You are on page 1of 1991

‫فهرس األاحبث‬

‫احملور األول ‪ :‬التخطيط لتطبيقثت شبكثت التواصل األجتمثعى ىف مرافق املعلومثت‬
‫البثحث‬ ‫موضوع البحث‬ ‫م‬
‫غدير جمدي عبد الوهثب‬ ‫سيثسثت املكتبثت املتعلقة ابستخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف املكتبثت األجنبية‪ :‬دراسة‬ ‫‪1‬‬
‫حتليلية مع استنبثط سيثسة للمكتبثت العربية‬
‫هبة صالح الدين النمورى‬ ‫هتيئة املواقع لشبكثت التواصل االجتمثعي ‪:‬دراسة استطالعية لنمثذج مواقع املكتبثت العثملية‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫رمحة بنت سليمثن اخلروصية‬ ‫منوذج مقرتح الستخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف املكتبثت األكثدميية العمثنية‪ :‬دراسة ابعتمثد‬ ‫‪3‬‬
‫نبهثن بن حثر احلراصي‬ ‫منهجية النظم النثعمة‬
‫نعيمة جرب‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫حوكمة معلومثت شبكثت التواصل االجتمثعي يف مؤسسثت املعلومثت‬ ‫‪4‬‬
‫أ‪.‬مثجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫دمحم مهدي امحد‬ ‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسثت املعلومثت‬ ‫‪5‬‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬
‫زهري عثدل عودة التميمي‬ ‫توظيف شبكثت التواصل ااجلتمثعي يف جمثل املكتبثت مكتبة ودار خمطوطثت العتبة العبثسية املقدسة‬ ‫‪6‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوى‬ ‫أمنوذجث‬

‫احملور الثثين‪ :‬أتثري شبكثت التواصل االجتمثعي على وظثئف وخدمثت مؤسسثت املكتبثت واملعلومثت‬
‫فرح سبييت‬ ‫أتثري شبكثت التواصل اإلجتمثعي على وظثئف وخدمثت مؤسسثت املكتبثت واملعلومثت دراسة حثلة‬ ‫‪7‬‬
‫املكتبثت العثمة لبلدية بريوت‬
‫أ‪.‬د‪.‬جثسم دمحم جرجيس‬ ‫خدمثت املعلومثت يف املكتبثت األكثدميية اإلمثراتية املقدمة من خالل مواقع التواصل االجتمثعي مع‬ ‫‪8‬‬
‫أ‪.‬ايسر نبوي حممود‬ ‫إشثرة خثصة إىل الفيسبوك‬
‫عفثف دمحم احلسن إبراهيم‬ ‫توظيف املكتبثت اجلثمعية السودانية لشبكثت التواصل اإلجتمثعي يف خدمثهتث‪ :‬دراسة تطبيقية على‬ ‫‪9‬‬
‫عبد القيوم عبد احلليم احلسن‬ ‫اجلثمعثت احلكومية بوالية اخلرطوم‬
‫دمحم بن علي موسى خرباين‬ ‫دور وسثئل التواصل االجتمثعي يف تسويق خدمثت املعلومثت يف مكتبة جثمعة امللك عبد العزيز‬ ‫‪11‬‬
‫عبد الرمحن بن عبيد علي القرين‬
‫سيد دمحم سيد شحثت‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعى ودورهث ىف تطوير وتسويق خدمثت املعلومثت ىف مكتبثت مصر العثمة‬ ‫‪11‬‬
‫مبحثفظة القثهرة ‪ :‬دراسة ميدانية‬
‫مروة عبد اللطيف أمحد علي جربيل‬ ‫دور الصفحة الرمسية ملكتبة كلية الرتبية الرايضية للبنثت جبثمعة اإلسكندرية عرب شبكة فيس بوك يف‬ ‫‪12‬‬
‫التسويق خلدمثت املكتبة‬
‫سليمة سعيدي‬ ‫التواجد اإللكرتوين على منصثت التواصل اإلجتمثعي لإلحتثدات واجلمعيثت املكتبية العربية‪:‬دراسة‬ ‫‪13‬‬
‫حجثز بالل‬ ‫حتليلية للمحتوى املعلومثيت‬
‫إبتسثم سعيدي‬
‫أمحد مريغين دمحم أمحد‬ ‫دور املكتبثت اجلثمعية يف التوظيف اإلجيثيب لشبكثت التواصل االجتمثعي‬ ‫‪14‬‬
‫دمحم بن انصر بن إبراهيم اهلالل‬ ‫تسويق خدمثت املعلومثت يف املكتبثت األكثدميية ابجلثمعة احلكومية السعودية عرب شبكة التواصل‬ ‫‪15‬‬
‫االجتمثعي تويرت "‪ :"Twitter‬دراسة حتليلية‬
‫بن حيي اندية‬ ‫شبكة التواصل االجتمثعي و أتثريهث على جودة اخلدمثت املكتبية اجلثمعية ‪ :‬دراسة ميدانية جبثمعة‬ ‫‪16‬‬
‫رايس شيمثء‬ ‫ابجي خمتثر عنثبة‬
‫أسثمة سالمة أمحد‬ ‫أسثسيثت استخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف املكتبثت العربية‬ ‫‪17‬‬
‫دعثء أمحد خلف دمحم‬ ‫االجتمثعي يف إدارة املعرفة لدى املكتبة املركزية جلثمعة اإلسكندرية‪:‬‬
‫ّ‬ ‫مدى استخدام وسثئل التواصل‬ ‫‪18‬‬
‫دراسة حثلة‬
‫أ‪.‬د‪ .‬انجية قموح‬ ‫بنثء خطة تسويقية خلدمثت املعلومثت عرب شبكثت التواصل االجتمثعي من منظور املكتبيني دراسة‬ ‫‪19‬‬
‫مسية حسني‬ ‫ميدانية ابملكتبة اجلثمعية احلثج خلضر ابتنة‬
‫اندية سعد مرسي‬ ‫واقع تسويق خدمثت املعلومثت ابملكتبثت العثمة عرب شبكثت التواصل االجتمثعي‪ :‬مكتبة الزاوية‬ ‫‪21‬‬
‫احلمراء ابلقثهرة منوذجث‪.‬‬
‫بشثير سعود الرندي‬ ‫وسثئل التواصل االجتمثعي ودورهث يف تسويق خدمثت املعلومثت يف مكتبثت دولة الكويت‬ ‫‪21‬‬
‫هبه أمحد دمحم املتبويل‬ ‫‪ 22‬تطبيقثت شبكثت التواصل االجتمثعي يف املكتبثت اجلثمعية ‪:‬دراسة وصفية حتليلية مقثرنة بني تطبيقثت‬
‫املكتبثت اجلثمعية املصرية والعربية‬
‫لبثبة املوسوي‬ ‫أثر شبكثت التواصل االجتمثعي على تسويق خدمثت املكتبة الوطنية مبركز عيسى الثقثيف‬ ‫‪23‬‬
‫ايسر اببكر دمحم عيسي‬ ‫استخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف خدمثت املعلومثت ‪ :‬مركز املعلومثت ابلسفثرة االمريكية (‬ ‫‪24‬‬
‫السودان) أمنوذجث‬
‫سـثري حنثن‬ ‫دور شبكة التواصل االجتمثعي "تويرت" يف اإلعالم عن الفعثليثت والنشثطثت املكتبية احمللية‪:‬دراسة‬ ‫‪25‬‬
‫حمتوى لعينة خمتثرة من مكتبثت أمريكية‪ ،‬أوروبية‪ ،‬عربية‪ ،‬حنو مشروع منذجة ملكتبثت جزائرية‬
‫ايرة مثهر قنثوي‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي وعالقتهث بتطور خدمثت املكتبثت الرقمية يف مصر‪ :‬دراسة ميدانية‬ ‫‪26‬‬
‫فتيحة عزيز‬ ‫العزوف عن استخدام تكنولوجيث املعلومثت واالتصثل‪ :‬شبكثت التواصل االجتمثعي الرقمية دراسة‬ ‫‪27‬‬
‫سليمة شعالل‬ ‫ميدانية ابملركز اجلثمعي عبد احلفيظ بوالصوف –ميلة – اجلزائر‬
‫فلة عزيز‬
‫دمحم أمحد اثبت دمحم‬ ‫حنو اسرتاتيجية عربية إلعداد اختصثصي املكتبثت واملعلومثت يف عصر التواصل االجتمثعي‬ ‫‪28‬‬
‫دمحم بن مخيس بن محد البوسعيدي‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي ابملكتبثت األكثدميية ‪ :‬دراسة حثلة املكتبة الرئيسية جبثمعة السلطثن‬ ‫‪29‬‬
‫‪.‬خلفثن بن زهران بن محد احلجي‬ ‫قثبوس‬

‫أ‪.‬د راحبي مصطفى عليثن‬ ‫واقع استخدام مواقع التواصل االجتمثعي يف جمثل اخلدمثت الفنية والعثمة للمكتبثت ومراكز‬ ‫‪31‬‬
‫املعلومثت من وجهة نظر أعضثء مجعية املكتبثت واملعلومثت األردنية واملشكالت اليت تواجههم من‬
‫وجهة نظرهم‬
‫انب ــيت هثجر‬ ‫دور مواقع التواصل االجتمثعي يف دعم نشثطثت وخدمثت مجعيثت املكتبثت العربية‬ ‫‪31‬‬
‫سنثء بوبقرية‬
‫مسري جزايري‬ ‫املكتبثت الرئيسية للمطثلعة العمومية اجلزائرية على مواقع التواصل االجتمثعي ‪:‬دراسة مسحية‬ ‫‪32‬‬
‫فثرس سثيح‬ ‫ملكتبثت الشرق اجلزائري‬
‫جنثن صثدق عبد الرزاق‬ ‫اثر شبكثت مواقع التواصل االجتمثعي يف استحدا خدمثت متطورة وتفعيلهث يف مكتبثت املؤسسثت‬ ‫‪33‬‬
‫سهثمة غفوري علي‬ ‫التعليمية‬
‫أسثمة غريب عبد العثطي‬ ‫استخدام قوانني ونظرايت املكتبثت واملعلومثت لتفعيل وتسويق خدمثت املكتبثت والعثملني هبث من‬ ‫‪34‬‬
‫خالل شبكثت التواصل اإلجتمثعي‬
‫حسيثن جنوى‬ ‫استخدامثت اختصثصي املكتبثت اجلثمعية اجلزائرية ملواقع التواصل االجتمثعي‪ :‬دراسة ميدانية‬ ‫‪35‬‬
‫ابملكتبثت اجلثمعية لوالية بومرداس‬
‫مصعب دمحم حسن‬ ‫أتثري شبكثت التواصل االجتمثعي علي خدمثت املكتبثت العثمة من وجهة نظر املستفيدين دراسة‬ ‫‪36‬‬
‫إهلثم عمر امحد دمحم‬ ‫حثلة لدى مكتبة قصر الثقثفة العثمة بوالية اجلزيرة ‪ -‬السودان‬
‫حيدر حسني عبد عون‬ ‫استثمثر شبكثت التواصل ااجلتمثعي يف مكتبة العتبة العبثسية املقدسة مركز الفهرسة ونظم املعلومثت‬ ‫‪37‬‬
‫دمحم عبد الرزاق حبيب‬ ‫إمنوذجث‬
‫علي طثلب كثظم‬
‫عبدالعظيم سليمثن دمحم‬ ‫توظيف املكتبثت اجلثمعية السودانية لشبكثت التواصل اإلجتمثعي يف خدمثهتث‪ :‬دراسة تطبيقية على‬ ‫‪38‬‬
‫أمثين املهدي الصثدق‬ ‫اجلثمعثت احلكومية بوالية اخلرطوم‬

‫احملور الثثلث‪ :‬أتثري شبكثت التواصل االجتمثعي على وظثئف وخدمثت األرشيفثت ونظم املعلومثت واحلكومثت اإللكرتونية‬
‫أمثين دمحم عبدالعزيز‬ ‫أفضل املمثرسثت إلدارة واثئق اجلهثت احلكومية على شبكثت التواصل االجتمثعي‬ ‫‪39‬‬
‫السيد صالح الصثوي‬ ‫استخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف االرشيفثت الوطنية العربية‬ ‫‪41‬‬
‫سوهثم ابدي‬ ‫احلكومة االلكرتونية وتواجدهث على شبكثت التواصل االجتمثعي‬ ‫‪41‬‬
‫خدجية بو خثلفة‬ ‫لتعزيز املشثركة اإللكرتونية‬
‫هندي عبد هللا هندي أمحد‬ ‫قثنون محثية البيثانت يف مواقع التواصل االجتمثعي ملؤسسثت املكتبثت واملعلومثت‬ ‫‪42‬‬
‫نصر الدين حسن امحد مجعة‬ ‫مدي اتثري شبكثت االتصثل االجتمثعي علي العثملني و املستفيدين من مراكز املعلومثت دراسة حثلة‬ ‫‪43‬‬
‫– مركز التوثيق و املعلومثت – املركز القومي للبحو‬
‫مصيبح وردة‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي واستخدامثهتث يف تقدمي خدمثت مكتبية ابملكتبثت العثمة اجلزائرية دراسة‬ ‫‪44‬‬
‫حتليلية تقييمية‬
‫صالح الدين دمحم صديق األمني‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي (فيسبوك) ودورهث يف تعزيز خدمثت املعلومثت بني املستفيدين مبركز‬ ‫‪45‬‬
‫عبد الفتثح قسم السيد بشري‬ ‫الفيصل الثقثيف (اخلرطوم)‬

‫احملور الرابع‪ :‬إعداد اختصثصي املكتبثت واملعلومثت واألرشيف يف عصر شبكثت التواصل االجتمثعي‬
‫مسثح عبد القثدر دمحم عثمثن‬ ‫أتهيل اختصثصي املعلومثت واملكتبثت يف عصر شبكثت التواصل االجتمثعي‪:‬‬ ‫‪46‬‬
‫دمحم البخيت يوسف عطث املنثن‬ ‫دراسة وسط العثملني مبكتبثت جثمعة اجلزيرة ‪ -‬السودان (‪2117‬م)‬

‫منرية دمحم مظهر لطفي‬ ‫استخدام وسثئل التواصل االجتمثعي لزايدة التفثعل بني الطالب وأعضثء هيئة التدريس يف أقسثم‬ ‫‪47‬‬
‫مىن حممود دمحم عبد اهلثدي‬ ‫املكتبثت‪ :‬دراسة حثلة على قسم املكتبثت والواثئق وتقنية املعلومثت بكلية اآلداب جثمعة القثهرة‬
‫كمثل عمرية‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي و دورهث يف اإلفثدة املهنية بني أخصثئي املكتبثت و املعلومثت ابجلثمعة‬ ‫‪48‬‬
‫أ ‪ .‬د‪ .‬عبد املثلك بن السبيت‬ ‫اجلزائرية‪ :‬دراسة ميدانية مبكتبثت جثمعثت قسنطينة ـ ـ ـ ـ اجلزائر‬
‫أ ‪.‬سثرة بن السبيت‬
‫أعبيد نبيلة‬ ‫أخصثئي املعلومثت ومهثرات التعثمل مع شبكثت التواصل االجتمثعي ‪ :‬دراسة ميدانية ببعض‬ ‫‪49‬‬
‫عيبوط أمثل‬ ‫املكتبثت اجلثمعية اجلزائرية‬
‫أمنية خري توفيق‬ ‫توظيف شبكثت التواصل اإلجتمثعى ىف إعداد وتدريب أخصثئيي املكتبثت واملعلومثت مبكتبثت‬ ‫‪51‬‬
‫جثمعة اإلسكندرية‪:‬دراسة مسحية‬
‫صالح الدين دمحم صديق األمني‬ ‫دور الفيسبوك والواتسثب يف تنمية القدرات واملهثرات العلمية لطالب املكتبثت واملعلومثت‬ ‫‪51‬‬
‫ابجلثمعثت السودانية‬
‫منثل وليم جرجس أمني‬ ‫دور إختصثصي املكتبثت واملعلومثت واألرشيف يف عصر شبكثت التواصل اإلجتمثعي‬ ‫‪52‬‬

‫احملور اخلثمس‪ :‬توظيف شبكثت التواصل االجتمثعي يف إعداد وتدريب اختصثصي املكتبثت واملعلومثت واألرشيف‬
‫فردوس عمر عثمثن عبد الرمحن‬ ‫‪ 53‬توظيف شبكثت التواصل اإلجتمثعي يف تطوير قدرات إختصثصي املكتبثت واملعلومثت لنقل املعرفة‬
‫هثله قثسم آدم مرجثن‬ ‫يف احلثضر واملستقبل ‪ -‬السودان‬

‫عبد الرازق مصطفى يونس‬ ‫واقع استخدام طلبة ختصص علم املكتبثت و املعلومثت ابجلثمعة األردنية ملواقع التواصل االجتمثعي‬ ‫‪54‬‬
‫و خدمثت املعلومثت املطلوبة لتلبية احتيثجثهتم العلمية و االجتمثعية‪ :‬دراسة استطالعية‪.‬‬
‫داليث موسى عبدهللا‬ ‫اجلهود الفردية املصرية احلديثة لتنمية املهثرات العملية عند أخصثئيي املكتبثت واملعلومثت ابستخدام‬ ‫‪55‬‬
‫وسثئل التواصل االجتمثعي‪ :‬دراسة تقييمية حتليلية لـمجموعيت ‪ Cybrarians‬و ‪Library‬‬
‫‪Experts‬‬
‫سهثم كثظم عبد الرمحن األستثذ‬ ‫‪ 56‬شبكثت التواصل االجتمثعي يف وزارة الرتبية ‪ :‬و دورهث يف تدريب و أتهيل العثملني يف جمثل املكتبثت‬
‫و املعلومثت لديهث‬
‫شذى محدهللا حمجوب محدهللا‬ ‫توظيف شبكثت التواصل االجتمثعي يف التعليم‬ ‫‪57‬‬
‫دراسة تطبيقية على طالب قسم املكتبثت و املعلومثت جبثمعة أم درمثن االهلية‬
‫‪ 58‬خدمثت اإلرشثد األكثدميي عن بُعد لطالب الدراسثت العليث بقسم املكتبثت واملعلومثت‪ ،‬جبثمعة‬
‫مليثء خمتثر عبد احلميد‬
‫حلوان‬
‫انجية قموح‬ ‫‪59‬‬
‫أتثري شبكثت التواصل على التكوين املستمر ألخصثئي املعلومثت ابملكتبثت اجلثمعية دراسة ميدانية‬
‫خدجية بوخثلفة‬
‫مبكتبة املدرسة العليث لألسثتذة جثمعة قسنطينة ‪3‬‬
‫فطيمة الشيخ‬
‫إهلثم عمر أمحد دمحم‬ ‫توظيف شبكثت التواصل االجتمثعي يف إعداد وتدريب اختصثصي املكتبثت واملعلومثت ابملكتبة‬ ‫‪61‬‬
‫مصعب دمحم حسن خليفة‬ ‫الوطنية السودانية‬
‫استخدام تقنيثت وقواعد األلعثب يف حتقيق األهداف ‪ gamification‬لتفعيل اإلفثدة من‬ ‫‪61‬‬
‫أمثين زكراي الرمثدي‬ ‫الشبكثت االجتمثعية يف تعليم علوم املكتبثت‪:‬مقرر التحليل املوضوعي املتقدم جبثمعة اإلسكندرية‬
‫منوذجث‬
‫يوسف علي الشيخ مصطفى البكري‬ ‫‪62‬‬
‫مقرتح الستخدام شبكثت التواصل االجتمثعي ابملكتبثت اجلثمعية السودانية لرتويج وتسويق خدمثهتث‬
‫دمحم مصطفى دمحم علي‬

‫احملور السثدس‪ :‬اجتثهثت املستفيد العريب حنو املعرفة ومؤسسثهتث يف عصر شبكثت التواصل االجتمثعي‪،‬‬
‫وأتثري ذلك على مؤسسثت املعلومثت‬
‫حممد البخيت يوسف عطث املنثن‬
‫ّ‬ ‫أثر شبكثت التواصل االجتمثعي علي سلوك واجتثهثت املستفيدين حنو التعثمل مع املعرفة‪:‬‬ ‫‪63‬‬
‫(دراسة استطالعية آلراء املستفيدين من مكتبثت جثمعة اجلزيرة ‪ -‬السودان)‬
‫رشث أمحد حممود رشدان‬ ‫الشبكثت االجتمثعية وتشتت الفكر ىف مصر‪ :‬دراسة لسمثت مؤسسثت املعلومثت وشبكثت‬ ‫‪64‬‬
‫التواصل االجتمثعى ىف أتثريمهث على اجتثه املستفيد حنو املعرفة ‪.‬‬
‫دمحم عبدهللا دمحم‬ ‫اجتثهثت وسلوك املستفيدين حنو إستخدام وسثئل التواصل اإلجتمثعي مبؤسسثت املعلومثت يف‬ ‫‪65‬‬
‫عبدهللا دمحم امسثعيل‬ ‫اململكة العربية السعودية ‪ :‬دراسة تطبيقية على مركز مصثدر التعلم جبثمعة االمري دمحم بن فهد‬
‫آدم أمحد آدم‬ ‫اجتثهثت األسثتذ اجلثمعي حنو املعرفة يف عصر شبكثت التواصل االجتمثعي (دراسة ميدانية على‬ ‫‪66‬‬
‫سلمى دمحم احلسن‬ ‫عدد من أسثتذة اجلثمعثت السودانية)‬
‫جنثة وليم جرجس أمني‬ ‫إجتثهثت املستفيد العريب حنو املعرفة ومؤسسثهتث يف عصر شبكثت التواصل اإلجتمثعي‪ :‬دراسة‬ ‫‪67‬‬
‫حثلة طالب اجلثمعثت السودانية‬
‫ايسر حسني املثحي‬ ‫واقع استخدام أعضثء هيئة التدريس يف جثمعيت بنغثزي ونيثال لتطبيقثت وشبكثت التواصل‬ ‫‪68‬‬
‫رجثء حسني احلثسي‬ ‫اإلجتمثعي يف تبثدل احملتوى العلمي ‪ :‬دراسة حتليلية مقثرنة‬
‫شعالل سليمة‬ ‫استخدام الشبكثت االجتمثعية املدعمة ابلفيديو كمنصثت للتعليم وأتثريهث على أداء األسثتذة‬ ‫‪69‬‬
‫اجلثمعيني جثمعة تبسة منوذجث‬

‫احملور السثبع‪ :‬شبكثت التواصل االجتمثعي العربية‪ :‬تطويرهث‪ ،‬والرفع من إسهثمثهتث يف خدمة التنمية الشثملة‬
‫خلودعلي عرييب الشثطي‬ ‫شبكثت التواصل االجتمثعي وأتثرياهتث على االنشطة البحثية يف املؤسسثت االكثدميية‬ ‫‪71‬‬
‫أمحد فرج أمحد‬ ‫منصثت شبكثت التواصل االجتمثعي األكثدميية ودورهث يف تعزيز حركة النشر العلمي‪ :‬دراسة‬ ‫‪71‬‬
‫حتليلية مقثرنة‬
‫إميثن فوزي عمر‬ ‫شبكثت الكتب االجتمثعية على الويب ودورهث يف دعم القراء واملؤلفني‬ ‫‪72‬‬
‫دراسة ميدانية الستخدام شبكة ‪ Good reads‬منوذجث‬
‫مهث أمحد إبراهيم دمحم‬ ‫اهلندسة االجتمثعية وشبكثت التواصل االجتمثعي وأتثريهث على اجملتمع العريب‬ ‫‪73‬‬
‫د‪.‬مجثل شعبثن‬ ‫استخدام شبكثت التواصل االجتمثعي يف تداول املعلومثت العلمية والتقنية بني احلثجة واملنطق!‬ ‫‪74‬‬
‫أمحد عمر عبد الرسول‬ ‫فثعلية شبكثت التواصل االجتمثعي يف إحدا التنمية املستدامة ابلدول العربية‬ ‫‪75‬‬
‫هبة إبراهيم بيومي مرعي‬ ‫دور صفحثت التواصل اإلجتمثعي للمكتبثت العثمة يف زايدة‬ ‫‪76‬‬
‫وعي املستفيدين ابلتنمية املستدامة‪ :‬دراسة مسحية‬

‫احملور الثثمن‪ :‬قيثسثت شبكثت التواصل االجتمثعي‪ ..‬تطبيقثت أدوات ادارة وقيثسثت شبكثت التواصل االجتمثعي‬
‫دمحم فتحى عبد اهلثدى‬ ‫قيثسثت وسثئل التواصل االجتمثعى ‪ :‬أرض بكر للبحو والدراسثت العربية‬ ‫‪77‬‬

‫وليد بن علي بن سثمل البثدي‬ ‫حتليل مضمون وسثئل التواصل االجتمثعي‪ :‬قراءة يف األدوات واألبعثد‬ ‫‪78‬‬
‫أمحد سعيد أمحد متويل‬ ‫قيثسثت وسثئل التواصل اإلجتمثعي املفهوم والتحدايت‪ :‬دراسة حتليلية‬ ‫‪79‬‬
‫استخدام خدمة حتليالت جوجل ‪ Google Analytics‬يف املدوانت العربية املتخصصة يف‬ ‫‪81‬‬
‫هبة فتحي دنيث‬
‫جمثل املكتبثت واملعلومثت‪ :‬دراسة حتليلية‬
‫اندية عبد العزيز الصواف‬ ‫‪81‬‬
‫صفحثت املؤسسثت املهنية العربية للمكتبثت واملعلومثت علي فيس بوك ‪ :‬دراسة حتليلية‬

‫بوشثرب بولوداين لزهر‬ ‫التواجد الشبكي للمكتبثت العربية داخل منصثت التواصل اإلجتمثعي‪:‬‬ ‫‪82‬‬
‫رايس شيمثء‬ ‫دراسة حتليلية ملنصة ‪Facebook‬‬
‫عني احجر زهري‬ ‫دور اليوتيوب"‪"YouTube‬يف تسويق خدمثت املكتبثت الوطنية يف الوطن العريب‪:‬‬ ‫‪83‬‬
‫دراسة حتليلية حملتوى مقثطع الفيديو ابللغة العربية‬
‫حسـ ــني صالح الدين البنهثوى‬ ‫اتثري شبكثت التواصل االجتمثعى على معثرض الكتب‬ ‫‪84‬‬
‫عثطف عبيد‬ ‫تطوير حمرك احبث ابمليول الشخصية علي شبكثت التواصل االجتمثعي‪ :‬ا لفيس بوك منوذجث‪.‬‬ ‫‪85‬‬
‫حسثم الدين عوض هللا امحد القدال‬ ‫استخدام شبكثت التواصل االجتمثعي لتسويق خدمثت املعلومثت‬ ‫‪86‬‬
‫ندا مسري عبد احلليم‬ ‫قيثس تفثعل اختصثصى املعلومثت مع صفحثت شبكثت التواصل االجتمثعى ‪ :‬دراسة حثلة‬ ‫‪87‬‬
‫لصفحثت بعض مؤسسثت املعلومثت مبصر‬
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬

‫لل تاا العري لممتتاا والمعموما‬

‫مؤتمر الراال األستاذ ال تتور‪ /‬اشم قاسم‬

‫شاتا التواصل االجتماع وتأثيراتها ف مؤسسا‬
‫المعموما ف العالم العري‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة‬
‫حتليلية مع استنباط سياسة للمكتبات العربية‬

‫إعداد‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫حماضرة بكلية اآلداب‪ ،‬جامعة اإلسكندرية‬
‫املدير التنفيذي‪ ،‬دليل الدورايت العربية اجملانية‬
‫ملخص‪:‬‬
‫أدت التطورات اهلائلة الىت شهدها قطاع تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت يف اجتاه املكتبات إىل استخدام أساليب خمتلفة من أجل‬
‫التواصل مع‪ a‬املستفيدين الذين ختدمهم وخاصةً مع ظهور شبكات التواصل االجتماعي املختلفة وما قدمته من فرص وإمكاانت‬
‫للمكتبات سواء على مستوى االتصال والتواصل مع املستفيدين‪ ،‬أو التسويق هلا وخلدماهتا املختلفة أو لتقدمي خدمات للمستفيدين‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫خدمة اإلحاطة اجلارية واخلدمة املرجعية األمر الذي استلزم قيام املكتبات بوضع سياسات تضبط وتنظم استخدام موظفيها ومستفيديها‬
‫حد سواء‪ .‬وحتاول هذه الدراسة التعريف بسياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل‬ ‫لشبكات التواصل االجتماعي على ٍ‬
‫االجتماعي‪ ،‬كما تستعرض وحتلل السياسات املطروحة يف عينة من املكتبات األجنبية‪ .‬وأخرياً تقدم منوذج لسياسة تصلح للتبين والعمل هبا‬
‫يف املكتبات العربية‪.‬‬

‫الكلمات املفتاحية‪ :‬شبكات التواصل االجتماعي ‪ -‬سياسات املكتبات ‪ -‬سياسات املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪Abstract:‬‬
‫‪The massive developments of ICT sector have led the libraries to use different ways of‬‬
‫‪communicating with their users, especially with the emergence of different social‬‬
‫‪networks, with provision of opportunities and capabilities for libraries, whether at the‬‬
‫‪level of connection and communication with users, or marketing them and their‬‬

‫‪1‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫‪various services or providing services, such as: current awareness service and reference‬‬
‫‪service, which required libraries to develop policies for using social networks. This‬‬
‫‪study attempts to identify library policies related to social networks, reviews and‬‬
‫‪analyzes the policies presented in a sample of foreign libraries, and finally, Finally, it‬‬
‫‪provides a model for a policy suitable for adoption and work through it in Arabic‬‬
‫‪libraries.‬‬

‫‪Keywords: Social Networks - Social Media – Libraries Polices – Libraries Social‬‬
‫‪media policy.‬‬

‫‪/1‬متهيد‪:‬‬
‫أصبحت شبكات التواصل االجتماعي اليوم واحدة من أهم وأقوى وسائل االتصال اليت تعتمد عليها املكتبات يف التواصل والتفاعل مع‬
‫مستفيديها بل ويف كثري من األحيان تقدمي خدمات هلم مثل اخلدمة املرجعية‪ .‬وينبغي على املكتبات عند استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي والتفاعل من خالهلا‪ ،‬أن تقوم بذلك يف إطار يعكس مهامها ووظائفها‪ .‬ومع استمرار دور شبكات التواصل االجتماعي كأداة‬
‫أساسية ورئيسة للتواصل‪ ،‬وما أاتحته من فرص للمكتبات سواء يف التواصل وبناء اجملتمعات املتخصصة والتسويق خلدماهتا‪ ،‬أصبح لزاماً‬
‫عليها أن تضع سياسات قوية توجه استخدام شبكات التواصل االجتماعي للموظفني واملستفيدين على السواء لتمثل وحتقق مهمامها‬
‫ووظائفها وأن تتيح تلك السياسات على مواقعها اإللكرتونية ليطلع عليها املستفيدون‪.‬‬

‫‪ 1/1‬مشكلة الدراسة ومربرات اختيار املوضوع‪:‬‬
‫اجتهت الكثري من املكتبات األجنبية على اختالف أنواعها (مدرسية‪ ،‬أكادميية‪ ،‬عامة‪ ،‬وطنية) إىل وضع سياسات هلا تنظم كيفية استخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي بل وقامت ابإلعالن عنها وإاتحتها للمستفيدين على مواقعها اإللكرتونية‪ ،‬وعلى اجلانب اآلخر ومن خالل‬
‫البحث داخل املواقع اإللكرتونية للمكتبات العربية مل تعثر الباحثة على أى مكتبة عربية تتيح سياسة واضحة ومعلنة على موقعها‬
‫اإللكرتوين؛ كذلك ال توجد أي دراسة عربية ‪ -‬على حد علم الباحثة ‪ -‬تقوم ابلتعريف بتلك السياسات وما جيب أن تتضمنه سواء كانت‬
‫دراسة خمصصة هلذا املوضوع أو كعنصر فرعي مت تناوله ضمن الدراسات الىت تناولت موضوع استخدام املكتبات لشبكات التواصل‬
‫االجتماعي مما دفعها إىل اختيار هذا املوضوع لبحثه ودراسته‪.‬‬

‫‪ 2/1‬أمهية الدراسة‪:‬‬
‫تستمد هذه الدراسة أمهيتها‪ ،‬مما يلي‪:‬‬

‫‪ 1/2/1‬أمهية تبين املكتبات لسياسات تنظم عملية استخدام شبكات التواصل االجتماعي سواءً ملوظفيها أو ملستفيديها وحتدد األدوار‬
‫واملهام املتوقع أتديتها من الطرفني‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ 2/2/1‬تساهم الدراسة احلالية يف التعريف بتلك السياسات وما جيب أن تشمله وتتضمه من عناصر وبنود حتدد األدورار واملهام املتوقعة‬
‫من املوظفني ابملكتبة واملستفيدين على ٍ‬
‫حد سواء‪.‬‬

‫‪ 3/2/1‬تقوم الدراسة ابستنباط منوذج لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي ميكن أن تتبناها ملكتبات العربية كدليل إرشادي‬
‫تستخدمه إلنشاء سياساهتا اخلاصة‪ ،‬خاصةً يف ظل عدم توفر أي معايري أو مبادئ توجيهية صادرة عن أي منظمة متخصصة يف جمال‬
‫املكتبات واملعلومات‪ ،‬سواء على املستوى الدويل مثل "االحتاد الدويل جلمعيات ومسسسات املعلومات‪ ،‬االفال ‪ "IFLA‬أو املستوى‬
‫اإلقليمي مثل "االحتاد العريب للمكتبات واملعلومات‪ ،‬اعلم ‪ "AFLI‬أو املستوى الوطين مثل "مجعية املكتبات األمريكية ‪ "ALA‬ميكن أن‬
‫تستعني هبا املكتبات عند إعداد سياساهتا الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬كذلك عدم توفر مناذج لسياسات واضحة ومنشورة‬
‫للمكتبات العربية ميكن االستفادة منها وتعميمها‪ ،‬أو حىت دراسات عربية اهتمت بتناول املوضوع حيث تعد الدراسة احلالية هى األوىل‬
‫من نوعها يف تناول هذا املوضوع ‪ -‬على حد علم الباحثة ‪ -‬حيث أن مجيع الدراسات العربية الىت وجدهتا والىت تتناول موضوع استخدام‬
‫املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي مل هتتم بدراسة وعرض سياسات تلك املكتبات يف االستخدام‪.‬‬

‫‪ 3/1‬أهداف الدراسة‪:‬‬
‫تسعى الدراسة إىل حتقيق األهداف التالية‪:‬‬

‫‪ 1/3/1‬التعريف بسياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬ومن مث أمهية إعدادها‪.‬‬
‫‪ 2/3/1‬استعراض وحتليل السياسات املطروحة بعينة من املكتبات األجنبية للوقوف على أبرز العناصر الواردة هبا‪.‬‬
‫‪ 3/3/1‬إعداد منوذج لسياسة تصلح للتبين والعمل هبا يف املكتبات العربية‪.‬‬

‫‪ 4/1‬تساؤالت الدراسة‪:‬‬
‫‪ 1/4/1‬ما سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي‬
‫‪ 2/4/1‬ما أهم العناصر املطروحة بسياسات عينة الدراسة من املكتبات األجنبية‬
‫‪ 3/4/1‬ما منوذج السياسة املقرتحة الستخدام املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي‬

‫‪ 5/1‬جمال الدراسة‪:‬‬
‫تتناول الدراسة موضوع سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وذلك يف إطار احلدود التالية‪:‬‬

‫‪ 1/5/1‬احلدود املوضوعية‪ :‬تركز الدراسة على موضوع سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪ 2/5/1‬احلدود اجلغرافية‪ :‬تستهدف الدراسة يف دراسة السياسات املكتبات بدول العامل املتقدم وحتديداً ابلوالايت املتحدة األمريكية‬
‫وأسرتاليا وكندا‪ ،‬مع استنباط سياسة خمصصة للمكتبات ابلوطن العريب‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬

‫‪ 3/5/1‬احلدود النوعية‪ :‬تقتصر الدراسة احلالية على فئات املكتبات الوطنية والعامة واألكادميية‪.‬‬

‫‪ 6/1‬منهج الدراسة‪ ،‬وأدوات مجع البياانت‪:‬‬
‫تعتمد الدراسة لتحقيق أهدافها على منهج البحث املسحي للتعرف على الوضع الراهن لتوافر سياسات استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي لدى املكتبات األجنبية واملكتبات العربية‪ ،‬من خالل البحث عرب شبكة اإلنرتنت عامةً‪ ،‬وابملواقع اإللكرتونية للمكتبات‬
‫املسجلة بدليلي‪ ،1libraries.org :‬و‪ .2LibWeb‬مث اتبعت الباحثة أسلوب حتليل احملتوى والذي من شأنه حتليل حمتوى السياسات‬
‫املتاحة ابملكتبات وفقاً لعينة الدراسة املختارة هبدف استنباط أهم مواصفات السياسة املقرتحة للمكتبات العربية‪.‬‬

‫‪ 7/1‬عينة الدراسة‪:‬‬
‫مل تستطع الباحثة الوصول إىل أى تقرير متخصص صادر من إحتاد أو مجعية دولية أو إقليمية أو وطنية متخصصة يف جمال املكتبات‬
‫واملعلومات يرصد ويصنف أفضل املكتبات الوطنية والعامة واألكادميية على مستوى العامل لالعتماد عليه يف انتقاء عينة الدراسة من‬
‫املكتبات األجنبية‪ ،‬لذا عمدت الباحثة إىل إجراء دراسة استطالعية على أكثر من أربعني موقع إلكرتوين للمكتبات لالختيار من بينها عينة‬
‫البحث العشوائية ملكتبات يتوافر لديها سياسات خمصصة الستخدام شبكات التواصل االجتماعي على أن تكون تلك السياسات منشورة‬
‫على مواقعها اإللكرتونية يف صورة كاملة‪ ،‬مع األخذ بعني االعتبار تنوع سياسات العينة من حيث املضمون‪ .‬ولقد وقع االختيار على عينة‬
‫قوامها تسع مكتبات مقسمة ابلتساوي على كل فئة من فئات املكتبات‪ ،‬وذلك على النحو التايل‪:‬‬

‫‪ 1/7/1‬املكتبات الوطنية‪ :‬مكتبة الكوجنرس‪ ،Library of Congress3‬واملكتبة الوطنية الكندية ‪Library and Archives‬‬
‫‪ ،Canada4‬واملكتبة الوطنية األسرتالية ‪.National Library of Australia5‬‬

‫‪ 2/7/1‬املكتبات العامة‪ :‬مكتبة أواتوا العامة ‪ ،Ottawa Public Library6‬ومكتبة تورونتو العامة ‪Toronto Public‬‬
‫‪ Library7‬بكندا‪ ،‬ومكتبة جولر العامة ‪ Gawler Public Library8‬أبسرتاليا‪.‬‬
‫‪ 3/7/1‬املكتبات األكادميية‪ :‬مكتبة جامعة كورنيل ‪ ،Cornell University Library9‬ومكتبة جامعة والية أورجيون‬
‫‪ ،Oregon State University Library10‬ومكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور ‪Langsdale Library,‬‬
‫‪ University of Baltimore 11‬ابلوالايت املتحدة األمريكية‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪http://librarytechnology.org/libraries/‬‬
‫‪2‬‬
‫‪http://www.lib-web.org/‬‬
‫‪3‬‬
‫‪https://www.loc.gov/legal/comment-and-posting-policy/‬‬
‫‪4‬‬
‫‪http://www.bac-lac.gc.ca/eng/stay-connected/Pages/social-media-terms-of-use.aspx‬‬
‫‪5‬‬
‫‪http://www.nla.gov.au/policy-and-planning/social-media‬‬
‫‪6‬‬
‫‪https://biblioottawalibrary.ca/en/social-media-policy‬‬
‫‪7‬‬
‫‪http://www.torontopubliclibrary.ca/terms-of-use/library-policies/online-and-social-media-policy.jsp‬‬
‫‪8‬‬
‫‪http://www.gawler.sa.gov.au/page.aspx?u=743&print=1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪https://www.library.cornell.edu/about/policies/social-networking‬‬
‫‪10‬‬
‫‪http://osulibrary.oregonstate.edu/social-media-policy‬‬
‫‪11‬‬
‫‪http://langsdale.ubalt.edu/about-us/policies-procedures/uploads/documents/social-media-policy.pdf‬‬
‫‪4‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ 8/1‬مصطلحات الدراسة‪:‬‬
‫‪ 1/8/1‬سياسة املكتبة ‪ :Library Policy‬مصطلح عام لقواعد السلوك يف املكتبة‪ .‬وتقوم بعض املكتبات بنشر بياانت سياستها‬
‫يف منطقة عامة واضحة‪ ،‬حبيث ميكن ملوظفي املكتبة إحالة املستفيدين إىل قواعد حمددة عند حدوث انتهاكات‪ .‬وقد تكون بياانت‬
‫السياسة مرتبطة بوظيفة مكتبية معينة‪ ،‬مثل اإلعارة أو االستخدام العام للتكنولوجيا الرقمية‪ ،‬أو لسلوك معني )‪.(Reitz‬‬

‫‪ 2/8/1‬دليل السياسات ‪ :Policy Manual‬جمموعة من السياسات املكتوبة سارية املفعول داخل املنظمة تستخدم لتعليم‬
‫املوظفني واالستشارات‪ ،‬واختاذ القرارات )”‪.(“Policy manual 196‬‬

‫‪ 3/8/1‬شبكات التواصل االجتماعية ‪ :Social Networking‬استخدام اخلدمات أو األدوات عرب شبكة اإلنرتنت اليت‬
‫تسمح للمستخدمني ابلتفاعل مع بعضهم البعض من خالل خلق عالقات واتصاالت )”‪.(“Social networking 236‬‬

‫‪ 4/8/1‬خدمة الشبكات االجتماعية ‪ :Social Networking Service‬خدمة إلكرتونية (عاد ًة على شبكة اإلنرتنت)‬
‫مصممة للسماح للمستخدمني إبنشاء ملف شخصي أو للمنظمة واالتصال أبفراد آخرين بغرض التواصل والتعاون و‪/‬أو مشاركة احملتوى‬
‫معهم‪ .‬وتسمح معظم اخلدمات لألعضاء بتقييد رؤية ومشاهدة معلوماهتم الشخصية وقصرها على أعضاء اخلدمة املسجلني فقط‪ ،‬أو‬
‫األشخاص املوجودين يف قائمة جهات االتصال املنشأة‪ ،‬أو جمموعات معينة من مستخدمي اخلدمة‪ .‬ومن أمثلة تلك اخلدمات‪ :‬فيس بوك‬
‫‪ ،Facebook‬وتويرت ‪.(Reitz) Twitter‬‬

‫‪ 5/8/1‬سياسة شبكات التواصل االجتماعي ‪ :Social media policy‬مل تستطع الباحثة الوصول إىل تعريف لسياسة‬
‫شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬لذا تقرتح تعريفاً إجرائياً هلا أبهنا "ميثاق أخالقي يوفر تعريفاً لشبكات التواصل االجتماعي الىت تستخدمها‬
‫املسسسة أو املنظمة‪ ،‬وإجراءات استخدامها‪ ،‬من حيث الواجبات واحلقوق‪ ،‬واملبادئ توجيهية الىت توضح للموظفني الذين ينشرون ابلنيابة‬
‫عن املسسسة نوع املعلومات اليت ميكن مشاركتها‪ ،‬والقواعد الىت جيب عليهم اتباعها‪ .‬كما ميكن أن حتتوى السياسة على معايري تتيح‬
‫للمستخدمني معرفة نوع املشاركات والتعليقات املقبولة والغري مقبولة على صفحات املسسسة على شبكات التواصل االجتماعي‬
‫واإلجراءات املتخذة للتعامل مع غري املقبول منها‪ .‬وهتدف تلك السياسة إىل جتنب أي مساءلة أو مسسولية قانونية تقع على عاتق املكتبة‬
‫نتيجة إساءة استخدام صفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي"‪.‬‬

‫‪ 9/1‬الدراسات السابقة‪:‬‬
‫مل جتد الباحثة أي دراسة عربية تتناول موضوع الدراسة‪ ،‬ولكن هناك بعض الدراسات األجنبية يف املوضوع‪ ،‬أبرزها مايلي‪:‬‬

‫‪ 1/9/1‬دراسة "براين كاي كوي ‪ ،Brian K. Kooy‬وسارة كاي ستاينر ‪ ،2212 "Sarah K. Steiner‬والىت هدفت إىل سد‬
‫فجوة قلة الدراسات الىت تتناول احلاجة إىل موضوع توفر سياسات لستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‪ ،‬حيث تساعد‬
‫الدراسة يف تقدمي مبادئ توجيهية لشبكات التواصل االجتماعي اليت من شأهنا محاية موظفي املكتبة وتوجيه املستفيدين لنشر التعليقات‬

‫‪5‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫دون إعاقة اخلدمة‪ .‬وكان الدافع وراء هذه الدراسة جتربة املسلفني يف توفري خدمات التوعية واالرشاد من خالل شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف جامعة والية جورجيا ‪ Georgia State University‬ووضع سياسة الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‬
‫ومبادئ توجيهية داخلية ابملكتبة لتوفري تلك اخلدمات‪ .‬وتوصلت الدراسة إىل أن هذه السياسات ضرورية ولكنها ال حتتاج إىل أن تكون‬
‫واسعة النطاق أو مقيدة بشكل خاص؛ وأن الوظائف الرئيسة للسياسات يف معظم احلاالت ترتكز يف إعالم أخصائيي املكتبات‬
‫واملستفيدين حبقوقهم األساسية‪ ،‬وتوفري مبادئ توجيهية قانونية إلضافة وحترير التعليقات )‪.(Kooy & Steiner, 2010‬‬

‫‪ 2/9/1‬دراسة "لويز كاديل ‪ ،2213 "Louise Cadell‬اليت هدفت إىل التعرف ما إذا كان من العملي أن يكون لدى مسسسات‬
‫الرتاث الثقايف سياسة الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬ولقد توصلت الدراسة الىت تناولت جتارب املمارسني لسياسة استخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف مكتبة والية كوينزالند ‪ ،State Library of Queensland‬وأرشيف والية كوينزالند‬
‫‪ ،Queensland State Archives‬ومتحف كوينزالند ‪ Queensland Museum‬أبسرتاليا‪ ،‬إىل أنه من العملي أن تكون‬
‫لدى مسسسات الرتاث الثقايف سياسة لشبكات التواصل االجتماعي إذا كانت تلهم الثقة ومتكن املمارسني وتشجعهم على استخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي )‪.(Cadell, 2013‬‬

‫‪ 3/9/1‬دراسة "كاثرين جونسون ‪ ،Catherine Johnson‬واناتيل بوركالف ‪ ،2213 "Natalie Burclaff‬الىت هدفت إىل‬
‫استكشاف العالقة بني بياانت املهمة وسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ .‬وقد مت تصميم استبيان‬
‫جلمع املعلومات عن السياسات واملبادئ التوجيهية الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ .‬ومشل االستبيان أسئلة‬
‫عن توفر صفحات للمكتبات بشبكات التواصل االجتماعي‪ .‬ويف حال توفرها يتم توجيه أسئلة أكثر تفصيالً حول السياسة أو املبادئ‬
‫التوجيهية الرمسية كما يُطلب إرفاق نسخة منها وكذلك نسخة من بيان مهمة املكتبة‪ .‬ولقد اظهرت النتائج أن أن ‪ ٪82‬من املشاركني يف‬
‫االستبيان نشطون يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي ولكن ليس لديهم سياسة أو غريها من املبادئ التوجيهية الرمسية الستخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي )‪.(Johnson & Burclaff, 2013‬‬

‫‪ 4/9/1‬دراسة "إليزابيث رمزي ‪ ،"Elizabeth Ramsey‬و"إميي فيشيون ‪ ،2214 "Amy Vecchione‬والىت تعرض جتربة‬
‫"مكتبة ألربتسونس ‪ "Albertsons Library‬األمريكية يف عام ‪ ،2212‬حيث عملت املكتبة مع فرق الويب وشبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف املكتبة وعرب حرم "جامعة والية بويز ‪ "Boise State University‬لوضع اسرتاتيجية تصلح ألخصائيي املكتبات‬
‫وموظفي املكتبة املشغولني‪ .‬من خالل توجيه شغف موظفي املكتبة من خمتلف الوحدات ابملكتبة‪ ،‬وخلق تقومي مشرتك للموضوعات‪،‬‬
‫وطلب املتطوعني‪ ،‬وال ُكتاب‪ ،‬الذين ينسقون اسرتاتيجية شبكات التواصل االجتماعية‪ ،‬وخلق صوت موحد عرب مجيع شبكات التواصل‬
‫االجتماعية‪ ،‬وشبكة اإلنرتنت‪ ،‬وعلى حافظات الشاشة يف خمتربات احلاسبات اآللية )‪.(Ramsey & Vecchione, 2014‬‬

‫‪ 5/9/1‬دراسة "جي يت هيندو ‪ ،"J. T. Hundu‬و"كاي أكوت ‪ ،"K. Akut‬و"جي إس توك ‪ ،2216 "J. S. Tok‬هدفت‬
‫الدراسة إىل استكشاف العالقة بني بياانت املهمة وسياسات شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‪ ،‬وأمهية تلك السياسات‪ .‬ولقد‬
‫أوصت الدراسة املكتبات أبن تفكر جيداً خبصوص سبب استخدامها لشبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وانعكاسه على مهمتهم العامة وأن‬
‫تنشئ سياسة تعكس هذا اهلدف )‪.(Hundu, Akut, & Tok, 2016‬‬

‫‪6‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫وختتلف الدراسة احلالية عن الدراسات السابقة يف تناوهلا لسياسات املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي وحتليلها هبدف‬
‫استنباط منوذجاً لسياسة تصلح للتبين والعمل هبا يف املكتبات العربية‪.‬‬

‫‪ /2‬نبذة عن استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‪:‬‬
‫‪ 1/2‬النشأة والتطور‪:‬‬
‫ظهر مصطلح اجليل الثاين من املكتبات ‪ Library 2.0‬يف عام ‪ ،2226‬حني صاغه الباحث "مايكل كيسي ‪"Michael Casey‬‬
‫ضمن مقاله املعنون "مكتبيون بال حدود ‪ "Librarians Without Borders‬مبدونته الشخصية ‪،Crunch" "Library‬‬
‫ولقد بدأ حتول املكتبات إىل اجليل الثاين فعلياً يف الفرتة ما بني أواخر ‪ 2227‬إىل أواخر ‪ .2228‬ومع حلول عام ‪ 2229‬أصبحت مجيع‬
‫املكتبات ابلعامل يف جيلها الثاين ماعدا املكتبات العربية الىت بدأ عدد قليل منها يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي على استحياء‬
‫يف عام ‪ 2212‬وكان من أبرز املكتبات العربية الىت بدأت التحول إىل اجليل الثاين‪ :‬مكتبة اإلسكندرية‪ ،‬ومكتبة جامعة امللك سعود‬
‫(الطيب‪.)2212 ،‬‬

‫‪ 2/2‬أبرز استخدامات املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫تستخدم املكتبات على إختالف أنواعها شبكات التواصل االجتماعي سواء لتقدمي بعض اخلدمات‪ ،‬أو كأداة لنشر األخبار والفعاليات‪،‬‬
‫وغريها الكثري من االستخدامات‪ ،‬والىت من أبرزها ما يلي )‪:(Taylor & Francis Group, 2014; Aras, 2014‬‬

‫‪ 1/2/2‬التسويق‪ :‬تسويق خدمات املكتبات‪ ،‬وأنشطتها وفعالياهتا‪ ،‬ودورهتا التعليمية‪ ،‬ومقتنياهتا املختلفة وخاصةً املقتنيات الواردة حديثاً‪.‬‬
‫‪ 2/2/2‬أداة خلدمة العمالء‪ :‬حيث ميكن من خالهلا تلقي الشكاوى واالقرتاحات واالستفسارات وردود األفعال حول اخلدمات املقدمة‪.‬‬
‫‪ 3/2/2‬التواصل وبناء عالقات التعاون‪ :‬سواء مع املستفيدين‪ ،‬أو مع املكتبات األخرى‪.‬‬
‫‪ 4/2/2‬تقدمي اخلدمات‪ :‬مثل اخلدمة املرجعية‪ ،‬وخدمة اإلحاطة اجلارية‪.‬‬
‫‪ 5/2/2‬النشر‪ :‬نشر أخبار املكتبة والفعاليات‪ ،‬واملقاالت‪ ،‬ومقاطع الفيديو‪ ،‬والصور‪.‬‬
‫‪ 6/2/2‬أداة تعليمية‪ :‬حملو األمية املعلوماتية والتكنولوجية من خالل نشر الصور ومقاطع الفيديو التعليمية واإلرشادية يف خمتلف‬
‫املوضوعات‪ ،‬كذلك عن كيفية استخدام مصادر املكتبة املختلفة‪.‬‬

‫ويُنصح قبل أن تشرع املكتبات يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي أن تستعني ابلتحليل الرابعي ‪ SWOT Analysis‬ملعرفة‬
‫مواطن القوى والضعف الستخدامها لشبكات التواصل األجتماعي‪ ،‬كذلك الفرص الىت تتيحها للمكتبات‪ ،‬ومعرفة التحدايت الىت قد‬
‫تواجهها‪ ،‬ويقدم اجلدول التايل حتليل عام الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات ميكن ختصيصه وفقاً لطبيعة وظروف كل‬
‫مكتبة )‪:(Fernandez, 2009; Desale & Borgohain. 2015; Taylor & Francis Group, 2014‬‬

‫جدول رقم (‪ )1‬التحليل الرابعي ‪ SWOT Analysis‬الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‬
‫مواطن الضعف‬ ‫مواطن القوى‬

‫‪7‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫‪ .1‬قد يسدي قلة الوعي بشبكات التواصل االجتماعي إىل عدم‬ ‫‪ .1‬تُتاح شبكات التواصل االجتماعي جماانً‪.‬‬
‫معرفة معظم أخصائيي املكتبات واملستفيدين بكيفية االستخدام‬ ‫‪ .2‬ال تتطلب تدريباً طويالً على استخدامها‪.‬‬
‫السليم واألمثل هلا يف املكتبات‪.‬‬ ‫‪ .3‬تُيسر وتزيد من عملية التواصل والتفاعل املستمر‬
‫‪ .2‬قد تعرض املكتبات نفسها للنقد‪.‬‬ ‫بني املكتبة واملستفيدين‪.‬‬
‫‪ .3‬تضع بعض شبكات التواصل االجتماعي قيوداً على كم‬ ‫‪ .4‬توفر طرقاً أفضل للبقاء على اتصال مع‬
‫املعلومات اليت ميكن إدخاهلا‪.‬‬ ‫املستفيدين‪.‬‬
‫‪ .4‬قد يتطلب استخدام شبكات تواصل االجتماعي يف املكتبة‬ ‫‪ .5‬تروج خلدمات املكتبة وتنشر األخبار بسرعة‪،‬‬
‫إلتزاماً كبرياً من موظفي املكتبة فيما يتعلق ابلوقت‪.‬‬ ‫وتقدم هذه املعلومات بشكل أكثر مباشرًة إىل‬
‫‪ .5‬تتطلب بعض أدوات شبكات التواصل االجتماعي التحميل‬ ‫مستفيدي املكتبة‪.‬‬
‫األمر الذي قد يشكل مشكلة يف بعض املكتبات‪.‬‬ ‫‪ .6‬يساعد الرتويج ملقتنيات املكتبة عرب شبكات‬
‫‪ .6‬قد تتطلب توفر خربة تكنولوجية لدى أخصائي املكتبات‪،‬‬ ‫التواصل االجتماعي على زايدة استخدام احملتوى‪.‬‬
‫على سبيل املثال‪ :‬لتخصيص التطبيقات الىت توفر الوصول إىل‬ ‫‪ .7‬تساعد على معرفة املعلومات حول موضوع معني‬
‫الفهارس اإللكرتونية‪.‬‬ ‫بصورة أسرع وأسهل‪.‬‬
‫‪ .7‬قد يكون من الصعب على أخصائيي املكتبات استخدام‬ ‫‪ .1‬يسهل تثبيت وتنصيب ‪ Set Up‬شبكات‬
‫هلجة غري رمسية ولكن قابلة للعرض‪ ،‬أو تقدمي حمتوى يف شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫التواصل االجتماعي يف منطقة ثنائية اللغة أو متعددة اللغات‪.‬‬ ‫‪ .2‬تتيح الفرصة أمام املكتبات إلشراك مستفيديها‬
‫‪ .8‬قد تواجه املكتبات مشكالت حمتملة متعلقة حبقوق النشر‬ ‫احلالني عرب شبكة اإلنرتنت ويف الوقت نفسه بناء‬
‫عند استخدام بعض شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫جمتمع تفاعلي على الويب‪.‬‬
‫اليوتيوب ‪ YouTube‬إلنشاء جمموعات‪.‬‬ ‫‪ .3‬تساعد على مجع ردود أفعال سريعة لتعزيز‬
‫‪ .9‬قد تقيد بعض العوامل اخلارجية‪ ،‬مثل‪ :‬إمكانية االتصال‬ ‫خدمات املستفيدين‪.‬‬
‫بشبكة اإلنرتنت‪ ،‬والبنية التحتية التكنولوجية‪ ،‬والقيود احلكومية‬
‫املفروضة على استخدام شبكات التواصل االجتماعي الوصول‬
‫لتك الشبكات واستخدامها‪.‬‬
‫‪ .12‬جيب على املكتبة العمل جبد للحفاظ على التفاعل مع‬
‫مستفيدي املكتبة وجذب شعبية (متابعني‪ ،‬وإعجاابت وما إىل‬
‫ذلك ‪.)...‬‬
‫‪ .11‬التمويل احملدود لدعم استخدام املميزات أو اخلصائص‬
‫املتقدمة لشبكات التواصل االجتماعي والتدريب الذي سوف‬
‫يكون مطلوابً لتمكني ذلك‪.‬‬
‫التحدايت‬ ‫الفرص‬
‫‪ .1‬متكن املكتبات من الوصول إىل جمموعة واسعة ‪ .1‬قد تتعرض احلساابت على شبكات التواصل االجتماعي‬
‫من مستفيديها خارج احلدود اجلغرافية‪ ،‬كذلك جذب لإلخرتاق والسرقة‪.‬‬

‫‪8‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ .2‬ميكن أن ينشر املستفيدين تعليقات غري الئقة أو غري‬ ‫مستفيدين جدد‪.‬‬
‫مالئمة على املنشورات‪.‬‬ ‫‪ .2‬تتيح الفرصة أمام املكتبات ملعرفة احتياجات‬
‫‪ .3‬عادةً ما تكون هذه املواقع خارجة عن سيطرة أخصائيي‬ ‫املستفيدين وما يريدونه من خدمات بسرعة كبرية‪،‬‬
‫املكتبات الذين يديروهنا‪.‬‬ ‫كذلك احلصول على ردود األفعال على ما تقدمه من‬
‫‪ .4‬ميكن ملستخدمي شبكات التواصل االجتماعي إلغاء‬ ‫خدمات هلم‪.‬‬
‫االشرتاك بسهولة من خالل نقرة زر واحدة‪.‬‬ ‫‪ .3‬توفر فرصة ممتازة ألخصائيي املكتبات لتسويق‬
‫وتعزيز خدماهتم وجمموعاهتم لعدد كبري من‬
‫املستفيدين‪.‬‬
‫‪ .4‬ميكن أن تستخدمها املكتبات كأداة حبثية‬
‫لتحديد موقع الواثئق الرمسية والدراسات‪.‬‬

‫‪ /3‬سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫متيل املكتبات إىل أن تكون منظمات يف غاية التنظيم‪ ،‬مع سياسات وإجراءات مفصلة للغاية تغطي مجيع أعماهلم اليومية‪ .‬ويف حال أن‬
‫أصبحت شبكات التواصل االجتماعي جزءاً من عملية التواصل إلعالم املستفيدين عن املكتبة‪ ،‬واإلستجابة ألسئلتهم واهتمامتهم‪ ،‬فسوف‬
‫تكون املكتبة حباجة إىل وضع سياسات وإجراءات للقيام بذلك‪ .‬وختتلف سياسة استخدام شبكات التواصل االجتماعي عن ابقي‬
‫السياسات األخرى اليت وضعتها املكتبة‪ ،‬حيث جيب أن تتوفر هبا املرونة الكافية لتمكني املوظفني من تبادل املعلومات يف الوقت املناسب‪،‬‬
‫وعاد ًة ما يكون ذلك دون الكثري من املراجعة الداخلية‪ ،‬وتُتيح للموظفني إمكانية الرد على تعليقات املستفيدين يف احلال ‪(Fiander,‬‬
‫)‪.2012‬‬

‫وميكن لتلك ال سياسة أن حتكم كيفية تعامل املكتبة وموظفيها مع اجملتمع اخلارجي ومع بعضهم البعض أثناء االستخدام املهين واالستخدام‬
‫اخلاص‪ .‬وهى توضح للموظفني واملستفيدين السلوك املناسب الستخدام صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬كما تضع‬
‫معايرياً للموظفني حول استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬سواء كجزءً من املسسوليات املهنية للموظف أو بصفته الشخصية‬
‫)‪.(Y&R, 2011‬‬

‫‪ 1/3‬أمهية توفر سياسات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫‪ 1/1/3‬تعد طريقة مفيدة لوضع القواعد واملبادئ التوجيهية الرئيسة والواضحة ملوظفي املكتبة الذين ينشرون ابلنيابة عنها تتناول أنشطتهم‬
‫عرب شبكة اإلنرتنت‪ .‬كما أهنا تذكرهم أبن احملتوى الذي ينشرونه ليس خاصاً هبم وميكن أن ينعكس يف هناية املطاف على املكتبة‪ .‬كذلك‬
‫وضع معايري خمصصة للمستفيدين‪ ،‬متكنهم من معرفة ما املقبول واملسموح بنشره على صفحات املكتبة بشبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ 2/1/3‬متنح الثقة ملوظفي املكتبة فيما يتعلق بكيفية التعامل مع سلوك املستفيدين وخاصةً السلوك العدائي أو الغري مقبول‪.‬‬

‫‪ 3/1/3‬تساعد يف محاية املكتبة وموظفيها من التعرض ألي مساءلة قانونية )‪.(Kroski, 2009; Kooy & Steiner, 2010‬‬

‫‪9‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬

‫‪ 2/3‬العناصر الىت جيب توافرها يف سياسات املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫هناك نوعان من السياسات جيب تضمينهما بسياسات املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ :‬األوىل‪ ،‬تغطي القضااي املتعلقة‬
‫بقيام املكتبة ابلنشر واإلجابة على تعليقات املستفيدين على شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬والثانية‪ ،‬تغطي التوجيهات املتعلقة إبدارة‬
‫تعليقات املستفيدين على صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي )‪ .(Fiander, 2012‬ويوضح الشكل التايل أبرز‬
‫العناصر الىت يتم تضمينها بسياسات املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪(Kooy & Steiner, 2010; 12‬‬
‫)‪:Y&R, 2011‬‬

‫شكل رقم (‪ )1‬العناصر املكونة لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي‬

‫وفيما يلي حتليالً مفصالً للعناصر الواردة ابلشكل السابق‪:‬‬

‫‪ 1/2/3‬بيان اهلدف‪ :‬الطالع املستفيدين على اهلدف من السياسة والفئات أو اجملموعات املعنية اليت سوف تتأثر هبا‪.‬‬

‫‪ 2/2/3‬تعريف شبكات التواصل االجتماعي املستخدمة‪ :‬تضمني بضعة أمساء أو عناوين لشبكات التواصل االجتماعي معينة كدليل‪،‬‬
‫حبيث يتمكن املستفيدين من فهم ما تغطيه السياسة‪ .‬وال يُشرتط أن يتضمن التعريف قائمة شاملة جبميع شبكات التواصل االجتماعي‬
‫املستخدمة خاصةً وأهنا تتغري بشكل متكرر‪.‬‬

‫‪12‬‬
‫قد ال تتوفر جميع العناصر بسياسات المكتبات كذلك قد تتباين مسمياتها‪ ،‬وترتيب أماكن ورودها بالسياسات‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ 3/2/3‬معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي ألهداف املكتبة‪ :‬على سبيل املثال‪ ،‬هل تقوم املكتبة بتوسيع نطاق‬
‫التوعية من خالل شبكات التواصل االجتماعي أم تستهدف جمموعة معينة من املستفيدين الذين يستخدمون شبكات تواصل االجتماعي‬
‫بشكل منتظم وتساعد هذه املعلومات يف زايدة الوعي مبهمة املكتبة وتُساعد أخصائيي املكتبات غري املهتمني على فهم سبب أمهية‬
‫اخلدمة‪.‬‬

‫‪ 4/2/3‬سياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع املستفيدين‪ :‬تتناول هذه املعلومات أي سلوكيات ألخصائيي‬
‫املكتبات قد يرغب املستفيديون يف معرفتها‪ ،‬مثل‪ :‬هل سوف يقوم أخصائي املكتبات مبراسلة املستفيدين دون متييز هل سوف يتواصلون‬
‫فقط مع املستفيدين الذين سبق أن أعربوا عن اهتمامهم‪ ،‬إما من خالل "طلبات الصداقة" أو االتصال السابق حيث تسببت هذه‬
‫املسألة يف عدم ارتياح أخصائيي املكتبات يف املاضي؛ حيث قلق البعض من التسويق للمستفيدين الذين مل يعربوا عن اهتمامهم ومن مث قد‬
‫يبدو األمر تطفالً‪ ،‬يف حني اعتقد آخرون أن انتظار املستفيدين لبدء االتصال ليس وسيلة فعالة لتقدمي اخلدمات‪ .‬وميكن أن يوفر هذا‬
‫البيان مبادئ توجيهية مستفيضة أو مركزة ألخصائيي املكتبات‪ ،‬وهذه املبادئ التوجيهية قد تساعد املوظفني على الشعور مبزيد من الراحة‬
‫لدورهم وأساليب تسويقهم‪ .‬وميكن أيضاً تعزيز هذه السياسة أو استبداهلا بوثيقة داخلية مفصلة تتناول أفضل املمارسات واملبادئ التوجيهية‬
‫يف هذا الصدد‪.‬‬

‫‪ 5/2/3‬سياسة املكتبة حول املشاركات‪/‬التعليقات‪ :‬ميكن أن يضيف قبول مشاركات أو تعليقات املستفيدين عمالً إضايف على موظفي‬
‫املكتبة‪ ،‬ولكن تعد هذه املشاركات والتعليقات جزءاً ال يتجزأ من مفهوم شبكات التواصل االجتماعي كما أن املكتبات تشجع على‬
‫تبادل املعلومات‪ ،‬ومناقشة األراء أو التعبري عن الذات‪ .‬وميكن هلذه السياسة أن حتدد أنواع التعليقات املقبولة ومعايري حذف التعليقات يف‬
‫حال عدم إلتزام املستفيدين ابحلدود املقبولة‪ ،‬حيث حتتفظ املكتبة حبق حذف أي شيء مرفوض وجيب عند وضع قواعد لعواقب عدم‬
‫االمتثال لسياسة املشاركات والتعليقات وإزالة املشاركات والتعليقات املسيئة التأكد من متاشيها مع القانون الدستوري‪ .‬وعادةً يتم إزالة‬
‫املشاركات أو التعليقات اليت تكون خارج إطار املوضوع املطروح‪ ،‬وتعديل أو إزالة التعليقات أو املشاركات الىت تتضمن معلومات مسروقة‬
‫أو اليت تنتهك حقوق النشر أو حقوق العالمة التجارية أو أي حقوق أخرى للملكية الفكرية‪ .‬أو تلك الىت تضم حمتوى فاحش أو‬
‫عنصري أو مهني أوتتضمن أى هتديد أو حتريض أو عبارات سب وقذف كذلك احملتوى الذي يضم اإلعالانت التجارية أو الضارة‬
‫‪.Spam‬‬

‫‪ 6/2/3‬املصطلحات القانونية‪ :‬وهى تتيح للمكتبة جتنب املسائلة القانونية وميكن أيضاً أن تستخدم كمنتدى إضايف لوصف املشاركات‬
‫غري املالئمة‪ .‬وينص هذا اجلزء أيضاً يف معظم السياسات على إخالء مسسولية املكتبة عن أي مشاركات حتريضية للمستفيدين‪ ،‬وأن‬
‫األفكار واآلراء الورادة ابملنشورات والروابط ال تعكس ابلضرورة رأي املكتبة‪ ،‬كما حتتفظ يف هذا اجلزء حبق حظر املستفيدين املخالفني ملا‬
‫ورد ابلسياسة‪ .‬كذلك قد يتضمن هذا اجلزء أيضاً سياسة املكتبة للخصوصية‪.‬‬

‫‪ 7/2/3‬بياانت االتصال‪ :‬روابط لألفراد املنوطني ابإلجابة على التعليقات والشكاوى املتعلقة ابستخدام صفحات املكتبة على شبكات‬
‫التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬

‫‪ 8/2/3‬نسب السياسة للمالك األصلي‪ :‬وذلك يف حال أن السياسة غري أصيلة ومت تبنيها من مكان آخر‪ ،‬وجيب يف هذه احلالة أن‬
‫حتصل املكتبة على تصريح القرتاض احملتوى من مالك السياسة األصلي وذلك قبل إعالهنا ونشرها‪ ،‬وأن تدرج هذا التصريح بسياستها‬
‫النهائية‪.‬‬

‫‪ 9/2/3‬ترخيص املشاع اإلبداعي ‪ :Creative Commons License‬تضع الكثري من املكتبات معلومات ترخيص املشاع‬
‫اإلبداعي والذى يسمح لآلخريني بتعديل واستخدام احملتوى طاملا أن االستخدام يتوافق مع املعايري احملددة مسبقاً‪.‬‬

‫‪ 12/2/3‬اتريخ اإلنشاء ‪ /‬التحديث‪ :‬حيث تُتيح املكتبات اتريخ إنشاء السياسة أو مراجعتها يف بداية أو هناية السياسة‪.‬‬

‫‪ 11/2/3‬مرفقات‪ :‬تقوم بعض املكتبات ابرفاق مناذج أو روابط لسياساهتا األخرى ذات الصلة‪.‬‬

‫‪ 3/3‬مناذج لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي لعينة من املكتبات األجنبية‪:‬‬
‫مت حتليل سياسات املكتبات العينة حمل الدراسة‪ ،‬وقد جاءت النتائج على النحو التايل‪:‬‬

‫‪ 1/3/3‬فيما يتعلق ابملكتبات الوطنية عينة الدراسة‪ ،‬ركزت سياسيت مكتبة الكوجنرس واملكتبة الوطنية كندية على تعليقات ومشاركات‬
‫املستفيدين‪ ،‬يف حني ركزت سياسة املكتبة الوطنية األسرتالية على املوظفني واستخدامهم وإدارهتم لصفحات املكتبة على شبكات التواصل‬
‫االجتماعي‪ .‬ويظهر اجلدول التايل أبرز العناصر الواردة بسياسات املكتبات الوطنية‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ )2‬العناصر الواردة بسياسات املكتبات الوطنية عينة الدراسة‬
‫املكتبة‬ ‫املكتبة الوطنية‬ ‫مكتبة‬
‫الوطنية‬ ‫الكندية‬ ‫الكوجنرس‬ ‫العناصر‬
‫األسرتالية‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬بيان األهداف‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬تعريف شبكات التواصل االجتماعي املستخدمة‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي‬
‫ألهداف املكتبة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬سياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع‬
‫املستفيدين‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬سياسة املكتبة حول املشاركات‪/‬التعليقات‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬املصطلحات القانونية‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬بياانت االتصال‬

‫‪12‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫املكتبة‬ ‫املكتبة الوطنية‬ ‫مكتبة‬
‫الوطنية‬ ‫الكندية‬ ‫الكوجنرس‬ ‫العناصر‬
‫األسرتالية‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬نسب السياسة للمالك األصلي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬ترخيص املشاع اإلبداعي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬اتريخ اإلنشاء ‪ /‬التحديث‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬مرفقات‬

‫يتضح من اجلدول السابق توفر أغلب العناصر الواجب توافرها يف سياسة استخدام شبكات التواصل االجتماعي ابملكتبة الوطنية‬
‫األسرتالية‪ ،‬كما أهنا كانت املكتبة الوطنية الوحيدة الىت اهتمت بذكر اهلدف من وضع سياستها‪ ،‬حيث ذكرت أن اهلدف هو أن توضح‬
‫للموظفني كيفية التصرف يف شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وإطالعهم على مسسولياهتم وتشجعهم على استخدامها‪ ،‬مع محاية مصاحل‬
‫املكتبة يف ذات الوقت‪ .‬كما كانت املكتبة الوطنية الوحيدة الىت قدمت تعريفاً لشبكات التواصل االجتماعي مع إعطاء أمثلة هلا‪ .‬أما فيما‬
‫يتعلق بتوفر معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي ألهداف املكتبة‪ ،‬فتوفر ذلك البيان بسياسيت املكتبة الوطنية الكندية‬
‫واألسرتالية‪ ،‬حيث ذكرت األوىل أهنا تستخدم شبكات التواصل االجتماعي للتواصل والتفاعل مع املستفيدين والكنديني اآلخرين الذين‬
‫يشرتكون يف هذه الشبكات‪ ،‬يف حني ذكرت الثانية أهنا تستخدم شبكات التواصل االجتماعي لتعزيز وتطوير وتقدمي اخلدمات‪.‬‬

‫فيما يتعلق سياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع املستفيدين‪ ،‬مل تتعرض مكتبة الكوجنرس هلذا البيان‪ ،‬يف حني ذكرت‬
‫املكتبة الوطنية الكندية أبهنا سوف تشارك يف احملاداثت عندما يكون ذلك ممكناً‪ ،‬ولكن قد يكون من الصعب عليها الرد على كل تعليق‬
‫يتم نشره‪ .‬يف حني كان ذلك العنصر حمور سياسة املكتبة الوطنية األسرتالية والذي مل تقصره فقط على كيفية تواصل أخصائيي املكتبات‬
‫مع املستفيدين بل أيضاً القواعد الىت جيب أن يلتزموا هبا عند النشر كمكتبة منها على سبيل املثال ال احلصر‪ :‬عدم االلتزام أبي إجراء أو‬
‫مبادرة ابسم املكتبة بدون سلطة مناسبة‪ ،‬ووجوب احلصول على موافقة من رئيس القسم املعين الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‬
‫بصفة رمسية‪ ،‬وجتنب أي بيان قد يسدي إىل اإلساءة إىل مسعة املكتبة‪ ،‬وضرورة معرفة القوانني الىت تتناول التشهري واخلصوصية ومحاية امللكية‬
‫الفكرية‪.‬‬

‫ابلنسبة لسياسة املكتبات الثالث حول مشاركات وتعليقات املستفيدين‪ ،‬فكما سلف الذكر أن هذا العنصر ركزت عليه مكتبة الكوجنرس‬
‫واملكتبة الوطنية الكندية فقط‪ ،‬ويربز اجلدول التايل أبرز العناصر الواردة ابلسياستني‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ ) )3‬سياستا مكتبة الكوجنرس واملكتبة الوطنية الكندية املتعلقتان ابملشاركات‪ /‬التعليقات‬
‫املكتبة الوطنية‬ ‫مكتبة‬
‫العناصر‬
‫الكندية‬ ‫الكوجنرس‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع أو ال يضيف جديداً على‬

‫‪13‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫املكتبة الوطنية‬ ‫مكتبة‬
‫العناصر‬
‫الكندية‬ ‫الكوجنرس‬
‫النقاش‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬حمتوى مسيء أو مبتذل أو جنسي (فاحش) أو مهني أو عنصري أو يضمن‬
‫هتديد أو مضايقات أو هجمات شخصية أوتشهري أو هجوم غري دقيق من أي‬
‫نوع أو عبارات مسيئة تستهدف أفراداً أو جمموعات بعينها‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬اإلعالن التجاري والرتويج ملنتجات أو خدمات أو فرص عمل‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬حمتوى ينطوي على محالت حشد أو محالت إنتخابية سياسية أو ذات‬
‫طابع سياسي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬احملتوى الذي يتضمن معلومات شخصية والىت من شأهنا انتهاك خصوصية‬
‫الفرد (سواء كانت معلومات املستفيد الشخصية‪ ،‬أو معلومات خاصة بشخص‬
‫آخر ودون علمه) مبا يف ذلك عنوان املنزل أو رقم اهلاتف أو اهلاتف احملمول أو‬
‫عنوان الربيد اإللكرتوين الشخصي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬روابط للمواقع الىت ال مربر هلا أو ال صلة هلا ابملموضوع وتكرار إرسال‬
‫املشاركات والتعليقات نفسها (أو املشاهبة جداً) والرسائل املزعجة ‪.Spam‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬حمتوى مسروق أو غري قانوين أو ينتهك حقوق التأليف والنشر‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬التعليقات اليت تشجع أو تروج لنشاط غري قانوين‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬املشاركات املكتوبة بلغة غري اإلجنليزية أو الفرنسية‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬التعليقات الىت تتم من خالل حساابت جمهولة أو الروبوت‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬انتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬معلومات مضللة عن قصد أو غري دقيقة‪.‬‬

‫يتضح من اجلدول الساب ق التقارب الشديد بني السياستني وإن كان هناك ثالثة عناصر وردت بسياسة املكتبة الوطنية الكندية مل ترد‬
‫بسياسة مكتبة الكوجنرس‪ ،‬وهى‪ :‬التعليقات اليت تشجع أو تروج لنشاط غري قانوين‪ ،‬والتعليقات الىت تتم من خالل حساابت جمهولة أو‬
‫الروبوت‪ ،‬واملشاركات املكتوبة بلغة غري اإلجنليزية أو الفرنسية وقد يرجع إضافة هذا العنصر حتديداً بسياسة املكتبة الوطنية الكندية إلهنا‬
‫اللغات الرمسية ابلدولة‪ .‬ومتيزت مكتبة الكوجنرس عن املكتبة الوطنية الكندية يف حتديدها للفئة العمرية للمستفيدين الذين يُسمح هلا‬
‫ابملشاركة وهى الفئة الىت تزيد أعمارهم عن ثالثة عشر عاماً‪.‬‬

‫‪14‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫وعلى اجلانب اآل خر‪ ،‬حددت املكتبة الوطنية األسرتالية ملوظفيها االستخدام الغري مالئم لشبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬حيث متثل ذلك‬
‫يف إجراء األعمال التجارية اخلاصة‪ ،‬واستخدام لغة متييزية أو تشهريية أو مسيئة أو غري مقبولة يف احملتوى‪ ،‬والوصول إىل أو حتميل أو نقل‬
‫أي نوع من املواد اجلنسية الصرحية‪ ،‬والصور العنيفة مبا يف ذلك الصور الىت تتضمن الدماء (دون أغراض طبية)‪ ،‬أو الوصول إىل املعلومات‬
‫املتعلقة ابستخدام األسلحة واملتفجرات وغريها من أدوات العنف أو اإلرهاب أو الوصول إىل أو حتميل أو نقل أية مواد تعترب غري قانونية‬
‫مبوجب قانون الكمنولث األسرتايل‪ .‬أيضاً الوصول إىل خطاابت الكراهية والعنصرية العلنية أو حتميلها أو نقلها؛ واملواد اليت تنم عن التقليل‬
‫من أو إهانة عرق معني أو ميول جنسية معينة‪ ،‬والنعوت العرقية أو التعصب الديين‪ ،‬كذلك املساومة واإلضرار خبصوصية أي شخص‪،‬‬
‫واستخدام اخلدمات ألغراض سياسية شخصية‪ ،‬واستخدام اخلدمات للحمالت الصناعية (بصرف النظر عن الرسائل املرسلة من مسسويل‬
‫النقاابت واجلمعيات املهنية ألغراض إعالمية أو استشارية)‪ ،‬وحماولة الوصول غري املصرح به إىل املصادر احملوسبة للمنظمات األخرى‪،‬‬
‫وتعطيل سالمة بياانت املكتبة أو خدمات املعلومات‪.‬‬

‫فيما يتعلق اجلانب القانونية‪ ،‬ذكرت مكتبة الكوجنرس واملكتبة الوطنية الكندية أبهنما ال مييزان ضد أي آراء‪ ،‬وأن املستفيد هو املسسول‬
‫بشكل كامل عن أي شيء ينشره مع اح تفاظ املكتبة حبق إزالة احملتوى الغري مالئم واملخالف ملا ورد ابلسياسة‪ ،‬كما ذكرا أن املكتبة سوف‬
‫تقوم حبظر املستفيدين الذين ال ميتثلون لتلك السياسة‪ .‬كذلك ذكرت مكتبة الكوجنرس صراحةً أنه لن تشكل االتصاالت اليت تتم عرب‬
‫مواقع التواصل االجتماعي والربيد اإللكرتوين والندوات عرب شبكة اإلنرتنت وأنظمة املراسلة أبي حال من األحوال إشعاراً قانونياً أو رمسياً‬
‫أو تعليقاً على مكتبة الكونغرس أو أي مسسول أو موظف يف املكتبة ألي غرض من األغراض‪ .‬كما ذكرت أنه يتم حترير مجيع احملتوايت‬
‫اليت ينشئها املستفيدون إىل النطاق العام ما مل ينص املستفيد بوضوح على خالف ذلك‪ .‬يف حني حددت املكتبة الوطنية األسرتالية أن‬
‫املوظفني املخالفني سوف خيضعون إلجراءات أتديبية يف إطار سياسة املكتبة إلدارة سوء السلوك كما سوف تقوم املكتبة إبزالة أو تطلب‬
‫من املوظف إزالة أي مادة خمالفة ختالف مدونة قواعد السلوك أو الضوابط املفصلة يف سياسة املكتبة الستخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي‪.‬‬

‫ابلنسبة لبياانت االتصال‪ ،‬كانت املكتبة الوطنية الكندية الوحيدة الىت أاتحت بياانت اتصال للفريق املسسول عن املوقع اإللكرتوين‬
‫وصفحات املكتبة الرمسية على صفحات التواصل االجتماعي‪ ،‬حيث أاتحت العنوان والربيد اإللكرتوين‪ .‬وكانت السياسات اخلاصة‬
‫ابملكتبات الثالث أصيلة ومل يتم تبنيها من أي مكتبة أخرى‪ ،‬أما ابلنسبة لرتخيص املشاع اإلبداعي فكانت املكتبة الوطنية األسرتالية‬
‫الوحيدة الىت استخدمت رخصة املشاع االبداعي لسياستها حيث استخدمت رخصة نَسب املصنَّف ‪ 3.2‬أسرتاليا ‪(CC BY 3.0‬‬
‫ُ‬
‫)‪ AU‬والىت متنح لآلخرين عند استخدام سياستها وتبنيها احلق يف املشاركة‪ ،‬والتعديل بشرط نَسب املصنَّف لصاحبه ومنع القيود‬
‫ُ‬
‫اإلضافية كوضع شروط قانونية تقيد اآلخرين من ممارسة الصالحيات اليت تسمح هبا الرخصة‪ .‬ولقد أاتحت املكتبات الثالثة أخر اتريخ‬
‫لتحديث السياسة‪.‬‬

‫ومل تتح مكتبة الكوجنرس أي مرفقات يف حني أدرجت املكتبة الوطنية الكندية روابط للنصوص الكاملة لسياسة حقوق النشر واألحكام‬
‫والشروط املطبقة كذلك أدرجت املكتبة الوطنية األسرتالية روابط للنصوص الكاملة للسياسات الداخلية للموظفني ذات الصلة‪ ،‬واألسئلة‬
‫الشائعة حول شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وقواعد السلوك‪.‬‬

‫‪15‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫كما كانت املكتبة الوطنية الكندية الوحيدة الىت ذكرت بند خاص حبقوق النشر للمواد الىت تتيحها بشبكات التواصل االجتماعي حيث‬
‫احتفظت بكافة احلقوق جلميع املواد الىت تنشرها‪.‬‬

‫‪ 2/3/3‬فيما يتعلق ابملكتبات العامة عينة الدراسة‪ ،‬يظهر اجلدول التايل أبرز العناصر الواردة بسياسات املكتبات العامة‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ )4‬العناصر الواردة بسياسات املكتبات العامة عينة الدراسة‬
‫مكتبة جولر‬ ‫مكتبة تورونتو‬ ‫مكتبة أواتوا‬
‫العناصر‬
‫العامة‬ ‫العامة‬ ‫العامة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬بيان األهداف‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬تعريف شبكات التواصل االجتماعي املستخدمة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي‬
‫ألهداف املكتبة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬سياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع‬
‫املستفيدين‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬سياسة املكتبة حول املشاركات‪/‬التعليقات‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬املصطلحات القانونية‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬بياانت االتصال‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬نسب السياسة للمالك األصلي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬ترخيص املشاع اإلبداعي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬اتريخ اإلنشاء ‪ /‬التحديث‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬مرفقات‬

‫يتبني من خالل اجلدول التايل‪ ،‬أن سياسة مكتبة تورونتو العامة هى األكثر مشوالً للعناصر الواجب توافرها بسياسات املكتبات الستخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬كما يتضح عدم إدراج أايً من مكتبة أواتوا العامة ومكتبة جولر العامة لبيان اهلدف بسياستهما‪ ،‬يف حني‬
‫ذكرت مكتبة تورونتو العامة أن اهلدف من سياساهتا هو حتديد كيفية استخدامها لشبكات التواصل االجتماعي ملعاجلة أهداف اخلدمة‬
‫بطريقة تتماشى مع مهمة املكتبة ورؤيتها وقيم اخلدمة وحددت أن هذه السياسة تنطبق على مجيع موظفي املكتبة واملسامهني اخلارجيني‬
‫املعنيني وأفراد اجلمهور الذين يتفاعلون عرب صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬ولقد أوضحت املكتبة أن السياسة تعمل‬
‫على تعزيز االستخدام الفعال لشبكات التواصل االجتماعي لدعم التميز يف خدمة العمالء؛ وحتدد توقعات أفراد اجلمهور واملوظفني‬
‫واملسامهني اخلارجيني املنوطني للمشاركة يف شبكات التواصل االجتماعي؛ وتقلل املخاطر عن طريق وضع مبادئ توجيهية لالستخدام‬
‫واملشاركة‪ .‬كما حتدد السياسة املتطلبات وتوفر التوجيه ملوظفي املكتبة واملسامهني اخلارجيني املنوطني وأفراد اجلمهور الذين ينخرطون يف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي من خالل حتديد متطلبات احملتوى واألدوار واملسسوليات وااللتزامات القانونية للمسامهني واسرتاتيجية للمكتبة‬
‫إلدارة املخاطر‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬

‫ولقد قدمت مكتبة أواتوا العامة تعريفاً مبسطاً لشبكات التواصل االجتماعي دون إعطاء أمثلة للشبكات الىت تستخدمها‪ ،‬يف حني‬
‫أضافت مكتبة تورونتو العامة يف تعريفها أمثلة لشبكات التواصل االجتماعي الىت تستخدمها بينما مل تقدم مكتبة جولر العامة أي تعريف‪.‬‬
‫أما فيما يتعلق ابملعلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي ألهداف املكتبة‪ ،‬فلقد ذكرت مكتبة أواتوا العامة أبهنا تعتمد‬
‫شبكات التواصل االجتماعي بنفس طريقة مصادر معلوماهتا األخرى وفقاً ملهمتها املتمثلة يف تلبية احتياجات أواتوا للتعلم وحمو األمية‬
‫والتواصل اجملتمعي‪ .‬بينما ذكرت مكتبة تورنو العامة أن التواصل عرب شبكة اإلنرتنت وتقدمي اخلدمات أمراً أساسياً لدعم مهمة املكتبة‬
‫واملتمثلة يف توفري إمكانية الوصول إىل جمموعة واسعة من املعارف واخلربات واملعلومات واألفكار اإلنسانية يف بيئة مرحبة وداعمة‪ .‬وأن‬
‫االستخدام الفعال لشبكات التواصل االجتماعي يعكس قيم خدمة املكتبة وااللتزام خبدمة عامة ممتازة ومتجاوبة‪ .‬ولقد أكدت املكتبة على‬
‫دعمها لالستخدام املسسول والفعال لشبكات التواصل االجتماعي ألغراض املكتبة‪ ،‬مبا يف ذلك املشاركة يف الرتويج‪ ،‬والتوعية‪ ،‬وتقدمي‬
‫املعلومات وغريها من خدمات املكتبة؛ وحتسني ودعم التميز خدمة العمالء التميز؛ ودعم أنشطة اإلعالم والعالقات العامة؛ وتعزيز إمكانية‬
‫الوصول للجميع‪ .‬يف حني ذكرت مكتبة جولر العامة أهنا أنشأت صفحات التواصل االجتماعي للتواصل مع وتلقي ردود الفعل من جمتمع‬
‫املكتبة ونشر املعلومات حول أحداث املكتبة والربامج واألخبار‪.‬‬

‫فيما يتعلق بسياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع املستفيدين‪ ،‬أكتفت مكتبة أواتوا العامة بذكر أن موظفي املكتبة‬
‫سوف يقومون بفحص مجيع صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي بشكل منتظم وإنه يتم إزالة مجيع املشاركات املخالفة‪ .‬يف‬
‫حني ذكرت مكتبة تورونتو العامة أن موظفي املكتبة يقومون بتسهيل االتصاالت‪ ،‬وتوفري خدمات املعلومات‪ ،‬وتقدمي خدمة العمالء‪ .‬بينما‬
‫ذكرت مكتبة جولر العامة أنه غالباً ما سوف يتم مراجعة املشاركات والتعليقات والرد عليها وتعديلها من يوم اإلثنني إىل يوم اجلمعة من‬
‫الساعة التاسعة صباحاً وحىت اخلامسة مساءً‪ .‬على أن يتم الرد على مجيع املشاركات والتعليقات املقدمة خارج هذه األوقات‪ ،‬أو اإلشراف‬
‫عليها إذا لزم األمر خالل يوم العمل التايل‪.‬‬

‫ابلنسبة لسياسة املكتبات الثالث حول املشاركات‪/‬التعليقات‪ ،‬فلقد جاءت على النحو املبني ابجلدول التايل‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ )5‬سياسات املكتبات العامة عينة الدراسة املتعلقة ابملشاركات‪ /‬التعليقات‬
‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬
‫جولر‬ ‫تورونتو‬ ‫أواتوا‬ ‫العناصر‬
‫‪13‬‬
‫العامة‬ ‫العامة‬ ‫العامة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع أو ال يضيف جديداً على‬
‫النقاش‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬حمتوى مسيء أو مبتذل أو جنسي (فاحش) أو مهني أو عنصري أو‬
‫يضمن هتديد أو مضايقات أو هجمات شخصية أوتشهري أو هجوم غري‬

‫‪13‬‬
‫أتاحت المكتبة تلك السياسة بصورة منفصلة تحت عنوان‪ :‬شروط االستخدام عبر شبكة اإلنترنت وشبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وذلك من خالل الرابط التالي‪:‬‬
‫‪http://www.torontopubliclibrary.ca/terms-of-use/library-policies/online-and-social-media-terms-of-use.jsp‬‬
‫‪17‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬
‫جولر‬ ‫تورونتو‬ ‫أواتوا‬ ‫العناصر‬
‫‪13‬‬
‫العامة‬ ‫العامة‬ ‫العامة‬
‫دقيق من أي نوع أو عبارات مسيئة تستهدف أفراداً أو جمموعات بعينها‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬اإلعالن التجاري والرتويج ملنتجات أو خدمات أو فرص عمل‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬حمتوى ينطوي على محالت حشد أو محالت إنتخابية سياسية أو ذات‬
‫طابع سياسي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬احملتوى الذي يتضمن معلومات شخصية والىت من شأهنا انتهاك‬
‫خصوصية الفرد (سواء كانت معلومات املستفيد الشخصية‪ ،‬أو معلومات‬
‫خاصة بشخص آخر ودون علمه) مبا يف ذلك عنوان املنزل أو رقم اهلاتف أو‬
‫اهلاتف احملمول أو عنوان الربيد اإللكرتوين الشخصي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬روابط للمواقع الىت ال مربر هلا أو ال صلة هلا ابملموضوع وتكرار إرسال‬
‫املشاركات والتعليقات نفسها (أو املشاهبة جداً) والرسائل املزعجة ‪.Spam‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬حمتوى مسروق أو غري قانوين أو ينتهك حقوق التأليف والنشر‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬التعليقات اليت تشجع أو تروج لنشاط غري قانوين‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬املشاركات املكتوبة بلغة غري اإلجنليزية أو الفرنسية‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬التعليقات الىت تتم من خالل حساابت جمهولة أو الروبوت‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬انتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬معلومات مضللة عن قصد أو غري دقيقة‪.‬‬

‫من خالل اجلدول السابق‪ ،‬يتبني التقارب الواضح أيضاً بني سياسات املكتبات العامة العينة‪ ،‬وإن كان هناك فروق طفيفة يف العناصر‬
‫التالية‪ :‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع أو ال يضيف جديداً على النقاش‪ ،‬وحمتوى ينطوي على محالت حشد أو محالت‬
‫إنتخابية سياسية أو ذات طابع سياسي‪ ،‬وانتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪.‬‬

‫وعلى صعيد اجلانب القانوين‪ ،‬ذكرت مكتبة أواتوا العامة أن املكتبة ال تعمل كبديالً عن أو يف غياب أحد الوالدين وأهنا ال تتحمل‬
‫مسسولية فرض أي قيود قد يضعها أحد الوالدين أو الوصي على استخدام القاصر لصفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫وابإلضافة إىل القواعد العامة اليت حترتم استخدام املكتبة‪ ،‬حتظر مكتبة أواتوا العامة استخدام شبكات لتواصل االجتماعي ألي غرض من‬
‫شأنه أن يتعارض مع أي تشريع أو الئحة حكومية‪ ،‬أو قد ينشئ مسسولية مدنية من جانب املستفيد أو جملس املكتبة إىل أي شخص‪.‬‬
‫كما ذكرت أنه عند نشر احملتوى‪ ،‬يوافق املستخدم على تعويض املكتبة وموظفيها على مجيع االلتزامات واألحكام واألضرار والتكاليف (مبا‬
‫يف ذلك أتعاب احملاماة) اليت يتكبدها أي منهم واليت تنشأ من أو ذات الصلة ابحملتوى املنشور‪ .‬كما ال جيوز استخدام املنتدايت والرسائل‬
‫ألغراض جتارية أو لألنشطة السياسية املنظمة‪ ،‬وأن انتهاك تلك الشروط ميكن أن يسدي إىل املسسولية القانونية وأنه شرط على املستفيدين‬
‫الستخدام اخلدمة املوافقة على تلك السياسة‪.‬‬

‫‪18‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬

‫يف حني ذكرت مكتبة تورونتو العامة أن املستخدم هو املسسول عن احملتوى الذي ينشره‪ ،‬وأن مجيع احملتوى املقدم إىل صفحتها خبالف‬
‫احملتوى املقدم من املكتبة نفسها أو ابلنيابة عنها‪ ،‬يعرب عن آراء الشخص الذي يقدمها‪ ،‬وال تتحمل املكتبة أية مسسولية عن احملتوى‪ .‬كما‬
‫أنه وفقاً لسياسات املكتبة وإجراءاهتا‪ ،‬جيوز هلا اختاذ اإلجراءات املناسبة رداً على احلوادث واملسائل اليت تصل إىل‪ ،‬مبا يف ذلك‪ ،‬اإلجراءات‬
‫القانونية‪ .‬كما أقرت املكتبة أبحقيتها يف حذف أو إزالة أو عدم قبول أي حمتوى يتم ارساله وذلك وفقاً لتقديرها املطلق والغري مقيد وأن‬
‫هلا احلق يف تعديل أو إزالة احملتوى الذي ال يتوافق مع شروط استخدام املكتبة؛ وأن احملتوى الذي يضعه املستفيد ابلصفحة ملكاً له‪ ،‬ولكن‬
‫من خالل تقدميه‪ ،‬فإنه مينح املكتبة ترخيصاً مستمراً الستخدام هذا احملتوى وإعادة إنتاجه ونشره وعرضه وتوزيعه ونقله وتعديله وتكوينه‬
‫وإنشاء أعمال اشتقاقية منه بدون دفع أي تعويض للمستفيد‪ .‬كما أنه يتنازل عن أي حقوق معنوية قد تكون لديه يف أي حمتوى يرسله‪.‬‬
‫مع استمرار هذا الرتخيص حىت إذا توقف املستفيد عن استخدام الصفحة‪ .‬على اجلانب اآلخر ذكرت املكتبة أن كل احملتوى الذي‬
‫سامهت به املكتبة‪ ،‬أو ابلنيابة عنها‪ ،‬على شبكات الواصل االجتماعي خيضع مللكيتها وأنه من أجل إعادة إنتاج هذا احملتوى‪ ،‬يلزم احلصول‬
‫على إذن منها‪ ،‬إال أنه قد يتم إعادة إنتاج احملتوى وفقا لشروط االستخدام‪.‬‬

‫أضافت املكتبة إنه جيب على املستفيدين احرتام حقوق امللكية الفكرية لآلخرين عند استخدام صفحاهتا‪ ،‬وأن يكون لديهم مجيع احلقوق‬
‫الالزمة ملنح املكتبة هذا الرتخيص لكل احملتوى الذي يضعونه‪ .‬ولقد أخلت املكتبة مسسوليتها عن أي أضرار تنشأ نتيجة دخول املستفيد‬
‫أو استخدام أو تصفح أو حتميل حمتوى من صفحاهتا مبا يف ذلك على سبيل املثال ال احلصر الضرر أو الفريوسات اليت قد تصيب أجهزة‬
‫احلاسوب أو غريها من املمتلكات نتيجة هلذا االستخدام أو الوصول‪ .‬كما ذكرت املكتبة أن شروط االستخدام هذه ختضع وتفسر مبوجب‬
‫قوانني مقاطعة أونتاريو وأي إجراءات تنشأ فيما يتعلق بتطبيق شروط االستخدام هذه أو استخدام الصفحات جيب أن تكون ضمن‬
‫االختصاص احلصري حملاكم تلك املقاطعة‪.‬‬

‫وأوردت املكتبة بنداً يفيد بعدم تقييدها الوصول فيما يتعلق ابلتواصل عرب شبكة اإلنرتنت لألطفال والشباب‪ .‬وأن مسسولية املراقبة و‪/‬أو‬
‫احلد من استخدامهم لصفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي تقع على عاتق الوالدين واألوصياء القانونيني‪ .‬كما افردت بنداً‬
‫يفيد مبوافقة املستفيد على تعويض املكتبة وموظفيها عن أي مطالبة مبا يف ذلك أتعاب احملاماة اليت يقوم هبا أي طرف اثلث بسبب احملتوى‬
‫الذي قدمه املستفيد أو ينشأ عن انتهاك املستفيد هلذه الشروط واألحكام أو انتهاكه ألي حقوق أخرى من خالل استخدامه للصفحات‪.‬‬

‫أما مكتبة جولر العامة فلقد ذكرت أنه قد ال تُتاح (تتوقف) مواقع التواصل االجتماعي يف بعض األحيان‪ ،‬وأن املكتبة ال تتحمل أية‬
‫مسسولية عن عدم تقدمي اخلدمة بسبب هذا التوقف‪ .‬كما حتتفظ ابحلق يف تغيري أو تعليق أو إهناء حساهبا بشبكة التواصل االجتماعي يف‬
‫أي وقت كما خصصت فقرة إلخالء املسسولية عن أي تعليقات يقوم هبا أي مستخدم آخر يف صفحتها‪ .‬حيث أنه ال ميثل املكتبة‪ ،‬أو‬
‫رأيها أو سياستها‪ .‬كما ذكرت املكتبة أهنا ال تقدم أي ضمان صريح أو ضمين فيما يتعلق بدقة أي شيء يتم نشره بصفحتها على شبكة‬
‫التواصل االجتماعي‪ .‬كما أوضحت أهنا ال متلك أي سيطرة على احملتوى الوارد يف املواقع اإللكرتونية األخرى‪ ،‬مبا يف ذلك املواقع املرتبطة‬
‫بصفحتها على شبكة التواصل االجتماعي‪ .‬وأن وجود روابط ملواقع إلكرتونية أخرى على صفحتها ال يعين أتييد املكتبة أو موافقتها على‬
‫هذا املواقع أو حمتواها‪.‬‬

‫‪19‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫وأضافت املكتبة أيضاً بنداً ينص على مجعها لإلحصائيات والىت منها إحصائيات استخدام صفحتها على شبكات مواقع التواصل‬
‫االجتماعي لتحسني مستوى اخلدمة حيث جتمع البياانت التالية‪ :‬عنوان بروتوكول اإلنرتنت ‪ IP‬اخلاص ابملستخدم‪ ،‬واتريخ ووقت الزايرة‬
‫للموقع‪ ،‬والصفحات اليت مت الوصول إليها وامللفات اليت مت حتميلها‪ ،‬واملوقع السابق الذي مت زايرته‪ ،‬ونوع املتصفح املستخدم‪ .‬مع اتكيد‬
‫املكتبة على أهنا ال تبذل أي حماولة للتعرف على املستفيدين أو أنشطة التصفح اخلاصة هبم إال يف حالة إجراء حتقيق حيث ميكن لوكالة‬
‫تطبيق القانون ‪ Law Enforcement Agency‬إصدار مذكرة تفتيش لتفقد سجالت اخلادم لدى املكتبة‪.‬‬

‫لقد كانت مكتبة جولر العامة الوحيدة الىت أاتحت بياانت االتصال حيث وفرت الربيد اإللكرتوين وأرقام اهلاتف إذا كان لدى املستفيد أى‬
‫استفسار وكذلك لإلبال غ عن حمتوى غري الئق‪ ،‬كما كانت سياسات مكتبيت تورونتو العامة وجولر العامة أصيلة يف حني تبنت مكتبة‬
‫أواتوا العامة سياستها من ثالثة مكتبات خمتلفة‪ ،‬هن‪ :‬مكتبة برلينجتون العامة ‪Burlington Public Library‬؛ ومكتبة نيوتن‬
‫اجملانية ‪Newton Free Library‬؛ ومكتبة مقاطعة واشو ‪ .Washoe County Library‬أما ابلنسبة لرتخيص املشاع‬
‫اإلبداعي فلم تستخدم املكتبات الثالث أي ترخيص من رخص املشاع اإلبداعي لسياستها‪ .‬وأاتحت مكتبيت تورونتو العامة وجولر العامة‬
‫اتريخ اإلنشاء ‪ /‬التحديث لسياساهتما‪.‬‬

‫مل تتح مكتبة مكتبة أواتوا العامة أي مرفقات‪ ،‬بينما ااتحت مكتبة تورونتو العامة ملحقات ابلتعريفات الرئيسة للمصطلحات املستخدمة‬
‫ابلسياسة‪ ،‬واملصادر املستخدمة يف إعداد السياسة‪ ،‬وسياسات املكتبة ذات الصلة؛ يف حني أاتحت مكتبة جولر العامة روابط للنصوص‬
‫الكاملة لبيان الفيس بوك للحقوق واملسسوليات‪ ،‬ومعايري جمتمع الفيس بوك‪ ،‬وشروط خدمة وردبريس ‪ ،WordPress‬وسياسة‬
‫خصوصية مدينة جولر‪ ،‬وصفحة خصوصية الفيس بوك‪.‬‬

‫كانت مكتبة تورونتو العامة الوحيدة الىت حددت املعايري الىت جيب أن يتبعها موظفيها والىت على رأسها اإللتزام مبعايري عالية من التواصل‬
‫األخالقي واملهين‪ ،‬وضرورة أن تعكس املشاركات والتعليقات ومجيع احملتوايت مهمة املكتبة وقيمها‪ ،‬وأن تلتزم ابملبادئ التوجيهية وأفضل‬
‫املمارسات اليت حددهتا املكتبة وأنه جيب على املوظف الذي يصبح على علم حبادث أو أي حمتوى على الصفحات يتعارض مع ما ورد‬
‫ابلسياسة أو شروط استخدام املكتبة إبالغه إىل املشرف يف الوقت املناسب‪ .‬كما أكدت املكتبة امتالكها حملتوى شبكات التواصل‬
‫االجتماعي اليت ينشئه املوظف كجزء من مسسولياته يف العمل‪ .‬وأاتحت للموظفني أن يسوقوا للمكتبة من خالل حساابهتم الشخصية‬
‫على مواقع التواصل االجتماعي الشخصية شريطة عدم استخدام حساابهتم الشخصية لألغراض واألنشطة ذات الصلة ابلعمل‪.‬‬

‫كما أوجبت على املوظفني عند استخدام حسابتهم الشخصية على شبكات التواصل اإلجتماعي‪ ،‬وتعريفهم على أنه موظفي املكتبة‪ ،‬أن‬
‫يكونوا على بينة من دورهم يف املنظمة واألثر احملتمل التصاالهتم على اسم ومسعة وقيم اخلدمة ابملكتبة والتصرف بشكل مناسب‪ .‬كذلك‬
‫فرضت عليهم عند استخدام الصفحات الغري اتبعة للمكتبة‪ ،‬ألغراض تتعلق ابلعمل‪ ،‬االمتثال لشروط وأحكام االستخدام املعمول‬
‫هبا‪.‬وحددت املكتبة جزاءات املوظفني املخالفني وفقاً لسياساهتا وإجراءاهتا‪ ،‬مبا يف ذلك‪ ،‬الفصل و‪/‬أو اإلجراءات القانونية‪.‬‬

‫ولقد كانت مكتبة تورونتو العامة الوحيدة أيضاً الىت ذكرت اإلجراءات الىت سوف تتخذها يف حال حدوث أي مشكلة أو حادث‪ ،‬والىت‬
‫مشلت‪ :‬إصدار رد أو تصحيح أو اعتذار؛ وحذف التعليق أو املشاركة؛ والتحقيق يف احلوادث املماثلة أو ذات الصلة ملنع تكرار احلوادث؛‬
‫واتباع االستشارات و ‪ /‬أو اختاذ إجراء قانونية؛ وتطبيق قواعد السلوك الستبعاد املستفيدين من استخدام مرافق املكتبة‪ ،‬تبعاً خلطورة‬
‫‪20‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫احلادث؛ وتطبيق إجراءات املوارد البشرية‪ ،‬مبا يف ذلك اإلجراءات التأديبية حىت الفصل من اخلدمة؛ واستعراض احلوادث ومراجعتها بعد‬
‫حتديد ما إذا كان ابإلمكان حتسني التدابري الوقائية أو استجابة املكتبة‪.‬‬

‫‪ 2/3/3‬فيما يتعلق ابملكتبات األكادميية عينة الدراسة‪ ،‬يظهر اجلدول التايل أبرز العناصر الواردة بسياسات املكتبات األكادميية‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ )6‬العناصر الواردة بسياسات املكتبات األكادميية عينة الدراسة‬
‫مكتبة جامعة مكتبة جامعة مكتبة الجنسديل‬
‫‪ -‬جامعة‬ ‫والية‬ ‫كورنيل‬ ‫العناصر‬
‫ابلتيمور‬ ‫أورجيون‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬بيان األهداف‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬تعريف شبكات التواصل االجتماعي املستخدمة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي‬
‫ألهداف املكتبة‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬سياسة املكتبة حول كيفية تواصل أخصائيي املکتبات مع‬
‫املستفيدين‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬سياسة املكتبة حول املشاركات‪/‬التعليقات‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬املصطلحات القانونية‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬بياانت االتصال‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬نسب السياسة للمالك األصلي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬ترخيص املشاع اإلبداعي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬اتريخ اإلنشاء ‪ /‬التحديث‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬مرفقات‬

‫يتضح من اجلدول السابق أن سياسة مكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور كانت أكثر السياسات مشوالً للعناصر الواجب توافرها بسياسات‬
‫املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬كما كانت املكتبة الوحيدة الىت وضعت بيان األهداف‪ ،‬حيث ذكرت أن هدف‬
‫السياسة هو توفري قواعد عامة ألعضاء هيئة التدريس واملوظفني املشاركني يف أنشطة املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي لضمان‬
‫االتساق‪ .‬كذلك كانت املكتبة الوحيدة يف توفري معلومات عن كيفية دعم شبكات التواصل االجتماعي ألهدافها – ارفقت رابط للنص‬
‫الكامل هلا ‪ -‬حيث ذكرت إهنا من أجل حتقيق مهمة املكتبة فإهنا تسعى لالتصال واملشاركة‪ ،‬واالستماع إىل املستفيدين عرب شبكات‬
‫التواصل االجتماعي‪ .‬كما اعلنت عزمها على التواجد يف تلك املساحات االفرتاضية لدعم التعليم والتعلم والبحث واالحتياجات املعلوماتية‬
‫للمجتمع اجلامعي‪ .‬وهى أيضاً املكتبة الوحيدة الىت أدرجت بيان اتريخ املوافقة على السياسة وإنشائها ومراجعتها‪.‬‬

‫‪21‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬

‫وفيما يتعلق بتعريف شبكات التواصل االجتماعي املستخدمة‪ ،‬قدمت مكتيب جامعة كورنيل‪ ،‬ومكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور تعريفاً‬
‫لشبكات التواصل االجتماعي مع إعطاء أمثلة هلا‪ .‬ويُالحظ غياب سياسة تواصل أخصائيي املکتبات مع املستفيدين بسياسايت مكتبة‬
‫جامعة كورنيل‪ ،‬ومكتبة جامعة والية أورجيون‪ .‬يف حني أوردته مكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور‪ ،‬حيث كان العنصر الرئيسي بسياستها‪،‬‬
‫حيث ذكرت أنه جيب على موظفي املكتبة عند استخدام شكبات التواصل االجتماعي اتباع نفس املعايري األخالقية اليت جيب أن يتبعوها‪.‬‬
‫واألخذ بعني االعتبار "مدونة أخالقيات مجعية املكتبات األمريكية ‪ "ALA Code of Ethics‬وأن تلتزم التفاعالت على تلك‬
‫الشبكات بسياسات املكتبة اخلاصة ابخلدمات والسجالت‪ ،‬ومحاية املعلومات السرية مع قوانني اخلصوصية‪ ،‬واحرتام النشر وغريها من‬
‫احلقوق القانونية‪.‬كما قدمت جمموعة من املبادئ التوجيهية لالستخدام الفعال لشبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫فيما يتعلق بسياسة املكتبات األكادميية عينة الدراسة املتعلقة ابملشاركات‪ /‬التعليقات‪ ،‬فلقد وردت تلك السياسة مبكتبيت جامعة كورنيل‬
‫ومكتبة جامعة والية أورجيون فقط ومل يرد بسياسة مكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور‪ ،‬ولقد جاءت السياسة على النحو التايل‪:‬‬

‫جدول رقم (‪ )7‬سياسيت مكتبة جامعة كورنيل‪ ،‬ومكتبة جامعة والية أورجيون املتعلقة ابملشاركات‪ /‬التعليقات‬
‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬
‫جامعة‬ ‫جامعة‬
‫العناصر‬
‫والية‬ ‫كورنيل‬
‫أورجيون‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .1‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع أو ال يضيف جديداً على النقاش‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .2‬حمتوى مسيء أو مبتذل أو جنسي (فاحش) أو مهني أو عنصري أو يضمن هتديد أو‬
‫مضايقات أو هجمات شخصية أوتشهري أو هجوم غري دقيق من أي نوع أو عبارات‬
‫مسيئة تستهدف أفراداً أو جمموعات بعينها‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .3‬اإلعالن التجاري والرتويج ملنتجات أو خدمات أو فرص عمل‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .4‬حمتوى ينطوي على محالت حشد أو محالت إنتخابية سياسية أو ذات طابع سياسي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .5‬احملتوى الذي يتضمن معلومات شخصية والىت من شأهنا انتهاك خصوصية الفرد‬
‫(سواء كانت معلومات املستفيد الشخصية‪ ،‬أو معلومات خاصة بشخص آخر ودون‬
‫علمه) مبا يف ذلك عنوان املنزل أو رقم اهلاتف أو اهلاتف احملمول أو عنوان الربيد‬
‫اإللكرتوين الشخصي‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .6‬روابط للمواقع الىت ال مربر هلا أو ال صلة هلا ابملموضوع وتكرار إرسال املشاركات‬
‫والتعليقات نفسها (أو املشاهبة جداً) والرسائل املزعجة ‪.Spam‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .7‬حمتوى مسروق أو غري قانوين أو ينتهك حقوق التأليف والنشر‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .8‬التعليقات اليت تشجع أو تروج لنشاط غري قانوين‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .9‬املشاركات املكتوبة بلغة غري اإلجنليزية أو الفرنسية‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬التعليقات الىت تتم من خالل حساابت جمهولة أو الروبوت‪.‬‬

‫‪22‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫مكتبة‬ ‫مكتبة‬
‫جامعة‬ ‫جامعة‬
‫العناصر‬
‫والية‬ ‫كورنيل‬
‫أورجيون‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .11‬انتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪.‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .12‬معلومات مضللة عن قصد أو غري دقيقة‪.‬‬

‫يتضح من خالل اجلدول السابق‪ ،‬وجود بعض الفروق يف العناصر الواردة ابلسياستني حيث اغفلت مكتبة جامعة والية أورجيون بسياستها‬
‫العناصر التالية‪ :‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع أو ال يضيف جديداً على النقاش‪ ،‬وحمتوى ينطوي على محالت حشد أو‬
‫محالت إنتخابية سياسية أو ذات طابع سياسي‪ ،‬واحملتوى الذي يتضمن معلومات شخصية والىت من شأهنا انتهاك خصوصية الفرد (سواء‬
‫كانت معلومات املستفيد الشخصية‪ ،‬أو معلومات خاصة بشخص آخر ودون علمه) مبا يف ذلك عنوان املنزل أو رقم اهلاتف أو اهلاتف‬
‫احملمول أو عنوان الربيد اإللكرتوين الشخصي‪ ،‬وانتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪ ،‬ومعلومات مضللة عن قصد أو غري‬
‫دقيقة‪.‬‬

‫على الصعيد القانوين‪ ،‬فلقد توفر هذا الشق يف سياسيت فقط مكتبة جامعة كورنيل‪ ،‬ومكتبة جامعة والية أورجيون فقط‪ .‬حيث ذكرت‬
‫مكتبة جامعة كورنيل أن استخدام مواقع املكتبة اإللكرتونية خيضع لسياسات املكتبة بشأن االستخدام املسسول لالتصاالت اإللكرتونية‪.‬‬
‫وأن املكتبة حتتفظ حبق إزالة املواد‪ ،‬واحملتوى غري الالئق من املواقع التابعة هلا‪ .‬كما أوردت فقرة تنص على أن اآلراء والتعليقات والصور‪،‬‬
‫أو أي معلومات أخرى أعرب عنها يف صفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي ال متثل ابلضرورة مكتبة جامعة كورنيل‪ .‬يف حني‬
‫ذكرت مكتبة جامعة والية أورجيون أهنا حت تفظ ابحلق يف استخدام تعليقات املستفيدين يف املواد الرتوجيية كذلك للمكتبة احلق يف حذف‬
‫أي شئ مرفوض‪.‬‬

‫مل توفر املكتبات الثالثة رخصة الستخدام السياسة أو بياانت اتصال وإن كانت مكتبة جامعة والية أورجيون أدرجت رابط لصفحة اتصل‬
‫بنا للتواصل العام وليست خمصصة حتديداً لتلقي املقرتحات والشكاوى املتعلقة بشبكات التواصل االجتماعي أو السياسة‪ .‬كما جاءت‬
‫سياسات املكتبات الثالثة أصيلة ومل يتم تبين أي سياسة خارجية‪.‬‬

‫أدرجت املكتبات الثالث مرفقاهتا يف صورة روابط لسياستها ذات الصلة‪ ،‬حيث وفرت جامعة كورنيل رابط لسياستها لالستخدام املسسول‬
‫لالتصاالت اإللكرتونية‪ .‬بينما وفرت مكتبة جامعة والية أورجيون روابط للمبادئ التوجيهية الىت وضعتها املكتبة لشبكات التواصل‬
‫االجتماعي وإخالء املسسولية على الويب‪ ،‬يف حني وفرت مكتبة الجنسديل ‪ -‬جامعة ابلتيمور روابط ملهمة املكتبة‪ ،‬ومدونة أخالقيات‬
‫مجعية املكتبات األمريكية‪ ،‬وسياسات املكتبة اخلاصة ابخلدمات والسجالت‪ ،‬وقوانني اخلصوصية وحقوق النشر اخلاصة ابجلامعة‪.‬‬

‫‪23‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫وترى الباحثة من خالل العرض السابق لسياسات املكتبات عينة الدراسة الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬أن السبب يف التباين‬
‫الواضح للعناصر املدرجة ابلسياسات قد يرجع إىل إدارة املكتبة نفسها ومدى وعيها مبفهوم سياسة استخدام شبكات التواصل االجتماعي‬
‫والعناصر الواجب توافرها هبا وخاصةً يف ظل عدم وجود معايري أو أدلة توجيهية توضح أفضل املمارسات يف هذا الصدد‪.‬‬

‫‪ 4/3‬السياسة املقرتحة الستخدام املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫تتكون السياسة املقرتحة من مثاين عناصر رئيسة‪ ،‬هى على النحو التايل‪ :‬اهلدف من السياسة‪ ،‬وتعريف شبكات التواصل االجتماعي‪،‬‬
‫املسسوليات وقيود االستخدام (ملوظفي املكتبة واملستفيدين)‪ ،‬وبيان اخلصوصية‪ ،‬وإخالء املسسولية‪ ،‬وبياانت االتصال‪ ،‬والسياسات ذات‬
‫الصلة‪ ،‬ورخصة املشاع االبداعي‪ .‬ولقد قامت الباحثة عند إعداد السياسة ‪ -‬إىل جانب االعتماد على نتائج الدراسة التحليلية ‪-‬‬
‫ابالطالع على جمموعة متنوعة من السياسات ملكتبات أخرى ;‪(Y&R, 2011; Norfolk Public Library‬‬
‫‪Worcester Public Library, 9 Apr. 2013; National Library of Ireland; Ellender Memorial‬‬
‫)‪ .Library, 5 Dec. 2014‬كما حرصت الباحثة على أن تتسم السياسة ابملرونة كي تتمكن املكتبات من تبنيها وتعديلها وقفاً‬
‫لطبيعتها وسياستها األخرى‪ .‬وفيما يلي عرضاً مفصالً للسياسة املقرتحة‪:‬‬

‫‪ 1/4/3‬اهلدف من السياسة‪:‬‬
‫تسعى هذه السياسة إ ىل توفري قواعد وشروط استخدام صفحات املكتبة الرمسية على شبكات التواصل االجتماعي سواء ملوظفي املكتبة أو‬
‫املستفيدين‪.‬‬

‫‪ 2/4/3‬تعريف شبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫تعرف املكتبة شبكات التواصل االجتماعي أبهنا‪ :‬مواقع وتطبيقات على شبكة اإلنرتنت تشرتك هبا املكتبة لتسهيل تبادل ومشاركة اآلراء‬
‫واملعلومات حول املكتبة وما تقدمه من مصادر وخدمات‪ ،‬والتواصل بني موظفي املكتبة واملستفيدين‪ ،‬ومن أبرز أمثلتها‪ :‬فيس بوك‬
‫‪ ،Facebook‬وتويرت ‪ ،Twitter‬وجوجل بلس ‪ ،Google Plus‬وويكيبداي ‪ ،Wikipedia‬واملدوانت ‪.Blogs‬‬

‫أنشأت املكتبة صفحات هلا على شبكات التواصل االجتماعي لدعم وتعزيز مهمة املكتبة ورؤيتها (ضع هنا مهمة املكتبة أو رابط‬
‫لصفحة بيان املهام)‪ ،‬وهى تسعى من خالل صفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي إىل حتقيق األغراض التالية‪:‬‬

‫‪ ‬إعالم املستفيدين مبصادر املكتبة وخدماهتا وبراجمها املختلفة‪ ،‬كذلك اإلعالن عن الفعاليات واألحداث املختلفة الىت تقيمها أو‬
‫ترعاها املكتبة‪.‬‬
‫‪ ‬تعزيز التواصل والتفاعل بني موظفي املكتبة وجمتمع املستفيدين‪.‬‬
‫‪ ‬تعزيز خدمات املكتبة وبراجمها من خالل زايدة إمكانية الوصول إىل املعلومات اخلاصة ابملكتبة‪.‬‬
‫‪ ‬حتسني مستوى خدمات املكتبة وبراجمها ومصادرها استناداً إىل تعليقات ومقرتحات املستفيد‪.‬‬
‫‪ ‬الوصول إىل جمموعات جديدة أو غري نشطة من املستفيدين‪.‬‬

‫‪24‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ 3/4/3‬املسؤوليات وقيود االستخدام‪:‬‬
‫‪ 1/3/4/3‬موظفو املكتبة‪:‬‬

‫‪ 1/1/3/4/3‬يُسمح فقط للموظفني الذين منحتهم إدارة املكتبة سلطة إدارة صفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬القيام‬
‫ابملشاركة والتعليق والتواصل مع املستفيدين على صفحات املكتبة الرمسية على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪ 2/1/3/4/3‬جيب عليك عند القيام ابملشاركة أو التعليق‪ ،‬اتباع القواعد التالية‪:‬‬

‫‪ 1/2/1/3/4/3‬اتباع املعايري األخالقية اخلاصة مبوظفي املكتبة وااللتزام هبا‪.‬‬
‫‪ 2/2/1/3/4/3‬عدم استغالل صفحات املكتبة الرمسية بصورة غري صحيحة أو غري قانونية‪ ،‬أو لتحقيق مكاسب جتارية شخصية‪.‬‬
‫‪ 3/2/1/3/4/3‬التأكد من أن مجيع احملتوايت املنشورة دقيقة وغري مضللة وتتوافق مع مجيع سياسات املكتبة األخرى‪.‬‬
‫‪ 4/2/1/3/4/3‬القيام ابلتعليق فقط يف جمال خربتك وصالحياتك الوظيفية‪.‬‬
‫‪ 5/2/1/3/4/3‬أتكد من أن التعليقات حترتم جمتمع املستفيدين الذي تتفاعل معه عرب شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ 6/2/1/3/4/3‬عدم نشر املواد املسيئة أو الفاحشة أو التشهريية أو الىت تتضمن لغة هتديد أو حترش أو بلطجة أو متييز أو كراهية أو‬
‫عنصرية أو حتيز جنسي أو تنتهك حقوق املسلف أو تشكل انتهاكاً قانونياً‪.‬‬
‫‪ 7/2/1/3/4/3‬عدم استخدام أو الكشف عن أي معلومات سرية تتعلق أبمن وخصوصية املكتبة‪.‬‬
‫‪ 8/2/1/3/4/3‬االلتزام بشروط استخدام شبكات التواصل االجتماعي ذات الصلة‪ ،‬فضال عن القوانني املتعلقة حبقوق النشر‬
‫واخلصوصية وا لتشهري والتمييز والتحرش والقوانني السارية األخرى‪ ،‬وغريها من سياسات املكتبة ومبادئها التوجيهية‪.‬‬
‫‪ 9/2/1/3/4/3‬عدم القيام ابلتعليق أو نشر أي حمتوى قد يتسبب ابإلضرار واملس بسمعة املكتبة‪.‬‬

‫‪ 3/1/3/4/3‬حيق للمكتبة أن تقوم أو تطلب من املوظف القيام بتعديل و‪/‬أو حذف أي حمتوى خمالف ملا ورد هبذه السياسة‪.‬‬

‫‪ 4/1/3/4/3‬يُعرض أى إنتهاك للسياسة الواردة املوظف لإلجراءات التأديبية وفقا لسياسة املكتبة والىت قد تصل يف بعض احلاالت إىل‬
‫الفصل من اخلدمة‪.‬‬

‫‪ 2/3/4/3‬املستفيدون‪:‬‬
‫‪ 1/2/3/4/3‬ترحب املكتبة مبسامهات املستفيدين وتفاعلهم على صفحاهتا على شبكات التواصل االجتماعي سواء كانت مشاركة‬
‫حمتوى أو التعليق على منشورات املكتبة كذلك تقدمي املقرتحات واالستفسارات‪ ،‬على أن تتوافق تلك املسامهات مع قواعد وشروط‬
‫استخدام املكتبة وسياستها‪.‬‬

‫‪ 2/2/3/4/3‬متثل املشاركات والتعليقات املخالفة والغري مقبولة‪ ،‬ما يلي‪:‬‬

‫‪25‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫‪ 1/2/2/3/4/3‬حمتوى غري مفهوم أو خارج إطار املوضوع املطروح أو ال يضيف جديداً على النقاش‪.‬‬
‫‪ 2/2/2/3/4/3‬حمتوى مسيء أو مبتذل أو جنسي (فاحش) أو مهني أو عنصري أو يضمن هتديد أو مضايقات أو هجمات‬
‫شخصية أوتشهري أو هجوم غري دقيق من أي نوع أو عبارات مسيئة تستهدف أفراداً أو جمموعات بعينها‪.‬‬
‫‪ 3/2/2/3/4/3‬اإلعالن التجاري والرتويج ملنتجات أو خدمات أو فرص عمل‪.‬‬
‫‪ 4/2/2/3/4/3‬حمتوى ينطوي على محالت حشد أو محالت إنتخابية سياسية أو ذات طابع سياسي‪.‬‬
‫‪ 5/2/2/3/4/3‬احملتوى الذي يتضمن معلومات شخصية والىت من شأهنا انتهاك خصوصية الفرد (سواء كانت معلومات املستفيد‬
‫الشخصية‪ ،‬أو معلومات خاصة بشخص آخر ودون علمه) مبا يف ذلك عنوان املنزل أو رقم اهلاتف أو اهلاتف احملمول أو عنوان الربيد‬
‫اإللكرتوين الشخصي‪.‬‬
‫‪ 6/2/2/3/4/3‬روابط للمواقع الىت ال مربر هلا أو ال صلة هلا ابملموضوع وتكرار إرسال املشاركات والتعليقات نفسها (أو املشاهبة‬
‫جداً) والرسائل املزعجة‪.‬‬
‫‪ 7/2/2/3/4/3‬حمتوى مسروق أو غري قانوين أو ينتهك حقوق النشر وامللكية الفكرية‪.‬‬
‫‪ 8/2/2/3/4/3‬التعليقات اليت تشجع أو تروج لنشاط غري قانوين‪.‬‬
‫‪ 9/2/2/3/4/3‬التعليقات الىت تتم من خالل حساابت جمهولة أو الروبوت‪.‬‬
‫‪ 12/2/2/3/4/3‬انتحال صفة شخص آخر (مبا يف ذلك ممثلي املكتبة)‪.‬‬
‫‪ 11/2/2/3/4/3‬معلومات مضللة عن قصد أو غري دقيقة‪.‬‬

‫‪ 3/2/3/4/3‬يقوم موظفوا املكتبة مبراجعة املشاركات والتعليقات خالل أوقات عمل املكتبة الرمسية (ضع هنا أوقات عمل املكتبة‬
‫الرمسية)‪ ،‬وسوف يتم الرد على أي تعليقات أو استفسارات للمستفيدين يف غضون ‪ 24‬ساعة (قد تصل إىل ‪ 48‬ساعة يف عطالت‬
‫املكتبة الرمسية)‪.‬‬

‫‪ 4/2/3/4/3‬حتتفظ املكتبة حبق مراقبة احملتوى الذي ينشره املستفيدون على صفحاهتا‪ ،‬كذلك تعديل و‪/‬أو حذف أي مشاركات أو‬
‫تعليقات ختالف هذه السياسة‪.‬‬

‫‪ 5/2/3/4/3‬حتتفظ املكتبة حبق حظر األشخاص الذين يقومون بنشر املشاركات والتعليقات الغري مالئمة أو املخالفة ملا ورد هبذه‬
‫السياسة بشکل متکرر‪.‬‬

‫‪ 4/4/3‬بيان اخلصوصية‪:‬‬
‫من خالل النشر على صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬فإنك متنح املكتبة احلق يف الوصول إىل احملتوى الذي تنشره‬
‫على صفحا هتا ومراقبته وقراءته والتعديل به سواء ابحلذف أو اإلضافة‪ ،‬كذلك متنح املكتبة احلق يف استخدام امسك وصورة امللف الشخصي‬
‫اخلاصة بك وحمتوى أي نشر تقوم به على صفحاهتا دون الرجوع إليك كما حيق هلا إعادة إنتاج هذا احملتوى ونشره وعرضه وتوزيعه ونقله‬
‫وتعديله وإنشاء أعمال اشتقاقية منه دون دفع أي تعويض أو وقوع أي مسسولية على عاتق املكتبة حيث تتنازل للمكتبة عن أي حقوق‬
‫معنوية لك يف أي حمتوى ترسله مع استمرار هذا الرتخيص حىت إذا توقفت عن استخدام الصفحة‪.‬‬

‫‪26‬‬
‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‪ :‬دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬
‫للمكتبات العربية‬
‫‪ 5/4/3‬إخالء املسؤولية‪:‬‬
‫‪ 1/5/4/3‬يتحمل الوالدين واألوصياء مسسولية مراقبة و‪/‬أو تقنني و‪/‬أو منع استخدام أطفاهلم لصفحات املكتبة على شبكات التواصل‬
‫االجتماعي‪ ،‬وال تتحمل املكتبة أي مسسولية عن ذلك االستخدام‪.‬‬

‫‪ 2/5/4/3‬تعكس اآلراء الواردة على صفحات املكتبة على شبكات التواصل االجتماعي آراء كاتبيها فقط‪ .‬كما ال يشرتط أن ميثل‬
‫احملتوى الذي ينشره الطرف اآل خر على صفحات املكتبة وجهات النظر الرمسية للمكتبة أو يعكسها وال تتحمل املكتبة أية مسسولية عن‬
‫هذا احملتوى‪.‬‬

‫‪ 3/5/4/3‬قد تتوقف شبكات التواصل االجتماعي يف بعض األحيان عن العمل‪ ،‬وعليه ال تتحمل املكتبة أية مسسولية عن عدم تقدمي‬
‫اخلدمة بسبب هذا التوقف‪ .‬كما حتتفظ ابحلق يف تغيري أو تعليق أو إهناء حساابهتا بشبكات التواصل االجتماعي يف أي وقت‪.‬‬

‫‪ 6/4/3‬بياانت االتصال‪:‬‬
‫ترحب املكتبة بتلقى املقرتحات والشكاوي املتعلقة ابالستخدام املخالف أو الغري مالئم لشبكات التواصل االجتماعي وذلك من خالل‬
‫الطرق التالية‪( :‬ضع هنا بياانت االتصال‪ :‬رقم اهلاتف و‪/‬أو الربيد اإللكرتوين و‪/‬أو رابط لصفحة اتصل بنا أو استمارة اتصال جاهزة)‬

‫‪ 7/4/3‬السياسات ذات الصلة‪:‬‬
‫(ضع هنا قائمة ابلسياسات ذات الصلة)‬

‫‪ 8/4/3‬رخصة املشاع االبداعي‪:‬‬
‫‪14‬‬
‫(ضع هنا رخصة املشارع االبداعي الىت تفضلها )‬

‫مت تبين السياسة بتاريخ (ضع هنا اتريخ تبين السياسة)‬

‫‪ /4‬النتائج والتوصيات‪:‬‬

‫‪ 1/4‬النتائج‪:‬‬
‫بناءً على ما تقدم‪ ،‬فقد توصلت الباحثة‪ ،‬إىل ما يلي من النتائج‪:‬‬

‫‪ 1/1/4‬غياب الوعي واالهتمام ابنشاء سياسات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي لدى املكتبات العربية‪.‬‬

‫‪14‬‬
‫‪https://creativecommons.org/licenses/?lang=ar‬‬
‫‪27‬‬
‫د‪ .‬غدير جمدي عبد الوهاب‬
‫‪ 2/1/4‬أصالة سياسات عينة الدراسة املختارة مبختلف فئاهتا فيما عدا مكتبة أواتوا العامة الىت استقت سياستها من ثالثة مكتبات‬
‫خمتلفة‪ ،‬هن‪ :‬مكتبة برلينجتون العامة‪ ،‬ومكتبة نيوتن‪ ،‬ومكتبة مقاطعة واشو‪.‬‬

‫‪ 3/1/4‬ركزت عينة الدراسة املختارة مبختلف فئاهتا يف املقام األول على اجلانب القانوين بنسبة مثان مكتبات‪ ،‬تالها يف املقام الثاين ذكر‬
‫لكل منهما‪ ،‬مما يعطي‬‫سياستها حول مشاركات وتعليقات املستفيدين‪ ،‬وإرفاقها لروابط سياساهتا األخرى ذات الصلة بواقع سبع مكتبات ٍ‬
‫مسشرات واضحة على أهم ممارسات تلك السياسات‪.‬‬

‫‪ 4/1/4‬اغفلت عينة الدراسة املختارة مبختلف فئاهتا ترخيص سياساهتا (بواقع مثان مكتبات)‪ ،‬كما اغفلت توفري بياانت اتصال لتلقي‬
‫والشكاوى املتعلقة بشبكات التواصل االجتماعي أو السياسة (بواقع سبع مكتبات)‪.‬‬

‫‪ 5/1/4‬مثلت أكثر املشاركات والتعليقات املخالفة والغري مقبولة لدى عينة الدراسة املختارة مبختلف فئاهتا‪ ،‬ما يلي‪ :‬حمتوى مسيء أو‬
‫مبتذل أو جنسي (فاحش) أو مهني أو عنصري أو يضمن هتديد أو مضايقات أو هجمات شخصية أوتشهري أو هجوم غري دقيق من أي‬
‫نوع أو عبارات مسيئة تستهدف أفراداً أو جمموعات بعينها‪ ،‬واإلعالن التجاري والرتويج ملنتجات أو خدمات أو فرص عمل‪ ،‬وروابط‬
‫للمواقع الىت ال مربر هلا أو ال صلة هلا ابملموضوع وتكرار إرسال املشاركات والتعليقات نفسها (أو املشاهبة جداً) والرسائل املزعجة‪،‬‬
‫وحمتوى مسروق أو غري قانوين أو ينتهك حقوق التأليف والنشر (بواقع سبع مكتبات)‪.‬‬

‫‪ 6/1/4‬اإلفادة من كافة العناصر الواردة يف خمتلف سياسات عينة الدراسة املختارة مبختلف فئاهتا وخاصةً املشرتك منها‪ ،‬وإدارجها‬
‫ابلسياسة املقرتحة إىل جانب االطالع على سياسات املكتبات األخرى‪.‬‬

‫‪ 2/4‬التوصيات‪:‬‬
‫بناء على نتائج البحث تتقدم الباحثة ابلتوصيات التالية‪:‬‬

‫‪ 1/2/4‬ضرورة اهتمام املنظمات واجلمعيات العلمية املتخصصة يف جمال املكتبات واملعلومات سواء على املستوى الدويل أو اإلقليمي أو‬
‫احمللي إبصدار معايري أو مبادئ توجيهية لسياسات املكتبات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ 2/2/4‬ضرورة اجتاه املكتبات العربية على اختالف فئاهتا حنو إنشاء سياسات الستخدام شبكات التواصل االجتماعي على أن تعكس‬
‫مهام املكتبة وأهدافها الرئيسة‪ ،‬وأن تتيحها على مواقعها اإللكرتوين كي يتمكن املستفيدين من اإلطالع عليها‪ ،‬وميكن أن تستعني يف‬
‫حتقيق ذلك على السياسة املقرتحة‪.‬‬

‫‪ 3/2/4‬القيام ابملزيد من الدراسات املستقبلية على عدد أكرب من املكتبات هبدف احلصول على عينة أكرب من السياسات ومن مث حتليل‬
‫وفحص املوضوعات املستمدة من السياسات نفسها‪ ،‬وعقد املقارنة بني تلك السياسات ومن مث التعرف على كيفية اختاذ املكتبات‬

‫‪28‬‬
‫ دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬:‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‬
‫للمكتبات العربية‬
‫ كذلك مدى اتباع سياسات استخدام التواصل االجتماعي‬،‫للقرارات ذات الصلة بشبكات التواصل االجتماعي يف ضوء تلك السياسات‬
.‫ وألية التنفيذ اليت تسدي إىل جناح املكتبات على شبكات التواصل االجتماعي‬،‫عن كثب‬

:‫قائمة املصادر واملراجع‬
‫ دار‬،‫ اإلسكندرية‬.)‫ املفهوم – البيئة‬- ‫ النشأة‬- ‫ (الفلسفة‬Library 2.0 ‫ املكتبة يف جيلها الثاين‬.‫ آالء جعفر الصادق دمحم‬،‫ الطيب‬.1
.2212 ،‫املعرفة اجلامعية‬
2. “Policy manual.” ALA glossary of library and information science, Edited by Michael
Levine-Clark and Toni M. Carter, 4th ed., ALA editions, an imprint of the American
Library Association, 2013, p. 196.
3. “Social networking.” ALA glossary of library and information science, Edited by
Michael Levine-Clark and Toni M. Carter, 4th ed., ALA editions, an imprint of the
American Library Association, 2013, p. 236.
4. Aras, Bahar Biçen. “University Libraries and Social Media Policies.” Journal of
Balkan Libraries Union, vol. 2, no. 1, 2014, pp. 21–27, doi:10.16918/bluj.58547.
Accessed 7 July 2017.
5. Cadell, Louise. “Socially Practical or Practically Unsociable? A Study into Social
Media Policy Experiences in Queensland Cultural Heritage Institutions.” Australian
Academic & Research Libraries, vol. 44, no. 1, Mar. 2013, pp. 3-13. EBSCOhost,
doi:10.1080/00048623.2013.773858. Accessed 13 Sept. 2017.
6. Desale, Madhuri R., and Trinayan Borgohain. “A SWOT Analysis for Social
Networking Sites in Libraries.” National Conference on Emerging Trend of Libraries:
Making a Difference in Knowledge Era, Maharaja Krishnakumarsinhji Bhavnagar
University, 8-9 Aug. 2015,
www.researchgate.net/publication/280876367_A_SWOT_Analysis_for_Social_Netw
orking_Sites_in_Libraries. Accessed 17 Sept. 2017.
7. Ellender Memorial Library. “Social Media Policy.” Nicholls State University, 5 Dec.
2014, www.nicholls.edu/library/policies/social-media-policy/. Accessed 13 Oct. 2017.
8. Fernandez, Joe. “A SWOT Analysis for Social Media in Libraries.” Online, vol. 33,
no. 5, Sep/Oct 2009, pp. 35–37. EBSCOhost,
search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=lxh&AN=44372921&site=ehost-live.
Accessed 17 Sept. 2017.

29
‫ غدير جمدي عبد الوهاب‬.‫د‬
9. Fiander, David J. “Social Media for Academic Libraries.” Social Media for
Academics: A Practical Guide, edited by Diane RasmussenNeal, Oxford, Chandos
Publishing, 2012, pp. 193–210. Chandos Publishing Social Media Series,
http://ir.lib.uwo.ca/cgi/viewcontent.cgi?article=1030&context=fimspub. Accessed 7
July 2017.
10. Hundu, J. T., K. Akut, and J. S. Tok. “Application of Social Media in The
Provision of Library and Information Services in Nigeria: The Need for A
Policy.” International Journal of Science and Applied Research, vol. 2, no.1, Dec.
2016, pp. 15-21. http://www.ijsar.org.ng/index.php/ijsar/article/view/23/23. Accessed
7 July 2017.
11. Johnson, Catherine, and Natalie Burclaf. “Making Social Media Meaningful:
Connecting Missions and Policies.” Association of College and Research
Libraries, Imagine, innovate, inspire: proceedings of the ACRL 2013 conference,
Edited by Dawn M. Mueller, 2013, pp. 399-405,
www.ala.org/acrl/sites/ala.org.acrl/files/content/conferences/confsandpreconfs/2013/pap
ers/JohnsonBurclaff_Making.pdf. Accessed 7 July 2017.
12. Kooy, Brian K., and Sarah K. Steiner. “Protection, Not Barriers: Using Social
Software Policies to Guide and Safeguard Students and Employees.” Reference & User
Services Quarterly, vol. 50, no. 1, Fall 2010, pp. 59-71.
https://journals.ala.org/index.php/rusq/article/view/3176/3308. Accessed 7 July 2017.
13. Kroski, Ellyssa. “Should Your Library Have a Social Media Policy?” School Library
Journal, 1 Oct. 2009, www.slj.com/2009/10/sljarchives/should-your-library-have-a-
social-media-policy/. Accessed 29 June 2017.
14. National Library of Ireland. Social Media Policy. www.nli.ie/en/social-media-
policy.aspx. Accessed 13 Oct. 2017.
15. Norfolk Public Library. Social Media Policy. www.norfolkpubliclibrary.org/about-
npl/policies/social-media-policy. Accessed 13 Oct. 2017.
16. Ramsey, Elizabeth, and Amy Vecchione. “Engaging Library Users through a Social
Media Strategy.” Journal of Library Innovation, vol. 5, no. 2, 2014, pp. 71–82.
https://sites.google.com/site/journaloflibraryinnovation/vol-5-no-2-2014. Accessed 29
June 2017.
17. Reitz, Joan M. ODLIS: Online Dictionary for Library and Information Science,
ABC-CLIO, http://www.abc-clio.com/ODLIS/odlis_A.aspx . Accessed 7 July 2017.
30
‫ دراسة حتليلية مع استنباط سياسة‬:‫سياسات املكتبات املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األجنبية‬
‫للمكتبات العربية‬
18. Taylor& Francis Group. “Use of social media by the library current practices and
future opportunities: A white paper from Taylor & Francis.” Taylor & Francis Group,
Oct. 2014, http://www.tandf.co.uk/journals/access/white-paper-social-media.pdf.
Accessed 29 June 2017.
19. Worcester Public Library. Social Media Policy. 9 Apr. 2013,
mywpl.org/?q=article%2Fsocial-media-policy. Accessed 13 Oct. 2017.
20. Y&R, George Patterson. Review of Social Media and Defence. 2011, Review of
Social Media and Defence,
www.defence.gov.au/PathwayToChange/Docs/SocialMedia/Review%20of%20Social
%20Media%20and%20Defence%20Full%20report.pdf. Accessed 13 Oct. 2017.

***

31
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬

‫إعداد‬
‫هب ــة النموري‬
‫مدرس املكتبات واملعلومات – كلية اآلداب ‪ -‬جامعة‬
‫طنطا‬

‫مستخلص‪.‬‬
‫استهدفت الدراسة التعريف مبفهوم هتيئة املواقع لشبكات التواصل اإلجتماعي ( ‪Social Media Optimization‬‬
‫)‪،SMO‬وإبراز أهدافه ومميزات تطبيقه مبواقع املكتبات على اإلنرتنت‪،‬والتعرف على مبادئ هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى‬
‫وأساليب وأدوات تطبيقها مبواقع املكتبات ‪،‬وإلقاء الضوء على مناذج ملواقع املكتبات األجنبية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل‬
‫االجتماعي واستكشاف أثر ذلك على زايدة مشاركة احملتوى وارتفاع معدالت املرور لصفحات املواقع وتفاعل املستفيدين معها عرب شبكات‬
‫التواصل االجتماعي‪،‬مث الوقوف على التحدايت الىت تواجه هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ابملكتبات‪.‬اسخدمت الباحثة املنهج‬
‫الوصفى التحليلي الستطالع أشهر مناذج مواقع املكتبات العاملية الىت متت هتيئتها والوقوف على أثر ذلك على حتسني إمكانية وزايدة‬
‫مشاركة احملتوى وتفاعل املستفيد والزايرات واملرور للمواقع والتعريف مبحتوايهتا وخدماهتا واالنتشار الفريوسي للمحتوى عرب شبكات التواصل‬
‫االجتماعى ‪.‬‬
‫الكلمات الدالة‪:‬شبكات التواصل االجتماعى‪،‬هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى‪،‬املكتبات‪،‬تفاعل املستفيد‪،‬بناء جمتمع للمكتبات‬
‫عرب شبكات التواصل االجتماعى‪،‬مشاركة احملتوى ‪.‬‬
‫‪Abstract‬‬
‫)‪The purpose of this paper is to introduce social media optimization (SMO‬‬
‫‪and discuss its‬‬ ‫‪objectives‬‬ ‫‪and benefits for optimizing libraries sites‬‬
‫‪,understanding principles of( SMO) and methods of its applications‬‬ ‫‪in‬‬
‫‪libraries sites ,highlighting models of foreign libraries sites that have been‬‬
‫‪optimized to(SMO) and its impacts on‬‬ ‫‪increasing‬‬ ‫‪content sharing, user‬‬
‫‪1‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫‪engagement, virality and web traffic to there sites, finally to identify the‬‬
‫‪challenges facing (SMO) for libraries websites.‬‬
‫‪Keywords: Social Media Optimization (SMO) Social Media Networks, User‬‬
‫‪Engagement, Content Sharing, Building Community‬‬
‫مقدمة‬
‫ترتكز ثقافة الوصول إىل املعلومات بشبكة اإلنرتنت ىف السنوات األخرية على حمورين رئيسني مها‪:‬البحث‪،‬والشبكات االجتماعية‪،‬‬
‫ويقصد مبحور البحث الوصول إىل املعلومات بواسطة حمركات البحث ‪ Search Engines‬كجوجل‪ Google‬وايهو ‪Yahoo‬‬
‫وبينج‪، Bing‬أما احملور الثاىن فيعىن املشاركة عرب شبكات التواصل اإلجتماعى كالفيسبوك ‪ Facebook‬والتويرت‪، Twitter‬واإلنستجرام‬
‫‪Instagram‬وغريها‪ .‬واستجابة هلذا التطور وسعيا لالستفادة من مميزاته‪،‬بدأت املكتبات تلتفت ألمهية هتيئة مواقعها على اإلنرتنت‬
‫للمحورين السابقني‪،‬حيث تعد هتيئة املواقع حملركات البحث)‪،Search Engines Optimization (SEO‬وهتيئتها لشبكات‬
‫التواصل االجتماعي)‪ Social Media Optimization ( SMO‬مها السبيلني الرئيسني لتحسني الوصول حملتوى مواقع‬
‫املكتبات‪،‬فيهدف سيو)‪ (SEO‬إىل هتيئة حمتوى مواقع املكتبات وحتسني إمكانية العثورعليها وظهورها بصفحات النتائج من قِبل حمركات‬
‫البحث‪ ،‬بينما يسعى مسو )‪ ( SMO‬إىل زايدة تفاعل املستفيد و قابلية مشاركة احملتوى عرب شبكات التواصل اإلجتماعى ‪،‬وحتسني‬
‫معدالت زايرات املوقع و زايدة الوعى به‪،‬وحتقيق مفهوم " داخل ‪ -‬خارج" املكتبة ‪ “Inside-out”library‬وهى الرؤية الىت‬
‫تستهدف ختطى استخدام جمموعات املكتبة وخدماهتا إىل ماهو أبعد من حدود موقعها اجلغراىف أو حىت موقعها على اإلنرتنت وذلك من‬
‫خالل شبكات التواصل االجتماعى الىت أصبحت متثل بيئة التعلم والبحث للمستفيد والشبكة العصبية جملتمعاتنا الغىن عنها سواء لألفراد‬
‫أواملؤسسات ‪(Rossmann and Young, Social media optimization: making library content .‬‬
‫)‪ shareable and engaging 527-528‬حيث أشارت إحصاءات شبكات التواصل االجتماعى لعام ‪5102‬إىل أن نسبة‬
‫مستخدمى الفيسبوك ‪ facebook‬بلغت (‪ )%55‬تقريبا من إمجاىل تعداد سكان العامل‪،‬وبلغ عدد الزائرين (‪ )0,1‬بليون زائر يوميا ‪،‬ويتم‬
‫مشاهدة (‪)011‬مليون فيديو يوميا ‪،‬كما أن (‪ )%10‬من تعداد مواليد األلفية اجلديدة يستخدمون تويرت ‪( Twitter‬مرة واحدة) على‬
‫األقل يوميا‪ (40 Essential Social Media Marketing Statistics for 2017)،‬وأصبحت مصدرا للمرور ملواقع‬
‫اإلنرتنت فاق حمركات البحث وفق اإلحصاءات الىت ترصد مصادر اإلحاالت للمواقع ‪(Tobin) .‬‬
‫كما يسعى مسو ‪ SMO‬إىل تعزيز التواصل مع جمتمع املكتبة و بناءالروابط معه حيث تعطى شبكات التواصل االجتماعى الفرصة‬
‫لبناء جمتمع إلكرتوىن على اإلنرتنت واالستماع حملاداثته والتفاعل معها ‪،‬فعندما يشهد املوقع الكثري من الركود وقلة التفاعل يتم هتيئته‬
‫لشبكات التواصل االجتماعى حىت يتمكن املستفيد من التفاعل ومشاركة احملتوى احلائز على إعجابه مما يساعد على ارتباطه مبواقع أخرى‬
‫جديدة ومن مث جذب زوار جدد له وحدوث املزيد من التفاعل وبذلك يكون مسو ‪ SMO‬معادل لسيو‪SEO‬ولكن بشبكات التواصل‬
‫االجتماعى‪(S. W. Young) .‬‬
‫أوال ‪:‬اإلطار املنهجى‬
‫‪1/1‬مشكلة الدراسة ‪.‬‬
‫تتفق هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى‪ SMO‬مع هتيئة املواقع حملركات البحث ‪ SEO‬ىف أن اهلدف هو حتسني الوصول‬
‫حملتوووى املواقووع و زايدة معوودل ال وزايرات والتعريووف مبحت ووا والوورتويج مدماتووه ‪،‬ففووى الوقووت الووذى بوودأت املكتبووات تتجووه حنووو هتيئووة مواقعهووا‬
‫حملركات البحث وبدأت الدراسات األجنبية والعربية تتناول هذا املوضوع ‪،‬مل حت هتيئة مواقعها لشبكات التواصل االجتماعى ابهتمام يذكر‬

‫‪2‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫حىت اآلن وتعد نقطة جمهولة تتطلب إلقاء الضوء عليها وت وجيه العاملني ابملكتبات ألمهية هتيئة مواقع مكتباهتم للشبكات اإلجتماعية الىت‬
‫أصبحت متثل الشبكات العصبية للمجتمعات وبيئات البحث والتعلم للمستفيد و هلذا كان اجتا الباحثة إلعداد هذ الدراسة‪.‬‬
‫ا‪2/‬أمهية الدراسة ‪:‬‬
‫تسووتمد الدراسووة أمهيتهووا موون أمهيووة املوضوووع نفسووه حيووث تعوود الدراسووة العربيووة األوىل الووىت تتنوواول هتيئووة املواقووع لشووبكات التواصوول‬
‫االجتماعى ‪ SMO‬وتسعى إىل التعريف به وأبهدافه ومميزاته ومبادئه وإلقاء الضوء على كيفية تطبيقه مبواقع املكتبوات وأثور ذلوك علوى‬
‫زايدة تفاعل املستفيد وارتباطه مبجموعات املكتبات والورتويج ملصوادرها و نشور خودماهتا أبعود مون حودود موقعهوا سوواء اجلغوراىف أو حوىت‬
‫على اإلنرتنت ‪.‬‬
‫‪3/1‬أهداف الدراسة ‪:‬‬
‫تسعى الدراسة إىل حتقيق األهداف التالية ‪:‬‬
‫التعريف مبفهوم هتيئة املواقع لشبكات التواصل اإلجتماعي ‪، SMO‬وإبراز أهدافه ومميزات تطبيقه مبواقع املكتبات على اإلنرتنت‪.‬‬ ‫‪-0‬‬
‫التعرف على مبادئ هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى وأساليب وأدوات تطبيقها مبواقع املكتبات ‪.‬‬ ‫‪-5‬‬
‫إلقاء الضوء على مناذج ملواقع املكتبات األجنبية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل االجتماعي وأثر ذلك على زايدة مشاركة‬ ‫‪-3‬‬
‫احملتوى وارتفاع معدالت زايرة املوقع وتفاعل املستفيدين معها عرب شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫الوقوف على التحدايت الىت تواجه هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ابملكتبات ‪.‬‬ ‫‪-4‬‬
‫‪4/1‬تساؤالت الدراسة‬
‫تسعى الدراسة إىل اإلجابة على التساؤالت التالية ‪:‬‬
‫ما مفهوم هتيئة املواقع لشبكات التواصل اإلجتماعي ‪ SMO‬؟‪ ،‬وما أهدافه ومميزات تطبيقه مبواقع املكتبات على اإلنرتنت ؟‬ ‫‪-0‬‬
‫ما مبادئ هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ؟وما أساليب وأدوات تطبيقهاابملكتبات ؟‬ ‫‪-5‬‬
‫ما خطوات هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى ابملكتبات؟‬ ‫‪-3‬‬
‫ما مناذج املكتبات األجنبية الىت قامت بتهيئة مواقعها لشبكات التواصل االجتماعي؟ وكيف أثر ذلك على زايدة إمكانية مشاركة‬ ‫‪-4‬‬
‫احملتوى وارتفاع معدالت تفاعل املستفيدين معها وزايرة املوقع عرب شبكات التواصل االجتماعي؟‬
‫ما التحدايت الىت تواجه هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ابملكتبات؟‬ ‫‪-2‬‬

‫‪ 5/1‬حدود الدراسة ‪:‬‬
‫‪ -‬احلدود املوضوعية ‪ :‬تناولت الدراسة هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى من حيث املفهوم ‪،‬واألهداف واستطالع أشهر‬
‫مناذج مواقع املكتبات العاملية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل االجتماعى وحتديدأ شبكىت الفيسبوك والتويرت وأثر ذلك على زايدة‬
‫تفاعل املستفيد وحتسني مشاركة احملتوى واملرور للموقع‪.‬‬
‫‪ -‬احلدود الزمنية ‪:‬حىت هناية سبتمرب ‪.5107‬‬
‫‪ -‬احلدود املكانية ‪:‬استهدفت الدراسة أشهر مناذج ملواقع املكتبات على نطاق عاملى ‪.‬‬
‫‪-‬احلدود اللغوية ‪:‬تناولت الدراسة مواقع املكتبات العاملية ابللغة اإلجنليزية‪.‬‬
‫‪6/1‬جمتمع الدراسة‪ :‬تناولت الدراسة أشهر (‪ )3‬مناذج مواقع املكتبات العاملية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل االجتماعى بفئاهتا‬
‫املكتبة كما يوضح اجلدول رقم (‪.)0‬‬

‫‪3‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫جدول رقم (‪ )1‬مناذج مواقع املكتبات العاملية الىت تناولتها الدراسة حىت هناية سبتمرب ‪.2112‬‬
‫املوقع‬ ‫املكتبات‬
‫‪http://arc.lib.montana.edu/msu-photos‬‬ ‫مكتبات جامعة مونتاان‬
‫‪https://www.nypl.org/blog/2014/05/05/historical-maps-‬‬ ‫مكتبة نيويورك العامة‬
‫‪minecraft‬‬
‫‪http://chroniclingamerica.loc.gov/lccn/sn82016014/1917-10-‬‬ ‫مكتبة الكوجنرس‬
‫‪13/ed-1/seq-1.‬‬

‫*تنتوى الباحثة استكمال الدراسة التحليلية والتطبيق على مواقع املكتبات املصرية للوقوف على مدى توافر مبادئ مسو هبا‪.‬‬
‫‪2/1‬منهج الدراسة وأدوات مجع البياانت‪ :‬استخدمت الباحثة املنهج الوصفى التحليلى لتحقيق أهدافها املوضحة سلفا واستطالع‬
‫أشهر مناذج مواقع املكتبات العاملية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل االجتماعى حيث قامت بتحليل احملتوى والفحص املباشر هلذ‬
‫املواقع للتعرف على مدى تطبيقها ملبادئ التهيئة لشبكات التواصل االجتماعى وكيف أثر ذلك على زايدة تفاعل املستفيد ومشاركة‬
‫احملتوى واملرور هلذ املواقع‪.‬‬
‫‪8/1‬الدراسات السابقة‬
‫‪1/8/1‬الدراسات السابقة العربية ‪.‬‬
‫استعانت الباحثة ابملصادر التالية للبحث عن اإلنتاج الفكري اماص ابملوضوع‪:‬‬
‫حمرك البحث جوجل ‪ Google‬ابللغة العربية‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫الفهرس املوحد الحتاد املكتبات اجلامعية املصرية ‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫بنك املعرفة املصري خاصة قاعدة بياانت دار املنظومة‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫قاعدة بياانت اهلادي التابعة لالحتاد العريب للمكتبات واملعلومات (أعلم) ‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫قواعد بياانت البوابة العربية للمكتبات واملعلومات ( ‪. ) Cybrarians‬‬ ‫‪-‬‬
‫فهارس مكتبات وسجالت الدراسات العليا ابلكليات اليت تضم برانمج دراسات عليوا املكتبوات واملعلوموات‪ ،‬وقود أُجورى البحوث‬ ‫‪-‬‬
‫ابستخدام املصطلحات التالية‪:‬‬
‫(هتيئة (أو) حتسني املواقع لشبكات التواصل االجتماعى ‪+‬املكتبات)‬ ‫‪-‬‬
‫(بناء اجملتمع ‪ +‬شبكات التواصل االجتماعى ‪ +‬املكتبات)‬ ‫‪-‬‬
‫(تفاعل املستفيد ‪ +‬شبكات التواصل االجتماعى ‪ +‬املكتبات)‬ ‫‪-‬‬
‫(مشاركة احملتوى ‪ +‬شبكات التواصل االجتماعى ‪ +‬املكتبات)‬ ‫‪-‬‬
‫(التسويق اإللكرتوىن‪ +‬شبكات التواصل االجتماعى‪ +‬املكتبات)‬ ‫‪-‬‬
‫ومل تُسفر نتائج البحث عن أى دراسة عربية تناولت هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى مما يؤكود مودى احلاجوة‬
‫لدراسة هذا موضوع على املستوى العرىب‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫‪ 2/2/1‬الدراسات السابقة اإلجنليزية‪:‬‬
‫قامت الباحثة ابلقراءة االستطالعية لتحديد املصطلحات املناسبة للبحث عن املوضوع كما يلي‪:‬‬
‫‪)Social Media Optimization (or) SMO +libraries).‬‬
‫)‪)Community building +Social media (or) Social Networks +libraries‬‬
‫)‪)User Engagement +Social media (or) Social Networks +libraries‬‬
‫)‪) Content sharing +social media(or) Social Networks +library website‬‬
‫)‪(Social Media Marketing+libraries‬‬
‫وقد مت البحث عنها ابملصادر التالية‪:‬‬
‫‪ -0‬حمرك البحث ‪ ،Google‬وجوجل الباحث األكادميي‪.Google Scholar .‬‬
‫‪ -5‬بنك املعرفة املصري وحتديدا قواعد بياانت ‪:‬‬
‫‪EBSCO LISTA, Emeralled, Science Direct, Proquest theses, ERIC, SAGE‬‬
‫نظرا حلداثة املوضوع أظهرت نتائج البحث قلة الدراسات املتعلقة مبوضوع هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى للمكتبات حيوث‬
‫مت اسرتجاع الدراسات التالية ‪:‬‬
‫‪ .0‬قوودمت فيشوورت ‪ Fichter‬عووام‪ 511 7‬أول دراسووة تناولووت مفهوووم هتيئووة املواقووع لشووبكات التواصوول االجتموواعى للمكتبووات‬
‫حيث أشارت إىل أن ثقافة اإلنرتنت اجلديدة تعتمد على الشبكات اإلجتماعية وأن مديرو مواقع املكتبات ليسوا حباجة للرتكيز‬
‫على حتسني ترتيب ظهور مواقعهم بنتائج حمركات البحث فقط ‪،‬بل عليهم أيضا االلتفات إىل كيفية دعم التفاعل واملشاركة عورب‬
‫ش ووبكات التواص وول االجتم وواعى ال ووىت أص ووبحت تُش ووكل ص ووورة املكتب ووة ل وودى املس ووتفيد وانطباع ووه عنه ووا مم ووايؤثر ىف النهاي ووة عل ووى‬
‫اسوتخدامه جملموعاهتوا وخودماهتا علووى اإلنرتنوت‪ ،‬مث عرفوت مفهوووم هتيئوة املواقوع لشوبكات التواصوول االجتمواعى للمكتبوات ومبادئووه‬
‫للمكتبات )‪. (Fichter‬‬
‫‪ .5‬أعد أوانفو ‪ Onaifo‬عام ‪ 5103‬دراسة تناولت أمهية تطبيق السيو ‪ SEO‬ىف املكتبوات لوزايدة إمكانيوة العثوور علوى حمتواهوا‬
‫الرقمى عرب حمركات البحث ‪.‬كما أشار إىل أن مسو ‪ SMO‬حمورا ضروراي جبانوب سويو‪ SEO‬لتحسوني إمكانيوة العثوور علوى‬
‫حمتوووى مواقووع املكتبووات علووى اإلنرتنووت موون خووالل تسووهيل الوصووول هلووذا احملتوووى وابتكووار طوورق لوودعم مشوواركة املسووتفيدين لووه‬
‫والتفاعل معه عرب شبكات التواصل االجتماعي‪(Onaifo and Rasmussen) .‬‬
‫‪ .3‬وىف ع ووام ‪ 5102‬أع وود رومس ووان ‪ Rossmann‬وي ووونج ‪ Young‬أول دراس ووة تطبيقي ووة لتهيئ ووة املواق ووع لش ووبكات التواص وول‬
‫االجتماعى ابملكتبات استهدفت استكشاف مودى ثثوري تطبيوق مبوادئ( مسوو) مبوقوع مكتبوة جامعوة مونتواان األمريكيوة علوى زايدة‬
‫إمكانيووة مشوواركة احملتوووى وارتفوواع معوودالت تفاعوول املسووتفيد موون املوقووع عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعى ‪.‬ولتحقيووق هووذا اهلوودف‬
‫مرت الدراسة ابمطوات التالية‪:‬أ ‪-‬حتديد عينة الدراسة وتتمثل ىف جمموعة الصور التارخيية الرقمية املتاحة على موقع مكتبة‪-‬ب‪-‬‬
‫تطبيق مبادئ السومو علوى عينوة الدراسوة ىف فربايور ‪5104-‬ج‪-‬إجوراء حتليول مقوارن إلحصواءات زايرات املوقوع ونسوبة التفاعول‬
‫واملشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى أثناء فرتتني مها فورتة موا قبول تطبيوق مبوادئ (السومو) وحتديودا مون ‪5103-5-7‬إىل‬
‫‪،5104-5-1‬وف وورتة م ووا بع وود تطبيق ووه م وون ‪ 5104-5-7‬إىل ‪ .5102-5-1‬اس ووتخدم الباحث ووان ب ورامج ‪Google‬‬
‫‪ Analytics‬لتحليوول البيوواانت وتوصووال إىل عوودة نتووائج موون أبرزهوا مووايلي ‪:‬االرتفوواع اهلائوول ىف معوودالت املوورور موون شووبكات‬
‫التواصول االجتموواعى إىل جمموعوة الصووور الرقميوة الووىت مت هتيئتهوا وفووق مبووادئ مسوو ‪ :‬حيووث ارتفعوت نسووبة املنشوورات الووىت أحوودثت‬
‫تفاعو وول مو وون( ‪ )%05,2‬إىل ( ‪ )%41‬ونسو ووبة املتو ووابعني مو وون الطو ووالب مو وون (‪ ) %1‬إىل ( ‪ )%31‬ويقو وواس ذلو ووك بنسو ووبة‬
‫اإلعجاابت والردود وإعادة التغريد على شبكىت الفيسبوك والتويرت )‪. (Rossmann and Young‬‬
‫‪5‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫‪ .4‬وىف عوام ‪ 5101‬أعود رومسووان ‪ Rossmann‬ويوونج ‪ Young‬دراسووة أخورى مستفيضوة نُشوورت بعودد كاموول مون دوريوة‬
‫‪ Library Technology Reports‬واستهدفت تقدمي إطار نظرى موسع عن مفهووم هتيئوة مواقوع املكتبوات لشوبكات‬
‫التواصوول االجتموواعى ومبادئووه ودور ىف بنوواء جمتمووع متفاعوول حيووث بوودأت مبقدمووة عوون مفهوووم مسووو وأهدافووه ومميزاتووه للمكتبووات‬
‫وعرض مووجز ملبادئوه ‪ ،‬مث عورض ألبورز شوبكات التواصول االجتمواعى واسوتخداماهتا ابملكتبوات مث قسومت إىل عودة فصوول قودم‬
‫كوول فصوول معاجلووة مسووتقلة ملبوودأ موون مبووادئ مسووو وكيفيووة تطبيقووه مبواقووع املكتبووات مصووحوبة بعوورض لنموواذج تلفووة موون مواق وع‬
‫املكتبووات الووىت طبقووت مبووادئ مسووو‪(Rossmann and Young, Social Media Optimization: .‬‬
‫)‪Principles for Building and Engaging Community‬‬
‫‪ .2‬وىف عام‪ 5107‬أعد جوهانسني ‪ Johannessen‬و كليفسيت ‪ Kleivset‬دراسة حالة استهدفت حتليل األساليب الىت‬
‫طبقتها املكتبات اجلامعية النروجيية لبناء جمتمع إلكرتوىن على شبكات التواصول االجتمواعى وحتديودا علوى التوويرت والوقووف علوى‬
‫أثوور حمتوووى هووذ املكتبووات علووى التووويرت ىف حتسووني التواصوول والتفاعوول مووع املسووتفيدين منهووا ‪ .‬قووام الباحثووان بتطبيووق مبووادئ هتيئووة‬
‫املواقع لشبكات التواصل االجتماعى على (‪ )9‬مكتبات جامعية نروجيية تستخدم التويرت كشبكة لبناء جمتمع إلكرتوىن حيث مت‬
‫حتليل حمتواها على التويرت فضال عن حتليل االستجاابت وإعادة التغريد واهلاشتاج ومعدل قائمة املفضالت ىف الفرتة من ‪-0-0‬‬
‫‪ 5101‬حوىت ‪ 5101 -05-30‬ابسوتخدام بورامج‪ Twitter Analytics‬لتحليول البيواانت وانتهوت إىل عودة نتوائج مون‬
‫أبرزهووا مووا يلووى ‪-0:‬التزايوود اهلائوول ىف معوودالت املوورور ملوقووع مكتبووات الدرسووة موون شووبكة تووويرت" بعوود تطبيووق مبووادئ مسووو حيووث‬
‫وصل عدد الوزايرات احملالوة ملواقوع مكتبوات الدراسوة مون شوبكة التوويرت ‪-5 4827‬مت اسوتخدام أزرار مشواركة التوويرت بنسوبه(‬
‫‪ )%57‬من املتصفحني ملواقع مكتبات الدراسة ‪ -3‬مت التفاعل مع عدد(‪ )525‬هاشتاج ‪ Hashtags‬حيث بلغت نسوبة الورد‬
‫عليهووا ‪ Replies‬والتعليق وات( ‪ ) %1‬ومتوسووط نسووبة املتابعووة ‪ ) 192( Following‬متووابع ممووا يعك وس زايدة تفاعوول‬
‫املستخدمني ملواقع مكتبات الدراسة عرب التويرت )‪.(Johannessene and Kleivset‬‬
‫اثنيا‪-‬اإلطار النظرى ‪:‬‬
‫‪ 1/2‬املافاهيم والتعريافات ‪.‬‬
‫‪ 1/1/2‬شبكات التواصل االجتماعى ‪Social Media Networks‬‬
‫أحد تطبيقات ويب ‪ 2.0‬وهى مواقع على اإلنرتنت لبناء جمتمعات إلكرتونية ضخمة تستهدف حتقيوق التواصول والتفاعول بوني األفوراد‬
‫األعضاء ابلشبكة األجتماعية وتكوين عالقات إجتماعية وفق إمكاانت متعوددة كالصوداقة ‪،‬وإجوراء احملاداثت‪،‬وأنشواء جمموعوات اإلهتموام‬
‫‪،‬وبث ومشاركة الوسائط املتعددة كالصور وتسجيالت الفيديو وامللفات الصوتية والتطبيقات‪،‬كما أصبحت أداة أساسية للتواصل بني إفراد‬
‫املؤسسات ولتحقيق أهدافها واإلعالم والرتويج ملنتجاهتا إىل احلد الذي أصبحت فيه مبثابة الشبكات العصبية للمجتمعات بداية األلفية‬
‫اجلديدة كما أصبحت مصدرا أساسيا للمرور ملواقع اإلنرتنت فاق حمركات البحث وفق إحصاءات عام ‪، 5101‬كما يوضح الشكل التاىل‬
‫رقم (‪(Tobin) )0‬‬

‫‪6‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ )0‬مصادر اإلحاالت ملواقع اإلنرتنت ‪:‬شبكات التواصل اإلجتماعى ىف مقابل حمرك البحث جوجل‪.‬‬
‫كما أشارت إحصاءات عام ‪ 5102‬أن شبكات التواصل االجتماعى أصبحت تقود حواىل (‪ ) %30,54‬من إمجاىل اإلحاالت ملواقع‬
‫اإلنرتنت كما يوضح الشكل التاىل رقم (‪(DeMers).)5‬‬

‫شكل رقم (‪ )5‬شبكات التواصل االجتماعى تقود (‪ )%30.54‬من إمجاىل اإلحاالت ملواقع اإلنرتنت وفق إحصاءات عام ‪5102‬‬
‫‪2/1/2‬هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعى (مسو) )‪Social Media Optimization (SMO‬‬
‫يعد املصطلح أحود املصوطلحات املتخصصوة ىف علوم التسوويق ‪،‬ظهور ألول مورة ىف أغسوطس عوام ‪5111‬علوى يود خبوري التسوويق‬
‫هبارجافوا ‪ Bhargava‬مبدونتوه علوى اإلنرتنوت حيوث انقوش هوذا املفهووم وعرفوه أبنوه " جمموعوة مون اإلجوراءات الوىت يوتم تنفيوذها هبودف‬
‫حتسني قابلية مشاركة حمتوى مواقع اإلنرتنت ودعم تفاعل املستفيد وارتباطه هبا عرب شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫كما أشار بعبارة أخرى إىل أنه "جمموعة الطرق واألساليب الىت تستهدف إحداث الشوهرة والشوعبية ملواقوع اإلنرتنوت عورب شوبكات التواصول‬
‫االجتم وواعى وم وون أمثل ووة ه ووذ الط ورق املدوانت‪،‬والص ووور‪،‬والفيديوهات‪،‬وخدمةاإلحاطة اجلاري ووة ‪RSS‬كم ووا يش وومل كاف ووة الط وورق واملص ووادر‬
‫األخرى غري حمركات البحث الىت تعمل على زايدةحركة املرور للموقع ‪،‬ومن مث تؤثر على حتسني ترتيبه بنتائج البحث" )‪(Bhargava‬‬
‫‪ 3/1/2‬هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى‬
‫عووام ‪ ،5117‬قوودمت فيشوورت ‪ Fichter‬مفهوووم ‪ smo‬ألول موورة جملتمووع املكتبووات– كمووا ذكوور سوولفا ‪-‬وعرفتووه أبنووه "جمموعووة‬
‫التغريات الىت تستهدف هتيئوة مواقوع املكتبوات لتيسوري مشواركة حمتواهوا عورب شوبكات التواصول االجتمواعي وحتسوني ترتيوب ظهورهوا مبحركوات‬
‫البحث" (‪)Fichter 57‬‬
‫‪7‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫مث عورف رومسوان ‪ Rossmann‬و يوونج ‪ Young‬هتيئوة مواقوع املكتبوات لشوبكات التواصول االجتمواعى ‪Social‬‬
‫‪Media Optimization for libraries websites‬أبهنوا "جمموعوة القواعود اإلرشوادية الويت تسوتهدف تصوميم حمتووى موقوع‬
‫املكتب وة ل وزايدة قابليووة املشوواركة عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعي" ‪(Rossmann and Young, Social media‬‬
‫)‪optimization: making library content shareable and engaging 527‬‬
‫وقد أوضح يونج ‪ Young‬أن مسو‪ SMO‬للمكتبات هو اسرتاتيجية لبناء جمتمع متفاعل على اإلنرتنت واليقتصر مفهومه‬
‫على جمرد دفع املكتبة مبحتواها على شبكات التواصل االجتماعى فحسب بل ميتد إىل كوهنا صوت ‪ Library voice‬فعوال ونشوط‬
‫داخوول جمتمعهووا االلكوورتوىن علووى اإلنرتنووت حيووث يوووفر بنيووة (مسووو) عريضووة للتواصوول وبنوواء روابووط مووع جمتمووع املسووتفيدين منهووا عوورب شووبكات‬
‫التواصل االجتماعى ‪(S. W. Young) .‬‬
‫ومون التعريفوات السووابقة ميكون امووروج ابلتعريوف الووذي تتبنوا الدراسوة لتهيئووة مواقوع املكتبووات لشوبكات التواصوول االجتمواعى أبنووه‬
‫جمموعووة اإلس ورتاتيجيات واألدوات الووىت هتوودف إىل حتسووني قابليووة مشوواركة حمتوووى مواقووع املكتبووات ‪،‬وزايدة تفاعوول املسووتفيدين عوورب شووبكات‬
‫التواصل االجتماعى و معدل الزايرات وحركة املرور له ‪،‬وبناء جمتمع إلكرتوىن على اإلنرتنت يكون للمكتبة فيه صوت فعال ونشوط جيسود‬
‫شخصوويتها ويعكووس أهوودافها ورسووالتها ويووروج السووتخدام جمموعاهتووا وخوودماهتا خووارج نطوواق موقعهووا علووى اإلنرتنووت وذلووك عوورب شووبكات‬
‫التواصل االجتماعى وحيقوق التواصول واالرتبواأب أبعضواء جمتمعهوا وجوذب أعضواء جودد ‪،‬كموا يوؤثر علوى حتسوني ترتيوب ظهوور موقوع املكتبوة‬
‫بنتائج حمركات البحث‪.‬‬

‫‪4/1/2‬بناء جمتمع للمكتبة عرب شبكات التواصل االجتماعى ‪Building Library Community‬‬
‫يعد بنواء جمتموع للمكتبوة عورب شوبكات التواصول االجتمواعى أحود أهوم أهوداف وجوود املكتبوة علوى شوبكات التواصول االجتمواعى‬
‫ويقصد به خلق جمتمع من املستفيدين متواصل ومتفاعل مع موقع املكتبة ومرتبط بقوة وبنواء عالقوات موع اآلخورين عورب شوبكات التواصول‬
‫االجتماعى‪.‬‬
‫‪ 5/1/2‬تافاعـل املسـتافيد ‪ : User Engagement‬ويعوىن ارتبواأب وتواصول جمتموع املسوتفيدين موع حمتووى موقوع املكتبوة عورب‬
‫شووبكات التواصوول االجتموواعى ويقوواس وفووق عوودة أشووكال كمعوودالت تسووجيل اإلعجوواب‪،‬أو املشوواركة أو إعووادة التغريوود‪،،‬أو املتابعووة‪،‬أو الوورد‪،‬‬
‫أوالتعليق )‪.(Rossmann and Young, Building Library Community Through Social Media‬‬
‫‪2/2‬أهداف هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫يسعى تطبيق مبادئ السمو مبواقع املكتبات إىل حتقيق األهداف التالية ‪:‬‬
‫‪-0‬زايدة تفاعل املستفيد مع حمتوى املكتبة عرب شبكات التواصل االجتماعى وتشجيع استخدام مصادرها وخدماهتا‪.‬‬
‫‪ -5‬زايدة قابليووة مشوواركة حمتوووى موقووع املكتبووة عوون طريووق خلووق حمتوووى جوواذب ومثووري الهتمووام أك ورب عوودد موون املسووتفيدين منهووا واملبووادرة‬
‫مبشوواركته عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعى الوويت أصووبحت متثوول بيئوة البحووث والووتعلم للمسووتفيد‪ ،‬فاسووتخدام الشووبكات االجتماعيووة ىف‬
‫املكتبات ليس هدفا ىف حد ذاته وإمنا هو وسيلة إلرجاع املستفيد مرة أخرى للمجموعات املادية املقتنا ابملكتبة ‪.‬‬
‫‪-3‬تطبيق اسرتاتيجية لبناء جمتمع متفاعل مع املكتبة عرب شبكات التواصل االجتماعي يرتتب عليه حتقيق األهداف التالية‪:‬‬
‫أ‪ -‬ارتفاع معدل الزوار ملوقع املكتبة عرب شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫ب‪ -‬بنوواء عالقووات للتواصوول وتقويووة الووروابط مووع جمتمووع املسووتفيدين والتفاعوول مووع املسووتفيدين املتفوواعلني مووع حمتوووى املوقووع وإقامووة‬
‫حماداثت معهم وتعريفهم مبصادر املكتبة ومن مث إبراز دور املكتبة كعضو ذو ثقة ابجملتمع‪(S. W. Young) .‬‬

‫‪8‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬

‫‪ 3 /2‬مميزات هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫هناك العديد من املميزات الىت حيققها تطبيق مبادئ مسو مبواقع املكتبات تتمثل فيما يلى ‪:‬‬
‫‪ -0‬أداة فعالة لبناء جمتمع مون املسوتفيدين متفاعول علوى اإلنرتنوت وحتسوني مشواركة حمتووى املكتبوة والتفاعول موع جمموعاهتوا وخودماهتا عورب‬
‫شبكات التواصل االجتماعى ‪.‬‬
‫‪-5‬توفري خطة إلعداد حمتوى ملوقع املكتبة ذو أمهية وصلة للمستفيدين قابل للمشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى‬
‫‪ -3‬دعم التواصل االجتماعى ىف اجتاهات متعددة ‪ :‬بني املكتبة وجمتمع املستفيدين منها‪ ،‬وداخل جمتمع املستفيدين نفسوه ‪،‬وبوني املكتبوة‬
‫واملكتبووات األخوورى واملؤسسووات املهنيووة والتجاريووة حيووث يوودعم هووذا التواصوول معرفووة املكتبووة مبجتمووع املسووتفيدين وتقويووة الووروابط فيمووا‬
‫بينهم‪،‬كما ينعكس أيضا على تعزيز دور املكتبة وإعالء قيمتها ىف نظر املستفيدين منها واملؤسسات األخرى عون طريوق زايدة مشواركة‬
‫املعلومات والتفاعل عرب الشبكات االجتماعية‪.‬‬
‫‪ -4‬إحداث الشهرة ملوقع املكتبة "‪ " Website Publicity‬عن طريق دعم التعريف و نشر الوعى بوه ومون مث التسوويق جملموعوات‬
‫املكتبة وخدماهتا عرب شبكات التواصل االجتماعى )‪)Social Media Marketing SMM‬‬
‫‪ - 2‬حتسووني مشوواركة جمموعووات املكتبووة ممووا يرتتووب عليووه زايدة احتموواالت حوودوث مووا يسوومى ىف علووم التسووويق ابحملتوووى الفريوسووى "‬
‫"‪ Viral content‬ويقصد به االرتفاع الشديد ىف عدد زايرات املوقع على اإلنرتنت واالنتشارالسريع حملتوا على شبكات التواصل‬
‫االجتموواعى خووالل فوورتة زمنيووة قصوورية جوودا‪(Rossmann and Young, Social media optimization: .‬‬
‫)‪making library content shareable and engaging 527‬‬
‫‪-1‬تعد هتيئة املوقع لشبكات التواصل االجتماعى‪ SMO‬أحد العوامل املؤثرة على هتيئة موقع املكتبة حملركات البحث ‪، SEO‬حيث أن‬
‫مجيوع الووروابط الويت تُنشوور بواسوطة املكتبووة أواملسوتفيدين منهووا علوى شووبكات التواصول االجتموواعى هوى روابووط خلفيوة ‪Back Links‬‬
‫والىت تلعب الدور األهم واألكرب حتسني ظهور موقع املكتبة مبحركات البحث والصعود به إىل ترتيب متقدم ‪،‬فضوال عون أن مشواركة‬
‫احملتوى حد ذاته وانتشار عرب شوبكات التواصول اإلجتمواعى سووف يزيود مون حركوة املورور للموقوع ومعودل الوزايرات واملشواهدة األمور‬
‫الذى سينعكس بطبيعة احلال على حتسني ترتيب املوقع بنتائج البحث )‪(social media optimizing‬‬

‫‪ 4/2‬مبادئ وأساليب هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى ‪:‬‬
‫قام هبارجافا عام ‪ 5111‬إبرساء مخسوة مبوادئ رئيسوة لتهيئوة املواقوع لشوبكات التواصول االجتمواعى (‪، )Bhargava‬وىف عوام‬
‫‪ 5101‬قدم رؤية جديدة أعاد فيها صياغة نفس املبادئ اممسة مبوا يوتالئم موع تطوور شوبكات التواصول االجتمواعى وتعوددها وانتشوارها‬
‫وتوسع جماالهتا تتمثل فيما يلي ‪:‬‬
‫‪Create Shareable Content‬‬ ‫‪ -‬املبدأ األول ‪ :‬إعداد حمتوى قابل للمشاركة‪.‬‬
‫‪Make Sharing Easy‬‬ ‫‪ -‬املبدأ الثاىن ‪ :‬تسهيل مشاركة احملتوى‪.‬‬
‫‪Reward Engagement‬‬ ‫‪ -‬املبدأ الثالث ‪ :‬مكافأة التفاعل واالرتباأب‬
‫‪Proactively Share‬‬ ‫‪ -‬املبدأ الرابع ‪ :‬املبادرة ابملشاركة ‪.‬‬
‫‪ -‬املبدأ امامس ‪ :‬قياس االستخدام وتشجيع إعادة االستخدام‬
‫‪Measure Use and Encourage Reuse‬‬
‫))‪(Bhargava, The 5 NEW Rules Of Social Media Optimization (SMO‬‬

‫‪9‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫وقد أتفق كل من فيشرت ورمسان ويونج علوى أمهيوة التتوابع والتكامول عنود تطبيوق مبوادئ مسوو مبواقوع املكتبوات سوعيا لتحقيوق أفضول‬
‫النت ووائج ىف دع ووم تفاع وول املس ووتفيد وارتباطو ووه مبجموع ووات املكتب ووة وارتف وواع مع وودل ال و وزايرات ملوقعه ووا عل ووى اإلنرتن ووت (‪)Fichter 61‬‬
‫‪(Rossmann and Young, Social media optimization: making library content shareable‬‬
‫)‪. and engaging 528‬وفيما يلي تعرض الباحثة املبادئ السابقة واألدوات واالسرتاتيجيات الىت حتققها على النحو التاىل ‪:‬‬
‫‪1/4/2‬املبدأ األول ‪ :‬إعداد حمتوى ملوقع املكتبة قابل للمشاركة ‪Create Shareable Content‬‬
‫‪ -‬تعوودامطوة األوىل واألهووم لتطبيووق مسووو ويقصوود هبووا إنشوواءحمتوى رقمووى علووى موقووع املكتبووة قابوول للمشوواركة عوورب شووبكات التواصوول‬
‫اإلجتموواعى‪ ،‬ويووتم ذلووك عوون طريووق عموول جوورد كاموول جملموعووات املكتبووة وخوودماهتا إلظهووار احملتوووى املوجووود ابلفعوول وخلووق حمتوووى‬
‫جديوود قابوول للمشوواركة عوورب خوودمات شووبكات التواصوول االجتموواعى ‪.‬و ميكوون تعريووف احملتوووى القابوول للمشوواركة وفووق املنظووورين‬
‫التاليني ‪:‬‬
‫‪ -‬البنية التقنية ‪. Technical Structure‬‬
‫‪ -‬مدى صلته و أمهيته جملتمع املستفيدين ‪.community relevancy‬‬
‫‪ -1‬البنية التقنية ‪ : Technical Structure‬ميكن تعريفه وفق هذا املنظور أبنه أى حمتوى ينشر ىف شكل رقمى سواء الذى‬
‫مت إنتاجه من األصل ىف صورة رقمية ‪ born-digital content‬كالصور امللتقطة من الكامريات الرقمية وتسجيالت الفيديو‬
‫‪،‬أو احملتوى املرقمن ‪ ، digitized content‬وال ميكن مشاركة أى عنصر رقمى على شبكات التواصل االجتماعى دون أن‬
‫يكون له عنوان حمدد فريد خاص به )‪ (URL‬ميكن الوصول إليه عن طريق متصفحات اإلنرتنت وتطبيقات اهلواتف الذكية‬
‫وهلذا يعد العنوان احملدد ( ‪ (URL‬أحد املكوانت األساسية إلمكانية مشاركة احملتوى‪(S. W. Young) .‬‬

‫أشكال احملتوى القابل للمشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى ‪.‬‬
‫يتخذ احملتوى القابل للمشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى عدة أشكال منها مايلي‪:‬‬
‫الصور الرقمية‪Digital image .‬‬ ‫‪-‬‬
‫تسووجيالت الفيووديو ‪ : Videos‬يووتم جتميووع الفيووديوهات اماصووة ابألحووداث اجلاريووة ابملكتبووة كاملعوارض واألمسوويات الشووعرية‬ ‫‪-‬‬
‫والندوات والعروض التقدميية وحفالت توقيع الكتب ابملكتبات العامة على اليوتيوب‪.‬‬
‫علوى سوبيل املثوال تشوكل أخور حتوديثات ملوقوع املكتبوة حمتووى مثوري لدهتموام وموادة‬ ‫منشوورات املودوانت‪Blog posts‬‬ ‫‪-‬‬
‫للحديث ابملدونة عند نشر صور للشاشة للموقع قبل وبعد التحديث‪.‬‬
‫‪Digital collections items‬‬ ‫عناصر اجملموعات الرقمية‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪Institutional repository items‬‬ ‫عناصر املستودع املؤسسى‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫صفحات دليل العاملني ابملكتبة ‪ Staff directory pages‬إضافة البياانت األساسية عن األشخاص مصحوبة ابلصور‬ ‫‪-‬‬
‫مع توصيف تصر للوظائف‬
‫النشرات اإلخبارية عرب الربيد اإللكرتوىن ‪E-Mail newsletters‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪(Rossmann and Young, Social media optimization: making library content‬‬
‫)‪shareable and engaging 528‬‬

‫‪11‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫‪ -2‬مدى صلته وأمهيته جملتمع املستافيدين ‪Community relevancy‬‬
‫يتم حتديد احملتوى ذات الصلة مبجتمع املستفيدين والذي يقع ىف نطاق اهتمامهم ويضيف قيمة حملواداثهتم علوى شوبكات التواصول‬
‫االجتموواعى علووى اعتبووار أنووه كلمووا اقوورتب احملتوووى موون اهتمامووات املسووتفيد كلمووا زادت احملوواداثت داخوول جمتمووع املسووتفيدين وزادت إمكانيووة‬
‫املشاركة والتفاعل ‪.‬‬
‫ويتسم احملتوى اجليد القابل للمشاركة ابمصائص التالية ‪:‬‬
‫‪ -‬أن يكون هادفا ومفيدا و مالئما للمستفيدين وللمكتبة معا ‪.‬‬
‫‪ -‬أن ينصب حول اهتمامات املستفيد ‪.‬‬
‫‪ -‬أن يكون اثبتا و تصرا‪.‬‬
‫‪ -‬أن يكون مدعما ابسرتاتيجية مستدمية الدارة احملتوى ‪ content strategy.‬تستهدف إلعداد ونشور وإدارة حمتووى هوادف‬
‫ملوقع املكتبة يتخطى حودودها املكانيوة وحودود موقعهوا علوى اإلنرتنوت ‪ ،‬والتووفر هوذ السياسوة حمتووى للمكتبوة علوى شوبكات‬
‫التواصوول االجتموواعط فقووط ولكوون توودعم أيضووابنية حمتوووى املوقووع بشووكل عووام ألن فهووم احملتوووى أبكملووه هووو أسوواس إلنشوواء حمتوووى‬
‫للشبكات االجتماعية ولبناء اجملتمع على اإلنرتنت وتتشكل هذ االسرتاتيجية وفق العناصر التالية ‪:‬‬
‫‪ -‬صوووت املكتبووة ‪ :Voice‬ويقصوود بووه شخصووية املكتبووة الووىت متثلهووا علووى شووبكات التواصوول االجتموواعى واهلويووة الووىت تعوورب عوون‬
‫أهدافها ورسالتها‪.‬‬
‫‪ -‬قيم املكتبة ‪ : Values‬وتعىن األهداف و الرسالة املرجوة من نشاأب املكتبة وتواجدها على شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫‪ -‬هلجة املكتبة واالنطباعات ‪ :Tone and Tenor‬ويقصد بذلك أسلوب تواصل املكتبة وهلجة التعامل مع املستفيدين منها‬
‫عورب شوبكات التواصول االجتمواعى والووىت تتفواوت وفقوا للسوياق ونوووع احملتووى املنشوور ووسويلة النشوور إذ ُحيودث كول أسولوب نوووع‬
‫تلف من املشاعر و االنطباعات فعلى سبيل املثال ‪ :‬إرسال إشعارات ابملتأخرات قد يُولِد للمستفيد شعور ابالسوتغاثة علوى‬
‫عكووس ق وراءة النش ورات اإلخباريووة ابلربيوود اإللكوورتوىن ينووتج عنووه مشوواعرطبيعية وإجيابيووة كمووا يفوورتض أن تتسووم هلجووة املكتبووة مووع‬
‫مسووتفيديها علووى شووبكىت الفيسووبوك والتووويرت بطووابع الرتحوواب والوودف والبهجووة واحليويووة مووع احلفوواا علووى رو اجلديووة ىف نفووس‬
‫الوقت‪(S. W. Young 11) .‬‬
‫كيافية إعداد اسرتتيجية احملتوى ‪:‬‬
‫أشارت بالكستون ‪ Blakiston‬إىل ثالت خطوات أساسية إلعداد اسرتاتيجية حملتوى موقع املكتبة تتمثل فيما يلي‪:‬‬
‫‪ -0‬حتديد األدوار واملسوئوليات ‪ :‬ويتمثول ىف اسوتحداث وظيفوة" مودير احملتووى االجتمواعى "‪- "social content manager‬‬
‫على غرار وظيفة "مدير احملتوى" ‪ -‬يتوىل مهام إنشاء وإدارة حمتوى انجح عرب شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫‪ -5‬وضوع نظوام تودفق العمول ‪ : Establishing workflows‬ويعوىن التوثيوق اللفظوى إلنشواء حمتووى عورب شوبكات التواصول‬
‫االجتموواعى ويتضوومن ذلووك حتديوود العوواملني املسووئولني عوون الشووبكات االجتماعيووة‪،‬وأدوات‪،‬وإجراءات إنشوواء املنشووورات ‪ ،‬وميكوون‬
‫مشاركة هذا التوثيق على شبكة اإلنرتانت اماصة ابملكتبة أو أبى ألية أخرى تسمح مبشاركة احملتوى على نطاق واسع ‪.‬‬
‫‪ -3‬ضوومان االسووتمرارية‪:‬توصووي بالكسووتون ب تحديوود أليووة للحفوواا علووى جنووا اس ورتاتيجية احملتوووى وتتضوومن أسوواليب توودريب العوواملني‬
‫‪،‬وقياسوك األداء ‪،‬والرقابووة واملسوواءلة فقيوواس األداء يعموول علووى توجيووه صوونع القورار‪ ،‬وتوودريب العوواملني يفيوود ىف دعووم الوووعى بكيفيووة‬
‫إنشاء حمتوى عرب شبكات التواصل االجتماعى‪(Blakiston) .‬‬

‫‪11‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫‪2/4/2‬املبدأ الثاىن ‪ :‬تسهيل مشاركة احملتوى ‪Make Sharing Easy.‬‬
‫ويشوومل هووذا املب ودأ االسواليب واألدوات الووىت تووؤدي إىل سووهولة مشوواركة حمتوووى موقووع املكتبووة عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعى‬
‫وتتمثل فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ -0‬إضافة أزرار املشاركة االجتماعية ‪Social Share Buttons‬‬
‫‪Using Hashtags‬‬ ‫‪ -5‬استخدام عالمة اهلاشتاج‬
‫‪ -3‬بطاقات شبكات التواصل االجتماعى ‪Social Media Cards‬‬

‫‪ -1‬إضافة أزرار املشاركة االجتماعية ‪ :Social Share Buttons‬هى أدوات يتم إضافتها لصوفحات موقوع املكتبوة لتسوهيل‬
‫مشاركة حمتواها على شبكات التواصل االجتماعى بضغطة واحدة ومتكني الزائر بعد قراءته هلذا احملتوى من أن يبدى إعجابه به أو‬
‫أن يشاركه مع أصدقائه وابلتايل ميكن أن حيصل على املزيد من زوار ‪.‬ويتكون الزر اماص أبى شبكة اجتماعية مون أيقونوة متصولة‬
‫مبنصة هذ الشبكة و عند الضغط على األيقونة تُفتح منصة الشبكة ليتم نشر احملتوى وتتضمن أزرار املشاركة خاصيتني‪:‬‬
‫أ‪ -‬معلومووات مووا قبوول النشوور‪ :‬هووي بيوواانت تضوواف للمحت ووى النوواتج موون الضووغط علووى زر املشوواركة قبوول النشوور الفعلووى لووه علووى‬
‫صفحة املستفيد وتعمل على تسهيل املشاركة وقد تكون حساب املؤسسوة الوىت تنتموى إليهوا املكتبوة ‪،‬أو عنووان ‪،‬أو رابوط ‪،‬أو أى‬
‫معلومة ترى املكتبة اهنا ستنش منشور جاذب للمستفيد‪.‬‬
‫ب‪-‬إحصاءات أزرار املشاركة االجتماعية ‪Social Share Button Share Counts‬‬
‫وتتمثل ىف إضافةخاصية إحصاء عدد املشاركات االجتماعيوة لصوفحات املوقوع اب سوتخدام ‪ PHP code s‬ولغوة ‪html‬‬
‫حيث تُسجل عدد مرات مشاركة حمتوى ا لصفحة على الشبكات االجتماعية املختلفة ممايعكس القيمة الفعلية للمحتوى فكلما‬
‫ارتفووع عوودد مشوواركات حمتوووى الصووفحة كلمووا كووان مؤشورا لقيمتهووا الفعليووة وأمهيتهووا جملتمووع املسووتفيدين وقوود يشووكل ذلووك دافعووا‬
‫لتحفيز مستفيدين أخرين ملشاركة نفس احملتوى ‪.‬‬

‫‪ -2‬استخدام عالمة اهلاشتاج ‪: Using Hashtags‬اهلاشتاج هو عبارة عن عالمة تصونيف تتكوون مون عالموة الورقم )‪(#‬متبوعوة‬
‫بكلمة أو سلسلة من الكلمات دون مسافة أو فاصول بيونهم ويوتم إنشوائها لتصوف شوخص أو حودث أو مكوان أو حوول موضووع‬
‫أو للتعبري عن مشاعر يوميوة أو إلطوالق محلوة علوى شوبكات التواصول االجتمواعى مث تضواف ألى منشوور وتبوث لقطواع عورين مون‬
‫املستفيدين‪ .‬وتدعم العديد مون الشوبكات االجتماعيوة اسوتخدام اهلاشوتاج سوواء كمنشوور أصولى أو بكتابوة تعليوق أو ىف أحود الوردود‬
‫مث فهرس ووتها لي ووتم البح ووث عنه ووا والوص ووول إليه ووا م وون أى مس ووتفيد ع وورب واجه ووات منص ووات ه ووذ الش ووبكات وابلت وواىل زايدة إحتمالي ووة‬
‫املشاهدة و املشاركة وانتشار هذا املنشور‪.‬‬

‫‪ -3‬بطاقات شبكات التواصل االجتماعى ‪: Social Media Cards‬أداة أخرى هامة لتسهيل مشاركة احملتوى تسومح بنشور‬
‫حمتوى غىن ابلصور وتسوجيالت الفيوديو حيوث يوتم إضوافة تيجوان ميتوادا شوبكات التواصول االجتمواعى ىف كوود رأس صوفحات‬
‫املوقووع للووتحكم ىف كيفيووة عوورض احملتوووى عنوود مشوواركته عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعى وموون أشووهرها تيجووان ترميووز الفيسووبوك‬
‫‪،Facebook Open Graph Tags,‬وبطاقات التويرت ‪ Twitter Cards‬و يتم اسرتجاعها عون طريوق التعورف عليهوا‬
‫بواسوطة حمركوات البحوث اماصوة بشوبكىت الفويس بووك والتوويرت)‪(Rossmann, Principle2:Make Sharing Easy‬‬
‫وتتكون من النوعني التاليني‪:‬‬

‫‪12‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬

‫أ‪ -‬تيجان ترميز الفيسبوك ‪ :Facebook Open Graph tags‬تعمل علوى ترميوز املوقوع للوتحكم ىف كيفيوة عورض احملتووى‬
‫علووى الفيسووبوك حيووث تووتم مشوواركة معظووم أنوواع احملتوووى علووى فيسووبوك شووكل عنووان‪ ، URL‬لووذلك موون املهووم ترميووز موقووع‬
‫املكتبوة علوى الويوب ابسوتخدام ‪ Open Graph tags‬للوتحكم طريقوة ظهوور احملتووى علوى فيسوبوك ‪،‬وىف حالوة عودم‬
‫إضافة تيجان الفيسبوك سيعمل زاحف الفيسبوك على استخدام خوارزميات االستدالل الداخلى ألفضل ختمني بشأن العنووان‬
‫والوصف الوارد مبحتوى املوقع وصورة املعاينة للمحتوى إال أن إضافة تيجوان‪ Open Graph tags‬تضومن حتقيوق أعلوى‬
‫جووودة لعوورض منشووورات الفيسووبوك وتتكووون موون تيجووان أساسووية وتيجووان إضووافية للصووور والتسووجيالت الصوووتية والفيووديو ويووتم‬
‫فحصها ومراجعتها من قبل ‪(Open Graph Markup) Facebook Open Graph Debugge ،‬‬

‫ب‪-‬بطاقوات التوويرت‪ : Twitter Cards‬تعمول إضوافتها لصوفحات موقوع املكتبوة ابلسوما ألى متوابع للتوويرت بنشور حمتووى‬
‫املوقع وىف هذ احلالة ستظهر بطاقة مرئية أسفل التغريدة نفسوها تتضومن حمتووى ىف حودود ‪ 041‬متثيلوة ميكون مشوا هودهتا مون‬
‫مجيع األشخاص املتابعني للقائم ابلنشر مما يعمل على تسهيل املشاركة وجذب االنتبا و زايدة عدد الزوار للموقع ويتم فحصها‬
‫ومراجعتهوا مون قبول بورانمج ‪، Twitter Card Validator‬وبودون بطاقوات التوويرت سوتحتوى التغريودات علوى الوروابط‬
‫فقط أما الصور والنصوص والفيديو فيضيفها املستفيد يدواي‪.‬‬

‫أنواع بطاقات التويرت املالئمة حملتوى مواقع املكتبات‪:‬‬
‫هناك عدة أنواع من البطاقات من أشهرها‪:‬‬
‫‪ -‬بطاقة امللخص ‪ Twitter Summary Card :‬تتضمن العنوان ‪،‬والوصف‪،‬وعنوان املوقع‪،‬وصورة مصغرة أو مكربة‪.‬‬
‫‪ -‬بطاقات مشغل التويرت ‪: Twitter Player Cards‬تعمل على تشغيل املقاطع الصووتية وتسوجيالت الفيوديو مبنصوة التوويرت‬
‫لسهولة مشاركة هذا احملتوى‪.‬وخيتلف أداء هذا النوع من الكوروت وفقوا لنظوام التشوغيل ووسويلة العورض سوواء مون خوالل تطبيوق‬
‫للهوات ووف الذكي ووة أو متص ووفح لدنرتن ووت (‪)Principle2:Make Sharing Easy 16-17 ،Rossmann‬‬
‫‪.‬ويوضح الشكل التاىل رقم(‪ )3‬منوذج لصورة رقمية من موقع مكتبات جامعة مونتاان قبل تكويدها برتميز ‪Open Graph‬‬
‫‪ tags‬مث مشاركتها على صفحة الباحثة الشخصية على الفيسبوك ويظهر هبا الرابط فقط ‪.‬‬

‫شكل رقم(‪ )3‬أمنوذج لصورة رقمية من موقع مكتبات جامعة مونتاان قبل تكويدها برتميز ‪ Open Graph tags‬مث مشاركتها‬
‫على الصفحة الشخصية للباحثة على الفيسبوك ويظهرهبا الرابط فقط‪.‬‬
‫‪13‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫ويوضح الشكل التاىل رقم (‪ )4‬أمنوذج لصورة رقمية من موقع مكتبات جامعة مونتاان بعد تكويدها برتميز ‪Open Graph tags‬‬
‫مث مشاركتها على الصفحة الشخصية للباحثة على الفيسبوك وتظهر هبا الصورة جبودة عالية جبانب الرابط ‪.‬‬

‫شكل رقم(‪ )4‬أمنوذج لصورة رقمية من موقع مكتبات جامعة مونتاان بعد تكويدها برتميز ‪ Open Graph tags‬مث مشاركتها على‬
‫الصفحة الشخصية للباحثة على الفيسبوك وتظهر هبا الصورة جبودة عالية جبانب الرابط ‪.‬‬
‫‪Reward Engagement‬‬ ‫‪3/4/2‬املبدأ الثالث ‪ :‬مكافأة التافاعل واالرتباط‬
‫يهدف هذا املبدأ إىل بناء عالقات للتواصل وتقوية الروابط مع جمتمع املستفيدين من خالل املراقبة املنتظمة الكتشواف املسوتفيدين‬
‫املتفوواعلني مووع حمتوووى موقووع املكتبووة عورب شووبكات التواصوول االجتموواعى مث مكافووأهتم وإبووداء التقوودير هلوم موون خووالل تسووجيل اإلعجوواب أو‬
‫التعليووق أو إع وادة مشوواركة منشوووراهتم حيووث تكموون أمهيووة هووذا املبوودأىف إظهووار اجلانووب اإلنسوواىن للمكتبووة وإب وراز جهودهووا ىف االس ووتماع‬
‫حملاداثت املستفيدين منها وحرصها على املتابعة النشطة لتفاعالهتم مما يساعد على توليد االنطباعات اجليدة لديهم ومن مث إحداث املزيد‬
‫من التفاعل‪.‬‬
‫كما تعد مكافأة التفاعل فرصة أيضا للمبادرة ابملشاركة مع املستفيدين وبناء اجملتمع حيث تسوتطيع املكتبوة تنبيوه املسوتفيدين منهوا‬
‫‪(Rossmann and Young, Social media‬‬ ‫ملص ووادرهاوخدماهتا بش ووكل مس ووبق– كم ووا سيتض ووح الحق ووا‪.‬‬
‫)‪optimization: making library content shareable and engaging 532‬‬

‫أشكال مكافأة التافاعل ‪:‬هناك (سبعة) أشكال ملكافأة التفاعل تتفرع للعديد من النقاأب الفرعية كما يلى‪:‬‬
‫‪ -0‬مكافوأة مشواركة مصوادر املكتبوة ‪ :Shares of library Resources‬ويوتم التعورف علوى هوذا النووع مون التفاعول عون طريوق‬
‫بورامج متعوددة كوربانمج ‪،Twitter Analytics Google Analytics,‬و ‪ Facebook Developer‬والوىت تووفر‬
‫رؤى ملصادر املرور ومشاهدة صفحات موقع املكتبة واستكشاف املشاركني حملتووى املوقوع علوى شوبكىت التوويرت والفيسوبوك فموثال‬
‫يعمل برانمج ‪ Twitter Analytics‬على حتديد أكثر املستفيدين تفواعال موع حمتووى املكتبوة علوى شوبكة التوويرت وتقودمي قائموة‬
‫مبن قاموا مبشاركة حمتوى موقع املكتبة املرمز ببطاقات التويرت ‪ Twitter Card‬وابلتاىل يسهل مكافأهتم من خالل إعادة مشواركة‬
‫منشورات املستفيدين مرة أخرى علوى حسواب املكتبوة علوى شوبكات التواصول االجتمواعى‪،‬أوالرد عليها‪،‬أواإلعجواب هبوا األمور الوذي‬
‫يفسح اجملال لتعريف املستفيدين مبصادر أخرى ابملكتبة ذات الصلة بنطاق اهتمامهم والىت قد تكون غري معروفة ابلنسبة هلم‬
‫‪ -5‬مراقبة اإلشارة إىل املكتبوة ‪ Monitoring library Mentions‬وتعوىن ذكور املكتبوة ىف تعليقوات املسوتفيدين ‪،‬وهنواك نوعوان‬
‫من اإلشارة للمكتبة ابلتعليقات ‪:‬‬

‫‪14‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫أ‪ -‬اإلشارة املباشرة للمكتبة ‪ :Direct Library References‬داخل منشورات املستفيدين كذكر االسم الرمسى حلساب‬
‫املكتبة على شبكات التواصل االجتماعى ‪ library account‬أواإلشارة إىل امسها املعروف لدى املستفيدين هباشتاج ‪،‬‬
‫وميكن هتيئة احلساب حبيث ُخيطر لليا إبرسال إشعار أو بريد إلكرتوىن عند اإلشارة إىل املكتبة ىف أى تعليق وابلتاىل تقوم‬
‫ابملكافأة عن طريق الرد الفورى واالستجابة السريعة األمر الذي يعكس مدى متابعة املكتبة حملاداثت املستفيدين وتفاعالهتم‬
‫‪(Rossmann, Principle 3:Reward Engagement In Social Media Optimization:‬‬
‫)‪ Principles for Building and Engaging Community‬ويوضح الشكل التاىل رقم (‪ )2‬منوذج لرد‬
‫مكتبة جامعة مونتاان ‪ MSU‬على تغريدة ‪ Tweet‬أحد املستفيدين على التويرت بعد أن قام ابإلشارة املباشرة هلا‪.‬‬

‫‪+‬‬
‫شكل رقم (‪ )2‬أمنوذج لرد مكتبة جامعة مونتاان (‪ (MSU‬على تغريدة أحد املستفيدين على التويرت بعد قيامه ابإلشارة‬
‫املباشرة هلا‪.‬‬
‫ب‪ -‬اإلشارة غري املباشرة للمكتبة ‪ :Indirect Library References‬بعن األحيان تتم اإلشارة غري املباشرة‬
‫للمكتبة دون ذكر االسم وىف هذ احلالة جيب أن تتابع املكتبة ابنتظام منشورات جمتمعها لتبحث بنفسها عن تلك‬
‫اإلشارات من خالل عدة طرق منها مايلي ‪:‬‬
‫‪ -‬شبكة ‪ Yik Yak‬تسمح بتسجيل لراء املستفيدين عن املكتبة والتعرف على شكواهم وحلها والرد مبنشور على‬
‫نفس املوقع ‪.‬‬
‫‪ -‬إنستجرام ‪ :Instagram‬من خالل خاصية البحث ابلصور عن طريق املوقع اجلغراىف ‪ ،‬سيظهر أى شخص قام‬
‫بوسم موقع املكتبة على أى صورة مما يعطى الفرصة للمكتبة بتسجيل إعجاب أواالمتنان أوالرد بتعليق‪.‬‬
‫‪ -‬التويرت ‪ :‬تعد من املصادر الىت ميكن من خالهلا حصول املكتبة على إشارة غري مباشرة ‪ ،‬فعلى سبيل املثال يعد اإلشارة‬
‫إىل قواعد البياانت الىت تتيحها مكتبة جامعة مونتاان على حساب أحد الطالب على التويرت فرصة جيدة إلظهار‬
‫التقدير له وتسليط الضوء على قيمة وأمهية جمموعاهتا كما ميكن تتبع تعليقات املستفيدين عن مشكلة ما ابملكتبة‬
‫وشكرهم على هذا التفاعل والرد حبل املشكلة‪.‬‬

‫‪15‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫االسوتجابة الحتياجوات املسوتفيدين ‪ :Responding to User Needs‬مون الطورق الوىت تسومح للمكتبوة مبكافوأة التفاعول‬ ‫‪-3‬‬
‫ويووتم ذلووك مبتابعووة حموواداثت جمتمووع املسووتفيدين علووى شووبكات التواصوول االجتموواعى والتعوورف علووى احتياجوواهتم مث االسووتجابة ملووا ميكوون‬
‫للمكتبة تقدمي املساعدة فيه‪.‬‬
‫مراقبة اهلاشتاج ‪ : Monitoring Hashtags‬توفر مراقبة اهلاشتاج املستخدمة على شوبكات التواصول االجتمواعى إمكانيوة‬ ‫‪-4‬‬
‫مكافووأة التفاعوول عوون طريووق التعوورف علووى احملوواداثت الوودائرة مبجتمووع املسووتفيدين مث الوورد عليهووا‪ .‬كمووا تقوووم بعوون املكتبووات إبطووالق‬
‫محالت حتمل عنصر املسابقة لتشجيع استخدام اهلاشوتاج الوىت قاموت بتصوميمه وتووفر جووائز للمشواركني األمور الوذي قود ينوتج عنوه‬
‫زايدة منو جمتمع املستفيدين من املكتبة وأيضا احتمالية مشاركة حمتواها بني جمتمعاهتم املرتبطة هبم ‪.‬‬
‫مكافوأة التيجوان اجلغرافيوة ‪ Rewarding Geotagging‬تُعورف التيجوان اجلغرافيوة ‪ Geotagging‬أبهنوا خاصوية متاحوة‬ ‫‪-2‬‬
‫على شبكات التواصل االجتماعى تسمح ابلوسم أو إضافة عالمة لتحديود املوقوع اجلغورا داخول أى منشوور وابلتواىل تصوبح وسويلة‬
‫سهلة للتفاعل مع املستفيدين من خالل موقع جغرا حمدد والعثور على األشخاص املتفاعلني مع املكتبة الذين قاموا بوسم موقعها‬
‫أو املواقع القريبة منهوا وفهوم كيوف يسوتخدمون مبوىن املكتبوة وجمموعاهتوا مث التفاعول موع منشوورهم ومتوابعتهم علوى شوبكات التواصول‬
‫االجتماعى ودعم التواصل بينهم‪.‬‬
‫املشوواركة اجملتمعيووة اإلجيابيووة ‪ Positive Community Contributions‬يعووىن ذلووك أن تكووون املكتبووة نشووطة علووى‬ ‫‪-1‬‬
‫شووبكات التواصوول االجتموواعى وجووزء موون جمتمعهووا الواسووع لتوووفري اجملووال ملكافاةاملتفوواعلني معهووا ويووتم ذلووك عوون طريووق متابعووة إحووداث‬
‫املستفيدين الشخصية واالهتمام إبنشاء منشورات تشاركهم خرباهتم ومشاعرهم اماصة بعيدأ عن حمتوى املكتبة‪.‬‬
‫اعتبووارات امصوصووية ‪ :Privacy Considerations‬موون الضوورورى أن تضووع املكتبووة سياس وة واضووحة مصوصووية صووفحات‬ ‫‪-7‬‬
‫شووبكات التواصوول االجتموواعى وكيفيووة معاجلووة املعلومووات اماصووة ابملسووتفيدين و بيووان حووق املكتبووة إعووادة اسووتخدام منشوووراهتم‬
‫وتعليقواهتم ألغوراض البحوث أوالدعايوة ولتحقيوق هودفها ىف بنواء جمتموع هلوا علوى شوبكات التواصول االجتمواعى‪(Rossmann, .‬‬
‫‪Principle 3:Reward Engagement In Social Media Optimization: Principles for‬‬
‫)‪Building and Engaging Community 29-31‬‬
‫‪4/4/2‬املبدأ الرابع ‪ :‬املبادرة ابملشاركة ‪Proactively Share‬‬
‫يه وودف ه ووذا املب وودأ إىل أن تص ووبح املكتب ووة نفس ووها أه ووم امل ووروجني حملتواه ووا ‪،‬فبينم ووا يس ووعى املب وودأ األول إىل إنش وواء حمت وووى مالئ ووم‬
‫الهتمامات املستفيدين و قابل للمشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى‪،‬يهتم املبودأ الرابوع بكيفيوة إبوراز هوذا احملتووى واملشواركة املسوبقة‬
‫له عورب شوبكات التواصول االجتمواعى ويتحقوق ذلوك بفهوم جمتموع املسوتفيدين واهتمامواهتم الفعليوة وبِنواء عليوه تُبوادر املكتبوة مسوبقا ىف‬
‫مشاركة احملتوى الذي يقع ىف نطاق هذ االهتمامات وحتديد أين ومىت وكيف تتم املشاركة‪.‬وهناك عدة أساليب لتطبيق ذلك تتمثل فيموا‬
‫يلى ‪:‬‬
‫‪ -0‬املسووحات احملليوة لشوبكات التواصول االجتمواعى ‪ Local Social Network Surveys‬ويقصود بوذلك أن تُعود املكتبوة‬
‫مسوووحات للمسووتفيدين املسووتخدمني لشووبكات التواصوول االجتموواعى هب ودف التعوورف علووى كيفيووة اسووتخدامهم لشووبكات التواصوول‬
‫االجتماعى على مدار عدة سنوات للوقوف على البياانت التالية ‪ :‬الشوبكات األكثور اسوتخداما مون قبول املسوتفيدين‪،‬و معودالت‬
‫استخدام كل شبكة على حدة‪،‬ودوافع االستخدام ‪،‬وفئات املستخدمني ‪،‬وتوقعاهتم عن كيفية التواصول موع املكتبوة علوى شوبكات‬
‫التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫وميكن توظيوف منواذج جوجول املتاحوة جمواان ‪ Google Forms‬هلوذا الغورض‪ -‬موع إجوراء التعوديالت املناسوبة ‪ -‬مث نشورها علوى‬
‫موقووع املكتبووة علووى اإلنرتنووت وعلووى حسوواهبا علووى الفيسووبوك والتووويرت مث مجووع هووذ البيوواانت وحتليلهووا للخووروج ابملؤشورات الووىت حتودد‬

‫‪16‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫ق ورارات املكتبووة فيمووا يلووى‪ :‬الشووبكات األجوودر ابلنشوور ‪،‬ومعوودل النشوور ( يووومي – اسووبوعى – شووهري‪،).....‬ومعرفووة املسووتفيدين‬
‫النشطني على كل شبكة‪،‬ونوعية املنشورات الىت تتفق مع توقعاهتم من املكتبة ‪.‬‬
‫جمموعوات االهتموام احملليوة لشوبكات التواصول االجتمواعي ‪:Local Social Network Focus Groups‬تووفر هوذ‬ ‫‪-5‬‬
‫الطريقة الوقوف على أسباب ودوافع مشاركة أو عدم مشاركة املستفيدين من الشبكات اإلجتماعية ‪.‬‬
‫حتديد فئات املنشورات‪:‬ويعىن ذلك حتديد املنشورات الىت ستقوم املكتبة ابملشاركة االستباقية هلا وقد تكون ملفات صوتيةأو الصور‬ ‫‪-3‬‬
‫والواثئق النادرة أوفيديوهات مصحوبة بعالمة هاشتاج أو أقوال مأثورة ‪،‬رابط ملصادر رقمية‪ ،‬منشوور إعوالىن ‪،‬الدراسوات احلديثوة‬
‫املوضوعات اليت تقع نطاق اهتمام املستفيد أو تثريشغفه مث حتديدجدول زمىن للنشر على مدار األسبوع ‪..‬‬
‫مشاركة التيجان اجلغرافية ‪ :Sharing with Geotags‬ميكن توظيف هذ اماصية‪ -‬السابق اإلشارة إليها ‪ -‬إبضافة تيجان‬ ‫‪-4‬‬
‫لألشخاص أواهليئات واملؤسسات ذات الصلة ابملكتبة وعرض األنشطة املتعلقوة ابملكتبوة و األحوداث اماصوة ابملؤسسوة الوىت تنتموى‬
‫إليها مما يسمح بزايدة االرتباأب و مشاركة اجملتمع‪.‬‬
‫التفاعول موع احلسواابت األخورى ‪:Engaging with Other Accounts‬تووفر العديود مون منصوات شوبكات التواصوول‬ ‫‪-2‬‬
‫االجتماعى الكربى كالفيسبوك والتوتري واإلنستجرام إمكانية إضافة تيجان على حساابت أخرى على نفس املنصة قد تكون ألفراد‬
‫أوجهات أومؤسسات أخرى متعاونة مع املكتبة أوذات االهتمام مبنشورات املكتبة أو اإلشارة إليهم عند املشاركة االستباقية فرصة‬
‫للتعريف هبذا احملتوى عن طريق إشعار املستفيدين هبذ املنشورات وإعادة نشرها أوالرد أو إضافة حساب املكتبة‪.‬‬
‫مشواركة احملتووى اموارجى ‪ : Sharing External Content‬وتسووعى هوذ الطريقوة إىل نشور املكتبوة ألى حمتووى خوارج‬ ‫‪-1‬‬
‫نطواق جمموعاهتووا وخوودماهتا ولكون يقووع ىف نطوواق اهتمامووات املسوتفيدين منهووا هبوودف إبوراز جهودهوا ىف االسووتماع جملتمعهووا وقوودرهتا‬
‫علووى توووفري أمنوواأب تلفووة موون املعلومووات واموودمات علووى شووبكات التواصوول االجتموواعى‪(Rossmann, Principle .‬‬
‫‪4:Proactively Share In Social Media Optimization: Principles for Building and‬‬
‫)‪Engaging Community‬‬
‫‪ 5/4/2‬املبدأ اخلامس ‪ :‬قياس االستخدام وتشجيع إعادة االستخدام ‪Measure Use and Encourage Reuse‬‬

‫يتضمن هذا املبدأ شقني الشق األول يهودف إىل قيواس مودى اسوتخدام حمتووى موقوع املكتبوة عورب شوبكات التواصول االجتمواعى‬
‫أما الشق الثاىن فيدعم تشجيع إعادة استخدام احملتوى على شبكات التواصل االجتماعى واملشاركة بني املستفيدين و بناء جمتمع مستدمي‬
‫ذاتيا من املستفيدين املتفاعلني ابنتظام مع جمموعات املكتبة وخدماهتا‪.‬‬
‫أوال‪:‬قياس االستخدام ‪:‬ويتم ذلك وفق عدة طرق تتمثل فيما يلى‪:‬‬
‫‪-‬تسجيل معدالت مشاركة املستفيدين‪.‬‬
‫‪-‬إعادة نشر احملتوى ومدى تقبلهم هلذا احملتوى وتفاعلهم معه‪.‬‬
‫إدراج جمموعات املكتبة مبنصات الشبكات اإلجتماعية املختلفة ‪.‬‬
‫ويرتبط مفهوم قياس االستخدام مبفهوم لخر وهو جنا الشبكات االجتماعية ‪The Success‬‬
‫‪ of Social Networking‬ويقصد به القدرة على حتقيق هدف املكتبة املرجو من شبكات التواصل االجتماعى أال وهو زايدة‬
‫استخدام جمموعاهتا وخدماهتا حيث يوضح القياس معدالت التقدم والنمو والتغري االستخدام ‪.‬‬

‫‪17‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫أساليب القياس‪:‬‬
‫‪Google Analytics -0‬‬
‫‪Facebook Insights -5‬‬
‫‪Twitter Analytics - 3‬‬
‫‪: Google Analytics -0‬هى أداة جمانية وسهلة لتحليل مواقع اإلنرتنت والتعرف على سلوك زوار املوقع ومصادر املرور‬
‫من خالل مقياسني مستقلني مها إحاالت الشبكة ‪،‬وصفحات اهلبوأب وكالمها يتفرع لعدة مقاييس فرعية كما يلي ‪:‬‬
‫أ‪ -‬إحاالت الشبكة ‪: Network Referrals‬توفر مقاييس لزوار املوقع عرب شبكات التواصل االجتماعى حيث يقوم‬
‫بتتبع سلوك زوار املوقع طبقا جملموعة من مقاييس تتمثل فيما يلي‪:‬‬
‫عدد الزايرات ‪، Sessions‬معدل عرض الصفحات ‪ ،pageviews‬متوسط مدة اجللسات ‪Average‬‬
‫‪ pages per session session duration‬متوسط عرض الصفحات بكل زايرة وتوجه نتائج هذ‬
‫التحليالت اسرتاتيجية مشاركة حمتوى املكتبة عرب شبكات التواصل االجتماعى ‪.‬‬
‫ب ‪ -‬صفحات اهلبوأب ‪ landing pages‬وهى أى صفحة يدخل فيها زوار املوقع لالستقرار بعن الشيء و للقيام إبجراء‬
‫معني‪ ،‬مث مغادرهتا سريعا بعد االنتهاء من عمل هذا اإلجراء‪ ،‬أو حىت جتاهله ‪،‬وهى منفصلة عن الصفحة الرئيسة للموقع الرئيس‬
‫ككل و تعرب عن رسالة تسويقية موجهة تستهدف فئة معينة من الزوار للقيام إبجراء حمدد‪.‬‬
‫‪ -5‬إحصائيات الافيسبوك ‪: Facebook Insights‬توفر شبكة الفيسبوك منصة حتليل خاصة هبا ميكن الوصول اليها عن‬
‫طريق قائمة األدوات أعلى صفحات الفيسبوك وتوفر (‪ )1‬فئات من االحصاءات ‪:‬‬
‫أ‪ -‬أنظرة عامة ‪ :Overview‬حيث يعرض ملخص عام عن أداء صفحة الفسيبوك اماصة بك خالل فرتة حمددة ميكن التحكم‬
‫فيها‬
‫ب‪-‬اإلعجاابت ‪ :Likes‬يقيس معدالت االعجاابت وعدم اإلعجاب الىت تلقتها الصفحة ومصادر أحدث االعجاابت‪.‬‬
‫ج‪ -‬الوصول واملشاهدة ‪: Reach‬يقيس معدل مشاهدة املنشور‪ ،‬وحتديد املنشورات الىت حصلت على أعلى معدل للتفاعل‬
‫والتعليقات واملشاركة ‪،‬ومستوايت التفاعل واملشاركة والتعليقات ملنشورات املكتبة‪.‬‬
‫د‪ -‬مشاهدة الصفحة ‪ :Page views‬تعرض أقسام الصفحة الىت يتم زايرهتا ومصادر الزايرة وفقا للنوع والسن والدولة واملدينة‬
‫ونوع اجلهاز املستخدم ‪.‬‬
‫ه‪ -‬املنشورات ‪ : Posts‬يعرض مقاييس املشاهدة للمنشورات الىت حتدد ريخ املنشور‪،‬و نوعه ‪،‬عدد املشاهدات ‪،‬معدالت‬
‫التفاعل‬
‫و‪ -‬األشخاص ‪ : People‬يوفر هذا املقياس بياانت دميوجرافية للمستفيدين املتفاعلني سواء املعجبني أواملشاركني أواملعلقني على‬
‫منشورات الصفحة ‪.‬‬

‫‪-3‬حتليل التويرت ‪ : Twitter Analytics‬يقيس فئتني رئيستني مها التغريدات ‪،Tweets‬وبطاقات التويرت ‪.Twitter‬‬
‫‪Cards‬‬
‫أ‪-‬التغريدات ‪ Tweets‬وتشمل عدة مقاييس فرعية هى كالتاىل ‪:‬‬
‫اجلدول الزمن ‪.‬‬ ‫‪ -‬عدد مرات الظهور ‪ Impressions:‬أى عدد مرات ظهور التغريدة للمستفيد‬

‫‪18‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫‪ -‬التفاعل ‪ :Engagements‬وتقيس إمجايل عدد مرات تفاعل املستخدم مع تغريدة معينة وتشمل النقر‪ clicks‬فوق أى‬
‫مكان ابلتغريدة‪ ،‬مبا ذلك إعادة التغريد‪،‬أو الردود‪،‬أو املتابعات‪،‬أو اإلعجاابت‪.‬‬
‫‪ -‬معدل التفاعل‪ : Engagement Rate:‬هو عدد مرات التفاعل مقسوما على عدد مرات الظهور‪.‬‬
‫ب‪-‬بطاقات التويرت ‪ :Twitter Cards‬يعرض أداء التغريدات الىت تتضمن بطاقات التويرت وتشمل املقاييس التالية‪:‬‬
‫‪ -‬النقرات فوق الرابِط ‪ : URL Clicks‬ويقصد هبا عدد النقرات على التغريدات الىت تتضمن بطاقات تويرت‪.‬‬
‫‪ -‬حماوالت التثبيت ‪ : Install Attempts‬ويقصد هبا النقر لتثبيت تطبيق ‪ Apps‬من التويرت مثبت به بطاقة التويرت إال أن‬
‫هذا املقياس متا فقط للمكتبات الىت تطلق تطبيقات أصلية ‪ Native apps‬على منصىت األندرويد ‪ Android‬و‬
‫األبل ‪.App‬‬
‫‪ -‬ويوضح الشكل التاىل رقم (‪)1‬قياس استخدام حمتوى موقع مكتبات جامعة مونتاان عرب شبكة الفيسبوك عن طريق إحصاءات‬
‫الفيسبوك ‪.Facebook Insights‬‬

‫شكل رقم (‪ )1‬قياس استخدام حمتوى موقع مكتبات جامعة مونتاان عرب شبكة الفيسبوك‬
‫عن طريق إحصاءات الفيسبوك ‪Facebook Insights‬‬

‫اثنيا‪-‬تشجيع إعادة االستخدام ‪ :Encouraging Reuse‬و يقصد بذلك تشجيع مشاركة حمتوى موقع املكتبة وإعادة نشر‬
‫وتضمينه داخل شبكات التواصل االجتماعى املختلفة لتوسيع نطاق النشر واحتماالت مشاركة احملتوى من قِبل قطاع كبري من‬
‫املستفيدين ويتخذ هتيئة املوقع لتشجيع إعادة االستخدام عدة أدوات تتمثل فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ -‬تسهيل مشاركة حمتوى صور املكتبة الرقمية وتوفري نسخ منخفضة الدقة صغرية احلجم من الصور الرقمية لتشجيع املستفيدين‬
‫على إرساهلا ألشخاص أخرين‪.‬‬
‫‪ -‬توفري أدوات لتسهيل احلصول على امللفات الصوتية ابملكتبة وإدراجها مبلفات أخرى جديدة متعددة البث ‪(Rossmann‬‬
‫‪and Young, Social media optimization: making library content shareable and‬‬
‫)‪engaging 536-538‬‬

‫‪19‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫‪5 /5‬خطوات هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى‪:‬‬
‫يتم هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى وفق امطوات التالية‪:‬‬
‫‪-0‬إعداد خطة ملشاركة احملتوى وبناء جمتمع على اإلنرتنت‪:‬إن امطوة األوىل واألساس لتهيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى‬
‫هى إعداد خطة مستمرة ملشاركة حمتوى موقع املكتبة وبناء جمتمع عرب شبكات التواصل االجتماعى وهتدف إىل فهم جمتمع املستفيدين‬
‫وحتديوود الفئووات املسووتهدفة إلنشوواء احملتوووى املالئووم هلووم ‪(S. W. Young, Principle 1: Create Shareable‬‬
‫‪Content in social media optimization: principles for building and engaging‬‬
‫)‪ community 6‬و تتكون من احملاور التالية‪:‬‬
‫أ‪ -‬اجملتمع املستهدف ‪:Community Focus‬وتعىن حتديد اجلمهور املستهدف من بناء جمتمع علوى كول شوبكة مون شوبكات‬
‫التواصوول االجتموواعى علووى حوودة فعلووى سووبيل املثووال حتوودد مكتبووة جامعووة مونتوواان طووالب املرحلووة اجلامعيووة األوىل‪،‬واجملتمووع املوودىن‬
‫أبكملووه كفئووات مسووتهدفة علووى شووبكة الفيسووبوك ‪،‬وطووالب الدراسووات العليووا ‪،‬املؤسسووات املهنيووة والتجاريووة ىف جمووال املكتبووات‬
‫واملعلومات على التويرت ‪..‬‬
‫ب‪ -‬األهووداف ‪( : Goal‬عل ووى سووبيل املث ووال ميك وون ص ووياغتها عل ووى النحووو الت وواىل ‪:‬زايدة وع ووى ط ووالب املرحل ووة اجلامعي ووة األوىل أو‬
‫الدراسوات العليووا مبجموعووات املكتبووة وخودماهتا‪ -‬التواصوول والتفاعوول مووع املكتبووات واملؤسسوات املهنيووة األخوورى – إنشوواء صووفحة‬
‫للمكتبوة علوى الفويس بووك ‪ Facebook‬لتوسويع نطواق جمموعوات املكتبوة وخودماهتا ونشواطها اجملتمعوى‪ -‬حتقيوق تفاعول ودعووم‬
‫مستمر ومنتظم مع طالب املرحلة اجلامعية األوىل على التويرت ‪..... Twitter‬إخل ‪.‬‬
‫ج‪ -‬القيم ‪ :Values‬على سبيل املثال التأكيد على قيمة مشاركة املعلومات وتفاعل املستفيدين ‪.‬‬
‫د‪ -‬النشاأب املستهدف ‪ Activity Focus‬و الذي ترغب املكتبة ىف تنفيذ عرب شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫هلجة املكتبة ‪ :Tone and Tenor‬السابق اإلشارة إليها‬
‫ه‪ -‬معودل إنشواء املنشوورات والورد عليهوا سوواء يوميوا أو أسوبوعيا علووى كول شوبكة مون شوبكات التواصول االجتمواعى موع املراقبووة‬
‫املسووتمرة حلركووة التفاعوول ( علووى سووبيل املثووال إنشوواء موون ‪0‬أىل ‪ 2‬منشووورات يوميووا علووى الفيسووبوك ‪،‬أو موون‪2‬إىل ‪ 01‬منشووورات‬
‫أسبوعيا على التويرت‪.) .....‬‬
‫و‪ -‬حتديود فئوات املنشوورات ‪: Posting Categories‬الوىت تساعدبشوكل عوام علوى إنشواء حمتووى للمكتبوة علوى‬
‫شبكات التواصل االجتماعى كاإلعالانت والنشرات وأى حمتوى للمكتبة يقع ىف نطاق اهتمام املستفيدين ‪.‬‬
‫ز‪ -‬امدمات واملصادر‪: Services and Resources‬اجملموعات وامدمات الىت ترغب املكتبة ىف إبرازها وتسليط الضوء‬
‫عليه عرب كل شبكة من شبكات التواصل االجتماعى على حدة ومنها على سوبيل املثوال الكتوب الوىت وصولت حديثا‪،‬الودورايت‬
‫الووىت ترغووب املكتبووة ىف تسووليط الضوووء عليهووا والتعريووف هبووا‪ ،‬واحملاض ورات اإلرشووادية ‪،‬وحمتوووى املس وتودع الرقمووي املؤسسووي ‪،‬وقواعوود‬
‫البياانت ‪.‬‬
‫‪-‬نوعيوة املنشوورات ‪: Ongoing Series‬الوىت تسواعد علوى وجوه امصووص ىف إنشواء حمتووى للمكتبوة علوى شووبكات‬
‫التواصل االجتماعى على سبيل املثال كالنشر ابملدوانت‪،‬خدمة إسأل مكتيب‪ ،‬املنشورات االستفهامية ‪.....‬إخل‬
‫أب‪ -‬حتديد فريق العاملني ‪ Posting Personnel‬املسئولني عن النشر على كل شوبكة مون شوبكات التواصول االجتمواعى‬
‫على حدة‪.‬‬
‫‪ -5‬تنفيووذ حموواور امطووة السووابقة وإنشوواء حمتوووى رقمووى قابوول للمشوواركة عوورب شووبكات التواصوول االجتموواعى وموون أشووهرها الفيسوويوك والتووويرت‬
‫واإلنستجرام ‪.‬‬

‫‪21‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫‪-3‬الوقووف علوى مودى ثثوري هوذا احملتووى ىف بنواء جمتموع للمكتبوة مون خوالل حتليول أنوواع مشواركات املسوتفيدين علوى شوبكات التواصول‬
‫االجتماعى الرئيسية كالفيس بوك والتويرت عن طريق قياس معودل اإلعجواب وإعوادة التغريود‪،‬والردود ومقارنتهوا علوى مودى فرتتوني األوىل‬
‫فرتة ماقبل تطبيق مسو والثانية بعد تطبيق مسو‪(S. W. Young) .‬‬

‫‪6/2‬مناذج من أشهرمواقع املكتبات العاملية الىت متت هتيئتها لشبكات التواصل االجتماعى ‪.‬‬
‫‪ -1/6/2‬مكتبة جامعة مونتاان )‪Montana State University Library (MSU‬‬
‫تعد مثاال رائدا لتهيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى ‪-‬كما أشارت الباحثوة سولفا بعورض الدراسوات السوابقة ‪-‬‬
‫حيوث قوام الفريووق املسوئول بتطبيووق مبوادئ مسوو اممسووة علوى جمموعووة الصوور التارخييوة الرقميووة املتاحوة علووى موقوع املكتبوة بعوود إعوداد خطووة‬
‫ملشوواركة احملتوووى وبنوواء جمتمووع علووى الفيسووبوك والتووويرت والبنرتيس وت واإلنسووتجرام واملدونووة مكونووة موون (‪ )00‬حمووور – املشووار إليهووا سوولفا –‬
‫وتوضح األشكال التالية من رقم (‪ )7‬إىل(‪ )9‬منواذج جملموعوة الصوور الرقميوة الوىت متوت هتيئتهوا وفوق مبوادئ مسوو اممسوة علوى موقوع املكتبوة‬
‫)‪: (Montana State University (MSU) Library Historical Photographs Collection‬‬

‫الشكل رقم (‪ )7‬أمنوذج لتسهيل مشاركة حمتوى موقع مكتبات جامعة مونتاان عن طريق إضافة أزرار املشاركة االجتماعية اماصة‬
‫بشبكات الفيسبوك والتويرت والبنرتيست جملموعة الصور الرقمية التارخيية‪.‬‬

‫‪21‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫شكل رقم (‪ )1‬مكافأة التفاعل عن طريق إعادة نشر ‪ Retweet‬تغريدة أحد املستفيدين على حساب املكتبة على التويرت‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ )9‬تسهيل مشاركة حمتوى موقع مكتبات جامعة مونتاان عن طريق استخدام عالمة اهلاشتاج‬
‫‪ #Acousticatlas‬الىت أعدهتا املكتبة والبحث عنها عرب شبكة الفيسبوك‪.‬‬

‫‪22‬‬
‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‪.‬‬
‫وقد نتج عن تطبيق مبادئ مسو مايلي ‪:‬‬
‫‪ -0‬التزايد اهلائل ىف معدالت املرور من شبكات التواصل االجتماعى إىل جمموعة الصور الرقمية الىت مت هتيئتها حيث ارتفع عدد‬
‫الزايرات احملالة من شبكة الفيسبوك وحدها ملوقع املكتبة الرقمى من (‪ )004‬زايرة إىل(‪ )2,714‬زايرة بنسبة‬
‫(‪)%2,113‬وذلك بفعل احملتوى الفريوسي الناتج عن تطبيق مبادئ السمو‪.‬‬
‫‪ -5‬زايدة عدد الزايرات احملالة من التويرت من ‪045‬إىل ‪ 311‬بنسبة قدرها ‪(Rossmann and Young, %573‬‬
‫‪Social media optimization: making library content shareable and engaging 536-‬‬
‫)‪538‬ويوضح الشكل التاىل رقم (‪ )01‬احملتوى الفريوسي ملكتبة جامعة مونتاان و معدالت التفاعل املرتفعة الناجتة عن تطبيق‬
‫مسو والىت بلغت معدل املشاركة ‪ 311‬و اإلعجاابت ‪ 5401‬خالل أايم ‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ )01‬احملتوى الفريوسي ‪ Viral Content‬الناتج عن تطبيق مبادئ مسو مبوقع مكتبات جامعة مونتاان ويظهر‬
‫ارتفاع معدالت اإلعجاب واملشاركة‪.‬‬
‫‪-2/6/2‬مكتبة نيويورك العامة (‪The New York Public Library (NYPL‬‬
‫تعد مثاال ابرزا لتطبيق مبادئ مسو حيث أعدت جمموعة رقمية متميزة قابلة للمشاركة عرب شبكات التواصل االجتماعى هبدف‬
‫تشجيع املشاركة وإعادة االستخدام وبناء جمتمع متفاعل‪،‬ولتحقيق ذلك قامت املكتبة إبنتاج ونشر حمتوى رقمى يتألف من(‪ ) 011‬ألف‬
‫عنصرسهل الوصول إليه ومشاركته وإعادة استخدامه عرب شبكات التواصل االجتماعى جماان‪.‬كما أعدت املكتبة جمموعة من امرائط‬
‫التارخيية الرقمية ملدينة نيويورك استجابة الهتمام املستفيدين امللحوا واملستمر هبذا النوع من امرائط وقامت ابلنشر املنتظم هلا ولكل‬
‫احملتوى ذات الصلة هبذا املوضوع على صفحتها على الفيس بوك ونتج عن ذلك ارتفاع معدل التفاعل تبني من خالل قياس عدد‬
‫اإلعجاابت واملشاركات والردود والتعليقات)‪(NYPL Labs:Historical Maps in Minecraft‬‬
‫‪ -3/6/2‬مكتبة الكوجنرس ‪The Library of Congress‬‬
‫قامت مكتبة الكوجنرس بتطبيق مبادئ مسو على اجملموعات اماصة مبشروع التأريخ ألمريكا ‪Chronicling‬‬
‫‪America project‬املتا على موقعها على اإلنرتنت ‪ (http://chroniclingamerica.loc.gov/).‬و هى عبارة عن‬
‫قاعدة بياانت حتتوى على مئات الصور الرقمية للجرائد التارخيية الىت تؤرخ لتاريخ الوالايت املتحدة األمريكية تتميز بوجود أدوات داخل‬

‫‪23‬‬
‫هب ــة النموري‬

‫واجهة العرض تعمل على توفري رابط ميارات تنزيل الصورة حبجمها الكامل أو حتديد جزء من الصورة وقصه كى يتم تضمينه بشبكات‬
‫التواصل االجتماعى بسهولة مع إمكانية العودة إىل املصدر األصلى هلذا اجلزء عرب الرابط املقدم ومن مث تسهيل إعادة استخدامه وتناقله‬
‫عرب شبكات التواصل االجتماعى ويوضح الشكل التاىل رقم (‪ )00‬منوذج هلذ األدوات حيث يشري السهم للجزء الذى مت حتديد من‬
‫الصفحة لتضمينه على شبكة الفيسبوك‪(The Topeka state journal. (Topeka, Kan.), 13 Oct. 1917. .‬‬
‫)‪Chronicling America: Historic American Newspapers. Lib. of Congres‬‬

‫شكل رقم (‪ )00‬تضمني جزء من صفحة جبريدة رقمية مبوقع مكتبة الكوجنرس لتشجيع إعادة استخدامها بشبكة الفيسبوك‬

‫‪ 2/2‬حتدايت هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى‪:‬‬
‫هناك عدة حتدايت ومتطلبات تواجه هتيئة مواقع املكتبات لشبكات التواصل االجتماعى ميكن حصرها النقاأب التالية‪:‬‬
‫‪ -0‬احلاجووة لتهيئووة العوواملني أنفسووهم حنووو دورهووم اجلديوود ىف إب وراز الطووابع اإلنسوواىن للمكتبووة للتفاعوول مووع املسووتفيدين وبنوواء جمتمووع عوورب‬
‫شبكات التواصول االجتمواعى وكيفيوة اسوتخدام اللهجوة غوري الرمسيوة ىف التواصول موع جمتمعهوا وبوذل اجلهوود اجلوادة للحفواا علوى هوذا‬
‫التفاعل وأليضا جلذب متفاعلني جدد‪.‬‬
‫‪ -5‬احلاجة للخربات التكنولوجية لتطبيق مسو وإدارة حمتوى موقع املكتبة على شبكات التواصل االجتماعى‪.‬‬
‫‪ -3‬بعوون التحوودايت التشوريعية فيمووا يتعلوق بقضووااي حقوووق التووأليف والنشوور احملتملووة عنوود اسووتخدام شووبكات التواصوول االجتموواعى مثوول‬
‫يوتيوب ‪.‬‬
‫‪ -4‬بعون العوامول امارجيوة كاالتصوال ابإلنرتنوت ومودى تووافر البنيوة التحتيوة التكنولوجيوة ابملكتبوة ‪(Use of social media by‬‬
‫& ‪the library :current practices and future opportunities A white paper from Taylor‬‬
‫)‪Francis‬‬
‫‪24‬‬
.‫دراسة استطالعية لنماذج مواقع املكتبات العاملية‬: ‫هتيئة املواقع لشبكات التواصل االجتماعي‬

‫قائمة املراجع‬
Essential Social Media Marketing Statistics for 2017. n.d. 4 8 2017
<http://www.wordstream.com/blog/ws/2017/01/05/social-media-marketing-
statistics>.
Bhargava, rohit. 5 Rules of Social Media Optimization (SMO). 5 8 2006. 9 7 2017
<http://www.rohitbhargava.com/2006/08/5_rules_of_soci.html>.
The 5 NEW Rules Of Social Media Optimization (SMO). 2010. 18 7 2017
<http://www.rohitbhargava.com/2010/08/the-5-new-rules-of-s0cial-media-
optimization-smo.html>.
Blakiston, Rebecca. "Developing a Content Strategy for an Academic Library
Website." Journal of Electronic Resources Librarianship 2013: 186-190.
DeMers, Jayson. Social Media Now Drives 31% Of All Referral Traffic. n.d. 29 8 2017
<https://www.forbes.com/sites/jaysondemers/2015/02/03/social-media-now-
drives-31-of-all-referral-traffic/#29ac80743154>.
Fichter, Darlene. "How Social Is Your Web Site? Top Five Tips for Social Media
Optimization." Online 2007: 57-60.
Johannessene, Hilde Drivenes and Birgitte Kleivset. Engaging Social Media? A Case
Study of University Library Community Building Practices on Twitter from
Norway. April 2017. 21 7 2017 <http://birgittekleivset.blogspot.com.eg>.
Montana State University (MSU) Library Historical Photographs Collection. n.d. 6 9
2017 <http://arc.lib.montana.edu/msu-photos>.
Morr, Michalle. Social Networks. n.d. 25 7 2017
<http://081076j0http.academic.eb.com.mplbci.ekb.eg/levels/collegiate/article/so
cial-network/471385>.
NYPL Labs:Historical Maps in Minecraft. n.d. 15 9 2017
<https://www.nypl.org/blog/2014/05/05/historical-maps-minecraft>.
Onaifo, Daniel and Diane Rasmussen. "Increasing libraries’ content findability on the
web with search engine." Library Hi Tech 2013: 87-108.
Open Graph Markup. n.d. 4 8 2017
<https://developers.facebook.com/docs/sharing/webmasters#markup>.
Rossmann, Doralyn and Scott W.H Young. "Building Library Community Through
Social Media." Information Technology And Libraries March 2015: 24.
Rossmann, Doralyn and Scott W.H. Young. "Social media optimization: making
library content shareable and engaging." Library Hi Tech 2015: 526-544.
"Social Media Optimization: Principles for Building and Engaging Community."
Library Hi Tech November,December 2016: 5-53.
Rossmann, Doralyn. "Principle 3:Reward Engagement In Social Media Optimization:
Principles for Building and Engaging Community." Library Technology
Reports November/December 2016: 26-28.

25
‫هب ــة النموري‬

"Principle 4:Proactively Share In Social Media Optimization: Principles for Building
and Engaging Community." Library Technology Reports November/December
2016: 34-38.
"Principle2:Make Sharing Easy." Library Technology Reports 2016: 15-22.
Social media optimizing. n.d. 14 7 2017 <https://moz.com/community/q/details-
about-smo>.
The Topeka state journal. (Topeka, Kan.), 13 Oct. 1917. Chronicling America:
Historic American Newspapers. Lib. of Congres. n.d. 10 9 2017
<http://chroniclingamerica.loc.gov/lccn/sn82016014/1917-10-13/ed-1/seq-1>.
Tobin, , Jim. 4 Winning Strategies for Social Media Optimization. 2010 10 22. 21 7
2107 <http://mashable.com/2010/10/22/social-media-
optimization/#Bh2fYm3GUZqX>.
Use of social media by the library :current practices and future opportunities A white
paper from Taylor & Francis. Newyork: Taylor & Francis group, 2014.
Young, Scott W. H. "Principle 1: Create Shareable Content in social media
optimization: principles for building and engaging community." Library
Technology Reports Nov-Dec 2016: 9-11.
Principle 5:Measure Use and Encourage Reuse In Social Media Optimization:
Principles for Building and Engaging Community." Library Technology
Reports 2016: 42-46.
Principle 5:Measure Use and Encourage Reuse InSocial Media Optimization:
Principles for Building and Engaging Community." Library Technology
Reports November/December 2016: 42-46.
Young, Scott W. H. "Introduction to Social Media Optimization. Setting the
Foundation for Building Community In Social Media Optimization: Principles
for Building and Engaging Community." Library Technology Reports Nov-
Dec 2016: 5-7.

26
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد‬
‫منهجية النظم الناعمة‬

‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية‬
‫جامعة السلطان قابوس‬ ‫جامعة السلطان قابوس‬ ‫كلية الرتبية ابلرستاق‬

‫املستخلص‬
‫اعتمدت الدراسة على منهجية النظم الناعمة (‪ )Soft System Methodology‬هبدف الكشف عن واقع استخدام شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬وتطور استخدام هذه الشبكات وذلك للوصول إىل اهلدف الرئيس من هذه الدراسة‬
‫والذي يتمثل يف تطوير منوذج الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫اختريت عينة قصدية تضمنت ‪ 35‬مشاركا من موظفي سبع مكتبات أكادميية‪ ،‬وهي‪ :‬املكتبة الرئيسة جبامعة السلطان قابوس‪ ،‬ومكتبة‬
‫جامعة نزوى‪ ،‬ومكتبة كلية الشرق األوسط‪ ،‬ومكتبات كليات العلوم التطبيقية يف كل من عربي وصحار‪ ،‬وكذلك مكتبات كليات التقنية‬
‫يف كل من مسقط ونزوى‪ .‬ومن هلم عالقة بتبين استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية مثل عمداء‬
‫الكليات‪ ،‬ورؤساء مراكز مصادر التعلم‪ ،‬ورئيس اجلمعية العمانية للمكتبات‪ ،‬واملسؤول عن مشروع املكتبة الوطنية الرقمية‪ ،‬وموظفي من‬
‫نظم املعلومات‪ ،‬وذلك هبدف حتقيق فهم شامل وعميق لواقع استخدام هذه الشبكات يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫أظهرت نتائج الدراسة وجود اشكالية يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬حيث انفردت‬
‫مكتبتان فقط من بني سبع مكتبات يف استخدام الفيسبوك‪ ،‬ومكتبة واحدة تستخدم التويرت‪ .‬بينما وجد أن املكتبة الرئيسية يف جامعة‬
‫السلطان قابوس بدأت ابستخدام قناة اليوتيوب واالنستجرام على موقعها التجريي‪ .‬كما كشفت الدراسة عن وجود عوامل مؤثرة أدت إىل‬
‫أتخر املكتبات العمانية يف تبين استخدام شبكات التواصل االجتماعي ومن أمهها تدين الوعي والتدريب‪ ،‬وقلة التواصل بني املكتبات‬
‫األكادميية العمانية وبني موظفي املكتبة وفنيي نظم املعلومات والتقنيات‪ ،‬قلة عدد موظفي املكتبة‪ ،‬وعدم وجود خطة واضحة لسياسة‬
‫وقوانني استخدام هذه الشبكات يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫كما أكدت نتائج الدراسة أن استخدام شبكات التواصل االجتماعي قد يعزز من خدمات املعلومات وتطورها يف جماالت متعددة‬
‫ومن أمهها التعريف ابملكتبة‪ ،‬وحتسني خدمات املعلومات اليت تقدمها‪ ،‬وتسويق خدماهتا‪ ،‬واإلحاطة اجلارية‪ ،‬وتقدمي اخلدمات املكتسبة‬
‫اجلديدة‪ ،‬والتواصل مع املستفيدين من املكتبة واملكتبات األخرى‪ .‬كما توصلت الدراسة إىل أن هناك حاجة لتثقيف موظفي املكتبة‬
‫‪1‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫واملستفيدين خبصوص كيفية استخدام هذه الشبكات يف االستفادة من اخلدمات اليت تقدمها املكتبة‪ ،‬وضرورة صياغة سياسة واضحة‬
‫وقوانني الستخدام هذه التطبيقات يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫واستخدمت النتائج املستخلصة من املرحلة األوىل يف البحث وفقا ملنهجية النظم الناعمة (إجياد واقع اإلشكالية)‪ ،‬يف تطوير النموذج‬
‫املفاهيمي‪ ،‬كما استخدمت الدراسة جمموعتني من املقابالت اجلماعية هبدف مناقشة أنشطة النموذج املفاهيمي الذي اقرتح يف املرحلة‬
‫الثانية وذلك لتحسني واقع استخدام هذه التطبيقات والوصول إىل حتديد األنشطة اليت تتوافق مع حاجة جمتمع الدراسة‪.‬‬
‫نفذت بعد ذلك ورشة عمل هبدف زايدة الوعي والتدريب وتعزيز التواصل بني املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬وتدريب موظفي‬
‫املكتبة على كيفية تطوير اخلطط االسرتاتيجية وتنفيذها من أجل تبين وتنفيذ شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‪.‬‬
‫الكلمات املفتاحية‪ :‬شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬تطوير خدمات املعلومات‪ ،‬منهجية النظم الناعمة‪ ،‬املكتبات األكادميية ‪ ،‬سلطنة عمان‬
‫املقدمة‪:‬‬
‫أصبحت شبكات التواصل االجتماعي من أكثر تطبيقات الويب ‪ 2.0‬انتشارا على االنرتنت لتميزها خبصائص عدة من أبرزها‬
‫التشاركية‪ ،‬وقدرهتا العالية يف إثراء عملية التواصل‪ ،‬مما جعل منها بيئة جاذبة ملاليني املستخدمني من خمتلف أحناء العامل‪.‬‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتطبيقات الويب ‪ 2.0‬يف املكتبات األكادميية عموما تساهم يف حتسني مستوى التعلم والبحث‪ ،‬وإجياد‬
‫بيئة دراسية جديدة‪ ،‬مع زايدة مستوى الدافعية والتحفيز بني الطلبة‪ ،‬وتقدمي نوافذ جديدة للتعلم الذايت ;‪(Chua & Goh, 2010‬‬
‫)‪ ، Darwish & Lakhtaria,2011‬وابلتايل تعزيز مهارات التعلم لدى الطلبة وأخصائي املعلومات وأعضاء هيئة التدريس‪ .‬ليس‬
‫من املستغرب أن توظف املكتبات األكادميية شبكات التواصل االجتماعي يف تزويد املستفيدين ابخلدمات املعلوماتية ألهنا تلعب دورا كبريا‬
‫يف دعم التعلم والتعليم والبحث العلمي يف اجلامعات ‪(Winna, Rivosecchib, Bjerkec, & Groenendykd,‬‬
‫)‪.2017‬‬
‫تبين املكتبات األكادميية لشبكات التواصل االجتماعي أصبح أمرا ضروراي‪ ،‬نظرا لقدرهتا على خلق عالقة قوية بينها وبني املستفيدين منها‪.‬‬
‫وكذلك للعدد الكبري من مستخدمي شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وعليه أتخر املكتبات يف تبين هذه الشبكات وتوظيفها قد حيدث‬
‫فجوة كبرية بينها وبني املستفيدين يف االستفادة من خدماهتا (مركز الدراسات االسرتاتيجية‪.)9002،‬‬
‫مشكلة الدراسة‪:‬‬
‫كشفت مراجعة أدبيات املوضوع ذات العالقة بتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية أن هناك حبواث‬
‫حمدودة أجريت حول استخدام هذه الشبكات يف املكتبات األكادميية العمانية مثل دراسة آل حفيظ) ‪ .)9005‬كما أشارت دراسات‬
‫أخرى وجود عدد من العوامل الداخلية واخلارجية اليت ميكن أن تؤثر على استخدام شبكات التواصل يف املكتبات األكادميية‪ .‬وتشمل هذه‬
‫العوامل االفتقار إىل الوعي‪ ،‬ونقص التدريب‪ ،‬وعبء العمل‪ ،‬ونقص الدعم التقين‪ .‬وبناء على ذلك‪ ،‬فإن تقصي إشكالية قلة توظيف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية يتطلب فهما ملختلف وجهات النظر املتعلقة صأصحاب املصلحة واملنفذين‬
‫لألنشطة البشرية يف تلك املكتبات‪ .‬ووفقا ل ـ )‪" (Kataria and Anbu, 2009:587‬كان تصميم املكتبة ‪ 2.0‬ملركز مصادر‬
‫التعلم يستند إىل" منظور تربوي "بدال من" التكنولوجيا "حيث كان هناك شعورا قواي صأن" التكنولوجيا وحدها ال ميكن أن حتدث تغيريات‬
‫يف التعليم "‪ ،‬وعليه اعتمدت الدراسة احلالية منهجية النظم الناعمة للتحقيق فهم عميق إلشكالية الدراسة‪ ،‬وإحداث التغيريات املطلوبة‬
‫لتبين شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية ‪.‬‬
‫أهداف الدراسة ‪:‬‬
‫‪ ‬معرفة واقع توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫‪ ‬تطوير نظم مفاهيمية تسهم يف حتديد متطلبات التغيري والتطوير لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية وفقا آلراء عينة الدراسة وتطلعاهتم‬
‫‪ ‬تنفيذ األنشطة البشرية املقبولة من قبل الالعبني األساسيني يف تبين توظيف شبكات التواصل االجتماعي )‪ (Actors‬إلحداث‬
‫التغريات امل رغوب فيها لتحسني الوضع القائم من إشكالية قلة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‪.‬‬
‫‪ ‬التعرف بدور منهجية النظم الناعمة يف التخطيط والتنفيذ للتغيريات املقرتحة يف الدراسة لزايدة وعي مديري ملكتبات وموظفيها‬
‫مما جيعلهم أكثر وعيا مبتطلبات توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫أسئلة الدراسة ‪:‬‬
‫‪ ‬ما واقع توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية؟‬
‫‪ ‬ما النظم املفاهيمية (األنشطة البشرية) املقبولة ثقافيا واجتماعيا اليت تسهم يف حتديد متطلبات التغري والتطوير لتوظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية؟‬
‫‪ ‬إىل أي مدى تساهم منهجية النظم الناعمةيف فهم مشكلة الدراسة وإحداث التغيري املنشود؟‬
‫أمهية الدراسة ‪:‬‬
‫أتيت أمهية الدراسة من أمهية توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية اليت حظيت ابهتمام عاملي وحملي لدورها‬
‫الكبري يف تقدمي خدمات معلوماتية أفضل للمستفيدين تتناسب مع استخداماهتم اليومية هلذه الشبكات‪ ،‬ويف أتطري شخصية املكتبيني‬
‫بعدد من مفاهيم شبكات التواصل االجتماعي وإكساهبم القيم واالجتاهات املتعلقة بتوظيف هذه الشبكات يف اخلدمات املعلوماتية‪.‬‬
‫وكذلك تقوية العالقة بني أصحاب القرار وأخصائي املعلومات لتطوير العمل يف املكتبات األكادميية العمانية مبا يتناسب مع التوجهات‬
‫العاملية‪ .‬فضال عن تقدمي نتائج الدراسة إىل اجلهات املسؤولة عن تطوير العمل يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬كما أن هذه الدراسة‬
‫قدتفتح اجملال أمام الباحثني لدراسة مواضيع ومفاهيم أخرى بتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪.‬‬
‫مصطلحات الدراسة ‪:‬‬
‫شبكات التواصل االجتماعي‪ :‬تطبيقات جملتمعات افرتاضيّة متكن مستخدميها من مشاركة األفكار واالهتمامات‪ ،‬وتبادل اخلربات‪،‬‬
‫والتواصل مع األفراد واخلرباء‪ ،‬وتكوين صداقات جديدة‪.‬‬
‫منهجية النظم الناعمة‪ :‬هي طريقة منظمة لدراسة القضااي االجتماعية ذات التعقيد الكبري بسبب جمموعة األنشطة البشرية اليت تشكل‬
‫مشكلة البحث‪ .‬تبدأ دراسة املشكلة بتعريفها كما هي على أرض الواقع‪ ،‬ومعرفة العوامل املؤثرة عليها‪ ،‬مث بناء على نتائج هذه املرحلة‪،‬‬
‫تطور جمموعة من النظم املفاهيمية هبدف تطوير قضية البحث‪ ،‬مث تناقش هذه النظم‪ ،‬من أجل معرفة األنسب منها واملمكن حتقيقه‬
‫وتطبيقه‪.‬‬
‫النظم املفاهيمية‪ :‬عبارة عن نظم تتأثر ابلبيئة التنظيمية الواقعه هبا‪ ،‬كما أهنا مفتوحة ومرنة وتتغري وفقا للمتغريات الداخلية واخلارجية‪،‬‬
‫تتكون من جمموعة من األنشطة البشرية تشكل جمتمعه النظام الشامل‪.‬‬
‫حدود الدراسة‬
‫‪ -0‬احلدود املكانية‬
‫اقتصر تطبيق الدراسة على سبع مكتبات أكادميية عمانية يف حمافظة مسقط والداخلية ومشال الباطنة والظاهرة‪.‬‬
‫‪ -2‬احلدود البشرية‬

‫‪3‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫اقتصر تطبيق الدراسة يف اجملتمع على بعض املسؤولني يف وزارة التعليم العايل وجملس البحث العلمي واملكتبة الرئيسة يف جامعة السلطان‬
‫قابوس ومركز نظم املعلومات يف نفس اجلامعة‪ ،‬وكليات العلوم التطبيقية بصحار وعربي وكليات التقنية مبسقط ونزوى من العام األكادميي‬
‫‪ 9005‬إىل ‪9006‬م‪ ،‬واجلمعية العمانية للمكتبات‪.‬‬
‫‪ -3‬احلدود الزمانية‬
‫جرى تطبيق الدراسة يف العام األكادميي ‪ 9005‬حىت ‪9006‬م‪.‬‬
‫الدراسات السابقة‪:‬‬
‫أحدثت شبكات التواصل االجتماعية نقلة كبرية ليس على صعيد ما وفرته من إمكانية التفاعل والتواصل فحسب‪ ،‬بل ايضا يف‬
‫الكم اهلائل من البياانت املنتجة واملتداولة عربها‪ ،‬األمر الذي أوجد صعوبة كبرية يف التحكم هبا‪ ،‬وإدارهتا‪ .‬ولكون استخدام هذه الشبكات‬
‫من كافة أطياف اجملتمع‪ ،‬ولعدد كبري من األهداف العلمية واالجتماعية واالقتصادية‪ ،‬فقد تناولتها الدراسات العلمية من زوااي متعددة‪،‬‬
‫كتأثري هذه الشبكات على اجملتمع وخباصة فئة الشباب (مسيشي‪ ،)9002 ،‬والستخداماهتا يف التسويق والرتويج للمنتجات ( ‪Hays,‬‬
‫‪ ،)Page & Buhalis, 2012‬واستخدامها للتعليم والتطوير (‪.)Chen & Bryer, 2012‬‬
‫ومن أهم اجلهود العلمية للتعرف على جمال استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬التقرير الذي قدم يف قمة العرب لرواد‬
‫التواصل االجتماعي‪ ،‬ومشل أكثر من ‪ 0000‬مستخدم من ‪ 01‬دولة عربية‪ ،‬ابإلضافة اىل املقابالت واحلوارات اإلفرتاضية مع املستخدمني‬
‫النشطني‪ .‬ومن أبرز النتائج توقع أكثر من ‪ %60‬من العرب صأن شبكات التواصل االجتماعي سيكون هلا أثرا إجيابيا يف الوطن العريب‬
‫خالل السنوات القادمة‪ ،‬وأهنا زادت من التفاعل بني املؤسسات احلكومية واملواطنني‪ ،‬واصبح املواطن قادرا على التقييم‪ ،‬والنقد‪ ،‬ومناقشة‬
‫أفكار يف حميط أكثر حرية من وسائل اإلعالم الرمسية‪ .‬أما على املستوى الشخصي‪ ،‬فأشار ‪ %65‬من العينة اىل حدوث تغريات شخصية‬
‫كلية يف حياهتم غالبا ما وصفوها صأهنا إجيابية‪ .‬وابلرغم من وعي العينة ببعض التحدايت واملخاطر املرتتبة على استخدام وسائل التواصل‬
‫االجتماعي كبث اإلشاعات‪ ،‬إال ان ذلك ال يعين اإلنصراف أو التقليل من استخدامها كأداه لبث املعلومات واألخبار (مؤسسة اتيلور‬
‫نيلسون سوفريس‪.)9003 ،‬‬
‫ويف الدراسة احلالية اليت تعين بتطبيقات شبكات التواصل االجتماعي يف قطاع املكتبات االكادميية‪ ،‬ولكون اهلدف الرئيسي‬
‫للمكتبات ومراكز املعلومات هو توفري املعلومات عرب وسائل خمتلفة‪ ،‬وإيصاهلا للمستفيدين‪ ،‬فقد استفاد هذا القطاع من شبكات التواصل‬
‫االجتماعي ألغراض خمتلفة‪ .‬منها على سبيل املثال التسويق خلدمات املعلومات اليت تقدمها املكتبات (البوسعيدي‪ ،‬الصقري‪ ،‬الكندي‪،‬‬
‫‪9006‬م)‪ .‬وكذلك التواصل املباشر مع املستفيدين والرد على استفساراهتم ( ‪Harrison, Burress, Welasquez,‬‬
‫‪ ،)Schreiner, 2017‬وغريها من املهام األخرى‪.‬‬
‫تشري الد راسات العلمية اىل تزايد استخدام املكتبات األكادميية لشبكات التواصل االجتماعي وخباصة موقعي الفيسبوك وتويرت‪.‬‬
‫ففي دول اخلليج العريب أظهرت دراسة علمية اىل جمموعة كبرية من أهداف ومربرات استخدام الشبكات اإلجتماعي أمها الرتويج والتعريف‬
‫صأنشطة املكتبة املختلفة‪ ،‬التعريف مبصادر املعلومات اجلديدة‪ ،‬واإلعالن عن ورش العمل والربامج التدريبية‪ ،‬والرد على استفسارات‬
‫املستفيدين (البوسعيدي‪ ،‬الصقري‪ ،‬الكندي‪9006 ،‬م)‪ .‬وتشري دراسات أخرى أن شبكات التواصل االجتماعي أصبحت الوسيلة اليت‬
‫يفضلها املستفيدين للتعرف على أنشطة املكتبة وخدماهتا‪ ،‬وإنه ميكن زايدة التفاعل عربها خللق نوع من اإلنسجام التواصل الدائم‬
‫(‪.)Winn, Rivosecchi, Bjerke, Groenendyk, 2017‬‬
‫وابلرغم من الفرص اليت ااتحتها وسائل التواصل االجتماعي للمكتبات ومراكز املعلومات‪ ،‬إال إن هناك مجلة من التحدايت قد‬
‫تعيق استخدامها بفعالية‪ .‬أبرز التحدايت هي توفر شبكة اإلنرتنت وبسرعات وقدرات مناسبة‪ ،‬وذلك لضمان الوصول ألكرب عدد من‬
‫املستفيدين‪ ،‬وإلمكانيات حتميل الربامج التعليمية ومقاطع الفيديو (‪ .)Collins & Quan-Haase, 2012‬كذلك القدرة على‬

‫‪4‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫تطوير سياسة خاصة تتعلق ابستخدام وسائل التواصل االجتماعي من قبل املكتبة وحتدد عالقتها مع املستفيدين‪ ،‬واألهداف اليت من‬
‫أجلها تستخدم هذه الوسائل (‪ .)Ellyssa, 2009‬كما أن هناك حتدي آخر قائم على التدريب والتطوير يف جمال فتح صفحات يف‬
‫وسائل التواصل االجتماعي للمؤسسات‪ ،‬ومنها املكتبات‪ .‬وهذا التحدي قائم على القدرة على تفعيل احلساب‪ ،‬وتصميم الصور‪ ،‬ومقاطع‬
‫الفيديو‪ ،‬والوصول ألكرب عدد من املشرتكني‪ ،‬والتفاعل املستمر معهم (‪ .)Collins & Quan-Haase, 2012‬وعليه‪ ،‬حتاول‬
‫الدراسة احلالية‪ ،‬ابستخدام منهجية النظم الناعمة‪ ،‬وضع تصور الستخدام وسائل التواصل االجتماعي‪ ،‬وذلك بتطوير جمموعة من النظم‬
‫املفاهيمية القائمة اوال على فهم املشكلة‪ ،‬وحتديد خمتلف األدوار‪ ،‬قبل حتديد خطوات التنفيذ والتقييم‪.‬‬
‫منهجية الدراسة‪:‬‬
‫تستخدم الدراسة احلالية منهجية النظم الناعمة (‪ ،)Soft Systems Methodology‬وفقا للنموذج األخري الذي طوره‬
‫شيكالند وبولرت (‪ )Checkland & Poulter‬يف عام ‪ 9006‬بعد مراحل عدة من تطور املنهجية على مدار ثالثة عقود سابقة‪.‬‬
‫واختريت هذه املنهجية؛ ألهنا توفر فهما شامال وعميقا ملشكلة الدراسة‪ ،‬فضال عن متيّز طريقتها يف احلصول على املعرفة‪ .‬وتنطلق هذه‬
‫املنهجية من مفهوم إن القضااي ذات العالقة ابألنشطة البشرية هي يف غاية التعقيد والتشابك؛ ألهنا تتأثر بسلوكيات اإلنسان ومنطلقاته‬
‫الفكرية املتغرية والغامضة وبثقافته‪ .‬وكما يتضح من الشكل (‪ )0‬تتكون هذه املنهجية من أربع مراحل أساسية وهي كاآليت‪:‬‬

‫شكل (‪ )0‬منوذج املراحل األربع ملنهجية النظم الناعمة‬
‫‪(Finding)Out‬‬ ‫‪about‬‬
‫‪Checkland‬‬ ‫‪andthe‬‬ ‫‪Problematical‬‬
‫‪Poulter,‬‬ ‫)‪2006: 13‬‬ ‫املرحلة األوىل‪ :‬التعريف مبشكلة الدراسة وتطوير صورة شاملة منها‬
‫)‪Situation‬‬
‫ترتبط هذه املرحلة مبحاولة فهم ظاهرة الدراسة‪ ،‬وقد يبدأ ذلك بطرح أسئلة عامة حول املشكلة‪ ،‬مث حياول بعدها الباحث من‬
‫خالل احلوار املباشر للتعرف على العوامل املؤثرة على الظاهرة والبحث عن جمموعة من النظم الفرعية اليت تشكل نظام الظاهرة املتكامل‬
‫على أساس التواصل املباشر مع الالعبني األساسيني (‪ )Key Actors‬يف قضية البحث؛ وبيان املشكلة من خالهلم‪ ،‬ومن مث التعرف‬
‫على توجهاهتم وتطلعاهتم‪ .‬وبعد مجع البياانت وحتليلها تتشكل صورة شاملة حول ظاهرة الدراسة لتوضيح أهم العناصر الفاعلة ضمنها‪،‬‬
‫وأهم آراء املشاركني يف الدراسة وتوجهاهتم‪.‬‬
‫املرحلة الثانية‪ :‬تطوير نظم األنشطة البشرية )‪(Developing Human Activity Systems‬‬

‫‪5‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫تبدأ هذه املرحلة بتطوير بعض النظم اليت أمساها ‪ Checkland‬بـ ـ"نظم األنشطة البشرية" ( ‪Human Activity‬‬
‫‪ .)Systems‬اهلدف األساس منها هو تطوير مشكلة الدراسة وفقا للبياانت اليت مت جتميعها يف املرحلة األوىل‪ .‬مع مراعاة توفر جمموعة‬
‫من اخلصائص أمهها‪:‬‬
‫‪-‬يعترب اإلنسان يف هذه األنظمة املكون األساسي يف بنيتها وتكوينها وتطويرها‪.‬‬
‫‪-‬كل نظام يتكون من جمموعة من النظم الفرعية تسهم مجيعها يف تقدمي وظائف معينة ختدم النظام املتكامل‪.‬‬
‫‪-‬تقوم النظم بثالث وظائف خمتلفة‪ :‬استقبال املدخالت واملعاجلة واملخرجات‬
‫‪-‬تتميز النظم ابملرونة وقابلية التغيري والتطور املستمر‪.‬‬
‫‪ -‬تؤثر يف البيئة الداخلية واخلارجية وتتأثر هبا‪.‬‬
‫تنقسم النظم اىل قسمني‪ :‬نظم ذهنية ‪ Abstract Systems‬ونظم حمسوسة أو ملموسة على أرض الواقع ‪Concrete‬‬
‫‪ .Systems‬النظم الذهنية هي نظم تتداخل ضمن سري العمل داخل املؤسسات واألقسام ولكنها غري مرئية أو حمسوسة‪ ،‬وتبقى ضرورية‬
‫لتنفيذ الوظائف العامة‪ ،‬أو تطوير األداء‪ ،‬ومن األمثلة عليها نظام تغيري السلوك أو تنمية الوعي‪ .‬أما النظم احملسوسة فهي نظم موجودة‬
‫على أرض الواقع وميكن مشاهدهتا‪ ،‬والتعرف بكفاءهتا كاملوقع اإللكرتوين للمكتبة األكادميية‪.‬‬
‫املرحلة الثالثة‪ :‬مقارنة ما مت أقرتاحه من نظم تساعد على تطوير وحتسني مشكلة الدراسة مع الواقع ‪(Comparing‬‬
‫)"‪Conceptual Models with the :Rich Pictures "Real World‬‬
‫هتدف هذه املرحلة إىل مقارنة ما اقرتح من نظم تساعد على تطوير مشكلة الدراسة وموائمتها مع الواقع وما ميكن توفريه من‬
‫مصادر بشرية ومادية وتقنية تسهم يف تطبيق النظم على أرض الواقع‪ .‬ويف هذه املرحلة خيطط للتغيري املقرتح الذي سينفذ يف املرحلة الرابعة‪.‬‬
‫املرحلة الرابعة‪ :‬التطبيق )‪(Taking Action in the Situation to Make Improvements‬‬
‫تنفذ يف هذه املرحلة مقرتحات التغيري املتفق عليها‪ ،‬وميكن أن تدعم ابإلمكاانت املادية والبشرية املتوفرة يف املؤسسة‪.‬‬
‫جمتمع الدراسة‪:‬‬
‫مشل جمتمع الدراسة موظفي ا ملكتبة الرئيسية جبامعة السلطان قابوس ومراكز مصادر التعلم يف كليات العلوم التطبيقية و مراكز تقنيات‬
‫التعليم يف الكليات التقنية‪ ،‬واملكتبات األكادميية التابعة للجامعات والكليات اخلاصة يف سلطنة عمان‪ .‬مراكز مصادر التعلم الستة التابعة‬
‫لكليات العلوم التطبيقية هي حت ت إشراف وزارة التعليم العايل‪ ،‬واملراكز السبعة لتقنيات التعليم التابعة للكليات التقنية اتبعة لوزارة القوى‬
‫العاملة‪ .‬ومتثل املكتبات األكادميية اخلاصة من سبع جامعات وعشرين كلية‪.‬‬
‫عينة الدراسة‪:‬‬
‫مثلت عينة الدراسة ‪ ٪32‬من موظفي املكتبات األكادميية العمانية (املكتبة الرئيسية جبامعة السلطان قابوس ‪ ،‬مركز مصادار التعلم يف كلية‬
‫العلوم التطبيقية بعربي وصحار‪ ، ،‬مراكز تقنيات التعليم يف كلية التقنية العليا مبسقط ونزوى‪ ،‬ومكتبة جامعة نزوى ومكتبة كلية الشرق‬
‫األوسط) مت حتديدها لتمثيل املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬اعتربت هذه العينة مناسبة ألن املكتبة الرئيسية جبامعة السلطان قابوس تتضمن‬
‫مجيع السمات املمثلة للمكتبات األكادميية للكليات املوجودة يف جامعة السلطان قابوس‪ ،‬ونصف العينة متثلها مراكز مصادر التعلم ومراكز‬
‫تقنيات التعليم اليت ختضع لنفس القوانني والقواعد بكوهنا اتبعة لوزارة التعليم العايل ووزارة القوى العاملة‪ .‬مت اختيار مكتبة جامعة نزوى‬
‫ومكتبة كلية الشرق األوسط لتمثيل املكتبات األكادميية ابجلامعات اخلاصة يف سلطنة عمان ألهنما أقدم وأكرب املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫مديرو املكتبات وموظفيها مت اختيارهم وفقا ألدوارهم يف املكتبات لوصف مشكلة البحث يف املكتبات األكادميية العمانية كما هو موضح‬
‫يف اجلدول (‪ .)0‬وتعترب العينة القصدية أفضل طريقة لفهم مشكلة الدراسة استنادا إىل آراء املشاركني يف املكتبات األكادميية واملؤسسات‬
‫ذات العالقة‪.‬‬
‫جدول (‪ :)1‬نوع املستجيبني وعددهم يف اجملتمع املشارك‬
‫عدد املقابالت‬ ‫دور املشارك يف الدراسة‬ ‫املكتبات واملراكز‬
‫‪5‬‬ ‫املدير (مد‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)5‬‬
‫موظفي تقنيات التعليم (م تق ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪4‬‬ ‫مساعد مدير املكتبة (م مد‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪9‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)9‬‬
‫موظف نظم املعلومات (م نظ م‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪10‬‬ ‫املدير (مد‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪5‬‬
‫مساعد مدير املكتبة (م مد‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)6‬‬
‫مدير النظام األكادميي وقسم املكتبات (مد نظ ك قس مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫مدير ميزانية املكتبة (مد مز مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪2‬‬ ‫مركز نظم املعلومات يف جامعة السلطان مدير مركز نظم املعلومات (مد م نظ م‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫رئيس قسم الشبكات (ر قس ش‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫قابوس‬
‫‪8‬‬ ‫مساعد العميد (م عم‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪2‬‬
‫رئيس مركز مصادر التعلم (ر م مص ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫مساعد رئيس مركز مصادر التعلم (م ر م مص ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)2‬‬
‫موظف نظم املعلومات (م نظ م‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪8‬‬ ‫العميد (عم‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪3‬‬
‫مساعد العميد (م عم‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫رئيس مركز مصادر التعلم (ر م مص ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫مساعد رئيس مركز مصادر التعلم (م ر م مص ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫رئيس شعبة املكتبات (ر ش مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)9‬‬
‫موظف نظم املعلومات (م نظ م‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪5‬‬ ‫العميد ( عم‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪6‬‬
‫رئيس شعبة املكتبات (ر ش مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪)5‬‬
‫‪7‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫‪6‬‬ ‫مساعد العميد (م عم‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫مك‪0‬‬
‫رئيس مركز تقنيات التعليم (ر م تق ت‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫رئيس شعبة املكتبات (ر ش مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫موظفي خدمات املستخدمني (م خ م‪ ،‬ن=‪5‬‬
‫رئيس قسم التعلم اإللكرتوين وقواعد البياانت األلكرتونية (ر قس تك ‪2‬‬ ‫قسم نظم املعلومات يف وزارة التعليم العايل‬
‫قبك‪،‬ن=‪)0‬‬
‫أخصائي املوقع اإللكرتوين واملسؤول عن نظام املكتبات السيفوين (‬
‫مس سيف‪ ،‬ن=‪)0‬‬
‫‪1‬‬ ‫رئيس اجلمعية العمانية للمكتبات (ر ج ع مك‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫اجلمعية العمانية للمكتبات‬
‫‪1‬‬ ‫املسؤول عن املستودع الرقمي (م مست رق‪ ،‬ن=‪)0‬‬ ‫جملس البحث العلمي‪،‬املستودع الرقمي‬
‫‪52‬‬ ‫اجملموع‬
‫أدوات مجع البياانت وحتليلها‬
‫تسمح منهجية النظم الناعمة بتعدد أدوات مجع البياانت وفقا حلاجة الباحثني ورغبتهم يف احلصول على معرفه متكنهم من اإلحاطة بكافة‬
‫جوانب الظاهرة‪ .‬ولتحقيق ذلك فقد مت استخدام املقابالت الشخصية‪ ،‬واملقابالت اجلماعية مع عمداء الكليات‪ ،‬ومساعديهم‪ ،‬ورؤساء‬
‫مراكز مصادر التعلم‪ ،‬ومراكز تقنيات التعليم‪ ،‬ومديري املكتبات‪ ،‬ومساعديهم‪ ،‬وموظفي املكتبات األكادميية‪ ،‬وموظفني من وزارة التعليم‬
‫العايل‪ ،‬وجملس البحث العلمي‪ ،‬ونظم املعلومات كما هو موضح يف جدول (‪ )0‬السابق‪.‬‬
‫لتحقيق املرحلة األوىل من منهجية النظم الناعمة ‪ ،‬طبقت تقنيات عدة هبدف الوصول إىل فهم عميق وشامل إلشكالية موضوع‬
‫الدراسة كما يعكسه الواقع‪ ،‬وكذلك القرتاح أنظمة األنشطة البشرية اليت ميكن أن تساعد يف تقليل حدة مشكلة الدراسة‪ .‬ووفقا لروبني‬
‫وروبني )‪ )Rubin and Rubin, 1995‬املقابالت الفردية تساعد الباحث على اكتشاف حماور الدراسة (‪ ، )themes‬واليت هلا‬
‫أتثري يف حتقيق أهداف الدراسة‪ .‬لذلك يف املرحلة األوىل‪ :‬فهم الصورة الشاملة عن حالة املشكلة ( ‪finding out about the‬‬
‫‪ )problem situation‬وطبقا ملنهجية النظم الناعمة‪ ،‬استخدمت املقابالت شبه املوجهة ( ‪semi-structured‬‬
‫‪ ، )interviews‬من خالل مقابلة أفراد عينة الدراسة وجها لوجه‪ ،‬بغرض استخالص اآلراء ووجهات النظر املختلفة وخربات املشاركني‬
‫يف البحث لكوهنم أطراف فاعلني ورئيسني يف فهم مشكلة الدراسة‪ ،‬كما أن حتليل املقابالت الفردية ساعد يف تطوير الصورة الغنية اليت‬
‫ساعدت يف وصف مشكلة الدراسة‪ ،‬مت حتليل املقابالت الفردية وفقا ملنهجية "التحليل املوضوعي" تبعا للخطوات اآلتية‪:‬‬
‫‪-‬إجراء حوارات مباشرة مع أفراد عينة الدراسة تتعلق بتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬وتدوين أهم‬
‫املالحظات‪.‬‬
‫‪-‬البحث عن حماور موضوعية رئيسية من خالل املالحظات املدونة‪.‬‬
‫‪-‬البحث عن احملاور الفرعية املرتبطة ابحملاور الرئيسية وكتابتها‪.‬‬
‫‪-‬تدعيم احملاور الرئيسية والفرعية ابملالحظات املدونه واحلديث املباشر لعينة البحث‬
‫‪-‬كتابة التقرير النهائي للنتائج‪.‬‬
‫كما مت استخدام أداة "حتليل املواقع اإللكرتونية للكليات وموقع املكتبة الرئيسية جبامعة السلطان قابوس" كأداة أخرى جلمع‬
‫البياانت يف املرحلة األوىل من منهجية النظم الناعمة للتعرف على واقع استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‪.‬‬
‫‪8‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫يف الدراسة احلالية‪ ،‬لتحقيق املرحلة الثانية من منهجية النظم الناعمة‪ ،‬قام الباحثون بتصميم النظام املقرتح كما هو موضح يف‬
‫املرحلة الثانية‪ ،‬يسهم النظام املقرتح يف عملية التعلم‪ ،‬واليت حتققت من خالل املراحل املختلفة من منهجية النظم الناعمة‪ ،‬وقد شارك أفراد‬
‫عينة الدراسة يف عملية البناء اهلادفة اليت وضحت اجلوانب الثقافية ملنظماهتم وإمكانية الوصول إىل النظم اهلادفة اليت أتمل الدراسة حتقيقها‪.‬‬
‫أما يف املرحلة الثالثة من الدراسة احلالية فقد أجريت املقارنة بني الواقع (‪ )the real world‬وعامل التفكري ‪(the‬‬
‫)‪( thinking world‬النموذج املقرتح)‪ .‬يف هذه املرحلة‪ ،‬استخدمت املقابالت اجلماعية ألهنا تعد الطريقة األكثر قابلية للتطبيق‬
‫لتحديد االختالفات بني الوضع احلقيقي (الواقع) والنماذج املفاهيمية املقرتحة (‪ ،)Checkland and Scholes, 1990‬لذلك‬
‫عقدت حلقتان عمل‪ ،‬األوىل ضمت ستة من مديري املكتبات أو من ميثلهم‪ ،‬والثانية أتلفت من أخصائي املعلومات وموظفي نظم‬
‫املعلومات يف املكتبات‪ .‬هبدف مناقشة التغيريات املطلوبة واليت مت اقرتاحها يف النظام‪ ،‬وحتديد املسؤوليات وكيف تنفيذها يف الواقع كما هو‬
‫موضح يف جدول (‪.)3‬‬
‫يف املرحلة الرابعة من منهجية النظم الناعمة‪ :‬التطبيق من أجل التحسني‪ ،‬مت تدريب اثنا وعشرون متدراب من أخصائي املعلومات‬
‫‪ .‬كما مت توزيع استبياانت هبدف استخالص تصورات ووجهات نظر أصحاب املصلحة بشأن تقييم التغيريات املرغوبة والربانمج التدريي‬
‫فيما يتعلق بتوظيف شبكات التواصل االحتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬وقد أجريت مقابالت فردية بعد برانمج التدريب‬
‫مباشرة ومقابالت مجاعية ابستخدام تطبيق الواتسآب بعد حتليل االستبياانت‪ .‬وكان اهلدف من هذه املناقشات احلصول على رؤى حول‬
‫مواقف أصحاب املصلحة ووجهات نظرهم بشأن التغيري املقرتح (املرحلة الرابعة)‪ ،‬وتقييم إىل أي مدى أسهمت منهجية النظم الناعمة يف‬
‫تغيري وجهة نظرهم وزايدة وعيهم حنو أمهية استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف تقدمي اخلدمات املعلوماتية للمستفيدين‪.‬‬
‫خمرجات الدراسة‪:‬‬
‫املرحلة األوىل‪ :‬التعريف مبشكلة الدراسة وتطوير الصورة الشاملة‬
‫يوضح هذا اجلزء اهلدف األول من الدراسة والذي يسعي حنو الكشف عن واقع استحدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‬
‫األكادميية العمانية‪ ،‬وكشفت نتائج الدراسة أن هناك وجهات نظر خمتلفة بني أفراد عينة الدراسة حول القضااي املختلفة ذات العالقة‬
‫مبوضوع الدراسة احلالية‪ .‬إال أن اختالف وجهات النظر يعد مقبوال وفقا ملنهجية النظم الناعمة املستخدمة يف الدراسة‪ .‬وذلك يعود إىل أن‬
‫املكتبات األكادميية العمانية تعد أنظمة تتداخل مع أنشطة عدة وتتفاعل معها سواء كان من داخل املؤسسة نفسها (املكتبة) أو املؤسسة‬
‫األم اليت تنتمي هلا‪ ،‬هنا يف الدراسة احلالية اجلامعات والكليات ووزرات التعليم العايل ووزارة القوى العاملة‪ ،‬ولتحقيق فهم عميق هليكلة‬
‫املكتبات األكادميية‪ ،‬والعمليات اليت حتدث فيها‪ ،‬وكذلك اجتاهات العاملني فيها فإن وجهات النظر املختلفة قبلت يف الدراسة احلالية‪.‬‬
‫استخدمت هذه الدراسة وجهات نظر أفراد العينة املشاركني يف الدراسة لفهم إشكالية موضوع الدراسة احلالية‪ ،‬بعد ذلك‬
‫طورت الصور الغنية (‪ ،)Rich Pictures‬اليت أسهمت يف تقدمي فهم شامل متكامل لواقع استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف‬
‫املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫التحليل وعرض النتائج‬
‫استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات يعد إشكالية‪:‬‬
‫استنادا إىل وجهات نظر املشاركني يف الدراسة‪ ،‬اعترب استخدام شبكات التواصل االجتماعي إشكالية لسببني رئيسني‪ .‬األول‬
‫يرجع إىل واقع استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات العمانية‪ ،‬أما السبب الثاين فهو التحدايت اليت تواجه توظيف هذه‬
‫الشبكات‪.‬‬
‫واقع استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات العمانية‪:‬‬
‫أظهرت نتائج الدراسة قلة استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات العمانية‪ .‬توجد فقط ‪ 5‬مكتبات من سبع‬
‫تستخدم شبكات التواصل االجتماعي يف خدماهتا‪ ،‬وواحدة من بني هذه الثالث تستخدم هذه الشبكات بطريقة غري رمسية (بدون دعم‬
‫من إدارة الكلية)‪ .‬على سبيل املثال علق أخصائي املعلومات من املكتبة ‪" 3‬نستخدم فقط الفيسبوك من ثالثة أشهر‪ ،‬و أحياان يستخدم‬
‫موظفو املكتبة التويرت من خالل موقع الكلية بغرض اإلعالانت"‪ .‬كما يواجه أخصائي املعلومات حتدي قلة وعي املستخدمني صأمهية‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف التواصل واالستفادة من خدمات املكتبة "أشعر أن املستخدمني يستخدمون الفيسبوك يف التواصل‬
‫االجتماعي أكثر من األغراض األكادميية‪ ،‬لذلك مل تصلنا إال مالحظتني من املستخدمني عن خدماتنا يف املكتبة‪ ،‬حنن حنتاج فعال إىل‬
‫تشجيع املستخدمني الستخدام الفيسبوك بفعالية" (مساعد رئيس مركز مصادر التعلم‪ ،‬ك‪. )3‬‬
‫أشار مساعد مدير مكتبة ‪" 5‬نستخدم الفيسبوك‪ ،‬والتويرت‪ ،‬وتطبيق أسأل أمني املكتبة يف توفري خدماتنا"‪ .‬حاليا يف املوقع التجريي "نطبق‬
‫الفيسبوك‪ ،‬والتويرت‪ ،‬واليوتيوب‪ ،‬واآلنستيجرام" (م خ م‪ ،‬مك‪ .)5‬يف املكتبة ‪ 2‬علق رئيس شعبة املكتبة " نستخدم الفيسبوك والبلوقز‪،‬‬
‫ولكن بطريقة غري رمسية‪ ،‬لذلك ال يوجد اهتمام كايف من قبل موظفي املكتبة لغياب دعم اإلدارة "‪ .‬كليات العلوم التطبيقية تتبع النظام‬
‫املركزي يف وزارة التعليم العايل‪ ،‬لذلك الباحثني أجروا مقابلة مع موظفني يف قسم نظم املعلومات يف وزارة التعليم العايل الستكشاف واقع‬
‫استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية التابعة لكليات العلوم التطبيقية‪ .‬حيث أشار رئيس قسم التعلم اإللكرتوين‬
‫واملسؤول عن قواعد البياانت اإللكرتونية إىل "حاليا معنا اتفاقية مع شركة )‪ (IMTAC‬لتصميم موقع إلكرتوين موحد يضم مجيع كليات‬
‫العلوم التطبيقية ومكتباهتا‪ ،‬ولكن الفيسبوك‪ ،‬والتويرت‪ ،‬واالآنستيجرام‪ ،‬واليوتيوب يستخدم فقط من قبل إدارات الكليات"‪ .‬ووضح وزارة‬
‫التعليم العايل مل توظف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات ألن "حنن فنيني‪ ،‬ونعتمد على ما تقدمه لنا شركات نظم املعلومات من‬
‫عروض يف ضوء االجتاهات العاملية لتصميم املواقع للكليات‪ ،‬ولكن على أخصائي املعلومات التواصل معنا ألخباران ابحتياجاهتم من‬
‫شبكات التواصل االجتماعي"‪ .‬كما علق على قضية تدريب أخصائي املعلومات يف حالة رغبهم يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي‬
‫بـ ـ"االتفاقية مع شركة )‪ (IMTAC‬تشمل تدريب بعض موظفي الكليات"‪.‬‬
‫كما كشفت نتائج الدراسة‪ ،‬أن هناك جمموعة من العوامل اليت تواجة أخصائي املعلومات‪ ،‬واليت كان هلا أتثريا سلبيا يف توظيف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات العمانية‪ ،‬ومن أهم هذه العوامل‪:‬‬
‫‪ -1‬قلة املوففني يف املكتبة‪:‬‬
‫أشار مجيع املوظفني يف املكتبة‪ 9‬أن ضغط العمل يعيقهم من تطوير خدماهتم يف املكتبة‪ .‬حيث علق مساعد املدير يف املكتبة ‪9‬‬
‫بـ "غالبا ما تفقد املكتبة أفضل موظفيها‪ ،‬بينما حيتاج توظيف شبكات التواصل االجتماعي إىل املزيد من املوظفني ملتابعة احلساب‬
‫واالستمرارية"‪ .‬ويعود هذا إىل أن املكتبة ‪ 9‬هي مكتبة أكادميية تتبع جامعة خاصة‪ ،‬ويف اجملمع العماين يفضل املوظفني العمل يف القطاع‬
‫احلكومي‪ ،‬لذلك هم ينتقلون للعمل يف اجلامعات احلكومية لالمتيازات اليت تقدم هلم‪ .‬كما انقش مساعد املدير يف املكتبة ‪ 9‬قضية "حنتاج‬
‫املزيد من املوظفني ‪ ،‬وبعضهم ينبغي أن يكونوا متخصصني يف تكنولوجيا املعلومات وأمن الشبكات‪ ،‬حيث يتطلب توظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي املوظفني القادرين على تتبع وحتديث كل من احملتوى والتقنية"‪ .‬يف املقابل‪ ،‬شدد املكتبيون يف املكتبات ‪6 ،3 ،2 ،5‬‬

‫‪11‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫و‪ 0‬على "احلاجة املتزايدة ملزيد من املوظفني قبل املضي قدما يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي"‪ .‬واستنادا إىل وجهات نظرهم‬
‫يعود سبب احلاجة إىل املزيد من املوظفني حلاجة شبكات التواصل االجتماعي إىل استمرار حتديثها ومراجعة املادة العلمية وما ينشر فيها‪،‬‬
‫وابلتايل تستهلك الكثري من وقت الطالب وأخصائي املعلومات والفنيني"‪.‬‬
‫‪ -2‬قلة الوعي‪:‬‬
‫بشكل عام‪ ،‬يستخدم معظم موظفي املكتبات ‪ 6 ،3 ،2 ،9 ،0‬و ‪ 0‬الفيسبوك والتويرت لغرض التواصل االجتماعي‪ .‬وهناك‬
‫جمموعة منهم ليس لديها فكرة عن استخدام االنستيجرام واليوتيوب‪ .‬كما أظهرت نتائج الدراسة أن معظمهم يفتقر إىل االستخدامات‬
‫األكادميية لشبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية "ليس لدي فكرة عن االستخدامات األكادميية للفيسبوك يف املكتبة‪،‬‬
‫ولكن من خالل مناقشتك اتضح لدي كيف ميكن أن أوظفه يف املكتبة‪ ،‬بدأت تتولد لدي اآلن العديد من األفكار" (ر ش مك‪،‬‬
‫مك‪.)0‬‬
‫‪ -3‬قلة التدريب‪:‬‬
‫أظهرت نتائج الدراسة أن اثنان فقط من كل املشاركني يف الدراسة قد حضر دورة تدريبية عن توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف املكتبات األكادميية "حضرت دورة وكانت نظرية عن استخدام تطبيقات الويب ‪ 9.0‬يف املكتبات" ( م خ م‪،‬مك‪ .)9‬كما‬
‫أن موظف نظم املعلومات يف املكتبة ‪ 9‬قد حضر ورشة عمل حول "كيفية االستفادة من الشبكات االجتماعية (الفيسبوك وتويرت) يف‬
‫تبادل األخبار"‪ .‬كما قال مدير مكتبة‪" 0‬مل أحضر أي حلقة عمل فيما يتعلق ابستخدام تطبيقات الويب ‪ 9.0‬وشبكات التواصل‬
‫االجتماعي"‪ .‬يعتقد أن نقص التدريب ميكن أن يعوق استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف هذه املكتبات األكادميية نظرا ألن‬
‫أخصائي املعلومات يفتقرون إىل املبادئ التوجيهية الصحيحة لتوظيف هذه الشبكات واليت ميكن أن يوفرها التدريب‪.‬‬
‫يف املقابل‪ ،‬وضح عميد كلية املكتبة ‪ 2‬أن إدارة الكلية حاولت أن توفر دورت تدريبية ألخصائي املعلومات‪ ،‬ولكن هم رفضوا‬
‫لبعد املكان الذي تنفذ فيه الدورات التدريبية عن مقر عملهم‪ ،‬العميد علق قائال " حاولنا تنظيم برانمج تدريي يف صحار ابلقرب من‬
‫منازهلم‪ ،‬إال أن املتخصصني الذين يقدمون التدريب غري متوفرين يف املنطقة"‪ .‬وقد يكون السبب الرئيسي يف رفض أخصائي املعلومات‬
‫حضور الدورات التدريبية يف العاصمة مسقط يرجع إىل أن معظم أخصائي املعلومات يف املكتبة‪ 2‬نساء‪ ،‬وجيدن صعوبة يف ترك عائالهتن‬
‫يف فرتة التدريب‪ .‬ابملثل أشار رئيس قسم التعلم اإللكرتوين وقواعد البياانت اإللكرتونية يف وزارة التعليم العايل "أخصائي املعلومات يف‬
‫كليات العلوم التطبيقية وكلية الرتبية جيب أن يكونوا على علم ابلدورات التدريبية اليت تنظم بواسطة الوزارة ملوظفي الكليات‪ ،‬وجيب عليهم‬
‫ابملبادرة يف التسجيل هبذه الدورات"‪ .‬وأضاف "نظمت هيئة تقنية املعلومات حلقة عمل ملدة ثالثة أايم حول استخدام تطبيقات الويب‬
‫‪ 9.0‬يف املنظمات‪ .‬لذلك دعت وزارة التعليم العايل موظفي كليات العلوم التطبيقية وكلية الرتبية املهتمني يف هذا املوضوع لالنضمام إىل‬
‫حلقة العمل"‪ .‬يف الوقت نفسه‪ ،‬أوضح عميد كلية املكتبة‪ 6‬نقص التدريب قد يعود إىل "الكلية لديها ميزانية مركزية واملوافقة على برانمج‬
‫التدريب هو عملية طويلة‪ ،‬لذلك بعض احللقات ينتهي موعدها واإلجراءات املوافقة ما زالت"‪.‬‬
‫يف اجلانب اآلخر‪ ،‬أكد آخرون أن التدريب ضروري لنجاح توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ .‬وقال‬
‫رئيس قسم التعلم االلكرتوين وقواعد البياانت االلكرتونية يف وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬على سبيل املثال "حيتاج موظفو املكتبة إىل تدريب على‬
‫كيفية استخدام وسائل التواصل االجتماعي أكادمييا‪ ،‬وهذا التدريب مهم لضمان االستخدام الصحيح هلذه التطبيقات يف املكتبات وتقليل‬
‫الوقت املستغرق يف التعلم مقارنة ابلتعلم الذايت "‪ .‬يبدو أن موظفي املكتبات األكادميية حيتاجون إىل تدريب مناسب بشأن التوظيف‬
‫الفعال لشبكات التواصل االجتماعي يف التسويق خلدماهتم والتواصل مع املستخدمني‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫‪ -4‬امللكية الفكرية وعوامل االستدامة وحفظ البياانت‬
‫قال عضو من موظفي خدمات املستخدمني من املكتبة ‪" 0‬حنن كمؤسسة تعليم عايل‪ ،‬سوف نواجه مشكلة حقوق امللكية‬
‫الفكرية أثناء تطبيق شبكات التواصل االجتماعي"‪ .‬ابملثل "جيب النظر يف االستدامة ومحاية البياانت واألمن قبل توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف مكتباتنا" (م ر م مص ت‪ ،‬مك‪ .)2‬اتفق معهم أيضا موظف خدمات املستخدمني من املكتبة ‪ 3‬حيث قال "املخاطر‬
‫واالستمرارية والتحديث املستمر"‪ .‬كما علق مساعد ررئيس مركز ممصادر التعلم يف املكتبة‪ ،2‬وموظف خدمات املستخدمني يف املكتبة‪،5‬‬
‫وموظف نظم املعلومات يف املكتبة‪ 9‬بـ ـ " إننا نشعر ابلقلق إزاء مسألة استمرارية هذه الربامج وتطويرها‪ ،‬ميكن إجراء تغيريات أو إيقاف‬
‫النظام بشكل مفاجئ بطريقة تؤثر على البياانت غري احملفوظة "‪.‬‬
‫‪ -3‬أمهية توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫أعرب معظم أفراد عينة الدراسة عن نقاط إجيابية جدا فيما يتعلق ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية "أهنا‬
‫مهمة جدا" (مد‪ ،‬مك‪ .)0‬أشار موظف خدمات املستخدمني يف املكتبة ‪" 6‬شبكات التواصل االجتماعي مهمة جدا ابلنسبة لنا يف‬
‫تسهيل توفري خدمات املكتبة للمستخدمني ولنا"‪ .‬كما اتفق رئيس شعبة املكتبات يف املكتبة ‪ 6‬مع موظف خدمات املستخدمني يف‬
‫املكتبة ‪ 3‬أن توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبة سيدعم "حتسني هوية املكتبة"‪ .‬ابملثل علق رئيس شعبة املكتبات يف املكتبة‬
‫‪ 0‬أن توظيف شبكات التواصل االجتماعي سيعمل على "زايدة الوعي صأمهية املكتبة يف اجملتمع"‪.‬‬
‫اتفق أغلبية املشاركني يف الدراسة احلالية على أن توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية سيسهل التواصل‬
‫مع جمتمع املكتبات‪ .‬حيث أشار مدير مكتبة‪ 0‬على سبيل املثال "أن استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات سيساعد يف‬
‫التواصل مع املستخدمني بسهولة أكرب"‪ .‬إىل جانب ذلك‪ ،‬فإن شبكات التواصل االجتماعي ستكون مفيدة يف بث رسائل عاجلة مثل‬
‫"املكتبة مفتوحة يف العطالت الرمسية" (م خ م‪ ،‬مك‪ .)5‬هذه وجهة النظر عززت من قبل مساعد املدير يف املكتبة ‪ " 9‬ابستخدام شبكات‬
‫التواصل االجتماعي ميكننا التواصل مع املستخدمني يف حاالت الطوارئ مثل إغالق مفاجئ للمكتبة "‪ .‬يف الوقت نفسه "توفر شبكات‬
‫التواصل االجتماعي تواصل أفضل مع مستخدمي املكتبة ومع اجملتمع اخلارجي" (م خ م‪ ،‬مك‪ .)3‬فضال موظف خدمات املستخدمني‬
‫يف املكتبة ‪ 6‬علق " توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات سيساعد على التواصل مع املكتبات األخرى"‪ .‬أشار أيضا موظف‬
‫خدمات املستخدمني من املكتبة ‪" 6‬سيساعد تطبيق شبكات التواصل االجتماعي على التواصل مع املكتبات األخرى"‪ .‬كما قال‬
‫مساعد مدير املكتبة ‪ 9‬أن شبكات التواصل االجتماعي "تسهل التواصل مع الباحثني الذين يبحثون عن موضوع حمدد"‪.‬‬
‫حتسني التواصل بني أخصائي املعلومات واجملتمع من خالل شبكات التواصل االجتماعي ميكن أن يعاجل فهم اخلطأ مبا يتعلق‬
‫صأمهية املكتبات يف اجملتمع العماين بشكل عام وبني الطالب على وجه التحديد‪ .‬حيث أشار رئيس شعبة املكتبات يف املكتبة ‪ 0‬إىل ذلك‬
‫بقوله " من خالل شبكات التواصل االجتماعي ميكننا حل مشكلة الفهم اخلاطئ حول أمهية املكتبات يف الكلية ابلنسبة ألصحاب القرار‬
‫والطلبة "‪ .‬وابملثل أكد مساعد مدير املكتبة ‪ " 9‬ميكننا استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف عملية اجلرد واالستعارة الداخلية بني‬
‫املكتبات لتبادل املعلومات "‪.‬‬
‫املقرتحات لتحسني الوضع الراهن لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪:‬‬
‫يف هناية املقابالت الفردية‪ ،‬طرحت أسئلة على مدراء املكتبات وموظفيها تتعلق ابقرتاحاهتم من أجل حتسني الوضع الراهن الذي‬
‫يتمثل يف استخدام شبكات التواصل االجتماعي بفعالية يف املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬ركزت معظم االقرتاحات على دور املكتبة يف‬
‫استخدام هذه الشبكات‪ ،‬واقرتاحات أخرى للتغلب على الصعوابت اليت تواجه املكتبات العمانية يف توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي‪ ،‬كما استخلص الباحثون من هذه االقرتاحات نوع النظم اليت ميكن تطويرها لتحسني احلالة الراهنة (املرحلة الثانية من منهجية‬
‫النظم الناعمة)‪.‬‬

‫‪12‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫اقرتح رئيس شعبة املكتبة ‪ 2‬زايدة وعي صانعي القرار صأمهية استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪،‬‬
‫حيث أن قرارات اإلدارة العليا مطلوبة الستخدام هذه الشبكات يف املكتبة‪ ،‬حيث أن هذه القرارات ستساعد مديرو املكتبات يف تسهيل‬
‫توظيفها يف مكتباهتم‪ .‬لتوضيح هذه الفكرة قدم مثاال على ذلك "إن استخدام بالكبورد (‪ )Blackboard‬لدعم التعلم اإللكرتوين كان‬
‫صعبا إىل أن صدر قرار من اإلدارة العليا جلعل استخدام البالكبورد إلزاميا يف كليات العلوم التطبيقية‪ ،‬وبسبب ذلك القرار دعم عمداء‬
‫الكليات هذا املشروع بقوة‪ ،‬خاصة مع إجراءات التمويل "‪.‬‬
‫وهناك من يرى احلاجة إىل إعداد املوارد البشرية املؤهلة لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي بنجاح‪ ،‬اتفق موظف خدمات‬
‫املستخدمني من املكتبة‪ 5‬مع املكتبة‪ 2‬على "حنن حباجة إىل دورات تدريبية متخصصة يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬وينبغي‬
‫تدريب املوظفني بعمق على آلية توظيف هذه الشبكات يف املكتبة‪ ،‬وكيفية االستمرار فيها‪ ،‬ومتابعة املستجدات يف هذه التطبيقات"‪ .‬ويف‬
‫الوقت نفسه‪ ،‬اقرتح مدير املكتبة ‪ " 0‬ميكن ملوظفي املكتبة التعلم ذاتيا من خالل اخلربة والتعلم من مواقع الويب‪ ،‬من خالل الكتب‪،‬‬
‫ولكن من خربيت‪ ،‬فإن حلقات العمل والتدريب املناسبة ضرورية ألن هذه احللقات توفر األساسيات الصحيحة و املناسبة اليت رمبا مل‬
‫يالحظها املتعلم بوضوح ‪ ،‬وهذه األساسيات تساعد على القيام ابلعمل بصورة أفضل "‪.‬‬
‫يف ضوء املعطيات السابقة‪ ،‬اقرتح أن أخصائي املعلومات ميكنهم التعلم من خالل "اخلربة‪ ،‬التعلم من املواقع اإللكرتونية‪ ،‬التعلم‬
‫من الكتب وحلقات العمل" (مد‪ ،‬مك‪ .)0‬هذه وجهة النظر اتفقت مع مساعد مدير وموظفي خدمات املستخدمني يف املكتبة ‪" 5‬‬
‫شبكات التواصل االجتماعي بسيطة وسهلة التعلم من خالل املمارسة الذاتية "استخدام يوتيوب مثال يف التعلم"‪ ،‬وتعليم األقران وحضور‬
‫حلقة عمل"‪.‬‬
‫اقرتح أيضا رئيس شعبة املكتبة ‪ 0‬صياغة السياسات والقوانني املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‬
‫األكادميية العمانية "حنن حباجة إىل حتديد سياسة واضحة بشأن استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبة ألننا نتعامل مع‬
‫املستخدمني يف بيئة افرتاضية‪ .‬لذلك جيب أن تشمل اخلطة االسرتاتيجية والتنفيذية تنظيم الدردشة عرب اإلنرتنت بني أمناء املكتبات‬
‫واملستخدمني والسياسات واللوائح لتنظيم اقرتاحات املستخدمني وردود الفعل واالستجابة واحملتوى املنشور يف شبكات التواصل االجتماعي‬
‫"‪ .‬ابإلضافة إىل ذلك‪ ،‬اقرتح موظف خدمات املستخدمني من املكتبة ‪" 5‬وضع خطة واضحة الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف‬
‫املكتبات األكادميية العمانية"‪ .‬واقرتح موظف آخر من موظفي خدمات املستخدمني من املكتبة ‪" 5‬وضع معايري الستخدام شبكات‬
‫التواصل االجتماعي استنادا إىل دراسة سلوك املستفيدين العمانيني "‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬أوصي جبلسة عصف ذهين "مطلوب جلسة‬
‫العصف الذهين بني املسؤولني وموظفي املكتبة على أساس إصدار خطة عمل واضحة الستخدامها يف توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف املكتبة ومن مث تقييم التطبيق واخلطة" (م خ م‪ ،‬مك‪.)2‬‬
‫صادف اليوم الذي جيري الباحثون فيه املقابالت الفردية اختذ قرارا يف املكتبة‪ 5‬إبعداد وصياغة سياسة استخدام شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبة‪ ،5‬وجاء هذا القرار نتيجة كون املكتبة قد بدأت ابستخدام الفيسبوك وتويرت من عام ‪ ،9000‬وأدركوا‬
‫احلاجة إىل وضع سياسة بشأن القواعد واألنظمة لتنظيم استخدام هذه الشبكات يف مكتبتهم‪ .‬علق مساعد مدير مكتبة‪ 5‬قائال "اليوم‬
‫اختذت اإلدارة العليا قرارا بتشكيل جلنة إلدارة حمتوى شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬مرفقة بسياسة لتوضيح استخدام هذه التطبيقات يف‬
‫املكتبة"‪.‬‬
‫اتفق عدد من املشاركني يف الدراسة احلالية على أنه من الضروري تسويق شبكات التواصل االجتماعي لتكون معروفة ملوظفي‬
‫املكتبة واملستخدمني "ال فائدة من استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبة إذا مل يكن لدى املستخدم الثقافة والراغبة والوعي‬
‫ابستخدام هذه الشبكات ‪ ،‬وهناك حاجة متزايدة للوعي ابملعلومات بني املستخدمني‪ ،‬لتسليط الضوء على الفوائد الفعلية الستخدامها يف‬
‫املكتبات األكادميية‪ ،‬وحنن حباجة إىل تسليط الضوء أيضا على االختالفات بني استخدام التقنيات التقليدية يف تقدمي خدمات املكتبة‬

‫‪13‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫وشبكات التواصل االجتماعي" (م خ م‪ ،‬مك‪ .)5‬كما اشار أيضا موظف خدمات املستخدمني من املكتبة‪ 6‬على أن "زايدة الوعي حول‬
‫اخلدمات املتاحة بواسطة شبكات التواصل االجتماعي سيحفز استخدامها ابلتأكيد وسيحد من جهود املستفيدين يف البحث عن‬
‫املعلومات وتبادل املعرفة"‪ .‬كما أوصى بعض موظفي املكتبة تسويق شبكات التواصل االجتماعي وتطبيقات اإلنرتنت‪ ،‬من خالل تنظيم‬
‫حلقات عمل أو حلقات دراسية قصرية‪ .‬على سبيل املثال قال موظف خدمات املستخدمني من املكتبة‪" 9‬جيب على أمناء املكتبات‬
‫تدريب املستخدمني على كيفية شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبة بشكل صحيح‪ ،‬وميكننا تنظيم يوم مفتوح لتدريب ومناقشة‬
‫القضااي املتعلقة ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية"‪.‬‬
‫كما اقرتح مدير مكتبة‪" 0‬توظيف شبكات التواصل االجتماعي ابلتعاون مع منظمات أخرى"‪ .‬وأضاف أن "العمل اجلماعي‬
‫من خالل التعاون بني املنظمات قد يقلل من جهود موظفي املكتبة املطلوبة لتنفيذ استخدام شبكات التواصل االجتماعي"‪ .‬وعالوة على‬
‫ذلك‪ ،‬علق موظف خدمات املستخدمني من املكتبة‪ 5‬أن "مناقشة توظيف شبكات التواصل االجتماعي مع منظمات أخرى أو من‬
‫خالل مجعية املكتبات العمانية أمر ضروري"‪.‬‬
‫أخريا‪ ،‬اقرتح بعض موظفي املكتبة توفري "امليزانية واملعدات والبنية التحتية اليت تتناسب مع توظيف شبكات التواصل االجتماعي مثل‬
‫التطبيقات اخلاصة إبعداد الفيديوهات والصور االحرتافية"(م خ م‪ ،‬مك‪.)2‬‬
‫تطوير الصور الغنية )‪:) )Rich Pictures‬‬
‫منهجية النظم الناعمة هي طريقة ملعرفة وجهات النظر املختلفة اليت تظهر نتيجة تبادل احلوار واملناقشات الواسعة مع األفراد عينة‬
‫الدراسة‪ ،‬واليت تستخدم أساسا يف ختفيف حدة اإلشكالية يف الواقع‪ .‬منهجية النظم الناعمة تركز أيضا على فهم املشكلة كما هي يف الواقع‬
‫ومن جوانبها املختلفة بدال من الرتكيز على حل املشكلة أو إجراء التغيري املطلوب ابستخدام تقنيات حل املشكالت العادية املعروفة‪.‬‬
‫لذلك أصحاب املصلحة من الوحدات التنظيمية املختلفة (املكتبات األكادميية‪ ،‬اجلمعية العمانية للمكتبات‪ ،‬وزارة التعليم العايل‪ ،‬مراكز‬
‫نظم املعلومات) وفروا فرصة للباحثتني لفهم التعقيدات والتداخالت املختلفة لواقع إشكالية قلة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف‬
‫املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬الشكل (‪ )9‬يوضح الصورة الغنية لوجهات النظر املختلفة ألفراد عينة الدراسة فيما يتعلق بتوظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫‪-‬‬
‫‪2.0‬‬
‫‪-‬‬
‫‪.‬‬
‫‪DTE&ISD‬‬

‫‪-‬‬
‫‪.‬‬
‫‪-‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪:‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬
‫‪.‬‬
‫‪:‬‬
‫‪-1:‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪Structure‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪Attitude‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪2-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪.‬‬ ‫‪3-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬
‫‪IT staff‬‬
‫‪.‬‬

‫‪IT‬‬ ‫‪ISD‬‬ ‫‪DTE‬‬

‫‪14‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫الشكل (‪ :)2‬الصورة الغنية للمكتبات األكادميية العمانية لتوفيف شبكات التواصل االجتماعي‬

‫حيتم التعامل مع الطبيعة البشرية‪ ،‬قبول وجهات النظر املختلفة من أفراد عينة الدراسة يف وصفهم إلشكالية ظاهرة الدراسة‪ .‬وعليه قد يقرتح‬
‫أكثر من نظام نشاط بشري للتعامل مع إشكالية الدراسة وحتسني الوضع القائم‪ .‬اهلدف األساس من تطوير نظم األنشطة البشرية هو‬
‫اإلجابة على السؤال‪ :‬ما النظام املقرتح للنشاط البشري الذي سيعاجل إشكالية الدراسة وحيسن وضعها يف الواقع؟ شيكالند‬
‫)‪.)Checkland,1999‬‬
‫يف تطوير أنظمة األنشطة البشرية‪ ،‬تستخدم تقنيتني مها‪ :‬التعريف اجلذري (‪ ،)root definition‬والنموذج املفاهيمي املقرتح‬
‫(‪ .)conceptual models‬يركز التعريف اجلذري على تعريف النظام (ما هو النظام املقرتح)‪ ،‬بينما جييب النموذج املقرتح على ماذا‬
‫جيب أن يعمل يف النظام ليعكس التعريف اجلذري اخلاص ابلنظام شيكالند (‪.)Checkland,1981‬‬
‫يركز هذا اجلزء على حتقيق اهلدفني الدراسيني ‪ 9‬و ‪ :5‬تطوير منوذج مفاهيمي يعكس وجهات النظر املختلفة ألفراد عينة الدراسة‬
‫من أجل حتسني واقع استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف تقدمي خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬واستيعاب آراء‬
‫املشاركني املختلفة بشأن األنشطة املطلوبة لدعم الرتكيز على توظيف هذه الشبكات يف توفري خدمات املعلومات للمستخدمني‪.‬‬
‫تطوير عناصر ‪ CATWOE‬و التعريف اجلذري‪:‬‬
‫اشارت الدراسات العلمية إىل قدرة منهجية النظم الناعمة على التعامل مع نوعني من القضااي‪ :‬امللموسة ‪ Concrete issues‬وأخرى‬
‫غري امللموسة ‪ . Abstract issues‬ويف هذا النظام فإن التحوالت املختلفة اليت يتضمنها هي أنشطة بشرية غري ملموسة‬
‫)‪ (Abstract process‬وهتدف إىل تكوين خطة واضحة وعلمية يف االستفادة من شبكات التواصل االجتماعي لرفع مستوى‬
‫استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬اليت قد تساعد أمناء املكتبات يف توفري خدمات معلومات أفضل‬
‫عال من الوعي واخلربات لتسهم يف تغيري سلوكياهتم حنو حتقيق استخدام أفضل‬ ‫للمستفيدين‪ .‬كما سيساعد النظام يف امتالك مستوى ٍ‬
‫لشبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫أثناء مناقشات حلقة العمل‪ ،‬اقرتحت املكتبات املشاركة تغيريات حمتملة ميكن أن تسرع يف تنفيذ استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬وفقا لوجهات نظرهم املختلفة‪ ،‬فإن نظام تشكيل جلنة مشرتكة بني املكتبات األكادميية‬
‫العمانية حتت اشراف اجلمعية العمانية للمكتبات سيسهل تنفيذ مشروع توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‪ .‬املكتبات املشاركة ارأتت أن اللجنة سوف تضع اخلطة االسرتاتيجية ابستخدام معرفتها لإلجراءات الالزمة لتحقيق أهداف اخلطة‬
‫ومجيع األنشطة اهلامة األخرى اليت مت تطويرها خالل اخلطة االسرتاتيجية‪ .‬ومن شأن ذلك أن يسهل تنفيذ اللجنة خلطة العمل‪ .‬ولذلك‬
‫سيساعد هذا النظام على معاجلة الضعف احلايل يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‪ ،‬كما يرون أن هذا النظام سيسهم‬
‫يف مساعدة موظفي املكتبات على االنتقال إىل اخلطوة التالية املتمثلة يف وضع خطط اسرتاتيجية وخطط عمل تنفيذية لتوظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية وفقا للوعي الذي حتقق من خالل مراحل التعلم األربع اليت تضمنتها الدراسة احلالية‬
‫واإلجراءات اليت وضعت طوال عملية هذه الدراسة‪ .‬الشكل (‪ )5‬يوضح التحوالت وحمتوى نظام جلنة توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬نظام تشكيل جلنة شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية نظام متلكه‬
‫املكتبات األكادميية يف عمان؛ لتسهيل توظيف هذه الشبكات يف توفري اخلدمات املعلوماتية للمستفيدين وبني املكتبات‪ .‬وحيق للمدير‬
‫واملوظفني داخل املكتبة األكادميية تشغيل أو التخلي عن النظام وحتديد اإلطار الزمين واملوارد الالزمة لتنفيذ النظام‪ .‬املستفيدين من هذا‬
‫النظام هم مديرو املكتبات األكادميية‪ ،‬وموظفو املكتبة ومستخدمو املكتبة‪ .‬ويوضح اجلدول عناصر (‪.)CATWOE‬‬

‫‪15‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫‪O‬‬

‫‪:‬‬
‫‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪:‬‬
‫‪W1‬‬
‫‪T‬‬
‫‪.‬‬
‫‪W2‬‬

‫‪A‬‬
‫‪.‬‬

‫‪C‬‬

‫‪C:‬‬
‫‪A:‬‬
‫‪T:‬‬
‫‪W:‬‬
‫‪E‬‬
‫‪O:‬‬
‫‪E:‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪...‬‬

‫الشكل (‪ )3‬التحوالت وحمتوى نظام جلنة توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬

‫العمانيةواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫اجلدول(‪ :)9‬عناصر)‪ (CATWOE‬لنظام تشكيل جلنة توظيف شبكات الت‬
‫مديرو املكتبات‪ ،‬وموظفيها‪ ،‬املستفيدين‪.‬‬ ‫الزابئن ‪Clients‬‬
‫مديرو املكتبة‪ ،‬وموظفيها‪.‬‬ ‫املنفذون ‪Actors‬‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف‬ ‫التحوالت ‪ Transformation‬حيتاج إىل وضع اسرتاتيجية توظيف‬
‫املكتبات األكادميية‪ ،‬وخطة العمل التشغيلية‬
‫تنفيذ خطة العمل التشغيلية‪.‬‬
‫‪-‬من الضروري حتديد االحتياجات احلالية واملستقبلية للمكتبات األكادميية‪.‬‬ ‫وجهات النظر ‪worldviews‬‬
‫‪ -‬قد يسهل توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪.‬‬
‫‪ -‬تشكيل اللجنة سيساعد يف وضع خطط اسرتاتيجية وخطط عمل تشغليه‪ ،‬حتدد خمتلف‬
‫واملهام الرئيسية والثانوية والوسائل والطرق والتكاليف اليت حيتاج إليها لتحقيق األهداف‬
‫االسرتاتيجية والعملية احملددة لتطوير العمل يف املكتبات‪.‬‬
‫املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬مديرو املكتبات وموظفيها‪.‬‬ ‫املالكون‪Owners‬‬
‫قيود الوقت والتكاليف‪ ،‬واالجتاهات‪ ،‬والثقافة‪ ،‬ومهارات املديرين واملوظفني‪ ،‬ووفرة‬ ‫البيئة ‪Environment‬‬
‫التقنيات‪.‬‬

‫يف منهجية النظم الناعمة أكد (‪ )Checkland & Poulter,2006‬على تطوير التعريف اجلذري للنظام ( ‪Root‬‬
‫‪ )Definition‬من خالل تضمني عناصر ‪ CATWOE‬كقائمة مراجعة لضمان مصداقية النظام املطور‪ ،‬واستنادا إىل عناصر‬
‫(‪ )CATWOE‬وصيغة ‪ ، PQR‬مت وضع التعريف اجلذري لنظام تشكيل جلنة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‬
‫األكادميية العمانية كاآليت‪:‬‬
‫‪16‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫ميلك النظام املكتبات األكادميية‪ ،‬تديره اجلنة ومديرو املكتبات أكادميية وموظفيها‪ ،‬يهدف إىل حتديد خطة العمل االسرتاتيجية والتشغيلية‬
‫اليت حتتاجها املكتبات األكادميية فيما يتعلق بتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف الوقت احلايل ويف املستقبل ضمن القيود واجتاهات‬
‫املوظفني وميوهلم‪ ،‬وفهمهم واملهارات املطلوبة‪ ،‬ووفرة التقنيات‪ ،‬والثقافة‪ ،‬والتكاليف‪ ،‬والوقت‪.‬‬
‫بناء النموذج املقرتح لنظام تشكيل جلنة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫وفقا ملبدأ نظم األنشطة البشرية الذي طوره تشكيالند وبولرت )‪ (Checkland&Poulter,206‬فالنظام يتكون من جمموعة من‬
‫األنشطة‪ ،‬قائمة على عالقات فيما بينها‪ ،‬واملنتج النهائي هو وظيفة النظام األساس ككل‪ .‬كما أن التحوالت املتعلقة بنظام تشكيل‬
‫اللجنة يتضمن ثالث مراحل أساسية وهي املدخالت (‪ )input‬و العمليات (‪ )process‬واملخرجات (‪ .)output‬النظام املقرتح‬
‫يشتمل على أنشطة تشغيلية وأنشطة مراقبة وحتكم‪ ،‬وهذه األنشطة البشرية تعرب عن التعريف اجلذري للنظام املقرتح‪ ،‬كما أن األنشطة‬
‫البشرية املختلفة اليت يتكون منها هذا النموذج املقرتح تتكامل مع األنشطة البشرية املقرتحة يف األنظمة األخرى ألن هذا النظام لتشكيل‬
‫جلنة لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية سيسهم يف تنفيذ مشروع االستفادة من هذه الشبكات يف‬
‫توفري اخلدمات املعلوماتية بصورة أفضل وأسرع للمستفيدين وستسهل العمل بني املوظفني يف املكتبات وبني املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫استخدمت وجهات نظر للمكتبات املشاركة لتطوير النموذج املفاهيمي الشكل(‪ )5‬والذي يتضمن أنشطة التشغيل واملراقبة‪ .‬وتتمثل‬
‫األنشطة التنفيذية الرئيسية يف تشكيل جلنة لوضع اخلطط االسرتاتيجية وخطط العمل التشغيلية من خالل عقد اجتماعات منتظمة‬
‫تساعد ع لى حتديد األهداف واألدوار والسياسات والبعثات واألولوايت واملهام الرئيسية والثانوية املتعلقة بتوظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف مكتباهتا ‪ .‬واستخدم الوعي فيما يتعلق بتوظيف هذه الشبكات والتدريب الذي قدم ملوظفي املكتبات املشاركة يف الدراسة‬
‫احلالية يف تصميم أنشطة النظام من أجل توظيف هذه الشبكات يف الواقع‪.‬‬
‫نظام املراقبة والتحكم الفرعي من نظام تشكيل اللجنة هو نظام ملراقبة مجيع األنشطة التشغيلية يف إطار احتياجات توظيف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي من خالل نظام تكيل جلنة لوضع اخلطط اسرتاتيجية وخطط العمل التشغيلية حبيث ميكن حتقيق األهداف‬
‫بعائد مقبول على اجلهد املستثمر‪ .‬ميكن تعريف ‪ 3Es‬على النحو التايل‪:‬‬
‫الكفاءة ‪ :)E1( Efficacy‬هل مت إجناز اخلطة االسرتاتيجية والتشغيلية نتيجة للتحوالت يف أنشطة النظام التشغيلي الحتياجات توظيف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي من خالل نظام تشكيل جلنة شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية؟‬
‫الدنيا للمكتبات األكادميية‬ ‫اآلداء ‪ :)E2( Efficiency‬هل استخدمت املوارد‬
‫اخلطة اسرتاتيجية‬ ‫‪-1‬‬
‫مثل األموال والتقنيات واملواد بكفاءة لتحقيق‬
‫وخطة عمل التشغيلية ؟‬
‫هل يلي هذا‬ ‫‪-5‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫الفعالية ‪:)E3( Effectiveness‬‬
‫‪-4‬‬

‫التواصل‬ ‫النظام احتياجات توظيف شبكات‬
‫العمانية‪،‬‬ ‫‪-3‬‬
‫االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫ابستخدامها بني‬ ‫‪-6‬‬
‫‪-7‬‬ ‫واملهام واألدوار والسياسات املتعلقة‬
‫ابلرؤية‬ ‫تتعلق‬ ‫املكتبات األكادميية يف عمان؟ وهل‬
‫تغيري دوافع املوظفني‬ ‫‪-8‬‬
‫الطويلة األجل للمديرين واملوظفني جتاه‬
‫(‪ )5‬يوضح أنشطة النظام‬ ‫وحتسني عمليات ووظائف مكتباهتم؟ الشكل‬
‫وبنيته ونشاط التقييم املرتبط به‪.‬‬

‫‪-11‬‬

‫‪1-8‬‬
‫‪-10‬‬ ‫‪17‬‬

‫‪-9‬‬

‫‪3Es‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫الشكل (‪ :)5‬النموذج املقرتح لنظام تشكيل جلنة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬

‫املرحلة الثالثة‪ :‬مقارنة النظم املقرتحة مع الواقع‬
‫يف هذه املرحلة تتم مناقشة النظم املقرتحة يف املرحلة الثانية‪ .‬وهتدف اىل التعرف اىل مدى توافق التغيري املقرتح ثقافيا مع بيئة‬
‫النظام الشامل‪ ،‬وكذلك اىل أي مدى ميكن تطبيقه على أرض الواقع‪ ،‬التعرف على هذا البعد مبا يتوفر من مصادر مادية‪ ،‬وبشرية‪ ،‬وفنية‪.‬‬
‫واملناقشة متت مع عينة البحث الذين أغلبهم من موظفي املكتبات األكادميية‪ ،‬إال انه أيضا مت مجع معلومات من متخصصني آخرين من‬
‫داخل وخارج اجلامعات والكليات لديهم خربه بوضع السياسات وامليزانيات والتعامل مع شركات التقنيات واملعلومات وممارسة بعض‬
‫النظرايت والنماذج‪.‬‬
‫صممت أنواع خمتلفة من األسئلة بناء على نتائج املرحلة األوىل من املنهجية املستخدمة (املرحلة األوىل)‪ ،‬وكذلك بنيت األسئلة‬
‫يف ضوء األفكار اليت أثريت خالل املناقشات بني املشاركني يف الدراسة والباحثني‪ .‬ولذلك غطت هذه األسئلة جماالت رئيسية كالنشاط‬
‫املقرتح املوجود يف الواقع‪ ،‬أو يوجد نشاط مشابه له؟ إذا كان األمر كذلك‪ ،‬كيف ينظر إىل هذا النشاط؟ وكيف ميكن حتسينه؟ إذا مل‬
‫حيدث ذلك‪ ،‬كيف حيقق النشاط املقرتح؟ من الذي يفرتض أن ينفذ هذ النشاط املقرتح يف الواقع‪ ،‬وما اجلهة املسؤولة عن التنفيذ وكيف؟‬
‫ومىت ينفذ النشاط املقرتح؟ وكيف يتابع ويقيم؟‬
‫ملا كان رأي أصحاب املصلحة ابلغ األمهية‪ ،‬فقد أتيحت هلم فرصة كافية للتعبري عن آرائهم أثناء املناقشة‪ .‬وقد طلب منهم شرح‬
‫مدى ارتباط مناذج األنشطة املقرتحة يف النظم املختلفة ابلنظام الشامل ومشروع توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‬
‫األكادميية العمانية‪ .‬فضال عن توضيح‪ ،‬من املهم توضيح كيفية ارتباط هذا النظام املقرتح ابسرتاتيجيات العمل يف اجلامعات والكليات‬
‫املشاركة يف الدراسة احلالية‪ ،‬وكيف مي كن أن تسهل عملية تنفيذ األنشطة املختلفة اليت يتطلبها تنفيذ املشروع لتحسني أشكالية تعزيز‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية ليكون مقبوال اجتماعيا وثقافيا يف اجملتمع العماين والعاملي‪.‬‬
‫اجلدول اآليت يلخص النقاش واحلوار مع عينة البحث خالل هذه املرحلة‪:‬‬
‫جدول (‪ )3‬ملخص مناقشة املقارنة بني الواقع والنظام املقرتح لتوفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية‬

‫كيف‬ ‫من ينفذ‬ ‫األنشطة اليت جتب أن تنفذ‬ ‫األنشطة هل‬
‫يوجد‪/‬مطبق‬
‫سابقا؟‬
‫نعم‪ ،‬حتديد املشاركني سيؤدي اجلمعية العمانية للمكتبات‪ ،‬عقد اجتماع بني رئيس اجلمعية‬ ‫ال‬ ‫حتديد املشاركني‬
‫األكادميية العمانية للمكتبات‪ ،‬مديرو‬ ‫واملكتبات‬ ‫إىل تكون أعضاء اللجنة‪.‬‬
‫املكتبات‪.‬‬ ‫العمانية‪.‬‬
‫رؤساء األقسام ميكن أن خيتاروا‬ ‫نعم‪ ،‬أعضاء اللجنة ستقع رئيس اجلمعية العمانية‬ ‫ال‬ ‫أتسيس اللجنة‬
‫املوظفني وفق خربهتم ومعرفتهم‬ ‫عليهم مسؤولية تنفيذ األنشطة للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪،‬‬
‫هبؤالء املوظفني‪ ،‬واألعمال املوكلة‬ ‫وموظفيها ذو االهتمام‬ ‫اليت يتطلبها النظام‪.‬‬
‫هلم‪.‬‬ ‫التواصل‬ ‫بشبكات‬
‫االجتماعي‪.‬‬
‫العمانية من خالل عقد اجتماعات دورية‬ ‫اجلمعية‬ ‫توجد نعم‪ ،‬حتديد األعمال األساسية‪ ،‬رئيس‬ ‫تطوير خطة عمل نعم‬
‫‪18‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫وسائل خطة مشاهبة والثانوية‪ ،‬واألهداف اليت للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪ ،‬بني أعضاء اللجنة‪ ،‬وكذلك‬ ‫لتوظيف‬
‫استخدام تطبيق الوتسآب‬ ‫لتوظيف هذه حتققها‪ ،‬وحتديد مسؤوليات وموظفيها‪.‬‬ ‫التواصل االجتماعي‬
‫جملموعة تضم أعضاء اللجنة‪،‬‬ ‫أعضاء اللجنة‪ ،‬والفرتة الزمنية‬ ‫الوسائل‬
‫للمتابعة‪ ،‬والتقيم‪.‬‬ ‫بشكل عام لتنفيذ األعمال واألنشطة‪.‬‬
‫خدمة‬ ‫يف‬
‫اجملتمع‪.‬‬
‫رئيس اجلمعية العمانية عقد اجتماعات بني أعضاء جلنة‬ ‫نعم‪ ،‬االجتماعات الدورية‬ ‫عقد اجتماعات دورية ال‬
‫للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪ ،‬مرة كل ‪ 5‬أشهر‪.‬‬ ‫ضرورية لتحديد األنشطة وأقرتاح‬ ‫بني املشاركني‬
‫عقد اجتماعات حسب ما‬ ‫وموظفيها‪.‬‬ ‫إجراءات لتنفيذها‪ ،‬وتقسيم‬
‫يقتضيه مصلحة العمل‪.‬‬ ‫العمل على أعضاء اللجنة‪،‬‬
‫ومتابعة األنشطة املنفذة‪،‬‬
‫ومناقشة التحدايت‪ ،‬وتقييم‬
‫العمل‪.‬‬
‫نعم‪ ،‬تساعد حتديد األهداف أعضاء اللجنة‪ .‬رئيس اجلمعية من خالل عقد اجتماعات دورية‬ ‫توجد‬ ‫األهداف نعم‪،‬‬ ‫حتديد‬
‫األساس يف اختيار املادة العلمية العمانية للمكتبات‪ ،‬مديرو لألعضاء اللجنة‪.‬‬ ‫األساسية من توظيف أهداف‬
‫املنشورة‪ ،‬وسياسة النشر‪ ،‬املكتبات‪ ،‬وموظفيها‪.‬‬ ‫التواصل أساسية حمددة‬ ‫وسائل‬
‫والتطبيقات املستخدمة فيها‪،‬‬ ‫لتوظيف هذه‬ ‫االجتماعي‬
‫وحتديد اإلجراءات واألساليب‬ ‫الوسائل ولكن‬
‫لتحقيق األهداف‪ ،‬وحتديد‬ ‫يف خدمة أفراد‬
‫اخلطة الزمنية للتنفيذ‪ ،‬وحتديد‬ ‫اجملتمع‪.‬‬
‫املسؤوليات‪.‬‬
‫ضروري لضمان أن األنشطة رئيس اجلمعية العمانية أعضاء اللجنة من خالل النشاط‬ ‫تقدير املصادر املطلوبة ال‪.‬‬
‫اليت يتطلبها تنفيذ النظام يف للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪ 5 ،‬وكذلك نشاط ‪ 3‬ميكن أن‬ ‫واألنشطة‬
‫يقدروا املوارد البشرية واملالية‬ ‫الواقع ميكن حتقيقها وفق املوارد وموظفيها‪.‬‬
‫والتقنية املطلوبة‪.‬‬ ‫البشرية والتقنية‪.‬‬
‫أعضاء اللجنة من خالل النشاط‬ ‫ضروري لضمان أن األنشطة رئيس قسم العالقات العامة‬ ‫التكاليف ال‬ ‫تقدير‬
‫‪ 5‬وكذلك نشاط ‪ 3‬ميكن أن‬ ‫اليت يتطلبها تنفيذ النظام يف يف املديرية العامة للمرور‬ ‫وجداول التنفيذ الزمين‬
‫يقدروا املوارد البشرية وملالية‬ ‫الواقع ميكن حتقيقها وفق املوارد وموظفون من القسم‪ ،‬رئيس‬
‫والتقنية املطلوبة‪.‬‬ ‫قسم التصميم والنشر‬ ‫البشرية وملالية والتقنية‪.‬‬
‫اإللكرتوين‪ ،‬مدير دائرة‬
‫اخلدمات الرقمية واملبادرات‬
‫يف وزارة الرتبية والتعليم‪،‬‬
‫وموظفون من الدائرتني‪.‬‬

‫‪19‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫رئيس اجلمعية العمانية‬
‫للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪،‬‬
‫وموظفيها‪.‬‬
‫نعم‪ ،‬ضروري لتنفيذ األنشطة رئيس اجلمعية العمانية بعد التأكد من أن األهداف‬ ‫ال‬ ‫تنفيذ خطة العمل‬
‫واألعمال اليت يتضمنها خطة للمكتبات‪ ،‬مديرو املكتبات‪ ،‬حددت‪ ،‬واألنشطة البشرية اليت‬
‫حتقق هذه األهداف‪ ،‬وكذلك‬ ‫وموظفيها‪.‬‬ ‫العمل يف الواقع‪.‬‬
‫حتديد األعمال األساسية‬
‫والثانوية‪ ،‬وحتديد املسؤوليات‪،‬‬
‫وأساليب املتابعة والتقومي‪ ،‬تنفذ‬
‫حطة العمل وفق اجلدول الزمين‬
‫املعد هلذه اخلطة‪.‬‬

‫أوضح النقاش يف هذه املرحلة صأن التغيري سيساهم يف حتقيق أهداف املكتبات األكادميية يف توظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف مكتباهتا‪ ،‬كما أنه سيضمن االستفادة من خربات موظفي مكتبة جامعة السلطان قابوس حيث أهنا اختذت إجراءات فعلية‬
‫يف توظيف القيسبوك والتويرت وآنستيجرام والتويرت يف تقدمي خدماهتا للمستفيدين‪ ،‬ووضع سياسة استخدام شبكات التواصل االجتماعي‬
‫يف املكتبة الرئيسة ابجلامعة‪ ،‬كما إن اقرتح مجعية املكتبات العمانية هي املسؤولة عن التنسيق والتواصل مع املكتبات األكادميية العمانية يف‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات‪ ،‬وتنفيذ النظام املقرتح يف الواقع‪ ،‬وهم يرون أن النظام سيسهم يف زايدة وعي أصحاب‬
‫املصلحة‪ ،‬وموظفي املكتبات واملستفيدين حول أمهية استخدام هذه الشبكات يف تقدمي اخلدمات املعلوماتية‪ ،‬ومن شأن هذا النظام أيضا‬
‫املسامهة يف إعداد الكوادر البشرية إلدارة النظام ومتابعته‪ .‬سامهت املنهجية املستخدمة يف الدراسة احلالية يف أن املقرتحات املتعلقة‬
‫بتحسني توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية مبنية على حاجة ومتطلبات مديرو املكتبات وموظفيها‬
‫أنفسهم سامهت يف زايدة معدل تقبلهم هلا‪ ،‬وزايدة وعيهم حول ضرورة االستفادة من شبكات التواصل االجتماعي يف تقدمي وتسويق‬
‫اخلدمات املعلوماتية‪ ،‬مبا يتناسب مع حاجات املستفيدين وسلوكياهتم حنو استخدام هذه الشبكات يف حياهتم اليومية‪.‬‬
‫االمر اآلخر الذي جيب أخذه بعني االعتبار هو مدى إمكانية تطبيق النظم املقرتح يف املرحلة السابقة على ارض الواقع‪ .‬ويشر‬
‫‪ )1990( Wilson‬اىل إن تطبيق النظم يتطلب قياس جاهزية املؤسسات (النظام املتكامل) الستيعاب هذه النظم الفرعية‪ .‬وتقاس‬
‫اجلاهزية‪ ،‬كما أشار‪ ،‬مبدى توفر املوارد البشرية‪ ،‬واملوارد املادية‪ ،‬والتجهيزات الفنية‪ .‬يف الدراسة احلالية‪ ،‬قد ال تشكل هذه العناصر جمتمعة‬
‫عائقا يف االجتاه حتسني توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ .‬كون النظام املقرتح (تشكيل جلنة توظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية) يعتمد اساسا على ما يوفره النظام املتكامل (اجلامعات والكليات) من دعم مادي‪،‬‬
‫وبشري‪ ،‬وبنية حتتية متكاملة من الشبكات واجهزة تقنيات املعلومات‪ ،‬ودعم من اجلمعية العمانية للمكتبات‪ .‬كما أن مجيع األنشطة‬
‫البشرية املقرتحة يف النظام ال تتطلب دعم مايل خاص بشراء أجهزة حديثة قد يشكل توافرها عائقا حنو تطبيق هذا النظام‪ .‬واملقابالت‬
‫الفردية مع عمداء الكليات ومساعديهم أسهمت يف تغيري اجتاهاهتم حنو التوجه لالستفادة من هذه الشبكات يف املكتبات األكادميية‪،‬‬
‫وعملت على زايدة وعيهم‪ ،‬حيث انفردت كليتان فقط من بني كليتني من أصل سبع كليات بتشكيل جلنة لتوظيف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف مكتباهتا‪.‬‬

‫‪21‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫املرحلة الرابعة‪ :‬التطبيق من أجل التحسني‬
‫مت تدريب ‪ 99‬متدراب من أخصائي املعلومات‪ ،‬وعقد التدريب يف املكتبة الرئيسية جبامعة السلطان قابوس يف مايو ‪9003‬‬
‫هبدف أكساب املتدربني املهارات األساسية اليت يتطلبها توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ ،‬ومت اختيار مكان‬
‫التدريب يف ضوء رغبة املتدربني ولتوفر متطلبات التدريب من قاعة وحواسيب آلية وانرتنت سريع إىل حد ما‪ .‬وقسم الربانمج إىل قسمني‬
‫األول قدم بواسطة أحد الباحثني يف الدراسة احلالية وركز على أمهية توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ ،‬والقسم‬
‫الثاين قدم من قبل خبري عماين يف شبكات التواصل االجتماعي بشركة عمانتل لالتصاالت‪ ،‬وركز مبادئ حتديد اهلوية للمنظمة يف‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وشروطها‪ ،‬وكيفية صياغة سياسة االستخدام والتعامل أكادمييا مع شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وطريقة‬
‫توظيف اليوتيوب يف املكتبات األكادميية وأنواعها‪ ،‬وقد مت اختيار حماور الربانمج التدريي يف ضوء احتياجات املتدربني‪ ،‬وكلفت مجعية‬
‫املكتبات العمانية بتنظيم الربانمج التدريي‪ ،‬وإرسال الدعوات للجهات ذات العالقة‪.‬‬
‫مناقشة املخرجات‬
‫يف ضوء الدراسات السابقة يتناول هذا الفصل املخرجات‪ ،‬ويهدف إىل مناقشة ما نتج عنها وفقا للخطوات اإلجرائية ضمن‬
‫املراحل األربع ملنهجية النظم الناعمة‪ ،‬وعالقتها ابألدب املنشور يف جمال توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪.‬‬
‫وقسمت املناقشة إىل حمورين أساسيني مها‪:‬‬
‫توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫‪ -1‬واقع توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫أوضحت نتائج الدراسة احلالية حمدودية توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬حيث توجد فقط ‪5‬‬
‫مكتبات من سبع تستخدم شبكات التواصل االجتماعي يف خدماهتا‪ .‬وتتفق هذه النتيجة مع نتائج دراسة )‪Al-Daihani (2009‬‬
‫و )‪ ،Husain and Nazim (2015‬حيث وجد الديهاين (‪ (2009‬أن أمناء املكتبات الذين مشلهم االستطالع يف الكويت‬
‫لديهم مستوى منخفض من الوعي ابستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات ‪ ،‬وتبادل الصور‪ ،‬والتأليف التعاوين‪ .‬وابإلضافة‬
‫إىل ذلك‪ ،‬كشف حسني وانظم (‪ )9003‬أن استخدام املدوانت‪ ،‬والويكي‪ ،‬و آر إس إس (‪ ،)RSS‬والشبكات االجتماعية والتواصل‬
‫االجتماعي كان غري شائع يف املكتبات األكادميية اهلندية بسبب نقص التدريب على تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪ ،‬ونقص امتالك‬
‫مهارات تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت بني مستخدمي املكتبة‪ ،‬ونقص الوعي ابلفوائد احملتملة لتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪،‬‬
‫وعدم كفاية البنية التحتية لتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪ .‬وابملثل‪ ،‬اعترب أخصائي املعلومات يف دراسة أجريت يف ابكستان قلة وعيهم‬
‫لتطبيقات الويب ‪ 2.0‬كعامل رئيسي يعوقهم عن استخدام هذه التطبيقات يف املكتبات الباكستانية ‪(Arif and Mahmood,‬‬
‫)‪ .2012‬ابملثل‪ ،‬وجد شارنيغو وابرنيت‪-‬إليس ()‪ Charnigo and Barnett-Ellis,2007‬أنه على الرغم من أن معظم‬
‫أخصائي املعلومات كانوا على وعي ابستخدام الفيسبوك وميتلكون حافز استخدامه يف مكتباهتم‪ ،‬إال أن البعض الزال غري مدرك لتوظيفه‬
‫يف تقدمي اخلدمات‪ ،‬ويف املقابل‪،‬يف نيجرياي‪ ،‬وجد أن أخصائي املعلومات كانوا على وعي اتم بتوظيف شبكات التواصل االجتماعي‪،‬‬
‫والرسائل الفورية‪ ،‬وتشارك وسائل اإلعالم‪ ،‬واملدوانت‪ ،‬والويكي‪ ،‬آر إس إس و ‪ Social bookmarking‬على التوايل ‪Baro,‬‬
‫)‪.Idiodi and Godfrey, 2013‬‬
‫‪ -2‬أمهية توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫أشارت نتائج الدراسة أن مجيع أخصائي املعلومات يرون أن شبكات التواصل االجتماعي ميكن أن حتسن اخلدمات اليت تقدمها‬
‫املكتبات األكادميية‪ ،‬حيث أهنا ستسهل التواصل مع جمتمع املكتبة‪ ،‬وتوفري خدمات اإلحاطة اجلارية‪ ،‬وستحسن النشر االنتقائي‬
‫للمعلومات‪ ،‬وستساعد يف احلصول على التغذية الراجعة من املستخدمني‪ ،‬وميكن أن توظف يف أنشطة التسويق للمكتبة‪ ،‬و اخلدمات‬

‫‪21‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫املرجعية‪ ،‬و رفع مستوى وعي املستفيدين ابخلدمات اليت تقدمها املكتبة‪ ،‬وضرورة التفاعل مع أنشطتها‪ ،‬وحساهبا يف شبكات التواصل‬
‫االجتماعي‪ .‬أوضحت دراسة )‪ (Garoufallou, Siatri, Zafeiriou and Balampanidou ,2013‬و‬
‫(‪ )Jain,2013‬أن املكتبات ميكن أن توظف شبكات التواصل االجتماعي يف خدماهتا التسويقية بصورة فاعلة‪ ،‬ويف تقدمي خدمات‬
‫املعلومات‪ .‬اثبتت نتائج دراسة البوسعيدي‪ ،‬الصقري‪ ،‬الكندي (‪ )9006‬أمهية شبكات التواصل االجتماعي وقدرهتا التسويقية يف جمال‬
‫مؤسسات املعلومات املختلفة بتميزها يف تقدمي ‪ 30‬نشاط وخدمة للمستفيدين‪ .‬املكتبات األكادميية االسرتالية تستخدم جمموعة من‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف التواصل مع املستفيدين وتقدمي اخلدمات املعلوماتية مثل التويرت و اليوتيوب والويكيز )‪.( Yi , 2014‬‬
‫‪ -3‬التحدايت اليت تواجه توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫هناك جمموعة من التحدايت اليت تعرقل توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية واليت من أمهها قلة‬
‫الوعي والتدريب والتواصل بني املكتبات‪ ،‬وقلة املوظفني يف املكتبات‪ ،‬وتدين سرعة االنرتنت‪ ،‬وغياب سياسة االستخدام وتنظيمه واللغة‬
‫االجنليزية وغريها كما هو موضح يف نتائج املرحلة األوىل من الدراسة احلالية‪.‬‬
‫وجد كل من الديهاين )‪ (Al-Daihani, 2009‬وعارف وحممود )‪ (Arif and Mahmood, 2012‬صأن قلة تدريب‬
‫أخصائي املعلومات يف املكتبات الكويتية والباكستانية على التوايل هو أهم التحدايت اليت عرقلت توظيف شبكات التواصل االجتماعي‬
‫وتطبيقات الويب‪ 2.0‬أخصائي املعلومات يف إيران اقرتحوا أن التدريب سيساعدهم يف تبين تطبيقات الويب ‪ 2.0‬يف مكتباهتم‬
‫)‪ .(Isfandyari-Moghaddam and Hosseini-Shoar, 2014‬هناك من اقرتح يف الدراسة احلالية أن التدريب على‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية ميكن أن حيدث من خالل "اخلربة‪ ،‬التعلم الذايت من املواقع‬
‫اإللكرتونية‪ ،‬والكتب وحلقات العمل" (مد‪ ،‬مك‪ .)0‬هذه النظرة ختتلف مع )‪ )Rehman and Shafique,2011:9‬حيث‬
‫انقشا "التعلم الذايت بكونه ضارا كما يف العالج الذايت"‪ .‬ويعود إىل أن التعلم الذايت قد يبىن على مفاهيم خاطئة يف احلصول على املعرفة‪،‬‬
‫والذي يستغرق وقتا طويال‪ .‬وابلتايل‪ ،‬فإن التدريب الرمسي من اخلرباء أمر ضروري‪ .‬أتسيسا على ذلك وجزء من اإلجراءات العملية ملنهجية‬
‫النظم الناعمة ابلتعاون مع اجلمعية العمانية للمكتبات نُفذت حلقة عمل تدريبية ألخصائي املعلومات إلكساهبم املهارات األساسية لتنفيذ‬
‫األنشطة البشرية املقرتحة يف النظام املقرتح لتأسيس جلنة لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية كما هو‬
‫موضح يف املرحلة الرابعة من الدراسة احلالية‪.‬‬
‫اللغة اإلجنليزية هي األخرى قد اعتربت حتداي يواجه بعض أخصائي املعلومات وبعض املستفيدين الذين يدرسون براجمهم‬
‫التعليمية ابللغة العربية يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬واتفقت نتائج هذه الدراسة مع ما توصلت إليه دراسة ‪(Isfandyari-‬‬
‫)‪ Moghaddam and Hosseini-Shoar,2014‬مهارة أخصائي املعلومات يف اللغة اإلجنليزية حتدي يواجه استخدام‬
‫تطبيقات الويب ‪ 2.0‬يف املكتبات األكادميية اإليرانية ‪ .‬كما وجد )‪ )Mutula,2008‬أن اللغة اإلجنليزية متثل عائقا يواجه إدارة‬
‫املعلومات يف العامل الشبكي وله آاثر على املكتبات ومراكز املعلومات يف أفريقيا‪.‬‬
‫كما اعترب بعض أفراد عينة الدراسة عامل امللكية الفكرية وتنظيمه يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي حتداي يواجه‬
‫املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬واتفقت مع هذه النتيجة جمموعة من الدراسات مثل ‪(Makori,2012; Merčun and‬‬
‫)‪ .Žumer,2011; Germain,2008‬أكد لوغا (‪ )Lwoga,2014‬أن التعامل مع األمن وامللكية يف توظيف تطبيقات‬
‫الويب ‪ 2.0‬تشكل حتدايت تواجه املكتبات األكادميية يف تنزانيا‪ .‬كما بني واسيك (‪ )Wasike,2013‬صأن أخصائي املعلومات حباجة‬
‫إىل احلفاظ على التوازن بني الوصول إىل وسائل التواصل االجتماعي واحلماية‪ .‬وبعد‪ ،‬ينبغي وضع سياسة منظمة حلماية ونشر املعلومات‬
‫أخالقيا يف شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪22‬‬
‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ :‬دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬

‫حتسني توفيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬
‫أظهرت نتائج الدراسة احلالية قلة وعي أصحاب القرار ومعظم أخصائي املعلومات صأمهية توظيف شبكات التواصل االجتماعي‬
‫يف مكتباهتم‪ ،‬وآلية التنفيذ‪ ،‬ويرجع ذلك إىل قلة التدريب والتواصل بني املكتبات األكادميية العمانية‪ .‬واتفقت جمموعة من نتائج الدراسات‬
‫مع هذه النتيجة واليت من أمهها ;‪(Rehman and Shafique,2011; Makori ,2012; Chisenga ,2012‬‬
‫)‪ .Baro, Edewor and Sunday, 2013; Wordofa ,2014 ; Lwoga ;2014‬أوضح تشيسنغا ( ‪Chisenga‬‬
‫‪ ),2012‬أن أخصائي املعلومات األفارقة يفتقرون إىل املهارات اليت حيتاجوهنا لتبين شبكات التواصل االجتماعي يف مكتباهتم‪ .‬توصل‬
‫أيضا وردوفا (‪ )Wordofa ,2014‬أن أخصائي املعلومات يف أفريقيا حيتاجون إىل التدريب وحلقات العمل واحللقات الدراسية‬
‫وحلقات النقاش من أجل التغلب على نقص املعارف واملهارات ذات الصلة لتوظيف شبكات التواصل االجتماعي‪ .‬كشفت دراسة‬
‫ليهيتكار ومانوهار )‪ )Lihitkar& Manohar ,2014‬أن املعهد اهلندي للمكتبات التكنولوجية يدرك جيدا املفاهيم احلديثة مثل‬
‫تطبيقات ويب ‪ 2.0‬ولكن هناك حاجة عاجلة لتدريب املوظفني على آلية توظيف تطبيقات ويب ‪ 2.0‬بشكل فعال‪ .‬وعليه ركز برانمج‬
‫حلقة العمل التدريبية على آلية التوظيف وصياغة السياسة واهلوية لتوظيف هذه الشبكات يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬وحقق أيضا‬
‫هدف التواصل بني أخصائي املعلومات يف خمتلف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬حيث أن برانمج التدريب مل يقتصر على تدريب أخصائي‬
‫املعلومات للمكتبات املشاركة يف الدراسة ولكن مشل مكتبات أخرى من خمتلف مناطق السلطنة‪ .‬اهلدف الرئيسي من هذا الربانمج‬
‫مساعدة أخصائي املعلومات العمانيني اختاذ إجراءات تنفيذية لتبين النظام املقرتح يف الدراسة احلالية‪ ،‬والبدء يف عملية توظيف هذه‬
‫الشبكات يف تقدمي اخلدمات املعلوماتية للمستفيدين‪ .‬وهذا أيضا يتفق مع تنظيم مجعية مكتبات تنزانيا حلقة عمل مدهتا ثالثة أايم هتدف‬
‫إىل تيسري استخدام املكتبات يف املناطق املختلفة لتطبيقات الويب ‪ .(Muneja, Abungu, 2012) 2.0‬اوصت دراسة‬
‫البوسعيدي‪ ،‬الصقري‪ ،‬الكندي (‪ )9006‬بضرورة تقدمي الربامج التدريبية للعاملني يف املكتبات مبجلس التعاون لدول اخلليج العريب‬
‫لتعريفهم ابأل نشطة التسويقية واخلدمات اليت ميكن تقدميها اعتمادا على شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وكيفية تفعيل خصائص هذه‬
‫الشبكات‪ .‬بشكل عام أظهرت نتائج حتليل استباانت تقييم الربانمج التدريي املقدم يف الدراسة احلالية اليت وزعت على املتدربني بعد انتهاء‬
‫الربانمج مباشرة رضاهم اإلجيايب عن الربانمج املقدم (‪ .)%20-10‬ويرجع ذلك إىل أن الربانمج صمم ليلي احتياجات أخصائي‬
‫املعلومات العمانيني لتبين توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪ ،‬ومت التخطيط له وأعداده يف ضوء مشاركة‬
‫أخصائي املعلومات للمكتبات األكادميية املشاركة يف الدراسة احلالية‪ .‬وقدم بواسطة خبري يف توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف‬
‫األعمال‪ ،‬والباحثني‪.‬‬
‫أتسيسا على ذلك اقرتحت الدراسة احلالية نظاما لتشكيل جلنة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‬
‫العمانية من أبرز مهامها وضع اخلطة االسرتاتيجية والتشغيلية لتنفيذ مشروع التبين‪ .‬على سبيل املثال أوضح )‪(Wordofa, 2014‬‬
‫جيب وضع خطة مناسبة لتنفيذ استخدام تطبيقات الويب ‪ 2.0‬مع وجود أهداف واضحة الستخدام هذه التطبيقات إذا ما أريد‬
‫للمكتبات أن تستفيد من هذه التطبيقات بنجاح‪ .‬كما وضح )‪ (Al-Daihani& Abrahams,2016‬أن توظيف شبكات‬
‫التواصل االجتماعي ضمن اخلطة التشغيلية للمكتبات األكادميية يشجع موظفيها ابستخدام هذه الشبكات ابنتظام يف تقدمي خدماهتا‬
‫املعلوماتية‪.‬‬
‫اخلامتة والتوصيات‪:‬‬
‫أتسيسا على ما ورد يف مناقشة املخرجات فقد ركزت الدراسة على اخلارجة املاسة لتثقيف موظفي املكتبة واملستفيدين خبصوص كيفية‬
‫استخدام هذه الشبكات يف االستفادة من اخلدمات اليت تقدمها املكتبة‪ ،‬وضرورة صياغة سياسة واضحة وقوانني الستخدام هذه‬
‫التطبيقات يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬

‫‪23‬‬
‫د‪.‬نعيمة جرب‬ ‫د‪ .‬رمحة بنت سليمان اخلروصية د‪ .‬نبهان بن حارث احلراصي‬

‫كما توصي بتشكيل جلنة توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية حتت إدارة اجلمعية العمانية‬
‫للمكتبات‪ ،‬تنبثق منها جلان مصغرة يف كل مكتبة أكادميية لتنفيذ األعمال واملهام املناط إليها من اللجنة الرئيسة من أبرز مهامها وضع‬
‫اخلطة االسرتاتيجية والتشغيلية لتنفيذ مشروع توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‪.‬‬
‫كما توصي بعقد برامج تدريبية ألخصائي املعلومات يطغى عليها اجلانب التطبيقي يف موضوع تبين تطبيقات الويب ‪ 2.0‬يف‬
‫املكتبات األكادميية العمانية الشتماله على شبكات التواصل االجتماعي وتطبيقات أخرى مفيدة للمكتبات‪ .‬وضرورة إجراء دراسات عن‬
‫احتياجات املستفيدين‪ ،‬واستخدام منهجية النظم الناعمة يف تقصي القضااي اجلديدة يف علم املعلومات واملكتبات األكادميية‪.‬‬

‫املراجع ‪:‬‬
‫‪-‬البوسعيدي‪ ،‬خلود بنت أمحد‪ ،‬الصقري‪ ،‬دمحم بن انصر‪ ،‬و الكندي‪ ،‬سامل بن سعيد (‪ .)9006‬توظيف شبكات التواصل االجتماعي‬
‫كأدوات تسويقية خلدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية جبامعات جملس التعاون لدول اخلليج العريب‪ 00.‬اجمللة العراقية للمعلومات‪،‬‬
‫(‪، )9-0‬ص ص‪069-000‬‬
‫‪ -‬مسيشي‪ ،‬وداد (‪ .)9002‬مواقع التواصل االجتماعي اإللكرتونية و الشباب‪ :‬بداية منط ثقايف جديد و فسخ للعقد االجتماعي‬
‫املتوارث‪ .‬جملة الرتاث‪ ،‬عدد ‪ ،00‬ص ‪.149 – 161‬‬
‫‪ -‬مركز الدراسات االسرتاتيجية‪ .‬املعرفة وشبكات التواصل االجتماعي اإللكرتوين‪ :‬حنو جمتمع املعرفة ‪.‬السعودية‪ :‬جامعة امللك عبدالعزيز‪.‬‬
‫(‪ ،)9009‬اإلصدار التاسع والثالثون اتريخ الزاير ة‪ 50 :‬أغسطس ‪.- 9000‬متاح يف‬
‫‪http://www.kau.edu.sa/Files/862/Files‬‬
‫‪-‬مؤسسة اتيلور نيلسون سوفريس‪ .)9003( .‬تقرير وسائل التواصل االجتماعي يف الوطن العريب‪ .‬القمة العربية لرواد التواصل‬
‫االجتماعي‪ .‬متوفر على‪:‬‬
‫‪http://www.arabsmis.ae/assets/frontend/images/ASMISArabicReport.pdf‬‬
‫‪-Al-Daihani, S. (2009).Perceptions of academic librarians in Kuwait of library‬‬
‫‪2.0. Domes, 18(2): 27-39‬‬
‫‪-Al-Daihani, S, & Abrahams, A. (2016). A Text Mining Analysis of Academic‬‬
‫‪Libraries' Tweets. The Journal of Academic Librarianship, 42:135-143‬‬
‫‪-Alhafeedh, A. (2013). Using Facebook by Sultan Qaboos University students to meet‬‬
‫‪their academic needs. Master thesis, Oman, Sultan Qaboos University.‬‬
‫‪-Arif, M. & Mahmood, K. (2012).The changing role of librarians in the digital world:‬‬
‫‪Adoption of Web 2.0 technologies by Pakistani librarians. The Electronic Library30‬‬
‫‪(4):469 - 479‬‬
‫‪-Baro, E., Edewor, N., & Sunday ,G. (2014).Web 2.0 tools: a survey of awareness and‬‬
‫– ‪use by librarians in university libraries in Africa, The Electronic Library, 32 ( 6) : 864‬‬
‫‪883‬‬

‫‪24‬‬
‫ دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬:‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬

-Baro, E., Idiodi,O., & Godfrey, V. (2013). Awareness and use of Web 2.0 tools by
librarians in university libraries in Nigeria., OCLC Systems & Services: International
digital library perspectives, 29 (3):170 – 188
-Braun,V. & Clarke,V. (2006). Using thematic analysis in psychology. Qualitative
research in psychology, 3 (2): 77-101.
-Bryman, A.(2008). Social Research Methods. Oxford: Oxford University Press
-Charnigo, L., & Barnett-Ellis, P. (2007). Checking out facebook.com: The impact of
a digital trend on academic libraries. Information Technology and Libraries, 26(1): 23-
34
-Checkland, P. (1981). System Thinking, Systems Practice. Chichester: John Wiley&
Sons, LTD
-Checkland, P. (1999). Soft System Methodology: a 30 Year Retrospective.
Chichester: John Wiley & Sons, LTD
-Checkland, P. & Poulter, J. (2006). Learning for Action: A Short Definitive Account
of Soft Systems Methodology and its Use for Practitioners, Teachers and Students.
John Wiley & Sons, Ltd. Chichester
-Checkland, P. & Scholes, J.(1990). Soft Systems Methodology in Action. Chichester:
John Wiley & Sons
-Chisenga, J. (2012). Social media skills and social media strategies important for
libraries in Africa, paper presented at The Twentieth Standing Conference of Eastern,
Central and Southern Africa Library and Information Associations (SCECSAL),
Nairobi, 4-8 June, available at: http://scecsal.Blogspot.com/2012/06/social-media-
skills-and-social-media.html (accessed August 2015)
-Chen, B. & Bryer, T. (2012). Investigating Instructional Strategies for Using Social
Media in Formal and Informal Learning. IRRODL. 1, available:
http://www.irrodl.org/index.php/irrodl/article/view/1027/2073?utm_campaign=elearni
ngindustry.com&utm_source=/10-tips-to-effectively-use-social-media-in-formal-
learning&utm_medium=link

-Chua, A. & Goh, D. (2010). A study of Web 2.0 applications in library websites.
Library & information Science Research, 32: 203-211
-Collins, G & Quan-Haase, A. (2012). Social media and academic libraries: Current
trends and future challenges. Proceeding of the Association for Information Science

25
‫نعيمة جرب‬.‫د‬ ‫ نبهان بن حارث احلراصي‬.‫ رمحة بنت سليمان اخلروصية د‬.‫د‬

and Technology. Available:
http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/meet.14504901272/full
-Darwish, A. & Lakhtaria, K. (2011). The Impact of the new Web 2.0 technologies in
communication, development, and revolutions of societies. Journal of advances in
information technology, 2(4): 204-21
-Ellyssa, K. (2009). Should Your Library Have a Social Media Policy? School Library
Journal. 10, PP. 44-46. Available: https://eric.ed.gov/?id=EJ859428
-Garoufallou, E., Siatri, R., Zafeiriou, G. & Balampanidou, E. (2013). The use of
marketing concepts in library services: a literature review. Library Review, 62 (4/5):
312 – 334
-Germain, C.A. (2008).Marketing 2.0.Public Services Quarterly, 4(2): 169-174.
Retrieved from http://ezproxy.squ.edu.om:2078/doi/abs/10.1080/15228950802203208
-Harrison, A. Burress, R. Velasquez, S. & Schreiner, L. (2017). Social Media Use in
Academic Libraries: A Phenomenological Study. The Journal of Academic
Librarianship. #, PP. 248-256. Available:
http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0099133317300198
-Hays, S. Page, S & Buhalis, D. (2012). Social media as a destination marketing tool:
its use by national tourism organisations. Current Issues in Tourism, 3, PP. 211-239,
available: http://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/13683500.2012.662215
-Husain, S., Nazim, M. (2015).Use of different information and communication
technologies in Indian academic libraries, Library Review, 64 (1/2):135 - 153
-Isfandyari-Moghaddam, A. & Hosseini-Shoar, M. (2014). Factors affecting Web 2.0
adoption: a case study, Program: electronic library and information systems, 48, (1): 2-
15
-Jain, P. (2013). Application of social media in marketing library & information
services: A global perspective, European Journal of Business, Economics and
Accountancy, 1 (1):1-12
-Kataria, S. & Anbu K. J. (2009).Applications of Web 2.0 in the Enhancement of
Services and Resource in Academic Libraries :An Experiment @ JIIT University
Noida, India. Retrieved from http://crl.du.ac.in/ical09/papers/index_files/ical-
98_130_287_1_RV.pdf

26
‫ دراسة ابعتماد منهجية النظم الناعمة‬:‫منوذج مقرتح الستخدام شبكات التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية العمانية‬

-Lihitkar, S. R., & Manohar, V. P. (2014). Applications of Web 2.0 tools in IIT
libraries in india: A study. International Research : Journal of Library and Information
Science, 4(1):28-44
-Lwoga, E. (2014). Integrating Web 2.0 into an academic library in Tanzania. The
Electronic Library, 32(2), 183-202
-Makori, E. (2012). Bridging the information gap with the patrons in university
libraries in Africa, Library Review, 61 (1):30-40
-Merčun, T. & Žumer, M. (2011). Making Web 2.0 work for users and libraries,In:
D.K. Gupta &R. Savard (Eds.). Marketing libraries in a Web 2.0 world (IFLA
publications, 145). Berlin; NewYork: De Gruyter: Saur, pp.13‐22.
-Muneja, P. & Abungu, A.(2012). Application of Web 2.0 tools in Delivering library
services: A case of selected libraries in Tanzania. SCECSAL XXth Conference hosted
by KLA on 4-8-2012, Kenya
-Mutula,S. (2008). Information and Computer Technology Management Challenges
in the Networked World: Implications for Libraries in Africa. Journal of Interlibrary
Loan, Document Delivery & Electronic Reserve, 19(1): 57-73
-Rehman, A. & Shafique, F. (2011). Use of Web 2.0 and its implications for libraries:
Perceptions of information professionals in Pakistan. Library Philosophy and Practice,
1-11. Retrieved from
http://search.proquest.com/docview/900094086?accountid=27575
-Rubin, Herbert J. and Rubin, Irene S. (1995). Qualitative Interviewing: The Art of
Hearing Data. United States of America. SAGE Publications.
-Wasike, J. (2013). Social media ethical issues: role of a librarian. Library Hi Tech
News, 30(1): 8 - 16
Wilson, B. (1990). Systems: Concepts, Methodologies, and Applications. Chichester:
John Wiley & Sons.
-Winna,D, Rivosecchib,M, Bjerkec,J & Groenendykd,M. (2017).MTL 2.0: A
Report on the Social Media Usage and User Engagement of the“Big Four”Academic
Libraries in Montréal. The Journal of Academic Librarianship. 1-8
Wordofa, K .(2014). Adoption of Web 2.0 in academic libraries of top African
universities. the electronic library, 32(2): 262-277

27
‫نعيمة جرب‬.‫د‬ ‫ نبهان بن حارث احلراصي‬.‫ رمحة بنت سليمان اخلروصية د‬.‫د‬

-Yi, Z. (2014), Australian Academic Librarians’ Perceptions of Effective Web 2.0
Tools Used to Market Services and Resources, The Journal of Academic Librarianship,
40(3-4): 220-227

28
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫أستاذ بقسم علم املعلومات‬ ‫طالب دكتوراه إدارة معرفة‬
‫جامعة امللك عبدالعزيز‬ ‫جامعة امللك عبدالعزيز‬
‫‪alsereihy@yahoo.com‬‬ ‫‪mjdabusharha@gmail.com‬‬

‫املستخلص ‪:‬‬
‫تناولت الدراسة موضوع حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ‪ ،‬ومتثلت مشكلة الدراسة يف التساؤل‬
‫التايل ‪ :‬ما هو اإلطار املناسب حلوكمة املعلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ؟ ‪ ،‬وأتيت أمهية الدراسة يف أن‬
‫موضوع الدراسة مل حتظ به أي دراسة عربية سابقة ‪ ،‬وكذلك حاجة مؤسسات املعلومات إلدارة املخاطر من استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي ‪ ،‬وما متثله من أمهية كبرية يف اخلدمات اليت تقدمها ‪.‬‬
‫وهدفت الدراسة إىل حتديد مفهوم حوكمة املعلومات وخصائصها وأهدافها ومبادئها ‪ ،‬ابإلضافة إىل التعرف على أهم السياسات‬
‫واإلجراءات املستخدمة حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬كما هدفت أيضاً إىل وضع إطار عام حلوكمة معلومات شبكات‬
‫التواصل االجتماعي وماهي جماالت تطبيقها يف مؤسسات املعلومات ‪.‬‬
‫واعتمدت الدراسة على منهج حتليل احملتوى ‪ Content Analysis‬الذي يعتمد على حتليل الواثئق والذي يتناسب مع طبيعة هذه‬
‫الدراسة الذي يقوم على حتليل حمتوى الدراسات والواثئق اليت تناولت موضوع حوكمة معلومات شبكات وسائل التواصل االجتماعي ‪،‬‬
‫وتوصلت الدراسة إىل جمموعة من النتائج منها ‪ :‬ندرة الدراسات يف جمال حوكمة املعلومات ملؤسسات املعلومات ومازال حباجة إىل‬
‫الدراسات املتعمقة ‪ ،‬كما توصلت الدراسة إىل أن هناك حاجة للتكامل بني التخصصات للخروج إبطار حوكمة معلومات لشبكات‬
‫التواصل االجتماعي مناسب ‪.‬‬
‫وأوصت الدراسة إىل أن حيدد منوذج حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي بوضوح عملية املوافقة على مشاركة العاملني يف‬
‫قنوات التواصل االجتماعي يف املكتبات ومؤسسات املعلومات ‪ ،‬وكذلك أوصت بوجود سياسة خاصة عند استخدام العاملني يف‬
‫املكتبات ومؤسسات املعلومات من خالل األجهزة احملمولة واهلواتف الذكية‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫الكلمات الدالة ‪:‬‬
‫حوكمة املعلومات – حوكمة الشبكات االجتماعية – االمتثال – سياسات املعلومات‬
‫املقدمة ‪:‬‬
‫تعد شبكات التواصل االجتماعي أحد أهم التقنيات أتثرياً يف عصران احلاضر على اجملتمعات وأكثرها انتشاراً يف عملية التواصل مع‬
‫اآلخرين والسرعة يف نشر األخبار وتبادل املعلومات ونقل املعارف واخلربات حيث انتقلت من كوهنا جتربة ومرحلة جديدة للتفاعل‬
‫والتواصل إىل قناة ومنصة رئيسية تستخدمها املنظمات لتعزيز التواصل مع عمالءها وشركائها والعاملني ‪ ،‬ولتكوين صورة واضحة يف سوق‬
‫العمل ولذلك عليها النظر يف أن ما يتضمنه احملتوى التفاعلي لتلك الشبكات جزء من سياستها و ميثل سجالً خاصة هبا‪.‬‬
‫ومن هذا املنطلق تربز أمهية الدراسة يف إجياد احللول واألدوات املناسبة اليت تساعد املنظمات ومؤسسات املعلومات منها على التعامل‬
‫الصحيح واألمثل مع شبكات التواصل االجتماعي من خالل وضع السياسات واإلجراءات املناسبة اليت حتكم العالقة بني مجيع األطراف‬
‫املستخدمة لتلك الشبكات ‪.‬‬
‫ولكن جيب على املنظمة أن تقوم إبدارة ومراقبة احملتوى الذي يتم إنشاؤه ونشره على منصات الشبكات االجتماعية واالحتفاظ‬
‫ابحملتوى الذي ميثل توثيق وتسجيل ألنشطة املنظمة ويكون وذلك وفقاً لسياسة االحتفاظ ابلسجالت والتخلص منها املوجودة يف املنظمة‬
‫‪.‬‬
‫ويف أغلب األوقات ال تتم إدارة ومراقبة حمتوى الشبكات االجتماعية من خالل سياسات حوكمة املعلومات ‪Information‬‬
‫‪ )IG( Governance‬اليت تضمن محاية األصول املعلوماتية يف املنظمة ‪.‬‬
‫أوال‪ :‬اإلطار املنهجي ‪:‬‬
‫‪ -‬مشكلة الدراسة ‪:‬‬
‫من أهم املفاهيم اليت ظهرت مؤخراً واليت ميكن توظيفها يف االستفادة من حمتوى شبكات التواصل االجتماعي اخلاصة ابملنظمة‬
‫مفهوم" حوكمة املعلومات ‪ "Information Governance‬الذي يعد أحد املفاهيم اليت تبنتها مؤخراً العديد من‬
‫املنظمات الذي يتطلب منها إجراء تعديالت كبرية يف تعاملها مع املعلومات ‪ ،‬كما يستخدم املفهوم لوصف حقوق اختاذ القرار‬
‫وإطار املساءلة الذي يشجع على السلوك املرغوب عند تقييم املعلومات ‪ ،‬وإنشائها ‪ ،‬وختزينها ‪ ،‬واستخدامها ‪ ،‬وحفظها وحذفها ‪،‬‬
‫ويشمل العمليات ‪ ،‬واألدوار ‪ ،‬واملعايري ‪ ،‬واملقاييس اليت تضمن االستخدام الفعال والكفء للمعلومات يف متكني املنظمة من حتقيق‬
‫أهدافها‪.‬‬
‫وقد ذكرت دراسة )‪ )Schanrneck.2012‬أن ما يقارب ‪ % 07‬من املنظمات ليس لديها برانمج حلوكمة شبكات‬
‫التواصل االجتماعي يتناول إدارة املخاطر وقوانني االمتثال لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫كما أنه من خالل عملية املسح تبني عدم وجود إطار لربانمج حوكمة املعلومات يف مؤسسات املعلومات على اختالف أنواعها ‪ ،‬و‬
‫تتضح مشكلة الدراسة يف التساؤل التايل ‪:‬‬
‫ما هو اإلطار املناسب حلوكمة املعلومات لشبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ؟‬

‫‪ -‬أمهية الدراسة ‪:‬‬
‫تتجلى أمهية الدراسة فيما يلي ‪:‬‬
‫أن موضوع حوكمة معلومات الشبكات االجتماعي مل حتظ به أي دراسات عربية سابقة تناولتها بشكل مباشر حيث‬ ‫‪-1‬‬
‫مل يتوصل الباحثان على حد علمهما إىل أي دراسة عربية تناولت حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية يف‬
‫مؤسسات املعلومات على وجه التحديد‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫أصبح موضوع حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية من املوضوعات املهمة اليت تتطلب دراستها والبحث فيها‬ ‫‪-2‬‬
‫كوهنا جماالً جديداً ‪.‬‬
‫حاجة مؤسسات املعلومات إلدارة املخاطر من استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫‪-3‬‬
‫أن شبكات التواصل االجتماعي من أهم التقنيات أتثرياً واستخداماً وانتشاراً يف عصران احلايل على خدمات‬ ‫‪-4‬‬
‫مؤسسات املعلومات‪.‬‬
‫أهداف الدراسة ‪:‬‬
‫تسعى الدراسة إىل حتقيق اآليت ‪:‬‬
‫‪ -1‬حتديد مفهوم حوكمة املعلومات وخصائصها وأهدافها ومبادئها‪.‬‬
‫‪ -2‬التعرف على أهم السياسات واإلجراءات املستخدمة يف حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية يف مؤسسات املعلومات‪.‬‬
‫‪ -3‬وضع إطار عام خلطة حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ‪.‬‬
‫‪ -4‬التعرف على أهم جماالت تطبيق حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ‪.‬‬
‫منهجية وأدوات الدراسة ‪:‬‬
‫اعتمد الدراسة على منهج حتليل احملتوى ‪ Content Analysis‬الذي يعتمد على حتليل الواثئق والذي يتناسب مع‬ ‫‪-‬‬
‫طبيعة هذه الدراسة الذي يقوم على حتليل حمتوى الدراسات والواثئق اليت تناولت موضوع حوكمة معلومات شبكات وسائل‬
‫التواصل االجتماعي هبدف الوصول إىل السياسات واملبادئ اليت تناولتها تلك الدراسات والواثئق واخلروج ابطار عام خلطة‬
‫مناسبة حلوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫الدراسات السابقة ‪:‬‬
‫يعد األدب املنشور حول حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات حمدوداً جداً ومل يتم التطرق إليه سواء يف‬
‫اجملتمع الغريب أو العريب ‪ ،‬ولذلك فإن هذه الدراسة حتاول جاهدة أن تسد هذه الفجوة وزايدة األدب املنشور يف هذا اجملال ‪ ،‬ولذلك سيتم‬
‫استعراض الدراسات اليت تناولت موضوع حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬وهي على النحو التايل ‪:‬‬
‫‪ -‬دراسة (‪ )J.W.Schanrneck.2012‬بعنون " إطار حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف بيئة العمل وكانت دراسة‬
‫حالة عن شركات تك نولوجيا املعلومات يف املوجودة يف جنوب أفريقيا ‪ ،‬ومشكلة الدراسة تتلخص يف عدم وجود سياسات‬
‫وهياكل تنظيمية حتكم استخدام املوظفني لشبكات التواصل االجتماعي وأن هناك حاجة لوجود إطار عمل لتنفيذ حوكمة‬
‫املعلومات لشبكات التواصل االجتماعي ليساعد على احلد من املخاطر والتهديدات اليت تتعرض هلا تلك الشركات ‪ ،‬وهدفت‬
‫الدراسة إىل وضع إطار حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف بيئة العمل ‪ ،‬واعتمدت على املنهج االستقرائي الذي يعتمد‬
‫على الدراسات امليدانية حلل مشكلة الدراسة والوصول إىل نتائج ميكن تعميمها على بقية املنظمات األخرى ‪ ،‬كما اعتمدت‬
‫على منهج حتليل احملتوى للدراسات والنظرايت واالنتاج الفكري يف جمال الدراسة ‪.‬‬
‫وقد توصلت الدراسة إىل وضع إطار مقرتح حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف بيئة العمل ‪ ،‬كما توصلت أيضاً إىل‬
‫وضع مقرتح لسياسة حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف املنظمات اليت تعمل يف جمال تكنولوجيا ‪.‬‬
‫‪ -‬دراسة (‪ )Brooks.B.2015‬وكانت بعنوان أتثري حوكمة االنرتنت على املنظمات ‪:‬دراسة حالة حلوكمة شبكات التواصل‬
‫االجتماعي على مقاطعة ‪ Oakland‬ابلوالايت املتحدة األمريكية ‪ ،‬وهدفت إىل دراسة أتثري حوكمة االنرتنت على‬
‫مستخدمي شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬واعتمدت على منهج حتليل احملتوى ودراسة احلالة ‪ ،‬واستخدمت املقابلة كإحدى‬
‫أدوات مجع املعلومات ‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫وتوصلت الدراسة إىل جمموعة من النتائج منها ‪ :‬أمهية مشاركة احملتوى بني العاملني داخل املنظمات ‪ ،‬وكذلك إىل ضرورة‬
‫وضع سياسات حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي تساعد يف احلد من سلوك األفراد داخل املنظمة وحتقيق مزيد من االمتثال‬
‫لتلك السياسات‪.‬‬
‫وقد أوصت الدراسة أبن تكون سياسة حوكمة شبكات التواصل االجتماعي مرنة وقابلة للتطوير ‪ ،‬وتشمل أغراض االمتثال‬
‫‪.‬‬
‫‪ -‬دراسة (‪ )Chiling.M.2014‬وكانت بعنوان حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف جمتمعات املمارسة على شبكة‬
‫االنرتنت يف املنظمات ‪ :‬دراسة حالة ‪ ،‬وهدفت إىل تقدمي إطار حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي اخلاص مبجتمعات‬
‫املمارسة على شبكة االنرتنت ‪ ،‬كما هدفت أيضاً إىل وضع سياسة حلوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي للعاملني يف‬
‫املنظمات‪.‬‬
‫وكانت مشكلة الدراسة هي تعرض املنظمات اليت تدعم جمتمعات املمارسة على شبكة االنرتنت من خماطر استخدام شبكات‬
‫التواصل االجتماعي النامجة عن سلوك األفراد أو اجملتمع الداخلي لتلك املنظمات ‪ ،‬وقد استخدمت الدراسة املقابلة كأداة‬
‫رئيسية جلمع املعلومات ابإلضافة إىل حتليل حمتوى الدراسات املنشورة حول موضوع الدراسة‪.‬‬
‫وقد توصلت الدراسة جملموعة من النتائج منها ‪ :‬اتفاق كل من اإلدارة العليا والعاملني يف املنظمات حمل الدراسة على أن‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي تعمل على احلد من املخاطر اليت تنجم عن استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف جمتمعات املمارسة على االنرتنت ‪ ،‬كما اتفقت الدراسة ضرورة أن يكون هناك سياسة لشبكات التواصل‬
‫االجتماعي داخل املنظمات‪.‬‬
‫‪ -‬دراسة (‪ )Link & Zerfass.2011‬كانت بعنوان حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪ :‬األطر التنظيمية لالتصاالت‬
‫الناجحة عرب االنرتنت ‪ .‬وكان اهلدف منها التعريف مبفهوم حوكمة وسائل التواصل االجتماعي ابإلضافة إىل حتليل الوضع‬
‫الراهن لشبكات التواصل االجتماعي كأحد وسائل التواصل عرب شبكة االنرتنت يف املنظمات األملانية‪ .‬وقد استخدمت املنهج‬
‫املسحي لتحليل بياانت االتصاالت بني العاملني على شبكات التواصل االجتماعي يف املنظمات األملانية عرب االنرتنت وقد‬
‫توصلت الدراسة إىل أكثر من ‪ %59‬من املنظمات حمل الدراسة مل يكن لديها خطة اسرتاتيجية أو أطر تنظيمية حلوكمة‬
‫شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬كما توصلت الدراسة إىل ما نسبته ‪ %29‬من املنظمات حمل الدراسة يوجد هبا ثقافة املشاركة‬
‫عرب وسائل التواصل االجتماعي واالمتثال التنظيمي كما أظهرت الدراسة أن ما نسبته ‪ %94‬من عينة الدراسة تستخدم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يف أنشطتها ‪ ،‬وتوصلت الدراسة إىل أن ما نسبة ‪ % ...2‬من املنظمات عينة الدراسة تعاين من‬
‫فقدان السيطرة على عمليات االتصال عرب شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬وتوصلت الدراسة إىل أن ما نسبته ‪ %4‬أنشأت‬
‫قسم خاص لشبكات التواصل االجتماعي ومت تضمينه يف اهليكل التنظيمي للمنظمة وكان مسؤول عن وضع االسرتاتيجية‬
‫حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫اثنيا ‪ :‬اإلطار النظري ‪:‬‬
‫احلوكمة ‪:‬‬
‫يعود لفظ احلوكمة إىل كلمة إغريقية قدمية يف القرن الثالث عشر (‪ )Kubernan‬تعرب عن قدرة رابن السفينة ومهاراته يف قيادهتا‬
‫وسط األمواج واألعاصري والعواصف ‪ ،‬وما ميتلكه من قيم وأخالق نبيلة وسلوك نزيه يف احلفاظ على أرواح وممتلكات الركاب ورعايته‬
‫لألماانت والبضائع ال يت حبوزته ومن مث إيصاهلا ألصحابه ‪ ،‬ودفاعه عنها ضد القراصنة واألخطار على تعرتضها أثناء اإلحبار ‪ ،‬فإذا ما وصل‬
‫هبا إىل ميناء الوصول مث عاد إىل ميناء اإلحبار من مهمته ساملاً أطلق على هذا الرابن (‪.)Good Governance‬‬

‫‪4‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫واستعمل مصطلح احلوكمة يف اللغة الالتينية بكلمة (‪ )Gubernare‬يف بداية القرن الرابع عشر بنفس املعىن ‪ ،‬مث استخدم يف اللغة‬
‫الفرنسة القدمية (‪ )Gouvernance‬بداية القرن الثالث عشر كمرادف ملصطلح احلكومة (‪ ، )Gouvernement‬وابتداء من سنة‬
‫‪1401‬م استعمل املفهوم لإلشارة إىل املنظمات اليت تتبع هيكل إداري خاص ويف اللغة اإلجنليزية مت طرح مصطلح (‪)Governance‬‬
‫للداللة على وسيلة إدارة أو حكم ‪(.‬حسام الدين ‪.)19 ،2719 ،‬‬
‫وتعرف احلوكمة بشكل عام على أهنا مستوى األداء اجليد للجهاز احلكومي مبفهومه الواسع (أي اإلدارات واهليئات واألجهزة‬
‫والوزارات وغري ذلك من اجلهات احلكومية اليت تقوم ابختاذ قرارات ‪ ،‬أو تنفيذ سياسات ‪ ،‬أو اإلشراف على تطبيق القوانني والتشريعات‬
‫والرقابة على تنفيذها ) ‪ ،‬ويتطلب الوصول للحوكمة تفعيل القضااي املتعلقة ابلشفافية واملساءلة ‪(.‬نوير ‪)55 ،277. ،‬‬
‫كما يشري مصطلح احلوكمة إىل عدة استخدامات منها ما ذكرته (‪ )Zyngier.2006‬القواعد واللوائح اليت تنظم العمل يف‬
‫املنظمات ‪ ،‬ويتم تفسريها أيضاً أبهنا عبارة عن الدور الذي تقوم به السلطة التنفيذية من خالل إطار منظم يضمن حتقيق األهداف احلالية‬
‫واملتوقعة ‪.‬‬
‫حوكمة املعلومات ‪:‬‬
‫تعترب حوكمة املعلومات احدى عناصر حوكمة الشركات أو احلوكمة الرشيد ‪ Good governance‬فحوكمة الشركات‬
‫هتدف إىل التوافق بني أهداف املنظمة وبني مصاحل املسامهني وأصحاب املصلحة ابلطرق اليت تضمن الشفافية والنزاهة وألخالقيات اليت‬
‫تنظم العمل داخل هذه املنظمات ‪ ،‬وحوكمة املعلومات تعترب جزء من حوكمة الشركات واليت تعد أحد عوامل النجاح الرئيسية يف احلفاظ‬
‫على األصول املؤسساتية للمنظمة وحتويلها إىل قيمة مضافة ‪ ،‬وجزء ال يتجزأ من أعمال احلكومات واملنظمات ‪ ،‬ويتم ذلك من خالل‬
‫العديد من اإلجراءات والقـواعـد اليت حتـدد االمتثال يف التعامل مع املعلومات )‪.(Onions&Langen.2006‬‬
‫و حوكمة املعلومات ما هي إال شكل من أشكال اإلدارة اليت تتصف ابالنضباط الشديد ‪ ،‬وظهرت نتيجة احلاجة لوجود تشريعات أكثر‬
‫دقة للسيطرة على املعلومات يف جمال منظمات األعمال وحلمايتها من التهديدات اخلارجية مثل القرصنة واالخرتاق وانتهاك اخلصوصية‬
‫(‪.)Smallwood.2014‬‬
‫وفيما يلي نورد بعض التعريفات ملفهوم حوكمة املعلومات اليت وردت يف األدب املنشور حول املوضوع ومن وجهات نظر خمتلفة ‪:‬‬
‫‪ -‬تعريف شركة غارتنر)‪ ، (Garthner‬وهي شركة لبحوث تكنولوجيا املعلومات واالستشارات أبهنا مصطلح يستخدم لوصف‬
‫حقوق اختاذ القرار وإطار املساءلة الذي يشجع على السلوك املرغوب فيه عند تقييم املعلومات‪ ،‬وإنشائها‪ ،‬وختزينها‪،‬‬
‫واستخدامها‪ ،‬وحفظها وحذفها‪ .‬ويشمل العمليات‪ ،‬واألدوار‪ ،‬واملعايري‪ ،‬واملقاييس اليت تضمن االستخدام الفعال والكفء‬
‫للمعلومات يف متكني املنظمة من حتقيق أهدافها‪)Garthner.com( .‬‬
‫‪ -‬أما )‪ )Smallwood.2014‬فقد ذكر أبهنا جمموعة فرعية من حوكمة الشركات ‪ ،‬وتشمل املفاهيم األساسية من إدارة‬
‫السجالت وإدارة احملتوى ‪ ،‬وتكنولوجيا املعلومات ‪ ،‬وإدارة البياانت ‪ ،‬وأمن املعلومات ‪،‬وخصوصية البياانت ‪ ،‬وإدارة املخاطر ‪،‬‬
‫واالمتثال ‪ ،‬واحلفظ الرقمي على املدى الطويل ‪ ،‬واألعمال التجارية اخلاصة ابملنظمة ‪ ،‬كما يؤكد أيضاً أبهنا إطار اسرتاتيجي‬
‫يتكون من املعايري والعمليات واألدوار ‪ ،‬واملقاييس اليت تشمل املنظمة واألفراد ‪ ،‬املساءلة ‪ ،‬إلنشاء وتنظيم وأمن املعلومات‬
‫واحلفاظ عليها ‪ ،‬واستخدامها والتخلص منها ابلطرق املناسبة لتحقيق أهداف املنظمة‪.‬‬
‫‪ -‬ويذكر (‪ )Kahn and Blair.2009.p4‬أن "املعلومات" تشري إىل مجيع أنواع وأشكال املعلومات القيمة سواء كان‬
‫مصدرها داخل املنظمة أو خارجها‪ ،‬مثل بياانت اإلنتاج والسجالت وامللفات ذات الصلة بعمل املنظمة ‪ ،‬و البياانت‬
‫الشخصية للعاملني ‪ ،‬وبياانت أحباث السوق‪ ،‬ومعلومات املنافسني ‪ ،‬و جمموعة متعددة من مصادر املعلومات ‪ ،‬وهتتم احلوكمة‬
‫بقيمة وجودة املعلومات ‪ ،‬وملكيتها‪ ،‬واإلاتحة واالستخدام‪ ،‬وأمن املعلومات وفق اإلطار التنظيمي و القانوين للمنظمة‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫وقد قامت دراسة (‪ )Nguyen .and etc.2014‬حبصر جمموعة من التعريفات اليت وردت حول تعريف مفهوم حوكمة‬
‫املعلومات كما جاء يف جدول رقم ( ‪) 1‬‬
‫جدول رقم ( ‪ ) 1‬تعريفات حوكمة املعلومات (‪)Nguyen .and etc.2014.p3‬‬
‫تعريف حوكمة املعلومات‬ ‫املؤلفني‬
‫طريقة شاملة إلدارة واستخدام املعلومات اليت تشتمل على جودة املعلومات وإدارة دورة املعلومات واألمن‬ ‫)‪(Hulme, 2012‬‬
‫واخلصوصية واالمتثال مما حيقق أهداف املنظمة ‪.‬‬
‫‪ (National Archives of‬كيفية إدارة أصول املعلومات لدى إحدى املنظمات من أجل دعم املخرجات والنتائج املنشودة‪.‬‬
‫)‪Australia, 2013‬‬
‫من املصطلحات احلديثة اليت ميكن استخدامها لتحديد خمتلف السياسات واإلجراءات والعمليات اليت‬ ‫)‪(Silic & Back, 2013‬‬
‫هتدف إلدارة املعلومات على املستوى التنظيمي واليت تقدم الدعم واملساندة لتجنب املخاطر التنظيمية‬
‫والقانونية والتشغيلية واإلدارية والبيئية‪.‬‬
‫حتديد املسؤوليات وفق إطار املساءلة للتشجيع على السلوك املرغوب فيه يف تقييم وتكوين وختزين‬ ‫)‪(Logan, 2010‬‬
‫واستخدام وأرشفة وحذف املعلومات وتشتمل أيضاً على العمليات واألدوار واملعايري واملقاييس اليت تضمن‬
‫االستخدام الفعال للمعلومات يف اليت متكن املنظمات من حتقيق أهدافها‪.‬‬
‫)‪ (Kooper etal., 2011‬تشمل خلق بيئة مناسبة و حتديد املسؤوليات والقواعد والسياسات من أجل تقييم وتكوين ومجع وحتليل‬
‫وتوزيع وختزين واستخدام املعلومات والتحكم فيها كما أن حوكمة املعلومات جيب أن جتيب عن السؤال‬
‫التايل‪ :‬ما هي املعلومات اليت حنتاج إليها؟ وكيف ميكننا االستفادة منها؟ ومن هو املسئول عنها؟‬

‫تتمثل ابالستخدام واإلدارة الفعالة لألصول املعلوماتية للمنظمات من أجل احلصول علي قيمة مضافة و‬ ‫)‪(Barrenechea, 2013‬‬
‫احلد من املخاطر املتعلقة ابملعلومات ‪ ،‬والتعامل مع املعلومات بكل أشكاهلا ووظائفها ومواقعها و يشتمل‬
‫ذلك على املعلومات املوجودة يف الربيد اإللكرتوين ‪ ،‬وقواعد البياانت اخلاصة ابملنظمة ‪ ،‬ويف بيئة الويب ‪،‬‬
‫وشبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬و أجهزة اهلواتف الذكية‪.‬‬
‫ومن خالل االستعراض السابق للتعريفات اليت جند أهنا تنوعت واختلفت يف الوصول إىل حتديد مفهوم شامل للحوكمة ‪ ،‬وفيما يلي‬
‫نستعرض أهم العناصر على اشتملت عليها تلك التعريفات ‪ :‬السياسات ‪ ،‬القواعد ‪ ،‬املساءلة ‪ ،‬القيمة املضافة ‪ ،‬املعلومات وإدارهتا مثل‬
‫االستخدام و التنظيم ‪ ،‬اإلاتحة ‪ ،‬التعشيب و أمن املعلومات ‪ ،‬اخلصوصية ‪ ،‬تقنية املعلومات ‪ ،‬املعلومات يف بيئة الويب ‪ ،‬الربيد اإللكرتوين‬
‫‪ ،‬ابإلضافة للقضااي القانونية والتن ظيمية ‪ ،‬ويدل هذا الكم من العناصر اليت اشتمل عليها مفهوم حوكمة املعلومات مدى أمهيته داخل‬
‫املنظمات ومساعدهتا على حتقيق أهدافها ‪.‬‬

‫أهداف حوكمة املعلومات ‪:‬‬
‫إن األهداف العامة حلوكمة الشركات هي لتحسني سرعة وفعالية القرارات والعمليات (الكفاءة) ‪ ،‬لالستفادة إىل أقصى حد من‬
‫املعلومات خللق قيمة مضافة ‪ ،‬وللحد من التكاليف واملخاطر اليت ميكن أن تتعرض هلا املنظمة ‪.‬‬
‫وميكننا أن نستعرض أهداف حوكمة املعلومات بشكل أكثر تفصيالً فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ -1‬توفري املزيد من الشفافية وحتسني إدارة املعلومات وابلتايل حتقيق أعلى أداء تشغيلي يف املنظمة ‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫تقدمي وتوفري سجل دائم لعمليات إدارة املعلومات يف املنظمة ‪ ،‬وهذا يوفر أدلة واثئقية عن كيفية إدارة املعلومات مع مرور الوقت‬ ‫‪-2‬‬
‫‪.‬‬
‫ختفيف املخاطر ‪ ،‬ومحاية احملتوى واخلصوصية ‪ ،‬وتوفري األمن للمعلومات ‪ ،‬ومنع تسرب املعلومات واحتواء التكاليف‪.‬‬ ‫‪-3‬‬
‫السيطرة على احمل توى من خالل إدارة متناسقة حلاوايت املعلومات وعرب سلطة وسياسة واضحة ‪ ،‬ومتثل التوجيهات الصادرة عن‬ ‫‪-4‬‬
‫املنظمة يف شكل السياسة‪.‬‬
‫التقييم املستمر للمحتوى لتحديد ما إذا كانت املخاطر والتكلفة‪ ،‬أو عدم الكفاءة تفوق قيمتها‪.‬‬ ‫‪-9‬‬
‫التعشيب والتخلص من احملتوى على أساس جداول االحتفاظ واملوافقة لتحسني الكفاءة وتقليل املخاطر‪.‬‬ ‫‪-.‬‬
‫أتكيد قواعد احلفظ والتخلص اليت حتدد الوقت الذي ينبغي إعادة تقييم احملتوى أو التخلص منه ‪.‬‬ ‫‪-0‬‬
‫ضمان سهولة الوصول إىل احملتوى بغض النظر عن املوقع ‪ ،‬الشكل ‪ ،‬املصدر ‪)Kahn &Blair.2009.( .‬‬ ‫‪-1‬‬
‫شبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫كان للتحول الذي أحدثه مفهوم ‪ Web 2.0‬من االنتقال من مواقع الويب الثابتة إىل مواقع الويب اليت تعتمد على املشاركة‬
‫والتفاعل مع املستخدمني واإلاتحة هلم بطرح األسئلة و املناقشات والتعليق على كل حمتوى يقدم على تلك املواقع ‪.‬‬
‫وتعد شبكات التواصل االجتماعي من أهم تطبيقات ‪ Web 2.0‬مثل ‪... LinkedIn, Facebook , Twitter,‬اخل‬
‫واليت تشجع املستخدمني أفراداً أو منظمات على إنشاء منصات خاصة هبم لنشر احملتوى مبختلف أشكاله (نص – صورة – فيديو) الذي‬
‫يرغبون مبشاركته مع اجلمهور ‪.‬‬
‫ووفقا ملا ذكره )‪ )Smallwood.2014‬أنه ال يقتصر استخدام مواقع الشبكات االجتماعية كخدمة شبكات عامة ولكن ميكن‬
‫االستفادة منها داخل املنظمة وبطرق خمتلفة ‪ ،‬مثل ‪ :‬إنشاء دليل للخرباء يف املنظمات يف جمال حمدد ‪ ،‬وإرسال رسائل مدوانت صغري‬
‫للموظفني داخل املنظمة ‪ ،‬وميكن توسيع نطاق استخدامها للتواصل مع املوردين واصحاب املصلحة من خارج املنظمة‪.‬‬

‫خصائص وسائل التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫ذكر (احملمود ‪ )2719 ،‬يف أطروحته للدكتوراة عن املسؤولية اجلنائية عن اساءة استخدام وسائل التواصل االجتماعي احلديثة ‪ ،‬أن‬
‫هناك خصائص متعددة لشبكات وسائل التواص االجتماعي وخاصة احلديثة منها ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬احلرية املطلقة من القيود ‪:‬‬
‫الشبكة العنكبوتية العاملية جعلت إبمكان أي شخص لديه ارتباط ابإلنرتنت أن يصبح انشراً وأن يوصل رسالته إىل مجيع‬
‫أحناء العامل ‪ ،‬كما أن هناك عشرات اآلالف من مواقع جمموعات األخبار اليت ميكن ملستخدميها مناقشة أي موضوع خيطر على‬
‫ابهلم مع عدد غري حمدود من املستخدمني اآلخرين يف أحناء متفرقة من العامل ‪.‬‬
‫‪ -2‬التفاعل (‪ )Interactivity‬وما بعد التفاعل ‪:‬‬
‫التفاعل هو قدرة وسيلة االتصال االستجابة حلديثة املستخدم متاماً كما حيدث يف عملية احملادثة بني شخصني ‪ ،‬هذه اخلاصية‬
‫أضافت بعداً جديداً هاماً ألمناط وسائل التواصل التقليدية واليت تتكون عادة من منتجات ذات اجتاه واحد يتم إرساهلا من‬
‫مصدر مركز مثل الصحيفة أو قناة التلفزيون أو الراديو إىل املستهلك مع إمكانية اختيار مصادر املعلومات والتسلية اليت يرديها‬
‫مىت ما أرادها وابلشكل الذي يريده‪.‬‬
‫‪ -3‬تفتيت اجلماهري (‪)Media Fragmentation‬‬

‫‪7‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫وهو النظر إىل املستخدمني ليس بوصفهم كتلة ‪ ،‬وتعين تعدد الرسائل اليت ميكن االختيار من بينها ما يالئم األفراد أو اجلماعات‬
‫الصغرية ‪ ،‬املتجانسة بدالً من توحيد الرسائل لتالئم جمموعة واسعة من اجلماهري ‪ ،‬وبذلك تتعدد اخليارات أمام اجلمهور والذي‬
‫أصبح وقتهم موزعاً بني العديد من وسائل االتصال االجتماعية احلديثة جبانب الوسائل التقليدية األخرى‪.‬‬
‫‪ -4‬تعدد أشكال وسائط النشر ‪:‬‬
‫وسائل التواصل االجتماعي هي إعالم متعدد الوسائط فلقد أحدثت ثورة نوعية يف احملتوى اإلتصايل الذي يتضمن مزجياً من‬
‫النصوص والصور الثابتة وملفات الصوت ولقطات الفيديو ‪ ،‬هذا احملتوى متعدد الوسائط انتشر بشكل هائل خالل الفرتة‬
‫األخرية ‪ ،‬وكان له أتثريات اجتماعية وسياسية كبرية‪.‬‬
‫‪ -5‬غياب التزامنية ‪:‬‬
‫ويقصد به عدم احلاجة لوجود املرسل واملتلقي يف نفس الوقت ‪ ،‬فاملتلقي ميكنه احلصول على احملتوى يف أي وقت يريده ‪.‬‬
‫‪ -6‬االنتشار وعاملية الوصول ‪:‬‬
‫ويقصد ابالنتشار شيوعه ووصوله إىل أغلب فئات اجملتمع تقريباً ‪ ،‬إضافة إىل عامليته وقدرته على جتاوز احلدود اجلغرافية ؛‬
‫فأصبحت بيئة االتصال بيئة عاملية تتخطى حواجز الزمان واملكان والرقابة ‪.‬‬
‫‪ -7‬صعوبة املغادرة ‪:‬‬
‫على الرغم من وجود خيارات يف شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬فإن كثرياً من املستخدمني اكتشفوا أنه من املستحيل إزالة‬
‫أنفسهم بشكل كامل ‪ ،‬ولذا نالحظ أن الكثري من املغردين يعلن اعتزال تويرت أو أي تطبيق آخر ‪ ،‬مث ما يلبث إال ويعود ‪.‬‬
‫خماطر وهتديدات شبكات التواصل االجتماعية ‪:‬‬
‫ابلرغم من اإلجيابيات اليت حتصل عليها املنظمات من استخدام شبكات التواصل االجتماعي إال أن هلا الكثري من املخاطر‬
‫والتهديدات ‪ ،‬ولذا جند أن هناك بعض املنظمات اعتقدت أن حظر استخدام شبكات التواصل االجتماعي أو تقييد استخدامها جينبها‬
‫خماطر استخدامها ‪ ،‬إذ ميكن أن يؤدي ذلك إىل استخدام املوظفني شبكات التواصل االجتماعي بطرق غري مشروعة واستخدام األجهزة‬
‫الشخصية واهلواتف الذكية واحلساابت من خارج املنظمة ‪ ،‬كما يضر ذلك بسمعة املنظمة وقدرهتا على مجع املعلومات والتفاعل مع‬
‫عاملها اخلارجي الذي يساعدها على حتسني خدماهتا وقدرهتا على املنافسة ‪.‬‬
‫وهناك أنواع خمتلفة من التهديدات اليت ميكن ان تتعرض هلا املنظمة ذكرها (‪ )Nerney.2011‬و عليها حتديدها عند البدء يف‬
‫مبادرة حوكمة املعلومات لوسائل التواصل االجتماعي ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫‪ .1‬عدم وجود سياسة لوسائل التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫ترى بعض املنظمات أن وجود سياسات الربيد اإللكرتوين واالتصاالت اخلاصة هبا ميكن أن تغنيها عن استخدام شبكات‬
‫التواص االجتماعي وهذا يعرضها للعديد من املخاطر اليت ميكن أن تواجهها نتيجة سوء استخدام تلك الشبكات يف ظل عدم وجود‬
‫سياسة حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫ومع وجود سياسة لشبكات التواصل االجتماعي تستطيع املنظمة قياس ما يتم إجنازه وتصحيح األخطاء اليت وقعت ‪ ،‬كما أن‬
‫وجود سياسة ميكن من متابعة العاملني وامتثاهلم لضوابط وإجراءات استخدام شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫وحتتاج املنظمة عند وضع السياسات إىل وجود قيادة فاعلة ملتابعة برامج حوكمة املعلومات بشكل عام ‪ ،‬و تنفيذ الدورات‬
‫التدريبية على االستخدام الصحيح لتلك الشبكات ‪ ،‬واحملاذير اليت جيب جتنبها‪.‬‬
‫‪ .2‬املوظفني ‪:‬‬
‫ميثل املوظفني يف املنظمة أحد التهديدات الداخلية اليت ميكن أن تتعرض هلا من خماطر أمن املعلومات ‪ ،‬سواء كان عن قصد أو‬
‫بسبب اجلهل بسياسات حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪)Nerney.2011( .‬‬
‫‪8‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫كما أن هناك خماطر عديدة لشبكات التواصل االجتماعي خلصها (‪ )Chiling.M.2014.20‬فيما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬صعوبة التحكم على عملية التواصل مع اجلمهور‬
‫‪ -2‬ضرورة ردود الفعل السريعة‬
‫‪ -3‬فقدان السيطرة على املعلومات‬
‫‪ -4‬اإلضرار بسمعة املنظمة‬
‫‪ -9‬السلوك السيئ للعاملني يف املنظمة على مواقع الشبكات االجتماعية كعرض حمتوى غري الئق واستخدام اللغة العنصرية ‪ ،‬أو‬
‫مواد إابحية ‪.‬‬
‫‪ -.‬النقد اجلماعي من العمالء على ما تقدمه املنظمة من خدمة ‪.‬‬
‫‪ -0‬عدم القدرة على بناء صورة صحيحة للمنظمة ‪.‬‬
‫‪ -1‬تسريب معلومات سرية عن أعمال املنظمة أو بياانت العمالء‪.‬‬
‫‪ -5‬اشغال العاملني عن واجباهتم الرئيسية‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي‬
‫وميكن الربط بني مفهوم حوكمة الشركات وعالقته بشبكات التواصل االجتماعي اليت متكن املستخدمني من تبادل املعلومات وتكوين‬
‫العالقات يف بيئة العمل وخارجه من خالل التفاعل والتواصل بني أفراد فيما بينهم و املنظمة أيضاً وبني أصحاب املصلحة والعمالء من‬
‫خالل شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫مفهوم حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫يتوافق مفهوم حوكمة شبكات التواصل االجتماعي مع اإلطار العام الذي ينطوي عليه مفهوم حوكمة الشركات ‪Corporate‬‬
‫‪ Governance‬حيث يتطلب االستخدام االسرتاتيجي حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي العديد من العناصر مثل وجود عاملني‬
‫مدربني ‪ ، ،‬وبنية حتتية من تكنولوجيا املعلومات املتطورة ‪ ،‬وجود ميزانيات مناسبة لضمان استمرارية املتابعة والتحليل حملتوى املشاركات ‪،‬‬
‫وحتديد املسؤوليات وفق اهلياكل التنظيمية ‪.‬‬
‫و يشري إىل األطر الرمسية وغري الرمسية اليت تنظم العالقات بني أعضاء املنظمة على شبكات التواصل االجتماعي‬
‫(‪.)Chiling.M.2014‬‬
‫كما عرفها (‪ )Scharneck.J.W.2012‬أبهنا جمموعة من القواعد والسياسات واالجراءات اليت تنشئها املنظمة إلدارة وسائل‬
‫التواصل االجتماعي داخلياً ‪.‬‬
‫ويظهر من التعريفات السابقة أن حوكمة شبكات التواصل االجتماعي غالباً هتتم ابلعاملني يف املنظمة من حيث االستخدام املهين‬
‫واخلاص لوسائل التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫و هتدف حوكمة شبكات التواصل االجتماعي إىل احلماية من املخاطر ‪ ،‬وأيضاً إىل توفري إطار للممارسة الصحيحة عرب تلك‬
‫الشبكات من خالل املوظفني داخل املنظمة ‪ ،‬وهتدف أيضاً لضمان أن يكون لدى مجيع املوظفني إجراءات موحدة ومتسقة عند‬
‫استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫ومن خالل االطالع على األدب املنشور يتضح أن احلد من خماطر شبكات التواصل االجتماعي هو السمة الرئيسية يف حوكمة‬
‫شبكات التواصل االجتماعي للمنظمات وأحد أهدافها الرئيسية و تعمل حوكمة شبكات التواصل االجتماعي حول فهم املخاطر اليت‬
‫تفرضها تلك الشبكات على املنظمة وإدارهتا ابلشكل الصحيح ‪ ،‬وتكون حوكمتها جزء من اسرتاتيجية املنظمة ككل ومتوافقة معها يف كل‬
‫عناصرها من حيث األهداف واحملتوى و االستخدام ‪ ،‬واخلصوصية واملوارد املتاحة ‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫وجيب عدم اخللط بني حوكمة شبكات التواصل االجتماعي وسياسة شبكات التواصل االجتماعي حيث تعد حوكمة وسائل‬
‫التواصل االجتماعي أكثر مشولية وبعداً عن سياسة شبكات التواصل االجتماعي ويشري (‪ )Brito.2012‬أن سياسة شبكات التواصل‬
‫االجتماعي أحد عناصر حوكمة شبكات التواصل االجتماعي وهي األداة الرئيسية إلدارة املخاطر واملالزمة للمنظمة واملوظفني نتيجة‬
‫استخدام شبكات وسائل التواصل االجتماعي ‪ ،‬ويدعم )‪ (Dand.2010‬ما قاله (‪ )Brito.2012‬أبن السياسة هي من توجه‬
‫العاملني إىل كيفية التعامل مع الشبكات االجتماعية يف حني أن حوكمة شبكات التواصل االجتماعي هي جمموعة من اإلجراءات واملبادئ‬
‫التوجيهية اليت هتدف إىل أن يكون العاملني يف املنظمة لديهم القدرة و املهارات الكافية عند املشاركة يف أنشطة شبكات التواصل‬
‫االجتماعي وكذلك االستفادة مما يقدم من حمتوى وسائل التواصل االجتماعي ومحايته وحتويله إىل قيمة مضافة للمنظمة‪.‬‬
‫وجيب أن تكون حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي شاملة جلميع أعمال املنظمة وأن تكون شفافة وواضحة ألصحاب‬
‫املصلحة ‪ ،‬ويعد التدريب على وسائل التواصل االجتماعي أمراً أساسياً حلوكمة وسائل التواصل االجتماعي ‪(Ernst & Young,‬‬
‫)‪2012‬‬
‫ويف دراسته (‪ )Chiling.M.2014‬أظهرت أمهية حوكمة احملتوى الذي يقدم على منصات شبكات التواصل االجتماعي والرتكيز‬
‫على جودته ووضع املعايري املناسبة لتقييمه ‪ ،‬وتعد جودة احملتوى جزءً أساسياً من عناصر حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬و‬
‫احلوكمة هي ضمان حملتوى عايل اجلودة وسالمته من اإلساءة للمنظمة ولآلخرين أو من تعرضه للتحريف ‪.‬‬
‫أمهية حوكمة املعلومات لشبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫‪ -‬احلد من االستخدام السليب لشبكات التواصل االجتماعي من قبل املوظفني من داخل املنظمة ‪.‬‬
‫‪ -‬محاية املعلومات املهمة يف املنظمة من السرقة والتحريف واالستغالل ‪.‬‬
‫‪ -‬احملافظة على مكانة املنظمة وامسها يف سوق العمل ‪.‬‬
‫التحدايت اليت تواجه حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية ‪:‬‬
‫‪ -1‬االستفادة من خدمات شبكات التواصل االجتماعي ‪ :‬كيف للمنظمات تنفيذ برانمج حوكمة إلدارة املخاطر من دون أن‬
‫تعيق أو حتد استخدام شبكات التواصل االجتماعي ؟‬
‫‪ -2‬االسرتاتيجية ‪ :‬كيف ميكن للمنظمة حتقيق االستفادة من اسرتاتيجية شبكات التواصل االجتماعي واالعتماد عليها يف‬
‫حتقيق أهدافها ؟‬
‫‪ -3‬السياسة ‪:‬كيف ميكن التأكد من أن مجيع املوظفني على علم مبا هو مطلوب منهم عمله وما جيب جتنبه عند استخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي ؟‬
‫‪ -4‬السرية واخلصوصية ‪ :‬كيف ميكن إدراك فوائد منصات التواصل االجتماعي للمنظمات مع احلفاظ على سرية معلومات‬
‫العمالء واملنظمة بشكل عام؟‬
‫‪ -9‬أمن املعلومات ‪ :‬هل بياانت املنظمة آمنة وغري معرضة للتهديد واالخرتاق؟‬
‫‪ -.‬االمتثال التنظيمي ‪ :‬كيف يتم االمتثال لقوانني وسياسات املنظمة وماهي اإلجراءات املرتتبة على من خيالفها ؟‬
‫‪ -0‬املساءلة ‪ :‬من هو الشخص املسؤول عن إدارة ومتابعة شبكات التواصل االجتماعي اخلاصة ابملنظمة ؟‬
‫‪ -8‬إدارة األزمات ‪ :‬ماذا نفعل عندما حيدث خطأ أو خطر حملتوى شبكات التواصل االجتماعي ؟ ‪Mennie Smith‬‬
‫)‪).2013‬‬

‫‪11‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫سياسة حوكمة املعلومات لشبكات التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫مع تزايد أمهية السياسات واإلجراءات القائمة على التفاعل ‪ ،‬جيب أن تعمل اإلدارة القانونية يف املنظمة على اإلجابة على جمموعة‬
‫من األسئلة حول كيفية أتثري شبكات التواصل االجتماعية على العمل واألداء من منظور قانوين ‪ ،‬و ميكن استخدام األسئلة التالية اليت‬
‫وردت يف دراسة )‪ (Scharneck.2012‬لتحديد العوامل اليت جيب مراعاهتا عند إنشاء سياسة حلوكمة املعلومات لشبكات‬
‫التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫• كيف نتفاعل على الشبكات االجتماعية ؟ كيف يتفاعل املوظفني ؟‬
‫• ما هي قنوات التواصل اليت نستخدمها؟ ‪ Facebook‬؟ ‪ Twitter‬؟ ‪... LinkedIn‬اخل؟‬
‫• ما الذي جيب أن نلتزم ابالحتفاظ به ؟‬
‫• كيف ننفذ ونراقب االمتثال لتلك السياسات ؟‬
‫ويف دراسته (‪ )Chiling.M.2014‬اليت أظهرت أن وجود عنصر سياسة شبكات التواصل االجتماعي يف ضمن إطار حوكمة‬
‫شبكات التواصل االجتماعي يعد مؤشراً قوايً مدى جناح املنظمة يف تنفيذ برانمج حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫مكوانت سياسة حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫ال يوجد منوذج موحد لسياسة احلوكمة لشبكات التواصل االجتماعي نستطيع االعتماد عليه يف كل املنظمات وتكون قادرة على‬
‫تلبية كل متطلبات املنظمة من حيث مشوليتها ‪ ،‬وقد ذكر )‪ (Klang & Nolin, 2011‬أن تلك السياسة جيب عليها أن تكون‬
‫متوافقة مع السياسات األخرى داخل املنظمة وتعكس ثقافتها ‪.‬‬
‫وفيما يلي نستعرض أهم العناصر اليت جيب أن تتضمنها سياسة حوكمة املعلومات لشبكات التواصل االجتماعية ‪:‬‬
‫‪ -1‬على املنظمة حتديد األفراد الذين ميكنهم إنشاء حساابت ملواقع التواصل االجتماعي للمنظمة ‪.‬‬
‫‪ -2‬تعيني الشخص املسؤول الذي ميكنه التحدث ابسم املنظمة عرب شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ -3‬توضيح األثر السليب الذي يعود على املنظمة من سوء االستخدام لشبكات التواصل االجتماعي من قبل املوظفني‪.‬‬
‫‪ -4‬حتديد الفرق بني االستخدام الرمسي داخل املنظمة لشبكات التواصل االجتماعية وبني االستخدام الشخصي وحتديد ما إن كان‬
‫مسموح به خالل ساعات العمل ‪.‬‬
‫‪ -9‬توعية املوظفني بعدم االخنراط يف املناقشات املثرية للجدل اليت قد تضر بعمل املنظمة ‪.‬‬
‫‪ -.‬أن يطلب من املوظفني التوقيع على إخالء املسؤولية عند نشر أي حمتوى وأن ذلك ميثل وجهة نظر املوظف وليس املنظمة‪.‬‬
‫‪ -0‬التواصل مع اجلمهور ابستخدام لغة مهنية رمسية والبعد عن األلفاظ النابية ‪.‬‬
‫‪ -1‬حتديد العقوابت واإلجراءات اليت سيتم اختاذها من جراء انتهاك سياسة حوكمة شبكات وسائل التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ -5‬وضع قواعد واضحة الستخدام شعار املنظمة على شبكات وسائل التواصل االجتماعي‪) Smallwood.2014).‬‬
‫مبادئ حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية ‪:‬‬
‫يف عام ‪ 2775‬نشرت شركة ‪ ARMA‬الدولية مثان مبادئ مقبولة حلفظ السجالت واليت تعزز تطبيق حوكمة املعلومات يف‬
‫املنظمة وتضمن التحسني املستمر ‪ ،‬وفيما يلي شرح مفصل عن تلك املبادئ وعالقتها حبوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫‪ -1‬املساءلة ‪: Accountability‬‬
‫وينص على أن يكون أحد األفراد ميثل اإلدارة العليا يف املنظمة يتوىل مسؤولية املتابعة واإلشراف على تنفيذ برانمج حوكمة املعلومات‬
‫‪ ،‬وتفويضه الختيار فريق العمل املناسب يف الربانمج ويتحمل املسؤولية الكاملة عن تنفيذ الربانمج ‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫جيب على املنظمات بناء سياسات واضحة لشبكات التواصل االجتماعي وعليها تعيني الشخص املسؤول املتخصص يف إدارة و‬
‫تقنية املعلومات ومنحه الصالحية لتنفيذ ومتابعة كل ما يتعلق ابحملتوى الذي ينشر على منصات التواصل االجتماعي اخلاصة ابملنظمة‬
‫وحتديد املخاطر اليت قد تتعرض هلا بياانت املنظمة من استخدام العاملني لتلك الشبكات ‪.‬‬
‫‪ -2‬النزاهة ‪: Integrity‬‬
‫وتنص على أن املعلومات اليت يتم إنشائها وإدارهتا ومشاركتها يف برانمج حوكمة املعلومات تتسم ابألصالة واملوثوقية واالكتمال‪.‬‬
‫جيب التأكد من دقة ومصداقية املعلومات اليت يتم مشاركتها واليت تتناسب مع املبادئ األخالقية على منصات الشبكات االجتماعية‬
‫للمنظمة ‪ ،‬ومينح الشخص املسؤول القدرة على حذف املشاركات الغري الئقة ومنع نشر حمتوى مضلل يضر ابملنظمة ‪ ،‬كما جيب إحداث‬
‫التوازن بني الرقابة الشديدة واحلاجة إىل سرعة التفاعل مع اجلمهور من خارج املنظمة ‪.‬‬
‫‪ -3‬محاية ‪: Protection‬‬
‫جيب أن يبىن برانمج حوكمة املعلومات بطريقة تضمن مستوايت عالية من احلماية للسجالت واملعلومات من السرقة أو الفقدان‬
‫والتشويه ‪ ،‬لضمان استمرارية العمل ‪ ،‬ويتم تطبيق تلك املستوايت من احلماية بدءاً من إنشائها واالحتفاظ هبا إىل أن يتم التخلص منها‬
‫وفق إجراءات املنظمة ‪.‬‬
‫على املنظمة محاية املعلومات السرية اخلاصة هبا وتقييد استخدام العاملني هبا لشبكات التواصل االجتماعي ابحلصول على املوافقة من‬
‫إدارة املعلومات وأن ما ينشر على منصات املنظمة يعد جزء من أنشطتها ‪ ،‬كما عليها محاية امللكية الفردية للمنظمة اليت حتدد هويتها ‪.‬‬
‫‪ -4‬االمتثال ‪: Compliance‬‬
‫يتم إنشاء برانمج حوكمة املعلومات ليتوافق مع القوانني واللوائح واملعايري والسياسات التنظيمية املعمول هبا يف املنظمة ‪ ،‬ولذا على‬
‫األفراد داخل املنظمة االمتثال لتلك السياسات واإلجراءات و للمتطلبات القانونية والتنظيمية احلالية املتعلقة ابحملافظة على سرية‬
‫املعلومات وعدم حتريفها وتغيريها أو استخدامها ألي عمل يهدد املنظمة ‪.‬‬
‫جيب أن خيضع احملتوى املنشور واملشاركة على منصات شبكات التواصل االجتماعي للتشريعات والقوانني الرمسية للمنظمة وملتطلبات‬
‫حفظ السجالت وتنظيمها ‪ ،‬ويتم متابعة مدى امتثال العاملني وأصحاب املصلحة لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ -5‬االحتفاظ ‪: Retention‬‬
‫وينص على أن برامج حوكمة املعلومات جيب أن تبىن على االحتفاظ ابلسجالت واملعلومات اخلاصة ابملنظمة إىل وقت حمدد ‪ ،‬مع‬
‫مراعاة املتطلبات القانونية والتنظيمية واملالية والتشغيلية والتارخيية والسياسات املنظمة لذلك ‪.‬‬
‫جيب وضع قواعد لالحتفاظ مبا ينشر على شبكات التواصل االجتماعي لفرتات مناسبة حتددها القوانني والتشريعات داخل املنظمة ‪،‬‬
‫ويوصي ابستخدام أنظمة تقنية جتمع كل أنشطة شبكات التواصل االجتماعي للمنظمة لضمان إنشاء املعلومات وأتمينها واالحتفاظ هبا‬
‫بشكل مناسب و آمن ‪.‬‬
‫‪ -6‬التوافر ‪Availability‬‬
‫جيب على املنظمة حفظ املعلومات بطريقة تضمن االسرتجاع الفعال والدقيق يف الوقت املناسب ‪ ،‬و على املنظمة بعد عملية‬
‫االحتفاظ مبا ينشر على منصات الشبكات االجتماعية القيام بتنظيمه ابلشكل الذي يضمن اسرتجاع احملتوى بسرعة و بكفاءة ودقة ويتم‬
‫ذلك ابالعتماد على النظم اآللية اخلاصة إلدارة املعلومات وتستطيع التعامل مع تطبيقات الشبكات االجتماعية بشكل خاص ‪.‬‬
‫‪ -7‬االستبعاد ‪:Disposition‬‬
‫جيب أن تبىن برامج حوكمة املعلومات على إمكانية التصرف و االستبعاد اآلمن واملناسب للسجالت واملعلومات اليت مل تعد هناك‬
‫حاجة للحفاظ عليها مبوجب القوانني املعمول هبا و سياسات املنظمة‬

‫‪12‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫على املنظمة ووفق السياسة املعمول هبا اليت توفر التخلص اآلمن من املعلومات املنشورة على منصات شبكات التواصل االجتماعي و اليت‬
‫مل يعد هلا حاجة لالحتفاظ هبا ‪.‬‬
‫‪ -8‬الشفافية ‪: Transparency‬‬
‫جيب أن تبىن برامج حوكمة املعلومات على شفافية أعمل وإجراءات وأنشطة املنظمة مبا يف ذلك حوكمة املعلومات ‪ ،‬حيث جيب أن‬
‫تكون موث قة ومنفتحة وقابلة للتحقق ‪ ،‬وجيب أن تكون تلك الواثئق متاحة جلميع العاملني واملهتمني و أصحاب املصلحة يف وفق‬
‫اإلجراءات قانونية أو تنظيمية‪ ،‬ومبا يتماشى مع سياسات املنظمة ‪.‬‬
‫متثل شبكات التواصل االجتماعية أحد عناصر النجاح اليت تعتمد عليها املنظمة يف التواصل مع عمالئها وأصحاب املصلحة ‪ ،‬ولذا‬
‫جيب أن ما يتم نشره عليها يتمتع ابملصداقية و ميثل املنظمة وما يتوقعه العمالء بوضوح ‪ ،‬وأن يكون قابل للتدقيق ومتاح جلميع أصحاب‬
‫املصلحة لالطالع عليه )‪.) Smallwood.2014.28‬‬
‫مناذج حوكمة الشبكات االجتماعية ‪:‬‬
‫حددت دراسة (‪ )Scharneck.J.W.2012‬جمموعة من النماذج اليت تناولت األطر الرئيسية حلوكمة شبكات التواصل‬
‫االجتماعي ‪ ،‬تناول واحداً من تلك النماذج فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ -‬منوذج ‪)Ansaldo. 2012( :‬‬
‫يتكون النموذج من مخسة عناصر أساسية حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي وهي ‪:‬‬

‫شكل رقم ( ‪ ) 1‬منوذج حوكمة شبكات التواصل االجتماعي (‪)Ansaldo. 2012‬‬
‫‪ -1‬سياسة شبكات التواصل االجتماعي‬
‫تعد سياسة شبكات التواصل االجتماعي أساس ألي منوذج حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي و الغرض منها توجيه املوظفني‬
‫ومحاية املنظمة من املخاطر والتهديدات و جيب أن يكون لدى املنظمة سياسة لشبكات التواصل االجتماعي ضمن اسرتاتيجية املنظمة‬
‫حىت وإال مل يكن هلا تواجد أو نشاط على تلك املنصات ‪.‬‬

‫‪13‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫‪ -2‬التدريب ‪:‬‬
‫ميثل تدريب العاملني جزءاً مهماً من حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ويشمل التدريب على كيفية استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي يف عمل املنظمة ‪ ،‬وماهي احملاذير اليت جيب اجتناهبا ‪ ،‬و يشكل التدريب والتعليم أساس جناح حوكمة شبكات التواصل‬
‫االجتماعي ويسهم التدريب على بناء منوذج حوكمة سليم ‪ ،‬ويعد وسيلة للمساءلة‪.‬‬
‫‪ -3‬املراقبة ‪:‬‬
‫حتتاج املنظمات إىل متابعة أنشطتها على مواقع التواصل االجتماعي وحتليلها من خالل استخدام أدوات وبرجميات تعمل على إدارة‬
‫حساابت املنظمة على شبكات التواصل االجتماعي مثل ‪ Buffer ، SproutSocial ، Hootsuite :‬وتعمل تلك األدوات‬
‫على املساعدة يف بناء اسرتاتيجية تسطيع من خالهلا احملافظة على تواجدها يف سوق العمل ابإلضافة إىل مشاركة املعلومات بني العاملني‬
‫لديها دون وجود خماطر من ذلك االستخدام ‪.‬‬
‫‪ -4‬إدارة املخاطر ‪:‬‬
‫للحد من املخاطر التقنية املرتبطة بشبكات التواصل االجتماعي حتتاج املنظمة إىل فهم كامل للمخاطر اليت ميكن التعرض هلا وحتديدها‬
‫بشكل دقيق ‪ ،‬وتشمل عدم االمتثال لسياسات شبكات التواصل االجتماعي واإلضرار بسمعة املنظمة واالخرتاق وسرقة املعلومات السرية‬
‫ابإلضافة إىل الكوارث الطبيعية اليت قد تفقد املنظمة حساابت العمالء واملوظفني واملعلومات اخلاصة هبا‪.‬‬
‫‪ -5‬حتديثات متكررة ‪:‬‬
‫عامل الشبكات االجتماعية يتطور بسرعة لذا من الضرورة قيام املنظمة بتقييم مدى كفاية نظام احلوكمة القائمة ويرى‬
‫)‪ (Dand.2010‬ضرورة إشراك العاملني يف تلك املنظمات يف عملية احلوكمة ابإلضافة إىل قياس مدى انتظام التحديثات لنموذج‬
‫احلوكمة ‪ ،‬وأن يكون برانمج حوكمة الشبكات االجتماعية مواكباً للتغريات اليت حتدث يف جمال تقنيات املعلومات والسياسات واملتطلبات‬
‫القانونية ولذلك على املنظمة إعادة التقييم بشكل مستمر جلميع عناصر حوكمة شبكات املعلومات ليتواكب مع تلك املتغريات‪.‬‬
‫‪ -6‬املقاييس ‪:‬‬
‫جيب على املنظمة عند عملية تقييم مدى حتقيق أهداف برانمج حوكمة شبكات التواصل االجتماعي من خالل جمموعة من املقاييس‬
‫املتمثلة يف نتائج األنشطة على منصات شبكات التواصل االجتماعي وقياس مدى رضا املستخدمني من احملتوى املنشور على تلك‬
‫املنصات وارتب اطه مبهامهم وأعماهلم داخل املنظمة ‪ ،‬وكذلك سياق مدى احملافظة على اسم وشعار املنظمة مع املنظمات املنافسة ‪،‬‬
‫ابإلضافة إىل قياس عدد املستخدمني الذين لديهم حساابت على منصات شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫إطار حوكمة وسائل التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫توفر حوكمة الشركات التوجيه والرقابة يف كيفية إدارة املنظمات لعالقتها مع أصحاب املصلحة ‪ ،‬ومت تعريف احلوكمة أبهنا البناء‬
‫املؤسسي الذي يدير الرتابط بني اجلهات الفاعلة داخل املنظمة وخارجها )‪. (Kersbergen &Waarden.2004‬‬
‫ومتثل شبكات وسائل التواصل االجتماعي إحدى األدوات اليت تعتمد عليها املنظمة يف التواصل مع العاملني لديها وبني مجهورها‬
‫والعمالء خارجها ‪.‬‬
‫ولكن يتملك املنظمات العديد من املخاوف من املخاطر والتهديدات اليت ميكن أن تتعرض هلا من جراء استخدام شبكات التواصل‬
‫االجتماعي وتعتمد يف احلد من تلك املخاطر من خالل وضع سياسات لشبكات التواصل االجتماعي اليت جيب على العاملني االمتثال‬
‫هلا ‪ ،‬ووضع برانمج حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي اليت تشمل السياسات وإدارة املخاطر والتدريب وأدوات القياس ‪Zerfass.‬‬
‫)‪)Fink et al.2011‬‬
‫وقد اقرتح الباحثون أن يكون هناك إطاراً حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي تكون السياسات أحد مكوانته ‪ ،‬ابإلضافة إىل‬
‫املتطلبات التنظيمية وإدارة املخاطر وأمن املعلومات واخلصوصية ‪ ،‬واالمتثال التنظيمي ‪ ،‬والقوانني والتشريعات ‪.‬‬
‫‪14‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫ويعرف إطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي أبنه إطار تنظيمي رمسي أو غري رمسي ألعمال املنظمة على الشبكات االجتماعية ‪،‬‬
‫ويتكون من العناصر التالية ‪:‬‬
‫‪ -‬امليزانية املخصصة حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ -‬التزام اإلدارة العليا‬
‫‪ -‬املوارد البشرية‬
‫‪ -‬مؤشرات األداء لقياس أنشطة املنظمة على منصات التواصل االجتماعي‬
‫‪ -‬الثقافة التنظيمية للمنظمة (ثقافة املنظمة حنو املشاركة )‬
‫‪ -‬تعيني الشخص املسؤول عن إدارة شبكات التواصل االجتماعي يف كل إدارة داخل املنظمة‬
‫‪ -‬سياسة شبكات التواصل االجتماعي‬
‫‪ -‬املبادئ التوجيهية لشبكات التواصل االجتماعي‬
‫‪ -‬التدريب وورش العمل و الندوات‬
‫‪ -‬اسرتاتيجية شبكات التواصل االجتماعي‬
‫‪ -‬التجهيزات التقنية واألنظمة اآللية املناسبة‬
‫كما أن هناك بعض الباحثني اقرتحوا أطر أخرى حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي سنتناوهلا فيما يلي ‪:‬‬
‫فقد اقرتح )‪ )Macnamara.2011‬أن حوكمة شبكات التواصل االجتماعي تتكون من مخسة عناصر ‪ ،‬هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬سياسة شبكات التواصل االجتماعي على املستوى التنظيمي ‪.‬‬
‫‪ -2‬املبادئ التوجيهية الستخدام العاملني يف املنظمة ملنصات شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ -3‬متابعة ورصد أنشطة شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ -4‬حتليل احملتوى املنشور على شبكات التواصل االجتماعي اخلاصة ابملنظمة‪.‬‬
‫‪ -9‬تدريب العاملني الذين لديهم الصالحية للدخول على حساابت املنظمة يف شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫أما )‪ ( Zerfass et al. 2010‬اقرتحوا أن إطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يتكون من أربعة عناصر ‪ ،‬هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬املبادئ التوجيهية لشبكات التواصل االجتماعي‬
‫‪ -2‬أدوات متابعة شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ -3‬التدريب على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪ -4‬مؤشرات األداء لقياس أنشطة شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫وميثل بناء إطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف املنظمة مبثابة اخلطوة األوىل الستغالهلا واالستفادة القصوى مما يقدم من‬
‫حمتوى على منصات املنظمة املوجودة على شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬ويعتمد هذا اإلطار على توافر وجودة عناصره ‪.‬‬
‫(‪)Chiling.2014.44‬‬
‫ومن خالل االستعراض السابق ألطر حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يتضح أهنا تتمحور على أداء واستخدام إدارة‬
‫املنظمة والعاملني يف األعمال على شبكات التواصل االجتماعية ومحاية احملتوى املقدم على تلك الشبكات‪.‬‬
‫وميكن توضيح الصعوبة اليت تواجه املنظمات يف حالة رصد ومتابعة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬حيث أنشأت بعض املنظمات‬
‫أقسام مسؤولة عن مراقبتها يف جماالت مثل ‪ Facebook , Twitter , Blogs :‬وعلى الرغم من استخدام أدوات وبرجميات‬
‫متطورة إال أنه من الصعب مراقبة أنشطة شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬

‫‪15‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫وابملقارنة مع سياسة شبكات التواصل االجتماعي فإن إطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يعمل وبشكل شامل يف احلد من‬
‫املخاطر ‪ ،‬ولذلك تعترب سياسة شبكات التواصل االجتماعي أحد عناصر حوكمة شبكات التواصل االجتماعي وكجزء من إطار احلوكمة‬
‫هلا ‪ ،‬وابلتايل ال ميكن إغفال أمهية سياسة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬ألن إطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يعتمد على‬
‫فعالية وكفاءة سياسة تلك الشبكات‪.‬‬
‫ولذلك فإن تصميم وتنفيذ إطار حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي منظمة ما يعد أصعب بكثري من تصميم سياسة التواصل‬
‫االجتماعي ونشرها بسبب اجلوانب املتعددة إلطار حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬وأن السياسة جيب صياغتها بعد اسرتاتيجية‬
‫شبكات التواصل االجتماعي لكي تكون مواءمة مع االسرتاتيجية العامة للمنظمة ‪.‬‬
‫ويرى (‪ )Zerfass, 2008, 2010‬أن إنشاء اهليكل التنظيمي داخل املنظمة جيب أن يكون اخلطوة األوىل للمنظمات عند البدء‬
‫تنفيذ يف حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ‪ ،‬وتتم هذه اخلطوة قبل عملية التدريب وتنفيذ األنشطة اخلاصة آبليات املشاركة على‬
‫منصات شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫ومازال هناك ندرة يف الدراسات واألحباث اليت تناولت حوكمة شبكات التواصل االجتماعي ودورها يف حوكمة املنظمة بشكل عام‬
‫وفعالية براجمها ‪ ،‬وعالقتها أيضاً يف احلد من املخاطر اليت تنشأ من استخدامها يف بيئة العمل وكذلك دورها يف احملافظة على مسعة املنظمة‬
‫ومكانتها يف سوق العمل ‪.‬‬

‫تطبيقات حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ‪:‬‬
‫ميكن ملؤسسات املعلومات االستفادة من احلوكمة بشكل عام وحوكمة شبكات التواصل االجتماعي بشكل خاص يف تطبيق مبادئ‬
‫احلوكمة على االستخدام لتلك الشبكات يف التواصل مع منسوبيها أو التواصل مع مجهور املستفيدين منها ‪ ،‬وفيما يلي نستعرض جماالت‬
‫تطبيق حوكمة شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‪:‬‬
‫أوال‪ :‬تطبيق مبادئ حوكمة املعلومات ‪:‬‬
‫املساءلة ‪ :‬أن يتم إنشاء إدارة أو وحدة يف املكتبات ومؤسسات املعلومات يتوىل القائم عليها مسؤولية وإدارة ما ينشر على‬ ‫‪-1‬‬
‫حساابهتا على منصات شبكات التواصل االجتماعي وحتديد املسؤوليات والصالحيات لألفراد الذين هلم حق املشاركة والنشر ‪.‬‬
‫النزاهة ‪ :‬على املكتبات و مؤسسات املعلومات التأكد من احملتوى املنشور على منصات شبكات التواصل االجتماعي اخلاصة‬ ‫‪-2‬‬
‫هبا ومدى مطابقته لسياساهتا ومبادئها ‪.‬‬
‫احلماية ‪ :‬أن تقوم املكتبات مؤسسات املعلومات أوالً حبماية العالمة التجارية اخلاصة هبا (الشعار) من أي استغالل أو تزوير ‪،‬‬ ‫‪-3‬‬
‫واثنياً محاية امللكية الفكرية للمشاركات املنشورة على منصات شبكات التواصل االجتماعي وتسجيلها أبمسائهم ‪ ،‬كما يتم محاية‬
‫األصول املعلوماتية و األنظمة اآللية من أي خماطر قد تنتج عن سوء االستخدام من قبل املوظفني والعاملني ‪.‬‬
‫االمتثال ‪ :‬يتم اخضاع احملتوى املنشور على منصات شبكات التواصل االجتماعي للمكتبات ومؤسسات املعلومات للمتابعة‬ ‫‪-4‬‬
‫والتأكد من امتثال مجيع العاملني املشاركني للتشريعات والقوانني الرمسية ‪.‬‬
‫االحتفاظ ‪ :‬أن يتم االحتفاظ مبا ينشر على منصات شبكات التواصل االجتماعي وخزنه و تنظيمه وتبويبه يف املستودعات‬ ‫‪-9‬‬
‫الرقمية اخلاصة ابملكتبة وميكن أاتحته للجمهور ‪ ،‬و قد يتم االحتفاظ به لفرتة حمددة حتددها مدى أمهيته يف عمل املكتبة‪.‬‬
‫التوافر ‪ :‬ويتمثل يف قدرة التقنيات والتطبيقات اليت تعتمد عليها املكتبات ومؤسسات املعلومات إلدارة معلومات شبكات‬ ‫‪-.‬‬
‫التواصل االجتماعي على االسرتجاع الفعال ملا مت ونشره و االحتفاظ به يف املستودعات الرقمية‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

‫‪ -0‬االستبعاد والتصرف ‪ :‬أن تتوفر اآللية للتخلص من احملتوى املنشور على منصات شبكات التواصل االجتماعي الغري هام ‪ ،‬أو‬
‫قد ميثل ضرر على مسعة املكتبة جتاه مجهورها أو ميثل انتهاكاً لقوانني امللكية الفكرية أو نشر بياانت املستفيدين السرية ‪.‬‬
‫‪ -1‬الشفافية ‪ :‬وهي ضمان أن ما ينشر على منصات شبكات التواصل االجتماعي متوافق مع رؤية وأهداف املكتبة املعلنة أمام‬
‫مجهورها وما يتوقعونه منها ‪.‬‬

‫اثنيا‪ :‬أفضل املمارسات حلوكمة شبكات التواصل االجتماعي للمكتبات مؤسسات املعلومات ‪:‬‬
‫‪ .1‬دعم اإلدارة العليا يف املكتبات ومؤسسات املعلومات لسياسات استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف عملها ويف تواصل‬
‫العاملني فيما بينهم من خالهلا‪.‬‬
‫‪ .2‬عمل أدلة ابملبادئ التوجيهية للعاملني لالستخدام الصحيح واملناسب ملنصات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ .3‬حتديد اإلجراءات اليت تتبعها املكتبات يف حالة عدم االمتثال للسياسات والقوانني املتبعة ‪ ،‬ويتم االعالن عنها بوضوح والتأكد‬
‫من معرفة اجلميع لتلك اإلجراءات‪.‬‬
‫‪ .4‬التدريب املستمر ألمناء املكتبات على االستخدام األمثل لشبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ .9‬تقييم فعالية السياسات املتبعة حالياً ومدى احلاجة لتحديثها بشكل مستمر‪.‬‬
‫‪ ..‬احملافظة على سرية املعلومات اخلاصة ابملكتبة وعدم نشر معلومات خاصة على بياانت املستخدمني ‪.‬‬
‫‪ .0‬التأكيد على مجيع العاملني ابلتقيد جبميع سياسات اخلصوصية والسرية املؤسسية املعمول هبا‪ .‬املوظفني الذين يشاركون املعلومات‬
‫السرية يفعلون ذلك يف خطر اختاذ إجراءات أتديبية‪.‬‬
‫‪ .1‬عدم استخدام شعارات املكتبة يف احلساابت الشخصية للعاملني يف املكتبة بغرض االستخدام الشخصي أو ألغراض الدعاية‬
‫واالعالن مبا ليس له صلة بعمل املكتبة ‪.‬‬
‫‪ .5‬استخدام حساابت املكتبة الرمسية لألشخاص املصرح هلم فقد عند النشر عن عمل املكتبة وخدماهتا ‪.‬‬
‫‪ .17‬استخدام نظم آلية متخصصة إلدارة حمتوى شبكات التواصل االجتماعي ويتم ذلك وفق احتياج املكتبة ومدى حجم احملتوى‬
‫الذي تنشره واحلاجة حلوكمته‪.‬‬
‫‪ .11‬إنشاء مستودعات رقمية يف املكتبات مؤسسات املعلومات خاصة مبحتوى شبكات التواصل االجتماعي متضمنة البياانت‬
‫الوصفية لكل مشاركة‪.‬‬
‫اثلثاً ‪ :‬مميزات تطبيق حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات ‪:‬‬
‫حتسني أشكال التواصل مع املستفيدين وتعزيز الثقة يف احملتوى املنشور على منصات شبكات التواصل االجتماعي اخلاصة هبا ‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫منع االستخدام املسيء على شبكات التواصل االجتماعي لشعار املكتبة والعالمة التجارية هلا ‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫مشاركة املعرفة بني العاملني واحلصول على أفضل املمارسات يف املكتبات ومراكز املعلومات ‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫ضمان الوصول إىل اخلرباء وأصحاب املعرفة يف جمال املكتبات ومراكز املعلومات ‪.‬‬ ‫‪.4‬‬
‫ضمان جودة املعرفة املنشورة على شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬ ‫‪.9‬‬
‫ضمان تقدمي خدمات معلومات ذات جودة عالية ‪.‬‬ ‫‪..‬‬
‫توحيد إجراءات العمل والتحول للعمل املؤسسايت والبعد عن االجتهادات الشخصية لدى العاملني يف تنفيذ املهام داخل‬ ‫‪.0‬‬
‫املكتبات ومراكز املعلومات‪.‬‬

‫‪17‬‬
‫أ‪.‬د‪.‬حسن بن عواد السرحيي‬ ‫أ‪.‬ماجد بن دمحم أبوشرحه‬
‫‪ .1‬توفر حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي احلماية الالزمة للمحتوى املنشور على حساابت املكتبة ‪ ،‬ابإلضافة إىل‬
‫ضمان محاية األنظمة اآللية األخرى من أي خماطر ميكن أن تتعرض هلا‪.‬‬
‫‪ .5‬دعم حمتوى برامج تسويق املعلومات من خالل السياسات واالهداف اليت حددهتا إدارة املكتبة ‪.‬‬
‫‪ .17‬متكن من سهولة قياس األداء ألنشطة املكتبات ومراكز املعلومات من خالل منصاهتا على شبكات التواصل االجتماعي ‪،‬‬
‫ومتابعة أصحاب املصلحة من خارجها لذلك النشاط‪.‬‬
‫النتائج‪:‬‬
‫البحث يف جمال حوكمة املعلومات مازال حباجة إىل املزيد من الدراسات واألحباث املتعمقة ويف مدى قدرة املنظمات على حتقيق‬ ‫‪-1‬‬
‫هذا املفهوم يف القدرة على الوصول إىل أهداف تلك املنظمات ‪.‬‬
‫احلاجة إىل التكامل بني كافة التخصصات للخروج إبطار حلوكمة املعلومات لشبكات التواصل االجتماعي مناسب ملؤسسات‬ ‫‪-2‬‬
‫املعلومات ‪.‬‬
‫احلاجة لدراسة حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف جماالت متعددة من الصناعات لتكوين صورة شاملة حول‬ ‫‪-3‬‬
‫هذا املفهوم ‪.‬‬
‫تطوير النماذج احلالية واخلروج بنموذج نضج حلوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫‪-4‬‬
‫تطوير سياسات االستخدام لشبكات التواصل االجتماعي مبا يتوافق مع التطورات احلالية واملستقبلية يف جمال تقنية املعلومات ‪.‬‬ ‫‪-9‬‬
‫إصدار مدونة لقواعد السلوك للموظفني على استخدام شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫‪-.‬‬
‫دراسة مدى أتثري استخدام شبكات التواصل االجتماعي يف أوقات العمل على أداء املوظفني‪.‬‬ ‫‪-0‬‬
‫أن حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي تساعد يف حتسني عمل جمتمعات املمارسة )‪(CoPs‬‬ ‫‪-1‬‬
‫‪ Communities of Practice‬املوجودة على شبكات التواصل االجتماعي من خالل ختزين املعلومات بشكل يسهل‬
‫ومشاركته واسرتجاعه من قبل جمتمعات املمارسة ‪.‬‬
‫أمهية حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية وأتثريها على جودة احملتوى املقدم ألنه عنصر أساسي من عناصر احلوكمة اليت‬ ‫‪-5‬‬
‫تعمل على ضمان جودة احملتوى وسالمة من التحريف واإلساءة للمنظمة ولآلخرين ‪ ،‬ومن الوسائل اليت تستخدمها املنظمات‬
‫من أجل حتسني جودة املـحتوى حتفيز األعضاء املشاركني على منصات التواصل االجتماعي وختصصني املكافآت هلم من خالل‬
‫عدد مشاركاهتم وتقييم احملتوى الذي يتم مشاركته وسالمته من األخطاء والتحريف‪.‬‬

‫التوصيات ‪:‬‬
‫‪ -1‬ينبغي أن حيدد منوذج حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية ملؤسسات املعلومات بوضوح عملية املوافقة على مشاركة العاملني‬
‫يف قنوات وسائل التواصل االجتماعي ‪ ،‬ويوصي) ‪ ) Dand.2010‬مبشاركة مجيع العاملني ‪ ،‬كما ينبغي أن تشري املنظمة إىل‬
‫ضرورة احلصول على إذن للحصول على حساب رمسي يف شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬
‫‪ -2‬جيب ضمان استمرارية حساابت املنظمة على منصات شبكات التواصل االجتماعي حىت يف حالة تغيري املسؤول السابق ويكون‬
‫التغيري بشكل سلس وسهل‪.‬‬
‫‪ -3‬وجود سياسة حلوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي عند استخدام العاملني منصات شبكات التواصل االجتماعي من‬
‫خالل األجهزة احملمولة واهلواتف الذكية ‪.‬‬
‫‪ -4‬أن تتضمن برامج حوكمة معلومات الشبكات االجتماعية مدونة سلوك لالستخدام املقبول من قبل العاملني يف مؤسسات‬
‫املعلومات ‪.‬‬
‫‪18‬‬
‫حوكمة معلومات شبكات التواصل االجتماعي يف مؤسسات املعلومات‬

: ‫املراجع‬
.‫ دار ومكتبة حامد‬: ‫عمان‬-. ‫) حماضرات يف نظرية احلوكمة‬2719( ‫ ضبان‬، ‫ حسام الدين‬-
‫ ندوة حوكمة الشركات من أجل االصالح االقتصادي‬-. ‫) احلوكمة املعلوماتية يف الدول العربية‬277.( ‫ طارق‬، ‫ نوير‬-
. ‫ املنظمة العربية للتنمية اإلدارية‬: ‫ القاهرة‬-.‫واهليكلي‬
- Ansaldo.Michael(2012) 5 Components of Social Media Governance Model.-
available at
:https://www.pcworld.com/article/250043/4_components_of_a_social_media_g
overnance_model.html
- Barclay T. Blair, Why Information Governance, in INFORMATION
GOVERNANCE EXECUTIVE BRIEFING BOOK 7 (2011), available at
http://mimage.opentext.com/alt_content/binary/pdf/Information-Governance-
ExecutiveBrief-Book-OpenText.pdf
- Brito, M., (2012) Smart Business, Social Business: A Playbook for Social
Media in Your Organization. Indianapolis: Que Publishing.
- Brooks . Brandon (2015) Effects of organization-level internet governance: A
mixed-method case study approach to social media governance .- Michigan
State University.
- Chris Nerney, “5 Top Social Media Security Threats,” N etwork World , May
31, 2011, w ww.networkworld. com/news/2011/053111-social-media-
security.html
- Dand, M.(2010) Social media today: the world's best thinkers on social media.
[Online] Available at: http://social media today.com/miadand/185087/what-
social-media-governance-and-5-key-elements-successful-model
- Ernst & Young, (2012) Protecting and strengthening your brand: Social media
governance strategy. Business briefing.
- Garthner Company : http://www.gartner.com/it-glossary/information-
governance
- Khan.Randolph&Blair.Barclay(2009) Information Nation : Seven Keys to
Information Management Compliance .Second Edition -Wiley: Indiana .
- Mennie, Phil.
Smith, Phil (2013)Social Media Governance Managing social media risk .-
available at : http://pwc.blogs.com/files/social-media-governance.pdf
- Macnamara, J.(2011) Social media strategy and governance: gaps, risks and
opportunities. Research. Broadway: Australian Centre for Public
Communication University of Technology Sydney.
- Nerney. Chris (2011) 5 Top Social Media Security Threats,” N etwork World ,
May 31, 2011, w ww.networkworld.
com/news/2011/053111-social-media-security.html .

19
‫حسن بن عواد السرحيي‬.‫د‬.‫أ‬ ‫ماجد بن دمحم أبوشرحه‬.‫أ‬
- Records in Web 2.0/Social Media Platforms,” October 20, 2010,
www.archives.gov/records-mgmt/
bulletins/2011/2011-02.html
- Smallwood, R. F (2014). Information governance: Concepts, strategies, and
best practices (1st ed.). US: John Wiley & Sons Ltd
- U.S. National Archives and Records Administration, NARA Bulletin 2011-02,
“Guidance on Managing
- Zerfass .Fink.Link (2011) Social Media Governance: Regulatory Frameworks
As Drivers of Success in Online Communications.-
- Zyngier, Suzanne (2006). Knowledge management governance. The
Encyclopaedia of Knowledge Management, Hershey, PA: Idea Group
Publishing, 373-380.‫‏‏‬

21
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫دمحم مهدي امحد‬

‫امللخـص‪:‬‬
‫تسعى هذه الورقة إىل التعريف مبفهوم التسويق الفريوسي والذي يعد من املفاهيم اجلديدة يف جمال البحوث التسويقية‪ .‬حيث أستند يف‬
‫ظهور هذا املفهوم إىل إستخدام الكلمة املنطوقة يف تنفيذ األنشطة التسويقية اليت تعتمد على مواقع التواصل االجتماعية‪.‬‬
‫والبحوث والدراسات اليت تناولت التسويق الفريوسي قليلة جدا خصوصا يف وطننا العريب‪ ،‬األمر الذي يستوجب منا اإلهتمام هبذا املفهوم‬
‫من خالل التطرق ألهم احملاور األساسية اليت تشكل اإلطار املفهومي والفلسفي والوظيفي له وإجراء دراسة ميدانية حتليلة من خالل حتليل‬
‫لنماذج تنفيذية متت من قبل مستخدمي مواقع التواصل االجتماعية العربية ووضع أطر وأليات لتنفيذها يف جمتمع مؤسسات املعلومات ‪.‬‬
‫وتنقسم الورقة بعد التمهيد إىل ثالثة أقسام رئيسية‪ :‬نشأة وتطور التسويق الفريوسي ؛ احملاور األساسية والوظيفية‪،‬‬
‫إسرتاتيجية التسويق الفريوسي والرؤى املطروحة وآمالنا يف التنفيذ للمستقبل‪.‬‬
‫يف القسم األول من الورقة " نشأة وتطور التسويق الفريوسي "حماولة الستكشاف البداايت األوىل ملفهوم التسويق الفريوسي ومن اين‬
‫جاء واحلاجة املاسة إليه لتطوير منظومة التسويق املعلومايت على مواقع التواصل االجتماعية كي نتمكن من اللحاق بتطورات جمتمع املعرفة‬
‫اجلديد‪.‬‬
‫يف القسم الثاين "احملاور األساسية والوظيفية" حتليل لنماذج تنفيذية متت من قبل مستخدي مواقع التواصل االجتماعية إلستخالص‬
‫كل ما يتعلق ابليات التسويق الفريوسي وأدواته وأبرز النتائج اليت حققها‪ ،‬وحماولة رصد التحول يف نظرة املؤسسات اليت إستخدمته‬
‫وهل أظهرت فارقا ام ال‪.‬‬
‫ويف القسم الثالث " اسرتاتيجية التسويق الفريوسي وآمالنا يف التنفيذ للمستقبل " حماولة لعرض كيفية إعداد إسرتاتيجية للتسويق‬
‫الفريوسي يف جمال املعلومات والستشراف مستقبل التسويق من خالل مواقع التواصل االجتماعية‪ ،‬وحتديد متطلبات حتقيق الرؤية الطموحة‬
‫اليت طرحتها االسرتاتيجية التسويقية ملؤسسات املعلومات العربية ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫متهيد‪:‬‬
‫يف ظل تزاحم املفاهيم واملصطلحات احلديثة يف الوقت الراهن ‪ ،‬واليت ظهرت يف مجيع ااجماالت العملية وخاصة جمال علم التسويق‪ ،‬وبروز‬
‫مفهوم التسويق الفريوسي كمفهوم حديث يعرب عن الفلسفة التسويقية احلديثة ‪ ،‬نتيجة الحتالل مواقع التواصل االجتماعية مكانه متزايدة‬
‫يف تنفيذ االنشطة التسويقية املختلفة ‪.‬‬

‫ان التسويق الفريوسي ميثل اجتاها حديثا ومتناميا ضمن الفلسفة االلكرتونية للتسويق من خالل مواقع التواصل االجتماعية ‪ ،‬فقد بدأت‬
‫الكثري من منظمات االعمال وخاصة يف الدول املتقدمة ومنها الوالايت املتحدة ابعتماده وتطبيقة من خالل بث رسائل ومعلومات وترويج‬
‫لبعض التوجوهات عرب مواقع التواصل االجتماعية للحث على (التفاعل ‪ -‬الرتويج لفكرة ‪ -‬الشراء ملنتج) ‪ ،‬كما حتمل الرسالة احلث على‬
‫ارسال تلك املعلومات اىل االخرين القناعهم ابلتعامل مع املؤسسة املعلوماتية مقابل حصوهلم على جائزة او مكافأة ‪.‬‬

‫امهية البحث‬

‫نظرا حلداثة مفهوم التسويق الفريوسي ضمن جمال التسويق والذي انعكس على ااجمال البحثي هلذا املوضوع ‪ ،‬لذلك فأن القلة القليلة من‬
‫الباحثني العرب قد تناولو هذا املوضوع ابلبحث االمر الذي ادى الفتقار املكتبة العربية للبحوث وخاصة "التسويقية واملعلوماتية " منها يف‬
‫هذاااجمال‪.‬‬
‫وعليه فأن هلذا البحث من امهية وفوائد ميكن امجاهلا مبا أييت ‪:‬‬
‫‪ .1‬انه ميثل اضافة معرفية لفلسفة التسويق الفريوسي على مواقع التواصل االجتماعية من خالل التطرق لألطر النظرية املرتبطة مبفهومه‬
‫ووسائل تطبيقه على الواقع العملي مما سيفتح االبواب لدراسات مستقبلية تغين املكتبة ا لعربية لتاليف النقص الكبري يف هذا ااجمال‪.‬‬

‫‪ .2‬وضع االسس العلمية لدراسات تطبيقية للتسويق الفريوسي أبعتبار ان هذه الدراسة متثل حماولة رائدة ركزت على اجلوانب التطبيقية‬
‫ملفهوم التسويق الفريوسي على مواقع التواصل االجتماعية واثره على مجهور مؤسسات املعلومات ومدي القدرة على املساعدة يف تطوير‬
‫عمل تلك املؤسسات و اختاذ قرارات الشراء الوعية املعلومات لدي بعضها االخر ‪.‬‬

‫اهداف البحث‬
‫ان اهم اهداف هذا البحث تتلخص مبا أييت‬
‫‪ .1‬معرفة مدى ادراك اجلمهور ملفهوم التسويق الفريوسي ‪.‬‬
‫‪ .2‬معرفة مدى أتثري ما تقدمه املنظمات واملؤسسات املعلوماتية من معلومات عرب مواقع التواصل االجتماعية أبستخدام‬
‫مفهوم التسويق الفريوسي على املستفيدين عينة البحث ‪.‬‬
‫‪ .3‬معرفة مدى قيام هؤالء املستفيدين الذين وصلت اليهم املعلومات والرسائل إبعادة ارساهلا اىل اخرين ‪.‬‬
‫‪ .4‬معرفة مدى دقة وصحة املعلومات املرسلة هلؤالء املستفيدين ومدى االعتماد عليها أبختاذ قرار ات ذات صلة ابملعلومة ‪.‬‬
‫‪ .5‬معرفة اثر التسويق الفريوسي على قرار شراء اوعية املعلومات ‪.‬‬

‫مشكلة البحث‪:‬‬
‫‪2‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫بدأ التسويق الفريوسي ابال نتشار بشكل واسع يف الدول املتقدمة واعترب أسلواب جديدا‪ ،‬ميكن اعتماده للتسويق ملختلف املعلومات‬
‫واخلدمات يف الوقت الراهن‪.‬‬
‫وعلى اعتبار ا ن هذا املفهوم جديد فأن هناك الكثري من عدم الوضوح ألبعاده املختلفة ‪ ،‬لذلك فأن مشكلة هذا البحث تنحصر‬
‫ابالسئلة التالية‪:‬‬
‫‪ .1‬ما مدى ادراك املستفيدين ملفهوم التسويق الفريوسي؟‬
‫‪ .2‬ما مدى االستفادة من املعلومات الواردة على مواقع التواصل االجتماعية لالفراد يف التأثري على ‪:‬‬
‫‪ -‬خلق صورة اجيابية للمنظمة أو مؤسسة املعلومات املرسلة وخدماهتا ‪· .‬‬
‫‪ -‬استخدام املعلومات الواردة يف التأثري على االخرين ( االصدقاء ·واملعار ف) على قرار متابعتهم لتلك املؤسسة أو اخلدمات اليت‬
‫تقدمها ‪.‬‬
‫‪ -‬مدى االعتماد على هذه املعلومات يف عملية شراء اوعية املعلومات ‪· .‬‬
‫‪ -‬هل هناك عالقة وأتثري للتسويق الفريوسي على قرارات املستفيدين ‪.‬‬
‫منهجية الدراسة‬
‫دراسة ميدانية حتليلية من خالل حتليل لنماذج تنفيذية متت من قبل مستخدمي مواقع التواصل االجتماعية العربية ووضع أطر وأليات‬
‫لتنفيذها يف جمتمع مؤسسات املعلومات ‪.‬‬

‫نشأة وتطور التسويق الفريوسي‬
‫أ ن مفهوم التسويق الفريوسي ميثل ظاهرة فريوسية اخذت ابلتوسع و االنتشار مما جعله ضمن اهتمامات الكثري من الباحثني و العاملني‬
‫يف جمال التسويق‪ ،‬مما دفع الباحثون اىل دراسة مفهوم التسويق الفريوسي يف حماولة لوضع مفهوم حمدد له‪.‬‬
‫لذلك العديد من التعاريف حاولت حتديد االطار املفاهيمي للتسويق الفري وسي‪ ،‬ومنها ‪:‬‬
‫يعرف (‪ )Michael 2006 p13‬التسويق الفريوسي على انه ميثل خلق رسالة تدام ذاتيا من خالل تداوهلا مابني مستخدمي‬
‫االنرتنت بشكل تصاعدي وسريع (‪)1‬‬

‫بينما يعرف "‪ " Sandeep 2000 p1‬التسويق الفريوسي على انه ميثل طريقة جديدة لزايدة اخرتاق السوق وبناء وعي للصنف‬
‫من خالل استخدام االنرتنت (‪)2‬‬

‫بينما ذهب "‪ "Brewer2001‬اىل ان التسويق الفريوسي هو اسرتاتيجية تشجع االفراد لنقل الرسالة املسوقة اىل اخرين وخيلق‬
‫إمكانية للنمومبعدل متزايد يف التعرض لتأثري الرسالة (‪)3‬‬

‫اما "‪ "Silverman‬فعرف التسويق الفريوسي أبنه ظاهرة تسويقية تسهل وتشجع االفراد لتمرير الرسائل التسويقية طوعا من خالل‬
‫الشبكة االجتماعية ابستخدام مواقع التواصل لنقل الكلمة املنطوقة ‪ ،‬فالتسويق الفريوسي ميثل ترويج للمعلومات اىل املستفيدين او‬
‫زمالئهم يف العمل ‪(4).‬‬

‫‪3‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫اما التعريف االدق الذي يراه الباحث هو ‪:‬‬
‫التسويق الفريوسي‪ ،‬أو اإلعالن الفريوسي‪ ،‬هي تقنية تسويقية تستغل الشبكات االجتماعية القائمة للرتويج للعالمات التجارية أو حتقيق‬
‫أهداف تروجيية أخرى‪ ،‬وذلك اعتماداً على عملية التناسخ الفريوسي مبا يشبه تناسخ الفريوسات يف ااجمال احليوي ويف عامل احلاسوب‬
‫واإلنرتنت‪ .‬حيث يقوم من يستلم اإلعالن بتمريره طواعية إىل مجيع من يعرفهم ملا جيد فيه من طرافة أو متيز‪.‬‬
‫قد يتخد التسويق الفريوسي شكل مقطع فيديو‪ ،‬أو ألعاب تفاعلية‪ ،‬كتب إلكرتونية‪ ،‬أو صور و حىت مشاركات نصية قصرية تنشر على‬
‫مواقع التواصل االجتماعية يقوم كل من يتسلمها إبعادة إرساهلا إىل كل مع يعرفهم وهكذا تتسارع عملية النسخ ويتحقق اهلدف‪(5) .‬‬

‫احملاور األساسية والوظيفية للتسويق الفريوسي ‪:‬‬
‫سنستعرض فيما يلي بعضا من اساسيات التسسويق الفريوسي ‪ ،‬وأسباب الشعبية الكبرية اليت حيظى هبا واليت أدت إيل النجاح يف‬
‫الوصول اىل قاعدة كبرية من اجلماهري ‪.‬‬

‫اساسيات التسويق الفريوسي ‪:‬‬
‫يستند التسويق الفريوسي على عدد من االساسيات وهيا ‪:‬‬
‫‪.1‬اعطاء قيمة للمعلومات و اخلدمات ‪.‬‬
‫‪ -‬اعتماد مواقع التواصل االجتماعية احلرة و ااجمانية اليت تعطي قوة لربامج التسويق الفريوسي وتلعب دور كبري يف جذب انتباه‬
‫مستخدمي الشبكة للمعلومات و اخلدمات من خالل‪:‬‬
‫‪ -‬خدمات العرض االلكرتوين ااجمانية ‪.‬‬
‫‪ -‬معلومات جمانية ‪.‬‬
‫‪ -‬ترويج لبعض الربامج ااجمانية و احلرة اليت تؤدي الوظائف املختلفة يف التخصص‪.‬‬

‫‪ .2‬سهولة النقل لالخرين ‪:‬‬
‫ان انتقال اخلرب أو املعلومة يف اسرتاتيجية التسويق الفريوسي متاثل انتقال فريوس االنفلونزا والذي ينتشر بشكل سريع‪ ،‬فمن هنا جاء‬
‫التشبيه ألن العاملني يف جمال التسويق الفريوسي ينشرون املعلومات من خالل الوسيلة اليت حتمل تلك الرسالة التسويقية بشكل سهل و‬
‫سريع على مواقع التواصل االجتماعية‪ ،‬ولقد اصبحت االعمال التسويقية الفريوسية تستخدم بشكل واسع و مشهور ألن األتصال الفوري‬
‫أصبح سهل ورخيص جدا‪.‬‬

‫‪ .3‬االنتشار بسهولة من صغري اىل كبري جدا‪:‬‬
‫لنشر املعلومات التسويقية بسرعة جيب ان تكون قابلة للتسلق بسرعة من صغري اىل كبري جدا ‪.‬‬
‫ان منوذج الفيسبوك او تويرت ضاعف انتقال الرسالة من خالل خدمة إعادة النشر "‪ "Share‬او إعادة التغريد "‪ "Retweet‬اخلاص‬
‫العادة نشر الرسالة على احلساابت األخرى املختلفة ‪)6(.‬‬

‫‪ .4‬التاثري على حوافز وسلوك املشرتك ‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫خطط التسويق الفريوسية الذكية تستغل احلوافز االنسانية املشرتكة‪ .‬قد ال توجد رغبة قوية لدى االفراد اما الطمع فقد يقود االفراد‬
‫للحصول على اخلدمة او املعلومات او خصم على وعاء معلومات ما‪ ،‬وهذا التحفيز يرتبط بطبيعة املعلومات اليت حيصلون عليها من‬
‫صفحات التواصل االجتماعية اخلاصة ابملؤسسة او من مواقع االخرين يف تصميم اسرتاتيجية التسويق الفريوسي على ااثرة الدوافع‬
‫والسلوك املشرتك عند تصميم الرسالة و بثها رسالة ‪.‬‬

‫‪ .5‬استخدام شبكات االتصال احلالية‬
‫علماء االجتماع يشريون ابن كل شخص عنده صلة ب ‪ 8‬اىل ‪ 12‬شخص ميثلون الشبكة القريبة من االصدقاء ‪ ،‬االسرة ‪ ،‬الشركاء‬
‫وكذلك هنالك شبكة اوسع التصال الشخص قد تشمل مئات او االف الناس ‪ ،‬استنادا اىل موقع الفرد يف ااجمتمع‪ ،‬حيث يتصل االفراد‬
‫ويطورن ابستمرار شبكة اتصاهلم وعالقاهتم من خالل حصوهلم على حساابت بعضهم بعضا من خالل مواقع التواصل االجتماعية‬
‫ويشكلون عنصر اتصال مهم ‪ ،‬العاملون يف التسويق الفريوسي يستغلون هذه االتصاالت ويقومون بنشر رسائلهم االعالنية لزايدة اعداد‬
‫التعرف على خدمات مؤسسات املعلومات واملنتجات اليت هبا ‪.‬‬

‫‪ .6‬فائدة تقدير مصادر االخرين‬
‫خطط التسويق الفريوسية املبدعة تستعمل مصادر االخرين لنشر املعلومات من خالل برجمة رسائلها على مواقع التواصل االجتماعية‬
‫لالخرين ‪ ،‬على سبيل املثال املؤلفون الذين يقدمون مقاالت جمانية ‪ ،‬يرغبون بوضع مقاالهتم على صفحات مواقع التواصل االجتماعية‬
‫لالخرين ‪ ،‬بيان صحفي ميكن ان ينشر يف مئات من النشرات الدورية وهذه النشرات تشكل قاعدة تنشر على صفحات مواقع التواصل‬
‫االجتماعية لتلك اجلهات اإلعالمية مما يزيد نسب املشاهدة ‪)7( .‬‬

‫اسباب شعبية التسويق الفريوسي ‪:‬‬
‫يقسم الباحثون يف هذه ااجمال اساب شعبيته اىل ثالثة أسباب رئيسية و هي ‪:‬‬
‫‪ )1‬هنالك توجه كبري حنو التسويق الفريوسي يف العالقات االجتماعية مابني االفراد من خالل حساابهتم على الشبكات االجتماعية‬
‫ولقد اصبحت هنالك نسبة كبرية جدا من االفراد يف ااجمتمع و على مستوى افراد العائلة الواحدة و االصدقاء يف الوقت احلاضرلديهم‬
‫حساابت على شبكات التواصل االجتماعية و يتبادلون املعلومات من خالهلا مما لعب دور كبري يف انتشار التسويق الفريوسي ‪.‬‬
‫‪ )2‬تكاليف االتصال ابالهل و االصدقاء عمليا منخفضة جدا و يستطيع فرد واحد االتصال مبئات االفراد يف اليوم الواحد مما ساهم‬
‫يف نشر الرسائل التسويقية و تبادهلا و حتوليها بسرعة كبرية ‪.‬‬
‫‪ )3‬للشبكة دور كبري من خالل متكني االفراد من حتقيق االتصال السريع وملسافات بعيدة و ابعداد كبرية وان هذه االتصاالت ابرتفاع‬
‫متصاعد مما شجع املسوقون على اعتماد التسويق الفريوسي‪)8(.‬‬

‫اذا ما الدافع لالعتماد على التسويق الفريوسي ‪:‬‬

‫‪5‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫‪ -‬التسويق الفريوسي يعتمد على مواقع التواصل االجتماعية حيث اهنا متثل طاقة كبرية لنشر االخبار و املعلومات و يعطي القدرة‬
‫لكل فرد على نشر اخلرب من خالله ‪ ،‬لذلك حظى ابهتمام اغلبية االفراد وجذب اهتمامهم للحصول على املعلومة ونشر املعلومة اي‬
‫االستقبال واالرسال‪)9(.‬‬
‫‪ -‬ان فكرة استخدام الشبكات االجتماعية من قبل مؤسسات املعلومات لنشر املعلومات و الرتويج ملنتجاهتا هبدف زايدة اعداد‬
‫املتابعني هلا والتعرف على اخلدمات اليت تقدمها وزايدة كمية املبيعات لبعض اوعية املعلومات او اخلدمات ‪ ،‬دفع هذه الشركات اىل‬
‫االستفادة من رواد االنرتنت لتحقيق ذلك وجتد الشركات العاملة يف سوق املكتبات واملعلومات و الشركات اجلديدة بشكل خاص ابن‬
‫تنظيم اعماهلم التجارية سوف يسمح هلم ابلنمو ابلسوق مثل منو وانتشار الفريوسات على الشبكة ‪)11( .‬‬

‫اسرتاتيجية التسويق الفريوسي وآمالنا يف التنفيذ للمستقبل ‪:‬‬
‫فيما يلي سأحول عرض كيفية اعداد اسرتاتيجية للتسويق الفريوسي يف جمال املعلومات والستشراف مستقبل التسويق من خالل مواقع‬
‫التواصل االجتماعية‪ ،‬وحتديد متطلبات حتقيق الرؤية الطموحة اليت طرحتها االسرتاتيجية التسويقية ملؤسسات املعلومات العربية ‪.‬‬

‫عينا ان نعلم أوال ماهو مفهوم االسرتاتيجية‪ :‬هي الوسيلة املستخدمة للوصول اىل الغاايت و االهداف ومتثل خطة ‪ ،‬وهذه‬
‫االسرتاتيجية عادة ماتكون موحدة تغطي مجيع انشطة املنظمة او املؤسسة‬
‫وختتلف ابختالف اخلدمات واملنتجات واملعلومات‪ ،‬االسواق املستهدفة‪ ،‬الوسائل املستخدمة لتنفيذ االنشطة وغريها من العوامل‬
‫وبشكل عام فان اسرتاتيجية التسويق الفريوسي تصنف اىل نوعني ‪:‬‬
‫‪ -1‬اسرتاتيجية التكامل املنخفض ‪.‬‬
‫‪ -2‬اسرتاتيجية التكامل املرتفع ‪)11(.‬‬

‫أوال ‪ :‬اسرتاتيجية التكامل املنخفض‪:‬‬
‫تعتمد اعادة نشر الرسالة اليت يستلمها املستفيد على حسابه يف مواقع التواصل االجتماعية من خالل الضغط على الرسالة‬
‫املرسلة وإعادة ارساهلا حلساابت اخرى وحيصل املرسل على مكافئة من املؤسسة او اجلهة املرسلة للرسالة و تستخدم هذه االسرتاتيجية‬
‫لنشر تشكيلة واسعة من االخبار أو اخلدمات او املنتجات اليت تتعامل هبا املؤسسات ‪ ،‬ولقد حقق موقع فيسبوك جناحا كبريا و انتشار‬
‫واسع من خالل استخدام هذه االسرتاتيجية ‪.‬‬

‫اثنيا‪ :‬اسرتاتيجية التكامل املرتفع ‪:‬‬
‫تعتمد هذه االسرتاتيجية من خالل تواصل املؤسسة مع جمموعة من االفراد الذين يتابعهم االف والبعض االخر يتابعهم ماليني من‬
‫املتابعني على حسابتهم الشخصية يف مواقع التواصل االجتماعية‪ ،‬حيث تطلب املؤسسة من االفراد إعادة نشر بعضا من خدماهتا او‬
‫منتجاهتا على صفحاهتم الشخصية مبقابل مادي‪ ،‬او نظري خدمات تقدم بشكل جماين هلم وكلما كان عدد املستخدمني الذين يشجعهم‬
‫املستخدم للدخول لتلك اخلدمات االلكرتونية كبريا كلما كان العائد الشخصية له اكرب وللمؤسسة أيضا يف نشر الرسالة‪.‬‬
‫ولعل ابرز الشبكات االجتماعية اليت تتناسب مع تنفيذ تلك االسرتاتيجات هيا (تويرت – انستجرام – سناب شات )‬

‫‪6‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫ان اسرتاتيجيات التسويق الفريوسي هتدف اىل كسب املستخدمني و حثهم على نشر املعلومات عن املنتج او خدمة هبدف كسب‬
‫متابعني جدد من خالل ‪:‬‬
‫‪ -‬سهولة اعادة نشر املشاركة على مواقع التواصل االجتماعية‪.‬‬
‫‪ -‬ااثرة االهتمام للخدمات املعلن عنها‪.‬‬
‫‪ -‬ااثرة اجلدل من خالل فتح احلوار ( الدردشة ) و طرح االسئلة ومساح للمستخدمني ابملشاركة و طرح االفكار‪.‬‬
‫‪ -‬ضمان عودة مستخدمي اخلدمة االلكرتونية املقدمة ‪)12( .‬‬

‫كيف تقوم ابنشاء محلة بستخدام التسويق الفريوسي ‪:‬‬

‫على الرغم من أن إسم التسويق الفريوسي يبدو غريبا للوهلة األوىل ويدعو ألخذ احليطة واحلذر لكن ال داعي للخوف‪ ،‬فهو ليس‬
‫مبرض جديد قد يصيب االنسان أو األجهزة االلكرتونية إمنا هو عبارة عن طريقة تسويقية مبتكرة متكن املؤسسة من نقل معلومات معينة‬
‫لشخص أو جمموعة أشخاص ومن مث يقوم نفس األشخاص بتمرير هذه املعلومات ألصدقائهم ومعارفهم ومن يتواصلون معهم بطريقة‬
‫تشبه العدوى الفريوسية (ومن هنا أتت التسمية)‪ .‬ميكن تنفيذ هذه الطريقة بدون بذل جهد يذكر وتعترب فعالة جدا وهلا قابلية االنتشار‬
‫وزايدة عدد متابعي املؤسسات بشكل مذهل خاصة اذا مت استخدامها ضمن مواقع التواصل االجتماعية‪)13( .‬‬

‫وفيما يلي خطوات اعداد وتطوير اسرتاتيجة التسويق الفريوسي اخلاصة ابملؤسسة‪ ،‬وذلك ابتباع اخلطوات التالية ‪:‬‬
‫‪ .1‬الرسالة‬
‫البدأ ابلرسالة أو الفكرة اليت تود مؤسسة املعلومات توصيلها للجمهور‪ .‬فعلى املؤسسة أتمل املنتج أو اخلدمة اليت تقوم بتسويقها جيدا‬
‫ومن مث العمل على صياغة الرسالة اليت ستوصل مزااي وفوائد ماتقوم به جلمهورها املستهدف ‪.‬‬
‫على سبيل املثال الفيديو املقدم من شركة خمتصة بتصنيع اخلالطات لتظهر مدى قوة أجهزهتا‪ ،‬قامت بعرض خالط يقوم بسحق جهاز‬
‫أيفون حىت أصبح مثل البودرة وذلك أوصل رسالة للجمهور حول شدة قوة احملرك والشفرات املستخدمة يف اخلالط‪.‬‬

‫‪.2‬وضع أهداف الستخدام مواقع التواصل االجتماعي‬
‫حتديد األهداف والغاايت اليت ترغب يف حتقيقها املؤسسة ‪ .‬وبدون هذه األهداف لن تتمكن من قياس مدى جناحها‪.‬‬
‫حماولد حتقيق هذه األهداف يتم ابالعتماد على قاعدة‪ ، SMART‬مبعىن أن تكون األهداف ‪S.M.A.R.T-Goals :‬‬

‫‪7‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫‪Specific :‬حمددة‬
‫‪Measurable :‬قابلة للقياس‬
‫‪Attainable :‬قابلة للتحقيق‬
‫‪Relevant :‬ذات صلة ابملوضوع‬
‫‪Time-bound:‬حمددة يف الوقت‬
‫– الطريقة البسيطة للشروع يف كتابة خطة خاصة ابسرتاتيجية التسويق الفريوسي عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬هي وضع ‪ 3‬أهداف‬
‫على األقل‪ .‬وذلك من خالل اإلجابة على األسئلة التالية‪ :‬ما هي األهداف اليت ترغب يف حتقيقها وكيف ستتمكن من حتقيق ذلك‪.‬‬
‫على سبيل املثال ‪ :‬خبصوص‪ ، Instagram‬سنقوم بنشر صور تعكس ثقافة املؤسسة‪ ،‬وهذا بنشر ‪ 3‬صور يف األسبوع ‪ ،‬اليت‬
‫ستحقق لنا ‪ 31‬إعجاب و‪ 11‬تعليقات عن كل صورة‪.‬‬

‫‪.3‬التدقيق يف حساابت املؤسسة عرب مواقع التواصل االجتماعي‬
‫قبل إنشاء خطة للتسويق‪ ،‬البد لك من إعادة التدقيق يف حساابت مؤسستك احلالية يف مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬ماافضل شبكة‬
‫اجتماعية يزورها مجهورك املستهدف‪ ،‬وكيف هو حضورهم يف هذه الشبكة االجتماعية مقارنة مبنافسيك‪.‬‬
‫وفيما يلي تصميم لقالب للتدقيق‪ ،‬يساعد على اتباع كل خطوة من هذه العملية‪)14( .‬‬

‫‪8‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫‪ – Hootsuite‬قالب للتدقيق يف حساابتك عرب مواقع التواصل االجتماعي‬
‫ومبجرد االنتهاء من عملية التدقيق‪ ،‬ستتشكل لدينا صورة واضحة خبصوص كل حساب خاص مؤسستك يف مواقع التواصل‬
‫االجتماعي‪ ،‬يشمل ااجمال الذي تعمل فيه‪ ،‬ومن يدير هذه احلساابت‪ ،‬وألي غرض هتدف‪ .‬هذا “التدقيق يف احلساب” البد أن يكون‬
‫بصورة منتظمة كلما منت وتطورت أعمال املؤسسة ‪.‬‬
‫ومن الطبيعي أن حتدد‪ ،‬خالل هذه املرحلة‪ ،‬أي احلساابت يف مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬اليت هي حباجة إىل حتديث‪ ،‬وأي منها‬
‫حباجة إىل حذفها هنائياً‪ .‬كما سيمكننا من التعرف على احلساابت الومهية من أجل التبيلغ عنها‪ ،‬حىت تضمن أن األشخاص الذين‬
‫يبحثون عن املؤسسة عرب االنرتنت سيصلون فقط إىل احلساابت اليت تدار من قبل اجلهة فعليا‪.‬‬

‫هناك جزء مهم يف خطة التسويق الفريوسي اخلاصة ابملؤسسة ‪ ،‬وهو كتابة “بيان ابملهمة” خاص بكل حساب هلا عرب مواقع التواصل‬
‫االجتماعي‪ .‬هذا البيان املشكل من مجلة واحدة‪ ،‬سيساعدك على تركيز كل التفكري على كل هدف ترغب يف حتقيقه عرب‬
‫‪Facebook‬أو ‪ Twitter‬أو أي موقع تواصل اجتماعي آخر‪ .‬إذ سيقود خطوات العاملني بتلك احلساابت ويعينهم على إعادة‬
‫توجيه الكفة يف االجتاه الصحيح‪.‬‬
‫‪9‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫كما سيدفع إىل مالحظة أنه ليس كل موقع تواصل اجتماعي جيد للقيام ابلعمل املناسب‪ .‬فـ ‪ Instagram‬مثال‪ ،‬قد يكون مناسباً‬
‫للعالمة التجارية اخلاصة ببيع املالبس‪ ،‬لكن ‪ Facebook‬قد يكون هو الوسيلة املناسبة ابلنسبة لشركة خمتصة يف بيع مواد البناء‪.‬‬
‫وهنا ينصح أبخذ الوقت املناسب لتحديد الغرض من كل حساب للمؤسسة عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ .‬فإذا مل تتمكن من‬
‫حتديد الغرض‪ ،‬فاألفضل حذف هذا احلساب بصورة هنائية‪.‬‬
‫مثال عن بيان ابملهمة ‪ :‬استخدم ‪ Instagram‬لعرض ثقافة مؤسسة معلوماتية هبدف توظيف مواهب جديدة‪.‬‬
‫وملساعدهتم يف حترير بيان ابملهمة‪ ،‬البد من القراءة حول اجلمهور املستهدف يف كل حساب للمؤسسة عرب مواقع التواصل‬
‫االجتماعي‪ ،‬خالهلا ستتمكن من حتديد عادات اجلمهور املستهدف وتتشكل صورة واضحة حول ما سيقوم به كل حساب للمؤسسة يف‬
‫مواقع التواصل االجتماعي حيال اجلمهور‪)15( .‬‬

‫‪ .4‬إنشاء أو حتسني حساابت مؤسسة املعلومات يف مواقع التواصل االجتماعي‬
‫بعد االنتهاء من عملية التدقيق يف حساابت املؤسسة ‪ ،‬اآلن وقت حتسني احلضور عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ .‬وذلك ابختيار‬
‫الشبكات االجتماعية األفضل لتحقيق أهداف املؤسسة ‪ .‬فإذا مل يكن لديها حساابت عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬علينا إنشاءها‬
‫ومع الوضع يف الذهن لألهداف الكربى واجلمهور املستهدف‪ .‬إما إذا كانت هلا حساابت‪ ،‬فهذا وقت حتسينها وحتديثها للوصول إىل‬
‫أفضل النتائج املمكنة‪.‬‬
‫فيما يلي دليل حول كيفية تنظيم احلساابت يف فايسبوك‪ ،‬تويرت ويف كل مواقع التواصل االجتماعي الرئيسية‪ .‬كل شبكة تواصل‬
‫اجتماعي هلا مجهورها املختلف‪ ،‬الذي يتعني التعامل معه على حنو خاص‪ .‬وعلينا حنن البحث عن كيفية حتسني حساابت املؤسسة اليت‬
‫نعمل هبا على حنو يساعد يف حتقيق أي من األهداف يف جمال عملها‪ .‬فتحسني حساابت املؤسسة يف حمركات البحث يساعدك يف‬
‫ضمان زايرات جديدة‪.‬‬

‫املصدر‪)16( Hootsuite.com :‬‬

‫‪.5‬االستلهام من الرواد يف نفس اجملال‪ ،‬واملنافسني لك على مواقع التواصل االجتماعي‬
‫أحد أكثر األسباب الذي يدفعنا لكي نكون فاعلني يف مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬هو أن اجلمهور واملتابعني للمؤسسة موجودون فعالً ‪،‬‬
‫مما يعين أن املنافسون لتلك املؤسسة هم أيضاً موجودون‪ .‬قد يبدو األمر غري مريح‪ ،‬لكن هذا يعين ‪-‬يف حقيقة األمر‪ -‬ثروة من املعلومات‬
‫املتوفرة بني يدينا‪ ،‬اليت ميكن استغالهلا ودجمها يف خطة املؤسسة اليت نتبع هلا‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫فاجلمهور او املتابعني إبمكاهنم أن يكونوا مصدر إهلام عرب شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬ليس فقط عرب مشاركتهم احملتوى‪ ،‬بل أيضاً‬
‫الطريقة اليت يكتبون هبا رسائلهم‪ .‬شاهد كيف يكتب مجهورك املستهدف رسائلهم عرب تويرت‪ ،‬وابذل اجلهد لتقليد ذلك من خالل‬
‫الصفحات اخلاصة ابملؤسسة‪ .‬أدرس عاداهتم‪ ،‬مىت ينشرون مشاركاهتم واستخدم كل ذلك كمنطلق خلطة املؤسسة الفريوسية‪.‬‬

‫مصدر أخري لإلهلام عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬هم رواد وقادة التخصص‪ .‬فهناك العمالقة الذين يقومون بعمل جبار للتسويق‬
‫الفريوسي‪ .‬يف كل جمال ميكنك تصوره هناك مؤسسات كربى جنحت يف الربوز والتميز عرب اسرتاتيجيات التسويق الفريوسي املتقدمة‪ .‬قم‬
‫مبتابعتها عرب حساابهتا الرمسية وتعلم منها‪ .‬ال ختشى من القيام ببعض البحث‪ ،‬رمبا قامت بنشر بعض النصائح أو اإلحصائيات أو أي‬
‫شيء آخر عرب الويب‪.‬‬

‫‪ .6‬اعداد خطة للمحتوى وأجندة حتريرية‬
‫احملتوى اجليد سينجح ابلضرورة عرب الشبكات االجتماعية‪ .‬والبد خلطة التسويق أن تتضمن خطة احملتوى التسويقي إىل جانب أجندة‬
‫حتريرية‪.‬‬
‫اجلدير ابلذكر هنا ان املعلومات املرسلة عرب مواقع التواصل االجتماعية تلقى امهية ومصداقية بنسبة تصل اىل ‪ % 76‬وفقا لتقرير اإلعالم‬
‫االجتماعي العريب‪ ،‬الصادر عن كلية دمحم بن راشد لالدارة احلكومية للعام ‪ ،)17( 2117‬حيث ميكن االعتماد عليها يف بناء صورة‬
‫اجيابية عن مؤسسة املعلومات املرسلة‪.‬‬

‫ويتعني على خطة التسويق أن جتيب على األسئلة التالية‪:‬‬
‫‪ -‬أي نوع من (أنواع) احملتوى تستعد لنشرها أو تروجيها عرب الشبكات االجتماعية‪.‬‬
‫‪ -‬كم عدد املرات اليت تنوي نشر احملتوى فيها‪.‬‬
‫‪ -‬من سيتوىل عملية النشر‪.‬‬
‫‪ -‬كيف سيقوم ابلرتويج للمحتوى‪.‬‬

‫ويفرتض على األجندة التحريرية أن حتتوي على األايم واألوقات اليت من املفرتض نشرها فمثال نشر موضوع يف انستجرام‪ ،‬مشاركة عرب‬
‫فايسبوك‪ ،‬رسالة يف تويرت‪ ،‬او أي حمتوى ختطط الستخدامه خالل احلمالت يف مواقع التواصل االجتماعي‪ .‬فاستخدم االجندة وبرانمج‬
‫مشاركاتك للنشر بدل نشرها بصورة مستمرة خالل اليوم‪ .‬وينصح دائما ابلعمل على اللغة وشكل هذه الرسائل‪.‬‬
‫وفيما يلي صورة كنموذج ألجندة حتريرية للنشر ضمن خطة تسويق فريوسية‬

‫‪11‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

‫ينصح أيضا ابحلرص على ان تعكس االجندة خطاب املهام اخلاص بكل حساب لك يف مواقع التواصل االجتماعية‪.‬‬

‫ويف حال ما مل تكن متأكداً من كيفية حتديد مصادر معلوماتك‪ ،‬فاخليار األفضل هو اتباع قاعدة قاعدة األثالث اخلاصة ابلشبكات‬
‫االجتماعية وهيا ‪:‬‬
‫‪1/3‬من احملتوى املنشور عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬خيصص للرتويج لعمل املؤسسة‪.‬‬
‫‪1/3‬من احملتوى خيصص لتبادل األفكار والقصص من رواد يف جمال ختصص املؤسسة أو مؤسسات اخرى لتتبادلوا سواي نفس األفكار‪.‬‬
‫‪1/3‬من احملتوى يكون أساسها التفاعل الشخصي وبناء العالمة التجارية الشخصية‪)18( .‬‬

‫‪ .7‬اخلطوات الثالثية اهلامة (جرب ‪ -‬طور – عدل) خطة التسويق الفريوسي‬
‫لكي تتمكن من إجراء التعديالت اليت حتتاجها عرب اسرتاتيجية التسويق الفريوسي‪ ،‬يتعني التجريب بصورة مستمرة‪ .‬وتوفري إمكانية‬
‫التجريب يف كل جديد تطرحه تلك الشبكات‪.‬‬
‫تعقب روابط املؤسسة ابستخدام خدمات اختصار الروابط )‪ (Url shorteners‬على سبيل املثال‪ .‬استخدم خدمة ‪goo.gl‬‬
‫اخلاصة ابالحصائيات لقياس مدى جناح احلمالت اليت تقوم هبا املؤسسة عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬أو قياس حركة املرور ملوقع‬
‫املؤسسة من صفحات الشبكات االجتماعية ابستخدم خدمة ‪ Google Analytics.‬وهنا البد من التسجيل والتحليل سواء كان‬
‫هناك جناحات أو إخفاقات‪ ،‬ومن مث يتم إدخال التعديالت الالزمة بناء على ذلك‪.‬‬
‫أيضاً استطالعات الرأي مفيدة جدا‪ ،‬سواء عرب االنرتنت أو عرب الوسائل األخرى‪.‬‬
‫وينصح دائما بسؤال املتابعني للمؤسسة عرب مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬والقوائم الربيدية وزوار املوقع عن رأيهم يف العمل الذي تقوم به‬
‫املؤسسة عرب الشبكات االجتماعية‪ .‬هذا الطرح املباشر غالبا ما يكون مفيداً‪ ،‬مث سؤال مجهور املؤسسة خارج االنرتنت‪ ،‬عما إذا كان‬
‫للشبكات االجتماعية دور يف التعريف ابملؤسسة وخدماهتا وقرارهم ابلشراء لبعض أوعية املعلومات او املنتجات اليت تقدمها‪ .‬فهذه‬
‫االحصائيات ال تقدر بثمن عندما ترغب يف البحث عن مواطن التطوير‪.‬‬

‫‪12‬‬
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

‫الشي املهم‪ ،‬الذي يتعني عليك أن تفهمه خبصوص خطة العمل يف التسويق الفريوسي‪ ،‬هو التغيري ابستمرار‪ .‬كلما ظهرت شبكات‬
‫اجتماعية جديدة من املمكن إدراجها يف خمطط العمل‪)19( .‬‬
‫ويف حال النجاح يف حتقيق اهلدف‪ ،‬البد من تعديلها أو البحث عن أهداف جديدة بكل شبكة وحتدايت جديدة يتعني‬
‫مواجهتها‪.‬‬
‫وأثناء منو أعمال املؤسسة‪ ،‬قد حتتاج إلدراج أدوار جديدة أو توسيع حضورها ليشمل جماالت أخرى أو دول أخرى‪.‬‬
‫ويف تلك احلالة علينا إعادة كتابة اسرتاتيجية التسويق الفريوسي ليعكس آخر االحصائيات‪ ،‬مع ضرورة احلرص على أن يكون فريق العمل‬
‫على االسرتاتيجية واع ابلتحديثات اجلارية‪)21( .‬‬

‫‪.‬‬

‫نتائج ا الدراسة ‪:‬‬
‫‪ -1‬ان هناك أتثري واضح للتسويق الفريوسي على قرارات املتابعة سواء من خالل مشاركة منتج او تدوينة ما او عملية شراء ‪.‬‬
‫‪ -2‬املعلومات املرسلة عرب مواقع التواصل االجتماعية ذات امهية ومصداقية بنسبة تصل اىل ‪ % 76‬وفقا لتقرير اإلعالم االجتماعي‬
‫العريب‪ ،‬الصادر عن كلية دمحم بن راشد لالدارة احلكومية للعام ‪ ،2117‬حيث ميكن االعتماد عليها يف بناء صورة اجيابية عن مؤسسة‬
‫املعلومات املرسلة‪.‬‬
‫‪ -3‬هناك عالقة تكاملية بني مفهوم التسويق الفريوسي والتسويق االلكرتوين ‪.‬‬
‫‪ -4‬هناك حماوالت فردية من بعض مؤسسات االعالم يف استخدام التسويق الفريوسي اال ان اغلبها مل يكتمل نتيجة لعدم توافر املعايري‬
‫واملتطلبات الكاملة ‪.‬‬
‫‪ -5‬ملس حاجه ملحة ملؤسسات جمتمع املعلومات العريب لالستخدام االمثل للتسويق الفريوسي مما يساعد يف الرتويج لفعاليات وانشطة‬
‫ومنتاجات تلك املؤسسات ‪.‬‬
‫‪ - 6‬عرض خطوان بناء اسرتاتيجية كاملة حلملة بستخدام التسويق الفريوسي ‪.‬‬

‫املراجع‪:‬‬

‫‪1. Michael Cheney (2006): "what is viral marketing ? examples of good viral email‬‬
‫‪company‬‬

‫‪13‬‬
‫دمحم مهدي امحد‬

2. Sandeep Krishmanurthy (2000):”Is Viral marketing all it’s cracked up to be?
sandeep@u.wahington.edu.
3. Brewer Brady (2001): " viral marketing" Tips for optimizing campaigns.
http://www.hotmail.com.
4. Silverman George (2007): " secrets of word-of-mouth marketing"
Bizsumbook. summary.
.2114 ‫ يناير‬18 ‫ متاحة يف‬،‫ نسخة يب دي الف‬،‫ وزارة االعالم السعودية‬،‫ اسرتاتيجية الرتويج الدعائي يف االعالم‬.5
6. Smock، A. D.، Ellison، N. B.، Lampe، C.، and Wohn، D. Y. (2011): "Facebook
as a toolkit: A uses and gratification approach to unbundling feature use"،
Computers inhuman Behavior، 27 (2013): 2322-2329
7. Holzner، S.، (2009).: "Facebook Marketing: Leverage Social Media to Grow
Your Business"، Que Publishing، Indianapolis، IL. Reference existed from Lun
Hsu، Y.، (2011): "Facebook as international eMarketing strategy of Taiwan
hotels"، International Journal of Hospitality Management، 31 (2012) 972– 980
.27 ‫ مادة‬،‫ الفصل الثالث‬،‫ الباب الثاين‬،‫ التسويق االلكرتوين والتوجهات اجلديدة‬.8
http://www.moadrgeyi.com/wp- : ‫ االط ـ ــالع م ـ ــن خ ـ ــالل ال ـ ـ ـرابط‬،‫ منهجي ـ ــة التس ـ ــويق يف العص ـ ــر الرقم ـ ــي‬.9
content/uploads/2016/01/%D9%85%D9%86%D9%87%D8%AC%D9%8A%D8%
A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%82-
%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF.pdf
.HubSpot ‫ االطالع عليه لدي موقع‬،Magdalena Georgieva ‫ أتليف‬، ‫ كتاب مقدمة يف التسويق الشبكي‬.11
.32‫ ص‬،Brian Clark ‫ أتليف‬،‫ كتاب القواعد األساسية يف التسويق االلكرتوين‬.11
Single Grain ‫ التحميل من خالل شركة‬، Single Grain ‫ املؤلف‬،‫ الدليل الشامل لتهيئة حمركات البحث‬. .12
13.https://www.arageek.com/2012/06/27/how-to-create-a-viral-marketing-
campaign.html.
14.https://hootsuite.com
15.Holzner، S.، (2009).: "Facebook Marketing: Leverage Social Media to Grow
Your Business"، Que Publishing، Indianapolis، IL. Reference existed from Lun
Hsu، Y.، (2011): "Facebook as international eMarketing strategy of Taiwan
hotels"، International Journal of Hospitality Management، 31 (2012) 972– 980
16.https://hootsuite.com/
‫ نســخة يب دي اف متاحــة‬،2117 ‫ الصــادر عــن كليــة دمحم بــن راشــد لــالدارة احلكوميــة للعــام‬،‫ تقريــر اإلعــالم االجتمــاعي العــريب‬.17
.9‫ ص‬،2117/9/12 ‫بتاريخ‬

14
‫تقنية التسويق الفريوسي يف سوق مؤسسات املعلومات‬
‫النشأة ـ التطور ـ املستقبل‬

18.Evans، D.، (2016): "Social Media Marketing: An Hour A day"، second edition،
John Wiley & Sons، Inc.، Indiana. U.SA. P: 38. available on line:
http://books.google.com.eg/books
‫ نس ـ ــخة يب دي اف متاح ـ ــة بت ـ ــاريخ‬،iCLICK ‫ ش ـ ــركة‬،‫ كت ـ ــاب بن ـ ــاء خط ـ ــط التس ـ ــويق ع ـ ــرب مواق ـ ــع التواص ـ ــل االجتم ـ ــاعي‬.19
.26‫ ص‬،2117/4/21
20.Arab Social Media Report (2011): Dubai School of Government and General
Information Authority، U.A.E.، 2014.

15
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االتجتمايي وتثثرراتاا يي مؤسسات‬
‫المعلومات يي العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نويمبر ‪7102‬‬

‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫إعداد الباحثني‬
‫زهري عادل عودة التميمي‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬

‫يهدف البحث إىل التعرف على كيفية توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف اجملتمع املكتيب خصوصاً من قبل مكتبة ودار خمطوطات‬
‫العتبة العباسية املقدسة‪ ،‬وكيفية استخدامها واالستفادة منها لقياس درجة التفاعل يف اجملتمع املكتيب من خالل املناقشات وتبادل اآلراء من‬
‫أجل التوصل والتعرف على أفضل احللول املوحدة‪ ،‬ومت أخذ عينة من هذا اجملتمع بعدد (‪ )52‬مستفيداً من مركز الفهرسة ونظم املعلومات‬
‫التابع ملكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة ومن هنا انبثقت فكرة هذه الدراسة اليت يدور حمورها حول التخطيط لكيفية االستفادة‬
‫من شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املعلومات للنهوض ابلثقافة املعلوماتية لدى اجملتمع املكتيب‪.‬‬
‫وتكمن أمهية هذه الدراسة يف إنشاء جمموعات (‪ )Groups‬عن طريق شبكات التواصل االجتماعي اليت يتم عن طريقها التعاون بني‬
‫مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة وعدد من املكتبات احمللية والعربية والعاملية‪ ،‬اذ ترد هنا عدة مفاهيم يتم من خالهلا التعاون‬
‫بني املكتبات من أمهها ‪-:‬‬
‫‪ -1‬الفهرسة التعاونية ‪ -:‬هي جمموعة من الربوتوكوالت لوصف االتصال بني نظامني أو أكثر وإنشائه ‪ ،‬وذلك هبدف إاتحة البحث‪،‬‬
‫وتبادل البياانت الببليوجرافية‪.‬‬
‫‪ -5‬مشاركة املوارد ‪ -:‬واملتمثلة ابإلعارة املتبادلة بني املكتبات‪ ،‬وتتم للمصادر املطلوبة اليت ال متتلكها املكتبة ولكنها متوافرة يف مكتبات‬
‫ني اتفاقية مسبقة لتبادل اإلعارة؛ لكي تقدم املكتبة هذه اخلدمة اىل مجهورها‪.‬‬ ‫أخرى قريبة ‪ ,‬وجيب أن يكون بني املكتبت ن‬

‫‪ -3‬التزويد التعاون ‪ -:‬هي عملية مقايضة مبصادر املعلومات مع املكتبات األخرى‪ ،‬وتستخدم يف ذلك املصادر املتاحة للمكتبة سواءً‬
‫تلك الكتب املتمثلة إبصداراهتا أو من املؤسسة أالم اليت تتبعها املكتبة أو تلك اليت قل استخدامها من مصادر املكتبة أو وصلت إليها‬
‫كهدااي مكررة؛ وذلك للحد من التكرار والتشابه يف االوعية واملقتنيات اخلاصة ابملكتبة‪.‬‬
‫ومن هنا تنبثق جمموعة من التساؤالت ‪:‬‬
‫‪-‬كيف ميكن لشبكات التواصل االجتماعي أن تطور وتنمي اجملتمع املكتيب؟‬
‫‪1‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫‪-‬ماهي اإلضافات اليت ميكن أن تقدمها شبكات التواصل االجتماعي للمجتم نع املكتيب؟‬
‫‪-‬ماهية أهم املواقع والصفحات أو األشخاص ابلنسبة للمتخصصني يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة ودار خمطوطات العتبة‬
‫العباسية‪.‬‬
‫اهداف البحث‪-:‬‬
‫‪ -1‬دراسة الواق نع احلايل خلدمة شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‪ ،‬والتعرف على أهم إجيابياهتا وسلبياهتا‪.‬‬
‫ن‬
‫شبكات التواصل االجتماعي بشكل يالئم متطلبات اجملتمع املكتيب‪.‬‬ ‫‪ -5‬توظيف‬

‫نتائج البحث‪-:‬‬
‫‪-1‬ماتزال خدمات شبكات التواصل االجتماعي متأخرةً بعض الشيء‪ ،‬ومل تصل اىل املستوى املطلوب يف جمال املكتبات‪.‬‬
‫‪ -5‬التعاون بني املكتبات إلكرتونياً ليس ابملستوى املطلوب خصوصاً عن طريق شبكات التواصل االجتماعي؛ لذلك جيب العمل على زايدة‬
‫تفعيل هذا اجلانب‪.‬‬
‫التوصيات‪-:‬‬
‫‪-1‬جيب تطوير شبكات التواصل االجتماعي مبا يتالءم مع متطلبات املكتبات عن طريق توظيف متخصصني يف جمال الربجمة مما جيعلها‬
‫أكثر فائدةً للمستفيدين‪.‬‬
‫‪ -5‬البد من توسيع أفق التعاون بني املكتبات عن طريق شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫منهج الدراسة ‪-:‬‬
‫تتطلب الدارسة استخدام املنهج املسحي كونه أنسب املناهج هلذا النوع من الدارسات اليت تتطلب الولوج إىل صفحات املكتبات على‬
‫شبكات التواصل االجتماعي والتعرف على اخلدمات اليت تقدم من خالهلا لغرض الرد على تساؤالت الدارسة‪ ،‬ن‬
‫وحتليل التعليقات الواردة‬
‫ابلصفحات‪.‬‬
‫الكلمات الدالة ‪-:‬شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬املكتبات‪ ،‬املعلومات‪ ،‬اجملتمع املكتب‪.‬‬

‫‪Research axis‬‬
‫‪Planning for applications of Social Media in information facilities‬‬

‫‪Research Title‬‬

‫‪Employing Social Media Networks in Library Affairs‬‬
‫‪Library of al Abbas Holy Shrine as a Sample‬‬

‫‪Prepared by:‬‬
‫‪Zuhair Adil Auda al Timimy‬‬

‫‪2‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
-‫مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‬-

Hasanain Najim Abed al Selawie

2017
Employing Social Media Networks in Library Affairs
Library of al Abbas Holy Shrine as a Sample
A research submitted to the 28th Annual Conference of the Arabic Union of Libraries
and Information
Social Media and their impact on information institutions in the Arabic world - Egypt
Abstract
This study aims at acknowledging the employment of social media networks in the
society of libraries, the way it is employed by the library of al Abbas Holy Shrine in
Karbala. Moreover, it aims at shedding the light on how to make the best use of this
employment in order to measure the level of interaction in such a society and get to
the best possible solutions after discussing and exchanging thoughts and opinions. From
this society, a sample of (25) users from different countries has been taken into
consideration: Iraq, Egypt, Lebanon, United Arab Emirates, Saudi Arabia, the United
States, Jordan, …etc. therefore, the idea of this study flourished to put planning in the
center of how to make use of social media to improve the cultural information of the
society of libraries.
The significance of this study lies in initiating groups in the social media networks
from which the collaboration between the library of al Abbas Holy Shrine and other
local and international libraries may be achieved. This collaboration would comprise
the following points:
1. Cataloguing: a group of protocols to describe and initiate a connection between two or
more systems, in order to exchange the bibliographical information.
2. Sharing Materials: the borrowing system among nearby libraries in order to provide the
unavailable and rare resources in the common libraries from one another.
3. Collaborative Acquisition: exchanging the resources published by one library or
institution or the least used resources from a library with other libraries nearby.

3
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

Consequently, a number of questions are raised in order to be answered throughout
this study.
1-How can social media networks enhance the society of libraries
22-What addition can social media networks bring to the society of libraries?
3-Will social media networks provide new information to the society of libraries that
would keep the communication among the librarians?
Aims of the Study
To study the current condition of social media networks concerning the field of .1
libraries and get to know the prominent advantages and disadvantages.
To employ social media networks in a compatible way to meet the demands of the .5
society of the libraries.

Results of the Study
Up to the moment, social media networks are tardy and did not reach an acceptable .1
level in providing the needs of the libraries.
Collaboration among the libraries electronically does not meet the minimum .5
requirements of the business, especially through social media networks; it is therefore
to be enhanced.

Recommendations
Social media networks must be improved in order to provide the needs of the libraries .1
by employing programming specialists in order to make them more useful for the users.
The horizons of collaborations must be widened among the libraries through social .5
media networks.

Methodology of the Study
The study requires the use of the Scanning Methodology; for it is the fittest
methodology for studies that require access to the pages of libraries on social media
networks and get to know the provided services; then answer the questions of the
study and analyze the comments of those pages.

Keywords: Social Media Networks, Libraries, Information, Society of Libraries.

4
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫املقدمة‪-:‬‬
‫فرضت شبكات التواصل االجتماعي واستخداماهتا نفسها على املكتبات ومراكز املعلومات؛ وذلك ابعتبارها مصدراً مهماً لتبادل‬
‫املعلومات واستجابة لرغبات املستفيدين الذين أصبحوا أكثر ميالً حنو استخدامها على حنو شائع ملا توفره من مزااي وإمكانيات‪ ،‬إضافةً إىل‬
‫ذلك فأن املعلومات يف عصر االنفجار املعلومايت تتغري وتزداد بكميات هائلة يصعب السيطرة عليها ابلوسائل التقليدية‪ .‬من هنا دعت‬
‫احلاجة إىل استخدام الوسائل التكنلوجية واليت من خالهلا ميكن السيطرة على التغريات والتطورات اهلائلة احلاصلة يف جمال املعلومات وتعد‬
‫اليوم من أهم هذه الوسائل استخدماً وشهرةً هي شبكات التواصل االجتماعي‬
‫اعتمدت الدارسة على املنهج الوصفي (دراسة حالة) كونه أنسب املناهج هلذا النوع من الدارسات؛ وذلك هبدف معرفة درجة التفاعل بني‬
‫أوساط اجملتمع املكتيب املستخدم لتطبيقات شبكات التواصل االجتماعي وقياسها وملعاجلة هذا املوضوع ارأتينا أن نقسم الدراسة على‬
‫ثالثة فصول تناولنا يف الفصل األول نظرة عامة عن شبكات التواصل االجتماعي إذ تضمن هذا الفصل نبذة اترخيية عن نشأة شبكات‬
‫التواصل االجتماعي وتطورها فضالً عن توضيح مفهوم شبكات التواصل االجتماعي وأمهيتها ومميزاهتا‪.‬‬
‫بينما تضمن الفصل الثان مبحثني حتدثنا يف املبحث األول عن أهم تطبيقات شبكات التواصل االجتماعي ويف املبحث الثان حتدثنا عن‬
‫أتثري شبكات التواصل االجتماعي يف اجملتمع املكتيب‪.‬‬
‫يف حني جاء الفصل الثالث بعنوان شبكات التواصل االجتماعي يف مكتبة العتبة العباسية املقدسة وكيفية االستفادة منها (الفيس بوك) إذ‬
‫تناولنا أمهية شبكات التواصل االجتماعي يف مكتبة العتبة العباسية وماهي الفائدة اليت حتققت من استخدام املكتبة هلذه الشبكات‪.‬‬
‫‪ -‬أمهية الدراسة ‪ -:‬وتكمن أمهية هذه الدراسة يف إنشاء جمموعات (‪ )Groups‬عن طريق شبكات التواصل االجتماعي أذ ترد هنا‬
‫عدة مفاهيم يتم من خالهلا التعاون بني املكتبات من أمهها ‪-:‬‬
‫‪ -1‬الفهرسة التعاونية (‪ -:)cooperative cataloging‬هي جمموعة من الربوتوكوالت لوصف االتصال بني نظامني أو أكثر‬
‫وإنشائه‪ ،‬وذلك هبدف إاتحة البحث وتبادل البياانت الببليوجرافية بني املكتبات لتفادي تكرار اجلهد الذي تبذله كل مكتبة على حدة‪.‬‬
‫وجيب أن ال خيتلط هذا املفهوم مع الفهرسة املركزية (‪ )centralized cataloging‬اليت تعين (قيام إدارة مركزية بفهرسة املواد وتوزيع‬
‫مداخلها مطبوعة على بطاقات او أي وسيلة أخرى وفهرسة املواد اليت ترد اىل اجملموعة املكتبية مبكتبة واحدة حيقق التجانس يف فهارس‬
‫اجملموعة) و تسمى أحياان‪ :‬فهرسة مشرتكة ‪ shared cataloging‬ومن أمثلتها ‪ OCLC‬هي اجلهة املستخدمة للفهرسة التعاونية‪.‬‬
‫‪ -5‬مشاركة املوارد ‪ -:‬املتمثلة ابإلعارة املتبادلة بني املكتبات‪ ،‬وتتم للمصادر املطلوبة اليت ال متتلكها املكتبة ولكنها متوفرة يف مكتبات‬
‫أخرى قريبة ‪ ,‬وميكن أن تكون مشاركة املواد بني هذه املكتبات ابتفاق رمسي أو غري رمسي أو بعقد وكذلك ميكن أن يكون على مستوى‬
‫حملي أو إقليمي أو دويل اما املواد اليت تشارك فيها هذه املكتبات فقد تكون موارد مادية أو بياانت ببليوجرافية أو برامج أو أنشطة أخرى‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫‪ -3‬التزويد التعاون ‪ -:‬هي عملية مقايضة مبصادر املعلومات مع املكتبات األخرى‪ ،‬وتستخدم يف ذلك املصادر املتاحة للمكتبة سواء‬
‫تلك الكتب املتمثلة إبصداراهتا أو من املؤسسة األم اليت تتبعها املكتبة أو تلك اليت قل استخدامها من مصادر املكتبة أو وصلت إليها‬
‫كهدااي مكررة؛ وذلك للحد من التكرار والتشابه يف األوعية واملقتنيات اخلاصة ابملكتبة‪.‬‬

‫نظرة عامة عن شبكات التواصل االجتماعي‬

‫‪-1‬نشأة وتطور شبكات التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫بدأ الظهور األول ملواقع التواصل االجتماعي يف عام ‪1992‬م يف الوالايت املتحدة األمريكية إذ ظهر أول موقع للتواصل االجتماعي‬
‫‪Classmatest.com‬‬
‫وقد قسم هذا املوقع الوالايت املتحدة األمريكية اىل والايت وقسم كل والية اىل مناطق حبيث حتتوي املنطقة الواحدة على عدة مدارس وقد‬
‫أاتح هذا املوقع ملستخدميه من الطالب البحث عن زمالئهم والتفاعل معهم إضافة اىل أمكانية إضافة أصدقاء جدد‪.‬‬
‫ويف عام ‪1991‬م ظهر موقع اخر‪ ،‬وهو موقع ‪ SixDerees.com‬وقد ركز هذا املوقع على الروابط املباشرة بني األشخاص‬
‫املستفيدين بغض النظر عن انتمائهم العرقي او الديين‪ ،‬وااتح للمستخدمني جمموعه من اخلدمات أمهها إنشاء امللفات الشخصية وإرسال‬
‫الرسائل اخلاصة‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫وما بني عامي ‪5222-1999‬م ظهرت العديد من مواقع التواصل االجتماعي اليت كانت هتدف إىل تدعيم التواصل بني جمموعات‬
‫(‪)1‬‬
‫وفئات معينة مثل موقع األمريكيني واألسيويني ‪Asianavenue.com‬وموقع ذوي البشرة السمراء ‪Blackplat.com‬‬
‫وما بني عامي ‪5222-5225‬م زاد االقبال على مواقع التواصل االجتماعي إذ شهدت هذه املدة تطوراً ملحوظا يف مواقع التواصل‬
‫االجتماعي فقد ظهرت مواقع متعددة كان من أمهها ‪ live Journal‬وموقع ‪1999cWorld‬م وموقع ‪ Ryze‬الذي كان يهدف‬
‫إىل تكوين شبكات اجتماعية لرجال األعمال لتسهيل‪ ،‬التعامالت التجارية وموقع ‪ My Space.com‬وهو من أوائل شبكات‬
‫التواصل االجتماعي املفتوحة‪ .‬ويف عام ‪5222‬م انطلق موقع التواصل الشهري ‪ Facebook‬الذي أنشأه ‪Mark Zuckerberg‬‬
‫ليجمع زمالءه يف جامعة هارفورد األمريكية ويف ‪5222‬م انطلق أمام مجيع املستخدمني وكل من ميتلك بريداً إلكرتونيا خاصا به وقد تطور‬
‫هذا املوقع ليصبح من أشهر شبكات التواصل االجتماعي وهبذا بدأ االنتشار الواسع لشبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪-2‬مفهوم شبكات التواصل االجتماعي ‪ -:‬يشري مصطلح شبكات التواصل االجتماعي إىل خدمة إلكرتونيه تستند إىل الويب‪ ،‬متكن‬
‫مستخدميها من إنشاء جمموعات أو تطبيقات معينة تسمح هذه اجملموعات للمستفيدين ابلتواصل والتفاعل مع بعضهم بعضاً إذ يقوم‬
‫املستفيدون مبشاركة أنشطتهم‪ ،‬واهتماماهتم هبدف التواصل والتعاون وتبادل املعلومات ومن هذه التطبيقات الفيس بوك‪ ،‬تويرت‪ ،‬يوتيوب‪،‬‬
‫جوجل بلس‪...‬‬
‫وميكن أن تعرف الشبكات االجتماعية أبهنا ‪ :‬صفحات الويب اليت ميكن أن تسهل التفاعل النشط بني األعضاء املشرتكني يف هذه‬
‫الشبكة االجتماعية املوجوده ابلفعل على اإلنرتنت وهتدف إىل توفري خمتلف وسائل االهتمام اليت من شأهنا أن تساعد على التفاعل بني‬
‫األعضاء بعضهم بعضاً وميكن أن تشمل هذه املميزات (املراسلة الفورية ‪ ،‬الفيديو ‪ ،‬الدردشة ‪ ،‬تبادل امللفات ‪ ،‬جمموعات النقاش ‪ ،‬الربيد‬
‫(‪)5‬‬
‫اإللكرتون ‪ ،‬املدوانت)‬
‫وميكن تعريفها يف جمال املكتبات ‪-:‬أبهنا اشرتاك مكتبتني أو اكثر أو ارتباطهما عن طريق إحدى مواقع التواصل االجتماعي؛ هبدف تبادل‬
‫املعلومات وتطوير العمل وتبادل اخلربات بني هذه املكتبات‪ .‬وكذلك توحيد العمليات واإلجراءات الفنية كالفهرسة والتصنيف ومن مث فأن‬
‫اشرتاك هذه املكتبات مع بعضها بعضاً ميكنها من تقد م خدمات اكثر فائدة للمستفيدين‪.‬‬
‫ومن امثلة ذلك االرتباط بني مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة مع مكتبات أخرى يف‬
‫داخل العراق مثل مكتبة العلمني‪ ،‬مكتبة السيد اخلوئي‪ ،‬مكتبة مركز تراث احللة‪ ،‬مكتبة مركز تراث البصرة‪ ،‬مكتبة مركز تراث كربالء‪،‬‬
‫املكتبة املركزية يف جامعة املستنصرية‪...‬إخل‬
‫كذلك من خارج العراق مثل مكتبة وزارة الري يف مصر‪ ،‬مكتبة اإلسكندرية‪ ،‬مكتبة جامعة كاليفورونيا‪ ،‬املكتبة الوطنية اللبنانية‪..‬إخل‬

‫‪-3‬أمهية شبكات التواصل االجتماعي ‪-:‬‬
‫تساعد شبكات التواصل االجتماعي على نقل األفكار بشكل كبري ومهم‪ ،‬كون شبكات التواصل االجتماعي تستعمل من قبل الشعوب‬
‫كافةً ومبختلف الفئات العمرية‪ ،‬مما يساعد على التقريب بني وجهات النظر لعموم الناس إذ تساعد على نشر التوعية اجملتمعية من خالل‬
‫يعرب اإلنسان‬
‫محالت التوعية اليت تقوم هبا اجلهات املعنية وبث األفكار اليت يودون بثها بشكل أوضح وأكثر فاعلية ميكن من خالهلا أن ً‬
‫عن كل ما جيول يف خاطره من أفكار يف ظل تنوع طرائق التعبري عن اآلراء‪ ،‬والتوجهات‪ ،‬واألفكار‪ ،‬فمن املمكن أن يعرب اإلنسان عن رأيه‬
‫كتابة‪ ،‬أو رمساً‪ ،‬أو تعليقاً‪ ،‬أو من خالل تسجيل مقطع فيديو‪ ،‬أو من خالل الوسائل األخرى املتعددة‪.‬‬

‫‪7‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫أما أمهية شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات فقد استخدمت العديد من املكتبات مواقع التواصل االجتماعي؛ وذلك لتسويق‬
‫خدماهتا أبسلوب حديث لتحقيق رغبات املستفيدين وحتقيق متطلباهتم وكذلك تساعد شبكات التواصل االجتماعي على تبادل‬
‫املعلومات وتطوير العمل وتبادل اخلربات بني اجملتمع املكتيب إذ أصبحت شبكات التواصل االجتماعي مبختلف أنواعها على شبكة‬
‫اإلنرتنت أحد أهم الوسائل اليت تساعد املكتبات على تسويق خدماهتا املعلوماتية‪ ،‬واليت من خالهلا استطاعت املكتبات التغلب على‬
‫الصعوابت اليت كانت تواجهها يف الوسائل التقليدية وميكن للمكتبات ان تتيح خدماهتا للمستفيدين عرب هذه الشبكات يف األوقات اليت‬
‫تغلق املكتبة أبواهبا سواء النتهاء أوقات العمل ام بسبب حدوث عطل أو خلل ام خالل مدة الصيانة وكذلك إاتحة اجملال للمستفيدين‬
‫(‪)3‬‬
‫الذين يعانون من اخلجل أو احلرج من التواصل مع االخرين‬

‫تطبيقات شبكات التواصل االجتماعي ومدى أتثريها يف تبادل املعلومات يف اجملتمع املكتيب‪.‬‬

‫املبحث األول (تطبيقات شبكات التواصل االجتماعي)‬
‫‪ -‬نكتفي بذكر ألهم وأشهر مواقع التواصل االجتماعي وأشهرها ‪-:‬‬
‫‪Facebook‬‬
‫‪Twitter‬‬
‫‪YouTube‬‬
‫‪Instagram‬‬

‫‪-‬الفيسبوك(‪)Facebook‬‬
‫يعد موقع الفيسبوك من املواقع األكثر شهرةً يف قائمة مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬واألكثر استخداماً على اإلطالق‪ ،‬مت إنشاؤه عام‬
‫‪5222‬م من قنبل (مارك زوكربريغ) حينما كان طالباً يف جامعة هارفرد‪ ،‬وكان املوقع يف البداية مقتصراً على طالب اجلامعة مث امتد ليشمل‬
‫جامعات أخرى‪ ،‬وانتهى به األمر كموقع متاح للجميع يراتد املوقع أكثر من مليار مستخدم من مجيع أحناء العامل ملا ميتاز به من سهولة‬
‫وانسيابية يف التعامل‪.‬‬
‫وعن أمهية موقع الفيس بوك يف جمال املكتبات واملعلومات نالحظ ان هناك العديد من الصفحات املتخصصة املهتمة هبذا اجملال مثل‬
‫جمموعة‬
‫(‪ )2( )RDA Librarian‬اليت تعد أول جمموعة مهنية عربية متخصصة يف شبكات التواصل االجتماعي على موقع الفيس بوك واليت‬
‫تتناول قواعد الفهرسة اجلديدة "وصف املصادر وااتحتها" هبدف التعريف هبا جملتمع املكتبات يف العامل العريب من اجل االرتقاء ابلوعي‬
‫املهين لدى املتخصصني‬
‫وكذلك جمموعة (ملتقى املفهرسني) اليت أنشئت من قبل مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية يف عام‬
‫‪5212‬‬
‫كذلك فأن الكثري من املكتبات لديها صفحات يف موقع الفيس‬
‫‪ https://www.facebook.com/OCLC-20530435726‬صفحة ‪OCLC‬‬
‫‪8‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫تويرت(‪)Twitter‬‬
‫يعد موقع تويرت أيضاً أحد أهم مواقع التواصل االجتماعي يف العامل‪ .‬مت إنشاؤه يف عام ‪5222‬م من قنبل جاك دورسي‪ ،‬ونوح غالس‪،‬‬
‫وإيفان وليامز وبيز ستون‪ .‬حيظى مبا يزيد على ‪ 322‬مليون مستخدم شهرايً‪ ،‬ويوجد موقع شركة تويرت يف والية سان فرانسيسكو األمريكية‬
‫ويستطيع رواد هذا املوقع أن يرسلوا " تغريدات عن حالتهم أو أفكارهم بشرط اال يتجاوز عدد حروفها ‪ 122‬حرفاً‬
‫وهناك العديد من احلساابت على موقع تويرت خمتصة مبجال املكتبات واملعلومات –‬
‫‪100 Best Twitter Feeds for Librarians of the Future‬‬

‫‪-‬يوتيوب(‪)YouTube‬‬
‫هو أشهر موقع ويب إلكرتون لعرض األفالم أبنواعها املختلفة العلمية‪ ،‬والثقافية‪ ،‬واالجتماعية‪ ،‬والثورية‪ ،‬والفنية ‪ ..‬إخل‪ ،‬وقد أسس سنة‬
‫‪5222‬م على يد جمموعة موظفني سابقني يف شركة ابي ابل(‪)2‬‬
‫ومن القنوات املتخصصة يف جمال املكتبات واملعلومات على موقع اليوتيوب ‪-:‬‬
‫‪ https://www.youtube.com/user/AUC434-‬موقع الفهرس العريب املوحد‬
‫‪Library Experts-‬‬

‫‪9‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫إنستجرام (‪ : )Instagram‬هو تطبيق تواصل اجتماعي للهواتف الذكية‪ ،‬يستطيع املستخدم من خالله نشر الصور ومقاطع الفيديو‪،‬‬
‫وأن لكل مستخدم صفحة شخصية وصفحة لعرض آخر األخبار متاماً كموقعي فيسبوك وتويرت‪.‬‬
‫‪ /https://www.instagram.com/p/BY8YBbsg2D5‬حساب مكتبة الشارقة يف موقع االنستغرام‬
‫‪- https://www.instagram.com/saf7at_store‬‬

‫املبحث الثاين (أتثري شبكات التواصل االجتماعي يف اجملتمع املكتيب)‬
‫متيز القرن العشرون ابلتطور التقين السريع واهلائل وقد مشل هذا التطور كل جماالت البشرية مبختلف ابعادها من جعل العديد من‬
‫اجملتمعات البشرية تصطدم بواقع جديد وما يتطلبه هذا الواقع من احتياجات‪.‬‬
‫إن معامل هذا التطور جتسدت فيما يعرف بعصر الثورة املعلوماتية لصدور كميات هائلة من مصادر املعلومات إذ يصدر يف العامل اليوم يف‬
‫كل سنة حنو مليون كتاب وحنو نصف مليون دورية وحنو ‪ 5‬مليون مصغر فيلمي و‪ 5‬مادة مليون مادة مسعية بصرية ومائة ألف ملف‬
‫بياانت الية وحنو مخسني الف قرص ليزري(‪ )2‬ومن مث فأن هذا اإلنتاج الفكري ال ميكن مواجهته إال ابلتكنولوجيا والتقنيات احلديثة اليت‬
‫متثلت بعدة وسائل منها مواقع التواصل االجتماعي على شبكة اإلنرتنت واليت حظيت ابنتشار كبري على الصعيد العاملي‪ ،‬بل ابتت بعض‬
‫مواقع التواصل االجتماعي من أكثر املواقع زايرة مبا يف ذلك فيس بوك ويوتيوب وغريها‬
‫وقد استفادت املكتبات ومراكز املعلومات من هذا التطور يف تقنيات شبكات التواصل االجتماعي يف اجملتمع املكتيب‬
‫وبرزت شبكات للتواصل االجتماعي املرتبطة ابلعمل املهين مثل شبكة االحتاد العريب للمكتبات و املعلومات ‪ ،‬والشبكات املتعلقة‬
‫ابلتطبيقات الفرعية يف اجملال املهين كتطبيقات مثل شبكة جمموعة نقاش برانمج جرينستون للمكتبة الرقمية و جمموعة نقاش (كوها)‬
‫والواقع أنه ينبغي أن حترص مجيع املكتبات على تقد م برامج للتعليم والتطوير املستمر ملوظفيها‪ ،‬وأن حترص على أن تتجه حنو املعلومات‬
‫األكثر حداثة واليت تغطي خمتلف جوانب العمل يف املكتبات‪ ،‬خصوصا أن بعض املكتبات ال يعمل فيها متخصصون يف جمال املكتبات‬
‫واملعلومات‪ ،‬وال تقدم برامج تدريب للموظفني يف التخصص‪.‬‬
‫ومن الدراسات اليت بينت أمهية شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات واملعلومات‬
‫‪-‬دارسة ‪ xia‬إذ هدفت الدراسة اىل تسويق خدمات املكتبات عرب جمموعات الفيسبوك واكتشاف ما إذا كانت جمموعات الفيسبوك‬
‫تؤدي إىل التسويق للمكتيب‪ ,‬ومن نتائج الدارسة أنه ميكن التحكم يف جناح جمموعات الفيسبوك عرب نشاط املكتبيني وذلك ابستخدام‬
‫املوضوعات العامة للحفاظ على املناقشات وجيب على جمموعات الفيسبوك عدم استهداف الطالب فقط إمنا يستهدف أعضاء هيأة‬
‫التدريس والعاملني لدعم األحباث والدارسة‬
‫املصدر ((‪Curtis R.Rogers Ed.D."social media, libraries, and web2.0:how American 12‬‬
‫‪libraries are using new tools for public relations and to attract new users" , may 2009‬‬
‫‪-‬ومن أحدث الدراسات دراسة الدكتورة ازهار زاير جاسم‪ ،‬والدكتورة انعام زاير جاسم حتت عنوان (فاعلية الصفحات املهنية املتخصصة‬
‫بقواعد ‪ RDA‬يف شبكات التواصل االجتماعي ودورها يف تنمية مهارات املفهرسني) حيث تناولت هذه الدراسة بيان أتثري أستخدام‬
‫شبكات التواصل االجتماعي الرمسية وغري الرمسية املتخصصة بقواعد وصف وإاتحة املصادر ‪RDA‬‬

‫‪10‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫وتوصلت الدراسة اىل مجلة من االستنتاجات كان من أبرزها ان صفحة )‪ )RDA Toolkit‬و صفحة (‪)RDA Librarian‬‬
‫العربية على شبكة الفيس بوك ميكن اعتبارها أدوات مساندة فاعلة من أدوات التعليم املستمر وتنمية قابليات املفهرسني وذلك ألهنا توفر‬
‫معلومات قلما ماجيدها املفهرس يف مكان اخر‪.‬‬

‫شبكات التواصل االجتماعي يف مكتبة العتبة العباسية املقدسة وكيفية االستفادة منها‬

‫املبحث االول‪-‬نبذة عن مكتبة العتبة العباسية املقدسة واقسامها ‪-:‬‬
‫أسست مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة عام ‪1925‬م‪1385 -‬ه‪ .‬وقدر هلذا الصرح الثقايف الكبري أن ينبض ابحلياة من‬
‫جديد بعد إعادة افتتاحها ‪5223‬م مبا يتناسب مع ثقافة العصر‪ ،‬ومتاشياً مع تطورات املسرية العلمية والثقافية وكان للعناية الكبرية اليت‬
‫أوالها املكتبيون واملهتمون هبذا اجملال األثر الكبري يف إعادة أتهيل مكتبة العتبة العباسية املقدسة‪ ،‬فرفدت املكتبة آبالف املصادر‪،‬‬
‫واستحدثت فيها الوحدات اجلديدة؛ كوحدة التزويد‪ ،‬واملكتبة االلكرتونية‪ ،‬والفهرسة‪ ،‬والتحقيق‪ ،‬واالستنساخ ‪.‬‬
‫وبعد مضي أقل من ثالث سنني على إعادة التأهيل حدثت قفزة نوعية فيها‪ ،‬فتم تفعيل مجلة من الوحدات املهمة؛ كوحدة ترميم‬
‫املخطوطات‪ ،‬ووحدة تصوير املخطوطات وفهرستها‪ ،‬ووحدة التأليف والدراسات‪ ،‬حىت صارت حبمد هللا تعاىل متكاملة متماشية مع واقع‬
‫الثقافة‪ ،‬ملبية لطموح الباحثني والقراء مبشارهبم الفكرية املختلفة‪.‬‬
‫‪-‬اقسام املكتبة‪-:‬‬
‫‪-‬الفهرسة والتصنيف ‪-:‬‬
‫‪-‬اإلعارة‬
‫‪-‬التزويد‬
‫‪-‬املكتبة االلكرتونية‬
‫‪-‬التأليف الدراسات‬
‫‪-‬ترميم املخطوطات‬
‫‪-‬تصوير وتصنيف املخطوطات‬
‫‪-‬حتقيق املخطوطات‬
‫‪-‬الرتمجة‬
‫‪-‬التصحيف‬
‫‪-‬الذاتية واخلدمات‬
‫املبحث الثاين ‪-:‬دور مواقع التواصل االجتماعي يف مكتبة العتبة العباسية املقدسة بصورة عامة ‪-:‬‬
‫تعد شبكات التواصل االجتماعي أحد االسرتاتيجيات الفاعلة يف توعية املستفيدين وإعالمهم مبا حتتويه املكتبة من مقتنيات وخدمات‪ ،‬إذ‬
‫أهنا ااتحت فرصاً كبريه لتطوير قابلية افراد اجملتمع وزايدة فاعليتهم لسهولة االستخدام ولتوفري االتصال املستمر ولتجاوز عقبة املكان والزمان‬

‫‪11‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫إن املواقع اإللكرتونية اليت تستخدمها املكتبات ساعد على االتصال بني االفراد فضال عن أهنا سهل عملية بث املعلومات عرب املكتبة أو‬
‫مرافق املعلومات (‪)2‬فاملكتبات مل تعد تكفي يف وقتنا احلاضر للرتويج عن خدمات املكتبات ومؤسسات املعلومات لذلك توجهت املكتبات‬
‫حنو تبين تقنيات الويب ‪ 5.2‬بشكل عام وشبكات التواصل االجتماعي بشكل خاص‪.‬‬
‫لقد ابت االعتماد على شبكات التواصل االجتماعي يف احلمالت الرتوجيية أمرا ضروراي ملواجهة االخنفاض يف امليزانية اذ تعد هذه‬
‫الشبكات وسيلة جيده لتقليص تكاليف تسويق املكتبات ألهنا جمانية وهذا أيضا يوفر هلا االختصار يف الوقت الذي تستغرقه يف عملية‬
‫التسويق التقليدي وبذلك فأنه سوف يعود على املكتبات فوائد عديدة نتيجة استخدامها هلذه الوسائل اال انه يتطلب من هذه املكتبات‬
‫ان تعد خطة واضحة للتسويق‪.‬‬
‫لذلك عمدت مكتبة العتبة العباسية املقدسة اىل استخدام الوسائل التكنولوجية احلديثة هبدف الرتويج ملقتنيات املكتبة وخدماهتا للوصول‬
‫اىل أكرب شرحية ممكنة من املستفيدين واليت ميكنهم الوصول اليها عن طريق مصادر املعلومات االلكرتونية وهي (مصادر املعلومات املتاحة‬
‫على شبكة االنرتنيت واليت تستخدم من قبل الباحثني كمصادر بديلة او إضافية للمصادر التقليدية وتتضمن أنواع كثرية منها الربيد‬
‫(‪)1‬‬
‫االلكرتونية‪ ،‬ومجاعات املناقشة‪ ،‬قواعد البياانت االلكرتونية‪ ،‬املواد املنشورة على الويب‪......‬اخل)‬
‫فقد أنشأت املكتبة اول موقع خاص هبا على شبكة االنرتنت (‪)https://alkafeel.net/library‬‬
‫ااتحت املكتبة من خالل هذا املوقع للمستفيدين احلصول على بعض مقتنياهتا املتمثلة‬
‫‪-1‬الكتب االلكرتونية إذ بلغ عدد الكتب االلكرتونية املتاحة حوايل )‪ ( 55222‬كتاب ابللغة العربية واألجنبية‪.‬‬
‫‪ -5‬األطاريح والرسائل اجلامعية املتوافرة واملتاحة للمستفيدين اليت بلغت حوايل) ‪(1222‬‬
‫‪-3‬جعل خطة ألدخال املخطوطات األثرية اىل شبكة االنرتنت عن طريق املوقع اخلاص ابملكتبة‪.‬‬
‫‪-2‬متكني املستفيدين من التواصل مع إدارة املكتبة لالستفسار أو التوضيح عن أي موضوع يتعلق خبدماهتا‪.‬‬
‫اما فائدة مواقع التواصل االجتماعي ملكتبة العتبة العباسية فتجسدت من خالل عدة مواقع من أمهها‬
‫موقع اليوتيوب إذ كان هلذا املوقع أمهية كبرية للمكتبيني بصورة عامة هنالك العديد من القنوات املتخصصة يف جمال املكتبات واملعلومات‬
‫اليت ميكن االستفادة منها يف جمال املعلومات واملكتبات‬
‫وتسعى مكتبة العتبة العباسية اىل استخدام خدمة البث املباشر املتوافرة على هذا املوقع للتواصل مع املكتبات وخصوصا املكتبات اجلامعية‬
‫لتنظيم دورات عن طريق هذه اخلدمة واليت من شأهنا تقليل نفقات السفر واالختصار يف الوقت‪.‬‬
‫موقع ساليد شري ‪ slideshare‬إذ أاتح هذا املوقع لكل املستفيدين سواء كانوا مكتبيني ام ابحثني لالطالع أو التحميل أو رفع مواضيع‬
‫عليه بصيغة بوربوينت أو يب دي أف املتعلقة مبجال املكتبات واملعلومات فكان هلذا املوقع أمهية ملكتبة العتبة العباسية وخصوصا مركز‬
‫الفهرسة ونظم املعلومات‬
‫وكذلك موقع ‪ ALA‬مجعية املكتبات األمريكية وهي منظمة غري رحبية يقع مقرها يف الوالايت املتحدة وتسهم يف دعم املكتبات حول‬
‫العامل من خالله يتم إبداء اآلراء ومناقشة احدث التطورات يف جمال تكنولوجيا املعلومات واملكتبات‬
‫كذلك موقع سكايب فلهذا املوقع أمهية يف جمال مكتبة العتبة العباسية وخصوصا مركز الفهرسة ونظم املعلومات إذ يتيح هذا املوقع‬
‫للمكتبيني االتصال اجملان خصوصا أن بعض املكتبات مرتبطة مبكتبة العتبة العباسية لذلك يكون التواصل املستمر بني هذه املكتبات وبني‬
‫مكتبة العتبة العباسية عن طريق هذا املوقع‬
‫أما الفائدة األكرب ملكتبة العتبة العباسية فكانت عن طريق موقع الفيس بوك إذ بدأت املكتبة بتفعيل هذا املوقع عام ‪5213‬م ومن خالل‬
‫هذا املوقع تواصل املكتبيون خصوصا املفهرسني مع بعض املكتبيني خارج العراق واالستفسار عن اخر مستجدات وقواعده العمل كذلك‬
‫تواصلت من خالل هذا املوقع مع بعض االكادمييني املكتبيني يف اجلامعات العراقية وغريها‬
‫‪12‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫ويف عام ‪5212‬م أنشأ مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية جمموعة (‪ )Group‬ابسم (ملتقى‬
‫املفهرسني) اهلدف من هذا امللتقى جتميع أكرب عدد من املفهرسني ملناقشة وطرح األسئلة ومعرفة اخر مستجدات قواعد الفهرسة وقد بلغ‬
‫عدد األعضاء يف هذه اجملموعة ‪ 561‬عضواً من الدول كافة واجملال مفتوح ألي مفهرس ومن أي دولة‬
‫ميكن ألي مفهرس من خالل هذه اجملموعة ان يطرح أي سؤال خبصوص جمال العمل بعد موافقة املسؤول على هذه اجملموعة بعد ذلك يتم‬
‫املناقشة بني األعضاء حول موضوع السؤال وعادة ما أييت النقاش بنتائج إجيابية كون اغلب األعضاء املوجودين يف هذه اجملموعة متمرسني‬
‫ولديهم اخلربة يف جمال املكتبات واملعلومات‪.‬‬

‫عينة الدراسة‪-:‬‬
‫وملعرف مدى أمهية شبكات التواصل االجتماعي ابلنسبة اىل مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة العتبة العباسية حيث مت توزيع‬
‫‪ 52‬استمارة على العينة اليت مت اختيارها من املستفيدين يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات ومت استبعاد ‪ 3‬استمارات لعدم ملئها من قبل‬
‫املستفيدين‬

‫حتليل النتائج ومناقشتها‪-:‬‬
‫اشتمل االستبيان على مثانية أسئلة انبثقت من التساؤالت الرئيسية للدراسة‬
‫أوال ‪ :‬كيف ميكن لشبكات التواصل االجتماعي ان تطور وتنمي اجملتمع املكتيب؟‬
‫السؤال االول ‪ -:‬سامهت شبكات التواصل االجتماعي يف تطوير املكتبيني من خالل؟‬
‫يهدف هذا السؤال اىل معرفة مدى استخدام املكتبيني يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات الهم الوسائل املستخدم يف تطوير العمل املكتيب‬
‫املتاحة على شبكات التواصل االجتماعي‬
‫جدول رقم (‪)1‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%32.32‬‬ ‫‪8‬‬ ‫أ‪-‬التواصل مع االخرين من ذوي االختصاص وتبادل اآلراء واخلربات‪.‬‬
‫‪%13.22‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ب‪-‬الدورات واحملاضرات املقامة على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫‪%22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫ج‪-‬الصفحات واجملموعات املتخصصة يف جمال العمل املكتيب‬
‫يتبني من خالل جدول رقم (‪ )1‬ان بعض املستفيدين من مركز الفهرسة يفضلون التواصل مع االخرين من ذوي االختصاص وأصحاب‬
‫اخلربة بنسبة ‪ %32.32‬وان ‪ %13.22‬منهم يستخدمون الدورات احملاضرات املتاحة على بعض مواقع التواصل االجتماعي اما الفائدة‬
‫األكرب متثلت من خالل الصفحات واجملموعات املتخصصة يف جمال العمل املكتيب بنسبة ‪ %22‬بسبب التنوع والشمولية يف املعلومات‬
‫اليت ميكن للمستفيدين احلصول عليها من خالل هذه الصفحات‪.‬‬
‫السؤال الثاين ‪ -:‬دورك يف تطوير العمل املكتيب من خالل شبكات التواصل االجتماعي يتم عن طريق؟‬
‫يهدف هذا السؤال اىل معرفة دور املستفيدين من مركز الفهرسة ونظم املعلومات يف تطوير العمل املكتيب‬

‫‪13‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫جدول رقم (‪)5‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%31.81‬‬ ‫‪1‬‬ ‫أ‪-‬طرح األسئلة املتعلقة ابلعمل‪.‬‬
‫‪%51.51‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ب‪-‬نشر ومشاركة الهم قواعد الفهرسة وكل ما يتعلق ابجملتمع املكتيب‪.‬‬
‫‪%22.92‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ج‪-‬املناقشات وتبادل اآلراء‬
‫يتبني من خالل اجلدول رقم (‪ )5‬ان الدور األكرب للمستفيدين يتمثل يف املناقشات وتبادل اآلراء بنسبة ‪ %22.92‬حيث تتضح الكثري‬
‫من األمور اغري الواضحة املتعلقة ابلعمل عن طريق املناقشات وان بعض املستفيدين فضلوا طرح االسئلة املتعلقة ابلعمل بنسبة ‪%31.81‬‬
‫والبعض اقتصر دوره يف تطوير العمل من خالل نشر ومشاركة الهم قواعد الفهرسة وكل ما يتعلق ابلعمل املكتيب‪.‬‬
‫اثنيا ‪ -:‬ماهي اإلضافة اليت ميكن ان تقدمها شبكات التواصل االجتماعي للمجتمع املكتيب؟‬
‫السؤال األول ‪ :‬مكنت شبكات التواصل االجتماعي املكتبيني؟‬
‫تكمن أمهية هذا السؤال يف التعرف على اهم املميزات اليت ميكن ان تقدمها شبكات التواصل االجتماعي للمستفيدين يف مركز الفهرسة‬
‫ونظم املعلومات‪.‬‬
‫جدول رقم (‪)3‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%22.92‬‬ ‫‪9‬‬ ‫أ‪-‬التواصل السريع مع األشخاص الذين ال تسمح الفرصة ابلتواصل معهم على أرض الواقع‪.‬‬
‫‪%31.81‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ب‪-‬وسيلة لنشر النشاط اخلاص ابملكتبة‪.‬‬
‫‪%51.51‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ج‪-‬وسيلة للتعرف على التحديثات اخلاصة بقواعد العمل املكتيب‪.‬‬
‫يوضح اجلدول رقم (‪ )3‬ان املستفيدين فضلوا استخدام ميزة التواصل السريع مع األشخاص الذين ال تسمح الفرصة ابلتواصل معهم على‬
‫أرض الواقع بنسبة ‪ %22.92‬والبعض منهم فضلوا وسيلة النشر لنشاط اخلاص ابملكتبة بنسبة ‪%31.81‬والبعض االخر فضلوا وميزة‬
‫التعرف على التعرف على التحديثات اخلاصة بقواعد املكتبة‪.‬‬
‫السؤال الثاين ‪ :‬السيطرة على مصادر املعلومات املتعلقة ابلعمل املكتيب من خالل شبكات التواصل االجتماعي؟‬
‫يهدف هذا السؤال اىل معرفة مدى سيطرة املستفيدين واالحاطة هبا من خالل شبكات التواصل االجتماعي‬
‫جدول رقم (‪)4‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%28.18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫أ‪-‬جيد‪.‬‬
‫‪%51.51‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ب‪-‬متوسط‪.‬‬
‫‪%2.22‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ج‪-‬ضعيف‪.‬‬
‫يتبني من خالل اجلدول (‪ )2‬ان السيطرة واالحاطة على املعلومات املتعلقة ابلعمل من خالل شبكات التواصل االجتماعي كانت بنسبة‬
‫‪ %28.18‬وهذه النسبة تبني مدى أمهية شبكات التواصل االجتماعي ابلنسبة للمستفيدين وان ‪ %51.51‬من املستفيدين اعتربوا ان‬
‫شبكات التواصل االجتماعي هي وسيلة متوسطة الفائدة ابلنسبة هلم وان البعض االخر من املستفيد اعترب ان الفائدة من شبكات التواصل‬
‫االجتماعي ضعيفة بنسبة ‪%2.22‬‬

‫‪14‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫اثلثا‪ :‬ماهية اهم املواقع والصفحات و األشخاص ابلنسبة للمتخصصني يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات التابع ملكتبة ودار‬
‫خمطوطات العتبة العباسية‪.‬‬
‫السؤال االول ‪ :‬ماهي اكثر املواقع اليت تستخدمها؟‬
‫يتضح لنا من خالل هذا السؤال اهم مواقع التواصل االجتماعي املستخدمة من قبل املستفيدين يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات‪.‬‬
‫جدول رقم (‪)2‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%28.18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫أ‪-‬الفيس بوك‪.‬‬
‫‪%51.51‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ب‪-‬يوتيوب‪.‬‬
‫‪%2.22‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ج‪-‬تويرت‪.‬‬
‫اجلدول رقم (‪ )2‬ينب أمهية موقع الفيس بوك ابلنسبة ملستفيدين يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات بنسبة ‪ %28.18‬وان استخدام موقع‬
‫اليوتيوب بنسبة ‪ %51.51‬بينما استخدام موقع تويرت ‪. %2.22‬‬

‫السؤال الثاين ‪ :‬ماهي اكثر الصفحات اليت تستخدمها يف جمال املكتبات واملعلومات؟‬
‫يتضح لنا من خالل هذا السؤال اهم صفحات التواصل االجتماعي املستخدمة من قبل املستفيدين يف مركز الفهرسة ونظم‬
‫املعلومات‪.‬‬
‫جدول رقم (‪)2‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫االقرتاحات‬
‫‪%22.92‬‬ ‫‪9‬‬ ‫أ‪-‬ملتقى املفهرسني‪.‬‬
‫‪%55.51‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ب‪Dewey Decimal Classification252.231-‬‬
‫‪%32.32‬‬ ‫‪8‬‬ ‫ج‪Library of Congress Classification Group-‬‬
‫يتبني من اجلدول رقم (‪ )2‬ان اهم الصفحات املتخصصة يف جمال املكتبات واملعلومات واألكثر استخداما من قبل املستفيدين يف مركز‬
‫الفهرسة ونظم املعلومات هي صفحة ملتقى املفهرسني بنسبة ‪ %22.92‬وصفحة ‪Dewey Decimal 252.231‬‬
‫‪Classification‬بنسبة ‪ %55.51‬تليها صفحة ‪ Library of Congress Classification Group‬بنسبة‬
‫‪.%32.32‬‬
‫السؤال الثالث ‪ :‬اهم األشخاص احمللني او الدولني الذين تتواصل معهم من خالل مواقع التواصل االجتماعي‬
‫يهدف هذا السؤال اىل التعرف على اهم األشخاص الذين يتواصل معهم املتخصصني يف مركز الفهرسة ونظم املعلومات واجلدول (‪)1‬‬
‫يوضح البياانت املتعلقة هبذا السؤال‬
‫مالحظة‪ :‬متت اإلجابة على هذا السؤال ابختيار اكثر من شخص‬
‫العد‬ ‫النسبة املئوية‬ ‫االسم‬ ‫ت‬
‫د‬

‫‪15‬‬
‫حسنني جنم عبد السيالوي‬ ‫زهري عادل عودة التميمي‬

‫‪12‬‬ ‫‪%28.18‬‬ ‫ثروت العليمي(إخصائي مكتبات ومعلومات ومفهرس أول ‪ -‬جامعة الشارقة)‬ ‫‪1‬‬
‫‪tharwat_26@yahoo.com‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪%9..4‬‬ ‫غادة دمشق (املكتبة الوطنية اللبنانية)‬ ‫‪5‬‬
‫‪ghadadimashk@gmail.com‬‬
‫‪11‬‬ ‫‪%0.‬‬ ‫د‪.‬ازهار زاير جاسم (جامعة املستنصرية)‬ ‫‪3‬‬
‫‪https://www.facebook.com/azhaar.z.j‬‬
‫‪4‬‬ ‫‪%9..4‬‬ ‫أمين دمحم املصري (مكتبة الكوجنرس ‪-‬مكتبة القاهرة)‬ ‫‪2‬‬
‫‪https://www.facebook.com/profile.php?id=1000064488013‬‬
‫‪84‬‬
‫‪1‬‬ ‫‪%11.31‬‬ ‫رانيا عثمان مصر اإلسكندرية (مدير مكتبة املستقبل)‬ ‫‪2‬‬
‫‪rania.osman@bibalex.org‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪%11.11‬‬ ‫أ‪.‬م‪.‬د‪.‬سلمان جودي داود (جامعة البصرة)‬ ‫‪2‬‬
‫‪alisade5alma91@gmail.com‬‬
‫‪1‬‬ ‫‪%9.09‬‬ ‫د‪ .‬هشام فتحي امحد مكي ( مكتبة الكوجنرس)‬ ‫‪1‬‬
‫‪https://www.facebook.com/hesham.makki?fref=mentions‬‬
‫‪5‬‬ ‫‪%9‬‬ ‫رشا شابندر انئب املدير‪( -‬مصر‪ -‬اإلسكندرية)‬ ‫‪8‬‬
‫‪rasha.shabandar@bibalex.org‬‬
‫‪2‬‬ ‫‪%4‬‬ ‫ديفيد جربالد هريش جامعة (كاليفورنيا ‪-‬لوس اجنلوس)‬ ‫‪9‬‬
‫‪dhirsch@library.ada.edu‬‬

‫النتائج‪-:‬‬
‫ماتزال خدمات شبكات التواصل االجتماعي متأخرة بعض الشيء ومل تصل اىل املستوى املطلوب يف جمال املكتبات مع‬ ‫‪-1‬‬
‫اإلمكانيات اهلائلة اليت ميكن تطويعها يف جمال املكتبات فأنه ماتزال بعض املكتبات حىت يومنا هذا تعان من غياب املهارات املطلوبة‬
‫للتعامل مع هذه الشبكات أو التوظف خصائص ومميزات هذه الشبكات خلدمة أهدافها التسويقية‬
‫‪ -5‬التعاون بني املكتبات إلكرتونياً ليس ابملستوى املطلوب خصوصاً عن طريق شبكات التواصل االجتماعي حيث ان هلذا الشبكات‬
‫مميزات وخصائص مل تستغل اىل االن مبا حيقق التعاون بني هذه املكتبات مثل خدمة البث املباشر املتوافره على موقعي الفيس بوك‬
‫واليوتيوب‪.‬‬

‫التوصيات‪-:‬‬
‫‪-1‬توظيف اختصاصي يف جمال شبكات التواصل االجتماعي يف كل مكتبة ‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫توظيف شبكات التواصل االجتماعي يف جمال املكتبات‬
‫‪-‬مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة امنوذجا‪-‬‬

‫‪-5‬البد من توسيع أفق التعاون بني املكتبات عن طريق شبكات التواصل االجتماعي عن طريق انشاء جمموعات (‪ )Groups‬كبرية‬
‫ومنظمة على مستوى الوطن العريب‪.‬‬

‫اخلامته ‪-:‬‬
‫لقد أصبحت مواقع التواصل االجتماعي من افضل التواصل اليت تلجئ اليها املؤسسات الثقافية لتسويق خدمتها نتيجت التطور‬
‫الذي يشهده العصر احلديث يف جمال املعلومات‬
‫واحلقيقة ان مواقع التواصل االجتماعي متنح املكتبات فرصة وتعطيها إمكانية واسعه لتحسني وتسويق خدماهتا اىل العامل اخلارجي‬
‫كما انه جتعل من املكتبات مركز مفتوحا ميكن للعامة االطالع عليها‬
‫وعليه تستطيع املكتبات ان تتبىن وتستثمر هذه املواقع لتحقيق منافع كثريه من حيث خدمات افضل وتكاليف اقل وبسرعة اكرب‬
‫ومن خالل ما تطرقنا اليه يف دراستنا تبني مدى أمهية مواقع التواصل االجتماعي يف العامل املكتيب اليت لعبت دورا أساسيا يف اجملتمع‬
‫املكتيب يف تلبية حاجة املستفيدين وقد تطرقنا الهم هذه املواقع وأكثرها شهرات ومدى دورها يف تقدمي خدمات املكتبات للعامل‬
‫اخلارجي يف أي وقت ويف ظروف جيدة من حيث النوعية والسرعة والتكيف مع خصوصية املستفيدين وذلك أبشاء عالقة مع‬
‫املستفيدين‪.‬‬
‫املصادر ‪-:‬‬
‫‪-1‬مر م‪ ،‬غزال و نور اهلدى‪ ،‬شعويب‪ .‬أتثري مواقع التواصل االجتماعي على تنمية الوعي السياسي لدى الطلبة الجامعﯿن‪ .‬ورقلة‪ :‬جامعة‬
‫قاصدي مرباح‪ ،5212-5213 ،‬ص ‪11‬‬
‫‪5-http://www.alyaseer.net/vb/showthread.php?t=17775-‬‬
‫‪-3‬ابمفلح‪ ،‬فاتن سعيد‪ .‬خدمات املعلومات يف ظل البيئة االلكرتونية‪ .‬القاهرة ‪ :‬الدار املصرية اللبنانية‪ ،5229 ،‬ص ‪82‬‬
‫‪-2‬العتبة العباسية املقدسة‪ .‬شعبة املكتبة‪ .‬مركز الفهرسة ونظم املعلومات‪ .‬حبوث امللتقى العلمي الثان للفهرسة والتصنيف‪ .‬كربالء ‪:‬‬
‫مكتبة ودار خمطوطات العتبة العباسية املقدسة‪ ،5212 ،‬ص ‪322‬‬
‫‪-2‬خليفة‪ ،‬شعبان عبد العزيز‪ .‬قائمة رؤوس املوضوعات العربية القياسية للمكتبات ومراكز املعلومات وقواعد البياانت‪ .‬القاهرة ‪ :‬دار‬
‫الشروق‪ ،5225 ،‬ص ‪11‬‬
‫‪-2‬شاكر‪ ،‬علي كمال‪ .‬شبكات احلاسبات الخصائي املكتبات واملعلومات أسس نظرية وتطبيقات عملية‪ .‬القاهرة ‪ :‬الدار املصرية‬
‫اللبنانية‪ ،5222 ،‬ص ‪58‬‬
‫‪-1‬النوايسة‪ ،‬غالب عوض‪ .‬مصادر املعلومات االلكرتونية يف املكتبات ومراكز املعلومات‪ .‬عمان ‪ :‬دار صفاء‪ ،5211 ،‬ص ‪31‬‬

‫‪17‬‬
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬
‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬
‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬
‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫فرح سبييت‬
‫طالبة دكتوراه يف علوم املعلومات واملكتبات (اجلامعة اللبنانية)‬
‫أستاذ حماضر يف قسم علم املعلومات واملكتبات (اجلامعة اللبنانية)‬
‫املستخلص‬
‫يركز ذززاا اث عز رلز دىاأتز سززل لتزا لأتززجتم اثتعاىززم اف تخززجر رلز لاززجتة لبزلسج املتت ززج اثهجسز ث لليز ززال اثز ززليرذج‬
‫مجهي اثس يم اثل نجني ‪ .‬لسن أ م حتقيق ذاا اهللف‪ ،‬ستهم اث جحث اثلىاأتز تعليزل افرزجى املنهمثز رزر أتزريهج رلز سههزعش كز تج‬
‫اثتعاىززم اف تخززجر لأنعارهززج‪ .‬يسززلا اث ع ز اثعززعم رل ز سعااززا املتت ززج اثهجس ز ث للي ز ززال رل ز ك ز تج اثتعاىززم اف تخززجر‬
‫ثتعليززل ااززلسج املتجح ز راذززج‪ ،‬ليفاهززجى دلىذززج مل ل ي ز احتيج ززج املسززتهيلين‪ .‬أب زاا‪ ،‬يززتد حتليززل اف ج يززج لاثسززل يج فأتززتخلاش‬
‫املتت ج ايل اثلىاأت هلاه اثش تج هل حتليم نتزجت املراا ز ثلفزهعج املزاكعىن لنتزجت املقج لز سزا املزلير اثتنهيزاا سخهيز اثسز يم رلز‬
‫ى جغ اثاا ألضح أنه ال يتد يفأتتخلاش أتع ك ت فجيس عك اث يفم رلد املتج هني فيهج يفىل ‪ 9562‬ستج ا فقا‪.‬‬
‫اثتلخج اثلاث‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪ ،‬املتت ج ‪ ،‬بلسج املهلعسج ‪ ،‬اثعيب ‪.9.2‬‬
‫‪Abstract‬‬
‫‪This study sheds light on the influence of social media on the functions and‬‬
‫‪services of Beirut Municipality public libraries, which are managed by Assabil‬‬
‫‪Association.‬‬
‫‪Accordingly, the researcher begins her study with outlining the general‬‬
‫‪concepts, defining then the social media networks and their different types. The study‬‬
‫‪further highlights Beirut public libraries' pages on social media to identify the services‬‬
‫‪they provide, and their role in meeting the needs of beneficiaries.‬‬

‫‪1‬‬
‫فرح سبييت‬

‫‪Finally, the researcher discusses the pros and cons of potentially using libraries on these‬‬
‫‪platforms, following an analysis of these pages' monitoring results, along with the‬‬
‫‪results of the interview with Assabil Association CEO Ali Sabbagh, who clarified that‬‬
‫‪libraries are only available at a Facebook page , with followers reaching 2659 only.‬‬
‫‪Keywords‬‬

‫‪Social Network, Library, Library services, Web 2.0.‬‬
‫اجتخ احملتعاي‬
‫املستخلص ‪1 ..........................................................................................................‬‬
‫‪1 ........................................................................................................ Abstract‬‬
‫اجتخ احملتعاي ‪9 ......................................................................................................‬‬
‫سقلس ‪3 ..............................................................................................................‬‬
‫سشتل اثلىاأت ‪3 ......................................................................................................‬‬
‫أذلاف اثلىاأت ‪3 .....................................................................................................‬‬
‫أمهي اثلىاأت ‪3 ........................................................................................................‬‬
‫اثلىاأتج اثسج ق ‪4 ...................................................................................................‬‬
‫سنه اثلىاأت ‪6 .......................................................................................................‬‬
‫جمجل لحللد اثلىاأت ‪5 .................................................................................................‬‬
‫املتت ج اثهجس ث للي ال ‪5 ..........................................................................................‬‬
‫املستهيللن مل املتت ج اثهجس ث للي ال ‪5 .............................................................................‬‬
‫بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪7 .................................................................................‬‬
‫أأتجثيب اثتسعيق افثترتلين السج املهلعسج ‪8 ..........................................................................‬‬
‫أأتجثيب سعيق بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪8 ...................................................................‬‬
‫دلى يفبتفجى املهلعسج مل اثتسعيق افثترتلين السج املهلعسج ‪8 .......................................................‬‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪2 .................................................................. Social Networks‬‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر مل املتت ج ‪2 ...............................................................................‬‬
‫ررض لحتليم بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال را لأتجتم اثتعاىم اف تخجر ‪2 .........................................‬‬
‫حتليم نتجت بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال را لأتجتم اثتعاىم اف تخجر ‪16.........................................‬‬
‫نتجت اثلىاأت ‪15......................................................................................................‬‬
‫بالى ليفأتتنتج ج اثلىاأت ‪15........................................................................................‬‬
‫اثتعىيج ‪15..........................................................................................................‬‬
‫التع املرا ا ‪17......................................................................................................‬‬

‫‪2‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫سقلس‬
‫يفن اثتنعع املتنجس مل سفجدى املهلعسج لاثتطعى املستخر فرضج رل املتت ج يفرتخجد لأتجتم قني ليلن ثتسعيق بلسجهتج‬
‫لاثتهرية مبفجدىذج‪ ،‬حي مل هل املتت امل لد اثعحيل ثلخهلعسج ‪ .‬فأى ح رل املتت ج امل جدىن لافجتجه ساب اثقجى م أينخج كجن لال‬
‫سن يفنتظجىه ث ايىهتج لاثتهرف رل سفجدىذج ل لق بلسجهتج‪( .‬احلسيين‪)9213 ،‬‬
‫لألنه ال ل رل يفبتفجى املهلعسج أن يعاكب ليستغم طعىا ك ت افنرتنت ملسجرلن ستت ته ابثقيجش مبج ال ستطيا‪،‬‬
‫س ب ضيق اثعات أل ضيق املي اني ‪ ،‬ل قلمي كم سج ذع ليل ثلخستهيل‪ .‬سن ذنج كجن ثظهعى ط يقج اثعيب ‪ 9.2‬لك تج اثتعاىم‬
‫اف تخجر ىلا ا ست ايلن األمهي ثلتنخي املهني لاثشخفي مل مجيا املتت ج هبلف زايدن املهلعسج ليفاتح االسج ليفرجدن عزيا‬
‫املعاىد‪( .‬جمجذل‪)9212 ،‬‬
‫قعش ك تج اثتعاىم اف تخجر رل اثتهجرم لاثتشجىك ني األرعجم‪ ،‬حي ال حيتجج فيهج املستهيل يفىل لىيب أل هلد ثغ‬
‫رجم ثيتعن رععا فهجال‪ ،‬األسر اثاا يسجذد مل أتهعث اثتهجرم لأترر افأتتمثج ‪( .‬جمجذل‪ )9212 ،‬لثتعقيق افأتتغالل األسثم ثفجحل‬
‫املستهيلين ال ل أن نشئ املتت ج ىهعج بجى رل سعااا ذاه اثش تج ل قلش بلسج ستت ي ستطعىن هبلف اثتعري اجملتخهي‬
‫لحمع األسي املهلعسج ي لغاذج‪ .‬لذاه اثش تج تيح ملستخلسيهج احلري مل اثتهجسم لاثتهجلن هعهد سا هض مل يئ ىاخي يففرتاضي ‪ .‬كخج‬
‫اب سن املهرلف أن ذنجك رلدا سن اثتط يقج للأتجتم اثتعاىم اف تخجر اث ستخلش سن ا م ساليني األفراد حعل اثهجمل كعأتيل‬
‫ثلتعاىم‪ ،‬لسنهج اثهجيس عك ‪ Facebook‬ليفنستغراش ‪ Instagram‬ل عيرت ‪ Twitter‬ليع يعب ‪YouTube‬‬
‫لأتنج شج ‪ Snapchat‬لغاذج سن اثش تج اث تيح ملستخلسيهج حري اثتعاىم لاثتهجرم سا هعهد اث هض‪( .‬اثتخيخ ‪)9215 ،‬‬
‫نجم رل سج ذكر أراله‪ ،‬أتنقعش لىاأت ك تج اثتعاىم اف تخجر اث ستخلسهج املتت ج اثهجس ث للي ال فاتح‬
‫بلسجهتج‪ ،‬لذثك سن بالل اثتهرف رل سل عا لذج لفهجثيتهج لرالاتهج ابملستهيلين‪ .‬سا حمجلث يف راز اسعانب اف ج ي لاثسل ي‬
‫ل عضيح كيهي يفأتتغالل ذاه اثش تج أفعم يفأتتغالل‪.‬‬
‫اثتلخج اثلاث‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪ ،‬املتت ج ‪ ،‬بلسج املهلعسج ‪ ،‬اثعيب ‪.9.2‬‬
‫سشتل اثلىاأت‬
‫سج سل لتا ك تج اثتعاىم اف تخجر رل بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ؟‬
‫أذلاف اثلىاأت‬
‫هتلف اثلىاأت احلجثي يفىل‪:‬‬
‫‪ .1‬اثتهرف رل ك تج اثتعاىم اال تخجر املهتخلن سن ا م املتت ج اثهجس ث للي ال ثتقلمي بلسجهتج ثلخستهيلين‪.‬‬
‫‪ .9‬يف راز دلى ك تج اثتعاىم اال تخجر مل سعيق بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪.‬‬
‫‪ .3‬حمجلث حتليل اف ج يج لاثسل يج فأتتخلاش املتت ج اثهجس ث للي ال ثش تج اثتعاىم اال تخجر ‪.‬‬
‫أمهي اثلىاأت‬
‫ذنجك اثهليل سن املتت ج حعل اثهجمل رل يفبتالف أنعارهج‪ ،‬يفأتتهجد سن ك تج اثتعاىم اال تخجر مل قلمي بلسجهتج‪.‬‬
‫ثتن حىت اآلن‪ ،‬اليل ذ اثلىاأتج اثهر ي املستهيع حعل يفأتتخلاش ذاه اثعأتجتم رل املتت ج لبلسجهتج‪ ،‬ال أتيخج املتت ج اثل نجني‬
‫لافضجمن رل يف ج يجهتج لأتل يجهتج‪ .‬يرس اث ع يفىل لريد يفأتتخلاش ك تج اثتعاىم اال تخجر مل بلس سستهيلا املتت ليف راز لتا‬
‫ك تج اثتعاىم اال تخجر مل ه ي ل قلمي بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال (اثش ت األكا مل سلين ال )‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫فرح سبييت‬

‫اثلىاأتج اثسج ق‬
‫أتنقلش فيخج يل يفأتتهراضج ث هض اثلىاأتج اثسج ق اثهر ي لاأل ن ي اث نجلثت سعضعع لتا ك تج اثتعاىم اال تخجر‬
‫رل لاجتة لبلسج سؤأتسج املتت ج لاملهلعسج ‪ ،‬هبلف اثتهرف رل أ رز نتجتمثهج‪:‬‬
‫دىاأت " لتا ك تج اثتعاىم اف تخجر مل بلسج لسراك املهلعسج ‪ :‬جتر ستت امللك فهل اثعرني "‪ ،‬سن لثية فيفم ن ر ل‬
‫اثه ي اثتخيخ – اسد رلد املتت ج ‪ ،‬كلي اآلداب‪ ،‬جسه امللك أتهعد رجش ‪.9215‬‬
‫الست اثلىاأت جتر ستت امللك فهل اثعرني را حتليل ك تج اثتعاىم اال تخجر املستخلس مل املتت الس سستهيليهج‪،‬‬
‫لثتعليل يف ج يج لأتل يج ذاه اثعأتجتم مل قلمي بلسج سهلعسج ي جملتخا املستهيلين‪ ،‬ابأتتطالع آىام رين سن سعاه املتت ‪ .‬لال‬
‫يفنتهت اثلىاأت يفىل مجل سن اثنتجت لاثتعىيج اث هتلف يفىل حتسني سستع قلمي االسج را ك تج اثتعاىم اال تخجر ‪ ،‬سن‬
‫أمههج أن املتت ستخلش فقا تالث ك تج عاىم يف تخجر ثلتعاىم سا سستهيليهج‪ ،‬لذ فجيس عك ‪ Facebook‬ل عيرت‬
‫‪ Twitter‬ليع يعب ‪ ،YouTube‬يفضجف يفىل ارت جى ذاه اثش تج أت ج مل سسجرلن املتت ثلعىعل يفىل املستهيل ل قلمي االس يفثيه‬
‫شتم أتريا لجمجين‪ .‬يفنتهت اثلىاأت ابثتطرق يفىل جمجني يفأتتخلاش ك تج اثتعاىم اال تخجر لاثاكر أبهنج أتالح ذل حلين‪ ،‬حي أهنج‬
‫هتا سي ن رتن املتت لاملستهيلين سن اثتعاىم فيخج سن دلن أر جم سجثي يفضجفي ‪ ،‬ثتنهج شتم ر ئج رل املتت ثتتعن ستجح رل سلاى‬
‫اثسجر ‪( .‬اثتخيخ ‪)9215 ،‬‬
‫دىاأت " يفأتتخلاش اثش تج اف تخجري مل قلمي بلسج ستت ي ستطعىن"‪،‬سن لثية د‪ .‬أسجين جمجذل – اسد املتت ج لاملهلعسج ‪،‬‬
‫جسه املنعفي رجش ‪.9212‬‬
‫نجلثت ذاه اثلىاأت هض اثش تج اف تخجري ملهرف سل يفأتتخلاسهج سن ا م املتت ج ثقيجس نعريتهج لسل فجرلي لك‬
‫اثش تج مل قلمي بلس ستت ي ستطعىن رن رريق يفأتتخلاش املنه املسع امليلاين‪ .‬لمت يفرلاد اجتخ سرا ه حلفر االسج اث‬
‫قلسهج املتت ج املشرتك را ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪ ،‬لسهرف سل نعري ذاه االسج لفجتلهتج‪ .‬لال بلفت اثلىاأت يفىل أن‬
‫ل عد املتت ج ايل اثلىاأت را ك تج اثتعاىم اال تخجر كجن شتم فردا أل مججر أل ىمس ‪ .‬ابثتجيل ذنجك ل عد ثتقني رجثي سن‬
‫اثتط يقج ل هجرم املستهيلين سا ذاه اثش تج ‪ ،‬لذع سج يسخح ألا نشجط فهجل أن ميجىس راذج‪ .‬كخج درت اث جحث املتت ج يفىل‬
‫اأتتغالل اثتقنيج اثهجثي ثتقلمي بلسج حليث لستطعىن ثرفا سستع أدام املتت يفضجف يفىل طعير سعااا اثش تج اثهر ي ل لريد‬
‫ل عدذج مل ك تج اثتعاىم اال تخجر سن أ م اثعىعل يفىل كراتح ستهلدن سن املستهيلين‪( .‬جمجذل‪)9212 ،‬‬
‫دىاأت " بلسج املتت ج اسجسهي اثسهعدي املقلس رن رريق سعااا اثتعاىم اف تخجر ‪ :‬اثهجيس عك ‪ "Facebook‬سن لثية‬
‫ذنجدا اث لعك ‪ -‬اسد رلد املهلعسج ‪ ،‬جسه امللك ر ل اثه ي رجش ‪.9219‬‬
‫ىك ذاه اثلىاأت رل اثتهرف يفىل أا سل ستخلش املتت ج اسجسهي اثسهعدي سعاا فجيس عك ‪ Facebook‬ثتقلمي‬
‫بلسجهتج‪ ،‬لحتليم هليقج املستهيلين املع عدن‪ .‬لال يفأتتخلست اث جحث املنه املسع غرض مجا اث يجان سن ىهعج املتت ج‬
‫اسجسهي اث رلك حسجاب رل اثهجيس عك‪ ،‬لذ أت ا ستت ج جسهي فقا سن أىم ‪ 33‬جسه مل املخلت اثهر ي اثسهعدي ‪ ،‬أتت سنهج‬
‫هتخل اثهر ي كلغ ىمسي ‪ .‬لسن أذد نتجت اثلىاأت أن مخسج سن املتت ج اسجسهي اثسهعدي أضجفت سهلعسج رن سعاههج اسغرامل رل‬
‫اثهجيس عك ينخج يفنهرد ستت لاحلن فقا تعليل ألاج اثهخم رل ىهعجهتج ابثهجيس عك‪ ،‬لأبر يفنهرد تقلمي االس املر هي ‪.‬‬
‫كخج ل ل اث جحث أن سراتدا ىهع املتت رل اثهجيس عك يهعلعن بيجى‪ :‬أرمث ين ‪ Like‬رعضج رن اثتهليق رل كتج اثتهليقج ‪.‬‬
‫كخج بلفت اثلىاأت يفىل أن رلد سشرتك كجف املتت ج اسجسهج اثسهعدي رل ىهعج اثهجيس عك ذع ‪ ٠٦٩‬سشرتك لذع أام سن‬
‫سشرتك ستت جسه لاكنطن لحلذج اثاين ي لغ رلدذد ‪ .٦٦٦٢‬لال درت اث جحث يفىل افذتخجش فهعج املتت ج اسجسهي رل‬
‫اثهجيس عك ثتعسني عدن االسج املقلس لاثتسعيق ثلختت شتم ىعيح‪( .‬اث لعك ‪)9219 ،‬‬

‫‪4‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫دىاأت “أدلا اثتعاىم اف تخجر مل املتت ج األكجدميي ‪ " Social networking tools for academic libraries‬سن‬
‫لثية اثتج جن س‪ .‬شع ‪ S. Chu‬ل أش‪ .‬دل‪ ،H. Du ،‬رجش ‪.9219‬‬
‫ذلفت اثلىاأت يفىل اثتهرف يفىل يفأتتخلاش املتت ج اسجسهي ثش تج اثتعاىم اال تخجر ‪ ،‬لاثتهرف يفىل يفنط جع اثهجسلني مل‬
‫املتت ج حنع يفأتتخلاش ذاه اثعأتجتم رن رريق يفأتتطالع آىام سعاه ‪ 142‬ستت جسهي مل آأتيج لأساكج اثشخجثي لألىلاب‪ .‬أاهر‬
‫اثنتجت أبن ‪ %71‬سن املتت ج ستخلش ك تج اثتعاىم اال تخجر ينخج ‪ %92‬سنهج مل ع ل ثليهج ااطا الأتتخلاش لك‬
‫اثعأتجتم‪ .‬كخج ل ل اثلىاأت أبن سعاه فجيس عك ‪ Facebook‬ل عيرت ‪ Twitter‬سن أكثر ك تج اثتعاىم اال تخجر يفأتتخلاسج‬
‫مل قلمي االسج املهلعسج ي ‪ .‬لال يفنتهت اثلىاأت ابثلرعن يفىل يفأتتخلاش ك تج عاىم يف تخجري أبر ‪( .‬اثتخيخ ‪)9215 ،‬‬
‫دىاأت سعيق بلسج املتت ج را جمخعرج اثهجيس عك ‪Marketing Library Services through Facebook‬‬
‫‪ ،Groups‬سن لثية ز‪ .‬ك اي رجش ‪.9222‬‬
‫ذلفت دىاأت سعيق بلسج املتت ج را جمخعرج اثهجيس عك (‪ )Groups‬يفىل اكتشجف سج يفذا كجنت جمخعرج‬
‫اثهجيس عك ‪ Facebook‬سجرل مل اثتسعيق ثلختت ل اب اثطالب‪ .‬عىلت اثلىاأت يفىل أنه ميتن اثتعتد مل جنجح جمخعرج‬
‫اثهجيس عك را نشجط املتت يني لذثك را اثتطرق يفىل سعضعرج اثهجس ثلعهجظ رل املنجاشج رل حنع سستخر‪ .‬كخج ل طرات اثلىاأت‬
‫يفىل يفأتتهلاف ذيئ اثتلىيس لاثهجسلني ثلرد األحبجث لاثلىاأت أيعج‪( .‬اث لعك ‪)9219 ،‬‬
‫دىاأت املتت ج األكجدميي ليفأتتخلاش اثهجيس عك ليفنشجم رالاج سا اثطالب ‪Academic Library Use of Facebook:‬‬
‫‪ Building Relationships with Students‬سن لثية ك‪ .‬فيليب رجش ‪.9211‬‬
‫يفأتتهرضت اثلىاأت لااا يفأتتخلاش اثهجيس عك مل املتت ج األكجدميي ‪ ،‬ليفنشجم رالاج سا اثطالب سن بالل حتليم ىهعج‬
‫املتت ج رل اثهجيس عك‪ .‬سن أذد نتجت اثلىاأت أن اثهجيس عك ينخع شتم ك ا حبي أنه أى ح ذع اثنخا اثسجتل ثلتعاىم ني رالب‬
‫اسجسهج لميتن يفأتتخلاسه كعأتيل ثتسعيق ل قلمي بلسج املهلعسج ابملتت ج ‪ .‬كخج يهتا اثهجيس عك يئ حيعي ثت هقل املتت‬
‫ىلااج سا اثطالب‪( .‬اث لعك ‪)9219 ،‬‬
‫دىاأت لتا قنيج ليب ‪ 9.2‬رل املتت ج األكجدميي ‪ :‬سسح ستت يفىل‪Impact From Web 2.0 technologies to :‬‬
‫‪ academic libraries: a Erl Library Survey‬سن لثية ك‪ .‬حمخعد ل ىيتشجدأتعن رجش ‪.9213‬‬
‫ذلفت اثلىاأت يفىل ايجس سزل زأتا يفأتززتخلاش ك تج اثتعاىم اال تخجري رل ز بززلسج املتت ززج األكجدمييز ‪ ،‬سن بالل‬
‫يفأتتطالع آىام املتخففني مل املهلعسج اثهجسلني مل ‪ 75‬ستت سن أرعجم مجهي املتت ج اث عثي )‪ .(ARL‬لسن نتجت اثلىاأتز أن‬
‫ذنزجك اثهليل سن املتت ج اث ستخلش ك تج اثتعاىم اال تخجر سثم عيرت ‪ Twitter‬لفجيس عك ‪ .Facebook‬لال أهن‬
‫اث جحثجن اثلىاأت ابثلرعن يفىل زايدن يفأتتخلاش ك تج اثتعاىم اال تخجر سن أ م عأتيا نطجق بلس املتت ج لاث ع رن سستهيلين‬
‫لد‪( .‬اثتخيخ ‪)9215 ،‬‬
‫سنه اثلىاأت‬
‫هتخل ذاه اثلىاأت رل املنه اثعىه اثتعليل ‪ .‬ليتد يف جع ذاا املنه رنلسج يريل اث جح دىاأت اجذرن‪ .‬يفذ يقعش‪ ،‬ألال عىة‬
‫اثظجذرن سعضعع اثلىاأت لاثنيج‪ ،‬جبخا ألىجف لسهلعسج دايق رنهج‪ .‬ذاا املنه يهتخل رل دىاأت اثظجذرن كخج ع ل ابثعااا‪ ،‬ليقعش‬
‫عىههج لىهج دايقج‪ ،‬ليها رنهج ه اا كيهيج أل كخيج‪ ،‬حبي يفة اثته ا اثتيه ثلظجذرن ليعضح بفجتفهج‪ .‬أسج اثته ا اثتخ فيهط‬
‫يعضح سقلاى ذاه اثظجذرن أل حمثخهج لدى ج اى جرهج سا اثظعاذر املختله األبر ‪( .‬فجن داثني‪)9212 ،‬‬ ‫ّ‬ ‫لىهج ىاخيج حبي‬
‫أسج أدلا اث ع فه املالحظ لاملقج ل اثلتجن ُستخلسجن رنل دىاأت احلجث ‪ ،‬رنلسج تعن احلجث فرد‪ ،‬أل رنل دىاأت أفراد‬

‫‪5‬‬
‫فرح سبييت‬

‫مججر ‪ ،‬أل اثهجسلني لاملسؤلثني رن سؤأتس أل نظيد سن اثتنظيخج اف تخجري رل أن نلىج أأتئل املقج ل سن اثهجش اىل احمللد لاألكثر‬
‫حتليلا‪ .‬كخج أتنقعش ابفأتتهجن ابثسمثال اثرمسي لافحفجما اثرمسي لحتليم سعخعن ذاه اثعاثتق‪( .‬اثهسجف‪.)9229 ،‬‬
‫جمجل لحللد اثلىاأت‬
‫يفختا اثلىاأت سن احلللد اثتجثي يفرجىا هلج‪:‬‬
‫احلل املعضعر ‪ :‬مت يفبتيجى املتت ج اثهجس املتعا لن مل سلين ال ‪ ،‬لذ تالث ستت ج يفضجف يفىل ستت ستنقل (اثتت جص‬
‫‪ )Kotobus‬اث أنشأهتج للي ال سنا اثهجش ‪ ،1227‬حتت يفداىن ليفكراف مجهي اثس يم غا احلتعسي اث هتلف يفىل يفنشجم‬
‫املتت ج اثهجس اجملجني لاملهتعح ثلمثخيا لاثتشمثيا رل اثقرامن لاملطجثه ‪ .‬لاملتت ج اثهجس سعضعع اثلىاأت ذ مل سنطق اث جكعىن‬
‫لاسهيتجلا لسعنع يفضجف يفىل املتت املتنقل ‪ /‬اثتت جص‪.‬‬
‫أسج احلل اث سين‪ :‬مجهت اث يجان املتهلق بالل اثهجش ‪ 2016‬ل ‪.9217‬‬
‫املتت ج اثهجس ث للي ال‬
‫يفن املتت ج اثهجس ث للي ال (سعضعع دىاأتتنج) ختعا فداىن مجهي اثس يم‪ ،‬اث ؤسن أبن املتت ج اثهجس قعش للى سهد مل‬
‫طعير األفراد لاجملتخهج سن بالل اثعىعل احلر لغا احملللد يفىل املهرف ‪.‬كخج ؤسن اسخهي أبن املتت ج اثهجس ذ أسجكن رجس ال رجىس‬
‫أا ريي ااتفجدا لا تخجر ل سخح اببتالط خمتلة اثط قج اال تخجري ‪ ،‬اثليني لاثسيجأتي لذلا افرجا ‪ ،‬ل يسر اثتالا ل جدل‬
‫اآلىام‪( .‬مجهي اثس يم‪)9217 ،‬‬
‫املستهيللن مل املتت ج اثهجس ث للي ال‬
‫قلش املتت اثهجس بلسجهتج رل أأتجس املسجلان مل رتني اسخيا سن اثعىعل يفىل كجف سفجدى املهلعسج ‪ ،‬غض اثنظر رن اثهخر‬
‫أل اثهرق أل اسنس أل اثلين أل اسنسي أل اثلغ أل املرك اف تخجر ‪ .‬لهلاا‪ ،‬فإن أا حمللدي مل اثعىعل يفىل سفجدى لبلسج‬
‫املهلعسج ‪ ،‬أتيقلّص سن الىن املتت اثهجس رل حتقيق كجسم دلىذج اثرتيس مل ل ي حج ج اجملتخا اثاا ختلسه‪(Issa, .‬‬
‫)‪ .Abdulkareem, Isah and Kupolati, 2011‬أسج مجهعى املتت ج اثهجس ث للي ال ‪ ،‬فيعد اثستجن سن األرخجى‬
‫كجف (األرهجل‪ ،‬اثنجكئعن‪ ،‬اثت جى) لسن تقجفج خمتله لاثستجن ذلا افرجا لاملؤأتسج لاسخجرج اثرت عي لاثثقجفي لاثتطعري مل‬
‫اجملتخا لجمتخا األرخجل لاثطالب لاث جحثني‪.‬‬

‫اثشتم ىاد (‪ : )1‬اثفهع اثرتيسي مل سعاا مجهي اثس يم افثترتلين‬

‫‪6‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال‬
‫هرف بلسج املتت ج أبهنج "كجف اثتسهيال اث قلسهج املتت ج لسراك املهلعسج سن أ م يفأتتخلاش سفجدىذج لسقتنيجهتج‬
‫أحسن يفأتتخلاش‪ .‬لميتن يفرت جى بلسج املهلعسج أبهنج كجف املفجدى اث قعش هبج املتت ج لسراك املهلعسج ُُمثل مل اثهجسلني فيهج سن‬
‫أ م بلق اثظرلف املنجأت ثعىعل اث جح أل يفك جع سج ثليه سن حج ج ثلخهلعسج "‪) .‬رل ‪)9219 ،‬‬
‫يفختا املتت ج اثهجس ث للي ال كهجى املتت ج سسجحج حيعي لسهتعح أسجش اسخيا ثلتهجرم لاثتعجلى‪ .‬فتجنت األنشط‬
‫فرى ثلرتلي ثلختت اثهجس ل اب مجهعى ألأتا‪ .‬لرتنت املتت ج سن بالل ذاه األنشط سن اأتتقطجب اثنجس ثلتهرف رل اثتتب‬
‫لاملعاىد املتعفرن مل املتت ج اث للي اثثالث‪ ،‬لاث كجنت ال حرىت رل ررضهج لاثرتلي هلج بالل كم نشجرجهتج‪.‬كخج قلش املتت ج‬
‫اثثالث ايل اثلىاأت جمخعر سن االسج اثتقليلي لافثترتلني ‪ ،‬ميتن يف جزذج ابثتجيل‪:‬‬

‫اخلدمات اإللكرتونية‬ ‫اخلدمات التقليدية‬
‫بلس عفا فهرس املتت رل افنرتنت (‪)OPAC‬‬ ‫بلس افرجىن‬
‫بلس افحجر اسجىي (يفأتتهراض املفجدى املتعفرن حليثج)‬ ‫افنرتنت لدلىا يفأتتخلاش اثتخ يع ر‬
‫بلس يفرالش املستهيلين‬ ‫بلس لىيب املستهيلين رل يفأتتخلاش املتت‬
‫بلس اثرد رل افأتتهسجىا‬ ‫بلس يفأتأل أسني املتت‬
‫افنتقجت ثلخهلعسج‬ ‫بلس اث‬ ‫افنتقجت ثلخهلعسج‬ ‫بلس اث‬
‫بلس نشر األحلاث لاثللىا اثتلىي ي ابثفعى لاثهيليع‬ ‫بلس يفرالش املستهيلين‬
‫نشجرج درد اثطالب (يتد افرالن رنهج را فجيس عك)‬ ‫اثتلىيب رل اث ع اثعاثتق‬
‫ستجح رل‬ ‫عفا ىلا ا ثتتب يفثترتلني أل سقجال‬ ‫االسج املر هي (يفأتتخلاش اثههرس اآليل)‬
‫افنرتنت‬
‫بلس يفأتأل أسني املتت‬ ‫بلس ارامن اثقف ثألرهجل‬
‫نظيد لىش رخم ثلت جى لاثفغجى‬
‫ثقجما تقجفي (سؤثهني لفنجنني)‬
‫أسسيج لأنشط سعأتيقي‬
‫نشجط األأت عع اثعرين ثلخطجثه اثسنعا‬
‫نشجط أأت عع اثلغ اثهر ي اثسنعا‬
‫نشجرج درد اثطالب‬
‫نشجط اندا اثسينخج اثشهرا‬
‫نشجط اندا اثتتجب اثشهرا‬
‫اندا اثشطرن ثلخراذقني‬
‫سشرلع املتت ج اثهجس لاثتهجذد املت جدل ني اجملتخا اثل نجين لاثسعىا‬
‫لاثهلسطيين‬

‫‪7‬‬
‫فرح سبييت‬

‫سشرلع أنشط اثعأتجتا املتهلدن ليفنتجج األفالش‬
‫اجلدول رقم (‪ : )1‬خدمات املكتبات العامة لبلدية بريوت التقليدية واإللكرتونية (إسرتجع من التقرير السنوي مجعية السبيل‬
‫‪)6112‬‬
‫أأتجثيب اثتسعيق افثترتلين السج املهلعسج‬
‫فرض رل املتت ج ثلعهجظ رل عا لذج أن ستخلش لأتجتم ليلن ثإلرالن رن نهسهج ل قعي رالاجهتج مبستخلسيهج‬
‫ابفأتتهجدن ُمج لفر ه اثتقنيج احلليث مل نظد اف فجل لافنرتنت‪ ،‬حي نّت سج اىطلح رل سخيته اثتسعيق افثترتلين‪( .‬احلسيين‪،‬‬
‫‪)9213‬‬
‫سن أذد لأتجتم اثتسعيق افثترتلين السج املهلعسج ألال‪ ،‬ىهع املتت لسعاههج رل افنرتنت ‪Library‬‬
‫‪ Homepage‬عىههج اث عااب اثرتيسي حملتعايهتج لسن اثعأتجتم اثرتل ي اثهجرل السجهتج لثإلرالن رن املؤررا للىش اثهخم‬
‫لاثنللا لاحملجضرا لاملنتلاي اثهلخي لغاذج‪ .‬اثنيج‪ ،‬ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪ ،Social Networks‬لثهم سن أذد االسج‬
‫اث قلسهج املتت ثرلادذج را ذاه اثش تج تخثم مل اثرد رل اأتتهسجىا املستهيلين لبلسج افحجر اسجىي لاث افنتقجت‬
‫ثلخهلعسج ل عفا حلقج اثنقجش لنشر األحلاث لاثههجثيج لاثللىا اثتلىي ي اث هقلذج املتت ‪( .‬جمجذل‪)9212 ،‬‬
‫أأتجثيب سعيق بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال‬
‫يفن كسب ىض اسخهعى املستهلف سن املستهيلين اثههليني لاحملتخلني سن جمتخا غا املستهيلين‪ ،‬ذع سن أذد األأت جب اث‬
‫حه املتخففني مل املتت ج ثإلذتخجش ابثتسعيق رن رريق اثتسعيق اثههجل لاثنشا لاثعىعل يفىل رلد أكا سن جمتخا غا املستهيلين‪.‬‬
‫لاثتشمثيا رل يفى يجد املتت للكيل دلىذج مل اث ع اثهلخ لاجملتخا (اثه جس‪ ،9222 ،‬ص‪.)182 .‬‬
‫هتخل مجهي اثس يم رل بط سعيق سعحلن ثلختت ج ايل اثلىاأت ‪ ،‬لذ بط أتنعي فلى رن ستتب مجهي اثس يم‬
‫ابثتهجلن سا ذيئتهج افداىي ‪ .‬رل أن تّ ا املتت ج اثثالث ااط لاألأتجثيب اثتسعيقي نهسهج‪ .‬كخج ر ت املتت ج اثهجس ث للي ال‬
‫مل سعيقهج افثترتلين رل املعاا افثترتلين ثلختت ج ‪ www.assabil.com‬ل ىهعجهتج رل ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪.‬‬
‫دلى يفبتفجى املهلعسج مل اثتسعيق افثترتلين السج املهلعسج‬
‫يتطلب يفأتتخلاش اثتقنيج احلليث مل رخليج اثتسعيق السج املهلعسج غياا مل أدلاى لسهجش اثهجسلني ثلتختني سن يفأتتهجدن‬
‫املتت ج سن ُمي ا ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪ .‬ثاا فقل غا سهخ أسني املتت سن جمرد مجا ل نظيد ملفجدى املهلعسج يفىل يفاتحتهج‬
‫ل يسا اثعىعل يفثيهج سن بالل اثتهرف رل يفحتيج ج املستهيلين‪ ،‬حي مل هل سهخ يفبتفجى املهلعسج قتفر رل اثهخليج‬
‫اثهني سن فهرأت ل فنية لبلس سر هي قليلي ‪ ،‬م يفنتقلت يفىل سهجش هليخي ذلفهج يفرالش املستهيل ل يسا أسر حفعثه رل املهلعسج‬
‫حسب حج ج ه‪( .‬احلسيين‪)9213 ،‬‬
‫يفن جنجح أا ستت يتعاة يفىل حل ك ا رل سل الىن اثهنفر اث شرا رل ط يق ااط اث لضهتهج املؤأتس األش‪ .‬ثاا يهتا‬
‫طعير سهجىا اثتجدى اث شرا سن أذد رنجىر طعى املتت ج ‪ .‬ثتن مل املتت ج اثهجس ث للي ال يهتا رلد اثهجسلني اليال يفذ يع ل‬
‫‪ 5‬رجسلني ‪ ،‬تالت سنهد ستخففعن مل يفداىن املتت ج فقا‪ ،‬كخج يتد اثتهجسم سا سفعى ثنقم األحلاث مل املتت رل ك تج اثتعاىم‬
‫اف تخجر كجثنقم امل جكر ‪ Live‬رل اثهجيس عك ‪ .Facebook‬أسج اثتسعيق افثترتلين لستج ه اثنشر رل ىهعج املتت ج رل‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر فقل عزع رل أسنجم املتت ج ااخس ابثتنسيق سا سنسق اثنشجرج مل اسخهي س ب رلش ل عد سعاة‬
‫ستهرغ‪ /‬ستخفص مل اثتسعيق لاثهالاج اثهجس ‪.‬‬

‫‪8‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪Social Networks‬‬
‫هرف ك تج اثتعاىم اال تخجر أبهنج سعااا أل ط يقج خمفف فاتح اثقلىن ثلخستخلسني رل اثتعاىم فيخج ينهد‪ ،‬سن‬
‫بالل لضا سهلعسج ل هليقج لىأتجتم‪( .‬اثسعيل‪ ،9213 ،‬ص‪ )92 .‬يفضجف يفىل يفرت جىذج جمخعر سن ط يقج افنرتنت اث ىن رل‬
‫أأتس يفيليعثع ي ل تنعثع ي سن اثعيب ‪ 2.0‬اث سخح إبنشجم ل جدل احملتع ‪(Kaplan; Haenlein, 2010, p.61) .‬‬
‫نقسد ك تج اثتعاىم اال تخجر لفقج ألأتس خمتله سنهج اثش تج اثشخفي أل احمللي اثش تج ااجى هئج‬
‫سعضعري بجى كجثش تج اث هتتد ابثتتب لاملتت ج لاثش تج املهني كجثلينتل يفن ‪ .LinkedIn‬كخج ميتن قسيد ك تج‬
‫اثتعاىم اال تخجر حسب احملتع ‪ ،‬حي يهتخل يع يعب ‪ YouTube‬رل سلهج اثهيليع فيخج هتخل كم سن فجيس عك‬
‫‪ Facebook‬ل عيرت ‪ Twitter‬لسجيس جيس ‪ Myspace‬لغعغم الس ‪ Google+‬رل اسخا ني اثنفعص لاثفعى لاثهيليع‪.‬‬
‫ستخلش ذاه اثعأتجتم مل نجام املهلعسج ني املستهيلين ألغراض اثرتفيه‪ ،‬لكاثك اث ع اثهلخ لاثتهليد افثترتلين ليفنشجم ىهعج‬
‫بجى ابألفراد ستخلش ألغراض اثتهجىف ل نجم اثفلااج ‪.‬‬
‫يفأتتهجد املتت ج سن اهعى ك تج اثتعاىم اال تخجر را عفا افستجان سن جنب ليفأتتخلاسهج املتنجس سن ا م‬
‫سستخلس افنرتنت سن جنب آبر‪ ،‬فنشأ رالا لريلن ينهخج‪ .‬يشا ابالس ثلقعل يفىل أنه يفذا أىاد يفبتفجى املهلعسج جتجذم ذاه‬
‫اثعأتجتم فلن يتعن مبقللىه فهم ذثك‪ ،‬حي أن غجث ي املتت ج رل سستع اثهجمل هلج ىلا ا رل ىهعجهتج افثترتلني ثز ‪ :‬فجيس عك‬
‫‪ Facebook‬ل عيرت ‪ Twitter‬اثيع يعب ‪ YouTube‬أتتجيب ‪ Skype‬لغعغم الس ‪ Google+‬لغاذج ( ‪Balas,‬‬
‫‪)2010‬‬
‫ك تج اثتعاىم اف تخجر مل املتت ج‬
‫أسج فيخج يتهلق اب أتتخلاش ك تج اثتعاىم اال تخجر مل املتت ج لسراك املهلعسج ‪ ،‬فإن سن اثط يه لسن بالل أته‬
‫املتت يفىل عأتيا نطجق بلسجهتج‪ ،‬أن قعش تعاية آبر سج عىلت يفثيه قني املهلعسج لاف فجال سن أ م سعيق بلسجهتج مل حمجلث‬
‫سنهج ساب سستخلسني لد لافى قجم مبستع االسج (اثتخيخ ‪ ،)9215 ،‬لهباا مل يهل املستخلش ستلقيج ثلخهلعسج فقا‪ ،‬لثتنه‬
‫أى ح كريتج مل يفنشجتهج ل طعيرذج‪ ،‬مل ام ط يقج اثعيب ‪ ،2.0‬لاث سن أ رزذج اثش تج اف تخجري (ابسهلح‪ ،9222 ،‬ص‪)23 .‬‬
‫فه اثعالاي املتعلن رل أت يم املثجل‪ ،‬هخم املتت ج رل يفبتالف أنعارهج ل شتم حثي رل اأتتخلاش ك تج اثتعاىم‬
‫اال تخجر ثلتعاىم سا املستهيلين سن أ م يفاتح بلسجهتج هلد (مجهي املتت ج األساكي ‪ )9219 ،‬لذاا يشخم نشر أب جى املتت ‪،‬‬
‫ليفكهجى املستهيلين ابثههجثيج املقجس أل امل سا يفاجستهج كخج أهنج قلش بلسج افحجر اسجىي لاث افنتقجت ثلخهلعسج را ذاه‬
‫اثعأتجتم‪ .‬سن املالحظ أن ك تج اثتعاىم اال تخجر ال أتجمهت مل ه ي اثهالا ني املتت ج لسستخلسيهج لكسر احلعا اث ال‬
‫هعق يفأتتهجدن املستهيلين سن بلسج املتت ‪ .‬ل اثك ف ح املتت خبلسجهتج ستجح أسجش املستهيل شتم داتد‪ ،‬لذع سج طخح يفثيه املتت‬
‫كخؤأتس بلسي قلش بلسجهتج ثلمثخهعى سن دلن اأتتثنجم‪( .‬اثتخيخ ‪)9215 ،‬‬
‫ررض لحتليم بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال را لأتجتم اثتعاىم اف تخجر‬
‫يشا امللير اثتنهياا لسنسق املتت ج اثهجس ث للي ال مل مجهي اثس يم رل ى جغ يفىل أن اهللف األأتجأت سن ل عد‬
‫ىهعج ثلختت ج رل ك تج اثتعاىم اف تخجر ذع اثرتلي ل ليفرالع اسخهعى رل االسج لاثنشجرج املقلس لاثتعاىم سا‬
‫أكا رلد سن املستهيلين‪ .‬ثتن املتت ج اثهجس ث للي ال ال ستخلش حجثيج أتع سعاا فجيس عك ‪ Facebook‬سنا اثهجش ‪،9211‬‬
‫ثتقلمي االسج را ك تج اثتعاىم اف تخجر رل ىهع " ‪" Libraries public of Friends Assabil‬ثتعنه املعاا‬
‫األكثر هجرال سا املستهيلين رجمليج شتم رجش‪ ،‬لمل ث نجن شتم بجص‪ ،‬أسج رلد املتج هني فهع ‪ 9562‬ستج ا (حىت كهر شرين األلل‬

‫‪9‬‬
‫فرح سبييت‬

‫‪ .)9217‬لذع املعاا اثاا احتم املر األلىل رل ‪ 622‬سعاا مل ر يب سعاا أثيتسج ‪ Alexa‬اثاا يتيح سؤكرا فحفجتيج‬
‫يفأتتخلاش أكثر سعااا اثش تج اف تخجري يفنتشجىا مل اثهجمل‪ )www.alexa.com( .‬ينخج غجب اثنشجط رل اثفهعج األبر‬
‫سنا اثهجش ‪ 9215‬كجفنستغراش ‪ Instagram‬حتت يفأتد ‪ Assabil.ngo‬لأتنجب شج ‪ Chat Snap‬حتت يفأتد‬
‫‪ Assabil.ngo‬ليع يعب ‪ Youtube‬حتت يفأتد ‪ASSABIL | Friends of Public Libraries Association‬‬
‫األسر اثاا يهعد يفىل نقص رلد اثهجسلني‪.‬‬
‫لمل حمجلث ثتعليل بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال را ك ت فجيس عك ‪ ،Facebook‬ال ني اثتجيل‪:‬‬
‫اخلدمات املتاحة عرب شبكة فايسبوك ‪Facebook‬‬
‫بلس افحجر اسجىي (يفأتتهراض املفجدى املتعفرن حليثج را نشر امللفقج )‬
‫افنتقجت ثلخهلعسج (رن رريق رل ج س جكرن سن املشرتكني مل املعاا‪ ،‬يتد عفاذج هلد شتم س جكر)‬ ‫بلسج اث‬
‫بلس يفأتأل أسني املتت‬
‫بلس اثرد رل افأتتهسجىا‬
‫بلس املشجىك مل اثت ليل را يفارتاح املستهيلين ثهنجلين اثتتب اسليلن‬
‫بلس يفرالش املستهيلين ‪ /‬بلس افرالن رن اثنشجرج ‪ ،‬اثنللا لاملؤررا‬
‫بلسج نشر األحلاث‪ ،‬سثم اثللىا اثتلىي ي أل املنجاشج أل املنجأت ج اث هقلذج املتت ‪ ،‬ل غطيهج أتعام ابثفعى أل ابثهيليع‬
‫نشجرج درد اثطالب (يتد افرالن رنهج را ك تج اثتعاىم اف تخجر )‬
‫عفا هض اثرلا ا ثتتب يفثترتلني أل سقجال ستجح رل افنرتنت‬
‫بلس اثنقم امل جكر ‪Live‬‬
‫بلسج اثتعجلى لاملنجاشج اثههجث‬
‫اجلدول رقم (‪ : )6‬خدمات املكتبات العامة لبلدية بريوت على موقع فايسبوك ‪Facebook‬‬
‫(مت حتديد هذه اخلدمات عرب املراقبة للصفحة واملقابلة مع املدير التنفيذي للجمعية ‪ /‬من عمل الباحثة)‬
‫ياز اسللل أراله االسج املقلس سن املتت ج اثهجس ث للي ال را ك ت فجيس عك ‪ Facebook‬ابثلغ اثهر ي‬
‫لافنتلي ي ‪ ،‬ل هل سراا اثفهع الحظنج أن سهلل ل ان اثنشجط يرتالح ني كم يعش أل كم يعسني‪ .‬ينخج يفنهلش اثنشجط رل ك ت‬
‫افنستغراش اث مل ستخلش سنا اثهجش ‪ ،9215‬مل ام اثغيجب اثتل فأتتخلاش اثش تج األبر ‪ .‬ثتن سا يفى هجع رلد املتج هني ال ال‬
‫نس املشجىك سنخهع ‪ ،‬حبي يهعم املستهيللن اثته ا ابفرمثجب (‪ )Like‬أكثر سن اثته ا ابثتهليقج (‪.)Comments‬‬

‫‪10‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫ىهع مجهي اثس يم (املتت ج اثهجس ث للي ال ) رل فجيس عك ‪Facebook‬‬

‫الشكل رقم (‪ :)6‬الصفحة الرئيسية جلمعية السبيل على شبكة فايسبوك‬

‫الشكل رقم (‪ :)3‬من خدمات املكتبات املتاحة عرب شبكة فايسبوك‬

‫‪11‬‬
‫فرح سبييت‬

‫الشكل رقم (‪ :)4‬من خدمات املكتبات املتاحة عرب شبكة فايسبوك‬
‫از اثفعى أراله هعج سن االسج املتجح رل ىهع "مجهي اثس يم ‪ /‬املتت ج اثهجس ث للي ال " را ك ت فجيس عك‪،‬‬
‫حي كجن سهلل ل ان اثنشجط كم يعش أل يعسني‪ ،‬األسر اثاا يفبتلة رن اثهجش اثسج ق حي كجن سهلل اثنشر كم تالت أايش‪ .‬يفضجف يفىل‬
‫يفى هجع نس املتج هني هلاا اثفهع رن اثهجش ‪ ،9215‬حسب سج ذكر ى جغ‪ ،‬كخج أكجى يفىل أن افرالن امللفعع اثاا يفأتتخلش سرا رلن‬
‫ثلرتلي ثلمثخهي أتجذد أيعج مل زايدن رلد املتج هني‪.‬‬

‫ىهع مجهي اثس يم (املتت ج اثهجس ث للي ال ) رل يفنستغراش ‪Instagram‬‬
‫تيح ك ت يفنستغراش ثز"مجهي اثس يم ‪ /‬املتت ج اثهجس ث للي ال " فرى سشجىك املستهيلين ابثفعى ل اثهيليع ثنقم‬
‫االسج ل اثنشجرج ‪ .‬ثتن ذاه اثفهع غا فهجث سنا اثهجش ‪ 9215‬كخج يشا امللير اثتنهياا ثلمثخهي ‪ ،‬حي لغ رلد املتج هني ‪33‬‬
‫ستج ا فقا‪ ،‬أسج رلد اثفعى لاثهيليع املنشعىين لغ ‪ 33‬كخج يظهر مل اثفعى أدانه‪.‬‬
‫‪12‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫الشكل رقم (‪ :)5‬الصفحة الرئيسية جلمعية السبيل على شبكة إنستغرام‬

‫الشكل رقم (‪ : )2‬من خدمات املكتبات املتاحة عرب شبكة إنستغرام‬

‫‪13‬‬
‫فرح سبييت‬

‫‪Snapchat‬‬ ‫أتنج شج‬ ‫رل‬ ‫ال )‬ ‫ث للي‬ ‫اثهجس‬ ‫(املتت ج‬ ‫اثس يم‬ ‫مجهي‬ ‫ىهع‬

‫يفن نش ز ززجط "مجهي ز ز ز اثس ز ز ز يم ‪ /‬املتت ز ز ززج اثهجس ز ز ز ث للي ز ز ز ز ز ززال " رل ز ز ز ك ز ز ز ت أتز ز ززنجب ك ز ززج سهز ز ززللش شز ز ززتم كل ز ز ز ‪ .‬لرنز ز ززل‬
‫أت ز زؤال امل ز ززلير اثتنهي ز ززاا ر ز ززن اثسز ز ز ب‪ ،‬ك ز ززجن اسز ز زعاب غي ز ززجب املعا ز ززة املتهز ز زرغ‪ .‬لألن ذ ز ززاه اثشز ز ز ت ت ز ززيح نش ز ززر اثف ز ززعى لاثهي ز ززليع مل ز ززلن‬
‫‪ 94‬أتز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززجر فقز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززا مل نسز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززتطا أن نرىز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززل أاي سز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززن ااز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززلسج املقلس ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز راذز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززج‪.‬‬

‫الشكل رقم (‪ : )7‬صفحة مجعية السبيل على سناب شات‬
‫ىهع مجهي اثس يم (املتت ج اثهجس ث للي ال ) رل يع يعب ‪Youtube‬‬
‫ذنجك اثهليل سن االسج رل ك ت افنرتنت‪ ،‬اث سخح رفا سقجرا اثهيليع‪ ،‬ثيتد سشجذلهتج رل ااا س جكرن‪ ،‬لاث‬
‫لرد اثتعاىم اف تخجر ‪ ،‬لذ جمجني افأتتخلاش (ساك‪ )9213 ،‬نشأ سعاا يع يعب رجش ‪ 9226‬هبلف نشر سقجرا فيليع مل مجيا‬
‫افذتخجسج ‪( .‬جمجذل‪ )9212 ،‬لسن أذد بلسج املتت ج رل سعااا شجرر اثهيليع ذ نشر فيليع لىيب رل يفأتتخلاش اثههجىس‬
‫رل ااا امل جكر ‪ ، OPAC‬لرريق اث ع مل اعارل اث يجان ‪ .‬يفضجف يفىل يفستجني املتت فنتجج فيليع حعل أبالايج املتت ‪،‬‬
‫لاثنشجرج اث قعش هبج‪ ،‬ل شمثيا اثش جب سن املستهيلين رل املشجىك مل حتعا ليفرلاد اثهيليعذج ‪(Chew, 2008) .‬‬
‫ثتن "مجهي اثس يم ‪ /‬املتت ج اثهجس ث للي ال " يفنهلش نشجرهج رل ك ت يع يعب‪ .‬أكجى امللير اثتنهياا ثلمثخهي أن‬
‫" انجن مجهي اثس يم " أنشئت ثنشر أفالش سشرلع أنشط اثعأتجتا املتهلدن ‪ ،Multimedia‬اثاا نُظد ابثتهجلن سا افحتجد األلىليب‬
‫لمجهيج ث نجني ‪ ،‬حبي مت يفنتجج ‪ 15‬فيلخج أبدلا سيط مت فعيرذج ابهلعا ة احملخعث ‪( .‬اثتقرير اثسنعا مجهي اثس يم ‪)9215‬‬

‫‪14‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫الشكل رقم (‪ :)8‬صفحة مجعية السبيل على موقع يوتيوب ‪Youtube‬‬
‫حتليم نتجت بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال را لأتجتم اثتعاىم اف تخجر‬
‫هل سج لىد أراله‪ ،‬أتنقعش تعليم اسعانب اف ج ي لاثسل ي ملهرف سل لتا ك تج اثتعاىم اف تخجر رل بلسج‬
‫املتت ج اثهجس ث للي ال ‪ .‬لذثك ثلنظر مل عانب اثقعن لاثعهة حملجلث حتليل اثهرص اث ميتن يفأتتثخجىذج‪ ،‬لحفر اثتعلاي اث‬
‫ال عا ه ذاه املتت ج ‪.‬‬
‫اسعانب اف ج ي سن قلمي بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال املتجح را ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪:‬‬
‫‪ ‬فهجثي ك تج اثتعاىم مل نشر أب جى املتت لفهجثيتهج‪.‬‬
‫‪ ‬زايدن اثتهجرم ني سعاه املتت ل ني املستهيلين‪.‬‬
‫‪ ‬سعيق بلسج املتت ج ‪.‬‬
‫‪ ‬حتسني ىعىن املتت أسجش املستهيلين‪.‬‬
‫‪ ‬زايدن افا جل رل االسج س ب جمجنيتهج‪.‬‬
‫‪ ‬املسجمه مل حمع األسي املهلعسج ي ثل املستهيلين‪.‬‬
‫‪ ‬حتسني عدن االسج املقلس ‪.‬‬
‫‪ ‬أتهعث يفأتتخلاش لأتجتم اثتعاىم اف تخجر (ال حيتجج يفىل اثتلىيب)‪.‬‬
‫‪ ‬اب سستهيلين لد‪ ،‬األسر اثاا طخح ثه كم سؤأتس بلسي ال أتيخج املتت ج ‪.‬‬
‫‪ ‬عفا لات سستهيلا املتت ‪ ،‬رن رريق قلمي بلسج كخفي س جكرن لاثرد رل افأتتهسجىا ‪.‬‬
‫‪ ‬يفكراك املستهيلين مل رخلي نخي اجملخعرج املتت ي ‪.‬‬
‫اسعانب اثسل ي سن قلمي بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال املتجح را ك تج اثتعاىم اف تخجر‬
‫‪ ‬غيجب سلهت ثلختت ج اثهجس ثل للي ال رل ك تج عاىم يف تخجر أبر ‪ ،‬اث ال تعن سهعل ثل كراتح ك ان‬
‫سن املستهيلين‪.‬‬
‫‪ ‬ىهع أىكه احملتع ‪.‬‬
‫‪15‬‬
‫فرح سبييت‬

‫‪ ‬حمللدي افأتتخراىي لضيق لات أسنجم املتت ج ‪ ،‬كخج الحظنج أتج قج يفمهجل ك ت يفنستغراش‪ ،‬يع يعب لأتنجب كج ‪.‬‬
‫‪ ‬املشجكم اثتقني سثم يفنقطجع بلس افنرتنت أل يفنقطجع اثتهرابم‪.‬‬
‫‪ ‬طلب جتهي ا سجدي ل رجمي رجثي اثتتله ‪.‬‬
‫‪ ‬هلد لأتجتم اثتعاىم اف تخجر ال يفهب رل املتت اثرتكي رل اجمللا سنهج‪.‬‬
‫نتجت اثلىاأت‬
‫عىلت ذاه اثلىاأت يفثى رلد سن اثنتجت لذ ‪:‬‬
‫‪ ‬يفأتتخلاش املتت ج اثهجس ث للي ال ثش ت فجيس عك فقا ثلتعاىم سا سستهيليهج‪.‬‬
‫‪ ‬لتا ك تج اثتعاىم اف تخجر يف ج يج رل بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال (را ك ت فجيس عك فقا)‪.‬‬
‫‪ ‬جنجح ك تج اثتعاىم اف تخجر مل سعيق بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪.‬‬
‫‪ ‬غيجب املتت ج اثهجس ث للي ال رن اثتسعيق السجهتج را ك تج اثتعاىم اف تخجر األبر ‪.‬‬
‫‪ ‬نقص املعاهعن اثقجدىلن رل قلمي االسج س ب ضيق اثعات‪ ،‬األسر اثاا يعا سجؤال حعل الىن املتت رل افأتتخراىي مل‬
‫قلمي لك االسج ‪.‬‬
‫‪ ‬غيجب املعاهعن املتخففعن مل جمجل اثهالاج اثهجس لاثتسعيق شتم بجص مل املتت ج اثهجس ث للي ال ‪.‬‬
‫‪ ‬ضرلىن غيا اثنظرن ااجرئ رن لأتجتم اثتعاىم اف تخجر رل أهنج لأتجتم رفيهي ‪.‬‬

‫بالى ليفأتتنتج ج اثلىاأت‬
‫هل املتت سن أذد املؤأتسج اف تخجري ‪ ،‬فه حلق اف فجل ني ألري املهلعسج تجف أكتجهلج‪ ،‬ل ني جمتخا املستهيلين‬
‫تجف أنعارهد كخج يهتا اهعى ك تج اثتعاىم اف تخجر مل املتت ج شتم رجش لأتيل سعيق سهخ هلج‪ .‬عضح دىاأتتنج دلى ذاه‬
‫اثش تج مل ههيم بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪ ،‬فه سجرل رل اثتقرب سن جمتخا املستهيلين‪ ،‬ل قلش بلسج ستت ي‬
‫ستطعىن ع ان يعسي سا زايدن رلد املتج هني ىغد اثفهعاب احمليط سن حي اثتقنيج لغاذج‪.‬‬
‫هل افرالع رل ىهعج مجهي اثس يم رل ك تج اثتعاىم اف تخجر ثهرض بلسج املتت ج اثهجس ث للي ال ‪،‬‬
‫جنل أهنج قلش بلسج ستنعر را ك ت فجيس عك فقا‪ ،‬مل حني غجب نشجرهج شتم كل رن ابا اثش تج ‪ .‬يفحنفر األأت جب‬
‫ابملي اني احملللدن سن للي ال ‪ ،‬األسر اثاا حيعل دلن ل عد سعاة ستهرغ ملتج ه اثنشجط ل قلمي ل ههيم االسج را اثش تج‬
‫اف تخجري األبر شتم ستثة‪ ،‬لرل نطجق ألأتا ثيشخم ك تج أبر غا اثهجيس عك‪ .‬كخج أكجى ى جغ يفىل طلا مجهي اثس يم‬
‫يفىل يفرالق اثفهعج اف تخجري رل ك ت اثتعيرت‪ ،‬ل ههيم ىهعتهج رل ك ت افنستغراش سا لاي اثهجش ‪ 9218‬هبلف سعيق‬
‫بلسج املتت ج رل نطجق ألأتا لى ا املستهيلين ابملتت ل اب سستهيلين لد لاثرتلي ثلااس لاثنشجرج ‪.‬‬
‫اثتعىيج‬
‫عىلت ذاه اثلىاأت يفىل رلد سزن اثتعىيج ‪ ،‬لذ ‪:‬‬
‫‪ ‬اثلرعن يفىل يفأتتخلاش ك تج عاىم يف تخجري أبر ‪.‬‬
‫‪ ‬زايدن املعاىد املجدي ثلختت را ىرجن لدارخني سن مجهيج أذلي لدلثي ‪.‬‬
‫‪ ‬نشر اثرأتجتم افب جىي ااجى ابملتت أل اعاتد األلري اسليلن ابثشتم افثترتلين‪.‬‬
‫‪ ‬ههيم نشجط اثتسعيق افثترتلين رل ك تج اثتعاىم اف تخجر رجس ‪.‬‬
‫‪ ‬زايدن رلد املعاهني‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

‫‪ ‬ضرلىن يفملجش أسني املتت جبخيا اثتطعىا اثتتنعثع ي رل ك ت افنرتنت‪.‬‬
‫‪ ‬افكرتاك ابثللىاي افثترتلني لال سن اثعىاي ‪ ،‬فاتحتهج يفىل مجيا املستهيلين سن دابم ملتت ج لبجى هج‪.‬‬
‫‪ ‬قلمي بلسج ليلن را ك تج اثتعاىم اف تخجر كخلسج اثتعجلى لاملنجاشج اثههجث لبلس سمم افأتت يجان سن‬
‫رل جمخعر املتت املتجح رل اثش ت لغاذج‪.‬‬
‫‪ ‬عفا جتهي ا سجدي ل رجميج ليلن‪.‬‬
‫‪ ‬اثسه لىام سهرف يفنط جع املستهيل حعل االسج املقلس را ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪.‬‬
‫‪ ‬نشر فترن أن ك تج اثتعاىم اف تخجر ثيست لأتيل رفيه فقا‪.‬‬
‫‪ ‬قلمي املسجرلن ثلخستهيلين اثاين ال يللن اثتهجسم سا ك تج اثتعاىم اف تخجر ‪.‬‬
‫‪ ‬اثهخم رل طعير سعااا اثش تج اثهر ي لاثرفا سن أداتهج را اب جمتخا املستهيلين‪.‬‬
‫التع املرا ا‬

‫‪ .1‬ابسهل ز ززح‪ ،‬ف ز ززج ن أت ز ززهيل‪ .‬ب ز ززلسج املهلعس ز ززج مل ا ز ززم اث يئز ز ز افثترتلنيز ز ز ‪ .‬ط‪ .1‬اثق ز ززجذرن‪ :‬اث ز ززلاى املفز ز زري اثل نجنيز ز ز ‪.9222 ،‬‬
‫(أأتجأتيج املتت ج لاملهلعسج )‬
‫‪ .9‬اث لعكز ‪ ،‬ذنزجدا‪ .‬بزلسج املتت زج اسجسهيز اثسزهعدي املقلسز رزن رريزق سعاازا اثتعاىزم اف تخزجر ‪ :‬اثهيسز عك‬
‫‪ . Facebook‬اث ز ز ز زرايض‪ :‬ىأت ز ز ز ززجث سج س ز ز ز ززتا‪ .9219 ،‬يفأت ز ز ز ززرت ا س ز ز ز ززن سعا ز ز ز ززا ‪ www.kau.edu.sa‬ت ز ز ز زجىيخ ‪99‬‬
‫أيلعل ‪.9217‬‬
‫‪ .3‬اثتقرير اثسنعا سخهي اثس يم‪ .‬ال ‪ :‬مجهي اثس يم‪.9215 ،‬‬
‫‪ .4‬اثتخيخ ز ز ‪ ،‬فيفز ززم‪ .‬لتز ززا لأتز ززجتم اثتعاىز ززم اف تخز ززجر مل بز ززلسج املتت ز ززج لسراك ز ز املهلعسز ززج ‪ :‬جتر ز ز ستت ز ز امللز ززك فهز ززل‬
‫اثعرنيز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ‪.‬ع ‪ ،9‬نيس ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززجن ‪ .9215‬يفأت ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززرت ا س ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززن‬
‫سعا ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززا‬
‫‪http://www.kfnl.org.sa/Ar/mediacenter/EMagazine/Pages/default.aspx?y‬‬
‫‪ear=1437&edition=%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D‬‬
‫‪ ،9%8A‬تجىيخ ‪ 92‬أيلعل ‪.9217‬‬
‫‪ .6‬اثسز ز ز ززعيل‪ ،‬مج ز ز ز زجل أتز ز ز ززنل‪ .‬لأتز ز ز ززجتم اثتعاىز ز ز ززم اف تخز ز ز ززجر لدلىذز ز ز ززج مل اثتعز ز ز ززعال املسز ز ز ززتق لي ‪ :‬سز ز ز ززن اثق يل ز ز ز ز يفىل اثهيس ز ز ز ز عك‪.‬‬
‫أ عايب‪ :‬سرك افسجىا ثللىاأتج لاث ععث افأترتا يمثي ‪.9213 ،‬‬
‫‪ .5‬اثه جس‪ ،‬ذشجش ن ر ل هللا‪ .‬سعيق بلسج املهلعسج را افنرتنت‪ .‬اثرايض‪ :‬ستت امللك فهل اثعرني ‪.9222 ،‬‬
‫‪ .7‬رل ‪ ،‬نعى دمحم‪ .‬سعيق بلسج املهلعسج ابملتت ج لسراك املهلعسج ‪ .‬جسه ااررعش‪.9219 ،‬‬
‫‪ .8‬اثهسجف‪ ،‬ىجحل ن محل‪ .‬امللبم اىل اث ع مل اثهلعش اثسلعكي ‪ .‬اثرايض‪ :‬ستت اثه يتجن‪.9229 ،‬‬
‫‪ .2‬فجن داثني‪ ،‬ديع عثل ب‪ .‬سنجذ اث ع مل اثرت ي لرلد اثنهس‪ .‬اثقجذرن‪ :‬ستت االجنلع املفري ‪.9212 ،‬‬
‫‪ .12‬ساك‪ ،‬أتزجس ‪ .‬اثعيزب ‪ 9.2‬لاازلسج املتت يز املع هز ثلشز جب‪ :‬سقلسز املتت يزني‪ .‬افحتزجد اثهزريب ثلختت زج لاملهلعسزج يفرلزد‪،‬‬
‫‪ .9213‬يفأترت ا سن سعاا يفيهزال ‪https://www.ifla.org/files/assets/libraries-for-children-and-‬‬
‫‪ ya/publications/web-2.0-and-library-services-for-young-adults-ar.pdf‬ت ز ز ز ز ززجىيخ ‪97‬‬

‫‪17‬‬
‫فرح سبييت‬

.9217 ‫أيلعل‬
‫ جمل ز ز ز ز دىاأت ز ز ز ززج‬.8 ‫ ع‬.‫ يفأت ز ز ز ز ز ز ززتخلاش اثش ز ز ز ز ز تج اف تخجري ز ز ز ز مل ق ز ز ز ززلمي ب ز ز ز ززلسج ستت ي ز ز ز ز ستط ز ز ز ززعىن‬.‫ أس ز ز ز ز ز ز ززجين‬،‫جمجذ ز ز ز ز ز ز ززل‬.11
‫ يفأت ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززرت ا س ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززن سعا ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززا‬.9212 ‫ أايى‬، ‫املهلعس ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززج‬
‫ أيل ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززعل‬26 ‫ ت ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ز ززجىيخ‬،http://journals.ksiscs.com.sa/index.php/ijs/article/view/147
.9217
12.Assabil, friends of public library association: Annual Report 2016. Beirut,
Assabil, 2016. Retrieved from http://www.assabil.com/files/Annual-report.pdf
on 05 October 2017.
13.Balas, Janet. social networking in the library. 2010.
14.Chew, Ivan. Web 2.0 and library services for young adults: an introduction for
librarians. IFLA: 2008. Retrieved from https://www.ifla.org/files/assets/libraries-
for-children-and-ya/publications/web-2.0-and-library-services-for-young-
adults.pdf on 27 September 2017.
15.Chu, Samuel K.-W, and Helen S. Du. "Social Networking Tools for Academic
Libraries." Journal of Librarianship and Information Science. 45.1 (2013): 64-75.
Print.
16.Issa, Abdulwahab Olanrewaju, Mulikat Y. Abdulkareem, Abdulmumin Isah,
and Kehinde Soloman Kupolati. "Information Needs of Public Library Patrons:
A Survey of Users of Kwara State Library, Ilorin, Nigeria." PNLA Quarterly.
Pacific Northwest Library Association. 75.3 (2011): 66-79.
17.Kaplan, Andreas M, and Michael Haenlein. "Users of the
World, Unite! the Challenges and Opportunities of Social
Media." Business Horizons. 53.1 (2010): 59-68. Retrieved from
http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S00076813090
01232 on 28 September 2017.
18.Mahmood, Khalid, and John V. Richardson. "Impact of Web 2.0 Technologies
on Academic Libraries: a Survey of Arl Libraries." The Electronic Library. 31.4
(2013): 508-520. Print.
19.Phillips, Nancy K. "Academic Library Use of Facebook: Building Relationships
with Students." The Journal of Academic Librarianship. 37.6 (2011): 512-522.
Print.
20.Sabagh, Ali. Personal Interview. 02 October 2017.
21.Snapchat.

18
‫أتثري شبكات التواصل اإلجتماعي على وظائف وخدمات مؤسسات املكتبات واملعلومات‬
‫دراسة حالة املكتبات العامة لبلدية بريوت‬

22.www.ala.org/ (American Library Association)
23.www.alexa.com/
24.www.assabil.com/en/
25.www.ifla.org
26.www.facebook.com/assabil.ngo/
27.www.instagram.com/assabil.ngo/
28.www.youtube.com/channel/UCIDEYcvhhmzuevJhqyv0zeg
29.Xia, Z D. "Marketing Library Services Through Facebook Groups." Library
Management. 30 (2009): 469-478. Print.

19
‫المؤتمر السنوي (الثامن والعشرون)‬

‫لالتحاد العربي للمكتبات والمعلومات‬

‫مؤتمر الراحل األستاذ الدكتور‪ /‬حشمت قاسم‬

‫شبكات التواصل االجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات‬
‫المعلومات في العالم العربي‬
‫القاهرة – مصر ‪ 72-72‬نوفمبر ‪7102‬‬

‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬

‫إعداد‬
‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬ ‫ايسر نبوي حممود‬
‫أستاذ علم املكتبات واملعلومات‬ ‫طالب دكتوراه يف علم املكتبات واملعلومات‬

‫املستخلص ‪:‬‬
‫هتدف الدراسة التعرف على خدمات املعلومات‪ ،‬وأهم تقسيماهتا وأنواعها املختلفة‪ ،‬إىل جانب التعرف على مواقع التواصل‬
‫اإلجتماعي‪ ،‬وأهم خصائصها ومميزاهتا‪ ،‬مع الرتكيز على استعراض أهم خصائص موقع الفيسبوك‪ .‬وكيف ميكن استثمار مواقع التواصل‬
‫االجتماعي يف تقدمي خدمات املعلومات ابملكتبات األكادميية اإلماراتية‪ .‬ويف إطار ذلك اعتمد الباحثان يف دراستهما على املنهج‬
‫الوصفي‪ ،‬من خالل مراجعة األدبيات املتعلقة خبدمات املعلومات‪ ،‬ومواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬كما قام الباحثان ابستخدام أسلوب‬
‫البحث امليداين لدراسة وحتليل خدمات املعلومات املقدمة من خالل مواقع التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية اإلماراتية‪.‬‬
‫وكشف نتائج الدراسة عن تعدد أهداف ودوافع استخدام مواقع التواصل اإلجتماعي يف املكتبات األكادميية اإلماراتية ومن‬
‫أبرزها أهنا‪ :‬أداة للتواصل مع املستفيدين‪ ،‬وجذب عدد أكرب من املستفيدين‪ ،‬ابإلضافة إىل اإلجابة السريعة عن استفساراهتم‪ .‬عالوة على‬
‫ذلك فقد أكد املشاركون ابلدراسة على أن من أهم األسباب لعدم استخدام تلك املواقع هو‪ :‬تباين واختالف اآلراء داخل اإلدارة حول‬
‫جدوى استخدامها‪ ،‬وحمدودية صالحيات املكتبة يف جمال التواصل‪ .‬هذا وأمجع املشاركون على أن أبرز اخلدمات املقدمة يف املكتبات‬
‫األكادميية اإلماراتية عرب مواقع التواصل االجتماعي هي‪ :‬خدمات إعالم املستفيدين وإحاطتهم مبعلومات حول املواد اليت هتمهم كخدمة‬
‫اإلحاطة اجلارية‪ ،‬يليها اخلدمات املرجعية أو الرد على إستفسارات املستفيدين‪ ،‬كما كشفت النتائج أبن من أكثر مواقع التواصل‬
‫االجتماعي استخداما يف تقدمي خدمات املعلومات ابملكتبات األكادميية اإلماراتية هي موقع ‪ ،Facebook‬وموقع ‪ ،Twitter‬مث‬
‫موقع ‪ Instgram‬وموقع ‪ ،YouTube‬وموقع ‪ LinkedIn‬ابلرتتيب‪ .‬وقد خرجت الدراسة بعدد من التوصيات واملقرتحات‬
‫العملية لتفعيل تقدمي خدمات املعلومات عرب مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫الكلمات الدالة‪:‬‬

‫‪1‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫ جاسم دمحم جرجيس‬.‫د‬.‫أ‬

‫ اإلمارات العربية املتحدة‬- ‫ املكتبات األكادميية‬،‫ موقع الفيسبوك‬،‫ مواقع التواصل االجتماعي‬،‫خدمات املكتبات‬

Abstract:

The study aims to identify the information services, the most important
divisions and their different types, as well as identify the Social Networking Sites
(SNSs), and the most important characteristics and features, with a focus on
reviewing the most important features of the Facebook. The study also aims on how
to invest SNSs in providing information services in academic libraries in UAE.
Within that, the two researchers adopted the descriptive method in their study by
reviewing the literature on information services and social networking sites. The
study also used the method of search field to study and analyse the aspects of the
information services which provided through SNSs in academic libraries in UAE.
The results of the study have revealed the multiple objectives and motives of
SNSs in academic libraries in UAE. The most prominent of these are: a tool to
communicate with the users, attract more users and answer their questions quickly,
the participants have stressed that the main reasons for not using these sites are:
differences within the administration about the feasibility of using them, and limited
library powers in the communication. Furthermore, the participants have agreed on
the most prominent services provided by academic libraries in UAE through the
SNSs are: the information services of the users about the subjects that concern them
such as current awareness service, followed by reference services or answering
inquiries from the users. The results have shown that the most popular SNSs used in
providing information services in academic libraries in UAE are Facebook, Twitter,
Instagram, YouTube and LinkedIn respectively. The study concluded with a number
of recommendations and practical proposals to activate the provision of information
services via social networking sites.
Keywords:
United Arab Emirates-Information Services, Social Netwok Sites, Acdemic Libraries
:‫ متهيد‬
‫تعمل املكتبات بكافة فئاهتا على دعم وتعزيز مستوى وفعالية خدماهتا وخمزوهنا املعريف إلشباع حاجات ورغبات مستفيديها؛‬
‫ خاصة يف ظل ما‬.‫وذلك عن طريق تبين الربامج واألساليب الالزمة للتواصل مع اجلمهور املستهدف من املستفيدين الفعليني واحملتملني‬
‫ إال أن التغريات والتطورات السريعة يف جمال‬،‫تشهده من التطورات والتحدايت والتغريات السريعة خالل السنوات األخرية املاضية‬
‫ ابإلضافة إىل ظهور التطبيقات‬،‫ من أهم وأبرز التطورات احمليطة ببيئة املكتبات‬،‫املعلومات واسرتجاعها وتناقلها وطرق الوصول إليها‬
‫ وكانت‬،‫ حيث أحدثت هذه التطورات أتثريا فاعال على املكتبات‬.0.1 ‫ والويب‬،0.1 ‫ والويب‬،0.1 ‫املختلفة خلدمات اإلنرتنت الويب‬
‫ حيث سامهت تلك التقنيات يف تقدمي‬. ‫املكتبات من أكثر وأسرع مؤسسات اجملتمع أتثرا ابألجيال الثالثة من خدمات اإلنرتنت إفادة‬
‫ واملشاركة والتفاعل بني املكتبة‬،‫ كما أدت إىل الوصول احلر إىل املعلومات وإزالة احلواجز‬،‫خدمات أكثر فائدة جلميع فئات املستفيدين‬
.(1)‫واملستفيدين‬

2
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫وانتشرت يف اآلونة األخرية بشكل كبري مواقع التواصل االجتماعي ‪ Social Media Sites‬وبشكل خاص موقع‬
‫الفيسبوك‪ .‬وأصبحت أحد أبرز وأهم التطبيقات اليت أنتجتها وساعدت على ظهورها تقنيات اجليل الثاين لإلنرتنت الويب ‪،Web 2.0‬‬
‫حيث أحدثت هذه املواقع ثورة يف عامل التواصل والتفاعلية‪ ،‬ملا تتميز به من خصائص ومسات جديدة مميزة جعلت منها أكثر تفاعلية‪ ،‬حىت‬
‫جاءت يف مقدمة الوسائل والطرق احلديثة يف إيصال األخبار السريعة عن األحداث اجلارية‪ ،‬األمر الذي ساعد يف شهرهتا وانتشارها‪ .‬من‬
‫أجل ذلك فتعد مواقع التواصل االجتماعي من أهم األدوات والوسائل اجلاذبة والفاعلة واليت ميكن للمكتبات استثمارها يف تعزيز قنوات‬
‫وصول خدماهتا وجمموعاهتا اىل املستفيدين‪ ،‬ابإلضافة إىل استثمارها يف تزويد املستفيدين ابملعلومات اليت حيتاجوهنا بطريقة تواصل فعالة‪.‬‬
‫من هنا فقد جاءت فكرة هذه الدراسة لتلقي الضوء على مدى اهتمام املكتبات األكادميية اإلماراتية يف استثمار مواقع التواصل‬
‫االجتماعي يف تقدمي خدماهتا املعلوماتية جملتمع املستفيدين منها‪.‬‬

‫‪ ‬اهليكل العام للدراسة‪:‬‬

‫مت تقسيم الدراسة إىل ثالثة حماور رئيسية مقسمة إىل عدد من املباحث الفرعية على النحو التايل‪:‬‬
‫‪ ‬احملور األول‪ :‬يتناول املقدمة املنهجية للدراسة من خالل عرض مشكلة الدراسة‪ ،‬وأمهيتها ومربراهتا‪ ،‬وأهدافها‪ ،‬واألسئلة اليت تسعى‬
‫لإلجابة عليها‪ ،‬واملنهج املستخدم يف معاجلة مشكلة الدراسة‪ ،‬وجمتمع الدراسة‪ ،‬ابإلضافة إىل استعراض أبرز الدراسات السابقة ذات‬
‫الصلة مبوضوع الدراسة‪ ،‬إىل جانب املفاهيم األساسية ابلدراسة‪.‬‬
‫‪ ‬احملور الثاين‪ :‬يركز على اإلطار النظري للدراسة‪ ،‬حيث يتناول طبيعة خدمات املعلومات وفئاهتا‪ ،‬إىل جانب تناول مواقع التواصل‬
‫اإلجتماعي‪ .‬فيما يركز هذا احملور أيضا على واقع املكتبات األكادميية يف دولة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬من حيث النشأة والتبعية‬
‫اإلدارية‪ ،‬والتوزيع العددي واملكاين هلا‪.‬‬
‫‪ ‬احملور الثالث‪ :‬يركز على حتليل نتائج الدراسة ومناقشتها‪ ،‬مث اختتم ابلنتائج والتوصيات‪.‬‬

‫‪ ‬احملور األول‪ :‬املقدمة املنهجية للدراسة‪:‬‬
‫‪ 1/1‬مشكلة الدراسة‪:‬‬
‫تواجه املكتبات بكافة فئاهتا تطورات وحتدايت كبرية يف تقدمي خدماهتا‪ ،‬وقد ازدادت تلك التطورات مع ظهور اجليل الثاين‬
‫لإلنرتنت الويب ‪ ،Web 0.1‬والذي ساعد يف توجيه وتقدمي خدمات املعلومات بطرق وقنوات عدة‪ ،‬ملا يتيحه ويوفره من فرص وبدائل‬
‫قوية أمام املكتبات للوصول إىل مستفيديها‪ .‬واليت من أبرزها وأمهها مواقع التواصل االجتماعي ‪Social Media Sites‬؛ إذ سامهت‬
‫بشكل قوي وكبري يف خلق بيئة جديدة للمكتبات تتسم ابملشاركة والتفاعلية‪ .‬عالوة على ذلك زادت من قدرة املكتبات على مواكبة‬
‫ومواجهة االحتياجات املتغرية للمستفيدين منها‪ ،‬وتقدمي خدمات وأنشطة جديدة‪ ،‬مل يكن إبستطاعة املكتبات إاتحتها وتقدميها من‬
‫قبل)‪ .(2‬لذا فتتمثل مشكلة الدراسة وتتمركز حول الكشف عن مدى تبين واستخدام املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع التواصل‬
‫االجتماعي يف تقدمي خدماهتا املعلوماتية‪ ،‬من خالل رصد ومعرفة مواقع التواصل اإلجتماعي املستخدمة مع الرتكيز على موقع الفيسبوك‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫‪ 2/1‬أمهية الدراسة ومربراهتا‪:‬‬
‫تكتسب الدراسة أمهيتها بعدما أصبحت مواقع التواصل االجتماعي حمور اهتمام كافة مؤسسات اجملتمع‪ ،‬ومن بينها املكتبات‪،‬‬
‫وتكمن أمهية الدراسة أيضا يف ظل ندرة الدراسات والبحوث اليت اهتمت هبذا املوضوع‪ .‬إذ تعد هذه الدراسة األوىل على املستوى‬
‫اإلمارايت‪ ،‬اليت تسلط الضوء على املالمح األساسية لواقع استثمار وتبين املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع التواصل اإلجتماعي يف تقدمي‬
‫خدماهتا‪ ،‬ومعرفة ما هي اخلدمات املقدمة‪ .‬لذا وجب إجراء دراسة مسحية حتليلية لدراسة مدى اإلفادة من مواقع التواصل اإلجتماعي يف‬
‫تقدمي خدمات املعلومات ابملكتبات األكادميية اإلماراتية‪.‬‬

‫‪ 3/1‬أهداف الدراسة‪:‬‬
‫يف إطار موضوع الدراسة وحماور اهتمامها تسعى الدراسة احلالية إىل حتقيق األهداف التالية‪:‬‬
‫‪ .0‬التعريف خبدمات املعلومات‪ ،‬وأهم تقسيماهتا وأنواعها املختلفة‪.‬‬
‫‪ .0‬التعرف على مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وخصائصها‪ ،‬والتعرف على اخلصائص املميزة ملوقع الفيسبوك‪.‬‬
‫‪ .0‬إلقاء الضوء على املكتبات األكادميية بدولة اإلمارات العربية املتحدة من حيث النشأة والتطور‪ ،‬وتبعيتها اإلدارية‪ ،‬وتوزيعها اجلغرايف‪.‬‬
‫‪ .4‬التعرف على واقع تبين واستثمار املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع التواصل االجتماعي يف تقدمي خدماهتا املعلوماتية‪.‬‬
‫‪ .5‬حصر ورصد خدمات املعلومات املقدمة من خالل مواقع التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية اإلماراتية‪.‬‬

‫‪ 4/1‬أسئلة الدراسة‪:‬‬
‫انطالقاً من أهداف الدراسة يسعى الباحثان لإلجابة عن التساؤالت التالية‪:‬‬
‫‪ .0‬ما هي خدمات املعلومات‪ ،‬وما أهم تقسيماهتا وأنواعها املختلفة؟‬
‫‪ .0‬ما هي مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وما هي أهم خصائصها‪ ،‬وما هي اخلصائص اليت متيز موقع الفيسبوك؟‬
‫‪ .0‬ما هي أهم مالمح الواقع احلايل للمكتبات األكادميية بدولة اإلمارات العربية املتحدة؟‬
‫‪ .4‬ما واقع تبين واستثمار املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع التواصل االجتماعي يف تقدمي خدماهتا املعلوماتية ؟‬
‫‪ .5‬ما هي اخلدمات اليت تقدمها املكتبات األكادميية اإلماراتية من خالل صفحاهتا مبواقع التواصل االجتماعي؟‬

‫‪ 5/1‬حدود الدراسة‪:‬‬
‫تنحصر حدود وجماالت الدراسة من الناحية املوضوعية يف حماولة التعرف على واقع تبين املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع‬
‫التواصل اإلجتماعي مع الرتكيز على موقع الفيسبوك يف تقدمي خدمات املعلومات‪ .‬بينما تقتصر احلدود اللغوية‪ ،‬على صفحات املكتبات‬
‫األكادميية اإلماراتية على موقع الفيسبوك ابللغتني العربية واإلجنليزية‪ .‬أما احلدود الزمنية فهي الفرتة اليت استغرقها الدراسة اليت متت خالل‬
‫املدة من يوليو ‪ 0107‬حىت هناية شهر سبتمرب من عام ‪.0107‬‬

‫‪ 6/1‬منهج الدراسة وأدواته‪:‬‬
‫‪ ‬املنهج‪:‬‬
‫وصوال لألهداف املنشودة من هذه الدراسة فقد إجتهت الدراسة إىل استخدام املنهج الوصفي‪ ،‬حيث قام الباحثان ابستعراض‬
‫أهم األدبيات ذات العالقـة مبوضوع خدمات املعلومات‪ ،‬ومواقع التواصل االجتماعي وابألخص موقع الفيسبوك‪ .‬وحيث أن الدراسة تتناول‬
‫‪4‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫واقع استثمار مواقع التواصل االجتماعي يف تقدمي خدمات املعلومات ابملكتبات األكادميية اإلماراتية‪ ,‬فقد إعتمدت الدراسة على أسلوب‬
‫البحث امليداين؛ والذي يهدف إىل التعرف على جمتمع الدراسة‪ ،‬واحلصول على معلومات من املكتبات موضوع هذه الدراسة وغري مدونة‬
‫يف مصادر سابقة‪ ،‬ووصف الواقع وصفا دقيقا متكامال ميكن الوصول من خالله إىل نتائج علمية دقيقة‪.‬‬
‫‪ ‬أدوات مجع املادة العلمية‪:‬‬
‫لتحقيق أهداف الدراسة مت تصميم وإعداد استبيان ابللغتني العربية واإلجنليزية كأداة أساسية جلمع املادة الالزمة ألغراض‬
‫الدراسة‪ .‬وتضمن االستبيان جمموعة من األسئلة (املغلقة‪ ،‬واملفتوحة) للحصول على إجاابت وتعابري دقيقة من جمتمع الدراسة‪ .‬واشتملت‬
‫حماور االستبيان على عدد من احملاور تدور حول (البياانت العامة‪ ،‬ومواقع التواصل اإلجتماعي‪ ،‬واخلدمات اليت يتم تقدميها عرب مواقع‬
‫التواصل اإلجتماعي‪ ،‬واملقرتحات العامة)‪.‬‬

‫‪ 7/1‬جمتمع الدراسة‪:‬‬
‫أتلف جمتمع الدراسة من املكتبات األكادميية اإلماراتية املركزية‪ ،‬واليت يصل عددها إىل (‪ )77‬مكتبة أكادميية مركزية ‪ ،‬وفقا ألخر‬
‫إحصاء ملؤسسات التعليم العايل يف اإلمارات ابلعام الدراسي ‪ .0107/0107‬كما هو مبني ابجلدول رقم (‪ .)0‬ومن اجلدير ابلذكر ان‬
‫املكتبات األكادميية اإلماراتية تعود تبعيتها اىل أكثر من فئة من مؤسسات التعليم العايل‪ .‬واملشاركون يف الدراسة هم إما مديرو املكتبات أو‬
‫أمناء املكتبات املسؤولني بشكل رئيسي عن خدمات املكتبات‪.‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫عدد املكتبات الرئيسية التابعة هلا‬ ‫اجلهات املشرفة على املكتبات‬ ‫م‬
‫‪%9.00‬‬ ‫‪7‬‬ ‫املؤسسات االحتادية‬ ‫‪.0‬‬
‫‪%00.9‬‬ ‫‪05‬‬ ‫املؤسسات احمللية‬ ‫‪.0‬‬
‫‪%01.07‬‬ ‫‪00‬‬ ‫املؤسسات األجنبية‬ ‫‪.0‬‬
‫‪%07.70‬‬ ‫‪00‬‬ ‫املؤسسات اخلاصة‬ ‫‪.4‬‬
‫‪%011‬‬ ‫‪77‬‬ ‫اإلمجايل‬

‫جدول رقم (‪ )0‬جمتمع الدراسة‬

‫‪ 8/1‬الدراسات السابقة‪:‬‬
‫قام الباحثان إبجراء مسح لإلنتاج الفكري لرصد الدراسات السابقة اليت أجريت حول موضوع الدراسة‪ ،‬من خالل اإلطالع‬
‫على قواعد البياان ت املتاحة على اخلط املباشر‪ ،‬ومراجعة األدلة الببليوجرافية املتاحة لإلنتاج الفكري يف جمال املكتبات واملعلومات‪ ،‬إىل‬
‫جانب فهارس املكتبات املتاحة على اخلط املباشر‪ .‬وأسفرت نتائج البحث عن وجود عدد من الدراسات العربية واألجنبية اليت اهتمت‬
‫بدراسة وسائل تفعيل واستثمار مواقع التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ ،‬ويف تقدمي خدمات املعلومات من خالهلا‪ .‬وفيما يلي‬
‫عرض ألهم الدراسات احلديثة املهمة اليت تناولت موضوع الدراسة واملوضوعات ذات الصلة‪ ،‬مت ترتيبها زمنيا من األقدم لألحدث‪:‬‬
‫‪ ‬دراسة (البلوشي‪ )0100 ،‬سعت الدراسة إىل التعرف على مدى استخدام مكتبات اجلامعات السعودية ملواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫ورصد خدماهتا وخصائصها وحتليل التعليقات املوجودة على صفحات تلك املكتبات مبواقع التواصل االجتماعي‪ .‬وقد استخدمت الباحثة‬
‫املنهج املسحي لغرض مجع البياانت‪ ،‬وقامت الباحثة إبعداد استبانة جلمع املادة العلمية‪ ،‬ونظرا لعدم احلصول على إجاابت كافية من‬
‫‪5‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫جمتمع الدراسة مت استبدال االستبانة بقائمة مراجعة‪ .‬ومت مجع البياانت من صفحات املكتبات اجلامعية مبوقع الفيسبوك وهي سبع مكتبات‬
‫جامعية فقط من أصل (‪ )00‬جامعة يف اململكة العربية السعودية منها احلكومية واألهلية‪ .‬ومن أهم نتائج الدراسة أن مخس من املكتبات‬
‫اجلامعية السعودية أضافت معلومات عن موقعها اجلغرايف على الفيسبوك‪ .‬وأن ست مكتبات جامعية استخدمت اللغة العربية كلغة رمسية‬
‫لصفحاهتا على الفيسبوك‪ .‬ومن أبرز توصيات الدراسة لالرتقاء مبستوى صفحات املكتبات اجلامعية السعودية على مواقع التواصل‬
‫االجتماعي‪ :‬وضع أيقونة الفيسبوك يف موقع املكتبة االلكرتوين ليعرف زوار موقع املكتبة بوجود صفحة على الفيسبوك)‪.(3‬‬
‫‪ ‬دراسة (‪ )0100 ،S Du & Chu‬وهي دراسة استكشافية استقصائية سعت إىل استطالع آراء املكتبيني العاملني يف ‪ 041‬مكتبة‬
‫جامعية من آسيا وأمريكا الشمالية وأورواب حنو استخدام وسائل التواصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ ،‬والتعرف على تصوراهتم‬
‫لفوائدها وحتدايهتا‪ .‬وقد وردت ردود من ‪ 03‬مكتبة مبا ميثل ‪ %07..‬من جمتمع الدراسة‪ .‬وأبرز ما توصلت إليه الدراسة من نتائج هو أن‬
‫(‪ )%70.0‬من املكتبات تستخدم وسائل التواصل االجتماعي‪ ،‬وأن (‪ )%00.0‬من املستخدمني احملتملني‪ ،‬و(‪ )%05.3‬مل خيططوا‬
‫الستخدامها على اإلطالق‪ .‬وكان موقعي الفيسبوك وتويرت األكثر شيوعأ يف تلك املكتبات‪ .‬كما أظهرت نتائج الدراسة أبن مواقع‬
‫التواصل االجتماعي تستخدم كوسيلة من وسائل االتصال الداخلي بني املوظفني‪ ،‬وأداة جمانية للوصول إىل املستفيدين احملتملني‪ ،‬وحتسني‬
‫صورة املكتبة ومكانتها‪ ،‬والكتشاف ما حيتاجه وما يريده املستفيدون‪ .‬وقد أوصت الدراسة ابلدعوة إىل التوسع يف استثمار وسائل التواصل‬
‫االجتماعي من أجل توسيع نطاق خدمة املكتبات والبحث عن مستفيدين جدد)‪.(4‬‬
‫‪ ‬دراسة (اهلادي & الشيادي‪ )0100 ،‬استهدفت حتليل حمتوى صفحات املكتبات األكادميية اخلليجية يف شبكة التواصل االجتماعي‬
‫الفيسبوك من خالل حتليل املشاركات والتفاعالت والوقوف على أهم اخلدمات واملوضوعات اليت تطرحها املكتبات ومدى تقبل‬
‫املستفيدين وتفاعلهم معها‪ .‬وقد اعتمدت الدراسة على استخدام املنهج الوصفي التحليلي يف مجع البياانت وذلك بتحليل صفحات عدد‬
‫من املكتبات األكادميية يف شبكة التواصل االجتماعي الفيسبوك واليت غطت ‪ 9‬مكتبات خليجية أكادميية يف اخلليج العريب‪ .‬وأظهرت‬
‫نتائج الدراسة أن املكتبات تسعى بشكل كبري إىل تنويع مشاركاهتا يف صفحات شبكة الفيسبوك‪ ،‬مثل نشر‪ :‬الصور‪ ،‬مقاطع الفيديو‪،‬‬
‫واإلعالانت‪ ،‬واملناقشات‪ ،‬وعرض الكتب‪ ،‬ويف حني مل تضع أغلب املكتبات رابط لفهارسها يف صفحات الفيسبوك‪ .‬وأوصت الدراسة‬
‫بضرورة العمل على استغالل صفحات الفيسبوك كأداة تروجيية وتسويقية جمانية للمكتبات)‪.(5‬‬
‫‪ ‬دراسة (‪ )0105 ،Kumar‬تتناول مفهوم أدوات التواصل االجتماعي وتطبيقاهتا يف خدمات املكتبات األكادميية‪ .‬وحيث قامت‬
‫الدراسة ابستعراض أدوات الشبكات االجتماعية ومناقشة أتثريها احملتمل على املكتبات األكادميية‪ ،‬فضال عن مناقشة اجيابيات وسلبيات‬
‫وسائل التوصل االجتماعي يف املكتبات األكادميية‪ .‬وأوصت الدراسة بضرورة العمل على االستفادة من إمكانيات مواقع التواصل‬
‫االجتماعي يف الرتويج وتسويق خدماهتا‪ .‬من أجل جذب املزيد من املستفيدين‪ ،‬وتوفري املعلومات هلم يف الوقت والطريقة املناسبة هلم)‪.(6‬‬
‫‪ ‬أما دراسة (‪ )2015 ،Akporhonor& Olise‬فقد أجريت لتحديد مدى استخدام أمناء املكتبات لوسائل التواصل االجتماعي‬
‫يف تعزيز مقتنيات وخدمات املكتبات األكادميية يف جنوب دولة نيجرياي‪ .‬واعتمدت الدراسة على املنهج املسحي الوصفي‪ ،‬وتكونت عينة‬
‫الدراسة من (‪ )014‬أمناء املكتبات يف (‪ )9‬جامعات خمتارة من ‪ 0‬والايت من بلدان جنوب نيجرياي‪ ،‬ومت استخدام االستبيان کأداة‬
‫جلمع البياانت‪ .‬وكشفت نتائج الدراسة أن املدوانت‪ ،‬وموقع الفيسبوك هي من أكثر وسائل التواصل االجتماعي استخداما يف دعم وتعزيز‬
‫مقتنيات وخدمات املكتبات األكادميية‪ .‬كما أظهرت النتائج أيضا أن استخدام أمناء املكتبات لوسائل التواصل االجتماعي يساهم يف‬
‫تعزيز التواصل مع املستفيدين يف اجتاهني خمتلفني‪ ،‬حيث جيعل التواصل مع املستفيدين من املكتبة أسهل‪ ،‬من انحية أخرى يوفر التغذية‬
‫الراجعة‪ ،‬ويزيد من نسبة استخدام املكتبة‪ .‬وقدمت الدراسة عدد من التوصيات واملقرتحات من أبرزها‪ :‬ضرورة توفري ما يكفي من‬
‫التكنولوجيا ومرافق اإلنرتنت يف مجيع املكتبات األكادميية)‪.(7‬‬
‫‪6‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬

‫‪ ‬دراسة (الزامل‪ )0107 ،‬حاولت هذه الدراسة قياس مدى استثمار املكتبات األكادميية يف اململكة العربية السعودية ملواقع التواصل‬
‫االجتماعي يف سبيل التعريف هبا وخبدماهتا ومصادرها‪ .‬واعتمدت الدراسة على املنهج املسحي‪ ،‬كما اعتمد الباحث على أسلوب حتليل‬
‫احملتوى لصفحات املكتبات األكادميية على مواقع التواصل االجتماعي لرصد ومجع البياانت اليت حتتاجها الدراسة لإلجابة عن أسئلتها‪.‬‬
‫وأسفرت نتائج الدراسة إىل أن سبع مكتبات أكادميية فقط هي اليت استثمرت مواقع التواصل االجتماعي‪ .‬وقد جاء موقع تويرت يف مقدمة‬
‫املواقع اليت مت استثماره من قبل املكتبات األكادميية السعودية‪ .‬يليه الفيسبوك‪ .‬وأبرز ما أوصى به الباحث هو‪ :‬على املكتبات األكادميية‬
‫تفعيل خدماهتا ومصادرها اإللكرتونية على مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬والبد من قيام وزارة التعليم السعودية إبعداد تشريع يتضمن‬
‫املعايري والضوابط اليت تفرض على املكتبات األكادميية لإلفادة من تلك املواقع ويساهم يف التعريف هبا وتسويق خدماهتا ومصادرها‬
‫وزايدة فرص التواصل مع مستفيديها)‪.(8‬‬
‫‪ ‬دراسة (البوسعيدي & الصقري & الكندي‪ )0107 ،‬سعت إىل التعرف على واقع توظيف املكتبات األكادميية جبامعات جملس التعاون‬
‫لدول اخلليج العربية خلصائص موقعي التواصل االجتماعي ‪ Facebook‬و ‪ Twitter‬يف تسويق خدمات املعلومات‪ .‬واعتمدت‬
‫الدراسة على أسلوب حتليل احملتوى النوعي‪ ،‬وطبقت الدراسة على (‪ )07‬مكتبة أكادميية يف جملس التعاون لدول اخلليج العربية ممن‬
‫تستخدم أكثر مواقع التواصل االجتماعي استخداما‪ ،‬ومها شبكة ‪ ،Facebook‬وشبكة ‪ ،Twitter‬وأهم ما توصلت إليه الدراسة أن‬
‫املكتبات األكادميية استخدمت (‪ )00‬خاصية من خصائص شبكة ‪ Facebook‬من أصل (‪ )04‬خاصية يف تسويق خدمات املكتبة‪،‬‬
‫واستخدمت (‪ )00‬خاصية من خصائص شبكة ‪ Twitter‬من أصل (‪ )04‬خاصية يف تسويق خدمات املكتبة‪ .‬وقد أوصت الدراسة‬
‫بضرورة تكثيف اجلهود لتفعيل خصائص شبكات التواصل االجتماعي بصورة أكرب؛ ملا هلا من دور يف خدمة العملية التسويقية)‪.(9‬‬

‫من خالل اإلطالع على الدراسات السابقة يف هذا املوضوع تبني للباحثني اآليت‪:‬‬
‫أن الدراسات واألحباث السابقة تناولت مفهوم الويب ‪ ،Web 0.1‬ومواقع التواصل اإلجتماعي‪ ،‬من حيث التعريف‪ ،‬والفوائد‪،‬‬
‫واإلجيابيات والسلبيات‪ ،‬واإلمكانيات املتاحة‪ ،‬والتطرق لدور تطبيقات الويب ‪ 2.0‬ومواقع التواصل االجتماعي (‪ )SMSs‬يف تقدمي‬
‫خدمات املعلومات‪ ،‬وتعزيز العالقة مع املستفيدين‪ .‬ابإلضافة إىل عرض جتارب عدد من املكتبات األكادميية على مستوى العامل‪ .‬أما‬
‫الدراسة احلالية فتعتزم دراسة مدى اإلفادة من مواقع التواصل اإلجتماعي يف تقدمي خدمات املعلومات ابملكتبات األكادميية اإلماراتية‪ ،‬واليت‬
‫مل حتظى أبي اهتمام على املستوى العريب أو األجنيب‪.‬‬
‫‪ 9/1‬تعريفات إجرائية‪:‬‬
‫‪ ‬الويب ‪: )Web 2.0( 0.1‬‬
‫هو اجليل الثاىن ملواقع وصفحات اإلنرتنت‪ ،‬يقوم على حتويل اإلنرتنت إىل منصة عمل بدال من كوهنا مواقع فقط‪ ،‬وتتوفر هبا جمموعة من‬
‫اخلصائص تعتمد على تفاعل ومشاركة األفراد‪ ،‬يف إثراء احملتوى الرقمى على الشبكة‪ ،‬وبناء عالقات وروابط اجتماعية مبساعدة التقنيات‬
‫والتطبيقات احلديثة لدعم االتصال السريع بني املستخدمني مثل املدوانت (‪ )Blogs‬واملشاركة يف الكتابة والتأليف احلر (‪ ،)Wiki‬ومواقع‬
‫التواصل االجتماعي مثل (‪ ،)Facebook, Twitter, Linkedin‬ابإلضافة اىل خدمات التغذية األخبارية واملواقع املتخصصة)‪.(10‬‬
‫‪ ‬مواقع التواصل اإلجتماعي )‪: (Social Media Sites‬‬
‫هي جمموعة من اخلدمات أو املواقع على اإلنرتنت ظهرت مع اجليل الثاين للويب‪ ،‬واليت تتيح لألفراد التواصل يف بيئة جمتمع افرتاضي‬
‫جيمعهم حسب جمموعات اهتمام أو شبكات انتماء (بلد‪ ،‬جامعة‪ ،‬مكتبة‪ ...‬إخل)‪ .‬عن طريق خدمات التواصل املباشر مثل إرسال‬

‫‪7‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫الرسائل أو اإلطالع على امللفات الشخصية ومعرفة أخبارهم ومعلوماهتم اليت يتيحوهنا للعرض‪ ،‬وإمكانية مشاركتهم الوسائط كالصور‬
‫)‪(11‬‬
‫والفيديو‪.‬‬
‫‪ ‬املكتبة ‪:(Library 2.0) 0.1‬‬
‫هي املكتبة اليت تعتمد يف تقدمي خدماهتا على تقييمها وحتسينها بشكل مستمر لتقدمي أفضل اخلدمات جملتمع املستفيدين منها‪ ،‬وذلك من‬
‫خالل تشجيع مشاركة املستفيدين وتلقي اقرتاحاهتم اليت تساند يف تنمية وتطوير خدمات املكتبة‪ ،‬وفتح ابب املناقشات والتعليقات‬
‫وتشجيعهم للمشاركة يف عمليات التغذية املرتدة (‪.(12))Feedback‬‬
‫‪ ‬خدمات املعلومات (‪:)Information Services‬‬
‫هي كل ما توفره املكتبة مبواردها البشرية واملادية من أنشطة وفعاليات وتسهيالت‪ ،‬خللق الظروف اليت متكن روادها واملستفيدين منها‬
‫الوصول إىل مصادر املعلومات اليت حيتاجوهنا أبسرع الطرق وأيسرها من أجل سد حاجاهتم وإشباع رغباهتم يف الوقت واملكان املناسب)‪.(13‬‬
‫‪ ‬اثنياً‪ :‬اإلطار النظري للدراسة‪:‬‬
‫يدور فلك اإلطار النظري للدراسة حول تناول املوضوعات الرئيسية للدراسة‪ ،‬ومناقشة عدد من املباحث الفرعية املتعلقة هبا‪،‬‬
‫واليت مت تقسميها إىل‪:‬‬
‫‪ 0/0‬خدمات املعلومات‪.‬‬
‫‪ 0/0‬مواقع التواصل اإلجتماعي‪.‬‬
‫‪ 0/0‬املكتبات األكادميية بدولة اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬
‫‪ 1/2‬خدمات املعلومات‪:‬‬
‫فعالة تساعد املستفيدين يف احلصول على املعلومات يف‬
‫مما ال شك فيه أن ثورة املعلومات زادت من احلاجة إىل توفري خدمات ّ‬
‫ظل التزايد املستمر يف اإلنتاج الفكري املتاح يف كافة اجملاالت‪ ،‬وابللغات املتعددة‪ ،‬وعلى وسائط متنوعة تقليدية وإلكرتونية‪ .‬عالوة على‬
‫تعقد التخصصات املوضوعية وتداخلها‪ ،‬كل ذلك أدى إىل زايدة احلاجة إىل خدمات تقلص من إشكالية تشتت اإلنتاج الفكري الصادر‬
‫يف ختصص معني بني مصادر معلومات التخصصات األخرى ذات الصلة‪ .‬ويهدف هذا املبحث إىل إلقاء الضوء على أنواع وفئات‬
‫خدمات املكتبات املختلفة اليت جيب على املكتبات إاتحتها وتوفريها أمام املستفيدين منها‪.‬‬
‫‪ ‬أنواع خدمات املعلومات‪:‬‬
‫ختتلف أنواع ومستوى اخلدمات املقدمة من مكتبة ألخرى؛ فقد حترص املكتبات األكادميية على تقدمي بعض اخلدمات اليت ال‬
‫تركز عليها املكتبات العامة أو املدرسية‪ .‬فنوع املكتبة حيدد طبيعة ونوعية اخلدمات املقدمة فيها ‪ ،‬كذلك اختالف البيئات والثقافات‬
‫واإلمكانيات قد حيدث اختالفا بني نوع وطبيعة خدمات املكتبات يف املكتبات ذات النوع الواحد يف الدول املختلفة‪ .‬كما أنه ميكن‬
‫ملكتبة معينة من نفس الفئة ونفس الدولة حتقيق مستوى أفضل من غريها بسبب قوة جمموعاهتا‪ ،‬وخدماهتا اليت تساعدها على تلبية‬
‫احتياجات املستفيدين منها)‪ .(14‬ويف هذا السياق ظهرت تقسيمات خلدمات املكتبات‪ ،‬فهناك تقسيمات وفئات للخدمات‪ ،‬ميكن أن‬
‫تكون وفقا ملصادر املعلومات املتوفرة‪ ،‬كخدمات املراجع وخدمات الدورايت‪ ،‬وميكن أن تكون بناء على فئات املستفيدين‪ ،‬ووفقا حلداثة‬
‫اخلدمات وتطور أساليب تقدميها‪ ،‬وهناك تقسيمات للخدمات‪ ،‬كأن تقدم للمستفيدين مببادرة من املكتبة‪ ،‬مثل خدمة البث االنتقائي‪،‬‬
‫واإلحاطة اجلارية‪ ،‬وخدمات تقدم بناء على طلب املستفيدين‪ ،‬مثل اإلعارة واخلدمات املرجعية‪ ،‬وهناك تقسيم وفقا للغرض الذي تؤديه‬
‫للمستفيدين منها‪ ،‬وهذا التقسيم األخري يقسم خدمات املكتبات إىل الفئات اآلتية)‪:(15‬‬
‫‪ .0‬خدمات لتزويد املستفيدين ابملعلومات‪.‬‬
‫‪ .0‬خدمات لتيسري وصول املستفيدين للمعلومات وإفادهتم منها‪.‬‬
‫‪8‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫‪ .0‬خدمات إلعالم املستفيدين وإحاطتهم مبعلومات حول املواد واملوضوعات اليت هتمهم‪.‬‬
‫‪ .4‬خدمات إلرشاد املستفيدين حول استخدام املكتبة ومصادر املعلومات املتاحة فيها‪.‬‬
‫‪ .0‬خدمات لتزويد املستفيدين ابملعلومات‪.‬‬
‫تقوم املكتبات من خالل هذه الفئة على تقدمي معلومات حمددة‪ ،‬أو أوعية معلومات معينة للمستفيدين‪ .‬وحتقق من خالل‬
‫مصادر املعلومات املتاحة داخل املكتبة‪ ،‬أو من جهات خارجية‪ ،‬سواء أكانت مكتبات‪ ،‬أم قواعد بياانت إلكرتونية‪ .‬ويندرج حتت هذه‬
‫الفئة خدمات مثل‪:‬‬
‫‪ ‬اخلدمة املرجعية‪.‬‬
‫‪ ‬خدمات اإلعارة‪.‬‬
‫‪ ‬خدمة توصيل الواثئق‪.‬‬
‫‪ .0‬خدمات لتيسري وصول املستفيدين للمعلومات وإفادهتم منها‪.‬‬
‫يقصد هبا تلك اخلدمات اليت تسهل على املستفيد الوصول إىل احتياجاته من مصادر املعلومات املختلفة من بني الكم الضخم‬
‫من اإلنتاج الفكري‪ .‬كما تيسر للمستفيد االستفادة من مصادر املعلومات الصادرة بلغات أخرى غري اليت جييدها فضال عن اخلدمات اليت‬
‫تتيح للمستفيد احلصول على أجزاء من املراجع غري املصرح إبعارهتا‪ ،‬وتندرج حتتها اخلدمات التالية‪:‬‬
‫‪ ‬خدمة التكشيف واالستخالص‪.‬‬
‫‪ ‬خدمة الرتمجة‪.‬‬
‫‪ ‬خدمة التصوير‬
‫‪ ‬خدمة الطباعة‪.‬‬

‫‪ .0‬خدمات إلعالم املستفيدين وإحاطتهم مبعلومات حول املواد واملوضوعات اليت هتمهم‪:‬‬
‫وهي خدمات إعالمية تسعى املكتبة من خالهلا إىل إحاطة املستفيدين آبخر ما وصل إليها من جمموعات‪ ،‬أو تعريفهم ابألخبار‬
‫أو املعلومات أو املواد اليت تدخل يف إطار رغباهتم واهتماماهتم‪ ،‬ومنها‪:‬‬
‫‪ ‬خدمات اإلحاطة اجلارية‪.‬‬
‫‪ ‬خدمة البث اإلنتقائي للمعلومات‪.‬‬
‫‪ ‬خدمة اإلشارة إىل املواد األكثر تداوال‪.‬‬
‫‪ ‬معارض الكتب‪.‬‬
‫‪ ‬احملاضرات والندوات‪.‬‬
‫‪ .4‬خدمات إلرشاد املستفيدين حول استخدام املكتبات ومصادر املعلومات‪.‬‬
‫يقصد هبا اخلدمات اإلرشادية والتدريبية املوجهة للمستفيدين؛ لتعريفهم مبجموعات ومصادر املكتبة‪ ،‬وتعليمهم كيفية‬
‫استخدامها‪ ،‬فضال عن تعريفهم ابملكتبة وأقسامها املختلفة‪ ،‬وهذه اخلدمات تقوم املكتبات بتقدميها هبدف تنمية املهارات األساسية‬
‫للتعامل مع املكتبات ومراكز املعلومات ونشر الثقافة املعلوماتية بني املستفيدين‪ .‬وتقدم هذه اخلدمات إما ابلطرق التقليدية أو ابلطرق‬
‫اإللكرتونية من خالل موقع املكتبة‪ ،‬ويدخل حتت هذه الفئة اخلدمات التالية‪ :‬اجلوالت اإلرشادية‪ ،‬واحملاضرات العامة‪ ،‬والدورات التدريبية‬
‫وورش العمل‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫‪ 2/2‬مواقع التواصل االجتماعي ‪:‬‬
‫كان أول ظهور هلذه املواقع يف بداية التسعينيات من القرن املاضي‪ ،‬ففي عام ‪0995‬م صمم راندي كونرادز موقع‬
‫‪ ،Classmates.com‬وكان اهلدف منه إعادة العالقات بني األصدقاء والزمالء الذين مجعتهم الدراسة‪ ،‬وفرقتهم ظروف احلياة العملية‬
‫يف أماكن متباعدة‪ ،‬وكان هذا املوقع يليب رغبة هؤالء األصدقاء والزمالء يف التواصل فيما بينهم إلكرتونيا )‪ .(16‬بعد ذلك تواىل أتسيس‬
‫وإطالق مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬خاصة مع إطالق الويب ‪ ،0.1‬الذي أضاف خصائص جديدة مميزة ملواقع التواصل االجتماعي‪،‬‬
‫جعلتها أكثر تفاعلية وخلقت وسائل جديدة للتفاعل االجتماعي بني األعضاء‪ ،‬فلم يعد املوقع االجتماعي جمرد ملف بياانت املستخدم‬
‫فقط‪ ،‬بل أمكنه االنضمام ملواقع عديدة داخل اجملتمع الواحد‪ ،‬هذا املوقع قد يكون جلهة العمل أو اجلامعة اليت تعلم فيها ‪ ...‬إخل‪.‬‬

‫وأصبحت اآلن مواقع التواصل اإلجتماعي تستقطب أكثر من ثلثي مستخدمي اإلنرتنت‪ .‬فيشري موقع‬
‫(‪ )internetlivestats.com‬أبن عدد مستخدمي اإلنرتنت حول العامل حىت ‪ 07‬يوليو من العام ‪ 0107‬بلغ حنو‬
‫(‪ ،)067916004690.‬أي مبا يوزاري ‪ %41‬من عدد سكان العامل‪ ،‬وقد بلغ عدد مستخدمي موقع الفيسبوك‬
‫(‪ )0695964776109‬شخص‪ ،‬وعدد مستخدمي موقع توتري (‪ )01369496777‬شخص)‪ .(17‬أما ابلنسبة على مستوى املنطقة‬
‫العربية فقد أصدرت كلية دمحم بن راشد لإلدارة احلكومية يف فرباير ‪ 0107‬تقرير اإلعالم االجتماعي العريب‪ ،‬والذي جاء بناء على دراسة‬
‫استقصائية الستبياانت مت مجعها من ‪ 00‬دولة عربية عرب اإلنرتنت شارك فيها ‪ 5‬آالف و‪ 711‬مشارك من خمتلف الفئات‪ .‬وأشار التقرير‬
‫أبن عدد مستخدمي موقع الفيسبوك بلغ مع هناية عام ‪ 0107‬يف املنطقة العربية حنو ‪ 057‬مليون مستخدم‪ ،‬أي مبا يوزاري (‪)%3.4‬‬
‫من عدد مستخدمي الفيسبوك حول العامل‪ ،‬وأوضح التقرير أن موقع الفيسبوك ال يزال هو الشبكة األكثر استخداما يف املنطقة العربية‬
‫مقارنة ابلشبكات األخرى‪ ،‬وترتكز أعلى نسب االستخدام بني السكان يف دوليت اإلمارات وقطر‪ ،‬كما أظهر التقرير أبن ‪ 00.0‬مليون‬
‫مستخدم نشط ل ــموقع تويرت يف املنطقة العربية يف هناية العام ‪ ،0107‬مقارنة ب ـ ـ ‪ 5.3‬ماليني قبل ثالث سنوات‪ .‬وأن عدد مستخدمي‬
‫موقع لينكد إن يف املنطقة وصل إىل ‪ 07.7‬مليون مستخدم بزايدة ‪ %00‬مقارنة ابلعام ‪ ،0105‬كما بلغ عدد املستخدمني النشطني‬
‫النستغرام ‪ 7.0‬ماليني يف املنطقة‪ ،‬وأن اللغة العربية األكثر استخداما عرب منصات التواصل االجتماعي للمرة األوىل يف املنطقة)‪.(18‬‬

‫‪ ‬أوالً‪ :‬خصائص ومسات مواقع التواصل االجتماعي‪:‬‬
‫تتميز مواقع التواصل االجتماعي بعدد من اخلصائص والسمات اليت جتعلها تتميز عن بقية تطبيقات ومواقع الويب ‪ ،0.1‬األمر‬
‫الذي ساهم يف رفع أسهم هذه املواقع عند املستخدمني‪ ،‬وابلرغم من تنوع هذه اخلصائص من موقع إىل آخر‪ ،‬إال أن هناك خصائص‬
‫مشرتكة جتمع فيما بينها مجيعا‪ .‬ومن أهم تلك اخلصائص والسمات ما يلي)‪:(19‬‬
‫‪ ‬التعريف ابلذات‪ :‬اخلطوة األوىل للدخول إىل مواقع التواصل االجتماعي هي إنشاء صفحة معلومات شخصية‪ ،‬وهي الصفحة اليت‬
‫يضعها املستخدم ويطورها‪ ،‬ويقوم من خالهلا ابلتعريف بنفسه من خالل النص‪ ،‬الصور‪ ،‬والفيديوهات وغريها من الوظائف األخرى‪.‬‬
‫‪ ‬طرق جديدة لتكوين اجملتمع‪ :‬تسمح مواقع التواصل االجتماعي لألشخاص خبلق صداقات مع أصدقاء يبادلوهنم االهتمام واحملتوى‪،‬‬
‫وابلتايل فهي تساهم بشكل فعال يف جتسيد مفهوم اجملتمع االفرتاضي‪.‬‬
‫‪ ‬سهولة االستخدام‪ :‬من بني األمور اليت ساعدت بشكل كبري يف انتشار مواقع التواصل االجتماعي هي بساطتها‪ ،‬فيمكن ألي‬
‫شخص ميلك مهارات أساسية يف اإلنرتنت إنشاء حساب هبذه املواقع‪.‬‬
‫‪ ‬بيئة جمانية ومفتوحة‪ :‬أغلب مواقع التواصل االجتماعي مفتوحة جماان أمام اجلميع‪ ،‬وأغلبيتها تتيح لألشخاص التسجيل فيها يف الوقت‬
‫الذي يناسبهم‪ ،‬كما متكن بعض املواقع من التسجيل من خالل إرسال دعوة من طرف أعضاء سابقني يف املوقع‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫‪ ‬التفاعلية‪ :‬لقد سعت مواقع التواصل االجتماعي منذ بداية ظهورها إىل جتسيد التفاعلية بني أفرادها لضمان االستمرارية والتطور‪،‬‬
‫فالشخص يف هذا اجملتمع عضو فاعل‪ ،‬يرسل ويستقبل ويقرأ ويكتب ويشارك‪ ،‬ويسمع ويتحدث‪.‬‬
‫‪ ‬االهتمام‪ :‬هي مواقع تبىن من خالل مصلحة مشرتكة مثل األلعاب‪ ،‬املوسيقى‪ ،‬سوق املال‪ ،‬السياسة‪ ،‬الصحة وغريها‪.‬‬
‫‪ ‬التنوع وتعدد االستعماالت‪ :‬فيستخدمها الطالب للتعلم‪ ،‬والعامل لبث علمه وتعليم الناس‪ ،‬والكاتب للتواصل مع القراء ‪ ...‬وهكذا‪.‬‬

‫‪ ‬اثنياً‪ :‬خصائص ومسات موقع الفيسبوك‪:‬‬
‫يتميز موقع الفيسبوك بعدد من اخلصائص والسمات اليت تتيح ملستفيديه إمكانية التواصل التفاعلي فيما بينهم عن طريق خمتلف‬
‫الوسائط‪ ،‬كما ميكن للمكتبات استخدام هذه السمات اليت حتتاجها وتتناسب معها من خالل اخلدمات اليت تقدمها ومن هذه‬
‫السمات )‪:(20‬‬
‫‪ .0‬احلائط ‪ :Wall‬مساحة خمصصة ملستخدمي املوقع إذ إبمكاهنم نشر ما جيول يف خواطرهم من أفكار وصور وأخبار‪ ...‬إخل‪ .‬كما‬
‫تتيح لبقية املستخدمني إرسال الرسائل والتعليقات فيها‪.‬‬
‫‪ .0‬النكزة ‪ :Poke‬تتيح إرسال نكزة افرتاضية إلاثرة انتباه اآلخرين‪.‬‬
‫‪ .0‬الصور والفيديو ‪ :Photos & Videos‬واليت متكن املستفيدين من حتميل الصور املوجودة على أجهزهتم الشخصية وروابط الصور‬
‫على شبكة اإلنرتنت‪ ،‬هذا ابإلضافة إىل إمكانية حتميل مقاطع الفيديو‪.‬‬
‫‪ .4‬احلالة ‪ :Status‬متكن املستخدم من إعالم اآلخرين مبا يقوم به من أعمال وإبالغهم مبكان وجوده‪.‬‬
‫‪ .5‬التغذية اإلخبارية ‪ :News Feeds‬تظهر يف الصفحة الرئيسية للمستخدمني حيث تقوم بتمييز وإظهار التغيريات اليت يقوم هبا‬
‫املستفيد يف ملفه الشخصي‪.‬‬
‫‪ .7‬احملادثة ‪:Chat‬توفر خاصية إرسال الرسائل الفورية لتحقيق التواصل املباشر بني األفراد‪.‬‬
‫‪ .7‬اهلدااي ‪ :Gifts‬تتيح إرسال هدااي افرتاضية خمتلفة لبقية األصدقاء مع إرفاق رسالة شخصية معها‪.‬‬
‫‪ .3‬املالحظات ‪ : Facebook Notes‬تساعد على تدوين املالحظات الشخصية وإرفاق الصور هبا‪.‬‬

‫‪ 4/2‬واقع املكتبات األكادميية يف دولة اإلمارات العربية املتحدة‪:‬‬
‫يتناول هذا املبحث أهم مالمح الواقع احلايل ملؤسسات التعليم العايل يف دولة اإلمارات العربية املتحدة‪ .‬فضال عن استعراض‬
‫الواقع احلايل للمكتبات األكادميية يف اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬من خالل التعرف على التنظيم اإلداري هلا‪ ،‬وأنواعها‪ ،‬والعاملون فيها‪،‬‬
‫واخلدمات املقدمة‪ ،‬والتقنيات التكنولوجية املستخدمة‪ ،‬وجوانب أخرى‪:‬‬

‫‪ ‬أوالً‪ :‬التعليم العايل يف اإلمارات‪:‬‬
‫أولت دولة اإلمارات منذ قيامها يف عام ‪ 0970‬أولوية قصوى لتطوير نظام التعليم العايل‪ ،‬حيث أنشأت عددا من صروح‬
‫التعليم العايل املرموقة من جامعات وكليات ومعاهد يف شىت التخصصات املختلفة‪ .‬كما مت إنشاء هيئة االعتماد األكادميي يف عام‬
‫‪ ،1999‬هبدف وضع معايري للرتخيص واالعتماد للمؤسسات التعليمية غري االحتادية‪ ،‬وتعترب هيئة االعتماد األكادميي األوىل على مستوى‬
‫دول جملس التعاون‪ ،‬وهي عضو يف الشبكة الدولية لالعتماد األكادميي‪ .‬ويف عام ‪ 0113‬مت إنشأ اهليئة الوطنية للبحث العلمي‪ ،‬وذلك‬

‫‪11‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫للمساعدة يف اقتصاد املعرفة ودعم االبتكار من خالل إنتاج املعرفة وتطبيقها ونشرها‪ ،‬وذلك مبشاركة مؤسسات التعليم العايل يف‬
‫الدولة)‪.(21‬‬
‫وتتألف منظومة التعليم العايل يف دولة اإلمارات العربية املتحدة من قطاعات خمتلفة تشمل القطاع احلكومي االحتادي واحمللي‪،‬‬
‫والقطاع اخلاص‪ ،‬عالوة على مؤسسات التعليم العايل الدولية‪ ،‬ومتنح هذه املؤسسات درجات الدبلوم‪ ،‬والدبلوم العايل‪ ،‬والبكالوريوس‪،‬‬
‫وبرامج الدراسات العليا (املاجستري‪ ،‬والدكتوراه)‪ ،‬فصال عن تقدميها برامج يف التعليم املهين‪ .‬وقد نشرت وزارة الرتبية والتعليم يف منتصف‬
‫عام ‪ 0107‬على موقعها اإللكرتوين قوائم مؤسسات التعليم العايل املرخصة‪ ،‬واليت مت اعتماد براجمها األكادميية‪ ،‬وحتتضن دولة اإلمارات‬
‫العربية املتحدة ‪ 77‬مؤسسة للتعليم العايل‪ .‬وتقدم مجيعها ما يزيد على‪780‬برانجما أكادمييا وحبثيا‪ ،‬وتوزع هذه املؤسسات على الفئات‬
‫األربعة التالية )‪:(22‬‬

‫‪ .1‬مؤسسات التعليم العايل االحتادية‪:‬‬
‫وهي مؤسسات تعليمية متوهلا احلكومة االحتادية لإلمارات‪ .‬وختدم الطالب اإلماراتيني فقط‪ ،‬وتشمل ثالث مؤسسات تعليمية‬
‫تشرف عليها وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬شؤون التعليم العايل‪ ،‬وتعد هذه املؤسسات أول مؤسسات التعليم العايل ظهورا يف اإلمارات‪ .‬وبدأت‬
‫ابفتتاح اجلامعة األم جامعة اإلمارات العربية املتحدة يف عام ‪ 0977‬مبدينة العني يف إمارة أبو ظيب‪ ،‬مث جاء افتتاح كليات التقنية العليا يف‬
‫عام ‪ ،0933‬واليت بلغ عدد فروعها حىت عام ‪ )07( 0107‬فرعا يوجد (‪ )9‬فروع يف إمارة أبو ظيب‪ ،‬و(‪ )0‬يف إمارة ديب‪ ،‬و(‪ )0‬يف‬
‫إمارة الشارقة‪ ،‬و(‪ )0‬يف إمارة الفجرية‪ ،‬و(‪ )0‬يف إمارة رأس اخليمة‪ .‬ويف عام ‪ 0993‬مت افتتاح جامعة زايد بفرعيها يف أبوظيب وديب‪ ،‬وقد‬
‫تنامت التخصصات املطروحة يف هذه املؤسسات مبا يليب احتياجات سوق العمل‪ ،‬كما حصلت هذه املؤسسات على االعتماد األكادميي‬
‫الدويل ملختلف ختصصاهتا‪ ،‬مما يدل على املستوى الرفيع هلذه املؤسسات وبراجمها)‪ .(23‬وتشمل مؤسسات التعليم العايل االحتادية أيضا‬
‫ثالث مؤسسات عسكرية توجد يف إمارة أبو ظيب وهي كلية زايد الثاين العسكرية‪ ،‬كلية الدفاع الوطين‪ ،‬ويشرف على هذه املؤسسات‬
‫القيادة العامة للقوات املسلحة‪ ،‬إىل جانب كلية الشرطة واليت تشرف عليها وزارة الداخلية‪ ،‬ويف عام ‪ 0104‬مت افتتاح أكادميية اإلمارات‬
‫الدبلوماسية إبمارة أبو ظيب‪ ،‬وتشرف عليها وزارة اخلارجية والتعاون الدويل‪.‬‬

‫‪ .2‬مؤسسات التعليم العايل احمللية‪:‬‬
‫وهي مؤسسات تعليمية مت أتسيسها مبوجب مرسوم أمريي من حكام اإلمارات اليت توجد هبا هذه املؤسسات‪ ،‬ومتنح هذه‬
‫املؤسسات درجات أكادميية‪ ،‬وحاصلة على االعتماد من هيئة االعتماد األكادميي بوزارة الرتبية والتعليم‪ .‬ويتم متويلها من احلكومة احمللية‬
‫التابعة هلا‪ ،‬ويبلغ عدد مؤسسات التعليم العايل احمللية (‪ )05‬مؤسسة تعليمية ترتكز يف أربع إمارات فقط هي إمارة أبوظيب‪ ،‬وديب‪ ،‬والشارقة‪،‬‬
‫والفجرية‪ .‬فيوجد يف إمارة أبو ظيب حوايل (‪ )9‬مؤسسات منها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬ومعهد أبو ظيب للتدريب والتعليم املهين‪،‬‬
‫ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا ‪ ،‬وكلية أبوظيب لإلدارة‪ ،‬ويشرف على مؤسسات التعليم العايل إبمارة أبوظيب دائرة التعليم واملعرفة‪ .‬بينما‬
‫يوجد يف إمارة ديب (‪ )00‬مؤسسة حملية كجامعة ديب‪ ،‬وكلية دمحم بن راشد لإلدارة احلكومية‪ ،‬وجامعة محدان بن دمحم الذكية‪ ،‬وتشرف عليها‬
‫هيئة املعرفة والتنمية البشرية يف إمارة ديب‪ .‬بينما يوجد يف إمارة الشارقة (‪ )0‬مؤسسات هي جامعة الشارقة‪ ،‬واجلامعة القامسية‪ ،‬وأكادميية‬
‫الشارقة للعلوم الشرطية بينما يوجد يف إمارة الفجرية مؤسسة تعليمية واحدة هي جامعة الفجرية‪.‬‬

‫‪ .3‬مؤسسات التعليم العايل األجنبية‪:‬‬

‫‪12‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫وهي مؤسسات تعليمية دولية أنشئت فروع هلا يف دولة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬وحصلت على االعتماد أو ضمان اجلودة‬
‫املؤسسية من جهات دولية‪ ،‬وتوفر شهادات معتمدة من املؤسسات التعليمية األم‪ .‬وتنتمي هذه املؤسسات التعليمية إىل دول عدة تشمل‬
‫أسرتاليا وبريطانيا وأمريكا وكندا وفرنسا واهلند وروسيا وإيران وابكستان وإيرلندا ولبنان واملغرب‪ ،‬وغريها من الدول األخرى‪ .‬ويوجد بدولة‬
‫اإلمارات (‪ )00‬مؤسسة تعليمية أجنبية معتمدة‪ ،‬وتتوزع يف إمارة أبو ظيب‪ ،‬وديب‪ ،‬والشارقة‪ ،‬ورأس اخليمة‪ .‬فيوجد يف إمارة أبو ظيب مثال‬
‫جامعة نيويورك‪ ،‬وجامعة ابريس السوربون ‪ -‬أبوظيب‪ ،‬وكلية سيسكومس‪ ،‬وغريها من املؤسسات األخرى‪ .‬بينما يوجد يف إمارة ديب مثال‬
‫جامعة ولونغونغ يف ديب‪ ،‬وجامعة سان جوزف‪ ،‬وكلية هورايزنز انرتانشيوانل‪ ،‬ويف إمارة الشارقة يوجد اجلامعة األمريكية يف الشارقة‪ .‬ويوجد‬
‫يف إمارة رأس اخليمة اجلامعة األمريكية يف رأس اخليمة‪.‬‬
‫‪ .4‬مؤسسات التعليم العايل اخلاصة‪:‬‬
‫وهي مؤسسات تعليم خاصة أو أهلية متنح كافة الدرجات األكادميية‪ .‬وتوجد هذه املؤسسات يف أغلب إمارات الدولة‪ ،‬وقد‬
‫وصل عددها (‪ )00‬مؤسسة تعليمية خاصة‪ .‬ففي إمارة أبوظيب يوجد مثال جامعة أبو ظيب‪ ،‬وجامعة العني للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وجامعة‬
‫احلصن‪ ،‬وجامعة العلوم احلديثة‪ ،‬وكلية اإلمارات للتكنولوجيا‪ ،‬وكلية اخلوارزمي الدولية‪ ،‬ويوجد يف إمارة ديب مثال جامعة الغرير‪ ،‬وجامعة‬
‫الفالح‪ ،‬وجامعة مجريا‪ ،‬واجلامعة األمريكية يف اإلمارات‪ .‬بينما يوجد يف إمارة الشارقة معهد اإلمارات للدراسات املصرفية واملالية‪ .‬ويوجد يف‬
‫إمارة عجمان جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا واليت يوجد هلا فرع أخر إبمارة الفجرية‪ ،‬والكلية اجلامعية لألم والعلوم األسرية‪ ،‬وكلية‬
‫املدينة اجلامعية‪ .‬ويف إمارة رأس اخليمة يوجد جامعة رأس اخليمة للطب والعلوم الصحية‪.‬‬

‫‪ ‬اثنياً‪ :‬املكتبات األكادميية يف اإلمارات‪:‬‬
‫تعد املكتبة أحد األركان الرئيسية يف كافة مؤسسات التعليم العايل يف دولة اإلمارات‪ ،‬وقد وصل عدد املكتبات األكادميية يف‬
‫العام الدراسي ‪ )000( 0107/0107‬مكتبة اتبعة ل ـ ـ ـ (‪ )77‬مؤسسة تعليم عايل‪ ،‬وحياول الباحثان هنا عرض الواقع احلايل للمكتبات‬
‫األكادميية اإلماراتية‪ ،‬من خالل إلقاء الضوء على املوضوعات الفرعية التالية‪:‬‬
‫أوالً‪ :‬أنواع املكتبات األكادميية‪:‬‬
‫تنحصر أنواع املكتبات األكادميية مبؤسسات التعليم يف دولة اإلمارات العربية املتحدة يف الفئات التالية‪:‬‬
‫‪ .0‬املكتبة املركزية‪ :‬هي املكتبة الرئيسية ابجلامعة ‪ /‬أو الكلية ‪ /‬أو املعهد‪ ،‬وتقوم مبهام اإلدارة العامة‪ ،‬وتعمل على اإلشراف على املكتبات‬
‫الفرعية األخرى ابجلامعة ‪ /‬أو الكلية أو املعهد‪ ،‬وتقوم على توظيف العاملني وتوزيعهم على املكتبات الفرعية؛ ويف األغلب تتم كافة‬
‫اإلجراءات الفنية ألوعية املعلومات اجلديدة ابملكتبة املركزية‪ ،‬مث يتم توزيع أوعية املعلومات على املكتبات الفرعية التابعة هلا؛ مبا يعين أن‬
‫املكتبة املركزية تقوم بعمليات التنسيق والتكامل والتعاون بني املكتبات الفرعية التابعة هلا‪ ،‬وتندرج حتت هذه الفئة املكتبات التالية‪:‬‬
‫‪ ‬مكتبة زايد املركزية‪ :‬تعد أقدم وأكرب مكتبة أكادميية مركزية يف اإلمارات‪ ،‬وأتسست مع مطلع العام اجلامعي ‪ .0973/0977‬وتتبع‬
‫مكتبة زايد املركزية عمادة املكتبات اجلامعية جبامعة اإلمارات العربية املتحدة مبدينة العني‪ ،‬كما ينظوي حتت العمادة أيضا املكتبة الطبية‬
‫الوطنية‪ .‬ابإلضافة إىل مكتبة املقام ابحلرم اجلامعي اجلديد جلامعة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬ومكتبة كلية البنني مبنطقة فلج هزاع‪،‬‬
‫ومكتبة كليات البنني مبنطقة اجليمي‪ ،‬ومكتبة املعهد اإلسالمي للبنني‪.‬‬
‫‪ ‬املكتبة وموارد التّعلم يف جامعة زايد‪ :‬اثين أكرب مكتبة أكادميية يف اإلمارات‪ ،‬وتوجد ابلفرع الرئيسي ملبين جامعة زايد يف إمارة‬
‫أبوظيب‪ ،‬والفرع الثاين للمكتبة يف مبىن اجلامعة يف إمارة ديب‪.‬‬

‫‪13‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫‪ ‬مكتبات كليات التقنية العليا‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية‪ ،‬إىل جانب (‪ )07‬مكتبة فرعية يف فروع كليات التقنية العليا املنتشرة يف‬
‫أغلب إمارات الدولة‪ .‬ويتوىل إدارة مكتبات كليات التقنية العليا عميد لشئون املكتبات وجملس للمكتبات وأمناء املكتبات الفرعية‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات جامعة الشارقة‪ :‬أتسست يف عام ‪ 0997‬مع أتسيس جامعة الشارقة‪ ،‬وتتمحور رسالة مكتبات جامعة الشارقة حول دعم‬
‫عمليات التعلم والتعليم والبحث العلمي جملتمع اجلامعة املكون من هيئة التدريس‪ ،‬واملوظفني والطلبة؛ فضال عن خدمة اجملتمع من‬
‫خالل إفساح اجملال لزايرة املكتبات واالستفادة من مصادرها للباحثني والدارسني من مؤسسات تعليمية وحكومية أخرى‪ .‬وقد وصل‬
‫عدد مكتبات جامعة الشارقة يف عام ‪ )00( 0107‬مكتبة‪ ،‬أربع منها يف احلرم اجلامعي مبدينة الشارقة وهي‪ :‬مكتبة الطالب‪ ،‬ومكتبة‬
‫الطالبات‪ ،‬ومكتبة الكليات الطبية‪ ،‬ومكتبة الفنون اجلميلة والتصميم‪ ،‬أما املكتبات األخرى فتقع خارج احلرم اجلامعي يف فروع اجلامعة‬
‫إبمارة الشارقة وهي‪ :‬مكتبة فرع اجلامعة يف خورفكان‪ ،‬ومكتبة فرع اجلامعة يف كلباء‪ ،‬ومكتبتا فرع اجلامعة يف الذيد‪ ،‬ومكتبة كلية‬
‫اجملتمع ابلشارقة‪ ،‬ومكتبة كلية اجملتمع يف داب احلصن‪ ،‬ومكتبة كلية اجملتمع يف مليحة‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات معهد أبوظيب للتعليم والتدريب املهين‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية‪ ،‬إىل جانب (‪ )7‬مكتبات فرعية يف فروع املعهد املنتشرة يف‬
‫إمارة أبو ظيب‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات كلية فاطمة للعلوم الصحية‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية مبدينة أبو ظيب‪ ،‬إىل جانب (‪ )0‬مكتبات فرعية يف فروع الكلية يف‬
‫مدينة العني‪ ،‬واملنطقة الغربية إلمارة أبو ظيب‪ ،‬عالوة على فرع الكلية مبدينة عجمان‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات معهد اإلمارات للدراسات املصرفية واملالية‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية مبدينة الشارقة‪ ،‬إىل جانب مكتبتني فرعيتني يف‬
‫فروع املعهد مبدينة ديب‪ ،‬ومدينة أبو ظيب‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث‪ :‬توجد املكتبة الرئيسية ابلفرع الرئيسي جلامعة خليفة يف إمارة أبو ظيب‪ ،‬والفرع‬
‫الثاين للمكتبة يف مبىن اجلامعة يف إمارة الشارقة‪ .‬وتقع أيضا حتت مظلة جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث مكتبات املعهد‬
‫البرتويل‪ ،‬واليت تتكون من مكتبتني‪ ،‬ابإلضافة إىل مكتبة معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا‪ .‬بعد ضم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا‬
‫والبحوث ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا واملعهد البرتويل حتت مظلة واحدة‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات جامعة أبوظيب‪ :‬توجد املكتبة الرئيسية ابلفرع الرئيسي للجامعة يف مدينة أبوظيب‪ ،‬والفرع الثاين يف مبىن اجلامعة مبدينة العني‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات جامعة العني للعلوم والتكنولوجيا‪ :‬توجد املكتبة الرئيسية مببىن اجلامعة يف مدينة العني‪ ،‬والفرع الثاين للمكتبة يف مبىن اجلامعة‬
‫يف مدينة أبو ظيب‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا‪ :‬توجد املكتبة الرئيسية ابلفرع الرئيسي جلامعة عجمان يف إمارة عجمان‪ ،‬والفرع الثاين‬
‫للمكتبة يف مبىن اجلامعة يف إمارة الفجرية‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات كلية اإلمارات للتكنولوجيا‪ :‬تتكون من مكتبة رئيسية مببىن الطالب‪ ،‬إضافة إىل مكتبة فرعية يف مبىن الطالبات‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات كلية سيسكومس‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية مبدينة أبوظيب‪ ،‬ومكتبة فرعية يف مدينة العني‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات كلية اخلوارزمى الدولية ‪ :‬تتكون من مكتبة مركزية مبدينة أبوظيب‪ ،‬ومكتبة فرعية مببىن الكلية يف مدينة العني‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات بوليتيكنيك أبوظيب (معهد التكنولوجيا التطبيقية)‪ :‬تتكون من مكتبة رئيسية يف مدينة أبو ظيب‪ ،‬ومكتبة فرعية يف مبىن‬
‫املعهد يف مدينة العني‪.‬‬
‫‪ ‬مكتبات الكلية األوروبية اجلامعية‪ :‬تتكون من مكتبتني األوىل يف مدينة ديب‪ ،‬والثانية يف مدينة أبو ظيب‪.‬‬
‫‪ .0‬املكتبة الرئيسية أو الواحدة‪ :‬هي مكتبة واحدة توجد ابجلامعة ‪ /‬أو الكلية ‪ /‬أو املعهد‪ ،‬ومن مث تغطي وتركز مجيع املقتنيات فيها على‬
‫برامج املستوى اجلامعي األول والدراسات العليا يف آن واحد‪ .‬وهنا تقوم املكتبة على خدمة املستفيدين من خالل تتهيئة كافة وسائل‬

‫‪14‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫املعرفة وتنظيمها وتقدميها هلم‪ .‬وضمن فئة املكتبة الرئيسية أو الواحدة يوجد (‪ )71‬مكتبة يف مؤسسات التعليم العايل بدولة اإلمارات‪:‬‬
‫كمكتبة جامعة محدان بن دمحم الذكية‪ ،‬ومكتبة اجلامعة األمريكية يف اإلمارات‪ ،‬ومكتبة كلية اإلمام مالك للشريعة اإلسالمية والقانون‪،‬‬
‫ومكتبة كلية أبوظيب لإلدارة‪ ،‬ومكتبة معهد نيويورك للتكنولوجيا‪.‬‬

‫اثنياً‪ :‬خدمات املكتبات األكادميية‪:‬‬
‫تعد اخلدمات واألنشطة اليت تقدمها املكتبات مصدر التميز والتنافس فيما بينها‪ ،‬ويعترب رضا املستفيدين منها هو الغاية اليت من‬
‫أجلها تقدم مثل هذه اخلدمات واألنشطة‪ .‬وتتفاوت طبيعة ونوعية اخلدمات املكتبية اليت تقدمها املكتبات األكادميية بدولة اإلمارات بناء‬
‫على نوعية التخصصات العلمية اليت تقدمها مؤسسات التعليم العايل‪ ،‬وطبيعة أوعية املعلومات املتاحة بتلك املكتبات‪ .‬ومن خالل استقراء‬
‫املصادر املتاحة ملدى تطور خدمات املستفيدين يف املكتبات األكادميية ابإلمارات‪ ،‬وأإلطالع على مواقع املكتبات األكادميية على شبكة‬
‫اإلنرتنت ميكننا تقسيم اخلدمات املكتبية يف تلك املكتبات إىل قسمني‪:‬‬
‫‪ .0‬اخلدمات املباشرة‪ :‬وهي اخلدمات املتوفرة يف أي مكتبة كخدمة اإلطالع الداخلي‪ ،‬وخدمة اإلرشاد املرجعي أو ما يطلق عليها أيضا‬
‫الرد على االستفسارت أو اخلدمة املرجعية‪ ،‬ابإلضافة إىل خدمة التصوير‪ ،‬وخدمة تدريب املستفيدين أو ما يعرف كذلك بربامج املعرفة‬
‫املعلوماتية‪ ،‬وخدمة اقرتاح شراء مصادر جديدة أو خدمة طلب مواد مكتبية‪ ،‬أو خدمة طلب املقاالت‪ ،‬إىل جانب خدمات اإلعارة‪،‬‬
‫واليت تشمل االعارة اخلارجية‪ ،‬واإلعارة املتبادلة‪ ،‬وجتديد اإلعارة‪ ،‬وحجز الكتب‪ ،‬ومتابعة املواد‪.‬‬
‫‪ .0‬اخلدمات غري املباشرة‪ :‬وهي اخلدمات املتاحة يف مواقع املكتبات األكادميية كخدمة البحث يف قواعد البياانت اإللكرتونية‪ ،‬واخلدمة‬
‫املرجعية االلكرتونية‪ ،‬وخدمة االستعالم عن الكتب‪ ،‬وخدمة الفهرس االلكرتوين‪ ،‬واجملموعات اإلخبارية‪ ،‬وخدمة االحاطة اجلارية‪،‬‬
‫وخدمة أسال أمني املكتبة أو االستفسار والتواصل عرب الربيد اإللكرتوين‪ ،‬وخدمة االعارة واحلجز االلكرتوين‪.‬‬

‫اثلثاً‪ :‬املوارد البشرية ابملكتبات األكادميية‪:‬‬
‫يعد العنصر البشري يف املكتبات األكادميية العامل األساسي لنجاح أي مكتبة‪ ،‬ويتوقف هذا النجاح على مدى كفاءة هذا‬
‫العنصر وقدرته على القيام ابلوظائف املختلفة‪ .‬ونظرا لعدم وجود الكادر اإلمارايت املتخصص‪ ،‬وضعف إقبال املواطنني اإلماراتيني على‬
‫العمل يف جمال املكتبات فتعتمد معظم املكتبات األكادميية اإلماراتية على العمالة الوافدة املؤهلة واملتخصصة يف جمال املكتبات من الدول‬
‫العربية واألجنبية‪ ،‬واليت تتوىل مسئولية األعمال الفنية كالفهرسة والتصنيف‪ .‬إىل جانب االستعانة بعدد من املواطنني اإلماراتيني‪ ،‬والذين يتم‬
‫أتهليهم من خالل عدد من الدورات التدريبية وورش العمل يف جمال املكتبات لتقدمي اخلدمات املكتبية‪ ،‬والقيام ابألعمال اإلدارية املختلفة‪.‬‬

‫رابعاً‪ :‬التكنولوجية احلديثة ابملكتبات األكادميية اإلماراتية ‪:‬‬
‫فرضت التطورات احلديثة لتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت قواعدها وإجراءاهتا على املكتبات مبختلف فئاهتا‪ ،‬وذلك ملا تتميز‬
‫به من إجيابيات يف التقليل من اجلهد والوقت ألداء األعمال وإرضاء املستفيدين‪ ،‬وقد تبنت املكتبات األكادميية يف اإلمارات إستخدام‬
‫التكنولوجيا احلديثة وتطبيقاهتا مما فرض عليها الكثري من التغيريات يف بنيتها ووظائفها وخدماهتا‪ ،‬وتتمثل التقنيات التكنولوجية احلديثة يف‬
‫املكتبات األكادميية اإلماراتية فيما يلي‪:‬‬

‫‪15‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫‪ .0‬حوسبة املكتبات األكادميية‪ :‬حرصت معظم املكتبات األكادميية اإلماراتية على أئمتة عملياهتا الفنية‪ ،‬وخدماهتا املكتبية من خالل‬
‫استخدام نظم املكتبات املتكاملة‪ ،‬وأييت يف مقدمتها نظام (‪ ،)Symphony‬ويليه نظام (‪ ،)Virtua‬ونظام‬
‫(‪ ،)Millennium‬ويليهم نظام (‪ ،)KOHA‬ونظام (‪ ،)Sierra interface‬ونظام ( ‪Destiny Library‬‬
‫‪.(24))Manager‬‬
‫‪ .0‬أنظمة البحث التجميعي (‪ :)Web Scale Discovery Services‬قام عدد من املكتبات األكادميية اإلماراتية مثل‬
‫مكتبة زايد املركزية‪ ،‬ومكتبات املعهد البرتويل‪ ،‬وغريها من املكتبات األخرى بتبين وتطبيق أحد التوجهات احلديثة لنظم املكتبات‬
‫املتكاملة‪ ،‬واليت تعتمد على إجراء عمليات البحث يف اجملموعات الرقمية واملطبوعة من خالل فهرس أو قاعدة بياانت واحدة‪ ،‬من‬
‫خالل استخدام أحد التقنيات اليت تعرف مبصادر االستكشاف (‪ )Resource Discovery‬مثل (‪,Primo‬‬
‫‪.)Summon‬‬
‫‪ .0‬املصادر اإللكرتونية‪ :‬متثل مصادر املعلومات اإللكرتونية مصدرا مهما للمعلومات‪ ،‬وبديال مناسبا للمصادر الورقية يف عصر االنفجار‬
‫املعلومايت‪ ،‬وقد سعت معظم املكتبات األكادميية اإلماراتية ابقتنائها املصادر والكتب اإللكرتونية اليت ختدم برامج اجلامعات ؛ من‬
‫خالل اإلشرتاك يف عدد من قواعد البياانت العاملية على سبيل املثال‪Britannica ،EBSCO ،ebrary ،Proquest( :‬‬
‫‪ ،)Academic‬وغريها من القواعد األخرى‪ ،‬ابإلضافة إىل اإلشرتاك يف قواعد البياانت العربية كدار املنظومة‪ ،‬واملنهل‪.‬‬
‫‪ .4‬أنظمة التعريف برتددات الردايو (‪ :)RFID‬إجتهت أغلب املكتبات األكادميية اإلماراتية يف العقد األول من القرن احلادي‬
‫والعشرين إىل إستخدام أنظمة التعريف برتددات الراديو واملعروفة ابإلختصار (‪ ،)RFID‬هبدف مساعدهتا على إدارة جمموعاهتا‬
‫واإلرتقاء مبستوى خدماهتا ومحاية مقتنياهتا إعتمادا على التطور املتنامي يف تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪ ،‬عالوة على مساعدهتا يف‬
‫تـقدمي اخلدمات احلديثة كخدمات االستعارة الذاتية واإلستعانة هبا يف إجراءات اجلرد ومحاية اجملموعات ‪ ..‬إخل‪.‬‬

‫‪ ‬اثلثاً‪ :‬اإلطار امليداين للدراسة‪:‬‬
‫‪ 1/3‬حتليل نتائج الدراسة ومناقشتها‪:‬‬
‫اعتمد الباحثان على موقع (‪ ،)SurveyMonkey.com‬لبناء وتصميم أداة مجع املادة العلمية للدراسة (االستبيان)‪،‬‬
‫فقاما إبعداد االستبيان ابللغتني العربية واإلجنليزية‪ ،‬وذلك نظرا لوجود عدد من مسؤويل املكتبات األكادميية من جنسيات غري عربية‪ ،‬ومت‬
‫التنسيق والتواصل مع جمتمع الدراسة‪ ،‬جلمع البياانت منهم‪ .‬ويف هذا احملور من الدراسة يقوم الباحثان بعرض نتائج الدراسة وحتليلها‬
‫ومناقشتها ابالعتماد على أسلوب اإلحصاء الوصفي لتفسري التقديرات والتكررات للمتغريات األساسية‪ .‬وجلعل نتائج أكثر وضوحا مت‬
‫إدراج نتائج الدراسة يف جداول ورسوم بيانية حسب مقتضى وطبيعة األسئلة ابالستبيان‪:‬‬

‫‪ ‬أوالً‪ :‬املعلومات العامة‪:‬‬
‫مت التواصل مع (‪ )77‬مكتبة مركزية ورئيسية‪ ،‬واليت تتوىل مسؤولية اإلشراف على املكتبات الفرعية التابعة هلا واليت وصل عددها‬
‫(‪ )000‬مكتبة أكادميية‪ ،‬وجاء عدد املكتبات اليت أجابت على االستبياانت (‪ )41‬مكتبة‪ ،‬مبا ميثل بنسبة (‪ )%50.7‬من جمتمع الدراسة‬
‫املستهدف‪ .‬فكما يظهر الشكل البياين رقم (‪ )0‬أبن عدد املكتبات األكادميية الرئيسية التابعة ملؤسسات التعليم العايل احمللي أكثر املكتبات‬
‫املستجيبة بعدد (‪ )07‬مكتبة مبا ميثل نسبة (‪ )%40.5‬من املكتبات املشاركة ابالستبيان‪ ،‬وتالها املكتبات األكادميية التابعة ملؤسسات‬
‫التعليم العايل اخلاص بعدد (‪ )04‬مكتبة بنسبة متثل (‪ .)%05‬وشاركت (‪ )5‬مكتبات أكادميية اتبعة ملؤسسات التعليم العايل األجنيب مبا‬
‫ميثل نسبة (‪ .)%00.5‬فيما شاركت (‪ )4‬مكتبات أكادميية رئيسية تتبع مؤسسات التعليم العايل االحتادي بنسبة (‪.)%01‬‬
‫‪16‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬

‫الشكل البياين رقم (‪ )0‬اجلهات املشاركة يف االستبيان‬
‫‪ ‬اثنياً‪ :‬استخدام مواقع التواصل اإلجتماعي‪:‬‬
‫قام الباحثان بسؤال املشاركني يف االستبيان هل تستخدم مكتباهتم مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬فأشارت النتائج أبن (‪)01‬‬
‫مكتبات أكادميية رئيسية مبا ميثل نسبة (‪ )%05‬هي اليت تستخدم مواقع التواصل االجتماعي‪ .‬بينما أجاب (‪ )01‬مشارك يف اإلستبيان‬
‫بنسبة (‪ )%75‬ابلنفي‪ ،‬كما يوضح ذلك الشكل البياين رقم (‪.)0‬‬

‫الشكل البياين رقم (‪ )0‬توزيع املكتبات املشاركة حسب استخدامها ملواقع التواصل االجتماعي‬
‫وهبدف التعرف على األسباب والعوائق لعدم استخدام املكتبات األكادميية اإلماراتية ملواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬مت توجيه سؤال‬
‫للمشاركني الذين أجابوا ابلنفي حول األسباب لعدم االستخدام واإلفادة من إمكانيات مواقع التواصل اإلجتماعي‪ .‬فأظهرت النتائج أبن‬
‫األسباب حسب وجهة نظر املشاركني ابلدراسة تتبني يف اجلدول رقم (‪ )0‬اآليت‪:‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫األسباب لعدم استخدام مواقع التواصل االجتماعي‬
‫‪%8.5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫سلبياهتا أكثر من إجيابياهتا‬
‫‪%12.75‬‬ ‫‪6‬‬ ‫عدم توافر اإلمكاانت التكنولوجية الكافية‬
‫‪%17‬‬ ‫‪8‬‬ ‫سياسة اإلدارة العليا ال تسمح ابستخدامها‪.‬‬

‫‪17‬‬
‫ايسر نبوي حممود‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬جاسم دمحم جرجيس‬

‫‪%10.6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫حمدودية املوارد البشرية‬
‫‪%31.9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫تباين واختالف اآلراء داخل اإلدارة حول جدوى استخدامها‬
‫‪%12.75‬‬ ‫‪6‬‬ ‫حمدودية صالحيات املكتبة يف جمال التواصل‬
‫‪%6.3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫أسباب أخرى ‪( :‬املكتبة طور اإلنشاء)‬
‫اجلدول رقم (‪ )0‬توزيع املشاركني يف الدراسة حسب أرائهم يف أسباب عدم استخدام املكتبات مواقع التواصل اإلجتماعي‬
‫يستنتج من حتليل اجلدول رقم (‪ )0‬أن املشاركني يف الدراسة أكدوا على أن أهم أسباب عدم استخدام املكتبات األكادميية‬
‫اإلماراتية ملواقع التواصل االجتماعي هو‪ ،‬تباين واختالف آراء اإلدارة حول جدوى استخدامها بنسبة متثل (‪ ،)%00.9‬يف حني يرى‬
‫بعض املشاركني أبن سياسة اإلدارة العليا ال تسمح ابستخدامها وذلك بنسبة (‪ ،)%07‬ويليها عدم توافر اإلمكانيات التكنولوجية الكافية‬
‫وحمدودية صالحيات املكتبة يف جمال التواصل بنفس النسبة‪ ،‬وهي (‪ ،)%00.75‬مث حمدودية املوارد البشرية بنسبة (‪ .)%01.7‬فيما‬
‫أشار آخرون أبن سلبيات مواقع التواصل االجتماعي أكثر من اإلجيابيات بنسبة (‪ .)%3.5‬وأخريا ذكرت نسبة (‪ )%7.0‬من‬
‫املشاركني يف الدراسة أبن مكتباهتم طور اإلنشاء‪ ،‬وأهنم يف مرحلة وضع اخلطط وسياسات العمل للمكتبة‪.‬‬
‫أما بشأن املكتبات اليت تستخدام مواقع التواصل االجتماعي فقام الباحثان بتوجيه سؤال للمشاركني حول األهداف والدوافع‬
‫الستخدام مكتباهتم‪ ،‬فجاءت ردودهم كما يعرضها اجلدول رقم (‪ )0‬التايل‪:‬‬
‫النسبة املئوية‬ ‫التكرار‬ ‫أهداف استخدام مواقع التواصل االجتماعي‬
‫‪%07.00‬‬ ‫‪10‬‬ ‫أداة للتواصل مع املستفيدين‬
‫‪%07.00‬‬ ‫‪10‬‬ ‫جذب عدد أكرب من املستفيدين‬
‫‪%00.09‬‬ ‫‪7‬‬ ‫نشر مستجدات املكتبة واألحداث اجلارية هبا‪.‬‬
‫‪%04.50‬‬ ‫‪9‬‬ ‫اإلجابة السريعة عن استفسارات املستفيدين‪.‬‬
‫‪%04.50‬‬ ‫‪9‬‬ ‫إعالم املستفيدين ابملواد اجلديدة (اإلحاطة اجلارية)‪.‬‬
‫‪%00.09‬‬ ‫‪7‬‬ ‫تقاسم ومشاركة فيديوهات وورش العمل واألحداث املنفذة ابملكتبة‬
‫‪%7.45‬‬ ‫‪4‬‬ ‫احلصول على التغذية الراجعة من املستفيدين‪.‬‬
‫‪%0.70‬‬ ‫‪0‬‬ ‫زايدة محاس موظفي املكتبة يف تقدمي خدمات أفضل‪.‬‬
‫‪%3.17‬‬ ‫‪5‬‬ ‫خدمة أفراد من اجملتمع من خارج اجلامعة‪.‬‬
‫‪%0‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أهداف أخرى‪:‬‬
‫اجلدول رقم (‪ )0‬توزيع آراء املشاركني يف الدراسة حول أهداف استخدام املكتبات مواقع التواصل اإلجتماعي‬
‫وتظهر نتائج الدراسة يف اجلدول رقم (‪ )0‬واملتعلقة أبهداف املكتبات األكادميية اإلماراتية اليت تستخدم مواقع التواصل‬
‫االجتماعي‪ ،‬أبن مجيع املشاركني اتفقوا على أن مواقع التواصل االجتماعي أداة للتواصل مع املستفيدين‪ ،‬وجذب عدد أكرب منهم بنفس‬
‫النسبة متثل (‪ ،)%07.00‬وتتساوي نسب من يؤيدون أبن اهلدف من استخدام مواقع التواصل االجتماعي هو اإلجابة السريعة عن‬
‫استفسارات املستفيدين‪ ،‬وإعالم املستفيدين ابملواد اجلديدة (اإلحاطة اجلارية)‪ ،‬وذلك بنسبة (‪ .)%04.50‬أما من يؤيدون نشر‬
‫مستجدات املكتبة واألحداث اجلارية هبا‪ ،‬وتقاسم ومشاركة فيديوهات وورش العمل واألحداث املنفذة ابملكتبة فنسبتهم (‪)%00.09‬‬
‫لكل منهم‪ .‬هذا ويرى بعض املشاركني أبنه يتم استخدام مواقع التواصل االجتماعي خلدمة أفراد اجملتمع من خارج اجلامعة ونسبتهم‬

‫‪18‬‬
‫خدمات املعلومات يف املكتبات األكادميية اإلماراتية املقدمة‬
‫من خالل مواقع التواصل االجتماعي مع إشارة خاصة إىل الفيسبوك‬
‫(‪ ، )%3.17‬يليهم نسبة (‪ )%7.45‬ممن أشاروا إىل احلصول على التغذية الراجعة من املستفيدين‪ ،‬وأخريا ذكر مشارك واحد بنسبة‬
‫(‪ )%0.70‬أبنه يتم استخدام مواقع التواصل االجتماعي هبدف زايدة محاس موظفي املكتبة يف تقدمي خدمات أفضل‪.‬‬
‫‪ ‬اثلثاً‪ :‬حساب املكتبة مبواقع التواصل اإلجتماعي‪:‬‬
‫يهدف هذا اجلزء إىل التعرف على طبيعة تواجد املكتبة بصفحات ومواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬ومعرفة املسؤول املعين بتطوير‬
‫صفحة املكتبة‪ ،‬ويف الشكل رقم (‪ )0‬يتبني أن (‪ )%71‬من املكتبات املشاركة يف الدراسة تستخدم احلساب الرئيسي للمؤسسة األم‬
‫للتواصل مع املستفيدين منها‪ ،‬فيما متلك مكتبات أخرى حساب خاص هبا بنسبة تساوي (‪ )%01‬من املكتبات املشاركة يف الدراسة‪.‬‬

‫الشكل البياين رقم (‪ )0‬طبيعة تواجد املكتبات بصفحات و مواقع التواصل اإلجتماعي‬
‫وهنا يود أن يشري الباحثان إىل قيام عدد من اجلهات واملؤسسات اإلماراتية وخاصة املؤسسات احلكومية إبعداد دليل عمل‬
‫رمسي وسياسة إلستخدام مواقع التواصل االجتماعي داخل املؤسسة‪ ،‬ومن أهم السياسات املعمول هبا هو أن يكون هناك حساب واحد‬
‫رمسي فقط للمؤسسة واإلدارات والوحدات التنظيمية التابعة هلا‪ ،‬للتواصل مع املستفيدين املسته