You are on page 1of 1

‫تحليل نص جورج غوسدورف قيمة الشخص‬

‫‪-‬تأطير النص‪ :‬النص مقتطف من كتاب "مقالة في الوجود األخالقي" (‪ )1949‬لجورج غوسدورف‪ ،‬وفي هذا النص يسير‬
‫غوسدورف على خالف الفلسفات السابقة التي تناولت الشخص من منظور نظري وميتافيزيقي‪ ،‬فهو يؤكد في هذا الكتاب أن‬
‫قيمة الشخص ال تتحدد في المجال الوجودي الفردي‪ ،‬ولكن في إطار أشكال التضامن بين الناس‪.‬‬

‫‪-3‬صاحب النص‪ :‬جورج غوسدروف فيلسوف فرنسي ولد عام ‪ 1912‬ومات سنة ‪ ،2000‬درس الفلسفة بجامعة‬
‫ستراسبورغ‪ ،‬من مؤلفاته المعروفة "اكتشاف الذات"‪" ،‬رسالة في الوجود األخالقي"‪" ،‬مدخل إلى العلوم اإلنسانية"‪ .‬وجه‬
‫غوسدورف نقدا إلى الفالسفة العقالنيين الذين يفككون الشخص ويرسمون لإلنسان صورة مجردة ال يمكن للناس العاديين أن‬
‫يتعرفوا فيها على أنفسهم‪ ،‬داعيا إلى إحياء األساطير ألنها تنطق بمادة الواقع اإلنساني وتحتوي على القيم في حالتها البدائية‪ ،‬إن‬
‫اإلنسان في نظره ال يواجه مشكالت منطقة مجردة بل مواقف درامية ال بد لها أن يتحمل فيها مسؤولية حريته الخاصة في‬
‫مواجهة أخطار الوجود كافة‪ ،‬ولكي يتعرف اإلنسان ذاته البد من اإلستعانة شعار "كن من أنت"‪ ،‬وترك الشعار االتباعي "اعرف‬
‫نفسك بنفسك"‪.‬‬

‫‪-4‬اإلشكـال‪ :‬أين تكمن قيمة الشخص‪ ،‬هل في وجوده الفردي أم في انخراطه داخل أشكال التضامن بين الناس؟ ‪-5‬المفــاهيم‪:‬‬
‫§االستكفاء‪ :‬هو قدرة الفرد على العيش ماديا وأخالقيا بمعزل عن اآلخرين‪ ،‬بمعنى أنه يكون قادرا على تحقيق حاجياته في‬
‫استقاللية عن اآلخرين‪ ،‬وهو ما يختلف عن طابع اإلنسان باعتباره كائنا مدنيا واجتماعيا بطبعه‪§ .‬الغيـر‪ :‬هو مقابل األنا‪ ،‬وهو‬
‫اآلخر الذي تعيش األنا في عالقات معه‪ ،‬وتكون عالقة األنا بالغير مبنية على الصداقة أو على الغرابة‪ ...‬وقد يكون الغير فردا‬
‫أو جماعة أو ثقافة‪ § .‬التضامن‪ :‬ظاهرة اجتماعية‪ ،‬تنعكس في كون األفراد يترابطون فيما بينهم في شكل بنية تضامنية‪ ،‬وقد‬
‫يكون تضامنا آليا كما في المجتمعات البدائية‪ ،‬وقد يكون تضامن عضويا في المجتمعات التي تعرف كثافة سكانية كبيرة (كما‬
‫يرى إميل دوركايم)‪.‬‬

‫‪-6‬األطــــروحة ‪ :‬يرى غوسدورف بأن معرفة الذات ال تتحقق بمجرد النظر إلى أنفسنا والتأمل فيها‪ ،‬إنها ال تتحقق‪ ،‬إال‬
‫بواسطة العالم وفي العالم‪ ،‬وهنا نتكلم عن اإلنسان كشخص يكتمل مع اآلخر ويكتسب قيمته داخل الجماعة‪.‬‬

‫‪-7‬األفكار األساسية‪× :‬عرفت البشرية عبر تاريخها أشكال تضامن بسيطة وأساسية سمحت لها بالبقاء‪× .‬إن الكمال‬
‫الشخصي ال يكمن في مجال الوجود الفردي ولكن في مجال التعايش داخل المجموعة البشرية‪× .‬الشخص األخالقي هو الذي‬
‫يدرك أنه ال يوجد إال بالمشاركة مع اآلخرين‪× .‬الشخص األخالقي هو الذي يقبل الوجود النسبي ويتخلى نهائيا عن االستكفاء‬
‫الوهمي‪.‬‬

‫‪-8‬الحجــــــاج‪ :‬النفي‪ :‬ال ينبغي أن ننسى‪ ،‬أن الغنى ال يوجد في التحيز‪ ...‬أمثلة‪ :‬التضامن‪ ،‬االستكفاء‪ ،‬االستقالل‪ ...‬التقابل‪:‬‬
‫يقبل‪ ...‬ويتخلى‪...‬‬

‫‪-9‬االستنتـاج‪:‬الكمال الشخصي ال يتحدد في مجال الوجود الفردي المستقل‪ ،‬بل يتحقق في مجال التعايش وداخل المجموعة‬
‫البشرية وانفتاح الذات الفردية على الكون وتقبل اآلخر‪.‬‬

‫‪-10‬قيمة النص وراهنيته‪ :‬تكمن قيمة النص في التأكيد على ضرورة اندماج الفرد داخل الحياة االجتماعية وأن يكون فاعال‬
‫داخل هذه الجماعة ومتعايشا مع اآلخر في إطار التكامل اإلنساني‪ ،‬وهذه القيمة مهمة في واقعنا الحاضر خاصة وأن حالة من‬
‫العنف والفوضى تطبع كثيرا من العالقات بين األفراد والمجتمعات‪.‬‬

‫‪-11‬استغــــالل معطيــــات النـــص لإلجــابة علـــى إشكال النص‪ .‬على ضوء معطيات النص يمكن حل األشكال بالتأكيد‬
‫على أهمية التشبع بالنحن بدل األنا‪ ،‬فنقبل الحياة االجتماعية ونتخلى عن النزعات الفردانية‪.‬‬