You are on page 1of 3

‫أحيّكم بتحيّة إسالم حتيّة مباركة من عندهللا العزيز العالّم حتيّة أهل اجلنّة دار السالم‬

‫السالم عليكم ورمحة هللا وبركاته‬

‫الدايجري أحلمد هلل الذي هداان بعبده املختار من‬‫مبحمد وأنقدان من ظلمات الوهم و ّ‬ ‫لرب خصنا ّ‬ ‫محدا ّ‬
‫دعاان إليه ابإلذن وقد انداان لبّيك اي من دلّنا وحداان ا أ ََّما بَ ْعد‪.‬‬

‫فيا ايّها احلكماء الكرماء‬

‫واي ايّها احلاضرون واحلاضرات األعزاء‬

‫إمسحويل أن أقدم لكم خطبة قصرية متواضعة حتت عنوان ‪:‬‬

‫ابلّتبية اإلسالميّة"‬
‫"دور الشباب يف بناء الوطن وتق ّدم البالد ّ‬
‫ايّها اإلخوة األحبّاء !‬

‫متقدمة‬
‫تقدم البالد وختلّفها يتعلّق بشباهبا‪ ،‬إذا كانوا أقوايء صاحلني ستكون البالد ّ‬
‫إنّه من املعلوم أ ّن ّ‬
‫صاحلة‪ ،‬وإذا كانوا ضعفاء من ذوي أخالق سيّئة رذيلة ستكون البالد فاسدة وابلتّايل تكون البالد‬
‫الشباب عماد البالد وسبب هنضتها وهم الرجال ىف املستقبل‪.‬‬
‫متخلّفة ‪ ...‬ملاذا يكون ذلك ؟؟؟ ‪ ...‬أل ّن ّ‬

‫بد أن يتسلّحوا بسالح العلوم‬


‫الشباب برتبية صحيحة جيّدة‪ ،‬وال ّ‬
‫يرتّب ّكل شاب من ّ‬
‫البد أن ّ‬
‫لذلك ّ‬
‫الواسعة والفهم الصحيح‪.‬‬

‫كل من الشباب ابلعلوم الكافية واألخالق الكرمية‬


‫يتزود ّ‬
‫البد أن ّ‬
‫حتدايت األزمان املستقبلة ّ‬
‫وملواجهة ّ‬
‫متفوقني وال يكونوا من األجيال‬
‫مستمرين ّ‬
‫ّ‬ ‫وذلك برتبية السلوك واألخالق اإلسالمية ليكونوا أجياال‬
‫ذرية ضعافا خافوا‬
‫الضعفاء الفاسدين قال هللا تعاىل يف القرآن العظيم (وليخش الّذين لو تركوا من خلفهم ّ‬
‫ّ‬
‫عليهم فليتّقوا هللا وليقولوا قوال سديدا)‪.‬‬

‫أيها احلكماء الكرماء واحلاضرون السعداء!‬

‫املراد برتبية السلوك واألخالق اإلسالميّة هنا تربية تكون على اإلميان والتقوى‪ ،‬كما تكون فيها العلوم‬
‫للشباب وأن تطبّق يف حياهتم اليوميّة‪ ،‬قوال وعمال‬
‫والعمل واألخالق‪ ،‬هذه األمور البدذ أن تعطى ّ‬
‫حّت تصبح هلم طبيعة يف حياهتم اليوميّة‪.‬‬
‫بد أن تغرس يف نفوسهم ّ‬
‫وأخالقا‪ ،‬وال ّ‬

‫كل زمان ومكان‬


‫حدايت يف ّ‬
‫الشباب هبذه األمور فال صعوبة عليهم ىف احلياة‪ ،‬مهما مواجهة التّ ّ‬
‫تزود ّ‬
‫واذا ّ‬
‫احلق والباطل وما بني اخلري والشر وما بني اإلسالميّة‬
‫إبذن هللا تعاىل‪ ،‬وهم يستطيعون أن خيتاروا ما بني ّ‬
‫األمة ىف املستقبل صادقني آمنني يف أتدية األماانت إىل أهلها‪.‬‬
‫الشباب قداة ّ‬ ‫وغري اإلسالميّة‪ ،‬وسيكون ّ‬

‫علي رضي هللا عنه‪ :‬ال تقسروا أوالدكم على آدابكم فإ ّهنم خملوقون لزمان غري زمانكم‪.‬‬
‫قال ّ‬
‫علي رضي هللا تعاىل عنه يعطينا الفهم أب ّن الرؤساء يف املستقبل يرتبطون ويتعلّقون حبالة‬
‫فالقول الذي قاله ّ‬
‫الشباب اآلن‪.‬‬
‫ّ‬

‫إخواين وأخوايت األحباء !‬

‫احلل فاملعاصي واملنكرات‪ ،‬تسود هذا األمر حيتاج إىل‬


‫متنوعة وصعبة ّ‬
‫املسائل كثرت يف هذا الزمان وتكون ّ‬
‫شباب أقوايء حيتاج إىل شباب أذكياء ذوي العلوم واألخالق‪ ،‬اليت خترج من اإلميان الصحيح‪ ،‬املغروسة‬
‫وعودوهم اخلري‬
‫منذ الصغار‪ ،‬قال عبد هللا ابن مسعود رضي هللا عنه ‪" :‬حافظوا على أبنائكم يف الصالة ّ‬
‫فإن اخلري عادة"‪.‬‬
‫يتعود به املرء ال يكون له عادة وال طبيعة الزمة به وال يكون له‬
‫واملراد بذلك القول العمل اخلري الذي ال ّ‬
‫سلوكا وأخالقا‪.‬‬

‫األعزاء !‬
‫أيّها احلكماء الكرماء واحلاضرون ّ‬
‫من خالصة ما سبق ‪:‬‬

‫مستمرون‪.‬‬
‫ّ‬ ‫ّأوال ‪ :‬إ ّن بناء الوطن يبدأ ببناء إنسانه وهو الشباب‪ ،‬وهم أجيال‬

‫الشباب اآلن – ال يكون إالّ برتبية وذلك برتبية‬


‫املستمرين املرجووين ‪ -‬وهم ّ‬
‫ّ‬ ‫اثنيا‪ :‬إ ّن إعداد األجيال‬
‫السلوك واألخالق اإلسالمية‪.‬‬

‫مّن األخطاء فهذه من عندي نفسي وإن وجدمت الصواب فهي من عند هللا‬
‫ها هي ذه خطبيت إن وجدمت ّ‬
‫وأخريا وهللا املوافق إىل أقوم الطريق‪.‬‬

‫والسالم عليكم ورمحة هللا وبركاته‬