‫قـررت وزارة الـتـربـيـة والتعلـيـم تـدريس‬

‫ه���ذا ال��ك��ت��اب وط��ب��ع��ه ع��ل��ى نفقـتـها‬

‫لل�صف أ‬
‫ِّ‬
‫ال َّول امل َتو�سط‬
‫ا�سي أ‬
‫الول‬
‫ال َف ْ�ص ُل ِّ‬
‫الد َر ُّ‬
‫تـ أ�لـيــف‬

‫د‪ .‬عبـداللـه بـن عـلــي َّ‬
‫الـو َه ْيـبي‬
‫الشـــالل ‬
‫د‪ .‬صالـح بن سليـمـان ُ‬
‫ـمــش‬
‫أ‪ .‬سـالمـة بـن عـبـداللـه اهلِ ْ‬
‫الر َب ِّيع ‬
‫د‪ .‬حممد بن عبدالرمحن ُّ‬

‫طبعة ‪1428‬هـ ـ ‪1429‬هـ‬
‫‪ 2007‬م ـ ‪2008‬م‬

‫مـراجعــة‬

‫د‪ .‬عـبـداللـه بـن حممد املنصور‬

‫وزارة الرتبية والتعليم ‪1419 ،‬هـ‬
‫فهرسة مكتبة امللك فهد الوطنية أثناء النرش‬

‫ ‬

‫الوهيبي‪ ،‬صالح سليامن‬
‫اإلمالء للصف األول املتوسط ‪ :‬الفصل الدرايس األول ‪ /‬صالح سليامن‬
‫الل عيل الشالل‪ ،‬سالمة عبد هّ‬
‫الوهيبي‪ ،‬عبد هّ‬
‫الل اهلمش ‪ -‬ط‪ - .4‬الرياض‪.‬‬
‫‪ 52‬ص ؛ ‪ 26x21‬سم‬
‫ردمك ‪( 9960 - 19 - 429 - 9 :‬جمموعة)‬
‫‪( 9960 - 19 - 416 - 7‬ج‪)1‬‬
‫ ‬
‫‪ - 2‬التعليم املتوسط ‪-‬‬
‫‪ - 1‬اللغة العربية ‪ -‬اإلمالء ‪ -‬كتب دراسية‬
‫هّ‬
‫السعودية ‪ -‬كتب دراسية أ ‪ -‬الشالل‪ ،‬عبد الل بن عيل (م‪ .‬مشارك)‬
‫ب ‪ -‬اهلمش‪ ،‬سالمة عبد هّ‬
‫ج ‪ -‬العنوان‬
‫الل (م‪.‬مشارك)‬
‫‪20 / 2225‬‬
‫ديوي ‪ 411 ،20713‬‬
‫رقـم اإليـداع ‪20 / 2225 :‬‬
‫ردمـك ‪( 9960-19-429-9 :‬جمموعة)‬
‫‪( 9960-19-416-7‬ج‪)1‬‬
‫ ‬

‫لهذا الكتاب قيمة مه ّمة وفائدة كبرية فلنحافظ عليه‬
‫ولنجـعـل نظافتـه ت�شـهـد على ح�سـن �سلوكـنا مـعـه‪...‬‬
‫�إذا مل نحتفظ بهذا الكتاب يف مكتبتنا اخلا�صـة يف آ�خـر‬
‫العــام لال�ستفادة فلنجعـل مكتبة مدر�ستنا حتتفظ به‪...‬‬

‫حقوق الطبع والنرش حمفوظة‬

‫لوزارة الرتبية والتعليم‬

‫باململكة العربية السعودية‬

‫موقع الوزارة‬

‫‪www.moe.gov.sa‬‬

‫موقع اإلدارة العامة للمناهج‬

‫‪www.moe.gov.sa/curriculum/index.htm‬‬

‫الربيد اإللكرتوين لإلدارة العامة للمناهج‬
‫‪curriculum@moe.gov.sa‬‬

‫مقـــدمـــــة‬
‫احلمد هلل الذي علم بالقلم‪ ،‬علم اإلنسان ما مل يعلم‪ .‬والصالة والسالم عىل النبي األمي‪ ،‬وعىل آله‬

‫وأصحابه وأتباعه إىل يوم الدين‪.‬‬
‫أما بعدُ ‪:‬‬

‫فهذا مقرر اإلمالء للصف األول املتوسط‪ ،‬وضعناه وفقا لألهداف واملفردات التي وضعتها وزارة‬

‫الرتبية والتعليم لطالب وطالبات هذا الصف‪.‬‬

‫وال يفوتنا أن نشري إىل أمهية معرفة القواعد اإلمالئية يف سالمة الكتابة وصحتها ووضوحها‪ ،‬وصون‬

‫القلم من اخلطأ يف الرسم‪ ،‬وإعانة القارئ والقارئة عىل فهم املكتوب‪.‬‬

‫وحرصا م ّنا عىل حتقيق هذا اهلدف فقد راعينا عند إعداد هذا الكتاب األسس التالية ‪:‬‬

‫‪ 1‬ــ عرضنا القواعد اإلمالئية من خالل نصوص وقطع مناسبة يف ألفاظها ومعانيها ملستوى طالب‬
‫وطالبات هذا الصف‪.‬‬

‫‪ 2‬ــ استكملنا يف اإليضاح بعض األمثلة التي تعنى ببعض جزئيات الدرس ‪ -‬وهي قليلة ‪ -‬مما مل يتضمنه‬
‫حرصا عىل جودة النص واستكامل الدرس‪.‬‬
‫النص؛‬
‫ً‬

‫‪ 3‬ــ التزمنا يف التدريبات البدء بالسهل الذي يقترص عىل حتديد الكلمة التي يعنى هبا الدرس‪،‬‬
‫باستخراجها أو وضع خط حتتها‪ ،‬وأحلنا ‪ -‬أحيا ًنا ‪ -‬يف التدريب األول عىل قطعة الدرس التي‬
‫متت دراستها الستكامل ما مل يرد يف اإليضاح‪ .‬وعرضنا ‪ -‬أحيا ًنا ‪ -‬بعض النامذج ليقيس عليها‬

‫الطالب والطالبة‪.‬‬

‫‪ 4‬ــ جعلنا لكل درس نوعني من التدريبات ‪:‬‬
‫أ‬
‫الول ‪ :‬اشتمل عىل ‪:‬‬

‫أ ــ عبارات ومجل أو كلامت لتحديد الظاهرة اإلمالئية‪ ,‬أو طلب وضعها يف مجل‪ ,‬أو كتابتها بعد التعرف‬
‫عليها‪.‬‬

‫وفكريـا‪ ،‬إىل جانب العناية بالقواعد والضوابط اإلمالئية‬
‫ب ــ نصوص أدبية متت مناقشتها لغو ًّيـا‬
‫ًّ‬
‫عمليا‪.‬‬
‫هبدف ترسيخها يف ذهن الطالب والطالبة وتدريبهام عليها‬
‫ًّ‬
‫‬

‫ونؤكد أمهي َة التدريب عليها يف الفصل‪ ،‬بقدر اإلمكان‪ .‬وقد يرى املعلم واملعلمة إمالء بعض هذه‬

‫النصوص‪.‬‬

‫الثاين ‪ :‬نصوص إمالئية يراد منها املزيد من إقدار الطالب والطالبة عىل التمكن من القاعدة اإلمالئية التي‬
‫تدربا عليها‪ ،‬وقياس مستوى متكنهام وإدراكهام للضوابط اإلمالئية التي تتضمنها هذه النصوص‪،‬‬

‫وذلك بإمالئها إمال ًء اختبار ًّيا‪.‬‬

‫ونصوصا أخرى‪ .‬وهدفنا من التدريبات مراجعة ماسبقت‬
‫‪ - 5‬جعلنا يف ختام كل فصل درايس تدريبات‬
‫ً‬
‫دراسته من القواعد اإلمالئية عن طريق املناقشة واحلوار‪ ،‬ومن النصوص التطبيق الشامل‪.‬‬

‫‪ - 6‬إىل جانب ما اشتملت عليه التدريبات بنوعيها من آيات قرآنية كريمة‪ ،‬وأحاديث نبوية رشيفة‪،‬‬
‫فكرا وأسلو ًبا‪ ،‬أو كتبت مراعى فيها اجلانب‬
‫وأبيات شعرية‪ ،‬فقد انتقيت قطع من جيد النصوص ً‬

‫العقيل والرتبوي‪.‬‬

‫‪ - 7‬اخرتنا يف رسم بعض الكلامت ما اشتهر يف هذا العرص ووافق األصل يف كتابة الكلمة‪ ،‬وتركنا ما‬
‫درج عليه بعض الكتاب قديماً ‪ ،‬وأرشنا إىل ذلك يف احلاشية‪.‬‬
‫هذا أبرز عملنا يف هذا املقرر‪ ،‬وال يفوتنا أن نحيلك إىل ما ذكرناك به ‪ -‬أهيا الزميل وأيتها الزميلة ‪ -‬يف مقدمة‬
‫«قواعد اللغة العربية» هلذا الصف من أمور تربوية تساعدك عىل أداء درسك فلع ّلك تراجعها؛ فاهلدف‬
‫واحد واملادتان متكاملتان‪.‬‬

‫واعرتافا بالفضل ألهله فقد استفدنا من كثري من الكتب التي كتبت يف موضوع اإلمالء مدرسية‬

‫أو غريها‪ ،‬إىل جانب كتب الرتاث وغريها من الكتب احلديثة التي انتقينا منها أكثر النصوص والتدريبات‪.‬‬

‫نسأل اهلل أن يكون ما قدمناه يف هذا الكتاب من جهد عو ًنا ألبنائنا الطالب والطالبات عىل سالمة‬

‫أقالمهم‪ ،‬وأن يكون مفيدً ا إلخواننا املعلمني وأخواتنا املعلامت يف معاجلة مشكالت الكتابة لدى الطالب‬
‫والطالبات‪.‬‬

‫مجيعا من حلن اللسان وعثرة القلم‪ ،‬وما التوفيق إال باهلل‪.‬‬
‫عصمنا اهلل ً‬
‫ ‬
‫‬

‫امل ؤ�لفـون‬

‫المــالء‬
‫�ضـوابط تقومي إ‬
‫ِ‬
‫املتوسطة باألسلوبني اآلتيني ‪:‬‬
‫التقويم يف املرحلة‬
‫يتم‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫دراسية‬
‫‪ 1‬ــ أسئلة عن املفردات اإلمالئية التي ُدرست يف العام الدرايس احلايل وما سبقه من سنوات‬

‫ٍ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫املناسبة ملستوى الطالب‬
‫واللغوية‬
‫والرتبوية‬
‫العقلية‬
‫راعى فيها اجلوانب‬
‫من خالل قطعة‬
‫إمالئية ُت َ‬
‫والطالبات يف كل صف‪.‬‬

‫اختباري من خالل مجل ِ‬
‫ٍ‬
‫ذات‬
‫إمالء‬
‫‪ 2‬ــ‬
‫قيس مستوى متكن الطالب والطالبات‬
‫ٌّ‬
‫ٌ‬
‫أهداف تربوية‪َ ،‬ي ُ‬
‫وإدراكهم للضوابط اإلمالئية املقررة‪.‬‬

‫ملحوظة ‪ :‬يراعى البعد عن تكرار الكلمات‬

‫االختبار‬
‫منت�صف‬
‫الف�صل‬
‫نهايــة‬
‫الف�صل‬

‫احت�ساب اخلط أ�‬

‫أ��سلوب االختبار‬
‫أ ــ أسئلة عن‬
‫‪ 5‬أسئلـة نصف درجــة‬
‫املفردات‬
‫ب ــ إمالء اختباري ‪ 25‬كلمـة نصف درجــة‬
‫‪10‬‬
‫ج ــ أسئلة عن‬
‫نصف درجــة‬
‫أسئلـة‬
‫املفردات‬
‫د ــ إمالء اختباري ‪ 50‬كلمـة نصف درجــة‬
‫العــدد‬

‫‬

‫الـدرجــة‬
‫‪2.5‬‬

‫‪12.5‬‬
‫‪5‬‬

‫‪25‬‬

‫جمموع الدرجات‬

‫‪ 15‬درجــة‬
‫‪ 30‬درجــة‬

‫الفهر�س وتوزيع املقرر على أ��سابيع الف�صل الدرا�سي‬
‫أ‬
‫ال�سـبـــوع‬
‫األول والثـــانـــي‬
‫الثـالـث والـرابـع‬
‫اخلــامــس‬
‫الســــادس‬
‫السابـع والثـامـن‬
‫التـاسـع والعارش‬
‫واحلـــادي عـشـر‬

‫الثــــانــي عــشــر‬
‫والثــالــث عشــر‬
‫الــرابــــع عــشــر‬
‫واخلـامــس عشـر‬

‫املــــــــو�ضــــــــوع‬

‫ال�صفحـة‬

‫مقـــــدمــة‬

‫‪5‬‬

‫التــــاء الـمفتوحة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫التــــاء الـمربوطة‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫نصوص إمالئية عىل التاء املفتوحة واملربوطة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫التنبيه عىل كتابة التاء املربوطة تاء مفتوحة يف مواضع من‬
‫املصحف‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫(ال) الشمسية الداخلة عىل اسم أوله الم‪.‬‬

‫دخول الالم املفتوحة أو املكسورة عىل (ال) الشمسية‬
‫والقمرية‪.‬‬

‫عالمــــات الرتقيم‪.‬‬

‫نصـوص إمـالئـيــة لعـالمات التـرقـيـم‪.‬‬

‫أخطــاء شـائـعـة وعالجــهـا‪.‬‬

‫جــدول تصـويـب أخطـاء الطـالب والطالبـة‪.‬‬
‫أصحح اخلــطـأ وأذكــر السبـب‪.‬‬

‫تدريبات عامة عىل ما سبقت دراسته‪.‬‬

‫نموذج اختبار قصيـر‪.‬‬

‫نموذج اختبار هناية الفصل‪.‬‬
‫املراجع‪.‬‬

‫‪22‬‬
‫‪26‬‬
‫‪31‬‬
‫‪36‬‬
‫‪38‬‬
‫‪39‬‬
‫‪40‬‬
‫‪41‬‬
‫‪47‬‬
‫‪48‬‬
‫‪50‬‬

‫‬

‫التـــاء املفتــوحـــة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ازدحام‬
‫يسي‪ ،‬فرأى‬
‫وقف‬
‫في‬
‫ِ‬
‫صباح يو ٍم ُم ْش ِر ٍق َ‬
‫َ‬
‫الرجل القاد ُم من القرية على رصيف شار ٍع َرئ ٍّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ون ِمن البيوت َي ْع ُب ُر َ‬
‫والطالبات َيخْ ُر ُج َ‬
‫الشارع إلى‬
‫ون‬
‫والطالب‬
‫المرور‪،‬‬
‫إشارات‬
‫السيارات أمام‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫مدارس ِهم بانتظامٍ‪ .‬وفي ِ‬
‫ِ‬
‫ألت بال ُك ُت ِ‬
‫األثناء‬
‫هذه‬
‫ب‬
‫َ‬
‫شاهد بن ًتا صغير ًة َح َم َل ْت على َظ ْه ِر َها حقيب ًة ْام َت ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الشارع َ‬
‫مثل‬
‫وقفت بِجانِبه‪ ،‬فا ْل َت َف َت إليها‪ ،‬وقال ‪ :‬يا بِنْتِي لِماذا ال تع ُب ِري َن‬
‫اسات‪،‬‬
‫والك َُّر‬
‫البنات‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫األُ ْخري ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫فقالت ‪ :‬اإلشار ُة َ‬
‫يء بال َّل ْو ِن‬
‫حمراء‬
‫اآلن‬
‫ات؟!‬
‫األخضر الذي َي ْس َم ُح‬
‫ْ‬
‫ََ‬
‫وسأنتظر َح َّتى ُتض َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫قالـت‪ ،‬وأخذ يردد في ِ‬
‫ِ‬
‫نفس ِه ‪ُ :‬هنَ َ‬
‫ُ‬
‫اك‬
‫وي ِم َّمـا‬
‫ب‬
‫بالعبور لِ ْل ُم َش ِاة‪.‬‬
‫إشارات خاص ٌة‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ُ َ ِّ ُ‬
‫الرجل ال َق َر ُّ‬
‫فتعج َ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫إل ِ‬
‫با ِ‬
‫السيارات!!‬
‫إشارات‬
‫نسان ِم ْث ُل‬

‫أ��سـئــلــة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫المدينة؟‬
‫القرية وشوار ِع‬
‫الفرق ب ْي َن َش َوار ِع‬
‫‪ 1‬ـ َما‬
‫‪ 2‬ـ لِماذا َتو َّق َف ِ‬
‫البنت َع ِن ال ُع ُب ِ‬
‫ور؟‬
‫ت‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الرجل ِمن َقو ِل البِنْ ِ‬
‫ِ‬
‫ت؟‬
‫ب‬
‫ُ ْ ْ‬
‫‪ 3‬ـ لما َذا َت َع َّج َ‬

‫الي�ضـاح‬
‫إ‬

‫‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫(و َق َف ْت‪َ ،‬قا َل ْت‪ ،‬ا ْل َت َف َت)‬
‫الكلمات الملون َة‬
‫أتأم ُل‬
‫وأجد أنها‬
‫ُ‬
‫باألحمر في القطعة السابقة ‪َ :‬‬
‫‪ 1‬ـ َّ‬
‫الن ‪( :‬وق َفت وقا َلت) مختومان ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ ِ‬
‫فالفع ِ‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫التأنيث‪ ،‬والف ْع ُل (الت َف َت)‬
‫بتاء‬
‫ماض‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫أفعال ا ْن َت َه ْت بتاء‪ْ .‬‬
‫منْ َت ٍه ٍ‬
‫أصلي ٍة‪ِ ،‬‬
‫بتاء ِ‬
‫المضارع ( َي ْل َت ِف ُت) واألمر (ا ْل َت ِف ْت)‪.‬‬
‫وم ْث ُل ُه‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫(الس َّي َارات‪ ،‬إِ َش َارات‪ ،‬ا ْل َبنَات‪ ،‬ال ُب ُيوت)‬
‫الكلمات الملون َة‬
‫‪ 2‬ـ أت َأ َّم ُل أيضا‬
‫وأجد أنها‬
‫ُ‬
‫باألخضر ‪ّ :‬‬
‫اء أيضا‪ .‬فاألسماء الثالث ُة األولى مختوم ٌة ٍ‬
‫أسماء ا ْن َتهت بِ َت ٍ‬
‫ٍ‬
‫مؤنث‬
‫جمع‬
‫بتاء ألنها‬
‫سالم‪ ،‬أما‬
‫ٌ َ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫‬

‫كلم ُة (البيوت) َفمنْ َت ِهي ٌة ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ف على‬
‫تكسير‬
‫جمع‬
‫أصلية؛ ألنها‬
‫بتاء‬
‫لكلمة (ال َب ْيت) المفردة‪ .‬ثم ِأق ُ‬
‫ُ‬
‫ُ َ‬
‫ُُ‬
‫الوصل‪ .‬وك ُُّل ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫أجد أني أ ْنطِ ُق ِ‬
‫كلمة من ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫تاء‬
‫الوقف كما في‬
‫التاءات في‬
‫هذه‬
‫أواخ ِر ك ُِّل‬
‫هذه ُ‬

‫ب هكذا ‪( :‬ت)‪.‬‬
‫تاء مفتوح ًة و ُت ْك َت ُ‬
‫كذلك ُت َس َّمى ً‬
‫ِ‬
‫علـي ْ‬
‫ور َّب َت‪ ،‬و ُث َّم َت (العاطفة)‪،‬‬
‫أن َأ ْع َ‬
‫ب ُ‬
‫رف َأ َّن حرو ًفا ُتك َت ُ‬
‫تاؤها مفتوح ًة‪ ،‬وهي ‪ :‬الَ َت‪ُ ،‬‬
‫‪ 3‬ـ َبق َي َّ‬
‫و َل َع َّل َت‪ ،‬و َل ْي َت‪.‬‬

‫�سـتــنــتـــــج‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫والوقف‪.‬‬
‫الوصل‬
‫تاء في‬
‫تاء متحرك ٌة أو ساكن ٌة ُتنْ َط ُق ً‬
‫التاء المفتوح ُة ‪ٌ :‬‬
‫ُ‬

‫ب هكذا ‪( :‬ت) ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫و ُت ْك َت ُ‬
‫‪ 1‬ـ تاء ال َّتأنِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الماضي‪.‬‬
‫الفعل‬
‫يث التي َت ْل َح ُق آخر‬
‫ُ‬
‫‪ 2‬ـ التاء األصلي ُة في ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫واألمر‪.‬‬
‫الماضي والمضار ِع‬
‫الفعل‬
‫آخ ِر‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫والم ْل َح ِق به‪.‬‬
‫تاء َج ْم ِع المؤنث السال ِم ُ‬
‫‪3‬ـ ُ‬
‫التكسير الذي مفرده مختوم ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫تاء جم ِع‬
‫ُ ُُ‬
‫ٌ‬
‫‪4‬ـ ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫التاء الواقع ُة في ِ‬
‫اآلتية ‪ :‬الَ َت ـ ُر َّب َت ـ ُث َّم َت (العاطفة) ـ َل َع َّل َت ـ َل ْي َت‪.‬‬
‫الحروف‬
‫آخر‬
‫‪5‬ـ ُ‬

‫‪10‬‬

‫ٌ‬
‫تـــدريـبـــات‬
‫ِيـب أ‬
‫الَ َّولُ‬
‫التَّــدر ُ‬

‫ات ُأ ْخرى مختوم ًة ٍ‬
‫ٍ‬
‫السابقة‪ُ ،‬ثم أستخرج ِمنْها ك َِلم ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مفتوحة لم َت ِر ْد‬
‫بتاء‬
‫القطعة‬
‫يد قـراء َة‬
‫ُأ ِع ُ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َّ‬

‫اإليضاح‪.‬‬
‫في‬
‫ِ‬

‫التــدريب الثــانـي‬
‫ُ‬

‫َأضع خ ًّطا َتحت ك ُِّل ك َِلم ٍة منْ َت ِهي ٍة ٍ‬
‫ٍ‬
‫مفتوحة فيما يلي ‪:‬‬
‫بتاء‬
‫ْ َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ ُ‬

‫ض لآل َف ِ‬
‫الساعات‪ ،‬وسالم ُة َب َد ٍن ُم َع َّر ٍ‬
‫َ‬
‫بقاء ُع ْم ٍر ُت َق ِّط ُع ُه‬
‫قال‬
‫ات‪ .‬ول َق ْد َع ِج ْب ُت ِم َن‬
‫ُ‬
‫أعرابي ‪ :‬ما ُ‬
‫ٌّ‬
‫ِ‬
‫الموت وهو ين ُق ُله إلى ال َّث َو ِ‬
‫نهار ُه‪.‬‬
‫كيف َيك َْر ُه‬
‫المؤمن َ‬
‫َ‬
‫اب الذي َأ ْح َيا َل ُه لي َل ُه و َأ ْظ َم َأ َل ُه َ‬

‫الشهو ِ‬
‫وقال َ‬
‫خاف‬
‫آخ ُر ‪َ :‬م ْن‬
‫ات َأ ْس َر َع ْت به إلى‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وم ْن َل ْم ُينَ ِّح النَّ ْف َس عن َّ َ َ‬
‫الموت با َد َر ال َف ْو َت‪َ ،‬‬
‫اله َلك ِ‬
‫َات‪.‬‬
‫َ‬

‫التــدريـب الثــا ِل ُـث‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫تحويل َها إلى المؤ َّن ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اآلتية َب ْعدَ‬
‫المثال الأْ َ َّو ِل ‪:‬‬
‫ث على ِغ َرا ِر‬
‫الجمل‬
‫ُأ ِعيدُ كتاب َة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫‪ 1‬ـ َّ‬
‫‪ 1‬ـ َّ‬
‫الط ُ‬
‫الجائـزة‪.‬‬
‫ـت على‬
‫ ‬
‫الجائزة‪.‬‬
‫الب َح َص َل على‬
‫ـالبـة َح َص َل ْ‬
‫الط ُ‬
‫ِ‬
‫الحديقة‪ .‬‬
‫‪ 2‬ـ ال َف َتى َج َم َع الور َد ِم َن‬

‫الخادم َن َّظ َ‬
‫البيت‪.‬‬
‫ف‬
‫‪3‬ـ‬
‫َ‬
‫ُ‬

‫ ‬

‫‪2‬ـ‬
‫‪3‬ـ‬

‫ ‬

‫ِ‬
‫الكراسات‪ .‬‬
‫‪ 4‬ـ المع ِّل ُم َج َم َع‬

‫‪.................................................‬‬
‫‪.................................................‬‬

‫‪ 4‬ـ ‪.................................................‬‬

‫َ‬
‫المريض‪ .‬‬
‫الطبيب َعا َل َج‬
‫‪5‬ـ‬
‫ُ‬

‫‪ 5‬ـ ‪.................................................‬‬

‫ العقد الفريد البن عبد ربه‪ ،‬جـ‪.440 : 3‬‬

‫‪11‬‬

‫الــرابـع‬
‫التــدريب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫يد ٍة ‪:‬‬
‫لما َي ِلي في ُج َم ٍل ُم ِف َ‬
‫أم ِّثل َ‬
‫اضي ٍة مختوم ٍة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ ِ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ثالثة‬
‫ ‪1‬ـ‬
‫أفعال َم َ‬
‫َ‬
‫مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫أفعال م َض ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ارعة‬
‫ثالثة‬
‫ ‪2‬ـ‬
‫ُ‬
‫مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ثالثة جمو ٍع‬
‫ ‪3‬ـ‬

‫ـ�س‬
‫ُ‬
‫التــدريــب الخــا ِم ُ‬
‫الـمـ َ ؤ� َّد ُب‬
‫التلمــيذُ ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫المدرسة ُم َبك ًِّرا لِ ْل ُم َش َارك َِة في‬
‫ويذهب إلى‬
‫الجماعة‪،‬‬
‫تلميذ ُم َؤ َّد ٌب ُي َؤ ِّدي الصال َة َم َع‬
‫أحمد‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫أحمد إلقاء ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫تحية ا ِ‬
‫إلسال ِم على ِّ‬
‫يفوت‬
‫الصباح َّي ِة الثقاف َّي ِة والرياض َّي ِة‪ ،‬وال‬
‫النشاطات‬
‫كل َم ْن ُي َقابِ ُله‪.‬‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫فإن ُأ ُذ َنه مص ِغي ٌة‪ ،‬و َعينَه متابِع ٌة لِك ُِّل ما يص ُدر من م َدر ِس ِيه و ُزم ِ‬
‫ِ‬
‫الئ ِه ِمن منَا َق َش ٍ‬
‫ات‬
‫ْ ُ ُ َ‬
‫وإذا بد َأت الدراس ُة َّ ُ ُ ْ َ‬
‫َ َ‬
‫ُ ِّ‬
‫َ ْ ُ‬
‫ْ ُ‬

‫ ‬

‫الد ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اؤ ٍ‬
‫سار ًة لِ َوالِ َد ْي ِه‬
‫نتائج‬
‫المشارك َِة فيها‪ .‬فإذا‬
‫ويباد ُر إِلى‬
‫الت‪،‬‬
‫َ‬
‫انتهت السن ُة ِّ‬
‫راس َّي ُة ْ‬
‫َو َت َس ُ‬
‫كانت ُ‬
‫أحمد ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التلميذ الذي ي َتمي ُز بِ ِ‬
‫ِ‬
‫إن َ‬
‫َ‬
‫وم َد ِّر ِس ِيه‪َ .‬ح ًّقا َّ‬
‫لزمالئ ِه‪.‬‬
‫يكون ُق ْد َو ًة‬
‫الصفات َي ْس َت ِح ُّق َأ ْن‬
‫هذ ِه‬
‫مثل هذا‬
‫َ َ َّ‬
‫ُ‬
‫يب َع َّما َي ْأتِي ‪:‬‬
‫ص‪ُ ،‬ث َّم ُأ ِج ُ‬
‫أ ـ أقر ُأ النَّ َّ‬
‫ِ‬
‫اإلنسان إلى الثقا َف ِة ِّ‬
‫ُ‬
‫والرياض َّي ِة م ًعا؟‬
‫الذ ْهنِ َّي ِة‬
‫يحتاج‬
‫‪ 1‬ـ لِماذا‬
‫ُ‬

‫أحمد؟‬
‫ات التي َي َت َم َّي ُز بها‬
‫ُ‬
‫الص َف ُ‬
‫ ‪ 2‬ـ َما ِّ‬
‫ِ‬
‫ت التاء مفتوح ًة في ِ‬
‫ب ـ لماذا جاء ِ‬
‫وت»؟‬
‫آخ ِر‬
‫كلمة « َي ُف ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫كلمات‬
‫أربع‬
‫جـ ـ‬
‫النص َ‬
‫أستخرج م َن ِّ‬
‫ُ‬

‫ــاد�س‬
‫ُ‬
‫الــ�س ُ‬
‫التــدريب َّ‬

‫تنتهي ٍ‬
‫بتاء م ْفـ ُتوح ٍ‬
‫ٍ‬
‫يوميـة‪ ،‬و َأستخْ ِ ِ‬
‫ٍ‬
‫رجـع إلى ص ِحي َف ٍ‬
‫كلمـات ِ‬
‫ـة‪.‬‬
‫عشر‬
‫ـة‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َأ ِ ُ‬
‫َ‬
‫ـر ُج منْ َها َ‬
‫‪12‬‬

‫التـــاء املـربـوطـــة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التاريخ َّ‬
‫األرض‪ .‬وقد ْاز َدا َد ْت‬
‫أن مك َة المكرم َة َت ُض ُّم أ ْط َه َر بِ َقا ِع‬
‫راستِك في‬
‫ِ‬
‫لقد عرفت من د َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ون ِ‬
‫ِ‬
‫األمر ُيو ُل َ‬
‫السنوات‬
‫األخيرة زياد ًة كبير ًة‪ِ ،‬م َّما َج َع َل ُوالَ َة‬
‫أعدا ُد المسلمي َن الم َّت ِج َه ُة إليها في‬
‫هذه‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اهتمام ِهم ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الواسعة‪،‬‬
‫الطرق‬
‫فتح‬
‫ناحية الحر ِم‬
‫وعنا َيتِ ِه ْم‪َ ،‬س َواء من‬
‫الم َق َّد َس َة ُج َّل‬
‫المكي‪ ،‬أو ِ‬
‫ِّ‬
‫ْ‬
‫المدين َة ُ‬
‫ِ‬
‫تصل جموع المسلمين إِلى َأم ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْأو َش ِّق األ ْن َف ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الجسور حتى َ‬
‫اك ِن‬
‫وبناء‬
‫الشاه َق ِة‪،‬‬
‫الجبال‬
‫اق في‬
‫العبادة‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫وس ُهو َل ٍة‪.‬‬
‫بِ ُي ْس ٍر ُ‬

‫أ��سـئــلــة‬
‫أطهر بقا ِع األرض؟‬
‫‪ 1‬ـ لماذا ُت َع ُّد مك ُة المكرم ُة َ‬
‫ِ‬
‫المشروعات التي َت َّم ُ‬
‫تنفيذها‪.‬‬
‫بعض‬
‫أذكر َ‬
‫‪2‬ـ ُ‬
‫ِ‬
‫المكرمة؟‬
‫‪ 3‬ـ لماذا َت ْه َت ُّم الدول ُة بمك َة‬

‫الي�ضـاح‬
‫إ‬

‫‬

‫ِ‬
‫األسماء الملون َة‬
‫‪ 1‬ـ َأ َت َأ َّم ُل‬
‫باألخضر (مكة المكرمة ـ الم َّتجهة ـ األخيرة ـ زيادة ـ كبيرة ـ ُوالَة)‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ف على ِّ‬
‫كل‬
‫أجد أنها‬
‫القطعة‬
‫في‬
‫جد‬
‫أسماء انتهت بتاء‪ُ ،‬ث َّم َأ ِق ُ‬
‫السابقة ُ‬
‫كلمة منها بالسكون َأ ُ‬
‫ٌ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫(‪)1‬‬
‫كتب هكذا ‪( :‬ـة) أو(ة)‪.‬‬
‫تاء مربوط ًة‪ ،‬و ُت ُ‬
‫هاء‪ .‬وك ُُّل تاء كذلك ُت َس َّمى ً‬
‫التاء ً‬
‫أني َأ ْنط ُق هذه َ‬
‫األسماء عرب ّي ًة ك ََما َم َّر‪ ،‬أو أعجم ّي ًة مثل ‪َ :‬أ ْن َق َر َة وا ِ‬
‫َ‬
‫أعلم أنه ال َف ْر َق بين ْ‬
‫تكون هذه‬
‫أن‬
‫إلسكندر َّي ِة‪،‬‬
‫ُ‬
‫‪2‬ـ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫للمذكر كحمز َة ومعاوي َة وأسام َة‪.‬‬
‫للمؤنث كمك َة‪ ،‬أو‬
‫أعالما‬
‫وم ْط َر َة‪ ،‬أو‬
‫ً‬
‫وس َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الد ُار» أي ‪ُ :‬هنَ َ‬
‫الد ُار‪ .‬وذلك‬
‫بالتاء‬
‫كتب‬
‫للتفريق‬
‫اك َّ‬
‫المربوطة مثل ‪َ « :‬ث َّم َة َّ‬
‫‪ 3‬ـ كلم ُة « َث َّم َة» الظرفي َة ُت ُ‬
‫بينها وبي َن « ُث َّم َت» العاطفة‪.‬‬

‫(‪ )1‬بخالف اهلاء يف آخر الكلمة فتنطق باحلركة هاء وبالسكون عند الوقف عليها هاء أيضا مثل ميا ٌه مياه‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫�سـتــنــتـــــج‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫النطق ها ًء عندَ‬
‫الوقف عليها‪.‬‬
‫ب في‬
‫التا ُء المربوط ُة ‪ :‬هي ُك ُّل تَاء ُمت ََح ِّر َكة ُت ْق َل ُ‬
‫َب هكذا ‪( :‬ـة) أو (ة)‪ ،‬وتكون فيما يلي ‪:‬‬
‫و ُت ْكت ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫‪1‬ـ ِ‬
‫ِ‬
‫المؤنثة‪.‬‬
‫األسماء ا ْل ُم ْف َر َد ِة‬
‫بعض‬
‫آخ ِر‬

‫التكسير التي ليس في م ِ‬
‫‪2‬ـ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫فردها تا ٌء مفتوح ٌة‪.‬‬
‫بعض ُجمو ِع‬
‫آخ ِر‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫األسماء األعجمي ِ‬
‫‪3‬ـ ِ‬
‫ِ‬
‫ـة‪.‬‬
‫بعض‬
‫آخ ِر‬
‫ّ‬
‫بعض األعال ِم المذ ّك ِ‬
‫‪4‬ـ ِ‬
‫ِ‬
‫رة‪.‬‬
‫آخ ِر‬
‫ِ‬
‫‪5‬ـ ِ‬
‫آخ ِر ( َث َّم َة) الظرف ّي ِة لِلت ِ‬
‫العاطفة‪.‬‬
‫َّفريق بينها وبي َن ( ُث َّم َت)‬

‫ٌ‬
‫تـــدريـبـــات‬
‫التــدريــب أ‬
‫الَ َّولُ‬
‫ُ‬

‫كلمات ُأ ْخرى مختوم ًة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مربوطة لم َت ِر ْد في اإليضاح‪.‬‬
‫بتاء‬
‫أستخرج ِمنها‬
‫السابقة‪ُ ،‬ث َّم‬
‫القطعة‬
‫يد قراء َة‬
‫أع ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫التــدريــب الثــانـي‬
‫ُ‬

‫كلمة منْ َت ِه ٍية ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة فيما يلي ‪:‬‬
‫بتاء‬
‫َأ َض ُع خ ًّطا َت ْح َت ك ُِّل‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وس ُق ٌ‬
‫اغتياب‬
‫يم ِة‪،‬‬
‫ُ‬
‫وسخَ ا َف ٌة في َّ‬
‫وط في ا ْل ِه َّمة‪َ ،‬‬
‫الناس ُخ َّط ُة َج ْو ٍر في ا ْل ُح ْك ِم‪ُ ،‬‬
‫الر ْأ ِي‪ ،‬و َد َن َاء ٌة في ا ْلق َ‬
‫اس َت ْح َو َذ ْت َع َلى َه َذا ال َعا َل ِم و َغ َل َب ْت َع َلى َط َب ِائ ِع ِه ْم‪ ،‬و َت َوك ََّد ْت‬
‫َو ُك ْل َف ٌة َع ِر َ‬
‫يض ٌة‪َ ،‬‬
‫اس ٌة َقد ْ‬
‫وح َس ٌد و َن َف َ‬
‫لِس ِ‬
‫نسان‪َ ،‬أو َطي عن إِ ٍ‬
‫األرض إِ َّنما هو َخبر عن إِ ٍ‬
‫ِ‬
‫وء ال َعا َد ِة ِعنْ َد ُه ْم‪ُّ ...‬‬
‫وكل ِس ٍّر في‬
‫نسان‪َ ،‬ف َل ُه في‬
‫ْ ٌّ‬
‫ٌَ‬
‫ُ‬
‫ِ ِ‬
‫ور ٌة*‪.‬‬
‫الغي َبة َأ ْك َث ُر ا ْل َح ِّظ‪َ .‬و ُج ُّل َها ُك ْل َف ٌة الَ َض ُر َ‬
‫* رسائل اجلاحظ‪ .‬حتقيق عبد السالم هارون ‪ 159/1‬ـ ‪( 160‬بترصف)‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫التــدريــب الثــالـثُ‬
‫ُ‬
‫ا ْل َم ْ�ســ ؤ�و ِل َّيــةُ‬

‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ٌ‬
‫ب عليها ُّ‬
‫َّ‬
‫مسؤول عن‬
‫ال ـ‬
‫إنسان‪.‬‬
‫كل‬
‫إن المسؤولي َة ُم ِه َّم ٌة خطير ٌة‬
‫فالحاك ُم ـ َم َث ً‬
‫َ‬
‫اس ُ‬
‫سوف ُي َح َ‬
‫مسؤول عن محاكَم ِة الجانِي وإيقاع ِ‬
‫وح ْف ِ‬
‫َن ْش ِر العدا َل ِة ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الع ِ‬
‫المناس ِ‬
‫ٌ‬
‫قاب‬
‫والقاضي‬
‫ظ األ َ ْم ِن‪،‬‬
‫ب عليه‪،‬‬
‫ُ َ َ‬
‫ِ‬
‫الجند ِّي ِ‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫تحت لِ َو ِائ ِه‪ ،‬وا ْل ُم َهنْ ِد ُس‬
‫مسؤول عن‬
‫والقائد‬
‫مسؤول َع ِن البانِي الذي َي ْبنِي بإشرافِ ِه‪،‬‬
‫ُ‬
‫الغازي َ‬

‫ِ‬
‫والر ِ‬
‫ف ِبر َعا َيته‪.‬‬
‫اعي ُم ْؤ َت َم ٌن على قطيع‬
‫الماش َي ِة الذي ُك ِّل َ‬
‫َّ‬
‫أسماء منْ َت ِهي ٍة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫أستخرج ثالث َة‬
‫أ ـ أقر ُأ القطع َة الساب َق َة‪ُ ،‬ث َّم‬
‫ُ َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫«فالحكام َم ْس ُؤو ُل َ‬
‫وأجعل‬
‫ون عن َن ْش ِر ال َع َدا َل ِة‪»...‬‬
‫القطعة مع البدء بـ ‪:‬‬
‫يد كتاب َة‬
‫الكلمات‬
‫ب ـ ُأ ِع ُ‬
‫ُ‬
‫تكسير منتهيا ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪ ،‬و ُأغ ِّي ُـر َما َي ْل َـز ُم‪.‬‬
‫بتاء‬
‫جمع‬
‫الملون َة‬
‫ً‬
‫َ‬

‫التــدريــب الــرا ِب ُـع‬
‫ُ‬
‫َد ْعــــ َوةٌ‬

‫دعت فاطم ُة زميالتِها إلى طعا ِم ع َش ٍ‬
‫حول ٍ‬
‫الحديث َ‬
‫ُ‬
‫أمور‬
‫اء‪َ ،‬ف َل َّما اجتم ْع َن َر َّح َب ْت بِ ِه َّن‪ ،‬و َد َار‬
‫َ َ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫داه ّن ‪َّ :‬‬
‫المناسب ْ‬
‫أعمار ُه َّن في‬
‫األمهات الالَّتِي َق َض ْي َن‬
‫أن َن َت َذك ََّر‬
‫لعل ِم َن‬
‫كثيرة‪ُ ،‬ث َّم َت ْ‬
‫قالت إِ ْح ُ‬
‫َ‬
‫هاد‪ ،‬أو َّ ِ ِ‬
‫الج ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫بمؤازر ِة ِ‬
‫نذر َن‬
‫أنفس ُه َّن‬
‫الداع َيات الالَّتي ْ‬
‫ََ‬
‫تربية األوالد‪ ،‬أو المسلمات الالَّتي َش َغ ْل َن َ‬
‫ِ‬
‫للد ِ‬
‫العالمات الالَّتي وق ْف َن َح َيا َت ُه َّن على ا ْل ِع ْل ِم؛ لع َّلنا َن ْق َت ِدي بِ ِه َّن‪.‬‬
‫عوة إلى ال ّل ِه‪ ،‬أو‬
‫أنفس ُه َّن َّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫و َثم َة أمثل ٌة كثير ٌة في تاريخنَا على ِ‬
‫ال ِم َع ِن‬
‫إضاعة‬
‫هذ ِه األمث َل ِة‪ .‬وهذا خ ْي ٌر لنا من‬
‫الوقت في الك َ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫والز ِ‬
‫ينات‪.‬‬
‫الأْ ْلبِ َس ِة ِّ‬
‫َف ُق ْلن ‪َ :‬أحسنْ ِ‬
‫ت‪ ،‬ما َأ ْح َو َجنَا إلى ذلك !‪.‬‬
‫َ ْ َ‬

‫أستخرج منها ‪:‬‬
‫أ ـ أقر ُأ القطع َة السابق َة ُث َّم‬
‫ُ‬
‫تكسير منْ َت ِهيا ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫جمع‬
‫ ‪1‬ـ‬
‫ٍ ُ ً‬
‫َ‬

‫‪15‬‬

‫ ‪ 2‬ـ ع َلما مؤ َّنثا منْ َت ِهيا ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ُ ً‬
‫َ ً‬
‫منتهية ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫أسماء ُأ ْخرى‬
‫ ‪ 3‬ـ خمس َة‬
‫ِ‬
‫القطعة‪ ،‬فأ ُّي ُه َما الظرف َّي ُة؟‬
‫وردت ك َِل َم َتا « ُث َّم َت» و« َث َّم َة» في‬
‫بـ‬
‫ْ‬
‫اعـي كتاب َة ِ‬
‫التاء في ِ‬
‫كلمة م َلو َن ٍة وأر ِ‬
‫ٍ‬
‫آخ ِر َها‪.‬‬
‫فر َد ك ُِّل‬
‫ُ َّ‬
‫َ‬
‫ذكر ُم َ‬
‫جـ ـ َأ ُ‬

‫التدريب الخا ِم ُ�س‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫إنشائي ‪:‬‬
‫يدة من‬
‫أذكر ما يأتي في ُج َم ٍل ُم ِف َ‬
‫ُ‬
‫مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫أسماء م ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ؤنثة‬
‫ ‪ 1‬ـ ثالث َة‬
‫ُ‬
‫ختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫أعجمية َم‬
‫أسماء‬
‫ ‪ 2‬ـ ثالث َة‬
‫مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ ‪ 3‬ـ ثالث َة أعال ٍم م َذك ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫َّرة‬
‫ُ‬

‫ال�ســاد�س‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َــاء ْيــنِ‬
‫ِخ َ�ص ٌ‬
‫ــام َب ْي َـن ت َ‬

‫فقالت المربوط ُة ‪َ :‬أ َنا َخير ِمنْ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ك‬
‫القاضي‪،‬‬
‫ند‬
‫التاء المربوط ُة‬
‫والتاء المفتوح ُة ِع َ‬
‫َتخَ َ‬
‫ٌْ‬
‫ُ‬
‫اص َمت ُ‬
‫ات! ِ‬
‫ف هاء ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫قالت المفتوح ُة ‪ :‬أنـا‬
‫َأ َّي ُت َها‬
‫ب ِع َ‬
‫يء في آخ ِر الكلمات‪ ،‬و َأ ْن َقل ُ‬
‫َ‬
‫ند الو ْق َ َ‬
‫المفتوح ُة‪َ .‬أج ُ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وحالِي َت ُف ُ‬
‫وق‬
‫تاء في‬
‫يء ـ ً‬
‫الوصل والو ْقف‪َ ،‬‬
‫أيضا ـ في آخ ِر الكَل َمة مفتوح ًة منسجم ًة‪َ ،‬أ ْب َقى ً‬
‫َأج ُ‬

‫ت والصم ِ‬
‫ت‪ ،‬وا ْل َكب ِ‬
‫ت والصو ِ‬
‫ج ِيئين في «ا ْلمو ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ت‪،‬‬
‫الو ْص َ‬
‫ْ‬
‫َّ ْ‬
‫َْ‬
‫التاء المربوط ُة لها ‪َ :‬أنت َت ِ َ‬
‫َ‬
‫َّ ْ‬
‫ف! قالت ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ت‪ِ َّ ،‬‬
‫ت وا ْلعنَ ِ‬
‫وا ْلبه ِ‬
‫التاء المفتوح ُة ‪ِ :‬ع ْبتِنِي‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫والش َتات وا ْل َب َيات‪ ،‬وفي أسماء المؤنثات كالبنات! قالت ُ‬
‫اة والنِّياح ِة‪ِ َّ ،‬‬
‫تجيئين في «ا ْلو َف ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫اح ِة‪ ،‬وا ْل ُم ِصي َب ِة وا ْل َبال ََه ِة!»‪.‬‬
‫والش َما َتة‪ ،‬وا ْل َو َق َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫بِ َما فيك‪ ،‬ف َأنت ِ َ‬

‫ِ‬
‫القاضي إِ ِ‬
‫ليه َما وقال ‪ :‬ال َتخْ َت ِص َما‪َ ،‬ف ِلك ٍُّل ِمنْك َُما َوظِي َف ٌة‪ ،‬وال َتنَا َف َسا فإلى ك ٍُّل منكما‬
‫فا ْل َت َف َت‬
‫ون‪ ،‬و َينْ َب ِغي أالَّ َيخْ ِل َط بينَك َُما المتع ِّل َ‬
‫حتاج الكاتِ ُب َ‬
‫مون!‪.‬‬
‫َي ُ‬
‫‪16‬‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫اآلتية ‪:‬‬
‫األسئلة‬
‫يب َع ِن‬
‫أ ـ أقر ُأ القطع َة السابق َة‪ُ ،‬ث َّم ُأ ِج ُ‬
‫اخ َتصم ِ‬
‫ت ال َّتاء ِ‬
‫ ‪1‬ـ ْ‬
‫أوض ُح ذلك‪.‬‬
‫ان َح ًّقا؟ ِّ‬
‫َ‬
‫هل ْ َ َ‬
‫ِ‬
‫إل ِ‬
‫هل في ا ِ‬
‫ ‪2‬ـ ْ‬
‫أوض ُح ذلك‪.‬‬
‫االستغناء في‬
‫مكان‬
‫الكتابة َع ْن َ‬
‫التاء ْي ِن؟ ِّ‬
‫إحدى َ‬
‫ُ‬

‫ينتهي ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ب ـ َأذكر مر ِ‬
‫ِ‬
‫بحيث ِ‬
‫ف ِّ‬
‫ُ‬
‫المثال األَ َّو ِل ‪:‬‬
‫مربوطة على ِغ َر ِار‬
‫بتاء‬
‫كلمة ِم َّما َيلي‬
‫كل‬
‫اد َ‬
‫ُ َُ‬

‫ ‪ 1‬ـ ا ْل َعنَ ُت ‪ :‬ا ْل َم َش َّق ُة ‬

‫ت ‪. ............... :‬‬
‫‪ 2‬ـ ا ْل َم ْو ُ‬

‫ت ‪.................. :‬‬
‫‪ 3‬ـ البِنْ ُ‬

‫ُوت ‪. ............... :‬‬
‫السك ُ‬
‫‪ 2‬ـ ُّ‬

‫‪ 3‬ـ ال َّت َف ُّر ُق ‪................ :‬‬

‫بحيث ينتهي ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫جـ ـ َأستخرج ِمن النص مر ِ‬
‫مفتوحة ‪:‬‬
‫بتاء‬
‫كلمة ِم َّما يلي‬
‫ف ك ُِّل‬
‫اد َ‬
‫ُ َ‬
‫ُ َ ِّ ُ َ‬

‫ ‬

‫‪ 1‬ـ النَّ ْو ُم ‪ ................ :‬‬

‫ِ‬
‫ص َما َي ِلي ‪:‬‬
‫دـ‬
‫أستخرج م َن النَّ ِّ‬
‫ُ‬
‫ ‪ 1‬ـ ضميرا مختوما ٍ‬
‫ٍ‬
‫ ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ماضيا منْ َت ِهيا ٍ‬
‫ال ِ‬
‫بتاء‪.‬‬
‫ ‪ 2‬ـ فع ً‬
‫ً ُ ً‬

‫ ‪ 3‬ـ جمع مؤ َّن ٍ‬
‫ ‬
‫ث َسالِ ًما‪.‬‬
‫َ ُ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫المربوطة‪ .‬‬
‫بالتاء‬
‫مختومة‬
‫أسماء‬
‫ ‪ 4‬ـ ثالث َة‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫المفتوحة‪.‬‬
‫بالتاء‬
‫مختومة‬
‫أسماء‬
‫ ‪ 5‬ـ ثالث َة‬

‫ال�ســابع‬
‫التدريب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫كلمات تنتهي ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫كلمات‬
‫وعشر‬
‫مفتوحة‪،‬‬
‫بتاء‬
‫عشر‬
‫أرجع إ َلى ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫إح َدى ا ْل َم َجالَّت و َأ ْس َتخْ ِر ُج منْ َها َ‬
‫تنتهي ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وأنطق َّ‬
‫اآلخـر‪.‬‬
‫وم َّر ًة ساكن َة‬
‫مر ًة محرك َة‬
‫بتاء َم ْر ُبو َط ٍة‪ ،‬وأكت ُب َها‬
‫ُ‬
‫اآلخر َ‬
‫كل كلمة َّ‬

‫‪17‬‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫مالئية (على الت ِ‬
‫والمربوطة)‬
‫المفتوحة‬
‫َّاء‬
‫ُ�صو�ص ِ�إ‬
‫ن ٌ‬
‫‪ 1‬ـ َم ْن ت َِحـــلُّ ل َُـه ا ْل َم ْ�ســ َأ�لَــةُ‬

‫رضي ال ّل ُه عن ُه ـ قال ‪َ :‬ت َح َّم ْل ُت َح َما َل ًة(‪َ ،)1‬ف َأ َت ْي ُت َر ُس َ‬
‫ول ال ّل ِه ـ ص َّلى ال َّل ُه َع َل ْي ِه وس َّلم ـ‬
‫يص َة ـ‬
‫َع ْن َقبِ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫قال ‪ :‬ثم َ‬
‫الص َد َق ُة‪َ ،‬فنَ ْأ ُم َر َل َك بِ َها» ـ َ‬
‫يها‪َ ،‬‬
‫يص ُة! إِ َّن ا ْل َم ْس َأ َل َة‬
‫قال ‪ « :‬يا َقبِ َ‬
‫فقال ‪َ « :‬أق ْم َح َّتى َت ْأت َينَا َّ‬
‫َأ ْس َأ ُل ُه ف َ‬
‫ِ‬
‫ألح ِد َث َ ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ور ُج ٌل‬
‫ال َتح ُّل إِالَّ َ َ‬
‫ال َثة ‪َ :‬ر ُج ٌل َت َح َّم َل َح َما َل ًة َف َح َّل ْت َل ُه ا ْل َم ْس َأ َل ُة َح َّتى ُيصي َب َها ُث َّم ُي ْمس ُك‪َ ،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫يب ِق َو ًاما ِم ْن َع ْي ٍ‬
‫ش ـ َأ ْو َق َال ِس َدا ًدا ِم ْن‬
‫اح ْت َما َل ُه‪َ ،‬ف َح َّل ْت َل ُه ا ْل َم ْسأ َل ُة َح َّتى ُيص َ‬
‫اج َت َ‬
‫َأ َصا َب ْت ُه َجائ َح ٌة ْ‬
‫ال َث ٌة من َذ ِوي ا ْل ِ‬
‫َع ْي ٍ‬
‫ور ُج ٌل َأ َصا َب ْت ُه َفا َق ٌة َح َّتى َ‬
‫ال ًنا َفا َق ٌة‪،‬‬
‫ح َجا من َق ْو ِم ِه ‪َ :‬ل َق ْد َأ َصا َب ْت ُف َ‬
‫يقول َث َ‬
‫ش ـ‪َ ،‬‬
‫ِ‬
‫ش ـ َأ ْو َق َال ِس َدا ًدا ِم ْن َع ْي ٍ‬
‫يب ِق َو ًاما ِم ْن َع ْي ٍ‬
‫ش ـ َف َما ِس َو ُاه َّن من ا ْل َم ْس َأ َل ِة‬
‫َف َح َّل ْت َل ُه ا ْل َم ْس َأ َل ُة َح َّتى ُيص َ‬

‫يص ُة ُس ْح ًتا(‪ ،!)2‬يأك ُل َها صاح ُب َها ُس ْح ًتا»(‪.)3‬‬
‫َيا َقبِ َ‬

‫‪ 2‬ـ الْـقَـ ْهـــ َوة‬

‫دائم ِة الخُ ْض ِ‬
‫ٍ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫القهو ُة ِم ْن ِ‬
‫رة َتنْ ُمو في‬
‫المشروبات ا ْل ُمنْ َت ِش َر ِة َب ْي َن‬
‫أكثر‬
‫الناس‪ِ .‬وه َي َث َم ُر ُش َج ْي َرات َ‬
‫ِ‬
‫أحد ر ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫أن ِ‬
‫ِ‬
‫الحظ َّ‬
‫َ‬
‫الماشية ِحينما‬
‫عاة‬
‫ماشي َت ُه‬
‫وأو ُل َم ِن ا ْك َت َش َ‬
‫الحر َارة‪َّ .‬‬
‫ف ال َق ْهو َة ُ ُ‬
‫المناطق المائ َلة إلى َ‬
‫أكلت َن ٍ‬
‫ظ َّل ْت في ٍ‬
‫ِ‬
‫ون َن ْومٍ؛ َ‬
‫ليلة من الليالِي في َح َرك ٍَة ُم ْس َت ِم َّر ٍة ُد َ‬
‫باتات َب ِّر َّي ًة ُم َع َّينَ ًة‪ .‬وفي‬
‫أل َّن َها‬
‫الليلة‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫النوم ِم ْن َع ْينَ ْي ِه‪.‬‬
‫الراعي م ْن هذه النباتات ف َط َار ُ‬
‫ال َّتالية َأك ََل َّ‬
‫ِ‬
‫عام ِة النَّ ِ‬
‫اس‬
‫بعض ُه َو ِاة‬
‫وخاصتِ ِه ْم‪ .‬و ُي ِض ُ‬
‫يف ُ‬
‫َّ‬
‫َولهذا ُت َع ُّد القهو ُة من َأ َه ِّم المن ِّبهات ا ْل ُم َت َد َاو َلة بي َن َّ‬
‫ِ‬
‫ُش ْر ِ‬
‫الز ْن َجبِ َيل أو ا ْل َق َر ْن ُف َل‪.‬‬
‫والحليب‪،‬‬
‫السك ََّر‬
‫وبعضهم ُي ِض ُ‬
‫يف إليها ا ْل َه ْي َل أو َّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ب القهوة إليها ُّ‬
‫ف ِ‬
‫يتحم ُله ا ْل ُم ْص ِل ُح بين ِف َئت َْي ِن في َمالِ ِه لِو ْق ِ‬
‫القت ِ‬
‫َال بينهم‪.‬‬
‫(‪َ )1‬ح َما َلة ‪ :‬ما‬
‫َّ‬
‫(‪ُ )2‬س ْحتًا ‪َ :‬ح َرا َما‪.‬‬
‫(‪ )3‬مسلم ـ كتاب الزكاة (‪.)1044‬‬

‫‪18‬‬

‫قـال ُع َم ُر َأ ُبو ِر َ‬
‫يش َة* ‪:‬‬

‫َـــر َ‬
‫َّــم‬
‫ا�شــةُ َت َت َكل ُ‬
‫‪ 3‬ـ ا ْلف َ‬

‫َ‬
‫ـت ُأل ْخ ٍ‬
‫ٌ‬
‫ــــر َ‬
‫ـــو َن َو َمـــــا َأ ْسنَـــى!‬
‫ـت َل َهـــا ‪ :‬‬
‫اش‬
‫ـــــة َقـــا َل ْ‬
‫َمـــــا أ ْب َه َج ا ْل َك ْ‬
‫َف َ‬
‫ِم ْ َ‬
‫َل ِ‬
‫ــر َع َ‬
‫ـــان َمـــــا َيـ ْفـنَـــى!‬
‫ ‬
‫ــــر ٍة‬
‫ـك َّنـنِـي َيـــــــا ُأ ْخ ُ‬
‫ـــت ِفي َح ْي َ‬
‫ـن أ ْمــ ِر ِه َس ْ‬
‫ــو ُمـنَــــا َفـ ْلن َْج ِ‬
‫ــمـا ُه َمــا ُي ْجــنَــى‬
‫ـــن ِم ْ‬
‫ـــن ُن ْع َ‬
‫َر ِفي َقــــ َة ا ْل ُع ْ‬
‫ــمــ ِر َلـنَـــــا َي ْ‬
‫الَ َتس َ‬
‫ـــاح ِ‬
‫ـــن َأ ْش َب ِ‬
‫ـــألِـــي َع ْن َغ ِ‬
‫ــمــــا َأ ْي َق ْظ ِ‬
‫ـــو ْسنَــى‬
‫ــت ِم ْ‬
‫ـــد َنـــا ُر َّب َ‬
‫ــه ا ْل َ‬
‫ْ‬

‫‪ 4‬ـ قـــال تـعــــالـــى ‪:‬‬

‫(التكوير) (‪.)1‬‬

‫* الديوان ‪.222 ، 221‬‬
‫(‪ُ )1‬ي ْق َب ُل من الطالب أو الطالبة كتابة اآلية بخط املصحف أو اخلط املعتاد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫ً‬
‫مفتوحة في موا�ض َع مِنَ ا ْل ُم ْ�ص َح ِف‬
‫َاء‬
‫ال َّت ْن ِبيهُ على ِك َتا َب ِة ال َّتاءِ‬
‫ِ‬
‫المربوطة ت ً‬
‫َ‬
‫قال ال ّله تعالى ‪:‬‬

‫ ‬
‫‪1‬ـ ﴿‬
‫ ‬
‫‪2‬ـ ﴿‬

‫﴾ اآلية ‪ 231 :‬البقرة‪.‬‬

‫﴾ سورة األعـراف‪.‬‬

‫ ‬
‫‪3‬ـ ﴿‬

‫ ‬

‫﴾ سور ة األنفــال‪.‬‬

‫ِ‬
‫الحظ َأ َّن التاء المربوط َة ُت ْك َتب أحيا ًنا تاء مفتوح ًة في المصح ِ‬
‫ُ‬
‫الكلمات ‪( :‬نِ ْع َم َت‪،‬‬
‫ف كما في‬
‫ُأ‬
‫ُ ْ َ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وهنَ َ‬
‫اك‬
‫كلمات‬
‫ٌ‬
‫وسنَّ ُة‪ُ .‬‬
‫ورحم َة ُ‬
‫َر ْح َم َت‪ُ ،‬سنَّ ُت)‪َ .‬وك َتا َب ُت َها في َّ‬
‫الر ْس ِم اإلمالئي المعتاد كاآلتي ‪ :‬ن ْع َم َة َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ب‬
‫ُأخرى في‬
‫القرآن َو َر َد ْت َت ُ‬
‫وم ًة بالتاء المفتوحة‪َ .‬و َل ْي َس ْت ك ُُّل تاء مربوطة ُت ْك َت ُ‬
‫اؤ َها المربوط ُة َم ْر ُس َ‬
‫ِ‬
‫تاء مفتوح ًة‪.‬‬
‫الم ْص َحف ً‬
‫في ُ‬

‫الــتدريــب أ‬
‫الول‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫تحت ِ‬
‫ِ‬
‫َأ َض ُع ًّ‬
‫الكلمة َو ْف ًقا‬
‫اآليات‪ .‬ثم ُأ ِعيدُ كتاب َة‬
‫المربوطة التي ُكتِ َب ْت تا ًء مفتوح ًة في‬
‫التاء‬
‫خطا َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الم َخ َّص ِ‬
‫ص لِذلك ‪:‬‬
‫اليوم في‬
‫للكتابة‬
‫المعتادة َ‬
‫المكان ُ‬

‫ ‬
‫‪1‬ـ ﴿‬

‫ ‬

‫ ‬

‫﴾‬

‫سورة آل عمران‪.‬‬

‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫ ‬
‫‪2‬ـ ﴿‬
‫ ‬

‫﴾ سورة آل عمران‪.‬‬

‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫‪20‬‬

‫ ‬
‫‪3‬ـ ﴿‬

‫﴾ سورة األنعام‪.‬‬

‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫ ‬
‫‪4‬ـ ﴿‬

‫﴾ سورة هـود‪.‬‬

‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫التــدريــب الثـــانــي‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫تاء‬
‫سورة التحري ِم‪ُ ،‬ث َّم‬
‫اآليات ‪ 10‬ـ ‪ 12‬من‬
‫َأقر ُأ‬
‫أستخرج ك َُّل ك َِل َم ٍة كُتِ َب ْت ُ‬
‫ُ‬
‫تاؤها المربوط ُة ً‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫مفتوح ًة‪ ،‬و َأ ْك ُتبها ها هنَا كَما كُتِب ْت‪ ،‬ثم ُأ ِع ُ ِ‬
‫اليوم ‪:‬‬
‫َُ َ ُ‬
‫َ‬
‫يد ك َتا َب َت َها َو ْف ًقا ل ْلك َتا َبة المعتادة َ‬
‫‪.................................................................................................................................‬‬
‫‪.................................................................................................................................‬‬
‫‪.................................................................................................................................‬‬
‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫‪21‬‬

‫الد ِ‬
‫ا�س ٍم َأ� َّول ُُه َ‬
‫ال ٌم‬
‫(ال) ال�شَّ ْم ِ�س َّيةُ َّ‬
‫اخلَةُ َع َلى ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ُ‬
‫األولِ َّي ِة في َح ِّي َها لِ َع ْر ِ‬
‫ض طِ ْف ِل َها الرضي ِع على الطبي َب ِة‪ ،‬كما‬
‫الص ِّح َّية َّ‬
‫الر َعا َية ِّ‬
‫َذ َه َبت األ ُّم إِلى َم ْرك َِز ِّ‬
‫ِهي عاد ُتها ك َُّل َشه ٍر‪ ،‬خاص ًة أ َّنه كثير الب ِ‬
‫كاء في ال َّل ْي ِل‪.‬‬
‫ُ ُ ُ‬
‫ْ‬
‫َ َ َ َ‬
‫الش ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫الطفل َو َج َد ْت َأنه‬
‫فحصت الطبي َب ُة‬
‫َو ِعنْ َد َما‬
‫تاء‬
‫وصا في َليالي ِّ‬
‫أكثر ُخ ُص ً‬
‫ُ‬
‫يحتاج إلى تغذية َ‬
‫تغذي ِة ِ‬
‫ِ‬
‫ت األُم بِ َأالَّ ُت ِعطِي ابنَها الحليب الصنَ ِ‬
‫الطويلة‪َ ،‬فنَصح ِ‬
‫ِ‬
‫اع َّي‪ ،‬وإِ َّن َما َع َل ْي َها ْ‬
‫َ‬
‫نفس َها‪،‬‬
‫وذلك‬
‫أن َت ْه َت َّم بِ َ‬
‫َ ِّ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ َ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ب ال َّلب ِن ال َّطبِ ِ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫اح وال َّليم ِ‬
‫ون‪ ،‬و َأك ِ‬
‫البيضاء‬
‫ْل ال ّل ُحو ِم‬
‫والحمراء؛ َح َّتى‬
‫يع ِّي و َع ِص ِير ال ُّت َّف ِ‬
‫بأن ُتكْث َر م ْن ُش ْر ِ َ‬
‫ُْ‬
‫َتستطيع ْ ِ‬
‫ِ‬
‫الحليب ِ‬
‫اع طِ ْف ِل َها‪.‬‬
‫أكبر ك َِّم َّي ٍة من‬
‫إل ْر َض ِ‬
‫َ‬
‫أن ُتد َّر َ‬

‫أ��سـئــلــة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ ُ‬
‫األولِ َّي ِة ك َُّل َش ْه ٍر؟‬
‫‪ 1‬ـ لماذا‬
‫الص ِّح َّية َّ‬
‫الر َعا َية ِّ‬
‫تذهب األ ُّم إ َلى َم ْرك َِز ِّ‬
‫البيضاء؟‬
‫وم‬
‫ُ‬
‫‪ 2‬ـ َما ال ُّل ُح ُ‬

‫الحليب الصنَ ِ‬
‫أنفع لِل ِّط ِ‬
‫‪ 3‬ـ لماذا َ‬
‫اع ِّي؟‬
‫فل ِم َن‬
‫الحليب‬
‫كان‬
‫ِ ِّ‬
‫الطبيعي َ‬
‫ُ‬
‫ُّ‬

‫الي�ضـاح‬
‫إ‬

‫‬

‫ِ‬
‫أسماء‬
‫فأجدها‬
‫الكلمات الملون َة (ال َّل ْي ِل‪ ،‬ال َّل َبن‪ ،‬ال ّل ْي ُمون‪ ،‬ال ُّل ُحومِ)‬
‫تأم ُل‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫أقر ُأ القطع َة السابق َة‪ ،‬ثم َأ َّ‬
‫ِ‬
‫الشمسي ُة َفب ِقي ْت الال ِ‬
‫َّمان َم ًعا ُد َ‬
‫َأ َّو ُلها الَ ٌم ‪َ ( :‬ل ْيل‪َ ،‬ل َبن‪َ ،‬ل ْي ُمون‪ُ ،‬ل ُحوم) َد َخ َل ْت َع َل ْي َها (ال)‬
‫ون َح ْذ ٍف‪.‬‬
‫َّ َ َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ال ٍم َّ‬
‫َ‬
‫وهكذا‬
‫االس ِم ِك ْل َت ِيه َما ُت ْك َتبان‪.‬‬
‫الحال في ك ُِّل اس ٍم ابتدأ بِ َ‬
‫فإن َ‬
‫الم (ال) الشمس َّي َة والال ََّم األُو َلى من ْ‬

‫�سـتــنــتـــــج‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ون ح ْذ ٍ‬
‫ِ ِ‬
‫إ َذا د َخ َل ِ‬
‫ِ‬
‫ف‪.‬‬
‫ت (ال) َّ‬
‫الشمس َّي ُة على اس ٍم َأ َّو ُل ُه الَ ٌم كُت َبت الال ََّمان َم ًعا ُد َ َ‬
‫َ‬
‫‪22‬‬

‫ٌ‬
‫تـــدريـبـــات‬
‫التــدريــب أ‬
‫ال َّولُ‬
‫ُ‬

‫تحت ك ُِّل ك ٍ‬
‫الش ْم ِس َّي ُة ‪:‬‬
‫ال ٍم وقد َد َخ َل ْت َع َل ْي َها (ال) َّ‬
‫َلمة َت ْب َد ُأ بِ َ‬
‫َأ َض ُع َخ ًّطا َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الوالد ابنَه ال َّلبِيب ِ‬
‫َ‬
‫أحب َ‬
‫سأل‬
‫إليك؟ قال‬
‫قائ ً‬
‫ال ‪َ :‬ت َع َّل ْم َت ُح ُر َ‬
‫وف ا ْل ِه َجاء يا ُبنَ َّي‪َ ،‬ف َأ ُّي الحروف ُّ‬
‫َ‬
‫ُ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫االبن َض ِ‬
‫احكًا ‪ :‬الال َُّم‪ ،‬يا َأبِي! َ‬
‫ب من الطعا ِم‬
‫جيء في َأ َّو ِل ما ُأح ُّ‬
‫قال ُ‬
‫ُ‬
‫األب ‪ :‬لما َذا؟ قال االب ُن ‪ :‬أل َّن َها َت ُ‬

‫ِ‬
‫اس‪ ،‬وال ِّلح ِ‬
‫كَال َّلح ِم وال َّلب ِن‪ ،‬وال َّلو ِز وال َّليم ِ‬
‫الزينَ ِة كال ِّل َب ِ‬
‫اف‪ ،‬ومن‬
‫العادات كال َّل ْع ِق‪ ،‬وال َّل ْق ِم!‬
‫ون‪ ،‬ومن ِّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُْ‬
‫قال َأ ُبوه ‪َ :‬ل ِكنَّ َها في ِ‬
‫أيضا كال َّل َظى‪ ،‬وال َّل ْع ِن‪ ،‬وال َّل ْط ِم‪ ،‬وال َّل ْم ِز‪ ،‬وال َّل ْومِ‪ ،‬وال ُّل ْؤمِ! َق َال اال ْب ُن ‪:‬‬
‫حب ً‬
‫غير ما ُت ُّ‬
‫نظرت إِلى ما ُأ ِحب من ال َّل َّذ ِ‬
‫وتركت ما َأك َْر ُه!‬
‫ات‪،‬‬
‫َص َد ْق َت يا أبي‪َ ،‬ل ِكنَّنِي‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُّ‬

‫التــدريــب الثــانـي‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫َ‬
‫وأكتب الجمل َة َم َّر ًة ُأخرى‪،‬‬
‫الملو َن ِة (ال) شمس َّي ًة‪،‬‬
‫األسماء‬
‫الجمل اآلتي َة‪ُ ،‬ث َّم ُأ ْد ِخ ُل على‬
‫أقر ُأ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫المثال األَ َّو ِل ‪:‬‬
‫يلزم على نمط‬
‫و ُأ َغ ِّي ُـر ما ُ‬
‫ِ‬
‫ال َّل ْس َع ُة َخطِ َير ٌة‪.‬‬
‫العقرب َخطِ َير ٌة‪ .‬‬
‫‪ 1‬ـ َل ْس َع ُة‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ام‬
‫‪..............................‬‬
‫ ‬
‫الباب َق ِو ٌّي‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ ل َح ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫‪..............................‬‬
‫ ‬
‫طويل‪.‬‬
‫الفرس‬
‫ام‬
‫‪ 3‬ـ ل َج ُ‬
‫ِ‬
‫‪4‬ـ ُ‬
‫ ‬
‫عند الطعامِ‪.‬‬
‫الج‬
‫وعان َ‬
‫اب َ‬
‫يسيل ُل َع ُ‬
‫ِ‬
‫ ‬
‫صحيح‪.‬‬
‫الكلمات‬
‫‪ 5‬ـ َل ْف ُظ‬
‫ٌ‬

‫َ‬
‫لصا‪ .‬‬
‫أمسك‬
‫‪6‬ـ‬
‫الحارس ًّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ ‬
‫يء‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ َل ْه ُو األطفال َب ِر ٌ‬
‫ِ‬
‫ ‬
‫الكتابة جيد ٌة‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ ُل َغ ُة‬
‫‪23‬‬

‫‪..............................‬‬
‫‪..............................‬‬
‫‪..............................‬‬
‫‪..............................‬‬
‫‪..............................‬‬

‫التــدريــب الثـــالـــثُ‬
‫ُ‬
‫َـ�ســــ ُّوق‬
‫ت َ‬

‫ال ِ‬
‫الطفل مع ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫الطفل إلى ِق ْس ِم‬
‫فيه ا َّت َج َه‬
‫األسواق المركز َّي ِة‪،‬‬
‫والد ِه إلى َأ َح ِد‬
‫ذهب‬
‫وعندما َد َخ َ‬
‫ُ َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال ُّل َع ِ‬
‫والد ُه إلى قس ِم المالبِ ِ‬
‫َ‬
‫س لِ َي ْش َت ِر َي ِمنْ َها‪ ،‬ولكنَّ ُه َل ْم َي ِج ِد ال َّل َ‬
‫ون‬
‫فانتقل إلى‬
‫المناسب‪،‬‬
‫ب‪ ،‬وا َّت َج َه ُ‬
‫َ‬
‫القس ِم الخاص بال َّلب ِن وم ْش َت َّقاتِ ِه‪ ،‬و َأ َخ َذ حاج َته ِمنها‪ .‬وفي ِ‬
‫ال ِ‬
‫هذه ال َّل ْح َظ ِة َرأى‬
‫عليه‬
‫الوالد ابنَ ُه ُم ْقبِ ً‬
‫ُ‬
‫َ ُ‬
‫ِّ‬
‫َ ُ‬

‫فقال َله ‪ :‬يا بنَي‪ ،‬ا ْتر ْك ِ‬
‫فيخرج ِمنْ َها َش َر ٌر ِم َن ال َّل َه ِ‬
‫وهو ُم ْم ِس ٌك بِ ُل ْع َب ٍة َي ْض َغ ُط َها‬
‫هذه اللعب َة الخَ طِ َر َة‪،‬‬
‫ُ‬
‫ب‪ُ َّ ُ ُ َ ،‬‬
‫الطفل لِو ِ‬
‫ِ‬
‫شراب ال ّل ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫الده‬
‫فاستجاب‬
‫يمون‪.‬‬
‫وهذه ا ْل ُع ْل َب َة ِم ْن‬
‫الكيس من ال َّل ْو ِز‪،‬‬
‫وخ ْذ َب َدالً منها هذا‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫وز وال َّل َ‬
‫َ‬
‫ورا‪.‬‬
‫يمون‪،‬‬
‫وأخذ ال َّل َ‬
‫َ‬
‫وخرج َم َع والده م َن السوق َم ْس ُر ً‬

‫جيب َع َّما َي ْأتِي ‪:‬‬
‫أ ـ أقرأ القطع َة السابق َة‪ ،‬ثم ُأ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫المركزية ؟‬
‫األسواق‬
‫اع في‬
‫ ‪ 1‬ـ ما ا َّلذي ُي َب ُ‬

‫الوالد ابنَ ُه ِم ْن ِش َر ِاء ال ُّل ْع َب ِة؟‬
‫ ‪ 2‬ـ لماذا َمنَ َع‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الطفل لِ َوالِ ِد ِه؟‬
‫كانت استجا َب ُة‬
‫كيف‬
‫ ‪3‬ـ َ‬

‫نتهية ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫أسماء م ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫أستخرج ثالث َة‬
‫بـ‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ٍ‬
‫الش ِ‬
‫ِ‬
‫القطعة خمس َة‬
‫أستخرج ِم َن‬
‫جـ ـ‬
‫مس َّي ُة‪ُ ،‬ث َّم ُأ َج ِّر ُد َهـا ِمـ َن‬
‫أسماء َأ َّو ُلها الَ ٌم َد َخ َل ْت َع َل ْي َها (ال) َّ‬
‫ُ‬
‫ـها‪.‬‬
‫(ال) الشمسية‪ ،‬وأ ْك ُتـ ُب َ‬

‫الــرابـع‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫اإلنترنت‬
‫شبكة‬
‫أدخل على موقع ‪( www.kff.com‬مؤسسة الملك فيصل الخيريـة) في‬
‫ٍ‬
‫الم ودخ َل ْت عليها (ال) الشمسيـة‪ ،‬وأكت ُب َها‪.‬‬
‫ُ‬
‫عشر كلمات أولها ٌ‬
‫وأستخرج َ‬
‫‪24‬‬

‫ٌ‬
‫مــالئـيـة ‪:‬‬
‫ن‬
‫ُ�صــو�ص �إ‬
‫ٌ‬
‫‪ 1‬ـ اللَّــ ْيــلُ‬

‫الناس ِ‬
‫ِ‬
‫وسا َد ْت ُظ ْل َم ُت ُه ْ‬
‫فيه‪َ ،‬ف ِمنْ ُه ْم َم ْن َي ْج َع ُل ال َّل ْي َل‬
‫اخ َت َل َف ْت َأ ْح َو ُال‬
‫إِ َذا َس َل َخ ال َّل ْي ُل النَّ َه َار‪َ ،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِِ‬
‫ِ‬
‫لِ ْل ُج ُل ِ‬
‫ب‪،‬‬
‫فيسهر ال َّل َيل ُك َّل ُه أو‬
‫مع َأ ْفراد ُأ ْس َرته والحديث َم َع ُه ْم‪ ،‬ومنْ ُه ْم َم ْن ُي ْؤث ُر ال َّل ْه َو فيه وال َّلع َ‬
‫وس َ‬
‫ُ‬
‫األصدقاء أو س ِامرا مع الر َف َق ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اء‪َ .‬و ِم َن‬
‫بعض ُه اله ًيا َم َع‬
‫اف‪َ ،‬و َي َتخَ َّي ُل‬
‫الناس َم ْن َي ُع ُّد ال َّل َيل َع ُد ًّوا ُيخَ ُ‬
‫َ‬
‫ُّ‬
‫َ ً‬
‫ِ‬
‫يء ال ُّل ُص ِ‬
‫واألشباح‪.‬‬
‫وص‬
‫ِ‬
‫فيه َمج َ‬

‫ِ‬
‫وخ ْي ٌر ِم ْن هذا ُك ِّله اتخا ُذ ال َّل ِ‬
‫الم ْر ِء إذا َ‬
‫َ‬
‫انتقل‬
‫وء فيه إلى العبادة‪ ،‬فهذا َزا ُد َ‬
‫يل َس َكنًا وراح ًة‪ ،‬وال ُّل ُج ُ‬
‫الز ِ‬
‫لك ال َّلح َظ ِ‬
‫إلى ال َّل ْح ِد‪ ،‬و َل ْن َينْ َف َع ُه في تِ َ‬
‫اد‪.‬‬
‫ات إِالَّ ِم ْث ُل هذا َّ‬
‫َ‬

‫‪ 6‬ـ اللَّ ُبـــ َ ؤ� ُة َو أ‬
‫ـــد‬
‫ال َ َ�س ُ‬

‫ِ‬
‫أسماء كثير ٌة منها ‪ :‬ال َّل ْي ُ‬
‫ث‬
‫األسد‬
‫الصغير‪ .‬و ُي ْط َل ُق على‬
‫األسد‬
‫والش ْب ُل‬
‫األس ِد‪ِّ .‬‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ال َّل ُب َؤ ُة ُأ ْن َثى َ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫األسد َّ‬
‫غَام‪ .‬و َي َت َم َّي ُز‬
‫ب‬
‫ياء منها ال ِّل ْب َد ُة‪َ ،‬و ِه َي َّ‬
‫ُ‬
‫وا ْل ِه َز ْب ُر ِّ‬
‫الم َت َراك ُ‬
‫الذك َُر عن ال َّل ُب َؤة بِ َأ ْش َ‬
‫والض ْر ُ‬
‫الش ْع ُر ُ‬
‫َب ْي َن كَتِ َف ْي ِه‪.‬‬
‫ِ‬
‫الحيوانات المفترس ِة ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ويعيش في‬
‫آك َل ِة ال ُّل ُحومِ‪،‬‬
‫واألسد ِم َن‬
‫الغابات‪ ،‬و َي ْر ُص ُد فريس َت ُه ِم ْن‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫األعشاب‬
‫وراء‬
‫ت َع ِن القطي ِع ا ْن َق َّض َعليها َفغ ََر َس فيها َأنيا َب ُه َو ْس َط‬
‫واألشجار َح َّتى إذا انفر َد ْ‬
‫الض َّج ِة وال َّل َج ِ‬
‫ب‪.‬‬
‫َّ‬

‫‪25‬‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ال�شم�س َّي ِة وال َق َمرِ َّي ِة‬
‫املفتوحة أ�و املك�سور ِة على (ال)‬
‫الال ِم‬
‫ُد ُخولُ َّ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الخوف‪َ .‬ف ِل َّل ِ‬
‫ِ‬
‫الصادر ِمنْ ُه َح َر َار ٌة‪،‬‬
‫هب‬
‫النفس‬
‫ثير في‬
‫َ‬
‫َه ْل َن َظ ْرت إلى ُب ْركَان َي َت َف َّج ُر؟ َيا َل ْل َه ْول! إنه ُي ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الم َت َد ِّف َق ِة على َجنَ َباتِ ِه َر ِائ َح ٌة كَريه ٌة‪ّ ،‬‬
‫الصخْ َر‬
‫ب‪ ،‬وإ َّنه َللنَّ ُار التي ُت ُ‬
‫إن َمنْ َظ َر ُه َل ُم ْرع ٌ‬
‫ذيب َّ‬
‫ول ْل ُح َم ِم ُ‬
‫ِ‬
‫َف ُ‬
‫كالماء‪.‬‬
‫يسيل‬
‫ين‪ .‬فكَم ِمن ب ْل َد ٍة َطمر ْتها‪ ،‬ومس ِ‬
‫وكثيرا ما يذهب الناس ضحايا لِ ْلبر ِ‬
‫اك ِ‬
‫اك َن َه َّد َم ْت َها‪ ،‬و َن ْف ٍ‬
‫س‬
‫َ‬
‫ََ َ‬
‫ْ ْ َ‬
‫ُ‬
‫َ ُ‬
‫ََ‬
‫َ َ‬
‫َ ً‬
‫ِ‬
‫بعباد ِه أوسع‪ِ ،‬‬
‫فل َّل ِه ا ْل َح ْم ُد وا ْل ِمنَّ ُة‪.‬‬
‫َت بِ َس َببِ َها! لك َّن رحم َة ال ّل ِه‬
‫َه َلك ْ‬
‫ُ‬

‫أ��سـئــلــة‬
‫ِ‬
‫المتد ِّف َق ُة ِم َن ا ْل ُب ْركان؟‬
‫الح َم ُم‬
‫َ‬
‫خرج ُ‬
‫‪ 1‬ـ م ْن َأ ْي َن َت ُ‬

‫ِ‬
‫البراكين التي عر ْف ُت عنها‪.‬‬
‫بعض‬
‫‪2‬ـ‬
‫أذكـر َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫‪ 3‬ـ ما ال َف ْر ُق بي َن ال َب َر ِ‬
‫والزالز ِل؟‬
‫اكين‬

‫الي�ضـاح‬
‫إ‬

‫‬

‫ِ‬
‫ب‪ ،‬لِ ْلحم ِم‪َ ،‬للنَّار‪ ،‬لِ ْلبر ِ‬
‫اك ِ‬
‫الكلمات الملونة ‪َ ( :‬ل ْل َه ْو ِل‪ ،‬لِ َّل َه ِ‬
‫دخلت‬
‫أسماء‬
‫جدها‬
‫تأم ُل تكوي َن‬
‫ين) َأ ُ‬
‫ْ‬
‫ُ ََ‬
‫ُ َ‬
‫ً‬
‫‪ 1‬ـ َأ َّ‬
‫الحمم‪ ،‬النَّار‪ ،‬ا ْلبراكين) ثم‬
‫دخلت عليها‬
‫ْ‬
‫عليها (ال) الشمسي ُة أو القمري ُة ‪( :‬ا ْلهول‪ ،‬ال َّلهب‪ُ ،‬‬

‫الم مكسور ٌة أو مفتوح ٌة‪.‬‬
‫ٌ‬

‫ِ‬
‫ُ‬
‫الوصل‬
‫دخلت على (الهول‪ ،‬النار) َف ُح ِذ َف ْت همز ُة‬
‫فالالم المفتوح ُة‬
‫‪2‬ـ‬
‫حيث كُتِبت « َل ْل َه ْو ِل»‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫الالم المكسور ُة فقد‬
‫فح ِذ َف ْت همز ُة‬
‫ْ‬
‫دخلت على (ال َّلهب‪ ،‬وا ْل ُحمم‪ ،‬وا ْلبراكين) ُ‬
‫و« َللنَّ ُار»‪َّ .‬أما ُ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫وح ِذ َف ْت همز ُة‬
‫ال ِم ِم َن «ال َّلهب» ألَنها‬
‫الوصل وال َّ‬
‫الوصل م ْن (ال) في ‪( :‬الحمم) و(البراكين)‪ُ ،‬‬
‫َمبدوء ٌة بِالَم‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫ِ‬
‫الش ِ‬
‫ِ‬
‫‪ 3‬ـ َي َت َب َّي ُن لي ِم ْن َذلِ َك َّ‬
‫الم مفتوح ٌة‬
‫ف إذا‬
‫مسية‬
‫أن همز َة‬
‫الوصل ِم ْن (ال) َّ‬
‫والقمرية ُت ْح َذ ُ‬
‫ْ‬
‫دخلت عليها ٌ‬
‫ودخلت عليه (ال) نحو ‪َ ( :‬ل َهب) َّ‬
‫وإن ك َ‬
‫أو مكسور ٌة‪ْ .‬‬
‫الما‬
‫ف ُك ُّلها إِذا‬
‫فإن (ال) ُت ْح َذ ُ‬
‫ْ‬
‫َان ّأو ُل االس ِم ً‬
‫االسم بِال ََم ْي ِن (نحو ‪ :‬لِ َّل َهب)‪.‬‬
‫ب‬
‫َد َخ َل ْت عليها الَ ٌم مفتوح ٌة أو مكسور ٌة‪َ ،‬ف ُي ْك َت ُ‬
‫ُ‬

‫�سـتــنــتـــــج‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الوص ِل ِم ْن ْ‬
‫والقمرية إذا َد َخ َل ْت عليها الال َُّم المفتوح ُة أو‬
‫الشمسية‬
‫(ال)‬
‫ف همز ُة‬
‫‪ 1‬ـ ُت ْح َذ ُ‬
‫ْ‬
‫المكسور ُة‪.‬‬

‫كان َأو ُل االس ِم الَما ود َخ َل ْت ِ‬
‫عليه ْ‬
‫ف ُك ُّلها إذا دخ َل ْت عليها الال َُّم المفتوح ُة‬
‫(ال) ُت ْح َذ ُ‬
‫ً َ‬
‫‪ 2‬ـ إذا َ َّ‬
‫أو المكسور ُة‪.‬‬

‫ٌ‬
‫تـــدريـبـــات‬
‫التــدريــب أ‬
‫الولُ‬
‫ُ‬

‫يـد كتابتها ح ِ‬
‫ِ‬
‫اذ ًفا منها تِ َ‬
‫لك الال ََّم ‪:‬‬
‫أستخرج‬
‫الكلمات التي دخ َل ْت عليها الال َُّم المكسور ُة‪ُ ،‬ث َّم ُأ ِع ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُح ِك َي َّ‬
‫األنف ِلل َّش ِّم‪،‬‬
‫األعضاء ومنافِ ِع َها‪ ،‬فقا ُلوا ‪:‬‬
‫حديث‬
‫الم َغ َّف ِلي َن تذاك َُروا في‬
‫ُ‬
‫أن جماع ًة من ُ‬
‫ٍ‬
‫أل ِ‬
‫َكل‪ ،‬وال ِّل َس ُ‬
‫المِ‪ ،‬فما فائد ُة ا ُأل ُذ َن ْي ِن؟ فلم َي ِص ُلوا إلى‬
‫والفم لِ َ‬
‫جواب‪ .‬فأجمعوا على َق ْص ِد‬
‫ان لِ ْل َك َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫القضاة ِللس َؤ ِ‬
‫باب ِ‬
‫ِ‬
‫فوجدوه في ُشغ ٍْل‪ .‬فجلسوا على ِ‬
‫دار ِه‪ ،‬وإذا ُهناك َخ َّي ٌ‬
‫ال عن ذلك‪،‬‬
‫بعض‬
‫اط َف َت َل‬
‫ُ‬
‫ُّ‬

‫اضي عنه‪ ،‬إ ّنما ُخ ِل َق ِ‬
‫ِ‬
‫ُخ ُيو ًطا َو َو َض َع َها على ُأ ُذنِ ِه‪ .‬فقالوا ‪ :‬قد أتانا ال ّل ُه بما ِج ْئنَا ُ‬
‫ُ‬
‫اآلذان‬
‫ت‬
‫نسأل ا ْل َق َ‬
‫لِلْخُ ي ِ‬
‫وط! وانصرفوا مسروري َن ِم َّما استفادوه!*‪.‬‬
‫ُ‬
‫احل ْم َقى واملغ َّف ِلنيَ البن َ‬
‫* أخبار َ‬
‫اجل ْو ِزي‪ ،‬ص ‪( 170‬بترصف)‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫التــدريــب الثــانـي‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الجمل اآلتي َة‪ ،‬ثم ُأ ُ‬
‫َ‬
‫والما‬
‫األسماء‬
‫دخل الَ ًما مفتوح ًة على‬
‫أقر ُأ‬
‫َّ‬
‫الملو َنة في المجموعة ال ُي ْمنَى‪ً ،‬‬
‫المجموعة اليسرى على ِ‬
‫ِ‬
‫المذكور ْي ِن ‪:‬‬
‫نمط المثا َل ْي ِن‬
‫مكسور ًة على‬
‫َ‬
‫ُْ‬
‫األرض واسع ٌة‪.‬‬
‫‪1‬ـ‬
‫ُ‬
‫ض ا ْلو ِ‬
‫اس َع ِة!‬
‫ َيا َلألَ ْر ِ َ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫‪2‬ـ‬
‫السماء صافي ٌة‪ .‬‬
‫ُ‬
‫ ‬
‫‪ 3‬ـ ال َّلك َْم ُة ُم ْؤلِ َم ٌة‪.‬‬
‫ ‬
‫أحمر‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ ا ْل َو ْر ُد‬
‫ُ‬
‫هار ُم ْش ِم ٌس‪ .‬‬
‫‪ 5‬ـ النَّ ُ‬
‫‪ 6‬ـ ال ُّل َب ُ‬
‫ان َل ِّي ٌن‪ .‬‬

‫رفوف كثير ٌة‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ المكتب ُة لها‬
‫ٌ‬
‫لِ ْلمك ِ‬
‫رفوف كثير ٌة‪.‬‬
‫ْتبة‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫والبيت َلهما َأ َثر في ِ‬
‫ِ‬
‫الطفل‪.‬‬
‫تربية‬
‫‪ 2‬ـ المدرس ُة‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫‪ 3‬ـ ال َّلو َز َت ِ‬
‫فوائد‪.‬‬
‫ان لهما‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫صوت ِ‬
‫مزع ٌج‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ السفين ُة لها‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫منافع ِص ِّح َّي ٌة‪.‬‬
‫ب له‬
‫ُ‬
‫‪ 5‬ـ ال َّلع ُ‬
‫نوافذ ِ‬
‫ُ‬
‫واس َع ٌة‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ الغ ُْر َف ُة لها‬

‫التــدريــب الثـــالـثُ‬
‫ُ‬
‫والــد و َول ِ‬
‫ٍ‬
‫َـــد ِه‬
‫َب ْي َـن‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫يصد ُق َّ‬
‫كانت‬
‫أن هذه البلد َة‬
‫بعيدا في‬
‫يجول‬
‫الرج ُل لِ َو َل ِد ِه وهو‬
‫أنحاء َب ْل َدتِ ِه ‪َ :‬م ْن ِّ‬
‫بنظره ً‬
‫ْ‬
‫قال ُ‬
‫بعض الممر ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الض ِّي َق ِة التي ال َت َّت ِس ُع إالَّ‬
‫َ‬
‫بيوت‬
‫سنوات مجموع ًة من‬
‫قبل‬
‫لمرور‬
‫ات َّ‬
‫الطين َي َتخَ َّل ُل َها ُ‬
‫َّ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫الكثيرة الممه ِ‬
‫الفترة وبي َن ما َن َرا ُه َ‬
‫واحد؟ َيا َل ْل َف ْر ِق الشاس ِع بين َ‬
‫لشوار ِع‬
‫تلك‬
‫َف ْر ٍد‬
‫دة! ويا‬
‫اآلن! يا َل َّ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مسجد هذا‬
‫أصبح لِ ْل‬
‫انظر كيف‬
‫البناء‬
‫َ‬
‫َل ْل ُب ُيوت الواسعة! ويا َللْخُ ْض َرة الجميلة في هذه الحديقة! ْ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫العيادات المتنو َع ُة‪ ،‬ولِلس ِو ِق ِ‬
‫الصحي هذه‬
‫الواسع‪ ،‬ولِ ْلمرك َِز‬
‫اء‬
‫هذه‬
‫ُ‬
‫ِّ‬
‫ُ‬
‫ُّ‬
‫ِّ‬
‫الكبير‪ ،‬ول ْلمدرسة َه َذا الفنَ ُ‬
‫ُ‬

‫ُّ‬
‫المحال الكثير ُة‪.‬‬

‫إن ما َتراه في ب ْل َدتِنَا من َتنْ ِمي ٍة ِ‬
‫شام َل ٍة وت َطو ٍر في العمر ِ‬
‫َ‬
‫الولد ‪ :‬يا أبي‪َّ ،‬‬
‫فقال‬
‫ان موجو ٌد في ك ُِّل‬
‫ُ‬
‫ُّ‬
‫َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َُْ‬
‫ِ‬
‫أنحاء َو َطنِنَا الغالي‪.‬‬
‫‪28‬‬

‫جيب َع َّما يأتي ‪:‬‬
‫النص‬
‫َ‬
‫السابق‪ ،‬ثم ُأ ُ‬
‫أ ـ أقر ُأ َّ‬
‫ِ‬
‫مجاالت ال َّت َط ُّو ِر الذي َح َص َل في ِمنْ َط َقتِي‪.‬‬
‫بعض‬
‫أذكر َ‬
‫ ‪1‬ـ ُ‬
‫ٍ‬
‫البيوت َ‬
‫وكيف ُتبنى اآلن؟‬
‫سنوات‪،‬‬
‫قبل‬
‫كانت ُت ْبنَى‬
‫َ‬
‫ ‪2‬ـ َ‬
‫ُ‬
‫كيف ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حصل في بلدتِه؟‬
‫الرجل ِم َّما‬
‫ب‬
‫ ‪ 3‬ـ لماذا َت َع َّج َ‬

‫ِ‬
‫ص ما يأتي ‪:‬‬
‫بـ‬
‫أستخرج من النَّ ِّ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫المِ‪.‬‬
‫أسماء‬
‫ ‪ 1‬ـ ثالث َة‬
‫جر َد ًة من ال َّ‬
‫ْ‬
‫دخلت عليها الال َُّم المفتوح ُة‪ ،‬ثم أ ْك ُتـ ُب َ‬
‫ـها ُم َّ‬
‫ٍ‬
‫المِ‪.‬‬
‫أسماء‬
‫ ‪ 2‬ـ ثالث َة‬
‫دخلت عليها الال َُّم المكسور ُة‪ ،‬ثم أكت ُب َها مجرد ًة من ال َّ‬
‫ْ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫اآلتية ُث َّم أكتبها ‪:‬‬
‫الكلمات‬
‫جـ ـ ُأ ْد ِخ ُل الال ََّم المفتوح َة أو المكسور َة على‬
‫ِ‬
‫حالَّت ‪ ، ................ :‬الفنَاء ‪ ، ................ :‬ا ْل َو َلد ‪................ :‬‬
‫ ‬
‫ال ِّطين ‪ ، ................ :‬ا ْل َم َ‬

‫الــرابـع‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫وأستخرج ‪:‬‬
‫اإلنترنت‬
‫شبكة‬
‫أدخل على موقع ‪ www.mawsoah.net‬في‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫�‬
‫الالم‪.‬‬
‫َ‬
‫الم ودخ َل ْت عليها (ال) الشمسيـ ُة ثم دخ َل ْت عليها ُ‬
‫خمس كلمات أو ُل َها ٌ‬
‫ٍ‬
‫الالم‪.‬‬
‫�‬
‫َ‬
‫الم ودخ َل ْت عليها (ال) الشمسيـ ُة ثم دخ َل ْت عليها ُ‬
‫خمس كلمات ليس أو ُل َها ٌ‬

‫ــو�ص ِ�إمــالئـ ِ َّي ٌـة ‪:‬‬
‫ن ُُ�ص ٌ‬
‫ال�ص ِ‬
‫ــدوقُ‬
‫ال�ص ُ‬
‫ــديقُ َّ‬
‫‪ 1‬ـ َّ‬

‫ونستفيد منه متى اح َتجنَا َلهو ِ‬
‫الك َتاب‪ِ .‬‬
‫فل ْل ِك َت ِ‬
‫ِ‬
‫النفوس‬
‫اب في‬
‫الصديق الذي َن ِج ُد ُه َم َتى َأ َر ْد َنا‪،‬‬
‫إِ َّن‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ ْ َُ‬
‫َ‬
‫الناس ر َفعه ِ‬
‫ِ ِ‬
‫رفيع‪َ .‬فك َْم ِم ْن َوضي ٍع في ِ‬
‫الع ْل ُم! وك َْم من رفي ٍع ا ْن َح َّط‬
‫نظر‬
‫ِ َُ‬
‫َمنْ ِز َل ٌة عالي ٌة‪ ،‬ول ْلع ْل ِم َش ْأ ٌن ٌ‬
‫ِ‬
‫الثروة‪ ،‬وأب َقى َأ َث ًرا و َأ ْخ َل ُد لِ ِّ‬
‫لذك ِْر‪.‬‬
‫ب ُف ْق َدانِ ِه! َف َل ْل ِع ْل ُم َأ َه ُّم من‬
‫‪29‬‬

‫ِ‬
‫أن يكَرس و ْق َته لِ ْل ِع ْل ِم‪ِ ْ ،‬‬
‫ِ ِ‬
‫أصدقائه من ا ْل َب َش ِر‪.‬‬
‫أصدقاء بِ ِج َو ِار‬
‫ب‬
‫وأن ي َّتخ َذ ال ُك ُت َ‬
‫شاب ْ ُ ِّ َ َ ُ‬
‫ف َحق ٌيق بِك ُِّل ٍّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫عت ِ‬
‫ان لِألُم ِة التي ضي ِ‬
‫ويا َللْخُ سر ِ‬
‫أسواقها ِصنَا َع ُة‬
‫العلماء‪ ،‬وك ََس َد ْت في‬
‫وأهملت ِر َعاي َة‬
‫الع ْل َم!‬
‫ْ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫ْ َ‬
‫ا ْل ِك َت ِ‬
‫اب!!‪.‬‬

‫‪ 2‬ـ الــ َّرخَ ـ َم ُـة‬

‫طائر َأب َقع م َشابِه لِلنَّس ِر في ِ‬
‫ِ‬
‫الخ ْل َق ِة‪ .‬و ُي َق ُال لِ َّلر َخ َم ِة ‪َ :‬‬
‫األ ُن ُ‬
‫وق‪ ،‬و ُيقال لِ ْل َج ْم ِع منها َر َخ ٌم‪.‬‬
‫الر َخ َم ُة ٌ ْ ُ ُ ٌ ْ‬
‫َّ‬
‫األماكن إِالَّ ِ‬
‫الجبال إِالَّ بالم ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وح ِ‬
‫بأبعد َها َع ْن‬
‫ش منها‪ ،‬وال ِم َن‬
‫يرضى من‬
‫وم ْن َط ْبع هذا‬
‫الطائر َأنه ال َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫اب إالَّ بِ ُصخُ ِ‬
‫أعدائ ِه‪ ،‬وال ِم َن ِ‬
‫ِ‬
‫اله َض ِ‬
‫ور َها‪َ ،‬ولِ َذلِ َك َي ْض ِر ُب ا ْل َع َر ُب ا ْل َم َث َل في االمتناع بِ َب ْي ِض ِه ‪،‬‬
‫أماكن‬
‫األ ُن ِ‬
‫فيقولون ‪َ « :‬أ َع ُّز ِم ْن َب ْي ِ‬
‫ض َ‬
‫َ‬
‫وق»‪.‬‬
‫َولِ ْل َع َر ِ‬
‫وأظهرهـا ُح ْم ًقا‪ .‬و ُي ُ‬
‫ب ٌ‬
‫قال ‪:‬‬
‫الر َخ ِم منها ‪َ « :‬أ ْح َم ُق من َر َخ َم ِة» ألَ َّنها َألأْ َ ُم ال َّط ْي ِر‬
‫ُ‬
‫أمثال في َّ‬
‫«ا ْنطِ ِقي يا ر َخم فإ َّن ِك ِمن َطي ِر ال َّل ِه»‪ ،‬ي ْضرب َذلِ َك لِ َّل ِذي ال ي ْل َت َف ُت ِ‬
‫إليه وال ُي ْس َم ُع منه*‪.‬‬
‫ُ‬
‫ُ َ ُ‬
‫ْ ْ‬
‫َ َ ُ‬

‫‪ 3‬ـ أ� َْ�صـــ َو ٌ‬
‫ات‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫الحيوانات ‪:‬‬
‫أصوات‬
‫‪ 1‬ـ ِم ْن‬
‫هيق لِ ْل ِح َم ِار‪ ،‬والْخُ َو ُار لِ ْل َب ِ‬
‫اح لِ ْل ِ‬
‫لذئ ِ‬
‫والز ِئ ُير لِ َ‬
‫أل َس ِد‪ ،‬وال ُع َو ُاء لِ ِّ‬
‫كلب‪،‬‬
‫النَّ ُ‬
‫َاء لِ ْلغن ِم‪َّ ،‬‬
‫ْب‪ ،‬والنُّ َب ُ‬
‫قر‪ ،‬وال ُّثغ ُ‬
‫والمواء لِ ْل ِهر ِة‪ِ ِ ِ ِ َّ ،‬‬
‫يب لِل َّظ ْبي**‪.‬‬
‫والضح ُك ل ْلق ْرد‪ ،‬والنَّ ِز ُ‬
‫ُ َ ُ َّ‬

‫ِ‬
‫أصوات ال ُّط ِ‬
‫يور ‪:‬‬
‫‪ 2‬ـ ِم ْن‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫الص ْر َص َر ُة لِ ْل َب ِ‬
‫والس ْج ُع‬
‫لص ْق ِر‪،‬‬
‫َّ‬
‫ازي‪ ،‬وا ْل َغ ْق َغ َق ُة ل َّ‬
‫َّ‬
‫والصف ُير للنَّ ْس ِر‪ ،‬وا ْل َهد ُيل وا ْل َهد ُير ل ْل َح َمامِ‪َّ ،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫لِ ْل ُق ْم ِر ِّي ‪ ،‬وا ْل َعنْ َد َل ُة لِ ْلعنْ َد لِ ِ‬
‫يب‬
‫اء لِ َّ‬
‫لد َجاجة ‪ ،‬والنَّع ُيق والنَّع ُ‬
‫يب ‪ ،‬وا ْل َه ْد َه َد ُة ل ْل ُه ْد ُهد ‪ ،‬وال َق ْو َق ُ‬
‫للغ ِ‬
‫ُراب**‪.‬‬

‫* حيا ُة احليوان الكربى لِلدَّ ِمريي‪ ،‬جـ‪ 333/1‬ـ ‪( 334‬بترصف)‪.‬‬
‫وس العربية لِلث ََّعالِبي‪ ،‬ص ‪ 228‬ـ ‪( 230‬بترصف)‪.‬‬
‫** ِف ْق ُه ال ُّلغة رِ ُّ‬

‫‪30‬‬

‫َعــالَمــــاتُ الت ِ‬
‫ـيــم‬
‫َّـرق ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُي َع ُّد الْخُ َّف ُ‬
‫اش‬
‫الكثير ِم َن‬
‫طائرا ك ََما َي ُظ ُّن‬
‫الناس‪َ ،‬ب ْل هو‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫أغرب الحيوا َنات ال َّث ْد ِي َّية‪َ .‬ف ُه َو َل ْي َس ً‬
‫الثديي ِة التي َت َتكَا َثر ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ويطير ُمع َظ ُم أنوا ِع‬
‫َار َها‪.‬‬
‫الخفافيش‬
‫م ْن طائفة الحيوانات ِ َّ‬
‫ُ‬
‫بالوالدة و ُترض ُع صغ َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الفاك َه ِة‪ ...‬ولِلْخُ ّف ِ‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫خفافيش‬
‫الحشرات َع َدا‬
‫ويعيش ُم ْع َظ ُمها على‬
‫وينام َن َه ًارا‪.‬‬
‫أسنان حا ّد ٌة‬
‫اش‬
‫ال‬
‫َل ْي ً‬
‫ُ‬
‫لدفا ِع َعن ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫يستعم ُلها في ٍ‬
‫نفس ِه‪.‬‬
‫كثير ِم َن‬
‫األحيان لِ ِّ‬
‫ْ‬
‫الخفاش إلى ِ‬
‫ِ‬
‫طريق ِه؟ ْ‬
‫أن َ‬
‫السائ ُد َّ‬
‫هل َي َرى ب َع ْينَ ْي ِه؟ َ‬
‫َو َلنَا ْ‬
‫ُ‬
‫أن الْخُ َّف َ‬
‫كيف َيهتدي‬
‫كان‬
‫اش َيرى‬
‫نقول ‪َ :‬‬
‫ويسمع‪ ،‬وقد َأ ْثب َت ِ‬
‫استِ ْش َع ٍ‬
‫ُ‬
‫(را َد ًارا) َيستعم ُلها‬
‫الدراسات العلمي ُة أ ّنه ال َيرى‪ ،‬لكنَّه‬
‫ت‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ار َ‬
‫حاس َة ْ‬
‫يملك َّ‬
‫ِ‬
‫تحديد ِ‬
‫ِ‬
‫الهرب‪ ،‬و َت َجنُّ ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫العلماء ‪َّ :‬‬
‫َ‬
‫األشياء‪ ،‬وفي‬
‫إن‬
‫ويقول‬
‫ب االصطدا ِم بما حو َله‪.‬‬
‫مواق ِع‬
‫في‬
‫اإلنسان‬
‫ُ‬
‫ال يستطيع سماع المو ِ‬
‫موجات َ‬
‫ُ‬
‫(فوق َص ْوتِ َّي ٍة)*‪.‬‬
‫الخفاش؛ أل َّنها‬
‫جات الصوت ّي ِة التي ُي ْص ِد ُرها‬
‫ٌ‬
‫ُ َ َ َ َْ‬

‫أ��سـئــلــة‬
‫ِ‬
‫‪ 1‬ـ لماذا ال ُي َع ُّد الخُ َّف ُ‬
‫يطير؟‬
‫اش طائ ًرا مع أنه ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اإلنسان ِم ْن ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫(ج ِ‬
‫ُ‬
‫الحاض ِر؟‬
‫الوقت‬
‫االستشعار) في‬
‫هاز‬
‫يستفيد‬
‫مجال‬
‫أي‬
‫ُ‬
‫‪ 2‬ـ في ِّ‬
‫كيف ِ‬
‫يهتدي الخُ َّف ُ‬
‫اش؟‬
‫‪3‬ـ َ‬

‫الي�ضـاح‬
‫إ‬

‫‬

‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫والجمل عن‬
‫العبارات‬
‫تفصل َب ْعض‬
‫عالمات‬
‫يشتمل على‬
‫ص‬
‫ُتب‬
‫‪ 1‬ـ ُأالَح ُظ َأ َّن النَّ َّ‬
‫بعض‪ .‬ولو ك َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الجمل‪ .‬وقد ور َد من َ‬
‫العالمات ما‬
‫تلك‬
‫بعض‬
‫قراء ُت ُه‪ ،‬و َل َت َد‬
‫ْ‬
‫اخلت ُ‬
‫ُّ‬
‫النص دو َنها َل َص ُع َب ْت علينا َ‬
‫قطتان الر ْأ ِسي َت ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ان (‪ .):‬و ُت َس َّمى‬
‫يأتي ‪ :‬النقط ُة (‪ ،).‬وعالم ُة االستفها ِم (؟)‪،‬‬
‫والفاص َل ُة (‪ ،)،‬والنُّ‬
‫َّ َّ‬
‫ِ‬
‫عالمات الترقيم‪.‬‬
‫َه ِذ ِه ُك ُّل َها‬
‫* حممد أدهم السيد‪ُ ،‬‬
‫"اخل َّفاش"‪ ،‬جملة الفيصل‪ ،‬العدد ‪ ،86‬شعبان ‪ ،1404‬ص ‪( 93 . 91‬بترصف)‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫تطول الجمل ُة كما في‬
‫استفهام فيها‪ .‬وقد‬
‫التام ِة التي ال‬
‫َ‬
‫جيء في نهاية الجملة َّ‬
‫‪ 2‬ـ فالنقط ُة (‪َ ).‬ت ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫الحيوانات‬
‫أغرب‬
‫الخفاش‬
‫النص ‪ُ ( :‬ي َع ُّد‬
‫الثديية‪ ».‬وقـد َت ْق ُص ُر كما في قولـنا في‬
‫األمر ‪:‬‬
‫َ‬
‫أول ِّ‬
‫«اجلس‪.».‬‬
‫النص ‪« :‬عدا َخ َفافِ ِ‬
‫الثالث (‪ )...‬فإ َّنها ُّ‬
‫ُ‬
‫يش‬
‫أما النُّ َق ُط‬
‫تدل على َأ َّن في الكال ِم محذو ًفا كما في ِّ‬
‫ِ‬
‫الفاكهة‪ ،...‬ولِلْخُ َّف ِ‬
‫ٌ‬
‫أسنان حا َّد ٌة»‪.‬‬
‫اش‬

‫ِ‬
‫‪ 3‬ـ و َت ِرد عالم ُة االستفها ِم (؟) في ِ‬
‫ِ‬
‫(كيف يهتدي الْخُ َّف ُ‬
‫االستفهامية كما في ‪:‬‬
‫الجمل‬
‫نهاية‬
‫اش إلى‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫طريقه؟ هل يرى‬
‫بعينيه؟)‪ .‬فإذا لم تكن الجمل ُة لِالستفها ِم لم‬
‫تكتب عالم ُة االستفها ِم نحو ‪:‬‬
‫ْ‬
‫كيف حا ُل ُه َف َل ْم َي ُر ّد»‪.‬‬
‫عبد ال ّل ِه َ‬
‫«سألت َ‬
‫ُ‬
‫ِ *‬
‫ف اآلتية ‪:‬‬
‫الو َظ ِائ ُ‬
‫‪ 4‬ـ أما الفاص َل ُة (‪ )،‬فلها َ‬
‫بعض كما في « َفهو َليس ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫طائ ًرا كما‬
‫المعطوف بعضها على‬
‫الطويلة‬
‫الج َم ِل‬
‫ أ ـ‬
‫َُ ْ َ‬
‫الفصل بي َن ُ‬
‫ِ‬
‫الناس‪ ،‬ب ْل هو ِمن ِ‬
‫الحيوانات ال َّث ْد ِي َّي ِة»‪.‬‬
‫طائ َف ِة‬
‫الكثير ِم َن‬
‫َي ُظ ُّن‬
‫ْ‬
‫ِ َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫نحو قولِ ِه ـ ص َّلى ال ّله عليه‬
‫الفصل بي َن‬
‫ ب ـ‬
‫اس ُدوا‪ ،‬وال‬
‫الجمل القصيرة َ‬
‫وسلم ‪« :‬ال َت َح َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫بعض»‪.‬‬
‫بعضكُم على َب ْي ِع‬
‫بع ُ‬
‫اج ُشوا‪ ،‬وال َت َباغ َُضوا‪ ،‬وال َت َدا َب ُروا‪ ،‬وال َي ْ‬
‫َتنَ َ‬
‫ِ‬
‫ٍ ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫النص ‪َ « :‬ي ْس َت ْع ِم ُل َها في‬
‫ جـ ـ‬
‫الفصل بي َن العبارات المعطوفة في ُجملة َطويلة‪ ،‬وم َثا ُل ُه م َن ِّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الهرب‪ ،‬و َت َجنُّ ِ‬
‫ِ‬
‫االصطِ َدا ِم بما َح ْو َله»‪.‬‬
‫األشياء‪ ،‬وفي‬
‫حديد مواق ِع‬
‫َت‬
‫ب ْ‬

‫تفصيل لِما قبلهما‪ .‬و َت ِجي َئ ِ‬
‫النقطتان الر ْأ ِسي َت ِ‬
‫ِ‬
‫ان (‪َ ):‬ف َت ُدالَّ ِن على َّ‬
‫ان في المواطِ ِن‬
‫بعد ُه َما‬
‫‪ 5‬ـ ّأما‬
‫أن ما َ‬
‫َّ َّ‬
‫ٌ َ‬
‫اآلتية ‪:‬‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫(قال‪ ،‬قا َل ْت‪ُ ،‬ق ْل ُت‪َ ،‬ي ُق ُ‬
‫القول ‪َ :‬‬
‫ُ‬
‫ول‪ ،‬يقو ُل َ‬
‫النص‬
‫أ ـ بعد‬
‫«ويقول‬
‫ون‪ُ ،‬قو ُلوا‪ ...‬إلخ) نحو ما ور َد في ِّ‬
‫َ‬
‫العلماء ‪ّ :‬‬
‫اإلنسان‪ ...‬إلخ»‪.‬‬
‫إن‬
‫ُ‬
‫ ِ‬
‫قال األستا ُذ ‪ِ :‬‬
‫ومنْ ُه قو ُلنَا ‪َ :‬‬
‫الد ْر َس‪.‬‬
‫راج ُعوا َّ‬

‫* ت َُس َّمى أيضا ال َف ْص َل َة َّ‬
‫والش ْو َل َة‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫ُ‬
‫الدا َّل ِة على التقسيم‪ ،‬نحو ‪َ « :‬تنْ َق ِس ُم الْخَ َفافِ ُ‬
‫الخفافيش الكبير ُة‪،‬‬
‫يش إلى ُر ْت َب َت ْي ِن ‪:‬‬
‫بعد‬
‫الكلم ِة َّ‬
‫بـ َ‬
‫َ‬

‫ُ‬
‫والخفافيش الصغير ُة»‪.‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التمثيل‪ ،‬نحو ‪( :‬اآلتي ‪ ، :‬فيما يلي ‪ ، :‬نحو ‪.):‬‬
‫الكلمة الدا َّل ِة على‬
‫بعد‬
‫جـ ـ َ‬
‫ِ‬
‫الكلمة ومعناها مثل ‪( :‬نصب ‪ :‬تعب)‪.‬‬
‫د ـ بي َن‬

‫�سـتــنــتـــــج‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اح َمعانِ ِيه‪.‬‬
‫الم ْس َتخْ َد َم ُة في‬
‫‪1‬ـ‬
‫وإيض ِ‬
‫ُ‬
‫الكتابة لِتقسي ِم الكال ِم َ‬
‫الر ُم ُ‬
‫وز ُ‬
‫عالمات ال َّت ْرقي ِم ‪ :‬ه َي ُّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫‪2‬ـ ِ‬
‫قطتان‬
‫وه َي كثير ٌة‪ ،‬منها ‪ :‬النُّ ْق َط ُة (‪ ،).‬وعالم ُة االستفها ِم (؟)‪،‬‬
‫والفاص َل ُة (‪ ،)،‬والنُّ‬
‫ِ‬
‫الرأسي َت ِ‬
‫ان (‪.):‬‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫استفهام فيها لِ َت ُد َّل على ا ْنتِ َه ِائ َها‪ ،‬وإ َذا ك ُِّر َر ْت َ‬
‫ثالث‬
‫الجملة التي ال‬
‫جيء في نِ َها َي ِة‬
‫َ‬
‫‪ 3‬ـ فالنقط ُة َت ُ‬
‫ِ‬
‫مر ٍ‬
‫حذف ُج ْز ٍء ِم َن الكالمِ‪.‬‬
‫ات (‪ )...‬فإ ّنها َت ُد ُّل على‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫‪ 4‬ـ وعالم ُة االستفها ِم َت ِجيء في ِ‬
‫االستفهامية‪.‬‬
‫الجملة‬
‫نهاية‬
‫ُ‬
‫وتجيء في مواط َن منها ‪:‬‬
‫‪ 5‬ـ والفاصل ُة َت ُد ُّل على َأ َّن ما بعدها ُم ْر َتبِ ٌط بما َق ْب َل َها‪،‬‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫بعض‪.‬‬
‫المعطوف بعضها على‬
‫الجمل‬
‫أ ـ بي َن‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الطويلة‪.‬‬
‫الجملة‬
‫المعطوفة في‬
‫العبارات‬
‫ب ـ بي َن‬
‫تفصيل لِما قبلهما‪ .‬و َت ِجي َئ ِ‬
‫النقطتان الر ْأ ِسي َت ِ‬
‫ِ‬
‫ان َف َت ُدالَّ ِن على َّ‬
‫ان في‬
‫بعد ُه َما‬
‫‪ 6‬ـ أما‬
‫أن ما َ‬
‫َّ َّ‬
‫ُ َ‬
‫ٌ َ‬
‫ِ‬
‫المواض ِع اآلتية ‪:‬‬
‫ِ‬
‫الدا َّل ِة على التقسي ِم‪.‬‬
‫بعد‬
‫الكلمات َّ‬
‫بـ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اها‪.‬‬
‫الكلمات‬
‫د ـ بي َن‬
‫وم ْعنَ َ‬
‫َ‬
‫المشروحة َ‬

‫القو ِل َ‬
‫ ‬
‫(قال) وما شابهه‪.‬‬
‫أـ َ‬
‫بعد ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التمثيل ‪.‬‬
‫الدا َّل ِة على‬
‫بعد‬
‫الكلمات َّ‬
‫جـ ـ َ‬

‫‪33‬‬

‫ٌ‬
‫تـــدريـبـــات‬
‫التــدريــب أ َ‬
‫ال َّولُ‬
‫ُ‬

‫َأ َض ُع عالم َة َت ْر ِقي ٍم مناسب ًة بين األقواس فيما يأتي ‪:‬‬
‫كيف أنتم ( )‪.‬‬
‫‪1‬ـ َ‬

‫ِ‬
‫الس َف ِر ( ‬
‫‪ 2‬ـ هل استرح ُتم من َعنَاء َّ‬
‫‪ 3‬ـ الر ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وشهر ربيع اآلخر‪.‬‬
‫)‬
‫األول (  ‬
‫شهر ربي ٍع‬
‫بيعان ِم َن‬
‫ُ‬
‫الشهور ُه َما ( ) ُ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫الث ( ) إ َذا َح َّد َ‬
‫المنافق َث ٌ‬
‫ث ك ََذ َب ( ) وإ َذا َو َع َد ْ‬
‫ف( )‬
‫الرسول ـ ﷺ ـ «آي ُة‬
‫‪ 4‬ـ قال‬
‫أخ َل َ‬
‫وإذا اؤ ُت ِم َن َخ َ‬
‫ان»‪.‬‬
‫)‪.‬‬
‫ ‬
‫الس َف َر (‬
‫‪ 5‬ـ َمتى َتنْ ِوي َّ‬
‫األسئ َل ِة بِه ُد ٍ‬
‫ِ‬
‫‪6‬ـ َ‬
‫وء»‪.‬‬
‫) « َأ ِجيبوا َع ِن‬
‫ ‬
‫قال األستا ُذ (‬
‫ُ‬
‫)‪.‬‬

‫ِ‬
‫َ‬
‫أمير المؤمني َن ( ‬
‫هارون‬
‫يوسف الخليف َة‬
‫القاضي أبو‬
‫نصح‬
‫الرشيد َقائ ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪7‬ـ َ‬
‫ال ( ) «يا َ‬
‫الثواب‪ِ ،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫العقاب ( ) َق َّل َد َك‬
‫أشد‬
‫أعظم‬
‫عظيما‪ ،‬ثوا ُب ُه‬
‫أمرا‬
‫ال ّل َه ـ و َل ُه‬
‫وعقا ُبه ُّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫الحمد ـ قد َق َّل َد َك ً‬
‫أمر هذه األ ِ‬
‫وأنت تبني لِخ ْل ٍق ٍ‬
‫ره ْم‬
‫فأصبحت‬
‫ُمة‬
‫وأمسيـت َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كثير قد استرعاك َُه ُم ال ّله‪َ ...‬و َوالَّ َك َأ ْم ُ‬
‫َ‬
‫( ) فال ُت َضيعن ما َق َّل َد َك ال ّله ِمن َأم ِر ِ‬
‫ِ‬
‫) َّ‬
‫العمل بِإ ْذ ِن ال ّل ِه»‪.‬‬
‫فإن ال ُق َّو َة في‬
‫هذه الرع َّي ِة (‬
‫ِّ َ َّ‬
‫ْ ْ‬
‫) َّ‬
‫إن‬

‫التــدريــب الثــانـي‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫الموجودة في هذا النص ‪:‬‬
‫الفراغات‬
‫َأ َض ُع عالم َة ترقي ٍم مناسب ًة في‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫مدر ِ‬
‫اقترب منه َ‬
‫السالم‬
‫قال‬
‫فلما‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫س ال ُّلغَة العربية في غ ُْرفة المدرسي َن‪َّ ،‬‬
‫ذهب ُأسام ُة إلى ِّ‬
‫المدرس بِ ٍ‬
‫َ‬
‫َق َال‬
‫الحمد ما َل َد ْي َك‬
‫خير ول ّله‬
‫قال‬
‫كيف حا ُل َك يا ُأستا ُذ‬
‫عليك ُْم‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫وجدت صعوب ًة في ِ‬
‫ِ‬
‫فأح َب ْب ُت ْ‬
‫لم‬
‫الكلمات‬
‫بعض‬
‫كتابة‬
‫ُأسام ُة‬
‫ْ‬
‫ُ ُ ُ َ‬
‫أن أسأ َل َك يا ُأستا ُذ كما َأ َّنني ْ‬
‫ِ‬
‫أن ِ‬
‫َ‬
‫وأرجو ْ‬
‫أج َد ِم َ‬
‫َأ َه َذا ك ُُّل َما‬
‫المدرس‬
‫قال‬
‫المساعد َة‬
‫نك‬
‫عالمات الترقي ِم‬
‫بعض‬
‫َ‬
‫فهم َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َأ ْ‬
‫ات ال َّت ِ‬
‫ُثم بِعالم ِ‬
‫ِ‬
‫ِع َ‬
‫َ‬
‫رقي ِم‪.‬‬
‫بالكلمات‬
‫المدرس لِنَ ْب َد ْأ إ ًذا‬
‫قال‬
‫نعم‬
‫َفر َّد ُأسام ُة‬
‫ندك‬
‫ُ‬
‫َّ َ َ‬
‫ْ‬
‫‪34‬‬

‫التــدريــب الثــالــثُ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َأ ُ‬
‫يلزم ‪:‬‬
‫جعل‬
‫الجمل اآلتي َة استفهام َّي ًة على غ َر ِار المثال األَ َّول‪ ،‬و ُأ َغ ِّي ُر ما ُ‬
‫‪1‬ـك َ‬
‫محمدا ‬
‫َان األ ََّو ُل‬
‫ً‬

‫َ‬
‫ ‬
‫الصباح‪.‬‬
‫نور‬
‫‪2‬ـ‬
‫ِ‬
‫أشرق ُ‬

‫ُ‬
‫‪3‬ـ َ‬
‫ ‬
‫طعاما ُم َت َس ِّم ًما‪.‬‬
‫الطفل‬
‫أكل‬
‫ً‬
‫ٌ‬
‫ ‬
‫مشغول‪.‬‬
‫الطبيب‬
‫قالت الممرض ُة ‪:‬‬
‫‪4‬ـ ْ‬
‫ُ‬
‫‪5‬ـ ُ‬
‫غزيرا‪ .‬‬
‫ينزل‬
‫المطر ً‬
‫ُ‬

‫ ‬
‫الثوب بخمسي َن رياالً‪.‬‬
‫‪6‬ـ‬
‫ُ‬

‫َمـ ْن ك َ‬
‫األو ُل؟‬
‫َـان َّ‬

‫‪.............................‬‬
‫‪.............................‬‬
‫‪.............................‬‬
‫‪.............................‬‬
‫‪.............................‬‬

‫الـــرابـع‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫الــدا ِر‬
‫الجـــا ُر َق ْبـلَ َّ‬

‫الجوار ويسعو َن ج ِ‬
‫ُون ِج َيرا ُنهم ِم ْن ِخ ِ‬
‫ِ‬
‫الناس َي ْس َأ ُل َ‬
‫اه ِدي َن لِ َيك َ‬
‫اآلباء َي ْه َت ُّم َ‬
‫ك َ‬
‫ون‬
‫يار‬
‫بأم ِر‬
‫َان‬
‫ِ َْ َْ َ‬
‫َثيرا ْ‬
‫ون ك ً‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الجار َ‬
‫وما َح ِقي َق ُت ُه وكأ َّن ُه ْم َينْ ُو َ‬
‫ب ِم ْن‬
‫قبل ِش َر ِاء‬
‫عن‬
‫ون ُم َص َ‬
‫جاو َر َت ُه َو َت ْع َج ُ‬
‫اه َر َت ُه ال ُم َ‬
‫الدار َم ْن هو َ‬
‫ون َل َك ال َتعجب فالناس مع ِ‬
‫ُّ ِ ِ‬
‫ويخشون ْ‬
‫َ‬
‫األم ِر‪ ...‬فيقو ُل َ‬
‫جاو ُروا‬
‫اد ُن‪...‬‬
‫َت َص ُّلبِ ِه ْم‬
‫إن َ‬
‫ُ ََ‬
‫ْ َ ْ‬
‫وتشدده ْم في َه َذا ْ‬
‫عليهم الدعاء ِ‬
‫ِ ِ‬
‫يصا ْ‬
‫«اللهم إ ِّني أعو ُذ َ‬
‫بك من‬
‫القائ ُل‬
‫وء الحيا ُة و َت ْس َو َّد‬
‫َم ْعد ًنا َرخ ً‬
‫َّ‬
‫ُ‬
‫األيام و َينْ َطبِ َق ِ ْ‬
‫ُ‬
‫أن َت ُس َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ام ِة»*‪.‬‬
‫الم َق َ‬
‫السوء في َد ِار ُ‬
‫جار ُّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫المناسبة‪.‬‬
‫عالمات الترقي ِم‬
‫السابق مع استخدام‬
‫النص‬
‫ُأ ِع ُ‬
‫يد كتاب َة ِّ‬

‫الخــامــ�س‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫وذلك في‬
‫درست‪،‬‬
‫عالمات الترقي ِم التي‬
‫ال على‬
‫المدرسة»‬
‫كتب موضو ًعا «عن‬
‫يكون ُم ْش َت ِم ً‬
‫ُ‬
‫َأ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫خمسة َأ ْس ُط ٍر‪.‬‬
‫حدود‬

‫ال�ســاد�س‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫موضوعات ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫عالمات الترقي ِم‪.‬‬
‫الحظ َما فِيه ِم ْن‬
‫الق َر َاء ِة‪ ،‬و ُأ‬
‫َأقر ُأ موضو ًعا ِم ْن‬
‫الع َريفي‪ ،‬املجلة العربية‪ ،‬العدد ‪ ،97‬صفر ‪ ،1406‬ص ‪( .64‬بترصف)‪.‬‬
‫* «اجلار قبل الدار» ل َف ْهد ُ‬

‫‪35‬‬

‫ال�ســابع‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫وأستخرج ‪:‬‬
‫اريخ‬
‫رجع إلى‬
‫كتاب ال َّت ِ‬
‫ُ‬
‫َأ ُ‬

‫جاءت فيها النقط ُة ( ‪.) .‬‬
‫مواضع‬
‫ ‪ 1‬ـ ثالث َة‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫الرأسيتان ( ‪.) :‬‬
‫النقطتان‬
‫جاءت فيها‬
‫مواضع‬
‫ ‪ 2‬ـ ثالث َة‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫جاءت فيها عالم ُة االستفهام ( ؟ )‪.‬‬
‫مواضع‬
‫ ‪ 3‬ـ ثالث َة‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫جاءت فيها الفاصلـ ُة ( ‪.) ،‬‬
‫مواضع‬
‫ ‪ 4‬ـ ثالث َة‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫ــو�ص �إمــال ِئـ َّي ٌـة ‪:‬‬
‫\ن ُُ�ص ٌ‬
‫ِجــري‬
‫‪ 1‬ـ التــاريــخُ اله‬
‫ُّ‬

‫(‪)1‬‬

‫ِ‬
‫ُ‬
‫الخطاب ـ َر ِض َي ال ّل ُه عنـه‪.‬‬
‫عمر ْب ُن‬
‫التـاريخ الذي ُي َؤ َّرخُ به‬
‫اليوم َأ َّو ُل َم ْن فع َل ُه في اإلسال ِم ُ‬
‫َ‬
‫األمور في أوقاتِها‪َ .‬‬
‫الد َو ِاوي َن‪َ ،‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫التاريخ؟‬
‫فقال ‪ :‬وما‬
‫تعرف‬
‫فقيل له ‪ :‬لو َّأر ْخ َت َل ُكنْ َت‬
‫ُ‬
‫حيث َد َّو َن َّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫فقال ‪َ :‬أر ُخوا‪ .‬فقالوا ‪ِ :‬من َأي سنَ ٍة؟ فاجتمعوا على ِ‬
‫ِ‬
‫الهجرة؛‬
‫سنة‬
‫كانت‬
‫َف ُأ ْع ِل َم ما‬
‫َ ُ‬
‫ْ ِّ َ‬
‫العجم تفع ُل ُه‪ِّ َ .‬‬
‫ُ‬
‫عليه وس َّلم ـ على ِ ِ ٍ‬
‫رسول ال ّل ِه ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫الوقت الذي حكم ِ‬
‫ُ‬
‫أي‬
‫فيه‬
‫ألن ُه‬
‫ُ‬
‫ثم قالوا ‪ :‬في ِّ‬
‫ُ‬
‫غير َتق َّية‪ّ ،‬‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫أمور َهم في ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫رسول‬
‫وكانت هجر ُة‬
‫شهر ا ْل ُم َح َّر ِم إذا انقضى َح ُّج ُه ْم‪،‬‬
‫نستقبل‬
‫شهر؟ فقالوا ‪:‬‬
‫ْ‬
‫بالناس َ‬
‫الهجرة ِ‬
‫ِ‬
‫شهر ربي ٍع ِ‬
‫ال ّل ِه ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫عليه وس َّلم ـ في ِ‬
‫ُ‬
‫األشهر*‪.‬‬
‫هذه‬
‫التاريخ على‬
‫اآلخ ِر‪َ ،‬ف ُق ِّد َم‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫الكام ُل لِ ْل ُمبرَ ِّ د‪ .‬حتقيق حممد الدَّ ايل ‪( .672/2‬بترصف)‪.‬‬
‫*‬
‫(‪ )1‬يملى هذا النص‪ ،‬وتذكر عند اإلمالء عالمات اإلعر اب‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫ال�ســـال ِم‬
‫اء إ‬
‫‪ 2‬ـ �شُ َع َ‬
‫ــر ُ‬

‫(‪)1‬‬

‫ِ‬
‫الرسول ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫ُ‬
‫حاربة المشركي َن‬
‫عليه وس َّلم ـ على ُش َع َر ِاء اإلسالمِ‪ ،‬و َق َّد َر َد ْو َر ُه ْم في ُم‬
‫َأ ْثنَى‬
‫ُ‬
‫حسان بن ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫االستمرار فِي ذلِك النِّ ِ‬
‫ِ‬
‫ضال‪َ ،‬‬
‫ثابت ـ َر ِض َي ال ّل ُه‬
‫ص‬
‫شج َع ُه ْم على‬
‫َ ْ َ‬
‫وخ َّ‬
‫ل َي ُش َّد م ْن ْأز ِرهم‪َ ،‬و ُي ِّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫أكثر ِم ْن ِ‬
‫غير ِه أل َ ِثر ِش ْع ِر ِه في المشركي َن‪ ،‬إ ْذ كانوا يخافون ِم ْن لِ َسانِ ِه‪َ .‬ف ُر ِو َي‬
‫والرعاية َ‬
‫عن ُه ـ بالعناية ِّ‬
‫الرسول ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫َ‬
‫قال ‪َ :‬أالَ ٌ‬
‫عليه وس َّلم ـ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حسان ْب ُن‬
‫رسول ال ّله‪،‬‬
‫رجل َي ُر ُّد َعنَّا؟ قالوا ‪ :‬يا‬
‫َأ َّن‬
‫ُ‬
‫أشد ِ ِ‬
‫ٍ‬
‫السها ِم في َغ َب ِ‬
‫ش الظالمِ‪َ .‬‬
‫ثابت‪َ ،‬‬
‫وقال له ‪ُ :‬ا ْه ُج‬
‫اؤ َك ُّ‬
‫قال ‪ْ :‬اه ُج ُه ْم‪َ ،‬فوال ّله َل ِه َج ُ‬
‫عليه ْم م ْن َو ْق ِع ِّ‬
‫روح ال ُق ُد ِ‬
‫س َم َعك‪ ،‬الَ ُ‬
‫المشركي َن َّ‬
‫يزال ُي َؤ ِّي ُدك ما َنا َف ْح َت َع ِن ال ّل ِه ورسولِ ِه*‪.‬‬
‫فإن َ‬

‫‪3‬ـ أ‬
‫والثعـلـب‬
‫رنـب‬
‫ُ‬
‫ال ُ‬

‫(‪)2‬‬

‫ِ‬
‫فقالـت‬
‫ب‬
‫الثعلب‬
‫َف َس َر َق َها ِمنها‬
‫وجدت تمر ًة‬
‫َز َع ُموا َأ َّن أرن ًبا‬
‫ْ‬
‫فانط َل َق ْت به إلى َّ‬
‫الض ِّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫األرنب يا أبا ِ‬
‫َ‬
‫الح ْس ِل! َ‬
‫أتيناك لِنَ ْح َت ِك َم َ‬
‫فاخرج‬
‫إليك‬
‫قالت‬
‫دعوت‬
‫َس ِمي ًعا‬
‫فقال‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫قال في ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قالت‬
‫قال ُحلو ًة َفك ُِليها‬
‫وجدت تمر ًة‬
‫قالت إ ِّني‬
‫بيته ُي ْؤ َتى ا ْل َحك َُم‬
‫إلينا‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫قال بح ِّق ِك‬
‫قالت َف َل َط ْم ُت ُه‬
‫الخير‬
‫قال لِنَ ْف ِس ِه َبغَى‬
‫الثعلب ِمنِّي فأك َلها‬
‫فاخ َت َل َس َها‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قال‬
‫فاقض َب ْينَنَا‬
‫قالت‬
‫قال ُح ٌّر ا ْن َت َص َر‬
‫قالت َف َل َط َمنِي‬
‫أخذت‬
‫قد َف َع ْل ُت**‪.‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬

‫العان ص ‪ 68‬ـ ‪( 69‬بترصف)‪.‬‬
‫اإلسالم‬
‫*‬
‫كي يِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫والشعر‪ .‬لسامي َم ِّ‬

‫** الفاخر للمفضل بن سلمة‪ ،‬حتقيق عبد العليم الطحاوي ص ‪( 76‬بترصف)‪.‬‬

‫(‪ُ )1‬يمىل هذا النص‪ ،‬وتُذكر عند اإلمالء عالمات الرتقيم‪.‬‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫(‪ )2‬يميل املعلم‪ ،‬أو املعلمة عىل الطالب والطالبات مر ِ‬
‫وض َع عالمة ترقي ٍم مناسبة ُ‬
‫حيث يقفان‪.‬‬
‫اعيني طريقة النطق باجلملة‪ ،‬ويطلبان منهم ْ‬
‫َُ‬

‫‪37‬‬

‫أ�خطـــاء �شائـعـــة وعـــالجــــها‬
‫اخلــطــــ أ�‬

‫الـتــــو�ضيـح‬

‫ال�صــواب‬

‫آخر الكلمة تاء مربوطة وليست هاء؛ ألننا إذا نطقنا احلرف األخري‬
‫مضموم ًا ينطق تاء‪ ،‬وإذا وقفنا عليه ينطق هاء؛ ولذا توضع عليه نقطتان‪.‬‬

‫الكراسه‬
‫‪1‬ـ‬
‫ُ‬

‫ُ‬
‫الكراسة‬

‫‪2‬ـ ُ‬
‫قلمة‬

‫قلمه‬
‫ُ‬

‫‪ 3‬ـ السيارا ُة‬

‫السيارات‬
‫ُ‬

‫الشجرت‬
‫‪4‬ـ‬
‫ُ‬

‫الشجر ُة‬

‫التاء يف آخر هذه الكلمة تنطق تاء باحلركة‪ ،‬لكننا إذا وقفنا عليها‬
‫بالسكون نطقت هاء؛ لذا فهي تكتب تاء مربوطة‪.‬‬

‫‪ 5‬ـ ا ّلحم‬

‫‪ 6‬ـ مائتان‬

‫ال ّلحم‬
‫مئتان‬

‫دخلت (ال) الشمسية عىل كلمة مبدوءة بالم فال حيذف يشء منها‪.‬‬

‫‪ 7‬ـ َلل ّليمون‬

‫ل ّليمون‬

‫إذا دخلت الالم املفتوحة أو املكسورة عىل اسم مبدوء بالالم ومقرتن‬
‫بـ(ال) حتذف (ال) كاملة‪.‬‬

‫‪ 8‬ـ لِل ّلعب‬

‫لِ ّلعب‬

‫‪ 9‬ـ الصـالة خـري‬
‫من النـوم‬

‫الصـالة خـري‬
‫مـن النوم‪.‬‬

‫إذا دخلت الالم املفتوحة أو املكسورة عىل اسم مبدوء بالالم ومقرتن‬
‫بـ(ال) حتذف (ال) كاملة‪.‬‬

‫‪ 10‬ـ هل تشارك يف‬
‫أنشطة املدرسة‬

‫هل تشارك يف أنشطة‬
‫املدرسة؟‬

‫‪ 11‬ـ قال املعلم‪ ،‬أحبوا قال املعلم ‪ :‬أحبوا‬
‫اخلري لكل الناس‪ .‬اخلري لكل الناس‪.‬‬

‫آخر الكلمة هاء وليست تا ًء؛ ألهنا هاء عندما ننطقها مضمومة‪ ،‬وهاء‬
‫أيضا عندما نقف عليها بالسكون؛ ولذا ال توضع عليها نقطتان‪.‬‬

‫التاء يف آخر هذه الكلمة تنطق تاء يف الوصل وتبقى أيضا عندما نقف‬
‫عليها؛ لذا فهي تكتب تا ًء مفتوحة‪ ،‬فهي عالمة مجع املؤنث السامل‪.‬‬

‫حتذف األلف من مئة ومضاعفاهتا‪.‬‬

‫توضع النقطة يف هناية اجلملة التامة التي ال استفهام فيها‪.‬‬
‫توضع عالمة االستفهام يف هناية اجلملة االستفهامية‪.‬‬
‫بعد القول توضع النقطتان الرأسيتان‪.‬‬

‫‪ 12‬ـ آية املنافق ثالث ‪ :‬آية املنافق ثالث ‪ :‬إذا‬
‫إذا حدث كذب وإذا حدث كذب‪ ،‬وإذا‬
‫توضع الفاصلة بني اجلمل املرتبطة ببعضها‪.‬‬
‫وعد أخلف وإذا اؤمتن وعد أخلف‪ ،‬وإذا‬
‫اؤمتن خان‪.‬‬
‫خان‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫ِيب أ� َْخ َ‬
‫ـــب والطالبــة‬
‫ـــطــاءِ الطـَّــا ِل ِ‬
‫ــد َولُ ت َْ�صـو ِ‬
‫َج ْ‬
‫ا ْل َك ِل َم ُة ا ْل َـخ َـطـ أ�‬

‫اب‬
‫ال�صــ َو ُ‬
‫َّ‬

‫يب‬
‫َ�س َب ُب َر ْ�س ِم َها َب ْعدَ التَّ�ص ِو ِ‬

‫‪39‬‬

‫ذكــر ال�سـبب‬
‫أ�‬
‫ُ‬
‫ُ�صحـح اخلـطـ أ� و أ� ُ‬
‫اخلــطــــ أ�‬
‫الحَّ م‬

‫الصائم‬
‫ازّ كاة‬

‫يمن‬
‫َع ِل ُ‬

‫هل صمت‬
‫ُ‬
‫حقيبتة‬

‫مسطر ٌه‬

‫القضات‬

‫املعلامة‬
‫ا َّلبن‬

‫َف ْل ِع ْل ُم‬

‫صمت؟‬
‫ملا‬
‫َ‬

‫ِ‬
‫اللمْ َع ِّلم‬

‫القرأة‬

‫لِ ْل َلحم‬

‫قال حممد‪ ،‬نعم‬

‫ال�سبــب‬

‫ال�صــواب‬
‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪................................‬‬

‫‪........................................................‬‬

‫‪40‬‬

‫ٌ‬
‫ا�ست ُُـه‬
‫تــدريبــات عــا َّم ٌة على مــا َ�س َبقـ َ ْت ِد َر َ‬
‫اج َع ِة وال ُْمن َ‬
‫ٌ‬
‫َاق َ�ش ِة‬
‫َأ� َّو ًال ‪:‬‬
‫تدريبات ِلل ُْم َر َ‬
‫التــدريــب َأ‬
‫ال َّولُ‬
‫ُ‬
‫إِ‬
‫ــــدام‬
‫القْ َ‬

‫ب يوما لِج َل ِ‬
‫سائ ِه ‪َ :‬أ َراك ُْم ُت َعنِّ ُفو َننِي في ا ِإل ْقدامِ؟ قالوا ‪َ :‬ن َع ْم‪ ،‬وال ّل ِه إ َّن َك َل َت ْر ِمي‬
‫قال ُ‬
‫الم َه َّل ِ ً ُ‬
‫يزيد ْب ُن ُ‬
‫قال ‪« :‬إليكُم َعنِّي! َفوال ّل ِه َلو َلم ِ‬
‫ِ‬
‫الموت مس َتر ِسالً‪ ،‬ألَ َتانِي مس َت ِ‬
‫بنفس َك في المهالِ ِك‪َ .‬‬
‫عجالً‪ .‬إ ِّني‬
‫آت‬
‫َ‬
‫ُْ‬
‫َ ُْ ْ‬
‫ْ ْ‬
‫ْ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫الم ِّر ُّي ُ‬
‫حيث يقول ‪:‬‬
‫َل ْس ُت آتي‬
‫الح َص ْي ُن ْب ُن ُ‬
‫الموت م ْن ُح ِّبه‪ ،‬إ َّنما آتيه من ُبغْضه‪ .‬وقد َأ ْح َس َن ُ‬
‫الحما ِم ُ‬
‫حيــا ًة لِنَـ ْف ِ‬
‫*‬
‫َت َأ َّخــر ُت َأس َت ْبـقـِي الحيــا َة َف َلـم ِ‬
‫ـسي َ‬
‫مثـل ْ‬
‫ــد َمــا‬
‫ــد‬
‫أن َأ َتــ َق َّ‬
‫أج ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫يب َع َّما َي ِلي ‪:‬‬
‫أ ـ أقر ُأ القطع َة السابق َة‪ ،‬ثم ُأ ِج ُ‬
‫اؤه؟‬
‫ ‪ 1‬ـ لِماذا الَ َم َ‬
‫يزيد ُج َل َس ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الم َه َّل ِ‬
‫الحياة؟‬
‫ص على‬
‫ ‪ 2‬ـ َه ْل‬
‫إقدام َ‬
‫ب َر ْغ َب ٌة في الموت أو ح ْر ٌ‬
‫يزيد ْب ِن ُ‬
‫ُ‬
‫يزيد ْب ِن ا ْل ُم َه َّل ِ‬
‫ب ‪« :‬إليك ُْم َعنِّي!»؟‬
‫ب ـ ما َم ْعنَى َق ْو ِل َ‬

‫النص ‪:‬‬
‫جـ ـ‬
‫أستخرج من ِّ‬
‫ُ‬
‫ ‪ 1‬ـ ك َِلم َتي ِن منْ َت ِهي َتي ِن ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫َ ْ ُ َ ْ‬
‫منتهية ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫كلمات‬
‫أربع‬
‫ ‪2‬ـ َ‬
‫دخلت عليهما (ال) ال َق َم ِر ّي ُة‪.‬‬
‫اسم ْي ِن‬
‫ْ‬
‫ ‪3‬ـ َ‬
‫د ـ كَم مر ًة ورد ِ‬
‫النقطتان الر ْأ ِسي َت ِ‬
‫ِ‬
‫ان؟ ولماذا؟‬
‫ت‬
‫َّ َّ‬
‫ََ َ‬
‫ْ‬
‫عالمات الترقي ِم ُ ْ‬
‫النص؟‬
‫األخ َرى التي‬
‫هـ ـ ما‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫وردت في ِّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫و ـ ُأ ُ‬
‫اآلتية ُث َّم أك ُت ُب َها ‪:‬‬
‫الكلمات‬
‫المفتوح َة أو المكسور َة على‬
‫دخل الال ََّم‬
‫َ‬
‫الموت‬
‫الحياة ‪ ،‬‬
‫ال ّله ‪ ،‬‬
‫ اإلقدام ‪ ،‬‬
‫الصويل‪ .‬حتقيق حممد عبده عزام وآخرين ص ‪.255‬‬
‫* أخبار أيب متام‪ ،‬أليب بكر ُّ‬

‫‪41‬‬

‫التــدريــب الثَّــانــي‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫القـارعـــة ‪﴿ :‬‬
‫سورة‬
‫قـال تعـالى في‬

‫ ‬
‫ ‬

‫﴾‬

‫ِ‬
‫أجيب َع ّما يأتي ‪:‬‬
‫اآليات السابق َة‪ ،‬ثم‬
‫أ ـ أقرأ‬
‫ُ‬
‫‪ 1‬ـ َما القارع ُة؟‬

‫ِ‬
‫الناس في َ‬
‫الموقف؟‬
‫ذلك‬
‫ ‪ 2‬ـ بِ َم‬
‫َ‬
‫وصف ال ّل ُه تعالى َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ ِ‬
‫ِ‬
‫سورة‬
‫أستخرج ِم ْن‬
‫الكلمات‪.‬‬
‫بعض‬
‫الكتابة الحالِ َّي ِة في‬
‫أح َيا ًنا َع ِن‬
‫بـ‬
‫ُ‬
‫الم ْص َحف ْ‬
‫تختلف كتاب ُة ُ‬
‫اختالف َع َّما هو ُم ْع َتا ٌد َل َد ْينَا‪.‬‬
‫القار َع ِة ك َِل َم َت ْي ِن في كتابتهما‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫اآليات ما يأتي ‪:‬‬
‫أستخرج ِم َن‬
‫جـ ـ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ب ِك َتا َبتِ َها مفتوح ًة‪.‬‬
‫ ‪ 1‬ـ كَل َم َت ْي ِن ُمنْ َت ِه َي َت ْي ِن بتاء مفتوحة‪َ ،‬و ُأ َب ِّي ُن َس َب َ‬
‫منتهية ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫كلمات‬
‫ثالث‬
‫ ‪2‬ـ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫د ـ ُأ ُ‬
‫مفيدة ِم ْن‬
‫جمل‬
‫اآلتية وأج َع ُل إ َّياها في‬
‫الكلمات‬
‫دخـل الال ََّم المفتوح َة أو المكسور َة على‬
‫ِ‬
‫الم َو ِازين‪.‬‬
‫إِنشائي ‪ :‬ال َفراش ‪ ،‬الج َبال ‪َ ،‬‬

‫التـدريــب الثَّــالــثُ‬
‫ُ‬

‫الص َل َت ُ‬
‫ان ال َع ْب ِد ُّي ‪:‬‬
‫قال َّ‬
‫ِ‬
‫يـر‬
‫ َأ َش‬
‫ـــــاب َّ‬
‫َ‬
‫يـــر َو َأ ْفنَـى ا ْل َكبِ َ‬
‫الصغ َ‬
‫*‬

‫ ‬

‫ ‬
‫ـــهـــا‬
‫ــر َم ْ‬
‫ــــو َم َ‬
‫ـــت َي ْ‬
‫إ َذا ليـلــ ٌة َه َّ‬

‫اللـه العسيالن ‪.622/1‬‬
‫* احلامسة أليب متام‪ .‬حتقيق د‪ .‬عبد ّ‬

‫مــــرور الغ َ ِ‬
‫ــشـــي‬
‫َــــر ال َع‬
‫ّ‬
‫َــداة َوك ُّ‬
‫ُ ُ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ــي‬
‫بعــد‬
‫أ َتـــــى‬
‫َ‬
‫يـوم َفــت ّ‬
‫ذلـــــك ٌ‬

‫ ‬

‫‪42‬‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ِ‬
‫ ‬
‫ــــاتـنَــا‬
‫ــــاج‬
‫ْـدو لِ َح‬
‫وح و َنـغ ُ‬
‫َ‬
‫ـــر ُ‬
‫َن ُ‬

‫َ‬
‫ــــاش ال َتنْ َق ِضي‬
‫ـــاجــ ُة َمـــ ْن َع‬
‫َو َح َ‬

‫ـــاجــة َمـــا َبـقـــي‬
‫َو َت ْبـ َقـــى َلــه َح َ‬

‫ ‬
‫ـــاجـاتـه‬
‫ـــرء َح َ‬
‫ـم ْ‬
‫ـمــوت َمــع ا ْل َ‬
‫َت ُ‬
‫األبيات قراء َة إِ ْل َقاء‪.‬‬
‫أ ـ أقرأ‬
‫َ‬

‫ب ـ ُأجيب َع َّما يأتي ‪:‬‬
‫ِِ‬
‫ور الغ ََد ِاة َوك َُّر ال َع ِش ّي»؟‬
‫‪ 1‬ـ ماذا َي ْق ِص ُد‬
‫«م ُر ُ‬
‫الشاعر بقوله ‪ُ :‬‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫‪ 2‬ـ هل ِ‬
‫اإلنسان في حياتِ ِه؟‬
‫حاجات‬
‫تنقضي‬
‫ُ‬
‫«و َت ْب َقى َل ُه حاج ٌة ما َب ِقي»؟‬
‫‪ 3‬ـ ما معنَى قوله ‪َ :‬‬
‫أستخرج ِم َن النص ‪:‬‬
‫جـ ـ‬
‫ُ‬
‫كلمة منْ َت ِهي ٍة ٍ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫مفتوحة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫ ‪ 1‬ـ ك َُّل‬
‫ُ َ‬
‫نتهية ٍ‬
‫ٍ‬
‫كلمة م ٍ‬
‫ٍ‬
‫ ‪ 2‬ـ َّ‬
‫مربوطة‪.‬‬
‫بتاء‬
‫كل‬
‫ُ‬
‫ملة م ٍ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫فيدة‪.‬‬
‫الم‪ُ ،‬ث َّم أ َع ِّر ُف َها و ُأ ْدخ ُل الَ َم َ‬
‫الج ِّر َع َل ْي َها في ُج ُ‬
‫ ‪ 3‬ـ كلم ًة َأ َّو ُلها ٌ‬
‫الكلمات اآلتي َة‪ ،‬ثم ُأبين نوع ِ‬
‫ِ‬
‫التاء التي في ِ‬
‫آخرها ‪:‬‬
‫د ـ أؤنث‬
‫َ ِّ ُ َ‬
‫المرء‬
‫الكبير ‪ ،‬‬
‫ الصغير ‪ ،‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫أضبط َأو ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫بالشكل‪.‬‬
‫األخير‬
‫البيت‬
‫الكلمات التي في‬
‫اخ َر‬
‫هـ ـ‬
‫ُ َ‬

‫الــرابــع‬
‫التــدريــب‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ال ُّل ْؤ ُل َؤة ‪ ،‬ا ْل َقمر ‪ ،‬ال ُّلغْز ‪ِ ،‬‬
‫الم ْس َواك ‪ ،‬ال ِّل َيا َقة ‪ ،‬النَّ ْوم‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ُأ ُ‬
‫جمل‬
‫الكلمات السابِ َق ِة في‬
‫دخل الال ََّم المفتوح َة أو المكسور َة على‬
‫مفيدة‪ ،‬ثم ُأ َب ِّي ُن ما َط َر َأ‬
‫على «ال» بعد ُد ِ‬
‫المِ‪.‬‬
‫خول ال َّ‬

‫‪43‬‬

‫ـو�ص �إمــالئـيـة‬
‫ثــان ًيـا ‪ :‬ن ُُ�ص ٌ‬

‫(‪)1‬‬

‫‪ 1‬ـ ُم ْ�ص َع ُب ْب ُن ُع َم ْير‬

‫رسول ال ّل ِه ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫طالب ـ َر ِض َي ال ّل ُه عنه ـ َ‬
‫عليه‬
‫وس َم َع‬
‫علي ْب ِن أبي‬
‫ُ‬
‫قال ‪ :‬إِ َّنا َل ُج ُل ٌ‬
‫عن ِّ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫رسول‬
‫فلما َرآ ُه‬
‫وس َّلم ـ في المسجد فا َّط َل َع علينا ُم ْص َع ُ‬
‫ب ْب ُن ُع َم ْي ٍر‪ ،‬ما َع َل ْيه إالَّ ُب ْر َد ٌة له َم ْر ُقو َع ٌة بِ َف ْر ٍو‪ّ .‬‬

‫فيه ِمن النِّعم ِة ِ‬
‫كان ِ‬
‫ال ّله ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫اليوم‪ُ ،‬ث َّم َ‬
‫ُ‬
‫عليه وس َّلم ـ َبكَى لِ َّل ِذي َ‬
‫قال‬
‫والذي هو فيه‬
‫رسول‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ َْ‬

‫ال ّل ِه ـ ص َّلى ال َّلـه ِ‬
‫وراح في ُح َّل ٍة؟ َو ُو ِض َع ْت‬
‫«كيف بِك ُْم إذا غ ََدا َأ َح ُدك ُْم في ُح َّل ٍة‪،‬‬
‫عليه وس َّلم ـ ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫رسول ال ّل ِه‪ ،‬نحن‬
‫ورفِ َع ْت ُأخرى؟ َو َس َت ْر ُت ْم ُب ُيو َتك ُْم كما ُت ْس َت ُر الكعب ُة؟» قالوا ‪« :‬يا‬
‫َب ْي َن َي َد ْيه َص ْح َف ٌة ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الم ُؤو َن ُة»‪َ .‬‬
‫اليوم َخ ْي ٌر ِمنك ُُم َي ْو َم ِئ ٍذ»*‪.‬‬
‫قال ‪ :‬ال‪ ،‬أن ُت ُم َ‬
‫اليوم‪َ ،‬ن َت َف َّر ُغ ل ْلعبـا َدة‪ ،‬و ُن ْك َفى َ‬
‫خير منَّا َ‬
‫ٌ‬

‫بال�صالحين»‬
‫‪2‬ـ « أ�ل ِْح ْق ِني َّ‬

‫ِ‬
‫ميمون ْب ِن ِم ْه َ‬
‫َاؤه بين‬
‫عن‬
‫بت ليل ًة َ‬
‫ران قال ‪ُّ :‬‬
‫عند ُع َم َر ْب ِن عبد العزيز ـ َر ِض َي ال ّل ُه عنه ـ َف َك ُث َر ُبك ُ‬
‫ِ‬
‫الم ْؤمنين‪ ،‬لِ َم ُ‬
‫الموت وقد َصنَ َع الل ُه على‬
‫تسأل َر َّب َك‬
‫الموت‪.‬‬
‫وس َؤا ُل ُه إ َّيا ُه‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫أمير ُ‬
‫فقلت ‪ :‬يا َ‬
‫َي َد ْي ر ِّبه‪ُ ،‬‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫كثيرا؟ َأ ْح َي ْي َت ُسنَنًا‪ ،‬و َأ َم َّت بِ َد ًعا‪ ...‬وفي َبقـائـِ َك ك ُّ‬
‫وخيـر‬
‫راحة‬
‫ُـل‬
‫للنـاس‪ .‬فقال لي ‪:‬‬
‫خيرا ً‬
‫َيـد َك ً‬

‫ِ‬
‫ُ‬
‫وجـمع َش ْم َل ُه‪ ،‬و َأ ْعـ َلى َأ ْم َر ُه فقــال ‪:‬‬
‫الصـالح حـي َن َأ َق َّر ال ّل ُه َع ْينَ ُه‪،‬‬
‫كـالعبد‬
‫أكـون‬
‫ال‬
‫أ َفـ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬

‫﴿‬
‫(‪)2‬‬
‫﴾‪.‬‬
‫ ‬
‫**‬
‫ات‪َ .‬ر ْح َم ُة ال ّل ِه عليه‪.‬‬
‫فما َد َار‬
‫األسبوع َح َّتى َم َ‬
‫ُ‬

‫* سنن الرتمذي ‪.647/4‬‬
‫يح َ‬
‫احل َس ِن أليب منصور الث ََّعالِبي‪ .‬حتقيق شاكر العاشور ص‪( .73 ،72‬بترصف)‪.‬‬
‫** تحَ ْ ِسنيُ‬
‫ِ‬
‫القبيح و َت ْقبِ ُ‬

‫(‪ )1‬عىل املعلم واملعلمة االعتناء بعالمات الرتقيم عند اإلمالء‪.‬‬
‫(‪ )2‬سورة يوسف ‪ُ .101‬ي ْق َب ُل من الطالب أو الطالبة كتابة اآلية بخط املصحف أو اخلط املعتاد‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫‪3‬ـ ِ‬
‫�صاح ُب ال َّن ْقب‬

‫*‬

‫عبد ِ ِ ِ‬
‫حاصر مس َلم ُة بن ِ‬
‫الناس إلى َن ْق ٍ‬
‫فجاء ٌ‬
‫رجل من‬
‫ب منه‪َ ،‬ف َما دخ َل ُه ٌ‬
‫الملك ح ْصنًا‪َ ،‬فنَ َد َب َ‬
‫َ َ َ َ ْ َ ْ ُ‬
‫أحد‪َ .‬‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ففتح ُه ال ّل ُه ِ‬
‫ُع ْـر ِ‬
‫ب النَّ ْق ِ‬
‫ِ‬
‫أحد‪ .‬فنا َدى ‪ :‬إ ِّني‬
‫ض‬
‫جاء ُه ٌ‬
‫عليه ْم‪ .‬فنا َدى َم ْس َل َم ُة ‪ :‬أ ْي َن صاح ُ‬
‫الجيش َ‬
‫ب؟ فما َ‬
‫ِ‬
‫فقال لِ ِ‬
‫ِ‬
‫اآلذ َن بـإدخالِ ِ‬
‫قــد أمـر ُت ِ‬
‫رجل َ‬
‫فجـاء ٌ‬
‫استأذ ْن‬
‫آلذ ِن ‪:‬‬
‫جاء‪.‬‬
‫ـه ساع َة يأتِي‪َ ،‬ف َع َز ْم ُ‬
‫َ‬
‫ـت عليه إالَّ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫صاحب النَّ ْق ِ‬
‫األمير‪َ ،‬‬
‫ب؟ قال ‪ :‬أنا ُأ ْخبِ ُركُم عنه‪ْ .‬‬
‫خبره‪،‬‬
‫أنت‬
‫لي على‬
‫فقال َل ُه ‪َ :‬‬
‫ُ‬
‫فأخ َب َر اآلذ ُن َم ْس َل َم َة َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ب النَّ ْق ِ‬
‫فأذ َن َل ُه‪َ ،‬‬
‫فقال َل ُه ‪َّ :‬‬
‫ب ُ‬
‫اسم ُه في َص ِحي َف ٍة لِلْخَ ِلي َف ِة‪،‬‬
‫إن َصاح َ‬
‫يأخ ُذ عليك ُْم ثال ًثا ‪َ :‬أالَّ ُت َس ِّو ُدوا َ‬
‫قال َم ْس َل َم ُة ‪َ :‬ف َذ َ‬
‫اك َل ُه‪َ .‬‬
‫تأم ُروا َل ُه بِ َش ْي ٍء‪ ،‬وال َت ْس َأ ُلو ُه ِم َّم ْن ُه َو‪َ ،‬‬
‫قال ‪َ :‬أ َنا ُه َو!‬
‫وال ُ‬
‫قال ‪ :‬ال َّلهم اجع ْلنِي مع ص ِ‬
‫ب النَّ ْق ِ‬
‫اح ِ‬
‫ال ًة إالَّ َ‬
‫َ‬
‫ب!‪.‬‬
‫بعد َها َص َ‬
‫فكان َم ْس َل َم ُة الَ ُي َص ِّلي َ‬
‫َ َ َ‬
‫ُ َّ ْ َ‬

‫ال�س ْـجـن‬
‫‪ 4‬ـ ِّ‬

‫الس ْج ِن ‪:‬‬
‫الج ْه ِم (الم َتو َّفى سن َة ‪249‬هـ) ُ‬
‫علي ْب ُن َ‬
‫وه َو في ِّ‬
‫قال ُّ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫فقلـت ‪َ :‬ليس بِ َض ِ‬
‫ـــــد‬
‫ْـم‬
‫ـائ ٍر ‬
‫قالـت ‪ُ :‬حبِ ْس َت‪،‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َح ْبســي‪ُّ ،‬‬
‫ُ ْ َ‬
‫وأي ُم َهـنَّــــــد ال ُيغ َ‬
‫ِ‬
‫َأو مـــا ِ‬
‫رأيت ال َّل َ‬
‫ُ‬
‫ـــــر َّد ُد؟‬
‫السبــــا ِع َت‬
‫ــرا‪ ،‬و َأ ْو َب‬
‫ـــف ِغي َلــ ُه‬
‫يــث َي ْأ َل ُ‬
‫َ‬
‫ــــاش ِّ‬
‫ ك ْب ً‬
‫َ َ‬
‫ َعن نـــاظِري ِ‬
‫ـد‬
‫ـــك َل َمــا‬
‫ـجو َبــ ٌة‬
‫َّ‬
‫ــر َق ُ‬
‫َْ‬
‫ْ‬
‫ــــوالَ َأ َّنـــها َم ْح ُ‬
‫والش ْم ُس َل ْ‬
‫أضـــاء ال َف ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ـــد‬
‫والـمــــال‬
‫ ‬
‫ــــو ٌد‬
‫ــر ال َّليــــالي‬
‫عــار َيــ ٌة ُيــ َفـــا ُد و َينْــ َف ُ‬
‫بـــادئ ٌ‬
‫َــات ُع َّ‬
‫غ َي ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ــو َّر ُد‬
‫ــم‬
‫ـم َتغ َْشــ ُه لــِ َدنِ َّي ٍة‬
‫الـمـ َت َ‬
‫ُ‬
‫الـمــنـز ُل ُ‬
‫ـــاء ـ ن ْع َ‬
‫ َشنْـ َع َ‬
‫والحبــس ـ َمــــا َل ْ‬
‫ِ‬
‫ــد ُد لِ ْلك ِ‬
‫ــد‬
‫ـــز ُار‬
‫َــري ِم كــــرامــ ًة‬
‫ــحـ َف ُ‬
‫بيــت ُي َج ِّ‬
‫ٌ‬
‫فـيـــه وال َي ُ‬
‫ و ُي َ‬
‫ور‪ ،‬و ُي ْ‬
‫ـــز ُ‬
‫**‬

‫‪ 5‬ـ أ��سبــو ُع ال َّنظــافـة‬

‫ِ‬
‫أمور ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫بعض ِ‬
‫حياة المسل ِم؛ َّ‬
‫البدن‬
‫نظافة‬
‫تستقيم إالَّ على‬
‫دينه ال‬
‫أساس ٌّي في‬
‫النظاف ُة ُر ْك ٌن‬
‫ألن َ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫والم ْل َب ِ‬
‫مسؤ ٌ‬
‫والشار ِع الذي فيه َب ْي ُت ُه‪،‬‬
‫نظافة َب َدنِ ِه ومنزلِ ِه‪،‬‬
‫ول َع ْن‬
‫س‬
‫والحي الذي‬
‫والمكان‪ .‬لِ َذا فهو ُ‬
‫َ‬
‫ِّ‬

‫ِ‬
‫يسكنُ ُه‪ .‬كما َّ‬
‫بالنظافة ارتبا ًطا وثي ًقا‪.‬‬
‫أن الصح َة مرتبط ٌة‬
‫* عيون األخبار البن ُقت َْي َب َة‪ ،‬جـ ‪( 172 : 1‬بترصف)‪ .‬‬

‫** ديوان عيل بن اجلهم بتحقيق خليل َم ْر َدم بِك ص ‪ 41‬ـ ‪.45‬‬

‫‪45‬‬

‫ِ‬
‫السابقة يقام في ك ُِّل عا ٍم أسبوع لِلنَّ ِ‬
‫ِ‬
‫وتأكيدا لِ ْلمب ِ‬
‫ال َله َت ْو ِعي ُة النَّ ِ‬
‫النظافة‬
‫اس بِ َأ َه ِّم َّي ِة‬
‫ادئ‬
‫ظافة َيتِ ُّم ِخ َ‬
‫ٌ‬
‫ً ََ‬
‫ُ ُ‬
‫الدو َل ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ـة ‪:‬‬
‫ويشتر ُك في‬
‫وخارجه‪.‬‬
‫المنزل‬
‫تطبيقها في‬
‫ووجوب‬
‫نشاطات األسبو ِع ُمخْ تِ ِل ُ‬
‫ف أجهزة َّ ْ‬
‫ف‪ ،‬والمجال ِ‬
‫از‪ ،‬والصح ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫كالبلدي ِ‬
‫كاإلذاعة‪ ،‬وال ِّت ْل َف ِ‬
‫ِ‬
‫َّت‪.‬‬
‫ووسائ ِل اإلعال ِم ‪:‬‬
‫والمدارس‪،‬‬
‫ات‪،‬‬
‫ُّ ُ‬
‫ّ‬

‫‪ 6‬ـ جمــال ال�صحــراء‬

‫ٍ‬
‫الجم ِ‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫إن ُ‬
‫ُ‬
‫الناس‪ ،‬ولكن ما ْ‬
‫اإلنسان فيها‬
‫يتأمل‬
‫بعض‬
‫عند‬
‫َت ْب ُدو‬
‫ال َ‬
‫الصحراء أل َّول َو ْه َلة خالي ًة من َ َ‬
‫ُ‬
‫َح َّتى َي ِج َد َها قطع ًة من َ ِ‬
‫ذات ٍ‬
‫ب‬
‫انظر إلى ِرمالِها وهي ُتك َِّو ُن ُك ْثبا ًنا َ‬
‫منظر بدي ٍع َيخْ ُل ُ‬
‫ب ال ُّل َّ‬
‫الج َمال رائع ًة‪ْ .‬‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ِِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫والم َها‪،‬‬
‫واألرنب‪،‬‬
‫انظر إلى حيواناتها البديعة الخَ ْل ِق ‪ :‬كالغزال‪َ ،‬‬
‫الم َت َوال َية! ثم ْ‬
‫بأشكاله الهندس َّية ُ‬
‫ِ‬
‫وال َير ُبوعِ! وتزدا ُد الصحراء جماالً بِ ُه ُط ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫األمطار و ُن ُم ِّو ال ُع ْش ِ‬
‫األزهار‬
‫ب ذي‬
‫ول‬
‫اليانعة! ولِ َّل ْي ِل في‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫الصحراء روع ٌة ي ِق ُّل َنظِيرها‪ ،‬فال هو بِب ِ ٍ‬
‫األجسام!‪.‬‬
‫ب َح ُّر ُه‬
‫بحار َي ْل َه ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ارد ُي َّت َقى وال ٍّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ألس ِ‬
‫ُ‬
‫ف! َّ‬
‫الصحراء هو‬
‫فإن الذي ُي َه ِّد ُد َج َم َال‬
‫نفس ُه‪ .‬فهو الذي َي ْق ُت ُل حيواناتِها‪،‬‬
‫اإلنسان ُ‬
‫َو َيا َل َ َ‬
‫شب واستِ ْئ َص ِ‬
‫و ُي َل ِّو ُ‬
‫الشج ِر‪.‬‬
‫ال‬
‫َ‬
‫ور في َر ْع ِي ال ُع ِ ْ‬
‫ث ِر َما َل َها‪ ،‬و َي ُج ُ‬

‫َــح َعنِ الـ ِملْــح‬
‫‪ 7‬ـ ُمل ٌ‬

‫كانت منْبع ِ‬
‫أحد الم َؤرخين الر ِ‬
‫حيث كان ال ِّليبِ ُّي َ‬
‫الم ْل ِح األَ َّو ِل‪ُ ،‬‬
‫ومان َّ‬
‫ون ال ُق َد َم ُاء َي ْبنُون‬
‫أن ِليبِ َيا ْ َ َ َ‬
‫َذك ََر ُ ُ ِّ َ ُّ‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫وصف هذا الم َؤرخُ َقوافِ َل ِ‬
‫يمو ُبيو َتهم من ال َّث ْل ِج! وقد‬
‫الم ْل ِح‬
‫َ‬
‫ُ ِّ‬
‫ُب ُيو َت ُه ْم م َن الم ْل ِح كما َي ْبني األ ْسك ُ‬
‫ِ‬
‫آسيا ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫الح ْفنَ ُة منها بما ُي ِ‬
‫بهذه‬
‫الم ْر َت ِح َل َة من‬
‫ساويها َذ َه ًبا! وال‬
‫الثروة التي ْ‬
‫كانت ُت َق َّد ُر َ‬
‫شمال َأ ْفريق َيا وم ْن َ‬
‫ُ‬
‫ومان ُت ْد َفع من ِ‬
‫ِ‬
‫الجنود الر ِ‬
‫الص ِ‬
‫كانت َ‬
‫َ‬
‫غَراب َة ْ‬
‫الم ْل ِح َي‬
‫ات‬
‫هناك‬
‫ين ْ‬
‫أن كانت ُم َر َّت َب ُ‬
‫شترون به و َيبيعون‪ .‬وفي ِّ‬
‫ُ‬
‫ُّ‬
‫األكبر‪ ،‬و ُتسمى « ُعم َل َة ِ‬
‫وكانت َتح ِم ُل خا َتم الْخَ ِ‬
‫ِ‬
‫ُع ْم َل ٌة ُم َت َد َاو َل ٌة مصنوع ٌة من‬
‫الم ْل ِح»‪.‬‬
‫ان‬
‫الملح‬
‫ِ‬
‫ْ ْ‬
‫ْ‬
‫َ َّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫«ض ِريب ُة‬
‫إنتاج‬
‫الحكَّا ِم‬
‫ِ‬
‫الرومان َضريب ًة على ِ‬
‫ك ََما َف َر َض ُ‬
‫اسم َ‬
‫أحد ُ‬
‫الملح واستيراده‪ُ ،‬أ ْطل َق عليها ُ‬
‫ِ‬
‫الم ْل ِح»*‪.‬‬
‫* ِ‬
‫«م ْل ُح الطعام يف َق َفص االتهِّ ام» لحِ َ َسن َف ِريد أبو غزالة‪ ،‬العريب (العدد ‪ ،309‬أغسطس ‪ ،)1984‬ص ‪ 54‬ـ ‪( 56‬بترصف)‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫نموذج اختبار ق�صـيــر (‪ 10‬درجـات)‬

‫(‪)1‬‬

‫أ�و ًال ـ أ‬
‫ال�سئلة ‪( :‬درجتان)‪.‬‬

‫المدينَ ِة لِيطم ِئن َع َلى ِ ِ‬
‫اط ِ‬
‫الليل فِي َأوس ِ‬
‫المؤ ِمني َن ُع َم ُر ْب ُن الخَ َّط ِ‬
‫اب في ِ‬
‫فس ِم َع ُأ ًّما‬
‫أمير ْ‬
‫َ َ َّ‬
‫الرع َّية‪َ ،‬‬
‫َّ‬
‫ْ َ‬
‫مر ُ‬
‫َّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫بالماء‪ ،‬فرد ِ‬
‫أمر أال ُي َ‬
‫البنت َّ‬
‫بالماء‪،‬‬
‫خلط اللب ُن‬
‫ب ِم َن ا ْبنَتِ َها َأ ْن َتخْ ِل َط ال َّل َب َن‬
‫ت ُ‬
‫ّ‬
‫َت ْط ُل ُ‬
‫أمير المؤمني َن َ‬
‫بأن َ‬
‫اآلن؟ فرد ِ‬
‫ِ‬
‫األم ‪ :‬وأي َن عي ُن ِ‬
‫البنت ‪ :‬إذا َ‬
‫أمير المؤمني َن َ‬
‫فرب‬
‫ت‬
‫ُ‬
‫أمير المؤمني َن ال يرا َنا ُّ‬
‫َّ‬
‫كان ُ‬
‫فقالت ُّ‬
‫أحد ِ‬
‫ِ‬
‫أبنائه‪.‬‬
‫وز َّو َج‬
‫البنت َ‬
‫َ‬
‫عمر َ‬
‫فس َّر ُ‬
‫أمير المؤمني َن يرانا‪ُ .‬‬
‫أستخرج من القطعة السابقـة ‪ :‬‬
‫أـ‬
‫ُ‬

‫الم‪.‬‬
‫الما شمسي ًة‬
‫ْ‬
‫دخلت على اس ٍم أو ُل ُه ٌ‬
‫ ‪1‬ـ ً‬

‫الـدرجـة‬

‫ ‬

‫(‪)0،5‬‬

‫ِ‬
‫والوبر‪.‬‬
‫حم واللب َن‬
‫َ‬
‫ب ـ يرزقنا ال ّله م َن الناقة ا ّل َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التعليل‪ .‬‬
‫مع‬
‫ ‬
‫أستخرج خط ًأ إمالئ ًّيا في العبارة السابقة وأصحح ُه‪َ ،‬‬
‫ُ‬

‫( ‪) 1‬‬

‫ ‬
‫تاء مفتوح ٌة‪.‬‬
‫آخر ُه ٌ‬
‫اسما ُ‬
‫ ‪2‬ـ ً‬

‫(‪)0،5‬‬

‫ثان ًيا ـ �إمالء اختباري (‪ 8‬ثماني درجـات)‪ ,‬لكل كلمة ن�صف درجة‪.‬‬

‫ ‬

‫عدد الكلمات‬

‫ِ‬
‫ ‬
‫الناس‪.‬‬
‫محبوب م َن‬
‫اللطيف‬
‫ـ‬
‫ُ‬
‫ٌ‬
‫ِ‬
‫ـ ْ‬
‫َ‬
‫ ‬
‫باللين‪.‬‬
‫إخوتك‬
‫عامل‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ ‬
‫القادسية‪.‬‬
‫وشهدت معرك َة‬
‫الخنساء‬
‫أسلمت‬
‫ـ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ ‬
‫القرآن‪.‬‬
‫قرأت فاطم ُة‬
‫ـ‬
‫ْ‬

‫درب عليه‪ ،‬و ُيعدُّ نموذج آخر على مثاله لالختبار‪.‬‬
‫(‪ )1‬نموذج ُي َّ‬

‫‪47‬‬

‫‪4‬‬
‫‪4‬‬

‫‪5‬‬
‫‪3‬‬

‫نموذج اختبار نهاية الف�صل (‪ 30‬درجة)‬

‫(‪)1‬‬

‫أ�و ًال ـ أ‬
‫ال�سئلة ‪( :‬خم�س درجات)‬
‫ُ‬
‫الـمعــاتبة‬
‫َ‬
‫إياس‬
‫قال ٌ‬

‫خرجت في ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫سفر ومعي ٌ‬
‫فلما َ‬
‫المناهل لقي ُه ا ْب ُن‬
‫ببعض‬
‫كان‬
‫رجل م َن‬
‫ُ‬
‫األعراب‪ّ ،‬‬

‫الحي‪َ ،‬‬
‫عيشا‪َّ ،‬‬
‫ُ‬
‫عم ل ُه‪ ،‬فتعانقا وتعاتبا‪ ،‬وإلى جانبهما ٌ‬
‫إن‬
‫فقال لهما‬
‫شيخ م َن‬
‫األحمق‬
‫الشيخ ‪ :‬أنعما ً‬
‫َ‬
‫ِّ‬
‫ٍّ‬
‫ٍ‬
‫والمعاتب ُة ُ‬
‫فح‬
‫كثر المعاتبة‬
‫أكرم‪.‬‬
‫لص ُ‬
‫خير في شيء ثمرت ُه العداو ُة‪ ،‬و َل َّ‬
‫تبعث العداو َة‪ ،‬وال َ‬
‫ُي ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اللثام‪.‬‬
‫كشف من ُه‬
‫الـدهر‪ ،‬وم ْن‬
‫تجربة‬
‫قال ‪ :‬أنا ا ْب ُن‬
‫أنت‬
‫فقلت لـ ُه ‪ :‬ماذا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫فقلت للش ْي ِخ ‪َ :‬م ْن َ‬
‫ُ‬
‫َ‬

‫قال ‪ :‬أن َ‬
‫َ‬
‫الدهر؟ َ‬
‫َ‬
‫اللسان الحس َن بعد ُه‬
‫المرء‬
‫يترك‬
‫أفادك‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫ ‬
‫أستخرج ‪:‬‬
‫أ ـ أقر ُأ القطعة السابقة ثم‬
‫ُ‬
‫ودخلت ِ‬
‫عليه ْ‬
‫(ال)‪ .‬‬
‫اسما أول ُه الم‬
‫ْ‬
‫ ‪1‬ـ ً‬
‫ ‪ 2‬ـ اسما مختوما ٍ‬
‫ٍ‬
‫مربوطة‪ .‬‬
‫بتاء‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ ‪ 3‬ـ كلمة مختومة ٍ‬
‫ٍ‬
‫مفتوحة‪ .‬‬
‫بتاء‬

‫ ‬

‫ِ‬
‫الالم المكسور ُة أو المفتوح ُة‪ .‬‬
‫اسما أول ُه (ال) الشمسي ُة‬
‫ْ‬
‫دخلت عليه ُ‬
‫ ‪4‬ـ ً‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ ‬
‫القطعة‪.‬‬
‫المربعات في‬
‫عالمات الترقي ِم المناسب َة في‬
‫ضع‬
‫ب ـ َأ ُ‬
‫لسان دور هام في ِ‬
‫ِ‬
‫جـ ـ لِ ِّل ِ‬
‫ِ‬
‫التعليل‪ .‬‬
‫أصحح الخط َأ مع‬
‫اإلنسان ـ‬
‫حياة‬
‫ُ‬
‫ٌ ٌ‬

‫درب عليه‪ ،‬و ُيعدُّ نموذج آخر على مثاله لالختبار‪.‬‬
‫(‪ )1‬نموذج ُي َّ‬

‫‪48‬‬

‫الـدرجـة‬

‫(‪)0،5‬‬
‫(‪)0،5‬‬
‫(‪)0،5‬‬
‫(‪)0،5‬‬

‫( ‪) 2‬‬
‫( ‪)1‬‬

‫ثان ًيا ـ �إمالء اختباري *‪ 25( :‬درجة)‪ ،‬لكل كلمة ن�صف درجة‪ ،‬ومنها عالمات الترقيم‬
‫المحاطة بمربعات‪.‬‬
‫ووسعت ُه السنَّة‪.‬‬

‫وطابت سريرت ُه‬
‫زكت‬
‫ْ‬
‫ـ طوبى لم ْن ْ‬
‫ِ‬
‫ـ َل ْل ُ‬
‫لإلنسان م َن الدنيا وما فيها‬
‫أنفع‬
‫عمل‬
‫الصالح ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ولرسوله وللمؤمني َن»‬
‫ـ «ول ّل ِه العز ُة‬
‫ِ‬
‫ـ ْ‬
‫العجز‬
‫عند‬
‫وهل يعفو‬
‫اللئيم إال َ‬
‫ُ‬

‫ِ‬
‫ـ َّ‬
‫فاحم‪.‬‬
‫الليل شعر‬
‫كأن سوا َد‬
‫ٌ‬
‫ـ َ‬
‫حكيم‬
‫قال‬
‫ٌ‬

‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫اللهو‪.‬‬
‫مالت إلى‬
‫كبح‬
‫حلية‬
‫خير‬
‫النفس إذا ْ‬
‫الشباب ُ‬
‫ُ‬

‫* يطلب املعلم واملعلمة وضع عالمة الرتقيم املناسبة يف أماكن املربعات فقط وحياسبهم عن كل عالمة‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫المراجع المذكورة في الهوام�ش‬
‫‪ 1‬ـ أخبار أبي تمام‪ ،‬ألبي بكر الصولي‪ ،‬تحقيق محمد عبده عزام (بيروت ‪ :‬دار اآلفاق‪ ،‬ط‪1400 ،3‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ أخبار الحمقى والمغفلين‪ ،‬ألبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي (بيروت ‪ :‬دار الكتب العلمية‪1405 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ اإلسالم والشعر‪ ،‬لسامي مكي العاني (الكويت ‪ :‬المجلس الوطني للثقافة‪ ،‬سلسلة عالم المعرفة‪1403 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ تحسين القبيح وتقبيح الحسن‪ ،‬ألبي منصور الثعالبي‪ ،‬تحقيق شاكر العاشور (بغداد ‪ :‬وزارة األوقاف والشؤون‬
‫الدينية‪1401 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ الحماسة‪ ،‬ألبي تمام‪ ،‬تحقيق د‪ .‬عبد ال ّله العسيالن (الرياض ‪ :‬منشورات جامعة اإلمام محمد بن سعود اإلسالمية‪،‬‬
‫‪1401‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ حياة الحيوان الكبرى‪ ،‬للدميري (بيروت ‪ :‬دار الفكر)‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ ديوان علي بن الجهم‪ ،‬تحقيق خليل مردم بك (بيروت ‪ :‬دار اآلفاق‪ ،‬ط‪1400 ،6‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ ديوان عمر أبو ريشة (بيروت ‪ :‬دار العودة‪1971 ،‬م)‪.‬‬
‫‪ 9‬ـ رسائل الجاحظ‪ ،‬تحقيق عبد السالم محمد هارون (القاهرة ‪ :‬مكتبة الخانجي‪1384 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 10‬ـ سنن الترمذي‪ ،‬ألبي عيسى محمد بن عيسى الترمذي‪ ،‬تحقيق إبراهيم عطوة عوض (القاهرة ‪ :‬مطبعة الحلبي‪،‬‬
‫ط‪1391 ،2‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 11‬ـ صحيح مسلم‪ ،‬ألبي الحسين مسلم بن الحجاج‪ ،‬تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي (القاهرة ‪ :‬مطبعة الحلبي‪،‬‬
‫‪1374‬هـ‪1955/‬م)‪.‬‬
‫‪ 12‬ـ العقد الفريد‪ ،‬البن عبد ربه‪ ،‬تحقيق أحمد أمين وآخرين (بيروت ‪ :‬دار الكتاب العربي‪1403 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 13‬ـ عيون األخبار‪ ،‬البن قتيبة (القاهرة ‪ :‬دار الكتب المصرية‪1343 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 14‬ـ الفاخر‪ ،‬للمفضل بن سلمة‪ ،‬تحقيق عبد العليم الطحاوي (القاهرة ‪ :‬الهيئة المصرية للكتاب‪1974 ،‬م)‪.‬‬
‫‪ 15‬ـ فقه اللغة وسر العربية‪ ،‬ألبي منصور الثعالبي‪ ،‬تحقيق سليمان البواب (دمشق ‪ :‬دار الحكمة‪1404 ،‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 16‬ـ الكامل ألبي العباس محمد بن يزيد المبرد‪ ،‬تحقيق محمد أحمد الدالي (بيروت ‪ :‬مؤسسة الرسالة‪،‬‬
‫‪1406‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 17‬ـ مجلة العربي (العدد ‪ ،309‬أغسطس ‪1989‬م)‪.‬‬
‫‪ 18‬ـ المجلة العربية (العدد ‪ 97‬صفر ‪1406‬هـ)‪.‬‬
‫‪ 19‬ـ مجلة الفيصل (العدد ‪ ،86‬شعبان ‪1404‬هـ)‪.‬‬

‫والحمد ل ّله أوالً‬
‫وآخرا‬
‫ً‬
‫ٍ‬
‫محمد وعلى آله وصحبه وسلم‬
‫نبينا‬
‫وص ّلى ال ّله على ِّ‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful