You are on page 1of 5

‫روما في ‪ 15‬سبتمبر (أيلول) ‪2021‬‬

‫عيد القديس منصور دي پول‬

‫لجميع اعضاء العائلة المنصورية‬

‫أيها اإلخوة واألخوات األعزاء‪،‬‬

‫نعمة وسالم الرب يسوع دائ ًما معنا!‬

‫يُطلق على شهر سبتمبر (أيلول) الشهر المنصوري ألننا‪ ،‬كأعضاء في العائلة المنصورية في جميع أنحاء العالم‪،‬‬
‫نستعد لالحتفال م ًعا بعيد القديس منصور دي پول سواء باإلحتفال اإلفخارستي المعد بشكل الئق‪ ،‬أو ليتورجية الكلمة أو أوقات‬
‫الصالة األخرى التي يشارك فيها جميع أفرع العائلة المنصورية في الرعية أو القرية أو المدينة أو المنطقة أو البلد‪ .‬كما أننا‬
‫نستعد لالحتفال بالعيد بالقيام بأعمال ملموسة من الخدمة الجسدية والروحية ألسيادنا الفقراء‪.‬‬

‫أود أن أشكر من أعماق قلبي وأهنئ كل فرع من أفرع العائلة المنصورية على االبتكار وااللتزام والخدمة المذهلة‬
‫التي أظهرها الجميع منذ بداية الوباء وحتى يومنا هذا لتخفيف المعاناة التي سببها ‪ Covid-19‬للعالم والتي‪ ،‬كما هو الحال‬
‫دائ ًما‪ ،‬تضرب الفقراء والضعفاء‪ .‬كلنا نأمل ونصلي أن األسوأ في هذا الوباء قد انتهى‪ ،‬على الرغم أن هذا قد يحدث في بعض‬
‫البلدان أكثر منه في بلدان أخرى‪ .‬ولكننا ما زلنا نعيش غير متيقنين بشأن ما قد يحدث في المستقبل‪.‬‬

‫نحن نتعلم بشكل متزايد كيفية استخدام أدوات حديثة للبقاء على اتصال مع بعضنا البعض عبر وسائل التواصل‬
‫االجتماعي‪ Zoom ،‬و غيرها من المنصات التي تحت تصرفنا‪ .‬هذه طرق ممتازة لتطوير الترابط والتعاون‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬مع‬
‫إلحاح أكبر‪ ،‬نشهد الحاجة إلى استئناف االجتماعات اللقاءات والتجمعات بين األشخاص والتي شهدناها قبل انتشار جائحة‬
‫‪ Covid-19‬في جميع أنحاء العالم‪ .‬بعد أن شهدنا هذه الفترة الطويل ة من العزلة واالبتعاد وحظر االجتماعات‪ ،‬فإننا ملتزمون‬
‫بزيادة االجتماعات واللقاءات والتجمعات الشخصية‪.‬‬

‫حين كتب القديس منصور أكثر من ‪ 30،000‬رسالة‪ ،‬وهو الشكل الرئيسي لالتصال «عن بعد» في وقته‪ ،‬كانت‬
‫أيامه مليئة باالجتماعات مع األفراد والجماعات‪ ،‬وكان يقدر بوضوح مشاركة التأمل والمحاضرات التي جمعت االخوة‬
‫واألخوات‪.‬‬

‫وفيما يتعلق بتطوير الترابط‪ ،‬أود أن أسلط الضوء على ثالث مجاالت سبق أن تناولتها في الماضي‪ .‬لقد حدثت‬
‫تحسينات كبيرة في كل منها‪ ،‬ولكن ال يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله لتحقيق األهداف التي حددناها ألنفسنا‪ .‬هذا هو السبب‬
‫في أن أعود إليها في رسالة هذا العام‪ ،‬اقتناعا منا بأننا إذا تمكنا من تكثيف الترابط والتعاون وتحقيق األهداف التي حددناها‬
‫ألنفسنا في هذه المجاالت المحددة‪ ،‬فإن اآلخرين سيتبعونها تلقائيا وسيكون من األسهل بكثير اجتماع ال ‪ 160‬فرعا لبحث أي‬
‫مبادرة جديدة والتي يمكن أن نضطلع بها في المستقبل‪.‬‬

‫‪ )1‬المجالس الوطنية للعائلة المنصورية في ال ‪162‬‬


‫دولة المتواجد بها العائلة المنصورية اليوم‪.‬‬

‫يعمل مكتب العائلة المنصورية (‪ )VFO‬بج ٍد لتحقيق‬


‫الهدف التالي‪ :‬بحلول العام المقبل ‪ ،2022‬يصبح لدى ال ‪162‬‬
‫دولة مجلس وطني للعائلة المنصورية‪.‬‬

‫من يجب أن يكون عضواً في المجلس الوطني؟ ممثلو‬


‫جميع أفرع العائلة في الدولة‪ .‬ال ينبغي ترك أي فرع جانباً‪ ،‬ولكن‬
‫يجب أن يعي الكبير والصغير‪ ،‬معنى االنتماء إلى نفس العائلة‪.‬‬
‫إذا كانت الدولة كبيرة‪ ،‬يمكن أن تكون هناك مجالس إقليمية‬
‫للعائلة المنصورية‪ ،‬وكذلك مجالس المحلية في المدن الكبيرة‪ ،‬كما هو الحال بالفعل في بعض البلدان‪ .‬وستكون جميع هذه‬
‫المجالس دائما مترابطة ويتم التنسيق بينها من قبل المجلس الوطني‪.‬‬

‫أود أن أدعو أفرع العائلة في بلد أو منطقة أو مدينة والمتواجدة منذ فترة زمنية طويلة ولديها الخبرة أكثر من األفرع‬
‫األخرى في مجال التنظيم‪ ،‬المساعدة في جمع مختلف ممثلي العائلة‪ .‬انهم في وضع جيد يسمح لهم بدعوة األفرع وتنظيم‬
‫المجالس التي سيشارك فيها كل فرع‪ ،‬لهدف التخطيط معا لمختلف المشاريع والمبادرات واالجتماعات على مدار السنة‪.‬‬
‫وأشجع المجالس الوطنية على أال تقتصر االجتماعات على مرة واحدة في السنة‪ ،‬بل على عقدها عدة مرات في السنة‪ ،‬لتطوير‬
‫وتكثيف التعاون والترابط الذي سيجمع العائلة بانتظام‪.‬‬

‫للتشديد على أهمية التعاون بشأن المبادرات التي بدأها آخرون وبما يتسق مع هدف جمعية الرسالة‪ ،‬تصور القديس‬
‫منصور االعتراضات التي قد يبديها األعضاء‪« .‬يمكننا أن نقول في الجمعية‪" :‬سيدي‪ ،‬أنا في العالم لتبشير الفقراء‪ ،‬وتريد مني‬
‫أن أعمل في التنشئة اإلكليريكية"‪" ،‬سيدي‪ ،‬جيد أن نفعل هذا‪ ،‬ولكن بماذا نخدم بنات المحبة؟؛ «ولكن اللقطاء‪ ،‬لماذا تحملنا‬
‫مسئوليتهم؟ أليس لدينا ما يكفي من األعمال األخرى؟ يقول القديس منصور أن أولئك الذين يبتعدون عن مثل هذه الخدمات هم‬
‫األشخاص الذين ليس لديهم سوى محيط صغير‪ ،‬الذين يحدون بصرهم وغرضهم إلى محيط معين حيث يحبسون أنفسهم عند‬
‫موضع معين؛ وال يريدون الخروج منه؛ وإذا اظهرنا لهم شي ًئا أبعد من ذلك‪ ،‬فهم يقتربون للنظر إليه‪ ،‬وعلى الفور يعودون‬
‫إلى موضعهم‪ ،‬مثل الرخويات إلى اصدافها»‪.‬‬

‫أدعوكم إلى بذل كل ما في وسعكم للتأكد من أن هذه االجتماعات والمشروعات والمبادرات ال تقتصر على فرعين‬
‫أو ثالثة أفرع في بلد أو منطقة أو مدينة‪ ،‬ولكن تشمل بأمانة جميع األفرع‪ .‬وبمجرد أن يقترح فرع مبادرة ويدعو األفرع‬
‫األخرى إلى التعاون‪ ،‬سيتبعونه حتما‪.‬‬

‫‪ )2‬االستجابة التي تقدمها العائلة المنصورية بأكملها حال حدوث كوارث طبيعية او حروب او غيرها من الكوارث‪.‬‬

‫داخل العائلة المنصورية‪ ،‬يجب أن نطور نظاما ً على المستويات الدولية والوطنية واإلقليمية والمحلية لالستجابة‬
‫بأكبر قدر ممكن من الكفاءة والسرعة للكوارث الطبيعية والحروب وغيرها من الكوارث‪ ،‬ليس كفرع بمفرده‪ ،‬ولكن العائلة‬
‫المنصورية بأكملها‪ .‬في الواقع‪ ،‬لقد بدأنا بالفعل في التفكير والعمل في هذا االتجاه على مستوى اللجنة التنفيذية للعائلة‬
‫المنصورية (‪.)VFEC‬‬
‫في العام الماضي‪ ،‬انضممنا معًا كأسرة دولية لمساعدة المتضررين من ‪ ،Covid-19‬باإلضافة إلى االنفجار‬
‫المأساوي في ميناء بيروت‪ .‬أطلقت ‪ VFEC‬حملة مع لجنة مبادرة العائلة المنصورية مع المشردين (‪ )FHA‬إلنقاذ مئات‬
‫اآلالف من المشردين في العاصمة اللبنانية من خالل المجلس الوطني للعائلة المنصورية في لبنان‪ ،‬وبالتنسيق مع رئيسه‬
‫الوطني‪.‬‬

‫عندما أصاب الطاعون مرسيليا في عام ‪ ،1649‬وصف القديس منصور االستجابة السريعة لألزمة‪ ،‬بعد علمه بوفاة‬
‫األب ‪ Brunet‬ومعاونه العلماني ‪ ، le chevalier de la Coste‬بما كتبه إلى ‪« :Antoine Portail‬السيدة دوقة‬
‫‪ Aiguillon‬سترسل لك ‪ 500‬ليرة (جنيه)‪ ...‬إذا كنت بحاجة إلى المزيد من المال‪ ،‬فاطلبه مني‪ ،‬وسوف نرسله لك ‪ ،‬وإذا لزم‬
‫األمر‪ ،‬سنبيع الصلبان والكؤوس لمساعدتك»‪.‬‬

‫بفضل تأسيس واتحاد المجالس الوطنية للعائلة‬


‫المنصورية في البلدان الـ ‪ 162‬التي نتواجد فيها‪ ،‬سيكون‬
‫لدينا فرق تنسيق ميدانية تعمل مع العائلة المنصورية على‬
‫المستوى الدولي‪ ،‬وستصبح قوة يمكن لفقراء العالم االعتماد‬
‫عليها‪ .‬كل فرع‪ ،‬كبير أو صغير‪ ،‬هو جزء ال يقدر بثمن من‬
‫الفسيفساء الرائعة التي تشكلها العائلة المنصورية‪.‬‬
‫‪ )3‬تحالف العائلة المنصورية ‪ Famvin‬ألجل المشردين (‪ )FHA‬وحملة ‪ 13‬منزالً‪.‬‬

‫إن تحالف ‪ FHA‬وحملة ‪ 13‬منز ً‬


‫ال هما مبادرة خيرية تجمع أفرع العائلة المنصورية وبالتالي تحتاج إلى الترويج‬
‫لها داخل العائلة المنصورية من أجل لمس قلوب كل عضو بها ودعوته للمشاركة‪ .‬تحالف العائلة المنصورية ألجل المشردين‬
‫‪ FHA‬هو مشروعنا المشترك الوحيد‪ .‬لذلك‪ ،‬يجب الترويج له وتقديمه والتوسع به ليشمل ال ‪ 162‬دولة حيث تتواجد العائلة‬
‫المنصورية حتى ال يبقى أي من األفرع خارجه‪ ،‬ويشارك الجميع بنشاط في التحالف في كل ركن من أركان العالم حيث نعيش‬
‫ونخدم‪.‬‬

‫حتى اآلن‪ ،‬شارك ‪ 44‬فرع ا ً من أفرع العائلة المنصورية بنشاط في تحالف ‪ FHA‬وحملة ‪ 13‬منزالً‪ .‬نتواجد اآلن في‬
‫‪ 44‬بلد؛ تم بناء ‪ 1826‬منزالً ومساعدة ‪ 6628‬شخصا ً‪ .‬كنا نأمل بمناسبة عيد القديس منصوردي بول في العام الماضي‪،‬‬
‫مشاركة العديد من األفرع والجمعيات الرهبانية والعلمانية بطريقة أو بأخرى في ‪ ،FHA‬ولكن هذا الهدف لم يتحقق‪ .‬وال يزال‬
‫هناك طريق طويل يجب قطعه‪.‬‬

‫يا لألسف‪ ،‬يتزايد عدد األشخاص الذين يعيشون في الشوارع والالجئين النازحين واألشخاص الذين يعيشون في‬
‫مساكن غير صحية بشكل كبير في جميع أنحاء العالم نتيجة لوباء كوفيد‪ . 19-‬إن االستجابة المنسقة لهذه االحتياجات الهائلة‬
‫ضرورية أكثر من أي وقت مضى‪.‬‬

‫يذكرنا عصرنا إلى الوضع الذي واجهه القديس منصور خالل حدوث االنتفاضة في عصره عندما حشد الجماعات‬
‫واألفراد المنصوريين والكنيسة لمساعدة النازحين‪ .‬وقد وصف الوضع إلى زميله في بولندا‪:‬‬
‫«تم نقل الفتيات الالجئات إلى منازل خاصة بهن ‪ ،‬حيث يتم الحفاظ عليهن وتعليمهن وقد وصل عددهن إلى ‪ 800‬فتاة‪ .‬احكم‬
‫انت كم من األمور السيئة كانت ستحدث لو ظلوا في الشوارع‪ .‬لدينا مئة منهن في منزل في ‪.faubourg Saint-Denis‬‬
‫وسنحمي من نفس الخطر الراهبات النازحات من الريف و اللواتي ألقتهن الجيوش في باريس‪ ،‬بعضهن يعشن على األرصفة‪،‬‬
‫والبعض اآلخر في أماكن مشبوهة والبعض اآلخر مع ذويهن؛ ولكن‪ ،‬كل ذلك قد يبددهن ويضعهن في خطر‪ ،‬لذا اعتقد اننا‬
‫قمنا بعمل يرضي هللا وذلك بوضعهن في دير تحت إشراف ‪.» les filles de Sainte-Marie‬‬

‫وكما كتبت في إحدى رسائلي‪ ،‬يجب علينا أن نصل سريع ا ً إلى المرحلة التي لن تعالج فيها مشكلة التشرد بشكل‬
‫فردي‪ ،‬سواء عن طريق األفراد أو األفرع‪ ،‬بل كعائلة على كافة المستويات المحلية والوطنية والدولية‪ .‬يساهم كل فرع‪ ،‬من‬
‫خالل خبرته وموارده وتاريخه الطويل في خدمة المشردين‪ ،‬في تكوين قوة هائلة وأكثر فعالية في مساعدة الفقراء‪.‬‬
‫وتحقيقا لهذه الغاية‪ ،‬أود أن أدعو من‬
‫لم يقم به بعد من افرع العائلة المنصورية‬
‫البالغ عددها ‪ 160‬فرعا إلى يتعاون بفاعلية‬
‫في تحالف العائلة المنصورية ‪Famvin‬‬
‫ألجل المشردين‪ ،‬عن طريق االتصال بالسيدة‬
‫‪Yasmine Cajuste‬‬
‫(‪ ،)fha.info@famvin.org‬عضو لجنة‬
‫التنسيق التابعة للتحالف‪ ،‬وذلك للحصول على‬
‫المعلومات الالزمة او زيارة الموقع‬
‫اإللكتروني‪vfhomelessalliance.org :‬‬

‫أتمنى لكل فرد من أفراد العائلة المنصورية في جميع أنحاء العالم‪ ،‬عيش االختبار العميق للنعمة بمناسبة عيد القديس‬
‫منصوردي پ ول‪ .‬لتستمر سيدة األيقونة العجائبية‪ ،‬والقديس منصور دي پول وجميع القديسين والطوباويين وخدام هللا من العائلة‬
‫المنصورية في التشفع لنا وإلهامنا لعولمة اعمال المحبة!‬

‫اخيكم في القديس منصور‬


‫توماز ماڤريك اللعازري‬