‫كيف يمكن تعريف الاش اكية التحررية ؟‬

‫نحن مقتنعون أن الحرية دون اشاكية ي امتياز وإجحاف‪ ،‬وأن الاشاكية دون حرية ي عبودية وبربرية‪.‬‬
‫ميخائيل باكون*ن‬

‫‪١‬‬

‫ومعاد لها أشد العداء ‪4‬ي ح*ن أن أي تعريف هو‬
‫كيف يمكن تعريف تيار ال سلطوي هو ‪4‬ي ذاته ضد السلطة‬
‫ٍ‬
‫سلطة لفظية تستبعد وتن‪ GHI‬آيديولوجية‪ ،‬وٓالايديولوجية عقيدة وسلطة‪ ،‬لقد وقعت املاركسية ‪4‬ي هذا‬
‫ً‬
‫مبكرا ح*ن قامت بتعريف نفسها بوصفها الاشاكية العلمية الوحيدة‪ ،‬وهو ما ترتب عليه استبعاد‬
‫الخطأ‬
‫ما سبقها من اشاكيات أخرى واستبعاد ما تبعها بعد ذلك من اشاكيات غ* ماركسية‪ ،‬وكان مبدأ ٔالامر‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫شافيا‬
‫تحرريا‪،‬‬
‫تعريفا‬
‫التعريف السلطوي املستبعد ملا عداﻩ‪ ،‬هل من املمكن تعريف الاشاكية التحررية‬
‫ً‬
‫وافيا و‪4‬ي نفس الوقت ليس ً‬
‫ً‬
‫مؤسسا لسلطة استبعادية‪.‬‬
‫قامعا وال‬
‫الطريق ٔالاسلم ؤالاسهل هو نقل أي من التعريفات املعجمية املنتشرة ع‪j‬ى صفحات الاننت واعتمادها‪،‬‬
‫الطريق الذي سأتبناﻩ ‪4‬ي السطور الالحقة هو توضيح رؤي‪ rs‬لالشاكية التحررية‪ ،‬ال‪ rs‬ربما تكون رؤية‬
‫خالفية بصورة ما‪ ،‬وهو أمر متعمد باملناسبة‪ ،‬فالرؤية املطروحة هنا ليست مطروحة للتلقي بقدر ما ي‬
‫مطروحة للنقاش ومن ثم فغرض من أغراضها إثارة الخالف ال تجاوزﻩ بصورة آلية‪ ،‬أرى الاشاكية بوصفها‬
‫أحد التيارات الك}ى ال‪ rs‬نشأت ‪4‬ي عهد الحداثة الذي نتج عن الثورة الفرنسية الك}ى وأمتد إ|ى يومنا‬
‫هذا‪ ،‬ففي شعار الثورة الفرنسية الشه* ذو الكلمات الثالثة ‪ " :‬الحرية ‪ٕ ..‬الاخاء ‪ ..‬املساواة "‪ ،‬تكمن فلسفة‬
‫الحداثة الرأسمالية وتكمن كذلك فلسفات نقد تلك الحداثة الرأسمالية جميعها‪ ،‬كان هناك تياران ‪4‬ي تلك‬
‫الثورة الك}ى‪ ،‬تيار الطبقة الوسطى تيار ٔالاقوال ؤالافكار‪ ،‬تيار استكمال الثورة بالطرق الدستورية‬
‫والقانونية‪ ،‬وتيار ٔالافعال الثورية‪ ،‬تيار الشعب‪ ،‬الذي تم قمعه من قبل تياري الثورة اليم*ن واليسار ع‪j‬ى‬
‫السواء‪ ،‬و‪4‬ي خضم ديكتاتورية اليعاقبة تم إستعمال كلمة آنارˆ‪ Anarchiste rH‬بمعناها املبتذل )الفوضوي(‬
‫لكبح جماح هذا التيار‪ ،‬تيار الفقراء والعمال بأفكار هم الشيوعية البدائية ال‪ rs‬ع} ع™˜ا بابوف الذي أعدم‬
‫باملقصلة‪ " ،‬نحن ورثة هؤالء الذين سماهم معاصروهم باآلناركي*ن ومهمتنا ي دراسة هذا الفعل الشعš‪r‬‬
‫ومحاولة إعادة بناء تفاصيله ع‪j‬ى ٔالاقل " كما يكتب كروبوتك*ن‪4 ٢‬ي مقدمة كتابه عن الثورة الفرنسية‬
‫الك}ى‪ ،‬من هذا التيار الشعš‪ r‬نشأت مدرسة ٕالاشاكية الفرنسية بكافة تالوي™˜ا من فورييه وبالنك إ|ى‬
‫برودون‪ ،‬لقد استخدم برودون تعب* آناركي ‪4‬ي مواجهة من سألوﻩ عن انتمائه هل جمهوري أم ديمقراطي أم‬
‫ملكي‪ ،‬إن برودون عالمة فاصلة ‪4‬ي تاريخ تطور الاشاكية التحررية وتطور الاشاكية عامة وتفرعها إ|ى‬
‫مدرست*ن أساسيت*ن‪ " ،‬باختصار أصبح هذا التناقض تاريخيا ب*ن الشيوعية املطورة علميا بواسطة املدرسة‬

‫ٔالاملانية وال‪ rs‬تم تبن‪˜¢‬ا جزئيا من الاشاكي*ن الانكل*‪  ‬ؤالامريكي*ن وع‪j‬ى الطرف ٓالاخر ال}ودونية )الاشاكي‬
‫الفرن‪ rH£‬برودون( ال‪ rs‬جرى تطويرها ودفعها إ|ى آخر نتائجها وجرى تبن‪˜¢‬ا باملقابل من بروليتاريا الدول‬
‫الالتينية " كما أشار باكون*ن‪4 ٣‬ي مقاله عن املاركسية الذي يوضح فيه الخالف التاري‪¥‬ي بينه وب*ن ماركس‪،‬‬
‫لقد تواجد التيار الاشاكي التحرري الالسلطوي أو بعبارة باكون*ن "الاشاكية الثورية" ‪4‬ي مواجهة‬
‫الاشاكية التسلطية بممثل‪˜¢‬ا ماركس وإنغلز ‪4‬ي ٔالاممية ٔالاو|ى‪ ،‬فما لم يفهمه ماركس وأتباعه أن إ¨˜اء امللكية‬
‫الخاصة ال ينفصل عن إ¨˜اء الدولة‪ ،‬هنا يكمن خطأ ماركس التاري‪¥‬ي الذي أدى إ|ى إنحالل املاركسية فيما‬
‫بعد وتحولها إ|ى آيديولوجية شمولية‪ ،‬بينما فهم باكون*ن منذ البداية هذا الخطأ‪ ،‬غ* أن ماركس ع‪j‬ى الرغم‬
‫من ذلك أصاب ‪4‬ي نقدﻩ لخيالية أفكار برودون الاشاكية البدائية وهو ما أعف به باكون*ن نفسه‪ ،‬لقد‬
‫ً‬
‫جامعا لكل من ٔالاحمر ؤالاسود‪ ،‬املاركسية وٓالاناركية‪ ،‬وكان من املمكن ‪4‬ي نظري تجاوز‬
‫كانت ٔالاممية ٔالاو|ى‬
‫الخالف ب*ن ماركس وباكون*ن حول مسألة الدولة والجمع ب*ن التيارين‪.‬‬
‫بعد حل ٔالاممية ٔالاو|ى ووفاة باكون*ن تطور كل من التيارين ع‪j‬ى حدة‪ ،‬فاملاركسية تحولت إ|ى ما سم‪r‬‬
‫بماركسية الدولية الثانية بفرع‪˜¢‬ا ٕالاصال¬ي ) ٔالاحزاب الديمقراطية الاجتماعية ‪4‬ي أوروبا( وجناحها الانقالبي‬
‫) التيار الليني®‪4 ،(r‬ي ح*ن دخلت الاشاكية التحررية ) وٓالاناركية بشكل عام( فيما يسميه أحمد زكي‪ ٤‬املوجة‬
‫الثانية للحركة ٓالاناركية‪ ،‬ال‪ rs‬امتدت من بعد تسعينات القرن التاسع عشر ح‪ ²s‬عام ‪ ،١٩٢٤‬وكان امللمح‬
‫الرئا´‪ rH‬لالشاكية التحررية ‪4‬ي هذا الوقت هو تيار كروبوتك*ن أو ما يسم‪ ²‬باآلناركية الشيوعية‪ً ،‬‬
‫جنبا إ|ى‬
‫جنب مع تجارب كفاحية أخرى ولدت من رحم النضال ال من رحم النظرية مش جيش نستور ماخنو‬
‫الفال¬ي ‪4‬ي أوكرانيا والسنديكاليات الثورية ‪4‬ي إسبانيا وإيطاليا‪4 ،‬ي تلك الفة وبالتوازي مع تيار الاشاكية‬
‫التحررية سينشأ تيار مارك‪ rH£‬ع‪j‬ى يسار اللينينية ) شيوعية املجالس( وسيتقارب مع تيار الاشاكية‬
‫التحررية ٓالاناركي فيما بعد‪ ،‬لقد كان الخطأ التاري‪¥‬ي لتيار الاشاكية التحررية ‪4‬ي نظري ‪4‬ي هذﻩ املرحلة‬
‫التاريخية هو التعاون الذي وصل إ|ى حد الذوبان مع أحزاب ماركسية الدولية الثانية ودخول الكث* من‬
‫الاشاكي*ن التحررين ٓالاناركي*ن داخل ٔالاحزاب الشيوعية‪.‬‬
‫املوجة الثالثة التالية لتلك املوجة الثانية تمتد من ‪ ١٩٢٤‬ح‪ ²s‬الحرب ٔالاهلية ٕالاسبانية )‪،(١٩٣٩-١٩٣٦‬‬
‫وتتم*‪  ‬هذﻩ املوجة بملمح*ن أساسي*ن أولهما السؤال حول التنظيم الذي طرحه املهاجرون الروس امللتف*ن‬
‫حول مشروع نستور ماخنو ال}نام‪¹‬ي وهو التيار املسم‪ ²‬بال}نامجي*ن ‪ ،Platformist‬وامللمح الثاني هو دور‬
‫تيار السنديكالية ٓالاناركية ‪4‬ي الثورة ٔالاسبانية‪ ،‬لقد كانت الحرب ٔالاهلية ٕالاسبانية مدرسة تعمد ف‪˜¢‬ا‬
‫املناضلون بالدم ليعرفوا أخطاء وحدود الاشاكية التحررية الكالسيكية وليتم داخل هذﻩ املدرسة التقارب‬
‫ب*ن تيار الاشاكية التحررية ٓالاناركي والتيار ٓالاخر القادم من انتقاد للماركسية التقليدية ) شيوعية املجالس‬
‫وأنصار التسي* الذاتي(‪.‬‬

‫املوجة الرابعة ي تلك املمتدة من بعد الحرب العاملية الثانية إ|ى سقوط حائط برل*ن‪ ،‬يطلق أحمد زكي ‪4‬ي‬
‫مقدمة كتابه عن ٓالاناركية ع‪j‬ى تلك املوجة اسم " الجيل الشبح "‪ ،‬لكن الستينات والسبعينات شهدت‬
‫ً‬
‫صعودا ً‬
‫كب*ا لتيارات اشاكية تحررية مهمة ع} انتقاد املاركسية بكافة تالوي™˜ا ) اللينينية واملاوية‬
‫والوتسكية والغيفارية(‪ ،‬هذﻩ التيارات ي تيار أنصار التسي* الذاتي العما|ي ومجموعة اشاكية أو بربرية‬
‫الفرنسية وأممية مبد‪Â‬ي ٔالاوضاع الشه*ة ً‬
‫عربيا باسم املواقفي*ن ‪ ،Situationists‬لقد كان امللمح الرئي‪rH£‬‬
‫لهذﻩ املوجة هو التقارب أك‪ Å‬فأك‪ Å‬ب*ن تلك التيارات املاركسية التحررية وب*ن الاشاكية التحررية ٓالاناركية‬
‫بحيث يمكن القبول بقول ناعوم تشومسكي "‪4‬ي الواقع ‪ ،‬فإن املاركسية الراديكالية تندمج مع التيارات‬
‫الالسلطوية ) ٔالاناركية ("‪ ،٥‬لقد انتقدت كل تلك التيارات املالمح السلطوية ‪4‬ي فكر ماركس واملاركسي*ن‬
‫وأكدت أك‪ Å‬فأك‪ Å‬ع‪j‬ى املالمح التحررية والالسلطوية‪.‬‬
‫ً‬
‫جميعا ويمكن التوقف عند‬
‫املوجة الحالية لتيار الاشاكية التحررية تتضمن تلك التيارات السابقة‬
‫ملمح*ن آساسي*ن لها‪ ،‬أولهما هو حركة مناهضة العوملة وثان‪˜¢‬ما هو الحركة الثاباتية ‪4‬ي املكسيك‪ /‬لقد كانت‬
‫حركة مناهضة العوملة الراديكالية مدرسة نضالية مهمة نشأ ف‪˜¢‬ا تقارب ما ب*ن تيارات ٓالاناركية املختلفة‬
‫املعادية للرأسمالية وب*ن املاركسية الالسلطوية‪.‬‬
‫هل من املمكن الدمج ب*ن املاركسية وٓالاناركية؟‪ ،‬هل من املمكن الرجوع بالزمن إ|ى الوراء للحظة تكوين‬
‫ً‬
‫ممكنا‪ ،‬فلدى املاركسية الكث* مما تقدمه لآلناركية الاشاكية ولالشاكية‬
‫ٔالاممية ٔالاو|ى‪ ،‬أرى أن ذلك‬
‫التحررية بشكل عام‪4 ،‬ي مقال ٔالاخ* يتساءل واين برايس الكاتب ٓالاناركي ٔالامريكي عما يمكن أن يقدمه فكر‬
‫ماركس الاقتصادي لآلناركي*ن‪4 ،‬ي املقابل فإن ٓالاناركية الاشاكية لد‪˜Ì‬ا الكث* لتقدمه ‪4‬ي نقد الجوانب‬
‫السلطوية املاركسية‪ ،‬بتأكيدها ع‪j‬ى نقد مركزية الحزب وأهمية الفعل املباشر والديمقراطية املباشرة‬
‫وتفكيك الدولة والتسي* الذاتي‪.‬‬
‫مفاهيم خاطئة عن الاش اكية التحررية ‪:‬‬
‫يتكون مصطلح الاشاكية التحررية من كلمت*ن اشاكية وتحررية‪ ،‬واملفاهيم املغلوطة عن هذا املصطلح‬
‫تتضمن املفاهيم املغلوطة عن شقيه‪ ،‬فاالشاكية قد تم وصمها بمليون وصم وصفة وأصبحت كل سلطة‬
‫تد‪Â‬ي الانتماء لها الكتساب شعبية ما‪ ،‬من هتلر صاحب تسمية " الاشاكية الوطنية" )النازية( مرو ًرا‬
‫بستال*ن ودولته الشمولية الفاشية الحمراء مرو ًرا بالدول الشعبوية الشمولية ال‪ rs‬نشأت عن انقالبات‬
‫عسكرية ‪4‬ي العالم الثالث والدول العربية‪ ،‬مثل اشاكيات البعث والقومي*ن العرب وعبد الناصر‪ ،‬من‬
‫ً‬
‫عضوا ‪4‬ي الدولية الاشاكية ال‪rs‬‬
‫املضحك تذكر أن الحزب الوط®‪ r‬الديمقراطي برئاسة املخلوع مبارك كان‬
‫تشمل أحز ًابا أخرى كلها ليس لها أدنى عالقة باالشاكية‪ ،‬إن هذﻩ الاشاكيات الزائفة تع®‪ r‬عدة أشياء ال‬
‫عالقة لالشاكية التحررية ‪˜Î‬ا مثل حكومة الحزب الواحد وتمركز السلطة والتأميم‪ ،‬كل هذﻩ ٔالاشياء‬

‫تعت}ها الاشاكية التحررية وبكل بساطة رأسمالية دولة شمولية وتعاد‪˜Ì‬ا مثل معادا‪˜Ï‬ا للرأسمالية بل‬
‫أشد‪ " ،‬إن النضال ضد الفاشية يبدأ بالنضال ضد البلشفية " كما قال املنظر املجال‪ٔ rH£‬الاملاني أوتو روهله‪.‬‬
‫‪4‬ي املقابل هناك خطأ شائع يتعلق بالكلمة الثانية التحررية‪ ،‬فالتحررية ٔالامريكية )اللي}تارية( ي تيار من‬
‫تيارات اللي}الية الجديدة معادي أشد العداء لحقوق العمال واملساواة ب*ن البشر‪ ،‬إنه يريد تفكيك الدولة‬
‫ً‬
‫أحيانا وبصورة خاطئة ً‬
‫تماما ٓالاناركية‬
‫ملمارسة أبشع أنواع الاستغالل الرأسما|ي ليس إال‪ ،‬وهذا التيار يسم‪²‬‬
‫الرأسمالية‪ ،‬وي تسمية زائفة وخبيثة‪.‬‬
‫باملقابل هناك خلط شائع ‪4‬ي الدول العربية ب*ن تيار الاشاكية التحررية وب*ن تيارات أخرى نشأت ‪4‬ي‬
‫املنطقة العربية بعد ا¨˜يار الاتحاد السوفيي‪ ،rs‬أع®‪ r‬بذلك التيارات الوتسكية‪ ،‬وي جميعها تيارات‬
‫ماركسية سلطوية كذلك مهما أدعت من نقدها لسلطوية الستالينية‪ ،‬ومهما أكدت ع‪j‬ى أهمية الديمقراطية‬
‫املباشرة والاشاكية من أسفل‪ ،‬ف‪ rÒ‬ال تزال واقعة تحت التأث* الضار لآليديولوجية اللينينية عن ضرورة‬
‫الحزب القائد وديكتاتورية ال}وليتاريا وهما شيئان ال ينتجان سوى دولة شمولية ع‪j‬ى طراز فاشية ستال*ن‬
‫الحمراء مهما أد‪Â‬ى أنصارها عكس ذلك‪.‬‬
‫إن الاشاكية التحررية باختصار ي املجتمع الطبقي بال دولة مجتمع ينظم نفسه بنفسه‪ ،‬مجتمع بال‬
‫رؤساء وال سادة وال قادة‪ ،‬هذا هو محتواها الرئي‪ rH£‬الذي ع} ع™˜ا باكون*ن بجملته الشه*ة عن أن‬
‫الاشاكية بال حرية عبودية والحرية بال اشاكية ظلم وإجحاف‪ ،‬يمكننا استخدام ما شئنا من تمسيات ‪،‬‬
‫الاشاكية التحررية أو الشيوعية التحررية أو ٓالاناركية الشيوعية أو الالسلطوية‪ ،‬جميعها تبدو كلمات‬
‫مادفة طاملا ظل املحتوى كما هو "ففي ال™˜اية ليس املهم املسم‪ ²‬فاملضمون هو املهم ؤالاهم" كما يقول‬
‫واين برايس‪.٦‬‬

‫ملحق للنقاش ‪:‬‬
‫آناركية ما بعد اليسار‬
‫منذ فة بدأت أطلق ع‪j‬ى نف‪ rH£‬ما بعد يساري‪ ،‬وهو تيار أمريكي حديث داخل الحركة ٓالاناركية ينتقد‬
‫اندماج الحركة ٓالاناركية الكالسيكية مع الحركات اليسارية التقليدية ويركز أك‪ Å‬فأك‪ Å‬ع‪j‬ى نقد ٓالايديولوجية‬
‫بشكل عام وع‪j‬ى نقد فكرة التنظيم‪ ،‬يرى هذا التيار إن ٓالاناركية والاشاكية التحررية خسرت ً‬
‫كث*ا ح*ن‬
‫أدمجت نفسها داخل تيار اليسار العام ‪4‬ي ح*ن أ¨˜ا مستقلة عنه‪.‬‬
‫قد ال أوافق ع‪j‬ى أفكار أناركية ما بعد اليسار بشكل عام‪ ،‬لك®‪ r‬أظن أن الاشاكية التحررية تقف ع‪j‬ى‬
‫مسافة ما من اليم*ن واليسار ً‬
‫معا‪ ،‬فكل من اليم*ن واليسار يسعيان داخل الدولة ويعمالن ما ‪4‬ي وسعها‬

‫ً‬
‫إمتيازا للطبقة الحاكمة‪ ،‬أرى‬
‫لالستيالء عل‪˜¢‬ا ‪4‬ي ح*ن أن الاشاكية التحررية ترغب ‪4‬ي تدم* الدولة بوصفها‬
‫أن الاشاكية التحررية قد خسرت كث* ًا ح*ن لم تم*‪  ‬نفسها عن مجمل التيارات اليسارية التقليدية‪ ،‬حدث‬
‫هذا ‪4‬ي الثورة الروسية والثورة ٔالاسبانية وحدث هذا مرة أخرى ‪4‬ي الحركات الراديكالية خالل الستينات‬
‫وحركة مناهضة العوملة‪.‬‬
‫تيارا ي ً‬
‫النقطة ال‪ rs‬أطرحها للنقاش هنا ي هل يمكن اعتبار الاشاكية التحررية ً‬
‫ساريا بالرغم من انتقادها‬
‫ً‬
‫العنيف للتيارات اليسارية‪ ،‬أم أن ٔالافضل اعتبارها ً‬
‫متجاوزا لليسار‪ ،‬تيار ما بعد يساري‪ ،‬يقوم بنقد‬
‫تيارا‬
‫ً‬
‫املفاهيم املركزية لليسار مستع ًينا بفلسفات ما بعد الحداثة والتفكيك بشكل خاص‪ ،‬وصوال إ|ى تحرر‬
‫اجتما‪Â‬ي وفكري شامل‪.‬‬

‫ياسر عبد ﷲ‬

‫قراءات أخرى مفيدة عن الاش اكية التحررية ‪:‬‬
‫‪ -١‬ماي ٓالاناركية الشيوعية واين برايس ترجمة تامر موا‪4‬ي‪.‬‬
‫‪ -٢‬الالسلطوية سامح سعيد عبود‪.‬‬
‫‪ٓ -٣‬الاناركية مجتمع بال رؤساء أحمد زكي‪.‬‬
‫‪ -٤‬الشيوعية التحررية إسحاق بون‪ rs‬ترجمة مازن كم املاز‪.‬‬
‫‪ٓ -٥‬الاناركية من النظرية إ|ى املمارسة دانيال غ*ان ترجمة حسن دبوق‪.‬‬

‫‪ٔ ١‬الاناركية مجتمع بال رؤساء أو املدرسة الثورية ال‪ rs‬لم يعرفها الشرق‪ .‬ترجمة وإعداد ‪ :‬أحمد زكي‪.‬‬
‫‪ ٢‬كروبوتك*ن الثورة الفرنسية العظم‪ – r‬مقدمة الكتاب ترجمة ‪ :‬مازن كم املاز‪.‬‬
‫‪ ٣‬باكون*ن املاركسية والحرية والدولة ترجمة ‪ :‬مازن كم املاز‪.‬‬
‫‪ٔ ٤‬الاناركية مجتمع بال رؤساء م‪.‬س‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ ٥‬ناعوم تشومسكي مقدمة كتاب دانيال غ*ان " ٓالاناركية من النظرية إ|ى املمارسة " نقال عن واين برايس‬
‫العالقة ب*ن املاركسية التحررية وب*ن الالسلطوية )ٓالاناركية( ترجمة ‪ :‬مازن كم املاز‪.‬‬
‫‪٦‬‬
‫ماي ٔالاناركية الشيوعية واين برايس ترجمة ‪ :‬تامر موا‪4‬ي‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful