1

2

‫دليل التدوين‬
‫‪3‬‬

‫تمهيد‬
‫بوصفي املدير اإلقليمي ملؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية من ُصلب وظيفتي‪ ،‬بل ومن دواعي رسوري‪ ،‬اطالعي عىل العديد والعديد من املرشوعات‪.‬‬
‫تهدف هذه املرشوعات كلها بشكل أو بآخر إىل تعزيز الليربالية أو مبعنى آخر إىل تعزيز الحرية الشخصية‪ ،‬حيث تكمن حرية الفرد يف جوهر جميع الطموحات‬
‫الليربالية‪.‬‬
‫لحرية الفرد العديد من األبعاد‪ ،‬ومتثل حرية التعبري واحدة من أهم هذه األبعاد‪ .‬مع األخذ بهذا يف االعتبار‪ ،‬كان من الطبيعي أن تدعم مؤسستنا بوصفها‬
‫مؤسسة ليربالية املرشوعات واألنشطة الرامية إىل تقوية حرية التعبري‪.‬‬
‫نؤمن بأن تدريب الصحفيني منهجية وإسرتاتيجية فعالة لتعزيز حرية التعبري‪ .‬فالزمن الذي نعيش فيه يقدم لنا إمكانات تقنية قد تكون غري معلومة لنا‬
‫تساعد عىل مامرسة حرية التعبري‪ .‬تقدم الشبكة الدولية (اإلنرتنت) منربا ً ومساحة لكل رجل وامرأة ملامرسة رئاسة تحرير الوسيلة اإلعالمية التي يقع اختياره أو‬
‫اختيارها عليها‪ .‬وال يتطلب األمر سوى استثامر بسيط يف بعض األجهزة عالوة عىل إتقان قدر أسايس من املعارف التكنولوجية‪ .‬مرت البرشية بثورة إعالمية وقد‬
‫ساعدت الوسائط الرقمية الناس بطريقة مل يكن من املمكن تخيلها منذ بضع سنوات فقط إذ حطمت الشبكة الدولية احتكار الحكام املستبدين وغريهم من‬
‫املجموعات القوية األخرى لوسائل اإلعالم‪ .‬وعىل املستوى التاريخي مهد نشوء الشبكة الدولية وما صاحبه من انتشار استخدام وسائل اإلعالم الرقمية الطريق‬
‫أمام التغيري السيايس الكبري‪ ،‬بل وأمام اندالع الثورات‪.‬‬
‫تجىل هذا واضحاً مرة أخرى من خالل الثورات الشعبية التي اجتاحت العامل العريب‪ .‬وقد ُعرفت هذه املواجهات الشعبية أيضاً باسم ثورة “الفيس بوك” أو‬
‫“ثورة التويرت”‪ ،‬وذلك إشارة إىل املواقع الشائعة التي تتيح املجال أمام التدوين املخترص‪ ،‬وهو املوضوع الذي يناقشه هذا الدليل‪.‬‬
‫ال أومن بأن الوسائل والوسائط بإمكانها صنع الثورات‪ ،‬ولكنها قادرة عىل متكني الناس‪ ،‬ومن ثم تيسري العمليات الثورية‪ ،‬وهو األمر الذي ظهر واضحاً يف‬
‫حالة مرص وتونس‪.‬‬
‫نسعد يف مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية بأننا من خالل العديد من ورش العمل والدورات التدريبية التي أقمناها وفرنا للصحفيني الشعبيني‬
‫املرصيني العديد من مهارات التواصل الهامة التي طبقها العديد منهم يف حمالتهم السياسية وغريها من الحمالت‪ .‬فالصحفيون الشعبيون عبارة عن صحفيني‬
‫غري محرتفني يستعرضون املعلومات عىل صور متعددة – سواء عىل هيئة نصوص أو صور أو مقاطع صوتية‪ .‬تتنوع األجهزة التي يستخدمونها فقد تكون أجهزة‬

‫‪7‬‬

‫كمبيوتر أو مسجالت صوت وكامريات‪ ،‬كام يستخدمون أيضاً الهواتف املحمولة‪ .‬كل هذه األشكال والهيئات التي تأيت عليها الصحافة الشعبية يتم التعامل‬
‫معها من خالل هذا الدليل‪ .‬أما املشاركون يف هذا الدليل فهم من كبار املدونني من حيث املعرفة والخربة بل وحتى الشهرة‪ .‬لذا أود أن أتقدم لهم بالشكر عىل‬
‫تعاونهم‪ .‬وكيل ثقة بأن مساهامتهم قد تساعد عىل املزيد منم تعزيز الصحافة الشعبية يف هذا الجزء من العامل‪.‬‬
‫واآلن وبعد قيام الثورة ال يزال أمام الصحافة الشعبية املزيد لتلعبه‪ .‬فحتى يف املجتمعات الحرة والدميقراطية التي نأمل أن تنضم مرص إىل صفوفها تلعب‬
‫الصحافة دورا ً محورياً يف الرقابة عىل من بالسلطة‪ ،‬ويف تعزيز حقوق اإلنسان والدفاع عنها وعن الدميقراطية‪ .‬لذا فنحن من خالل تقوية الصحافة الشعبية‬
‫نعمل عىل تقوية الدميقراطية‪ .‬وكيل أمل أن يكون هذا الكتاب مفيد يف تحقيق هذا الغرض‪.‬‬

‫د‪ .‬رونالد مايناردوس‬
‫املدير اإلقليمي ملؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية‬

‫‪8‬‬

9

10

‫مقدمة‬

‫قد يختلف املراقبون عىل تسمية الثورة املرصية الوليدة‪ ،‬فالبعض يطلق عليها «ثورة الفيسبوك» والبعض يسميها «ثورة شباب االنرتنت»‪ ،‬وآخرون يعتربونها‬
‫«ثورة الشباب»‪ ..‬سواء اتفقنا عىل هذه التسميات أو اختلفنا لن ميكننا إنكار الدور الذي لعبته شبكة االنرتنت ومواقع التواصل االجتامعي مثل «فيسبوك»‬
‫و «تويرت» أثناء ثورة ‪ 25‬يناير‪ ..‬فقد شهدت صفحة «كلنا خالد سعيد» عىل «فيسبوك» أول ظهور للدعوة للتظاهر يف يوم ‪ ٢٥‬يناير املتزامن مع عيد الرشطة‬
‫املرصية‪ ..‬وكان عدد أعضاء الصفحة يف ذلك الوقت يقارب املليون عضوا‪ ..‬ورسعان ما انترشت الدعوة عىل اإلنرتنت وتبنتها صفحات ومواقع أخرى حتى تجاوزت‬
‫مستخدمي االنرتنت‪ ،‬ومل يؤثر قطع االنرتنت واالتصاالت عن مرص عىل املشاركة يف الثورة‪.‬‬
‫وحتى نستطيع تقييم الدور الحقيقي الذي لعبته شبكة االنرتنت بأدواتها املختلفة دون مغاالة أو تقصري يجب أن نعود للوراء بضع سنوات لرنى بداية وتطور‬
‫استخدام االنرتنت يف الحراك السيايس واالجتامعي يف مرص‪.‬‬
‫يف األعوام املاضية شهدت مرص صعود مجموعة غري عادية من النشطاء أطلق عليهم نشطاء االنرتنت‪ ،‬وساعد تعدد وتجدد األدوات املتاحة عىل االنرتنت‬
‫عىل دعم انتشار و قوة تأثري هؤالء النشطاء الذين متيزوا بشدة العزمية وجرأة التصدي للسلبيات االجتامعية واالنتهاكات الحقوقية وتردي األوضاع السياسية‬
‫عىل السواء‪ ..‬وكان من أبرز األدوات التي استخدمها نشطاء اإلنرتنت‪ ،‬والتي سنتناولها بالتفصيل يف الفصول التالية‪ :‬املدونات و«فيسبوك» و«تويرت» و«يوتيوب»‬
‫و غريها‪.‬‬
‫وطبقا إلحصائية صادرة عام ‪ 2008‬عن مركز املعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع ملجلس الوزراء أن عدد املدونني يف مرص وصل إىل ‪ 160,000‬مدون‪/‬ة‪..‬‬
‫معظمهم وأكرثهم تأثريا من يقومون بالتعبري عن وجهات نظرهم التي غالبا ما تتناول القضايا األكرث حساسية يف املجتمع املرصي‪ ،‬وكان هدف نشطاء املدونني‬
‫هو الرتويج للتغريات االجتامعية‪ ،‬والتصدي للفساد والقمع والتمييز وبالتايل جائت أبرز القضايا التي تناولوها التعذيب يف مراكز الرشطة‪ ،‬عنف الرشطة مع‬
‫املتظاهرين‪ ،‬قمع حريات التعبري والتنظيم‪ ،‬توجيه االنتقادات للرئيس السابق حسني مبارك ونظامه‪ ،‬إساءة استخدام السلطة الدينية‪ ،‬تفيش ظاهرة التحرش‬
‫الجنيس‪ ،‬تقييد الحريات الدينية‪ ،‬وغريها من القضايا التي كانت تعترب من املحظورات يف مرص وقتها‪.‬‬
‫ومن املدهش كيف أصبحت االنرتنت لدى جيل كامل رضورة من رضورات الحياة‪ ،‬بدءا من االستخدام الشخيص‪ ،‬وصوال إىل القضايا العامة سواء كانت محلية‬
‫أو وطنية أو دولية‪ ،‬وإذا كان الهدف األسايس من شبكة االنرتنت هو التشبيك‪ ،‬فنحن ال نتحدث فقط عن أسالك وكابالت الشبكات‪ ،‬ولكن أيضا عن تواصل البرش‬
‫ببعضهم بعضا‪ ..‬ولعل أكرث ما ساعد النشطاء عىل نجاحهم هو عدم التزامهم الحدود االفرتاضية السيربيية لالنرتنت‪ ،‬فأخذوا معركتهم وصوتهم وكلامتهم إىل‬
‫الشارع املرصي ورسعان ما نشطوا يف تنظيم احتجاجات ضد السلطات ونجحوا يف حشد وتعبئة الجامهري‪ ..‬ومع الوقت تحولت املدونات إىل بديل بارز لوسائل‬
‫اإلعالم التقليدية‪ ،‬وخاصة التلفزيون والصحف‪ ،‬وبديل بارز أيضا لألحزاب والتنظيامت السياسية يوفر مساحة موازية للتعبري والجدل والتنظيم‪.‬‬
‫وقد قدمت االنرتنت نفسها عىل أنها مصاحب للحياة السياسية يف العامل عموما‪ ،‬ومع انتشارها زادت االعتامدية عليها يف الحمالت االنتخابية والدعوات‬

‫‪11‬‬

‫السياسية‪ ،‬ورأينا رؤساء ومرشحي الدول العظمى يديرون حمالتهم عرب «تويرت» و«فيسبوك» مثلهم مثل املعارضني يف كوبا‪ ..‬ويف مرص برزت شبكة االنرتنت‬
‫كالعب رئييس تزامنا مع االنتخابات الترشيعية لعام ‪ ..2005‬و أخذ اهتامم املرصيني باالنرتنت يف التزايد والتضاعف‪ ،‬وتدريجيا ازدهرت سمعة املدونني وترسخ‬
‫وعي جمعي بكنية «املدون»‪ ..‬وتزامنت زيادة أعداد املدونات السياسية مع ظهور حركة سياسية غري عادية يف مرص نهاية عام ‪ -- 2004‬نهاية الوالية الرابعة‬
‫للرئيس السابق حسني مبارك – و هي حركة «كفاية»‪ ،‬والتي شارك فيها العديد من شباب املدونني والناشطني عىل االنرتنت‪.‬‬
‫ويف عام ‪ 2007‬جائت سابقة قانونية تعد األوىل من نوعها يف النرش عىل املدونات حيث حوكم املدون كريم عامر وسجن بسبب نرش آراءه السياسية عىل‬
‫مدونته‪ ،‬وكان من السائد وقتها إلقاء القبض عىل املدونني و نشطاء االنرتنت وتوقيفهم إثر نرش مواد سياسية‪ ،‬وكانت هذه االعتقاالت تتم مبوجب قانون‬
‫الطوارئ املعمول به يف مرص منذ عام ‪ 1981‬ودون قرار من املحكمة‪ ..‬ومن املالحظ أن حاالت االعتقال التعسفي شهدت تزايد مستمر بدأ منذ عام ‪.2007‬‬
‫وحتى يتسنى لنا استيعاب مدي تأثري حركة نشطاء االنرتنت يف مرص والتي توجت يف النهاية بثورة ‪ 25‬يناير العظيمة‪ ،‬يجب أوال أن نستعرض بعض القضايا‬
‫الرئيسية التي لعب فيها املدونني املرصيني دورا هاما يبني موقفهم من العمل الجامعي وتأثريهم عىل الرأي العام‪ ..‬بعض هذه القضايا اختربتها بشكل شخيص‬
‫بحكم عميل يف مجال حقوق اإلنسان يف مرص‪ ،‬و البعض اآلخر متت تغطيته عىل نطاق واسع من قبل وسائل اإلعالم والصحافة املحلية والدولية‪..‬‬

‫التعذيب يف مرص‬

‫‪12‬‬

‫مع انتشار ظاهرة تعذيب وإذالل املواطنني عىل أيدي ضباط الرشطة لعبت املدونات دورا هاما يف كشف وفضح االنتهاكات التي ترتكبها وزارة الداخلية بشكل‬
‫منهجي يف أماكن االحتجاز املختلفة‪ ..‬ومع تفيش الظاهرة‪ ،‬زاد عدد املدونني الذين ينرشون عن حاالت التعذيب يف مراكز االحتجاز‪ ..‬ولعل وجه «عامد الكبري»‪،‬‬
‫سائق امليكروباص الذي قام ضباط رشطة بتعذيبه وتجريده من مالبسه واإلعتداء عليه جنسيا داخل قسم رشطة‪ ،‬صار من أيقونات حمالت القضاء عىل التعذيب‬
‫حني نرش املدون محمد خالد ثم املدون وائل عباس عىل مدوناتهام ڤيديو التقطه أحد أفراد الرشطة للواقعة يف نوفمرب ‪ ،2006‬ورسعان ما انترش هذا الڤيديو‪،‬‬
‫الذي تم تصويره بواسطة املوبايل‪ ،‬عىل «يوتيوب» ومواقع أخرى‪ ،‬وأثار جدال واسعا واستنكارا حادا عىل املستويني املحيل والعاملي األمر الذي أدى إىل فتح ملف‬
‫التعذيب وتناوله يف وسائل اإلعالم السائد للمرة األوىل‪.‬‬
‫وساعد تفجري القضية بهذا الشكل يف التعرف عىل هوية ضحية التعذيب يف الڤيديو وإقامة دعوى قضائية ضد املعتدين أنتهت بالقبض عىل ضابطني وتقدميهم‬
‫للمحاكمة يف نهاية عام ‪ ،2006‬والحكم عليهام بثالث سنوات سجنا يف نوفمرب ‪ ..2007‬واعترب هذا الحكم نقطة تحول يف قضايا التعذيب يف مرص‪ ،‬وساعدت هذه‬
‫القضية عىل ازدياد عدد النشطاء املهتمني بقضايا التعذيب‪ ،‬ونتيجة للزخم املرتاكم تأسست حركة «مرصيون ضد التعذيب» التي ضمت صحافيون ومحامون‬
‫ومدونون ونشطاء‪.‬‬
‫قضية أخرى تناولها الصحفي واملدون حسام الحمالوي‪ ،‬عرفت بإسم «العاديل ڤيديو جيت» كانت مبثابة تجميعة لعدة ڤيديوات للتعذيب يف مقار الرشطة‬

‫يظهر يف إحداها ضابط يصفع شاب عىل قفاه عدة صفعات متتالية بعنف‪ ،‬ومرة أخرى احتضن الرأي العام الحالة‪ ،‬بعد النرش عنها يف إحدى الصحف املحلية‪ ،‬إىل‬
‫أن أمرت النيابة العامة بإجراء تحقيق يف القضية‪ ..‬وقد شاركت شخصيا يف هذه القضية من خالل عميل يف املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪ ،‬وحرضت تحقيقات‬
‫النيابة مع ضحية التعذيب‪ ،‬وأخريا حكمت املحكمة عىل الجناة بعام واحد سجن عىل الرغم من أن ما قام به رجال الرشطة مل يرق إىل مستوى التعذيب الرصيح‪،‬‬
‫و لعل هذه القضية أظهرت كيف ميكن للمدونني تحويل قضية فردية لحقوق اإلنسان إىل قضية للرأي العام‪.‬‬
‫وليست كل األمور ميكن تداركها‪ ،‬فهناك الكثري من حاالت التعذيب تؤدي إىل وفاة الضحية ولعل أشهرها قضية الشاب «خالد سعيد» الذي مات إثر اعتداء‬
‫وحيش من قبل مخربين رشطة باإلسكندرية أثناء إلقاء القبض عليه داخل أحد مقاهي االنرتنت‪ ،‬وتردد وقتها أن الرشطة تعقبته بسبب اعتزامه نرش ڤيديو يظهر‬
‫ضباط رشطة القسم يتقاسمون ضبطية مخدرات‪ ..‬ومبجرد وصول الخرب مصحوبا بصورة الضحية إىل بعض املدونني والنشطاء قاموا بإنشاء صفحة عىل «فيسبوك»‬
‫وحملة موسعة عىل املدونات قامت بحشد الرأي العام وشكلت ضغطا من أجل تقديم الجناة للمحاكمة‪ ..‬ونجحت هذه الحملة يف تنظيم بضع آالف خرجوا‬
‫يف مظاهرات ووقفات احتجاجية صامتة يف أنحاء الجمهورية يف وقت واحد يرتدون املالبس السوداء‪ ..‬ولعل قضية «خالد سعيد» وخروج املشاركون يف الحملة‬
‫السيربية إىل الشوارع والتعرف عىل بعضهم بعضا أدى إىل بناء ثقة يف أنفسهم ويف قدرتهم لعلها من أهم أسباب اندالع ثورة ‪ ٢٥‬يناير‪.‬‬

‫التحرش الجنيس‬

‫و يف قضية أخرى معروفة أثريت من قبل مجموعة من املدونني‪ ،‬مثل وائل عباس و مالك مصطفى وآخرون‪ ،‬هي قضية التحرش الجنيس يف شوارع القاهرة‪.‬‬
‫لفت وائل ورفاقه من املدونني االنتباه إىل حادث التحرش الجنيس الذي وقعت خالل عيد الفطر يف وسط مدينة القاهرة يف عام ‪ .2006‬وعىل الرغم من نفي‬
‫السلطات لهذا الحادث ‪ ،‬لكن الصور و املعلومات التي نرشت من قبل املدونني تم التقاطها من قبل كل من الصحافة املحلية والدولية وتسبب يف جدل كبري‬
‫يف الرأي العام املرصي‪.‬‬
‫و كانت شهادة مالك مصطفى املسجلة يف مدونته «مالكوم إكس» تحت عنوان «سعار وسط املدينة الجنيس» هي أشهر ما كتب عن تلك الحوادث املؤسفة‪،‬‬
‫وكانت سببا يف أن يكتب عرشات الشباب يف مدوناتهم تعليقات عىل تلك الحوادث‪ ،‬وأصبحت قضية التحرش الجنيس هي الشغل الشاغل للعديد من املدونات‪،‬‬
‫بعض الفتيات حكوا عن تحرشات تعرضن لها أو كن شهود عليها يف فرتات سابقة‪ ،‬وكذلك سجل بعض الشباب تعليقاتهم وشهاداتهم عىل مسألة التحرش‬
‫الجنيس‪ ،‬وخصوصا عىل تلك الحادثة املصورة بعدسة وائل و مالك‪.1‬‬
‫وما قد بدأ كمجرد رصد لحادث تحول يف وقت الحق إىل حملة ضخمة تبناها عدد كبري من املدونني‪ .‬و من أمثلة ذلك ما كتبته املدونة شاهيناز عبد السالم‬
‫عىل مدونتها «واحدة مرصية»‪ ،‬و التي حولتها إىل حملة شعبية شملت تنظيم تظاهرات يف الشوارع مطالبني الحكومة بتبني ترشيعات ملكافحة التحرش الجنيس‪.‬‬
‫‪ 1‬جريدة إيالف االلكرتونية عدد ‪ 2‬نوفمرب ‪2006‬‬

‫‪13‬‬

‫من املثري لالهتامم أن جهود املدونني مل تذهب سدى‪ ,‬فاستجابة لهذا الحملة الضخمة من قبل املدونني قامت منظامت املجتمع املدين ومنظامت حقوق املرأة‬
‫بالتفاعل بنشاط‪ ،‬و الذي متثل يف الحملة التي ينظمها املركز املرصي لحقوق املرأة ‪ ،‬وهي حملة واسعة لدعم مرشوع قانون مقرتح ملكافحة التحرش الجنيس‬
‫يف مرص‪.‬‬
‫الرد مل يكن فقط من املجتمع املدين ‪ ،‬فإن الربملان املرصي السابق درس إصدار قانون جديد ملكافحة جرائم التحرش الجنيس‪ .‬و مؤخرا أصدر املجلس العسكري‬
‫قانون بتغليظ العقوبات عىل التحرش الجنيس إلدراكه ألهمية املوضوع يف ظروف األوضاع الحالية‪ ,‬و خاصة بعد تعرض بعض الناشطات للهجوم أثناء وقفة يف‬
‫ميدان التحرير يف اليوم العاملي للمرأة‪.‬‬

‫املدونون و االنتخابات‬

‫لعبت املدونات أيضا دورا هاما يف مراقبة االنتخابات الترشيعية يف مرص يف أواخر عام ‪ 2005‬وأوائل عام ‪ 2006‬حيث نشط املدونون يف الرقابة الشعبية‬
‫عىل العملية االنتخايب وقاموا بنرش صور ومقاطع ڤيديو ترصد مخالفات وتزوير‪ ..‬عىل سبيل املثال‪ ،‬نرش املدون وائل عباس العديد من صور البلطجية و هم‬
‫يحطمون سيارات الدعاية لبعض املرشحني املعارضني وصور أخرى تظهر إطالق قوات األمن الرصاص املطاطي والقنابل املسيلة للدموع ملنع الناخبني من الوصول‬
‫إىل مراكز االقرتاع‬
‫ومل يقترص دور املدونات عىل كونها «رد فعل» ألحداث وخرووقات ولكنها تجاوزت ذلك إيل االسترشاف والتخطيط والتنظيم وخاصة مدونة «منال وعالء»‬
‫التي احتضنت «مجمع املدونات املرصية» حني كان من املمكن متابعة كل املدونات املرصية عرب موقع واحد‪ ،‬إضافة إىل نرش املعلومات اللوجستية املتعلقة‬
‫باالنتخابات‪ ،‬مثل توزيع الدوائر االنتخابية وإجراءات التصويت وغريها من الخدمات‪.‬‬

‫نشطاء الفيسبوك و إرضاب ‪ 6‬أبريل‬

‫‪14‬‬

‫لعل يوم ‪ 6‬ابريل ‪ 2008‬يوما ال ينىس‪ ..‬بدأت القصة حني دعا عامل مصنع غزل املحلة إلرضاب عاميل من أجل الحصول عىل مستحقاتهم املالية املتأخرة وتحديد‬
‫حد أدىن لألجور‪ ،‬ويف فرتة وجيزة التقط نشطاء االنرتنت هذا النداء‪ ،‬وتحولت الدعوة إىل إرضاب عام يف كل مرص ضد الفساد وارتفاع األسعار‪ .‬وقام الناشط أحمد‬
‫ماهر بإنشاء جروب عىل «فيسبوك» يتبنى الدعوة لإلرضاب وتسارع عدد أعضاؤه بشكل ملحوظ وتجاوزت الدعوة حيز االنرتنت عرب الرسائل القصرية وأجهزة‬
‫املوبايل حتى وصلت لسائقي التاكيس وموائد الطعام‪ ..‬وحثت الدعوة الناس عىل البقاء يف منازلهم واالمتناع عن الذهاب إىل مقار عملهم يف ذلك اليوم‪ ..‬وامتلئ‬
‫«فيسبوك» مبجموعات تدعو لإلرضاب منها «‪ 6‬أبريل إرضاب عام لشعب مرص»‪ ،‬والتي تحولت فيام بعد إىل «حركة ‪ 6‬أبريل»‪ ..‬أرسل نشطاء «فيسبوك» آالف‬
‫الدعوات وقاموا بالكتابة عىل األوراق النقدية وكان من أشهرهم الناشطة الشابة إرساء عبد الفتاح‪ ،‬التي تعاملت معها أجهزة األمن املرصية بعنف يوم اإلرضاب‬

‫ثم ألقت القبض عليها هي ونشطاء آخرون‪ ،‬وعندما قام أحمد ماهر بنرش دعوة الحقة عىل نفس الجروب تدعو إىل إرضاب عام آخر يوم ‪ ٤‬مايو‪ ،‬عيد ميالد‬
‫الرئيس املخلوع‪ ،‬قامت قوات األمن بتوقيفه وتعذيبه للحصول عىل كلمة الرس الخاصة بالجروب عىل «فيسبوك»‪.‬‬
‫مل ينتهي دور املدونني عند هذا الحد‪ ،‬ففي أعقاب تصاعد اإلرضاب يف مدينة املحلة‪ ،‬اعتقلت قوات األمن نحو ‪ 49‬شخصا يعتقد أنهم اشرتكوا يف التحريض‬
‫عىل أعامل التمرد‪ ..‬و أثناء االعتقال تم عصب أعينهم ملدة تصل إىل تسعة أيام وتعرض العديد منهم للرضب والصعق بالصدمات الكهربائية والتهديد باالعتداء‬
‫الجنيس عىل أفراد األرسة من اإلناث‪ ،‬وحدث ذلك أثناء احتجازهم من قبل مباحث أمن الدولة باملحلة ثم يف مقر مباحث أمن الدولة بالظوغيل بالقاهرة‪ ..‬وأخذ‬
‫العديد من املدونني عىل عاتقهم مهمة متابعة محاكامت هؤالء املعتقلني والتعريف مبا يتعرضون له من تعذيب وانتهاكات‪ ،‬ومن ضمن هؤالء املدونني حسام‬
‫الحمالوي‪ ،‬و سارة كار‪ ،‬وغريهم‪.‬‬
‫وبذلك استطاع املدونون كرس الخطوط الحمراء التي عاش عليها النظام السابق ولعبوا دورا يف تنظيم االحتجاجات واملظاهرات‪ ،‬وغريها من األنشطة التي‬
‫أحرجت نظام مبارك البائد‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬كان رد فعل النظام عنيفا يرتاوح ما بني استخدام القوة والتضييق االعتقال املبارش واملالحقة القضائية‪ .‬وأصبح من الواضح‬
‫أن النظام املرصي قرر شن حملة عىل نشطاء االنرتنت إلدراكه مدى تأثريهم عىل الرأي العام‪.‬‬
‫ورصدت املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان نحو ‪ 20‬انتهاكا ضد نشطاء االنرتنت يف عام ‪ 2008‬فقط‪ .‬أحد أبرز هذه الحاالت كانت ملسعد أبر فجر املدون والروايئ‬
‫صاحب مدونة «ودنا نعيش»‪ ،‬و الذي ألقي القبض عليه يف عام ‪ 2007‬بسبب كتاباته عن حقوق البدو يف شبه جزيرة سيناء يف مرص‪ ،‬وصدر بحقه عرشات أحكام‬
‫إخالء السبيل التي امتنعت السلطة التنفيذية عن تنفيذها‪.‬‬
‫وترى منظامت حقوق اإلنسان يف مرص أن التهم التي توجه للمدونني يف قضايا النرش عىل االنرتنت مثل إهانة رئيس الجمهورية‪ ،‬هي تهم فضفاضة ليس لها‬
‫مثيل يف األنظمة الدميقراطية الحديثة التي تحرتم سيادة القانون‪ ،‬وتكرس لحرية الرأي والتعبري وكيف أنها تظهر مدى خلل املنظومة القانونية يف مرص‪ ..‬هذا‬
‫باإلضافة إىل تعارض مثل تلك االتهامات مع أحكام املادة ‪ 19‬من العهد الدويل الخاص بالحقوق املدنية والسياسية‪ .‬واعتربت منظامت حقوق اإلنسان الحكم‬
‫الصادر ضد املدون كريم عامر مبثابة تحذير للمدونني يف مرص الذين تسببت آرائهم يف إحداث قدر كبري من الحرج للنظام يف السنوات السابقة‪.‬‬
‫وعىل الرغم من وجود عدد من التنظيامت واملجموعات السياسية من مختلف التوجهات وعىل قدر متفاوت من القدرة التنظيمية‪ ،‬تبقى قدرة املدونات‬
‫واملدونون عىل الجذب والحشد جديرة باالعتبار‪ ،‬حيث تتمتع املدونات بقدر أكرب من الحرية يف التعبري مكتسبة من الطابع الفردي للتدوين‪ .‬و تعود أسباب‬
‫إقبال الشباب عىل املدونات لآليت‪ :‬إنشاء املدونات مجاين ؛ توفر املدونات وسيلة فعالة و عفوية للتعبري‪ ،‬و تعطي الفرصة للمدون لخلق شخصية افرتاضية وفقا‬
‫ألفكاره و توجهاته‪ ،‬مام يعطي فرصة للمدون لتتفاعل‪ ،‬كام تعزز املدونات التواصل من دون الحاجة إىل الذهاب إىل أماكن االجتامعات العامة أو األنشطة‪ ،‬مبا‬
‫يشجع الشباب عىل االنخراط يف التدوين وتحقيق الرضا الذايت‪.‬‬
‫‪15‬‬

‫ملاذا هذا الدليل؟‬

‫يأيت هذا الدليل يف إطار مرشوع مؤسسة «فريدريش ناومان من أجل الحرية» الجديد تحت مسمى «دعم الصحافة الشعبية يف مرص» برعاية مشرتكة مع‬
‫املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪ ،‬وبدعم من منظمة الحقوق والدميقراطية يف كندا‪ .‬و يهدف املرشوع إىل تعزيز الصحافة الشعبية كوسيلة إعالمية من خالل‬
‫تدريب املدونني والصحفيني عىل أعىل مستوى وتزويدهم باملعلومات الفنية املهمة وتعريفهم بأدوات اإلعالم الجديد‪ ،‬ويهدف املرشوع أيضا إىل تعزيز العالقة‬
‫بني الذين يعملون يف وسائل اإلعالم التقليدية واملدونني‪.‬‬
‫يهدف هذا الكتيب إىل تزويد املهتمني بالنرتنت وبالنشاط السيايس واالجتامعي بدليل عميل عن كيفية التدوين بطرق مبتكرة وآمنة تصل به للجمهور‬
‫املطلوب‪ .‬و يشارك يف كتابة هذا الدليل مجموعة من أبرز املدونني والخرباء يف مجاالت اإلعالم الجديد والصحافة مثل نورا يونس وحسام الحمالوي ووائل عباس‬
‫ومالك مصطفى وأدهم الشهايب ودميا شاهني ومروة رخا‪ ،‬كام تساهم املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان بفصل يتطرق إىل الجانب القانوين للتدوين‪.‬‬
‫ويعد هذا الدليل أول مرجع شامل عن التدوين يف مرص يغطي املواضيع املتعلقة بالتدوين بشقيها النظري و العميل و حتى األمور التقنية املتقدمة املتوافرة‬
‫حتى طباعة هذا الكتيب‪ .‬و يشتمل عىل فصول تتناول أساسيات التدوين مثل كيفية إنشاء مدونة يف خطوات عملية سهلة مصحوبة بالصور‪ ،‬و كيفية التعامل‬
‫مع املدونة بعد إنشائها‪ ،‬و فصل أخر يتناول كيفية استخدام الوسائط املتعددة يف التدوين والرصد مثل استخدام الصور الثابتة أو مقاطع الفيديو أو املقاطع‬
‫الصوتية‪ ،‬كام يتناول الدليل فصال عن اإلطار القانوين واملعايري التي تطبق عىل الكتابة عىل االنرتنت طبقا للقانون املرصي‪ ،‬كام أفرد الدليل فصال كامال عن‬
‫إجراءات األمن الشخيص عند استخدام االنرتنت و أدواتها املختلفة مبا يتيح للمستخدم استخدام آمن للمدونة دون تهديد‪.‬‬
‫رشيف عازر‬

‫‪16‬‬

17

18

‫كيف تنشئ مدونة؟‬
‫مالك مصطفى‬

‫مالك مصطفي ‪ 26 -‬عا ًما ‪ -‬هو مدون مرصي بارز وصاحب مدونة «مالكومل إكس» منذ عام ‪ .2005‬التدوين من وجهة نظره هواية ميارسها‬
‫يف وقت الفراغ‪ ،‬ليعرب من خاللها عن آرائه ومواقفه وليست وظيفة أو مهنة أو حتي تيارا سياسيا معينا يتم تقديم الشخصية من خالله‪.‬‬
‫يصنف مالك تدويناته إىل تدوينات شخصية تدور حول اهتاممات شخصية‪ ،‬وأخري تقدم تغطية لألحداث السياسية و الحركات‬
‫العاملية‪ .‬عمل مالك كمرشف تقني عيل عدد من املواقع‪ .‬ويعمل حال ًيا اختصايص تكنولوجيا معلومات مبركز هشام مبارك للقانون‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://malek-x.net :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/MaLek :‬‬

‫‪19‬‬

‫عاليا فتاة يف الـ‪ 21‬من العمر‪ ,‬تعاين الكثري من تضيق األب‪ ,‬وتعنت األرسة يف كافة اختياراتها‪ ,‬وخصوصياتها‪ ,‬قررت أن تجد لنفسها مكان رسيا عىل االنرتنت‬
‫ليك تخرج كل ما بداخلها بدون رقابة‪ ,‬بدون تقييد‪ ,‬بدون أي شكل من أشكال املحاسبة واملسائلة األرسية‪ ,‬فقط تود أن تخرب العامل الذي ال يعرف شخصيتها‬
‫الحقيقية‪ ,‬عن ما تشعر به‪ ,‬وتعاين منه‪ ,‬دون أن يعرفها احد‪....‬‬
‫يف نفس الوقت توجد مرييم الفتاة املتمردة جدا املحملة بالكثري من األفكار‪ ,‬واملؤمنة بكثري من األشياء‪ ,‬والتي تود أن يسمعها كل العامل‪ ,‬ويعرف ما تحمله‬
‫وتؤمن به من أفكار ورؤى …عاليا ال تهتم كثريا بشكل‪ ,‬أو ألوان مدونتها‪ ,‬يكفيها لون اسود يقوم بتوصيل ما بداخلها من إحباط وكآبة‪ ,‬وال يعنيها بأي شكل‬
‫من األشكال أن يعجب احد بأي حرف تطبعه‪ ,‬أو بأي شكل تتخذه ملالبسها‪.‬‬
‫أما مرييم فيهمها كثريا الرسالة التي تود إيصالها للمتابعني‪ ,‬حيث انه من أهدافها أن تقوم بإيصال أفكارها الخاصة‪ ,‬إىل كثري من البرش‪ ,‬بالتايل فهي تدقق يف‬
‫اختيار األلوان والشكل‪ ,‬وترتيب املدونة ‪ ,‬ومنصة التدوين التي ستنطلق منها مدونتها مثل ورد برس أو جوجل بلوجر‪.‬‬
‫وحيث أن عاليا ال يعنيها من األمر الكثري‪ ,‬فقد تقوم بإنشاء مدونتها عىل أول منصة ستقابلها‪ ,‬سواء كانت ورد برس او جوجل بلوجر لكن مرييم ستكون‬
‫مدققه يف اختيارها‪ ,‬وسرتى ماهي التفضيالت املثىل بالنسبة ملنصة التدوين التي ستختارها إلنشاء مدونتها‪ .‬واهم هذه التفضيالت واألسئلة بالنسبة إليها والتي‬
‫قامت بطباعتها بعد قراءة كثرية عىل االنرتنت‪:‬‬
‫‪- 1‬مدونتك هل ستكون مدونة رأي أم مدونة خربية‬
‫‪- 2‬حدد استخداماتك لوسائل اإلعالم املوجود عىل االنرتنت»صور‪ ,‬فيديو‪ ,‬صوت»‪ ,‬ومدى احتياجك لهم‪.‬‬
‫‪- 3‬اختار اسام يكون معربا‪ ,‬وقويا ملدونتك «مبعنى إن كانت خربية فاخرت اسم يعرب عن ذلك مثل‪»:‬صوت الصعيد مثال» و إن كانت رأي‪ ,‬فاخرت أي‬
‫قسم من أقسام الرأي تعرب عنها»فني‪,‬سيايس‪,‬اجتامعي الخ»‪.‬‬
‫‪- 4‬ماهي حدود إمكانياتك املادية‪ ,‬والتقنية‪ ,‬وهل تستطيع إنشاء مدونة بنطاق وخدمة استضافة خاصة بك أم ال‪ ,‬وان كان ال فام هي أفضل املواقع‬
‫الخدمية للتدوين»يجمعون يف النهاية عىل انهم وورد بريس‪ ,‬وبلوج سبوت»‪.‬‬
‫‪- 5‬اخرت األلوان املعربة عن قضيتك‪ ,‬رأيك‪ ,‬رؤيتك بوضوح‪ ,‬ال تستخدم الكثري من الفالشات‪ ,‬او الجافا سكربت‪ ,‬ألنها ستقوم بتبطئ تصفح الجمهور‬
‫للمدونة‪ ,‬بالتايل انرصافهم عنها‪.‬‬
‫‪ - 6‬حاول ان تكون لك مجموعة من العالقات مع املدونني القدامى والجدد‪ ,‬ليك تضمن اكرب انتشار ممكن‪.‬‬
‫‪- 7‬اربط مدونتك بالعديد من املواقع االجتامعية»فايس بوك‪ ,‬تويرت‪ ,‬ديجو‪ ,‬ديج‪ ,‬ديلشيوس الخ»‪ ,‬وذلك لضامن انتشارها بصورة أرسع واكرب‪.‬‬
‫‪20‬‬

‫حسنا‪ ,‬أالن بعد أن انتهت مرييم من تحديد تساؤالتها وتفضيالتها التي وجدت اآلالف منها عىل االنرتنت‪ ,‬ستقوم باختيار مقدم خدمة تدوينة‪ ,‬جيدة‪,‬‬

‫ومريحه بالنسبة لنا‪ .‬رأت مرييم أن هناك توافق كبري عىل أن أفضل خدمتي تدوين مجانيتني هام «بلوج سبوت‪ ,‬وورد برس»‪.‬‬
‫وذلك ألسباب كثرية من أهمها أن الخدمتني من أشهر الخدمات عىل اإلطالق‪ ,‬وستجد أن كثريين قد سمعوا عنهم‪ ,‬أو تعاملوا معاهم‪ ,‬هذه الشهرة الضخمة‬
‫مفيدة جدا ألنها ستضمن عدد زيارات أكرث واعتامدية اكرب‪ ,‬وثبات وجهورية هائلة‪.‬‬

‫البلوج سبوت ‪blogspot.com :‬‬

‫مقدم خدمة تدوينية تابع لجوجل‪ ,‬ميتاز بالسهولة‪ ,‬وربطه بأغلب‪ ,‬إن مل يكن كل خدمات رشكة جوجل‪ .‬يتم النصح به‪ ,‬للمستخدمني املبتدئني من أمثال عاليا‬
‫الذين ال يرغبون‪ ,‬أو يتوقعون استخدام أكرث توسعا‪ ,‬أو احرتافا‪ ,‬من موقعه الحايل‪.‬‬
‫عيوبه‬
‫كونه تابع لرشكة ضخمة مثل جوجل فهو ال يجعلك مستقال بشكل تام‪ ,‬ويجعلك تقع تحت طائلة هذه الرشكة يف العديد من املواقف‪ ,‬وميكن أن نذكر هنا‬
‫تسليم اثنان من أشهر املدونني واملعارضني الصينني للحكومة الصينية يف العام ‪. 2007‬‬

‫الورد برس‪wordpress.com :‬‬

‫منصة إطالق مدونات مفتوحة املصدر تعتمد عىل برنامج الورد برس‪ ,‬وهو برنامج خفيف وسهل االستخدام‪ ,‬وملئ بالكثري من املميزات التي سنستعرضها‬
‫أثناء خطوات عمل املدونة‪...‬‬
‫ملاذا الورد برس ؟‬
‫ألسباب كثرية‪ ,‬ميكن ذكر أهمها يف التايل ‪:‬‬
‫‪- 1‬ورد برس يقوم بعمل نسخ احتياطية دورية من بيانات‪ ,‬ويف حالة اخرتاق مدونتك‪ ,‬أو رسقتها‪ ,‬او ضياع بيانتها بأي شكل من األشكال‪ ,‬ميكن‬
‫اسرتجاع بياناتك‪ ,‬ببعض الخطوات اإلضافية‪.‬‬
‫‪ - 2‬أنت متلك مدونتك!! هذه حقيقة‪ ,‬ففي حالة بلوجر انت مجرد مستضاف‪ ,‬مستأجر مجاين‪ ,‬أو ماشئت من األلفاظ‪ ,‬لكن يف ورد برس‪ ,‬أنت متلك‬
‫بشكل فعيل مدونتك‪ ,‬وال حق ألي أحد يف حذفها‪ ,‬أو مسحها‪ ,‬أو تعديلها بأي شكل من األشكال‪ ,‬حتى لو حدث أي تدخل حكومي‪ ,‬فإدارة الورد برس‬
‫ستكون بجوارك‪ ,‬وهناك حاالت كثري يف الصني وإيران تحديدا مل تستسلم إدارة الورد برس للضغوط‪.‬‬
‫‪ - 3‬سهولة االنتقال من ورد برس كمنصة انطالق إىل خدمة استضافة خاصة بك‪ ,‬بدون أي خطوات معقدة‪ ,‬وبسهوله شديدة‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫‪ - 4‬يف حالة رشاءك السم نطاق»‪”hostname‬ستستمتع مبلكيتك ألسم النطاق‪ ,‬حتى يف حالة كونك مازلت تستخدم منصة إطالق وخدمة استضافة‬
‫وردبرس دوت كوم‪.‬‬
‫‪- 5‬التصنيف القائم عىل أساس املجموعات‪ ,‬وإضافة صفحات ثابتة وخالفه‪.‬‬
‫حسنا اآلن‪ ,‬بعد أن عرفنا أهم مميزات استخدام الورد برس‪ ,‬دعونا نعود ملرييم وهي تقوم بإنشاء وبناء مدونتها‪.‬‬

‫خطوات بناء مدونتك على الورد برس ‪:‬‬

‫‪22‬‬

‫‪ - 1‬ندخل عىل موقع الورد برس ‪ http://wordpress.com‬نضغط عىل كلمة تسجيل ‪sign up‬‬

‫بعد ذلك نقوم مبلئ البيانات املطلوبة‪ ,‬من اسم مستخدم‪ ,‬وكلمة مرور‪ ,‬وامييل شخيص الخ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪24‬‬

‫الصفحة التالية ستظهر هكذا‬

‫بعد انتهاء الخطوات بنجاح‪ ,‬سنقوم بفتح االمييل الخاص بنا‪ ,‬الذي قمنا بالتسجيل به‪ ،‬ونقوم بالضغط عىل الرابط املرسل إلينا لتفعيل الحساب بعد الضغط‬
‫سيظهر التايل‬

‫سنضع كلمة املرور الخاصة بنا‪ ,‬واسم املستخدم ونتابع‪ ،‬ستظهر لنا صفحة إعدادات املدونة والتدوينات‬

‫‪25‬‬

‫سنقوم باختيار من قامئة الشكل «‪ ”appearance‬ثيمة املدونة التي نودها‬

‫‪26‬‬

‫يفضل ان نختار كلمة منترش «‪ ”popular‬ليك تظهر أفضل الثيامت املنترشة لدى مستخدمي الورد برس‬

‫يراعى التايل يف االختيار‬
‫أن كنت مثل مرييم‪ ,‬تود أن تكون مدونتك منربا ألرائك وتوجهاتك‪ ,‬عليه يجب أن تختار ثيمة تقبل اكرب قدر ممكن من توزيع املحتوى‪ ,‬وان تكون األلوان‬
‫هادئة أو مقبولة من اغلب الناس‪ ,‬ومقبولة لديك أنت األخر بالتأكيد‪.‬‬
‫قمت باختيار الشكل التايل‬

‫بعد االختيار يوجد يف أقىص ميني الشاشة‪ ,‬كلمة فعل الثيمة «‪ ”Activate‬قم بالضغط عليها الستخدام ثيمتك املفضلة‬

‫‪27‬‬

‫بعد االنتهاء من الخطوة السابقة‪ ,‬سنقوم بفتح صفحة امللحقات»‪ ”widgets‬الستعراض امللحقات املفعلة والغري مفعلة املتاحة لنا‬

‫‪28‬‬

‫سنجد يف الصفحة الكثري من امللحقات املفعلة‪ ,‬مثل‪:‬‬
‫‪ Akismet‬الفلرت الخاص مبنع السخام‬
‫‪:Blogstats‬حالة املدونة‬
‫‪ :Flickr‬خدمة استضافة الصور املجانية املشهورة‬
‫والكثري من امللحقات األخرى‪.‬‬

‫بعد ذلك سنذهب إىل كلمة ‪ Post‬يف أقىص اليسار ليك نبدأ يف كتابة أول تدويناتنا‪ ،‬ستظهر لنا الصفحة التالية‪:‬‬

‫نضغط عىل «‪ ”Add new‬أو أضف تدوينة جديدة‪ ،‬ونبدأ بالكتابة‪....‬‬

‫‪29‬‬

30

‫كيف تكتب على مدونتك؟‬
‫نورا يونس‬

‫نورا يونس هي مدونة معروفة ومدير تحرير امللتيميديا بجريدة املرصي اليوم منذ عام ‪ .2008‬كام كانت تقوم بتغطية الرشق األوسط لجريدة‬
‫واشنطن بوست باإلضافة إىل صحف عاملية أخرى‪ .‬وهي ترشف أيضً ا عىل أبواب الصحافة الشعبية‪ .‬حاصلة عىل جائزة منظمة هيومان رايتس فرست‬
‫األمريكية لعام ‪ .٢٠٠٨‬وتجيد نورا استخدام أدوات اإلعالم الحديث باعتبارها أحد املدونني املرصيني البارزين إىل جانب خربتها بأدوات اإلعالم السائد‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://norayounis.com :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/NoraYounis :‬‬
‫‪31‬‬

‫بفضل انتشار االنرتنت وسهولة استخدام التطبيقات وتشابك العالقات بني املواد املنشورة عىل وب‪ ،‬أصبحت الكلامت التي تنقشها أصابعنا عىل لوحة‬
‫املفاتيح اليوم وتحفظها نوافذ مدوناتنا كلامت باقية يسهل العثور عليها والرجوع إليها واستخدامها كمرجع‪ .‬وبهذا رمبا يفوق أثر اخرتاع االنرتنت واملدونات‬
‫اخرتاع املطبعة من حيث مدى انتشار الكلمة وآلية توثيقها‪.‬‬

‫(‪ )١‬ما هي المدونة؟‬

‫املدونة هي موقع شخيص بسيط يف نظام إدارته يمُ كّن مستخدم االنرتنت غري املتخصص من كتابة وتحرير ونرش يومياته عىل وب وتطعيمها بالصور والفيديو‬
‫وامللفات الصوتية واستقبال الزوار والتعليقات والتفاعل معهم‪ .‬تأيت فكرة اليوميات يف التعريف السابق بسبب أسلوب عرض التدوينات (املوضوعات) عىل‬
‫املدونة‪ .‬فهي تكون معروضة بشكل تتابعي – من األحدث لألقدم ‪ -‬ومؤرشفة زمنياً بالشهر والعام الذي نرشت فيه‪ .‬املدونة هي إذن يف شكل عرضها عبارة عن‬
‫دفرت أحوال‪ .‬ولكنني شخصيا أفضل التشبيه الدارج بأنها «التطور الطبيعي ملجلة الحائط» وإن كانت‪ ،‬أوسع انتشارا!‬

‫(‪ )٢‬المدونات علي أشكالها تقع‬

‫املدونة إذن هي وسيط لنرش محتوى ما‪ ..‬وبالتايل غالبا ما يقوم الزوار – أو صاحب املدونة نفسه – بتصنيفها وفق الصبغة العامة للمحتوى املنشور‪ .‬يساعد‬
‫هذا التصنيف الزوار يف تحديد توقعاتهم من هذه املدونة أو تلك‪ ،‬وبالتايل يعاودون زيارتها بالذات للبحث عن جديد يف مجالها‪ .‬أي أن التخصص يخلق نوعا‬
‫من التوقع لدى القارئ‪ .‬املدونات املتخصصة منها السيايس‪ ،‬والفني‪ ،‬والحقوقي‪ ،‬والتاريخي‪ ،‬والتقني‪ ،‬والعاميل‪ ،‬والنسوي‪ ،‬واالجتامعي‪ ،‬واألديب‪ ... ،‬إلخ‪.‬‬
‫ولكن أحيانا يجد أصحاب املدونات املتخصصة حرجا من الكتابة يف شأن آخر غري ما عهده القراء‪ ..‬مثال قد يقع صاحب املدونة التقنية يف فخ الرقابة الذاتية‬
‫وميتنع عن رسد تجربة انسانية خاصة يك ال يحبط زواره الذين يأتون فقط للحديث عن الربامج والتطبيقات‪ ..‬بعض املدونون يعمدون إىل إدارة أكرث من مدونة‬
‫للخروج من ذلك املأزق‪ ،‬والبعض اآلخر يرفض التخصص ويجعل من مدونته مزيج من موضوعات مختلفة يعني هو بها مثل مدونة “ما بدايل” لصاحبها عمرو‬
‫عزت‪.‬‬

‫املدونات السياسية‪:‬‬
‫‪32‬‬

‫هي األشهر يف مرص بال منازع وذلك بسبب القمع السيايس والتضييق األمني‪ .‬وذلك هو الحال يف كل البلدان التي تعاين انتهاكات للحريات املدنية والسياسية‬
‫مثل إيران والصني وسوريا وليبيا وتونس وكوبا … وغريها‪ .‬تزامن االهتامم بالتدوين السيايس يف مرص مع تعاقب االنتخابات الربملانية والرئاسية واملحليات‬

‫واالستفتاءات عىل التعديالت الدستورية‪ … ،‬إلخ‪ .‬وملعت املدونات السياسية يف ذلك الوقت لقيامها بتوثيق ونرش حمالت املرشحني املستقلني من مختلف‬
‫التيارات‪ ،‬كام نجحت يف فضح مخالفات اإلقرتاع يف عدة لجان‪ .‬املدونات السياسية والتعليقات املوجودة عليها تعترب أيضا وسيلة بديلة –رغم عدم دقتها–‬
‫الستنباط الرأي أو املزاج العام للشارع املرصي تجاه التطورات السياسية يف ظل غياب استطالعات حرة ومستقلة‪ .‬السبب الذي جعل اإلعالم الغريب خاصة ينقل‬
‫عن املدونات السياسية كثري من األحداث كمصدر موثوق به ما أعطاها شهرتها وثقلها‪ .‬مثال‪ :‬مدونة «الوعي املرصي» ‪ ،www.misrdigital.com‬و مدونة‬
‫إرضاب ‪ ٦‬ابريل ‪ http://6april08.blogspot.com‬ومدونة عامل مطاحن مرص ‪http://3malamatan.blogspot.com‬‬

‫املدونات الحقوقية‪:‬‬

‫تتخصص فيام يتعلق بحقوق االنسان إذ تنرش بيانات املنظامت الحقوقية‪ ،‬تتلقى الشكاوى‪ ،‬وترصد انتهاكات حقوق االنسان املختلفة وتقوم بتصنيف املادة‬
‫املنشورة تصنيفا يساعد الزوار عىل ايجاد املعلومات املرتابطة‪ .‬من أهمها‪ :‬التعذيب يف مرص ‪ ، www.tortureinegypt.net‬ومدونة مرصية لحقوق اإلنسان‬
‫‪http://ebfhr.blogspot.com‬‬

‫املدونات االجتامعية‪:‬‬

‫تعني بحياة ومشاهدات صاحبها ومحيطه وهي تحظى بشعبية واسعة إذا كان أسلوب الكتابة رشيق واملوضوعات املطروحة من املسكوت عنها أو غري‬
‫املعتادة‪ .‬ومن أشهر املدونات اإلجتامعية كلبوزة لكن سمباتيك ‪، http://kalbozza.blogspot.com‬‬
‫وعايزة أتجوز ‪http://wanna-b-a-bride.blogspot.com‬‬

‫املدونات التقنية‪:‬‬

‫وتعرض التقنيات الجديدة وتطبيقاتها وعالقتها بالوب ومنها مدونة تكنوإعالم ‪ http://technoemedia.blogspot.com‬هذا ليس كل يشء! فهناك املدونات‬
‫األدبية‪ ،‬والتاريخية‪ ،‬واإلعالنية‪ .. ،‬إلخ ولكن يبقى العدد األكرب من املدونات هو املدونات الفردية (الغري متخصصة)‪ :‬أي تلك التي يكتب فيها صاحبها ما يجول‬
‫بخاطره دون التقيد بتخصص ما‪.‬‬
‫وقد استحدث بعض املدونون طريقة التدوين التشاريك‪ :‬أي أن يقوم أكرث من شخص بنرش كتاباته عىل مدونة واحدة‪ .‬وهذه فكرة تعطي ثراء وتنوع يف املادة‬
‫املنشورة إذا ما كان هناك إتفاق عىل محور الكتابة الرئييس وتناغم بني املساهمني يسهل عبء إدارتها‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫(‪ )٣‬بعد «فيسبوك»‪ ،‬ما جدوى التدوين؟‬

‫متاما كمن يسأل‪ ،‬بعدإمكانية نسخ األفالم عىل ‪ DVD writer‬ما جدوى برامج تحميل ومشاركة مكتبات األفالم؟ رغم االنتشار الواسع «لفيسبوك» (‪ ٢‬مليون‬
‫مرصي تقريبا) إال أنه يبقى مبنيا عىل العالقات اإلجتامعية املبارشة والضيقة مقارنة باملدونة‪ .‬فأنت عندما تكتب «نوت» عىل فيسبوك يقرؤها أصدقائك الذين‬
‫قمت بعمل «تاج» لهم‪ ،‬أو مبعنى آخر إذا نبهتهم عرب بريد «فيسبوك» أنك كتبت شيئا وتريدهم أن يقرؤه‪ ،‬ورمبا يقرؤها أصدقاؤهم أيضا‪ .‬هنا تصل رسالتك‬
‫إىل قرابة ال ‪ ٣٠‬شخص‪ .‬ميكن أيضا ألصدقائك الذين مل ترسل لهم رسالة التنبيه أن يتعرثوا يف هذه «النوت» بالصدفة إذا مل تأت فوقها مزيد من الرسائل تقذفها‬
‫خارج صفحتهم الرئيسية‪ .‬أما إذا استخدم شخص خارج دائرة أصدقائك محرك بحث فيسبوك وكتب عنوان «النوت» خاصتك‪ ،‬فلن يجده!‬
‫التدوين بعكس ذلك مفتوح عىل العامل‪ ،‬تلتقطه محركات البحث («جوجل» وغريه)‪ ،‬وال يشرتط أن يعرفك القارىء أو يعرف معارفك‪ .‬كام أن تدويناتك تظهر‬
‫للعوام يف البحث مهام كانت قدمية ومهام دفعتها تدويناتك األحدث يف غياهب أرشيفك‪.‬‬
‫«فيسبوك» أشبه بغرفة ذات جدران كامتة الصوت تتفاعل داخلها بحرية مع أشخاص «تعرفهم»‪ ،‬وبعد أن تخرج ال تسجل حوائطها شيئا مام حدث‪ ،‬فهي‬
‫بال ذاكرة‪ .‬أما التدوين فهو كالنقش عيل جدارية مفتوحة للجموع‪ .‬التدوين هو إذن «األبقى»!‬

‫(‪ )٤‬الكتابة التدوينية والكتابة الصحفية‪ ،‬ما الفرق؟‬

‫اذا كتبت لجريدة فرئيس التحرير سوف يحدد لك املوضوع‪ ،‬ويراجعه قبل النرش من حيث املوامئة السياسية واألخالقية ومن حيث اللغة‪ ،‬ويحدد توقيت‬
‫نرشه‪ ،‬ويتحمل عنك عبء الرتويج للامدة فهو الذي ميلك وسيلة النرش‪ ،‬ويف املقابل فأنه يشاركك املسؤلية القانونية عام ينرش‪.‬‬
‫أما مدونتك الشخصية فهي ذلك الحائط الكبري الذي امتلكته يف أحد ميادين القاهرة الرئيسية! تكتب ما تريد‪ ،‬بأي طريقة تريد‪ ،‬يف أي وقت تريد‪ ...‬ونسعى‬
‫من خالل هذا الدليل أن نعطيك األدوات الُمثىل يك تعيل من شأن هذا الحائط وتجعل املارة يتوقفون أمامه‪ ،‬يتمعنون فيه‪ ،‬ورمبا يساهمون فيه ببعض‬
‫التعليقات التي ترثيه وتصقله‪.‬‬
‫يف مدونتك‪ :‬أنت رئيس التحرير!‬

‫(‪ )٥‬بأي لغة أكتب؟‬
‫‪34‬‬

‫ال تترسع باإلجابة! رمبا أول ما تبادر إىل ذهنك هو «طبعا بالعريب ألن انجليزيتي ضعيفة»‪ .‬ليس بالرضورة‪ .‬احرتافك اللغة وسيطرتك عىل مفرداتها ومهارات‬
‫صياغتها يجعل القراءة ممتعة‪ .‬ولكن ال شك أنك بكلامت قليلة متفرقة تستطيع أن تقوم بإيصال املعلومة بلغة أجنبية ال تجيدها متاما وخصوصا إذا دعمت ما‬

‫تكتب بالصور والدالئل البرصية‪ .‬هذه بالطبع لن تكون كتابة ممتعة ولكنها تفي بغرضها كصافرة اإلنذار!‬
‫ولكن السؤال الحقيقي الذي تريد إجابته هنا هو‪ :‬من الذي أود مخاطبته؟ من هو جمهوري املستهدف؟ إذا وجدت أنك تريد مخاطبة الغرب فلتكتب‬
‫باإلنجليزية‪ .‬ولكن إذا ما قررت أنك تريد مخاطبة املرصيني – وهو ما أحثك عليه ‪ -‬وتريد أن يكون لك صوتا مسموعا بينهم عليك أن تكتب بالعربية‪ .‬أيا كانت‬
‫درجة إجادتك لها‪ .‬فمع انتشار االنرتنت وتطبيقات الوب املعربة يتنامى عدد املستخدمني املرصيني بشكل مستمر‪ ،‬ويتنامى اإلحتياج إىل أصوات جديدة‪ ،‬مثل‬
‫صوتك!‬
‫وال يفوتنا هنا أن اإلغراق يف املحلية مع التميز الشديد ميكنه أيضا أن يصل بك إىل العاملية‪ .‬فاملدونة الكوبية «يائوال سانشيز» تكتب باألسبانية بشكل يومي‬
‫عن أشكال الحياة يف ظل قمع النظام الكويب للحريات‪ ،‬وكذا تقوم بإرسال الرسائل القصرية عىل تويرت‪ .‬ولكن ألهمية كتابات يائوال التي يتابعها مئات اآلالف حول‬
‫العامل فهناك جيش صغري من املتطوعني يتوىل ترجمة مدونتها إىل عدة لغات‪http://www.desdecuba.com/generationy .‬‬

‫ولكن كيف تجد صوتك؟‬

‫لكل منا طريقته يف الكتابة‪ ..‬أو صوت خاص به‪ ..‬فهناك من يكون حارضا دامئا يف صوته [مررت اليوم باملصنع ألتفقد آخر تطورات اإلرضاب‪ ،‬وعلمت أن‬
‫اجتامع لجنة قيادة اإلرضاب حدثت به مشادة كربى‪ .]...‬وهناك من يفضل الغياب ليغلب الصيغة الخربية [انقسم عامل املصنع املرضبون بعد مشادة كربى‬
‫شهدها اجتامع اللجنة القيادية‪ .]...‬وهناك من يكون حارضا ليس فقط كضمري يف النص ولكن أيضا مبشاعره وأفكاره الشخصية ويعمد إىل كثري من الوصف‬
‫[أصابني حال العامل اليوم بالضيق الشديد‪ .‬أال يكفي قلة عددهم أصال حتى ينقسموا؟ ملاذا ال يكتمل أي عمل جامعي؟ املشادة التي شهدها اجتامع لجنة‬
‫قيادة اإلرضاب تدعو إيل الضحك]‪ .‬أو مثال [أنا كان رأيي من البداية أن االرضاب دا لن يصمد وهو ما تأكد اليوم‪.].‬‬
‫الحقيقة أنك لن تجد صوتك أبدا ً بشكل نظري‪ ..‬لن تجلس وتغمض عينيك وتقول‪ :‬ترى أي أسلوب يناسبني أكرث؟ صوتك ستجده فقط حني تبدأ فعليا بالكتابة‬
‫عن موضوع أنت شغوف ومنفعل به‪ .‬عندما تكون لديك معلومات وأفكار ومشاعر وتبدأ بالكتابة وأنت تتملكك الرغبة يف أن ترشك اآلخرون مبا يشغلك‪ .‬ستجد‬
‫نفسك تكتب ومتحو وتقرأ ما كتبت وتسمعه ثم متحو ما كتبت وهكذا حتى تستسيغه أذنك وعينك‪ ..‬حتى يشبه ذلك الصوت الذي يطن يف رأسك قبل أن‬
‫تتحدث ويساعدك عىل اختيار الكلامت التي سينطقها لسانك بعد قليل‪ ..‬حينها يولد صوتك الذي سيبقى معك‪..‬‬

‫‪35‬‬

‫بعد ذلك رمبا تود حسم أمرا آخر‪ ..‬هل أكتب بالعربية العامية أم بالفصحى؟‬

‫هذا أيضا يعتمد عليك وعىل من تود مخاطبته‪ ..‬هناك قطاعات واسعة من الشباب والكبار ذوي التعليم املتوسط تستهويهم الكتابة العامية‪ ..‬ليس فقط‬
‫ألنهم يفهمونها أرسع‪ ،‬ولكنهم يستسيغونها ويستمتعون بها أكرث‪ .‬وهناك آخرون ال يطيقون العامية ويجدون صعوبة يف فهم مفرداتها ألنهم مل يعتادوا رؤيتها‬
‫مكتوبة‪ .‬ال يوجد هنا أفضلية وال يوجد صح و خطأ‪ .‬األمر يعتمد عىل انحيازك الشخيص وما تشعر أنه أقرب إىل قلبك وإىل «صوتك»‪ .‬فاللغة التي ترتاح أنت‬
‫إليها وتجد بها صوتك هي الوسيلة األفضل للتواصل مع زوارك وايصال أفكارك إليهم‪ .‬فكلام كانت الكتابة عملية ممتعة وغري مجهدة لك‪ ،‬كلام كانت ناجحة‪.‬‬
‫ولنا هنا مثال من أشهر املدونات املرصية باللغة العامية‪ .‬مدونة «جبهة التهييس الشعبية» لصاحبتها نوارة نجم ‪ http://tahyyes.blogspot.com‬وتدوينة‬
‫بعنوان «إيه يا عوكل دا يا عوكل؟» ‪ http://tahyyes.blogspot.com/2010/05/blog-post_8415.html‬وهي مقال رأي تعليقا عىل زيارة الرئيس مبارك‬
‫إليطاليا يف أعقاب تكتل دول حوض النيل يف مواجهة مرص والسودان لتعديل اإلتفاقية التي تحكم توزيع املياه‪:‬‬
‫“ايه راجل ده؟ اييييه يا راااااجل دهههههه؟ انت ازاي تروح اليطاليا عشان مشكلة النيل وفاكرها حتفرض عىل‬
‫اثيوبيا رأيها؟ ازاي تهني الناس بالطريقة دي انت ايه؟ انت ايييه؟ يعني دول حتى لو دالديل ايطاليا فعال‪ ،‬ينفع يعني‪،‬‬
‫ينفع ان دولة ناميبيا مثال عايزة حاجة من مرص تروح تكلم امريكا كأنها بتكلم املدير بتاعنا؟ انت ازاي تهزأ الناس كده؟‬
‫انت فاكر انك ملا تهينهم بالطريقة دي حيسكتوا؟‬
‫انا لو مكانهم اتربس دماغي‪ ...‬يعني مش مستعنيهم تكلمهم‪ ،‬وبقالك كام سنة بتعاملهم معاملة الكالب وكامن‬
‫تروح تكلم ايطاليا كأنها االبلة بتاعتهم؟ هم دول موظف يف الشئون القانونية وانت رايح تكلم رئيس القطاع؟ ده حتى‬
‫املوظف ملا حد بيشتكيه ملديره من غري ما بيكلمه بيعند وبيقرف اليل اشتكاه‬
‫انا عايزة افهم ازاي كده؟ ازاي كده؟ فضحنا”‬
‫ويف املقابل‪ ،‬تدوينة اجتامعية بعنوان “إعرتاف” ‪ http://zamakan.gharbeia.org/2009/08/19/181259‬من مدونة أحمد غربية التي يطلق عليها “طي‬
‫املتصل” ‪http://zamakan.gharbeia.org‬‬
‫“مع خشية أن أغضب أولئك الذين تسبب التجنيد اإلجباري يف التنكيد عليهم‪ ،‬أجد نفيس مضطرا لالعرتاف بعد كل‬
‫هذه السنوات أنه يف أواخر أيام الدارسة الجامعية عندما بدأ شبح التجنيد يلوح يف اﻷفق لكثريين منا‪ ،‬يتململ منه‬
‫أغلب من كانوا يتعجلون االنخراط يف دورة حياة الشاب املرصي‪ ،‬كنت و صديق يل نتناقش يف ميزات أن يكون موقع‬
‫خدمتنا نقطة حدودية نائية‪..‬وديعة و بدائية‪”.‬‬
‫‪36‬‬

‫ليس هذا فقط‪ ..‬بل تنقسم املدونات أيضا إىل “مدونات نظيفة” و”مدونات حرة”‪ .‬رمبا تكون الحملة من أجل تصنيف وتجميع املدونات النظيفة بدأت‬
‫مبدونة “‪ ٥‬فضفضة” وتدوينة “من أجل مدونات نظيفة“‪ http://5fadfada.blogspot.com/2007/04/blog-post_20.html‬والتي أسفرت عن انشاء محرك‬
‫بحثي خاص باملدونات النظيفة فقط والتي يقارب عددها ‪ ١٠٠‬مدونة‪ .‬أصحاب املدونات النظيفة يلزمون أنفسهم طوعا باستخدام لغة سليمة اجتامعيا وموامئة‬
‫لكل األعامر وكل أفراد األرسة‪ .‬هي بالتايل لغة تبتعد عن السباب‪ .‬يف املقابل هناك مدونون يعمدون إىل استخدام لغة الشارع بكل ألفاظها النابية كنوع من‬
‫عدم التصنع واإلغراق يف الواقعية‪ .‬فهم يعرضون الحياة كام هي وليس كام ينبغي أن تكون‪ .‬ومن أمثلتهم مدونة “وسع خيالك” لصاحبها أحمد ناجي والتي‬
‫تقدم مقاالت أدبية واجتامعية ساخرة ‪ http://shadow.manalaa.net‬إال أن الغالبية العظمى من املدونات تقع يف الوسط‪ .‬فال هي فجة فجاجة لغة الشارع‬
‫وال هي فاترة فتور املدونات النظيفة‪.‬‬

‫(‪ )٦‬بأي شكل أكتب؟‬

‫ليست هناك إجابة واحدة‪ ..‬وليست هناك إجابة صحيحة وأخرى خاطئة‪ ..‬يف الحقيقة ميكنك أن تكتب بأي شكل تريد‪ ..‬أفكار مبعرثة أو فقرات متناسقة‪..‬‬
‫ميكنك أن تصف األحداث‪/‬األفكار زمنيا كيفام تواترت‪/‬أو فالش باك‪ :‬النتيجة أوال ثم ما أدى إليها‪.‬‬
‫أسوأ يشء يف التدوين تنميطه‪ ..‬من العار أن يكتب جميع املدونون بنفس الشكل‪ .‬أو أن يكتب املدون جميع تدويناته بنفس النسق‪ ..‬بالتايل من املهم أن‬
‫تجدد يف طريقة عرض تدويناتك من آن آلخر‪ .‬ومن املهم أن تعرف قواعد الكتابة ليك تكرسها‪ .‬سوف نحاول هنا استعراض بعض أنواع النصوص‪.‬‬
‫قد يأيت النص يف التدوينة يف شكل مقال رأي أو مقال تحلييل يعرض لقضية معينة‪ .‬هذه النوعية من النصوص تهدف إىل إقناع القارئ بشئ ما‪ .‬الشكل‬
‫التقليدي هنا هو مقدمة ووسط وخامتة‪ .‬عىل أن يكون للنص فكرة رئيسية يتم عرضها بشكل شيق يف املقدمة‪ .‬ويف الوسط تأيت األفكار الفرعية لتحتل كل منها‬
‫فقرة منفصلة ومتهد كل فقرة ملا يليها وهكذا حتى تأيت الخامتة قوية لتجمل الفكرة الرئيسية للكاتب بشكل حاسم‪ .‬هذه النوعية من التدوينات تحتاج لشحذ‬
‫الفكر‪ ،‬وتتطلب مجهودا يف الصياغة والبناء‪ .‬كام أن النص ليك يأيت قويا يجب تدعيمه بالروابط الخارجية واملصادر اذا كنت تستند إىل معلومات أو تقوم بالبناء‬
‫عليها‪ .‬ولنا هنا مثال يف تدوينات عمرو عزت عامة يف مدونته “مابدايل” ‪ http://mabadali.blogspot.com‬وخاصة هذه التدوينة عن حكم املحكمة ببطالن‬
‫اثبات الديانة البهائية يف األوراق الرسمية ‪http://mabadali.blogspot.com/2006/12/blog-post_22.html‬‬
‫هناك أيضا النرث أو الكتابة الحرة أو كتابة الخواطر بشكل عفوي‪ .‬ويتم استخدام هذه الطريقة يف كافة أنواع املدونات‪ .‬فيعتمدها بعض أصحاب املدونات‬
‫السياسية لإلعالن عن مظاهرة قادمة أو رسد ما حدث يف املظاهرة‪ ،‬كام يستخدمها أصحاب املدونات االجتامعية لرسد حدث انفعلوا به‪ .‬مثل النص املستخدم‬
‫يف تدوينة “اختطفنا من نجع حامدي” ‪ http://wa7damasrya.blogspot.com/2010/01/blog-post_23.html‬التي نرشتها شاهيناز عبدالسالم يف مدونتها‬
‫“واحدة مرصية” ‪http://wa7damasrya.blogspot.com‬‬

‫‪37‬‬

‫مكونات املقال التحلييل‪:‬‬

‫العنوان‪:‬‬
‫ان محركات البحث عىل وب تبحث يف العناوين أول األشياء‪ .‬لذلك كلام كان العنوان ذو صلة مبارشة مبوضوع التدوينة ويحمل كلامتها الرئيسية كلام ظهرت‬
‫تدوينتك يف موقع متقدم ضمن نتائج البحث‪ .‬بشكل عام تجنب العناوين الطويلة جدا فهي تبدو قبيحة عىل وب وتنقسم عىل سطران يف بعض التنسيقات‪.‬‬
‫صغ العنوان يف ‪ ٧- ٥‬كلامت عىل األكرث أو كلمة واحدة قوية ان استطعت‪ .‬العناوين القصرية هي األكرث جاذبية‪ .‬حاول صياغة العنوان بشكل مشوق وغري‬
‫تقليدي‪ .‬العنوان هو أول ما يجذب القراء فال ترصفهم من البداية‪ .‬أنا شخصيا أقوم بكتابة العنوان بعد االنتهاء متاما من كتابة التدوينة ألن فكرته عادة تأتيني‬
‫من أحشائها‪ .‬ال زلت حتى اليوم أذكر عنوان كتبه طق حنك الذي توقف عن التدوين وكانت بعنوان “ع‪.‬ن‪.‬ص‪.‬ر‪.‬ي‪.‬ة”‪ .‬كان العنوان جذابا جدا ولكن ال تستطيع‬
‫محركات البحث أن تجده‪ .‬هذا قرار صعب‪ ،‬وعليك اتخاذه‪.‬‬
‫املقدمة‪:‬‬
‫أهم ما يف املقدمة هو وضوح املوضوع‪ :‬عم تدور هذه التدوينة؟ يجب أن تحمل املقدمة بوضوح وتشويق املوضوع الذي تنوي التحدث عنه‪ .‬إذا مر القارىء‬
‫بالثالثة أسطر األوىل ومل يعرف املوضوع فهو غالبا سينرصف عنك‪ .‬ميكنك بالتأكيد استخدام عنارص التشويق واستخدام الغموض ولكن بدون طمس موضوع‬
‫النص‪ .‬إذا كانت التدوينة عن اإلرضابات العاملية املتتالية وظللت تتحدث يف الفقرة األوىل كاملة بشكل عام ومبهم عن الظروف املعيشية عامة وتدهور األوضاع‬
‫االقتصادية وأزمات الوقود والخبز ومياه الرشب وازدحام الشوارع وقسوة الحياة وتضليل وسائل االعالم الخ سيكون القارئ غالبا انرصف عن املوضوع قبل انتهاء‬
‫الفقرة األوىل‪ .‬املوضوع الجيد يحتاج بداية قوية ومتامسكة يك يجذب القارىء‪.‬‬
‫مثال‪ :‬مل يكن إرضاب عامل غزل املحلة عام ‪ ٢٠٠٦‬هو األول وال األقوى يف مرص وال حتى يف املحلة‪ .‬ولكنه كان املحرك‬
‫الرئييس لكل اإلرضابات التي تشهدها مرص منذ ‪ ٢٠٠٦‬وحتى يومنا هذا والتي بلغت ‪ ٢٦٢٨‬إرضاب ومظاهرة واحتجاج‪.‬‬
‫ما صنعه عامل املحلة انتقل كالعدوى شامال وجنوبا لعامل األسمنت والسرياميك واملطاحن والغذاء وقطاع النسيج‬
‫بشكل عام حتى وصل إىل موظفي الرضائب العقارية واملدرسني واملحامني! متاما كقطع الدومينو املرتاصة تقع واحدة‬
‫عىل جارتها فيسقطن جميعا يف ثوان‪.‬‬
‫أنت هنا لفت انتباه القارئ بأنه لديك فكرة متامسكة ووجهة نظر جديرة باالهتامم ليس فقط ألنها مصاغة جيدا وبها تشبيه غني برصيا ولكن ألنها مبنية عىل معلومات‪.‬‬
‫‪38‬‬

‫األفكار‪:‬‬
‫غالبا ما يكون باملوضوع فكرة رئيسية تعرضها يف املقدمة وأفكار فرعية تعرض كل منها يف فقرة مستقلة يف الوسط‪ .‬يجب أن تكون األفكار الفرعية مرتابطة‬
‫بعضها البعض ويف نفس الوقت تخدم فكرتك الرئيسية‪ ،‬ومتهد القاريء للنتيجة النهائية التي ستختم بها مقالك (الخامتة)‪.‬‬
‫الخامتة‪:‬‬
‫يجب أن تكون قوية وأحيانا من املفيد أن تأيت صادمة‪ .‬فهي آخر ما يبقى يف ذاكرة القارىء وكلام جعلتها مميزة كلام دوى طنينها يف أذنه فرتة أطول بعد‬
‫انتهاء القراءة‪.‬‬

‫(‪ )٧‬كيف أصنع اسما في عالم التدوين المزدحم؟‬

‫رغم أن فضاء التدوين املرصي يبدو كشارع رمسيس وقت الذروة إال أنه ميكنك التميز عن أقرانك‪.‬‬

‫أ‪ .‬قم بالكتابة يف موضوعات غري مطروقة أو تناولها من زاوية جديدة‪:‬‬
‫اذهب إىل حيث لن يذهب اآلخرون‪ .‬أثناء الحرب عىل غزة مثال يكتب الجميع عن املعرب املغلق والفلسطينيون العالقون والعرب املتخاذلون‪ .‬حاول حينها‬
‫استعراض مشكلة الطلبة الفلسطينيون املقيمون يف مرص وعدم قدرتهم القيام بأي نشاط سيايس أو االنضامم للمظاهرات التي يقوم بها أقرانهم املرصيني خوفا‬
‫من الضغوط األمنية والرتحيل‪.‬‬
‫ب‪ .‬انرش دامئا أخبارا مؤكدة‪:‬‬
‫تأكد من الخرب بنفسك أو انقله عن مصدر موثوق جدا‪ .‬قم بنرش تصحيح واعتذار فورا إذا اكتشفت عدم صحة أو دقة خرب قمت بنرشه‪ .‬أعتى الصحف‬
‫العاملية لديها باب للتصويبات‪ .‬إحرص عىل اكتساب سمعة طيبة‪.‬‬
‫ج‪ .‬افصل الخرب عن الرأي‪:‬‬
‫قم بصياغة الخرب كخرب بشكل موضوعي وبدون مبالغات‪ .‬اذكر املعلومات‪ .‬ضع رأيك يف فقرة منفصلة عن الخرب ان مل يكن يف تدوينة منفصلة‪ .‬كثريا ما تود‬
‫مؤسسات اإلعالم السائد أن تنقل أخبارا عن املدونني ولكنهم يعدلون عن ذلك بسبب خلط املدونون للرأي باألخبار‪ .‬إضافة إىل بعض املبالغات عند وصف‬

‫‪39‬‬

‫الوقائع‪ ..‬أكرث األخطاء شيوعا هو تقدير عدد املتظاهرين‪ .‬فإذا كان املدون متحمسا للقضية يعود فيكتب أن ثالثة آالف احتشدوا أمام مجلس الشعب بينام‬
‫مل يزد العدد عن خمسامئة يف أفضل تقدير‪ .‬ويذهب البعض يف التهويل يف الوقائع واألحداث ليس كذبا منهم ولكن ألنهم انفعلوا بها‪ .‬إذا كنت تغطي حدثا‪،‬‬
‫خذ خطوات قليلة للوراء وانظر إليه يف حجمه وسياقه‪.‬‬
‫د‪ .‬تذكر أن معايري العمل الصحفي املتميز هي‪:‬‬
‫‪ .١‬املصادر‬
‫‪ ،٢‬اإلنفراد‬
‫‪ .٣‬التناول‬

‫(‪ )٨‬كتاباتي‪ ،‬من يملكها؟؟‬

‫بالتأكيد أنت املالك األول واألخري‪ .‬كل الحقوق األدبية لك‪ .‬ولكن هل يعني ذلك أنك تستطيع أن تحذف تدوينتك بعد نرشها؟ أو تغلق مدونتك ومتحو كل‬
‫ما بها؟‬
‫إجرائيا‪ ،‬طبعا ميكنك ذلك‪ .‬ولكن ماذا عن كل الذين قرؤها واتخذوها مرجعا ومصدرا ألعاملهم؟ ماذا عن الذين قاموا بربط مقاالتهم املنشورة عىل وب بها‬
‫أو استشهدوا بها يف أبحاث أو أوراق نرشوها؟ وماذا عن الذين قاموا باالشتباك مع كتاباتك بالتعليق عليها سواء اتفاقا‪ ،‬أو اختالفا‪ ،‬أو إمعانا يف التحليل وفتح‬
‫آفاق أخرى؟‬
‫صحيح أن كتاباتك ملكك‪ ،‬ولكن طبيعة نرشها والتفاعل معها عىل وب تجعل من مشاركات الغري جزء منها‪ .‬ما أكرث التدوينات التي تواترت عليها تعليقات ثرية‬
‫وحوارات قيمة أصبحت هي يف حد ذاتها مرجعا ومقصدا آلخرين‪ .‬إن االحتياج إىل كل ما يتم نرشه هو ما قاد إىل املفهوم السائد بني املدونني أن ما يتم نرشه‪،‬‬
‫ويتفاعل معه مجتمع الوب‪ ،‬يكون من غري املالئم حذفه‪ .‬وبدال من إغالق وحذف املدونة يكتفي صاحبها بالتوقف عن الكتابة فيها‪ .‬واألمر يف النهاية مرتوك لك‪.‬‬

‫(‪ )٩‬الرخص المختلفة‬
‫‪40‬‬

‫منذ سمعنا عن حقوق امللكية الفكرية اعتدنا جميعا عيل رؤية حرف ال ‪ c‬داخل دائرة مغلقة بإحكام “جميع الحقوق محفوظة”‪ .‬لحسن الحظ مل يعد هذا هو الوضع‪.‬‬
‫هناك اآلن أنواع أخرى من الرخص التي متكنك من نرش إبداعاتك عيل االنرتنت مع اإلحتفاظ “ببعض” الحقوق وليس “جميعها”‪ .‬كام ميكنك التحكم يف ماهية الحقوق املمنوحة‬

‫واملحفوظة‪.‬نتحدثهناعن“رخصةاملشاعاإلبداعي”والتييجريحالياتقنينهايفمرصبواسطةمكتبةاإلسكندرية‪.‬هذهالرخصةتتيحلكاالختياربنيواملزجبنيالخياراتالتالية‪:‬‬
‫(أ) إتاحة إعادة نرش املحتوى مع ذكر كاتبه األصيل (العزو)‬
‫(ب) دون تعديل أو حذف أو اشتقاق‬
‫(ج) عىل أن يستخدم يف أغراض غري تجارية‬
‫(د) برشط نرش أي عمل ينتج عن استخدام هذا املحتوى بنفس الرخصة‬
‫مبرور األيام يزداد عدد املدونني ومستخدمي وب من أعضاء مجتمع املشاع اإلبداعي‪ ،‬بل واملؤسسات الرسمية أيضا‪ .‬مثال أرشيف قناة “الجزيرة” من الحرب‬
‫اإلرسائيلية عىل غزة منشور برخصة املشاع اإلبداعي وكذا كل إنتاج مؤسسة “املرصي اليوم” من الفيديو والكاريكاتري والصحافة الشعبية‪ .‬بشكل عام‪ ،‬التخيل‬
‫عن بعض الحقوق يرثي التعلم‪ ،‬والنشاط املجتمعي والسيايس‪ ،‬واملعرفة العامة‪ ،‬والفن املستقل‪.‬‬
‫ميكنكم معرفة املزيد عن رخصة املشاع اإلبداعي هنا‪http://creativecommons.org :‬‬

‫(‪ )١٠‬سياسة نشر التعليقات‬

‫لدى كل صاحب مدونة سلطة الرقابة عىل التعليقات‪ .‬كام بإمكانه إغالق عملية التعليق من بابها وإن كان هذا يرض باملدونة‪ .‬التعليقات هي عنرص جذب‬
‫رئييس للقارئ وهي أيضا من أهم سامت التدوين‪ .‬فهي “التفاعل” و”البناء” الذي مييزه‪ .‬وهناك طريقتان إلدارة التعليقات الواردة‪ :‬الرقابة املسبقة والرقابة‬
‫الالحقة‪ .‬أي إما أن متنع نرش التعليقات حتى تقرأها ومتررها بنفسك وإما أن تنرشها تلقائيا (أو األعضاء املسجلني فقط) ثم تقوم بحذف ما يخالف سياستك‪.‬‬
‫املهم هنا أن يكون لديك معايري رقابية واضحة تطلع قرائك عليها فيصبح ذلك نوعا من التعاقد أو التفاهم الضمني‪ .‬فبدال من أن تحذف ما ال يعجبك وتثري‬
‫إستياء قرائك‪ ،‬تحذف ما يخالف سياستك املعلنة‪.‬‬
‫هناك من مينع السباب‪ ،‬وهناك من ال يقبل الحوار خارج موضوع النص‪ ،‬وهناك من ينرشون كل شئ‪ .‬بشكل عام‪ ،‬من املهم أن تعد نفسك لقبول اإلختالفات‪.‬‬

‫(‪ )١١‬الرقابة الذاتية‬

‫أنت عدو نفسك األول حني يتعلق األمر بالرقابة‪ .‬إذا ضبطت نفسك تفكر كيف سيتلقى الناس ما تكتب إيل درجة تجعلك تخفف املعاين وتعمم األفكار‬
‫وتحيد املشاعر فأنت متارس الرقابة الذاتية‪ .‬ميارس الكاتب الرقابة إذا كان ما يكتبه خارج النسق السائد وبالتايل يخىش االنتقاد أو الهجوم من األغلبية التي ال‬
‫ينتمي إليها وليس لديه ثقة مواجهتها‪ .‬أفكارك وخرباتك تستحق أن تولد حتى وإن كانت ضد التيار‪ .‬من حقك استخدام األوصاف واأللفاظ التي تراها مناسبة‬

‫‪41‬‬

‫والتي تعرب عن “صوتك” كام تشاء‪ .‬الخطوة األوىل للتغلب عىل الرقابة الذاتية هي الوعي بها‪ .‬بعد ذلك عليك أن تكتب وكأن ما تكتبه لن يقرؤه أحد‪ .‬اكتب‬
‫لتصبح أنت راضيا عام كتبت فهذا هو املهم‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬إذا كان ما كتبت صداميا بقدر يفوق قدرتك عيل املواجهة ميكنك نرشه بإسم مستعار وهذا أسلوب‬
‫شائع يف ظل املجتمعات املغلقة والنظم القمعية‪.‬‬

‫نصائح عامة‪:‬‬

‫‪ .١‬اخرت عنوانا شيقاً‪ ،‬داالً‪ ،‬وقصريا ً‬
‫‪ .٢‬اخترص قدر اإلمكان‪ .‬اجعل تدوينتك قصرية ومكثفة‪ .‬تخلص من كل الحشو والزوائد واالسهاب واالطناب‪ .‬القراءة عىل شاشة الكمبيوتر ليست مريحة كالورق‪ .‬ال ترهق قارئك‪.‬‬
‫‪ .٣‬اذكر املصادر واستخدم الروابط إما لتدوينات سابقة لك أو روابط خارجية‪ .‬اجعل الروابط الخارجية تظهر يف صفحة جديدة حتى ال ترصف القارئ عن صفحتك‪.‬‬
‫‪ .٤‬استخدم الوسائط املتعددة قدر اإلمكان‪ :‬قم بتضمني فيديو‪ ،‬أو صور‪ ،‬أو ملفات صوتية متعلقة باملوضوع‪.‬‬
‫‪ .٥‬قم باالنخراط يف التعليقات‪ :‬احرص عىل الرد عىل املعلقني والرتحيب بالزوار الجدد‪ ،‬واالشتباك مع أفكارهم‪.‬‬
‫‪ .٦‬تقبل االختالف‪ :‬يف عامل االنرتنت‪ ،‬هناك أقليات عديدة وال توجد أغلبية‪ .‬ال تفزع من النقد‪ .‬تعامل معه مبوضوعية وصدر مفتوح‪.‬‬
‫‪ .٧‬إقرأ أيضاً‪ :‬التدوين الجيد ال يكتمل بالكتابة فقط‪ .‬عليك أن تقرأ أيضاً‪ .‬أنت عضو يف مجتمع عليك التفاعل معه وستساعدك القراءة عىل فهم مفرداته‪.‬‬
‫‪ .٨‬تذكر أن عنارص العمل املتميز هي‪ :‬املصادر (مقابلة مع والدة الشاب الذي قتلته الرشطة)‪ ،‬اإلنفراد (فيديو رضب الرشطة لخالد سعيد داخل االنرتنت‬
‫كافيه بسيدي جابر)‪ ،‬التناول (يوم داخل انرتنت كافيه‪ .‬مفهوم واستخدام النرتنت بني صاحب املقهى والزبائن)‪.‬‬
‫‪ .٩‬اعتذر عند الخطأ‪ .‬قم بالتصويب فور اكتشافك أي سهو أو خطأ‪.‬‬
‫‪ .١٠‬اعرف القواعد يك تكرسها‪ .‬التدوين ح ٌر وذايت بطبعه‪ .‬ال تكن نسخة من آخرين‪.‬‬

‫‪42‬‬

43

44

‫كيف تنشر صورًا على مدونتك؟‬
‫حسام الحمالوي‬

‫حسام الحمالوي هو ناشط ومدون مرصي‪ ،‬باإلضافة إىل إنه صحفي ومصور‪ .‬وهو مؤيد لحقوق اإلنسان والحركات العاملية والدميقراطية وحرية الرأي‪ .‬ترصد‬
‫مدونته «عرباوي» األحداث اليومية باللغة اإلنجليزية للرصاع املرصي حول حقوق اإلنسان واملساواة و حقوق العامل‪ ،‬عمل الحمالوي مدير للتحرير بجريدة‬
‫املرصي اليوم الصادرة باللغة اإلنجليزية‪ .‬كام شارك يف العديد من الصحف واملواقع األخرى مثل البديل والجزيرة ولوس أنجلوس تاميز وهافينجتون بوست‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://www.arabawy.org :‬حساب فلكر‪http://www.flickr.com/photos/elhamalawy :‬‬

‫‪45‬‬

‫«الصوره تساوي ألف كلمة»‬

‫عبارة من املؤكد سمعتها وقرأتها كثريا ً‪ ،‬وإىل حد كبري هناك ارتباط وثيق بني الصورة ونشأة املدونات املرصية‪ .‬يف مجتمع تسوده رهبة‬
‫التحرك يف الشارع‪ ،‬ساهم نرش صور املظاهرات والتجمعات يف تحفيز العديد من الشباب عىل اإلنخراط يف الحركة السياسية خالل السنوات‬
‫املاضية‪ .‬كانت الصورة أبلغ تعبري وأبسط رسالة ولكن قوتها ال تضاهى‪ :‬هناك من ينشطون اآلن يف الشارع وتستطيع أنت أيضاً فعل ذلك‪1.‬‬

‫(وقفة احتجاجية أمام النائب العام مبناسبة اليوم العاملي ملناهضة التعذيب‪ ٢٦ ،‬يونيو ‪)٢٠٠٤‬‬
‫‪46‬‬

‫املعدات‪:‬‬

‫كل ما تحتاجه هو جهاز موبايل مزود بكامريا‪ ،‬أو أي كامريا ديجيتال‪ .‬الكامريات الديجيتال الحديثة تتفاوت أسعارها وترتاوح بني ‪ ٢٠٠‬جنيه و‪ ٢٠‬ألف جنيه أو أكرث‪،‬‬
‫وكذلك أجهزة املوبايل‪ ..‬يف حال عدم نية املدون االتجاه إىل احرتاف التصوير فاملوبايل أو أي كامريا رخيصة سوف يؤديان الغرض‪ .‬وجدير بالذكر أن أهم اللقطات‬
‫اإلخبارية عن أحداث معركة القضاة من أجل استقالل القضاء عام ‪ ٢٠٠٦‬التقطت بواسطة هواتف محمولة بعد أن هشم األمن عدسات املصورين املحرتفني‪.‬‬

‫الهدف‪:‬‬

‫من غري املحبذ استخدام الزووم إال يف الحاالت الطارئة ألنه يضعف من جودة الصورة‪ .‬بشكل عام‪ ،‬حاول االقرتاب من الهدف قدر اإلمكان‪ .‬يقول املصور‬
‫روبرت كابا‪« :2‬إذا مل تكن صورك جيدة فال يعني ذلك سوى إنك غري قريب مبا فيه الكفاية (من الهدف املراد تصويره)»‪ .‬قارن بني صورة مأخوذة من بعيد‬
‫وأخرى تقرتب فيها من الشخص أو األشخاص‪ .‬تستطيع عدستك عن قرب إلتقاط تعبريات وانفعاالت عىل الوجوه‪ .‬فإذا كنت عىل سبيل املثال يف مظاهرة‪ ،‬من‬
‫املهم أن تحاول االبتعاد طبقا للظروف والتقاط صورة توضح حجم املظاهرة‪ .‬ولكن سيبدو فيها املتظاهرون أقزاماً‪ .‬من األفضل أن تليها بصورة تقرتب فيها من‬
‫املتظاهرين وتركز الكامريا عىل متظاهر أو إثنني‪ ،‬وقد تكون تلك أجمل صورك‪..‬‬

‫(مظاهرة لرفع الحد األدىن لألجور‪ ،‬أمام مجلس الوزراء‪ ٣ ،‬إبريل ‪)٢٠٠٩‬‬
‫بل ويف حاالت أخرى حاول الرتكيز عىل تفصيلة صغرية من الشخص الذي أمامك يف الحدث‪ .‬قد تكون تلك الصورة أكرث تعبريا ً مبراحل عدة عن صورة مأخوذة‬
‫لذات الحدث من الرصيف املقابل‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫‪48‬‬

‫(عامل طنطا للكتان يتظاهرون أمام مجلس الوزراء‪ ١٨ ،‬أغسطس ‪)٢٠٠٩‬‬

‫التحديات‪:‬‬

‫«ال جدوى من أن تأخذ صورة وال تتمكن من نرشها الحقا»‪ ..‬تذكر هذه العبارة جيدا ً أثناء تغطيتك للمظاهرات واالعتصامات‪ .‬حاول أال‬
‫تجذب أنظار رجال األمن‪ .‬تجنب دس الكامريات يف وجوههم‪ .‬حاول أن تسيطر عىل انفعاالتك وتحافظ عىل هدوئك‪ .‬تذكر أن التعامل بثقة‬
‫مع ضباط الرشطة يف حاالت كثرية رادع كاف والعكس صحيح‪ .‬ال تبدو أمامهم خائف ومرتعش وكأن «عىل راسك بطحة وبتعمل حاجة غلط‪».‬‬
‫ليس من حق الرشطة مصادرة معداتك سواء كانت موبايل أو كامريا إال بإذن من النيابة‪ .‬ولكن تعتمد الرشطة يف معظم األحيان عىل الرتهيب وإيهام املصور‬
‫أنها فوق القانون‪ .‬يف حالة تهشم أو مصادرة أي من معداتك إحرص عىل اصطحاب محام والذهاب إىل قسم رشطة لإلبالغ عن الواقعة‪ .‬يف معظم األحوال يفلت‬
‫أفراد الرشطة من العقاب‪ ،‬ولكن هناك حاالت نجح فيها الشاكون من استعادة معداتهم أو الحصول عىل تعويض عنها‪ .‬ويف كل األحوال «العيار ال ما يصبش‬
‫يدوش» ومن املهم أن تصل الرسالة إىل وزارة الداخلية بأن االنتهاكات ضد املصورين يتم توثيقها ومالحقة مرتكبيها‪.‬‬

‫النرش‪:‬‬

‫هناك العديد من الشبكات االجتامعية التي ميكن للمدون رفع صوره إليها ومشاركتها مع اآلخرين مثل «بيكاسا» التي أنشأتها «جوجل‪ ،»3‬ولكن تعد شبكة‬
‫«فلِكر» ‪ -‬مبحتواها الذي تعدى ‪ ٤‬مليار صورة‪ - 4‬من أهم وأوسع الشبكات االجتامعية املتخصصة يف مشاركة وعرض الصور‪ ،‬وهي الشبكة التي أفضلها شخصيا‬
‫وأرشحها للقارئ‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫ف ِلكر‪:‬‬

‫فتح حساب عىل «فلكر» عملية بسيطة‪ .‬إذهب إىل‪http://www.flickr.com :‬‬

‫واضغط عىل ‪Create Your Account‬‬
‫‪50‬‬

‫إذا كان لديك حساب بريدي عىل الياهوو‪ ،‬تستطيع تسجيل دخولك بنفس بيانات حسابك بأمان تام‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫وإذا مل يكن لديك حساب‪ ،‬اضغط عىل ‪ Sign Up‬لفتح حساب‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫بعد تسجيل الدخول‪ ،‬ابدأعملية رفع الصور بالذهاب إىل ‪Upload Photos & Videos‬‬

‫‪53‬‬

‫اخرت الصور التي تريد رفعها‪..‬‬

‫‪54‬‬

‫وبعد رفع الصورة‪ ،‬رجاء أن تبذل بعض املجهود يف وضع عنوان للصورة‪ ،‬وتعليق يصف الحدث‪ ،‬ووسومات دالة عىل الصورة واألشخاص املوجودون بها‬
‫والسياق‪ .‬من ناحية‪ ،‬هذا يزيد من فرص ظهور صورك يف نتائج محركات البحث‪ ،‬ومن ناحية أخرى عنونة الصور ووسمها يسهالن عليك أن تعرث عليها الحقاً‬
‫بعد أن تراكم املئات أو اآلالف من صورك‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫نرش الصور عىل املدونات‪:‬‬

‫هناك طريقتان لنرش الصور عىل املدونات‪:‬‬

‫‪56‬‬

‫‪١‬ـ رفع ملف الصورة مبارشة إىل املوقع‪ ،‬كام يفعل معظم املدونني‪ ،‬حيث يتم رفع الصورة املنتقاة من ملفاتك وتحميلها عىل املدونة كام هو موضح أدناه‪..‬‬
‫اضغط عىل «إضافة صورة» ‪Add Image‬‬

‫اخرت الصورة التي تريد رفعها‪...‬‬

‫‪57‬‬

‫ثم انرش‪..‬‬
‫‪58‬‬

‫شخصياً ال أفضل تلك الطريقة‪ .‬ميثل تحميل الصور مبارشة للمدونة عبئاً عىل املدونة ويؤخر تحميل الصفحة الرئيسية إذا كانت التدوينات تحمل صور ذات‬
‫ملفات كبرية‪ .‬ولكن األهم‪ ،‬هناك ما يسمى «الروابط امليتة»‪ ،‬والصورة املرفوعة مبارشة للموقع يف تلك الحالة «رابط ميت»‪ .‬فعندما يضغط املتصفح عىل الصورة‪،‬‬
‫ماذا يجد؟ ال شئ‪ ،‬فقط يستطيع رؤية امللف األصيل للصورة‪ ...‬فلنقارن هذا األسلوب باآلخر الذي أرشحه بقوة للزمالء املدونني ‪..‬‬

‫‪59‬‬

‫‪٢‬ـ رفع الصورة إىل شبكة اجتامعية ثم تحميلها عىل املوقع باستخدام الكود‪:‬‬

‫‪60‬‬

‫سنأخذ اآلن نفس الصورة ونرفعها إىل موقع «فلكر» عرب الخطوات املذكورة سابقاً‪ .‬وبعد رفع الصورة ووضع عنوان وتعليق ووسومات لها‪ ،‬اضغط عىل‬
‫‪ALL SIZES‬‬

‫ستجد أمامك عدة خيارات لرؤية وتحميل الصورة يف أحجام مختلفة‪..‬‬

‫اخرت الحجم املناسب – غالبا ما يكون الحجم املتوسط هو األنسب‪ -‬وانقل الكود املوجود يف املربع أدىن الصورة‪..‬‬

‫‪61‬‬

‫قم باضافة الكود هنا يف التدوينة‪ ،‬مع التأكد بأن تنقر ‪ Edit Html‬قبل نسخ الكود‪..‬‬
‫‪62‬‬

‫بعد النرش‪ ،‬عندما يضغط القارئ عىل الصورة ال ينتهي به األمر عند «رابط ميت» وهو امللف األصيل للصورة‪ ،‬بل بالضغط عىل الصورة يذهب املتصفح إىل‬
‫الصفحة األصلية للصورة عىل «فلكر»‪...‬‬
‫بالذهاب إىل صفحة الصورة عىل «فلكر»‪ ،‬سيتاح للزائر فرصة لتصفح املزيد من صورك بالضغط عىل وسوماتك أو ألبوماتك املشار إليها يف الصفحة كام هو‬
‫موضح أعاله‪ .‬واألهم من ذلك‪ ،‬إنك برفع الصورة عىل «فلكر» تسمح للمدونني اآلخرين بنرشها ومشاركتها مع آخرين وبالتايل تصل صورتك إىل أكرب قدر ممكن‬
‫من متصفحي النت‪.‬‬
‫ما أعنيه بـ “الروابط الحية” هو ما حاولت رشحه بهذا املثال‪ :‬إجعل كل صورة منشورة عىل مدونتك بوابة ملزيد من التفاعل مع زوارك‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫مجموعات «فلكر»‪:‬‬

‫تعد مجموعات «فلكر» وسيلة أخرى لزيادة القدرة التفاعلية ملستخدمي الشبكة ومن املفيد للمدونني االنضامم إىل املجموعات التي يرونها مناسبة‬
‫الهتامماتهم‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫كيف تنرش صورك عىل جروب؟‬

‫بعد تسجيل الدخول‪ ،‬إضغط عىل ‪ Groups‬ثم قم بادخال املوضوع الذي يثري اهتاممك يف خانة البحث‪ .‬عىل سبيل املثال‪ ،‬ابحث عن ‪ Workers‬لتجد‬
‫مجموعات أنشئها مستخدمي فليكر لجمع صور الطبقة العاملة حول العامل‪ ،‬أو ‪ Egypt‬للبحث عن مجموعات الصور ملستخدمي «فلكر» عن العامل‪ ،‬إلخ‪.‬‬
‫‪64‬‬

‫بعد االنضامم إيل أي من املجموعات املختارة‪ ،‬عىل سبيل املثال مجموعة “‪:”Industrial, Labour and Trade Unions‬‬
‫‪http://www.flickr.com/groups/union‬‬

‫تختص تلك املجموعة أو ال “جروب” بصور نضاالت العامل يف مختلف أنحاء العامل‪ .‬بعد االنضامم إليها‪ ،‬تستطيع أن تضيف إىل املجموعة صورة قمت‬
‫بنرشها عىل «فلكر»‪ .‬األمر الذي سيؤدي إىل نرشها عىل نطاق واسع وزيادة عدد مشاهديها‪ .‬عىل سبيل املثال الصورة التالية ملظاهرة عامل النسيج أمام الربملان‪:‬‬

‫‪65‬‬

‫اضغط عىل ‪ Send to Group‬كام موضح أعاله‪ ...‬ستظهر لك قامئة باملجموعات التي انضممت إليها ومنها مجموعة ‪Industrial, Labour and Trade‬‬
‫‪..Unions‬‬

‫‪66‬‬

‫بعد اختيار املجموعة‪ ،‬ستجد أن الصورة املضافة قد ظهرت عىل الصفجة الرئيسية للمجموعة‪.‬‬
‫وبهذا فأنك تتيح للمئات من أعضاء املجموعة املهتمني بالشئون العاملية حول العامل مشاهدة صورك‪ ،‬وتسمح لهم بالتعليق عليها وتبادل اآلراء حولها‪،‬‬
‫وحول الحدث نفسه‪.‬‬

‫«فلكر» وحملة مناهضة التعذيب في مصر (موسوعة الجالدين)‪:‬‬

‫بدأت فكرة إنشاء موسوعة للجالدين نتيجة لالعتداءات املتكررة من قوات األمن عىل جيل من النشطاء لديهم أدوات ومهارات استخدام الفوتوغرافيا‬
‫واالنرتنت‪ .‬بدأت تلك املواجهات واالعتداءات منذ فجرت االنتفاضة الفلسطينية الثانية والحرب عىل العراق مظاهرات تضامن قوية يف ميادين القاهرة منذ عام‬
‫‪ .٢٠٠٠‬أعقب ذلك سلسة من املظاهرات قادتها قوى املعارضة للمطالبة بالدميقراطية واإلصالح السيايس منذ عام ‪ ٢٠٠٤‬وحتى اآلن‪ .‬شهدت هذه املظاهرات‬
‫تعرض النشطاء إىل شتى أنواع العنف األمني من رضب يف الشوارع وإساءة معاملة يف أماكن االحتجاز والتحقيق‪ .‬كام مثلت قضية التعذيب منذ نشأة مجتمع‬
‫املدونات املرصية السياسية محورا ً مهامً ال سيام بعد أحداث «األربعاء األسود» ‪ ٢٥‬مايو ‪ ٢٠٠٥‬عندما قام بلطجية محسوبون عىل الحزب الوطني مبهاجمة‬
‫املتظاهرين ضد التعديالت الدستورية مبباركة قوات األمن‪ .‬كان لتلك املظاهرة وضع خاص حيث شهدت انتهاكات جسيمة منها هتك عرض متظاهرات‬
‫وصحفيات أمام نقابة الصحافيني‪.‬‬
‫كان لبعض النشطاء مبادرات شجاعة مثل عالء سيف‪ 5‬ووائل عباس‪ 6‬وآخرون حيث قاموا بالتقاط صور الضباط ومخربي األمن املتواجدين باملظاهرات‬
‫باستخدام كامريات ديجيتال صغرية أو أجهزة محمول ونرشها الحقاً عىل االنرتنت عىل مدوناتهم الشخصية‪.‬‬
‫لعبت تلك الصور دورا مهام يف توثيق االنتهاكات واألخطر أنها باتت متثل رادعاً نسبياً يف مواجهة األمن‪ .‬بصفة عامة يصاب الضباط املتورطني يف انتهاكات‬
‫بالهلع عند التفكري بأن وجوههم أصبحت معروفة‪ ،‬ويوفر التوثيق الفوتوغرايف للتواجد األمني باملظاهرات سندا ً قانونياً قويا للحقوقيني يف مالحقة املتورطني‬
‫يف االنتهاكات الحقاً‪ .‬وحتى يف حالة نجاة املتورطني من املالحقة القضائية ميثل التوثيق الفوتوغرايف لوجوه ضباط األمن سالحا فعاالً يف درء رشورهم وفضح‬
‫مامرساتهم بني أصدقائهم وعائالتهم وهو أقل ما يستحقونه يف مقابل اإليذاء البدين الذي يوقعوه باملواطنني‪.‬‬

‫بعد سنوات من مالحقة األمن بالكامريات تكون لدى املدونني أرشيف مبعرث لجالدي وزارة الداخلية عىل مختلف املدونات واملنتديات والقوائم الربيدية‬
‫وألبومات «فيسبوك»‪ .‬قام بعض املدونون مببادرة لجمعها يف جروب عىل «فلكر‪http://www.flickr.com/groups/piggipedia .»7‬‬

‫‪67‬‬

»‫ وأراكم عىل «فلكر‬.»‫ التصوير ليس حكرا ً عىل «املحرتفني‬.‫ أرجو أن يجد القارئ الرشوح املتواضعة املذكورة يف الفصل مفيدة‬،‫يف الخامتة‬
)= http://www.flickr.com/photos/elhamalawy  

:‫روابط‬

http://vimeo.com/7522987 1
http://en.wikipedia.org/wiki/Robert_Capa 2
http://picasa.google.com 3
/http://blog.flickr.net/en/2009/10/12/4000000000 4
http://www.manalaa.net/master_torturer_walid_el_desoky 5
http://is.gd/cufGK 6
/http://www.arabawy.org/2008/10/08/piggipedia_flickr 7

68

69

70

‫التدوين الصوتي (بودكاست)‬
‫أدهم الشهايب‬

‫طبيب ومربمج ومصمم ومدون‪ .‬حاصل عىل بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة الزقازيق واآلن يدرس املاجستري يف علوم اإلدراك واتصال املخ‬
‫بالكمبيوتر يف جامعة ترنتو يف إيطاليا‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://www.adhamox.com/blog :‬حساب تويرت‪http://www.twitter.com/adhamox :‬‬

‫‪71‬‬

‫ماهو التدوين الصوتي؟‬

‫التدوين الصويت هو حلقات إذاعية تصدر عىل شبكة االنرتنت وميكن تنزيلها واالستامع إليها عرب مشغل الصوتيات عىل الكمبيوتر أو أجهزة تشغيل ‪ MP3‬أو‬
‫ال ‪ iPod‬باإلضافة إىل الهواتف املحمولة القادرة عىل تشغيل امللفات الصوتية‪ .‬التدوين الصويت يكون إما عن طريق إضافة املواد الصوتية إىل املدونات العادية‬
‫أو بعمل إذاعات متخصصة أو «بودكاست» ‪ .Podcast‬بينام تشتمل املدونات الصوتية عىل أكرث من نوع لوسائط املعلومات وتتضمن عادة مادة مكتوبة‪ ،‬فإن‬
‫«بودكاست» تكون عادة مقترصة عىل تقديم املادة املطروحة يف صورة صوتيات (وأحيانا أخرى تتخصص يف الفيديو)‪ .‬يف هذا الفصل ستتعرف عىل كيفية عمل‬
‫مدونة صوتية باإلضافة إىل كيفية عمل «بودكاست»‬

‫لماذا الصوت؟‬
‫للمستمع‪...‬‬

‫نستخدم مشغل ‪ MP3‬بشكل شبه يومي لالستامع ملوسيقانا املفضلة‪ ،‬رمبا حان الوقت لنستمع ليشء آخر ‪ ..‬اختلف إيقاع الحياة اليوم وتنوعت نشاطاتنا‬
‫اليومية وأصبحت أكرث ازدحاما‪ .‬مل يعد الهامش الذي ميكننا من املداومة عىل الكثري من األنشطة التي كنا منارسها من قبل يتسع لها اآلن‪ .‬سواء أكنت تتابع‬
‫األخبار السياسية‪ ،‬أو الرياضية‪ ،‬أو تريد تعلم لغة جديدة أو حتى سامع برنامج إذاعي كوميدي‪ .‬قد يكون من الصعوبة مبكان أن تضمن تواجدك أمام شاشة‬
‫التلفاز كل يوم يف نفس التوقيت‪ .‬وأحيانا قد ال تستطيع قراءة أخبار اليوم ألنك تأخرت عن العمل‪ .‬متابعة املدونات الصوتية تجعل حياتك أسهل‪ ..‬فيمكنك‬
‫متابعة املادة املطلوبة وقتام تريد‪ ،‬وأينام تريد بدون قيود‪ .‬باستخدام املواد الصوتية املتوفرة عىل االنرتنت‪ ..‬ميكنك اإلستامع إىل درس تعليم اللغة اإليطالية‬
‫مثال بينام تتناول قهوة الصباح‪ ..‬أو تستمع إىل أخبار‪ BBC‬أثناء قيادة سيارتك‪.‬‬

‫للمدون ‪...‬‬

‫‪72‬‬

‫إن سهولة إنشاء مدونة صوتية ينبئ بتوافر كمية هائلة من املعلومات الصوتية وهجرة الكثري من املواد املقروءة للبدائل الصوتية‪ .‬ليك تبدأ ال تحتاج أكرث‬
‫من جهاز كمبيوتر وميكروفون واتصال باالنرتنت‪ ..‬ميكنك حتى االستغناء عن الكمبيوتر باستخدام هاتفك املحمول الذي يدعم االتصال باالنرتنت‪ ..‬تابع القراءة‬
‫لتتعلم كيف تخرج ماتريد أن تقوله إىل العامل يف صيغة صوتية‪..‬‬
‫التدوين الصويت هو جزء هام من مستقبل التدوين‪ ..‬وعىل الرغم من عدم انتشاره الكبري يف الوطن العريب حتى اآلن فإنه ال ينبغي تجاهله كأداة فاعلة‬
‫ومؤثرة يف املستقبل‪ .‬للتدوين الصويت عدة مميزات تعطيه األفضلية عند مقارنته بالتدوين النيص‪ .‬فهو أكرث شخصية من غريه‪ .‬صوت املدون أو مقدم الحلقة‬

‫يضفي عىل املادة املقدمة نوعا من التواصل الشخيص مع املستمع كام أنه أفضل يف إيصال األحاسيس واملشاعر سواء أكنت يف مؤمتر تجري مقابالت مع الحضور‬
‫أو يف أمسية رياضية أو ثقافية‪ .‬ميكنك أن تجعل املادة املقدمة أكرث تشويقا وفائدة باستخدام الصوت‪.‬‬
‫التدوين الصويت يوسع دائرة مستمعيك ليشمل املتابعني املشغولني الذين ال يجدون رفاهية الوقت الالزم ملتابعة املدونات املكتوبة‪ .‬هو أيضاً يقتنص اللحظة‪..‬‬
‫ففي أي لحظة ميكنك أن تخرج هاتفك املحمول وتبدأ يف التسجيل‪.‬‬

‫كيف أتابع المدونات الصوتية؟‬

‫املدونات الصوتية سهلة املتابعة عموماً‪ ..‬ميكنك ببساطة أن تزور املدونة بني الفينة والفينة‪ ..‬كام ميكنك أن تتابعها كام تتابع املدونات النصية األخرى‬
‫باستتخدام خاصية الخالصات «‪ »RSS‬التي تجلب آخر املواضيع إىل جهازك أو حسابك عىل االنرتنت‪.‬‬
‫شخصيا‪ ،‬أفضل متابعة التدوينات الصوتية أو «البودكاست» باستخدام برنامج ‪ iTunes‬من رشكة ‪ Apple‬العمالقة‪ .‬يتميز الربنامج بقيامه أوتوماتيكيا بجلب‬
‫آخر الحلقات أو التدوينات إىل جهازي فور صدورها ومن ثم يضعها عىل ال‪ iPod‬أو ال ‪ iPhone‬أوتوماتيكيا‪ ..‬وبهذا ميكنني أن أبدأ يومي بتوصيل ال ‪iPod‬‬
‫أو أي مشغل ‪ MP3‬وأترك ال ‪ iTunes‬ليقوم بالباقي‪.‬‬
‫يل االنتظار يف طابور طويل يف جهة حكومية أو ركوب األتوبيس األخرض فائق الرسعة من التحرير إىل الزمالك‪ ..‬اآلن لن أشعر بامللل‪ .‬إليك‬
‫سواء أكان ع ّ‬
‫مثال عىل كيفية متابعة مدونة تهمك عرب ال ‪ iTunes‬قم بتشغيل ‪ iTunes‬ثم اضغط عىل ‪ iTunes Store‬عىل الجانب األيرس من الشاشة اكتب يف البحث‬
‫يف الركن األعىل األمين شيئا ما أنت مهتم يف البحث عنه‪ ،‬سأكتب «عريب»‪ .‬سيعرض لك ‪ iTunes‬نتائج البحث يف كافة أصناف املتجر‪ ..‬سواء املوسيقى‪ ،‬الفيديو‪،‬‬
‫التطبيقات ‪..‬إلخ‬

‫‪73‬‬

‫‪74‬‬

‫اضغط عىل ‪ See All‬بجوار ‪Podcasts‬وستفتح لك النافذة القامئة الكاملة لنتائج البحث‪ .‬يك تشرتك يف أي إذاعة (مدونة صوتية) من القامئة‪ ،‬اضغط ببساطة‬
‫عىل الزر ‪ Subscribe Free‬بالطبع هذا ينطبق عىل اإلذاعات املجانية‪.‬‬
‫مبجرد أن تشرتك يف املدونة سيبدأ ‪ iTunes‬بتنزيل آخر حلقة من اإلذاعة إىل جهازك لتستمع إليها يف أي وقت‪ .‬ميكنك الوصول إليها دامئا عن طريق الضغط‬
‫عىل ‪ Podcasts‬عىل الجانب األيرس للشاشة‪ .‬مبجرد أن تقوم بتوصيل ال ‪ iPod‬أو ال‪ iPhone‬سيقوم ال‪ iTunes‬تلقائيا مبزامنة الجهاز مع جهاز الكمبيوتر‪.‬‬

‫كيف أقوم بتسجيل مادة صوتية لمدونتي؟‬
‫يف البداية تأكد من وجود ميكروفون متصل بالجهاز أو ميكنك تسجيل املادة الصوتية عن طريق الهاتف‪.‬‬
‫باستخدام برنامج ‪ Audacity‬ميكنك تسجيل الحلقة وإضافة عدة ‪ Track‬صوتية كاملوسيقى وغريها‬
‫اذهب إىل ‪ http://audacity.sourceforge.net‬لتنزيل الربنامج ثم تحميله‬
‫قم بتشغيل الربنامج ثم انشئ ملف جديد‪.‬‬
‫للتسجيل اضغط عىل أيقونة الدائرة الحمراء يف رشيط األدوات‬
‫اضغط عىل أيقونة املربع األصفر إليقاف التسجيل‬
‫لحفظ امللف الصويت اذهب إىل ‪ File‬ثم ‪ ...Export as mp3‬ثم اخرت مكاناً لحفظ امللف‬
‫اآلن قبل أن نقوم بنرش امللف عىل مدونتنا‪ ..‬فإننا نحتاج إيل مكان الستضافة امللف‪..‬‬
‫فالحساب املجاين عىل ‪ wordpress.com‬ال يسمح باستضافة امللفات الصوتية‪ .‬ولحسن‬
‫الحظ فإن «جوجل» يقدم لنا خدمة ‪ sites‬بارك الله يف جوجل ‪J‬‬
‫اذهب إىل ‪ sites.google.com‬وقم بتسجيل الدخول لحسابك عىل «جوجل» (أو فتح‬
‫حساب إذا مل يكن لديك بالفعل) ثم انشئ موقعاً جديدا باتباع الخطوات التالية‪:‬‬
‫‪ -١‬اضغط عىل‪Create new site‬‬
‫‪ -٢‬أدخل البيانات القليلة املطلوبة ثم اضغط عىل ‪Create site‬‬
‫يف الركن األعىل إىل اليمني‪ :‬اضغط عىل ‪ Create Page‬ثم قم بتسمية الصفحة الجديدة‬
‫‪.Files‬‬
‫واخرت ‪ File Cabinet‬من القوالب املتاحة‪.‬‬

‫‪75‬‬

‫يف الصفحة التالية ميكنك الضغط عىل ‪ Add file‬وستظهر نافذة ميكنك منها رفع‬
‫امللف الصويت‪.‬‬
‫بذلك تكون قد حفظت امللف عىل موقعك لدى «جوجل»‪ ..‬الرابط املبارش لهذا امللف‬
‫سيكون هو الرابط ملوقعك عند جوجل ‪ + files +‬اسم امللف‬
‫فمثالً لو كان موقعي عىل جوجل ه و �‪http://sites.google.com/site/arpodcast‬‬
‫‪ files‬وملف الصوتيات اسمه ‪episode1.mp3‬‬
‫فإن العنوان الكامل يصبح‬
‫‪http://sites.google.com/site/arpodcastfiles/files/episode1.mp3‬‬
‫احفظ هذا العنوان يف مكان آمن ; فسوف نحتاج إليه بعد قليل‪.‬‬
‫اذهب إىل مدونتك التي أنشأتها يف بداية هذا الدليل‪.‬‬
‫سجل الدخول ثم ابدأ بكتابة موضوع جديد‪.‬‬
‫ببساطة اكتب السطر التايل إلضافة امللف الصويت‬
‫[‪]audio http://sites.google.com/site/arpodcastfiles/files/episode1.mp3‬‬
‫هذا السطر هام جدا ً‪ ..‬فرغم أنه يتكون من كلمة ‪ audio‬ورابط امللف موضوعان‬
‫داخل قوسني‪ ،‬إال أن هذا السطر يتحول تلقائيا إىل مشغل صوتيات عند تصفح التدوينة‪.‬‬
‫كام أن «وورد برس» يتعرف تلقائيا عىل هذا السطر ليجعل موضوعك صالحا ليكون‬
‫«بودكاست»‪.‬‬
‫قم بالضغط عىل ‪ Publish‬ثم اذهب إىل الصفحة الرئيسية يف مدونتك وتفقد التدوينة‬
‫الجديدة‪..‬‬
‫‪76‬‬

‫مربوك! لقد قمت للتو بنرش أوىل تدويناتك الصوتية‪ .‬ىف السطور التالية سنقوم سوياً بنرش تدوينتك الصوتية عيل دليل ‪iTunes‬‬

‫‪77‬‬

‫كيف أنشر البودكاست على دليل ‪iTunes‬؟‬
‫قم بتشغيل ‪iTunes‬‬
‫اضغط عىل ‪ iTunes Store‬عىل الجانب األيرس‬
‫اضغط عىل ‪ Podcasts‬يف الرشيط العلوي‬
‫ثم اضغط عىل ‪Submit a podcast‬‬

‫نصائح يف استخدام التدوين الصويت‬

‫ميكنك دامئا إثراء حلقاتك ومادتك الصوتية بقطع موسيقية قصرية أو مؤثرات أو‬
‫فواصل صوتية بني أجزاء الحلقة الرئيسية‪ .‬أو مبعنى آخر عمل مونتاج للحلقة بحيث‬
‫تصبح مشوقة‪ .‬ومن األساليب اإلخراجية التي تجعل الحلقات الصوتية مثرية ومشوقة‪،‬‬
‫استضافة أشخاص مختلفني يف مختلف حلقات اإلذاعة‪.‬‬

‫األمان والحقوق الفكرية‬

‫رمبا كان التدوين العادي املكتوب أحد الطرق الفعالة التي تستخدم للتعبري عن الرأي بهوية مجهولة‪ .‬لكن التدوين الصويت ال يؤمن هذه امليزة فكالمك يحمل‬
‫بصمة صوتك‪ .‬لذلك البد أن تكون حذرا يف كل ما تقوله يف تدويناتك الصوتية‪ .‬أيضا إذا كانت إذاعتك متخصصة يف السياسة وحقوق اإلنسان واملطالبة بالتغيري‬
‫فإنك رمبا تريد أن تكون أكرث حذرا‪ .‬فمن السهل أن يؤخذ ملفك الصويت ويتم تقطيعه وإعادة ترتيب كلامته باستخدام برامج تحرير بدائية‪ .‬مرة أخرى‪ :‬كن حذرا ً‪.‬‬
‫أحد الحلول املطروحة لهذه املشكلة هو استخدام املؤثرات املختلفة التي تقدمها برامج تسجيل الصوت لتضخيم الصوت أو تغيريه‪ .‬رمبا ال تريد أيضا أن‬
‫تغفل الحقوق الفكرية يف استخدام املوسيقى أو العالمات التجارية‪.‬‬

‫‪78‬‬

79

80

‫التدوين بالفيديو‬
‫وائل عباس‬

‫وائل عباس هو مدون و صحفي مرصي بارز صاحب مدونة «الوعي املرصي»‪ .‬ويف فرتة قصرية أصبحت هذه املدونة من أشهر املدونات التي‬
‫ترصد الحياة السياسية املرصية وأصبح لها قراء من داخل مرص ومن جميع أنحاء العامل‪ ،‬ومن أشهر ما نرشته مدونة الوعي املرصي‪ ،‬هي مقاطع‬
‫فيديو لعمليات التعذيب يف السجون املرصية وأماكن احتجاز الرشطة إلذالل املواطنني أو النتزاع االعرتافات منهم‪ .‬وقامت وسائل اإلعالم العاملية‬
‫و منظامت حقوق اإلنسان بتسليط الضوء عىل جرائم التعذيب هذه التي متارسها الداخلية املرصية مام أدى إىل تشويه صورة النظام املرصي‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://misrdigital.blogspirit.com :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/waelabbas :‬‬

‫‪81‬‬

‫‪82‬‬

‫تختلف صحافة الفيديو الشعبية عن التدوين بالفيديو‪ .‬واألخرب هو من أحدث طرق التدوين وهو أن يقوم املدون بتصوير نفسه بكامريا الوب أو املوبايل أو‬
‫الفيديو والحديث عن موضوع التدوينة التي يريد نرشها‪ .‬وهو يف ذلك يستخدم الفيديو كتقنية عوضا عن الكتابة النصية‪ .‬وهذا يشبه تقديم الربامج التلفزيونية‬
‫حيث يستطيع قارئ املدونة مشاهدة املدون وانفعاالته مبوضوع التدوينة‪.‬‬
‫وبينام انترش التدوين بالفيديو بني املدونون‪ ،‬ملعت «صحافة الفيديو الشعبية» يف التجربة املرصية وأحدثت األثر األكرب يف فرض قضايا شائكة عىل الرأي‬
‫العام والصحافة املؤسسية‪ .‬بدأ ذلك عندما كان املدونون املرصيون يشاركون يف تغطية الفعاليات السياسية من مظاهرات واحتجاجات واعتصامات ثم يقومون‬
‫برفع تلك اللقطات عىل االنرتنت ليتمكن متابعي املدونات من مشاهدتها بالضبط كام يشاهدون األخبار املتلفزة مام أعطى بعدا جديدا للتدوين اإلخباري‬
‫ودعم مصداقيته‪ .‬ومن هنا كشفت صحافة الفيديو عن العنف األمني يف املظاهرات‪ ،‬وعن تزوير االنتخابات‪ ،‬والتحرش الجنيس بالنساء‪ ،‬وأحداث أخرى كثرية‬
‫غطاها املدونون‪.‬‬
‫ثم حدث تطور آخر انضم إليه املواطن العادي الذي يحمل كامريا فيديو أو حتى مجرد موبايل مجهز بكامريا‪ .‬بدأ املواطنون الذين يتصادف وجودهم كشهود‬
‫عيان لحدث هام أن يقوموا بتسجيله ثم يقومون بإرسال الفيديو للمدونني لينرشوه‪ .‬جاء هذا نظرا لهامش الحرية الالمحدود والشجاعة التي أظهرها املدونون‬
‫يف تخطي الخطوط الحمراء للنرش يف مقابل اإلعالم التقليدي أو املؤسيس الذي طاملا رفض عرض ما يصوره املواطن العادي‪ .‬ومن هنا كان ظهور فيديوات العنف‬
‫الطائفي‪ ،‬وعنف الرشطة‪ ،‬وتزوير االنتخابات‪ ،‬وحوادث الطرق والقطارات‪ ،‬والتفجريات اإلرهابية‪ .‬ساهم هذا يف كشف األحداث الهامة التي تحدث يف أماكن‬
‫مرتامية أو نائية يف أنحاء مرص‪ .‬كام ترسبت أيضا مجموعة كبرية من الفيديوات تصور تجاوزات رجال الرشطة وتعذيب املحتجزين يف أقسام الرشطة وهذه‬
‫الفيديوات تحديدا أحدثت طفرة يف تناول قضايا التعذيب حيث متت إدانة ضابط ألول مرة بتهمة التعذيب والفضل يرجع لفيديو نرش عىل االنرتنت‪ .‬يطلق‬
‫عىل املواطن هنا «النافخ يف الصفارة» فهو ليس بالرضورة مستعدا ملجابهة مخاطر النرش‪ ،‬أو الكشف عن هويته‪ ،‬أو ليس حتى لديه القدرة التقنية عىل ذلك‪،‬‬
‫ولكن كل هذا ال يثنيه عن لفت األنظار لحدث جلل قام بتصويره‪.‬‬
‫ظهرت مؤخرا تقنية التغطية الحية أو البث املبارش بالفيديو عن طريق استخدام املوبايل حيث يقوم تليفون من الجيل الثالث ببث لقطات حية مبارشة‬
‫عىل االنرتنت متكن متابع املدونات من مشاهدة الحدث لحظة وقوعه‪ .‬كان عدد محدود من املدونني يقوم بتجريب هذه التقنية منذ بضعة سنوات إىل أن‬
‫تم استخدامه بشكل واسع يف املظاهرة املطالبة بحد أدىن لألجور يوم ‪ 2‬مايو ‪ 2010‬مام مكن آالف املشاهدين عىل االنرتنت من متابعة فعاليات املظاهرة‪.‬‬
‫إذا كان املثل يقول أن الصورة بألف كلمة‪ ،‬فيمكننا تخيل أثر الفيديو الذي ينقل صورة حية ومتحركة للحدث ويحفظها للتاريخ‪ .‬هذا إىل جانب املصداقية‬
‫العالية لدى املشاهد والتي تجعل من الصعب تكذيبه‪ .‬ويف هذا الفصل سأحاول ببساطة رشح طريقة عمل فيديو ونرشه عىل االنرتنت بأقل اإلمكانيات املتاحة‪.‬‬
‫ميكن ألي مدون أو ناشط إلتقاط فيديو لتغطية حدث ما‪ ،‬أو مقابلة ما مع شاهد عيان‪ ،‬أو لقطات إلستخدامها يف أحد الحمالت أو اإلعالنات املوجهة‪ .‬وال‬
‫يهم للنرش عىل االنرتنت جودة الكامريا أو مقدار تطورها فيمكن إستخدام كامريا فيديو بسيطة‪ ،‬أو كامريا رقمية مزودة بإمكانية تصوير الفيديو‪ ،‬أو حتى املوبايل‬

‫املزود بكامريا ليست بالرضورة متطورة وال يشرتط حتى انتامء املوبايل للجيل الثالث‪.‬‬
‫لنفرتض مثال أن ناشط ما تواجد يف مكان حدوث فعالية كمظاهرة أو مؤمتر مثال‪ ،‬وقام بالتقاط عددا من اللقطات التي تسمى «نيئة» أو ‪ raw‬وأراد رفعها‬
‫عىل مدونته ليشاهدها القراء‪ .‬هنا البد أن يقوم بتنظيم تلك اللقطات‪ ،‬ودمجها‪ ،‬وحذف األجزاء التالفة منها‪ ،‬ووضع مقدمة نصية تحوي معلومات عن الحدث‬
‫الذي قام بتصويره‪ ،‬كام ميكنه إضافة صوت أو موسيقى‪.‬‬
‫قد يبدو كل ما سبق معقدا مستعصيا عىل املستخدم البسيط ولكن سنرشح هنا أبسط طريقة لعمل ذلك‪ .‬كل ما يلزمك هو موبايل ‪ ،‬وجهاز كمبيوتر مثبت‬
‫عليه نظام تشغيل ‪ ،Windows XP‬وبرنامج ‪ Windows movie maker‬وهو متاح يف معظم مقاهي االنرتنت يف مرص‪ .‬استخدام هذه األدوات ميكن أي ناشط‬
‫من دخول مقهى انرتنت وتفريغ الفيديو من تليفونه املحمول وعمل مونتاج له ثم رفعه عىل االنرتنت يف بضع دقائق‪.‬‬
‫الخطوة األوىل هي تنزيل أو نسخ ملفات الفيديو املطلوبة من املوبايل إىل جهاز الكمبيوتر‪ .‬بعدها نفتح برنامج ‪ Windows movie maker‬ويندوز‬
‫مويف ميكر‬

‫‪83‬‬

‫الخطوة التالية هي عمل ‪ Import‬أو استرياد مللفات الفيديو املوجودة اآلن عىل الجهاز إىل الربنامج حتى ميكن العمل عليها داخله وذك كام هو موضح‬
‫بالشكل‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫هنا تظهر لنا امللفات كلٍ عىل حدة يف العامود األيرس من الربنامج‪ .‬وميكن العمل عىل كل مقطع عىل حدة لتطويله وتقصريه وحذف أجزاء منه ووضع مؤثرات‬
‫برصية عليه أيضا‪.‬‬

‫‪85‬‬

‫‪86‬‬

‫يف هذا الشكل مثال لدينا مقطع فيديو به لقطات زائدة يف أوله وآخره نقوم بقصها عن طريق زر التقسيم بجواز زر الكامريا يف الجزء األمين من الشكل‪.‬‬

‫بعد إعداد اللقطات التي نستقر عليها لإلستخدام يف الفيديو النهايئ نقوم بسحبها باملاوس إىل أسفل حيث ال ستوري بورد ‪ story board‬ونقوم برتتبها‬
‫بالرتتيب الذي نريد أن تظهر به‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫‪88‬‬

‫وميكن إضافة مؤثرات بني كل لقطة وأخرى عن طريق الفيديو إيفًكتس ‪ video effects‬لتخفيف أو مداراة تأثري القطع املفاجيء بني املقاطع‪ .‬فمثال استخدام‬
‫مؤثر الخفوت أو التاليش التدريجي ‪ fade in‬يف أول اللقطة و‪ fade out‬يف آخرها بحيث تظهر اللقطة التالية بعد أن تتالىش اللقطة األوىل تدريجيا‪ .‬ميكننا أيضا‬
‫التحكم يف رسعة حدوث هذا املؤثر البرصي‪.‬‬
‫وكام نرى فهناك مكتبة كبرية من املؤثرات البرصية التي من املمكن تطبيقها عىل لقطة من الفيديو أو عىل الفيديو ككل‪ .‬مثال ميكن تحويله إىل األبيض‬
‫واألسود أو خربشته ليظهر مبظهر الرشيط السيناميئ القديم لإليحاء بحدوث الحدث يف املايض‪ ،‬وغريه من املؤثرات‪.‬‬

‫وهناك خطأ شائع بني من ميسكون الكامريا للمرة األوىل وهو التصوير طوليا وليس عرضيا ويحدث هذا خاصة مع كامريا التليفون املحمول‪ .‬وعند تنزيل‬
‫الفيديو عىل الكمبيوتر يظهر مائال عىل جانبه ولتصحيح ذلك نقوم بوضع الفيديو بعد قصه وتقصريه يف ال ستوري بورد وفتح نافذة املؤثرات الخاصة واختيار‬
‫خاصية التدوير ‪ rotate 90‬درجة حتى يصبح شكله رأسيا كام هو موضح بالشكل‪ .‬ولكن هنا تخرس الصورة جزءا من حجمها وبالتايل من األفضل تذكر أن جهاز‬
‫التليفزيون وشاشة السينام عرضيني وأن كامريا الفوتوغرافيا فقط تستطيع التقاط صور طولية‪ ،‬أما الفيديو فهو دامئا عريض‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫‪90‬‬

‫أحيانا ما نحبذ إضافة خلفية صوتية أو موسيقى خلفية للفيديو ويف هذه الحالة ميكننا استعامل ملفات ‪ wav‬أو ‪ mp3‬ونقوم بعمل استرياد ‪ import‬لها متاما‬
‫كام لو كانت ملف فيديو‪ .‬سوف تظهر لنا كام بالشكل املوضح ثم نقوم بسحبها للمكان املخصص للصوت يف ال ‪ .story board‬ميكننا التحكم يف أين تبدأ وأين‬
‫تنتهي بتحريكها عليه باملاوس‪ ،‬كام ميكن قص امللف وتقصريه وتضخيم الصوت أو إضعافه بالنقر عىل امللف بالزر األمين للاموس‪.‬‬

‫اآلن ميكنك عمل مقدمة نصية للفيلم عن طريق استخدام برنامج ‪ paint‬للرسوم وهو متاح يف كل أنظمة تشغيل ويندوز‪ .‬ميكنك تحديد لون الخلفية ثم‬
‫كتابة النص باللون الذي تختاره ثم حفظ امللف كصورة‪.‬‬

‫بعدها تقوم بعمل استرياد ‪ import‬للصورة التي قمت بحفظها ثم سحبها إىل ال‬
‫‪ story board‬لتوضع يف مقدمة الفيلم أو نهايته أو حتى مبكن استخدامها كفاصل‬
‫بني الفصول بوضعها بني اللقطات لرشح اللقطة التالية‪ .‬وميكن أيضا تطبيق‬
‫نفس املؤثرات البرصية الخاصة بالفيديو عىل الصورة إلضفاء الحيوية عليها‪.‬‬

‫‪91‬‬

‫‪92‬‬

‫بعد اإلنتهاء من كل الخطوات السابقة ميكنك حفظ امللف النهايئ كفيديو‪ .‬كام ميكنك تحديد جودة وحجم امللف أيضا مبا يناسب رسعة االنرتنت ومساحة‬
‫التخزين املسموح بها‪.‬‬

‫وميكن رفع امللف إىل مواقع مثل يوتيوب ‪ www.youtube.com‬أو فيميو ‪ www.vimeo.com‬وهي الشبكات األشهر عامليا لتخزين وعرض ومشاركة‬
‫الفيديوات‪ .‬كام ميكنك رفعه عىل ‪ www.almasryalyoum.com‬الذي يتميز بواجهة تطبيق عربية‪ .‬وعادة ما تتيح شبكات عرض الفيديو امكانية تضمينه‬
‫داخل املدونة وذلك عن طريق توفري كود للتضمني ‪ Embed‬أو وصلة ملكان الفيديو‪ .‬كام ميكن عمل وسم ‪ Tag‬للفيديو‪ .‬والوسوم هي كلامت مفتاحية دالة‬
‫ذات صلة مبارشة بالفيديو متكن من يبحث عنه من إيجاده بسهولة‪.‬‬

‫‪93‬‬

94

‫إعالنات الخدمة العامة‬
‫رسوم وكتابة‪ :‬دمية شاهني‬

‫تخرجت دمية شاهني يف الجامعة عام ‪ 2004‬وحصلت عىل بكالوريوس يف تكنولوجيا املعلومات من جامعة البلقاء التطبيقية –السلط–‬
‫األردن‪ .‬تعمل دمية منذ ذلك الحني يف مجال األفالم واألفالم من أجل التنمية‪ ،‬وبدأت تعمل كمنتجة مستقلة لألفالم عام ‪ ،2009‬تعمل دمية‬
‫يف إنتاج إعالنات الخدمة العامة منذ عام ‪ ،2007‬وذلك ألهميتها يف نرش التوعية لقضايا ذات أولوية عالية عىل املستوى الوطني بالنسبة‬
‫للمؤسسات أو حتى لألفراد‪ .‬قامت بتدريب مجموعات مختلفة من الشباب إلنتاج إعالنات الخدمة العامة يف األردن‪ ،‬ومن أهمها تدريب‬
‫مجموعة من األشخاص املعوقني للتوعية بحقوقهم وزيادة وعي الناس تجاه قانون األشخاص املعوقني األردين‪ .‬كام قامات بالتدريب يف هذا‬
‫املوضوع عام ‪ 2008‬يف مقاطعة كيبيك بكندا‪ .‬تركز دمية يف عملها عىل إعالنات الخدمة العامة ألنها تؤمن بأن هذه األداة رضورية‪ ،‬إلحداث‬
‫فرق وإليصال الصوت لعل وعىس يتم توظيفها بالشكل املناسب لتساعد يف إيصال رسائل مفيدة تساهم يف تسهيل حياة الناس وتحسينها‪.‬‬

‫‪95‬‬

‫مع دخول الواليات املتحدة األمريكية الحرب العاملية الثانية ظهرت الحاجة إلعالنات تصل للعامة بهدف اعالم و وتوعية املواطن بأهمية االنخراط يف الجيش‬
‫األمريييك آنذاك‪ ،‬فتم استخدام اإلذاعة كوسيلة إعالن لهذا النوع من اإلعالنات‪ .‬واستمر العمل عىل استخدام هذه األداة يف اإلذاعة ثم انتقلت للتلفزيون وقامت‬
‫بالرتكيز عىل مواضيع ومشاكل يعاين منها املجتمع األمرييك بشكل عام‪ .‬و الزالت القضايا األكرث شيوعاً منذ بدء استخدام «إعالنات الخدمة العامة» حتى يومنا‬
‫هذا‪ ،‬هي قضايا الصحة واملرور‪.‬‬

‫تعريف‬

‫وإذا أردنا تعريف إعالنات الخدمة العامة (‪ )Public Service Announcements‬فهي إعالنات غري ربحية هدفها األول والوحيد املصلحة العامة‪ ،‬أي أنها‬
‫ال تروج ملنتج معني أو رشكة ما‪ .‬وعادة ما تنتجها مؤسسات وطنية رسمية‪ ،‬أو أفراد بدافع وطني‪ .‬قد تختلط أنواع اإلعالنات ببعضها أحياناً‪ ،‬كأن تروج رشكة‬
‫فحوصات مثالُ ألهمية الفحص املبكر عن رسطان الثدي‪ .‬مثل هذه اإلعالنات ال نستطيع اعتبارها معنية بالدرجة األوىل باملصلحة العامة وبالتايل ال تكون‬
‫تسميتها إعالنات خدمة عامة إذ ال بد أنها ساهمت ولو بهامش بسيط من الربح للرشكة صاحبة اإلعالن‪ .‬وبنفس الوقت ال نستطيع الجزم ‪-‬ألنها ستساهم بسبب‬
‫وصولها للمستهلك‪ -‬بأنها لن ترفع وعي الناس عن قضايا عالقة أو ساخنة‪.‬‬

‫المدونات وإعالنات الخدمة العامة‬

‫العالقة بني اإلعالم املكتوب واملريئ واملسموع هي عالقة قوة‪ .‬من البديهي أن طريقة عرض موضوع ما بالصوت والصورة يرسخ يف ذاكرة املتصفحني والجمهور‬
‫بشكل عام‪ .‬وذلك ليس للتقليل من أهمية أدوات اإلعالم األخرى وإمنا من باب إظهار نتائج دراسات سابقة حول ما يلفت انتباه املتلقي ويضمن وصول الرسالة‬
‫االعالنية‪ .‬ومن هذا املنطلق وجدنا أنه من املهم التخطيط لرسائل أكرث قابلية للوصول باستخدام القوة املضاعفة املمثلة باستخدام أدايت إعالم ‪ .‬فكيف سيكون‬
‫وصول الرسالة إذا ما تم جمع أداتني مهمتني معاً؟‬
‫من هذا الباب ولضامن وصول رسالة املدونني أرتأينا رضورة العمل عىل تطوير منتج يعرب عن مضمون الرسالة املرجوة من خالل الصوت والصورة‪ .‬وسيتم‬
‫الحقاً ذكر أهم مميزات هذا املنتج أال وهو إعالنات الخدمة العامة‪ ،‬وستتوضح أسباب اختيار هذا النوع بالذات من ضمن أشكال املنتجات املختلفة يف مجال‬
‫اإلعالم املريئ واملسموع‪.‬‬
‫ترتاوح مدة إعالنات الخدمة العامة بني ‪ 60-15‬ثانية لإلعالن‪ ،‬وهذا عرف اقرتن بقوانني البث يف التلفزيون والراديو واعتمد كمعيار مع مرور السنني لسهولة‬
‫وضعه يف جداول البث‪ .‬واملدد املشهورة هي‪ ،15،30،45 :‬و‪ 60‬ثانية‪.‬‬
‫‪96‬‬

‫‪ .3‬كيفية عمل إعالن خدمة عامة‬
‫‪ .1‬الفكرة‬

‫إن أهم خطوة إلنشاء أي عمل إبداعي أو تقني أو حتى روتيني هو وجود هدف واضح ورسالة محددة لهذا العمل‪ .‬وعادة ما يساعد التفكري يف املحور‬
‫الذي يركز عليه العمل‪ ،‬كأن نقول أننا نريد الحديث عن البطالة أو الفقر أو العنف‪ ...‬إلخ‪ ،‬يف الخروج بالفكرة املحددة داخل هذا املحور‪ .‬مثال فكرة البطالة بني‬
‫الخريجني الجامعيني يف القاهرة‪ ،‬أو الفقر املنترش يف شربامنت بسبب الطرد التعسفي للعاملني يف إحدى املصانع هناك‪ ،‬أو العنف املنترش بني الطالب يف املرحلة‬
‫األساسية يف العباسية بسبب ألعاب الفيديو التي تشجع عىل استخدام العنف‪ .‬إىل هنا يتضح الهدف إىل حد ما‪.‬‬

‫‪ .2‬الرسالة‬

‫قد تتمثل الرسالة التي نريد إيصالها يف النص الذي نكتبه يف نهاية اإلعالن‪ ،‬ويعتمد عليه اكتامل الصورة عند املشاهد‪ .‬كلام كانت الرسالة واضحة ومبارشة‬
‫ومبدعة كلام التصقت ووصلت لذهن املتلقي‪.‬‬

‫‪ .3‬ألواح القصة ‪story board‬‬

‫عادة ما يعمل املخرج عىل تفاصيل كل مشهد من خالل رسم كل لقطة وهذا ما نسميه بألواح القصة والتي قد تكون مدتها بني ‪ 6-2‬ثوان فقط للرسمة كام‬
‫هو مبني يف األسفل‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪97‬‬

‫‪98‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫تتحدد من خالل ألواح القصة تفاصيل تصوير اإلعالن‪ :‬داخيل أم خارجي؟ ليل أم نهار؟ الشخصيات (املمثلني)؟ شكل وحجم اللقطات؟ وكل التفاصيل التي‬
‫ستساعدنا يف عملية التخطيط واتخاذ القرارات إلنتاج اإلعالن‪ .‬ويلزم دامئاً بأن نكتب كل هذه التفاصيل بجانب الرسم‪ ،‬بحيث نستطيع حرص لوازم تصوير كل‬
‫لقطة‪.‬‬

‫ولتسهيل املهمة‪ ،‬إذا كان الرسم ليس باألمر السهل‪ ,‬ميكن االستعاضة عنه بالتصوير الفوتوغرايف للقطات مشابهة ملا ستكون عليه اللقطة يف اإلعالن وبالتايل‬
‫يكون لدينا خطة برصية مسبقة لإلعالن ككل‪.‬‬

‫‪ .4‬الفريق الفني واإلبداعي‬

‫سرنكز يف هذا الجزء عىل فريق العاملني يف إنتاج اإلعالن‪ ،‬ولتسهيل األمور‪ ،‬سيتم توزيع األدوار من أجل الحصول عىل أفضل النتائج‪ .‬تم اختصار العديد من‬
‫األدوار لتسهيل املهمة‪ ،‬عادة ما يكون هناك كاتب للقصة يف األعامل املرئية املسموعة ‪ ،‬إال أنه ضمن إطار ورشتنا هذه قد تكون الفكرة نتيجة جهد جامعي‬
‫من كل أعضاء الفريق‪.‬‬
‫املخرج‪ :‬سيقوم بتحويل الفكرة النصية أللواح القصة ‪ story board‬والتي تحوي الرؤية اإلخراجية املفصلة‪ ،‬وسيسهل وجودها العمل عىل كل أعضاء الفريق‪.‬‬
‫املصور‪ :‬مسؤول عن تنفيذ ألواح القصة إال أنه يستطيع اقرتاح بدائل أو خيارات أخرى عىل املخرج‪ ،‬وللمخرج القرار النهايئ‪.‬‬
‫فني الصوت‪ :‬املسؤول عن التقاط صوت نقي وواضح خالل التصوير‪ ،‬أما إذا مل يكن هناك أصوات يتم تسجيلها خالل التصوير‪ ،‬فسيكون مسؤوالً عن إنتاج‬
‫ومزج األصوات باملوسيقى حسبام يرى املخرج‪.‬‬
‫املحرر‪ /‬املونتري‪ :‬سيقوم بإرشاف املخرج بتحويل املادة الفيلمية إىل مادة يقرأها الحاسوب وتقطيع املادة حسب ألواح القصة و ما يراه املخرج مناسباً‪.‬‬
‫ومن املمكن جدا أن يقوم شخص واحد بكل هذه األدوار‪ ،‬ولن يتطلب منه ذلك سوى بعض الوقت والجهد‪.‬‬

‫‪ .5‬املمثلون‬

‫عادة ما تكون من مسؤوليات املخرج أن يختار املمثلني إن تطلب اإلعالن وجود ممثلني‪ .‬إذ أن بعض اإلعالنات تكون رمزية‪ ،‬وقد يكون أبطالها أشياء جامدة‪.‬‬
‫ومن الرضوري جدا ً أن نتذكر الحصول عىل ترصيح بالتصوير من األشخاص الذين نقوم بتصويرهم وذلك لتجنب أية تعقيدات قانونية‪.‬‬

‫‪ .6‬جدول اإلنتاج والتصوير‬

‫الهدف األسايس من خطط وجداول العمل هو مساعدتنا يف تنظيم متطلباتنا‪ .‬باإلضافة إىل اطالع املمثلني وفريق العمل بأوقات تواجدهم للتصوير‪ ،‬األمر‬
‫الذي سيساهم برتحيبهم بالعمل معنا‪ .‬وكل هذا يساهم يف زيادة املهنية وعدم اهدار الوقت‪ .‬وباألسفل مثال لجدول إنتاج‪:‬‬
‫‪99‬‬

‫املرشوع‪ :‬إعالن خدمة عامة عن حق اإلنسان يف الحياة الكرمية‬
‫الرقم‬

‫النشاط‬

‫فرتة التنفيذ‬

‫املدة‬

‫‪1‬‬

‫معاينة أماكن التصوير‬

‫‪2012/11/4-1‬‬

‫يوم‬

‫‪2‬‬

‫مقابلة املمثل محمد أحمد‬

‫‪2012/11/12-5‬‬

‫يومان‬

‫املسؤولية‬

‫املوارد‬

‫وسيلة نقل‪ ،‬كامريا‬
‫مصطفى شعبان‬
‫فوتوغرافيا‬

‫مالحظات‬

‫الحالة‬

‫‪-‬‬

‫نفذت‬

‫وسيلة نقل‪ ،‬كامريا‬
‫سيقوم بتزكية‬
‫مل تنفذ بعد‬
‫فيديو‪ ،‬كامريا‬
‫صفاء يرسي‬
‫عدد من املمثلني‬
‫فوتوغرافيا‬

‫جدول التصوير كذلك يساعد فريق العمل يف التنفيذ‪ ،‬وخصوصاً مع وجود ألواح القصة‪ ،‬كام هو مبني يف األسفل‪:‬‬
‫اسم املقطع‪ :‬لجسدك عليك حق‬

‫‪100‬‬

‫رقم اللقطة عىل ألواح القصة‬

‫مكان التصوير‬

‫التاريخ‬

‫الوقت‬

‫‪1‬‬

‫يف رشكة االمتياز‬

‫‪19.11.2012‬‬

‫‪ 8‬صباحاً‬

‫‪3‬‬

‫أمام رشكة االمتياز ‪ 6‬شارع‬
‫‪ 7‬باملعادي‬

‫‪20.11.2012‬‬

‫‪ 12‬ظهرا ً‬

‫املوارد‬
‫البتوب‬
‫مالبس رجايل رسمية‬
‫سجائر‬
‫حقيبة جلدية‬
‫سيارة حديثة خاصة‬
‫مالبس رجايل رسمية‬

‫‪ .7‬الكامريا واإلضاءة‬

‫جودة الصورة التي ستلتقطها كامريا الفيديو مهمة‪ ،‬إذ أن وضوح الصورة يساهم بشكل كبري يف توصيل الرسالة‪ .‬أخذ القرارات الصحيحة بشأن اإلضاءة مهم‪،‬‬
‫فهي التي ستصنع األجواء الشعورية املالمئة لجو الرسالة‪ .‬فهل ما نبحث عنه هو جو حزين وغامض‪ ،‬أم واضح ميلء بالحيوية؟ كل هذه خيارات إخراجية ميتلكها‬
‫املخرج ويجب أن يكون قادرا ً عىل تربيرها دراميا مبا يتناسب مع أهداف اإلعالن ورسالته‪.‬‬

‫أحجام اللقطات‬

‫لقطة قريبة جدا ً ‪Extreme close up shot‬‬

‫‪101‬‬

‫لقطة قريبة ‪Close up shot‬‬

‫‪102‬‬

‫لقطة متوسطة‪Medium shot‬‬

‫لقطة عامة ‪Wide shot‬‬

‫اإلضاءة‬
‫إذا أردنا إيجاد اإلضاءة األساسية يف أي مقطع مريئ فعلينا االنتباه للمفاهيم التالية‪:‬‬
‫‪ : Key light‬وهو الضوء األسايس الذي يضيئ املشهد‪ ،‬ويكون األكرث قوة أو سطوعاً ويسبب عدة ظالل‬
‫‪ :Fill light‬وظيفته األساسية أن يزيل الظالل التي يسببها الضوء أعاله دون أن يخلق ظالله الخاصة‪ .‬وعادة ما يوضع بالجهة املقابلة لل ‪. key light‬‬
‫‪ :Back light‬يوضع عادة خلف الشخص أو اليشء الذي يتم تصويره وذلك ليوحي بتجسيم الصورة‪ .‬ويكون عالياً حتى ال يظهر يف إطار الصورة‪.‬‬
‫ومن هذه اإلضاءات نستطيع تجربة األجواء التي يخلفها الثالث مع بعضهم والتغيري بها حتي نجد ما يالئم سياق الفكرة‪.‬‬

‫‪ .8‬الصوت‬

‫غالباً ما تحتوي إعالنات الخدمة العامة عىل أصوات منتجة بعد التصوير‪ .‬عىل األغلب ال تكون هناك حاجة لتسجيل حوار يف وقت التصوير‪ ،‬لكن قد نحتاج‬
‫بعض األصوات من البيئة الطبيعية ملوضوع اإلعالن كأصوات العصافري أو موج البحر‪ ،‬أو أصوات شارع مزدحم‪ .‬كل الغاية من إضافة هذه األصوات هو جعل‬
‫املشاهد يشعر بأجواء موضوع اإلعالن‪.‬‬

‫‪ .9‬التحرير وبرمجيته‬

‫املونتاج بقدر ما هو تخصص يف حد ذاته‪ ،‬هو أيضا عملية بسيطة وسهلة‪ .‬سوف نتدرب عىل تقطيع وتجميع ما سجلناه من مادة مرئية ومسموعة عن طريق‬
‫إدخال املقاطع (اللقطات) لربنامج ‪ Adobe Premiere Pro CS4‬حتى نصل ملنتجنا بشكله النهايئ والذي سنعرضه عىل مدونتنا فيام بعد‪ .‬ستساعدنا هذه‬
‫الخطوات للبدأ بالربنامج واسترياد امللفات والتعديل عليها ومن ثم تصديرها بشكلها النهايئ الذي سيظهر عىل املدونة‪.‬‬

‫‪ - 1‬نختار ‪ new project‬لنبدأ مرشوعاً جديدا ً‬

‫‪103‬‬

‫‪ - 2‬نختار اسمه وموقع تخزينه‬

‫‪104‬‬

‫‪ - 3‬علينا أيضاً االنتباه لنوع الصورة التي‬
‫سنحررها إذا ما كانت من نوع ‪ DV‬أو ‪HDV‬‬
‫والثاين أوضح وحجم ملفاته بالتايل أكرب‪ ،‬إال أن‬
‫األول تم استخدامه لعقد من الزمن ومعظم‬
‫األجهزة تتعامل مع هذه التقنية‪.‬‬

‫‪ - 4‬من املعروف أن الرشق األوسط‪ ،‬أوروبا واليابان تستخدم تقنية ‪  ،PAL‬وسنختار جودة الصوت األعىل وهي ‪ KHz 48000‬لضامن صوت املنتج بشكله‬
‫النهايئ‪ ،‬وما نقوم به حالياً هو تحديد مواصفات القالب الذي سنعمل ضمنه وهو ‪ Sequence‬وسنقوم بتسميته كذلك‪.‬‬
‫‪105‬‬

‫‪ - 5‬ولنقل املادة الفيلمية املسجلة عىل رشيط الكامريا‪ ،‬نذهب ل‪ file‬ونختار ‪ capture‬وغالباً ما نستخدم مع األرشطة ‪ firewire‬وهو مشابه لل ‪ USB‬إال‬
‫أنه أرسع ومصمم لنقل أحجام أكرب من املعلومات‪ .‬مع تنوع التقنيات واختالف طرق التخزين مثل وجود أقراص صلبة يف الكامريا لتخزبن الفيديو اختلفت‬
‫طرق نقل املعلومات‪.‬‬
‫‪106‬‬

‫‪ - 6‬نحدد األوقات التي نريد نقلها من خالل هذه الشاشة ومن ثم نبدأ بالتسجيل (النقل من الكامريا إىل جهاز الكمبيوتر)‬

‫‪107‬‬

‫‪ - 7‬أما إذا أردنا ضم أي مقاطع مرئية ومسموعة ملنطقة العمل الخاصة ب ‪ Adobe premiere‬فنذهب ونختار ‪ import‬من قامئة ‪.file‬‬

‫‪108‬‬

‫‪ - 8‬نحدد مكان املواد التي نريد ضمها واملوجودة عىل جهاز الكمبيوتر‪.‬‬

‫‪109‬‬

110

‫‪ - 10‬نستطيع تقطيع وتصغري وتكبري املادة املوجودة عىل الخط الزمني يف األعىل كام هو مناسب من خالل لوح األدوات املوجود عىل ميينن الشاشة‪ .‬وعندما‬
‫يكتمل العمل نذهب ل ‪ file‬ونختار ‪ export‬ومن ثم ‪.media‬‬

‫‪111‬‬

‫‪ - 11‬نختار املواصفات للمنتج النهايئ كالضاغط الذي سيساهم يف تصغري حجم امللف‪.‬‬

‫‪112‬‬

‫‪ - 12‬من ثم ستظهر شاشة لربنامج اسمه ‪ Adobe Media Encoder‬طورته رشكة ‪ Adobe‬إلمكانية عزل التصدير عن أي أعامل أخرى تود إكاملها عىل‬
‫‪ Premiere‬دون تضارب‪.‬‬

‫‪113‬‬

‫‪ .10‬املوسيقى‬

‫أهم ما يجب أن نأخذه بعني االعتبار فيام يختص باملوسيقى هو حقوق امللكية‪ .‬وهناك بعض املواقع التي توفر أنواع مختلفة من املوسيقى مفتوحة املصدر‪.‬‬
‫كام ميكنك مخاطبة ماليك حقوق املوسيقى الغري مفتوحة املصدر والتنسيق معهم برشح الهدف من استخدامها‪ ،‬وغالبا ما يوافقون عىل استخدامها بال مقابل‬
‫خاصة إذا علموا أن األهداف غري تجارية وأن مدة املنتج سترتاوح بني ‪ 15-60‬ثانية‪.‬‬
‫نرش اإلعالن عىل املدونة والرتويج لها‬
‫وهو ليس باألمر الصعب أبدا ً‪ .‬استخدم نفس خطوات اضافة فيديو وتضمينه داخل تدوينة عىل مدونتك‪ .‬ميكنك يف املدونة الكتابة عن املقطع وأهدافه وذكر‬
‫فريق العمل واإلنتاج‪ .‬هناك خيارات عديدة متعلقة بحجم الفيديو املسموح تحميله وسوف تجد متسعا اذا ما استخدمت ‪. vimeo.com‬‬
‫ومن األمور التي قد تساعد يف انتشار عملك وتثبيت وجودك‪ ،‬هي التعليقات أو التفاعالت االلكرتونية التي تعترب وسيلة للحصول عىل ردود األفعال باإلضافة‬
‫إىل عقد حلقات نقاش الكرتونية وغري الكرتونية والتي بدورها تساعدنا يف تطوير عملنا والحصول عىل أفكار جديدة تعالج قضايا مل تخطر لنا يف البداية‪.‬‬
‫روابط مهمة‬
‫‪www.musicbeyond.com‬‬
‫‪http://www.youthforhumanrights.org/watchads/index.html‬‬
‫‪http://www.arborday.org/media/psas.cfm‬‬
‫‪http://www.flu.gov/psa‬‬

‫‪114‬‬

‫لتحميل أنواع املوسيقى املختلفة‬
‫أمثلة عىل إعالنات الخدمة العامة‬
‫أمثلة عىل إعالنات الخدمة العامة‬
‫أمثلة عىل إعالنات الخدمة العامة‬

115

116

‫كيف تدون باستخدام المحمول؟‬
‫(البث الحي)‬
‫وائل عباس‬

‫وائل عباس هو مدون و صحفي مرصي بارز صاحب مدونة «الوعي املرصي»‪ .‬ويف فرتة قصرية أصبحت هذه املدونة من أشهر املدونات التي‬
‫ترصد الحياة السياسية املرصية وأصبح لها قراء من داخل مرص ومن جميع أنحاء العامل‪ ،‬ومن أشهر ما نرشته مدونة الوعي املرصي‪ ،‬هي مقاطع‬
‫فيديو لعمليات التعذيب يف السجون املرصية وأماكن احتجاز الرشطة إلذالل املواطنني أو النتزاع االعرتافات منهم‪ .‬وقامت وسائل اإلعالم العاملية‬
‫و منظامت حقوق اإلنسان بتسليط الضوء عىل جرائم التعذيب هذه التي متارسها الداخلية املرصية مام أدى إىل تشويه صورة النظام املرصي‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://misrdigital.blogspirit.com :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/waelabbas :‬‬

‫‪117‬‬

‫منذ ظهور التليفون املحمول (املوبايل) وهناك محاوالت دؤوبة لربطه باالنرتنت‪ .‬ولكن الطفرة كانت بظهور تكنولوجيا الواب والجيل الثالث الذان جعال من‬
‫بعض أجهزة املوبايل كمبيوترات متنقلة ضئيلة الحجم غري الفتة لألنظار تستطيع الدخول عىل االنرتنت‪.‬‬
‫يف مرص كانت هناك إرهاصات ملحاولة التدوين بإستخدام املوبايل عن طريق إرسال رسائل نصية قصرية ‪ SMS‬لتظهر مبارشة عىل املدونات‪ .‬ويف ‪ 2005‬اجتهد‬
‫املدون عالء سيف لتغطية حية بالرسائل النصية العتصام يف ميدان التحرير بقلب القاهرة ولكن تلك التجربة مل تكن عملية وكانت مكلفة‪.‬‬
‫ولطاملا كان للرسائل النصية دورا هاما بني النشطاء لإلبالغ عن تطورات الفعاليات السياسية واملواجهات مع األمن ونرش املعلومات عن اعتقال األفراد‬
‫والتحذير من املخاطر‪ .‬فمثال أثناء اإلستفتاء عىل تعديل الدستور عام ‪ 2005‬إستخدمت قوائم بتليفونات النشطاء لبث رسائل نصية تحذرهم من التجمع يف‬
‫مكان ما سيطرت قوات األمن املركزي عليه‪ ،‬وترشدهم إىل نقل املظاهرة إىل مكان آخر‪ .‬ولكن كانت هذه تكلفة مادية كبرية عىل النشطاء املتطوعون خاصة‬
‫مع كرب حجم القوائم‪.‬‬
‫كان هذا هو الحال إىل أن ظهرت خدمات مثل «تويرت» و»جايكو» املجانيتان اللذان أحدثا طفرة يف التواصل بني‬
‫النشطاء‪ .‬كانت تلك الخدمات مبثابة جرس يصل بني النشطاء وبعضهم عن طريق االنرتنت والتليفونات الصغرية‬
‫املوجودة يف جيوبهم‪ .‬فتغطية اإلرضاب العام الذي حدث يف ‪ 6‬ابريل ‪ 2008‬كانت أول تطبيق عميل الستخدام خدمة‬
‫«تويرت» يف تغطية خربية لتطورات املوقف من حيث حجم املشاركة يف اإلرضاب‪ ،‬والقبض عىل النشطاء‪ ،‬وأماكن‬
‫احتجازهم‪.‬‬
‫وهكذا حتى وصلنا إىل مرحلة يستطيع فيها املدون أن ينرش تدوينة كاملة بالنص والصور والفيديو من عىل تليفونه‬
‫املحمول‪ ،‬بل وعمل بث حي بالفيديو من مكان الحدث ليشاهده متصفحي االنرتنت لحظة حدوثه‪.‬‬
‫وفيام ييل رشح بالصور لالستخدامات املتعددة للموبايل يف النشاط عىل االنرتنت‪.‬‬

‫الدخول على االنترنت‪:‬‬

‫توجد عدة طرق للدخول عىل االنرتنت عن طريق املوبايل وهي إستخدام شبكة املحمول نفسها بعد عمل اإلشرتاك‬
‫املناسب‪ ،‬أو إستخدام إمكانية دخول التليفون عىل الشبكات الالسلكية املتاحة قريبا منه كام بالشكل التايل‪.‬‬
‫كام ميكن إستخدامه لتصفح الربيد االلكرتوين أو قراءة وإرسال رسائل التويرت أو الدخول إىل فيسبوك أو غريه من‬
‫املواقع التي يستخدمها النشطاء‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫ويحدث ذلك إما باستخدام متصفح االنرتنت الخاص باملوبايل أو باستخدام التطبيقات الخاصة لكل موقع عىل حدة مثل التطبيق الخاص «بتويرت» أو‬
‫«فيسبوك» كام هو موضح بالشكل‪.‬‬
‫وسنحاول رشح إستخدام أحد أحدث التطبيقات التي تستخدم التليفون املحمول يف عمل بث حي بالفيديو إىل االنرتنت وهو «بامبوزر»‪www.Bambuser.‬‬
‫‪ com‬كل ما عليك هو فتح حساب عىل هذا املوقع ثم الدخول إليه من موبايلك وتحميل الربنامج الخاص به إىل موبايلك الشخيص‪ .‬ومن املالحظ أن بعض‬
‫األجهزة املحمولة الحديثة يف األسواق تأيت مجهزة بنسخة من الربنامج بالفعل‪ .‬وبوجود نسخة من الربنامج عىل جهازك ميكنك بدء البث مبارشة من الشارع أو‬
‫أي مكان ملا يحدث أمامك وتريد مشاركة اآلخرين فيه كام هو مبني بالصور التوضيحية التالية‪.‬‬
‫‪119‬‬

‫قم بفتح أيقونة الربنامج من بني األيقونات املوجودة عىل املوبايل‬

‫سوف يظهر أمامك الربنامج بالشكل التايل ويفتح الكامريا لكنه غري متصل باالنرتنت‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫ميكنك البدء بالبث مبارشة باختيار ‪broadcast‬‬

‫لكن هناك خطوات أخرى ميكنك القيام بها قبل البث‪ ،‬مثل إختيار إسم للبث الذي ستقوم به‪ .‬ويفضل هنا أن يكون االسم ذو صلة مبارشة مبوضوع الحدث‬
‫الذي تقوم بتصويره‪.‬‬
‫ميكنك أيضا التحكم يف جودة الصوت والصورة أثناء البث‪.‬‬
‫بعد ذلك‪ ،‬سوف يطلب منك تسجيل الدخول عىل الخدمة من خالل ادخال إسم املستخدم وكلمة الرس التي سجلت بها حسابك عىل موقع بامبوزر‪.‬‬
‫أنت اآلن مستعد للتصوير وسوف يتم بث ما تقوم بتصويره بشكل مبارش عىل صفحتك يف موقع بامبوزر عىل االنرتنت حيث ميكنك أيضا ضبط حسابك لريسل‬
‫رسالة تلقائية إىل متابعيك عىل «تويرت» ليخطرهم بأنك تقوم بالبث اآلن‪ .‬كام ميكنه رفع الفيديو مبارشة إىل حسابك عىل يوتيوب‪ ،‬وفيسبوك‪ .‬وفيام ييل صورة‬
‫من موقع بامبوزر أثناء البث الحي ألحد الفيديوات‪.‬‬

‫‪121‬‬

‫وبهذا ميكنك استخدام موبايلك كمحطة بث مريئ مبارش من موقع الحدث لالنرتنت بشكل ينافس تغطية أعتى املحطات اإلخبارية‪ .‬وخصوصا من حيث‬
‫الحرصية‪ ،‬وتوقيت البث‪ ،‬وجرأة املادة املعروضة‪.‬‬
‫‪122‬‬

123

124

‫تسويق المدونات‬
‫مروة رخا‬

‫مروة رخا (‪ 36‬عا ًما) مدونة مرصية تنتمي إىل الطبقة املتوسطة وتهتم بشكل أسايس بحقوق اإلنسان وحق االختيار وحرية التعبري‬
‫ومتكني املرأة والعنف ضد املرأة والعالقة بني الرجال والنساء يف املجتمع البطريريك (األبوي أو الذكوري)‪ .‬بدأت التدوين يف أكتوبر‬
‫‪ .2006‬وكانت أول مدونة لها تحمل اسماً مستعا ًرا هو (جينيفر أندرسون) وعنوان الـ ‪ URL‬الخاص بها هو ‪http://jenny2many.‬‬
‫‪ ./blogspot.com‬ويف يناير ‪ ،2007‬قررت مروة أن تخلع القناع وتكشف عن هويتيها الحقيقية وبدأت الكتابة باستخدام اسمها الحقيقي‪.‬‬
‫وبحلول عام ‪ ،2008‬انتقلت إىل موقعها الخاص‪ .‬تزاول مروة الكثري من املهن يف الوقت الحايل‪ .‬فهي كاتبة ومدونة ومستشارة تسويق‬
‫حرة وأستاذ تسويق بصفة جزئية يف الجامعة األمريكية بالقاهرة‪ ،‬باإلضافة إىل استضافتها يف الكثري من الربامج التليفزيونية واإلذاعية‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://marwarakha.blogspot.com :‬عنوان املوقع‪http://www.marwarakha.com :‬‬

‫‪125‬‬

‫مقدمة‪:‬‬

‫معظم املدونون املرصيون يستخدمون مدوناتهم بوصفها وسيلة للتنفيس عن أفكارهم بينام يتجاهلون متاماً الجانب التجاري من نشاط التدوين إميانا منهم‬
‫بأن مكافحة الفساد وكسب املال ال يجتمعان‪ .‬وبسبب االعتزاز بالنفس املبالغ فيه‪ ،‬أو نتيجة االفتقار للمعرفة التقنية‪ ،‬يحجم الكثري من املدونني عن تسويق‬
‫مدوناتهم أو الرتويج لها‪.‬‬
‫يف هذا الفصل سوف نعرض أساسيات التسويق‪ ،‬وكيفية تطبيقه عىل املدونة التي تحررها‪ .‬كام سنعرض لطريقة استغالل الشبكات االجتامعية لتسويق‬
‫مدونتك‪ ،‬وأفضل الطرق التي ميكنك اتباعها يك تجني بعض املال من التدوين – عىل األقل لتغطية نفقات املدونة اذا كنت تقوم باستئجار مساحة عىل سريفر‬
‫مضيف أو لديك عنوان خاص بك‪.‬‬
‫يبدأ التسويق للمدونة منذ اختيار املواضيع التي ستدون بشأنها‪ ،‬وبعد ذلك تأيت تطبيقات أو أدوات التدوين‪ ،‬ثم الرسالة التي تريد ايصالها بوصفك مدونا‪،‬‬
‫وأخريا رؤيتك ملستقبل املدونة‪ .‬الكثري منا انطلق وخلق مدونة دون التفكري املتأين فيام سبق من نقاط‪ ،‬وهو ما قد يتعارض مع الغرض من إنشاء مدونة يف‬
‫املقام األول‪.‬‬

‫الخطوة األوىل‪ :‬تحديد الرؤية والرسالة وامليزة التنافسية والجمهور املستهدف‬

‫ماذا أريد أن أقول من خالل هذا املنرب؟ (شعر‪ ،‬قصص قصرية‪ ،‬نقد سيناميئ‪ ،‬حقوق املرأة‪ ،‬التعذيب‪ ،‬مرىض فريوس نقص املناعة املكتسبة‪ ،‬حقوق األقليات‪،‬‬
‫االحتجاجات‪ ،‬أخطاء وسائل اإلعالم الحكومية‪... ،‬الخ)‬
‫مل أنشأت املدونة؟ (يك أطلع اآلخرين عىل تجربتي الشخصية‪ ،‬يك أدعم قطاعاً بعينه يف املجتمع‪ ،‬يك أفضح الفساد‪ ،‬يك أروج أليديولوجيتي‪ ،‬يك أوثق األحداث‪،‬‬
‫‪...‬الخ) كيف ميكني ايصال رسالتي؟ (عن طريق تدوينات قصرية فعالة‪ ،‬الصور‪ ،‬الفيديو‪ ،‬املقاطع الصوتية‪ ،‬الروابط اإللكرتونية‪... ،‬الخ)‬
‫من سيقرأ مدونتي؟ من الذي أرغب يف التأثري عليه؟ (هذا سيحدد لغة املدونة‪ ،‬واملوضوعات التي ستغطيها‪ ،‬والفئة العمرية التي تتوجه إليها‪ ،‬وأسلوب‬
‫الحياة الذي تروج له‪... ،‬الخ)‬
‫مل ستقرأ هذه الفئة املدونة؟ (من أجل الحصول عىل املعلومات‪ ،‬من أجل مواكبة األحداث الجارية‪ ،‬من أجل قراءة رأيي الشخيص وتحلييل لألخبار‪ ،‬من أجل‬
‫االقتباس من مدونتي يف وسائل اإلعالم التقليدية‪ ،‬من أجل مشاركتي خرباتهم‪ ،‬للحصول عىل النصيحة‪ ... ،‬الخ)‬
‫ما الذي أحاربه؟ أروج له؟ أنفس عنه؟ أفضحه؟ (ال بد أن يكون لك خط واضح‪ :‬عىل سبيل املثال أنا أدون من أجل الدفاع عن حرية التعبري وحرية االختيار‬
‫– إذن كل عميل سوف يلتزم بهذه الرسالة)‪.‬‬
‫‪126‬‬

‫ما الذي مييزين عن املدونني اآلخرين املوجودين عىل الساحة؟ (ميزتك التنافسية سوف تضعك يف مكانة خاصة لدى جمهورك املستهدف)‬
‫ما الذي أريد أن أحققه من «هذه املدونة»؟ (هذه رؤيتك طويلة املدى‪ .‬هل ترغب أن تستخدم مدونتك من أجل الحصول عىل وظيفة‪ ،‬أو بداية نشاط‬
‫تجاري‪ ،‬أو أن تحتل الصدارة يف مجال التدوين‪ ،‬أو أن تصبح مصدرا ً لألخبار أو الصور أو مقاطع الفيديو أو التحليل ميكن االعتامد عليه؟)‬
‫املثال ‪ – Ad Basha :1‬إعالنات يف الرشق األوسط‬

‫‪127‬‬

‫مثال ‪ :2‬بهية – تحليل متعمق للسياسة املرصية‬

‫مثال ‪( BellyLorna :3‬بيليل لورنا) – مدونة راقصة رشقية اسكتلندية يف مرص‬

‫‪128‬‬

‫الخطوة الثانية‪ :‬تحديد هويتك‬

‫اختيار اسم مدونتك‪ ,‬شعارك‪ ,‬باإلضافة إىل لون وتصميم املدونة يجب أن يعكس رؤيتك و هدفك‪.‬‬
‫مثال‪Marwa Rakha dot com :‬‬

‫‪129‬‬

‫الخطوة الثالثة‪ :‬سجل الحقائق واألرقام الصحيحة‬

‫مبكنك استخدام خدمة التحليل عرب محرك «جوجل» (‪ .)Google Analytics‬كل ما تحتاجه هو فتح حساب عىل «‪ »gmail.com‬ثم بعد ذلك تصبح مستعدا ً‬
‫يك تتبع إحصاءات املدونة التي أنشأتها‪.‬‬

‫فمن خالل هذه األداة سوف تتمكن من الحصول عىل إجاميل عدد الزائرين‪ ،‬وعدد الزائرين املتفردين‪ ،‬وعدد مرات مشاهدة الصفحة‪ ،‬ومعدل الزيارات‬
‫النافرة (أي هؤالء الذين دخلوا إىل املدونة عن طريق الخطأ فأغلقوا الصفحة عىل الفور)‪ ،‬ومتوسط الزمن الذي يقضيه الزائر باملوقع‪ ،‬والزوار الجدد‪ .‬كل هذه‬
‫اإلحصاءات ميكنك استعراضها عىل مدار اليوم‪ ،‬أو أسبوع‪ ،‬أو شهر‪ ،‬أو أية فرتة زمنية تحددها أنت‪.‬‬

‫‪130‬‬

‫كام ميكنك الحصول عىل إحصاء باملصادر التي وجهت الزائرين إىل مدونتك‪ ،‬واملواقع التي تشري إىل مدونتك‪ ،‬وكذلك الكلامت املفتاحية التي استخدمها الزائر‬
‫للعثور عليك‪.‬‬

‫وبامكانك الحصول أيضا عىل إحصاء بعدد الصفحات التي تصفحوها عىل مدونتك‪ ،‬والدول التي أتوا منها‪.‬‬

‫هذا عالوة عىل املزيد من التفاصيل التي من شأنها مساعدك عىل تحديد رؤيتك ورسالتك‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫الخطوة الرابعة‪ :‬أدر املدونة بكفاءة‬

‫األخبار القدمية ليست مفيدة إال إن كانت قدمية للغاية (كأن تكون من األخبار األرشيفية أو البيانات التاريخية)‬
‫احرص عىل تحديث املدونة بانتظام‬
‫أجب عىل تعليقات القراء‬
‫اربط املدونة مبدونات أخرى مثرية لالهتامم‬
‫ال بد وأن تتعامل مع نفسك بجدية إن أردت من الناس أن يتعاملوا معك بجدية‬

‫الخطوة الخامسة‪ :‬روج‪ ...‬روج‪ ...‬روج‬

‫استخدم املدونات األخرى للرتويج ملدونتك (كيف؟ تبادل الروابط أو الشعارات مع أصحاب املدونات األخرى أو قم بالتدوين املستمر داخل املدونات الشهرية‬
‫ليك توجه حركة الزوار نحو مدونتك)‪.‬‬

‫استخدم خاصية «‪ »Add this application‬يف مدونتك‪ ،‬وهي خاصية تعطي الزوار الفرصة يف نقل ما تكتبه إىل ما يزيد عىل ‪ 250‬منرب الكرتوين آخر‪.‬‬
‫‪132‬‬

‫استخدم «فيسبوك»‪ :‬مجموعات «فيسبوك» وصفحة املعجبني عىل «فيسبوك» ملدونتك‪ ،‬ومذكرات «فيسبوك»‪ ،‬وروابط «فيسبوك» ‪ links‬وشبكة مدونات‬
‫فيسبوك ‪.Networked Blogs‬‬

‫استخدم «تويرت» يك تشارك اآلخرين روابط من مدونتك‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫‪134‬‬

‫استخدم الشبكات االجتامعية واملنابر الرقمية األخرى‪.‬‬
‫فمن بني هذه املنابر الرقمية‪ Digg, Delicious, Myspace, Flickr, Live, Linked-In, Jaiku, BrightKite :‬وغريها الكثري‪ .‬ومن شأن هذه املنابر أن‬
‫تساعدك يف الرتويج ملدونتك وعىل جذب حركة الزوار إىل املدونة‪.‬‬

‫نقود‪ ...‬نقود‪ ...‬أرني النقود‪:‬‬

‫من أسهل الطرق الستخدام املدونة يف جميع النقود استخدام خاصية ‪ Google Ad Sense‬وحتى تنجح هذه الطريقة تحتاج إىل أمرين‪ )1( :‬قدر كبري من‬
‫حركة الزوار عىل املدونة ثم (‪ )2‬كلامت دالة دقيقة‪ ،‬وعالمات مناسبة‪ ،‬وعناوين دقيقة‪.‬‬

‫أو ميكنك اجتذاب الرعاة ممن لديهم احتياجات محددة بالنسبة ملن يستهدفونه‪.‬‬
‫وليك تنجح هذه الطريقة سوف تحتاج‪:‬‬
‫(‪ )1‬أن يكون لديك جمهور جيد التقسيم وواضح الفئة‪ )2( ،‬حقائق وأرقام دقيقة‬
‫ميكنك عرضها عىل الراعي‪ )3( ،‬عالقات واتصاالت جيدة‪ ،‬مثالً أن تكون عىل عالقة‬
‫بأشخاص أصحاب قرار يف منظمة من املنظامت الكربى‪.‬‬
‫أو ميكنك أن تبيع املحتوى عىل املدونة‪.‬‬
‫وهذه الطريقة ميكن أن تنجح إن تحققت النقاط األربع التالية‪ )1( :‬أن تكون رائدا ً‬
‫يف مجال ما تقدمه من محتوى‪ )2( ،‬أن يكون املحتوى الذي تقدمه يتمتع بجودة‬
‫عالية‪ )3( ،‬أن يكون املحتوى سلعة نادرة‪ )4( ،‬أن تذكر أن محتواك له حقوق نرش وأن‬
‫االستخدام غري املسموح به لهذا املحتوى سوف يعرض الشخص للمساءلة القانونية‪.‬‬

‫‪135‬‬

‫قصص نجاح من العالم العربي‪:‬‬
‫يقول رؤوف شبايك عن نفسه‪:‬‬

‫«بعد أن عملت لدى الكثري من دور النرش ولدى مواقع اإلنرتنت يف ديب باإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬وعملت يف الكتابة باللغتني العربية واإلنجليزية‪ ،‬اكتسبت‬
‫خربة متعمقة يف الكتابة سواء عن األجهزة اإلليكرتونية‪ ،‬أو ألعاب الفيديو‪ ،‬أو األنشطة التجارية‪ ،‬أو املرشوعات الناشئة‪ .‬يف الوقت ذاته لدي مدونة شخصية‬
‫وعنوانها (‪ )blog.shabayek.com‬حيث أكتب عن األنشطة التجارية الصغرية‪ ،‬وقصص النجاح‪ ،‬والتسويق للمرشوعات الصغرية واملتوسطة‪ .‬تعترب مدونتي من‬
‫أفضل املدونات باللغة العربية عىل شبكة االنرتنت يف هذا املجال‪ .‬أطلقت املدونة يف يناير ‪ ،2005‬وما زلت أكتب مقاالت عليها بانتظام‪ .‬إىل اآلن نرشت خمسة‬
‫كتب عربية وأعمل حالياً عىل إعداد كتايب السادس‪».‬‬
‫ويبيع رؤوف شبايك خدماته االستشارية‪ ،‬وإعالنات ألطراف أخرى‪ ،‬وكتبه من خالل املدونة‪.‬‬

‫قصة نجاح من العالم الغربي‪:‬‬
‫كريس جيليبو صاحب مدونة «‪«( »The Art of Non-Conformity‬فن االختالف»)‬

‫يقول عن نفسه أنه «كاتب ورحالة‪ ،‬ورائد أعامل‪ ،‬ودائم التعلم‪ .‬رسالتي هي مساعدة الناس أن يعيشوا حياة غري تقليدية‪ ،‬وأن يختاروا ألنفسهم‪ ،‬وأن يغريوا‬
‫العامل‪ .‬تقدم كتابتي أفكارا ً غري تقليدية ألشخاص متميزين‪ .‬أكتب من خالل خربيت الشخصية‪ ،‬التي تضم أوقات الفشل وقصص النجاح‪».‬‬
‫أما عن استقالله املادي فيقول‪« :‬لقد اشتغلت باألعامل الحرة منذ كربت‪ ،‬ومتكنت بنجاح من تجنب «التوظيف» ملا يزيد عىل عرش سنوات‪ .‬ميتد تاريخي يف‬
‫ريادة األعامل عىل مدار الكثري من األنشطة مثل استرياد القهوة من جامايكا‪ ،‬وتحسني محركات البحث عىل اإلنرتنت يف بداياتها‪ ،‬والتحكيم يف مجال ‪Google‬‬
‫‪ Adwords‬و‪ ،Adsense‬وبناء رشكة نرش صغرية أثناء تطوعي للعمل يف إفريقيا‪ .‬أكتب اآلن عىل هذا املوقع وأبيع منتجات غري تقليدية‪».‬‬

‫‪136‬‬

137

138

‫الحماية أون الين‬
‫مالك مصطفى‬

‫مالك مصطفي ‪ 26 -‬عا ًما ‪ -‬هو مدون مرصي بارز وصاحب مدونة «مالكومل إكس» منذ عام ‪ .2005‬التدوين من وجهة نظره هواية ميارسها‬
‫يف وقت الفراغ‪ ،‬ليعرب من خاللها عن آرائه ومواقفه وليست وظيفة أو مهنة أو حتي تيارا سياسيا معينا يتم تقديم الشخصية من خالله‪.‬‬
‫يصنف مالك تدويناته إىل تدوينات شخصية تدور حول اهتاممات شخصية‪ ،‬وأخري تقدم تغطية لألحداث السياسية و الحركات‬
‫العاملية‪ .‬عمل مالك كمرشف تقني عيل عدد من املواقع‪ .‬ويعمل حال ًيا اختصايص تكنولوجيا معلومات مبركز هشام مبارك للقانون‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://malek-x.net :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/MaLek :‬‬

‫‪139‬‬

‫حماية اون الين‬

‫هناك اشياء كثرية تعودنا عليها عندما نستمع اىل كلمة حامية‪ ،‬فمثال نعرف اننا يف حالة استخدامنا لنظام تشغيل كـ مايكروسوفت ويندوز‪ ,‬سنحتاج اىل كل‬
‫من مضاد فريوسات وجدار ناري للحامية من املخرتقني‪ ,‬وبالطبع سنحتاج اىل كل من مضاد لكل من الربمجيات الخيثة املتعارف عليها باسم الديدان و احصنة‬
‫طروادة‪ ,‬كل هذه االشياء ميكننا ان نجد لها رشح كاف وواف وباللغة العربية عىل الرابط التايل‬
‫‪https://security.ngoinabox.org/ar‬‬
‫لكن بسبب الوضع الحايل يف مرص‪ ,‬بعد تزوير االنتخابات االخريه والتضييق االمني الغري مسبوق سواء عىل االنرتنت او يف الصحافة املرصية “جريدة الدستور‬
‫كمثال”‪ .‬وجب علينا ان نرشح كيفية توصيل اصواتنا بحريه‪ ,‬وبدون رقابة‪ ,‬واالطالع عىل كافة املواقع املختلفة كام نريد‪.‬‬
‫لنضع مثال حي عىل ذلك‪:‬‬
‫مريم ناشطة حقوقية‪ ,‬وتود ان تدخل ع موقع التدوينات املصغرة تويرت ‪ http://twitter.com‬لكنها اكتشفت ان املوقع محجوب لديها يف بلدها‪ ,‬اثناء بحثها‬
‫عىل االنرتنت وجدت ان الحل لذلك ان تستخدم متصفح االنرتنت فاير فوكس مع برنامج تور‬

‫ماهو برنامج تور ؟‬

‫تورهو برنامج يعمل عىل اخفاء هويتك عىل االنرتنت وذلك عن طريق مرواغة متتبعيك اثناء تصفحك لالنرتنت ويساعدك عىل الوصول للمواقع املحجوبة‬
‫من قبل دولتك‪ ,‬ام مقدم خدمة االنرتنت‪.‬‬

‫كيف ذلك ؟‬
‫مريم االن بعد ان فعلت برنامج التور تحاول فتح تويرت‪ ,‬لكنها ال تعلم انها لن تدخل عليه بشكل مبارش‪ ,‬لكن عن طريق شبكة معقدة من الحواسيب التي‬
‫تقوم بدور الخادوم لتوفري تلك الخدمة لك ‪.‬‬
‫فهي حني تضغط زر االدخال عىل تويرت يقوم تور بتحويله اىل جهاز شخص اخر خارج وطنها لنفرتض انه بأملانيا‪ ,‬وبعد ذلك يقوم باعادة تحويلها اىل حاسوب‬
‫اخر يف دولة اخرى وهكذا اىل ان تصل اىل موقع التويرت يف النهاية‪ .‬ما الذي نستفاده من ذلك يف النهاية؟‬
‫‪- 1‬ان كان املوقع التي تود الوصول اليه محجوب يف دولتك‪ ,‬فانت تستيطع الوصول اليه عن طريق اي مكان اخر يف الكرة االرضية غري محجوب فيه املوقع‪.‬‬
‫‪- 2‬ان كان هناك من يتتبع نشاطك عىل االنرتنت‪ ,‬فأنت هنا تقوم بتصعيب مهمته اىل درجة كبرية‪ ,‬يف معرفة املواقع التي تحاول الوصول اليها‪.‬‬
‫‪140‬‬

‫كام يف الصورة التالية‬

‫‪141‬‬

‫ولنأيت االن اىل الرشح العميل لذلك‬

‫يف البداية سندخل عىل املوقع الخاص بتور ونقوم بتحميل املتصفح املدعم بالربنامج وذلك عىل الرابط التايل‪:‬‬
‫للغة االنجليزية ‪http://www.torproject.org/dist/torbrowser/tor-browser-1.3.21_en-US.exe‬‬
‫للغة العربية ‪http://www.torproject.org/dist/torbrowser/tor-browser-1.3.21_ar.exe‬‬
‫سنضغط ع امللف املضغوط‪,‬‬
‫وبعد ذلك سنضغط عىل كلمة ‪،Run‬‬
‫وبعد ذلك نقوم تحديد املكان الذي نود ان نضع فيه الربنامج‪,‬‬
‫او نرتكه عىل وضعه الحايل‬

‫ومن ثم سنتجه اىل مكان املجلد الذي قمنا بوضع ملف التور بداخله وسنضغط عىل االيقونة التي متثل برنامج التور‬

‫‪142‬‬

‫ومن ثم ستظهر لنا نافذة تخربنا بأن متصفح التور يبدأ العمل االن‬

‫‪143‬‬

‫بعدها سيبدأ متصفح التور يف العمل‬
‫االن ميكننا ان نقوم بتصفح االنرتنت بشكل مأمون جدا‪.‬‬
‫ويف حالة انتهاءنا من التصفح‪ ,‬ميكننا العودة مره اخرى الستخدام املتصفح العادي الغري مأمن‪.‬‬
‫‪144‬‬

‫‪- 2‬تشفري املحادثات املبارشة»الدردشة األمنه»‬

‫االن انت تريد ان تتحدث مع شخص اخرى عىل االنرتنت‪ ,‬لكنك تخىش من ان يكون هناك احد يقوم بالتنصت عليك‪ ,‬سواء بشكل مركزي»عن طريق الرشكات‬
‫مقدمي الخدمة» او عن اي طريق اخر‪ ,‬الحل االيرس امامك هو ان تستخدم منصة الدردشه بيدحن مع ملحقة «اوف زا ريكورد»‬
‫ويوفر لك ذلك االستخدام ماييل ‪:‬‬
‫‪- 1‬تعمية مراسالتك اللحظية»الدردشه» حيث ال ميكن الي حد سوى طريف املحادثة معرفة ما تحتوية‬
‫‪- 2‬امكانية انكار ان املحادثة صادرة عنك او عن الشخص االخر‬
‫‪- 3‬ضامن يف حالة كشف مفاتيحك الرسية‪ ,‬عدم كشف محادثاتك السابقة لعملية الكشف‪.‬‬
‫سنقوم االن بتحميل وتنصيب كل من بيدجن و ‪ ،OTR‬حمل بيدجن من الرابط التايل‪:‬‬
‫‪http://www.pidgin.im/download‬‬
‫ومن ثم نقوم بتنصيبه‪ ,‬لن يتطلب منك االمر سوى الضغط عىل ايقونة ‪ next‬حتى االنتهاء من التنصيب‬
‫ومن ثم سنقوم باضافة حساب الدردشة الخاص بنا‬
‫“سأقوم بالرشح هنا عىل اضافة حساب بريد خاص بجوجل ‪-‬جي ميل‪”-‬‬
‫من كلمة ‪ Account‬سنختار ‪Mange account‬‬

‫‪145‬‬

‫ومن ثم سنختار ‪Add‬‬

‫‪146‬‬

‫وبعدها سنقوم باضافة الحساب‪..‬‬

‫‪147‬‬

‫يف حالة اردت ان تضيف صديق كل ما عليك هو ان تتبع الصور التالية‬
‫‪ - 1‬نختار ‪“ buddies‬اصدقاء» ومن ثم نختار اضافة «‪”add‬‬

‫ثم سنمأل بيانات الصديق‬

‫‪148‬‬

‫وهكذا قمنا باضافة الصديق‪ ,‬وميكننا التحدث معه‬

‫بعد ذلك سنقوم بتحميل ملحقة التعمية “‪ ”otr‬الرابط التايل‬
‫‪http://www.cypherpunks.ca/otr/binaries/windows/pidgin-otr-3.2.0-1.exe‬‬
‫ونقوم بتنصيبها‬
‫ومن ثم سنذهب اىل البيدجن ونختار من قامئة ادوات “‪ ”Tools‬ملحقات “‪”plugins‬‬

‫ونقوم باختيار‬
‫‪off-the-record messaging‬‬
‫ومن ثم سنضغط عىل اعدادات امللحقة «‪”configure plugin‬‬

‫‪149‬‬

‫ونقوم بعد ذلك بالضغط عىل زر ‪genrate‬‬
‫ستظهر الشاشة التالية‬

‫‪150‬‬

‫بعد ذلك سنقوم بفتح نافذة التحدث مع صديق «البد ان يكون صديقك لديه بيدجن و ‪”otr‬‬
‫سنجد ان هناك عالمة ظهرت يف اسفل نافذة التحدث كالتايل‬

‫سنختار ان نبدأ محادثة خاصة كام باالعىل‬
‫سنجد ان عالمة الـ ‪ otr‬تغريت واصبحت كالتايل‬
‫وهذا يعني انه بامكانك ان تبدأ محادثة مشفرة االن‬
‫لكن يف حالة انك تود التأكد من ان صديقك الذي يحدثك هو من تعرفه؟ ليس شخص اخر يستخدم جهازه ماذا تفعل ؟‪ ،‬الحل هو ان ترسل له سؤال اليعرفه‬
‫سؤاكم‪ ,‬وتنتظر منه االجابه وذلك بالضغط ميينا عىل عالمة الـ ‪ Otr‬يف نهاية الصفحة ستجد انه ظهرت لك القامئة التالية‬

‫ستختار االختيار االخري والذي يعني «التوثق من الصديق»‬
‫‪151‬‬

‫ستظهر لك النافذة التالية‬

‫‪152‬‬

‫ستختار سؤال واجابة‪ ,‬وستكتب يف خانة السؤال سؤال خاص بكم انتم االثنني‬

‫ومن ثم ستظهر لصديقك نافذة تسئله السؤال والبد ان يقوم بالرد كام اجبت انت‬
‫وبعدها ستكون قد توثقتم انتم االثنني من كون الطرف االخر هو املنشود يف املحادثة‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫مالحظات اخرية‪:‬‬

‫ال يوجد اي نظام تشغيل يف العامل مؤمن بشكل كامل‪ ,‬لكن هناك بعض االنظمة مؤمنه اكرث من البعض االخر “لينوكس كمثال”‬
‫ال يوجد برنامج حامية يقوم بالحامية بشكل كامل‪ ,‬لكن هناك بعض الربامج افضل من غريها”افاست كمضاد فريوسات‪ ,‬وكومودو كجدار ناري كمثال”‬
‫الحامية الحقيقية تبدأ منك انت‪ ,‬التقوم بوضع كلامت رس ضعيفه‪ ,‬او سهل الوصول اليها ومعرفتها‪ ,‬النك بذلك تسهل االمر عىل متتبعيك‪.‬‬
‫ال ترتك جهازك مفتوحا فرتات طويله عىل االنرتنت‪ ,‬كن اون الين فقط‪ ,‬عندما تكون هناك حاجه لذلك‪.‬‬
‫ان كنت تعمل عىل شبكة داخليه‪ ,‬التقوم مبشاركتك ملفاتك مع الجميع وعىل الدوام‪ ,‬فقط افعل ذلك عند الحاجه‪.‬‬
‫ال ترتك جهازك لكل من حولك‪ ,‬وان كنت مجربا عىل ذلك‪ ,‬قم بعمل حساب زائر عىل جهازك‪ ,‬وقلل صالحياته‪.‬‬
‫ايضا ال تقم باضافة اي شخص التعرفه معرفه جيدة‪ ,‬سواء عىل حساب الدردشة‪ ,‬او عىل حساباتك االخرى عىل الشبكات االجتامعية املختلفة ‪.‬‬

‫اخريا‪ ،‬امتنى لك تصفح واستخدام امن لالنرتنت ولحاسوبك‪.‬‬

‫بعض املواد الواردة باملقال تم االعتامد فيها عىل بعض املواقع االلكرتونية واهمها‬
‫‪https://security.ngoinabox.org‬‬
‫وميكنك الرجوع اليه يف حالة االحتياج اىل مواد اكرث‪.‬‬

‫‪154‬‬

155

156

‫مايكرو تدوين‪ ..‬ميجا تأثير‬
‫وائل عباس‬

‫وائل عباس هو مدون و صحفي مرصي بارز صاحب مدونة «الوعي املرصي»‪ .‬ويف فرتة قصرية أصبحت هذه املدونة من أشهر املدونات التي‬
‫ترصد الحياة السياسية املرصية وأصبح لها قراء من داخل مرص ومن جميع أنحاء العامل‪ ،‬ومن أشهر ما نرشته مدونة الوعي املرصي‪ ،‬هي مقاطع‬
‫فيديو لعمليات التعذيب يف السجون املرصية وأماكن احتجاز الرشطة إلذالل املواطنني أو النتزاع االعرتافات منهم‪ .‬وقامت وسائل اإلعالم العاملية‬
‫و منظامت حقوق اإلنسان بتسليط الضوء عىل جرائم التعذيب هذه التي متارسها الداخلية املرصية مام أدى إىل تشويه صورة النظام املرصي‪.‬‬
‫عنوان املدونة‪ http://misrdigital.blogspirit.com :‬حساب تويرت‪http://twitter.com/waelabbas :‬‬

‫‪157‬‬

‫يعترب املايكرو تدوين من أحدث صيحات التدوين‪ .‬وكام توحي كلمة «مايكرو» فهو تدوين بكمية مصغرة من النصوص ال تزيد عن ‪ 140‬حرفاً كام يف حالة‬
‫«تويرت» أو فقرة واحدة كام يف حالة «فيس بوك»‪ .‬ويتميز هذا النوع من التدوين بالرسعة الشديدة فهو يعتمد عىل النرش الفوري دون إعداد أو تنسيق‪ .‬وهو‬
‫أيضا يصل إىل املشاركني فورياً؛ فمثال يف حالة «تويرت» ميكنك أن ترسل رسالة نصية قصرية من تليفونك املحمول فتظهر فورا ملتابعيك عىل موقع «تويرت» حتى‬
‫لو وصل عددهم املئات أو اآلالف أو مئات اآلالف‪ .‬كل هذا دون حاجة منك إىل استخدام جهاز كمبيوتر متصل باالنرتنت‪ ،‬وال حتى موبايل متقدم تقنيا‪ .‬لكل‬
‫هذه األسباب يجنح العديد من املدونني اليوم إىل استخدام املايكرو تدوين‪.‬‬
‫مثله مثل «تويرت»‪ ،‬يعتمد «فيسبوك» بشكل رئييس عىل التدوين املصغر‪ .‬وإن كان «فيسبوك» يتيح نرش النصوص والصور والفيديو وجميع أنواع الوصالت‪،‬‬
‫إال أنه يعيبه كونه منصة مغلقة‪ .‬فأنت عندما تنرش أي يشء عىل صفحتك‪ ،‬ال يراه إال أصدقائك أو من تسمح لهم باإلطالع عىل صفحتك الشخصية‪ .‬وهم يف‬
‫نهاية األمر مهام كرب عددهم سيظل محدودا ً‪ ،‬فقد حددت «فيسبوك» خمسة آالف كحد أقىص ألصدقاء كل مشرتك‪.‬‬
‫ورغم ذلك‪ ،‬فإن «فيسبوك» أثبت قدرة فائقة عىل الحشد االفرتايض ملجموعات وجامعات قد تصل إىل عرشات اآلالف مثل «حركة شباب ‪ ٦‬أبريل» املرصية‪،‬‬
‫ومجموعة «الربادعي»‪ ،‬وغريها‪ ..‬وإن كان ذلك ال يعني بالرضورة حراك واقعي مواز للحشد االفرتايض‪ .‬إضافة إيل ذلك‪ ،‬يتيح «فيسبوك» إنشاء صفحات‬
‫ومجموعات لدعم قضية معينة أو هدف معني والدعاية له والتواصل مع مؤيديه‪.‬‬
‫وسنتناول يف هذا الفصل كيفية إنشاء حساب عىل «تويرت» والدخول إىل عامل التدوين املصغر‪.‬‬
‫إذهب إىل ‪www.twitter.com‬‬

‫‪158‬‬

‫إنشاء حساب عىل «تويرت» هو عملية بسيطة ومامثلة إلنشاء حساب بريد الكرتوين عادي‪ .‬كل ما يلزمك هو اختيار اسم مستخدم‪ ،‬وتحديد كلمة رس ‪ ،‬وبيانات‬
‫أخرى معتادة‪.‬‬

‫‪159‬‬

‫‪160‬‬

‫اإلضافة هنا أنه ميكنك إعداد حسابك الستقبال الرسائل النصية القصرية من هاتفك املحمول ونرشها عن طريق إضافة رقم تليفونك‪ .‬يف تلك الحالة يقوم املوقع‬
‫بالتأكد من صحة رقم تليفونك برسالة بها «كود» عليك أن تعيد إدخاله مرة أخرى للموقع‪.‬‬

‫مبجرد أن يكون لك حساب عىل «تويرت» ميكنك متابعة أعضاء آخرين‪ .‬املثال يف الصورة أدناه من صفحة شبكة ‪ CNN‬وميكنك متابعة كل ما تنرشه ‪CNN‬‬
‫عن طريق نقر ‪.Follow‬‬

‫ومبا أن «تويرت» طبيعته تفاعلية‪ ،‬فيمكنك متابعة آخرين كام ميكن آلخرين متابعتك ويظهر لك كام بالصورة عدد من يتابعك وعدد من تتابعهم‪.‬‬

‫‪161‬‬

‫النرش عىل «تويرت» سهل جدا ً عن طريق املربع الظاهر بالصورة‪ .‬مبجرد كتابة النص وضغط زر إرسال ‪ ،tweet‬تظهر رسالتك لك وملن يتابعونك‪ .‬ونفس األمر‬
‫يحدث لو أرسلت تلك الرسالة من تليفونك إىل الرقم الخاص «بتويرت» فتظهر رسالتك مبارشة عىل االنرتنت‪.‬‬

‫‪162‬‬

‫وقد استخدم «تويرت» بشكل موسع يف مرص وإيران يف تغطية ومتابعة وإخبار العامل مبا يحدث عىل األرض بشكل لحظي‪ .‬فمثال يف مرص‪ ،‬استخدم «تويرت»‬
‫يف اإلبالغ عن االعتقاالت وتغطية عنف الرشطة يف إرضاب املحلة ‪ .2008‬واستطاع الصحفي األمرييك «جيمس باك» الذي كان يغطي أحداث اإلرضاب مبيدان‬
‫الشون أن يخرب العامل بأنه تم إعتقالة عن طريق رسالة قصرية أرسلها «لتويرت» قال فيها «‪ .»arrested‬كام استمر باك يف ارسال تحديثات من داخل زنزانته‪ .‬يف‬
‫إيران أيضا تم استخدام «تويرت» كوسيلة رئيسية لنقل األخبار‪ ،‬بل كان تقريبا الوسيلة الوحيدة أثناء انتفاضة طهران األخرية‪.‬‬

‫«فيسبوك»‬

‫ظهر «فيسبوك» كموقع تفاعيل لنرش الصور واألخبار الشخصية‪ .‬وبرغم كونه منصة مغلقة للنرش‪ ،‬إال أن وجود أعداد غفرية من املشرتكني شجع البعض عىل‬
‫استغالله يف األنشطة السياسة واإلجتامعية والحشد لقضايا بعينها‪.‬‬
‫والنرش عىل «فيسبوك» رمبا يكون أسهل من النرش عىل املدونات‪ .‬فمبجرد القص واللصق تصبح عندك مادة منشورة عىل صفحتك الرئيسية‪.‬‬

‫إنشاء حساب عىل «فيسبوك» أمر سهل عن طريق إدخال البيانات املطلوبة يف الصورة‪.‬‬

‫‪163‬‬

‫وميكنك البدء بالنرش مبارشة بعد إنشاء الحساب وذلك عن طريق املربع الظاهر يف أعىل صفحتك الرئيسية‪ .‬ميكنك يف هذا الحقل الواحد كتابة نص‪ ،‬أو‬
‫مشاركة وصلة إىل خرب أو صورة‪ ،‬أو فيديو‪ ،‬إلخ‪.‬‬

‫‪164‬‬

‫كل أعامل النرش ستكون من خالل صفحتك الخاصة وكام هو موضح بالصورة أعاله ميكنك نرش صورة أو فيديو أو اإلعالن عن حدث ما إىل جانب النصوص‪.‬‬

‫كام أن طلبات الصداقة‪ ،‬وعدد الرسائل التي تنتظرك يف صندوق بريدك يظهران يف أعىل صفحتك الرئيسية إىل جهة اليسار‪.‬‬

‫يتيح لك املوقع أيضا إمكانية الدردشة الفورية مع أصدقائك املوجودين يف نفس‬
‫وقت وجودك عىل «فيسبوك»‪.‬‬

‫‪165‬‬

‫‪166‬‬

‫كام ميكنك إنشاء ألبومات للصور‪.‬‬

‫وهذه الصورة توضح طريقة رفع الصور إىل ألبوم قمت بإنشائه‪.‬‬

‫‪167‬‬

‫ولنقل مثال أن هناك فيديو أعجبك عىل يوتيوب وتود مشاركته مع أصدقائك سواء عىل صفحتك أو عىل صفحة أحدهم‪ ،‬كل ما يجب عليك فعله هو أخذ وصلة‬
‫الفيديو من برنامج التصفح ووضعها يف مربع النرش «بفيسبوك» فيظهر الفيديو أوتوماتيكيا كام هو موضح بالصورة التالية‪.‬‬
‫‪168‬‬

‫ونفس األمر بالنسبة للصور واملقاالت املنشورة خارج «فيسبوك»‪.‬‬
‫‪169‬‬

170

‫اإلطار القانوني للتدوين‬

‫أ‪ .‬حافظ أبو سعده‬

‫هو ناشط حقوقي وأمني عام املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان واملدير التنفيذى للشبكة العربية للتنمية الدميقراطية واملمثل الدائم للفدرالية‬
‫الدولية لرابطات حقوق اإلنسان لدى جامعة الدول العربية‪ .‬حصل أبو سعدة عىل ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة عام ‪ .1991‬وقد ساهم يف‬
‫كتابة الكثري من التقارير التي تدين األوضاع يف مرص خاصة التعذيب يف السجون ومامرسة العنف ضد املواطنني‪ .‬له عدة مؤلفات منها‪« :‬تقرير‬
‫عن وضع حقوق اإلنسان يف مرص» و «قبل فوات األوان»‪ ،‬كام شارك يف تأليف كتاب «األصوات املكممة» الذي يناقش حرية الرأي والتعبري يف مرص‪.‬‬

‫‪171‬‬

‫مقدمة‪:‬‬

‫‪172‬‬

‫يف عام ‪ ،1996‬كتب «جون بريي بارلو»‪ ،‬وهو أحد نشطاء االنرتنت‪ ،‬إىل «منتدى دافوس» وثيقة أطلق عليها «وثيقة إعالن استقالل الفضاء التخيّيل» ‪ .‬وطلب‬
‫أال تتدخل الحكومات يف تنظيم عمل االنرتنت من خالل قوانني محددة‪ .‬وقال‪« :‬يا حكومات العامل الصناعي‪ ...‬يا عاملقة اللحم والحديد اململني‪ .‬أنا من الفضاء‬
‫التخيّيل‪ ،‬بيت العقل الجديد‪ .‬نيابة عن املستقبل‪ ،‬أسألكم أنتم يا أصحاب املايض أن ترتكونا وشأننا‪ .‬غري مرحب بكم بيننا‪ .‬ال توجد لديكم أي سيادة يف أماكن‬
‫تجمعنا‪ .‬ليست لدينا حكومة منتخبة‪ ،‬ومن غري املحتمل أن تكون لدينا واحدة‪ .‬لذلك‪ ،‬ال أخاطبكم بسلطة أكرب من تلك التي تتحدث بها الحرية دامئاً‪ .‬أعلن أن‬
‫املساحة االجتامعية الكونية التي نقوم ببنائها مستقلة بطبيعتها عن الطغيان الذي تسعون إىل فرضه علينا‪ .‬ليس لديكم الحق املعنوي لحكمنا‪ ...‬وال متلكون‬
‫أي وسائل نجدها مخيفة إلجبارنا عىل ذلك‪».‬‬
‫هذا هو طموح املدونون أياً كان مكانهم عىل األرض من الشامل للجنوب‪ ،‬ولكن الواقع صعب والسيام يف الدول العربية‪ ،‬ومن بينها مرص‪ .‬فربغم أنه ليس‬
‫هناك إطار ترشيعي ينظم التدوين واملدونات‪ ،‬وفيسبوك‪ ،‬وتويرت ‪-‬وجميعها من أهم أدوات فضح انتهاكات حقوق اإلنسان بجانب كونها منصة للتعبري بحرية ‪-‬‬
‫ولكن يف ذات الوقت هناك ترسانة من القوانني املقيدة لحرية الرأي والتعبري بصفة عامة وحرية الصحافة الورقية واإللكرتونية وباألخص املدونني‪ .‬هذه الرتسانة‬
‫تبدأ من قانون العقوبات املرصي مرورا بقانون الصحافة وصوالً إىل قانون الطوارىء الذي تم تجديده يف شهر مايو ‪ 2010‬ليستمر حتى يونيه ‪ .2012‬ولهذا نقول‬
‫أن حرية االنرتنت والتدوين مكبلة برتسانة من القوانني مبوجبها تصادر هذه الحرية بأشكال متعددة‪.‬‬
‫و يف هذا السياق‪ ،‬رصدت املنظمة املرصية عرب تقاريرها السنوية منذ عام ‪ 2004-2009‬ما يقارب ‪ 60‬حالة انتهاك تنوعت فيام بني حجب مدونات أو تعرض‬
‫مدونني لالعتقال أو مثولهم للتحقيق أمام النيابة أو إحالتهم للمحاكامت القضائية‪.‬‬
‫ويأيت هذا التدهور برغم كفالة الدستور املرصي واملواثيق الدولية املعنية بحقوق اإلنسان‪-‬التي صادقت عليها الحكومة املرصية وأصبحت جزء ال يتجزأ من‬
‫قانونها الداخيل وفقاً للامدة ‪ 151‬من الدستور‪ -‬لحرية الرأي والتعبري والتي تقع ضمنها حرية التدوين‪ .‬حيث نجد أن هناك عدد ال حرص له من الترشيعات‬
‫املقيدة لحرية الرأي والتعبري بصفة عامة وحرية الصحافة بصفة خاصة‪ ،‬ومنها عىل سبيل املثال‪ :‬قانون الصحافة رقم ‪ 96‬لسنة ‪ ،1996‬وقانون املطبوعات رقم‬
‫‪ 20‬لسنة ‪ ،1936‬والقانون رقم ‪ 121‬لسنة ‪ 1975‬الخاص بحظر استعامل أو نرش الوثائق الرسمية والقانون رقم ‪ 35‬لسنة ‪ 1960‬بشأن اإلحصاء والتعداد‪ ،‬والقانون‬
‫رقم ‪ 313‬لسنة ‪ 1956‬املعدل بالقانون ‪ 14‬لسنة ‪ 1967‬بحظر نرش أية أخبار عن القوات املسلحة‪ ،‬وقانون املخابرات العامة رقم ‪ 100‬لسنة ‪ .1971‬وكذلك‬
‫قانون الطوارىء رقم ‪ 162‬لسنة ‪ ،1958‬إذ تنص الفقرة الثانية من املادة الثالثة من القانون عىل أنه « يجوز لرئيس الجمهورية متى أعلنت حالة الطوارئ أن‬
‫يأمر مبراقبة الرسائل أيا كان نوعها ومراقبة الصحف والنرشات واملطبوعات واملحررات والرسوم‪ ،‬وكافة وسائل التعبري والدعاية واإلعالن قبل نرشها وضبطها‪،‬‬
‫ومصادرتها وتعطيلها وإغالق أماكن طبعها‪ ،‬عىل إن تكون الرقابة عىل الصحف واملطبوعات ووسائل اإلعالم مقصورة عىل األمور التي تتصل بالسالمة العامة أو‬
‫أغراض األمن القومي»‪.‬‬

‫وبشكل عام‪ ،‬العدد الحقيقي للترشيعات السارية يف مرص أو امللغاة غري معروف‪ ،‬ويرتاوح الرقم بني سبعة آالف ومائة إىل سبعة آالف وخمسامئة ترشيع‪.‬‬
‫ولكنه وفقاً ملا استطعنا الوصول إليه فإن حرية التعبري يف مرص يحكمها زهاء ‪ 17‬قانوناً واجب التطبيق صدرت يف الفرتة من عام ‪ 1914‬وحتى عام ‪.)1(2003‬‬
‫‪ )1‬تلك القوانني هي ‪:‬‬
‫‪ 10‬لسنة ‪ 1914‬بشأن التجمهر‪.‬‬
‫‪ 14‬لسنة ‪ 1923‬بشأن االجتامعات‪ ،‬وتعديل بعض مواده بالقانون ‪ 28‬لسنة ‪.1929‬‬
‫قانون املطبوعات رقم ‪ 20‬لسنة ‪.1936‬‬
‫قانون العقوبات ‪ 58‬لسنة ‪ 1937‬والتعديالت التي جرت عليه بالقوانني ‪ 116‬لسنة ‪ ،46‬والقانون ‪ 117‬لسنة ‪ 1946‬والقانون‪ 65‬لسنة ‪ 1947‬والقانون ‪ 24‬لسنة‬
‫‪ ،1951‬والقانون ‪ 16‬لسنة ‪.1952‬‬
‫ويف الفرتة من يوليو‪ 1952‬وحتى ‪ 2002‬صدر واحد وعرشون قانوناً سواء يف شكل قوانني أصلية أو تعديالت عىل قوانني قامئة بيانها كالتايل‪.‬‬
‫القانون ‪ 430‬لسنة ‪ 1955‬بتنظيم الرقابة عىل أرشطة السينام‪.‬‬
‫قانون ‪ 313‬لسنة ‪ 1956‬بشأن حظر نرش أية أخبار عن القوات املسلحة‪.‬‬
‫القانون ‪ 87‬لسنة ‪ 1968‬بشأن إضافة مادة ‪ 3‬مكرر عىل القانون ‪ 10‬لسنة ‪ 1914‬بشأن التجمهر‪.‬‬
‫القانون ‪ 35‬لسنة‪ 1960‬بإنشاء الجهاز املركزي لإلحصاء والتعداد واملعدل بالقانون ‪ 28‬لسنة ‪.1982‬‬
‫القانون ‪ 100‬لسنة ‪ 1971‬بشأن تنظيم جهاز املخابرات العامة‪.‬‬
‫القانون ‪ 121‬لسنة ‪ 1975‬باملحافظة عىل الوثائق الرسمية وتنظيم أسلوب نرشها‪.‬‬
‫القانون ‪ 38‬لسنة ‪ 1992‬بتعديل أحكام القانون ‪ 430‬لسنة ‪ 1955‬بتنظيم الرقابة عىل أرشطة السينام‪.‬‬
‫القرار بقانون ‪ 27‬لسنة‪ 1960‬بشأن استثناء هيئة اإلذاعة من أحكام القانون ‪ 430‬لسنة ‪ 1955‬بتنظيم الرقابة عىل أرشطة السينام‪.‬‬
‫وهو القانون املعدل بالقانون رقم ‪ 14‬لسنة ‪ 1967‬بتعديل أحكام القانون ‪ 313‬لسنة ‪.1956‬‬
‫القانون ‪ 13‬لسنة ‪ 1971‬بتنظيم عرض أفالم السينام‪.‬‬
‫القانون رقم ‪ 40‬لسنة ‪ 1977‬بشأن األحزاب السياسية وتعديالته ‪ 36‬لسنة ‪ 1979‬والقانون ‪ 144‬لسنة ‪ ،1980‬والقانون ‪ 114‬لسنة ‪ ،1983‬والقانون ‪ 221‬لسنة‬
‫‪ 156 ،1994‬لسنة‪ ،1981‬والقانون ‪ 108‬لسنة ‪.1992‬‬
‫القانون رقم ‪ 100‬لسنة ‪ 1993‬بشأن النقابات املهنية‪ ،‬واملعدل بالقانون ‪ 5‬لسنة ‪.1995‬‬
‫القانون ‪ 84‬لسنة ‪ 2002‬بشأن الجمعيات األهلية واملؤسسات الخاصة‪.‬‬
‫وقد جرت بعض التعديالت عيل قانون مبارشة الحقوق السياسية‪ ،‬وقانون األحزاب السياسية‪ ،‬وقانون العقوبات فيام يتعلق بإلغاء الحبس يف بعض قضايا‬
‫النرش‪ ،‬كام صدر قانون جديد لتنظيم عملية االنتخابات الرئاسية‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫وبصفة عامة‪ ،‬ميكن القول أن وضعية حرية الرأي والتعبري وحرية الصحافة الورقية واإللكرتونية وتحديدا املدونني مل تشهد تطورا ً ملحوظاً خالل السنوات‬
‫األخرية حتى بعد إطالق الوعد الرئايس عام ‪ .2004‬بل عىل العكس ازدادت الصورة قتامة يف ضوء استمرار سياسة تكميم األفواه عرب حبس الصحفيني واملغاالة‬
‫يف الغرامات املالية املفروضة عليهم‪ ،‬فضالً عن االنتهاكات بحق املدونني بني حجب املدونات‪ ،‬أو اعتقال املدونني‪ ،‬أو مثولهم أمام النيابة للتحقيق‪ ،‬أو إحالتهم‬
‫للمحاكامت القضائية‪ ،‬فضالً عن مصادرة املؤلفات اإلبداعية والفنية وكذلك االنتهاكات بحق القنوات الفضائية‪.‬‬
‫ولبيان اإلطار الترشيعي والقانوين املنظم للنرش اإللكرتوين بصفة عامة والتدوين بصفة خاصة‪ ،‬ينبغي بداية التعرف عىل موقع الحق يف حرية الرأي والتعبري‬
‫بالدستور واملواثيق الدولية‪ ،‬والعوار الترشيعي يف القوانني املرصية فيام يخص قضايا النرش‪ ،‬وصوالً إىل اإلطار الترشيعي املنظم للنرش اإللكرتوين والتدوين‪ ،‬ومدى‬
‫الحاجة ملدونة سلوك تحكم املدونني من عدمه‪ .‬وهذه هي املحاورالتي سنتناولها بالتفصيل اآلن‪.‬‬

‫املحور األول‪ :‬موقع الحق يف حرية الرأي والتعبري بالدستور املرصي واملواثيق الدولية‬

‫‪174‬‬

‫أولت العديد من املواثيق الدولية االهتامم بالحق يف حرية الرأي والتعبري والحق يف الحصول عىل املعلومات وتداولها‪.‬‬
‫اإلعالن العاملي لحقوق اإلنسان‪:‬‬
‫نص يف منت مادته ‪19‬عىل أن «لكل شخص الحق يف حرية الرأي والتعبري‪ ،‬ويشمل هذا الحق حرية اعتناق اآلراء دون أي تدخل‪ ،‬واستقاء األنباء واألفكار‬
‫وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية»‪ .‬واملادة ‪ 29‬والتي تنص عىل أن ‪:‬‬
‫عىل كل فرد واجبات نحو املجتمع الذي يتاح فيه وحده لشخصيته أن تنمو منوا ً حرا ً كامالً‪.‬‬
‫يخضع الفرد يف مامرسة حقوقه وحرياته لتلك القيود التي يقررها القانون فقط‪ ،‬لضامن االعرتاف بحقوق الغري وحرياته واحرتامها ولتحقيق املقتضيات‬
‫العادلة للنظام العام‪ ،‬واملصلحة العامة‪ ،‬واألخالق يف مجتمع دميقراطي‪.‬‬
‫و املادة ‪« : 30‬ليس يف هذا اإلعالن نص يجوز تأويله عىل أنه يخول لدولة أو جامعة أو فرد أي حق يف القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إىل هدم الحقوق‬
‫والحريات الواردة فيه‪».‬‬
‫وكذلك فقد نص العهد الدويل بشأن الحقوق املدنية والسياسية يف منت مادته ‪ 19‬عىل أن‪:‬‬
‫لكل فرد الحق يف اتخاذ اآلراء دون تدخل‪.‬‬
‫لكل فرد الحق يف حرية التعبري‪ ،‬وهذا الحق يشمل حرية البحث عن املعلومات أو األفكار من أي نوع وتسلمها ونقلها بغض النظر عن الحدود وذلك إما‬
‫شفاهة وإما كتابة وإما طباعة وسواء كان ذلك يف قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها‪.‬‬
‫ترتبط مامرسة الحقوق املنصوص عليها يف الفقرة (‪ )2‬من هذه املادة بواجبات ومسئوليات خاصة‪ .‬وعىل ذلك‪ ،‬فإنها قد تخضع لقيود معينة ولكن فقط‬

‫باالستناد إىل نصوص القانون والتي تكون رضورية‪:‬‬
‫من أجل احرتام حقوق أو سمعة اآلخرين‪.‬‬
‫من أجل حامية األمن الوطني أو النظام العام أو الصحة العامة أو األخالق‪.‬‬
‫واملادة ‪: 20‬‬
‫متنع بحكم القانون كل دعاية من أجل الحرب‪.‬‬
‫متنع بحكم القانون كل دعوة للكراهية القومية أو العنرصية أو الدينية من شأنها أن تشكل تحريضا عىل التمييز أو املعاداة أو العنف‪.‬‬
‫ويالحظ عىل النص ما ييل‪:‬‬
‫شددت الفقرة األوىل عىل الحق املطلق يف تبنى اآلراء بدون أي تدخل‪.‬‬
‫وتضمنت الفقرة الثانية املحتوى اإليجايب لحرية التعبري‪ ،‬ونقصد به عىل وجه التحديد حق التامس وتلقى ونقل املعلومات واألفكار من كل نوع بغض النظر‬
‫عن الحدود‪ ،‬سواء أكانت يف صورة مادة شفهية أو مكتوبة أو مطبوعة‪ ،‬سواء جاءت يف شكل عمل فني أو من خالل أي وسيلة من اختيار الفرد‪ .‬ويالحظ هنا‬
‫اتساع الحامية التي يسبغها النص عىل حرية التعبري‪ ،‬ويظهر هذا االتساع عىل عدة مستويات سواء فيام يتعلق باألفراد املتعاملني مع املعلومات أو بشكل‬
‫هذه املعلومات أو مبصدرها أو بوسائط تداولها؛ حيث بسط نص املادة حاميته عىل كل أشكال املعلومات املحتملة بدون أي اعتداد بنوع هذه املعلومات أو‬
‫مصدرها‪ ،‬فقد غض النظر عن الحدود كام مل يعتد بنوعية وسائط نقل املعلومات‪.‬‬
‫أما بخصوص مستوى الحامية املكفول مبقتىض النص فيام يتعلق باألشخاص املتعاملني مع املعلومات فإن هذه الحامية متتد إليهم كافة؛ فالنص عدد صور‬
‫تعامل الفرد املمكنة مع املعلومات لتشكل كل صورة منها موضوعا لحق فرعى‪ :‬فالفرد إما منتج للمعلومات واألفكار واآلراء (محور الحق يف حرية التعبري‬
‫باملعنى الضيق) أو مستخدم مستهلك لها‪ ،‬وفعل االستخدام قد يتضمن فعلني‪ :‬فعل البحث عن املعلومة (محور الحق يف التامس املعلومات) أو فعل تلقى‬
‫املعلومة (وهو محور الحق يف تلقى املعلومات)‪ .‬وهناك عادة شخص وسيط بني املنتج واملتلقي يتعامل مع املعلومات إلعادة توزيعها‪ ،‬وهو النشاط املتمحور‬
‫حول فعل النقل (وهو محور الحق يف نقل املعلومات)‪ ،‬وقد بسط النص حاميته عىل كل هذه األفعال‪.‬‬
‫امليثاق اإلفريقي لحقوق اإلنسان والشعوب‪:‬‬
‫نص يف منت مادته التاسعة عىل أن‬
‫كل فرد له الحق يف الحصول عىل معلومات‪.‬‬
‫‪175‬‬

‫‪176‬‬

‫كل فرد له الحق يف التعبري ونرش آرائه يف إطار القانون‪.‬‬
‫واملادة ‪ « :27‬متارس الحقوق والحريات لكل فرد مع احرتام حقوق اآلخرين واألمن الجامعي واألخالقيات والصالح العام‪».‬‬
‫املادة ‪« : 29‬سيكون أيضا عىل الفرد واجب‪ :‬عدم تعريض األمن العام للدولة ‪ -‬التي هي وطنه ومحل إقامته ‪ -‬للخطر‪».‬‬
‫ومن املسلم به أن املادة ‪ 9‬من امليثاق اإلفريقي لحقوق اإلنسان إمنا تحمى رصاحة حرية التعبري‪ ،‬وحق تلقى املعلومات‪ .‬واملالحظة الوحيدة هنا هي ما‬
‫تضمنته هذه املادة من رشط يقىض بإحالة مامرسة هذا الحق يف «إطار القانون» وهو تعبري مبهم‪.‬‬
‫ومع هذا ميكن القول إن امليثاق اإلفريقي يساند موقف املواثيق الدولية األخرى لحقوق اإلنسان‪ ،‬حيث يلزم الدول األطراف فيه بأال تتبنى قوانني متنع أو‬
‫تعرقل حرية التعبري‪ .‬وعىل الرغم من أن املادة مل تذكر حدود هذه الحرية‪ ،‬فإنه ميكن القول إن حرية التعبري تخضع فقط للقيود العامة املبينة يف املواد ‪27-29‬‬
‫من امليثاق‪ .‬ومن أكرث هذه القيود صلة مبوضوعنا‪ ،‬ما يتطلبه امليثاق من الفرد عند مامرسته لواحدة من حرياته الواردة يف امليثاق‪ ،‬أن تتم هذه املامرسة مع‬
‫مراعاة حقوق اآلخرين واألمن الجامعي واألخالق واملصلحة العامة‪.‬‬
‫االتفاقية األمريكية لحقوق اإلنسان‪:‬‬
‫تضمنت يف املادة ‪ 13‬حامية حرية التعبري جنباً إىل جنب مع القيود املقبولة عليها‪ .‬فالفقرة األوىل من املادة تنص عىل الحق اإليجايب لحرية التعبري مستخدمة‬
‫تقريباً نفس الصياغة الواردة يف العهد الدويل بدون اإلشارة الرصيحة إىل حق كل فرد يف تبنى اآلراء بدون تدخل‪ ،‬وهذا اإلغفال ال قيمة حقيقية له حيث ميكن‬
‫القول إن الحامية املتضمنة يف املادة متتد بطريقة ضمنية لتشمل هذه الجزئية‪.‬‬
‫وجاءت الفقرة الثانية من املادة لتتضمن منع الرقابة املسبقة برصاحة ووضوح‪ ،‬وتتضمن من جهة أخرى مبدأ املساءلة الالحقة وهو األمر الذي ال نجد له‬
‫مثيال يف املواثيق األخرى‪ .‬وقد تسنى للمحكمة األمريكية لحقوق اإلنسان أن تطبق هذا النص‪ ،‬وجاء ذلك يف رأيها االستشاري بخصوص العضوية اإلجبارية لنقابة‬
‫الصحفيني‪ ،‬حيث قررت أن طلب صدور ترخيص للصحفيني كرشط ملامرسة املهنة يتعارض مع ما تضمنته االتفاقية من حظر للرقابة املسبقة‪.‬‬
‫وجاءت الفقرة الثالثة لتكون متميزة‪ ،‬فال نجد مثيال لها يف مواثيق حقوق اإلنسان التي سبق لنا دراستها؛ حيث تحظر رصاحة الوسائل غري املبارشة يف تقييد‬
‫حرية التعبري مثل‪ :‬التخصيص غري املنصف للمساحة التحريرية‪ ،‬أو التوزيع املنحاز ملوجات البث اإلذاعي‪ .‬وتحظر هذه الفقرة مثل هذه األساليب أياً كان‬
‫مصدرها‪ :‬حكومة أو أفرادا أو جامعات‪ .‬ومن ثم فالفقرة تفرض التزامات إيجابية عىل عاتق الحكومات تتمثل يف منع األعامل العامة أو الخاصة التي توهن‬
‫املامرسة الحرة للحق يف التامس املعلومات واألفكار أو تلقيها أو نقلها‪.‬‬
‫وتسمح الفقرة الرابعة بالرقابة املسبقة فقط عىل وسائل الرتفيه العامة‪ ،‬وذلك لغرض وحيد وهو حامية أخالقيات األطفال والشباب‪ ،‬برشط أن يكون ذلك‬
‫منصوصا عليه يف القانون‪.‬‬
‫تتطلب الفقرة الخامسة من الدول األطراف منع الدعاية للحرب أو الدعوة إىل الكراهية القومية أو العنرصية أو الدينية‪.‬‬

‫االتفاقية األوربية لحقوق اإلنسان‪:‬‬
‫تحمي املادة العارشة من االتفاقية حرية التعبري‪ ،‬وهى مل تنص رصاحة عىل حامية حق التامس املعلومات واألفكار‪ ،‬ومع هذا يفرتض ‪ -‬وبشكل واسع ‪ -‬أن‬
‫هذه الحامية إمنا متتد بطريقة ضمنية لتحمى هذا الحق‪ .‬وتتوافر حالياً العديد من أحكام املحكمة األوربية لحقوق اإلنسان وتقارير اللجنة األوربية املعنية‬
‫بحقوق اإلنسان التي طبقت هذه املادة‪ .‬وهو األمر الذي يسمح باستقراء كيفية التطبيق القضايئ لحامية حرية التعبري‪ ،‬وحدودها ونطاقها ‪.‬كام تضيف قرارات‬
‫وتوصيات لجنة الوزراء باالتحاد األوريب توجيهات وإرشادات إضافية فيام يتعلق بإتاحة املعلومات‪ ،‬وقد تبنت اللجنة يف عام ‪ 1982‬إعالنا يتضمن ترصيح أعضاء‬
‫املجلس بإعادة التأكيد عىل أهمية حرية املعلومات وإتاحتها بالنسبة للمجتمع الدميقراطي‪.‬‬
‫وتنص الفقرة األوىل من املادة ‪ 19‬من االتفاقية األوربية عىل أن‪« :‬لكل فرد الحق يف حرية التعبري‪ .‬وهذا الحق يتضمن الحق يف تبنى اآلراء وتلقى ونقل‬
‫املعلومات واألفكار بدون تدخل من قبل املصلحة العامة وبغض النظر عن الحدود»‪.‬‬
‫ووفقا للفقرة الثانية من هذه املادة‪ ،‬فإن مامرسة هذه الحقوق ميكن أن تخضع «لألوضاع والرشوط والقيود والجزاءات املنصوص عليها يف القانون والرضورية‬
‫يف مجتمع دميقراطي» وذلك من أجل حامية مختلف املصالح الفردية والعامة‪.‬‬
‫وتلتزم الدولة املدعى عليها بانتهاك هذه املادة ‪ -‬وحتى ال يصدر حكام قضائيا ضدها ‪ -‬بإثبات أن القيد الذي فرضته عىل هذه الحرية إمنا يتسم بالخصائص‬
‫التالية‪:‬‬
‫أنه قيد منصوص عليه يف القانون‪.‬‬
‫أن يستهدف غرضاً مرشوعاً من األغراض املبينة حرصا يف الفقرة الثانية من املادة‪.‬‬
‫أن هذا القيد رضوري يف املجتمع الدميقراطي لتحقيق مثل هذا الغرض‪.‬‬
‫ومن العرض السابق يبدو أن هذه املواثيق تأخذ بالطابع املركب لحرية التعبري ومن ثم تحمى حق التامس‪ ،‬وتلقى‪ ،‬ونقل املعلومات واألفكار‪ .‬حق الجمهور‬
‫يف املعرفة من خالل تطبيقات املحاكم‪ ،‬واألجهزة الدولية األخرى‪ ،‬واملتعلقة بحرية التعبري‪ ،‬وحرية الوصول إىل املعلومات‪:‬‬
‫الدستور املرصي‪:‬‬
‫نجد هنا أن الدساتري املرصية املتعاقبة قد حرصت جميعها منذ دستور سنة ‪ 1923‬عىل تقرير الحريات والحقوق العامة يف صلبها قصدا من الشارع الدستوري‬
‫أن يكون النص عليها يف الدستور قيدا ً عىل املرشع العادي فيام يسنه من قواعد وأحكام‪ ،‬وىف حدود ما أراده الدستور لكل منها من حيث إطالقها أو جواز‬
‫تنظيمها ترشيعيا‪ ،‬فإذا خرج املرشع فيام يقرره من ترشيعات عىل هذا الضامن الدستوري‪ ،‬بأن قيد حرية أو حقا ورد يف الدستور مطلقا أو أهدر أو انتقص من‬
‫أيهام تحت ستار التنظيم الجائز دستوريا‪ ،‬وقع عمله الترشيعي مشوبا بعيب مخالفة الدستور‪.‬‬
‫املادة ‪« :47‬حرية الرأي مكفولة‪ ،‬ولـ «كل « إنسان التعبري عن رأيه ونرشه بالقول أو الكتابة أو التصوير أو غري ذلك من وسائل التعبري يف حدود القانون‪،‬‬

‫‪177‬‬

‫‪178‬‬

‫والنقد الذايت والنقد البناء ضامنا لسالمة البناء الوطني»‪ .‬ويالحظ عىل النص أنه قد نص رصاحة عىل حامية الحريات والحقوق التالية‪:‬‬
‫حرية تبنى اآلراء‬
‫حرية التعبري‬
‫حرية النرش‬
‫حق النقد الذايت‬
‫حق النقد البناء‬
‫الحق يف اختيار وسيلة التعبري‬
‫وفيام يتعلق بالحريات الثالث األوىل فالحامية الدستورية املمنوحة لها‪ ،‬العربة يف مامرستها هي صفة اإلنسان بغض النظر عن صفة املواطنة حيث استخدم‬
‫تعبري «لكل إنسان» ومن ثم فهذه الحامية ليست مقصورة عىل املواطنني فقط‪.‬‬
‫وأحال النص للقانون مهمة تنظيم هذه الحريات والحقوق وتحديد مفهومها‪ ،‬ينبغي أال يفهم هذا النص عىل أنه مينح املرشع العادي سلطة مطلقة يف فرض‬
‫الحدود ذلك أنه يحدها أربعة قيود‪:‬‬
‫عىل التنظيم الترشيعي أال يصادر الحق أو الحرية‪.‬‬
‫عليه أال ينتقص من الحق أو الحرية‪.‬‬
‫عدم جواز فرض قيود باهظة عىل الحرية أو الحق‪.‬‬
‫مراعاة القيود الواردة يف الدستور التي تحد من نطاق سلطته‪.‬‬
‫املادة ‪« :48‬حرية الصحافة والطباعة والنرش ووسائل اإلعالم مكفولة‪ ،‬والرقابة عىل الصحف محظورة وإنذارها أو وقفها أو إلغاؤها بالطريق اإلداري محظور‪،‬‬
‫ويجوز استثناء يف حالة إعالن الطوارئ أو يف زمن الحرب أن يفرض عىل الصحف واملطبوعات ووسائل اإلعالم رقابة محددة يف األمور التي تتصل بالسالمة العامة‬
‫أو أغراض األمن القومي‪ ،‬وذلك كله وفقا للقانون» ‪ .‬وتضمن هذا النص رصاحة أربع حريات متاميزة وعىل صلة مبارشة بحرية التعبري هي‪:‬‬
‫حرية الصحافة‪.‬‬
‫حرية الطباعة‪.‬‬
‫حرية النرش‪.‬‬
‫حرية وسائل اإلعالم‪.‬‬
‫كام مل يتضمن النص أي قيد يتعلق بجنسية الصحافة مثال‪ ،‬ومن قراءة النص بدقة يتضح أن موقف الدستور املرصي هو‪ :‬أن هذه الحريات يف األصل غري‬

‫خاضعة للرقابة إطالقا إال يف أحوال استثنائية (زمن الحرب أو حالة إعالن الطوارئ)‪ ،‬كام أن هذه الرقابة االستثنائية إمنا تتقيد بقيد موضوعي مضمونه أن تقترص‬
‫الرقابة عىل األمور املتصلة بالسالمة العامة أو أغراض األمن القومي‪ ،‬وأحال النص تنظيم هذه الحريات وتلك الرقابة االستثنائية إىل املرشع العادي بعد أن قيده‬
‫يف األحوال العادية بحظر الرقابة وحظر التدخل اإلداري (إنذار‪ ،‬وقف‪ ،‬إلغاء)‪.‬‬
‫املادة ‪ « :49‬تكفل الدولة للمواطنني حرية البحث العلمي واإلبداع األديب‪ ،‬والفني‪ ،‬والثقايف‪ ،‬وتوفر وسائل التشجيع الالزمة لتحقيق ذلك‪ ».‬ويتضمن النص‬
‫أربع حريات هي‪ :‬حرية البحث العلمي وحرية اإلبداع األديب وحرية اإلبداع الفني وحرية اإلبداع الثقايف‪ .‬ومل يحل النص إىل املرشع العادي تنظيم هذه الحريات‬
‫وفرض النص عىل الدولة التزاما إيجابيا مضمونه؛ توفري الوسائل الالزمة لتحقيق هذه الحامية‪ ،‬ويالحظ أن النص استخدم هنا تعبري «للمواطنني» عىل خالف‬
‫املادة السابقة‪.‬‬
‫املادة ‪« :206‬حرية الصحافة مكفولة والرقابة عىل الصحف محظورة وإنذارها أو وقفها أو إلغاؤها بالطريق اإلداري محظور‪ ،‬وذلك كله وفقا للدستور‬
‫والقانون‪ ».‬يردد النص ما سبق إيضاحه يف املادة ‪ 48‬والفارق هنا أن الرتكيز فقط عىل حرية الصحافة‪.‬‬
‫املادة ‪« : 209/1‬حرية إصدار الصحف وملكيتها لألشخاص االعتبارية العامة والخاصة ولألحزاب السياسية مكفولة طبقا للقانون» ‪ :‬فالنص يتضمن حريتني‪:‬‬
‫حرية إصدار الصحف‪ ،‬وحرية ملكية الصحف وقرصها النص عىل األشخاص االعتبارية بنوعيها واألحزاب السياسية ويالحظ أن النص أطلق صفة األشخاص‬
‫االعتبارية فلم يحرصها يف أشخاص بعينها‪ .‬ورغم أن النص أحال مهمة تنظيم هاتني الحريتني إىل املرشع العادي فإن هذا ال يعنى أن له حرية استبعاد بعض‬
‫األشخاص االعتبارية الخاصة وذلك لتساوى مراكزها القانونية يف هذا األمر‪ ،‬وإعامال ملبدأ تكافؤ الفرص‪ .‬والنص الدستوري معيب يف أنه مل يتضمن أية إشارة إىل‬
‫حق األفراد الطبيعيني يف إصدار الصحف وملكيتها‪ ،‬وميكن للمرشع العادي الحد من هذا العيب لو تبنى إمكانية تأسيس رشكة الفرد الواحد‪.‬‬

‫املحور الثاين‪ :‬العوار الترشيعي يف القوانني املرصية فيام يخص قضايا النرش ( تكميم األفواه)‬

‫هناك جملة من القوانني الترشيعية املعيقة لحرية الرأي والتعبري‪ ،‬من بينها القانون رقم ‪ 96‬لسنة ‪ 1996‬بشأن تنظيم الصحافة والئحته التنفيذية مبا يفرضه‬
‫من قيود عىل حرية إصدار الصحف وملكيتها‪ ،‬والقانون رقم ‪ 159‬لسنة ‪ 1981‬بشأن الرشكات املساهمة املعدل بالقانون ‪ 3‬لسنة ‪ 1998‬الذي اشرتط موافقة‬
‫مجلس الوزراء إذا كان من أغراض الرشكة إصدار الصحف‪ ،‬ويف ذلك تقييد لحق التعبري‪.‬‬
‫يضاف إىل ما سبق‪ ،‬القوانني التي تقيد الحق يف الحصول عىل املعلومات ونرشها وتقنن احتكار الدولة للمعلومات‪ ،‬ومنها القانون رقم ‪ 121‬لسنة ‪1975‬‬
‫الخاص بحظر استعامل أو نرش الوثائق الرسمية‪ ،‬وقانون العقوبات رقم ‪ 58‬لسنة ‪ 1937‬والتعديالت املختلفة التي أدخلت عليه خاصة بالقانون رقم ‪ 29‬لسنة‬
‫‪ ،1982‬والقانون رقم ‪ 199‬لسنة ‪ ،1983‬والقانون رقم ‪ 97‬لسنة ‪ ،1992‬والقانون رقم ‪ 93‬لسنة ‪ .1995‬فقد حفل قانون العقوبات بالعديد من الجرائم التي تحارص‬
‫حرية الرأي والتعبري‪ ،‬وذلك يف مواد عديدة‪ ،‬منها عىل سبيل املثال فقط (‪ 86‬مكرر‪ 98 ،‬ب ‪ .)306 ، 302 ،194 ،193 192 ، 191 ،188 ،187 ،102‬كام يشكل‬

‫‪179‬‬

‫قانون الطوارئ ‪ 162‬لسنة ‪ 1958‬تقييدا عىل الحق يف حرية الرأي والتعبري‪.‬وميكن بيان ذلك عىل النحو التايل ‪:‬‬

‫أوالً ‪ :‬جرائم الرأي والتعبري يف قانون العقوبات‪:‬‬

‫توسع قانون العقوبات يف األفعال التي تعترب من جرائم الرأي والتعبري فقد حرص – من خالل الترشيعات املتالحقة وخاصة يف فرتة التسعينات من القرن‬
‫املنرصم‪ -‬كافة طرق ووسائل التعبري عن الرأي‪ .‬ولعل الغريب يف األمر أن املرشع املرصي مل يكتف بالجرائم الخاصة بالرأي والتعبري الواردة يف الباب الرابع عرش‬
‫من الكتاب الثاين من قانون العقوبات تحت مسمى الجنح والجنايات التي تقع بواسطة الصحافة وغريها‪ ،‬بل أننا نجد أن هناك العديد من النصوص التجرميية‬
‫وردت يف غري هذا الباب برغم من أنها تعترب من قبيل جرائم الرأي والتعبري‪ .‬وفيام ييل توضيح لذلك ‪:‬‬

‫‪180‬‬

‫جرائم الرأي والتعبري (جرائم أمن دولة) ‪:‬‬
‫تضمن الباب الثاين من الكتاب الثاين لقانون العقوبات العديد من الترشيعات املتعلقة بحرية الرأي والتعبري وقد وردت تحديدا ً يف الفصل األول والثاين – مع‬
‫العلم بأن الباب الثاين هذا يختص بجرائم أمن الدولة من جهة الداخل وتلك املواد هي م ‪ 86‬مكرر‪(98 ،‬ب)‪(98 ،‬و)‪ 102 ،102 ،‬مكرر وسوف نتناول بشكل‬
‫موجز لتلك الجرائم‪ .‬ولعله من املالحظ يف تلك املواد أن البعض منها جرم يف مخالفة دستورية رصيحة‪ -‬الدعوى إىل تغيري الدستور (م ‪ 86/3‬مكرر عقوبات)‬
‫بصورة سلمية فقد عاقب املرشع بالسجن لكل من روج أو حبذ بالقول أو الكتابة أو بأية طريقة أخرى للدعوى بأي وسيلة –حتى وإن كانت سلمية‪ -‬إىل تعطيل‬
‫أحكام الدستور أو القوانني أو منع أحدى مؤسسات الدولة أو أحدى السلطات العامة من مامرسة أعاملها أو االعتداء عىل الحرية الشخصية للمواطن أو غريها‬
‫من الحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور أو اإلرضار بالوحدة الوطنية أو السالم االجتامعي‪.‬‬
‫ويف حقيقة األمر أن هذه املادة تقابل نص املادة ‪ 174‬من قانون العقوبات والتي تعاقب عىل تحبيذ أو ترويج املذاهب التي ترمي إىل تغيري مبادئ الدستور‬
‫األساسية أو النظم السياسية‪ .‬وينحرص وجه الخالف بينهام يف أن نص املادة األخرية تعاقب عىل فعل التحبيذ أو الرتويج متى كان مقرتناً باستعامل القوة أو‬
‫اإلرهاب مام يدلل هذا التطابق ما بني النصني عىل أن نص م ‪ 86‬مكرر قد رشع خصيصاً للمعاقبة عىل الدعوى السلمية لتغيري الدستور‪.‬‬
‫بل إننا نجد أن املرشع يف نص م ‪ 86‬مكرر عقوبات ال يشرتط ركن العالنية –والتي هي أصل التجريم يف أفعال الرتويج‪ -‬يف تلك الجرمية بل تقع الجرمية‬
‫حتى لو كان التحبيذ والرتويج قد تم يف غري عالنية ‪-‬مع الوضع يف االعتبار أن الرتويج ال يقع إال متى توافر رشط العالنية كام أن التحبيذ‪ -‬االستحسان – قد‬
‫يقع دون عالنية أي أن هذا النص يعاقب عىل النوايا‪ .‬أي أن مجرد الرتويج لدعوى سلمية لتغيري الدستور أو تحبيذ طلب االمتناع عن تطبيق نصوص قانونية‬
‫مخالفة للدستور أو حقوق اإلنسان يقع بصاحبه تحت طائلة القانون وهو أمر يعد مصادرة لحرية الرأي والتعبري السلمي تحت شعار من الشعارات املرنة‬
‫الفضفاضة التي ليس لها تعبري محدد أو مفهوم دقيق وعىل ذات النهج ويف ذات الدرب سار املرشع يف نص م (‪98‬ب) من قانون العقوبات عندما قرر الرتويج‬
‫إىل فكرة تغيري مبادئ الدستور بأية طريقه من الطرق أو كل من حبذ بأية طريقة من الطرق لفكرة تغري مبادئ الدستور أو النظم األساسية للهيئة االجتامعية‪.‬‬

‫وال يخفي عىل أحد أن نص تلك املادة يتطابق مع ما سبق ويضع أمام أعيننا صورة رصيحة ملا أضحى عليه الشعب املرصي‪ ،‬فأصبح ال يجوز ألي مواطن‬
‫–سواء يف الرس أو العلن‪ -‬مجرد املطالبة أو التحبيذ‪ -‬ويقصد بالتحبيذ هنا االستحسان – لفكرة تغيري أو تعديل مبادئ الدستور أو غريه من القوانني‪ ،‬فإذ ما‬
‫تجارس وفعل ذلك فإنه أوقع نفسه تحت طائلة قانون ال يعرتف له بحقوق‪ .‬ومن ثم يكون مصريه معلوماً مقدماً‪ .‬وال ميكنناً أثناء عرضنا هذا أن نغفل نصوص‬
‫املادتني ‪ 102 ،102‬مكرر من قانون العقوبات‪.‬‬
‫فاألوىل قررت معاقبة كل من جهر بالصياح أو الغناء إلثارة الفنت‪ -‬دون وضع تعريف محدد ملاهية الفنت‪ -‬أما املادة ‪ 102‬مكرر فقد عاقبت كل من أذاع أخبار‬
‫أو بيانات أو شائعات كاذبة مغرضة وبث دعايات مثرية من شأنها تكدير األمن العام أو إلقاء الرعب بني الناس أو إلحاق الرضر باملصلحة العامة ونكتفي هنا‬
‫بتعليق واحد وهو أن تلك املادة مستمدة من أحكام األمر العسكري رقم ‪ 46‬لسنه ‪ 52‬الصادرة يف ‪ 20‬سبتمرب ‪.1952‬‬
‫الجرائم التي تقع بواسطة الصحف‪:‬‬
‫يفرد قانون العقوبات املرصي بابا خاصاً بجرائم النرش يف الصحف يتضمن العديد من النصوص العقابية التي تعترب يف جوهرها إرهابا لكل من يتصدى للعمل‬
‫بالصحافة واالنشغال بالرأي‪ .‬وتتضمن تلك النصوص تجرمياً ألي رأي قد يعترب أو يعتقد ‪ -‬وذلك لعدم انضباط النصوص العقابية يف الترشيع الوطني حيث ميتلئ‬
‫النص بالعديد من العبارات املستطرقة التي تتيح أن يدخل يف نطاق تجرميها أية أفعال – أنه يشكل تحريضاً عىل كراهية نظام الحكم أو إهانة السلطات أو‬
‫الجيش أو تشكل دعاية مثرية للرأي العام‪ ،‬ومل يكتف املرشع املرصي بهذا فحسب بل أنه قد حارص كافة الوسائل التي ميكن للمرء أن يعرب بها عن نفسه ابتداء‬
‫بالكتابة والتصوير مرورا ً بالرسم والغناء والصياح واختتمها باإلمياء (م‪.)177 ،174 ،172 ،171‬‬
‫أي أن املرشع املرصي قد منع كافة سبل انتقاد نظام الحكم أو القوانني املعمول بها أو أداء نواب الربملان بل أنه ذهب إىل ما هو أبعد من ذلك عندما جرم‬
‫نرش أخبار كاذبة حتى وإن كانت منقولة عن صحف أو وكاالت أنباء أجنبية‪ .‬كذلك يجرم نرش الصور التي ميكن اعتبارها ترض بسمعه البالد أو تربز مظاهر غري‬
‫الئقة فيها أي أن املرشع املرصي قد جرم – منفردا عن كافة الترشيعات املقارنة – نرش الحقيقة حتى ولو كانت صورا ً تربز مظاهر غري الئقة‪.‬‬
‫وسنالحظ هنا مدى اتساع عبارة املظاهر غري الالئقة‪ ،‬فمثالً نجد أن صورة اعتداء أحد عساكر األمن املركزي عىل أحد املتظاهرين قد تعد مظهرا ً غري الئق من‬
‫وجه نظر أحد األشخاص‪ ،‬يف حني أنها من وجه نظر شخص آخر ال تعد هكذا‪ ،‬بل تعترب عكسا للحقيقة‪ ،‬وينطبق ذات القول عىل عبارة “ترض بسمعه البالد”‪.‬‬

‫‪181‬‬

‫ثانياً‪ :‬الحظر عىل الحق يف تداول املعلومات‬

‫أن ارتباط حق التعبري عن الرأي بحق الوصول اىل املعلومات ونرشها‪  ‬وتبادلها جعل اإلعالم ميدانا رئيسياً ملشاهدة تطبيقات املفهوم‪ ،‬فال توجد حرية رأي‪ ‬‬
‫وتعبري دون حرية تداول وتبادل‪  ‬للمعلومات‪ .‬الصحافة هي عامل الحصول عىل املعلومة املتعلقة بقضية ما من مصادرها املختلفة وبلورة وصياغة اآلراء الخاصة‬
‫والتعبري عنها‪ ،‬وهناك العديد من القوانني لتقييد الحق يف الحصول عىل املعلومات ونرشها وتداولها‪ ،‬ومن بينها‪:‬‬
‫القانون رقم ‪ 121‬لسنة ‪ 1975‬الخاص بحظر استعامل أو نرش الوثائق الرسمية‪.‬‬
‫القانون رقم ‪ 35‬لسنة ‪ 1960‬بشأن اإلحصاء والتعداد ‪.‬‬
‫القانون رقم ‪ 313‬لسنة ‪ 1956‬املعدل بالقانون ‪ 14‬لسنة ‪ 1967‬بحظر نرش أية أخبار عن القوات املسلحة ‪.‬‬
‫قانون املخابرات العامة رقم ‪ 100‬لسنة ‪.1971‬‬

‫ثالثاً‪ :‬قانون الطوارىء‬

‫يضاف إىل ما سبق استمرار حالة الطوارئ و التي بدأت يف أكتوبر ‪ 1981‬عقب اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات ليتم إعالن حالة الطوارئ مجددا ً بقرار‬
‫من الرئيس املؤقت يف ذلك الوقت د‪ .‬صويف أبو طالب رئيس مجلس الشعب حينئذ لتستمر حالة الطوارئ حتى اآلن‪ .‬وهي تعد أطول فرتة عاشها الشعب‬
‫املرصي‪ .‬وعليه فقد أصبح قانون الطوارئ هو األداة التي تستخدمها السلطة التنفيذية لإلطاحة بالحقوق والحريات العامة التي يكفلها الدستور املرصي وعىل‬
‫رأسها حرية الرأي والتعبري‪ .‬بل أنه ميكننا القول بأن قانون الطوارئ أصبح الدستور الحقيقي للبالد‪.‬‬
‫فإذا كان الدستور املرصي قد حظر رقابة أو وقف أو إلغاء الصحف‪ ،‬إال أنه استثنى هذا األمر وأجاز الرقابة والوقف متى أعلنت حالة الطوارئ‪ .‬وعليه فإننا‬
‫نجد أن الفقرة الثانية من املادة الثالثة من القانون رقم ‪ 162‬لسنه ‪ 1958‬بشأن حالة الطوارئ تقرر بأنه‪“ :‬يجوز لرئيس الجمهورية متى أعلنت حالة الطوارئ‬
‫أن يأمر مبراقبة الرسائل أيا كان نوعها ومراقبة الصحف والنرشات واملطبوعات واملحررات والرسوم‪ ،‬وكافة وسائل التعبري والدعاية واإلعالن قبل نرشها وضبطها‪،‬‬
‫ومصادرتها وتعطيلها وإغالق أماكن طبعها‪ .‬عىل أن تكون الرقابة عىل الصحف واملطبوعات ووسائل اإلعالم مقصورة عىل األمور التي تتصل بالسالمة العامة أو‬
‫أغراض األمن القومي”‪.‬‬
‫ومن املالحظ اتساع نص الفقرة الثانية من املادة الثالثة للقانون ‪ 162‬لسنه ‪ 1958‬والتي تحتوى –وحدها‪ -‬عىل أربعني كلمة‪ ،‬وهذا اإلفراط الشديد يؤثر –‬
‫دون شك‪ -‬عىل سالمة النص من زاوية انضباط معانية وتجانسها ومحدودية ألفاظه وأحكامه‪.‬‬
‫ولعله من املالحظ للقارئ العادي أن املرشع هدف إىل محارصة كافة صور التعبري عن الرأي فقرر رصاحة جواز األمر مبراقبة كافة وسائل التعبري وضبطها‬

‫‪182‬‬

‫ومصادرتها ومنعها‪ .‬ومل يقترص األمر عند هذا الحد بل فقد تزايد حينام قرر أن تقترص الرقابة عىل الصحف واملطبوعات ووسائل اإلعالم ألسباب تتصل بالسالمة‬
‫العامة أو أغراض األمن القومي‪.‬‬
‫أي أنه ميكننا أن نخلص بأن املرشع املرصي أجاز مراقبة أي من وسائل التعبري عن الرأي ومحارصتها دون ابداء أسباب إال يف حالة الرقابة عىل الصحف‬
‫واملطبوعات ووسائل اإلعالم –وقد أىت بها املرشع عىل سبيل الحرص‪ .‬وهكذا نجد أن قانون الطوارئ جعل من الرقابة عىل وسائل التعبري عن الرأي دون وجود‬
‫مربرات أو أسباب لتلك الرقابة هي األصل ثم حرص حاالت املراقبة التي تتطلب إبداء أسباب حيث جعلها كاستثناء يف مخالفة رصيحة لنص املادة ‪ 48‬من‬
‫الدستور والذي فرض مراقبة –يف حاالت الطوارئ‪ -‬عىل الصحف واملطبوعات ثم حرصا أسباب تلك املراقبة‪ .‬وقد قصد املرشع الدستوري بهذا الحرص عدم جواز‬
‫فرض الرقابة عىل غريها من وسائل التعبري عن الرأي‪ .‬هذا فضالً عن احتواء ذلك النص عىل العديد من العبارات الفضفاضة واملطاطة التي اعتاد املرشع عىل‬
‫استخدامها‪ .‬وحتى عندما حدد أسباب الرقابة عىل الصحف ووسائل اإلعالم‪ ،‬فإنه قد استخدم عباريت السالمة العامة وأغراض األمن القومي مام يتعذر معه‬
‫تحديد ما املقصود بتلك العبارتني‪ .‬وهذا يؤدى حتام إىل عدم إمكانية الطعن عىل قرارات املراقبة أو املصادرة‪.‬‬
‫بل أنه ذهب إىل ما هو أبعد من ذلك حينام توسع يف االستثناء الذي منحه الدستور يف حاالت الحرب أو الطوارئ‪ ،‬فقد قرر املرشع الدستوري جواز فرض‬
‫رقابة محددة عىل األمور التي تتصل بالسالمة العامة أو أغراض األمن القومي‪ .‬أي أن املرشع الدستوري مل يقصد من تلك املراقبة االستثنائية الجريدة أو‬
‫املطبوعة بذاتها‪ ،‬بل أجاز املراقبة يف األمور التي تتصل بالسالمة العامة أو أغراض األمن القومي‪ .‬يف حني أن املادة الثالثة يف فقرتها الثانية من قانون الطوارئ‬
‫توسعت يف هذا االستثناء – مبا يخالف الدستور ويخالف املبدأ القانوين القائل بأنه ال يجوز التوسع يف تفسري االستثناء أو القياس عليه‪ -‬فمنحت لرئيس‬
‫الجمهورية إمكانية مصادرة الصحف وتعطيلها وإغالق أماكن طبعها‪ .‬وعليه فإننا نجد أن الفقرة الثانية من املادة الثالثة من قانون الطوارئ قد أصابها العوار‬
‫الدستوري يف مجملها سواء يف تحديد عبارتها –غري محدد املعاين‪ -‬ودقة ألفاظها وأحكامها أو يف خروجها عن النطاق الذي رسمته املادة ‪ 48‬من الدستور أو يف‬
‫التوسع يف االستثناء الذي قرره الدستور‪.‬‬
‫هذا بخالف ما يضعه قانون الطوارئ من قيود عىل حرية األشخاص يف الحق يف االجتامع والذي يعترب أحد روافد حرية الرأي والتعبري التي ال يجوز تقييدها‬
‫باعتبارها أحدى الحقوق الدستورية الثابتة‪ .‬ومل يقترص األمر عند هذا الحد فقط‪ ،‬بل جاءت الفقرة السادسة من ذات املادة لتقرر بأنه يجوز بقرار من رئيس‬
‫الجمهورية توسيع دائرة الحقوق التي يجوز تقيدها‪ .‬بل أنها أجازت أيضا عىل إمكانية اتخاذ التدابري املنصوص عليها يف نص املادة الثالثة مبقتىض أوامر شفوية‪.‬‬
‫األمر الذي يحول دون الطعن عىل مدى صحة تلك التدابري من الناحية القانونية واإلجرائية‪ .‬مام يجعلنا نؤكد وبحق بإن قانون الطوارئ هو األداة األساسية‬
‫النتهاك الحقوق والحريات يف مرص‪.‬‬
‫‪183‬‬

‫املحور الثالث‪ :‬اإلطار الترشيعي املنظم لعملية النرش االلكرتوين والتدوين‬

‫هرباً من القيود الصارمة عىل الصحافة الورقية املطبوعة‪ ،‬ظهرت يف الفرتة األخرية الصحافة االلكرتونية وظاهرة املدونات‪ .‬فتحت الصحافة االلكرتونية عرصا ً‬
‫جديدا ً فيام يتعلق بحرية التعبري وقدمت نافذة ملامرسة العمل الصحفي بشكل ال تحده قيود أو حدود أو رقابة مثل تلك املوجودة يف الصحافة املطبوعة‪ .‬إذ‬
‫تتمتع شبكة االنرتنت بخصوصية إعالمية تتطلب تحديد األشخاص الذين يجب مساءلتهم عن جرائم الصحافة املرتكبة عرب هذه الشبكة بصفتهم فاعلني أصليني‬
‫للنرش‪ .‬ويتمثل الفاعلون يف‪:‬‬
‫مورد املعلومات‬
‫وهو الشخص الذي يقوم بتوريد املعلومات وبث الرسائل عىل املوقع الخاص به عىل الشبكة إىل املتعاملني معه سواء كانت مجانية أو مبقابل مادي‪ .‬وكل‬
‫من يقوم بفتح املوقع يستطيع الحصول عىل املعلومات والبيانات املوجودة‪.‬‬
‫مورد الخدمات‬
‫يقوم مورد الخدمات بدور هام يف بث املعلومات للمحتاجني إليها‪ .‬وقد يكون مالكا للخدمة التي يقوم بتوريدها أو ال يعدو أن يكون منفذا لها وبالتايل هو‬
‫ملتزم بتعيني شخص طبيعي كمدير للنرش‪ .‬ويسأل مورد الخدمات عن نوعني من املسئولية األوىل عقية تتبع القانون املدين يف حالة مخالفته رشوط التعاقد‬
‫والثانية جنائية عن األخبار الكاذبة التي يقوم بتوريدها‪.‬‬
‫املتدخل‬
‫هو الشخص الذي يتصل بالشبكة بقصد الحصول عىل أو نرش املعلومات وهو يقوم ببث رسائل خاصة أو عامة وهو مسئول عام تتضمنه الرسائل التي يرسلها‬
‫عىل الشبكة وبالتايل عن الجرائم التي تكونها‪.‬‬
‫املنفذ املورد‬
‫ال يقوم بدور فني يف الشبكة وإمنا يقوم بتوريد خدمة للجمهور من خالل االستخدام عرب هذه الشبكة بعقود اشرتاك وغالبا ما يكون شخصاً معنويا مثل‬
‫جامعة أو مؤسسة أو رشكة تجارية‪.‬‬
‫‪184‬‬

‫املورد املستضيف أو متعهد اإليواء‬
‫يقوم بتأمني الخدمة بتنظيم وتخزين املضمون الذي يسمح للموردين بالوصول إىل الجمهور من خالل توريد الخدمات إىل مواقع خارجية وقد تكون هذه‬
‫الخدمات إجبارية أو علمية ‪.‬‬
‫وميثل املورد املستضيف ‪ host‬احدي املشاكل العملية يف التعامل مع جرائم االنرتنت‪ ،‬حيث ميكن أن تنشئ موقعا من خالل حجز مستضيف من دولة‪ ،‬وتقوم‬
‫بنرش موضوعاتك وأنت يف دولة أخرى‪.‬‬
‫مسئولية مدير النرش عن الرسائل املنشورة عىل شبكة االنرتنت‬
‫يرى الفقه صعوبة يف تطبيق نظام املسئولية عن املخاطر وذلك لصعوبة تحديد الشخص الذي يوصف بأنه مدير للنرش‪ ،‬والذي من املفروض أن يسأل عن نرش‬
‫املعلومة أو املورد املستضيف‪ .‬وللتخلص من املسئولية يكفي قيامهم بإثبات أنهم مل يقوموا بتخزين املعلومات‪ .‬وفقا للنظام الخاص بوسائل االتصاالت السمعية‬
‫البرصية حيث يصدم مبشكلة تحديد من هو الفاعل ومن هو املنتج‪.‬‬
‫النظام القانوين للمسئولية عىل شبكة االنرتنت‪:‬‬
‫تتمتع شبكة االنرتنت بطابع خاص مييزها عن الصحف املكتوبة والوسائل السمعية البرصية‪ ،‬وهو ما يتطلب نظرة متطورة بشأن املسئولية عن الجرائم التي ترتكب‬
‫بواسطتها عىل نحو قد يحول دون أن يفلت مرتكبوا الجرائم من الخضوع للقوانني ومبا ال يعوق الطبيعة الفنية الخاصة لهذه الشبكة‪.‬‬
‫وفقا للقانون املرصي يخضع النرش عن طريق االنرتنت للقواعد العامة يف املسئولية الجنائية إذا ما تعلق النرش بأحدى جرائم الصحافة املنصوص عليها يف الباب‬
‫الرابع عرش من الكتاب الثاين من قانون العقوبات‪ .‬ومع ذلك يجب عىل القايض مراعاة القواعد الفنية التي يتمتع بها النرش عرب هذه الشبكة نظرا لغياب قانون خاص‬
‫ينظم النرش عرب هذه الشبكات يف مرص حتى اآلن بالرغم من كرثة املتعاملني معها‪.‬‬
‫الرقابة عىل االنرتنت يف مرص ‪:‬‬
‫يف عام ‪ 2001‬أنشئت إدارة جديدة بوزارة الداخلية تتبع اإلدارة العامة للمعلومات والتوثيق تحت اسم “إدارة مكافحة الحاسبات وشبكة املعلومات” وسجل‬
‫نشاط هذه اإلدارة القبض عىل العديد من األشخاص بتهمة نرش مقاالت أو روايات عىل االنرتنت متثل مخالفة لآلداب العامة أو معلومات كاذبة ومنها القضية رقم‬
‫‪ 14121‬لسنة ‪ 2001‬جنح السيدة زينب‪.‬‬
‫وتثري قضية الرقابة عىل االنرتنت قضية هامة حول مدي مرشوعية قيام رجال الرشطة بالتصنت والتجسس عىل املكاملات التلفونية بدون إذن من القايض الجزيئ‬
‫طبقا للامدة ‪ 206‬من قانون اإلجراءات الجنائية املرصي أو من النيابة العامة يف الجرائم التي تختص بها طبقا للامدة ‪ 206‬مكرر املضافة بالقانون رقم ‪ 95‬لسنة ‪.2003‬‬

‫‪185‬‬

‫المدونون‪ ...‬فراغ تشريعي‪:‬‬

‫‪186‬‬

‫وميكن القول أن ظاهرة املدونات تعاين من فراغ ترشيعي‪ .‬الترشيعات التي تغطى هذا املجال محدودة للغاية بدرجة ميكن معها القول أن هناك فراغاً‬
‫ترشيعياً واضحاً يف هذا املجال خاصة يف قضايا النرش االلكرتوين‪ ،‬وقوانني جرائم االنرتنت وغريها‪ .‬مع وجود هذا الفراغ تستعيض السلطات باإلجراءات‬
‫“االستثنائية” التي تتحول مبرور الوقت إىل “وضع طبيعي” مع استمرار االستخدام واملامرسة ولكن هذا الوضع الطبيعي ال ينفى عنه عدم القانونية مطلقا‪.‬‬
‫فرغم أن الدستور املرصي نص يف املادة (‪ )66‬من الباب الرابع عىل أنه “ال جرمية وال عقوبة إال بناء عىل قانون‪ ،‬وال توقع عقوبة إال بحكم قضايئ وال عقاب إال‬
‫عىل األفعال الالحقة لتاريخ نفاذ القانون”‪ ،‬إال أن هذا األمر ال ينطبق عىل القضايا التي تتعلق باستخدام االنرتنت ووسائل االتصال الحديثة‪.‬‬
‫وبرغم صدور القانون رقم (‪ )10‬لسنة ‪ 2003‬واملعروف باسم “قانون تنظيم االتصاالت” وهو القانون الذي أنىشء مبوجبه “الجهاز القومي لتنظيم‬
‫االتصاالت”‪ ،‬وتناول بعض نصوص القانون التي تجرم بعض األفعال الخاصة باستخدام وسائل االتصاالت‪ ،‬ولكنه مل يتطرق إىل ما يخص النرش عرب االنرتنت‪ .‬حيث‬
‫نصت املادة ‪ 64‬منه عىل “ أنه مع مراعاة حرمة الحياة الخاصة للمواطنني التي يحميها القانون يلتزم كل مشغل أو مقدم خدمة أو يوفر عىل نفقته داخل‬
‫شبكة االتصاالت املرخص له بها كافة اإلمكانيات الفنية من معدات ونظم وبرامج واتصاالت داخل شبكة االتصاالت والتي تتيح للقوات املسلحة وأجهزة األمن‬
‫القومي مامرسة اختصاصها ىف حدود القانون‪ ،‬عىل أن يتزامن تقديم الخدمة مع توفري اإلمكانيات الفنية املطلوبة‪ ،‬كام يلتزم مقدمو ومشغلو خدمات االتصاالت‬
‫ووكالئهم املنوط بهم تسويق تلك الخدمات بالحصول عىل معلومات وبيانات دقيقة عن مستخدميها من املواطنني ومن الجهات املختلفة بالدولة”‪.‬‬
‫وتعاقب املادة (‪ )73‬من القانون بالحبس مدة ال تقل عن ثالثة أشهر وبغرامة ال تقل عن خمسة آالف جنيه وال تجاوز خمسني ألف جنيه أو بإحدى هاتني‬
‫العقوبتني‪ ،‬كل من قام أثناء تأدية وظيفته ىف مجال االتصاالت أو بسببها بأحد األفعال اآلتية‪:‬‬
‫إذاعة أو نرش أو تسجيل ملضمون رسالة اتصاالت أو لجزء منها دون أن يكون له سند قانوين ىف ذلك‪.‬‬
‫إخفاء أو تغيري أو إعاقة أو تحوير أية رسالة اتصاالت أو لجزء منها تكون قد وصلت إليه‪.‬‬
‫االمتناع عمدا ً عن إرسال رسالة اتصاالت بعد تكليفه بإرسالها‪.‬‬
‫إفشاء أية معلومات خاصة مبستخدمي شبكات االتصال أو عام يجرونه أو ما يتلقونه من اتصاالت وذلك دون وجه حق‪.‬‬
‫وقد نص قانون االتصاالت أيضا عىل حظر التشفري إال بعد الحصول عىل موافقات من جهات أمنية متعددة حيث ذكرت املادة (‪ )64‬يلتزم مشغلو ومقدمو‬
‫خدمات االتصاالت والتابعون لهم وكذلك مستخدمو هذه الخدمات بعدم استخدام أية أجهزة لتشفري خدمات االتصاالت إال بعد الحصول عىل موافقة من كل‬
‫من الجهاز والقوات املسلحة وأجهزة األمن القومي‪ ،‬وال يرسى ذلك عىل أجهزة التشفري الخاصة بالبث اإلذاعي والتليفزيوين‪.‬‬
‫والستكامل منظومة الترشيعات املرتبطة باالتصاالت صدر القانون رقم (‪ )82‬لعام ‪ 2002‬والخاص “بحقوق امللكية الفكرية” وهو القانون الذي قدم إطارا‬
‫لحامية حقوق النرش واإلبداع وبراءات االخرتاع‪.‬‬

‫وباإلضافة إىل ذلك فقد تم تجريم اخرتاق النظم االلكرتونية الخاصة ببيانات األحوال املدنية ىف املادة (‪ )76‬من قانون األحوال املدنية رقم (‪ )143‬لعام ‪،1994‬‬
‫حيث تنص هذه املادة عىل العقوبة باألشغال الشاقة املؤقتة لكل من اخرتق أو حاول اخرتاق رسية البيانات أو اإلحصائيات املجمعة بأي صورة من الصور‪،‬‬
‫وتكون العقوبة هي األشغال الشاقة املؤبدة إذا وقعت الجرمية ىف زمن الحرب‪.‬‬

‫المدونون‪ ...‬اعتقاالت ومحاكمات‪:‬‬

‫وبخالف الفراغ الترشيعي للمدونني‪ ،‬تتنوع االنتهاكات التي يتعرض إليها املدونني بني حجب مدونة أو تعرض لالعتقال أو التحقيق معهم أمام النيابيات أو‬
‫إحالتهم للمحاكامت القضائية‪ .‬وهذه بعض األمثلة وليس عىل سبيل الحرص‪:‬‬

‫أوالً ‪ :‬حجب املواقع والرقابة واملصادرة‬

‫ال متارس الحكومة املرصية “الحجب الشامل” عىل شبكة االنرتنت‪ .‬وباملقارنة بوسائل اإلعالم التقليدية فقد متتعت شبكة االنرتنت بحرية نسبية أوسع من‬
‫أي وسيلة إعالمية أخرى‪ .‬ومل يدرك القطاع العريض من املستخدمني ىف مرص خالل استعاملهم اليومي للشبكة أن السلطات تضع يدها عىل شبكة االنرتنت‬
‫بطريقة “غري محسوسة”‪.‬‬
‫حجب املواقع عىل قلة حاالته حتى اآلن إجراء روتيني ىف مرص‪ ،‬يتم بصمت ودون إعالن أو إجراءات واضحة‪ .‬كام أن هذا الحجب يتم دون وجود أي إجراءات‬
‫قانونية توضح أسباب الحجب أو أي طريقة لالعرتاض عليه‪ .‬ولذا مل يتمكن أي من أصحاب املواقع املحجوبة من اتخاذ أي إجراء أو رد فعل تجاه السلطات التي‬
‫حجبت املوقع‪ .‬ومن األمثلة عىل ذلك قضية الحجب القضايئ واإلداري لعدد من املواقع االلكرتونية ملنظامت املجتمع املدين واملدونات‪ .‬ففي أواخر شهر فرباير‬
‫‪ 2007‬قام املستشار عبد الفتاح مراد رئيس محكمة االستئناف باإلسكندرية برفع دعوى أمام القضاء اإلداري واملعروفة بإسم دعوى حجب املدونات‪ .‬وبتاريخ‬
‫‪ 29/12/2007‬أصدرت محكمة القضاء اإلداري حكمها برفض دعوى إغالق ‪ 51‬موقع الكرتوين وذكر يف حيثيات الحكم أن حجب موقع بالصحافة االلكرتونية هو‬
‫من ذات جنس حظر صحيفة مكتوبة بجانب أن كل ذلك قيد عىل حرية التعبري محظور دستوريا إال أنه تم استئناف الحكم وتحدد لنظرها بجلسة ‪6/2/2010‬‬
‫للتعقيب عىل املذكرات‪.‬‬

‫‪187‬‬

‫ثانياً ‪ :‬اعتقال و حبس املدونني‬

‫ال يقترص األمر عىل الحجب فحسب‪ ،‬بل ميتد ليشمل اعتقال عدد من املدونني‪ .‬ومن أبرز األمثلة عىل ذلك‪:‬‬
‫محاكمة كريم عامر‬
‫ويعد كريم عامر (‪ )http://karam903.blogspot.com‬أهم النامذج التي تعرضت للحبس فهو يدعي عبد الكريم سليامن عامر وهو طالب بجامعة األزهر ‪ -‬تم‬
‫فصله يف مارس ‪ 2006‬من قبل مجلس تأديبي للجامعة لكونه مذنب بجرمية التجديف عىل اإلسالم‪ .‬تم اعتقاله عدة مرات املرة األويل جاءت يف أكتوبر عام ‪2005‬‬
‫بسبب ما نرشه عىل مدونته عن اإلسالم وحوداث الشغب الطائفية التي وقعت يف منطقة محرم بك يف اإلسكندرية عقب أحداث عرض رشيط فيديو ملرسحية قيل‬
‫إنها مناهضة لإلسالم يف إحدى الكنائس القبطية يف املنطقة‪ .‬ثم اعتقل للمرة الثانية يف ‪ 7‬نوفمرب ‪ 2006‬وذلك عقب تقديم شكوى ضده من قبل جامعة األزهر‪ .‬وظل‬
‫قيد االعتقال منذ ذلك التاريخ حتى إصدار الحكم عليه‪ ،‬بعد سلسلة من قرارات متديد فرتة االعتقال‪ .‬حيث حكم عليه بالسجن ملدة أربع أعوام‪.‬‬
‫وقد تم تقديم عامر للمحاكمة بتهمة إذاعة بيانات وإشاعات مغرضة من شأنها تكدير األمن العام‪ ،‬وإهانة رئيس الجمهورية‪ ،‬والتحريض عىل قلب نظام الحكم‬
‫وكراهيته واالزدراء به‪ ،‬والتحريض عىل بغض طائفة “ اإلسالم “ وتكدير السلم العام‪ ،‬وإبراز مظاهر غري الئقة بسمعة البلد واإلذاعة عنها للجمهور‪ .‬وعليه أمرت نيابة‬
‫محرم بك ىف ‪ 6‬نوفمرب ‪ 2006‬بحبسه أربعة أيام عىل ذمة التحقيق بعد استجوابه عام نرشه من مقاالت رأي عىل شبكة االنرتنت يف عدة مواقع أهمها مدونته فيام‬
‫يعد انتهاكا صارخا لحقه يف اعتناق أراء دون مضايقه كام ينص الدستور املرصي والعهد الدويل للحقوق املدنية والسياسية الذي صدقت عليه مرص وأصبح جزءا من‬
‫الترشيع الداخيل‪.‬‬
‫وكانت األدلة التي استخدمتها النيابة العامة هي مناذج مطبوعة من مدونة كريم عامر نفسه مام يوضح بجالء أن حالة كريم تعد حالة منوذجية لالعتقال عىل‬
‫خلفية التدوين عىل االنرتنت‪.‬‬

‫‪188‬‬

‫الحكم عىل املدون محمد خلف‬
‫بتاريخ ‪ 21/12/2009‬أصدرت محكمة جنح العارش من رمضان حكام بالحبس سنة مع الشغل ضد املدون محمد محمود خلف (‪www.al3dalahalzulea.‬‬
‫‪ )com‬يف الدعوى رقم ‪ 7743‬لسنة‪ .2009‬وهي الدعوى املقامة من املواطن نادر عبد الحميد خليل عامر يتهم خلف بالسب والقذف بسبب ما نرش عىل املوقع‬
‫االلكرتوين الخاص بخلف وتناول به بعض النقد للمدعي واألوضاع السياسية الحالية وبعض أحكام القضاء ضد املدونني‪ .‬وكان املدعي قد تقدم بشكوى إىل إدارة‬
‫مكافحة جرائم الحاسبات وشبكات املعلومات بتاريخ ‪ 23/2/2009‬ضد خلف‪ ،‬قيدت برقم ‪ 4057‬لسنة ‪ 2009‬إداري قسم أول العارش من رمضان إىل أن تم قيدها‬
‫برقم‪ 7743‬لسنة‪ 2009‬جنح قسم أول العارش من رمضان وتم‪ ‬تقدميها لجلسة ‪ 20/11/2009‬وحجزت للحكم لجلسة ‪ 21/12/2009‬حيث أصدرت املحكمة حكمها‬
‫السالف البيان‪.‬‬

‫ثالثاً‪ :‬التضييق األمني‬

‫واحد من أهم مظاهر الضغط عىل املدونني هو التضييق األمني عليهم وعىل أرسهم عىل حد سواء‪ ،‬وهو ما ميثل انتهاكاً صارخا لحق الرأي والتعبري بحرية‬
‫دون مخاوف من قبل أحد‪ .‬ومن أمثلة ذلك عىل سبيل املثال ال الحرص‪:‬‬

‫التضييق عىل هالة املرصي‬
‫هالة كانت تنرش ضمن مدونة أقباط بال حدود وقد قامت السلطات األمنية بالتضييق عليها ليس هي فحسب بل عىل أرستها أيضا‪ .‬فأثناء عودة والدها إىل‬
‫منزله مبحافظة قنا‪ ،‬تعرض الرجل للرضب املربح عىل يد مجهولني تركا له رسالة فحواها‪“ :‬هذه هدية من ابنتك”‪ .‬كام تم تفتيش منزل املدونة‪ ،‬وهي أيضا ناشطة‬
‫يف مجال حقوق اإلنسان‪ ،‬والقبض عىل زوجها وإجباره عىل توقيع تعهد مبثولها للتحقيق أمام النيابة أثناء وجودها يف القاهرة يف شهر يونيو ‪ .2006‬وقد وجهت‬
‫السلطات لهالة تهمتي “اإلرضار باألمن القومي وسالمة املجتمع”‪ ،‬و”ترويج معلومات خاطئة” األمر الذى اضطرها إىل إغالق مدونتها‪ .‬ورغم ذلك قالت هالة‬
‫إنها ال تزال تخضع للمراقبة والتصنت عىل هاتفها الشخيص وبريدها اإللكرتوين‪.‬‬
‫رفض إعادة قيد املدون عمرو سالمة بجامعة سيناء بسبب كتاباته عىل مدونته‬
‫يف غضون شهر نوفمرب ‪ 2009‬فوجئ املدون عمرو سالمة صاحب مدونة “لسه عايش” (‪ )http://lesa-3aish.blogspot.com‬برفض جامعة سيناء إعادة‬
‫قيده بالجامعة‪ .‬حدث هذا بعد التدخالت األمنية التي سبق وأجربته عىل إغالق املدونة التي ميارس من خاللها حقه يف الرأي والتعبري وحرمته من خوض‬
‫انتخابات اتحاد الطلبة يف نوفمرب ‪ 2008‬بكلية اإلعالم‪ .‬كام شطب اسمه من قوائم التصويت يوم االنتخابات رغم قبول أوراقه وورود أسمه ضمن القامئة النهائية‬
‫للمرشحني‪ .‬كان املدون عمرو سالمة قد سحب ملفه من الجامعة‪ -‬لظروف متعلقة به‪ -‬إىل الجامعة الكندية‪ .‬ومبجرد ذهابه إليها فوجئ بتقدميه للتحقيق بسبب‬
‫ما يكتبه عىل املدونة الخاصة به‪ ،‬وهو ما دفعه إىل محاولة العودة مرة أخرى إىل جامعة سيناء وقام باإلجراءات الالزمة إلعادة قيده‪ .‬وطلب منه الحصول عىل‬
‫موافقة عميد الكلية ولكنه فوجئ برفضه قائالً “أن عودته إىل الجامعة متوقف عىل رأي الجهات األمنية”‪.‬‬
‫اختفاء املدون أسامة محمد سويلم‬
‫بتاريخ ‪ 3/2009/ 17‬قامت قوة تابعة ملباحث أمن الدولة مبنيا القمح بإلقاء القبض عىل املدون عىل أسامة محمد حسن السيد سويلم من منزله الكائن‬
‫مبنيا القمح‪ ،‬دون سند أو مربر قانوين واضح‪ .‬وبعد القبض عليه بحواىل ربع ساعة فقط‪ ،‬جاءت القوة مرة أخرى لتفتيش حجرة أسامة ومل تعرث عىل يشء‪ ،‬فقامت‬
‫القوة باالستيالء عىل الكمبيوتر الخاص به‪ ،‬والعديد من الكتب‪ ،‬وبعض االسطوانات املدمجة‪ .‬وقد حاولت أرسته معرفة مكان احتجازه ولكن دون جدوى حيث‬

‫‪189‬‬

‫أنه مل يتم عرضه عىل النيابة العامة‪ .‬وقد تقدمت أرسته بالعديد من التظلامت من قرارات االعتقال كان أخرها بتاريخ ‪ 6‬مايو ‪ ،2009‬إال أنها جميعا‪  ‬تم‬
‫حفظها‪ ،‬حيث مل يصدر قرار اعتقال بشأنه‪.‬‬
‫اختطاف وتعذيب أحمد ماهر‬
‫بتاريخ ‪ 8‬مايو ‪ 2008‬تم اختطاف أحمد ماهر‪ ،‬عضو حركة “شباب ‪ 6‬أبريل” ومدير صفحة مجموعة “‪ 6‬أبريل” عىل “فيسبوك”‪ ،‬يف القاهرة الجديدة حيث‬
‫اقتيد معصوبا ومكبال إىل مكان احتجاز تم فيه رضبه وتعذيبه ملده ‪ 8‬ساعات للحصول عىل كلمة رس صفحة املجموعة عىل “فيسبوك” ومعلومات عن أعضاء‬
‫املجموعة‪.‬‬
‫احتجاز املدون وائل عباس مبطار القاهرة‬
‫بتاريخ ‪ 13/12/2009‬فوجئ املدون وائل عباس فور وصوله مطار القاهرة يف حوايل الساعة الواحدة ظهرا من حضور مؤمتر ببريوت باستيقافه من قبل إدارة‬
‫الجامرك مبطار القاهرة واحتجازه ملدة ساعتني وذلك دون سبب محدد سوى لحيازته كتاب بعنوان “ كيف نتجاوز الرقابة عىل االنرتنت”‪ .‬قامت إدارة الجامرك‬
‫بتصفح الكتاب ثم قاموا بإعطائه الكتاب وأطلقوا رساحه يف حوايل الساعة ‪ 3‬ونصف عرصا ‪.‬‬
‫احتجاز عبد الرحمن عياش ومجدي سعد‬
‫بتاريخ ‪ 7/2009 /21‬فوجئ كال من املدونان عبد الرحمن عياش صاحب مدونة “ الغريب” (‪ )http://al-ghareeb.blogspot.com‬ومجدي سعد صاحب‬
‫مدونة “يال مش مهم” (‪ )http://yallameshmohem.blogspot.com‬باحتجازهام يف مطار القاهرة عقب عودتهام من رحلة إىل تركيا وذلك دون إبداء أسباب‪.‬‬

‫‪190‬‬

‫املحور الرابع ‪ :‬مدونة سلوك للمدونني‬

‫تعترب املدونات أحد األدوات الهامة يف تشكيل مجتمع معلومات قائم عىل الدميقراطية‪ .‬تلعب املدونات دورا فعاال يف تعبئة الرأي العام إىل جانب كونها‬
‫أداة للتواصل واملشاركة يف كافة القضايا واألحداث املجتمعية‪ .‬وهي بذلك تعد مبثابة إعالم تفاعيل يتيح لكافة املشاركني من خالله القدرة عىل التعبري عن الرأي‬
‫وتبادل اآلراء واملعلومات والتعبري عن الذات بأشكال مختلفة‪ .‬فهي إذن آلية إعالمية جديدة ومصدر للمعلومات لكثري من الفئات باملجتمع‪.‬‬
‫وعن حالة النشاط التدويني يف مرص‪ ،‬فكانت بداية االهتامم بالتدوين محدودة وذلك بدءا ً من عام ‪ 2001‬ثم اتسع انتشار املدونات بعد ذلك‪ .‬فبلغ عدد‬
‫املدونات املرصية حوايل ‪ 160‬ألف مدونة حتى ابريل ‪ 2008‬بنسبة بلغت ‪ 30،7%‬من املدونات العربية و ‪ 2%‬من إجاميل املدونات عىل املستوى العاملي‪ .‬وتبلغ‬
‫نسبة املدونات املرصية النشطة ‪ 48،3%‬ويقدر عدد املدونني املرصيني بأكرث من ‪ 162‬ألف مدون غالبية هؤالء املدونني يقعون يف الفئة العمرية بني ‪ 20-30‬سنة‪.‬‬
‫ووفقا لتقرير صادر يف فرباير ‪ 2010‬عن مركز املعلومات ودعم اتخاذ القرار مبجلس الوزراء‪ ،‬فقد تضاعف عدد مستخدمي االنرتنت يف مرص خالل السنوات‬
‫العرشة األخرية حيث وصل إىل حوايل ‪ 14،5‬مليون مستخدم حتى نوفمرب ‪ .2009‬وذلك بزيادة تقدر بنحو ‪ 300‬ألف مستخدم فقط يف أكتوبر لعام ‪ .1999‬كام‬
‫ارتفع إجاميل عدد مستخدمي االنرتنت لكل ‪ 100‬من السكان يف مرص‪ ،‬حيث بلغ نحو ‪ 19‬مستخدم لكل ‪ 100‬شخص يف نوفمرب ‪ 2009‬مقارنة بحوايل مستخدم‬
‫واحد لكل ‪ 100‬شخص يف أكتوبر عام ‪.1999‬‬
‫ووفقاً للتقرير‪ ،‬تحتل منطقة القاهرة الكربى النسبة األكرب من مستخدمي االنرتنت يف مرص‪ .‬إذ ميثل عدد مستخدمي االنرتنت يف القاهرة الكربى حوايل ‪50%‬‬
‫من إجاميل مستخدمي االنرتنت يف مرص‪ .‬وتأيت منطقة الدلتا يف املرتبة الثانية بنسبة ‪ 20،8%‬ثم صعيد مرص بنسبة‪ 13،5%‬واإلسكندرية ومطروح بنسبة ‪10،2%‬‬
‫بينام تستحوذ مناطق سيناء والبحر األحمر والقناة عىل النسبة األقل من مستخدمي االنرتنت يف مرص بنسبة ‪ 5،9%‬وهو األمر الذي يوضح متركز خدمات‬
‫االنرتنت يف مناطق بعينها‪.‬‬
‫وجاءت مرص حتى منتصف يناير لعام ‪ 2010‬يف املرتبة األوىل عربيا و‪ 23‬عىل مستوى العامل من حيث معدالت الدخول عىل موقع فيسبوك ‪، facebook‬‬
‫حيث بلغت نسبة مستخدمي املوقع يف مرص ما يقرب من ‪ 1%‬من إجاميل مستخدمي املوقع عامليا‪ .‬وجاءت مرص يف املرتبة الثانية عربيا و‪ 23‬عىل مستوى‬
‫العامل من حيث معدل استخدام موقع يوتيوب ‪ you tube‬حيث وصل نسبة مستخدمي املوقع يف مرص حتى منتصف يناير ‪ 2010‬إىل نحو ‪ 0،9%‬من إجاميل‬
‫مستخدمي اليوتيوب عامليا‪.‬‬
‫وأشار التقرير إىل أن هناك خمسة أمناط للمدونات املرصية منها ‪ 30،7%‬تهتم مبجاالت متنوعة و ‪ 18،9%‬ذات طابع سيايس‪ ،‬و‪ 15،5%‬من املدونات معنية‬
‫بالشأن الشخيص‪ ،‬و‪ 14،4%‬مختصة بالفنون والثقافة‪ ،‬و‪ 7%‬ذات طابع ديني‪ ،‬و‪ 4،8%‬اجتامعية‪ .‬وال يتجاوز حجم املدونات املهتمة بالعلم والتكنولوجيا الحديثة‬
‫‪ 4%‬من مجموع املدونات املرصية‪ .‬وبني التقرير أن ‪ 67،8%‬من املدونات املرصية تستخدم اللغة العربية يف التدوين‪ ،‬والغالبية تخلط بني العامية والفصحى يف‬
‫مقابل ‪ 9،5%‬تستخدم اللغة اإلنجليزية و‪ 20،8%‬من املدونات ميزج بني العربية واإلنجليزية معا‪.‬‬

‫‪191‬‬

‫وانطالقا من أهمية الدوال الذي تلعبه املدونات عىل الساحة السياسية املرصية وخاصة يف اآلونة األخرية‪ ،‬تولدت رغبة لدى البعض لوضع مدونة لتنظيم‬
‫سلوك املدونني‪ .‬مبعنى أن تكون هناك مجموعة قواعد طوعية االلتزام لهم أو معايري ألخالقيات وسلوكيات العمل يلتزم بها املدونني طوعا‪ .‬وانقسم الرأي حول‬
‫هذه القضية إىل اتجاهني‪ ،‬ميكن بيانهام عىل هذا النحو‪:‬‬

‫االتجاه األول‪ :‬أخالقيات للتدوين‬

‫يرى أصحاب هذا الرأي وجوب تقييد املدونني عرب التزامهم مبجموعة من املبادئ والقواعد السلوكية يف عملهم‪ .‬حيث يكون هناك ما يشبه “مدونة سلوك‬
‫للمدونني” أي الحديث حول األخالقيات يف عامل املدونات‪ .‬ويربر أصحاب هذا االتجاه وجهة نظرهم بقولهم “ليس من الواقعي أن نتوقع من كل مدون‪/‬ة أن‬
‫يقدم صورة متوازنة للعامل‪ ،‬لكن من املنطقي جدا ً أن نتوقع منهم أن يتحدثوا عن مصادرهم وتحيزاتهم وسلوكهم”‪.‬‬
‫وتقول خبرية االنرتنت ربيكا بلود يف مقالها “أخالقيات التدوين” الذي يجرى تداوله عىل عدد ضخم من املد ّونات واملواقع اإللكرتونية العربية‪“ :‬ينرش‬
‫امل ُد ّونون املعلومات ويعلقون عليها وفقاً ملعايريهم الخاصة‪ .‬قد يرجع السبب الحقيقي الهتامم مؤسسات األخبار بظاهرة التدوين اإللكرتوين إىل التأثري املحتمل‬
‫لشبكة امل ُد ّونات‪ .‬ورمبا ال يفكر امل ُد ّونون الرقميون من منطلق التحكم والتأثري يف مجريات األمور‪ ،‬لكن اإلعالم التجاري يفعل ذلك‪ .‬الصحافيون التقليديون‬
‫يدركون احتامالت االستغالل اليسء لعملهم وقواعدهم األخالقية مصممة لتحدد مسؤوليات الصحفي ولتقدم ضوابط واضحة للسلوك لضامن نزاهة األخبار‪.‬‬
‫وأغلب الظن أن امل ُد ّونات اإللكرتونية التي ينتجها غري املحرتفني ليس لها مثل هذه الضوابط‪ .‬ويبدي أصحابها فخرهم بأنهم هواة‪ ...‬إن أعظم نقاط قوتهم‪ ،‬أي‬
‫انعدام الرقابة عىل حرياتهم‪ ،‬هي أيضا أعظم نقاط ضعفهم”‪.‬‬
‫وينضم أصحاب هذا الرأي إىل ربيكا ويرون أنه ينبغي أن تكون هناك رقابة عرب التزامهم بأخالقيات ومعايريمعينة وثابتة تنظم سلوكهم وتحكم عملهم ألن‬
‫ذلك يصب يف صالح املجتمع ولن يؤثر عىل حرية الرأي التي يتمتع بها املدونني‪ .‬بل يدفع هذا الرأي للقول إن املدونون إذ التزموا مبدونة للسلوك سينظر إليهم‬
‫كصحفيني مهنيني وحرفيني لديهم مرجعية ما‪ ،‬بل وسيكونوا كمصدر للمعلومات موثوق به يستعان به‪ .‬وعندئذ ميكن الحديث عن نقابة للمدونني تعرب عن‬
‫مصالحهم وتحمي حقوقهم‪.‬‬

‫االتجاه الثاين‪ :‬املدونون صوت حر‬

‫‪192‬‬

‫يرى أصحاب هذا االتجاه أنهم ضاقوا مبحاوالت السيطرة عليهم وتنميطهم تحت حجج مختلفة‪ .‬الصحافة التقليدية موجودة وكذا ميثاق الرشف الصحفي‬
‫وكذا القوانني املقيدة للصحافة فام هو النموذج الذي قدمته الصحافة املحلية بل وحتى العاملية لإلحتذاء به؟ الصحافيون املحرتفون أنفسهم وكذا الصحف‬

‫تشهد العديد من السقطات واألخبار غري الدقيقة يوميا رغم الزامها باملواثيق والقوانني‪ .‬كام يرون أن من يصنع لنفسه اسام ويبني مصداقية بني جمهوره إمنا‬
‫يأيت ذلك مبجهوده والتزامه الفردي وليس بوازع املواثيق‪ .‬ويقول أصحاب هذا الرأي أن جمهور املدونات واع وميكنه التمييز بني الصالح والطالح متاما كجمهور‬
‫الصحف‪ .‬كام أنهم ينظرون بريبة وخشية إىل محاوالت تنظيم مجتمع املدونني يف ظل حالة القمع والتضييق العامة املوجودة يف مرص‪ .‬فام حاجة املدونني إىل‬
‫نقابة يف ظل اخرتاق األجهزة األمنية للنقابات وسيطرة الدولة عليها‪ .‬بل ويخىش املدونون النشطاء من محاوالت التنظيم ألنهم يرجعون نجاح حمالتهم عىل‬
‫وب ونشاطهم السيايس إىل عملهم بشكل فردي وذايت‪ .‬فجوهر التدوين نفسه –من وجهة نظرهم– هو ضد التنميط والتنظيم‪.‬‬
‫ونهاية‪ ،‬فإنه يف ظل الحرية املطلقة املتاحة للتدوين واعتباره وسيلة مثىل لإلعالن عن قوى اجتامعية جديدة‪ ،‬مبا تتيحه من تخطي للحواجز املادية والرقابية‬
‫للوصول للرأي العام‪ ،‬فضالً عن إتاحته مساحة كبرية من الرأي والرأي اآلخر قد يستغل البعض هذه الحرية النتشار الشائعات واإلساءة لآلخرين‪ .‬وميكن التغلب‬
‫عىل ذلك من خالل قوانني وترشيعات تحافظ عىل األمن والسالم االجتامعي‪ ،‬وتحمي حرمة حياة وخصوصية األفراد‪ ،‬دون املساس بحرية املدونني يف التعبري‪.‬‬
‫ويجب أن يأيت هذا مع التأكيد عىل دعم ثقافة الرأي والرأي اآلخر‪ ،‬وتقبل الجميع لألفكار البناءة‪ ،‬مبا يعزز من حرية الرأي والتعبري املقرتنة باملسئولية الداخلية‪،‬‬
‫ويضمن مستقبل مستدام لعامل التدوين‪ .‬ولكن السؤال هنا‪ :‬هل ميكن عملياً أن تتحقق هذه املوامئة يف مرص؟‬

‫‪193‬‬

‫قائمة المراجع‬
‫أوالً ‪ :‬الكتب‬

‫أحمد الصاوي وأخرون ‪ ،‬عيون النزاهة ‪ :‬دليل النشطاء من أجل تعزيز الشفافية والنزاهة ( القاهرة ‪ :‬املكتب العريب للقانون ‪ ،‬د‪.‬ت )‬
‫حافظ أبو سعده “ محرر” ‪ ،‬نحو قانون جديد لحرية الصحافة ( القاهرة ‪ :‬املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪.)2007 ،‬‬
‫حافظ أبو سعده ‪ ،‬دفاعاً عن حقوق اإلنسان ‪ :‬الجزء السابع ( القاهرة ‪ :‬املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪)2003 ،‬‬
‫حافظ أبو سعده ‪ ،‬دفاعاً عن حقوق اإلنسان ‪ :‬الجزء الثامن ( القاهرة ‪ :‬املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪)2005 ،‬‬
‫حافظ أبو سعده ‪ ،‬يف ظل استمرار سياسة تكميم األفواه ‪ :‬تقرير املنظمة املرصية حول أوضاع حالة حرية الرأي والتعبري خالل ‪ 10‬أعوام ‪ 2000-‬مارس ‪2009‬‬
‫( القاهرة ‪ :‬املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪)2009 ،‬‬
‫جابر جاد نصار ‪ ،‬حرية الصحافة ‪ :‬دراسة مقارنة يف ظل القانون رقم ‪ 148‬لسنة ‪ ( 1980‬القاهرة ‪ :‬دار النهضة العربية ‪) 1994 ،‬‬
‫عبد الله خليل ‪ ،‬الحقوق املدنية والسياسية يف الترشيع املرصي ‪ ...‬من أين تبدأ املصادرة وكيف نبدأ اإلصالح ( القاهرة ‪ :‬املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‬
‫‪)2004 ،‬‬
‫نجاد الربعي ‪ ،‬بعيدا عن الهوى ‪ :‬نحو مقياس منضبط للحريات الصحفية ‪ ..‬كيف ؟ (القاهرة ‪ :‬املجموعة املتحدة ‪. )2008 ،‬‬

‫ثانياً ‪ :‬الدوريات‬

‫أحمد حسني الصاوي ‪ ”،‬حرية الصحافة واإلعالم يف مرص بني التنظيم القانوين واملعايري الدولية لحقوق اإلنسان ‪ ،‬الدراسات اإلعالمية ( القاهرة ‪ :‬املركز العريب‬
‫اإلقليمي ‪ ،‬العدد ‪ ، 73‬أكتوبر ديسمرب ‪. ) 1993‬‬
‫حسن محمد مهند ‪ “ ،‬النظام القانوين لحرية التعبري “ ‪ ،‬الدراسات اإلعالمية ( القاهرة ‪ :‬املركز العريب اإلقليمي ‪ ،‬العدد ‪ ، 124-125‬يوليو –ديسمرب ‪. )2006‬‬
‫رضوان أبو عياش ‪ ،‬حرية اإلعالم وحقوق اإلنسان يف ضوء التطور الدميقراطي ‪ ،‬الدراسات اإلعالمية (القاهرة ‪ :‬املركز العريب اإلقليمي ‪ ،‬العدد ‪، 124-125‬‬
‫يوليو –ديسمرب ‪.)2006‬‬
‫سعيد السلمي ‪ ،‬حرية اإلعالم وحقوق النشئ يف ضوء حقوق اإلنسان ‪ ،‬الدراسات اإلعالمية ( القاهرة ‪ :‬املركز العريب اإلقليمي ‪ ،‬العدد ‪ ، 124-125‬يوليو –‬
‫ديسمرب ‪.)2006‬‬

‫‪194‬‬

‫ناجي أبو خليل ‪ “ ،‬االتجاهات الدولية الحديثة يف حرية اإلعالم وحقوق اإلنسان “ ‪ ،‬الدراسات اإلعالمية ( القاهرة ‪ :‬املركز العريب اإلقليمي ‪ ،‬العدد ‪124-125‬‬
‫‪ ،‬يوليو –ديسمرب ‪.)2006‬‬

‫ثالثاً ‪ :‬األوراق البحثية‬

‫أحمد عبد الحفيظ ‪ “ ،‬حرية الحياة الخاصة كقيد عىل حرية الصحافة” ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪،‬‬
‫‪.2007‬‬
‫أحمد عبد الحفيظ ‪ ،‬تحليل للمنظومة القانونية املرصية لتداول املعلومات‪ ،‬ورقة مقدمة إىل مؤمتر املعلومات حق للجميع ‪ ،‬القاهرة ‪ 27-28 ،‬يناير ‪.2009‬‬
‫أحمد سيف اإلسالم ‪“ ،‬تأصيل الحق يف املعرفة كسالح قضايئ للدفاع عن حرية الرأي والتعبري” ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة املرصية‬
‫لحقوق اإلنسان ‪2007 ،‬‬
‫أحمد أبو بركة ‪ “ ،‬مستقبل حرية الرأي والتعبري‪ ...‬االستفادة من التجارب الدولية “ ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة املرصية لحقوق‬
‫اإلنسان ‪2007 ،‬‬
‫حافظ أبو سعده ‪ “ ،‬حرية الرأي والتعبري ‪ ...‬رؤية قانونية “ ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪.2007 ،‬‬
‫صالح عييس ‪ ”،‬السلطة وحرية الصحافة “ ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة املرصية لحقوق اإلنسان ‪.2007 ،‬‬
‫طه عبد العليم ‪“ ،‬الحق يف حرية وتداول املعلومات بني املنح والتقييد”‪ ،‬ورقة مقدمة إىل مؤمتر املعلومات حق للجميع ‪ ،‬القاهرة‪ 27-28 ،‬يناير ‪.2009‬‬
‫سعيد املرصي ‪ “ ،‬املدونات وتحديات مجتمع املعلومات “ ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل مؤمتر املعلومات حق للجميع ‪ ،‬القاهرة ‪ 27-28 ،‬يناير ‪.2009‬‬
‫محمود خليل ‪ “ ،‬حرية تداول املعلومات يف مرص و العامل العريب “ املفهوم واإلشكاليات واألطر الترشيعية” ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل مؤمتر املعلومات حق للجميع‬
‫‪ ،‬القاهرة‪ 27-28 ،‬يناير ‪.2009‬‬
‫محمد رمضان ‪ “ ،‬الحق يف الحصول عىل املعلومات ‪ ..‬األهمية والتحديات “ ‪ ،‬ورقة مقدمة إىل مؤمتر املعلومات حق للجميع ‪ ،‬القاهرة ‪ 27-28 ،‬يناير ‪.2009‬‬
‫نجاد الربعي‪ “ ،‬حرية تداول املعلومات يف مرص و العامل العريب ‪ :‬املفهوم واإلشكاليات واألطر الترشيعي”‪ ،‬ورقة مقدمة إىل منتدى اإلصالح الترشيعي باملنظمة‬
‫املرصية لحقوق اإلنسان ‪.2007،‬‬

‫‪195‬‬

‫رابعاً ‪ :‬التقارير‬

‫“ الصحافة يف مرص بني مطرقة القوانني وسندان الحكومة” ‪ ،‬تقرير املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪ 12 ،‬يوليو ‪.2006‬‬
‫“ مرص ‪...‬أوضاع حرية الرأي والتعبري والصحافة خالل عامني” ‪ ،‬تقرير املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪.2008 ،‬‬
‫“يف ظل استمرار سياسة تكميم األفواه يف مرص ‪...‬متى يتحول الوعد الرئايس إىل حقيقة “‪ ،‬تقرير املنظمة املرصية لحقوق اإلنسان‪. 2009 ،‬‬
‫“ اإلعالم االلكرتوين يف مرص ‪ ..‬الواقع والتحديات” ‪ ،‬تقرير مركز املعلومات ودعم اتخاذ القرار مجلس الوزراء ‪ ،‬العدد ‪ ، 38‬فرباير ‪.2010‬‬

‫خامساً ‪ :‬مواقع االنرتنت‬

‫كامل الدلفي ‪ ،‬مجتمع مدين ‪ :‬حرية التعبري عن الرأي ‪ ...‬قراءة يف أدارك املعني والسلوك ‪ ،‬جريدة الصباح ‪http://www.alsabaah.com/paper.php?so ،‬‬
‫‪urce=akbar&mlf=interpage&sid=36623‬‬

‫‪196‬‬

197

‫الفهرس‬

‫‪198‬‬

‫متهيد‪7 ................................................................................................................................‬‬
‫مقدمة‪11 .............................................................................................................................‬‬
‫كيف تنشئ مدونة؟‪19 ..........................................................................................................‬‬
‫كيف تكتب عىل مدونتك؟‪31 .................................................................................................‬‬
‫كيف تنرش صو ًرا عىل مدونتك؟‪45 ..........................................................................................‬‬
‫التدوين الصويت (بودكاست)‪71 ..............................................................................................‬‬
‫التدوين بالفيديو‪81 ...............................................................................................................‬‬
‫إعالنات الخدمة العامة‪95 ......................................................................................................‬‬
‫كيف تدون باستخدام املحمول؟ (البث الحي)‪117 ....................................................................‬‬
‫تسويق املدونات‪125 ...............................................................................................................‬‬
‫الحامية أون الين‪139 ...............................................................................................................‬‬
‫مايكرو تدوين‪ ..‬ميجا تأثري‪157 .................................................................................................‬‬
‫اإلطار القانوين للتدوين‪171 ......................................................................................................‬‬