You are on page 1of 48

‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫ً‬
‫معا‪ ..‬من أجل عمان‬
‫في العام ‪ ، 1985‬حددت األمم المتحدة يوم الخامس من‬
‫ديسمبر ليكون " يوم التطوع العالمي " واإلحتفال به‬
‫في كل عام ‪ ،‬وتحتفل أغلب بلدان العالم وسلطنة ُعمان‬
‫سنويا بهذه المناسبة والهدف منها شكر المتطوعين‬
‫إضافة إلى زيادة وعي الجمهور حول‬
‫ً‬ ‫على مجهوداتهم‬
‫مساهمتهم في المجتمع‪ .‬ودعت الجمعية العامة لألمم‬
‫المتحدة إلى االحتفال سنويا بهذا اليوم من أجل التنمية‬
‫االقتصادية واالجتماعية‪ ،‬وبذلك تحفز المزيد من الناس‬
‫على تقديم خدماتهم كمتطوعين في بلدانهم وفي الخارج‬
‫على السواء‪.‬‬

‫الجدير بالذكر أن هناك احتفال بـ " يوم التطوع العربي "‬


‫يصادف اإلحتفال به في ‪ 15‬سبتمبر من كل عام‪.‬‬
‫ضيف العدد‬ ‫فريق‬
‫‪ . 10‬معالي الشيخ محمد بن‬ ‫العمل‬
‫سعيد الكلباني لـ «العطاء»‪:‬‬
‫العمل التطوعي متأصل في‬
‫َ‬
‫القدم‬‫النفس العمانية منذ ِ‬
‫العطاء‬
‫مجلة دورية‬
‫تصدر عن جمعية دار العطاء‬

‫المشرف العام‬
‫مريم بنت عيسى الزدجالي‬
‫قصة نجاحي‬
‫‪ . 18‬مطبخ أم يوسف‪..‬‬ ‫التحرير‬
‫قصة نجاح تحولت من‬
‫الحلم إلى الحقيقة‬ ‫شيماء عبدالفتاح‬

‫التصميم واإلخراج‬
‫أسامة الجاويش‬

‫تصميم الغالف‬
‫جائزة السلطان قابوس‬
‫‪ . 12‬إحداهما في العام ‪2011‬‬ ‫عبدالله الزبير‬
‫واألخرى في ‪2015‬‬
‫«دار العطاء» تفوز مرتين بجائزة‬
‫السلطان قابوس للعمل التطوعي‬ ‫اإلعالن‬
‫جمعية دار العطاء‬
‫هاتف‪24222885 :‬‬

‫التوزيع‬
‫مجموعة مسقط لالعالم‬
‫ص ‪ .‬ب ‪2998 :‬‬
‫رمز بريدي ‪ 112 :‬روي‬
‫سلطنة عمان‬
‫‪ . 14‬منتصر الحراصي‪:‬‬
‫للعمل التطوعي أثر كبير على‬ ‫هاتف ‪24726666 :‬‬
‫الفرد والمجتمع‬ ‫‪24726600/‬‬

‫‪ . 15‬أفراح السيابية ‪..‬‬


‫«سوا نبني» فكرة تحققت على أرض الواقع‬
‫‪5‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫كلمة العدد‬
‫حراك المجتمع‬ ‫‪6‬‬

‫مكتبة األطفال‬
‫العامة بالقرم‬
‫‪ ..‬الحلم الذي‬
‫تحول إلى واقع‬
‫يف حدث استثنايئ طال انتظاره ‪ ،‬رعى وزير الرتاث‬
‫والثقافة صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل‬
‫سعيد مؤخرا حفل افتتاح مكتبة األطفال العامة‬
‫بشاطئ القرم حيث يعد املبنى هو األول من نوعه‬
‫يف السلطنة املتخصص كمكتبة عامة لألطفال‬
‫‪ ،‬توفر املكتبة عددا من الكتب املتنوعة لألطفال‬
‫من عمر الثالثة إىل السابعة عرش باللغتني العربية‬
‫واإلنجليزية ‪ ،‬باإلضافة إىل عدد من الجوانب التقنية‬
‫التي تخدم ذوي اإلعاقة من املكفوفني وضعيفي‬
‫البرص والصم‪ ،‬وأيضا عدد من القصص السمعية‪.‬‬

‫فريق نداء الخير التطوعي يحتفل‬


‫بالعرس الجماعي لـ ‪ 42‬عريسا‬
‫احتفلت اللجنة االجتامعية بوالية بورشمتمثل ًة يف فريق نداء الخريي‬
‫التطوعي بالعرس الجامعي الثاين الذي شارك فيه ‪ 42‬عريسا من‬
‫مختلف الواليات ‪ ،‬حيث أقيم الحفل تحت رعاية معايل الدكتور يحيى‬
‫بن محفوظ املنذري رئيس مجلس الدولة وبحضور سعادة الشيخ مهنا‬
‫بن سيف املعويل وايل بورش رئيس اللجنة االجتامعية بالوالية وعدد‬
‫من املكرمني أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة الوكالء وأعضاء‬
‫مجلس الشورى واملشايخ واألعيان‪ ،‬وذلك مبركز عامن للمؤمترات‬
‫واملعارض مبدينة حي العرفان مبرتفعات املطار‪.‬تخلل الحفل عدد من‬
‫الفقرات املتنوعة التي تضمنت لقطات من صيغة العقد الرشعي لعدد‬
‫من العرسان‪ ،‬ومقطعا مصورا قصريا عن فريق نداء الخريي وأنشطته‬
‫وبرامجه التطوعية‪ ،‬وتقديم الهدايا للعرسان وتكريم الرعاة والداعمني‬
‫ألنشطة فريق نداء الخريي ‪ ،‬وقد حرض الحفل ما يقارب ‪ 5000‬شخص‪.‬‬
‫‪7‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫جمعية دار العطاء‬


‫تحتفل بيوم‬
‫الغذاء العالمي‬
‫احتفلت جمعية دار العطاء بيوم الغذاء العاملي الذي‬
‫يصادف ‪ 16‬أكتوبر من كل عام حيث شارك عدد كبري‬
‫من املتطوعني وطلبة املدارس وموظفي الرشكات‬
‫باملساعدة يف فرز وتغليف املواد الغذائية وقد تم فرزها‬
‫وتعبئتها يف ما يقارب ‪ 500‬صندوق وتم توزيعها عىل‬
‫األرس املعرسة شارك يف عملية الفرز والتغليف عدد من‬
‫طلبة املدارس وموظفي الرشكات واملتطوعني ‪.‬‬

‫‪ 3‬فرق عمانية‬ ‫يدا بيد مع الحكومة‬

‫تفوز بجوائز ملتقى‬ ‫والمجتمع‬

‫مبادرات الشباب‬
‫التطوعية واإلنسانية‬

‫إميانا وتقديرا للشباب يف العامل العريب‬


‫ودورهم املهم يف خدمة التطوع‬
‫واإلنسانية ‪ ،‬كرم ملتقى مبادرات الشباب‬
‫التطوعية واإلنسانية يف نسخته الثانية‬
‫والتي اقيمت يف دولة الكويت ثالث فرق‬
‫تطوعية من السلطنة ضمن أفضل ‪10‬‬
‫مبادرات شبابية تطوعية من واقع ‪800‬‬
‫فريق تطوعي من الوطن العريب تقدموا‬
‫للفوز بجوائز امللتقى ‪ .‬فاز يف امللتقى‬
‫ثالثة فرق تطوعية عامنية وهي فريق «‬
‫نحن معك « للصحة النفسية وفريق «‬
‫عىل هونك « للسالمة املرورية باإلضافة‬
‫إىل فريق « والله نستاهل « ‪.‬‬
‫حراك المجتمع‬ ‫‪8‬‬

‫مشروع البيوت‬
‫الخضراء‬
‫مرشوع البيوت الخرضاء يف مركز الوفاء‬
‫االجتامعي ببدبد بالتعاون مع الجالية‬
‫الهولندية لتمكني و خدمة ذوي االحتياجات‬
‫الخاصة ضمن برامج التمكني الخاصة‬
‫بجمعية دار العطاء‪.‬‬

‫مجموعة شاملة‬
‫من الحلول المبتكرة‬
‫‪9‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫جمعية التدخل‬
‫المبكر تنظم زيارة‬
‫لمعهد الضيافة‬
‫نظمت جمعية التدخل‬
‫املبكر لألطفال ذوي اإلعاقة‬
‫مؤخرا زيارة ألطفال الجمعية‬
‫إىل معهد الضيافة بالوادي‬
‫الكبري وكان الهدف من الزيارة‬
‫هو تعليم األطفال كيفية‬
‫عمل الفطائر حيث استمتع‬
‫األطفال بالزيارة وقاموا بصنع‬
‫املعجنات والفطائر ‪ ،‬وتقوم‬
‫الجمعية بتنفيذ عدد من‬
‫الفعاليات املتنوعة عىل مدار‬
‫العام بهدف دمج األطفال‬
‫ذوي اإلعاقة يف املجتمع‬
‫بشكل عام ‪.‬‬

‫رائدة في دفع التقدم االجتماعي‬


‫واالقتصادي وتعزيز الحياة‬

‫الجمعية العمانية ألصدقاء‬


‫المسنين تقيم فعاليات متنوعة‬
‫نظمت الجمعية العامنية ألصدقاء املسنني بنزوى مؤخرا ملتقي املسنني‬
‫الذي يصادف األول من أكتوبر من كل عام والذي يتم من خالله تنفيذ حزمة‬
‫من الربامج تستهدف املسن وذويه كالربامج التثقيفية والورش التدريبية‬
‫يف التعامل مع املسن واحتياجاته ‪ ،‬كام نفذت الجمعية العديد من األنشطة‬
‫وكذلك التعريف بالجمعية يف بعض املحافظات ورحالت ترفيهية ورحالت‬
‫الحج والعمرة والرحالت الرتفيهية وأنشطة رياضية وتوعوية وأنشطة لتقوية‬
‫ذاكرة املسن وملتقيات حرفية وزيارة املسنني يف املستشفيات واملشاركة‬
‫يف األنشطة والفعاليات التي تنفذ يف بعض املوسسات الحكومية‬
‫والخاصة وكذلك املشاركات الخارجية وتبادل الزيارات بني دول مجلس‬
‫التعاون بهدف تبادل الخربات املتعلقة باملسنني‪.‬‬
‫ضيف العدد‬ ‫‪10‬‬

‫معالي الشيخ محمد بن سعيد‬


‫الكلباني لـ «العطاء»‪:‬‬

‫العمل‬

‫يف رأيي‪ ،‬العمل الخريي ال توجد له معوقات يف‬ ‫ما هي رؤية معالي الوزير للعمل الخيري‬ ‫أكد وزير التنمية اإلجتامعية معايل الشيخ محمد‬
‫الغالب‪ ،‬ألن الله فطر اإلنسان عىل حب الخري‬ ‫في السلطنة و معوقاته و أهم تحدياته؟‬ ‫بن سعيد الكلباين يف حواره مع “ العطاء “‬
‫و مساعدة األخرين وحب التكافل اإلجتامعي‬ ‫العمل الخريي وحب التطوع متأصل يف نفس‬ ‫عىل أن جميع أدبيات التنمية الحديثة تنص‬
‫ولكن قد تكون هناك صعوبات إدارية يف بعض‬ ‫كل عامين منذ القدم ‪ ،‬فتجد الجميع يحرص‬ ‫عىل أن بلوغ التنمية املستدامة يف املجتمع‬
‫األحيان قد تؤثر عىل هذا الجانب إال أن التفاؤل‬ ‫عىل املشاركة سواءا املسؤولني أو أثرياء‬ ‫مرهون بتعزيز الرشاكة بني القوى الفاعلة فيه‬
‫موجود بأن ثقافة العمل التطوعي يف إنتشار ‪.‬‬ ‫القوم أو من عامة الناس‪ .‬ومن هنا نالحظ‬ ‫وهي القطاع العام و األهيل و الخاص ‪ ،‬و بقدرة‬
‫أن العمل التطوعي و الخريي مل يقترص عىل‬ ‫األجهزة املعنية عىل استنهاض دور الجمعيات‬
‫ما هي أبرز األنشطه الخيرية و‬ ‫جوانب معينه بل إمتد ليشمل كل جوانب الحياة‬ ‫األهلية أو ما يطلق عليها مؤسسات املجتمع‬
‫التطوعية التي تدعمها وزارة التنمية‬ ‫حسب الحاجة والظرف‪.‬‬ ‫املدين‪ ،‬باعتبارها رشيكا فاعال يف العملية‬
‫اإلجتماعية؟‬ ‫واآلن مع تطور ثقافة التطوع يف املجتمع‪،‬‬ ‫التنموية‪ .‬فالحراك االجتامعي للجمعيات‬
‫الوزارة معنية بدعم كافة أنواع العمل التطوعي‬ ‫فقد أصبح متاحا للجميع من خالل بوابات التربع‬ ‫األهلية يقوم عىل استثامر القدرات و الطاقات‬
‫يف السلطنة ‪ ،‬وتعترب املظله التي تندرج تحتها‬ ‫األلكرتونيه والذي ساعد الناس عىل تقديم‬ ‫البرشية املتوفرة ‪ ،‬و ينظم االستفادة من‬
‫جميع هذه األعامل‪ .‬وتويل الوزارة كل الدعم‬ ‫الخري و هم يف منازلهم‪ ،‬أوحتى من صناديق‬ ‫اإلمكانيات املتاحة للتوعية باملشكالت‬
‫للجعيات الخريية والتطوعية حسب قانون‬ ‫التربعات التي تجدها منترشه يف كل مكان‪.‬‬ ‫االجتامعية و انعكاساتها عىل املجتمع بهدف‬
‫الجمعيات األهليه رقم ‪ 14/2000‬مادامت‬ ‫ولله الحمد‪ ،‬إتسعت قاعدة الجمعيات الخريية‬ ‫املحافظة عيل األمن االجتامعي من جانب‪ ،‬و‬
‫هذه األعامل تتفق و رصيح القانون وتلتزم‬ ‫يف السلطنة و شملت مناحي كثريه تصب‬ ‫يقدم الدعم الالزم لتفعيل العمل التطوعي من‬
‫ببنوده‪ .‬وقد قطعت وزارة التنمية اإلجتامعية‬ ‫يف مصلحة املواطن و املقيم عىل السواء‬ ‫اجل تطوير برامجه و توسيع قاعدة املشاركة‬
‫شوطا كبريا يف سبيل إشهار وتشجيع هذه‬ ‫وتسعى لضامن حياة كرمية وسليمة للجميع‪.‬‬ ‫األهلية من جانب أخر‪.‬‬

‫َ‬
‫القدم‬
‫متأصل في النفس العمانية منذ ِ‬
‫‪11‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫املناسبة لتحفيز سياسات األعامل التطوعية‬ ‫وهذا واضح يف الجهود الكبرية التي تبذلها هذه‬ ‫الجمعيات‪ ،‬ونحن ال ندخر جهدا يف تشجيع كافة‬
‫وتسهيل أعاملها وتوسيع شبكاتها ونشاطاتها‬ ‫الجمعيات كل يف مجاله و إختصاصه و حسب‬ ‫كل‬
‫األنشطة الخريية التي يقوم بها املجتمع ٌ‬
‫واالعرتاف بها واحرتامها‪ ،‬حيث تعمل غالبية‬ ‫قدراته‪ .‬ولكن يبقى هناك الكثري من القضايا و‬ ‫حسب توجهه‪.‬‬
‫الدول ومن ضمنها السلطنة يف تركيز جهودها‬ ‫املشكالت اإلجتامعية يجب التطرق إليها من‬
‫لدعم مساهامت املتطوعني والوصول بها إىل‬ ‫خالل إيجاد مراكز تعنى بحلها‪ .‬ولكن خالصة‬ ‫كيف تقيمون أداء الجمعيات األهلية‬
‫األهداف التنموية كالتغلب عىل مشاكل الفقر‬ ‫القول أن مؤسسات املجتمع املدين و خاصة‬ ‫الخيرية في السلطنة ؟‬
‫والجوع واإلمراض واألمية وأيضا املحافظة عىل‬ ‫الجمعيات األهليه تقوم بدورها عىل أكمل وجه‬ ‫إستطاعت السلطنة أن يكون لها الدور‬
‫البيئة وتحجيم املشكالت االجتامعية‪.‬‬ ‫ولها نشاط ملحوظ ال يخفى أحد‪.‬‬ ‫امللموس بإشادة الكثري من املنظامت الدولية‬
‫ويعد هذا اليوم فرصة لطرح وتدشني املبادرات‬ ‫يف ميدان العمل التطوعي فوجود هذا العدد‬
‫واملساهامت املؤسساتية والفردية االقتصادية‬ ‫ما هو المطلوب لتشجيع وتنمية ثقافة‬ ‫من الجمعيات األهليه يف السلطنة إضافة‬
‫واالجتامعية عىل كل املستويات املحلية‬ ‫التطوع والعمل الخيري في أفراد‬ ‫إىل الهيئة العامنية لألعامل الخريية والتي هي‬
‫والعاملية وحث الجميع منظامت وأفراد للعمل‬ ‫المجتمع حسب رأيكم؟‬ ‫مبثابة الهالل األحمر العامين مع اإلختالف يف‬
‫معا يدا بيدا وتعزيز قيم املواطنة واملشاركة‬ ‫ثقافة التطوع موجوده لدى معظم الناس‪،‬‬ ‫املسميات و لكن الهدف واحد وهو تقديم‬
‫املجتمعية ‪.‬‬ ‫والدافع للعمل الخريي يشرتك فيه الجميع وجزء‬ ‫املساعدات واملعونات الخريية إىل الفئات‬
‫ويف هذا السياق ال بد أن نشيد بجهود الجميع‬ ‫من شخصية كل فرد مهام كان دينه أو إنتامئه‪.‬‬ ‫املحتاجة يف داخل السلطنة و خارجها يش‬
‫يف تبني هذ الجانب و تشجيعه و نحن عىل‬ ‫فعامليا تم اعتامد ‪ 5‬ديسمرب من كل عام يوما‬ ‫يبعث يف النفس الفخر والطأمنينة أن الخري‬
‫ثقة أن للتوعية و اإلعالم دور كبري يف دعم‬ ‫للتطوع‪ ،‬ويف مثل هذا اليوم من كل عام‪،‬‬ ‫موجود وباق يف صدور الجميع وبدورها أيضا‪،‬‬
‫هذه الجهود و زرع بذرة التطوع و حب الخري يف‬ ‫تحتفل املؤسسات الحكومية واألهلية والدولية‬ ‫استطاعت الجمعيات األهلية التطوعية التواصل‬
‫نفوس الناشئة‪ ،‬لذلك األمل كبري أن تتواصل‬ ‫باليوم العاملي للمتطوعني تكرميا للعمل‬ ‫مع الناس و تلمس همومهم و احتياجاتهم منذ‬
‫هذه الجهود و نرى من األفعال ما يغني عن كرثة‬ ‫التطوعي ودعام لدوره يف التنمية االقتصادية‬ ‫البدايات األوىل إلشهارها وهي تتعامل بفاعلية‬
‫الكالم يف هذا الشأن و الله من وراء القصد‪.‬‬ ‫واالجتامعية املستدامة‪ .‬كام تأيت هذه‬ ‫مع القضايا و املشكالت الحيوية يف مجتمعنا‬

‫ثقافة التطوع موجوده لدى معظم‬


‫الناس‪ ،‬والدافع للعمل الخيري يشترك‬
‫فيه الجميع وجزء من شخصية كل فرد‬
‫مهما كان دينه أو إنتمائه‪.‬‬
‫ً‬
‫معا – نبتكر ليتواصل‬
‫ً‬
‫المجتمع كليا‬
‫جائزة السلطان قابوس‬ ‫‪12‬‬

‫إحداهما في العام ‪ 2011‬واألخرى في ‪2015‬‬

‫«دار العطـــاء» تــفـوز مــرتيـن بـــــجــائـزة‬

‫األسم‬
‫الرؤية‬ ‫جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي‬
‫تقدير األعمال التطوعية التي جسدت‬
‫العطاء‬ ‫االنطالقة‬
‫انطلقت أول نسخة من الجائزة في دورتها‬
‫الرسالة‬ ‫األولى في الخامس من ديسمبر لعام‬
‫تعزيز وتنشيط دور المؤسسات‬ ‫‪ 2011‬بعد عام من تدشينها ‪.‬‬
‫المجتمعية واألفراد في مجاالت العمل‬
‫التطوعي‬ ‫الجائزة‬
‫تجسيد رؤية صاحب الجاللة السلطان‬
‫أهميتها‬ ‫قابوس بن سعيد المعظم ‪-‬حفظه الله‬
‫لتكريم كل من‬
‫ً‬ ‫ومميزة‬
‫ً‬ ‫فريدة‬ ‫فرصة‬ ‫ورعاه ‪ -‬لتفعيل العمل التطوعي و هي‬
‫قدم ويقدم جهودا وأفكارا و مشاريع‬ ‫األولى من نوعها على مستوى السلطنة‬
‫تطوعية دون انتظار المقابل منها‬ ‫‪ ،‬التي تدعم وتشجع الجهود التطوعية‬
‫من كافة جوانبها دون تخصيص‪.‬‬

‫مشروع فائز‬
‫يف ظل ما تقوم به جمعية دار العطاء من‬
‫أعامل خريية متعددة ومشاريع متنوعة من‬
‫خالل أفكار جديدة تخدم الجانب اإلنساين‪،‬‬
‫وتتويجاً لجهودها املعطاءة حصلت عىل‬
‫جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي‬
‫مرتني ‪ ،‬فقد حصلت عىل املركز الثالث‬
‫مبسابقة السلطان قابوس للعمل التطوعي‬
‫لعام ‪ 2011‬عن مرشوع املركز الثقايف‬
‫مبدرسة معاذ بن جبل للتعليم العام (‪1-‬‬
‫‪ )12‬الواقعة بقرية «صيا» التابعة لوالية‬
‫قريات‪ ،‬حيث قامت الجمعية بإنشاء قاعة‬
‫متعددة األغراض «مركز ثقايف» باملدرسة‪،‬‬
‫تلك املدرسة الوحيدة يف املنطقة التي‬
‫تعمل عىل فرتتني ‪-‬صباحية للبنني ومسائية‬
‫للبنات‪ -‬وهي إحدى املدارس التابعة‬
‫للمديرية العامة للرتبية والتعليم مبحافظة‬
‫مسقط وقد جهزت الجمعية املركز بالكتب‬
‫وأجهزة الحاسوب والعديد من مصادر‬
‫التعلم‪.‬‬
‫‪13‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫السـلطان قـــابوس للعمل التطـوعي‬

‫واالجتامعات يف شتى النواحي املختلفة‬


‫التي تخدم العملية التعليمية داخل املدرسة‪،‬‬
‫وبالنسبة للمكتبة يتم من خاللها إعارة‬
‫الكتب للطالب واملعلمني لعمل البحوث‬ ‫في العام ‪ 2015‬فازت‬
‫وأوراق العمل املستخدمة يف العملية‬ ‫الجمعية بالمركز األول‪،‬‬
‫التعليمية‪ ،‬باإلضافة إىل إقامة املعارض‬
‫الفنية واملسابقات وحفالت االستقبال للجان‬ ‫مكرر‪ ،‬بمشروع «مسابقة‬
‫املتابعة اإلدارية والفنية (كمسابقة املحافظة‬ ‫العطاء الكبرى» وذلك‬
‫عىل النظافة والصحة يف البيئة املدرسية)‪.‬‬ ‫في حفل توزيع جائزة‬
‫وقد كانت تكلفة املرشوع ‪ 12‬ألف ريال عامين‬
‫دار العطاء‬ ‫وتم افتتاحه يف شهر يونيو ‪ 2010‬برعاية‬
‫الفاضل نائب وايل قريات‪.‬‬
‫السلطان قابوس للعمل‬
‫التطوعي لعام ‪2015‬‬
‫(الدورة الرابعة)‬
‫هي جمعية خيرية تطوعية‬
‫األول مكرر‬
‫وغير حكومية ‪ ،‬تهدف‬ ‫أما يف العام ‪ 2015‬فقد فازت الجمعية باملركز‬
‫لمساعدة األسر المعسرة‪،‬‬ ‫األول‪ ،‬مكرر‪ ،‬مبرشوع «مسابقة العطاء‬
‫الكربى» وذلك يف حفل توزيع جائزة السلطان‬ ‫مركز ثقافي تربوي‬
‫تأسست في إبريل ‪ 2002‬وتم‬ ‫قابوس للعمل التطوعي لعام ‪( 2015‬الدورة‬ ‫تم إنشاء القاعة وجهزت بالكتب وأجهزة‬
‫إشهارها رسميا كجمعية‬ ‫الرابعة) الذي نظمته وزارة التنمية االجتامعية‬ ‫الحاسب اآليل وكذلك العديد من مصادر‬
‫برعاية معايل الدكتور أحمد بن محمد الفطييس‬ ‫التعلم بهدف استخدامها كقاعة متعددة‬
‫خيرية في يونيو ‪ 2006‬بالقرار‬ ‫وزير النقل واالتصاالت‪.‬‬ ‫األغراض (مركز ثقايف تربوي) لخدمة طالب‬
‫الوزاري ‪،67/2006‬‬ ‫وقد انطلقت مسابقة العطاء الكربى يف‬ ‫املدرسة والعاملني فيها والذين يقدر عددهم‬
‫‪ ،2012‬وتقوم فكرة املسابقة عىل أساس‬ ‫تقريبا بـ ‪ 800‬طالب و‪ 50‬معلام و‪ 10‬من‬
‫ومقرها والية بوشر‪.‬‬
‫تكوين فرق من طلبة الجامعات والكليات‬ ‫أعضاء الهيئة اإلدارية‪ ،‬كام أنها تستخدم‬
‫رؤية الجمعية تتمثل في‬ ‫املحلية للتنافس مع عدد من الفرق يف ابتكار‬ ‫كقاعة لخدمة وتنمية املجتمع املحيل لقرية‬
‫وتنفيذ فكرة ملرشوع جمع تربعات لصالح‬ ‫(صيا) التي تقع فيها املدرسة وما حولها من‬
‫توفير حياة أفضل لكل محتاج‪،‬‬
‫الربامج الهادفة التي تنفذها الجمعية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫القرى‪ ،‬وتشتمل القاعة عىل مكتبة أيضا يقدر‬
‫ورسالتها هي تحسين حياة‬ ‫إىل أنها تهدف إىل نرش الوعي بأهمية العمل‬ ‫عدد الكتب فيها بحوايل‬
‫المحتاجين في السلطنة‬ ‫التطوعي وتشجيع الشباب عىل االنخراط يف‬ ‫(‪ )1200‬كتاب يف شتى نواحي املعرفة‪ ،‬وقاعة‬
‫العمل التطوعي‪ ،‬وتطوير مهارات الطالب يف‬ ‫حاسوب بها عدد من األجهزة (‪ )12‬حاسوبا‬
‫وتفعيل عملية العطاء من‬ ‫العمل الجامعي وتخطيط املشاريع وتنفيذها‪.‬‬ ‫ميكن توصيلهم بشبكة االنرتنت‪ ،‬باإلضافة‬
‫خالل الشراكة اإليجابية بين‬ ‫وتقوم معايري املسابقة عىل اختيار أفضل‬ ‫إىل جهاز (بروكسيام) بهدف تأسيس وحدة‬
‫فكرة واألكرث تأثريا عىل املجتمع واألعىل‬ ‫متكاملة (كتب‪ ،‬وحاسوب وجهاز عرض)‪.‬‬
‫أفراد المجتمع‪.‬‬ ‫إيرادات‪ ،‬باإلضافة إىل االحرتافية يف تنفيذ‬ ‫هذا وقد استخدمت املدرسة القاعة يف‬
‫املرشوع‪.‬‬ ‫إقامة العديد من الدورات التدريبية واملشاغل‬
‫متطوع‬ ‫‪14‬‬

‫منتصر الحراصي‪:‬‬
‫للعمل التطوعي أثر كبير على الفرد والمجتمع‬

‫منتصر بن سيف الحراصي‪:‬‬


‫هو مدقق لغوي بمكتب رئيس جامعة‬
‫السلطان قابوس‪ ،‬ومحاضر في عدة جامعات‬
‫وكليات بالسلطنة سابقا‪ ،‬باإلضافة إلى‬
‫كونه مدربا دوليا معتمدا‪.‬‬

‫عىل الفرد‪ ،‬حيث إن فيه سعادة غامرة كام أنه‬ ‫فهو مدرب يف الرشكة العامنية للمتطوعني‪،‬‬
‫يساعد عىل استغالل الوقت يف يشء مفيد‬ ‫كام أنه قام ‪-‬مع فريقه‪ -‬بعمل مبادرة لتدريب‬
‫واكتساب خربات يف كل مجاالت الحياة‪،‬‬ ‫الطالب يف الجامعات حيث حصل كثريون‬
‫باإلضافة إىل تكوين عالقات بني األفراد‪ ،‬وبشكل‬ ‫منهم عىل شهادات ( ‪ ، ) TOT‬واآلن يعمل‬
‫عام فللعمل التطوعي أثره الكبري عىل املجتمع‬ ‫العمل التطوعي‬ ‫يف فريق الرياع الذي يخدم القراءة بشكل عام‬
‫أيضا‪ ،‬فهو عنرص مساعد لبناء األمم وهو يرفد‬ ‫ويجهز لفعاليات الفريق يف الفرتة املقبلة‪ .‬كام‬
‫االقتصاد الوطني ويقلل من استهالك املوارد‪.‬‬ ‫هو األداة التي تجعل‬ ‫أنه مرشف عىل فريق «الرياع» التطوعي يف‬
‫وعن الثقافة التطوعية يف السلطنة أشار إىل‬ ‫من اإلنسان مباركا في‬ ‫مجال القراءة ومستشار يف فريق بصائر العقول‬
‫أنها تسبب مشكلة يف العمل التطوعي من‬ ‫التطوعي الذي يخدم ذوي اإلعاقة‪ ،‬وباإلضافة‬
‫عدة جوانب بداية من صياغة أهداف الفرق‬ ‫هذه الحياة فهو عمل‬ ‫إىل ذلك هو عضو يف اللجنة التطوعية يف كلية‬
‫ودور القيادة والتخطيط وانتها ًء إىل العالقات‬ ‫إنساني خالص لوجه الله‬ ‫الزهراء ‪ ،‬وعضو يف فريق «نقلة» التطوعي‬
‫اإلنسانية داخل الفرق‪ ،‬وأضاف‪ :‬لكن الوعي‬ ‫لتمكني األرس املعرسة وتحويلها إىل منتجة‪.‬‬
‫بدأ يف السلطنة يزداد تجاه هذه األمور فنجد‬ ‫تعالى‬ ‫تحدث عن عمله يف هذه الفرق التطوعية‬
‫فرقا تبحث عن أهداف مستدامة وتسعى‬ ‫قائال‪ :‬قمنا بعمل فعالية تابعة لفريق بصائر‬
‫إىل تحقيقها‪ ،‬وهناك دورات أصبحت تقدمها‬ ‫العقول كانت يف جامعة صحار حيث قمنا بعمل‬
‫بعض الفرق التطوعية يف هذا الجانب يستفيد‬ ‫عدد من الفعاليات التي تخدم ذوي اإلعاقة‬
‫منها املنغمسون يف الفرق التطوعية‪ ،‬وتبقى‬ ‫واالحتياجات الخاصة‪ ،‬وقد قام الفريق بتأسيس‬
‫استدامة الفرق ودميومتها مبدى الوعي‬ ‫مخترب للمكفوفني يف جامعة صحار يعترب‬
‫التطوعي‪ ،‬ويف اآلونة األخرية أالحظ إقباال من‬ ‫األول من نوعه يف الجامعات والكليات الخاصة‬
‫قبل الشباب العامين عىل االنخراط يف العمل‬ ‫بالسلطنة‪ ،‬وهدف الفريق األسايس هو دمج‬
‫التطوعي‪ ،‬لكن تبقى إشكالة االستمرار فيه‬ ‫ذوي اإلعاقة باملجتمع ولله الحمد أقمنا الكثري‬
‫من قبل املنضمني الجدد هاجسا يؤرق الفرق‬ ‫من األمسيات والفعاليات التي كان مهرجان‬
‫التطوعية‪ ،‬وترجع أسباب ذلك إىل عدم التنظيم‬ ‫«قادر» من ضمنها‪ ،‬هذا باإلضافة إىل أن الفريق‬
‫والعشوائية وعدم توزيع املهام بالشكل الذي‬ ‫أقام أيضاً عدة برامج وفعاليات خاصة بالتوحد‬
‫يليق مبثل هذه األعامل التطوعية السامية‪.‬‬ ‫واإلعاقات السمعية واإلعاقات الذهنية‪ ،‬وجميع‬
‫وهناك بعض املعوقات الداخلية والخارجية التي‬ ‫أنواع اإلعاقات‪ .‬العمل التطوعي بالنسبة له هو‬
‫تواجه العمل التطوعي‪ ،‬فاملعوقات الداخلية مثال‬ ‫مشعل حياة لإلنسانية بشكل عام وللوطن‬
‫قيم ملموسة‬
‫تكمن يف كون األفكار التطوعية لدى بعض األفراد‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬حيث يقول‪ :‬العمل التطوعي هو‬
‫املعنيني بالعمل التطوعي غري ناضجة‪ ،‬فال توجد‬ ‫األداة التي تجعل من اإلنسان مباركا يف هذه‬
‫خطط عمل وال توجد قيادات محفزة لدى البعض‬ ‫الحياة فهو عمل إنساين خالص لوجه الله تعاىل‬
‫منهم‪ ،‬وأما املعوقات الخارجية فهي الدعم‬ ‫ال ننتظر منه الجزاء وال الشكور وهو يف حد ذاته‬
‫وتقبل املجتمع لبعض األفكار التطوعية وعدم‬ ‫يكفي ألن يكون أداة سعادة يف هذه الحياة ‪.‬‬
‫التعاون من قبل بعض أفراد املجتمع‪.‬‬ ‫ويضيف‪ :‬يؤثر العمل التطوعي ‪-‬بشكل خاص‪-‬‬
‫‪15‬‬ ‫متطوعة‬

‫أفراح السيابية ‪..‬‬


‫«سوا نبني» فكرة تحققت على أرض الواقع‬

‫أفراح زايد محمد السيابية‬


‫فتاة طموحة استطاعت في عمر مبكرة أن تقود فريق «سوا نبني»‬
‫التطوعي بنجاح كبير كما أنها حققت عددا من االنجازات‪ ،‬تخصصت في‬
‫دراسة هندسة المعدات الطبية‪ ،‬وتعمل في جمعية دار العطاء بإدارة‬
‫المتطوعين‪ ،‬وهي كذلك رئيسة فريق سوا نبني التطوعي‪.‬‬

‫البناء وآخرين متخصصني يف التصميم‬ ‫بدأت حديثها متحدث ًة عن فكرة إنشاء‬


‫واإلعالم وغريها من التخصصات التي‬ ‫«سوا نبني» قائلة‪ :‬انطلقت الفكرة من‬
‫تتعاون فيام بينها لتحقيق أهداف الفريق‪.‬‬ ‫مسابقة أثناء الدراسة حيث اجتمعنا أنا‬
‫وخمسة من زماليئ من تخصص املعدات‬
‫ويقوم الفريق بتنظيم العديد من الحلقات‬ ‫حصل «سوا نبني» على‬ ‫الطبية وبحثنا عن فكرة للعمل يف املجال‬
‫والدورات التدريبية التي تنمي مهاراتهم‬ ‫التطوعي يف العام ‪ ،2014‬فبدأنا بإعادة‬
‫يف مجاالت مختلفة يف ما يخدم الفريق‬ ‫المركز الثالث على‬ ‫تدوير األثاث املستعمل وتطورنا فيام بعد‬
‫ويحافظ عىل جودة العمل امل ُنجز مثل‬ ‫مستوى الوطن العربي‬ ‫فبدأنا برتميم املنازل حيث قمنا بالبحث عن‬
‫األعامل اإلنشائية وإعداد التقارير الرسمية‪.‬‬ ‫األرس املستهدفة وتواصلنا مع الكثري من‬
‫‪-‬من بين ‪ 1000‬فريق‪-‬‬ ‫املؤسسات لتوفري مخزن لألثاث وشاحنة‬
‫يهتم الفريق أيضا باألعامل التجميلية‬ ‫في مسابقة خواطر ‪11‬‬ ‫تنقل هذا األثاث‪.‬‬
‫للمنازل املرممة‪ ،‬فلدينا فريق مختص‬
‫بهذه األعامل (فريق اإلحسان) حيث يقع من‬ ‫التطوعية‬ ‫وأضافت ‪« :‬سوا نبني» فريق شبايب تطوعي‬
‫ضمن مهامه الديكور الداخيل والخارجي‪،‬‬ ‫يعمل تحت املظلة القانونية لجمعية دار‬
‫واختيار األثاث املناسب لكل منزل‪.‬‬ ‫العطاء‪ ،‬ويضم الفريق ‪ 128‬عضوا و ‪150‬‬
‫متطوعا من جميع الفئات العمرية‪ ،‬وهو‬
‫حصل الفريق على عدد من الجوائز‬ ‫يهدف إىل ترميم منازل األرس املعرسة‬
‫تحدثت عنها أفراح قائلة‪:‬‬ ‫وتأثيثها وصيانة األثاث املستعمل وذلك‬
‫حصل «سوا نبني» عىل املركز الثالث عىل‬ ‫بالتعاون مع مركز التدريب املهني‪.‬‬
‫مستوى الوطن العريب ‪-‬من بني ‪1000‬‬
‫فريق‪ -‬يف مسابقة خواطر ‪ 11‬التطوعية‬ ‫تأسس الفريق بتاريخ ‪ 25-1-2014‬من‬
‫باإلضافة إىل حصوله عىل املركز الرابع يف‬ ‫املسابقة التي نظمتها الكلية التقنية العليا‬
‫مسابقة وياكم التطوعية التابعة ملجموعة‬ ‫مبسقط‪ ،‬حيث كانت الفكرة األساسية‬
‫مناء للرشكات القابضة الكهربائية‪.‬‬ ‫آنذاك هي صيانة األثاث املستعمل والتربع‬
‫به لألرس املعرسة‪ ،‬ولكن بعد فرتة من‬
‫كام حصل عىل جائزة مبادرات الشباب يف‬ ‫ً‬
‫تطبيق الفكرة الحظ الفريق ان منازل األرس‬
‫الكويت كأفضل ‪ 10‬مبادرات عىل مستوى‬ ‫معا – نبتكر ليتواصل‬
‫ً‬
‫املعرسة غري مؤهلة للتأثيث وذلك لسوء‬
‫الوطن العريب بني ‪ 620‬فريق‪.‬‬ ‫المجتمع كليا‬ ‫بنيانها‪ ،‬ومن هنا جاءت فكرة ترميم منازل‬
‫األرس املعرسة ومن ثم تأثيثها‪.‬‬
‫باإلضافة لحصوله عىل املركز األول يف‬
‫جائزة الرؤية للمبادرات الشبابية فئة العمل‬ ‫يعتمد الفريق عىل الشباب العامين من‬
‫التطوعي وكذلك املركز األول يف مسابقة‬ ‫جميع الفئات العمرية ويضم امل ُهندسني‬
‫بصامت الوطن التي أقامها بنك مسقط‪.‬‬ ‫واالستشاريني املختصني يف جميع مجاالت‬
‫مبادرات عالمية‬ ‫‪16‬‬

‫«ناسا بالعربي»‪..‬‬
‫مبادرة تطوعية للعلوم والمعرفة‬
‫موقعه وتخصصه‪ .‬استطاع موقع ناسا بالعريب‬ ‫«ناسا بالعريب» هي مبادرة علمية تط ّوعية‪،‬‬
‫أن يجذب انتباه الكثري من القراء العرب املهتمني‬ ‫م ات ّسع نطاقها‬ ‫تأسست يف يناير ‪ ،2013‬ث ّ‬
‫بآخر اإلنجازات العلمية ‪ ،‬مبادرة املوقع هي‬ ‫بجهود مجموعة من املتطوعني الذين يجمعهم‬
‫فكرة تطوعية تضم مرتجمني متطوعني من كل‬ ‫إميان عميق بأهمية العلم والعمل التطوعي‬
‫أنحاء الوطن العريب بهدف نرش العلم‪ ،‬وتحريك‬ ‫ودورهام يف متكني املجتمعات والنهوض بها‬
‫الشعور بأهميته يف املجتمعات العربية‪،‬‬ ‫وتطويرها‪ .‬وتقوم مهمة املبادرة عىل تقديم‬
‫صاحب الفكرة هو طالب الدكتوراه السوري‬ ‫محتوى علمي مميز‪ ،‬ذيجودة عالية‪ ،‬ميثّل مرجعا‬
‫هامم بيطا الذي جاءته الفكرة عندما كان ينرش‬ ‫موثوقا لطالب العلم واملختصني والباحثني عن‬
‫عىل الفيسبوك املقاالت التي يرتجمها ‪ ،‬وكان‬ ‫املعرفة‪ ،‬اعتامدا عىل الرتجمة بوصفها وسيلة‬
‫يتابعه الكثريين فانتسب متطوعون للمبادرة‪،‬‬ ‫مبادرات‪ ،‬ترجمت ونرشت حوايل ‪ 4000‬مقال‬ ‫لنرش العلوم املختلفة ومق ّوما أساسيا من‬
‫وبدأت تتحول الفكرة من مجرد ترجمة مقاالت‬ ‫يف مجاالت علمية مختلفة‪ ،‬أسهم فيها ما يزيد‬ ‫املتحضة‪ ،‬بجهود‬
‫ّ‬ ‫مق ّومات بناء املجتمعات‬
‫إىل مبادرة تطوعية تفيد الكثريين من الباحثني‬ ‫عن ‪ 250‬متطوعاً ومتطوعة مؤهلني للقيام‬ ‫متط ّوعني يؤمنون بأهمية العلم‪ ،‬وقيم العمل‬
‫يف مجال العلم واملعرفة ‪.‬‬ ‫كل حسب‬ ‫باألدوار املوكلة إليهم يف املبادرة ّ‬ ‫التط ّوعي‪ .‬يبلغ عدد مبادرات ناسا بالعريب ‪5‬‬

‫‪«Charity:water» ..‬‬
‫منظمة خيرية تبحث عن الماء‬
‫اآلمنة ونقص املرافق الصحية األساسية‬ ‫هناك أكرث من ‪ 663‬مليون شخص حول‬
‫‪ 80‬باملائة من األمراض وتقتل املزيد من‬ ‫العامل ال يحصلون عىل مياه رشب نظيفة‪،‬‬
‫الناس‪ ،‬كام تتسبب الحروب يف مشكلة‬ ‫وقد شجع هذا األمر الكثريين للمبادرة يف‬
‫نقص املياه أيضا‪.‬‬ ‫إيجاد حلول لهذه األزمة حيث قام عدد من‬
‫وقد قامت الجمعية بعدد من الحلول‬ ‫األفراد بتأسيس «الجمعية الخريية للمياه‬
‫ملحاولة حل مشكلة نقص املياه‪ ،‬فقامت‬ ‫ومقرها يف نيويورك» وحسابها عىل‬
‫باملساعدة يف حفر اآلبار واستخراج املياه‬ ‫الفيسبوك يحمل اسم (‪)Charity:water‬‬
‫الجوفية‪.‬‬ ‫وهي منظمة غري ربحية تأسست يف العام‬
‫‪%100‬من التربعات العامة املقدمة إىل‬ ‫‪ 2006‬وتختص بتوفري املياه النظيفة‬
‫‪ charitywater.org‬هي لتمويل مشاريع‬ ‫والصالحة للرشب لكل محتاجيها يف‬
‫املياه النظيفة وهي تغطي جميع تكاليف‬ ‫مختلف بقاع العامل‪ ،‬فهي تجلب مياه‬
‫التشغيل والحفر‪ ،‬وقد حصلت الجمعية‬ ‫الرشب النظيفة واآلمنة لألفراد يف الدول‬
‫عىل مساعدة أكرث من مليون شخص حول‬ ‫النامية‪.‬‬
‫العامل حيث يشكل هذا قوة ضد أزمة املياه‪.‬‬ ‫يف عرش سنوات فقط قامت الجمعية‬
‫وتقوم الجمعية بتوثيق كل مرشوع تقوم‬ ‫بتمويل أكرث من ‪ 22000‬مرشوع للمياه يف‬
‫بتنفيذه باستخدام الصور واإلحداثيات‪،‬‬ ‫‪ 24‬بلدا ناميا‪ ،‬وعند اكتاملها ستوفر هذه‬
‫وميكن متابعة مشاريع املياه املنجزة‬ ‫املشاريع مياه الرشب النظيفة واآلمنة ألكرث‬
‫واملجتمعات التي تخدمها عىل املوقع‪:‬‬ ‫من ‪ 7‬ماليني شخص‪.‬‬
‫يذكر إن حوايل ‪ 663‬مليون شخص‬
‫‪www.charitywater.org‬‬ ‫يف عاملنا ال يحصلون عىل مياه الرشب‬
‫النظيفة‪ ،‬وبشكل عام تسبب املياه غري‬
‫‪17‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫« مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» ‪..‬‬


‫مؤسسة إنسانية هدفها صناعة األمل‬
‫قصة نجاحي‬ ‫‪18‬‬

‫مطبخ أم يوسف‪..‬‬

‫قصة‬

‫عىل تلبية طلبات املناسبات الخاصة والعامة من‬ ‫هي امرأة عامنية شابة طموحة أحالمها تعانق‬
‫الوجبات واألطباق املنزلية يف منطقة املعبيلة‬ ‫السامء‪ ،‬سعت كثريا لتحقيق حلمها الكبري الذي‬
‫وخارجها‪ .‬فقامت هي و ‪ 7‬نساء أخريات باستغالل‬ ‫يتمثل يف إنشاء مرشوع منزيل خاص تستطيع‬
‫مطبخ منزلها الصغري ‪-‬رغم ضعف تجهيزاته‬ ‫من خالله أن توفر مصدر دخل ألرستها‪ .‬قصة كفاح‬
‫وإمكانياته‪ -‬لتلبية طلبات املناسبات واملدارس‬ ‫ونجاح سطرتهام “أم يوسف” يف سنوات قليلة‬
‫واملشاركة يف األسواق الخريية بشكل محدود‪.‬‬ ‫مبساعدة برنامج التمكني التابع لجمعية دار العطاء‬
‫التقينا عايدة املعرشية لرتوي لنا حكايتها مع مطبخ‬ ‫والذي يهدف إىل توفري فرص عمل مناسبة لذوي‬
‫“أم يوسف”‪..‬‬ ‫الدخل املحدود ومتكينهم من دخول سوق العمل‬
‫البداية كام تحيك أم يوسف قائلة‪ :‬كنت مرتددة‬ ‫ومساعدتهم يف إيجاد مصدر دخل دائم لهم‬
‫يف طبيعة املرشوع الذي أنوي القيام به‪ ،‬ولكني‬ ‫وألرسهم حيث تم إلحاقها بدورات متخصصة يف‬
‫تعلمت من هذه الدورة أن أركز عىل يشء أحبه‬ ‫الطبخ والضيافة ومن ثم بناء مطبخ متكامل ومجهز‬
‫واستطيع اإلبداع فيه‪ ،‬فلم أجد إال الطبخ لتجربتي‬ ‫بأحدث املعدات يف منزلها لتتمكن من تنمية‬
‫الواسعة يف مطبخ العائلة‪ ،‬فتشجعت للفكرة كثريا‬ ‫مرشوعها وتطوير نشاطها بشكل موسع ‪ ،‬هي‬
‫وقمت بدعوة الجارات والصديقات للمساعدة‪ ،‬علام‬ ‫عايدة بنت خميس املعرشية ‪.‬‬
‫أن البداية كانت بطلبات بسيطة من بعض املدارس‬ ‫كان حلم “أم يوسف” أن يكون لها مطبخها‬
‫يف منطقة املعبيلة‪ ،‬وكذلك من خالل املناسبات‬ ‫الخاص كمرشوع تستطيع تنميته مبساعدة جاراتها‬
‫التي يقميها األهل واملعارف‪ .‬ومع تزايد االهتامم‬ ‫وزميالتها ممن ميتلكن ملكة الطبخ ويرغنب يف يف‬
‫والطلب‪ ،‬بادرت إحدى الصديقات بتشجيعي من‬ ‫االعتامد عىل النفس وتأسيس مطبخ متكامل وقادر‬
‫‪19‬‬ ‫ديسمبر ‪ / 2017‬العدد األول‬

‫املعبيلة ويف تلبية طلبات كثرية خارج محافظة‬ ‫املميزة‪ ،‬جاءت املبادرة من جمعية دار العطاء‬ ‫خالل تزويدي مبعدات أخرى للطبخ مثل األواين‬
‫مسقط تبقى هناك الكثري من التحديات‬ ‫بالتعاون مع بنك صحار إلنشاء مطبخ متكامل‬ ‫واألدوات الالزمة للمطبخ‪ .‬وتضيف أم يوسف‬
‫والصعوبات التي نتمنى تذليلها يف املستقبل‬ ‫التجهيزات واملعدات يف منزلها لتتمكن من إدارة‬ ‫قائلة‪ :‬الدورات التي قامت دار العطاء بإلحاقنا‬
‫من خالل تطور آلية املرشوع‪ .‬فنحن ندير‬ ‫مرشوعها بشكل أفضل ومساعدتها يف تلبية‬ ‫بها كان لها الدور الكبري يف توسيع مداركنا عن‬
‫مرشوعا نسويا من داخل املنزل وال يوجد مكان‬ ‫الطلب املتزايد عىل أطباقها املختلفة‪ .‬وعن‬ ‫فنون الطبخ وإعداد الوالئم‪ ،‬األمر الذي شجعنا‬
‫الستقبال الزبائن من الرجال مام يصعب علينا‬ ‫هذا املوضوع تحدثت قائلة‪ :‬مل يخطر ببايل‬ ‫ألن نقوم بتطوير قامئة األصناف التي نعدها يف‬
‫تلبية الطلبات أحيانا بالشكل الالئق‪ ،‬كذلك لدينا‬ ‫يوما أن يبتسم يل القدر وأحظى بهذا االهتامم‬ ‫مطبخنا‪ ..‬ورغم اإلمكانيات البسيطة‪ ،‬صارت‬
‫صعوبة النقل وتوصيل الطلبات إىل املناطق‬ ‫من قبل الجمعية‪ ،‬فام فعلوه يل كان فوق‬ ‫لدينا الخربة يف إعداد الوالئم والبوفيهات مبا‬
‫املختلفة‪ ،‬لذلك نطمح إىل رشاء حافلة خاصة‬ ‫التوقعات‪ ،‬إذ كان القرار ببناء مطبخ مبقاييس‬ ‫يتناسب وأذواق الزبائن‪ ،‬ولكن املشكلة كانت‬
‫لتساعدنا يف توصيل الطلبات إىل أصحابها‬ ‫عاملية وبتجهيزات حديثة يف منزيل مبثابة‬ ‫تكمن يف صغر مساحة املطبخ وعدم قدرة‬
‫يف الوقت املناسب‪ ،‬وهذا من شأنه أن يسهل‬ ‫مفاجأة غري متوقعة أدخلت الرسور عىل نفيس‬ ‫التجهيزات املتواضعة فيه عىل تلبية الكم‬
‫عملنا ويوفر علينا مصاريف كثرية‪.‬‬ ‫وعىل زمياليت يف املرشوع حيث متكنت من‬ ‫املتزايد من طلبات الوالئم واملناسبات‪ ،‬إال أنني‬
‫عن طموحها املستقبيل تقول املعرشية‪:‬‬ ‫تطوير أدايئ واستيعاب كم أكرب من الطلبات‬ ‫كنت واثقة من نجاح املطبخ واكتسابه الشهرة‬
‫نحن نسعى ‪-‬كأي مرشوع‪ -‬إىل أن نكون ناجحني‬ ‫وتنفيذها يف وقت أقرص من ذي قبل‪ .‬فلله‬ ‫التي أسعى لها سواء يف منطقتي أو عىل‬
‫يف عملنا وبذل املزيد من الجهد يف التسويق‬ ‫الحمد‪ ،‬اتسعت قاعدة زبائننا وتعدت محافظة‬ ‫مستوى محافظة مسقط‪ .‬فبتعاون زمياليت‬
‫ملطبخنا‪ ،‬ولكن ينقصنا الكثري من التدريب‬ ‫مسقط لتصل إىل الداخلية والباطنة يف وقت‬ ‫معي استطعنا أن نبدأ مرشوعنا من الصفر ومل‬
‫والدورات يف مجال اإلدارة املالية والتسويق‪.‬‬ ‫قصري‪ ،‬كام باتت لدينا القدرة عىل إعداد الوالئم‬ ‫يكن ينقصنا سوى أن نطور من أداء املطبخ من‬
‫وهذا ما نطمح إليه يف الفرتة املقبلة حيث‬ ‫والبوفيهات ألكرث من ‪ 1000‬شخص وبشكل‬ ‫خالل إضافة بعض التجهيزات الحديثة والكبرية‬
‫نتمنى أن نجد الدعم الالزم لتطوير مهاراتنا‪.‬‬ ‫أرسع من ذي قبل‪.‬‬ ‫لطبخ الطعام وتخزينه‪.‬‬
‫فلله الحمد‪ ،‬أصبح مطبخ أم يوسف يف فرتة‬
‫وجيزة محطة للكثري من النساء من منطقتي‬ ‫صعوبات في طريق كل ناجح‬ ‫مطبخ متكامل التجهيزات‬
‫واملناطق املجاورة لتدريبهن عىل فنون الطبخ‪.‬‬ ‫تقول عايدة‪ :‬رغم نجاحنا الكبري يف منطقة‬ ‫واستجابة لحلم أم يوسف‪ ،‬وإميانا مبوهبتها‬

‫الدورات التي قامت دار العطاء‬


‫بإلحاقنا بها كان لها الدور الكبير‬
‫في توسيع مداركنا عن فنون‬
‫الطبخ وإعداد الوالئم‬

‫تحولت من الحلم إلى الحقيقة‬


‫قلم‬ ‫‪20‬‬

‫قيمة‬
‫العطاء‬
‫املراتب العالية؛‬ ‫ِ‬ ‫ال تج ُد قيمة العطا ِء إالّ يف‬
‫ففي اإلنسانية هي تج ُّر ٌد من ملك ّي ِة األنا‪ ،‬ويف‬
‫اإلميان هي األثرة عىل النفس‪ ،‬ويف السعاد ِة‬
‫ّ ُ‬ ‫ُ‬
‫الجبين‪،‬‬
‫ِ‬ ‫العطاء هي غرة‬‫ِ‬ ‫قيمة‬ ‫هي ابتسام ُة رىض يف وج ِه اآلخر‪ ،‬ويف املا ِل‬
‫ُ‬ ‫ّ ُ‬
‫ودرة الشرف‪ ،‬تهب إنسانها‬ ‫هي النام ِء املبارك‪ .‬ما أعظمها من قيم ٍة ال يها ُن‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫س َمى باتصافها‪،‬‬ ‫صاحبها وال يُذل‪ ،‬ذلك ألنه َ‬
‫العلى‪ ،‬وتمنحه اإلكرام‬
‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ت به عن ذلّ ٍة أو مهانة‪ ،‬وعن انحدا ٍر أو‬ ‫وس َم ْ‬
‫َ‬
‫واإلنعام‪ ،‬فبشرى لكل من‬
‫ً‬ ‫ّ‬
‫ضياع‪ ،‬فهي الق ّمة التي ال تعاليها ق ّمة‪ ،‬والعلياء‬
‫بالعطاء ثوبا‬
‫ِ‬ ‫تزيا‬ ‫نائل للمجد‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫التي ال تطاولها قامة‪ ،‬صاحبها‬
‫د‪ .‬صالح الفهدي‬ ‫وحائ ٌز للرشف‪ ،‬ومالك للعز‪ ،‬وظاف ٌر بالسعد‪.‬‬
‫أصناف متف ّرقة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫لقد برصتُ الناس فوجدتهم‬
‫فمنهم الكنو ُد الذي يجح ُد نعم َة ربّه‪ ،‬فهو ال‬
‫يقيم للنعم ِة وزناً‪ ،‬وال يعدّها فضال‪ .‬ومنهم‬
‫ف لِ َمن يَشَ ا ُء* َواللَّهُ‬ ‫ِّمائَ ُة َح َّب ٍة* َواللَّهُ يُضَ ا ِع ُ‬ ‫الحسود الذي ال تشبعه النعم املتدفقة بني‬
‫ف‬ ‫م ِ‬ ‫َ‬
‫يم (‪ )261‬الَّ ِذي َن يُن ِفقُونَ أ ْم َوالَ ُه ْ‬ ‫اس ٌع َعلِ ٌ‬ ‫َو ِ‬ ‫ملتهب‬
‫ُ‬ ‫يديه عن مراقبة ما بأيادي ال ّناس‪ ،‬فهو‬
‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫م ل يُ ْت ِب ُعونَ َما أنفقُوا َم ًّنا َول أذى‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫سب الله ث َّ‬‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِيلِ‬ ‫َ‬ ‫القلب حرس ًة عىل رزقٍ رزقوا به‪ ،‬رغم أن الله قد‬ ‫ِ‬
‫ِم َو َل‬ ‫ف َعلَ ْيه ْ‬ ‫ِم َو َل َخ ْو ٌ‬ ‫ُم ِعندَ َربِّه ْ‬ ‫ج ُره ْ‬ ‫م أَ ْ‬‫*لَّ ُه ْ‬ ‫البخيل الذي يسقطُ‬ ‫ُ‬ ‫رزقه بأكرث منه‪ !!..‬ومنهم‬ ‫ِ‬
‫ُم يَ ْح َزنُونَ» (‪/262‬البقرة)‪.‬‬ ‫ه ْ‬ ‫وينكب محزوناً‬ ‫ُّ‬ ‫املال‪،‬‬ ‫سقيامً إن مل يشتم رائحة‬
‫اختالف أصنافها‪ ،‬وسمو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫قيم ُة العطاء عىل‬ ‫إن اضطر إىل أن يُخرج من جيبه بض َع نقود‪!..‬‬
‫إال رفعته مرتبةً‪،‬‬ ‫إنسانٍ‬ ‫معانيها ال تكو ُن يف‬ ‫خالف هؤال ِء الكريمِ املعطا ِء الذي‬ ‫ِ‬ ‫ومنهم عىل‬
‫وأعلت ُه خُلقاً‪ ،‬فأحبه الله –وهذا مبلغ الرشف‪-‬‬ ‫م‬ ‫تتسع نفسه جودا ً‪ ،‬وبصريته نظرا ً‪ ،‬وهو ينع ُ‬
‫وحبّبه إىل نفسه‪ ..‬ولو مل يكن العطا ُء قيم ًة‬ ‫م ويُقري‪ ،‬ويساع ُد ويف ّرج‪..‬‬ ‫ويتصدّق‪ ،‬ويكر ُ‬
‫ينهش‬ ‫ُ‬ ‫كل‬
‫الغاب ُّ‬ ‫ِ‬ ‫عليا بني ال ّناس النحدروا يف‬ ‫الصنف هو السعي ُد حقاً‪ ،‬فقد أرشده قلبه‬ ‫ُ‬ ‫هذا‬
‫اآلخر‪ ،‬ولسقطوا يف مستنقع األنانية والفردية‬ ‫إىل منابع السعادة‪ ،‬وأسدا ُه فكره إىل معاين‬
‫واحد يريد النجاة والسعادة لنفسه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫املقيتة كل‬ ‫يد‪،‬‬ ‫الرسور‪ ،‬فوجدها يف ابتسام ِة يتيم بعد حنو ٍ‬
‫وليسقط اآلخرون يف قا ِع املستنقع‪ !..‬إنّ ا‬ ‫ج ويُرس‪ ،‬وضحكة فقري ٍة بعد‬ ‫رس إثر فَ َر ٍ‬ ‫وفرحة مع ٍ‬
‫كانت قيمة العطا ِء واحد ًة من أرفع القيم التي‬ ‫ثقة لعدة أجيال‬ ‫إكرامٍ ‪ .‬رآها يف مشاري َع تسهم يف بنا ِء وطن‪،‬‬
‫حساً‬ ‫ّ‬ ‫جعلت لإلنسانية معنى جليالً‪ ،‬وللحيا ِة‬ ‫وجمعيات مت ُّد األيادي للمحتاجني واملعوزين‪.‬‬ ‫ٍ‬
‫جميالً‪ ،‬وللسعاد ِة منبعاً أصيال‪..‬‬ ‫نظر إليها يف الوطن‪ ،‬ويف البرش‪ ،‬فانعكس كل‬
‫قيم ُة العطا ِء هي غ ّر ُة الجبنيِ‪ ،‬ود ّر ُة الرشف‪،‬‬ ‫ذلك عىل قلبه فمأل ُه سعادة‪ ،‬وعىل ماله فزاد ُه‬
‫م‪،‬‬ ‫م واإلنعا َ‬ ‫تهب إنسانها ال ُعىل‪ ،‬ومتنح ُه اإلكرا َ‬ ‫ُ‬ ‫بركة‪ ،‬وعىل حياته فشاع فيها طأمنين ًة وسالماً‪،‬‬
‫لكل من تزيّا بالعطاء ثوباً‪ ،‬وارتقى‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫فبُرشى‬ ‫مؤمناً بقول ربه الجليل يف محكم التنزيل‬
‫بها قيمةً‪ ،‬فبمثله تسع ُد املجتمعات‪ ،‬وترقى‬ ‫سبِيلِ اللَّهِ‬ ‫ف َ‬ ‫م ِ‬ ‫« َّمث َُل الَّ ِذي َن يُن ِفقُونَ أَ ْم َوالَ ُه ْ‬
‫األمم‪ ،‬وتهنأ األوطان‪.‬‬ ‫سن ُبلَ ٍة‬
‫ف ك ُِّل ُ‬ ‫س َناب َِل ِ‬ ‫س ْب َع َ‬ ‫ت َ‬ ‫كَ َمثَلِ َح َّب ٍة أَن َب َت ْ‬
‫‪21‬‬ ‫معلومة‬

‫فوائد‬
‫العمل التطوعي‬

‫ال يخفى على الجميع المعنى الحقيقي الكامن للعمل التطوعي حيث ال تستطيع الكلمات‬
‫وصفة‪ ،‬ولكن بكل سهولة يمكننا قراءته من أعين األشخاص المحيطين بالمتطوع والذي سعى‬
‫كرد للجميل ‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫لقضاء حوائجهم ‪ ،‬معنى رائع يالمس القلوب تترجمه ابتسامة شكر وعرفان‬
‫هو التكافل والتعاون والمشاركة والعطاء والثقة واإليثار ‪ ،‬وغيرها من الكلمات التي لها وقع‬
‫السعادة على الجميع ‪ ،‬هو المسؤولية اإلجتماعية التي يترجمها الفرد من خالل أعماله في‬
‫بناء المجتمع بدون مقابل ‪ ،‬بل يصح لنا أن نقول أن المقابل يكمن في سعادة اآلخرين وفي ميزان‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫حسنات اآلخرة ‪ ،‬فوائد مجتمعية وفردية ال تعد وال تحصى ولكن يمكننا أن نشير إلى بعض هذه‬
‫الفوائد على سبيل المثال ال الحصر ‪:‬‬

‫ُ‬
‫يساعد على التوازن‬ ‫التطوع يساعد على‬ ‫مساعدة الدولة‬ ‫المحافظة على‬ ‫تحقيق التكافل‬ ‫يؤدي إلى‬
‫النفسي والوعي‬ ‫إكتشاف الذات‬ ‫وتخفيف العبء‬ ‫القيم الدينية ونشر‬ ‫اإلجتماعي‪ ،‬وخدمة‬ ‫اإلستغالل األمثل‬
‫السلوكي والثقة‬ ‫وتنمية القدرات‬ ‫عنها خاصة في‬ ‫الحب والمودة بين‬ ‫المجتمع ككل‬ ‫لطاقة الشباب بدال‬
‫بالنفس‬ ‫باإلضافة إلى أن له‬ ‫المسؤوليات‬ ‫أفراد المجتمع‬ ‫من هدرها باإلضافة‬
‫دور مهم في بناء‬ ‫الخدمية للمجتمع‬ ‫قتل أوقات الفراغ‬
‫العالقات‬ ‫واألفراد‬ ‫والقضاء على الملل‬
‫ّ‬
‫الذي قد يؤدي إلى‬
‫انعكاسات نفسية‬
‫سيئة‬
‫‪ #‬هاشتاج‬ ‫‪22‬‬

‫ُ‬
‫‪#‬اجازتي_في_بالدي_عمان‬

‫سوينا هذه الصفحة مخصوص لقراءنا‬

‫األعزاء عشان نتواصل من خاللها عبر‬

‫الهاشتاج اللي بنحطه في كل عدد ‪،‬‬

‫منكم وإليكم ‪ ،‬نريد نسمع منكم‪،‬‬

‫اتواصلو معانا على حساب المجلة‬

‫في تويتر عبر‬

‫‪@alattamagazine‬‬

‫وتفاعلوا معنا على الهاشتاج اللي‬

‫بننشره في عددنا القادم والخاص‬

‫بعطاءكم قصصكم وحكاياتكم ‪،‬‬

‫شاركونا قصص عطاؤكم في ‪280‬‬

‫كلمة من خالل‬

‫‪#‬هاشتاج_العطاء‬
‫نبض العطاء‬ ‫‪24‬‬

‫شباب جمعية البيئة العامنية يجوبون مصرية يف‬


‫حمالت توعية متعددة تتضمن محارضات تثقيفية‬
‫و حمالت تنظيف الشواطئ املحلية بالتعاون‬
‫مع مختلف الوزارات واملؤوسسات والرشكات‬
‫واملجتمع املحيل‪.‬‬

‫‪Environment Society of Oman youth roam‬‬


‫‪Masirah in awareness campaigns to clean‬‬
‫‪local beaches.‬‬

‫برعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت قهد آل سعيد‪،‬‬


‫وتحت شعار «امليش من أجل حياتنا»‪ ،‬أقامت الجمعية‬
‫العامنية للرسطان مؤخرا املمىش السنوي الرابع عرش‬
‫للتوعية ضد مرض الرسطان‪ ،‬وتضمنت الفعالية عدد من‬
‫الفقرات من بينها امليش ملسافة ‪ 2‬ونص كيلو مرت باإلضافة‬
‫إىل عدد من الربامج الرتفيهية التي قام بها املتطوعون وأطفال‬
‫املدارس ‪.‬‬

‫‪Under the patronage of HH Al Sayyida Mona bint Fahd‬‬


‫‪Al Saeed and under “ Walk for our lives “, Oman Cancer‬‬
‫‪Association organized its annual 14th walkathon as an‬‬
‫‪awareness about cancer. The event included many activi-‬‬
‫‪ties among which a 2 and half kilometers walk in addition‬‬
‫‪to a number of recreational programs by volunteers and‬‬
‫‪schools’ students.‬‬
25 Pulse of Al Atta’a

»‫تحت شعار «هيا نقرأ‬


‫عدد من طلبة وطالبات‬
‫املدارس يجوبون حافلة‬
‫مكتبتي املتنقلة التابعة‬
‫لجمعية دار العطاء والتي‬
‫تسعى لتشجيع القراءة‬
. ‫لدى األطفال‬

Under “ Let us Read “ a number of school


students walk around “ Maktabaty “ mobile
library of Dar Al Ataa’a Association to
encourage children to read.

‫همة الشباب فريق سوا نبني تظهر من‬


‫ عدد من املتطوعني‬،‫خالل بناء األوطان‬
‫يعملون بجد يف صيانة عدد من بيوت‬
. ‫األرس املعرسة‬

Youth enthusiasm shows through


building nations. A number of
volunteers are working hard
in renovating many houses of
underprivileged.
22 #Hashtag

#BeautyOfOman

We at Al Atta Magazine have


dedicated this page to our
readers, we would love to
share your stories in every
issue we publish and better
communicate with you.

Share with us your stories of


helping and contributing to the
community on our
Twitter account
@alattamagazine
and make sure to use the
dedicated hashtag of this page,
#Al_Atta

We always look forward to your


inspiring stories.
Do you Know? 21

Benefits of
Volunteer Work

The true meaning of volunteer work is obvious for everyone. No words can
explain it but we can easily read it in the eyes of people surrounding the
volunteer who exerts efforts to help them.

It is solidarity, cooperation, sharing, giving, trust, altruism and other words


that have great effect on everyone. It is social responsibility seen in
someone behavior and actions in building the community with no return,
though we can say return is found in happiness of others and in the
afterlife. Uncountable social and individual benefits can be mentioned such
as, but not limited to:

It helps to keep Volunteer helps Help government Maintain religious Achieve social Volunteer work
psychological find oneself and reduce their values, spread solidarity leads to optimal
balance, and develop burden especially love and harmony and serve the utilization of
behavioral capabilities in in sharing the among individuals community as a youth’s energy
awareness and addition it has responsibility in the community whole instead of wasting
self-confidence an important of services to it, in addition to
role in building the society and making use of
relationships individual free times and
eliminate boredom
which may lead to
bad psychological
repercussions
20 Al Atta’a’s Column

Value of
giving Happy are those who are
beautified with the value
of giving and have risen
with such a value. With
such people, societies are
happy, people are raised and
nations are congratulated.

Dr. Salih Al Fahdi

You will find the value of giving only in thinking led them to meanings of happiness
high spirit people only. In humanity it found in an orphan’s smile after giving a
is abstraction from the ego, in faith it is kind touch, happiness of a penniless after
selflessness and in happiness it is a smile relief and ease, laughter of a poor after
of satisfaction in the face of others and in being honored.
money it is blessed growth. A beholder
of such great value is not humiliated nor The value of giving, in its various kinds,
disrespected. They are above humiliation, raises man to a higher status, higher morals
disrespect and any immorality. It is the and Allah likes them – the best of honor. If
highest peak in the summit. Its beholder the value of giving is not considered higher
will receive glory, honor, power and among people, life would be a jungle in
happiness. which everyone will snap at the other and
I have perceived people and found them life will be a swamp of selfishness where
different varieties. An ingrate who denies everyone wants happiness for themselves
the graces and favors of Allah; the envier only and others remain at the bottom of
who wishes to possess all the good of others the swamp. But the value of giving is one
and is not satisfied with the extra graces of the supreme values which give humanity
Allah have given them; the miser whose a dignified meaning, life a beautiful sense
Trust for generations
oxygen is money and falls sick without and happiness an original source.
it, they will be full of sorrow if compelled Happy are those who are beautified with
to spend money. On the contrary is the the value of giving and have risen with such
generous who is bounteous, concerned a value. With such people, communities
and helpful to others. are happy, people are raised and nations
are congratulated.
This type of people are indeed the happiest
because their hearts have guided them Dr. Salih Al Fahdi
to the sources of happiness; their way of Writer, Poet and Head of Values Center
December 2017- First Issue 19

“The courses that the Dar Al Atta’a helped Support we have ability to prepare banquets and
me to join had a great role in expanding my In response to a dream , and believing in buffets for more than 1,000 people and
culinary skills and preparation of banquets, her talent, initiative came from the Dar Al faster than ever before.
which encouraged me to develop a list Atta’a Association in cooperation with Bank
of items that we prepare in our kitchen. Sohar to create complete kitchen fittings Difficulties in the way of
Although my capabilities are simple, and equipment in her home, to enable her every success
I gained experience in preparation of to better manage it and help her meet the “Despite our big success in Al Mabelah
banquets and buffets that suit the tastes of growing demand for different dishes. area in meeting a lot of orders outside of
customers. “I never thought one day that the Muscat Governorate, there are still a lot of
But I faced a problem represented in the Association would make my dream come challenges and difficulties which we hope
small area of the kitchen and the inability true. What they did to me was above to overcome in the future through the
of my modest equipment to meet an expectations. development of the project. We manage
increasing amount of orders for banquet The decision to build a kitchen on the project through only woman from
and events. international standards and with modern inside the house and there is no place for
But in spite of all these challenges, I was facilities at home was an unexpected the reception of customers, making it
confident of the success of the kitchen surprise that introduced pleasure to me difficult sometimes to meet the demands
business and gained fame, whether and to my colleagues in the project. properly.
in the governorates or at the level of I cannot find the appropriate words of We also face difficulty in transport and
Muscat Governorate. I cooperate with my thanks to give to the Association for this delivery of orders to different areas and we
colleagues so we could build our project wonderful gift, which enabled me to look forward to buying a private bus to help
from scratch. develop my business in a shorter time than us in the delivery of orders to customers in
“Complete kitchen equipment sponsored ever thought. We expanded our customer a timely manner. This would encourage our
by Dar Al Atta Association and funded by base and exceeded Muscat to reach work and saves us many expenses,” said
Bank Sohar” internal regions in a short time, as now Um Yousof.

Courses that Dar Al Atta’a

ory
helped me to join led me
to create my own culinary
program.

of success turned from dream to reality


18 My Success Story

Um Yousof’s
Kitchen

A st
Aida bint Khamis Al Mashari, an Omani
housewife having four children, sought,
like other young women of this country, to
achieve her big dream which is the creation
of her own business through which she can
provide a source of income to her family. The
when she attended a course in creation of
small businesses given by Dr. Ayman Al-
Husseini a few years ago.
This course contributed to the development
of her dream and to encourage her to create
her own business in her home. “I was hesitant
story of struggle and success of “Um Yousof about the nature of the project which I intend
“ in just few years was achieved with the to do, but I have learned from this course
help of an empowerment program of Dar Al to focus on something I love and can add
Atta’a Association, which aimed to provide creativity to it.
job opportunities for low-income people and I did find only cooking because of my extensive
enable them to enter the labor market and help experience in my family’s kitchen. I was much
them find a permanent source of income for encouraged to the idea and invited neighbors
themselves and their families. The Association and friends to help. I began with some simple
provided her with some specialized courses in orders from some schools in Al Mabelah area
the field of cooking given by skilled cooks. and through events made by relatives. With
the increasing interest and demand, one of my
friends encouraged me and provided me with
The beginning additional cooking equipment such as utensils
As Um Yousof mentions, the beginning was and tools needed for the kitchen, albeit simple.
December 2017- First Issue 17

Mohammed bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives

A humanitarian foundation for hope


16 Global initiatives

“ Nasa in Arabic …”
Voluntary initiative for science and knowledge
“ Nasa in Arabic “ is a voluntary scientific “Nasa in Arabic” site attracted many Arabic
initiative founded in January 2013 and readers who are interested in the latest
expanded by the efforts of volunteers who scientific achievements. The initiative of the
share a deep belief in the importance of site is a voluntary idea including volunteer
science and voluntary work and their role translators from all over the Arab world with
in empowering, advancing and developing the aim of spreading science and triggering the
societies. feeling of its importance in the Arab societies.
Mission of the initiative is to provide high quality Owner of the idea is the Syrian PHD student,
scientific content to be a reliable reference Hammam Bita, who got the idea when he was
for students, specialists and researchers of The number of “Nasa in Arabic” initiatives publishing his translated articles on Facebook.
knowledge relying on translation as a means reached 5 initiatives. About 4000 articles He has many followers and some volunteers
of disseminating various sciences and an hadsbeen translated and published in various joined the initiative. The idea started to change
essential component in building civilized scientific fields. More than 250 volunteers from just translation of articles to a voluntary
societies by efforts of volunteers who believe contributed and they were qualified for the initiative benefiting many researchers in the
in the importance of learning and value of roles assigned to them in the initiative, each in fields of science and knowledge.
voluntary work. their location and specialization. www.nasainarabic.net

«Charity:water» ..
There are more than 663 million people to clean water. In general unsafe water and
around the world who do not have access lack of basic health facilities cause 80% of
to clean water, a matter which encouraged diseases and kill more people. Wars also
many people look for solutions for this crisis. cause water deficiency.
A number of individuals established “ Charity In its attempt to solve the lack of water
Water Association “ based in New York, its problem, the Association helped in digging
page on Facebook is ( Charity : water ) It is a wells and extract ground water.
non-profit organization established in 2006.
It provides clean drinking water for all in 100% of the public donations to
need around the world. It brings clean and charitywater.org are for funding clean water
safe water for individuals in the developing projects. It covers operation and digging
countries. expenses. The Association received help
from more than million people around the
In 10 years only the Association funded more world.
than 22000 water projects in 24 developing
countries. Upon completion these projects The Association documents all projects by
will provide clean and safe drinking water for using photos and stories. Achieved water
more than 7 million people. projects may be found on the website:
/ w w w. c h a r i t y w a t e r. o r g / p r o j e c t s /
About 663 million people do not have access completed-projects/
She 15

Afrah Al Siyabiyah ::
«together we build»
An idea achieved in reality

Afrah Zayid Mohamad Al Siyabi is an ambitious girl who, at an early


age, has been able to lead the voluntary team named “ Together we Build
“successfully with many achievements.
She is specialized in medical equipment engineering. She works at Dar
Al Atta’a in the volunteers management and she is the president of “
Together we Build “ voluntary team

She started her talk speaking about the idea cooperate with each other to achieve the
of forming “ Together we Build “ saying : goals of the team. The team organizes many
“the idea started from a competition during workshops and training courses to develop
our study. Me and five of my colleagues their skills in various fields to serve the team
from medical equipment specialization were and maintain work quality like construction
looking for an idea to work in the voluntary “ Together we build “ works and preparation of formal reports.
field in 2014 . We started recycling used won third rank in the The team also looks after beautification
furniture and then renovating houses. works for the renovated houses. It has
We started looking for targeted families Arab World amon a specialized team for these works (Al
and tried to find means of cooperation Ihsan Team). The team looks after interior
with many institutions to provide a store g 1000 teams in and exterior decoration and choosing the
for furniture and a truck to transport the “ Khawatir 11” suitable furniture for every house.
furniture. It is worth mentioning that the team uses – in
She added : “ Together we Build “ is a competition addition to basic building materials – many
voluntary youth team under the legal environment materials in all renovation
supervision of Dar Al Atta’a. It includes process. The team uses the remaining
128 members and 150 volunteers from all building materials from some houses such
age groups. It aims at renovating houses, as ceramics and sanitary materials. They also
furnish them and repair used furniture in recycle used furniture after maintaining and
collaboration with the Vocational Training repairing the furniture in a way that protects
Center. the environment.
The team was formed on 25 January,
2014 from the competition organized Afrah spoke about the awards won by the
by the Higher College of Technology in team saying :-
Al Khuwair. At that time the basic idea “ Together we build “ won third rank in
was to repair used furniture and donate the Arab World among 1000 teams in “
them to underprivileged families. After Khawatir 11 “ competition in addition
implementing the idea, the team realized to fourth rank in “ Wayakum Voluntary
that these houses were not fit for furnishing Together we innovate for the whole
competition organized by Nama Electricity
due to their bad structure, then the idea of Holding Companies. It won the award of
community to communicate
renovating and furnishing started. Youth Initiatives in Kuwait as the best 10
The team depends on Omani youth from initiatives in the Arab World among 620
all age groups. It contains engineers and teams as well as winning first rank at Al
specialized consultants in all building Royaa Award for youth initiatives-voluntary
fields, others are specialized in design and work and also first rank at “ Basamat Al
information and other specializations. They Watan “ organized by Bank Muscat.
14 He

Montasir Al Harasy:
Voluntary work has great impact
on individual and society

Montasir bin Saif Al Harasy is a language


proofreader in the office of the President
of Sultan Qaboos University and previously
a lecturer in several universities and colleges
in Oman. In addition he is an international
certified trainer.

He is a trainer at Oman Volunteers Network. anything in return. In itself, it is happiness in


With his team they created an initiative to this life.”
train students in universities to earn the (TOT) He adds: “voluntary work affects the
certificate. Now he works at “Al Yara’a“ team individual. It is a whole lot of happiness and
which serves reading in general and prepares helps invest time in something useful and gain
for team events in the coming period. He Voluntary work is experiences in all fields of life.”
supervised “Al Yara’a” Voluntary team in the the blessing tool Speaking about volunteering culture in Oman,
reading field. He is an advisor in “ Bsayer Al he mentioned that there are some obstacles in
Oqol” which serves people with disabilities. in this life. It is a voluntary work from various aspects starting
In addition, he is a member in the voluntary from forming objectives of the teams, role of
committee at Al Zahra College and in charge pure humanitarian leadership and planning, ending with human
of “Kafeen“ project in the hostels of Al Zahra work for the sake relationships inside the teams. He added
College. that awareness started to increase in Oman
He is a member in “Al Naqla“ voluntary team of Allah towards these matters. We see teams looking
to empower underprivileged families and turn for sustainable objectives and working on
them into productive ones. achieving them, and there are courses offered
He spoke about his work at these voluntary by some of the voluntary teams in this aspect.
teams saying: we had an event for Bsayer Such courses are useful for the voluntary
Al Oqol at Sohar University. We organized teams. Sustainability of teams depends on
a number of events serving people with the extent of voluntary awareness. Lately
disabilities and special needs. The team I have noticed increased turnout of Omani
established a laboratory for the blind at Sohar youth to join voluntary work but the problem
University. It is the first of its kind in the private of discontinuity of new members in voluntary
universities and colleges in Oman. The main work is one that worries the voluntary team.
aim of the team is to integrate people with The cause for this is the lack of organization
disabilities in the community. We organized and proper distribution of tasks to befit these
a number of events among which is “Qadir“ noble voluntary works.
festival, in addition the team also held many There are some internal and external obstacles
programs and events for autism, hearing that face voluntary work. Internal obstacles
disabilities and mental disabilities and all kinds Concrete values are like immature voluntary ideas for some
of disabilities. of those involved in voluntary work. There
For him, voluntary work is a torch of life for are no work plans or motivational leaderships
humanity in general and for his country in for some of them. External obstacles are lack
particular. He said: “voluntary work is the society’s support and acceptance for some
blessing tool in this life. It is a pure humanitarian voluntary ideas and lack of cooperation from
work for the sake of Allah. We don’t expect some individuals in the community.
December 2017- First Issue 13

for Voluntary work twice in 2011 and 2015

in different sides that serve the educational


process inside the school. The library lend
books to students and teachers to make
In 2015 the Association researches and work papers used in the
won the first rank, educational process in addition to arts
exhibitions, competitions and reception
repeated, at the
parties for administrative and technical
“Great Giving committees (like maintaining cleanliness
and hygiene competition in the school
Competition“ during
distribution of Sultan
environment). Dar Al Atta’a
The project cost was 12,000 Omani Riyals.
Qaboos award for It was inaugurated in June 2010 under the Dar Al Atta’a is a non-
Voluntary Work 2015 patronage of Deputy Wali of Quriyat. governmental voluntary
(fourth session) charity association. Its
First repeated
aim is to help the needy
In 2015 the Association won the first
rank, repeated, at the “Great Giving families. The Association was
Educational cultural center Competition“ during distribution of Sultan established in April 2002 and
The hall was established and equipped Qaboos award for Voluntary Work 2015 was officially announced as
with books and computers and also many ( fourth session ) organized by Ministry of a charity association in June
learning resources with the aim of using Social Development under the patronage
2006 under the Ministerial
it as a multi-purpose hall (educational – of HE Dr. Ahmed bin Mohamad Al Futaisi,
cultural center) to serve students, teachers Minister of Transport and Communications. Decision No. 67/2006. Its
and employees of the school. The school The Great Giving Competition was launched headquarters is in Wilayat
has around 800 students, 50 teachers and in 2012. The idea of the competition was Bausher.
10 administrative employees. It is also used based on forming teams of students from
as a hall to serve and develop the local local universities and colleges to compete The vision of the Association
community at Siya Village where the school with a number of teams in innovating and
is represented in providing
is located and the surrounding villages. The implementing a project to raise funds for the
hall has a library that contains more than programs of the Association. It aims also to better life for every needy
1200 books in various fields of knowledge, a spread awareness about the importance of in Oman, encouraging giving
computer room with 12 computers that can voluntary work and encourage youth to join through positive partnership
be connected to the internet in addition to a voluntary work, develop students’ skills in
among community
Proxima device with the aim of establishing teamwork, plan and implement projects.
a comprehensive unit (books, computers Criteria of the competition is based on individuals.
and projector). selecting ideas that have great impact on
The school used the hall in holding many society in addition to professionalism in
training sessions, workshops and meetings implementing the project.
12 Sultan Qaboos Award

Dar Al Atta’a won Sultan Qaboos Award

Name Vision
Sultan Qaboos Award for Voluntary Work Appreciation of voluntary works that reflect
giving
Beginning
The first edition of the Award in its first Mission
session on December 5, 2011 after one year enhance and activate the role of community
of its launch foundations and individuals in the voluntary
work field.
Award
A reflection of H.M. Sultan Qaboos bin Importance
Said’s vision to activate voluntary work. A unique opportunity to honor those who
It is the first of its kind in Oman that gave and are giving voluntary efforts, ideas
supports and encourages voluntary effort and projects while expecting nothing in
comprehensively. return

A winning project
Under the various charity works and
projects carried by Dar Al Atta’a through
new ideas helping the humanity, and to
mark the culmination of its efforts, the
Association won the Sultan Qaboos Award
for Voluntary Work twice. It ranked third in
2011 in the Sultan Qaboos Competition for
Voluntary Work for its cultural center project
at Moadh bin Jabal School for General
Education (1 – 12) located in Siya Village in
Wilayat Quriyat.
The Association established a multi- purpose
hall (cultural center) at the school. This is the
only school in the area that has morning
classes for boys and evening classes for girls.
It is one of the schools under the Ministry of
Education – Muscat Governorate.
The Association equipped the center with
books, computers and many learning
resources.
December 2017- First Issue 11

The Ministry supports all voluntary work in Oman. issues and problems in the society. This is evident social development. This celebration comes to en-
It is the umbrella that covers all charity works. The in the huge efforts exerted by these NGOs each in courage policies of voluntary works, facilitate their
Ministry provides all support for charity and vol- their fields and specializations and capabilities. But works, extend networks and activities, recognize
unteer associations according to NGOs law No. still there are many social issues and problems to be and respect them. Majority of countries, including
14/2000 as long as these works abide by the law and tackled through finding centers to look after these Oman, concentrate their efforts to support con-
its provisions. The Ministry of Social Development issues. Finally we can say that civil community in- tributions of volunteers and reach developmental
has gone a long way for the sake of approving and stitutions and especially NGOs play their role to the goals like overcoming poverty, hunger, diseases and
encouraging these NGOs. We strongly encourage fullest and have performed remarkable activities. illiteracy as well as saving environment and reduc-
all charity activities in the society. ing social problems. This day is an opportunity to
In your opinion what is required to propose and launch initiatives and economic and
How do you evaluate performance encourage and develop voluntary social institutional and individual contributions
of NGOs in Oman? culture and charity in individuals in locally and internationally and to encourage all or-
Oman has received the praise of many international the society? ganizations and individuals to work together hand
organizations in terms of voluntary work field. Ex- Voluntary culture is inherent in most people. The in hand and enhance the value of citizenship and
istence of this number of NGOs in Oman in addi- motive for charity work is shared by everyone and social participation. In this regard we should ap-
tion to the Oman Charitable Organization, which is a part of the personality of every individual re- preciate the efforts of institutions and individuals in
is considered the Omani Red Crescent, a different gardless of religion or affiliation. Internationally, building this side and encourage it. We trust that
name but the goal is the same which is the provi- the 5th of December every year is the Volunteer’s awareness and media play a big role in supporting
sion of charity aids to the needy categories in Oman Day. On this day of the year, government, local and these efforts and plant the seed of voluntary work,
and abroad. NGOs are also capable to communicate international institutions celebrate the International love of goodness in the youth therefore the hope is
with people, know their worries and needs from Volunteer’s Day honoring the voluntary work and big for the continuity of these efforts and actions are
the beginning of these NGOs and handle the vital support its role in the sustainable economic and louder than words.

Voluntary culture is inherent


in most people. The motive for
charity work is shared by everyone
and is a part of the personality
of every individual regardless of
Together, we build a totally connected
religion or affiliation

untary
community through innovation

work is rooted in Omani people since old times


10 Guest of the Issue

H.E. Sheikh
Mohamad bin Said
Al Kalbani:

Vol
H.E. Sheikh Mohamad bin Said Al Kalbani, Min-
ister of Social Development, said that all litera-
ture of modern development states that achieving
sustainable development in society depends on
strengthening partnership between active powers
base of non-governmental participation from the
other side.

What is the Minister’s vision


for charity work in Oman, its
lah the base of charity organizations has increased
in Oman and covered various aspects. All of them
are for the welfare of the citizen and resident as well
for a better and healthy life.
In my opinion, charity work has no difficulties in
in the society – public, private and non-govern- difficulties and challenges and to general. Allah bestowed human beings to love good-
mental sectors and the ability of the concerned where? ness, help others and love of social solidarity. There
agencies to activate the role of Non-Governmen- Charity work and love of volunteering is rooted in could be administrative difficulties sometimes that
tal Organizations (NGOs) or what is called Civil every Omani since ancient times. All are keen to may affect this side. It is very optimistic to see the
Society Institutions considering them as active contribute, whether officials, wealthy people or the voluntary work culture spreading and awareness
partners in the development process. Social mo- public. From this point we realize that voluntary about this side is continuous whether from charity
bilization of NGOs is an investment in the avail- and charity work are not limited to specific aspects organizations or those in charge of them or from
able human capabilities and energies. It organizes but extend to include all aspects of life according the various categories in the society that support
benefiting from the available capabilities in order to the needs and circumstances. Now with the de- and contribute effectively.
to make aware of the social problems and their velopment of voluntary culture in the society it has
implications on society with the aim of maintain- become available for everyone to donate through What are the most prominent
ing social security from one side, and provision of electronic donation gates. This helped many people charity and voluntary activities
necessary support to activate voluntary work in to donate while they are in their homes or even at supported by the Ministry of Social
order to develop their programs and expand the the donation boxes spread everywhere. Praise to Al- Development?
December 2017- First Issue 9

Association of
Early Intervention
organizes a visit
to the Hospitality
Institute
Association of Early
Intervention for Children with
Disability recently organized
a visit for the Association’s
children to the Hospitality
Institute in Al Wadi Al Kabir.
The aim of the visit was to teach
children how to make pastries.
Children enjoyed the visit and
learnt how to make pastries
and pretzels. The Association
organizes various events
throughout the year with the
aim of integrating children with
special needs in the society.

a leader in driving the socio-


economic progress

Oman Association for Elderly


Friends organizes various events
Oman Association for Elderly Friends in Nizwa organized an elderly
gathering on the day which falls on 1st of October every year. On this
day many programs are implemented targeting the elderly and their
families such as educational programs and training workshops on dealing
with the elderly and their needs. The Association carried out many
activities among which introducing the Association in some governorates,
recreational trips, Hajj and Umrah trips, sports and awareness activities,
activities to strengthen the memory of elderly people, professional
forums, visiting the elderly people in hospitals, participating in events and
activities organized at some government and private institutions and also
external participations and exchange of visits among GCC countries to
exchange experiences related to the elderly people.
8 Society Movement

Green houses
project
Green houses project at Al
Wafaa Social Center, Bidbid,
in cooperation with the Dutch
community aims to empower
and serve people with special
needs. This project is one of the
empowerment projects of the Dar
Al Atta’a Association.

A comprehensive range of
innovative solutions
December 2017- First Issue 7

Dar Al Atta’a
celebrates World
Food Day
Dar Al Atta’a celebrated the World Food Day which falls
on October 16 every year. A large number of volunteers,
school students and employees helped in sorting and
packing food items and packed in more than 500
boxes distributed to needy families. School students,
companies’ employees and volunteers participated in
the sorting and packing process.

3 Omani Teams
won awards Hand in hand with
government and society
of the Youth
Voluntary and
Humanitarian
Initiatives

In recognition of youth in the Arab


world and their role in serving humanity
and volunteerin, the Youth Voluntary
and Humanitarian Initiative, in its
second edition which was held
in Kuwait, saw three volunteer teams
from Oman in the top ten voluntary
youth initiatives. 800 teams from the
Arab world competed for the award.
Three Omani teams, i.e., “Nahnu
Ma’aak “for mental health, “ Alaa
Honak” for safety on the road and
Wallah Nistahal “won the award.
6 Society Movement

Public Library
for Children
opens its
doors
In a long awaited event, under the patronage of
H.H. Sayyid Haitham bin Tariq Al Said, Minister
of Heritage and Culture, the Children’s Public
Library has been inaugurated in Shatti Al Qurum.
The building is the first of its kind as a specialized
library for children in Oman.
The library provides a number of various books
for children from the age of three to seventeen in
both Arabic and English in addition to a number
of technical aspects for people with special needs
like the blind, visually impaired and deaf people
besides the audio stories.

«Nida Al Khair» Volunteer


Team celebrates collective
wedding for 42 grooms
The Social Committee at Wilayat Bausher, represented in “ Nida Al
Khair” Volunteer Team celebrated the second collective wedding in
which 42 grooms participated from various Wilayats. The celebration
was held under the patronage of H.E. Dr. Yahia bin Mahfoudh Al
Mandhari, Chairman of the State Council in the presence of H.E.
Sheikh Muhana bin Saif Al Mawali, the Wali of Bausher and Head of
the Social Committee in the Wilayat along with a number of State
Council members, their excellencies the Undersecretaries, members
of Shura Council, sheikhs and dignitaries. The celebration was held
at Oman Convention and Exhibitions Center, Al Erfan District at the
Airport Heights. The celebrations included different activities among
which shots of the wedding contract for a number of grooms, a
short video about Nida Al Khair Charity Group and its activities
and volunteer programs, gifts for the brides and grooms, honoring
sponsors and supporters of the Team’s activities. The celebration was
attended by approximately 5000 people.
December 2017- First Issue 5

Editorial

It was not just a dream; it was a goal we set with care


and one which we always sought to achieve. We faced
challenges and setbacks, but by the grace of Allah and
the devoted team we got back on the path that we
initially drew.
We are grateful and pleased with the first issue of the
Al Ataa’a magazine. The magazine aims to spread
the culture of voluntary work in its forms relating to
associations, organizations, teams, and individuals.
It highlights success stories and social activities.
Additionally, the magazine highlights international
experiences and initiatives related to voluntary work.
As a pioneer in voluntary work, Dar Al Ataa’a has
the honor to supervise the magazine and we invite
everyone to participate and contribute in its success.
Together we achieve the best for our beloved Oman.

Maryam Essa Al Zadjali


Founder and Chairman of Dar Al Ataa’a
10. H.E. Sheikh Mohamad
Al Atta ’a bin Said Al Kalbani:
Team Voluntary work is
rooted in Omani
Quarterly magazine people since old
issued by Dar Al Atta’ times
Association

General Supervision
Maryam Essa Al Zadjali

Editing
Shaimaa Abdul Fattah 18.Um Yousof’s Kitchen:
A story of success turned
from dream to reality
Design
Osama Aljawish

Cover Design
Abdullah Al Zubair

Advertising
13.Dar Al Atta’a won the
Dar Al Atta’a Sultan Qaboos Award for
Association Voluntary work twice in
Tel. 24222885 2011 and 2015

Distribution
Muscat Media Group
P.O. Box : 2998
14.Montasir Al Harasy:
Postal Code : 112 , Ruwi Voluntary work has great impact on
Sultanat Of Oman individual and society
Phone : 24726666 /
15. Afrah Al Siyabiyah:
24726600
«together we build» An idea
achieved in reality
In 1985 the United Nations marked the fifth of
December to be the “International Volunteer
Day “ and celebrates it every year. Most
countries of the world and Sultanate of Oman
celebrate this occasion every year with the
aim of thanking volunteers for their efforts in
addition to increasing the public awareness
about their contribution to society.

The UN General Assembly called to celebrate


this day every year for the sake of economic
and social development and in order to
motivate more people to provide their services
as volunteers in their own countries as well as
abroad.

It is worth mentioning that the “Arab


Volunteer Day“ is celebrated on 15th of
September every year.
December 2017- First Issue

Together.. For Oman