسألة «اإلبداع من جديد»‪ .‬وبما َّ‬ ‫التبريرات اإلنسانيَّة تكون دائماً متعلقة بمجتمع اللعبة اللغويَّة‪ .‬‬ ‫أن ذلك ال يعني َّ‬ ‫أن هذا التأويل يعتمد على شيء‬ ‫أن بعض التأويالت قد تكون َّ‬ ‫مفضلة على أخرى‪ ،‬إال َّ‬ ‫ورغم َّ‬ ‫مؤسس فقط داخل التاريخ الذي أنتجه‪ .‬‬ ‫بالتالي فالمسار اإلتيقي لفلسفة رورتي ال يعتمد على مفهوم األخالق بل على فكرة الضعف‪« ،‬األخالق داخل‬ ‫فكرة الضعف ليست مسألة التزامات غير مشروطة مفروضة عبر سلطة قدسيَّة أو شبه قدسيَّة‪ ،‬لكنَّها شيء‬ ‫مرتجل عبر مجموعة من الناس يحاولون ضبط ظروفهم وفقها وتحقيق أهدافهم بواسطتها»(‪ .‬ولكن على عكس ما يعتقد البعض َّ‬ ‫فإن نسبيَّة التأويالت التي القت‬ ‫داخل ما بعد الحداثة ال ُّ‬ ‫تدل على تراكم تق ُّدمي لوجهات النظر‪ ،‬بل هي استحالة تفضيل تأويل على آخر‪.‬إنَّه يدعو جميع الفالسفة إلى استبدال فكرة الفلسفة كمرآة للطبيعة بفلسفة الهرمينوطيقا التي ستوجّ ه‬ ‫المحادثة البشريَّة‪. 157.)28‬هذا التواضع‬ ‫سيشجّ ع التآخي مع حدسيات أخرى ويثير شهيَّة التجريب في تجديد واستبدال الحدسيات عموماً‪. ed.mominoun.‬‬ ‫رورتي مثل شورمان وليوطار يعتقد أنَّه ال شيء بإمكانه أن يشرعن ويؤسس قيم ممارستنا‪ .

81.‬وضمن هذه‬ ‫ّ‬ ‫السلطويُّون لدعوة‬ ‫السياسات (سياسات التأويل) تصبح المحادثة هي العالم الذي يصغي فيه الواصفون ُ‬ ‫الضعيف‪ ،‬لعلهم يتنازلون عن أولوياتهم األنانيَّة‪ ،‬ولكنَّهم إن لم يفعلوا ذلك فسيمضي الضعيف وحده‪ . Rorty “Persuasion ls a Good Thing.)29‬‬ ‫‪29. Calif: Stanford University Press.‬هذا أيضاً سببه َّ‬ ‫أن الواقع ما يزال‬ ‫ً‬ ‫تأويال‬ ‫فسر كوهن‪ :‬من الممكن دائماً أن ّ‬ ‫نؤسس‬ ‫موجوداً هرمينوطيقياً‪ ،‬ولكن ضمن براديكمات معيَّنة‪ ،‬وكما َّ‬ ‫َّ‬ ‫ولكن ذلك يحدث فقط داخل ظرف تاريخي‪ ،‬أو في بعض الميادين‬ ‫أو افتراضاً‪ ،‬قد يكون صحيحاً أو خاطئاً‪،‬‬ ‫العلميَّة‪ ،‬أو ضمن حقبة سياسيَّة معيَّنة‪. 2006).‬‬ ‫َ‬ ‫يرضوا بالمبادئ‬ ‫بسبب ِّ‬ ‫كل هذه العوامل مجتمعة يُع ُّد الفكر الضعيف فكراً للضعفاء‪ ،‬ألولئك الذين لم‬ ‫المؤسسة المفروضة عليهم بشكل سلطوي‪ ،‬ويطالبون بحقوق أخرى‪ ،‬أي بتأويالت جديدة‪ ." in Take Care of Freedom and Truth Will Take Care of Itself ed.‬ربَّما‬ ‫بأن «ما هو مهم حول الحكومة الديمقراطيَّة التمثيليَّة أنَّها منحت الفقير‬‫رورتي حدس هذه الوحدة عندما صرَّ ح َّ‬ ‫وبخاصة ض َّد الوحشيَّة اللاَّ واعية للمؤسسات‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫والضعيف األداة التي سيستعمالنها ض َّد األغنياء واألقوياء‪.‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫التي من خاللها يمارس القوي ُسلطته على الضعيف»(‪.‬‬ ‫‪Mendieta (Stanford.mominoun. ‫ذلك «النسبيَّة المطلقة»‪ ،‬التي ال يمكن أليّ فعل سياسي قمعي أن يعكسها‪ . R.com‬‬ ‫‪22‬‬ ‫قسم الفلسفة والعلوم اإلنسانية‬ . E.

‫اﻟﺮﺑﺎط‬ 10569 : ‫صب‬ +212 537 77 99 54 : ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ +212 537 77 88 27 : ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‬ info@mominoun.com All rights reserved © 2017 2017 © ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺤﻘﻮق ﻣﺤﻔﻮﻇﺔ‬ .‫ أﻛﺪال‬.com www. MominounWithoutBorders Mominoun @ Mominoun_sm ‫ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬.mominoun.

Related Interests