You are on page 1of 45

‫مقارنة بين النظام الجبائي الجزائري و النظام الجبائي الكندي‬

‫المقدمة‬

‫المبحث الول ‪ :‬عرض النظام الجبائي الجزائري‬


‫المطلب الول ‪ :‬اسباب و دوافع اصلح النظام الجبائي الجزائري‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬جباية الدولة‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬الجباية المحلية‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬عرض النظام الجبائ‬


‫المطلب الول ‪ :‬كندا و النظام الفيديرالي‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬الضرائب على الدخل‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬الضرائب على النفاق‬
‫المبحث الثالث ‪ :‬مقارنة بين النظامين‬
‫المطلب الول ‪ :‬الوعاء الضريبي‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬التحصيل و الرقابة‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬المنازعات‬
‫الخاتمة‬

‫المقدمــة‬
‫تعتبر الضريبة أداة فعالة في يد الدولة فبالضافة إلى السيادة التي تمنحها هذه الوسيلة‬
‫للدولة بتبنيها سياسات جبائية وفق ما تراه مناسبا لسياساتها و بطرق مختلفة عن غيرها من‬
‫الدول ‪ ،‬فان الضريبة تبقى موردا أساسيا من موارد الدولة التي تستعملها لتغطية مختلف‬
‫نفقاتها‪.‬‬
‫كما تلعب هذه الضريبة دور في تحقيق التوازن القتصادي و تحقيق الرفاهية و الزدهار‬
‫للدولة و التكفل بالستثمارات و الخدمات التي توفرها الدولة لمواطنيها من مدارس و‬
‫جامعات و مستشفيات‪ ،‬بل تتعدى الضريبة هذه المهمة بان توجه الستهلك داخل البلد لما‬
‫تراه في صالح سكانها وسياساتها‪ ،‬ولهذا كانت القتطاعات الجبائية المفروضة على ملكية‬
‫الشخاص إجباريا بدون مقابل ‪.‬‬
‫كما تحاول الدول أن تكيف سياساتها الجبائية وفق المتطلبات القتصادية التي تعيشها و‬
‫يتطلبها الوضع القتصادي العالمي ‪ ،‬و من هنا حاولت بعض الدول كالجزائر تطبيق‬

‫‪1‬‬
‫مجموعة من الصلحات لخلق نوع من التوازن و الستقرار القتصادي و التخلص من‬
‫التبعية للنظام الجبائي الفرنسي الموروث عن الحقبة الستعمارية‪.‬‬
‫ولهذا كانت السياسة الجبائية للدولة المرآة العاكسة لتطلعات هذه الدولة و وضعها‬
‫القتصادي ومدى ازدهار النشاط القتصادي داخلها و هل تتحكم في مختلف المور‬
‫المتعلقة بهذه السياسة ؟‪.‬‬
‫و من اجل ذلك قمنا في هذا البحث إجراء مقارنة بين النظام الجبائي الجزائري و النظام‬
‫الجبائي الكندي لمعرفة خصائص و أنواع الضرائب المكونة لكل نظام ‪ ،‬ما هي اوجه‬
‫التشابه و الختلف بين النظامين ؟ ومن ثم الوصول لختيار افضل نظام ‪.‬‬
‫اختيارنا لدولة كندا راجع لعدة أسباب منها ‪:‬‬
‫‪-‬كون كندا من الدول التي أجرت تعديلت مختلفة على نظامها الجبائي‪.‬‬
‫‪-‬اتباع كندا النظام الفيدرالي في الضرائب و من خلل المقارنة نتمكن من معرفة النظام‬
‫الحسن‬
‫‪-‬فرنكوفونية مقاطعة ‪ QUEBEC‬مما يسهل عملية البحث‪.‬‬
‫و قد تمت معالجة هذا البحث في ثلثة مباحث الول يتعلق بالنظام الجبائي الجزائري‬
‫تناولنا فيه أول أسباب و دوافع الصلح الجبائي ثم تكلمنا عن أهم الضرائب المكونة‬
‫للنظام( المباشرة وغير المباشرة )‬
‫و في المبحث الثاني تطرقنا لهم الضرائب الموجودة في كندا ‪ ،‬أما المبحث الثالث خصص‬
‫للمقارنة بين النظامين من حيث المسائل الفنية‪ ،‬وصول للخاتمة التي نقدم فيها بعض‬
‫القتراحات للنظام الجبائي الجزائري‪.‬‬

‫المبحث الول ‪ :‬عرض النظام الجبائي الجزائري‬


‫نتناول في هذا المبحث سياسة الصلح الجبائية الجزائرية واهم الضرائب المكونة للنظام‪.‬‬
‫أسباب و دوافع إصلح النظام الجبائي الجزائري‬ ‫المطلب الول ‪:‬‬
‫الوضعية القتصادية و الجتماعية التي كانت تعيشها الجزائر في نهاية سنوات‬
‫الثمانينات و بداية التسعينات ‪ ،‬ومع التحولت التي كان يعيشها القتصاد الوطني بالنتقال‬
‫إلى القتصاد الحر ‪ ،‬جعلت النظام الجبائي القديم ل يواكب المستجدات والمتغيرات الجديدة‬
‫المر الذي دفع السلطات القتصادية في الجزائر إلى القيام بإصلح ضريبي يعيد العتبار‬
‫للجباية العادية بعد تراجع الجباية النفطية ‪،‬و لعب دور في تحريك الصلح القتصادي‬
‫ككل‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬أسباب الصلح‬
‫من بين مميزات النظام الضريبي القديم ما يلي ‪( 1 ) :‬‬
‫‪‬نظام ضريبي معقد ‪:‬يتميز هذا البظام بتعقده نتيجة التغيرات المستمرة في مختلف‬
‫قوانين المالية ‪ ،‬تنوع الضرائب و تعدد معدلتها ‪ ،‬وجود خمس قوانين مما جعل‬
‫التحكم فيه و تطبيقه صعب سواء للمواطن أو الموظف ‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫‪‬نظام ضريبي غير ملئم لمستجدات المرحلة الراهنة) الصلحات( ‪ :‬شهدت‬
‫الجزائر إصلحات اقتصادية عميقة بدأت سنة ‪ 1988‬مما جعل هذا النظام غير ملئم‬
‫و عدم تكيفه مع الوضع القتصادي الجديد ‪.‬‬
‫‪ ‬عدم فعالية الحوافز الضريبية لتوجيه الستثمار ‪ :‬الحوافز الجبائية التي كانت‬
‫موجودة في هذا النظام تم تحفز دخول و تشجيع الستثمارات الخاصة المحلية أو‬
‫الجنبية ‪.‬‬
‫انخفاض أسعار البترول باعتبار آن الجباية البترولية هي المساهمة بنسبة كبيرة في تمويل‬
‫ميزانية الدولة و بالتالي فان كل انخفاض في أسعار البترول سيؤدي حتما إلى النقص في‬
‫تمويل الميزانية مما يدفع إلى البحث عن تمويل آخر محلي و هي الجباية العادية فالنظام‬
‫القديم لم يستطيع القيام بهذه المهمة و بالتالي البحث على نظام جديد ‪ ،‬ففي سنة ‪ 1977‬كانت‬
‫الجباية البترولية تمثل ‪ % 57.60‬من اليرادات الجبائية و في ‪ 1981‬بلغت ‪ . %66.40‬و‬
‫بعد انهيار أسعار البترول سنة ‪ 1986‬بلغت النسبة ‪ % 28.65‬و في سنة ‪ 1987‬وصلت‬
‫إلى ‪ % 26.02‬من اليرادات الجبائية مما اثر سلبا على النشاط القتصادي في الجزائر ‪.‬‬

‫‪ )1‬د‪ .‬كمال رز يق "‪:‬تقييم إصلح النظام الضريبي"‪ ،‬مداخلت الملتقى الوطني حول‬
‫السياسة الجبائية الجزائرية في‬
‫اللفية الثالثة‪ ،pfisca3000 ،‬جامعة البليدة ‪ ،2003 ،‬ص ‪.163‬‬

‫‪‬مشكلة الضغط الجبائي المرتفع ‪ :‬نظرا لكثرة و تعدد الضرائب دفع بالمكلف اتباع‬
‫إجراءات جد معقدة للقيام بتصريحاته المختلفة لكل الضرائب و أيضا ارتفاع معدلت‬
‫الضرائب مما يشكل ضغط جبائي على الشخاص و المؤسسات بالمقارنة مع الدول‬
‫الخرى خاصة في ظل وضعية جديدة للتنافسية الجبائية بين الدول لجذب‬
‫الستثمارات‬
‫‪‬الغش و التهرب الجبائي ‪ :‬هذه من أهم سمات النظام القديم باعتبار انه يشكل‬
‫ضغطا على المكلف مما يدفعه إلى البحث عن التهرب أو الغش من اجل التقليل او‬
‫عدم دفع الضرائب الواجبة الدفع‪.‬‬
‫‪‬كثرة العفاءات و عدم اتساع وعاء الضرائب المباشرة و الضرائب على رأسمال ‪:‬‬
‫تشكل الضرائب غير المباشرة نسبة كبيرة من الجباية العادية بالمقارنة مع الضرائب‬
‫المباشرة ‪ ،‬و الجدول التالي يبين لنا حجم هذه الضرائب ‪.‬‬
‫الوحدة مليون دج‬ ‫‪-‬جدول تطور المداخيل الجبائية للفترة ‪1992-1990‬‬
‫‪1992‬‬ ‫‪1991‬‬ ‫‪1990‬‬ ‫المداخيل‬
‫‪27.807‬‬ ‫‪21.918‬‬ ‫‪23.586‬‬ ‫الضرائب المباشرة‬
‫‪41.007‬‬ ‫‪28.193‬‬ ‫‪23.423‬‬ ‫الضرائب غ م‬
‫‪4.667‬‬ ‫‪2.183‬‬ ‫حقوق التسجيل الطابع ‪2.730‬‬
‫‪192.80‬‬ ‫‪161.367‬‬ ‫‪74.595‬‬ ‫الجباية البترولية‬
‫‪9.1505‬‬ ‫‪10.459‬‬ ‫‪11.293‬‬ ‫ضرائب غ م أخرى‬

‫‪275.463‬‬ ‫‪224.121‬‬ ‫‪135.627‬‬ ‫مجموع جباية الدولة‬

‫‪3‬‬
‫‪9.2‬‬ ‫‪8.4‬‬ ‫‪7.7‬‬ ‫الرسم العقاري ‪+‬‬
‫‪9.1‬‬ ‫‪5.6‬‬ ‫‪5.3‬‬ ‫‪TAP‬‬
‫‪9.3‬‬ ‫‪6.7‬‬ ‫‪5.4‬‬ ‫ضرائب غ م‬
‫الدفع الجزافي‬
‫‪29.8‬‬ ‫‪20.7‬‬ ‫مجموع الجباية المحلية ‪18.4‬‬
‫‪305.236‬‬ ‫‪244.821‬‬ ‫‪154.027‬‬ ‫مجموع المداخيل‬
‫الجبائية‬
‫المصدر ‪ :‬المديرية العامة للضرائب‪ ،‬مديرية جباية العمليات‪.‬‬
‫‪‬سوء تاطير الدارة الجبائية ومركزية التس‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬دوافع الصلح‬
‫من اجل إيجاد نظام جبائي مرن وفعال يتماشى مع المستجدات القتصادية الجديدة ‪ ،‬و‬
‫يتفادى نقائص النظام القديم ‪ ،‬كانت دوافع الصلح الجبائي تحقيق ما يلي ‪:‬‬
‫•إعادة هيكلة و تنظيم الدارة الجبائية ‪ :‬يهدف هذا الجراء إلى إعطاء اكثر استقللية و‬
‫فعالية للدارة الجبائية ‪ ،‬فالمرسوم ‪ 120-90‬المؤرخ في ‪ 27/06/1990‬و المرسوم‬
‫‪ 06-91‬المؤرخ في ‪ 23/02/1991‬و إصلحات ‪ 2002/2003‬فيما يتعلق بالهيكل‬
‫الداري للدارة الجبائية و تهدف إلى ‪:‬‬
‫‪-‬وحدة التوجيه و الدارة ‪ ،‬سواء المستوى المركزي او على مستوى المصالح الخارجية‬
‫لدارة الضرائب ‪.‬‬
‫‪ -‬استقللية التسيير سواء تعلق المر بالموارد البشرية أو المالية و المادية ‪.‬‬
‫‪-‬إدخال العلم اللي في كل المصالح الجبائية‪.‬‬
‫•إرساء نظام جبائي و مستقر في تشريعاته ‪ :‬الصلح يهدف إلى نزع التعقيد و‬
‫الغموض في القانون الجبائي ن مما يجعله نظام عصري قادر على لعب الدوار‬
‫الولى المنوطة به‪.‬‬
‫• مرونة النظام الجبائي و عدالة تشريعاته ‪ :‬لن أساس كل إصلح هو محاولة‬
‫الوصول إلى علقة واضحة من خللها إحداث تجاري بين الظروف القتصادية و‬
‫طبيعة الضرائب الجديدة ‪.‬‬
‫‪‬كما يمكن أن نوجز أهداف الصلح فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ -1‬أهداف اجتماعية ‪ :‬تتمثل في تحقيق العدالة الجتماعية بين المكلفين من خلل ‪:‬‬
‫‪-‬التمييز بين الشخاص الطبيعيون و المعنويون و إخضاع كل طرف لمعاملة خاصة‬
‫‪-‬التوسيع في استعمال الضريبة التصاعدية على حساب الضريبة النسبية‬
‫‪-‬توسيع نطاق تطبيق مختلف أنواع القتطاعات مع مراعاة المقدرة التكليفية للمكلف و‬
‫التقليل من العفاءات‪.‬‬
‫‪ -2‬أهداف اقتصادية ‪ :‬و تتمثل في عدم عرقلة وسائل النتاج و الستثمارات‪ ،‬توفير‬
‫حوافز للقطاع الخاص و خلق المنافسة‪.‬‬
‫‪ -3‬أهداف مالية ‪:‬تتمثل في ‪:‬‬
‫‪-‬زيادة نسبة الجباية العادية في تمويل الميزانية العامة ‪ ،‬و بالتالي السعي إلى إحلل‬
‫الجباية العادية محل الجباية البترولية‪.‬‬
‫‪-‬جعل الجباية العادية تغطي نفقات التسيير للميزانية العام‬
‫‪-‬المطلب الثاني ‪ :‬جباية الدولة ‪fiscalité d ‘ état‬‬

‫‪4‬‬
‫جرت العادة أن تصنف الضرائب إلى صنفين الضرائب المباشرة و الضرائب غير المباشرة‬
‫‪ ،‬إل انه تجدر الشارة إلى وجود تصنيفات أخرى ترتكز على معايير فنية و على طبيعة‬
‫الموارد القتصادية التي تخضع للضريبة )ضرائب على الدخل و ضرائب على النفاق ( ‪،‬‬
‫وهناك تصنيف ذو صبغة ميزانية و محاسبية يميز بين الضرائب حسب الميزانية الموجهة‬
‫إليها والتي سنعتمد عليها في بحثنا ‪.‬‬
‫في الجزائر يكرس التشريع الجبائي التصنيف التقليدي بين خمسة أنواع من الضرائب‬
‫تنظمها خمسة قوانين مختلفة وهي ‪:‬‬
‫‪-1‬قانون الضرائب المباشرة و الرسوم المماثلة‬
‫‪ -2‬قانون الضرائب غير المباشرة‬
‫‪-3‬قانون الرسم على القيمة المضافة ‪TVA‬‬
‫‪-4‬قانون التسجيل‬
‫‪-5‬قانون الطابع‬
‫كما تجدر الشارة إلى وجود حقوق و رسوم و إتاوات مطبقة في المجالت الجمركية و‬
‫على أملك الدولة تنظمها تشريعات خاصة بها مثل قانون الجمارك ‪ ،‬قانون أملك الدولة ‪،‬‬
‫و كذلك تدابير قوانين المالية السنوية‪.‬‬
‫في هذا المطلب نتطرق للضرائب التي تجبى و تؤول إيراداتها إلى ميزانية الدولة ‪ ،‬و تتكون‬
‫هذه الجباية من الضرائب على المداخل و الرباح ) الضريبة على الدخل الجمالي ‪، IRG‬‬
‫الضريبة على أرباح الشركات ‪ ( IBS‬و ضرائب علىالنفاق ) الرسم على القيمة المضافة‬
‫‪ ،TVA‬الضرائب غير المباشرة ‪ ،‬حقوق الدمغة و حقوق التسجيل و الطابع و الضريبة على‬
‫الممتلكات ( ‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬الضرائب على المداخيل‬
‫المداخيل و الرباح تخضع إما للضريبة على الدخل الجمالي و إما للضريبة على أرباح‬
‫الشركات و ذلك بحسب من حقق هذه المداخيل و الرباح شخصا طبيعيا أو معنويا‪.‬‬
‫أ – الضريبة على الدخل الجمالي ‪: IRG‬‬
‫‌‌تنص المادة الولى من قانون الضرائب المباشرة و الرسوم المماثلة على انه تؤسس‬
‫ضريبة سنوية وحيدة على الشخاص الطبيعيون تسمى الضريبة على الدخل الجمالي ‪،‬‬
‫وتفرض هذه الضريبة على الدخل الصافي الجمالي للمكلف بالضريبة (‪.) 1‬‬
‫وهي في الصل ضريبة تصريحية ما عدا بعض الحالت الستثنائية المرتبطة بطبيعة‬
‫المداخيل كالجور ‪ ،‬مدا خيل رؤوس الموال المنقولة … الخ التي تخضع للنظام‬
‫الجزافي‪.‬‬
‫‪‬مجال تطبيق الضريبة ‪ :‬يخضع لهذه الضريبة التي الجزائر موطنا جبائيا لهم‬
‫‪ DOMICILE FISCAL‬كل الشخاص الطبيعيون و أعضاء شركات الشخاص‬
‫و الشركاء في الشركات المدنية المهنية أو أعضاء في شركات مدنية خاضعة لنفس‬
‫نظام شركات التضامن‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫)‪ (1‬المادة ‪ 38‬من قانون المالية رقم ‪ 36-90‬المؤرخ في ‪ 31/12/90‬المتضمن قانون‬
‫المالية لسنة ‪1991‬‬

‫أما المداخيل التي تخضع لهذه الضريبة هي كل المداخيل المحققة خلل سنة مدنية من‬
‫طرف الشخاص الطبيعيين الذين تعتبر الجزائر موطنا جبائيا لهم ‪ ،‬هذه المداخيل تضم ‪:‬‬
‫‪-‬الرباح الصناعية والتجارية‬
‫‪-‬الرباح غير التجارية‬
‫‪-‬المداخيل الزراعية‬
‫‪-‬المداخيل اليجارية الناتجة عن تأجير العقارات و ريوع رؤوس الموال المنقولة‬
‫‪-‬فوائض القيمة الناتجة عند التنازل عن عقارات مبنية أو غير مبنية‬
‫‪-‬الجور و الرواتب و المعاشات و الريوع العمرية‬
‫كما أن هناك أنظمة استثنائية تخضع لهذه الضريبة كالمؤسسات الجنبية التي تمارس نشاطها في الجزائر في إطار صفقة ‪MARCHE‬‬
‫‪ ،‬المبالغ الموزعة على أشخاص يقومون بالضافة إلى نشاطهم الساسي بنشاط تعليمي أو‬
‫بحث أو حراسة أو العمل كمعين و هذا بصفة مؤقتة ‪ ،‬نواتج الصندوق و المدخرات و المساهمات ‪، OPCVM‬‬
‫مدا خيل الحقوق و الودائع و الضمانات ‪ ،‬مدا خيل السهم و الحصص الجتماعية و‬
‫المداخيل المشابهة‪.‬‬
‫‪‬أساس الضريبة ‪ :‬يتشكل أساسا من المجموع الجمالي للمداخيل الصافية لمختلف‬
‫تلك المداخيل و الرباح السابقة الذكر ما عدا تلك المتعلقة بفوائض القيمة عند التنازل‬
‫عن عقارات مبنية او غير مبنية هذا المجموع يحسم منه العباء و التكاليف التي‬
‫يمكن استرجاعها مثل خسائر الخمس سنوات الماضية و مساهمات الضمان‬
‫الجتماعي و التامين ضد الشيخوخة و المنح الغذائية و فوائد القروض والديون‬
‫المتعلقة بغرض مهني أو شراء مسكن او بنائه‪.‬‬
‫‪‬معدلت الضريبة ‪ :‬الحدث المنشأ لهذه الضريبة هو الفوترة ‪ ،‬تحسب هذه الضريبة‬
‫حسب الجدول التصاعدي التالي و ترسل إلى المقر الجبائي الذي تعودت الدارة‬
‫التصال به ‪.‬‬
‫معدل الضريبة‬ ‫شريحة الدخل الجمالي الخاضع‬
‫للضريبة دج‬
‫‪%0‬‬ ‫اقل من ‪60000‬‬
‫‪10 %‬‬ ‫من ‪180000 -60001‬‬
‫‪20%‬‬ ‫من ‪360000 -180001‬‬
‫‪30%‬‬ ‫من ‪1080000 -360001‬‬
‫‪35%‬‬ ‫من ‪3240000 -1080001‬‬
‫‪40%‬‬ ‫اكثر من ‪3240000‬‬
‫ملحظة ‪ :‬يستفيد الزوجان اللذان يختاران نظام فرض الضريبة المشترك من تخفيض‬
‫بنسبة ‪ % 10‬يطبق على دخلهما الجمالي الخاضع للضريبة‪.‬‬
‫‪-:‬‬ ‫و يعفى من هذه الضريبة‬
‫الشخاص الذين ل يتجاوز دخلهم الصافي الجمالي السنوي ‪ 60000‬دج‪.‬‬
‫‪ -‬السفراء والعوان الدبلوماسيون و القناصل و العوان القنصليون من جنسية أجنبية ‪،‬‬
‫عندما تمنح البلدان التي يمثلونها مزايا مماثلة للعوان الدبلوماسيون و القنصليون‬
‫الجزائريون‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫ب – الضريبة على أرباح الشركات ‪: IBS‬‬
‫فرض المشرع على الشخص المعنوي ضريبة على أرباح الشركات ‪ ،‬تخضع للنظام‬
‫الحقيقي و الحدث المنشأ لها هو الفوترة ‪ ،‬ترسل إلى المقر الجتماعي للشركة ‪.‬‬
‫مجالت تطبيق الضريبة ‪ :‬يخضع لهذه الضريبة كل من ‪)1(:‬‬
‫شركات الموال ) شركات السهم ‪ ،‬شركات ذات مسؤولية محدودة ( ‪ ،‬و كذا شركات‬
‫شركات الشخاص التي اختارت طوعا الخضوع لهذه الضريبة ‪ ،‬و الهيئات و‬
‫المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي و التجاري و اتحادات الشركات التعاونية و‬
‫الشركات ذات الشخص الوحيد ذات المسؤولية المحدودة ‪ ،‬الشركات المدنية غير‬
‫المؤسسة تحت شكل شركات بالسهم و التي اختارت الخضوع إلى ‪ IBS‬و في هذه‬
‫الحالة يجب إرفاق طلب الختيار بالتصريح المنصوص عليه في المادة ‪ 151‬من قانون‬
‫الضرائب المباشرة ‪ ،‬ويعتبر الختيار ل رجعة فيه طول مدة حياة المشروع‪ ،‬و الشركات‬
‫المنجزة للعمليات و المنتوجات المذكورة في المادة ‪ 42‬من قانون الضرائب المباشرة و‬
‫الرسوم المماثلة‪.‬‬
‫‪‬أساس الضريبة ‪ :‬يتشكل أساس الضريبة على أرباح الشركات من ناتج الفرق بين‬
‫اليرادات التي تحققها المؤسسة ) مبيعات أو إيرادات استثنائية ( منقوصا منها‬
‫العباء التي تتحملها المؤسسة في إطار ممارسة نشاطها من أعباء مالية و مؤونات و‬
‫اهتلكات و ضرائب و رسوم مهنية … الخ‬
‫هذا الفرق يعبر عن الربح الصافي الخاضع للضريبة ‪.‬‬
‫‪‬معدلت الضريبة ‪ :‬المعدل العام للضريبة هو ‪ ، %30‬لكنه يخفض إلى ‪% 15‬‬
‫للرباح التي يعاد استثمارها‪.‬‬

‫(‪ )1‬المادة ‪ 11‬من قانون المالية لسنة ‪ 1996‬المعدلة و المتممة للمادة ‪ 136‬من قانون‬
‫الضرائب المباشرة‪.‬‬
‫التي يعاد استثمارها ‪.‬‬
‫‪‬العفاءات ‪ :‬يعفى من هذه الضريبة كل من ‪:‬‬
‫‪-1‬النشطة الممارسة من قبل الشباب المستثمر المستفيد من إعانة الصندوق‬
‫الوطني لدعم تشغيل الشباب تستفيد من إعفاء كلي من ‪ IBS‬لمدة ثلث سنوات‬
‫‪ ،‬اعتبارا من تاريخ انطلق الستغلل ‪.‬‬
‫‪ -2‬التعاونيات الستهلكية التابعة للهيئات و المؤسسات العمومية‪.‬‬
‫‪ -3‬أرباح السهم التي تقبضها الشركات من مساهماتها في رأسمال شركات‬
‫أخرى تنتمي لنفس المجموعة ‪.‬‬
‫‪ -4‬الرباح الخاضعة للضريبة المتأتية من أنشطة إنجاز السكنات الجتماعية و‬
‫الترقوية و الريفية ضمن الشروط المحددة في دفتر الشروط و العباء ‪.‬‬

‫‪7‬‬
‫‪-5‬حوا صل و فوائض القيمة الناتجة عن عمليات التنازل عن السندات و الوراق‬
‫المماثلة لها المسعرة في البورصة أو التي تم تداولها في سوق المنظمة ‪ ،‬لجل‬
‫أدنى مدته ‪ 05‬سنوات ابتداء من ‪.01/01/2003‬‬
‫‪ -6‬حوا صل و فوائض القيمة الناتجة عن عمليات التنازل عن السهم و الوراق‬
‫الماثلة لها المسعرة في البورصة و كذلك واصل السهم أو حصص هيئات‬
‫التوظيف الجماعي للموال المنقولة ‪ ،‬لمدة ‪ 05‬سنوات ابتداء من‬
‫‪) 1 ( .01/01/2003‬‬
‫‪‬التزامات الشخاص المكلفين بالضريبة ‪:‬‬
‫يتعين على الشخاص المعنويين المشار إليهم سابقا أن يصرحوا قبل ‪ 01/04‬من كل‬
‫سنة لدى مفتش الضرائب المباشر الموجود بمقر الشركة أو القامة الرئيسية لها عن‬
‫مبلغ الربح الخاضع للضريبة الخاص بالنسبة للمالية السابقة و يرفق ذلك برقم العمال‪،‬‬
‫رقم السجل التجاري ‪ ،‬لقب و عنوان المحاسبين المكلفين بمسك محاسبتهم ‪ ،‬نسخة عن‬
‫جدول حسابات النتائج ‪ ،‬كشف المصاريف العامة حسب طبيعتها ‪ ،‬الستهلكات المالية‬
‫والرصدة ‪ ،‬و عند القتضاء التزاما بإعادة الستثمار لفوائض القيمة المنصوص عليها‬
‫في المادة ‪ 2-173‬من قانون الضرائب المباشرة ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬الضرائب على النفاق‬
‫تتكون الضرائب على النفاق في النظام الجبائي الجزائري أساسا من الرسم على القيمة‬
‫المضافة و الضرائب غير المباشرة و حقوق الدمغة ‪ ،‬حقوق التسجيل و الطابع ‪ ،‬و الضريبة‬
‫على الملك‪.‬‬

‫(‪ )1‬عمارة احمد فرانسيس ‪ "،‬النظام الجبائي الجزائري" ‪ ،‬مديرية التشريع الجبائي ‪،‬‬
‫الجزائر ‪ ،2004 ،‬ص ‪.06‬‬

‫أ – الرسم على القيمة المضافة ‪: TVA‬‬


‫هي ضريبة حديثة النشأة في الجزائر وفق قانون الملية لسنة ‪ 1991‬في المادة ‪، 65‬‬
‫تعويضا ل ‪ TUGP‬و ‪ TUGPS‬و هي ضريبة تفرض على القيمة المضافة و ليس على‬
‫القيمة الكلية للسلعة او الخدمة بل على الضافات المتتالية في قيمتها ‪ ،‬من اجل تحقيق هدفين‬
‫اثنين الحياد الضريبي اتجاه المؤسسات ( الشخاص الخاضعين ) و الشفافية لن دافعها‬
‫ينقلها لتظهر جليا في أسعاره‪.‬‬
‫‪‬مجال تطبيق الضريبة ‪:‬‬
‫يخضع للرسم على القيمة المضافة كل من المنتجون ‪ ،‬تجار الجملة ‪ ،‬المستوردون ‪ ،‬و‬
‫يخضع ل ‪ TVA‬بصفة إلزامية ‪:‬‬
‫‪-‬العمليات ذات الطابع التجاري او الصناعي او الحر التي تجري في الجزائر بصفة‬
‫عادية او استثنائية‪.‬‬
‫‪ -‬مجمل القطاعات ما عدا تجارة التجزئة و النشطة الفلحية و التعاملت التي تتم مع‬
‫الجيش الوطني الشعبي‪.‬‬

‫‪8‬‬
‫‪ -‬عمليات البنوك و التامين و العمليات التي تتم في إطار ممارسة عمل حر ما عدا‬
‫العمليات ذات الطابع الطبي و شبه الطبي و البيطري‪.‬‬
‫‪ -‬عمليات بيع الكحول او الخمور و مشروبات أخرى مماثلة‪.‬‬
‫و يخضع للرسم على القيمة المضافة بصفة اختيارية ‪:‬‬
‫‪-‬العمليات الموجهة للتصدير‬
‫‪ -‬العمليات المحققة لفائدة الشركات البترولية او الخاضعين لهذا الرسم او المؤسسات‬
‫المستفيدة من نظام الشراء بالعفاء ( ‪.) achats en franchise‬‬
‫أما العفاءات فل تخص حاليا سوى بعض القطاعات كالنشطة البترولية و وزارة الدفاع و‬
‫بعض المنتجات ذات الخصوصية ( الدوية ‪ ،‬الحليب ‪ ،‬السميد ‪ ،‬أعمال معطوبي حرب‬
‫التحرير…)(‪.)1‬‬
‫‪‬أساس الضريبة ‪:‬‬
‫وعاء الرسم على القيمة المضافة يتشكل من رقم العمال الخاضع للضريبة المتكون من‬
‫سعر السلع و الخدمات او الشغال مضافا إليها كل التكاليف و الحقوق و الرسوم ما عدا‬
‫السم على القيمة المضافة ‪.‬‬
‫‪‬دفع الرسم ‪)2( :‬‬
‫يتحمل الرسم على القيمة المضافة المستهلك النهائي و هنا نكون أمام شخصين ‪" :‬شخص‬
‫حقيقي هو المستهلك النهائي الذي يتحمل ‪ TVA‬في نهاية المطاف ‪ ،‬وشخص قانوني مكلف‬
‫من طرف إدارة الضرائب بتجميع و دفع ‪ TVA‬شهريا "‪.‬‬

‫(‪)1‬فضيلي عبد الحليم‪ "،‬نصوص في الجباية"‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص ‪.08‬‬


‫(‪)2‬د‪.‬كمال رز يق ‪" ،‬محاضرات في الجباية" ‪ ،‬كلية العلوم القتصادية و التسيير ‪،‬‬
‫البليدة ‪.2003 ،‬‬
‫‪-‬مبدئيا يتم دفع هذا الرسم كل شهر ‪ ،‬لكن بعض المكلفين يمكنهم دفعها استثناء كل ثلثة‬
‫اشهر في شكل أقساط بعد إجراء المقاصة بين ‪ TVA‬على الشراء و ‪ TVA‬على البيع (‬
‫‪ TVA‬المدفوعة أثناء الشراء اكبر من ‪ TVA‬المحصلة أثناء البيع فالفرق يعتبر كتسبيق‬
‫على ‪ TVA‬لدارة الضرائب)‪.‬‬
‫هناك مبدا خاص ب ‪ TVA‬و هو" الحسم" ‪ ،‬فالرسم على القيمة المضافة المذكور في‬
‫القوانين و المثقل للعناصر المكونة لسعر عملية خاضعة للضريبة(‪ TVA‬على المشتريات)‬
‫قابل للحسم من الرسم الواجب تطبيقه على هذه العملية (‪ TVA‬على المبيعات ) ‪،‬ويتم الحسم‬
‫على أساس التصريح الذي‬
‫يود عه الخاضعون للرسم خلل الشهر الموالى للشهر الذي حررت فيه الفاتورة (هذا‬
‫بالنسبة للمواد الولية و المنتجات و الستثمارات غير قابلة للهتلك) أما بخصوص‬
‫الموال الخاضعة للهتلك يتم الحسم بصدد نفس الشهر ‪.‬‬
‫مبدا العملية التي سمحت لنا بحسم ‪ TVA‬أن تؤدى في نهاية المطاف إلى عملية خاضعة‬
‫للرسم على القيمة المضافة وال سيتم إعادة استرجاع الرسوم المخصوصة في حالة اختفاء‬
‫السلع كالحرق السرقة او إذ ا كانت العملية غير خاضعة للضريبة فعل‪.‬‬
‫مبدا حساب ‪ TVA‬على أساس القاعدة خارج الرسوم ‪ ، ) )hors taxe‬وطريقة حساب‬
‫‪ TVA‬كالتالي ‪:‬‬

‫‪9‬‬
‫رقم العمال بجميع الرسوم‬
‫رقم العمال خارج الرسم =‬

‫معامل التحويل‬
‫حيث ‪ :‬معامل التحويل = ‪ 1.17‬إذا كانت ‪% TVA = 17‬‬
‫معامل التحويل = ‪ 1.07‬إذا كانت ‪% TVA =07‬‬
‫الرسم على القيمة المضافة = رقم العمال خارج الرسم × معدل‬
‫‪ -‬الشراء بالعفاء ( خارج الرسم ) ‪ :‬إن عمليات الشراء بالعفاء كما يدل عليها اسمها‬
‫تعنى تحويل البضائع بدون دفع الرسم ( سواء ا الشراء او البيع ) ‪ ،‬وفى هذا المجال تقرر‬
‫الترخيص للشراء بالعفاء من خلل المواد المحددة بموجب قانون المالية و المحتوية أساسا‬
‫على السلع و الخدمات المنجزة من طرف ممولي الشركات البترولية ‪ .‬التعاملت مع وزارة‬
‫الدفاع‪ ،‬المشتريات أو البضائع المستوردة المخصصة للتصدير او إعادة التصدير‬
‫المشتريات من المواد الولية المخصصة لصنع المنتوجات المعفاة صراحة من الرسم على‬
‫القيمة المضافة ‪ ،‬مشتريات مواد التجهيز باستثناء السيارات السياحية الداخلة في تحقيق‬
‫عمليات خاضعة للرسم على القيمة المضافة و النشاطات التي ينجزها مستثمرون شباب‬
‫يستفيدون من إعانة الصندوق الوطني لدعم تشغيل الشباب ( ‪ . ( ansej‬و يتم الحصول‬
‫على رخصة الشراء او الستراد بالعفاء بعد قرار يتخذه المدير الجهوي المختص إقليميا (‬
‫‪.) 1‬‬
‫" كما يجب على المستفيدين من الشراء بالعفاء من الرسم أن يودعوا قبل ‪ 15/01‬من كل‬
‫سنة كشفا مفصل يبين نوع و قيمة المحزونات من المنتوجات او الشياء و السلع التي‬
‫اشتروها بالعفاء من الضريبة "(‪.) 2‬‬
‫وعلى هذا الساس فان الهدف من هذه الوسيلة هو دفع المؤسسات نحو قطاع النتاج ‪ ،‬و‬
‫ذلك‬
‫بإعفاء المشتريات الداخلة في عملية النتاج من الرسم‪.‬‬
‫‪‬معدلت الرسم ‪:‬‬
‫يحسب الرسم على القيمة المضافة بمعدلت مختلفة ‪:‬‬
‫•المعدل المخفض ‪ : % 07‬يطبق على المواد الغذائية الضرورية و ذات الستعمال‬
‫الواسع و المنتجات الفلحية ‪ ،‬منتجات الحرف التقليدية ‪ ،‬المنتجات التعدينية ‪ ،‬السلع‬
‫التجهيزية ‪ ،‬مواد البناء ‪ ،‬السلع و المنتجات ذات الستعمال الجاري و كذلك الخدمات‬
‫‪.‬‬
‫• المعدل العادي ‪ : % 17‬يطبق على باقي السلع و الخدمات ما عدا تلك التي أعفيت‬
‫بشكل علني ‪.‬‬
‫‪‬الحدث المنشأ للضريبة ‪LE FAIT GENERATEUR :‬‬
‫يختلف الحدث المنشأ ل ‪ TVA‬من نشاط لخر ‪:‬‬
‫التسليم القانوني او المادي للبضاعة ( الفوترة )‪.‬‬ ‫‪ -‬النتاج والمبيعات‬
‫قبض جزئي او كلي للثمن ‪.‬‬ ‫‪ -‬الخدمات‬
‫إدخال البضاعة لدى مصلحة الجمارك(الفوترة )‬ ‫‪ -‬الواردات‬
‫تقديمها للجمارك ( الفوترة )‪.‬‬ ‫‪ -‬الصادرات‬

‫‪10‬‬
‫قبض كلي او جزئي للثمن او التسليم حسب‬ ‫‪ -‬الشغال العقارية‬
‫الحالة ‪.‬‬
‫ب – الضرائب غير المباشرة ‪:‬‬
‫هي الضرائب غير المباشرة لدخل المكلف ‪ ،‬فهو يدفعها دون أن يشعر أو يتحمل‬
‫عبئها لنها جزء ل يتجزء من السعار‪ ،‬تشمل الحقوق هو القتطاعات المفروضة على سلع‬
‫معينة و تضم هذه الضرائب ما يلي‪:‬‬

‫(‪ )1‬المادة ‪ 44‬من قانون الرسم على القيمة المضافة‪.‬‬


‫(‪ )2‬المادة ‪ 48‬من قانون الرسم على القيمة المضافة‪.‬‬

‫‪ – 1‬رسم المرور ‪ :‬حسب المادة ‪ 56‬من قانون المالية لسنة ‪ 1997‬المعدلة للمادة ‪ 02‬من‬
‫قانون الضرائب غير المباشرة "تخضع الكحول و الخمور و المشروبات الخرى المشابهة‬
‫لها لرسم المرور "‬
‫( ‪ )droit de circulation‬و هي ضريبة ثابتة تحسب بناء على الكميات التي توجه‬
‫للستهلك وفق الجدول التالي ‪)1( :‬‬
‫تعريف رسم المرور عن كل هكتلتر‬ ‫بيان المنتوجات‬
‫‪ 4000‬دج ‪ /‬هكلتر‬ ‫الخمور‬
‫‪ 10‬دج ‪ /‬هكلتر‬ ‫منتوجات طبية مشتقة من الكحول‬
‫‪980‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫منتوجات العطور و الزينة‬
‫‪1460‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫كحول مستعملة لتحضير الخمور الفوارة‬
‫و الحلوة‬
‫‪62000‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫المشهيات التي أساسها الخمور‬
‫‪94000‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫الويسكي‬
‫‪62000‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫الروم‬
‫‪ – 2‬رسم الضمان و التعيير ‪ :‬تخضع مصوغات الذهب و الفضة و البلتين لرسم ضمان‬
‫( ‪ )droit de garantie‬كضريبة ثابتة تحسب على الكميات المعروضة لجراءات الضمان‬
‫( أثناء البيع ) كما يلي ‪:‬‬
‫‪16000‬دج‪/‬هكتوغرام‬ ‫مصوغات الذهب‬ ‫‪ ‬رسم الضمان ‪:‬‬
‫‪40000‬دج‪/‬هكتوغرام‬ ‫مصوغات من البلتين‬
‫‪500‬دج‪/‬هكتوغرام‬ ‫مصوغات من الفضة‬
‫‪12‬دج‪/‬ديكا غرام‬ ‫البلتين‬ ‫‪‬رسم التعبير ‪:‬‬
‫‪ 06‬دج‪ /‬ديكا غرام‬ ‫الذهب‬
‫‪04‬دج ‪ /‬هكتوغرام‬ ‫الفضة‬

‫‪11‬‬
‫‪ – 3‬الرسم الداخلي على الستهلك (‪ : )TIC‬حسب المادة ‪ 52‬من قانون المالية لسنة‬
‫‪ 1997‬المعدلة للمادة ‪ 25‬من قانون الرسوم على رقم العمال " يؤسس رسم داخلي على‬
‫استهلك الجعة و السجائر و الكبريت الكيميائي و أعواد الثقاب " و تحسب على أساس‬
‫الكميات التي توجه للستهلك ( الهكتلتر او الكيلو غرام أو عدد العلب بالنسبة لعواد‬
‫الثقاب ) و يدمج هذا الرسم ضمن وعاء الرسم على القيمة المضافة و الجدول التي يبين‬
‫النسب المطبقة ‪)2( :‬‬
‫(‬
‫‪ )2()1‬عمارة احمد فرانسيس ‪ " ،‬النظام الجبائي الجزائري" ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.18‬‬

‫التعريفات‬ ‫بيان المنتوجات‬


‫‪3610000‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫الجعة‬ ‫‪-1‬‬
‫‪-2‬المواد التبغية و الكبريت‬
‫•السجائر‪:‬‬
‫‪1040‬دج‪ /‬كلغ‬ ‫‪-‬التبغ السود‬
‫‪1260‬دج‪ /‬كلغ‬ ‫‪-‬التبغ الشقر‬
‫‪1470‬دج‪ /‬كلغ‬ ‫•السيجار ‪:‬‬
‫‪620‬دج‪/‬كلغ‬ ‫‪-‬تبغ للتدخين‬
‫‪710‬دج‪/‬كلغ‬ ‫‪ -‬تبغ للنشق و المضغ‬
‫‪ 26‬دج لكل علبة تحتوي على ‪40‬‬ ‫* الكبريت‬
‫عود‬

‫‪ – 4‬الرسم على المنتوجات البترولية (‪ : )TPP‬حسب المادة ‪ 53‬من قانون المالية‬


‫‪ 1997‬المعدلة للمادة ‪ 28‬من قانون الرسم على رقم العمال " يؤسس لصالح ميزانية‬
‫الدولة ‪ ،‬رسم على المنتوجات البترولية " يحسب على الكميات التي توجه للستهلك ‪.‬‬
‫الرسم بالدينار‬ ‫تعيين المواد‬
‫‪777.50‬دج‪/‬هكلتر‬ ‫البنزين الممتاز‬
‫‪629.50‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫البنزين العادي‬
‫‪68.90‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫زيت الفيول‬
‫‪ 163.80‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫غاز اويل‬
‫‪260.80‬دج‪ /‬هكلتر‬ ‫غاز البترول السائل‬
‫( الوقود )‬
‫‪ 35.65‬دج لكل ‪ 35‬كلغ‬ ‫البر وبان‬
‫‪ 25.20‬دج لكل ‪ 13‬كلغ‬ ‫البوتان‬
‫ج – حقوق التسجيل و الطابع ‪ :‬التسجيل عملية إدارية من صلحيات الموظف العام في‬
‫هيئة عمومية يحفظ بواسطته اثر العملية القانونية التي يقوم بها الشخاص سواء كانوا‬
‫طبيعيين او معنويين التي تنجم عنها دفع الضريبة إلي الموظف ‪ ،‬هذه الضريبة تدعى حق‬
‫التسجيل ‪ ،‬تفرض على مجموعة من التعاملت سواء تجارية أو غير تجارية تمت بشكل‬
‫اعتيادي او استثنائي أهمها ‪)1( :‬‬
‫‪ -‬كل التعاملت التي تحمل في طياتها نقل الملكية بمقابل او دون مقابل ( الهبة )‬

‫‪12‬‬
‫)‪ (1‬د ‪ .‬كمال رز يق‪ ،‬محاضرات في الجباية‪ ،‬مرجع سابق‪.‬‬

‫‪ -‬تأسيس الشركات أو تعديل رأسمالها ‪ ،‬كذلك حل او دمج الشركات‪.‬‬


‫‪ -‬كل ما يتعلق باليجازات و المعاملت الخرى المختلفة كالوكالة ‪ ،‬الوصية… الخ‬
‫وبصفة عامة تفرض هذه الحقوق على كل العقود التي تخضع لجراءات التسجيل ‪ ،‬وتشمل‬
‫العقود الرسمية ( موثق‪ )،‬العقود القضائية ( كاتب الضبط )‪ ،‬العقود المحررة من طرف‬
‫محا فض البيع ‪ ،‬العقود المحررة من مصالح أملك الدولة ( الدومين)‬
‫العقود المحررة من طرف المناء العامون للبلديات و الوليات‪ ،‬العقود المحررة من طرف‬
‫المحضر القضائي لتبليغ أحكام‪.‬‬
‫•آجال التسجيل‪ :‬وهنا نميز بين العقود اى تسجل اختياريا )الجال المفتوحة ( و العقود‬
‫أي تسجل إجباريا و بالتالي أي تأخر يترتب عنه دفع الغرامات كما يلي‪:‬‬
‫‪-‬العقود التي تحمل في طياتها نقل الملكية‪ :‬أجل التسجيل شهرين تحرير العقد‪.‬‬
‫‪-‬العقود التي تحمل نقل الملكية‪ :‬نهاية الشهر الموالى لشهر التحرير‪.‬‬
‫‪-‬التصريح بالشركات ) الرث ( ‪ :‬سنة بعد تاريخ الوفاة‪.‬‬
‫النسب‪:‬‬

‫‪-1‬رسم نسبي‪ :‬تخضع له كل العمليات التي تحمل في طياتها نقل الملكية بمقابل كالبيع و‬
‫التنازلت و اليجار ) ‪( % 5‬او بدون مقابل كالهبة ) ‪ ،( %3‬القسمة )‪ ،( %2‬عقود‬
‫الشركة )من ‪ % 0.5‬إلى ‪. ( %2.5‬‬
‫‪-2‬الرسم الثابت‪ :‬يفرض على العمليات التي ل تحمل في طياتها نقل الملكية و العمليات‬
‫التي تسجل اختياريا ‪ ،‬و هي حقوق ل تتغير بالنسبة لجميع العمليات من نفس النوع يعبر‬
‫عنها بإلصاق طابع جبائى على العقود حسب نوعها‪.‬‬
‫•الثار المترتبة عن التسجيل‪:‬‬
‫‪ -‬التسجيل ليس شرط لصحة العقود بالنسبة للعقارات وانما هو التزام مالي ضريبي و‬
‫ليس قانوني‪،‬إما المنقولت فالتسجيل شرط لصحة العقود‪.‬‬
‫‪ -‬التسجيل يعطى تاريخ ثابت للعقد )حالة النزاع مثل يتم اللجوء لتاريخ التسجيل كدليل(‪.‬‬
‫‪ -‬إمكانية تقديم العقود المسجلة كإثباتات أمام العدالة‪.‬‬
‫‪ -‬التسجيل ليس له دور عملية اشهارية كالشهر العقاري‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫د‪-‬حقوق الطابع‪ :‬أوجد الشرع قانون خاص بها عام ‪ ،1967‬عدل عدة مرات ‪ ،‬وهى بمثابة‬
‫ضرائب غير مباشرة يدفعها الشخص دون أن يشعر بعبئها لعتقاده أنها جزء من السعر ‪ ،‬و‬
‫تتم إجراءات الطابع إما باستعمال تأشيرة الطابع الختم او الطوابع الجبائية او الدفع من‬
‫أهمها‪(1) :‬‬

‫‪13‬‬
‫‪ -1‬الطابع الحجمى ‪ :‬تدفع هذه الحقوق حسب أحجام الوراق المستخدمة لتحرير العقود‪:‬‬
‫‪ -‬ورق عادى‪ 40 :‬دج‪.‬‬
‫‪ -‬ورق سجل‪ 60:‬دج‪.‬‬
‫‪ -‬نصف ورقة عادية ‪ 20 :‬دج‪.‬‬
‫‪ -2‬طابع العلنات الشهارية ‪ :‬هو طابع تجارى يتعلق بكل العلنات التجارية الشهارية‬
‫التي تتواجد في الماكن العمومية التي اعتاد الناس على مزاولتها و هناك ‪ 4‬أنواع من‬
‫العلنات ‪:‬‬
‫‪-‬العلنات العادية ‪ :‬التي تتم كتابتها بالخط العادي أو استعمال العلم اللي و‬
‫يفرض عليها طابع حسب حجم العلن ‪.‬‬
‫‪-‬العلنات المحضرة ‪ :‬باللوان‪ ،‬الزجاج‪ ،‬العلم اللي‪ ،‬يفرض عليها طابع حسب‬
‫حجم الورقة و طبيعة العلن يدفع مرة واحدة فقط‪.‬‬
‫‪-‬العلنات المدهونة ‪ :‬المكتوبة على الحائط او الخشب ‪ ،‬فرض عليها طابع بعد‬
‫التصريح بوجودها بشكل سنوى‪.‬‬
‫‪-‬العلنات المضاءة ‪ :‬خاضعة لطابع يدفع سنويا حسب حجم العلن‪.‬‬
‫‪-3‬طابع المخالصة ‪ :‬يتعلق بكل السندات و الوصول و الفواتير بشرط أن تكون قيمة‬
‫الوصل اكبر من ‪ 5‬دج‪ ،‬يتم دفعه دوريا عند كل فاتورة إذ ا كان الدفع نقدا أما إذا تم الدفع‬
‫بشيك او تحويل فإنها‬
‫تعفى بشرط أن يتضمن الوصل ‪ :‬اسم البنك‪ ،‬مقر البنك‪ ،‬رقم الشيك‪ ،‬تاريخ الشيك‪.‬‬
‫‪ - 4‬طابع على استخراج الوثائق ‪ :‬إذ ل يمكن الستفادة من بعض الوثائق الدارية و‬
‫الشخصية إل بعد دفع حق الطابع مثل‪ :‬جواز السفر ) ‪2000‬دج( ‪ ،‬رخصة الصيد (‬
‫‪500‬دج ) ‪ ،‬بطاقة التعريف الوطنية (‪100‬دج)‪ ،‬طابع التسجيل التجاري (‪4000‬دج) ‪.‬‬
‫‪ – 5‬طابع على الوراق التجارية ‪ :‬كالسفتجة و السند لمر فهي خاضعة لطابع نسبي‬
‫حسب قيمة الورقة التجارية ‪.‬‬

‫(‪ )1‬د‪ .‬كمال رز يق "النظام الجبائي الجزائري " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.19‬‬

‫‪ – 6‬قسيمة السيارات ‪ :‬يعفى من هذه القسيمة السيارات ذات رقم التسجيل التابع للدولة و‬
‫الجماعات المحلية ‪ ،‬سيارات القنصليات و الدبلوماسيين ‪ ،‬السعاف ‪ ،‬السيارات المجهزة و‬
‫المخصصة للمعوقين ‪ ،‬و تحدد التعريفة حسب نوع السيارة و سنة وضعها للسير ‪.‬‬
‫د – الضرائب على الملك ‪ :‬هذه الضريبة تحكمها ترتيبات و أحكام قانون الضرائب‬
‫المباشرة و الرسوم المماثلة ‪ ،‬و هي ضريبة تفرض على الشخاص الطبيعيين الذين يوجد‬
‫مقرهم الجبائي بالجزائر بالنسبة لملكهم الموجودة بالجزائر أو خارجها ‪ ،‬أما الشخاص‬
‫الذين ليس لديهم مقرا جبائيا بالجزائر بالنسبة لملكهم الموجودة بالجزائر ( الضريبة على‬
‫الثروة )‪.‬‬
‫‪‬الملك الخاضعة للضريبة ‪ :‬يخضع للتصريح عناصر الملك التالية ‪)1( :‬‬
‫الملك العقارية المبنية ( المقر الرئيسي أو الثانوي ) و غير المبنية ( الراضي و‬
‫الحدائق ) و الحقوق العينية العقارية و الموال المنقولة ( السيارات ‪ ،‬اليخت ‪ ،‬سفن‬
‫النزهة ‪ ،‬الطائرات السياحية ‪ ،‬خيول السباق‪ ،‬الدراجات النارية ) و تستثنى المجوهرات‬

‫‪14‬‬
‫و الثاث و الحجار الكريمة و الذهب و كذلك الملك المهنية الضرورية لتأدية نشاط ما‬
‫‪ ،‬حصص و اسهم الشركات ‪ ،‬الربوع و التعويضات المحصلة تعويضا للضرار‬
‫الجسدية ‪.‬‬
‫‪‬نسبة الضريبة ‪:‬‬
‫تحدد نسبة الضريبة على الملك كما يلي ‪:‬‬
‫النسبة ‪%‬‬ ‫القيمة الصافية الخاضعة للضريبة‬
‫دج‬
‫‪0‬‬ ‫من ‪12000000 - 0‬‬
‫‪0.5‬‬ ‫من ‪18000000 -12000001‬‬
‫‪01‬‬ ‫من ‪22000000 -18000001‬‬
‫‪1.5‬‬ ‫من ‪30000000 -22000001‬‬
‫‪02‬‬ ‫من ‪50000000 -30000001‬‬
‫‪2.5‬‬ ‫اكثر من ‪50000000‬‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬الجباية المحلية‬
‫نتطرق في هذا المطلب إلى الضرائب التي تجبى إيراداتها إلى ميزانية الجماعات المحلية و‬
‫هي تضم كل من الرسم العقاري ‪ ،‬رسم التطهير ‪ ،‬الدفع الجزافي ‪ ،‬الرسم على النشاط‬
‫المهني ‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬الرسم العقاري‬
‫الرسم العقاري بصفته الحالية كان قد أسس بموجب المر رقم ‪ 67/83‬المؤرخ بتاريخ‬
‫‪ 02/06/1967‬و المتضمن القانون المعدل لقانون المالية ‪ ، 1967‬تعويضا لمجموعة من‬
‫الرسوم تمس‬
‫(‪)1‬فضيلي عبد الحليم ‪ " ،‬نصوص في الجباية " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.11‬‬

‫العقار ‪ ،‬و يعتبر ضريبة عينية تمس العقارات المبنية و غير المبنية الموجودة في التراب‬
‫الوطني ‪.‬‬
‫الرسم العقاري ضريبة مباشرة تؤسس على مواد تتميز بالثبات ‪ ،‬يدفعها الخاضع للضريبة‬
‫مباشرة لدارة الضرائب مرة واحدة في السنة ‪ ،‬لتمويل ميزانية البلديات ‪ .‬الحدث المنشأ لهذه‬
‫الضريبة هو ملكية العقار ‪.‬‬
‫‪ ‬مجال تطبيق الرسم ‪ :‬هنا نميز بين الملكيات المبنية و غير المبنية ‪:‬‬
‫الملكيات غير المبنية‬ ‫الملكيات المبنية‬
‫الراضي الفلحية‬ ‫البنايات بمختلف أنواعها‬
‫مناجم الملح و السبخات‬ ‫الراضي التابعة مباشرة لهذه البنايات‬
‫المحاجر و مواقع استخراج الرمل و‬ ‫المنشات التجارية الكائنة في محيط‬
‫المناجم المكشوفة‪.‬‬ ‫المطارات و الموانئ ‪ ،‬محطات السكك‬
‫الحديدية ‪ ،‬المحطات البرية‬
‫الراضي غير المزروعة و المستخدمة‬
‫لغراض تجارية أو صناعية‬
‫‪‬الساس الخاضع للضريبة ‪:‬‬

‫‪15‬‬
‫‪-‬الملكيات المبنية ‪ :‬الساس الخاضع للضريبة هو حاصل ضرب القيمة اليجارية‬
‫الجبائية المعبر عنها بالمتر المربع للملكية المبنية في المساحة الخاضعة للضريبة مع‬
‫تطبيق تخفيض بنسبة ‪ %02‬سنويا مراعاة لقدم البناية ‪ ،‬لكن دون أن يتجاوز هذا‬
‫التخفيض حد أقصى ‪( % 40‬القيمة اليجارية الجبائية تختلف باختلف العقار و موقعه‬
‫أين قسم المشرع الجبائي الجزائري التراب الوطني إلى ‪ 04‬مناطق و كل منطقة مقسمة‬
‫إلى ‪ 03‬مناطق فرعية )‪.‬‬
‫‪ -‬الملكيات غير المبنية ‪ :‬الساس الخاضع للضريبة هو حاصل ضرب القيمة اليجارية‬
‫الجبائية للملكيات غير المبنية المعبر عنها بالمتر المربع أو الهكتار في المساحة‬
‫الخاضعة للضريبة ‪.‬‬
‫‪ ‬معدلت الضريبة ‪ :‬تختلف باختلف نوع العقار كما يلي ‪:‬‬

‫الملكيات غير المبنية‬ ‫الملكيات المبنية‬


‫الملكيات غير المبنية بالمناطق غير‬ ‫البنايات العقارية ………‪% 03‬‬
‫العمرانية ‪% 05‬‬
‫الراضي الواقعة بالمناطق العمرانية ‪:‬‬ ‫البنايات ذات الستعمال السكني التي‬
‫‪-‬المساحة اقل من ‪500‬م ‪% 5 … 2‬‬ ‫يملكها أشخاص طبيعيين الواقعة في‬
‫‪-‬المساحة بين ‪ 1000-500‬م ‪7 … 2‬‬ ‫المناطق المحددة قانونا و غير مشغولة‬
‫‪%‬‬ ‫بصفة شخصية أو عائلية أو عن طريق‬
‫‪-‬المساحة تفوق ‪1000‬م ‪%10 … 2‬‬ ‫الكراء ………… ‪%10‬‬
‫الراضي التي تشكل ملحقات للملكيات‬
‫الراضي الفلحية … ‪%3‬‬ ‫المبنية ‪:‬‬
‫‪-‬المساحة اقل من ‪500‬م ‪%5 … 2‬‬
‫‪ -‬المساحة بين ‪1000-500‬م ‪7 … 2‬‬
‫‪%‬‬
‫‪ -‬المساحة تفوق ‪1000‬م ‪%10 … 2‬‬
‫من خلل تحديد معدل الرسم يمكن حساب الرسم العقاري كما يلي ‪ :‬ناتج القيمة الخاضعة ×‬
‫معدل الرسم (‪)1‬‬
‫أما العفاءات غالبا ما تمس الملك التابعة للدولة والوليات و البلديات و المؤسسات‬
‫العمومية ‪ ،‬المدارس ‪ ،‬الجامعات ‪ ،‬الحماية الصحية و الجتماعية و الثقافية والرياضية ‪،‬‬
‫الملك الموقوفة للمساجد ‪ ،‬الملك التابعة للدول الجنبية و المستثمرات الفلحية‬
‫كالمطامر و الحظائر ‪.‬‬
‫ب ‪ -‬الرسم التطهيري ‪:‬‬
‫أسس بموجب القانون رقم ‪ 80/12‬المؤرخ في ‪ 31/12/1980‬المتضمن لقانون المالية‬
‫‪ ، 1981‬و يعتبر رسم التطهير ملحقا بالرسم العقاري فهو مرتبط باستفادة أصحاب الملكية‬
‫المبنية من رفع القمامات يوميا‪ ،‬كما أن أي بناء تعرض للهدم أو التحطيم يبقى خاضعا‬
‫للرسم ‪.‬‬
‫يقع عبء هذا الرسم على صاحب الملكية أو المتاجر داخل البلديات التي توفر مصلحة‬
‫خاصة برفع القمامات المنزلية (الستفادة من الخدمة ) (‪. )2‬‬

‫‪16‬‬
‫‪‬معدلت الضريبة ‪ :‬إن رسم التطهير رسم ثابت يحدده القانون في الحالت العامة ‪،‬‬
‫و يمكن لرئيس البلدية تحديد الرسم في حالة واحدة و هي المتعلقة بالمحلت التجارية‬
‫و الصناعية و الحرفية و هي ل تراعي مساحة العقار أو موقعه وانما يراعى عدد‬
‫السكان المتواجدين بالبلدية التي يقع بها العقار ‪ ،‬ويحدد مبلغ الرسم كما يلي ‪:‬‬
‫ما بين ‪ 1000-500‬دج على كل محل ذي استعمال سكني ‪.‬‬
‫ما بين ‪ 10000-1000‬على كل محل ذي استعمال مهني أو تجاري أو حرفي أو ما‬
‫شابه ذلك‪.‬‬
‫ما بين ‪20000-5000‬دج على كل ارض مهيأة للتخييم و المقطورات ‪.‬‬
‫ما بين ‪100000-10000‬دج على كل محل ذي استعمال صناعي ‪ ،‬تجاري ‪ ،‬حرفي ينتج‬
‫كمية من النفايات تفوق الصناف المذكورة أعله ‪.‬‬
‫‪‬العفاءات ‪ :‬تعفى الملكيات غير المستفيدة من خدمات رفع القمامات المنزلية من‬
‫دفع رسم التطهير ‪.‬‬

‫(‪ )1‬عمارة احمد فرانسيس ‪ " ،‬النظام الجبائي الجزائري " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.19‬‬
‫(‪ )2‬فضيلي عبد الحليم ‪ "،‬نصوص في الجباية " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.11‬‬

‫ج – الدفع الجزافي (‪: )VF‬‬


‫هي ضريبة مباشرة تجبى لميزانية الجماعات المحلية تفرض على مجموع المبالغ المدفوعة‬
‫لقاء المرتبات و الجور و التعويضات و العلوات بما في ذلك قيمة المتيازات العينية و‬
‫كذا المعاشات و الريوع العمرية ‪.‬‬
‫‪ ‬مجال التطبيق ‪ :‬يخضع للدفع الجزافي الشخاص الطبيعيون و المعنيون و‬
‫الهيئات المقيمة بالجزائر و التي تقوم بدفع الجور ‪.‬‬
‫‪ ‬العفاءلت ‪ - :‬تعفى من الدفع الجزافي لمدة ‪ 3‬سنوات ‪ ،‬اعتبارا من تاريخ انطلق‬
‫استغللها النشطة الممارسة من قبل الشباب المستثمر المستفيد من دعم الصندوق‬
‫الوطني لدعم تشغيل الشباب ‪ ،‬و قد تمدد الى ‪ 6‬سنوات إذا كانت من المناطق الواجب‬
‫ترقيتها ‪.‬‬
‫‪-‬تعفى من الدفع الجزافي تعويضات التامين على البطالة و كذلك منح التقاعد المسبق‪.‬‬
‫‪ -‬تعفى من الدفع الجزافي لمدة ‪ 5‬سنوات ‪ ،‬اعتبارا من ‪ 2001‬المؤسسات الممارسة‬
‫لعمليات بيع السلع و الخدمات المنجزة عند التصدير و يتم تطبيق هذا العفاء على‬
‫حصة رقم العمال المحققة بالعملة الصعبة ‪.‬‬
‫‪‬حساب الدفع الجزافي ‪ :‬يحسب الدفع الجزافي على المبلغ الجمالي للمرتبات و‬
‫الجور و التعويضات و العلوات المختلفة و كذلك المعاشات و الريوع العمرية‬

‫‪17‬‬
‫المدفوعة بما في ذلك المتيازات العينية و ذلك مهما كانت أهمية أجور المستخدمين و‬
‫مكان بإقامتهم ‪ ،‬منقوصا منه المساهمات الجتماعية و مساهمات التقاعد ( الحدث‬
‫المنشأ للضريبة هو دفع الجور )‪.‬‬
‫و يحصل على مبلغ الدفع الجزافي بتطبيق معدلت الضريبة على مجموع المدفوعات‬
‫السنوية الخاضعة للضريبة وفق ما يلي ‪:‬‬
‫( الجور و المرتبات ‪ -‬الشتراكات الجتماعية ‪ × ) % 9‬معدل الضريبة ‪.‬‬
‫المعدل بالنسبة للجور و المرتبات و التعويضات و المتيازات العينية = ‪% 6‬‬
‫المعدل بالنسبة للمعاشات و الريوع العمرية = ‪% 1‬‬

‫د – الرسم على النشاط المهني ‪:‬‬


‫‪‬مجال التطبيق ‪ :‬يخضع لهذا الرسم كل الشخاص الطبيعيين و المعنويين‬
‫الممارسون لنشاط تخضع عائداته للضريبة على الدخل الجمالي فئة الرباح‬
‫الصناعية و التجارية ‪ ،‬و الضريبة على أرباح الشركات‬
‫‪ ‬الساس الخاضع للضريبة ‪ :‬بالنسبة للخاضعين للرسم على القيمة المضافة‬
‫الساس هو رقم العمال خارج ‪ TVA‬أما بالنسبة لغير الخاضعين ل ‪ TVA‬فان‬
‫الساس هو رقم العمال بما في ذلك الرسم‬
‫على القيمة المضافة ‪ ،‬و لتحديد الساس الخاضع للضريبة يجب الخذ بعين العتبار‬
‫التخفيضات المقدرة ب ‪ %75 ، %50 ، %30 :‬المنصوص عليها في القانون لصالح‬
‫بعض العمليات ‪.‬‬
‫‪ ‬العفاءات ‪ :‬يستفيد من العفاءات كل من ‪:‬‬
‫‪-‬تستفيد النشطة الممارسة من قبل الشباب المستثمر المستفيد من دعم ‪ ANSEJ‬من‬
‫إعفاء لمدة ‪ 3‬سنوات انطلقا من تاريخ الستغلل ‪.‬‬
‫‪ -‬التعاونيات الستهلكية التابعة للمؤسسات العمومية ‪.‬‬
‫‪ -‬المؤسسات التابعة لجمعيات الشخاص المعوقين المعتمدة و كذلك الهياكل التابعة لها و‬
‫الفرق و الهيئات المسرحية فيما يخص مبلغ اليرادات ‪.‬‬
‫‪ -‬عمليات البيع و الخدمات الموجهة للتصدير ما عدا النقل البحري ‪ ،‬الجوي و إعادة‬
‫التامين و البنوك ‪ ،‬ول يمنح هذا العفاء إل للمؤسسات التي تقوم بإعادة استثمار الرباح‬
‫المحققة ‪.‬‬
‫‪ -‬المؤسسات السياحية المحدثة من قبل المستثمرين المحليين أو الجانب باستثناء وكالت‬
‫السفر و السياحة حسب حصة رقم أعمالها المحقق بالعملة الصعبة ‪.‬‬
‫‪-‬رقم العمال الذي ل يتجاوز ‪80000‬دج إذا تعلق المر بمكلفين بالضريبة يتمثل‬
‫نشاطهم الرئيسي في بيع السلع المستهلكة حينا أو ‪50000‬دج في مجال الخدمات (‪.)1‬‬
‫‪‬حساب الرسم على النشاط المهني ‪:‬‬
‫بعد أن يتولى المكلف التصريح برقم العمال لدى مفتشية الضرائب المباشرة مرفوقا‬
‫بالدلة لتحديد التخفيضات و العفاءات الممكنة يتم حساب ‪ TAP‬بمعدل ‪. % 2‬‬
‫و نشير إلى انه إلى جانب هذه الرسوم الساسية توجد رسوم أخرى نذكر منها الرسم‬
‫على النشاطات الملوثة و الخطيرة على البيئة ‪ ،‬رسم خاص على رخص العقارات‪.‬‬

‫‪18‬‬
‫(‪) 1‬فضيلي عبد الحليم ‪ " ،‬نصوص في الجباية " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.16-15‬‬

‫عرض النظام الجبائي الكندي‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬‬


‫تعتبر كندا دولة من دول التاج البريطاني (كمنويلث) ‪ ،‬و لو أن الحكم البريطاني يبقى‬
‫شكليا في هذه الدولة و هي تقع في شمال أمريكا و مقسمة إلى عشر فيدراليات ‪ ،‬عدد‬
‫سكانها حوالي ‪ 27‬مليون نسمة عاصمتها " اوتاوا "‪.‬‬
‫تطبق الحكومة الكندية من حيث توزيع سلطات الخضاع الضريبي إلى ضرائب فيدرالية‬
‫تفرضها الحكومة المركزية و إلى ضرائب محلية تفرضها الهيئات المحلية أو مختلف‬
‫المقاطعات بحيث تمثل الضرائب الفيدرالية الجانب الكبر من إجمالي الحصيلة الضريبية‬
‫(‪.)1‬‬
‫و سنتناول في هذا المبحث أهم محددات و مشاكل النظام الجبائي الفيدرالي و بعدها‬
‫نستعرض أهم مكونات النظام الجبائي الكندي ‪.‬‬
‫المطلب الول ‪ :‬كندا و النظام الفيدرالي للضرائب‬
‫أ – تعريف النظام الفيدرالي للضرائب ‪:‬‬
‫"يعرف النظام الفيدرالي للضرائب بأنه نظام تجتمع فيه مجموعة من المقاطعات إلى‬
‫التسيير حسب قوانينها الخاصة و التي تتخلى على جزء من سيادتها للحكومة المركزية‬
‫"(‪.)2‬‬
‫و النظام الفيدرالي هو تنظيم ينسف بين مستويين الحكومة من جهة و المقاطعات من جهة‬
‫أخرى حيث يحتاج كل منهما إلى موارد مالية يوجدها بوسائله الخاصة ‪ ،‬و بالتالي‬
‫استقللية كل مقاطعة او فيدرالية هو الذي يحدد مقدار حرية هذه الفيدرالية ‪.‬‬
‫ب – محددات النظام الفيدرالي للضرائب ‪:‬‬
‫يرى " ‪ " RUSSEL MATTOIR‬أن العوامل الربعة المحددة لفيدرالية الضريبة هي‬
‫‪)3( :‬‬
‫‪ – 1‬توزيع الوظائف الحكومية و المسؤوليات الخاصة بالنفقات ( العمل على تغطيتها‬
‫بوسائلها الخاصة )‪.‬‬
‫‪ – 2‬القدرة على تحصيل الضرائب ( خاصة بالمقاطعات )‪.‬‬
‫‪ – 3‬الديون والقروض ‪.‬‬
‫‪ – 4‬الهبات بين مختلف الحكومات و التفاقيات الجبائية مع المقاطعات ‪.‬‬
‫العوامل الثلثة الولى تخص مقدار حرية الفيدرالية في إدارة ضرائبها و انفرادها‬
‫بنظامها الخاص بينما العامل الرابع يخص مقدار الحرية بين الفيدرالية و المقاطعة ‪.‬‬

‫(‪)1‬يونس احمد البطريق ‪ " ،‬النظم الضريبية "‪ ،‬كلية التجارة ‪ ،‬السكندرية ‪2001 ،‬‬
‫ص ‪. 207‬‬

‫‪19‬‬
‫(‪Grand larousse, p 379, 5 eme edition. Le )2‬‬
‫‪)3(www.ashta.free/fr‬‬

‫ج – مشاكل النظام الفيدرالي ‪:‬‬


‫‪ ‬اختلف سياسات المقاطعات حسب الحزاب التي تحكمها يجعل من الصعب‬
‫التنسيق بينها و بين الحكومة المركزية في مجال الضرائب و تسييرها ‪.‬‬
‫‪ ‬سعي كل مقاطعة لجلب راس المال و الستثمارات لتحقيق أهدافها القتصادية و‬
‫الزدهار ‪ ،‬المر الذي يؤدي إلى اختلف التوازن القتصادي في البلد بصفة أفقية ‪.‬‬
‫‪ ‬قد يخضع فردين في نفس البلد إلى ضرائب مختلفة رغم كونهما ينتميان إلى نفس‬
‫الدولة ‪.‬‬
‫‪ ‬مشكل الستقللية يخص أيضا توفر الموارد ‪ ،‬فالموارد في الحكومات الفيدرالية‬
‫مرتفعة مقارنة بالمقاطعات و هذا ما يخلق جو من الختلف العمودي ‪.‬‬
‫و تجدر الشارة إلى أن الضرائب المباشرة على الدخل تحتل مكانة رئيسية من بين‬
‫الضرائب الفيدرالية (الحكومية ) بينما الضرائب غير المباشرة على النفاق ( خاصة‬
‫الرسم على القيمة المضافة ) تحظى بأهمية المقاطعات لما تتميز به من مرونة و ما تدره‬
‫من حصيلة كبيرة تمكن المقاطعات من مواجهة الزيادة المستمرة في نفقاتها ‪.‬‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬الضرائب على الدخل‬
‫تنقسم هذه الضرائب إلى ضريبتين تتناول الولى دخول الشخاص الطبيعيين أما الثانية‬
‫فتتعلق بأرباح الشركات ‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬الضريبة على دخل الشخاص الطبيعيين‬
‫يخضع الشخاص الطبيعيون المقيمين في كندا لضريبة على الدخل بنسب متفاوتة تختلف‬
‫بكونها فيدرالية (مركزية ) أو محلية (المقاطعة ) ‪ ،‬تضمنها قانون الضرائب على الدخل‬
‫" ‪ ، "ITAR / INCOME TAX APPLICATION RULES- 1972‬و بصفة‬
‫عامة لما تقوم الحكومة الفيدرالية بتحديد الضرائب الفيدرالية تحدد في نفس الوقت‬
‫الضرائب بالمقاطعات باستثناء مقاطعات (‪ )Québec ، Ontario ، Alberta‬التي لها‬
‫حرية و خصوصية تحديد هذه الضريبة ‪.‬‬
‫أ – المداخيل الخاضعة للضريبة ‪ :‬تفرض هذه الضريبة على جميع المداخيل التي يحقها‬
‫الشخاص الطبيعيون خلل السنة متمثلة في‪)1( :‬‬
‫‪-‬مداخيل العمال‬
‫‪-‬المداخيل الناتجة عن الملكية ‪.‬‬
‫‪ -‬المداخيل الناتجة عن الخدمات ‪.‬‬

‫‪)www.expatries.org‬‬ ‫‪)1‬‬

‫‪-‬الجور و المرتبات بما فيها المنح ‪ ،‬التعويضات التأمينية عن الحوادث و المراض ‪.‬‬
‫‪-‬المبالغ المحصلة من صندوق التقاعد و تشمل ‪ :‬المعاشات المحصلة في إطار ( ‪old‬‬
‫‪ )age security act‬و معاشات ( ‪ ، )canada pension plan‬معاشات خاصة‬

‫‪20‬‬
‫بمقاطعة ‪ ) Québec )Québec pension plan‬تطرح من المداخيل السابقة‬
‫المصاريف التي يتحملها الشخص الطبيعي (العامل ) في إطار " ‪unemployment‬‬
‫‪ " insurance act‬و اشراكات التقاعد " ‪ " canada and pension plan‬بشرط أن‬
‫تكون معقولة غير مبالغ فيها و تستثنى أيضا المبالغ المخصصة لشراء اسهم تحت‬
‫الرقابة الكندية ‪.SPCC‬‬
‫‪-‬الرباح الناتجة عن النشاطات الصناعية و التجارية (‪ )TRADE‬من طرف الشخاص‬
‫الطبيعيين (‪ ) INDIVIDUAL BUSINESS‬أو شركات الشخاص و كذلك كل‬
‫المداخيل التجارية و الصناعية لغير المقيمين بكندا ‪.‬‬
‫‪ -‬المداخيل التي تحققها (‪ ) THE PARTNERSHIPS‬باعتبارها شخص طبيعي(‬
‫الشركاء)‪.‬‬
‫ب – معدلت الضريبة ‪:‬‬
‫طريقة الخضاع في كندا تتم حسب الوضعية العائلية للمكلف و هي تمس جميع‬
‫الضرائب على الدخل ‪ .‬و بإمكان المكلف الختيار بين النظام العام و النظام المبسط حيث‬
‫اختيار هذا الخير يوفر له فرصة تخفيض دخله الخاضع للضريبة (بتكاليف معينة ) و‬
‫الستفادة من قروض ضريبية شخصية لتلبية احتياجاته ‪.‬‬
‫و كما أشرنا سابقا فان الضرائب الكندية نوعان فيدرالية و محلية (المقاطعة ) و‬
‫الجدولن التاليان يوضحان المعدلت الخاصة بهما ‪)1( :‬‬
‫•الضريبة الفيدرالية ‪:‬‬
‫معدل الضريبة ‪%‬‬ ‫الدخل الخاضع للضريبة ‌‌‪ $‬كندي‬
‫‪% 17‬‬ ‫من ‪29590 - 0‬‬
‫‪26%‬‬ ‫من ‪59180 – 29591‬‬
‫‪29%‬‬ ‫من ‪ 59180‬فاكثر‬

‫‪)www.altavista.com )1‬‬

‫•الضريبة المحلية ‪ :‬باستثناء مقاطعة ‪، Québec‬كل مقاطعة تختار المعدل الذي‬


‫يناسبها و لكنها تحصل لفائدة الحكومة الفيدرالية ‪ ،‬هذه المعدلت تمثل نسبة مئوية من‬
‫المعدلت الفيدرالية (‪)1‬‬
‫النسبة ‪%‬‬ ‫المقاطعة‬
‫‪% 69‬‬ ‫‪Newfoundland‬‬
‫‪% 59.5‬‬ ‫‪Prince edward Island‬‬
‫‪% 57.5‬‬ ‫‪Nova scotia‬‬

‫‪21‬‬
‫‪% 61‬‬ ‫‪New Brunswick‬‬
‫‪% 20-26‬‬ ‫‪Quebec‬‬
‫‪% 42.75‬‬ ‫‪Ontario‬‬
‫‪% 51‬‬ ‫‪Manitoba‬‬
‫‪% 49‬‬ ‫‪Saskatchewan‬‬
‫‪% 44‬‬ ‫‪Alberta‬‬
‫‪% 50.5‬‬ ‫‪British Columbia‬‬
‫‪% 45‬‬ ‫‪Northwest territories‬‬
‫‪% 50‬‬ ‫‪Yukon territory‬‬
‫ج – القروض الضريبية الخاصة بالضريبة الفيدرالية ‪)2( :‬‬
‫كل مكلف خاضع للضريبة على دخل الشخاص الطبيعيين له الحق في الستفادة من‬
‫قروض ضريبية تمكنه من تخفيض قيمة الضريبة الواجبة الدفع ‪ ،‬بدل من تخفيض الدخل‬
‫الخاضع للضريبة بتضخيم التكاليف و من أشكاله ‪:‬‬
‫‪‬القرض الضريبي الشخصي ‪ :‬يمنح هذا القرض في حدود ‪ $ 1098‬كندي للمكلف‬
‫العازب ‪ ،‬أما المتزوج فيحصل على إضافة ب ‪ $ 915‬كندي على الزوجة و ‪$ 400‬‬
‫كندي على البناء‬

‫‪)Www.altavista.com‬‬ ‫‪)1‬‬

‫‪)www.google .com‬‬ ‫‪)2‬‬

‫‪-‬المكلف الذي يزيد عمره عن ‪ 65‬سنة يحصل على قرض ضريبي في حدود ‪$ 592‬‬
‫كندي ‪.‬‬
‫‪-‬كل شخص طبيعي له الحق في الستفادة من قرض ب ‪ % 17‬من قيمة الشتراكات‬
‫المدفوعة ل ‪ ) CPP )canada pension plan‬أو ل ‪QPP ) Québec pension‬‬
‫‪. )plan‬‬
‫‪ -‬قرض جبائي متعلق بنفقات العلج الطبي حيث يستفيد صاحبه من قرض ب ‪ % 17‬من‬
‫المجموع الجمالي للنفقات الطبية دون أن يتعدى ذلك القرض ‪ $ 1615‬كندي ‪ ،‬و قد تم‬
‫استبعاد هذه التكاليف بهدف تحديد المقدرة التكليفية الحقيقية للمكلف ‪.‬‬
‫‪ -‬قرض جبائي يتعلق بنفقات الطفال " ‪ " Québec child tax benefit‬قيمة هذا‬
‫الخير تتوقف على قيمة دخل العائلة و تكاليف علج الطفال خلل السنة و هو يحسب‬
‫كما يلي ‪:‬‬
‫‪ – 1‬قرض جبائي سنوي ب ‪ $ 1020‬كندي على الطفلين الولين و ‪ $ 1095‬كندي للبن‬
‫الثالث فما فوق ‪.‬‬
‫‪ – 2‬قرض جبائي إضافي ب ‪ $ 213‬كندي على كل طفل ل يتجاوز سنه ‪ 7‬سنوات ‪.‬‬
‫‪ – 3‬و ابتداء من ‪ 1998‬تم إضافة قرض ب ‪ $ 605‬كندي على البن الول ‪ $ 405 ،‬على‬
‫البن الثاني ‪ $ 330 ،‬على لما فاق ذلك ‪ ،‬هذه الضافة تعني العائلت التي ل يتعدى دخلها‬

‫‪22‬‬
‫الصافي ‪ $ 20291‬كندي سنويا ‪ ،‬معدلت التخفيض هي ‪ % 12.1‬لسرة بطفل واحد ‪،‬‬
‫‪ % 20.2‬بطفلين ‪ % 26.8 ،‬لما زاد عن اثنان ‪.‬‬
‫تجدر الشارة إلى أن القروض الجبائية تعني الشخاص المقيمين بكندا فقط دون غيرهم ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬الضريبة على الشركات‬
‫أ – أساس فرض الضريبة ‪ :‬تحتل هذه الضريبة مكانة معتبرة من حيث الحصيلة بين‬
‫الضرائب الفيدرالية على الدخل و هي تسري على كل الشخاص المعنويين و إن كان‬
‫سريانها يقتصر بصفة عامة على شركات المساهمة و المسؤولية المحدودة المقيمة بكندا‬
‫و غيرها من المنشات الكندية التي تهدف لتحقيق الرباح و فوائض في راس المال (‪les‬‬
‫‪. )plus values‬‬
‫كما تخضع لهذه الضريبة الشركات الجنبية غير المقيمة بكندا و التي تمارس نشاط‬
‫مهني ترصد من خلله مجموعة من المتيازات و الفوائد ‪.‬‬
‫ب‪ -‬معدل الضريبة ‪ :‬المعدل العادي للضريبة الفيدرالية على أرباح الشركات يقدر ب‬
‫‪ % 38‬و يخفض إلى ‪ % 28‬في المقاطعات ‪ ،‬كما تستطيع المؤسسات الستفادة من‬
‫قرض جبائي ل سيما تلك المتخصصة بتشييد البنايات و السكنات ‪ ،‬الهيئات السياسية و‬
‫المؤسسات الصغيرة ‪.‬‬

‫كما أن المؤسسات التي يزيد رأسمالها عن ‪ $ 10000000‬كندي تخضع لضريبة على راس‬
‫المال بمعدل ‪ % 0.225‬و ضريبة على العوائد الستثمارية ب ‪. % 6.66‬‬
‫ج التخفيضات الممنوحة ‪(1 ):‬‬
‫تستفيد المؤسسات الصغيرة من تخفيض ضريبي على ‪200000‬دولر كندى الول‬
‫المصرح بها‪ ،‬ليصل المعدل الفيدرالي إلى ‪ % 16‬و بالمقاطعات ‪. % 12‬‬
‫‪-‬تخفيض ضريبي على اشتراكات التامين من البطالة "‪unemloyement insurance‬‬
‫‪ ، " tax crédit‬بهدف مساعدة المؤسسات الصغيرة على خلق مناصب شغل جديدة و‬
‫هذا في حدود ‪ $ 30000‬كندي ‪.‬‬
‫‪ -‬تخفيض ضريبي على المؤسسات الكندية الناشطة بالخارج و المقيمة بكندا ‪.‬‬
‫‪ -‬تخفيض ضريبي على المؤسسات بالمقاطعات ‪.‬‬
‫‪-‬الجدول التالي يوضح معدلت الضريبة على أرباح الشركات حسب كل مقاطعة ‪:‬‬

‫المعدل ‪%‬‬ ‫المقاطعة‬


‫و ‪14‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪NEWFOWNDLAND‬‬
‫‪7.5‬و ‪16‬‬ ‫‪PRINCE EDWARD ISLAND‬‬
‫‪5‬و ‪16‬‬ ‫‪NOVA SCOTIA‬‬
‫‪7‬و ‪17‬‬ ‫‪NEW BRUNSWICK‬‬
‫‪5.75‬و ‪8.9‬و ‪16.25‬‬ ‫‪QUEBEC‬‬
‫‪9‬و ‪13.5‬و ‪15.5‬‬ ‫‪ONTARIO‬‬
‫‪9‬و ‪17‬‬ ‫‪MANITOBA‬‬

‫‪23‬‬
‫‪8‬و ‪17‬‬ ‫‪SASKATCHEVAN‬‬
‫‪6‬و ‪15.5‬‬ ‫‪ALBERTA‬‬
‫‪9‬و ‪16.5‬‬ ‫‪BRITISH COLUMBIA‬‬
‫‪5‬و ‪14‬‬ ‫‪NORTH TERITORIES‬‬
‫‪6‬و ‪15‬‬ ‫‪YUKON TERITORY‬‬

‫‪)www.expatries.org )1‬‬

‫د – تعريف الربح الجبائي ‪:‬‬


‫‪‬على المستوى الفيدرالي ‪ :‬يعتمد الصل الخاضع للضريبة أساسا على الرباح‬
‫المقدمة إلى المصالح المالية و المحسوبة بعد طرح بعض النفقات المفيدة لنشاط‬
‫المؤسسة و إضافة بعض العناصر المتمثلة في ‪:‬‬
‫•الرباح في رأسمال ‪ % 50 :‬من هذه الرباح تضاف للربح الخاضع للضريبة و‬
‫تخضع لضريبة محددة ‪ ،‬أما إذا كانت خسائر في رأسمال تطرح ‪ % 50‬من رقم‬
‫العمال الخاضع لنفس هذه الخسائر ‪ ،‬كما يسمح ترحيل الخسائر إلى الخلف لمدة‬
‫ثلث سنوات أو إلى المام و تطرح من أرباح رأسمال الخاضع للضريبة ‪.‬‬
‫• الرباح الموزعة على المساهمين ‪ :‬الرباح التي تدفعها المؤسسة لبعض المساهمين‬
‫غير المقيمين ل تطرح من الدخل الخاضع للضريبة إذا كانت الديون ذات الفوائد‬
‫اتجاه هؤلء المساهمين تفوق مرتين قيمة مساهمتهم في الشركة ‪.‬‬
‫• الهتلك ‪ :‬يطرح الهتلك من قيمة الستثمار إل عند كونه قابل للستعمال من اجل‬
‫الحصول على العائد ‪.‬‬
‫‪ ‬على مستوى المقاطعات ‪ :‬الربح الجبائي بالمقاطعات محسوب وفق معايير‬
‫مضبوطة بكل مقاطعة ‪.‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬الضريبة على رأسمال‬
‫تفرض مقاطعة ‪ QUEBEQ‬رسما على رأسمال الشركات التي تمتلك مقرا ثابتا خلل‬
‫السنة يقدر هذا الرسم ب ‪( % 0.64‬تحاول الحكومة تخفيضه إلى ‪ % 0.3‬سنة ‪ ، )2007‬و‬
‫يتضمن رأسمال هذه الشركات كل الصول الصافية زائد الديون طويلة الجل و التسبيقات‬
‫المقدمة من الشركات ‪.‬‬
‫‪-‬ومن جهتها تخضع الحكومة الفيدرالية الشركات الكبرى التي يزيد رأسمالها عن‬
‫‪ $10000000‬كندي لضريبة خاصة ب ‪ %0.225‬من رأسمال الشركة و تعفى منها إذا‬
‫كانت تمارس نشاطها في شكل مجموعة كما هو الحال ل ‪( SPCC‬شركات خاصة تحت‬
‫الرقابة الكندية )‪.‬‬
‫الفرع الرابع ‪ :‬العفاءات الجباية‬
‫أ – العفاءات الجبائية على المشاريع الستثمارية الكبرى ‪:‬‬
‫للشخص الذي يستثمر في مشروع أساسي بعد حصوله على كل الوثائق من وزارة المالية ‪،‬‬
‫الستفادة من إعفاءات تتعلق بالضريبة على الدخل و رأسمال و الشتراكات في صناديق‬
‫التقاعد لمدة ‪ 10‬سنوات ‪ ،‬بشرط إيداع طلبات العفاء قبل الشروع في مزاولة النشاط ‪ ،‬و‬

‫‪24‬‬
‫المشاريع التي يعتبرها المشرع الكندي كبرى هي ‪ :‬المشاريع التي تستثمر ما ل يقل عن‬
‫‪ 300‬مليون ‪ $‬كندي مع تحمل مصاريف العمال في حدود ‪ 4‬مليين ‪ $‬كندي ‪ ،‬مشاريع‬
‫توسيع و تجديد وحدات النتاج في مقاطعة ‪ QUEBEC‬خاصة إنتاج المواد الولية ‪،‬‬
‫التصال ‪ ،‬الكهرباء ‪ ،‬الطاقة ‪ ،‬المالية و التأمين ‪.‬‬

‫ب – العفاءات الخاصة بالمؤسسات الجديدة ‪:‬‬


‫تمنح إعفاءات على الدخل و الرسوم على رأسمال و الشتراكات الخاصة بالتقاعد و‬
‫الخدمات الصحية لكل شركة جديدة مصنفة تحت الرقابة الكندية (‪ )SPCC‬و شركات‬
‫الستثمار و الخدمات الخاصة التي ل تشترك مع شركات أخرى اجنيبة أو محلية و التي ل‬
‫يتعدى رأسمالها ‪ 15‬مليون ‪ $‬كندي ‪ ،‬ومدة هذه العفاءات ‪ 5‬سنوات بعد بداية النشاط و‬
‫الجدول التالي يوضح مختلف العانات المقدمة للمؤسسات الكبرى و الصغرى و أقصى‬
‫معدل يمكن أن تصل إليه ‪)1( :‬‬
‫العفاء القصى‬ ‫المعدل ‪%‬‬ ‫المبلغ القصى‬
‫للضريبة‬ ‫ب ‪ $‬كندي‬
‫‪18080‬‬ ‫‪% 9.04‬‬ ‫‪200000‬‬ ‫الضريبة على‬
‫الدخل‬
‫‪19200‬‬ ‫‪0.64%‬‬ ‫‪3100000‬‬ ‫الضريبة على‬
‫رأسمال‬
‫‪700000‬‬ ‫‪2.70%‬‬ ‫اشتراكات التقاعد و ‪18900‬‬
‫الصحة‬

‫ج – العفاءات الخاصة بالمؤسسات الصغيرة و المتوسطة العاملة في المناطق البعيدة ‪:‬‬


‫تعفى لمدة ‪ 10‬سنوات من الضرائب على الدخل و رأسمال و اشتراكات التقاعد و الخدمات‬
‫الصحية المؤسسات المتوسطة و الصغيرة باعتبارها تنشط في المناطق البعيدة على مراكز‬
‫النشاط الصناعي و التجاري و هي ‪les mrc , l abitibi , la cote nord ,bas saint :‬‬
‫‪.laurant , le Saguenay , le nord du Québec,…etc‬‬
‫د – إعفاءات أخرى ‪:‬‬
‫‪-‬تقدم إعفاءات أخرى للشركات التي تنجز مشاريع جديدة في القتصاد (‪.)cne‬‬
‫‪-‬مراكز التطوير و التكنولوجيا المعلوماتية و التكنولوجيا الحيوية في منطقة ‪. LAVAL‬‬
‫‪ -‬النشاطات المالية الدولية الهادفة لتطوير منطقة التجارة الدولية في ‪montereal ,‬‬
‫‪. mirabel‬‬

‫‪)WWW. IRPP.ORG )1‬‬

‫‪25‬‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬الضرائب على النفاق‬
‫تلي الضرائب على النفاق من حيث الهمية الضرائب على الدخل التي تفرضها الحكومة‬
‫الفيدرالية ‪ ،‬خاصة الرسم على القيمة المضافة الذي يسري على عدد كبير من السلع و‬
‫الخدمات و من أهمها ‪:‬‬
‫الرسم على السلع و الخدمات ‪ ، TPS‬الرسم على المبيعات ‪ ، TVQ‬الحقوق الجمركية و‬
‫الرسوم الخاصة ‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬الرسم على السلع و الخدمات ‪taxe sur les produits et les‬‬
‫‪services‬‬
‫يعتبر هذا الرسم شكل من أشكال الرسم على القيمة المضافة ‪ TVA‬التي تستعمل في دول‬
‫أخرى ‪ ،‬يطبق على القاعدة التجارية لمجموعة من السلع و الخدمات ‪ ،‬و هي على العموم ل‬
‫تشكل تكاليف عملية النتاج ‪.‬‬
‫يتحصل المنتج على هذا الرسم ‪ tps‬من زبائنه ‪ ،‬لكن له الحق في تعويض او قرض على‬
‫الرسم المدفوع عند شراء السلع و الخدمات الساسية لنشاطه التجاري ‪ .‬تحسب ‪ tps‬بمعدل‬
‫‪ % 7‬من ثمن البيع او ‪ % 15‬في حالة ضريبة البيع المنسقة "‪tvh") )taxe de la vente‬‬
‫‪harmonisée‬في المناطق التالية ‪ :‬اسكتلندا الجديدة ‪ ،‬بر نسويك الجديدة ‪ ،‬جزيرة المير‬
‫إدوارد ‪ ،‬و كما هو معروف فان المستهلك النهائي هو الذي يتحمل هذه الضريبة ‪.‬‬
‫المبلغ الخام الذي يتحصل عليه المنتج خلل فترة معينة يدفعه إلى إدارة الضرائب المختصة‬
‫و في حالة وجود فرق بين المبلغ المدفوع أثناء الشراء و البيع للمنتج الحق في الحصول‬
‫على تعويض ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬الرسم على المبيعات في ‪)Québec )TVQ‬‬
‫تشبه إلى حد ما ‪ TPS‬إل أنها تخص العمليات التجارية التي تتم في مقاطعة ‪، QUEBEC‬‬
‫و يمكن للشركات الحصول على تعويضات متعلقة بمشترياتها ما عدا القيود الخاصة بأجهزة‬
‫النقل البري المحروقات ‪ ،‬الكهرباء ‪ ،‬الغاز ‪ ،‬الطاقة البخارية ‪ ،‬خدمات الهاتف و التصالت‬
‫‪.‬و قد سمحت بعض التعديلت عبر السنين من من تخفيض تكاليف هذه القيود مثل تلك التي‬
‫تخص وسائل النقل ذات الوزن الثقيل المستعملة للمازوت ‪ ،‬تجهيزات النتاج و الخدمات ‪،‬‬
‫النترنيت بالنسبة للشركات الكبرى التي يحددها القانون الكندي بالشركات التي يفوق رقم‬
‫أعمالها ‪ 10‬مليين ‪ $‬كندي ‪.‬‬
‫أ – التصدير ‪ :‬باستثناء بعض الحالت الخاصة ل تخضع المواد المصدرة لهذا النوع من‬
‫الرسم ‪ TVQ‬أي ل يمكن للمنتج أن يحصل على الرسم من الشخاص الجانب أثناء قيامه‬
‫بتصدير السلع و الخدمات خارج مقاطعة ‪. QUEBEC‬‬
‫ب – الستراد ‪ :‬عند استراد السلع إلى كندا يقوم المستورد بدفع قيمة ‪ TPS‬مباشرة بعد‬
‫إجراءات الجمركة و يمكنه الحصول على تخفيضات أو قرض جبائي حالة كون السلع‬
‫استهلكية أو موجهة للمجال الصناعي ‪.‬‬

‫‪26‬‬
‫•في مقاطعة ‪ QUEBEC‬تمنح عدة تسهيلت في مجال الدفع حيث ل يقوم الفرد‬
‫بالدفع مباشرة بعد الجمركة بل العكس فالشركات في هذه المقاطعة تتمتع بمجال‬
‫ضريبي محفز حيث ل تدفع مبالغ كبيرة على المواد الولية المستعملة في النتاج و‬
‫في نفس الوقت تقوم وزارة الدخل في ‪ QUEBEC‬بجمع ‪tps‬و ‪tvq‬من اجل تقليل‬
‫تكاليف التحصيل ‪.‬‬
‫معدل ‪ TVQ‬هو ‪ %7.5‬يطبق على سعر المبيعات و بإضافة معدل ‪ TPS‬يصبح المعدل‬
‫العام ‪.%14.5‬‬

‫الفرع الثالث ‪ :‬الحقوق الجمركية و الرسوم الخاصة (‪)1‬‬


‫بالضافة إلى ‪ tps‬هناك ضرائب محلية خاصة ببعض المنتجات كالحلي ‪،‬‬
‫المشروبات الكحولية ‪ ،‬التبغ ‪ ،‬المنتوجات البترولية ‪ ،‬وتحسب الرسوم الجمركية على‬
‫المتنوجات المستوردة حسب المعدلت التي تحددها الحكومة ‪ ،‬و قد تخضع بعض السلع‬
‫إلى معاملة تفضيلية كما هو الحال بالنسبة للدول التي تجمعها مع كندا بعض التفاقيات‬
‫الخاصة كالوليات المتحدة المريكية ‪ ،‬المكسيك ‪ ،‬إسرائيل ‪ ،‬الشيلي ‪ ،‬و منتوجات بعض‬
‫الدول السائرة في طريق النمو ‪.‬‬
‫كما أوجد المشرع الكندي الضريبة على التركات التي تزيد قيمتها عن ‪$60000‬‬
‫كندي ‪ ،‬و تفرض الضريبة على قيمة التركة كلها بصرف النظر عن عدد الورثة او‬
‫درجة قرابتهم للمورث‪ ،‬و أسعارها تصاعدية تتراوح بين ‪ %3‬و ‪ %77‬لمل زاد عن‬
‫‪ $ 10000000‬كندي ‪ ،‬و كان لزاما على المشرع الضريبي الكندي أن يفرض ضريبة‬
‫على الهبات ليجاد التوازن بينها و بين الضريبة على التركات و ذلك للحيلولة دون‬
‫توسع الحياء في منح جانب كبير من أموالهم أثناء حياتهم لورثتهم تخلصا من سريان‬
‫ضريبة التركات و تتراوح السعار التصاعدية للضريبة على الهبات بين ‪- %2.25‬‬
‫‪. %7.75‬‬
‫كما توجد أنواع أخرى من الضرائب الكندية نذكر منها الضرائب على التجارة‬
‫إلكترونية التي تحدد حسب حجم المبادلت إلكترونية و ضرائب تتعلق بالنتاج‬
‫السينماتوغرافي و التلفزيوني ‪ ،‬ضرائب متعلقة بأعمال الدبلجة ‪ ،‬التسجيلت الصوتية ‪،‬‬
‫الحفلت الموسيقية ‪ ،‬المسرحية ‪ ،‬الكوميدية ‪ ،‬النشر و طباعة الكتب ‪ ،‬هذه الضرائب‬
‫المحلية تتميز بإمكانية استفادة أصحابها من قروض جبائية كما يلي ‪:‬‬

‫(‪ )1‬يونس احمد البطريق ‪ " ،‬النظم الضريبية " ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.237‬‬

‫‪‬النتاج السينماتوغرافي و التلفزيوني ‪ :‬كل شركة متحصلة على شهادة نهائية من‬
‫طرف ‪ sodec‬لها الحق في الحصول على قرض جبائي قابل للسترجاع مقدر ب‬
‫‪ % 33.33‬من اليد العاملة التي تعمل في إنتاج حصص الطفال و الشرطة‬
‫الوثائقية ‪ ،‬العلمية ‪ ،‬بعض الحصص التلفزيونية ‪ ،‬المنوعات و المجلت ‪.‬‬

‫‪27‬‬
‫‪ ‬الخدع السينمائية و التقنيات الرقمية ‪ :‬بالنسبة للمؤسسات التي تستعمل هذا النوع‬
‫من التقنيات يرتفع القرض من ‪ %33.33‬إلى ‪. %45‬‬
‫‪ ‬أعمال الدبلجة ‪ :‬تتحصل هذه المؤسسة على قرض مقدر ب ‪ %33.33‬من‬
‫التكاليف الخاصة بهذه العمال ‪.‬‬
‫‪‬أعمال التسجيلت الصوتية ‪ :‬تحصل هذه الشركات على نسبة ‪ %33.33‬من‬
‫مجموع أجور اليد العاملة ‪.‬‬
‫‪ ‬الحفلت الموسيقية ‪ ،‬المسرحية و الكوميدية ‪ :‬تحصل على قرض بنسبة ‪ %45‬من‬
‫مجموع النتاج المبرر دون أن يتعدى ‪ $300000‬كندي ‪.‬‬
‫‪ ‬القرض الخاص بنشر و طباعة الكتب ‪ :‬تحصل على قرض بنسبة ‪ % 40‬من‬
‫تكاليف اليد العاملة للعمال التحضيرية دون أن يتعدى القرض ‪ %50‬من هذه‬
‫التكاليف و ‪ % 30‬من تكاليف اليد العاملة في الطباعة دون أن تتعدى ‪$500000‬‬
‫كندي على كل عنوان ‪.‬‬
‫المبحث الثالث ‪ :‬مقارنة بين النظامين‬

‫قبل أن نشرع في إجراء مقارنة بين النظامين الجبائيين لكل دولة من حيث المسائل‬
‫الفنية للضريبة و إيجاد اوجه التشابه و الختلف بينهما ‪ ،‬نعرج أول على السياسة‬
‫الجبائية لكل دولة ‪.‬‬
‫تعتبر كندا دولة متقدمة و متطورة اقتصاديا تتبنى النظام الرأسمالي كنظام اقتصادي لها ‪،‬‬
‫بلغ الناتج الجمالي الخام لها سنة ‪ 2001‬حوالي ‪ 677.2‬مليار ‪ $‬و بسعر صرف للدولر‬
‫المريكي يساوي ‪ $ 1.59255‬كندي ‪ ،‬تعتمد كندا في تركيبة ‪ PIB‬الناتج الجمالي‬
‫الخام على ‪ % 2.5‬من الزراعة و الصيد و ‪ %32.8‬من الصناعات و المناجم بينما تمثل‬
‫الخدمات ‪ ، %64.7‬بينما الجزائر هي دولة سائرة في طريق النمو تحاول النتقال من‬
‫نضام اشتراكي مراقب إلى نضام القتصاد الحر ‪ ،‬بلغ الناتج الجمالي الخام للجزائر سنة‬
‫‪ 2001‬ما يقارب ‪ 53‬مليار ‪$‬‬
‫بتركيبة ‪ %8.5‬من الزراعة‪ %60.30 ،‬من الصناعة و المناجم و ‪ %31.2‬من الخدمات‬
‫بسعر صرف للدولر المريكي يساوى ‪ 74.637‬دينار جزائري لنفس السنة‪.‬‬
‫تتبع الجزائر نظاما موحدا في مجال الضرائب ‪ ،‬عرف مجموعة من الصلحات لعادة‬
‫العتبار للجباية العادية خاصة بعد الزمة البترولية لسنة ‪ 1986‬و هيكلة الدارة الجبائية‬
‫لرساء نظام جبائي بسيط و‬

‫مستقر في تشريعاته و بالتالي خلق نوع من التوازن و الستقرار القتصادي و التخلص‬


‫من التبعية للنظام الجبائي الفرنسي الموروث عن فترة الستعمار ‪ ،‬و هذا بإيجاد ضرائب‬
‫محلية و أخرى غير مباشرة لتوسيع القاعدة الخاضعة للضريبة و الحصول على مواد‬
‫إضافية لميزانية الدولة عن طريق المصالح المختلفة لمديريات الضرائب تحت وصاية‬
‫وزارة المالية ‪ .‬أما كندا تتبع نظاما فيدراليا يختلف من مقاطعة إلى أخرى معتمدة على‬
‫ثلث وزارات تحاول التنسيق بينها من اجل السير الحسن للعمليات المختلفة الخاصة‬
‫بالضرائب ‪ ،‬هذه الوزارات هي ‪ :‬وزارة المالية التي تقوم بتحديد السياسة الجبائية و‬

‫‪28‬‬
‫الجراءات القانونية الخاصة بالضرائب ‪ ،‬وزارة دخل كندا التي تحولت إلى الوكالة‬
‫الكندية للدخل و الجمارك ‪ ADRC‬و مهمتها تجميع و تحصيل الضرائب و تطبيق‬
‫القوانين الجبائية ‪ ،‬أما الوزارة الثالثة فهي وزارة العدل التي توفر نظاما قضائيا استشاري‬
‫و إرشادي يتم اللجوء إليها حالة النزاعات ‪.‬‬

‫و لقد لجأت كندا هي الخرى للصلحات في السنوات الخيرة خاصة تلك التي‬
‫تمت برئاسة وزير المالية ‪ Paul Martin‬في ديسمبر ‪ 2001‬و كانت تهدف أساسا إلى‬
‫ثلث نقاط أساسية هي ‪:‬‬
‫‪‬تشجيع القطاع الخاص في كندا للتصدي للمنافسة الخارجية التي فرضتها العولمة و‬
‫تحرير التعاملت خاصة مع الوليات المتحدة المريكية ‪.‬‬
‫‪ ‬تغطية الديون للسنوات الماضية الناتجة عن العجز القتصادي ‪.‬‬
‫‪ ‬جعل الضرائب بين مختلف الفيدراليات و الحكومة الكندية اكثر تناسقا ‪.‬‬

‫و فيما يلي نتطرق لمقارنة النظامين من حيث المسائل الفنية المختلفة لنخلص في‬
‫الخير لوضع جدول عام يبين اوجه التشابه و الختلف ‪:‬‬
‫المطلب الول ‪ :‬الوعاء الضريبي‬
‫يشبه النظام الجبائى الجزائري ‪ ،‬النظام الكندي من حيث الوعاء اذ تقوم المصالح‬
‫المختصة بتحديد الشخاص و المادة الخاضعة للضريبة و الحدث المنشأ لها و طريقة‬
‫حساب الضريبة ) تصاعدية‪ ،‬نسبية ‪ ،‬ثابتة ( هذا بعد أن تقوم بتصنيف الضرائب الى‬
‫ضرائب مباشرة او غير مباشرة او ضرائب على الدخل و النفاق و النظام التصريحى ‪،‬‬
‫الجزافي ‪.‬‬
‫أما الختلف الذي يمكن أن يظهر يكمن في طريقة التصريح فالنظام الكندي هو نضام‬
‫الى مجهز بأحدث الوسائل التكنولوجية للتصريح السريع ‪ ،‬بينما النظام الجزائري ل‬
‫يزال تقليديا يعتمد على الوثائق العديدة مما يجعل هذه العملية معقدة و مملة للمكلف و‬
‫أعوان إدارة الضرائب‪.‬‬
‫لحظ ‪ griffith‬و ‪ chennelles‬خلل الدراسات على دول ‪ ocde‬في الفترة ما بين‬
‫‪ 79‬و ‪ 94‬أن تخفيض الضريبة لم يؤدى إلى ارتفاع الدخل حيث بقيت التغيرات مهملة‬
‫نسبيا مقارنة بتغير الوعاء الضريبي )‪(1‬‬

‫‪29‬‬
‫وقد حاولت كندا منذ ‪ 1980‬مثل جيرانها توسيع الوعاء الضريبي كأداة لزيادة اليرادات‬
‫‪ ،‬و الجدول التالي يمثل نسبة الضرائب المباشرة و غير المباشرة في النظام الكندي‪. .‬‬
‫الوحدة ‪% :‬‬

‫‪99‬‬ ‫‪98‬‬ ‫‪97‬‬ ‫‪96‬‬ ‫‪95‬‬ ‫‪94‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪92‬‬ ‫‪91‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪80‬‬ ‫السنوات‬

‫‪70.8‬‬ ‫‪70.8‬‬ ‫‪70.5‬‬ ‫‪68.9‬‬ ‫‪67.8‬‬ ‫‪66.7‬‬ ‫‪66.3‬‬ ‫‪67.1‬‬ ‫‪66.2‬‬ ‫‪66.7‬‬ ‫‪61.7‬‬ ‫الضرائب‬
‫المباشرة‬
‫‪6‬‬
‫‪2.3‬‬

‫الضرائب‬
‫‪3‬‬
‫‪29.2‬‬ ‫‪29.2‬‬ ‫‪29.5‬‬ ‫‪31.3‬‬ ‫‪32.2‬‬ ‫‪33.3‬‬ ‫‪33.1‬‬ ‫‪32.9‬‬ ‫‪33.8‬‬ ‫‪33.3‬‬ ‫‪38.8‬‬ ‫غير‬
‫‪7.7‬‬
‫المباشرة‬

‫‪)www.rei.org/subs.html)1‬‬

‫‪30‬‬
31
‫من الجدول يتضح اعتماد كندا على الضرائب المباشرة اكثر من الضرائب غير المباشرة‬
‫في سنة ‪ 1960‬كانت حصيلة الضرائب المباشرة قريبة من غير المباشرة فالولى تمثل‬
‫‪ 55.6%‬بينما تمثل الثانية ‪ ، %54.5‬و أخذت نسبة العتماد على الضرائب المباشرة تتزايد‬
‫نضرا‬
‫للصلحات التي طبقتها كندا في سياستها المالية لتبلغ سنة ‪ 97‬نسبة ‪%70.5‬لتبقى مستقرة‬
‫نوعا ما حتى سنة ‪.1999‬‬
‫أما إذا لحظنا نسبة الضرائب المباشرة و غير المباشرة في الجزائر ‪ ،‬كانت نسبة‬

‫‪32‬‬
‫الضرائب المباشرة فى سنة ‪ 1993‬تمثل ما نسبته ‪ %9.16‬و في سنة ‪ 1994‬قدرت ب ‪:‬‬
‫‪ %10.10‬بينما فى سنة ‪ ، %11.30 : 1997‬هذا التطور الذي شهدته الضرائب المباشرة‬
‫راجع الى بعض الصلحات التي قامت بها الحكومة الجزائرية بإدخال تقنيات حديثة على‬
‫هذه الرسوم ‪ ،‬و الجدول التالي يوضح هذه النسب ) ‪: ( %‬‬

‫‪1997‬‬ ‫‪1996‬‬ ‫‪1995‬‬ ‫‪1994‬‬ ‫‪1993‬‬ ‫السنوات‬


‫الضرائب‬
‫‪11.30‬‬ ‫‪10.98‬‬ ‫‪12.88‬‬ ‫‪10.1‬‬ ‫‪9.16‬‬ ‫المباشرة‬

‫حقوق‬
‫‪1.67‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2.45‬‬ ‫‪1.69‬‬ ‫‪1.62‬‬ ‫الطابع و‬
‫التسجيل‬
‫الرسم على‬
‫‪19.22‬‬ ‫‪17.98‬‬ ‫‪16.58‬‬ ‫‪14.52‬‬ ‫‪13.75‬‬ ‫رقم العمال‬
‫الضرائب‬
‫‪4.87‬‬ ‫‪2.42‬‬ ‫‪2.52‬‬ ‫‪3.32‬‬ ‫‪3.37‬‬ ‫غير‬
‫المباشرة‬
‫‪63.5‬‬ ‫‪64.62‬‬ ‫‪65.57‬‬ ‫‪73.70‬‬ ‫‪72.1‬‬ ‫الجباية‬
‫البترولية‬

‫و تمثل الجباية البترولية في الجزائر مورد ا أساسيا من موارد الدولة حيث تمثل ما‬
‫نسبته ‪ %72.1‬سنة ‪ 1993‬لتصل إلى ‪ %63.5‬سنة ‪ . 1997‬كما أن نسبة مساهمة‬
‫الجراء ‪ %45‬من مجموعة مساهمة الشخاص ‪ ،‬بينما يساهم غير الجراء ب ‪:‬‬
‫‪ ، %22.4‬أما الشركات فتساهم بنسبة ‪ ، % 25.3‬نلحظ إذن أن الجراء يمثلون اكبر نسبة‬
‫من المساهمة أي أن العامل البسيط هو الذي يتحمل العبء الكبر لتمويل ميزانية الدولة‬
‫بينما ل تساهم الضرائب على أرباح الشركات إل بنسبة ‪ ، %25.3‬كما أن خاصية اعتماد‬
‫الجزائر على الجباية البترولية تشكل خطر على وارداتها خاصة إذا علمنا أن أسعار البترول‬
‫تعرف حركة و تغير مستمرين مما يجعل هذه الموارد غير مضمونة ‪.‬‬
‫‪-‬و بدراسة و تحليل الجباية العادية نجدها تتكون من الضرائب المباشرة التي عرفت‬
‫بعض التحسن بعد الصلحات الجبائية ‪ ،‬أما الضرائب غير المباشرة هي الخرى‬
‫عرفت بعض الرتفاع بادخال ‪ TVA‬سنة ‪ 1992‬إل أنها ل تقارن بما يحصل لدى‬
‫الدارة الكندية ‪ ،‬كما أن الحقوق الجمركية و في إطار مشروع انضمام الجزائر الى‬
‫منضمة التجارة العالمية مستها بعض الصلحات بتخفيض معدلت الحقوق الجمركية‬

‫‪33‬‬
‫من ‪ 19‬الى ‪ 7‬معدلت فعرفت ارتفاعا محسوسا وصل الى ‪ %32‬بين سنتي ‪ 96‬و‬
‫‪.97‬‬
‫‪-‬بالنسبة لدولة كندا حسب ‪ GIARO m.‬فان الشخاص الذين يحصلون على دخل يفوق‬
‫‪ 50000‬دولر كندي ل يمثلون سوى ‪ %13‬من الشخاص الخاضعين للضريبة لكنهم‬
‫يدفعون ‪ %54‬من الضريبة الفيدرالية ‪ ،‬مما يدل على أن الغنياء يتحملون العبء اكثر‬
‫من غيرهم باعتبار الكم الهائل لثرواتهم بغض النضر عنهم كأشخاص‪.‬‬
‫‪-‬يمكن النظر إلى النظام الكندي على انه محفز نوعا ما مقارنة مع النظام الجبائى‬
‫الجزائري لتميزه بالقروض الجبائية و العفاءات التي تمس بعض الشخاص و‬
‫القطاعات الخاصة بعد إصلحات ‪ ،2001‬حيث نجد الضريبة التي يتحملها الفرد مقارنة‬
‫بدخله تمثل ‪ ، %13.9‬بينما اليابان ‪ ، %5.7 :‬فرنسا ‪ ، %6.4 :‬الوليات المتحدة‬
‫المريكية ‪ %10.7 :‬و هي نسب معقولة مقارنة بما يتحمله المكلف بالجزائر‪.‬‬
‫‪ -‬كما أن هناك اختلف في بعض المعدلت الضريبية و التسمية و هذا راجع لطبيعة و‬
‫خصائص كل نضام فالجزائر تعتمد على نضام جبائي موحد أما كندا تتبع نضام جبائي‬
‫فيدرالي ‪.‬‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬الرقابة و التحصيل‬
‫كما ذكرنا سابقا فان عملية تحصيل الضريبة يتم من طرف وزارة دخل كندا التي تحولت‬
‫إلى وكالة دخل و جمارك كندا التي تسعى لتحصيل الضرائب المستحقة بأقل تكاليف لن‬
‫مميزات النظام الجبائي الفعال هو أن ل تفوق تكاليف التحصيل قيمة الضريبة فى حد ذاتها‬
‫و كمثال على ذلك قيام هذه الوزارة و بعد الحصول على ترخيص من الحكومة تنظيم‬
‫البيانات الشخصية و الخاصة بالقوائم النتخابية ‪ ،‬هذا ما يسمح للدولة بتوفير ‪ 30‬مليون عند‬
‫كل اقتراع ‪.‬‬
‫تتم عملية العلن على الدخل و باقي التصريحات الخاصة بالضريبة بالطريقة الكلسيكية‬
‫من خلل تقديم الوراق و الوثائق الضرورية لمصالح الضرائب و هو نفسه ما يتم في‬
‫الجزائر ) ‪ ( G 50‬مثل‪ .‬لكن تقوم كندا حاليا باستعمال التقنيات المعلوماتية الحديثة‬
‫فبمجرد التصال بالوكالة الكندية للدخل و الجمارك ‪ adrg‬عن طريق الرقم‬
‫) ‪ (18007147258‬يتحصل المعنى على رقم سرى خاص به يستعمله‬
‫للتصريح بمداخيله بعد التأكد من هويته بطرح سلسلة من السئلة ‪ ،‬و تسمى هذه‬
‫الطريقة ب ‪."impotel" :‬‬
‫طريقة أخرى للتصريح عبر شبكة النترنيت تسمى ‪" ted ":‬‬
‫** ‪ ** transmission électronique des déclarations‬و الموقع الخاص بذلك ‪:‬‬
‫‪ www. Impotent. Gc.ca‬هذا ما يوفر لدارة الضرائب الوقت و المال الكافي لتحصيل‬
‫مستحقاتها ‪.‬‬
‫تجد الحكومة الكندية صعوبة في مراقبة و متابعة الضرائب التي تقوم بجمعها كل‬
‫مقاطعة ‪ ،‬و من اجل هذا قامت الوكالة بزيادة العوان العاملين في مصلحة تحصيل‬
‫الضرائب و تكوينهم تكوينا مناسبا ‪ ،‬فى هذا المجال تقدر السلطات الكندية الضرائب غير‬
‫المحصلة ب ‪ 100‬مليون دولر أي حوالي ‪ % 7‬من مجموع الضرائب في ‪/ 12 /31‬‬
‫‪ ، 1993‬و من بين ‪ 1.6‬مليون مكلف خاضع للضرائب حوالي ‪ 29000‬شخص ل تتمكن‬

‫‪34‬‬
‫الوكالة من جمع ضرائبهم بما فيه ‪ 1.1‬مليون دولر لن تحصل أبدا ‪ ،‬و قد انخفضت قيمة‬
‫تكاليف جمع الضرائب من ‪ 84‬سنتيم لكل دولر سنة ‪ 1991‬إلى ‪ 79‬سنتيم لكل دولر سنة‬
‫‪ 1993‬وهو فى انخفاض مستمر باستعمال التقنيات الحديثة للرقابة ‪.‬‬
‫و اعتمدت كندا بعد الصلح عملية التحصيل اللكتروني الى جانب طرق التحصيل‬
‫التقليدية ( نقدا ‪ ،‬شيكا ‪ ،‬حوالت ) و هي تحاول إزالة المخاوف المتعلقة بالدفع اللكتروني‬
‫بالقتطاع المباشر من الرصيد المتوفر في البنك دون أن تلجا الى الوثائق و الكم الهائل من‬
‫الوراق بل تقوم بنقل قيمة الضريبة من الشخص الى حساب الوكالة بالضافة الى استعمال‬
‫أساليب حماية للتصريحات و الدفع كالتوقيع اللكتروني ‪.‬‬
‫في الجزائر تبقى التقنيات الخاصة بالتصريح متخلفة نوعا ما حيث يلجا الخاضعون‬
‫للضريبة الى الطرق التقليدية في التصريح بالمداخيل و الموال الخاضعة للضريبة ‪ ،‬هذا‬
‫بالرغم من تصميم الوزارة لموقع خاص بمديرية الضرائب ( ‪) www. Impots.dz.gov‬‬
‫الذي يبقى مجرد واجهة يمكن للشخص أن يتحصل من خلله على بعض المعلومات‬
‫الخاصة بقوانين الضرائب و مختلف طرق الحساب ‪.‬‬
‫كما أن مشكل التحصيل بالجزائر مرتبط بالعوان المكلفون بذلك حيث ل يتوفرون في‬
‫غالب الحيان على المؤهلت و الخبرة الفنية و المهنية الكافية مما يسهل عمليات التهرب و‬
‫الغش الجبائى ‪.‬‬
‫و تستعمل الجزائر طريقة التحصيل الودي حيث تقوم مديرية الضرائب بمراسلة المكلف‬
‫بالضريبة و تحديد المبلغ الواجب الدفع و التاريخ المحدد لذلك ‪ ،‬و في حالة التأخر في الدفع‬
‫يتعرض المكلف بالضرائب لعقوبات و غرامات مالية ‪ ،‬و في حالة الرفض تقوم الدولة‬
‫بحجز ممتلكاته و إيقاف رصيده البنكى إن كان موجودا ‪،‬و تقتطع من المنبع المبلغ اللزم‬
‫وفى حالة عدم الكفاية تلجا الدولة الى بيع ممتلكاته في المزاد العلني لتغطية الضرائب الباقية‬
‫مع تحمل المكلف كل التكاليف الخاصة بتلك العملية ‪.‬‬
‫و باعتبار النظام الجبائي الجزائري تصريحي تقوم إدارة الضرائب بالرقابة على تصريحات‬
‫المكلفين و هي تأخذ عدة أشكال سواء رقابة الوثائق المستعملة ( الميزانية ‪ ، ) g 50 ،‬و‬
‫رقابة ميدانية تتولى مهمتها مفتشية‬
‫الضرائب بشكل ميداني ) المحل ( او رقابة معمقة تتولها نيابة مديرية الرقابة الجبائية‬
‫تشمل الرقابة المحاسبة للمكلف ‪ ،‬و مراقبة مجمل الوضعية الجبائية للشخص الطبيعي (‬
‫‪ ) vasfe‬من خلل مقارنة المداخيل المصرح بها مع المظاهر الخارجية ‪ ،‬و مراقبة‬
‫التقويمات للتأكد من قيمة حقوق البيع و التبادل و القسمات …الخ‪.‬‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬المنازعات‬
‫التنسيق بين الجهات الثلثة في كندا يجعل أمر المنازعات من اختصاص وزارة العدل‬
‫الكندية ‪ ،‬لهذا تحاول المصالح الكندية أن تجعل من عملية تحصيل الضرائب أمرا يتم دون‬
‫اللجوء الى العدالة و هذا بتبني و تطبيق مجموعة من الجراءات و العقوبات المتعلقة‬
‫بالتأخير في شكل غرامات جبائية و قد يصل المر الى تحمل المكلف فائدة التأخير فمثل‬
‫تأخر المكلف في دفع ضرائبه في اجل شهر تحتم عليه دفع غرامة تقدر ب ‪% 5 :‬‬
‫و فائدة مركبة عن الشهر ب ‪ % 1 :‬في اجل أقصاه ‪ 12‬شهرا و يمكن لهذه النسبة أن‬
‫تتضاعف حسب مدة التأخر ‪ .‬وفى حالة عدم التصريح بكل المداخيل يخضع المعنى‬
‫لعقوبات عن البلغ الكاذب و بينت الحصائيات نجاعة هذه الطريقة حيث حصدت مقاطعة‬
‫‪ ontario‬حوالي ‪ 50‬مليون دولر كندي من هذه الغرامات و الفوائد ) ‪. (1‬‬

‫‪35‬‬
‫في حالة إعادة التصريح او التصحيح يجب على المعنى ملء استمارة إضافية ‪ .TN.ODJ‬و‬
‫إعادة ملء ‪T1‬‬
‫و طلب خطي للتوضيح يحمل رقم بطاقة التامين ‪ ،‬رقم الهاتف ‪ ،‬و كل الوثائق المبررة ‪ ،‬و‬
‫في حالة الطعن يجب إظهار الوثائق المبررة بما فيها وصل الرسال أن كان الرسال عن‬
‫طريق البريد حيث يجب الحتفاظ بكل الوثائق الساسية لمدة ‪ 6‬سنوات و بطاقة التصريح‬
‫الخاصة بالسنة الماضية ‪ ،‬و تتم معالجة الملفات في غضون ‪ 6 / 4‬أسابيع ابتداء ا من‬
‫منتصف فيفري ‪ ،‬أما إلكترونيا تتم المعالجة في ظرف ‪ 8‬أيام فقط ‪.‬‬
‫أما بالجزائر فعملية المنازعة تمر بمرحلتين ‪ :‬الولى تكون طعنا إداريا يكون بمثابة‬
‫فرصة لدراة الضرائب للتصحيح و الستدراك و يوضع هذ ا الطعن لدى إحدى المصالح‬
‫المختصة للرد فيه بعد ‪ 4‬اشهر بالقبول او الرفض مع بيان السباب ‪ .‬وان لم يصل المكلف‬
‫لمبتغاه بالطعن الداري يلجا للقضاء كطرف ثالث لحل النزاع ممثل بالغرفة الدارية و يتم‬
‫الفصل في النزاع في اجل شهرين من وصول الشكوى ‪.‬‬
‫كما توجد بالجزائر أيضا لجنة تسمى لجنة التلطيف التي هي عكس المنازعة يقدم فيها‬
‫المكلف طلبا يعترف بأحقية الضريبة و مشروعيتها ‪ ،‬طالبا التخفيض و التلطيف في‬
‫الضريبة او الغرامات ‪ ،‬و تأخذ هذه اللجنة الوضاع الجتماعية و المالية و سيرة المكلف‬
‫الضريبة بعين العتبار قبل البت في الموضوع ‪.‬‬
‫بالنسبة للضرائب المباشرة يحرر الطلب في ورقة عادية مع الوثائق اللزمة لذلك لتخفيض‬
‫الضرائب و الغرامات معا و ترسل الى المدير الولئي للضرائب في الولية للحكم في ذلك‬
‫إذا كان مبلغ الضرائب اقل من ‪ 250000‬دج و للمدير الجهوي إذا كانت تفوق ذلك ‪.‬‬

‫و بالنسبة للضرائب غير المباشرة و الرسم على القيمة المضافة و حقوق التسجيل ل يقبل‬
‫التخفيض او التسوية إل في الغرامات و هذا بعد التأكد من دفع كل الحقوق الصلية ‪.‬‬

‫‪36‬‬
‫الخاتمــــــــــة‬
‫ل يمكن لي كان أن ينكر ما لنجاعة النظام الضريبي من دور في تحقيق التوازن و‬
‫التنمية داخل أي بلد كونه مورد مهم تتحصل بواسطته الدولة على إيراداتها ‪ ،‬و من خلل‬
‫النظام الضريبي و مختلف العمليات الخاصة به يمكن أن تكشف مدى قدرة هذا النظام على‬
‫تحقيق الهداف المسطرة له ‪.‬‬
‫و من خلل بحثنا هذا و الدراسة المقارنة التي أجريناها بين النظام الجبائي الكندي و‬
‫النظام الجبائي الجزائري توصلنا لمعرفة بعض النقائص التي ل يزال يعاني منها نظامنا‬
‫الجبائي بالرغم من كون النظام الكندي عرضة للكثير من النتقادات الموجهة له من طرف‬
‫المحللين القتصاديين فانه يمتاز بعدة مزايا مقارنة مع النظام الجزائري مما سمح لي بتقديم‬
‫بعض القتراحات للنظام الجزائري نوجزها في ‪:‬‬
‫‪‬الوعاء الضريبي الجزائري ل زال وعاء ضيقا يعتمد على الجباية البترولية بدرجة‬
‫كبيرة يجعل الدولة تعتمد على هذا المورد الذي ل يمكن التحكم فيه جيدا بسبب عدة‬
‫عوامل و تغيرات طبيعية ‪ ،‬دولية و اقتصادية ‪ ،‬لذا يستحسن أن ل ترتكز ضرائبها‬
‫على النوع غير المباشر و السعي لتطبيق معدلت مناسبة للنشاطات القتصادية‬
‫المختلفة في المجتمع و تعديلها وفق ما تراه مناسبا لزيادة الستثمار و دفع عجلة‬
‫التنمية نحو المام ‪.‬‬
‫‪‬تخفيف العبء و الضغط الضريبي على العامل البسيط و جعل النظام اكثر شفافية و‬
‫نزاهة ‪.‬‬
‫‪‬توفير التقنيات الحديثة للتصريح و التحصيل من اجل توفير الوقت و المال ‪.‬‬
‫‪‬محاولة إنماء الثقافة الجبائية لدى المكلف حتى ينضر الى الضريبة أنها واجب‬
‫يقدمها الفرد نحو مجتمعه و ليست ظلما أو اقتطاعا من طرف الدولة ‪.‬‬
‫‪‬تكوين المراقبين و أعوان الضرائب تكوينا مناسبا ‪.‬‬
‫‪‬و أخيرا البحث عن معدلت اكثر مناسبة لمتطلبات اقتصاد القرن الواحد و العشرين‬
‫و ادخال التقنيات الرقمية ‪.‬‬

‫‪37‬‬
‫قائمة المراجع‪:‬‬

‫‪-1‬يونس احمد البطريق ‪ " ،‬النظم الضريبية "‪ ،‬السكندرية ‪.2001 ،‬‬
‫‪ -2‬عمارة احمد فرانسيس ‪" ،‬النظام الجبائي الجزائري"‪ ،‬مديرية التشريع الجبائي ‪،‬‬
‫الجزائر ن ‪.2004‬‬
‫‪ -3‬د‪ .‬كمال رز يق ‪ " ،‬محاضرات في الجباية " ‪ ،‬كلية العلوم القتصادية و التسيير ‪،‬‬
‫جامعة البليدة ‪.2003 ،‬‬
‫‪ -4‬عبد الحليم فضيلي ‪ " ،‬نصوص في الجباية "‪ ،‬المدرسة الوطنية للضرائب ‪،‬‬
‫القليعة ‪.2000 ،‬‬
‫‪-5‬قوانين الضرائب و المالية ‪.‬‬
‫‪ -6‬مداخلت الملتقى الوطني "السياسة الجبائية الجزائرية في اللفية الثالثة‬
‫‪ ، "PFISCA3000‬جامعة البليدة ‪.2003 ،‬‬
‫مواقع النترنيت ‪:‬‬
‫‪.WWW.ASHTA.FREE/FR‬‬
‫‪.WWW.EXPATRIES.ORG‬‬
‫‪WWW.ALTAVISTA.COM‬‬
‫‪WWW.GOOGLE.COM‬‬
‫‪.WWW.IRPP.ORG‬‬
‫‪.WWW.REI.ORG‬‬

‫‪38‬‬
‫الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية‬
‫وزارة التعليم العالي و البحث العلمي‬
‫جامعة سعد دحلب – البليدة –‬
‫كلية العلوم القتصادية و التسيير‬

‫قسم ما بعد التدرج‬


‫السنة الولى ماجستير‬
‫التخصص‪ :‬تسويق‬

‫مقارنة النظام الجبائي الجزائري مع‬


‫تحت إشراف ‪:‬‬ ‫من إعداد الطالب ‪:‬‬
‫الدكتور كمال رز‬ ‫سليم حيرش‬
‫يق‬

‫السنة الجامعية ‪2004/2005 :‬‬

‫مقارنة بين النظام الجبائي الجزائري و النظام الجبائي الكندي‬

‫‪39‬‬
‫النظام الجبائي الكندي‬ ‫النظام الجبائي الجزائري‬
‫‪ ‬انتهاج سياسة الصلح ابتداء من‬ ‫‪‬اتباع سياسة الصطلح الجبائي بعد‬
‫‪ 2001‬برئاسة وزير المالية ‪Paul‬‬ ‫‪( 1986‬الزمة البترولية)‬
‫‪. Martin‬‬ ‫‪‬أساس فرض الضرائب هو الدخل الذي‬
‫‪‬أساس فرض الضرائب هو الدخل‬ ‫يحققه الفراد بمراعاة المقدرة التكليفية‬
‫‪ +‬رأسمال الفراد بمراعاة المقدرة‬ ‫لكل شخص ‪.‬‬
‫التكليفية للمكلفين ‪.‬‬ ‫‪‬اختلف الحدث المنشأ لكل ضريبة ‪:‬‬
‫‪‬اختلف الحدث المنشأ من ضريبة‬ ‫تحرير الجر (الفوترة) ‪ /‬المد‬ ‫‪IRG -‬‬
‫لخرى ‪:‬‬ ‫أخيل ‪.‬‬
‫‪ IR-‬الفوترة‬ ‫الفوترة ‪.‬‬ ‫‪IBS -‬‬
‫‪IS‬الفوترة‬ ‫‪-‬‬ ‫‪ TVA -‬قبض كلي أو جزئي للموال ‪.‬‬
‫‪TVA -‬قبض الموال‪.‬‬ ‫ملكية العقار‪.‬‬ ‫‪( TF -‬الرسم العقاري)‬
‫الوع‬
‫ملكية العقار‪.‬‬ ‫­‪TF‬‬ ‫‪‬سعر الضريبة (المعدل) قد يكون ثابت ‪،‬‬
‫اء‬
‫‪‬سعر الضريبة قد يكون نسبي ‪،‬‬ ‫نسبي ‪ ،‬تصاعدي ‪.‬‬
‫ثابت ‪ ،‬تصاعدي‪.‬‬ ‫‪‬العتماد على التقدير التصريحي بدرجة‬
‫‪‬العتماد على التقدير التصريحي‬ ‫أولى إلى النظام الجزافي ‪.‬‬
‫الذي يقدمه المكلف ‪.‬‬ ‫‪‬انقسام الضرائب إلى الضرائب على‬ ‫اوجه‬
‫‪ ‬انقسام الضرائب إلى الضرائب‬ ‫النفاق و الضرائب على المداخل ‪.‬‬ ‫التشاب‬
‫على المداخيل و الضرائب على‬ ‫‪ ‬تفرض الضرائب على الشخاص الذين‬ ‫ه‬
‫النفاق ‪.‬‬ ‫تعتبر الجزائر موطنا جبائيا لهم ‪.‬‬
‫‪‬تفرض الضرائب على الشخاص‬ ‫‪ ‬تفرض الضرائب بشكل سنوي ‪.‬‬
‫الذين تعتبر كندا موطنا جبائيا لهم ‪.‬‬ ‫‪ ‬الضرائب على الدخل تنقسم إلى قسمين‬
‫‪‬غالبا ما تدفع الضرائب سنويا ‪.‬‬ ‫(شخص طبيعي ‪ ،‬شخص معنوي )‪.‬‬
‫‪‬الضرائب على الدخل تنقسم إلى‬ ‫‪‬إعفاء ذوي الدخل الضعيف (الجدول‬
‫قسمين (شخص طبيعي ‪ +‬شخص‬ ‫التصاعدي ل ‪. )IRG‬‬
‫معنوي)‪.‬‬ ‫‪ ‬وجود رسم يفرض على القيمة المضافة‬
‫‪‬إعفاء ذوي الدخل الضعيف ‪.‬‬ ‫للسلع‪.‬‬
‫‪‬وجود رسم يفرض على القيمة‬
‫المضافة للسلع و الخدمات ‪.‬‬

‫‪40‬‬
‫‪‬تعدد طرق الدفع و التحصيل ‪.‬‬ ‫‪‬تعدد طرق الدفع (نقدا ‪ ،‬شيكات)‪.‬‬
‫‪‬التحصيل إما أن يكون وديا أو‬ ‫‪‬إما أن يكون ودي (التقسيط وفق‬
‫إجباريا ‪.‬‬ ‫شروط) أو تحصيل جبري(الحجز‬
‫و البيع في المزاد العلني و‬ ‫التحصي‬
‫الغرامات)‪.‬‬ ‫ل‬
‫‪‬التحصيل بالقتطاع من المنبع (بعض‬ ‫‪‬التحصيل بالقتطاع من المنبع‬
‫الضرائب)‪.‬‬ ‫(بعض الضرائب)‪.‬‬
‫‪‬هناك ضرائب تجبى لميزانية الدولة‬ ‫‪‬توجد بعض الضرائب التي تجبى‬
‫و أخرى للمقاطعات ‪.‬‬ ‫لميزانية الدولة و أخرى لميزانية‬ ‫اوجه‬
‫الجماعات المحلية (البلديات)‪.‬‬ ‫التشاب‬
‫‪‬إمكانية تسبيق مبلغ الضرائب ‪.‬‬ ‫‪‬إمكانية تسبيق مبلغ الضريبة ‪.‬‬ ‫ه‬
‫‪ ‬تحمل المكلف الكندي الغرامات حالة‬ ‫‪‬تحمل المكلف حالة التأخر عن‬
‫التأخر عن الدفع في الوقت المناسب‪.‬‬ ‫الدفع الغرامات و كل التكاليف‬
‫المتعلقة بالحجز و البيع في المزاد‬
‫العلني‪.‬‬
‫الرقابة‬
‫‪‬إدارة الضرائب لها صلحية الرقابة‬
‫على مصالحها و الرقابة الخارجية ‪.‬‬ ‫‪‬رقابة داخلية تقوم بها إدارة‬
‫الضرائب على مصالحها (ذاتية )‪.‬‬
‫‪‬رقابة خارجية تقوم بها إدارة‬
‫الضرائب على تصريحات‬
‫المكلفين ‪ ،‬أنواعها ‪:‬‬
‫‪-‬رقابة على الوثائق …… ‪، G50‬‬
‫الميزانية‬
‫‪ -‬رقابة ميدانية ……‪ .‬على المحل‪.‬‬
‫‪‬وجود مصالح خاصة بالضرائب ‪.‬‬ ‫‪ -‬رقابة معمقة …‪..‬أما محاسبية ‪،‬‬
‫شاملة لمجمل الوضعية المالية‬
‫للشخص الطبيعي ‪ ،vasfe‬رقابة‬
‫التقويمات‪.‬‬
‫‪‬تعدد المصالح التي تقوم بالرقابة‬
‫‪ :‬مفتشيات الضرائب ‪ ،‬نيابة‬
‫مديرية الرقابة الجبائية‪.‬‬

‫‪41‬‬
42
‫‪‬المكلف له الحق في الطعن أمام قرارات‬ ‫‪‬للخاضع للضريبة الحق في‬
‫إدارة الضرائب ‪.‬‬ ‫الطعن أمام إدارة الضرائب‬
‫(الطعن في عدم أحقية‬
‫‪‬المناعة الجبائية تمر بمرحلتين ‪:‬‬ ‫الضريبة )‪.‬‬
‫‪-1‬طعن إداري ‪.‬‬ ‫‪‬المنازعة تمر بمراحل‬
‫‪ -2‬منازعة قضائية ‪.‬‬ ‫مختلفة ‪:‬‬ ‫اوجه‬
‫‪-1‬طعن إداري ‪ :‬يقدم‬ ‫المنازع‬ ‫التشابه‬
‫الطعن لمدير المديرية‬ ‫ات‬
‫الولئية للضرائب ‪.‬‬
‫‪ -2‬طعن قضائي ‪:‬‬
‫الغرفة الدارية‬
‫بمجلس القضاء ‪.‬‬
‫‪‬التلطيف ‪ :‬طلب التخفيض‬
‫‪‬تفرض الضرائب على الدخل ‪ +‬رأسمال‬ ‫و المساعدة من إدارة‬
‫الشخاص الطبيعيين و المعنويين ‪.‬‬ ‫الضرائب لعتبارات‬
‫‪‬تنقسم الضرائب على الدخل إلى‬ ‫شخصية‪.‬‬
‫الضريبة على دخل الشخاص الطبيعيين‬ ‫‪‬تفرض الضرائب على‬
‫‪ +‬الضريبة على الشركات ‪ +‬الضريبة‬ ‫دخول الشخاص الطبيعيين‬
‫على رأسمال ‪.‬‬ ‫و المعنويين‪.‬‬
‫‪ TVA‬تشمل الرسم على السلع و‬ ‫‪‬الضرائب على الدخل تضم‬ ‫الوعاء‬ ‫اوجه‬
‫الخدمات ‪ ،tps‬الرسم على المبيعات ‪.tvq‬‬ ‫‪ :‬الضريبة على الدخل‬ ‫الختل‬
‫الجمالي ‪ ،‬الضريبة على‬ ‫ف‬
‫‪‬النظام الجبائي الكندي نظام فيدرالي‬
‫يضم ضرائب حكومية (فيدرالية) و أخرى‬ ‫أرباح الشركات ‪.‬‬
‫محلية خاصة بالمقاطعات‬ ‫‪‬وجود رسم وحيد على‬
‫‪‬عدم اعتماد كندا على الجباية البترولية‪.‬‬ ‫القيمة المضافة ‪. .TVA‬‬
‫‪‬نسب الضريبة على دخل الشخاص‬ ‫‪‬النظام الجبائي الجزائري‬
‫الطبيعيين من ‪( % 17/29‬فيدرالية) و‬ ‫نظام موحد‪.‬‬
‫معدلت أخرى خاصة بالمقاطعات ‪.‬‬ ‫‪‬اعتماد الجزائر على‬
‫‪‬معدل الضريبة على الشركات ‪، %38‬‬ ‫الجباية البترولية بنسبة‬
‫و المخفض ‪ %28‬بالمقاطعات ‪.‬‬ ‫كبيرة‪.‬‬
‫‪‬نسب الضريبة على الدخل‬
‫الجمالي من ‪. % 10/40‬‬
‫‪‬معدل الضريبة على أرباح‬
‫الشركات ‪ % 30‬و المخفض‬
‫‪ %15‬للرباح المعاد‬
‫استثمارها‪.‬‬

‫‪43‬‬
‫‪‬الضريبة على الشركات تنقسم‬ ‫‪‬الضريبة على أرباح الشركات‬
‫إلى الضريبة على الرباح و‬ ‫ضريبة وحيدة‪.‬‬
‫ضريبة على رأسمال ‪.‬‬ ‫‪‬العفاءات مقدمة لذوي‬
‫‪‬كثرة العفاءات و خاصة‬ ‫الحتياجات و الستثمارات‬
‫الستثمارات الكبرى بالمقاطعات و‬ ‫الفتية (الشباب في إطار‬
‫المناطق المعزولة مثل ‪atibi ، :‬‬ ‫‪.) ansej‬‬
‫‪le Saguenay ، le nord du‬‬ ‫‪‬استعمال حقوق التسجيل‬ ‫الوعاء‬
‫‪Québec‬‬ ‫لتسجيل الوصايا و الرث ‪.‬‬
‫‪‬وجود الضريبة على التركة و‬ ‫‪‬معدل ‪ TVA‬العادي ‪%17‬و‬
‫الضريبة على الهبات ‪.‬‬ ‫المخفض ‪. %07‬‬
‫‪‬معدل ‪ TPS 15%‬و معدل‬ ‫‪‬غياب الضرائب المتعلقة‬
‫‪.TVQ 14.025%‬‬ ‫بالتجارة اللكترونية ‪.‬‬
‫‪‬وجود ضرائب خاصة بالمبادلت‬
‫اللكترونية‪.‬‬ ‫التحصيل‬
‫‪‬القتطاع من المنبع خاص‬
‫بالضريبة على الدخل الجمالي‬
‫اوجه‬
‫‪‬القتطاع من المنبع يشمل عدد‬ ‫‪.‬‬
‫الختل‬
‫كبير من الضرائب ‪.‬‬ ‫‪‬حصيلة الضرائب الجزائرية‬ ‫ف‬
‫‪ ‬اعتماد كندا على الضرائب‬ ‫تعتمد على الضرائب غير‬
‫المباشرة اكثر من الضرائب غير‬ ‫المباشرة اكثر نمن الضرائب‬
‫المباشرة ‪.‬‬ ‫المباشرة ‪.‬‬
‫‪ ‬التنسيق بين ثلثة وزارات للقيام‬ ‫‪‬التحصيل يتم من طرف إدارة‬
‫بعملية التحصيل ‪ :‬وزارة المالية ‪+‬‬ ‫الضرائب تحت وصاية وزارة‬
‫وزارة الدخل ‪ +‬وزارة العدل ‪.‬‬ ‫المالية ‪.‬‬
‫‪‬العتماد على القروض الجبائية‬ ‫‪‬يمكن أن يكون الدفع بالتقسيط‬
‫و العفاءات‪.‬‬ ‫وفق شروط‪.‬‬
‫‪‬لجوء كندا إلى المواطن و‬ ‫‪‬العبء الكبر للضرائب‬
‫المؤسسات الجنبية للحصول على‬ ‫يتحمله المواطن البسيط ‪.‬‬
‫الموارد الجبائية بشكل اكبر ‪.‬‬ ‫‪‬التصريح و التحصيل يتم‬
‫‪‬التحصيل و التصريح بالطرق‬ ‫بالطرق الكلسيكية ‪.‬‬
‫الكلسيكية إلى جانب التقنيات‬
‫المعلوماتية الحديثة (الهاتف ‪،‬‬
‫النترنيت ‪impotel ted ،‬‬
‫‪transmission électronique‬‬
‫‪).des données‬‬

‫‪44‬‬
‫‪‬العتماد على أساليب حماية‬ ‫‪‬التصريحات تتم في مقر إدارة‬
‫للتصريحات و التوقيعات إلكترونية‬ ‫الضرائب‬
‫‪.‬‬ ‫‪ ‬نقص العوان المختصين في‬ ‫الرقابة‬
‫‪‬التركيز على الخبرة والتكوين‬ ‫الرقابة الجبائية مما يجعل النظام‬
‫الجيد لعوان الضرائب ‪.‬‬ ‫الجبائي الجزائري عرضة‬
‫للتهرب و الغش الجبائي ‪.‬‬
‫‪‬الشكوى تودع لدى كل من وزارة‬
‫الدخل ‪ +‬وزارة العدل ‪.‬‬ ‫‪‬النزاع يودع لدى لجان الطعن‬
‫‪‬العتماد على الغرامات و‬ ‫بإدارة الضرائب ‪.‬‬
‫الجراءات العقابية الخرى في‬ ‫‪‬العتماد على الغرامات و‬ ‫المنازعات‬ ‫اوجه‬
‫شكل فوائد التأخير (التصريحات‬ ‫الحجز و البيع بالمزاد العلني ‪.‬‬ ‫الختل‬
‫الكاذبة )‪.‬‬ ‫‪ ‬لجان الطعن هي ‪:‬‬ ‫ف‬
‫‪‬لجان الطعن هي ‪:‬‬ ‫‪-1‬المديرية الولئية‬
‫الوكالة الوطنية للدخل و الجمارك‬ ‫للضرائب ‪.‬‬
‫‪(ADRC‬مصلحة خاصة‬ ‫‪-2‬لجنة الطعن بالدائرة ‪،‬‬
‫بالمنازعات )‪.‬‬ ‫الولية ‪ ،‬المركزية‬
‫‪‬المنازعة القضائية يتولى مهامها‬ ‫بالعاصمة ‪.‬‬
‫المجلس الستشاري بوزارة العدل‬ ‫‪‬المنازعة القضائية ‪ :‬الغرفة‬
‫‪.‬‬ ‫الدارية بمجلس القضاء و يعين‬
‫القاضي خبير محاسب لجراء‬
‫الصلح و إل يتم إصدار قرارات‬
‫تعتبر سارية المفعول (نهائية )‬
‫إذا اكتسبت حجية الشيء‬
‫المقضي فيه ‪.‬‬

‫‪45‬‬