You are on page 1of 9

‫كتابات أبو الحق‬

‫رابع وعشرون من رابع‬

‫‪2019‬‬

‫آية هللا سمارتيز‬

‫ال تنفك حوزة الماللي تتحفنا بين الحين واآلخر بنماذج متجددة‪ ،‬ليس من‬
‫حيث الشكوالت الزفرة فقط بل الطروحات المنحرفة كذلك! خرجنا من‬
‫مشهد الزعاطيط‪ :‬البطاط وأكرم الكعبي وقيس الخزعلي إلى مشهد د ّجال‬
‫آخر من نوع متقدم بالعمر‪ :‬معمم أكبر سنا ً يعتمر غترة بيضاء وتربض‬
‫فوق زاوية فمه اليسرى قطعة مريبة الهيئة بنية اللون (!!) تحار وقت‬
‫تراها‪ ،‬هل هي بقايا صرصار طبع نفسه بوجه هذا الشخص وهو يسجد‬
‫بصالته على سجادة قريبة من تواليت الحسينية أم هو قرص سمارتيز بني‬
‫اللون إلتصق بوجهه وهو يزدرد األقراص بنهم فلم ينتبه إليه أم هي بقية‬
‫الخراءات التي يتلفظ بها بحق الصحابة‪ ،‬علقت هناك فتأبد غولها‬
‫فرجامها؟ هذا رسمه‪ ،‬أما إسمه فهو ( سعد المدرس)‪ ،‬سبق ألحد‬
‫اإلعالميين من قناة (أي إن بي) أن تناوشه باعتبار طروحاته المقيتة‬
‫تتسبب بردات فعل داعشية وتثير النزعات الطائفية‪ .‬ليس فقط ( له خال‬
‫على صفحات خدّه) بل له بضعة فيديوات على اليوتيوب ينشرها على‬
‫صفحة إسمها (محبّي سماحة الشيخ سعد المدرس حفظه هللا)‪،‬ترى‪ ،‬عالم‬
‫يحبونه ولماذا يحفظه هللا؟‬
‫في آخر ما وصلني من تسجيالت‪ ،‬تناوش وبعبارات تعريضية عمار الحكيم‬
‫ونوري المالكي وقدمت له صفحته بعبارة همبالوية تقول ( قصف وحمس‬
‫شديد‪ ،‬طكَهم ومرغلهم بالكَاع‪...،‬إلخ)‪ .‬مؤكد بنظري أن الجمهور الشيعي‬
‫المدرس مرتاح لحال إنتقاد وكشف سوءات الحكيم والمالكي‬ ‫ّ‬ ‫المتابع لهذا‬
‫فمن إنتقد هذين الصنمين قبالً نابه من التنكيل والتأديب ما نابه‪ ،‬وكلنا‬
‫أن عمار الحكيم له حلم معن بن زائدة‬ ‫تصور ّ‬‫ّ‬ ‫نذكر صاحب المهوال الذي‬
‫وإذعان عمر بن الخطاب لإلنتقادات فنطق بما في قلبه وقلب جماعته‬
‫بحضرة الصنم األصغر فكانت عاقبته التأديب الذي جعله ينقلب على عقبيه‬
‫أن ما لقاه الشاعر كان تعذيبا ً وليس‬
‫ويطلب العفو والسماح ‪ ..‬طبيعي ّ‬
‫تأديبا ً فالتأديب هو أن تر ّد شخصا ً "أدبسز" لجادة الصواب فتلقنه درسا ً‬
‫مقابل إساءة بدرت منه لعله يتعظ ويرعوي‪ ،‬هنا كان الحال مقلوبا ً طبعا ً‪،‬‬
‫تسول له نفسه أن يتسامى‬ ‫األدبسز لقن المنتقد درسا ً فجعله عبرةً لكل من ّ‬
‫فوق مستواه الذي يعقب اإلنتخابات! قبل اإلنتخابات مسموح بالتسامي‬
‫والتنافذ األوزموزي وكل أشكال المداعبات والتقبيل والتفخيذ بين المرشح‬
‫ومنتخبيه‪ ،‬لكن ليس بعدها‪ ،‬أبدا ً !‬
‫يتجرأ‬
‫ّ‬ ‫أنا أستفسر هنا‪ :‬كيف أمكن إذا ً لهذا المتزيّي بهيئة الموامنة أن‬
‫ويتكلم عن هذه الطواغيت الصفوية الهوى بكل إرتياح ودون أن يحسب‬
‫للعقوبات حساباتها ما لم تكن مسرحية مرتبة بينه وبينهم‪ ،‬خصوصا ً وأنه‬
‫مقيم في مدينة عراقية فرات‪-‬أوسطية ‪ ،‬بمعنى أنّه آمن مطمئن ال يخشى‬
‫من أية عقابيل؟ إنها مسرحية مفادها أن تنتقد (بمختصر الكالم‬
‫وبالتعريض فقط) َمن إفتضحت جرائمهم وسرقاتهم بحيث لم يعد ممكنا ً‬
‫التغاضي عنها وال الدفاع عنهم‪ ،‬لذا لم يعد أهل الجنوب والوسط (بعد طول‬
‫تحمل وتقبّل) يتحرجون من شتم هذه الرموز منذ بضعة سنوات وعلى‬
‫العلن واحتقنت صفحات الفيسبووك بما لذ وطاب من أشكال الشتم واللعن‬
‫واإلنتقادات الغاضبة بحق هؤالء فيما تولى بضعة إعالميون شرفاء هكذا‬
‫سياسيين بالنقد الموجع فأنزلوهم من علياء رفعهم إليها الناخب المتعصب‬
‫الجاهل وأنزلوهم لألرض‪ ،‬ولو بعض الشئ‪ ،‬أحكي عن عدنان الطائي‬
‫ونجم الربيعي ومهدي جاسم ومحمد السيد محسن وفالح الفضلي دونا ً عن‬
‫غيرهم‪ .‬المالكي والحكيم وغيرهم من رموز الحكم الحالي وصل‬
‫إستحقاقهم للرجم والحرق وهم أحياء ال أن يتم ذكر " فسادهم" من طرف‬
‫موجز وبداعي ( " لم ينفعوني بشئ" كما كررها هذا الشخص) لمغازلة‬
‫الجمهور وإطفاء غضبته دون دفع أي ثمن كالذي دفعه شاعر المهوال‪.‬‬
‫فتناول سعد المدرس لهذه الرموز هذا بهذا ال ( سوفت كور) الموجز‬
‫يكون قد غطى على العورة الكبرى بالعورة الصغرى ال أنه كشف اإلثنتين‬
‫كما ينبغي‪ ،‬فهو كمن يعيب السرقة على مجرم هو ليس لصا ً فحسب بل‬
‫قاتل وخائن ولص كذلك‪ ،‬دمر البلد تدميرا ً لن تقوم له قائمة عقبها ! ال‬
‫تعود دريد لحام أن‬
‫أرى إال أنها إنتقادات إصطناعية شبيهة بتلك التي ّ‬
‫يض ّمنها بنصوص طروحاته في مسرحيات كانت تبدو وطنية وإنتقادية‬
‫لكن الحقيقة هي أنها كانت أشبه بالمخدر لمن يعترض من‬ ‫حقانية ّ‬
‫السوريين على حكم حافظ األسد‪ ،‬مجرد مسكنات تسمح لبعض الغضب‬
‫بالتسرب من النفوس بشكل ضحك وقهقهة ومن ث ّم يستمر شكل الحياة تلك‬
‫بنفس الوتيرة وال ِمن أحد يعترض عقبها‪ ،‬ليس أكثر من الضحك الرخيص‬
‫أي حاكم متغطرس‪ ..‬لسان حال‬ ‫ضر ّ‬
‫الذي عمره ما غيّر نظام حكم وال ّ‬
‫حافظ أسد وقتها كان " دعهم يضحكون‪ ،‬دعهم يتصورون أنّهم قد أصابونا‬
‫بمقتل‪ ،‬وسيكمل إبني المشوار من بعدي ونحن فوقهم ظاهرون و قاهرون‪،‬‬
‫سنرث البلد بكامله وهم ال زالوا يتهامسون بالسر ويستهزءون" !‬
‫في تسجيل آخر وصلني قبل هذا‪ ،‬عكف هذا المعمم على الطعن بشرف‬
‫الخليفة عمر بن الخطاب فجعل موضوع محاضرته ( عمر يتداوى بعشبة‬
‫يروج لها إال فارسي قد‬
‫ماء الرجال)‪ ،‬قصة ال يختلقها وال يصدقها وال ّ‬
‫مرغ عمر بن الخطاب مليكه بوحول الديوانية وأطاح به بالضربة القاضية‪.‬‬ ‫ّ‬
‫السؤال هو‪ :‬هل بقي هناك شيعي واحد يصدق هذه الروايات وال يفهم َمن‬
‫الذي له مصلحة بإختالقها وترويجها؟ لألسف نعم ‪ ،‬الكثرة التي تعلق على‬
‫صفحته وتقهقه بطبع حرف الهاء مكررا ً هي من الشيعة المنساقين وراء‬
‫هذا الدجال وهي تقول لك" ال زال هناك زمايل‪ ،‬ال زال هناك الكثير الكثير‬
‫منهم‪ ،‬إنس أصابعك العشرين واجلب حاسبتك إن كنت بصدد إحصاء‬
‫أن كل ما حول هذا المعمم وحول من يستمعون‬ ‫أعدادهم"‪ .‬الغريب هو ّ‬
‫إليه(سواء في العراق أو في إيران) في مشهد اليوم حيث الصفويون‬
‫هؤالء يمسكون بالعراق كما في إيران يكاد أن ينطق بمفهوم واحد‪" :‬‬
‫دعوها فإنها منتنة"‪ ،‬والمقصود هنا هو هذه المواضيع الصفوية ومعها‬
‫عمامة كل معمم هذا هو محتوى خطابه‪ .‬هذه القصص المخزية هي‬
‫بضاعة كل معمم يتعمد حجب بصائر أتباعه بإثارة هكذا مواضيع بدل‬
‫توجيههم لفهم ما أصابهم ود ّمر حياتهم وجعلهم أخزى األمم( والغريب هنا‬
‫المدرس أزهق بضعة دقائق في ذلك الحديث المس ّجل وهو‬ ‫ّ‬ ‫هو أن هذا‬
‫يوصي أتباعه وعموم العراقيين الشيعة بأن " يطوروا" أنفسهم ويرتقوا‬
‫لمستوى فهم ما يدور حولهم ويتم تخطيطه ضدهم بينما هو نفسه أول ما‬
‫ينبغي للشيعة أن ينتبهوا إليه وإلى طروحاته‪ :‬هل تخدم أحدا ً غير إيران‬
‫وذيولها؟ هل هو نفسه إال أحد من يعصبون عقول الجمهور الشيعي بهكذا‬
‫طروحات؟!)‪ .‬قصص السقيفة والضلع وحبل الظهر وعظم القص تنتقل‬
‫باألتباع الغافلين هؤالء إلى لطم الظهر وتطبير الرأس بدالً من فتح األذهان‬
‫بل قل الندم على المشاركة بالعملية السياسية بمجملها‪ ،‬إنتخاباتها‬
‫ودستورها وكل جزئية فيها‪ ..‬هي مواضيع تسوقهم لألحقاد القديمة في‬
‫عملية " إسترجاع " ال نفع منه (حتى لو ص ّح فرضا ً ما يقال عن تلك‬
‫النزاعات) بدالً من البكاء دموعا ً ودماءا ً على خطيئتهم بتصديق ك ّل‬
‫سياسي من سياسييهم وك ّل معمم مما أوصل العراق لهذا المآل فعموم‬
‫جمهورهم وصل لحال الندم على تمني زوال صدام حسين ونظامه ‪ ..‬كلما‬
‫آن أوان صحوة تفتح بصائر القوم على واقعهم المرير وعلى إجرام قادتهم‬
‫جاء هذا وأمثاله ليجهضوا الصحوة بهذه القصص التي ال تعكس إال دواخل‬
‫المعممين الحوزويين وما يشغل بالهم حتى أثناء وقت الصالة !‬
‫هذا المحاضر هو م ّمن يجهلون ما يتحدثون عنه فترى طروحاتهم تنقلب‬
‫عليهم بشكل مثير للسخرية ‪ ،‬كقارئ القرآن الذي يقال عنه أنّه يقرأ القرآن‬
‫فيما القرآن يلعنه‪ .‬أورد إسم كتاب ( اآليات الشيطانية) لسليمان رشدي(‬
‫طبيعي لم يميز بين سلمان وسليمان‪ ،‬وهذه هيّنة بالقياس لما سنورده هنا)‬
‫أن كتاب سلمان رشدي هذا أصبح‬ ‫فعاب ضمن مزايداته على الدولة ّ‬
‫متداوالً باألسواق بنسخة عربية اللغة بينما في العهد الوطني لم تكن‬
‫نسخته األجنبية مسموح لها أن تصل للعراق(كذا حكى‪ ،‬وهل هي أكبر‬
‫أن المشكلة هي عراق كامل تم‬ ‫مشاكلنا أن ينتشر كتاب كهذا أو غيره أم ّ‬
‫ذبحه بسكين منقوش عليها إسم علي وفاطمة وما تناسل عنهما؟) ووصف‬
‫الكتاب بأنه يحكي عن بيت النبي باعتباره بيت دعارة‪ ،‬هذا هو كل ما‬
‫يعرفه عن الكتاب كما يبدو ‪ .‬طيب‪ ،‬ذاك الهندي المتبرطن وقصته مفهومة‬
‫ومكشوفة لنا‪ ،‬هو عدو لإلسالم من أصله‪ ،‬أنت يا من ترتقي المنبر وتضخ‬
‫السفاالت من فوقه تبتغي تشويه سمعة أعظم رجال اإلسالم بعد النبي‬
‫محمد وكذلك زوجتين من زوجاته‪ ،‬ما دخلك بالدفاع عن بيت النبي وعالم‬
‫تعترض على مضمون كتاب سلمان رشدي وأنت تطعن بشرف زوجات‬
‫الرسول أصالً ‪ ،‬يعني " حالك حاله" ؟ أنت وسلمان رشدي في نفس‬
‫الخانة بالضبط فعالم ثارت ثائرتك هنا والكتاب يخدم أهدافك أنت والحوزة؟‬
‫ال تفسير هنا سوى أنه ال فكرة لديك عن محتوى الكتاب فأنت تخلط بين (‬
‫بيت النبي) و (آل البيت)‪ ،‬لو كنت قرأت الكتاب لوجدته يسئ لشرف النبي‬
‫بالتحديد‪ ،‬نفس عمل من يهاجم أمهات المؤمنين مثلك !‬
‫ثالث مصطلحات وردت على لسان سعد المدرس بهذا التسجيل ال محل لها‬
‫باإلسالم وال بالحق‪:‬‬
‫أولها‪ " :‬عمامة رسول هللا"! أطلقها على ما تعود رموز السياسة الحاليين‬
‫إرتداءه وقت كانوا رجال دين ومن ث ّم نزعوه فور تحولهم للسياسة ( وفق‬
‫خطاب سعد المدرس‪ ،‬فهذه مستلزمات المتاجرة بالموضوع)‪ ،‬وأنا ال أرى‬
‫أي شئ له إسم كهذا أبداً فهذه العمامات البيضاء والسوداء هي "عمامة‬
‫ّ‬
‫الخميني"‪ " ،‬عمامة خامنئي"‪ " ،‬لباس جالل الصغير" !‬
‫أي سهم‬‫ثانيها‪ " :‬عراق علي بن أبي طالب" ! ليس لعلي بن أبي طالب ّ‬
‫أي أرض هي هلل‪ ،‬يورثها‬ ‫أي بشر آخر‪ ،‬األرض ّ‬ ‫بملكية العراق‪ ،‬ال هو وال ّ‬
‫من يشاء من عباده الصالحين وفق القرآن الكريم‪ ،‬ربما تحسب ّ‬
‫أن العراق‬
‫مس ّجل طابو بإسم علي بن أبي طالب! إذن فوفق معتقدك تكون جزيرة‬
‫العرب كلها وبالد الشام والعراق وإيران وكل أرض للشرق حتى الصين‬
‫وللغرب حتى المغرب هي أراض أموية ! حتى العراق نفسه مس ّجل بإسم‬
‫بني أمية وليس بإسم علي بن أبي طالب فاألخير لم يفلح ببسط سلطانه‬
‫على العراق وال أسس لخالفة علوية تستمر من بعده بل هو خليفة رابع‬
‫حكم لمدة خمس سنوات فحسب وكفى باهلل شهيدا ً وحسيبا ً !‬
‫ثالثها " مال اإلمام المهدي" ! ال يوجد مهدي أصالً كي يخصص له مال‬
‫من موازنة العراق وال يوجد مال يمكن أن يصل لرجل وهمي‪ ،‬يعني بلغة‬
‫الشارع ( ال شيش وال كباب) ! ليس هناك بلد بالعالم يقتطع من ميزانيته‬
‫السنوية ما يعنونه بإسم شخص مجهول ليس له بطاقة أحوال مدنية‬
‫صادرة من ذلك البلد وال شهادة جنسية‪ ،‬وال قبر حتى! ال أرى ّ‬
‫أن البوذيين‬
‫يخصصون ميزانية لبوذا وال الفاتيكان يخصص شيئا ً للمسيح فهل أنتم بدع‬
‫من البشر؟! إن كان حكم خامنئي هو ( والية الفقيه) نفسها وهو متأسس‬
‫بالكامل على فكرة المهدي فلماذا ال يخصص خامنئي نفقات للمهدي من‬
‫أن السمارتيز والسمارتاس ما‬ ‫ميزانية إيران؟ هذا رابط الزمال‪ ،‬ستجدون ّ‬
‫زاال على التل‪ ،‬ال يفترقان حتى يردا على السبتتنك‪ ،‬حاشا لرسول هللا‬
‫وللكوثر !‬
‫‪https://www.facebook.com/AnkydwAlrafdyn/videos/1647229502021926/?t=439‬‬