You are on page 1of 15

The Significance of an

Astounding New Discovery
Bart Ehrman

Those of you who follow the news have heard that
a truly great manuscript discovery has been made
public this week, coming out of the University of
Birmingham, England. The university has a very
important collection of manuscripts, and for New
Testament scholars it is famous for its Institute
devoted to the study, analysis, and editing of
Gospel manuscripts, an institute headed by my
long-time friend and colleague David Parker,
indisputably one of the top NT textual scholars in
the world.
‫أهمية اكتشاف جديد مذهل‬
‫لقد سمع من تابعوا األخبار أنه تم اإلعالن عن اكتشاف رائع‬
.‫ إنجلترا‬، ‫ قادمين من جامعة برمنجهام‬، ‫للمخطوطات هذا األسبوع‬
‫ وبالنسبة لعلماء‬، ‫لدى الجامعة مجموعة مهمة من المخطوطات‬
، ‫ وتحرير‬، ‫ فهي تشتهر بمعهدها المكرس لدراسة‬، ‫العهد الجديد‬
‫ وهو معهد يرأسه صديقي والزميل‬، ‫وتحرير مخطوطات اإلنجيل‬
‫ من كبار العلماء نصية‬.‫ بال منازع‬، ‫ديفيد باركر منذ زمن بعيد‬
NT ‫في العالم‬.
But the discovery that has been made is not
connected to the New Testament. It is connected
to the Qur’an. Since 1932 the university has had,
among its collected works, a virtually full two page
fragment of the Qur’an. Recently they decided to
see if they could come up with a (relatively)
precise date for these pages. And so they had a
carbon-14 dating done. The results are nothing
less than astounding. See, e.g.,
http://edition.cnn.com/2015/07/23/opinions/qura
n-manuscript-analysis/index.html

Let me say that carbon-14 dating is indeed a
science, but it’s not a highly exact science. It dates
organic material based on the deterioration of its
carbon-14 isotope, and so can give a range of
dates that are statistically determined to be of
relative accuracy. Even so. This dating is
remarkable. The dating was done by a lab
devoted to such things in Oxford. It turns out
that there is a 95% chance that these pages were
‫‪produced between 568 and 645 CE. How good is‬‬
‫‪that? The prophet Mohammed, who (in‬‬
‫‪traditional Islamic teaching) was responsible for‬‬
‫‪producing the Qur’an was engaged in his active‬‬
‫‪ministry in 610-632 CE. These pages may have‬‬
‫‪been produced during his lifetime or in a decade‬‬
‫‪or so later‬‬
‫طا بالعهد الجديد‪.‬‬‫لكن االكتشاف الذي تم التوصل إليه ليس مرتب ً‬
‫إنها مرتبطة بالقرآن‪ .‬منذ عام ‪ ، 1932‬حصلت الجامعة ‪ ،‬من بين‬
‫أعمالها التي تم جمعها ‪ ،‬على جزء كامل من صفحتين من القرآن‬
‫مؤخرا معرفة ما إذا كان بإمكانهم التوصل إلى‬‫ً‬ ‫الكريم‪ .‬قرروا‬
‫تاريخ دقيق (نسبي) لهذه الصفحات‪ .‬وهكذا كان لديهم الكربون ‪-‬‬
‫‪ 14‬التي يرجع تاريخها القيام به‪ .‬النتائج ليست أقل من مذهلة‪.‬‬
‫‪،‬‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫‪،‬‬ ‫انظر‬
‫‪http://edition.cnn.com/2015/07/23/opinions/qura‬‬
‫‪n-manuscript-analysis/index.html‬‬

‫دعني أقول إن تأريخ الكربون ‪ 14‬هو في الواقع علم ‪ ،‬لكنه ليس‬
‫عل ًما دقيقًا للغاية‪ .‬ويورد المادة العضوية على أساس ترسيب نظير‬
‫الكربون ‪ 14 -‬الخاص بها ‪ ،‬وبذلك يمكن إعطاء مجموعة من‬
‫التواريخ التي تم تحديدها إحصائيا ً لتكون ذات دقة نسبية‪ .‬بالرغم‬
‫من ذلك‪ .‬هذه المواعدة رائعة‪ .‬تم التعارف من قبل مختبر مخصص‬
‫لمثل هذه األشياء في أكسفورد‪ .‬وتبين أن هناك فرصة بنسبة ‪٪95‬‬
‫إلنتاج هذه الصفحات بين ‪ 568‬و ‪ 645‬م‪ .‬ما مدى جودة ذلك؟ كان‬
ً‫ الذي كان (في التدريس اإلسالمي التقليدي) مسؤوال‬، ‫النبي محمد‬
.‫ م‬632-610 ‫ يعمل في خدمته النشيطة في عام‬، ‫عن إنتاج القرآن‬
‫قد تكون هذه الصفحات أنتجت خالل حياته أو بعد عقد من الزمان‬
‫أو بعد ذلك‬
In case anyone is missing the significance of that,
here is a comparison. The first time we have any
two-page manuscript fragment of the New
Testament is from around the year 200 CE. That’s
170 years after Jesus’ death in 30 CE. Imagine if
we found two pages of text that contain portions,
say, of the Sermon on the Mount, in almost exactly
the same form as we have them in what is now
our Gospel of Matthew, and suppose that these
pages received a carbon-14 dating of 30 BCE – 40
CE. Would we be ecstatic, OR WHAT???

Since I am a scholar of early Christianity rather
than Islam, this discovery in Birmingham raises all
sorts of questions for me that it would not raise
for any of my Muslim friends and neighbors. One
is a historical question, and one is a question of
modern Christian attempts to “prove” the “truth
claims” of Christianity.
My historical question is this. If these pages of
the Qur’an do indeed show that the text of the
Qur’an is virtually the same in, say 630-40 CE as it
is in 1630-40 as it is in 2015, that would suggest
that Muslims are indeed correct that at least in
some circles (it would obviously be impossible to
prove that it was true in *all* circles), scribes of
the Qur’an simply didn’t change it. The made sure
they copied it the same, every time, word for
word. Now it *may* be that these newly-dated
fragments have significant textual variants from
the rest of the manuscript tradition of the Qur’an,
and if they do, that too will be immensely
interesting. But my sense is that they must not be
much, if at all different, otherwise *that* is the
story that would be all over the news.

‫ أول مرة‬.‫ فإليك مقارنة‬، ‫في حال كان أي شخص يفتقد أهمية ذلك‬
‫لدينا أي جزء من مخطوطة من صفحتين من العهد الجديد هو من‬
.‫ م‬30 ‫ عا ًما بعد موت يسوع في‬170 ‫ هذا هو‬.‫ م‬200 ‫حوالي عام‬
، ‫تخيل لو أننا عثرنا على صفحتين من النص تحتوي على أجزاء‬
‫ في نفس الشكل تقريبا كما‬، ‫ من عظة على جبل‬، ‫على سبيل المثال‬
‫ وافترض أن هذه الصفحات‬، ‫لدينا في ما هو اآلن إنجيل ماثيو‬
‫تلقت الكربون ‪ 14‬التي يرجع تاريخها إلى ‪ 30‬قبل الميالد ‪ 40 -‬م‪.‬‬
‫سنكون نشوة ‪ ،‬أو ماذا ؟؟‬

‫وبما أنني عا ِلم للمسيحية المبكرة وليس اإلسالم ‪ ،‬فإن هذا‬
‫االكتشاف في برمنغهام يثير جميع أنواع األسئلة بالنسبة لي لدرجة‬
‫أنه لن يثير أي من أصدقائي وجيراني المسلمين‪ .‬واحد هو سؤال‬
‫تاريخي ‪ ،‬وواحد هو مسألة محاوالت مسيحية حديثة "إلثبات"‬
‫‪".‬ادعاءات الحقيقة" من المسيحية‬

‫سؤالي التاريخي هو هذا‪ .‬إذا كانت هذه الصفحات من القرآن تظهر‬
‫بالفعل أن نص القرآن هو نفسه تقريبا في ‪ ،‬مثال ‪ 40-630‬م كما‬
‫هو في ‪ 40-1630‬كما هو في عام ‪ ، 2015‬من شأنه أن يشير إلى‬
‫أن المسلمين هم في الواقع ص ّحح ذلك على األقل في بعض الدوائر‬
‫(من الواضح أنه من المستحيل إثبات أنه كان صحي ًحا في * جميع‬
‫الدوائر) ‪ ،‬إال أن كتبة القرآن لم تغيرها ببساطة‪ .‬تأكد من نسخها‬
‫نفس ‪ ،‬في كل مرة ‪ ،‬كلمة للكلمة‪ .‬اآلن * قد يكون * أن هذه‬
‫المؤرخة حديثًا لها تنسيقات نصية كبيرة من بقية تقليد‬
‫ّ‬ ‫األجزاء‬
‫مثيرا‬
‫ً‬ ‫ضا‬
‫مخطوط القرآن ‪ ،‬وإذا فعلت ذلك ‪ ،‬فسيكون ذلك أي ً‬
‫لالهتمام بشكل كبير‪ .‬لكن إحساسي هو أنه ال يجب أن يكونوا‬
‫كثيرين ‪ ،‬إن كانوا مختلفين على خالف ذلك ‪ ،‬وإال فإن تلك هي‬
‫القصة التي ستكون في جميع األنباء‬
‫‪And so back to my question. If Muslim scholars‬‬
‫– ‪over the centuries – from the very beginning‬‬
‫‪made dead sure that when they copied their‬‬
sacred text they didn’t change anything, why
didn’t Christian scribes do the same
thing??? Here I should stress that within Judaism
as well, at least in the Middle Ages, there was
exorbitant care taken to ensure that every page,
every sentence, every word, every letter of the
Torah was copied with complete and resolute
accuracy (that’s not true for an earlier period of
Judaism, to be sure; but it became true in Judaism
in a way that never, ever was true in
Christianity). Christian scribes did not do the same
thing. We have many thousands of manuscripts
of the New Testament. They all have mistakes in
them. Lots of accidental mistakes (hundreds of
thousands) from times that scribes were inept,
inattentive, sleepy, or otherwise careless; and
even lots of mistakes that appear to be places that
scribes altered the text to make them say
something other than what it originally said.

You don’t appear to get that with the Qur’an. And
so my historical question. Why was that? For
Christians the New Testament was a sacred book,
the Word of God. Why didn’t they *make sure*
‫‪that it never got changed? I can understand on‬‬
‫‪one level why they didn’t. The scribes who copied‬‬
‫‪it, especially in the early period, were not‬‬
‫‪professionals. In the early centuries, the copyists‬‬
‫‪were simply the local people who happened to be‬‬
‫‪literate who could do a decent job. And they‬‬
‫‪made lots of mistakes and changed the text in‬‬
‫‪places intentionally. But why didn’t anyone go to‬‬
‫‪the trouble of making sure that didn’t‬‬
‫‪happen? It’s a genuine question.‬‬
‫والعودة إلى سؤالي‪ .‬إذا كان العلماء المسلمون على مر القرون ‪-‬‬
‫منذ البداية ‪ -‬قد تأكدوا من موتهم أنهم عندما نسخوا نصهم المقدس‬
‫لم يغيروا أي شيء ‪ ،‬فلماذا لم يفعل النصارى المسيحيون نفس‬
‫الشيء؟ هنا يجب أن أؤكد أنه في اليهودية كذلك ‪ ،‬على األقل في‬
‫العصور الوسطى ‪ ،‬كان هناك رعاية باهظة اتخذت لضمان أن كل‬
‫صفحة ‪ ،‬كل جملة ‪ ،‬كل كلمة ‪ ،‬كل حرف من التوراة تم نسخها‬
‫بدقة كاملة وحازمة (وهذا غير صحيح في فترة مبكرة من اليهودية‬
‫‪ ،‬ولكن ذلك أصبح صحي ًحا في اليهودية بطريقة لم تكن أبدًا‬
‫صحيحة في المسيحية)‪ .‬الكتاب المسيحيون لم يفعلوا الشيء نفسه‪.‬‬
‫لدينا اآلالف من المخطوطات في العهد الجديد‪ .‬لديهم جميعا أخطاء‬
‫في نفوسهم‪ .‬الكثير من األخطاء العرضية (مئات اآلالف) من‬
‫األوقات التي كان فيها الكتبة غير كفؤين أو غافلين أو نائمين أو‬
‫غير مهذبين‪ .‬وحتى الكثير من األخطاء التي تبدو وكأنها أماكن‬
‫‪.‬يغيرها الكتبة ليجعلهم يقولون شيئًا غير ما قاله أصالً‬
‫ال يبدو أنك تحصل على ذلك مع القرآن‪ .‬وهكذا السؤال التاريخي‪.‬‬
‫لماذا كان ذلك؟ بالنسبة إلى المسيحيين ‪ ،‬كان العهد الجديد كتابًا‬
‫سا ‪ ،‬كلمة هللا‪ .‬لماذا لم يتأكدوا * من أنه لم يتغير أبدًا؟ أستطيع‬
‫مقد ً‬
‫أن أفهم على مستوى واحد لماذا لم يفعلوا ذلك‪ .‬الكتابة الذين‬
‫نسخوها ‪ ،‬خاصة في الفترة المبكرة ‪ ،‬لم يكونوا محترفين‪ .‬في‬
‫القرون المبكرة ‪ ،‬كان الناسخون ببساطة هم السكان المحليين الذين‬
‫صادف أنهم يعرفون القراءة والكتابة والذين يمكنهم القيام بعمل‬
‫الئق‪ .‬وقد ارتكبوا الكثير من األخطاء وغيّروا النص في األماكن‬
‫عن قصد‪ .‬ولكن لماذا لم يواجه أي شخص مشكلة في التأكد من‬
‫عدم حدوث ذلك؟ إنه سؤال حقيقي‬

‫‪My second point has to do with modern attempts‬‬
‫‪to defend the truth of Christianity. I hear a certain‬‬
‫‪perspective expressed a LOT by Christian‬‬
‫‪apologists who are determined to show that‬‬
‫‪Christianity is true (and that, as a result, not just‬‬
‫‪non-belief but all other religions are flat-out‬‬
‫‪wrong). If I had a dollar for every time I’ve heard‬‬
‫‪this view I would buy a summer home in‬‬
‫‪Provence. It is this: since the New Testament is‬‬
‫‪the best attested book from the ancient world, we‬‬
‫‪can trust it.‬‬
There are so many problems with this view that
it’s hard to know even where to begin in
addressing it. But let me just say two things about
it. The first is that even though it is absolutely
true (as I’ve been emphasizing in my posts over
the past week or two) that we have more
manuscripts of the New Testament than for any
other book from Greek and Roman antiquity – far,
far more – these manuscripts all differ from one
another and contains many thousands (hundreds
of thousands) of differences among them, so that
even though we can be relatively sure of what the
authors wrote most of the time, there are
numerous places of disagreement and some of
these places really matter. There are some
passages where we will probably never know the
exact wording.
.‫نقطتي الثانية تتعلق بالمحاوالت الحديثة للدفاع عن حقيقة المسيحية‬
‫أسمع وجهة نظر معينة أعرب عنها الكثير من قبل المدافعين‬
‫المسيحيين الذين عقدوا العزم على إظهار أن المسيحية هي حقيقة‬
‫ ليس فقط عدم اإليمان ولكن جميع األديان‬، ‫ نتيجة لذلك‬، ‫(وهذا‬
‫ إذا كان لدي دوالر في كل مرة‬.)‫األخرى خاطئة بشكل خاطئ‬
ً
.‫منزال صيفيًا في بروفانس‬ ‫ فإنني سأشتري‬، ‫سمعت هذا المنظر‬
‫ بما أن العهد الجديد هو أفضل كتاب معتمد من العالم القديم‬:‫هذا هو‬
‫ يمكننا الوثوق به‬،.
‫هناك الكثير من المشاكل في هذا الرأي ‪ ،‬فمن الصعب أن نعرف‬
‫حتى أين نبدأ في معالجتها‪ .‬لكن دعني فقط أقول شيئين حول هذا‬
‫الموضوع‪ .‬األول هو أنه على الرغم من أنه صحيح تما ًما (كما‬
‫كنت أؤكد في مشاركاتي خالل األسبوع أو األسبوعين الماضيين)‬
‫أن لدينا المزيد من المخطوطات في العهد الجديد من أي كتاب آخر‬
‫من العصور القديمة اليونانية والرومانية ‪ -‬بعيد ‪ ،‬بعيد أكثر ‪ -‬هذه‬
‫المخطوطات تختلف عن بعضها البعض وتحتوي على عدة آالف‬
‫(مئات اآلالف) من االختالفات فيما بينها ‪ ،‬بحيث أنه على الرغم‬
‫من أننا يمكن أن نكون متأكدين نسبيا ً مما كتبه المؤلفون في معظم‬
‫األوقات ‪ ،‬فهناك العديد من األماكن الخالفية وبعضهم من هذه‬
‫األماكن يهم حقا‪ .‬هناك بعض المقاطع التي ربما لن نعرف أبدا ً‬
‫الصياغة الدقيقة له‬
‫‪That may not be the case with the Qur’an.‬‬

‫‪And that raises my second point, which is really‬‬
‫‪THE SINGLE MOST IMPORTANT ONE. The fact that‬‬
‫‪you do (or do not) know what a book originally‬‬
‫‪said, has no bearing – no bearing at all, not a single‬‬
‫‪bearing – on the question of whether you can trust‬‬
‫‪it or not. It is completely irrelevant to the‬‬
‫‪question. An absolute non sequitur. I wish‬‬
‫‪Christian apologists would learn this, instead of‬‬
‫‪continuously filling people’s heads with‬‬
nonsense. Being the best-attested book from
antiquity has no bearing on the question of
whether the things that are said in the New
Testament are true. No bearing at all.

I can prove that. Take a Christian fundamentalist
apologist and ask him whether Mein Kampf
(Hitler’s autobiography) or The Communist
Manifesto (a writing of a very different order
indeed!) or … well, take your pick of a modern
book – whether there are serious textual problems
with such writings so that you do not know what
the author wrote. The answer is NO. There is not
a huge question about how well these books are
attested. They are extraordinarily well attested.
And here’s the point: Does the fact these books
are well attested prove that you can trust them?
That what they say is true? Of course not. It’s
completely irrelevant. Whether you can trust a
writing and accept its views as true is unrelated to
the question of how well it is attested.
‫قد ال يكون هذا هو الحال مع القرآن‬.
‫وهذا يثير نقطتي الثانية ‪ ،‬والتي هي حقا واحدة من أهمها‪ .‬حقيقة‬
‫أن لديك (أو ال) تعرف ما قاله الكتاب أصال ‪ ،‬ليس له أي تأثير ‪ -‬ال‬
‫يوجد تأثير على اإلطالق ‪ ،‬وليس تأثير واحد ‪ -‬على السؤال عما‬
‫إذا كان يمكنك الوثوق به أم ال‪ .‬ال عالقة لها بالموضوع‪ .‬مطلق‬
‫أتمنى أن يتعلم المدافعون المسيحيون هذا ‪ ،‬بدالً ‪ sequitur.‬غير‬
‫من ملء رؤوس األشخاص باستمرار بكالم فارغ‪ .‬إن كونك أفضل‬
‫كتاب مصدّق من العصور القديمة ليس له أي تأثير على مسألة ما‬
‫إذا كانت األشياء التي قيلت في العهد الجديد صحيحة‪ .‬ال تحمل‬
‫‪.‬على اإلطالق‬

‫اعتذارا مسيحيًا أصوليًا واسأله ما إذا كان‬
‫ً‬ ‫يمكنني اثبات ذلك‪ .‬خذ‬
‫كفاحي (السيرة الذاتية لهتلر) أو البيان الشيوعي (كتابة أمر مختلف‬
‫فعال!) أو… حسنًا ‪ ،‬اختر كتابًا من كتاب حديث ‪ -‬ما إذا كانت‬ ‫جدًا ً‬
‫هناك مشاكل نصية جادة مع كتابات بحيث ال تعرف ما كتب‬
‫المؤلف‪ .‬الجواب هو ال‪ .‬ال يوجد سؤال كبير حول مدى صحة هذه‬
‫الكتب‪ .‬فهي مشهود لها بشكل غير عادي‪ .‬وإليكم النقطة التالية‪ :‬هل‬
‫تثبت حقيقة أن هذه الكتب موثقة بشكل جيد أنه يمكنك الوثوق بها؟‬
‫هذا ما يقولونه صحيح؟ بالطبع ال‪ .‬انها غير مالئمة تماما‪ .‬ما إذا‬
‫كنت تثق في الكتابة وتقبل وجهات نظرها كحقيقة ال عالقة لها‬
‫‪.‬بمسألة مدى صحتها‬
The New Testament is well attested. Does that
mean you can trust that what it says is true? Of
course not. You have to make that judgment on
*OTHER* grounds.

And now we appear to have evidence – better
evidence than, say, for the Gospel of Matthew,
or Paul’s letter to the Romans, or the epistle to
the Hebrews – that the Qur’an was (at least by
some scribes) very accurately copied over the
centuries from the time it was produced. Does
that “prove” that you can trust what it has to
say? Of course not. But for historians it is an
absolutely stunning, marvelous, and wonderful
discovery nonetheless.
‫العهد الجديد موثق جيدًا‪ .‬هل هذا يعني أنك يمكن أن تثق أن ما‬
‫يقوله صحيح؟ بالطبع ال‪ .‬يجب عليك اتخاذ هذا الحكم على أسس *‬
‫‪ *.‬أخرى‬

‫واآلن يبدو أن لدينا أدلة ‪ -‬أدلة أفضل من ‪ ،‬مثال ‪ ،‬إلنجيل متى ‪ ،‬أو‬
‫رسالة بولس إلى الرومان ‪ ،‬أو رسالة إلى العبرانيين ‪ -‬أن القرآن‬
‫كان (على األقل من قبل بعض الكتبة) نسخا دقيقا جدا على مر‬
‫القرون من وقت إنتاجه‪ .‬هل هذا "يثبت" أنه يمكنك الوثوق بما‬
‫يقوله؟ بالطبع ال‪ .‬ولكن بالنسبة للمؤرخيين ‪ ،‬فإنه اكتشاف مذهل‬
‫‪.‬ورائع ورائع على الرغم من ذلك‬