You are on page 1of 116

1

‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫‪1‬‬
‫أحاديث آخر الزمـان‬
‫د‪ .‬نـور‬

‫الكتاب األول من السلسلة‬


‫كيف نفهمُ النيب يف آخر الزمان؟‬

‫‪2‬‬
‫اإلهداء‬
‫إىل حذيفة بن اليمان‬
‫ً‬
‫شكرا لك يا سيدي ألنك كنت تسأل‪.‬‬
‫ً‬
‫وشكرا لك ألنك علمتنا ماذا نسأل وكيف نسأل ومن نسأل‪.‬‬
‫ً‬
‫شكرا لك مني ومن كل جيل آخر الزمان الذي تلطمه فتن كقطع الليل المظلم‬
‫ً‬
‫شكرا لك من كل الذين ولدوا وهرموا في قرن الشيطان‪ ،‬من الرازحين تحت سلطان الحكم‬
‫الجبري‪ ،‬من الغرباء القابضين على الجمر‪ ،‬من كل الذين يأتيهم الموت وهم يعضون على‬
‫جذع شجرة‪ ،‬ومن كل الذين ال يستطيعون أن يقولوا مه مه في أقفاص سايكس بيكو‬
‫ً‬
‫شكرا لك ألن أسئلتك جعلتنا نميز الخيط األبيض من األسود‪ ،‬ألن أسئلتك جعلتنا نعرف‬
‫موقعنا على شريط الزمان‬
‫ألن أسئلتك جعلتنا نعرف من هم الدعاة على أبواب جهنم الذين من جلدتنا ويتكلمون لغتنا‪،‬‬
‫ونعرف من هم الذين حذرنا النبي عليه الصالة و السالم من أن نصدقهم في كذبهم أو نعينهم‬
‫قائال‪ :‬لستم مني و لست منكم ولن تردوا ّ‬ ‫ً‬
‫علي الحوض‪.‬‬ ‫على ظلمهم وإال لكان تبرأ منا‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫شكرا لك ألنك كنت سببا في أن نحافظ على انتمائنا الثمين إلى أمة محمد في زمن كاد أن‬
‫ال يبقي فيه من اإلسالم إال اسمه و من القرآن إال رسمه‬
‫ً‬
‫شكرا لك يا حبيبي ألن كلماتك أعطتنا اليقين بأن ثمة خالفة على منهاج النبوة تلوح في‬
‫آخر النفق المظلم‬
‫جمعني الله بك وبكل الصحابة والصالحين من جيلكم العظيم ومن سائر المسلمين على‬
‫حوض حبيبنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آل بيته األطهار وعلى صحابته األبرار وسلم‪.‬‬
‫ً‬ ‫وغدا نلقى ّ‬ ‫ً‬
‫األحبة ‪ ...‬محمدا وصحبه‪.‬‬

‫نور‬

‫‪3‬‬
‫تمهيد‪:‬‬
‫ً‬
‫هــذه السلســلة مــن الكتــب ليســت كغيرهــا مــن الكتــب التــي انتشــرت مؤخــرا وتتكلــم عــن فتــن آخر‬
‫الزمــان وكل مــا كانــت تقدمــه أنهــا تــزرع اليــأس فــي نفــوس النــاس بإخبارهــم أن النهايــة قريبــة كــي‬
‫يختبئــوا فــي جحورهــم منتظريــن الكارثــة‪.‬‬
‫أمــا مــا ســوف تقرؤونــه هنــا فهــو تجربــة حياتيــة مختلفــة ســتغير الكثيــر مــن قناعاتكــم الدنيويــة‪،‬‬
‫ونظرتكــم إلــى األحاديــث النبويــة إلــى األبــد‪.‬‬
‫هذه الكتب هي للذين يؤمنون أن الله هو في السماء إله‪ ،‬وهو في األرض إله‪.‬‬
‫ً‬
‫ـا‪ ،‬ولــن يــدع ّ‬
‫قويـــهم يــأكل‬ ‫هــي لمــن يثقــون بــأن اللــه ســبحانه وتعالــى ّفعــال‪ ،‬ولــن يتــرك خلقــه همـ‬
‫ضعيفهــم‪.‬‬
‫ٌ ْ‬‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ْ‬
‫هي لكل من يؤمن أنه ِ«إن ق َامت َعلى أ َح ِدك ُم ال ِق َي َامة‪َ ،‬و ِفي َي ِد ِه ف ِسيلة فل َيغ ِر ْس َها»(‪.)1‬‬
‫نعم؛ كل العالمات تؤكد أننا واقفون اآلن على أعتاب النهاية‪ ،‬وربما البعض يعلم أن هناك مؤامرة‬
‫ً‬
‫ماسونية ضخمة جدا وأكبر بكثير مما يمكن أن تستوعبه عقول األغلبية العظمى من الناس‪ ،‬وأن‬
‫عظيم ال يهدف إلى تفتيت العالم العربي فحسب‪ ،‬بل‬ ‫ٌ‬ ‫مكر صهيوني تزول منه الجبال؛ ٌ‬
‫مكر‬ ‫هناك ٌ‬
‫يخطط إلبادة العرب واستئصال شأفتهم‪.‬‬
‫والجميع يرى أنه قد تداعت علينا األمم‪ ،‬وتكالبت علينا الذئاب الجائعة‪ ،‬ونحن اآلن غثاء كثير‬
‫في زمن كثر فيه الخبث‪.‬‬
‫ً‬
‫نحن أمة مهزومة‪ ،‬ممزقة‪ ،‬وتكاد تكون ميتة سريريا‪.‬‬
‫أمة أضاعت من عمرها حقبة طويلة‪ ،‬وهي اليوم تلعب في الوقت بدل الضائع‪.‬‬
‫لكن ‪...‬‬
‫َ َ‬ ‫ً‬
‫الحكــم فــي هــذا الكــون هــو اللــه ســبحانه وتعالــى‪ ،‬وهــو وحــده الــذي يخــرج الحــي‬ ‫ال تنســوا أبــدا أن‬
‫مــن الميــت‪ ،‬ويخــرج الميــت مــن الحــي‪ ،‬فــإذا كنــا مــع اللــه ســيكون اللــه معنــا‪،‬‬
‫واذا كان الله معنا ‪ ..‬فمن علينا ؟‬

‫(‪ )1‬إســناده صحيــح‪ :‬أخرجــه أحمــد فــي مســنده (‪ )251 /20‬رقــم (‪ ،)12902‬والطيالســي (‪ ،)2068‬وعبــد بــن حميــد (‪ ، )116‬والبخــاري فــي األدب‬
‫المفــرد (‪ ،)479‬البــزار (‪.)17 /14‬‬
‫‪4‬‬
‫يجــب أن نؤمــن أن كل شــيء بيــد اللــه‪ ،‬ولــو كان أمــر هالكنــا بيــد األعــداء لكانــوا أبادونــا منــذ زمــن‬
‫بعيــد؛ لكنهــم ينتظــرون اللحظــة التــي ســيتخلى فيهــا اللــه عنــا بســبب ذنوبنــا‪ ،‬اللحظــة التــي ســنخرج‬
‫(‪)2‬‬
‫فيهــا مــن كنــف اللــه‪ ،‬وعندهــا ‪« ...‬ال تســأل عــن هلكــة العــرب»‬
‫أحــد أهــم أهــداف هــذه المجموعــة مــن الكتــب المتسلســلة هــو أن نفهــم القوانيــن التــي وضعهــا‬
‫اللــه الحكيــم لتنظيــم حركــة الخلــق‪ :‬قوانينــه فــي االبتــاء‪ ،‬قوانينــه فــي النصــر والتمكيــن‪ ،‬قوانينــه فــي‬
‫االســتبدال‪ ،‬وقوانينــه فــي هــاك القــرى واألمــم‪.‬‬
‫هذا هو الهدف األساسي األول لهذه الكتب ‪ ..‬أن نفهم الله سبحانه و تعالى‪.‬‬
‫يجــب أن نؤمــن أن قوانيــن اللــه ســبحانه وتعالــى أزليــة‪ ،‬وســننه نافــذة وســارية المفعــول وصارمــة‪ ،‬ولــن‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫تجــد لســنة اللــه تبديــا ‪ ..‬فاللــه ال يحابــي أحــدا‪ ،‬وليــس بينــه وبيــن عبــاده نســبا إال الطاعــة والتقــوى‪.‬‬
‫لكــن فــي آخــر الزمــان‪ ،‬عندمــا يعــم الفســاد ويحــدث انقالب فــي الموازيــن الكونية‪ ،‬وعندمــا يضطرب‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫منــاخ األرض ويختــل كل شــيء‪ ،‬وعندمــا تتغيــر القيــم واألخــاق فمــا كان معروفــا صــار منكــرا‪ ،‬ومــا‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫كان منكــرا صــار معروفــا‪ ،‬عندمــا تصبــح الحشــمة والعفــة تزمتــا واالنحــال حضــارة‪ ،‬وعندمــا تعلــو‬
‫التحــوت‪ ،‬ويكــون زعيــم القــوم أرذلهــم‪ ،‬ويســود القبيلــة فاســقها‪.‬‬
‫ّ‬ ‫ً‬
‫فــي هــذا الزمــن االســتثنائي‪ ،‬ســتكون أيضــا تصاريــف اللــه فــي خلقــه وفــق قوانيــن إلهيــة اســتثنائية‪ ،‬أو‬
‫وفــق مــا اصطلحــت علــى تســميته بـــ قانــون الطــوارئ الربانــي‪.‬‬
‫وفــق ًهــذا القانــون ســتكون األولويــات مختلفــة‪ ،‬وتصاريــف اللــه مــع عبــاده فــي هــذا الزمــان ســتكون‬
‫أيضــا مختلفــة عمــا اعتــاد المســلمون عليــه فــي األزمنــة العاديــة‪.‬‬
‫الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم هــو مــن بشــرنا بــأن أجــر العامــل منــا بطاعــة اللــه فــي هــذا الزمــن‬
‫الصعــب يعــدل أجــر ســبعين مــن الصحابــة فــي زمــن رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪.‬‬
‫والهــدف األساســي الثانــي مــن هــذه المجموعــة مــن الكتــب هــو فهــم النبــي صلــى اللــه عليــه‬
‫وســلم فــي هــذا الزمــان‪ ،‬فهــم رســائله العابــرة لألجيــال‪ ،‬وقطــف ثمــرة أحاديــث آخــر الزمــان الموجهة‬
‫إلــى جيلنــا نحــن؛ ألنــه وبالرغــم مــن أننــا نغــوص أكثــر وأكثــر فــي فتــن كقطــع الليــل المظلــم إال أن‬
‫المؤمنيــن ‪ -‬بــإذن اللــه ‪ -‬لــن يفتنــوا‪ ،‬ولــن يفاجئــوا باألهــوال القادمــة التــي تشــيب لهــا الولــدان‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فالرســول الرحيــم تــرك لنــا كنــزا ثمينــا مــن األحاديــث المتعلقــة بآخــر الزمــان كــي تنيــر لنــا الطريــق‪،‬‬
‫ً‬
‫وأعطانــا عالمــات دقيقــة فــي قمــة البالغــة‪ ،‬أحيانــا بلغة صريحة يســتطيع أن يفهم معانيهــا ومدلوالتها‬
‫الجميــع بغــض النظــر عــن مســتوى الــذكاء أو درجــة اإليمــان؛ وفــي أحيــان أخــرى ذكــر العالمــات بلغــة‬
‫ّ‬
‫رمزيــة (أو مشــفرة) ال يفهمهــا إال أصحــاب البصائــر ولذلــك حكمــة بالغــة سنشــرحها فــي الكتــاب‬
‫األول مــن هــذه السلســلة‪.‬‬
‫(‪ )2‬صحيــح‪ :‬أخرجــه أحمــد فــي مســنده (‪ )290/13‬برقــم (‪ ،)7910‬والحاكــم فــي المســتدرك (‪ ،)453-452/4‬وابــن حبــان (‪ ،)1030‬وابــن أبــي شــيبة‬
‫(‪ )53-52/15‬وغيرهــم‪ ،‬وصححــه األلبانــي فــي السلســلة الصحيحــة (‪ )122/2‬برقــم (‪ ،)579‬وقــال عنــه شــعيب األرنــؤوط إســناده صحيــح‪.‬‬
‫‪5‬‬
‫وفــي كل األحــوال نحــن الجيــل الــذي يقــع علــى عاتقــه أن يقطــف ثمــرة هــذه األحاديــث النبويــة؛‬
‫ألنهــا موجهــة باألصــل لنــا نحــن‪ ،‬واألجــدر بنــا أن ننفــض غبــار اإلهمــال عــن هــذا التــراث النبــوي‬
‫العظيــم‪ ،‬وهــذا هــو أحــد أهــم أهــداف هــذه السلســلة مــن الكتــب والمقــاالت‪.‬‬
‫ً‬
‫تهتــم هــذه السلســلة مــن الكتــب أيضــا بالتحليــل األكاديمــي البعيــد عــن االنحيــاز العاطفــي‬
‫ً‬
‫لألحــداث المتســارعة فــي الشــام خصوصــا وبقيــة العالــم مــن وجهــة نظــر علــم آخــر الزمــان ‪..‬‬
‫والشيء الفريد في هذه الكتب أن التحليل سيربط بين مئات األحاديث النبوية وعشرات اآليات‬
‫ً‬
‫القرآنية التي تتحدث عن عالمات تتعلق بآخر الزمان وبين ما يجري حاليا على األرض‪.‬‬
‫وكذلك سنستأنس في بعض حلقات هذه المجموعة من الكتب بما ذكر من نبوءات عند باقي‬
‫األديان‪ ،‬والسيما ما جاء في الكتاب المقدس عن أحداث آخر الزمان في العهدين الجديد والقديم‬
‫وغيره من المصادر عند اليهود والنصارى‪ ،‬وكذلك عند الشيعة ولهذا االضطالع هدفان‪:‬‬
‫الهدف األول‪ :‬هو أن نعرف كيف يفكر اآلخر؛ ألن المعارك القادمة ستكون معارك إيديولوجية‬
‫دينية‪.‬‬
‫ً‬
‫فمن الطرف اآلخر سيكون الحلفاء في بعض المراحل‪ ،‬وسيكون أيضا األعداء بطبيعة الحال‪.‬‬
‫والهــدف الثانــي‪ :‬هــو أنــه ليــس كل مــا ورد فــي الكتــب الســماوية الســابقة هــو محــرف وال أســاس‬
‫لــه؛ لذلــك االضطــاع الحــذر علــى بعــض التفاصيــل ممــا جــاء فــي كتبهــم والــذي ال يتناقــض مــع مــا‬
‫ثبــت مــن صحيــح الســنة قــد يضيــف علــى صــورة العالــم فــي آخــر الزمــان بعــض الرتــوش‪.‬‬
‫ً‬
‫لذلــك عندمــا أستشــهد أحيانــا فــي بعــض المقــاالت ببعــض الفقــرات أو النصــوص مــن التــوراة‬
‫واإلنجيــل والمنتقــاة بحكمــة وضمــن ســياق معيــن ومحــدد وضيــق‪ ،‬ويكــون هنــاك مــا يصــدق تلــك‬
‫الفقــرات مــن القــرآن والســنة؛ فأرجــو أن ال يصيبكــم االمتعــاض أو الخــوف والقلــق علــى عقيدتنــا‬
‫ً‬
‫اإلســامية القويــة والنقيــة‪ ،‬فالبضاعــة الجيــدة تزيــح دائمــا البضاعــة المغشوشــة‪.‬‬
‫ً‬
‫وفــي المقابــل أيضــا عندمــا أعــرض مخططــات الحلــف الصهيونــي ( اليهــودي ‪ -‬المســيحي ) والخلفية‬
‫الدينيــة التوراتيــة التــي بنــى عليهــا مشــروعه فأنــي أفعــل هــذا مــن بــاب أعــرف عــدوك‪ ،‬عندمــا أعــرض‬
‫لكــم جــزءا بســيطا مــن مكرهــم الــذي تــزول منــه الجبــال ال أقــوم بذلــك بقصــد التخويــف أو إحبــاط‬
‫ً‬
‫المعنويــات‪ ،‬إنمــا كــي نعــرف مــدى دنــاءة وحقــارة العــدو‪ ،‬وإلــى أي درك هــو منحــط أخالقيــا ووضيــع‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫العمــود الفقــري لمجموعــة الكتــب هــذه هــو عــدة سالســل مــن المقــاالت زادت عــن (‪ )300‬مقــال‬
‫دســم تــم نشــرها علــى صفحــة أحاديــث آخــر الزمــان علــى الفيســبوك منــذ اطالقهــا مطلــع ســنة‬
‫(‪2014‬م)‬
‫ســتجدون أصــل معظــم المقــاالت مــع تعليقــات القــراء حســب تسلســل نشــرها التاريخــي فــي قســم‬
‫الصــور علــى صفحــة الفيســبوك‪.‬‬
‫‪https//:www.facebook.com/www.end.times.dr.noor‬‬
‫أو في الموقع االرشيفي‪:‬‬
‫‪https://www.dr-noor.me‬‬
‫ً‬
‫مبدئيا هذه السلسلة من الكتب ستتألف من الكتب اآلتية‪:‬‬
‫‪ .1‬كيــف نفهــم النبــي فــي آخــر الزمـــان؟ ‪ :‬وهــذا هــو الكتــاب األول واألبســط‪ ،‬وهــو مجــرد تأصيــل‬
‫للمنهجيــة الصحيحــة لدراســة األحاديــث النبويــة المتعلقــة بآخــر الزمــان‪ ،‬وســأرفق هــذه المنهجيــة‬
‫ببعــض التطبيقــات العمليــة البســيطة كــي تتضــح الفكــرة أكثــر‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .2‬آخــر جيــل مــن العــرب‪ :‬وهــذا الكتــاب يتحــدث عــن عالمــة مهمــة جــدا تواتــر ذكرهــا فــي‬
‫األحاديــث النبويــة ســتحدث فــي ســياق فتنــة الدهيمــاء وقبــل ظهــور المهــدي وعــودة الخالفــة علــى‬
‫منهــاج النبــوة‪ ،‬والعالمــة هــي هلكــة العــرب‪ ،‬وهــل هــو هــاك حقيقــي يتمثــل بالفنــاء وتناقــص حــاد‬
‫فــي أعــداد العــرب‪ ،‬أم المقصــود بالهلكــة هــاك معنــوي وتراجــع التأثيــر العربــي فــي العالــم‪ ،‬ومتــى‬
‫ســيهلك العــرب‪ ،‬ولمــاذا‪ ،‬وكيــف‪ ،‬وكــم ســيبقى مــن العــرب بعــد الهلكــة‪ ،‬ومــا هــي تعليمــات النجــاة‬
‫النبويــة للقلــة التــي ســتبقى بعــد الهــاك‪ ،‬ســواء طــوق النجــاة الفــردي أو ســفينة االنقــاذ الجماعيــة؟‬
‫‪ .3‬عمــر األمــة بعــد النبــوة فــي ‪ 4‬مراحــل و‪ 4‬فتــن‪ :‬هــذا هــو الكتــاب األهــم واألكبــر فــي السلســلة‪،‬‬
‫كتــاب «عمــر األمــة» هــو إعــادة لكتابــة التاريــخ والحاضــر والمســتقبل مــن خــال أحاديــث رجــل كان‬
‫يــرى مــا ال نــرى‪ ،‬ويســمع مــاال نســمع‪ ،‬ويعلــم مــا ال نعلــم‪.‬‬
‫كتــاب عمــر األمــة هــو رحلــة فــي (الزمــان) مــع أحاديــث محمــد ‪ -‬صلــى اللــه عليــه وســلم – وهــذه‬
‫األحاديــث عندمــا تقرؤونهــا فــي هــذا الكتــاب ســوف تحرركــم مــن حالــة غســيل الدمــاغ الثقيــل‬
‫والتشــفير الــذي أنتــم عليــه اليــوم‪ ،‬وحدهــا كلمــات النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم األمـ ّـي ســترقيكم‬
‫وتفــك ســحر الجامعــات العلمانيــة عــن عقولكــم‪ ،‬وحدهــا أحاديــث آخــر الزمــان ســتفك التشــفير عــن‬
‫بصائركــم‪ ،‬وتجعلكــم تـــقرؤون التاريــخ كمــا يجــب أن يكــون‪ ،‬وتكتشــفون الحاضــر بــدون أقنعــة‬
‫ً‬
‫وبــدون مســاحيق التجميــل‪ ،‬بعيــدا عــن دجــل وســائل اإلعــام ومؤسســات التعليــم المدجنــة‪.‬‬
‫وعندمــا تفهمــون ماضيكــم وحاضركــم‪ ،‬عنــد ذلــك فقــط يســهل عليكــم فهــم مســتقبلكم؛ فالبــد‬
‫أن نعــود إلــى التاريــخ كــي نفهــم العصــر الحاضــر ونستشــف المســتقبل‪ ،‬وال بــد أن نفهــم نبينــا صلــى‬
‫اللــه عليــه وســلم ونطيعــه كــي نغيــر الحاضــر ونصنــع المســتقبل‪.‬‬
‫‪7‬‬
‫‪ .4‬الجهــات األربــع فــي آخــر الزمــان‪ :‬هــي محاولــة لمقاربــة أحاديــث آخــر الزمــان مــن منظــور‬
‫جغرافــي‪ ،‬هــي جولــة قصيــرة فــي (المــكان) أتحــدث فيهــا عــن أهــم أحاديــث آخــر الزمــان المتعلقــة‬
‫ببعــض األقاليــم الجغرافيــة كل علــى حــدى‪ ،‬واألقاليــم التــي اخترتهــا لتســليط الضــوء عليهــا مــن‬
‫وجهــة نظــر علــم آخــر الزمــان هــي‪ :‬الحجــاز ‪ -‬اليمــن – الشــام – الســودان – مصــر – المغــرب الكبيــر‬
‫– نجــد – االمــارات والخليــج – العــراق ‪ -‬افغانســتان – ايــران ‪ -‬تركيــا – أمريــكا‪.‬‬
‫‪ .5‬قانــون الطــوارئ الربانــي‪ :‬هــذا الكتــاب هــو األهــم فــي هــذه الســنوات إن اســتطعت أن اختصــره‬
‫بجملــة واحــدة ســأقول‪ :‬كتــاب «قانــون الطــوارئ الربانــي» هــو مســاهمة متواضعــة مــن قبــل عبــد فقيــر‬
‫ً‬
‫لكتابــة المــواد األساســية فــي دســتور المرحلــة االنتقاليــة قبــل أن تولــد ‪ -‬قريبــا ‪ -‬دولتنــا العظمــى التــي‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫تمــأ األرض عــدال وقســطا كمــا ملئوهــا ظلمــا وجــورا‪.‬‬
‫المــواد األساســية فــي دســتور المرحلــة االنتقاليــة هــي عشــر مــواد‪ ،‬وسأســبق الحديــث عــن مــواد قانــون‬
‫الطــوارئ عــن قوانيــن اللــه فــي األزمنــة العاديــة‪ :‬قوانينــه فــي التأديــب وقوانينــه فــي التدميــر‪.‬‬

‫‪ .6‬مقاالت وخواطر أدبية متفرقة‪.‬‬

‫واهلل ويل التوفيق‬


‫د‪ .‬نور‬

‫‪8‬‬
9
‫سامحنا يا رسول الله‬
‫َ َ َ ُ‬ ‫َ ُ َ ُ‬ ‫َُْ ُ‬ ‫َ ُ ً َ َ َ ُْ‬ ‫ََ َ‬
‫«ول ْن تقوم الساعة َح َّتى ت َر ْوا أ ُمورا َي َتفاق ُم شأن َها ِفي أنف ِسك ْم‪َ ،‬و ت َس َاءلون َب ْي َنك ْم َه ْل كان ن ِب ُّيك ْم‬
‫ض»‬ ‫ال َعن َم َرا ِت ِب َها‪ُ ،‬ث َّم َع َلى َأ َثر َذ ِل َك ْال َق ْب ُ‬
‫ول ِج َب ٌ‬‫َذ َك َر َل ُك ْم ِم ْن َها ِذ ْك ًرا‪َ ،‬و َح َّتى َت ُز َ‬
‫ِ‬ ‫ً‬
‫هذه العبارة الخطيرة والهامة جدا‪ ،‬والتي تمسنا اآلن بشكل مباشر جاءت في نهاية خطبة طويلة‬
‫للرسول عليه الصالة والسالم استعرض فيها المالحم والفتن في آخر الزمان واألحداث العظام التي‬
‫تسبق قيام الساعة‪ ،‬وهي جزء من حديث طويل أخرجه اإلمام أحمد وغيره(‪.)3‬‬
‫يقول النبي عليه الصالة والسالم‪:‬‬
‫ً‬
‫«سوف ترون قبل أن تقوم الساعة أشياء تستنكرونها عظاما؛ فتقولون‪ :‬هل كنا حدثنا بهذا ؟»‬
‫(‪)4‬‬
‫َ‬ ‫األمور الع َ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫«ال ُ‬
‫(‪)5‬‬
‫ظام التي لم تكونوا ترونها»‬ ‫ِ‬ ‫وترون‬ ‫نها؛‬ ‫أماك‬
‫ِ‬ ‫عن‬ ‫الجبال‬ ‫تزول‬ ‫حتى‬ ‫الساعة‬ ‫تقوم‬
‫َُْ ُ ْ ََ َ َُ َ َ َْ ُ ْ َ ْ َ َ‬ ‫َ َ ْ َ ُ َ َ َ َ َ َ َ َّ َ َ ْ ُ ُ ً َ َ َ ْ ُ‬
‫ـل كان‬‫ـورا َي َتفاقـ ُـم شــأن َها ِفــي أنف ِســكم‪ ،‬وتســاءلون بينكــم هـ‬ ‫«ولــن يكــون ذ ِلــك كذ ِلــك حتــى تــروا أمـ‬
‫ْ‬ ‫َ ُ ََ َ ُ‬
‫ن ِب ُّيكـ ْـم ذكـ َـر لكـ ْـم ِم ْن َهــا ِذكـ ًـرا ؟»(‪.)6‬‬

‫الرســول الــذي ال ينطــق عــن الهــوى ‪ -‬صلــى اللــه عليــه وســلم ‪ -‬يريــد أن يخبرنــا أنــه فــي آخــر الزمــان‬
‫ً‬
‫ســوف نــرى أمــورا يتعاظــم شــأنها فــي أنفســنا حتــى نتســاءل فيمــا بيننــا إن كان نبينــا أخبرنــا عــن‬
‫شــيء منهــا‪ ،‬أو ذكــر لنــا منهــا شــيء يطمئننــا أو يدلنــا علــى الطريــق الصحيــح!‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫فهــل نحــن اليــوم نــرى أهــواال وأمــورا عظامــا تجعلنــا نلــوذ بأحاديــث آخــر الزمــان لعلنــا نجــد فيهــا مــا‬
‫ينتشــلنا مــن حيرتنــا أو يطمئننــا؟‬
‫هــل نحــن اليــوم فــي زحمــة هــذه الفتــن صرنــا ننقــب فــي أقــوال وأحاديــث رســولنا الكريــم ونتســاءل‬
‫ً‬
‫فيمــا بيننــا إن كان نبينــا قــد ذكــر لنــا شــيئا يعطينــا بصيــص نــور فــي هــذه الظلمــة ؟‬
‫نعم‪ ،‬يا رسول الله نحن اآلن كذلك‪.‬‬

‫ً‬
‫ـورا يتفاقــم شــأنها فــي أنفســكم وتســاءلون بينكــم هــل كان نبيكــم ذكــر لكــم منهــا ذكــرا»‬
‫(‪ )3‬ن��ص الحدي��ث‪« :‬ولــن يكــون ذلــك كذلــك حتــى تــروا أمـ‬
‫أخرجــه أحمــد فــي مســنده (‪ )346 /33‬وصححــه الحاكــم فــي المســتدرك علــى الصحيحيــن (‪ ،)479/1‬وصححــه ابــن حبــان (‪ ،)420 /4‬وضعفــه األلبانــي‬
‫(‪ )4‬أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (‪ )265 /7‬رقم (‪ ،)7083‬والبزار (‪ ،)3397/143/4‬وقال عنه األلباني في السلسلة الصحيحة (‪ )168 /7‬عند‬
‫الحديث رقم (‪“ )3061‬وإسناد ضعيف”‬
‫(‪ )5‬أخرجه الطبراني في “المعجم الكبير” (‪ )6857/250/7‬وعلق عليه األلباني في السلسلة الصحيحة (‪ )167 /7‬فقال‪ ”:‬ورجاله ثقات؛ غير عفير بن‬
‫معدان‪ ،‬وهو ضعيف”‬
‫(‪ )6‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )346 /33‬وصححه الحاكم (‪ ،)479/1‬وضعفه األلباني في ضعيف أبي داوود (‪ )23/2‬وكذا في التعليقات الحسان على‬
‫صحيح ابن حبان (‪ ،)420 /4‬وقال عنه األرنؤوط‪ :‬ضعيف لجهالة في سنده ثعلبة بن عباد ‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫ً‬
‫نحــن اآلن فــي حيــرة وتخبــط ودائمــا مــا نتســاءل إن كان نبينــا صلــى اللــه عليــه وســلم قــد ذكــر لنــا‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫شــيئا عــن أصحــاب الرايــات الســود مثــا‬
‫هل هم إرهابيون كما يقول عنهم مجلس األمن ووسائل اإلعالم؟‬
‫هل هم خوارج ضالين كما يقول عنهم مفتي السلطان؟‬
‫أم هم مجاهدون يدعون للحق؟‬
‫ً‬
‫هل نأتيهم ولو حبوا على الثلج؟‬
‫أم نلزم األرض فال نحرك أيدينا وال أرجلنا؟‬
‫أم نحاربهم وطوبى لمن قتلهم؟‬
‫هل راياتهم السود هي رايات هدى‪ ،‬أم رايات ضالل‪ ،‬أم هي رايات مختلطة؟‬
‫ً‬
‫ونحــن كذلــك دائمــا مــا نتســاءل عــن أصحــاب الفخامــة والســيادة والســمو حــكام أنظمتنــا الجبريــة‬
‫وحــراس األقفــاص التــي صنعتهــا ســايكس بيكــو ‪..‬‬
‫هــل هــم والة األمــر الذيــن ال يجــوز الخــروج عليهــم أو الثــورة ضدهــم مــا لــم يؤخــروا الصــاة ويبــدو‬
‫منهــم كفــر بــواح؟‬
‫أم هــم أولئــك األمــراء الظلمــة الذيــن يتكادمــون علــى الســلطة تــكادم الحميــر والذيــن أمرنــا نبينــا‬
‫بالجهــاد ضدهــم وحذرنــا مــن تصديقهــم بكذبهــم أو إعانتهــم علــى ظلمهــم كــي ال يتبــرأ منــا يــوم‬
‫القيامــة ونحــرم مــن الــورود علــى حوضــه؟‬
‫وهل ما يحدث اآلن في أرض العرب هو ربيع ثوري أم هو مؤامرة؟‬
‫أم هو يا ترى تمهيد األرض لعودة الخالفة على منهاج النبوة؟‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫نحــن دومــا نتســاءل إن كان نبينــا قــد ذكــر لنــا شــيئا عــن زوال أمريــكا أو إســرائيل‪ ،‬أو عــن زمــن هلكــة‬
‫العــرب ‪ ،‬أو زمــن ظهــور المهــدي‪ ،‬ونقــرأ مــا قــد يصــل إلــى أيدينــا مــن تلــك األحاديــث وننقــب فيهــا‬
‫كمــن يبحــث عــن كنــز ثميــن‪.‬‬
‫لكــن مشــكلتنا اآلن أننــا لــم نعــد نفهــم رســولنا وهــو أفصــح العــرب‪ ،‬بــل صرنــا ال نفهــم عمــق وبالغــة‬
‫اللغــة العربيــة التــي تكلــم بهــا هــذا النبــي المبيــن الــذي أوتــي جوامــع الكلــم‪.‬‬
‫صرنــا نقــرأ بعــض األحاديــث المكذوبــة والموضوعــة والمصاغــة بطريقــة ركيكــة تفــوح منهــا رائحــة‬
‫أيــدي المحرفيــن ورغــم ذلــك ال نميــز بينهــا وبيــن األحاديــث الصحيحــة المصاغــة بأســلوب النبــي‬
‫الجــذل والبليــغ المعهــود‪.‬‬
‫لكن لماذا ال نفهم ؟‬

‫‪11‬‬
‫ً‬
‫حسنا‪ ،‬هناك ثالثة حواجز رئيسية تعيقنا في هذا الزمان السيء عن فهم نبينا المبين‪.‬‬
‫الحاجــز األول‪ :‬هــو ضمــور وتلــف أعضــاء تذوقنــا للغــة التــي تكلــم بهــا اللــه وتكلــم بــه رســوله‬
‫األميــن‪ ،‬فاللغــة العربيــة فــي مناهجنــا المدرســية هــي فــي آخــر ســلم األولويــات‪ ،‬بينمــا جامعاتنــا مصابــة‬
‫ُ ّ‬
‫بعقــدة الخواجــة وتتبــع نظــم تعليــم متخلفــة وتـــدرس نفايــات العلــوم بلغــة المســتعمرين‪.‬‬
‫أمــا وســائل إعالمنــا فهــي منحطــة وخبيثــة‪ ،‬تغســل أدمغتنــا ليــل نهــار بلهــو الحديــث الركيــك وســفيه‬
‫الكالم‪.‬‬
‫اللغــة العربيــة فــي اإلعــام العربــي الــذي صــب قوالبــه موارنــة لبنــان المســتعربين صــار يتكلــم بهــا‬
‫شــبابنا فقــط فــي معــرض الســخرية واالســتهزاء!‬
‫هذا هو حال لغة القرآن في عصر العولمة الثقافية‪its not cool te7ki 3rabi man :‬‬
‫كل هذه العوائق جعلتنا نقطع روابطنا الثقافية وعالقاتنا اللغوية مع نبينا‪.‬‬
‫لكن هناك حاجز آخر غير اللغة يجعلنا ال نفهم نبينا في هذا الزمان‪.‬‬
‫إنه مفتي السلطان !‬
‫ويلونهــا باأللــوان التــي ترضــي ذوق الحاكــم الجبــري‪ ،‬مفتــي‬‫نبيـــنا ّ‬
‫ذاك الــذي يلــوي عنــق أحاديــث ّ‬
‫الســلطان وخطبــاء المنابــر الذيــن يفرغــون األحاديــث النبويــة مــن مضمونهــا‪ ،‬ويقدمونهــا بطريقــة‬
‫مشــوهة‪ ,‬هــم أكبــر وســيلة تشــويش علــى البــث القــادم مــن قمــر الهدايــة النبويــة‪.‬‬
‫ً‬
‫وهناك أيضا حاجز ثالث أكثر خطورة من الحاجزين السابقين‬
‫إنــه كســلنا وتقاعســنا والالمبــاالة التــي نتعامــل بهــا مــع التــراث النبــوي‪ :‬الكثيــرون ممــن‬
‫ُيـــفترض بهــم أنهــم منتمــون إلــى أمــة محمــد يجادلــون اليــوم‪:‬‬
‫ً‬
‫وماذا سيفيدنا معرفة أحاديث آخر الزمان‪ ،‬حتى لو كانت صحيحة فرضا؟‬
‫هل المعرفة المسبقة بالحدث المستقبلي الذي أخبرت عنه األحاديث سـتمنع وقوعه؟‬
‫أجبهم يا رسول الله!‬
‫أخبر هذا الجيل األخير من أبناء أمتك!‬
‫ّ‬
‫فسر لهم السبب الذي جعلك تتكلف عناء إبالغنا بتلك األحداث والعالمات!‬
‫هل كان ذلك لتسلية الجيل األول من الصحابة بأخبار المستقبل ومالحمه وفتنه؟‬
‫أم هو فقط مجرد دليل على صدق نبوتك للجيل األخير من أمتك ؟‬
‫ما أشد وقاحتهم!‬

‫‪12‬‬
‫هــل نحتــاج بعــد أكثــر مــن ‪ 1400‬ســنة إلــى دليــل كــي يثبــت لنــا اليــوم أنــك المصطفــى الــذي ال‬
‫ينطــق عــن الهــوى؟‬
‫أليست‪1400‬ســنة مضــت مــن عمــر األمــة صدقــت خاللهــا بــكل حــرف قلتــه هــي فتــرة كافيــة كــي‬
‫ال يتســلل إلــى قلوبنــا أدنــى شــك بأنــك الصــادق األميــن؟‬
‫ماذا نريد أكثر من ذلك؟‬
‫ً‬
‫هل صرنا كبني إسرائيل الذين قالوا لنبيهم لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة؟‬
‫ً‬
‫لماذا ‪ -‬إذا ‪ -‬أخبرتنا بكل هذه التفاصيل الدقيقة؟‬
‫لمــاذا رســمت لنــا مالمــح المهــدي‪ ،‬وشــكل أنفــه األقنــى‪ ،‬وعــرض جبهتــه الجليــة‪ ،‬والشــامة التــي علــى‬
‫خــده‪ ،‬وحتــى الفرجــة أو الفــراغ الصغيــر الــذي بيــن ثنايــاه؟‬
‫لماذا حددت لنا إحداثيات المكان الذي سيبايع فيه بدقة تصل إلى السنتيمترات؟!‬
‫فلم تكتف أن تقول لنا أنه سيبابيع بمكة‪ ،‬أو بالمسجد الحرام‪ ،‬وإنما ما بين الركن والمقام‪.‬‬
‫حتــى قطــرة العــرق التــي تســيل مــن جبهــة المســيح بــن مريــم عليــه الســام وصفتهــا لنــا‪ ،‬وكذلــك لــون‬
‫ثوبــه وهــو ينــزل عنــد المنــارة الشــرقية البيضــاء في مســجد دمشــق!‬
‫وأخبرتناعــن طيــور الســماء التــي تحلــق فــوق حلــب بعــد الملحمــة‪ ,‬وعــن أشــجار الزيتــون التــي‬
‫ســيعلق مــن ســيفتحون القســطنطينية أســلحتهم علــى أغصانهــا!‬
‫لماذا كل هذه الدقة المدهشة؟‬
‫ً‬
‫أنــت تعلــم أن جيــل أصحابــك واألجيــال التــي تليهــم لــن يشــهدوا هــذه األحــداث‪ ,‬فلمــن إذا كل هــذا‬
‫الوصــف الدقيــق والمعلومــات الغزيرة؟‬
‫هل هي لنا نحن الذين لم نعد نكترث بتراثك وال نبالي به؟‬
‫ُ ّ‬
‫هــل هــي لجيلنــا الــذي لــم يعــد يفهــم حتــى بالغــة لغتــك‪ ،‬وال يـــقدر الدقــة المذهلــة الختياراتــك‬
‫اللفظيــة؟‬
‫لألسف نعم ‪ ...‬إنها لنا نحن‪.‬‬
‫إنها لجيل آخر الزمان‪ ،‬الجيل الوحيد الذي ينبغي له أن يقطف ثمرة هذه األحاديث‪.‬‬
‫هــل كنــت تفكــر فينــا يــا ســيدي وحبيبــي وجميــع جامعاتنــا وحكوماتنــا الجبريــة ومراكــز بحوثنــا‬
‫ووســائل إعالمنــا كلهــا طــوال القــرن الماضــي لــم تكــن تبالــي بتراثــك وال تأبــه لــه؟‬
‫وهــا نحــن اآلن ندفــع ثمــن هــذا العقــوق‪ ،‬وســيتفاقم األمــر أكثــر فــي الســنوات القادمــة وســتكون‬
‫كلماتــك هــي طــوق النجــاة الوحيــد لنــا‬
‫ً‬
‫«ولــن يكــون ذلــك كذلــك‪ ،‬حتــى تــروا أمــورا يتفاقــم شــأنها فــي أنفســكم ‪ ،‬وتســاءلون بينكــم ‪ :‬هــل كان‬
‫نبيكــم ذكــر لكــم منهــا ذكــرا ؟» ‪...‬‬
‫سامحنا يا رسول الله‪.‬‬
‫‪13‬‬
‫الســ ّـنة النبويــة التــي يعلوهــا غبــار اإلهمــال اليــوم تضــم مئــات األحاديــث المأثــورة عــن الرســول عليــه‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫الصــاة والســام والتــي تتعلــق بعصرنــا الراهــن‪ ،‬ونبينــا الــرؤوف الرحيــم بنــا كان حريصــا علــى أن‬
‫ً‬
‫يكشــف لنــا أســرار عصرنــا هــذا تحديــدا؛ ألننــا اآلن فــي العصــر المخــادع الــذي يختلــف فيــه الظاهــر‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫عــن الباطــن اختالفــا كبيــرا‪.‬‬
‫فــي هــذا العصــر مــا ســيبدو للعيــن علــى أن فيــه الجنــة والنعيــم ســيكون فــي حقيقتــه النــار والجحيــم‪،‬‬
‫ومــا ســيبدو لــك نــار هــو فــي الحقيقــة جنــة‪.‬‬
‫ُ ّ‬ ‫ّ‬
‫فــي هــذا العصــر ســتنقلب الموازيــن ألننــا فــي الســنوات الخداعــات التــي يـــصدق فيهــا الــكاذب‬
‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ‬
‫ويـــكذب الصــادق‪ ،‬ويـــؤتمن الخائــن ويـخـــون األميــن‪ ،‬ويكــون فيهــا زعيــم القــوم أرذلهــم ويــرأس‬
‫القبيلــة فاســقها‪ ،‬وتعلــو فيهــا الـــتحوت!‬
‫ال يوجــد علــى هــذه األرض كلهــا اآلن مــن يســتطيع أن يفســر لنــا حقيقــة هــذا العالــم المتناقــض‬
‫الغامــض غيــر رجــل واحــد فقــط‪.‬‬
‫وهذا الرجل هو محمد صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫لــن تنقــل لنــا قنــاة العربيــة اإلخباريــة أو فوكــس نيــوز أو الجزيــرة صــورة حقيقيــة لمــا يحــدث فــي هــذا‬
‫العالــم وال أي شــبكة أخبــار أخــرى ســتفعل‪.‬‬
‫أولئــك الذيــن يعرفــون أحاديــث آخــر الزمــان ويفهمــون اللغــة البليغــة المبينــة وكذلــك الرمــوز‬
‫والرســائل المشــفرة التــي قــد تحتويهــا‪ ،‬ويســتطيعون تأويــل وإســقاط الرمــوز علــى الواقــع المعاصــر؛‬
‫وحدهــم يســتطيعون أن يكونــوا علــى نــور وعلــى هــدى‪ ،‬دون أن تبلبــل أفكارهــم أجنــدات وســائل‬
‫اعــام الدجــال المختلفــة أو يغســل أدمغتهــم نظــام مخابراتــي شــمولي‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫الرســول الكريــم ‪ -‬صلــى اللــه عليــه وســلم ‪ -‬وضــع بيــن أيدينــا كنــزا ثمينــا مــن األحاديــث‪ ،‬وتــم‬
‫ً‬
‫تــوارث هــذا الكنــز جيــا وراء جيــل حتــى وصــل إلــى جيلنــا هــذا‪ ،‬وهــو الجيــل الــذي يعاصــر آخــر‬
‫الزمــان‪ ،‬وهــو الجيــل الوحيــد المعنــي بقطــف الثمــرة‪.‬‬
‫إن دراســة معمقــة ألحاديــث آخــر الزمــان ونحــن اليــوم فــي زحمــة هــذه الفتــن التــي أظلــت كجبــاه‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫البقــر ليــس ترفــا ثقافيــا لمــن أراد أن يتســلى فــي أوقــات فراغــه‪.‬‬
‫إن دراســة معمقــة ألحاديــث آخــر الزمــان اليــوم هــو أمــر أكبــر مــن مســألة ربــح أو خســارة‪ ،‬وأكبــر مــن‬
‫قضيــة حيــاة أو مــوت‪ ،‬إنــه جنــة أبديــة أو نــار أبديــة‪ ،‬إنــه نكــون أو ال نكــون‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫يقــول رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪« :‬ســتكون فتــن يصبــح الرجــل فيهــا مؤمنــا ويمســي كافــرا‬
‫إال مــن أحيــاه اللــه بالعلــم»(‪.)7‬‬
‫َّ‬
‫‪ 5031‬برق ْــم ( ‪ ) 2593‬و بســند ضعيــف؛ ألن فــي إســناده علــي بــن يزيــد‬ ‫(‪ )7‬الحديــث فــي ســنن ابــن ماجــة‪ ،‬كتــاب‪ :‬الفتــن ‪ ،‬بــاب‪ :‬مــا يكــون مــن الفتــن‪/2‬‬
‫َ‬ ‫َ ْ ْ ْ‬
‫‪ ،‬و أورده كذلــك الدارمــي فــي الســنن ‪ ،‬بروايــة عــن أبــي أمامــه فــي َبــاب ‪ :‬فضـ ِـل ال ِعلـ ِـم والعا ِلـ ِـم‪ .‬رقــم الحديــث‪343 :‬‬
‫َ‬
‫‪14‬‬
‫هــل تســتطيع أن تفهــم مــاذا كان يقصــد النبــي الــذي أوتــي جوامــع الكلــم بعبــارة ‪ « :‬إال مــن أحيــاه‬
‫اللــه بالعلــم؟»‬
‫نعــم‪ ،‬أنــت بــدون هــذا العلــم الحقيقــي ميــت‪ ،‬أنــت اآلن بــدون علــم آخــر الزمــان مجــرد جثــة تتحــرك‪،‬‬
‫جثــة تتنفــس‪ ،‬جثــة تــأكل وتشــرب‪ ،‬بــل حتــى جثــة تصلــي وتصــوم وتحــج‪.‬‬
‫ولكــي تعرفــوا معنــى الحيــاة فــي هــذه الفتنــة العامــة يجــب أن تســتجيبوا للــه ورســوله إذا دعاكــم لمــا‬
‫يحييكم‪.‬‬
‫ال يوجد شيء أهم اآلن تعطيه زبدة وقتك أكثر من تنفس أحاديث آخر الزمان‪.‬‬

‫ل بَيْنَ الْمَر ْء ِو َقَل ْبِه ِ‬ ‫ن آم َن ُوا اسْ تَجِيب ُوا ل َِل ّه ِوَل ِ َلر ّسُو ِ‬
‫ل ِإذ َا د َعَاك ُ ْم لِم َا ُ‬
‫يح ْي ِيك ُ ْم و َاع ْلَم ُوا أَ َ ّ‬
‫ن َالل ّه َيَح ُو ُ‬ ‫﴿ي َا أَ ُ ّيهَا ال َ ّذِي َ‬
‫َاب﴾‬
‫شدِيد ُال ْعِق ِ‬ ‫صة ًو َاع ْلَم ُوا أَ َ ّ‬
‫ن َالل ّه َ َ‬ ‫ن ظَلَم ُوا مِنْك ُ ْم خ َا َ ّ‬
‫تح ْشَر ُونَ‪ 24‬و ََات ّق ُوا فِت ْن َة ًل َا تُصِ يب َ ّن ال َ ّذِي َ‬
‫و َأَنَّه ُِإلَيْه ِ ُ‬
‫[األنفال‪]24،25:‬‬

‫أمــا الفائــدة الثانيــة مــن معرفــة األحاديــث التــي تتعلــق بآخــر الزمــان فهــي الثبــات عندمــا تعصــف ريــاح‬
‫الفتــن‪ :‬ســيزداد إيمانــك وتصديقــك لنبيــك؛ ألن مــا أخبــر بــه قبــل ‪ 1400‬ســنة تجــده يتحقــق اآلن‬
‫أمامــك‪ ,‬وهــذا ســيعطيك مناعــة إضافيــة ضــد الفتــن‪.‬‬
‫ً‬
‫وهناك فوائد أخرى ال تحصى سوف تكتشفونها في سياق هذه السلسلة تباعا ‪.‬‬
‫يقــول حبيبــي حذيفــة بــن اليمــان ‪« :‬هــذه فتـ ٌـن قــد أظلــت كجبــاه البقــر يهلــك فيهــا أكثــر النــاس ‪ ،‬إال‬
‫مــن كان يعرفهــا قبــل ذلــك»‬
‫«يهلك فيها أكثر الناس ‪ ،‬إال من كان يعرفها قبل ذلك»‬
‫ً‬
‫ولكــي تعــرف الفتــن قبــل أن يصيبــك الهــاك يجــب أن تــدرس أحاديــث آخــر الزمــان مســتعينا‬
‫ً‬
‫بالمنهجيــة الصحيحــة للدراســة‪ ،‬وببصيــرة المؤمــن أيضــا‪.‬‬
‫هناك حالتان اثنتان ُيـصاب بهما اإلنسان بالعمى أو عدم القدرة على الرؤية‪:‬‬
‫الحالة األولى‪ :‬هي في الظالم الدامس‪ ،‬عندما ال يوجد هناك أي بصيص من نور‪.‬‬
‫ً ً‬
‫الحالــة الثانيــة ‪ :‬هــي فــي النــور المبهــر‪ ،‬عندمــا يكــون الضــوء ســاطعا جــدا فــي كل مــكان ويخطــف‬
‫ً‬
‫األبصــار‪ ،‬وكثيــر مــن النــاس اليــوم ال يــرون عالمــات آخــر الزمــان؛ ألن النــور ســاطع جــدا‪.‬‬
‫ً‬
‫لكــن هنــاك حالــة ثالثــة أيضــا‪ ،‬وهــي مــا قالــه الســيد المســيح عليــه الســام‪« :‬ال يوجــد هنــاك مــن هــم‬
‫أشــد عمـ ًـى مــن أولئــك الذيــن ال يريــدون أن يبصــروا»‬

‫‪15‬‬
16
‫أربعة اتجاهات مختلفة‬
‫مــن يقــرأ أحاديــث آخــر الزمــان فــي الســنة النبويــة بشــكل ســطحي ومتعجــل ومجتزء‪ ،‬ســيالحظ بدون‬
‫شــك أنهــا تبــدو للوهلــة األولــى كأنهــا مليئــة بالتناقضــات وفيهــا بعــض األمــور الغامضــة التــي تنافــي‬
‫العقــل‪ ,‬كمثــال علــى ذلــك مــا جــاء فــي أخبــار فتنــة الدجــال مثــا وجنتــه ونــاره‪ ،‬أو حمــار الدجــال‬
‫الــذي يســير بســرعة الريــح وعــرض مــا بيــن أذنيــه أكثــر مــن ‪ 40‬ذراعــا‪ ،‬أو الطريقــة التــي ينتهــي بهــا‬
‫الدجــال حيــث يــذوب كمــا يــذوب الملــح فــي المــاء‪ ,‬أو يأجــوج ومأجــوج الذيــن سيشــربون ميــاه‬
‫بحريــة طبريــة‪ ،‬ويرمــون ســهامهم إلــى الســماء فترجــع مخضبــة بالدمــاء‪ ,‬أو الحــرب الكبيــرة علــى كنــز‬
‫نهــر الفــرات التــي تبلــغ نســبة ضحاياهــا ‪ %99‬فــي بعــض الروايــات‪ ،‬أوســبعة مــن أصــل تســعة فــي‬
‫ً‬
‫روايــات أخــرى‪ ،‬رغــم أن المشــاركين فيهــا يعرفــون ذلــك مســبقا‪ ،‬وكل واحــد يقــول لعلــي أنــا الــذي‬
‫أنجــو!‬
‫ً‬
‫وكذلــك أحاديــث الرايــات الســود القادمــة مــن المشــرق‪ ،‬والمتناقضــة مــع بعضهــا ظاهريــا‪ ،‬هــل هــي‬
‫ً‬
‫رايــات هــدى أم رايــات شــر؟ هــل نأتيهــا ولوحبــوا علــى الثلــج‪ ،‬أم نلــزم األرض فــا نحــرك أيدينــا‬
‫أوأرجلنــا؟‬
‫مــن أجــل ذلــك انقســم علمــاء أهــل الســنة والجماعــة المعاصــرون والباحثــون إلــى ثــاث مــدارس أو‬
‫ثــاث اتجاهــات فكريــة‪ ،‬أوثــاث فــرق فــي مقاربــة أحاديــث آخــر الزمــان وتفســير األمــور الغريبــة فيها‪.‬‬
‫ّ‬
‫االتجــاه أو الفريــق األول‪ :‬حكــم العقــل لوحــده فــي هــذه األحاديــث المنســوبة للنبــي صلــى اللــه‬
‫ً‬
‫عليــه وســلم‪ ،‬فرفضوهــا كلهــا جملــة وتفصيــا حتــى لوجــاء ذكرهــا فــي الصحيحيــن‪ ،‬بحجــة أنهــا‬
‫تنافــي العقــل ومليئــة بالتناقضــات‪ ،‬فرفضــوا أن المســيح عيســى بــن مريــم ســيعود فــي آخــر الزمــان إلــى‬
‫دمشــق وقالــوا أنــه توفــي وانتهــت رســالته ولــن يعــود‪ ،‬فاللــه ســبحانه وتعالــى يقــول‪:‬‬
‫ن‬‫ن ا َت ّب َع ُوك َ فَو ْقَ ال َ ّذِي َ‬
‫ل ال َ ّذِي َ‬
‫كف َرُوا وَج َاع ِ ُ‬
‫ن َ‬‫ن ال َ ّذِي َ‬
‫ك ِإل َيّ وَمُطَهّ ِرُك َ م ِ َ‬
‫ك وَرَاف ِع ُ َ‬‫ل َالل ّه ُي َاع ِيس َى ِإن ِ ّي م ُت َو َف ِّي َ‬
‫﴿ ِإ ْذ قَا َ‬
‫كف َرُوا ِإلَى يَو ْ ِم الْق ِيَامَة ِ ﴾ [ال عمران‪.]55 :‬‬ ‫َ‬
‫ورفضوا كذلك وجود شخصية المهدي والمسيح الدجال وفتنته؛ ألنهما غير مذكورين بالقرآن‬
‫بشكل صريح‪ ،‬وكذلك كل ما يتعلق بمالحم آخر الزمان‪.‬‬
‫هــم يزعمــون أنهــم يعتمــدون القــرآن وحــده ففيــه تبيــان كل شــيئ‪ ،‬ومــن أبــرز هــؤالء مــن العلمــاء‬
‫ً‬
‫األقدميــن ابــن خلــدون‪ ،‬ومــن المعاصريــن محمــد إقبــال‪ ،‬وهنــاك شــخص ظهــر مؤخــرا اســمه عدنــان‬
‫ً‬
‫إبراهيــم التحــق بهــذا اإلتجــاه وتطــرف بــه كثيــرا‪ ،‬ولديــه اتبــاع في صفوف الشــباب اليافع حدثاء األســنان‪.‬‬
‫عدنــان إبراهيــم الــذي يعمــل فــي قنــوات الوليــد بــن طــال التلفزيونيــة يرفــض برعونــة وجــود الدجــال‬
‫والمهــدي وعــودة المســيح ويزعــم أن مئــات األحاديــث الصحيحــة التــي تحدثــت عــن هــذه‬
‫‪17‬‬
‫الشــخصيات هــي مــن نبــوءات النصــارى التــي تســللت إلــى الفكــر اإلســامي مــع الزمــن‪ ،‬ويقــول إن‬
‫عيســى عليــه الســام مــات ولــن يعــود‪ ،‬وهــو يلتــزم الصمــت تجــاه يأجــوج ومأجــوج المذكوريــن فــي‬
‫القــرآن‪.‬‬
‫هــذا الفريــق المتعلــق بالدنيــا رفــض كل شــيء يتعلــق بعلــم آخــر الزمــان‪ ،‬ورغــم قنــاع اإلجتهــاد‬
‫(الظاهــري) وإعمــال الفكــر فــي التــراث النبــوي‪ ،‬إال أنهــم علــى درجــة كبيــرة مــن قلــة األدب‪.‬‬
‫هــم يبــدون كأنهــم مجتهــدون بــا شــك ويعملــون العقــل فــي الوحــي وأخبــار الغيــب والمالحــم‬
‫والفتــن‪ ،‬لكــن اجتهادهــم أوصلهــم إلــى الوقاحــة التــي ترتــدي ثــوب العلــم‪ ،‬فعندمــا ال تحتــرم قدســية‬
‫النــص النبــوي وتنســف بمنتهــى الرعونــة أحاديــث آخــر الزمــان لمجــرد أن عقلــك ال يفهمهــا أو ال‬
‫تصــل إلــى إدراكك‪.‬‬
‫وعندمــا تقتلــع هــذا التــراث النبــوي المتــوارث جيــا وراء جيــل مــن جــذوره وتنكــر األحاديــث‬
‫الصريحــة المحفوظــة فــي أمهــات الكتــب والتــي روعــي فــي جمعهــا أدق معايــر األمانــة األخالقيــة‬
‫والعلميــة والتقــوى لمجــرد أن بعــض الشــوائب تســربت إليهــا؛ تكــون كالرجــل الــذي هــدم بيتــه‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫ودكــه دكا كــي يقتــل صرصــورا تســلل إليــه‪.‬‬
‫هــل تعرفــون مــا هــو أســوأ وأفظــع مــن انتحــال أحاديــث موضوعــة ونســبها إلــى النبــي عليــه الصــاة‬
‫والســام؟‬
‫ً‬
‫األســوأ مــن هــذا هــو أن تنفــي أو تخفــي حديثــا قالــه النبــي عليــه الصــاة والســام‪ ،‬وأن تزعــم بــكل‬
‫وقاحــة واســتهتار أن معظــم مــا هــو منســوب إلــى النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم فــي كتــب الحديــث‬
‫يجــب أن يرمــى بالزبالــة‪ ،‬هــذا هــو أقــذر أنــواع التكذيــب للنبــي عليــه الصــاة والســام‪.‬‬
‫ألن األحاديــث الموضوعــة والمكذوبــة وبغــض النظــر عــن مضمونهــا الــذي قــد يوافــق الشــرع أو‬
‫ً‬
‫يخالفــه‪ ،‬و بغــض النظــر عــن غايــات واضعيهــا ‪ ،‬إال أنــه مــن الســهل جــدا كشــفها مــن ناحيــة االســلوب‬
‫ً‬
‫والصياغــة‪ ،‬فللنبــي فــي كالمــة بصمــة بالغيــة وبيانيــة يصعــب جــدا االقتــراب منهــا‪.‬‬
‫ً‬
‫التكذيــب الفعلــي للنبــي يكــون عندمــا يبلغنــا النبــي صلــى اللــه عليــه و ســلم أحاديثــا تكشــف‬
‫لنــا حقيقــة عصرنــا فيأتــي أحــد المتأخريــن كــي يكتــم صــوت النبــي العابــر لألجيــال‪ ،‬أو يقعــد آخــر‬
‫ً‬
‫متكئــا علــى أريكتــه فيقــول بيننــا وبينكــم كتــاب اللــه ‪ ،‬فمــا وجدنــا فيــه مــن حــال اســتحللناه ‪ ،‬ومــا‬
‫وجدنــا فيــه مــن حــرام حرمنــاه‪.‬‬
‫وحتــى لــو حكمــت ثلــة مــن علمــاء الحديــث األقدميــن بضعــف ســند بعــض األحاديــث وفــق معاييــر‬
‫اجتهــاد بشــرية تتعلــق بسلســلة الــرواة فهــذه المعاييــر تختلــف بصرامتهــا مــن عالــم إلــى آخــر‪ ،‬فقــد‬
‫يكــون الحديــث ضعيــف الســند وفــق شــروط البخــاري لكنــه صحيــح الســند وفــق شــروط ومعاييــر‬
‫‪18‬‬
‫االمــام أحمــد أو الترمــذي؛ فــا يجــوز لــك أن تحكــم باإلعــدام علــى الحديــث النبــوي الضعيــف‬
‫ّ‬
‫الســند أو إنــكاره بالمطلــق ألن الواقــع قــد صــدق مئــات األحاديــث التــي صنفهــا العلمــاء البشــر علــى‬
‫ً‬
‫أنهــا ضعيفــة ثــم أثبــت الواقــع صحتهــا وأثبــت أيضــا أن الحكــم البشــري بضعــف حديــث نبــوي مــا‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫قــد يكــون هــو ذاتــه حكمــا ضعيفــا أو حكمــا خاطئــا‪.‬‬
‫ً‬
‫وفــي أحيــان أخــرى قــد يكــون الوضــع معكوســا فيكــون الحديــث صحيــح الســند لكــن فــي متنــه‬
‫‪-‬ربمــا‪ -‬بعــض الشــوائب نتيجــة أخطــاء بشــرية غيــر مقصــودة ســواء فــي الحفــظ أو النقــل‬
‫ً‬
‫(كحديث تميم الداري عن الدجال والذي روته فاطمة بنت قيس مثال)‬
‫ً‬
‫يقــول الشــيخ الشــعراوي رحمــه اللــه‪« :‬إذا لــم يكــن الشــيء موجــودا فــي إدراكك أنــت‪ ،‬فهــذا ال‬
‫يعنــي أنــه غيــر موجــود فــي اإلدراك» بمعنــى آخــر إذا كنــت يــا عدنــان إبراهيــم تعجــز عــن فهــم هــذه‬
‫األحاديــث وال تقــدر قيمــة هــذا الكنــز العظيــم فغيــرك يســتطيع أن يفهمهــا ويفســرها ويقدرهــا حــق‬
‫قدرهــا‪ ،‬وإذا كنــت ال تســتطيع أن تفهــم النبــي فيمــا يتعلــق بآخــر الزمــان‪ ،‬فهنــاك غيــرك يفهمــه‪ ،‬وال‬
‫ً‬
‫يحــق لــك أن تلغــي علمــا ألنــه يتعــارض مــع قناعاتــك العقليــة الحاليــة‪.‬‬
‫موســى عليــه الســام لــم يفهــم لمــاذا خــرق الخضــر ســفينة المســاكين الذيــن يعملــون فــي البحــر‪،‬‬
‫ألنــه فــوق كل ذي علــم عليــم‪.‬‬
‫فيديو لعدنان ابراهيم بعنوان‪ :‬الدجال والمهدي وعودة المسيح خرافه‪:‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=llsqz-rW1QU‬‬

‫االتجــاه أو الفريــق الثانــي‪ :‬التزمــوا بالنــص الحرفــي لألحاديــث النبويــة وآمنــوا بنزاهــة جميــع‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫األحاديــث الصحيحــة المتعلقــة بآخــر الزمــان‪ ،‬وفســروا مــا اســتطاعوا فهمــه منهــا تفســيرا حرفيــا‪،‬‬
‫وســكتوا عــن األمــور األخــرى التــي لــم يفهموهــا‪ ،‬وكثيــر مــن علمــاء الســلف األقدميــن كانــوا مــن‬
‫ً‬
‫هــذه المدرســة الفكريــة فــي فهــم أحاديــث آخــر الزمــان‪ ،‬وهنــاك أيضــا كثيــر مــن المعاصريــن الذيــن‬
‫خاضــوا غمــار أحاديــث آخــر الزمــان مــن شــيوخ المدرســة الســلفية‪ ،‬كالعريفــي‪ ،‬محمــد حســان‪ ،‬عمــر‬
‫عبــد الكافــي علــى ســبيل المثــال ال الحصــر‪.‬‬
‫وجميعهــم لــم يجتهــدوا فــي تأويــل هــذه األحاديــث واكتفــوا بنقــل المعنــى الظاهــري الحرفــي لمــا‬
‫فهمــوه وكانــوا وســيلة نقــل أمينــة فقــط‪ ،‬وســكتوا عــن األمــور الغامضــة التــي لــم يفهموهــا‪ ،‬وحجتهــم‬
‫بذلــك أن األيــام القادمــة كفيلــة بكشــف المعنــى المقصــود مــن األمــور الغامضــة الغائبــة عــن فهمنــا‬
‫اآلن‪.‬‬

‫‪19‬‬
‫وكأنهــم يحتــذون بالرســول عليــه الصــاة والســام الــذي لــم يفســر أكثــر مــن (‪ )1000‬آيــة كونيــة‬
‫تتعلــق باإلعجــاز العلمــي فــي القــرآن‪ ،‬فلــو فســرها النبــي عليــه الصــاة والســام وفــق معطيــات عصــره‬
‫وبلغــة بســيطة بحيــث يســتطيع جيــل الصحابــة أن يفهمهــا لمــا أعطاهــا حقهــا وقدرهــا اإلعجــازي‪،‬‬
‫ً‬
‫وأيضــا ســينكر عليــه جيلنــا المتقــدم هــذا التفســير المبســط‪ ،‬ولــو أنــه فســرها علــى حقيقتهــا‬
‫العلميــة اإلعجازيــة ألنكــر عليــه أصحابــه ولمــا فهموهــا بســبب المعطيــات العلميــة المحــدودة فــي‬
‫ً‬
‫عصرهم‪،‬لذلــك تركهــا للزمــن ودون تفســير‪ ،‬وكلمــا تقــدم العلــم يكشــف لنــا جانبــا مــن اإلعجــاز‬
‫العلمــي فــي تلــك اآليــات القرآنيــة‪.‬‬
‫هــذه هــي حجتهــم‪ ،‬ولكنهــم ينســون أويتناســون أننــا صرنــا فــي آخــر الزمــان‪ ،‬وظهرت جميــع العالمات‬
‫وأزف األمــر‪ ،‬فإلــى متــى المماطلة؟‬
‫وإلى متى تبقى األمور الغامضة في تلك األحاديث بدون تفسير مقنع؟‬
‫أصحــاب هــذا االتجــاه الفكــرى ال يزالــون ينظــرون إلــى يأجــوج ومأجــوج فــي عصــر غوغــل إيــرث‬
‫واألقمــار الصناعيــة‪ ،‬علــى أنهــم شــعوب بدائيــة مــن البشــر كثيــرة العــدد مــا تــزال محبوســة حتــى اآلن‬
‫خلــف ردم مــا‪ ،‬موجــود فــي مــكان مــا علــى ســطح األرض‪ ،‬وأنهــم ينتظــرون نــزول عيســى عليــه الســام‬
‫مــن الســماء حتــى يخرجــوا ويشــربوا ميــاه بحيــرة طبريــة!!‬
‫والمســيح الدجــال بالنســبة لهــم هــو شــخص فقــط مــن لحــم ودم عنــده قــدرات خارقــة‪ ،‬وليــس فكــرة‬
‫رمزيــة أو إيديولوجيــا لنظــام عالمــي جديــد‪ ،‬هــم ال يــرون فيــه ســوى رجــل يهــودي أعــور ســينتحل‬
‫شــخصية المســيح الحقيقــي ثــم يدعــي اإللوهيــة وعنــده مهــارة هائلــة فــي الخــداع وتزييــف الحقائــق‪،‬‬
‫وســيحكم الدجــال األرض (‪ )40‬يــوم‪ ،‬يــوم كســنة ويــوم كشــهر ويــوم كجمعــة‪ ،‬وســائر أيامــه كأيامكم‪،‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫كمــا جــاء فــي الحديــث الصحيــح‪ ،‬ويفســرون هــذا الجــزء مــن الحديــث تفســيرا حرفيــا‪.‬‬
‫ً‬
‫أي بالنســبة لليــوم كســنة هــو – حســب رأيهــم ‪ -‬يــوم كســنة فعليــا‪ ،‬أي ســوف تتباطــأ فيــه حركــة‬
‫ً‬
‫األرض حــول نفســها بحيــث تتــم دورتهــا حــول نفســها خــال مــدة زمنيــة تقــدر بـــ (‪ )365‬يومــا بــدل‬
‫مــن (‪ )24‬ســاعة‪ ،‬وبالنســبة لليــوم الــذي كشــهر ‪ -‬حســب رأيهــم ‪ -‬ســوف تتــم األرض دورة واحــدة‬
‫حــول نفســها خــال شــهر مــن أيامنــا الحاليــة‪ ،‬وكذلــك الحــال بالنســبة لليــوم الــذي كجمعــة‪ ،‬أي‬
‫أنهــم يفســرون هــذا الحديــث بمعنــاه الظاهــري‪ ،‬وهــذا هومنهجهــم فــي بقيــة األمــور التــي يفســرونها‬
‫بمعناهــا الحرفــي وبداللتهــا اللغويــة الظاهــرة فقــط‪.‬‬
‫أصحــاب هــذا الفريــق الثانــي يحترمــون قدســية النــص لذلــك فهــم تالميــذ مؤدبــون فــي المدرســة‬
‫النبويــة‪.‬‬
‫لكنهــم يكتفــون بوصــف روعــة بحــر الســنة النبويــة والتســكع علــى شــاطئه دون االجتهــاد للغــوص‬
‫فــي لجتــه أو حتــى تبليــل أقدامهــم بأمواجــه‪.‬‬
‫‪20‬‬
‫ً‬
‫هــذا فيديــو للشــيخ محمــد حســان يؤجــل فيــه اســقاط فتنتــي االحــاس والســراء اللتــان وقعتــا فعــا‬
‫فــي مراحــل تاريخيــة ســابقة إلــى مرحلــة مســتقبلية فــي آخــر الزمــان‪ ،‬ويظهــر فيــه منهــج المدرســة‬
‫الســلفية بأســرها فــي الــدوران حــول ظاهــر معانــي الكلمــات دون الربــط مــع معطيــات التاريــخ أو‬
‫الحاضــر‪.‬‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=YUGUGgDeYX0‬‬

‫فيديــو لصالــح الفــوزان يتحــدث فيــه عــن الفتــن األربــع الكبــرى فــي عمــر األمــة التــي ذكرهــا النبــي‬
‫وكالعــادة يؤجــل تحقــق الحديــث الــى المســتقبل‪ ،‬ويعتبــر ان فتــن األحــاس والســراء والدهيمــاء هــي‬
‫ثــاث فتــن متعاقبــة ســتحدث وراء بعضهــا البعــض فــي آخــر الزمــان ولــم تحــدث بعــد حتــى اآلن‬
‫حســب رأيــه‪ ،‬ويعتبــر أن فتنــة الدهيمــاء ســتقود األمــة إلــى فتنــة الــى الدجــال مباشــرة‪.‬‬
‫وال يســتطيع ان يــرى أن هــذه الفتــن األربعــة الكبــرى هــي فتــن تحــدث كل واحــدة منهــا فــي مرحلــة‬
‫مــن مراحــل األمــة وتنقــل األمــة الــى المرحلــة التــي تليهــا كمــا ســأبين بتفصيــل واضــح فــي كتــاب‬
‫عمــر األمــة‪.‬‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=eFZ3XjdRsaE‬‬

‫االتجاه أو الفريق الثالث‪:‬‬


‫ً‬
‫وهــم أصحــاب الخيــال الجامــح والتأويــات الهوليوديــة‪ ،‬وهــذا الفريــق بــدأ ينتشــر مؤخــرا مــع تقــدم‬
‫معطيــات العلــم وتتابــع ظهــور العالمــات الصغــرى للســاعة‪ ،‬يزعمــون أن مواضيــع وشــخصيات آخــر‬
‫الزمــان فيهــا رمزيــة كبيــرة‪ ،‬وأن هــذه األحاديــث مليئــة باإلشــارات غيــر المباشــرة وباللغــة الرمزيــة‬
‫والشــيفرات التــي تحتــاج إلــى فــك وتفســير‪ ،‬ومــن أبــرز هــؤالء الشــيخ عمــران حســين‪.‬‬
‫المســيح الدجــال علــى ســبيل المثــال بالنســبة لعمــران حســين هــو النظــام اإلمبريالــي العالمــي‪ ،‬وهــو‬
‫يفســر حديــث الرســول ‪ -‬عليــه الصــاة والســام ‪ -‬عــن أيــام حكــم الدجــال في األرض علــى أن الدجال‬
‫فــي اليــوم الــذي كســنة كانــت بريطانيــا العظمــى هــي مقــر حكمــه‪ ،‬وفــي اليــوم الــذي كشــهر كانــت‬
‫ً‬
‫أمريــكا مقــر حكمــه‪ ،‬وفــي اليــوم الــذي كأســبوع والــذي ســيبدأ قريبــا ‪ -‬حســب رأيــه ‪ -‬ســتكون‬
‫إســرائيل هــي مقــر حكمــه‪ ،‬أي‪ :‬أن الدجــال فــي هــذه األيــام هــو كنايــة عــن نظــام سياســي يحكــم‬
‫األرض أو فكــرة رمزيــة أو إيديولوجيــا‪.‬‬
‫ثــم سيتجســد فــي آخــر الزمــان كرجــل مــن البشــر ويدخــل بعدنــا الزمنــي فينتحــل شــخصية المســيح‬
‫عيســى ابــن مريــم لمــدة (‪ )37‬يــوم كأيامنــا الحاليــة‪ ،‬وفيهــا ســتكون فتنتــه العظيمــة‪.‬‬
‫هنــاك اجتهــاد واضــح فــي تفســير هــذه األحاديــث وإســقاطها علــى الواقــع المعاصــر‪ ،‬وهــذا مــا يجعلهــا‬
‫ً‬
‫تبــدو كأنهــا منطقيــة وتقــدم إجابــات تحتــرم العقــل وتحتــرم النــص أيضــا‪ ،‬فــا تشــكك بقدســية‬
‫‪21‬‬
‫ً‬
‫النــص النبــوي وترفضــه جملــة وتفصيــا كمــا يفعــل أصحــاب الفريــق األول المشــاغب‪ ،‬كمــا أنهــا ال‬
‫تلتــزم بالمعنــي الظاهــري للكلمــات وإن كانــت منافيــة للمنطــق والعقــل وللوقائــع كمــا يحــدث مــع‬
‫الفريــق الثانــي‪ ،‬وإنمــا يحــاول أن يوافــق بيــن النــص المقــدس وبيــن العقــل وبيــن الواقــع المعاصــر الــذي‬
‫تتحــدث عنــه األحاديــث‪.‬‬
‫وكلمــة الســر فــي ذلــك هــو أن هــذه األحاديــث مليئــة بالرمــوز التــي تتطلــب مــن علمــاء آخــر الزمــان‬
‫فــك تشــفيرها‪ ,‬وهــو مــا يقــوم بــه‪.‬‬
‫ً‬
‫لكــن مــن مخاطــر هــذا األســلوب أن أصحــاب هــذا الفريــق يتطرفــون كثيــرا بالرمزيــة أو يشــطحون‬
‫ً‬
‫أحيانــا فــي خيالهــم فــي التأويــل للرمــوز التــي تحويهــا األحاديــث فيحملــون النــص أكثــر ممــا‬
‫يحتمل‪،‬كمــا أنهــم فــي موضــوع الدجــال خاصــة ينحــون أكثــر باتجــاه ان الدجــال هــو فكــرة رمزيــة أو‬
‫ً‬
‫نظــام إيديولوجــي‪ ،‬وليــس شــخصا مــن لحــم ودم‪.‬‬
‫ً‬
‫مــن بيــن عشــرات المحاضــرات التــي ألقاهــا عمــران حســين عــن الدجــال لــم أســمعه يومــا يتطــرق‬
‫ً‬
‫لتفســير األحاديــث المتعلقــة بابــن صيــاد التــي تفصــح بوضــوح أن الدجــال هــو أيضــا شــخص مــن‬
‫لحــم ودم‪.‬‬
‫كمــا أنــه ال توجــد آليــة واحــدة تضبــط التأويــل للرمــوز بيــن أتبــاع هــذا االتجــاه أنفســهم‪ ،‬فعمــران‬
‫حســين يفســر حمــار الدجــال الــذي يطيــر أســرع مــن الريــح بأنــه رمــز للطائــرة‪ ،‬بينمــا غيــره قــد يفســره‬
‫بشــيئ آخــر‪.‬‬
‫عمــران حســين يقــول عــن يأجــوج ومأجــوج أنهــم قــد خرجــوا مــن زمــان وهــم العــرق القوقــازي‬
‫األبيــض‪ ،‬يأجــوج هــو أمريــكا والمعســكر الغربــي‪ ،‬ومأجــوج هــي روســيا والمعســكر الشــرقي‪ ،‬فيمــا‬
‫ُ‬
‫يفســر بســام جــرار – مثــا ‪ -‬يأجــوج ومأجــوج بأنهــم العــرق األصفــر اآلســيوي كثيــر العــدد فــي الصيــن‬
‫وشــرق آســيا‪.‬‬
‫وهنــاك ثالــث يفســر يأجــوج ومأجــوج بأنهــم عــرق خليــط‪ ،‬بزعامــة اليهــود الخــزر القوقازييــن والذيــن‬
‫انتشــروا فــي كل بــاد العالــم ويســيطرون علــى مراكــز صنــع القــرار وفرضــوا عولمــة ثقافيــة واقتصاديــة‬
‫لنظامهــم المفســد فــي األرض واندمجــت فيــه كل أعــراق األرض‪.‬‬
‫ً‬
‫فالعملية إذا أشبه بتفسير األحالم‪ ،‬كل شخص قد يفسر الحلم بشكل مختلف‪.‬‬
‫فيديو للشيخ عمران حسين بعنوان‪ :‬الدجال و الرمزيه في آخر الزمان‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=KXtueFY_dDU‬‬

‫االتجاه الرابع‪:‬‬
‫ً‬
‫أمــا طريقــة القــراءة والدراســة التــي يحــاول العبــد الفقيــر أن يقــوم بهــا فهــي مختلفــة نوعــا مــا‪ ،‬الطريقــة‬
‫والمنهجيــة التــي ال أزال أحبــو فــي بدايتهــا والتــي اتبعهــا فــي التحليــل توصلــت لهــا ‪ -‬بفضــل اللــه‬
‫‪ -‬بعــد اطالعــي علــى عشــرات الكتــب والمحاضــرات والخطــب لــكل واحــد مــن المــدارس الثــاث‬
‫‪22‬‬
‫الســابقة‪.‬‬
‫وهــي الطريقــة التــي أحتــرم فيهــا قدســية النــص‪ ،‬كمــا هــو الحــال مــع الشــيوخ األفاضــل المؤدبــون‬
‫مــن الفريــق الثانــي‪ ،‬وأعمــل العقــل فيــه وأحللــه‪ ،‬وأرفــض أي تأويــل يناقــض القــرآن كمــا الفريــق‬
‫األول‪ ،‬وأؤمــن بوجــود لغــة رمزيــة فــي تلــك األحاديــث أو رســائل مشــفرة عابــرة لألجيــال كمــا الفريــق‬
‫ً‬
‫الثالــث‪ ،‬لكننــي أحــاول أن أفــك تلــك الشــيفرات وفــق منهجيــة دقيقــة بعيــدا عــن تطــرف أصحــاب‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫الفريــق الثالــث الذيــن جنحــوا كثيــرا فــي الخيــال ‪ -‬وأحيانــا بالهــوى ‪ -‬فليــس كل مــا هــو موجــود فــي‬
‫األحاديــث النبويــة هــو رســائل رمزيــة أو مشــفرة‪ ،‬الجــزء األكبــر منهــا يجــب أن يؤخــذ كمــا هــو علــى‬
‫ظاهــره‪ ،‬وباللغــة الحرفيــة التــي صيــغ بهــا‪ ،‬أي‪ :‬أنــه يشــبه اآليــات المحكمــات فــي القــرآن الكريــم‪.‬‬
‫لكــن هنــاك جــزء آخــر فــي أحاديــث آخــر الزمــان يشــبه (اآليــات المتشــابهات)‪ ،‬أو بمعنــى آخــر هــو‬
‫مشــفر‪ ،‬أومصــاغ بلغــة رمزيــة‪ ،‬هنــا يجــب أن تدخــل المعرفــة الموســوعية والــذكاء والبصيــرة وقبــل‬
‫ذلــك التوفيــق مــن اللــه لتحديــد مــا هــو صريــح أو محكــم (وبالتالــي يؤخــذ بمعنــاه الحرفــي) وتحديــد‬
‫مــا هــو مشــفر أو رمــزي (وبالتالــي يحتــاج الــى تأويــل)‪.‬‬
‫ً‬
‫وأنــا أحصــر هــذه الشــيفرات فــي مواضيــع معينــة تتطلــب منطقيــا أن تقــال باللغــة المشــفرة وال‬
‫يســتطيع الرســول عليــه الصــاة والســام أن يوصــل لنــا الرســالة بغيــر هــذه الطريقــة‪ ،‬وســأخبركم‬
‫ً‬
‫الحقــا أيــن يجــب أن تبحثــوا عــن الرســائل المشــفرة فــي أحاديــث النبــي المتعلقــة بآخــر الزمــان‬
‫وهنــاك شــيء آخــر أعتمــده فــي تحليلــي لألحاديــث النبويــة‪ ,‬وهــو أنــي ال أنســى وأنــا أتعامــل مــع كل‬
‫ً‬
‫كلمــة مــن كلمــات النبــي عليــه الصــاة والســام أن هــذا الرجــل البليــغ الفــذ قــد أوتــي شــيئا لــم يعــط‬
‫إلنســان ســواه‪ ،‬لقــد أوتــي جوامــع الكلم‪.‬‬
‫ماذا تعني عبارة «جوامع الكلم»؟‬
‫ً‬
‫جوامــع الكلــم ال تعنــي فقــط البالغــة وااليجــاز‪ ،‬وإنمــا تعنــي أيضــا شــيء أعمــق مــن ذلــك‪ ،‬فالكلمــة‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫الواحــدة مــن كالم النبــي تجمــع فــي ذاتهــا طيفــا واســعا مــن المعانــي‪ ،‬وبعــض تلــك المعانــي‬
‫ً‬
‫قريــب مــن الســطح‪ ،‬أي قريــب مــن المعنــى الظاهــري األولــي الــذي يتبــادر فــورا للذهــن عندمــا نســمع‬
‫الكلمــة‪ ،‬والبعــض اآلخــر مــن المعانــي عميــق ودقيــق وال يســتطيع أن يغــوص فــي لجتــه أو يتذوقــه إال‬
‫ذوي إحســاس لغــوي مرهــف‪ ،‬أو بصيــرة حــادة‪.‬‬
‫وجميــع المعانــي ســواء كانــت الظاهريــة أو العميقــة صحيحــة وتصــب فــي نفــس الفكــرة‬
‫ً‬
‫ويكمــل بعضهــا بعضــا دون أن يكــون بينهــا أي تناقــض أوتنافــر‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫«إنما ُبعثت فاتحا وخاتما‪ ،‬وأعطيت جوامع الكلم وخواتمه‪ ،‬واختصر لي الحديث اختصارا»‬
‫‪ /‬البيهقي‪/‬‬
‫‪23‬‬
‫وهــذه هــي الســمة المميــزة فــي كالم النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم ‪ ..‬أي عــدم وجــود أي تنافــر أو‬
‫تناقــض بيــن المعنــى الظاهــري والمعنــى العميــق اللــذان يجتمعــان فــي الكلــم النبــوي ويكمــان‬
‫بعضهمــا البعــض‪ ،‬وســأضرب لكــم عشــرات األمثلــة فــي الفصــول الالحقــة إن شــاء اللــه‪.‬‬
‫كمــا أننــي اعتمــد فــي تحليلــي للنصــوص المقدســة علــى النظــرة البانوراميــة الشــاملة؛ فــا آخــذ‬
‫حديــث أو أثــر بمفــرده وابنــي عليــه فكــرة مــا أو اســتنتاج مــا‪.‬‬
‫وسأشــرح لكــم الطريقــة التــي اتبعهــا فــي قــراءة وتحليــل أحاديــث آخــر الزمــان بالتفصيــل فــي الفصــول‬
‫التاليــة مــن هــذا الكتــاب‪.‬‬
‫ليســت الغايــة أن أقــدم لكــم وجبــة ســمك تســد رمقكــم ليــوم واحــد‪ ،‬وإنمــا أن نتعلــم ســوية كيفيــة‬
‫ً‬
‫اصطيــاد األســماك ‪-‬بــل اصطيــاد الجواهــر‪ -‬مــن بحــر العلــم النبــوي‪ ،‬وســتتضح الطريقــة تدريجيــا فــي‬
‫ســياق المنشــورات القادمــة‪.‬‬
‫وأقــدم تجربتــي الشــخصية لوجــه اللــه تعالــى لــكل إنســان شــغوف بهــذا العلــم كــي يكمــل المشــوار‪،‬‬
‫عســى أن يوفــر عليــه جهــد ســنوات مــن البحــث‪ ،‬ألننــي كمــا ســبق وشــرحت لكــم ال أؤمــن بوجــود‬
‫شــيء اســمه رجــال ديــن فــي اإلســام‪ ،‬وكل شــخص مســؤول عــن خالصــه الذاتــي‪ ،‬وليــس منــا إال عالــم‬
‫أو متعلــم‪ ،‬والعلــم فريضــة علــى كل مســلم ومســلمة‪.‬‬

‫‪24‬‬
25
‫الجوهرة‬
‫ً‬
‫صلــى النبــي عليــه الصــاة والســام الفجــر يومــا ثــم صعــد المنبــر فخطبنــا حتــى حضــرت الظهــر‬
‫فنــزل‪ ،‬ثــم صلــى‪ ،‬ثــم صعــد المنبــر فخطبنــا حتــى حضــر العصــر‪ ،‬ثــم نــزل فصلــى‪ ،‬ثــم صعــد المنبــر‬
‫فخطبنــا حتــى غربــت الشــمس‪ .‬فأخبرنــا بمــا كان وبمــا هــو كائــن مــا تــرك فيهــا شــيئا إلــى قيــام الســاعة‬
‫إال ذكــره‪ ،‬علمــه مــن علمــه وجهلــه مــن جهلــه‪.‬‬
‫َ َ‬ ‫َّ ُ ً َ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ََ ْ َ‬
‫عــن حذيفــة رضــي اللــه عنــه‪« :‬لقــد خ َط َب َنــا َّالن ِبـ ُّـي َصلــى اللـ ُـه َعل ْيـ ِـه َو َســل َم خ ْط َبــة‪َ ،‬ما تـ َـرك ِف َيها شـ ْـي ًئا ِإلى‬
‫َ َّ َ َّ َ َ َ ُ َ َ ُ َ ْ َ َ ُ َ َ َ ُ َ ْ َ َ ُ ْ ُ ْ ُ َ َ َ َّ ْ َ َ ْ َ ُ َ َ‬
‫ـيت‪ ،‬فأ ْعـ ِـر ُف‬ ‫ِقيــامِ الســاع ِة ِإل ذكــره‪ ،‬ع ِلمــه مــن ع ِلمــه وج ِهلــه مــن ج ِهلــه‪ِ ،‬إن كنــت لرى الشــيء قــد ن ِسـ‬
‫َّ ُ ُ َ َ َ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ َ َ ُ (‪)8‬‬
‫َمــا َي ْعـ ِـر ُف الرجــل ِإذا غــاب عنــه فــرآه فعرفــه»‬
‫وعــن عمــرو بــن أخطــب األنصــارى رضــى اللــه عنــه‪ ،‬قــال‪« :‬صلــى بنــا رســول اللــه صلــى اللــه عليــه‬
‫وســلم الفجــر ثــم صعــد المنبــر فخطبنــا حتــى حضــرت الظهــر‪ ،‬فنــزل ثــم صلى‪ ،‬ثــم صعد المنبــر فخطبنا‬
‫حتــى حضــر العصــر‪ ،‬ثــم نــزل فصلــى‪ ،‬ثــم صعــد المنبــر فخطبنــا حتــى غربــت الشــمس‪ ,‬فأخبرنا بمــا كان‬
‫(‪)9‬‬
‫وبمــا هوكائــن‪ ،‬فأعلمنا أحفظنــا»‬
‫ً‬
‫عــن عمــر بــن الخطــاب رضــي اللــه عنــه قــال‪« :‬قــام فينــا النبــى صلــى اللــه عليــه وســلم مقامــا‪ ,‬فأخبرنــا‬
‫عــن بــدء الخلــق حتــى دخــل أهــل الجنــة منازلهــم‪ ،‬وأهــل النــار منازلهــم‪ ،‬حفــظ ذلــك مــن حفظــه ونســيه‬
‫(‪)10‬‬
‫مــن نســيه»‬
‫ً‬
‫عــن حذيفــة رضــي اللــه عنــه قــال‪« :‬قــام فينــا رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم مقامــا أخبرنــا بمــا‬
‫(‪)11‬‬
‫يكــون فيــه إلــى قيــام الســاعة عقلــه فينــا مــن عقلــه ونســيه مــن نســيه»‬
‫وعــن أبــي زيــد األنصــاري رضــي اللــه عنــه قــال‪« :‬صلــى بنــا رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم الصبح‬
‫فخطبنــا إلــى الظهــر ثــم نــزل فصلــى الظهــر ثــم خطبنــا إلــى العصــر فنــزل فصلــى العصر ثم صعــد فخطبنا‬
‫(‪)12‬‬
‫إلــى المغــرب وحدثنــا بمــا هو كائــن فأعلمنا أحفظنــا»‬
‫وعــن حذيفــة رضــي اللــه عنــه قــال‪« :‬قــام فينــا رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم فمــا تــرك شــيئا يكون‬
‫فــي مقامــه ذلــك إلــى قيــام الســاعة إال حدثنــا بــه حفظــه مــن حفظــه ونســيه من نســيه‪ ،‬قد علمــه أصحابي‬
‫هــؤالء فإنــه ســيكون منــه الشــيء قــد نســيته فــأراه فأذكــره كمــا يعــرف الرجــل وجــه الرجــل غــاب عنــه‬
‫(‪)13‬‬
‫هــذا»‬

‫(‪ )8‬صحيح البخاري (‪. )123 /8‬‬


‫(‪ )9‬صحيح مسلم (‪ ،)2217 /4‬أحمد (‪.)525 /37‬‬
‫(‪ )10‬صحيح البخاري (‪.)106 /4‬‬
‫(‪ )11‬أخرجه الحاكم في المستدرك (‪ )519 /4‬رقم (‪)8456‬صححه‪ ،‬ووافقه الذهبي في التلخيص برقم (‪.)8456‬‬
‫(‪ )12‬صحيح‪ :‬أخرجه الحاكم في المستدرك (‪ )533 /4‬رقم (‪ )8498‬وصححه‪ ،‬ووافقه الذهبي في التلخيص برقم (‪)8498‬‬
‫(‪ )13‬صحيــح‪ :‬ســنن أبــي داود (‪ )94 /4‬رقــم (‪ ، )4240‬والحاكــم فــي المســتدرك (‪ )533 /4‬وصححــه ووافقــه الذهبــي برقــم (‪ ،)8499‬وصححــه األلبانــي فــي‬
‫صحيــح وضعيــف ســنن أبــي داود برقــم (‪ )4240‬وأخــرج قريبــا مــن هــذا اللفــظ البخــاري (‪ )6604‬ومســلم (‪)2891 /23‬‬
‫‪26‬‬
‫وقــال حذيفــه بــن اليمــان رضــي اللــه عنــه وهــو أعلــم الصحابــة بالفتــن والمالحــم وعلــم آخــر الزمــان‪:‬‬
‫«واللــه مــا أدري أنســي صحابــة النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم أم تناســوا‪ ،‬واللــه مــا تــرك رســول اللــه مــن‬
‫ً‬
‫قائــد فتنــه إلــى أن تنقضــي الدنيــا يبلــغ مــن معــه ثالثمائــة فصاعــدا إال قــد ســماه لنــا رســول اللــه صلــى‬
‫(‪)14‬‬
‫اللــه عليــه وســلم واســم أبيــه واســم قبيلتــه»‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫إذا‪ ،‬رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم لــم يقصــر أبــدا فــي تبليــغ األمانــة ونصــح األمــة‪ ،‬وقــد أخبرنــا‬
‫بــكل الفتــن واألحــداث واألشــخاص وبــكل مــا هــو كائــن ويؤثــر علــى ديننــا حتــى قيــام الســاعة ‪..‬‬
‫ّ‬
‫ولكــن إذا دققنــا بكــم األحاديــث المتعلقــة بآخــر الزمــان التــي وصلــت إلينــا وقارناهــا بالمــدة الزمنيــة‬
‫ً‬
‫التــي اســتغرقتها الدعــوة النبويــة طيلــة (‪ )23‬ســنة‪ ،‬وأيضــا بالمــدة الزمنيــة التــي اســتغرقتها خطبــة‬
‫َّ‬
‫طويلــة مخصصــة آلخــر الزمــان امتــدت مــن طلــوع الشــمس إلــى غروبهــا نجــد أن مــا وصلنــا وال يــزال‬
‫مــدون فــي كتــب الحديــث الصحيحــة عــن آخــر الزمــان هــو النــزر اليســير فقــط‪.‬‬
‫ومعنــى ذلــك أنــه البــد أن يكــون هنــاك أحاديــث ُنـــسيت أو موجــودة فــي كتــب الحديــث األخــرى‪،‬‬
‫أو فــي بطــون الخاصــة مــن العلمــاء‪.‬‬
‫ً‬
‫الرســول عليــه الصــاة والســام أخبــر حذيفــة بأســرار لــم يخبــر بهــا أحــدا غيــره‪ ،‬وكذلــك الحــال مــع‬
‫علــي بــن أبــي طالــب‪ ،‬فهــل كشــف حذيفــة تلــك األســرار لبعــض الثقــات قبــل وفاتــه‪ ،‬أم أنهــا ماتــت‬
‫معــه ؟‬
‫نســيان أكثــر صحابــة الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم لتلــك األحاديــث التــي تخــص الفتــن والمالحــم‬
‫المســتقبليه فيــه حكمــه بالغــة‪ ،‬وذلــك كــي ال يفشــوا الحديــث عنهــا؛ ألنهــا أمــور تمــس المســتقبل‬
‫وتشــير إلــى فتــن وبهــا أســماء أشــخاص بأعينهــم ومواجهــات ومنازعــات فشــاء اللــه العليــم أن يقتصــر‬
‫العلــم بهــا علــى أفــراد قالئــل مــن األوليــن واآلخريــن‪ ،‬وليــس كل مــا ُيـــعلم ُيـــقال‪.‬‬
‫ـت ِمـ ْـن َر ُســول َّاللـ ِـه َص َّلــى َّاللـ ُـه َع َل ْيـ ِـه َو َسـ َّـل َم و َع َاء ْيــن‪َ ،‬ف َأمــاَّ‬
‫«حف ْظـ ُ‬
‫عــن أبــي هريــرة رضــي ْاللــه عنــه قــال‪ِ َ :‬‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ ْ‬ ‫َ ََ َْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َْ‬ ‫َ ُ‬
‫(‪)15‬‬
‫أ َحد ُه َمــا ف َبثث ُتـ ُـه ‪َ ،‬وأ َّمــا الخـ ُـر فلـ ْـو َبثث ُتـ ُـه ق ِطـ َـع َهــذا ال ُبل ُعــوم»‬
‫هــذا كان فــي الزمــن الماضــي‪ ،‬أمــا اآلن ونحــن فــي ثــورة المعلوماتيــة فإننــا بحاجــة لمعرفــة تلــك‬
‫األســرار؛ ألننــا الجيــل األخيــر؛ أي‪ :‬الجيــل المعنــي بقطــف ثمــرة تلــك األحاديــث‪ ،‬والجيــل الموجهــة‬
‫ً‬
‫لــه أصــا تلــك األحاديــث‪.‬‬
‫الفتن‪.‬‬ ‫زحمة هذه ِ‬ ‫ِ‬ ‫المظلم‪ ,‬ونحن الجيل الذي يتخبط في‬ ‫الفتن التي كقطع الليل ُ‬ ‫لقد أقبلت ِ‬
‫غيــر‪ ،‬وفــي هــذا العصـ ٍـر الــذي‬ ‫كل شــيء يمكــن أن يــزور اآلن‪ ،‬كل شــيء فــي هــذا الزمــان ُيبـ ّـدل ُوي ّ‬
‫كثــرت فيــه الفــرق واآلراء والمذاهــب والتفســيرات‪ ،‬وتعــددت االتجاهــات؛ مــا مــن ِنعمـ ٍـة أعظــم مــن‬
‫ً‬
‫أن نكتشــف الحقيقــة‪ ،‬وال شــيء أثمــن مــن أن نكــون علــى حــق فعــا‪ ،‬ولــن نكــون علــى حــق إال إذا‬
‫(‪ )14‬ضعيف‪ :‬سنن أبي داود (‪ )95 /4‬رقم (‪ )4243‬وضعفه شعيب األرنؤوط وكذا العالمة األلباني في مشكاة المصابيح رقم (‪)5393‬‬
‫(‪ )15‬صحيح البخاري (‪)35 /1‬‬
‫‪27‬‬
‫كان النبــي عليــه الصــاة والســام معلمنــا وقدوتنــا‪ ،‬والعلمــاء هــم ورثــة األنبيــاء‪.‬‬
‫ٌ‬
‫وقليــل‬ ‫كثيــر خطبــاءه‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫لكــن عصرنــا هــذا وصفــه الرســول عليــه الصــاة والســام بأنــه «عصــر‬
‫علمــاءه»(‪.)16‬‬
‫معظــم مــا لدينــا هــم خطبــاء منابــر يجيــدون فقــط التحكــم بحبالهــم الصوتيــة‪ ،‬واســتحضار دمــوع‬
‫التماســيح شــأنهم شــأن ممثلــي المســرح‪.‬‬
‫ً‬
‫أصحــاب الســماحة والنيافــة مجــرد ممثليــن يــؤدون أو يقــرأون النــص المكتــوب المعــد مســبقا لهــم‬
‫ّ‬
‫فــي مكاتــب المخابــرات‪ ،‬فيرققــون الصــوت أو يفخمــوه حســب الضــرورات األمنيــة‪ ،‬وكلمــا كانــت‬
‫قدراتهــم علــى التمثيــل والكــذب أكثــر ســترتفع أســهمهم فــي شــباك دار اإلفتــاء‪.‬‬
‫نجــم اإلفتــاء واإلمــام األكبــر هــو ذلــك الســوبر ســتار المتعــدد األدوار والقــادر علــى الهمــس الناعــم‬
‫التطبـــيل والزعيــق بحماســة فــي مشــاهد أخــرى‪.‬‬ ‫باألفيــون المخــدر فــي مشــاهد معينــة‪ ،‬أو ّ‬
‫أمــا بقيــة الكومبــارس مــن خطبــاء المنابــر فهــم ظاهــرة صوتيــة فقــط للتأثيــر علــى العواطــف‪ ،‬وطبــول‬
‫جوفــاء خاليــة مــن العلــم والهــدى‪ ,‬إال القليــل القليــل ‪ ...‬فمــاذا نفعــل؟‬
‫ُ ّ َ َ َ ُ ُ َّ‬ ‫َّ‬
‫ألننــا فــي عصــر الضــاالت فلــن ُينجينــا شــيء اآلن إل إذا تمســكنا بالكتــاب والســنة‪ ،‬قــال رســول اللـ ِـه‬
‫اللــه َو ُسـ َّـنتي‪َ ،‬و َلــنْ‬
‫َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫ِّ َ ْ َ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ َ ْ َ ْ َ ُّ َ ْ َ ُ‬
‫ِ‬ ‫صلــى اللــه عليــه وســلم‪«ِ :‬إنــي قــد تركــت ِفيكــم شــيئي ِن لــن ت ِضلــوا بعدهمــا‪ِ :‬كتــاب ِ‬
‫(‪)17‬‬ ‫َي َت َف َّر َقــا َح َّتــى َيــر َدا َع َلـ َّـي ْال َحـ ْـو َ‬
‫ض»‬ ‫ِ‬
‫والسـ ّـنة همــا المقيــاس للحكــم علــى مصداقيــة أي مقــال تطلــع عليــه وأي خطبــة تســمعها‬ ‫الكتــاب ُ‬
‫وأي تعليــق تقــرأه وأي تحليــل تقــف عليــه‪.‬‬
‫ً‬
‫لكــن مــا هــي الطريقــة المثلــى لدراســة الكتــاب والســنة ؟ وتحديــدا‪ ،‬مــا هواألســلوب األفضــل لقــراءة‬
‫وتحليــل أحاديــث آخــر الزمــان التــي تزخــر بهــا كتــب الســنة خصوصــا ؟‬
‫قبــل أن نبــدأ بالقــراءة والتحليــل يجــب أن نقــدر قيمــة هــذه األحاديــث؛ فمــا وصلنــا مــن أحاديــث‬
‫ً‬
‫آخــر الزمــان هــو أصــا النــزر اليســير‪ ,‬لذلــك يجــب أن نتعامــل مــع هــذا الكــم القليــل كمــن يتعامــل‬
‫مــع جواهــر نــادرة‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬
‫لذلــك عالجــوا أنفســكم مــن (فوبيــا) عــدم االقتــراب مــن األحاديــث الضعيفــة؛ ألن قســما كبيــرا منهــا‬
‫تــم الحكــم عليــه بالضعــف بســبب منــاخ الصــراع السياســي بدايــة العصــر العباســي‪ ،‬وبعــض هــذه‬
‫األحاديــث ســيكون لهــا دور تكميلــي عندمــا نتعامــل معهــا ونفهمهــا وفــق المنهجيــة المناســبة التــي‬
‫ً‬
‫سأشــرحها الحقــا‪ ،‬حيــث يمكــن أن تضيــف تفاصيــل ثانويــة للصــورة النهائيــة التــي ترســم مالمحهــا‬
‫الرئيســية وخطوطهــا العريضــة األحاديــث الصحيحــة‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فال تكن أرعنا أو سفيها وترفض أي حديث يضيف‬

‫(‪ )16‬صحيح‪ :‬السلسلة الصحيحة لأللباني برقم (‪ ،)40/6( )2510‬الجامع الصحيح للسنن والمسانيد (‪)303/2‬‬
‫(‪ )17‬حديــث حســن‪ :‬أخرجــه الحاكــم فــي المســتدرك (‪ ،)172 /1‬والدارقطنــي فــي ســننه (‪ ،)440 /5‬وحســنه األلبانــي فــي المشــكاة‪ ،186 :‬والسلســلة‬
‫الصحيحــة (‪ )1761‬صحيــح الجامــع الصغيــر وزيادتــه (‪ )566 /1‬رقــم‪. )3232 ,2937( :‬‬
‫‪28‬‬
‫رتــوش صغيــرة للصــورة‪ ،‬حتــى لــو فيــه احتمــال (‪ )%1‬أن يكــون مــن كالم النبــوة‪ ،‬بنفــس الطريقــة التــي‬
‫ال يرفــض فيهــا الباحثــون عــن األلمــاس التنقيــب فــي أرض نســبة األلمــاس فيهــا (‪ )1‬مــن مليــون‪.‬‬
‫هل تعلم كم تراب الهائل الذي يزيلونه كي يستخرجوا ماسة صغيرة؟‬
‫ينبغي أن تكون أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بالنسبة لك كذلك‪.‬‬
‫أما المنهجية المناسبة للتعامل مع هذا الكنز‪ ،‬فهي ما سأتحدث عنه في المقاالت القادمة‪.‬‬
‫وأستطيع أن ألخصها اآلن في مثلث ذو ثالثة أضالع‪ ،‬وهذه األضالع الثالثة هي‪:‬‬
‫‪ .1‬العلم أي الثقافة الموسوعية الواسعة التي ستصب في خدمة أحاديث من ال ينطق عن الهوى‪.‬‬
‫‪ .2‬منهجية القراءة والبحث الصحيحة التي تعتمد على النظرة البانورامية الشاملة في جميع‬
‫التراث النبوي‪ ،‬وفهم الرسائل النبوية المشفرة العابرة لألجيال‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .2‬البصيرة للتمييز بين األجزاء المشفرة وبين األجزاء الصريحة في األحاديث وأيضا لفك تلك‬
‫الرسائل المشفرة‪ ،‬وسأفصل في كل ركيزة من الركائز الثالث‪.‬‬

‫‪29‬‬
30
‫النظرة البانورامية الشاملة‬
‫ـا َو َل َب َك ُ‬
‫ُ َ ً‬ ‫َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ِّ َ‬
‫يتـــم‬ ‫ِ«إنــي أ َرى َمــا ال تـ َـر ْون‪َ ،‬وأ ْسـ َـم ُع َمــا ال ت ْسـ َـم ُعون ‪ ...‬واللــه لوتعلمــون َمــا أ ْعلـ ُـم‪ ،‬لض ِحكتـــم ق ِليـ‬
‫ُّ ُ َ َ َ َ َ َّ‬ ‫َ ً َ َ َ َّ ْ ُ ْ ِّ َ َ َ ْ ُ ُ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ‬
‫(‪)18‬‬
‫ات ت ْجــأ ُرون ِإلــى اللـ ِـه»‬
‫ِ‬ ‫ـد‬‫ـ‬ ‫ع‬ ‫الص‬ ‫ـى‬
‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ـاء علــى الفــرش‪ ،‬ولخرجتـــم ِإ‬ ‫ك ِثيــرا‪ ،‬ومــا تـلذذتــــم ِبالنسـ ِ‬
‫كمــا ذكــرت فــي نهايــة المقــال الســابق أن هنــاك (‪ )3‬شــروط رئيســية يجــب أن تتوفــر فــي المســلم‬
‫الــذي يريــد أن يــرى مــا رآه النبــي عليــه الصــاة والســام فــي آخــر الزمــان‪ ،‬أوبمعنــى أصــح‪ ,‬هنــاك ثالثــة‬
‫شــروط كــي تســتطيع أن تفهــم النبــي‪ -‬صلــى هللا عليــه وســلم ‪ -‬فــي رؤيتــه التــي أخبرنــا بهــا عــن‬
‫آخــر الزمــان‪ ،‬وهــذه الشــروط الثــاث هــي‪:‬‬
‫ً‬
‫أوال‪ :‬العلم والثقافة الموسوعية العامة‪.‬‬
‫ً‬
‫ثانيا‪ :‬منهجية البحث الصحيحة التي تعتمد على‪:‬‬
‫♦ النظرة البانورامية الشاملة ‪.‬‬
‫♦ رصد الرسائل النبوية المشفرة العابرة لألجيال وفك شيفرتها ‪.‬‬
‫ً‬
‫ثالثا‪ :‬البصيرة‪ :‬للتمييز بين العبارات الصريحة والعبارات الرمزية أو المشفرة‪.‬‬
‫ً‬
‫أوال‪ :‬العلم والثقافة الموسوعية العامة‬
‫ً‬
‫علــم آخــر الزمــان هــو نقيــض التخصــص‪ ,‬األســاس هــو العلــم الشــرعي طبعــا‪ ،‬ولكــن يجــب أن يكــون عنــدك‬
‫إضافــة إليــه نصيــب وافــر مــن العلــوم فــي شــتى المجــاالت‪ ،‬أي خلفيــة معلوماتيــة غزيــرة فــي شــتى فــروع‬
‫المعرفــة والســيما اللغــة العربيــة فســيدنا عمــر بــن الخطــاب رضــي اللــه عنــه يقــول‪« :‬تعلمــوا العربيــة‬
‫فهــي مــن الديــن»‬
‫وكذلــك يجــب أن يكــون عنــدك إلمــام مقبــول بالتاريــخ والجغرافيــا وعلــوم االقتصــاد والسياســة‪,‬‬
‫وحتــى العلــوم التطبيقيــة كالفيزيــاء والطــب والفلــك والمنــاخ‪.‬‬
‫ً‬
‫ويجــب أيضــا أن يكــون عنــدك اضطــاع علــى نبــوءات آخــر الزمــان عنــد أهــل الكتــاب‪ ,‬فالتخصــص‬
‫هــو عــدو علــم آخــر الزمــان‪.‬‬
‫فــي صــدر اإلســام والعصــر الذهبــي للحضــارة اإلســامية كان علماؤنــا األفــذاذ ذوي ثقافــة موســوعية‬
‫هائلة‪.‬‬

‫(‪ )18‬حديث حسن‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )405 /35‬رقم (‪ ،)21516‬والترمذي (‪ )134 /4‬برقم (‪ ،)2312‬والحاكم في المستدرك وصححه (‪/4‬‬
‫‪ )356‬ووافقة الذهبي برقم(‪ ،)7905‬والبيقهي في شعب اإليمان (‪ )226 /2‬برقم (‪ ،)764‬وابن حبان برقم(‪ ،)6706‬وحسنه األلباني في صحيح الجامع‬
‫الصغير(‪ )481 /1‬برقم (‪ )2449‬روالمشكاة برقم (‪ ،)5347‬والسلسلة الصحيحة برقم (‪ ،)1722 ،1060 ،1059‬وقال شعيب األرنؤوط فقال‪ :‬حسن‬
‫لغيره‬

‫‪31‬‬
‫فابــن ســينا الــذي عــاش فــي القــرن العاشــر وظــل كتابــه القانــون فــي الطــب هــو الكتــاب الرئيســي فــي‬
‫ً‬
‫جميــع كليــات الطــب فــي أوربــا حتــى القــرن الســابع عشــر‪ ،‬كتــب أيضــا فــي األدب والفلســفة وحتــى‬
‫الموسيقا‪.‬‬
‫ً‬
‫والخوارزمــي الــذي وضــع الخوارزميــات التــي تشــكل أســس أنظمــة تشــغيل الكومبيوتــر‪ ،‬كان عالمــا‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فــي الرياضيــات والفلــك واللغــة أيضــا‪ ،‬والجاحــظ كان عالمــا فــي الحيــوان واألدب والتاريــخ وغيــره‪.‬‬
‫ً‬
‫أمــا أنظمــة التعليــم الغربيــة المعتمــدة اليــوم فــي جامعاتنــا العربيــة‪ ,‬فهــي ال تنتــج إال أجيــاال مــن‬
‫ً‬
‫الجهلــة محــدودي األفــق وإن كانــت أســمائهم مســبوقة بحــرف دال (د‪ ).‬فهــم يعلمــون جانبــا مــن العلــم‬
‫فــي مجــال اختصاصهــم لكنهــم فــي أميــة مخجلــة فيمــا عــدا ذلــك‪.‬‬
‫ً‬
‫وهنــاك شــيء آخــر خطيــر جــدا ال ينتبــه إليــه معظــم النــاس يتعلــق بأنظمــة التعليــم طــول مرحلــة‬
‫الحكــم الجبــري‪ ،‬وهــو أحــد أســباب عــدم نبــوغ خريجــي كليــات الشــريعة فــي العالــم العربــي فــي‬
‫َّ‬
‫علــم آخــر الزمــان‪ ،‬بــل وال حتــى فــي الدعــوة اإلســامية هــي أن النوابــغ واألذكيــاء فــي المرحلــة الثانويــة‬
‫يتوجهــون عــادة الــى كليــات الطــب والهندســة وال يتبقــى للكليــات والمعاهــد الشــرعية إال ذوي‬
‫معــدالت النجــاح المتدنيــة‪.‬‬
‫ً‬
‫فضــا عــن طريقــة التلقيــن المقدســة فــي جميــع الكليــات الشــرعية الحكوميــة ومحاربــة مــن يحــاول‬
‫أن يخــرج عــن الســرب‪ ،‬وهــذه السياســة التعليميــة الخبيثــة ‪ -‬إن صــح تســميتها تعليميــة ‪ -‬هــي‬
‫ً‬
‫متعمــدة وعــن ســابق إصــرار ومتفــق عليهــا فــي كل البلــدان العربيــة التــي نــادرا مــا تتفــق علــى شــيئ‬
‫إال إذا كان ضــد االســام‪.‬‬
‫ً‬ ‫َّ‬
‫العلــم ال يعطيــك بعضــه إال إذا أعطيتــه كلــك‪ ،‬فــإن أعطيــت العلــم بعضــك لــم يعطــك شــيئا‪ ,‬لذلــك‬
‫إذا أردت أن تقتــرب مــن فهــم مدينــة العلــم ‪ -‬النبــي عليــه الصــاة والســام ‪ -‬عليــك أن تقــرأ‪ ,‬لكــن‬
‫ً‬
‫متوســط مــا يقــرأه الفــرد العربــي شــهريا ال يتجــاوز بضــع دقائــق‪ ,‬فمعظمنــا يريــد الحقيقــة المطلقــة فــي‬
‫ً‬
‫كبســولة‪ ،‬وطريقــة تفكيرنــا وتحليلنــا لألمــور أيضــا تأثــرت بالنظــام األمريكــي ألســئلة االمتحانــات‬
‫ذات الخيــارات المتعــددة والمعتمــد فــي معظــم جامعاتنــا‪ ,‬فأصبحنــا نبحــث عــن الحكمــة مــن خــال‬
‫ً‬
‫أربــع إجابــات وكأننــا فــي برنامــج مــن ســيربح المليــون‪ ,‬لذلــك ليــس غريبــا أننــا ال نفهــم نبينــا فــي آخــر‬
‫الزمان‪.‬‬
‫عليــك أن تقــرأ‪ ،‬لكــن بنفــس الوقــت عليــك أن تعــرف كيــف تقــرأ‪ ,‬أي عليــك أن تعــرف المنهجيــة‬
‫الصحيحــة فــي دراســة أحاديــث آخــر الزمــان‪.‬‬

‫‪32‬‬
‫ً‬
‫ثانيا‪ :‬منهجية البحث الصحيحة‪:‬‬
‫َّ‬
‫كمــا ســبق وأخبرتكــم فــي المقــال الثانــي أن هنــاك ثالثــة اتجاهــات أوثالث فــرق في مقاربــة أحاديث‬
‫آخــر الزمــان‪ ،‬ولــكل اتجاه محاســنه ومســاوئه‪.‬‬
‫أمــا المنهجيــة الرابعــة والصحيحــة برأيــي أنــا العبــد الفقيــر فهــي مــا تحــاول أن تجمــع بيــن محاســن‬
‫كل طريقــة‪ ،‬وتتجــاوز مســاوئها وتضيــف بصمتهــا الخاصــة‪.‬‬
‫♦ اعمل العقل والتحليل في األحاديث وأرفض أي تأويل يخالف القرآن‪.‬‬
‫(كما يفعل الفريق األول)‬

‫♦ احترم قدسية النص‪ ،‬وتعامل معه كمن يتعامل مع جوهرة نادرة‪.‬‬


‫(كما يفعل الفريق الثاني)‬

‫♦ توقع وجود لغة رمزية في األحاديث تحتاج إلى تأويل‪.‬‬


‫(كما يفعل الفريق الثالث)‬

‫يجــب أن تضــع المبــادئ الســابقة فــي الحســبان قبــل أن تبــدأ بآليــة التنفيــذ‪ ،‬وآليــة التنفيــذ بدورهــا‬
‫تتكــون مــن أو تعتمــد علــى أمريــن اثنيــن‪:‬‬
‫♦ األمر األول‪ :‬هو النظرة البانورامية الشاملة‪.‬‬
‫♦ األمر الثاني‪ :‬هو رصد وتمييز الرسائل المشفرة العابرة لألجيال‪.‬‬

‫لكــن دعونــا اآلن نتحــدث عــن األمــر األول فــي المنهجيــة الصحيحــة لدراســة أحاديــث آخــر الزمــان‪,‬‬
‫وهــو النظــرة البانوراميــة الشــاملة‪.‬‬
‫♦ النظرة البانورامية الشاملة ‪:‬‬
‫أحاديــث آخــر الزمــان هــي كقطــع الفسيفســاء‪ ،‬كل حديــث فــي موضــوع معيــن ‪ -‬كموضــوع المهــدي‪،‬‬
‫ً‬
‫أو الرايــات الســود أو الــروم مثــا ‪ -‬كل حديــث يرســم جــزء مــن الصــورة‪ ,‬رتــب األجــزاء مــع بعضهــا‬
‫بطريقــة منطقيــة كــي ترتســم لديــك الصــورة الكاملــة‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫ال تأخــذ أي حديــث نبــوي بشــكل منعــزل وتســتنبط منــه معلومــة مــا أوحكمــا عقليــا‪ ,‬وإنمــا يجــب‬
‫أن تجمــع كل البيانــات المتعلقــة بموضــوع البحــث مــن القــرآن واألحاديــث واآلثــار‪ ،‬ثــم تحــاول أن‬
‫ً‬
‫تجــد الحبــل المنطقــي أو نظــام المعنــى الــذي يربــط فيمــا بينهــا جميعــا دون أن يكــون هنــاك تنافــر‬
‫ً‬
‫أوتناقــض فــي المعنــى مســتفيدا مــن ثقافتــك الموســوعية فــي عمليــة الربــط ‪.‬‬

‫‪33‬‬
‫ً‬
‫إذا أردت أن تبحــث فــي موضــوع معيــن فعليــك أن تبــدأ بحثــك مــن القــرآن أوال‪ ،‬وعليــك أن تبحــث‬
‫فــي كل القــرآن (‪ ،)19‬فمــن الخطــأ أن تأخــذ آيــة واحــدة تتحــدث عــن موضــوع معيــن وتبنــي عليهــا‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫لوحدهــا حكمــا أو اســتنتاجا عقليــا‪ ,‬حــاول أن تجمــع جميــع اآليــات القرآنيــة ذات الصلــة والمتعلقــة‬
‫بموضــوع البحــث وضعهــا جميعهــا علــى الطاولــة‪ ،‬ثــم حــاول أن تدمجهــا مــع بعضهــا أو ترتبهــا‬
‫بشــكل متجانــس ومتناســق حتــى تجــد نظــام المعنــى(‪ )20‬الــذي يربــط جميــع اآليــات مــع بعضهــا دون‬
‫أن يكــون هنــاك أي تناقــض أو تضــارب فــي المعنــى‪.‬‬
‫البرمجيات المزودة بمحركات البحث سهلت المهمة على الباحثين كثيرا‬
‫هــذا بالنســبة للقــرآن الكريــم وهــو الكتــاب الــذي تعهــد اللــه بحفظــه مــن التحريــف‪ ،‬وفيــه نوعيــن مــن‬
‫اآليــات‪ ،‬آيــات محكمــات أي صريحــة وواضحــة‪ ،‬وأخــر متشــابهات وهــذه تحتــاج لتأويــل وال يعلــم‬
‫ً‬
‫تأويلهــا إال الراســخون فــي العلــم‪ ,‬لذلــك ســتحتاج للبصيــرة فــي هــذه المرحلــة‪ ،‬وأيضــا اإلســتعانة‬
‫بأهــل الذكــر‪.‬‬
‫ً‬
‫وســنتحدث الحقــا فــي المقــال الســادس مــن هــذه السلســلة عــن الكيفيــة التــي يمكــن فيهــا أن‬
‫ً‬
‫يكــون قلبــك جديــرا بتلقــي نــور البصيــرة‪ ،‬وكيــف تقــوي إبــرة بوصلتــك الداخليــة‪.‬‬
‫فالفــرص متاحــة للجميــع‪ ،‬وال كهنــوت فــي اإلســام عنــد أهــل الســنة‪ ،‬ولكــن هنــاك جهــد يجــب أن‬
‫يبــذل وثمــن يجــب أن يدفــع كــي يشــرق فــي قلبــك نــور البصيــرة لتــرى مــا ال يــراه اآلخــرون‪ ,‬فالبصيرة‬
‫ال تكتســب بالتعلــم وإنمــا بالمجاهــدة‪ ,‬وكمــا قــال اإلمــام الغزالــي‪« :‬جاهــد تشــاهد»‬
‫بعــد ذلــك انتقــل لألحاديــث النبويــة المتعلقــة بموضــوع بحثــك‪ ،‬ولكــن يجــب أن تتذكــر أن‬
‫األحاديــث ليســت جميعهــا علــى نفــس درجــة القــوة فهنــاك أحاديــث صحيحــة وحســنة وضعيفــة‪,‬‬
‫ً‬
‫وهــذا التصنيــف ال عالقــة لــه غالبــا بمتــن الحديــث أو مضمونــه وإنمــا فقــط يتعلــق بالســند‪,‬‬
‫(‪)21‬‬

‫فأحيانــا يكــون المضمــون صحيــح (أي‪ :‬المتــن صحيــح) ويصدقــه الواقــع لكــن علمــاء الحديــث‬
‫بســبب منهجهــم الصــارم ضعفــوا الحديــث بســبب الســند‪ ,‬أي بســبب وجــود ضعــف فــي سلســلة‬
‫الــرواة الذيــن نقلــوا الحديــث عــن رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم (متصلــة أم منقطعــة‪ ،‬جميعهــم‬
‫ثقــات عــدول‪ ،‬أم فيهــم واحــد عــرف عنــه النســيان أو دون ذلــك ‪ ...‬الــخ )‬

‫(‪ )19‬هذه المنهجية يتخذها علماء التفسير وهي المنهجية المسماة في التفسير بالتفسير الموضوعي وهو أقوى أنواع التفسير‪ ،‬إذ يعمد المفسر إلى جمع‬
‫اآليات المتعلقة بموضوع معين ودراستها والجمع بينها ثم الخروج برؤية شاملة حول الموضوع المستهدف بالدراسة‪.‬‬
‫(‪ )20‬يقصد بنظام المعنى‪ :‬الحبل المنطقي الذي يربط اآليات ذات الموضوع الواحد مع بعضها البعض فكل آية ستضيء جزءا من الموضوع حتى يتشكل‬
‫عندك جزء كبير من الصورة له معنى‪.‬‬
‫ً‬
‫(‪ )21‬طبعا ليس األمر هكذا على إطالقه ‪ :‬فالضعف في الحديث قد يأتي من السند وهذا الغالب وتتفاوت درجات الضعف وتبعا لهذا فقد قسم هذا النوع‬
‫إلى أقسام تجدها في كتب الحديث‪ ،‬وقد يأتي الضعف من المتن ويسمى بالموضوع ونحوه وذلك بأن يضع هذا المتن متهم بالكذب‪ ،‬كما كان‬
‫الح َر ِف من الترويج لبضائعهم مثل الحديث الموضوع‪« :‬أطعمني جبريل الهريسة من الجنة ألشد بها ظهري لقيام الليل»‬
‫يفعله بعض أصحاب ِ‬
‫لالستزادة انظر سلسلة األحاديث الضعيفة والموضوعة لأللباني (‪)331 /2‬‬
‫‪34‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫لكــن فــي جميــع الحــاالت إذا وجــدت ‪-‬فرضــا‪ -‬حديثــا يناقــض صريــح القــرآن ويخالــف نظــام المعنــى‬
‫ً‬
‫الــذي تكــون لديــك مــن اآليــات القرآنيــة فــا تأخــذ بــه‪ ،‬حتــى لــوكان موجــودا فــي صحيحــي البخــاري‬
‫ومســلم اللذيــن روعــي فيهمــا أشــد معاييــر الصرامــة العلميــة والضبــط‪ ,‬فالقــرآن هــو الحكــم علــى‬
‫الحديــث وليــس العكــس‪.‬‬
‫ً‬
‫فــي منهجيــة النظــرة البانوراميــة الشــاملة نحــن عــادة ال نهمــل أي حديــث أو أثــر طالمــا كان منســجما‬
‫ً‬
‫مــع نظــام المعنــى؛ ألن مــا وصلنــا هــو أصــا ال يمثــل إال النــزر اليســير ممــا أخبــر بــه الرســول صلــى اللــه‬
‫ً‬
‫عليــه وســلم فعليــا‪ ،‬لذلــك نتعامــل مــع أي أثــر وكأننــا نتعامــل مــع جواهــر نــادرة‪.‬‬
‫لــذا أي حديــث لــه عالقــة بموضــوع بحثــك حتــى لــو كان مــن األحاديــث الضعيفــة (الضعيــف وليــس‬
‫الموضــوع) ربمــا يكــون لــه محــل مــن اإلعــراب‪ ،‬وقــد يضيــف رتــوش أو تفاصيــل صغيــرة للصــورة‬
‫الكبيــرة التــي رســمت مالمحهــا الرئيســية اآليــات القرآنيــة واألحاديــث الصحيحــة‪.‬‬
‫ً‬
‫إذا‪ ،‬هنــاك حبــل منطقــي يجــب أن يتشــكل فــي البدايــة مــن القــرآن أو صحيــح الســنة‪ ،‬ثــم تأتــي بقيــة األحاديــث‬
‫ً‬
‫التــي ال تتناقــض مــع هــذا الحبــل المنطقــي الــذي تشــكل ســابقا لتضيــف تفاصيــل صغيــرة للموضــوع‪،‬‬
‫وفي المقالة السابعة من هذه السلسلة سنضرب أمثلة على ذلك‪ ،‬وسنقوم بإجراء تطبيق عملي‪.‬‬
‫بعــد ذلــك انتقــل لرصــد وتمييــز الرســائل المشــفرة العابــرة لألجيــال كــي تكتمــل معــك كل تفاصيــل‬
‫الصورة‪.‬‬
‫ولكن‪ ،‬وبما أنني تطرقت لموضوع الرسائل النبوية المشفرة ال بد أنكم تتساءلون‪:‬‬
‫لمــاذا لــم يذكــر الرســول عليــه الصــاة والســام بعــض األمــور المتعلقــة بآخــر الزمــان بطريقــة صريحــة‬
‫واســتخدم بــدال عنهــا الترميــز والتشــفير؟‬
‫ومــا هــي المواضــع التــي نشــك باحتوائهــا علــى رســائل مشــفرة‪ ،‬وأين يجــب أن تتم عمليــات التنقيب‬
‫لكشــف تلك الرسائل؟‬

‫للحديث بقية‬

‫‪35‬‬
36
‫الرسائل النبوية المشفرة العابرة لألجيال‬
‫تحدثنــا فــي المقــال الســابق عــن الشــروط الثالثــة التــي يجــب أن يتمتــع بهــا كل مــن يريــد أن يفهــم‬
‫النبــي فــي آخــر الزمــان وهــي‪:‬‬
‫♦ العلم والثقافة الموسوعية العامة والسيما في علوم الحديث واللغة العربية والتاريخ وباقي العلوم‪.‬‬
‫♦ منهجية صحيحة في البحث تعتمد على أمرين‪:‬‬
‫♦ نظرة بانورامية شاملة في جميع النصوص المقدسة‪.‬‬
‫♦ رصد الرسائل المشفرة في األحاديث وفك شيفرتها‪.‬‬
‫♦ البصيــرة للتمييــز بيــن العبــارات الصريحــة التــي تؤخــذ بمعناهــا الحرفــي والعبــارات المنطوقــة بلغــة‬
‫رمزية أومشــفرة‪.‬‬
‫وقلنــا إن أحاديــث آخــر الزمــان هــي كقطــع الفسيفســاء‪ ،‬كل حديــث فــي موضــوع معيــن يرســم جــزء‬
‫مــن الصــورة‪.‬‬
‫ً‬
‫رتــب أجــزاء الصــور مــع بعضهــا بطريقــة منطقيــة مســتفيدا مــن ثقافتــك الموســوعية كــي ترتســم‬
‫ً‬
‫لديــك الصــورة الكاملــة‪ ,‬وال تهمــل أي حديــث – أو أي أثــر‪ -‬طالمــا كان منســجما مــع نظــام المعنــى‬
‫ً‬
‫أو الحبــل المنطقــي الــذي يربــط قطــع الصــورة‪ ,‬فمــا وصلنــا هــو أصــا ال يمثــل إال النــزر اليســير ممــا‬
‫ً‬
‫أخبــر بــه الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم فعليــا لذلــك تعامــل مــع أي أثــر وكأنــك تتعامــل مــع جوهــرة‬
‫نــادرة‪.‬‬
‫الحبــل المنطقــي يجــب أن يتشــكل فــي البدايــة مــن آيــات القــرآن أو صحيــح الســنة‪ ،‬ثــم تأتــي بقيــة‬
‫ً‬
‫األحاديــث التــي ال تتناقــض مــع هــذا الحبــل المنطقــي أو نظــام المعنــى الــذي تشــكل ســابقا لتضيــف‬
‫تفاصيــل صغيــرة أورتــوش للموضــوع‪.‬‬
‫بعــد ذلــك انتقــل لرصــد وتمييــز الرســائل المشــفرة العابــرة لألجيــال وفــك شــيفرتها كــي تكتمــل‬
‫معــك كل تفاصيــل الصــورة‪ ,‬وهنــا يجــب أن نتســاءل‪.‬‬
‫لمــاذا لــم يذكــر الرســول عليــه الصــاة والســام بعــض األمــور المتعلقــة بآخــر الزمــان بطريقــة صريحــة‬
‫واســتخدم الترميــز والتشــفير؟‬
‫ومــا هــي المواضــع التــي نشــك باحتوائهــا علــى رســائل مشــفرة‪ ،‬وأيــن يجــب أن تتــم عمليــات التنقيــب‬
‫لكشــف تلــك الرســائل؟‬

‫‪37‬‬
‫في البداية يجب أن نميز ونفرق بين ثالثة أمور أو ثالثة مصطلحات‪.‬‬
‫اللغة الرمزية‪ ،‬جوامع الكلم‪ ،‬والرسائل المشفرة‪:‬‬
‫♦ اللغــة الرمزيــة‪ :‬التــي قــد يســتخدمها الرســول عليــه الصــاة والســام أحيانــا فــي أحاديــث آخــر‬
‫الزمــان وغيرهــا مــن األحاديــث ‪.‬‬
‫♦ جوامــع الكلــم‪ :‬التــي أوتيهــا الرســول عليــه الصــاة والســام وهــي بصمتــه البالغيــة المســتمرة فــي‬
‫أحاديــث آخــر الزمــان وغيرهــا مــن األحاديــث ‪.‬‬
‫♦ الرسائل المشفرة العابرة لألجيال‪ :‬التي تخص فقط أحاديث آخر الزمان‪.‬‬
‫ً‬
‫إذا هنــاك ثالثــة أمــور ينبغــي أن ال نخلــط فيمــا بينهــا‪ :‬وهــي اللغــة الرمزيــة‪ ،‬وجوامــع الكلــم‪ ،‬والرســائل‬
‫المشــفرة العابــرة لألجيــال‪.‬‬
‫♦ اللغــة الرمزيــة‪ :‬هــي أســلوب بيانــي بليــغ يوصــل الفكــرة بطريقــة أعمــق وأســهل‪ ،‬ويعتمــد التشــبيه‬
‫وضــرب األمثلــة بــدل اللغــة الحرفيــة الصريحــة‪ ,‬وهــذا شــيء معظــم النــاس تســتطيع أن تميــزه بســهولة‪،‬‬
‫ً‬
‫والرســول عليــه الصــاة والســام يســتخدم هــذا األســلوب أحيانــا وعنــد الضــرورة فــي جميــع أحاديثــه‬
‫ومــن بينهــا تلــك المتعلقــة بآخــر الزمــان‪.‬‬
‫مثــال علــى ذلــك العبــارة التــي وصــف فيهــا الفتنــة األولــى الكبــرى أو فتنــة األحــاس حيــث شــبهها‬
‫ً‬
‫بأنهــا‪« :‬تمــوج كمــوج البحــر»‪ ،‬وهــذا التشــبيه بمــوج البحــر يكشــف بعضــا مــن خصائصهــا‪ ،‬فهــو‬
‫ً‬
‫كنايــة عــن أنهــا تــدوم طويــا ومســتمرة وذات جــوالت فكلمــا وصلــت موجــة إلــى الشــاطئ تبعتهــا‬
‫موجــة أخــرى‪.‬‬
‫مثــال آخــر عــن اســتخدام اللغــة الرمزيــة فــي أحاديــث النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم هــو تشــبيهه‬
‫للحاكــم الديكتاتــور فــي مرحلــة الحكــم الجبــري بأنــه «رجــل كــورك علــى ضلــع»‪ ،‬كنايــة علــى عــدم‬
‫أهليتــه للحكــم‪ ،‬وأن حكمــه ال يســتقيم وأنــه مثبــت فــوق كرســيه بســبب عمالتــه للنظــام الجبــري‬
‫العالمــي‪ ،‬فعظــم الــورك الثقيــل ال يمكــن أن يســتقر علــى عظــم الضلــع الدقيــق إال إذا كانــت هنــاك‬
‫أيـ ٍـد خارجيــة تســنده فــي مكانــه ‪.‬‬
‫ً‬
‫لكــن هنــاك شــيء آخــر فــي اللغــة النبويــة‪ ،‬وهــو أن الرســول العربــي عليــه الصــاة والســام أوتــي شــيئا لــم‬
‫يعــط إلنســان غيــره قــط‪ ,‬لقــد أوتــي جوامــع الكلــم‪ ،‬وقــد شــرحت لكــم فــي المقــال الســابق مــاذا تعنــي‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫عبــارة جوامــع الكلــم‪ ,‬فالكلمــة الواحــدة مــن كالم النبــي صلــى اللــه عليه وســلم تحمــل طيفا واســعا من‬
‫ً‬
‫المعانــي‪ ،‬بعضهــا قريــب مــن الســطح‪ ،‬أي‪ :‬قريــب مــن المعنــى الظاهــري األولي الــذي يتبادر فــورا للذهن‬
‫عندمــا نســمع الكلمــة‪ ،‬وبعضهــا اآلخــر عميــق وال يســتطيع أن يتذوقــه إال ذوي احســاس لغــوي مرهــف‪،‬‬
‫ً‬
‫أو بصيــرة حــادة‪ ,‬وجميــع المعانــي ســواء كانــت الظاهريــة أو العميقــة صحيحة وال يناقــض بعضها بعضا‬
‫‪38‬‬
‫ً‬
‫بــل علــى العكــس تدعــم بعضهــا بعضــا‪ ،‬وهــذا مــا يميــز كلمــات النبــي عليــه الصــاة والســام‪.‬‬
‫تظهــر هــذه الخاصيــة بوضــوح فــي التســميات التــي يطلقهــا الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم علــى‬
‫المراحــل والفتــن علــى ســبيل المثــال‪:‬‬
‫فكلمــة (الملــك العــاض) أو (العضــوض) فيهــا طيــف كبيــر مــن المعانــي أعمــق بكثيــر مــن مجــرد العــض‬
‫علــى الحكــم بالنواجــز واألســنان والتــي تشــير إلــى شــدة تمســك الملــوك بالحكــم واللصــوق بــه‪,‬‬
‫وهــذا مــا كانــت عليــه حالــة الملــك فــي المرحلــة األمويــة والعباســية والمملوكيــة والعثمانيــة فــكل‬
‫أســرة حاكمــة كانــت ملتصقــة بالحكــم حريصــة علــى بقــاءه فــي أســرتها ‪..‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫لكــن كلمــة عــاض أو عضــوض تفيــد أيضــا أن هــذه المرحلــة ســتدوم طويــا‪ ،‬وبالفعــل لقــد اســتمرت‬
‫مرحلــة الملــك العــاض بحقبهــا األربعــة ‪ 1255‬ســنة‪.‬‬
‫وهنــاك غيــر ذلــك مــن المعانــي األعمــق والتــي سأشــرحها فــي فصــل الملــك العــاض مــن كتــاب عمــر‬
‫األمــة بعــد النبــوة فــي أربــع مراحــل وأربــع فتــن‪.‬‬
‫(الملــك الجبــري) وقــد شــرحت لكــم تلــك المعانــي التــي تــدل علــى‬ ‫وكذلــك الحــال فــي كلمــة ُ‬
‫خصائــص هــذه المرحلــة الجبريــة والتــي وفقنــي اللــه لكشــفها فــي هــذه العبــارة وقــد تجاوزت العشــرة‬
‫معانــي والتــي تغــوص أعمــق بكثيــر مــن المعنــى الظاهــري للكلمــة بأنــه‪ :‬حكــم يقــوم علــى الجبــر‬
‫واإلكــراه وانعــدام حريــة اإلختيــار‪ ،‬ووصــف النبــي عليــه الصــاة و الســام فــي أحاديثــه حــكام هــذه‬
‫المرحلــة بالجبابــرة و الطواغيــت‪.‬‬

‫فــي (فتنــة الدهيمــاء) ‪ -‬علــى ســبيل المثــال ‪ -‬شــرحت لكــم فــي المنشــورات والمقــاالت الســابقة‬
‫حتــى اآلن أربعــة معانــي فقــط مــن أصــل ســبعة توصلــت لهــم بتوفيــق اللــه لهــذا االســم البليــغ الــذي‬
‫أطلقــه رســول اللــه الــذي أوتــي جوامــع الكلــم علــى الفتنــة الثالثــة الكبــرى وسأتوســع أكثــر فــي شــرح‬
‫المعانــي التــي يجمعهــا هــذا االســم فــي كتــاب عمــر األمــة بعــد النبــوة فــي ‪ 4‬مراحــل و ‪ 4‬فتــن‪.‬‬
‫الدهيمــاء مــن الدهــم‪ :‬فهــذه الفتنــة ليســت كســابقتيها األحــاس والســراء اللتيــن رأينــا أن لهمــا‬
‫إرهاصــات ســبقت انــدالع كل منهمــا‪ ,‬بينمــا فتنــة الدهيمــاء فهــي مختلفــة‪ ،‬إنهــا تدهــم بغتــة دون‬
‫ً‬
‫ســابق إنــذار‪ ،‬لقــد دهمــت هــذه الفتنــة المجتمعــات العربيــة دهمــا فــي عــام ‪2011‬م والتــي كانــت‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫الهيــة فــي (ســراءها)‪ ،‬وتعيــش عيشــا رتيبــا كرتابــة المسلســات التركيــة الطويلــة‪ ،‬فحدثــت فجــأة‬
‫ثــورات شــعبية كبيــرة أطاحــت فــي ســنة واحــدة بأربعــة حــكام مــن مرحلــة الحكــم الجبــري‪.‬‬
‫الدهيمــاء كذلــك هــي تصغيــر دهمــاء‪ :‬وهــم عامــة النــاس‪ ،‬فهــي فتنــة عامــة ال يبقــى احــد مــن هــذه األمــة‬
‫إال وتلطمــه لطمــة وآذاهــا ســيصيب الجميــع‪ ،‬والدهمــاء هــم الشــعوب وهــم وقــود الثورات الشــعبية‪.‬‬

‫‪39‬‬
‫الدهيمــاء أي المظلمــة والســوداء‪ :‬فالنــاس كأنهــا تتخبــط فــي الظــام الرؤيــة ضبابيــة والمســتقبل‬
‫غامــض مظلــم‪ ،‬والمــرء يصبــح مؤمنــا ويمســي كافــرا‪.‬‬
‫وأيضــا صفــة مظلمــة تؤخــذ بمعناهــا الحرفــي حيــث سيســود الظالم كوكــب األرض بالمعنــى الحرفي‬
‫للكلمــة فــي ســياق فتنــة الدهيمــاء ‪ -‬وهــذا هــو رأيــي الشــخصي‪ -‬وســتحدث العالمــة األولــى الكبــرى‬
‫للســاعة أي الدخــان المبيــن الــذي ســيحجب نــور الشــمس والقمــر ألربعيــن يــوم وليلــة كمــا جــاء فــي‬
‫األثــر الصحيــح المنقــول عــن ســيدنا حذيفــة‪.‬‬
‫ً‬
‫والدهيمــاء هــي أيضــا مــن الدهيــم‪ :‬وهواســم ناقــة صــارت مضــرب مثــل للدهــاء عنــد العــرب‪ ،‬فالدهــاء‬
‫والمكــر والمؤامــرات ســتكون صفــة مالزمــة فــي ســنوات فتنــة الدهيمــاء الســوداء‪ ,‬وهنــاك معانــي‬
‫أخــرى كلهــا مســتنبطة فقــط مــن االســم العبقــري الــذي أطلقــه عليهــا أعظــم رجــل فــي العالــم والــذي‬
‫ال تفهمــه أمتــه المصابــة بعقــدة الخواجــة‪ ،‬بــل ولــم تعــد تفهــم لغتــه‪.‬‬
‫لكــن باإلضافــة للغــة الرمزيــة والبصمــة البالغيــة للرســول الــذي أوتــي جوامــع الكلــم‪ ،‬هنــاك شــيء‬
‫خــاص بأحاديــث آخــر الزمــان فقــط‪ ،‬وهــذا الشــيئ هــو‪:‬‬
‫♦ الرسائل المشفرة العابرة لألجيال‪:‬‬
‫األحاديــث المتعلقــة بآخــر الزمــان ‪ -‬أي زماننــا هــذا ‪ -‬أخبــر بهــا النبــي عليــه الصــاة والســام‬
‫قبل‪1400‬ســنة‪ ،‬وكان عليــه أن يســتخدم اللغــة والمصطلحــات التــي يفهمهــا الصحابــة فــي زمنــه‬
‫ألنهــم الوســيلة التــي ســتنتقل عبرهــم هــذه األحاديــث إلــى بقيــة األجيــال‪ ,‬لكــن الجيــل المقصــود‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫بتلــك األحاديــث والمعنــي بقطــف ثمرتهــا هــو جيــل متأخــر‪ ،‬جيــل آخــر مختلــف ثقافيــا ولغويــا‬
‫وســيأتي بعد‪1400‬ســنة أو أكثــر‪ ،‬وفــي زمــن آخــر تغيــرت فيــه وســائل النقــل واالتصــاالت‪.‬‬
‫فــي عصــر الرســول عليــه الصــاة والســام لــم يكــن هنــاك تصويــر فيديــو بالصــوت والصــورة كــي‬
‫يســجل لنــا الرســول التعليمــات الخاصــة بزمننــا باللغــة الركيكــة التــي نفهمهــا اآلن‪ ,‬وألن تلــك‬
‫ً‬
‫األحاديــث ســتتحدث عــن زمننــا فالبــد أن تكــون المعلومــات المقدمــة فيهــا أحيانــا بلغــة مشــفرة‬
‫وفــي أحيــان أخــرى بلغــة واضحــة وصريحــة‪.‬‬
‫ً‬
‫لكننــي أحصــر تلــك الشــيفرات فــي أمــور تتطلــب منطقيــا أن يقولهــا الرســول عليــه الصــاة والســام‬
‫فــي رســالة مشــفرة‪ ،‬وال يســتطيع أن يوصــل الرســالة بلغــة صريحــة مباشــرة‪ ,‬وهــذه األمــور الثــاث هــي‪:‬‬
‫اإلشــارات المتعلقــة بالتقــدم التكنولوجــي المســتقبلي والمخترعــات الجديــدة التــي لــم تكــن‬
‫موجــودة فــي عصــره‪.‬‬
‫اإلشــارات المتعلقــة بالتكتيــكات العســكرية والخطــط اإلســتراتجية التــي يجــب أن تكــون ســرية وال‬
‫يعرفهــا إال المعنيــون بهــا مباشــرة ‪.‬‬
‫أسماء الشخصيات الرئيسية في فتن ومالحم آخر الزمان‪.‬‬
‫‪40‬‬
‫ً‬
‫الرســائل المشــفرة هــي رمــوز معناهــا الباطنــي ليــس بعيــدا عــن المعنــى الحرفــي والظاهــري‪ ،‬فــا مجــال‬
‫للشــطحات الواســعة فــي الخيــال كمــا يفعــل الفريــق الثالــث ‪.‬‬
‫ً‬
‫وقــد تكــون هــذه الشــيفرات أحيانــا صحيحــة ســواء أخذناهــا بمعناهــا الحرفــي أو الرمــزي‪ ,‬كالرســالة‬
‫ُ َ ُ‬
‫األمــة ربتهــا) فهــذه العبــارة التــي تتحــدث عــن إحــدى عالمــات‬ ‫المشــفرة الموجــودة فــي عبــارة (تلــد‬
‫الســاعة الصغــرى‪ ،‬وهــي صحيحــة فــي كل المســتويات الحرفــي‪ ،‬والرمــزي وسنشــرحها جميعهــا‬
‫ً‬
‫وبالتفصيــل الحقــا إن شــاء اللــه ‪.‬‬
‫♦ الرســائل المشــفرة المتعلقــة بالتقــدم التكنولوجــي المســتقبلي والمخترعــات الجديــدة التــي لــم‬
‫تكــن موجــودة فــي عصــره‪.‬‬
‫ً‬
‫مــن الســهل جــدا أن نعــرف الحكمــة مــن هــذا التشــفير فــي هــذا الموضــع‪ ,‬عبــارة «البراذيــن الشــهب‬
‫ً‬
‫المحذوفــة»(‪ )22‬التــي وردت فــي أحــد األثــار فــي كتــاب الفتــن مثــا‪ ،‬وفــي المرويــات الشــيعية كذلــك‬
‫هــي كنايــة عــن المركبــات العســكرية الســريعة كالشــهب مثــل الدبابــات والمدرعــات‪.‬‬
‫كمــا جــاءت اإلشــارة الــى المركبــات المدنيــة الســريعة مــن ســيارات فارهــة ووســائل النقــل الســريعة‬
‫فــي بعــض األحاديــث علــى ســبيل المثــال‪:‬‬
‫قــال رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم ‪« :‬ســيكون فــي آخــر أمتــي رجــال يركبــون علــى ســروج كأشــباه‬
‫الرحــال‪ ،‬ينزلــون علــى أبــواب المســاجد‪ ،‬نســائهم كاســيات عاريــات‪ ،‬علــى رؤوســهن كأســنمة البخــت‬
‫العجــاف‪ ،‬العنوهــن فإنهــن ملعونــات»(‪ ، )23‬وفــي روايــة عنــد الحاكــم‪« :‬ســيكون فــي آخــر هــذه األمــة‬
‫ً‬
‫رجــال يركبــون علــى المياثــر حتــى يأتــوا أبــواب مســاجدهم ‪ ..‬فقلــت ألبــي ‪ :‬ومــا المياثــر؟ قــال‪ :‬ســروجا‬
‫ً‬ ‫(‪)24‬‬
‫عظاما»‬
‫وكلمــة مياثــر أو ســروج عظيمــة‪ ،‬أو ســروج كأشــباه الرحــال ال تؤخــذ هنــا بمعناهــا الحرفــي؛ ألنهــا‬
‫إشــارة الــى الســيارات الحديثــة‪.‬‬
‫ً‬
‫وعلــى ســبيل المثــال أيضــا مــا جــاء فــي هــذا األثــر عــن كعــب األحبــار حيــث قــال‪« :‬يأتــي فــي آخــر‬
‫الزمــان أصحــاب األلــواح؛ يزينــون الحديــث بالكــذب تزييــن الذهب بالجوهــر»(‪.)25‬‬
‫األلــواح التــي تــروج األحاديــث الكاذبــة هنــا هــي كنايــة عــن الشاشــات ومــا تبثــه مــن كــذب تحــرص‬
‫منــاد مــن الســماء يســمعه أهــل األرض» التــي‬‫ٍ‬ ‫علــى تزيينــه للجمهــور المتلقــي‪ ،‬وعبــارة ‪« :‬ينــادي‬
‫ً‬
‫تــرد فــي عــدة أحاديــث تتعلــق ببيعــة المهــدي تشــير أيضــا إلــى االعــام الفضائــي‪ ،‬وليــس منــاد مــن‬
‫المالئكــة‪.‬‬
‫(‪ )22‬السنن الواردة في الفتن للداني (‪ )1021 /5‬بدون لفظ «المحذوفة»‬
‫(‪ )23‬حســن‪ :‬أخرجــه أحمــد فــي مســنده (‪ )492 /6‬رقــم (‪ ،)7083‬والطبرانــي فــي المعجــم األوســط (‪ )131 /9‬رقــم (‪ ،)9331‬صحيــح ابــن حبــان (‪)64 /13‬‬
‫برقــم (‪ ،)5753‬التعليقــات الحســان علــى صحيــح ابــن حبــان (‪ ،)245 /8‬وحســنه األلبانــي فــي السلســلة الصحيحــة (‪ )411 /6‬رقــم (‪.)2683‬‬
‫(‪ )24‬أخرجة الحاكم في المستدرك (‪ )483 /4‬وصححه وصححه برقم (‪. )8346‬‬
‫ً‬
‫(‪ )25‬البدع البن وضاح (‪ ،)160 /2‬وقريبا من هذا اللفظ مسند إسحاق بن راهويه (‪)340 /1‬‬
‫‪41‬‬
‫ّ‬
‫♦ الرســائل المشــفرة المتعلقــة بالتكتيــكات العســكرية والخطــط اإلســتراتجية‪ :‬كمــا تعلمــون أن‬
‫الســمة الرئيســية ألحــداث آخــر الزمــان هــي المالحــم والفتــن‪ ,‬وفــي آخــر الزمــان سنشــهد المعركــة‬
‫ً‬
‫األخيــرة فــي الصــراع األزلــي بيــن الحــق والباطــل‪ ,‬وســتكون هنــاك حــروب كبيــرة جــدا‪ ,‬والمســلمون‬
‫هــم الفســطاط األول فيهــا‪ ,‬وســيكون هنــاك فســطاط آخــر يضــم األعــداء المتربصيــن والذيــن يحاولــون‬
‫أن يكشــفوا خطــط المســلمين وال ســيما فــي األحــداث المفصليــة‪ ,‬لذلــك فــإن الرســول عليــه الصــاة‬
‫والســام يقــدم توجيهــات إســتراتجية وتكتيــكات عســكرية بطريقــة رمزيــة يصعــب علــى األعــداء‬
‫فهمهــا‪ ,‬لكنــه بنفــس الوقــت يرفقهــا بعالمــات يقدمهــا بلغــة صريحــة وحرفيــة يســتطيع أن يفهــم‬
‫المعنيــون بهــذا الموقــف أنهــم هــم مــن يقصدهــم الرســول بشــكل مباشــر بالحديــث‪ ،‬وقــد ســبق‬
‫ً‬
‫وضربــت لكــم أمثلــة كثيــرة علــى ذلــك وســأضرب لكــم المزيــد الحقــا‪.‬‬
‫فعبــارة‪( :‬بطــن األرض خيــر لكــم مــن ظهرهــا) التــي وردت فــي ســياق حديــث يخــص معركــة مصيريــة‬
‫حــول دمشــق بيــن الرايــات الســود والرايــات الصفــر‪ ،‬والتــي ســبق وشــرحتها علــى أنهــا كنايــة لحفــر‬
‫األنفــاق والمالجــئ تحــت األرض‪ ،‬واتخــاذ األرض كــدروع‪:‬‬
‫(‪)26‬‬ ‫ْ‬ ‫ََ ْ ُ ْ َْ َ ْ ٌ ْ َ‬ ‫ُ َّ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ ُ ُّ ُ َ ُّ ْ‬ ‫َ ََْ‬
‫« ِإذا التق ِت الرايات السود والصفر ِفي سر ِة الش ِام ‪ -‬دمشق ‪ -‬فبطن الر ِض خير ِمن ظه ِرها»‬
‫فالعــدو ســيكون متفــوق فــي ســاح الجــو وســوف يســتخدم أســلحة الدمــار الشــامل فــي تلــك‬
‫المعركــة المحــددة‪ ،‬وقــد قلــت ذلــك منــذ ســنوات وقبــل أن يوجــه بشــار أســد أول ضربــة باالســلحة‬
‫الكيماويــة ضــد أهــل غوطــة دمشــق ‪.‬‬
‫♦ األمــر الثالــث واألخيــر المتعلــق بالرســائل المشــفرة هــو ذلــك الــذي يخــص أســماء الشــخصيات‬
‫الرئيســية فــي أحــداث آخــر الزمــان‪ :‬إياكــم أن تظنــوا للحظــة واحــدة أن الرســول عليــه الصــاة والســام‬
‫ً‬
‫ســيعطي االســم الحقيقــي للمهــدي مثــا كــي يشــيع بيــن النــاس وأجهــزة المخابــرات واألعــداء فــي الخــارج‬
‫والداخــل‪ ،‬أو كــي يســمي بعــض اآلبــاء مواليدهــم الجــدد بهــذا االســم‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫األسماء دائما ‪ ...‬دائما ‪ ...‬دائما ‪ ...‬هي شيفرة ‪ ..‬وليست األسماء الحقيقية‪.‬‬
‫حتــى اســم الرســول عليــه الصــاة والســام المذكــور باإلنجيــل‪ ،‬وهــو أهــم رجــل علــى وجــه األرض‬
‫‪ -‬خاتــم األنبيــاء ‪ -‬الــذي ســتكون رســالته موجهــة لــكل إنســان مــن كل لســان فــي كل زمــان وفــي‬
‫ـأت اســم الرســول الــذي ســيبلغها‪،‬‬‫كل مــكان‪ ،‬وحتــى آخــر الزمــان‪ ،‬رســالة عظيمــة بهــذا الحجــم‪ ،‬لــم يـ ِ‬
‫كاالســم الــذي ســماه بــه جــده عبــد المطلــب‪ ،‬اســم الرســول عليــه الصــاة والســام فــي اإلنجيــل الغيــر‬
‫ً‬
‫محــرف ليــس محمــدا‪ ،‬بــل أحمــد‪.‬‬
‫طبعــا كال االســميين يعنيــان نفــس الشــيء‪ ،‬ولكــن المقصــود أن األســماء التــي تعطــى بالنبــوءات لــم‬
‫يحــدث ولــو لمــرة واحــدة أن كان االســم هــو االســم الحقيقــي الــذي يطلــق علــى الشــخص عنــد‬
‫والدته إنما اسم رمزي أو صفة لهذا الشخص أوشيفرة‪.‬‬
‫(‪ )26‬الفتن لنعيم بن حماد (‪)274 /1‬‬
‫‪42‬‬
‫وهــذا ينطبــق علــى جميــع الشــخصيات األخــرى فــي آخــر الزمــان كالمهــدي والســفياني وذي‬
‫الســويقتين وصالــح بــن شــعيب واليمانــي واألبقــع‪.‬‬
‫ّ‬ ‫ُ‬
‫وكمثــال علــى ذلــك أيضــا اســم الحــارث بــن حــراث الــذي جــاء فــي حديــث مرفــوع (ضعيــف) لعلــي‬
‫بــن ابــي طالــب كــرم اللــه وجهــه أنــه ســيقيم (القاعــدة) التــي ســيبني عليهــا المهــدي دولــة الخالفــة‬
‫ويوطــد آلل محمــد صلــى اللــه عليــه وســلم‪ ,‬وقــد تكــون فيــه إشــارة للشــيخ أســامة بــن الدن واللــه‬
‫أعلــم‪.‬‬
‫«يخــرج رجــل مــن وراء النهــر يقــال لــه الحــارث بــن حــراث علــى مقدمتــه رجــل يقــال لــه منصــور‬
‫يوطــئ أو يمكــن آلل محمــد كمــا مكنــت قريــش لرســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم وجــب علــى‬
‫(‪)27‬‬
‫كل مؤمــن نصــره أو قــال إجابتــه»‬
‫منطقة وراء النهر‪ :‬هي المنطقة التي تطلق على أفغانستان‪.‬‬
‫الحارث‪ :‬هو من أسماء األسد وكذلك أسامة من أسماء األسد‪.‬‬
‫ً‬
‫الحـ ّـراث‪ :‬هــو مــا يســتخدم لحراثــة األرض‪ ،‬ويســمى بلغــة الحضارمــة الدن‪ ،‬وعائلــة بــن الدن هــي أصــا‬
‫ً‬
‫مــن حضرمــوت‪ ،‬طبعــا هــذا مجــرد مثــال إليضــاح الفكــرة وليــس رأي نهائــي‪ ،‬أو إســقاط نهائــي‪.‬‬
‫مثــال آخــر مــن االنجيــل هــذه المــرة رقــم أو رمــز الدجــال كمــا ورد فــي ســفر الرؤيــا هــو [‪ ]666‬وقــد‬
‫يــدل هــذا الرقــم – واللــه أعلــم ‪ -‬علــى قيمــة اســمه فــي حســاب ُ‬
‫الج ّمــل‪.‬‬
‫لكــن لمــاذا ال يخبرنــا الرســول عليــه الصــاة والســام األســماء بطريقــة صريحــة‪ ،‬وخاصــة ان آخــر‬
‫الزمــان هــو زمــن الفتــن الــذي تكــون فيــه الرؤيــة ضبابيــة وغيــر واضحــة؟‬
‫ً‬
‫حســنا‪ ،‬لهــذا الســبب بالــذات ‪ -‬أي بســبب أننــا فــي زمــن فتــن ‪ -‬الرســول عليــه الصــاة والســام‬
‫يســتخدم الرســائل المشــفرة‪.‬‬
‫الفتنــة بــكل بســاطة هــي امتحــان‪ ،‬هــي اختبــار لتمحيــص النــاس‪ ,‬وكمــا أن االمتحــان هــو وســيلة‬
‫لتمييــز الكســول مــن المجتهــد‪ ,‬فــإن الفتنــة هــي امتحــان لإليمــان لتمييــز الخبيــث مــن الطيــب‪،‬‬
‫المنافــق مــن الصــادق‪ ،‬فــإذا عرفــت جميــع األســئلة واألجوبــة قبــل أن تدخــل قاعــة االمتحــان‪ ،‬فهــذا ال‬
‫يســمى امتحانــا‪ ,‬هــذا يســمى غشــا‪.‬‬
‫ألنــك يجــب أن تتوصــل إلــى الحلــول وإلــى الجــواب الصحيــح وأنــت داخــل االمتحــان وليــس خارجــه‪،‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫لكنــك يجــب أن تكــون دائمــا علــى اســتعداد لهــذا االمتحــان قبــل مجيئــه ومحضــرا لــه بشــكل جيــد؛‬
‫ألن امتحــان الفتــن فــي آخــر الزمــان يأتــي بغتــة‪ ،‬ودون ســابق إنــذار‪.‬‬

‫(‪ )27‬ســنن أبــي داود ت األرنــؤوط (‪ ،)348 /6‬وضعفــه األلبانــي المشــكاة رقــم (‪ ،)5458‬وقــال عنــه األرنــؤوط‪ “ :‬إســناده ضعيــف إلبهــام شــيخ أبــي داود‬
‫فــي هــذا الحديــث (‪348v{ /6‬‬
‫‪43‬‬
‫خبيرنــا االســتراتيجي فــي تلــك الفتــن ســيدي وحبيبــي حذيفــة بــن اليمــان رضــي اللــه عنــه يقــول‪:‬‬
‫(‪)28‬‬
‫«هــذه فتــن قــد أظلــت كجبــاه البقــر يهلــك فيهــا أكثــر النــاس إال مــن كان يعرفهــا قبــل ذلــك»‬
‫إال من كان يعرفها قبل ذلك !‬
‫ـعرفنا قبــل ذلــك بصفــات تشــرح خصائــص صاحــب اإلســم‪ ,‬ويقــدم لنــا عالمــات‬ ‫رســولنا الرحيــم ُيــ ّ‬
‫للفتنــة‪ ,‬لكــن كل مــا يقدمــه الرســول عليــه الصــاة والســام لنــا ليــس هــو الجــواب النهائــي علــى‬
‫األســئلة التــي ســتطرح فــي االمتحــان‪ ,‬إنــه مجــرد وســائل مســاعدة‪ ,‬أو آليــة أو طريقــة مختلفــة للتفكيــر‬
‫أومنهجيــة (للدراســة) تســهل علينــا الوصــول للجــواب الصحيــح أو االســم الصحيــح‪ ,‬الرســول صلــى‬
‫اللــه عليــه وســلم ذاتــه لــم يأتــه وحــي صريــح باالســم الــذي ســيخرج بــه الدجــال وبشــخصيته‪ ,‬كل مــا‬
‫أوحــي لــه هــو عالمــات كثيــر منهــا محــاط بالرمزيــة‪.‬‬
‫وكذلــك الحــال بالنســبة للمهــدي‪ ,‬فهــو لــم ولــن يخبركــم صراحــة باســم المهــدي‪ ،‬وال أســماء أعداءه‪،‬‬
‫وال أســماء أنصــاره‪ ،‬وال الذيــن يمهــدون لقدومــه؛ ألنــك أنــت مــن يجــب أن يـــعرف الجــواب‪ ،‬وأنــت‬
‫يجــب أن تختــار أيــن تريــد أن تكــون‪ ،‬وأيــن تحــب أن تكــون‪ ,‬هــذا هــو امتحانــك أنــت‪.‬‬
‫بنــو إســرائيل كانــوا ينتظــرون علــى أحــر مــن الجمــر المســيح المخلــص الــذي ســيقيم الهيــكل‬
‫ويعيدهــم الــى األرض المقدســة ويحكمــوا مــن خاللــه العالــم (لوصدقــوه وأمنــوا بــه طبعــا) فجاءهــم‬
‫المســيح عيســى بــن مريــم العــذراء عليهمــا الســام فرفضــوه؛ ألنــه ال يمكــن أن يولــد طفــل بــدون‬
‫أب‪ ,‬فقالــوا أنــه ابــن زنــا [قاتلهــم اللــه أنــى يؤفكــون]‬
‫فمــاذا فعــل اليهــود؟ لقــد حكمــوا العقــل‪ ،‬لقــد اتبعــوا المنطــق العلمــي البيولوجــي‪ ,‬وزاد مكرهــم رغــم‬
‫مــا أيــد اللــه بــه نبيــه مــن معجــزات تتحــدى المنطــق البيولوجــي وتثبــت صــدق رســوله‪.‬‬
‫ً‬
‫خاصــة أن مصالــح الكهنــة اليهــود تضــررت بالتشــريعات الجديــدة التــي جــاء بهــا عيســى عليــه‬
‫الســام ولــم تكــن علــى هواهــم‪ ,‬لقــد استشــعروا خطــورة هــذا الرجــل علــى مصالحهــم‪ ،‬ومكــروا‬
‫فشــوهوا صورتــه وأرادوا أن يقتلــوه ويصلبــوه‪ ،‬كانــوا يوحــون لشــعب إســرائيل أنهــم يتبعــون منهجيــة‬
‫علميــة ودينيــة صحيحــة؛ ألن الــذي يمــوت علــى الصليــب ال يمكــن أن يكــون صالحــا‪ ،‬فضــا عــن‬
‫أن يكــون هــو المســيح‪.‬‬
‫ً‬
‫مســتندين لمــا ورد حرفيــا بنصــوص فــي كتابهــم المقــدس وســنة أنبياءهــم الســابقين‪ ,‬كان اليهــود إذا‬
‫يظنــون أنهــم يطبقــون الكتــاب والســنة‪ ,‬لكنهــم اســتخدموا الديــن مــن أجــل الدنيــا‪ ,‬جاءهــم الحــق‬
‫فرفضــوه فأضلهــم اللــه‪.‬‬

‫(‪ )28‬الفتن لنعيم بن حماد (‪)28 /1‬‬


‫‪44‬‬
‫ل الل ّ َه ِوَم َا قَتَلُوه ُوَم َا صَلَب ُوه ُوَ�لَكِنْ شُب ِّه َلَه ُ ْم ﴾ وأنتم‬ ‫ن م َْر ي َم َرَسُو َ‬
‫ح ع ِيس َى اب ْ َ‬
‫﴿ و َقَو ْلِه ِ ْم ِإن َّا قَتَل ْنَا الْمَسِي َ‬
‫تعرفون البقية وتعرفون أيضا القانون اإللهي الذي يقول‪ ﴿ :‬و َيَم ْك ُرُونَ و َيَم ْك ُر ُالل ّ َه ُو َالل ّ َه ُخَي ْر ُالْم َاكِر ِي َن ﴾‬
‫ً‬
‫َّ‬
‫الرســول عليــه الصــاة والســام أخبرنــا أن كل مــا ابتلــي بــه اليهــود مــن اختبــارات ومــا أصابهــم مــن‬
‫ً‬
‫امتحانــات تمتحــن صدقهــم مــع اللــه‪ ،‬ســتبتلى بهــا أمتــه أيضــا‪.‬‬
‫ً‬
‫فــإذا كنــت تظــن أن المهــدي ‪ -‬مثــا ‪ -‬هــو فــارس وســيم يشــبه بــراد بيــت وســيأتي علــى حصــان‬
‫أبيــض‪ ،‬فأنصحــك باالســتمرار بمتابعــة أفــام هوليــود؛ ألن المهــدي عندمــا ســيظهر ســتقول كل‬
‫وســائل اإلعــام فــي العالــم أجمــع أنــه إرهابــي‪ ،‬مجنــون‪ ،‬همجــي‪ ،‬متخلــف‪ ،‬غيــر حضــاري‪ ،‬متوحــش‪،‬‬
‫متطــرف‪ ،‬ضــال ومضــل ‪ ..‬الــخ‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫ســتكتب الصحــف قصصــا عــن تطرفــه المقيــت‪ ،‬وســتبث وســائل اإلعــام برامجــا وتحقيقــات‬
‫وســتجلب شــهود زور كــي يتحدثــوا عــن إرهابــه‪ ,‬ســتوضع ســيناريوهات كثيــرة ســتجعلك تكرهــه‬
‫بالتأكيــد‪ ،‬وربمــا تكــون فــي الجيــش الــذي ســيحاربه‪ ,‬وأقــول لــك مــن اآلن أن هــذه الســيناريوهات‬
‫جاهــزة ومحضــرة‪.‬‬
‫ً‬
‫وإذا كنــت تظــن أيضــا أن أعظــم فتنــة فــي األرض إلــى قيــام ســاعة ســيكون بطلهــا رجــل قبيــح أعــور‬
‫فيفتتــن بــه الرجــال والنســاء ويعبدونــه علــى انــه اللــه‪ ،‬أنصحــك أن تحجــز غرفــة فــي مشــفى لألمــراض‬
‫العقليــة وابقــى بهــا حتــى تمــوت ‪.‬‬
‫لكن كيف نعرف الحقيقة‪ ،‬وكيف نميز بين الصريح والمشفر في األحاديث النبوية ؟‬
‫ً‬
‫حســنا‪ ،‬هــذا ليــس صعبــا فأنــت مــزود بمــا يلزمــك كــي تجتــاز هــذا اإلمتحــان‪ ,‬لكنــك ســتحتاج‬
‫إلــى شــيء ينيــر لــك الطريــق‪ ,‬ســتحتاج هنــا لنفــس الجهــاز الكاشــف الــذي ســبق لــك واســتخدمته‬
‫فــي رحلتــك األولــى مــن العــدم إلــى الوجــود‪ ,‬ســتحتاج نفــس البوصلــة التــي هدتــك الطريــق فــي‬
‫ذلــك الحيــن مــن الدهــر الــذي لــم تكــن فيــه شــيئا مذكــورا‪ ،‬ســتحتاج نفــس جهــاز اإلرشــاد الفطــري‬
‫المغــروس فيــك عندمــا كنــت مجــرد نطفــة صمــاء عميــاء تلهــث في ســباق الحيــاة‪ ،‬ســتحتاج البصيرة‪.‬‬

‫للحديث بقية‬

‫‪45‬‬
46
‫البصيرة‬
‫ذكــرت فــي المنشــور الســابق أنــه هنــاك رســائل نبويــة مشــفرة عابــرة لألجيــال فــي أحاديــث آخــر‬
‫ً‬
‫الزمــان‪ ,‬وأن تلــك الشــيفرات ‪ -‬برأيــي ‪ -‬محصــورة فــي األمــور التــي تتطلــب منطقيــا مــن الرســول عليــه‬
‫الصــاة والســام أن يوجههــا للجيــل األخيــر فــي رســالة مشــفرة وال يســتطيع رســول اللــه صلــى اللــه‬
‫عليــه وســلم أن يوصــل الرســالة بلغــة صريحــة قاطعــة‪.‬‬
‫ومــن بيــن تلــك الرســائل المشــفرة اإلشــارات المتعلقــة بالتكتيــكات العســكرية فــي معــارك آخــر‬
‫الزمــان‪ ،‬والخطــط اإلســتراتجية التــي يجــب أن تكــون ســرية وال يعرفهــا إال المعنيــون بهــا مباشــرة‪،‬‬
‫وأســماء الشــخصيات الرئيســية فــي فتــن ومالحــم آخــر الزمــان‪.‬‬
‫فوجــود األعــداء المتربصيــن والذيــن يحاولــون أن يكشــفوا خطــط المســلمين والســيما فــي األحداث‬
‫المفصليــة‪ ،‬هــو أحــد األســباب الكثيــرة التــي جعلــت الرســول عليــه الصالة والســام يرســل توجيهاته‬
‫اإلســتراتجية وتكتيكاتــه العســكرية بطريقــة رمزيــة يصعــب على األعــداء فهمها‪.‬‬
‫ً‬
‫ولكن هل حقا ال تستطيع تكنولوجيا األعداء اليوم اختراق هذه الرسائل وتحليلها ؟‬
‫أال تســتطيع مراكــز البحــوث التابعــة لهــم أن تفــك هــذه الشــيفرات المصاغــة بلغــة عربيــة مبينــة‬
‫والمتاحــة للجميــع فــي كتــب الحديــث منــذ عصــور فتعــرف مضمونهــا وتســتبق األحــداث وتفســد‬
‫خطــط المســلمين ؟‬
‫أال يســتطيعون اتبــاع نفــس منهجيــة النظــرة البانوراميــة الشــاملة التــي ذكرتهــا هنــا فــي تحليــل تلــك‬
‫األحاديــث وقطــف ثمرتهــا مثلنــا وفهــم النبــي فــي آخــر الزمــان ؟‬
‫الجواب هو‪ :‬ال‬
‫ال يســتطيعون ألن هــذه الشــيفرات محميــة بكــود ســري‪ ،‬أو بكلمــة مــرور‪ ,‬وكلمــة المــرور تلــك ال‬
‫ً‬
‫يمكــن أن يمتلكهــا إال مــن يشــاء اللــه لــه مــن المؤمنيــن حصــرا‪ ,‬هــي شــيء خــاص بالمؤمنيــن فقــط‪،‬‬
‫ولــن يســتطيع أن يفــك الرســائل النبويــة المشــفرة غيــر المؤمنيــن باللــه حتــى لوقرأوهــا آالف المــرات‪,‬‬
‫وكلمــة الســر هــي‪ :‬البصيــرة‬
‫لكن‪ ،‬ماذا نعني بالبصيرة ؟‬
‫البصيــرة‪ :‬هــي علــم باطــن ال ُيـــكتسب بالتعلــم كبقيــة العلــوم الظاهــرة‪ ،‬فــا يمكــن لــك أن تتحصــل‬
‫عليــه بالدراســة‪ ،‬وال يمكنــك االســتحواذ عليــه عــن طريــق الحــواس أو عــن طريــق القــراءة أو أن يخبــرك‬
‫إيــاه أحــد أو أن تقــرأه فــي كتــاب أو تســتمع إليــه فــي محاضــرة ‪.‬‬
‫ً‬
‫وال يمكنــك أيضــا اســتنتاج هــذا العلــم الباطــن عــن طريــق االســتدالل العقلــي أو التحليــل حتــى‬
‫لوفــاق مقيــاس ذكائــك آينشــتاين؛ ألن البصيــرة هــي علــم إشــراقي‪ ،‬أي هــي إشــعاع يشــرق فــي القلــب‪،‬‬
‫أو هــي نــور يقذفــه اللــه فــي القلــب‪ ،‬وثمنهــا تقــوى اللــه عـ ّـز وجــل وطاعتــه‪ ،‬الرســول عليــه الصــاة‬
‫‪47‬‬
‫والســام يقــول‪« :‬اتقــوا فراســة المؤمــن فإنــه ينظــر بنــور مــن اللــه»‬
‫(‪)29‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فــإن آمنتــم باللــه حقــا وأطمعتمــوه وتحببتــم إليــه قــذف فــي قلوبكــم نــورا تــرون بــه مــا ال يــرى‬
‫ََ ْ َْ‬ ‫َ‬ ‫اللـ َـه َقـ َ‬
‫ـال‪َ :‬مـ ْـن َعــادى ِلــي َو ِل ًّيــا فقــد آذن ُتـ ُـه‬
‫َّ َّ‬
‫اآلخــرون‪ ،‬يقــول اللــه عــز وجــل فــي الحديــث القدســي‪«ِ :‬إن‬
‫َ‬
‫ال َع ْبـ ِـدي َي َت َقـ َّـر ُب ِإلــيَّ‬ ‫َ ْ َ َ َّ َ َّ َّ ْ َ َ ْ ُ‬
‫ـت َع َل ْيـ ِـه‪َ ،‬و َمــا َيـ َـز ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ َ َّ َ َ‬ ‫ب َ‬
‫الحـ ْـر ِب‪ ،‬ومــا تقــرب ِإلــي عبـ ِـدي ِبشــي ٍء أحــب ِإلــي ِممــا افترضـ‬
‫َّ‬ ‫ِ‬
‫َ َ َ ُ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬
‫ِبالنو ِافـ ِـل حتــى أ ِح َّبــه‪ ،‬فـ ِـإذا أح َب ْبتــه‪ :‬كنــت ســمعه الـ ِـذي يســمع ِبـ ِـه‪ ،‬وبصـ َـره الـ ِـذي ي ْب ِصـ ُـر ِبـ ِـه‪ ،‬ويــده ال ِتــي‬
‫يذ َّنـ ُـه‪َ ،‬و َمــا َتـ َـر َّد ْد ُت َعــنْ‬‫ْ ََ َ َُ َ‬ ‫َ َ ْ َ َ َ َ ُ ْ َ َّ ُ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ُ َ َ ْ َ ُ َّ‬
‫يب ِطــش ِبهــا‪ ،‬و ِرجلــه ال ِتــي يم ِشــي ِبهــا‪ ،‬و ِإن ســأل ِني لع ِطينــه‪ ،‬ول ِئـ ِـن اســتعاذ ِني ل ِع‬
‫ْ َ ُ َ َ َ َ ُ (‪)30‬‬
‫َ ْ َ ُ َ َ ََ َ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ َ ُ َ ُّ‬ ‫َ‬
‫المـ ْـوت َوأنــا أكــره مســاءته»‬ ‫المؤ ِمـ ِـن‪ ،‬يكــره‬ ‫شـ ْـي ٍء أنــا ف ِاعلـ ُـه تـ َـرد ِدي َعـ ْـن نفـ ِـس‬
‫هــل تعــرف مــاذا يعنــي أن يكــون اللــه عــز وجــل هــو بصــرك الــذي تبصــر بــه‪ ،‬وســمعك الــذي تســمع‬
‫بــه ؟‬
‫ً‬
‫البصيــرة إذا ال تنتقــل عــن طريــق التعلــم وال تنتقــل كذلــك عــن طريــق الوراثــة أو بالنســب‪ ،‬واإلمــام‬
‫ـيء دون‬ ‫خصكــم رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم بشـ ٍ‬ ‫علـ ٍّـي كـ ّـر َم اللــه وجهــه حينمــا ُســئل‪ :‬هــل ّ‬
‫َّ ّ‬ ‫النــاس يــا آل بيتــه؟ فقــال اإلمــام علـ ٌّـي كـ ّـر َم اللــه وجهــه‪« :‬ال‪ ،‬مــا ّ‬
‫خصنــا بشــيء‪ ،‬والــذي فلـ َق الحــب وبــرأ‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫النســمة إال فهمــا يؤتيــه اللــه عبــدا فــي كتابــه»‪.‬‬
‫يقــول الشــيخ النابلســي‪:‬البصيرة هــي أن تبنــي عالقــة متينــة مــع اللــه تجعلــك تفهــم كتــاب اللــه‬
‫ّ‬
‫وقوانينــه التــي تسـ ّـير الكــون‪ ,‬وتطلـ َـع علــى بواطــن األمــور‪ ،‬وتــرى الخلفيــات‪ ،‬وتقــرأ مــا بيــن الســطور‪،‬‬
‫وتعــرف المدلــوالت والقصــد البعيــد ‪.‬‬
‫البصيــرة هــي أن تضـ َـع األمــر فــي موضعــه‪ ،‬أن تضعــه فــي حجمــه ودون زيــادة أونقصــان‪ ،‬وفــي أوانــه‬
‫دون تعجيــل أو تأخيــر‪.‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫سيســمعك اللــه عـ ّـز وجــل مــا ال يســمع اآلخريــن‪ ،‬ويريــك مــا ال يــري‬ ‫عندمــا يمنحــك اللــه البصيــرة ُ‬
‫ً‬
‫اآلخريــن‪ ,‬عندئــذ تســتطيع أن تــرى األشــياء فــي صورتهــا الحقيقيــة وليــس كمــا تبــدو ظاهريــا‪ ,‬ســترى‬
‫الوجــوه خلــف األقنعــة ومســاحيق التجميــل وتنفــذ إلــى الجوهــر‪ ,‬وســتعرف لمــاذا خــرق الخضــر‬
‫الســفينة التــي كانــت لمســاكين يعملــون فــي البحــر‪ ,‬وســتقرأ (ك ف ر ) علــى جبهــة المســيح الدجــال‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫ســواء كنــت متعلمــا أو أميــا‪ ،‬كاتبــا كنــت أو غيــر كاتــب‪.‬‬
‫لكن ماهي الشروط التي ينبغي للمؤمن أن يستوفيها كي يمن الله عليه بنور البصيرة؟‬
‫‪ - 1‬الشــرط األول‪ :‬لتلقــي هــذا النــور هــو مــا يقولــه هــذا األثــر‪« :‬مــن عمــل بمــا علــم أورثــه اللــه علــم‬
‫(‪)31‬‬
‫مــا اليعلــم»‬

‫(‪ )29‬أخرجــه الترمــذي فــي ســننه (‪ )149 /5‬رقــم(‪ )3127‬وقــال حديــث غريــب‪ ،‬والطبرانــي فــي المعجــم الكبيــر (‪ )102 /8‬رقــم (‪ )7497‬واألوســط (‪/8‬‬
‫‪ )23‬رقــم (‪ )7843‬وذكــره األلبانــي فــي السلســلة الضعيفــة (‪ )299 /4‬رقــم(‪.)1821‬‬
‫(‪ )30‬صحيح البخاري (‪)105 /8‬‬
‫(‪ )31‬تحقيق اإليمان البن تيمية صـــ ( ‪.)123‬‬
‫‪48‬‬
‫العلـ ُـم الباطــن الخفـ ّـي هــو ثمــرة مــن ثمــرات العبوديــة للــه عـ ّـز وجــل‪ ،‬وهوجــزاء الصــدق مــع اللــه‪,‬‬
‫هــذا ِ‬
‫ٌ ً‬ ‫َ‬ ‫ـت َّ‬ ‫ّ‬
‫طبقـ َ‬
‫كل مــا عرفتــه‪ ,‬هنــاك شــيء ثميــن جــدا ســيتوارد‬ ‫فــإذا عملــت بمــا علمــت عــن ديــن اللــه‪ ،‬وإذا‬
‫إليــك‪ ,‬وهــذا الشــيئ هــو العلــم الباطــن أو البصيــرة‬
‫ً‬
‫فــإذا علمــت أن الصــاة مثــا هــي عمــاد الديــن وأن الكــذب والنميمــة والغيبــة والحســد هــي أخــاق‬
‫وســلوكيات محرمــة تغضــب اللــه وتحجبــك عنــه‪ ،‬وأن المــال الــذي يأتــي عــن طريــق الربــا هــو مــال‬
‫حــرام‪ ،‬وأن الصدقــات وخدمــة النــاس وقيــام الليــل والنوافــل تقربــك إلــى اللــه أكثــر‪ ...‬إذا عملــت بــكل‬
‫ّ َ‬
‫ـيعلمك اللــه ِعلـ َـم مــا لــم تعلــم ‪.‬‬
‫مــا علمــت عندئــذ سـ‬
‫‪ - 2‬الشــرط الثانــي هــو القلــب الطاهــر‪« :‬إن اللــه ال ينظــر الــى صوركــم وال الــى موالكــم ولكــن ينظــر الــى‬
‫قلوبكــم وأعمالكــم» (‪ ، )32‬فالبصيــرة ال تشــرق إال فــي القلــوب الطاهــرة‪ ,‬وهــذا العلــم الباطــن‬
‫َ‬
‫سه ُ ِإ َلّا الْمُطَ َهّرُونَ ﴾‪ ,‬جاء في الحديث القدسي قوله تعالى‪« :‬عبدي طهرت منظر الخلق سنين‪،‬‬ ‫﴿ ل يَم َ ُ ّ‬
‫َ‬ ‫ّ َ‬
‫فقلب فيه ِغ ّل‪ ،‬فيه ِحقد‪ ،‬فيه حسد‪ ،‬فيه‬ ‫عز وجل هو القلب‪ٌ ,‬‬ ‫طهر َت منظري ساعة ؟» ومنظر الله ّ‬ ‫أفال ّ‬
‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً ً‬
‫يتحف صاحبه‬ ‫ِكبر‪ ،‬فيه استعالء‪ ,‬هذا القلب لن يقذف الله به نورا أبدا‪ ،‬لن يتجلى عليه أبدا‪ ،‬لن‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬
‫بمعرفة إشراقية أبدا‪ ،‬طهر قلبك ليكون بيت الرب‪ ،‬طهر قلبك ليكون أهال أن يقذف الله به نورا ‪.‬‬ ‫ٍ‬
‫ً‬ ‫َ ً‬ ‫ُ‬
‫‪ -3‬الشــرط الثالــث‪ :‬البــدن الزكــي‪ :‬أي أن يكــون جســدك قــد غـ َّ‬
‫ـذي بالحــال‪ ،‬ومــا أكل مــاال حرامــا‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ْ ُ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ َ َ َّ‬
‫قــط‪ ,‬يقــول رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪« :‬يــا ســعد أ ِطــب مطعمــك تكــن مســتجاب الدعــو ِة‪،‬‬
‫َ ْ َ ُ َ َ َّ ْ ُ َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ ْ َ ْ َ َ َ ْ ُ ُّ‬ ‫َّ‬
‫ً‬
‫ـل أ ْر َب ِعيـ َـن َي ْومــا‪،‬‬ ‫الل ْق َمـ َـة ال َحـ َـر َام ِفــي جو ِفـ ِـه مــا يتقبـ ُ‬
‫ـل ِمنــه عمـ َ‬ ‫َْ‬
‫َوالـ ِـذي نفـ ُـس ُم َح َّمـ ٍـد ِب َيـ ِـد ِه‪ِ ،‬إن العبــد ليقـ ِـذف‬
‫(‪)33‬‬
‫َ َ ُّ َ َ ْ َ َ َ َ ْ ُ ُ َ ُّ ْ َ ِّ َ َ َّ ُ َ ْ َ‬
‫وأيمــا عبـ ٍـد نبــت لحمــه ِمــن الســح ِت والربــا فالنــار أولــى ِبـ ِـه»‬
‫فمــن كان مأكلــه مــن حــرام وملبســه مــن حــرام‪ ،‬فأنــى يســتجاب لــه! مهمــا دعــى اللــه‪ ،‬ســيكون هنــاك‬
‫حجــاب بينــه وبيــن اللــه‪ ،‬ولــن يســتجاب لــه‪ ،‬ولــن يقــذف اللــه فــي قلبــه نــور البصيــرة‪.‬‬
‫َّ َ َ َ َ َ ِّ ٌ َ‬ ‫«أيها ّ‬ ‫يوما في الناس فقال‪ّ :‬‬ ‫ً‬
‫الناس‪ِ ،‬إن الله تعالى طيب ال‬ ‫خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫ات‬
‫طي ِّب َ ِ‬‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل ك ُلُوا ْ م ِ َ‬
‫س ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫يقب ُل ِإال طيبا‪ِ ،‬وإن الله أمر المؤ ِم ِنين ِبما أمر ِب ِه المرس ِلين‪ ،‬فقال تعالى‪ ﴿ :‬ي َأَ ّيهَا الر ّ ُ‬
‫َ ْ َ َّ َ ِّ ً َّ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ‬

‫ات م َا رَز َق ْنَاك ُ ْم ﴾‪ُ ،‬ث َّم َذ َك َر َّ‬ ‫ال ت َعالى‪ ﴿ :‬ي َأَ ُ ّيهَا ال َ ّذِي َ‬
‫ن آم َن ُوا ك ُلُوا م ِنْ طَي ِّب َ ِ‬ ‫و َاعْمَلُوا صَالِ حاً ﴾‪ ،‬وق‬
‫الر ُج َل ُي ِط ُ‬
‫ََ َ َ َ‬
‫يل‬
‫السماء يا َر ُّب‪ ..‬يا َر ُّب‪َ ،‬و َم ْط َع ُم ُه َح َر ٌام‪َ ،‬و َم ْش َر ُب ُه َح َر ٌام‪َ ،‬و َم ْل َب ُس ُه َح َرام‪ٌ،‬‬‫َّ‬ ‫َّ َ َ َ ْ َ َ َ ْ َ َ َ ُ ُّ َ َ ْ َ‬
‫ِ‬ ‫السفر أشعث أغبر‪ ،‬يمد يدي ِه ِإلى‬
‫ُ (‪)34‬‬
‫َ ُ ِّ َ ْ َ َ َ َ َّ ُ ْ َ َ ُ َ‬
‫اب له؟»‬ ‫وغذي ِبالحر ِام‪ ،‬فأنى يستج‬
‫‪ - 4‬الشــرط الرابــع‪ :‬مجاهــدة النفــس والهــوى ‪ :‬االمــام الغزالــي يقــول‪“ :‬جاهــد تشــاهد”‪ ،‬المجاهــدة‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫هــي غــض بصــر‪ ,‬وضبــط لســان‪ ,‬وضبــط جــوارح‪ .‬هــل تريــد علمــا يكــون فــي قلبــك نــورا ؟‬
‫(‪ )32‬صحيح مسلم (‪. )1987 /4‬‬
‫(‪)33‬أخرجــه الطبرانــي فــي المعجــم األوســط (‪ )311 /6‬رقــم (‪ ،)6495‬و األلبانــي فــي السلســلة الضعيفــة (‪ )292 /4‬برقــم(‪ ، )1812‬وكــذا فــي ضعيــف‬
‫الترغيــب والترهيــب (‪ )530 /1‬رقــم (‪.)1071‬‬
‫(‪ )34‬صحيح مسلم (‪ ،)703 /2‬وأحمد في مسنده (‪ )89 /14‬رقم (‪ ،)8348‬و كذلك البخاري‪ ،‬والترمذي‪ ،‬و ابن المبارك في الزهد‪ ،‬واسحاق بن راهويه في‬
‫مسنده‪ ،‬و عبد الرزاق في مصنفه‪ ،‬والدارمى والبيهقى و البغوى و غيرهم‬
‫‪49‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫هــل تريــد علمــا هاديــا وكاشــفا تشــعر معــه أنــك أســعد النــاس؛ وقــد تكــون أقــل مــاال‪ ،‬وقــد تكــون أقــل‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫جاهــا ؟‪ ،‬هــل تريــد اتصــاال باللــه ؟‬
‫ً‬
‫حسنا‪ ،‬االتصال بالله ليس ثمنه المعلومات‪ ،‬االتصال ثمنه االستقامة والمجاهدة‪“ ،‬جاهد‬
‫تشاهد”‪ ،‬ومن أراد الوصول إلى الله فليطعه‪ ﴿ ،‬وَال َ ّذِي َن ج َاهَد ُوا ف ِينَا لَنَهْدِيَنّه ُ ْم سُبُلَنَا﴾ [العنكبوت‪.]69 :‬‬
‫‪ -5‬الشــرط الخامــس هــو رياضـ ٍـة خالصــة للــه عــز وجــل‪ :‬الرياضــة تعنــي تدريبــات شــاقة مــن ذكـ ٍـر للــه‬
‫عـ ّـز وجــل‪ ،‬مــن صــاة النوافــل‪ ،‬مــن قيــام الليــل‪ ،‬مــن تــاوة القــرآن‪ ،‬ومــن خدمــة الخلــق‪ ،‬هــذه ســماها‬
‫بعــض علمــاء القلــوب الرياضــة‪.‬‬
‫ً‬
‫والرياضـ ٌـة يجــب أن خالصـ ٌـة للــه عـ ّـز وجــل‪ ،‬أي‪ :‬أن تصلــي قيــام الليــل ســرا‪ ،‬ال ليعــرف النـ َ‬
‫ـاس أنــك‬
‫ـت قيــام الليــل‪ ،‬أن تتصــدق إلــى الفقــراء دون أن تعلــم شــمالك مــا أنفقــت يمنيــك‪ ،‬ال ليعــرف‬ ‫صليـ َ‬
‫ـك أحسـ َ‬ ‫َ‬
‫ـنت إلــى فــان‪.‬‬ ‫النــاس أنـ‬
‫عزوجــل‪ ,‬وبعــد أن تقــوم بــكل ذلــك مــع القلــب الطاهــر والبــدن‬ ‫الرياضـ ٌـة يجــب أن تكــون خالصـ ٌـة للـ ِـه ّ‬
‫َ‬ ‫ً‬
‫الزكــي والمجاهــدة والهمــة العاليــة‪ ،‬عندئــذ أصــغ الســمع جيــدا‪ ,‬عندئـ ٍـذ سيســمعك اللــه عـ ّـز وجــل‬
‫َ‬
‫مــا ال يســمع اآلخريــن‪ ،‬ويريــك مــا ال يــري اآلخريــن‪.‬‬
‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ال َع ْبــدي َي َت َقـ َّـر ُب إ َلـ َّـي ب َّ‬ ‫َ َ‬
‫الن َو ِافـ ِـل َح َّتــى أ ِح َّبـ ُـه‪ ,‬فـ ِـإذا أ ْح َب ْب ُتـ ُـه ؛ ك ْنــت َسـ ْـم َع ُه الـ ِـذي َي ْسـ َـم ُع ِبـ ِـه‪َ ,‬وب َصـ َـره‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫«وال يــز ُ ِ‬
‫ألع ِط َي َّنـ ُـه‪ ,‬وإن اســتعاذ بــي‬ ‫ـش ب َهــا‪ ,‬ور ْج َلـ ُـه َّالتــي َي ْمشــي ب َهــا‪ ,‬وإ ْن َسـ َـأ َلني ْ‬ ‫ُ‬ ‫ـ‬ ‫ط‬ ‫ْ‬
‫ب‬ ‫َ‬
‫ي‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬‫ت‬
‫َ َ ُ َّ‬
‫ال‬ ‫ه‬‫ـد‬ ‫ـ‬ ‫وي‬ ‫‪,‬‬‫ـه‬ ‫ـ‬ ‫ب‬ ‫ُ‬
‫ـر‬ ‫ـ‬‫ص‬ ‫ْ‬
‫ب‬ ‫ُ‬
‫ي‬ ‫ي‬‫ـذ‬ ‫ـ‬
‫َّ‬
‫ال‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ‬
‫أعذته»‪.‬‬
‫ً‬
‫وبالبصيــرة ســتعرف كيــف ترتــب قطــع الفسيفســاء التــي تتكــون منهــا أحاديــث آخــر الزمــان ترتيبــا‬
‫ً‬
‫منطقيــا صحيحــا كــي تتشــكل لديــك المالمــح الرئيســية للصــورة‪.‬‬
‫ً‬
‫وســتعرف كذلــك أن ترصــد الرســائل المشــفرة وتفــك شــيفرتها أيضــا‪ ,‬وأن تميــز بيــن العبــارات‬
‫الصريحــة وتلــك المنطوقــة بلغــة رمزيــة أو مشــفرة‪.‬‬
‫وســتعرف كيــف تســبر األغــوار العميقــة لكلمــات وعبــارات النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم الــذي‬
‫أوتــي جوامــع الكلــم‪.‬‬
‫وســتعرف كذلــك أيــن وكيــف تســتخدم معرفتــك الموســوعية العامــة فــي خدمــة أحاديــث آخــر‬
‫الزمــان‪.‬‬
‫ســنتابع نفــس المنهجيــة فــي المقــاالت القادمــة مــن الكتــاب الرئيســي فــي هــذه السلســلة‪ :‬عمــر األمــة‬
‫ً‬
‫بعــد النبــوة فــي ‪ 4‬مراحــل و‪ 4‬فتــن‪ ،‬ســنتدرب ســوية علــى هــذه المنهجيــة وســنصطاد معــا الجواهــر‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫الثمينــة مــن بحــر العلــم النبــوي‪ ،‬وسنكتشــف معــا كيــف يكــون العلــم ممتعــا‪ ،‬وبعدهــا تســتطيع أن‬
‫‪50‬‬
‫تــزور المســجد النبــوي الشــريف وتقــف أمــام قبــر الرســول عليــه الصــاة والســام‪ ,‬وتقــول لــه‪:‬‬
‫الســام عليــك يــا رســول اللــه ورحمــة اللــه وبركاتــه‪ ,‬أنــا أفهمــك اآلن يــا حبيبــي‪ ,‬وأشــهد أنــك قــد بلغــت‬
‫الرســالة‪ ,‬وأديــت األمانــة ونصحــت األمــة وجاهــدت فــي اللــه حــق جهــاده‪ ,‬فجــزاك اللــه عــن أمتــك أفضــل‬
‫الجزاء‬
‫وال تنسى أن تخبر سيدي الرسول عليه الصالة والسالم أني أحبه‪.‬‬

‫للحديث بقية‬

‫‪51‬‬
52
‫التطبيق العملي األول‬
‫ً‬
‫متى يمكن أن ُيـبايع المهدي تقريبا ؟‬
‫ً‬
‫سنطبق اآلن هذه المنهجية عمليا من أجل الوصول لإلجابة على سؤال هذا البحث‬
‫ً‬
‫متى سيبايع المهدي الحقيقي تقريبا ؟‬
‫والجواب سترسم مالمح صورته الرئيسية ثالثة أحاديث فقط‪.‬‬
‫♦ الحديث األول‪:‬‬
‫عــن أبــي هريــرة رضــي اللــه عنــه قــال رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪ُ :‬‬
‫«يـــبايع لرجــل مــا بيــن الركــن‬
‫(‪)35‬‬
‫والمقــام‪ ،‬ولــن يســتحل البيــت إال أهلــه‪ ،‬فــإذا اســتحلوه فــا تســأل عــن هلكــة العــرب»‬
‫في هذا الحديث النبي صلى الله عليه وسلم يصور لنا ثالثة مشاهد متعاقبة وهي‪:‬‬
‫♦ المشهد األول‪ُ :‬‬
‫«يـبايع لرجل ما بين الركن والمقام»‪:‬‬
‫رجــل مجهــول ُيـــبايع فــي الحــرم المكــي مــا بيــن الركــن والمقــام‪ ,‬فالرســول عليــه الصــاة والســام قــال‬
‫رجــل ‪ -‬بصيغــة التنكيــر‪ -‬ولــم يعــرف لنــا ذاك الرجــل أو يســميه أو يصفــه لنــا‪ ،‬هــل هــو المهــدي الــذي‬
‫طالمــا ذكــره فــي أحاديــث كثيــرة أخــرى ووصــف لنــا شــكله ونســبه؟‬
‫َ‬
‫أم هــو عبــد اللــه بــن الزبيــر الــذي الذ بالحــرم فــي مطلــع العهــد األمــوي وحكــم مكــة والحجــاز‬
‫ً‬
‫كخليفــة للمســلمين مــدة عشــر ســنوات؟ أم هورجــل آخــر؟ لننتظــر قليــا‪.‬‬
‫♦ المشهد الثاني‪« :‬ولن يستحل البيت إال أهله»‬
‫اســتحالل الحــرم مــن قبــل أهلــه‪ ،‬أي‪ :‬ســـتحدث فــي البيــت األميــن خــال هــذه البيعــة أمــور منكــرة‬
‫وســفك للدمــاء تنتهــك قدســية هــذا المــكان الطاهــر‪ ،‬ومــن ســيقوم بهــذه األمــور هــم مســلمون مــن‬
‫أهــل بــاد الحرميــن‪ ،‬وليــس غــزاة مــن الخــارج‪.‬‬
‫♦ المشهد الثالث‪« :‬فإذا استحلوه فال تسأل عن هلكة العرب»‬
‫ً‬
‫ال تســأل عــن هلكــة العــرب‪ ،‬أي‪ :‬أنــه بعــد هــذه الحادثــة ســتكون هلكــة العــرب قــد اقتربــت كثيــرا‬
‫وصــارت قــاب قوســين أو أدنــى‪.‬‬
‫ماذا تحقق إلى اآلن من المشاهد الثالثة السابقة؟‬

‫(‪ )35‬صحيــح‪ :‬أخرجــه أحمــد فــي مســنده (‪ )290/13‬برقــم (‪ ،)7910‬والحاكــم فــي المســتدرك (‪ ،)453-452/4‬وابــن حبــان (‪ ،)1030‬وابــن أبــي شــيبة‬
‫(‪ ،)53-52/15‬وصححــه األلبانــي فــي السلســلة الصحيحــة (‪ )122/2‬برقــم (‪ ،)579‬وقــال عنــه األرنــؤوط إســناده صحيــح‪.‬‬
‫‪53‬‬
‫المشهد األول‪:‬‬
‫محــرم‪ ،‬أي‪ :‬فــي رأس الســنة الهجريــة‪ ،‬وبدايــة القــرن الهجــري‬ ‫مــع بــزوغ فجــر اليــوم األول مــن ّ‬
‫الجديــد عــام ‪ 1400‬هجــري الموافــق لـــ (‪ )21‬نوفمبــر ‪ -‬تشــرين الثانــي ‪ 1979 -‬ميــادي‪ ،‬دخــل‬
‫كل مــن محمــد عبــد اللــه القحطانــي ونســيبه جهيمــان العتيبــي مــع أكثــر مــن (‪ )200‬رجــل آخــر‬
‫ً‬
‫مــن جماعتهــم إلــى الحــرم المكــي يحملــون نعوشــا مليئــة باألســلحة الخفيفــة والذخائــر‪ ،‬ومــا أن‬
‫ّ‬
‫انفضــت صــاة الفجــر حتــى قــام جهيمــان وصهــره أمــام المصليــن فــي المســجد الحــرام ليعلنــوا‬
‫للنــاس نبــأ ظهــور المهــدي المنتظــر وفــراره مــن «أعــداء اللــه» واعتصامــه بالمســجد الحــرام‪.‬‬
‫يؤمــن المســلمون مــن أهــل السـ ّـنة والجماعــة بقــدوم مجــدد للديــن كل مائــة عــام فالرســول صلــى اللــه‬
‫عليــه وســلم قــال‪« :‬يبعــث اللــه علــى رأس كل مائــة عــام مــن يجــدد ألمتــي دينهــا»‬
‫كمــا يؤمــن اتبــاع الســنة والجماعــة بقــدوم المهــدي المنتظــر والــذي ســيكون مــن آل بيــت الرســول‬
‫صلــى اللــه عليــه وســلم واســمه علــى األغلــب «محمــد» واســم أبيــه علــى األغلــب «عبداللــه» كمــا في‬
‫ً‬
‫بعــض الروايــات ‪ ..‬ويعــوذ المهــدي بالمســجد الحــرام هربــا مــن «أعــداء اللــه»‬
‫فــي ســنة ‪ 1399‬هجــري قمــري أخبــر محمــد بــن عبــد اللــه القحطانــي نســيبه جهيمــان العتيبــي بأنــه‬
‫يــرى فــي منامــه أنــه هــو المهــدي المنتظــر وأنــه ســوف يحــرر الجزيــره العربيــة والعالــم كلــه مــن‬
‫الظالميــن‪ ،‬محمــد بــن عبــد اللــه القحطانــي هــو مــن دعــاة اإلصــاح فــي األمــة االســامية وكان هــو‬
‫ً‬
‫وجهيمــان مــن طــاب الشــيخ بــن بــاز‪ ،‬وهــو أيضــا يزعــم أن نســبه يعــود إلــى بيــت النبــوة وربمــا هــو‬
‫ً‬
‫كذلــك فعــا عــن طريــق األم‪ ،‬وهــو مــن حيــث الشــكل قريــب مــن الصفــات المتخيلة لشــكل المهدي‬
‫التــي أخبــر عنهــا الرســول عليــه الصــاة والســام‪ ،‬أجلــى الجبهــة وأقنــى األنــف‪.‬‬
‫ً‬
‫هنــا بــدأت أطــراف المعادلــة تكتمــل فــي ذهــن جهيمــان الــذي كان ضابطــا فــي الحــرس الوطنــي‬
‫الســعودي‪ ،‬اقتــراب حلــول القــرن الهجــري الجديــد‪ ،‬وكثــرة الجــور والفســاد فــي األرض‪ ،‬وصهــر‬
‫يســمى «محمــد بــن عبداللــه»‪ ،‬ولــم يكــن ينقــص المعادلــة إال بيــت اللــه الحــرام ليعــوذ إليــه‬ ‫ّ‬
‫«المهــدي المنتظــر»‬
‫جهيمــان كان يفكــر بنفــس منطــق نظريــة القميــص مســبق الصنــع فــي تحقيــق النبــوءة اإلســامية‪،‬‬
‫ً‬
‫أي‪ :‬الســعي إلــى تحقيــق النبــوءات القدريــة بشــكل مخطــط لــه ومصنــوع ســلفا‪ ،‬وفــرض إرادة البشــر‬
‫وجدولهــم الزمنــي علــى حركــة التاريــخ‪.‬‬
‫وبــدل أن تلبــس قميصــا يناســب مقــاس جســدك فــي هــذا الوقــت تســعى إلــى تفصيــل حجــم جســدك‬
‫وشــكله بمــا يناســب مقــاس النبــوءة الجاهــز المصنع ســابقا‪.‬‬
‫ً‬
‫وهــو نفــس المنطــق الــذي يتبعــه حاليــا اليهــود الصهاينــة لتســريع ظهــور مســيحهم (الدجــال)‬
‫والمســيحيون البروتســتانت الداعميــن إلســرائيل لتســريع عــودة يســوع‪.‬‬
‫‪54‬‬
‫وكذلــك منطــق بعــض المتطرفيــن مــن الشــيعة الذيــن يحفــرون االنفــاق تحــت حرســتا مــن أجــل‬
‫مشــهد الخســف‪ ،‬وذلــك لتعجيــل فــرج المهــدي مــن ســردابه‪ ،‬بــل حتــى (د ا ع ش) أو تنظيــم الدولــة‬
‫اإلســامية يعتمــد علــى سياســة القميــص مســبق الصنــع فــي فــرض جدولهــم الزمنــي علــى حركــة‬
‫القــدر والتاريــخ واســتفزاز الغــرب للنــزول فــي دابــق !‬
‫ّ‬
‫فــي ذاك اليــوم مــن بدايــة العــام الهجــري‪ 1400‬قــدم جهيمــان صهــره محمــد بــن عبداللــه القحطانــي‬
‫بأنــه المهــدي المنتظــر ومجــدد هــذا الديــن‪ ,‬وقــام واتباعــه بمبايعــة «المهــدي المنتظــر» وطلبــوا مــن‬
‫جمــوع المصليــن مبايعتــه‪ ،‬وتمــت البيعــة مــا بيــن الركــن والمقــام‪ ،‬ورغــم أن الرجــل المبايــع لــم يكــن‬
‫هــو المهــدي الحقيقــي‪ ،‬لكــن مــا يهمنــا هنــا أن المشــهد األول مــن الحديــث قــد تحقــق‪.‬‬
‫المشهد الثاني‪:‬‬
‫تدخلــت قــوات األمــن الســعودية وحاصــرت المســجد الحــرام (‪ )3‬أيــام‪ ،‬ثــم جــرت محاولــة القتحــام‬
‫الحــرم وحــدث اشــتباك باألســلحة الناريــة وســفكت دمــاء المصليــن والرهائــن ُ‬
‫وقـــتل الرجــل المبايــع‬
‫محمــد بــن عبــد اللــه فــي ذلــك اليــوم‪ ،‬وقتــل كذلــك كثيــر من النــاس األبريــاء الذين تصــادف وجودهم‬
‫وقــت الحادثــة‪.‬‬
‫وبعــد مقتــل المهــدي المزعــوم انهــارت معنويــات عناصــر جماعــة جهيمــان وانتهــت عمليــة احتــال‬
‫ً‬
‫الحــرم بعــد (‪ )16‬يومــا‪ ،‬ففــي يــوم (‪ )16‬محــرم عــام (‪ )1400‬تمكنــت القــوات الســعودية ‪ -‬مدعومــة‬
‫بعناصــر مــن الجيــش األردنــي وخبــراء فرنســيين ‪ -‬مــن اقتحــام الحــرم والقبــض علــى جهيمــان وإعدامــه‬
‫ً‬
‫بقطــع الــرأس‪ ،‬وحــدث اســتحالل الحــرم مــن قبــل أهلــه‪ ,‬وتحقــق المشــهد الثانــي مــن الحديــث أيضــا‪.‬‬
‫المشهد الثالث‪:‬‬
‫«ال تسأل عن هلكة العرب» !‬
‫بعــد هــذه الحادثــة تكــون هلكــة العــرب قــد اقتربــت كثيــرا وصــارت قــاب قوســين أو أدنــى‪ ،‬فالرســول‬
‫عليــه الصــاة والســام يعطينــا إشــارة لتحديــد زمــن هــذه الحادثــة‪ ،‬أو البيعــة التــي سيســتحل فيهــا‬
‫البيــت الحــرام مــن قبــل أهلــه‪ ،‬ويخبرنــا بشــكل غيــر مباشــر أن تلــك الحادثــة ســتتزامن مــع العصــر‬
‫الــذي يكثــر فيــه الخبــث ويــؤدي إلــى هــاك العــرب‪ ،‬حتــى لــو كان اليــزال فيهــم بعــض الصالحيــن‪،‬‬
‫كمــا جــاء فــي الحديــث الصحيــح الــذي أخرجــه البخــاري عــن زينــب بنــت جحــش رضــي اللــه عنهــا‬
‫قالــت‪« :‬اســتيقظ النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم مــن النــوم محمــرا وجهــه يقــول‪ :‬ال إلــه إال اللــه‪ ،‬ويــل‬
‫للعــرب مــن شــر قــد اقتــرب‪ ،‬فتــح اليــوم مــن ردم يأجــوج ومأجــوج مثــل هــذه‪( ،‬وعمــل حلقــة بيــن إصبعيــه‬
‫(‪)36‬‬
‫اإلبهــام والتــي تليهــا) قلــت‪ :‬يــا رســول اللــه أنهلــك وفينــا الصالحــون؟ قــال‪ :‬نعــم‪ ،‬إذا كثــر الخبــث»‬

‫(‪ )36‬صحيح البخاري (‪)138 /4‬‬


‫‪55‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫وبالفعــل‪ ،‬بعــد هــذه الحادثــة شــهد العالــم العربــي انحــدارا متســارعا علــى كل األصعــدة السياســية‬
‫َّ‬
‫واإلجتماعيــة واألخالقيــة‪ ،‬وكأن العــرب صــاروا جاهزيــن لتلقــي الضربــة األولــى مــن هــاك اإلســتئصال‬
‫وســتكون الضربــة األخيــرة قبــل خــروج الدجــال عندئــذ ســيكون العــرب قليــل‪.‬‬
‫ً‬
‫وفــي جملــة «فــا تســأل عــن هلكــة العــرب» هنــاك إشــارة غيــر مباشــرة أيضــا إلــى أن هــذا العائــذ‬
‫المبايــع قبــل حــدوث هلكــة العــرب ليــس هــو المهــدي الحقيقــي؛ ألن هنــاك أحاديــث أخــرى وأثــار‬
‫تشــير إلــى أن مبايعــة المهــدي الحقيقــي ســوف تحــدث بعــد هلكــة العــرب وليــس قبلهــا‪ ،‬ففــي أثــر‬
‫مرفــوع عــن ســيدنا علــي بــن أبــي طالــب رضــي اللــه عنــه‪« :‬ال يخــرج المهــدي حتــى يقتــل ثلــث‪،‬‬
‫(‪)37‬‬
‫ويمــوت ثلــث‪ ،‬ويبقــى ثلــث»‬
‫لنســتمع اآلن إلــى حديــث آخــر ضمــن منهجيــة النظــرة البانوراميــة الشــاملة كــي تتضــح لنــا معالــم‬
‫الصــورة أكثــر‪.‬‬
‫♦ الحديث الثاني‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪« :‬سيعوذ بهذا البيت – يعنى مكة – قوم ليس لهم منعة وال عدة‪،‬‬
‫ُ‬ ‫َ َ َ َ‬ ‫َّ َ َ‬
‫(‪)38‬‬
‫رض خ ِس َف ِبهم»‬
‫يبعث لهم بجيش حتى ِإذا كانوا َببيداء من األ ِ‬
‫وفي هذا الحديث يرسم لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهدين اثنين‪:‬‬

‫♦ المشهد األول‪:‬‬
‫«سيعوذ بهذا البيت – يعنى مكة – قوم ليس لهم منعة وال عدة»‬
‫ً‬
‫المشــهد األول فــي هــذا الحديــث يتحــدث أيضــا عــن بيعــة تتــم فــي بيــت الله الحــرام‪ ،‬لكــن العائذون‬
‫بالبيــت هــذه المــرة ليســوا مســلحين‪ ،‬إنمــا هــم أنــاس عــزل ليــس لهــم منعــة وال عدة‪.‬‬
‫وهــذه أيضــا نصيحــة نبويــة عابــرة لألجيــال يقدمهــا النبــي صلــى الله عليه وســلم للمبايعيــن للمهدى‬
‫الحقيقــي أن ال ُيــــدخلوا معهــم أســلحة للحــرم ويكونــوا بــا عــدة وال ســاح عنــد المبايعــة‪ ،‬حتــى‬
‫تكــون بيعــة ســلمية وصحيحــة‪ ،‬وأن ال يتبعــوا نظريــة القميــص الجاهــز مســبق الصنــع فيمــا يتعلــق‬
‫بالوحــي والنبــوءات حتــى ال تتكــرر مأســاة محمــد بــن عبــد اللــه القحطانــى الســابق ذكــره؛ ألن اللــه‬
‫كفيــل لوحــده أن يحقــق وعــده‪ ،‬وهــو وحــده مــن يحــدد التوقيــت وهــو وحــده مــن يملــك القــدر‪.‬‬

‫(‪ )37‬الحديث في كتاب الفتن لنعيم بن حماد (‪ ،)333/1‬عقد الدرر في أخبار المنتظر صـــ (‪ ،)132‬السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها‬
‫(‪ )1037/5‬وقال محقق الكتاب‪ :‬حديث موقوف وفي إسناده ضعيفان كيسان ومواله يزيد‬
‫(‪ )38‬صحيح مسلم (‪ )2210 /4‬رقم (‪.)2883‬‬
‫‪56‬‬
‫♦ المشهد الثاني‪:‬‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬
‫يد َاء َ‬ ‫َّ َ َ‬
‫رض خ ِس َف ِبهم»‬
‫ِ‬ ‫األ‬ ‫من‬ ‫بب‬ ‫انوا‬ ‫ك‬ ‫“يبعث لهم بجيش حتى ِإذا‬
‫َّ‬
‫الرســول الكريــم صلــى اللــه عليــه وســلم يخبرنــا فــي هــذا المشــهد أن هــؤالء العائذيــن العــزل مــن‬
‫الســاح ســيتم غزوهــم مــن قبــل جيــش كبيــر‪ ،‬لكــن اللــه ســبحانه وتعالى سيخســف بهــذا الجيش قبل‬
‫أن يتمكــن مــن الوصــول إلــى مكــة‪ ،‬ولــن ُيـــقتل الرجــل المبايــع كالمــرة الســابقة؛ ألنــه هــو المهــدي‪.‬‬
‫وهنــاك روايتــان عــن الجهــة التــي ســيأتي منهــا جيــش النظــام الجبــري األخيــر والــذي ســيحارب‬
‫المهــدي فــي مكــة‪ ،‬واحــدة تقــول أن الجيــش ســيأتي مــن الشــام وهــي األشــهر واألقــوى والثانيــة تقــول‬
‫جيــش مــن الشــرق‪ ،‬والروايــات األخــرى تعطينــا تفاصيــل أكثــر عــن ماهيــة هــذا الجيــش وأنــه جيــش ذو‬
‫زي عســكري نظامــي (جيــش حكومــة أو حكومــات جبريــة) وجنــوده فيهــم المســتبصر الــذي يعــرف‬
‫مــاذا يفعــل ومــن ســيقاتل وفيهــم مــن هــو مجبــر ومرغــم علــى هــذا األمــر‪.‬‬
‫ولننتقــل اآلن إلــى حديــث ثالــث كــي يكمــل لنــا الصــورة ونعــرف متى ســتتم بيعة المهــدي الحقيقي‬
‫ً‬
‫تقريبــا‪ ،‬وهــو فــي الواقــع أثــر مرفــوع‪ ،‬وقــد تفــرد فــي روايتــه نعيــم بــن حمــاد فــي كتــاب الفتــن وهــوذو‬
‫ســند حســن ‪.‬‬
‫فيـقتل‪ ،‬ثم يمكث الناس برهة من دهرهم‪ ،‬ثم يعوذ‬‫♦ الحديث الثالث أواألثر‪« :‬سيعوذ بمكة عائذ‪ُ ،‬‬
‫(‪)39‬‬
‫عائذ آخر‪ ،‬فإن أدركته فال تغزونه فإنه جيش الخسف»‬

‫وهذا األثر يقدم لنا أربعة مشاهد متعاقبة‪:‬‬


‫المشهد األول «سيعوذ بمكة عائذ»‬
‫رجــل يعــوذ بمكــة ُفـيـــقتل بالحــرم المكــي‪ ,‬وقــد حــدث هــذا عــام ‪1979‬م كمــا ســبق وذكرنــا فــي‬
‫حادثــة جهيمــان‪ ،‬وقتــل العائــذ األول محمــد عبداللــه القحطانــي‪ ،‬وتحقــق هــذا المشــهد فــي الزمــن‬
‫الماضــي القريــب‪.‬‬
‫المشهد الثاني‪« :‬ثم يمكث الناس برهة من دهرهم»‬
‫يمكــث النــاس فتــرة زمنيــة مــن دهرهــم‪ ،‬ونحــن اآلن ال نــزال نعيــش فــي هــذا المشــهد فــي الزمــن‬
‫الحاضــر‪.‬‬
‫المشهد الثالث‪« :‬ثم يعوذ عائذ آخر»‬
‫بعــد انتهــاء البرهــة مــن دهــر هــؤالء النــاس ســوف يعــوذ عائــذ آخــر بالحــرم المكــي‪ ،‬وهــذا المشــهد‬
‫المســتقبلي لــم يتحقــق بعــد‪.‬‬
‫المشهد الرابع‪« :‬فإن أدركته فال تغزونه فإنه جيش الخسف»‬
‫وهــذا أمــر مــن رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم موجــه لألفــراد فــي العالــم اإلســامي ولقــوات األمــن‬
‫ (‪ )39‬الفتن لنعيم بن حماد (‪. )327 /1‬‬
‫‪57‬‬
‫داخــل الحــرم وخارجــه وعناصــر مكافحــة الشــغب وكل الذيــن ســيدركون هــذه الحــدث يوصيهــم‬
‫بعــدم اقتحــام الحــرم ًوعــدم االنضمــام للجيــش الغــازي القــادم مــن الشــام أو مــن الشــرق‪.‬‬
‫وفــي كل األحــوال أيــا كانــت الجهــة التــي ســيأتي منهــا ذلــك الجيــش فسيخســف اللــه بــه األرض‪،‬‬
‫والخســف هــو أكبــر العالمــات التــي ينتظرهــا عــوام األمــة ليتأكــدوا أن هــذا العائــذ اآلخــر هــو المهــدي‬
‫والــذي ســيؤيده اللــه بنصــره ولــن يهــزم بمعركــة‪ ،‬مهمــا حاولــت وســائل اإلعــام أن تشــوه صورتــه‪ ،‬أو‬
‫تعتــم علــى خبــر الخســف‪.‬‬
‫ولكــي نعــرف فــي أي عــام ســيظهر المهــدي بالضبــط علينــا أن نركــز علــى المشــهد الثانــي فــي هــذا‬
‫الحديــث‪ ،‬ففيــه كلمــة الســر «يمكــث النــاس برهــة مــن دهرهــم»‬
‫كم يبلغ طول البرهة من دهر الناس بمقياس السنين ؟‬
‫ً‬
‫فكروا قليال ‪ ..‬قبل أن أعطيكم الجواب‪.‬‬
‫ً‬
‫دعونــا نحلــل هــذا األثــر لنتأكــد مــن مصداقيتــه وأنــه ‪-‬حرفيــا‪ -‬مــن كالم النبــي عليــه الصــاة والســام‬
‫باللفــظ والمعنــى وليــس فقــط مجــرد نقــل للمعنــى قــام بــه أحــد الصحابــة‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فهــذا األثــر ذو ســند حســن‪ ،‬وهــو أيضــا محقــق وصحيــح تاريخيــا‪ ،‬ولكــن هــذان العامــان ال يكفيــان‬
‫لوحدهمــا كــي نأخــذ بــه ضمــن منهجيــة النظــرة البانوراميــة الشــاملة التــي نتبعهــا‪ ،‬فعليــه أن ينســجم‬
‫مــع الحبــل المنطقــي الــذي تشــكل مــن األحاديــث الصحيحــة الســابقة‪ ,‬وكــي نأخــذ بــه يجــب أن‬
‫ً‬
‫نتأكــد أيضــا أنــه تنطبــع عليــه البصمــة البيانيــة للنبــي الــذي ال ينطــق عــن الهــوى‪ ،‬وأنــه صنــع فــي‬
‫معامــل النبــي العربــي اللغويــة وموشــوم بختــم مــن أوتــي جوامــع الكلــم‪ ،‬ويســتوفي معاييــر البالغــة‬
‫الخاصــة بالرســول عليــه الصــاة والســام‪.‬‬
‫لنقرأ مرة أخرى هذا األثر‬
‫سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فال تغزونه فإنه جيش الخسف‬
‫لنسأل أنفسنا اآلن هل هذا هو كالم النبي عليه الصالة والسالم باللفظ والمعنى؟‬
‫ســيعوذ بمكــة عائــذ ‪ . .‬يبــدأ األثــر بدخــول مباشــر إلــى الهــدف‪ ،‬وهــذا االســلوب هــو قمــة البالغــة‪،‬‬
‫والعبــارة فيهــا ايجــاز البالغــة بأعلــى صــوره‪ ،‬لوحذفــت حــرف ألختلــف المعنــى‪ ،‬ولــو غيــرت فــي‬
‫ترتيــب الكلمــات ألختلــف المعنــى‪.‬‬
‫ً‬
‫إذا قدمــت –فرضــا‪ -‬كلمــة «عائــذ» علــى كلمــة «بمكــة» ألختلــف المعنــى‪ ,‬أي لــو قلــت فرضــا‬
‫«ســيعوذ عائــذ بمكــة» بــدال مــن «ســيعوذ بمكــة عائــذ» ســيختلف المعنــى؛ ألن غايــة العائــذ األول‬
‫هــي مكــة وليــس مــكان آخــر‪ ،‬فــا أهميــة لعائــذ إلــى مــكان آخــر غيــر مكــة‪ ،‬فالعنصــر المفقــود مــن‬
‫معادلــة جهيمــان الــذي يطبــق نظريــة القميــص مســبق الصنــع هــو مكــة مــن أجــل ذلــك جــاء تقديــم‬
‫الجــار والمجــرور «بمكــة» علــى الفاعــل «عائــذ»‪.‬‬
‫‪58‬‬
‫كمــا أنــه لــو اســتخدم كلمــة أخــرى غيــر اســم الفاعــل «عائــذ» أيضــا ألختلــف المعنــى‪ ،‬ســيتغير‬
‫ً‬
‫المعنــى لــو اســتخدم مثــا صيغــة المبالغــة مــن اســم الفاعــل مثــل عـ ّـواذ ‪ -‬علــى وزن ّفعــال‪ -‬أو معــواذ‬
‫‪-‬علــى وزن مفعــال‪ -‬أو غيرهــا؛ ألن العائــذ بمكــة ســيعوذ لمــرة واحــدة فقــط‪ ،‬وهــذا المعنــى ال يعطيــه‬
‫إال الــوزن ‪ -‬فاعــل‪ -‬أي‪ :‬عائــذ‪.‬‬

‫كمــا أنــه لــو اســتخدم قائــل الحديــث كلمــة أخــرى مــن الكلمــات المردافــة أو الكلمــات القريبــة مــن‬
‫ً‬
‫المعنــى مثــل الجــيء‪ ،‬هــارب‪ ،‬فــار‪ ،‬مســتنجد‪ ،‬الئــذ أو غيرهــا‪ ،‬أيضــا لمــا تحقــق المعنــى المــراد؛ ألنــه‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫ســواء القحطانــي أو المهــدي فإنهمــا ســيعوذان بالحــرم ليــس فــرارا أو لجــوءا وإنمــا عــوذا‪.‬‬
‫العــوذ هــو التوجــه إلــى جهــة ذات ســلطان لتحقيــق أمـ ٍـر مــا‪ ،‬وللتحصــن مــن ردة فعــل أو خطــر متوقــع‬
‫ســيكون‪ ،‬ويعتقــد الفاعــل أنــه لــن يحقــق غايتــه ولــن يتمكــن مــن التحصــن مــن ردة الفعــل إال بالتعــوذ‬
‫بهــذه الجهــة أو بهــذا المــكان‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫لذلــك فــإن عبــد اللــه بــن الزبيــر لــم يكــن عائــذا أبــدا بالحــرم إنمــا كان هاربــا مــن مالحقــة يزيــد لــه‬
‫فــي المدينــة‪.‬‬
‫عبــد اللــه بــن الزبيــر كان مســتنجدا بعشــيرته مــن أهــل مكــة‪ ,‬والذ بالحــرم مســتنجدا باللــه تعالــى‬
‫وبحرمــة بيتــه الحــرام عنــد محاصــرة الجيــوش األمويــة لــه‪ ,‬وبيعــة عبــد اللــه بــن الزبيــر كخليفــة ســبقت‬
‫عمليــة تحصنــه ببيــت اللــه الحــرام‪.‬‬
‫ً‬
‫كمــا أن عبــد اللــه بــن الزبيــر لــم يكــن غريبــا عــن مكــة بــل إن حكمــه فيهــا اســتمر (‪ )10‬ســنوات‪ ،‬وهــذا‬
‫بخــاف العائذيــن األول والثاني‪.‬‬
‫ُ‬
‫«فيـقتل»‬
‫ً‬
‫قمــة االختصــار واإليجــاز مــع دقــة التعبيــر فالعائــذ األول ســيقتل ســريعا بعــد أن يعــوذ بمكة‪ ،‬اســتخدم‬
‫ً‬
‫قائــل الحديــث حــرف العطــف (الفــاء) لإلشــارة إلــى أن العائــذ األول ســيقتل ســريعا‪ ،‬وقــد حــدث هــذا‬
‫فــي حادثــة القحطانــي فقــط الــذي قتــل بعــد (‪ )3‬أيــام‪.‬‬
‫ً‬
‫أمــا عبــد اللــه بــن الزبيــر ‪ -‬الــذي هــو أصــا ليــس بعائــذ‪ -‬فلــم يقتلــه الحجــاج إال بعــد أن اســتمر‬
‫حكمــه فــي الحجــاز لعشــر ســنوات‪.‬‬
‫ُ‬
‫«ثم يمكث الناس»‬
‫حــرف العطــف «ثــم» هنــا هولإلشــارة للتراخــي فــي الزمــن‪ ،‬فالنــاس بعــد قتــل العائــذ األول ســينتظرون‬
‫مــدة زمنيــة ليســت بالقصيــرة ‪.‬‬
‫واســتخدام الفعــل «يمكــث» وليــس يلبــث أو يبقــى أو يظــل أو يســتمر أو ينتظــر أو غيرهــا هــو إشــارة‬
‫‪59‬‬
‫إلــى أنهــم سيســتمرون يرتقبــون وينتظــرون حــدوث أمــر مرغــوب‪ ,‬أي هنــاك اســتمرار فــي (الرجــاء)‪،‬‬
‫َّ‬
‫وفيــه إيحــاء أن النــاس يرجــون حــدوث األمــر راغبيــن التخلــص مــن تســلط الحكــم الجبــري وظلمــه‬
‫كمــا أنــه لــم يقــدم كلمــة «النــاس» علــى الفعــل «يمكــث»‪ ,‬أي لــم يقــل‪ :‬ثــم النــاس يمكثــون‪ ،‬بــل‬
‫ُ‬
‫قــال‪« :‬ثــم يمكــث النــاس» وهــذا فيــه إشــارة إلــى ان التركيــز علــى مكــث النــاس وليــس علــى النــاس‬
‫أنفســهم‪.‬‬
‫َّ‬
‫كمــا أنــه ذكــر النــاس بـــ ال التعريــف‪ ،‬ولــم يقــل نــاس بــدون ال التعريــف أو أنــاس‪ ،‬وهــذا دليــل أن رغبــة‬
‫ً‬
‫الخــاص انغرســت لــدى الجميــع‪ ،‬وهــذا يؤكــده أيضــا عــدم اســتخدام كلمــات مثــل‪ :‬قــوم أو جماعــة‬
‫ً‬
‫أو أمــة أو غيرهــا بــل النــاس إي‪ :‬جميــع بنــي آدم‪ ،‬وفيــه إشــارة إلــى أن األرض امتــأت ظلمــا وجــورا‬
‫وجميعهــم يتوقــون إلــى الخــاص ســواء أعلنــوا ذلــك أو أســروه‪.‬‬
‫«برهة من دهرهم»‬
‫البرهــة هــي فتــرة زمنيــة أو حيــن مــن الدهــر فيــه دليــل أو برهــان علــى حــدوث تغييــر حقيقــي وبمــا‬
‫أنهــا مرتبطــة هنــا بالنــاس‪ ،‬لــذا فالمعنــى األولــي الــذي يقفــز الــى الذهــن مباشــرة أنهــا قــد تعنــي الجيــل‪.‬‬
‫أي البرهــان الزمنــي لحــدوث تغييــر جوهــري فــي النــاس والمجتمــع بظهــور جيــل جديــد‪ ،‬لــذا فــإن‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫البرهــة مــن دهــر النــاس قــد تعــدل وســطيا (‪ )40‬عامــا؛ وألنهــا جــاءت نكــرة دون ال التعريــف حيــث‬
‫قــال‪« :‬يمكــث النــاس برهــة مــن دهرهــم» ولــم يقــل يمكــث النــاس البرهــة مــن دهرهــم‪ ،‬فهــذا فيــه‬
‫ً‬
‫إشــارة إلــى أنهــا قــد تكــون غيــر مكتملــة أي‪ :‬قــد تكــون أقــل بقليــل مــن (‪ )40‬عامــا‪.‬‬
‫«ثم يعوذ آخر»‬
‫حــرف العطــف «ثــم» يوحــي أن بيــن العائذيــن فتــرة زمنيــة ليســت بالقصيــرة‪ ,‬ولــم يكررفــي عبــارة‬
‫«ثــم يعــوذ آخــر» كلمــة «العائــذ» الدالــة علــى الفاعــل فلــم يقــل ثــم يعــوذ عائــذ آخــر واكتفــى بعبــارة‬
‫«ثــم يعــوذ آخــر»‪ ،‬وهــذا يعنــي أن كال العائذيــن يحمــان دعــوى واحــدة ورســالة واحــدة متشــابه‬
‫ً‬
‫ظاهريــا واكتفــى بكلمــة «آخــر»‬
‫كمــا أنــه لــم يكــرر مــع فعــل العائــذ اآلخــر شــبه الجملــة «بمكــة»‪ ,‬فلــم يقــل «ثــم يعــوذ بمكــة آخــر»‬
‫وهــذا يعنــي أن العائــذ األول الــذي عــاذ بمكــة قــد فعــل هــذا األمــر دون هدايــة ربانيــة ودون تــوكل‬
‫علــى اللــه واالســتعاذة بــه وحــده‪ ،‬فهــو عــاذ بمكــة ال يقصــد بيــت اللــه الحــرام فــي قــرارة نفســه‪ ،‬وإنمــا‬
‫كان يقصد أن تكتمل معه كل شــروط المعادلة‪ ،‬فقد كان يســير حســب نظرية القميص مســبق الصنع‪.‬‬
‫لذلــك فــإن أســلوب العائــذ األول هــو أســلوب بعيــد عــن الحكمــة واالســتعاذة باللــه وحــده‪ ،‬وركــن‬
‫إلــى الشــروط واألســباب الماديــة كحشــد األعــوان وتجهيــز الســاح ومحاولــة إجبــار الناس علــى التأييد‪.‬‬

‫‪60‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫أمــا العائــذ اآلخــر فإنــه ســيعوذ قاصــدا اللــه وحــده وبيتــه الحــرام الموجــود جغرافيــا داخــل مكــة وال‬
‫ً‬
‫يقصــد موقــع مدينــة مكــة بذاتهــا ألنهــا مكــة‪ ،‬وهــو لــن يحمــل الســاح ولــن ُيجبــر أحــدا ولــن يحشــد‬
‫ً‬
‫األعــوان قبــل العــوذ بــل ســيبايع مكرهــا‪.‬‬
‫«فإن أدركته»‬
‫فــي هــذه العبــارة إشــارة لطيفــة إلــى أن الــذي ُيخبـ ُـر بهــذا الحديــث لــن ُيــدرك أمــر العائــذ اآلخــر بــل‬
‫ً‬
‫وكذلــك مــن ســيليه مــن أجيــال‪ ،‬ولكــن البــد أن هنالــك جيــا مــا ممــن سـ ُـينقل لهــم هــذا الحديــث‬
‫هــم مــن سيشــهدون الحــدث ويدركونــه‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫«فــا تغزونــه»إذا أدركــت أمــر العائــذ الثانــي‪ ,‬ستشــهد جيشــا غازيــا يريــد القضــاء علــى هــذا‬
‫(اإلرهابــي)‪ ،‬وســيتم تجنيــد المســلمين وجعلهــم يلتحقــون بهــذا الجيــش عبــر مؤسســات النظــام‬
‫الجبــري العســكرية وربمــا اإلعــام ومفتــي الســلطان‪ ،‬وهنــا إشــارة إلــى أن الجيــش ســيأتي إلــى هــذا‬
‫ً‬
‫العائــذ مــن مــكان بعيــد وليــس مــن داخــل مكــة‪ ،‬وســيتم اإلعــداد لهــذا الجيــش جيــدا مــن قبــل النظــام‬
‫الجبــري‪.‬‬
‫لذلــك راوي األثــر أو الحديــث يحــذرك أن تكــون مــن بينهــم ألن هــذا الجيــش هــو الجيــش الــذي‬
‫سيخســف اللــه بــه األرض‪.‬‬
‫«فإن أدركته فال تغزونه فإنه جيش الخسف»‬
‫اســتخدام الضميــر المتصــل الهــاء ثــاث مــرات فــي هــذه الجملــة هــو فــي قمــة البالغــة وجوامــع‬
‫الكلــم وفصــل الخطــاب‪.‬‬
‫«فإن أدركته فال تغزونه فإنه جيش الخسف»‬
‫الهاء األولى في كلمة «أدركته» هي للزمن الذي ستتم فيه البيعة‪.‬‬
‫والهاء الثانية في كلمة «تغزونه» هي للعائذ‪.‬‬
‫والهاء الثالثة في كلمة «فإنه» هي لغزاة العائذ‪.‬‬
‫جزالــة وفصاحــة تشــع منهــا بصمــة مــن أوتــي جوامــع الكلــم‪ ،‬أي‪ :‬إن أدركــت زمــن بيعــة العائــذ الثانــي‬
‫فــا تنضــم للجيــش الغــازي لذلــك العائــذ الثانــي فــإن الجيــش الغــازي هــو جيــش الخســف‪.‬‬
‫لكن متى ندرك ذلك الزمن الذي ستحدث فيه بيعة العائذ الثاني ؟‬
‫ً‬
‫بمعنى آخر ‪ :‬متى يمكن أن ُيـبايع المهدي تقريبا ؟‬
‫الجــواب كمــا قلــت لكــم يكمــن فــي جملــة «يمكــث النــاس برهــة مــن دهرهــم» ففيهــا رأس الخيــط‬
‫لمعرفــة عــام الظهــور‪.‬‬
‫‪61‬‬
‫الحادثة األولى حدثت عام ‪1979‬م‪.‬‬
‫الحادثــة الثانيــة ســتحدث عــام ‪1979‬م ‪ +‬برهــة مــن دهــر نفــس النــاس الذيــن كانــوا أحيــاء وقــت‬
‫الحادثــة األولــى‪.‬‬
‫فالرســول صلــى اللــه عليــه وســلم لــم يقــل يمكــث النــاس برهــة مــن الدهــر‪ ،‬بــل قــال‪ :‬يمكــث النــاس‬
‫برهــة مــن دهرهــم‬
‫السر هو في الضمير المتصل بكلمة‪ :‬دهرهم‬
‫البرهــة مــن دهــر النــاس ‪ -‬كمــا ســبق وشــرحنا ‪ -‬هــي فتــرة زمنيــة تعــادل جيــل وتكــون برهــان علــى‬
‫حصــول تغييــر حقيقــي فــي المجتمــع‪ ،‬هــذا هــو مفهــوم البرهــة مــن دهــر االنســان أو دهــر النــاس عنــد‬
‫النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم واألحاديــث األخــرى التــي اســتخدم فيهــا النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم‬
‫عبــارة برهــة مــن دهــره تبيــن هــذا المعنــى‪:‬‬
‫عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪« :‬ال عليكم أن ال تعجبوا بأحد‪ ،‬حتى‬
‫ً‬
‫تنظروا بم يختم له‪ ،‬فإن العامل يعمل زمانا من عمره‪ ،‬أو برهة من دهره بعمل صالح لو مات عليه‬
‫ً ً‬
‫دخل الجنة‪ ،‬ثم يتحول فيعمل عمال سيئا‪ ،‬وإن العبد ليعمل البرهة من دهره بعمل سيئ لو مات‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫عليه دخل النار‪ ،‬ثم يتحول فيعمل عمال صالحا‪ ،‬وإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قبل موته‪ ،‬قالوا‪ :‬يا‬
‫(‪)40‬‬
‫رسول الله وكيف يستعمله قال‪ :‬يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه‪».‬‬
‫ّ‬ ‫ُ‬
‫فنجــد هنــا أن النبـ ّـي صلــى اللــه عليــه وســلم ذكــر لفظــة البرهــة مــن الدهــر كقطعــة طويلــة مــن عمــر‬
‫ّ‬
‫اإلنســان يكــون فيهــا عملــه الــذي هــو مكلــف بــه‪ ،‬وهــذا يقـ ّـر ُب لنــا أكثــر مفهــوم لفظــة البرهــة عنــد‬
‫النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم‪.‬‬
‫ُ‬
‫فســن التكليــف والعمــل يبــدأ بعــد البلــوغ ّ‬
‫والرشــد‪ ،‬وســن الرشــد والبلــوغ يبــدأ عــادة مــا بيــن‬
‫عمر‪14‬سنة‪18-‬ســنة‪.‬‬
‫ومتوســط عمــر اإلنســان مــن أمــة محمــد صلــى اللــه عليــه وســلم هــو (‪)63‬ســنة‪ ،‬وهــو عمــر النبــي عليــه‬ ‫ّ‬
‫الصــاة والســام عندمــا حضرتــه الوفــاة‪.‬‬
‫لذلــك البرهــة مــن دهــر اإلنســان فــي هــذا الحديــث تشــير إلــى مــدة زمنيــة تســاوي (‪ )63‬ســنة‬
‫ً‬
‫مطروحــا منهــا (‪ )14‬ســنة أو (‪ )18‬ســنة‪.‬‬
‫أي فترة زمنية تتراوح ما بين (‪ )45‬سنة – (‪ )49‬سنة كحد أقصى؛ وألنها جاءت نكرة دون ال‬
‫التعريف حيث قال «يمكث الناس برهة من دهرهم» ولم يقل يمكث الناس البرهة من دهرهم‪،‬‬
‫ً‬
‫فهذا قد يكون فيه إشارة إلى أنها قد تكون غير مكتملة أي قد تكون اقل بقليل من (‪ )49‬عاما‪.‬‬
‫(‪ )40‬إسناده صحيح‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )246 /19‬والبيهقي في االعتقاد صــــ (‪ ،)157‬ابن أبي عاصم في « السنة « (‪ )353-347‬وصححه األلباني‬
‫في السلسلة الصحيحة (‪)323 / 3‬‬
‫‪62‬‬
‫ً‬
‫وهنــاك رأي آخــر هــام أيضــا ومنطقــي كذلــك –وســبق وعرضتــه‪ -‬يقــول أن البرهــة مــن دهــر اإلنســان‬
‫هــي فتــرة زمنيــة قــد تعــادل جيــل والجيــل يعــدل (‪ )40‬ســنة‪.‬‬
‫فاليهود بقوا في صحراء التيه (‪ )40‬سنة حتى تغير الجيل القديم وظهر جيل جديد‪.‬‬
‫كمــا أن عمــر الرســول عليــه الصــاة والســام عنــد البعثــة كان (‪ )40‬ســنة‪ ،‬وهــو قــد ولــد فــي عــام الفيــل‬
‫أي الســنة التــي هاجــم فيهــا أبرهــة الحبشــي البيــت الحــرام وحــاول اســتحالل حرمتــه‪.‬‬
‫وهنــاك أحاديــث أخــرى – رغــم أنهــا ضعيفــة – لكنهــا تذكــر أن عمــر المهــدي عنــد البيعــة ســيكون‬
‫(‪ )40‬ســنة مثــل عمــر جــده صلــى اللــه عليــه وســلم عنــد البعثــة‪.‬‬
‫وهــو قــد يكــون ولــد فــي ســنة (‪1979‬م) و اللــه أعلــم‪ ،‬أي الســنة التــي تمــت فيهــا اســتحالل الحــرم مــن‬
‫قبــل أهلــه‪ ،‬وتلــك الســنة أشــبهها فــي كثيــر مــن صفاتهــا بعــام الفيــل‪.‬‬
‫ً‬
‫كمــا أن العالــم كلــه شــهد فــي ســنة (‪1979‬م) أحداثــا مفصليــة هامــة جــدا غيــرت مجــرى التاريــخ‬
‫وكلهــا لهــا عالقــة بشــكل أو بآخــر ببيعــة المهــدي وكأن اللــه يمهــد ســاحة العالــم لهــذا الحــدث‪.‬‬
‫ً‬
‫فمــن أحــداث ســنة (‪1979‬م) الهامــة التــي لهــا عالقــة ببيعة المهدي مثــا االنتصار المفاجئ والســريع‬
‫ً‬
‫لثــورة الخمينــي فــي ايــران التــي تدعــو إلــى آل محمــد وهــم أبعــد النــاس عنهــم‪ ،‬وأيضــا وصــول صــدام‬
‫ً‬
‫حســين الــى الســلطة فــي العــراق‪ ،‬وأيضــا انــدالع االنتفاضــة الســنية ضــد حكــم حافــظ االســد فــي‬
‫الشــام ومــا تالهــا مــن مجــازر حمــاة‪ ،‬إلــى توقيــع الســادات اتفــاق الســام بيــن اســرائيل ومصــر‪ ،‬إلــى‬
‫غــزو االتحــاد الســوفياتي ألفغانســتان وبــدء تشــكل نــواة تنظيــم القاعــدة حملــة الرايــات الســود‪ ،‬إلــى‬
‫االصالحــات االقتصاديــة الجذريــة فــي الصيــن التــي جنبــت النظــام الشــيوعي هنــاك االنهيــار وجعلــت‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫مــن الصيــن مــاردا اقتصاديــا بعــد ذلــك‪ ،‬إلــى وصــول كل مــن مارغريــت تاتشــر والبابــا يوحنــا بولــس‬
‫الثانــي إلــى الســلطة فــي بريطانيــا والفاتيــكان ودورهمــا الكبيــر فــي تســريع ســقوط النظــام الشــيوعي‬
‫فــي شــرق أوربــا‪ ،‬إلــى اطــاق بيــل غيتــس لفكــرة شــركة مايكروســوفت ومــا نتــج عنهــا مــن ثــورة رقميــة‬
‫غيــرت نمــط حياتنــا وبــث العلــم فــي آخــر الزمــان‪ ،‬إلــى بــدء حمــى تطــاول الحفــاة رعــاة الشــاة العالــة‬
‫فــي البنيــان‪ ،‬إلــى غيرهــا مــن األحــداث‪.‬‬
‫إذا أردنــا أن نحــول عبــارة «برهــة مــن دهرهــم» إلــى أرقــام ســتكون مــدة زمنيــة تتــراوح فــي حدهــا األدنــى‬
‫(‪ )40‬ســنة‪ ،‬وفــي حدهــا األقصــى (‪ )49‬ســنة‪ ،‬واللــه تعالــى أعلــم‪.‬‬
‫لذلــك المهــدي ‪ -‬واللــه أعلــم ‪ -‬متوقــع أن يبايــع فــي عــام ‪ ،)49 -40 ( + 1979‬أي‪ :‬فــي إحــدى الســنوات‬
‫مــا بيــن ‪ 2028 - 2019‬ميــادي‪ ،‬وحســب التقويــم الهجــري القمــري مابيــن ‪.1449- 1440‬‬
‫لكننــي أرجــح أن تكــون بيعتــه أو ظهــوره فــي ســنة (‪ )2022‬ميــادي الموافقــة لســنة (‪ )1443‬هجــري‬
‫قمــري ‪ ،‬أو (‪ )1400‬هجــري شمســي ألســباب سأشــرحها إن شــاء اللــه فــي السالســل والكتــب القادمــة‪.‬‬
‫وفــي كل األحــوال يجــب أن ال تنســى أن الترجيــح ال يعنــي اليقيــن ‪ ،‬وأن هــذا البحــث هــو مجــرد‬
‫اجتهــاد بشــري قابــل للخطــأ والصــواب واللــه تعالــى أعلــم‪.‬‬
‫‪63‬‬
‫الله ل َع َج َلة َأ َحد َو َل َيخ ُّف َل ْمر َّ‬
‫الن ِاس‪،‬‬
‫َ ٌ َ َ َّ ْ َ َ‬
‫يد َما َل ْي َس بآت‪َ ،‬ل َي ْع َج ُل ُ‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫إ‬ ‫ل‬‫أ‬ ‫‪،‬‬ ‫يب‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫آت‬ ‫َ‬
‫و‬
‫ُ ُّ َ ُ‬
‫ه‬ ‫«كل ما‬
‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬
‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ َ ُ َ َ َ ُ َّ ُ ُ ُ ُ َ ْ ً َ ُ ُ َّ ُ َ ْ ً َ َ َ ُ َ َ َ َ ْ َ َ‬
‫ما شاء الله ل ما شاء الناس‪ ،‬ي ِريد الله أمرا وي ِريد الناس أمرا ما شاء الله كان ولو ك ِره الناس‪،‬‬
‫َ ُ َ ِّ َ َ َ َ َ ُ َ َ ُ َ ِّ َ َ َ َّ َ ُ َ َ َ ُ ُ َ ٌ َّ ْ‬
‫(‪)41‬‬
‫ل مقرب ِلما باعد الله ول مبعد ِلما قرب الله‪ ،‬ول يكون ش ْيء ِإل ِب ِإ ِ ِ‬
‫الله»‬ ‫ن‬ ‫ذ‬

‫(‪ )41‬المعجم الكبير للطبراني (‪.)98 /9‬‬


‫‪64‬‬
65
‫التطبيق العملي الثاني‬
‫ً‬
‫في التطبيق العملي األول حاولنا أن نجيب على سؤال واحد هو متى سيبايع المهدي تقريبا‪،‬‬
‫ورأيتم أنه قد رسم المالمح الرئيسية لصورة الجواب ثالثة أحاديث نبوية فقط‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫أما في التطبيق العملي الثاني فإننا سنأخذ حديثا نبويا واحدا فقط كمنطلق لرحلة نحاول فيها أن‬
‫نفهم العالقة التي تربط بين أربعة أحداث متالحقة يذكرها هذا الحديث وهي أحداث متسلسلة‬
‫ينبغي أن تحدث في آخر الزمان وقبل خروج الدجال في أربع مدن هي القدس والمدينة وحلب‬
‫واسطنبول‪.‬‬
‫ً‬
‫وسنحاول أن نفهم الجدول الزمني لألحداث الذي يقدمه لنا هذا الحديث‪ ،‬وسنطبق عمليا‬
‫ً‬
‫المنهجية النظرية التي تم شرحها سابقا لحل بعض المشاكل التي تعترضنا أثناء عملية فهم هذا‬
‫الحديث الشريف‪.‬‬

‫القدس ‪ ،‬المدينة‪ ،‬حلب‪ ،‬اسطنبول‪ ،‬وآخر الزمان‬


‫النبوءة‪:‬‬
‫ْ‬
‫«ع ْمـ َـر ُان َب ْيــت ال َم ْقــد ِس َخـ َـر ُ‬ ‫َّ‬
‫ـول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪ُ :‬‬ ‫ـال‪َ :‬قـ َ‬
‫ـاذ ْبــن َج َبــل َقـ َ‬ ‫َعـ ْـن ُم َ‬
‫اب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ـال َر ُسـ ُ ِ‬ ‫َ ِ ٍْ‬ ‫ِ‬ ‫ـ‬‫ع‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َي ْثــر َب‪َ ,‬وخـ َـر ُ‬
‫اب َيثـ ِـرب خـ ُـروج الملحمـ ِـة‪ ,‬وخـ ُـروج الملحمـ ِـة فتــح قســطن ِط ِين َّية‪ ,‬وفتــح القســطن ِط ِين َّي ِة‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ُ َّ َ َ َّ‬ ‫ُ ُ ِ ُ َّ َّ ُ َّ َ َ َ ُ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ‬
‫ـال‪ ،‬ثــم ضــرب معــاذ بــن جبـ ٍـل ِبيـ ِـد ِه علــى ف ِخـ ِـذ أو منكــب عمــر بــن الخطــاب ثــم قــال‪ِ :‬إن‬ ‫خــروج الدجـ ِ‬
‫َ َ َّ َ َ ٌ‬ ‫َ َ‬
‫َهــذا ل َحـ ٌّق ك َمــا أنــك ق ِاعــد َهــا ُه َنــا»‬
‫(‪)42‬‬

‫الحديــث الشــريف الســابق يذكــر أربعــة أحــداث متالحقــة ســتحدث فــي آخــر الزمــان وقبــل خــروج‬
‫الدجــال فــي أربــع مــدن هــي‪:‬‬
‫‪ .1‬القدس الشريف أي بيت المقدس‪.‬‬
‫‪ .2‬المدينة المنورة أي يثـرب‪.‬‬
‫‪ .3‬حـلب الشــهباء أي أرض الملحمة‪.‬‬
‫‪ .4‬مدينة اســطنبول أي القسطنطينية‪.‬‬
‫وســتتابع تلــك األحــداث وراء بعضهــا البعــض وفــق ترتيــب زمنــي بحيــث يكــون آخــر تلــك األحــداث‬
‫المتتابعــة هــو خــروج المســيح الدجــال‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫هــذا الحديــث هــو مــن أحاديــث آخــر الزمــان القليلــة التــي تقــدم لنــا جــدوال زمنيــا بهــذا التسلســل‬
‫(‪ )42‬حسن‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ ،)352 /36‬وأبو داوود في سننه (‪ )110/4‬رقم(‪ )4294‬والطبراني في المعجم الكبير (‪ ،)108/20‬وابن أبي شيبة‬
‫في المصنف (‪ ،)38473‬والبغوي في شرح السنة (‪ ،)4252‬والطحاوي في شرح مشكل اآلثار (‪َّ )519‬‬
‫وحسنه‪ ،‬الداني في السنن الواردة في الفتن (‪/4‬‬
‫‪ )930‬رقم (‪ ،)489‬وضعفه شعيب األرنؤوط “إسناده ضعيف لضعف عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان” وأورد الذهبي هذا الحديث من مناكيره‪ ،‬وحسنه‬
‫األلباني في مشكاة المصابيح (‪ )1494 /3‬رقم (‪ )5424‬وفي صحيح الجامع الصغير (‪ )754 /2‬رقم (‪.)4096‬‬
‫‪66‬‬
‫ً‬
‫الدقيــق والوضــوح‪ ،‬لذلــك هــو هــام جــدا لترتيــب جميــع أحــداث آخــر الزمــان األخــرى والغيــر مذكــورة‬
‫هنــا والتــي قــد يترافــق بعضهــا مــع األحــداث المذكــورة هنــا أو يأتــي قبلهــا أوبعدهــا‪.‬‬
‫راوي هــذا الحديــث هــو معــاذ بــن جبــل الــذي شــهد لــه رســول اللــه بقولــه‪« :‬أعلــم أمتــي بالحــال‬
‫والحــرام معــاذ بــن جبــل»‪ ،‬ولــد فــي يثــرب واســلم وعمــره ‪18‬ســنة‪ ،‬ومــات فــي الســنة ‪17‬للهجــرة‬
‫وعمــره ثــاث وثالثــون ســنة فــي خالفــة عمــر بــن الخطــاب رضــي اللــه عنــه الــذي كان يقــول‪« :‬لــوال‬
‫معــاذ بــن جبـــل لهلــك عمـــر»‬
‫ً‬
‫معــاذ وهــو يخبرنــا بهــذا الحديــث الفريــد كان قاعــدا إلــى جــوار عمــر بــن الخطــاب‪ ،‬وبعــد أن أنهــى‬
‫روايــة حديــث رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم ضــرب بيــده علــى فخــذ عمــر قائــا‪«ِ :‬إ َّن َهـ َـذا َل َحـقٌّ‬
‫َ َ َّ َ َ ٌ‬
‫ك َمــا أنــك ق ِاعــد َهــا ُه َنــا» أي‪ :‬إن هــذا التسلســل فــي األحــداث هــو حــق وســيقع بهــذا الترتيــب كمــا‬
‫أنــك اآلن قاعــد هاهنــا‪.‬‬
‫هــذا الحديــث أخرجــه اإلمــام أحمــد والطبرانــي وابــن أبــي شــيبة والبغــوي والطحــاوي وأبــوداود‬
‫وأبوعمــرو الدانــي وحســنه‪ ،‬وكــذا األلبانــي وقــال القــاري عــن هــذا الحديــث فــي شــرح ســنن أبــوداود‪:‬‬
‫«اســتيالء الكفــار علــى بيــت المقــدس وكثــرة عمارتهــم فيهــا هــو أمــارة أو عالمــة ســيعقبها خــراب‬
‫يثــرب‪ ،‬وخــراب يثــرب هــو أمــارة أو عالمــة مســتعقبة بخــروج الملحمــة‪ ،‬وخــروج الملحمــة هــو أمــارة‬
‫أو عالمــة مســتعقبة بفتــح قســطنطينية‪ ،‬وفتــح القســطنطينية هــو أمــارة أو عالمــة مســتعقبة بخــروج‬
‫الدجــال»‬
‫وحسنه الحافظ ابن كثير في النهاية وقال‪« :‬وهذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق‬
‫وجاللة النبوة‪ ،‬وليس المراد أن المدينة تخرب بالكلية قبل خروج الدجال‪ ،‬وإنما ذلك في آخر‬
‫ً‬
‫الزمان كما سيأتي بيانه في األحاديث الصحيحة‪ ،‬بل تكون عمارة بيت المقدس سببا في خراب‬
‫المدينة النبوية‪ ،‬فإنه قد ثبت في األحاديث الصحيحة أن الدجال ال يقدر على دخولها يمنع من‬
‫ذلك بما على أبوابها من المالئكة القائمين بأيديهم السيوف المصلتة» (‪ )43‬انتهى كالم ابن كثير‬
‫رحمه الله‪.‬‬
‫ً‬
‫إذا‪ ،‬هــذا الحديــث هــو سلســلة متتاليــة مــن النبــوءات المســتقبلية‪ ،‬والنبــوءة هــي قصــص وأخبــار‬
‫ً‬
‫يرويهــا األنبيــاء تصــف أحداثــا مســتقبلية تكــون عــادة دليــل علــى صــدق هــؤالء األنبيــاء لألجيــال‬
‫المتأخــرة الذيــن تتحقــق فــي زمنهــم النبــوءة‪.‬‬
‫والنبــوءة عنــد المســلمين هــي أمــر إلهــي بحــت ال يــد لألنبيــاء وال ألحــد فــي إيجــاده ال مــن حيــث‬
‫اإلخبــار بــه وال مــن جهــة وقوعــه‪.‬‬
‫ (‪ )43‬البداية والنهاية (‪)109 /19‬‬
‫‪67‬‬
‫فاألحــداث تجــري وفــق قــدر اللــه تعالــى الــذي يعلــم الغيــب وهــو ســبحانه مــن أخبــر األنبيــاء بأنهــا‬
‫ســتقع‪ ،‬ثــم تتجمــع عناصــر القصــة المســتقبلية التــي ترويهــا النبــوءة علــى توالــي الزمــن ودون تعمــد‬
‫ً‬
‫‪-‬وغالبــا دون درايــة مــن أبطــال هــذه القصــة المســتقبلية‪ -‬ثــم تقــع النبــوءة تمامــا علــى أرض الواقــع‬
‫كمــا وصفهــا األنبيــاء فــي كلماتهــم التــي أوحاهــا اللــه لهــم دون أي خلــل أو نقــص أو زيــادة‪.‬‬
‫هــذا هــو موقــف المســلمين ‪-‬بشــكل عــام‪ -‬مــن النبــوءات وإن كان للنبــوءات وظائــف شــرعية أخــرى‬
‫ليــس هنــا موضــع شــرحها‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫أمــا اليهــود وكذلــك المســيحيون البروتســتانت خصوصــا وإلــى حــد ما الشــيعة أيضــا‪ ،‬وأحيانــا تنظيم‬
‫الدولــة اإلســامية‪ ،‬فنظــرة هــؤالء للنبــوءات مختلفــة فهــم يعتبــرون أن النبــوءات الــواردة فــي كتبهــم‬
‫هــي مزيــج مــن أوامــر وأخبــار مســتقبلية فهــي تفــرض عليهــم القيــام بأعمــال واصطنــاع أحــداث‬
‫تتشــكل بهــا الظــروف المناســبة حتــى تقــع النبــوءة بفعــل وتعمــد وترتيــب بشــري ويكــون الفعــل‬
‫اإللهــي بتحقيــق النبــوءة مجــرد تتويــج لجهودهــم البشــرية‪.‬‬
‫ً‬
‫أنــا أســمي هــذا الســعي لتمهيــد الظــروف المناســبة عمــدا كــي تتحــق النبــوءة بنظريــة القميــص‬
‫المســبق الصنــع‪ ,‬أي ســلوك شــخص عنــده قميــص جاهــز مســبق الصنــع لكنــه ال يناســب مقــاس‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫جســده حاليــا لذلــك فهــذا الشــخص بــدل أن يذهــب للخيــاط كــي يفصــل لــه قميصــا جديــدا‬
‫ً‬
‫يناســب شــكل وحجــم جســمه اآلن‪ ،‬نجــده يذهــب إلــى الجــراح كــي يكيــف جســده قســرا الرتــداء‬
‫ذلــك القميــص الجاهــز عــن طريــق عمليــة جراحيــة أو حميــة غذائيــة لتكبيــر أو تصغيــر أوتعديــل‬
‫ً‬
‫شــكل جســمه كــي يتناســب مــع مقــاس قميــص (النبــوءة) المصنــع مســبقا‪.‬‬
‫يعتقــد اليهــود أن اســتعمار القــدس وإعــادة بنــاء الهيــكل علــى أنقــاض المســجد األقصــى وإشــعال‬
‫حــرب هارمجيــدون التــي يأملــون أن تفنــي معظــم المســلمين وثلثــي البشــر وكذلــك والدة بقــرة‬
‫حمــراء خالصــة هــي شــروط البــد منهــا كــي يظهــر مســيحهم المخلــص ويحكمــوا العالــم‪ ،‬ومــن‬
‫ً‬
‫أجــل اســتيالد هــذه البقــرة أسســوا فــي إســرائيل مختبــرا لألبحــاث الوراثيــة وهندســة جينــات البقــر لــه‬
‫ً‬
‫هــدف وحيــد هــو إنتــاج بقــرة حمــراء تمامــا‪ ،‬وهــم كذلــك يســعون بــكل قوتهــم ونفوذهــم مــن أجــل‬
‫االســتيالء علــى األقصــى وإشــعال نــار ملحمــة هارمجيــدون أو الحــرب العالميــة الثالثــة‪.‬‬
‫ً‬
‫لقــد ســعى أســياد الديانــة اليهوديــة قســرا وعــن ســبق إصــرار وتصميــم إلــى تحقيــق بعــض النبــوءات‬
‫بأيديهــم‪ ،‬وفــرض إرادتهــم وجدولهــم الزمنــي علــى حركــة التاريــخ‪ ،‬وال ســيما فــي هــذا العصــر الــذي‬
‫يتمتعــون بــه بنفــوذ إعالمــي وتكنولوجــي واقتصــادي وسياســي كبيــر جعلهــم بالفعل هــم من يتحكم‬
‫ويديــر أحــداث العالــم مــن خلــف الســتار‪.‬‬
‫ً‬
‫هنــاك تقاطــع أو تالقــي أحيانــا بيــن النبــوءات اإلســامية والتوراتيــة عــن آخــر الزمــان‪ ،‬وعندمــا يحــدث‬
‫هــذا التالقــي تجــد أن القــرآن أو الحديــث يشــيران إليــه‪ ،‬وكمثــال علــى ذلــك‪ :‬النبــوءة الموجــودة فــي‬
‫‪68‬‬
‫ض م َّرَتَيْنِ‬
‫نَ فِي الْأَ ْر ِ‬
‫سد ُ ّ‬
‫اب لَت ُ ْف ِ‬ ‫ضي ْنَا ِإلَى ٰ بَنِي ِإسْر َ ِئا�ي َ‬
‫ل فِي الْكِت َ ِ‬ ‫ســورة اإلســراء أو ســورة بني إســرائيل ﴿ و َق َ َ‬
‫ن عُلُو ًّا كَب ِيرًا ‪[﴾ 4‬االسراء‪]4:‬‬
‫وَلَتَعْل ُ ّ َ‬
‫فهــذه النبــوءة موجــودة عنــد اليهــود‪ ،‬وكلمــة (الكتــاب) الــواردة فــي هــذه اآليــة المقصــود بهــا هــو‬
‫(الكتــاب المقــدس) أو التــوراة‪ ،‬والقــرآن يذكــر النبــوءة أيضــا ّ‬
‫ويبينهــا‪.‬‬
‫ً‬
‫وأيضــا النبــوءة الموجــودة فــي هــذا الحديــث عــن عمــران بيــت المقــدس وخــراب يثــرب‪ ،‬فهــذا‬
‫الحديــث الــذي يرويــه معــاذ بــن جبــل هــو سلســلة مــن النبــوءات وبعضهــا متعلــق فينــا كمســلمين‬
‫وبعضهــا متعلــق باليهــود وبعضهــا متعلــق بالنصــارى‪.‬‬
‫فماذا تحقق من نبوءات هذا الحديث حتى اآلن‪ ،‬وكيف تحققت ؟‬
‫وهل تحققت على الطريقة اإلسالمية‪ ،‬أم على الطريقة اليهودية ؟‬

‫للحديث بقية‬

‫‪69‬‬
70
‫القدس ‪:‬عمران بيت المقدس‪:‬‬
‫ََ ُ ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ُ‬
‫اب َيث ِر َب‬ ‫ُع ْم َران َب ْي ِت ال َمق ِد ِس خر‬
‫َ َ َ ُ َْ َ ُ ُ ُ ْ ْ‬
‫وج ال َمل َح َم ِة‬ ‫وخراب يث ِرب خر‬
‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُُ ُ ْ ْ‬
‫وج ال َمل َح َم ِة ف ْت ُح ق ْس َط ْن ِط ِين َّية‬ ‫وخر‬
‫َ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ َّ ُ ُ ُ َّ‬
‫الد َّ‬ ‫ْ‬
‫ال‬‫ِ‬ ‫ج‬ ‫وفتح القسطن ِط ِيني ِة خروج‬
‫الحلقــة األولــى مــن سلســلة األحــداث التــي تقدمهــا لنــا هــذه النبــوءة تبــدأ بعمــران بيــت المقــدس‬
‫أو أورشــليم القــدس والمفســرون التقليديــون لهــذا الحديــث مــن علمــاء الســلفية اليــوم يقولــون‬
‫ً‬
‫أن عمــران بيــت المقــدس ليــس العمــران الــذي يقــوم بــه اليهــود حاليــا وإنمــا المقصــود بــه عمــران‬
‫ً‬
‫المســلمين للقــدس عندمــا تنــزل الخالفــة األرض المقدســة‪ ،‬طبعــا ال يوجــد أي دليــل مــن األحاديــث‬
‫علــى هــذا التأويــل الخاطــئ‪.‬‬
‫فيديو‪ :‬صالح المغامسي ‪ -‬شرح حديث عمران بيت المقدس خراب يثرب‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=5FuCY-2wf_M‬‬

‫وعلــى العكــس ممــا يقولــون فــإن القــرآن الكريــم يقــول صراحــة أن أعلــى عمــران ســتصله القــدس‬
‫ســيكون علــى أيــدي اليهــود‪ ،‬أمــا الخالفــة التــي ســتنزل األرض المقدســة وســتتخذ القــدس عاصمــة‬
‫لهــا فإنهــا ســترث مــا تبقــى مــن ذلــك العمــران بعــد حــرب التحريــر‪ ،‬ولــن تتوســع فــي عمــران جديــد؛‬
‫ألن الــكل حينهــا ســيعلم أن الســاعة يومئــذ أقــرب مــن النــاس مــن يــدي هــذه مــن رأســك كمــا قــال‬
‫رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم وهويضــع كفــه علــى رأس ابــن حوالــة‪:‬‬
‫«يــا ابــن حوالــة‪ ،‬إذا رأيــت الخالفــة قــد نزلــت األرض المقدســة فقــد دنــت الــزالزل والبالبــل واألمــور‬
‫(‪)44‬‬
‫العظــام‪ ،‬والســاعة يومئــذ أقــرب مــن النــاس مــن يــدي هــذه مــن رأســك»‬
‫ً‬
‫القــرآن كذلــك يخبرنــا أن عبــادا للــه أولــي البــأس شــديد ســيأتون مــن المشــرق ويدخلــون المســجد‬
‫ً‬ ‫األقصــى كمــا دخلــوه أول مــرة‪ ،‬وســوف يهدمــون ّ‬
‫ويتبـــرون العمــران الــذي عــا بــه اليهــود تتبيــرا‪:‬‬

‫ض م َّرتَيْنِ وَلَتَعْلُنّ عُلُو ّا ًكَب ِيرا ً‪ 4‬ف َِإذ َا ج َآء َوَعْد ُ ُأولاهُمَا‬
‫ن فِي الأ ْر ِ‬
‫سد ُ ّ‬
‫اب لَت ُ ْف ِ‬ ‫ضي ْن َآ ِإلَى َبَنِي ِإسْر َ ِئا�ي َ‬
‫ل فِي الْكِت َ ِ‬ ‫﴿و َق َ َ‬
‫ل الد ّي َارِ وَك َانَ وَع ْدا ًمّفْع ُولا ً‪ 5‬ث ُم ّرَدَدْن َا �لَكُم ُ ا�ل ْك َرّة َعَلَيْه ِ ْم‬
‫شدِي ٍد فَجا َسُوا ْخِلا َ َ‬ ‫بَعَث ْنَا عَلَيْك ُ ْم عِبَادا ًلّن َآ ُأوْل ِي ب َأْ ٍ‬
‫س َ‬
‫جعَل ْنَاك ُ ْم أَكْ ثَر َنَف ِيرا ً‪ِ 6‬إ ْن أَحْ سَن ْتُم ْأَحْ سَن ْتُم ْلأنْف ُ ِ‬
‫سك ُ ْم وِ َإ ْن أَ سَأْ تُم ْفَلَه َا ف َِإذ َا ج َآء َوَعْد ُ‬ ‫و َأَ ْمدَدْن َاكُم ب ِأَ مْوَا ٍ‬
‫ل و َبَنِينَو َ َ‬
‫س ر َبّك ُ ْم أَن‬
‫َ َ‬
‫ل م َرة ٍ وَلِيُتَب ّر ُوا ْ م َا عَلَوْا ْ تَت ْب ِيرا ً‪ 7‬ع َ‬
‫جد َ كَمَا دَخ َلُوه ُأَ ّو َ ّ‬
‫س ِ‬
‫خرَة ِ لِيَس ُوءُوا ْ وُجُوهَك ُ ْم وَلِي َ ْدخ ُلُوا ْ الْم َ ْ‬
‫الا َ ِ‬
‫ن حَصِ يرا ً‪[﴾ 8‬سورة االسراء‪.]8-4:‬‬
‫جهَن ّم َلِلْك َافِرِي َ‬
‫جعَل ْنَا َ‬
‫يَرْحَمَك ُ ْم وِ َإ ْن ع ُد ّتم ْعُدْن َا و َ َ‬

‫(‪ )44‬صحيح‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ ،)151 /37‬سنن أبي داود (‪ ،)187 /4‬والحاكم في المستدرك (‪ )471 /4‬وصححه‪ ،‬والبيهقي في السنن الكبرى‬
‫(‪ ،)284 /9‬وصححه األلباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته (‪ )1294 /2‬برقم (‪ ،)7838‬وصحيح أبي داود ‪ -‬األم (‪ )289 /7‬رقم (‪)2286‬‬
‫‪71‬‬
‫﴿ وَلِيُتَب ّر ُوا ْ م َا عَلَوْا ْ تَت ْب ِيرا ً﴾ أي‪ :‬ليهدموا وليدمروا‪ ،‬والمعنى هنا هو عكس العمران تماما‪.‬‬
‫ً‬

‫فــي ســنه ‪ 970‬قبــل الميــاد ‪-‬حســب التــوراة‪ -‬تــم بنــاء أول هيــكل فــي أورشــليم القــدس بواســطة‬
‫ً‬
‫النبــي ســليمان عليــه الســام الــذي ســأل اللــه أن يهبــه ملــكا ال ينبغــي ألحــد مــن بعــده‪ ،‬لذلــك ســمي‬
‫هــذا الهيــكل األول بهيــكل ســليمان وســمي ذلــك العصــر بالعصــر الذهبــي‪.‬‬
‫وفــي ســنة ‪ 922‬ق‪.‬م وبعــد وفــاة ســليمان انحــرف اليهــود وفســدوا فــي األرض المقدســة فانقســمت‬
‫فــي تلــك الســنة مملكــة ســليمان إلــى مملكــة إســرائيل فــي الشــمال وعاصمتهــا الســامرة أو نابلــس‬
‫ومملكــة يهــوذا فــي الجنــوب وعاصمتهــا أورشــليم القــدس‪ ،‬ثــم مــا لبثــت أن زالــت بعــد ذلــك مملكة‬
‫إســرائيل الشــمالية بحوالــي قــرن ونصــف‪.‬‬
‫ً‬
‫وفــي ســنة ‪ 587‬ق‪.‬م أشــعل الملــك اليهــودي صدقيــا حربــا ضــد بابــل انتهــت باجتيــاح جيــوش نبوخــذ‬
‫نصــر القادمــة مــن المشــرق عاصمــة مملكــة يهــوذا أورشــاليم‪ ،‬وتــم تدميــر الهيــكل وســبي اليهــود إلــى‬
‫العــراق وتســمى هــذه المرحلــة بمرحلــة الســبي البابلــي‪.‬‬
‫وبعــد أن ســقطت بابــل والعــراق والشــام بيــد الفــرس ســمح الملــك الفارســي قــورش ألبنــاء يهــود‬
‫ً‬
‫الســبي بالعــودة مجــددا إلــى اورشــاليم‪ ،‬لكــن لــم يعــد وقتهــا إال (‪ )50‬ألــف فقــط وبقــي معظــم اليهــود‬
‫فــي فــارس والعــراق‪ ،‬وبعــد عــدة محــاوالت فاشــلة اســتطاعت األقليــة اليهوديــة التــي عــادت مــن‬
‫بابــل أن تعيــد بنــاء الهيــكل لكنهــم ظلــوا مجــرد أقــوام يعيشــون فــي أورشــاليم فــي كنــف الــدول‬
‫واإلمبراطوريــات التــي تعاقبــت علــى المنطقــة مــن فــرس ويونــان ورومــان‪.‬‬
‫فــي ســنة ‪ 66‬ميــادي وخــال الحكــم الرومانــي قامــت ثــورة يهوديــة ضــد حكــم الرومــان فاســتطاع‬
‫ً‬
‫اليهــود ان يســتقلوا لفتــرة وجيــزة‪ ،‬حتــى عــام (‪ )70‬ميــادي عندمــا اجتــاح (‪ )80‬ألفــا مــن جنــود‬
‫ً‬
‫الحاكــم الرومانــي تيتــوس أورشــاليم وقمعــوا التمــرد وهدمــوا الهيــكل الثانــي حجــرا علــى حجــر ولــم‬
‫يتبــق مــن الهيــكل الثانــي إال مــا يســميه اليهــود اليــوم بحائــط المبكــى أو حائــط البــراق ودخــل اليهــود‬
‫بعدهــا فــي مرحلــة الشــتات‪.‬‬
‫وفــي ســنة ‪ 638‬ميالديــة الموافقــة للســنة (‪ )15‬للهجــرة تســلم عمــر بــن الخطــاب مفاتيــح القــدس‬
‫مــن بطريــارك القــدس صفرونيــوس الــذي طلــب فــي المقابــل أن يتعهــد لــه عمــر بعــدم الســماح‬
‫بهجــرة اليهــود الــى القــدس‪:‬‬
‫ً‬
‫«هــذا مــا أعطــى عبــد اللــه ‪-‬عمــر‪ -‬أميــر المؤمنيــن أهــل إيليــاء مــن األمــان‪ ،‬أعطاهــم أمانــا ألنفســهم‬
‫وأموالهــم ولكنائســهم وصلبانهــم‪ ،‬أنــه ال تســكن كنائســهم وال تهــدم‪ ،‬وال ينقــص منهــا وال مــن‬
‫ّ‬
‫يضــار أحــد‬ ‫حيزهــا وال مــن صليبهــم وال مــن شــيء مــن أموالهــم‪ ،‬وال ُيكرهــون علــى دينهــم‪ ،‬وال‬ ‫ِّ‬
‫منهــم‪ ،‬وال يســكن بإيليــاء معهــم أحــد مــن اليهــود»(‪.)45‬‬
‫(‪ )45‬بعض ما جاء في نص العهدة العمرية التي كتبت في عهد الفاروق وبموجبه تسلم المسلمون القدس من نصارى أورشليم‬
‫‪72‬‬
‫ولــم يعــد اليهــود مجــددا لالســتيطان فــي ايليــاء القــدس إال فــي العقــود األخيــرة مــن عمــر الدولــة‬
‫العثمانيــة رغــم أنــه كان يســمح لهــم بزيــارة القــدس والحــج إليهــا طيلــة مراحــل الحكــم اإلســامي‬
‫الســابقة‪.‬‬
‫وبقــي اليهــود مجــرد أقليــة صغيــرة ال تتجــاوز بضــع آالف تعيــش بيــن المســلمين والمســيحيين حتــى‬
‫قيــام إســرائيل ثــم احتــال القــدس ســنة (‪1967‬م) وإعالنهــا عاصمــة لدولــة إســرائيل ومصــادرة أراضــي‬
‫العــرب‪ ,‬حيــث تســارع االســتيطان اليهــودي ونشــطت حركــة البنــاء فــي القــدس ومحيطهــا بشــكل‬
‫غيــر مســبوق فــي التاريــخ‪ ,‬وتجــاوز عــدد ســكان القــدس فــي إحصــاء عــام ‪2012‬م عتبــة المليــون‬
‫نســمة أغلبيتهــم الســاحقة مــن اليهــود وهــو رقــم لــم تبلغــه القــدس فــي كل تاريخهــا‪.‬‬
‫والمخططــات العمرانيــة المســتقبلية للقــدس تكشــف أن أذرع المســتوطنات األخطبوطيــة الجديــدة‬
‫فــي القــدس ســتمتد حتــى البحــر الميــت‪.‬‬
‫صورة من غوغل ايرث حدود المدينة القديمة و الجديدة‬
‫‪http://www.alquds.com/news/article/view/id/337358‬‬
‫ً‬
‫إذا عمــران بيــت المقــدس هــو مــا نعيشــه حاليــا‪ ،‬مــع مجيــئ مالييــن المهاجريــن اليهــود مــن الشــتات‬
‫إلــى أرض الميعــاد‪ ،‬والقــدس اليــوم ليســت فقــط فــي حالــة عمــران مــادي يتمثــل بزيــادة البنــاء وكثافــة‬
‫االســتيطان فحســب بــل هــي أيضــا فــي حالــة عمــران معنــوي فأخبارهــا تتصــدر واجهــة االهتمــام‬
‫العالمــي‪ ،‬وكل القنــوات التلفزيونيــة ووســائل اإلعــام تركــز علــى القــدس‪.‬‬
‫ً ً‬
‫اإلســرائيليون يعــدون أورشــاليم لتصبــح قريبــا جــدا مركــز القــرار الدولــي فــي النظــام العالمــي الجديــد‪,‬‬
‫ً‬
‫وتقريبــا لــم يبــق أمامهــم إال خطــوة وحيــدة فقــط وهــي هــدم المســجد األقصــى‪ ،‬وإعــادة بنــاء الهيــكل‬
‫الثالــث علــى أنقاضــه ليكــون المقــر الــذي ســيحكم منــه المســيح الدجــال‬
‫أوالد اسرائيل جاهزون إلقامة الهيكل كما يقول هذا اإلعالن في التلفزيون االسرائيلي‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=w5fBlrSRXt0‬‬

‫وســتكون إقامــة الهيــكل اليهــودي الثالــث ‪ -‬أورجســة الخــراب كمــا ســماه يســوع المســيح فــي‬
‫اإلنجيــل‪ ،‬أورجســة المخــرب كمــا ســماه النبــي دانيــال فــي العهــد القديــم‪ -‬هــي اإلشــارة األخيــرة‬
‫لخــروج حــرب المالحــم هرمجيــدون والتــي ســيفنى فيهــا حســب الكتــاب المقــدس ثلثــا البشــر علــى‬
‫األرض وســتؤدي لخــروج الدجــال‪.‬‬
‫قــال يســوع‪ :‬فمتــى نظرتــم رجســة الخــراب قائمــة فــي المــكان المقــدس حيــث ال ينبغــي لهــا‪ ,‬فحينئــذ‬
‫ليهــرب الذيــن فــي اليهوديــة (أي الضفــة الغربيــة اليــوم) إلــى الجبال والذي على الســطح فال ينزل ليأخذ‬
‫ً‬
‫ـيئا‪ ,‬والــذي فــي الحقــل فــا يرجــع إلــى ورائــه ليأخــذ ثيابــه‪ ،‬وويـ ٌـل للحبالــى ُ‬
‫والمرضعــات فــي‬ ‫مــن بيتــه شـ‬
‫تلــك األيام‪[ .‬انجيل ّ‬
‫مـتـــى]‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=fM2AMJ6wSik‬‬
‫‪73‬‬
‫فــي ســنة ‪ 2011‬عندمــا كنــت فــي الحــج تعرفــت فــي مكــة علــى مهنــدس فلســطيني مــن أراضــي‬
‫ً‬
‫‪ 48‬يحمــل جــواز الســفر اإلســرائيلي اســتطاع بشــق األنفــس أن يســتخرج إذنــا بالحــج كمــا قــال لــي‬
‫ألنــه يعمــل بموقــع حســاس‪ ,‬وقــد دار بينــي وبينــه حديــث طويــل أخبرنــي فيــه عــن مشــاريع ومبانــي‬
‫عمالقــة ومنشــئات عســكرية ضخمــة يتــم بناءهــا بســرية وخاصــة بالقــرب مــن الموقــع المســمى‬
‫هرماجيــدون‪ ,‬وتتضمــن المنشــئات مالجــئ حديثــة علــى شــكل مــدن متكاملــة تحــت األرض مجهزة‬
‫بــكل شــيء وتســتوعب مالييــن اليهــود‪ ,‬وتؤمــن الحمايــة مــن ضربــات باســلحة الدمــار الشــامل‪،‬‬
‫ً‬
‫وأخبرنــي عــن بعــض الصــور التــي التقطهــا للمواقــع ســرا وأنهــم يعــدون لحــرب ضخمــة‪ ،‬ووعدنــي أن‬
‫يرســل لــي الصــور لكنــه لــم يفــي بوعــده‪.‬‬
‫ً‬
‫تقرير من قناة روسيا اليوم‪« :‬إسرائيل» تبني مالجئ تحت االرض استعدادا للحرب‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=T1-XGCbnmek‬‬
‫ً ً‬
‫فــي ذلــك الوقــت لــم أكــن متعمقــا جــدا بعلــم آخــر الزمــان‪ ،‬والمــرة األولــى فــي حياتــي التــي ســمعت‬
‫فيهــا بعبــارة هلكــة العــرب كانــت مــن فــم ذلــك المســلم القــادم مــن إســرائيل‪ ،‬لقــد قــال لــي بالحــرف‬
‫الواحــد أن العــرب اليــوم فــي الوقــت بــدل الضائــع ولــن ينقذهــم شــيء إال الخالفــة‪.‬‬
‫ً‬
‫لــم تعجبنــي كلماتــه فــي ذلــك الوقــت؛ ألننــي كنــت منتشــيا بالربيــع العربــي‪ ,‬لكنهــا اســتفزتني أن‬
‫أقــرأ أكثــر وشــاء اللــه أن يهيــئ لــي الفرصــة والمــكان والمنــاخ المالئــم كــي أبحــث وأقــرأ أكثــر فــي‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫هــذا الموضــوع وعلــى مــدى أكثــر مــن ســنة كنــت متفرغــا تمامــا لهــذا األمــر‪.‬‬
‫هذا ما يمكن أن نقوله في عجالة عن عمران بيت المقدس فماذا عن خراب يثرب؟‬
‫هل حدث خراب المدينة المنورة في عصرنا هذا أم أنه سيحدث؟‬

‫للحديث بقية‬

‫‪74‬‬
75
‫المدينة ‪ -‬خراب يثرب‬
‫ََ ُ ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ُ‬
‫اب َيث ِر َب‪,‬‬ ‫ُع ْم َران َب ْي ِت ال َمق ِد ِس خر‬
‫َ َ َ ُ َْ َ ُ ُ ُ ْ ْ‬
‫وج ال َمل َح َم ِة‪,‬‬ ‫وخراب يث ِرب خر‬
‫َ‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ُُ ُ ْ ْ‬
‫وج ال َمل َح َم ِة ف ْت ُح ق ْس َط ْن ِط ِين َّية‪,‬‬ ‫وخر‬
‫َ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ َّ ُ ُ ُ َّ‬
‫الد َّ‬ ‫ْ‬
‫ال‬
‫ِ‬ ‫ج‬ ‫وفتح القسطن ِط ِيني ِة خروج‬

‫ذكــرت فــي الســابق أننــا نعيــش اليــوم فــي مرحلــة عمــران بيــت المقــدس‪ ،‬والعمــران الــذي تعيشــه‬
‫القــدس اليــوم هــو عمــران مــادي واضــح للجميــع مــع تســارع البنــاء واالســتيطان فــي القــدس‪ ،‬وهــو‬
‫كذلــك عمــران معنــوي مــع تصــدر القــدس وأخبارهــا واجهــة االهتمــام الدولــي‪.‬‬
‫فماذا عن المدينة المنورة أو يثرب وفق هذا الحـديث؟‬
‫هل هي اآلن في حالة خراب؟‬
‫وهل الخراب مادي فقط؟‬
‫أم هو خراب معنوي فقط؟‬
‫أم هواالثنين معا؟‬
‫ً‬
‫حسنأ‪ ،‬هذه المرة سأقول لكم الجواب فورا‪ ،‬وبدون مقدمات‪ ،‬ومن اآلخر‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫خــراب يثــرب اليــوم هــو االثنيــن معــا‪ ،‬هــو خــراب مــادي كبيــر جــدا يــكاد يكــون شــبه تام‪،‬وخــراب‬
‫معنــوي ذو مظاهــر مختلفــة‪ ،‬وهــو خــراب واقــع ومحقــق اليــوم‪ ،‬أي فــي الزمــن الحاضــر الــذي نعيشــه اآلن‪.‬‬

‫لقــد قلــت لكــم أنــه باإلضافــة للمنهجيــة التــي أتبعهــا كــي أفهــم النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم فــي‬
‫ً‬
‫آخــر الزمــان وأســميها النظــرة البانوراميــة الشــاملة يوجــد أيضــا ثالثــة اتجاهــات فكريــة أو ثــاث فــرق‬
‫أخــرى فــي مقاربــة أحاديــث آخــر الزمــان‪.‬‬
‫دعونــا فــي البدايــة نســتعرض كيــف يفســر كل فريــق مــن الفــرق الثــاث األخــرى موضــوع خــراب‬
‫يثــرب فــي ضــوء هــذا الحديــث وفــي ضــوء الواقــع اليــوم‪:‬‬
‫♦ الفريــق األول‪ :‬وأســميهم أصحــاب االتجــاه العقلــي الدنيــوي‪ :‬ويمثلــه عدنــان إبراهيــم وغيــره‪ ،‬هــؤالء‬
‫ســيرفضون كالعــادة بــكل رعونــة أي حديــث فــي كتــب الســنة فيــه ذكــر الدجــال أو الملحمــة أوغيرها‬
‫ً‬
‫مــن فتــن آخــر الزمــان التــي ال يؤمنــون بهــا أصــا لذلــك ليــس عندهــم تفســير إال اإلنــكار ولــن يقدمــوا‬
‫ً‬
‫لنــا شــيئا‪.‬‬

‫‪76‬‬
‫♦ الفريــق الثانــي‪ :‬أصحــاب المدرســة الســلفية والتفســير الحرفــي للنصــوص‪ :‬فإنهــم ســينظرون إلــى‬
‫المدينــة المنــورة اليــوم بنفــس الطريقــة التــي ينظــرون بهــا إلــى النصــوص واألحاديــث فســيرون بعيــون‬
‫البصــر حركــة عمرانيــة نشــطة فــي المدينــة واســتثمارات مزدهــرة فــي القطــاع العقــاري وســيقولون أن خــراب‬
‫يثــرب لــم يحــدث بعــد وســيتركون الحديــث كالعــادة للمســتقبل كــي يفســره لنــا‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=5FuCY2-wf_M‬‬

‫♦ الفريــق الثالــث‪ :‬أصحــاب اللغــة الرمزيــة وشــطحات الخيــال‪ :‬سيفســر كل واحــد منهــم الخــراب علــى‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫أنــه خــراب معنــوي فقــط وليــس خرابــا ماديــا‪ ،‬وكل واحــد منهــم ســيجتهد لتأويــل كلمــة خــراب يثرب‬
‫علــى طريقتــه‪ ،‬عمــران حســين علــى ســبيل المثــال ســيقول أن الخــراب ذو معنــى مجــازي ويقصــد بــه‬
‫تراجــع الــدور السياســي للمدينــة المنــورة مقابــل صعــود الــدور السياســي للقــدس‪ ،‬فالمدينــة اليــوم ال‬
‫تلعــب أي دور سياســي ال علــى المســتوى الدولــي وال اإلســامي بــل وال علــى المســتوى المحلــي‪،‬‬
‫ً‬
‫وهــو محــق جزئيــا فــي هــذا التفســير لكــن انحســار التأثيــر السياســي ‪-‬لوحــده‪ -‬ألي مدينــة فــي العالــم‬
‫ال يســمى خرابــا‪ ،‬فالتأثيــر السياســي فــي قضايــا العالــم لــكل المــدن العربيــة يــكاد يكــون معــدوم‪.‬‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=cmohuRMISNg‬‬

‫وأنــا أصــر علــى أنــه كمــا أن عمــران بيــت المقــدس اليوم هو عمران مــادي ومعنوي فكذلــك المقصود‬
‫َّ‬
‫بخــراب يثــرب اليــوم هــو خــراب مــادي ومعنــوي‪ ،‬وأعــود وأكــرر أن الخــراب هــو حــدث واقــع اآلن‪ ،‬وهــو‬
‫ً‬
‫خــراب مــادي كبيــر يــكاد يكــون شــبه تــام‪ ،‬وأيضــا خراب معنــوي ذو مظاهــر مختلفة‪.‬‬
‫نحــن اليــوم فــي الســنوات الخداعــات التــي تختلــف فيهــا مظاهــر األشــياء عــن حقيقتهــا وجوهرهــا‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫اختالفــا تامــا‪ ،‬ومــن ينظــر إلــى المدينــة المنــورة اليــوم بعيــون البصــر ســيرى بــدون شــك ازدهــارا‬
‫ً‬
‫عمرانيــا‪.‬‬
‫فــي المدينــة اآلن مشــاريع عمرانيــة تكلــف المليــارات مــن الريــاالت‪ ،‬وهنــاك اوتوســترادات وطــرق‬
‫ســريعة وأنفــاق ومــوالت وفنــادق فخمــة فــي كل مــكان‪ ،‬هــذا مــا نــراه بعيــون البصــر‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫لكننــا ســنرى شــيئا مختلفــا تمامــا لــو نظرنــا إلــى مدينــة رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم بعيــون‬
‫البصيــرة ‪...‬‬
‫ً‬
‫لكــن دعونــا قبــل أن ننظــر للمدينــة ببصائرنــا‪ ،‬دعونــا نلقــي أوال نظــرة بانوراميــة شــاملة علــى جميــع‬
‫األحاديــث النبويــة التــي تتعلــق بالمدينــة فــي آخــر الزمــان‪ ،‬لنســتعرضها جميعها ونحاول أن نكتشــف‬
‫الحبــل المنطقــي أو نظــام المعنــى الــذي يربــط بينهــا دون أن يكــون هنــاك أي تناقــض أو تنافــر‬
‫بالمعنــى‪ ،‬ودون أن نهمــل أي حديــث‪ ،‬فــكل حديــث نبــوي أو أثــر بالنســبة لنــا فــي هــذه المنهجيــة‬
‫ً‬
‫هــو جوهــرة نــادرة ولــه محــل مــن اإلعــراب فاألحاديــث ‪ -‬كمــا أذكركــم دائمــا ‪ -‬هي كقطع الفسيفســاء‬
‫كل حديــث يرســم جــزء مــن الصــورة وترتيــب جميــع األحاديــث معــا سيرســم لنــا الصــورة الكاملــة‪،‬‬
‫ولتســأل أنفســنا بعــد ذلــك‪.‬‬
‫‪77‬‬
‫هــل المدينــة ســتتعرض للخــراب قبــل الملحمــة وخــروج الدجــال كمــا يوحــي بذلــك هــذا الحديــث‬
‫الــذي يرويــه معــاذ بــن جبــل أم أن بقيــة األحاديــث األخــرى ســتقول شــيء مختلــف؟‬
‫عن ابن سعد بن أبي وقاص‪ ،‬قال‪ :‬سمعت أبي يقول‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو‬
‫يقول‪ « :‬إن اإليمان بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ‪ ,‬فطوبى يومئذ للغرباء‪ ,‬وهم الذين يصلحون إذا‬
‫فسد الناس‪ ,‬والذي نفس أبي القاسم بيده ليأرزن(‪ )46‬اإليمان بين هذين المسجدين كما تأرز الحية إلى‬
‫(‪)47‬‬
‫جحرها»‬
‫الله صلى الله عليه‬ ‫ول ِ‬ ‫وفي الحديث الصحيح المتفق عليه روى أبو ُه َر ْي َر َة رضي الله عنه َأ َّن َر ُس َ‬
‫ُ ْ َ (‪)48‬‬
‫َ َْ ُ ْ ُ َ‬ ‫َ َ َّ ْ َ َ َ ْ ُ َ ْ‬
‫يمان ل َيأ ِرز ِإلى ال َم ِد َين ِة‪ ،‬ك َما تأ ِرز ال َح َّية ِإلى جح ِرها»‬ ‫وسلم قال‪«ِ :‬إن ِال‬
‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬
‫ُ َ ْ َ َ َ َ َ َّ ْ َ َ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬
‫ال‪«ِ :‬إن ِال ْسل َم َبدأ غ ِر ًيبا َو َس َي ُعود غ ِر ًيبا ك َما َبدأ‪َ ،‬وه َو‬ ‫َع ِن ْاب ِن ُع َم َر‪َ ،‬ع ِن َّالن ِب ِّي َصلى الله علي ِه وسلم ق‬
‫َ‬ ‫َ َْ ُ ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ‬
‫(‪)49‬‬
‫َيأ ِرز َب ْي َن ال َم ْس ِجد ْي ِن‪ ،‬ك َما تأ ِرز ال َح َّية ِفي ُج ْح ِرها»‬
‫هــذه األحاديــث فيهــا بيــان لحــدث عظيــم فــي آخــر الزمــان وهــو أن اإليمــان الــذي خــرج مــن المدينــة‬
‫ً‬
‫أول األمــر وانتشــر فــي أصقــاع المعمــورة شــرقا وغربــا ودخــل فيــه النــاس أفواجــا‪ ،‬هــذا اإليمــان‬
‫ً‬
‫سينحســر ويقــل ويصبــح غريبــا فــي آخــر الزمــان فيعــود وينــزوي إلــى أصلــه فــي المدينــة كمــا تعــود‬
‫الحيــة بعــد انتشــارها إلــى جحرهــا‪ ،‬وهــذا فيــه دليــل عــن أن المدينــة لــن يصيبهــا الخــراب المعنــوي‬
‫الروحــي أو اإليمانــي‪ ،‬فالثلــة الباقيــة مــن أهــل اإليمــان ســتأوي إلــى المدينــة فيأتيهــم الدجــال وال‬
‫يســتطيع دخولهــا؛ ألنهــا محروســة بالمالئكــة وتحمــى مــن الفتــن‪ ،‬لكــن دعونــا نتابــع اســتعراض بقيــة‬
‫األحاديــث قبــل أن نقفــز إلــى االســتنتاج‪.‬‬
‫َّ‬ ‫َ َُ‬ ‫الرجل َ‬
‫ابن ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬
‫عمه وقريبه هلم إلى الرخاء‪،‬‬ ‫وقال صلى الله عليه وسلم‪« :‬يأتي على الناس زمان يدعو‬
‫ً‬ ‫ٌ‬
‫والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون‪ ،‬والذي نفسي بيده ال يخرج منهم أحد رغبة عنها إال أخلف الله‬
‫(‪)50‬‬ ‫ً‬
‫فيها خيرا منه»‬
‫ُ‬
‫«المدينة ٌ‬
‫خير‬ ‫وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫ُ ٌ‬ ‫ً‬
‫رغبة عنها إال أبدل الله فيها َم ْن هو ٌ‬ ‫ٌ‬
‫خير منه ‪ ،‬وال يثبت أحد على‬ ‫لهم لو كانوا يعلمون ‪ ،‬ال يدعها أحد‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬
‫(‪)51‬‬
‫وج ْه ِدها إال كنت له شفيعا ‪ ،‬أو شهيدا يوم القيامة»‬
‫ألوائها َ‬
‫ْ ِ‬

‫معنى يأرز‪ :‬أي ينضم ويجتمع ويعود إلى المدينة كما بدأ بها ‪.‬‬ ‫(‪)46‬‬
‫السنن الواردة في الفتن للداني (‪. )635 /3‬‬ ‫(‪)47‬‬
‫صحيح البخاري (‪، )21 /3‬صحيح مسلم (‪)131 /1‬‬ ‫(‪)48‬‬
‫صحيح مسلم (‪)131 /1‬‬ ‫(‪)49‬‬
‫صحيح مسلم (‪ )1005 /2‬رقم (‪)1381‬‬ ‫(‪)50‬‬
‫صحيح مسلم (‪ )992 /2‬رقم (‪)1363‬‬ ‫(‪)51‬‬

‫‪78‬‬
‫ٌ‬
‫فــي هــذه األحاديــث حــث نبــوي ألهــل المدينــة ومــن يهاجــر إليهــا علــى البقــاء فيهــا وتحمــل تقلبــات‬
‫الزمــان واألوقــات الصعبــة التــي قــد تمــر عليهــا‪ ،‬وهــذه األحاديــث يعرفهــا كل أهــل المدينــة ويعرفــون‬
‫فضــل العيــش فيهــا وفضــل المــوت فيهــا‪ ،‬لذلــك لــن ُيخــرج أهــل المدينــة مــن مدينتهــم إال حــدث‬
‫ً‬
‫جلـ ٌـل عظيـ ٌـم يجبرهــم جبــرا علــى تركهــا‪.‬‬
‫فهل هذا الحدث هو فتنة الدجال التي هي أعظم فتنة في األرض؟‬
‫عــن محجــن بــن األدرع‪ :‬أن رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم خطــب النــاس فقــال‪« :‬يــوم الخــاص‬
‫ومــا يــوم الخــاص‪ ،‬يــوم الخــاص ومــا يــوم الخــاص‪ ،‬يــوم خــاص ومــا يــوم الخــاص‪ ،‬فقيــل لــه‪ :‬ومــا يــوم‬
‫الخــاص؟ قــال‪ :‬يجــيء الدجــال فيصعــد جبــل أحــد فينظــر المدينــة فيقــول ألصحابــه أتــرون هــذا القصــر‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫األبيــض؟ هــذا مســجد أحمــد‪ ،‬ثــم يأتــي المدينــة فيجــد بــكل نقــب منهــا َملــكا مصلتــا فيأتــي ســبخة‬
‫الجــرف فيضــرب رواقــه ثــم ترجــف المدينــة ثــاث رجفــات فــا يبقــى منافــق وال منافقــة وال فاســق وال‬
‫فاســقة إال خــرج إليــه فذلــك يــوم الخــاص»(‪.)52‬‬
‫وهــذا الحديــث الصحيــح واضــح وضــوح الشــمس‪ ،‬ويتحــدث فيــه النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم عــن‬
‫حالــة المدينــة عنــد خــروج الدجــال‪ ،‬فالدجــال عندمــا ســيحاول غــزو المدينــة التــي ســتكون مأهولــة‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫وعامــرة ماديــا‪ ،‬وعامــرة كذلــك إيمانيــا وروحانيــا‪ ،‬رغــم وجــود بعــض المنافقيــن فيهــا‪ ،‬والمســجد‬
‫النبــوي ســيكون كالقصــر األبيــض فــي ذلــك الوقــت‪.‬‬
‫َ َ َ ُ ُ َّ‬
‫وهنــاك حديــث آخــر ســاطع واضــح وضــوح الشــمس يرويــه أبــو هريــرة يقــول‪ :‬قــال رســول اللـ ِـه صلــى‬
‫َ (‪)53‬‬ ‫َ‬
‫الله عليه وســلم‪« :‬آخــ ُـر قـــري ٍة ِمن قـــرى ِاإلســـام خــرابـــا ِ‬
‫المدينة»‬
‫ً‬
‫إذا كمــا هــو واضــح مــن كل هــذه األحاديــث الصحيحــة أن المدينــة ســتبقى عامــرة ولــن يصيبهــا‬
‫الخــراب ســواء علــى المســتوى المــادي أو علــى المســتوى الروحانــي واإليمانــي ال بعــد عمــران بيــت‬
‫المقــدس وال بعــد الملحمــة‪ ،‬وال حتــى بعــد خــروج الدجــال‬
‫ً‬
‫وهــذا مــن فضائــل هــذه المدينــة المنــورة الطيبــة‪ :‬حيــث ســتبقى عامــرة حتــى تكــون آخــر قريــة مــن‬
‫َّ‬ ‫ْ َ‬ ‫ً‬
‫قــرى اإلســام خرابــا؛ ألنهــا مــأ ِرز اإليمــان‪ ،‬ومســتقره‪ ،‬ويقــال أنــه فيهــا ســيدفن المســيح عيســى بــن‬
‫مريــم‪.‬‬
‫َّ‬ ‫أمــا الحديــث الــذي رواه معــاذ بــن جبــل فينـ ُّ‬
‫ـص علــى أن الخــراب ســيقع بعــد عمــران بيــت المقــدس‬
‫مباشــرة‪ ،‬وأن خــراب المدينــة ســيحدث قبــل الملحمــة الكبــرى التــي ســتكون فــي مرحلــة الخالفــة مــا‬
‫َّ‬
‫بعــد المهــدي عليــه الســام‪ ،‬أي‪ :‬أن هــذا الحديــث ‪-‬بهــذا الفهــم الســطحي لــه‪ -‬يتناقــض مــع الحبــل‬
‫المنطقــي أو نظــام المعنــى الــذي رســمته األحاديــث الصحيحــة الســابقة التــي تتحــدث عــن المدينــة‬
‫َّ‬
‫(‪ )52‬ضعيف االسناد‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )312 /31‬رقم (‪)18975‬فسنده منقطه ألن عبد الله بن شقيق لم يسمع محجن بن األدرع‪ ،‬وبقية رجاله‬
‫ثقات‪ ،‬وأخرجه الحاكم في المستدرك (‪ )586 /4‬برقم (‪ )8631‬وقال‪ :‬صحيح على شرط مسلم‪ ،‬ولم يخرجاه‪ ،‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وأورده الهيثمي في‬
‫«المجمع» ‪ ،308/3‬وقال‪ :‬رواه أحمد‪ ،‬ورجاله رجال الصحيح‪.‬‬
‫(‪ )53‬ضعيــف‪ :‬ســنن الترمــذي (‪ )720 /5‬رقــم (‪ )3919‬وقــال حســن غريــب‪ ،،‬والدانــي فــي الســنن الــواردة فــي الفتــن (‪ )890 /4‬رقــم (‪ )460‬وضعفــه األلبانــي‬
‫فــي السلســلة الضعيفــة (‪ )465/3‬برقــم(‪ )1300‬وضعيــف الجامــع الصغيــر رقــم (‪. )4‬‬
‫‪79‬‬
‫والدجــال فــي آخــر الزمــان‪ ،‬واألهــم مــن ذلــك أنــه يتناقــض مــع مــا تــراه أعييننــا وأبصارنــا علــى أرض‬
‫الواقــع اآلن مــن حركــة عمرانيــة نشــطة تجتــاح المدينــة ‪.‬‬
‫المدينــة المنــورة اليــوم هــي فــي حالــة عمــران إذا نظرنــا إليهــا بالبصــر‪ ،‬فهــل نرمــي هــذا الحديــث وراء‬
‫ْ‬
‫ظهورنــا؛ ألنــه حديــث يتناقــض مــع بقيــة األحاديــث رغــم أنــه حديــث صحيــح الســند‪ ،‬أم نحــاول أن‬
‫نفهمــه بشــكل آخــر؟‬
‫ً‬
‫حسنا‪ ،‬أظن أنكم في حيرة اآلن‪.‬‬
‫لكــن لوالحظتــم أن جميــع األحاديــث الســابقة عندمــا كان الرســول عليــه الصــاة والســام يتحــدث‬
‫عــن المدينــة فــي آخــر الزمــان ذكرهــا باســمها الجديــد الــذي هــو ســماها بــه أي‪“ :‬المدينــة”‬
‫فقــال‪« :‬يــأرز اإليمــان إلــى المدينــة» ‪« ،‬يجــيء الدجــال فيصعــد جبــل أحــد فينظــر المدينــة» ‪« ،‬ترجــف‬
‫ُ‬
‫المدينــة ثــاث رجفــات» ‪« ،‬المدينــة خيـ ٌـر لهــم لــو كانــوا يعلمــون» ‪« ،‬ال يخــرج رجــل مــن المدينــة رغبــة‬
‫المد َينــة» ‪ ...‬الخ‬ ‫َ‬
‫عنهــا إال أبدلهــا اللــه خيــرا منــه» ‪« ،‬آخــ ُـر قـــري ٍة ِمــن قـــرى ِاإلســـام خــرابـــا ِ‬
‫ً‬
‫دائمــا اســتخدم كلمــة المدينــة فــي جميــع تلــك األحاديــث‪ ،‬مــا عــدا فــي الحديــث الــذي رواه معــاذ‬
‫بــن جبــل‪ ،‬فقــال‪« :‬خــراب يثــرب»‪ ،‬ولــم يقــل خــراب المدينــة‬
‫لمــاذا قــال الرســول عليــه الصــاة والســام ‪ -‬فقــط ‪ -‬فــي حديــث معــاذ بــن جبــل عمــران بيــت المقــدس‬
‫«خــراب يثــرب»‪ ،‬ولــم يقــل عمــران بيــت المقــدس خــراب المدينة؟‬
‫كــي نجيــب علــى هــذا الســؤال ال بــد لنــا أن نســتخدم أداتنــا األولــى فــي مثلــث المنهجيــة التــي‬
‫نتبعهــا لفهــم النبــي فــي آخــر الزمــان‪ ،‬وهــي المعرفــة الموســوعية العامــة‪ ,‬علينــا أن ننظــر هــذه المــرة فــي‬
‫ً‬
‫شــخصية راوي الحديــث معــاذ بــن جبــل رضــي اللــه عنــه ألن معــاذا ‪ -‬ربمــا ‪ -‬ســيعطينا رأس الخيــط‬
‫لنعــرف الجــواب‪.‬‬
‫معــاذ بــن جبــل الــذي روى هــذا الحديــث هــو أنصــاري‪ ،‬أي هــو مــن أهــل المدينــة‪ ,‬ولــد فــي يثــرب‬
‫وأســلم وعــاش معظــم حياتــه فــي يثــرب حتــى قبــل وفاتــه ببضــع شــهور عندمــا اســتخلفه الفــاروق‬
‫علــى الشــام‪ ،‬وهنــاك مــات وعمــره (‪ )33‬ســنة‪.‬‬
‫مــا أريــد أن أصــل إليــه مــن ســيرة معــاذ بــن جبــل رضــي اللــه عنــه هــو أن المــكان الــذي ســمع فيــه معــاذ‬
‫هــذا الحديــث مــن فــم الرســول عليــه الصــاة والســام هــو المدينــة وليــس مكــة‬
‫والزمــان الــذي أخبــر بــه الرســول هــذا الحديــث هــو بعــد هجرتــه مــن مكــة إلــى يثــرب التــي مــا أن‬
‫وصلهــا حتــى أطلــق عليهــا اســمها الجديــد المدينــة ‪.‬‬
‫ً‬
‫فهــذا الحديــث هــو حديــث مدنــي وليــس حديثــا مكيــا‪ ،‬وتاريــخ نطــق الرســول بــه هــو بعــد الهجــرة‬
‫ً‬
‫وليــس قبــل الهجــرة‪ ،‬يعنــي لــو كان هــذا الحديــث ‪ -‬مكيــا ‪ -‬قيــل قبــل الهجــرة فإنــه مــن المنطقــي أن‬
‫يســتخدم الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم االســم القديــم يثــرب؛ ألن االســم الجديــد ‪ -‬المدينــة ‪ -‬لــم‬
‫يكــن قــد عرفــه النــاس بعــد ‪.‬‬
‫‪80‬‬
‫لكــن الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم ذكــر عبــارة خــراب يثــرب بعــد أن تغيــر اســم يثــرب وصــار‬
‫المدينــة‪.‬‬
‫ماذا يعني هذا ؟‬
‫ألــم يكــن مــن المنطقــي أكثــر أن يســتخدم الرســول عليــه الصــاة والســام االســم الجديــد الــذي أطلقــه‬
‫هــو بنفســه علــى المدينــة ليشــير بــه إلــى الخــراب الــذي ســيحيق بهــا فــي آخــر الزمــان وقبيــل خــروج‬
‫الملحمــة وليــس االســم القديــم يثــرب؟‬
‫َّ‬
‫خاصــة أن الخــراب ســيحدث فــي آخــر الزمــان‪ ،‬واســم المدينــة مناســب للموقــف أكثــر مــن اســم‬
‫يثــرب؛ ألن الحــدث يتعلــق بمســتقبل البلــدة وليــس بماضيهــا‪.‬‬
‫فلماذا لم يقل عمران بيت المقدس خراب المدينة ؟‬

‫أظــن أن حيرتكــم اآلن قــد زادت أكثــر‪ ,‬وأظــن أنــه قــد حــان الوقــت كــي نســتخدم جهــاز التنقيــب عــن‬
‫الرســائل المشــفرة ونســبر األغــوار العميقــة لكلمــات النبــي الــذي أوتي جوامــع الكلم‪.‬‬
‫ً‬
‫لقــد تعلمنــا أننــا فــي قراءتنــا ألحاديــث النبــي عليــه الصــاة والســام يجــب أن ال ننســى أبــدا أننــا‬
‫نتعامــل مــع كلمــات وعبــارات عميقــة ومكثفــة لنبــي بليــغ أوتــي جوامــع الكلــم‪.‬‬
‫إشــارة الرســول عليــه الصــاة والســام لهــذا الخــراب المســتقبلي بعبــارة «خــراب يثــرب» وليــس‬
‫خــراب المدينــة فيهــا لفتــة لطيفــة أن الخــراب المــادي الــذي ســيطال مبانــي المدينــة المنــورة قبــل‬
‫ً‬
‫الملحمــة ســيصيب تحديــدا كل مــا هــو قديــم وتاريخــي فيهــا‪ ،‬أي‪ :‬خــراب كل المبانــي األثريــة التــي‬
‫تعــود إلــى المرحلــة التاريخيــة التــي كانــت تســمى فيهــا المدينــة باســم يثــرب‪.‬‬
‫ً‬
‫وعمليــا‪ ،‬كل مــا لــه عالقــة بأثــار الرســول والصحابــة وآل البيــت فــي المدينــة ألن هــذه اآلثــار هــي مــا‬
‫ً‬
‫حافــظ عليــه المســلمون طــوال (‪ )14‬قرنــا مــن يثــرب القديمــة‪ ،‬وبقــي كثيــر مــن تلــك اآلثــار حتــى‬
‫ً‬
‫الثلــث األخيــر مــن القــرن العشــرين‪ ،‬عندمــا بــدأت الفوبيــا المصطنعــة مــن اتخــاذ اآلثــار النبويــة مكانــا‬
‫للشــرك وتبعتهــا حملــة ضاريــة ومتخلفــة لهــدم كل مــا تبقــى مــن يثــرب القديمــة بحجــة توســعة‬
‫الحــرم و إقامــة الفنــادق المحيطــة بــه‪.‬‬
‫بــدأ خــراب يثــرب فــي الثلــث األخيــر مــن القــرن العشــرين وتزامــن مــع نفــس الفتــرة التــي بــدأ فيهــا‬
‫عمــران بيــت المقــدس‪ ,‬وفيمــا كانــت الجرافات االســرائيلة تنبــش أرض بيت المقــدس وتحفر األنفاق‬
‫ً‬
‫تحــت األقصــى بحثــا عــن أي أثــر ولــو ضئيــل عــن تاريــخ اليهــود فــي أورشــليم القديمــة‪ ،‬كانــت‬
‫جرافــات أخــرى تــردم بــكل رعونــة تاريــخ المســلمين فــي يثــرب القديمــة وتعربــد فــوق أنقاضهــا بــا‬
‫مبــاالة‪.‬‬

‫‪81‬‬
‫لــم يبــق فــي المدينــة اآلن أي بنــاء قديــم أو أي مــكان يعــود للفتــرة التاريخيــة التــي كانــت تســمى‬
‫ً‬
‫فيهــا المدينــة باســم يثــرب‪ ،‬ومــا بعدهــا أيضــا‪.‬‬
‫كل المبانــي األثريــة هدمــت وخربــت‪ ،‬حتــى المــكان الــذي شــهد غــزوة الخنــدق ‪-‬عنــد الســبع‬
‫مســاجد‪ -‬ردم وطمســت كل معالمــه‪ ،‬وكذلــك قبــور الصحابــة فــي مقبــرة البقيــع كلهــا أخفيــت‬
‫وأزيلــت شــواهدها‪ ،‬وجميــع المبانــي والــدور األثريــة أزيلــت بالتوســعة‪.‬‬
‫ولــم يبــق مــن يثــرب أي شــيئ تاريخــي‪ ،‬ال شــيئ قديــم علــى اإلطــاق‪ ،‬حتــى المســجد النبــوي تغيــرت‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫جميــع معالمــه‪ ،‬وصــار قصــرا أبيضــا‪ ،‬لقــد وقــع خــراب يثــرب وبنــي علــى أنقاضهــا فنــادق ومطاعــم‬
‫ومبانــي تجاريــة يمتلكهــا أصحــاب النفــوذ‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫لكــن الخــراب كمــا ســبق وقلــت ليــس خرابــا ماديــا فقــط بــل هــو خــراب معنــوي أكبــر‪ ،‬وهــذا الخــراب‬
‫يتظاهــر بعــدة مظاهــر‪ ،‬وأهمهــا خــراب الــدور السياســي والحضــاري للمدينــة‪ ,‬فقــد غــاب فــي هــذا‬
‫ً‬
‫العصــر دور المدينــة المنــورة السياســي تمامــا وكأنهــا ليســت مدينــة النبــي وأول عاصمــة للخالفــة‪.‬‬
‫ولــم يســبق للمدينــة أن عانــت مثــل هــذا التهميــش السياســي فــي أي مرحلــة مــن مراحــل التاريــخ‬
‫اإلســامي‪.‬‬
‫ً‬
‫متــى كانــت آخــر مــرة شــاهدنا فــي التلفزيــون أو قرأنــا فــي الصحــف أو االنترنــت خبــرا عــن المدينــة‬
‫المنــورة؟‬
‫وما هو الدور السياسي أو حتى الثقافي الذي تلعبه مدينة النبي في عالم اليوم؟‬
‫حتــى عندمــا انتقلــت عاصمــة الخالفــة مــن المدينــة إلــى دمشــق ومــن بعدهــا إلــى بقيــة العواصــم‪ ،‬ظــل‬
‫للمدينــة دورهــا المؤثــر علــى كل الصعــد‪ ،‬إال أن هــذا الــدور السياســي والدينــي للمدينــة لــم يتـ َ‬
‫ـاش‬
‫إال فــي القــرن الماضــي وتزامــن كذلــك مــع صعــود الــدور السياســي و الحضــاري للقــدس‪.‬‬
‫المدينــة اآلن هــي وجهــة للســياحة الدينيــة فقــط‪ ،‬مــكان للزيــارة والتبــرك‪ ،‬وعندمــا تتحــول وظيفــة‬
‫المدينــة المنــورة إلــى قبلــة ســياحية فقــط يعنــي أنــك وضعتهــا بنفــس الخانــة مــع متحــف اللوفــر‪ ،‬أو‬
‫جــزر المالديــف أو ديزنــي النــد‪ ،‬وهــذا يعنــي أنــك خربــت دور المدينــة الحقيقــي الــذي لــن تعوضــه‬
‫أي مدينــة أخــرى فــي العالــم‪.‬‬
‫ً‬
‫الخــراب ليــس فقــط خــراب المــكان إنــه أيضــا خــراب المكانــة‪ ،‬إنــه خــراب الــدور التاريخــي والوظيفــة‬
‫الحضاريــة التــي ينبغــي أن تلعبهــا المدينــة فــي العالــم االســامي‪.‬‬
‫المدينــة اليــوم وقــد بلــغ عــدد مســلمي العالــم مليــار ونصــف ال تعــج بالمــدارس وال المعاهــد الدينيــة‬
‫والجامعــات اإلســامية كمــا ينبغــي أن يكــون‪ ،‬وشــوارعها ال تزدحــم بمئــات آالف الطلبــة والطالبــات‬
‫وال تنتشــر فــي كل حــي مــن أحيائهــا دور النشــر والمكتبــات الضخمــة كمــا يليــق بهــا‪ ،‬وال توجــد‬
‫فيهــا محطــات تلفــزة إســامية تبــث بجميــع لغــات العالــم لنشــر العقيــدة الصحيحــة‪ ,‬المدينــة ينبغــي‬
‫‪82‬‬
‫أن تكــون مركــز اإلشــعاع الحضــاري والمرجعيــة األولــى للعقيــدة الصحيحــة لــكل مســلمي األرض‪,‬‬
‫هــذا هــو دور المدينــة الحضــاري الحقيقــي‪.‬‬
‫وفيمــا تمتلــئ القــدس بالجامعــات ومراكــز البحــوث‪ ،‬ال نــرى فــي المدينــة ســوى جامعــة اســامية‬
‫يتيمــة واحــدة ذات سياســة متشــددة فــي قبــول الطــاب (األجانــب) الذيــن ال يزيــدون عــن بضــع‬
‫ً‬
‫مئــات فــي أحســن الحــاالت‪ ،‬وبــدال مــن المــدارس والجامعــات ومراكــز اإلشــعاع الحضــاري ســيرى‬
‫الزائــر للمدينــة اليــوم مئــات ومئــات الفنــادق وعشــرات المــوالت والمطاعــم‪.‬‬
‫هليتــون المدينــة الــذي تمتلكــه عائلــة هيلتــون الماســونية والتــي ال تخفــي دعمهــا العلنــي إلســرائيل‬
‫يحــاذي الحــرم النبــوي مباشــرة‪ ،‬مطاعــم ماكدونالــد وكنتاكــي االمريكيــة لهــا عشــرات الفــروع اآلن‬
‫ً‬
‫فــي المدينــة والحجــاز‪ ,‬وهــذه المطاعــم أيضــا تمتلكهــا عائــات أمريكيــة ثريــة داعمــة إلســرائيل‬
‫ً‬
‫وربمــا تتبــرع ســنويا بجــزء مــن أرباحهــا التــي تجنيهــا مــن خــراب يثــرب لعمــران أورشــليم‪.‬‬
‫أليس كل ما يحصل اآلن هو خراب معنوي للمدينة ؟‬
‫ً‬
‫لكن الخراب المعنوي للمدينة له مظهر ثالث أيضا !‬
‫ً‬ ‫تجــري فــي المدينــة اآلن حركــة ّ‬
‫تشـيـــع محمومــة فــي الســر والعلــن‪ ،‬وقــد ســمعنا منــذ ســنتين خبــرا‬
‫ً‬
‫مـ ّـر ســريعا ودون تفاصيــل شــافية عــن إلقــاء قــوى األمــن الســعودية القبــض علــى بعــض أعضــاء شــبكة‬
‫تجسســس شــيعية كبيــرة مرتبطــة بإيــران وبعــض أعضاءهــا هم من المســتوطنين الشــيعة فــي المدينة‪،‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫التغلغــل الشــيعي صــار كبيــرا جــدا فــي المدينــة المنــورة بســبب إمــا عــدم الوعــي بخطــورة مــن‬
‫يســبون أصحــاب رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم أو بســبب الفســاد الــذي يســهل شــراء الشــيعة‬
‫لمســاحات واســعة مــن األراضــي‪.‬‬
‫ال يوجــد هنــاك إحصائيــات موثوقــة ودقيقــة لنســبة مســاحة األراضــي التــي اســتولى عليهــا الشــيعة‬
‫فــي مدينتنــا‪ ،‬وال لألعــداد الحقيقيــة للشــيعة المتســللين إلــى المدينــة والتــي كانــت منــذ عهــد النبــي‬
‫ً‬
‫صلــى اللــه عليــه وســلم حتــى عهــد قريــب مدينــة ألهــل الســنة والجماعــة بشــكل نقــي وخــال مــن‬
‫ً‬
‫أي شــوائب‪ ،‬لكــن التقديــرات غيــر الرســمية تقــدر نســبة المســتوطنين الشــيعة حاليــا فــي مدينتنــا‬
‫ً‬
‫المنــورة مــا بيــن الربــع والثلــث‪ ،‬وهــي نســبة خطيــرة جــدا ومؤشــر كبيــر علــى الخــراب المعنــوي‬
‫ً‬
‫للمدينــة‪ ،‬وهــو مؤشــر كبيــر أيضــا أن الوقــت قــد أزف؛ ألن المدينــة ســتكون معمــورة وقــت خــروج‬
‫الدجــال ولــن يتمكــن مــن دخولهــا‪ ،‬لكـ ّـن المنافقيــن والخبثــاء والفســقة ســيكونون قــد عشعشــوا‬
‫فيهــا وســيخرجون إليــه بعــد ثــاث رجفــات‪ ,‬وذلــك يــوم الخــاص‪.‬‬

‫‪83‬‬
‫«يجيء الدجال فيصعد جبل أحد فينظر المدينة فيقول ألصحابه ‪ :‬أترون هذا القصر األبيض ؟ هذا‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫مسجد أحمد‪ .‬ثم يأتي المدينة فيجد بكل نقب منها َملكا مصلتا فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقه‬
‫ثم ترجف المدينة ثالث رجفات فال يبقى منافق وال منافقة وال فاسق وال فاسقة إال خرج إليه فذلك يوم‬
‫(‪)54‬‬
‫الخالص»‬
‫الحظــوا فــي هــذا الحديــث أن النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم وصــف المســجد النبــوي كمــا يــراه‬
‫الدجــال مــن أعلــى الجبــل بالقصــر األبيــض‪ ،‬والنبــي حينمــا قــال هــذا الــكالم كان مســجده البســيط‬
‫مبنــي مــن لبنــات طينيــة ذات لــون بنــي وكان ســقفه مــن ســعف النخيــل وعمــاده مــن جذوعهــا‪.‬‬
‫لــم تســتخدم الحجــارة البيضــاء فــي عمــارة المســجد النبــوي إال بعــد خــراب يثــرب‪ ،‬وذلــك فــي‬
‫التوســعة األخيــرة فــي عهــد الملــك فهــد فــي بدايــة التســعينات مــن القــرن العشــرين‪ ،‬ومــن ينظــر إلــى‬
‫ً‬
‫المســجد النبــوي اآلن مــن جبــل أحــد ســيبدو تمامــا كقصــر أبيــض‪ ،‬وهــذا يعنــي أن خــروج الدجــال‬
‫قريــب‪.‬‬
‫لقــد حــدث بالفعــل خــراب يثــرب‪ ،‬وحــدث عمــران بيــت المقــدس‪ ،‬وجيلنــا يشــهد اآلن الحدثيــن‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫معــا‪ ،‬وهــذا يعنــي أيضــا حســب الجــدول الزمنــي الــذي يقدمــه لنــا الرســول عليــه الصــاة والســام أن‬
‫جيلنــا يقــف اآلن علــى أبــواب الملحمــة‪ ،‬وأن طبــول الحــرب تقــرع اآلن لـــ خــروج الملحمــة‪.‬‬
‫ولكن ما هي الملحمة ؟‬
‫الملحمــة الكبــرى هــي أكبــر حــرب ســيخوضها المســلمون بعــد عــودة الخالفــة علــى منهــاج النبــوة‪،‬‬
‫تصــل نســبة ضحاياهــا إلــى ‪ %99‬مــن الذيــن يشــتركون فيهــا‪ ,‬وهــي كمــا يصفهــا مــن أوتــي جوامــع‬
‫الكلــم ‪ -‬نبينــا ‪ -‬عليــه الصــاة والســام ‪« :‬مقتلــة لــم يــر مثلهــا»‬
‫ماذا يعني أنه لم ير مثلها قط ؟‬

‫لقــد رأينــا آالف الحــروب والمجــازر والمذابــح عبــر تاريخ البشــر المليء بســفك الدمــاء‪ ,‬رأينا محاكم‬
‫ً‬
‫التفتيــش الكاثوليكيــة الفظيعــة التــي دامــت ‪ 3‬قــرون ومحــت وجــود المســلمين تمامــا مــن األندلــس‬
‫ونفذهــا شــبيحة أوربــا بعــد أن ســرقوا اكتشــاف البحــارة المســلمين ألمريــكا والعالــم الجديــد‪ ,‬ورأينــا‬
‫اإلبــادة الجماعيــة التــي نفذهــا أبنــاء هــؤالء الشــبيحة مــن المهاجريــن األوربييــن ضــد الهنــود الحمــر‬
‫وقتلــوا أكثــر مــن ‪ 100‬مليــون مــن ســكان أمريــكا األصلييــن‪ ،‬ورأينــا الحــرب النوويــة التــي أحرقــت‬
‫هيروشــيما وقــام بهــا أحفــاد أولئــك الشــبيحة فــي الحــرب العالميــة الثانيــة‪ ،‬ورأينــا المجــازر الهمجيــة‬
‫التــي نفذهــا حلفائهــم اليهــود فــي فلســطين ووكالءهــم النصيريــون فــي الشــام‪ ،‬وكالبهــم العلمانيــون‬
‫فــي مصــر‪ ،‬لقــد رأينــا الكثيــر الكثيــر مــن القتــل‪.‬‬
‫َّ‬
‫(‪ )54‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )312 /31‬رقم (‪ )18975‬و سنده منقطع ألن عبد الله بن شقيق لم يسمع محجن بن األدرع‪ ،‬وبقية رجاله ثقات‪ ،‬وأخرجه‬
‫الحاكم في المستدرك (‪ )586 /4‬برقم (‪ )8631‬وقال‪ :‬صحيح على شرط مسلم‪ ،‬ولم يخرجاه‪ ،‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وأورده الهيثمي في «المجمع»‬
‫‪ ،308/3‬وقال‪ :‬رواه أحمد‪ ،‬ورجاله رجال الصحيح‪.‬‬
‫‪84‬‬
‫لكن الرسول الذي ال يليق به المبالغة وال التهويل بالكالم ‪ -‬وحاشاه صلى الله عليه وسلم ‪ -‬يقول‬
‫بكلمات مضبوطة يعني كل حرف فيها أن المقتلة التي ستحدث في الملحمة لم ير مثلها‪« ،‬حتى‬
‫(‪)55‬‬
‫إن الطائر ليمر بجنباتهم‪ ،‬فما يخلفهم حتى يخر ميتا»‬
‫المقتلــة التــي لــم يــر مثلهــا قــط ســيبدو معهــا كل مــا ســبق مــن حــروب كحفلــة ألعــاب ناريــة؛ ألن‬
‫أكبــر مقتلــة فــي تاريــخ اإلنســان ســتدمر الكثيــر مــن منجــزات المدنيــة والحضــارة‪.‬‬
‫ومــن عجائــب القــدر أنهــا ســتحدث فــي نفــس المهــد الــذي ولــدت فيــه أول حضــارة مدنيــة فــي‬
‫العالــم‪.‬‬
‫ستحدث في نفس المكان الذي تم فيه تصنيع أول أسلحة القتل في تاريخ اإلنسانية‪.‬‬
‫ســتحدث فــي أقــدم حواضــر التاريــخ‪ ،‬وأجمــل مــدن الشــرق‪ ,‬عنــد المدينــة الغامضــة البهيــة‪ ،‬الحاضــرة‬
‫المنســية‪ ،‬الفاجــرة التـــقية‪ ،‬الملوثــة النـــقية‪ ،‬الضعيفــة القوية‪.‬‬
‫أهال بكم في حلب‬
‫وللحديث بقية‬

‫(‪ )55‬صحيح مسلم (‪ ،)2223 /4‬وأحمد في مسنده (‪ ،)527 /3‬صحيح ابن حبان (‪.)192 /15‬‬
‫‪85‬‬
86
‫حلب ‪ -‬خروج الملحمة‬
‫ََ ُ ْ‬ ‫ْ ْ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ْ ُ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ ُ َّ‬
‫اب َيث ِر َب‪,‬‬ ‫«ع ْم َران َب ْي ِت ال َمق ِد ِس خر‬ ‫ول الل ِه صلى الله عليه وسلم‪:‬‬ ‫عن مع ِاذ ب ِن جب ٍل قال‪ :‬قال رس‬
‫َ َ َ ُ َ ْ َ ُ ُ ُ ْ َ ْ َ َ َ ُ ُ ُ َ َ َ ْ ُ ْ َ ْ َّ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ َّ ُ ُ ُ َّ‬
‫الد َّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫ال‪،‬‬
‫ِ‬ ‫ج‬ ‫وخراب يث ِرب خروج الملحم ِة‪ ,‬وخروج الملحم ِة فتح قسطن ِط ِينية‪ ,‬وفتح القسطن ِط ِيني ِة خروج‬
‫ُث َّم َض َر َب ُم َع َاذ ْب َن َج َبل ب َي ِد ِه َع َلى َف ِخ ِذ أو منكب عمر بن الخطاب ُث َّم َق َ‬
‫ال‪:‬‬
‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ ٍ َ ِ‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬
‫(‪)56‬‬
‫ِإن َهذا ل َح ٌّق ك َما أنك ق ِاعد ها هنا»‬
‫َ‬
‫ً‬
‫♦ أول‪ :‬ما هي الملحمة؟‬
‫الملحمــة ليســت معركــة واحــدة‪ ،‬وإنمــا هــي سلســلة معــارك‪ ،‬وجميــع تلــك المعــارك ســتقع فــي بــاد‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ َ‬
‫الشــام‪« ،‬وكل َمــا ذ َهـ َـب َحـ ْـر ٌب َنشـ َـب َحـ ْـر ُب قـ ْـو ٍم آخ ِريـ َـن»(‪ ،)57‬وســتتوج تلــك الحــروب بأم المعــارك قرب‬
‫حلــب‪ ،‬والتــي هــي الملحمــة الكبــرى‪ ,‬حيــث ســتحدث أكبــر حــرب سيشــهدها العالم االســامي‪.‬‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم وصف تلك المعركة بالعبارة اآلتية‪« :‬مقتلة لم ُي َـر مثلها» وفي رواية‬
‫(‪)58‬‬
‫أخرى «مقتلة ال ُيـرى مثلها»‬
‫والحديــث اآلتــي يوضــح سلســلة الحــروب المتتاليــة التــي تســبق الســاعة التــي ســتقع فيهــا الملحمــة‬
‫الكبرى‪.‬‬
‫َّ‬ ‫َّ َ ُ ُّ َ ْ َ ُ َ ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٌ َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫«ال َتـ َـز ُ‬
‫ـل أ ْعد َاءهــا‪ ,‬كلمــا‬ ‫صابــة ق َّو َامــة علــى أ ْمـ ِـر اللـ ِـه عـ َّـز وجــل‪ ,‬ال يضرهــا مــن خالفهــا‪ ,‬تقا ِتـ‬ ‫ال مــن أ َّمتــي ِع‬
‫َ ْ َ ُ ُ َّ َ ُ‬ ‫َُ‬ ‫آخريـ َـن‪ُ ,‬يزيـ ُـغ اللـ ُـه ُقلـ َ‬
‫َ‬ ‫ذهــب َحـ ْـر ٌب َن َشـ َ‬
‫ـاعة‪،‬‬ ‫ـوم ِل َي ْرزق ُهـ ْـم ِم ْنـ ُـه‪ ,‬حتــى تأ ِتيهــم السـ‬
‫ـوب قـ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ـوم‬
‫ٍ‬ ‫ـ‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ـب َحـ ْـر ُ‬
‫ُُّ‬ ‫ُ َْ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ََْ َ ُ َِ‬ ‫ُ ْ‬ ‫َّ‬
‫وع»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫المظ ِلـ ِـم‪ ،‬فيفزعــون لذلــك‪ ,‬حتــى يلبســوا لــه أبــدان الــدر ِ‬ ‫كأنهــا ِق َطـ ُـع الليـ ِـل‬
‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ َ ُ ْ ُ َّ‬
‫الشــام” َون َكـ َ‬ ‫َّ‬
‫ـول اللـ ِـه صلــى اللـ ُـه عليـ ِـه وســل َم‬
‫ـت رسـ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ـول اللـ ِـه صلــى اللـ ُـه عليـ ِـه وســلم ‪“ :‬هــم أهــل‬ ‫وقــال رسـ ُ‬
‫َّ‬ ‫بإصب ِعـ ِـه؛ ُيومـ ُ‬
‫ـئ ِبهــا إلــى الشــامِ حتى ْأو َج َعهــا»‬
‫(‪)59‬‬
‫ِ‬ ‫ُ‬
‫والرســول عليــه الصــاة والســام فــي الحديــث الطويــل الــذي رواه عبــد اللــه بــن مســعود فــي صحيــح‬
‫مســلم يصــف تلــك المعــارك المتسلســلة فــي ســياق الملحمــة بأنهــا أربعــة معــارك ســتنتهي المعــارك‬
‫الثــاث األولــى بنتيجــة ال غالــب وال مغلــوب‪ ،‬والنصــر الحاســم للمســلمين ســيكون فــي الملحمــة‬
‫الكبــرى‪.‬‬

‫(‪ )56‬حسن‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ ،)352 /36‬وأبو داوود في سننه (‪ )110/4‬رقم(‪ )4294‬والطبراني في المعجم الكبير (‪ ،)108/20‬وابن أبي شيبة‬
‫وحسنه‪ ،‬الداني في السنن الواردة في الفتن (‪/4‬‬ ‫في المصنف (‪ ،)38473‬والبغوي في شرح السنة (‪ ،)4252‬والطحاوي في شرح مشكل اآلثار (‪َّ )519‬‬
‫‪ )930‬رقم (‪ ،)489‬وضعفه شعيب األرنؤوط “إسناده ضعيف لضعف عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان” وأورد الذهبي هذا الحديث من مناكيره‪ ،‬وحسنه‬
‫األلباني في مشكاة المصابيح (‪ )1494 /3‬رقم (‪ )5424‬وفي صحيح الجامع الصغير (‪ )754 /2‬رقم (‪.)4096‬‬
‫(‪ )57‬صحيــح‪ :‬أخرجــه البخــاري فــي تاريخــه (‪ ،)248/2/2‬وابــن عســاكر فــي تاريــخ دمشــق (‪،)258 /1‬وصححــه األلبانــي فــي السلســلة األحاديــث الصحيحــة‬
‫(‪ )1261 /7‬برقــم (‪)3425‬‬
‫(‪ )58‬صحيح مسلم (‪ ،)2223 /4‬وأحمد في مسنده (‪ ،)527 /3‬صحيح ابن حبان (‪.)192 /15‬‬
‫(‪ )59‬أخرجه البخاري في تاريخه (‪ ،)248/2/2‬وابن عساكر في تاريخ دمشق (‪،)258 /1‬وصححه األلباني في السلسلة األحاديث الصحيحة (‪)1261 /7‬‬
‫برقم (‪.)3425‬‬
‫‪87‬‬
‫َ َ ُ ُ ْ َ َ ُ ُ ْ َ َ َّ ٌ َ َ ٌ َ َ ْ َ ُ ْ ُ ْ ُ َ ُ ْ َ ً ْ َ ْ َ َ ْ ُ َّ َ َ ً‬
‫ال ردة ش ِديدة ‪ ،‬فيشت ِرط المس ِلمون شرطة ِللمو ِت ل تر ِجع ِإل غا ِلبة‪،‬‬ ‫«‪ ،...‬وتكون ِعند ذاكم ال ِقت ِ‬
‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ْ َ ُ َ َ َّ َ ْ ُ َ َ ْ َ ُ ُ ْ ُ َ ُ َ ُ‬
‫َ‬ ‫َّ‬
‫يء هؤل ِء َوهؤل ِء ك ٌّل غ ْي ُر غا ِل ٍب‪َ ،‬وتف َنى الش ْر َطة ث َّم َيش َت ِر ُط‬ ‫فيقت ِتلون حتى يحجز بينهم الليل في ِف‬
‫ْ ُ ْ ُ َ ُ ْ َ ً ْ َ ْ َ َ ْ ُ َّ َ َ ً َ ْ َ َ َ َّ َ ْ ُ َ َ ْ َ ُ ُ ْ ُ َ ُ َ ُ َ َ َ ُ َ‬
‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫المس ِلمون شرطة ِللمو ِت ل تر ِجع ِإل غا ِلبة‪ ،‬فيقت ِتلون حتى يحجز بينهم الليل في ِفيء هؤل ِء وهؤل ِء‬
‫َّ َ ً َ ْ ُ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ُ ً ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ ُ ُ ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ َ َ‬
‫ك ٌّل غ ْي ُر غا ِل ٍب‪َ ،‬وتف َنى الش ْر َطة ث َّم َيش َت ِر ُط ال ُم ْس ِل ُمون ش ْر َطة ِلل َم ْو ِت ل ت ْر ِج ُع ِإل غا ِل َبة‪ ،‬ف َيق َت ِتلون َح َّتى‬
‫ُّ ْ َ ُ َ َ َ َ َ ْ ُ َّ َ َ َ َ ْ ْ َ َّ ُ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ََْ‬ ‫ُ ْ ُ َ َ ُ َ ُ َ َ َ ُ َ ُ ٌّ َ ْ ُ َ‬
‫يمسوا في ِفيء هؤل ِء وهؤل ِء كل غير غا ِل ٍب‪ ،‬وتفنى الشرطة‪ ،‬ف ِإذا كان يوم الر ِاب ِع نهد ِإليهم ب ِقية أهل‬
‫ْ ْ َ َ َ ْ َ ُ َّ ُ َّ ْ َ َ َ َ ْ ْ َ َ ْ ُ ُ َ َ ْ َ َ ً َّ َ َ َ ُ َ ْ ُ َ َ َّ َ َ َ ْ ُ َِ ْ ُ َ َ َّ ِ َّ‬
‫ِالسل ِم‪ ،‬فيجعل الله الدبرة علي ِهم‪ ،‬فيقتلون مقتلة ِإما‪ ،‬قال‪ :‬ل يرى ِمثلها‪ ،‬و ِإما قال‪ :‬لم ير ِمثلها حتى ِإن‬
‫ًَ ََ َ ُ َ‬
‫ون ُه َب ِق َي ِم ْن ُهمْ‬ ‫َّ َ َ َ ُ ُّ َ َ َ ْ َ َ ُ َ ِّ ُ ُ ْ َ َّ َ َّ َ ْ ً َ َ َ َ ُّ َ ُ ْ َ َ ُ‬
‫الط ِائر ليمر ِبجنبا ِت ِهم‪ ،‬فما يخلفهم حتى ي ِخر ميتا‪ ،‬فيتعاد بنو ال ِب كانوا ِمائة‪ ،‬فل ي ِجد‬
‫اث ُي َق َ‬ ‫َّ َّ ُ ْ َ ُ َ َ ِّ َ َ ُ ْ َ ُ َ ْ َ‬
‫(‪)60‬‬
‫اس ُم ؟ ‪»...‬‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬
‫ير‬ ‫م‬‫ِ‬ ‫ي‬‫ُّ‬ ‫أ‬ ‫ِإل الرج ُل الو ِاحد‪ ،‬ف ِبأي غ ِنيم ٍة يفرح أو‬
‫ً‬
‫البعــض يتوهــم أن سلســلة المعــارك تلــك ســتكون حروبــا تقليديــة علــى الخيــول وبالســيوف؛ ألنــه‬
‫ً‬
‫يأخــذ بظاهــر ألفــاظ األحاديــث النبويــة دون أن يحللهــا تحليــا منطقيــا‪.‬‬
‫حــرب نســبة ضحاياهــا ‪ ،%99‬وطيــور الســماء التــي تحلــق علــى أطــراف ســاحة الحــرب تخــر إلــى‬
‫ً‬
‫األرض ميتــة ال يمكــن أن تكــون حربــا تقليديــة‪.‬‬
‫ً‬
‫«إن الطائــر ليمــر بجنباتهــم‪ ،‬فمــا يخلفهــم حتــى يخــر ميتــا‪ ،‬فيتعــاد بنــواألب كانــوا مائــة فــا يجدونــه‬
‫بقــي منهــم إال الرجــل الواحــد»‬
‫نســبة الضحايــا فــي أشــرس المعــارك التــي يســتخدم فيهــا األســلحة الناريــة الحاليــة والتقليديــة ال تزيد‬
‫عــن الثلــث‪ ,‬واألســلحة التقليديــة ال تســبب ســقوط طيــور الســماء‪ ،‬فــا بــد أن يكــون الغــاف الجــوي‬
‫مشــبع بغازات ســامة أو إشــعاعات نتيجة اســتخدام أســلحة الدمار الشــامل‪.‬‬
‫جــاء فــي ســياق حديــث آخــر موقــوف طويــل رواه عبــد اللــه بــن عمــرو وصــف للقتــال فــي الملحمــة‬
‫َ َ ُّ ُ ُ ُ ُ ْ َ ُ َّ ُ ُ ْ َ َ َ ُ ُ ْ َ َ ْ ُ ْ ْ ُ َ َ‬
‫ــك‪َ ،‬قــال‪َ:‬‬ ‫ووردت فيــه هــذه العبــارة‪« :‬وال ت ِ‬
‫ــكل ســيوفهم وال نشــابهم‪ ،‬وال ني ِازكهــم‪ ،‬وأنتــم ِمثــل ذ ِل‬
‫َّ ُ َّ ْ َ َ َ َ ْ ْ َ َ ْ ُ ُ َ َ ْ َ َ ً َ َ ُ ُ َ ْ ُ َ َ ُ َ ْ ُ َ َ َّ َ َّ َّ َ‬
‫الط ْيـ َـر ل َت ُمـ ُّـر‬ ‫ـل اللــه الدبــرة علي ِهــم‪ ،‬فيقتلــون مقتلــة ال يــكاد يــرى ِمثلهــا‪ ،‬وال يــرى ِمثلهــا حتــى أن‬‫َو َي ْج َعـ ُ‬
‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ََ ُ ُ ْ َ‬ ‫ََ‬
‫(‪)61‬‬
‫ِبجن َبا ِت ِهــم فيمــوت ِمــن نتـ ِـن ِر ِ‬
‫يح ِهــم ‪ ..‬الــخ»‬
‫السيف في هذا السياق ُيراد به القوة‬
‫أمــا كلمــة (نيازكهــم) ففيهــا رســالة مشــفرة عابــرة لألجيال تشــير إلى التقــدم التكنولوجي المســتقبلي‬
‫والمــراد بهــا هــو القصــف الــذي يأتــي مــن الســماء بالصواريــخ‪ ،‬أو القنابــل التــي ترميهــا الطائــرات‬
‫والشــبيهة بالنيــازك‪.‬‬

‫ (‪ )60‬صحيح مسلم (‪ ،)2223 /4‬وأحمد في مسنده (‪ ،)527 /3‬صحيح ابن حبان (‪.)192 /15‬‬
‫(‪ )61‬الفتن لنعيم بن حماد (‪)415 /1‬‬
‫‪88‬‬
‫ً‬
‫♦ ثانيا‪ :‬متى ستقع هذه الملحمة ؟‬
‫حســب الجــدول الزمنــي الــذي يقدمــه لنــا الرســول عليــه الصــاة والســام فــي حديــث معــاذ بــن جبــل‬
‫لقــد حــدث عمــران بيــت المقــدس وخــراب يثــرب ‪ -‬كمــا ســبق وبينــت ‪ -‬وهــذا يعنــي أن جيلنــا يقــف‬
‫اآلن علــى أبــواب الملحمــة‪ ،‬وطبــول الحــرب تقــرع لـــ خــروج الملحمــة‪ ,‬والحظــوا أن الرســول صلــى‬
‫اللــه عليــه وســلم اســتخدم كلمــة (خــروج) وليــس وقــوع‪ ،‬أو حــدوث‪ ,‬فلــم يقــل خــراب يثــرب حــدوث‬
‫ً‬
‫الملحمــة‪ ،‬وإنمــا خــروج الملحمــة‪ ,‬أي كأنهــا كانــت حربــا بــاردة متقــدة بشــكل خفــي‪ ،‬كجمــر تحــت‬
‫الرمــاد‪ ،‬وبعــد أن هبــت عليهــا ريــاح الدهيمــاء خرجــت ألســنة اللهــب مــن حلــب‪ ،‬ثــم ســوف تتأجــج‬
‫ً‬
‫نيرانهــا حتــى يصيــر ســعيرها فــي النهايــة نــارا تلظــى فــي الملحمــة الكبــرى‪.‬‬
‫وحســب منهجيــة النظــرة البانوراميــة الشــاملة هنــاك عشــرات األحاديــث األخــرى يستشــف منهــا‬
‫كذلــك أن إرهاصــات دخــول األمــة فــي مرحلــة الخالفــة علــى منهــاج النبــوة التــي ســتحدث فــي‬
‫إحــدى ســنواتها الملحمــة الكبــرى بــدأت اآلن بالظهــور‪.‬‬
‫ً‬
‫بــدون أدنــى شــك نحــن نعيــش حاليــا فــي ســنوات توحــش الحكــم الجبــري قبــل أن يلفــظ أنفاســه‬
‫األخيــرة‪ ،‬وتولــد علــى أنقاضــه الخالفــة الراشــدة الثانيــة علــى منهــاج النبــوة‪ ,‬لقــد صرنــا فــي العصــر‬
‫الــذي ظهــرت فيــه األجنــاد المجنــدة فــي الشــام والعــراق واليمــن والمشــرق والمغــرب‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫ونحن اآلن في وعد اآلخرة‪ ،‬في الزمن الذي تعلو فيه إسرائيل علوا كبيرا‪.‬‬
‫ً‬
‫ونحــن اآلن نغــوص فــي الفتنــة الثالثــة التــي دهمتنــا دهمــا وســماها من أوتــي جوامع الكلــم بالدهيماء‪,‬‬
‫نتخبــط فــي هــذه الفتنــة المظلمــة التي يســتحل فيهــا الدم والمــال والفرج‪.‬‬
‫الفتنــة العميــاء الصمــاء التــي ســوف تســتنظف العــرب ولــن يبقــى أحــد مــن الدهمــاء إال وتلطمــه‬
‫لطمــة‪ ،‬وتعــرك العــراق عــرك األديــم‪ ،‬وتشــق الشــام شــق الشــعرة‪ ،‬وتفــت مصــر فــت البعــرة‪ ،‬وتخبــط‬
‫الجزيــرة بيدهــا ورجلهــا‪ ،‬ولــن تنجلــي حتــى يحســر الفــرات عــن كنــز مــن ذهــب؛ يقتتــل عليــه النــاس‬
‫وحتــى يصيــر النــاس إلــى فســطاطين فســطاط إيمــان ال نفــاق فيــه وفســطاط كفــر ال إيمــان فيــه‪.‬‬
‫نحن اآلن في حين من الدهر يوشك أن يقتتل فيه ثالثة أمراء ‪ -‬كلهم أبناء خليفة ‪ -‬على كنزنا‬
‫نحــن فــي الزمــن الــذي يكثــر فيــه الخبــث‪ُ ،‬ويســتحل فيــه البيــت الحــرام مــن قبــل أهلــه‪ ،‬وإذا اســتحلوه‬
‫فــا تســأل عــن هلكــة العــرب‪.‬‬
‫نحــن اآلن فــي الســنوات الموجعــة التــي تســبق ظهــور المهــدي وتســبق عــودة المســيح والتــي ســماها‬
‫باإلنجيــل بســنوات الضيقــة العظيمــة‪.‬‬
‫نحن اآلن في السنوات العشر األخيرة من قرن الشيطان‪.‬‬
‫ً‬
‫نظام عالمي جديد يراد له قسرا أن يولد اآلن‪ ،‬وطبول هارمجدون تقرع لتسهيل الوالدة ‪.‬‬
‫نحــن اآلن نرتقــب ذلــك اليــوم الــذي ســتأتي فيــه الســماء بدخــان مبيــن‪ ،‬نرتقــب الكوكــب ذو الذنــب‬
‫الــذي ســيغير موازيــن القــوى علــى األرض‪.‬‬
‫‪89‬‬
‫هــذا هــو موقعنــا مــن وجهــة نظــر اآليــات واألحاديــث الدينيــة‪ ،‬فأيــن نحــن اآلن مــن وجهــة نظــر أحــداث‬
‫الدنيــا ؟‬
‫ً‬
‫♦ سياسيا‪:‬‬
‫هنــاك توازنــات دوليــة جديــدة تتشــكل اآلن‪ ،‬وقــوى عظمــى جديــدة طامحــة‪ ،‬وإمبراطوريــات أخــرى‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫تتكلــس‪ ،‬أمــا إســرائيل فهــي اآلن تعلوعلــوا كبيــرا‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ عسكريا ‪:‬‬
‫نحــن فــي الفتــرة التــي تــدق فيهــا طبــول الحــرب العالميــة الثالثــة فــي كل مــكان‪ ،‬واليهــود وبشــتى‬
‫الوســائل يحاولــون أن يوقــدوا نارهــا‪ ,‬حــرب عالميــة فــي كوكــب فيــه (‪ )9‬دول نوويــة يعــادي بعضهــا‬
‫ً‬
‫بعضــا‪ ،‬بــكل تأكيــد ســتؤدي هــذه الحــرب إلــى أفــول نجــم جميــع القــوى العظمــى التــي تتــورط فيهــا‪،‬‬
‫وبــزوغ نجــم دول أخــرى تراقــب مجريــات األحــداث وتحركهــا مــن وراء الكواليــس‪ ،‬وتلــك األيــام‬
‫نداولهــا بيــن النــاس‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ ديموغرافيا‪:‬‬
‫انفجــار ســكاني هائــل فــي دول العالــم الثالــث الفقيــرة‪ ،‬بينمــا تتجــه المجتمعــات الصناعيــة نحــو‬
‫الشــيخوخة‪ ،‬مــع نضــوب فــي المــوارد الطبيعيــة غيــر المتجــددة‪ ،‬وســادة النظــام العالمــي الجديــد‬
‫يريــدون فــي المرحلــة األولــى تقليــص عــدد البشــر إلــى الثلــث والقضــاء علــى أكثــر مــن (‪ )4‬مليــار‬
‫ً‬
‫إنســان؛ ألنهــم حمولــة ووزن زائــد‪ ،‬والعــرب العالــة طبعــا مــن ضمــن الــوزن الزائــد‪.‬‬
‫عــدد ســكان العالــم اليــوم هــو أكثــر مــن (‪ )7‬مليــار إنســان‪ ,‬وخــال عشــر ســنوات فقــط هنــاك مليــار‬
‫جديــد ســيضاف إلــى ســكان العالــم ليصبــح العــدد فــي (‪2025‬م) أكثــر مــن (‪ )8‬مليــار إنســان‪ ,‬الصيــن‬
‫لوحدهــا هــي خمــس العالــم بعــدد الســكان يقــارب مليــار و(‪ )400‬مليــون نســمة‪ ،‬والهنــد تالحقهــا‬
‫فــي المركــز الثانــي بعــدد ســكان قريــب‪ ،‬وباكســتان (‪ )200‬مليــون لذلــك يجــب توريــط هــذه الــدول‬
‫النوويــة بالحــرب بشــتى الوســائل‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ ماليا‪:‬‬
‫هنــاك حــرب معلنــة مــن اللــه ورســوله علــى النظــام اإلقتصــادي الدولي الحالــي القائم على الربــا‪ ،‬والذي‬
‫يتحكــم اليهــود بــكل مفاصلــه‪ ,‬الــدوالر فــي غرفــة اإلنعــاش‪ ،‬وديــون الخزينــة األمريكيــة بالترليونــات‪،‬‬
‫وال يوجــد مخــزون مــن الذهــب يغطــي األوراق النقديــة المطبوعــة مــن الــدوالر والمتداولــة فــي‬
‫ً‬
‫العالــم‪ ،‬ولــوال أن نفــط العــرب يبــاع حصريــا بالــدوالر لــكان االقتصــاد االمريكــي منهــارا منــذ زمــن‪،‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫والبــد أن يحــدث االنهيــار عاجــا أوأجــا ويعــود الذهــب المكــدس فــي مصــارف اليهــود عملــة‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫التــداول‪ ،‬اســرائيل ســتحكم العالــم ماليــا ونقديــا‪.‬‬
‫‪90‬‬
‫ً‬
‫♦ اقتصاديا‪:‬‬
‫أكثــر مــن ‪ %60‬مــن االحتياطــي العالمــي مــن مصــادر الطاقــة الغيــر المتجــددة كالنفــط والغــاز قــد‬
‫اســتهلك نتيجــة تزايــد الطلــب علــى الطاقــة مــع دخــول الصيــن والهنــد والبرازيــل إلــى اإلقتصــاد‬
‫الصناعــي بقــوة‪.‬‬
‫أراضــي العــرب هــي آخــر خــزان احتياطــي لمصــادر الطاقــة وهــي أيضــا جســر العبــور إلــى أســواق العالــم‬
‫فــي الشــرق والغــرب‪ ,‬ومــن يحكــم أراضــي العــرب ســيحكم العالــم فــي القــرن الحادي والعشــرين‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ بيئيا‪:‬‬
‫معظــم الدراســات تشــير إلــى أن األرض مقبلــة علــى فتــرة تغيــرات مناخيــة كبيــرة ســتنقلب فيهــا‬
‫موازيــن المنــاخ فــي العالــم‪ ,‬الثلــوج تهطــل فــوق جزيــرة العــرب‪ ،‬وموجــات حــر وجفــاف تجتــاح قلــب‬
‫أوربــا‪ ،‬فيضانــات وأعاصيــر فــي أماكــن‪ ،‬وقحــط فــي أماكــن أخــرى‪ ,‬وبحلــول (‪2025‬م) ســيعاني أكثــر‬
‫مــن ‪ % 64‬مــن ســكان العالــم مــن نقــص الميــاه كمــا تقــول معظــم الدراســات البيئيــة‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ فلكيا‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫وكاالت الفضــاء والراصــدون الفلكيــون يعلنــون مــرارا عــن رصــد مذنبــات تقتــرب مــن أرضنــا وأيضــا‬
‫كويكبــات ونيــازك قــد تدخــل مجالنــا الجــوي فــي الســنوات القادمــة‪ ،‬وال يوجــد أحــد غيــر اللــه يعلــم‬
‫علــى وجــه الدقــة متــى بالضبــط ســتصطدم بــاألرض وأيــن‪ ،‬لكنهــم يرتقبــون ذلــك اليــوم الــذي ســتأتي‬
‫فيــه الســماء بدخــان مبيــن‪ ،‬فارتقــب إنهــم مرتقبــون‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫♦ أخالقيا واجتماعيا ‪:‬‬
‫ُ‬
‫االنحــال االخالقــي وصــل إلــى حــدوده القصــوى‪ ،‬والشــيطان اآلن يـــعبد بالمعنــى الحرفــي للكلمــة‪,‬‬
‫وكل مــن لهــم قلــوب يفقهــون بهــا ال بــد لهــم أن يكونــوا علــى يقيــن أننــا فــي الوقــت بــدل الضائــع‪،‬‬
‫وال بــد أن تزكــم أنوفهــم نتانــة الخبــث المنبعثــة مــن ديــار العــرب‪ ،‬نحــن اآلن فــي الزمــن الــذي كثــر‬
‫فيــه الخبــث‪ ،‬فويــل للعــرب مــن شــر قــد اقتــرب‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ إنسانيا ‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫األرض كلها امتلئت ظلما وجورا‪ ،‬مسلمون يحرقون أحياء في بورما‪ ،‬وتقطع أوصالهم وتؤكل‬
‫أكبادهم في أفريقيا الوسطى‪ ،‬مجاعات تطال أطفال المسلمين في الصومال وبنغالديش‪ ,‬بينما‬
‫يتطاول أعراب الخليج الذين يصفهم الرسول األعظم بالصم البكم والحفاة رعاة الشاة العالة‬
‫‪،‬يتطاولون في البنيان‪ ,‬ويمولون االنقالبات الشريرة التي تأتي بألد أعداء اإلسالم إلى السلطة‪،‬‬
‫ويمولون حملة صليبية عسكرية ال يستحي أصحابها أن يعلنوها انها حرب على اإلسالم‪ ،‬وبمبلغ‬
‫فلكي قدره (‪ )500‬مليار دوالر‪ ،‬أي ما يعادل ميزانية دولة جزر القمر اإلسالمية الفقيرة لمدة (‪)10‬‬
‫آالف سنة(‪.)62‬‬
‫(‪ )62‬الميزانية السنوية ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬وعدد السكان مليون نسمة‪ %100 ،‬مسلمين ‪.‬‬
‫‪91‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫وبرصــد األحــداث التــي تحــدث اآلن ســواء سياســيا أو اقتصاديــا أوعســكريا أو فلكيــا أو مناخيــا‪،‬‬
‫وربــط المعطيــات والبيانــات مــع بعضهــا‪ ,‬أســتطيع أن أقــول أن الملحمــة الكبــرى ‪ -‬أم المعــارك ‪ -‬لــن‬
‫تحــدث قبــل أن يجــري قبلهــا أحــداث عظــام ومهولــة‪ ،‬أهمهــا هلكــة الفــرس وهلكــة العــرب‪ ،‬وعــودة‬
‫الخالفــة الحقيقيــة علــى منهــاج النبــوة ونزولهــا األرض المقدســة أي‪ :‬زوال إســرائيل‪.‬‬
‫لذلــك الملحمــة الكبــرى فــي دابــق لــن تحــدث خــال بضــع شــهور أو بضــع ســنين كمــا يأمــل‬
‫ً‬
‫ويســعى تنظيــم الدولــة اإلســامية بســذاجة‪ ،‬وإنمــا ســتحتاج إلــى فتــرة (‪ )20‬ســنة تقريبــا علــى األقــل‬
‫واللــه أعلــم‪ ،‬وهــذا مجــرد اســتنتاج مــن اســتقراء األحاديــث واألحــداث وسأشــرح كيــف توصلــت‬
‫ً‬
‫لهــذا التوقيــت التقريبــي الحقــا وبالتفصيــل إن شــاء اللــه فــي سلســلة مســتقلة ‪ -‬لكــن التوقيــت‬
‫الحقيقــي ال يعلمــه إال اللــه‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ ثالثا‪ :‬ما هي الدول التي ستشترك في الملحمة ؟‬
‫الملحمــة الكبــرى كمــا ســبق وقلــت هــي سلســلة مــن الحــروب بيــن المســلمين والــروم‪ ,‬ويســبق‬
‫الملحمــة هدنــة أو صلــح آمــن مــع الــروم يســبقها عــدة حــروب متتاليــة متعــددة األطــراف‪.‬‬
‫بعــض تلــك الحــروب التــي تســبق الهدنــة هــو بيــن المســلمين وإســرائيل‪ ،‬وبعضهــا بيــن المســلمين‬
‫ً‬
‫والغــرب المســيحي‪ ,‬وبعضهــا اآلخــر ســيكون حربــا عالميــة متداخلــة األطــراف ويشــترك فيهــا جميــع‬
‫الــدول‪ ،‬وال ســيما الحــرب علــى ذهــب نهــر الفــرات‪.‬‬
‫الملحمــة الكبــرى هــي حــرب عالميــة ســيكون فيهــا تحالفــات دوليــة‪ ،‬وســتتغير التحالفــات وســيكون‬
‫صديــق األمــس هــو عــدو اليــوم‪.‬‬
‫ً‬
‫«ستصالحون الروم صلحا آمنا‪ ،‬فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم‪ ،‬فتنصرون‪ ،‬وتغنمون‪ ،‬وتسلمون‪ ،‬ثم‬
‫ترجعون حتى تنزلوا بمرج ذي تلول‪ ،‬فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب‪ ،‬فيقول‪ :‬غلب الصليب‪،‬‬
‫فيغضب رجل من المسلمين‪ ،‬فيدقه‪ ،‬فعند ذلك تغدر الروم‪ ،‬وتجمع للملحمة» (‪.)63‬‬

‫ُ َ‬ ‫َ َ َ َ ُ َ‬ ‫َ َْ‬ ‫ُ ُ ً َ‬ ‫ُ َ ْ َ َْ‬ ‫َ ُ َ ُ ُ ْ ُّ ُ ْ‬
‫وم ُصل ًحا ِآم ًنا‪ ،‬ث َّم تغ ُزون أن ُت ْم َوه ْم َعد ّوا‪ ،‬ف َت ْن ِص ُرون َوتغ َن ُمون َوت ْسل ُمون ث َّم ت ْن َص ِرفون‪،‬‬ ‫«ستصا ِلحكم الر‬
‫َ‬
‫يب‪ ،‬ف َي ْغ َضبُ‬ ‫َ‬
‫ول‪َ :‬غل َب َّ‬
‫الص ِل ُ‬ ‫َ‬
‫يب‪ ،‬ف َي ُق ُ‬‫الص ِل َ‬ ‫الصليب َّ‬ ‫َ‬
‫َح َّتى َت ْنز ُلوا ب َم ْرج ذي ُتلول‪ ،‬ف َي ْرف ُع َر ُج ٌل ِم ْن أ ْهل َّ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ِ ِ ٍ ِ‬
‫ْ‬
‫َ َ َ (‪)64‬‬ ‫َ‬ ‫الر ُ‬
‫وم‪َ ،‬و َي ْج ُ‬ ‫ْ‬
‫ك َتغ ِد ُر ُّ‬
‫َ َ ُ ْ َُ ُ َْ َ‬ ‫ُ‬
‫معون ِللملحم ِة»‬ ‫َر ُج ٌل ِم ْن ال ُم ْس ِل ِمين‪ ،‬فيقوم ِإلي ِه فيدقه‪ ،‬ف ِعند ذ ِل‬

‫(‪ )63‬إسناده صحيح‪ :‬سنن أبي داود (‪ ،)109 /4‬المعجم الكبير للطبراني (‪ )235 /4‬وصححه األلباني في صحيح الجامع (‪ ، )3162‬المشكاة (‪..)5428‬‬
‫(‪ )64‬صحيح‪ :‬سنن ابن ماجه (‪ )215 /5‬رقم(‪ ،)4088‬المعجم الكبير للطبراني (‪ )235 /4‬رقم (‪ ،)4230‬والحاكم في المستدرك (‪ )467 /4‬رقم (‪)8299‬‬
‫وصححه ووافقه الذهبي برقم (‪)8299‬والبيهقي في السنن الكبرى (‪ )374 /9‬رقم (‪ ،)18818‬وصححه األلباني في صحيح وضعيف سنن ابن ماجة‬
‫رقم (‪)4089‬‬
‫‪92‬‬
‫وروى الحاكم في المستدرك واإلمام أحمد في مسنده عن خالد بن معدان رضي الله عنه أنه سمع‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪« :‬تصالحون الروم صلحا آمنا حتى تغزون أنتم وهم عدوا من‬
‫َ‬
‫ورائهم ‪-‬وفي رواية من ورائكم‪َ -‬فتسلمون وتفتحون وتنصرون حتى تنزلوا بمرج ذي تلول فيقول‬
‫قائل من الروم‪“ :‬غلب الصليب”‪ ،‬ويقول قائل من المسلمين‪“ :‬بل الله غلب”‪ ،‬فيتداولونها بينهم‪ ،‬فيثور‬
‫المسلم إلى صليبهم وهم منهم غير بعيد‪ ،‬فيرميه‪ ،‬ويثور الروم إلى كاسر صليبهم فيقتلونه‪ ،‬فيكرم‬
‫الله عز وجل تلك العصابة من المسلمين بالشهادة‪ ،‬فيقول الروم لصاحب الروم‪ :‬كفيناك حد العرب‪،‬‬
‫ً‬
‫فيغدرون فيجتمعون للملحمة فيأتونكم تحت ثمانين غاية‪ ،‬تحت كل غاية اثنا عشر ألفا»(‪.)65‬‬
‫ً‬ ‫ً ً‬
‫وفي رواية أخرى للحاكم‪« :‬ستصالحكم الروم صلحا آمنا ثم تغزون أنتم وهم عدوا فتنصرون‬
‫وتسلمون وتفتحون ثم تنصرفون بمرج فيرفع لهم رجل من النصرانية الصليب فيغضب رجل من‬
‫المسلمين‪ ،‬فيقوم إليهم فيدق الصليب‪ ،‬فعند ذلك تغضب الروم‪ ،‬فيجتمعون للملحمة»(‪.)66‬‬
‫وفــي حديــث أخرجــه البخــاري يخبرنــا الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم أن بين يــدي الســاعة ‪ 6‬عالمات‬
‫ويذكــر مــن بينها‪:‬‬
‫«فتنة ال يبقى بيت من العرب إال دخلته‪ ،‬ثم هدنة تكون بينكم وبين بني األصفر‪ ،‬فيغدرون؛ فيأتونكم‬
‫ً‬
‫تحت ثمانين راية‪ ،‬تحت كل راية اثنا عشر ألفا»(‪.)67‬‬
‫والفتنــة التــي ال يبقــى بيــت مــن العــرب إال دخلتــه مــا هــي إال فتنــة الدهيمــاء التــي نعاصرهــا اآلن‬
‫وفــي نهايتهــا ســتحدث حــرب كنــز نهــر الفــرات العالميــة‪ ،‬وبعــد حــرب الفــرات ســتعود الخالفــة علــى‬
‫منهــاج النبــوة‪ ،‬وهــذا ســيجبر العالــم المســيحي المكســورة شــوكته بعــد الحــرب الطاحنــة أن يعقــد‬
‫ً‬
‫هدنــة مــع المســلمين مكرهــا وذلــك لمواجهــة القــوة الصاعــدة بعــد الحــرب؛ ألن الغــرب المســيحي‬
‫كمــا هــو ثابــت مــن خــال تاريخــه ال يلجــأ إلــى الهدنــة إال اذا كان فــي موقــع المنهــزم‪ ،‬أو العاجــز عــن‬
‫تحقيــق نصــر ســاحق بعــد الهدنــة والصلــح ســيكون هنــاك تحالــف ضــد عــدو مشــترك وســيحقق هــذا‬
‫َّ‬ ‫ً‬
‫الحلــف نصــرا علــى هــذا العــدو الجديــد‪ ،‬وســيعتبر المســيحيون أن الصليــب أي‪ :‬المســيحية قــد‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫انتصــرت‪ ،‬وهــذا يعنــي أن العــدو الــذي ســيحاربه المســلمون مــع المســيحيين‪ ،‬ليــس عــدوا مســيحيا‪،‬‬
‫ً‬
‫وإال لمــا قالــوا انتصــر الصليــب‪ ،‬وهــذا العــدو هــو أيضــا ليــس مــن المســلمين ألن هــذا الحلــف مــع‬
‫الــروم ســيتم توقيعــه بعــد عــودة الخالفــة علــى منهــاج النبــوة التــي ســتجمع كلمــة المســلمين تحــت‬
‫قيــادة موحــدة وليــس مــع أنظمــة الحكــم الجبريــة الحاليــة التــي تحــارب المســلمين والتابعــة للغــرب‬
‫ً‬
‫أصــا‪.‬‬
‫(‪ )65‬صحيــح‪ :‬أخرجــه الحاكــم فــي المســتدرك وصححــه (‪ )467 /4‬ووافقــه الذهبــي فــي التلخيــص (‪ ،)8298‬وأخرجــه أحمــد بلفــظ قريــب مــن حديــث خالــد‬
‫بــن معــدان (‪ ،)33 /28‬صحيــح ابــن حبــان (‪ ،)101 /15‬والطبرانــي فــي المعجــم الكبيــر (‪ ،)236 /4‬وصححــه األلبانــي فــي التعليقــات الحســان علــى‬
‫صحيــح ابــن حبــان (‪.)386 /9‬‬
‫(‪ )66‬صحيح‪ :‬أخرجه الحاكم في المستدرك (‪ )467 /4‬وصححه ووافقه الذهبي برقم (‪.)8299‬‬
‫(‪ )67‬صحيح البخاري [ك‪ :‬الجزية والموادعة‪ ،‬ب‪ :‬ما يحذر من الغدر برقم (‪])3176‬صـــ (‪ ،)785‬صحيح ابن ماجة ‪ ،‬مسند اإلمام أحمد ‪ ،‬الطبراني ‪ ،‬ابن‬
‫عساكر وغيرهم‪.‬‬
‫‪93‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫العدو المشترك إذا ليس مسلما وليس مسيحيا‪ ،‬فمن هو هذا العدو ؟‬
‫عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪:‬‬
‫«ال تقــوم الســاعة حتــى يقاتــل المســلمون اليهــود‪ ،‬فيقتلهــم المســلمون حتــى يختبــئ اليهــودي مــن‬
‫وراء الحجــر والشــجر‪ ،‬فيقــول الحجــر أو الشــجر‪ :‬يــا مســلم يــا عبــد اللــه هــذا يهــودي خلفــي‪ ،‬فتعــال‬
‫فاقتلــه‪ ،‬إال الغرقــد‪ ،‬فإنــه مــن شــجر اليهــود”(‪ )68‬وفــي روايــة‪“ :‬ال تقــوم الســاعة حتــى تقاتلــوا اليهــود حتى‬
‫يختبــئ اليهــودي وراء الحجــر والشــجر فيقــول الحجــر والشــجر‪ :‬يــا مســلم يــا عبــد اللــه هــذا يهــودي‬
‫خلفــي فتعــال فاقتلــه‪ ،‬إال الغرقــد»‬

‫شالوم ‪ ...‬هنا إسرائيل‪.‬‬


‫نعــم العــدو المشــترك هــو إســرائيل‪ ،‬حيــث ســتتغير التحالفــات بعــد الحــرب العالميــة الثالثــة وقيــام‬
‫الخالفــة‪ ،‬وأعــداء األمــس حلفــاء اليــوم‪ ،‬وبــدون رفــع الغطــاء الغربــي عــن إســرائيل ســيصعب هزيمــة‬
‫إســرائيل الدولــة النوويــة التــي ســتحكم العالــم لفتــرة وجيــزة بعــد الحــرب‪.‬‬
‫اســرائيل بعــد حــرب الفــرات أو خاللهــا ســوف تتحالــف مــع بنــي قنطــوراء (علــى االرجــح الصيــن)‪،‬‬
‫وليــس مــع بنــي العيــص بــن اســحق (أو الغــرب األوربــي)‪.‬‬
‫القــرآن الكريــم أخبرنــا عــن تحريــر األقصــى فــي وعــد اآلخــرة‪ ،‬وهنــاك أحاديــث كثيــرة أخــرى ذكــرت‬
‫قتــال اليهــود‪ ،‬وفصلــت وشــرحت عمليــة تحريــر القــدس بواســطة أصحــاب الرايــات الســود القادمــة‬
‫مــن الشــرق والتــي لــن يردهــا شــيء حتــى تنصــب فــي ايليــاء –القــدس‪.‬‬
‫لكن لماذا لن يردها شيئ؟ وأين ذهب مجلس األمن؟‬
‫ِّ‬
‫كــي يتمكــن أصحــاب الرايــات الســود مــن دك حصــون اليهــود فــي فلســطين دون أن يردهــم حــدود‬
‫ً‬
‫أو جيــوش أوفيتــو‪ ،‬ال بــد مــن حصــول حــدث كونــي – أو فلكــي ‪ -‬يكســر شــوكة أمريــكا خصوصــا‪،‬‬
‫ويغيــر موازيــن القــوى فــي العالــم‪ ،‬والبــد كذلــك مــن زوال النظــام الجبــري العربــي الــذي يعمــل‬
‫ً‬
‫ككلــب حراســة يرابــض علــى حــدود الكيــان البغيــض‪ ،‬والبــد أيضــا مــن رفــع الغطــاء الغربــي عــن‬
‫إســرائيل وتغيــر خارطــة التحالفــات الدوليــة‪.‬‬

‫ن م ُبِينٍ ‪[ ﴾10‬الدخان‪.]10 :‬‬ ‫ِب يَوْم َ ت َأْ تِي ال َ ّ‬


‫سم َاء ُبِدُخ َا ٍ‬ ‫﴿ فَارْتَق ْ‬
‫ِب ِإ َ ّنه ُ ْم م ُْرتَق ِب ُونَ ‪[ ﴾59‬الدخان‪.]59 :‬‬
‫﴿فَارْتَق ْ‬

‫(‪ )68‬صحيح مسلم (‪ ،)2239 /4‬مسند أحمد (‪ ،)233 /15‬السنن الواردة في الفتن للداني (‪.)870 /4‬‬
‫‪94‬‬
‫أول تلك السلسلة من الحروب قبل الملحمة الكبرى هي حرب هارمجدون‪.‬‬
‫ورغــم أن كلمــة هارمجــدون غيــر مذكــورة بهــذا اللفــظ فــي األحاديــث النبويــة لكــن الحــرب نفســها‬
‫مذكــورة بالوصــف‪ ،‬وليــس ألحــد أن يحتــج بعــدم ورود االســم صراحــة فــي األحاديــث علــى عــدم‬
‫ً‬
‫الوقــوع علــى أرض الواقــع فعــا‪ ،‬فقــد حدثــت أمــور عظــام كثيــرة فــي التاريــخ ولــم تذكرهــا األحاديــث‬
‫صراحــة باإلســم‪.‬‬
‫فما هي هارمجدون ؟‬
‫تقــع هارمجــدون فــي مــرج ابــن عامــر (بالقــرب مــن مدينــة جنيــن) والــذي حســب التــوارة سيشــهد‬
‫أشــرس جــوالت الحــرب العالميــة الثالثــة‪ ،‬والتــي ستشــترك فيهــا جميــع أمــم األرض وســتحدث بعــد‬
‫ً‬
‫جفــاف نهــر الفــرات كمــا يقــول الكتــاب المقــدس‪ ،‬إذا هــي نفســها حــرب كنــز نهــر الفــرات العالميــة‬
‫المذكــورة باألحاديــث الصحيحــة والتــي طلــب الرســول عليــه الصــاة والســام مــن المســلمين عــدم‬
‫االشــتراك بهــا‪.‬‬
‫أمــا الملحمــة الكبــرى فــي حلــب فهــي حــرب بيــن المســلمين و (‪ )80‬دولــة مســيحية أو ‪ 80‬جيــش‬
‫مســيحي‪ ،‬والرســول صلــى اللــه عليــه وســلم أثنــى علــى كل مــن يشــترك فيهــا مــن المســلمين وأنهــم‬
‫خيــار أهــل األرض يومئــذ‪:‬‬
‫ُ‬
‫قتل ثلث هم أفضل الشهداء عند الله‪ ،‬ويفتتح‬ ‫«فيقاتلونهم فينهزم ُث ُلث وال يتوب الله عليهم أبدا‪ُ ،‬‬
‫وي َ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫تحون قسطنطينية»(‪.)69‬‬‫الثلث ال ُيفتنون أبدا‪ ،‬فيفت ِ‬
‫ً‬
‫إذا؛ الملحمــة الكبــرى فــي حلــب حــث الرســول صلــى اللــه عليــه و ســلم المســلمين علــى خوضهــا‬
‫وأثنــى علــى كل مــن يستشــهد فيهــا‪ ,‬علــى عكــس هارمجــدون أو حــرب نهــر الفــرات‪.‬‬
‫َّ‬
‫الخدعــة اليهوديــة التــي انطلــت علــى تنظيــم الدولــة االســامية ومعظــم النــاس هــي أن كال الحربيــن‬
‫همــا حــرب واحــدة‪ ,‬حتــى أن عمــران حســين‪ -‬وهــو الباحــث فــي علــم آخــر الزمــان – وقــع فــي هــذا‬
‫ً‬
‫الفــخ‪ ،‬فهــو يترجــم هارمجــدون باســم الملحمــة‪ ،‬وهــذه خطيئــة كبــرى جــدا وخطيــرة‪.‬‬
‫ً‬
‫ألن هارمجدون والملحمة الكبرى في حلب هما أمران مختلفان تماما‪.‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪« :‬ال تقوم الساعة حتى ُي ْح َسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل‬
‫(‪)70‬‬
‫الناس عليه‪ ،‬فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون‪ ،‬فيقول كل رجل منهم‪ :‬لعلي أكون أنا أنجو»‬
‫وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪« :‬يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب فمن حضره فال‬
‫ً (‪)71‬‬
‫يأخذ منه شيئا»‬
‫(‪ )69‬صحيح مسلم (‪)2221 /4‬‬
‫(‪ )70‬صحيح مسلم [ك‪ :‬الفتن وأشراط الساعة ‪،‬ب‪ :‬ال تقوم الساعة حتى يحسر الفرات‪ ..‬برقم(‪ ]2894‬صـــــ (‪.)1323‬‬
‫(‪ )71‬صحيح البخاري[ك‪ :‬الفتن ب‪ :‬خروج النار برقم (‪ ])7119‬صـــ (‪)1760‬‬
‫‪95‬‬
‫والمعنى واضح‪ ،‬على المسلمين عدم االشتراك في حرب هارمجيدون أو حرب نهر الفرات‪.‬‬
‫وفــي هــذه األحاديــث المتعلقــة بحــرب نهــر الفــرات الرســول عليــه الصــاة والســام يقــول‪« :‬يقتتــل‬
‫النــاس عليــه» ولــم يحــدد فئــة‪ ،‬ولــم يقــل المســلمين‪ ،‬فالحــرب تشــمل كل النــاس وهــي حــرب عالميــة‬
‫سيشــترك فيهــا كل حــكام أو ملــوك األرض‪.‬‬
‫و ألنهــا حــرب عالميــة فهــي مذكــورة فــي كل الكتــب الســماوية‪ ،‬فهنــاك نصــوص فــي التــوراة و الزبــور‬
‫و اإلنجيــل و ســفر الرؤيــا تذكــر ذلــك بوضــوح وتربــط بيــن جفــاف نهــر الفــرات وحــرب هارمجــدون‪.‬‬
‫ففــي ســفر الرؤيــا مــن العهــد الجديــد يتحــدث يوحنــا الالهوتــي أن شــرارة الحــرب تبــدأ بعــد انحســار‬
‫الفــرات‪ ،‬وانهــا حــرب عالميــة يشــترك فيهــا ملــوك العالــم وكل األرض المســكونة‪ ،‬وأعظــم معاركهــا و‬
‫ً‬
‫أشــدها تدميــرا ســيكون فــي موضــع فــي الشــام يســمى هارمجــدون‪.‬‬

‫ـاؤ ُه ِل َكـ ْـي ُي َعـ َّـد َطري ـقُ‬ ‫ََ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َّ ْ ْ َ‬ ‫ُ َّ َ َ َ ْ َ َ ُ َّ ُ َ َ ُ َ َ‬
‫ِ‬ ‫ات‪ ،‬فن ِشــف مـ‬ ‫ـادس جامــه علــى النهـ ِـر الك ِبيـ ِـر الفــر ِ‬ ‫‪ 21‬ثــم ســكب المــاك السـ ِ‬
‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ ُ َّ‬
‫ـوك ال ِذيـ َـن ِمـ ْـن َمشـ ِـر ِق الشـ ْـم ِس‪.‬‬ ‫الملـ ِ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫‪َ 31‬و َرأ ْيـ ُ‬
‫ـت ِمـ ْـن فـ ِـم ِّالت ِّنيـ ِـن‪َ ،‬و ِمـ ْـن فـ ِـم ال َو ْحـ ِـش‪َ ،‬و ِمـ ْـن فـ ِـم َّالن ِبـ ِّـي الكــذ ِاب‪ ،‬ثالثــة أ ْر َو ٍاح ن ِج َسـ ٍـة ِشـ ْـب َه‬
‫َ َ‬
‫ــاد َع‪،‬‬ ‫ض ِ‬ ‫ف‬
‫ونة‪ ،‬ل َت ْج َم َع ُهـ ْـم لق َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫ـوك ال َعالــم َو ُك ِّل ال َم ْ‬‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ين َصان َعـ ٌـة َآيــات‪َ ،‬ت ْخـ ُـر ُج َعلــى ُ‬ ‫َ‬
‫‪َ 41‬فإ َّن ُهـ ْـم أ ْر َو ُاح َشـ َـي ِاط َ‬
‫ـال‬‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ـك‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َِ‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫ـاد ِر علــى ك ِّل شـ ْـي ٍء‪.‬‬ ‫ذ ِلــك ال َيــو ِم الع ِظيـ ِـم‪ ،‬يـ ْـومِ اللـ ِـه القـ ِ‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٍّ ُ َ َ ْ َ ْ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ ُ َ َ َ ْ َ ُ ْ َ ً َ‬ ‫َ ََ‬
‫‪« 51‬ها أنا آ ِتي ك ِلص! طوبى ِلمن يسهر ويحفظ ِثيابه ِلئال يم ِشي عريانا فيروا عريته»‪.‬‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ‬
‫‪ 61‬ف َج َم َع ُه ْم ِإلى ال َم ْو ِض ِع ال ِذي ُيد َعى ِبال ِع ْب َرا ِن َّي ِة « َه ْر َم َج ُّدون»‪.‬‬
‫و فــي موضــع آخــر مــن نفــس الســفر يخبرنــا عــن شــكل الحــرب و انهــا ســتقتل ثلــث البشــر علــى‬
‫ســطح األرض و عــن عــدد جنــود الذيــن ســيتقاتلون عنــد نهــر الفــرات بأنهــم ‪ 200‬مليــون جنــدي‬
‫ً‬
‫‪ ،‬وان الحــرب ليســت حربــا تقليديــة و انمــا تســتخدم فيهــا اســلحة متطــورة و اســلحة دمــار شــامل‬
‫تطلــق النــار و الدخــان و الكبريــت‪.‬‬
‫ْ‬ ‫َّ‬
‫الس ِاد ِس ال ِذي َم َع ُه ال ُب ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫الس ِاد ُس ‪َ ..‬ف َس ِم ْع ُت َص ْوتا قا ِئال ِلل َمال ِك َّ‬
‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫‪ُ 41‬ث َّم َب َّو َق ْال َم َال ُك َّ‬
‫وق‪:‬‬
‫َ‬ ‫ُْ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ َ ْ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ ُ َ َّ َ ْ َ َّ ْ ْ‬
‫«فك األربعة المال ِئكة المقي ِدين ِعند النه ِر الع ِظ ِيم الفراتِ»‪.‬‬
‫الن ِاس‪.‬‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫الس َنة‪ ،‬لك ْي َيق ُتلوا ثلث َّ‬ ‫ون ِل َّ َ َ ْ َ َّ ْ َ‬
‫لساع ِة وال َي ْومِ والشه ِر و َّ ِ ِ‬
‫َ ْ َ َّ َ ْ َ َ ُ ْ َ َ َ ُ ْ ُ َ ُّ َ‬
‫‪ 51‬فانفك األربعة المال ِئكة المعد‬
‫وش ْال ُف ْر َس ِان ِم َئ َتا َأ ْل ِف أل ٍف َوأ َنا َس ِم ْع ُت َع َد َد ُهم‪ْ.‬‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ُ ُ‬
‫‪َ 61‬وعدد ج ُي ِ‬
‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ََْ َُ ْ ُ ُ ٌ َ ٌ َ‬ ‫ْ ْ‬ ‫َ َ َ ََْ ُ ْ َ‬
‫وع ن ِار َّيــة َوأ ْسـ َـمان ُجو ِن َّية َو ِك ْب ِر ِيت َّيــة‪،‬‬ ‫ـت الخ ْيـ َـل ِفــي ُّالرؤ َيــا َوال َجا ِل ِســين عليهــا‪ ،‬لهــم در‬ ‫‪ 71‬وهكــذا رأيـ‬
‫َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ َ ٌ َُ َ ٌ َ ْ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َُُ ُ ْ َْ َ ُُ‬
‫ـود‪ ،‬و ِمــن أفو ِاههــا يخــرج نــار ودخــان و ِكب ِريــت‪.‬‬ ‫وس األسـ ِ‬ ‫ورؤوس الخيـ ِـل كــرؤ ِ‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫هذه َّالث َال َث ِة ُق ِت َل ثلث َّالن ِاس‪ ،‬م َن َّالنار َوالدخان َ‬
‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬
‫يت الخ ِار َج ِة ِم ْن أف َو ِاه َها‪/.‬سفر الرؤيا‪/‬‬ ‫ِ ِ‬ ‫ر‬ ‫ب‬‫ْ‬ ‫ك‬‫ِ‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫‪ 81‬م ْ‬
‫ن‬ ‫ِ‬
‫‪96‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫وفــي العهــد القديــم كذلــك نقــرأ أيضــا نصوصــا كثيــرا فــي مواضع شــتى تنبــئ عن حــرب هارمجيدون‬
‫أو حــرب كنــز الفرات‪.‬‬
‫حيــث نقــرأ فــي المزمــور الثانــي مــن الزبــور هــذا النــص الــذي يتحــدث عــن الحــرب الكبــرى فــي آخــر‬
‫الزمان‪:‬‬
‫ُ َ ُ َ َ َ َ َ َ ُ ُّ ُ ُ َ َ‬ ‫َ‬
‫‪ِ .1‬ل َماذا َض َّج ِت األمم؟ و ِلماذا تتآمر الشعوب ب ِاطال ؟‬
‫يح ُه ‪َ ،‬قائلين‪َ:‬‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ َ َ ُ ُ ُ َْ ََُ َ ُ َ ََ َ َُ َُ‬
‫ِِ‬ ‫‪ .2‬اجتمع ملوك األر ِض ورؤساؤها‪ ،‬وتحالفوا ليق ِاوموا الرب وم ِس‬
‫ود َّي ِت ِهما‬ ‫ب‬‫ُ‬ ‫ع‬ ‫‪ .3‬ل ُن َح ِّط ْم َع َّنا ُق ُي َ‬
‫ود ُه َما‪َ ،‬و َن َت َح َّر ْر م ْن نير ُ‬
‫ِ ِ ِ ِ‬ ‫ِ‬
‫َ‬
‫الس َم َاو ِات َي ْست ْهز ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫‪ .4‬لكن َّالر ّب ال َجا ِل َس على ع ْر ِش ِه ِفي َّ‬
‫يء ِبهم ‪/‬المزمور الثاني‪/‬‬ ‫ِ‬
‫ونقــرأ عــن مصيــر شــعوب كل األرض الذيــن يــودي يهــم قادتهــم الــى هــذه المهلكــة العالميــة فــي‬
‫هــذا النــص مــن التــوارة او العهــد القديــم حيــث يقــول الــرب فــي ســفر إرميــا‪:‬‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َّ ُّ َ ْ َ ُ ْ ُ َّ َ ُ َّ َ َ َ ْ َ َ ٌ َ َ ٌ َ ُ ُ ْ َ ْ َ َ‬
‫اف األر ِض (‪)23‬‬ ‫ها الشر يند ِفع ِمن أم ٍة ِإلى أم ٍة‪ ،‬وها زوبعة ر ِهيبة تثور ِمن أقصى أطر ِ‬
‫َ َْ َ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫َو َي ْن َت ِش ُر َق ْت َلى َغ َضب َّ‬
‫وم ِم ْن أق َصى األ ْر ِض ِإلى أق َصاها ‪.‬‬
‫الر ِّب ِفي ذ ِلك ال َي ِ‬ ‫ِ‬
‫ْ‬ ‫َ َُ ُ َ َْ ْ َ َ ٌ َ َ ُ ْ َ ُ َ َ َ ُ ْ َُ َ َ ْ َ ُ َ َُ ًَ َْ َ َ ْ َ‬
‫ال ينوح علي ِهم أحد‪ ،‬وال يجمعون وال يدفنون‪ ،‬بل ي ِصيرون نفاية فوق سط ِح األر ِض (‪)33‬‬
‫َ َّ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ ْ َ َ َ ُ َ ِّ ُ ُْ‬ ‫َّ َ َ َ َ َ َّ‬ ‫َ ْ ُ َ ُّ َ ُّ َ ُ َ ْ ُ َ َ َّ ُ‬
‫ـعب‪ ،‬ألن أوان ذب ِحكــم قــد حــان‪ ،‬فأشــتتكم‬ ‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫الش‬ ‫ة‬‫ـاد‬ ‫ـ‬ ‫ق‬ ‫ـا‬
‫ـ‬ ‫ي‬ ‫ـاد‬
‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫م‬‫الر‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ـوا‬ ‫ـ‬ ‫غ‬ ‫أع ِولــوا أيهــا الرعــاة وابكــوا‪ ،‬تمر‬
‫ََ ْ ُ ُ َ ََََ َ ُ َ َ َ َ‬
‫ـار‪ / )43( .‬ارميــا ‪/ 43 -23‬‬ ‫فتســقطون (وتتناثــرون) ك ِإنـ ٍـاء فخـ ٍ‬
‫و في نفس السفر يقول الرب في اآلية ‪25‬‬
‫َ َْ َ ََ ْ ُ ُ َ َُْ ْ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َأ ِّني َش َر ْع ُت ُأ َعاق ُب ْال َمد َين َة َّالتي ُ‬
‫اب؟‬
‫ِ‬ ‫ق‬ ‫ع‬
‫ِ‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫م‬‫ِ‬ ‫م‬‫ت‬ ‫ن‬‫أ‬ ‫ون‬ ‫ت‬ ‫ل‬
‫ِ‬ ‫ـفـ‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫ا‪،‬‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫م‬
‫ِ‬ ‫اس‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ِ‬ ‫د‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫ُ‬ ‫ْ‬
‫ْ َ ُ ُ َّ ُّ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ َ َ َ ْ َ َّ ْ ُ‬
‫يع سك ِان األر ِض‪ ،‬يقول الرب الق ِدير (‪ / )52‬ارميا ‪/ ٥٢‬‬ ‫فها أنا قد سلطت السيف على ج ِم ِ‬

‫القــس االمريكــي الشــهير بيلــي جراهــام كان قــد صــرح منــذ عــام (‪1977‬م)‪“ :‬بــأن يــوم غضــب الــرب‬
‫‪ -‬هارمجــدون ‪ -‬علــى المشــارف‪ ،‬وأن العالــم يتحــرك بســرعة نحــو معركــة هارمجــدون‪ ،‬وان الجيــل‬
‫الحالــي ســيكون آخــر جيــل فــي التاريــخ‪ ،‬وأن هــذه المعركــة ســتقع فــي الشــرق األوســط”‬
‫و النبــي إيليــا يقــول عــن هــذا اليــوم فــي العهــد القديــم ‪“ :‬انفخــوا فــي البــوق فــي صهيــون‪ ،‬اهتفــوا فــي‬
‫جبلــي المقــدس‪ ،‬ارتعــدوا يــا جميــع ســكان العالــم‪ ،‬يــوم غضــب الــرب مقبــل‪ ،‬وهــو قريــب‪ ،‬يــوم ظلمــة‬
‫وغــروب‪ ،‬يــوم غيــم وضبــاب”‬

‫‪97‬‬
‫و اللــه ســبحانه و تعالــى فــي ســورة اإلســراء يخبرنــا عــن هــذا العقــاب التدميــري الــذي ســيطال معظــم‬
‫القــرى فــي األرض نتيجــة ذنوبهــم ‪ ،‬وذلــك قبــل أن تعــود الخالفــة علــى منهــاج النبــوة علــى يــد الرجــل‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫الــذي يمــأ االرض عــدال و قســطا كمــا ملئوهــا ظلمــا و جــورا‬
‫اب م َ ْسطُور ًا﴾‬
‫ك فِي الْكِت َ ِ‬
‫شدِيد ًا ك َانَ ذَل ِ َ‬
‫ل يَو ْ ِم الْق ِيَامَة ِ أَ ْو مُع َ ّذِبُوه َا عَذ َاب ًا َ‬
‫ن مُه ْ�لِكُوه َا قَب ْ َ‬ ‫﴿وِ َإ ْن م ِنْ قَر ْيَة ٍ ِإ َلّا َ‬
‫نح ْ ُ‬
‫[اإلسراء‪]58:‬‬

‫والحظوا في هذه اآلية ظرف الزمان قبل يوم القيامة ‪ ،‬و ليس عند يوم القيامة‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فدمــار المــدن ســيحدث قبــل فتــرة مــن قيــام الســاعة وتحديــدا قبيــل عــودة الخالفــة‪ ،‬والحظــوا أيضــا‬
‫ْ‬
‫وجــود قــرى لــن ينالهــا التدميــر َق ْبـ َ‬
‫ـل َيـ ْـو ِم ال ِق َي َامـ ِـة‪ ،‬لكــن ســيصيبها بــاء و عــذاب شــديد‪.‬‬
‫أمــا عنــد قيــام القيامــة أو الســاعة – واللــه وحــده هــو العالــم بموعدهــا – فــإن الحيــاة كلهــا ســتنتهي‬
‫ً‬
‫مــن علــى األرض وســوف تنســف الجبــال وجميــع القــرى نســفا‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫اســرائيل تســتعد اآلن ليــوم غضــب الــرب أو يــوم هــاك معظــم القــرى و تعذيــب الباقــي عذابــا شــديدا‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫قبــل يــوم القيامــة‪ ،‬إنهــا تســتعد ماديــا ومعنويــا وتدفــع األمــور فــي العالــم كلــه فــي هــذا اإلتجــاه‪ ،‬وكل‬
‫ً‬
‫العالــم تقريبــا وقــع فــي الفــخ االســرائيلي‪ ،‬و ال ســيما االمريــكان‪.‬‬
‫ً‬
‫هنــاك حمــات دينيــة مكثفــة داخــل الجيــش األمريكــي مؤخــرا بالتزامــن مــع الحــرب األمريكيــة‬
‫والدوليــة علــى تنظيــم الدولــة اإلســامية‪ ،‬وأحــد برامــج الشــحن المعنــوي للجنــود هــي صــاة مقــررة‬
‫تدعــى صــاة إيليــا تدعــو إلعــادة بنــاء هيــكل ســليمان فــي القــدس وأنــه سيســبقها أحــداث عظيمــة‪.‬‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=0MtdyRDy4fU‬‬

‫يظهــر فــي الفيديــو جنــود فــي قاعــدة كاليفورنيــا أثنــاء إعدادهــم دينيــا وهــم ينشــدون‪“ :‬مــن جبــل‬
‫صهيــون يأتــي الخــاص وهــذه أيــام عبــدك داود‪ ،‬إعــادة بنــاء هيــكل ســليمان هــذه أيــام محــن‬
‫عظمى‪،‬مــن مجاعــات وظــام وســيوف‪ ،‬مازلنــا الصــوت فــي الصحــراء يصيــح فلتبــدأ المعركــة فــي‬
‫صناعــة طريــق الــرب”‬
‫ً‬
‫إذا هارمجــدون ليســت هــي نفســها الملحمــة الكبــرى فــي حلــب‪ ،‬وإنمــا هــي حــرب عالميــة مختلفــة‬
‫ً‬
‫ســتقع قبلهــا بعــدة ســنوات‪ ،‬و رغــم أن الملحمــة الكبــرى هــي أيضــا حــرب عالميــة وفيهــا تحالفــات‬
‫دوليــة‪ ،‬وســيجمع الغــرب المســيحي الحلفــاء مــن (‪ )80‬دولــة وكذلــك ســيجمع المســلمون ‪ -‬بعــد‬
‫عــودة الخالفــة الحقيقيــة ‪ -‬الحلفــاء واألنصــار مــن جميــع أنحــاء العالــم اإلســامي لكــن شــتان مــا بيــن‬
‫حــرب جشــعة قــذرة علــى ذهــب الفــرات و بيــن ملحمــة دينيــة ُيــــقاتل فيهــا كــي تكــون كلمــة اللــه‬
‫هــي العليــا‪ ،‬واللــه ســبحانه هــو الغالــب وليــس الصليــب‪.‬‬

‫‪98‬‬
‫عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال‪« :‬إن الساعة ال تقوم‪ ،‬حتى ال‬
‫يقسم ميراث‪ ،‬وال يفرح بغنيمة‪ ،‬ثم قال بيده هكذا‪ ،‬ونحاها نحو الشام‪ ،‬فقال‪ :‬عدو يجمعون ألهل‬
‫(‪)72‬‬
‫اإلسالم ويجمع لهم أهل اإلسالم‪ ،‬قلت‪ :‬الروم تعني؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة»‬
‫ً‬
‫♦ رابعا‪ :‬أين ستقع الملحمة الكبرى ؟‬
‫قــال النبــي صلــى اللــه عليــه وســلم‪« :‬يــوم الملحمــة الكبــرى فســطاط المســلمين بــأرض يقــال لهــا‬
‫(‪)73‬‬
‫الغوطــة فيهــا مدينــة يقــال لهــا دمشــق خيــر منــازل المســلمين يومئــذ”‬
‫وفســطاط المســلمين يعنــي القيــادة العامــة لجيــش دولــة الخالفــة ‪ ،‬وال يعنــي ســاحة المعركــة أو‬
‫المــكان الــذي ســيجري فيــه القتــال‪ ،‬وبــكل تأكيــد لــن يحــدث هــذا فــي دمشــق و غوطتهــا إال بعــد‬
‫ً‬
‫زوال النظــام الجبــري النصيــري الــذي يحتــل دمشــق حاليــا‪.‬‬
‫لكن‪ ،‬أين ستكون ساحة المعركة ؟‬

‫أوبداب َق فيخرج إليهم‬


‫ِ‬ ‫الرسول عليه الصالة والسالم يقول‪« :‬ال تقوم الساعة حتى تنزل الروم باألعماق‪،‬‬
‫(‪)74‬‬
‫جيش من المدينة من خيار أهل األرض يومئذ»‬

‫األعمــاق أو ســهل العمــق‪ :‬هــو ســهل يقــع غــرب حلــب قــرب مدينــة إنطاكيــا وصــار ضمــن األراضــي‬
‫التركيــة منــذ عــام ‪1939‬م‪.‬‬
‫ً‬
‫مــن الناحيــة السياســية هــو حاليــا فــي لــواء اســكندرون ذو الغالبيــة العربيــة علــى الحــدود مــع محافظــة‬
‫حلــب الســورية ويســميه األتــراك إقليــم هاتــاي‪ ،‬تبعــد األعمــاق عــن حلــب حوالــي (‪ )75‬كــم فقــط‪.‬‬
‫أمــا مــرج دابــق‪ :‬فهــو ســهل فســيح ذو تلــول شــمال مدينــة حلــب وفيــه قريــة تاريخيــة اســمها دابــق‬
‫تبعــد عــن حلــب (‪ )35‬كــم فقــط مدفــون فيهــا الخليفــة األمــوي ســليمان بــن عبــد الملــك وجــرت‬
‫فيهــا معــارك تاريخيــة فاصلــة وحاســمة فــي التاريــخ وأهمهــا معركــة مــرج دابــق (‪ )1516‬التــي انتصــر‬
‫فيهــا العثمانيــون علــى المماليــك ودخلــوا منهــا إلــى الوطــن العربــي ودام حكمهــم (‪ )400‬ســنة‪،‬‬
‫وســواء نــزل التحالــف الدولــي باألعمــاق أو بدابــق أو بكليهمــا فــكال الموقعيــن قريبيــن جــدا مــن‬
‫حلــب‪ ،‬كمــا أن حلــب قريبــة جــدا مــن نهــر الفــرات ويبعــد عنهــا (‪ )75‬كــم إلــى الشــرق‪.‬‬
‫تنظيــم الدولــة اإلســامية استبســل فــي أواخــر (‪2014‬م) فــي حــرب اســتنزاف كــي يســيطر علــى‬
‫دابــق‪ ،‬ورغــم أنــه يســيطر اآلن علــى كامــل شــرق محافظــة حلــب ومعظــم حــوض نهــر الفــرات‪ ،‬لكنــه‬
‫ال يمتلــك فــي شــمال حلــب إال هــذا الجيــب الصغيــر فــي دابــق‪.‬‬
‫(‪ )72‬صحيح مسلم (‪ ،)2223 /4‬وأحمد في مسنده (‪ ،)527 /3‬صحيح ابن حبان (‪.)192 /15‬‬
‫(‪ )73‬صحيح‪ :‬أخرجه الحاكم في المستدرك (‪ )532 /4‬وصححه ووافقه الذهبي في التلخيص برقم (‪ ،)8496‬وصححه األلباني في صحيح الجامع الصغير‬
‫(‪ )775 /2‬برقم (‪ ،)4205‬وصحيح الترغيب والترهيب رقم (‪.)3097‬‬
‫(‪ )74‬صحيح مسلم (‪ )2221 /4‬رقم (‪ ،)2897‬واأللباني في السلسلة الصحيحة (‪.)3425‬‬
‫‪99‬‬
‫أمــا تركيــا ‪-‬وهــي أحــد أعضــاء حلــف الناتــو‪ -‬فيفــرض عليهــا التحالــف أن تقــدم أراضيهــا وقواعدهــا‬
‫العســكرية لقــوات الحلــف فــي حــال اندلعــت الحــرب الكبــرى فهــي اليــوم تســيطر علــى األعمــاق‪.‬‬
‫أوبدابـ َ‬
‫ـق فيخــرج إليهــم جيــش مــن المدينــة مــن خيــار أهــل‬ ‫ِ‬ ‫«التقــوم الســاعة حتــى تنــزل الــروم باألعمــاق‪،‬‬
‫األرض يومئذ»‬
‫ً‬
‫المدينــة المقصــودة فــي هــذا الحديــث ليســت المدينــة المنــورة ألنهــا بعيــدة جــدا عــن ســاحة‬
‫المعركــة‪ ،‬والرســول اســتخدم حــرف العطــف (الفــاء) بيــن نــزول الــروم بدابــق وبيــن خــروج جيــش مــن‬
‫ً‬
‫تلــك المدينــة إليهــم ليــدل أن خــروج جيــش مــن خيــار أهــل األرض ســيتم فــورا ومباشــرة بعــد نــزول‬
‫ً‬
‫الــروم فــي دابــق‪ ،‬فالبــد أن تكــون المدينــة التــي تضــم هــذا الخــزان البشــري مــن األخيــار قريبــة جــدا‬
‫مــن ســاحة المعركــة‪.‬‬
‫ً‬
‫وأغلــب الظــن أنهــا مدينــة حلــب نظــرا ألنهــا أقــرب مدينــة لســاحة المعركــة‪ ،‬وقــد تكــون دمشــق رغــم‬
‫بعدهــا النســبي ألن معســكر المســلمين والقيــادة العامــة فــي غوطتهــا‪.‬‬
‫افتــح غوغــل ايــرث وضــع نقطــة علــى قريــة دابــق التــي تقــع شــمال حلــب (‪ )35‬كــم ونقطــة ثانيــة علــى‬
‫األعمــاق التــي تقــع غربهــا ب (‪ )75‬كــم ونقطــة ثالثــة علــى نهــر الفــرات عنــد موقــع أكبــر ســد فــي‬
‫ً‬
‫النهــر ســد الفــرات عنــد الطبقــة الــذي تســيطر عليــه الدولــة اإلســامية أيضــا‪ ،‬ثــم صــل بيــن النقــاط‬
‫ً‬
‫الثــاث سيتشــكل لديــك مثلــث‪ ،‬وســتجد أن حلــب هــي فــي مركــز هــذا المثلــث تمامــا‪ ،‬لكــن لمــاذا‬
‫حلــب؟‬
‫ً‬
‫♦ خامسا‪ :‬لماذا حلب؟‬
‫فتنــة الدهيمــاء التــي دهمتنــا علــى األرجــح ســنة ‪ ،2011‬ســتدوم مــا بيــن [‪ ]20 -12‬ســنة حســب‬
‫األحاديــث‪ ،‬وهــي فتنــة عامــة ال يبقــى أحــد مــن النــاس إال وتلطمــه لطمــة‪.‬‬
‫هــذه الفتنــة كمــا ســبق وشــرحت هــي لتطهيــر األمــة وتنقيتهــا‪ ,‬كــي تســقط األقنعــة ولتمييــز الخبيــث‬
‫مــن الطيــب‪ ،‬مــن أجــل أن تخــرج األمــة كلهــا بعــد ذلــك مــن حالــة التفــكك والهــوان الــذي نحــن فيــه‪,‬‬
‫ً‬
‫وهــذه الفتنــة ســتلطم كل األمــة ولــن تبقــى مدينــة أو إقليــم إال وتعركــه عــركا‪ ،‬وتشــهد ألهــل الحــق‬
‫ً‬
‫وتفضــح أهــل الباطــل‪ ،‬لكــن العجيــب أن هــذه الفتنــة لــن تنقشــع تمامــا إال بعــد الملحمــة الكبــرى؛‬
‫ألن النــاس عندئــذ فقــط ســيكونون قــد تميــزوا بشــكل واضــح وتــام إلــى فســطاطين ال ثالــث لهمــا‪:‬‬
‫فسطاط إيمان ال نفاق فيه‪ ،‬وفسطاط كفر ال إيمان فيه‪.‬‬
‫ً‬
‫وكأنهــا ‪-‬وعــذرا لهــذا التشــبيه‪ -‬تصفيــات لنهائــي كأس العالــم‪ ،‬بيــن الحــق والباطــل‪ ،‬بيــن اإليمــان‬
‫والنفــاق‪ ،‬والمبــاراة النهائيــة مــن هــذا المونديــال ســتقام فــي أرض الملحمــة حلــب‪.‬‬

‫‪100‬‬
‫وهــذا التمحيــص والتمايــز إلــى فســطاطين مــن الضــروري أن يحــدث قبــل خــروج الدجــال؛ ألنــه بعــد‬
‫خروجــه لــن ينفــع نفــس إيمانهــا مــا لــم تكــن قــد آمنــت مــن قبــل‪.‬‬
‫الرســول صلــى اللــه عليــه وســلم يشــرح كيــف تتــم آخــر عمليــة تمايــز فــي حلــب مــن خــال هــذا‬
‫ً‬ ‫ُُ‬
‫الجــزء مــن الحديــث‪« :‬فينهــزم ثلــث ال يتــوب اللــه عليهــم أبــدا»؛ ألن هــذا الثلــث هــو آخــر دفعــة مــن‬
‫(المســلمين) ســتنضم إلــى فســطاط الكفــر الــذي ال إيمــان فيــه‪.‬‬
‫ً‬ ‫ُ‬
‫«وي َقتــل ثلــث هــم أفضــل الشــهداء عنــد اللــه‪ ,‬ويفتتــح الثلــث ال ُي َفتنــون أبــدا»(‪ ،)75‬ولــن يفتــن الثلــث‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫الثالــث أبــدا ألن عضويتهــم قــد قبلــت فــي فســطاط اإليمــان الــذي ال نفــاق فيــه‪.‬‬
‫لكن أعود وأسأل لماذا حلب ؟‬
‫هنــاك ســببين ‪ -‬وهــذا رأي شــخصي نتيجــة تأمــل وتحليــل وليــس نتيجــة نصــوص دينيــة‪ ،‬الســبب‬
‫األول يتعلــق بالمــكان‪ ،‬والثانــي يتعلــق بالســكان‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ أوال‪ :‬ما يتعلق بالمكان‪:‬‬
‫هنــاك معطيــات جغرافيــة وطبوغرافيــة تتعلــق بحلــب‪ ،‬كالموقــع الجغرافــي الــذي يقــع فــي قلــب العالــم‬
‫وقربهــا مــن أوربــا وأيضــا مــن البحــر المتوســط حيــث يســهل القيــام بعمليــة إنــزال بحــري‪ ،‬وكذلــك‬
‫وجــود الســهول الفســيحة المناســبة لمعركــة بريــة حاســمة وكبيــرة‪ ،‬لكــن هنــاك ســبب آخــر يتعلــق‬
‫بمــكان حلــب‪ ،‬أو باألصــح مكانتهــا التاريخيــة‪.‬‬
‫فمــن يقــرأ طريقــة وصــف األحاديــث النبويــة لوســائل الحــرب واالتصــاالت أثنــاء الملحمــة‪ ،‬ثــم يقــرأ‬
‫الوصــف بعدهــا ال بــد أن يالحــظ أن البشــرية بعــد الملحمــة فــي حلــب ســتعود للوســائل القديمــة‬
‫فــي النقــل والحــروب‪.‬‬
‫«فيفتحون قسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم وقد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم‬
‫(‪)76‬‬
‫الشيطان‪ :‬إن المسيح قد خلفكم في أهليكم»‬
‫«فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة‪ ،‬إني ألعرف أسمائهم وأسماء آبائهم‬
‫(‪)77‬‬
‫وألوان خيولهم هم خير فوارس على ظهر األرض يومئذ‪ ،‬أو من خير فوارس على ظهر األرض يومئذ»‬

‫الحــظ األلفــاظ المتعلقــة بهــذه التفاصيــل‪ :‬يعلقــو ن ســيوفهم علــى الزيتــون‪ ،‬يبعثــون عشــرة‬
‫فــوارس لالســتطالع‪ ،‬ألــوان خيولهــم ‪ ...‬الــخ‬

‫(‪ )75‬صحيح مسلم (‪)2221 /4‬‬


‫(‪ )76‬صحيح مسلم (‪ )2221 /4‬رقم (‪ ،)2897‬واأللباني في السلسلة الصحيحة (‪.)3425‬‬
‫(‪ )77‬صحيح مسلم (‪ ،)2223 /4‬وأحمد في مسنده (‪ ،)527 /3‬صحيح ابن حبان (‪)192 /15‬‬
‫‪101‬‬
‫كل هــذه التفاصيــل توحــي أن معركــة فتــح القســطنطينية التــي ســتحدث بعــد الملحمــة ســتكون‬
‫ً‬
‫باألســلحة البيضــاء؛ ألن حــرب الملحمــة قضــت علــى التكنولوجيــا تقريبــا بشــكل شــبه نهائــي‪.‬‬
‫الشــك أن منجــزات الحضــارة والتكنولوجيــا العســكرية الحاليــة ووســائل االتصــاالت الحديثــة‬
‫ً‬
‫ســتتراجع وتــزول جزئيــا فــي حــرب هارمجــدون النوويــة‪ ،‬وهــي نفســها حــرب نهــر الفــرات التــي تســبق‬
‫الملحمــة الكبــرى فــي حلــب‪.‬‬
‫ً‬
‫والشــك أيضــا ســتتعطل معظــم وســائل االتصــاالت الالســلكية القائمــة علــى األقمــار الصناعيــة بعــد‬
‫أن يضــرب المذنــب األرض وتأتــي الســماء بدخــان مبيــن‪.‬‬
‫لكــن ســيبقى بعــض التكنولوجيــا العســكرية أثنــاء الملحمــة وهــذا يفســر نســبة المــوت الكبيــرة فيهــا‬
‫(‪ )%99‬وســقوط طيــور الســماء إلــى االرض ميتــة‪.‬‬
‫ولكــن مــا ســيحدث فيهــا ســيكون القشــة التــي قصمــت ظهــر البعيــر‪ ،‬الملحمــة الكبــرى ســتقضي‬
‫علــى مــا تبقــى مــن التكنولوجيــا الحربيــة ووســائل النقــل واالتصــاالت الحديثــة‪ ،‬كلها ســتزول بشــكل‬
‫شــبه تــام بعــد الملحمــة الكبــرى فــي حلــب‪ ،‬وســتدخل البشــرية فــي حقبــة جديــدة‪.‬‬
‫علمــاء اآلثــار واليونســكو ســبق لهــم وأعلنــوا عــن اكتشــاف معطيــات جديــدة تثبــت أن حلــب هــي‬
‫أقــدم مــدن العالــم علــى اإلطــاق‪ ،‬وهــذا يعنــي أن منهــا بــدأت أقــدم الحــروب بيــن المجتمعــات‬
‫البشــرية وتــم تصنيــع أول أدوات القتــل فربمــا ‪-‬واللــه أعلــم‪ -‬اقتضــت الحكمــة اإللهيــة أن تمــوت‬
‫حضارتنــا العســكرية القائمــة علــى القــوة والبطــش فــي نفــس المــكان الــذي ولــدت فيــه‪ ،‬وكل مــا‬
‫ســبق هــو أمــور تتعلــق بالمــكان‪.‬‬
‫ً‬
‫♦ ثانيا‪ :‬ما يتعلق بالسكان‪:‬‬
‫وهــذا هــو الســبب اآلخــر المتعلــق بالســكان‪ ،‬وربمــا هــذا الجــزء لــن يفهمــه إال الســوريون فمنــذ‬
‫حوالــي (‪ )20‬ســنة ذكــر لــي فــي حينهــا بعــض أصدقائــي العــرب مــن الذيــن درســوا فــي جامعتهــا‬
‫إنطباعهــم عــن الســكان الذيــن عاشــروهم هنــاك‪ ،‬وقالــوا لــي جملــة لــم أفهمهــا فــي حينهــا‪« :‬حلــب‬
‫ً‬
‫مدينــة متطرفــة أخالقيــا‪ ،‬الصالــح فيهــا تجــده أقــرب إلــى المثاليــة‪ ،‬وكأن ليــس فــي قلبــه ذرة شــر‪،‬‬
‫ً‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫والطالــح فيهــا تجــده خبيثــا ماكــرا أنانيــا فظــا جلفــا وكأن ليــس فــي قلبــه ذرة خيــر»‪.‬‬
‫هذا ما قالوه‪.‬‬
‫جمعينــا فينــا الخيــر وفينــا الشــر بدرجــات متفاوتــة‪ ،‬لكــن فــي حلــب تجــد أن معظــم النــاس بشــكل‬
‫ً‬
‫عــام كأنهــم فســطاطين‪ ،‬وهــذا بــدى واضحــا بشــكل أكثــر بعــد الثــورة‪.‬‬

‫‪102‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فــي نصــف القــرن األخيــر اســتطاع حافــظ أســد أن يدمــر حلــب أخالقيــا واجتماعيــا‪ ،‬بــل ودمرهــا‬
‫ً‬
‫دينيــا‪ ,‬عــدد تماثيلــه قبــل الثــورة فــي ســائر مــا يســمى بســوريا فــاق المليــون‪ ،‬فــي كل ســاحة رئيســية‬
‫ً‬
‫ومدخــل قريــة تجــد صنمــا لألســد‪.‬‬
‫ً‬
‫ســوق المدينــة األثــري ‪ -‬والــذي احتــرق ببراميــل بشــار أســد ‪ -‬كان مرتعــا للصفقات التجاريــة الكبرى‬
‫والقائمــة علــى الربا‪.‬‬
‫العالقــات االجتماعيــة قبــل الثــورة صــارت شــبه معدومــة‪ ،‬وصــار فســطاط النفــاق الــذي ال إيمــان فيــه‬
‫ً‬
‫هــو الطاغــي واألكبــر حجمــا‪.‬‬
‫التمايــز إلــى فســطاطين فــي ســياق فتنــة الدهيمــاء الحاليــة التــي ســوف تســتنظف العــرب هــو أحــد‬
‫الشــروط قبــل أن يتحقــق الوعــد الصــادق بحكــم الخالفــة الراشــدة علــى منهــاج النبــوة علــى أرضنــا‪.‬‬
‫طوفــان الفتنــة والمالحــم ســيغمر الجميــع وأمواجــه ســتلطم كل النــاس‪ ،‬والبــد أن يهيــئ اللــه مســرح‬
‫األحــداث أو األرض التــي ستســتقبل هــذا الحــدث‪ ،‬وأن يعطــي الجيــل الجديــد مــن أبناءهــا الــذي‬
‫سيشــهدون أهوالهــا اللقــاح الواقــي كــي يصمــدوا فــي تلــك المقتلــة الكبيــرة‪.‬‬
‫أرض جديــدة ســوف تولــد بعــد الملحمــة‪ ,‬وســيصطفى اللــه ســبحانه وتعالــى أفضــل الســاالت‬
‫اإليمانيــة كــي يكونــوا فــي ســفينة النجــاة األخيــرة‪.‬‬
‫وكمــا أن دودة القــز القبيحــة تنســج حــول نفســها شــرنقة وتلبــث فيهــا الوقــت المعلــوم ثــم تخــرج‬
‫منهــا فراشــة رائعــة الجمــال‪ ,‬كذلــك فــإن ســالة إيمانيــة جديــدة تتشــكل اآلن فــي حلــب وســائر بــاد‬
‫الشــام‪.‬‬
‫ً‬
‫اللــه الــذي يخــرج الحــي مــن الميــت ســيقضي علــى الجيــل القديــم المتعفــن الــذي هتــف يومــا مــا‬
‫ّ‬ ‫ً ّ‬
‫فــي مســيرات التأييــد فــي حمــص وحلــب خصوصــا‪( :‬حلــك يــا اللــه حلــك‪ ،‬حافــظ يقعــد محلــك)‪.‬‬
‫فالله ‪ -‬مع أنه الغفور الرحيم ‪ -‬إال أن لديه قوانين صارمة‪ ،‬وال يحابي أحد‬
‫ك لِم َنْ يَش َاء ُ﴾[النساء‪.]48 :‬‬ ‫﴿ ِإ َ ّ‬
‫ن َالل ّه َل َا يَغْف ِر ُأَ ْن يُشْرَك َ بِه ِ و َيَغْف ِر ُم َا د ُونَ ذَل ِ َ‬
‫نحــن اليــوم أمــام عمليــة اســتبدال كبــرى وهجــرة جديــدة لخيــار أهــل األرض إلــى مهاجــر إبراهيــم‬
‫ض َال ّتِي ب َارَكْناَ ف ِيهَا لِلْع َالَمِينَ﴾ [األنبيــاء‪]71 :‬‬ ‫حيــث ســفينة النجــاة ﴿و َ َ‬
‫نَج ّي ْنَاه ُ وَلُوطًا ِإلَى الْأَ ْر ِ‬
‫ســكان جــدد مــن العالميــن ســيجيئون إلــى بــاد الشــام وســيحملون الرايــة‪ ،‬والرســول عليــه الصــاة‬
‫والســام ظــل يشــير بإصبعــه إلــى الشــام حتــى أوجعهــا‪ ،‬وقــال‪« :‬عليكــم بالشــام»‬

‫‪103‬‬
‫ً‬
‫الحكمــة اإللهيــة اليــوم تعــد الشــام ‪ -‬وحلــب خصوصــا ‪ -‬لهــذا األمــر الجلــل العظيــم‪ ،‬جيــل جديــد‬
‫سينشــأ خــال الســنوات التــي تســبق الملحمــة الكبــرى‪ ،‬وهــذا هــو االســتثمار األهــم لألمــة‪ ،‬األطفــال‬
‫الذيــن ســرقت منهــم براميــل بشــار وصواريخــه بــراءة طفولتهــم‪ ،‬األطفــال الذيــن اخشوشــنوا وكبــروا‬
‫فــي ظــروف الحــرب فــي مــدن يتوفــر فيهــا الحــد األدنــى مــن مظاهــر الحيــاة والتكنولوجيــا ‪.‬‬
‫هــؤالء فقــط مــن يســتطيع تحمــل ويــات الملحمــة‪ ،‬لــن ينصــر المهــدي شــبان ال يجيــدون فــي‬
‫الحيــاة إال التســكع فــي الحــارات والدردشــة علــى االنترنــت‪.‬‬
‫ً‬
‫ســتتغير التركيبــة الســكانية كثيــرا بعــد تقســيم ســوريا المؤقــت‪ ،‬والســيما بعــد كســر شــوكة تنظيــم‬
‫الدولــة اإلســامية فــي العــراق أو اختــاف المجاهديــن فيمــا بينهــم وفــرار أهــل الســنة ومعظــم‬
‫المجاهديــن الــى الشــام و رباطهــم فيهــا أو ربــط خيولهــم بزيتونهــا‪.‬‬
‫الســنوات األخيــرة مــن الدهيمــاء ستشــهد فــي ســياق هــذا التمايــز إلــى فســطاطين تحــول أخيــار‬
‫العــراق إلــى الشــام‪ ،‬وســيتحول كذلــك إلــى الشــام المقتــدرون مــن األجنــاد المجنــدة المنتشــرون فــي‬
‫بقيــة أقطــار العالــم‪.‬‬
‫‪.‬حلــب بعــد الملحمــة ســيكون فيهــا أكثــر مــن (‪ )70‬ألــف مســلم مــن أصــول أوربيــة‪ ،‬وهــم الذيــن‬
‫ســيفتحون القســطنطينة بعــد ذلــك‪.‬‬
‫وفــي ســياق هــذا التمايــز إلــى فســطاطين ســتتخلص الشــام كذلــك مــن أشــرارها‪ ،‬وســتفتح الرايــات‬
‫الســود دمشــق وســترفع عــن النصيريــن المســتوطنين فيهــا الرحمــة لثــاث ســاعات‪ ،‬وكل هــذه األمــور‬
‫يجــب أن تحــدث فــي الشــام قبــل الملحمــة‪ ،‬كــي يكــون فيهــا فســطاط المســلمين وكــي تكــون عقــر‬
‫دار اإلســام‪ ،‬ومــن شــواطئها تبحــر ســفينة النجــاة األخيــرة‪.‬‬
‫أمــا طائفــة الشــبيحة وكذلــك الذيــن ارتــدوا عــن دينهــم إلــى الجاهليــة الثانيــة مــن القومييــن العــرب‬
‫والكــورد‪ ،‬وكذلــك المســلمون الدايــت ذوي الســعرات اإليمانيــة المنخفضة كل هــؤالء غير مدعوين‬
‫ً‬
‫للصعــود إلــى ســفينة النجــاة‪ ،‬وال مــكان لهــم هنــاك أصــا‪.‬‬
‫فعن عبد الله بن عمرو قال‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪« :‬ستكون هجرة بعد‬
‫هجرة‪ ،‬فخيار أهل األرض ألزمهم مهاجر إبراهيم‪ ،‬ويبقى في األرض شرار أهلها تلفظهم أرضوهم‪،‬‬
‫(‪)78‬‬
‫تقذرهم نفس الله‪ ،‬وتحشرهم النار مع القردة والخنازير»‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ُ ُ َّ ُ‬
‫الس َاعة َح َّتى َي َت َح َّو َل ِخ َي ُار أ ْه ِل ال ِع َر ِاق ِإلى الش ِام‪َ ،‬و َي َت َح َّو َل ِش َر ُار أ ْه ِل الش ِام ِإلى ال ِع َر ِاق»(‪.)79‬‬ ‫«ال تقوم‬
‫وعــن عبــد اللــه بــن مســعود رضــي اللــه عنــه أنــه قــال‪« :‬يوشــك أن تطلبــوا فــي قراكــم هــذه طسـ ًـتا مــن‬
‫(‪ )78‬حديث حسن‪ :‬أخرجه أبو داوود في سننه (‪ )4 /3‬برقم (‪ ،)2482‬والطيالسي في مسنده (‪ )49 /4‬برقم (‪ ،)2293‬وعبد الرزاق (‪ ،)20790‬وأحمد‬
‫(‪ ،)6871‬وأبو نعيم في «الحلية»(‪ ،)54–53/6‬والبغوي (‪ ،)4008‬وحكم عليه األلباني بالضعف في ضعيف الجامع (‪ )3258‬والسلسلة الضعيفة‬
‫(‪ ،)3697‬ثم بدا له صحته من طرق أخرى فحسنه في السلسلة الصحيحة (‪ )614 /7‬رقم (‪ ،)3203‬وقال االرنؤوط ‪ :‬إسناده ضعيف لضعف شهر بن‬
‫حوشب‪ ،‬ومع ذلك قال الحافظ في «الفتح»(‪ )380/11‬سنده ال بأس به‪.‬‬
‫(‪ )79‬اسناده ضعيف‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ ،)461 /36‬وابن عساكر في تاريخه (‪ ،)44/1‬الفتن لنعيم بن حماد (‪ )631 /2‬وقال عنه األلباني‪ « :‬ضعيف‬
‫موقوف» السلسلة الضعيفة (‪ )469 /14‬رقم (‪.)6712‬‬
‫‪104‬‬
‫(‪)80‬‬
‫مــاء؛ فــا تجدونــه‪ ،‬ينــزوي كل مــاء إلــى عنصــره‪ ،‬فيكــون بقيــة المــاء والمؤمنينــن بالشــام»‬
‫ٌَ‬ ‫ٌ‬ ‫َْ َ َْ َ ُ‬
‫“سـ َـي ِص ُير ال ْمـ ُـر ِإلــى أن تكونــوا ُج ُنــود ُم َج َّنــدة‪،‬‬ ‫ـال صلــى اللــه عليــه وســلم‪َ :‬‬ ‫َعــن ْابــن َح َو َالـ َـة َأ َّنـ ُـه َقـ َ‬
‫ـال‪َ :‬قـ َ‬
‫َ َ ُ َ َّ ْ َ ْ َ ْ ُ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ََ َ ْ ُ َ َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ِ ٌ ِ َّ َ ُ ْ ٌ ْ َ َ َ ُ ْ ٌ ْ‬
‫ـام وجنــد ِباليمـ ِـن وجنــد ِبال ِعــر ِاق”‪ ،‬فقــال ابــن حوالــة‪ِ :‬خــر ِلــي يــا رســول اللـ ِـه ِإن أدركــت ذاك‪،‬‬ ‫جنــد ِبالشـ ِ‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ـام‪ ،‬فإ َّنـ ُـه ِخيـ َـرة اللــه مـ ْـن أ ْرضــه‪َ ،‬ي ْج َتبــي إل ْيــه ِخ َير َتـ ُـه مـ ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ََْ َ‬
‫ـاد ِه‪ ،‬فـ ِـإن أ َب ْي ُتـ ْـم ف َعل ْيكـ ْـم‬
‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫ب‬‫َ‬ ‫ع‬ ‫ِ‬ ‫ـن‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ـ‬ ‫الش‬ ‫ب‬ ‫قال‪”:‬عليـ ِ‬
‫ـك‬
‫َ‬
‫َّ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬
‫ْ ُ ُ ُ ْ َّ َ َ َّ َ َ َّ ْ َ َ َّ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ ْ َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ِبيم ِنكــم‪ ،‬واســقوا ِمــن غد ِركــم‪ ،‬فـ ِـإن اللــه عــز وجــل قــد تــوكل ِلــي ِبالشـ ِـام وأه ِلـ ِـه ”‪.‬‬
‫(‪)81‬‬

‫«تقبل الرايات السود من المشرق‪ ،‬يقودهم رجال كالبخت المجللة‪ ،‬أصحاب شعور‪ ،‬أنسابهم القرى‪،‬‬
‫(‪)82‬‬
‫وأسماؤهم الكنى‪ ،‬يفتتحون مدينة دمشق‪ ،‬ترفع عنهم الرحمة ثالث ساعات»‬

‫عن جبير بن نفير‪ ،‬أن سلمة بن نفيل‪ ،‬أخبرهم أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬إني أسمت‬
‫الخيل‪ ،‬وألقيت السالح‪ ،‬ووضعت الحرب أوزارها‪ ،‬قلت‪ :‬ال قتال‪ .‬فقال له النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم‪« :‬اآلن جاء القتال‪ ،‬ال تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الناس‪ ،‬يزيغ الله قلوب أقوام‪ ،‬فيقاتلونهم‪،‬‬
‫ويرزقهم الله منهم‪ ،‬حتى يأتي أمر الله عز وجل وهم على ذلك‪ ،‬أال إن عقر دار المؤمنين الشام‪ ،‬والخيل‬
‫(‪)83‬‬
‫معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة»‬

‫اللــه الحكيــم هــو الــذي اصطفــى مــن بقــاع األرض المتراميــة بــاد الشــام لتكــون األرض التــي بــارك‬
‫فيهــا للعالميــن‪ ،‬ولتكــون مســرح األحــداث فــي آخــر الزمــان‪ ،‬وعقــر دار اإلســام‪ ,‬والمــكان الــذي‬
‫ســتوضع فيــه األســس لعــودة الخالفــة الراشــدة العالميــة علــى منهــاج النبــوة‪ ،‬والتــي ســتكون بعــد‬
‫الملحمــة الكبــرى الدولــة العظمــى علــى األرض‪ ,‬وبعــد الملحمــة الكبــرى التــي ســتدور مجرياتهــا فــي‬
‫حلــب ســتكون الوجهــة التاليــة هــي فتــح القســطنطينية ‪.‬‬

‫ً‬
‫لكــن لمــاذا يتجــه المســلمون إلــى اســطنبول لفتحهــا مــرة ثانيــة رغــم أنــه قــد تــم فتحهــا ســابقا وصــارت‬
‫مدينــة إســامية منــذ عــام ‪ 1453‬؟‬

‫للحديث بقية‬

‫صحيح‪ :‬أخرجه الحاكم في مستدركه وصححه (‪ )549 /4‬ووافقه الذهبي برقم(‪ )8538‬وصححه األلباني في سلسلة األحاديث الصحيحة (‪)210 /7‬‬ ‫(‪)80‬‬
‫برقم(‪)3078‬‬
‫صحيح‪ :‬أخرجه أبو داوود في سننه [ك‪ :‬الجهاد ‪ ،‬ب‪ :‬سكنى الشام](‪، )4 /3‬وأحمد في مسنده برقم (‪ ،)17005‬والطبرانى في «مسند الشاميين» برقم‬ ‫(‪)81‬‬
‫ُّ‬
‫والمزي في «تهذيب الكمال (‪ )361/27‬والطحاوي في «شرح مشكل اآلثار» (‪ ،)1114‬وأبو نعيم في «الحلية (‪ )4– 3/2‬والبيهقي في‬ ‫(‪،)1172‬‬
‫«الدالئل» (‪ ،)327/6‬وأبو عمرو الداني في الفتن (‪ ،)500‬وابن حبان (‪ ،)7306‬والحاكم (‪ )510/4‬بإسناد صحيح‪ ،‬وقال عنه شعيب األرنؤوط‪ :‬حديث‬
‫صحيح‪ ،‬وكذا صححه األلباني في صحيح الجامع‪ :‬برقم (‪ )3659‬و(‪ ,)1442‬والمشكاة‪.)6267( :‬‬
‫الفتن لنعيم بن حماد (‪)206 /1‬‬ ‫(‪)82‬‬
‫اسناده حسن‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ )164 /28‬رقم(‪ ،)16621‬وصححه األلباني في السلسلة الصحيحة (‪ )603 /4‬برقم (‪.)1961‬‬ ‫(‪)83‬‬
‫‪105‬‬
106
‫اسطنبول ‪ -‬فتح القسطنطينية‬
‫َ ْ ُ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ ُ َّ‬
‫اللـ ِـه صلــى اللــه عليــه وســلم‪ُ « :‬ع ْمـ َـر ُان َب ْيــت ْال َم ْقــد ِس َخـ َـر ُ‬
‫اب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ـاذ بـ ِـن جبـ ٍـل قــال‪ :‬قــال رســول‬‫عــن معـ ِ‬
‫َ ْ َ َ َ َ ُ َ ْ َ ُ ُ ُ ْ َ ْ َ َ َ ُ ُ ُ ْ َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ َّ َ َ َ ْ ُ ْ ُ‬
‫ـح الق ْسـ َـط ْن ِط ِين َّي ِة‬ ‫يثـ ِـرب‪ ,‬وخــراب يثـ ِـرب خــروج الملحمـ ِـة‪ ,‬وخــروج الملحمـ ِـة فتــح قســطن ِط ِينية‪ ,‬وفتـ‬
‫ُ َّ َ َ َّ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ ُ َّ َّ ُ َ‬
‫ـال‪ ،‬ثـ َّـم ضـ َـر َب ُم َعــاذ ْبـ َـن َج َبـ ٍـل ِب َيـ ِـد ِه َعلــى ف ِخـ ِـذ أو منكــب عمــر بــن الخطــاب ثــم قــال‪ِ :‬إن‬
‫خــروج الدجـ ِ‬
‫َ َ َّ َ َ ٌ‬ ‫َ َ‬
‫(‪)84‬‬
‫َهــذا ل َح ـ ٌّق ك َمــا أنــك ق ِاعــد َهــا ُه َنــا»‬
‫الحديــث الشــريف الســابق يذكــر (‪ )4‬أحــداث متالحقــة ســتحدث فــي آخــر الزمــان وقبــل خــروج‬
‫الدجــال فــي (‪ )4‬مــدن هــي‪ [ :‬القــدس | المدينــة | حلــب | اســطنبول ]‬
‫وقــد رأينــا أن عمــران بيــت المقــدس وخــراب يثــرب يحدثــان اآلن‪ ،‬ونحــن اآلن حســب هــذا الجــدول‬
‫الزمنــي الــذي يقدمــه لنــا رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم علــى أبــواب الملحمــة التــي قــد تخــرج‬
‫ً‬
‫نيرانهــا خــال عشــرين ســنة أو عقديــن مــن الزمــن تقريبــا واللــه أعلــم‪ ،‬وال يفصلنــا عــن هــذا األمــر إال‬
‫عــودة الخالفــة‪.‬‬
‫وبعــد الملحمــة ســيعاد فتــح القســطنطينية مــرة أخــرى‪ ،‬وهــذا يعنــي أننــا يجــب أن نقــوم اآلن بقفــزة‬
‫إلــى المســتقبل كــي نــرى كيــف ســيتم الفتــح‪ ،‬ولمــاذا تفتــح مــرة ثانيــة‪.‬‬
‫وطــول هــذه القفــزة هــي ســت ســنوات وذلــك بعــد أن تضــع حــرب الملحمــة أوزارهــا‪ ،‬أي‪ :‬حوالــي‬
‫(‪ )26‬ســنة مــن اآلن واللــه أعلــم‪.‬‬
‫رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم قــال‪« :‬بيــن الملحمــة وفتــح المدينــة (أي مدينــة القســطنطينية)‬
‫ســت ســنين ويخــرج المســيح الدجــال فــي الســابعة»(‪ ،)84‬وهنــاك أثــر آخــر لكنــه ضعيــف يقــول ســت‬
‫شــهور ويخــرج الدجــال فــي الشــهر الســابع بعــد الملحمــة‪.‬‬
‫ً‬
‫إذا نحــن اآلن فــي المســتقبل‪ ،‬ربمــا فــي أواخــر أو فــي منتصــف الثالثينــات مــن القــرن الحــادي‬
‫والعشــرين‪ ،‬أرض جديــدة ولــدت قبــل ســنوات‪.‬‬
‫انتهــت فتنــة الدهيمــاء والنــاس اليــوم فســطاطين اثنيــن ال ثالــث لهمــا‪ ,‬فســطاط إيمــان ال نفــاق فيــه‪،‬‬
‫وفســطاط كفــر ال إيمــان فيــه‪ ،‬واألرض بعــد أن كانــت قريــة صغيــرة بفضــل التكنولوجيــا‪ ،‬صــارت اليــوم‬
‫ً‬
‫بــدون انترنــت أو أقمــار صناعيــة‪ ،‬وأيضــا بــدون حامــات طائــرات وأســلحة دمــار شــامل‪.‬‬
‫ست كوارث كبرى متالحقة أدت إلى تراجع كبير في التكنولوجيا‪.‬‬

‫(‪ )84‬حسن‪ :‬أخرجه أحمد في مسنده (‪ ،)352 /36‬وأبو داوود في سننه (‪ )110/4‬رقم(‪ )4294‬والطبراني في المعجم الكبير (‪ ،)108/20‬وابن أبي شيبة‬
‫في المصنف (‪ ،)38473‬والبغوي في شرح السنة (‪ ،)4252‬والطحاوي في شرح مشكل اآلثار (‪َّ )519‬‬
‫وحسنه‪ ،‬الداني في السنن الواردة في الفتن (‪/4‬‬
‫‪ )930‬رقم (‪ ،)489‬وضعفه شعيب األرنؤوط “إسناده ضعيف لضعف عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان” وأورد الذهبي هذا الحديث من مناكيره‪ ،‬وحسنه‬
‫األلباني في مشكاة المصابيح (‪ )1494 /3‬رقم (‪ )5424‬وفي صحيح الجامع الصغير (‪ )754 /2‬رقم (‪.)4096‬‬
‫‪107‬‬
‫الكوكــب ذو الذنــب والدخــان المبيــن‪ ،‬وحــرب هارمجــدون أو حــرب كنــز الفــرات‪ ،‬والخســوفات‬
‫ً‬
‫الكبــرى الثــاث فــي المشــرق والمغــرب وجزيــرة العــرب‪ ،‬ثــم أخيــرا الملحمــة الكبــرى حــول حلــب‪.‬‬
‫صــار العالــم بعــد هــذه الــزالزل والبالبــل واألمــور العظــام‪ ،‬يشــبه تكنولوجيــا ‪-‬ربمــا‪ -‬مــا كانــت عليــه‬
‫البشــرية فــي القــرن الســادس عشــر‪.‬‬
‫ُ‬
‫قضــت هارمجــدون التــي ك ِت َبــت بعــض فصولهــا عنــد نهــر الفــرات علــى القــوة العســكرية واالقتصاديــة‬
‫والبشــرية لجميــع الــدول واإلمبراطوريــات الكبــرى التــي اشــتركت فيها‪.‬‬
‫أعــداد كبيــرة مــن الصينييــن والهنــود والباكســتانيين والكورييــن وشــعوب جنــوب شــرق آســيا كثيــرة‬
‫العــدد أحرقــوا بعضهــم البعــض بأســلحة الدمــار الشــامل‪ ،‬ولــم تكــن روســيا وأمريــكا والغــرب بأســعد‬
‫ً‬
‫حظــا فــي صــراع الديكــة النوويــة‪  ‬فدمــرت معظــم المــدن‪ ،‬ونجــت البلــدات الصغيــرة النائيــة والبــوادي‪.‬‬

‫سط ُور ًا ﴾‬
‫اب م َ ْ‬
‫ك فِي الْكِت َ ِ‬
‫شدِيد ًا ك َانَ ذَل ِ َ‬
‫ل يَو ْ ِم الْق ِيَامَة ِأَ ْو مُع َ ّذِبُوه َا عَذ َاب ًا َ‬
‫ن مُه ْ�لِكُوه َا قَب ْ َ‬ ‫﴿ وِ َإ ْن م ِنْ قَر ْيَة ٍ ِإ َلّا َ‬
‫نح ْ ُ‬
‫[اإلسراء‪.]58 :‬‬
‫أمــا الكوكــب ذو الذنــب والدخــان المبيــن فقــد قضــى علــى قــوة أمريــكا قبــل ذلــك‪ ،‬لقــد هلكــت عــاد‬
‫الثانيــة‪ ،‬أو بابــل العظيمــة الزانيــة التــي تقــع علــى الميــاه الكثيــرة كمــا يصفهــا ســفر الرؤيــا‪ ،‬وغمــرت‬
‫أمــواج التســونامي معظــم جــزر المحيــط الهــادي‪.‬‬
‫ن ‪ 25‬وَزُر ٍ‬
‫ُوع وَمَق َا ٍم‬ ‫ك ال ْب َحْ ر َ رَه ْوا ً ِإ َ ّنه ُ ْم جُندٌ ُمّغْر َق ُونَ ‪ 24‬ك َ ْم ت َرَكُوا م ِن جَن ّ ٍ‬
‫َات وَع ُي ُو ٍ‬ ‫﴿و َات ْر ُ ْ‬
‫َت عَلَيْهِم ُ ال َ ّ‬
‫سم َاء‬ ‫ن ‪ 28‬فَمَا بَك ْ‬
‫ك و َأَ ْورَث ْنَاه َا قَو ْما ً آخَر ِي َ‬
‫كَر ِي ٍم ‪ 26‬و َنَعْمَة ٍك َانُوا ف ِيهَا فَاكِه ِينَ ‪ 27‬كَذَل ِ َ‬
‫ن ‪﴾29‬‬
‫ْض وَم َا ك َانُوا م ُنظَرِي َ‬
‫و َالْأَ ر ُ‬
‫[الدخان]‪.‬‬
‫ً‬
‫بعــد هــذه الكــوارث كان الــروم األوربيــون فــي ذلــك الوقــت أكثــر النــاس عــددا‪ ،‬فالبنيــة التحتيــة‬
‫المتقدمــة والتضاريــس الحصينــة لبالدهــم واســتعداداتهم المســبقة ‪ -‬والعــدل النســبي الموجــود‬
‫ً‬
‫فــي بالدهــم ‪ -‬جعــل خســائرهم البشــرية أقــل نســبيا مــن غيرهــم مــن شــعوب العالــم الثالــث الفقيــرة‬
‫كالهنــد والصيــن وإفريقيــا‪.‬‬
‫والرســول عليــه الصــاة والســام يقــول‪« :‬تقــوم الســاعة والــروم أكثــر النــاس»‪ ،‬ثــم جــاءت الملحمــة‬
‫الكبــرى التــي انتهــت منــذ فتــرة قصيــرة و أكملــت الباقــي ‪.‬‬
‫وهاهــي ذي الجثــث المتفســخة لقتلــى الــروم تملــئ المــروج حــول حلــب‪ ،‬وطيــور الســماء ال تــزال‬
‫تخــر إلــى األرض ميتــة‪ ،‬وجنــود المســلمين يضمــدون جراحهــم‪ ،‬ورغــم النصــر الســاحق علــى الــروم‪،‬‬
‫لكــن ال أحــد يقســم ميــراث أويفــرح بغنيمــة‪.‬‬
‫‪108‬‬
‫وبــدأ أميــر جيشــنا يعيــد تنظيــم قواتــه فــي الثلــث المتبقــي مــن جيشــه الــذي انتصــر‪ ،‬الثلــث الــذي‬
‫ً‬
‫لــن يفتــن أبــدا ويجهــزه للمرحلــة التاليــة‪ ،‬فــا وقــت اللتقــاط األنفــاس فــي هــذه األيــام‪ ،‬فنحــن فــي زمــن‬
‫البالبــل والــزالزل واألمــور العظــام “والســاعة يومئــذ أقــرب مــن يــدي إلــى رأســك” كمــا قــال رســول اللــه‬
‫وهــو يضــع يــده علــى رأس ابــن حوالــة‪ ,‬لكــن ال يــزال علــى هــذه األرض مــا يســتحق الحيــاة‪.‬‬
‫ً‬
‫فــي البدايــة قــام األميــر بإحصــاء مــن بقــي حيــا ولــم يستشــهد مــن اإلثنــي عشــر ألفا مــن جيــش عدن‪-‬أبين‪،‬‬
‫خيــرة أهــل اإلســام مــن أجنــاد اليمــن الذيــن نهــدوا لنصــرة جيــش الخالفــة ودخلــوا حــرب الملحمــة‬
‫فــي اليــوم الرابــع ونصــروا اللــه ورســوله‪ ،‬جيــش عــدن أولئــك الذيــن وصفهــم رســول اللــه بأنهــم خيــر‬
‫مــن بينــي وبينهــم‪.‬‬
‫أمرهــم خليفــة المســلمين بإســراج خيولهــم والعــودة إلــى شــبه الجزيــرة العربيــة‪ ،‬شــبه الخاليــة مــن‬
‫ســكانها العــرب‪ ،‬فالعــرب يومئــذ قليــل‪ ،‬وســيعرجون فــي طريــق عودتهــم الطويــل مــن حلــب إلــى‬
‫اليمــن علــى عاصمــة دولــة الخالفــة فــي القــدس كــي ينطلقــوا منهــا لفتــح جزيــرة العــرب‪ ،‬ثــم أرســل‬
‫كتيبــة أخــرى مــن الجيــش إلــى الشــرق لتجميــع المجاهديــن كــي تفتــح فــارس‪.‬‬
‫كمــا بعــث ســرية صغيــرة إلــى ثكناتهــا حيــث القيــادة العامــة للجيــش وفســطاط المســلمين فــي‬
‫ّ‬
‫غوطــة دمشــق‪ ،‬وحملهــا تعليمــات عاجلــة مــن الخليفــة للدمشــقيين‪ ،‬لتحصيــن البوابــات حــول جامــع‬
‫دمشــق الكبيــر‪ ،‬وتهيئــة المنــارة البيضــاء الشــرقية الســتقبال (وفــد دبلوماســي) مــن مقــام رفيــع‪ ،‬ســينزل‬
‫ً‬
‫قريبــا مــن الســماء علــى أجنحــة ملكيــن كــي يكتــب الفصــل األخيــر مــن التاريــخ‪.‬‬
‫عــن نافــع بــن عتبــة قــال‪ :‬كنــا مــع رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم فــي غــزوة ‪ ..‬فحفظــت منــه أربــع‬
‫كلمــات‪ .‬أعدهــن فــي يــدي‪ .‬قــال رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪« :‬تغــزون جزيــرة العــرب‪ ،‬فيفتحهــا‬
‫اللــه‪ .‬ثــم فــارس‪ ،‬فيفتحهــا اللــه‪ .‬ثــم تغــزون الــروم‪ ،‬فيفتحهــا اللــه‪ .‬ثــم تغــزون الدجــال‪ ،‬فيفتحــه اللــه» قــال‬
‫نافــع ‪ :‬ال نــرى الدجــال يخــرج حتــى تفتــح الــروم»‬
‫وبعــد إعــادة تنظيــم القــوات‪ ،‬بقــي فــي حلــب مــن جيــش الخالفــة القليــل مــن المقاتليــن العــرب ومــن‬
‫مجاهــدي الشــرق‪ ،‬وروقــة المســلمين مــن أهــل الحجــاز‪ ،‬الذيــن ال تأخذهــم فــي اللــه لومــة الئــم‪،‬‬
‫ً‬
‫إضافــة إلــى ســبعين ألفــا مــن األوربييــن المســلمين ‪ -‬مــن بنــي اســحق ‪ -‬وهــؤالء تحديــدا لديهــم مهمــة‬
‫ً‬
‫عظيمــة عليهــم أن يقومــوا بهــا‪ ،‬فمــن أجــل هــؤالء قامــت الملحمــة أصــا‪ ،‬ومــن أجــل هــؤالء انتهــى‬
‫التحالــف مــع الــروم الــذي كان مــن ثمــاره القضــاء علــى إســرائيل الدولــة العظمــى التــي حكمــت‬
‫األرض فــي ذلــك الوقــت لبضعــة ســنين خــال هارمجــدون وقبلهــا‪.‬‬

‫‪109‬‬
‫مــن أجــل (‪ )70‬ألــف مــن مســلمي أوربــا والغــرب اندلعــت اكبــر مقتلــة بيــن المســلمين والعالــم‬
‫المســيحي فــي التاريــخ ألن مســلمي الشــرق رفضــوا تســليم إخوانهــم (اإلرهابييــن) لدولهــم األوربيــة‪.‬‬
‫ُ َ ِّ‬
‫«ال والله‪ ،‬كيف نخلي بينكم وبين إخواننا»‬

‫والمهمــة الجديــدة إلخواننــا مــن مســلمي أوربــا هــي فتــح اســطنبول أعنــي القســطنطينية ثــم غــزو‬
‫الــروم فــي وطنهــم األم أوربــا‪.‬‬
‫ـق ‪ -‬فيخــرج إليهــم جيــش مــن المدينــة مــن خيــار‬ ‫بدابـ َ‬
‫«ال تقــوم الســاعة حتــى تنــزل الــروم باألعمــاق ‪ -‬أو ِ‬
‫ْ‬
‫أهــل األرض يومئــذ‪ ،‬فــإذا تصافــوا‪ ،‬قالــت الــروم‪« :‬خلــوا بينــا وبيــن الذيــن ُسـ ُـبوا ِم َّنــا نقاتلهــم‪ ،‬فيقــول‬
‫ُُ‬ ‫ُ َ ِّ‬
‫المســلمون‪« :‬ال واللــه‪ ،‬كيــف نخلــي بينكــم وبيــن إخواننــا‪ ،‬فيقاتلونهــم ؟ فينهــزم ثلــث وال يتــوب اللــه‬
‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬
‫أبــدا‪َ ُ ،‬‬
‫تحــون‬ ‫ويقتــل ثلثهــم أفضــل الشــهداء عنــد اللــه‪ ،‬ويفتتــح الثلــث‪ ،‬ال ُيفتنــون أبــدا‪ ،‬فيفت ِ‬ ‫عليهــم‬
‫قســطنطينية»‬
‫ً‬
‫لكن أين جيش تركيا المصنف حاليا كثامن أقوى جيش على مستوى العالم ؟‬
‫ولماذا اسطنبول ‪-‬القسطنطينية ‪ -‬محتلة اليوم ؟‬
‫ومن يحتلها اآلن ؟‬

‫مــن تبقــى مــن الــروس واليونــان والبلغــار بعــد حــرب هارمجــدون‪ ،‬اســتجمعوا قواتهــم البحريــة ولملمــوا‬
‫شتاتهم‪ ،‬وأقاموا تحالف أرثوذكسي‪ ،‬فغزوا القسطنطينية منطلقين من شبه جزيرة القرم في البحر االسود‬
‫ومــن جــزر بحــر ايجــة‪ ،‬ومســتغلين انشــغال المســلمين والغــرب المســيحي الكاثوليكــي ‪-‬البروتســتانتي‪-‬‬
‫بالملحمــة الكبــرى فــي دابــق‪ ،‬واحتلــوا اســطنبول وأعــادوا للمدينــة اســمها القديــم ‪ -‬القســطنطينية ‪-‬‬
‫وســيطروا علــى مضيقــي البوســفور والدردنيــل‪.‬‬
‫ً‬
‫آيــا صوفيــا اليــوم عــادت كاتدرائيــة ومقــرا للكرســي البابــوي لألرثوذكــس‪ ،‬وأقيــم مذبــح للــرب فــي‬
‫جامــع الســلطان بيازيــد الــذي ملئــت الصلبــان جدرانــه‪ ،‬فيمــا تقــرع األجــراس مــن المــأذن الســتة‬
‫لمســجد الســلطان أحمــد الــذي صــار يســمى بالكنيســة الزرقــاء‪ ،‬والغربــان الســوداء طــردت الحمائــم‬
‫التــي لطالمــا اســتوطنت أرصفــة ميــدان تقســيم‪.‬‬
‫وأوكل الخليفــة مهمــة إعــادة فتــح القســطنطينية لـــ هــؤالء المجاهديــن المســلمين األوربييــن‪ ،‬وهــم‬
‫الذيــن تركــوا جنــة الدجــال فــي أوربــا‪ ،‬وهاجــروا إلــى ســوريا قبــل ســنوات‪ ،‬وبعضهــم جــاء محاربــا فــي‬
‫معركــة هارمجــدون ثــم أســلم فــي الشــرق‪.‬‬

‫‪110‬‬
‫وقــاد خليفــة المســلمين هــذا الجيــش الــذي قوامــه الرئيســي مــن مســلمي أوربــا والغــرب مــع أقليــة‬
‫مــن مســلمي الشــرق‪ ،‬وروقــة المســلمين مــن أهــل الحجــاز‪.‬‬
‫ومضــى الجيــش إلــى المهمــة العظيمــة يشــق طريقــه عبــر بســاتين الزيتــون فــي ســهول كليكيــا‬
‫ومرســين‪ ,‬ويتقدمــه مجموعــة مــن الفــوارس‪ ،‬تداعــب شــعورهم الشــقراء المرخــاة ريــاح األناضــول‪،‬‬
‫وفــي عيونهــم الزرقــاء كزرقــة شــاطئ كيليــوس تســبح صــور لغابــة بلغــراد‪ ،‬وبحيــرات بورصــة‪.‬‬
‫رجال صارت أسماءهم الكنى وأنسابهم القرى‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫ربمــا ولــد بعضهــم بأســماء أخــرى مثــل مكســيم‪ ،‬أوفرانســوا‪ ،‬وربمــا كانــت أســماء آباءهــم جــاك‪،‬‬
‫أوجــان كلــود ‪.‬‬
‫أنا ال أعرف أسمائهم الحقيقية‪ ،‬لكن هناك رجل قال أنه يعرفهم منذ أكثر من (‪ )1400‬سنة‪:‬‬
‫“إنــي ألعــرف أســمائهم وأســماء آبائهــم وألــوان خيولهــم هــم خيــر فــوارس علــى ظهــر األرض يومئــذ‪ ،‬أو‬
‫مــن خيــر فــوارس علــى ظهــر األرض يومئــذ”‬

‫‪“.‬ســمعتم بمدينــة جانــب منهــا فــي البــر وجانــب منهــا فــي البحــر ؟ قالــو‪ :‬نعــم يــا رســول اللــه‪ ،‬قــال‪“ :‬ال‬
‫تقــوم الســاعة حتــى يغزوهــا ســبعون ألفــا مــن بنــي إســحق‪ ،‬فــإذا جاءوهــا نزلــوا فلــم يقاتلــوا بســاح ولــم‬
‫يرمــوا بســهم‪ ،‬قالــوا‪ :‬ال إلــه إال اللــه واللــه أكبــر فيســقط أحــد جانبيهــا‪ ،‬ثــم يقولــوا الثانيــة‪ :‬ال إلــه إال اللــه‬
‫واللــه أكبــر فيســقط جانبهــا اآلخــر‪ ،‬ثــم يقولــوا الثالثــة ال إلــه إال اللــه واللــه أكبــر؛ فيفــرج لهــم فيدخلوهــا‬
‫فيغنمــوا‪ ،‬فبينمــا هــم يقتســمون المغانــم إذ جاءهــم الصريــخ فقــال‪ :‬إن الدجــال قــد خــرج فيتركــون كل‬
‫شــيء ويرجعــون”‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ َ‬ ‫َ َ َ َ َ‬ ‫َ ْ َ ْ َّ ْ َ ْ َ َ َ ْ َ ْ ُ‬
‫ـال‪« :‬تغـ ُـزون الق ْسـ َـط ْن ِط ِين َّية ثــاث غـ َـز َو ٍات‪ ،‬الولــى ُي ِص ُيبكـ ْـم ِف َيهــا َبــا ٌء‪،‬‬ ‫عــن عبـ ِـد اللـ ِـه بـ ِـن عمـ ٍـرو‪ ،‬قـ‬
‫َ‬ ‫َ َ ْ َ ْ ً ََْ ُ َ‬
‫ون أ ْن ُتـ ْـم َو ُهـ ْـم َعـ ُـد ًّوا مــنْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫َ َّ َ ُ َ ُ ُ َ ْ َ ُ ْ َ َ ْ َ ُ ْ ُ ً َ َّ َ‬
‫ِ‬ ‫والثا ِنيــة تكــون بينكــم وبينهــم صلحــا حتــى تبنــوا ِفــي م ِدين ِت ِهــم مسـ ِـجدا‪ ،‬وتغــز‬
‫َّ َ ُ‬ ‫َ ُ َ ْ َ َّ َ َ َ ْ‬ ‫ُ َ‬ ‫ُْ‬
‫َو َر ِاء الق ْسـ َـط ْن ِط ِين َّي ِة‪ ،‬ثـ َّـم ت ْر ِج ُعــون‪ ،‬ثـ َّـم تغ ُزون َهــا الثا ِلثــة ف َيف َت ُح َهــا اللـ ُـه َعل ْيكـ ْـم»‬
‫ٌَ‬ ‫ََ َ ٌ‬ ‫َ َ َ َ َ‬ ‫َ َ َْ َ ُْ‬
‫ـال‪« :‬تغـ ُـزون الق ْسـ َـط ْن ِط ِين َّية ثــاث غـ َـز َو ٍات‪ ،‬فأ َّمــا غـ ْـز َوة َو ِاحــدة‬ ‫ـاص‪ ،‬قـ‬ ‫ـ‬ ‫َعـ ْـن َع ْبــد َّاللـ ِـه ْبــن َع ْمــرو ْبــن ْال َ‬
‫ع‬
‫ِ‬ ‫ِ‬
‫َ َ ْ َ ْ َ َ َ ً َ ِ َّ ً َِ ْ َ ْ ِ َ ُ َّ َ ُ َ ُ ُ َ ْ َ ُ ْ َ َ ْ َ ُ ْ ُ ْ ٌ َ َّ َ ْ َ َ َ ْ ُ ْ ُ َ‬
‫فتلقــون بــاء و ِشــدة‪ ،‬والغــزوة الثا ِنيــة يكــون بينكــم وبينهــم صلــح‪ ،‬حتــى يبت ِنــي ِفيهــا المســ ِلمون‬
‫َّ َ ُ‬ ‫ْ َ ُ َّ َ ُ ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُْ‬ ‫َْ َ َ ْ َ‬
‫ـاجد‪َ ،‬و َيغـ ُـزون َم َع ُهـ ْـم ِمـ ْـن َو َر ِاء الق ْسـ َـط ْن ِط ِين َّي ِة‪ ،‬ثـ َّـم َي ْر ِج ُعــون ِإل ْي َهــا‪َ ،‬والغـ ْـز َوة الثا ِلثــة َيف َت ُح َهــا الل ُه لك ْم‬ ‫المسـ‬
‫َْ ً‬ ‫ُ َ َّ ُ ُ ُ ُ َ َ ُ ْ َ ُ ُ ُ ُ َ َ َ ْ ُ َ ُّ ُ َ َْ‬ ‫َّ ْ ِ َ َ ُ ُ َ َ َ َ َ ْ َ‬
‫ِبالتك ِبيـ ِـر‪ ،‬فتكــون علــى ثــا ِث أثــا ٍث‪ ،‬يخــرب ثلثهــا‪ ،‬ويحــرق ثلثهــا‪ ،‬ويق ِســمون الثلــث البا ِقــي كيــا»‬
‫أمــا الغــزوة األولــى‪( :‬غــزوة البــاء والشــدة) فقــد حدثــت فــي عهــد معاويــة بــن أبــي ســفيان الــذي‬
‫أرســل جيشــا بقيــادة ابنــه يزيــد‪ ،‬وكان مــن ضمــن المجاهديــن فــي صفوفــه الصحابــي الجليــل أبــو‬
‫أيــوب األنصــاري والــذي استشــهد عنــد أســوارها‪ ،‬ولــم يتمكــن ذلــك الجيــش مــن فتــح القســطنطينية‬
‫كمــا هــو معــروف‪.‬‬
‫‪111‬‬
‫أمــا الغــزوة الثانيــة‪ :‬فقــد تحققــت علــى يــد الســلطان محمــد الفاتــح وجيشــه عــام (‪1453‬م)‪ ،‬وتــم‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫فتــح القســطنطينية فتحــا عســكريا‪ ،‬وبالفعــل بنيــت فيهــا المســاجد وانتشــرت الجيــوش العثمانيــة‬
‫وراء القســطنطينية‪ ،‬وفتحــت كامــل منطقــة البلقــان وقلــب أوربــا حتــى وصلــت إلــى النمســا‪ ،‬ثــم‬
‫مــا لبثــت أن انحســرت رقعــة اإلســام فــي أوربــا وتراجعــت إلــى جيــب صغيــر شــمال بحــر مرمــرة‬
‫هــو كل مــا تملكــه تركيــا فــي قــارة أوربــا حاليــا‪ ،‬قــال رســول اللــه صلــى اللــه عليــه وســلم‪« :‬لتفتحــن‬
‫القســطنطينية فلنعــم األميــر أميرهــا ولنعــم الجيــش ذلــك الجيــش»‬

‫أمــا الغــزوة الثالثــة‪ :‬فســتكون علــى يــد المهــدي‪ ،‬وهــذا الفتــح ســيحدث آخــر الزمــان قبيــل خــروج‬
‫الدجــال وســيكون بــدون قتــال‪ ،‬وبالتهليــل والتكبيــر‪.‬‬
‫وفتــح القســطنطينية األخيــر علــى يــد جيــش قوامــه الرئيســي مــن مســلمي أوربــا وبالتهليــل و التكبيــر‬
‫وليــس بالســاح فيــه إشــارات ومعانــي عديــدة‪ ،‬ونبــوءة مســتقبلية تحققــت‪:‬‬
‫وهــي أن اإلســام سينتشــر فــي أوربــا وكثيــر مــن األوربييــن ســيكونون فــي صفــوف المجاهديــن‬
‫ً‬
‫قبــل الملحمــة‪ ،‬وهــذا أمــر نــرى إرهاصاتــه بوضــوح اآلن ونشــهده حاليــا‪ ،‬فاإلســام هــو الديــن األكثــر‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫انتشــارا واألســرع نمــوا فــي أوربــا كمــا تشــير جميــع اإلحصــاءات الغربيــة‪.‬‬
‫ً‬
‫وأيضا كون الفتح الثاني بالتهليل والتكبير وليس بالسالح ففيه إشارتان أو نبوءتان‪:‬‬
‫♦ اإلشــارة األولــى‪ :‬أن ســكان القســطنطينية عنــد الفتــح الثانــي ســيكونون مــن المســلمين‪ ،‬فأتــراك‬
‫اســطنبول الذيــن أفســدتهم العلمانيــة‪ ،‬ســيكونون فــي حالــة حنيــن شــديدة لإلســام فــي ذلــك الوقت‪،‬‬
‫خاصــة بعــد أن تحتــل مدينتهــم مــن قبــل الحلــف األرثوذكســي‪ ،‬لذلــك لــن يقاومــوا الفاتحيــن‬
‫المحرريــن‪ ،‬وهــذا فيــه إشــارة ضمنيــة إلــى الفتــح األول علــى يــد محمــد الفاتــح الــذي أدخــل اإلســام‬
‫ً‬
‫إلــى القســطنطينية أول مــرة‪ ،‬ففتــح العثمانييــن للمدينــة عــام (‪1453‬م) كان تمهيــدا للفتــح األعظــم‪،‬‬
‫ً‬
‫وخــروج القســطنطينية معنويــا مــن أيــدي المســلمين منــذ أن تبنــت جمهوريــة كمال أتاتــورك النظام‬
‫العلمانــي المتطــرف المعــادي لإلســام وانضمــت إلــى التحالــف الــذي يضــم اليهــود والنصــارى فــي‬
‫حــرب ضــد اإلســام‪ ،‬كل هــذا ســيؤدي فــي النهايــة إلــى خروجهــا ليــس فقــط معنويــا مــن أيــدي‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫المســلمين وإنمــا ماديــا أيضــا‪.‬‬
‫♦ اإلشــارة الثانيــة‪ :‬هــي أن االنتصــارات والفتوحــات فــي الفصــل األخيــر مــن تاريــخ البشــرية لــن تكــون‬
‫بقــوة الســاح‪ ،‬وإنمــا بقــوة اإليمــان؛ فاإليمــان والتســبيح والتهليــل هــو الســاح الوحيد الذي ســيكون‬
‫فــي حــوزة المســلمين فــي فتنــة المســيح الدجــال العظيمة الوشــيكة‪.‬‬
‫ومــع خــروج الدجــال ســتدخل البشــرية حقبــة جديــدة‪ ،‬فــي أعظــم فتنــة منــذ أن خلــق اللــه األرض‬
‫حتــى يرثهــا‪ ،‬لكــن هــذا حديــث آخــر مــن أحاديــث آخــر الزمــان‪.‬‬
‫‪112‬‬
‫واهلل ويل التوفيق‬
‫د‪ .‬نور‬

‫‪113‬‬
‫الفهـــرس‬

‫♦ تمهيــــد ‪4 .............................................................................................‬‬
‫♦ سامحنا يارسول الله ‪10 .........................................................................‬‬
‫♦ أربعة اتجاهات مختلفة ‪16 .....................................................................‬‬
‫♦ الجوهرة ‪24 ...........................................................................................‬‬
‫♦ النظرة البانورامية الشاملة ‪29 ................................................................‬‬
‫♦ الرسائل النبوية المشفرة العابرة لألجيال ‪35 .........................................‬‬
‫♦ البصيرة ‪45 ...........................................................................................‬‬
‫ً‬
‫تقريبا) ‪51 .......................................‬‬ ‫♦ التطبيق العملي األول (متى يبايع المهدي‬
‫♦ التطبيق العملي الثاني [ القدس | المدينة | حلب | اسطنبول ] ‪64 .........................‬‬
‫♦ عمران بيت المقدس ‪69 ........................................................................‬‬
‫♦ المدينة المنورة وخراب يثرب ‪74 .........................................................‬‬
‫♦ حلب وخروج الملحمة ‪85 ....................................................................‬‬
‫♦ اسطنبول وفتح القسطنطينية ‪105 ........................................................‬‬
‫♦ الفهرس ‪112 ........................................................................................‬‬

‫ً‬
‫مجمل ماجاء في هذا الكتاب تم نشره مسبقا على صفحة أحاديث آخر الزمان عام ‪ 2014‬م‬

‫‪114‬‬
‫الشكر الجزيل لألخ أحمد غنيم من مصر الذي ساعدني في تصمم الصور وتنسيق‬
‫الكتاب وإخراجه بهذه الحلة القشيبة‬
‫ً‬
‫و الشكر واالمتنان لألخ أبو أنس اليماني الذي بذل جهدا في تخريج األحاديث النبوية‬
‫جعله الله في ميزان حسناتكما‬

‫‪115‬‬