You are on page 1of 53

‫محاسبة الوحدات غير الهادفة للربح‬

‫إعـــــــــــــدا‬
‫د‬

‫دكتور ‪ /‬حسين حسين شحاتة‬
‫أستاذ المحاسبة‬
‫كلية التجارة ـ جامعة الزأهـر‬

‫محاسبة الوحدات غير الهادفة للربح‬
‫فهرست المحتويات‬
‫رقم الصفحة‬
‫‪3‬‬ ‫ـ تقـــديم عام ‪.‬‬
‫‪5‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح فى ضوء‬
‫الضوابط الشرعية ‪.‬‬
‫‪6‬‬ ‫ـ تمهيــــد ‪.‬‬
‫‪6‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (1‬ـ مفهوم وخصائص الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪8‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (2‬ـ طبيعة أنشطة الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪9‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (3‬ـ الدلة الشرعية لتكوين الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪11‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (4‬ـ الضوابط الشرعية لنشطة الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪12‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (5‬ـ السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪14‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (6‬ـ المعايير المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪15‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (7‬ـ أسس الثإبات والقياس والفصاح المحاسبى لعمليات الوحدات‬
‫غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪19‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (8‬ـ قيم وأخلقا وسلوكيات المحاسب فى الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪23‬‬
‫الفصل الثإانى ‪ :‬التنظيم المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪24‬‬ ‫ـ تمهيـد ‪.‬‬
‫‪25‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (1‬ـ مفهوم وهيكل النظام المحاسبى وعناصره وإجراءات تشغيله ‪.‬‬
‫‪32‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (2‬ـ أغراض النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪33‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (3‬ـ عناصر النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪35‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (4‬ـ الحسابات الختامية والميزانية العمومية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪38‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (5‬ـ نماذج الحسابات الختامية للوحدات غير هادفة للربح ‪.‬‬
‫‪43‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (6‬ـ نموذج للميزانية العمومية لوحدة غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪45‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (7‬ـ نماذج القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪49‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (8‬ـ مرفقات القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬
‫‪51‬‬
‫ـ ملخص الدراسة‬
‫‪54‬‬ ‫ـ قائمة المراجع المختارة‬
‫والحمد ل الذى بنعمته تتم الصالحات‬

‫)‪(2‬‬

‫بسم ا الرحمن الرحيم‬
‫تقــــــديم عام‬
‫تعتبر الوحدات غير الهادفة للربح من أهم البنيات الساسية للمجتمعات المعاصرة حيث تقوم‬
‫بدور متميز فى المجال الخيرى والجتماعى والثإقافى والقتصادى والسياسى ونحو ذلك ‪ ،‬سواء‬
‫كانت حكومية أو أهلية ‪ ،‬ولقد أخذت هذه الوحدات أشكالا وأنماطا ا مختلفة منها ‪ :‬المنظمات ‪،‬‬
‫التحادات ‪ ،‬الجمعيات ‪ ،‬الهيئات ‪ ،‬النقابات ‪ ،‬النوادى ‪ ،‬دور العبادة وما فى حكمها ‪ ،‬ويجمع كل‬
‫ذلك سمات عامة منها أنها تختص بتقديم خدمات ومنافع للناس والمجتمع ‪.‬‬
‫ولقد تناول فقهاء المسلمين التكييف الشرعى للوحدات غير الهادفة للربح ووضعوا الضوابط‬
‫الشرعية التى تحكم معاملتها حتى تتم وفقاا لحكام ومبادئ الشريعة السلمية ‪ ،‬كما أبرزوا فضل‬
‫السبقا للسلم فى إنشاء هذه الوحدات منذ أكثإر من ‪ 1400‬عاما ا ‪ ،‬ومنها على سبيل المثإال ‪:‬‬
‫الوقف ‪ ،‬والرصاد ‪ ،‬والوصايا ودور العبادة ‪ ،‬ودور رعاية الطفال ودور رعاية الشيوخ ‪ ،‬وما‬
‫فى حكمها ‪.‬‬
‫وللوحدات غير الهادفة للربح جوانب اقتصادية ومالية بجانب الجوانب الخرى تتطلب وجود‬
‫نظم محاسبية لحفظ الموال التى تتعامل بها وبيان المديونية والدائنية والفصاح عن مركزها‬
‫المالى وقياس وتقويم دورها فى أداء المنافع والخدمات إلى مستحقيها على الوجه الفضل ‪ ،‬ولقد‬
‫بذلت جهود طيبة من قبل المنظمات والهيئات المحاسبية العالمية والسلمية لوضع إطاراا يتضمن‬
‫السس والمعايير المحاسبية التى تحكم عمليات ‪ :‬الثإبات والقياس والعرض والفصاح المحاسبى‬
‫و‬
‫ضعتت نظمو محاسبية لها تتضمن الدورات المستندية‬ ‫عن أنشطتها ومعاملتها المختلفة ‪ ،‬كما وو ضُ‬
‫والدفاتر والسجلت ودليل الحسابات والقوائم والتقارير المحاسبية والتى تخرج معلومات محاسبية‬
‫بمواصفات خاصة تساعد فى مجال التخطيط والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات المختلفة ‪.‬‬
‫وكان لنتشار نظام الحاسبات اللكترونية ونظم المعلومات اللية وشبكات التصالت المحلية‬
‫والقليمية والعالمية دوراا هاماا فى تطوير النظم المحاسبية لهذه الوحدات ولسيما فيما يتعلقا‬
‫بتجويد نوعية المعلومات المحاسبية الخارجة من حيث الدقة والسرعة والموضوعية وسهولة‬
‫العرض والفصاح ‪.‬‬
‫وبالرغم من أهمية محاسبة الوحدات غير الهادفة للربح على النحو السابقا بيانه إلل أن‬
‫المحاسبين والمراجعين لم يهتموا بها مثإل اهتمامهم بالوحدات القتصادية الهادفة للربح ‪ ،‬لذلك‬
‫تلك الوحدات تتضمن الطار الفكرى والتنظيمى‬ ‫وجدت أنه من الهمية إعداد دراسة لمحاسبة‬
‫لتساعد المحاسبين العاملين بهذه الوحدات على أداء مهامهم على الوجه الفضل ‪ ،‬كما تساعد‬
‫المستويات الدارية وأجهزة الرقابة عليها للحصول على البيانات والمعلومات اللزمة للمتابعة‬
‫والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات المختلفة برشد ‪.‬‬
‫ولقد خططت هذه الدراسة بحيث تقع فى فصلين نظما على النحو التالى ‪:‬‬
‫الفصل الول ‪ :‬ويتعلقا بالسس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح مع بيان الضوابط الشرعية‬
‫التى تحكم معاملتها ‪.‬‬
‫الفصل الثإانى ‪ :‬ويتعلقا بعرض الطار العام للتنظيم المحاسبى المناسب للوحدات غير الهادفة للربح‬
‫مع بيان عناصره وإجراءات تشغيله وطبيعة المعلومات الخارجة منه ‪.‬‬
‫)‪(3‬‬

‫ولقد أوردت فى نهاية الدراسة قائمة بأهم المراجع لمن يريد الحصول على مزيد من المعرفة ‪.‬‬
‫ولقد ساعدنى فى إعداد هذه الدراسة خبرتى العملية كمحاسب قانونى للعديد من الوحدات غير‬
‫الهادفة للربح الخيرية الهلية كما ساهمت فى وضع العديد من البرامج التدريبية للمحاسبين بها ‪،‬‬
‫كما أننى اشتركت فى وضع النظم المحاسبية للعديد منها ‪ ،‬كما قمت بتدريس موضوعاتها فى‬
‫العديد من الجامعات العربية والسلمية ‪ ،‬كما عملت مستشاراا اقتصاديا ا وماليا ا للعديد منها ‪.‬‬
‫كما أدعو ا سبحانه وتعالى أن يكون فى هذه الدراسة الخير والنفع للمعنيين بمحاسبة‬
‫الوحدات غير الهادفة للربح ‪ ،‬ول يفوتنى أن أقدم الشكر لوزارة الوقاف والشئون السلمية بدولة‬
‫قطر التى كانت سبباا فى إعداد هذه الدراسة ‪ ،‬وأخص بالذكر سعادة الستاذ ‪ /‬صالح بن محمد‬
‫المرى مدير التخطيط والمتابعة ومعاونيه الدكتور محمد زكريا باشا على دعمهم الشامل لهذه‬
‫الدراسة وأدعو ا سبحانه وتعالى أن يجزيهم عنى خيراا ‪.‬‬
‫ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ‪ ،‬اللهم أجعل عملنا هذا صالحا ا ولوجهك الكريم خالصا ا ‪.‬‬
‫والحمد ل الذى بنعمته تتم الصالحات‬

‫دكتور‪ /‬حسين حسين شحاتة‬ ‫القاهرة فى ‪ :‬رمضان ‪1422‬هـ‬
‫أستاذ المحاسبة‬ ‫ديسمبر ‪2001‬م‬
‫بكلية التجارة جامعة الزأهر‬

‫‪---------------------‬‬
‫‪ ‬للتصال بالمؤلف ‪:‬‬
‫ت ‪ / 2609028 / 2872819 :‬محمول ‪010 / 1504255‬‬
‫ف ‪4041171 / 2879657 :‬‬
‫العنوان ‪ :‬القاهرة ـ مدينة نصر ـ الحى الثإامن ‪ 2‬شارع هشام لبيب ـ متفرع من إمتداد مكرم عبيد ‪.‬‬

‫)‪(4‬‬

‫الفصل الوأل‬
‫السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة‬
‫للربح‬
‫فى ضوء الضوابط الشرعية‬

‫)‪(5‬‬

‬‬ ‫تتســم الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح بمجموعــة مــن الخصــائص الــتى تميزهــا عــن الوحــدات‬ ‫القتصادية الهادفة للربح ‪ ،‬وهــذا التميــز يــؤثإر بــدوره علــى أســس ومعــايير المحاســبة الــتى تحكــم‬ ‫الثإبات والقياس والفصاح المحاسبى لها ‪ ،‬ولقد بذلت المنظمــات والمجــالس والهيئــات المحاســبية‬ ‫العالمية والسلمية جهوداا كبيرة فى وضع إطاراا لهذه السس والمعــايير بحيــث تناســب طبيعتهــا ‪،‬‬ ‫ومن ناحية أخرى إستنبط فقهاء وعلماء السلم من مصادر الشريعة الســلمية الدلــة الــتى تؤكــد‬ ‫مشــروعيتها إذا كــانت مقاصــدها تتفــقا مــع شــرع اــ ‪ ، ‬كم ا وض عوا الض وابط ال تى تحك م‬ ‫معاملتها ‪.‬‬ ‫‪ ‬الخصائص المميزة للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (1‬ـ مفهوم وخصائص الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫وهذا ما سوف نتناوله بشىء من اليجاز فى هذا الفصل مع التركيز على المسائل التية ‪:‬‬ ‫ـ مفهوم وخصائص الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ أسس الثإبات والقياس والفصاح المحاسبى لمعاملت الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ قيم وأخلقا وسلوكيات المحاسبين العاملين فى الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫يقصد بالوحدات غير الهادفة للربح بأنها كيانات قانونية تقوم بمجموعة من النشــطة المختلفــة‬ ‫ذات الطـابع الخيـرى والجتمـاعى والثإقـافى ومـا فـى حكـم ذلـك بقصـد تقـديم مجموعـة مـن السـلع‬ ‫والخدمات والمنافع للناس وللمجتمع دون أن تكون الغاية الساسية هى تحقيقا الربح ‪ ،‬وإن تحقــقا‬ ‫عائد فى بعض أنشطتها فإنه يوجه لتنمية وتطوير أنشطتها الخيرية والجتماعية ونحوها‪.‬‬ ‫ـ طبيعة أنشطة الوحدات غير الهادفة للربح ‪. ‫الفصل الول‬ ‫السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح‬ ‫فى ضوء الضوابط الشرعية‬ ‫تمهيـد ‪.‬‬ ‫ـ الدلة الشرعية لتكوين الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪ ‬مفهوم الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ الضوابط الشرعية لمعاملت الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ المعايير المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫من أهم الخصائص المميزة للوحدات غير الهادفة للربح ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪(6‬‬ .

‬‬ ‫تحاول إدارتها تحقيقا التوازن بين اليرادات وبين نفقات ) مصروفات ( أداء النشطة ‪ ،‬وويغطى‬ ‫‪‬‬ ‫العجز إن وجد عن طريقا العانات والهبات ‪ .‬‬ ‫والهيئات‬ ‫تتمثإل أهم أنشطتها فى تقديم الخدمات والمنافع العامة ذات الطابع الجتماعى والخيرى والثإقافى‬ ‫‪‬‬ ‫والرياضى … وما فى حكم ذلك ‪.‫‪ ‬الغاية الساسية لها تقديم خدمات ومنافع عامة للجميع حتى ولو تعارض ذلك مع تحقيقا الربحية‬ ‫أو الفائض فى بعض الحيان ‪.‬‬ ‫هناك أنواع مختلفة للوحدات غير الهادفة للربح من أهمها ما يلى ‪:‬‬ ‫‪ ‬وحدات حكومية ‪ :‬تقدم سلع وخدمات ومنافع إجتماعية وتعتبر جزءاا من البنية الحكومية ‪.‬‬ ‫)‪(7‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬أنواع الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬كما يوجه الفائض لتنمية وتطوير النشطة مرة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫يتولى إدارتها مجموعة من الفراد من داخلها فى إطار المشاركة التطوعية ‪ ،‬ينتخبون بالقتراع‬ ‫‪‬‬ ‫العام أو يعينوا من قبل الحكومة حسب الظروف القانونية لكل وحدة ‪.‬‬ ‫تتمثإل أهم مصادر التمويل ‪ :‬التبرعات والرسوم والعانات والهبات من الحكومة ومن الفراد‬ ‫‪‬‬ ‫… وما فى حكم ذلك ‪.‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (2‬ـ طبيعة أنشطة الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪ ‬النشطة الساسية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫وسوف نركز فى هذه الدراسة على الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح الهليــة ‪ ،‬حيــث يطبــقا علــى‬ ‫الحكومية منها أسس المحاسبة الحكومية ‪ ،‬وهــذا خــارج نطــاقا هــذه الدراســة فــى هــذه المرحلــة ‪،‬‬ ‫وربما نتناولها فى مناسبة أخرى ‪ ،‬وتأسيساا على ذلك عندما يذكر " الوحدات غير الهادفة للربح "‬ ‫فإنه يقصد بها الهلية فقط ‪.‬‬ ‫حقوقا ملكيتها لكيان إجتماعى أو حكومى ول تنتقل هذه الملكية بالتداول بين الفراد كما هو‬ ‫‪‬‬ ‫الحال فى الوحدات الهادفة للربح ‪ ،‬ويكون لها شكل رسمى له صفه الدوام يمثإل شخصيتها‬ ‫العتبارية موثإقا ومعتمد من أحد وزارات الدولة أو مصلحها أو دوائرها حسب الحوال ‪.‬‬ ‫معفية من الضرائب على رأس المال أو الدخل لنها تساهم فى التنمية الجتماعية والعمال‬ ‫‪‬‬ ‫الخيرية التى تعتبر من أهم مسئوليات الدولة ‪.‬‬ ‫‪ ‬وحدات غير حكومية ‪ :‬تقديم خدمات ومنافع إجتماعية وخيرية ويطلقا عليها أهلية ‪.

‬ويتمثإل رأس المال فى‬ ‫صورة حصص أو أسهم ‪ ،‬بينما يمتلك الوحدات غير الهادفة للربح المجتمع الذى يقدم أفراده‬ ‫المنافع والخدمات … وعندما تصفى تؤول ملكيتها إلى الدولة ‪ ،‬فهى ملكية مجتمعية ‪.‬‬ ‫ثإانياا ‪ :‬يمتلك الوحدات الهادفة للربح الملك ) شركاء ـ مساهمون ـ ……‪ ( .‬‬ ‫ـ المساهمة فى رعاية المعتقلين والمسجونين وأسرهم ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫تؤثإر مقاصد وأنشطة وطبيعة الملكية والربحية والمسئولية الجتماعية والبيئية علــى الوحــدات‬ ‫الهادفة وغير الهادفة للربح ومن ثإم تظهر العديد مــن الفــروقا بينهمــا ‪ ،‬وتحليــل ذلــك علــى النحــو‬ ‫التالى ‪:‬‬ ‫أو ال ‪ :‬تعتبر الغاية الساسية للوحـدات الهادفـة للربـح ه و تعظيـم الربحيـة وتعظيـم الـثإروة لحقـوقا‬ ‫الملكيــة ‪ ،‬ولكــن غايــة الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح هــى تقــديم منــافع وخــدمات ذات طــابع‬ ‫إجتماعى وخيرى وثإقافى وما فى حكم ذلك بدون عوض أو بعوض قليل ‪.‬‬ ‫رابع اا ‪ :‬المساهمة فى تأسيس دور العلم والثإقافة وتنمية المجتمع وما فى حكم ذلك لرفع المستوى‬ ‫العلمى والثإقافى والجتماعى لكافة فئات المجتمع ‪ ،‬وكذلك لعداد الدعاة والمصلحين فى‬ ‫ضوء قيم وأخلقا وآداب وسلوكيات المجتمع ‪.‬‬ ‫ـ تقوية الصداقة بين شعوب العالم ‪.‬‬ ‫ـ المساهمة فى نشر الوعى الثإقافى والجتماعى والدينى ‪.‬‬ ‫ثإاني اا‪ :‬حث الناس على التبرع والعطــاء والتعــاون علــى الــبر والخيــر مــن خلل مســاهماتهم الماليــة‬ ‫والعينيـة والدعويـة والمعنويــة وذلـك مـن خلل حملت التوعيــة والـدعوة إلـى الخيــر والمـر‬ ‫بالمعروف والنهى عن المنكر ‪.‬‬ ‫الفروقا الساسية بين الوحدات الهادفة للربح والوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ الرعاية الصحية للمعوزين ‪.‬‬ ‫ثإالثإ اا ‪ :‬يدير الوحدات الهادفة للربح الملك أو من ينوبون عنهم مثإل ‪ :‬مجلس الدارة فى حالة‬ ‫شركات الموال ‪ ،‬أو الشركاء فى شركات الشخاص ‪ ،‬بينما يدير الوحدات غير الهادفة للربح‬ ‫)‪(8‬‬ .‬‬ ‫ـ المساهمة فى حماية البيئة من كافة صور التلوث ‪.‬‬ ‫خامساا ‪ :‬المساهمة فى حل مشكلت الناس بالطرقا الودية مثإل لجان التحكيم الودى ‪.‬‬ ‫ثإالثإ اا ‪ :‬المشاركة مع المؤسسات والمنظمات والهيئات المحلية والعالمية فى كافة النشطة المرتبطة‬ ‫بمقاصدها الساسية ومنها التنمية الجتماعية والخيرية وما فى حكم ذلك ‪.‬‬ ‫ـ التوعية والثإقافة الدينية ‪. ‫تباشر الوحدات غير الهادفة للربح مجموعة من النشطة المختلفة لتحقيقا مقاصدها‬ ‫الساسية ‪ ،‬تتمثإل فى تقديم الخدمات والمنافع الجتماعية والخيرية للناس وما فى حكم ذلك ‪ ،‬من‬ ‫بين هذه النشطة ما يلى ‪:‬‬ ‫أو ال ‪ :‬تقديم الخدمات والمنافع اللزمة للمجتمع حسب الوارد فى العقود واللوائح الواردة فى‬ ‫مواثإيقا إنشاء تلك الوحدات ‪ ،‬ومنها على سبيل المثإال ‪:‬‬ ‫ـ التكافل والضمان الجتماعى للفراد على إختلف أطوار حياتهم من الطفولة إلى‬ ‫الشيخوخة ‪.

‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (3‬ـ الدلة الشرعية لتكوين الوحدات غير الهادفة للربح ‪. 76‬‬ ‫)‪(9‬‬ . ‫فى الغالب مجلس إدارة منتخب أو معين يعمل طواعية كما هو الحال فى الجمعيات الخيرية‬ ‫والجتماعية والدينية ‪.‬‬ ‫ويشترط فى المصالح المرسلة أنها ل تتعارض مع نــص فــى القــرآن والســنة وليــس فيهــا هــدم‬ ‫لمبدأ شرعى مقرر ‪ ،‬وتلتزم بجلب النفع العام ودفع الضرر ‪.‬‬ ‫ثإانيا ا ‪ :‬شرعية تحقيقا المصالح المرسلة )‪.‬‬ ‫وهذه الفروقا الساسية وغيرها تؤثإر تأثإيراا واضحاا على أسس ومعايير المحاســبة علــى النحــو‬ ‫الذى سوف نفصله فى الصفحات التالية ‪.‬‬ ‫لقد أمرنا ا سبحانه وتعالى بالتعاون على البر والتقـوى كمـا ورد فـى كتابـة الكريـم فقـال ‪ :‬‬ ‫لولتلعالوونوا لعللى الضُبرر لوالتتتقلوى لولل لتلعالوونوا لعللى الضُتثإضُم لواتلوعتدلواضُن ‪ ) ‬المائدة ‪ ، ( 2 :‬وأكــد ذلــك رســول اــ ) ‪( ‬‬ ‫فقال ‪ " :‬مثإل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثإل الجسد الواحد إذا اشــتكى منــه عضــو تــداعى لــه ســائر‬ ‫الجسد بالسهر والحمى " ) رواه البخارى ومسلم ( ‪ ،‬ولقد أجمع فقهاء المة على وجوب التعــاون بيــن‬ ‫الناس لما فيه خير لهم جميعاا ما دام ذلك يدخل فى نطاقا مقاصد الشريعة السلمية ‪.‬‬ ‫لقد أجاز الفقهاء إنشاء وحدات غير هادفة للربح يكون من مقاصدها رعاية فئات مــن المجتمــع‬ ‫وكذلك رعاية المرافقا الخيرية والجتماعية والعلمية والصحية ونحو ذلك ممـا يخفـف العبـء علـى‬ ‫)( ـ نقل ل عن الدكتور أبو الوفاء محمد أبو الوفاء ‪ " :‬الجمعيات الهلية بين التأهيل‬ ‫‪1‬‬ ‫صالح عبد الله‬ ‫الشرعى وأالتنظيم القانونى " ‪ ،‬بحث مقدم إلى مركز‬ ‫كامل بجامعة الزأهر ‪1418 ،‬هـ ‪1997 /‬م ‪ ،‬ندوأة التقييم القتصادى وأالجتماعى‬ ‫للجمعيات الهلية ‪ ،‬صفحة ‪.(1‬‬ ‫تعمل الوحدات غير الهادفة للربح الخيرية الهلية فى مجال جلب المنافع للناس ودفــع الضــرار‬ ‫عنهم ‪ ،‬ورفع الحرج والمشقة فى حياتهم ‪ ،‬وهذا يدخل فى نطاقا المصالح المرسلة للناس والــتى ل‬ ‫تتناهى ‪ ،‬وتختلف باختلف البيئات وتتجدد بتجدد أحوال الناس ‪.‬‬ ‫أوال ‪ :‬شرعية التعاون على البر والتقوى ‪.‬‬ ‫ثإالثإا ا ‪ :‬شرعية الرصاد والوقف والوصايا ‪.‬‬ ‫تستمد شرعية الوحدات غير الهادفة للربح الخيرية الهلية من أنها تقــوم علــى أســس التعــاون‬ ‫على البر والتقوى وتحقيقا مقاصد الشريعة السلمية والتى تتمثإل فى حفظ الــدين والنفــس والعقــل‬ ‫والعرض والمال ‪ ،‬كما أن كافة أنشطتها تقع فى نطاقا المصـالح المرســلة المشــروعة ‪ ،‬وفيمــا يلـى‬ ‫الدلة الشرعية الساسية لتكوين هذه الجمعيات ‪.‬‬ ‫رابعاا ‪ :‬يضبط أنشطة الوحدات الهادفة للربح مجموعة من القواعد والمبادئ التى تنبثإقا من‬ ‫مقاصدها الساسية المتمثإلة فى الربحية ‪ ،‬بينما يحكم أنشطة الوحدات غير الهادفة مجموعة‬ ‫من القواعد والمبادئ التى تنبثإقا من رسالة تقديم الخدمات والمنافع الخيرية والجتماعية‬ ‫والدينية والمرتبطة بأحكام ومبادئ الشريعة السلمية والمسئولية الجتماعية ونظم الدولة‬ ‫الجتماعية ‪.

‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(0‬‬ .‬‬ ‫تــدخل بعــض أنشــطة الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح الخيريــة الهليــة فــى نطــاقا الــبر والتكافــل‬ ‫الجتماعى والذى حثإت عليه الشريعة السلمية ‪ ،‬والذى يدخل فى نطاقا زكــاة المــال وزكــاة الفطــر‬ ‫والصدقات والكفارات ‪ ،‬ولهذا أدلة من الكتاب والسنة يضـيقا المقــام لتناولهـا تفصـيلا ‪ ،‬ونـذكر فــى‬ ‫لتلناولوا الضُبتر لحتتى وتنفضُقوــوا ضُمتمــا وتضُحببــولن‬ ‫هذا المقام قول ا ‪ ‬للحث على النفاقا فى مجال البر قوله ‪  :‬للن‬ ‫س الضُبتر لأن وتلوبلوا‬ ‫‪  :‬للتي ل‬ ‫شتيءء لفإضُتن ت ل‬ ‫ا ضُبضُه لعضُليمم ‪ ) ‬آل عمران ‪ ، ( 92 :‬وقوله ه ‪‬‬ ‫لولما وتنفضُوقوا ضُمن ل‬ ‫ب لوالتنضُبرييـلن لوآلتـى اللمـال ل لعللـى وحربـضُه‬ ‫ل لواتلليتوضُم الضُخـضُر لواتللملضُئلكـضُة لواتلضُكلتـا ضُ‬ ‫ب لوللضُكتن الضُبتر لمتن آلملن ضُبا ت ضُ‬ ‫شضُرضُقا لواتللمتغضُر ضُ‬ ‫وووجولهوكتم قضُلبل ل اللم ت‬ ‫صــللة لوآلتــى التزلكــالة لواتلوموفوــولن ضُبلعتهــضُدضُهتم إضُذال‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ب لوأقــالم ال ت‬ ‫ل‬ ‫ساضُئضُليلن لوفضُــي الررقــا ضُ‬ ‫سضُبيضُل لوال ت‬ ‫ساضُكيلن لواتبلن ال ت‬ ‫لذضُويِ القوترلبى لواتلليلتالمى لواتللم ل‬ ‫صلدوقوا لوأ وتوللضُئلك وهوم الومتتوقولن ‪ ) ‬البقرة ‪، ( 177 :‬‬ ‫س أ وتوللضُئلك اتلضُذيلن ل‬ ‫ضتراضُء لوضُحيلن اللبأت ضُ‬‫ساضُء لوال ت‬ ‫صاضُبضُريلن ضُفي اللبأت ل‬ ‫لعالهودوا لوال ت‬ ‫وعن رسول ا ) ‪ ( ‬أنه قال ‪ " :‬إن ل عبــاداا اختصــهم لحوائــج النــاس ‪ ،‬يفــزع النــاس إليهــم فــى حــوائجهم ‪،‬‬ ‫أولئك المنون من عذاب ا " ) رواه الطبرانى ( ‪.‫بيت المال ‪ ،‬ومن المثإلة التراثإية على ذلك ‪ :‬نظام الرصاد ونظام الوقف ونظام الوصــايا الخيريـة ‪،‬‬ ‫وتعتبر الوحدات الخيرية الهلية أحد النماذج المعاصرة للرصاد والوقف والوصايا )‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( ـ لمزيد من التفصيل يرجع إلى ‪ :‬د‪ .‬عبد الستار أبو غدة ‪ " :‬الرصاد وأتطبيقاته‬ ‫المعاصرة " ‪ ،‬بحث مقدم إلى ندوأة البركة التاسعة عشر للقتصاد السلمى ‪ ،‬مكة‬ ‫المكرمة ‪ ،‬رمضان ‪1421‬هـ‪ /‬ديسمبر ‪2000‬م ‪. (2‬‬ ‫رابعا ا ‪ :‬شرعية أعمال البر ‪.

‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫خامس اا ‪ :‬تجنب العمال والمعاملت الــتى تــؤدى إلــى الضــرار بالمخلوقــات وبــالمجتمع ‪ ،‬والضــرر‬ ‫يزال بقدر المكــان ‪ ،‬والضــرر الشــد يــزال بــالخف ‪ ،‬ويتحمــل الضــرر الخــاص لــدفع الضــرر‬ ‫العام ‪ ،‬ويعنى أن تقع المنافع والخدمات التى تقدمها الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح فــى نطــاقا‬ ‫المنافع وإزالة الضرار ‪.‬‬ ‫ثإالثإ اا ‪ :‬اللتزام بسلم الولويات السلمية والتى تتمثإل فــى ‪ :‬الضــروريات فالحاجيــات فالتحســينات ‪،‬‬ ‫ويقصــد بــذلك أن تقــوم إدارة تلــك الوحــدات بتخطيــط وتنفيــذ الخــدمات والمنــافع الــتى تقــدمها‬ ‫للمجتمــع بــأن تبــدأ أوال بالضــروريات فــإن وفيــت فالحاجيــات ‪ ،‬ول يجــوز أن تنفــقا علــى‬ ‫التحسينات فى حين أنه لم تستوفى الحاجيات والضروريات ‪.‬‬ ‫سادس اا ‪ :‬الصل فى طرقا المعاملت والعمال الباحة إذا كــان فيهــا منفعــة معتــبرة شــرعا ا ‪ ،‬إلل مــا‬ ‫حرم بنص صريح من القرآن والسنة ‪ ،‬إذ الصل فى المسكوت عنه الباحة ‪.‬‬ ‫‪ ()1‬ـ لمزيد من التفصيل يرجع إلى ‪:‬‬ ‫ـ عبد الوهاب خلفا ‪ " :‬علم أصول الفقه " ‪ ،‬دار القلم ‪1397 ،‬هـ ‪1997 /‬م ‪.‬‬ ‫ثإامن اا ‪ :‬درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ‪ ،‬ويعنى ذلك أن تسعى تلك الوحدات لصلح المفاسد‬ ‫التى تسبب أضراراا للغير قبل جلب المنافع وذلك فى حالة التعارض بينهما ‪.‬‬ ‫رابعـ اا ‪ :‬اللـتزام بـالقيم الخلقيـة مثإـل ‪ :‬الصـدقا والمانـة والسـماحة والتيسـير والمـروءة والعفـة‬ ‫والتقان … باعتبار ذلك من موجبات تحقيقا مقاصد الشريعة السلمية ‪ ،‬ول يمكن فصل تلك‬ ‫القيم عن المعاملت ‪. ‫)‪1‬ـ ‪ (4‬ـ الضوابط الشرعية لنشطة الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫يحكم أنشطة الوحدات غير الهادفة للربح الضوابط الشرعية العامة للمعاملت الواردة فــى كتــب‬ ‫أصول الفقه والتى يمكن إيجازها فى التى )‪: (1‬‬ ‫أو ال ‪ :‬عدم مخالفة مقاصد الشريعة السلمية التى تتمثإل فى حفظ الدين والنفــس والعقــل والعــرض‬ ‫والمال ‪ ،‬ويعنى أن ترتبط الخدمات والمنافع الـتى تقـدمها الوحـدات غيـر الهادفـة للربـح بتلـك‬ ‫المقاصد ول يجوز مخالفتها ‪.‬‬ ‫ســابع اا ‪ :‬حرمــة وبطلن المعــاملت والعمــال الــتى تــؤدى إلــى أكــل أمــوال النــاس بالباطــل ظلمــا ا‬ ‫وعدوان اا ‪ ،‬وكذلك التى تؤدى إلى المفاسد بكافة صورها وأشــكالها ‪ ،‬ويعنــى هــذا أن ل تتعامــل‬ ‫تلك الوحدات بالربا والرشوة أو تغــش أو تــدلس ‪ ،‬أو أن يتكســب العــاملون بهــا مــن وظــائفهم‬ ‫بدون حقا ‪.‬عطية فياض ‪ " :‬القواعد الشرعية العامة للمعاملت " ‪ ،‬كلية الشريعة جامعة‬ ‫الزأهر ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(1‬‬ .‬‬ ‫ثإاني اا ‪ :‬مشروعية النشطة وأن تقع فى دائرة الحلل الطيب ‪ ،‬وكذلك مشروعية الوسائل التى تحققا‬ ‫المقاصــد المشــروعة ويقصــد بــذلك أن تــؤدى تلــك النشــطة وفقــا ا لحكــام ومبــادئ الشــريعة‬ ‫السلمية ‪.

‬‬ ‫)‪ (3‬ـ أساس الفترة الزمنية المالية ‪ :‬حيث تقسم حياة الوحدة إلى فترات زمنية ‪ ،‬قد تكــون ســنة أو‬ ‫أقل حسب الحـوال ‪ ،‬وفـى نهايــة كـل فـترة يتــم الجـرد وتعــد القــوائم الماليــة المختلفــة وتقــدم‬ ‫التقارير المحاسبية إلى من يعنيهم المر‬ ‫)‪ ( 4‬ـ أساس الثإبات الفورى والتاريخى لمعاملت وعمليات الوحــدة فــى الــدفاتر والســجلت حســب‬ ‫الصــول المهنيــة لــذلك وطبقــ اا لطــرقا وأســاليب المحاســبة المختــارة ‪ ،‬ويعتمــد فــى ذلــك علــى‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ـ لمزيد من التفصيل يرجع إلى مؤلفنا ‪ " :‬أصول الفكر المحاسبى السلمى " ‪،‬‬ ‫مكتبة التقوى ‪ ،‬مدينة نصر ‪ ،‬القاهرة ‪1414 ،‬هـ ‪1992 /‬م ‪ ،‬صفحة ‪ 62‬وأما بعدها ‪.‬‬ ‫حادى عشر ‪ :‬عدم التعــارض مــع الفطــرة الــتى فطــر اــ النــاس عليهــا ‪ ،‬وتضــبط بأحكــام ومبــادئ‬ ‫الشريعة السلمية والتى جــاءت لتحقيــقا الخيريــة وإعانــة النــاس علــى عبــادة اــ عــز‬ ‫وجل ‪ ،‬وهذه هى الفطرة التى فطر ا الناس عليها‬ ‫ثإانى عشر ‪ :‬تخفيض التكاليف وتقليل المشقة على الناس والتيسير ورفع الحــرج عنهــم ‪ ،‬لن ذلــك‬ ‫من مقاصد الشريعة السلمية ‪ ،‬مصداقا ا لقول ا ‪  : ‬ويريود ت‬ ‫ا و ضُبوكوم الويتسلر لولل ويضُريود ضُبوكوم الوعتسلر‬ ‫ضُ‬ ‫‪) ‬البقرة ‪ ، (185 :‬وقوله ‪  : ‬لولما لجلعل ل لعللتيوكتم ضُفي الرديضُن ضُمتن لحلرءج ‪ ) ‬الحج ‪. ( 78 :‬‬ ‫وهذه الضوابط تؤثإر بشكل واضح على العاملين والمتعاملين مع الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح‬ ‫ذات الطابع الخيرى ‪ ،‬ويجب أن يتواجد بهــا أو يكــون لهــا مراقــب شــرعى للطمئنــان مــن أن كافــة‬ ‫المعاملت والعمليات قد تمت وفقا ا لحكام ومبادئ الشريعة السلمية ‪.‬‬ ‫ل تختلــف الســس المحاســبية للوحــدات غيــر الهادفــة للربــح عــن الســس المحاســبية العامــة‬ ‫المتعارف عليها فى علم المحاسبة المالية ‪ ،‬ومن أهم هذه السس ما يلى )‪: (1‬‬ ‫)‪ ( 1‬ـ أساس استقلل الذمة المالية ) الشخصية العتبارية ( للوحـدة ع ن الذمـة الماليـة لدارتهـا ‪:‬‬ ‫حيث تتم كافة المعاملت والعمال باسمها ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(2‬‬ .‫تاسع اا ‪ :‬وجوب مشروعية المقاصد ‪ ،‬وكذلك مشروعية وسائل وطــرقا وســبل تحقيقهــا ‪ ،‬ول صــحة‬ ‫لما يقال ‪ " :‬الغاية تبرر الوسيلة " ‪ ،‬ويعنى ذلك على ســبيل المثإــال أنــه ل يجــوز أن تحصــل علــى‬ ‫إيراد خبيث حرام وتنفقه فى تقديم خدمات ومنافع للناس ‪.‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ (5‬ـ السس المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ أساس استمرارية النشاط ‪ :‬حيث تتم المحاسبة على كافة معاملت الوحدة على أنها مســتمرة‬ ‫فى أنشطتها ‪ ،‬وليست فى حالة تصفية ‪ ،‬وتأسيسا ا على ذلك وتطبيقا ا لساس الستحقاقا يظهــر‬ ‫ما يسمى بالمقدمات والمستحقات ‪.‬‬ ‫عاشر اا ‪ :‬جاءت كافة الرسالت السماوية من أجل تحقيقا الخير للنسان ‪ ،‬ول تميز بين مسلم وغير‬ ‫مسلم من منظور المعاملت والعمال ويطبقا المبدأ ‪ " :‬لهم ما لنــا ‪ ،‬وعليهــم مــا علينــا " ‪ ،‬ويعنـى‬ ‫ذلك أن تقدم الوحدات غير الهادفة للربح خدماتها للجميع دون تميز أو عنصرية ‪.

‬‬ ‫ولقد أصدرت هيئة المحاسبة والمراجعـة للمؤسسـات الماليـة السـلمية مجموعـة مـن السـس‬ ‫المحاسبية بعد تأصيلها فى ضوء الفكر والتطبيقا السلمى وهى ل تختلف كثإيراا عن السابقا بيانهــا‬ ‫‪ ،‬ويمكن الستفادة منها فى مجال الوحدات غير الهادفة للربح الخيرية الهلية ‪.‬‬ ‫)‪ ( 10‬ـ أساس القياس الفعلىأو الحكمى للموجودات واليرادات والنفقات فى نهاية الفــترة الماليــة ‪،‬‬ ‫ويستعان بأهل الخبرة والبصيرة فى حالة القياس الحكمى ‪.‫المستندات وما فى حكمها ‪ ،‬ويتم ذلك يدوياا أو باستخدام الحاسبات اللكترونية أو بأى وســيلة‬ ‫أخرى ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ أساس تحقيقا اليرادات بالستحقاقا أو بالتحصيل حسب طبيعة الوحدة غير الهادفــة للربــح ‪،‬‬ ‫وال تولى أن يطبقا أساس الستحقاقا حيث يساهم فى اســتقلل الســنوات الماليــة وتقــويم الداء‬ ‫بطريقة أفضل ‪.‬‬ ‫)‪ ( 7‬ـ أساس القياس النقدى ‪ /‬أو ‪ /‬العينى لمعاملت الوحدة وذلك لتحقيـقا الرقابـة العينيـة والماليــة‬ ‫على الموجودات والتدفقات النقدية الداخلة والخارجة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 8‬ـ أساس التقويم على أساس التكلفة التاريخيــة عنــد القتنــاء أو عنــد حــدوث التصــرفات ‪ ،‬وإن‬ ‫كان هناك اتجاه قوى نحو تطبيقا أساس التكلفة الجارية ‪.‬‬ ‫)‪ (11‬ـ أساس الفصاح ‪ :‬ويقصد به إعداد القوائم المالية والتقارير المالية للوحدة بطريقة واضحة‬ ‫وسهلة وميسرة لتساعد مستخدميها للحصول على المعلومات اللزمة عن أداءها ‪ ،‬ومـن أه م‬ ‫المعلومات الواجب الفصاح عنها ‪ :‬الموارد والنفقات ‪ ،‬والفائض والعجز ‪ ،‬ومتجمع الفائض ‪،‬‬ ‫والدائنية والمديونية ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(3‬‬ .‬‬ ‫)‪ (6‬ـ أساس تحققا النفقات بالستحقاقا أو بالصرف حسب ما تختاره كل وحده ‪ ،‬والولى أن يطبــقا‬ ‫أساس الستحقاقا حيث يسهل من تقويم الداء ومتابعة حقوقا الوحدة طرف الغير ‪.

‬‬ ‫ـ التبرعات والدعم النقدى العام من الدولة ‪. ‫)‪1‬ـ ‪ (6‬ـ المعايير المحاسبية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ التبرعات والهبات والوصايا والدعم النقدى من الفراد والشركات والمؤسسات ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫ب ـ أموال مطلقة ‪ :‬وهــى المــوال المتاحــة للســتخدام فــى الغــراض الخيريــة العامــة و فــى إطــار‬ ‫مقاصد الوحدة العامة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 4‬ـ المعايير المحاسبية الصادرة عن هيئــة المحاســبة والمراجعــة للمؤسســات الماليــة الســلمية‬ ‫والمنشورة سنة ‪2000‬م ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(4‬‬ .‬‬ ‫وفى ضوء ما صدر عن تلك الجهات ‪ ،‬يمكــن اســتنباط أهــم المعــايير المحاســبية للوحــدات غيــر‬ ‫الهادفة للربح فعلى النحو التى ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ معيار تخصيص الموال حسب استخدامات معينة فى ضوء المقاصد الخاصة والعامــة للوحــدة ‪ ،‬وتأسيسا ا علــى‬ ‫ذلك تحلل الموال الواردة على النحو التالى ‪:‬‬ ‫أ ـ أموال مقيدة مخصصة لغراض محـددة ولمصــارف بعينهـا كمـا هـو الحـال فـى أمـوال الزكــاة و‬ ‫أموال الوقف المشروطة فى حجة الواقف وأموال الوصايا لجهات خيرية بعينها ‪.‬‬ ‫ويجب أن يؤخذ فى الحسبان هذا المعيار عند تصميم الــدورات المســتندية والــدفاتر والســجلت‬ ‫والقوائم والتقارير‪.‬‬ ‫المحاسبة المالية‬ ‫)‪ (3‬ـ المعايير المحاسبية للمنظمات غير الهادفة للربـح الصـادرة ع ن ) ‪ ( FASB‬المنش ورة س نة‬ ‫‪1996‬م ‪.‬‬ ‫لقد اهتمت مجـامع ومنظمـات وهيئـات مهنـة المحاسـبة والمراجعـة العالميـة السـلمية بوضـع‬ ‫معايير للوحدات غير الهادفة للربح لتكون مرشداا للمعالجات المحاسبية ‪ ،‬ومعياراا للتطبيقا العملى ‪،‬‬ ‫ومن جهود تلك المجامع والمنظمات والهيئات ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ إرشادات المحاسبة للمنظمات غير الهادفة للربح الصادرة عن المجمع المريكــى للمحاســبين‬ ‫)‪ ( AICPA‬خلل الفترة من ‪ 1972‬إلى ‪.‬‬ ‫ومن أهم أنواع هذه اليرادات ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ إيرادات النشطة الخاصة ‪.‬‬ ‫ـ الرسوم والشتراكات من العضاء ‪. 1978‬‬ ‫القانونين‬ ‫)‪ ( 2‬ـ قوائم مفاهيم المحاسبة المالية للمنظمات غيــر الهادفــة للربــح الصــادرة عــن مجلــس معــايير‬ ‫) ‪ ( FASB‬سنة ‪1979‬م ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ معيار تحليل اليرادات والموارد وما فى حكمها حسب طبيعتها ‪.

‬‬ ‫ويفيد هذا المعيار فى العرض والفصاح لحث وتشجيع وتحفيز الناس على المزيــد مــن التــبرع‬ ‫والهبة والوصايا والعمل الخيرى والجتماعى التطوعى ‪.‬‬ ‫وتتمثإل فى الموجودات الثإابتة التى تقتنيها الوحدة بغرض تسهيل أداء مهامهــا المختلفــة مثإــل‬ ‫العقــارات واللت والجهــزة والدوات والثإــاث ونحوهــا ‪ ،‬والمعالجــة المحاســبية المناســبة هـو أن‬ ‫يطبقا عليها السس المحاسبية التى تطبقها الوحدات القتصادية وذلك بهدف الرقابة وتقــويم الداء‬ ‫‪ ،‬ونرى أن يطبقا عليها أسس وطرقا الهلك والصيانة والحلل والستبدال )‪.‬‬ ‫‪ ‬أسس الثإبات لعمليات الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ معيار الفائض أو العجز النقدى ‪.‬عبد الستار أبو غدة وأد ‪ .‬‬ ‫‪ 4‬ـ معيار إظهار الصول الثإابتة فى قائمة المركز المالى ‪.‬‬ ‫يقصد بالثإبات المحاسبى ‪ :‬تسجيل ) كتابة ( جميع المعاملت من إيـرادات ونفقـات ‪ ،‬وتحصـيل‬ ‫وصرف أو ال بأول ويعتمد ذلك على المستندات والمذكرات والوثإائقا المختلفــة المؤيــدة لهــا ‪ ،‬ويتــم‬ ‫الثإبات فى الدفاتر والسجلت طبقا ا لطريقة المحاسبة المختارة ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ـ د ‪ .‬‬ ‫تطبقا الوحدات غير الهادفة للربح أســاس المقابلــة بيــن المــوارد والســتخدامات بهــدف بيــان‬ ‫الفائض أو العجز فى نهاية الفترة المالية ‪ ،‬وبيان ســبل توظيــف الفــائض ‪ ،‬وســبل تــدبير العجــز إن‬ ‫وجد ‪ ،‬وفى كل الحوال يتم تسويتها فى حساب متجمع الفائض المرحل من سنوات سابقة ‪.‬‬ ‫ويحكم عملية الثإبات السس التية ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ سلمة واستيفاء المستندات للشروط الشكلية والموضوعية المتعارف عليها ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(5‬‬ .‬‬ ‫من أهم وظائف المحاسبة بصــفة عامــة ‪ :‬الثإبــات والقيــاس والعــرض والفصــاح المحاســبى ‪،‬‬ ‫وهذه الوظائف فنية لكافة الوحدات المحاسبية سواء كانت هادفة للربح أو غير هادفة للربح ‪ ،‬ويتم‬ ‫تنفيذ هذه الوظائف باستخدام مجموعة مــن الســاليب والطــرقا المحاســبية وطبقــا ا لســس ومعــايير‬ ‫المحاسبة السابقا الشارة إليها ‪ ،‬كمـا تسـتخدم الوســائل اليدويــة والليـة واللكترونيـة وهـذا أولـى‬ ‫وأوجب ‪.‬‬ ‫ـ إيرادات أخرى متنوعة ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ فورية الثإبات أولا بأول بالدفاتر والسجلت بدون تأخير ‪.‬حسين حسين شحاتة ‪ " :‬الحكام الفقهية وأالسس‬ ‫المحاسبية للوقف " ‪ ،‬وأزأارة الوأقافا بالكويت ـ المانة العامة ‪1998‬م ‪ ،‬صفحة ‪150‬‬ ‫وأما بعدها ‪. ‫ـ التبرعات والهبات والوصايا العينية من الفراد والشركات والمؤسسات ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫وفيمـا يلـى نبـذة مختصـرة لكيفيـة أداء هـذه الوظـائف ) العمليـات ( فـى ض وء طبيعـة أنشـطة‬ ‫الوحدات غير الهادفة للربح ‪. (1‬‬ ‫)‪1‬ـ ‪ ( 7‬ـــــ أســــس الثإبــــات والقيــــاس والفصــــاح المحاســــبى لعمليــــات الوحــــدات غيــــر‬ ‫الهادفة للربح ‪.

‬‬ ‫)‪ ( 3‬ـ القتناء أو التصرف فى الموجودات الثإابتة التى تقتنيها الوحدة لتساعدها على أداء أنشــطتها‬ ‫المختلفة ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ نفقات ) مصروفات ( النشطة المختلفة التى تمارسها الوحدة ‪.‬‬ ‫الوسطية ‪ :‬بمعنى أن ل تتضمن النفقات إسرافا ا أو تبذيراا أو مظهرية ‪ ،‬كما ل يجوز‬ ‫‪ㄷ‬‬ ‫التقتير حتى وتلؤدى الخدمات والمنافع على الوجه الحسن ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(6‬‬ .‬‬ ‫ويتم الثإبات يدوي اا أو باســتخدام الوســائل الليــة واللكترونيــة حســب الحــوال ‪ ،‬ومــن الفضــل‬ ‫الستفادة من التقنيات المعاصرة فى المحاسبة ‪.‬‬ ‫ومن أهم أسس القياس المحاسبى المناسبة للوحدات غير الهادفة للربح ما يلى ‪:‬‬ ‫ل وكذلك المستحقة ولــم تحصــل طبقــا ا لســاس‬ ‫‪ ‬قياس اليرادات على أساس القيمة المحصلة بها فع ا‬ ‫الستحقاقا ‪ ،‬وإذا كانت هناك إيرادات فى صورة عينية فإنها تترجم إلى قيــم نقديــة علــى أســاس‬ ‫القيمة السوقية لها وقت القتناء والمقــدرة بمعرفــة أهـل الخــبرة والختصـاص والبصــيرة ‪ ،‬كمـا‬ ‫تترجم اليرادات المقدمة إلى الوحدة فى صورة حقوقا انتفاع على أساس قيمة المثإل ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ اللتزام بأحكام ومبادئ الشريعة السلمية السابقا بيانها فى الصفحات السابقة ‪. ‫)‪ (3‬ـ تاريخ الثإبات باليوم والشهر والسنة لبيان ميقات واقعة المعاملة ‪.‬‬ ‫الســتفادة ‪ :‬بمعنــى أن يتحقــقا عائــد فــى صــورة منفعــة أو خدمــة أو ســلعة علــى‬ ‫‪ㄷ‬‬ ‫المستفيدين من عملية النفاقا ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ اللتزام بالنظم والقوانين المحلية للدولة الكائن على أرضها الوحدة ‪.‬‬ ‫ومن أهم معاملت الوحدات غير الهادفة للربح التى يطبقا عليها أسس القياس ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ اليرادات والموارد التى تحصل عليها لتمويل أنشطتها المختلفة ‪.‬‬ ‫‪ ‬قياس النفقات ‪ :‬ويقصد بالنفقات بأنها المبالغ المدفوعة أو المستحقة لتمويل النشطة المختلفــة ‪،‬‬ ‫ويحكمها الضوابط التية ‪:‬‬ ‫المشروعية ‪ :‬بمعنى أن تكون النفقة مشروعة وعائدها مشروع ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ المعالجة المحاسبية طبقاا لمعايير المحاسبة المتعارف عليها والمناسبة لطبيعة الوحدات غيــر‬ ‫الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫يقصد بالقياس المحاسبى ‪ :‬ترجمة المعاملت التى تقوم بها الوحدات غيــر الهادفــة للربــح إلــى‬ ‫صورة نقدية حتى يمكن إثإباتها بالدفاتر والسجلت وتحديد المديونية والدائنية وبيان نتائج العمال‬ ‫والمركز المالى فى نهاية الفترات المالية ‪.‬‬ ‫‪ ‬أسس القياس المحاسبى لمعاملت الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪ㄷ‬‬ ‫السببية والرتباط ‪ :‬ويقصد بذلك أن تكـون هنـاك علقـة سـببية بيـن عمليـة النفـاقا‬ ‫‪ㄷ‬‬ ‫وأنشطة الوحدة ‪.‬‬ ‫التنمية والتطوير ‪ :‬بمعنى أن تساهم النفقات فى تنمية وتطــوير الخــدمات والمنــافع‬ ‫‪ㄷ‬‬ ‫التى تقدمها الوحدات ‪.

‬‬ ‫وتقاس عند القتناء على أساس القيمة النقدية المدفوعة ‪ ،‬وفى نهاية السنة المالية تقاس على‬ ‫أساس القيمة الدفترية وتطبقا عليها أسس وطرقا الهلك والصيانة المتعــارف عليهــا ‪ ،‬كمــا ســبقا‬ ‫الشارة من قبل ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ الشمولية ‪ :‬بمعنى أن تعطى معلومات شاملة عن جميع المعاملت بدون إخفاء أو توريــة لمــور‬ ‫هامة وضرورية ‪.‬‬ ‫‪ ‬قياس الموجــودات الثإابتــة ‪ :‬يقصد بالموجودات الثإابتـة بأنهـا الصـول الثإابتـة الـتى تقتنـى مـن أجـل‬ ‫المساعدة فى أداء أنشطة الوحــدة ‪ ،‬وليــس بغــرض التجــارة ‪ ،‬مثإــل العقــارات واللت والمعــدات‬ ‫والثإاث والسيارات وما فى حكمها ‪.‬‬ ‫ويشترط فى هذه المعلومات أن تكون صادقة وأمينة ودقيقة وموقوتــة ومحايــدة ونافعــة لتكــون‬ ‫أساسا ا سليماا فى التخطيط المسبقا والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات المختلفة ‪.‬‬ ‫ويحكم العرض والفصاح والمحاسبى السس التية ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ المنفعة ‪ :‬ويقصد بها أن تحققا المعلومات المعروضة المنافع المنشودة لمستخدميها ‪.‬‬ ‫‪ ‬أسس العرض والفصاح المحاسبى عن معاملت الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(7‬‬ .‬‬ ‫)‪ (2‬ـ الوضوح ‪ :‬بمعنى أن تكون واضحة وسهلة الفهم والنتفاع بهــا بــدون عنــت أو مشــقة أو جهــد‬ ‫مضنى ‪.‬‬ ‫وهناك من المحاسبين من يرون أن ل يطبقا على الصول الثإابتة أسس وطرقا الهلك بل تثإبت‬ ‫على أنها مصروفات جارية تحمل على السنة التى اقتنيت فيها على منــوال مــا يطبــقا فــى الوحــدات‬ ‫الحكومية ‪ ،‬وهذا الرأى ل يساعد فى تحقيقا الرقابة وقياس الداء وتقويمه ‪ ،‬ومن الناحية الخــرى‬ ‫هناك فريقا من المحاسبين من يرون أنه يجب العدول عن مـا تطبقـه الوحـدات الحكوميـة ‪ ،‬وتؤيـد‬ ‫تطبيقا أسس وطرقا الهلك على الصول الثإابتة ‪.‬‬ ‫يقصد بالعرض والفصاح ‪ :‬عرض المعلومات المحاسبية عن المعاملت التى قامت بها الوحــدة‬ ‫فى صورة قوائم وتقــارير وتفســيرها لتســاعد مســتخدميها فــى تكــوين رأى عــن الداء عــن فــترات‬ ‫زمنية معنية ‪.‫ويتم القياس على أساس القيمة النقدية المدفوعة أو المحسوبة وفقا ا للساس الذى سوف يطبقا‬ ‫‪ :‬الساس النقــدى أو أســاس الســتحقاقا ‪ ،‬وليــس هنــاك مــن مخالفــة شــرعية مــن تطــبيقا أيهمــا ‪،‬‬ ‫والولى تطبيقا أساس الستحقاقا كما سبقا الشارة من قبل ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ التوقيت ‪ :‬ويقصد بذلك أن تكون المعلومات المحاسبية متاحة لمستخدميها فى الــوقت المناســب‬ ‫للنتفاع منها ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ الملءمة ‪ :‬بمعنى أن تناسب مستخدميها ويمكنهم فهمها والعتمــاد عليهــا فــى الغــراض الــتى‬ ‫أعدت من أجلها ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ التوثإيقا ‪ :‬بمعنى أنها ترتكز على مصادر معتمدة موثإوقا فيها ‪.

‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(8‬‬ .‬‬ ‫ـ اليضاحات المتممة للقوائم المالية ‪.‬‬ ‫ـ التحليلت والدراسات الخاصة لبعض المسائل الواردة بالقوائم المالية ‪.‬‬ ‫ولنا عود لمناقشة هذه الوسائل بشىء من التفصيل فى الفصل التالى ‪.‬‬ ‫ـ التقارير المالية ‪.‫ومن أهم وسائل العرض والفصاح المحاسبى الشائع استخدامها فى مجال الوحدات المحاسبية‬ ‫ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ القوائم المالية ‪.

‬‬ ‫وليس هذا هو المجال لعرض قيم وأخلقا المحاسب بالتفصيل ‪ ،‬ولكن يكفى أن نعرض الخطوط‬ ‫الساسية لها ‪ ،‬ولمزيد من التفصيل يرجع إلى مؤلفنا المذكور فى الهامش )‪.‬‬ ‫أولا ‪ :‬القيم اليمانية للمحاسب ‪.‬‬ ‫وفيما يلى نبذة مختصرة عن كل محور ‪. (2‬‬ ‫يتكون هذا الطار من أربعة محاور رئيسية هى ‪:‬‬ ‫المحور الول ‪ :‬القيم اليمانية ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ـ د ‪ . ‫)‪1‬ـ ‪ (8‬ـ قيم وأخلقا وسلوكيات المحاسب فى الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪ ‬الهتمام بقيم وأخلقا المحاسب ‪.‬حسين حسين شحاتة ‪ " :‬الميثاق السلمى لقيم وأأخلق المحاسب " ‪ ،‬من‬ ‫من المؤلف ـ ت‬ ‫مطبوعات نقابة التجاريين ـ الجيزة ‪1422 ،‬هـ ‪2001 /‬م ـ يطلب‬ ‫‪. 010 / 1504255 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫)( ـ المرجع السابق ‪ ،‬الصفحات من ‪ 152‬ـ ‪.‬‬ ‫يحكم المحاسب فى مهنته مجموعة من القيم الــتى تــؤثإر علــى أدائــه كمــا تمثإــل الدســتور الــذى‬ ‫يتضمن المثإل العليا التى يجب أن ينشدها ‪ ،‬وكان الفهم القديم فصل القيم عن المهنة ‪ ،‬ولكن التجاه‬ ‫الحديث المعاصر والذى أوحت به المنظمات المهنية العالمية المعنية بالمحاسبة هو اعتبار اللــتزام‬ ‫بالقيم والخلقا ركن أساسى من أركان المهنة ل يمكن فصله عنها ولقد صدر عنهــا مواثإيــقا لقيــم‬ ‫وأخلقا المحاسب من أهمها ميثإاقا التحاد الدولى للمحاسبين ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ استشعار مراقبة ا ‪ ‬وخشيته فى كل التصرفات والعمال وهذا يحققا المراقبة الذاتية ‪. 157‬‬ ‫)‪1‬‬ ‫‪(9‬‬ .‬‬ ‫المحور الثإالث ‪ :‬القيم السلوكية ‪.‬‬ ‫المحور الرابع ‪ :‬القيم المهنية ‪. (1‬‬ ‫‪ ‬الطار العام لقيم وأخلقا المحاسب )‪.‬‬ ‫يجب على المحاسب أن يلتزم بالقيم اليمانية التى تمثإل المثإل العليا المرتبطة بالعقيــدة ‪ ،‬وتمثإــل‬ ‫الباعث والدافع الذاتى على التزامه بالخلقا الفاضلة وبالسلوك المستقيم فى أدائه ‪ ،‬ومن أهم هــذه‬ ‫القيم ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ اليمان بأن ا ) ‪ ( ‬بأنه المالك للمال والناس مستخلفين فيه ‪ ،‬ومن ثإم يجب الل تزام بش رع‬ ‫ا ‪ ‬مالك المال عند التعامل مع هذا المال ‪.‬‬ ‫ونــرى أن المحاســب فــى الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح نظــراا لطبيعتهــا ألتولــى بــاللتزام بــالقيم‬ ‫والخلقا الفاضلة حيث يعمل فى منشأة أو مؤسسة من مقاصدها تقــديم المنــافع والخــدمات للنــاس‬ ‫وقضاء مصالحهم والتعاون على البر والتقوى ‪.‬‬ ‫المحور الثإانى ‪ :‬القيم الخلقية ‪.‬‬ ‫)‪ ( 3‬ـ استحضار النية الصالحة والخالصة ل تبارك وتعالى فى العمل وهذا من موجبات الخلص ‪.

‬‬ ‫)‪ (8‬ـ الكفاءة الفنية والنضباط والقبال على العلم والمداومة على التدريب ‪.‬‬ ‫ثإالثإا ا ‪ :‬القيم السلوكية للمحاسب ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ التحلى بالتعاون مع الخرين على البر والتقوى ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ المصداقية فيما يقدمه من بيانات ومعلومات وإيضاحات إلى من يهمه المر ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ أن يكون قدوة حسنة فى أخلقه وسلوكياته وعمله ‪.‬‬ ‫ثإانيا ا ‪ :‬القيم الخلقية للمحاسب ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ الوفاء بالعهود والعقود دون نكوص أو غدر أو خيانة ‪.‬‬ ‫اللتزام بالسلوكيات السوية التى تمثإل الفعــال والتصـرفات الحسـنة مــع الخريــن عنـد مباشــرة‬ ‫المهنة ‪ ،‬وهى نتائج القيم اليمانية والخلقية ‪ ،‬ومنها ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ استشعار روح المحبة والخوة مع زملء المهنة ومع المتعاملين معه بصفة عامة ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ العدل فى قياس وتحديد الحقوقا حسب ما اتفقا عليه من أسس ومعايير ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ التحلى بالناة والحلم والهدوء وسعة الصدر ‪.‬‬ ‫)‪ ( 4‬ـ الموضوعية بمدلول الحياد التام وعدم التأثإر بالهواء النفسية أو العواطف ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ الشفافية فيما ويطلب منه من معلومات بحيث تعبر عن الواقع دون تغيير أو إخفاء ‪. ‫)‪ (4‬ـ اليمان بالحساب الخروى مما يستوجب المحاسبة الذاتية فى الدنيا قبل الخرة ‪.‬‬ ‫)‪ (9‬ـ النظام والنضباط حسب النظم واللوائح والقوانين والدساتير ‪.‬‬ ‫)‪ (7‬ـ النزاهة بمدلول العفة التى تحفظ للنسان كرامته ‪.‬‬ ‫اللتزام بالقيم الخلقية التى تمثإل السجية الطيبة والفطرة الســوية والــتى تــؤثإر علــى تصــرفات‬ ‫وسلوكيات المحاسب ومنها ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ المانة على ما استؤمن عليه من أعمال وبيانات ومعلومات وهذا يوجب السرية ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ التحلى بالشجاعة والوسطية فى إبداء الرأى القائم على الحقا ‪.‬‬ ‫ويعتبر الباعث اليمانى من أقوى الحــوافز علــى اللــتزام بــالقيم والخلقيــة والســلوكية والداء‬ ‫المتميز فى المهنة ‪.‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(0‬‬ .‬‬ ‫)‪ (3‬ـ التحلى بالتسامح فى التعامل مع الناس ول يقول إلل وحتسلنا وخيراا ‪.‬‬ ‫)‪ ( 5‬ـ اليمان بأن العمل الصالح المطابقا لشرع ا سبحانه وتعالى عبادة ل تبارك وتعالى وطاعــة‬ ‫يثإاب عليها المسلم فى الدنيا ‪ ،‬ولثإواب الخرة أعظم لو كانوا يعلمون ‪.

‬‬ ‫)‪ (13‬ـ المعاصرة فى استخدامه الوسائل والساليب المعينة ‪.‬‬ ‫رابعا ا ‪ :‬القيم والقواعد المهنية ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ المصداقية فيما يقدمه من بيانات ومعلومات ‪.‬‬ ‫ـ يعتبر اللتزام بالقيم والخلقا مسئولية دينية واجتماعية يحاسب عليها ‪.‬‬ ‫)‪ (9‬ـ أن يحترم المهنة التى ينتمى إليها ‪.‬‬ ‫)‪ (11‬ـ القدام على طلب العلم بما يحققا التميز فى الداء ‪.‬‬ ‫)‪ ( 7‬ـ احترام العهود والمواثإيقا والنظم واللوائح والقوانين التى تقوم على الحقا ‪.‬‬ ‫كما يلزم تنمية بواعث ودوافع اللتزام بالقيم والخلقا من خلل تأكيد المور التية ‪:‬‬ ‫ـ يعتبر اللتزام بالقيم والخلقا عبادة وطاعة ل تبارك وتعالى ولرسوله ‪ ‬يثإاب عليه ‪.‬‬ ‫كما يجب وضع زواجر لمن يخالف ميثإاقا القيم والخلقا تكون مرجعيتها ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(1‬‬ .‬‬ ‫)‪ (5‬ـ العدل والموضوعية ‪ :‬ل يتأثإر بالهواء والعواطف ول يخضع للضغوط ‪.‬‬ ‫)‪ (12‬ـ المداومة على التدريب وتنمية الكفاءة الفنية ‪.‬‬ ‫ـ يعتبر اللتزام بالقيم والخلقا رزقاا من ا تحققا له النماء والزيادة والبركة ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ الشفافية عن الواقع فى واقعة ‪ :‬ل يخفى شيئا ا ول يضيف زيادة ‪. ‫)‪ (7‬ـ أن يكون منظما ا ومنضبطا ا فى عمله ‪.‬‬ ‫ويجب على المحاسب أن يقسم على اللتزام بما ورد فى الميثإاقا من أصول ويعتبر ذلــك بمثإابــة‬ ‫عهد مع ا تبارك وتعالى وعقد مــع المجتمــع والمهنــة الــتى ينتمــى إليهــا ‪ ،‬وأن يجــدد هــذا القســم‬ ‫عندما ينتقل من مستوى إلى مستوى ‪.‬‬ ‫تتفاعل القيم اليمانية والخلقية والسلوكية وتقود إلى أداء مهنى تحكمه القواعد التية ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ الخلص والولء والنتماء إلى الوطن ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ الستقلل والحيدة فى إبداء الرأى والمشورة والنصيحة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 9‬ـ النضباط واللتزام بالنزم واللوائح والقواعد والقوانين والدساتير حتى تستقيم المور ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ المانة وحفظ السرار ‪.‬‬ ‫)‪ (10‬ـ التقان ورفع جودة الداء ‪.‬‬ ‫)‪ (8‬ـ أن يكون مقداماا فى طلب الزيادة من العلم والمداومة على التدريب ‪.‬‬ ‫)‪ (8‬ـ النزاهة والعفة والمروءة عند النظر إلى التعاب وما فى حكمها ‪.

‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(2‬‬ . ‫ـ العقوبات المنصوص عليها فى القرآن والسنة ‪.‬‬ ‫ـ العقوبات الـواردة فــى المنظمـة المهنيـة الـتى ينتمــى إليهــا المحاســب وتتفـقا مــع أحكـام ومبــادئ‬ ‫الشريعة السلمية ‪.‬‬ ‫تعقيب ‪.‬‬ ‫لقد تناولنا فى هذا الفصل الطار الفكرى والشرعى لمحاسبة الوحدات غيـر الهادفــة للربـح مـع‬ ‫التركيز على السس والضوابط المحاسبية ‪ ،‬والقيم والخلقا الواجب أن يلتزم بها المحاسب العامل‬ ‫بهذه الوحدات ‪ ،‬وهذا ينقلنا إلى الجانب التنظيمى والتطبيقى لهذه السس والضوابط والقيم ‪ ،‬وهــذا‬ ‫ما سوف نتناوله فى الفصل التالى إن شاء ا بعنوان ‪ " :‬التنظيم المحاسبى للوحدات غير الهادفــة‬ ‫للربح " ‪.‬‬ ‫ـ العقوبات التعزيرية الواردة فى الفقه السلمى ‪.

‫الفصل الثانى‬ ‫التنظيم المحاسبى للوحدات غير الهادفة‬ ‫للربح‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(3‬‬ .

‬‬ ‫وفى الصفحات التالية نبذة مختصرة على النقاط السابقة حسب ما يتسع الوقت والمكان ‪.‬‬ ‫ـ نموذج للميزانية العمومية لوحدة غير هادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ مفهوم وأغراض وأسس إعداد الحســابات الختاميــة والميزانيــة العموميــة للوحــدات غيــر الهادفــة‬ ‫للربح ‪.‬‬ ‫ـ أغراض النظام المحاسبى فى الوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫والتنظيم المحاسبى من موجبات أى وحدة سواء كانت أهلية أو حكومية ‪ ،‬وسواء كانت هادفــة‬ ‫للربح أو غير هادفة للربح ‪ ،‬وهو مسألة مهنية فنية ‪ ،‬ويجب أن يكون المحاسب ماهراا فى تشــغيله‬ ‫وفقاا لحداث أساليب تشغيل البيانات وعرض المعلومات وشبكات توصيل التقارير ‪.‬‬ ‫يتم تنفيذ العمليات المحاسبية ‪ :‬الثإبات والقياس والعرض والفصــاح مــن خلل نظــام محاســبى‬ ‫يتضــمن مجموعــة مــن العناصــر المترابطــة والــتى تتفاعــل ســويا ا لخــراج المعلومــات المحاســبية‬ ‫المطلوبة لمستخدميها ‪ ،‬وتتمثإل هذه العناصر فى ‪ :‬المســتندات ‪ ،‬والــدفاتر ‪ ،‬والســجلت ‪ ،‬والقــوائم‬ ‫والتقارير ‪ ،‬ودليل الحسابات ‪ ،‬ويتم تشغيل النظام المحاسبى طبقا ا لمجموعة من السس المحاســبية‬ ‫وباستخدام مجموعة من الطرقا والساليب اليدوية واللكترونية ‪.‬‬ ‫ـ نماذج القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪. ‫الفصل الثإانى‬ ‫التنظيم المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح‬ ‫تمهيد ‪.‬‬ ‫ـ نماذج الحسابات الختامية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ عناصر النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ مرفقات القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(4‬‬ .‬‬ ‫ويختص هذا الفصل بتطــبيقا أساســيات التنظيــم المحاســبى العامــة المتعــارف عليهــا فــى مهنــة‬ ‫المحاسبة بما يتواءم مع طبيعة الوحدات غير الهادفة للربح مع التركيز على المسائل التية ‪:‬‬ ‫ـ مفهوم وهيكل النظام المحاسبى وعناصره وإجراءات تشغيله ‪.

‬‬ ‫)‪ (2‬ـ وحدة العمليات المحاسبية المختلفة ‪ :‬وتختص باستلم البيانات المحاسبية الواردة من وحــدة‬ ‫المدخلت وتجــرى عليهــا عمليــات تحقــقا وتصــنيف وتســجيل وتحليــل وتلخيــص وفقــا ا لســس‬ ‫ومعايير المحاسبة ‪ ،‬وفى ضوء دليل الحسابات ‪ ،‬وطبقاا لسلســلة مــن الجــراءات ‪ ،‬وباســتخدام‬ ‫مجموعة من الساليب والدوات ‪ ،‬ويتم ذلك من خلل مجموعة السجلت والدفاتر والبطاقات ‪.‬‬ ‫وطبق اا للمفهوم السابقا تتمثإل أهم معالم النظام المحاسبى بصفة عامة فى التى ‪:‬‬ ‫)‪ ( 1‬ـ يتكون هيكل النظام المحاسـبى مــن مجموعــة مـن العناصــر ) الجــزاء ( والـتى يطلـقا عليهـا‬ ‫عناصر النظام المحاسبى ‪ ،‬ويلزم أن يكون بين هذه العناصر ترابطا ا داخل إطــار محــدد ) هيكــل‬ ‫وعناصر النظام المحاسبى ( ‪.‬‬ ‫)‪ ( 2‬ـ يضبط تشغيل النظــام المحاســبى ‪ ،‬مجموعــة مــن الســس والمعــايير المحاســبية والــتى تمثإــل‬ ‫الدستور والمرشد والتى ل يجب أن يخالفها المحاسب ) أسس ومعايير المحاسبة ( ‪.‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(5‬‬ .‬‬ ‫)‪ (3‬ـ يعمل النظام المحاسبى وفقاا لسلسلة مــن الجــراءات المتتاليــة والــتى يطلــقا عليهــا العمليــات‬ ‫المحاسبية ‪ :‬الثإبات والقياس والعرض والفصاح ) إجراءات تشغيل النظام المحاسبى ( ‪.‬‬ ‫‪ ‬ـ هيكل النظام المحاسبى ‪.‬‬ ‫هـو إطــار عــام يتضــمن مجموعــة مــن العناصــر المترابطــة والــتى تتفاعــل وتعمــل ســويا ا طبقــا ا‬ ‫لمجموعة من أسس ومعايير وطرقا المحاسبة وطبقاا لسلسلة مـن العمليـات المحاسـبية وباسـتخدام‬ ‫مجموعة من الســاليب والدوات والطــرقا وذلــك لعطــاء معلومــات محاســبية تسـاعد فــى مجـالت‬ ‫التخطيط والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات الرشيدة ‪.‬‬ ‫يتكون هيكل النظام المحاسبى من أربعة وحدات رئيسية هى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ وحدة البيانات الداخلة ‪ :‬وتختص بتجميع وحصر بيانات عن النشطة المختلفة التى تباشــرها‬ ‫الوحدة خلل فترة معينة ‪ ،‬وتجمع هذه البيانات عن طريقا المستندات والتى تسير وفقا ا لدورات‬ ‫مستندية ‪ ،‬وهذه المستندات إما أن تكون من داخل المنشأة أو من خارجها ‪. ‫)‪2‬ـ ‪ (1‬ـ مفهوم وهيكل النظام المحاسبى وعناصره ‪.‬‬ ‫‪ ‬ـ مفهوم النظام المحاسبى ‪.‬‬ ‫واتخاذ القرارات وما يتفرع عن ذلك من مقاصد‬ ‫وسوف نناقش المعالم السابقة بشىء من التفصيل فى الصفحات القادمة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 5‬ـ يهدف النظام المحاسبى إلى تخريج معلومات أمينــة وصــادقة ودقيقــة وموقوتــة وموضــوعية‬ ‫ومحايدة تساعد الطراف المعنيــة بــأمر الوحـدة فـى مجـالت التخطيـط والرقابـة وتقـويم الداء‬ ‫) مقاصد النظام المحاسبى ( ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ يتم تنفيذ العمليات المحاسبية باستخدام مجموعــة مــن الســاليب والدوات المحاســبية وغيــر‬ ‫المحاسبية حسب طبيعة العملية المحاسبية التى تنفذ ) أساليب وأدوات المحاسبة ( ‪.

‬‬ ‫وفى الصفحة التالية خريطة بيانية توضح العلقة بين هذه الوحدات الربعة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 2‬ـ السجلت والبطاقات والدفاتر المحاســبية ‪ :‬حيــث تعتــبر الوعــاء الــذى تفــرغ فيــه المســتندات‬ ‫لجراء العمليات المحاسبية من تسجيل وتبويب وتحليل وتلخيص ‪ ،‬ومن أهمها دفاتر اليوميات‬ ‫ودفاتر الستاذ والسجلت والبطاقات الحصائية ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(6‬‬ .‬‬ ‫)‪ ( 4‬ـــ وحــدة التغذيــة العكســية بالمعلومــات المحاســبية ‪ :‬حيــث يتــم تقــويم المعلومــات المحاســبية‬ ‫الخارجة بواسطة مستخدميها ‪ ،‬وقد ينجم عن ذلك اقتراحات ومتطلبات جديدة يتطلــب المــر أن‬ ‫تؤخذ فى الحسبان فى دورات التشغيل التالية ‪ ،‬وفى حالة وجود نقص فى المعلومات أو حدوث‬ ‫تطوير لها أو ظهرت الحاجة إلى معلومات أخرى بمواصفات جديــدة يــترتب علــى ذلــك توصــيل‬ ‫معلومات إلى وحدة البيانات الداخلة أو إلى وحدة التشغيل عــن طريـقا دوائــر إتصــال معلومــات‬ ‫يطلقا عليها إسم ‪ :‬دوائر التغذية العكسية بالمعلومات ‪.‬‬ ‫يتكون النظام المحاسبى طبق اا للهيكل الســابقا مــن مجموعــة مترابطــة مــن العناصــر أو الجــزاء‬ ‫يطلقا عليها عناصر النظام المحاسبى ‪ ،‬وهى على النحو التالى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ المستندات والدورات المستندية ‪ :‬وتختص بنقل البيانات المالية المتعلقة بالنشــطة المختلفــة‬ ‫التى تباشرها الوحدة إلـى وحـدة البيانـات الداخلـة ومـن أمثإلتهـا ‪ :‬إيصـالت القبـض والصـرف‬ ‫ومستندات المصروفات واليرادات ‪ ،‬وإشعارات الخصم والضافة ‪ ،‬واليصالت ‪ ،‬ونحو ذلك ‪.‫)‪ (3‬ـ وحدة المعلومات المحاسبية الخارجة ‪ :‬وتختص بتخريــج المعلومــات المحاســبية فــى صــورة‬ ‫مجموعة من القوائم والتقارير المالية مرفقاا بها بعض المذكرات واليضاحات حسب احتياجــات‬ ‫مستخدمى تلك المعلومات ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ القوائم والتقارير المحاسبية ‪ :‬حيث تعتبر الوسيلة التى وتتحلملت بها خلصة عمليــات المحاســبة‬ ‫إلى الدارة وإلى مستخدمى المعلومات المحاسبية من خــارج الوحــدة ‪ ،‬ومــن أهمهــا الحســابات‬ ‫الختامية والميزانية العمومية والقوائم والتقــارير الماليــة والمحاســبية والمــذكرات التوضــيحية‬ ‫لها ‪.‬‬ ‫والشــكل البيــانى فــى الصـفحة التاليـة يعطــى مزيــداا مـن اليضــاح علـى هيكـل وعناصــر النظـام‬ ‫المحاسبى وكيف تسير البيانات وتشغل خلل هذه العناصر حتى تخــرج معلومــات محاســبية تســاعد‬ ‫فى التخطيط والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات بواسطة مستخدميها ‪.‬‬ ‫)‪ ( 4‬ــ دليـل الحسـابات ‪ :‬حيـث يعتـبر المرشـد فـى تنفيـذ العمليـات المحاسـبية منـذ بدايـة الـدورات‬ ‫المســتندية ومــرور اا بالــدفاتر والتقــارير حــتى تصــل المعلومــات المحاســبية إلــى مســتخدميها ‪،‬‬ ‫ويحتوى دليل الحسابات على قائمة تتضمن كافــة الحســابات مبوبــة فــى مجموعــة ويعطــى كــل‬ ‫حساب رمزاا ورقما ا معينا ا ‪.‬‬ ‫‪ ‬ـ عناصر النظام المحاسبى ‪.

‫التصوير البيانى لهيكل وعناصر النظام المحاسبى‬ ‫وأحدة التغذية‬ ‫تقويم‬ ‫العكسية‬ ‫المعلو‬ ‫بالمعلومات‬ ‫مات‬ ‫مستخد‬ ‫النشط‬ ‫وأحدة‬ ‫وأحدة تشغيل‬ ‫وأحدة‬ ‫ة‬ ‫مى‬ ‫وأالحدا‬ ‫المعلو‬ ‫المعلومات‬ ‫البيانات‬ ‫البيانات‬ ‫ث‬ ‫مات‬ ‫الخارجة‬ ‫الداخلة‬ ‫التى‬ ‫تقوم‬ ‫بها‬ ‫المنشأة‬ ‫القوائم‬ ‫السجلت‬ ‫المستن‬ ‫وأالتقارير‬ ‫وأالبطاقات‬ ‫دات‬ ‫وأالدفاتر‬ ‫دليل‬ ‫الحسابات‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(7‬‬ .

‬‬ ‫خامس اا ‪ :‬إجراء عمليات المراجعة والفحص لموازين المراجعــة المختلفــة وإجــراء المطابقــات علــى‬ ‫الدفاتر ‪ ،‬وللتحققا من صحة العمليات المحاسبية ‪.‬‬ ‫تاسع اا ‪ :‬تقويم المعلومات المحاسبية ثإم إجراء التطوير والتحســين اللزميــن إن تطلــب المــر وذلــك‬ ‫عن طريقا التغذية العكسية بالمعلومات ‪.‬‬ ‫ثإالثإ اا ‪ :‬تبويب وتصنيف البيانات الماليــة المســجلة حســب أســس معينــة ثإــم ترحيلهــا إلــى الحســابات‬ ‫بدفاتر الستاذ المختلفة فى ضوء السس المحاسبية المتعارف عليها وطبقا ا لدليل الحسابات ‪.‬‬ ‫هذا ويمكن توضيح الجراءات السابقة وعلقتها بعناصــر النظــام المحاســبى بيانيــا ا علــى النحــو‬ ‫الموضح فى شكل خريطة بيانية فى الصفحة التالية ‪.‬‬ ‫رابع اا ‪ :‬تحليل وتلخيص البيانات المسجلة بدفاتر الستاذ فى صورة موازين مراجعة فرعية وميزان‬ ‫مراجعة عام ‪ ،‬وهذا يمثإل ملخصا ا لعمال الوحدة خلل فترة معينة ‪.‬‬ ‫ثإامن اا ‪ :‬إعداد الحسابات الختامية والميزانية وكذلك القوائم والتقارير المالية ثإم عرضــها علــى إدارة‬ ‫الوحدة ومن يهمه المر ‪.‬‬ ‫سادس اا ‪ :‬إعداد التسويات المختلفة مثإل تسويات الهلكات والمخصصــات والمقــدمات والمســتحقات‬ ‫… ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(8‬‬ .‬‬ ‫تتمثإل هذه الجراءات فى التى ‪:‬‬ ‫أو ال ‪ :‬تتبع النشطة المختلفة الــتى تقــوم بهــا الوحــدة والــتى تتعلــقا بــاليرادات والنفقــات والقبــض‬ ‫والصرف ونحو ذلك … وتجميع بيانات عن تلك النشطة بعد التحقــقا مــن صــحتها وســلمتها‬ ‫بالمراجعة والفحص والتقويم ‪،‬ومن وسائل جمع تلك البيانات المستندات‬ ‫ثإاني اا ‪ :‬تسجيل البيانــات الماليــة المجمعــة بواســطة المســتندات فــى دفــاتر القيــد الولــى ) اليوميــات‬ ‫المختلفة ( بالضافة إلى السجلت والبطاقات الحصائية ‪. ‫‪ ‬ـ إجراءات تشغيل النظام المحاسبى ‪.‬‬ ‫سابعاا ‪ :‬المراجعة والفحص للتسويات التى تمت وكذلك للموازين بعد هذه التسويات ‪.

‫التصوير البيانى لجراءات تشغيل النظام المحاسبى‬ ‫النشطة‬ ‫النأش‬ ‫تتبع النأشطة‬ ‫النأش‬ ‫طة‬ ‫المختلفة‬ ‫طة‬ ‫أول ل ‪:‬‬ ‫تجميع البيانأات عن‬ ‫المستندات‬ ‫النأشطة بواسطة‬ ‫المستندات‬ ‫ثانأيا ل ‪ :‬دفاتر‬ ‫تسجيل البيانأات‬ ‫اليوميات‬ ‫فى‬ ‫دفاتر اليوميات‬ ‫ثالثا ل ‪ :‬دفاتر‬ ‫تبويب وتصنيف‬ ‫الستاذ‬ ‫البيانأات بالترحيل‬ ‫إلى دفاتر الستاذ‬ ‫رابعا ل ‪ :‬موازين‬ ‫تلخيص البيانأات‬ ‫المراجعة‬ ‫وإعداد موازين‬ ‫خامسا ل‬ ‫المراجعة‬ ‫تصويب‬ ‫الخطاء ل‬ ‫نأعم‬ ‫سادسا ل‬ ‫إعداد التسويات‬ ‫المحاسبية‬ ‫المختلفة‬ ‫سابعا ل‬ ‫تصويب‬ ‫المراجعة والفحص‬ ‫الخطاء‬ ‫للتسويات‬ ‫نأعم‬ ‫إعداد الحسابات‬ ‫ثامنا ل ‪ :‬القوائم‬ ‫الختامية والميزانأية‬ ‫والتقارير‬ ‫والتقارير المالية‬ ‫تاسعا ل ‪ :‬تقارير‬ ‫تقويم المعلومات‬ ‫التغذية العكسية‬ ‫التغذية العكسية‬ ‫المحاسبية‬ ‫بالمعــلومــات‬ ‫نأهاية الجراءات‬ ‫)‪2‬‬ ‫‪(9‬‬ .

‬‬ ‫‪ 7‬ـ يزيد من الثإقة فى المعلومات الخارجة ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ يسهل من استخدام أساليب بحوث العمليات فى تحليل البيانات وإعداد المعلومات ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(0‬‬ .‬‬ ‫)‪ (2‬ـ التشغيل باستخدام الحاسبات اللكترونيــة ‪ :‬حيث يقـوم المحاســب بتنفيـذ بعـض العمليـات المحاســبية‬ ‫السابقا بيانها باستخدام الوسـائل الليـة واللكترونيــة ‪ ،‬ويطلـقا علـى هــذا جــوازاا بالمحاسـبة‬ ‫الليــة ‪ ،‬وتكــون الــدفاتر والبطاقــات والســجلت فــى صــور ملفــات مغناطيســية داخــل ذاكــرة‬ ‫الكمبيوتر ‪ ،‬وتناسب هذه الطريقة الوحدات المتوسطة والكبيرة ‪ ،‬ولكن التجــاه المعاصــر هــو‬ ‫استخدام الكمبيوتر فى كافة الوحدات حتى الصغيرة لما له من فوائد ومزايا ‪.‬‬ ‫ول يجب أن يفهم من ذلك أنه يستغنى عن المحاسب بل مازال هناك بعض العمليات ل تستطيع‬ ‫أن تقوم بها الحاسبات اللكترونية مثإل ‪ :‬تجهيز البيانات ‪ ،‬وتصميم البرامــج ‪ ،‬وتفســير المعلومــات‬ ‫المحاسبية ‪ ،‬ولذلك ل يوجد نظام محاسبى يشغل بالكامل بواسطة تلك الحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫هناك طريقان أساسيتان فى تشغيل النظم المحاسبية هما ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ التشــغيل اليــدوى ‪ :‬حيث يقوم المحاســب بتنفيــذ العمليــات المحاســبية باســتخدام الطــرقا اليدويــة‬ ‫العادية حيث يتم الثإبات والترحيل والتبــويب والتحليــل والتلخيــص وإعــداد القــوائم والتقــارير‬ ‫بواسطة المحاسب ‪ ،‬وتكون الدفاتر فى شكل مجلدات أو بطاقات أو نحــو ذلــك ‪ ،‬وتصــلح هــذه‬ ‫الطريقة للوحدات الصغيرة حيث ضآلة حجم المعاملت واقتصاداا للنفقات أو فى مرحلة اختبار‬ ‫النظم المحاسبية المعممة لول مرة ‪. ‫‪ ‬ـ طرقا تشغيل النظم المحاسبية ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ يقوم التشغيل اللكترونى للبيانات من نظم الضبط والرقابة الداخلية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ يسهل من تخزين البيانات والمعلومات بسرعة وبدقة ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ تخفيض تكلفة التشغيل المحاسبى بالمقارنة بتكلفة العصر البشرى ‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ يمكن من استخدام شبكات التصالت المحلية والقليمية والعالمية ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ يسهل من الحصول على المعلومات بسرعة ودقة ‪.‬‬ ‫ويحققا التشغيل اللكترونى للنظام المحاسبى العديد من المزايا من أهمها ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ تحقيقا الدقة والسرعة فى تنفيذ العمليات المحاسبية وهذا بدوره يؤدى إلى تقليل الخطاء لقلــة‬ ‫تدخل العنصر البشرى ‪.

‬‬ ‫يهدف النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح إلى إخراج معلومات محاسبية تســاعد فــى‬ ‫اتخاذ القرارات حتى يمكن إدارة أموالهـا بطريقــة رشـيدة لتحقيــقا مقاصـدها بكفـاءة عاليـة وتقــويم‬ ‫أدائها على فترات دورية ‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ تقديم معلومات تساعد إدارة الوحدة فى اتخاذ بعض القرارات ومنها على سبيل المثإال ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ قرارات تخصيص الموارد واليرادات على الستخدامات المختلفة حســب الولويــات الســلمية‬ ‫والخطط واللوائح واحتياجات المجتمع ونحوها ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ تقديم المعلومات فى صورة تقارير مالية دورية تقدم للدارة لتساعد فى معرفة حركة التــدفقات‬ ‫النقدية من موارد ومصارف وأثإر ذلــك علــى المركــز النقــدى والمــالى للوحــدة فــى نهايــة الفــترة‬ ‫المالية ‪ ،‬كما تساعد فى الفصاح عن المشكلت والمعوقات وسبل تذليلها ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ بيان حقوقا الوحدة والتزاماتها والتغيرات التى حدثإت عليهما نتيجة المعاملت الــتى تمــت خلل‬ ‫الفترة المالية ‪ ،‬وهذا ما يطلقا عليه بالدائنية والمديونية باعتبــار أن للوحــدة شخصــية اعتباريــة‬ ‫مستقلة عن إدارتها ‪. ‫)‪2‬ـ ‪ (2‬ـ أغراض النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ قرارات اختيار وتقويم المشروعات الستثإمارية التى تقدم خدمات ومنافع للناس وللمجتمع ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ قياس أثإر المعاملت التى حدثإت خلل الفترة على حركة الموال وما أسفر عن ذلك مــن فــائض‬ ‫أو عجز لتخــاذ القــرارات بشــأنها ‪ ،‬مثإــل اســتثإمارات الفــائض ‪ ،‬وتــدبير العجــز مــن خلل تنميــة‬ ‫الموارد ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(1‬‬ .‬‬ ‫ـ قرارات التصرف فى الفائض إن وجد حسب القواعــد والســس واللوائــح والسياســات الخاصــة‬ ‫بذلك ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ تحليل إيرادات ونفقات الوحدة حســب مصــادرها وطبيعتهــا ومجالتهــا وغيــر ذلــك لتســاعد فــى‬ ‫التخطيط والرقابة وتقويم الداء ولسيما فى توجيه الموارد وفى ترشيد النفقات ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ تحليل استثإمارات أمــوال الوحــدة فــى المشــروعات الــتى تقـدم خـدمات ومنـافع حسـب المخطـط‬ ‫وطبقا ا للضوابط والنظم واللوائح ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ تقديم معلومات تساعد فى وضع الميزانيات التقديرية للوحدة خلل الفــترة المقبلــة وهــذا يعتــبر‬ ‫مــن أساســيات التخطيــط والرقابــة وتقــويم الداء للوحــدة ‪ ،‬وهــذا مــن موجبــات الدارة الماليــة‬ ‫الناجحة ‪.‬‬ ‫ويساهم هذا النظام بصفة عامة فى تحقيقا الغراض التية ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـــ حمايــة أمــوال الوحــدة ‪ ،‬وذلــك عــن طريــقا الثإبــات المــالى للمعــاملت أولا بــأول فــى الــدفاتر‬ ‫والسجلت وإخراج معلومــات توضــح حركــة المــوارد واليــرادات والنفقــات والمصــارف ‪ ،‬ومــن‬ ‫الساليب التى تمكن من ذلك هو التصميم الدقيقا السليم للتنظيم المحاسبى ‪ ،‬وبصفة خاصة نظام‬ ‫الضبط الداخلى على النحو السابقا بيانه فى الصفحات السابقة ‪.

‬‬ ‫ـ سجل العهد العينية ‪.‬‬ ‫ـ قرارات إدخال أنشطة جديدة لتطوير وتوسيع قاعدة المنافع والخدمات للناس وللمجتمع ‪.‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (3‬ـ عناصر النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ دفتر يومية المدفوعات ‪.‬‬ ‫د ـ أى دورات مستندية تقتضيها حاجة الوحدة ‪.‫ــ قـرارات تـدبير العجـز المتوقـع أو الفعلـى فـى ضـوء القواعـد والسـس واللوائـح والسياسـات‬ ‫الخاصة بذلك ‪.‬‬ ‫ب ـ السجلت الحصائية المختلفة ‪ :‬مثإل ‪:‬‬ ‫ـ سجل الصول الثإابتة ‪.‬‬ ‫ـ دفاتر الستاذ المختلفة ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(2‬‬ .‬‬ ‫ـ دفتر تحليل المصروفات ‪.‬‬ ‫ـ دفتر تحليل النشطة ‪.‬‬ ‫وتتمثإل هذه العناصر فى التى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ المستندات والدورات المستندية ‪ :‬وتتمثإل فى التى ‪:‬‬ ‫أ ـ دورة المقبوضات النقدية ‪ :‬نقداا وبشيكات ‪.‬‬ ‫وتصميم هذه الدورات حسب طبيعة أنشطة كل وحدة ‪ ،‬ويعتبر خارج نطاقا هذه الدراسة ‪.‬‬ ‫ـ دفتر تحليل السلفة المستديمة ‪.‬‬ ‫ـ دفتر تحليل اليرادات ‪.‬‬ ‫ويتوقف تصميم شكل هذه الدفاتر على طبيعة أنشطة كل وحدة ‪ ،‬ويعتــبر ذلــك خــارج‬ ‫نطاقا هذه الدراسة ‪.‬‬ ‫ـ قرارات إعــادة النظــر فــى السياســات الماليــة الــتى تســير عليهــا الوحــدة فــى ضــوء المتغيــرات‬ ‫المحيطة بها ‪.‬‬ ‫ب ـ دورة المدفوعات النقدية ‪ :‬نقداا وبشيكات ‪.‬‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ الدفاتر والسجلت ‪ :‬ومن أهمها ما يلى ‪:‬‬ ‫أ ـ دفاتر اليوميات ودفاتر الستاذ المختلفة ‪ :‬مثإل ‪:‬‬ ‫ـ دفتر يومية المقبوضات ‪.‬‬ ‫جـ ـ دورة التســويات الــتى تتعلــقا بالمعــاملت الجلــة والمقــدمات والمســتحقات ‪ ،‬وبالتســويات‬ ‫المحاسبية المختلفة ‪.‬‬ ‫ـ دفتر تحليل المشروعات ‪.‬‬ ‫ل تختلف عناصر النظام المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربح عن العناصر السابقا بيانها فــى‬ ‫البند )‪2‬ـ ‪ ، (1‬حيث أن ذلك من المسائل التجريدية المهنية ولكن الختلف ينصــب علــى مضــمونها‬ ‫ومحتواها ‪.

‫ـ سجل العهد النقدية ‪.‬‬ ‫ويتوقف تصميم دليل الحسابات كل وحدة ‪ ،‬ويعتبر ذلك خارج نطاقا هذه الدراسة ‪.‬‬ ‫ونظر اا لهمية هذه القوائم والتقارير ‪ ،‬فسوف نتناولها بشىء من التفصيل فى بند مســتقل فيمــا‬ ‫بعد ‪.‬‬ ‫‪ ‬ـ مفهوم الحسابات الختامية والميزانية العمومية ‪.‬‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫تعتبر الحسابات الختامية والميزانية العمومية والقوائم المالية من الساليب المحاسبية لعــرض‬ ‫المعلومات عــن معــاملت الوحــدة خلل الفــترة الماليــة ‪ ،‬كمــا تعتــبر التقــارير الماليــة واليضــاحات‬ ‫المرفقة جزءاا متمما ا لها لتعطى مزيداا من البيان واليضاح عن معاملت الوحــدة خلل فــترة زمنيــة‬ ‫معنية ‪.‬‬ ‫ـ ………………‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(3‬‬ .‬‬ ‫ـ التقارير المالية والمحاسبية ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ القوائم والتقارير المالية ‪.‬‬ ‫ـ سجل المنتفعين ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ دليل الحسابات ‪.‬‬ ‫ـ الدراسات التحليلية ‪.‬‬ ‫ويساعد هذا الدليل فى التوجيه المحاسبى وفى اســتخراج البيانــات والمعلومــات ‪ ،‬كمــا أنــه مــن‬ ‫ضروريات استخدام الحاسبات اللكترونية ونظم المعلومات وشبكات التصالت ‪.‬‬ ‫ـ قائمة المركز المالى ‪.‬‬ ‫القوائم والتقارير المالية من أهم وسائل المحاسبية لعرض وتوصيل المعلومات المحاسبية إلــى‬ ‫مستخدميها ‪ ،‬ومن أهمها ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ قائمة اليرادات والنفقات ) المصروفات ( ‪.‬‬ ‫ويمثإل الترميز الرقمى للحسابات الموجودة بدفاتر الستاذ المختلفة ‪ ،‬حيث تقسم إلى مجموعات‬ ‫ويعطى لكل مجموعة رقم أساســى ويعطــى للحســابات داخــل كــل مجموعــة أرقامــا ا فرعيــة وهكــذا ‪،‬‬ ‫ويتوقف تصميمه على طبيعة أنشطة كل وحده وعدد ونوعيه حساباتها ‪.‬‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (4‬ـ الحسابات الختامية والميزانية العمومية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ قائمة المقبوضات والمدفوعات ‪.‬‬ ‫ويتوقف تصميم شكل هــذه الســجلت علــى طبيعــة أنشــطة كــل وحــدة ‪ ،‬ويعتــبر ذلــك‬ ‫خارج نطاقا هذه الدراسة ‪.

‬‬ ‫‪ 3‬ـ إعطاء معلومات عن النفقات الرأســمالية الســتثإمارية خلل الفــترة الــتى أضــيفت إلــى الصــول‬ ‫الثإابتة إن وجدت ‪.‬‬ ‫وســوف نعــرض فــى هــذا البنــد الملمــح الساســية للحســابات الختاميــة والميزانيــة العموميــة‬ ‫والقوائم المالية للوحدة لتكون مرشداا لعملية العداد فى الحياة العملية ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ التــوقيت ‪ :‬ويقصد بــه أن تقــدم الحســابات الختاميــة والميزانيــة العموميــة والقــوائم والتقــارير‬ ‫المالية فى المواعيد المحددة لها دون تأخير حتى ل تفقد جدواها ‪.‬‬ ‫أسس إعداد الحسابات الختامية والميزانية العمومية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‫وليس هناك نمـاذج موحـدة وثإابتـة لهــا بـل تكيــف حســب التغيـرات المتحركـة المحيطــة والــتى‬ ‫تختلف من زمان إلى زمان ومن مكان إلى مكان ‪ ،‬ولكن هناك معــايير عامــة تحكــم طريقــة العــرض‬ ‫والفصاح ولقد اجتهدت بعض المجامع والمنظمات المهنية المعنية بالمحاسبة عـن المنظمــات غيـر‬ ‫الهادفة للربح فى وضع نماذج لهذه الحسابات يمكن السترشاد بها فى التطبيقا العملى ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـ الدقة ‪ :‬ويقصد بها إحسان وإتقان العمل واللتزام بالحكام الفقهية والسس المحاسبية والنظم‬ ‫واللوائح المقررة ويمكن للمحاسب الستعانة بأهل الخبرة والختصاص إن تطلب المــر ‪ ،‬كمــا‬ ‫له أن يستعين بالساليب والدوات العملية الحديثإــة الـتى تحقــقا الدقــة ‪ ،‬ويطلـقا علـى ذلـك فــى‬ ‫الفكر السلمى بالتقان والحسان ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـــ إعطــاء معلومــات مــن خلل التقــارير المرفقــة عــن تطــوير الداء ومــدى الــتزام إدارة الوحــدة‬ ‫بالسس والنظم والسياسات والبرامج والخطط وما فى حكمها ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـــ إعطــاء معلومــات عــن المركــز المــالى للوحــدة ‪ :‬الموجــودات واللتزامــات ‪ ،‬لتقــويم قــدراتها‬ ‫للستمرار فى الداء على وجه أفضل ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫من أهـم السـس العامـة الــتى تضـبط إعـداد الحســابات الختاميـة والميزانيــة العموميــة الماليـة‬ ‫للوحدات غير الهادفة للربح ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ المانة ‪ :‬يجب أن يكون المحاسب أميناا فيما يعرض من بيانات ومعلومــات يفصــح عمــا يجــوز‬ ‫الفصاح عنه ويستر من السرار ما يجب المحافظــة عليــه شــرعا ا ‪ ،‬ويتجنــب التــدليس والغــرر‬ ‫والجهالة حتى ل يؤدى إلى إحداث ضرر بالناس ممن لهم مصلحة بهذه الوحدات ‪.‬‬ ‫المقاصد الساسية للحسابات الختامية والميزانية العمومية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫من أهم هذه المقاصد ما يلى ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ إعطاء معلومات عن نتيجة نشاط المعـاملت وتحليلهـا لتســاعد فــى التخطيـط والرقابــة وتقــويم‬ ‫الداء ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ المصداقية ‪ :‬ويقصد بها أن تكون البيانات والمعلومات الواردة فيها صادقة وتعبر عن الحقيقة‬ ‫والواقع فى واقعة ‪ ،‬ل كذب فيها ول غش لنها بمثإابة شهادة من معديها ‪ ،‬بمعنــى أن ل يكــون‬ ‫المحاسب كاذبا ا ‪ ،‬ولقد حذرنا الرسول ) ‪ ( ‬من ذلك فقال ‪ " :‬كبرت خيانة أن تحــدث أخــاك حــديثإا ا هــو‬ ‫لك به مصدقا وأنت له به كاذب " ) رواه المام أحمد ( ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(4‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ إعطاء معلومــات عـن الفـائض أو العجــز النـاجم عـن المعــاملت وسـبل اسـتثإمار هــذا الفــائض‬ ‫ومصادر تدبير ذلك العجز إن وجد ‪.

‬‬ ‫ـ الموضوعية ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ موثإوقية المعلومات ‪ :‬أى يتوفر فيها المانة والثإقة ويتحققا ذلك إذا كانت تلك المعلومات تتصــف‬ ‫بالتى ‪:‬‬ ‫ـ الظهار العادل ‪. 38‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(5‬‬ .‬‬ ‫ـ الحياد ‪.‬‬ ‫ـ التوقيت الملئم ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـــ قابليــة المعلومــات للفهــم والســتيعاب ‪ :‬ويقصــد بــذلك أن تكــون المعلومــات ســهلة الفهــم لمــن‬ ‫يستخدمها ‪ ،‬وتجنــب اســتخدام المصــطلحات المحاســبية الفنيــة ‪ ،‬ويتطلــب تحقيــقا ذلــك دراســة‬ ‫إمكانيات وقدرات مستخدمى المعلومات المحاسبية ‪.‫)‪ (5‬ـ العدل الحياد ‪ :‬ويقصد به اللـتزام بـالحقا وتجن ب المجـاملت الشخصـية فـالحقا أح قا أن يتبـع‬ ‫وذلك للمحافظة على حقوقا للناس جميعا ا ‪ ،‬ولقد أشار ا إلى ذلك فى قوله‪  :‬ليا ألبيلها اتلضُذيلن آلمونــوا‬ ‫ب لكلمــا لعتللمــوه ت‬ ‫اوــ لفتلليتكوتــتب‬ ‫ب لأن ليتكوت ل‬‫ب لكاضُت م‬ ‫ب ضُباتللعتدضُل لولل ليأت ل‬ ‫سالمى لفاتكوتوبوهو لوتلليتكوتب تبتيلنوكتم لكاضُت م‬‫إضُلذا لتلدالينوتم ضُبلدتيءن إضُللى أللجءل بم ل‬ ‫ســضُفيها ا ألتو ل‬ ‫ضــضُعيفا ا‬ ‫شتيئا ا لفــضُإن لكـالن اتلــضُذيِ لعللتيــضُه اللحــبقا ل‬ ‫س ضُمتنوه ل‬ ‫ال لرتبوه لولل ليتبلخ ت‬ ‫اتلضُذيِ لعللتيضُه اللحبقا لوتلليتتضُقا ت‬ ‫لوتلويتملضُضُل‬ ‫ألتو لل ليتسلتضُطيوع لأن ويضُمل ت وهلو لفتلويتملضُلت لولضُبيوه ضُباتللعتدضُل ‪ ) ‬البقرة ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬ـــ قابليــة المعلومــات للمقارنــة ‪ :‬ويقصــد بــذلك أن تســاعد المعلومــات المحاســبية مســتخدميها علــى‬ ‫المقارنة بين الفترات أو بين النشطة المختلفة ‪ ،‬ويتطلب تحقيقا ذلك ثإبات وحدة القيــاس حــتى‬ ‫تكون المقارنة موضوعية ‪.‬‬ ‫ـ إمكانية التحققا من التنبؤات ‪.‬‬ ‫خصائص المعلومات المحاسبية الواردة فى الحسابات الختامية والميزانية العمومية ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ التساقا ‪ :‬ويقصد بذلك الثإبات فى تطبيقا طرقا وأساليب القياس والعرض والفصــاح مــن فــترة‬ ‫إلى أخــرى ‪ ،‬وإن حــدث تغييــر فيهــا لضــرورة معينــة ‪ ،‬يجــب الفصــاح عــن ذلــك فــى التقــارير‬ ‫واليضاحات المتممة ‪.( 282 :‬‬ ‫)‪ (6‬ـ التبيان والوضوح ‪ :‬ويقصد به الفصاح التام عن ما يجب الفصاح عنه وعدم إخفاء أى بيانات‬ ‫أو معلومات ذات أثإر هام على مستخدمى المعلومات المحاسبية وهذا كله فى إطــار المصــلحة ‪:‬‬ ‫" ل ضرر ول ضرار " ‪ " ،‬ل إفراط ول تفريط " ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫)( ـ هيئة المحاسبة وأالمراجعة للمؤسسات المالية السلمية ‪ " :‬أهدافا المحاسبة‬ ‫من صفحة ‪ 32‬ـ‬ ‫وأمفاهيمها وأمعيار العرض وأالفصاح العام " ‪ ،‬مرجع سابق‬ ‫إلى ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ولقد وضعت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية السلمية مجموعة من الخصــائص‬ ‫التى يجب أن تتوافر فى المعلومات المحاسبية وفقاا للمنهج الســلمى ‪ ،‬يمكــن أن تطبقهــا الوحــدات‬ ‫)‪(1‬‬ ‫غير الهادفة للربح ‪ ،‬من أهمها ما يلى‬ ‫)‪ (1‬ـ الملءمة ‪ :‬ويقصد بها وجود علقة وثإيقة بين المعلومات المحاسبية والغراض الــتى تعــد مــن‬ ‫أجلها وتساعد فى اتخاذ القرارات وتحققا الملءمة بتوافر الصفات التية ‪:‬‬ ‫ـ تميز المعلومات بقدرة تنبؤية ‪.

‬‬ ‫من أهم نماذج الحسابات الختامية للوحدات غير الهادفة للربح ما يلى ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ حساب تحليل نتائج النشطة ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(6‬‬ .‬‬ ‫ويظهر به فى الجانب الــدائن ‪ :‬فــائض النشــطة المنقــول مــن حســاب تحليــل نتائــج النشــطة ‪،‬‬ ‫واليرادات العامة مثإل‪ :‬الرسوم والشتراكات والعانات والدعم الحكومى ‪ ،‬وإيــرادات الســتثإمارات‬ ‫إن وجدت ‪ ،‬والتبرعات والهبات والوصايا من الفراد ‪ ،‬وأى إيرادات أخرى ‪.‬‬ ‫ومن هذه الحسابات التحليلية يعد فى نهاية كـل فـترة ماليـة حسـاب إجمـالى جـامع لهـا يوضـح‬ ‫نتائج النشطة من عجز أو فائض والذى يرحل رصيده إلى حساب اليرادات والنفقات العام ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ حساب اليرادات والنفقات ) المصروفات ( ‪.‬‬ ‫ويسفر هذا الحساب عن فائض ‪ /‬أو عجز عام والـذى يرحـل إلـى متجمـع الفـائض علـى النحـو‬ ‫الذى سوف نفصله فيما بعد ‪.‬‬ ‫وفيما يلى نبذة مختصرة عن كل حساب من هذه الحسابات على التوالى ‪.‬‬ ‫ثإانيا ا ‪ :‬حساب اليرادات والنفقات ‪.‬‬ ‫ويظهر فى الجانب المدين عجز النشطة المنقول من حســاب تحليــل نتائــج النشــطة ‪ ،‬النفقــات‬ ‫الدارية والعمومية التى يصعب تخصيصها على النشــطة ‪ :‬مثإــل أجــور ومرتبــات ومكافــآت الدارة‬ ‫العامة وكذلك مصروفات التصالت واليجارات والنتقالت العامة وما فى حكم ذلك ‪ ،‬كما يظهر بــه‬ ‫إهلكات الصول الثإابتة الخاصة بالدارة العامة ‪.‬‬ ‫يهدف هذا الحساب إلى بيان نتيجة نشاط كل فترة زمنية معينة من فائض أو عجز ‪ ،‬ويظهر به‬ ‫نتائج النشطة من فائض أو عجز حسب ما يسفر عنه حساب تحليل نتائج النشطة ‪. ‫)‪2‬ـ ‪ (5‬ـ نماذج الحسابات الختامية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫تطبيقاا لساس تخصيص الموال على النشطة ‪ ،‬يفتح لكل نشاط مــن أنشــطة الوحــدة حســاب ‪،‬‬ ‫توجه إليه اليرادات والنفقات المباشرة الخاصة به محللـة حسـب طبيعتهـا ‪ ،‬ويهــدف هــذا الحســاب‬ ‫إلى بيان نتيجة هذا النشاط من فائض أو عجز وبيان دوره فى المساهمة فى دعم وتحقيقا أغــراض‬ ‫الوحدة ‪.‬‬ ‫أولا ‪ :‬حساب تحليل نتائج النشطة ‪.‬‬ ‫وفى الصفحة التالية نموذج مبسط لهذا الحســاب التحليلــى والــذى يتســم بالمرونـة حيـث يمكـن‬ ‫إضافة أى أنشطة إذا ظهرت ضرورة لذلك ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ حساب المقبوضات والمدفوعات ‪.

‬‬ ‫حساب تحليل نتائج النشطة لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫إلى‬ ‫‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫عن الفترة من‬ ‫نشاط‬ ‫نشاط‬ ‫نشاط‬ ‫نشاط‬ ‫نشاط‬ ‫نشاط‬ ‫اليرادات‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫جـ‬ ‫إجمالى‬ ‫النفقات‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫جـ‬ ‫مالى‬ ‫×× إيرادات رئيسية‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫* مســــــــــــتلزمات ×××‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫النشاط‬ ‫إيرادات عرضية‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫* أجور ومكافآت‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫* إيجار ونحوه‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫* انتقالت‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫* اتصالت‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫* إضاءة‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫*‬ ‫………………‬ ‫……‪.‫ويظهر فى الصفحة بعد التالية نموذج مبسط لحساب اليـرادات والنفقــات العــام للسترشــاد بــه‬ ‫فى التطبيقا العملى ‪.‬‬ ‫××‬ ‫×× العجز‬ ‫ـــ‬ ‫ـــ‬ ‫××‬ ‫) الفائض (‬ ‫ـــ‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫××‬ ‫) يرحـــل إلـــى حســـاب‬ ‫) يرحل إلى حســاب‬ ‫اليرادات والنفقات (‬ ‫اليــــــــــــــرادات‬ ‫والنفقات (‬ ‫××× ××× ×××‬ ‫×××‬ ‫×××‬ ‫××× ×××‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫×‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(7‬‬ .‬‬ ‫*‬ ‫………………‬ ‫……‪.‬‬ ‫* متنوعة ‪.

‬‬ ‫××‬ ‫ـ إيرادات الستثإمارات‬ ‫××‬ ‫ـ إيجارات ‪.‬‬ ‫××‬ ‫إجمالى اليرادات العرضية العامة‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬العجز‬ ‫××‬ ‫‪ ‬الفائض‬ ‫××‬ ‫) زيادة النفقات على اليرادات (‬ ‫) زيـــــادة اليـــــرادات علـــــى‬ ‫النفقات (‬ ‫يرحل إلى حساب متجمع الفائض‬ ‫يرحـــل إلـــى حســـاب متجمـــع‬ ‫الفائض‬ ‫××××‬ ‫××××‬ ‫×‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(8‬‬ .‬‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫××‬ ‫إجمالى فائض النشطة‬ ‫××××‬ ‫إجمالى عجز النشطة‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬إيرادات عامة‬ ‫‪ ‬النفقات الدارية والعمومية‬ ‫ـ الرسوم الشتراكات‬ ‫××‬ ‫ـ أجور ومرتبات ومكافآت ‪.‬‬ ‫××‬ ‫ـ أدوات كتابية ومطبوعات‬ ‫××‬ ‫إجمالى اليرادات العامة‬ ‫××××‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫××‬ ‫‪ ‬إيرادات عرضية عامة‬ ‫إجمالى النفقات الدارية‬ ‫×××‬ ‫والعمومية‬ ‫ـ التبرعات والهبات من الفراد‬ ‫××‬ ‫‪ ‬الهلكات‬ ‫×××‬ ‫ـ الوصايا والمنح من الفراد‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫××‬ ‫ـ العانات والدعم الحكومى‬ ‫××‬ ‫ـ اتصالت ‪.‬‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا ‪. ‫نموذج مبسط‬ ‫لحساب اليرادات والنفقات لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫‪/ /‬‬ ‫عن الفترة عن‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫‪ ‬فائض النشطة‬ ‫‪ ‬عجز النشطة‬ ‫ـ فائض نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ عجز نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ فائض نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ عجز نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ فائض نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ عجز نشاط ……………‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا ‪.

‬‬ ‫ويمثإل رصيد هذا الحساب النقدية فــى نهايــة المــدة ســواء لــدى البنــوك أو فــى الخزينــة والــتى‬ ‫تظهر فى الميزانية العمومية ضمن الموجودات ‪.‬‬ ‫يهدف هذا الحساب إلى بيان مصــادر النقديــة الــواردة خلل الفــترة وكــذلك مصــارفها المختلفــة‬ ‫محللة حسب بنودها المختلفة حيث يظهـر فـى الجـانب المـدين ‪ :‬رصـيد النقديـة أول الفـترة مضـافا ا‬ ‫إليها المقبوضات خلل الفترة محللة حسب بنودهــا ‪ ،‬ويظهــر فــى الجــانب الــدائن المــدفوعات خلل‬ ‫الفترة محللة حسب النشطة وحسب طبيعتها الرأسمالية أو اليرادية ‪. ‫ثإالثإا ا ‪ :‬حساب المقبوضات والمدفوعات ‪.‬‬ ‫)‪3‬‬ ‫‪(9‬‬ .‬‬ ‫وفى الصفحة التالية نموذج مبسط لهذا الحساب ‪.

‫نموذج مبسط‬ ‫لحساب المقبوضات والمدفوعات لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫عن الفترة عن‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫‪ ‬المدفوعات خلل الفترة‬ ‫‪ ‬النقدية أول الفترة‬ ‫* نفقات النشطة المختلفة‬ ‫ـ لدى البنوك‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫ـ فى الخزينة‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫‪ ‬المقبوضات خلل الفترة‬ ‫××××‬ ‫ـ مقبوضات من النشطة ‪.‬‬ ‫تعد الوحدة غير الهادفة للربح فى نهاية كل فــترة معينــة الميزانيــة العموميــة ‪ ،‬وتهــدف بصــفة‬ ‫أساسية إلى بيان المركز المالى لتلك الوحدة ‪.‬‬ ‫××‬ ‫* نفقات المشروعات الرأسمالية‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫ـ الرسوم والشتراكات‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫ـ العانات والدعم الحكومى‬ ‫××‬ ‫××××‬ ‫ـ إيرادات الستثإمارات‬ ‫××‬ ‫* نفقات إدارية وعمومية‬ ‫ـ التبرعات والهبات‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫ـ مبيعات أصول ثإابتة ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(0‬‬ .‬‬ ‫وهى عبــارة عــن قائمــة أو بيــان بــالموجودات ) الصــول ( واللتزامــات ) الخصــوم ( والفــرقا‬ ‫بينهما يمثإل صافى حقوقا الملكية والذى يعبر عنه فى الوحدات غير الهادفة للربح بمتجمع الفائض‬ ‫‪.‬‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫ـ مقبوضات متنوعة‬ ‫××‬ ‫ـ‬ ‫×××‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬متحصلت من المديونيات‬ ‫×××‬ ‫‪ ‬تسديدات التزامات‬ ‫×××‬ ‫إجمالى المدفوعات خلل الفترة‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬النقدية آخر الفترة‬ ‫* لدى البنوك‬ ‫××‬ ‫* فى الخزينة‬ ‫××‬ ‫××××‬ ‫××××‬ ‫××××‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (6‬ـ نموذج للميزانية العمومية لوحدة غير هادفة للربح ‪.

‬‬ ‫وطبق اا لمعادلة الميزانية المتعارف عليها فى المحاسبة الماليــة ‪ ،‬يمثإـل الفـرقا بيـن الموجــودات‬ ‫واللتزامات صافى حقوقا الملكية والذى يمثإل صافى متجمع الفائض ‪. ‫وتبوب الموجودات ) الصول ( بصفة عامة إلى أربعة مجموعات أساسية ‪:‬‬ ‫ـ الصول الثإابتة ‪ :‬التى تقتنى بهدف المساعدة فى أداء الخدمات والمنافع ‪.‬‬ ‫ـ اللتزامات ) الخصوم ( ‪ ،‬والتى تبوب بدورها إلى ‪:‬‬ ‫ـ التزامات طويلة الجل ‪.‬‬ ‫ـ الموجودات المتداولة غير النقدية ‪ :‬وهى التى تساعد فى تيسير العمال الجارية ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(1‬‬ .‬‬ ‫كما تبوب اللتزامات ) الخصوم ( بصفة عامة إلى ‪:‬‬ ‫ـ المخصصات لمقابلة التزامات لم تحسم قيمتها بدقة ‪.‬‬ ‫وفى الصفحة التالية نموذج مبسط للميزانية العمومية لوحدة غير هادفة للربــح للسترشــاد بــه‬ ‫فى مجال التطبيقا العملى ‪.‬‬ ‫ـ المشروعات الرأسمالية ‪ :‬وهى التى تنشأ بهدف مباشرة أنشطة الوحدة ‪.‬‬ ‫ـ التزامات قصيرة الجل ‪.‬‬ ‫ـ النقدية لدى البنوك وفى الصندوقا ‪ :‬وهى التى تمول عمليات الوحدة ‪.

‬‬ ‫يضاف ‪ :‬فائض العام‬ ‫×××‬ ‫ـ أراضى ‪.‬‬ ‫)×××(‬ ‫ـ عقارات ‪.‬‬ ‫×××‬ ‫أو يطرح ‪ :‬عجز العام ‪.‬‬ ‫×××‬ ‫‪ ‬المخصصات‬ ‫ـ أدوات ‪.‬‬ ‫×××‬ ‫ـــــ مخصصــــات إهلك أصــــول‬ ‫××‬ ‫ـ سيارات‬ ‫×××‬ ‫الدارة‬ ‫ـ مخصصات التزامات‬ ‫××‬ ‫ـ أثإاث‬ ‫×××‬ ‫ـ مخصصات أخرى‬ ‫××‬ ‫إجمالى الموجودات الثإابتة‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫إجمالى المخصصات‬ ‫×××‬ ‫‪ ‬المشروعات الرأسمالية‬ ‫‪ ‬اللتزامات ) الخصوم (‬ ‫ـ مستشفيات‬ ‫×××‬ ‫ـ دائنون وحسابات جارية دائنة‬ ‫××‬ ‫ـ مراكز اجتماعية‬ ‫×××‬ ‫ـ مستحقات أصحاب المنافع‬ ‫××‬ ‫ـ مراكز ثإقافية‬ ‫×××‬ ‫ـ قروض حسنة قصيرة الجل‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا‬ ‫×××‬ ‫ـ مستحقات أخرى‬ ‫××‬ ‫إجمالى المشروعات الرأسمالية‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫إجمالى اللتزامات‬ ‫×××‬ ‫‪ ‬الموجودات المتداولة‬ ‫ـ مستلزمات النشطة‬ ‫××‬ ‫ـ مدينون وحسابات جارية مدينة‬ ‫××‬ ‫ـ استثإمارات قصيرة الجل‬ ‫××‬ ‫ـ تأمينات لدى الغير‬ ‫××‬ ‫ـ إيرادات مستحقة‬ ‫××‬ ‫إجمالى الموجودات المتداولة‬ ‫××‬ ‫×‬ ‫‪ ‬الموجودات النقدية‬ ‫ـ نقدية لدى البنوك‬ ‫××‬ ‫ـ نقدية بالخزينة‬ ‫××‬ ‫إجمالى الموجودات النقدية‬ ‫××‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(2‬‬ .‬‬ ‫×××‬ ‫صافى متجمع الفائض‬ ‫××××‬ ‫ـ أجهزة ومعدات ‪. ‫نموذج مبسط‬ ‫للميزانية العمومية لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫فى ‪/ /‬‬ ‫جانب الموجودات ) الصول (‬ ‫جانب اللتزامات وأحقوق الملكية‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫مبلغ‬ ‫بلغ‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫جزئى‬ ‫كلى‬ ‫‪ ‬متجمع الفائض المرحل من سنوات‬ ‫‪ ‬الصول الثإابتة )القيمة الصافية(‬ ‫سابقة ‪.

‬‬ ‫نظر اا لن إعــداد الحســابات الختاميــة والميزانيــة العموميــة بالشــكل التقليــدى كمــا هــو موضــح‬ ‫بالنماذج السابقة قد ل يتناسب مع بعض غير المتخصصين فى المحاسبة من مستخدمى المعلومــات‬ ‫المحاسبية ‪ ،‬كما قد ل تساعد فى التحليل والدراسة لغراض الرقابة وتقويم الداء واتخاذ القرارات‬ ‫‪ ،‬لذلك دعت الحاجة إلى إعــادة تصــويرها فــى صــورة قــوائم علــى شــكل خانــات متجــاورة ومبوبــة‬ ‫بطريقة تسهل من الفصاح والفهم … وذلك على النحو الذى سوف نبينه فى الصفحات التالية ‪.‬‬ ‫وفى الصفحات التالية نماذج مبسطة لهذه القوائم للسترشاد بها فى التطبيقا العملى ‪.‬‬ ‫ومن أهم القوائم المقترحة فى هذا الخصوص ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ قائمة اليرادات والنفقات ‪. ‫×××‬ ‫××‬ ‫)‪2‬ـ ‪ (7‬ـ نماذج القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ قائمة المركز المالى ‪.‬‬ ‫ـ قائمة حركة التدفقات النقدية ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(3‬‬ .

‬‬ ‫××‬ ‫ـ فائض نشاط ……………………………‪.‬‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا‬ ‫××‬ ‫× ×× ×‬ ‫يطرح ‪:‬‬ ‫ـ عجز نشاط ………………………………‬ ‫)×(‬ ‫عجز نشاط ………………………………‬ ‫)×(‬ ‫صافى نتائج النشطة‬ ‫×××‬ ‫يضاف ‪ :‬اليرادات العامة‬ ‫ـ رسوم واشتراكات العضاء‬ ‫××‬ ‫ـ تبرعات ودعم من الحكومة‬ ‫××‬ ‫ـ تبرعات وهبات ووصايا من الفراد‬ ‫××‬ ‫ـ إيرادات متنوعة‬ ‫××‬ ‫××‬ ‫×××××‬ ‫يطرح ‪:‬‬ ‫ـ المصروفات الدارية والعمومية‬ ‫××‬ ‫ـ الهلكات‬ ‫××‬ ‫ـ خسائر رأسمالية ) إن وجدت (‬ ‫××‬ ‫)×××(‬ ‫الفائض ‪ /‬العجز‬ ‫×××‬ ‫يضاف ‪ /‬يطرح ‪ /‬من متجمع الفائض‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(4‬‬ ... ‫نموذج مبسط‬ ‫لقائمة اليرادات والنفقات لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫‪/‬‬ ‫إلى ‪/‬‬ ‫‪/ /‬‬ ‫عن الفترة عن‬ ‫رقم المرفقا‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫مبلغ جزئى‬ ‫مبلغ كلى‬ ‫‪ ‬نتائج النشطة المختلفة‬ ‫ـ فائض نشاط ……………………………‪.

‫نموذج مبسط‬ ‫لقائمة المركز المالى لوحدة غير هادفة للربح‬ ‫‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫عن الفترة عن‬ ‫رقم المرفقا‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫مبلغ جزئى‬ ‫مبلغ كلى‬ ‫‪ ‬الصول الثإابتة ) القيمة الصافية (‬ ‫ـ عقارات‬ ‫××‬ ‫ـ أجهزة ومعدات‬ ‫××‬ ‫ـ سيارات‬ ‫××‬ ‫ـ أثإاث‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا‬ ‫××‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬المشروعات الرأسمالية‬ ‫ـ مشروع ……………………………‬ ‫××‬ ‫ـ مشروع ……………………………‬ ‫××‬ ‫ـ مشروع ……………………………‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا‬ ‫××‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬الصول المتداولة ‪.‬‬ ‫ـ مدينون وحسابات جارية مدينة‬ ‫××‬ ‫ـ عهد وأمانات‬ ‫××‬ ‫ـ استثإمارات‬ ‫××‬ ‫ـ تأمينات‬ ‫××‬ ‫ـ نقدية لدى البنوك‬ ‫××‬ ‫ـ نقدية بالخزينة‬ ‫××‬ ‫ـ وهكذا‬ ‫××‬ ‫×××‬ ‫جملة الصول‬ ‫×××××‬ ‫يطرح ‪:‬‬ ‫ـ المخصصات‬ ‫××‬ ‫ـ الخصوم المختلفة‬ ‫××‬ ‫)×××(‬ ‫‪ ‬صافى حقوقا الملكية ويتمثإل فى‬ ‫××××‬ ‫رصيد متجمع الفائض المرحل من سنوات سابقة‬ ‫×××‬ ‫‪ +‬العجز ‪ /‬الفائض للعام الحالى‬ ‫××‬ ‫‪ ‬صافى متجمع الفائض‬ ‫××××‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(5‬‬ .

‫نموذج مبسط‬ ‫لقائمة التدفقات النقدية ) المقبوضات والمدفوعات ( لوحده غير هادفة للربح‬ ‫‪/‬‬ ‫إلى ‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪/‬‬ ‫عن الفترة عن‬ ‫رقم المرفقا‬ ‫البيــــــــــان‬ ‫مبلغ جزئى‬ ‫مبلغ كلى‬ ‫‪ ‬النقدية أول الفترة‬ ‫ـ لدى البنوك‬ ‫×××‬ ‫ـ فى الخزينة‬ ‫××‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬يضاف ‪ :‬المقبوضات خلل الفترة‬ ‫ـ المقبوضات من إيرادات النشطة‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ المقبوضات من اليرادات الدورية‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ المقبوضات الخرى‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫×××××‬ ‫إجمالى النقدية المتاحة‬ ‫××××××‬ ‫‪ ‬يطرح ‪ :‬المدفوعات خلل الفترة‬ ‫ـ مدفوعات تمويل النشطة‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ مدفوعات تمويل المشروعات الرأسمالية‬ ‫×××‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ المصروفات الدارية والعمومية‬ ‫×××‬ ‫ـ مدفوعات أخرى‬ ‫××‬ ‫) ×××(‬ ‫××××‬ ‫‪ ‬النقدية آخر الفترة‬ ‫ـ لدى البنوك‬ ‫×××‬ ‫ـ فى الخزينة‬ ‫××‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(6‬‬ .

‬‬ ‫ـ المشكلت المالية وكيف تم التغلب عليها ‪.‬‬ ‫ـ الداء الفعلى مقارناا بالمخطط المستهدف وبيان النحرافات وأسبابها وسبل علجها ‪.‬‬ ‫ـ أى أحداث جوهرية قد تمت خلل الفترة وأثإرها على الداء الفعلى وكيف تم مواجهتها ‪.‬‬ ‫ـ أى مؤشرات أخرى هامة لعضاء الوحدة والجهات الخارجية المعنية بها ‪.‬‬ ‫موضحا ا به أهم المؤشرات ومنها ‪:‬‬ ‫ـ مؤشرات التطور والنمو فى أنشطة الوحدة الجارية ‪.‬‬ ‫ـ مؤشرات عن تنمية اليرادات ‪. ‫)‪2‬ـ ‪ (8‬ـ مرفقات القوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫ـ آفاقا التطوير والنمو فى الفترة المقبلة فى ضوء النجازات فى الماضى ‪.‬‬ ‫ـ مؤشرات عن الموقف النقدى ) السيولة ( للوحدة ‪.‬‬ ‫ـ أى معلومات مالية جوهرية لها أثإر على الموقف المالى للوحدة ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(7‬‬ .‬‬ ‫ـ مؤشرات عن التوسع فى أنشطة الوحدة المتوقعة ‪.‬‬ ‫ـ مؤشرات عن ترشيد النفقات ‪.‬‬ ‫ـ الداء الفعلى مقارنا ا بما يقابله فى السنة الماضية ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬ـ كشوف تحليلية عن بعض البنود المجملة الواردة فى القوائم المالية ‪.‬‬ ‫ـ التدفقات النقدية الخارجة ) المدفوعات ( محللة حسب مصارفها ‪.‬‬ ‫ـ أى معلومات ضرورية لعضاء الوحدة وللجهات الخارجية المعنية بها ‪.‬‬ ‫ومن أهم ما تتضمنه ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ التدفقات النقدية الداخلة ) المقبوضات ( محللة حسب مصادرها ‪.‬‬ ‫ـ مؤشرات عن المركز المالى للوحدة وبيان المديونية والدائنية ‪.‬‬ ‫ـ الموقف المالى للوحدة ‪.‬‬ ‫ـ الموقف النقدى للوحدة ‪.‬‬ ‫يرفقا بالقوائم المالية للوحدات غير الهادفة للربح السابقا بيانها مجموعة مــن المرفقــات الــتى‬ ‫تعطى مزيداا من البيانات واليضاحات من بينها ما يلى ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ـ تقرير مجلس إدارة الوحدة ‪.‬‬ ‫)‪ ( 3‬ـ تقرير عن التحليل المالى للبيانات والمعلومات الواردة بالقوائم المالية ‪.‬‬ ‫ويتضمن ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ ملخص أداء الوحدة خلل الفترة المالية ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬ـ تقرير أمين صندوقا الوحدة ‪.‬‬ ‫ـ خطة الداء فى المستقبل محللة حسب النشطة المختلفة ‪.

‬‬ ‫فى حالة الوحدات غير الهادفة للربح والتى لها مراقب شرعى والذى يقدم تقريراا إلى أعضــاء‬ ‫الوحدة وإلى من يعنيهم أمرها يقر أو يوضــح فيــه عــن مــدى الــتزام إدارة الوحــدة بأحكــام ومبــادئ‬ ‫الشريعة السلمية ‪ ،‬ويرفــقا هــذا مــع التقريــر القــوائم الماليــة الــتى تعــرض علــى الجمعيــة العامــة‬ ‫لعضاء الجمعية ‪.‬‬ ‫ويعتبر التنظيم المحاسبى المقترح فى هذا الفصــل بمثإابــة المرشــد والنمــوذج الــذى يســاعد فــى‬ ‫التطبيقا العملى والذى يتكيف حسب ظروف وطبيعة كل وحدة ولمزيد مــن التفصــيل يمكــن الرجــوع‬ ‫إلى المراجع المذكورة فى نهاية هذه الدراسة‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل المشروعات الرأسمالية الجديدة حسب أنواعها ‪.‬‬ ‫)‪ (6‬ـ تقرير المراقب الشرعى للوحدة ‪. ‫ومنها على سبيل المثإال ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ كشف تحليل اليرادات حسب مصادرها ‪.‬‬ ‫لقد تناولنا فى هذا الفصل الطار العام للتنظيم المحاسبى لوحدة غير هادفة للربح والذى يمثإــل‬ ‫الجانب التطبيقى ‪ ،‬والذى يهدف فى نهاية المطاف إلى إخــراج معلومــات محاســبية صــادقة وأمينــة‬ ‫وشفافة وموضوعية ومحايدة تقدم إلى إدارة الوحدة وإلى أجهــزة وجهــات الرقابــة عليهــا ومــا فــى‬ ‫حكمها لتساعد فى التخطيط والرقابة وتقويم الداء واتخاذ القـرارات اللزمـة لتنميـة جـوانب الخيـر‬ ‫وعلج السلبيات أولا بأول قبل استفحالها ‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ـ تقرير مراقب الحسابات على القوائم المالية ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(8‬‬ .‬‬ ‫ـ كشف تحليل المصروفات الدارية والعمومية حسب بنودها ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل نفقات النشطة حسب كل نشاط ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل إهلكات الصول الثإابتة ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل الصول الثإابتة موضحا ا به الضافات والستبعادات ‪.‬‬ ‫ـ أى كشوف تحليلية أخرى تقتضيها ظروف الوحدة ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل المخصصات لمقابلة اللتزامات المتوقعة ‪.‬‬ ‫تعقيب ‪.‬‬ ‫ويتضمن رأيه الفنى المحايد عن مدى تعبير اليرادات والنفقــات علــى نتيجــة أنشــطة الوحــدة‬ ‫خلل الفترة سواء أكانت عجزاا أو فائضاا ‪ ،‬وكذلك رأيه الفنى المحايد عن مدى تعبير قائمة المركــز‬ ‫المالى عن الوضع المالى للوحدة ‪.

‫ملخص الدراسة‬ ‫تناولنا فى هذه الدراسة الصول العلمية والعملية لمحاسبة الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح مثإــل‬ ‫الجمعيات الخيرية الهلية ‪ ،‬والنقابات والنوادى والوقف وبيوت الزكاة ودور العبادة وما فــى حكــم‬ ‫ذلك ‪ ،‬وخلصنا إلى بعض المفاهيم والسس الساسية منها ما يلى ‪:‬‬ ‫أوال ‪ :‬يقصد بالوحدات غير الهادفة للربح بأنها التى أنشــأت أساســا ا لتقــديم خــدمات ومنــافع للنــاس‬ ‫وللمجتمع من قبيل التعاون على البر والتقوى والتكافل والتضامن وحب الوطن ‪.‬‬ ‫سابع اا ‪ :‬هناك أساسيات للتنظيم المحاسبى للوحدات غير الهادفة للربــح والــتى ل تختلــف مــن حيــث‬ ‫الهيكل عن نظيراتها فى الوحدات الهادفة للربح من هذه الساسيات ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ يتكون النظام المحاسبى من أربعة عناصر رئيسية هى ‪:‬المستندات ‪ ،‬والــدفاتر والســجلت ‪،‬‬ ‫ودليل الحسابات والقوائم والتقارير الماليـة ‪ ،‬ويجـب أن يراعـى عنـد تصـميم هـذه العناصـر‬ ‫الطبيعة المميزة للوحدات غير الهادفة للربح ‪.‬‬ ‫)‪4‬‬ ‫‪(9‬‬ .‬‬ ‫ثإاني اا ‪ :‬تعتبر الوحدات غير الهادفة للربـح الـتى تعمـل فـى مجـال الـبر والخيـر مشـروعة بأدلـة مـن‬ ‫الكتاب والسنة وأقوال الفقهاء ‪ ،‬وكان لها نماذج عملية فى التراث السلمى مثإل نظام الوقف‬ ‫والوصايا والرصاد والزكاة وما فى حكمها‬ ‫ثإالثإ اا ‪ :‬يحكم معاملت الوحدات غير الهادفــة للربــح مجموعــة مــن الضــوابط المســتنبطة مــن أحكــام‬ ‫ومبادئ الشريعة السلمية تدور جميعــا احــول المشــروعية والطيبــات والولويــات الســلمية‬ ‫وتحقيقا مقاصد الشريعة السلمية وتجنب الضرار وسد المنافذ إلى الفساد ‪ ،‬وتلوث البيئة ‪،‬‬ ‫وبصفة عامة ‪ ،‬وتحقيقا المصالح المرسلة المشروعة للمجتمع ‪.‬‬ ‫سادس اا ‪ :‬هناك أسس محاسبية متعارف عليهــا تضــبط وتحكــم عمليــات الثإبــات والقيــاس والعــرض‬ ‫والفصاح المحاســبى لعمليــات ومعــاملت الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح وتضــبط المعالجــات‬ ‫المحاسبية لليرادات والنفقات واقتناء الموجودات المختلفة والتسويات المحاسبية ‪.‬‬ ‫ـ يتم تشغيل النظام المحاسبى طبقاا لسلسلة من الجراءات لتنفيذ عمليات المحاسبة الساســية‬ ‫والتى تتلخص فــى ‪ :‬الثإبــات والقيــاس والعــرض والفصــاح والتغذيــة العكســية بالمعلومــات‬ ‫المحاسبية ‪.‬‬ ‫رابع اا ‪ :‬يجب أن يكون للوحدات غير الهادفة للربح تنظيم محاسبى متكامل معاصر يحكمه مجموعــة‬ ‫من السس والمعايير المحاسبية التى تتواءم مــع طبيعــة أعمالهــا والــتى تختلــف عــن أعمــال‬ ‫الوحدات الهادفة للربح فى كثإير من الجوانب ‪.‬‬ ‫خامس اا ‪ :‬لقد اجتهدت منظمات ومجالس وجمعيات وهيئات المحاسبة فى العالم فى وضع إطــار عــام‬ ‫يتضمن السس والمعــايير المحاســبية للوحــدات غيــر الهادفــة للربــح ‪ ،‬كمــا صــدر عــن هيئــة‬ ‫المحاسبة والمراجعــة للمؤسســات الماليــة الســلمية كــذلك بيانــات ومعــايير تتضــمن الجــانب‬ ‫الفكرى للمحاسبة فى ضوء أحكام ومبادئ الشريعة السلمية تناســب الوحــدات غيــر الهادفــة‬ ‫للربح ‪.

‬‬ ‫ـ يجب أن يتوافر فى المحاسب الذى يتولى تشغيل النظام المحاسبى مجموعة من المواصــفات‬ ‫تتلخص فى ‪ :‬القيم اليمانية ‪ ،‬والقيم الخلقية ‪ ،‬والقيم السلوكية ‪ ،‬والقيم الفنية المهنية ‪.‬‬ ‫ـ مؤشر النمو والتوسع فى المشروعات الخدمية الجديدة ‪.‬‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫ـ مؤشر ترشيد نفقات ) مصروفات ( أداء النشطة ‪.‬‬ ‫ـ قائمة المركز المالى ‪.‬‬ ‫تاسع اا ‪ :‬تعد الوحدات غير الهادفــة للربــح مجموعــة مــن التقــارير الماليــة والــتى تعطــى مزيــداا مــن‬ ‫اليضاحات على البنود الواردة بالقوائم المالية وتعتبر جزءاا متمما ا لها ‪ ،‬كما يرفــقا بهــذا كلــه‬ ‫مجموعة من الكشوف التحليلية من أهمها‪:‬‬ ‫ـ كشف تحليل اليرادات ‪.‫ـ من الضرورى استخدام أساليب صناعة المعلومات المعاصرة فــى تشــغيل النظــام المحاســبى‬ ‫ومن أهمها الحاسبات اللكترونية ونظم المعلومات وشبكات التصالت وذلك لتحسين جــودة‬ ‫المعلومات المحاسبية الخارجة ‪.‬‬ ‫ـ قائمة التدفقات النقدية الداخلة والخارجة )المقبوضات والمدفوعات ( ‪.‬‬ ‫ـ مؤشر النمو فى اليرادات والموارد ‪.‬‬ ‫ـ وهكذا ‪.‬‬ ‫ثإامن اا ‪ :‬تعد الوحدات غيــر الهادفــة للربــح علــى فــترات دوريــة ) ربــع ســنة ‪ /‬نصــف ســنة ‪ /‬ســنة (‬ ‫مجموعة مـن القــوائم والتقــارير الماليـة والــتى تــزود أعضــائها والجهـات الخارجيـة المعنيـة‬ ‫بأمرهــا بالمعلومــات المحاســبية المينــة والصــادقة والموضــوعية والموقوتــة والمفهومــة‬ ‫لتساعدهم فى مجال التخطيط والرقابة وتقــويم الداء واتخـاذ القــرارات المختلفـة ‪ ،‬ومــن أهـم‬ ‫هذه القوائم ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ قائمة اليرادات والنفقات ) المصروفات ( ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل المصروفات العمومية والدارية ‪.‬‬ ‫ـ مؤشر النمو فى عدد القائمين بالعمال التطوعية ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل النفقات ) المصروفات ( ‪.‬‬ ‫ـ كشف تحليل الصول الثإابتة وإهلكها‪.‬‬ ‫ـ مؤشر المعاصرة والتحديث فى أداء الخدمات ونحوها ‪.‬‬ ‫)‪5‬‬ ‫‪(0‬‬ .‬‬ ‫ـ كشف تحليل المشروعات الرأسمالية ‪.‬‬ ‫ـ مؤشر النمو فى عدد المستفيدين من الخدمات والمنافع ‪.‬‬ ‫عاشر اا ‪ :‬يجب أن تحلل القوائم المالية للوحدات غيــر الهادفـة للربــح بمؤشــرات خاصـة بهـا لبـراز‬ ‫دورها فى تقديم المنافع والخـدمات للنـاس وللمجتمـع وبيـان مـدى دورهـا فـى تحقيـقا الخيـر‬ ‫والــبر والمحافظــة علــى البيئــة ‪ ،‬باعتبارهــا مــن الوحــدات الــتى تقــوم علــى مبــدأ المســئولية‬ ‫الجتماعية والمسئولية الوطنية وفقا ا لمقاصد الشريعة السلمية ‪.‬‬ ‫ومن أهم المؤشرات التى يستفاد بها فى هذا المقام ما يلى ‪:‬‬ ‫ـ مؤشر النمو فى المنافع والخدمات ‪.

‬‬ ‫والحمد ل الذى بنعمته تتم الصالحات‬ ‫)‪5‬‬ ‫‪(1‬‬ .‫حادى عشر ‪ :‬ما زالت هناك مجالت عديدة للدراسة والبحث فـى موضــوع محاســبة الوحــدات غيـر‬ ‫الهادفة للربح منها اســتخدام مفــاهيم وأســاليب محاســبة التكــاليف والمحاســبة الداريــة‬ ‫ومحاسبة بحوث العمليــات والمحاســبة اللكترونيــة فــى تطــوير أدائهــا وهــذا مــا ســوف‬ ‫نتناوله فى دراسات مقبلة إن شاء ا وقدر ‪.‬‬ ‫حادى عشر ‪ :‬يجـب أن يـوجه اهتمـام المنظمـات والهيئـات والجمعيـات المحاسـبية بالوحـدات غيـر‬ ‫الهادفة للربح باعتبارها من البنيات الساسية للمجتمع ‪ ،‬وتتعامــل فــى أكــثإر مــن ‪%35‬‬ ‫مــن المــوال المتداولــة علــى المســتوى القــومى ‪ ،‬ونأمــل أن يؤســس اتحــاد عــالمى‬ ‫للمحاســبين العــاملين بالوحــدات غيــر الهادفــة للربــح لرعايــة مصــالحهم والنهــوض‬ ‫بمستواهم المهنى ‪.‬‬ ‫ثإانى عشر ‪ :‬ندعو ا سبحانه وتعالى أن تكــون هــذه الدراســة مفيــدة ونافعــة لخواننــا المحاســبين‬ ‫والمراجعين والمراقبين ومن فى حكمهم المعنيين بأمور الوحدات غير الهادفة للربح ‪.

‬‬ ‫ـ د ‪ .‬حسين شحاتة ‪ " :‬حرمة المال العام فى ضوء الشريعة الســلمية " ‪ ،‬دار النشــر للجامعــات ‪،‬‬ ‫مصر ‪1999 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬علــى عبــد الواحــد وافــى ‪ " :‬الــدعم والتكافــل الجتمــاعى فــى الســلم " ‪ ،‬مجلــة القتصــاد‬ ‫والمحاسبة ‪ ،‬العدد ‪ ، 350‬يونيو ‪1985‬م ‪.‬حسين شحاتة ‪ " :‬أصول الفكر المحاسبى السلمى " ‪ ،‬دار التقوى ‪ ،‬مصر ‪1992 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـــ د ‪ .‬حســين شــحاتة و د ‪ .‬‬ ‫ـ د ‪ .‬طلعـت الســروجى ‪ " :‬إدارة منظمــات الرعايـة الصــحية " ‪ ،‬دار القلــم‬ ‫للنشر والتوزيع ‪1998 ،‬م‬ ‫ـ د ‪ .‬عوف الكفراوى ‪ " :‬سياسة النفاقا العام فى السلم وفى الفكر الوضعى " ‪ ،‬مؤسســة شــباب‬ ‫الجامعة ـ السكندرية ‪1996‬م ‪.‬‬ ‫ـ الشيخ جمال قطب ‪ " :‬بعض الجوانب الشرعية للجمعيات الهلية " ‪ ،‬بحث مقدم إلى ندوة التقييــم‬ ‫القتصادى والجتماعى للجمعيات الخيرية الهلية ‪ ،‬مركز صالح عبد ا كامل ‪ ،‬جامعــة الزهــر ‪،‬‬ ‫‪1418‬هـ ‪1997 /‬م ‪.‬‬ ‫ـــ د ‪ .‬عبــد الســتار أبــو غــدة ‪ " :‬فقــه ومحاســبة الوقــف " ‪ ،‬وزارة الوقــاف‬ ‫بالكويت ـ المانة العامة ‪1999 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـ خالد محمد حلمى أبو المكارم ‪ " :‬ترشيد النفاقا فى الوحدات غير الهادفة للربــح فــى إطــار الفكــر‬ ‫المحاسبى والفكر السلمى " رسالة دكتوراه ‪ ،‬تجارة سوهاج ‪1422 ،‬هـ ‪2001/‬م ‪. ‫قائمة المراجع المختارة‬ ‫للحصول على مزيد من المعرفة عن محاسبة الوحدات غير الهادفة للربح‬ ‫ـ د ‪ .‬سلطان المحمدى سلطان و د ‪ .‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫)‪5‬‬ ‫‪(2‬‬ .‬‬ ‫ـ د ‪ .‬أبو الوفا محمد أبو الوفا ‪ " :‬الجمعيات الخيرية بين التأصيل الشــرعى والتنظيــم القــانونى " ‪،‬‬ ‫بحث مقدم إلى ندوة التقييم القتصادى والجتماعى للجمعيات الخيرية الهلية ‪ ،‬مركز صــالح عبــد‬ ‫ا كامل ‪ ،‬جامعة الزهر ‪1418 ،‬هـ ‪1997 /‬م ‪.‬‬ ‫ـ ـ عاطف عبد المجيد عبد الرحمــن ‪ " :‬نظــام التكــاليف فــى الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح … " ‪،‬‬ ‫رسالة دكتوراه ‪ ،‬كلية التجارة ‪ ،‬جامعة أسيوط ‪1990 ،‬م ‪.‬ريــاض حمـزاوى و د ‪ .‬خيرى عبد الهادى محســب ‪ " :‬الرقابــة علــى الفعاليــة فــى الوحــدات غيــر الهادفــة للربــح " ‪،‬‬ ‫المجلة المصرية للدراسات التجارية ‪ ،‬كلية التجارة ‪ ،‬جامعة المنصورة ‪ ،‬العدد الرابع ‪1987 ،‬م ‪.‬مصــطفى أبــو المكــارم ‪ " :‬المحاســبة فــى الوحــدات الحكوميــة‬ ‫والتنظيمات الجتماعية الخرى " ‪ ،‬الرياض ‪ ،‬دار المريخ ‪1990 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬حسين شحاتة ‪ " :‬محاسبة التأمين التعاونى السلمى " ‪ ،‬دار التقوى ‪ ،‬مصر ‪1992 ،‬م ‪.‬سمير أبو الفتوح صالح ‪ " :‬مدخل رئيسى مقترح لتقييــم أداء المنظمــات غيــر الهادفــة للربــح‬ ‫… " ‪ ،‬المجلة المصرية للدراسات التجارية ‪ ،‬كلية التجارة ‪ ،‬جامعــة المنصـورة ‪ ،‬العـدد الثإــالث ‪،‬‬ ‫‪1987‬م ‪.‬تهانى محمود النشار ‪ " :‬قياس ورقابــة أداء المنشــآت غيــر الهادفــة للربــح ‪ :‬إطــار محاســبى‬ ‫مقــترح " ‪ ،‬المجلــة العلميــة للتجــارة والتمويــل ‪ ،‬كليــة التجــارة جامعــة طنطــا ‪ ،‬العــدد الول ‪،‬‬ ‫‪1996‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬فؤاد أبو إسماعيل وآخرون ‪ " :‬إصلح وتطوير مؤسسات المنافع العامة " ‪ ،‬المنظمة العربية‬ ‫للتنمية الدارية ‪1999 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫ـ الشيخ عبد الوهاب خلف ‪ " :‬علم أصول الفقه " ‪ ،‬دار القلم ‪ ،‬الكويت ‪1397 ،‬هـ ‪1977 ،‬م ‪.

‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫د ‪ .‬محمد عبد الحليم عمر ‪ " :‬مؤشـرات تقييـم الداء القتصـادى للجمعيـات الخيريـة الهليـة " ‪،‬‬ ‫بحث مقدم إلى ندوة التقييم القتصادى للجمعيات الخيرية الهلية فى مصر ‪ ،‬مركز صالح عبد اــ‬ ‫كامل ‪ ،‬جامعة الزهر ‪1418 ،‬هـ ‪1997 /‬م ‪.‬يوسف كمال محمد ‪ " :‬فقه القتصاد العام " ‪ ،‬دار القلم ‪1410 /‬هـ ‪1990 /‬م ‪.‬محمد عبد الحليم عمر ‪ " :‬الفصاح المحاسبى فى الجمعيات الخيرية الهلية " ‪ ،‬بحث مقدم إلى‬ ‫ندوة التقييم القتصادى للجمعيات الخيرية الهلية فى مصر ‪ ،‬مركز صالح عبد ا كامــل ‪ ،‬جامعــة‬ ‫الزهر ‪1418 ،‬هـ ‪1997 /‬م‪.‬‬ ‫ـــ هيئــة المحاســبة والمراجعــة للمؤسســات الماليــة الســلمية بــالبحرين ‪ " :‬معــايير المحاســبة‬ ‫والمراجعة والضوابط للمؤسسات المالية السلمية " ‪1421 ،‬هـ ‪2000 /‬م ‪.‬‬ ‫ـ د‪ .‬نعيم نصــير ‪" :‬المنظــور الســلمى والوضــعى للرقابــة علــى الدارة العامــة " ‪ ،‬مجلــة العلــوم‬ ‫الدارية ‪ ،‬جامعة الملك سعود ‪ ،‬المجلد الثإالث ‪1990 ،‬م ‪.‬يوسف إبراهيم يوسف ‪ " :‬وسائل الرقابــة علــى المــوال العامــة بيــن الفكــر الوضــعى والفكــر‬ ‫السلمى ‪ ،‬المجلة العلمية لتجارة الزهر ‪ ،‬العدد العاشر ‪ ،‬يناير ‪1985‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬مدحت محمد إسماعيل ‪ " :‬مفهـوم وأسـس وقيـاس كفـاءة الداء فـى الوحـدات الحكوميـة " ‪،‬‬ ‫مجلة التكاليف ـ مصر يناير ‪1986‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫ـ المام محمد أبو زهرة ‪ " :‬التكافل الجتماعى فى السلم " ‪ ،‬الكويت ‪ ،‬دار الكتاب الحديث ‪.‫ـــ د ‪ .‬كمــال عبــد الســلم حســن ‪ " :‬دور بيانــات المحاســبة الداريــة فــى دعــم قــرارات المنظمــات‬ ‫الحكومية غير الهادفة للربح " ‪ ،‬المجلـة المصـرية للدراسـات التجاريـة ‪ ،‬كليـة التجـارة ‪ ،‬جامعـة‬ ‫المنصورة ‪ ،‬العدد السادس ‪1990 ،‬م ‪.‬‬ ‫ـ د ‪ .‬‬ ‫)‪5‬‬ ‫‪(3‬‬ .