You are on page 1of 2

‫اختبار الثلثاي الأول في اللغة و الدأب العربي‬

‫المدة‪:‬ساعتان‬ ‫الشعبة‪ 3 :‬ع ت ‪ /‬ر ‪ /‬ت ر ‪ /‬تق‬

‫۩ قال إيليا أبو ماضي ‪:‬‬

‫مهـل ّلقد ّأسفـرت ّفي ّالخيـلء‬ ‫‪ّ -1‬قـل ّللغنزي ّالمستعـزز ّبمــاله‬
‫مـاء‪ّ ،‬و ّمـن ّطين ّججزبلت ّومـاء‬ ‫‪-2‬ججزبل ّالفقير ّأخوك ّمن ّطين‪،‬ومن‬
‫و ّيكـون ّوهـن ّمصائب ّو ّبلء‬ ‫‪ّ -3‬فمن ّالقساوة ّأن ّتكون ّ ّجمنعـما ّ‬
‫في ّحيـن ّقـد ّ ّأمسى ّبغير ّكساء‬ ‫‪ّ -4‬وتظزل ّ)ترفـل( ّبالحرير ّأمامه‬
‫و ّتجـود ّ ّباللف ّفي ّالفحشـاء‬ ‫‪ّ -5‬أتضزن ّبالزديـنار ّفي ّإسعــافه‬
‫جذزل ّالزســؤال ّو ّمزنـة ّالبـخلء‬ ‫‪ّ -6‬جان ج‬
‫صر ّأخاك ّفـإن)فعلت( ّكفيته‬
‫إن ّلم ّيكــن ّأهـلوه ّأهل ّسخاء‬ ‫‪ّ -7‬أذوي ّاليسـار ّوما ّاليسار ّيافع‬
‫ولـمم ّالغــرور ّوكزلـكم ّلفنـاء ّ‬ ‫‪ّ -8‬لمم ّالجحود ّو ّمالهم ّوهـن ّالبل‬
‫ل ّتقعدوا ّعـن ّنصـرة ّالضعفاء‬ ‫‪ّ -9‬إنن ّال ز‬
‫ضعيف ّبحـاجة ّلنضاركم‬
‫صحـيح ّبحـاجة ّلدواء‬
‫ ّليـس ّال ز‬ ‫‪ّ -10‬أنـا ّل ّأذكر ّمنكم ّ ّأهل ّالزندى‬
‫فـال ّيجـزيكم ّعـن ّالفـقـراء‬ ‫‪-11‬إن ّكـانت ّالفـقراء ّل ّتجزيكم‬

‫السأــــــئلـــــة‬
‫۩البناء الفكري ‪:‬‬
‫استنتج الحقلين الدلليين لللفاظ التالية‪:‬‬ ‫‪-1‬‬
‫‪ ‬الخيلءا – ترفل – الحرير – الغرور‬
‫‪ ‬طين – وهن – القساوة – بلءا – الضعفاءا‬
‫بم يذكر الشاعر مخاطبه ؟ و بم ينصحه؟‬ ‫‪-2‬‬
‫ما هي الرسالة التي يحاولا الشاعر إبلغاها من خللا القصيدة ؟‬ ‫‪-3‬‬
‫جمع الشاعر في القصيدة بين المعنيين بعلقاة وطيدة‪ ،‬ماهي؟ اشرحها‪.‬‬ ‫‪-4‬‬
‫ممن استثنى الشاعر من خطابه ؟ و لماذا؟‬ ‫‪-5‬‬
‫أفصح الشاعر في قاصيدته عن مذهبه الدبي وعن مذهبه في الحياة ‪ ،‬حددهما‪.‬و حدد خصائصهما‬ ‫‪-6‬‬
‫‪ .‬مع الشرح‪.‬‬

‫۩البناء اللغوي‪:‬‬
‫أعرب ما تحته خط في النص إعراب الكلمات‪ ،‬وما بين قاوسين إعراب الجمل‪.‬‬ ‫‪-1‬‬
‫ادرس حالة التساق و الناسجام في المقطوعة الممتدة بين البيت ‪ 1‬و البيت ‪ 5‬دراسة وافية‪.‬‬ ‫‪-2‬‬
‫استخرج من البيت السابع صورة بياناية‪ ،‬وبين ناوعها واشرحها ‪،‬و اظهر سرها البلغاي‪.‬‬ ‫‪-3‬‬
‫ما ناوع السلوب الموظف في البيت الثامن؟ ‪ ،‬و ما غارضه الدبي؟‬ ‫‪-4‬‬
‫حدد نامط النص الذي وظفه الشاعر من أجل تبليغ خطابه‪.‬‬ ‫‪-5‬‬
‫اذكر ‪ 3‬خصائص لأسلوب إيليا‪ .‬مع التمثيل‪.‬‬ ‫‪-6‬‬

‫انـت ـهــى‬ ‫الصفحة ‪2/2‬‬ ‫بالتوفيق إن شاء ال‬