You are on page 1of 4

‫النظـــــــــــــــــــافة‬

‫هي مجموعة من الممارسات التي يقوم بها اإلنسان يوميّا ً أو شهريّا ً أو موسميّا ً‬
‫ليحافظ على نفسه ومحيطه في أفضل صورة‪ ،‬وهي مفهوم متّصل بالطب‪،‬‬
‫شخصية والمهنيّة ال ُمتّصلة بمعظم نواحي الحياة‪،‬‬ ‫فضالً عن ممارسات العناية ال ّ‬
‫وإن كانت على األغلب مرتبطة بالنّظافة والمعايير الوقائية‪ .‬في اآلتي ثالثة‬
‫مواضيع تعبيريّة عن النّظافة‪.‬‬
‫ألن البيئة التي يعيش بها سوف تؤثّر عليه‬
‫سليمة للفرد؛ ّ‬ ‫النّظافة أساس ال ّ‬
‫صحة ال ّ‬
‫نفسيّا ً واجتماعيّا ّ وجسديّاً‪ ،‬فمن منّا يصاحب اإلنسان القذر؟ أو يعيش في بيئة‬
‫غير نظيفة و ُمت ّسخة؟ ومن ذا الذي يقترب من آخر كريه ّ‬
‫الرائحة؟ اهتم الفرد منذ‬
‫ّ‬
‫وينظف‬ ‫األزل بنظافته اليوميّة‪ ،‬فتراه يغسل وجهه فور االستيقاظ من النّوم‪،‬‬
‫مرتين يوميّاً‪ ،‬ويغتسل ليرتدي مالبس أنيقة وناصعة البياض‪ ،‬فمن يراه‬ ‫أسنانه ّ‬
‫أن المنزل النّظيف يُحبّب ساكنه فيه‪ ،‬وتنظيفه بشكل‬
‫سرور إلى قلبه‪ ،‬كما ّ‬ ‫يدخل ال ّ‬
‫ي يُحافظ عليه‪.‬‬ ‫يوم ّ‬

‫إهت ّم اإلسالم بالنّظافة واعتبرها من اإليمان‪ ،‬فيقول هللا تعالى‪" :‬إِ َّن َّ‬
‫َّللاَ ي ُِحبُّ‬
‫وحض على االستحمام يوم الجمعة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ّ‬ ‫الت َّ َّوابِينَ َوي ُِحبُّ ْال ُمت َ َ‬
‫ط ِ ّه ِرينَ "‬
‫مرات باليوم‪ ،‬األمر الذي يجعل أعضاء الجسم بعيدة عن‬ ‫ي خمس ّ‬ ‫للوضوء اليوم ّ‬
‫الرقي والحضارة‪،‬‬ ‫األوساخ واألوبئة والجراثيم والميكروبات‪ .‬تعبّر النّظافة عن ّ‬
‫فكثير من البالد النّظيفة قدوة للبلدان األخرى‪ ،‬فهناك من الدّول من ال تجد في‬
‫سياح فال يزورها أحد‪.‬‬ ‫شوارعها ورقة واحدة‪ ،‬على خالف مدن أخرى ُمنفّرة لل ّ‬
‫ي يتمنّاه الجميع ويبدأ باإلرشاد والتّوجيه‪ ،‬فإذا‬ ‫واالهتمام بالنّظافة مطلب عصر ّ‬
‫الطفل على النّظافة سيبقى نظيفاً‪ ،‬حيث تلعب التنشئة هنا عامالً مهماً‪ ،‬ومن‬ ‫تربّى ّ‬
‫ناحية أُخرى تعاني الدّول التي تسعى للحضارة والعصريّة من دفع مواطنيها إلى‬
‫النّظافة الدّائمة لبيئتهم؛ ألن تغيّر العادات صعب جدا ً ويتطلّب وقتا ً للممارسة‪.‬‬
‫يحمل اإلنسان أخالقه معه أينما ذهب‪ ،‬فإذا كان نظيفا ً يكون سلوك النّظافة ُمرافقا ً‬
‫له‪ ،‬فال يجعل ما حوله في فوضى من القاذورات واألوساخ‪ ،‬بل يحافظ على‬
‫صة‬ ‫ي أو غرفته الخا ّ‬ ‫ّ‬
‫كالمتنزهات العا ّمة أو الفصل المدرس ّ‬ ‫المكان المتواجد فيه‬
‫أيضاً‪ ،‬ودعا اإلسالم إلى إماطة األذى عن الطريق من رفع القمامة وإزالة‬
‫الطريق‬ ‫سر واألوراق وما يتراكم من رمال‪ ،‬وما يعيق ّ‬ ‫والزجاج ال ُمتك ّ‬ ‫الحجارة ّ‬
‫سائرين‪ ،‬وأثاب على المسلم النّظيف وأكرمه باألجر والثّواب في الدّنيا‬ ‫وال ّ‬
‫سعيدة تأتي من ك ّل ما نراه حولنا وتأثيره علينا‪ ،‬فاألشجار‬ ‫إن الحياة ال ّ‬ ‫واآلخرة‪ّ .‬‬
‫المورقة واألعشاب الخالية من بقايا األطعمة والمشروبات‪ ،‬والبحر األزرق‬
‫سرور‪ ،‬والحفاظ عليها بصورة صحيحة يُسعد الجميع‪،‬‬ ‫صافي‪ ،‬كلّها مباعث لل ّ‬
‫ال ّ‬
‫والهواء النّظيف يؤ ّمن لك رئتين جيّدتين تعيش بهما طويالً‪ ،‬فإشعال األدخنة‬
‫الرئتين والجهاز التّنفسي؛‬
‫سيلوث الجو ويصنع الحرائق ويد ّمر البيئة ويد ّمر ّ‬
‫ألنّك أحد عناصرها المه ّمة‪ ،‬فانتبه لكل ما تفعل‪ ،‬وكن حريصا ً على نظافة ما‬
‫حولك كي تعيش عيشة هانئة‪.‬‬
‫المــــــــــــــــاء‪:‬‬
‫ي أَفَ َال يُؤْ ِمنُونَ "‪ .‬الماء هو‬ ‫يءٍ َح ٍّ‬ ‫يقول هللا تعالى‪َ " :‬و َج َع ْلنَا ِمنَ ْال َماء ُك َّل َ‬
‫ش ْ‬
‫أساس الحياة على األرض‪ ،‬وهو عصب الحياة لجميع الكائنات الحية بال‬
‫لحيوان وال لنباتٍ‪ ،‬حتى ّ‬
‫إن‬ ‫ٍ‬ ‫إلنسان وال‬
‫ٍ‬ ‫استثناء‪ ،‬ودونه ال تكون هناك حياة‪ ،‬ال‬
‫يتكون في سبعين بالمئة من وزنه من الماء‪ ،‬وهذا دلي ٌل قاطع على‬ ‫جسم اإلنسان ّ‬
‫نقص‬
‫ُكون ثالثة أرباع كوكب األرض‪ ،‬إال أننا نعاني من ٍ‬ ‫أهميّته‪ .‬رغم ّ‬
‫أن الماء ي ّ‬
‫شدي ٍد فيه في معظم أنحاء العالم‪ ،‬ذلك ألن معظم المسطحات المائية في الكرة‬
‫األرضية هي في الحقيقة ماء مالح ال يصلح للشرب ّإال بعد خضوعه لعمليّات‬
‫معالجة طويلة ومكلفة‪ ،‬لذلك علينا جميعا ً التوقف عن هدر الماء‪ ،‬وترشيده‬
‫واستهالكه بالشكل األمثل‪ ،‬فالماء منحةٌ ربانية‪ ،‬واجبنا الحفاظ عليه لنا ولألجيال‬
‫أن حاجة اإلنسان‬ ‫القادمة‪ .‬ال تقتصر أهميّة الماء بحاجتنا له للشرب فقط‪ ،‬علما ً ّ‬
‫للشرب يوميا ً من الماء هي لترين للحفاظ على تكوين الجسم وبنيته‪ ،‬ألنّه المكون‬
‫الرئيسي للدم‪ ،‬ولص ّحة الخاليا وتكوينها‪ ،‬كما أننا نحتاج إلى الماء للنظافة‬
‫الشخصية والنظافة العامة‪ ،‬وللغسيل والطهي وتنظيف األواني‪ ،‬وهو مصدر مهم‬
‫أن الماء‬ ‫ي مفيد جدا ً أال وهو المأكوالت البحرية‪ ،‬كما ّ‬ ‫مصدر غذائ ّ‬
‫ٍ‬ ‫للحصول على‬
‫أساس جمال المكان‪ ،‬فهو الذي يمنح الطبيعة ثوبها األخضر‪ ،‬وهو الذي يمنح‬
‫الجو الرطوبة التي تجعل درجات الحرارة محتملة على سطح األرض‪ .‬وعلى‬
‫صعي ٍد آخر‪ ،‬نحتاج الماء لتوليد وإنتاج الطاقة؛ فمن خالل المولدات التي تعمل‬
‫على الماء نستطيع إنتاج الطاقة الكهربائية‪ ،‬كما يُستخدم أيضا ً ألغراض المالحة‬
‫البحريّة والنهرية‪ ،‬حيث يت ّم تسيير السفن والبواخر والقوارب في ماء البحار‬
‫ننوه إلى أنّه علينا أن نتخذ جميع تدابير التوفير التي تتعلق‬ ‫واألنهار والمحيطات‪ّ .‬‬
‫بترشيد استهالك الماء‪ ،‬مثل مراقبة صنابير الماء‪ ،‬ومنع تسريبها‪ ،‬وتجنب‬
‫ي مصدر من‬ ‫اإلسراف والهدر الذي ال داعي له‪ ،‬ومن المهم أيضا ً حمايته من أ ّ‬
‫مصادر التلوث؛ كشبكات الصرف الصحي‪ ،‬وملوثات المصانع الكيميائية‪،‬‬
‫والمبيدات الحشرية‪ ،‬والملوثات العضوية‪ ،‬ألن أي تلوث في الماء يُسبّب خلالً‬
‫كبيرا ً وخطيرا ً في النظام البيئي‪ .‬نهايةً‪ ،‬الماء الذي في كوكبنا ليس حكرا ً على‬
‫أحد‪ ،‬وواجب حمايته والحفاظ عليه من الهدر والتلوث هو واجب الجميع‪،‬‬
‫ولحسن الحظ توجد اآلن آالف الجمعيات والمؤسسات العامة والخاصة التي تم‬
‫ننوه إلى ّ‬
‫أن االهتمام‬ ‫تأسيسها واإلشراف عليها للحفاظ على الثروة المائية‪ ،‬كما ّ‬
‫بالماء دعت إليه جميع الدول العالميّة العظمى‪ ،‬وذلك للحفاظ عليه لألجيال‬
‫القادمة كي نحيا في بيئ ٍة متوازنة‪.‬‬
‫األخالق و حسن الخلق‬
‫حسن الخلق معناه بشكل إجمالى حسن التعامل سوا ًء أكان ذلك بطالقة الوجه أو ببذل المعروف أو‬
‫إن االسالم قد‬‫حتّى بكف األذى عن الناس‪ ،‬وحسن الخلق له أهميّة كبيرة في االسالم العظيم؛ حيث ّ‬
‫إن أفضل األخالق أخالق اإلسالم التي يجب أن يتمثل‬ ‫حث الناس على التخلق بالخلق الحسن‪ ،‬بل ّ‬
‫ى‬
‫بها المسلمين‪ .‬حسن الخلق يكون بحالوة اللسان واحتمال األذى والصبر عليه‪ ،‬وقد كان النبي صل ّ‬
‫هللا عليه وسلـم قد أوصى أبو هريرة بوصيّة عظيمة جليلة ذات يوم‪ ،‬فقال له صلّى هللا عليه وسلـم‪:‬‬
‫ي عليه الصالة والسالم وما حسن الخلق يا‬ ‫(يا أبا هريرة‪ ،‬عليك بحسن الخلق)‪ ،‬فقال أبو هريرة للنب ّ‬
‫رسول هللا؟ فقال رسول هللا صلى هللا عليه وسلـم‪ ( :‬أن تصل من قطعك وأن تعفوا ع ّمن ظلمك وأن‬
‫حث النبي صلى هللا عليه وسلـم المسلمين عا ّمةً بهذا الحديث على أن يتخلّقوا‬ ‫تعطي من حرمك)‪ّ .‬‬
‫باألخالق الحميدة وأن يعاملوا الناس بالحسنى؛ حيث وضّح رسول هللا صلى هللا عليه وسلـم مكارم‬
‫األخالق للناس والتي هي من أهم وأجمل الصفات التي الزمت األنبياء والصدّيقين والشهداء‬
‫خص‬
‫ّ‬ ‫والصالحين‪ ،‬فبها ينال أصحاب الصالح الدرجات‪ ،‬وبها تُرفع مقاماتهم في الدنيا واآلخرة‪.‬‬
‫هللا تبارك وتعالى آخر األنبياء مح ّمد صلّى هللا عليه وسلـم بهذا الفضل الكبير وهو فضل جمع محامد‬
‫عز وجل في كتابه الكريم واصفا ً حبيبنا وسيّدنا محمد صلى هللا‬ ‫األخالق ومحاسن اآلداب‪ ،‬فقال هللا ّ‬
‫أن رسول هللا محمد‬ ‫ق عظيم)‪ ،‬وقد دلّت هذه اآلية الكريمة على ّ‬ ‫عليه وسلـم بقوله‪( :‬وإنك لعلى خل ٍ‬
‫صلى هللا عليه وسلـم قد تحلّى بهذه األخالق الحميدة‪ ،‬وقد استطاع أن يجمعها في شخصيّته عليه‬
‫ق حسن يجب أن تتوفّر فيه صفات عديدة وكثيرة‪،‬‬ ‫الصالة والسالم‪ .‬وحتّى يكون االنسان صاحب خل ٍ‬
‫ألن الحياء يحكم صاحبه‪ ،‬فتعف نفسه عن‬ ‫وقد تكون أبرز هذه الصفات االتّصاف بالحياء‪ ،‬وذلك ّ‬
‫فعل ما يخدش هذا الحياء الّذي اتّصف به‪ ،‬ومن صفات صاحب الخلق الحسن أن يكون قليل األذى‬
‫صالح وصدوق اللسان‪ ،‬وهاتان الصفتان‬ ‫ومعناه عدم القيام بايذاء أحد من الناس‪ ،‬وأن يكون كثير ال ّ‬
‫من أهم الصفات التي يجب أن تتوفر في صاحب الخلق الحسن‪ .‬ومن أه ّم الصفات التي يجب أن‬
‫تالزم صاحب الخلق الحسن أن يكون قليل الكالم وكثير العمل‪ ،‬وقليل الزلل والفضول‪ ،‬وأن يكون‬
‫بارا ً بوالديه‪ ،‬واصالً لرحمه‪ ،‬وللصالحين من حوله‪ ،‬وأن يكون وقورا ً وصبوراً‪ ،‬وأن يكون‬ ‫أيضا ً ّ‬
‫حليما ً وراضيا ً وشكوراً‪ ،‬وأن ال يكون لعّانا ً وال ف ّحاشا ً وال شباباً‪ ،‬وال ن ّماماً‪ ،‬وال حسوداً‪ ،‬وال مغتاباً‪،‬‬
‫عز وجل‪ ،‬وأن يحرص على‬ ‫وأن يكون حبه هلل وكرهه من أجل هللا‪ ،‬وأن يكون غضبه من أجل هللا ّ‬
‫رضى هللا تبارك وتعالى‪.‬‬