You are on page 1of 87

‫صلةا المسافر‬ ‫‪2‬‬

‫‪31‬‬ ‫رسائل سعيد بن علي بن وهف القحطاني‬

‫مفهوم‪ ،‬وأنواع‪ ،‬وآداب‪ ،‬ودرجات‪ ،‬وأحكام‬


‫في ضوء الكتاب والسنة‬
‫تأليف الفقير إلى ال تعالى‬
‫المسافر‬
‫صلةا ‪3‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫المقدمة‬
‫إن الحممممد للمممه‪ ،‬نحممممده‪ ،‬ونسمممتعينه‪،‬‬
‫ونسمممتغفره‪ ،‬ونعممموذ بمممالله ممممن شمممرور‬
‫أنفسنا‪ ،‬ومن سمميئات أعمالنمما‪ ،‬مممن يهممده‬
‫الله فل مضل لممه‪ ،‬ومممن ي يضمملل فل هممادي‬
‫لممه‪ ،‬وأشممهد أن ل إلممه إل اللممه وحممده ل‬
‫دا عبمممده‬
‫شمممريك لمممه‪ ،‬وأشمممهد أن محمممم د‬
‫ورسمموله‪ ،‬صمملى اللممه عليممه وعلممى آلممه‬
‫وأصحابه‪ ،‬ومن تبعهم بإحسممان إلممى يمموم‬
‫ما كثيدرا‪ ،‬أما بعد‪:‬‬
‫الدين‪ ،‬وسلم تسلي د‬
‫فهممذه رسممالة مختصممرة فممي ))صصصلةا‬
‫المسافر(( بي ينممت فيهمما‪ :‬مفهمموم السممفر‬
‫والمسمممافر‪ ،‬وأنمممواع السمممفر‪ ،‬وآدابمممه‪،‬‬
‫والصل في قصر الصلة في السفر‪ ،‬وأنه‬
‫أفضل من التمام‪ ،‬ومسافة قصر الصمملة‬
‫في السفر‪ ،‬وأن المسافر يقصر إذا خممرج‬
‫عن جميع عامر بيوت قريته‪ ،‬ومدى إقامة‬
‫المسافر التي يقصر فيها الصمملة‪ ،‬وقصممر‬
‫الصلة في منى لهل مكممة وغيرهممم مممن‬
‫الحجاج‪ ،‬وجممواز التطمموع علممى المركمموب‬
‫في السفر‪ ،‬وأن السنة ترك الرواتب فممي‬
‫السفر إل سنة الفجر والوتر‪ ،‬وحكم صلة‬
‫المقيم خلف المسافر‪ ،‬والمسممافر خلممف‬
‫المقيمممم‪ ،‬وحكمممم نيمممة القصمممر والجممممع‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪4‬‬
‫والممموالة بيممن الصمملتين المجموعممتين‪،‬‬
‫ورخص السفر‪ ،‬وأحكام الجمع‪ ،‬وأنممواعه‪،‬‬
‫ودرجاته‪ ،‬سواء كممان ذلممك فممي السممفر أو‬
‫الحضر‪ ،‬وقد استفدت كثيدرا من تقريممرات‬
‫وترجيحات شيخنا المام عبممد العزيممز بممن‬
‫عبممد اللممه ابممن بمماز – رحمممه اللممه – ورفممع‬
‫درجاته في جنات النعيم‪.‬‬
‫والله أسأل أن يجعل هذا العمل مقبممول د‬
‫صا لوجهه الكريممم‪ ،‬وأن‬ ‫عنده‪ ،‬مبار د‬
‫كا‪ ،‬خال د‬
‫ينفعني به فممي حيمماتي وبعممد مممماتي‪ ،‬وأن‬
‫ينفع به كل مممن انتهممى إليممه؛ فممإنه تعممالى‬
‫خير مسؤول وأكرم مأمول‪ ،‬وهممو حسممبنا‬
‫ونعم الوكيل‪ .‬وصلى اللممه وسملم‪ ،‬وبممارك‬
‫علممى نبينمما محمممد وعلممى آلممه‪ ،‬وأصممحابه‪،‬‬
‫ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين‪.‬‬
‫المؤلف‬
‫حرر في ليلة السبت الموافق‬
‫‪29/12/1421‬هص‬
‫أول ل‪ً:‬ا مفهوم الس فر‪ ،‬والمس افر‪ً:‬ا‬
‫فير‪ :‬جمع سممافر‪ ،‬والمسممافرون‪ :‬جمممع‬ ‫س فُّ‬
‫ال س‬
‫ى‪.‬‬‫مسممافر‪ ،‬والسممفر والمسممافرون بمعنمم د‬
‫مي المس افر مس افدرا؛ لكش فه قن اع‬ ‫س م‬ ‫و ي‬
‫ضممرر عممن‬‫ن عممن وجهممه‪ ،‬ومنممازل الح ض‬
‫الكمم م‬
‫مكانه‪ ،‬ومنزل الخفض عن نفسه‪ ،‬وبممروزه‬
‫إلى الرض الفضاء‪ ،‬وسمي السفر سممفدرا؛‬
‫لنمممه يسمممفر عمممن وجممموه المسمممافرين‬
‫المسافر‬
‫صلةا ‪5‬‬

‫وأخلقه م‪ ،‬فيظه ر م ا ك ان خافي د ا منه ا)‪،(1‬‬


‫فظهر أن السفر‪ :‬قطممع المسممافة؛ سمممي‬
‫بذلك؛ لنه يسفر عن أخلقا الرجال‪ ،‬ومنممه‬
‫قممولهم‪ :‬سممفرت المممرأة عممن وجههمما‪ :‬إذا‬
‫أظهرته‪ ،‬والسفر هو الخممروج عممن عمممارة‬
‫دا مكان دمما يبعممد مسممافة‬‫موطن القامة قاص د‬
‫ح فيها قصر الصلة ‪.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫يص س‬
‫ثانييا‪ :‬أنواع السفر على النحو التي‪:‬‬
‫‪ -1‬سفرر حرام‪ ،‬وهو أن يسافر لفعل ممما‬
‫حرمه الله أو حرمه رسوله ‪ : ‬‬
‫‪     ‬‬
‫‪.(3)     ‬‬
‫‪ -2‬سفر واجب‪ ،‬مثممل‪ :‬السممفر لفريضممة‬
‫الحمممج‪ ،‬أو السمممفر للعممممرة الواجبمممة‪ ،‬أو‬
‫الجهاد الواجب‪.‬‬
‫‪ -3‬سفر مستحب‪ ،‬مثل‪ :‬السفر للعمرة‬
‫)( لسصصان العصصرب لباصصن منظصصور‪ ،‬باصصاب الصصراء‪ ،‬فصصصل‬ ‫‪1‬‬

‫السصصصين ‪ .4/368،‬وقيصصصل‪ً:‬ا السصصصفر لغصصصة‪ً:‬ا قطصصصع‬


‫عا‪ً:‬ا هو الخصصروج علصصى قصصصد مسصصيرةا‬ ‫المسافة‪ ،‬وشر ل‬
‫ثالثاة أيام ولياليها فما فوقهصصا باسصصير الباصصل ومشصصي‬
‫القصصدام‪ .‬التعريفصصات للجرجصصاني‪ ،‬ص ‪ ،157‬وقصصال‪ً:‬ا‬
‫المسصصافر‪ً:‬ا هصصو مصصن قصصصد سصصيلرا وسصص ل‬
‫طا ثالثاصصة أيصصام‬
‫ولياليهصصصصا‪ ،‬وفصصصصارق بايصصصصوت بالصصصصده‪ ،‬التعريفصصصصات‬
‫للجرجاني‪،‬ص ‪.266‬‬
‫)( معجم لغصصة الفقهصصاء‪ ،‬للصصدكتور محمصصد رواس‪ ،‬ص‬ ‫‪2‬‬

‫‪.219‬‬
‫)( انظصصر‪ً:‬االمغنصصي لباصصن قدامصصة‪،3/115 ،‬والشصصرح‬ ‫‪3‬‬

‫الممتع لبان عثيمين رحمه الله‪.4/492،‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪6‬‬
‫غير الواجبممة‪ ،‬أو السممفر لحممج التطمموع‪ ،‬أو‬
‫جهاد التطوع‪.‬‬
‫‪ -4‬سممفر مبمماح‪،‬مثممل‪:‬السممفر للتجممارة‬
‫المباحة‪،‬وكل أمر مباح‪.‬‬
‫‪ -5‬سفر مكممروه‪ ،‬مثممل‪ :‬سممفر النسممان‬
‫وحده بدون رفقة إل في أمممر لبممد منممه)‪(1‬؛‬
‫لقمموله ‪(( :‬لصصو يعلصصم النصصاس مصصا فصصي‬
‫الوحدةا ما أعلم ما سار راكب باليصصل‬
‫وحده(()‪.(2‬‬
‫فهممذه أنممواع السممفر الممتي ذكرهمما أهممل‬
‫العلممم‪ ،‬فيجممب علممى كممل مسمملم أن ل‬
‫يسافر إلى سفر محرم‪ ،‬وينبغممي لممه أن ل‬
‫يتعمد السممفر المكممروه‪ ،‬بممل يقتصممر فممي‬
‫جميممع أسممفاره علممى السممفر الممواجب‪،‬‬
‫والمستحب‪ ،‬والمباح)‪.(3‬‬
‫)( انظصصصر‪ً:‬ا المغنصصصي لباصصصن قدامصصصة‪،117-3/114 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫والشصصصصرح الممتصصصصع للعلمصصصصة اباصصصصن عصصصصثيمين‪،‬‬


‫‪.4/491-492‬‬
‫)( البخاري‪ ،‬كتاب الجهاد والسير‪ ،‬بااب السير وحده‪،‬‬ ‫‪2‬‬

‫بارقم ‪ ،2998‬من حديث ابان عمر رضي الله عنهما ‪.‬‬


‫‪3‬‬
‫)( اختلف العلماء في نصصوع السصصفر الصصذي تختصصص باصصه‬
‫رخص السفر‪ً:‬امن القصر‪،‬والجمع‪ ،‬والفطر‪،‬والمسصصح‬
‫علصصى الخفيصصن والعمصصائم ثالثاصصة أيصصام‪،‬والصصصلةا علصصى‬
‫عا على أقوال‪ً:‬ا‬‫الراحلة تطو ل‬
‫‪ -1‬فقيصصل‪ً:‬ا رخصصص السصصفر‪ً:‬ا مصصن القصصصر‪ ،‬والجمصصع‪،‬‬
‫والفطر في رمضان‪ ،‬والمسح ثاللثاا‪ ،‬والصلةا علصصى‬
‫عصصا تكصصون فصصي السصصفر الصصواجب‪،‬‬ ‫الراحلصصة تطو ل‬
‫والمندوب‪ ،‬والمباح‪ ،‬أما السفر المحرم والمكصصروه‬
‫فل تباح فيه هذه الرخص‪.‬‬
‫‪ -2‬وقيل‪ً:‬ا ل يقصر إل في الحج والعمصصرةا والجهصصاد؛‬
‫المسافر‬
‫صلةا ‪7‬‬
‫ثاليثا‪ :‬آداب السفر والعمرةا والحج‪:‬‬
‫الداب التي ينبغممي للمسممافر والمعتمممر‬
‫والحمماج المسممافر معرفتهمما والعمممل بهمما؛‬
‫ليحصل على عمرة مقبولة‪ ،‬وييوففممقَّ لحممج‬
‫مبرور‪ ،‬وسممفر مبممارك آداب كممثيرة منهمما‪:‬‬
‫آداب واجبة وآداب مسممتحبة‪،‬وأذكممر منهمما‬
‫على سبيل المثال ل الحصر الداب التية‪:‬‬
‫‪ -1‬يسصصصتخير اللصصصه سصصصبحانه فصصصي‬
‫الوقت‪،‬والراحلصصة‪ ،‬والرفيصصق‪ ،‬وجهممة‬
‫الطريقَّ إن كثرت الطرقا‪ ،‬ويستشير فممي‬
‫ذلك أهل الخبرة والصلح‪ .‬أما الحج؛ فممإنه‬
‫خيممر ل شممك فيممه‪ .‬وصممفة السممتخارة أن‬

‫لن الواجب ل يترك إل لواجب‪ ،‬أما السصصفر المبصصاح‬


‫والمحرم والمكروه فل‪.‬‬
‫‪ -3‬وقيل ل يقصر إل في سصصفر الطاعصصة؛لن النصصبي ‪‬‬
‫‪.      ‬‬
‫‪         - ‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪)) :   ‬والحجة مع من جعل القصر‬
‫عا فصصي جنصصس السصصفر ولصصم يخصصص‬ ‫والفطر مشصصرو ل‬
‫سفلرا دون سفر‪ ،‬وهذا القصصول هصصو الصصصحيح‪ ،‬فصصإن‬
‫الكتصصاب والسصصنة قصصد أطلقصصا السصصفر((‪ .‬مجمصصوع‬
‫الفتصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصاوى‪،‬‬
‫‪ ،24/109‬وانظصصر‪ً:‬ا المغنصصي لباصصن قدامصصة‪-3/115 ،‬‬
‫‪ ،117‬والختيصصصارات العلميصصصة‪ ،‬مصصصن الختيصصصارات‬
‫الفقهيصصة لشصصيخ السصصلم اباصصن تيميصصة‪ ،‬ص ‪،110‬‬
‫والكصصافي لباصصن قدامصصة‪ ،1/447 ،‬والشصصرح الكصصبير‬
‫المطبوع مع المقنع‪ ،5/30 ،‬والنصاف للمرداوي‬
‫المطبوع مع الفتح والشرح الكبير‪،5/34،‬والشصصرح‬
‫الممتصصع لباصصن عصصثيمين‪ ،4/493،‬والفتصصاوى لصصه‪،‬‬
‫‪.281-274 ،15/260‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪8‬‬

‫يصلي ركعتين ثم يدعو بالوارد)‪.(1‬‬


‫‪ -2‬يجب على الحاج والمعتمصصر أن‬
‫يقصد باحجه وعمرته وجه الله تعممالى‪،‬‬
‫والتقرب إليه‪ ،‬وأن يحذر أن يقصد حطممام‬
‫الدنيا أو المفمماخرة‪،‬أو حيممازة اللقمماب‪ ،‬أو‬
‫الريمماء‪‬والسمممعة؛ فممإن ذلممك سممبب فممي‬
‫سممبحانه‪:‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قال‬
‫قبوله‪   .‬‬
‫وعدم ‪   ‬‬ ‫العمل ‪  ‬‬ ‫بطلن ‪  ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪                       ‬‬
‫‪               *  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪              ( ).        ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪            ‬‬
‫‪         ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪                    ‬‬
‫والمسلم هكذا ‪‬ل‬ ‫‪‬‬ ‫‪.(3)          ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬
‫ممذا‬
‫ممرة؛‪ ‬ول‪‬ه ‪ ‬‬
‫الخ ‪  ‬‬ ‫ممدار‪ ‬‬
‫وا‪‬ل ‪‬‬ ‫‪‬‬‫ممه ‪‬‬
‫يريد إل وجممه ‪‬الل ‪‬‬
‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪ ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الله ‪      :‬‬ ‫‪‬‬ ‫قال‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪                      ‬‬
‫‪ ،(4)             ‬وفي الحديث‬
‫القدسممي‪)) :‬أنصصا أغنصصى الشصصركاء عصصن‬
‫الشرك‪ ،‬من عمل عمل ل أشرك فيصصه‬
‫معي غيري تركته وشركه(()‪.(5‬‬
‫)( انظر الستخارةا في البخصصاري‪ ،7/162 ،‬وحصصصن‬ ‫‪1‬‬

‫المسلم‪ ،‬ص ‪ ،45‬للمؤلف‪.‬‬


‫)( سورةا النعام‪ ،‬اليتان‪ً:‬ا ‪.163 ،162‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( سورةا الكهف‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.110‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( سورةا السراء‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.18‬‬ ‫‪4‬‬

‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الزهد والرقصصائق‪ ،‬باصصاب مصصن أشصصرك‬ ‫‪5‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا ‪9‬‬
‫وقد خاف النبي ‪     ‬‬
‫‪)) :‬إن أخوف ما أخاف عليكم‬
‫سممئل عنممه فقممال‪:‬‬ ‫صصرك( الصصصغر(( ف ي‬ ‫الش‬
‫مع‬‫مع سصص م‬ ‫))الرياء(( ‪ .‬وقممال ‪)) :‬مصصن سصص م‬‫)‪1‬‬

‫الله‪ ‬با ه‪.(2)((‬‬


‫يرائي ‪‬ييرائي ‪‬‬ ‫الله باه‪ ،‬ومن ي ‪ ‬‬
‫تعالى‪     :‬‬
‫الله ‪ ‬‬ ‫قال ‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪         ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪  ‬‬
‫‪.( )                ‬‬
‫‪3‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬


‫‪ -3‬على الحصصاج والمعتمصصر التفقصصه‬
‫في أحكصصام العمصصرةا والحصصج‪ ،‬وأحكممام‬
‫السممفر قبممل أن يسممافر‪ :‬مممن القصممر‪،‬‬
‫والجمع‪ ،‬وأحكممام الممتيمم‪ ،‬والمسممح علممى‬
‫الخفيممن‪ ،‬وغيممر ذلممك مممما يحتمماجه فممي‬
‫طريقه إلممى أداء المناسممك قممال ‪)) :‬من‬
‫را يفقهه في الصصدين((‬ ‫يرد الله باه خي ل‬
‫)‪.(4‬‬
‫‪ -4‬التوباصصصة مصصصن جميصصصع الصصصذنوب‬
‫جا أو معتمدرا‪،‬‬ ‫والمعاصي‪ ،‬سواء كان حا ج‬
‫أو غيممر ذلممك فتجممب التوبممة مممن جميممع‬
‫في عمله غير الله‪ ،‬بارقم ‪.2985‬‬
‫)( أحمد في المسند‪ 5/428،‬وحسصصنه اللبصصاني فصصي‬ ‫‪1‬‬

‫صحيح الجامع‪.2/45،‬‬
‫)( متفق عليه من حديث جندب ‪  : ‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪         ‬‬


‫‪.          ‬‬
‫)( سورةا البينة‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.5‬‬ ‫‪3‬‬

‫البخاري‪ ،‬من حديث معاوية ‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬

‫‪.          ‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪10‬‬
‫المممذنوب والمعاصمممي‪ ،‬وحقيقمممة التوبمممة‪:‬‬
‫القلع عن جميع الذنوب وتركهمما‪ ،‬والنممدم‬
‫على فعل ما مضى منها‪ ،‬والعزيمممة علممى‬
‫عدم العودة إليها‪ ،‬وإن كان عنممده للنمماس‬
‫دها وتحللهم منها‪ ،‬سممواء كممانت‪:‬‬ ‫مظالم ر ي‬
‫ل‪ ،‬أو غيممر ذلممك مممن قبممل أن‬ ‫ضا أو ممما د‬ ‫عر د‬
‫لخيه من حسناته‪ ،‬فإن لم يكممن لممه‬ ‫ي‬ ‫ييؤخذ‬
‫خذ ض من سمميئات أخيممه فطرحممت‬ ‫حسنات أ ر‬
‫عليه)‪.(1‬‬
‫‪ -5‬علصصصى الحصصصاج أو المعتمصصصر أن‬
‫ينتخب المال الحلل لحجممه وعمرتممه؛‬
‫لن اللمممه طيمممب ل يقبمممل إل طي يب دممما؛ ولن‬
‫المال الحرام يسبب عدم إجابة الممدعاء)‪،(2‬‬
‫وأيما لحم نبممت مممن سممحت فالنممار أولممى‬
‫به)‪.(3‬‬
‫يكتصصب‬‫‪‬‬ ‫‪ -6‬يسصصتحب ‪‬للمسصصافر أن‬
‫ممد‬‫وصيته‪ ،‬وما له ‪‬وما عليممه‪ ‬فال‪‬ج‪‬ممال ‪‬بي ‪‬‬
‫‪  ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬
‫‪‬‬ ‫تعالى‪     :‬‬ ‫الله‬
‫‪       ‬‬‫‪                    ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا سورةا النور‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪ ،31‬والبخاري‪ ،‬كتصصاب‬ ‫‪1‬‬

‫الرقاق‪ ،‬بااب القصاص يصصوم القيامصصة‪ ،‬بارقصصم ‪،6534‬‬


‫‪.6535‬‬
‫)( انظصصر‪ً:‬ا صصصحيح مسصصلم‪،‬كتصصاب الزكصصاةا‪،‬باصصاب قبصصول‬ ‫‪2‬‬

‫الصدقة من الكسب الطيب‪،‬بارقم ‪.1015‬‬


‫)( أباو نعيم في الحليصصة بانحصصوه‪ ،1/31 ،‬وأحمصصد فصصي‬ ‫‪3‬‬

‫الزهصصصصصد بامعنصصصصصاه‪ ،‬ص ‪ 164‬وفصصصصصي المسصصصصصند‪،‬‬


‫‪ ،3/321‬والصصدارمي‪ ،2/229 ،‬وغيرهصصم‪ ،‬وصصصححه‬
‫اللبصصصصصصصصاني فصصصصصصصصي صصصصصصصصصحيح الجصصصصصصصصامع‪،‬‬
‫‪ ،4/172‬وانظر‪ً:‬ا فتح الباري‪.3/113 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪11‬‬
‫‪‬‬
‫‪                    ‬‬
‫‪                        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬
‫‪ ،(1)            ‬وقال ‪)) :‬ما‪‬‬
‫مسلم ‪‬له شصصيء يريصصد أن‬ ‫امرئ ‪‬‬ ‫حق ‪‬‬
‫يوصي فيه يبيت ليلتين إل ووصيته‬
‫مكتوباة عنده(()‪ .(2‬ويشهد عليها‪ ،‬ويقضممي‬
‫ما عليممه مممن الممديون‪ ،‬ويممرد الودائممع إلممى‬
‫أهلها أو يستأذنهم في بقائها‪.‬‬
‫‪ - 7‬يستحب للمسصصافر أن يوصصصي‬
‫وصممية‪‬‬
‫باتقوى الله تعالى‪ ،‬وهممي ‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫أهله‬ ‫‪‬‬
‫والخرين‪       :‬‬
‫‪‬‬ ‫للولين‬ ‫تعالى‬
‫‪         ‬‬ ‫الله‬
‫‪             ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬
‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫‪                       ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ .(3)‬‬
‫‪ - 8‬يسصصتحب للمسصصافر أن يجتهصصد‬
‫في اختيار الرفيصصق الصممالح‪،‬ويحممرص‬
‫أن يكون من طلبة العلممم الشممرعي؛فممإن‬
‫هذا من أسباب توفيقه وعدم وقوعه فممي‬
‫الخطاء في سفره وفممي حجممه وعمرتممه؛‬
‫لقممول النممبي ﷺ ))الرجصصل علصصى ديصصن‬
‫خليله فلينظر أحدكم من يخالصصل(()‪(4‬؛‬
‫)( سورةا لقمان‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.34‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( متفق عليه مصصن حصصديث اباصصن عمصصر رضصصي اللصصه عنهمصصا‪ً:‬ا‬ ‫‪2‬‬

‫البخاري‪ ،‬كتاب الوصايا‪ ،‬بااب الوصايا‪ ،‬بارقصصم ‪،2738‬‬


‫ومسلم‪ ،‬كتاب الوصية‪ ،‬بارقم ‪.1627‬‬
‫)( سورةا النساء‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.131‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( أباو داود‪ ،‬كتاب الدب‪ ،‬بااب من يصصؤمر أن يجصصالس‪،‬‬ ‫‪4‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪12‬‬
‫ولقمموله ﷺ ))ل تصاحب إل مؤمن لصصا ول‬
‫يأكل طعامصصك إل تقصصي(()‪ ،(1‬وقممد مثممل‬
‫النبي ‪     ‬‬
‫‪.(2)  ‬‬
‫‪ -9‬يسصصصتحب للمسصصصافر أن يصصصودع‬
‫أهلصصه‪ ،‬وأقصصارباه‪ ،‬وأهممل العلممم‪ :‬مممن‬
‫جيرانممه‪ ،‬وأصممحابه‪ ،‬قممال ‪)) :‬مصصن أراد‬
‫سصصصصفلرا فليقصصصصل لمصصصصن يخل لصصصصف‪ً:‬ا‬
‫أسصصصتودعكم اللصصصه الصصصذي ل تضصصصيع‬
‫وكان النبي ‪   ‬‬ ‫ودائعه(( ‪ ،‬‬
‫)‪(3‬‬

‫‪)) :   ‬أستودع الله‬


‫دينصصك وأمانتصصك وخصصواتيم عملصصك(()‪،(4‬‬
‫وكان ‪       ‬‬
‫بارقم ‪ ،4833‬وحسنه اللباني في صحيح سنن أباي‬
‫داود‪.3/188 ،‬‬
‫)( أباو داود‪ ،‬كتاب الدب‪ ،‬بااب من يصصؤمر أن يجصصالس‪،‬‬ ‫‪1‬‬

‫بارقم ‪ ،4832‬والترمذي‪ ،‬كتاب الزهد‪ ،‬باصصاب مصصا جصصاء‬


‫في صحبة المؤمن‪ ،‬بارقم ‪ ،2395‬وحسصصنه اللبصصاني‬
‫فصصصي صصصصحيح أباصصصي داود‪ ،‬بارقصصصم ‪ ،4832‬وصصصصحيح‬
‫الترمذي‪ ،‬بارقم ‪.2519‬‬
‫)( متفق عليه من حديث أباي موسى ‪  : ‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪          ‬‬


‫‪       ‬‬
‫‪.  ‬‬
‫)( أحمد‪ ،2/403 ،‬اباصصن مصصاجه‪ ،‬الجهصصاد‪ ،‬باصصاب تشصصييع‬ ‫‪3‬‬

‫الغزاةا ووداعهصصم‪ ،‬بارقصصم ‪ ،2825‬وصصصححه اللبصصاني‬


‫في سلسلة الحاديث الصحيحة‪ ،‬بارقصصم ‪،2547 ،16‬‬
‫وصحيح سنن ابان ماجه‪.2/133 ،‬‬
‫)( أباصصو داود‪ ،‬كتصصاب الجهصصاد‪ ،‬باصصاب فصصي الصصدعاء عنصصد‬ ‫‪4‬‬

‫الوداع‪ ،‬بارقصصم ‪ ،2600‬والترمصصذي‪ ،‬كتصصاب الصصدعوات‪،‬‬


‫بااب ما جاء فيما يقول إذا ودع إنسالنا‪ ،‬بارقم ‪،3442‬‬
‫وصححه اللباني في صحيح الترمذي‪.3/155 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪13‬‬
‫ودك الله التقوى‪ ،‬وغفر‬ ‫‪)) :‬ز م‬
‫صصا‬
‫ث م‪‬‬ ‫سصصر لصصك الخيصصر حيصص ي‬‫صصك‪ ،‬وي م‬ ‫ذنب‬
‫ت(()‪ .(1‬وجاء رجل إلى النبي ‪  ‬‬ ‫كن ت‬
‫‪)) :     :‬أوصيك‬
‫باتقصصوى اللصصه والتكصصبير علصصى كصصل‬
‫و‬
‫اللهم( از و‬ ‫شرف((‪ ،‬فلما مضممى قممال‪)) :‬‬
‫ون عليه السفر(()‪. 2‬‬ ‫له الرض‪ ،‬وه ل‬
‫‪ -10‬ل يصصصصطحب معصصصه الجصصصرس‬
‫والمزامير والكلب في السفر؛ لحديث‬
‫أبي هريرة ‪ ‬أن رسول الله ‪)) : ‬ل‬
‫تصحب الملئكصصة رفقصصة فيهصصا كلصصب‬
‫ول جصصرس(()‪ .(3‬وعنممه ‪ ‬أن رسممول اللممه ‪‬‬
‫‪)) :‬الجرس مزامير الشيطان(()‪.(4‬‬
‫‪ -11‬إذا أراد السصصصصصصفر باإحصصصصصصدى‬
‫زوجاته إن كان لصصه أكصصثر مممن واحممدة‬
‫أقممرع بينهممن فممأي زوجممة وقعممت عليهمما‬
‫القرعة خرجت معه؛ لحمديث عائشمة رضممي‬

‫)( الترمذي‪ ،‬كتاب الدعوات‪ ،‬باصصاب مصصا يقصصول إذا ودع‬ ‫‪1‬‬

‫إنسصصالنا‪ ،‬بارقصصم ‪ ،3444‬وقصصال اللبصصاني فصصي صصصحيح‬


‫سنن الترمذي‪ً:3/419 ،‬ا ))حسن صحيح((‪.‬‬
‫)( الترمصصذي‪ ،‬كتصصاب الصصدعوات‪ ،‬باصصاب منصصه وصصصيته ‪‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪          ‬‬
‫‪.           ‬‬
‫‪  /       ‬‬
‫‪. /     /  ‬‬
‫)( أخرجه مسلم‪ ،‬كتاب اللباس والزينة‪ً:‬ا بااب كراهة‬ ‫‪3‬‬

‫الكلب والجرس في السفر‪) ،‬بارقم ‪.(2113‬‬


‫)( أخرجه مسلم فصصي كتصصاب اللبصصاس والزينصصة‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪4‬‬

‫كراهة الكلب والجرس فصصي السصصفر‪) ،‬رقصصم ‪،(2114‬‬


‫وأحمد في مسنده‪ ،(2/372) ،‬وأباو داود فصصي كتصصاب‬
‫الجهاد‪ ،‬بااب في تعليق الجراس‪) ،‬رقم ‪.(2556‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪14‬‬
‫اللمممه‪ ‬عنهممما قالت‪)) :‬كان رسممول اللممه ‪  ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪ .(1)((‬وهذا هو السنة‪ ،‬إذا أراد أن يسافر‬
‫ببعمممض نسمممائه‪ ،‬فالقرعمممة فيهممما راحمممة‬
‫عظيمة)‪.(2‬‬
‫‪ -12‬يستحب له أن يخصصرج للسصصفر‬
‫يوم الخميس مممن أول النهممار؛ لفعلممه ‪.‬‬
‫‪)) :    ‬لقملما كان رسول‬
‫الله ‪((        ‬‬
‫)‪ .(3‬ودعا لمته ‪:     ‬‬
‫))اللهم باارك لمتي في باكورها(()‪.(4‬‬
‫ب لصصه أن يصصدعو باصصدعاء‬ ‫‪ -13‬يسصصتح ب‬
‫الخصصروج مصصن المنصصزل فيقممول عنممد‬
‫خروجممه‪)) :‬باسصصم اللصصه‪ ،‬تصصوكلت علصصى‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ ،‬البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الهبصصة‪ ،‬باصصاب هبصصة‬ ‫‪1‬‬

‫المرأةا لغير زوجهصصا‪ ،‬بارقصصم ‪ ،2593‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب‬


‫فضائل الصحاباة‪ ،‬بااب فضصصائل عائشصصة رضصصي اللصصه عنهصصا‪،‬‬
‫بارقم ‪.2445‬‬
‫)( سمعته من شيخنا المام اباصصن باصصاز أثانصصاء تقريصصره‬ ‫‪2‬‬

‫على صحيح البخاري‪ ،‬الحديث رقم ‪.2879‬‬


‫)( البخاري‪ ،‬كتاب الجهاد‪ ،‬بااب من أراد غزوةا فوررى‬ ‫‪3‬‬

‫باغيرهصصا ومصصن أحصصب الخصصروج يصصوم الخميصصس‪ ،‬بارقصصم‬


‫‪.2948‬‬
‫)( أخرجصصه أباصصو داود فصصي كتصصاب الجهصصاد‪ ،‬باصصاب فصصي‬ ‫‪4‬‬

‫الباتكار في السفر )رقصصم ‪ ،(2606‬والترمصصذي فصصي‬


‫كتاب البيوع‪ ،‬بااب ما جاء في التبكير باالتجارةا‪) ،‬رقم‬
‫‪ ،(1212‬وابان ماجه فصصي كتصصاب التجصصارات‪ ،‬باصصاب مصصا‬
‫يرجى من البركة في البكور‪) ،‬رقم ‪ ،(2236‬وأحمد‬
‫في مسنده‪ ،(3/416 ،1/154) ،‬قصصال أباصصو عيسصصى‪ً:‬ا‬
‫حديث حسن‪ ،‬وصححه اللباني في صحيح أباي داود‪،‬‬
‫‪ ،2/494‬وصحيح الترمذي‪.8-2/7 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪15‬‬

‫اللصصه‪ ،‬ول حصصول ول قصصوةا إل باصصالله)‪،(1‬‬


‫ل أو‬ ‫ضصص م‬ ‫ياللهصصم إنصصي أعصصوذي باصصك أن أ و‬
‫م أو‬ ‫صصص‪ (2‬ت‬‫ل‪ ،‬أو أظل و‬ ‫ل أو أتز م‬ ‫ل‪ ،‬أو أز م‬‫ضصصص م‬ ‫أي ت‬
‫ي(() ‪.‬‬ ‫ل عل م‬‫ل أو ييجه ت‬ ‫م‪ ،‬أو أجه ت‬ ‫أظل ت ت‬
‫ب لصصه أن يصصدعو باصصدعاء‬ ‫‪ -14‬يسصصتح ر‬
‫السفر‪ ،‬إذا ركب دابتممه‪ ،‬أو سمميارته‪ ،‬أو‬
‫المركوبات فيقول‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫الطائرة‪ ،‬أو ‪‬غيرها من‬
‫‪‬‬
‫أك‪ ‬بر‪ ((‬‬ ‫الله ‪       ‬‬
‫ه‬ ‫الل‬ ‫بر‪،‬‬ ‫أك‬ ‫ه‬ ‫الل‬ ‫بر‪،‬‬ ‫أك‬ ‫))‪ ‬‬
‫‪*       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫م‪ ‬إنا‬ ‫‪)) ،( )    ‬الله ‪ ‬ر‬
‫‪3‬‬

‫فصصصي س‪‬صصصفرنا هصصصذا الصصصبر‬ ‫صصصألك ‪‬‬


‫ن ‪‬س ‪‬‬
‫والتقوى‪ ،‬وم ن العمصل مصا ترضصى‪،‬‬
‫ون علينا سفرنا هذا واطصصو‬ ‫مه ل‬ ‫الله ر‬
‫م أنت الصصصاحب فصصي‬ ‫عنا باعده‪ ،‬الله ر‬
‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الدب‪ ،‬بااب ما يقول إذا‬ ‫‪1‬‬

‫خرج من بايته‪) ،‬رقم ‪ ،(5095‬والترمذي فصصي كتصصاب‬


‫الدعوات‪ ،‬بااب مصصا يقصصول إذا خصصرج مصصن بايتصصه‪) ،‬رقصصم‬
‫‪ ،(3426‬وقال‪ً:‬ا هصصذا حصصديث حسصصن صصصحيح غريصصب‪،‬‬
‫وصصصصصححه اللبصصصصاني فصصصصي صصصصصحيح الترمصصصصذي‪،‬‬
‫‪ ،3/410‬وصحيح أباي داود‪.3/959 ،‬‬
‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الدب‪ ،‬بااب ما يقول إذا‬ ‫‪2‬‬

‫خرج من بايته‪) ،‬رقم ‪ ،(5094‬والترمذي فصصي كتصصاب‬


‫الدعوات‪ ،‬بااب منه‪) ،‬رقصصم ‪ ،(3427‬والنسصصائي فصصي‬
‫كتصصاب السصصتعاذةا‪ ،‬باصصاب السصصتعاذةا مصصن دعصصاء ل‬
‫يسصصتجاب‪) ،‬رقصصم ‪ ،(5536‬واباصصن مصصاجه فصصي كتصصاب‬
‫الدعوات‪ ،‬بااب مصصا يصصدعو الرجصصل إذا خصصرج مصصن بايتصصه‪،‬‬
‫)رقم ‪ ،(3884‬وقال الترمصصذي‪ً:‬ا هصصذا حصصديث حسصصن‬
‫صصصحيح‪،‬وصصصححه اللبصصاني فصصي صصصحيح أباصصي داود‪،‬‬
‫‪ ،3/959‬وصحيح الترمذي‪.411-3/410 ،‬‬
‫)( سورةا الزخرف‪ ،‬اليتان‪ً:‬ا ‪.14-13‬‬ ‫‪3‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪16‬‬
‫م‬‫السفر‪ ،‬والخليفة في الهل‪ ،‬الله ر‬
‫إني أعصصوذ باصصك مصصن وعثصصاء السصصفر‪،‬‬
‫وكآباصصة المنظصصر‪ ،‬وسصصوء المنقلصصب‪ً:‬ا‬
‫في المال‪ ،‬والهصصل‪ ((..‬وإذا رجممع مممن‬
‫سمممفره قمممالهن وزاد فيهمممن‪)) :‬آيبصصصون‪،‬‬
‫تائبون‪ ،‬عابادون‪ ،‬لربانا حامدون(()‪.(1‬‬
‫ب له أن ل يسصصافر وحصصده بال‬ ‫‪-15‬يستح ر‬
‫رفقة؛لقمموله ‪)):‬لو يعلصصم النصصاس مصصا فصصي‬
‫الوح دةا م ا أعل م م ا س ار راك ب بالي ل‬
‫ال ‪)):‬الراكصصصصصصصصب‬ ‫وحصصصصصصصصده(()‪.(2‬وق‬
‫شصصيطان‪،‬والراكبصصان شصصيطانان‪ ،‬الثلثاصصة‬
‫ركب(()‪.(3‬‬
‫دهم؛‬ ‫مر المسصصافرون أحصص ت‬ ‫‪ -16‬يصصؤ ل‬
‫ليكون أجمعض لشملهم‪ ،‬وأدعممى لتفمماقهم‪،‬‬
‫وأقمموى لتحصمميل غرضممهم‪ ،‬قممال ‪)) :‬إذا‬
‫مروا‬ ‫ثالثاصصة فصصي سصصفر فليصصؤ ل‬ ‫خصصرج‬
‫أحدهم(( ‪.‬‬
‫)‪(4‬‬

‫)( أخرجه مسلم ف ي كت اب الح ج‪،‬با اب م ا يق ول إذا‬ ‫‪1‬‬

‫ركب إلى سفر الحج وغيره‪) ،‬رقم ‪.(1342‬‬


‫)( أخرجه البخاري في كتصصاب الجهصصاد والسصصير‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪2‬‬

‫السير وحده‪) ،‬رقم ‪.(2998‬‬


‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الجهاد‪ ،‬بااب في الرجل‬ ‫‪3‬‬

‫يسافر وحده‪) ،‬رقم ‪ ،(2607‬والترمصصذي فصصي كتصصاب‬


‫الجهاد‪ ،‬بااب ما جاء فصصي كراهيصصة أن يسصصافر الرجصصل‬
‫وحده‪) ،‬رقم ‪ ،(1674‬وقال‪ً:‬ا حصديث حسصن صصحيح‪.‬‬
‫وأحمد في مسنده‪ ،(214 ،2/186) ،‬والحصاكم فصي‬
‫المسصصتدرك‪ (2/102) ،‬وقصصال‪ً:‬ا صصصحيح السصصناد ولصصم‬
‫سصصنه اللبصصاني فصصي‬ ‫يخرجصصاه‪ ،‬ووافقصصه الصصذهبي‪ ،‬وح ر‬
‫الصحيحة‪) ،‬رقم ‪ ،(62‬وصحيح الترمذي‪.2/245 ،‬‬
‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الجهاد‪ ،‬بااب في القوم‬ ‫‪4‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪17‬‬
‫‪-17‬يستحب إذا نزل المسصصافرون‬
‫م بعضهم إلى بعض‪ ،‬فقد‪‬‬ ‫منزل ل أن ينض ر‬
‫كان بعض أصحاب النبي ‪   ‬‬
‫‪)) :     ‬إنما‬
‫تفرقكم في هذه الشعاب والودية‬
‫إنما ذلكصصم مصصن الشصصيطان(()‪ .(1‬فك انوا‬
‫ضهم إلى بعض حتى لممو‬ ‫م بع ي‬‫بعد ذلك ينض س‬
‫بسط عليهم ثوب لوسعهم‪.‬‬
‫ب إذا نصصزل منصصزل ل فصصي‬ ‫‪ -18‬يسصصتح ر‬
‫السفر أو غيره من المنازل أن يدعو بما‬
‫ثبمممت عنمممه ‪)) :‬أعصصوذ باكلمصصات اللصصه‬
‫التامات من شصصر مصصا خلصصق((؛ فممإنه إذا‬
‫قال ذلك لم يضفره شيء حتى يرتحل من‬
‫منزله ذلك)‪.(2‬‬
‫ب لصصه أن يكربصصر علصصى‬ ‫‪ -19‬يسصصتح ر‬
‫المرتفعصصصصصات ويسصصصصصبح إذا هبمممممط‬
‫المنخفضات والودية‪ ،‬قممال جممابر ‪)) :‬كنا‬
‫إذا صعدنا كبرنا وإذا نزلنا سصصبحنا(()‪،(3‬‬
‫يسافرون يؤمرون أحصصدهم‪) ،‬رقصصم ‪،(2609 ،2608‬‬
‫سنه اللباني في صحيح سنن أباي داود‪،2/494 ،‬‬ ‫وح ر‬
‫‪.495‬‬
‫)( أباو داود‪ ،‬كتاب الجهاد‪ ،‬بااب ما يؤمر مصصن انضصصمام‬ ‫‪1‬‬

‫العسكر وسعته‪ ،‬بارقم ‪ ،2628‬وصححه اللباني في‬


‫صحيح سنن أباي داود‪.2/130 ،‬‬
‫)( أخرجه مسلم في كتصصاب الصصذكر والصصدعاء والتوباصصة‬ ‫‪2‬‬

‫والستغفار‪ ،‬بااب في التعوذ من سوء القضاء ودرك‬


‫الشقاء وغيره‪) ،‬رقم ‪.(2709‬‬
‫)( أخرجه البخاري فصصي كتصصاب الجهصصاد والسصصير‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪3‬‬

‫التسبيح إذا هبط وادليا‪) ،‬رقم ‪.(2993‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪18‬‬
‫ول يرفعوا أصواتهم بممالتكبير‪ ،‬قممال ‪)) :‬يصصا‬
‫أيها الن اس ارباع وا عل ى أنفسصكم؛‬
‫فإنكم ل تدعون أصم ول غائلبا‪ ،‬إنصصه‬
‫معكم‪ ،‬إنه سميع قريب(()‪.(1‬‬
‫و باصصدعاء‬ ‫ب لصصه أن يصصدع ت‬‫‪ -20‬يسصصتح ر‬
‫دخول القرية أو البلدة فيقول إذا رآها‪:‬‬
‫ب السصصموات السصصبع ومصصا‬ ‫))اللهصصم ر م‬
‫أظللن‪،‬ورب الرضصصين السصصبع ومصصا‬
‫أقللصصصصن‪ ،‬ورب الشصصصصياطين ومصصصصا‬
‫أضصصللن‪ ،‬ورب الريصصاح ومصصا ذريصصن‪،‬‬
‫أسصصألك خيصصر هصصذه القريصصة وخيصصر‬
‫أهلها‪ ،‬وخير ما فيها‪ ،‬وأعوذ باك من‬
‫شرها وشر أهلها وشر ما فيها(()‪.(2‬‬
‫ب له السير أثاناء السفر‬ ‫‪ -21‬يستح ر‬
‫فصصي الليصصل وخاصصصة أولمممه؛ لقممموله ‪:‬‬
‫وى‬ ‫دلجة؛فصصإن الرض ت يطصص ت‬ ‫))عليكم باال ب‬
‫)( أخرجه البخاري في كتاب الجهاد والسير‪ ،‬بااب ما‬ ‫‪1‬‬

‫يكره من رفع الصصصوت فصصي التكصصبير‪) ،‬رقصصم ‪،(2992‬‬


‫ومسصصصلم فصصصي كتصصصاب الصصصذكر والصصصدعاء والتوباصصصة‬
‫والستغفار‪ ،‬بااب استحباب خفصض الصصوت باالصصذكر‪،‬‬
‫)رقم ‪.(2704‬‬
‫)( أخرجه النسائي في عمل اليصصوم والليلصصة‪) ،‬رقصصم‬ ‫‪2‬‬

‫‪ ،(544‬وابان السني في عمل اليوم والليلة‪) ،‬رقصصم‬


‫‪ ،(524‬وابان حبان كما فصصي مصصوارد الظمصصآن‪) ،‬رقصصم‬
‫‪ ،(2377‬وابان خزيمة فصصي صصصحيحه‪) ،‬رقصصم ‪،(2565‬‬
‫والحصصصاكم فصصصي المسصصصتدرك‪،(2/100 ،1/446) ،‬‬
‫سصصنه الحصصافظ اباصصن‬‫وصصصححه ووافقصصه الصصذهبي‪ ،‬وح ر‬
‫حجصصصر‪ .‬وقصصصال الهيثمصصصي فصصصي مجمصصصع الزوائصصصد‪) ،‬‬
‫‪ً:(10/137‬ا رواه الطصصبراني فصصي الوسصصط وإسصصناده‬
‫حسن‪ .‬وقال ابان بااز رحمه الله في تحفصصة الخيصصار‪،‬‬
‫ص ‪ً:37‬ا )) رواه النسائي باإسناد حسن ((‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪19‬‬

‫باالليل(()‪.(1‬‬
‫ب لصصه أن يقصصول فصصي‬ ‫‪ -22‬يسصصتح ر‬
‫مع‬ ‫السصصحر إذا باصصدا لصصه الفجصصر‪ً:‬ا ))سصص ر‬
‫ع باحمصصد اللصصه وحسصصن بالئصصه‬ ‫سصصام ع‬
‫علينا‪ .‬ربانا صصصاحبنا‪ ،‬وأفضصصل علينصصا‬
‫ذا باالله من النار(()‪.(2‬‬ ‫عائ ل‬
‫ب لصصصه أن يكصصصثر مصصصن‬ ‫‪ -23‬يسصصصتح ر‬
‫الدعاء فصصي السصصفر؛ فممإنه حممريي بممأن‬
‫تجمماب دعمموته‪،‬وييعطممى مسممألته؛لقمموله ‪:‬‬
‫))ثالثا دعصصوات مسصصتجاباات ل شصصك‬
‫فيهصصن‪ً:‬ا دعصصوةا المظلصصوم‪ ،‬ودعصصوةا‬
‫المسافر‪ ،‬ودعوةا الوالد على ولده((‬
‫)‪ ،(3‬ويكثر الحمماج مممن الممدعاء كممذلك علممى‬
‫الصممفا والمممروة‪ ،‬وفممي عرفممات‪ ،‬وفممي‬
‫)( أخرجصصه أباصصو داود فصصي كتصصاب الجهصصاد‪ ،‬باصصاب فصصي‬ ‫‪1‬‬

‫الدلجة‪) ،‬رقصصم ‪ ،(2571‬والحصصاكم فصصي مسصصتدركه‪) ،‬‬


‫‪ ،(1/445‬وقال‪ً:‬ا صحيح على شصصرط الشصصيخين ولصصم‬
‫يخرجصصاه‪ ،‬ووافقصصه الصصذهبي‪ ،‬والصصبيهقي فصصي سصصننه‬
‫الكبرى‪ ،(5/256) ،‬وصححه اللباني في الصحيحة‪،‬‬
‫)رقم ‪ ،(681‬وفي صحيح سنن أباي داود‪.2/469 ،‬‬
‫)( أخرجه مسلم في كتصصاب الصصذكر والصصدعاء والتوباصصة‬ ‫‪2‬‬

‫والستغفار‪ ،‬بااب التعوذ من شر ما عمل ومصصن شصصر‬


‫ما لم يعمل‪) ،‬رقم ‪.(2718‬‬
‫)( أخرجصصه أباصصو داود فصصي كتصصاب الصصوتر‪ ،‬باصصاب الصصدعاء‬ ‫‪3‬‬

‫باظهر الغيب‪) ،‬رقم ‪ ،(1536‬والترمصصذي فصصي كتصصاب‬


‫البر والصلة‪ ،‬بااب ما جاء في دعوةا الوالصصدين‪) ،‬رقصصم‬
‫‪ ،(1905‬وابان ماجه فصي كتصاب الصدعاء‪ ،‬باصاب دعصوةا‬
‫الوالصصد ودعصصوةا المظلصصوم‪) ،‬رقصصم ‪ ،(3862‬وأحمصصد‪،‬‬
‫‪ ،3/258‬وحسصصنه اللبصصاني فصصي صصصحيح الترمصصذي‪،‬‬
‫‪ ،4/344‬وغيره‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪20‬‬
‫المشعر الحممرام بعممد الفجممر‪ ،‬وبعممد رمممي‬
‫الجممممرة الصمممغرى‪ ،‬والوسمممطى أيمممام‬
‫التشريقَّ؛ لن النبي ‪    ‬‬
‫‪.(1)    ‬‬
‫‪ -24‬يأمر باالمعروف‪ ،‬وينهصصى عصصن‬
‫المنكصصر علصصى حسصصب طمماقته وعلمممه‪،‬‬
‫ولبممد مممن أن يكممون علممى علممم وبصمميرة‬
‫فيما يأمر وفيما ينهى عنه‪ ،‬ويلتزم الرفممقَّ‬
‫واللين‪ ،‬ول شك أنه ييخشى علممى مممن لممم‬
‫ينكر المنكر أن يعاقبه الله ‪  ‬‬
‫‪)) :  ‬والذي نفسي بايده‬
‫ن عصصن‬ ‫ن باصصالمعروف ولتنهصصو م‬ ‫لتصصأمر م‬
‫ن اللصصه أن يبعصصث‬ ‫المنكصصر أو ليوشصصك م‬
‫عليكصصم عقابا لصصا منصصه ثاصصم تصصدعونه فل‬
‫يستجيب لكم(()‪.(2‬‬
‫‪ -25‬يبتعد عن جميع المعاصي‪ ،‬فل‬
‫دا بلسممانه‪ ،‬ول بيممده‪ ،‬ول يزاحممم‬ ‫يؤذي أحمم د‬
‫ممما يممؤذيهم‪ ،‬ول‬
‫الحجمماج والمعتمريممن زحا د‬
‫ينقممل النميمممة ول يقممع فممي الغيبممة‪ ،‬ول‬
‫يجادل مع أصحابه وغيرهمم إل بممالتي همي‬
‫أحسن‪ ،‬ول يكذب‪ ،‬ول يقول على اللممه ممما‬
‫ل يعلم‪ ،‬وغيممر ذلممك مممن أنممواع المعاصممي‬
‫)( انظر‪ً:‬ا زاد المعاد لبان القيم‪ 2/227 ،‬و ‪.286‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( أخرجه الترمذي‪ ،‬كتاب الفتن‪ ،‬باصصاب مصصا جصصاء فصصي‬ ‫‪2‬‬

‫المر باالمعروف والنهي عن المنكصصر‪ ،‬بارقصصم ‪،2169‬‬


‫واباصصن مصصاجه‪ ،‬وأحمصصد‪ ،5/388 ،‬وحسصصنه الترمصصذي‪،‬‬
‫وصححه اللباني في صحيح الترمذي‪.2/460 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪21‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬
‫سبحانه‪         :‬‬ ‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫قال‬ ‫والسيئات‬
‫‪    ‬‬
‫‪‬‬
‫‪                       ‬‬
‫تعالى‪:‬‬ ‫وقال‬ ‫‪،‬‬ ‫(‬ ‫‪1‬‬
‫)‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪          ‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪       ‬‬
‫‪           ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬
‫‪                         ‬‬
‫ليست‪‬‬ ‫والمعاصي في الحرم ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪ ‬‬
‫‪،‬‬ ‫(‬ ‫‪2‬‬
‫)‬‫‪ ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫سممبحانه‪  :‬‬ ‫‪‬‬ ‫قممال‬ ‫غيره‪،‬‬ ‫في‬
‫‪       ‬‬ ‫كالمعاصي‬
‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪   ‬‬‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪ ‬‬
‫‪   ‬‬
‫‪‬‬
‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬‫‪‬‬‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪   ‬‬ ‫‪    .(3)   ‬‬
‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ -26‬يحافظ على جميع الواجبات‪،‬‬
‫ومن أعظمها الصلةا فممي أوقاتهمما مممع‬
‫الجماعة‪ ،‬ويكممثر مممن الطاعممات‪ :‬كقممراءة‬
‫القرآن‪ ،‬والذكر‪ ،‬والدعاء‪ ،‬والحسان إلممى‬
‫النمماس بممالقول والفعممل‪ ،‬والرفممقَّ بهممم‪،‬‬
‫وإعممانتهم عنممد الحاجممة‪ .‬قممال ‪)) :‬مثصصل‬
‫المؤمنين في توادهم‪ ،‬وتراحمهصصم‪،‬‬
‫وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشصصتكى‬
‫منه عضو تصصداعى لصصه سصصائر الجسصصد‬
‫باالسهر والحمى(()‪.(4‬‬
‫)( سورةا البقرةا‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.198‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( سورةا الحزاب‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.58‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( سورةا الحج‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.25‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الدب‪ ،‬باصصاب رحمصصة‬ ‫‪4‬‬

‫الناس والبهائم‪ ،‬بارقم ‪ ،6011‬ومسصصلم فصصي كتصصاب‬


‫الصصصبر والصصصصلة والداب‪ ،‬باصصصاب تراحصصصم المصصصؤمنين‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪22‬‬
‫‪ -27‬يتخلصصصصق باصصصصالخلق الحسصصصصن‪،‬‬
‫ويخالق باصصه النصصاس‪ ،‬والخلصصق الحسممن‬
‫يشمل‪ :‬الص بر‪ ،‬والعف و‪ ،‬والرف قَّ‪ ،‬واللي ن‪،‬‬
‫والحلم‪ ،‬والناة وعدم العجلممة فممي المممور‪،‬‬
‫والتواضمممع‪ ،‬والكمممرم والجمممود‪ ،‬والعمممدل‪،‬‬
‫والثبمممات‪ ،‬والرحممممة‪ ،‬والمانمممة‪ ،‬والزهمممد‬
‫والممورع‪ ،‬والسممماحة‪ ،‬والوفمماء‪ ،‬والحيمماء‪،‬‬
‫والصمممدقا‪ ،‬والمممبر والحسمممان‪ ،‬والعفمممة‪،‬‬
‫والنشاط‪ ،‬والمروءة؛ ولعظم فضل حسممن‬
‫الخلقَّ قال ‪)) :‬أكمل المصصؤمنين إيمان لصصا‬
‫قصصصا‪)) ،(1)((..‬إن المصصصؤمن‬‫أحسصصصنهم خل ل‬
‫ليدرك باحس ن خلق ه درج ة الص ائم‬
‫القائم(()‪.(2‬‬
‫‪ -28‬يعين الضعيف‪ ،‬والرفيق فصصي‬
‫السصصفر‪ً:‬ا باصصالنفس‪ ،‬والمممال‪ ،‬والجمماه‪،‬‬
‫ويواسمميهم بفضممول المممال وغيممره مممما‬
‫يحتمماجون إليممه‪ ،‬فعممن أبممي سممعيد ‪)) ‬أنهممم‬
‫وتعاطفهم وتعاضدهم‪) ،‬رقم ‪.(2586‬‬
‫)( أخرجه أباصصو داود فصصي كتصصاب السصصنة‪ ،‬باصصاب الصصدليل‬ ‫‪1‬‬

‫علصصصى زيصصصادةا اليمصصصان ونقصصصصانه‪) ،‬رقصصصم ‪،(4682‬‬


‫والترمذي في كتاب الرضاع‪ ،‬بااب مصصا جصصاء فصصي حصصق‬
‫المرأةا على زوجهصصا‪) ،‬رقصصم ‪ ،(1162‬وقصصال‪ً:‬ا حصصديث‬
‫حسن صحيح‪ .‬وأحمد في مسصصنده‪،(472 ،2/250) ،‬‬
‫والحاكم في مستدركه‪ ،(1/3) ،‬وقال‪ً:‬ا صحيح علصصى‬
‫شرط مسلم‪ .‬ووافقصصه الصصذهبي‪ .‬وصصصححه اللبصصاني‬
‫فصصي الصصصحيحة‪) ،‬رقصصم ‪ ،(284‬وصصصحيح الترمصصذي‪،‬‬
‫‪.1/594‬‬
‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الدب‪ ،‬بااب فصصي حسصصن‬ ‫‪2‬‬

‫الخلق‪) ،‬رقم ‪ ،(4798‬وصححه اللباني في صصصحيح‬


‫أباصصي داود‪ ،(3/911) ،‬وفصصي صصصحيح الجصصامع‪) ،‬رقصصم‬
‫‪.(1932‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪23‬‬
‫كانوا مع رسول الله ‪)) :   ‬من‬
‫عدد باه علصصى‬ ‫كان معه فضل ظهر فلي ي‬
‫من ل ظهر له‪ ،‬ومن كان معه فضل‬
‫عصصدد باصصه علصصى مصصن ل زاد لصصه((‪،‬‬ ‫زاد فلي ي‬
‫فذكر من أصناف المال حممتى رأينمما أنممه ل‬
‫حقَّ لحد منمما فممي فضممل(()‪ .(1‬وع ن جممابر ‪‬‬
‫قال‪)) :‬كان رسول الله ‪   ‬‬
‫‪ ،(2) ‬ويردف‪ ،‬ويدعو لهم(()‪ .(3‬وهذا‬
‫يدل على رأفته ‪    ‬‬
‫‪.    ‬‬
‫‪‬‬
‫‪         -  ‬‬
‫‪)):   ‬السفر قطعة من‬
‫العصصصصذاب‪،‬يمنصصصصع أحصصصصدكم طعصصصصامه‬
‫وشصصراباه‪،‬ونصصومه‪،‬فصصإذا قضصصى أحصصدكم‬
‫نهمته فليعجل إلى أهله(()‪.(4‬‬
‫)( أخرجه مسلم في كتاب اللقطصصة‪ ،‬باصصاب اسصصتحباب‬ ‫‪1‬‬

‫المؤاساةا بافضول المال‪) ،‬رقم ‪.(1728‬‬


‫)( ومعنى يزجي الضعيف‪ً:‬ا أي يسوقه ويدفعه حتى‬ ‫‪2‬‬

‫يلحق باالرفاق‪ .‬انظر‪ً:‬ا النهايصصة فصصي غريصصب الحصصديث‬


‫لبان الثاير‪.2/297 ،‬‬
‫)( أخرجه أباو داود في كتاب الجهاد‪ ،‬بااب في لصصزوم‬ ‫‪3‬‬

‫الساقة‪) ،‬رقم ‪ ،(2639‬والحاكم في المسصصتدرك‪) ،‬‬


‫‪،(2/115‬وقصصال‪ً:‬اصصصحيح علصصى شصصرط مسصصلم ولصصم‬
‫يخرجاه‪ .‬ووافقصصه الصصذهبي‪ .‬وصصصححه اللبصصاني فصصي‬
‫صحيح أباي داود‪ ،(2/500) ،‬وفي الصصصحيحة‪) ،‬رقصصم‬
‫‪.(2120‬‬
‫)( أخرجه البخاري في كتصصاب العمصصرةا‪ ،‬باصصاب السصصفر‬ ‫‪4‬‬

‫قطعة من العذاب‪) ،‬رقم ‪ ،(1804‬ومسلم في كتاب‬


‫المارةا‪ ،‬بااب السفر قطعة مصصن العصصذاب واسصصتحباب‬
‫تعجيل المسافر إلى أهله باعصصد قضصصاء شصصغله‪) ،‬رقصصم‬
‫‪ ،(1927‬والنهمة‪ً:‬ا هي الحاجة‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪24‬‬
‫ب لصصه أن يقصصول أثانصصاء‬ ‫‪ -30‬يسصصتح ر‬
‫رجوعه من سفره ما ثبت عممن النمبي‪ ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪)) :        ‬ل‬
‫إله إل الله وحصصده ل شصصريك لصصه‪ ،‬لصصه‬
‫الملصصك ولصصه الحمصصد وهصصو علصصى كصصل‬
‫شصصصيء قصصصدير‪ ،‬آيبصصصون‪ ،‬تصصصائبون‪،‬‬
‫عابادون‪ ،‬ساجدون‪ ،‬لربانا حامصصدون‪،‬‬
‫صصصدق اللصصه وعصصده‪ ،‬ونصصصر عبصصده‪،‬‬
‫وهزم الحزاب وحده(()‪.(1‬‬
‫ب لصصه إذا رأى بالصصدته أن‬ ‫‪ -31‬يستح ر‬
‫يقصصول‪ً:‬ا ))آيبصصون‪ ،‬تصصائبون‪ ،‬عاباصصدون‪،‬‬
‫دد ذلك حتى يممدخل‬ ‫لربانا حامدون((‪ .‬وير م‬
‫بلدته؛ لفعله ‪.(2)‬‬
‫‪ -32‬ل يقصصدم علصصى أهلصصه ليل ل إذا‬
‫غديبة لغير حاجصصة إل إذا بفلغهممم‬ ‫أطال ال ت‬
‫ل؛لنهيممه ‪‬‬ ‫بذلك‪،‬وأخبرهم بوقت قممدومه لي د‬
‫‪       ‬رضي الله عنهما‪:‬‬
‫))نهى النبي ‪ (3)  ‬الرجل أهله‬

‫)( أخرجه البخاري في كتاب العمرةا‪،‬باصاب مصا يقصول‬ ‫‪1‬‬

‫إذا رجع من الحج‪) ،‬رقم ‪ ،(1797‬ومسلم في كتاب‬


‫الحج‪ ،‬بااب ما يقول إذا قفل من سفر الحج وغيصصره‪،‬‬
‫)رقم ‪.(1344‬‬
‫)( أخرجه مسلم في كتصصاب الحصصج‪ ،‬باصصاب مصصا يقصصول إذا‬ ‫‪2‬‬

‫ركب إلى سفر الحج وغيره‪) ،‬رقم ‪.(1342‬‬


‫ل‬
‫)( ل يطرق أهلصصه‪ً:‬ا أي ل يصصدخل عليهصصم ليل إذا قصصدم‬ ‫‪3‬‬

‫من سفر‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪25‬‬

‫ليل ل(()‪ .(1‬ومن الحكمة في ذلك ما فسممرته‬


‫الروايمممة الخمممرى‪)) :‬حصصصتى تمتشصصصط‬
‫الشصصعثة‪ ،‬وتسصصتحدم المغميبصصة((‪ ،‬وفممي‬
‫رسول ‪ ‬الله ‪  ‬‬ ‫أخرى‪)) :‬نهى ‪‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪.(2)((‬‬
‫ب للقصصادم مصصن السصصفر‬ ‫‪ -33‬يستح ر‬
‫أن يبتصصدئ باالمسصصجد المممذي بجمممواره‬
‫ويصلي فيه ركعتين؛ لفعله ‪))  ‬كان‬
‫إذا قصصدم مصصن سصصفر باصصدأ باالمسصصجد‬
‫فركع فيه ركعتين(()‪.(3‬‬
‫‪ -34‬يسصصتحب للمسصصافر إذا قصصدم‬
‫دان من أهل‬ ‫من سفر أن يتلطف بالورل فُّ ض‬
‫بيتممممه وجيرانممممه ويحسممممن إليهممممم إذا‬
‫اسممتقبلوه‪،‬فعممن ابممن عبمماس ‪‬‬
‫رضمممي اللمممه عنهمممما‬
‫قال‪:‬لما قدم النبي ‪    ‬‬
‫)( أخرجه البخاري في كتاب العمصصرةا‪،‬باصصاب ل يطصصرق‬ ‫‪1‬‬

‫أهلصه إذا بالصغ المدينصة‪)،‬رقصم ‪ ،(1801‬ومسصلم فصي‬


‫كتاب المارةا‪ ،‬بااب كراهة الطروق وهو ال دخول ليل ل‬
‫لمن ورد من سفر‪) ،‬رقم ‪.(1928/184‬‬
‫)( أخرجصصه مسصصلم فصصي كتصصاب المصصارةا‪ ،‬باصصاب كراهصصة‬ ‫‪2‬‬

‫الطروق وهو الدخول ليل ل لمن ورد من سفر‪) ،‬رقم‬


‫‪.(1928/184‬‬
‫)( أخرجه البخاري في كتاب الصلةا‪ ،‬بااب الصلةا إذا‬ ‫‪3‬‬

‫قدم من سفر باعد الحديث رقم ‪ ،443‬ومسصصلم فصصي‬


‫كتاب صصصلةا المسصصافرين وقصصصرها‪ ،‬باصصاب اسصصتحباب‬
‫الركعصصتين فصصي المسصصجد لمصصن قصصدم مصصن سصصفر أول‬
‫قدومه‪) ،‬رقم ‪.(716‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪26‬‬
‫‪‬‬
‫‪      ‬‬
‫جعفر ‪)):‬كان ‪‬‬ ‫بن‪‬‬
‫عبد‪‬الله ‪‬‬ ‫‪. ‬وقال ‪‬‬
‫)‪(1‬‬

‫‪        ‬‬


‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬
‫‪.(2)((  ‬‬
‫ب الهدية‪ ،‬لما فيها مصصن‬ ‫‪ -35‬تستح ر‬
‫تطييصصصب القلصصصوب وإزالمممة الشمممحناء‪،‬‬
‫ويسممتحب قبولهمما‪ ،‬والثابممة عليهمما‪ ،‬ويكممره‬
‫دهمما لغيممر مممانع شممرعي؛ ولهممذا قممال ‪:‬‬ ‫ر ي‬
‫))تهادوا تحصصارباوا(()‪ ،(3‬والهديممة سممبب مممن‬
‫أسباب المودة بين المسلمين؛ ولهذا قال‬
‫بعضهم‪:‬‬
‫تولصصد فصصي قلصصوباهم‬ ‫هصصصصصدايا النصصصصصاس‬
‫الوصصصصصصصصصصصصصصصصصصال‬ ‫باعضصصصصهم لبعصصصصض‬
‫وقد ذ يك رضر أن أحد الحجاج عمماد إلممى أهلممه‬
‫)( أخرجه البخاري في كتاب العمرةا‪ ،‬بااب اسصصتقبال‬ ‫‪1‬‬

‫الحاج القادمين والثلثاة على الداباة‪) ،‬رقصصم ‪،(1798‬‬


‫وفي كتاب اللباس‪ ،‬بااب الثلثاة علصصى الداباصصة‪) ،‬رقصصم‬
‫‪.(5965‬‬
‫)( أخرجه مسلم فصي كتصاب فضصصائل الصصحاباة‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪2‬‬

‫فضصصائل عبصصد اللصصه باصصن جعفصصر رضصصي اللصصه عنهمصصا‪) ،‬رقصصم‬


‫‪ ،(2428/67‬وأباو داود في كتاب الجهصصاد‪ ،‬باصصاب فصصي‬
‫ركوب ثالثاة على داباة‪) ،‬رقم ‪،(2566‬وابان ماجه في‬
‫كتاب الدب‪،‬بااب ركوب ثالثاة على داباة‪)،‬رقصصم ‪3773‬‬
‫(‪ ،‬وانظر فتح الباري‪.(10/396) ،‬‬
‫)( أخرجصصه أباصصو يعلصصى فصصي مسصصنده‪) ،‬رقصصم ‪،(6148‬‬ ‫‪3‬‬

‫والبيهقي في سننه الكبرى‪ ،(6/169) ،‬وفي شعب‬


‫اليمصصصان‪) ،‬رقصصصم ‪ ،(8976‬والبخصصصاري فصصصي الدب‬
‫المفرد‪) ،‬رقم ‪ ،(594‬وقال الحافظ ابان حجصصر فصصي‬
‫التلخيصصص الحصصبير‪ً:(3/70) ،‬ا إسصصناده حسصصن‪ .‬وكصصذا‬
‫سنه اللباني في إرواء الغليل‪) ،‬رقم ‪.(1601‬‬ ‫ح ر‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪27‬‬
‫دم لهم شمميدئا فغضممب واحممد منهممم‬
‫فلم يق م‬
‫وأنشد شعدرا فقال‪:‬‬
‫ولصصم يحملصصوا منهصصا‬ ‫كأن الحجيج الن لم‬
‫كا ول نعل ل‬ ‫سصصصصصصصصصوا ل‬ ‫يقرباصصصصصصوا منصصصصصصى‬
‫كصصف‬ ‫ول وضصصعوا فصصي‬ ‫أتونصصصا فمصصصا جصصصادوا‬
‫)‪(1‬‬
‫طفصصصصصصل لنصصصصصصا نقل‬ ‫باعصصصصصصصود أراكصصصصصصصة‬
‫ومممن أجمممل الهممدايا ممماء زمممزم؛ لنهمما‬
‫مباركة‪ ،‬قال ‪)) :   ‬إنها مباركة‪،‬‬
‫إنها طعام طعم ]وشفاء سقم[(()‪.(2‬‬
‫وعن جممابر ‪ ‬يرفعممه‪)) :‬ماء زمصصزم لمصصا‬
‫ب لصصه(()‪ .(3‬وي يممذكر أن النممبي ‪)) ‬كصصان‬
‫ر ت‬ ‫ي‬
‫شصص و‬
‫يحمصصصل مصصصاء زمصصصزم فصصصي الداوي‬
‫والقصصصصرب‪ ،‬فكصصصصان يصصصصصب علصصصصى‬
‫المرضى ويسقيهم(()‪.(4‬‬
‫‪ -36‬إذا قدم المسصصافر إلصصى بالصصده‬
‫اسصصتحبت المعانقصصة؛ لمصصا ثابصصت عممن‬
‫أصحاب النبي ‪)) :    ‬كانوا إذا‬
‫)( انظصصر‪ً:‬ا المنهصصاج للمعتمصصر والحصصاج لسصصعود باصصن‬ ‫‪1‬‬

‫إباراهيم الشريم‪ ،‬ص ‪.124‬‬


‫)( أخرجه مسلم في كتصصاب فضصصائل الصصصحاباة‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪2‬‬

‫مصصن فضصصائل أباصصي ذر ‪) ،‬رق م ‪ ،(2473‬ومصصا بايصصن‬


‫المعقصصوفين عنصصد الصصبزار‪ ،‬والصصبيهقي والطصصبراني‪،‬‬
‫وإسناده صحيح‪ ،‬انظر‪ً:‬ا مجمع الزوائد‪.3/286 ،‬‬
‫)( أخرجه ابان ماجه في كتاب المناسك‪ ،‬بااب الشصصرب‬ ‫‪3‬‬

‫مصصن زمصصزم‪) ،‬رقصصم ‪ ،(3062‬والصصبيهقي فصصي السصصنن‬


‫الكصصبرى‪ ،(5/202 ) ،‬وأحمصصد فصصي المسصصند‪،(3/372 ) ،‬‬
‫وصححه اللباني في صحيح ابان ماجه‪ ،3/59 ،‬وإرواء‬
‫الغليل‪) ،‬رقم ‪ ،(1123‬والصحيحة‪) ،‬رقم ‪.(883‬‬
‫)( أخرجه الترمذي في كتاب الحج‪،‬باصصاب رقصصم ‪)،115‬رقصصم‬ ‫‪4‬‬

‫‪ (963‬مختصصصصلرا‪ ،‬والحصصصاكم فصصصي المسصصصتدرك‪،(1/485) ،‬‬


‫وصححه اللبصصاني فصصي الصصصحيحة‪) ،‬رقصصم ‪ ،(883‬وصصصحيح‬
‫الجامع‪) ،‬رقم ‪.(4931‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪28‬‬
‫تلقصصوا تصصصافحوا‪ ،‬وإذا قصصدموا مصصن‬
‫سفر تعانقوا(()‪.(1‬‬
‫‪ -37‬يسصصصتحب جمصصصع الصصصصحاب‬
‫وإطعامهم عند القدوم مممن السممفر؛‬
‫لفعل النبي ‪      ‬رضي الله‬
‫أن رسول الله ‪   ‬‬ ‫عنهما‪ )) :‬‬
‫‪ .((    ‬زاد معاذ عن شعبة‬
‫عن محارب سمع جابر بن عبد‪‬الله يقول‪:‬‬
‫))اشترى مني النبي ‪   ‬‬
‫‪ (2)      ‬أمر‬
‫بابقصصرةا فصصذباحت فصصأكلوا منهصصا‪((...‬‬
‫الحمممديث)‪ .(3‬وهمممذا الطعمممام يقمممال لمممه‪:‬‬
‫)النقيعة(‪ ،‬وهي طعام يتخمذه القمادم مممن‬
‫السفر)‪ ،(4‬وهذا الحديث وما جاء في معناه‬
‫يدل على إطعام المام والرئيس أصممحابه‬
‫عند القممدوم مممن السممفر‪ ،‬وهممو مسممتحب‬
‫عند السلف)‪.(5‬‬
‫)( الطصصبراني فصصي الوسصصط )مجمصصع البحريصصن فصصي‬ ‫‪1‬‬

‫زوائصصد المعجميصصن(‪ ،5/262 ،‬وذكصصره الهيثمصصي فصصي‬


‫مجمع الزوائد‪ ،8/36 ،‬وقال‪ً:‬ا رجاله رجاله الصحيح‪.‬‬
‫)( صرار‪ً:‬ا موضع باظاهر المدينة على ثالثاة أميال منها من‬ ‫‪2‬‬

‫جهة المشرق‪ .‬فتح الباري‪.6/194 ،‬‬


‫)( أخرجه البخاري في كتصصاب الجهصصاد والسصصير‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪3‬‬

‫الطعام عنصصد القصصدوم‪) ،‬رقصصم ‪ ،(3089‬واللفصصظ لصصه‪،‬‬


‫ومسصصلم مختصصصلرا فصصي كتصصاب صصصلةا المسصصافرين‬
‫وقصرها‪ ،‬بااب استحباب الركعتين في المسجد لمن‬
‫قدم من سفر أول قدومه‪) ،‬رقم ‪.(715/72‬‬
‫)( النهاية فصصي غريصصب الحصصديث والثاصر لباصصن الثايصر‪،‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ 5/109‬والقصصصاموس المحيصصصط‪ ،‬ص ‪ ،992‬وانظصصصر‪ً:‬ا‬


‫المغني لبان قدامة‪.1/191 ،‬‬
‫)( قاله ابان باطال كما في فتح الباري‪.6/194 ،‬‬ ‫‪5‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪29‬‬
‫رابيعا‪:‬الصل في قصر الصلةا في السفر‪:‬الكتاب والسنة والجإماع‪:‬‬
‫صصالى‪ً:‬ا‬
‫صصه‪‬تع‪  ‬‬ ‫صصول‪‬ال‪‬ل‪‬‬ ‫الكتاب ف‪‬ق ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪-‬أما‪‬‬
‫‪ 1‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬
‫‪.( )      ‬‬
‫‪1‬‬ ‫‪   ‬‬
‫بمن‬ ‫يعلى بن‪‬أميمة قمال‪:‬قلممت ‪‬‬
‫لعممر‬ ‫وعن ‪‬‬
‫ح تتأن‬ ‫جن تصصا ع‬‫م ي‬ ‫عل تي دك يصص د‬‫س ت‬ ‫فل تي دصص ت‬‫الخطاب‪  :‬ت‬
‫م أن‬ ‫فيتصص د‬‫خ د‬‫ن و‬ ‫ةا إ و د‬ ‫صصصل ت و‬‫م‬ ‫ن ال‬‫م ت‬ ‫صيروا د و‬ ‫ي‬ ‫تت د‬
‫ق‬
‫فيروا د ‪   ‬‬ ‫ن كت ت‬ ‫ذي ت‬ ‫م ‪‬ال م و‬ ‫فت ون تك ي ي‬‫يت د‬
‫‪        :‬‬
‫دق الله باها‬ ‫ة تص م‬ ‫‪)): ‬صدق ع‬
‫عليكم فاقبلوا صدقته(()‪.(2‬‬
‫وأمصصصا السصصصنة فقصصصد تصصصواترت‬ ‫‪‬‬ ‫‪-2‬‬
‫رسول ‪‬الله ‪   ‬‬ ‫الخبار‪ ‬أن ‪‬‬
‫‪    :‬‬
‫رضي الله عنهما‪)) :‬صحبت رسول الله ‪  ‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪ .(3)(( ‬وعن عائشة رضي الله عنها قالت‪:‬‬
‫ممها‪ :‬ركعممتين‬ ‫ي‬ ‫))فرض الله الصلة حيممن فرض‬
‫ركعتين في الحضر والسفر‪ ،‬فضأقفرت صلة‬
‫)( سورةا النساء‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.101‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( مسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا المسصصافرين وقصصصرها‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪2‬‬

‫صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.686‬‬


‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب التقصير‪ ،‬بااب من لم‬ ‫‪3‬‬

‫يتطصصوع فصصي السصصفر دباصصر الصصصلةا‪ ،‬بارقصصم ‪،1102‬‬


‫ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا المسصصافرين وقصصصرها‪ ،‬باصصاب‬
‫صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.689‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪30‬‬
‫السفر وزيد في صلة الحضر((‪ .‬وفي لفظ‬
‫صمملة ركعممتين‪ ،‬ثممم‬ ‫للبخمماري‪)) :‬فرضممت ال ‪‬‬
‫هاجر النبي ‪     ‬‬
‫‪.(1)(( ‬‬
‫زاد أحمد‪ :‬إل المغرب‪ ،‬فإنها وتر النهممار‪،‬‬
‫وإل الصبح‪ ،‬فإنها تطول فيها القراءة(()‪.(2‬‬
‫وعن ابن عباس رضي اللمممه عنهمممما قال‪)) :‬فرض‬
‫الله‪ ‬الصلة على لسان نبيكم ‪  ‬‬
‫‪،(3)((      ‬‬
‫وعن عبد الله بن مسممعود ‪)) :‬صممليت مممع‬
‫رسول الله ‪      ‬‬
‫‪  ‬بمنى ركعتين‪ ،‬وصليت مع عمر‬
‫بن الخطاب ‪ ‬ركعمتين‪ ،‬فليمت حظ ي ممن‬
‫أربممع ركعممات ركعتممان متقبلتممان((‪ .‬وف ي‬
‫لفظ‪)) :‬صليت مع النبي ‪   ‬‬
‫‪  ‬ركعتين‪ ،‬ومع عمر ‪ ‬ركعتين‪ ،‬ثم‬
‫تفرقت بكم الطرقا‪ ،‬يمما ليممت حظممي مممن‬

‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتصصاب الصصصلةا‪ ،‬باصصاب كيصصف‬ ‫‪1‬‬

‫فرضت الصصصلةا فصصي السصصراء‪ ،‬بارقصصم ‪ ،350‬وكتصصاب‬


‫التقصير‪ ،‬بااب يقصصصر إذا خصصرج مصصن موضصصعه‪ ،‬بارقصصم‬
‫‪ ،1090‬وكتاب مناقب النصار‪ ،‬بااب التاريخ من أين‬
‫أمرخوا التاريخ‪ ،‬بارقم ‪ ،3935‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا‬
‫المسافرين‪ ،‬بااب صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم‬
‫‪.1570‬‬
‫)( مسند أحمد‪ ،6/241 ،‬وابان خزيمصصة‪ ،‬بارقصصم ‪،305‬‬ ‫‪2‬‬

‫وابان حبان‪ ،‬بارقم ‪.2738‬‬


‫)( مسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا المسصصافرين وقصصصرها‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪3‬‬

‫صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.687‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪31‬‬

‫أربع‪ :‬ركعتان متقبلتان(()‪.(1‬‬


‫‪ -3‬وأما الجماع‪ ،‬فقد أجمصصع أهصصل‬
‫العلم على أن من سافر سممفدرا تقصممر‬
‫في مثل ه الص لة‪ :‬ف ي ح ج‪ ،‬أو عم رة‪ ،‬أو‬
‫جهمماد أن لممه أن يقصممر الرباعيممة فيصممليها‬
‫ركعتين)‪ ،(2‬وأجمعوا علممى أن ل يقصممر فممي‬
‫المغرب ول في صلة الصبح)‪.(3‬‬
‫خاميسصصصا‪ :‬القصصصصر فصصصي السصصصفر أفضصصصل مصصصن التمصصصام؛ لحديث‬
‫عبد الله بن عمممر رضممي اللممه عنهممما‪ ،‬قممال‪ :‬قممال‬
‫رسول الله ‪)) :‬إن الله يحب أن تصصؤتى‬
‫صه كما يكره أن تؤتى معصصصيته((‬ ‫رخ ي‬ ‫ي‬
‫‪ ،‬وفي رواية‪)) :‬إن الله يحب أن تؤتى‬ ‫)‪(4‬‬

‫صصه((‬
‫م‬‫صه كما يحب أن تصصؤتى عزائ ي‬ ‫رخ ي‬
‫)‪ .(5‬ولكن لو أتم المسافر الصلة الرباعيممة‬
‫أربعدممما فصممملته صمممحيحة ولكنمممه خمممالف‬
‫الفضل؛ لن عائشة رضمممي اللمممه عنهممما كانت تتممم‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب التقصصصير‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪1‬‬

‫الصصصلةا بامنصصى‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1084‬وكتصصاب الحصصج‪ ،‬باصصاب‬


‫الصلةا بامنى‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1656‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا‬
‫المسافرين‪ ،‬بااب قصر الصلةا بامنى‪ ،‬بارقم ‪.695‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا الجمصصاع لباصصن المنصصذر‪ ،‬ص ‪ ،46‬والمغنصصي‬ ‫‪2‬‬

‫لبان قدامة‪.3/105 ،‬‬


‫)( انظر‪ً:‬ا الجماع لبان المنذر‪ ،‬ص ‪.46‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( أخرجه المام أحمد في المسند‪ ،2/108 ،‬وصححه‬ ‫‪4‬‬

‫اللباني في إرواء الغليل‪ ،‬بارقم ‪.564‬‬


‫)( أخرجه ابان حبان من حديث ابان عباس رضي الله عنهما‪،‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪ ،2/69‬بارقم ‪ ،354‬والطبراني في المعجصصم الكصصبير‪،‬‬


‫بارقم ‪ ،11880‬وصححه اللبصصاني فصصي إرواء الغليصصل‪،‬‬
‫‪ ،3/11‬بارقم ‪.564‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪32‬‬
‫‪‬‬ ‫في السفر بعد موت النبي ‪  ‬‬
‫‪‬‬ ‫بمنى)‪ ،(1‬ولكن ما داوم عليه رسممول اللممه‬
‫‪ ،(2)    ‬وسمعت شيخنا‬
‫المام عبد العزيممز بممن عبممد اللممه ابممن بمماز‬
‫رحمه الله يقممول‪)) :‬أصممل الصمملة ركعتممان‬
‫كممما فرضممها اللممه تعممالى‪ ،‬ثممم زاد فيهمما‬
‫سبحانه في الحضر بعد الهجرة ثنتين‪ ،‬في‬
‫العشاء‪ ،‬والظهر‪ ،‬والعصممر‪ ،‬وبقيممت صمملة‬
‫السممفر علممى حالهمما‪ :‬الظهممر‪ ،‬والعصممر‪،‬‬
‫والعشمماء ركعتممان‪ ،‬وهممذا يؤيممد الصممل‪،‬‬
‫والمغممرب والفجممر بقيممت علممى أصمملها‪،‬‬
‫فالقصر س نة مؤك دة‪ ،‬ولك ن ل م انع م ن‬
‫التمام ف ي الس فر‪ ،‬والقص ر ص دقة م ن‬
‫)( إتمام عائشة رضي اللصصه عنهصصا في السفر رواه مسصصلم‪،‬‬ ‫‪1‬‬

‫في كتاب صلةا المسافرين‪ ،‬باصصاب صصصلةا المسصصافرين‬


‫وقصرها‪ ،‬بارقم ‪ ،(685 )-3‬وإتمام عثمان ‪   ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪.       ‬‬
‫)( قال شيخ السلم ابان تيميصصة رحمصصه اللصصه‪ً:‬ا ))وقصصد‬ ‫‪2‬‬

‫تنازع العلمصصاء فصصي الصصتربايع ]فصصي السصصفر[ هصصل هصصو‬


‫محرم أو مكروه؟ أو تصصرك الولصصى؟ أو مسصصتحب؟ أو‬
‫هما سواء؟ على خمسة أقوال‪ً:‬ا ))أحدها‪ً:‬ا قصصول مصصن‬
‫ل للشصصافعي‪ ،‬والثصصاني‪ً:‬ا‬ ‫يقول‪ً:‬ا التمام أفضل‪ ،‬كقصصو ل‬
‫قصصول مصصن يسصصوي باينهمصصا كبعصصض أصصصحاب مالصصك‪،‬‬
‫والثصصالث‪ً:‬ا قصصول مصصن يقصصول القصصصر أفضصصل‪ ،‬كقصصول‬
‫الشصافعي الصصحيح‪ ،‬وإحصدى الروايصصتين عصن أحمصد‪،‬‬
‫والراباع‪ً:‬ا قول من يقول‪ً:‬ا القصر واجب‪ ،‬كقول أباصصي‬
‫حنيفة ومالك في رواية‪ ،‬وأظهر القوال‪ً:‬ا قول مصصن‬
‫يقول‪ً:‬ا إنه سنة والتمام مكروه؛ ولهذا ل تجصصب نيصصة‬
‫القصصصر عنصصد أكصصثر العلمصصاء‪ً:‬ا كصصأباي حنيفصصة‪ ،‬ومالصصك‪،‬‬
‫وأحمد في أحد القولين عنه فصصي مصصذهبه((‪ .‬مجمصصوع‬
‫الفتاوى‪.22-21 ،10 ،24/9 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪33‬‬
‫الله‪ ،‬فمن صلى أربدعا فل حرج‪ ،‬وقد ك انت‬
‫عائشة رضمممي اللمممه عنهممما تتم في السفر‪ ،‬وتأولت‬
‫أنممه ل يشممقَّ عليهمما‪ ،‬ولممم ينكمممر عليهمما‬
‫الصحابة‪ ،‬وهي من أعلم الناس(()‪.(1‬‬
‫وإذا نسممي صمملة الحضممر فممذكرها فممي‬
‫السفر فعليه أن يصليها صلة حضممر تامممة‬
‫من غير قصممر إجماعدمما؛ لن الصمملة تعي فممن‬
‫عليه فعلها أربدعما‪ ،‬فلمم يجمز لمه النقصمان‬
‫من عددها؛ ولنه إنما يقضي ما فاته وقممد‬
‫ع‪ ،‬وأممما إن نسممي صمملة السممفر‬ ‫فمماته أربمم ر‬
‫فذكرها في الحضر‪ ،‬فقممال المممام أحمممد‪:‬‬
‫طا‪ ،‬وبه قال الوزاعممي‪،‬‬ ‫عليه التمام احتيا د‬
‫وداود‪ ،‬والشافعي في أحممد قمموليه‪ ،‬وقممال‬
‫مالك والثمموري وأصممحاب الممرأي‪ :‬يصممليها‬
‫صلة سفر؛ لنه إنما يقضي ما فاته‪ ،‬ولممم‬
‫يفته إل ركعتان)‪ ،(2‬والله ‪ .(3) ‬وإن‬
‫‪ () 1‬سمعته منه أثاناء تقريره على بالوغ المرام‪ ،‬علصصى‬
‫الحصصاديث ذات الرقصصام ‪،455 ،454 ،453 ،452‬‬
‫وقال على حديث عائشة رضصصي اللصصه عنهصصا‪ً:‬ا ))إن النصصبي ‪‬‬
‫‪ ((      ‬قال أهل العلم ليس‬
‫بامحفوظ‪ ،‬بال هو شاذ‪ ،‬والمحفوظ عن النبي ‪ ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪            ‬‬
‫‪             ‬‬
‫‪.  ‬‬
‫‪ () 2‬المغنصصي لباصصن قدامصصة‪ ،142-3/141 ،‬والنصصصاف فصصي‬
‫معرفة الراجح من الخلف المطبوع مع المقنصصع والشصصرح‬
‫الكبير‪ ،54-5/53 ،‬وحاشية الروض المرباصصع لباصصن قاسصصم‪،‬‬
‫‪.2/387‬‬
‫‪3‬‬
‫)( اختار العلمة محمد بان صالح العثيمين أن الراجح‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪34‬‬
‫نسيها في سفر وذكرها فيه أو ذكرها فممي‬
‫سفر آخر قضمماها مقصممورة؛ لنهمما وجبممت‬
‫في السفر ويفعلت فيه)‪.(1‬‬
‫ساديسصصا‪ :‬مسصصافة قصصصر الصصصلةا فصصي السصصفر‪ :‬قال البخاري‬
‫ب‪ :‬في كم يق‪‬صممير الصمملة‪،‬‬ ‫رحمه الله‪)) :‬با ر‬
‫مى النبي ‪      ‬‬ ‫وس ف‬
‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ ،(2)(( ‬قال الحافظ ابن حجر رحمه‬
‫ب فممي كممم يقصممر‬ ‫الله تعممالى‪)) :‬قمموله‪ :‬بمما ر‬
‫الصلة؟يريد بيممان المسممافة الممتي إذا أراد‬
‫المسافر الوصول إليها ساغ له القصمر‪،‬ول‬
‫فيمن نسي صلةا س فر فصذكرها فصي حضصر صصلها‬
‫قصلرا؛ لنها صصصلةا وجبصصت عليصصه فصصي سصصفر وصصصلةا‬
‫السصصفر مقصصصورةا فل يلزمصصه إتمامهصصا‪ ،‬وعلصصى هصصذا‬
‫فللمسألة أرباع صور‪ً:‬ا‬
‫‪ -1‬ذكر صلةا سفر في سفر‪ ،‬يقصر‪.‬‬
‫‪ -2‬ذكر صلةا حضر في حضر‪ ،‬يتم‪.‬‬
‫‪ -3‬ذكر صلةا سفر في حضر‪ ،‬يقصر على الصحيح‪.‬‬
‫‪ -4‬ذكر صلةا حضصر فصي سصفر‪ ،‬يتصم‪ .‬انظصر‪ً:‬ا الشصرح‬
‫الممتع لبان عثيمين‪ 519-4/517،‬و ‪.543-5/542‬‬
‫‪ () 1‬المغني لبان قدامة‪.3/142 ،‬‬
‫‪ () 2‬البخاري‪ ،‬كتاب التقصصصير‪ ،‬باصصاب‪ً:‬ا فصصي كصصم يقصصصر‬
‫الصلةا؟ قبل الحديث رقم ‪ ،1086‬قال الحافظ ابان‬
‫حجر عصصن أثاصصر باصصن عمصصر واباصصن عبصصاس‪ً:‬ا ))وصصصله اباصصن‬
‫المنذر من رواية يزيد بان أباي حبيب عصصن عطصصاء باصصن‬
‫أباي ربااح‪ً:‬ا أن اباصصن عمصصر واباصصن عبصصاس كانصصا يصصصليان‬
‫ركعتين ويفطران في أرباعصصة باصصرد فمصصا فصصوق ذلصصك((‬
‫فتح الباري‪ ،2/566 ،‬وقصصال اللبصصاني عصصن أثاصصر اباصصن‬
‫عباس وابان عمصصر رضصصي اللصصه عنهمصصا ‪ً:‬ا ))صصصحيح‪ ...‬وصصصله‬
‫البيهقي في سننه‪ً:3/137 ،‬ا إن عبصصد اللصصه باصصن عمصصر‬
‫وعبد الله بان عباس رضي الله عنهما كانا يصليان ركعتين‬
‫ركعتين ويفطصران فصي أرباعصة باصرد فمصا فصوق ذلصك‬
‫وإسناده صحيح((‪ .‬إرواء الغليل‪.3/17 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪35‬‬
‫يسمموغ لممه فممي أقممل منهمما‪ ...‬وقممد أورد‬
‫المصنف الترجمة بلف ظ الس تفهام وأورد‬
‫ممما يممدل علممى اختيمماره أن أقممل مسممافة‬
‫البخاري رحمه‬ ‫‪‬‬ ‫وقول‬
‫القصر يوم وليلة(()‪ .(1‬‬
‫الله‪)) :‬وسمى النبي ‪ .((   ‬قال‬
‫الحافظ ابن حجر رحمممه اللممه‪)) :‬والمعنممى‬
‫سمى مدة اليوم والليلة سفدرا‪ ،‬كأنه يشير‬
‫إلى حديث أبي هريرة المذكور عنممده فممي‬
‫البمماب(()‪ ،(2‬قلممت‪ :‬وهممو قمموله ‪)) :‬ل يحصصل‬
‫لمرأةا تؤمن باالله واليوم الخصصر أن‬
‫تسافر مسيرةا يوم وليلة ليس معها‬
‫حرمة(()‪ ،(3‬وفممي لفممظ لمسمملم‪)) :‬ل يحل‬
‫لمرأةا مسلمة تسافر مسصصيرةا ليلصصة‬
‫إل ومعها رجل ذو محرم منها((‪ .‬وفي‬
‫لفممظ‪)) :‬ل يحصصل لمصصرأةا تصصؤمن باصصالله‬
‫واليوم الخر تسافر مسيرةا يوم إل‬
‫مع ذي محرم((‪ .‬وعن ابن عمر رضي الله عنهممما‬
‫أن النبي ‪)) : ‬ل تسافر المرأةا ثالثاة‬
‫أيام إل مع ذي محرم((‪ ،‬وفي لفظ‪)) :‬ل‬
‫تسصصصافر المصصصرأةا ثالثا لصصصا إل مصصصع ذي‬
‫محرم((‪ .‬وفممي لفممظ لمسمملم‪)) :‬ل يحصصل‬
‫لمصصرأةا تصصؤمن باصصالله واليصصوم الخصصر‬
‫)( فتح الباري‪.2/566 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( المرجع الساباق‪.2/566 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫ب‪ً:‬ا فصصي‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب التقصير‪ ،‬باصصا ع‬ ‫‪3‬‬

‫كصصم يقصصصر الصصصلةا‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1088‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب‬


‫الحج‪ ،‬بااب سفر المرأةا مع محصصرم إلصصى حصصج وغيصصره‪،‬‬
‫بارقم ‪.1339‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪36‬‬
‫تسافر مسيرةا ثالثا ليال إل ومعهصصا‬
‫ذو محرم(()‪ .(1‬وعن أبي سممعيد الخممدري ‪‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله ‪)) :‬ل يحل لمرأةا‬
‫تؤمن باالله واليوم الخر أن تسصصافر‬
‫دا إل‬ ‫سفلرا يكون ثالثاصصة أيصصام فصصصاع ل‬
‫ومعها أباوها‪ ،‬أو ابانها‪ ،‬أو زوجها‪ ،‬أو‬
‫أخوها‪ ،‬أو ذو محرم منها(()‪.(2‬‬
‫ومن حديث ابن عبمماس رضمممي اللمممه عنهمممما عممن‬
‫ن رجصل باصصامرأةا إل‬ ‫النممبي ‪)) :‬ل يخلصصو م‬
‫ومعها ذو محرم‪ ،‬ول تسافر المصصرأةا‬
‫إل مع ذي محرم(()‪.(3‬‬
‫قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعممالى‪:‬‬
‫حممممل اليممموم المطلمممقَّ أو الليلمممة‬ ‫))فمممإن ي‬
‫المطلقممة علممى الكامممل‪:‬أي يمموم بليلتممه‪،‬أو‬
‫ليلة بيومها قل الختلف واندرج في الثلثا‬
‫م ا وليلممة(()‪،(4‬وقممد‬ ‫فيكون أقممل المسممافة يو د‬
‫ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهممممما من قوله‪)):‬ل‬
‫تقصر إلى عرفة وبطن نخلة‪،‬واقصممر إلممى‬
‫ب‪ً:‬ا فصصي‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب التقصير‪ ،‬باصصا ع‬ ‫‪1‬‬

‫كصصم يقصصصر الصصصلةا‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1086‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب‬


‫الحج‪ ،‬بااب سفر المرأةا مصصع محصصرم إلصصى حصصج وغيصصره‬
‫بارقم ‪.1338‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب سفر المصصرأةا مصصع محصصرم‬ ‫‪2‬‬

‫إلى حج وغيره‪ ،‬بارقم ‪.1341‬‬


‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب النكاح‪ ،‬بااب ل يخلون‬ ‫‪3‬‬

‫رجصصصصصصصل باصصصصصصصامرأةا إل ذو محصصصصصصصرم‪ ،‬بارقصصصصصصصم‬


‫‪،5233‬ومسلم‪،‬كتصصاب الحصصج‪،‬باصصاب سصصفر المصصرأةا مصصع‬
‫محرم إلى الحج وغيره‪،‬بارقم ‪.1341‬‬
‫)( فتح الباري‪.2/566 ،‬‬ ‫‪4‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪37‬‬

‫عسممفان)‪ ،(1‬والطممائف‪،‬وجممدة‪،‬فممإذا قممدمت‬


‫م(()‪.(2‬‬
‫على أهل أو ماشية فأت ف‬
‫والخلصصصة أن الجمهصصور مممن أهممل‬
‫العلم على أن مسافة السفر التي تقصممر‬
‫فيها الصملة أربعمة ب يمميرد‪ ،‬والبريمد مسميرة‬
‫نصف يوم‪ ،‬وهو أربعة فراسخ‪ ،‬والفرسممخ‬
‫ثلثممة أميممال‪ ،‬فممإذا كممانت مسممافة سممفر‬
‫خا أو ثمانيممة‬
‫النسممان سممتة عشممر فرسمم د‬
‫وأربعيممممن ميل د فلممممه أن يقصممممر عنممممد‬
‫الجمهممور)‪ ،(3‬وهممذا هممو الحمموط للمسمملم‪،‬‬
‫)( عسفان‪ً:‬ا منهلة من مناهل الطريق باين الجحفصصة‬ ‫‪1‬‬

‫ومكة‪ .‬معجم البلدان‪.4/121 ،‬‬


‫)( البيهقي في السنن الكصصبرى‪،3/137 ،‬واباصصن أباصصي‬ ‫‪2‬‬

‫شيبة في مصنفه واللفظ له‪ ،2/445 ،‬قال اللباني‬


‫في إرواء الغليل‪ً:3/14 ،‬ا ))وإسناده صحيح((‪.‬‬
‫)( المسافة الصصتي إذا أراد المسصصافر الوصصصول إليهصصا‬ ‫‪3‬‬

‫ساغ له القصر إذا خرج عن جميع بايصصوت قريتصصه مصصن‬


‫المور الصصتي اختلصصف فيصصه العلمصصاء حصصتى حكصصاه اباصصن‬
‫ل‪ ،‬وذكصصر‬‫وا مصصن عشصصرين قصصو ل‬ ‫المنذر وغيره فيها نحصص ل‬
‫شصصيخ السصصلم اباصصن تيميصصة رحمصصه اللصصه‪ً:‬ا أن العلمصصاء‬
‫تنصصازعوا هصصل يختصصص القصصصر باسصصفر دون سصصفر‪ ،‬أو‬
‫يجوز في كل سفر‪ ،‬واختصصار أن أظهصصر القصصوال أنصصه‬
‫ل‪ ،‬كما قصصصر‬ ‫يجوز في كل سفر قصيلرا كان أو طوي ل‬
‫أهل مكة خلف النبي ‪      ‬‬
‫‪ :            :‬‬
‫‪:          ‬‬
‫‪      :    ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪    ‬‬ ‫‪     ‬‬
‫‪     .      ‬‬
‫‪     -  /     .  -  -  ‬‬
‫‪.  -  /  ‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪38‬‬
‫وسمعت شيخنا المام عبد العزيز بن عبد‬
‫الله ابن باز رحمممه اللممه يقممول)‪)) :(1‬الولممى‬
‫في هذا أن ممما يعممد سممفدرا تلحقممه أحكممام‬
‫السفر‪ :‬من قصممر وجمممع‪ ،‬وفطممر‪ ،‬وثلثممة‬
‫أيام للمسح على الخفين؛ لنه يحتاج إلممى‬
‫الزاد والمزاد‪ :‬أي ما يعد سفدرا وما ل فل‪،‬‬
‫ولكن إذا عمممل المسمملم بقممول الجمهممور‬
‫ن مممما ييعمممد س سمممفدرا همممو يمممومين‬‫وهمممو أ ف‬
‫قاصدين ‪ ،‬أما البريد والفراسخ الثلثة فل‬ ‫)‪(2‬‬

‫تعد عندهم سفدرا‪ ،‬فلو عمل النسان بهذا‬


‫القول فهذا حسن من باب الحتيمماط؛ لئل‬
‫يتسمماهل النمماس فيصمملوا قصممدرا فيممما ل‬
‫ينبغممي لهممم ذلممك؛ لكممثرة الجهممل‪ ،‬وقلممة‬
‫البصيرة‪ ،‬ول سيما عند وجممود السمميارات؛‬
‫فإن هذا قممد يفضممي إلممى التسمماهل حممتى‬
‫يفطر في ضممواحي البلممد‪ ،‬واليومممان هممما‬

‫)( سصصمعته منصصه أثانصصاء تقريصصره علصصى بالصصوغ المصصرام‪،‬‬ ‫‪1‬‬

‫الحديث رقم ‪.457‬‬


‫)( اليومان القاصدان هما أرباعة بارد‪ ،‬والبريد مسيرةا‬ ‫‪2‬‬

‫نصصصف يصصوم‪ ،‬ومعنصصى القاصصصدين‪ً:‬ا أي ل يسصصير فيهصصا‬


‫النسصصان ليل ل ونهصصالرا سصصيلرا باحلتصصا‪ ،‬ول يكصصون كصصثير‬
‫الن زول والقام ة‪ ،‬والبريصد قصدروه باأرباعصة فراسصخ‪،‬‬
‫خا‪ ،‬والفرسصصخ‬ ‫فتكصصون أرباعصصة باصصرد سصصتة عشصصر فرسصص ل‬
‫قدروه باثلثاصصة أميصصال‪ ،‬فتكصصون ثامانيصصة وأرباعيصصن مي ل‬
‫ل‪،‬‬
‫والميل المعروف ألف وستمائة متر‪ ،‬فتكون الرباعصصة‬
‫باصصرد =‪ 76.8‬كيلصصو تقريلبصصا‪ ،‬وقيصصل‪ً:‬ا ‪ 80.64‬كيلصصو‪،‬‬
‫وقيل‪ً:‬ا ‪ ،72‬قال العلمة محمد باصصن صصصالح العصصثيمين‬
‫رحمه الله‪ً:‬اوالميصصل المعصصروف = كيلصصو وسصصتين فصصي‬
‫المائة‪.‬انظر‪ً:‬االشصصرح الممتصصع‪ ،4/496 ،‬تيسصصير العلم‬
‫للبسام‪،1/273 ،‬والفتح الربااني للبنا‪.5/108 ،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪39‬‬

‫سبعون كيلو أو ثمانون كيلو تقريدبا(()‪.(1‬‬


‫وقال شيخنا المام ابمن بماز رحممه اللمه‬
‫تعالى‪)) :‬وقال بعض أهل العلممم إنممه يحممدد‬
‫بمماليعرف ول يحممدد بالمسممافة المقممدرة‬
‫بممالكيلوات‪ ،‬فممما ي يعممد س سممفدرا فممي العيممرف‬
‫يسمى سفدرا‪ ،‬وممما ل فل)‪ ،(2‬والصممواب ممما‬
‫‪ () 1‬واختار شيخ السلم ابان تيمية رحمه الله كما تقدم أنصصه‬
‫ل حدر للسفر باالمسافة بال كل ما يعد سفلرا يتزود له ويبرز‬
‫للص حراء فه و سصفر‪ ،‬ورجحصه العلمصة ابا ن ع ثيمين‪ ،‬با ل‬
‫واختصصاره اباصصن قدامصصة فصصي المغنصصي‪ .‬انظصصر‪ً:‬ا المغنصصي لباصصن‬
‫قدامة‪ ،3/109 ،‬ومجموع فتصاوى اباصصن تيميصة‪135-24/11،‬‬
‫‪،‬ومجموع فتاوى ابان عثيمين‪ ،451-15/252،‬والختيارات‬
‫للسعدي‪ ،‬ص ‪.65‬‬
‫‪2‬‬
‫)( ذكر ابان تيمية رحمصصه اللصصه‪ً:‬ا أن حصصد السصصفر الصصذي‬
‫علق عليه الشارع الفطر‪ ،‬والقصر اضطرب النصصاس‬
‫فيه‪ ،‬فقيل‪ً:‬ا ثالثاة أيام‪ ،‬وقيل يومين‪ ،‬وقيل أقل من‬
‫ذلصصصك‪ ،‬حصصصتى قيصصصل‪ً:‬ا ميصصصل‪ ،‬والصصصذين حصصصددوا ذلصصصك‬
‫باالمسافة‪ ،‬منهصصم مصصن قصصال‪ً:‬ا ثامانيصصة وأرباعصصون مي ل‬
‫ل‪،‬‬
‫ومنهصصم مصصن قصصال‪ً:‬ا سصصتة وأرباعصصون‪ ،‬وقيصصل‪ً:‬ا خمسصصة‬
‫وأرباعون‪ ،‬وقيل‪ً:‬ا أرباعون‪ ،‬فالذين قالوا ثالثاصصة أيصصام‪،‬‬
‫احتجوا باحديث يمسح المسافر ثالثاة أيام‪ ،‬وحديث ل‬
‫تسصصافر المصصرأةا مسصصيرةا ثالثاصصة أيصصام إل ومعهصصا ذو‬
‫محرم‪ ...‬والذين قالوا‪ً:‬ا يومين اعتمصصدوا علصصى قصصول‬
‫ابان عمصصر واباصصن عبصصاس‪ .‬مجمصصوع الفتصصاوى‪-24/38 ،‬‬
‫ضصصا أن اباصصن حصصزم قصصال‪ً:‬ا ))لصصم‬
‫‪ .40‬وذكر ابان تيمية أي ل‬
‫دا يقصصصر فصصي أقصصل مصصن ميصصل((‪ .‬فتصصاوى اباصصن‬ ‫نجد أح ل‬
‫تيمية‪.24/41 ،‬‬
‫وعن أنس ‪)) : ‬كان رسول الله ‪   ‬‬
‫‪ ((     ‬مسلم‪ ،‬في كتاب صلةا‬
‫المسصصافرين وقصصصرها‪ ،‬باصصاب صصصلةا المسصصافرين‬
‫وقصصصرها‪ ،‬بارقصصم ‪ ،691‬وقصصوله‪ً:‬ا ))ثالثاصصة أميصصال أو‬
‫فراسخ(( شك من الراوي‪ ،‬وقال الظاهرية‪ً:‬ا مسافة‬
‫القصر ثالثاة أميال‪ ،‬وأجيب عليهم باأنه مشكوك فيه‬
‫فل يحتج باه على الثلثاة الميال‪ ،‬نعم يحتج باصصه علصصى‬
‫التحديد باالثلثاة الفراسصصخ إذ يحتصصج باصصه علصصى الثلثاصصة‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪40‬‬
‫قممرره جمهممور أهممل العلممم وهممو التحديممد‬
‫بالمسافة التي ذكممرت‪ ،‬وهمذا المذي عليمه‬
‫أكثر أهل العلم فينبغي اللتزام بذلك(()‪.(1‬‬
‫سابيعا‪ :‬يقصر المسافر إذا خرج عن جإميع بيوت قريته أو مدينته إذا‬
‫كان سفره تقصر فمي مثلمه الص لة‪ ،‬قمال اب ن‬
‫المنذر رحمه الله‪)) :‬وأجمعوا على أن للذي يريد‬
‫السمفر أن يقصممر الصملة إذا خممرج عمن جميمع‬
‫ال بيوت م ن القري ة ال تي خ رج منه ا(()‪ ،(2‬وه ذا‬
‫مذهب جمهور أهل العلممم أن المسممافر إذا أراد‬
‫سفدرا تقصممر فممي مثلممه الصمملة ل يقصممر حممتى‬
‫ممس ‪)) :‬صممليت‬ ‫يفارقا جميممع الممبيوت ‪ ،‬قممال أن ‪‬‬
‫)‪( 3‬‬

‫الظهر مع النبي ‪    ‬‬


‫وفي لفظ‪)) :‬أن رسول الله ‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪،((‬‬
‫‪،(4)((      ‬‬
‫الميال‪ ،‬نعم يحتج باه على التحديد باالثلثاة الفراسخ‬
‫إذ الميصصال داخلصصة فيهصصا فيؤخصصذ باصصالكثر احتيا ل‬
‫طصصا‪.‬‬
‫انظصصر‪ً:‬ا فتصصح البصصاري لباصصن حجصصر‪ ،2/567 ،‬وسصصبل‬
‫السلم للصنعاني‪ ،3/134 ،‬وسصصمعت هصصذا المعنصصى‬
‫من شيخنا ابان بااز أثاناء تقريره علصصى بالصصوغ المصصرام‪،‬‬
‫الحديث رقم ‪ .457‬وقال ابان قدامصصة فصصي المغنصصي‪،‬‬
‫‪ً:3/108‬اصص ))يحتمل أنصصه أراد إذا سصصافر سصصفلرا طصصويل ل‬
‫كما قال في لفظصصه الخصصر‬ ‫قصر إذا بالغ ثالثاة أميال‪ ،‬‬
‫))إن النبي ‪((       ‬وقال‬
‫الصنعاني في سبل السصصلم‪ً:3/133،‬اصص ))المصصراد مصصن‬
‫قوله إذا خرج‪ً:‬ا إذا كان قصده مسصصافة هصصذا القصصدر ل‬
‫أن المراد أنه كان إذا أراد سفلرا طويل ل فل يقصر إل‬
‫باعد هذه المسافة((‪.‬‬
‫)( مجموع فتاوى ابان بااز‪.12/267 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( الجماع لبان المنذر‪ ،‬ص ‪.47‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( انظر‪ً:‬ا فتح الباري لبان حجر‪.2/569 ،‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب تقصصصير الصصصلةا‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪4‬‬

‫يقصصصر إذا خصصرج مصصن موضصصعه بارقصصم ‪،1089‬وكتصصاب‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪41‬‬
‫وهذا فيه دللة على أنه ليس لمن نمموى السممفر‬
‫أن يقصر حتى يخرج من عامر بيمموت قريتممه أو‬
‫مممدينته أو خيممام قممومه ويجعلهمما وراء ظهممره)‪.(1‬‬
‫وخرج علي ‪ ‬فقصر وهو يرى البيوت‪ ،‬فلما رجع‬
‫قيل له‪ :‬هذه الكوفة؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬حتى ندخلها)‪.(2‬‬
‫وإذا سافر بعد دخول وقت الصمملة فلممه‬
‫قصرها؛ لنه سافر قبل خروج وقتها‪ ،‬قال‬
‫ابن المنذر‪ :‬أجمع كل من نحفظ عنه مممن‬
‫أهممل العلممم أن لممه قصممرها‪ ،‬وهممذا قممول‬
‫مالك‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والشممافعي‪ ،‬وأصممحاب‬
‫الرأي‪ ،‬وهو إحدى الروايممتين فممي مممذهب‬
‫الحنابلة)‪ (3‬والله أعلم)‪.(4‬‬

‫الحج‪،‬بااب من باات باصصذي الحليفصصة حصصتى أصصصبح‪،‬بارقصصم‬


‫‪ ،1546‬ومسلم‪،‬كتاب صصصلةا المسصصافرين وقصصصرها‪،‬‬
‫بااب صلةا المسافرين وقصرها‪،‬بارقم ‪.690‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪ ،3/11 ،‬والشرح الكبير‬ ‫‪1‬‬

‫مع المقنع‪ ،5/44 ،‬والنصاف مصصع المقنصصع والشصصرح‬


‫الكصصبير‪ ،5/44 ،‬والشصصرح الممتصصع لباصصن عصصثيمين‪،‬‬
‫‪.4/512‬‬
‫ب‪ً:‬ا يقصر إذا خصصرج مصصن‬ ‫)( البخاري‪،‬كتاب التقصير‪،‬باا ع‬ ‫‪2‬‬

‫موضعه‪،‬قبل الحديث رقم ‪.1089‬‬


‫)( المغني لبان قدامصصة‪ ،3/143 ،‬وانظصصر‪ً:‬ا النصصصاف‬ ‫‪3‬‬

‫للمرداوي المطبصصوع مصصع المقنصصع‪ ،‬والشصصرح الكصصبير‪،‬‬


‫‪ ،5/53‬والرواية الثانية عند الحنابالصصة وهصصي الروايصصة‬
‫الصحيحة من مذهبهم أنصصه يتمهصصا‪ .‬انظصصر‪ً:‬ا النصصصاف‬
‫المطبوع مع المقنع والشرح الكبير‪ ،5/53 ،‬المغني‬
‫لبان قدامة‪.3/143 ،‬‬
‫)( واختار العلمة ابان عصصثيمين القصصصر فقصصال‪ً:‬ا ))لصصو‬ ‫‪4‬‬

‫دخل وقت وهو في بالده ثام سافر فإنه يقصر‪ ،‬ولصصو‬


‫دخل وقت الصلةا وهو السفر ثاصصم دخصصل بالصصده فصصإنه‬
‫يتم‪ ،‬اعتبالرا باحصصال فعصصل الصصصلةا(( الشصصرح الممتصصع‪،‬‬
‫‪.4/523‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪42‬‬
‫ثامينصصا‪ :‬إقامصصة المسصصافر الصصتي يقصصصر فيهصصا الصصصلةا‪ ،‬قال ابن‬
‫المنذر رحمه الله‪)) :‬وأجمممع أهممل العلممم ل‬
‫اختلف بينهم على أن لمممن سممافر سممفدرا‬
‫يقصر في مثله الصلة وكممان سممفره فممي‬
‫حممج أو عمممرة‪ ،‬أو غممزو أن لممه أن يقصممر‬
‫مادام مسافدرا(()‪.(5‬‬
‫فعن أنس بن مالك ‪ ‬قممال‪)) :‬خرجنمما مممع‬
‫رسول الله ‪      ‬‬
‫‪(2)   :  ‬؟ قال‪:‬‬
‫عشدرا(()‪.(3‬‬
‫قال ابن قدامة رحمه الله‪)) :‬وجملة ذلك‬
‫أن من لممم ييجمممع إقامممة مممدة تزيممد علممى‬
‫إحممدى وعشممرين صمملة فلممه القصممر ولممو‬
‫أقام سنين(()‪.(4‬‬
‫أما إذا نمموى القامممة فممي بلممد أكممثر مممن‬
‫أربعة أيام؛ فإنه يتم؛ لن النبي ‪   ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪     ‬‬
‫‪        ‬‬
‫)( الجماع لبان المنذر‪ ،‬ص ‪.47‬‬ ‫‪5‬‬

‫)( السصصائل هصصو الصصراوي عصن أنصصس‪ً:‬ا يحيصى باصن أباصصي‬ ‫‪2‬‬

‫إسحاق‪.‬‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب تقصير الصلةا‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪3‬‬

‫ما جاء في التقصير وكم يقيصم حصتى يقصصر‪ ،‬بارقصم‬


‫‪ ،1081‬ومسلم كتاب صلةا المسافرين‪ ،‬بااب صصصلةا‬
‫المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.693‬‬
‫)( المغني لبان قدامة‪.3/153 ،‬‬ ‫‪4‬‬
‫المسافر‬
43‫صلةا‬
     
       
       
         

‫الله‬‫ قال ابن عباس رضي‬،     
(1)

     ‫ ))قدم النبي‬:‫عنهما‬


((        
.(2)
:‫قال شيخ السلم بن تيمية رحمممه اللممه‬
‫))إذا نوى أن يقيممم بالبلممد أربعممة أيممام فممما‬
   ‫دونها قصر الصلة كما فعل النبي‬
        
        
         
        
       

،148-3/147 ،‫ًا المغنصصصي لباصصصن قدامصصصة‬:‫)( انظصصصر‬ 1

،‫والشصصصصرح الكصصصصبير المطبصصصصوع مصصصصع المقنصصصصع‬


،‫ والنصصصاف المطبصصوع مصصع الشصصرح الكصصبير‬،5/68
،‫ وحاشية ابان قاسم علصصى الصصروض المرباصصع‬،5/168
.2/390
‫بااب كم أقام‬،‫كتاب التقصير‬،‫ًاالبخاري‬:‫)( متفق عليه‬ 2

.      ‫النبي‬


‫المسافر‬
44‫صلةا‬

.(1)((  . 


‫وسمعت شيخنا المممام عبممد العزيممز بممن‬
‫ممن‬
 ‫عبد الله ابممن بمماز رحمممه اللممه يقممول ع‬
       ‫إقامة النبي‬
    ‫ ))وقد أقام‬:(2) 
      
‫ وسصصئل‬،24/17 ،‫)( مجمصصوع الفتصصاوى لباصصن تيميصصة‬ 1

‫رحمه الله عن رجل يعلصصم أنصصه يقيصصم شصصهرين فهصصل‬


‫ًا ))الحمصصد للصصه هصصذه مسصصألة‬:‫يجوز له القصر؟ فأجاب‬
،‫فيها نزاع بايصصن العلمصصاء منهصصم مصصن يصصوجب التمصصام‬
‫ والصصصحيح أن كليهمصصا‬،‫ومنهصصم مصصن يصصوجب القصصصر‬
‫ ومصصن أتصصم ل ينكصصر‬،‫سائغ فمن قصر فل ينكصصر عليصصه‬
‫ فمن كصصان عنصصده‬،‫ وكذلك تنازعوا في الفضل‬،‫عليه‬
‫شصصك فصصي جصصواز القصصصر فصصأراد الحتيصصاط فالتمصصام‬
 ‫ وعلصم أن النصصبي‬،‫ وأما من تبينت له السصصنة‬،‫أفضل‬
           
           
            
            
         
 
         
            
 
          
             
           
 .((         
  /     :   -  / 
        :  /
    -  /     
.   
‫ باصصاب مصصا جصصاء فصصي‬،‫ كتصصاب التقصصصير‬،‫)( البخصصاري‬ 2

‫ وفي‬،1080 ‫ بارقم‬،‫التقصير ولم يقيم حتى يقصر‬


.4299 ،4298 ‫ بارقم‬،‫كتاب المغازي‬
‫المسافر‬
45‫صلةا‬
      
       
       
      
  ‫يقول عن إقامة النبي‬  ‫ وسمعته‬.(1)((
‫ ))وإقامته‬:(2)   
  
        
          
        
       
      :  
        
       
        
:        
    :    
        

 
        
     
     
       
  :     
‫ الحصصديث‬،‫)( سمعته أثاناء تقريره على بالوغ المصصرام‬ 1

.2/562 ،‫ًا فتح الباري لبان حجر‬:‫ وانظر‬،459 ‫رقم‬


‫ بااب إذا أقام باأرض العصصدو‬،‫ كتاب الصلةا‬،‫)( أباو داود‬ 2

‫ وصححه اللبصصاني فصصي صصصحيح‬،1235 ‫ بارقم‬،‫يقصر‬


.1/336 ،‫أباي داود‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪46‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪ .(1)((     : ‬وبهذا‬
‫يخممرج المسمملم مممن الخلف ويممترك ممما‬
‫يريبه إلى ما ل يريبه‪ ،‬والله ‪.(2) ‬‬
‫تاسصصصصصيعا‪ :‬قصصصصصصر الصصصصصصلةا بمنصصصصصى لهصصصصصل مكصصصصصة وغيرهصصصصصم مممن‬
‫الحجاج؛ لحديث عبد الله بن عمممر رضمممي اللمممه‬
‫النبي ‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫عنهما‪،‬قال‪)):‬صليت مع‬
‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪.(3)(( ‬وعن عبد الرحمن بن يزيد‬
‫قال‪)) :‬صلى بنا عثمممان بممن عفممان ‪ ‬بمنممى‬
‫أربممع ركعممات‪ ،‬فقيممل ذلممك لعبممد اللممه بممن‬
‫مسممعود ‪ ‬فاسممترجع‪،‬قممال‪ :‬صممليت مممع‬
‫رسول الله ‪     ‬‬
‫‪  ‬بمنى ركعتين‪،‬وصليت مع عمر بن‬
‫الخطاب ‪ ‬ركعتين‪،‬فليت حظممي مممن أربممع‬
‫ركعات ركعتان متقبلتان(()‪.(4‬‬
‫وعن يحيى بن أب ي إس حاقا ع ن أن س ‪‬‬
‫قال‪)) :‬خرجنا مع النبي ‪    ‬‬
‫)( سمعته أثاناء تقريره على بالوغ المصصرام‪ ،‬الحصصديث‬ ‫‪1‬‬

‫رقم ‪.461‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا مجموع فتاوى المصصام اباصصن باصصاز‪،12/276 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫وفتاوى اللجنصصة الدائمصصة للبحصصوثا العلميصصة والفتصصاء‬


‫‪.8/99‬‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب التقصصصير‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪3‬‬

‫الصلةا بامنى‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1082‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا‬


‫المسافرين‪ ،‬بااب قصر الصلةا بامنى‪ ،‬بارقم ‪.694‬‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1084‬ومسصصلم‪،‬‬ ‫‪4‬‬

‫بارقم ‪ ،695‬وتقدم تخريجه‪.‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪47‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬
‫‪،((   :    :‬‬
‫وفي لفظ مسلم‪)) :‬كم أقام بمكممة؟ قممال‪:‬‬
‫عشدرا((‪ .‬وفي لفظ لمسمملم‪)) :‬خرجنمما مممن‬
‫المدينة إلى الحج‪.(1)((...‬‬
‫وحديث أنس هذا ل يعارض حممديث ابممن‬
‫عباس‪)) :‬أقام رسول الله ‪   ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪(2)((‬؛ لن حديث ابن عباس كان في‬
‫فتح مكة وحديث أنس فممي حجممة المموداع‪،‬‬
‫وقد قدم النبي ‪     ‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪.(3)       ‬‬
‫وعن حارثة بممن وهممب الخزاعممي ‪ ‬قممال‪:‬‬
‫))صليت خلف رسول الله ‪   ‬‬
‫‪ .(4)((      ‬فهذه‬
‫سنة رسول الله ‪   ‬‬
‫)( البخاري‪،‬كتاب تقصير الصصصلةا‪،‬باصصاب مصصا جصصاء فصصي‬ ‫‪1‬‬

‫التقصير وكم يقيم حتى يقصر؟ بارقم ‪.1580‬‬


‫)( البخاري‪،‬كتاب تقصير الصصصلةا‪،‬باصصاب مصصا جصصاء فصصي‬ ‫‪2‬‬

‫التقصير‪ ،‬وكم يقيم حتى يقصر؟ بارقم ‪.1080‬‬


‫)( انظر‪ً:‬ا فتح الباري باشصصرح صصصحيح البخصصاري‪ ،‬لباصصن‬ ‫‪3‬‬

‫حجصصر‪ ،563-2/562 ،‬وشصصرح النصصووي علصصى صصصحيح‬


‫مسلم‪.5/210 ،‬‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب تقصير الصلةا‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪4‬‬

‫الصلةا بامنى‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1083‬ومسصصلم‪ ،‬كتصصاب صصصلةا‬


‫المسافرين‪ ،‬بااب قصر الصلةا بامنى‪ ،‬بارقم ‪.696‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪48‬‬

‫‪.(1)‬‬
‫عاشيرا‪ :‬جإواز التطوع على المركوب في السفر‪:‬‬
‫يصمممح التطممموع علمممى المركممموب فمممي‬
‫السممفر‪ :‬مممن راحلممة‪ ،‬وطممائرة‪ ،‬وسمميارة‪،‬‬
‫وسفينة وغيرهمما مممن وسممائل النقممل‪ ،‬أممما‬
‫الفريضممة فلبممد مممن النممزول لهمما إل عنممد‬
‫العجز؛ لحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهممما‬
‫قال‪)) :‬كان النبي ‪     ‬‬
‫‪   []    ‬‬
‫‪.((    ‬‬
‫وفممي لفممظ‪)) :‬غيممر أنممه ل يصمملي عليهمما‬
‫المكتوبممة(()‪(2‬؛ ولحممديث عممامر بممن ربيعممة ‪‬‬

‫‪1‬‬
‫)( أما إتمام عثمان ‪      ‬‬
‫‪   :       ‬‬
‫‪)) :    :      ‬يا‬
‫أمير المؤمنين مازلت أصليها منصصذ رأيتصصك عصصام أول‬
‫ركعتين(( فأحب عثمان ‪      ‬‬
‫‪   .   ‬رضي الله عنها‪ ،‬فقد قيل‬
‫إنها تصصأولت أن القصصصر رخصصصة وأن التمصصام لمصصن ل‬
‫يشق عليه أفضل‪ ،‬فعن عروةا عصصن أبايصصه أنهصصا كصصانت‬
‫عصصا فقلصصت لهصصا‪ً:‬ا لصصو صصصليت‬‫تصصصلي فصصي السصصفر أربا ل‬
‫ركعتين؟ فقالت‪ً:‬ا يصصا اباصصن أخصصي إنصصه ل يشصصق علصصي((‬
‫رواه الصصبيهقي فصصي السصصنن الكصصبرى‪ ،3/143 ،‬قصصال‬
‫الحافظ ابان حجر في فتح الباري‪ً:2/571 ،‬ا ))إسناده‬
‫صحيح((‪.‬‬
‫وانظر‪ً:‬ا للفائدةا لستكمال العتذار لعثمان ‪ ‬‬
‫‪  ‬رضي الله عنها‪ً:‬ا زاد المعاد لبان القيم‪،‬‬
‫‪ ،472-1/465‬وفتح الباري لبان حجر‪.571-2/570 ،‬‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب الوتر‪ ،‬بااب الوتر في‬ ‫‪2‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪49‬‬
‫قال‪)) :‬رأيت النبي ‪    ‬‬
‫‪ .(( ‬وفي لفظ‪)) :‬ولم يكن رسول‬
‫الله ‪ .((    ‬وفي لفظ‪:‬‬
‫))أنه رأى النبي ‪     ‬‬
‫‪(1)((     ‬؛ ولحديث جابر‬
‫‪ ‬قال‪)) :‬كان رسول الله ‪   ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪ .(2)((‬وفي لفظ‪)) :‬كان يصلي على‬
‫راحلته نحو المشرقا‪ ،‬فإذا أراد أن يصمملي‬
‫المكتوبة نزل فاستقبل القبلة((‪ .‬وفي هذا‬
‫أحاديث أخرى كحديث أنس ‪.(3) ‬‬
‫ويسمممتحب اسمممتقبال القبلمممة عنمممد تكمممبيرة‬
‫الحرام؛ لحديث أنس ‪)) ‬أن رسول الله ‪ ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪ ،(4)((    ‬فإذا لم يفعل ذلك‬
‫فالصمملة صممحيحة عمل د بالحمماديث الصممحيحة‬
‫السفر‪ ،‬بارقم ‪ ،1000 ،999‬ورقصصم ‪،1096 ،1095‬‬
‫‪ ،1105 ،1098‬ومسلم‪ ،‬كتاب صصصلةا المسصصافرين‪،‬‬
‫بااب جواز صلةا النافلة على الداباة في السفر حيث‬
‫توجهت‪ ،‬بارقم ‪.700‬‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬بارقصصم ‪،1104 ،1093‬‬ ‫‪1‬‬

‫ومسلم‪ ،‬بارقم ‪ ،701‬وتقدم تخريجه‪.‬‬


‫)( البخصصاري‪ ،‬بارقصصم ‪،4140 ،1099 ،1094 ،400‬‬ ‫‪2‬‬

‫وتقدم تخريجه‪.‬‬
‫)( صحيح مسلم‪،‬كتاب صلةا المسصصافرين‪،‬باصصاب جصصواز‬ ‫‪3‬‬

‫صلةا النافلة على الداباة‪،‬بارقم ‪.702‬‬


‫)( أباو داود بارقم ‪ ،1225‬وحسنه الحافظ ابان حجصصر‬ ‫‪4‬‬

‫فصصي بالصصوغ المصصرام‪ ،‬الحصصديث رقصصم ‪ ،228‬وتقصصدم‬


‫تخريجه‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪50‬‬
‫كما رجحه شيخنا المام عبممد العزيممز ابممن بمماز‬
‫رحمه الله)‪.(1‬‬
‫وذكممر المممام النممووي رحمممه اللممه ))أن‬
‫التنفممل علممى الراحلممة فممي السممفر الممذي‬
‫يتقصر فيه الصلة جائز بإجماع المسمملمين‬
‫‪.(2)((...‬‬
‫وأما السفر الممذي ل تقصممر فيممه الصمملة‬
‫ممممذهب‬‫وهمممو ‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫فالصمممواب جمممواز ذلمممك‪،‬‬
‫تعالى‪       :‬‬
‫‪‬‬ ‫الله‪    ‬‬
‫لقول ‪   ‬‬
‫‪‬‬ ‫الجمهور)‪(3‬؛‬
‫‪  ‬‬
‫‪                        ‬‬
‫‪ ،(4)     ‬وقد رجح‬ ‫‪    ‬‬
‫رحمه‪ ‬الله أن هممذه اليممة‬ ‫المام‪‬ابن جرير ‪‬‬
‫تدخل فيها صلة التطوع في السفر علممى‬
‫الراحلة حيثما توجهت بك راحلتك)‪ .(5‬وقممد‬
‫ذكر الحممافظ ابممن حجممر رحمممه اللممه عممن‬
‫المممام الطممبري رحمممه اللممه أنممه احتممج‬
‫للجمهممور‪ :‬أن اللممه جعممل الممتيمم رخصممة‬
‫للمريض والمسافر‪ ،‬وقد أجمعوا علممى أن‬
‫من كان خارج المصممر علممى ميممل أو أقممل‬
‫ونيته العود إلى منزلممه ل إلممى سممفر آخممر‬
‫)( سصصمعته يرجصصح ذلصصك أثانصصاء تقريصصره علصصى بالصصوغ‬ ‫‪1‬‬

‫المرام‪ ،‬الحديث رقم ‪.228‬‬


‫)( شرح النووي على صحيح مسلم‪.5/216 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( انظر‪ً:‬ا فتصصح البصصاري لباصصن حجصصر‪ ،2/575 ،‬وشصصرح‬ ‫‪3‬‬

‫النووي‪ ،5/217 ،‬والمغني لبان قدامة‪.2/96 ،‬‬


‫)( سورةا البقرةا‪ ،‬الية‪ً:‬ا ‪.115‬‬ ‫‪4‬‬

‫)( انظصصر‪ً:‬ا جصصامع البيصصان عصصن تأويصصل آي القصصرآن‪،‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪ ،3/530‬و ‪ ،533‬وانظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪-2/95 ،‬‬


‫‪.96‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪51‬‬
‫ولم يجد مادء أنممه يجمموز لممه الممتيمم‪ ،‬فكممما‬
‫جمماز لممه الممتيمم فممي هممذا القممدر جمماز لممه‬
‫التنفمممل علمممى الدابمممة لشمممتراكهما فمممي‬
‫الرخصة)‪.(1‬‬
‫الحادي عشر‪:‬السنة ترك الرواتب في السفر إل سنة الفجإر‪ ،‬والوتر؛‬
‫لحممديث حفممص بممن عاصممم بممن عمممر بممن‬
‫الخطمماب‪ ،‬قممال‪ :‬صممحبت ابممن عمممر فممي‬
‫طريممقَّ مكممة‪ ،‬قممال‪ :‬فصمملى لنمما الظهممر‬
‫ركعتين‪ ،‬ثم أقبمل وأقبلنما معمه حمتى جماء‬
‫رحله‪ ،‬وجلس وجلسنا معممه‪ ،‬فحممانت منممه‬
‫سمما‬
‫ث صمملى‪ ،‬فممرأى نا د‬ ‫ة نحمموض)‪ (2‬حيمم ي‬
‫التفاتمم ر‬
‫ممما‪ ،‬فقممال‪ :‬ممما يصممنع هممؤلء؟ قلممت‪:‬‬ ‫قيا د‬
‫حا أتممممت‬ ‫يسبحون‪ ،‬قال‪ :‬لممو كنممت مسممب د‬
‫صلتي‪ ،‬يا ابن أخممي إنممي صممحبت رسممول‬
‫الله ‪        ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪      :      ‬‬

‫)( فتح الباري باشرح صحيح البخاري‪ ،2/575 ،‬وقصصد‬ ‫‪1‬‬

‫ذكر صاحب المغني أن الحكام الصصتي يسصصتوي فيهصصا‬


‫السصصفر الطويصصل والقصصصير ثالثاصصة‪ً:‬ا الصصتيمم‪ ،‬وأكصصل‬
‫الميتة في المخمصة‪ ،‬والتطوع على الراحلة‪ ،‬وباقية‬
‫الرخصصص تختصصص باالسصصفر الطويصصل‪ .‬المغنصصي لباصصن‬
‫قدامة‪.2/69 ،‬‬
‫ة إل ى جه ة المك ان‬ ‫)( المقصود‪ً:‬احص لت من ه التفات ع‬ ‫‪2‬‬

‫الذي صملى فيه‪.‬انظر‪ً:‬اشرح النووي‪.204 /5 ،‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪52‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ .                  ‬أما سنة‬
‫)‪(1‬‬

‫والوتر فل يتترك ل فممي الحضممر ول‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬


‫الفجر‪،‬‬
‫في السفر؛ لحديث عائشة رضمممي اللمممه عنهممما في‬
‫سنة الفجر أن النبي ‪)) ‬لم يكن يدعهما‬
‫دا(()‪(2‬؛ ولحممديث أبممي قتممادة ‪ ‬فممي نمموم‬ ‫أبا ل‬
‫النبي ‪       ‬‬
‫‪)) :  ‬ثم أذن بلل بالصلة‬
‫فصلى رسول الله ‪    ‬‬
‫‪.(3)((     ‬‬
‫وأما سنة الوتر؛ فلحممديث عبممد اللممه بممن‬
‫عمر رضي الله عنهما قال‪)) :‬كان النبي ‪  ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪ .((     ‬وفي‬
‫لفظ‪)) :‬كان يوتر على البعير(()‪.(4‬‬
‫قال المام ابن القيم رحمه الله‪)) :‬وكممان‬
‫تعاهده ‪       ‬‬
‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري بانحوه‪ ،‬كتاب التقصير‪ ،‬بااب‬ ‫‪1‬‬

‫من لم يتطوع في السفر دبار الصلةا‪ ،‬بارقصصم ‪،1101‬‬


‫‪ ،1102‬ومسلم بالفظصه‪ ،‬كتصاب صصلةا المسصافرين‪،‬‬
‫بااب صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.689‬‬
‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1159‬ومسصصلم‪،‬‬ ‫‪2‬‬

‫بارقم ‪ ،724‬وتقدم تخريجه‪.‬‬


‫)( أخرجه مسلم‪ ،‬بارقم ‪ ،681‬وتقدم تخريجه‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( متفق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الصصوتر‪ ،‬باصصاب الصصوتر‬ ‫‪4‬‬

‫على الداباة‪ ،‬بارقم ‪ ،999‬وباصصاب الصصوتر فصصي السصصفر‪،‬‬


‫بارقم ‪ ،1000‬ومسلم‪ ،‬كتاب صلةا المسافرين‪ ،‬بااب‬
‫جواز صلةا النافلصصة علصصى الداباصصة فصصي السصصفر حيصصث‬
‫توجهت باه‪ ،‬بارقم ‪.700‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪53‬‬
‫‪‬‬
‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪         ...‬‬
‫‪.(1)(( ‬‬
‫وأممما التطمموع المطلممقَّ فمشممروع فممي‬
‫قمما‪ ،‬مثممل‪ :‬صمملة‬ ‫الحضممر والسممفر مطل د‬
‫الض حى‪،‬والتهج د باللي ل‪،‬وجمي ع النواف ل‬
‫المطلقة‪،‬والصلوات ذوات السباب‪:‬كسنة‬
‫الوضمممموء‪ ،‬وسممممنة الطممممواف‪ ،‬وصمممملة‬
‫الكسوف‪ ،‬وتحية المسجد وغير ذلك)‪.(2‬‬
‫قال المممام النممووي رحمممه اللممه‪)) :‬وقممد‬
‫اتفممقَّ العلممماء علممى اسممتحباب النوافممل‬
‫المطلقة في السفر‪.(3)((...‬‬
‫)( زاد المعاد في هدي خير العباد ‪.1/315 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( انظر‪ً:‬ا مجموع فتاوى ومقالت للمصصام اباصصن باصصاز‪،‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪.391-11/390‬‬
‫‪3‬‬
‫)( شصصرح النصصووي صصصحيح مسصصلم‪ ،5/205 ،‬وقصصال‪ً:‬ا‬
‫))واختلفوا في استحباب النوافصصل الراتبصصة فكرههصصا‬
‫ابان عمر وآخصصرون‪ ،‬واسصصتحبها الشصصافعي وأصصصحاباه‬
‫والجمهصصور‪ ،‬ودليلصصه الحصصاديث المطلقصصة فصصي نصصدب‬
‫الرواتب((‪ ،5/205 ،‬وانظر‪ً:‬ا فتح الباري لبان حجصصر‪،‬‬
‫‪ ،2/577‬وقصصال اباصصن قدامصصة‪ً:‬ا فأمصصا سصصائر السصصنن‬
‫والتطوعصصات قبصصل الفرائصصض وباعصصدها فقصصال أحمصصد‪ً:‬ا‬
‫أرجو أن ل يكون باالتطوع في السصصفر باصصأس‪ ،‬وروي‬
‫عن الحسن‪ ،‬قال‪ً:‬ا كان أصحاب رسول الله ‪ ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪            ‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪         :  ...‬‬
‫]‪       [  /     ‬‬
‫‪           ‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪54‬‬
‫م‬
‫الثصصصصاني عشصصصصر‪ :‬صصصصصلةا المقيصصصصم خلصصصصف المسصصصصافر صصصصصحيحة ويت س‬
‫المقيممم بعممد سمملم المسممافر؛للثممار فممي‬
‫ذل ك)‪،(1‬والجم اع‪ ،‬ق ال اب ن قدام ة رحم ه‬
‫الله‪)) :‬أجمع أهل العلم على أن المقيممم إذا‬
‫م بالمسممافر‪ ،‬وسمملم المسممافر مممن‬ ‫ي‬ ‫ائتمم‬
‫ركعتين أن على المقيمم إتممام الصمملة(()‪.(2‬‬
‫وعن عمر ‪ ‬أنممه كممان إذا قممدم مكممة صمملى‬
‫بهم ركعتين ثم يقول‪)) :‬يا أهممل مكممة أتممموا‬
‫م سفرر(()‪.(3‬‬ ‫صلتكم فإنا قو ر‬
‫فظهممر مممن ذلممك أن المقيممم إذا صمملى‬
‫خلف المسافر صلة الفريضممة‪ :‬كممالظهر‪،‬‬
‫‪.   -  /  . ‬‬
‫‪ :-   –        :‬‬
‫‪          ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪.  -   /     : . ‬‬
‫)( روي عن عمران ‪)) : ‬أنه ‪    ‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪:          ‬‬
‫‪ ((        ‬أحمد‬
‫بالفظه‪ ،4/430 ،‬وأباو داود‪ ،‬كتاب صلةا السفر‪ ،‬بااب‬
‫متى يتم المسافر‪ ،‬بارقم ‪ ،1229‬ولفظه‪ً:‬ا ))يا أهصصل‬
‫عا فإنا قوم سفر(( وفي سصصنده علصصي‬ ‫البلد صلوا أربا ل‬
‫بان زيد بان جدعان ضعيف‪ ،‬قال الشصصوكاني‪ً:‬ا ))وإنمصصا‬
‫سصصصصصصصصصصصصصصن الترمصصصصصصصصصصصصصصذي حصصصصصصصصصصصصصصديثه‬ ‫ح ر‬
‫)‪ (545‬لشواهده((‪ ،‬نيل الوطار‪.2/402 ،‬‬
‫)( المغنصصصي‪/3 ،‬صصص ‪ ،146‬وانظصصصر‪ً:‬ا نيصصصل الوطصصصار‬ ‫‪2‬‬

‫للشوكاني‪.403 /2 ،‬‬
‫فصصا‪ ،‬كتصصاب قصصصر الصصصلةا‬ ‫)( مالك في الموطصصأ موقو ل‬ ‫‪3‬‬

‫مصصا أو‬
‫في السفر‪ ،‬باصصاب صصصلةا المسصصافر إذا كصصان إما ل‬
‫كان وراء المصصام‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1/149 ،19‬قصصال المصصام‬
‫الشوكاني في نيصل الوطصار‪ً:2/402 ،‬اص ))وأثاصر عمصر‬
‫رجال إسناده أئمة ثاقات((‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪55‬‬
‫والعصر‪ ،‬والعشاء‪ ،‬فممإنه يلزمممه أن يكمممل‬
‫صلته أربدعا‪ ،‬أممما إذا صمملى المقيممم خلممف‬
‫المسافر طلدبا لفضل الجماعة‪ ،‬وقد صلى‬
‫المقيم فريضته‪ ،‬فممإنه يصمملي مثممل صمملة‬
‫المسافر‪ :‬ركعتين؛ لنها في حقه نافلة)‪.(1‬‬
‫م المسممافر المقيميممن فممأتم بهممم‬ ‫وإذا أ ي‬
‫فصلتهم تامة صحيحة وخالف الفضل ‪.‬‬
‫)‪(2‬‬

‫الثصصالث عشصصر‪ :‬صصصلةا المسصصافر خلصصف المقيصصصم صصصحيحة‪ ،‬ويتم‬


‫المسافر مثممل صمملة إمممامه‪ ،‬سمواء أدرك‬
‫جميع الصلة‪ ،‬أو ركعة‪ ،‬أو أقل‪ ،‬وحممتى لممو‬
‫دخل معه في التشهد الخير قبل السمملم‬
‫فإنه يتم‪ ،‬وهذا هو الصواب من قولي أهل‬
‫العلم؛ لما ثبت عن ابن عباس رضمممي اللمممه عنهمممما‬
‫من حديث موسى بن سمملمة رحمممه اللممه‬
‫قال‪ :‬كنا مع ابن عباس بمكممة فقلممت‪ :‬إنمما‬
‫إذا كنا معكم صلينا أربعدمما وإذا رجعنمما إلممى‬
‫رحالنا صلينا ركعتين‪ ،‬قال‪)) :‬تلك سنة أبي‬
‫القاسم ‪ .(3)((‬وكان ابن عمر رضممي اللممه عنهممما إذا‬
‫)( انظر‪ً:‬ا مجموع فتاوى ومقصصالت متنوعصصة‪ ،‬للمصصام‬ ‫‪1‬‬

‫ابان بااز‪.261-12/259 ،‬‬


‫)( انظصصر‪ً:‬ا المغنصصي لباصن قدامصصة‪ ،3/146 ،‬ومجمصصوع‬ ‫‪2‬‬

‫فتاوى ابان بااز‪ ،12/260 ،‬وقد كان عثمان ‪ ‬‬


‫‪          ‬‬
‫‪     :      ‬‬
‫‪           ‬‬
‫‪      /     :   ‬‬
‫‪.      ‬‬
‫)( أحمد فصصي المسصصند‪ ،1/216 ،‬قصصال اللبصصاني فصصي‬ ‫‪3‬‬

‫إرواء الغليل‪ً:3/21 ،‬اصص ))قلصصت وسصصنده صصصحيح رجصصاله‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪56‬‬
‫صلى مممع المممام صمملى أربعدمما وإذا صمملها‬
‫وحده صلى ركعتين)‪.(1‬‬
‫وذكر المام ابن عبد البر رحمه اللممه أن‬
‫في إجماع الجمهور من الفقهمماء علممى أن‬
‫المسممافر إذا دخممل فممي صمملة المقيميممن‬
‫فمأدرك منهما ركعمة أنمه يلزممه أن يصملي‬
‫أربدعا)‪ .(2‬وقال‪)) :‬قال أكثرهم إنه إذا أحممرم‬
‫المسافر خلممف المقيممم قبممل سمملمه أنممه‬
‫تلزمه صلة المقيم‪ ،‬وعليه التمام(()‪.(3‬‬
‫ومما يممدل علممى أن المسممافر إذا صمملى‬
‫خلف المقيم يلزمه التمام عموم قمموله ‪:‬‬
‫جعصصل المصصام ليصصؤتم باصصه فل‬ ‫))إنمصصا ي‬
‫بروا‪(( ..‬‬ ‫تختلفوا عليه‪ ،‬فإذا كمبر فك ل‬
‫)‪(4‬‬

‫)‪.(5‬‬
‫الرابصصصصع عشصصصصر‪ :‬نيصصصصة القصصصصصر أو الجإمصصصصع عنصصصصد افتتصصصصاح الصصصصصلةا‬
‫رجصصال الصصصحيح((‪ ،‬والحصصديث أخرجصصه مسصصلم بالفصصظ‪ً:‬ا‬
‫ل مع المام((؟‬ ‫))كيف أصلي إذا كنت بامكة إذا لم أص ل‬
‫فقال‪ً:‬ا ))ركعتين سنة أباي القاسم ‪ ،((‬مسلم‪ ،‬كتاب‬
‫صلةا المسافرين وقصرها‪ ،‬بااب صصصلةا المسصصافرين‬
‫وقصرها‪ ،‬بارقم ‪.688‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬الكتاب والباب الساباق‪ ،‬بارقم ‪،(688) 17‬‬ ‫‪1‬‬

‫وانظر آثاالرا في موطأ المام مالك‪.150-1/149 ،‬‬


‫)( التمهيد‪.312-16/311 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( المرجع الساباق‪.16/315 ،‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( متفق عليه من حديث أباي هريرةا ‪  : ‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪           ‬‬
‫‪.       ‬‬
‫)( انظصصر‪ً:‬ا المغنصصي لباصن قدامصصة‪ ،3/346 ،‬ومجمصصوع‬ ‫‪5‬‬

‫فتصصاوى المصصام اباصصن باصصاز‪ ،260 ،12/159 ،‬والشصصرح‬


‫الممتع‪ ،‬لبان عثيمين‪.4/519،‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪57‬‬
‫والموالة بين الصلتين المجموعتين‪:‬‬
‫اختلممف العلممماء هممل يشممترط للقصممر‬
‫والجمع نية؟ قال شيخ السلم ابن تيميممة‬
‫رحمه الله‪)) :‬الجمهور ل يشترطون النيممة‪:‬‬
‫كمالك‪ ،‬وأبي حنيفة‪ ،‬وهو أحد القولين في‬
‫مممذهب أحمممد‪ ،‬وهممو مقتضممى نصوصممه‪،‬‬
‫والثاني تشترط‪ :‬كقول الشممافعي‪ ،‬وكممثير‬
‫مممن أصممحاب أحمممد‪ :‬كممالخرقي وغيممره‪،‬‬
‫والول أظهر‪ ،‬ومن علم بأحد القولين لممم‬
‫ينكر عليه(()‪ .(1‬وقممال رحمممه اللممه‪)) :‬والول‬
‫هو الصحيح الذي تدل عليه سممنة النممبي ‪‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪...      ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪    ‬‬ ‫‪    ‬‬
‫‪        ‬‬
‫رحمه‬
‫‪‬‬ ‫‪ ،(2)((     ‬وقال‬
‫‪   ‬‬ ‫الله‪)) :‬والنبي ‪  ‬‬
‫‪‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪        ‬‬
‫)( فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‪ ،24/16 ،‬وانظصصر‪ً:‬ا‬ ‫‪1‬‬

‫المغني لبان قدامة‪.3/119 ،‬‬


‫)( فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‪ ،24/21 ،‬وانظصصر‪ً:‬ا‬ ‫‪2‬‬

‫النصصصاف المطبصصوع مصصع المقنصصع والشصصرح الكصصبير‪،‬‬


‫‪.5/102‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪58‬‬
‫‪    ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪.(1)((     ‬‬
‫وقال سماحة شيخنا المام عبممد العزيممز‬
‫ابن باز رحمه الله‪ ...)) :‬والراجح أن النيممة‬
‫ليست بشرط عند افتتاح الصلة الولممى‪،‬‬
‫بل يجوز الجمع بعد الفراغ من الولممى إذا‬
‫وجممد شممرطه‪ :‬مممن خمموف‪ ،‬أو مطممر‪ ،‬أو‬
‫مرض(()‪ .(2‬فظهممر أن الصممحيح مممن قممولي‬
‫أهل العلممم أن النيممة ليسممت بشممرط عنممد‬
‫افتتاح الصلة في القصر والجمع)‪.(3‬‬
‫أما الموالة بين الصمملتين المجموعممتين‬
‫فقممد اشممترطها بعضممهم‪ ،‬واختممار شمميخ‬
‫السلم ابن تيميممة رحمممه اللممه‪ ،‬والعلمممة‬
‫السعدي‪ ،‬عدم اشتراط الموالة)‪.(4‬‬
‫وقال شيخنا المام عبد العزيممز بممن عبممد‬
‫الله ابممن بمماز رحمممه اللممه‪)) :‬الممواجب فممي‬
‫)( مجموع فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‪.24/50 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( مجموع فتاوى ابان بااز‪.12/294 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( ورجح ذلك شيخ السلم كما تقدم‪ ،‬والمصصام اباصصن‬ ‫‪3‬‬

‫باصصاز‪ ،‬والسصصعدي فصصي المختصصارات الجليصصة‪ ،‬ص ‪،67‬‬


‫والمصصرداوي فصصي النصصصاف‪ ،‬المطبصصوع مصصع المقنصصع‬
‫والشرح الكبير‪ ،5/62 ،‬واباصصن عصصثيمين فصصي الشصصرح‬
‫الممتع‪ ،525-4/523 ،‬و ‪ ،566‬وانظر‪ً:‬ا الختيصصارات‬
‫الفقهية لبان تيمية‪ ،‬ص ‪.113‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‪ ،24/51 ،‬و‬ ‫‪4‬‬

‫‪ ،54‬والختيارات الفقهية له‪ ،‬ص ‪ ،112‬والمختارات‬


‫الجليصصة للسصصعدي‪ ،‬ص ‪ ،68‬والنصصصاف للمصصرداوي‪،‬‬
‫‪.5/104‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪59‬‬
‫جمع التقديم الممموالة بيممن الصمملتين‪ ،‬ول‬
‫عردفا؛ لما ثبممت عممن‬ ‫بأس بالفصل اليسير ي‬
‫النبي ‪)) :     ‬صلوا كما‬
‫رأيتموني أصلي(()‪ .(1‬أم ا جمممع التممأخير‬
‫فالمر فيه واسممع؛ لن الثانيممة تفعممل فممي‬
‫وقتها؛ ولكن الفضل هممو الممموالة بينهممما‬
‫يا بالنبي ‪((     ‬‬‫تأس د‬
‫)‪(2‬‬

‫والله أعلم)‪.(3‬‬
‫الخامس عشر‪ :‬رخص السفر‪:‬‬
‫من قواعممد الشممريعة‪)) :‬المشممقة تجلممب‬
‫)( البخاري‪ ،‬كتاب الذان‪ ،‬بارقم ‪.631‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( مجموع فتاوى الشيخ عبد العزيز بان عبد الله ابان‬ ‫‪2‬‬

‫بااز‪.12/295 ،‬‬
‫‪3‬‬
‫)( قال العلمة ابان عثيمين‪ً:‬ا ))واختار شيخ السصصلم‬
‫اباصصصصن تيميصصصصة‪ً:‬ا أنصصصصه ل تشصصصصترط المصصصصوالةا بايصصصصن‬
‫المجموعصصتين‪ ،‬وقصصال‪ً:‬ا إن معنصصى الجمصصع هصصو الضصصم‬
‫باالوقت‪ً:‬ا أي ضم وقت الثانية للولصصى باحيصصث يكصصون‬
‫دا‪ ...‬وقد ذكر شيخ السلم رحمه‬ ‫الوقتان وقلتا واح ل‬
‫صا عن المام أحمد تدل على ما ذهب إليصصه‬ ‫الله نصو ل‬
‫من أنه ل تشترط الموالةا في الجمع باين الصصصلتين‬
‫ما كمصصا أن المصصوالةا ل تشصصترط باصصالجمع باينهمصصا‬ ‫تقدي ل‬
‫تأخيلرا‪ ،‬والحصصوط أن ل يجمصصع إذا لصصم يتصصصل‪ ،‬ولكصصن‬
‫رأي شيخ السلم له قصصوةا((الشصصرح الممتصصع‪-4/568،‬‬
‫‪.569‬‬
‫ل‬
‫والقوال ثالثاة‪ً:‬ا الول‪ً:‬ا الموالةا ليست شصصرطا فصصي‬
‫جمع التقديم ول في جمع التأخير‪ ،‬وهصصذا رأي شصصيخ‬
‫السلم ابان تيمية‪.‬‬
‫الثاني‪ً:‬ا الموالةا شرط في الجمعين؛ لن الجمع هو‬
‫الضم‪ ،‬وهو قول باعض العلماء‪.‬‬
‫الثصصالث‪ً:‬ا تشصصترط المصصوالةا فصصي جمصصع التقصصديم ول‬
‫تشترط في جمع التأخير‪ ،‬وهصصذا هصصو المشصصهور مصصن‬
‫مصصذهب الحنابالصصة‪ .‬الشصصرح الممتصصع لباصصن عصصثيمين‪،‬‬
‫‪.4/578‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪60‬‬

‫التيسير(()‪ ،(1‬ولما كممان السممفر قطعممة مممن‬


‫العذاب؛ لقوله ‪)) :‬السفر قطعصصة مصصن‬
‫العصصصذاب يمنصصصع أحصصصدكم طعصصصامه‬
‫وشراباه‪ ،‬ونومه‪ ،‬فإذا قضى نهمتصصه‬
‫فليعجل إلى أهله(()‪ ،(2‬ريتب الشممارع ممما‬
‫وه‬‫رض خلمم س‬ ‫ريتب من الرخص‪ ،‬حتى ولممو فيمم ف ر‬
‫مممن المشمماقا؛ لن الحكممام تعلممقَّ بعللهمما‬
‫العامممة‪ ،‬وإن تخلفممت فممي بعممض الصممور‬
‫والفراد‪ ،‬فالحكم الفرد ييلحقَّ بممالعم‪ ،‬ول‬
‫يفرد بالحكم‪ ،‬وهممذا معنممى قممول الفقهمماء‬
‫رحمهم الله‪)) :‬النادر ل حكم لممه((‪ ،‬يعنممي ل‬
‫ينقض القاعدة ول يخالف حكمممه حكمهمما‪،‬‬
‫فهذا أصل يجب اعتبمماره‪ ،‬فممأعظم رخممص‬
‫السفر وأكثرها حاجة ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬القصصصر؛ ولصصذلك ليصصس للقصصصر‬
‫من السباب غير السفر؛ ولهذا أضمميف‬
‫السفر إلى القصر لختصاصه به‪ ،‬فتقصممر‬
‫الرباعية من أربع إلى ركعتين‪.‬‬
‫‪ -2‬الجمصصع بايصصن الظهصصر والعصصصر‪،‬‬
‫والمغرب والعشاء في وقت إحداهما‪،‬‬
‫والجمع أوسع من القصر؛ ولهذا له أسباب‬
‫)( انظصصر‪ً:‬ا إرشصصاد أولصصي البصصصائر واللبصصاب للعلمصصة‬ ‫‪1‬‬

‫السعدي‪ ،‬ص ‪ ،113‬ورسالة القواعصصد الفقهيصصة لصصه‪،‬‬


‫ص ‪.50-49‬‬
‫)( البخاري‪ ،‬كتاب العمرةا‪ ،‬باصصاب السصصفر قطعصصة مصصن‬ ‫‪2‬‬

‫العذاب‪ ،‬بارقم ‪.1804‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪61‬‬
‫يأخر غير السفر‪ :‬كممالمرض‪ ،‬والستحاضممة‪،‬‬
‫والمطمممر‪ ،‬والوحمممل‪ ،‬والريمممح الشمممديدة‬
‫البماردة‪ ،‬ونحوهما ممن الحاجمات‪ ،‬والقصمر‬
‫أفضل من التمام‪ ،‬بل يك ره التم ام لغي ر‬
‫سبب‪ ،‬وأما الجمممع فممي السممفر فالفضممل‬
‫تركمممه إل عنمممد الحاجمممة إليمممه‪ ،‬أو إدراك‬
‫الجماعة‪ ،‬فإذا اقترن به مصلحة جاز‪.‬‬
‫‪ -3‬الفطر في رمضان من رخصصص‬
‫السفر‪.‬‬
‫‪ -4‬الصلةا النافلة على الراحلة أو‬
‫وسيلة النقل إلى جهة سيره‪.‬‬
‫‪ -5‬وكذلك المتنفل الماشي‪.‬‬
‫‪ -6‬المسصصصصصح علصصصصصى الخفيصصصصصن‪،‬‬
‫والعمامة‪ ،‬والخمصصار‪ ،‬ونحوهصصا‪ ،‬ثلثممة‬
‫أيام بلياليها؛ لحديث علي بن أبي طممالب ‪‬‬
‫رسول الله ‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪)) : ‬جعل‬
‫‪ .(1)((    ‬وأما‬
‫الممتيمم فليممس سممببه السممفر‪ ،‬وإن كممان‬
‫الغالب أن الحاجة إليممه فممي السممفر أكممثر‬
‫منممه فممي الحضممر‪ ،‬وكممذلك أكممل الميتممة‬
‫للمضطر عام في السفر والحضر‪ ،‬ولكممن‬
‫في الغالب وجود الضرورة في السفر‪.‬‬
‫‪ -7‬ترك الرواتب فصصي السصصفر‪ ،‬ول‬
‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الطهارةا‪ ،‬بااب التوقيت في المسصصح‬ ‫‪1‬‬

‫على الخفين‪ ،‬بارقم ‪.276‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪62‬‬
‫يكره له ذلك‪ ،‬مع أنه يكممره تركهمما فممي‬
‫الحضممر‪ ،‬أممما راتبممة الفجممر وصمملة المموتر‪،‬‬
‫والصممملوات المطلقمممة فتصممملى حضمممدرا‬
‫وسفدرا‪.‬‬
‫‪ - 8‬من رخص السفر ما ثابت عصصن‬
‫النبي ‪)) :  ‬إذا مرض العبد أو‬
‫كتب له مثصصل مصصا كصصان يعمصصل‬ ‫سافر ي‬
‫حا(()‪ .(1‬فالعمال التي يعملها‬ ‫ما صحي ل‬ ‫مقي ل‬
‫في حضره‪ :‬من العمممال القاصممرة علممى‬
‫نفسممه‪ ،‬والمتعديممة يجممري لممه أجرهمما إذا‬
‫سافر‪ ،‬وكذلك إذا مرض‪ ،‬فيا لها من نعمة‬
‫ما أجلها وأعظمها‪.‬‬
‫وأمممما صممملة الخممموف فليمممس سمممببه‬
‫السفر‪،‬ولكنه فيه أكثر)‪.(2‬‬
‫السادس عشر‪ :‬الجإمع وأنواعه ودرجإاته‪:‬‬
‫‪ -1‬الجمع باعرفة؛ لحديث عبد الله بن‬
‫عمممر رضمممي اللمممه عنهمممما قممال‪)) :‬إنهصصم كصصانوا‬
‫يجمعون بايصن الظهصر والعصصر ف ي‬
‫سرنة(()‪)) ،(3‬وكان ابن عمر رضمممي اللمممه عنهمممما إذا‬
‫ال ب‬
‫ب‪ً:‬ا يكتصصب‬
‫)( البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الجهصصاد والسصصير‪ ،‬باصصا ع‬ ‫‪1‬‬

‫للمسافر مثصصل مصصا كصصان يعمصصل فصصي القامصصة‪ ،‬بارقصصم‬


‫‪.2996‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا إرشاد أولي البصائر واللباب لنيل الفقصصه‬ ‫‪2‬‬

‫باأقرب الطرق وأيسر السصصباب‪ ،‬للعلمصصة السصصعدي‪،‬‬


‫ص ‪ 116-113‬باتصرف يسير‪.‬‬
‫)( البخاري‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب الجمصصع بايصصن الصصصلتين‬ ‫‪3‬‬

‫باعرفة‪ ،‬بارقم ‪.1662‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪63‬‬

‫فاتته الصمملة مممع المممام جمممع بينهممما(()‪.(1‬‬


‫وعن جابر ‪ ‬في حديثه فممي حجممة المموداع‪،‬‬
‫وفيه‪ :‬أن النبي ‪     ‬‬
‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬
‫‪ .(2)((    ‬ومما يدل‬
‫‪    ‬‬ ‫على أنه ‪ ‬‬
‫‪   ‬قال‪)) :‬خرجنا مع النبي ‪ ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪ .((  ‬وفي لفظ لمسلم‪:‬‬
‫))خرجنا من المدينة إلى الحج‪.(3)((..‬‬
‫‪ -2‬الجمع بامزدلفصصة؛ لحممديث جممابر ‪‬‬
‫أن النبي ‪)) :    ‬أتى‬
‫المزدلفصصصة فصصصصلى باهصصصا المغصصصرب‬
‫والعشصصاء باصصأذان واحصصد وإقصصامتين‪،‬‬
‫ولم يسبح باينهما)‪ (4‬شيلئا(()‪(5‬؛ ولحممديث‬
‫أسامة بن زيد ‪)) :  ‬أن النبي ‪  ‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪‬‬
‫)( البخاري‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب الجمصصع بايصصن الصصصلتين‬ ‫‪1‬‬

‫باعرفة‪ ،‬قبل الحديث رقم ‪.1662‬‬


‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب حجة النبي ‪.     ‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1081‬ومسصصلم‪،‬‬ ‫‪3‬‬

‫بارقم ‪ ،693‬وتقدم تخريجه في قصر الصلةا بامنى‪.‬‬


‫ل صلةا النافلصصة‪ .‬جصصامع‬ ‫)( ولم يسبح باينهما‪ً:‬ا لم يص ل‬ ‫‪4‬‬

‫الصول لبان الثاير‪.5/721 ،‬‬


‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب حجة النبي ‪.    ‬‬ ‫‪5‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪64‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ((‬؛ ولحديث عبد الله بن عمر رضي الله‬
‫)‪(1‬‬

‫عنهما قال‪)):‬جمع رسول الله ‪  ‬‬


‫‪      ‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪.(2)((  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ -3‬الجمصصع فصصي السصصفار الخصصرى‬
‫أثاناء السير في وقت الولى أو الثانيممة‬
‫مماس رضممي اللممه عنهممما‬
‫أو بينهما؛ لحممديث ابممن عب‬
‫قال‪)) :‬كان رسول الله ‪    ‬‬
‫‪ ،(3)     ‬ويجمع بين‬
‫المغرب والعشاء(( ‪ ،‬وعن ابن عمر رضممي اللممه‬
‫)‪(4‬‬

‫عنهما قال‪)) :‬كان النبي ‪   ‬‬

‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الحصصج‪ ،‬باصصاب الجمصصع‬ ‫‪1‬‬

‫باين الصلتين بامزدلفة‪ ،‬بارقم ‪ ،1672‬ومسلم‪ ،‬كتاب‬


‫الحصصج‪ ،‬باصصاب الفاضصصة مصصن عرفصصات إلصصى المزدلفصصة‬
‫عصصصا‬
‫واسصصصتحباب صصصصلتي المغصصصرب والعشصصصاء جمي ل‬
‫باالمزدلفة في هذه الليلة‪ ،‬بارقم ‪.1280‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬كتاب الحج‪ ،‬بااب الفاضة من عرفات إلى‬ ‫‪2‬‬

‫المزدلفصصة واسصصتحباب صصصلتي المغصصرب والعشصصاء‬


‫عا باالمزدلفة في هذه الليلة‪ ،‬بارقم ‪.1288‬‬ ‫جمي ل‬
‫)( إذا كان على ظهر سير‪ً:‬ا أي إذا كان سصصائلرا‪ .‬فتصصح‬ ‫‪3‬‬

‫الباري لبان حجر‪.2/580 ،‬‬


‫)( البخصصاري‪،‬كتصصاب تقصصصر الصصصلةا‪،‬باصصاب الجمصصع فصصي‬ ‫‪4‬‬

‫السفر باين المغرب والعشاء‪،‬بارقم ‪.1107‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪65‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ، ((     ‬وعن أنس ‪‬‬
‫)‪(2) (1‬‬

‫قال‪)) :‬كان النبي ‪    ‬‬


‫‪.(3)((  ‬‬
‫قال الحافظ ابن حجر رحمه الله‪)) :‬أورد‬
‫فيه ثلثة أحاديث)‪ :(4‬حديث ابن عمممر وهممو‬
‫مقيممد بممما إذا جممد السممير‪ ،‬وحممديث ابممن‬
‫عبمماس‪ ،‬وهممو مقيممد بممما إذا كممان سممائدرا‪،‬‬
‫وحممديث أنممس وهممو مطلممقَّ‪ ،‬واسممتعمل‬
‫المصممنف الترجمممة مطلقممة إشممارة إلممى‬
‫العمممل بممالمطلقَّ؛ لن القيممد فممرد مممن‬
‫أفراده‪ ،‬وكأنه رأى جواز الجمممع بالسممفر‪:‬‬
‫سممواء كممان سممائدرا‪ ،‬أم ل‪ ،‬وسممواء كممان‬
‫دا أم ل(()‪ (5‬وعلى ذلك كممثير مممن‬ ‫مج ج‬
‫ي‬ ‫سيره‬
‫الصحابة ‪ ،(6)‬وهو الذي تدل عليه الحاديث‬
‫‪ () 1‬إذا جد باصصه السصصير‪ً:‬ا أي إذا اهتصصم باصصه وأسصصرع فيصصه‪.‬‬
‫النهاية في غريب الحديث‪ ،1/244 ،‬وقال الحافظ‪ً:‬ا‬
‫))إذا جد باه السير‪ً:‬ا أي اشتد((‪ .‬فتح الباري‪.2/580 ،‬‬
‫‪ () 2‬متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب التقصير‪ ،‬بااب الجمع‬
‫فصصي السصصفر بايصصن المغصصرب والعشصصاء بارقصصم ‪،1106‬‬
‫ومسلم‪ ،‬كتاب صلةا المسافرين‪ ،‬بااب جصصواز الجمصصع‬
‫باين الصلتين في السفر‪ ،‬بارقم ‪.703‬‬
‫‪ () 3‬البخصصاري‪،‬كتصصاب تقصصصير الصصصلةا‪،‬باصصاب الجمصصع فصصي‬
‫السفر باين المغرب والعشاء‪،‬بارقم ‪.1108‬‬
‫‪ () 4‬يعني البخاري رحمه الله في قوله‪ً:‬ا ))بااب الجمصصع‬
‫في السفر باين المغرب والعشاء((‪.‬‬
‫‪ () 5‬فتح الباري باشرح صحيح البخاري‪.2/580 ،‬‬
‫‪6‬‬
‫)( اختلف العلماء رحمهم الله تعالى في الجمع باين‬
‫الصلتين في السفر على أقوال‪ً:‬ا‬
‫قصصا فصصي السصصفر فصصي قصصول أكصصثر‬ ‫‪ -1‬جواز الجمع مطل ل‬
‫المسافر‬
66‫صلةا‬
‫ فعن أنس بن مالك‬،(1)‫الصحيحة الصريحة‬
      ‫ كان النبي‬:‫ قال‬
‫ ثم‬،‫خر الظهر إلى وقت العصر‬ ‫( أ ي‬2)
‫ وإذا زاغممت الشمممس‬،‫نزل فجمممع بينهممما‬

‫ًا الظهصصر‬:‫أهصصل العلصصم فصصي وقصصت إحصصدى الصصصلتين‬


‫ وعليصصه كصصثير مصصن‬،‫ أو المغصصرب والعشصصاء‬،‫والعصصصر‬
 :       ‫أصحاب النبي‬
.  
            - 
. 
           - 
. 
.         
      /     :
   /        /  
       /    
. /        /
1
‫ًا أن فعصصل‬:‫)(قمرر شيخ السلم ابان تيمية رحمه اللصصه‬
‫كل صلةا في وقتها قصلرا أفضل في السفر إذا لصصم‬
 ‫يكن باه حاجة إلى الجمع؛ فإن غصصالب صصصلةا النصصبي‬
          
          
         
: .        
‫ ))ومن‬:      /     /   
‫وى من العامة بايصصن القصصصر والجمصصع فهصصو جاهصصل‬ ‫س ر‬
‫(( مجموع‬     ‫باسنة رسول الله‬
،‫ًا حاشية الصصروض المرباصصع‬:‫ وانظر‬،24/27 ،‫الفتاوى‬
‫ وذكر المصصرداوي فصصي النصصصاف‬.2/396 ‫لبان قاسم‬
‫ًا أن تصصرك الجمصصع‬:5/85 ،‫المطبوع مع الشرح الكصصبير‬
‫ًا‬:‫ وقيصصل‬،‫أفضل على الصصصحيح مصصن مصصذهب الحنابالصصة‬
.‫الجمع أفضل‬
‫ًا ))الصصصحيح‬:‫وقال العلمة محمد بان صصصالح العصصثيمين‬
‫ًا الصصوجه‬:‫أن الجمصصع سصصنة إذا وجصصد سصصببه؛ لصصوجهين‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪67‬‬

‫قبل أن يرتحل صلى الظهممر ثممم ركممب(()‪،(1‬‬


‫وفي رواية للحاكم فممي الربعيممن‪)) :‬صمملى‬
‫الظهر والعصر‪ ،‬ثممم ركممب(()‪(2‬؛ ولبممي نعيممم‬
‫في مستخرج مسمملم‪)) :‬كممان إذا كممان فممي‬
‫سممفر فزالممت الشمممس صمملى الظهممر‬
‫والعصر جميدعا ثم ارتحل(()‪.(3‬‬
‫وسمعت شيخنا المممام عبممد العزيممز بممن‬
‫عبد الله ابن باز رحمممه اللممه يقممول‪)) :‬هممذا‬
‫يدل على أن الجمممع يراعممى فيممه الرحيممل‬
‫قبممل المموقت وبعممد المموقت‪ ،‬فممإن كممان‬
‫الول‪ً:‬ا أنه من رخص الله ‪      ‬‬
‫‪         :  .‬‬
‫‪ ((     ‬الشرح الممتع‪،‬‬
‫‪.4/548‬‬
‫)( تزيغ الشمس‪ً:‬ا زاغت الشصصمس‪ ،‬تزيصصغ‪ً:‬ا إذا مصصالت‬ ‫‪2‬‬

‫عن وسط السماء إلى الغرب‪ .‬جصصامع الصصصول لباصصن‬


‫الثاير‪.5/710 ،‬‬
‫ب‪ً:‬ا‬
‫ع‬ ‫باا‬ ‫الصلةا‪،‬‬ ‫تقصير‬ ‫كتاب‬ ‫البخاري‪،‬‬ ‫عليه‪ً:‬ا‬ ‫)( متفق‬ ‫‪1‬‬

‫يؤخر الظهصصر إلصصى العصصصر إذا ارتحصصل قبصصل أن تزيصصغ‬


‫ب‪ً:‬ا إذا ارتحصصل باعصصدما‬
‫الشصصمس‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1111‬وباصصا ع‬
‫زاغت الشمس صلى الظهر ثام ركب‪ ،‬بارقم ‪.1112‬‬
‫)( قال الحافظ ابان حجر في بالوغ المرام‪ ،‬الحصصديث‬ ‫‪2‬‬

‫رقم ‪ ،462‬في رواية الحاكم في الرباعين‪ً:‬ا ))باإسناد‬


‫صحيح((‪ .‬وانظصصر‪ً:‬ا فتصصح البصصاري لباصصن حجصصر‪،2/583 ،‬‬
‫وزاد المعاد لبان القيم‪.480-1/477 ،‬‬
‫)( عصصزاه إليصصه اباصصن حجصصر فصصي بالصصوغ المصصرام‪ ،‬وقصصال‬ ‫‪3‬‬

‫الصصصنعاني فصصي سصصبل السصصلم‪ 3/144 ،‬فصصي روايصصة‬


‫المستخرج علصصى صصصحيح مسصصلم‪ً:‬ا ))ل مقصصال فيهصصا((‪.‬‬
‫وقال اللباني في إرواء الغليل باعد ذكصصره للطصصرق‪ً:‬ا‬
‫))فقد تبرين مما سبق ثابوت جمع التقديم في حصصديث‬
‫أنس من طرق ثالثاصصة عنصصه(( إرواء الغليصصل‪ ،3/34 ،‬و‬
‫‪.33-3/32‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪68‬‬
‫الرحيل قبل الوقت جمع جمع تأخير‪ ،‬وإن‬
‫كان بعد الوقت جمع جمع تقديم‪ ،‬هذا هممو‬
‫الفضل‪ ،‬وكيفما جمممع جمماز؛ لن الوقممتين‬
‫دا‪ ،‬فلو صمملى أول المموقت‪،‬‬ ‫صارا وقدتا واح د‬
‫أو آخممره‪ ،‬فل بممأس‪ ،‬ففممي حالممة السممفر‬
‫والمرض يكون وقت الظهر والعصر وقدتمما‬
‫دا‪،‬‬
‫دا‪ ،‬والمغممرب والعشمماء وقت دمما واحمم د‬ ‫واحمم د‬
‫ولكن الفضل ما تقدم(()‪.(1‬‬
‫ومما يدل على مشروعية جمع التقممديم‬
‫الله ‪‬‬
‫حديث معاذ ‪ ‬قال‪)) :‬خرجنا مع سول ‪‬‬
‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬
‫‪ .(2)((  ‬وقد فصل هذا‬
‫الجممال روايممة الترممذي وأبمي داود عممن‬
‫معاذ ‪)) :‬أن النبي ‪     ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬
‫‪.(3)((     ‬‬
‫)( سمعته أثاناء تقريره على بالوغ المصصرام‪ ،‬الحصصديث‬ ‫‪1‬‬

‫رقم ‪.462‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬كتاب صلةا المسافرين‪ ،‬بااب الجمصصع بايصصن‬ ‫‪2‬‬

‫الصلتين في الحضر‪ ،‬بارقم ‪.106‬‬


‫)( الترمذي‪ ،‬كتاب الجمعة‪ ،‬بااب ما جصصاء فصصي الجمصصع‬ ‫‪3‬‬

‫باين الصلتين بارقم ‪ ،553‬وأباو داود‪ ،‬كتاب الصصصلةا‪،‬‬


‫بااب الجمع بايصصن الصصصلتين‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1208‬و ‪،1120‬‬
‫وصصصححه اللبصصاني فصصي إرواء الغليصصل‪ ،3/38،‬بارقصصم‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪69‬‬
‫‪ -4‬درجصصات الجمصصع فصصي السصصفر‬
‫ثالثا)‪:(4‬‬
‫الدرجصصة الولصصى‪ً:‬ا إذا كممان المسممافر‬
‫سائدرا في وقت الصلة الولى فممإنه ينممزل‬
‫في وقت الثانية فيصلي جمممع تممأخير فممي‬
‫وقت الثانية)‪ ،(2‬فهذا هو الجمممع الممذي ثبممت‬
‫فممي الصممحيحين مممن حممديث أنممس‪،‬وابممن‬
‫عمر‪،‬كما تقدم‪ ،‬وهو نظير جمع مزدلفة‪.‬‬
‫الدرجصصة الثانيصصة‪ً:‬ا إذا كممان المسممافر‬
‫نممازل د فممي وقممت الصمملة الولممى ويكممون‬
‫سممائدرا فممي وقممت الصمملة الثانيممة؛ فممإنه‬
‫يصلي جمع تقديم في وقت الولى‪ ،‬وهممذا‬
‫نظير الجمع بعرفة‪ ،‬وهذا الممذي ثبممت مممن‬
‫حمممديث أنمممس ‪ ‬فمممي روايمممة الحممماكم‬
‫ومستخرج مسلم لبممي نعيممم‪ ،‬وثبممت مممن‬
‫‪ ،578‬وفي صحيح سنن الترمذي‪ ،1/307 ،‬وصحيح‬
‫سنن أباي داود‪.1/330 ،‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا مجموع فتاوى شصصيخ السصصلم اباصصن تيميصصة‪،‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪.24/63‬‬
‫)( وذكر شيخ السصصلم اباصصن تيميصصة‪ً:‬ا أن الجمصصع جصصائز‬ ‫‪2‬‬

‫في الوقت المشترك‪ ،‬فتارةا يجمع في أول الوقت‪،‬‬


‫كما جمع ‪         ‬‬
‫‪      ‬‬ ‫‪   :‬‬
‫‪              ‬‬
‫‪             ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪       :    ‬‬
‫‪...           ‬‬
‫‪.   /      ‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪70‬‬
‫حمديث معماذ ‪ ‬فمي سمنن الترممذي وأبمي‬
‫دم‪.‬‬‫داود كما تق ي‬
‫الدرجصصة الثالثصصة‪ً:‬ا إذا كممان المسممافر‬
‫نممازل د فممي وقممت الصمملتين جميعدمما نممزول د‬
‫مستمدرا‪ ،‬فالغالب من سنة النبي ‪  ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪   ‬‬
‫‪‬‬ ‫‪       ‬‬
‫‪       ‬‬
‫‪  ‬أنهم خرجوا مع رسول الله ‪  ‬‬
‫‪)) ‬فكان رسول الله ‪   ‬‬
‫‪   ‬‬‫‪   ‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪ ،(1)((   ‬قال شيخ‬
‫السلم ابن تيمية رحمه الله‪)) :‬ظاهره أفنه‬
‫خممر‬ ‫كان نازل د في خيمة في السفر‪ ،‬وأنه أ ي‬
‫الظهر ثممم خممرج فصمملى الظهممر والعصممر‬
‫جميدعا‪ ،‬ثم دخل إلى بيته ثم خممرج فصمملى‬
‫المغممرب والعشمماء جميعدمما‪ ،‬فممإن الممدخول‬
‫والخممروج إنممما يكممون فممي المنممزل‪ ،‬وأممما‬
‫السممائر فل يقممال‪ :‬دخممل وخممرج بممل نممزل‬
‫)( النسصصائي‪ ،‬كتصصاب المصصواقيت‪ ،‬باصصاب الصصوقت الصصذي‬ ‫‪1‬‬

‫يجمع فيه المسافر باين الظهر والعصر‪،‬بارقم ‪،587‬‬


‫وأباصصصو داود‪ ،‬كتصصصاب الصصصصلةا‪ ،‬باصصصاب الجمصصصع بايصصصن‬
‫الصلتين‪،‬بارقم ‪ ،1206‬وموطأ المام مالك‪ ،‬كتصصاب‬
‫قصر الصلةا‪ ،‬بااب الجمع باين الصلتين فصصي الحضصصر‬
‫والسفر‪ 144-1/143،‬وصححه اللباني فصصي صصصحيح‬
‫سصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصنن أباصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصي داود‪،‬‬
‫‪ ،1/330‬وفي صحيح سنن النسائي‪.1/196،‬‬
‫المسافر‬
71‫صلةا‬
   ‫ على أنه‬‫ وهذا دليل‬...‫وركب‬ 
    
   
       ... 
       
        
       
        
        
       :
       
       
        
       
  .      
:         
.(1)((       
‫ل علمى أن المسممافر يجمممع بيممن‬ ‫واسمت يد ر ف‬
‫الصمملتين عنممد الحاجممة فممي نزولممه فممي‬
   : ‫السفر بحديث أبي جحيفة‬
          
     :   
-24/64 ،‫)( مجموع فتاوى شيخ السلم ابان تيميصصة‬ 1

‫ وأما تلميذه ابان القيصصم فل يصصرى الجمصصع وقصصت‬،65


،‫ًا زاد المعصاد فصصي هصدي خيصصر العبصاد‬:‫ انظصر‬،‫النصزول‬
‫ فيصصرى أن‬،‫ وأما شيخنا عبد العزيز ابان باصصاز‬،1/481
‫ ولكن تركه‬،‫الجمع للمسافر وقت النزول ل باأس باه‬
.12/297 ،‫ًا مجموع فتاوى ابان بااز‬:‫ انظر‬.‫أفضل‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪72‬‬
‫‪‬‬
‫‪        ‬‬
‫‪     ‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪ ،(1)((...‬قال النووي رحمه الله‪)) :‬فيه‬
‫دليل علممى القصممر والجمممع فممي السممفر‪،‬‬
‫وفيممه أن الفضممل لمممن أراد الجمممع وهممو‬
‫نازل في وقت الولى أن يقدم الثانية إلى‬
‫الولى‪ ،‬وأما مممن كممان فممي وقممت الولممى‬
‫سائدرا فالفضل تممأخير الولممى إلممى وقممت‬
‫الثانية(()‪ ،(2‬والله تعالى أعلم)‪.(3‬‬
‫‪ () 1‬متفصصق عليصصه‪ً:‬ا البخصصاري‪ ،‬كتصصاب الوضصصوء‪ ،‬باصصاب‬
‫استعمال فضل وضوء الناس‪ ،‬بارقم ‪ ،187‬ومسلم‪،‬‬
‫كتاب الصلةا‪ ،‬بااب سترةا المصلي‪ ،‬بارقم ‪.503‬‬
‫‪ () 2‬شرح النووي على صحيح مسلم‪.4/468 ،‬‬
‫‪3‬‬
‫)( ذكر العلمة محمد بان صالح العثيمين رحمصصه اللصصه‬
‫خلف العلماء في مسألة جمع المسافر أثاناء السير‬
‫والنزول‪ً:‬ا قال‪ً:‬ا‬
‫أ ‪ -‬فمنهم من يقول‪ً:‬ا ل يجوز الجمع للمسافر إل إذا‬
‫ل‪ ،‬وذكر أدلتهم‪.‬‬ ‫كان سائلرا ل إذا كان ناز ل‬
‫ب ‪ -‬والقول الثاني‪ً:‬ا أنصصه يجصصوز الجمصصع للمسصصافر سصصواء‬
‫ل‪ ،‬أم سائلرا واستدلوا باما يلي‪ً:‬ا‬ ‫كان ناز ل‬
‫‪ -1‬أن النبي ‪.     ‬‬
‫‪           ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫‪.         ‬‬
‫‪)) :    - ‬جمع باين الظهر والعصر وباين‬
‫المغرب والعشصصاء فصصي المدينصصة مصصن غيصصر خصصوف ول‬
‫سفر((‪.‬‬
‫‪ -4‬أنه إذا جصاز الجمصع للمطصر ونحصصوه فجصوازه فصي‬
‫السفر من بااب أولى‪.‬‬
‫‪ -5‬أن المسافر يشق علي ه أن يف رد ك ل ص لةا ف ي‬
‫وقتها‪ً:‬ا إما للعناء أو قلة الماء أو غير ذلك‪.‬‬
‫قصصال رحمصصه اللصصه‪ً:‬ا ))والصصصحيح أن الجمصصع للمسصصافر‬
‫جائز لكنه في حق السائر مستحب وفي حق النازل‬
‫جائز غير مستحب‪ ،‬إن جمع فل باأس وإن تصرك فهصو‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪73‬‬
‫‪ - 5‬الجمع للمريصصض الصصذي يلحقصصه‬
‫باتركه مشقة وضعف جائز؛ لحديث ابممن‬
‫عباس رضي الله عنهما قال‪)) :‬جمع رسممول اللممه ‪‬‬
‫‪      ‬‬
‫لفظ‪)) :‬صلى رسول‬ ‫‪ ،((   ‬وفي ‪‬‬
‫الله‪      ‬‬
‫‪ ،((     ‬وسئل ابن عباس‬
‫م فعممل ذلممك؟ قممال‪)) :‬أراد أن ل يحممرج‬ ‫رلمم ض‬
‫دا‬
‫أمته((‪ ،‬وفي لفظ‪)) :‬أراد أن ل يحممرج أحمم د‬
‫من أمته(()‪.(1‬‬
‫ممول اللممه ‪‬‬
‫ممليت مممع‪ ‬رس ‪‬‬ ‫ممال‪)) :‬ص ‪‬‬
‫وعنه ‪ ‬ق ‪‬‬
‫‪     ‬‬
‫‪.(2)((  ‬‬
‫قممال الحممافظ ابممن حجممر رحمممه اللممه‪:‬‬
‫))فمممانتفى أن يكمممون الجممممع الممممذكور‪:‬‬
‫للخوف‪ ،‬أو السفر‪ ،‬أو المطر‪ ،‬وجوز بعض‬
‫العلممممماء أن يكممممون الجمممممع المممممذكور‬
‫للممرض‪ ،(3)((..‬قمال الممام النمووي رحممه‬
‫الله‪ ...)) :‬ومنهممم مممن قممال‪ :‬هممو محمممول‬
‫أفضل(( الشرح الممتع‪.553-4/550 ،‬‬
‫)( مسصصلم‪ ،‬بارقصصم ‪ ،(705)-49‬ورقصصم ‪،(705)-54‬‬ ‫‪1‬‬

‫وتقدم تخريجه في صلةا المريض‪.‬‬


‫)( متفق عليه‪ً:‬ا البخاري‪ ،‬كتاب مواقيت الصصصلةا‪ ،‬باصصاب‬ ‫‪2‬‬

‫تأخير الظهر إلى العصر‪ ،‬بارقم ‪ ،543‬وكتاب التطوع‪،‬‬


‫باصصاب مصصن لصصم يتطصصوع باعصصد المكتوباصصة‪ ،‬بارقصصم ‪،1174‬‬
‫ومسلم‪ ،‬كت اب صصلةا المس افرين‪ ،‬باصاب الجم ع باي ن‬
‫الصلتين في الحضر‪ ،‬بارقم ‪ ،(705 )-55‬ورقصصم ‪)-65‬‬
‫‪.(705‬‬
‫)( فتح الباري لبان حجر‪.2/24 ،‬‬ ‫‪3‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪74‬‬
‫على الجمع بعذر المرض أو نحوه مما همو‬
‫في معناه من العذار‪ ...‬وهو المختار في‬
‫تأويله لظاهر الحديث‪ ،‬ولفعل ابن عبمماس‬
‫وموافقة أبي هريممرة؛ ولن المشممقة فيممه‬
‫أشد من المطر‪ .(1)((...‬وقال شيخنا المممام‬
‫عبد العزيز بممن عبممد اللممه ابممن بمماز رحمممه‬
‫الله‪)) :‬الصممواب حمممل الحممديث المممذكور‬
‫على أنه ‪     ‬‬
‫‪       :  ‬‬
‫‪         ‬‬
‫‪)) :     ‬لئل يحرج أمته((‪،‬‬
‫ف‪ .‬واللممه‬
‫وهذا جواب عظيم‪ ،‬سممديد‪ ،‬شمما ف‬
‫أعلم(()‪ .(2‬وقد ثبت أن النبي ‪   ‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪ ،(3)    ‬وهذا‬
‫هممو الجمممع الصمموري)‪ .(4‬والمممرض المبيممح‬
‫)( شرح النووي علصصى صصصحيح مسصصلم‪،226-5/225 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫وانظر العلم بافوائد عمدةا الحكام للمام عمر بان‬


‫علي المعروف باابان الملقن‪.4/80 ،‬‬
‫)( تعليق المام ابان بااز على فتح الباري لبان حجصصر‪،‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪.2/24‬‬
‫)( أباصصو داود‪ ،‬بارقصصم ‪ ،287‬والترمصصذي‪ ،‬بارقصصم ‪،128‬‬ ‫‪3‬‬

‫وحسنه اللباني في إرواء الغليل‪ ،‬بارقم ‪ ،188‬وقد‬


‫تقدم تخريجه فصصي صصصلةا المريصصض‪ ،‬وفصصي الطهصصارةا‬
‫في أحكام المستحاضة‪.‬‬
‫)( وقال ابان قدامة‪ ،‬رحمه الله‪ً:‬ا ))وقد روي عن أباصصي‬ ‫‪4‬‬

‫عبد الله أنه قال في حديث ابان عبصصاس‪ً:‬ا هصصذا عنصصدي‬


‫ضصصا‪ً:‬ا‬
‫رخصة للمريض والمرضع(( وقال اباصصن قدامصصة أي ل‬
‫))وكذلك يجوز الجمع للمستحاضة‪ ،‬ولمن باصصه سلسصصل‬
‫البصول‪ ،‬ومصصن فصصي معناهمصا(( المغنصي لباصصن قدامصة‪،‬‬
‫‪ ،136 -3/135‬وانظر‪ً:‬ا الشصصرح الكصصبير المطبصصوع مصصع‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪75‬‬
‫للجمع هو ما يلحقممه بممه بتأديممة كممل صمملة‬
‫في وقتها مشقة وضعف‪ ،‬والمريض مخير‬
‫في جمع التقديم والتأخير على حسب ممما‬
‫يكون أيسر له‪ ،‬فإن استوى عنده المران‬
‫فالتأخير أولى)‪ .(1‬والله الموفقَّ)‪.(2‬‬
‫‪ -6‬الجمع في المطر الذي تحصل‬
‫باه المشقة على الناس؛ لحممديث ابممن‬
‫عباس رضي الله عنهما قال‪)) :‬جمع رسول اللممه ‪‬‬
‫‪      ‬‬
‫‪ .((   ‬وفي لفظ‪)) :‬في غير‬
‫م فعممل ذلممك؟‬ ‫ض‬ ‫خوف ول سفر((‪ ،‬فسممئل ل رمم‬
‫قمممال‪)) :‬أراد أن ل يحمممرج أمتمممه(()‪ .(3‬قمممال‬
‫المجد ابن تيمية رحمه اللممه‪)) :‬وهممذا يممدل‬
‫بفحممواه علممى الجمممع للمطممر‪ ،‬والخمموف‪،‬‬
‫والمممرض‪ ،‬وإنممما خولممف ظمماهر منطمموقه‬
‫المقنع والنصاف‪.5/90 ،‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪ 136-3/135 ،‬والشرح‬ ‫‪1‬‬

‫الكبير المطبوع مع المقنع‪ ،‬والنصاف المطبوع مع‬


‫المقنصصع والشصصرح الكصصبير‪ ،5/90 ،‬والكصصافي لباصصن‬
‫قدامصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصة‪،‬‬
‫‪ ،1/460-462‬وفتاوى ابان تيمية‪،22/292 ،1/233 ،‬‬
‫و ‪.29 ،24/14‬‬
‫)( قال شيخ السصصلم اباصصن تيميصصة‪ً:‬ا ))‪ ...‬فلهصصذا كصصان‬ ‫‪2‬‬

‫مذهب المام أحمد وغيره من العلماء كطائفصصة مصصن‬


‫أصحاب مالك وغيره‪ً:‬ا أنه يجوز الجمع باين الصلتين‬
‫إذا كان عليه حصصرج‪ ،‬فيجمصصع باينهمصصا المريصصض‪ ،‬وهصصو‬
‫مصصذهب مالصصك وطائفصصة مصصن أصصصحاب الشصصافعي‪((...‬‬
‫مجمصصوع فتصصاوى شصصيخ السصصلم‪ ،1/433 ،‬وانظصصر‪ً:‬ا‬
‫حاشية اباصصن قاسصصم علصصى الصصروض المرباصصع‪-2/398 ،‬‬
‫‪ ،400‬وانظر‪ً:‬ا التمهيد لبان عبد البر‪.214-12/211 ،‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬بارقصصم ‪ ،705‬وتقصصدم تخريجصصه فصصي صصصلةا‬ ‫‪3‬‬

‫المريض‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪76‬‬
‫فمممي الجممممع لغيمممر ؛ للجمممماع؛ ولخبمممار‬
‫المواقيت‪ ،‬فيبقى فحممواه علممى مقتضمماه‪،‬‬
‫وقد صح الحديث في الجمع للمستحاضة‪،‬‬
‫والستحاضة نوع مرض(()‪.(1‬‬
‫وقال العلمممة اللبمماني رحمممه اللممه عممن‬
‫قول ابن عباس رضي الله عنهما‪)) :‬في غير خوف‬
‫ول مطر(( ))‪ ...‬يشعر أن الجمع في المطر‬
‫كان معرودفا في عهده ‪    ‬‬
‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ . ((‬وقال شيخ السلم ابن تيمية‬ ‫)‪(2‬‬

‫رحمه الله عن قول ابن عباس رضممي اللممه عنهممما‬


‫ضمما‪)) :‬مممن غيممر خمموف ول مطممر((‪)) ،‬ول‬ ‫أي د‬
‫سفر((‪)) :‬والجمع الذي ذكره ابن عباس لم‬
‫يكن بهذا ول هذا‪ ،‬وبهذا اسممتدل أحمممد بممه‬
‫على الجمع لهذه المممور بطريممقَّ الولممى؛‬
‫فإن هذا الكلم يدل على أن الجمممع لهممذه‬
‫المور أولى‪ ،‬وهذا من باب التنبيه بالفعل؛‬
‫فإنه إذا جمع يرفع الحممرج الحاصممل بممدون‬
‫الخممموف‪ ،‬والمطمممر‪ ،‬والسمممفر‪ ،‬فمممالحرج‬
‫الحاصل بهذه أولى أن يرفع‪ ،‬والجمممع لهمما‬
‫أولى من الجمع لغيرها(()‪.(3‬‬
‫)‪(4‬‬
‫وقد جاء في الجمع بسبب المطر آثممار‬
‫)( المنتقى من أخبار المصطفى ‪    ‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪. /   ‬‬


‫)( إرواء الغليل‪.3/40 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫)( مجموع فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‪.24/76 ،‬‬ ‫‪3‬‬

‫)( انظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪.3/132 ،‬‬ ‫‪4‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪77‬‬
‫عن الصحابة والتابعين‪ ،‬فعن نافع أن عبممد‬
‫اللممه بممن عمممر رضمممي اللمممه عنهمممما كممان إذا جمممع‬
‫المراء بين المغرب والعشاء في المطممر‬
‫جمع معهم(()‪.(1‬‬
‫وعن هشممام بممن عممروة أن أبمماه عممروة‪،‬‬
‫وسعيد بممن المسمميب‪ ،‬وأبمما بكممر بممن عبممد‬
‫الرحمممن بممن الحممارثا بممن هشممام بممن‬
‫المغيرة المخزومي‪ ،‬كممانوا يجمعممون بيممن‬
‫المغرب والعشاء في الليلممة المطيممرة إذا‬
‫جمعوا بين الصلتين‪ ،‬ول ينكرون ذلك(()‪.(2‬‬
‫وعن موسى بن عقبة أن عمممر بممن عبممد‬
‫العزيز كان يجمع بيممن المغممرب والعشمماء‬
‫الخممرة إذا كممان المطممر‪ ،‬وأن سممعيد بممن‬
‫المسيب‪ ،‬وعروة بن الزبير‪ ،‬وأبا بكممر بممن‬
‫عبد الرحمن‪ ،‬ومشيخة ذلك الزمان كممانوا‬
‫يصمملون معهممم ول ينكممرون ذلممك(()‪ ،(3‬قممال‬
‫شيخ السلم ابن تيمية رحمه الله‪)) :‬فهذه‬
‫الثممار تممدل علممى أن الجمممع للمطممر مممن‬
‫المر القديم المعمول بممه بالمدينممة زمممن‬
‫الصحابة والتممابعين‪ ،‬مممع أنممه لممم ينقممل أن‬
‫)( موطصصأ المصصام مالصصك‪ ،‬كتصصاب قصصصر الصصصلةا فصصي‬ ‫‪1‬‬

‫السصصفر‪ ،‬باصصاب الجمصصع بايصصن الصصصلتين فصصي الحضصصر‬


‫والسصصفر‪ ،‬بارقصصم ‪ ،1/145 ،5‬والصصبيهقي‪،3/168 ،‬‬
‫وصححه اللبصصاني فصصي إرواء الغليصصل‪ ،3/41 ،‬بارقصصم‬
‫‪.583‬‬
‫)( البيهقي فصصي الكصصبرى‪ ،3/168 ،‬وصصصحح إسصصناده‬ ‫‪2‬‬

‫اللباني في إرواء الغليل‪.3/40 ،‬‬


‫)( الصصبيهقي فصصي السصصنن الكصصبرى‪،3/168 ،‬وصصصحح‬ ‫‪3‬‬

‫إسناده اللباني في إرواء الغليل‪.3/40 ،‬‬


‫المسافر‬
78‫صلةا‬
‫دا مممن الصممحابة والتممابعين أنكممر ذلممك‬ ‫أحمم د‬
‫فعلممم أنممه منقممول عنممدهم بممالتواتر جممواز‬
   ‫ لكن ل يدل على أن النبي‬،‫ذلك‬
          
          
         
 
        
         :
        
‫ والله‬.(1)((      
:‫ قال المام ابن قدامة رحمه اللممه‬،(2)‫أعلم‬
‫))والمطر المبيح للجمع هو ما يبممل الثيمماب‬
‫ وأما الطممل‬،‫وتلحقَّ المشقة بالخروج فيه‬
‫ فل‬،‫والمطر الخفيف الذي ل يبممل الثيمماب‬
‫ والثلج كالمطر فممي ذلممك؛ لنممه فممي‬،‫يبيح‬
.(3)((‫ وكذلك الب ضضرد‬،‫معناه‬
‫ ونحوه الفضل أن يقدم‬،‫والجمع للمطر‬
‫في وقت الولى؛ لن السمملف إنممما كممانوا‬
َّ‫يجمعون فممي وقممت الولممى؛ ولنممه أرفممق‬
.24/83 ،‫)( مجموع فتاوى شيخ السلم ابان تيمية‬ 1

 :  ‫)( يذكر باعض الفقهاء عن ابان عمر أن النبي‬ 2

  : .     


.    /      
          
          
         
. /  .
.3/133 ،‫)( المغني لبان قدامة‬ 3
‫المسافر‬
‫صلةا‪79‬‬
‫بالناس‪ ،‬ول شك أنه إذا جمماز الجمممع صممار‬
‫دا)‪.(1‬‬
‫الوقتان وقدتا واح د‬
‫‪ - 7‬الجمع لجل الوحصصل الشصصديد)‪،(2‬‬
‫والريح الشديدة الباردة؛ لحديث عبد اللممه‬
‫بن عباس أنه قال لمؤذنه في يوم مطيممر‪:‬‬
‫إذا قلت أشهد أن ل إلممه إل اللممه أشممهد أن‬
‫دا رسممول اللممه فل تقممل حممي علممى‬ ‫محممم د‬
‫الصمملة‪ ،‬قممل‪ :‬صمملوا فممي بيمموتكم‪ ،‬فكممأن‬
‫الناس استنكروا ذلك فقال‪ :‬أتعجبون مممن‬
‫ذا؟ فقممد فعممل ذا مممن هممو خيممر يمنممي إن‬
‫الجمعة عزمة)‪ ،(3‬وإني كرهت أن أحرجكممم‬
‫فتمشوا في الطين والدحض((‪ .‬وفي لفظ‪:‬‬
‫ذن ابن عبمماس فممي يمموم الجمعممة‬ ‫))أذن مؤ م‬
‫فممي يمموم مطيممر‪ ...‬وقممال‪ :‬وكرهممت أن‬
‫تمشوا في الدحض والزلل)‪.(5)( 4‬‬
‫((‬

‫)( انظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪ ،3/136 ،‬وفتاوى شيخ‬ ‫‪1‬‬

‫السلم‪ ،24/56 ،25/230 ،‬والشرح الممتصصع لباصصن‬


‫عثيمين‪.4/563،‬‬
‫)( الوحصل‪ً:‬االطيصن الرقيصصق الملصوثا باالرطوباصة‪،‬وهصو‬ ‫‪2‬‬

‫الزلق‪،‬والوحل‪،‬والدحض‪،‬والزلل‪ ،‬والزلق‪ ،‬الردغ كلصصه‬


‫بامعنصصى واحصصد‪،‬وقيصصل‪ً:‬اهصصو المطصصر الصصذي يبصصل وجصصه‬
‫الرض‪.‬شصصرح النصصووي علصصى صصصحيح مسصصلم‪5/215،‬‬
‫‪،‬وانظر‪ً:‬احاشية الروض المرباع لبان قاسم‪.2/403،‬‬
‫)( الجمعة عزمة‪ً:‬ا أي واجبة متحتمة‪ً:‬ا شصصرح النصصووي‬ ‫‪3‬‬

‫على صحيح مسلم‪.5/244 ،‬‬


‫)( مسلم‪ ،‬بارقصصم ‪ ،699‬وتقصصدم تخريجصصه فصصي صصصلةا‬ ‫‪4‬‬

‫الجماعة‪ً:‬ا في أعذار ترك الجماعة‪.‬‬


‫‪5‬‬
‫)( والخلصصصة أن الجمصصع بايصصن الصصصلتين يجصصوز فصصي‬
‫حالت‪ً:‬ا‬
‫‪ -1‬فصصي سصصفر القصصصر‪ -2 .‬ولمريصصض يلحقصصه باصصترك‬
‫الجمصصصصصصصصصصع مشصصصصصصصصصصقة‪ ،‬والمستحاضصصصصصصصصصصة‪.‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪80‬‬
‫ذكر النووي رحمه الله أن هممذا الحممديث‬
‫دليممل علممى تخفيممف أمممر الجماعممة فممي‬
‫المطر ونحوه من العممذار‪ ،‬وأنهمما متأكممدة‬
‫إذا لممم يكممن عممذر‪ ،‬وأنهمما مشممروعة لمممن‬
‫تكلممف التيممان إليهمما‪ ،‬وتحمممل المشممقة؛‬
‫ل مممن‬‫لقوله في الروايممة الخممرى‪)) :‬ليصمم م‬
‫شمماء فممي رحلممه(()‪ ،(1‬وأنهمما مشممروعة فممي‬
‫السممفر‪ .‬والحممديث دليممل علممى سممقوط‬
‫الجمعة بعذر المطر ونحوه)‪.(2‬‬
‫قال المام ابن قدامة رحمه الله‪)) :‬فأممما‬
‫الوحممل فبمجممرد فقممال القاضممي‪ :‬قممال‬
‫أصممحابنا‪ :‬هممو عممذر؛ لن المشممقة تلحممقَّ‬
‫بممذلك فممي النعممال‪ ،‬والثيمماب كممما تلحممقَّ‬
‫بالمطر‪ ،‬وهو قول مالممك‪ (3)((...‬ثممم إن هممذا‬
‫القممول أصممح؛ لن الوحممل يلمموثا الثيمماب‬
‫‪ -3‬المرضع إذا كان يشصق عليهصا غسصل الثصوب فصي‬
‫وقصصصصصصت كصصصصصصل صصصصصصصلةا‪ -4 .‬فصصصصصصي المطصصصصصصر‪.‬‬
‫‪ -5‬والدحض الشديد‪ -6 .‬والريصصح الشصصديدةا البصصاردةا‪.‬‬
‫‪ -7‬ولكل عذر يبيح تصصرك الجمعصصة والجماعصصة‪ .‬انظصصر‪ً:‬ا‬
‫الشصصرح الممتصصع‪ ،4/558 ،‬والختيصصارات الفقهيصصة‪،‬‬
‫لشيخ السلم ابان تيمية‪ ،‬ص ‪ ،112‬والنصصصاف فصصي‬
‫معرفصصة الراجصصح مصصن الخلف المطبصصوع مصصع المقنصصع‬
‫والشرح الكبير‪.5/90 ،‬‬
‫والجمع بايصن الصصلتين مصن غيصر عصذر مصن الكبصائر‪،‬‬
‫مجموع فتاوى اباصصن تيميصصة‪ ،24/84 ،‬و ‪،53 ،22/31‬‬
‫‪.54‬‬
‫)( مسلم‪ ،‬بارقم ‪ ،698‬وتقصصدم تخريجصصه فصصي أعصصذار‬ ‫‪1‬‬

‫ترك الجماعة‪.‬‬
‫)( انظر‪ً:‬ا شرح النووي على صحيح مسصصلم‪-5/213 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪.216‬‬
‫)( المغني‪.3/133 ،‬‬ ‫‪3‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪81‬‬
‫والنعال‪ ،‬ويتعرض النسان للزلقَّ‪ ،‬فيتأذى‬
‫بنفسه وثيممابه‪ ،‬وذلممك أعظممم مممن البلممل‪،‬‬
‫وقد ساوى المطممر فممي العممذر فممي تممرك‬
‫الجمعة والجماعة‪ ،‬فممدل علممى تسمماويهما‬
‫في المشقة المرعية في الحكم(()‪.(1‬‬
‫وكمممذلك الريمممح الشمممديدة فمممي الليلمممة‬
‫المظلمممة البمماردة يجمموز الجمممع فيهمما؛‬
‫لحصول المشقة)‪.(2‬‬
‫سئل شمميخ السمملم ابممن تيميممة رحمممه‬ ‫و ي‬
‫اللممه عممن صمملة الجمممع فممي المطممر بيممن‬
‫العشائين‪ :‬هل يجوز من البرد الشديد‪ ،‬أو‬
‫الريح الشديدة‪ ،‬أم ل يجوز إل من المطممر‬
‫خاصممممة؟ فأجمممماب‪)) :‬الحمممممد للممممه رب‬
‫العممالمين‪ ،‬يجمموز الجمممع بيممن العشممائين‬
‫للمطر‪ ،‬والريح الشديدة الباردة‪ ،‬والوحممل‬
‫الشديد‪ ،‬وهذا أصممح قممولي العلممماء‪ ،‬وهممو‬
‫ظمماهر مممذهب أحمممد‪ ،‬ومالممك‪ ،‬وغيرهممما‪،‬‬
‫والله أعلم(()‪ ،(3‬ثم قال‪)) :‬وذلممك أولممى مممن‬
‫أن يصسلوا في بيوتهم‪ ،‬بل ترك الجمممع مممع‬
‫الصلة في البيوت بدعة مخممالف للسممنة‪،‬‬
‫إذ السنة أن تصلى الصلوات الخمس في‬
‫المساجد جماعة‪ ،‬وذلك أولى من الصمملة‬
‫في البيوت باتفاقا المسلمين(()‪.(4‬‬
‫المغني‪.134-3/133 ،‬‬ ‫)(‬ ‫‪1‬‬

‫انظر‪ً:‬ا المغني لبان قدامة‪.3/134 ،‬‬ ‫)(‬ ‫‪2‬‬

‫مجموع فتاوى شيخ السلم‪.24/29 ،‬‬ ‫)(‬ ‫‪3‬‬

‫مجموع فتاوى شيخ السلم‪.24/30 ،‬‬ ‫)(‬ ‫‪4‬‬


‫المسافر‬
‫صلةا‪82‬‬
‫وقد اختلف العلماء في جواز الجمع بين‬
‫الظهممر والعصممر‪ ،‬فممي العممذار المبيحممة‬
‫للجمع في الحضممر‪ ،‬فقممال قمموم‪ :‬ل يجمموز‬
‫الجمع إل للمغرب والعشمماء؛ لن اللفمماظ‬
‫وردت بمممالجمع فمممي الليلمممة المطيمممرة‪،‬‬
‫والقول الثاني‪ :‬جممواز الجمممع بيممن الظهممر‬
‫والعصر؛ لن اللفاظ ل تمنع أن يجمع في‬
‫يوم مطير؛ لن العلة هممي المشممقة‪ ،‬فممإذا‬
‫وجممدت المشممقة فممي ليممل أو نهممار جمماز‬
‫الجمع)‪ ،(1‬وقال العلمممة محمممد بممن قاسممم‬
‫رحمه الله‪)) :‬الوجه الخممر يجمموز ]الجمممع[‬
‫بيممممن الظهريممممن كالعشممممائين‪ ،‬اختمممماره‬
‫القاضمممي‪ ،‬وأبمممو الخطممماب‪ ،‬والشممميخ‪،‬‬
‫وغيرهممم‪ ،‬ولممم يممذكر المموزير عممن أحمممد‬
‫غيره‪ ،‬وقممدمه‪ ،‬وجممزم بممه‪ ،‬وصممححه غيممر‬
‫واحممد‪ ،‬وهممو مممذهب الشممافعي(()‪ ،(2‬وقممال‬
‫العلمة السعدي رحمممه اللممه‪)) :‬والصممحيح‬
‫جواز الجمممع إذا وجممد العممذر‪ ،‬ول يشممترط‬
‫غيممر وجممود العممذر‪ ،‬ل ممموالة ول نيممة‪((...‬‬
‫)‪(3‬‬

‫وقال شيخنا عبد العزيز بن عبد اللممه ابممن‬


‫باز رحمه الله‪)) :‬أما الجمع فممأمره أوسممع؛‬
‫)( انظر‪ً:‬ا الشرح الممتع‪ ،‬لبان عثيمين‪.4/558،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( حاشصصية الصصروض المرباصصع‪ ،‬لباصصن قاسصصم‪،2/402 ،‬‬ ‫‪2‬‬

‫وذكصصصر القصصصولين اباصصصن قدامصصصة فصصصي المغنصصصي‪،‬‬


‫‪ ،3/132‬وفصصي الكصصافي‪ ،1/459 ،‬والمصصرداوي فصصي‬
‫النصصصاف المطبصصوع مصصع المقنصصع والشصصرح الكصصبير‪،‬‬
‫‪.5/96‬‬
‫)( المختارات الجلية‪ ،‬ص ‪.68‬‬ ‫‪3‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪83‬‬
‫ضممما‬
‫فمممإنه يجممموز للمريمممض‪ ،‬ويجممموز أي د‬
‫للمسمملمين فممي مسمماجدهم عنممد وجممود‬
‫المطممممر‪ ،‬أو الممممدحض‪ ،‬بيممممن المغممممرب‬
‫والعشاء‪ ،‬وبين الظهر والعصممر‪ ،‬ول يجمموز‬
‫لهم القصر؛ لن القصممر مختممص بالسممفر‬
‫فقط‪ ،‬وبالله التوفيقَّ(()‪.(1‬‬
‫وبيين رحمه الله أن الضابط فممي الجمممع‬
‫بين الصلتين وجود العذر‪ ،‬فإذا وجد العذر‬
‫جمماز أن يجمممع بيممن الصمملتين‪ :‬الظهممر‬
‫والعصمممر‪ ،‬والمغمممرب والعشممماء‪ ،‬لعمممذر‬
‫المرض‪ ،‬والسممفر‪ ،‬والمطممر الشممديد فممي‬
‫أصح قولي العلماء وبعض أهل العلم يمنع‬
‫الجمممع بيممن الظهممر والعصممر فممي البلممد‬
‫للمطر ونحوه‪ :‬كالدحض الذي تحصممل بممه‬
‫مشقة‪ ،‬والصواب جواز ذلك كممالجمع بيممن‬
‫المغممرب والعشمماء‪ ،‬إذا كممان الممدحض أو‬
‫دا تحصممل بممه المشممقة‪ ،‬فممإذا‬ ‫المطر شممدي د‬
‫جمع بين الظهر والعصر جميممع تقممديم فل‬
‫بأس كالمغرب والعشاء‪ ،‬سواء جمممع فممي‬
‫أول الوقت‪ ،‬أو في وسطه(()‪.(2‬‬
‫وأما صلة العصر ف ي جمي ع الع ذار فل‬
‫يصممح أن تجمممع إلممى صمملة الجمعممة؛ لن‬
‫الجمعمممة صممملة منفمممردة مسمممتقلة فمممي‬
‫شممروطها‪ ،‬وهيئاتهمما‪ ،‬وأركانهمما‪ ،‬وثوابهمما‪،‬‬
‫)( مجموع فتاوى ابان بااز‪.290-2/289 ،‬‬ ‫‪1‬‬

‫)( انظر‪ً:‬ا مجموع فتاوى ابان بااز ‪.2/292‬‬ ‫‪2‬‬


‫المسافر‬
84‫صلةا‬
‫والسنة إنما وردت في الجمع بيممن الظهممر‬
    ‫ ولم يرد عن النبي‬،‫والعصر‬
        
        
        
         
       
        
        
         
        
         :
         
.(1)    
‫وصمملى اللممه وسمملم وبممارك علممى نبينمما‬
.‫محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين‬


‫ًا مجموع فتاوى المام عبد العزيز باصصن عبصصد‬:‫)( انظر‬ 1

‫ والشصصرح‬،303-12/301 ‫ و‬،12/300 ‫الله اباصصن باصصاز‬


.4/572،‫الممتع للعلمة محمد بان صالح العثيمين‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪85‬‬
‫الفهرس‬

‫المقدمة ‪3..............................................................‬‬
‫أويل‪ :‬مفهوم السفر‪ ،‬والمسافر ‪5.........................................‬‬
‫ثانييا‪ :‬أنواع السفر ‪5....................................................‬‬
‫‪ -1‬سفرر حرام‪ ،‬وهو أن يسافر لفعل ما حرمه ال ‪5.......................‬‬
‫‪ -2‬سفرر واجب‪ ،‬مثل‪ :‬السفر لفريضة الحج ‪6............................‬‬
‫‪ -3‬سفرر مستحب‪ ،‬مثل‪ :‬السفر للعمرة غير الواجبة ‪6.....................‬‬
‫‪ -4‬سفرر مباح‪ ،‬مثل‪ :‬السفر للتجارة المباحة ‪6............................‬‬
‫‪ -5‬سفرر مكروه‪ ،‬مثل‪ :‬سفر النإسان وحده ‪6.............................‬‬
‫ثاليثا‪ :‬آداب السفر والعمرةا والحج ‪7......................................‬‬
‫‪ -1‬يستخير ال سبحانإه في الوقت‪ ،‬والراحلة‪ ،‬والرفيق ‪8...................‬‬
‫‪ -2‬يجب على الحاج والمعتمر أن يقصد بحجه وعمرته وجه ال تعالى‪8. . . .‬‬
‫‪ -3‬على الحاج والمعتمر التفقه في أحكام العمرة والحج ‪10...............‬‬
‫‪ -4‬التوبة من جميع الذنإوب والمعاصي ‪10..............................‬‬
‫‪ -5‬على الحاج أو المعتمر أن ينإتخب المال الحلل ‪11..................‬‬
‫‪ -6‬يستحب للمسافر أن يكتب وصيته‪ ،‬وما له وما عليه ‪11...............‬‬
‫‪ -7‬يستحب للمسافر أن يوصي أهله بتقوى ال تعالى ‪12.................‬‬
‫‪ -8‬يستحب للمسافر أن يجتهد في اختيار الرفيق الصالح ‪12.............‬‬
‫‪ -9‬يستحب للمسافر أن يودع أهله‪ ،‬وأقاربه‪ ،‬وأهل العلم ‪13...............‬‬
‫‪ -10‬ل يصطحب معه الجرس والمزامير والكلب في السفر ‪14.............‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪86‬‬
‫‪ -11‬إذا أراد السفر بإحدى زوجاته أقرع بينإهن ‪15.........................‬‬
‫‪ -12‬يستحب له أن يخرج للسفر يوم الخميس من أول النإهار ‪15............‬‬
‫‪ -13‬يستحب له أن يدعو بدعاء الخروج من المنإزل ‪16....................‬‬
‫‪ -14‬يستحب له أن يدعو بدعاء السفر‪ ،‬إذا ركب دابته ‪17.................‬‬
‫‪ -15‬يستحب له أن ل يسافر وحده بل رفقة ‪17...........................‬‬
‫‪ -16‬يؤممر المسافرون أحدهم؛ ليكون أجمع لشملهم ‪18....................‬‬
‫‪ -17‬يستحب إذا نإزل المسافرون منإزلل أن ينإضم بعضهم إلى بعض ‪18.....‬‬
‫‪ -18‬يستحب إذا نإزل منإزلل في السفر أو غيره أن يدعو بما ثبت عنإه ‪18.....‬‬
‫‪ -19‬يستحب له أن يكبر على المرتفعات ويسبح إذا هبط ‪19...............‬‬
‫‪ -20‬يستحب له أن يدعو بدعاء دخول القرية أو البلدة ‪19.................‬‬
‫‪ -21‬يستحب له السير أثنإاء السفر في الليل وخاصة أوله ‪20...............‬‬
‫‪ -22‬يستحب له أن يقول في السحر إذا بدا له الفجر‪)) :‬سمع سامرع‪20..((...‬‬
‫‪ -23‬يستحب له أن يكثر من الدعاء في السفر ‪21.........................‬‬
‫‪ -24‬يأمر بالمعروف‪ ،‬وينإهى عن المنإكر على حسب طاقته وعلمه ‪21......‬‬
‫‪ -25‬يبتعد عن جميع المعاصي ‪22......................................‬‬
‫‪ -26‬يحافظ على جميع الواجبات ‪23.....................................‬‬
‫‪ -27‬يتخلق بالخلق الحسن‪ ،‬ويخالق به النإاس ‪23.........................‬‬
‫‪ -28‬يعين الضعيف‪ ،‬والرفيق في السفر‪ :‬بالنإفس‪ ،‬والمال ‪24...............‬‬
‫‪ -29‬أن يتعجل في العودة ول يطيل المكث في السفر لغير حاجة ‪25.......‬‬
‫‪ -30‬يستحب له أن يقول أثنإاء رجوعه من سفره ما ثبت عن النإبي ‪25‬‬
‫‪ -31‬يستحب له إذا رأى بلدته أن يقول‪)) :‬آيبون‪26................... ((...‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪87‬‬
‫‪ -32‬ل يقدم على أهله ليلل إذا أطال الغيبة لغير حاجة ‪26.................‬‬
‫‪ -33‬يستحب للقادم من السفر أن يبتدئ بالمسجد ‪27......................‬‬
‫‪ -34‬يستحب للمسافر إذا قدم من سفر أن يتلطف بالوولدان ‪27..............‬‬
‫‪ -35‬تستحب الهدية‪ ،‬لما فيها من تطييب القلوب ‪28.......................‬‬
‫‪ -36‬إذا قدم المسافر إلى بلده استحبت المعانإقة ‪29........................‬‬
‫‪ -37‬يستحب جمع الصحاب إواطعامهم عنإد القدوم من السفر ‪30..........‬‬
‫رابيعا‪ :‬الصل في قصر الصلةا في السفر‪ :‬الكتاب والسنة والجإماع ‪30....‬‬
‫‪ -1‬أما الكتاب فقول ال تعالى‪  :‬إواذا ضربتم في الرض‪30........  ...‬‬
‫‪ -2‬وأما السنإة فقد تواترت الخبار أن رسول ال ‪ ‬كان يقصر ‪31.........‬‬
‫‪ -3‬وأما الجماع‪ ،‬فقد أجمع أهل العلم على أن من سافر له أن يقصر‪33. .‬‬
‫سا‪ :‬القصر في السفر أفضل من التمام ‪33..........................‬‬
‫خام ي‬
‫سا‪ :‬مسافة قصر الصلةا في السفر ‪36..............................‬‬
‫ساد ي‬
‫سابيعا‪ :‬يقصر المسافر إذا خرج عن جإميع بيوت قريته ‪43................‬‬
‫ثامينا‪ :‬إقامة المسافر التي يقصر فيها الصلةا ‪44........................‬‬
‫تاسيعا‪ :‬قصر الصلةا بمنى لهل مكة وغيرهم من الحجإاج ‪49.............‬‬
‫عاشيرا‪ :‬جإواز التطوع على المركوب في السفر الطويل والقصير ‪52........‬‬
‫الحادي عشر‪ :‬السنة ترك الرواتب في السفر إل سنة الفجإر‪ ،‬والوتر ‪55. . .‬‬
‫الثاني عشر‪ :‬صلةا المقيم خلف المسافر صحيحة ويتم المقيم بعد سلم المسافر ‪58.........‬‬
‫الثالث عشر‪ :‬صلةا المسافر خلف المقيم صحيحة ‪60....................‬‬
‫الرابع عشر‪ :‬نية القصر أو الجإمع عند افتتاح الصلةا والموالةا بين الصلتين ‪62 ......‬‬
‫الخامس عشر‪ :‬رخص السفر ‪65.......................................‬‬
‫المسافر‬
‫صلةا‪88‬‬
‫‪ -1‬القصر؛ ولذلك ليس للقصر من السباب غير السفر ‪66..............‬‬
‫‪ -2‬الجمع بين الظهر والعصر‪ ،‬والمغرب والعشاء ‪76....................‬‬
‫‪ -3‬الفطر في رمضان من رخص السفر ‪66.............................‬‬
‫‪ -4‬الصلة النإافلة على الراحلة أو وسيلة النإقل إلى جهة سيره ‪66..........‬‬
‫‪ -5‬وكذلك المتنإفل الماشي ‪67..........................................‬‬
‫‪ -6‬المسح على الخفين‪ ،‬والعمامة‪ ،‬والخمار ‪67..........................‬‬
‫‪ -7‬ترك الرواتب في السفر‪ ،‬ول يكره له ذلك ‪67..........................‬‬
‫‪ -8‬من رخص السفر ما ثبت عن النإبي ‪67............................ ‬‬
‫السادس عشر‪ :‬الجإمع وأنواعه ودرجإاته ‪68..............................‬‬
‫‪ -1‬الجمع بعرفة؛ لحديث عبد ال بن عمر رضي الله عنهما ‪68...........‬‬
‫‪ -2‬الجمع بمزدلفة؛ لحديث جابر ‪69...................................‬‬
‫‪ -3‬الجمع في السفار أثنإاء السير في وقت الولى أو الثانإية ‪70..........‬‬
‫‪ -4‬درجات الجمع في السفر ثلث ‪75..................................‬‬
‫الولى‪ :‬إذا كان المسافر سائ لار في وقت الصلة الولى ‪75...........‬‬
‫الثانإية‪ :‬إذا كان المسافر نإازلل في وقت الصلة الولى ‪76.............‬‬
‫الثالثة‪ :‬إذا كان المسافر نإازلل في وقت الصلتين جميلعا ‪76...........‬‬
‫‪ -5‬الجمع للمريض الذي يلحقه بتركه مشقة وضعف جائز ‪80............‬‬
‫‪ -6‬الجمع في المطر الذي تحصل به المشقة على النإاس ‪82.............‬‬
‫‪ -7‬الجمع لجل الوحل الشديد‪ ،‬والريح الشديدة الباردة ‪87.................‬‬
‫الفهرس ‪94............................................................‬‬