You are on page 1of 6

‫كتابات أبو الحق‬

‫أول من ثالث‬
‫‪2018‬‬

‫عسكر الكَورخا !‬
‫تعودنا أن نتندر ونقول " عسكر محمد العاكَول" في ك ّل مرة كنا نعالج فيها‬
‫موضوع عساكر غير منضبطين وال صلة بينهم وبين التقاليد العسكرية والنظام‬
‫والضبط العسكريين‪ .‬اليوم نحن إزاء مصطلح أشد نكيراَ‪ ...‬ر ّحبوا معي ب "عسكر‬
‫الكَورخا" ‪ ،‬وهلل في خلقه شؤون!‬
‫تعود سئ الصيت األهبل جون كيري خالل سنته األخيرة كوزير خارجية الواليات‬
‫المتحدة أن يرسل مساعدته المقربة إلى مختلف عواصم العالم في واجبات خاصة‬
‫وسرية جدا ً ال تصل أخبارها لوكاالت األنباء‪ .‬لم تترك الموظفة النشيطة عاصمةً إال‬
‫ووصلت إليها بحكم واجباتها‪ ،‬وكان من بين تلك الدول (النيبال)! هل تعرفون أين‬
‫تقع النيبال؟ هل تعرفون إسم عاصمتها وما هي سمة معالمها األثرية ؟ ربما ال‬
‫يعرف العراقيون عنها إال أنها مصدر للعمالة النيبالية التي تصطف في مطاعم أربيل‬
‫في المغاسل لترشدك لموضع مجففة األيدي وموقع عبوة الصابون السائل وتتولى‬
‫عقب مغادرتك تنظيف الحمامات‪ ،‬وهم (العراقيون) ال يالمون فالعراق نفسه‪ ،‬أبو‬
‫اللفط والنفط ومعارك المصير المتعاقبة تلك كلها‪ ،‬يتوهم كثير من الغربيون لليوم‬
‫بينه وبين إيران! ما أنا بصدده هنا يختلف كثيرا ً عن العمالة األجنبية‪ ،‬فوزير‬
‫الخارجية األمريكي كان بصدد إستقدام حمايات لسفارتهم ببغداد إضافةً لواجبات‬
‫مستقبلية آن أوانها في سوريا منذ مدة ‪.‬‬
‫من بين القوات التي تم تحشيدها في سوريا لمواجهة تنظيمي داعش والنصرة هناك‬
‫قوة خاصة إسمها الكَورخا ‪ ،‬وهو مصطلح يخص مجموعة قتالية مؤلفة من جنود‬
‫نيباليين إشتهروا بهذه التسمية منذ سطت شركة الهند الشرقية البريطانية على‬
‫الهند ونيبال وأسست لإلستعمار البريطاني ‪ ،‬القضية لم تغادر ذلك لليوم هذا فهذه‬
‫األنظمة اإلستعمارية هي توائم لشركات كبرى‪ ،‬بارود وأوراق عملة وذهب يتحدان‬
‫ليشكال رأس الرمح لكل قوة إستعمارية‪ ،‬تضاف إليها نكهة اإلنجيل الحقا ً كي تكتمل‬
‫السبحة كما يقال ويصبح العمى مؤبدا ً ال رجعة عنه وال فيه! تروي كتب التاريخ ّ‬
‫أن‬
‫خسائر كبيرةً في سعيها لإلمساك بالنيبال بفعل قوة‬
‫َ‬ ‫شركة الهند الشرقية تكبدت‬
‫مقاتلة شرسة هي الكَورخا هذه ‪ ،‬ومن ثم صير عام ‪ 1815‬لتوقيع معاهدة سالم‬
‫ب عالية من قوة العدو هذه لتكون‬ ‫على عجل كان من ضمن بنودها إمكانية تجنيد رت ٍ‬
‫ضمن جيش الشركة‪ ،‬وبعد تقسيم الهند عام ‪ 1947‬صير لنقل أربعة أفواج من جنود‬
‫الكَورخا هؤالء للجيش الملكي البريطاني ليتشكل منهم ( لواء الكَورخا) ‪ ،‬يعني‬
‫صاروا ‪..‬أحوال! وها هم اليوم قد أكملوا قرنين في خدمة العدو األولي ‪ ،‬وفعالً كما‬
‫يقول الكَدعان" آل ما محبّه إال من بعد عداوه" ‪ ،‬يعني هيّه أصالً‪ :‬الفلوس تجيب‬
‫العروس‪ ،‬فكيف بالعروس لو كانت نيبالية (إمزنجره)؟ هؤالء المقاتلين الذين يراهم‬
‫البريطانيون وفق توصيف المؤرخ توني كَولد ك " أشجع الشجعان واألكثر‬
‫إنضباطا ً " قاتلوا ضمن الجيش البريطاني في الحربين العالميتين‪ ،‬وفي الخمسين‬
‫سنة األخيرة كان لهم تواجد في كل مكان كانت أصابع بريطانيا اآلثمة ( تدعفس فيه‬
‫)‪ ،‬من هونك كونك إلى الفوكالند إلى بورنيو وقبرص وماليزيا وكوسوفو‬
‫وأفغانستان ‪ ،‬وخمنوا أين بعد ؟ إنه العراق! كل مرة كنا نقرأ عن جنود نيباليين‬
‫متواجدين هنا وهناك كان الكالم هو عن هذه القوة بالذات‪ ،‬وهي ليست قوة شكلية‬
‫كقوات حفظ السالم تمسك األرض فحسب‪ ،‬فهؤالء يعملون كمشاة وضمن الصنوف‬
‫الهندسية والتموين والنقل والمخابرة كذلك ‪ ،‬شعارهم منذ بدء تواجدهم هناك في‬
‫النيبال هو ( الموت وال الجبانكَية)‪ ،‬شئ أشبه بشعار البدو ( النار وال العار)‪،‬‬
‫ليقرأها كل قائد جبان فر من الموصل ببحر ساعات وقواته بتعداد خمسة وعشرين‬
‫ألفا ً مقابل ‪ 190-170‬مقاتالً من داعش‪ ،‬ليقرأها وليتمعن بها الغراوي أبو حلك‬
‫األعوج !‬
‫يأتي إسم كَورخا هذا من إسم مدينة كَورخا التي نشأت منها النيبال أصالً ‪ ،‬نواة تلك‬
‫الدولة التي عكفت صديقتي على زيارتها لمرات وأنا أتعجب‪ ،‬ماذا هناك في النيبال‬
‫أن األمريكان يبحثون عن‪..‬رجال‪ ،‬عن تعزيزات لقوة‬ ‫؟هل هي مصيبة الزلزال؟ تبين ّ‬
‫إرهابية تلزمهم لمجابهة داعش والقاعدة(النصرة) وكل قوة غير نظامية شبحية‬
‫الطبيعة ‪،‬فالكَورخا هؤالء ال زالوا يتقلدون حربة ذبح طولها ‪ 45‬سنتمترا ً يسمونها (‬
‫سحبت من غمدها‬ ‫كُكري) تعودوا على تقلدها منذ ‪ 200‬عام ويقولون أنها متى ما ُ‬
‫فال تعود إليه إال بعد أن تتذوق دماء العدو‪ ،‬وإن لم يحصل ذلك فهي أجدر بتقطيع‬
‫جسد صاحبها إنتحاراً( تبدو هذه الخلقية إستعارة جليةً من طريقة إنتحار‬
‫الهاراكيري الياباني )‪ .‬يروي المؤرخون البريطانيون هذه الجزئية بتباهي داعر ‪،‬‬
‫وتصوروا لو كان هذا الشعار متعلقا ً بمنظمة راديكالية إسالمية أو لجيش عربي‪،‬‬
‫ماذا كان البريطانيون هؤالء سيلقون من تهجمات وتشنيعات ‪ ،‬هم واألوروبيون‬
‫المنافقون وسادتهم األمريكان الذين يبكون على جرو سقط بحفرة ففطس وال‬
‫تتحرك مشاعرهم لكل القتل في العراق وسوريا وتلك هي مناظر األطفال تدمي‬
‫القلوب ؟‬
‫في الحرب العالمية الثانية إشترك ‪ 112‬ألف نفر من هذه الفصيلة وقتِل ‪ 43‬ألفا ً‬
‫منهم ‪ ،‬واليوم إنحسر تعداد القوة إلى ‪ 3500‬فقط ‪ ،‬يقيمون في مقاطعة كينت‬
‫ببريطانيا وال يتجنسون بالجنسية البريطانية فهم يعودون عقب التسريح لبلدهم األم‬
‫‪ ،‬أو هو وطنهم األب ربما‪ ،‬تعتمد وهللا! ربما هو ثنائي الجنس في عالم ال َعلم‬
‫القوسقزحي هذا ! والقوة هذه تستلم مرتبا ً تقاعديا ً وإن كان ثلث ما يستلمه الجندي‬
‫البريطاني النظير لهم‪ ،‬أين يجد البريطانيون مطايا كهؤالء يهلكون في سوح الوغى‬
‫ليعيش أبو ناجي متنعما ً ويسلم من القنص والشظايا ‪ ،‬وكله مقابل حفنة باونات ؟‬
‫الحالة أشبه بحالة مليشياتنا البطلة وهي تحارب في سوريا‪ ،‬عراقيون يفدون من‬
‫قرى وأقضية ومدن بائسة يأكلها الدود ‪ ،‬الخيسة تمأل بركها وأنابيب اإلسالة حتى‬
‫فيما الظلمة الغالبة ليالً تترجم حال الكهرباء المتردية في زمن التمكن الذي طال‬
‫إنتظاره هذا ! والحالة توافق حالة حشد ضائع بين قرى الموصل وأبنية جانبها‬
‫األيمن المحطمة لحد هذا اليوم‪ ،‬يبحثون بين األنقاض عن مسدس أو أساور من‬
‫ذهب تعود لعائلة فرت من القصف ودفنت ممتلكاتها لعلها تعود إليها‪ ،‬ولو أن العائلة‬
‫المبتالة أمنت شر الفرقة‪ ..16/‬ولو أنها أمنت مكر ونهيبية قوات التدخل السريع‬
‫والشرطة اإلتحادية لخرجت بمدخراتها لكن هيهات هيهات وقد سبقت قصص‬
‫الدكتور اليماني المقيم بالموصل والذي أعدمه هو وعائلته أحد هؤالء المجرمين‬
‫من جماعة (الشرطة في خدمة الشعب) ! اليوم ال تسمع في الموصل إال قصصا ً‬
‫كقصة الحشدي الذي صعقته الكهرباء وهو يتسلق الحائط ليالً ‪ ،‬وذاك يعاقر الخمر‬
‫طيلة الليل ( وهو حامي المرجعية !) بإفراط فيصطدم أثناء قيادته لسيارته بسيارة‬
‫أجرة تق ّل عائلة فيقتل الك ّل وينجو هو بمعجزة‪ ،‬لكن مع كسر بالجمجمة سيطالب‬
‫خزينة الدولة إثره بتعويضات وتكريمات ورواتب ليوم الدين ‪ ،‬هو نفس حال كتائب‬
‫فاطميون األفغانية والباكستانية التي خسرت وطنها وأصبحت مرتزقة تقاتل في بلد‬
‫ال عالقة لها به أصالً ‪ ،‬حافي ويضرب بالكالش يعني !أناس يتواجدون خارج حدود‬
‫المكان والعقل ‪ ،‬الدافع إما مذهبي صرف أو نقدي صرف !‬
‫العملية هذه مستمرة لليوم الحالي ولصالح الجيش البريطاني‪ ،‬فهناك ‪ 28‬ألف شاب‬
‫نيبالي يتنافسون سنويا ً على الفوز بالقبول ضمن قوة الكَورخا ليتم يتم إختيار مائتي‬
‫مقاتل منهم‪ ،‬فقط ‪ ..‬واإلختبار ليس هينا ً فهو يتضمن الركض لمدة ‪ 40‬دقيقة صعودا ً‬
‫لسفح تلة مع سلة خوص مربوطة على الظهر تحمل أحجارا ً زنتها ‪ 31‬كغم‪ ،‬ويقال‬
‫عنه أنه من أصعب اإلختبارات بالعالم‪ ،‬لكن هؤالء يتناسبون مع اإلختبار وقسوته‬
‫رس مقاتل" بطبيعته ذو قوة عضلية متميزة مع خاصية‬ ‫فهم موصوفون بأنهم " ّ‬
‫إضافية هي أنهم يقاتلون كعائلة وليس كرفاق سالح ‪ ،‬عين ما يحتاجه البريطاني‬
‫الجبان الخبيث الذي كان يرسل متوحشين بدائيين من غابات الماليو لقطع رؤوس‬
‫زعماء الفصائل المقاومة لإلستعمار البريطاني الملتجئين لتلك الغابات الكثيفة ‪،‬‬
‫بزعم أن قطع رأس اإلنسان ينتج ما يشبه البخار المتضمن للروح البشرية بحيث‬
‫تستفيد النباتات والتربة من ذلك البخار ويعود على اإلنسان القاتل نفسه بالنفع بحكم‬
‫سلسلة الغذاء المعروفة ! هذه هي طبائع اإلنكَليز الذين يحشدون القتلة لينفذوا لهم‬
‫ما يريدون كأنما لم تكفهم كل تلك الجيوش واألساطيل والقاذفات وصواريخ األرض‪-‬‬
‫أرض والغازات الكيمياوية والفوسفور األبيض وحشود الكفرة ‪ ،‬ترى البريطانيين‬
‫وعموم الغربيين يتباكون على طيار أردني سقط وهو يقصف الناس بالجملة فنال‬
‫جزاءه العادل وفق ( العين بالعين والسن بالسن ) ولكن ال شغل لهم بمن تم تقتيلهم‬
‫بالموصل القديمة وهم باآلالف المؤلفة من رجال ونساء وأطفال تشتكي أرواحهم‬
‫إلى خالقها ما تم إيقاعهم به ‪،‬هم وأهالي سوريا المبتلين ‪ ،‬فإعرف عدوك وكف عن‬
‫ترديد نظريات المؤامرة رعاك هللا ‪ ،‬األمريكان يدربون األكراد السوريين واألتراك‬
‫فيما األلمان يدربون األكراد العراقيين ليقتل الكل المقاومين‪ ،‬البريطانيون يدربون‬
‫الكَورخا ليذبحوا المقاومين ‪ ،‬األمريكان يرسلون بالكووتر وما شابهها للتنكيل‬
‫بالمدنيين ولتنفيذ الفظائع مع المقاومين بالفلوجة في حينه ‪ ،‬اإليرانيون يدربون‬
‫المليشيات الشيعية من العراقيين واللبنانيين واليمانيين واألفغان والباكستانيين‬
‫لينشروا الموت في ديارنا ويمسخوا ما تبقى من بنيتنا وبيئتنا وثقافتنا ‪ ،‬والروس‬
‫يرسلون مرتزقتهم ليمارسوا صيد البشر في سوريا ‪ ،‬والمتطوعون األوروبيون‬
‫واألمريكان يتسابقون ليقاتلوا الثورة السورية جنبا ً إلى جنب مع األكراد الشوفينيين‬
‫أن ممثالً مغمورا ً من كومبارس فلم قراصنة الكاريبي تطوع للقتال‬ ‫‪ ،‬بلغ الحال بهم ّ‬
‫هناك‪ ،‬ونحن ! ما نحن وماذا نحن بصدده؟ ربما المزيد من نظم القصائد وتوخي‬
‫القافية والوزن وبحور الشعر ألننا تعودنا أال نستثار إال بوزن قافية تتكرر فتخدر‬
‫حواسنا وتجعلنا ننتشي فنعممها في اإليميالت وعلى الواتساب لنرضى عن أنفسنا‬
‫ونخلد للنوم هانئي البال ـ أليس هذا هو المطلوب؟ !‬