You are on page 1of 5

‫بسم الله الرحمان الرحيم‬

‫كلية العلوم القتصادية وعلوم‬


‫التسيير‬

‫الجمعية العلمية‬
‫نادي الدراسات القتصادية‬
‫‪:‬هاتف‪/‬فاكس ‪021 47 75 15‬‬
‫رقم الحساب البنكي‪N° 16-287/60-200 badr bank :‬‬
‫الموقع ‪www.clubnada.jeeran.com :‬‬
‫البريد اللكتروني‪cee.nada@caramail.com :‬‬
‫المقر‪ :‬ملحقة الخروبة الطابق الول‬

‫علم ـ عمل ـ إخلص‬


‫انعكاسات انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة على القتصاد الجزائري في‬
‫اللفية الثالثة‬

‫مقدمة‪:‬‬
‫عرف القتصاد الزائري ف ناية القرن العشرين تولت جذرية أفرزتا أزمة اقتصادية ترجع‬
‫جذور ها إل الز مة البترول ية ل سنة ‪ ، 1986‬هذه التحولت تزام نت مع تطورات اقت صادية عال ية‬
‫أ صبحت تضغغط على القت صاد الزائري و تدف عه إل ضرورة التفا عل و الندماج ب صفة وا سعة و‬
‫مفتوحة مع متلف الفعاليات القتصادية الدولية‪.‬‬
‫و بعد التصحيح اليكلي الذي فرض على الزائر من طرف صندوق النقد الدول‪ ،‬و استقرار‬
‫الؤشرات القت صادية الكل ية‪ ،‬غدت الا جة إل انضمام الزائر إل منظ مة التجارة العال ية أمرا ل م فر‬
‫منه بل يكاد يكون لزما‪.‬‬
‫يضاف إل ذلك توقيع الزائر على اتفاق شراكة مع التاد الورب يتميز بالطابع التجاري ف‬
‫موره القتصادي‪ ،‬و الذي يركز على ضرورة ترير التجارة الارجية‪.‬‬
‫و السؤال الذي سنحاول الجابة عنه من خلل هذه الورقة هو‪:‬‬
‫‪ -‬ما هي انعكا سات انضمام الزائر إل النظ مة العال ية للتجارة على القت صاد‬
‫الزائري ف اللفية الثالثة ؟‬
‫و للجابة على هذه الشكالية علينا أن نتبع الطوات النهجية التالية‪:‬‬
‫‪-‬ما هو متوى الفاوضات ؟‬
‫‪-‬و ماذا يعن النضمام إل ‪ OMC‬؟‬
‫‪-‬ما هي اللتزامات و القوق الترتبة على النضمام ؟‬
‫‪-‬ماذا ستستفيد الزائر من النضمام ؟‬
‫‪.1‬متوى الفاوضات‪:‬‬
‫ظلت الزائر دولة ملحظغة فغ ‪ GATT‬منغذ ‪ 1964‬و ل تقدم أي مبادرة للنضمام إل‬
‫التفاق ية نظرا لطبي عة القت صاد الزائري آنذاك‪ ،‬ح يث كان يتم يز بالطا بع الشترا كي الذي ي سد‬
‫احتكار الدولة للتجارة الارجيغة‪ ،‬يضاف إل ذلك اسغتبعاد النتجات الطاقويغة مغن مفاوضات إل‬
‫‪ .GATT‬و بالتال تأخر انضمام الزائر إل ‪ GATT‬سابقا و ‪ OMC‬حاليا‪.‬‬
‫لكن ف شهر ماي ‪ 1996‬قدمت الزائر طلب النضمام إل النظمة العالية للتجارة‪ ،‬حيث‬
‫قبل طلبها‪ .‬و كان عليها إجراء مفاوضات متعددة الطراف و كذا ثنائية الطراف‪.‬‬
‫الفاوضات متعددة الطراف‪:‬‬
‫‪1.1‬الفاوضات متعددة الطراف‪:‬‬
‫يشارك ف الفاوضات التعددة الطراف جيع أعضاء ‪ ،OMC‬حيث يتم خللا معالة نظام‬
‫التجارة الارجيغة و النظام القتصغادي للدولة التغ تقدمغت بطلب النضمام و البحغث فغ مدى‬
‫توافقهما مع اتفاقية النظمة‪ ،‬حيث يب على الدولة الطالبة أن تقدم مذكرة مساعدة تكون الساس‬
‫الذي ترتكز عليه مموعة عمل تعي خصيصا لدراسة طلبها و كذا طرح أسئلة متلفة كتابية و شفهية‬
‫و على الدولة الطالبة الجابة بكل شفافية ‪ ،‬حيث أن هذه السئلة تكون مركزة ف الغالب على نظام‬
‫السعار‪ ،‬ميزان الدفوعات‪ ،‬التعريفات المركية‪ ،‬التبادلت الارجية‪ ،‬الدعم الوجه لقطاعات خاصة‬
‫كقطاع الزراعة ‪ .......‬ال‪.‬‬
‫حيث اشتملت على ‪ 174‬سؤال من متلف الدول العضاء ف النظمة الت كان عددها آنذاك‬
‫( ‪ ،) 131‬علما أن جيعها يلك الق ف الستفسار و التوضيح‪ ،‬حيث طرحت السئلة من الدول‬
‫التالية‪:‬‬
‫التاد الورب ‪ 123 :‬سؤال‬
‫سويسرا ‪ 33 :‬سؤال‬
‫اليابان ‪ 9 :‬أسئلة‬
‫أستراليا ‪ 8 :‬أسئلة‬
‫إسرائيل ‪ :‬سؤال واحد‬
‫ث أعقبتها مموعة أخرى من السئلة و الستفسارات كان عددها ‪ 170‬سؤال‪ ،‬حيث كانت‬
‫هذه الرة مطروحة من طرف الوليات التحدة المريكية و الغرض من هذه السئلة الخية هو معرفة‬
‫إمكانيات و آفاق هذا النضمام‪.‬‬
‫ح يث أجا بت على هذه ال سئلة ل نة وزار ية مشتر كة مكل فة بتحض ي ومتاب عة الفاوضات‬
‫يترأسها وزير التجارة و الت تتكون من ‪ 22‬عضوا من الوزارات و الؤسسات التالية ‪:‬‬
‫وزارة‪ /‬العدل‪ ،‬الاليغة‪ ،‬الصغناعة و إعادة اليكلة‪ ،‬الزراعغة‪ ،‬الصغيد‪ ،‬البيغد والواصغلت‪،‬‬
‫الؤسسات الصغية و التوسطة‪ ،‬السياحة و الرف التقليدية ‪ ،‬النقل و التخطيط‪.‬‬
‫مؤسغسة‪ /‬بنغك الزائر‪ ،‬الديريغة العامغة للجمارك‪ ،‬الركغز الوطنغ للسغجل التجاري‪ ،‬العهغد‬
‫الزائري للتقييس و الماية الصناعية ‪( ) INAPI‬الشركة الزائرية للتأمي الشامل (‪.) CAAT‬‬
‫ث تلت الجموعتي الوليتي من السئلة مموعة ثالثة تتكون من ‪ 121‬سؤال‪ ،‬وكانت صادرة‬
‫أساسا من التاد الورب و الوليات التحدة المريكية‪.‬‬
‫و لقد انعقد أول اجتماع لجموعة العمل التكفلة بدراسة ملف الزائر على مستوى ‪OMC‬‬
‫ف ‪ 23 -22‬أفريل ‪ 1998‬بنيف برئاسة الرجنتي‪ ،‬حيث ت خلل ه\ا الجتماع الجابة عن بعض‬
‫السئلة شفويا من طرف الوفد الزائري و تركة أسئلة أخرى للجابة عنها كتابيا‪.‬‬
‫‪1.2‬الفاوضات ثنائية الطراف‪:‬‬
‫يتغم خلل الفاوضات الثنائيغة التفاوض حول سغلسلة تنازلت تصغ تريغر التجارة الاصغة‬
‫بالسلع و الدمات ‪ ،‬و يترجم ذلك ف تقدي قوائم على شكل جداول و تتفاوض من خللا الدولة‬
‫العنية بالنضمام مع كل عضو من النظمة على حدى‪.‬‬
‫و تقوم الزائر بالتحضيغ لذه الفاوضات و ذلك مغن خلل عمغل اللجنغة الوزاريغة الشتركغة‬
‫الكلفة بالتحضي و متابعة الفاوضات‪.‬‬
‫علما أنه بعد انتام إجراءات النضمام تقدم مموعة العمل الكلفة بدراسة ملف الدولة طالبة‬
‫النضمام تقريرا نائيغا حول كغل الجريات الاصغة بالفاوضات للمؤترغ الوزاري ل ‪ OMC‬و تتغم‬
‫الصادقة عليه بأغلبية ثلثي العضاء و يدخل بروتوكول النضمام حيز التنفيذ بعد ‪ 30‬يوم من قبوله‬
‫من طرف الدولة العنية بالطلب‪.‬‬
‫و بالتال يتضح أن انضمام الزائر إل النظمة العالية للتجارة متوقف على مريات الفاوضات‬
‫الثنائيغة و نتائجهغا‪ ،‬و بالتال على قدرة الفاوضات الزائريغة و مدى التحكغم فغ تقنيات التفاوض‬
‫للح صول على حقوق و شروط انضمام متواز نة مع عدم الفراط ف تقد ي التنازلت‪ ،‬و اللتزامات‬
‫حت ل يلحق الضرر الكبي باقتصادنا‪.‬‬
‫و تدر اللح ظة إل أن الفاوضات الثنائ ية تع تب الك ثر تعقيدا و تعطل ها يزيد ها تعقيدا أيضا‪،‬‬
‫حيث أن الزائر ل تطلب النضمام إل النظمة عندما كانت هذه الخية تبحث عن تعزيز سلطتها و‬
‫إنا انتظرت إل أن أصبحت الغ ‪ OMC‬ذات قوة ناجة عن زيادة عدد النضمي إليها و عن تعقد‬
‫العلقات التجارية الدولية و ظهور التكتلت القتصادية القوية أو بصفة عامة العولة القتصادية‪.‬‬
‫‪ .2‬ماذا يعن إنضمام الزائر إل ال ‪ OMC‬؟‬
‫إن انضمام الزائر إل النظمغة العاليغة للتجارة يعنغ الوفاء لجموعغة مغن اللتزامات و الصغول على‬
‫مموعة من القوق فما هي اللتزامات و ما هي القوق الت تكون على ‪ /‬و للجزائر بعد النضمام ؟‬
‫‪ : 1.2‬اللتزامات ‪:‬‬
‫‪-‬حرية النافسة و اللتزام بعدم التمييز بي الدول أو بي النتج الوطن أو الج نب أو بي‬
‫النتاج الوطن و الجنب‪.‬‬
‫‪-‬التخلي عن دعم الصادرات‬
‫‪-‬تنب سياسة الغراق‬
‫‪-‬اللغاء التدريي للقيود المركية و الكمية‪.‬‬
‫‪-‬قبول مبدأ التقي يد الك مي ف أحوال ا ستثنائية لما ية ميزان الدفوعات و تقد ي معاملة‬
‫تفضيلية للدول النامية‪.‬‬
‫‪ : 2.2‬القوق ‪:‬‬
‫‪-‬التزام الطراف الخرى أعضاء النظمغة بتطغبيق القواعغد العامغة للسغلوك التجاري عنغد‬
‫التعا مل مع الدولة الع ضو ف كا فة الجالت ال ت تشمل ها التفاقات‪ ،‬أي أن اللتزامات‬
‫العامة الواردة ف التفاق تثل نفسها حقوقا لباقي الدول العضاء‪.‬‬
‫‪-‬حقوق نفاذ ال سلع و الدمات الوطن ية إل أ سواق الدول الخرى‪ ،‬و ذلك وف قا لدود‬
‫التثبيت المركي الواردة ف جداول باقي العضاء‪.‬‬
‫‪-‬تكفغل عضويغة ‪ OMC‬على السغياسات التجاريغة للدول الخرى‪ ،‬و مغا تتضمغن مغن‬
‫إجراءات من شأنا التأثي على النفاذ إل السواق و مدى اتساقها مع التفاقات الدولية‪،‬‬
‫و ال هم من ذلك فإن أجهزة النظ مة تع تب م نبا للمشار كة ف الفوضات التجار ية ف‬
‫الستقبل‪ ،‬بيث يتمكن العضو من طرح الواضيع الت يهتم با‪ ،‬و الشاركة ف صياغة‬
‫التفاقات الديدة‪.‬‬
‫‪-‬ت كن العضاء من الدفاع عن م صالهم و إلغاء الجراءات ال ت قد يتخذ ها الشركاء‬
‫التجاريون و الناقصة للتفاقات الت ت التوصل إليها با يكفل التطبيق العادل على كل‬
‫العضاء و هذا بناء على آليغة تسغوية النازعات التجاريغة الدوليغة الطورة فغ جولة‬
‫أوروغواي‪.‬‬
‫‪-‬الشاركة ف الفاوضات ال ستقبلية با يكفل الدفاع عند الصال التجار ية ال ت تم تلك‬
‫الدول‪ ،‬و صياغة التفاقات الديدة الت تقرها الجتماعات الوزارية‪.‬‬
‫إذا التزمت الزائر بختلف اللتزامات الشروطة لقاء النضمام إل ‪OMC‬‬
‫‪ -‬فماذا ستستفيد الزائر‪ -‬اقتصادها – من هذا النضمام ؟‬