You are on page 1of 14

‫مقدمـة ‪:‬‬

‫لقد تطورت الياة الدولية و تعقدت بشكل مثي ما يعل الهام اللقاة على عاتق الجهزة‬
‫تتزايد يوما بعد يوم ‪ ,‬أن حاية و ترقية حقوق النسان ف العال تعتب هدفا استراتيجيا للقانون الدول‬
‫العاصر ما يتطلب شبكة واسعة من الجهزة و الؤسسات لتمكي هذه القوق من التطور من جهة و‬
‫تسيد متلف الواثيق الدولية و التفاقات العديدة العالة لقوق النسان بصورة ملموسة من جهة‬
‫ثانية ‪.‬‬
‫و أن الماية التعلقة بقوق النسان و حرياته الساسية يتطلب آلية معينة الت تضطلع برقابة‬
‫و تنفيذ أحكام الوثائق العديدة ‪ ,‬و أن هذه الؤسسات و الجهزة الدولية الشرعية الت يولا القانون‬
‫كآلية للحماية و أداة للرقابة على التوسط الدول كثية و عديدة تتلخص أساسا ف الؤسسات المية‬
‫و النظمات غي الكومية و لعل ابرز هذه اللجان الفنية التابعة للمم التحدة و أهم هياكلها الختصة‬
‫ف مال حقوق النسان ند لنة المم التحدة لقوق النسان و السؤال الطروح ‪:‬‬
‫ما الدف من إنشاء هذه اللجنة ؟ و ما هو الدور الذي تلعبه اللجنة ف مال حاية حقوق‬
‫النسان ؟ و ما الوسائل العتمدة لتحقيق الهام النوطة لا ؟ و ما مدى ناحها ف تقيق الدف‬
‫الذي أنشئت لجله؟ ‪.‬‬

‫البحث الول‪ :‬نشأة اللجنة و تنظيمها وأساسها القانون ‪.‬‬


‫الطلب الول ‪ :‬نشأة اللجنة وتنظيمها ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫فكرة إنشاء لنة حقوق النسان ترجع لؤتر سان فرانسيسكو عام ‪ 1945‬حيث أكد‬
‫الؤترون على ضرورة تمل المم التحدة للهداف الرجوة الت تقع على عاتقها ف مال حاية‬
‫حقوق النسان ‪ ,‬و طالبوا تضمن اليثاق المي للحكام و الجهزة الاصة بقوق النسان ‪.‬‬
‫* كما ينصرف تعبي لان حقوق النسان إل هيئات وطنية ودولية تقوم على الدفاع عن حقوق‬
‫‪1‬‬
‫النسان ف العال‪ ،‬ومن أمثلتها ف العال العرب المعية الردنية لقوق النسان ‪.‬‬
‫و قد حرصت الدول الكبى على أن ل ينص اليثاق على إنشاء مثل هذه الجهزة حفاظا‬
‫على مبدأ السيادة الوطنية للدول ‪ ,‬إل أن النشاط التواصل للمنظمات غي الكومية ف الؤتر سالف‬
‫الذكر ت التفاق على أن المر للجهزة الرئيسية ‪.‬‬
‫و بناءا على توصية من اللجنة التحضيية للحكام التحدة ف ديسمب ‪ ،1945‬قام الجلس‬
‫القتصادي الجتماعي بوجب قرارة رقم (‪ )05‬خلل دورته الول ف ‪ 16‬فيفري ‪, 1946‬‬
‫بإنشاء لنة أولية لقوق المية و يعدد أعضاؤها ‪ 18‬عضوا يتم انتخابم من بي مثلي الدول‬
‫العضاء ف المر التحدة و لدة ‪ 3‬سنوات على التأكيد يراعى مبدأ التوزيع الغراف العادل و‬
‫الؤهلت الشخصية ‪.2‬‬
‫و مع استقلل العديد من شعوب العال الثالث و انضمام دولا للحكام التحدة حدث تطور‬
‫ف تركيب عضوية اللجنة ‪ ,‬فاصبح عدد أعضائها ‪ 21‬عضو عام ‪ 1961‬و ارتفع إل ‪ 43‬سنة‬
‫‪ 1979‬و استقر حاليا على ‪ 53‬عضوا ‪.‬‬
‫و تفصيل عمل اللجنة خاضع للنظام الداخلي للجان التقنية التابعة للمجلس القتصادي و‬
‫الجتماعي ‪.‬‬
‫تتخذ مقرراتا أية أصوات أعضائها الاضرين و الصوتي إذا تعذر الوصول إل توافق الراء‬
‫(الادة ‪ 58‬من القانون الداخلي ) و يكون لكل عضو صوت واحد (الادة ‪ 56‬من القانون‬
‫الداخلي)و يضر الدورات مثلو الدول العضاء ف اللجنة و مراقبون عن دول أعضاء و غي أعضاء‬
‫ف هيئة المر التحدة و مراقبون عن الركات التحررية (الادة ‪ 70‬من القانون الداخلي )دون التأكيد‬
‫يكون لم الق ف التصويت و كذا مثلو النظمات الكومية الدولية القليمية (الادة ‪ 74‬من القانون‬

‫‪ - 1‬د‪/‬عمر سعد ال ‪ :‬المعجم في القانون الدولي العام ‪ ،‬د م ج ‪ ،‬الجزائر ‪ ،‬ط ‪ ،2005، 1‬ص ‪.356‬‬
‫‪maire [jB] la commission des droits de l’homme de l’ ,paris , 1975 , PP,44,45.-2‬‬

‫‪2‬‬
‫الداخلي ) و النظمات الوطنية لقوق المية و النظمات الغي حكومية (الادة ‪-75‬الادة ‪ 76‬من‬
‫القانون الداخلي )‪.‬‬
‫و تنتخب اللجنة أعضاء مكتبها ف اللسة الول من كل دورة عادية (الادة ‪ 15‬من القانون‬
‫الداخلي )و يشكل الكتب من رئيس و ثلث نواب الرئيس و مقرر ( الادة ‪ 7‬من القانون الداخلي)‪.‬‬
‫ووفقا للقانون الداخلي للجان التقنية فالادة (‪ )29‬تنص على التأكيد اللغات العربية و الصينية‬
‫و النليزية و الفرنسية و الروسية و السبانية يشكلون اللغات الرسية للجنة ‪.‬‬
‫و قد عقدت اللجنة إل غاية عام ‪ 2001‬خسة دورات استثنائية ‪,‬فضل عن الدورات الستثنائية‬
‫‪1‬‬
‫العادية الذكورة سلفا‪.‬‬
‫و تتمثل هذه الجموعات الغرافية كالت ‪:‬‬
‫‪-‬الجموعة الفريقية ‪ 15 :‬مقعدا ‪.‬‬
‫‪-‬الجموعة السيوية ‪12 :‬مقعدا ‪.‬‬
‫‪-‬الجموعة المريكية و الكراييب ‪11 :‬مقعدا ‪.‬‬
‫‪-‬الجموعة الغربية ‪10 :‬مقاعد ‪.‬‬
‫‪-‬الجموعة الشرقية ‪ 05 :‬مقعد ‪.‬‬
‫و قد كانت الزائر عضوا ف لنة حقوق المية بعنوان حصة الدولة الفريقية خلل (‪-1980‬‬
‫‪)1982‬و (‪)1988-1986‬و (‪.)1997-1995‬‬
‫بينما حطمت الوليات التحدة المريكية الرقم القياسي بتواجدها كعضو ضمن اللجنة خلل (‬
‫‪2‬‬
‫‪)2001-1947‬بدون انقطاع‪.‬‬
‫تعقد اللجنة جلسات بصفة دورية كل سنة لدة ستة أسابيع (مارس ‪-‬أبريل ) ف مقر المر‬
‫التحدة بنيف ‪ ,‬و يضر جلساتا دون أن يكون لم حق التصويت مثلو العضاء ف المم التحدة و‬
‫مثلو النظمات الدولية التخصصة و النظمات غي الكومية ذات الصفة الستشارية لدى الجلس‬
‫القتصادي و الجتماعي و مراقبون عن النظمات الدولية القليمية الت تفي بقوق النسان و تتخذ‬

‫‪1‬‬
‫‪ -‬عبد العزيز طبي عناني ‪ :‬مدخل لليات المر لترقية و حماية حقوق النجليزية ‪ ,‬دار القصبة ‪، 2001 ،‬ط ‪، 1‬ص ‪.95-94‬‬
‫‪2‬‬
‫‪ -‬المرجع نفسه ‪ ،‬ص ‪.96‬‬

‫‪3‬‬
‫اللجنة قراراتا بأغلبية أصوات أعضائها الاضرين و تقدم تقريرا عن نتائج كل دورة من دوراتا‬
‫للمجلس القتصادي و الجتماعي‪. 1‬‬
‫الطلب الثان ‪ :‬الرجعية القانونية للجنة ‪.‬‬
‫ترتكز اللجان الاصة عموما ف إعدادها للقانون الدول لقوق النسان ‪ ،‬على نص‬
‫الادة ‪/13‬أ من اليثاق المي الت تضع على عاتق المعية العامة مهمة البادرة بإجراء‬
‫‪2‬‬
‫دراسات وإصدار تو صيات ‪ ،‬بغية تشجيع التطوير التدريي للقانون الدول وتقنينه ‪.‬‬
‫الواقع أن حاية حقوق النسان تشكل احدى الهداف الرئيسية الت تؤمنها المم التحدة و نصت‬
‫على وجوب احترامها ‪ ,‬و ضرورة النهوض با ف أكثر من موضع ف اليثاق المي ‪.‬‬
‫إل أن الفصل التاسع التعلق بالتعاون القتصادي و الجتماعي الدول يشكل ابرز أساس قانون يستند‬
‫عليه ‪ ,‬ذلك انه يشي صراحة إل تكوين لنة تتكفل بقضايا حقوق النسان حيث نصت الادة ‪68‬‬
‫من اليثاق المي ‪ ":‬ينشىء الجلس القتصادي و الجتماعي لانا للشؤون القتصادية و الجتماعية‬
‫و لتعزيز حقوق النسان ‪ ,‬كما ينشىء غي ذلك من اللجان الت قد يتاج إليها لتأدية وظائفه " ‪.‬‬
‫و قد كان إنشاء لنة حقوق النسان تابع للمجلس القتصادية و الجتماعية بوجب قراره‬
‫رقم ‪ 05‬و قراره رقم ‪ 09‬استنادا للمادة ‪ 68‬من اليثاق إنا كان يستند ذلك إل الوظائف و‬
‫الصلحيات المنوحة بوجب اليثاق ‪ ,‬فقد جاء ف الفقرة الثانية من الادة ‪ 2‬ما يلي ‪ : :‬و له أن يقدم‬
‫التوصيات فيما يتص بإشاعة احترام حقوق النسان و الريات الساسية و مراعاتا "‪.‬‬
‫و باعتبارها صاحبة الختصاص الصيل ‪ ,‬و جهازا فرعيا للمم التحدة فان الساس القانون للجنة‬
‫حقوق النسان يكمن بالضافة إل ما تقدم ف نص الادة ‪ 07‬من اليثاق ‪ ":‬يوز أن ينشىء وفقا‬
‫لحكام هذا اليثاق ما يرى ضرورة إنشائه من فروع ثانوية له " ‪ ,‬و يستنبط من هذا أن لنة حقوق‬
‫النسان تستمد وجودها و مرجعيتها القانونية من نصوص اليثاق المي و من قرارات الجلس‬
‫القتصادي و الجتماعي و المعية العامة و منه يلزم القول فان الدول العضاء ف المم التحدة على‬
‫عاتقها التزامات قانونية باحترام و تنفيذ القرارات الت تصدر على اللجنة ‪.‬‬

‫‪ - 1‬محمد ولد اعل سالم ‪ :‬مذكرة ماجستير حول حماية حقوق النجليزية في إطار ميثاق المر المتحدة ‪ ,‬كلية الحقوق ‪ ,‬جامعة الجزائر‪2002-2001،‬‬
‫‪ ,‬ص ‪. 87-86‬‬
‫‪ -2‬د‪/‬عمر سعد ال ‪ :‬مدخل في القانون الدولي لحقوق النسان ‪ ،‬د م ج ‪ ،‬الجزائر ‪ ، 1993 ،‬ط ‪ ، 2‬ص ‪.98‬‬

‫‪4‬‬
‫الطلب الثالث ‪:‬أهية دور اللجنة ف مال حقوق النسان‪.‬‬
‫تعتب لنة المم التحدة لقوق النسان الداة الرئيسية التخصصة ف مال حاية حقوق‬
‫النسان و النهوض با ‪ ,‬و تعتب إحدى اللجان الفنية و الوظيفية التابعة للمجلس القتصادي و‬
‫الجتماعي ‪ ,‬و ترجع أهية هذه اللجنة إل القضايا الت تعالها و التمثلة ف حقوق النسان‬
‫باعتبارها ترتبط ارتباطا وثيقا بقضايا السلم و التنمية ف العال ‪.‬‬
‫و يكفي التأكيد على أهية عمل هذه اللجنة ف مال حقوق النسان بصفة عامة أنا الت‬
‫أوكلت لا المعية العامة للمم التحدة و الجلس القتصادي و الجتماعي مهمة صياغة الشرعية‬
‫الدولية لقوق النسان كاملة و أنا بي اللجان التفرعة عن الجهزة الرئيسية للمم التحدة الت افرد‬
‫لا اليثاق مادة خاصة با ‪ ,‬و تفرع عنها لان فرعية اختصت كل منها بالة معينة من حالت‬
‫انتهاكات حقوق النسان ‪ ,‬و قد كانت هذه اللجنة تتكون من ‪ 18‬عضو لكنها ارتفعت إل ‪43‬‬
‫عضوا إل دليل على حجم السؤولية اللقاة على عاتقها ‪ ,‬فضل عن أنا تستطيع دعوة أية دولة‬
‫للمشاركة ف مداولتا حول أية مسألة تم الدولة بشكل خاص ‪.‬‬

‫البحث الثان ‪ :‬صلحيات اللجنة وفروعها وتقييمها‪.‬‬


‫الطلب الول ‪ :‬صلحيات اللجنة و التطورات الت طرأت عليها ‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫لقد حدد الجلس القتصادي و الجتماعي صلحيات اللجنة بواسطة قراره رقم (‪– )05‬‬
‫الدورة الول‪ -‬و رقم (‪– )09‬الدورة الثانية – فبموجب الفقرة الثانية من القرار (‪ )05‬تقوم اللجنة‬
‫بتقدي اقتراحات و توصيات و تقارير للمجلس القتصادي و الجتماعي حول ‪:‬‬
‫‪-‬إعلن دول لقوق النسان ‪.‬‬
‫‪-‬إعلنات أو اتفاقات دوليـة حول الريات الدنية ‪ ,‬مركز الرأة ‪ ,‬حرية العلم ‪,‬‬
‫‪...‬‬
‫‪-‬حاية القليات ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪-‬حظر التمييز على العرق أهها النس أهها اللغة أهها الدين‪.‬‬
‫أما القرار رقم (‪ )09‬فانه قام بإكمال لهام و الصلحيات الستندة إل اللجنة ‪ ,‬فنص على أن‬
‫تتص اللجنة ببحث أية مسالة أخرى تتعلق بقوق النسان ل يتعرض لا القرار (‪.)05‬‬
‫و من الناحية الجرائية فقد خول الجلس للجنة الق ف أن ‪:‬‬
‫‪-1‬تقترح على الجلس أي تغيي بشان مهمتها ‪.‬‬
‫‪-2‬تقدم بتوصيات للمجلس بشان النسان أية لن فرعية ترى ضرورة إنشائها ‪.‬‬
‫‪-3‬إنشاء مموعات عمل مؤقتة مكونة من خباء بوافقة الجلس القتصادي‬
‫‪2‬‬
‫الجتماعي و التشاور مع المي العام‪.‬‬
‫كما أن القرار رقم (‪ )09‬أعطى للجنة الق ف دراسة التقارير التقدمة من قبل الدول‬
‫العضاء حيث أوصت ف دورتا (‪ )12‬الجلس أم يطلب من كل دولة عضو ف المم التحدة تقدي‬
‫تقرير سنوي إل المي العام توضح فيه التطورات الت ت إنازها ف ميدان حقوق النسان و‬
‫الجراءات التخذة لتنفيذ ذلك ‪.‬‬
‫و بناء على طلب الجلس القتصادي الجتماعي قامت هذه اللجنة بإنشاء لنة خاصة مشكلة من‬
‫مثلي ست دول أعضاء فيها ‪ ,‬تتول دراسة التقارير القدمة من طرف الدول حول مدى احترام‬
‫حقوق النسان ‪ ,‬و تقدي خلصة عن هذه التقارير مشفوعة بلحظاتا و توصياتا ذات الطابع العام‬
‫و لقد أدى الهتمام بدراسة التقارير القدمة من طرف الدول العضاء إل التوجيهات اليابية‬
‫نو الهتمام بالصلحة الدولية الشتركة حول حقوق النسان‪. 3‬‬
‫‪- 11‬د‪ /‬عمر سعد ال ‪:‬حقوق النسان و حقوق الشعوب‪ ,‬مرجع سابق ص ‪.215‬‬
‫‪ - 22‬علي عاشور فار ‪ ,‬دور المم المتحدة في الرقابة على حقوق النسان ‪ ,‬دكتوراه دولية ‪ ,‬جامعة الجزائر ‪ ,‬كلية الحقوق ‪ , 1993-1992 ,‬ص ‪. 84‬‬
‫‪ -13‬المرجع السابق ‪ ,‬ص ‪. 85‬‬

‫‪6‬‬
‫و نشي ف هذا الطار إل أن اللجنة كانت تتحفظ ف نقد مساهة الدول ف تقدي التقارير‬
‫حيث تكتفي بالتركيز على النتائج الحصل عليها و العقبات الت تواجه الدول و كذا الجهودات الت‬
‫ينبغي بذلا ف مال حاية حقوق النسان ‪.‬‬
‫و عليه فقد اقتصر نشاطها ف هذه الفترة على دراسة التقارير القدمة من طرف الدول و إبداء‬
‫ملحظاتا و توصياتا ذات الطابع العام ‪ ,‬دون اتاذ أي قرار هام حول وضعية معينة ‪ ,‬الليات الذي‬
‫يكن معه القول أن هذه اللجنة الت أنشأتا لنة حقوق النسان لتتول الرقابة على حقوق النسان‬
‫كان عملها اقرب إل التعريف بذه القوق و ترقيتها منه إل الرقابة و حايتها ‪.‬‬
‫و نتيجة لطالبة الكثي من مثلي هذه الدول ف النظمة بتوسيع صلحيات هذه اللجنة ‪ ,‬و قد‬
‫رضخ الجلس القتصادي الجتماعي لذه الطالب ‪ ,‬و أصدر قراره رقم ‪ 1235‬ف دورته (‪ )42‬عام‬
‫‪ 1967‬الذي سح بقتضاه للجنة بساعدة لنتها الفرعية لنع التمييز و حاية القليات ‪ ,‬بث‬
‫شكاوى الفراد و الماعات التعلقة بالنتهاكات الصارخة لقوق النسان ‪.‬‬
‫كما ت تديد الجراءات الت ينبغي إتباعها عند بث الشكاوى القدمة من قبل الفراد و‬
‫الماعات و أهم أن يتم بث هذه الشكاوى بسرية تامة و أن تكشف الشكاوى عن وجود‬
‫انتهاكات صارخة لقوق النسان‪ ,‬أهها على القل عن نط ثابت من النتهاكات السمية‪. 1‬‬
‫و ما يكن الشارة إليه ما سبق أن فاعلية لنة حقوق النسان ف مال حاية حقوق النسان‬
‫على الستوى الدول أصبحت تزداد يوما بعد يوم ‪.‬‬
‫الطلب الثان ‪:‬فروع اللجنة المية لقوق النسان ‪.‬‬
‫تستطيع اللجنة أن تنشأ لان فرعية و أفرقة عاملة أثناء كل دورة للنظر ف بنود معينة ويكن‬
‫لذه اللجان الفرعية والفرقة العاملة الت تتألف من أعضاء من اللجنة أن تدرس أس مسألة ف جدول‬
‫‪2‬‬
‫العمال تيلها إليها اللجنة وان تقدم تقريرا عنها ‪.‬‬
‫إجراءات خاصة دائمة ذات ولية واسعة و عامة ف مال حقوق النسان و إجراءات خاصة و‬
‫مؤقتة ذات ولية مدودة تتعلق بواضيع مددة و بدول و أقاليم بذاتا و سوف نقتصر على دراسة‬
‫إحدى هذه اللجان العديدة الت أنشأتا مثل ‪:‬‬
‫‪ -‬اللجنة الفرعية لنع التمييز و حاية القليات ‪.‬‬

‫‪ -21‬المرجع السابق ‪ ,‬ص ‪.86‬‬


‫‪ - 2‬د‪/‬عمر سعد ال ‪ :‬مدخل في القانون الدولي لحقوق النسان ‪ ،‬مرجع سابق ‪ ،‬ص ‪.101‬‬

‫‪7‬‬
‫‪-‬لنة مركز إلغاء التمييز‪.‬‬
‫‪-‬لنة مركز الرأة‪.‬‬
‫‪-‬اللجنة الفرعية لرية العلم و الصحافة ‪.‬‬
‫‪-‬مموعات العمل ‪.‬‬
‫و من أهم اللجان الفرعية ذات الصفة الدائمة و الت سوف نقتصر عليها الدراسة هي اللجنة الفرعية‬
‫لنع التمييز و حاية القليات ‪.‬‬
‫‪-1‬نشأة اللجنة الفرعية لنع التمييز و حاية القليات ‪.‬‬
‫لقد ت إنشاء هذه اللجنة من قبل لنة حقوق النسان انطلقا من نص الفقرة ‪(9‬د‪ )2-‬من‬
‫قرار الجلس القتصادي الجتماعي ف دورتا الول ‪ ,‬و ت تشكيلة هذه اللجنة من اثن عشر عضو‬
‫ث زاد العدد على مراحل كان آخرها ‪ 26‬عضو ‪ ,‬يتم انتخابم على أساس صفتهم الشخصية و ليس‬
‫كممثلي لدولتهم على الرغم من ترشيحهم من قبل حكوماتم كخباء ف مال حقوق النسان‪.‬‬
‫و هذا عكس لنة حقوق النسان الذين يثلون دولتهم ‪ ,‬وقد يكون الدف من اختيار أعضاء‬
‫هذه اللجنة الفرعية على أساس مؤهلتم الشخصية ‪ ,‬و تعيينهم على أساس هذه الصفة ‪ ,‬ل كممثلي‬
‫لكوماتم ‪ ,‬هو ضمان حد أدن من حياد هذه اللجنة ‪ ,‬و عدم التأثي عليها من قبل حكومات‬
‫أعضائها ‪.‬‬
‫ب‪ -‬اختصاصها و كيفية عملها ‪:‬‬
‫تتص هذه اللجنة بأعداد الدراسات ‪ ,‬و تقوم بتقدي توصيات حول منع أي تييز فيما يتعلق‬
‫بقوق النسان‪ ,‬و حرياته الساسية و حاية القليات العرقية و الدينية و اللغوية بالضافة إل تنفيذ‬
‫الهام الت يكلفها با الجلس القتصادي الجتماعي و كذا لنة حقوق النسان‪.‬‬
‫و نشي ف هذا الطار إل أن اللجنة تعقد دورتا السنوية لدة أربع أسابيع و ذلك ف مقر لنة‬
‫حقوق النسان‪ ,‬حيث تقوم بأعداد تقرير سنوي يقدم للجنة حقوق النسان تتضمن فيه أعمالا و‬
‫مناقشاتا و توصياتا ‪ ,‬و تعتمد ف إناز هذا التقرير على مموعات العمل الت تنشؤها لساعدتا ف‬
‫القيام بالهام النوطة با ‪ ,‬و من أهم هذه الجموعات ‪ :‬مموعة العمل الاصة بتلقي الشكاوى القدمة‬
‫من الفراد و الماعات ‪ ,‬حيث تقوم هذه اللجنة بدراسة هذه الشكاوى ف جلسة سرية و بكامل‬
‫أعضائها و كذا ردود الكومات العنية ‪ ,‬و تقرر بعد ذلك إحالة القضية إل لنة حقوق النسان ‪,‬‬

‫‪8‬‬
‫أهها إنشاء لنة خاصة تتول التحقيق ف هذه الالت و خاصة إذا كانت هذه الشكاوى تكشف‬
‫عن نط ثابت من النتهاكات السيمة لقوق النسان ‪.‬‬
‫و ف هذا الصوص ل يقتصر دور هذه اللجنة على بث الستندات القدمة لا من قبل‬
‫مموعة العمل الكلفة بتلقي الشكاوى و إنا لا أن تطلع على كافة العلومات التعلقة بذه الشكاوى‬
‫و نشي هنا إل انه ينبغي أن تكون هذه الشكاوى ‪ ,‬قد ت بشأنا استنفاذ كافة طرق الطعن‬
‫الداخلية و أن ل تكن مل بث على مستوى أي جهاز من أجهزة المم التحدة أهها النظمات‬
‫التخصصة و حت القليمية ‪.‬‬
‫و ما دامت هذه اللجنة الفرعية تلك حق تلقي الشكاوى من الفراد و الماعات عن طريقة‬
‫مموعة العمل التابعة لا ‪ ,‬و كذا دراسة هذه الشكاوى و إنشاء لان تقيق فالسؤال الذي يطرح‬
‫نفسه ف هذا الصدد ‪:‬‬
‫إل أي مدى يق لذه اللجنة ماطبة الدول و الكم على سلوكها ‪ ,‬و كذا ماطبة الجلس‬
‫القتصادي الجتماعي علما بأنا تابعة للجنة حقوق النسان ؟‪.‬‬
‫لقد ت الجابة على هذا التساؤل خلل دورة لنة حقوق النسان السابعة و الثلثي ‪ ,‬حيث‬
‫تبنت قرارا يدعو اللجنة الفرعية أن يتضمن تقريرها السنوي الذي تقدمه إليها كافة القرارات الت‬
‫اتذتا ‪ ,‬و يتم إقرار هذه القرارات من طرف لنة حقوق النسان ‪.‬‬
‫ما يعن تأكيد سلطات لنة حقوق النسان على لنتها الفرعية ‪ ,‬إل أن نتيجة للتطورات الت‬
‫رأينا على تشكيلة هذه اللجنة الفرعية و على صلحياتا و تزايد نشاطها ف مال حاية حقوق‬
‫النسان‪ ,‬الليات الذي أدى ببعض الباء العضاء ف هذه اللجنة الفرعية إل الطالبة بتغيي وضعيتها‬
‫من تابعة للجنة حقوق النسان إل لنة تابعة مباشرة للمجلس القتصادي الجتماعي ‪ ,‬كلجنة‬
‫حقوق النسان ‪.1‬‬
‫و نشي ف الخي إل انه بفضل قرار الجلس القتصادي الجتماعي رقم ‪ 1503‬أصبحت‬
‫هذه اللجنة تقوم بماية فعلية لقوق النسان ف متلف مناطق العال و ذلك عن طريق دراسة‬
‫الشكاوى القدمة من الفراد و الماعات الت تتضمن وجود انتهاكات صارخة لقوق النسان ‪.‬‬
‫الطلب الثالث ‪ :‬تقييم عمل لنة حقوق النسان‪.‬‬
‫استطاعت اللجنة إناز أعمال جليلة أهم ‪:‬‬
‫‪ - 11‬د‪ /‬عمر سعد ال‪ :‬حقوق النسان و حقوق الشعوب (العلقة و المستجدات )‪ ,‬ديوان المطبوعات الجامعية الجزائر ‪ ,‬الطبعة ‪ , 1994 , 2‬ص ‪.177‬‬

‫‪9‬‬
‫‪-‬العلن العالي لقوق النسان ‪. 1948‬‬
‫‪-‬إنشاء الفوضية السامية لقوق اللجئي ‪. 1951‬‬
‫‪-‬إنشاء النظمة المر لقوق الطفولة ‪. 1959‬‬
‫‪-‬العهدان الدوليان لقوق النسان ‪.1966‬‬
‫‪-‬إنشاء الفوضية السامية لقوق النسان ‪.1993‬‬
‫‪-‬إنشاء الحكمة النائية الدولية ‪.1998‬‬
‫و بفضل دورها استطاعت إصدار عدد هائل من البوتوكولت و التوصيات و العلنات‬
‫الامية لقوق النسان و الت انتقلت من العمومية إل التخصيص و من الختيارية إل اللزام ‪ ,‬و قد‬
‫ت عقد العديد من اللتقيات الدولية لقوق النسان و تنظيم دروس تدريبية وطنية أو جهوية الت‬
‫تدف إل تعزيز القدرات الوطنية للدول العنية لضمان أهها ترقية حاية حقوق النسان ‪.‬‬
‫و للطلع على حجم العمل النجز خلل كل دورة ‪ ,‬فانه يكن أن نسوق بعض العطيات‬
‫الحصائية بأشغال دورتا (‪ )56‬النعقدة ف ‪ 11‬ديسمب ‪ 2000‬حيث ‪:‬‬
‫‪-‬شارك فيها ‪ 3355‬مشارك من مثلي الكومات و النظمات الغي حكومية ‪.‬‬
‫‪-‬نشرت ‪ 525‬وثيقة لغرض الدورة و ت إعلن ‪ 1744‬بيان خلل الدورة ‪.‬‬
‫‪-‬اتاذ ‪ 62‬قرارا خاصا باللجنة مست مسائل متلفة على سبيل الثال ‪:‬‬
‫‪-1‬مسالة انتهاك حقوق النسان ف فلسطي ‪.‬‬
‫‪ -2‬السائل التعلقـة بالتعذيب و الحتجاز و الختفاء القسـري و العدامات‪.. 1‬‬
‫و بالرغم من النازات الكبية و الامة الت حققتها اللجنة فانه يكن ذكر بعض الشاكل و‬
‫الصعوبات الت تعترض هذه اللجنة ‪ ,‬فمن الناحية القانونية مازالت اللجنة و فروعها تتاج لوافقة‬
‫الدول العنية لدخول أراضيها و القيام بالتحقيق فضل عن افتقارها لليات فعالة لتجسيد أهدافها و‬
‫استقرار قراراتا و توصياتا دون اخذ صفة اللزام و التطبيق و التنفيذ الجباري ‪.‬‬
‫وند أن الدول الكبى كالوليات التحدة المريكية تعارض كل مرة توصيات هذه اللجنة‪،‬‬
‫خاصة العروضة عليها عن إنتهاكات حقوق النسان ف فلسطي ‪،‬ومعارضتها للقتراح الخي من‬
‫رئيس المعية العامة للمم التحدة الدبلوماسي السويدي (يان ليارسون )بإنشاء ملس حقوق‬
‫النسان بدل من لنة حقوق النسان بجة أنا ل تتوافق مع إختيار العضاء والتوزيع الغراف ‪.‬‬
‫‪-11‬عبد العزيز طبي عناني ‪ ,‬مرجع سابق ‪ ,‬ص ‪.98‬‬

‫‪10‬‬
‫خاتــة ‪:‬‬
‫استطاعت لنة حقوق النسان المية أن تكون ترسانة متنوعة من الواثيق و التفاقات الت‬
‫تمي حقوق النسان كما عملت من جهة أخرى على إنشاء لان متنوعة متخصصة ‪ ,‬المر يكن‬
‫من المر فان هذه اللجنة تعتب من أهم الليات و الجهزة المر لترقية و حاية حقوق النسان على‬
‫الستوى العالي ‪ ,‬فهي تساهم ف رسم معال النظام الدول لترقية هذه القوق الت تتسم بدرجة عالية‬
‫من التنوع و التعقيد ليس فقط فيما يص الصكوك و العاهدات الدولية فحسب بل و كذلك فيما‬
‫يتعلق بآليات مراقبة تنفيذ أحكامها ‪.‬‬
‫و رأينا إدراج بعض التوصيات التعلقة باللجنة الاصة بقوق النسان و أهها ‪:‬‬
‫‪-1‬إلغاء اشتراط السرية لن مثل هذا الجراء يثل نوعا من الردع و الزاء الدول‬
‫للدول ‪.‬‬
‫‪-2‬تفعيل التوصيات و القترحات القدمة من اللجنة و إعطائها صفة إلزامية أكثر‬
‫‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫‪-3‬إعطاء اللجنة الاصة بقوق النسان استقللية اكب ف إدارة شؤونا بيث‬
‫تصبح جهازا متصا ف مرتبة الجهزة الخرى ‪ ,‬باعتبار أن الفرد أصبح له‬
‫مركز قانون يوازي مركز الدولة ف القانون الدول ‪.‬‬
‫‪-4‬السماح لمثلي لنة حقوق النسان بدخول أقاليم الدول العنية بانتهاكات‬
‫حقوق المية بدف حايتها ‪.‬‬

‫الراجـع ‪:‬‬

‫الراجع بالعربية ‪:‬‬


‫‪ - 1‬عبد العزيز طب عنان ‪ :‬مدخل لليات المر لترقية و حاية حقوق النليزية دار‬
‫القصبة‪،‬الزائر ‪ ،‬ط ‪. 2001 ،1‬‬
‫‪ - 2‬د‪ /‬عمر سعد ال ‪ :‬حقوق النسان و حقوق الشعوب‪ ،‬ديوان الطبوعات الامعية ‪,‬‬
‫الزائر ‪ ,‬ط ‪.2005 ,3‬‬
‫‪ - 3‬د‪ /‬عمر سعد ال ‪ :‬معجم ف القانون الدول العام ‪ ,‬ديوان الطبوعات الامعية ‪,‬‬
‫الزائر ‪ ,‬ط ‪.2005 , 1‬‬
‫‪ - 4‬د‪ /‬عمر سعد ال ‪ :‬مدخل ف القانون الدول لقوق النسان‪ ،‬ديوان الطبوعات‬
‫الامعية ‪ ,‬الزائر ‪ ,‬ط ‪.1993 , 2‬‬

‫‪12‬‬
‫‪ -5‬علي عاشور فار ‪ :‬دور المم التحدة ف الرقابة على حقوق النسان‪,‬دكتوراه دولة ‪,‬‬
‫جامعة الزائر ‪ ,‬كلية القوق ‪.1993-1992 ,‬‬
‫‪ -6‬ممد ولد اعل سال ‪ :‬مذكرة ماجستي حول "حاية حقوق النليزية ف إطار ميثاق‬
‫المر التحدة"‪ ,‬كلية القوق ‪ ,‬جامعة الزائر‪.2002-2001 ،‬‬

‫الراجع باللغة الجنبية ‪:‬‬


‫’‪1- Maire [jB]: la commission des droits de l’homme de l‬‬ ‫‪,paris , 1975.‬‬

‫خطة البحث ‪:‬‬

‫مقدمة ‪.‬‬
‫البحث الول ‪:‬نشأة اللجنة و تنظيمها و مرجعيتها القانونية وأهيتها‪.‬‬
‫الطلب الول ‪ :‬نشأة اللجنة و تنظيمها ‪.‬‬
‫الطلب الثان ‪ :‬الرجعية القانونية للجنة ‪.‬‬
‫الطلب الثالث ‪ :‬أهية اللجنة ‪.‬‬
‫البحث الثان ‪ :‬صلحية اللجنة و فروعها وتقييم اللجنة ‪.‬‬
‫الطلب الول ‪ :‬صلحية اللجنة و مهامها ‪.‬‬
‫الطلب الثان ‪ :‬الفروع الاصة باللجنة ‪.‬‬
‫الطلب الثالث ‪ :‬تقييم عمل اللجنة ‪.‬‬
‫خاتــة ‪.‬‬

‫‪13‬‬
14