You are on page 1of 22

‫النحو العربي ؛ نشأته وتطوره والمكتبة النحوية العربية‬

‫بقلم‬
‫حمزة ‪ .‬ك‬
‫محاضر كالية ويكتورييا الحكومية ‪,‬بالكاا‬

‫***‬

‫‪HAMZA .K‬‬
‫‪Assistant professor‬‬
‫‪GOVT VICTORIA COLLEGE‬‬
‫‪PALAKKAD 678001‬‬
‫‪Hamzagvc@gmail.com‬‬
‫بســم اللــه الرحــمن الرحــيم‬

‫النحـــو لغــة وإصطلحا‬

‫النحو لغة يستعمل في معان كثيرة ‪.‬أهمها‬

‫القصد والجهة‪:‬كنحوت نحو المســجد‬


‫المقدار ‪:‬كعندي نحو ألف دينار‬
‫المثل والشبه ‪ :‬كزيد نحو سعيد‬

‫كما يطاق على معان أخــرى كالبيان والجانب والنوع والبعض والقرب وغيرها ‪.‬يقوال الزأهري‬

‫في تهذيب اللغة ‪:‬النحو القصد والطريق ‪,‬يكون ظرفا ويكون إســما‪ .‬نحاه وينحوه وينحاه نحوا‬

‫إنتحاه ‪.‬ونحو العربية منه ‪,‬إنما هو إنتحاء ســميت كلما العرب في تصرفه من إعراب وغيره‬

‫‪,‬كالتثنية والجمع والتحقير والتكبير والضاافة والنســب وغير ذلك ليلحق من ليس من أهل اللغة‬

‫العربية بأهلها في الفصاحة فينطق بها وإن لم يك منهم‪ .‬وإن شذ بعضهم عنها رد به إليها‪.‬وهو في‬

‫الصل مصدر شــائع أي نحوت نحواكقولك قصدت قصدا‪.‬ثم خص به إنتحاء هذ القبيل من العلم‬
‫كما أن الفقه في الصل مصدر فقهت الشيئ أي عرفته‪,‬ثم خص به علم الشــريعةمن التحليل‬

‫وكما أن بيت ا عز وجل خص به الكعبة وإن كانت البيوت كلها ل عز وجل‪(1).‬‬ ‫والتحريم‬

‫يقول الجوهري في الصحاء ‪:‬يقال نحوت نحوك أي قصدت قصدك)‬

‫‪(2‬يقول إبن السكيت‪:‬نحا نحوه إذا قصد ‪,‬ونحا الشيئ ينحاه إذا حرفه ومنه سمي النحوي لنه‬

‫يحرف الكلما إلى وجوه العراب )‪(3‬ويقول إبن بزرح ‪:‬نحوت الشيئ أممته )‪ (4‬وقال إبن العرابي‬

‫‪:‬أنحى ونحى وإنتحى أي إعتمد على الشيئ وإنتحى له وتنحى له ‪:‬إعتمد)‪( 5‬‬

‫أما الفيروزأابادي فيقول في قاموس المحيط ‪:‬النحو ‪,‬الطريق والجهة ج أنحاء ونحو‪ ,‬والقصد‪,‬يكون‬

‫ظرفا وإسما‬

‫ومنه نحو العربية ‪,‬وجمعه نحو كعتل ونحية كدلو ودلية ‪.‬نحاه ينحوه وينحاه ؛قصده كإنتحاه‪.‬ورجل‬

‫‪ .‬ناح من نحاة‬

‫ونحا مال على أحد شقيه أو إنتحى في قوسيه ‪.‬وتنحى له ؛إعتمد‪ .‬وأنحى عليه ضاربا ؛اقبل ‪.‬‬

‫والنتحاء ؛ إعتماد البل في سيرها على أيسرها كالنحاء ‪.‬ونحاه؛ صرفه وبصره إليه ‪ .‬ينحاه‬

‫وينحوه ؛ رده ‪.‬وأنحاه عنه ؛ عدله ‪(6).‬‬

‫وأيضا ‪),‬نحو( النون والحاء والواو؛ كلمة تدل على قصد‪ ,‬ونحوت نحوه‪.‬وبذلك سمي نحو الكلما‬

‫لنه يقصد أصول‬

‫الكلما فيتكلم على حسب ما كان العرب تتكلم به ‪(7).‬‬

‫يقول في معجم الوسيط ‪ :‬أنحى في سيره ؛ مال إلى ناحية ‪ .‬أنحى عليه ؛ أقبل ‪ .‬ناحاه ؛ صار كل‬

‫منها‬
‫نحو الخر ‪ .‬نحى عليه ؛ عرض له به ‪ .‬نحى الشيئ ؛ أبعده وأزأاله ‪ .‬تنحى ؛ صار في ناحية ‪.‬‬

‫الناحي ؛ العالم بالنحو جمعه نحا ‪ .‬الناحية ؛ الجانب والجهة‪ .‬النحو ؛ القصد ‪ ,‬يقال نحوت نحوه‬

‫قصدت قصده والمثل والنوع والمقدار )‪(8‬‬

‫ن ح ا ‪ ,‬النحو ؛ القصد والطريق‪ ,‬يقال نحا نحوه أي قصد قصده‪ ,‬ونحا‬

‫صرف ‪ .‬وبابها عدا ‪ .‬وأنحى بصره عنه ؛ عدله ونحاه عن موضاعه فتنحى )‪(9‬‬ ‫بصره إليه أي‬

‫يقول في شرح الحدود النحوية ‪ :‬وهو لغةا يطلق على أحد معنان ؛ بمعنى القصد‬

‫ومعنى البيان وبمعنى الجانب وبمعنىالمقدار وبمعنى المثل وبمعنى النوع وبمعنى البعض وبمعنى‬

‫‪ :‬القرب ويجمع بعضها قول بعض الفضلء‬

‫لقينا نحو ألفا من رقيب‬ ‫نحونا نحو دارك يا حبيبي‬

‫تمنو منك نحوا من شريب‬ ‫وجدناهم جياعا نحو كلب‬

‫ومما تقدما نرى ان كلمة "النحو " أو مادة ن ح ا تدل على عدة معان من اهمها القصد والجهة‬

‫والمقدار والمثل والتشبيه ‪ .‬ودللتها الصطلحي أيضا مقتبسة من هذه المعاني‬

‫النحو في الصطلح‬

‫يقول الجرجاني ‪:‬علم بقوانين يعرف بها أحوال التراكيب العربية من العراب والبناء وغيرهما‬

‫‪.‬وقيل ‪:‬النحو ‪,‬علم يعرف به أحوال الكلما من حيث العل ل‪.‬وقيل‪ :‬علم يعرف بها صحة الكلما‬

‫وفساده)‪(11‬يقول الزأهري في تهذيب اللغة ‪:‬النحو ‪ ,‬إعراب الكلما العربي )‪ .(12‬وفي معجم‬

‫الوسيط ‪:‬علم يعرف أحوال أواخر الكلما إعرابا وبناءا)‪(13‬‬

‫وفي مختار الصحاء ‪:‬النحو ‪,‬إعراب الكلما العربي )‪(14‬‬


‫يقول أحمد هاشمي ‪:‬هو قواعد يعرف بها أحوال أواخر الكلمات العربية التي حصلت بتركيب بعضها‬

‫مع بعض من إعراب وبناء وما يتبعهما )‪(15‬وقال أيضا ‪:‬النحو ‪,‬قواعد يعرف بها صيغ الكلمات‬

‫العربية وأحوالها حين إفرادها وتركيبها )‪(16‬‬

‫وفي النبذة النحوية ‪:‬هو علم بأصول يتوصل بها إلى معرفة احوال أواخر الكلم إعرابا وبناءا)‪(17‬‬

‫بقول صتحب اللباب ‪:‬وحده عندهم أنه علم مستنبط بالقياس والستقراء من كلما العرب )‪(18‬‬

‫يقول في شرخح الحدود‪:‬فحده اي إصطلحا )علم بأصول (اي بقواعد كلية منطبقة على جزئياتها‬

‫‪.‬منها كل ما إشتمل على علم الفاعلية فهو مرفوع وكل ما إشتمل على العلم المفعولية فهو منصوب‬

‫‪ ,‬وكل ما إشتمل على علم المضاف إليه فهو مجرور ‪,‬وكل ما شابه الحرف فهو مبني )يعرف بها (‬

‫اي بسببها )احوال الكلما (أي الكلمات العربية والصول وما يعرض لها بالتركيب من الكيفية‬

‫والتقديم والتأخير )إعرابا وبناءا (اي من حيث العراب والبناء )‪(19‬‬

‫ومن هنا نرى أن النحاة وعلماء اللغة لم يختلفوا كثيرا في وضاع الحد للنحو ‪ ,‬ويتقارب تعاريفهم‬

‫في المعنى والدللة إلى حد كبير ‪.‬ولكن هذه التعاريف وخاصة التعاريف التي وضاعها القدماء منهم‬

‫يظهر فيها منظور العرب فقط ‪.‬ول يظهر فيها منظور الناطقين بغير العربية‪.‬موقف هؤلء الناطقين‬

‫بغير اللغة العربية من النحو العربي مختلف عن موقف العرب ‪ ,‬إذ أن العرب حاجتهم من النحو‬

‫العربي قليلة وهي كما تتضح من تعاريفهم إعراب الكلما العربي أو علم يعرف به أحوال أواخر‬

‫الكلما إعرابا وبناء‪ .‬وإن صحة أواخر الكلمة وإعرابها الصحيح هي التي يقصدها العررب من هذا‬

‫العلم أكثر من أي شيئ أخر ‪.‬كما هو واضاح من سبب وضاع هذ العلم أيضا ‪ .‬إذ أن ابا السود‬

‫الدؤلي وضاع النحو النحو حسب إرشادات الماما علي رضاي ا عنه حينما فسدت النطق وتغيرت‬

‫‪ .‬العراب‬
‫أما الناطقون بغير اللغة العربية ويرغبون من دراستها ‪ ,‬يريدون من النحو العربي‬

‫اول ‪ :‬مفردات اللغة العربية ) إسمها وفعلها وحرفها ( واحكامها‬

‫قانيا ‪ :‬تركيب اللغة العربية ونظاما جملها وتأليفها‬

‫ثالثا ‪ :‬إعرابها أي أحوال اواخر الكلمات منها من الرفع والنصب والجر والجزما والبناء منها‬

‫رابعا ‪ :‬علمات العراب من الضمة والفتحة والخفضة والسكون وما ينوب عنها من العلمات‬

‫‪ .‬اي إن قصدهم من النحو العربي هو تعليم لغة جديدة بأكملها ل ان يعرفوا العراب فقط‬

‫فمن ثم إن التعاريف التي رأيناها – كلها أو أكثرها – غير كافية بالنسبة إلى الناطقين بغير العربية ‪.‬‬

‫فيحتاج إلى تعريف آخر موافقا لما ذهب إليه السيد احمد الهاشمي في كتابه ’القواعد الساسية للغة‬

‫العربية ‪ ،‬حيث يقول ‪ ":‬النحو قواعد يعرف بها صيغ الكلمات العربية وأحوالها حين إفرادها وحين‬

‫تركيبها " وسيجري البحث عنه في موضاعه إن شاء ا‬

‫تاريخ النحو وسبب وضاعه‬

‫يمكن ان ترد أسباب وضاع النحو العربي إلى بواعث مختلفة منها الديني ومنها غير الديني‪ .‬أما‬

‫البواعث الدينية فترجع إلى الحرص الشديدة على أداء القرأن الكريم أداء صحيحا ‪ .‬روى أن رجل‬

‫لحن بحضرة النبي صلى ا عليه وسلم فقال ‪ ":‬أرشدوا أخاكم فقد ضال" )‪ .(20‬وقال أبو بكر‬

‫الصديق رضاي ا عيه ‪":‬لن أقرأ فأسقط أحب إلي من أن أقرأ فألحن ")‪ .(21‬وقال ياقوت ‪ :‬مر‬

‫عمر بن الخطاب رضاي ا عنه على قوما يسيئون الرمي فقرعهم ‪,‬فقالوا ‪:‬إنا قوما متعلمين ‪.‬‬

‫فأعرض مغضببا وقال ‪ :‬وإنه لخطؤكم في لسانكم أشد علي من خطئكم في رميكم ‪(22).‬‬

‫النحو أول علم عرف به العرب بعد القرأن والسنة ‪ .‬وهو أول علم وجد بتأثير القرأن الكريم‬

‫أو وجد من أجل خدمة هذ الكتاب العظيم ‪ .‬يقول إبن خلدون ‪... :‬إنما هي ملكة في ألسنتهم يأخذها‬

‫الخر عن الول كما تأخذ صبياننا هذ العهد لغاتنا ‪ .‬فلما جاء السلما وفارقوا الحجازأ لطلب الملك‬
‫الذي كان في أيدي المم والدول وخالطوا العجم ‪ ,‬فغيرت تلك الملكة بما ألقى إليها السمع من‬

‫المخالفات التي للمستعمرين ‪..‬وخشي أهل العلوما منهم أن تفسد تلك الملكة رأسا ويطول العهد بها‬

‫فينغلق القرأن والحديث على المفهوما‪ ,‬فأستنلطوا عن مجاري كلمهم قوانين لتلك الملكة مطردة‬

‫شبه الكليات والقواعد يقيسون عليها سائر أنواع الكلما ويلحقون الشباه بالشباه مثل أن الفاعل‬

‫مرفوع والمفعول منصوب والمبتدأ مرفوع ‪ .‬ثم رأو تغير الدللة بتغير حركات هذه الكلمات‬

‫فإصطلحوا على تسميته إعرابا وتسمية الموجب لذلك التغير عامل زأأمثال ذلك ‪ .‬وصارت كلها‬

‫إصطلحات خاصة بهم فقيدوها بالكتاب وجعلوها صناعة لهم مخصوصة وإصطلحوا على تسميتها‬

‫بعلم النحو ‪ .‬وأول من كتب فيها أبو السود الدؤلي من بني كنانة ‪ ,‬ويقال بإشارة علي رضاي ا‬

‫عنه لنه رأى تغير الملكة فأشار عليه بحفظها ففزع إلى ضابطها بالقوانين الحاضارة المستقرة ثم‬

‫كتب فيها الناس من بعده إلى أن إنتهت إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي أياما الرشيد ‪ ,‬وكان الناس‬

‫أحوج إليها لذهاب تلك الملكة من العرب فهذب الصناعة وكمل أبوابها وأخذ عنه سيبويه فكمل‬

‫تفاريعها وإستكثر من أدلتها وشواهدها ووضاع فيها كتابه المشهور الذي صار إماما لكل ما كتب‬

‫فيها من بعده ‪ .‬ثم وضاع أبو علي الفارسي وأبو القاسم الزجاج كتبا مختصرة ‪(23)"....‬ونستفيذ‬

‫‪ :‬من قول إبن خلدون المور التية‬

‫النحو أول علم وجد بتأثير القران الكريم‪1-‬‬

‫أول من إنتبه إلى حاجته هو الماما علي رضاي ا عنه‪2-‬‬

‫أول من كتب فيه هو الماما أبو السود الدؤلي ‪3-‬‬

‫الواضاع الحقيقي لهذا الفن هوو ذلك الرجل العبقري خليل بن أحمد الفراهيدي ‪4-‬‬

‫‪ .‬أول من ألف فيه كتابا وهذب أبوابه هو الماما سيبويه ‪ ,‬وأول كتاب ألف فيه هو كتاب سيبويه ‪5-‬‬

‫‪ .‬سبب وضاع هذا الفن هو خوفهم من ضاياع هذه اللغة ‪6-‬‬


‫اما سبب تسميته بالنحو يقال إن الماما علي رضاي ا عنه لما سمع بعض المستعربين‬

‫يقرأون القرآن ويلحنون فيه دعا أبا السود الدؤلي وأرشده إلى وضاع قوانين اللغة العربية ‪ .‬وبين‬

‫له أصوله وقواعده ثم قال له قوله الشهير ‪":‬أنح هذا النحو "فوضاع أبو السود الدؤلي القوانين‬

‫وسماها "النحو " تبركا من قول علي رضاي ا عنه ‪(24).‬‬

‫قال أبو السود الدؤلي ‪ :‬دخلت على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ‪ ,‬فوجدت في يده‬

‫رقعة ‪ .‬فقلت ما هذا يا أمير المؤمنين ؟ فقال ‪ :‬إني تأملت كلما العرب فوجدته قد فسد بمخالطة هذه‬

‫الحمراء – يعني العاجم – فأردت أن أضاع شيأ يرجعون إليه ويقيمون عليه ‪ .‬ثم إلي الرقعة وفيها‬

‫مكتوب ‪ ,‬الكلما كله إسم وفعل وحرف ‪ ,‬فا السم ما أنبأ عن المسمى والفعل ما أنبأ به ‪ ,‬والحرف ما‬

‫افاد معنى ‪ .‬وقال لي أنح هذا النحو واضاف إليه ما وقع إليك ‪ .‬وإعلم يا أبا السود ان السماء‬

‫ثلثه ‪,‬ظاهر ومضمر وإسم ل ظاهر ول مضمر ‪ .‬وإنما يتفاضال الناس يتفاضال الناس يا أبا السود‬

‫فيما ليس بظاهر ول مضمر ‪ ,‬وأراد بذلك السم المبهم ‪ .‬قال ‪ :‬ثم وضاعت بابي العطف والنعت ثم‬

‫بابي التعجب والستفهاما إلى أن وصلت إلى باب إن وأخواتها ما خل لكن فلما عرضاتها على علي‬

‫عليه السـلما أمرني بضم لكن إليها ‪ .‬وكنت كلما وضاعت بابا من أبواب النحو عرضاته عليه إلى أن‬

‫حصلت ما فيه الكفاية ‪.‬وقال ‪ :‬ما أحسمن هذا النحو الذي قد نحوت فلذلك سمي النحو )‪(25‬‬

‫هذه حكاية تظهر كيف كانت نشأة هذا الفن وتشير إلى سبب وضاعه كمت تشير إلى واضاعه‬

‫أهمية النحو‬

‫والمرء تكرمه إذا لم يلحن‬ ‫النحو يبسط من لسان اللكن‬

‫فأجلها منها مقيم اللســن‬ ‫وإذا طلبت من العلوما اجلها‬

‫إسحق بن خلف البهرائي ‪-‬‬


‫أما أهميته فأهمية اللغة العربية نفسها بكونها لغة القران الكريم ولغة النبي صلى ا عليه وسلم‬

‫ولغة المسلمين في جانب ‪ ,‬وبكونها لغة رسمية ل ‪٢٢‬دول عربية في العالم وخاصة تتلك الدول‬

‫الخليجية التي يتجه إليها شبان العالم لتماما أحلمهم المهنية والعملية في جانب أخر ‪.‬ويضاف إليها‬

‫أنها لغة حية عريقة ذات تاريخ طويل تبلغ ألفي عاما تقريبا كما انها لغة من لغات الرسمية المقررة‬

‫‪ .‬لدى المم المتحدة التي لها الرئاسة بين اللغات العالمية‬

‫والنحو الذي يساعد الطالب إلى درس هذه اللغة العريقة المهمة له أهمية كبيرة ‪.‬وقديما قال‬

‫إبن خلدون ‪" :‬إن الهم المقدما منها هو النحو إذ به تتبين أصول المقاصد بالدللة فيعرف الفاعل‬

‫من المفعول والمبتدأ من الخبر ‪ ,‬ولوله لجهل أصل الفادة ‪...‬إذ في جهله الخلل بالتفاهم جملة "‪.‬‬

‫)‪(26‬‬

‫يقول عباس حسن الستاذ السابق بكلية دار العلوما ‪,‬جامعة القاهرة ورئيس قسم النحو ‪:‬‬

‫النحو كما وصفته من قبل دعامة العلوما العربية وقانونها العلى ‪ ,‬منه تستمد العون ‪,‬وتستلهم‬

‫القصد ‪,‬وترجع إليه في جليل مسائلها وفروع تشريعاتها ‪ ,‬ولن تجد علما منها يستقل بنفسه عن‬

‫‪.‬النحو أو يستعني عن معونته ‪ ,‬أو يسير بغير نوره وهداه‬

‫وهذه العلوما النقلية‪ -‬على عظيم شأنها – ل سبيل إلى إستخلص حقائقها والنفاذ إلى‬

‫أسرارها بغير هذا العلم‪ ,‬فهل ندرك كلما ا تعالى ونفهم دقائق التفسير وأحاديث الرسول عليه‬

‫السلما وأصول العقائد وأدلة الحكاما وما يتبع ذلك من مسائل فقهية وبحوث شرعية مختلفة قد‬

‫ترقى بصاحبها إلى مراتب الئمة وتسموا به إلى منازأل المجتهدين إل بإلهاما النحو وإرشاده ‪.‬‬

‫ولمر ما قالوا ‪ :‬إن الئمة من السلف والخلف اجمعوا قاطبة على أنه شرط في رتبة الجتهاد ‪ ,‬وأن‬

‫المجتهد لو جمع كل العلوما لم يبلغ رتبة المجتهد حتى يتعلم النحو‪ ,‬فيعرف به المعاني التي ل سبيل‬

‫لمعرفتها بغيره ‪(27).‬‬


‫ويقول أيضا ‪ :‬وهذه اللغة التي نتخذها – معاشر المستعربيين – أداة طبيعية للتفاهم‬

‫وتسخرها مركبا ذلول للبانة عن أغراضانا والكشف عما في نفوسنا ‪ .‬ما الذي هيأ لنا وأقدرنا على‬

‫إستخدامها قدرة الولين من العرب عليها‪ ,‬ومكن لنا من نظمها ونثرها تمكنهم منها ‪ ,‬وأطلق لساننا‬

‫في العصور المختلفة صحيحا فصيحا كما اطلق لسانهم ‪ ,‬وأجرى كلمنا في صدور مضبوطة سليمة‬

‫كالتي يجري فيها كلمهم وإن كان ذلك منهم طبيعية ومنا تطبعا؟‬

‫إنه النحو ‪ ,‬وسيلة المستعرب ‪ ,‬وسلح اللغوي ‪,‬وعماد البلغي ‪ ,‬وأداة المشرع والمجتهد ‪,‬‬

‫والمدخل إلى العلوما العربية والسلمية جميعا ‪(28).‬‬

‫وبا الجملة ‪ ,‬وكما قيل في تحفة الوردية ‪ ,‬الجاهل في النحو يحتقر في كل مجال‬

‫إذ كل علم فإليه يفتقر"‬ ‫" وبعد فاالجاهل بالنحو أحتقر‬

‫نعم ‪,‬كل علوما ل تحصل إل بالنحو ‪ ,‬فالرجل الذي ليس عنده كمية كلفية من العلوما النحوية ل‬

‫‪ .‬يستطيع أن يلم في أي فرع من فروع المعلومات‬

‫واضاعوا هذا العلم‬

‫من أعلما النحو العربي وأشهر رجاله أبو السود الدؤلي وتلميذه أبو عمرو بن العلء‬

‫وتلميذه خليل بن أحمد الفراهيدي وتلميذاه الماما سيبويه والكسائي وتلميذ سيبويه الخفش الوسط‬

‫‪ .‬وإليهم – وخاصة إلى الخليل وسيبويه – يرجع الفضل في وضاع هذا العلم وتهذيبه في اللغة‬

‫‪ .‬العربية‬

‫أعلما النحو العربي‬

‫وإلى جانب وضاعي هذا العلم هناك رجال من أعلما هذا الفن وفي مقدمتهم ابو الفتح عثمان بن جني‬

‫المتوفىسنة ‪٣٩٢‬ه صاحب الخصائص واكامل ويحيى بن زأياد بن عبد ا بن منظور الديلمي‬
‫المعروف بالفراء المتوفىسنة ‪٢٠۷‬ه وعبد ا بن هشاما بن يوسف المصري المعروف بإبن هشاما‬

‫‪ .‬وعبد ا بن مالك صاحب اللفية‬

‫ومن أعلما هذا الفن أيضا الحسن بن عبد ا بن المرزأبان السيرافي المتوفىسنة ‪٣۷۷‬ه‬

‫وابو البقاء عبد ا بن الحنف بن عبد ا بن الحسن العكبري المتوفىسنة ‪٢۱٦‬ه وعبد الرحمن بن‬

‫محمد بن عبد ا بن أبي سعيد النباري المتوفىسنة ‪٥۷۷‬ه وعبد القاهر الجرجاني المتوفىسنة‬

‫‪٤۷۱‬ه والصمعي المتوفىسنة ‪٢۱٠‬ه وعثمان بن ياسر الدوفي المعروف بإبن الحاجب المتوفىسنة‬

‫‪٢٤٦‬ه وأبو بكر محمد بن الحسين بن دريد المتوفىسية ‪٣٢٣‬ه ومحمد بن السري المعروف بإبن‬

‫السراج المتوفىسنة ‪٣۱٦‬ه وهبة ا بن علي بن علي بن الحسن بن محمد المعروف بإبن السكيت‬

‫المتوفىسنة ‪٢٤٣‬ه ‪ .‬ومن النحاة المشاهير ايضا الماما السيوطي والماما إبن عقيل وإبن الجروما‬

‫صاحب الجرومية والماما الزمخشري صاحب المفصل وإبن الحاجب والفارسي والمازأني والزجاج‬

‫وابن مضاء وإبن ولد وإبن الفارس وثعلب وابو هلل العسكري والحازأما وأبو زأيد النصاري وإبن‬

‫سيده وأبو حيان التوحيدي وإبن الخروف والليث وإبن كيسان وإبن السراج والمفضل الضبي‬

‫‪ .‬والمطرزأي وغيرهم‬

‫المكتبة النحوية‬

‫كتاب سيبويه )‪1‬‬

‫أول كتاب جامع لقواعد النحو وأصوله ‪ ,‬وهو فيه يهتدي دائما بآراء أستاذه الخليل ‪ .‬وقد‬

‫ذكره بإسمه عشرات المرات ‪ ,‬بل مئاتها ‪ ,‬وقد يكتفي بقوله عنه ‪":‬وقال" وبذلك قال بعض العلماء‬

‫إن الخليل بن أحمد هو الواضاع الحقيقي للنحو العربي وإن سـيبويه إنما هذبه وأكمله فقط ‪ .‬لكن هو‬

‫الذي أعطاه صيغته النهائية ‪ .‬الصيغة التي تستوعب الكتاب نحو ألف صفحة من القطع الكبير ‪.‬‬
‫وكاد ل يترك قاعدة نحوية إل دونها وقد تحولت قواعده إلى ما يشبه نجوما قطبية ثابته ‪ ,‬مما جعل‬

‫صاعد بن احمد يقول ‪ :‬ل أعرف كتابا ألف في علم من العلوما قديمها وحديثها إشتمل على جميع‬

‫ذلك العلم وأحاط بأجزاء ذلك الفن غير ثلثه كتب ‪ ,‬أحدها المجسطي لبطليموس في علم هيئة‬

‫الفلك والثاني كتاب أرسطوطاليس في علم المنطق والثالث كتاب سيبويه البصري النحوي فإن كل‬

‫‪ ".‬واحد من هذه الكتب لم يشذ عنه من أصول فنه شيىء إل ما خطر له‬

‫والكتاب موزأع على قسمين ‪ :‬قسم خاص بالنحو وقواعده وقسم خاص بالصرف ومباحثه‬

‫وما يتصل بها من االمالة والوقف وما إلى ذلك من جوانب صوتيه‪ .‬ويقوما النحو عند سيبويه‬

‫واستاذه الخليل على نظرية اساسية هي نظرية العوامل ‪ .‬فالعامل هو الذي يحدث العراب وعلمته‬

‫من الرفع والنصب والجر والجزما ‪ .‬بدا سيبويه بعرض الفعل وتعديته ولزومه ‪ ,‬وتله بما يعمل‬

‫عمله من أسماء الفاعل والمفعول والمصادر والصفة المشبهة وإسم التفضيل وهكذا‪ .‬والكتاب‬

‫‪ .‬مطبوع طبعه دار المعارف – القاهرة‬

‫ثم تكاثرت التآليف في هذا الفن ‪ ,‬ووضاعت مئات من الكتب – بل آلف منها في هذا الفن‬

‫شرحا وإيضاحا وحاشية أو إستخراج متون او مختصرا أو غير ذلك ‪ ,‬وتباينت طرقهم في وضاع‬

‫الكتاب والتعليم ‪ .‬وإختلفت آراؤهم في الفروعيات ‪ .‬وظهرت مذاهب خاصة ببكوفيين والبصريين‬

‫والبغداديين وغيرهم ‪ .‬وربما نظموا في ذلك نظما كما فعله إبن مالك ‪ .‬او جاءوا بكتب مبوبة مختلفة‬

‫‪ ,‬وهذا يأتي بالصرف وهذا يأتي بالعاب ‪ ,‬وهذا يأتي بالسماء وهذا يأتي بالفعال او بالحروف ‪,‬‬

‫وهذا يأتي بالعوامل وذاك ياتي بالنواسخ ‪ .‬وبالجملة صارت التأليف في هذا الفن اكثر من أن‬

‫‪ .‬تحصى او يحاط بها ‪ ,‬ونكتفي بالشارة إلى أمهات الكتب النحوية فقط‬
‫الخصائص لبي الفتح عثمان بن جني ‪ :‬أشهر كتاب في النحو العربي ‪ ,‬وهو موسوعة ‪2-‬‬

‫العلم ودائرة المعارف في اربعة أجزاء ‪ .‬يورد فيه جميع المسائل النحوية والصرفية واللغوية‬

‫‪ .‬وغيرها ‪ .‬والكتاب مطبوع نشره دار الكتاب العربي ‪,‬بيروت‬

‫المفصل في علم العربية للزمخشري ‪ :‬من أشهر الكتب النحوية ‪ ,‬ألفه الماما ابو القاسم ‪3-‬‬

‫‪ .‬محمود بن عمر الزمخشري ‪ .‬طبعه ونشره دار الجيل للنشر والتوزأيع – بيروت‬

‫مغني اللبيب عن كتب العاريب لبن هشاما النصاري ‪ .‬موسوعة علمية في النحو ‪4-‬‬

‫‪ .‬العربي ‪ ,‬طبعه دار الفكر بدمشق‬

‫الجرومية لمحمد بن محمود بن دود الصنهاجي ‪ .‬من أشهر الكتب النحوية ‪5-‬‬

‫المدرسية ‪.‬طبعه دار إحياء الكتب العربية ‪ ,‬بمصر‪1339.‬ه‬

‫كتاب الجمل في النحو العربية لبي القاسم علد الرحمن بن إسحق الزجاجي ‪ .‬طبعه ‪6-‬‬

‫مطبعة امير ‪ ,‬طهران ‪,‬إيران ‪1420‬ه‬

‫النحو الواضاح لمصطفى أمين وعلي الجارما ‪ ,‬هو أشهر كتاب في النحوالمدرسي الحديث ‪7-‬‬

‫‪.‬‬

‫النحو الوافي لعباس حسن ‪ :‬موسوعة نحوية حديثة ‪ ,‬طبعه إنتشارات ناصر خسرو ‪8- ,‬‬

‫طهران ‪ ,‬إيران ‪1309‬ه‬

‫الحقائق النحوية للسرميني ‪9-‬‬

‫القانون في النحو للجزولي ‪10-‬‬

‫المصباح للمطرزأي‪11-‬‬

‫الزأهرية في علم العربية للزأهري ‪12-‬‬

‫أسرار العربية لبي البركات النباري ‪13-‬‬


‫الشباه والنظار للسيوطي ‪14-‬‬

‫الصول في النحو لبن السراج ‪15-‬‬

‫النصاف في مسائل الخلف للنباري ‪16-‬‬

‫الصول الكبير لبن السراج ‪17-‬‬

‫تهذيب اللغة لبي منصور الزأهري ‪18-‬‬

‫الجامع الصغير لبن هشاما ‪19-‬‬

‫سر صناعة العراب لبن جني ‪20-‬‬

‫الكافية في النحولبن الحاجب ‪21-‬‬

‫اللمع في العربية لبن جني ‪22-‬‬

‫المقتضب للمبرد ‪23-‬‬

‫المنصف لبن جني ‪24-‬‬

‫الموجز في النحو لبن السراج ‪25-‬‬

‫إرتشاف الضرب لبي حيان الندلسي ‪26-‬‬

‫قطر الندى لبن هشاما ‪27-‬‬

‫جمع الجوامع للماما السيوطي ‪28-‬‬

‫كل هذه الكتب من أمهات الكتب النحوية لها الصدارة في المكتبة النحوية‬

‫الشروح واليضاحات‬

‫الشروح واليضاحات عبارة لما وضاعه النحاة من الكتب شرحا لكتاب آخر من أمهات الكتب ‪ .‬يبلغ‬

‫‪ :-‬عدد الشروح في المكتبة النحوية إلى المئات ‪ ,‬ومن أشهرها‬

‫شرح الكتاب للسيرافي ‪1-‬‬


‫مجيب النداء إلى شرح قطر الندى لعبد ا بن احمد الفاكهي ‪2-‬‬

‫شرح إبن عقيل على اللفية لعبد ا بن عقيل ‪3-‬‬

‫اوضاح المسالك إلى ألفية إبن مالك لبن هشاما النصاري ‪4-‬‬

‫اليضتح في علل النحو للزجاجي ‪5-‬‬

‫اليضاح في شرح المفصل لبن الحاجب ‪6-‬‬

‫شرح شذور الذهب لبن هشاما ‪7-‬‬

‫شرح المفصل لبن يعيش ‪8-‬‬

‫همع الهوامع في شرح جمع الجوامع للسيوطي ‪9-‬‬

‫شرح الشموني على الفية إبن مالك ‪10-‬‬

‫ومن الشروح أيضا المرضاية في شرح اللفية للسيوطي وإجابة طلب الهدى في شرح‬

‫مجيب النداء لعبد القادر النبتيني واليضاح العضدي لبي علي الفارسي وتوضايح المقاصد‬

‫والمسالك بشرح ألفية إبن مالك للمرادي والدرر اللوامع على همع الهوامع للشنقيطي وشرح أبيات‬

‫سيبويه للسيرافي وشرح أبيات مغني اللبيب لعبد القادر بن عمر البغدادي وشرح الزأهرية لخالد‬

‫بن عبد ا الزأهري وشرح ألفية إبن مالك لمحمد بن مالك وشرح التسهيل لمحد بن عبد ا بن‬

‫مالك وشرح جمل الزجاجي لبن عصفور الشبيلي وشرح قطر الندى وبل الصدى لبن هشاما‬

‫النصاري وشرح الكافية في النحو للسترابادي وشرح الكافية في النحو لبن الحاجب وشرح‬

‫اللمحة لبن هشاما وشرح المكودي على اللفية للمكودي والمقاصد النحوية في شرح اللفية لحمد‬

‫‪ .‬العيني وغيرها من الشروح‬

‫مصادر اللغة العربية‬


‫هناك في التراث العربي كثير من الكتب تعتبر كمصادر للغة العربية ‪ .‬وكثير من هذه الكتب‬

‫تحثت عن النحو واللغة إلى جانب الدب والتاريخ ‪ ,‬ومن أهم هذه الكتب التي تضمنت صفحاتها‬

‫‪ :-‬النحو مع الدب وسائر المعلومات‬

‫أمالي الزجاجي لبي القاسم عبد الرحمن بن إسحق الزجاجي ‪1-‬‬

‫أمالي الشجرية لهبة ا بن علي العلوي المعروف بإبن الشجري ‪2-‬‬

‫أمالي القالي لبي علي القالي ‪3-‬‬

‫أمالي إبن النباري ‪4-‬‬

‫جمهرة اللغة العربية لبن دريد الزأدي ‪5-‬‬

‫خزانة الدب ولب لباب لسان العرب لعبد القادر بن عمر البغدادي ‪6-‬‬

‫المزهر في علوما اللغة وأنواعها لجلل الدين السيوطي ‪7-‬‬

‫المقتضب لبي العباس المبرد ‪8-‬‬

‫أدب الكاتب لبن قتيبة ‪9-‬‬

‫الكامل للمبرد ‪10-‬‬

‫‪ :-‬المنظومات‬

‫هي التي ما وضاع من الكتب نظما لتيسير الحفظ وتسهيل المذاكرة ‪ .‬فهي كثيرة ‪ ,‬أشهرها‬

‫‪:-‬‬

‫ألفية إبن مالك ‪ .‬لم ينل كتاب آخر شهرة مثلما نال هذا الكتاب ‪ .‬ومن المنظومات الشهيرة ايضا ‪1-‬‬

‫ألفية إبن المعطي ‪2-‬‬

‫الفية حازأما في النحو ‪3-‬‬

‫تحفة الوردية لعمر بن الوردي ‪4-‬‬


‫‪ :-‬المتون والمختصرات‬

‫المختصرات نوعان ‪ ,‬الول ‪ :‬ما يؤلفه النحوي كتابا ملخصا صغيرا في حجمه ‪ .‬والثاني ‪:‬‬

‫‪ :-‬ما يختصر النحوي كتابا آخر من مؤلف آخر ‪ .‬والمختصرات كثيرة ‪ ,‬من أهمها‬

‫مختصر الزجاجي المتوفى ‪٣٣۷‬هه سماه الجمل في النحو وله أكثر من ‪ ۱٢٠‬شرحا ‪1-‬‬

‫المقدمة الجرومية لبن الجروما المغربي المتوفىسنة ‪۷٢٣‬ه ‪2-‬‬

‫الوليات في النحو لبي علي الفارسي ‪3-‬‬

‫النموذج للزمخشري المتوفىسنة ‪٥٣٨‬ه ‪4-‬‬

‫اللمع في النحو لبن جني المتوفى سنة ‪٣٩٢‬ه ‪5-‬‬

‫الجمل لعبد القاهر الجرجاني المتوفى سنة ‪٤۷۱‬ه ‪6-‬‬

‫مقدمة التبريزي المتوفى سنة ‪٥٠٢‬ه ‪7-‬‬

‫ومن المختصرات المشهورة أيضا الوسط في النحو للخفش الوسط ومختصر في النحو‬

‫لبي محمد اليزيدي ومختصر النحو للكسائي ومختصر النحو لبي عمر الجرمي والتفاحة لبي‬

‫جعفر النحاس والهداية لبن دستويه واليجازأ لعلي بن عيسى الزماني والمقدمة لبن بابشاد‬

‫ومفدمة في النحو للمطرزأي وقبسة العجلن لعبد اللطيف البغدادي والتوطئة للشلويني ومقدمة‬

‫وجيزة والكافية لبن الحاجب وعدة اللتفظ لبن مالك الندلسي والملخص في النحو للشبيلي ولب‬

‫لباب في علم العراب للبيضاوي والعراب عن قواعد العراب وقطر الندى وشذور الذهب لبن‬

‫هشاما النصاري والزأهرية لخالد الزأهري ولباب العراب للشعراني ومختصر الخصائص لبن‬

‫‪ .‬الحاجب‬

‫‪ :-‬الحواشي والتعليقات‬
‫هي ما يضيف الكاتب في حاشية كتاب آخر ‪ .‬ومثل هذه الضاافة كانت ظاهرة شائعة في‬

‫العصور القديمة ‪ .‬فعددها يبلغ المئات في اللغة العربية ‪ .‬ومن أشهرها مطلقا حواشي الخفش‬

‫الوسط على كتاب سيبويه ‪ .‬ويرجع الفضل في شهرة كتاب سيبونه ونشره بين الناس إلى الخفش‬

‫الوسط الذي قاما بتدريسه وشرحه ‪ .‬ول شك انه هو أكبر شارح للماما سيبويه وكتابه ‪ .‬ومن‬

‫الحواشي والتعليقات المشهورة ايضا ؛ حاشية الصبان على شرح الشموني لمحمد بن علي‬

‫الصبان وحاشية أبي النجاح على شرح الزأهري للجرومية وحاشية اليضاح لبن النباري‬

‫وحاشية ابي المير على مغني اللبيب لمحمد المير وحاشية اللوسي على شرح القطر لشهاب‬

‫الدين محمد اللوسي وحاشية الخضري على إبن عقيل وحاشية السعد على شرح العضد للتفتازأاني‬

‫وحاشية المطول للجرجاني وحاشية عصاما الدين على الكافية وحاشية يس الحمصي على مجيب‬

‫‪ .‬النداء وحواشي اليضاح للفارسي وحواشي المازأني على سيبويه وغيرها من الحواشي‬

‫ومن كتب التعليقات تعليق أبي عبد ا الخزرجي على سيبويه وتعليق على كتاب سيبويه‬

‫‪ .‬لبن الضائع والتعليق على اليضاح لبن طاهر وغيرها‬

‫‪ :-‬الكتب المبوبات‬

‫هي ما يضعها الكاتب من الكتاب في باب خاص من النحو أو الصرف مثل الحروف أو‬

‫السماء او الفعال أو في المذكر والمؤنث إلى غير ذلك ‪ .‬وإماما هذا الفن في النحو العربي عبد‬

‫الرحمن بن محمد بن عبد ا بن أبي سعيد النباري المتوفى سنة ‪٥۷۷‬ه ‪ .‬ومن مبوباته ‪ (1‬عقود‬

‫العراب ‪ (2‬كتاب كل وكلتا ‪ (3‬كتال لو ‪ (4‬كتاب ما ‪ (5‬كتاب كيف ‪ (6‬كتاب اللف واللما ‪ (7‬شفاء‬

‫السائل إلى بيان رتبة الفاعل ‪ (8‬المعتبر في الفرق بين الوصف والخبر ‪ (9‬البلغة في الفرق بين‬

‫‪ .‬المذكر والمؤنث ‪ (10‬المقصور والممدود‬


‫ومن المبوبات الشهيرة ايضا كتاب الشذوذ في اللغة لبن رشيق القيرواني وكتاب في‬

‫التصريف للمازأني وكتاب في المعرب والمبني لبن الزيات القرطبي وكتاب كل لبن الفارس وكتاب‬

‫اللباب في علل البناء والعراب للعكبري وكتاب اللفاظ لبي الوليد المهري وكتاب الزأهية في علم‬

‫الحروف لعلي بن محمد الهروي وكتاب الحروف لبي نصر الفارابي والممدود والمقصور لبي‬

‫الطيب الوشاء ونزهة الطرف في علم الصرف لحمد بن محمد الميداني وبغية المال في كيفية‬

‫النطق بجميع مستقبلت الفعال للبلي وكتاب الحروف في اللغة للمدي والعوامل والهوامل‬

‫للمجاشعي وكتاب الفعال لبن البرادغي وفعلت وأفعلت للزجاج وكتاب القلب والبدال لبن السكيت‬

‫‪ ..‬وكتاب الشتياق لبي وليد المهري وكتاب الفعال لبي القاسم بن القطاع وغيرها‬

‫ومن المبوبات الشهيرة التي تدرس في مدارس كيرل ومساجدها ‪ ,‬الميزان والجناس‬

‫‪ .‬والزنجان كلها في علم الصرف ‪ ,‬والعوامل وتقويم اللسان وما إلى ذلك‬

‫‪:-‬كتب العراب‬

‫العراب سمة كبرى للغة العربية وأبرزأ ظاهرة من ظواهرها التي من أجلها وضاع النحو ‪.‬‬

‫وهي تغيير أصوات الحرف الخير من الكلمة إلى النصب والرفع والجر والجزما من حيث يتغير‬

‫المعاني حسب إخبلفها ‪ .‬ومن قديم الزمان اثرى العرب المكتبة النحوية العربية بكتب العراب ‪.‬‬

‫وإماما هذا الفن في النحو العربي عبد ا بن الحسين بن عبد ا العكبري المعروف بأبي البقاء‬

‫العكبري ‪ ,‬صاحب إعراب القرآن وإعراب الحديث النبوي وإعراب الشواذ من القرآن وكتاب اللباب‬

‫في علل البناء والعراب‬

‫ومن كتب العراب أيضا ‪ ,‬إعراب القرآن لبي جعفر احمد بن محمد النحاس وإعراب الجمل وأشباه‬

‫الجمل للدكتور فخر الدين قباوة والعراب عن قواعد العراب لبن هشاما النصاري وكتاب‬

‫‪ .‬العراب لبن السراج الشنتريني والغراب في جدول العراب لبن النباري وغيرها‬
‫‪ :-‬كتب المسائل والخلف والجمع‬

‫هذه عبارة عن الكتب التي وضاعت مؤيدا أو مناقضا أو مبينا للمسائل والخلفات النحوية‬

‫الموجودة بين نحاة البصريين والكوفيين أو الجمع بين آرائهم وهي أيضا جزء كبير من المكتبة‬

‫النحوية العربية ‪ ,‬ومن أشهرها ؛ النصاف في مسائل الخلف لبي البركات النباري ومسائل‬

‫خلفية في النحو لبي البقاء العبكري وكتاب المسائل التي إختلف فيها النحويون من أهل البصرة‬

‫والكوفة لبن الفرس وكتاب المسائل والجوبة للبطليوسي وكتاب مختار في بعض مسائل النحو‬

‫‪ .‬لبن الجواليق والجمع بين شرحي السيرافي وإبن خروف لكتاب سيبويه لبن الضايع وغيرها‬

‫‪ :-‬كتب الردود‬

‫وهي النقائض التي برد فيها الكاتب كاتبا سابقا ‪ ,‬يرد آراءه ويخالف مذهبه ‪ ,‬ومنها ومن‬

‫أشهرها "الرد على النحاة " لبن مضاء اللقرطبي الندلسي ‪ ,‬ذلك الكتاب الذي أثار ضاجة كبيرة في‬

‫سماء النحو العربي الحديث ‪ ,‬والذي يرد فيه آراء الماما سيبويه ومذهبه ‪ ,‬والذي من أجله تفكر‬

‫‪ .‬المحدثون بتيسير النحو العربي ‪ .‬سيجعل له باب خاص في موضاعه إن شاء ا تعالى‬

‫ومن الردود المشهورة أيضا كتاب الكامل للمبرد ‪ ,‬يرد فيه على سيبويه في كثير من‬

‫المسائل النحوية ‪,‬وكتاب النتصار لسيبويه على المبرد لبن ولد ‪ ,‬ورد علي بن خروف منتصرا‬

‫السهيلي للزندي ‪ ,‬وردود في العربية على إبن زأيد السهيلي وإبن ملكون وإبن مضاء لبن خروف ‪,‬‬

‫ورد علي بن سيده لبن برجان الحفيد ‪ ,‬وردود على أبي المعالي الجويني لبن الخروف ‪ ,‬والفتح‬

‫على أبي الفتح لبن قورجه ‪ ,‬وكتاب الرد على إبن بابشاد في شرح جمل الزجاجي لبن الخشاب ‪,‬‬

‫‪ .‬والرد على إبن النحاس لبن العريف ‪ ,‬ونقض كتاب إبن الراوندي على النحويين لبن درستويه‬

‫‪ :-‬الكتب الحديثة‬
‫النحو الواضاح لعلي الجارما ومصطفى أمين ‪ ,‬وهو أشهر كتاب في النحو المدرسي )‪1‬‬

‫إحياء النحو لمصطفى إبراهيم ‪ ,‬أيسر كتاب في المكتبة النحوية وحل لغز العراب )‪2‬‬

‫النحو الوافي لعباس حسن ‪ ,‬هو اويع المحاولت الحديثة في النحو)‪3‬‬

‫تجديد النحو لشوقي ضايف ‪ ,‬محاولة حديثة علمية لتيسير النحو العربي )‪4‬‬

‫النحو الساسي للدكتور أحمد مختار عمر ‪ ,‬كتاب شامل في ترتيب علمي )‪5‬‬

‫التحفة المكتبية في تقريب اللغة العربية لرفاعة طهطاوي )‪6‬‬

‫قواعد اللغة العربية لحفني ناصف )‪7‬‬

‫النحو العربي ؛ نقد وبناء للدكتور إبراهيم السامرائي‪ ,‬هو كتاب يبين مأخذ النحو التقليدي ويرشد)‪8‬‬

‫إلى الصواب‬

‫اللغة العربية ‪ ,‬معناها ومبناها للدكتور تماما حسان ‪ ,‬هو مفيد جدا في علم اللغة يعالج النحو في)‪9‬‬

‫منظور جديد‬

‫*‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫*‬