‫الكتاب ‪ :‬اللباب ف الفقه الشافعي‬

‫تأليف‪ :‬أبو السن أحد بن ممد بن أحد الضب‬
‫دراسة وتقيق‪ :‬عبد الكري بن صنيتان العمري‬

‫الناشر‪ :‬دار البخارى‪ ،‬الدينة النورة‪ ،‬الملكة العربية السعودية‬

‫الول‪1416 ،‬هـ‬
‫عنوان الكتاب‪:‬‬
‫اللباب ف الفقه الشافعي‬
‫تأليف‪:‬‬

‫أبو السن أحد بن ممد بن أحد الضب‬
‫دراسة وتقيق‪:‬‬
‫عبد الكري بن صنيتان العمري‬
‫الناشر‪:‬‬
‫دار البخارى‪ ،‬الدينة النورة‪ ،‬الملكة العربية السعودية‬
‫الول‪1416 ،‬هـ‬
‫ص ‪ ... -3-‬اللباب ف الفقه الشافعي‬
‫تأليف‪ :‬القاضي أب السن أحد بن ممد بن أحد الضب الاملي الشافعي التوف سنة ‪415‬هـ‬
‫حققه وعلق عليه وخرج أحاديثه‪ :‬د‪ /‬عبد الكري بن صنيتان العمري‬
‫القدمة‪:‬‬
‫بسم ال الرحن الرحيم‬
‫إن المد ل نمده ونستعينه‪ ،‬ونستغفره ونستهديه‪ ،‬ونعوذ بال من شرور أنفسنا‪ ،‬ومن سيئات‬
‫أعمالنا‪ ،‬من يهده ال فل مضل له‪ ،‬ومن يضلل فل هادي له‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل ال وحده ل‬
‫شريك له‪ ،‬وأشهد أن نبينا ممدا عبده ورسوله‪ ،‬صلى ال عليه‪ ،‬وعلى آله وأصحابه وأتباعه‬
‫بإحسان إل يوم الدين وسلم تسليما كثيا‪.‬‬
‫أما بعد‪:‬‬

‫فإن خزائن الكتبات ف متلف أناء العال ل تزال تزجر بعشرات اللف من الخطوطات‬
‫السلمية‪ ،‬الت خلفها علماؤها الخيار‪ ،‬وسطروا فيها إبداعهم‪ ،‬وملئوها بشت أنواع العلوم‬
‫والعارف‪ ،‬وهي الثروة الت تركوها وراءهم‪ ،‬والت ل تزال الجيال التلحقة الت أتت بعدهم‬
‫تشهد لولئك العلماء بالنلة الرموقة الت وصلوا إليها ف العلم والتأليف والكتابة‪.‬‬
‫واليوم أقدم لك أخي القارئ واحدا من تلك الكتب الت بقيت حبيسة ف الكتبات قرونا عدة‪،‬‬
‫ويشاء ال تعال أن ل يرج هذا الكتاب إل بعد ألف عام من وفاة مؤلفه رحه ال تعال‪.‬‬
‫هذا الكتاب الذي بي يديك‪ ،‬يعد واحدا من أهم مصادر الفقه الشافعي التقدمة‪ ،‬والت اعتمد‬
‫عليها فقهاء الشافعية‪ ،‬ومصنفوهم ف كتابة مؤلفاتم‪ ،‬فأخذوا عن هذا الكتاب‪ ،‬واقتبسوا منه‪،‬‬
‫وأفادوا منه إفادة كبية‪.‬‬
‫إن كتاب ]اللباب[ للعلمة أب السن أحد بن ممد بن أحد الاملي الشافعي التوف سنة )‬
‫‪415‬هـ(‪ ،‬حوى كثيا من السائل الفقهية‪ ،‬والقواعد‪ ،‬والضوابط والفروق‪ ،‬والستثناءات‬
‫وغيها من الفنون‪ ،‬فهو كتاب شامل لميع‬
‫ص ‪ ... -4-‬أبواب الفقه‪ ،‬بأساليب متنوعة‪ ،‬تذب القارئ إل الستفادة منه‪ ،‬ومواصلة البحث‬
‫ف ثناياه عن مسائل قد ل يدها ف غي هذا الكتاب‪.‬‬
‫ويعلم ال – تعال – مدى الهد الذي بذلته ف تقيق هذا الكتاب‪ ،‬لكن عون ال تعال وتوفيقه‬
‫هو الذي دفع ب إل مواصلة تقيقه وإكماله إل آخره‪ ،‬ولو اعتمدت على جهدي القل‪ ،‬وفهمي‬
‫القاصر لا حققت بابا من أبوابه‪ ،‬ولكن كما قيل‪:‬‬
‫إذا ل يكن عون من ال للفت‬
‫فأول ما ين عليه اجتهاده‬
‫فأشكر ال تعال على ما أمدن به من العون والتوفيق حت أتمت تقيق هذا الكتاب‪ ،‬فإن كنت‬
‫قد وفقت إل الصواب فذلك بفضل ال تعال وكرمه أول وآخرا‪ ،‬وإن كان غي ذلك فحسب أن‬
‫بذلت جهدي‪ ،‬وأسأل ال تعال العفو عن الزلت‪ ،‬والصفح عن الفوات‪ ،‬إنه قريب ميب‬
‫الدعوات‪.‬‬
‫وصلى ال على سيدنا ممد وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إل يوم الدين وسلم تسليما‬
‫كثيا‪.‬‬
‫كتبه‪ :‬أفقر العباد‪ ،‬إل اللك الواد‬
‫عبد الكري بن صنيتان بن خليوي العمري الرب الدينة النورة – ص‪ .‬ب‪89 :‬‬

‫ص ‪ ... -9-‬مصادر ترجة الصنف‪:‬‬
‫وردت ترجة الصنف أب السن أحد بن ممد الاملي الشافعي ف مصادر كثية من أهها‪:‬‬
‫طبقات الشافعية للعبادي ‪72‬‬
‫تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ‪4/372‬‬
‫طبقات الفقهاء للشيازي ‪136‬‬
‫النساب للسمعان ‪5/209‬‬
‫النتظم لبن الوزي ‪8/17‬‬
‫الكامل لبن الثي ‪9/341‬‬
‫طبقات الشافعية لبن الصلح ‪1/366‬‬
‫تذيب الساء واللغات للنووي ‪2/210‬‬
‫وفيات العيان لبن خلكان ‪1/74‬‬
‫سي أعلم النبلء للذهب ‪17/403‬‬
‫العب ف خب من غب‪ .‬له أيضا ‪.2/228‬‬
‫الواف بالوفيات للصفدي ‪7/321‬‬
‫مرآة النان لليافعي ‪3/29‬‬
‫طبقات الشافعية لبن السبكي ‪4/48‬‬
‫طبقات الشافعية للسنوي ‪2/202‬‬
‫البداية والنهاية لبن كثي ‪12/19‬‬
‫طبقات الشافعية‪ .‬له أيضا ‪1/369‬‬
‫طبقات الشافعية لبن قاضي شهبة ‪1/174‬‬
‫ص ‪ ... -10-‬النجوم الزاهرة لبن تغري بدري ‪4/262‬‬
‫طبقات الشافعية لبن هداية ال ‪132‬‬
‫كشف الظنون الظنون للحاج خليفة‬
‫شذرات الذهب لبن العماد ‪5/77‬‬
‫هدية العارفي لساعيل باشا ‪1/72‬‬
‫العلم للزركلي ‪1/211‬‬
‫معجم الؤلفي لعمر رضا كحالة ‪2/74‬‬
‫تاريخ التراث العرب لفؤاد سزكي ‪1/3/208‬‬

‫ص ‪ ... -11-‬البحث الول‪ :‬اسه‪ ،‬ونسبه‪ ،‬ومولده‬
‫اسه ونسبه‪ :‬هو أحد بن ممد بن أحد بن القاسم بن إساعيل بن ممد بن إساعيل بن سعيد بن‬
‫أبان الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬البغدادي‪ ،‬الشافعي ‪.1‬‬
‫وكنيته‪ :‬أبو السن ‪.2‬‬
‫والض©ب¬ي‪ :‬بفتح الضاد العجمة‪ ،‬وتشديد الباء الوحدة؛ نسبة إل ض‪ª‬ب©ة ابن أد¨ بن طابة بن إلياس بن‬
‫مضر‪ .‬وهو جد جاهلي‪ ،‬تنسب إليه )بن صب©ة(‪ ،‬وهي قبيلة كبية مشهورة ‪.3‬‬
‫والاملي‪ :‬بفتح اليم الول والاء الهملة‪ ،‬وكسر اليم الثانية واللم؛ نسبة إل ال®ح‪ª‬ام‪-‬ل جع‬
‫م‪ª‬ح‪±‬م‪-‬ل كمجلس‪ ،‬وهي‪ :‬الت يمل عليها الناس على المال ف السفر إل مكة وغيها‪ ،‬وذلك‬
‫لن بعض أجداد الصنف كان يبيع هذه الامل ببغداد‪ ،‬فنسبت هذه السرة إل تلك الهنة ‪4‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وفيات العيان ‪ ،1/74‬طبقات الشافعية للسنوي ‪ ،2/202‬البداية والنهاية ‪ ،12/19‬طبقات‬
‫الشافعية لبن كثي ‪ ،1/369‬النجوم الزاهرة ‪.4/262‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬جهرة أنساب العرب ‪ ،192‬النساب للسمعان ‪ ،4/10‬الوفيات ‪.1/75‬‬
‫‪ 4‬النساب‪ ،‬والوفيات‪ .‬الصفحات السابقة‪ ،‬الواف ‪ ،7/321‬مرآة النان ‪ ،3/29‬القاموس‬
‫‪.3/372‬‬
‫ص ‪ ... -12-‬البغدادي‪ :‬نسبة إل مدينة )بغداد( حيث ولد وعاش ومات فيها ‪.1‬‬
‫الشافعي‪ :‬نسبة إل مذهب المام ممد بن إدريس الشافعي‪ ،‬حيث برع الصن¬ف ف الفقه الشافعي‬
‫وكتب فيه عدة مصنفات ‪.2‬‬
‫مولده‪ :‬ولد ال®ح‪ª‬ام‪-‬لي بدينة )بغداد( سنة ثان وستي وثلثائة للهجرة ‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪.4/372‬‬
‫‪ 2‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،1/366‬ولبن السبكي ‪ ،4/48‬ولبن قاضي شهبة ‪.1/174‬‬
‫البحث الثان‪ :‬نشأته ف أسرة علمية‬
‫نشأ الصنف – رحه ال – ف بيئة علمية متميزة‪ ،‬ساعدته ف تكوين شخصيته العلمية‪ ،‬وظهور‬
‫مواهبه‪ ،‬وسرعة نبوغه ونابته‪ ،‬فهو ينتسب إل أسرة )ال®ح‪ª‬ام‪-‬لي(‪ ،‬وهي أسرة اشتهرت بتفوقها‬

‫العلمي‪ ،‬قد ألفت الرابطة ف حلقات العلم‪ ،‬ولزمت مالس التعليم‪ ،‬واستأنست برافقة العلماء‪،‬‬
‫وآثر أفرادها النتساب إل حلقات التدريس والفتاء الت كانت تغص با مساجد ومدارس‬
‫بغداد‪ ،‬قد ارتوت جذور هذه السرة بالعلوم الشرعية‪ ،‬ونت أغصانا على ذلك‪ ،‬وترعرعت يانعة‬
‫ندي©ة‪ ،‬تمل بي جوانها أنواع العلوم‪ ،‬وأصناف العارف‪ ،‬فتألقت‪ ،‬وارتفعت‪ ،‬وعل شأنا‪ ،‬وذاع‬
‫صيتها‪ ،‬وسج©ل التاريخ أخبارها وسيتا ومسيتا ف رحلة التعليم الطويلة‪ ،‬إذ أسهمت هذه‬
‫السرة ف بث الوعي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪.4/372‬‬
‫‪ 2‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،1/366‬ولبن السبكي ‪ ،4/48‬ولبن قاضي شهبة ‪.1/174‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪ ،‬وطبقات الشافعية للسنوي ‪.2/202‬‬
‫ص ‪ ... -13-‬الدين‪ ،‬ونشر العلم الشرعي وتبليغه‪.‬‬
‫يقول ابن الصلح ‪ 1‬ف وصف هذه السرة‪" :‬بيت النبل والللة‪ ،‬والفضل‪ ،‬والفقه‪ ،‬والرواية"‪.‬‬
‫ويقول ابن السبكي ‪" :2‬بيت الفضل والللة‪ ،‬والفقه والرواية"‪.‬‬
‫وقد برز أفراد هذه السرة‪ ،‬واشتهروا‪ ،‬وتقلد عدد من أفرادها مناصب مرموقة ف التدريس‬
‫والفتاء‪ ،‬والطابة والقضاء‪ ،‬والمامة والرواية‪ ،‬وغي ذلك من الناصب العلمية البارزة‪.‬‬
‫ومن أشهر علماء هذه السرة وأعلمها‪:‬‬
‫‪ -1‬ولد الصن¬ف‪.‬‬
‫ممد بن أحد بن ممد بن أحد بن القاسم بن إساعيل الصب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو الفضل ولد سنة ]‬
‫‪400‬هـ[‪ ،‬وتتلمذ على والده‪ ،‬وتفقه به‪ ،‬وكان فقيها‪ ،‬عالا بالتفسي‪ ،‬والديث‪ ،‬ذكيا‪ ،‬وكانت‬
‫له حلقة أيام المع بامع القصر ببغداد ي¿قرأ عليه فيها التفسي والديث‪ ،‬ول ي¿نقل عنه إل¾ اليسي؛‬
‫لنه ترك العلم‪ ،‬وأقبل على الدنيا‪ ،‬مات ف شهر رجب سنة )‪477‬هـ(‪.3‬‬
‫‪ -2‬حفيده‪.‬‬
‫يي بن ممد بن أحد بن ممد بن أحد بن القاسم الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو الطاهر‪ ،‬كان فقيها كبيا‪،‬‬
‫ورعا‪ ،‬كثي العبادة‪ ،‬له مصنف ف الفقه‪ ،‬أقام بكة الكرمة أكثر من خسي عاما‪ ،‬مات با ف‬
‫جادى الخرة سنة )‪528‬هـ(‪4‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬طبقات ابن الصلح ‪.1/366‬‬
‫‪ 2‬طبقات ابن السبكي ‪.4/48‬‬
‫‪ 3‬النتظم ‪ ،6/13‬طبقات ابن الصلح ‪ ،1/98‬الواف ‪ ،2/86‬طبقات السنوي ‪.2/202‬‬
‫‪ 4‬طبقات ابن السبكي ‪ ،7/335‬والسنوي ‪ ،2/203‬وابن قاضي شهبة ‪.1/314‬‬
‫ص ‪ -3 ... -14-‬والده‪.‬‬
‫ممد بن أحد بن القاسم بن إساعيل الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو السي البغدادي‪ ،‬من كبار فقهاء‬
‫الشافعية‪ ،‬ولد سنة )‪332‬هـ(‪ ،‬حفظ القرآن‪ ،‬والفرائض‪ ،‬ودرس الفقه على مذهب الشافعي‪،‬‬
‫وكتب الديث‪ ،‬وكان ثقة صادقا خي¨را فاضل‪ ،‬من مصنفاته‪) :‬تفسي النب صلى ال عليه وسلم(‪،‬‬
‫مات ف رجب سنة )‪407‬هـ(‪.1‬‬
‫‪ -4‬أجداده‪.‬‬
‫) أ (‪ -‬إساعيل بن ممد بن إساعيل الضب‪ ،‬ال®ح‪ª‬ام‪-‬لي‪ ،‬جد‪ Æ‬جد¬ الصنف‪ ،‬ووالد القاضي أب عبد‬
‫ال السي الدث الشهور‪.‬‬
‫سكن بغداد‪ ،‬وتتلمذ عليه كثي من مدثيها‪ ،‬روى عنه ابناه السي والقاسم شيئا يسيا ‪.2‬‬
‫) ب (‪ -‬القاسم بن إساعيل بن ممد الضب‪ ،‬ال®ح‪ª‬ام‪-‬لي‪ ،‬أبو عبيد‪ ،‬جد‪ Æ‬والد‪ -‬الصنف‪ ،‬ولد سنة )‬
‫‪238‬هـ(‪ ،‬كان من أهل الديث والعلم‪ ،‬ثقة صدوقا‪ ،‬مات ببغداد ف شهر رجب سنة )‬
‫‪323‬هـ(‪.3‬‬
‫) ج (‪ -‬أحد بن إساعيل بن إساعيل بن ممد الضب‪ ،‬ال®ح‪ª‬ام‪-‬لي‪ ،‬أبو السن‪ ،‬جد‪ Æ‬الصنف لبيه‪،‬‬
‫سع من أبيه‪ ،‬وصنف وذاكر بالديث‪ ،‬ومات سنة )‪337‬هـ(‪4‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪ ،1/333‬طبقات السنوي ‪ ،2/203‬هدية العارفي ‪.2/60‬‬
‫‪ 2‬تاريخ بغداد ‪.6/280‬‬
‫‪ 3‬تاريخ بغداد ‪ ،12/447‬النساب ‪ ،5/208‬العب ‪ ،2/20‬شذرات الذهب ‪.4/124‬‬
‫‪ 4‬تاريخ بغداد ‪ ،4/352‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،1/366‬وللسنوي ‪.2/302‬‬
‫ص ‪ ) ... -15-‬د (‪ -‬جد©ت¿ه‪:‬‬
‫هي أمة الواحد ابنة القاضي أب عبد ال السي بن إساعيل الاملي‪ ،‬جدة الصنف‪ ،‬اسها‪ :‬ستيتة‪،‬‬
‫كانت عالة فاضلة من أحفظ الناس للفقه‪ ،‬وحفظت القرآن‪ ،‬والفرائض‪ ،‬والساب‪ ،‬والعربية‬

‫وغي ذلك من العلوم‪ ،‬وكانت تفت‪ ،‬كثية الصدقة والسارعة إل اليات‪ .‬ماتت ف شهر رمضان‬
‫سنة )‪377‬هـ(‪.1‬‬
‫‪ -5‬أخوه‪:‬‬
‫عبد الكري بن ممد بن أحد بن القاسم الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو الفتح‪ ،‬أخو الصنف‪ ،‬كتب عنه‬
‫الطيب البغدادي‪ ،‬ووثقه‪ .‬مات ف شهر الرم سنة )‪448‬هـ(‪.2‬‬
‫‪ -6‬عم‪ Æ‬جد¬ه‪:‬‬
‫السي بن إساعيل بن ممد الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬القاضي أبو عبد ال البغدادي الشافعي‪ ،‬العلمة‪،‬‬
‫الافظ‪ ،‬شيخ بغداد ومدثها وفقيهها‪ ،‬ولد سنة )‪235‬هـ(‪ ،‬وكان فاضل‪ ،‬دينا‪ ،‬صادقا‪ ،‬ثقة‪ ،‬ول‬
‫قضاء الكوفة ستي سنة‪ ،‬وكان يضر ملس إملئه عشرة آلف رجل يكتبون عنه‪ .‬من مصنفاته‬
‫)الدعاء(‪) ،‬المال( مطبوعان‪) ،‬كتاب السنن(‪) ،‬كتاب صلة العيدين(‪ .‬مات ف شهر ربيع الخر‬
‫سنة )‪330‬هـ(‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪ ،14/442‬مرآة النان ‪ ،2/407‬العب ‪ ،2/149‬طبقات السنوي ‪.2/204‬‬
‫‪ 2‬تاريخ بغداد ‪ ،11/81‬النساب ‪.5/210‬‬
‫‪ 3‬سي أعلم النبلء ‪ ،15/258‬البداية والنهاية ‪ ،11/216‬الشذرات ‪.4/170‬‬
‫ص ‪ -7 ... -16-‬ابن ابن عم جده‪:‬‬
‫أحد بن عبد ال بن السي بن إساعيل الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو عبد ال ولد ف رمضان سنة )‬
‫‪343‬هـ(‪ ،‬سع عددا من مشايخ بغداد‪ ،‬وساعه صحيح‪ ،‬روى عنه الطيب البغدادي وغيه‪.‬‬
‫مات ببغداد ف شهر ربيع الخر سنة )‪429‬هـ(‪.1‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪ ،4/238‬النساب ‪.5/209‬‬
‫البحث الثالث‪ :‬شيوخه‬
‫ولد الاملي ف الوقت الذي كانت فيه بغداد تشهد حركة علمية مزدهرة‪ ،‬ونضة تعليمية نشطة‪،‬‬
‫إذ كانت الساجد عامرة بلقات العلوم الشرعية‪ ،‬والدارس تغص بالتلميذ الذين توافدوا من كل‬
‫حدب وصوب‪ ،‬ينهلون من متلف العلوم‪ ،‬ويتلقون من أساتذتم أصناف الفنون والعارف؛ من‬
‫تفسي‪ ،‬وفقه‪ ،‬وحديث‪ ،‬ولغة‪ ،‬وغي ذلك‪ ،‬فقد برز ف تلك القبة من الزمن الهابذ من العلماء‪،‬‬

‫وفحول الشيوخ التقياء‪ ،‬يدفعهم حب العلم‪ ،‬والخلص ل تعال إل بثة ونشره‪ ،‬ل مقصد لم‬
‫إل طلب الثواب من ال تعال‪ ،‬ورجاء مغفرته ورضوانه‪ ،‬وقد اعتلى قمة الفتاء والتدريس ف تلك‬
‫الفترة أعلم اشتهروا‪ ،‬وحفظ التاريخ أساءهم؛ من أمثال أب السن القصار الالكي‪ ،‬وأب ممد‬
‫الوارزمي الشافعي أحد الئمة الفقهاء أصحاب الوجوه‪ ،‬وأب عبد ال الناطي الشافعي‪ ،‬وابن‬
‫اللباب الفقيه الشافعي الشهور‪ ،‬وأب عبد ال السن بن حامد شيخ النابلة‪ ،‬وأب عبد ال الاكم‬
‫الدث العلم‪،‬‬
‫ص ‪ ... -17-‬وأب حازم مدث بغداد‪ ،‬وغيهم من العلماء الفذاذ‪ ،‬الذين ظهروا وعاشوا ف‬
‫تلك الفترة الزمنية‪ .‬وعلى الرغم من ذلك الكم الائل‪ ،‬والعدد الوافر من العلماء الذين برزوا ف‬
‫الفترة الت قارنت حياة المام الاملي إل أن كتب التراجم ل تورد لنا ذكر جيع أساتذته ومشايه‬
‫الذين روى عنهم‪ ،‬وقرأ عليهم ونل من مناهلهم‪.‬‬
‫ومن خلل قيامي بقراءة استقراء وتتبع لتراجم العلم العاصرين له – والذين هم مظنة أن يكون‬
‫قد تتلمذ عليهم – عب قراءة لكتب التراجم والطبقات؛ تكنت من العثور على أساء أربعة من‬
‫شيوخه الذين أخذ عنهم‪ ،‬وهم‪:‬‬
‫‪ -1‬الشيخ أبو حامد أحد بن أب طاهر ممد بن أحد السفرايين‪ ،‬شيخ الشافعية بالعراق‪ ،‬ولد‬
‫سنة )‪344‬هـ(‪ ،‬اشتغل بالعلم منذ قدومه بغداد‪ ،‬فأخذ عن كبار علمائها‪ ،‬وبر ع ف الذهب‬
‫حت فاق متقدميه‪ ،‬وأفت وهو ابن سبع عشرة سنة‪ ،‬واتفق معاصروه على تقديه وتفضيله‪ ،‬وأخذ‬
‫عنه جع كبي من أئمة وفقهاء بغداد‪ ،‬علق على )متصر الزن(‪ ،‬وله )التعليقة الكبى( ف الفروع‪،‬‬
‫وكتاب )البستان( وهو صغي‪ .‬وثقه الطيب البغدادي وغيه‪ .‬مات ببغداد ف شوال سنة )‬
‫‪406‬هـ(‪.1‬‬
‫‪ -2‬المام علي بن عبد الرحن البكائي‪ ،‬أبو السن بن أب السري الكوف‪ ،‬من كبار شيوخ‬
‫الكوفة ومدثيها‪ ،‬سع من أب جعفر بن مطي‪ ،‬وأب حصي الوادعي‪ ،‬وعبد ال بن بر‪ ،‬وغيهم‪،‬‬
‫وحدث عنه جاعة؛ منهم أبو العلء صاعد بن ممد بن السن السكري‪ ،‬وأبو السي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬طبقات الشيازي ‪ ،131‬طبقات الشافعية لبن السبكي ‪ ،4/61‬ولبن قاضي شهبة ‪.1/172‬‬
‫ص ‪ ... -18-‬الدهان‪ .‬مات ف ثالث عشر من شهر ربيع الول سنة )‪376‬هـ(‪ ،‬وله تسع‬
‫وتسعون سنة ‪1‬‬

‫‪ -3‬المام الفقيه أبو السي ممد بن أحد بن القاسم الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬البغدادي‪ ،‬والد الصنف‪.‬‬
‫تقدمت ترجته عند الكلم على أسرة الصنف ‪.2‬‬
‫‪ -4‬الشيخ الافظ ممد بن الظفر بن موسى البغدادي‪ ،‬أبو السي‪ ،‬ولد ببغداد سنة )‪286‬هـ(‬
‫من أشهر علماء الديث ببغداد‪ ،‬سع من كبار علمائها‪ ،‬ث رحل إل الكوفة‪ ،‬وحلب‪ ،‬وحص‪،‬‬
‫ومصر‪ ،‬وغيها‪ ،‬واشتهر ف معرفة الرجال‪ ،‬وجع وصنف‪ ،‬حدث عنه أبو حفص بن شاهي‪،‬‬
‫والمام الدار قطن‪ ،‬والبقان‪ ،‬أبو ممد اللل وغيهم‪ ،‬وثقه غي واحد من العلماء‪ .‬مات ف‬
‫جادى الول سنة )‪379‬هـ(‪3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النساب ‪ ،1/382‬العب ‪ ،2/147‬الشذرات ‪.4/405‬‬
‫‪ 2‬ص )‪ (14‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 3‬تاريخ بغداد ‪ ،3/262‬النتظم ‪ ،7/152‬البداية والنهاية ‪.11/328‬‬
‫البحث الرابع‪ :‬تلميذه‬
‫برز الاملي وذاعت شهرته‪ ،‬وعل ص‪-‬يته‪ ،‬ور¿زق من الذكاء والفطنة وح¿سن الفهم ما تيز به على‬
‫معاصريه‪ ،‬وتفوق به على أقرانه‪ ،‬وبرع ف الفقه‪ ،‬وظهر للجميع تكنه وطول باعه ف مذهب‬
‫الشافعي‪ ،‬لذلك التف© حوله طلبة العلم‪ ،‬وقصده التلميذ من كل البلدان‪ ،‬فكان ي¿در¬س ف بغداد‬
‫ف حياة شيخه أب حامد وبعده‪.‬‬
‫ص ‪ ... -19-‬ومن أبرز تلميذه الذين سعوا منه وقرءوا عليه‪:‬‬
‫‪ -1‬المام‪ ،‬الافظ‪ ،‬الناقد‪ ،‬أبو بكر أحد بن علي بن ثابت‪ ،‬الطيب البغدادي‪ ،‬ولد سنة )‬
‫‪392‬هـ(‪ ،‬كان أحد الفاظ التقني‪ ،‬والعلماء التبحرين‪ ،‬وكان فقهيا‪ ،‬فغلب عليه الديث‬
‫والتاريخ‪ ،‬كان فصيح اللهجة‪ ،‬عارفا بالدب‪ ،‬ولوعا بالطالعة والتأليف‪ ،‬من مصنفاته الكثية‪:‬‬
‫)تاريخ بغداد(‪) ،‬السابق واللحق(‪) ،‬موضح أوهام المع والتفريق(‪ .‬مات ببغداد ف شهر ذي‬
‫الجة سنة )‪463‬هـ(‪.1‬‬
‫‪ -2‬علي بن أحد الكاتب‬
‫ذكر الطيب البغدادي ‪ 2‬وغيه ‪ ،3‬أن هذا قرأ على الصن¬ف رواية الافظ عبد ال بن ممد‬
‫البغوي )ت ‪317‬هـ(‪ 4‬عن المام أحد بن ممد بن حنبل )الفوائد(‪.5‬‬
‫ول أقف على ترجة لعلي‪ Í‬هذا‪.‬‬
‫‪ -3‬القاضي علي بن السن بن علي التنوخي‪ ،‬أبو القاسم البغدادي‪ ،‬و¿لد بالبصرة سنة )‬

‫‪365‬هـ(‪ ،‬ذكر الطيب البغدادي أنه سع منه وقال‪" :‬وكان قد قبلت شهادته عند الكام ف‬
‫حداثته‪ ،‬ول يزل على ذلك مقبول إل آخر عمره‪ ،‬وكان متحفظا ف الشهادة‪ ،‬صدوقا ف‬
‫الديث‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وفيات العيان ‪ ،1/92‬طبقات ابن السبكي ‪ ،4/29‬هدية العارفي ‪ ،1/79‬العلم ‪1/172‬‬
‫‪ 2‬تاريخ بغداد ‪4/373‬‬
‫‪ 3‬طبقات ابن السبكي ‪4/49‬‬
‫‪ 4‬سي أعلم النبلء ‪14/440‬‬
‫‪ 5‬وهي مسائل رواها عن المام أحد – رحه ال – البغوي‪ ،‬طبعت سنة )‪1407‬هـ( ف الرياض‬
‫ص ‪ ... -20-‬وتقل¾د قضاء نواح‪ Ï‬عدة‪ .‬مات ببغداد سنة )‪447‬هـ(‪1‬‬
‫‪ -4‬ممد بن أحد بن ممد بن أحد بن القاسم‪ ،‬الضب‪ ،‬الاملي‪ ،‬أبو الفضل‪ ،‬ولد الصنف‪.‬‬
‫تقدمت ترجته عند الكلم على أسرة الصنف ‪2‬‬
‫‪ -5‬ممود بن السن بن ممد‪ ،‬أبو حات القزوين الشافعي‪ ،‬من كبار فقهاء الشافعية‪ ،‬أخذ عن‬
‫الباقلن‪ ،‬وابن اللب©ان‪ ،‬وهو شيخ الشيازي صاحب )الهذب(‪ ،‬كان حافظا للمذهب‪ ،‬وصنف‬
‫كتبا كثية ف الذهب وف الصول واللف والدل؛ منها )اليل( مطبوع‪ ،‬و)تريد التجريد(‪.‬‬
‫مات سنة )‪440‬هـ(‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪ ،12/115‬النساب ‪ ،5/209 ،1/485‬الوفيات ‪ ،4/162‬العب ‪.2/291‬‬
‫‪ 2‬ص )‪ (13‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 3‬طبقات الشيازي ‪ ،137‬طبقات الشافعية لبن السبكي ‪ ،5/312‬ولبن قاضي شهبة‬
‫‪ ،1/218‬ولبن هداية ال ‪145‬‬
‫البحث الامس‪ :‬مصنفاته‬
‫على الرغم من أن الاملي – رحه ال – ل يعم©ر طويل‪ ،‬وإنا اخترمته النية وهو ف ريعان شبابه‪،‬‬
‫إل أنه ل يت حت ترك وراءه عددا من الصنفات الفقهية الفيدة‪ ،‬والؤلفات الشهورة الفريدة‪،‬‬
‫حيث صنف كتبا ف الذهب‪ ،‬وأخرى ف اللف‪ ،‬أعانه على ذلك ما وهبه ال من ذكاء حاد‪،‬‬
‫وحضور‬

‫ص ‪ ... -21-‬فكر‪ ،‬وفهم‪ ،‬وقرية جيدة‪ ،‬وسرعة حفظ؛ فاستغل هذه الواهب‪ ،‬وأشرع قلمه ف‬
‫الكتابة والتأليف‪ ،‬وقد©م للمكتبة السلمية ثروة فكرية تثلت ف مصنفاته الفقهية التعددة ف‬
‫الذهب الشافعي‪ ،‬حيث اعتمد عليها من جاء بعده من مصنفي الذهب‪ ،‬فنقلوا عنها كثيا من‬
‫أقواله‪ ،‬وتريراته‪ ،‬وأفادوا منها إفادة كبية"‪.‬‬
‫وهذه مصن©فات العل¾مة الاملي‪ ،‬مع الشارة إل بعض النقولت التأخرة عن بعضها‪:‬‬
‫أول‪ :‬أمال ‪ 1‬الصفهان ‪.2‬‬
‫ثانيا‪ :‬الوسط‪:‬‬
‫ذكره ابن خلكان ‪ ،3‬والصفدي ‪ ،4‬والافظ ابن كثي ‪5‬‬
‫ثالثا‪ :‬التجريد ف الفروع ‪.6‬‬
‫وهو كتاب ف الفقه‪ ،‬غالبه فروع عارية عن الستدلل ‪ ،7‬وقد جر©ده‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬المال‪ :‬جع إملء‪ ،‬وهو‪ :‬أن يعقد عال وحوله تلمذته بالابر والقراطيس‪ ،‬فيتكلم العال با فتح‬
‫ال – سبحانه وتعال – عليه من العلم‪ ،‬ويكتبه التلمذة فيصي كتابا وهو العروف عند فقهاء‬
‫الشافعية وعلمائهم بالتعليق‪ .‬وانظر‪ :‬كشف الظنون ‪ ،161‬الرسالة الستطرفة ‪.119‬‬
‫‪ 2‬هدية العارفي ‪.1/72‬‬
‫‪ 3‬وفيات العيان ‪1/75‬‬
‫‪ 4‬الواف ‪.7/321‬‬
‫‪ 5‬البداية والنهاية ‪.12/19‬‬
‫‪ 6‬طبقات الشافعية للسنوي ‪ ،2/202‬تذيب الساء ‪ ،2/210‬هدية العارفي ‪.1/72‬‬
‫‪ 7‬كشف الظنون ‪351‬‬
‫ص ‪ ... -22-‬تلميذه أبو حات القزوين ‪ ،1‬وس©اه‪ :‬تريد التجريد ‪.2‬‬
‫وقد نقل عنه الشافعية كثيا‪ ،‬ومنهم المام النووي‪ ،‬فقد نقل عن التجريد مسائل كثية ف كتابه‬
‫الموع؛ منها‪:‬‬
‫ف الزء الول‪ /‬الصفحات‪.356 ،133 ،123 ،108 :‬‬
‫والزء الامس ‪ /‬الصفحات‪،254 ،239 ،219 ،217 ،209 ،191 ،190 ،176 :‬‬
‫‪.423‬‬
‫والزء السادس ‪.525 ،450 ،443 ،186 ،139 /‬‬

‫والزء الثامن ‪ .137 /‬وغي ذلك‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬ترير الدلة‪:‬‬
‫نس‪ª‬ب‪ª‬ه للمحاملي ابن هداية ال ف طبقاته ‪.3‬‬
‫خامسا‪ :‬التعليقة ‪4‬‬
‫نقلها عن شيخه أب حامد السفرايين‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬رؤوس السائل‪:‬‬
‫وهو ملدان يذكر فيه أصول السائل ويستدل عليها ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬طبقات ابن السبكي ‪.5/312‬‬
‫‪ 2‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 3‬طبقات الشافعية لبن هداية ال ‪.132‬‬
‫‪ 4‬طبقات الشيازي ‪ ،136‬سي أعلم النبلء ‪ ،17/404‬طبقات الشافعية لبن قاضي شهبة‬
‫‪.1/174‬‬
‫‪ 5‬طبقات ابن قاضي شهبة ‪ ،1/175‬شذرات الذهب ‪.5/78‬‬
‫ص ‪ ... -23-‬سابعا‪ :‬عدة السافر وكفاية الاضر ‪.1‬‬
‫وهو كتاب ف ملد واحد‪ ،‬ذكر فيه اللف بي الشافعية والنفية‪ ،‬منه نسخة موقوفة بالدرسة‬
‫الفاضلية بالقاهرة ‪.2‬‬
‫ونقل عنه السنوي ف كتابه‪ :‬التمهيد ف تريج الفروع على الصول ‪..3‬‬
‫ثامنا‪ :‬كتاب القولي والوجهي ‪.4‬‬
‫تاسعا‪ :‬الل‪Ô‬باب‪:‬‬
‫وهو الكتاب الذي بي يديك أخي القارئ‪ ،‬وسيأت الكلم عليه بالتفصيل إن شاء ال تعال ‪.5‬‬
‫عاشرا‪ :‬الر©د ‪.6‬‬
‫حادي عشر‪ :‬الموع ‪.7‬‬
‫وهو كتاب ف الفقه على مذهب المام الشافعي‪ ،‬يشتمل على نصوص كثية للشافعي‪ ،‬ويقع ف‬
‫عدة ملدات بجم كتاب )الروضة( للمام‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬طبقات ابن قاضي شهبة ‪ ،1/175‬شذرات الذهب ‪ ،5/78‬هدية العارفي ‪ ،1/72‬معجم‬
‫الؤلفي ‪.2/74‬‬
‫‪ 2‬كشف الظنون ‪2/1130‬‬
‫‪ 3‬التمهيد ‪.142‬‬
‫‪ 4‬كشف الظنون ‪ ،2/1366‬هدية العارفي ‪.1/72‬‬
‫‪ 5‬انظر ص )‪ (31‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 6‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،377 ،1/368‬ولبن قاضي شهبة ‪ ،1/174‬الشذرات‬
‫‪.5/77‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪ ،‬وتذيب الساء ‪ ،2/220‬سي أعلم النبلء ‪ ،17/404‬مرآة النان ‪،3/29‬‬
‫الواف ‪.7/321‬‬
‫ص ‪ ... -24-‬النووي ‪.1‬‬
‫وقد نقل عنه النووي كثيا‪.‬‬
‫فنقل عنه ف الروضة ‪.1/57‬‬
‫وف الموع ‪.189 ،5/181 .345 ،327 ،325 ،320 ،194 ،187 ،129 ،1/108‬‬
‫‪ ،358 ،357 ،296 ،187 ،146 ،139 ،132 ،6/24‬وغي ذلك‪.‬‬
‫ونقل عنه السيوطي ف الشباه والنظائر ‪.460‬‬
‫ثان عشر‪ :‬القنع ‪.2‬‬
‫ذكر سركي أنه يقع ف )‪ (222‬ورقة ‪.3‬‬
‫وقد نقل عنه النووي ف عدة مواضع‪.‬‬
‫فنقل عنه ف الروضة‪.2/318 :‬‬
‫‪.535 ،232 ،3/87‬‬
‫‪.4/438‬‬
‫وف الموع‪.360 ،196 ،157 ،133 ،1/129 :‬‬
‫‪.301 ،190 ،141 ،5/7‬‬
‫‪.208 ،174 ،6/36‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الشذرات ‪.5/78‬‬

‫‪ 2‬طبقات الشيازي ‪ ،224‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،1/367‬تذيب الساء ‪،2/210‬‬
‫وفيات العيان ‪ ،1/75‬السي ‪ ،17/405‬الواف ‪ ،7/321‬طبقات الشافعية لبن السبكي‬
‫‪ ،4/48‬البداية والوناية ‪ ،12/19‬طبقات الشافعية لبن كثي ‪ ،1/369‬وللسنوي ‪،2/202‬‬
‫ولبن قاضي شهبة ‪ ،1/175‬كشف الظنون ‪ ،2/1810‬هدية العارفي ‪ ،1/72‬معجم الؤلفي‬
‫‪.2/74‬‬
‫‪ 3‬تاريخ التراث العرب ‪.1/3/210‬‬
‫ص ‪.433 ،331 ،8/137 ... -25-‬‬
‫‪.9/214‬‬
‫وف طبقات ابن السبكي عدة مسائل نقلها عنه ‪.1‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬طبقات ابن السبكي ‪.52-4/49‬‬
‫البحث السادس‪ :‬وفاته‬
‫توف العل×مة أبو السن الاملي شابا ف بغداد‪ ،‬بعد حياة حافلة بالعلم‪ ،‬والتعليم‪ ،‬والتصنيف‪.‬‬
‫وكانت وفاته يوم الربعاء لتسع بقي من شهر ربيع الخر سنة خس عشرة وأربعمائة للهجرة‪،‬‬
‫وكان عمره عند وفاته سبعا وأربعي سنة ‪.2‬‬
‫وقد ذكر غي واحد من ترجوا له ‪ ،3‬عن أب الفتح س¿ل®يم بن أيوب الرازي الشافعي )ت‬
‫‪447‬هـ(‪ 4‬قال‪" :‬لا صنف الاملي كتبه )القنع( و)الرد( وغيها من تعليق أستاذه أب حامد‬
‫السفرايين‪ ،‬ووقف عليها – قال‪ :‬ب‪ª‬ت‪ª‬ر‪ ª‬كتب ب‪ª‬ت‪ª‬ر‪ ª‬ال عمره‪ ،‬فما عاش إل يسيا ومات‪ ،‬فنفذت فيه‬
‫دعوة أب حامد"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬طبقات ابن السبكي ‪.52-4/49‬‬
‫‪ 2‬تاريخ بغداد ‪ ،4/373‬النتظم ‪ ،8/17‬الكامل ‪ ،8/147‬وفيات العيان ‪ ،1/75‬سي أعلم‬
‫النبلء ‪ ،16/405‬طبقات الشافعية للسنوي ‪ ،2/202‬ولبن كثي ‪ ،1/370‬الشذرات‬
‫‪..5/77‬‬
‫‪ 3‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪ ،377 ،1/368‬تذيب الساء ‪ ،2/210‬طبقات ابن السبكي‬

‫‪.4/94‬‬
‫‪ 4‬طبقات ابن السبكي ‪ ،4/388‬سي أعلم النبلء ‪.17/645‬‬
‫ص ‪ ... -26-‬وقد اتفقت كلمة الترجي له على أن وفاته كانت سنة خس عشرة وأربعمائة‬
‫للهجرة ‪.1‬‬
‫غي أن أبا إسحاق الشيازي تشكك ف وفاته حيث قال ‪" :2‬وتوف ف سنة أربع عشرة‪ ،‬أو خس‬
‫عشرة وأربعمائة"‪ ،‬ول يذكر ذلك أحد سواه‪.‬‬
‫كما ذكر الاج خليفة صاحب كتاب كشف الظنون ف أحد الواضع أن تاريخ وفاة الاملي سنة‬
‫)‪425‬هـ(‪ ،3‬ث ذكر ف خسة مواضع أخرى أنا كانت سنة )‪415‬هـ( وذلك عند ذكره‬
‫مؤلفات الصن¬ف ‪.4‬‬
‫وأرجح بل أجزم أن الوضع الول كان خطأ مطبعيا‪ ،‬حيث كتبت كلمة )عشرين( بدل )عشر(‪،‬‬
‫وذلك لتفاق الواضع المسة الخرى على ذكر تاريخ الوفاة الصحيح التفق عليه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر الصادر ف مقدمة الدراسة ص )‪.(9‬‬
‫‪ 2‬طبقات الفقهاء للشيازي ‪.136‬‬
‫‪ 3‬كشف الظنون ‪.351‬‬
‫‪ 4‬كشف الظنون ‪.1810 ،1606 ،1541 ،1366 ،1130‬‬
‫البحث السابع‪ :‬ثناء العلماء عليه‬
‫لقد بلغ العل×مة الاملي مكانة مرموقة بي علماء عصره‪ ،‬وتبو©أ مرتبة عالية بي أقرانه‪ ،‬وذلك لا‬
‫وهبه ال – تعال – من النجابة‪ ،‬والذكاء‪ ،‬والفطنة‪ ،‬وحضور الفكر‪ ،‬وسرعة البديهة‪ ،‬ول عجب‬
‫ف ذلك‪ ،‬فإن لنشأته ف أسرة علمية عريقة ف العلم‪ ،‬ومتمع علمي ن‪ª‬ش‪-‬ط‪ ،‬أثرا كبيا ف بلوغه‬
‫تلك الكانة‪ ،‬ووصوله تلك الرتبة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -27-‬ولعل أول من وصفه بالنجابة والذكاء وغزارة العلم‪ :‬شيخه أبو حامد‬
‫السفرايين‪ .‬فقد قال تلميذه ‪ - 1‬أعن تلميذ الاملي – علي بن الس¬ن التنوخي ‪" :2‬قال ل أبو‬
‫القاسم علي بن حسي الوسوي ‪ :3‬دخل علي© أبو السن بن الاملي مع أب حامد السفرايين ول‬
‫أكن أعرفه‪ ،‬فقال ل أبو حامد‪ :‬هذا أبو السن بن الاملي‪ ،‬وهو اليوم أحفظ للفقه من¬ي"‪.‬‬
‫وقال عنه تلميذه الطيب البغدادي ‪" :4‬أحد الفقهاء الوجودين على مذهب الشافعي‪ ،‬وبرع ف‬

‫الفقه ور¿زق من الذكاء وحسن الفهم ما أرب به على أقرانه‪.‬‬
‫وكذلك قال عنه السمعان ‪ ،5‬وابن خلكان ‪ ،6‬والصفدي ‪.7‬‬
‫وقال ابن الصلح ‪" :8‬المام‪ ،‬الصن¬ف‪ ،‬من رفعاء أصحاب الشيخ أب حامد‪ ،‬ومن بيت الن‪Æ‬بل‬
‫والللة‪ ،‬والفضل والفقه والرواية"‪.‬‬
‫وقال المام الذهب ‪" :9‬المام الكبي‪ ،‬شيخ الشافعية‪ ،‬أحد العلم‪ ،‬وكان عجبا ف الفهم‬
‫والذكاء وسعة العلم"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تاريخ بغداد ‪ ،4/373‬النتظم ‪ ،8/17‬طبقات ابن الصلح ‪ ،1/369‬وطبقات ابن السبكي‬
‫‪ ،4/49‬السي ‪.17/404‬‬
‫‪ 2‬ترجته ص )‪ (19‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 3‬تاريخ بغداد ‪.11/402‬‬
‫‪ 4‬تاريخ بغداد ‪.4/372‬‬
‫‪ 5‬النساب ‪.5/209‬‬
‫‪ 6‬وفيات العيان ‪.1/75‬‬
‫‪ 7‬الواف بالوفيات ‪.7/321‬‬
‫‪ 8‬طبقات الشافعية لبن الصلح ‪.1/366‬‬
‫‪ 9‬سي أعلم النبلء ‪.404-17/403‬‬
‫ص ‪ ... -28-‬وقال أيضا ‪" :1‬وكان عدي الن©ظي ف الذكاء والفطنة‪ ،‬صن©ف عدة كتب"‪.‬‬
‫وقال اليافعي ‪" :2‬المام أبو السن الاملي‪ ،‬شيخ الشافعية‪ ،‬برع ف الفقه‪ ،‬وكان عدي الن©ظي ف‬
‫الذكاء"‪.‬‬
‫وأثن عليه ابن السبكي ف طبقاته فقال ‪" :3‬المام الليل‪ ،‬من رفعاء أصحاب الشيخ أب حامد‪،‬‬
‫وبيته بيت الفضل والللة‪ ،‬والفقه والرواية"‪.‬‬
‫وقال ابن قاضي شهبة ‪" :4‬أحد الئمة الشافعية‪ ،‬وكان غاية ف الذكاء والفهم‪ ،‬وبرع ف‬
‫الذهب"‪.‬‬
‫وقال الؤرخ الشهي ابن العماد ‪" :5‬أبو السن الاملي‪ ،‬شيخ الشافعية‪ ،‬كان عدي الن©ظي ف‬
‫الذكاء والفطنة‪ ،‬صن©ف عدة كتب"‪.‬‬
‫فجميع تلك الوصاف والنعوت‪ ،‬وهذا الثناء العط‪-‬ر على الاملي من معاصريه؛ شيوخا وتلميذا‪،‬‬

‫ومن جاء بعدهم من العلماء والؤرخي – ي¿ظهر لنا ما وصل إليه هذا العال الع‪ª‬ل®م من مكانة رفيعة‪،‬‬
‫ومنلة عالية ف نفوس الناس‪ ،‬ول تصل له تلك الكانة والنلة‪ ،‬إل بإخلصه ل تعال ف طلب‬
‫العلم ونشره‪ ،‬وإيصاله للناس‪ ،‬وبا ترك وراءه من الصن©فات الليلة‪ ،‬والتحريرات الفيدة‪ ،‬الت‬
‫استفاد منها كل من اط×لع عليها من جاء بعده‪ ،‬فرحنا ال وإياه رحة واسعة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الع‪-‬ب ‪.229-2/228‬‬
‫‪ 2‬مرآة النان ‪.3/29‬‬
‫‪ 3‬طبقات ابن السبكي ‪.4/48‬‬
‫‪ 4‬طبقات ابن قاضي شهبة ‪.1/174‬‬
‫‪ 5‬شذرات الذهب ‪.5/77‬‬
‫ص ‪ ... -31-‬الفصل الثان‬
‫البحث الول‪ :‬نسبة الكتاب إل الصنف‬
‫تقد¨م على أن الاملي – رحه ال تعال – قد صنف عدة كتب ف الفقه؛ منها ما اقتصر فيه على‬
‫مذهب المام الشافعي ول يتطرق فيه إل ذكر أقوال الذاهب الخرى إل ما ندر‪ ،‬ومنها ما صنفه‬
‫على طريقة اللف‪ ،‬وكتاب )الل‪Ô‬باب(‪ 1‬الذي بي أيدينا من النوع الول‪ ،‬ولعله أصغر مصنفاته‬
‫حجما‪ ،‬ومع ذلك فهو أكثر كتب الصن¬ف نسبة إليه‪ ،‬فج¿ل× ُمن سطروا حياة الاملي‪ ،‬وترجوا له‬
‫ف كتبهم؛ نسبوا هذا الكتاب إليه‪.‬‬
‫وثة طريقة أخرى ف نسبة هذا الكتاب إليه‪ ،‬وذلك باعتماد فقهاء الشافعية عليه‪ ،‬وإفادتم منه‪،‬‬
‫وربطهم الوثيق بي )الل‪Ô‬باب( وبي )الاملي(‪.‬‬
‫فتلخ©ص ما ذكرت¿ه طريقتان ف نسبة كتاب )الل‪Ô‬باب( إل )الاملي(‪:‬‬
‫الول‪ :‬نسبة الكتاب إليه أثناء الترجة له‪ ،‬وقد نسبه إليه كل‪ ß‬من‪:‬‬
‫ابن خل‪à‬كان ف‪ :‬وفيات العيان ‪.1/75‬‬
‫والذهب ف‪ :‬سي أعلم النبلء ‪.17/405‬‬
‫والصفدي ف‪ :‬الواف بالوفيات ‪.7/321‬‬
‫واليافعي ف‪ :‬مرآة النان ‪.3/29‬‬
‫وابن السبكي ف‪ :‬طبقات الشافعية الكبى ‪.4/48‬‬
‫والسنوي ف‪ :‬طبقات الشافعية ‪.2/202‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الل×باب‪ :‬خالص كل شيء وأنفس¿ه‪.‬‬
‫ص ‪ ... -32-‬والافظ ابن كثي ف‪ :‬البداية والنهاية ‪.12/19‬‬
‫وف‪ :‬طبقات الشافعية له ‪.1/369‬‬
‫والاج خليفة ف‪ :‬كشف الظنون ‪.2/1541 ،1/934‬‬
‫وإساعيل باشا ف‪ :‬هدية العارفي ‪.1/72‬‬
‫والزركلي ف‪ :‬العلم ‪.1/211‬‬
‫وعمر رضا كحالة ف‪ :‬معجم الؤلفي ‪.2/74‬‬
‫وفؤاد سزكي ف‪ :‬تاريخ التراث العرب ‪.1/3/208‬‬
‫وبروكلمان ف‪ :‬تاريخ الدب العرب ‪.3/304‬‬
‫والثان‪ :‬نسبته إليه بالنقل والقتباس منه‪ ،‬فينص‪ Æ‬الفقهاء ف كتبهم على نسبته إليه بعبارة‪) :‬قال‬
‫الاملي ف كتابه الل‪Ô‬باب( أو )ف الل‪Ô‬باب(‪ ،‬ونو هذه العبارة‪ ،‬فتربط هذه اللفظة بي الكتاب وبي‬
‫مصن¬فه‪ ،‬ومن نسبه إليه هكذا‪.‬‬
‫المام النووي ف الروضة ‪.1/333‬‬
‫وف الموع ‪.1/282‬‬
‫والسبكي ف تكملة الموع ‪.10/185‬‬
‫والعلئي ف الموع الذهب ‪.1/389‬‬
‫وابن السبكي ف الشباه والنظائر ‪.1/290‬‬
‫والذرعي ف تعليقاته على الموع ‪.2/246‬‬
‫والزركشلي ف إعلم الساجد ‪.107‬‬
‫والافظ ابن حجر ف رسالته‪ :‬كشف الستر عن حكم الصلة بعد الوتر ‪.42‬‬
‫والقفهسي ف الرشاد ‪.686 ،1/653‬‬
‫والشربين ف مغن التاج ‪.1/331‬‬
‫ص ‪ ... -33-‬فتبي من ذلك كله ثبوت نسبة نسبة كتاب )الل‪Ô‬باب( إل العل×مة الفقيه الاملي‬
‫ثبوتا جازما‪ ،‬بالضافة إل إثبات عنوان الكتاب على غلفه منسوبا إل الاملي رحه ال‪.‬‬
‫غي أن¾ تقي الدين ابن قاضي شهبة )ت ‪851‬هـ( ذكر ف كتابه )طبقات الشافعية ‪،1/175‬‬

‫‪ (314‬أن كتاب )الل‪Ô‬باب( لفيد الصن¬ف‪ :‬يي بن ممد بن أحد بن ممد الاملي ‪ ،1‬وليس لب‬
‫السن الاملي‪.‬‬
‫وهذا الكلم شذ فيه ابن قاضي شهبة ‪ -‬رحه ال – عن كل من ترجم للمصن¬ف من السابقي‬
‫واللحقي‪ ،‬حيث أجعوا على أن نسبة كتاب )الل‪Ô‬باب( للمحاملي‪ ،‬فهم يذكرونه ف عداد‬
‫مؤلفاته‪ ،‬فيقولون‪) :‬له التصانيف الشهورة؛ منها‪) :‬الموع( و)القنع( و)الل‪Ô‬باب( وغيها(‪ .‬فهم‬
‫ينسبون جيع هذه الصنفات إليه‪ ،‬ومن ضمنها )الل‪Ô‬باب(‪ ،‬ويطلقون على الصن¬ف أبا السن‬
‫الاملي‪ ،‬أو ابن الاملي‪ ،‬ويقصدونه هو دون سواه‪ ،‬وقد نص على هذه الشافعية أنفسهم‪ ،‬فقالوا‪:‬‬
‫"وحيث يطلق الاملي فهو الراد"؛ أي الصنف‪.‬‬
‫فلعل ما ذكره ابن قاضي شهبة وه‪±‬م‪ á‬منه رحنا ال – تعال – وإياه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر ترجته‪ :‬ص )‪ (13‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫البحث الثان‪ :‬مكانة الل‪Ô‬باب عند فقهاء الشافعية‬
‫يعتب كتاب )الل‪Ô‬باب( للمحاملي واحدا من أهم الصادر التقدمة ف الفقه الشافعي‪ ،‬ولذلك اعتمد‬
‫عليه فقهاء الذهب‪ ،‬وأفادوا منه‪ ،‬ونقلوا عنه كثيا من السائل الفقهية الفرعية‪ ،‬والضوابط‬
‫والقواعد الفقهية‪ ،‬وجعله كثي‬
‫ص ‪ ... -34-‬من مصن¬في الشافعية ف مقدمة مواردهم الت اعتمدوا عليها ف كتابة مصن©فاتم؛‬
‫وباصة العلئي ف كتابه الذي أبدع فيه‪ :‬الموع الذهب ف قواعد الذهب‪.‬‬
‫ومن خلل نظرة سريعة ف كتب الفقه الشافعي الت بي أيدينا؛ يندر أن ند واحدا منها ل ينقل‬
‫عنه‪ ،‬أو يقتبس منه‪ ،‬فعلى سبيل الثال ل الصر‪ :‬نقل عنه‪:‬‬
‫المام النووي ف الروضة ‪.1/333‬‬
‫‪.3/348‬‬
‫وف الموع ‪.466 ،426 ،410 ،324 ،1/282‬‬
‫‪.466 ،246 ،230 ،203 ،135 ،2/5‬‬
‫‪.4/52‬‬
‫‪ .9/358‬وغي ذلك‪.‬‬
‫وابن الوكيل ف‪ :‬الشباه والنظائر ‪.2/412‬‬
‫والعلئي ف‪ :‬الموع الذهب ف مواضع كثية جدا؛ منها ‪.1/389‬‬

‫والس‪Æ‬بكي ف‪ :‬تكملة الموع ‪.10/185‬‬
‫وابنه ف‪ :‬الشباه والنظائر ‪ .1/290‬ونقل عنه ف طبقاته ‪.2/131‬‬
‫والزركشلي ف‪ :‬إعلم الساجد ‪.107‬‬
‫والقفهسي ف‪ :‬الرشاد ‪.686 ،1/653‬‬
‫والسيوطي ف‪ :‬الشباه والنظائر‪.477 ،458 ،443 ،267 ،229 :‬‬
‫كل ذلك يدل على أن كتاب )الل‪Ô‬باب( قد احتل مكانة علمية هامة بي الؤلفات الفقهية ف‬
‫الذهب الشافعي‪.‬‬
‫هذا‪ ،‬وقد اعتن التأخرون من الشافعية‪ ،‬بكتاب )الل‪Ô‬باب( وأو‪±‬ل®و‪±‬ه عناية خاصة‪ ،‬حيث اختصره ول‬
‫الدين أحد بن عبد الرحيم بن السي‪،‬‬
‫ص ‪ ... -35-‬أبو زرعة )ت ‪826‬هـ(‪ 1‬ابن الافظ العراقي‪ ،‬وساه )تنقيح الل‪Ô‬باب(‪ ،‬وف‬
‫مكتبت مصورة عن أصله ف الظاهرية بدمشق‪.‬‬
‫وقد شرح هذا الختصر برهان الدين إبراهيم بن موسى الكركي الشافعي )ت ‪853‬هـ(‪.2‬‬
‫وشرحه ‪ -‬أيضا‪ -‬جلل الدين ممد بن عبد الرحن الصد¨يقي الشافعي )ت ‪891‬هـ(‪.3‬‬
‫ث اختصر )تنقيح الل‪Ô‬باب( الشيخ زكريا بن ممد بن أحد النصاري الشافعي )ت ‪926‬هـ(‪،4‬‬
‫وساه )ترير تنقيح الل‪Ô‬باب(‪ ،‬وهو مطبوع‪.‬‬
‫ث شرح الشيخ زكريا متصره هذا‪ ،‬وساه )تفة الط‪Ô‬ل¾ب بشرح ترير تنقيح الل‪Ô‬باب(‪ ،‬وهو‬
‫مطبوع أيضا‪.‬‬
‫وشرحه ‪ -‬أيضا – زين الدين عبد الرؤوف بن علي الناوي الشافعي )ت ‪1031‬هـ(‪ ،5‬وساه‬
‫)إحسان التقرير بشرح التحرير(‪.6‬‬
‫وقد وهم فؤاد سزكي ‪ 7‬وبروكلمان ‪ 8‬فيما ذكراه من أن الناوي شرح )الل‪Ô‬باب(‪ ،‬والصحيح أنه‬
‫شرح كتاب )العباب( ف الفقه الشافعي‪ ،‬وساه )إتاف الط‪Ô‬ل¾ب بشرح كتاب العباب(‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كشف الظنون ‪.1541‬‬
‫‪ 2‬كشف الظنون‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬وهدية العارفي ‪.1/20‬‬
‫‪ 3‬كشف الظنون ‪ ،1542‬العلم ‪.6/194‬‬
‫‪ 4‬العلم ‪.3/46‬‬
‫‪ 5‬هدية العارفي ‪.1/510‬‬

‫‪ 6‬الصدر السابق ‪.1/510‬‬
‫‪ 7‬تاريخ التراث العرب ‪.1/3/210‬‬
‫‪ 8‬تاريخ الدب العرب ‪.3/305‬‬
‫‪ 9‬إيضاح الكنون ‪ ،1/19‬هدية العارفي ‪.1/510‬‬
‫ص ‪ ... -36-‬وعلى هذا الشرح – أعن تفة الطلب للشيخ زكريا – عد¨ة حواش‪Ï‬؛ منها‪:‬‬
‫‪ -1‬حاشية القيلوب ‪1‬‬
‫تأليف‪ :‬شهاب الدين أحد بن أحد بن سلمة القليوب )ت ‪1069‬هـ(‪.‬‬
‫منه نسخة ف الكتبة الزهرية بالقاهرة )‪ 197‬ورقة(‪ ،‬تت رقم )‪.22842 (335‬‬
‫‪ -2‬حاشية الشوبري ‪3‬‬
‫تأليف‪ :‬شس الدين ممد بن أحد الشوبري الشافعي )ت ‪1069‬هـ(‪.‬‬
‫منه عدة نسخ ف الكتبة الزهرية ‪.4‬‬
‫‪ -3‬منحة الحباب بشرح تفة الطلب ‪5‬‬
‫تأليف‪ :‬عبد الب بن عبد ال الجهوري الشافعي )ت ‪1070‬هـ(‪.‬‬
‫له عدة نسخ ف الكتبة الزهرية؛ إحداها )‪ 501‬ورقة(‪ ،‬تت رقم )‪.56446 (737‬‬
‫‪ -4‬فتح الكري الوهاب على شرح تنقيح الل‪Ô‬باب ‪7‬‬
‫تأليف‪ :‬شس الدين ممد بن داود بن سليمان العنان )ت ‪1098‬هـ(‪.‬‬
‫الزء الثان ف مكتبة برلي )‪ 169‬ورقة(‪ ،‬تت رقم )‪.8(4449‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هدية العارفي ‪ ،1/161‬العلم ‪.1/92‬‬
‫‪ 2‬فهرس الكتبة الزهرية ‪.2/517‬‬
‫‪ 3‬هدية العارفي ‪ ،1/287‬العلم ‪.6/11‬‬
‫‪ 4‬فهرس الزهرية ‪.2/512‬‬
‫‪ 5‬هدية العارفي ‪ ،1/498‬العلم ‪.3/273‬‬
‫‪ 6‬فهرس الزهرية ‪.2/614‬‬
‫‪ 7‬هدية العارفي ‪ ،2/300‬العلم ‪.6/120‬‬
‫‪ 8‬تاريخ التراث العرب ‪.1/3/210‬‬

‫ص ‪ -5 ... -37-‬حاشية الدابغي ‪1‬‬
‫تأليف‪ :‬حسن بن علي بن أحد النطاوي الدابغي الشافعي )ت ‪1170‬هـ(‪.‬‬
‫منه نسخة ف ملدين )‪ 729‬ورقة( ف الزهرية‪ ،‬تت رقم )‪.9092 (38‬‬
‫‪ -6‬حاشية الشرقاوي‬
‫تأليف‪ :‬الشيخ عبد ال بن حجازي الشرقاوي الشافعي )ت ‪1227‬هـ(‪.3‬‬
‫وهو مطبوع متداول‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هدية العارفي ‪ ،1/298‬العلم ‪.2/205‬‬
‫‪ 2‬فهرس الزهرية ‪.2/519‬‬
‫‪ 3‬هدية العارفي ‪ ،1/488‬العلم ‪.4/78‬‬
‫البحث الثالث‪ :‬منهج الصن¬ف ف الكتاب‬
‫من خلل تقيقي لذا الكتاب القي¬م‪ ،‬وقراءته‪ ،‬وتتبع مسائله وجزئياته الت شلت متلف أبواب‬
‫الفقه – اتضح ل أن النهج الذي سلكه الصنف – رحه ال – ف تأليف كتابه هذا يتلخص ف‬
‫النقاط التالية‪:‬‬
‫أول‪ :‬افتتح الصذ‪-‬ف كتابه هذا بذكر أحكام الطهارة مباشرة دون أن يرر ف البداية م¿ق®د¬م‪ª‬ة‪ä‬‬
‫يعرض فيها النهج الذي سيسلكه ف تصنيفه لذا الكتاب‪ ،‬مالفا بذلك ما جرت عليه عادة معظم‬
‫الصن¬في من ذكر مقدمة يفتتح با مصن©فه‪ ،‬يبي فيها السبب الدافع لتأليفه الكتاب‪ ،‬والطريقة الت‬
‫سينتهجها ف كتابته‪ ،‬كما أنه ل يذكر اسه‪ ،‬ول اسم كتابه ف الفتتاحية‪ ،‬كما جرت به عادة‬
‫الصن¬في من الربط بي أسائهم وأساء مصنفاتم‪.‬‬
‫ص ‪ ... -38-‬ثانيا‪ :‬اتضح ل من خلل التحقيق أن الصن¨ف التزم بذكر أحكام الفقه على‬
‫مذهب المام الشافعي رحه ال‪ ،‬ول يتطرق فيه إل ذكر أقوال الذاهب الخرى إل نادرا‪ ،‬حيث‬
‫ذكر مذهب المام أب حنيفة – رحه ال – ف مسألة مل‪ à‬سجود السهو‪ ،‬ومذهب المام أحد –‬
‫رحه ال – ف مسألتي‪ ،‬ها‪ :‬حكم صلة الماعة‪ ،‬وأخرى ف أحكام الوالة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬يشي إل اللف عن المام الشافعي – رحه ال – ف السألة‪ ،‬فيذكر القوال النسوبة إليه‪،‬‬
‫دون الشارة إل مصدرها ف الغالب‪ ،‬ودون ترجيح لقول على آخر ف أكثر الحيان‪ ،‬كما أنه‬
‫يذكر الوجه النقولة عن الصحاب ف بعض الواضع دون ترجيح لا أيضا‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬تنوعت طريقة الصن¬ف ف عرضه للحكام والسائل من باب لخر‪ ،‬فتارة يذكرها على‬

‫الطريقة العروفة السائدة ف الصن©فات الفقهية كالتنبيه‪ ،‬وغيها‪ ،‬ملتزما جانب الختصار‪،‬‬
‫والياز‪ ،‬وتارة يذكرها على طريقة الصر والستثناء‪ ،‬وتارة يذكر قاعدة فقهية‪ ،‬أو ضابطا‪،‬‬
‫ويذكر ما يتصل به من جزئيات وفرعيات للمسألة‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬يذكر ‪ -‬ف مواضع متعددة – القول الضعيف ف الذهب‪ ،‬دون الشارة إل شذوذه أو‬
‫ضعفه‪ ،‬وقد ت‪ª‬ع‪ª‬ق¾ب‪±‬ت¿ه ف تلك الواضع‪ ،‬وبي©نت¿ القول الراجح ف الذهب والصحيح العتمد‪ ،‬وكذلك‬
‫المر ف الوجه الت يذكرها‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬رت©ب الكتاب ف معظم أبوابه على الطريقة الت¨بعة ف ذكر أبواب الفقه‪ ،‬والنهج السائد‬
‫عند فقهاء الشافعية‪ ،‬إل أنه أقحم بعض البواب ف غي مواضعها‪ ،‬فقد ذكر باب الفرائض وما‬
‫يتبعه قبل استكمال كتاب البيوع كامل‪ ،‬ث ذكر بقية أبواب البيوع بعد ذلك‪ ،‬وكذلك‬
‫ص ‪ ... -39-‬فإنه يذكر بعض السائل ف غي مظان¬ها العهودة‪ ،‬كذكره باب قسمة الغنيمة‬
‫والفيء‪ ،‬وباب الكفارات والفدية‪ ،‬والدماء ف كتاب الزكاة؛ مالفا بذلك النهج الذي سلكه‬
‫معظم فقهاء الشافعية ف ذلك‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬جاء الكتاب شامل لميع أبواب الفقه بل استثناء ابتداء من كتاب الطهارة حت كتاب‬
‫العتق وما يتعلق به‪.‬‬
‫ثامنا‪ :‬أشار الصن¬ف ف بعض البواب – عند ذكره مسألة من السائل – إل أنه قد فص¨ل القول ف‬
‫هذه السألة‪ ،‬وبسط الكلم عليها ف موضع آخر‪ ،‬ول يشر إل اسم مصن¨فه الذي قصده‪ ،‬وكان‬
‫الول أن يذكره‪.‬‬
‫تاسعا‪ :‬ل يل الكتاب – رغم أنه من الختصرات – من الدلة النقلية من الكتاب والسنة‪ ،‬حيث‬
‫استدل الصن¬ف ببعض اليات القرآنية الكرية‪ ،‬وأورد جلة من الحاديث النبوية الشريفة مشيا‬
‫إل درجتها ف بعض الحيان‪.‬‬
‫عاشرا‪ :‬يكتنف أسلوب الصن¬ف – رحه ال – الغموض والبام وعدم وضوح الراد ف عدة‬
‫مواضع‪ ،‬ما استلزم شرح وبيان ذلك كله‪.‬‬
‫وبالملة‪ ،‬فإن كتاب )الل‪Ô‬باب( للمحاملي – رحه ال – يدل دللة واضحة على طول باع‬
‫الصن¬ف ف الفقه‪ ،‬واطلعه الواسع‪ ،‬وشخصيته الفقهية التميزة ف إدراك مسائل الفقه‪ ،‬وصياغتها‬
‫بعبارة دقيقة ومتصرة‪ ،‬وبأساليب متنوعة‪ ،‬إذ اشتمل كتابه هذا على جلة من فنون الفقه؛ ما بي‬
‫قواعد‪ ،‬واستثناءات‪ ،‬وضوابط‪ ،‬وفروق‪ ،‬وأقوال‪ ،‬ووجوه‪ ،‬ف الذهب الشافعي‪ ،‬ول يعن ذلك أن‬
‫الكتاب سليم من الآخذ واللحظات؛ فإن الكمال ل وحده جل× شأنه‪ ،‬وقد أشرت إل بعض تلك‬
‫الآخذ آنفا‪ ،‬كما نب¨هت عليها ف مواضعها من الكتاب أثناء التحقيق‪.‬‬

‫ص ‪ ... -40-‬البحث الرابع‪ :‬وصف النسختي الط‪à‬يتي للكتاب‬
‫بعد جهد واستقراء مستمرين‪ ،‬وبث دائم ومتواصل ف فهارس الخطوطات‪ ،‬وسؤال الختصي‬
‫من العلماء والباحثي‪ ،‬وبعد اطلع على فهارس الكتبات الت زرتا ف مكة الكرمة‪ ،‬والدينة‬
‫النورة‪ ،‬والرياض‪ ،‬ومصر؛ تكنت¿ – ول المد والنة – من الصول على مصورتي لنسختي‬
‫خط‪à‬يتي للكتاب‪ ،‬وها‪:‬‬
‫أول‪ :‬النسخة الول )أ(‪:‬‬
‫نسخة مكتبة )أيا صوفيا( التركية باستانبول‪ ،‬وهي مفوظة فيها تت رقم )‪ ،(1378/1‬ضمن‬
‫مموع يتوي على عدة كتب‪ ،‬أولا كتابنا هذا من ورقة )‪.(76-1‬‬
‫وقد رمزت لذه النسخة بالرف )أ(‪.‬‬
‫وهذا وصف شامل لا‪:‬‬
‫ كتبت بط نسخ مقروء‪.‬‬‫ عدد أوراقها ست وسبعون ورقة )مائة وإحدى وخسون صفحة(‪.‬‬‫ عدد السطر سبعة عشر سطرا ف الصفحة الواحدة )أربعة وثلثون سطرا ف الورقة الواحدة(‪.‬‬‫ بعدل تسع كلمات ف السطر الواحد‪.‬‬‫ تاريخ النسخ‪ :‬يوم الحد من شهر صفر سنة ثلث وأربعي وستمائة للهجرة‪.‬‬‫ ل ي¿ذك®ر اسم الناسخ‪.‬‬‫ على غلفها استعارة وتلك ك‪æ‬تب بعبارة‪) :‬عارية عندي‪ ،‬مالكه الناب العس¨ال الولوي الكمال‬‫أبو السي البالسي المام‪...‬أحسن ال إليه(‪.‬‬
‫ص ‪ - ... -41-‬كتب على الغلف عنوان الكتاب واسم مؤلفه )الل‪Ô‬باب ف الفقه‪ ،‬تصنيف‬
‫القاضي الليل أب السن بن ممد بن القاسم الضب الاملي رحة ال عليه(‪.‬‬
‫ كتب ف أعلى الغلف أربعة أبيات‪ ،‬وقال‪ :‬للشاطب رضي ال عنه‪.‬‬‫ ث خت‪±‬م نقشه }ال‪è‬ح‪ª‬م‪±‬د¿ ل‪-‬ل¾ه‪ -‬ال¾ذ‪-‬ي ه‪ª‬د‪ª‬ان‪ª‬ا ل‪-‬ه‪ª‬ذ®ا و‪ª‬م‪ª‬ا ك‪æ‬ن©ا ل‪-‬ن‪ª‬ه‪±‬ت‪ª‬د‪-‬ي‪ ª‬ل®و‪±‬ل أ®ن‪ è‬ه‪ª‬د‪ª‬ان‪ª‬ا الل¾ه{‪.‬‬‫ ث عنوان الكتاب كما ذكرته‪ ،‬واسم مؤل×فه‪.‬‬‫ ث أبيات شعرية؛ منها‪:‬‬‫يفوق من الفوائد والعال ‪ ...‬مع الياز كل¾ م¿طو©لت‪-‬‬
‫كتاب كل علم الفقه فيه ‪ ...‬ويكشف عن جيع الشكلت‪-‬‬
‫ وتل البيات عبارة )نسب الشافعي – رضي ال عنه ‪ :-‬ممد بن إدريس ابن عباس بن عثمان‬‫بن شافع بن سائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن الطلب بن عبد مناف بن عم رسول ال‬

‫صلى ال عليه وسلم(‪.‬‬
‫ ث عبارة‪) :‬قال عبد ال بن عون‪ :‬سئلت‪ ±‬أم الدرداء‪" :‬ما كان أفضل عمل أب الدرداء؟ قالت‪:‬‬‫التفكر والعتبار(‪.‬‬
‫ ث عبارة بمسة أسطر‪ ،‬عليها آثار بلل‪ .‬ل أتكن من قراءتا‪.‬‬‫ وف أثناء هذه النسخة ك‪æ‬تب على الورقة الثانية )وقف ل تعال‪ ،‬فمن نظر فيه يدعو لن كان‬‫السبب فيه ولوالديه(‪ .‬وقد ك‪æ‬ررت مثل هذه العبارة‪ ،‬وعبارة )وقف ل تعال( ف عدة أماكن ف‬
‫ثنايا الكتاب‪.‬‬
‫ ف هذه النسخة بعض التصويبات على هوامش أوراقها الداخلية‪.‬‬‫ فيها بعض السقط‪.‬‬‫ أخطاؤها الملئية واللغوية كثية‪ ،‬ويظهر أن الناسخ أعجمي‪.‬‬‫ ختم الكتاب بعبارة‪) :‬ت كتاب الل‪Ô‬باب بمد ال‪ ،‬وعونه‪ ،‬وتوفيقه‪ ،‬وبن¬ه‪ ،‬وصلى ال على سيدنا‬‫ممد نبيه وآله وسلم تسليما كثيا‪ ،‬وكان الفراغ من نس‪±‬خه ف اليوم الحد من شهر صفر سنة‬
‫ثلث وأربعي وستمائة(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -42-‬ثانيا‪ :‬النسخة الثانية )ب(‪:‬‬
‫نسخة الكتبة الظاهرية بدمشق‪ ،‬مفوظة فيها تت رقم )‪ (387‬فقه شافعي‪ ،‬ضمن مموع يتوي‬
‫على ثلثة كتب ف فقه الشافعية‪ ،‬هي‪:‬‬
‫‪ -1‬الل‪Ô‬باب‪ .‬للمحاملي من ورقة )‪ (1‬إل ورقة )‪ .(30‬من أول الموع‪.‬‬
‫‪ -2‬التدريب‪ .‬لعمر بن رسلن البلقين‪ .‬من ورقة )‪ (31‬إل ورقة )‪.(159‬‬
‫‪ -3‬تنقيح الل‪Ô‬باب‪ .‬لول الدين أب زرعة العراقي‪ .‬من ورقة )‪ (160‬إل ورقة )‪.(209‬‬
‫وقد رمزت لذه النسخة بالرف )ب(‪.‬‬
‫وهذا وصف شامل لا‪:‬‬
‫ ك‪æ‬تبت بقلم معتاد‪ ،‬معظمها بط النسخ‪.‬‬‫ عدد أوراقها ثلثون ورقة )ستون صفحة(‪.‬‬‫ عدد السطر ف الصفحة الواحدة يتفاوت ما بي سبعة وعشرين سطرا إل ثلثي سطرا‪.‬‬‫ معدل الكلمات ف السطر الواحد ثان عشرة كلمة‪.‬‬‫ تاريخ النسخ ‪ /9‬جادى الول ‪ /‬سنة )‪829‬هـ(‪.‬‬‫ اسم الناسخ‪ :‬أحد بن أب بكر البوصيي‪.‬‬‫‪ -‬على الغلف وقفية للكتاب على إحدى الدارس‪.‬‬

‫ عنوان الكتاب واسم مؤلفه على الغلف )كتاب الل‪Ô‬باب‪ ،‬تأليف المام‪ ،‬العال‪ ،‬العامل‪ ،‬أبو‬‫السن أحد بن ممد بن أحد الضب الاملي‪ ،‬توف سنة خس عشرة وأربعمائة عن تسع وأربعي‬
‫سنة(‪ .‬وهذا خطأ ف تديد عمره‪ ،‬فعمره سبع وأربعون سنة كما تقدم‪.‬‬
‫ص ‪ - ... -43-‬ث عليها ختم الكتبة الظاهرية بدمشق‪ ،‬وختم الكتبة العمرية‪ ،‬وهي إحدى‬
‫الكتبات الت تضمها الكتبة الظاهرية‪.‬‬
‫ هذه النسخة كثية السقط‪ ،‬كثية الخطاء اللغوية والملئية‪ ،‬فالخطاء فيها أكثر من سابقتها‪.‬‬‫وقد أشار الزركلي إل أن هذا الناسخ معروف بتحريفه الكثي ف نس‪±‬خه للكتب‪.‬‬
‫ آخر الكتاب )ت الكتاب بعون ال – تعال – وفضله‪ ،‬والمد ل وحده‪ ،‬وصلى ال على‬‫سيدنا ممد وسلم‪ ،‬على يد أحوج خلق ال للمغفرة أحد بن أب بكر البوصيي‪ ،‬ف تاسع جادى‬
‫الول سنة تسع وعشرين وثانائة(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -48-‬البحث الامس‪ :‬عملي ف التحقيق‬
‫يتلخص النهج الذي سرت عليه ف تقيق الكتاب بالت‪:‬‬
‫أول‪ :‬با أن النسختي اللتي حصلت عليهما ل تكن إحداها بط الؤلف‪ ،‬ول ف حياته‪ ،‬كما أن‬
‫بينهما اتفاقا ف بعض الواضع ف الخطاء الت أكاد أجزم بأنا من الناسخي‪ ،‬وكذلك فإنك قد‬
‫تد خطأ ف موضع ف نسخة )أ(‪ ،‬ل تده ف )ب( ف نفس الكان‪ ،‬لذلك كله سلكت طريقة‬
‫اختيار العبارة الصحيحة منهما‪ ،‬وعملت على إخراج النص سليما بقارنة النسختي‪ ،‬ومن ث‬
‫استخلص النص الصح واعتماده‪ ،‬وتقيق الكتاب على مقتضاه‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أثبت الفروق بي النسختي‪ ،‬فما كان من زيادة‪ ،‬أو خطأ‪ ،‬أو سقط‪ ،‬أو فرق‪ ،‬أو نو ذلك؛‬
‫ذكرته ف الاشية‪ ،‬مشيا إل النسخة الت وقع فيها ذلك‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬نسخت نص الكتاب حسب قواعد الملء والط الديثة‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬إذا اقتضى السياق إضافة عبارة أو لفظة ما‪ ،‬ل يستقيم العن إل با؛ أضفتها ف النص‪ ،‬مع‬
‫الشارة إل ذلك ف الاشية علما بأن هذا نادر‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬رقمت اليات القرآنية الكرية الواردة ف الكتاب‪ ،‬وتثبت منها ف مواضعها من الصحف‬
‫الشريف‪ ،‬وأشرت ف الاشية إل رقم الية واسم السورة‪ ،‬ورستها بالرسم العثمان تييزا لا عن‬
‫غيها‪.‬‬
‫ص ‪ ... -49-‬سادسا‪ :‬خرجت الحاديث النبوية الشريفة‪ ،‬فإن كان الديث ف الصحيحي‪ ،‬أو‬
‫ف أحدها؛ اكتفيت بتخريه منهما أو من أحدها‪ ،‬وإن ل يكن كذلك؛ خرجته من مظانه ف كتب‬

‫الديث الخرى كالسنن‪ ،‬والسانيد‪ ،‬والصنفات‪ ،‬وبينت درجة ذلك الديث‪ ،‬معتمدا على‬
‫الكتب الختصة بذلك‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬وثقت السائل الفقهية‪ ،‬والقواعد‪ ،‬والضوابط‪ ،‬وكذا الفرعيات والزئيات من كتب الفقه‪،‬‬
‫والقواعد الفقهية‪ ،‬والشباه والنظائر ف الذهب الشافعي‪ ،‬كما وثقت أقوال المامي أب حنيفة‬
‫وأحد – رحهما ال تعال – من كتبهما الصيلة ف السائل العدودة الت ذكرها الصنف‪.‬‬
‫ثامنا‪ :‬إذا استدل الصنف للمسألة بآية قرآنية‪ ،‬فإن أوثق السألة الفقهية من كتب أحكام القرآن‬
‫والتفسي الت صنفها الشافعية؛ ككتاب أحكام القرآن للمام الشافعي‪ ،‬وكتاب أحكام القرآن‬
‫للهراسي الشافعي‪ ،‬وتفسي الاوردي والبغوي‪ ،‬ث أضيف إل ذلك بعض كتب الفقه‪.‬‬
‫تاسعا‪ :‬إذا ذكر الصنف قولي أو وجهي ف السألة‪ ،‬فإن أشي ف الاشية إل أصحهما‪ ،‬وإل‬
‫القول العتمد منهما ف الذهب‪ ،‬كما أبي القول العتمد ف السائل الت أثبت الصنف فيها القول‬
‫الضعيف‪.‬‬
‫عاشرا‪ :‬شرحت اللفاظ‪ ،‬والكلمات الغريبة‪ ،‬وبعض الصطلحات الواردة ف الكتاب‪ ،‬والت تتاج‬
‫إل بيان‪ ،‬معتمدا ف ذلك على كتب اللغة‪ ،‬وكتب الغريب الت ألفت ف شرح اللفاظ الفقهية‬
‫عند فقهاء الشافعية‪.‬‬
‫ص ‪ ... -50-‬حادي عشر‪ :‬بينت مقادير الطوال‪ ،‬والقاييس‪ ،‬والكاييل‪ ،‬والوازين الشرعية –‬
‫الت أوردها الصنف – با يعادلا ويساويها من القادير الديثة التداولة الن‪.‬‬
‫ثان عشر‪ :‬ترجت باختصار للعلم غي الشهورين‪ ،‬ث أعقبت الترجة بذكر الصادر لن أراد‬
‫الطالة والتوسع‪.‬‬
‫ثالث عشر‪ :‬ضبطت اللفاظ والكلمات الت تتمل اللبس بالشكل‪.‬‬
‫رابع عشر‪ :‬عند ذكر مصادر التوثيق للمسائل الفقهية أو غيها ف الواشي؛ أقدم الصدر السبق‬
‫ف التصنيف أول ث الذي يليه‪ ،‬فإذا اجتمعت ثلثة مصادر ف حاشية واحدة؛ كالم‪ ،‬والاوي‪،‬‬
‫والتنبيه مثل؛ أرتبها هكذا‪ ،‬السبق فالسبق‪ ،‬وكذا الموع‪ ،‬ومغن التاج هكذا‪ ،‬وقد التزمت‬
‫بذلك ف القسمي الدراسي والتحقيقي‪ ،‬إل ما سهوت أو غفلت عنه‪ .‬فال الستعان‪.‬‬
‫خامس عشر‪ :‬وضعت هذه العلمة ) ‪ ( /‬للدللة على ناية كل ورقة من الخطوط‪ ،‬مع الشارة‬
‫إل رقم تلك الورقة وتسلسلها ف الاشية‪ ،‬وبيان النسخة‪ ،‬وذلك ليسهل المر على من أراد‬
‫الرجوع للمخطوط‪.‬‬
‫سادس عشر‪ :‬وضعت فهارس فهارس عامة للكتاب ف آخره تعي القارئ عند الرجوع إل مراده‬
‫منه‪ ،‬وهي كما يلي‪:‬‬

‫‪ -1‬فهرس لليات القرآنية الكرية‪ ،‬مرتبة حسب ترتيب السور ف الصحف الشريف‪.‬‬
‫‪ -2‬فهرس للحاديث النبوية الشريفة‪ ،‬ورتبتها على الروف الجائية‪.‬‬
‫‪ -3‬فهرس للعلم الوارد ذكرهم ف الكتاب‪.‬‬
‫ص ‪ -4 ... -51-‬فهرس للبيات الشعرية‬
‫‪ -5‬فهرس للمصطلحات والكلمات الغريبة‬
‫‪ -6‬فهرس للمصادر والراجع الت اعتمدت عليها ف تقيق هذا الكتاب ودراسته‪ ،‬مرتبة على‬
‫الروف الجائية‪.‬‬
‫‪ -7‬فهرس تفصيلي لتويات وموضوعات الكتاب‪ ،‬شلت القسمي الدراسي والتحقيقي‪.‬‬
‫ص ‪ ... -55-‬كتاب اللباب ف الفقه الشافعي تأليف‪ :‬المام أب السن أحد بن ممد بن أحد‬
‫الاملي الشافعي )‪368‬هـ ‪415 -‬هـ(‬
‫تقيق‪ :‬عبد الكري بن صنيتان العمري‬
‫أستاذ مشارك بكلية الشريعة بالامعة السلمية بالدينة النورة‪.‬‬
‫سم ال الرحن الرحيم‬
‫المد ل رب العالي‪ ،‬والصلة والسلم على سيدنا ممد‪ ،‬سيد الرسلي‪ ،‬وآله أجعي ‪1‬‬
‫كتاب الطهارة‬
‫باب الطهرات ‪2‬‬
‫الطهرات ثلثة ‪ :3‬الاء‪ ،‬والتراب‪ ،‬وما يدبغ ‪ 4‬به‪.‬‬
‫فأما الاء فثلثة أنواع ‪ :5‬مطه¬ر‪ ،‬وطاهر‪ ،‬ونس‪.‬‬
‫فالطه¬ر ‪ 6‬نوعان ‪:7‬‬
‫ما نزل من السماء‪ ،‬أو نبع ‪ 8‬من الرض‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هكذا وردت الفتتاحية ف )ب(‪ ،‬وف )أ( ذكرت البسملة فقط‪.‬‬
‫‪) 2‬باب الطهرات( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،23 ،13‬تفة الطالب ‪.1/31‬‬
‫‪ 4‬الدباغ‪ :‬إزالة النت والرطوبة من اللد بواد خاصة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/19‬الصباح ‪ ،189‬معجم لغة الفقهاء ‪.206‬‬

‫‪ 5‬الموع ‪.1/80‬‬
‫‪ 6‬الطه¬ر‪ :‬الطهور‪.‬‬
‫‪ 7‬الوجيز ‪5-1/4‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )وما نبع(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -56-‬والط¾اهر ضربان ‪:1‬‬
‫الستعمل ف الوضوء أو النجاسة ‪ ،2‬وما ل تظهر فيه النجاسة‪ ،‬وما يظهر ‪ 3‬فيه شيء من اللل ‪4‬‬
‫فيستغن ‪ 5‬الاء عنه غالبا ‪ ،6‬أو استخرج ‪ 7‬من شيء طاهر ‪.8‬‬
‫والنجس ضربان ‪:9‬‬
‫ماء قليل حصلت فيه ناسة ‪.10‬‬
‫وماء كثي تغي بالنجاسة‪.‬‬
‫والكثي قلتان ‪ 11‬فصاعدا ‪.12‬‬
‫والقلتان خسمائة رطل ‪13‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر الزن ‪ ،93‬كفاية الخيار ‪ ،7-1/6‬القناع للشربين ‪ ،1/21‬مزيد النعمة ‪.32‬‬
‫‪ 2‬أي إزالة النجاسة‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬ظهر(‪ ،‬بدل )يظهر(‪.‬‬
‫‪ 4‬كالزعفران والكافور‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬يستغن(‪.‬‬
‫‪) 6‬غالبا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬اعتصر منه كماء الورد وماء الشجر‪.‬‬
‫‪) 8‬أو استخرج من شيء طاهر(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،1/17‬التذكرة لبن اللقن ‪ ،37-36‬ناية التاج ‪.75-1/74‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬النجاسة(‪.‬‬
‫‪ 11‬القلة‪ :‬الرة العظيمة‪ ،‬سيت بذلك؛ لن الرجل العظيم يقلها بيديه‪ ،‬أي‪ :‬يرفعها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/16‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.32‬‬
‫‪ 12‬الروضة ‪.1/19‬‬
‫‪ 13‬الرطل‪ :‬اختلف ف مقدار رطل بغداد‪ ،‬فقيل )‪ 128‬وأربعة أسباع الدرهم(‪ ،‬وقيل )‪128‬‬

‫درها فقط(‪ ،‬وقيل )‪ 130‬درها(‪ ،‬فيكون الرطل بالرام الال على القول الول )‪407.695‬‬
‫غراما(‪ ،‬وعلى الثان )‪ 405.880‬غراما(‪ ،‬وعلى الخي )‪ 412.23‬غراما(‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬تذيب الساء واللغات ‪ ،3/1/123‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،110‬معجم لغة الفقهاء ‪.223‬‬
‫ص ‪ ... -57-‬بالبغدادي ‪ ،1‬وهو مائتان وخسون م‪ª‬ن‪ð‬ا ‪.2‬‬
‫وهل هو تديد أو تقريب؟ فيه وجهان ‪.3‬‬
‫والقليل ما دون القلتي ‪.45‬‬
‫وأما التراب فعلى ثلثة أنواع‪:‬‬
‫مطه¬ر‪ ،‬وهو‪ :‬التراب الذي ل يتلط بغيه ‪.6‬‬
‫وطاهر‪ ،‬وهو‪ :‬التراب الذي ‪ 7‬اختلط بطاهر ‪ 8‬حلل ‪.9‬‬
‫ونس‪ ،‬وهو‪ :‬التراب الذي أصابته ناسة؛ كتراب القابر النبوشة ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من قوله‪) :‬بالبغدادي ‪ ...‬من©أ(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬ال®ن‪ :Æ‬مكيال سعته رطلن = )‪ 815.39‬غراما(‪ .‬وانظر‪ :‬الصباح ‪ ،582‬معجم لغة الفقهاء‬
‫‪.460‬‬
‫‪ 3‬الوجه الول‪ :‬أنه معتب بالتحديد‪ ،‬والثان‪ :‬أنه معتب بالتقريب‪ ،‬وصحح هذا الغزال‪ ،‬والرافعي‪،‬‬
‫والنووي وغيهم‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،1/325‬فتح العزيز ‪ ،1/207‬الموع ‪ ،1/122‬القناع للشربين ‪.1/24‬‬
‫‪ 4‬روضة الطالبي ‪ ،1/19‬الغاية والتقريب ‪.6‬‬
‫‪) 5‬والقليل ما دون القلتي(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،2/217‬التذكرة ‪ ،49‬كفاية الخيار ‪.35-1/34‬‬
‫‪ 7‬من قوله‪) :‬ل يتلط ‪ ...‬الذي اختلط(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬كدقيق‪ ،‬وف )ب(‪) :‬بامد(‪.‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬الموع ‪.2/216‬‬
‫ص ‪ ... -58-‬وأما ما يدبغ به مثل الش©ث ‪ ،1‬والق®ر‪ª‬ظ ‪ ،2‬وقشور الرمان‪ ،‬والعف‪è‬ص ‪ ،3‬وما تدبغ‬
‫به العرب‪ ،‬سواء ‪ 4‬كان طاهرا أو نسا‪ ،‬يوز ‪ 5‬الدباغ به ‪ .6‬وكذلك الاء النجس الذي خالطه‬

‫شيء من الطاهرات شبه الز¨اج ‪ 7‬والقرظ ‪9 8‬‬
‫باب ‪ 10‬الطهارات‬
‫الطهارات أربع ‪ :11‬الوضوء‪ ،‬والغسل‪ ،‬والتيمم‪ ،‬وإزالة النجاسة‪.‬‬
‫باب الوضوء‬
‫الوضوء نوعان ‪ :12‬فرض‪ ،‬وسنة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الش©ث‪ :‬شجر طيب الريح‪ ،‬مر الطعم‪ .‬الصباح ‪.305 ،302‬‬
‫‪ 2‬الق®ر‪ª‬ظ‪ :‬ورق شجر السلم‪ .‬الغن لبن باطيش ‪.1/20‬‬
‫‪ 3‬تذيب الساء ‪ ،3/2/26‬الصباح ‪.418‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) ،‬فسواء(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) ،‬جاز(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،1/224‬روضة الطالبي ‪ ،42-1/41‬مغن التاج ‪.1/82‬‬
‫‪ 7‬الز¨اج‪ :‬يقال له‪ :‬الش¨ب اليمان‪ ،‬وهو من الدوية‪ .‬اللسان ‪) 2/293‬زوج(‪.‬‬
‫‪ 8‬لكن يب غسله إذا د¿بغ بنجس‪ ،‬وكذا إن د¿بغ بطاهر على الصح‪.‬‬
‫‪ 9‬من قوله‪) :‬إذا‪.....‬والقرظ( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )أ(‪) :‬أنواع الطهارات(‪.‬‬
‫‪ 11‬ترير التنقيح ‪.4‬‬
‫‪ 12‬مغن التاج ‪ ،63 ،1/47‬فتح الوه¨اب ‪.1/11‬‬
‫ص ‪ ... -59-‬فالفرض ما كان عن ح‪ª‬د‪ª‬ث‪.1Ï‬‬
‫والسنة ثلثة عشر ‪:2‬‬
‫تديد الوضوء لكل فريضة ‪ ،3‬والوضوء ف الغ¿سل الواجب‪ ،‬والوضوء للج¿ن¿ب عند النوم ‪،4‬‬
‫وعند الوطء‪ ،‬وعند الكل‪ ،‬والوضوء عن الغيبة ‪ ،5‬وعن حل اليت ‪ ،6‬وعند الغضب‪ ،‬وعند‬
‫الذان والقامة‪ ،‬وللجلوس ف السجد‪ ،‬والعتكاف فيه ‪ ،7‬وال‪æ‬حدث إذا أراد النوم بالليل يتوضأ‪،‬‬
‫كال‪æ‬ن¿ب‪ ،‬وإذا أراد قراءة القرآن ‪ 8‬عن ظهر القلب ‪.9‬‬
‫والوضوء يشتمل على ستة أشياء ‪:10‬‬
‫فر‪±‬ض‪ ،‬ونف‪è‬ل ‪ ،11‬وسنة‪ ،‬وأدب ‪ ،12‬وكراهية‪ ،‬وشر‪±‬ط‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الوجيز ‪.1/11‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )تسعة(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف استحباب تديد الوضوء خسة أوجه‪ ،‬أصحها‪ :‬إن صلى بالوضوء الول فرضا أو نفل‬
‫استحب‪ ،‬وإل فل‪ .‬وانظر‪ :‬الموع ‪.1/469‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬عند الكل‪ ،‬وعند النوم‪ ،‬وعند الوطء(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬وعند الغيبة(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬وعند حل النازة(‪.‬‬
‫‪ 7‬من قوله‪) :‬وعند الذان‪....‬والعتكاف فيه( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬والقراءة للقرآن(‪.‬‬
‫‪ 9‬الموع ‪ ،473-1/472‬مغن التاج ‪ ،1/63‬القناع للشربين ‪ ،1/47‬إعانة الطالبي‬
‫‪ .1/60‬وقد ذكر النووي أن بعضهم زاد فيها فأوصلها إل خسة وعشرين‪ .‬بل أوصلها بعضهم‬
‫إل أربعي‪ .‬انظر‪ :‬حاشية الشرقاوي ‪ ،1/47‬والصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬نقل النووي هذا عن الصن¬ف‪ .‬الموع ‪.1/466‬‬
‫‪) 11‬ونفل(‪ :‬أ‪æ‬سقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 12‬الفرق بي السنة والدب‪ :‬أنما يشتركان ف أصل الستحباب‪ ،‬لكن السنة يتأكد شأنا‪،‬‬
‫والدب دون ذلك‪ .‬روضة الطالبي ‪.1/61‬‬
‫ص ‪ ... -60-‬فأما الفرض‪ ،‬فسبعة ‪ 1‬أشياء‪:‬‬
‫النية‪ ،‬وغسل جيع الوجه‪ ،‬وغسل اليدين مع الرفقي‪ ،‬ومسح بعض الرأس‪ ،‬وغسل الرجلي مع‬
‫الكعبي‪ ،‬والترتيب‪ ،‬والتتابع ‪ 2‬ف أحد القولي ‪.3‬‬
‫وأما النفل‪ ،‬فشيء واحد ‪ ،4‬وهو‪:‬‬
‫التوضؤ مرتي مرتي‪.‬‬
‫وأما ‪ 5‬السنة فخمسة عشر شيئا ‪:6‬‬
‫التسمية‪ ،‬وغسل اليدين قبل إدخالما الناء ثلثا‪ ،‬والضمضة والستنشاق‪ ،‬والبالغة فيهما ‪ 7‬إل‬
‫أن يكون صائما فيفق ‪ ،8‬والستنثار ‪ ،9‬والضمضة ‪ 10‬والستنشاق بغرفة أو غرفتي ‪،11‬‬
‫وتليل اللحية الكث¾ة ‪ ،12‬ومسح جيع الرأس‪ ،‬ومسح الذني ظاهرها وباطنهما باء جديد‪،‬‬
‫وإدخال‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا ف القدي‪ ،‬أما ف الديد فهي ستة‪ .‬الهذب ‪.1/19‬‬
‫‪ 2‬الوالة ف الوضوء‪.‬‬
‫‪ 3‬وهو القول القدي‪ ،‬وأما الديد‪ ،‬فهو س¿نة‪.‬‬
‫الوجيز ‪ ،1/14‬الروضة ‪ ،1/64‬التحقيق للنووي ‪.62‬‬
‫‪ 4‬الموع ‪.1/466‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )فأما(‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،1/39‬القناع لبن النذر ‪ ،1/61‬الموع ‪ ،466-1/465‬كفاية الخيار ‪-1/14‬‬
‫‪ ،17‬التذكرة ‪ ،44‬فتح الوهاب ‪.14-1/13‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬والبالغة ف الستنشاق(‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،1/39‬الموع ‪.1/357‬‬
‫‪) 9‬والستنثار(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )أ(‪ .‬وانظر‪ :‬الموع ‪.1/465‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬وأن تكون الضمضة والستنشاق(‪.‬‬
‫‪ 11‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،59-1/58‬الموع ‪.362-1/361‬‬
‫‪) 12‬الكث¾ة(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -61-‬السب¬حت‪ª‬ي‪±‬ن ‪ 1‬ف صماخي ‪ 2/3‬الذني‪ ،‬ومسح العنق ‪ ،4‬وتليل أصابع الرجلي‬
‫بالنصر أو السبابة‪ ،‬والتثليث‪ ،‬والتيام¿ن‪ ،‬وأن يقول ف آخر وضوئه ‪" :5‬أشهد أن ل إله إل ال‪،‬‬
‫وأشهد أن ممدا عبده ورسوله‪ ،‬سبحانك اللهم وبمدك أشهد أن ل إله إل ال‪ ،‬أستغفرك وأتوب‬
‫إليك"‪.‬‬
‫وأما الدب ‪ ،6‬فهو ‪ 7‬عشرة أشياء ‪ ، 8‬وهي ‪:9‬‬
‫أن يستقبل القبلة‪ ،‬وأن يعقد ف مكان ل يرجع عليه الاء ول يترش¨ش‪ ،‬وأن يعل الناء عن يساره‬
‫إن كان ضيقا ‪ ،10‬وإن كان واسعا فعن يينه‪ ،‬وأن ل يستعي بغيه إل عن الضرورة ‪ ،11‬وإن‬
‫استعان جعله عن يينه‪ ،‬ويبدأ‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تثنية م¿س‪ª‬ب¬حة‪ :‬وهي الصبع الت تلي البام‪ ،‬سيت بذلك؛ لنا يشار با إل التوحيد‪ ،‬فهي‬
‫مسب¬حة من¾هة‪ .‬ويقال لا‪ :‬السب¨ابة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،69‬تذيب الساء ‪.3/1/144‬‬

‫‪ 2‬الص¬ماخ‪ :‬القناة الوصلة إل طبلة الذن‪.‬‬
‫تذيب الساء ‪ ،3/1/179‬معجم لغة الفقهاء ‪.276‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (2‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا أحد أربعة أوجه‪ ،‬والثان‪ :‬الستحباب‪ ،‬والثالث‪ :‬يستحب مسحه ببقية ماء الرأس والذن‪،‬‬
‫والوجه الرابع‪ :‬ل ي¿سن ول يستحب‪ .‬وصو©ب هذا – الخي – النووي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬القناع للماوردي ‪ ،23‬الموع ‪.1/464‬‬
‫‪ 5‬الذكار للنووي ‪.79‬‬
‫‪ 6‬نقل هذا – عن الصنف – النووي ف الموع ‪.1/466‬‬
‫‪) 7‬فهو(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬الصدر السابق‪ ،‬وأسن الطالب ‪ ،1/42‬القناع للشربين ‪.47-1/46‬‬
‫‪) 9‬وهي(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 10‬إن كان ضيقا(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬كمرض ونوه‪.‬‬
‫ص ‪ ... -62-‬ف غسل الوجه بأعله‪ ،‬وف غسل اليدين بالكفي‪ ،‬وف مسح الرأس بقدمته‪ ،‬وف‬
‫غسل الرجلي بالصابع ‪ ،1‬ول ينفض ‪ 2‬يديه‪ ،‬ول يسحهما بنديل‪.‬‬
‫باب ما يكره ف الوضوء ‪3‬‬
‫وهو ثلثة ‪ 4‬أشياء ‪ :5‬السراف ف الاء ولو كان على شاطئ ‪ 6‬البحر‪ ،‬وغ®سل الرأس بدل السح‬
‫‪ ،7‬والزيادة على ثلث ‪.8‬‬
‫باب ‪9‬شرائط الوضوء‬
‫وهو ‪ 10‬شرط واحد‪ ،‬وهو‪ :‬أن يكون الاء مطلقا ‪ 11‬ل غي ‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الموع ‪.1/426‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬وأن ل ينفض(‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا التبويب ليس ف )ب(‪ ،‬والثبت فيها )وأما الكراهية(‪ ،‬وهو النسب‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬فثلثة(‪.‬‬
‫‪ 5‬نقل هذا – عن الصن¬ف – النووي ف الموع ‪.1/466‬‬
‫‪ 6‬ف الصل )شاط(‪.‬‬

‫‪ 7‬نقل هذا النووي ف الموع ‪ ،466 ،1/410‬وقال‪" :‬الصح عدم الكراهة"‪ ،‬ومن صححه‬
‫الغزال والرافعي وغيها‪ ،‬وانظر‪ :‬الوجيز ‪ ،1/13‬فتح العزيز ‪ ،1/355‬مغن التاج ‪.1/53‬‬
‫‪ 8‬القناع للشربين ‪.1/45‬‬
‫‪ 9‬هذا التبويب ليس ف )ب(‪ ،‬أيضا‪ ،‬والثبت فيها )وأما الشرط(‪ ،‬وهو النسب‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬فشيء واحد(‪.‬‬
‫‪ 11‬نقله النووي عن الصن¬ف ف‪ :‬الموع ‪ ،466 ،1/463‬وانظر‪ :‬مغن التاج ‪.1/47‬‬
‫‪) 12‬ل غي(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -63-‬باب ما ينقض الوضوء‬
‫وهو تسعة ‪ 1‬أشياء ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ما يرج من أحد ‪ 3‬السبيلي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن ينسد© السبيل‪ ،‬ويرج الدث من سبيل آخر ‪.4‬‬
‫والثالث‪ :‬ما يغلب على العقل ‪ 5‬إل النوم قاعدا مستويا ‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬مس فرج ‪ 7‬الدمي بباطن الكف من نفسه‪ ،‬أو من غيه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬وينتقض الوضوء بتسعة أشياء(‪.‬‬
‫‪ 2‬الموع ‪ ،2/5‬كفاية الخيار ‪ ،21-1/20‬التذكرة ‪ ،40‬أسن الطالب ‪ ،1/54‬القناع‬
‫للشربين ‪.1/54‬‬
‫‪) 3‬أحد(‪ :‬أ‪æ‬سقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬ل يدد الصن¬ف – رحه ال – موضع السبيل الخر‪ ،‬وذكروا له أربع صور‪:‬‬
‫‪ -1‬أن ينسد الخرج العتاد‪ ،‬وينفتح مرج تت العدة‪ ،‬فينتقض الوضوء بالارج منه‪ ،‬قول‬
‫واحدا‪.‬‬
‫‪ -2‬أن ينسد العتاد‪ ،‬وينفتح فوق العدة‪ ،‬ففيه قولن‪ :‬أصحهما‪ :‬ل ينتقض‪ ،‬قال النووي‪" :‬وقطع‬
‫الاملي بالنتقاض‪ ،‬وهو ضعيف"‪.‬‬
‫‪ -3‬ل ينسد العتاد وينفتح تت العدة‪ ،‬ففيه خلف‪ ،‬والصحيح أنه ل ينقض‪.‬‬
‫‪ -4‬ل ينسد العتاد وينفتح فوق العدة‪ ،‬ففيه طريقان‪ ،‬الصح – عند المهور – أنه ل ينقض‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،15-2/13‬روضة الطالبي ‪ ،1/73‬الموع ‪.2/8‬‬
‫‪ 5‬أي ما يغلب على تييزه من نوم‪ ،‬أو جنون‪ ،‬أو إغماء‪ ،‬أو س¿ك‪æ‬ر‪.‬‬

‫‪) 6‬مستويا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬مس الفرج(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -64-‬والامس‪ :‬ملمسة بدن الرجل بدن ‪ 1‬الرأة ول حائل بينهما إل الشعر‪ ،‬والظفر‪،‬‬
‫والسن‪ .‬وف مس ذوات الارم والصغار قولن ‪.2‬‬
‫والسادس‪ :‬انقطاع الدث الدائم ‪ 3‬إل ف الصلة‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬بطلن حكم السح على الفي ‪ ،4‬وفيه قول آخر‪ :‬أنه يقتصر على غسل الرجلي ‪.5‬‬
‫والثامن‪ :‬بطلن حكم السح على البائر ‪.6‬‬
‫والتاسع ‪ :7‬بطلن التيمم إذا جع بينه وبي الاء‪ ،‬وفيهما قول آخر‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬ببدن(‪.‬‬
‫‪ 2‬أصحهما‪ :‬ل ينتقض وضوءه‪ .‬الم ‪ ،1/30‬التهذيب ‪ ،252‬التحقيق ‪ ،76‬الغاية القصوى‬
‫‪.1/216‬‬
‫‪ 3‬كدم الستحاضة‪ ،‬وسلس البول‪ ،‬والذي ونو ذلك‪ ،‬فإن صاحبه إذا توضأ؛ صح وضوءه‪ ،‬فلو‬
‫انقطع حدثه وشفي انتقض وضوءه‪ ،‬ووجب وضوء جديد‪ .‬الموع ‪ ،2/5‬ونقله عن الصنف‪.‬‬
‫‪ 4‬نقله النووي عن الصنف‪ .‬الموع‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬وهو قول الشافعي ف الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬يستأنف الوضوء‪ ،‬وصححه النووي وغيه‪،‬‬
‫وصحح غي الول‪ .‬متصر الزن ‪ ،102‬حلية العلماء ‪ ،1/141‬الموع ‪.2/5 ،1/525‬‬
‫‪ 6‬الصحيح أن هذا والذي بعده‪ ،‬ل يعدان من نواقض الوضوء‪ ،‬إذ السح على البية جائز‬
‫مطلقا‪ ،‬إذا تضرر من نزعها‪ ،‬كما أنه يسح عليها من غي توقيت‪ ،‬ولو تطهر من الدث الكب‬
‫حت يبأ‪.‬‬
‫‪ 7‬قال ف القدي‪ :‬يبطل تيممه إذا جع بينه وبي الاء‪ ،‬فيقتصر على التيمم‪ ،‬وقال ف الديد‪:‬‬
‫يستعمل ما معه من الاء أول لا يكفي من أعظائه‪ ،‬ث يتيمم للباقي‪ .‬وهو أظهر القولي‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ .2/224‬الموع ‪.2/268‬‬
‫ص ‪ ... -65-‬باب الغسل ‪1‬‬
‫الغتسال ‪ 2‬نوعان ‪ :3‬فرض‪ ،‬وسنة‪.‬‬
‫فالفرض عشرة أشياء؛ خسة منها على الرجال والنساء‪ ،‬وخسة منها على النساء دون الرجال‪.‬‬

‫فأما الت ‪ 4‬على الرجال والنساء ‪:5‬‬
‫فالنزال‪ ،‬والتقاء التاني‪ ،‬وناسة جيع البدن‪ ،‬وناسة بعض البدن إذا أشكل موضعها‪ ،‬وغسل‬
‫اليت‪.‬‬
‫وأما الت ‪ 6‬على النساء دون الرجال ‪:7‬‬
‫فالغتسال من اليض‪ ،‬والنفاس‪ ،‬والولدة ‪ ،8‬والسقاط ‪ ،9‬وخروج من¬ الرجل من ق‪æ‬ب¿لها ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬الغتسال(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪ :‬الغسل‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،28 ،20 ،18‬الغاية والتقريب ‪ ،9‬التذكرة ‪.56 ،48-47‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬اللوات(‪.‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،60 ،59 ،1/29‬الموع ‪ ،156 ،3/131 ،139 ،132 ،2/131‬مغن التاج‬
‫‪ ،188 ،69 ،1/68‬الدرر البهية ‪.28‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬اللوات(‪.‬‬
‫‪ 7‬ناية التاج ‪ ،1/211‬فتح الوهاب ‪ ،1/18‬فتح العي ‪.71 ،70 ،1/69‬‬
‫‪ 8‬يب الغسل ف الولدة حت لو عريت عن الدم على أصح الوجهي‪ .‬الموع ‪.2/149‬‬
‫‪ 9‬هو نوع من الولدة‪ ،‬فيجب الغسل على أصح الوجهي‪ .‬التهذيب ‪ ،262‬الموع ‪.2/150‬‬
‫‪ 10‬إن كان خروجه قبل غسلها وجب عليها الغسل قطعا‪ ،‬أما لو اغتسلت من جاع‪ ،‬ث خرج‬
‫منها من الرجل؛ لزمها الغسل – على الذهب – بشرطي‪ :‬الول‪ :‬أن تكون ذات شهوة‪ ،‬الثان‪:‬‬
‫أن تقضي شهوتا بذلك الماع‪ ،‬فإن فقد أحد الشرطي ل يب الغسل‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،129-2/128‬روضة الطالبي ‪.1/84‬‬
‫ص ‪ ... -66-‬وأما الغتسال السنون‪ ،‬فاثنان وعشرون نوعا ‪:1‬‬
‫الغتسال للجمعة‪ ،‬والستسقاء‪ ،‬والسوف‪ ،‬والكسوف‪ ،‬والعيدين ‪2‬؛الفطر والضحى‪ ،‬والكافر‬
‫إذا ‪ 3‬أسلم‪ ،‬والنون إذا أفاق ‪ ،4‬وعن غسل اليت ف قول ‪ ،5‬والحرام‪ ،‬ودخول ‪ 6‬الرم ‪،7‬‬
‫والوقوف ‪ 8‬بمع ‪ ،9‬والوقوف ‪ 10‬بعرفة‪ ،‬وف ثلثة أيام من قبل الرمي ‪ ،11‬ولدخول مكة‬
‫‪ ،12‬ولطواف الزيارة‪،13/‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬الم ‪ ،160 ،159 ،2/158‬التنبيه ‪ ،20‬الموع ‪ ،204-2/201‬التحقيق ‪ ،93‬اليضاح‬
‫ف مناسك الج ‪ ،404 ،339 ،316 ،216 ،145‬القرى ‪ ،395 ،251 ،161‬كفاية‬
‫الخيار ‪ ،29-1/28‬التذكرة ‪ ،48‬القناع للشربين ‪ ،65-1/64‬الدرر البهية ‪.30-29‬‬
‫‪) 2‬والعيدين(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 3‬إذا( ط‪æ‬مست من )أ(‪.‬‬
‫‪) 4‬والنون إذا أفاق(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا أحد الطريقي‪ ،‬وهو أن الغسل من غسل اليت سنة‪ ،‬والطريق الثان‪ :‬أن فيه قولي‪ :‬الديد‪:‬‬
‫أنه سنة‪ ،‬والقدي‪ :‬أنه واجب إن صح الديث‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،1/53‬الموع ‪ ،5/185‬معال السنن ‪.1/307‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬ولدخول(‪.‬‬
‫‪ 7‬إعلم الساجد للزركشي ‪.114‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬وللوقوف(‪.‬‬
‫‪ 9‬أي مزدلفة‪ ،‬سيت بذلك؛ لجتماع الناس فيها‪ ،‬وقيل‪ :‬لمعهم بي الغرب والعشاء‪.‬‬
‫تذيب الساء ‪.3/59‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬وللوقوف(‪.‬‬
‫‪) 11‬قبل الرمي(‪ :‬ليست ف )ب(‪.‬‬
‫‪ 12‬إعلم الساجد‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 13‬ناية لـ )‪ (3‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -67-‬وللحجامة ‪ ،1‬ولدخول ‪ 2‬المام‪ ،‬والستحداد ‪ ،3‬وللغماء ‪ ،4‬وكل حال تغي‬
‫فيها البدن ‪.5‬‬
‫والغتسال يشتمل على ستة أشياء‪ :‬فرض‪ ،‬ونفل ‪ ،6‬وسنة‪ ،‬وأدب‪ ،‬وكراهية‪ ،‬وشرط‪.‬‬
‫فأما الفرض‪ ،‬فثلثة ‪ 7‬أشياء ‪ :8‬النية‪ ،‬والتعميم ف كل البدن‪ ،‬والتتابع ف أحد القولي ‪.9‬‬
‫وأما النفل فشيء واحد‪ ،‬وهو‪ :‬الغتسال مرتي مرتي ‪.10‬‬
‫وأما السنة فثمانية أشياء ‪:11‬‬
‫التسمية‪ ،‬وغسل اليدين قبل إدخالما الناء ثلثا‪ ،‬وأن يغسل ما به من الذى‪ ،‬ث يتوضأ وضوءه‬
‫للصلة‪....،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬نقل هذا والذي بعده – عن الصن¬ف – النووي ف‪ :‬الموع ‪.2/203‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬ودخول(‪.‬‬
‫‪ 3‬الستحداد‪ :‬إزالة شعر العانة‪.‬‬
‫‪4‬ف )ب(‪) :‬والغماء(‪.‬‬
‫‪ 5‬نقله النووي عن الصن¬ف ف الموع ‪ ،2/203‬ونص© عليه الشافعي ف الم ‪.2/160‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬وسنة ونفل(‪.‬‬
‫‪ 7‬بداية الداية ‪ ،65‬الوجيز ‪ ،1/18‬النهاج ‪.5‬‬
‫‪) 8‬أشياء(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬وف القول الخر‪ :‬أنا ل تب‪ .‬وهو الصح‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،1/451‬الموع ‪ ،453-1/452‬خبايا الزوايا ‪.56‬‬
‫‪ 10‬التذكرة ‪ ،47‬تفة الطلب ‪.1/81‬‬
‫‪ 11‬التنبيه ‪ ،19‬بداية الداية ‪ ،65-64‬فتح العزيز ‪ ،2/170‬كفاية الخيار ‪ ،26-1/25‬مغن‬
‫التاج ‪ ،74-1/73‬شرح اللى على النهاج ‪.67-1/66‬‬
‫ص ‪ ... -68-‬ث ‪ 1‬يثي على رأسه ثلث حثيات ‪ 2‬من ماء ‪ ،3‬وأن يلل شعر ‪ 4‬رأسه وليته‪،‬‬
‫وأن يبدأ بشقه الين‪ ،‬وأن ير يديه على جيع بدنه وهو الد©لك ‪ ،5‬ويقول ف آخره ‪" :6‬أشهد أن‬
‫ل إله إل ال وأشهد أن ممدا رسول ال ‪."7‬‬
‫وأما الدب فثمانية أشياء ‪:8‬‬
‫أن يستقبل القبلة‪ ،‬وأن يعقد ف مكان ل يرجع الاء عليه ول يترشش‪ ،‬وأن يعل الناء عن ‪9‬‬
‫يساره‪ ،‬وإن كان واسعا فعن يينه ‪ ،10‬ول يستعي بغيه إل عن حاجة‪ ،‬فإن ‪ 11‬استعان جعله عن‬
‫يينه‪ ،‬ويبدأ بأعلى بدنه‪ ،‬وأن يكون ف سترة‪.‬‬
‫وأما الكراهية فشيئان ‪:12‬‬
‫السراف ف الاء ولو كان على شاطئ ‪ 13‬البحر‪ ،‬والزيادة على ثلث‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬وأن( بدل )ث(‪.‬‬
‫‪ 2‬نقل هذا – عن الصن¬ف – النووي ف الموع ‪.2/185‬‬
‫‪) 3‬من ماء(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬أصول شعر(‪.‬‬

‫‪) 5‬وأن ير يديه على جيع بدنه وهو الدلك(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الذكار ‪.82-79‬‬
‫‪ 7‬نقل هذا النووي ف الموع ‪ ،2/184‬عن الصن¬ف‪.‬‬
‫‪ 8‬سبق ذكر معظم هذه الداب‪ ،‬وهي مشتركة بي الوضوء والغسل ص )‪ ،(61‬وانظر‪ :‬أسن‬
‫الطالب ‪ ،1/42‬مغن التاج ‪ ،75 ،62 ،1/61‬فتح الوهاب ‪.15-1/14‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬على(‪ ،‬بدل )عن(‪.‬‬
‫‪) 10‬وإن كان واسعا فعن يينه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬ف )ب(‪) :‬وإن(‪.‬‬
‫‪ 12‬ناية التاج ‪ ،1/189‬الدرر البهية ‪.25‬‬
‫‪ 13‬ف الصل )شاط(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -69-‬وأما الشرط فشيء واحد‪ ،‬وهو‪ :‬أن يكون الاء مطلقا ‪.1‬‬
‫باب ما ي¿من‪ª‬ع ال‪æ‬ن¿ب منه ‪2‬‬
‫ويتنع ‪ 3‬النب من ثانية ‪ 4‬أشياء‪:5/‬‬
‫قراءة القرآن ‪ ،6‬وكتابته ‪ ،7‬ومس‪Æ‬ه ‪ ،8‬والصلة ‪ ،9‬والسجود ‪ ،10‬والطواف‪ ،‬والطبة ‪،11‬‬
‫واللبث ف السجد‪ ،‬وله أن يعب¿ر فيه ‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪.1/47‬‬
‫‪ 2‬هذا التبويب زياة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬وينع(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،19‬روضة الطالبي ‪ ،86 ،85 ،1/79‬الغاية والتقريب ‪ ،12‬النهاج القوي ‪،20 ،16‬‬
‫‪.21‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (2‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصادر السابقة‪ ،‬والتبيان ف آداب حلة القرآن‪.54 :‬‬
‫‪ 7‬هذا أحد الوجهي‪ ،‬والوجه الثان – الصح عندهم – جواز كتابة القرآن على ورق‪ ،‬أو أي‬
‫شيء بي يديه بشرط أن ل يس الكتوب ول يمله‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،1/80‬النوار لعمال البرار ‪ ،1/32‬حاشية الشرقاوي ‪ ،1/87‬الواشي‬
‫الدنية ‪.152 ،1/115‬‬

‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬ومس‪Æ‬ه وكتابته(‪.‬‬
‫‪ 9‬إل إذا فقد الاء أو التراب‪ ،‬فيصلي الفرض فقط لرمة الوقت‪ ،‬ويعيد إذا وجد أحدها‪.‬‬
‫‪ 10‬كسجود التلوة والشكر‪.‬‬
‫‪ 11‬انظر‪ :‬حاشية الشرقاوي ‪.1/88‬‬
‫‪ 12‬إعلم الساجد ‪.314‬‬
‫ص ‪ ... -70-‬باب التيمم‬
‫والتيمم ‪ 1‬ل يوز إل بالتراب الطاهر ‪.3 2‬‬
‫وهو ضربتان ‪ :4‬ضربة للوجه‪ ،‬وضربة لليدين مع الرفقي ‪.5‬‬
‫وللمتيمم حالن ‪6‬؛ أحدها‪ :‬يمع بينه وبي الوضوء‪ ،‬والثان‪ :‬ينفرد عن الوضوء‪.‬‬
‫فأما حالة المع فثلثة‪:‬‬
‫أن يد الاء ما ل يكفيه لطهارته ‪ ،7‬وأن يكون بعض أعضاء طهارته جريا أو قريا ياف من‬
‫استعمال الاء فيه الت©لف ‪ ،8‬وأن يأت‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬التيمم(‪.‬‬
‫‪) 2‬الطاهر(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،67-1/66‬عمدة السالك ‪.16‬‬
‫‪ 4‬كذا قال بعض الشافعية من أنه ل يوز النقص عن ضربتي‪ ،‬وتوز الزيادة‪ ،‬وقال بعضهم‪:‬‬
‫"الواجب إيصال التراب إل الوجه واليدين سواء كان بضربة أو أكثر‪ ،‬لكن الستحب عدم‬
‫الزيادة عن ضربتي وعدم النقص عنهما"‪ ،‬وصحح هذا الرافعي‪ ،‬والنووي وغيها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،1/65‬فتح العزيز ‪ ،2/329‬الروضة ‪ ،1/112‬الرشاد ‪.1/332‬‬
‫‪ 5‬هذا أظهر القولي‪ ،‬وهو‪ :‬استيعابما إل الرفقي‪ ،‬وف القدي‪ :‬يكفي مسحهما إل الكوعي‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬حالتان(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا قول الشافعي ف الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬يقتصر على التيمم‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،35-1/34‬مغن التاج ‪.90-1/89‬‬
‫‪ 8‬هذا الصحيح من الذهب‪ ،‬ونص© عليه الشافعي‪ ،‬وقال بعضهم‪ :‬فيه قولن كالذي قبله‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/59‬الموع ‪ ،288-2/287‬فتح الواد ‪.1/71‬‬

‫ص ‪ ... -71-‬ببعض الوضوء وينضب الاء وهو مسافر ل يد ما يتم¬م ‪ 1‬به طهارته ‪.2‬‬
‫وأما حالة النفراد فخمسة عشر‪ ،‬ف خسة منها ت¿عاد الصلة‪ ،‬وف عشرة ل ت¿عاد‪.‬‬
‫فأما المسة الت تعاد الصلة فيها ‪:3‬‬
‫فالتيمم لعد الاء ف الضر ‪ ،4‬وخوف ‪ 5‬فرط البد ف الضر ‪ ،6‬والتيمم لنسيان الاء ف ر‪ª‬ح‪±‬ل‪-‬ه ‪7‬‬
‫‪ ،8‬وأن يكون على موضع التيمم لصوقا ‪ ،10 9‬وأن يضع البائر على غي ط‪æ‬هر ‪.12 11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬يتيمم(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذه الالة داخلة ف الول‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬فيه(‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا أصح ثلثة أوجه‪ ،‬والثان‪ :‬ل إعادة عليه‪ ،‬والثالث‪ :‬ل تب الصلة عليه بالتيمم؛ بل يصب‬
‫حت يد الاء‪ ،‬ورد¨ه النووي ف الموع ‪.2/303‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬ولوف(‪.‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪.1/37‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬ف الر¨حل(‪ .‬وهو الثاث وعدة السفر الت يأخذها معه ف سفره‪.‬‬
‫‪ 8‬هذا قوله الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬ل إعادة عليه‪ .‬الم ‪ ،1/63‬الفروق للجرجان ‪ ،59‬الروضة‬
‫‪.1/102‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬شيء لصق(‪.‬‬
‫‪ 10‬الغاية القصوى ‪ ،1/247‬النهاج القوي ‪.26‬‬
‫‪ 11‬ف )ب(‪) :‬طهارة(‪.‬‬
‫‪ 12‬هذا القول الشهور‪ ،‬وقيل‪ :‬ل ي¿عيد‪ .‬حلية العلماء ‪ ،1/213‬مغن التاج ‪.108-1/107‬‬
‫ص ‪ ... -72-‬هذه أحكام ما ت¿عاد فيه الصلة ‪.1‬‬
‫وأما العشرة الت ل تعاد الصلة فيها ‪:2‬‬
‫فالتيمم لعدم الاء ف السفر ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون ‪ 4‬الاء بالشراء ‪ ،5‬ول يد ثنه ‪.6‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يد ثنه‪ ،‬ويتاج إل الثمن ف نفقته ‪.7‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يده ‪ 8‬بأكثر من قيمته ‪.10 9‬‬
‫والامس‪ :‬أن يد الاء‪ ،‬ويتاج إليه لشربه ‪.11/12‬‬

‫والسادس‪ :‬أن يد الاء ويتاج إل بيعه ف نفقته ‪.14 13‬‬
‫والسابع‪ :‬أن يكون بينه وبي الاء عدو‪ á‬أو حائل ‪.15‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أسقطت هذه الملة من )ب(‪.‬‬
‫‪) 2‬الصلة فيها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،1/62‬فيض الله الالك ‪.1/58‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬يد(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬بالثمن(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪.2/255‬‬
‫‪ 7‬النوار ‪ ،1/36‬فتح الواد ‪.1/64‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬يد(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬ثن الثل(‪.‬‬
‫‪ 10‬القناع لبن النذر ‪1/68‬؛ مطالع الدقائق ‪ ،49‬كفاية الخيار ‪.1/34‬‬
‫‪ 11‬الجاع لبن النذر ‪ ،20‬الغاية القصوى ‪.1/239‬‬
‫‪ 12‬ناية لـ )‪ (4‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 13‬ف )ب(‪) :‬لنفقته(‪.‬‬
‫‪ 14‬الوع ‪2/246‬ن ونقله النووي عن الصن¬ف‪.‬‬
‫‪ 15‬الروضة ‪ ،1/98‬القناع للشربين ‪.1/71‬‬
‫ص ‪ ... -73-‬والثامن‪ :‬أن يط×لع على ماء ف ‪ 1‬بئر أو غدير‪ ،‬ول يد ما يستقي به ‪.2‬‬
‫والتاسع‪ :‬إذا وجد ‪ 3‬الاء‪ ،‬وخاف من التلف من فرط البد‪ ،‬أو ياف انقطاع الرفقة ‪ ،5 4‬وهذا‬
‫كله ف السفر‪.‬‬
‫والعاشر‪ :‬إذا كان ‪ 6‬ف السفر أو ف الضر‪ ،‬وبه مرض ياف من استعمال الاء فيه الت¨لف ‪.7‬‬
‫فإن خاف إبطاء الب¿رء ‪ ،8‬أو الش©ي ‪ ،9‬أو الزيادة ‪ 10‬ف الرض فعلى قولي ‪.11‬‬
‫باب معرفة عمل التيمم ‪12‬‬
‫والتيمم ‪ 13‬يشتمل على خسة أشياء‪ :‬فرض‪ ،‬وس¿ن¨ة‪ ،‬وأدب‪ ،‬وكراهية‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪) 1‬ماء ف( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪.1/62‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬أن يد(‪.‬‬
‫‪ 4‬روض الطالب ‪ ،1/76‬مغن التاج ‪.89-1/88‬‬
‫‪) 5‬أو ياف انقطاع الرفقة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬أن يكون ف حضر أو سفر(‪.‬‬
‫‪ 7‬القناع لبن النذر ‪ ،1/67‬الوجيز ‪.1/20‬‬
‫‪ 8‬أي تأخر الشفاء‪.‬‬
‫‪ 9‬الش©ي‪ :‬ضد الز¨ين‪ ،‬والعيب‪ ،‬كتغي اللون‪ ،‬أو النحول‪ .‬النظم الستعذب ‪.1/35‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬أو زيادة(‪.‬‬
‫‪ 11‬الول‪ :‬جواز التيمم ول إعادة عليه‪ ،‬وهو الصح‪ ،‬والثان‪ :‬ل يوز التيمم‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،1/440‬فتح العزيز ‪ ،271-2/270‬الموع ‪ ،2/286‬التحقيق ‪.108‬‬
‫‪ 12‬هذا التبويب زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 13‬ف )ب(‪) :‬اعلم أن التيمم(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -74-‬وشرط ‪.1‬‬
‫فأما الفرض فسبعة أشياء‪:‬‬
‫طلب الاء ‪ ،2‬والقصد إل نقل ‪ 3‬التراب ‪ ،4‬والنية ‪ ،5‬ومسح جيع الوجه ‪ ،6‬ومسح اليدين مع‬
‫الرفقي ‪ ،7‬والترتيب ‪ ،8‬والتتابع ف أحد القولي ‪.9‬‬
‫وأما السن¨ة فخمسة أشياء ‪:10‬‬
‫التسمية‪ ،‬ومسح جيع الوجه بضربة واحدة‪ ،‬ومسح اليدين بضربة واحدة‪ ،‬ونفض اليدين بعد‬
‫الستعمال ‪ 11‬عند الضربة الخرى ‪ ،12‬والبداءة ‪ 13‬باليمن‪.‬‬
‫وأما الدب فثلثة أشياء ‪:14‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬نقل هذا النووي عن الصن¬ف ف الموع ‪.2/333‬‬
‫‪ 2‬طلب الاء من شروط التيمم ل من فروضه‪ ،‬وانظر‪ :‬كفاية الخيار ‪ ،1/33‬تفة الطلب‬
‫‪ ،1/106‬فيض الله الالك ‪1/59‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬إل التراب(‪.‬‬

‫‪ 4‬الموع ‪ ،2/233‬أسن الطالب ‪.1/84‬‬
‫‪ 5‬فتح الواد ‪.1/73‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪ ،1/34‬ناية التاج ‪.1/300‬‬
‫‪ 7‬سبق الكلم على هذا‪ ،‬انظر حاشية رقم )‪ ،(5‬ص )‪.(70‬‬
‫‪ 8‬أي بي السحتي‪ .‬الروضة ‪ ،1/113‬الدرر البهية ‪.28‬‬
‫‪ 9‬وهو القول القدي‪ ،‬والديد‪ :‬أنه سن¨ة‪ ،‬الموع ‪ ،2/233 ،1/452‬التحقيق ‪.98‬‬
‫‪ 10‬روضة الطالبي ‪ ،1/114‬الموع ‪ ،234-2/233‬القناع للشربين ‪ ،1/74‬مغن التاج‬
‫‪ ،100-1/99‬النهاج القوي ‪.27‬‬
‫‪) 11‬بعد الستعمال( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 12‬ف )ب(‪) :‬الول(‪ ،‬وانظر‪ :‬حاشية الشرقاوي ‪.1/105‬‬
‫‪ 13‬ف )ب(‪) :‬والتبدئة(‪.‬‬
‫‪ 14‬الروضة ‪ ،1/112‬الموع ‪ ،2/234‬الدرر البهية ‪.28‬‬
‫ص ‪ ... -75-‬استقبال ‪ 1‬القبلة‪ ،‬وأن يبدأ ف مسح الوجه بأعله ‪ ،2‬وف مسح اليدين بالكفي‪.‬‬
‫وأما الكراهية فشيئان ‪:3‬‬
‫استعمال التراب الكثي‪ ،‬والزيادة ‪ 4‬ف كل عضو على مسحة واحدة ‪.5‬‬
‫وأما الشرط فشيء واحد ‪ :6‬وهو أن يكون التراب مطلقا‪.‬‬
‫باب ما ينتقض به التيمم ‪7‬‬
‫وينتقض التيمم بأربعة عشر شيئا‪ ،‬تسعة ذكرناها ف نقض الوضوء ‪ ،8‬وإنا يتصور بطلن السح‬
‫‪ 9‬على الفي ف التيمم إذا كان جامعا بينه وبي الوضوء‪.‬‬
‫وأما المسة الخرى‪ :‬فوجود الاء إل ف الصلة ‪ ،10‬ووجود ثن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬الستقبال(‪.‬‬
‫‪ 2‬نقله النووي عن الصن¬ف ف الموع ‪.2/230‬‬
‫‪ 3‬ناية التاج ‪ ،1/303‬الواشي الدنية ‪.1/194‬‬
‫‪) 4‬ف(‪ :‬طمست من )أ( تقريبا‪.‬‬
‫‪ 5‬نقله النووي عن الص¬ف ف الموع ‪.2/234‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،2/333‬وقال‪" :‬وقد ترك – أي الصن¬ف – من الشروط‪ :‬العذر‪ ،‬ودخول الوقت"‪.‬‬

‫‪ 7‬هذا التبويب زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬انظر ص )‪.(63‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬حكم السح(‪.‬‬
‫‪ 10‬الموع ‪.2/310‬‬
‫ص ‪ ... -76-‬الاء – أيضا –‪ 1‬إل ف الصلة ‪ ،2‬وتوه¨م وجود الاء إل ف الصلة ‪ 3‬أيضا ‪،4‬‬
‫وارتفاع الش©ي ‪ 5‬الذي يتيمم له إل ف الصلة‪ ،‬فإن‪ 6è‬سل×م ل يصلي بعده إل بطهارة جديدة ‪.7‬‬
‫والامس‪ :‬إذا نوى القامة ف الصلة ‪ 8‬بعد أن وجد الاء قبله ‪.10 9‬‬
‫باب الفرق بي الوضوء والتيمم ‪11‬‬
‫وينقص التيمم عن الوضوء ف خس مسائل ‪:12‬‬
‫أحدها‪ :‬أن التيمم على عضوين‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن ل يوصل التراب إل أصول الشعر‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬أيضا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬تفة الطلب ‪ ،1/111‬القناع للشربين ‪.1/74‬‬
‫‪ 3‬فتح العزيز ‪ ،2/308‬مغن التاج ‪.1/95‬‬
‫‪) 4‬أيضا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬الرض(‪ .‬وأثبتت هذه الكلمة ف هامش )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬فإذا(‪.‬‬
‫‪ 7‬الموع ‪.315 ،2/287‬‬
‫‪ 8‬أي‪ :‬وهو ف الصلة‪.‬‬
‫‪ 9‬هذا هو الصح‪ ،‬وهو الذهب‪ .‬الروضة ‪ ،1/115‬الموع ‪.213-2/212‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬القامة( فقط‪.‬‬
‫‪ 11‬هذا التبويب زيادة من )ب(‪ ،‬وف )أ( )فصل(‪.‬‬
‫‪ 12‬الهذب ‪ ،1/34‬الوجيز ‪ ،1/22‬فتح العزيز ‪ ،2/329‬الموع ‪ ،2/333‬النهاج ‪ ،7‬الغاية‬
‫والتقريب ‪ ،11‬القناع للشربين ‪ ،1/74‬النهاج القوي ‪ ،27‬الدرر البهية ‪.27‬‬

‫ص ‪ ... -77-‬والثالثة‪ :‬أن ل يمع بتيمم واحد بي فريضتي‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن ل يتيمم قبل دخول الوقت‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬أن ل يتيمم إل ف حال العذر‪.‬‬
‫باب إزالة النجاسة ‪1‬‬
‫والنجاسة ‪ 2‬أحد وعشرون نوعا ‪ :3‬الغائط‪ ،‬والبول‪ ،‬والر¨وث‪ ،‬والذي‪ ،‬والودي ‪ 4‬والن ‪ ،5‬إل‬
‫من¨ الدمي ‪ ،6‬والص¨ديد ‪ ،7‬والق®ي‪±‬ح ‪،8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬باب معرفة النجاسات(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬والنجاسات(‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،23‬الموع ‪ ،2/547‬عمدة السالك ‪ ،22-21‬الغاية والتقريب ‪ ،11‬القدمة‬
‫الضرمية ‪ ،23-22‬منهج الطلب ‪ ،21-19‬الدرر البهية ‪.31‬‬
‫‪ 4‬الودي‪ :‬ماء رقيق أبيض يرج من الذكر بعد البول من إفراز البوستاته‪.‬‬
‫ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،39‬معجم لغة الفقهاء ‪.501‬‬
‫‪ 5‬ف من¬ غي الدمي ثلثة أوجه‪ :‬الول‪ :‬أن الميع طاهر إل من¨ الكلب والنير‪ ،‬والثان‪ :‬أن‬
‫الميع نس‪ ،‬والثالث‪ :‬ما أكل لمه فمني¨ه طاهر‪ ،‬وما ل يؤكل لمه فمني¨ه نس‪ ،‬وصحح الول‬
‫جاعة من أئمة الشافعية؛ منهم الغزال‪ ،‬والقف×ال الشاشي‪ ،‬والنووي‪ ،‬وقال‪" :‬هو الذهب"‪ .‬الوسيط‬
‫‪ ،1/319‬حلية العلماء ‪ ،1/239‬الموع ‪.2/555‬‬
‫‪ 6‬الم ‪.1/72‬‬
‫‪ 7‬الصديد‪ :‬الدم الختلط بالقيح‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.328‬‬
‫‪ 8‬القي‪±‬ح‪ :‬السائل اللزج الصفر الذي يرج من الرح ونوه لفساد فيه‪ .‬الصباح ‪ ،521‬معجم‬
‫لغة الفقهاء ‪.373‬‬
‫ص ‪ ... -78-‬وماء القروح ‪ ،2 1‬والقيء‪ ،‬والكلب‪ ،‬والنير‪ ،‬وما تناسل منهما أو من أحدها‬
‫‪ ،4 3‬وال‪-‬ر©ة ‪ ،6 5‬والضغة ‪ ،8 7‬والشيمة ‪ ،11 10 9‬وبيض ما ل يؤكل لمه ‪ ،12‬وبيض ما‬
‫يؤكل لمه إذا صار دم‪ô‬ا ف أحد الوجهي ‪،13‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬القروح جع قرح‪ ،‬والق®رح‪ :‬البث‪è‬ر – خر¨اج صغي ملوء قيحا – إذا دب فيه الفساد‪.‬‬

‫معجم لغة الفقهاء ‪.361 ،104‬‬
‫‪ 2‬ماء القروح إن كان متغيا فهو نس بالتفاق‪ ،‬أما غي التغي فهو طاهر على ظاهر الذهب‪،‬‬
‫وقيل‪ :‬فيه قولن‪ :‬أحدها‪ :‬طاهر‪ ،‬والخر‪ :‬أنه نس‪ .‬الذهب ‪ ،1/47‬روضة الطالبي ‪.1/18‬‬
‫‪) 3‬أو من أحدها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬حلية العلماء ‪.1/243‬‬
‫‪ 5‬ال‪-‬ر¨ة‪ :‬خلط من أخلط البدن يكون ف الرارة‪ .‬اللسان ‪ ،5/168‬القاموس ‪ ،2/137‬الموع‬
‫‪.2/552‬‬
‫‪ 6‬الموع‪ ،‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 7‬الضغة‪ :‬المل عندما يكون قطعة من اللح غي مل×قة تشبه اللقمة المضوغة‪.‬‬
‫معجم لغة الفقهاء ‪.435‬‬
‫‪ 8‬الصحيح من الذهب القطع بطهارة الضغة‪ .‬الموع ‪.2/559‬‬
‫‪ 9‬الشيمة‪ :‬الغشاء الذي يكون فيه الولد‪ .‬التهذيب‪.201 .‬‬
‫‪ 10‬مشيمة غي الدمي نسة بالتفاق‪ ،‬وأما مشيمة الدمي فجزم البغوي بنجاستها أيضا‪ ،‬وقال‬
‫النووي‪" :‬الصحيح طهارتا"‪ .‬التهذيب‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والموع ‪.2/563‬‬
‫‪) 11‬والضغة والشيمة(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 12‬كذلك قطع البغوي بالنجاسة‪ ،‬وهو أصح الوجهي عند الرافعي‪ ،‬وقال النووي‪" :‬الصح‬
‫الطهارة"‪.‬‬
‫التهذيب ‪ ،201‬فتح العزيز ‪ ،1/191‬الموع ‪.2/555‬‬
‫‪ 13‬وهو أصحهما‪ .‬الموع ‪.2/556‬‬
‫ص ‪ ... -79-‬والسكر ‪ ،1‬والاء الذي يرج من الوف ‪ ،2‬ولب ما ل يؤكل لمه إل لب‬
‫الدميات ‪ ،3‬والبلغم الارج من العدة ‪ 4‬والتقيأ ‪ ،5‬واليتة إل ثلثة ‪ :6‬السمك ‪ ،7‬والراد‪،‬‬
‫والدمي على ‪ 8‬أحد الوجهي ‪ ،9‬والدم إل أربعة ‪ :10‬الكبد‪ ،‬والط‪à‬حال‪ ،‬والسك ودم السمك‬
‫على ‪ 11‬أحد الوجهي ‪.13/.12‬‬
‫باب كيفية إزالة النجاسات ‪14‬‬
‫وإزالة النجاسات على عشرة أنواع‪:‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التهذيب ‪ ،202‬الوسيط ‪.1/309‬‬

‫‪ 2‬التبصرة ‪.245‬‬
‫‪ 3‬التهذيب ‪ ،201‬ناية التاج ‪.245-1/244‬‬
‫‪) 4‬الارج من العدة(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬قال النووي ف الموع ‪" :2/551‬الرطوبة الارجة من العدة نسة‪ ،‬وسى جاعة من أصحابنا‬
‫هذه الرطوبة البلغم‪ ،‬وليس بصحيح‪ ،‬فليس البلغم من العدة‪ ،‬والذهب طهارته‪ ،‬وإنا قال بنجاسته‬
‫الزن" انتهى‪.‬‬
‫‪ 6‬وزاد النووي‪ :‬والني بعد ذكاة أمه‪ ،‬والصيد الذي ل تدركه ذكاته‪ ،‬فإنما طاهران‪ .‬الروضة‬
‫‪ ،1/13‬الموع ‪.1/216‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬الدمي والسمك(‪.‬‬
‫‪) 8‬على أحد الوجهي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬أصحهما أن الدمي ل ينجس بالوت بل هو طاهر‪ .‬الموع‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والتحقيق‬
‫‪.147‬‬
‫‪ 10‬فتح العزيز ‪ ،1/193‬الروضة ‪ ،1/16‬مغن التاج ‪.1/78‬‬
‫‪ 11‬ف )ب(‪) :‬ف( بدل )على(‪.‬‬
‫‪ 12‬وهو أصحهما‪ ،‬والثان‪ :‬أنه طاهر‪ .‬روضة الطالبي‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والتحقيق ‪.147‬‬
‫‪ 13‬ناية لـ )‪ (5‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 14‬هذا التبويب زيادة من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -80-‬أحدها‪ :‬ناسة تل البدن أو الثوب‪ ،‬فحكمه الغ‪ª‬سل ‪ ،1‬فإن ‪ 2‬ل يذهب أثره‬
‫فعلى وجهي ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬ناسة تل الائعات‪ ،‬فحكمها ‪ 4‬التحري ل تل أبدا ‪ ،5‬إل أن يكون دهنا فيستصبح ‪6‬‬
‫به‪ ،‬أو يطلى به الدواب ‪7‬‬
‫والزئبق ‪ 8‬ف معن الائعات إل ف شيء واحد‪ ،‬وهو أنه ما ل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الهذب ‪ ،1/49‬عمدة السالك ‪.23‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬وإن(‪.‬‬
‫‪ 3‬النجاسة العينية يب إزالة عينها‪ ،‬فإن بقي طعم النجاسة ل يطهر؛ سواء بقي مع غيه من‬
‫الصفات أو وحده‪ ،‬وإن بقي اللون وحده‪ ،‬وهو سهل الزالة ل يطهر‪ ،‬وإن كان صعب الزالة‬

‫فهو معفو عنه‪ ،‬لتعذر إزالته‪ ،‬وفيه وجه شاذ أنه ل يطهر‪ .‬أما إن بقيت الرائحة وحدها‪ ،‬وهي‬
‫صعبة الزالة كرائحة المر؛ ففيه قولن‪ ،‬وقيل‪ :‬وجهان‪ :‬أحدها‪ :‬ل يطهر حت تزول الرائحة‪،‬‬
‫والثان – وهو الصح ‪ :-‬يطهر؛ لن الرائحة ل تدل على النجاسة‪.‬‬
‫وإن بقي اللون والرائحة معا؛ فل يطهر الل على الصحيح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التهذيب ‪ ،207‬الوسيط ‪ ،1/333‬فتح العزيز ‪ ،241-1/237‬الروضة ‪.1/28‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬فحكمه(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف هذه السألة وجهان‪ :‬الول – وهو أصحهما ‪ :-‬ما ذكره الصن¬ف‪ ،‬والثان‪ :‬أنه يطهر‬
‫بالغسل‪ .‬وانظر كيفية تطهيه ف التهذيب ‪ ،209‬الموع ‪ ،2/599‬مغن التاج ‪.1/86‬‬
‫‪ 6‬الستصباح‪ :‬النارة والستضاءة‪.‬‬
‫‪ 7‬وذلك على أظهر القولي‪ .‬وانظر‪ :‬الوجيز ‪ ،1/133‬فتح العزيز ‪ ،4/656‬الموع ‪،4/448‬‬
‫‪.9/237‬‬
‫‪ 8‬الزئبق‪ :‬عنصر ف‪-‬لزي¨ – عنصر كيماوي يتميز بالبيق العدن والقابلية لتوصيل الرارة‬
‫والكهرباء – سائل ف درجة الرارة العادية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللسان ‪ ،1/137‬الصباح ‪ ،260‬العجم الوسيط ‪.2/700 ،1/387‬‬
‫ص ‪ ... -81-‬يتفتت يوز غسله ‪.1‬‬
‫والثالث‪ :‬ناسة تل بالوت‪ ،‬ل ترتفع ‪ 2‬أبدا إل عن اللد بالدباغ‪ ،‬إل جلد الكلب والنير وما‬
‫تناسل منهما ‪.3‬‬
‫والرابع‪ :‬ناسة تصيب أسفل ال‪æ‬ف¬‪ ،4‬ففيه قولن‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬يطهر بالد©لك ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬ل يطهر إل بالغسل ‪.6‬‬
‫والامس ‪ :7‬ناسة موضع الستنجاء يطهر بالاء ‪ ،8‬ويوز القتصار على ثلثة أحجار ‪ ،9‬وما ف‬
‫معن الحجار من طاهر قالع ‪ 10‬غي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فإن تفتت وانقطع فهو كالدهن ل يكن تطهيه على الصح‪ .‬الموع ‪ ،2/599‬ونقله عن‬
‫الصن¬ف‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬ل تل ول ترتفع(‪.‬‬
‫‪ 3‬القناع للشربين ‪ ،1/25‬فيض الله الالك ‪.1/74‬‬

‫‪ 4‬إذا أصاب أسفل الف ناسة رطبة فدلكه بالرض فأزال عينها‪ ،‬وبقي أثرها؛ ن¿ظ‪-‬ر‪ :‬إن دلكها‬
‫وهي رطبة ل يزئه ذلك‪ ،‬ول توز الصلة فيه‪.‬‬
‫وإن جفت على الف ودلكها وهي جافة بيث ل تنتشر إل غي موضعها منه فالف نس‪ ،‬ولكن‬
‫هل يعفى عن هذه النجاسة؟ فيه قولن‪ :‬أصحهما – الديد ‪ :-‬ل تصح الصلة به‪ ،‬وقال ف‬
‫القدي‪ :‬تصح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التهذيب ‪ ،212‬الموع ‪ ،2/598‬التحقيق ‪.155‬‬
‫‪ 5‬هذا قوله القدي‪ .‬حلية العلماء ‪.1/254‬‬
‫‪ 6‬وهو قوله الديد‪ .‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 7‬ف الصل‪) :‬والامسة(‪.‬‬
‫‪ 8‬التنبيه ‪ ،18‬الدرر البهية ‪.24‬‬
‫‪ 9‬والفضل المع بي الاء والحجار‪ .‬الم ‪ ،1/37‬كفاية الخيار ‪.1/18‬‬
‫‪ 10‬كالشب والزف‪.‬‬
‫ص ‪ ... -82-‬مطعوم ول مترم ‪1‬‬
‫وهذا إذا أنقى ‪ 2‬ما ل يتعد الخرج ‪ ،3‬فإن عد©ى الخرج‪ ،‬ول ينتشر إل ما ينتشر ف العادة ‪،4‬‬
‫ففيه قولن ‪.5‬‬
‫وإن زاد على ذلك ل يزئ إل الاء‪ ،‬قول واحدا ‪6‬‬
‫والسادس‪ :‬بول الصب ‪ 7‬ما ل يطعم يرش ‪ 8‬عليه الاء حت يغمره ‪.9‬‬
‫والسابع‪ :‬ناسة الكلب والنير وما تناسل منهما أو من أحدها ‪ ،10‬ل يرتفع أبدا إل ولوغ‬
‫الكلب والنير وما تناسل منهما‪ ،‬فإنه يطهر بسبع غسلت إحداهن بالتراب ‪11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬ناية التاج ‪.1/146‬‬
‫‪ 2‬القناع لبن النذر ‪.1/55‬‬
‫‪ 3‬الموع ‪.2/125‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )من العام(‪.‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬أن الجر يزئه‪ ،‬والثان‪ :‬يتعي الاء‪.‬‬
‫‪ 6‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬صب(‪.‬‬

‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬فيش(‪.‬‬
‫‪ 9‬كفاية الخيار ‪ ،1/42‬النهاج القوي ‪.23‬‬
‫‪) 10‬أو من أحدها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬النير كالكلب ف غسل ما ولغ فيه على الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬يكفي مرة واحدة بل‬
‫تراب‪ ،‬وقيل‪ :‬القدي كالديد‪.‬‬
‫ورج©ح النووي الكتفاء بغسلة واحدة بل تراب‪ ،‬قال‪ :‬وبه قال أكثر العلماء الذين قالوا بنجاسة‬
‫النير‪ ،‬هذا هو الختار؛ لن الصل عدم الوجوب‪ ،‬حت يرد الشرع‪ ،‬ل سيما ف هذه السألة‬
‫البنية على التعبد‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،23‬روضة الطالبي ‪ ،1/32‬الموع ‪ ،2/586‬الدرر البهية ‪.32‬‬
‫ص ‪ ... -83-‬والثامن‪ :‬إذا أصاب الرض بول‪ ،‬فإن كانت صلبة صب©‪ 1‬عليها الاء سبعة أمثال‬
‫البول ‪ ،2‬وإن كانت رخوة يقلع ‪ 3‬منها ذلك القدر ‪.4‬‬
‫والتاسع‪ :‬دم الباغيث ‪ 5‬فهو وما ف معناه ‪ 6‬ف حكم العفو ‪.7‬‬
‫والعاشر‪ :‬ناسة ‪ 8‬الاء‪ ،‬فإن كان قليل ‪ 9‬فل يطهر إل بأن يصي قلتي ‪ 10‬فصاعدا ‪ ،11‬ويذهب‬
‫تغيه إن حصل فيه‪ ،‬وإن كان كثيا فيطهر إذا ذهب تغيه ‪12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬أجريت عليه(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا وجه ضعيف ف الذهب‪ ،‬والصحيح أنه يكفي أن يكون الصبوب على البول أكثر منه‪.‬‬
‫وهناك وجه ثالث‪ :‬أنه يصب على بول الواحد ذنوب واحد )الدلو الملوءة ماء(‪ ،‬وعلى بول‬
‫الثني ذنوبان‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التهذيب ‪ ،210‬حلية العلماء ‪ ،1/253‬الروضة ‪.1/29‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬قلعها(‪.‬‬
‫‪ 4‬الموع ‪.2/603‬‬
‫‪ 5‬دم الباغيث‪ :‬رشحات تصها من بدن النسان‪ ،‬وليس لا دم ف نفسها‪ .‬القناع للشربين‬
‫‪.1/82‬‬
‫‪ 6‬كدم القمل والبق‪ ،‬وخرء الذباب وبوله ونو ذلك ما ليس له نفس سائلة‪ ،‬فذلك كله نس‪،‬‬
‫لكن يعفى عنه ف الثوب والبدن؛ لن ذلك ما تعم به البلوى‪ ،‬ويشق الحتراز عنه‪.‬‬
‫الموع ‪ ،2/557‬القناع للشربين‪ ،‬الصفحة السابقة‪ ،‬النهاج القوي ‪.24‬‬

‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬النجاسة تل الاء(‪.‬‬
‫‪ 9‬سبق تديد القليل والكثي ص)‪.(56‬‬
‫‪ 10‬سبق تديد القلتي ص)‪.(56‬‬
‫‪ 11‬الموع ‪.1/112‬‬
‫‪ 12‬الهذب ‪ ،1/6‬حلية ‪ ،1/75‬روضة الطالبي ‪.1/20‬‬
‫ص ‪ ... -84-‬فإن ‪ 1‬ذهب بالتراب فعلى قولي ‪.2‬‬
‫باب السح على الفي‬
‫والسحات ‪ 3‬تسع ‪:4‬‬
‫السح ف الستنجاء‪ ،‬والتيمم ‪ ،5‬وعلى البائر‪ ،‬ومسح الرأس‪ ،‬ومسح الذني‪ ،‬والعنق ‪ ،6‬ومسح‬
‫اليدين والرجلي إذا كان قطعهما فوق الفصل ‪ ،7‬والسح على الفي‪ ،‬وهو على نوعي ‪:8‬‬
‫مسح القيم يوم وليلة ‪ ،9‬ومسح السافر ثلثة أي ولياليهن ‪ ،10‬من وقت‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من قوله‪) :‬فإن( إل آخر العبارة‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الول‪ :‬أنه يطهر‪ .‬وصحح هذا الشيازي‪ ،‬والقفال الشاشي وغيها‪ ،‬وهو اختيار الزن وغيه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يطهر‪ .‬وصححه الصنف‪ ،‬واختاره البغوي والرافعي والنووي وآخرون‪.‬‬
‫وانظر‪ - :‬التهذيب ‪ ،208‬التنبيه ‪ ،13‬الهذب ‪ ،1/7‬حلية العلماء ‪ ،1/76‬فتح العزيز‬
‫‪ ،201-1/200‬روضة الطالبي ‪.1/21‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬اعلم أن السحات تسعة(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،20 ،18 ،16 ،15‬النوار ‪40 ،39 ،38 ،26 ،22 ،1/18‬؛ حاشية الشرقاوي‬
‫‪ ،1/135‬النهاج القوي ‪.27 ،26 ،19 ،14 ،12 ،11 ،10‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬وف التيمم(‪.‬‬
‫‪ 6‬التهذيب ‪.231‬‬
‫‪ 7‬الموع ‪.426 ،1/392‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬وهو نوعان(‪.‬‬
‫‪ 9‬الم ‪.1/50‬‬
‫‪ 10‬الم ‪.1/50‬‬

‫ص ‪ ... -85-‬الدث ‪ ،1‬فإن‪ è‬مسح ف السفر ‪ 2‬ث أقام‪ ،‬أو ف الضر ‪ 3‬ث سافر أت¾‪ 4‬م‪ª‬س‪±‬ح‬
‫م¿قيم ‪.5‬‬
‫ويوز السح على الفي بسبعة ‪ 6‬شرائط‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يلبس الفي على طهر كامل ‪.7‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون ذلك الطهر بالاء ‪.8‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ل يكون به حدث‪ ö‬دائم ‪.9‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يكون الف ساترا ‪ 10‬لميع القدم ‪.12/.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا الذهب عند الشافعية‪ ،‬وهو أن ابتداء الدة من وقت الدث بعد اللبس‪ ،‬واختار النووي‬
‫القول بابتداء الدة من السح بعد الدث‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬حلية العلماء ‪ ،1/131‬الوسيط ‪ ،1/468‬روضة الطالبي ‪ ،1/131‬الموع ‪-1/486‬‬
‫‪ ،487‬مغن التاج ‪.1/64‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬للسفر(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬أو للحضر(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬م‪ª‬س‪ª‬ح( بدل )أت¾(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،1/51‬التنبيه ‪ ،16‬عمدة السالك ‪ ،8‬مزيد النعمة ‪.78‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬بسبع(‪.‬‬
‫‪ 7‬النهاج ‪ ،4‬فيض الله الالك ‪.38-1/37‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،1/512‬أسن الطالب ‪.1/95‬‬
‫‪ 9‬هذا أحد الوجهي ف الذهب‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬جواز السح على الفي لن به ح‪ª‬د‪ª‬ث‪ ö‬دائم‪،‬‬
‫وصححه الرافعي‪ ،‬والنووي وغيها‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬ساترا لوضع الغسل من الرجل(‪.‬‬
‫‪ 11‬التذكرة ‪ ،45‬روض الطالب ‪.1/95‬‬
‫‪ 12‬ناية لـ )‪ (3‬من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -86-‬والامس‪ :‬أن يكون الف بيث يكن متابعة الشي عليه ‪.1‬‬
‫والسادس‪ :‬أن ل يكون تته خف آخر ‪ 2‬على أحد القولي ‪.3‬‬
‫والسابع‪ :‬أن ل يكون عاصيا بلبسه على أحد ‪ 4‬الوجهي ‪.5‬‬

‫ويفارق السح على الفي غ®س‪±‬ل الرجلي ف ثان مسائل‪:‬‬
‫ل يرفع الدث ‪ ،6‬وأنه‪ 7/‬إل مدة ‪ ،8‬ول يصلح لن به ح‪ª‬د‪ª‬ث دائم ‪ ،9‬وينتقض با ل ينتقض به‬
‫غسل الر¬جلي ‪ ،10‬ول يوز مع الدث‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪ ،1/66‬الدرر البهية ‪.26‬‬
‫‪) 2‬آخر(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬إذا لبس خفا فوق خف‪ ،‬والفان صحيحان بيث يوز السح على كل واحد منهما لو انفرد؛‬
‫ففي جواز السح على العلى وحده قولن‪:‬‬
‫الول‪ :‬الواز‪ .‬وهو القول القدي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه ل يصح السح عليه‪ .‬وهو نص¨ الشافعي ف الديد‪ ،‬والظهر عند جهور الشافعية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،1/21‬روضة الطالبي ‪ ،1/127‬كفاية الخيار ‪.1/30‬‬
‫‪ 4‬وهو أنه ل يوز السح للعاصي تغليظا عليه‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬يوز له السح‪.‬‬
‫قال النووي‪" :‬الشهور القطع بالواز"؛ وهو الذهب‪.‬‬
‫وانظر الموع ‪ ،1/485‬التحقيق ‪.71-70‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )القولي(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصح أنه يرفع الدث عن الر¬جل‪ ،‬الروضة ‪.1/132‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (6‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬عمدة السالك ‪.8‬‬
‫‪ 9‬سبق ذكر اللف ف هذه السألة ‪ ،‬ص )‪.(85‬‬
‫‪ 10‬ينتقض السح على الفي بواحد من أربعة أمور‪:‬‬
‫‪ -1‬انقضاء مدة السح‪.‬‬
‫‪ -2‬خلع الفي أو أحدها‪.‬‬
‫‪ -3‬إذا طرأ على الكلف ما يوجب الغسل‪.‬‬
‫‪ -4‬إذا تنجست رجله ف الف ول يكن غسلها فيه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬روضة الطالبي ‪ ،133-1/131‬كفاية الخيار ‪.1/32‬‬
‫ص ‪ ... -87-‬العلى ‪ ،2 1‬ويفترق الال ‪ 3‬بي أن يكون مسافرا أو حاضرا ‪ ،4‬ويبطل بظهور‬
‫القدم ‪ ،5‬ول يعم‪ Æ‬القدمي بالسح ‪.7 6‬‬

‫باب اليض ‪8‬‬
‫أقل ما تيض له النساء كمال ‪ 9‬تسع سني ‪.10‬‬
‫ووقت انقطاعه ستون سنة ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أسن الطالب ‪.1/94‬‬
‫‪ 2‬ف هامش )أ(‪) :‬أراد به النابة(‪.‬‬
‫‪) 3‬الال(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬النهاج القوي ‪.15‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،1/51‬الموع ‪.1/526‬‬
‫‪) 6‬بالسح(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬روض الطالب ‪.1/97‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )كتاب اليض(‪ ،‬والصوب ما أثبته كما هو ف )ب(‪ ،‬وهو النسب لطريقة الصن¬ف من‬
‫أول الكتاب‪.‬‬
‫‪) 9‬كمال(‪ :‬زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬هذا أصح ثلثة أوجه‪ ،‬والثان‪ :‬الشروع ف السنة التاسعة‪ ،‬والثالث‪ :‬إذا مضى نصف التاسعة‪.‬‬
‫الموع ‪ ،2/373‬الغاية القصوى ‪ ،1/249‬التذكرة ‪.51‬‬
‫‪ 11‬هذا أحد الوجه التعددة ف الذهب‪ ،‬وذكر النووي أن الشهر أن سن اليأس اثنان وستون‬
‫سنة‪ ،‬وقيل‪ :‬خسون‪ ،‬وقيل‪ :‬سبعون‪ ،‬وقيل‪ :‬خسة وثانون‪ ،‬وقيل‪ :‬تسعون‪ ،‬وقيل‪ :‬ل حد لخره إذ‬
‫ما دامت حية فهو مكن ف حقها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،8/372‬كفاية الخيار ‪ ،2/79‬فتح الواد ‪ ،1/81‬القناع للشربين ‪،1/91‬‬
‫مغن التاج ‪.3/388‬‬
‫ص ‪ ... -88-‬ويتعلق ‪ 1‬باليض عشرون معن‪ô‬؛ اثنا عشر منها مظوراته ‪ ،2‬وثانية أحكامه ‪.3‬‬
‫فالظورات ‪ 4‬منهن ‪:5‬‬
‫أن ل تقرأ القرآن‪ ،‬ول تكتبه ‪ ،6‬ول تسه ‪ ،7‬ول تدخل السجد‪ ،‬ول تصلي‪ ،‬ول تسجد ‪ ،8‬ول‬
‫تصوم‪ ،‬ول تعتكف‪ ،‬ول تطوف‪ ،‬ول يأتيها زوجها‪ ،‬ول يطل‪à‬قها للسن©ة ‪ ،9‬ول يباشرها ‪ 10‬بي‬
‫سرتا وركبتها ‪ ،11‬ول تتضر م¿ح‪±‬ت‪ª‬ض‪ª‬را ‪.13 12‬‬
‫وأما أحكامه التعلقة به ‪:14‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬ويتعلق به عشرون(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب(‪) :‬مظورات(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬أحكام(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬فأما الظورات فهو(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،77-1/76‬وثة مظورات أخرى‪ ،‬انظر فتح العزيز ‪ ،2/430‬الموع ‪ ،2/367‬النوار‬
‫‪ ،1/43‬القناع للشربين‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬انظر حاشية رقم )‪ (7‬ص )‪.(69‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬ول تسه ول تكتبه(‪.‬‬
‫‪ 8‬كسجود التلوة والشكر‪.‬‬
‫‪ 9‬فتح العزيز ‪ ،2/432‬روضة الطالب ‪.1/136‬‬
‫‪ 10‬هذا الظور م¿سقط من )ب(‪.‬‬
‫‪) 11‬وركبتها(‪ :‬أ‪æ‬سقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 12‬الت‪ª‬ض‪ª‬ر‪ :‬من حضره الوت‪ ،‬وأشرف عليه‪.‬‬
‫‪ 13‬نقل هذا عن – الصن¬ف – الشربين ف مغن التاج ‪ ،1/331‬وقال‪" :‬إن حضور الائض‬
‫التضر مكروه"‪ .‬وانظر‪ :‬حاشية الشرقاوي ‪ ،1/151‬الشباه للسيوطي ‪.434‬‬
‫‪ 14‬فتح العزيز ‪ ،2/432‬روضة الطالبي ‪ ،1/136‬الموع ‪ ،2/544‬النوار ‪ ،1/44‬تفة‬
‫الطلب ‪.152-1/151‬‬
‫ص ‪ ... -89-‬فالبلوغ‪ ،‬والغتسال‪ ،‬والع‪-‬د¨ة‪ ،‬والستباء‪ ،‬وبراءة الرحم‪ ،‬وترك طواف الوداع‪،‬‬
‫وقبول قولا فيه‪ ،‬وسقوط فرض الصلة عنها‪:‬‬
‫والنساء اثنتان‪ :‬امرأة يري حيضها على الستقامة فذلك حكمها ‪ ،1‬وامرأة صارت مستحاضة‪،‬‬
‫وهي نوعان ‪:2‬‬
‫مبتدأة ‪ ،3‬ومعتادة ‪.4‬‬
‫فالبتدأة ترجع إل التمييز إن كان لا تييز ‪ ،5‬وشرائط التمييز أربعة ‪:6‬‬
‫أن يبلغ دم اليض مدة أقل اليض ‪ ،7‬وهو‪ :‬يوم وليلة ‪ ،8‬ول ياوز مدة أكثر اليض ‪ ،9‬وهو‪:‬‬
‫خسة عشر يوما ‪ ،10‬ول يعاود قبل كمال أقل الطهر ‪ ،11‬وهو‪ :‬خسة عشر يوما ‪ ،12‬وأكثر‬
‫الطهر ل غاية له ‪ ،13‬وأن يكون با دمان متلفان ‪.14‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬ما سبق من الحكام من أول الباب‪.‬‬
‫‪ 2‬النهاج ‪ ،8‬التذكرة ‪ ،51‬رحة المة ‪.24-23‬‬
‫‪ 3‬البتدأة‪ :‬الت ابتدأها الدم أول مرة‪.‬‬
‫‪ 4‬العتادة‪ :‬الت سبق لا أن حاضت وطهرت‪.‬‬
‫‪ 5‬روضة الطالبي ‪ ،1/140‬الموع ‪.2/403‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬أربع(‪.‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪ ،1/40‬النوار ‪.1/45‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪ ،104‬النهاج ‪ ،8‬الرشاد ‪.1/151‬‬
‫‪ 9‬روضة الطالبي ‪ ،1/140‬أسن الطالب ‪.1/104‬‬
‫‪ 10‬الرشاد ‪ ،2/251‬مغن التاج ‪.1/109‬‬
‫‪ 11‬فتح الوهاب ‪.1/28‬‬
‫‪ 12‬الموع ‪.381 ،2/376‬‬
‫‪ 13‬الموع ‪.2/380‬‬
‫‪ 14‬فتح العزيز ‪.2/448‬‬
‫ص ‪ ... -90-‬وإن ل تكن البتدأ®ة م¿مي¬زة ‪ 1‬رجعت إل أقل اليض ف أحد القولي ‪ ،2‬وإل‬
‫غالب عادة النساء – وهي ست أو سبع – ف القول الثان ‪.3‬‬
‫وأما العتادة‪ ،‬فإن كانت م¿مي¬زة رجعت إل تييزها ‪ ،4‬وإن ل تكن مي¬زة رجعت إل عادتا ‪.5‬‬
‫فإن نسيت عادتا ‪ 6‬ففيها قولن كالبتد‪ª‬أة سواء ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬المي¬زة‪ :‬الت تفرق وتيز بي دم اليض ودم الستحاضة‪.‬‬
‫‪ 2‬وهو أصحهما عند جهور الشافعية‪ ،‬كما ذكر ذلك النووي‪ ،‬ونقل عن الصن¬ف أنه قطع به ف‬
‫كتابه )القنع(‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوسيط ‪ ،1/480‬فتح العزيز ‪ ،2/458‬الموع ‪ ،2/398‬التحقيق ‪.124‬‬
‫‪ 3‬وصحح هذا الشيازي‪ ،‬والقف×ال الشاشي وغيها‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،1/39‬حلية العلماء ‪ ،1/221‬مغن التاج ‪.1/114‬‬

‫‪ 4‬هذا أصح ثلثة أوجه ف الذهب‪ ،‬والثان‪ :‬أنا تعمل بالعادة‪ ،‬والثالث‪ :‬إن أمكن المع بي‬
‫العادة والتمييز وإل سقطتا‪ ،‬وكانت كمبتدأة ل تييز لا‪.‬‬
‫روضة الطالبي ‪ ،1/150‬الموع ‪.432-2/431‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪.1/41‬‬
‫‪ 6‬هذه مسألة الناسية‪ ،‬وتسمى الي¨رة – بكسر الياء – لناحيت الفقيه ف أمرها‪ ،‬وتعرف –‬
‫أيضا – بالتحي¬رة؛ لنا حارت ف أمر نفسها‪ ،‬ول يطلق هذا إل على من نسيت عادتا قدرا ووقتا‬
‫ول تييز لا‪ ،‬وهذه السألة من عويص مسائل اليض – كما قال النووي – بل هي معظمه‪ ،‬وهي‬
‫كثية الصور‪ ،‬والفروع‪ ،‬والقواعد‪ ،‬والتمهيدات‪ ،‬والسائل الشكلت‪ ،‬وقد غل¾ط الصحاب‬
‫بعضهم بعضا ف كثي منها واهتموا با‪ ،‬وصن©ف بعضهم فيها رسائل مستقلة‪.‬‬
‫انظر‪ :‬الموع ‪.2/434‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬أنات ترد إل يومك وليلة‪ ،‬وعلى الثان‪ :‬إل ست أو سبع‪ ،‬وقد رجحخ البغوي‪ ،‬والغزال‬
‫والرافعي‪ ،‬والنووي القول بأن ل نعل لا حيضا بيقي‪ ،‬بل يب عليها أن تعمل بالحتياط‪ ،‬وال‬
‫أعلم‪.‬‬
‫وانظر حلية العلماء ‪ ،1/225‬الوسيط ‪ ،1/488‬فتح العزيز ‪ ،2/491‬روضة الطالبي ‪.1/153‬‬
‫ص ‪ ... -91-‬وأقل النفاس د‪ª‬ف‪è‬ع‪ª‬ة‪ ،1ö‬وأوسطه أربعون يوما ‪ ،2‬وأكثره ستون يوما ‪3‬‬
‫‪ 1‬دفعة‪ :‬مة دم‪.‬‬
‫هذا هو الصحيح الشهور ف أقل النفاس‪ .‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،22‬الموع ‪.523-2/522‬‬
‫‪ 2‬الغاية القصوى ‪ ،1/261‬روض الطالب ‪.1/114‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،104‬الرشاد ‪.1/347‬‬
‫ص ‪ ... -92-‬كتاب الصلة‬
‫اعلم ‪ 1‬أن× الصلة على خسة أنواع‪ :‬فرض على الكافة ‪ ،2‬وفرض على الكفاية ‪ ،3‬وسنة‪ ،‬ونافلة‬
‫‪ ،4‬ومكروه‪.‬‬
‫فأما الفرض على الكافة فعلى اثن ‪ 5‬عشر نوعا ‪ :6‬صلة الضر‪ ،‬والسفر‪ ،‬والمع‪ ،‬والمعة‪،‬‬
‫والوف‪ ،‬وشدة الوف‪ ،‬وقضاء الفرض‪ ،‬وإعادة الصلة‪ ،‬وصلة الريض‪ ،‬والغريق‪ ،‬والعذور‪،‬‬
‫وركعتا الطواف على أحد القولي ‪.7‬‬
‫وأما الفرض على الكفاية فستة‪ :‬صلة النازة ‪ ،8‬مثله تهيز اليت ‪ ،9‬ورد السلم ‪10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪) 1‬اعلم أن×( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬هو فرض العي‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( تقدي هذا على الذي قبله‪.‬‬
‫‪ 4‬تطلق السنة على الندوب‪ ،‬والسنة‪ ،‬والتطوع‪ ،‬والنفل‪ ،‬والستحب‪ ،‬والرغب فيه‪ ،‬كلها بعن‬
‫واحد‪ ،‬وهو‪ :‬ما يمد فاعله‪ ،‬ول يذم تاركه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الباج ‪ ،57-1/56‬ناية السول ‪ ،1/79‬تذيب الساء ‪.3/156‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬اثنا عشر(‪.‬‬
‫‪ 6‬أفرد الصنف – رحه ال – بابا خاصا لكل نوع من هذه النواع الثن عشر‪ ،‬وذكر ف كل‬
‫باب الحكام الاصة به‪.‬‬
‫‪ 7‬انظر‪ :‬ص ‪ 128‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،1/281‬مزيد النعمة ‪.173‬‬
‫‪ 9‬الروضة ‪ ،2/98‬السراج الوهاج ‪.103‬‬
‫‪ 10‬هذا إذا كان السلم عليهم جاعة‪ ،‬أما إن كان واحدا تعي عليه الرد‪.‬‬
‫شرح السنة ‪ ،12/263‬الذكار ‪ ،409‬شرح صحيح مسلم ‪ ،14/141‬مغن التاج ‪.4/123‬‬
‫ص ‪ ... -93-‬والهاد ‪ ،1‬وطلب العلم ‪ ،2‬وقيل ‪ :3‬الذان‪.‬‬
‫وأما السنة فعشرون نوعا ‪ :4‬صلة الفطر‪ ،‬والضحى‪ ،‬والكسوف‪ ،‬السوف‪ ،‬الستسقاء‪،‬‬
‫والسنن الرتبة‪ ،‬وركعتا الفجر‪ ،‬وصلة الضحى ‪ ،5‬وصلة التوبة ‪ ،6‬وقيام الليل‪ ،‬والتراويح‪،‬‬
‫وتية السجد‪ ،‬وصلة التسبيح ‪ ،7‬والستخارة‪ ،‬والزوال‪ ،‬وقضاء السنن‪ ،‬والرجوع من ‪8‬‬
‫السفر‪ 9/‬والصلة بعد الوضوء‪ ،‬والصلة بعد الذان ‪ ،10‬والسجود‪.‬‬
‫فما كان منها بماعة فهو آكدها ‪ ،11‬وما ل يكن بماعة آكدها ‪12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الهاد ف عهد النب صلى ال عليه وسلم كان فرض كفاية‪ ،‬على أصح الوجهي‪ ،‬وقيل‪ :‬فرض‬
‫عي‪ .‬أما بعد عهده صلى ال عليه وسلم فللكفار حالن‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يكون الكفار مستقرين ف بلدانم‪ ،‬فيكون فرض كفاية‪.‬‬
‫الثان‪ :‬إذا دخل الكفار بلدا من بلد السلمي؛ كان الهاد فرض عي على أهل ذلك البلد‪ ،‬فتعي‬
‫عليهم الدفاع بكل ما أمكن‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬القناع لبن النذر ‪ ،2/449‬الوجيز ‪ ،2/186‬الروضة ‪ ،214 ،10/208‬النهاج‬
‫‪ ،136‬كفاية الخيار ‪.2/126‬‬
‫‪ 2‬بداية الداية ‪ ،88‬مقدمة الموع ‪.22‬‬
‫‪ 3‬قول أب سعيد الصطخري‪ ،‬والذهب أنه سنة مؤكدة‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،2/563‬حلية العلماء ‪ ،31-2/30‬ناية التاج ‪.402-1/401‬‬
‫‪ 4‬سيذكرها الصنف بالتفصيل إن شاء ال تعال‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ(‪) :‬والضحى(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬التوبة(‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬والتسبيح(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬عن( بدل )من(‪.‬‬
‫‪ 9‬ناية لـ)‪ (7‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )أ(‪ :‬وبعد الذان(‪.‬‬
‫‪ 11‬فتح العزيز ‪ ،4/211‬فيض الله الالك ‪.1/139‬‬
‫‪ 12‬ف )أ(‪) :‬فأوكدها(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -94-‬الوتر‪ ،‬وركعتا الفجر‪ ،‬وصلة ‪ 1‬التهجد ‪.2‬‬
‫وأما النافلة ‪ 3‬من الصلة فهي ‪ 4‬غي مصورة ‪.5‬‬
‫وأما الكروه فهو خسة أنواع‪ ،‬وهو‪ :‬أن يصلي وهو جائع ‪ ،6‬أو حازق ‪ ،7‬أو حاقن ‪ ،8‬أو حاقب‬
‫‪ ،9‬أو عطشان ‪ ،10‬والنافلة ف الوقات‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬والتهجد(‪.‬‬
‫‪ 2‬الفضل ف التطوع الذي ل تسن له الماعة السنن الرواتب مع الفرائض‪ ،‬وأفضل الرواتب‬
‫الوتر وسنة الفجر‪ ،‬وأفضلهما‪ :‬الوتر على الديد الصحيح‪ ،‬وف القدي‪ :‬سنة الفجر أفضل‪ ،‬وف‬
‫وجه‪ :‬أنما سواء ف الفضيلة‪ ،‬وقال أبو إسحاق الروزي‪ :‬صلة الليل أفضل من سنة الفجر‪،‬‬
‫وقواه النووي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬حلية العلماء ‪ ،2/114‬الروضة ‪ ،1/334‬الموع ‪.4/26‬‬
‫‪ 3‬ف )أ(‪) :‬النوافل(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬فهو(‪:.‬‬

‫‪ 5‬انظر ص ‪.134‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬وهو حاقن‪ ،‬أو حاقب‪ ،‬أو جائع‪ ،‬أو عطشان(‪ .‬وأسقطت كلمة )حازق(‪.‬‬
‫‪ 7‬الازق‪ :‬من ضاق عليه خفة فحزق رجله؛ أي‪ :‬عصرها وضغطها‪ ،‬وقيل‪ :‬الازق‪ :‬من ي¿دافع‬
‫الريح‪.‬‬
‫‪ 8‬الاقن‪ :‬مدافع البول‪.‬‬
‫‪ 9‬الاقب‪ :‬مدافع الغائط‪.‬‬
‫‪ 10‬الوسط ‪ ،3/269‬شرح صحيح مسلم ‪ ،4/46‬الموع ‪ ،4/105‬عمدة السالك ‪،42‬‬
‫القناع للشربين ‪ ،1/140‬فتح العي ‪.187-1/186‬‬
‫ص ‪ ... -95-‬النهية ‪ 12‬إل أن يكون لا سبب ‪ ،3‬والنافلة ‪ 4‬عند الطبة إل ركعت التحية ‪،5‬‬
‫والصلة منفردا ف السجد ف وقت الماعة ‪.6‬‬
‫باب أحكام الصلة‬
‫اعلم أن×‪ 7‬الصلة تشتمل على ثلثة أشياء‪ :‬شرائط ‪ ،8‬وفرائض‪ ،‬وسنن‪.‬‬
‫باب شرائط الصلة ‪9‬‬
‫وشرائط ‪ 10‬الصلة سبعة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :11‬ستر العورة مع القدرة ‪ ،12‬فإن ل يد ثوبا‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬النهية عنه(‪.‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪ ،1/92‬كفاية الخيار ‪.1/80‬‬
‫‪ 3‬كقضاء الفرائض الفائتة‪ ،‬وصلة السوفي‪ ،‬وغي ذلك‪ ،‬فل يكره‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬النوافل(‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪.2/30‬‬
‫‪ 6‬القناع لبن النذر ‪ ،1/129‬التنبيه ‪ ،35‬الموع ‪.4/56‬‬
‫‪) 7‬اعلم أن×(‪ :‬زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬فرض وشرائط‪ ،‬وسنن(‪.‬‬
‫‪ 9‬هذا التبويب زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬فشرائط(‪.‬‬

‫‪) 11‬أحدها(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 12‬الم ‪ ،1/109‬القدمة الضرمية ‪.51‬‬
‫ص ‪ ... -96-‬طاهرا ‪ ،1‬أو وجد ثوبا نسا ل يد ما يغسله ‪ 2‬به صلى عريانا ويزئه ‪ 3‬ول‬
‫قضاء عليه ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬استقبال القبلة إل ف ثلثة أحوال ‪.5‬‬
‫النافلة ف السفر؛ راكبا كان أو ماشيا ‪ ،6‬وحال شدة الوف‪ ،‬وحال اشتباه القبلة ‪ ،7‬فإن تيقن‬
‫مضادتا ‪ 8‬أعاد الصلة ‪ 9‬ف أحد القولي ‪.10‬‬
‫وحال اشتباه القبلة مالف لشدة الوف ‪.11‬‬
‫والثالث‪ :‬الوقت ‪ 12‬إل ف ثلثة مواضع ‪ :13‬ف السفر‪ ،‬والطر‪ ،‬والج‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬الطهارة عن الدث إل أن ل يد طهورا فيصلي بل طهارة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬طاهرا(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪) 2‬ليد ما يغسله به(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪) 3‬ويزئه(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا أصح الوجهي‪ ،‬والثان‪ :‬يصلي بالثوب النجس ول قضاء عليه‪ .‬الروضة ‪.1/288‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬مواضع(‪.‬‬
‫‪) 6‬راكبا كان أو ماشيا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،117 ،1/114‬مغن التاج ‪ ،1/147‬فتح العي ‪ ،1/119‬الدرر البهية ‪.36‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬بلفها(‪.‬‬
‫‪) 9‬الصلة(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬وهو قول الشافعي ف الديد‪ ،‬وهو أصحهما‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬ل يعيد‪.‬‬
‫الم ‪ ،116-1/115‬الموع ‪ ،3/225‬حلية العلماء ‪.2/63‬‬
‫‪ 11‬حاشية الشرقاوي ‪.1/178‬‬
‫‪ 12‬التذكرة ‪.56‬‬
‫‪ 13‬الروضة ‪ ،399 ،1/396‬كفاية الخيار ‪ ،89-1/88‬أسن الطالب ‪ ،244 ،1/242‬مغن‬
‫التاج ‪.1/272‬‬

‫ص ‪ ... -97-‬ويعيد ‪.1‬‬
‫والامس‪ :‬طهارة البدن عن النجاسة ‪.2‬‬
‫والسادس‪ :‬طهارة الثوب عن النجاسة ‪.3‬‬
‫والسابع‪ :‬طهارة الكان عن النجاسة ‪.4‬‬
‫ويصلي مع النجاسة ف ست مسائل ‪5‬؛ ثلثة منها تعاد الصلة فيها ‪ ،6‬وثلثة منها ل تعاد الصلة‬
‫فيها ‪.7‬‬
‫فأما الت تعاد الصلة فيها‪ :‬فدم الباغيث ‪ ،8‬وأثر النجاسة ف موضع الستنجاء بعد الستنجاء‬
‫‪ ،9‬والصلة بالنجاسة مع الهل با على أحد القولي ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬إذا ل يد ماء ول ترابا صلى على حسب حاله‪ ،‬ووجبت عليه العادة إذا وجد أحدها‪ ،‬هذا‬
‫أصح الوجه‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬ترم الصلة‪ ،‬والوجه الثالث‪ :‬تستحب‪ ،‬والرابع‪ :‬تب بل قضاء‪.‬‬
‫والول الذهب‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،1/121‬الموع ‪ ،2/279‬التذكرة‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪ ،60-1/59‬روض الطالب ‪.1/170‬‬
‫‪ 3‬عمدة السالك ‪ ،27‬ناية التاج ‪.2/16‬‬
‫‪ 4‬النهاج ‪ ،13‬فتح الوهاب ‪.1/49‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬وف ست مسائل يصلي مع النجاسة(‬
‫‪) 6‬فيها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 7‬الصلة فيها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬يعفى عنه إذا كان قليل‪ ،‬وف كثيه وجهان‪ :‬أصحهما‪ :‬أنه كالقليل‪ .‬الهذب ‪ ،1/60‬حلية‬
‫العلماء ‪ ،43-2/42‬روض الطالب ‪.1/175‬‬
‫‪ 9‬الروضة ‪ ،1/276‬وأسن الطالب ‪.1/174‬‬
‫‪ 10‬وهو قول الشافعي ف القدي‪ ،‬وقال ف الديد‪ :‬تب العادة‪ ،‬وهو الصح‪.‬‬
‫الموع ‪ ،3/157‬مغن التاج ‪ ،1/194‬النهاج القوي ‪.51‬‬
‫ص ‪ ... -98-‬وأما الت تعاد منها الصلة‪ :‬فنجاسة على البدن أو الثوب ول يد ما يغسلها به‬
‫‪.1‬‬
‫والثان‪ :‬أن يد الاء وياف من استعماله التلف ‪.2‬‬

‫والثالث‪ :‬أن ينسى النجاسة حت يصلي ث يتذكر ‪3‬‬
‫باب فرائض الصلة‬
‫اعلم أن×‪ 4‬فرائض الصلة ثانية عشر ‪.5‬‬
‫النية‪ ،‬والتكبي‪ ،‬ومقارنة النية للتكبي ‪ ،6‬والقيام‪ ،‬وقراءة فاتة الكتاب إن أحسنها‪ ،‬فإن ل يسنها‬
‫قرأ بقدرها من القرآن ‪ ،7‬فإن ‪ 8‬ل يسن شيئا‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فيصلي بالنجاسة ويعيد‪ ،‬وهذا أحد القولي‪ ،‬والقول الظهر‪ :‬يصلي ول لعادة عليه‪ .‬الروضة‬
‫‪ ،1/288‬الموع ‪.142 ،3/136‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪ ،1/98‬الموع ‪ ،3/138 ،2/285‬مغن التاج ‪.93-1/92‬‬
‫‪ 3‬هذا أصح طريقي ف السألة‪ ،‬والثان‪ :‬أن فيها قولي‪ ،‬أصحهما‪ :‬وجوب العادة‪ .‬فتح العزيز‬
‫‪ ،4/69‬الموع ‪.3/156‬‬
‫‪) 4‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬التنبيه ‪ ،33‬شرح السنة ‪ ،3/6‬الوجيز ‪ ،45-1/39‬الروضة ‪ ،1/223‬الغاية والتقريب ‪،14‬‬
‫عمدة السالك ‪ ،43-42‬القدمة الضرمية ‪ ،41-37‬الدرر البهية ‪.37‬‬
‫‪ 6‬ف )أ(‪) :‬بالتكبي(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا أصح ثلثة أوجه ف الذهب‪ ،‬وهو‪ :‬أن ل ينقص حروف اليات السبع عن حروف الفاتة‪،‬‬
‫والثان‪ :‬يب أن يعدل حروف كل آية من البدل حروف آية من الفاتة على الترتيب فتكون‬
‫مثلها أو أطول‪ ،‬والثالث‪ :‬يكفي سبع آيات مطلقا‪ .‬الروضة ‪ ،1/245‬الموع ‪.3/375‬‬
‫‪ 8‬عبارة )فإن ل ‪ ...‬ويدمه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -99-‬من القرآن يسبح ال ويمده ‪ ،1‬والركوع والطمأنينة فيه ‪ ،2‬والنتصاب من‬
‫الركوع‪ ،‬والطمأنينة فيه ‪ ،3‬والسجود على البهة ‪ ،4‬وف سائر أعضاء السجود ‪ 5‬قولن ‪،6‬‬
‫والطمأنينة ف السجود‪ ،‬والنتصاب من السجود‪ ،‬والقعدة الخية‪ ،‬والتشهد الخي‪ ،‬والصلة‬
‫على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬والصلة على آله ‪ 7‬ف أحد الوجهي ‪ ،8‬والتسليمة الول‪ ،‬ونية‬
‫الروج من الصلة‪9/‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/123‬شرح السنة ‪ ،3/9‬ناية التاج ‪.1/487‬‬

‫‪ 2‬ف )أ(‪) :‬ف الركوع(‪.‬‬
‫‪) 3‬والطمأنينة فيه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪.1/136‬‬
‫‪ 5‬اليدان‪ ،‬والركبتان‪ ،‬والقدمان‪.‬‬
‫‪ 6‬أظهرها‪ :‬عدم الوجوب عند الكثر‪ ،‬وقال النووي‪ :‬الظهر الوجوب‪ ،‬وهو الصحيح من حيث‬
‫الدليل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم‪ ،‬الصفحة السابقة‪ ،‬وشرح السنة ‪ ،3/139‬فتح العزيز ‪ ،3/454‬الموع ‪.3/427‬‬
‫‪ 7‬ف الراد بآل النب صلى ال عليه وسلم الأمور بالصلة عليهم؛ ثلثة أوجه‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنم بنو هاشم‪ ،‬وبنو الطلب‪.‬‬
‫الثان‪ :‬أنم عترته الذين ينسبون إليه عليه الصلة والسلم‪ ،‬وهم أولد فاطمة رضي ال عنها‬
‫ونسلهم‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬أنم كل السلمي التابعي له صلى ال عليه وسلم إل يوم القيامة‪.‬‬
‫والول‪ :‬الصحيح‪ ،‬وهو الذهب‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬شرح السنة ‪ ،3/193‬الروضة ‪ ،1/263‬الموع ‪.3/466‬‬
‫‪ 8‬والوجه الثان‪ :‬أنا ل تب‪ ،‬وقال النووي وغيه‪ :‬الصحيح الشهور أنا سنة‪.‬‬
‫التحقيق ‪ ،215‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الوسيط ‪ ،2/631‬أسن الطالب ‪.1/165‬‬
‫‪ 9‬ناية لـ )‪ (8‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -100-‬على قول بعضهم ‪ ،1‬الترتيب‪.‬‬
‫باب سنن الصلة‬
‫وسنن الصلة نوعان‪:‬‬
‫نوع أبعاض ‪ :2‬ي¿جب تركها بسجود ‪ 3‬السهو ‪.4‬‬
‫وهيئات ل ت¿جب بسجود السهو ‪.5‬‬
‫فأما ما ي¿جب فخمسة ‪ ،6‬وهي البعاض‪ :‬القنوت‪ ،‬والقيام للقنوت‪ ،‬والتشهد الول‪ ،‬والقعود‬
‫للتشهد الول‪ ،‬والصلة على النب – صلى ال عليه وسلم – ف التشهد الول‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ومن قال بوجوبا‪ :‬ابن سريج وتلميذه ابن القاص‪ ،‬وهو الصح عند جهور العراقيي‪ ،‬والوجه‬
‫الثان‪ :‬أنا ل تب‪ ،‬وهو الصح عند البغوي‪ ،‬والرافعي‪ ،‬والنووي وغيهم‪ .‬وانظر‪ :‬فتح العزيز‬

‫‪ ،4/520‬الموع ‪.3/476‬‬
‫‪ 2‬البعاض‪ :‬هي ف الصطلح ما ذكره الصنف‪ ،‬وسي هذا النوع من السنن بالبعاض؛ لن هذه‬
‫السنن البورة بالسجود قد تأكد أمرها وجاوز حد سائر السنن‪ ،‬وبذلك القدر من التأكيد‪،‬‬
‫شاركت الركان فسميت أبعاضا تشبيها بالركان الت هي أبعاض وأجزاء حقيقية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،3/256‬وتذيب الساء واللغات ‪.3/30‬‬
‫‪ 3‬ف )أ(‪) :‬بالسجود(‪.‬‬
‫‪ 4‬انظر الصدرين السابقي‪ ،‬والوسيط ‪ ،2/592‬أسن الطالب ‪ ،1/140‬القناع للشربين‬
‫‪.1/110‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬وزاد النووي وغيه‪ :‬والصلة على آل النب – صلى ال عليه وسلم – ف التشهد الول‬
‫والخي إذ قلنا‪ :‬إنا سنة فيهما‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،257-3/256‬الموع ‪ ،3/517‬الروضة ‪ .1/223‬فيض الله الالك‬
‫‪.1/138‬‬
‫ص ‪ ... -101-‬وأما اليئات فأربعون شيئا‪ :‬رفع اليدين عند الحرام مع التكبي ‪ 1‬حذو‬
‫النكبي ‪ ،2‬وأن يدها عند الرفع مد¨ا ‪ ،3‬وأن ينشر أصابعهما ‪ 4‬نشرا ‪ 5‬وأن يضع يده ‪ 6‬اليمن‬
‫‪ 7‬على اليسرى ‪ ،8‬وأن يعلهما تت صدره ‪ ،9‬ودعاء ‪ 10‬الستفتاح ‪ ،11‬والتعوذ ‪ ،12‬والهر‬
‫ف صلة الهر‪ ،‬والسر ف صلة السر ‪ ،13‬والتأمي ‪ ،14‬ورفع الصوت بالتأمي ف صلة الهر‬
‫‪ ،15‬وقراءة سورة ‪ 16‬بعد الفاتة ‪ ،17‬والتكبي للركوع ‪ ،18‬ورفع اليدين مع‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬مع التكبي( زيادة من )ب(‬
‫‪ 2‬معال السنن ‪ ،1/192‬شرح السنة ‪ ،3/22‬إيضاح أقوى الذهبي ‪.59 ،55‬‬
‫‪ 3‬النوار لعمال البرار ‪ ،1/58‬أسن الطالب ‪ ،1/145‬فتح الوهاب ‪.1/39‬‬
‫‪4‬ف )ب(‪) :‬أصابعه(‪.‬‬
‫‪ 5‬يفرقهما تفريقا وسطا بدون تكلف‪.‬‬
‫‪) 6‬يده(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )أ(‪) :‬اليمي(‪.‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،311-3/310‬كفاية الخيار ‪.1/71‬‬

‫‪ 9‬الوجيز ‪ ،1/41‬النوار ‪.1/58‬‬
‫‪) 10‬دعاء(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬شرح السنة ‪ ،3/43‬الهذب ‪.1/71‬‬
‫‪ 12‬شرح السنة ‪ ،3/43‬القناع للشربين ‪.1/131‬‬
‫‪ 13‬كفاية الخيار ‪ ،1/72‬القناع للشربين ‪.1/132‬‬
‫‪ 14‬شرح السنة ‪ ،3/60‬حلية العلماء ‪.2/89‬‬
‫‪ 15‬شرح السنة ‪ ،3/59‬الموع ‪.3/516‬‬
‫‪ 16‬ف )أ( )السورة(‪.‬‬
‫‪ 17‬شرح السنة ‪ ،76 ،71 ،68 ،3/64‬كفاية الخيار ‪.1/73‬‬
‫‪ 18‬النوار ‪ ،1/61‬فتح الواد ‪.1/133‬‬
‫ص ‪ ... -102-‬التكبي ‪ ،1‬ووضح الراحتي على الركبتي ف الركوع ‪ ،2/3‬والتسبيح ف‬
‫الركوع ‪ ،4‬والدعاء عند الرتفاع من الركوع ‪ ،5‬ورفع ‪ 6‬اليدين مع الدعاء ‪ ،7‬والتكبي‬
‫للسجود ‪ ،8‬وأن يكون أول ما يقع على الرض منه ركبتاه ث يداه‪ ،‬ث جبهته ‪ 9‬وأنفه ‪،10‬‬
‫والتسبيح ف السجود ‪ ،11‬وأن يعل يديه ف السجود حذو ‪ 12‬منكبيه ‪ ،13‬وأن يضم أصابعه‬
‫‪ 14‬ف السجود ‪ ،15‬وأن ياف عضديه عن جنبيه ف ‪ 16‬السجود ‪ ،17‬وأن ي¿ق‪-‬ل¾‪ 18‬بطنه عن‬
‫فخذيه ‪ ،20 19‬وأن يعل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،3/22‬إيضاح أقوى الذهبي ‪ ،55‬مغن التاج ‪.1/164‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪ ،94-3/93‬الموع ‪.3/409‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (4‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬شرح السنة ‪ ،3/103‬القناع للشربين ‪.1/133‬‬
‫‪ 5‬شرح السنة ‪ ،3/112‬مغن التاج ‪.181 ،1/166‬‬
‫‪) 6‬ورفع اليدين مع الدعاء(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬النهاج ‪.11‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪.3/421‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬ث أنفه(‪.‬‬
‫‪ 10‬شرح السنة ‪ ،3/133‬النهاج ‪ ،11‬النوار ‪.1/63‬‬

‫‪ 11‬شرح السنة ‪ ،3/103‬التنبيه ‪.33‬‬
‫‪ 12‬ف )أ(‪) :‬حذاء(‪.‬‬
‫‪ 13‬الروضة ‪ ،1/259‬الموع ‪.3/516‬‬
‫‪ 14‬ف )ب(‪) :‬الصابع(‪.‬‬
‫‪ 15‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والموع ‪.3/430‬‬
‫‪) 16‬ف السجود(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 17‬شرح السنة ‪ ،3/143‬الموع ‪.429‬‬
‫‪ 18‬ي¿ق‪-‬ل×‪ :‬يرفع‪.‬‬
‫‪) 19‬وأن يقل بطنه عن فخذيه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 20‬متصر الزن ‪ ،107‬كفاية الخيار ‪.1/74‬‬
‫ص ‪ ... -103-‬أصابع رجليه ف السجود إل القبلة ‪ ،1‬والتكبي عند الرتفاع من السجود ‪،2‬‬
‫والدعاء بي السجدتي ‪ ،3‬وأن يكون قعوده بي السجدتي على ر‪-‬جله ‪ 4‬اليسرى‪ ،‬وينصب‬
‫اليمن ‪ ،5‬والقعود بعد السجدة الثانية قبل القيام ‪ ،6‬وإذا قام اعتمد على الرض بيديه ‪ ،7‬ويقعد‬
‫ف التشهد ‪ 8‬الول مثل القعود بي السجدتي مفترشا ‪ ،10 9‬والتكبي عند القيام من التشهد‬
‫الول ‪ ،11‬ورفع اليدين عند القيام منه ‪ ،13 12‬وأن يشي بالسبابة ف التشهد عند الشهادة‬
‫‪ ،14‬وأن يعل السبابة ف حال الشارة منحنية ‪ ،16 15‬وأن ل ياوز بصره مصل×÷ه ‪،17‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فتح العزيز ‪ ،3/476‬الموع ‪.3/516‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪ ،1/77‬القناع للشربين ‪.1/133‬‬
‫‪ 3‬شرح السنة ‪ ،3/163‬النهاج القوي ‪.46‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬الر¬جل(‪.‬‬
‫‪ 5‬وهو الفتراش‪ .‬شرح السنة ‪ ،3/156‬الموع ‪ ،3/450‬كفاية الخيار ‪.1/74‬‬
‫‪ 6‬وهي جلسة الستراحة‪ .‬شرح السنة ‪ ،3/165‬التنبيه ‪ ،33‬النهاج ‪.12‬‬
‫‪ 7‬فتح العزيز ‪ ،3/491‬فتح الواد ‪.1/139‬‬
‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬للتشهد(‪.‬‬
‫‪ 9‬شرح السنة ‪ ،3/172‬القناع للشربين ‪.1/133‬‬
‫‪) 10‬مفترشا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬

‫‪ 11‬الوجيز ‪ ،1/44‬طرح التثريب ‪.2/262‬‬
‫‪ 12‬شرح السنة ‪ ،3/23‬طرح التثريب‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 13‬ورفع اليدين عند القيام منه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 14‬شرح السنة ‪ ،3/177‬التذكرة ‪.59‬‬
‫‪ 15‬أسن الطالب ‪ ،1/165‬ونقله عن الصن¬ف‪.‬‬
‫‪ 16‬ف )أ(‪) :‬منحنيا(‪ ،‬وف )ب(‪) :‬منحي©ة(‪ ،‬وما أثبته هو الصواب والوافق لا ف الصدر السابق‬
‫عن الصن¬ف‪.‬‬
‫‪ 17‬أي موضع سجوده‪ ،‬التنبيه ‪ ،33‬مغن التاج ‪.1/180‬‬
‫ص ‪ ... -104-‬وأن يقعد ف التشهد الخي على وركه اليسرى ‪ ،2 1‬وأن يضع يديه ف‬
‫التشهدين ‪ 3‬على فخذيه ‪ ،4‬وأن يقبض أصابع يده اليمن إل السبابة ‪ ،5‬والتعوذ من عذاب القب‬
‫ف التشهد الخي ‪ ،6‬والتسليمة الخية ‪ ،7‬وأن يو¬ل وجهه يينا وشال ف التسليمتي ‪.8‬‬
‫باب ما ي¿كره ف الصلة‬
‫وي¿كره ف الصلة أربعة عشر شيئا ‪:9‬‬
‫أن يكب¬ر للحرام ويداه ف كميه ‪ ،10‬واللتفات ‪ ،11‬وأن يشي با يفهم‪ ،‬فإن كان أخرس بطلت‬
‫صلته ‪ ،12‬والهر ف صلة السر‪ ،‬والسر ف‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،3/172‬كفاية الخيار ‪.1/74‬‬
‫‪) 2‬اليسرى(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬التشهد( بالفراد‪.‬‬
‫‪ 4‬روض الطالب ‪ ،1/164‬القناع للشربين ‪.1/133‬‬
‫‪ 5‬شرح السنة ‪ ،3/176‬أسن الطالب ‪.1/165‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،3/200‬ناية التاج ‪.1/534‬‬
‫‪ 7‬التنبيه ‪ .33‬النهاج القوي ‪.48‬‬
‫‪ 8‬شرح السنة ‪ ،3/204‬الموع ‪.3/516‬‬
‫‪ 9‬هناك مكروهات أخرى ل يذكرها الصن¬ف‪ ،‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،1/289‬عمدة السالك ‪،42‬‬
‫القناع للشربين ‪ ،1/140‬مغن التاج ‪ ،1/201‬ناية التاج ‪ ،2/57‬فتح العي ‪،1/183‬‬
‫الدرر البهية ‪.40‬‬

‫‪ 10‬ترير التنقيح ‪ ،1/216‬الدرر البهية‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 11‬شرح السنة ‪ ،3/251‬التنبيه ‪.36‬‬
‫‪ 12‬هذا أحد الوجهي ف الذهب‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬أن صلته ل تبطل‪ ،‬وهو الصحيح عندهم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،4/102‬خبايا الزوايا ‪ ،91‬طرح التثريب ‪.2/251‬‬
‫ص ‪ ... -105-‬صلة الهر ‪ ،1‬والهر خلف المام ‪ ،2‬وسرعة الصلة ‪ ،3‬وأن يسجد ويداه‬
‫ف ك‪æ‬م©يه ‪ ،4‬وضم‪ Æ‬البطي ف السجود ‪ ،5‬ووضع البطن ‪ 6‬على الفخذ ف السجود ‪ ،7‬والقعاء ‪8‬‬
‫ون‪ª‬ق‪è‬ر‪ª‬ة الغراب ‪ ،9‬وافتراش الذراعي كافتراش الس©ب¿ع ‪ ،10‬وأن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الموع ‪.391-3/390‬‬
‫‪ 2‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 3‬شرح صحيح مسلم للنووي ‪ ،5/124‬الدرر البهية‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪ ،1/216‬الدرر‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،1/137‬الوسط ‪ ، ،3/171‬التبصرة ‪.360‬‬
‫‪) 6‬ووضع البطن على الفخذ ف السجود(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الغاية القصوى ‪ ،2/303‬حاشية الشباملسي ‪.1/516‬‬
‫‪ 8‬للقعاء صورتان‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يلصق إليتيه بالرض‪ ،‬وينصب ساقيه‪ ،‬ويضع يديه على الرض كما يقعي الكلب‬
‫وغيه من السباع‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬أن يعل إليتيه على عقبيه بي السجدتي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،439-3/438‬شرح صحيح مسلم ‪ ،5/18‬معال السنن ‪ ،1/209‬الغاية‬
‫القصوى ‪ ،1/304‬الغن لبن باطيش ‪.1/122‬‬
‫‪ 9‬الراد‪ :‬أن ل يكن جبهته من السجود‪ ،‬وإنا يس بأنفه وجبهته الرض‪ ،‬فل يكث ف سجوده‬
‫إل قدر وضع الغراب منقاره فيما يريد أكله ث يرفع‪.‬‬
‫الوسط ‪ ،3/173‬معال السنن ‪ ،1/212‬النهاية ‪ ،5/104‬شرح صحيح مسلم ‪ ،5/124‬حاشية‬
‫الشرقاوي ‪.1/217‬‬
‫‪ 10‬وهو‪ :‬أن يبسط ذراعيه ف السجود ول يرفعهما عن الرض‪ ،‬ول يرفع مرفقيه عن جنبيه‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الوسط‪ ،‬ومعال السنن‪ ،‬الصفحات السابقة‪ ،‬النهاية ‪ ،3/429‬الموع ‪ ،3/431‬ترير‬
‫التنقيح ‪.16‬‬
‫ص ‪ ... -106-‬يوط‪à‬ن‪ 1ª‬الرجل الكان الواحد كما يوط‪à‬ن البعي ‪.2/3‬‬
‫باب ما ي¿فسد الصلة‬
‫اعلم أن×‪ 4‬ما يفسد ‪ 5‬الصلة عشرون شيئا‪:‬‬
‫الدث عمدا أو سهوا ‪ ،6‬فإن سبقه الدث ‪ 7‬فعلى قولي ‪ .8‬والكلم ‪،9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف تفسيه وجهان‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن يألف الرجل مكانا معلوما من السجد مصوصا به يصلي به ‪ ،‬كالبعي ل يأوي من‬
‫عطنه ‪ -‬مبكه حول الاء – إل إل مبك د‪ª‬م‪-‬ث قد أوطنه واتذه مناخا ل يبك إل فيه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يبك على ركبتيه قبل يديه إذا أراد السجود مثل بروك البعي على الكان الذي‬
‫أوطنه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوسط‪ ،‬ومعال السنن‪ .‬الصفحات السابقة‪ ،‬النهاية ‪ ،5/204‬تفة الطلب ‪.1/217‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( زيادة )يعن ل يعقد مثل الكلب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (9‬من )أ(‪.‬‬
‫‪) 4‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )الذي يفسد(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،4/75‬روض الطالب ‪.1/170‬‬
‫‪ 7‬الدث غي الدائم‪.‬‬
‫‪ 8‬الديد‪ :‬أنا تبطل‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬يتطهر ويبن على صلته‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،1/639‬حلية العلماء ‪ ،2/127‬زاد التاج ‪.1/209‬‬
‫‪ 9‬من سبق لسانه إل الكلم من غي قصد‪ ،‬أو تكلم ناسيا أو جاهل بتحري الكلم‪:‬‬
‫فإن كان ذلك يسيا ل تبطل الصلة‪ ،‬وإن كثر بطلت صلته على الصح‪ ،‬والهل بتحري الكلم‬
‫إنا هو عذر ف حق قريب العهد بالسلم فإن طال عهده بطلت صلته‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،2/655‬الروضة ‪ ،1/290‬مغن التاج ‪.1/195‬‬

‫ص ‪ ... -107-‬وحديث العمد ‪ ،1‬والكل‪ ،‬والشرب ‪ ،2‬والعمل الكثي عمدا ‪ ،3‬والعمل‬
‫السهو إذا تطاول على أحد القولي ‪ ،4‬والقهقهة ‪ ،5‬وتر‪±‬ك وفع‪±‬ل شيء من أركان الصلة على‬
‫الشك ‪ ،6‬وكشف العورة ‪ ،7‬وتر‪±‬ك الستقبال ‪ ،8‬وإصابة النجاسة الكثية بدنه أو ثوبه ‪،9‬‬
‫والرتداد عن السلم ‪ ،10‬ونية الروج من الصلة ‪ ،11‬ونية إفساد الصلة ‪ ،12‬والزيادة ف‬
‫الفرائض‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/148‬الموع ‪.4/85‬‬
‫‪ 2‬القناع لبن النذر ‪ ،1/101‬الغاية والتقريب ‪.15‬‬
‫‪ 3‬الغاية القصوى ‪ ،1/288‬كفاية الخيار ‪.1/86‬‬
‫‪ 4‬هذا أحد طريقي ف الذهب‪ ،‬وبه قطع جهور الشافعية‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،1/294‬الموع ‪ ،4/94‬مغن التاج ‪.1/199‬‬
‫‪ 5‬الصح أنه إن بان حرفان فأكثر بطلت وإل فل‪ .‬النهاج ‪.14‬‬
‫‪ 6‬القناع للماوردي ‪ ،45‬فتح العي ‪.1/217‬‬
‫‪ 7‬الوسيط ‪ ،1/652‬التذكرة ‪.60‬‬
‫‪ 8‬الروضة ‪ ،1/212‬أسن الطالب ‪.134-1/133‬‬
‫‪ 9‬التنبيه ‪ ،35‬تفة الطلب ‪.1/223‬‬
‫‪ 10‬كفاية الخيار ‪ ،1/77‬القناع للشربين‪.‬‬
‫‪ 11‬الموع ‪ ،3/282‬فتح العي ‪.1/204‬‬
‫‪ 12‬وله صور؛ منها‪ :‬لو علق خروجه من الصلة بدخول شخص ونوه ما يتمل حصوله ف‬
‫الصلة‪ ،‬وعدمه؛ بطلت ف الال على الصح‪ ،‬ولو نوى ف الركعة الول الروج ف الثانية‪ ،‬أو‬
‫علق الروج بشيء يوجد ف صلته – قطعا – بطلت ف الال على الصحيح‪ ،‬وإذا تردد ف أن‬
‫يرج من الصلة أو يستمر بطلت ف الال‪ ،‬ولو نوى فريضة‪ ،‬أو س¿ن¨ة راتبة‪ ،‬ث نوى فيها فريضة‬
‫أخرى‪ ،‬أة راتبة بطلت الت كان فيها‪.‬‬
‫وانظر الوسيط ‪ ،2/593‬التبصرة ‪ ،379‬فتح العزيز ‪ ،260-3/258‬الروضة ‪ ،1/224‬كفاية‬
‫الخيار ‪ ،76 ،1/63‬أسن الطالب ‪.1/141‬‬
‫ص ‪ ... -108-‬عمدا ‪ 1‬إل ‪ 2‬قراءة فاتة الكتاب مرتي فإن فيه وجهي ‪ ،3‬والنقصان ‪ 4‬من‬
‫بعض فرائضها ‪ ،5‬وتقدي بعض فرائضها على بعض عمدا ‪ ،6‬ووجود الثوب إذا كان عريانا‬

‫وكان الثوب بعيدا منه ‪ ،7‬وال‪ø‬م‪ª‬ة إذا أعتقت ف الصلة ورأسها مكشوف ول ثوب بقربا ‪،8‬‬
‫وقطع ركن من أركان الصلة قبل إتامه ‪.9‬‬
‫باب الذان‬
‫اعلم ‪ 10‬أن الذان على ثلثة أنواع‪ :‬فاسد‪ ،‬ومكروه‪ ،‬وصحيح ‪.11‬‬
‫فالفاسد خسة‪ :‬أذان الرأة ‪،12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فتح العزيز ‪ ،4/119‬فتح العي ‪.1/216‬‬
‫‪ 2‬ف )أ(‪) :‬وف( بدل )إل(‪.‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬أن صلته ل تبطل‪ ،‬وهو الذهب‪ ،‬والثان‪ :‬أنا تبطل‪.‬‬
‫التبصرة ‪ ،342‬الوسيط ‪ ،2/611‬الموع ‪ ،4/91 ،388 ،3/358‬فيض الله الالك‬
‫‪.1/134‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬ونقصان(‪.‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،1/87‬فتح العي ‪.1/218‬‬
‫‪ 6‬فتح الواد ‪ ،1/130‬ناية التاج ‪.1/540‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪ ،1/66‬عمدة السالك ‪.30‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪.3/184‬‬
‫‪ 9‬التبصرة ‪ ،379-378‬أسن الطالب ‪.1/141‬‬
‫‪) 10‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬ف )ب(‪) :‬صحيح‪ ،‬وفاسد‪ ،‬ومكروه(‪ .‬وقد نقل هذه النواع – عن الصن¨ف – العلئي ف‬
‫الموع الذهب ‪.456-455‬‬
‫‪ 12‬أي‪ :‬أذانا للرجال‪ ،‬وهذا الصحيح من الذهب‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،2/573‬الموع ‪ ،3/100‬أسن الطالب ‪.1/126‬‬
‫ص ‪ ... -109-‬والكافر ‪ ،1‬والنون ‪ ،2‬ومستدبر القبلة ‪ ،3‬وقبل الوقت ‪ ،4‬إل اثني‪ :‬أذان‬
‫الصبح‪ ،‬فإنه يؤذن للصبح ‪ 5‬ليل ‪ ،6‬وأذان المعة قبل الطبة ‪ ،7‬فإنه يؤذ×ن قبل الزوال ‪.8‬‬
‫وأذان السكران ف معن أذان النون ‪.9‬‬
‫وأما الكروه‪ :‬فأذان ال‪æ‬ن¿ب ‪.10‬‬
‫وأما الذان الصحيح فسائر ‪ 11‬الذانات‪.‬‬

‫ويبطل الذان بستة أشياء‪:‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪ ،1/137‬فتح الن¨ان ‪.129‬‬
‫‪ 2‬الوسط ‪ ،2/573‬الوجيز ‪.1/36‬‬
‫‪ 3‬الصحيح من الذهب‪ :‬أنه لو أذن مستدبر القبلة ك‪æ‬ره‪ ،‬وصح أذانه‪ .‬الموع ‪.3/106‬‬
‫‪ 4‬القناع لبن النذر ‪ ،1/87‬فتح الوهاب ‪.1/34‬‬
‫‪) 5‬فإنه يؤذن للصبح(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،2/298‬الغاية القصوى ‪.1/274‬‬
‫‪ 7‬الصحيح أن الذان للجمعة يب أن يكون بعد الزوال‪ ،‬فل تصلى المعة‪ ،‬ول ي¿فع‪ª‬ل شيء‬
‫منها‪ ،‬ول من خطبتها قبل الزوال‪ ،‬فالزوال شرط للخطبة‪ ،‬فل يكون الذان إل بعده‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوسط ‪ ،4/55‬الروضة ‪ ،2/26‬الموع ‪ ،4/511 ،3/124‬أسن الطالب ‪.1/247‬‬
‫‪) 8‬فإنه يؤذن قبل الزوال(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬على الصحيح‪ ،‬وقيل‪ :‬يصح أذانه‪ ،‬ورد¨ه النووي‪.‬‬
‫الوسيط ‪ ،2/573‬الروضة ‪ ،1/202‬الموع ‪.3/100‬‬
‫‪ 10‬وكذا ال‪æ‬حد‪-‬ث‪ ،‬إل أن النب أشد كراهية‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/105‬كفاية الخيار ‪.1/70‬‬
‫‪ 11‬ف )ب(‪) :‬فسائرها(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -110-‬الرتداد ‪ ،1‬والغماء ‪ ،2‬والتول عن القبلة ‪ ،3‬وأن يقط‪à‬عه قط‪è‬عا بعيدا ‪،4‬‬
‫والس‪Æ‬ك‪è‬ر ‪ ،5‬وأن يترك من كلماته شيئا عمدا‪ ،‬أو سهوا حت يتطاول الفصل ‪.6‬‬
‫والس‪Æ‬نة ف الذان الصحيح ‪ 7‬خسة أشياء‪:‬‬
‫أن يعل أصبعيه ف ص‪-‬ماخي ‪ 8‬أذنيه ‪ ،9‬ويرفع ‪ 10‬صوته قدر ما عليه ‪ ،11‬والترتيل ‪،12‬‬
‫والترجيع ‪ ،13‬وأن يو¬ل ‪ 14‬وجهه ف الدعاء ‪ 15‬يينا‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم‪ .‬الصفحة السلبقة‪ ،‬الوجيز ‪.1/36‬‬
‫‪ 2‬ف بطلن الذان بالغماء طريقان‪ :‬أحدها‪ :‬ل يبطل قول واحدا‪ ،‬وهو نص¨ الشافعي ف الم‪،‬‬
‫والطريق الثان‪ :‬أن ف بطلنه قولي‪.‬‬

‫الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الموع ‪.3/114‬‬
‫‪ 3‬سبق الكلم على هذا ص )‪ ،(109‬وأن أذانه صحيح مع الكراهة‪ .‬الموع ‪.3/106‬‬
‫‪ 4‬ف تقطيعه اللف السابق ف الغماء‪ ،‬انظر الاشية قبل الاضية ومصدريها‪.‬‬
‫‪ 5‬ترير التنقيح ‪.17‬‬
‫‪ 6‬تفة الطلب ‪.1/232‬‬
‫‪) 7‬الصحيح(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 8‬صماخي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪ ،‬والص¬ماخ‪ :‬القناة الوصلة إل طبلة الذن‪.‬‬
‫تذيب الساء ‪ ،3/179‬معجم لغة الفقهاء ‪.276‬‬
‫‪ 9‬الوسط ‪ ،3/28‬الروضة ‪.1/203‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬ورفع(‪.‬‬
‫‪ 11‬شرح السنة ‪ ،2/271‬فتح العزيز ‪.3/181‬‬
‫‪ 12‬الم ‪ ،1/107‬شرح السنة ‪.2/270‬‬
‫‪ 13‬الترجيع‪ :‬خفض الؤذن صوته بالشهادتي ث رفعه بما‪.‬‬
‫شرح السنة ‪ ،2/259‬الوجيز ‪ ،1/36‬أسن الطال ‪.1/127‬‬
‫‪ 14‬ف )ب(‪) :‬يعل(‪.‬‬
‫‪ 15‬أي ف دعائه إل الصلة )حي¨ على الصلة‪ ،‬حي¨ على الفلح(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -111-‬وشال ‪.1‬‬
‫والكراهية ف الذان الصحيح ‪ 2‬أربعة أشياء‪:‬‬
‫التغن¨ي ‪ ،3‬والتمطيط ‪ ،4‬والكلم ‪ 5‬ف خلل الذان ‪ ،6‬والذان قاعدا مع القدرة على القيام ‪.7‬‬
‫والقامة كالذان‪ ،‬وت¿خالفه ف أربع ‪ 8‬مسائل‪:‬‬
‫الفراد ‪ ،9‬والدراج ‪ ،10‬ول توز إل ف الوقت ‪ ،11‬ويقام للفوائت إذا اجتمعت ول يؤذ¾ن لا‬
‫‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،269-2/268‬فتح العزيز ‪ ،3/175‬فتح الوهاب ‪.1/34‬‬
‫‪) 2‬الصحيح(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬التطريب‪ .‬وانظر الم ‪ ،1/107‬روض الطالب ‪.1/129‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬تديده‪ .‬وانظر‪ :‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬مغن التاج ‪.1/138‬‬

‫‪ 5‬ف )أ(‪) :‬ف الكلم(‪ .‬كذا‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،1/108‬الموع ‪.3/113‬‬
‫‪ 7‬الوسط ‪ ،3/45‬أسن الطالب ‪ ،1/127‬إعانة الطالبي ‪.1/227‬‬
‫‪ 8‬ف النسختي )أربعة(‪.‬‬
‫‪ 9‬القناع لبن النذر ‪ ،1/89‬حلية العلماء ‪.2/35‬‬
‫‪ 10‬الدراج‪ :‬السراع با مع بيان حروفها‪.‬‬
‫الم ‪ .1/107‬القناع للماوردي ‪ ،36‬مغن التاج ‪.1/136‬‬
‫‪ 11‬حاشية الشرقاوي ‪.1/231‬‬
‫‪ 12‬هذا قوله الديد‪ ،‬والقول الثان‪ :‬يؤذ¾ن للول وحدها ويقيم لا وللت بعدها‪ ،‬وهو قوله‬
‫القدي‪ .‬قال النووي‪" :‬هذا أصح القوال عند جهور الصحاب‪ ،‬وهو الصحيح الذي جاءت به‬
‫الحاديث الصحيحة‪.‬‬
‫والقول الثالث‪ :‬إن كان يرجو اجتماع قوم يصلون معه يؤذن ويقيم‪ ،‬وإل فيقيم بل أذان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوسيط ‪ ،2/567‬حلية العلماء ‪ ،2/32‬الروضة ‪ ،1/197‬الموع ‪.3/84‬‬
‫ص ‪ ... -112-‬باب الواقيت ‪1‬‬
‫اعلم أن×‪ 2‬وقت الظهر من الزوال إل أن يصي ظل كل شيء مثله ‪ ،3‬فإذا زاد عليه أدن زيادة ‪4‬‬
‫دخل بعده وقت العصر حت ‪ 5‬يصي ظل كل شيء مثلي‪±‬ه‪ ،‬فإذا زاد على ذلك خرج وقت‬
‫الختيار وبقي وقت الواز إل ‪ 6‬غروب الشمس ‪.7‬‬
‫فإذا غربت الشمس ذهب وقت العصر‪ ،‬ودخل وقت الغرب ‪ ،8‬ول وقت لا ‪ 9‬إل وقت واحد‬
‫‪.10‬‬
‫فإذا غاب الشفق وهو المرة ‪11‬؛ دخل وقت العشاء الخرة ‪ 12‬إل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬الوقات(‪.‬‬
‫‪) 2‬اعلم أن×( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ .1/90‬الداية للقليوب ‪ ،68‬غاية البيان ‪.73‬‬
‫‪) 4‬فإذا زاد عليه أدن زيادة(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬إل أن يصي(‪.‬‬
‫‪) 6‬إل غروب الشمس(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬

‫‪ 7‬التنبيه ‪ ،25‬التذكرة ‪ ،53‬الداية للقليون ‪.70‬‬
‫‪ 8‬مغن التاج ‪ ،1/122‬فتح الواد ‪ ،94-1/93‬الداية‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 9‬ول وقت لا إل وقت واحد(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬هذا أحد القولي‪ ،‬وهو قول الشافعي ف الديد‪ :‬أن الغرب ليس لا إل وقت واحد‪ ،‬وهو إذا‬
‫مضى قدر وضوء‪ ،‬وستر عورة‪ ،‬وأذان‪ ،‬وإقامة‪ ،‬وخس ركعات‪ .‬وقال ف القدي‪ :‬لا وقتان يتد‬
‫ثانيهما إل مغيب الشفق‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/92‬الوسيط ‪ ،2/547‬الروضة ‪ ،1/181‬كفاية الخيار ‪.1/52‬‬
‫‪ 11‬الم ‪ ،1/93‬تذيب الساء ‪.3/165‬‬
‫‪ 12‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬القناع للماوردي ‪ ،34‬عمدة السالك ‪.25‬‬
‫ص ‪ ... -113-‬ثلث الليل أو نصفه ‪ ،1‬على اختلف‪ 2/‬القولي ‪.3‬‬
‫فإذا انفجر الصبح الثان ‪ 5 4‬دخل وقت الصبح إل السفار ‪ ،6‬ث وقت الواز باق‪ Ï‬إل طلوع‬
‫الشمس ‪.7‬‬
‫وإذا أدرك العذور ‪ 8‬من آخر وقت العصر أو العشاء الخرة ‪ 9‬قد‪±‬ر ‪ 10‬ركعة؛ فقد أدرك‬
‫الصلة ‪ ،11‬فإن كان أقل من ذلك فعلى قولي ‪.12‬‬
‫ومت جعلناه مدركا لا‪ ،‬فهل يكون مدركا للت قبلها؟ على قولي ‪.13‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي وقت الختيار‪ ،‬أما وقت الواز فإل طلوع الفجر الصادق‪ ،‬وقال الصطرخي‪" :‬يرج‬
‫الوقت بذهاب بوقت الختيار"‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،1/52‬الروضة ‪.1/182‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (10‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬الول – وهو أصحهما ‪ :-‬أنه يتد إل ثلث الليل‪ ،‬والثان‪ :‬يتد إل نصف الليل‪ ،‬وهو القول‬
‫القدي‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،3/28‬حلية العلماء ‪ ،2/17‬الموع ‪.3/39‬‬
‫‪) 4‬الثان(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الصبح الثان‪ :‬نور الفجر الصادق النتشر عرضا‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،1/93‬الوجيز ‪ ،1/33‬الداية للقليوب ‪.71‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪ ،‬والموع ‪.3/43‬‬

‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬فإذا أدرك معذور(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬والعشاء(‪.‬‬
‫‪) 10‬قد‪±‬ر( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬التنبيه ‪ ،26‬فتح العزيز ‪.3/66‬‬
‫‪ 12‬الول‪ :‬الديد‪ ،‬وهو الصح‪ :‬أنا تلزمه تلك الصلة إن بقي من وقتها قدر ترية أو أقل من‬
‫ركعة‪ ،‬والقول الثان‪ :‬ل تلزمه‪ ،‬وهو القول القدي‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،1/187‬فتح العزيز ‪ ،70 ،3/68‬ناية التاج ‪.395-2/394‬‬
‫‪ 13‬الديد منهما‪ :‬أن الظهر تب با تب به العصر‪ ،‬وتب الغرب با تب به العشاء‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوسيط ‪ ،2/555‬حلية العلماء ‪.2/25‬‬
‫ص ‪ ... -114-‬والعذور خسة ‪ :1‬الكافر إذا أسلم ‪ ،2‬والائض إذا ارتفع حيضها‪ ،‬والن‪Æ‬ف®ساء‬
‫إذا انقطع دمها‪ ،‬والصب إذا بلغ‪ ،‬والنون إذا أفاق‪.‬‬
‫باب المامة‬
‫اعلم أن ‪ 3‬الناس ف المامة على سبعة أنواع‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬من ل توز إمامته بال‪ ،‬وهم خسة‪ :‬النون ‪ ،4‬والكافر ‪ ،5‬وال‪ø‬رت‪ ،6Æ‬والثلغ ‪،8 7‬‬
‫ومن لن¿ه ي¿حيل العن ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،2/251‬الغاية القصوى ‪ ،1/268‬النهاج القوي ‪ ،29‬أسن الطالب ‪.1/122‬‬
‫‪ 2‬الراد به الكافر الصلي‪ ،‬وس¿م¨ي معذورا؛ لنه ل يطالب بقضاء صلة أيام الكفر‪ ،‬بلف الرتد‬
‫فيجب عليه قضاء صلوات أيام الردة‪ .‬الروضة ‪ ،1/190‬الموع ‪.3/66‬‬
‫‪) 3‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪.39‬‬
‫‪ 5‬الم ‪.1/195‬‬
‫‪ 6‬الرت‪Æ‬؛ بفتح المزة‪ ،‬وتشديد التاء‪ :‬وهو من يدغم حرفا ف حرف ف غي موضع الدغام‪،‬‬
‫وقيل‪ :‬من يبدل الراء بالثاء‪.‬‬
‫الغن لبن باطيش ‪ ،1/144‬النظم الستعذب ‪ ،1/98‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.79‬‬
‫‪ 7‬الثلغ‪ :‬من يبدل حرفا برف كسي بثاء‪ ،‬وراء بغي‪.‬‬
‫الغنب لبن باطيش ‪ ،1/145‬النظم الستعذب‪ ،‬والتحرير‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬

‫‪ُ 8‬ينظر ف كل من )الرت¨( و )الثلغ(‪ :‬إن كان يطاوعه لسانه‪ ،‬ويكنه التعلم ل تصح صلته‪،‬‬
‫ول صلة من خلفه‪ ،‬وإن كان ل يطاوعه لسانه فصلته وصلة من خلفه صحيحة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬القناع للماوردي ‪ ،46‬الروضة ‪ ،1/350‬الموع ‪.4/267‬‬
‫‪ 9‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -115-‬والثان‪ :‬من تصح إمامته ف حال‪ ،‬ول تصح ف حال‪ ،‬وهو ‪ :1‬ال‪æ‬ن¿ب‪،‬‬
‫وال‪æ‬حد‪-‬ث‪ ،‬ومن على بدنه أو ثوبه ناسة‪ ،‬توز الصلة خلفهم مع الهل بالم ‪ ،2‬ول توز مع‬
‫العلم‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬من توز إمامته لقوم دون قوم ‪ ،3‬وهو‪ :‬الُم¬ي‪ ،‬والرأة‪ ،‬والنثى‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬من تصح¨ إمامته ‪ 4‬ف صلة ول تصح¨ ف صلة‪ ،‬وهو‪ :‬السافر‪ ،‬والعبد‪ ،‬والصب ل تصح‬
‫إمامتهم ‪ 5‬ف صلة ‪ 6‬المعة على أحد القولي ‪.7‬‬
‫والامس‪ :‬من ت¿كره إمامته ‪ ،8‬مثل ولد الزنا‪ ،‬وال‪æ‬ظهر للفسق‪ ،‬وال‪æ‬ظهر للبدعة ‪.9‬‬
‫والسادس‪ :‬من تصح إمامته‪ ،‬وغيه ي¿ختار‪ ،‬وهم خسة ‪ :10‬العبد‪ ،‬وال‪æ‬كاتب‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/194‬الروضة ‪ ،1/346‬عمدة السالك ‪ ،52‬النهاج القوي ‪.68‬‬
‫‪) 2‬بالم(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬فيصح اقتداء أم¨ي‪ Í‬بأم¨ي‪ ،Í‬وامرأة بامرأة‪ ،‬وامرأة بنثى‪ ،‬وخنثى بانت أنوثته بامرأة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬النوار ‪ ،1/218‬كفاية الخيار ‪ ،1/83‬اسن الطالب ‪ ،1/218‬القناع للشربين‬
‫‪.1/154‬‬
‫‪) 4‬إمامته( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )إمامته(‪.‬‬
‫‪) 6‬صلة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬أصحهما‪ :‬صحة إمامتهم ف الميع‪.‬‬
‫الم ‪ ،193-1/192‬التحقيق ‪ ،269‬الموع ‪.4/248‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،1/193‬حلية العلماء ‪ ،2/170‬الموع ‪ ،288 ،4/253‬أسن الطالب ‪.1/219‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬والبتدع(‪.‬‬
‫‪ 10‬الموع ‪ ،4/290‬أسن الطالب ‪ ،1/219‬مغن التاج ‪ ،1/240‬ناية التاج ‪.2/174‬‬

‫ص ‪ ... -116-‬والدب©ر‪ ،‬ومن بعضه حر¨ وبعضه عبد ‪ ،1‬والعمى على أحد القولي ‪.2‬‬
‫والسابع‪ :‬من تتار إمامته‪ ،‬وهو من سلم من هذه الفات‪ ،‬في¿ق®د©م الفقه ‪ ،3‬ث القرأ‪ ،‬ث القدم‬
‫هجرة‪ ،‬ث الشرف ف النسب‪ ،‬ث الورع‪ ،‬ث السن¨‪ ،4‬ث الحسن وجها ‪.5‬‬
‫باب صلة الضر‬
‫اعلم أن×‪ 6‬صلة الضر‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬ومن نصفه حر ونصفه عبد(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد ثلثة أوجه ف الذهب‪ ،‬وهو أن البصي أول من العمى‪ ،‬والثان‪ :‬أن العمى أول‪،‬‬
‫والثالث‪ :‬أنما سواء‪ .‬وهو الذهب‪.‬‬
‫التنبيه ‪ ،39‬فتح العزيز ‪ ،4/328‬الروضة ‪.354-1/353‬‬
‫‪ 3‬هذا أصح خسة أوجه ف الذهب‪ ،‬وهو أن الفقه مقد©م على غيه‪ ،‬والثان‪ :‬أن القرأ مقد©م على‬
‫الميع‪ ،‬والثالث‪ :‬يستوي الفقه والقرأ‪ ،‬ول ت‪ ،‬القناع لبن النذر رجيح لحدها على الخر‪،‬‬
‫والرابع‪ :‬يقد©م الورع على الميع‪ ،‬والامس‪ :‬أن السن© مقد©م على ‪/‬الفقه‪ ،‬ورده النووي وغيه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،/‬الوسيط ‪ ،/‬فتح العزيز ‪ ،333-4/332‬الموع ‪ ،4/282‬عمدة السالك ‪.52‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬السن ث الورع(‪.‬‬
‫الراد بالسن¨‪ :‬الكب سنا بشرط كونه ف السلم‪ ،‬فل يقدم شيخ أسلم قريبا على شاب نشأ ف‬
‫السلم أو أسلم قبله‪.‬‬
‫والراد بالورع‪ :‬حسن الطريقة والعفة والسية ومانبة الشهوات ل مرد العدالة السو¬غة لقبول‬
‫الشهادة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،78‬الموع ‪.4/280‬‬
‫‪ 5‬ونقل هذه النواع – عن الصن¬ف – العلئي ف الموع الذهب ‪.461-458‬‬
‫ص ‪ ... -117-‬سبع ‪ 1‬عشرة ركعة ‪ ،2‬فيها سبعة عشر ركوعا ‪ ،3‬وأربع ‪ 4‬وثلثون سجدة‪،‬‬
‫وتسع جلسات ‪ ،5‬وأربع وتسعون تكبية‪ ،‬وخس تسليمات ‪.6‬‬
‫باب صلة الس¨فر‬
‫اعلم أن×‪ 7‬صلة السفر‪ 8/‬مثل صلة الضر‪ ،‬إل أنه باليار ‪ 9‬إن شاء أت‪ ،‬وإن شاء اقتصر ‪10‬‬
‫ف الظهر‪ ،‬والعصر‪ ،‬والعشاء الخية على ركعتي‪.‬‬
‫ول يوز القصر إل بثمانية ‪ 11‬شرائط ‪:12‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف النسختي )سبعة(‪.‬‬
‫‪ 2‬أي من الفرائض ف اليوم والليلة غي يوم المعة‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ(‪) :‬ركوعا قياما(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬أربعة(‪.‬‬
‫‪ 5‬للتشهد‪.‬‬
‫‪ 6‬الراد التسليمة الول‪.‬‬
‫الغاية والتقريب ‪ ،16-15‬كفاية الخيار ‪ ،1/77‬القناع للشربين ‪.1/141‬‬
‫‪) 7‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬ناية تـ )‪ (5‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬قال المام الشافعي ف الم ‪ :1/208‬أكره ترك القصر‪ ،‬وأنى عنه إذا كان رغبة عن السنة‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬قصر(‪.‬‬
‫‪ 11‬ف )أ(‪) :‬بسبعة(‪.‬‬
‫‪ 12‬الغاية والتقريب ‪ ،17‬النوار ‪ ،91-1/89‬عمدة السالك ‪ ،56‬القدمة الضرمية ‪.76-75‬‬
‫ص ‪ ... -118-‬أحدها‪ :‬أن يكون سفره ستة عشر فرسخا ‪ 1‬فأكثر ‪.2‬‬
‫الثان‪ :‬أن ل يكون ‪ 3‬عاصيا بسفره ‪.4‬‬
‫الثالث‪ :‬أن يكون وقت الصلة باقيا على أحد القولي ‪ ،5‬إل ف المع بي الصلتي ‪.6‬‬
‫الرابع‪ :‬أن ينوي القصر ف أول صلته ‪.7‬‬
‫الامس‪ :‬أن ل ينوي التام ف خلل صلته ‪.8‬‬
‫السادس‪ :‬أن ل يقتدي بن ل يعرف هل نوى القصر أم ل ‪9‬؟‪.‬‬
‫السابع‪ :‬أن ل يقتدي بقيم ‪.10‬‬
‫الثامن ‪ :11‬أن ل ينوي القام‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الفرسخ لغة‪ :‬السكون‪ ،‬وفراسخ الليل والتهار ساعاتما وأوقاتما‪ ،‬وهو لفظ فارسي معرب من‬
‫كلمة )فرسنك( أي مرمى الجر‪.‬‬
‫ويعادل الفرسخ الواحد )‪5544‬مترا(‪ ،‬فعلى هذا تكون أقل مسافة القصر )‪ 16‬فرسخا( = )‬

‫‪ 88.704‬كيلو مترا(‪.‬‬
‫وانظر لسان العرب ‪) 3/44‬فرسخ(‪ ،‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/150‬اليضاح والتبيان ‪ ،77‬معجم‬
‫لغة الفقهاء ‪.451‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪ ،1/102‬مزيد النعمة ‪.137‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬أن يكون(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،1/212‬غاية البيان ‪.118‬‬
‫‪ 5‬حلية العلماء ‪ ،204-2/203‬الر وضة ‪.1/390‬‬
‫‪ 6‬كفاية الخيار ‪ ،204-2/203‬الروضة ‪.1/390‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪ ،1/103‬التذكرة ‪.63‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،4/354‬مغن التاج ‪.1/270‬‬
‫‪ 9‬النوار ‪ ،1/91‬أسن الطالب ‪.1/240‬‬
‫‪ 10‬التنبيه ‪ ،41‬الوجيز ‪ ،1/59‬مزيد النعمة ‪.138‬‬
‫‪ 11‬جاء هذا الشرط ف )ب( الامس‪ ،‬بلفظ‪) :‬أن ل ينوي ف خلل صلته القام(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -119-‬أربعا ‪.1‬‬
‫باب المع بي الصلتي‬
‫اعلم ‪ 2‬أن× المع بي الصلتي يقع ف ثلثة ‪ 3‬مواضع‪:‬‬
‫أحدها ‪ :4‬ف السفر إن شاء قدم العصر‪ 5/‬إل ‪ 6‬الظهر‪ ،‬والعشاء ‪ 7‬الخرة إل الغرب‪ ،‬وإن شاء‬
‫أخر الظهر إل العصر‪ ،‬والغرب ‪ 8‬إل العشاء ‪.9‬‬
‫الثان‪ :‬المع ف الج؛ ي¿قد¬م العصر إل ‪ 10‬الظهر بعرفة‪ ،‬وي¿ؤخ¬ر الغرب إل العشاء بزدلفة ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/209‬القناع للماوردي ‪.49‬‬
‫‪) 2‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬ثلث(‪.‬‬
‫‪) 4‬أحدها(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (11‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪) :‬على الظهر(‪.‬‬
‫‪) 7‬والعشاء الخرة إل الغرب(‪ :‬أسقط من )](‪.‬‬

‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬والعشاء الخرة إل الغرب(‪.‬‬
‫‪ 9‬غي أن الفضل إن كان نازل أن يمع بينهما ف وقت الول‪ ،‬وإن كان سائرا ف وقت الثانية‪.‬‬
‫القناع للماوردي ‪ ،49‬الهذب ‪ ،1/104‬اليضاح ف مناسك الج ‪ ،67‬مزيد النعمة ‪.140‬‬
‫‪ 10‬ف )ب(‪) :‬على(‪.‬‬
‫‪ 11‬متصر الزن ‪ ،119‬اليضاح ف مناسك الج ‪ ،308‬القرى ‪.420 ،394‬‬
‫ص ‪ ... -120-‬الثالث‪ :‬المع ف الطر؛ ي¿قد¬م العصر إل ‪ 1‬الظهر‪ ،‬والعشاء الخرة إل الغرب‬
‫‪ ،2‬ول يوز التأخي ‪.3‬‬
‫وإنا يوز المع بي الصلتي ‪ 4‬بشرطي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ينوي المع عند ترية الصلة الول ف أحد القولي ‪ ،6‬وقبل التسليمة ‪ 7‬الول ف‬
‫القول ‪ 8‬الثان ‪.9‬‬
‫والشرط الثان‪ :‬أن يبقى العذر البيح للجمع إل آخر الصلة ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬على(‪.‬‬
‫‪ 2‬التنبيه ‪ ،41‬الغاية القصوى ‪.1/331‬‬
‫‪ 3‬هذا أصح القولي‪ ،‬وهو القول الديد‪ ،‬وإنا جاز ف السفر‪ ،‬ول يز ف الطر؛ لن استدامة‬
‫السفر متصورة‪ ،‬واستدامة الطر متعذرة‪ ،‬فربا توقف الطر قبل دخول وقت الثانية‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬صلتي(‪.‬‬
‫‪ 5‬كتب ف هامش نسخة )أ(‪) ،‬والثالث‪ :‬أن ل يفرق بينهما(‪ .‬وهو شرط للجمع ذكره الشافعية‪،‬‬
‫وانظر الصادر ف الاشية التالية‪.‬‬
‫‪ 6‬فتح العزيز ‪ ،4/475‬حلية العلماء ‪ ،2/205‬الموع ‪ ،4/374‬كفاية الخيار ‪.1/88‬‬
‫‪ 7‬ف )أ(‪) :‬التسليم(‪.‬‬
‫‪) 8‬ف قول( كررت ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬الموع ‪ ،376 ،4/350‬النوار ‪ ،1/91‬تفة الطلب ‪ ،1/259‬القناع للشربين‬
‫‪.1/161‬‬

‫ص ‪ ... -121-‬باب صلة المعة ‪1‬‬
‫والمعة تب بأربعة شرائط ‪ :2‬القام‪ ،‬والعدد‪ ،‬والوقت‪ ،‬والطبة‪.‬‬
‫فأما القام‪ ،‬فهو ‪ :3‬أن تكون الدار دار إقامة ‪.4‬‬
‫وأما العدد‪ ،‬فيتعي©ن ‪ 5‬أربون رجل ‪ ،6‬دون المام ف أحد القولي ‪ ،7‬وأن يكونوا مسلمي‪،‬‬
‫بالغي‪ ،‬عاقلي‪ ،‬أحرارا‪ ،‬ذكورا‪ ،‬مقيمي ‪ ،8‬ل يظعنون ‪ 9‬عنها شتاء‪ ú‬ول صيفا‪ ،ä‬إل ظع‪±‬ن ‪10‬‬
‫الاجة ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬باب المعة(‪.‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪ ،111-1/110‬الغاية والتقريب ‪ ،18-17‬عمدة السالك ‪ ،61‬القدمة الضرمية‬
‫‪.79‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،1/219‬النهاج ‪.21‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬القامة(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬فيعتب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،4/502‬الرشاد ‪.2/328‬‬
‫‪ 7‬هذا أحد الوجهي‪ ،‬وذكر بعضهم أنه القدي‪ ،‬والوجه الثان – وهو الصح – أن المام من‬
‫جلة الربعي‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،4/516‬الروضة ‪ ،2/7‬مغن التاج ‪.1/283‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬مقيمي‪ ،‬ذكورا(‪.‬‬
‫‪ 9‬ل يسافرون‪.‬‬
‫‪) 10‬إل ظعن الاجة(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 11‬متصر الزن ‪ ،120‬التنبيه ‪ ،43‬الوجيز ‪ ،1/61‬روض الطالب ‪.1/249‬‬
‫ص ‪ ... -122-‬وأما الوقت ‪ ،1‬فهو‪ :‬من عند الزوال إل أن يصي ظل× كل شيء مثله ‪ ،2‬فإن‬
‫فات الوقت وهم ف الصلة أتوها ظهرا ‪.3‬‬
‫وأما الطبة‪ ،‬فمن شرائطها ستة أشياء ‪:4‬‬
‫أن ‪ 5‬تكون خطبتي‪ ،‬وأن يكون الطيب متطه¬را من الد‪ª‬ث ‪ 6‬حي الطبة ‪ ،7‬وأن يقعد بي‬
‫الطبتي‪ ،‬وأن يكون بضرة من تنعقد بم المعة‪ ،‬وأن تكون ف الوقت‪ ،‬وأن يكون الطيب من‬
‫‪ 8‬تنعقد به المعة ‪.9‬‬

‫وصفة الطبة ‪ :10‬أن يمد ال عز¨ وجل×‪ ،‬ويصلي على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬ويقرأ آية من‬
‫القرآن‪ ،‬ويع‪-‬ظ® الناس ‪ 11‬ف الطبة ‪ ،12‬ويدعو‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬وأما الوقت فمن حي زالت الشمس(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪.223 ،1/90‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،44‬النوار ‪.1/95‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،229-1/228‬الموع ‪ ،523-4/522‬كفاية الخيار ‪ ،1/92‬فيض الله الالك‬
‫‪.1/199‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬أحدها‪ :‬أ‪.(،‬‬
‫‪) 6‬من الدث( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا أصح القولي‪ ،‬وهو الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬ل يشترط كونه متطهرا‪ .‬الروضة ‪،2/27‬‬
‫ناية التاج ‪.2/323‬‬
‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬بيث(‪.‬‬
‫‪ 9‬فتح العزيز ‪ ،4/540‬تفة الطلب ‪.1/265‬‬
‫‪ 10‬الم ‪ ،231-1/230‬الوجيز ‪ ،64-1/63‬النوار ‪ ،1/96‬فتح النان ‪ ،173-172‬زاد‬
‫التاج ‪.327-1/326‬‬
‫‪) 11‬الناس( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪) 12‬ف الطبة( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -123-‬للمؤمني والؤمنات ‪.1‬‬
‫والناس ف المعة على أربع مراتب ‪:2‬‬
‫أحدها ‪ :3‬من ل تنعقد به المعة‪ ،‬ول تب عليه‪ ،‬وهو‪ :‬العبد‪ ،‬والصب‪ ،‬والرأة‪ ،‬والسافر‪،‬‬
‫والنثى ال‪æ‬ش‪±‬ك‪-‬ل ‪.4‬‬
‫والثان ‪ :5‬من تنعقد به المعة‪ ،‬ول تب عليه ‪ ،6‬وهو‪ :‬الريض‪ ،‬ومن ‪ 7‬يتعه©د منول ‪ 8‬به‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬من تلزمه المعة‪ ،‬ول تنعقد به‪ ،‬وهو اثنان‪.‬‬
‫أحدها ‪ :9‬السافر إذا زاد مقامه على أربعة أيام‪ ،‬وهو على نية السفر ‪.10‬‬
‫الثان‪ :‬من داره ‪ 11‬خارج البلد وينتهي النداء إليه ‪.12‬‬
‫والرابع ‪ :13‬من تلزمه المعة‪ ،‬وتنعقد به‪ ،‬وهو‪ :‬القيم‪ ،‬الصحيح‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬للمؤمني والؤمنات( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الموع ‪ ،4/503‬الرشاد ‪ 1/653‬ونقله – عن الصنف – العلئي ف‪ :‬الموع الذهب‬
‫‪ ،461‬والسيوطي ف الشباه ‪.442‬‬
‫‪ 3‬الصدر السابق‪ ،‬النوار ‪ ،1/93‬روض الطالب ‪.1/262‬‬
‫‪) 4‬والنثى الشكل( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬متصر الزن ‪ ،120‬التنبيه ‪.43‬‬
‫‪ 6‬ف )أ(‪) :‬ول تلزمه(‪.‬‬
‫‪) 7‬ومن يتعهد منول به(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬النول به‪ :‬من حل به الرض‬
‫‪) 9‬أحدها(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬هذا أصح الوجهي‪ ،‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،2/37‬أسن الطالب ‪.1/263‬‬
‫‪ 11‬ف )أ(‪) :‬من يكون داره(‪.‬‬
‫‪ 12‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والشباه والنظائر للسيوطي ‪.442‬‬
‫‪ 13‬الصادر السابقة‪ ،‬والجاع ‪ ،26‬الوسط ‪ ،4/17‬النوار ‪.1/93‬‬
‫ص ‪ ... -124-‬البالغ‪ ،‬العاقل الر‪ ،‬الذي ل عذر له‪.‬‬
‫باب صلة الوف‬
‫اعلم أن ‪ 1‬صلة الوف على ضربي ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ف السفر‪ ،‬والثان‪ :‬ف الضر‪.‬‬
‫فإن كان ف السفر يصلي بالطائفة الول ركعة‪ ،‬فإذا فرغ أتوا لنفسكم ومروا إل الصاحف ‪،3‬‬
‫وجاءت الطائفة القابلة‪ ،‬فيصلي بم الركعة الثانية‪ ،‬ويثبت المام جالسا‪ ،‬ويتمون لنفسكم‪ ،‬فإذا‬
‫فرغوا سلم بم ‪ 4‬المام ‪.5‬‬
‫وإن كانوا ف الضر صلى بكل فرقة ركعتي على هذه الصفة‪ ،‬فإن كانت الصلة‪ 6/‬صلة‬
‫الغرب‪ ،‬صلى بالطائفة الول ركعتي‪ ،‬وبالثانية ركعة ‪.7‬‬
‫والوف من السبع‪ ،‬والثعبان‪ ،‬والريق‪ ،‬الغريق‪ ،‬والي©ة‪ ،‬مثل الوف من العدو‪ ،‬والوف على‬
‫الال مثل الوف ‪ 8‬على الروح ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪) 1‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الموع ‪.4/419‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬انصرفوا إل وجاه العدو‪.‬‬
‫‪ 4‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،42-41‬النهاج ‪ ،23‬القناع للشربين ‪.1/181‬‬
‫‪) 5‬المام( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (12‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،1/244‬الهذب ‪ ،1/106‬ناية التاج ‪.370 ،2/365‬‬
‫‪) 8‬من العدو‪ ،‬والوف على الال مثل الوف( أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬الموع ‪ ،4/249‬الغاية القصوى ‪ ،1/347‬مغن التاج ‪ ،1/305‬تفة الطلب ‪،1/275‬‬
‫غاية البيان ‪.122‬‬
‫ص ‪ ... -125-‬باب شدة الوف‬
‫قال ال تعال‪ } :‬ف®إ‪-‬ن‪ è‬خ‪-‬ف‪è‬ت¿م‪ ±‬ف®ر‪-‬ج‪ª‬ال‪ ä‬أ®و‪ ±‬ر¿ك‪è‬ب‪ª‬انا‪ 1{ä‬قال ابن عمر رضي ال عنهما‪" :‬مستقبلي القبلة‬
‫وغي مستقبليها ‪3"2‬؛ يعن‪ :‬ف ‪ 4‬شدة الوف ‪ ،5‬يصلون ركبانا أو رجال ‪ 6‬عدوا أو مشيا‪ ،‬فإذا‬
‫أمن فإن كان راكبا نزل وبن‪ ،‬وإن اشتد الوف فركب ابتدأ ‪.78‬‬
‫باب قضاء الفرض‬
‫ويقضي فرض الصلة ف أي وقت ذكر ‪ 9‬وقدر ‪ ،10‬إل ف حالتي‪:‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من الية )‪ (239‬من سورة البقرة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )ومستدبريها(‪ .‬وهو مالف لا ف الصحيح‪.‬‬
‫‪ 3‬رواه البخاري ف صحيحه ‪ /‬كتاب التفسي ‪ ،3/108‬وقال‪ :‬قال مالك‪ :‬قال نافع‪" :‬ل أرى‬
‫عبد ال بن عمر ذكر ذلك إل عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ(‪) :‬من(‪.‬‬
‫‪ 5‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،96 ،36 ،1/35‬أحكام القرآن للهراسي الشافعي ‪ ،1/327‬النكت‬
‫والعيون ‪.1/310‬‬
‫‪ 6‬ف )أ(‪) :‬أو رجالة(‪.‬‬
‫‪ 7‬القناع لبن النذر ‪ ،123-1/122‬القناع للماوردي ‪ ،58‬أسن الطالب ‪ ،1/273‬فيض‬

‫الله الالك ‪ ،1/187‬فتح النان ‪.169‬‬
‫‪ 8‬بعد هذا كرر ف نسخة )أ( ما سبق ف آخر الباب الذي قبل هذا بالعن‪ ،‬وهو عبارة )والوف‬
‫من الغرق والرحق والسبع والية مثل الوف من العدو(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )أ(‪) :‬تذكر(‪.‬‬
‫‪ 10‬شرح السنة ‪ ،2/244‬أسن الطالب ‪ ،1/122‬ناية التاج ‪.1/381‬‬
‫ص ‪ ... -126-‬أحدها‪ :‬أن ياف فوت الاضرة فيبدأ با ‪.1‬‬
‫الثانية ‪ :2‬إذا وجد ثوبا ف رفقة وهم عراة ‪ ،3‬فإنه ل يصلي حت ينتهي إليه الثوب ‪ ،4‬وكذلك ف‬
‫صلة الوقت إن ذهب الوقت ‪5‬‬
‫باب إعادة الصلة‬
‫ومن صلى على السلمة ‪ 6‬ث أدرك جاعة‪ ،‬فإن صلى منفردا أعاد‪ ،‬قول واحدا ‪ ،7‬وإن كان قد‬
‫صلى بماعة أعاد الظهر والعشاءين ‪ ،8‬وف الصبح والعصر قولن ‪9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/97‬التنبيه ‪.26‬‬
‫‪ 2‬ف )أ(‪) :‬والثان(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )ف دقة عراتا( كذا‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،112-1/111‬الروضة ‪.1/96‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪.1/54‬‬
‫‪) 6‬على السلمة( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬استحبابا‪ ،‬الغاية القصوى ‪ ،1/313‬السراج الوهاج ‪.67‬‬
‫‪ 8‬هذا أحد أربعة أوجه ف الذهب‪ ،‬والوجه الثان وهو الصح عند جاهي الشافعية‪ :‬يستحب‬
‫إعادة جيع الصلوات‪ ،‬والثالث‪ :‬إن كان ف الماعة الثانية زيادة فضيلة لكون المام أعلم‪ ،‬أو‬
‫أورع‪ ،‬أو يكون المع أكثر‪ ،‬أو لكون الكان أفضل؛ فتستحب العادة‪ ،‬وإل فل‪ ،‬واله الرابع‪:‬‬
‫يستحب إعادة الظهر‪ ،‬والغرب‪ ،‬والعشاء‪ ،‬ول يستحب إعادة الصبح والعصر‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،300-4/299‬الموع ‪ ،4/223‬مغن التاج ‪.1/233‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪.‬‬

‫ص ‪ ... -127-‬باب صلة الريض‬
‫يصلي الريض كيفما أمكنه قائما‪ ،‬أو قاعدا‪ ،‬أو مضطجعا‪ ،‬أو مومئا‪ ،‬ول إعادة عليه ‪.1‬‬
‫باب صلة الغريق‬
‫ويصل×ي الغريق ‪ 2‬كيفما أمكنه مومئا ‪ 3‬أو غي مومئ‪ ،‬فإن صلى مومئا أعادها ‪.4‬‬
‫باب صلة العذور‬
‫والعذور من أدرك اليسي من آخر وقت الصلة‪ ،‬وقد بي¨نا حكمه فيما مضى ‪ ،5‬ويكون ذلك أداء‪ú‬‬
‫ل قضاء‪ 6ú‬إذا افتتح الصلة ف الوقت‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/99‬التنبيه ‪ ،40‬الروضة ‪ ،1/237‬فيض الله الالك ‪.177-1/176‬‬
‫‪ 2‬الشرف على الغرق‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )مومئا وغيه(‪.‬‬
‫‪ 4‬إن صلى إل القبلة مومئا ل إعادة عليه‪ ،‬فإن صلى إل غي القبلة‪ ،‬ففيه قولن‪ :‬أصحهما‪ :‬أنه‬
‫يعيد‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،2/355‬الروضة ‪.1/121‬‬
‫‪ 5‬انظر ص )‪ (113‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 6‬الفرق بينهما أن الداء‪ :‬أن ي¿وق‪-‬ع الكل¾ف¿ العبادة ف وقتها الدد لا‪ ،‬والقضاء‪ :‬أن يأت بثلها‬
‫بعد انتهاء الوقت العي لا‪.‬‬
‫ص ‪ ... -128-‬وإن وقع أكثرها خارج الوقت ‪.1‬‬
‫باب ركعت الطواف‬
‫اعلم أن ‪ 2‬ركعت الطواف واجبتان على أحد القولي ‪ ،3‬فإذا طاف طوافي‪ :‬فقد قيل‪ :‬يصلي‬
‫أربع ركعات عقيبهما ‪ ،4‬وقد قيل‪ :‬يصلي عقيب ‪ 5‬كل طواف ركعتي ‪6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬للمسألة صورتان‪ :‬الول‪ :‬إن كان الواقع ف الوقت ركعة فصاعدا‪ ،‬فثلثة أوجه‪ :‬أصحها –‬
‫وهو النصو‬

‫ص ‪ :-‬أن الميع أداء‪.‬‬
‫والثان‪ :‬الميع قضاء‪ ،‬والثالث‪ :‬ما ف الوقت أداء‪ ،‬وما بعده قضاء‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬إن كان الواقع ف الوقت أقل من ركعة‪ ،‬فالذهب أن الميع قضاء‪ ،‬وقيل‪ :‬فيه الوجه‬
‫السابقة ف الصورة الول‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،42-3/41‬الروضة ‪ ،1/183‬الموع ‪.63-3/62‬‬
‫‪) 2‬اعلم أن( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬والقول الثان‪ - :‬وهو الصح – أنما سنتان‪.‬‬
‫حلية العلماء ‪ ،3/287‬الهذب ‪ ،1/223‬فتح العزيز ‪ ،307-7/306‬اليضاح ف الناسك‬
‫‪.277‬‬
‫‪ 4‬اليضاح ف الناسك ‪ ،279‬الروضة ‪ ،3/83‬الموع ‪ ،8/54‬القرى ‪ ،354‬هداية السالك‬
‫‪.2/853‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )خلف(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -129-‬باب صلة النازة‬
‫تضمن صلة النازة شيئي‪ :‬فرائض‪ ،‬وسننا‪.‬‬
‫فالفرائض تسعة ‪ 1‬أشياء‪ :‬النية‪ ،‬وتكبية الحرام ‪ ،2‬ومقارنة النية للتكبي‪ ،‬والتكبيات ‪،3‬‬
‫والقيام‪ ،‬وقراءة الفاتة‪ ،‬والصلة على النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬والدعاء للميت ‪ ،4‬والتسليمة‬
‫الول ‪.5‬‬
‫وأما السنن فستة أشياء ‪:6‬‬
‫التسمية ‪ ،7‬والستفتاح ‪ ،8‬والتعوذ ‪ ،9‬ورفع اليدين‪ ،‬ووضع‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬سبعة(‪.‬‬
‫‪) 2‬وتكبية الحرام(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪) 3‬والتكبيات(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 4‬والدعاء للميت( ف )ب( عد¨ه من السنن‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،309 ،1/308‬القناع لبن النذر ‪ ،162-1/161‬الهذب ‪ ،134-1/132‬السراج‬
‫الوهاج ‪ ،106‬فتح النان ‪189-188‬‬

‫‪ 6‬النهذيب ‪ ،799‬الوسيط ‪ ،2/819‬فتح العزيز ‪ ،5/177‬الروضة ‪ ،126 ،2/125‬الموع‬
‫‪ ،5/234‬القناع للشربين ‪ ،1/189‬مغن التاج ‪.1/342‬‬
‫‪) 7‬التسمية( كذا ف )أ(‪ ،‬ول أقف على من ذكرها‪ ،‬وإنا ذكروا التحميد‪ ،‬بأن يقول‪) :‬المد ل(‬
‫عقب التكبية الثانية‪ ،‬وذكر النووي أن الصح استحبابه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬والموع ‪.5/235‬‬
‫‪ 8‬الصح لنه يؤتى به‪ .‬انظر الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 9‬الصح استحبابه‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -130-‬اليمي على اليسار‪ ،‬والسلم الخي‪.‬‬
‫فصل ‪ 1‬والوتى على أربعة أضرب‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬من ل ي¿غ‪ª‬س©ل ول ي¿صل¾ى عليه‪ ،‬كالكافر‪ ،‬والسقط ‪ 2‬الذي ل يتحرك ول يستهل ‪.34‬‬
‫والثالث‪ :‬من ي¿صلى عليه ول ي¿غسل‪ ،‬وهو‪ :‬اليت الذي ي¿خاف أن يتفتت‪ 5/‬إذا غ‪æ‬سل ‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬من ي¿غسل وي¿صلى عليه كسائر الوتى ‪ 7‬السلمي ‪8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬فصل( زيادة من )ب(‪ ،‬وقد نقل هذا الفصل – عن الصنف – العلئي ف الموع الذهب‬
‫‪ ،470‬والسيوطي ف الشباه ‪.443‬‬
‫‪ 2‬السقط‪ :‬الولد ذكرا كان أو أنثى يسقط قبل تامه وهو مستبي اللق‪ .‬الصباح الني ‪.280‬‬
‫‪ 3‬الستهلل‪ :‬رفع الصوت‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.97‬‬
‫‪ 4‬للسقط ف هذه الالة صورتان‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن ل يبلغ أربعة أشهر فل ي¿صل¾ى عليه‪ ،‬وف غ‪æ‬سله طريقان‪ :‬الذهب أنه ل يغسل‪ ،‬والثان‪:‬‬
‫أنه ي¿غسل لكن يشترط أن يكون ظهر فيه خلقة آدمي‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬أن يبلغ أربعة أشهر‪ ،‬ففيه ثلثة أقوال‪ :‬الصحيح النصوص يب غسله ول تب الصلة‬
‫عليه‪ ،‬ول توز‪ .‬والقول الثان‪ :‬ل يغسل ول يصلى عليه‪ ،‬والثالث‪ :‬ي¿غسل وي¿صلى عليه‪ ،‬وهو‬
‫القول القدي‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،5/147‬الموع ‪ ،5/256‬مغن التاج ‪.1/349‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (13‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الوسط ‪ ،5/351‬الوسيط ‪ ،2/806‬الروضة ‪.1/108‬‬

‫‪ 7‬ف )ب( )موتى(‪.‬‬
‫‪ 8‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -131-‬وأما الرم إذا مات فإنه ي¿غسل وي¿صلى عليه‪ ،‬ول ي¿خمر ‪ 1‬وجهه‪ ،‬ول رأسه‪،‬‬
‫ول ي¿قرب طيبا ‪.2‬‬
‫باب صلة الفطر‬
‫وي¿صلى الفطر ركعتي كسائر الصلوات إل أنه بعد تكبية الحرام والستفتاح يكب سبع‬
‫تكبيات‪ ،‬ويهلل‪ ،‬ويكب ‪ ،3‬ويسبح بي كل تكبيتي قدر آية‪ ،‬ث يركع مكبا‪ ،‬ويكب ف الركعة‬
‫الثانية بعد تكبية القيام خس تكبيات كما ذكرناه ‪.4‬‬
‫ويطب المام بعدها خطبتي‪ ،‬يكب ف الطبة الول تسعا‪ ،‬وف الثانية سبعا‪ ،‬متواليات ‪.5‬‬
‫ويكب لا من حي يرى اللل حت يفتتح الصلة ‪6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ل يمر‪ :‬ل ي¿غ‪ª‬طى‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،1/307‬شرح السنة ‪ ،5/321‬الوجيز ‪ ،1/73‬القرى ‪.207-206‬‬
‫‪) 3‬ويكب(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،273 ،270 ،1/264‬القناع لبن النذر ‪ ،1/109‬التذكرة ‪ ،64‬أسن الطالب‬
‫‪ ،280-1/279‬زاد التاج ‪.1/355‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬هذا أصح ثلثة أقوال ف آخر وقت التكبي ف عيد الفطر‪ ،‬والثان‪ :‬إل أن يرج المام إل‬
‫الصلة‪ ،‬والثالث‪ :‬يكب إل فراغ المام من الصلة‪ ،‬وقبل أن يفرغ من الطبتي‪ .‬وهذا نصه ف‬
‫القدي‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/264‬الموع ‪ ،5/32‬ناية التاج ‪.2/398‬‬
‫ص ‪ ... -132-‬باب صلة الضحى‬
‫وصلة الضحى‪ 1/‬مثل صلة الفطر‪ ،‬إل أن تكبياتا ت¿فتتح من غداة يوم عرفة إل عصر آخر أيام‬
‫التشريق ‪ ،2‬ويكب خلف الفرائض ‪ ،3‬وخلف ‪ 4‬النوافل ف أحد القولي ‪ ،5‬وسواء كانت‬
‫الفرائض ‪ 6‬أداء أو قضاء ‪ ،7‬إل صلة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (6‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد ثلثة أقوال ف الذهب‪ ،‬وقال النووي‪ :‬وهو الظهر عند الققي للحديث‪ .‬والقول‬
‫الثان‪ :‬أنه يبتدئ من عقب صلة الظهر من يوم النحر‪ ،‬ويتم عقيب الصبح من آخر أيام‬
‫التشريق‪ ،‬وهذا هو الصح والشهور‪ ،‬كما قاله البغوي‪ ،‬والرافعي‪ ،‬والنووي‪ ،‬وغيهم‪ ،‬والقول‬
‫الثالث‪ :‬يبتدئ من عقب صلة الغرب ليلة النحر إل عقيب الصبح من آخر أيام التشريق‪.‬‬
‫وهذه القوال بالنسبة لتكبي غي الاج‪ ،‬أما الجاج فيبتدئ تكبيهم وينتهي كما ذكر ف القول‬
‫الثان آنفا‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،58-5/57‬الروضة ‪ ،2/80‬الموع ‪.34-5/33‬‬
‫‪ 3‬الهذب ‪.1/122‬‬
‫‪) 4‬وخلف( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف التكبي خلف النوافل أربع طرق‪ :‬أصحها وأشهرها فيه قولن؛ أصحهما‪ :‬يستحب‪ ،‬والثان‪:‬‬
‫ل يستحب‪ ،‬والطريق الثان‪ :‬يكب؛ قول واحد‪ ،‬والطريق الثالث‪ :‬ل يكب؛ قول واحدا‪ ،‬والطريق‬
‫الرابع‪ :‬ما سن له جاعة كالكسوفي يكب خلفه‪ ،‬وما ل يسن له الماعة ل يكب خلفه‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬حلية العلماء ‪ ،2/265‬الروضة ‪ ،2/80‬الموع ‪.37-5/36‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )الفريضة(‪.‬‬
‫‪ 7‬الوسيط ‪ ،2/792‬السراج الوهاج ‪.97‬‬
‫ص ‪ ... -133-‬النازة ‪ ،1‬وسجود التلوة‪ ،‬وسجود الشكر‪ ،‬فإنه ل يكب خلفها ‪.2‬‬
‫باب صلة الكسوف‬
‫وصلة الكسوف ركعتان‪ ،‬توز جاعة وفرادى‪ ،‬وف كل ركعة قيامان‪ ،‬قراءتان‪ ،‬وركوعان‪،‬‬
‫وسجودان ‪ ،3‬ث يطب المام بعدها خطبتي‪ ،‬ويسر ف الصلة؛ لنا صلة نار ‪.4‬‬
‫باب صلة السوف‬
‫وصلة السوف مثل صلة الكسوف ‪ ،5‬إل أنه يهر فيها؛ لنا صلة ليل ‪6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف التكبي خلف النازة ثلث طرق‪ :‬الول‪ :‬ل يكب؛ وجها واحدا‪ ،‬والطريق الثان‪ :‬فيه‬
‫وجهان‪ ،‬والطريق الثالث‪ :‬إن قلنا‪ :‬يكب خلف النوافل فهنا أول‪ ،‬وإل فكالفرائض‪ ،‬والذهب‬
‫استحباب التكبي خلفها؛ لنا آكد من النافلة‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،5/37‬القناع للشربين ‪ ،1/173‬غاية البيان ‪.129‬‬
‫‪ 2‬ناية التاج ‪.2/399‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬وف كل ركعة ركوعان وقيامان وسجدتان(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،1/280‬التنبيه ‪ ،46‬الغاية القصوى ‪ ،1/353‬كفاية الخيار ‪ ،1/97‬مزيد النعمة‬
‫‪.160‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬والنوار ‪.1/106‬‬
‫‪ 6‬أسن الطالب ‪ ،1/287‬فتح الواد ‪.1/219‬‬
‫ص ‪ ... -134-‬باب صلة الستسقاء‬
‫وصلة الستسقاء ركعتان مثل صلة العيد سواء‪ ،‬إل أنه يكثر الستغفار ف خطبته ‪1‬ويقرأ قول‬
‫ال – عز وجل ‪} :-‬ف®ق‪æ‬ل‪è‬ت¿ اس‪±‬ت‪ª‬غ‪±‬ف‪-‬ر¿وا ر‪ª‬ب©ك‪æ‬م‪ ±‬إ‪-‬ن©ه¿ ك®ان® غ®ف¾ارا‪ ä‬ي¿ر‪±‬س‪-‬ل‪ -‬الس©م‪ª‬اء‪ ø‬ع‪ª‬ل®ي‪±‬ك‪æ‬م‪ ±‬م‪-‬د‪±‬ر‪ª‬ارا‪2ä‬‬
‫و‪ª‬ي¿م‪±‬د‪-‬د‪±‬ك‪æ‬م‪ ±‬ب‪-‬أ®م‪±‬و‪ª‬ال‪ Ï‬و‪ª‬ب‪ª‬ن‪-‬ي‪ ª‬و‪ª‬ي‪ª‬ج‪±‬ع‪ª‬ل‪ è‬ل®ك‪æ‬م‪ ±‬ج‪ª‬ن©ات‪ Ï‬و‪ª‬ي‪ª‬ج‪±‬ع‪ª‬ل‪ è‬ل®ك‪æ‬م‪ ±‬أ®ن‪±‬ه‪ª‬ارا‪ ،3{ä‬ويول رداءه ‪.4‬‬
‫باب السنن الرتبة‬
‫ويصلي قبل الفجر ركعتي ‪ ،5‬يقرأ ف الول – بعد فاتة الكتاب – بـ }ق‪æ‬ل‪ è‬ي‪ª‬ا أ®ي‪Æ‬ه‪ª‬ا ال‪è‬ك®اف‪-‬ر¿ون®{‪6‬‬
‫وف الثانية }ق‪æ‬ل‪ è‬ه¿و‪ ª‬الل¾ه¿ أ®ح‪ª‬د‪7{á‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،1/285‬القناع لبن النذر ‪ ،1/126‬الهذب ‪ ،1/124‬الوجيز ‪ ،1/72‬مغن التاج‬
‫‪ ،1/324‬عمدة السالك ‪.66‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( أورد اليتي فقط‪.‬‬
‫‪ 3‬اليات )‪ (12) ،(11) ،(10‬من سورة نوح عليه السلم‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،1/287‬شرح السنة ‪ ،4/398‬النهاج ‪.25‬‬
‫‪ 5‬شرح السنة ‪ ،455 ،3/443‬التنبيه ‪ ،34‬شرح صحيح مسلم ‪.6/3‬‬
‫‪ 6‬الية رقم )‪ (1‬من سورة الكافرون‪.‬‬
‫‪ 7‬الية رقم )‪ (1‬من سورة الخلص‬
‫ص ‪ ... -135-‬ويصلي قبل الظهر أربع ركعات بتسليمتي‪ ،‬ويصلي ‪ 1‬بعدها ركعتي ‪ ،2‬فإن‬
‫كانت صلة المعة يصلي ‪ 3‬بعدها أربع ركعات بتسليمتي ‪.4‬‬
‫ويصلي ‪ 5‬قبل العصر أربعا ‪.6‬‬

‫ويصلي بعد الغرب ركعتي ‪ ،7‬يقرأ ف الول – بعد الفاتة – بـ } ق‪æ‬ل‪ è‬ي‪ª‬ا أ®ي‪Æ‬ه‪ª‬ا ال‪è‬ك®اف‪-‬ر¿ون®{‪ 8‬وف‬
‫الثانية }ق‪æ‬ل‪ è‬ه¿و‪ ª‬الل¾ه¿ أ®ح‪ª‬د‪.9{á‬‬
‫ويصلي بعد العشاء الخرة ركعتي ‪.10‬‬
‫ويصلي بي كل أذاني ‪ 11‬ركعتي ‪ ،12‬إل الغرب ‪.1314‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬ويصلي( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪ ،448-3/447‬ناية التاج ‪.109-2/108‬‬
‫‪) 3‬يصلي( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬شرح السنة ‪ ،3/449‬الموع ‪.10-4/9‬‬
‫‪) 5‬ويصلي قبل العصر أربعا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،3/467‬مغن التاج ‪.1/220‬‬
‫‪ 7‬شرح السنة ‪ ،3/443‬الهذب ‪.1/83‬‬
‫‪ 8‬الية رقم )‪ (1‬من سورة الكافرون‪.‬‬
‫‪ 9‬الية رقم )‪ (1‬من سورة الخلص‬
‫‪ 10‬شرح السنة ‪ ،3/475‬أسن الطالب ‪.1/202‬‬
‫‪ 11‬الراد الذان والقامة‪.‬‬
‫‪ 12‬شرح السنة ‪ ،2/293‬فتح الواد ‪.1/164‬‬
‫‪) 13‬إل الغرب(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 14‬ف صلة ركعتي بعد أذان الغرب‪ ،‬وقبل الصلة وجهان‪ :‬أشهرها‪ :‬ل يستحب‪ ،‬والثان‪:‬‬
‫يستحب‪ ،‬وصحح الخي النووي‪ ،‬وقال‪ :‬الصحيح أستحبابه‪.‬‬
‫شرح صحيح مسلم ‪ ،6/9‬الروضة ‪ ،1/327‬كفاية الخيار ‪.1/53‬‬
‫ص ‪ ... -136-‬باب صلة الوتر‬
‫وصلة الوتر على تسعة أنواع ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ركعة واحدة‬
‫والثان‪ :‬ثلث ركعات‪ 2/‬يفصل الولتي عن الثانية بتسليمة ‪.3‬‬
‫والثالث‪ :‬خس ركعات‪ ،‬ل يقعد إل ف آخرهن ويسلم ‪4‬‬
‫والرابع‪ :‬سبع ركعات‪ ،‬يقعد ف السادسة‪ ،‬ويتشهد ول يسلم‪ ،‬ث يقوم إل ‪ 5‬السابعة فيتمها ‪6‬‬

‫ويسلم ‪.7‬‬
‫والامس‪ :‬تسع ركعات‪ ،‬يتشهد ف الثامنة ‪ 8‬ول يسلم‪ ،‬ث يقوم إل ‪ 9‬التاسعة ث يسلم ‪10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر كتاب الوتر ‪ ،77 ،73 ،69 ،59‬الهذب ‪ ،1/83‬التنبيه ‪ ،34‬الوسيط ‪،2/684‬‬
‫الروضة ‪ ،1/328‬النوار ‪ ،1/77‬الدرر البهية ‪.38‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (14‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا أصح أربعة أوجه – ف الذهب ‪ :-‬ف الفضلية‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬أن وصلها بتسليمة واحدة‬
‫أفضل‪ .‬والثالث‪ :‬إن كان منفردا فالفصل أفضل‪ ،‬وإن كان إماما فالوصل أفضل‪ ،‬والخي‪:‬‬
‫عكسه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،230-4/229‬الموع ‪.4/13‬‬
‫‪ 4‬متصر كتاب الوتر ‪ ،77 ،70‬شرح السنة ‪.78 ،4/77‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬ف( بدل )إل(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )ويتمها(‪.‬‬
‫‪ 7‬شرح السنة ‪ ،84-4/80‬مغن التاج ‪.1/221‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬الثامن(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )ب( )ف( بدل )إل(‪.‬‬
‫‪ 10‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -137-‬والسادس‪ :‬إحدى عشرة ركعة‪ ،‬يسلم ف كل ركعتي‪ ،‬ث يركع ف آخرهن‬
‫ركعة واحدة ‪،1‬ول يقنت فيها إل ف النصف الخي من شهر رمضان ‪ ،2‬وأما ف صلة الصبح‬
‫فيقنت دائما ‪ 3‬وإذا قنت المام أم¨ن من خلفه ‪ ،4‬والستحب ‪ 5‬له أن ل ينام إل على وتر ‪.6‬‬
‫باب ركعت الوتر‬
‫ويصلي بعد الوتر ركعتي قاعدا مترب¬عا‪ ،‬يقرأ ف الول ‪ - 7‬بعد الفاتة – }إ‪-‬ذ®ا ز¿ل‪è‬ز‪-‬ل®ت‪ -‬ال‪è‬أ®ر‪±‬ض¿‬
‫ز‪-‬ل‪è‬ز‪ª‬ال®ه‪ª‬ا{‪ ،8‬وف الثانية – بعد الفاتة – } ق‪æ‬ل‪ è‬ي‪ª‬ا أ®ي‪Æ‬ه‪ª‬ا ال‪è‬ك®اف‪-‬ر¿ون®{‪ ،9‬وإذا ركع وضع يديه على‬
‫الرض‪ ،‬ويثن رجليه كما يركع القائم ‪ ،10‬ومثله يثن رجليه ف السجود ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر السابقة‪ ،‬والقناع للشربين ‪ ،1/106‬أسن الطالب ‪ ،1/202‬ناية التاج ‪.2/113‬‬

‫‪ 2‬متصر كتاب الوتر ‪ ،124-123‬الهذب ‪ ،1/83‬الس¬راج الوهاج ‪.64‬‬
‫‪ 3‬الموع ‪.3/494‬‬
‫‪ 4‬متصر كتاب الوتر ‪ ،150-149‬القناع لبن النذر ‪.1/133‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )والستحب أن ل ينام على غي وتر(‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،290 ،4/286‬النهاج ‪.16‬‬
‫‪) 7‬الول(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب( )إذا زلزلت(‪ ،‬وهي الية رقم )‪ (1‬من سورة الزلزلة‪.‬‬
‫‪ 9‬الية رقم )‪ (1‬من سورة الكافرون‪.‬‬
‫‪) 10‬القائم(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬نقل هذا الشربين عن الصن¬ف ف مغن التاج ‪.1/222‬‬
‫ونقله – أيضا عن الصن¬ف – الافظ ابن حجر ف رسالته ]كشف الستر عن حكم الصلة بعد‬
‫الوتر ‪.[42‬‬
‫وقد أنكر النووي ف الموع ‪ 17-4/16‬على من قال باستحبابما‪.‬‬
‫وذكر ابن قدامة ف الغن ‪ ،2/547‬أم ظاهر كلم المام أحد أنه ل يستحب فعلهما‪ ،‬وإن فعلهما‬
‫إنسان جاز‪ ...‬ث قال‪" :‬والصحيح أنما ليستا بسنة؛ لن أكثر من وصف تجد النب – صلى ال‬
‫عليه وسلم – ل يذكرها"‪.‬‬
‫وقال الافظ ابن حجر ف رسالته الذكورة ص ‪" :39‬وقد جزم جاعة من أصحاب أحد بأنما‬
‫سنة‪ ،‬من آخرهم ابن تيمية"‪.‬‬
‫وقال شيخ السلم ابن القيم‪:‬‬
‫"والصواب أن يقال‪ :‬إن هاتي الركعتي تريان مرى السنة‪ ،‬وتكميل الوتر‪ ،‬فإن الوتر عبادة‬
‫مستقلة‪ ،‬ول سيما إن قيل بوجوبه‪ ،‬فتجري الركعتان بعده مرى سنة الغرب من الغرب‪ ،‬فإنا‬
‫وتر النهار‪ ،‬والركعتان بعدها تكميل لا‪ ،‬فكذلك الركعتان بعد وتر الليل"‪ .‬انتهى‪.‬‬
‫وانظر تفصيل السألة ف‪ :‬الغن لبن قدامة ‪ ،548-2/547‬الموع ‪ ،17-4/16‬مموع فتاوى‬
‫ابن تيمية ‪ ،23/95‬زاد العاد ‪ ،333-1/332‬ورسالة الافظ ابن حجر الستقله ف السألة‬
‫بعنوان‪ :‬كشف الستر عن حكم الصلة بعد الوتر‪.‬‬
‫ص ‪ ... -138-‬باب صلة الضحى‬
‫قال ال ‪ -‬عز¨ وجل× ‪} :-‬ي¿س‪ª‬ب¬ح‪±‬ن‪ ª‬ب‪-‬ال‪è‬ع‪ª‬ش‪-‬ي¬ و‪ª‬ال‪è‬أ‪-‬ش‪±‬ر‪ª‬اق‪ ،1{-‬قال ابن عباس ‪ -‬رضي ال عنهما ‪:-‬‬

‫"الشراق‪ :‬صلة الضحى"‪.2‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من الية رقم )‪ (18‬من سورة )ص(‪.‬‬
‫‪ 2‬رواه عبد الرزاق ف مصن¨فه ‪ /‬كتاب الصلة ‪ /‬باب صلة الضحى ‪ ،3/79‬رقم )‪،(4870‬‬
‫والطبي ف تفسيه ‪ ،10/562‬وأورده السيوطي ف الدر النثور ‪ ،5/561‬والشوكان ف فتح‬
‫القدير ‪.4/427‬‬
‫ورواه اليثمي ف ممع البحرين ف زوائد العجمي ‪ /‬كتاب التفسي ‪ /‬باب سورة )ص( ‪،6/63‬‬
‫رقم ‪ 3381‬مرفوعا إل النب – صلى ال عليه وسلم – بلفظ‪" :‬يا أم هانئ‪ ،‬هي صلة الشراق"‪،‬‬
‫لكن قال ف ممع الزوائد‪" :7/99 :‬وفيه أبو بكر الذل وهو ضعيف"‪.‬‬
‫ص ‪ ... -139-‬وروى أبو هريرة ‪ ،1‬وأبو ذر ‪ - 2‬رضي ال عنهما – عن النب – صلى ال‬
‫عليه وسلم – أن¨ه قال‪" :‬إنا صلة الو¨ابي ‪."3‬‬
‫وهي على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬ركعتان ‪.4‬‬
‫رواه أبو هريرة ‪،5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬حديث أب هريرة – رضي ال عنه – رواه أحد ف السند ‪ ،2/265‬وابن خزية ف صحيحه‪/‬‬
‫أبواب صلة الضحى وما فيها من السنن ‪ ،2/227‬رقم )‪ ،(1223‬والاكم ف الستدرك ‪/‬‬
‫كتاب صلة التطوع ‪ ،1/314‬وقال‪" :‬صحيح على شرط مسلم"‪ ،‬ووافقه الذهب‪.‬‬
‫‪ 2‬ل أقف عليه عن أب ذر رضي ال عنه بذا العن‪ ،‬وإنا ورد عنه مقدار صلة الضحى‪ ،‬كما‬
‫سيذكره الصن¬ف بعد قليل‪.‬‬
‫وجاء ف صحيح مسلم ‪ /‬كتاب صلة السافرين ‪ /‬باب صلة الوابي حي ترمض الفصال‬
‫‪ ،1/516‬رقم )‪ (748‬عن زيد ابن أرقم – رضي ال عنه – أن رسول ال – صلى ال عليه‬
‫وسلم – قال‪" :‬صلة الوابي إذا رمضت الفصال"؛ أي‪ :‬حي تترق أخفاف الفصال‪ ،‬وهي‬
‫الصغار من أولد البل‪ ،‬وذلك من شدة حر¨ الر¨مل‪.‬‬
‫‪ 3‬جع أو¨اب‪ :‬وهو الكثي الرجوع إل ال – تعال – بالتوبة‪ ،‬وقيل‪ :‬هو الطيع‪ ،‬وقيل‪ :‬هو‬
‫ال‪æ‬سب¬ح‪ .‬النهاية ‪.1/79‬‬

‫‪ 4‬الموع ‪.4/36‬‬
‫‪ 5‬حديث أب هريرة – رضي ال عنه – رواه البخاري ف صحيحه ‪ /‬كتاب الصوم ‪ /‬باب صيام‬
‫أيام البيض ‪ ،1/339‬واللفظ له‪ ،‬ومسلم ف صحيحه ‪ /‬كتاب صلة السافرين وقصرها ‪ /‬باب‬
‫استحباب صلة الضحى ‪ ،1/499‬رقم )‪ ،(721‬أنه قال‪" :‬أوصان خليلي – صلى ال عليه‬
‫وسلم – بثلث‪ :‬صيام ثلثة أيام من كل شهر‪ ،‬وركعت الضحى‪ ،‬وأن أوتر قبل أن أنام"‪.‬‬
‫ص ‪ ... -140-‬وأبو ذر ‪ ،1‬وبريدة ‪ 3 2‬السلمي ‪ - 4‬رضي ال عنهم – من قول النب صلى‬
‫ال عليه وسلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وحديث أب ذر – رضي ال عنه – رواه مسلم ف الكتاب‪ ،‬والباب السابقي ‪ ،1/498‬رقم )‬
‫‪ ،(720‬قال‪" :‬قال رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪":-‬يصبح على كل سلمى من أحدكم‬
‫صدقة‪ ،‬فكل تسبيحة صدقة‪ ،‬وكل تميدة صدقة‪ ،‬وكل تليلة صدقة‪ ،‬وكل تكبية صدقة‪ ،‬وأمر‬
‫بالعروف صدقة‪ ،‬وني عن النكر صدقة‪ ،‬ويزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى"‪.‬‬
‫والس‪Æ‬لمى‪ :‬عظام البدن ومفاصله‪.‬‬
‫‪ 2‬ف النسختي )أبو بردة( والصواب ما أثبت‪Æ‬ه‪.‬‬
‫‪ 3‬وحديث بريدة – رضي ال عنه – رواه أحد ف السند ‪ ،5/354‬واللفظ له‪ ،‬وابن خزية ف‬
‫صحيحه ‪ /‬أبواب صلة الضحى وما فيها من السنن‪ ،2/229 ،‬رقم )‪ ،(1226‬وابن حبان ف‬
‫صحيحه ‪ /‬كتاب الصلة ‪ /‬باب الضحى ‪ ،6/281‬رقم )‪ ،(2540‬وأبو داود ‪ /‬كتاب الدب ‪/‬‬
‫باب إماطة الذى عن الطريق ‪ 5/406‬رقم )‪ ،(5242‬أن رسول ال – صلى ال عليه وسلم –‬
‫قال‪" :‬ف النسان ستون وثلثائة مفصل‪ ،‬فعليه أن يتصدق عن كل مفصل منها صدقة" قالوا‪:‬‬
‫"فمن ذا الذي يطيق ذلك يا رسول ال"؟ قال‪" :‬النخاعة ف السجد تدفنها‪ ،‬أو الشيئ تنحيه عن‬
‫الطريق‪ ،‬فإن ل تقدر فركعتا الضحى تزئ عنك"‪.‬‬
‫ورواه البيهقي ف ش¿ع‪ª‬ب اليان ‪ /‬باب ف أن يب السلم لخيه ما يب لنفسه ‪ ،7/512‬رقم )‬
‫‪.(11164‬‬
‫‪4‬هو بريدة بن ال‪æ‬صيب بن عبد ال السلمي‪ ،‬صحاب جليل‪ ،‬أسلم عام الجرة‪ ،‬وأخباره كثية‪،‬‬
‫ومناقبه مشهورة‪ ،‬مات سنة )‪ (63‬هـ‪.‬‬
‫ترجته ف‪ :‬طبقات ابن سعد ‪ ،4/182‬أ‪æ‬س‪±‬د الغابة ‪ ،1/209‬الصابة ‪.1/146‬‬

‫ص ‪ ... -141-‬والثان‪ :‬ما روت ‪ 1‬أم هانئ بنت أب طالب ‪ – 2‬رضي ال عنها – أن رسول‬
‫ال – صلى ال عليه وسلم – يوم فتح مكة صلى س¿ب‪±‬ح‪ª‬ة الضحى ثان ركعات‪ ،‬وسل×م بي كل‬
‫ركعتي ‪.3‬‬
‫وف بعض الروايات ‪" :4‬فما رأيت¿ه صل×ى صلة أخف¨ منها‪ ،‬غي أنه كان ي¿تم‪ Æ‬الركوع والسجود"‪.‬‬
‫قيل ‪" :5‬أقل‪Ô‬ها أربع ركعات‪ ،‬وأكثر¿ها اثنتا عشرة ركعة ‪ .6‬ومن دخل مكة فأراد أن يصل×ي‬
‫الضحى أول يوم اغتسل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬ما ر‪ª‬و‪ª‬ت(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬أم هانئ بنت أب طالب‪ ،‬اسها فاختة بنت أب طالب القرشية‪ ،‬الاشية الكية‪ ،‬وقيل‪ :‬هند‪،‬‬
‫والول أشهر‪ ،‬أسلمت يوم فتح مكة‪ ،‬وهي بنت عم النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأخت أمي‬
‫الؤمني على ابن أب طالب رضي ال عنه‪ ،‬ماتت بعد سنة )‪ (50‬هـ‪.‬‬
‫ترجتها ف‪ :‬طبقات ابن سعد ‪ ،8/120‬أ‪æ‬س‪±‬د الغابة ‪ ،6/404‬الصابة ‪.4/503‬‬
‫‪ 3‬الديث أخرجه البخاري ف صحيحه ‪ /‬كتاب تقصي الصلة ‪ /‬باب من تطوع ف السفر‬
‫‪ ،1/194‬وف كتاب التهج¨د ‪ /‬باب صلة الضحى ف السفر ‪ ،1/204‬وف كتاب الغازي ‪ /‬باب‬
‫منل النب – صلى ال عليه وسلم – يوم الفتح ‪ ،3/62‬ومسلم ف صحيحه ‪ /‬كتاب صلة‬
‫السافرين ‪ ،498-1/497‬رقم )‪ ،(336‬ولفظ الديث الذي أورده الصن¨ف لب داود ف‬
‫سننه ‪ /‬كتاب الصلة ‪ /‬باب صلة الضحى ‪ ،2/63‬رقم )‪.(1290‬‬
‫‪ 4‬ف الصحيحي‪ .‬انظر الكتابي والبابي السابقي منهما‪.‬‬
‫‪ 5‬هذه السألة أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬وف قول‪ :‬إن أكثرها ثان ركعات‪ ،‬وقال النووي‪" :‬هذا الكمل والفضل"‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،1/84‬الروضة ‪ ،1/332‬شرح صحيح مسلم ‪ ،5/230‬الموع ‪ ،4/36‬مغن التاج‬
‫‪.1/223‬‬
‫ص ‪ ... -142-‬وصل×ها"‪ ،1‬فعله رسول ال – صلى ال عليه وسلم – يوم فتح مكة ‪.2‬‬
‫باب صلة التوبة‬
‫وصلة التوبة ‪ ،3‬ما روي عن علي بن أب طالب – رضي ال عنه – قال‪" :‬كنت إذا سعت من‬
‫رسول ال – صلى ال عليه وسلم – حديثا نفعن ‪ 4‬ال با شاء أن ينفعن منه ‪ ،5‬فإذا حدثن‬
‫غيه استحلفته‪ ،‬فإذا حلف ‪ 6‬صد¨قته‪ ،‬وحد¨ثن ‪ 7‬أبو بكر – رضي ال عنه ‪ ،- 8‬وصدق أبو بكر‬

‫– رضي ال عنه – قال‪ :‬سعت رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم – يقول‪" :‬يس من عبد يذنب‬
‫ذنبا فيقوم فيتوضأ‪ ،‬فيحسن الوضوء‪ ،‬ث يصل×ي ركعتي‪ ،‬ث يستغفر ال إل غفر ال له ‪.10 "9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر السابقة‪ ،‬وشرح السنة ‪ ،5/231‬وشرح صحيح مسلم ‪ ،5/231‬وحاشية‬
‫الشباملسي على ناية التاج ‪ ،2/117‬وقد نقل السيوطي – عن الصن¨ف – هذا ف الشباه‬
‫والنظائر ‪.438‬‬
‫‪ 2‬صحيح مسلم‪ ،‬الكتاب السابق ‪.1/498‬‬
‫‪ 3‬شرح السنة ‪ ،4/151‬أسن الطالب ‪ ،1/205‬مغن التاج ‪.1/225‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )ينفعن(‪.‬‬
‫‪ 5‬كذا ف النسختي‪ ،‬وف سنن النسائي )به(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف سنن النسائي‪) :‬حلف ل(‪.‬‬
‫‪ 7‬ف سنن النسائي‪) :‬فحدثن(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬وأبو بكر – رضي ال عنه – حد¨ثن(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )أ( وسنن النسائي‪) :‬إل غفر له(‪.‬‬
‫‪10‬الديث أخرجه أحد ف السند ‪ ،1/9‬وأبو داود ف كتاب الصلة ‪ /‬باب الستغفار ‪،2/180‬‬
‫رقم )‪ ،(1521‬والترميذي ‪ /‬أبواب الصلة‪ /‬باب الصلة عند التوبة ‪ ،2/257‬رقم )‪(406‬‬
‫وحس¨نه‪ ،‬والنسائي ف السنن الكبى ‪ /‬كتاب عمل اليوم والليلة ‪ /‬باب ما يفعل من ب¿ل‪-‬ي‪ ª‬بذنب‬
‫وما يقول ‪ ،6/109‬رقم )‪ (1/10247‬واللفظ له‪ ،‬وابن ماجه ‪ /‬كتاب إقامة الصلة والسنة فيها‬
‫‪ /‬باب ما جاء ف أن الصلة كفارة ‪ ،1/446‬رقم )‪ :(1395‬والطيالسي ف مسنده ‪ ،2‬وابن‬
‫حبان ف صحيحه ‪ /‬كتاب الرقائق ‪ /‬باب التوبة ‪ ،2/389‬رقم )‪ ،(7077‬وجو¨د الافظ ف‬
‫تذيب التهذيب ‪ 1/268‬إسناد هذا الديث‪.‬‬
‫ص ‪ ... -143-‬باب قيام الليل‬
‫وقيام الليل سن¨ة ‪ ،1‬وهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يصل×ي جيع الليل ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬أن يصل×ي بعض الليل‪ ،‬فإن صل×ى اثنت عشرة ركعة‪ ،‬فإن زاد على ذلك ل ي¿كر‪ª‬ه ‪.3‬‬
‫باب صلة التراويح‬
‫وهي عشرون ركعة ‪،4‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،4/3‬متصر قيام الليل ‪.120 ،53‬‬
‫‪ 2‬وقال بعضهم‪ :‬ي¿كره قيام الليل كله‪ ،‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،1/338‬كفاية الخيار ‪.1/54‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،34‬فتح العزيز ‪.4/264‬‬
‫ص ‪ ... -144-‬ويستحب ‪ 1‬فيها الفراد ‪ ،2‬فإن صل×ى بماعة ل ي¿كره‪ ،‬ويصل×ي ‪ 3‬الوتر بعدها‬
‫‪.4‬‬
‫باب تية السجد‬
‫والستحب لكل من دخل السجد أن يصل×ي ركعتي قبل أن يقعد ف أي وقت كان‪ ،‬وهذا ‪ 5‬لن‬
‫كان دخوله السجد أحيانا ‪.7/ 6‬‬
‫فأما من يتواتر ‪ 8‬دخوله السجد ف الساعة الواحدة ‪ 9‬مرارا‪ ،‬فإن ل يصل× التحي¨ة ‪ 10‬كل مرة‬
‫رجوت أن ي¿جزئه ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬فالستحب(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد وجهي ف الذهب‪ ،‬وأصحهما‪ :‬أن الماعة أفضل‪.‬‬
‫الوجيز ‪ ،1/54‬الروضة ‪ ،1/335‬الموع ‪.32-4/31‬‬
‫‪) 3‬ويصل×ي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪.1/223‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬فهذ(‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،2/365‬التنبيه ‪ ،35‬الموع ‪.4/52‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (15‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )دخل بتواتر(‪.‬‬
‫‪ 9‬ف )ب(‪) :‬ساعة واحدة(‪.‬‬
‫‪) 10‬التحية(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬نقل هذا – عن الصن¨ف – النووي ف‪ :‬الروضة ‪ ،1/333‬والموع ‪ ،4/52‬وقال‪" :‬القوى‬
‫استحباب التحية لكل مرة"‪.‬‬

‫ص ‪ ... -145-‬والتحي¨ات ثلث ‪:12‬‬
‫أحدها‪ :‬تية السجد ركعتان‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬تية البلد الرام الحرام بج أو عمرة ‪.3‬‬
‫والثالثة‪ :‬تية البيت العتيق إذا دخل السجد الرام الطواف ‪.4‬‬
‫وتكره تية السجد ف حالتي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬إذا وجد المام ف الكتوبة‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬إذا دخل السجد الرام فإنه يشتغل ‪ 6‬بالطواف ‪.7‬‬
‫باب صلة التسبيح‬
‫روى عكرمة‪ ،‬عن ابن عباس – رضي ال عنهما – عن النب – صلى ال عليه وسلم – وليس‬
‫بذاك الص¨حيح ‪ – 8‬أنه قال للعباس – رضي ال عنه ‪" :-‬يا عباس‪ ،‬يا عم¨اه أل أعطيك‪ ،‬أل‬
‫أخبك"‪ ،‬وف رواية أخرى‪" :‬أل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬ثلثة(‪.‬‬
‫‪ 2‬إعلم الساجد ‪ ،109-108‬القناع للشربين ‪ ،1/107‬مغن التاج ‪.1/224‬‬
‫‪ 4 - 3‬نقل هذين – عن الصن¨ف – الزركشي ف‪ :‬إعلم الساجد ‪.109-107‬‬
‫‪ 5‬نقلهما – عن الصنف – النووي ف الروضة‪.1/333 :‬‬
‫‪) 6‬فإنه يشتغل بالطواف(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪7‬القرى لقاصد أم القرى ‪ ،262‬اليضاح ف الناسك ‪ ،226‬هداية السالك ‪.2/746‬‬
‫‪ 8‬الديث كما ترى حكم عليه الصن¨ف بالضعف‪ ،‬وهو كما قال‪ ،‬وقد ضع¨فه جاعة من العلماء‬
‫بل أورده بعضهم ف عداد الوضوعات كما سيأت ف تريه‪ ،‬وقد قال المام النووي – رحه ال‬
‫– ف الموع ‪" :4/54‬حديث صلة التسبيح حديث ضعيف‪ ،‬وفيها – أي الصلة – تغيي لنظم‬
‫الصلة العروف‪ ،‬فينبغي أل يفعل بغي حديث‪ ،‬وليس حديثها بثابت‪ ،‬ث نقل عن أهل العلم‬
‫تضعيفه‪.‬‬
‫ص ‪ ... -146-‬أحبوك‪ ،‬أل أفعل لك عشر خصال‪ ،‬إذ أنت فعلت‪ ª‬ذلك‪ ،‬غفر ال لك ذنبك‪،‬‬
‫أوله وآخره‪ ،‬وقديه وحديثه‪ ،‬وخطأه وعمده‪ ،‬وكبيه وصغيه‪ ،‬وسر¨ه وعلنيته‪ ،‬وهو ‪ :1‬أن‬
‫تصل×ي أربع ركعات‪ ،‬تقرأ ف ‪ 2‬كل ركعة فاتة الكتاب وسورة‪ ،‬فإذا فرغت من القراءة ف أول‬
‫كل ركعة قلت وأنت قائم‪ :‬سبحان ال‪ ،‬والمد ل‪ ،‬ول إله إل ال‪ ،‬وال أكب‪ ،‬خس ‪ 3‬عشرة‬

‫مرة‪ ،‬ث تركع فتقول ‪ 4‬وأنت راكع عشر مرات‪ ،‬ث ترفع رأسك من الركوع فتقولا عشرا‪ ،‬ث‬
‫تسجد فتقولا عشرا‪ ،‬ث ترفع ‪ 5‬رأسك من السجود فتجلس للستراحة فتقولا عشرا‪ ،‬ث تسجد‬
‫ثانيا فتقولا عشرا‪ ،‬ث ترفع رأسك فتقولا عشرا ‪ ،6‬فذلك خسة وسبعون تسبيحة ‪ 7‬وف كل‬
‫ركعة تفعل مثل ذلك‪ ،‬فيكون ف أربع ركعات ثلثائة تسبيحة‪ ،‬إن استطعت أن تصليها ف كل‬
‫يوم مرة فافعل ‪ ،8‬فإن ل تفعل ففي كل جعة مرة‪ ،‬فإن ل تفعل ففي كل شهر مرة ‪ ، 9/‬فإن ل‬
‫تفعل ففي كل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬وهو(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 2‬ف(‪ :‬ليست ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬خسة(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب(‪) :‬فتقول عشرا(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬ث ترفع رأسك فتقولا عشرا(‪.‬‬
‫‪ 6‬قوله‪) :‬ث تسجد‪ ....‬فتقولا عشرا(‪ ،‬كل ذلك أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪) 7‬تسبيحة( ليست ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬فافعلها(‪.‬‬
‫‪ 9‬ناية لوحة )‪ (7‬من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -147-‬سنة مر¨ة‪ ،‬فإن ل تفعل ففي عمرك مرة واحدة"‪1‬‬
‫باب صلة الستخارة‬
‫وصلة الستخارة ‪ ،2‬ما رواه أبو أيوب النصاري ‪ – 3‬رضي ال عنه – عن النب – صلى ال‬
‫عليه وسلم – أنه قال‪" :‬من توضأ فأحسن الوضوء‪ ،‬ث صلى ما كتب ال له‪ ،‬ث حد رب¨ه وم©ده‪،‬‬
‫وقال ‪ :4‬اللهم إن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أخرجه أبو داود ف كتاب الصلة ‪ /‬باب صلة التسبيح ‪ ،2/67‬رقم )‪ ،(1297‬والترميذي‬
‫‪/‬أبواب الصلة ‪ /‬باب صلة التسبيح ‪ ،2/350‬رقم )‪ (482‬وقال‪" :‬حديث غريب"‪ ،‬وابن‬
‫ماجه ‪ /‬كتاب الصلة ‪ /‬باب صلة التسبيح ‪ ،1/442‬رقم )‪ ،(1386‬وابن خزية ‪ /‬أبواب صلة‬
‫التطوع ‪ ،2/223‬رقم )‪ (1216‬وقال‪" :‬إن صح الب فإن ف القلب من هذا السناد شيئا"‪،‬‬

‫والاكم ف الستدرك ‪ /‬كتاب صلة التطوع ‪ ،1/318‬والطبان ف العجم الكبي ‪،11/243‬‬
‫رقم )‪ ،(11622‬والبيهقي ف السنن الكبى ‪ /‬كتاب الصلة ‪ /‬باب صلة التسبيح ‪ ،3/51‬وف‬
‫شعب اليان ‪ /‬باب مبة ال عز وجل ‪ ،1/427‬رقم )‪ ،(610‬واليثمي ف ممع البحرين ف‬
‫زوائد العجمي ‪ ،2/315‬رقم )‪ ،(1128‬وأورده ابن عراق ف تنيه الشريعة الرفوعة عن‬
‫الحاديث الشنيعة الوضوعة ‪ ،2/107‬وابن الوزي ف الوضوعات ‪ ،2/143‬والسيوطي ف‬
‫الللئ الصنوعة ف الحاديث الوضوعة ‪ ،2/37‬وقال‪ :‬والق أن طرقه كلها ضعيفة‪ ،‬والشوكان‬
‫ف الفوائد الموعة ف الحاديث الوضوعة ‪.38‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪ ،4/153‬الذكار ‪ ،213-212‬الغرر السوافر ‪ ،51‬الموع ‪.4/54‬‬
‫‪) 3‬النصاري(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف صحيح البخاري "إذا هم¨ أحدكم بالمر فليكع ركعتي من غي الفريضة ث ليقل‪ :‬اللهم‪"...‬‬
‫ص ‪ ... -148-‬أستخيك بعلمك‪ ،‬وأستقدرك بقدرتك‪ ،‬وأسألك من فضلك العظيم‪ ،‬فإن¨ك‬
‫تقدر ول أقدر‪ ،‬وتعلم ول أعلم‪ ،‬وأنت عل×م الغيوب‪ ،‬اللهم إن كنت‪ ª‬تعلم أن× هذا المر خي ل‬
‫ف دين ومعاشي وعاقبة أمري‪ ،‬أو قال‪ :‬ف عاجل أمري وآجله‪ ،‬فاقدره ل ‪ ،1‬وإن كنت‪ ª‬تعلم أن×‬
‫هذا المر شر¨ ل ف دين ومعاشي وعاقبة أمري‪ ،‬أو قال‪ :‬ف عاجل أمري وآجله فاصرفه عن¨ي‪،‬‬
‫واصرفن عنه ‪ ،2‬واقدر ل الي حيث كان‪ ،‬ث رض¬ن‪ ،‬ويسمي حاجته"‪ .‬انفرد به البخاري ‪.3‬‬
‫باب صلة الزوال‬
‫ويصلي ركعتي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬اقض ل به وهيئه‪ .‬النهاية ‪.4/22‬‬
‫‪) 2‬عنه(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا الديث الذي ساقه الصن¨ف – رحه ال – إنا هو حديث جابر بن عبد ال رضي ال‬
‫عنهما‪ ،‬وهو الديث الشهور العروف ف صلة الستخارة‪ ،‬وقد أخرجه البخاري ف صحيحه ‪/‬‬
‫كتاب التهجد ‪ /‬باب ما جاء ف التطوع ‪.1/202‬‬
‫وأما حديث أب أيوب النصاري رضي ال عنه فليس ف واحد من الصحيحي‪ ،‬وإنا رواه أحد ف‬
‫السند ‪ ،5/423‬والطبان ف العجم الكبي ‪ ،4/132‬رقم )‪ ،(3901‬والاكم ف الستدرك ‪/‬‬
‫كتاب صلة التطوع ‪ ،1/314‬وصح¨حه‪ ،‬وابن حبان ف صحيحه ‪ /‬كتاب النكاح ‪ ،9/348‬رقم‬
‫)‪ ،(4040‬والبيهقي ف السنن الكبى ‪ /‬كتاب النكاح ‪ /‬باب الستخارة ف ال‪-‬طبة وغيها‬

‫‪.7/147‬‬
‫قال الافظ ف الفتح ‪ :11/184‬وصححه ابن حبان والاكم‪.‬‬
‫وف نسخة )ب( ل يأت بديث جابر رضي ال عنه‪ ،‬وإنا أورد حديث أب أيوب رضي ال عنه‬
‫بلفظ الاكم‪ .‬انظر الستدرك‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -149-‬إذا زالت ‪ 1‬الشمس يقرأ فيهما ما شاء أن يقرأ ‪.2‬‬
‫باب قضاء السنن‬
‫والسنن نوعان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬صلة الماعة ‪ 3‬كالسوف‪ ،‬والكسوف‪ ،‬والعيدين‪ ،‬والستسقاء‪ ،‬فإذا فات ل يقض‪،4ª‬‬
‫وف العيدين قول آخر أنا ت¿قضى ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬صلة النفراد‪ ،‬يقضيها مت أراد ‪ ،6‬إل الوتر‪ ،‬فإنه ل يقضيه بعد طلوع الشمس ‪ ،7‬وإل‬
‫ركعت الفجر فإنه ل يقضيهما ‪ 8/‬بعد الزوال ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬كما زالت(‪.‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪ ،3/465‬تفة الطلب ‪.1/310‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬المعة(‪.‬‬
‫‪ 4‬مغن التاج ‪.1/225‬‬
‫‪ 5‬وهو الظهر‪ ،‬النهاج ‪ ،24‬أسن الطالب ‪.1/207‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪.4/43‬‬
‫‪ 7‬انظر‪ :‬متصر كتاب الوتر ‪ ،162‬فتح العزيز ‪ ،4/277‬الموع ‪.42-4/41‬‬
‫‪ 8‬ناية لـ )‪ (16‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 9‬مفهومه أن وقت ركعت الفجر يتد إل الزوال‪ ،‬وهذا قول شاذ ف الذهب‪ ،‬والصحيح من‬
‫الذهب‪ ،‬أن وقتها يبقى ما دام وقت الفريضة باقيا‪ ،‬ويرج بروج وقتها‪.‬‬
‫ووجه ثالث‪ :‬أن وقتها يرج بفعل فريضة الصبح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،1/337‬الموع ‪ ،4/11‬اللية ‪.2/117‬‬
‫ص ‪ ... -150-‬باب الصلة عند الرجوع من السفر‬
‫فإذا رجع من السفر ‪ ،1‬فالسن¨ة أن ل يدخل بيته حت يصل×ي ركعتي ف السجد ‪ ،2‬فعله رسول‬

‫ال صلى ال عليه وسلم ‪.3‬‬
‫باب الصلة بعد الوضوء‬
‫ويصل×ي بعد الوضوء ركعتي‪ ،‬سواء كان الوضوء عن ‪ª‬حد‪ª‬ث أو تديد‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬من سفره(‪.‬‬
‫‪ 2‬شرح صحيح مسلم ‪ ،5/228‬التحقيق ‪ ،231‬أسن الطالب ‪ ،1/205‬مغن التاج ‪.1/225‬‬
‫‪ 3‬روى كعب بن مالك – رضي ال عنه – قال‪" :‬كان رسول ال – صلى ال عليه وسلم – ل‬
‫ي‪ª‬ق‪è‬د‪ª‬م من سفر إل نارا‪ ،‬ف الضحى‪ ،‬فإذا قد‪-‬م‪ ،‬بدأ بالسجد‪ ،‬فصل×ى فيه ركعتي‪ ،‬ث جلس فيه"‪.‬‬
‫رواه البخاري ‪ /‬كتاب الغازي – باب حديث كعب بن مالك ‪ ،87-3/86‬ومسلم ‪ /‬كتاب‬
‫صلة السافرين وقصرها ‪ /‬باب استحباب الركعتي ف السجد لن قد‪-‬م من سفر أول قدومه‬
‫‪ ،1/496‬رقم )‪ (716‬واللفظ له‪.‬‬
‫ص ‪ ... -151-‬الوضوء‪ ،‬وذلك سن¨ة ‪.1‬‬
‫باب السجود‬
‫والسجود ‪ 2‬خسة ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬سجود صلب الصلة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬السجود الذي يلزم بق الئتمام‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬سجود التلوة‪ ،‬وهي أربع ‪ 4‬عشرة سجدة ‪ ،5‬سوى سجدة )ص(‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬سجود الش¨كر ‪.7‬‬
‫والامس‪ :‬سجود السهو‪ ،‬وهو على ضربي ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬شرح السنة ‪ ،4/147‬الوسط ‪ ،5/234‬شرح صحيح مسلم ‪ ،16/13‬الموع ‪،1/469‬‬
‫التحقيق ‪.123‬‬
‫‪ 2‬ف )أ(‪) :‬وهو خسة(‪.‬‬
‫‪ 3‬ترير التنقيح ‪.27‬‬
‫‪ 4‬ف النسختي )أربعة عشر(‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا القول الديد‪ ،‬والقدي‪ :‬أنا إحدى عشرة سجدة‪ ،‬أسق®ط سجدات الفص¨ل منها‪.‬‬

‫الهذب ‪ ،1/85‬النهاج ‪ ،15‬التبيان ‪.89‬‬
‫‪ 6‬هذا الذهب‪ ،‬وأن سجدة )ص( سجدة شكر‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬أنا من عزائم السجود‪.‬‬
‫التحقيق ‪ ،234‬التبيان ‪ ،92‬الروضة ‪ ،1/318‬عمدة السالك ‪.47‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،1/159‬الوجيز ‪ ،1/53‬السراج الوهاج ‪.63‬‬
‫‪ 8‬كفاية الخيار ‪.1/78‬‬
‫ص ‪ ... -152-‬أحدها‪ :‬يسجد ‪ 1‬بسهو نفسه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يسجد ‪ 2‬بسهو إمامه‪.‬‬
‫‪..‬والعان الت يلزم با سجود السهو ثلثة عشر ‪:3‬‬
‫أن يترك التشهد الول‪ ،‬أو القعود للتشهد ‪ 4‬الول‪ ،‬أو الصلة على النب – صلى ال عليه‬
‫وسلم – ف التشهد الول‪ ،‬أو القنوت‪ ،‬أو القيام للقنوت‪ ،‬أو تكرار ركن من أركان الصلة ‪،5‬‬
‫أو ترك ركنا من أركان الصلة على وجه الس¨هو ‪ ،6‬أو القيام ف موضع القعود‪ ،‬أو التشهد ف‬
‫موضع القيام‪ ،‬أو القيام إل ركعة زائدة‪ ،‬أو القعود ف موضع القيام‪ ،‬أو الشك ف الصلة‪ ،‬أو‬
‫النصراف من الصلة‪ ،‬وف معناه‪ :‬أن ت¿حو¬ل الدابة ‪ 7‬أو الريح وجه‪ª‬ه عن القبلة ‪ ،8‬أو السلم‪،‬‬
‫أو الكلم ناسيا‪.‬‬
‫ومل× سجود السهو ف آخر الصلة ‪9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ(‪) :‬يب( ف الوضعي بدل )يسجد(‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،156 ،1/152‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،169-168‬القناع للماوردي ‪،45‬‬
‫الهذب ‪ ،91-1/89‬التنبيه ‪ ،37-36‬الغاية القصوى ‪ ،306-1/305‬الموع ‪،4/125‬‬
‫النوار ‪ ،1/74‬فتح الوهاب ‪.54-1/53‬‬
‫‪) 4‬للتشهد(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الراد تكراره سهوا‪ ،‬إذ العمد مبطل للصلة أصل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،4/91‬الستغناء ‪.1/352‬‬
‫‪ 6‬قوله‪) :‬أو ترك‪...‬السهو(‪ :‬أسقط بكليته من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا ف صلة النفل‪.‬‬
‫‪ 8‬هذا أصح ثلثة أوجه‪ ،‬والثان‪ :‬ل يسجد‪ ،‬والثالث‪ :‬إن طال سجد وإل فل‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،3/216‬الروضة ‪ ،1/212‬الموع ‪.3/236‬‬
‫‪ 9‬من )الصلة‪...‬إل السلم( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -153-‬قبل السلم ‪ ،1‬خلفا لب حنيفة فإنه قال‪ :‬بعد السلم ‪.2‬‬
‫)فصل ‪ :(3‬ول يسجد للسهو ‪ 4‬ف صلة واحدة إل مرة واحدة‪ ،‬إل ف عشر مسائل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬السبوق يسجد مع إمامه بسهو إمامه‪ ،‬ث يسجد ثانيا ف ‪ 6‬آخر صلته ‪.7‬‬
‫والثانية ‪ :8‬إذا سجد للسهو ث سها ثانيا ‪.9‬‬
‫والثالثة‪ :‬إذا سها ف سجود السهو ف ‪ 10‬قول بعض‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا أصح ثلثة أقوال ف الذهب‪ ،‬وهو القول الديد‪ ،‬وهناك قولن قديان‪:‬‬
‫الول‪ :‬إن سها بزيادة سجد بعد السلم‪ ،‬وإن سها بنقص سجد قبله‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه باليار إن شاء سجد قبل السلم وإن شاء سجد بعده‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/154‬الوسيط ‪ ،675-2/674‬فتح العزيز ‪ ،4/180‬الروضة ‪،316-1/315‬‬
‫التحقيق ‪.252‬‬
‫‪ 2‬البسوط ‪ ،1/219‬رؤوس السائل ف اللف بي النفية والشافعية ‪ ،169‬بدائع الصنائع‬
‫‪.1/587‬‬
‫‪ 3‬زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ(‪) :‬ول يب سجود السهو(‪.‬‬
‫‪ 5‬فتح العزيز ‪ ،4/173‬الروضة ‪ ،1/310‬الموع ‪ ،4/141‬الشباه للسيوطي ‪ ،437‬تفة‬
‫الطلب ‪.1/320‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )على( بدل )ف(‪.‬‬
‫‪ 7‬على أصح القولي‪ ،‬الروضة‪ ،‬والموع‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ(‪) :‬والثان( بلفظ الذكر‪ ،‬وكذا ما بعد هذه الالة جيعها وردت بالتذكي‪.‬‬
‫‪ 9‬هذا أحد الوجهي‪ ،‬وأصحهما‪ :‬أنه ل يسجد ثانية‪ .‬الروضة والموع‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )أ( )على(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -154-‬أصحابنا ‪ 1‬يسجد للسهو ‪.2‬‬
‫والرابعة‪ :‬إذا سجد للسهو ف صلة المعة‪ ،‬وخرج الوقت قبل السلم أتها ظهرا‪ ،‬ويسجد‬

‫للسهو ثانيا ‪.3‬‬
‫والامسة‪ :‬إذا سجد للسهو ف المعة‪ ،‬وانفض¨وا عنه قبل السلم أتها ظهرا على أحد القولي ‪4‬‬
‫ويسجد للسهو ثانيا ‪5‬‬
‫والسادسة ‪ :6‬إذا سجد ‪ 7‬السافر للسهو ‪ 8‬ث نوى التام قبل السلم ‪.9‬‬
‫والسابعة‪ :‬إذا سجد السافر للسهو ث نوى القامة ‪ 10‬قبل السلم ‪.11‬‬
‫والثامنة‪ :‬إذا سجد السافر للسهو ف الس¨فينة‪ ،‬ث اتصلت السفينة بدار القامة قبل السلم ‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬يسجد للسهو( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الصحيح أن هذه الالة كسابقتها ف أنه ل يسجد ثانية‪ .‬الروضة والموع‪ .‬الصفحات‬
‫السابقة‪ ،‬وأسن الطالب ‪1/193‬‬
‫‪ 3‬هذا الشهور ف الذهب‪ ،‬وانظر الصادر السابقة‪ ،‬والتحقيق ‪ ،249‬فتح الوهاب ‪ ،1/55‬ناية‬
‫التاج ‪.2/91‬‬
‫‪ 4‬حاشية الشرقاوي ‪ ،1/321‬فتح النان ‪.152‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪ :‬قد¬مت الالة السابعة على السادسة‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬السافر إذا سجد(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف صلة مقصورة‪.‬‬
‫‪ 9‬القناع للشربين ‪ ،1/147‬مغن التاج ‪ ،270 ،1/214‬أسن الطالب ‪.1/193‬‬
‫‪ 10‬ف )أ( )القام(‪.‬‬
‫‪ 11‬الروضة ‪.1/310‬‬
‫‪ 12‬الصادر السابقة‪ ،‬والوسيط ‪.2/672‬‬
‫ص ‪ ... -155-‬والتاسعة‪ :‬إذا سجد السافر للسهو فخرج الوقت قبل السلم ف أحد القولي‬
‫‪.1‬‬
‫والعاشرة‪ :‬إذا سجد السافر لسهوه‪ ،‬فمنعه من سفره قبل السلم من له من‪±‬ع¿ه ‪ ،2‬وهم أربعة‪:‬‬
‫السيد ‪ ،3‬والزوج‪ ،‬والوالدان‪ ،‬والغري ‪.4‬‬
‫باب ما يلزم الأموم نو الئتمام‬
‫ويلزم الأموم عند الئتمام ‪ 5‬ثلثة عشر ‪ 6‬شيئا ‪:7‬‬

‫أحدها‪ :‬القيام بعد الركوع إذا أدرك المام‪ ª‬ف تلك الالة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬السجود‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬القعود بي السجدتي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬والظهر عدم السجود‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬حاشية الشرقاوي ‪ ،1/321‬فتح النان ‪.152‬‬
‫‪ 3‬ف )أ(‪) :‬الزوج‪ ،‬والسيد(‪.‬‬
‫‪ 4‬الغري‪ :‬الذي عليه الد¨ي‪±‬ن وغيه من القوق‪ ،‬وي¿طل®ق – أيضا – على صاحب الق‪ ،‬وهو الراد‬
‫هنا‪.‬‬
‫ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،195‬الغن لبن باطيش ‪.351-1/350‬‬
‫‪ 5‬أي‪ :‬الشياء الت يلزم الأموم متابعة إمامه إذا أدركه وهو فيها وإن ل تسب له‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )اثنا عشر(‪.‬‬
‫‪ 7‬الموع ‪ ،4/216‬مغن التاج ‪ ،262-1/261‬القناع للشربين ‪ ،1/157‬كفاية الخيار‬
‫‪ .1/82‬أسن الطالب ‪ ،1/232‬القول التام ‪ ،126‬فتح الواد ‪ ،1/189‬النهاج القوي ‪،75‬‬
‫النوار ‪ ،86-1/85‬تفة الطلب ‪ ،1/321‬ناية التاج ‪ ،245-2/244‬فتح الوهاب ‪،1/69‬‬
‫حاشية الشباملسي ‪.245-2/244‬‬
‫ص ‪ ... -156-‬والرابع‪ :‬القعدة بي السجدة والقيام ‪.1‬‬
‫والامس‪ :‬التشهد ف الركعة الول‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬القعود للتشهد ف الركعة الول ‪.2‬‬
‫والسابع‪ :‬التشهد ف الركعة الثالثة ‪.3‬‬
‫والثامن‪ :‬القعود للتشهد ف الركعة الثالثة‪.‬‬
‫والتاسع ‪ :4/‬القنوت‪.‬‬
‫والعاشر‪ :‬القيام للقنوت‪.‬‬
‫والادي عشر‪ :‬سجود السهو‪.‬‬
‫والثان عشر‪ :‬سجود التلوة‪.‬‬
‫والثالث عشر‪ :‬التام إذا اقتدى السافر بقيم‪.‬‬
‫باب ما يسقط عن الأموم بالئتمام‬

‫ويسقط عن الأموم بق الئتمام سبعة أشياء ‪:5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وهي جلسة الستراحة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )القعود للتشهد(‪.‬‬
‫‪ 3‬أسقط هذا من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (17‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪ ،1/258‬والروضة ‪ ،375 1/374‬وتفة الطلب ‪،1/322‬‬
‫وحاشية الشرقاوي ‪.1/322‬‬
‫ص ‪ ... -157-‬القيام‪ ،‬والقراءة إذا أدرك المام‪ ª‬ف الركوع‪ ،‬والسورة ف أحد القولي ‪،1‬‬
‫والهر ف صلة الهر‪ ،‬والتشهد الول‪ ،‬والقعود للتشهد الول ‪ ،2‬وسجود السهو ‪.3‬‬
‫باب صلة النوافل‬
‫وتستحب ‪ 4‬صلة النفل ف جيع الوقات‪ ،‬إل ف خسة ‪:6 5‬‬
‫بعد الصبح حت تطلع الشمس‪ ،‬وعند الطلوع‪ ،‬وبعد العصر حت تغرب الشمس‪ ،‬وعند الغروب‬
‫‪ ،7‬وعند القائمة ‪ 8‬للزوال إل ف ثلثة أحوال ‪:9‬‬
‫أن تكون نافلة لا سبب ‪،10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج‪ ،‬وتفة الطلب‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬أي‪ :‬إذا تركهما المام تركهما الأموم تبعا له وتسقط عنه‪.‬‬
‫‪ 3‬انظر‪ :‬ناية التاج ‪ ،2/245‬فتح الوهاب ‪.1/69‬‬
‫‪ 4‬ف )أ(‪) :‬وت¿ستحب¨ النوافل(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب(‪) :‬ف خس مواضع(‪.‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪ ،1/92‬الوجيز ‪ ،1/35‬عمدة السالك ‪ ،54‬مغن التاج ‪.1/128‬‬
‫‪ 7‬ف )أ(‪) :‬وعند القائمة للزوال وعند الغروب(‪.‬‬
‫‪ 8‬القائمة‪ :‬قائمة الظهية‪ ،‬وهو وقت توس¨ط الشمس ف السماء‪ ،‬واستوائها ف قب¨ة الفلك‪ ،‬حي ل‬
‫يكون للشيء ظل× ف الشرق ول ف الغرب‪.‬‬
‫الن©ظم الستعذب ‪ ،1/92‬الغن لبن باطيش ‪.1/139‬‬

‫‪ 9‬الم ‪ ،227-1/226‬شرح السن¨ة ‪ ،332 ،3/326‬التنبيه ‪ ،37‬الموع ‪.4/170‬‬
‫‪ 10‬كقضاء الفائتة‪ ،‬وصلة النازة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -158-‬وبكة‪ ،‬ويوم المعة ‪.1‬‬
‫باب فضل ‪ 2‬صلة ‪ 3‬الماعة والعذر بترك ‪4‬ها‬
‫روى أبو هريرة ‪ – 5‬رضي ال عنه – أن رسول ال – صلى ال عليه وسلم – قال‪" :‬صلة‬
‫الماعة أفضل من صلة أحدكم وحده بمسة وعشرين جزءا" متفق عليه ‪.6‬‬
‫وروى عبد ال بن عمر ‪ – 7‬رضي ال عنهما – عن النب – صلى ال عليه وسلم – أنه ‪ 8‬قال‪:‬‬
‫"صلة الماعة أفضل من صلة الفذ‪ à‬بسبع وعشرين درجة" متفق ‪ 9‬عليه ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب(‪) :‬وإل بكة‪ ،‬وإل يوم المعة(‪.‬‬
‫‪) 2‬فضل( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪) 3‬صلة( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )والعذر عنها(‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا الديث أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬صحيح البخاري ‪ /‬كتاب الذان ‪ /‬باب فضل صلة الفجر ف جاعة ‪ ،1/119‬وصحيح مسلم‬
‫‪ /‬كتاب الساجد ومواضع الصلة ‪ /‬باب فضل صلة الماعة ‪ ،1/449‬رقم )‪ ،(649‬واللفظ‬
‫له‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )ب(‪) :‬روى ابن عمر(‪.‬‬
‫‪) 8‬أن¨ه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 9‬متفق عليه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬صحيح البخاري ‪ /‬كتاب الذان ‪ /‬باب فضل صلة الماعة ‪ ،1/119‬وصحيح مسلم ‪/‬‬
‫كتاب الساجد ومواضع الصلة ‪ /‬باب فضل صلة الماعة ‪ ،1/450‬رقم )‪ ،(650‬واللفظ له‪.‬‬
‫ص ‪ ... -159-‬قال أبو ‪ 1‬عيسى الترميذي ‪ :2‬وعامة من روى عن ‪ -‬النب صلى ال عليه‬
‫وسلم – إنا قالوا‪" :‬خسا وعشرين‪ ،‬إل ابن عمر – رضي ال عنه – فإنه قال‪ :‬بسبع وعشرين"‪.‬‬
‫قلت‪" :‬واختلف العلماء ف تأويله‪ ،‬فقيل‪ :‬الدرجة أصغر من الزء‪ ،‬فكأن المسة وعشرين جزءا‬
‫إذا ج¿ز¨ئت درجات كانت سبعا وعشرين درجة ‪."3‬‬

‫وقيل‪ :‬إن الباري – عز وجل – كتب فيها أنا أفضل بمسة وعشرين‪ ،‬ث تفض¨ل بزيادة درجتي‬
‫‪ ،4‬ويؤي¬د هذا قوله ف بعض الحاديث‪) :‬خسا وعشرين درجة(‪.5‬‬
‫وقيل‪ :‬إن قوله‪) :‬بمسة وعشرين( و)بسبع وعشرين(؛ راجع‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬م‪-‬ن )قال( إل قوله – فيما بعد ‪) :-‬والفذ×‪ :‬النفرد الصلي وحده(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الامع الصحيح للترميذي ‪.421-1/420‬‬
‫‪ 3‬طرح التثريب ‪ ،2/298‬شرح صحيح مسلم للنووي ‪ ،5/151‬ورد¨ هذا التأويل وقال‪ :‬هذا‬
‫غفلة من قائله‪ ،‬فإن ف الصحيحي )سبعا وعشرين درجة( و)خسا وعشرين درجة( فاختلف القدر‬
‫مع اتاد لفظ الدرجة‪.‬‬
‫وقال الافظ ف الفتح ‪" :2/132‬وت¿عق‪à‬ب بأن الذي ر¿و‪-‬ي عنه الزء؛ ر¿و‪-‬ي عنه الدرجة"‪.‬‬
‫‪ 4‬طرح التثريب‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والموع ‪ ،4/183‬وشرح صحيح مسلم‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫وقال الافظ ف الفتح‪ .‬الصفحة السابقة‪" :‬إن ذلك يتاج إل التاريخ‪ ،‬ودخول النسخ ف الفضائل‬
‫متلف فيه‪ ،‬لكن إذا فر¨عنا على النع تعي¨ن تقد¨م¿ المس على السبع من جهة أن الفضل من ال‬
‫يقبل الزيادة ل النقص"‪.‬‬
‫‪ 5‬صحيح البخاري ‪ ،1/151‬صحيح مسلم ‪.1/450‬‬
‫ص ‪ ... -160-‬إل أحوال الصلي وحال الماعة‪ ،‬فإذا كانت جاعة متوافرة‪ ،‬وكان الصلي‬
‫على غاية من التحف×ظ وإكمال الطهارة كان هو الوعود بسبع وعشرين درجة‪ ،‬وإن كان على‬
‫دون تلك الال‪ ،‬كان هو الوعود بمسة وعشرين ‪.1‬‬
‫والفذ×‪ :‬النفرد الصلي وحده ‪.2‬‬
‫ول يوز ترك الماعة إل من ‪ 3‬عذر‪ ،‬وأعذارها‪ :‬الطر‪ ،‬والوحل ‪ ،5 4‬والريح الباردة ف الليلة ‪6‬‬
‫الظلمة ‪ ،7‬أو لن كان به الخبثان‪ ،‬أو حضر الطعام ‪ 8‬والنفس تتوق إليه‪ ،‬أو ياف على ماله أو‬
‫نفسه عدو¨ا كان أو سبعا‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬طرح التثريب‪ ،‬والموع‪ ،‬وشرح صحيح مسلم‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬
‫وذكر النووي وجها للجمع قال‪" :‬إنه ل منافاة بي الروايتي‪ ،‬فذكر القليل ل ينفي الكثي‪،‬‬
‫ومفهوم العدد باطل عند جهور الصوليي"‪ .‬انظر‪ :‬الموع‪ ،‬وشرح صحيح مسلم‪ .‬الصفحات‬

‫السابقة‪.‬‬
‫ورج¨ح الافظ ابن حجر أن رواية السبع متصة بالهرية‪ ،‬والمس بالس¬رية‪ .‬لكن تعقبه ساحة‬
‫شيخنا – حفظه ال – الشيخ عبد العزيز بن باز‪ ،‬وقال‪" :‬ف هذا الترجيح نظر‪ ،‬والظهر عموم‬
‫الديث لميع الصلوات المس‪ ،‬وذلك من زيادة فضل ال سبحانه وتعال لن يضر الصلة ف‬
‫الماعة‪ .‬وال أعلم"‪.‬‬
‫انظر فتح الباري ‪.2/134‬‬
‫‪ 2‬النهاية ‪ ،3/422‬الصباح الني ‪.465‬‬
‫‪ 3‬ف )ب(‪) :‬عن(‪.‬‬
‫‪ 4‬الو‪ª‬ح‪ª‬ل‪ :‬الطي الرقيق‪ .‬الغن لبن باطيش ‪.1/141‬‬
‫‪ 5‬ف الوحل وجهان‪ :‬أصحهما أنه عذر وحده سواء كان بالليل أو النهار‪ .‬الموع ‪.4/204‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )ليلة مظلمة(‪.‬‬
‫‪ 7‬قال الرافعي ف فتح العزيز ‪" :4/307‬ليس ذلك على سبيل اشتراط الظ‪Ô‬لمة"‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب( )حضر عشاه ونفسه تتوق إليه(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -161-‬ف الطريق ‪ ،1‬أو غلبه النوم‪ ،‬أو قام على مريض ‪ 2‬أو منول به‪ ،‬أو ياف‬
‫النقطاع عن رفقته ف السفر ‪ ،3‬أو خاف ضياع ماله إن تركه بالغرق أو الرق‪ ،‬أو أم¨ل وجدان‬
‫ضالة‪ ،‬كان لم ‪ 4‬ترك الماعة ‪.5‬‬
‫وف الماعة ‪ 6‬وجهان ‪ :7‬أحدها‪ :‬من فروض الكفايات ‪ ،8‬وبه ‪ 9‬قال أبو إسحاق ‪،11 10‬‬
‫وهو مذهب أحد بن حنبل ‪12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )أو عدو¨أ أو سبعا ف طريقه(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )بريض(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )أو خاف النقطاع عن رفيقه(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )له(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،1/182‬فتح العزيز ‪ ،311-4/305‬الموع ‪ ،206-4/203‬الروضة ‪-1/344‬‬
‫‪ ،346‬النوار ‪ ،81-1/80‬روض الطالب ‪ ،214-1/213‬فتح الواد ‪ ،1/169‬فتح الوهاب‬
‫‪ ،61-1/60‬غاية البيان ‪.112‬‬
‫‪ 6‬هذا ف غي المعة إذ الماعة فيها فرض عي‪.‬‬

‫‪ 7‬الصحيح أن فيها ثلثة أوجه‪.‬‬
‫‪ 8‬هذا أحد الوجه الثلثة وهو أصحها عند جهور الشافعية‪ ،‬كما قاله النووي وغيه‪ .‬الم‬
‫‪ ،1/180‬اللية ‪ ،2/155‬الموع ‪ ،185-4/184‬التحقيق ‪.257‬‬
‫‪) 9‬وبه قال أبو إسحاق( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 10‬قول أب إسحاق ف‪ :‬الهذب ‪ ،1/93‬فتح العزيز ‪.4/286‬‬
‫‪ 11‬هو إبراهيم بن أحد‪ ،‬أبو إسحاق الروزي‪ ،‬أحد أئمة الذهب الشافعي‪ ،‬انتهت إليه رئاسة‬
‫الذهب ف زمانه‪ ،‬وصن¨ف كتبا كثية‪ ،‬مت©ف®ق على عدالته وتوثيقه ف روايته ودرايته‪ ،‬مات بصر‬
‫سنة ‪340‬هـ(‪.‬‬
‫ترجته ف‪ :‬تذيب الساء واللغات ‪ ،2/175‬طبقات الشافعية للسنوي ‪ ،2/197‬طبقات‬
‫الشافعية لبن قاضي شهبة ‪.1/105‬‬
‫‪ 12‬الصحيح من مذهب المام أحد رحه ال أن صلة الماعة واجبة على العيان إل أنا ليست‬
‫شرطا لصحة الصلة‪ ،‬وعنه رواية‪ :‬أنا شرط للصحة‪ ،‬واختارها شيخ السلم ابن تيمية‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬إنا فرض كفاية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن ‪ ،3/6‬الختيارات الفقهية لبن تيمية ‪ ،125‬البدع ‪ ،2/41‬النصاف ‪.2/210‬‬
‫ص ‪ ... -162-‬رحه ال ‪.1‬‬
‫والثان‪ :‬أنا سن¨ة مؤك×دة ‪.2‬‬
‫باب إدراك الصلة ‪3‬‬
‫وإدراك الصلة على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬إدراك الوقت‪ ،‬فيكون م¿دركا لا بإدراك التحرية على أحد القولي ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬إدراك الركعة‪ ،‬ويكون م¿دركا لا بإدراك الركوع ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬وهو مذهب أحد بن حنبل رحه ال( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا الوجه الثان ف الذهب‪ ،‬وقال البغوي والغزال‪ :‬هو الظهر‪ ،‬والوجه الثالث‪ :‬أنا فرض‬
‫عي‪ ،‬وهو قول ابن النذر وابن خزية‪ ،‬وقيل‪ :‬إنه قول الشافعي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوجيز ‪ ،1/55‬فتح العزيز ‪ ،4/285‬الوسط ‪ ،138-4/134‬الروضة ‪.1/339‬‬
‫‪ 3‬هذا الباب جاء ترتيبه ف )ب( قبل الباب السابق‪.‬‬

‫‪ 4‬وهو أصحهما‪ :‬فتح العزيز ‪ ،3/68‬مغن التاج ‪.1/131‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،1/205‬التنبيه ‪ ،38‬أسن الطالب ‪.1/232‬‬
‫ص ‪ ... -163-‬والثالث‪ :‬إدراك الماعة‪ ،‬ويكون ‪ 1/‬م¿دركا لل بتحرية ‪.2‬‬
‫فأما المعة فإنه يكون مدركا لا بإدراك ركعة؛ لن الركعة عندنا صلة‪ ،‬وهو ‪ 3‬الوتر إذا صلها‬
‫ركعة ‪.4‬‬
‫باب الس¨واك‬
‫اعلم أن×‪ 5‬الس¨واك مستحب ف أربعة أوقات ‪ :6‬عند القيام ‪ 7‬من النوم‪ ،‬وعند ال‪ø‬ز‪±‬م ‪ ،8‬وعند‬
‫تغي الفم‪ ،‬وعند القيام إل الصلة إل بعد‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (18‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬أي‪ :‬يدرك فضيلة الماعة بإدراك قدر تكبية الحرام مع المام قبل شروعه ف السلم‪ ،‬لكن‬
‫دون فضيلة من أدركها من أولا‪ ،‬وهذا الصحيح الشهور ف الذهب‪ ،‬وقال الغزال‪" :‬ل يدرك‬
‫الفضيلة إل بإدراك الركعة الخية مع المام"‪ ،‬قال النووي‪" :‬وهو شاذ ضعيف"‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،1/18‬الوجيز ‪ ،1/55‬فتح العزيز ‪ ،4/288‬الروضة ‪ ،1/341‬الموع ‪.4/219‬‬
‫‪) 3‬وهو الوتر إذا صل×ها ركعة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،1/236‬الفروق للجرجان ‪.86‬‬
‫‪ 5‬ف )أ(‪) :‬ويستحب الس¨واك(‪.‬‬
‫‪ 6‬وعند الوضوء‪ ،‬وعند قراءة القرآن الكري‪.‬‬
‫الم ‪ ،1/39‬القناع لبن النذر ‪ ،57-1/56‬شرح السنة ‪ ،1/397‬التبيان ‪ ،53‬الموع‬
‫‪ ،273-1/272‬طرح التثريب ‪ ،1/65‬فتح النان ‪.58‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )عند النوم(‪.‬‬
‫‪ 8‬ال‪ø‬ز‪±‬م‪ :‬المساك عن الطعام والشراب‪ ،‬ومنه قيل لس‪ª‬ن‪ª‬ة الد‪±‬ب والاعة‪:‬‬
‫النظم الستعذب ‪ ،1/13‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/27‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.33‬‬
‫ص ‪ ... -164-‬الظهر للصائم ‪.1‬‬
‫فإن استاك بأصبع ‪ ،2‬أو خرقة أجزأه ‪.4 3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/11‬التنبيه ‪ ،14‬حيلية العلماء ‪.1/105‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد اتلوجه‪ ،‬ونقله النووي عن الصن¨ف‪ ،‬والوجه الثان – وهو الصحيح الشهور ‪ :-‬ل‬
‫يصل با الستياك؛ لنا ل تسمى سواكا‪ ،‬ول هي ف معناه‪ ،‬والثالث‪ :‬إن ل يقدر على عود ونوه‬
‫حصل‪ ،‬وإل فل‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،1/371‬التبيان ‪ ،53‬الموع ‪ ،1/282‬التحقيق ‪.50‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )جاز(‪.‬‬
‫‪ 4‬الروضة ‪ ،1/56‬روض الطالب ‪.1/36‬‬
‫ص ‪ ... -165-‬كتاب الزكاة‬
‫الموال الت يب إخراجها ف حق ال – تعال – سبعة ‪ :1‬الزكاة‪ ،‬وحق الر¬كاز‪ ،‬وحق العدن‪،‬‬
‫والكف×ارات ‪ ،2‬والفدية‪ ،‬والفيء‪ ،‬والغنيمة‪.‬‬
‫فأما الزكاة فإنا تب ف خسة أشياء‪ :‬الن¨اض¨‪ ،3‬ومال التجارة‪ ،‬والن©ع‪ª‬م‪ ،‬والستنبتات‪ ،‬والرقاب ‪.4‬‬
‫وتب الزكاة بسبعة ‪ 5‬شرائط ‪ :6‬الرية‪ ،‬والسلم‪ ،‬والول‪ ،‬والنصاب‪ ،‬والمكان ‪ ،7‬وأن ل‬
‫يكون عليه د‪ª‬ي‪±‬ن يستغرق ماله على أحد القولي ‪ ،8‬وأن يكون الال بيئة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سيأت الكلم – إن شاء ال تعال – بعد قليل ف باب مستقل لكل منها‪ ،‬وقد نقلها – عن‬
‫الصن¨ف – العلئي ف‪ :‬الموع الذهبك ‪.474‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )والكفارة(‪.‬‬
‫‪ 3‬ي¿قال‪ :‬نض¨ العرض‪ :‬إذا صار نقدا ببيع أو معاوضة‪ ،‬فالناض¨ من الال‪ :‬ما كان نقدا وهو ضد‬
‫العرض‪ ،‬والراد به هنا‪ :‬الدناني والدراهم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الزاهر ‪ ،261‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/211‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.112‬‬
‫‪ 4‬الراد‪ :‬زكاة الفطر‪.‬‬
‫‪ 5‬ف النسختي )بسبع(‪.‬‬
‫‪ 6‬ومنها تعي‪Æ‬ن الالك‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬عمدة السالك ‪ ،73‬التذكرة ‪ ،72‬كفاية الخيار ‪ ،107 ،1/106‬النهاج القوي ‪،96‬‬
‫تفة الطلب ‪.1/347‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬التمكن من أدائها‪.‬‬

‫‪ 8‬هذا القول القدي‪ ،‬والقول الديد – وهو الذهب – أنه ل ينع وجوب الزكاة‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،1/142‬حلية العلماء ‪.3/15‬‬
‫ص ‪ ... -166-‬النتفاع ‪.1‬‬
‫ول ي¿عتب الول ف خس ‪ 2‬مسائل ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬الستنبتات‪.‬‬
‫الثانية‪ :‬زكاة الفطر‪.‬‬
‫الثالثة‪ :‬أن يكون له نصاب من الغنم‪ ،‬فنتجت وماتت المهات ‪ 4‬قبل الول وبقيت الس¬خال ‪.5‬‬
‫الرابعة‪ :‬رجل له مائة وعشرون شاة‪ ،‬أقامت عنده ‪ 6‬أحد عشر شهرا‪ ،‬ث نتجت واحدة‪ ،‬وت×‬
‫الول؛ أخرج عنها شاتي‪ ،‬وكذلك البل والبقر ‪.7‬‬
‫الامسة‪ :‬إذا اشترى سلعة للتجارة بائت درهم‪ ،‬وت× عليها الول وهي تساوي بقيمتها أو بسومها‬
‫ثلثائة درهم‪ ،‬فإن نض©ها ‪ 8‬قبل الول زك×ى الائتي بولا والائة بولا ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التنقيح ‪/170‬ب‬
‫‪ 2‬ف )أ( )خسة(‪.‬‬
‫‪ 3‬متصر قواعد العلئي ‪ ،1/213‬الستغناء ‪ ،2/484‬الشباه للسيوطي ‪.443‬‬
‫‪) 4‬المهات(‪) ،‬وبقيت الس¬خال(‪ ،‬زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،2/184‬أسن الطالب ‪.1/352‬‬
‫‪) 6‬أقامت عنده(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬متصر قواعد العلئي‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬مغن التاج ‪.1/378‬‬
‫‪ 8‬بأن صارت نقدا‪.‬‬
‫‪ 9‬هذا أظهر القولي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الستغناء ‪ ،2/483‬ناية التاج ‪ ،3/105‬حاشية الشرقاوي ‪.1/349‬‬
‫ص ‪ ... -167-‬باب زكاة الناض¨‬
‫ول زكاة ف الذهب حت يبلغ عشرين دينارا ‪ ،1‬ث فيها نصف دينار‪ ،‬وما زاد فبحسابه ‪.2‬‬
‫ول زكاة ف الفضة حت تبلغ مائت درهم ‪ ،3‬وفيها خسة دراهم‪ ،‬وما زاد فبحسابه ‪.4‬‬
‫باب زكاة التجارة‬

‫وت¿قو©م سلعة التجارة بالذهب إن اشتراها بالذهب‪ ،‬أو الفضة إن اشتراها بالفضة‪ ،‬وبغالب نقد‬
‫البلد إن اشتراها بسلعة‪ ،‬ث يرج زكاتا ‪.5‬‬
‫وإن اشترى سائمة‪ ،‬أو نل‪ ،‬أو كر‪±‬ما للتجارة‪ ،‬ففيه قولن ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬يزكيها لعينها‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يزكيها لقيمتها‪.‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬يزك×يها لعينها إن كان نل‪ ،‬أو كرما ‪ ،‬فهل تقو¨م الرض‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 20) 1‬دينارا = ‪ 85‬غراما(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،2/43‬الوجيز ‪ ،1/92‬الغاية القصوى ‪.1/378‬‬
‫‪ 200) 3‬درهم = ‪ 595‬غراما(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،2/43‬الوجيز ‪ ،1/92‬الغاية القصوى ‪.1/378‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،1/161‬الروضة ‪ ،2/274‬فتح النان ‪.206‬‬
‫‪ 6‬أصحهما‪ :‬الثان‪.‬‬
‫التنبيه ‪ ،59‬الموع ‪.6/52‬‬
‫ص ‪ ... -168-‬دون النخل‪ ،‬فتخرج زكاة التجارة عنها؟ فيه قولن ‪.1‬‬
‫باب زكاة الن©ع‪ª‬م‬
‫والن©عم ثلثة‪ :‬البل‪ ،‬والبقر‪ ،‬والغنم‪.‬‬
‫فأما زكاة البل ففي خس من البل ‪ 2‬شاة‪ ،‬وف عشر شاتان‪ ،‬وف خس عشرة ثلث شياه‪ ،‬وف‬
‫عشرين أربع شياه‪ ،‬وف خس وعشرين بنت ماض ‪ ،3‬فإن ل تكن فابن لبون ذكر ‪ ،4‬وف ست‬
‫وثلثي بنت لبون‪ ،‬وف ست وأربعي ح‪-‬ق¾ة طروقة الفح‪±‬ل ‪ ،5‬وف إحدى ‪ 6‬وستي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أحدها‪ :‬يب إخراج زكاة التجارة عنها‪ ،‬والثان‪ :‬ل يب‪ ،‬والول الصح‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،6/83‬الروضة ‪ ،2/279‬تفة الطلب ‪.1/358‬‬
‫‪) 2‬من البل( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬بنت ماض‪ :‬النثى من البل‪ ،‬وهي ما استكملت سنة ودخلت ف الثانية‪ ،‬وسيت بذلك؛ لن‬
‫أمها قد ضربا الفحل‪ ،‬فحملت ولقت بالخاض من البل‪ ،‬وهن الوامل‪.‬‬

‫الزاهر ‪ ،250‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/194‬الصباح الني ‪.566‬‬
‫‪ 4‬ابن اللبون‪ :‬ما استكمل سنتي ودخل ف الثالثة‪ ،‬وسي بذلك؛ لن أمه وضعت غيه فصار لا‬
‫لب‪ ،‬فهو ابن لبون‪ ،‬والنثى بنت لبون‪.‬‬
‫الغن‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬ال‪-‬ق¾ة‪ :‬ما استكملت ثلث سنوات‪ ،‬ودخلت ف الرابعة‪ ،‬سيت بذلك؛ لنا استحقت أن‬
‫ت¿رك®ب وي¿حم‪ª‬ل عليها‪ ،‬ويقال لا‪ :‬طروقة الفحل؛ أي بلغت أن ينو عليها الفحل‪.‬‬
‫الغن‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )فإذا بلغت إحدى وستي(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -169-‬دون النخل‪ ،‬فتخرج زكاة التجارة عنها؟ فيه قولن ‪.1‬‬
‫باب زكاة الن©ع‪ª‬م‬
‫والن©عم ثلثة‪ :‬البل‪ ،‬والبقر‪ ،‬والغنم‪.‬‬
‫فأما زكاة البل ففي خس من البل ‪ 2‬شاة‪ ،‬وف عشر شاتان‪ ،‬وف خس عشرة ثلث شياه‪ ،‬وف‬
‫عشرين أربع شياه‪ ،‬وف خس وعشرين بنت ماض ‪ ،3‬فإن ل تكن فابن لبون ذكر ‪ ،4‬وف ست‬
‫وثلثي بنت لبون‪ ،‬وف ست وأربعي ح‪-‬ق¾ة طروقة الفح‪±‬ل ‪ ،5‬وف إحدى ‪ 6‬وستي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أحدها‪ :‬يب إخراج زكاة التجارة عنها‪ ،‬والثان‪ :‬ل يب‪ ،‬والول الصح‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،6/83‬الروضة ‪ ،2/279‬تفة الطلب ‪.1/358‬‬
‫‪) 2‬من البل( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬بنت ماض‪ :‬النثى من البل‪ ،‬وهي ما استكملت سنة ودخلت ف الثانية‪ ،‬وسيت بذلك؛ لن‬
‫أمها قد ضربا الفحل‪ ،‬فحملت ولقت بالخاض من البل‪ ،‬وهن الوامل‪.‬‬
‫الزاهر ‪ ،250‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/194‬الصباح الني ‪.566‬‬
‫‪ 4‬ابن اللبون‪ :‬ما استكمل سنتي ودخل ف الثالثة‪ ،‬وسي بذلك؛ لن أمه وضعت غيه فصار لا‬
‫لب‪ ،‬فهو ابن لبون‪ ،‬والنثى بنت لبون‪.‬‬
‫الغن‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬ال‪-‬ق¾ة‪ :‬ما استكملت ثلث سنوات‪ ،‬ودخلت ف الرابعة‪ ،‬سيت بذلك؛ لنا استحقت أن‬
‫ت¿رك®ب وي¿حم‪ª‬ل عليها‪ ،‬ويقال لا‪ :‬طروقة الفحل؛ أي بلغت أن ينو عليها الفحل‪.‬‬

‫الغن‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )فإذا بلغت إحدى وستي(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -170-‬كل مائة شاة ‪.1‬‬
‫ول يؤخذ ف زكاة الواشي إل الناث ‪ ،2‬إل ف موضعي ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬ف ثلثي من البقر تبيع وإن كانت كلها إناثا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ف خس وعشرين من البل‪ ،‬إن ل يكن بنت ماض فابن لبون ذكر ‪.4‬‬
‫باب زكاة الستنبتات‬
‫ول زكاة ف شيء من الستنبتات إل ف ثلثة ‪ :5‬العنب‪ ،‬والرطب‪ ،‬وما يصلح للخ‪ª‬بز من البوب‬
‫‪ ،6‬ففيها العشر إن س¿قي‪ª‬ت باء السماء ‪ ،7‬وإن سقيت بالنواضح ‪ 8‬ففيها نصف العشر ‪ ،9‬يرج‬
‫بعد الفاف‪ ،‬أو بالر‪±‬ص ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/10‬عمدة السالك ‪.76‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )إناثا(‪.‬‬
‫‪ 3‬شرح السنة ‪ ،6/14‬الشباه للسيوطي ‪ ،444‬السراج الوهاج ‪ ،119‬مزيد النعمة ‪.197‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )الذكر(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،37 ،2/34‬التنبيه ‪ ،58-57‬الغاية القصوى ‪.1/376‬‬
‫‪ 6‬كالقمح والشعي والرز‪.‬‬
‫‪) 7‬ماء( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬جع )ناضح(‪ :‬البعي الذي يسقى عليه الزرع‪ .‬الصباح ‪.609‬‬
‫‪ 9‬ف )أ( )وإن سقيت نضحا ففيها نصف(‪.‬‬
‫‪ 10‬الصادر الفقهية السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -171-‬ول يب العشر إل بشرطي ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يبلغ خسة أوسق ‪ ،2‬وإن كان حب¨ا فمن زراعته أو زراعة غيه بأمره ‪.3‬‬
‫الثان‪ :‬أن يكون م¿قتاتا ف حال الختيار ‪.4‬‬
‫فإذا اختلفت ‪ 5‬أصناف الثمرة‪ ،‬ففيها أربعة أقاويل ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬يرج من الغلب‪.‬‬

‫والثان‪ :‬من الوسط‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬من كل واحد بقدره‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬يرج عن الي¨د بالقيمة‪.‬‬
‫وف الزروع ‪ 7‬ف الوقات أربعة أقاويل ‪:8‬‬
‫أحدها‪ :‬العتبار بوقت البذر‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النوار ‪ ،129 ،1/127‬التذكرة ‪ ،72‬كفاية الخيار ‪.1/108‬‬
‫‪ 5] 2‬أوسق = ‪ 651,600‬كيلو غراما[‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله‪) :‬وإن كان حبا‪ ...‬إل(‪ :‬هذا قول مرجوح‪ ،‬والعتمد خلفه‪ ،‬بل العتب تام اللك وإن ل‬
‫يباشر الالك ول نائبه زراعته‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،5/497‬كفاية الخيار‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬حاشية الشرقاوي ‪.1/367‬‬
‫‪ 4‬الوجيز ‪ ،1/90‬الروضة ‪.2/232‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )وإذا اختلف(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصح منها‪ :‬الخذ من كل نوع بقدره‪ ،‬فإن عس¿ر الخذ من كل نوع لكثرتا وقل×ة الاصل‬
‫من كل منها؛ أخرج الوسط منها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،489-5/488‬مغن التاج ‪.1/384‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )وف الزرع الوقات(‪.‬‬
‫‪ 8‬الراد ضم زرع العام الواحد إل بعض ف إكمال النصاب‪ ،‬واختلف أوقات الزراعة‪ ،‬وقد ذكر‬
‫النووي – رحه ال – عشرة أقوال ف السألة؛ أصحها‪ :‬إن وقع الصادان ف سنة واحدة ضم¨‪،‬‬
‫وإل فل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،2/39‬الاوي ‪ ،3/247‬حلية العلماء ‪ ،74-3/73‬فتح العزيز ‪،576-5/575‬‬
‫الروضة ‪ ،2/242‬الموع ‪.521-5/518‬‬
‫ص ‪ ... -172-‬والثان‪ :‬بوقت الصاد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بما جيعا‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬ل يضم أحدها إل الخر‪.‬‬
‫باب زكاة الفطر‬
‫وتب زكاة الفطر بغروب الشمس من آخر يوم من شهر رمضان ‪ ،1‬وفيه قولن‪:‬‬

‫أحدها‪ :‬بطلوع الفجر أول يوم من شوال ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬بما جيعا ‪.3‬‬
‫وتب على كل حر¨ وعبد‪ ،‬وصغي ‪ 4‬وكبي‪ ،‬وذكر وأنثى‪ ،‬وفقي وغن من السلمي ‪ 5‬إل أربعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬من ل يفض¿ل عن قوت يومه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا القول الديد‪ ،‬وهو الذهب‪ .‬الم ‪ ،2/68‬الروضة ‪ ،2/292‬ناية التاج ‪.3/110‬‬
‫‪ 2‬وهو قول الشافعي ف القدي‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬قال الرافعي والنووي – رحهما ال ‪ :-‬واستنكره الصحاب‪ .‬فتح العزيز ‪ ،6/112‬الروضة‪.‬‬
‫الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 4‬وصغي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،2/67‬الستغناء ‪ ،521-2/520‬فتح النان ‪.206‬‬
‫‪ 6‬والثان‪ :‬بوقت الصاد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بما جيعا‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬ل يضم أحدها إل الخر‪.‬‬
‫باب زكاة الفطر‬
‫وتب زكاة الفطر بغروب الشمس من آخر يوم من شهر رمضان ‪ ،1‬وفيه قولن‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬بطلوع الفجر أول يوم من شوال ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬بما جيعا ‪.3‬‬
‫وتب على كل حر¨ وعبد‪ ،‬وصغي ‪ 4‬وكبي‪ ،‬وذكر وأنثى‪ ،‬وفقي وغن من السلمي ‪ 5‬إل أربعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬من ل يفض¿ل عن قوت يومه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا القول الديد‪ ،‬وهو الذهب‪ .‬الم ‪ ،2/68‬الروضة ‪ ،2/292‬ناية التاج ‪.3/110‬‬
‫‪ 2‬وهو قول الشافعي ف القدي‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬قال الرافعي والنووي – رحهما ال ‪ :-‬واستنكره الصحاب‪ .‬فتح العزيز ‪ ،6/112‬الروضة‪.‬‬
‫الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 4‬وصغي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،2/67‬الستغناء ‪ ،521-2/520‬فتح النان ‪.206‬‬

‫‪ 6‬والثان‪ :‬بوقت الصاد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بما جيعا‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬ل يضم أحدها إل الخر‪.‬‬
‫باب زكاة الفطر‬
‫وتب زكاة الفطر بغروب الشمس من آخر يوم من شهر رمضان ‪ ،1‬وفيه قولن‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬بطلوع الفجر أول يوم من شوال ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬بما جيعا ‪.3‬‬
‫وتب على كل حر¨ وعبد‪ ،‬وصغي ‪ 4‬وكبي‪ ،‬وذكر وأنثى‪ ،‬وفقي وغن من السلمي ‪ 5‬إل أربعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬من ل يفض¿ل عن قوت يومه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا القول الديد‪ ،‬وهو الذهب‪ .‬الم ‪ ،2/68‬الروضة ‪ ،2/292‬ناية التاج ‪.3/110‬‬
‫‪ 2‬وهو قول الشافعي ف القدي‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬قال الرافعي والنووي – رحهما ال ‪ :-‬واستنكره الصحاب‪ .‬فتح العزيز ‪ ،6/112‬الروضة‪.‬‬
‫الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 4‬وصغي(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،2/67‬الستغناء ‪ ،521-2/520‬فتح النان ‪.206‬‬
‫‪ 6‬لم ‪2/69‬‬
‫ص ‪ ... -173-‬والثان‪ :‬امرأة غني¨ة لا زوج حر‪ ،‬وهي ف طاعته ‪.1‬‬
‫والثالث‪ :‬ال‪æ‬كاتب ‪.2‬‬
‫والرابع‪ :‬العبد الغصوب والبق ‪.3‬‬
‫وهي صاع من قوت بلده ‪ ،4‬فإن أعطى قوتا أفضل من قوت بلده جاز ‪.5‬‬
‫ول يوز أقل من صاع إل ف مسألتي ‪:6‬‬
‫إحداها‪ :‬من كان نصفه م¿كاتب ونصفه الخر حر¨ أو عبد ‪.7‬‬
‫والثانية‪ :‬عبد بي شريكي‪ ،‬أحدها م¿عسر والخر موسر ‪.8‬‬
‫ول يوز أن يكون الصاع إل من جنس واحد‪ ،‬إل ف ثلث ‪ 9‬مسائل ‪:10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النصوص أنه ل تب عليها فطرة نفسها‪ ،‬لكن يستحب لا الخراج خروجا من اللف‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،2/294‬الموع ‪.6/125‬‬
‫‪ 2‬هذا الصحيح من الذهب‪ ،‬والقول الثان‪ :‬تب على سيده‪ ،‬والثالث‪ :‬تب عليه ف كسبه‬
‫كنفقته‪.‬‬
‫الفروق للجرجان ‪ ،106‬اللية ‪ ،3/101‬الروضة ‪.2/299‬‬
‫‪ 3‬ف العبد الغصوب والبق طريقان‪ :‬أصحهما القطع بوجوبما‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،6/151‬الروضة ‪.297-2/296‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،2/71‬التنبيه ‪.61‬‬
‫‪ 5‬ناية التاج ‪.3/122‬‬
‫‪ 6‬الستغناء ‪ ،2/526‬الشباه للسيوطي ‪.445‬‬
‫‪ 7‬حاشية الشرقاوي ‪.1/373‬‬
‫‪ 8‬مغن التاج ‪.1/407‬‬
‫‪ 9‬ف )أ( )ثلثة(‪.‬‬
‫‪ 10‬الم ‪ ،2/73‬فتح العزيز ‪ ،224-6/221‬الروضة ‪ ،2/304‬الموع ‪ ،136-6/135‬مغن‬
‫التاج ‪.1/406‬‬
‫ص ‪ ... -174-‬أحدها‪ :‬أن يكون عبد بي اثني؛ طعام ‪ 1‬أحدها بر¨ والخر شعي‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يكون نصفه حر¨ ونصفه عبد‪ ،‬أو طعامه غي طعام سيده‪.‬‬
‫والثالثة ‪ :2‬أن يكون ف بلد طعامهم جنسان متلفان ليس أحدها أغلب من الخر‪.‬‬
‫وكما تلزمه زكاة الفطر عن نفسه تلزمه عن من عليه مؤنته إل عن كافر ‪.3‬‬
‫باب أخذ الق‪-‬ي‪ª‬م ف الزكاة‬
‫اعلم أن×‪ 4‬إخراج الق‪-‬ي‪ª‬م ف الزكاة ل يوز ‪ ،5‬إل ف أربع مسائل ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬زكاة التجارة‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬الشاتان أو العشرون درها ‪ 7‬ف جبان أسنان البل‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬ف أصناف التمور‪ ،‬ويرج الي¨د بالقيمة ف مال واحد‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )قوت(‪.‬‬

‫‪ 2‬ف النسختي )والثالث(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،2/68‬الموع ‪ ،6/118‬النهاج ‪.33‬‬
‫‪) 4‬اعلم أن×( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪.2/72‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪ ،1/147‬الموع ‪ ،5/431‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/227‬متصر قواعد العلئي‬
‫‪ ،834‬الشباه للسيوطي ‪ ،444‬تفة الطلب ‪.376-1/375‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )الشاتان والعشرون درها(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -175-‬والرابعة‪ :‬الشاة عن البل ل على طريق القيمة‪ ،‬لكن من غي النس‪.‬‬
‫باب اجتماع الزكاتي ‪1/‬‬
‫ول تتمع الزكاتان ‪ 2‬إل ف مسألتي ‪:3‬‬
‫إحداها‪ :‬عبد م¿سلم للتجارة‪ ،‬ففيه زكاة الفطر والتجارة معا ‪.4‬‬
‫والثانية‪ :‬رجل له نصاب من الال ‪ ،5‬وعليه مثله دي‪±‬ن يستغرق ماله‪ ،‬فإن عليه الزكاة على أحد‬
‫القولي ‪ ،6‬وعلى صاحبه فيه الزكاة‪ ،‬قول واحدا ‪.7‬‬
‫باب البادلة‬
‫والبادلة ‪ 8‬توجب استئناف الول‪ ،‬إل ف أربع مسائل ‪:9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (20‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬الزكاتان( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/225‬الشباه للسيوطي‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬الهذب ‪.1/160‬‬
‫‪) 5‬من الال( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬وهو أظهرها‪ .‬الاوي ‪ ،3/309‬فتح العزيز ‪ ،5/507‬الشباه لبن السبكي‪ .‬الصفحة‬
‫السابقة‪ ،‬حاشية الشرقاوي ‪.1/377‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬البادلة‪ :‬مبايعة الشيء بثله‪ .‬الاوي ‪.3/195‬‬
‫‪ 9‬الاوي‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬حلية العلماء ‪ ،3/21‬الموع ‪ ،5/361‬الشباه لبن السبكي‬
‫‪ ،225-1/224‬متصر قواعد العلئي ‪ ،214-1/213‬الشباه للسيوطي ‪.443‬‬

‫ص ‪... -176-‬‬
‫أحدها ‪ :1/‬إذا بادل سلعة للتجارة بسلعة للتجارة‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬إذا اشترى بأحد النقدين سلعة للتجارة‪ ،‬وكان ذلك ن‪-‬صابا‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬إذا باع سلعة للتجارة بأحد النقدين‪ ،‬وكان ذلك نصابا‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬إذا بادل دراهم بدناني‪ ،‬ففيه قولن ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬تب فيه الزكاة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل تب‪ ،‬قاله ابن ‪ 3‬سريج ‪.4‬‬
‫باب اللطة‬
‫اعلم أن×‪ 5‬اللطة نوعان ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (9‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬أصحهما‪ :‬الثان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،5/489‬الموع ‪ ،6/55‬مغن التاج ‪.1/379‬‬
‫‪ 3‬هو القاضي‪ :‬أحد بن عمر بن سريج البغدادي‪ ،‬أبو العباس‪ ،‬أحد أعلم الذهب الشافعي‪ ،‬وعنه‬
‫انتشر فقه الشافعي ف أكثر البلدان‪ ،‬له نو )‪ (400‬مصن©ف‪ ،‬وكان يلق×ب بالباز الشهب‪ ،‬مات‬
‫ببغداد سنة )‪306‬هـ(‪.‬‬
‫ترجته ف‪ :‬طبقات الشافعية لبن السبكي ‪ ،3/21‬واللسنوي ‪ ،2/20‬تذيب الساء ‪.2/251‬‬
‫‪ 4‬الصادر الفقهية ف الاشية قبل السابقة‪ ،‬ومتصر قواعد العلئي ‪.1/214‬‬
‫‪) 5‬اعلم أن×( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،5/342‬كفاية الخيار ‪ ،1/112‬روض الطالب ‪.1/347‬‬
‫ص ‪ ... -177-‬أحدها‪ :‬أن يكون الال بينهما على الشركة‪.‬‬
‫فهذه خلطة توجد ‪ 1‬ف الموال كلها‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون الالن متميزين‪ ،‬وكانا متلطي‪.‬‬
‫وهذا النوع يتص بالن¨عم‪.‬‬
‫وتصح¨ هذه اللطة بسبعة ‪ 2‬شرائط ‪:3‬‬
‫أن تتمع ف ال‪æ‬راح ‪ ،4‬والسرح‪ ،‬والسقى‪ ،‬والفحل ‪ ،5‬وال‪-‬ح‪±‬ل®ب ‪ 6‬ف أحد الوجهي ‪ ،7‬وأن‬
‫يكونا ح¿ر¨ين‪ ،‬مسلمي ‪.8‬‬

‫فإذا و¿جدت هذه الشرائط زك×يا زكاة الواحد‪ ،‬ويأخذ الساعي من مال أيهما شاء ‪ .9‬وهل‬
‫الليطان ف الناض‪ ،‬والستنبتات يزكيان زكاة الواحد؟‪ ،‬فيه ‪10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )وجدت(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف النسختي )بسبع(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،2/14‬التنبيه ‪ ،57‬الموع ‪ ،435-5/434‬عمدة السالك ‪ ،77‬النوار ‪.1/125‬‬
‫وجاء ف نسخة )أ( زيادة )النية( كشرط‪ ،‬وهي كذلك ف أحد الوجهي‪ ،‬والصح منهما‪ :‬أن نية‬
‫اللط ل تشترط‪ ،‬وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،400-5/399‬الموع ‪.5/436‬‬
‫‪ 4‬ال‪æ‬راح‪ :‬مأوى الاشية ف الليل‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا الصحيح من الذهب‪ ،‬والقول الثان‪ :‬ل ي¿شتر‪ª‬ط اتادها ف الفحل‪.‬‬
‫الموع ‪ ،5/435‬مغن التاج ‪.1/377‬‬
‫‪ 6‬هو الناء الذي يلب فيه‪.‬‬
‫‪ 7‬أصحهما‪ :‬أبه ليس بشرط‪ .‬الموع‪ ،‬الصفحة السابقة‪ ،‬الروضة ‪.2/172‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،5/434‬كفاية الخيار ‪.1/113‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬ف )ب( )ففيه(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -178-‬قولن ‪ .1‬وإن ملك نصابا من الغنم ‪ ،2‬وباع نصفها ف بعض الول‪ ،‬فإذا ت×‬
‫الول أخرج من نصيب الول نصف شاة لوله‪ ،‬ومن نصيب الثان نصف شاة لوله‪ ،‬فإن ل ي‪ª‬ب‪-‬ع‬
‫‪ 3‬ولكن خالط بن‪ª‬عم مثلها‪ ،‬وحولها متلفان ‪ ،4‬زك×يا زكاة النفراد‪ ،‬كل× لوله ‪ ،5‬ث ف السنة‬
‫القابلة زكي¨ا زكاة اللطة‪ ،‬كل لوله ‪.6‬‬
‫باب تعجيل الصدقة‬
‫ويوز تعجيل الصدقة لسنة واحدة ‪ ،7‬وهل يوز لكثر من سنة؟‪ ،‬فيه قولن ‪.8‬‬
‫فإن حال الول وال‪æ‬عطي وال‪æ‬عطى إليه على حالما وقع موقع الجزاء ‪ ،9‬وإن تغي حالما أو حال‬
‫أحدها بر‪-‬د©ة‪ ،‬أو فقر‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬أنما يزكيان زكاة واحد كاللطة ف الاشية‪.‬‬

‫التنبيه ‪ ،57‬مغن التاج ‪.1/377‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )الن©عم(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )يبلغ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )متلطان(‪.‬‬
‫‪) 5‬كل لوله(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬أسن الطالب ‪ ،1/351‬تفة الطلب ‪ ،383-1/382‬التنقيح ‪/172‬أ‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،2/22‬شرح السنة ‪.32-6/31‬‬
‫‪ 8‬الشهور ف الذهب‪ ،‬أنما وجهان‪ ،‬وأصحهما – عند الكثرين – عدم الواز لكثر من عام‬
‫واحد‪.‬‬
‫فتح العزيز ‪ ،5/532‬الروضة ‪ ،2/212‬الموع ‪.147-6/146‬‬
‫‪ 9‬الموع ‪.6/154‬‬
‫ص ‪ ... -179-‬أو غن ‪ ،1‬أو كان الدفوع إليه مهول النسب‪ ،‬فأقر¨ بالر¬ق¨ لنسان ‪ ،2‬أو‬
‫ارتكب العطي ديون‪ ö‬تستغرق ماله‪ ،‬وسقطت الزكاة عنه ف أحد القولي ‪3‬؛ ن¿ظ‪-‬ر‪ :‬فإن كان دفع‬
‫ذلك ل بأمر السلطان‪ ،‬ول بطالبة الفقراء؛ ل يكن له أن يرجع به‪ ،‬وإن كان دفع ذلك بأمر‬
‫السلطان‪ ،‬أو بطالبة الفقراء ‪4‬؛ كان له الرجوع ‪ ،5‬إل ف مسألتي‪:‬‬
‫إحداها‪ :‬ر‪-‬د¨ة العطي ‪.6‬‬
‫والثانية‪ :‬غن ال‪æ‬عطى إليه بذلك الال ‪.7‬‬
‫باب حق الر¬كاز‬
‫ول يل الر¬كاز ‪ 8‬إل بشرطي ‪:9‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون من دفي الاهلية‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )أو غن أو فقر(‪.‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪.35‬‬
‫‪ 3‬اللية ‪ ،3/15‬فتح العزيز ‪ ،5/507‬وسبقت السألة ص )‪.(175‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )الساكي(‪.‬‬
‫‪ 5‬تفة الطلب ‪ ،386-1/385‬التنقيح ‪/172‬ب‪.‬‬
‫‪ 6‬مغن التاج‪.‬‬

‫‪ 7‬الصحيح أن استغناءه بال الزكاة ل يضر؛ لنه إنا دفع إليه ليستغن‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،2/214‬الستغناء ‪ ،2/510‬مغن التاج ‪.1/417‬‬
‫‪ 8‬الر¬كاز‪ :‬الال يوجد مدفونا تت الرض منذ الاهلية‪ ،‬س¬ي ركازا؛ لن دافنه كان ركزه ف‬
‫الرض كما يركز فيها الوتد فيسو فيها‪.‬‬
‫الزاهر ‪ ،261‬حلية الفقهاء للرازي ‪ ،106‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.115‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،2/47‬الهذب ‪.1/262‬‬
‫ص ‪ ... -180-‬والثان‪ :‬أن ل يكون ف ملك أحد‪ ،‬ول ف طريق مسلوك ‪ ،1‬ول ف طريق بيت‬
‫ال تعال ‪ ،2‬ول ف قرية مسكونة‪ ،‬فيكون حينئذ ل‪æ‬قطة ‪ ،3‬إل أن يكون وجده ف ملك نفسه‪.‬‬
‫ث هو نوعان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون غي الذهب والفضة‪ ،‬فذلك له ف أحد القولي ‪ ،4‬والقول الثان‪ :‬ي¿خم¬س ‪.5‬‬
‫والنوع الثان‪ :‬أن يكون ذلك ذهبا أو فضة‪ ،‬فيخم¬س ‪.6‬‬
‫وهل يعتب ‪ 7/‬فيه النصاب؟ على ‪ 8‬قولي ‪.9‬‬
‫باب ما يب ف العدن‬
‫ول شيء فيما يرج من العادن ‪ 10‬مثل الفيوزج‪ ،‬والديد‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬ول ف طريق مسلوك( زيادة من )أ(‪ ،‬والراد به الشارع‪.‬‬
‫‪) 2‬ول ف طريق بيت ال تعال( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الغاية القصوى ‪ ،1/382‬النوار ‪ ،1/134‬فتح النان ‪.204‬‬
‫‪ 4‬وهو الذهب‪ ،‬أسن الطالب ‪ ،1/386‬تفة الطلب ‪.1/387‬‬
‫‪ 5‬الم ‪.2/48‬‬
‫‪ 6‬الحكام السلطانية ‪ ،120‬التنبيه ‪.60‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (21‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )فعلى(‪.‬‬
‫‪ 9‬أصحهما‪ :‬اشتراطه‪ .‬الروضة ‪ ،2/286‬مغن التاج ‪.1/395‬‬
‫‪ 10‬العادن‪ :‬جع معد‪-‬ن‪ ،‬وهو‪ :‬الكان الذي يستخرج منه الواهر كالذهب‪ ،‬والفضة‪ ،‬والديد‪،‬‬
‫والنحاس‪ ،‬والرصاص وغي ذلك‪ ،‬س¨ي م‪ª‬ع‪±‬د‪-‬نا؛ لعدونه‪ ،‬أي‪ :‬إقامته‪.‬‬
‫الزاهر ‪ ،262‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/212‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.115‬‬

‫ص ‪ ... -181-‬والنحاس وغيها‪ ،‬إل الذهب والفضة ‪ ،1‬ث فيها ثلثة أقاويل ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬يب فيه المس‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يب فيه ربع العشر‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬إن كان يصل بغي معالة ‪ 3‬ففيه المس‪ ،‬وإن كان يصل بعالة فربع العشر‪.‬‬
‫وهل يعتب فيه النصاب؟ على قولي ‪.4‬‬
‫وإذا اعتبنا النصاب‪ ،‬فهل يعتب الول؟ على قولي ‪.5‬‬
‫باب قسم الص¨دقات‪.‬‬
‫وي¿خرج صدقة أمواله الباطنة ‪ 6‬إل أربابا ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/45‬أسن الطالب ‪ ،1/385‬ناية التاج ‪.3/96‬‬
‫‪ 2‬أصحها‪ :‬الثان‪.‬‬
‫التنبيه ‪ ،60‬اللية ‪ ،3/97‬فتح العزيز ‪ ،3/89‬الموع ‪.6/83‬‬
‫‪ 3‬العالة للمعدن‪ :‬أن يتاج إل إبقاد نار‪ ،‬أو طحن‪ ،‬أو حفر أو نو ذلك‪.‬‬
‫‪ 4‬أصحهما‪ :‬اشتراط النصاب‪ .‬الاوي ‪ ،3/334‬الروضة ‪.2/282‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬عدم اشتراط الول‪ .‬شرح السنة ‪ ،6/60‬الموع ‪ ،6/81‬كفاية الخيار ‪.1/118‬‬
‫‪ 6‬وهي‪ :‬النقدان‪ ،‬وعروض التجارة‪ ،‬والركاز‪ ،‬وزكاة الفطر‪ ،‬وفيها وجه‪ :‬انا من الموال‬
‫الظاهرة‪.‬‬
‫الروضة ‪ /2/205‬مغن التاج ‪ ،1/413‬زاد التاج ‪.1/493‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -182-‬وأما صدقة الموال الظاهرة ‪ ،1‬فعلى قولي ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿خرجها بنفسه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ي¿خرجها إل السلطان‪ ،‬فيقسمها على الصناف الثمانية الذين ذكرهم ال – تعال – ف‬
‫كتابه الكري ‪ ،3‬فقال تعال‪} :‬إ‪-‬ن©م‪ª‬ا الص©د‪ª‬ق®ات¿ ل‪-‬ل‪è‬ف‪æ‬ق®ر‪ª‬اء‪ -‬و‪ª‬ال‪è‬م‪ª‬س‪ª‬اك‪-‬ي‪ -‬و‪ª‬ال‪è‬ع‪ª‬ام‪-‬ل‪-‬ي‪ ª‬ع‪ª‬ل®ي‪±‬ه‪ª‬ا‪ 4{...‬الية‪.‬‬
‫ول يوز من كل صنف أقل من ثلثة ‪ 5‬إل العامل ‪.6‬‬
‫ول يوز نقل الصدقة من بلد إل بلد آخر مع وجود مستحقيها ‪ ،7‬وفيه قول آخر‪ :‬أنه يوز‬
‫باب قسم الغنيمة‬
‫والغنيمة‪ :‬كل مال يؤخذ من أعداء ال – تعال – بإياف ‪ 8‬اليل‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وهي‪ :‬الواشي‪ ،‬والزروع والثمار‪ ،‬والعادن‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬أظهرها – القول الديد – جواز إخراجها بنفسه‪ .‬اللية ‪ ،3/120‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،1/76‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،1/160‬تفسي الاوردي ‪ ،2/374‬شرح السنة ‪،6/90‬‬
‫الدر النثور ‪.3/448‬‬
‫‪ 4‬من الية )‪ (60‬من سورة التوبة‪.‬‬
‫‪ 5‬أي‪ :‬ل يوز إعطاء الزكاة لقل من ثلثة أشخاص من كل صنف‪.‬‬
‫‪ 6‬مطالع الدقائق ‪ ،120‬الستغناء ‪.2/511‬‬
‫‪ 7‬ف نقل الزكاة من بلد الال إل بلد آخر مع وجود الستحقي أربعة أقوال‪ :‬أصحها ما ذكره‬
‫الصن¨ف أول‪ ،‬والثان‪ :‬ما ذكره الصن¨ف ثانيا‪ ،‬والثالث‪ :‬يزئ ول يوز‪ ،‬والرابع‪ :‬يزئ ويوز‬
‫لدون مسافة القصر ]‪ 88,704‬كيل[‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،3/135‬الروضة ‪ ،2/331‬الموع ‪.6/221‬‬
‫‪ 8‬الياف‪ :‬سرعة السي‪ ،‬والر¬كاب‪ :‬البل خاصة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -183-‬والر¬كاب ‪.1‬‬
‫وي¿بدأ ف الغنيمة بالس¨لب ‪ 2‬للقاتل‪ ،‬ث بالر¨ض‪±‬خ ‪ 3‬لن رأى المام له ذلك ‪.4‬‬
‫ث يم¬س عليهم‪ ،‬فيقسم أربعة أخاس بي الغاني الذين شهدوا الوقعة وسراياهم‪ ،‬دون من لقهم‬
‫بعد ذلك‪ ،‬للراجل ‪ 5‬سهم واحد‪ ،‬وللفارس ثلثة أسهم ‪ ،6‬ويقسم خسها ‪ 7‬على خسة أسهم ‪.8‬‬
‫باب قسمة الفيء‬
‫والفيء‪ :‬كل ما يصل ف يد المام من أموال العدو¨ بغي إياف اليل ول الر¬كاب ‪ ،9‬وف معناه‬
‫الزية وأموال الرتدين ‪.10‬‬
‫في¿قس‪ª‬م على خسة أسهم‪ ،‬ث ي¿قس‪ª‬م خسه مع خس الغنيمة على خسة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الزاهر ‪ ،320‬الهذب ‪ ،2/244‬تذيب الساء ‪.3/64‬‬
‫‪ 2‬الس©ل®ب‪ :‬ما على القتيل من سلحه وأداته‪ .‬الزاهر ‪.321‬‬
‫‪ 3‬الر©ض‪±‬خ‪ :‬أن يعطى شيئا قليل دون سهم القاتلي‪ ،‬ث إن الصح ف الذهب أنه من أربعة أخاس‬
‫الغنيمة‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،6/371‬الغن لبن باطيش ‪.،1/637‬‬

‫‪ 4‬الحكام السلطانية ‪ ،139‬الروضة ‪ ،6/376‬مغن التاج ‪.100-3/99‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )للرجال(‪.‬‬
‫‪ 6‬الحكام السلطانية ‪ ،140‬عمدة السالك ‪ ،178‬كفاية الخيار ‪ ،2/131‬فتح النان ‪.430‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )خسه(‪.‬‬
‫‪ 8‬سيأت بيان مصرفه ف الباب التال‪.‬‬
‫‪ 9‬الزاهر ‪ ،320‬الهذب ‪ ،2/247‬تذيب الساء‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 10‬والراج‪ .‬الزاهر‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬مغن التاج ‪.3/93‬‬
‫ص ‪ ... -184-‬أسهم‪ :‬سهم لرسول ال – صلى ال عليه وسلم – ي¿صرف ف مصال السلمي‬
‫‪.1‬‬
‫وفيه قول آخر ‪ :2‬أنه للمجاهدين ‪.3‬‬
‫وسهم لذوي القرب ‪ 4‬للذكر مثل حظ النثيي‪ ،‬وسهم لليتامى‪ ،‬وسهم للمساكي‪ ،‬وسهم لبن‬
‫السبيل ‪.5‬‬
‫وف أربعة أخاس الفيء قولن ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿صرف إل أرزاق السلمي من الند‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ي¿صرف إل مصال السلمي مثل سهم النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫باب الكف×ارات‬
‫والكف×ارات أربع ‪:7‬‬
‫كف×ارة الظ‪à‬هار‪ ،‬وكف×ارة القتل‪ ،‬وكف×ارة الماع ف شهر رمضان عمد‪ô‬ا ‪ ،8‬وهي‪ :‬عتق رقبة مؤمنة‬
‫سليمة من العيوب الت تضر بالعمل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الحكام السلطانية ‪ ،127‬التنبيه ‪.236‬‬
‫‪ 2‬هذا القول أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪.6/355‬‬
‫‪ 4‬هم‪ :‬بنو هاشم‪ ،‬وبنو الطلب‪ ،‬بشرط كون النتساب بالباء فل يعطى أولد البنات‪ .‬الروضة‪،‬‬
‫الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬الحكام السلطانية‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الوجيز ‪ ،1/288‬التذكرة ‪.116‬‬
‫‪ 6‬أظهرها‪ :‬الول‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الحكام السلطانية‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الروضة ‪ ،6/358‬كفاية الخيار ‪ ،1/132‬مغن‬
‫التاج ‪.3/95‬‬
‫‪ 7‬شعب اليان ‪ ،4/73‬التنبيه ‪.229 ،199 ،186 ،67‬‬
‫ص ‪ ... -185-‬الضرر البي¬ن‪ ،‬فإن ل يد فصيام شهرين متتابعي ‪ ،1‬ول ينقطع تتابعه الفطار‬
‫للحيض‪ ،‬والنفاس ‪ ،2‬والرض ‪ ،3‬وينقطع بالفطار للسفر‪ ،‬والمل‪ ،‬والرضاع ‪ ،4‬وف الرض‬
‫قول آخر ‪ :5‬أنه ينقطع ‪.6‬‬
‫فإن ل يقدر فإطعام ستي مسكينا‪ ،‬لكل مسكي م¿د‪ 7‬من غالب قوت بلده ‪ ،8‬إل القتل فإنه ل‬
‫إطعام فيه على أظهر القولي ‪.9‬‬
‫والكف×ارة الرابعة‪ :‬كف×ارة اليمي‪ ،‬وهي‪ :‬إطعام عشرة مساكي من أوسط ما تطعمون أهليكم أو‬
‫كسوتم أو ترير رقبة مؤمنة ‪ 10‬فمن ل يد فصيام ثلثة ‪ 11/‬أيام ‪ ،12‬وهل توز مفترقة؟ على‬
‫قولي ‪.13‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر السابقة‪ ،‬كفاية الخيار ‪.2/71 ،1/129‬‬
‫‪ 2‬هذا الصحيح من الذهب‪ ،‬وقيل‪ :‬يقطعه لندرته‪ .‬الروضة ‪.8/302‬‬
‫‪ 3‬هذا القول القدي‪ .‬وسيأت الديد بعد قليل‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا الذهب‪ ،‬وقيل‪ :‬ل ينقطع‪ .‬وانظر‪ :‬الوجيز ‪ ،2/84‬اللية ‪ ،7/194‬الروضة ‪.8/302‬‬
‫‪ 5‬وهو القول الديد‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪) 6‬أنه ينقطع(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪) 7‬الد = ‪ 543‬غراما(‪.‬‬
‫‪ 8‬الهذب ‪ ،2/117‬عمدة السالك ‪.167‬‬
‫‪ 9‬اللية ‪ ،7/614‬كفاية الخيار ‪ ،2/109‬مغن التاج ‪.4/108‬‬
‫‪) 10‬مؤمنة(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬ناية لـ )‪ (22‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 12‬الم ‪ ،7/67‬القناع لبن النذر ‪ ،1/277‬تفسي الاوردي ‪ ،63-2/60‬أحكام القرآن‬
‫للهراسي ‪.3/247‬‬
‫‪ 13‬أصحهما الواز‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،330-15/329‬اللية ‪ ،7/309‬كفاية الخيار ‪.2/155‬‬

‫ص ‪ ... -186-‬باب الفدية‬
‫والفدية على ثلثة أنواع ‪ :1‬نوع منها م¿د‪ ،2‬ونوع منها م¿د¨ان‪ ،‬ونوع دم‪.‬‬
‫فأما ال‪æ‬د¨ فعشرة ‪ :3‬الفطار للحمل‪ ،‬والرضاع ‪ ،4‬والك‪-‬ب‪ª‬ر ‪ ،5‬وتأخي قضاء ‪ 6‬شهر رمضان لغي‬
‫عذر إل رمضان قابل ‪ ،7‬ونتف شعرة ف الحرام ‪ ،8‬وتقليم ظفره ‪ 9‬إذا كان ف الحرام ‪،10‬‬
‫وترك بيتوتة ليلة من ليال من ‪ ،11‬وترك رمي حصاة‪ ،‬وقطع شيء من نبات الرم وذلك لقيمته‬
‫‪ ،12‬وقتل شيء من صيد الرم ‪ 13‬وذلك لقيمته‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )أنواع‪ :‬مد‪ ،‬ومدان‪ ،‬ودم(‪.‬‬
‫‪ 2‬سبق ذكر مقداره قبل قليل‪.‬‬
‫‪ 3‬الرشاد ‪.2/196‬‬
‫‪ 4‬هذا أظهر ثلثة أقوال إذا خافتا على الولد‪ ،‬والثان‪ :‬تستحب الفدية‪ ،‬والثالث‪ :‬تب على‬
‫الرضع دون الامل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،3/147‬عمدة السالك ‪.86‬‬
‫‪ 5‬وقيل‪ :‬ل شيء عليه‪ .‬الم ‪ ،2/113‬الروضة ‪.2/382‬‬
‫‪) 6‬قضاء(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الاوي ‪.3/451‬‬
‫‪) 8‬ف الحرام( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 9‬هذا أصح أربعة أقوال ف النتف‪ ،‬والق®ل‪è‬م‪ ،‬وترك رمي الصاة الواحدة‪ ،‬والثان‪ :‬عليه درهم‪،‬‬
‫والثالث‪ :‬دم‪ ،‬والرابع‪ :‬دم كامل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،117 ،4/115‬الروضة ‪ ،136 ،135 ،3/111‬مغن التاج ‪.1/521‬‬
‫‪) 10‬إذا كان ف الحرام( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬هذا أصح ثلثة أقوال‪ ،‬والثان‪ :‬عليه درهم‪ ،‬والثالث‪ :‬ثلث دم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،3/105‬مناسك النووي ‪.397‬‬
‫‪ 12‬ترير التنقيح ‪.37‬‬
‫‪) 13‬الرم( أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -187-‬وأما الد¨ان فثلثة‪:‬‬
‫أحدها ‪ :1‬فدية حلق شعرتي من شعر الرأس‪ ،‬أو تقليم ظفرين ‪.2‬‬

‫والثان‪ :‬إذا قتل صيدا قيمته م¿د¨ان ‪.3‬‬
‫والثالث‪ :‬إذا قطع شجرا قيمته م¿د¨ان ‪.4‬‬
‫وأما الدم فعشرون ‪ 5‬شيئا ‪:6‬‬
‫جزاء الصيد‪ ،‬وفدية الوطء ‪ ،7‬واللق‪ ،‬والط‪à‬يب‪ ،‬واللباس‪ ،‬وتقليم الظفار‪ ،‬وترك الحرام ف‬
‫اليقات‪ ،‬والد¨فع من عرفة قبل الغروب ‪ ،8‬وترك البيتوتة ف ليلة الزدلفة‪ ،‬وترك البيتوتة ليال من‬
‫‪ ،9‬وقطع شجرة من الرم‪ ،‬وترك الرمي‪ ،‬وترك طواف القدوم ‪ ،10‬وترك طواف الوداع‪ ،‬وترك‬
‫ركعت الطواف الفرض ف أحد القولي ‪ ،11‬ودم التمتع‪ ،‬والق‪-‬ران‪ ،‬وفو‪±‬ت الج‪ ،‬والحصار‪،‬‬
‫وإفساد الج‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )فدية حلق الرأس(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا أصح أربعة أقوال‪ ،‬والثان‪ :‬عليه درهان‪ ،‬والثالث‪ :‬ثلثا دم‪ ،‬والرابع‪ :‬دمان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،4/115‬الروضة ‪ ،3/136‬الرشاد ‪.1/521‬‬
‫‪ 3‬تفة الطلب ‪ ،1/416‬التنقيح ‪/173‬أ‬
‫‪4‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )فتسعة عشر(‪.‬‬
‫‪ 6‬الوجيز ‪ ،132-1/131‬الروضة ‪ ،186-3/183‬النثور ‪ ،3/21‬كفاية الخيار ‪-1/143‬‬
‫‪ ،145‬مناسك النووي ‪ ،530-529‬الشباه للسيوطي ‪ ،447‬متصر قواعد الزركشي ‪،571‬‬
‫أسن الطالب ‪.531-1/529‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )والوطء(‪.‬‬
‫‪ 8‬هذا أحد قولي للشافعي‪ ،‬لكن أصحهما‪ :‬استحباب الدم على من دفع قبل الغروب‪ .‬مناسك‬
‫النووي ‪.325‬‬
‫‪ 9‬هذا الوالذي بعده أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 10‬الذهب أن طواف القدوم سن¨ة‪ ،‬ل دم على من تركه‪ .‬الروضة ‪.119 ،3/116‬‬
‫‪ 11‬الظهر والصحيح أن تركهما ل يب بدم‪ .‬الروضة ‪ ،3/83‬مغن التاج ‪.1/491‬‬
‫ص ‪ ... -188-‬كتاب الصيام‬
‫ول يصح¨ الصيام إل بأربعة شرائط ‪:1‬‬
‫العقل‪ ،‬والسلم ‪ ،2/‬والطهارة من اليض‪ ،‬والطهارة من النفاس ‪.3‬‬

‫ول يب الصوم إل بأربعة ‪ 4‬شرائط ‪:5‬‬
‫البلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬والسلم‪ ،‬والمكان ‪.6‬‬
‫وجامع الصيام خسة أنواع‪ :‬فرض‪ ،‬وسن¨ة‪ ،‬ونفل‪ ،‬ومكروه‪ ،‬وحرام‪.‬‬
‫فأما الفرض فنوعان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬منصوص ف كتاب ال تعال‪.‬‬
‫والثان‪ :‬غي منصوص عليه ‪.7‬‬
‫فأما النصوص عليه فثلثة أنواع‪ :‬منها ما يب فيه التتابع‪ ،‬ومنها ما يوز فيه التفريق‪ ،‬ومنها ما‬
‫يب فيه التفريق‪.‬‬
‫فأما ما يب فيه التتابع ‪ 8‬فأربعة ‪:9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الغاية القصوى ‪ ،1/410‬عمدة السالك ‪ ،85‬التذكرة ‪ ،76‬فتح النان ‪.217‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (10‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )والنفاس(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )بأربع(‪.‬‬
‫‪ 5‬التنبيه ‪ ،65‬الغاية والتقريب ‪ ،25‬القدمة الضرمية ‪ ،112‬النهاج القوي ‪.112‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )والكان(‪ ،‬والمكان‪ :‬الطاقة والقدرة على الصوم‪.‬‬
‫‪) 7‬عليه(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )متتابعا(‪.‬‬
‫‪ 9‬الشباه للسيوطي ‪.445‬‬
‫ص ‪ ... -189-‬صوم شهر رمضان ‪.1‬‬
‫وصوم كف×ارة القتل ‪.2‬‬
‫وصوم كف×ارة الظ‪à‬هار ‪.3‬‬
‫وصوم كف×ارة اليمي على أحد القولي ‪.4‬‬
‫وأما ما يوز فيه التفريق فثلثة ‪:5‬‬
‫قضاء شهر رمضان‪ ،‬وصوم فدية اللق‪ ،‬وصوم جزاء الصيد‪.‬‬
‫وأما ما يب فيه ‪ 6‬التفريق فواحد‪ :‬وهو صوم التمتع ‪ ،7‬وف معناه من نذر أن يصوم متفر¨قا‪ ،‬ل‬
‫يوز أن يصوم متتابعا ‪.8‬‬

‫وأما الذي هو غي منصوص عليه ف كتاب ال – تعال – فاثنا ‪ 9‬عشر ‪:10‬‬
‫صوم كف×ارة ال‪æ‬جام‪-‬ع‪ ،‬واللبس ف الحرام ‪ ،11‬والط×يب‪ ،‬واللق‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النثور ‪.1/241‬‬
‫‪ 2‬التنبيه ‪ ،229‬مغن التاج ‪.4/108‬‬
‫‪ 3‬رحة المة ‪ ،225‬كفاية الخيار ‪.2/71‬‬
‫‪ 4‬أصحهما‪ :‬عدم وجوب التتابع‪ .‬اللية ‪ ،7/309‬الروضة ‪.11/12‬‬
‫‪ 5‬اللية ‪ ،3/147‬ترير التنقيح ‪.38‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )فيها(‪.‬‬
‫‪ 7‬الناسك للنووي ‪ ،525-524‬كفاية الخيار ‪.1/144‬‬
‫‪ 8‬هذا الصح عند النووي وغيه‪ ،‬والقول الثان‪ :‬يوز أن يصوم متتابعا‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،3/309‬الموع ‪.8/479‬‬
‫‪ 9‬كذا ف النسختي‪ ،‬والذي عد¨ه ثلثة عشر صوما‪.‬‬
‫‪ 10‬الروضة ‪ ،186-3/184‬مناسك النووي ‪ ،530 ،527‬كفاية الخيار ‪-143 ،1/129‬‬
‫‪ ،145‬فتح الواد ‪.358-1/352‬‬
‫‪ 11‬ف )أ( )واللباس والحرام(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -190-‬وتقليم الظفار‪ ،‬وترجيل شعر الرأس واللحية بالدهن‪ ،‬والق‪-‬ران‪ ،‬والن¨ذر‪،‬‬
‫والحصار‪ ،‬وفوات الج‪ ،‬وإفساد الج ‪ ،1‬وترك واجب من واجبات الج‪ ،‬وقطع شجرة من‬
‫أشجار الرم‪.‬‬
‫وأما الصوم السنون فأربعة عشر ‪:2‬‬
‫صوم أيام البيض‪ ،‬وصوم الثني‪ ،‬والميس‪ ،‬وال‪æ‬حر¨م‪ ،‬والشهر الرم‪ ،‬ويوم عرفة ‪ ،3‬والعشر من‬
‫ذي الجة ‪ ،4‬والتاسوعاء‪ ،‬والعاشوراء‪ ،‬وأن يصوم يوما ويفطر يوما‪ ،‬وأن يصوم يوما ويفطر‬
‫يومي‪ ،‬وصوم يوم ل يد ف بيته طعاما يأكله‪ ،‬وصوم شعبان‪ ،‬وصوم ستة أيام من شوال‪.‬‬
‫وأما النفل من الصوم ‪ 5/‬فغي مصور ‪.6‬‬
‫وأما الكروه من الصوم فعشرة ‪:7‬‬
‫صوم الريض‪ ،‬والسافر‪ ،‬والامل‪ ،‬والرضع‪ ،‬والشيخ الفان إذا خافوا ‪ 8‬الشق×ة الشديدة‪ ،‬وصوم‬
‫يوم‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬وإفساد الج(‪ :‬أسقط من )ب(‪ ،‬وكذا الذي بعده‪.‬‬
‫‪ 2‬السنن الأثورة ‪ ،315‬فضائل الوقات ‪،520 ،515 ،446 ،431 ،358 ،337 ،325‬‬
‫شرح السنة ‪ ،355 ،353 ،342 ،341 ،331 ،6/328‬الروضة ‪ ،388 ،2/387‬الموع‬
‫‪ ،386-6/378‬التنبيه ‪ ،67‬عمدة السالك ‪ ،89‬مغن التاج ‪ ،1/446‬مدارك الرام ‪،31‬‬
‫‪.45 ،36 ،34‬‬
‫‪ 3‬لغي الاج‪ ،‬وسيأت ف الكروهات‪.‬‬
‫‪ 4‬الول التعبي بتسع لئل يتوهم دخول اليوم العاشر الذي هو يوم العيد‪.‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (23‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬فتح النان ‪.221‬‬
‫‪ 7‬شرح السنة ‪ ،361 ،360 ،6/346‬مدارك الرام ‪ ،57-56‬كفاية الخيار ‪،1/132‬‬
‫الستغناء ‪ ،2/544‬أسن الطالب ‪ ،431-1/430‬تفة الطلب ‪ ،1/430‬فتح الوهاب‬
‫‪ ،1/124‬الواشي الدنية ‪.2/200‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )إذا خاف(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -191-‬الش¨ك ‪ ،1‬والنصف الخي من شعبان إل لن صام الشهر كل×ه أو كانت له‬
‫عادة‪ ،‬وصوم يوم عرفة للحاج‪ ،‬وأن يتطو¨ع بالصوم وعليه صوم رمضان‪ ،‬وصوم يوم المعة‬
‫منفردا‪.‬‬
‫وأما الصوم الرم فخمسة ‪:2‬‬
‫صوم يوم الفطر‪ ،‬ويوم النحر‪ ،‬وأيام التشريق‪ ،‬وصوم الائض‪ ،‬وصوم النفساء‪.‬‬
‫باب ما يفسد الصوم‬
‫والذي يفسد الصوم أحد عشر شيئا ‪:4 3‬‬
‫الكل‪ ،‬والشرب‪ ،‬وال‪æ‬قنة ‪ ،5‬والو‪ª‬جور ‪ ،6‬والس©عوط ‪ 7‬إذا بلغ جوفه‪ ،‬وأن يدخل حديدة ف‬
‫بطنه‪ ،‬وأن يقصد إخراج نفسه من الصوم ف أحد ‪8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬الموع ‪.6/399‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪ ،352 ،351 ،6/349‬التنبيه ‪ ،68‬الروضة ‪ ،2/365‬مدارك الرام ‪،67-66‬‬

‫غاية البيان ‪.159‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )عشرة أشياء(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،66‬الوجيز ‪ ،1/101‬الغاية والتقريب ‪ ،26‬الروضة ‪ ،357-2/356‬كفاية الخيار‬
‫‪.1/127‬‬
‫‪ 5‬القنة‪ :‬إيصال الدواء إل الداخل عن طريق الدبر‪ ،‬وتطلق اليوم على إدخاله إل داخل السم‬
‫بواسطة الضغط‪ ،‬سواء أكان عن طريق الدبر أم عن طريق اللد‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/250‬معجم لغة الفقهاء ‪.183‬‬
‫‪ 6‬الو‪ª‬جور‪ :‬ما صب¨ ف الفم من الدواء‪.‬‬
‫‪ 7‬الس©عوط‪ :‬استنشاق الدواء عن طريق النف‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )ب( )ف أحد القولي(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -192-‬الوجهي ‪ ،1‬وأن يبالغ ف الضمضة والستنشاق ذاكرا لصومه ‪ 2‬حت يبلغ إل‬
‫جوفه‪ ،‬والنزال‪ ،‬واليلج ف الق‪æ‬ب¿ل‪ ،‬واليلج ف الد‪Æ‬ب¿ر‪ ،‬وهذا كل×ه إذا كان عمدا‪.‬‬
‫وحكم الوطء ف الد‪Æ‬ب¿ر مثل حكم الوطء ف الق‪æ‬ب¿ل‪ ،‬إل ف سبع مسائل ‪ :3‬الحصان‪ ،‬والتحليل‬
‫للزوج الول‪ ،‬ورفع اليلء‪ ،‬والع‪-‬ن¨ة‪ ،‬ول يصي حكمها حكم الثي¨ب‪ ،‬وخروج مني¨ي الرجل من‬
‫الد‪Æ‬ب¿ر ل يوجب الغ¿سل‪ ،‬ول يل الوطء ف الد‪Æ‬ب¿ر بال ‪.4‬‬
‫باب إباحة الفطار‬
‫والباحة ف الفطار على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫منها ما يو¬ز ويوجب القضاء‪ ،‬وهو أربعة ‪ :5‬الائض‪ ،‬والنفساء ‪ ،6‬والريض‪ ،‬والسافر‪.‬‬
‫ومنها ما يوجب الفدية دون القضاء ‪ ،7‬وهو‪ :‬الشيخ الفان‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وهو أصحهما عند البغوي والشيازي وغيها‪ ،‬وصحح أكثرهم عدم بطلن الصوم‪ .‬وانظر‪:‬‬
‫الهذب ‪ ،1/181‬فتح العزيز ‪ ،3/260‬الموع ‪.6/297‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )للصوم(‪.‬‬
‫‪ 3‬نقل النووي عن الصن¨ف ف الموع هذه السائل ‪.2/135‬‬
‫وانظرها ف‪ :‬الروضة ‪ ،7/205‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،2/60‬ولبن السبكي ‪،1/370‬‬
‫والنثور ‪ ،3/331‬والشباه للسيوطي ‪ ،271‬وحاشية البجيمي ‪.3/449‬‬
‫‪) 4‬بال( زيادة من )أ(‪.‬‬

‫‪ 5‬الروضة ‪.2/370‬‬
‫‪ 6‬الائض والنفساء يرم عليهما الصوم‪ ،‬ول يصح منهما‪ ،‬وقد نقل النووي ف الموع ‪6/257‬‬
‫الجاع على ذلك‪.‬‬
‫‪ 7‬النثور ‪ ،3/75‬متصر قواعد الزركشي ‪.609‬‬
‫ص ‪ ... -193-‬ومنها ما يو¨ز الفطر ويوجب الفدية والقضاء‪ ،‬وهو ثلثة‪ :‬الامل والرضع على‬
‫أحد القولي ‪ ،1‬ومن أفطر لوع خاف منه التلف على أحد الوجهي ‪.2‬‬
‫باب ما ي¿كر‪ª‬ه ف الصوم‬
‫وي¿كر‪ª‬ه ف الصوم اثنا عشر شيئا ‪ :3‬الغيبة‪ ،‬والشاتة‪ ،‬وتأخي الفطر ‪ ،4‬ومضغ الع‪-‬لك‪ ،‬وأن‬
‫يتجم‪ ،‬أو يجم غيه‪ ،‬والق‪æ‬بلة إن كان قويا على الماع‪ ،‬ودخول المام‪ ،‬والسواك بعد الظهر‪،‬‬
‫والن¨ظر بشهوة‪ ،‬ومضغ الطعام‪ ،‬وذوقه‪.‬‬
‫باب ما يصل إل الوف ول يفسد الصوم‬
‫وهو ستة أشياء ‪:5‬‬
‫أن يأكل ناسيا أو يتمضمض ناسيا أو يستنشق ناسيا ويبلغ الاء إل جوفه ‪ ،6‬وما يري به الر¨يق‪،‬‬
‫وغربلة الدقيق‪ ،‬وغبار الطريق‪ ،‬والذباب يطي إل جوفه‪ ،‬وما ف هذا العن حك‪è‬مه حكمها‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سبق الكلم على صوم الامل والرضع وفطرها‪ ،‬ص )‪.(186‬‬
‫‪ 2‬أصحهما‪ :‬وجوب القضاء وعدم وجوب الفدية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،6/258‬روض الطالب ‪ ،1/422‬مغن التاج ‪.1/440‬‬
‫‪ 3‬شرح السنة ‪ ،6/272‬التنبيه ‪ ،67‬اللية ‪ ،3/173‬مدارك الرام ‪ ،98-95‬النوار ‪-1/157‬‬
‫‪ ،158‬كفاية الخيار ‪ ،1/128‬أسن الطالب ‪ ،422-1/421‬فيض الله الالك ‪-1/282‬‬
‫‪.283‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )الفطرة(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،2/106‬الموع ‪ ،6/327‬النهاج ‪ ،35‬النوار ‪ ،1/155‬النهاج القوي ‪ ،111‬فتح‬
‫النان ‪.218‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪ ،2/360‬والصادر السابقة‪.‬‬

‫ص ‪ ... -194-‬باب العتكاف‬
‫ول شيء من العبادات يتص بالسجد ‪ 1‬إل اثنان ‪ :2‬الطواف‪ ،‬والعتكاف‪.‬‬
‫ول يوز للمكتعف أن يرج من السجد إل لمسة عشر شيئا ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬الكل والشرب‪.‬‬
‫والثان‪ :‬حاجة النسان‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬الؤذن يرج إل النارة ويصعد‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬اليض‪.‬‬
‫والامس‪ :‬النفاس‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬الغماء‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬النابة‪.‬‬
‫والثامن‪ :‬العد¨ة ‪.4‬‬
‫والتاسع‪ :‬الرض‪.‬‬
‫والعاشر‪ :‬القيء‪.‬‬
‫والادي عشر‪ :‬خوف السلطان‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬إن الطواف والعنكاف مقصوران على السجد‪ ،‬وليس هو مقصورا عليهما‪ ،‬إذا يصح فيه‬
‫الصلة وغيها‪ .‬حاشية الشرقاوي ‪.1/451‬‬
‫‪ 2‬تفة الطلب ‪ ،1/451‬التنقيح ‪/174‬أ‪/‬ب‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،118 ،2/115‬الاوي ‪ ،3/492‬التنبيه ‪ ،68‬الوجيز ‪ ،1/108‬الروضة ‪،2/405‬‬
‫كفاية الخيار ‪ ،1/133‬روض الطالب ‪ ،442-1/441‬مغن التاج ‪.1/457‬‬
‫‪ 4‬كأن تكون الرأةو معتكفة‪ ،‬فيطل×قها زوجها‪ ،‬أو يوت عنها‪ ،‬وجب عليها الروج من السجد‬
‫لتعتد ف بيتها‪ .‬حاشية الشرقاوي ‪.1/457‬‬
‫ص ‪ ... -195-‬والثان عشر‪ :‬المعة ف أحد القولي ‪.1‬‬
‫والثالث عشر‪ :‬دفن الي¨ت إذا تعي¨ن عليه ‪.2‬‬
‫والرابع عشر‪ :‬لقامة الشهادة إذا تعي¨نت عليه ف أحد الوجهي ‪.4/ 3‬‬
‫والامس عشر‪ :‬أن يفر¨ من عدو¨ قاهر‪.‬‬
‫ويفسد العتكاف بسبعة معان‪:5Ï‬‬

‫اليلج ف الق‪æ‬ب¿ل‪ ،‬واليلج ف الد‪Æ‬ب¿ر‪ ،‬والنزال عامدا‪ ،‬واللمس بشهوة ف أحد القولي ‪،6‬‬
‫والس‪Æ‬ك‪è‬ر‪ ،‬وأن يرج لقامة حد¨ عليه‪ ،‬واستيفاء حق¨ منه وهو متعد¨ ف م‪ª‬ط‪è‬ل‪-‬ه‪ ،‬وأن يرج لغي عذر‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فيجب خروجه إل المعة‪ ،‬ويبطل اعتكافه – ف الظهر – لمكان اعتكافه ف مسجد المعة‪.‬‬
‫اللية ‪ ،3/186‬الروضة ‪ ،2/409‬إعلم الساجد ‪.386‬‬
‫‪ 2‬فتح العزيز ‪ ،533-6‬التنقيح ‪/174‬ب‪ ،‬ترير التنقيح ‪.41‬‬
‫‪ 3‬وأصحهما‪ :‬يبطل اعتكافه‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،2/115‬الاوي ‪ ،3/496‬الغاية القصوى ‪.1/426‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (24‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬متصر الزن ‪ ،157‬فتح العزيز ‪ ،6/538‬الروضة ‪ ،2/408‬كفاية الخيار ‪،1/134‬‬
‫الستغناء ‪ ،2/552‬أسن الطالب ‪ ،1/434‬فتح الوهاب ‪ ،1/129‬القناع للشربين ‪،1/229‬‬
‫مغن التاج ‪.1/454‬‬
‫‪ 6‬هذا أحد ثلثة أقوال‪ ،‬والثان ‪ -‬وهو الصح ‪ :-‬إن أنزل بطل اعتكافه وإل فل‪ ،‬والثالث‪ :‬ل‬
‫يبطل مطلقا‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،2/392‬ناية التاج ‪.3/220‬‬
‫ص ‪ ... -196-‬كتاب الج‬
‫الن‪Æ‬س¿ك نوعان ‪ :1‬حج‪ ،‬وعمرة‪.‬‬
‫فأما الج فإنه يب بسبعة ‪ 2‬شرائط ‪ :3‬السلم‪ ،‬والبلوغ‪ ،‬والري¨ة‪ ،‬والعقل‪ ،‬والستطاعة‪،‬‬
‫والمكان‪ ،‬والوقت ‪.4‬‬
‫والج على أربعة أضرب ‪ :5‬حجة السلم‪ ،‬والقضاء‪ ،‬والن¨ذر‪ ،‬والنفل‪.‬‬
‫ويقع فعل الج على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الفراد‪ ،‬وهو أن ي¿فرد الج¨ عن العمرة ‪.6‬‬
‫والثان‪ :‬التمتع‪ ،‬وهو على نوعي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يرم بالعمرة ف أشهر الج‪ ،‬ويتم¨ عمرته‪ ،‬ويج من تلك الس©نة ‪.7‬‬
‫والثان‪ :‬أن يرم بالعمرة قبل أشهر الج‪ ،‬ويتم¨ العمرة ف أشهر الج‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فتح الوهاب ‪ ،1/134‬فتح النان ‪.229‬‬

‫‪ 2‬ف )أ( )بسبع(‪.‬‬
‫‪ 3‬الغاية والتقريب ‪ ،27‬مناسك النووي ‪ ،95‬أسن الطالب ‪ ،1/44‬القناع للشربين ‪-1/231‬‬
‫‪.232‬‬
‫‪ 4‬بعد هذا زاد ف نسخة )أ( )والمن(‪ ،‬وهو والمكان تتضمنهما الستطاعة‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،3/13‬مناسك النووي ‪.118‬‬
‫‪ 6‬حلية الفقهاء ‪ ،116‬كفاية الخيار ‪ ،1/135‬هداية السالك ‪ ،2/544‬الصباح الني ‪.467‬‬
‫‪ 7‬مناسك النووي ‪ ،156‬روض الطالب ‪ ،1/463‬الصباح الني ‪.562‬‬
‫ص ‪ ... -197-‬ويج من تلك الس©نة على أحد القولي ‪.1‬‬
‫وشرائط التمتع أربعة ‪:2‬‬
‫الول‪ :‬أن يأت بالج والعمرة ف أشهر الج ف سنة واحدة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن ل يكون من حاضري السجد الرام‪ ،‬وهو أن ل يكون بينه وبي مكة ‪ 3‬مسافة تقصر‬
‫فيها الصلة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يرم بالج من جوف مكة‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يتمتع بي الن‪Æ‬س¿كي‪.‬‬
‫ويلزمه دم لتمتعه ‪.4‬‬
‫والنوع الثالث من أنواع الج‪ :‬الق‪-‬ران‪ ،‬وهو على ثلثة أضرب ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يرم بالج والعمرة معا‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وهو القول القدي فيسمى متمتعا وإن ل يلزمه دم على الصح‪ ،‬لكن الصحيح أن هذا ل يعد‬
‫متمتعا‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،29-4/28‬اللية ‪ ،221-3/220‬مناسك النووي ‪ ،161‬حاشية الشرقاوي‬
‫‪ ،1/464‬فتح النان ‪.236‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،4/49‬الهذب ‪ ،1/201‬الوجيز ‪ ،1/115‬اللية ‪ ،222 ،221 ،3/220‬مناسك‬
‫النووي ‪ ،159‬الغاية القصوى ‪ ،1/435‬هداية السالك ‪ ،2/523‬الرشاد ‪.1/520‬‬
‫‪ 3‬هذا أحد القولي‪ ،‬وهو أن من مسكنه دون مسافة القصر من مكة فهو من حاضري السجد‬
‫الرام‪ ،‬والقول الثان‪ :‬أن الراد باضري السجد الرام من بينه وبي السجد أقل من مسافة‬
‫القصر‪ ،‬وهو‪ 88,704] :‬كيل[‪ ،‬وصحح النووي هذا الخي‪ .‬وانظر الروضة ‪ ،3/46‬مطالع‬

‫الدقائق ‪ ،134‬إعلم الساجد ‪ ،62‬مغن التاج ‪.1/515‬‬
‫‪ 4‬الصادر ف الاشية قبل السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،45-3/44‬مناسك النووي ‪ ،157-156‬أسن الطالب ‪.1/462‬‬
‫ص ‪ ... -198-‬والثان‪ :‬أن يرم بالعمرة قبل أن يشتغل بشيء من أعمالا‪ ،‬ث ‪ 1‬ي¿دخل عليها‬
‫الج‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يرم بالج‪ ،‬ث ي¿دخل عليه العمرة ف أحد القولي ‪.2‬‬
‫فيكون قارنا وعليه دم‪ á‬لق‪-‬رانه ‪.3‬‬
‫والج يشتمل على ثلثة أشياء‪ :‬فرائض‪ ،‬وأركان‪ ،‬وهيئات‪:‬‬
‫باب فرائض الج‬
‫وفرائض الج أربعة ‪ ،4‬اثنان منها يفوت الج بفواتما ‪ ،5‬وها‪ :‬الحرام‪ ،‬والوقوف‪.‬‬
‫واثنان منهما من تركهما بقي على إحرامه أبدا ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬الطواف للفاضة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬الس¨عي بي الصفا والروة‪.‬‬
‫وف الطواف ‪ 7‬شرطان ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬ث( أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬وهو القول القدي‪ ،‬والديد‪ :‬أنه ل يصح ول يصي قارنا‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬عمدة السالك ‪.92‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،80‬الغاية والتقريب ‪ ،27‬مناسك النووي ‪.417‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )بفواتا(‪.‬‬
‫‪ 6‬أي‪ :‬يبقى على إحرامه وإن طال الزمن فل تل له النساء حت يأت بما‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة‬
‫‪ ،3/103‬مناسك النووي ‪ ،418 ،387‬القناع للشربين ‪.1/241‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )وف طواف الفاضة شرطان‪ ،‬أن يكون بطهارة إل أن يكون منكوسا( كذا‪.‬‬
‫‪ 8‬القرى ‪ ،266 ،264‬هداية السالك ‪ ،778 ،2/761‬مغن التاج ‪.1/485‬‬
‫ص ‪ ... -199-‬أحدها‪ :‬أن يكون بطهارة‪.‬‬
‫والخر‪ :‬أن ل يكون منكوسا‪.‬‬

‫وفيه سبع من السنن ‪ :1‬أن يفتتحه بالستلم ‪ ،2‬ويستلم ف كل وتر‪ ،‬ويقب¬ل الجر‪ ،‬ويرمل ف‬
‫الثلث الول‪ ،‬ويشي ف الربع‪ ،‬ويضطبع‪ ،‬وإذا دخل السجد الرام ل يعر¬ج على شيء سوى‬
‫الطواف إل أن يد المام ف مكتوبة‪ ،‬أو ياف فوت فرض‪ ،‬أو الوتر‪ ،‬أو ركعت الفجر ‪.4/ 3‬‬
‫باب أركان الج‬
‫وأركان الج ‪ 5‬الت تب بتركها الفدية سبعة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يترك الحرام ف اليقات إل ناسيا ‪.6‬‬
‫والثان‪ :‬أن يدفع من عرفة قبل الغروب ‪ 7‬إل أن يرجع إليها قبل الغروب ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،187 ،186 ،2/185‬شرح السنة ‪ ،113 ،106 ،7/105‬مناسك النووي ‪،226‬‬
‫‪ ،265 ،264‬القرى ‪ ،283 ،280 ،179‬إعلم الساجد ‪ ،107‬هداية السالك ‪ ،2/791‬مغن‬
‫التاج ‪ ،488 ،1/487‬فتح النان ‪.233‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )بالسلم(‪.‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪ ،3/76‬أسن الطالب ‪ ،1/476‬إعلم الساجد ‪.108-107‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (11‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬كذا ف النسختي )أركان الج(‪ ،‬وذكر تت هذا‪ :‬واجبات الج الواجب بترك أحدها فدية‪،‬‬
‫والصح أن يقال‪) :‬واجبات الج(‪ ،‬ولعل ما أثبت خطأ من الناسخ!!‪.‬‬
‫‪ 6‬الصحيح أن العامد والناسي والاهل سواء ف لزوم الدم‪ ،‬إل أنه ل إث على الخيين‪ .‬وانظر‪:‬‬
‫الروضة ‪ ،3/42‬مناسك النووي ‪.143‬‬
‫‪ 7‬سبق الكلم على هذا‪ ،‬وأن فيه قولي‪ ،‬أصحهما‪ ،‬استحباب الدم‪ .‬وانظر‪ :‬ص )‪.(187‬‬
‫‪ 8‬مناسك النووي ‪ ،325-324‬النوار ‪.1/179‬‬
‫ص ‪ ... -200-‬والثالث‪ :‬أن يترك البيتوتة ليال من إل الرعاة وأهل الس¬قاية ‪.1‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يترك طواف القدوم ‪ 2‬إل التمتع‪ ،‬ومن كان من حاضري السجد الرام ‪.3‬‬
‫والامس‪ :‬أن يترك طواف الوداع إل الائض‪ ،‬والك×ي‪ ،‬وكل من أراد أن يقيم بك×ة ‪.4‬‬
‫والسادس ‪ :5/‬من ترك ركعت الطواف ف أحد القولي ‪ ،6‬وفيه قول آخر‪ :‬أنه يقضيهما ‪ 7‬وإن‬
‫كان ف بلده‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬أن يترك الر¨مي ‪.8‬‬
‫باب هيئات الج‬

‫وهيئات الج ‪ 9‬الت ل يب بتركها الفدية ستة عشر شيئا ‪:11 10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مناسك النووي ‪ ،400 ،397‬فتح النان ‪.235‬‬
‫‪ 2‬سبق أن طواف القدوم سنة ل دم على تاركه‪ ،‬وانظر ص )‪ ،(187‬وهداية السالك ‪.2/755‬‬
‫‪ 3‬مناسك النووي ‪ ،229 ،228‬الرشاد ‪ ،1/660‬مغن التاج ‪.1/484‬‬
‫‪ 4‬هذا أصح القولي ف غي من استثناهم‪ ،‬والثان‪ :‬أنه سنة ل ي¿جب‪ ،‬وانظر‪ :‬مناسك النووي‬
‫‪ ،445‬النهاج ‪.43‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (25‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬أظهرها‪ :‬الثان‪ ،‬وأنه ل شيء عليه‪ ،‬وانظر‪ :‬الناسك ‪ ،278‬الرشاد ‪.1/660‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )يركعهما(‪.‬‬
‫‪ 8‬الناسك ‪ ،409‬الرشاد ‪.1/658‬‬
‫‪ 9‬مراده السنن الت من تركها ل شيء عليه‪ ،‬لكن فاتته الفضيلة‪.‬‬
‫‪ 10‬شرح السنة ‪ ،155 ،138 ،7/105‬التنبيه ‪ ،80‬مناسك النووي ‪،263 ،259 ،257‬‬
‫‪ ،347 ،338 ،288 ،271 ،267‬أسن الطالب ‪ ،490 ،484 ،482 ،1/481‬القناع‬
‫للشربين ‪.241 ،237 ،1/234‬‬
‫‪ 11‬ف )ب( )خصلة(‪.‬‬
‫ص ‪ ... - 201-‬التلبية‪ ،‬والمع بي الصلتي بعرفة‪ ،‬والمع بي الصلتي بزدلفة‪ ،‬والر©م‪ª‬ل‪،‬‬
‫وشد¨ة الس¨عي بي اليلي ‪ ،1‬وشد¨ة السعي ف بطن الس¬ر ‪ ،2‬والستلم‪ ،‬وتقبيل الجر‪،‬‬
‫والضطباع ف الطواف‪ ،‬وقال ف الديد ‪" :3‬ل رم‪ª‬ل® إل ف طواف القدوم‪ ،‬فإن ل يط‪æ‬ف للدخول‬
‫فطاف للزيارة ‪ 4‬ر‪ª‬م‪ª‬ل له"‪ ،‬واللق ‪.5‬‬
‫والغ‪ª‬س‪ª‬لت ‪ 6‬السنونة ف الج عشر ‪ ،7‬وقد ذكرناها ف باب الغسل ‪.8‬‬
‫والطب السنونة‪ ،‬وهي أربع ‪ :9‬يوم السابع من ذي الجة‪ ،‬ويوم عرفة‪ ،‬ويوم النحر‪ ،‬ويوم الن©فر‬
‫الول والوقوف بالشعر الرام ‪ ،10‬والبيتوتة بن آخر ليلة ‪ ،11‬والذكار السنونة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ها الخضران الذان ف السعى‪.‬‬
‫‪ 2‬هو الوادي الذي بي مزدلفة ومن‪ ،‬س¿م¬ي بذلك؛ لن فيل أصحاب الفيل ح‪ª‬س‪ª‬ر‪ ª‬فيه؛ أي أ®ع‪±‬يا‬

‫وك®ل¾ عن السي‪.‬‬
‫وانظر مناسك النووي ‪ ،335‬هداية السالك ‪.1076 ،3/1075‬‬
‫‪ 3‬اللية ‪ ،3/285‬مغن التاج ‪.1/490‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )طواف للزيارة( كذا‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا خلف الذهب‪ ،‬وسيأت تقيق الكلم عليه عند ذكر الصنف له فيما بعد ف‪ :‬باب‬
‫الحلل‪ .‬انظر ص )‪.(203‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )والغسالة(‪.‬‬
‫‪ 7‬قوله‪) :‬ف الج‪ ...‬الغسل( كل هذا أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬انظر‪ :‬ص )‪.(66‬‬
‫‪ 9‬الوجيز ‪ ،1/20‬الروضة ‪ ،3/93‬الناسك ‪.299‬‬
‫‪ 10‬مراده اليبل الصغي بالزدلفة‪.‬‬
‫‪ 11‬مراده بيان أن من السنن‪ :‬التأخ¨ر إل اليوم الثالث وعدم التعجل‪ ،‬والبيت ليلته بن‪.‬‬
‫ص ‪ ... -202-‬باب مظورات الج ‪1‬‬
‫ومظورات الج ‪ 2‬عشرون شيئا ‪ :3‬الوطء‪ ،‬والباشرة بالشهوة‪ ،‬والنزال‪ ،‬والنكاح ‪ ،4‬والط×يب‪،‬‬
‫ولبس الخيط‪ ،‬والعمامة‪ ،‬والقلنسوة ‪ ،5‬والب¿ر‪±‬ن¿س ‪ ،6‬وال‪æ‬ف×ان ‪ ،7‬والقف×ازان‪ ،‬والصطياد‪ ،‬وقتل‬
‫الصيد‪ ،‬وأكل لم صي‪±‬د‪ Ï‬ص‪-‬يد‪ ª‬له‪ ،‬والدللة على الصيد‪ ،‬واللق‪ ،‬وتقليم الظفار‪ ،‬وترجيل شعر‬
‫الرأس واللحية‪ ،‬وإزالة الذى‪ ،‬فإن تطي¨ب أو لبس ناسيا فل شيء عليه ‪ ،8‬فإن قتل الصيد أو‬
‫حلق الش¨عر ناسيا أو مغمى عليه‪ ،‬ففيه قولن ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬مرمات الحرام‪.‬‬
‫‪) 2‬ومظورات الج( زيادة من )ب(‪ .‬وف )أ( )وهي عشرون شيئا(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،2/160‬الهذب ‪ ،210-1/207‬اللية ‪ ،299-3/298‬شرح السنة ‪،7/237‬‬
‫‪ ،243 ،239‬الغاية والتقريب ‪ ،28-27‬مناسك النووي ‪،194 ،190 ،189 ،179 ،169‬‬
‫‪ ،201 ،195‬هداية السالك ‪ ،2/565‬القرى ‪،217 ،216 ،211 ،200 ،189 ،188‬‬
‫النوار ‪ ،188 ،187 ،186 ،1/185‬التذكرة ‪ ،83-82‬كفاية الخيار ‪،141 ،1/140‬‬
‫‪ ،142‬فتح العي ‪ ،318 ،317 ،2/316‬غاية البيان ‪.179-177‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬عق‪è‬ده‪.‬‬

‫‪ 5‬الق®ل®ن‪±‬س¿و‪ª‬ة‪ :‬نوع من اللبس يوضع على الرأس‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.283‬‬
‫‪ 6‬الب¿رن¿س‪ :‬كل ثوب رأسه منه ملتصق به‪ .‬تذيب الساء ‪.3/26‬‬
‫‪ 7‬ف النسختي )والفي والقفازين(‪.‬‬
‫‪ 8‬الهذب ‪ ،1/213‬مناسك النووي ‪.187‬‬
‫‪ 9‬الصحيح من الذهب‪ :‬أن الناسي إذا قتل صيدا وجبت عليه الفدية كالعامد‪ ،‬إل أنه ل يأث‪،‬‬
‫وأما ال‪æ‬غمى عليه‪ :‬فل تب عليه ف الصح‪.‬‬
‫أما اللق‪ :‬فالصحيح ‪ -‬أيضا – وجوب الفدية على الناسي‪ ،‬وعدم وجوبا على الغمى عليه على‬
‫الصحيح من الذهب‪ ،‬بل هي على الالق‪ ،‬وقيل‪ :‬على اللوق‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،154 ،3/153‬الموع ‪ ،342 ،341 ،340 ،320 ،7/300‬مناسك‬
‫النووي ‪ ،207 ،194 ،192‬هداية السالك ‪.2/619‬‬
‫ص ‪ ... -203-‬باب الحلل ‪1‬‬
‫ول يرج الرم بالج من إحرامه إل بالحلل ‪.2‬‬
‫والحلل يقع منه على ستة أوجه‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الحلل منه بعد التام بأن يطوف‪ ،‬ويسعى‪ ،‬ويلق ‪.3‬‬
‫وهل اللق ‪ 4‬ن¿س¿ك أم ل؟ على قولي ‪.5‬‬
‫فإذا أتى باثني من هذه الشياء‪ ،‬وهي‪ :‬الرمي والطواف‪ ،‬واللق؛ فقد حل× الحلل الول‪ ،‬وحل×‬
‫له كل× شيء إل النساء ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬الروج من الحرام‪.‬‬
‫‪ 2‬أسن الطالب ‪.1/493‬‬
‫‪ 3‬النهاج ‪.391‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )الحلق(‪.‬‬
‫‪ 5‬الول‪ :‬أنه ن¿س¿ك‪ ،‬وركن‪ ،‬ل يصح الج إل به‪ ،‬ول ي¿جب بدم ول غيه‪ ،‬وهو الصح عند‬
‫النووي وغيه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه ليس بن¿س¿ك‪ ،‬وإنا هو شيء أ‪æ‬بيح له بعد أن كان مر©ما كاللباس‪ ،‬وتقليم الظفار‪،‬‬
‫والصيد وغيها‪.‬‬
‫وانظر الاوي ‪ ،4/189‬فتح العزيز ‪ ،7/374‬مناسك النووي ‪ ،380‬الغاية القصوى ‪،1/446‬‬

‫مغن التاج ‪.513 ،1/505‬‬
‫‪ 6‬مناسك النووي ‪ ،391‬عمدة السالك ‪.105‬‬
‫ص ‪ ... -204-‬وف النكاح ‪ 1‬والصيد ‪ 2‬قولن‪ ،‬فإذا أتى بالثالث؛ فقد حل× له كل× شيء ‪.3‬‬
‫والنوع الثان‪ :‬من الحلل‪ :‬أن يرم بالج قبل أشهر الج‪ ،‬فإنه ينقلب عمرة‪ ،‬ويتحلل منه بعمل‬
‫العمرة ‪.4‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ي¿حرم بالج وي¿فسد حج©ه‪ ،‬فإنه يتممه على الفساد‪ ،‬ويقضي ‪.5‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يرم بالج ويفوته الج‪ ،‬فإنه يتمم الج إل أنه ل يقف بعرفة‪ ،‬وعليه القضاء ‪.6‬‬
‫والامس‪ :‬أن يشترط ف أول إحرامه‪ ،‬إن بدا له شغل تل×ل ‪ ،7‬فمت‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مراده عقد النكاح‪ ،‬ل الماع‪ ،‬إذ الماع ل يل× إل بالتحللي‪ ،‬قول واحدا‪ ،‬وأظهر القولي –‬
‫ف عقد النكاح عند الكثرين فيما دون الفرج – أن ذلك كالماع‪ ،‬ورج¨ح الشيازي وآخرون‪:‬‬
‫أن ذلك يل× بالتحلل الول‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،1/230‬اللية ‪ ،3/298‬الروضة ‪.3/104‬‬
‫‪ 2‬أظهر القولي‪ :‬أن الصيد يل بالتحلل الول‪.‬‬
‫الاوي ‪ ،4/189‬فتح العزيز ‪ ،7/385‬الروضة ‪.3/104‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،78‬السراج الوهاج ‪.165‬‬
‫‪ 4‬هذا أحد ثلثة أقوال‪ ،‬والثان – وهو أصحها ‪ :-‬أنه ينعقد عمرة مزئة عن عمرة السلم‪،‬‬
‫وهو قول الشافعي ف القدي‪ ،‬والثالث‪ :‬ينعقد إحرامه بما‪ ،‬فإن صرفه إل عمرة كان عمرة‬
‫صحيحة‪ ،‬وإل تلل بعمل عمرة ول ي¿حسب عمرة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،212 ،3/211‬فتح العزيز ‪ ،7/78‬الموع ‪ ،7/142‬مناسك النووي ‪-129‬‬
‫‪.130‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،1/215‬ناية التاج ‪.3/341‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،7/291‬الروضة ‪ ،3/182‬الغاية القصوى ‪ ،1/454‬كفاية الخيار ‪.1/143‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )تجل( باليم‪.‬‬
‫ص ‪ ... -205-‬بدا له ذلك المر ‪ 1‬تل×ل وإن كان قبل الوقوف ‪.2‬‬
‫والسادس‪ :‬أن يرم بالج‪ ،‬ث يص‪-‬ره العدو‪ ،‬فإنه يتحلل من إحرامه بمسة ‪ 3‬شرائط‪:‬‬

‫أحدها‪ :‬أن يعلم أنه إذا تل×ل تل×ص من العدو ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬أن ياف الفوت ‪.5‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون الصر عام‪ð‬ا ف أحد القولي ‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يكون قبل دخول مكة ‪.7‬‬
‫والامس‪ :‬أن ل يكون له إل طريق واحد ‪.8‬‬
‫وف هذه السائل الثلث قول آخر ‪.9‬‬
‫والصر الذي يبيح التحل×ل خسة ‪ :10‬حص‪±‬ر العدو‪ ،‬والوالدين‪ ،‬والغري‪ ،‬والسيد‪ ،‬والزوج‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬المر( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬على القول الصحيح‪.‬‬
‫شرح السنة ‪ ،7/288‬اللية ‪ ،3/305‬القرى ‪ ،585‬مغن التاج ‪.1/534‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )بمس(‪.‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪.4/346‬‬
‫‪ 5‬مناسك النووي ‪ ،547‬روض الطالب ‪.1/524‬‬
‫‪ 6‬وهو أظهرها‪ .‬الروضة ‪ ،3/175‬أسن الطالب ‪.1/524‬‬
‫‪ 7‬الشهور أن الشرط الول‪ ،‬والثان‪ ،‬والرابع ل اعتبار لا‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،1/234‬التنقيح ‪ /175‬ب‪ ،‬مغن التاج ‪.1/533‬‬
‫‪ 8‬التنبيه ‪ ،80‬اللية ‪.3/306‬‬
‫‪ 9‬انظر‪ :‬الصادر ف الاشية قبل الاضية‪.‬‬
‫‪ 10‬ترير التنقيح ‪ ،498-1/497‬هداية السالك ‪،1301 ،1298 ،1296 ،3/1281‬‬
‫‪.1305‬‬
‫ص ‪ ... -206-‬وهل يتحلل قبل أن ينحر‪ ،‬أو ينحر قبل أن يتحلل؟ فيه قولن ‪.1‬‬
‫وينحر هديه ‪ 2/‬وسائر الدماء اللزمة له حيث أحصر ‪.3‬‬
‫باب جزاء الصيد‬
‫الصيد نوعان‪ :‬صيد بر يل× للمحرم اصطياده ‪.4‬‬
‫وصيد بر‪ ،Í‬وهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬يل× للمحرم قتله‪.‬‬

‫والثان‪ :‬ل يل×‪.‬‬
‫فأما الذي يل للمحرم قتله فعلى ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬يلزمه الزاء‪ ،‬وهو ما يقتله لاعة عند الضرورة ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬ل يلزمه الزاء‪ ،‬وهو سبعة ‪ :6‬الي¨ة وما ف معناها‪ ،‬وال‪-‬د‪ª‬أ®ة‪ ،‬والغراب‪ ،‬والكلب العقور‪،‬‬
‫وكل× س‪ª‬ب¿ع عاد‪ ،Ï‬والصيد الصائل‪ ،‬والصيد الانع من الطريق‪.‬‬
‫وأما الذي ل يل للمحرم قتله فنوعان ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬النحر أول‪.‬‬
‫الاوي ‪ ،4/354‬كفاية الخيار ‪ ،1/144‬مغن التاج ‪.1/534‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (26‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،169‬مناسك النووي ‪ ،548‬أسن الطالب ‪.531 ،1/525‬‬
‫‪ 4‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،133-1/132‬الم ‪ ،2/199‬معال التنيل للبغوي ‪.3/100‬‬
‫‪ 5‬مناسك النووي ‪.207‬‬
‫‪ 6‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬شرح السنة ‪ ،268 ،7/267‬الروضة ‪.3/155‬‬
‫‪ 7‬التنبيه ‪ ،72‬عمدة السالك ‪.96‬‬
‫ص ‪ ... -207-‬أحدها‪ :‬ما ل يؤكل لمه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما يؤكل لمه‪.‬‬
‫فأما الذي ل يؤكل لمه فل جزاء فيه إل اثني‪ :‬اليبوع ‪ ،1‬وما تول×د ‪ 2‬من حلل وحرام ‪.3‬‬
‫وف اليبوع ‪ 4‬قول آخر ‪.5‬‬
‫لل‪è‬قة إن كان له مثل‪ ،‬أو قيمته إن ل يكن له‬
‫وأما ما يل ‪ 6‬أكله فيلزم الرم جزاء مثله من طريق ا ‪-‬‬
‫مثل على التخيي ‪ ،7‬كما وردت به الية ‪ ،8‬وسواء قتله ف الحرام أو ف الرم ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬نقل هذا البكري عن الصن¨ف ف كتابه‪ :‬الستغناء ف الفروق والستثناء ‪.2/593‬‬
‫‪ 2‬كمتولد بي حار وحشي وحار أهلي‪.‬‬
‫‪ 3‬الكناسك ‪ ،203‬أسن الطالب ‪.1/513‬‬
‫‪ 4‬وهو جواز أكله‪ ،‬وهو القول العتمد ف الذهب‪ ،‬وفيه ج‪ª‬ف‪è‬ر‪ª‬ة‪ ö‬إذا قتله ف الرم‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،9/11‬الق‪-‬رى لقاصد أم¨ القرى ‪ ،227‬كفاية الخيار ‪.2/142‬‬
‫‪) 5‬ف اليبوع قول آخر(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )وأما الذي ل يل(‪.‬‬
‫‪ 7‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،129 ،1/121‬الم ‪2/206‬ـ تفسي الاوردي ‪،68-2/67‬‬
‫أحكام القرآن للهراسي ‪ ،3/290‬معال التنيل للبغوي ‪3/97‬ـ كفاية الخيار ‪.1/144‬‬
‫‪ 8‬يشي إل قوله تعال ‪ } :‬ي‪ª‬ا أ®ي‪Æ‬ه‪ª‬ا ال¾ذ‪-‬ين‪ ª‬آم‪ª‬ن¿وا ل ت‪ª‬ق‪è‬ت¿ل‪æ‬وا الص©ي‪±‬د‪ ª‬و‪ª‬أ®ن‪±‬ت¿م‪ ±‬ح¿ر¿م‪ á‬و‪ª‬م‪ª‬ن‪ ±‬ق®ت‪ª‬ل®ه¿ م‪-‬ن‪æ ±‬كم‪ ±‬م¿ت‪ª‬ع‪ª‬م¬دا‪ä‬‬
‫ف®ج‪ª‬ز‪ª‬اء م‪-‬ث‪è‬ل‪ æ‬م‪ª‬ا ق®ت‪ª‬ل® م‪-‬ن‪ ª‬الن©ع‪ª‬م‪ -‬ي‪ª‬ح‪±‬ك‪æ‬م¿ ب‪-‬ه‪ -‬ذ®و‪ª‬ا ع‪ª‬د‪±‬ل‪ Ï‬م‪-‬ن‪±‬ك‪æ‬م‪ ±‬ه‪ª‬د‪±‬يا‪ ä‬ب‪ª‬ال‪-‬غ® ال‪è‬ك®ع‪±‬ب‪ª‬ة‪ -‬أ®و‪ ±‬ك®ف¾ار‪ª‬ة‪ ö‬ط®ع‪ª‬ام¿ م‪ª‬س‪ª‬اك‪-‬ي‪ ª‬أ®و‪±‬‬
‫ف و‪ª‬م‪ª‬ن‪ ±‬ع‪ª‬اد‪ ª‬ف®ي‪ª‬ن‪±‬ت‪ª‬ق‪-‬م¿ الل¾ه¿ م‪-‬ن‪±‬ه¿ و‪ª‬الل¾ه¿ ع‪ª‬ز‪-‬يز‪ á‬ذ‪æ‬و‬
‫ع‪ª‬د‪±‬ل‪ æ‬ذ®ل‪-‬ك‪ ª‬ص‪-‬ي‪ª‬اما‪ ä‬ل‪-‬ي‪ª‬ذ‪æ‬وق‪ ª‬و‪ª‬ب‪ª‬ال® أ®م‪±‬ر‪-‬ه‪ -‬ع‪ª‬ف®ا الل¾ه¿ ع‪ª‬م©ا س‪ª‬ل® ‪ª‬‬
‫ان‪±‬ت‪-‬ق®ام‪ {Ï‬الية )‪ (95‬من سورة الائدة‪.‬‬
‫‪ 9‬متصر الزن ‪ ،168‬فتح النان ‪.250‬‬
‫ص ‪ ... -208-‬وأما المام وما ف معناه ‪ 1‬ما يعب ‪ 2‬ويهدر ‪ 3‬ففيه شاة ‪ ،4‬وأما ما هو أكب‬
‫من المام مثل دجاج البش والكروان وما أشبههما ففيه قولن ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬شاة‪ ،‬والخر‪ :‬قيمته‪.‬‬
‫باب فساد الج وفواته وما ي¿كر‪ª‬ه فيه‬
‫ويقع فساد الج بالوطء قبل الحلل‪ ،‬وفيه بدنة ‪.6‬‬
‫ول تب البدنة ف الج إل ف شيئي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬هذا ‪.7‬‬
‫والثان‪ :‬إذا قتل نعامة ‪.8‬‬
‫فإن وطئ بعد الفساد‪ ،‬أو بعد الحلل الول فعلى قولي ‪:9‬‬
‫أحدها‪ :‬يلزمه بدنة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يلزمه شاة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كالقطاة والق‪æ‬مري‪.‬‬
‫‪ 2‬الع‪ª‬ب‪ :ª‬أن يشرب الاء دفعة واحدة من غي تنفس‪ .‬الزاهر ‪ ،277‬الصباح ‪.389‬‬
‫‪ 3‬الدير‪ :‬تغريد الطائر وترجيعه صوته ومواصلته ذلك‪ .‬الغن لبن باطيش ‪.1/276‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،216 ،2/214‬فتح الوهاب ‪.1/154‬‬
‫‪ 5‬والثان منهما قول الشافعي ف الديد‪.‬‬

‫الم ‪ ،2/216‬الاوي ‪ ،4/331‬اللية ‪.3/272‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪ ،73‬الوجيز ‪ ،1/126‬الناسك ‪.197‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،2/209‬القرى ‪.225‬‬
‫‪ 9‬أظهرها الثان‪ .‬الاوي ‪ ،4/219‬فتح العزيز ‪ ،7/472‬الروضة ‪.3/139‬‬
‫ص ‪ ... -209-‬وأما فوات الج فإنه يفوت بفوات الوقوف ‪ ،1‬وهو ما بعد الزوال من يوم‬
‫عرفة إل فجر يوم النحر ‪ ،2‬فإذا فاته تلل وأراق دم‪ô‬ا ‪.3‬‬
‫وي¿كر‪ª‬ه ف الج الدال‪ ،‬والصوم يوم عرفة‪ ،‬والنظر بشهوة ‪.4‬‬
‫باب الص¨رورة ‪5‬‬
‫ول يوز أن يج أحد على أحد‪ ،‬ول أن يعتمر عنه إل بعد أن يكون قد أد¨ى عن نفسه حجة‬
‫السلم‪ ،‬وعمرة السلم‪ ،‬وكذلك إذا كان عليه حج نذر فإنه يقع على نذره ‪.6‬‬
‫وكذلك إن حج أو اعتمر نفل وقع عن فرضه ‪ ،7‬إل ف مسألتي‪:‬‬
‫إحداها‪ :‬من فاته الج تل×ل بعمرة‪ ،‬ول تزئ عن عمرة السلم ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/233‬شرح السنة ‪ ،7/291‬الناسك ‪.314‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪ ،‬والتذكرة ‪.83‬‬
‫‪ 4‬تفسي الاوردي ‪ ،1/259‬معال التنيل للبغوي ‪ ،227-1/226‬شرح السنة ‪،6/346‬‬
‫مناسك النووي ‪ ،326 ،319‬القرى ‪.405 ،186‬‬
‫‪ 5‬الص©رورة‪ :‬الذي ل يج‪ ،‬يقال‪ :‬رجل صرورة وامرأة صرورة‪ :‬إذا ل يجا‪ ،‬وت¿كر‪ª‬ه التسمية بذلك‬
‫لن ل يج‪ ،‬وذلك لنه من ألفاظ الاهلية‪ ،‬لكن قال النووي‪ " :‬ف هذا نظر"‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الزاهر ‪ ،275‬تذيب الساء واللغات ‪ ،3/174‬الموع ‪.7/119‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،2/134‬الاوي ‪ ،22-4/21‬معال السنن ‪ ،1/146‬شرح السنة ‪ ،32 ،7/31‬الموع‬
‫‪ ،7/118‬مناسك النووي ‪ ،119-118‬القرى ‪.88-87‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪ ،‬التنبيه ‪ ،70‬الروضة ‪ ،3/34‬مزيد النعمة ‪.259‬‬
‫‪ 8‬شرح السنة ‪ ،7/291‬الروضة ‪.3/182‬‬

‫ص ‪ ... -210-‬والثانية‪ :‬أن يرم‪ ،‬ونسي باذا أحرم يتحرى ف أحد القولي ‪ ،1‬وف القول‬
‫الثان‪ :‬هو قارن‪ ،‬ويزئه الج عن حجة السلم ‪ ،2‬ول تزئ العمرة عن عمرة السلم ‪.3‬‬
‫باب تصيص الرم ‪4‬‬
‫ويتعلق بالرم اثنا عشر حكما ‪ :5‬تري الصطياد‪ ،‬وقطع الشجر‪ ،‬ول يوز نر الدي إل فيه‪،‬‬
‫ولو نذر الشي إليه لزمه ‪ ،6‬ول يدخله إل بإحرام‪ ،‬ول يتحلل إل فيه إل أن يكون م¿حص‪ª‬را‪ ،‬ولو‬
‫قتل فيه غ‪æ‬ل×ظ®ت الدية عليه ‪ ،7‬ولو التقط فيه ل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وهو قول الشافعي ف القدي‪ .‬الاوي ‪ ،4/85‬الموع ‪.7/233‬‬
‫‪ 2‬وهو القول الديد‪ .‬متصر الزن ‪ ،162‬الاوي ‪ ،4/86‬اللية ‪ ،3/238‬الروضة ‪،3/62‬‬
‫هداية السالك ‪.552-2/551‬‬
‫‪ 3‬هذا أصح الوجهي على القول بأن× إدخال العمرة على الج ل يوز‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬أنا تزئه‪،‬‬
‫أما القول بواز إدخال العمرة على الج فإنا تزئه عن عمرة السلم‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪،‬‬
‫وفتح العزيز ‪.7/225‬‬
‫‪ 4‬ال‪ø‬و‪±‬ل أن ي¿قال‪ :‬خصائص الرم‪.‬‬
‫‪ 5‬الحكام السلطانية ‪ ،167-166‬شرح السنة ‪ ،299 ،298 ،7/297‬تذيب الساء‬
‫‪ ،84-3/83‬مناسك النووي ‪ ،463 ،462 ،461‬الشباه لبن الوكيل ‪،291 ،1/290‬‬
‫‪ ،292‬إعلم الساجد ‪ ،177 ،175 ،173 ،167 ،155 ،154 ،152‬الشباه للسيوطي‬
‫‪.420‬‬
‫‪ 6‬على الذهب‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪.3/322‬‬
‫‪ 7‬الروضة ‪9/25‬‬
‫ص ‪ ... -211-‬يلكه ‪ ،1‬ول يدخله مشرك‪ ،‬ول ي¿دفن فيه مشرك‪ ،‬ول ي¿حر‪-‬م فيه بالعمرة‪ ،‬ول‬
‫يتمتع حاضروه فيجب عليهم الدم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا أصح قول الشافعي‪ ،‬والثان‪ :‬أنا كلقطة سائر البلدان‪ ،‬وستأت السألة – إن شاء ال – ف‬
‫باب اللقطة‪ ،‬ص ‪.282‬‬
‫وانظر‪ :‬شرح السنة ‪ ،7/299‬الروضة ‪ ،5/142‬إعلم الساجد ‪.152‬‬

‫ص ‪ ... -212-‬كتاب البيوع‬
‫العقود ضربان ‪ :2/ 1‬عق‪è‬د ينفرد به العاقد‪ ،‬وعقد لبد¨ فيه من التعاقدين‪.‬‬
‫أما الذي ينفرد به العاقد ‪ 3‬فثمانية ‪:4‬‬
‫عقد النذر‪ ،‬وعقد اليمي‪ ،‬وعقد الطلق ‪ ،5‬وعقد العتاق‪ ،‬وعقد العد¨ة ‪ ،6‬وعقد الصلة إل‬
‫المعة‪ ،‬وعقد الج‪ ،‬وعقد العمرة‪.‬‬
‫وأما الذي لبد¨ فيه من متعاقدين فعلى ثلثة أضرب‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬جائز من الوجهي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬جائز من وجه لزم من وجه ‪.7‬‬
‫والثالث‪ :‬لزم من الوجهي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النثور ‪.2/397‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (27‬من )أ(‪.‬‬
‫‪) 3‬العاقد( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬النثور ‪ ،2/398‬الرشاد ‪ ،1/686‬متصر قواعد الزركشي ‪.550-549‬‬
‫‪ 5‬ف ع¨ الطلق‪ ،‬والعتاق‪ ،‬والعدة من العقود تساهل‪ ،‬وذلك أن الطلق والعتق حل× ل عقد‪،‬‬
‫والعدة ل توصف بواحد منهما؛ لنا تربص الرأة مدة لباءة الرحم‪ ،‬والتربص ليس من العقود‬
‫ول من اللول‪.‬‬
‫وانظر توضيح ذلك ف حاشية الشرقاوي ‪ ،2/4‬وفيه توجيه لعدها من العقود‪.‬‬
‫‪)6‬وعقد العدة(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪) 7‬من وجه(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -213-‬فأما الذي هو جائز من الوجهي فسبعة ‪ :1‬الشركة‪ ،‬والوكالة‪ ،‬والضاربة ‪،2/‬‬
‫والوديعة‪ ،‬والعارية‪ ،‬والسابقة ‪ ،3‬وال‪æ‬عالة‪.‬‬
‫وأما الذي هو جائز من وجه لزم من وجه فخمسة ‪ :4‬الرهن‪ ،‬والضمان‪ ،‬والكتابة‪ ،‬والزية‪،‬‬
‫والمامة‪.‬‬
‫وأما الذي هو لزم من الوجهي فتسعة ‪ :5‬النكاح ‪ ،6‬وال‪æ‬لع‪ ،‬والجارة‪ ،‬والساقاة‪ ،‬والزارعة‪،‬‬
‫والوصية‪ ،‬والوالة‪ ،‬والص‪Æ‬لح‪ ،‬والبيع‪.‬‬
‫فأما البيع فعلى أربعة أضرب ‪:7‬‬

‫أحدها‪ :‬بيع صحيح‪ ،‬قول واحدا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬بيع فاسد‪ ،‬قول واحدا‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بيع هل هو صحيح أو فاسد؟ على قولي‪:‬‬
‫والرابع‪ :‬بيع مكروه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،5/29‬الروضة ‪ ،3/433‬الموع ‪ ،9/175‬النثور ‪ ،2/398‬الشباه للسيوطي‬
‫‪.275‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (12‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الظهر أ‪،‬ها عقد لزم‪ .‬وانظر‪ :‬النهاج ‪.143‬‬
‫‪ 4‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،1/375‬الموع الصفحة السابقة‪ ،‬متصر قواعد الزركشي ‪،551‬‬
‫الشباه للسيوطي ‪.276‬‬
‫‪ 5‬الشباه لبن الوكيل‪ ،‬والنثور‪ ،‬ومتصر قواعد الزركشي‪ ،‬وأشباه السيوطي‪ .‬الصفحات‬
‫السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬النكاح لزم من جهة الرأة‪ ،‬وف الزوج وجهان‪ :‬أحدها‪ :‬جاز لقدرته على الطلق‪،‬‬
‫وأصحهما‪ :‬أنه لزم كالبيع‪ .‬وانظر‪ :‬الموع ‪ ،9/178‬النثور ‪ ،2/399‬متصر قواعد الزركشي‬
‫‪.552‬‬
‫‪ 7‬سيأت – إن شاء ال – الكلم عليها مفصلة فيما بعد‪.‬‬
‫ص ‪ ... -214-‬فأما البيع الصحيح فسبعة أنواع ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬بيع العيان‪.‬‬
‫والثان‪ :‬بيع الصفات ‪.2‬‬
‫والثالث‪ :‬الص¨رف‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬الرابة‪.‬‬
‫والامس‪ :‬شراء ما باع‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬بيع اليار‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬بيع اليوان باليوان‪.‬‬
‫وأما الذي هو فاسد فعشرون نوعا ‪ :3‬بيع ما ل يقبض‪ ،‬وبيع ما ل يقدر على تسليمه‪ ،‬وبيع مع‬
‫شرط‪ ،‬وبيع اللمسة‪ ،‬والنابذة‪ ،‬وبيع النطة ف سبلها‪ ،‬وبيع ما ل يلك‪ ،‬والربا‪ ،‬وبيع اللحم‬

‫باليوان‪ ،‬وبيع الصاة‪ ،‬وبيع الاء منفردا‪ ،‬وبيع الثمار قبل التأبي بشرط التبقية‪ ،‬وبيع الرطب‬
‫بالتمر‪ ،‬وبيع الكلب والنير‪ ،‬وبيع عسب الفحل‪ ،‬وبيع العمى وبيع الغرر‪ ،‬وبيع اللقيح‪،‬‬
‫والضامي‪ ،‬وبيع حبل البلة ‪.4‬‬
‫وأما الذي هو على قولي فاثنا عشر نوعا‪ :‬بيع خيار الرؤية‪ ،‬وبيع تفريق الصفقة‪ ،‬وبيع الوقوف‪،‬‬
‫وبيع العبد السلم من الكافر‪ ،‬وبيع العرايا ف خسة أوسق‪ ،‬والمع بي بيع وعقد آخر‪ ،‬والبيع‬
‫بشرط الباءة‪ ،‬والبيع بشرط العتق‪ ،‬وشراء العمى ‪ ،5‬واشتراط الرهن مهول‪ ،‬واشتراط الولء‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سيأت الكلم عليها فيما بعد إن شاء ال تعال مفص¨لة‪.‬‬
‫‪ 2‬ذكره فيما بعد بعنوان‪ :‬باب الس¨لم ص )‪.(216‬‬
‫‪ 3‬هي كما ذكرنا عشرون نوعا‪ ،‬حيث – عند التفصيل – ذكر اللمسة والنابذة ف باب واحد‪،‬‬
‫واللقيح والضامي ف باب واحد أيضا‪.‬‬
‫‪ 4‬اختلفت النسختان ف تقدي بعض هذه النواع على بعض إل أن الضمون واحد‪.‬‬
‫‪ 5‬ذكر شراء العمى ضمن باب بيع العمى ص ‪.232‬‬
‫ص ‪ ... -215-‬وأن يبيع عبدين بثمن واحد على أنه باليار ف أحدها‪.‬‬
‫وأما الذي هو مكروه فتسعة‪ :‬تلق×ي الركبان‪ ،‬والن¨ج‪ª‬ش‪ ،‬وأن يبيع على بيع أخيه‪ ،‬وبيع الصراة‪،‬‬
‫وبيع العنب من يعصر ‪ 1‬المر‪ ،‬والسيف من يقتل السلمي ظلما‪ ،‬وبيع الشب من يتخذ‬
‫اللهي‪ ،‬وبيع العربان ‪ ،2‬وبيع التدليس‪.‬‬
‫باب بيع العيان‬
‫ويوز بيع كل عي ملوكة ‪ ،3‬إل ف خسة أشياء‪:‬‬
‫رقبة الكاتب وفيه قول آخر ‪.4‬‬
‫وبيع أم¨ الولد ‪.5‬‬
‫وبيع ما ل يقدر على تسليمه ‪.6‬‬
‫وبيع الوقف ‪.7‬‬
‫وبيع لوم الضاحي الواجبة ‪.8‬‬
‫وف زوال اللك بالبيع ‪ 9‬بشرط اليار ثلثة أقاويل ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬ف )أ( )يعصره(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )العرايا(‪.‬‬
‫‪ 3‬كفاية الخيار ‪.1/149‬‬
‫‪ 4‬لصحهما‪ :‬الول‪ .‬شرح السنة ‪ ،8/152‬التنبيه ‪.88‬‬
‫‪ 5‬الموع ‪.9/242‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪.1/263‬‬
‫‪ 7‬التنبيه ‪.88‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،2/245‬الشباه لبن السبكي ‪.1/237‬‬
‫‪ 9‬أي‪ :‬زوال ملك البائع عن البيع‪.‬‬
‫‪ 10‬انظر‪ :‬الاوي ‪ ،5/47‬اللية ‪ ،37-4/36‬الموع ‪.9/213‬‬
‫ص ‪ ... -216-‬أحدها‪ :‬يزول اللك ‪ 1‬بنفس العقد‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يزول اللك بالتفرق ‪.2‬‬
‫والثالث‪ :‬يزول بما جيعا‪.‬‬
‫باب الس©ل®م‬
‫ول يوز ‪ 3‬الس¨ل®م إل ف خسة أشياء ‪ :4‬الكيل‪ ،‬والوزون‪ ،‬والعدود‪ ،‬والذروع‪ ،‬واليوان‪ ،‬ول‬
‫يوز حت يتمع فيه سبعة شرائط‪:‬‬
‫قبض رأس الال قبل التفر‪Æ‬ق ‪ ،5‬وأن يكون السلم‪ ª‬فيه موصوفا ‪ 6/‬بصفة معلومة ‪ ،7‬وأن يكون‬
‫مأمون النقطاع وقت الوجوب ‪ ،8‬وأن ي¿بي¬نا موضع التسليم إن كان لمه مؤنة ‪ 9‬وأن يبي¬نا هل‬
‫هو حال أم مؤجل ‪10‬؟‪ ،‬وأن يقول ف ذلك‪ :‬جي¨دا أو رديئا ‪ ،11‬فإن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬اللك( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )يزول بالتفريق(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )ول يزول(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،3/129‬التنبيه ‪ ،97‬فتح النان ‪.265‬‬
‫‪ 5‬الغاية القصوى ‪ ،1/497‬فتح النان ‪.264‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (28‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الاوي ‪ ،5/398‬التذكرة ‪.90-89‬‬

‫‪ 8‬الروضة ‪ ،4/11‬عمدة السالك ‪.119‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،3/103‬اللية ‪.377-4/376‬‬
‫‪ 10‬الاوي ‪ ،5/395‬الغاية القصوى ‪.1/493‬‬
‫‪ 11‬وهو ظاهر النص – كما قال الرافعي – وصحح عدم اشتراط ذكر الودة والرداءة‪ ،‬ووافقه‬
‫النووي‪ .‬وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،9/321‬الروضة ‪.4/28‬‬
‫ص ‪ ... -217-‬قال ‪ :1‬أجود ما يكون ل يز ‪ ،2‬وإن قال ‪ :3‬أردأ ما يكون فعلى قولي ‪،4‬‬
‫وأن ي¿بي¬نا القدار‪ ،‬وهو ستة أشياء ‪ :5‬الكيل‪ ،‬والوزن‪ ،‬والذ×ر‪±‬ع‪ ،‬والعد¨‪ ،‬والس¬ن‪ ،‬والسنون ‪.6‬‬
‫باب الص¨رف‬
‫والص¨رف على ثلثة أنواع ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬بيع الذهب بالذهب‪.‬‬
‫والثان‪ :‬بيع الفضة بالفضة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بيع الذهب بالفضة ‪.8‬‬
‫وي¿عتب فيه ثلثة شرائط ‪:9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬فإن قال‪ ...‬ل يز(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬التنبيه ‪ ،97‬فتح العزيز ‪.9/321‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )وإن قال رديئا(‪.‬‬
‫‪ 4‬أصحهما‪ :‬الواز إن شرطا رداءة النوع‪ ،‬وإن شرطا رداءة العيب والصفة ل يوز‪.‬‬
‫التنبيه‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الغاية القصوى ‪ ،1/496‬الروضة ‪.4/28‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،103 ،3/102‬الاوي ‪ ،5/396‬الروضة ‪ ،4/14‬الغاية القصوى ‪،496-1/495‬‬
‫عمدة السالك ‪ ،119‬غاية البيان ‪ ،192‬فتح النان ‪.266‬‬
‫‪ 6‬مراده‪ :‬بيان اشتراط الق‪-‬د‪ª‬م والداثة ف البوب والتمر والزبيب ونوها‪ ،‬خلفا للمام النووي‬
‫وغيه ف الرطب‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،4/23‬النوار ‪ ،1/262‬تفة الطلب ‪.2/26‬‬
‫‪ 7‬الغاية والتقريب ‪ ،29‬السراج الوهاج ‪.177‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( قد¨م هذا على الذي قبله‪.‬‬
‫‪ 9‬شرح السنة ‪ ،8/59‬الغاية القصوى ‪ ،1/465‬التذكرة ‪ ،87‬كفاية الخيار ‪.153-1/152‬‬

‫ص ‪ ... -218-‬أحدها‪ :‬التقابض قبل التفرق‪.‬‬
‫والثان‪ :‬التماثل ف النس الواحد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكونا من نوع واحد‪ ،‬ف النس الواحد‪.‬‬
‫فإن راطل ‪ 1‬مائت دينار وسط‪ ،‬بائة دينار مرواني¨ة ‪ 2‬ومائة دينار رديء ل يز ‪.3‬‬
‫باب الرابة‬
‫والرابة جائزة ‪ ،4‬مثل‪ :‬أن يبيع على العشرة ‪ 5‬واحد ‪.6‬‬
‫فإن باع مرابة ث قال‪" :‬أخطأت واشتريتها بأكثر" ل ي¿قبل قوله ‪.7‬‬
‫وإن قال‪" :‬اشتريتها بأقل" ق‪æ‬ب‪-‬ل قوله‪ ،‬وح¿ط× الربح والزيادة من الثمن ‪.8‬‬
‫باب شراء ما باع‬
‫وإذا باع سلعة وتفر¨قا كان له أن يشتريها بثل ذلك الثمن‪ ،‬وأقل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬راطل‪ :‬وازن‪ ،‬أو باع‪ .‬الزاهر ‪.282‬‬
‫‪ 2‬مراده‪ :‬جيدة‪ ،‬وهي الدناني الت كانت متداولة منسوبة إل مروان‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا أحد المثلة للقاعدة الشهورة‪ ،‬العروفة ب )مد‪ Æ‬ع‪ª‬ج‪±‬و‪ª‬ة(‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،3/35‬متصر الزن ‪ ،175‬الوجيز ‪ ،1/137‬الروضة ‪.3/384‬‬
‫‪ 4‬مغن التاج ‪.2/77‬‬
‫‪ 5‬أي‪ :‬ربح كل عشرة دراهم درهم واحد‪.‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪.182‬‬
‫‪ 7‬الصدر السابق‪ ،‬والهذب ‪.1/290‬‬
‫‪ 8‬الاوي ‪.5/283‬‬
‫ص ‪ ... -219-‬وأكثر‪ ،‬بنقد وبأجل‪ ،‬وبعوض‪ ،‬وسواء باعه حال أو مؤجل ‪.1‬‬
‫باب بيع اليار‬
‫اليارات الت لا مدخل ف البيوع أحد عشر ‪ :3 2‬خيار الشرع وهو خيار اللس‪ ،‬وخيار‬
‫الشرط وهو خيار الثلثة أيام أو أقل فإن زاد على ذلك بطل العقد ‪ ،4‬وخيار الرؤية ونذكره ف‬
‫بابه إن شاء ال تعال ‪ ،5‬وخيار التخيي وهو‪ :‬أن يي¬ر أحد صاحب‪ª‬ه ‪ ،6‬وخيار تلق‪à‬ي الركبان‪،‬‬
‫وخيار العيب ونذكره ف بابه ‪ ،7‬وخيار العجز عن الثمن‪ ،‬وخيار تفريق الصفقة ‪ ،8‬وخيار‬
‫المتناع عن الثمن‪ ،‬وخيار المتناع عن العتق‪ ،‬وخيار عدم الرفة الشروطة ‪9‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر الزن ‪ ،183‬الاوي ‪ ،5/287‬الهذب ‪.1/288‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )عشرة(‪.‬‬
‫‪ 3‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،1/347‬ولبن السبكي ‪ ،1/252‬النثور ‪،147-2/146‬‬
‫متصر قواعد العلئي ‪ ،2/280‬الرشاد ‪ ،2/153‬النوار ‪ ،1/224‬الشباه للسيوطي ‪-454‬‬
‫‪ ،455‬متصر قواعد الزركشي ‪ ،332‬تفة الطلب ‪ ،2/40‬حاشية المل ‪.3/102‬‬
‫‪ 4‬شرح السنة ‪ ،8/48‬كفاية الخيار ‪.1/155‬‬
‫‪ 5‬انظر‪ :‬ص ‪.233‬‬
‫‪ 6‬قال ف التنقيح ‪ /180‬أ‪ :‬تيي أحدها ل يثبت خيارا‪.‬‬
‫‪ 7‬أسقط هذا من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬انظر أمثلة‪ :‬تفريق الصفقة ص ‪.234‬‬
‫‪ 9‬ال‪ø‬و‪±‬ل التعبي ب‪ :‬خيار فقد الوصف الشروط‪ ،‬فهو أعم من الرفة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التنقيح ‪ /180‬أ‪ ،‬وتفة الطلب ‪.46-2/45‬‬
‫ص ‪ ... -220-‬باب بيع اليوان باليوان‬
‫ويوز بيع اليوان باليوان نقدا أن نسيئة إذا كان موصوفا‪ ،‬سواء كان من جنسه أو من غي‬
‫جنسه ‪.1‬‬
‫باب بيع ما ل يقبض‬
‫روى نافع عن ابن عمر – رضي ال عنهما – أن النب – صلى ال عليه وسلم – قال‪" :‬من ابتاع‬
‫طعاما فل يبيعه ‪ 2‬حت يستوفيه"‪.3‬‬
‫قال ابن عباس – رضي ال عنهما – برأيه ‪" :4‬ول أحسب كل× شيء إل مثله"‪.5‬‬
‫ول يوز بيع شيء ل يقبض ‪ ،6‬إل ف عشرة مواضع ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،3/37‬معال السنن ‪ ،3/75‬شرح السنة ‪ ،8/74‬الموع ‪.402 ،9/401‬‬
‫‪ 2‬كذا ف النسختي وهي الوافقة لا ف صحيح البخاري‪ ،‬وف صحيح مسلم‪" :‬فل يبيعه"‪.‬‬
‫‪ 3‬أخرجه البخاري ف صحيحه ‪ /‬كتاب البيوع ‪ /‬باب بيع الطعام قبل أن يقبض ‪ ،2/16‬ومسلم‬
‫ف صحيحه ‪ /‬كتاب البيوع ‪ /‬باب بطلن بيع البيع قبل القبض ‪ ،3/1159‬رقم )‪) (29‬‬

‫‪.(1525‬‬
‫‪ 4‬قال الافظ – رحه ال تعال – ف الفتح ‪" :4/349‬وهذا من تفق×ه ابن عباس رضي ال‬
‫عنهما"‪.‬‬
‫‪ 5‬أخرجه البخاري ومسلم‪ .‬الصفحات والجزاء السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،8/107‬شرح صحيح مسلم ‪ ،10/169‬الموع ‪ ،9/271‬طرح التثريب‬
‫‪ ،6/113‬فتح الباري ‪.350-4/349‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،3/71‬الاوي ‪ ،234 ،5/229‬فتح العزيز ‪ ،423-8/422‬الروضة ‪،511-3/509‬‬
‫الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،2/332‬تفة الطلب ‪.51-2/50‬‬
‫ص ‪ ... -221-‬الوصية ‪ ،1‬والياث ‪ ،2‬ور‪ª‬ز‪±‬ق السلطان ‪ ،3‬والغنيمة ‪ ،4‬والوقف ‪ ،5‬والبة إذا‬
‫است¿رج‪-‬عت ‪ ،6‬والصيد الثب‪ª‬ت ‪ ،7‬والس¨لم ‪ ،8‬والجارة‪ ،‬وأن يبيعه من بائعه على أحد الوجهي ‪.9‬‬
‫باب بيع ما ل يقد على تسليمه‬
‫ول يوز بيع شيء ل يقدر على تسليمه حال العقد‪ ،‬مثل‪ :‬الطي ف الواء‪ ،‬والسمك ف الاء‪،‬‬
‫والصيد ف الفضاء ‪ ،10‬إل ف خسة أشياء ‪:11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي الشيء الوصى به‪ ،‬فلو أوصى بشيء لشخص ومات‪ ،‬وق®ب‪--‬له الوصى له صح أن يبيعه قبل‬
‫قبضه‪.‬‬
‫‪2‬أي‪ :‬الوروث‪ :‬فيجوز للوارث بيعه قبل قبضه بشرط أن يكون للموروث التصرف فيه‪.‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬عطاء السلطان للناس‪.‬‬
‫‪ 4‬وذلك بعد قسمتها أو اختيار تل×كها‪.‬‬
‫‪ 5‬أي‪ :‬ري‪±‬ع الوقوف‪ ،‬فلو كان الوقوف عقارا وله ناظر أو مستأجر‪ ،‬فللموقوف عليه بيع حص¨ته‬
‫من الجرة قبل قبضها من الناظر أو الستأجر‪.‬‬
‫‪ 6‬أي استرجعها الصل من الوهوب له وهو الفرع‪.‬‬
‫‪ 7‬فإذا أثبت صيدا بالرمي‪ ،‬أو وقع ف شبكة فله بيعه وإن ل يأخذه‪.‬‬
‫‪ 8‬انظر‪ :‬حاشية الشرقاوي ‪ ،51-2/50‬ف هذا‪ ،‬وف الواشي السبع الاضية‪ ،‬والروضة‪.‬‬
‫الصفحات السابقة‪.‬‬
‫‪ 9‬انظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،8/420‬الروضة ‪ ،3/507‬متصر قواعد العلئي ‪.1/255‬‬

‫‪ 10‬شرح السنة ‪ ،8/141‬اللية ‪ ،83-4/82‬عمدة السالك ‪.113‬‬
‫‪ 11‬التنقيح ‪ /180‬ب‪ ،‬تفة الطلب ‪.2/52‬‬
‫ص ‪ ... -222-‬أحدها‪ :‬منافع ‪ 1/‬الجارة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬الشيء الوصوف بالس¨ل®م‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون طعاما كثيا ل يكن كيله إل ف زمان طويل‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يغصب عبد‪ ª‬إنسان‪ ،‬أو ي‪ª‬ه‪±‬ر‪ª‬ب‪ ª‬إليه‪ ،‬جاز بيعه منه ‪.2‬‬
‫والامس‪ :‬أن يبيع عبدا أو دارا ببلدة أخرى‪.‬‬
‫باب بيع حبل البلة‬
‫ول يوز ‪ 3‬بيع حبل البلة ‪ ،4‬وهو على نوعي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬بيع يتبايعه أهل الاهلية‪ ،‬كان الرجل يبتاع ال®زور إل أن تنتج الناقة‪ ،‬ث تنتج الت ف‬
‫بطنها‪.‬‬
‫النوع الثان‪ :‬أن يبيع بثمن مؤج©ل إل أن تنتج الناقة ث تنتج الت ف بطنها‪.‬‬
‫باب بيع الضامي واللقيح‬
‫ول يوز بيع الضامي واللقيح ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (29‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬على أصح الوجهي‪.‬‬
‫الموع ‪ ،9/285‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/237‬فتح النان ‪.254‬‬
‫‪) 3‬ول يوز بيع حبل البلة(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،89‬الوجيز ‪ ،1/138‬الغاية القصوى ‪.1/469‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،5/338‬شرح السنة ‪ ،8/137‬الزاهر ‪ ،287‬شرح صحيح مسلم‬
‫‪ ،10/158‬تذيب الساء ‪.62-3/61‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،3/37‬الروضة ‪.3/396‬‬
‫ص ‪ ... -223-‬قال الشافعي – رضي ال عنه ‪ – 1‬الضامي‪ :‬ما ف أصلب الفحول‪،‬‬
‫واللقيح‪ :‬ما ف بطون الناث‪.‬‬
‫وقال غيه ‪ :2‬الضامي‪ :‬ما ف بطون الناث‪ ،‬واللقيح‪ :‬ما ف أصلب الفحول‪.‬‬

‫قال الشاعر ‪:3‬‬
‫إن الضامي الت ف الص‪Æ‬لب‬
‫ماء الفحول ف البطون الدب‬
‫وقال التنب ‪:4‬‬
‫من¨ي‪±‬ت‪ª‬ن ‪ 5‬ملقحا ف الب‪±‬ط‪æ‬ن ‪ ...‬تنتج ما يلقح بعد أزمن‬
‫باب البيع مع الشرط‬
‫ول يوز يبع يدخله شرط ‪ 6‬إل ستة عشر ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬قوله ف‪ :‬الاوي ‪ ،5/340‬وانظر الزاهر ‪ ،288‬تذيب الساء ‪،3/2/128 ،3/1/184‬‬
‫القاموس ‪.1/256‬‬
‫‪ 2‬هو سعيد بن السيب رحه ال‪ ،‬رواه عنه مالك ف الوطأ ‪ ،351‬رقم )‪ ،(1351‬ونقله البغوي‬
‫ف شرح السنة ‪.8/137‬‬
‫‪ 3‬البيت ف الصادر التالية غي منسوب لحد‪ :‬حلية الفقهاء ‪ ،136‬الزاهر ‪ ،288‬الاوي‬
‫‪ ،5/340‬اللسان ‪.2/580‬‬
‫‪ 4‬ل أقف عليه ف ديوانه الطبوع بعد¨ة شروح‪ ،‬وهو ف الاوي‪ ،‬واللسان‪ .‬الصفحات السابقة غي‬
‫م‪ª‬ع‪±‬ز¿و‪ Í‬لحد‪.‬‬
‫‪) 5‬من©يت‪ª‬ن( ليست ف النسختي‪ ،‬وأضفتها من الاوي‪ ،‬واللسان‪.‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،5/312‬التنبيه ‪.90‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪ ،1/268‬الروضة ‪ ،406 ،404 ،403 ،3/400‬الموع ‪ ،375 ،9/364‬الشباه‬
‫والنظائر لبن السبكي ‪ ،1/272‬النثور ‪ ،2/240‬متصر قواعد العلئي ‪ ،1/274‬التنقيح ‪/180‬‬
‫ب‪ ،‬الشباه للسيوطي ‪.453‬‬
‫ص ‪ ... -224-‬أن يبيع بشرط الرهن‪ ،‬أو الميل ‪ ،1‬أو الشهاد‪ ،‬أو اليار ‪ ،2‬أو الجل‪ ،‬أو‬
‫العتق ‪ 3‬ف أحد القولي ‪ ،4‬أو الولء مع العتق ف أحد القولي ‪ ،5‬أو التبي من العيوب‪ .‬أو‬
‫بشرط نقل البيع من مكان البائع‪ ،‬أو بشرط قطع الثمار ‪ ،6‬أو بشرط تبقية الثمار بعد البار‪ ،‬أو‬
‫بشرط أن يعمل فيه البائع عمل معلوما ف أحد القولي ‪ ،7‬أو بشرط الرد¨ بالعيب‪ ،‬أو بشرط أن‬
‫ل يسل×مه البيع‪ ª‬حت يستوف الثمن‪ ،‬أو بشرط خيار الرؤية‪ ،‬أو بشرط أن العبد مترف ‪.8‬‬
‫باب بيع النابذة واللمسة‬

‫"نى رسول ال – صلى ال عليه وسلم – عن النابذة واللمسة"‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هو الكفيل‪ .‬الزاهر ‪,297 ،286‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )أو الخيار(‪.‬‬
‫‪ 3‬بأن يعتقه الشتري‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا أصح ثلثة أقوال‪ ،‬والثان‪ :‬يصح البيع ويبطل الشرط‪ ،‬والثالث‪ :‬يبطل الشرط والبيع‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،315-5/314‬الموع ‪.9/364‬‬
‫‪ 5‬الذهب بطلن البيع‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،4/128‬الروضة ‪.3/403‬‬
‫‪ 6‬مغن التاج ‪.2/89‬‬
‫‪ 7‬والصح منها خلف هذا‪ ،‬التنقيح ‪ /180‬ب‪.‬‬
‫‪ 8‬كأن يكون كاتبا أو نو ذلك‪ ،‬وقد عب¨ر عنه النووي – رحه ال – بقوله‪" :‬ولو شرط وصفا‬
‫ي¿قص‪ª‬د¿ لكون العبد كاتبا‪ ،‬أو الدابة حامل أو لبونا صح"‪ .‬وانظر‪ :‬النهاج ‪ ،46‬ومغن التاج‬
‫‪.2/34‬‬
‫‪ 9‬روى البخاري ومسلم بإسناديهما عن أب هريرة – رضي ال عنه – أن رسول ال – صلى ال‬
‫عليه وسلم – نى عن اللمسة والنابذة‪ .‬صحيح البخاري ‪ /‬كتاب البيةع ‪ /‬باب بيع النابذة ‪/‬‬
‫‪ ،2/17‬وصحح مسلم ‪ /‬كتاب البيوع ‪ /‬باب إبطال اللمسة والنابذة ‪ ،3/1151‬رقم )‬
‫‪.(1511‬‬
‫ص ‪ ... -225-‬قال الشافعي ‪ – 1‬رضي ال عنه –‪ " :‬اللمسة ‪ 2‬أن يأت الرجل بثوبه ‪ 3‬مطوي¨ا‬
‫‪ 4/‬فيلمسه ‪ 5‬الشتري‪ ،‬أو ف ظلمة فيقول رب¨ الثوب‪ :‬أبيعك ‪ 6‬هذا على أنه وجب البيع‬
‫فنظرك إليه اللمس ول خيار لك إذا نظرت إل جوفه‪ ،‬وطوله‪ ،‬وعرضه"‪.‬‬
‫والنابذة أن يقول ‪" :7‬أنبذ إليك ثوب‪ ،‬وتنبذ إل ثوبك على أن كل واحد منهما بالخر‪ ،‬ول خيار‬
‫لنا فيه ‪ 8‬إذا عرفنا الطول والعرض"‪ ،‬وكذلك إذا قال‪" :‬أنبذه إليك بثمن معلوم"‪.9‬‬
‫باب بيع النطة ف سنبلها‬
‫وبيع النطة ف سنبلها ‪ 10‬على ضربي ‪:11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬قول الشافعي ف‪ :‬متصر الزن ‪.186‬‬

‫‪ 2‬ف )أ( )السلمة( كذا‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )بثوب(‪ ،‬وما أثبته نص¨ كلم الشافعي ف الختصر‪ ،‬وهو ما ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (13‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )فليمس(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )بعتك هذا الثوب(‪ ،‬وما أثبته نص¨ه ف الختصر‪ ،‬وموافق لا ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬أيضا هذا من قول الشافعي – رحه ال – ف‪ :‬متصر الزن ‪.186‬‬
‫‪) 8‬لنا فيه( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 9‬الاوي ‪ ،5/337‬شرح السنة ‪ ،8/129‬شرح صحيح مسلم ‪ ،155-10/154‬طرح‬
‫التثريب ‪ ،6/100‬مغن التاج ‪.2/31‬‬
‫‪ 10‬وهو العروف بـ‪ :‬الاقلة‪ ،‬وهو منهي عنه‪ .‬شرح السنة ‪ ،83-8/82‬الاوي ‪.5/211‬‬
‫‪ 11‬تكملة الموع للسبكي ‪.11/57‬‬
‫ص ‪ ... - 226-‬أحدها‪ :‬أن يبيع النطة مع التب‪ ،‬وذلك ل يوز‪ ،‬كما إذا باع الوز واللوز ف‬
‫القشرة العليا ‪.1‬‬
‫والثان‪ :‬أن يبيع النطة دون التب‪ ،‬وفيه قولن ‪ 2‬بناء على خيار الرؤية‪.‬‬
‫باب بيع ما ل يلك‬
‫ول يوز بيع ما ل يلك بال ‪ 3‬إل شيئي ‪ :4‬الجارة ‪ ،5‬والس¨ل®م ‪.6‬‬
‫باب الربا‬
‫والربا يثبت ف شيئي ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬ف النقد العلوم‪ ،‬وهو الذهب ‪ 8/‬والفضة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ف الأكول والشروب‪.‬‬
‫ث له ف النس الواحد تأثيان ‪:9‬‬
‫أحدها‪ :‬تري التفاضل‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصدر السابق‪ ،‬والتنبيه ‪.93‬‬
‫‪ 2‬انظر ص ‪ 233‬من هذا الكتاب‪ ،‬والتكملة الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الهذب ‪ ،1/262‬اللية ‪.4/74‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.2/57‬‬

‫‪ 5‬كأن أجره دابة ف ذم¨ته‪ ،‬ول تكن ف ملكه وقت العقد‪ .‬حاشية الشرقاوي ‪.2/57‬‬
‫‪ 6‬أي‪ :‬سلم مؤجل فإن السل®م فيه ل ي¿شترط ملكه ف الال‪ .‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،3/15‬الوجيز ‪ ،1/136‬التذكرة ‪.87‬‬
‫‪ 8‬ناية لـ )‪ (30‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪ ،‬والهذب ‪.1/272‬‬
‫ص ‪ ... -227-‬والثان‪ :‬تري الن¨سأ‪ ،‬فإن تفرقا قبل القبض ل يز‪.‬‬
‫وله ف النسي الختلفي تأثي واحد وهو تري الن¨سأ‪ ،‬فإن تفرقا قبل القبض ل يز ‪.1‬‬
‫باب بيع اللحم باليوان‬
‫روى ابن السيب ‪ 2‬عن النب – صلى ال عليه وسلم – أنه نى عن بيع اللحم باليوان ‪.3‬‬
‫وهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون اليوان مأكول اللحم‪ ،‬فإن بيعه ل يوز بلحم بال ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون اليوان غي مأكول اللحم‪ ،‬ففيه قولن ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪.2/22‬‬
‫‪ 2‬هو سعيد بن السيب‪ ،‬التابعي الليل رحه ال ورضي عنه‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا من مراسيل سعيد رحه ال‪ ،‬رواه مالك ف الوطأ ‪ /‬كتاب البيوع ‪ /‬باب بيع اليوان‬
‫باللحم ‪ ،352‬رقم )‪ ،(1352‬والشافعي ف الم ‪ ،3/82‬والبغوي ف شرح السنة ‪ ،8/86‬رقم )‬
‫‪ ،(2066‬وأبو داود ف الراسيل ‪ /‬كتاب البيوع ‪ ،133‬رقم )‪ ،(15‬والدارقطن ‪ ،3/71‬رقم )‬
‫‪ ،(266‬والبيهقي ف السنن الكبى ‪ ،5/296‬وف العرفة ‪ ،8/265‬رقم )‪.(11139‬‬
‫قال ابن عبد الب ف التمهيد ‪" :4/322‬ل أعلم هذا الديث يتصل من وجه ثابت من الوجوه عن‬
‫النب صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأحسن أسانيده مرسل سعيد بن السيب هذا ول خلف عن مالك ف‬
‫إرساله"‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،3/82‬غاية البيان ‪.187‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬عدم الواز‪ ،‬وانظر‪ :‬الم‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬واللية ‪ ،4/195‬الروضة ‪.3/394‬‬
‫ص ‪ ... -228-‬فإن باع حيوانا بلب جاز‪ ،‬سواء كان مأكول اللحم أو غي مأكول اللحم ‪.1‬‬
‫فإن باع شاة لبونا بشاة لبون ل يز ‪.2‬‬

‫باب بيع الصاة‬
‫وبيع الصاة غي جائز ‪.3‬‬
‫وهو أن يقول‪" :‬بعن شاة من غنمك‪ ،‬أو ثوبا من ثيابك‪ ،‬على أن أرمي هذه الصاة فعلى أي¬ها‬
‫وقعت وجب البيع فيه"‪.4‬‬
‫باب بيع الاء مفردا‬
‫وبيع الاء مفردا على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون الاء راكدا‪ ،‬أو ف إناء ييط النظر ‪ 5‬بميعه‪ ،‬فإن بيعه جائز ‪.6‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون ‪ 7‬الاء جاريا فيشتريه يوما أو يومي أو أكثر‪ ،‬ل يز‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬إل أن يكون لب شاة بشاة ف ضرعها لب من جنسه فل يوز‪.‬‬
‫وانظر الاوي ‪ ،5/159‬اللية ‪ ،4/186‬فتح النان ‪.260‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،5/125‬شرح السنة ‪ ،8/128‬الغاية القصوى ‪.1/467‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،5/336‬شرح السنة ‪ ،8/131‬شرح صحيح مسلم ‪.10/156‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪ ،‬ومنهج الطلب ‪ ،40‬مغن التاج ‪.2/31‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )يط البصر(‪.‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪ ،3/420‬تفة الطلب ‪.2/59‬‬
‫‪) 7‬يكون(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -229-‬هذا البيع ‪ 1‬لمرين ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن البيع غي معلوم القدر‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن الاء الاري غي ملوك‪.‬‬
‫باب بيع الثمار قبل البار‬
‫وهو على ثلثة أضرب‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يبيعه بشرط القطع‪ ،‬فذلك جائز ‪.3‬‬
‫والثان ‪ :4‬إن باعها مطلقا‪ ،‬أو بشرط ‪ 5‬التبقية ل يصح¨ البيع ‪.6‬‬
‫والثالث ‪ :7‬إن باعها بعد البار فيجوز؛ سواء باعها بشرط القطع أو بشرط التبقية ‪ .8‬فإن باع‬
‫النخل قبل البار كان الثمر للمشتري ‪ ،9‬وإن كان بعد البار كان الثمر للبائع ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تكملة الموع للسبكي ‪ ،288 ،187 ،186 ،11/284‬مغن التاج ‪.2/21‬‬
‫‪ 2‬نقل هذا التعليل – المام النووي – رحه ال – عن الصن¨ف ف‪ :‬الروضة ‪.3/376‬‬
‫‪ 3‬الغاية القصوى ‪ ،1/489‬التذكرة ‪.88‬‬
‫‪) 4‬والثان(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )وشرط(‪.‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،191 ،5/190‬شرح السنة ‪.8/96‬‬
‫‪) 7‬والثالث‪ ،‬باعها(‪ :‬أسقط من )أ(‪ ،‬وفيها )وإن كان بعد البار(‪.‬‬
‫‪ 8‬التنبيه ‪ ،93‬فتح الوهاب ‪.1/182‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،3/41‬مغن التاج ‪.2/86‬‬
‫‪ 10‬إل أن يشترطها الشتري‪ .‬الم‪ ،‬ومغن التاج‪ .‬الصفحات السابقة‪ ،‬شرح السنة ‪.8/101‬‬
‫ص ‪ ... -230-‬باب بيع الرطب بالتمر‬
‫ول يوز بيع الرطب بالتمر‪ ،‬ول بيع الرطب بالرطب‪ ،‬وكذلك ل يوز بيع النطة البلولة بالنطة‬
‫الافة‪ ،‬ول بيع اللحم اليابس باللحم الرطب ‪.1‬‬
‫فإن باع رطبا برطب من نوع واحد ‪ 2‬أو يابسا بيابس‪ ،‬وكانا متماثلي جاز‪ ،‬وإن كانا متفاضلي‬
‫‪ 3‬ل يز ‪.4‬‬
‫وإن كانا من نوع ‪ 5‬واحد مثل لم الغنم بلحم الغنم جاز ‪.6‬‬
‫وإن كانا من ‪ 7‬نوعي متلفي مثل لم البقر بلحم الغنم ففيه قولن ‪.8‬‬
‫واختلف قول الشافعي – رضي ال عنه –‪ 9‬ف اللحمي‪ ،‬واللبان‪ ،‬والدهان‪ ،‬واليتان‪ ،‬واللول‬
‫‪ ،10‬هل هي نوع واحد‪ ،‬أو نوعان؟ على قولي ‪ ،11‬ومثله قالوا ف أنواع البز ‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،135 ،134 ،131 ،26 ،25 ،3/22‬الاوي ‪ ،135 ،5/131‬شرح السنة ‪،8/79‬‬
‫كفاية الخيار ‪.1/152‬‬
‫‪) 2‬من نوع واحد( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )متفاضل(‪.‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪) 5‬وإن كانا‪ ...‬جاز(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬

‫‪ 6‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪) 7‬من( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬أصحهما‪ :‬الواز‪ .‬الهذب ‪ ،1/172‬مغن التاج ‪.2/24‬‬
‫‪ 9‬ف )ب( )رحه ال(‪.‬‬
‫‪ 10‬جع‪ :‬خل×‪.‬‬
‫‪ 11‬نقل هذا السبكي ف تكملة الموع ‪ 10/185‬عن الصن¨ف‪ ،‬وأصح القولي‪ :‬أنا أنواع‬
‫متلفة‪ .‬وانظر‪ :‬الصدر السابق ‪ ،189 ،10/183‬التنبيه ‪ ،91‬اللية ‪،164 ،162 ،4/161‬‬
‫الروضة ‪.3/393‬‬
‫‪ 12‬تكملة الموع للسبكي ‪.10/189‬‬
‫ص ‪ ... -231-‬باب بيع الكلب والنير‬
‫ويوز بيع اليوانات كلها ‪ 1‬إل ثانية ‪ :2‬الكلب‪ ،‬والنير‪ ،‬وما تناسل منهما‪ ،‬والر¨‪ ،‬وأم الولد‪،‬‬
‫وال‪æ‬كاتب ‪ ،3‬والشرات‪ ،‬وما ل يقدر على تسليمه‪.‬‬
‫فإن ق®ت‪ª‬ل شيئا من هذه ل يضمن إل الدمي‪ ،‬فإن كان حر¨ا ف‪-‬دي‪ª‬ته ‪ ،4‬وإن كان ملوكا فقيمته ‪ ،5‬إل‬
‫أن يكون مرتد¨ا‪ ،‬وليس ف دار الدنيا شيء يوز ‪ 6/‬بيعه ول يب إتلفه الضمان إل العبد الرتد¨‬
‫‪.7‬‬
‫باب بيع ع‪ª‬س‪±‬ب الفحل‬
‫نى رسول ال – صلى ال عليه وسلم – عن ثن عسيب الفحل ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،3/12‬متصر الزن ‪ ،188‬النوار ‪.1/206‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،382 ،5/381‬التنبيه ‪ ،88‬شرح السنة ‪ ،152 ،28 ،24 ،8/23‬الموع‬
‫‪.247 ،242 ،228 ،9/226‬‬
‫‪ 3‬سبق حك‪è‬م بيع الكاتب ص ‪.215‬‬
‫‪ 4‬النهاج ‪ ،126‬كفاية الخيار ‪.2/97‬‬
‫‪ 5‬النثور ‪ ،2/328‬متصر قواعد العلئي ‪.2/546‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (31‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬التنقيح ‪ /181‬أ‪.‬‬
‫‪ 8‬ورد هذا من حديث ابن عمر – رضي ال عنهما – قال‪" :‬نى النب – صلى ال عليه وسلم –‬

‫عن ع‪ª‬س‪±‬ب الفحل"‪ .‬رواه البخاري ف كتاب الجارة – باب ع‪ª‬س‪±‬ب الفحل ‪ ،2/37‬ورواه مسلم‬
‫ف صحيحه ‪ ،3/1197‬رقم )‪ (1565) (35‬من حديث جابر – رضي ال عنه – بلفظ‪" :‬نى‬
‫رسول ال – صلى ال عليه وسلم – عن بيع ض‪-‬راب المل"‪.‬‬
‫ص ‪ ... -232-‬وهو‪ :‬أن يكتري‪ ª‬فحل لينو‪ ª‬على أغنامه أو أنعامه فإنه ل يوز‪ ،‬لنه مهول‪،‬‬
‫ولنه قد ينو وقد ل ينو ‪.1‬‬
‫باب بيع العمى‬
‫ول يوز بيع الكمه ‪ 2‬بال ‪ ،3‬فإن كان بصيا ث صار ‪ 4‬أعمى فإن كان ذلك الشيء ‪ 5‬ما رآه‬
‫ول يتغي بعد ذلك جاز‪ ،‬وإن ل يره أو تغي بعد ذلك ل يز بيعه ‪.6‬‬
‫فأما شراؤه فل يوز‪ ،‬وإن ذاق ما له طعم ‪ ،7‬إل ف الس¨ل®م بالصفة ‪ ،8‬وقيل‪ :‬إن هذا على قولي‬
‫‪ 9‬بناء على خيار الرؤية‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،5/324‬معال السنن ‪ ،3/105‬شرح السنة ‪ ،8/138‬الغاية القصوى ‪،1/470‬‬
‫شرح صحيح مسلم ‪ ،10/230‬فتح الباري ‪ ،4/461‬ناية التاج ‪ .3/447‬قال المام النووي‬
‫– رحه ال – ف الروضة ‪" :3/396‬ويوز أن يعطي صاحب النثى صاحب الفحل شيئا على‬
‫سبيل الدية"‪.‬‬
‫‪ 2‬الراد به‪ :‬من خ¿ل‪-‬ق أعمى‪ .‬تذيب الساء واللغات ‪.3/2/120‬‬
‫‪ 3‬هذا الصحيح من الذهب‪ :‬عدم صحة بيع العمى وشرائه‪ ،‬والقول الثان‪ :‬الواز‪ .‬الروضة‬
‫‪ ،3/369‬الموع ‪.9/302‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )ث ع‪ª‬م‪-‬ي‪.(ª‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( تقدي وتأخي على ما ف )ب(‪ ،‬والعن واحد‪ .‬وأثبت ما ف )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الموع ‪ ،9/303‬الشباه للسيوطي ‪ ،250‬رحة المة ‪.130‬‬
‫‪ 7‬متصر الزن ‪.186‬‬
‫‪ 8‬الصدر السابق‪ ،‬والاوي ‪.5/339‬‬
‫‪ 9‬إن أسلم العمى ف شيء‪ ،‬أو أسلم إليه‪ ،‬ي¿نظ®ر‪ :‬إن ‪ª‬عم‪-‬ي‪ ª‬بعد بلوغه سن¨ التمييز صح¨ س‪ª‬ل®م¿ه؛‬
‫لنه يعرف الوصاف‪ ،‬فإن خ¿ل‪-‬ق أعمى‪ ،‬أو عمي قبل التمييز فوجهان‪ :‬أصحهما – عند الكثرين‬
‫‪ :-‬الصحة؛ لنه يعرف بالسماع‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الاوي‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬والهذب ‪ ،297-1/296‬الموع ‪ ،9/302‬مغن التاج‬
‫‪.2/21‬‬
‫ص ‪ ... -233-‬باب بيع الغرر‬
‫ول يوز بيع الغرر ‪ ،1‬وهو مثل‪ :‬بيع السمك ف الفارة ‪2‬؛ لنه مهول‪ ،‬ولنه ل ي¿درى كم وزنه‬
‫‪ ،3‬ومثله بيع ما ل يقدر على تسليمه ‪ ،4‬ول يوز بيع الصوف على ظهر الغنم ‪ ،5‬ومثله لو‬
‫اشترى مائة ذراع من دار ل يز لهله بالذرع ‪.6‬‬
‫باب بيع خيار الرؤية‬
‫واختلف قول الشافعي – رضي ال عنه –‪ 7‬ف بيع خيار الرؤية على قولي ‪:8‬‬
‫أحدها‪ :‬يوز‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يوز‪.‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬يوز‪ ،‬فإن كان ثوبا رأى بعضه دون بعض فعلى وجهي ‪:9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الغرر‪ :‬ما خفي علمه‪ ،‬وانظر الكم ف‪ :‬شرح السنة ‪ ،8/132‬الاوي ‪.5/325‬‬
‫‪ 2‬الفأرة؛ بالمز‪ ،‬ويوز تركه‪ ،‬وهي‪ :‬نافجة السك وهي وعاؤه‪ .‬تذيب الساء ‪ ،3/2/67‬ترير‬
‫ألفاظ التنبيه ‪.177‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،3/116‬متصر الزن ‪ ،186‬التنبيه ‪.88‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،334 ،333 ،330 ،5/325‬القناع للشربين ‪.1/259‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،334 ،333 ،330 ،5/325‬القناع للشربين ‪.1/259‬‬
‫‪ 6‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،334 ،333 ،330 ،5/325‬القناع للشربين ‪.1/259‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )رحه ال(‪.‬‬
‫‪ 8‬أصحهما – عند الكثرين ‪ :-‬الثان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬متصر الزن ‪ ،172‬الاوي ‪ ،5/18‬التنبيه ‪ ،88‬الموع ‪.9/290‬‬
‫‪ 9‬أصحهما – عند الكثرين ‪ :-‬عدم الواز‪ .‬الاوي ‪ ،5/19‬الموع ‪.9/296‬‬
‫ص ‪ ... -234-‬وهل ذلك اليار على الفور أم على التراخي؟ على وجهي ‪.1‬‬
‫وهل يتاج ‪ 2‬أن يصفه؟ على وجهي ‪:3‬‬
‫وهل له اليار إذا وجده على صفته؟ على وجهي ‪.4‬‬

‫فإن باع بشرط خيار الرؤية للبائع‪ ،‬هل ‪ 5‬يوز؟ فيه وجهان ‪.6‬‬
‫باب بيع تفريق الصفقة ‪7‬‬
‫إذا عقد على شيئي ل يصح العقد على أحدها‪ ،‬مثل‪ :‬أن يبيع عبدين أحدها له والخر مغصوب‪،‬‬
‫أو باع حر¨ا وعبدا ‪ ،8‬أو ز‪-‬ق¾ي ‪ 9‬أحدها خل× والخر خر أو دم‪ ،‬أو يبيعه عبدا بشرط الرهن‬
‫وذلك الرهن معدوم ‪10‬؛ ل يصح العقد ف غي الملوك ‪ ،11‬وهل يصح¨ ف الملوك؟ على قولي‬
‫‪.12‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬أنه على التراخي‪ .‬الروضة ‪.3/374‬‬
‫‪ 2‬أسقط هذا الكم من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬ل يتاج إل ذكر الصفات إذا ذكر النس والنوع‪ .‬الروضة‪ ،‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬أصحهما‪ :‬له اليار‪ .‬الهذب ‪ ،1/264‬اللية ‪.4/86‬‬
‫‪) 5‬هل يوز(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬إذا ل يشاهد البائع البيع يثبت له خيار الرؤية إذا وجده زائدا عما وصفه له‪.‬‬
‫الاوي ‪ ،5/23‬اللية ‪ ،4/88‬مغن التاج ‪.2/18‬‬
‫‪ 7‬الراد به‪ :‬أن يمع ف العقد بي ما يوز وما ل يوز‪ ،‬وسيت )صفقة( من قولك‪" :‬صفقت له ف‬
‫البيع والبيعة"؛ أي‪ :‬ض‪ª‬ر‪ª‬ب‪±‬ت‪ ª‬يدك على يده‪ .‬تذيب الساء ‪.3/1/178‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪) :‬أو حرا( فقط‪.‬‬
‫‪ 9‬الز¬ق‪ :‬وعاء من اللد‪.‬‬
‫‪) 10‬بشرط‪ ...‬معدوم(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 11‬الاوي ‪ ،294 ،5/293‬الروضة ‪ ،3/421‬الموع ‪ ،382 ،9/381‬مغن التاج ‪،2/40‬‬
‫فتح الوهاب ‪.1/167‬‬
‫‪ 12‬أظهرها‪ :‬الصحة‪ ،‬وكذلك ف اللل‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،3/424‬الموع ‪.9/381‬‬
‫ص ‪ ... -235-‬فإذا قلنا يصح¨؛ كان للمشتري اليار إن شاء فسخ العقد وإن شاء أمضاه ‪.1‬‬
‫فإن اختار إمضاءه فهل يأخذ بكل الثمن أو بقسطه من الثمن؟ على قولي ‪ ،2‬إل ف موضع‬
‫واحد‪ ،‬وهو‪ :‬أن يبيع سلعة بأجل فيموت الشتري قبل حلول الجل؛ ل يكن لوارثه اليار وإن ل‬
‫يسلم له كل الجل ‪.3‬‬
‫باب بيع الوقوف ‪4‬‬

‫واختلف الشافعي – رضي ال عنه – ف البيع الوقوف والشراء الوقوف‪ ،‬فخر¨جه على قولي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬وهو الذهب‪ ،‬أنه ل يصح¨‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه يصح¨‪.‬‬
‫باب بيع العبد السلم من الكافر‬
‫وإذا باع عبدا مسلما من كافر‪ ،‬هل يصح¨ البيع؟ على قولي ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا إذا كان الشتري جاهل بالال‪ ،‬فإن كان عالا ل خيار له‪ .‬الهذب ‪.1/269‬‬
‫‪ 2‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬اللية ‪ ،4/141‬الروضة ‪ ،3/425‬رحة المة ‪.133‬‬
‫‪ 3‬التنقيح ‪ /181‬أ‪.‬‬
‫‪ 4‬وهو العروف بـ‪ :‬بيع الفضول‪ ،‬وهو‪ :‬البائع مال غيه بغي إذنه ول ولية له‪ .‬مغن التاج‬
‫‪.2/15‬‬
‫‪ 5‬نقل هذا النووي عن الصنف ف‪ :‬الروضة ‪ ،3/354‬الموع ‪.9/261‬‬
‫وانظر‪ :‬النثور ‪ ،3/341‬كفاية الخيار ‪ ،1/149‬ناية التاج ‪.403-3/402‬‬
‫‪ 6‬أصحهما الول‪ .‬التنبيه ‪ ،90‬الموع ‪.9/355‬‬
‫ص ‪ ... -236-‬أحدها‪ :‬ل يصح¨‪ ،‬والثان‪ :‬يصح¨‪ ،‬وي¿جب على بيعه ‪ .1‬وإن كاتبه أو دبره ل يز‬
‫‪ ،2‬وإن استولدها تركت على ملكه ‪ ،3‬وإن أعتقه كان له الولء‪.‬‬
‫ول يوز دخول عبد مسلم ف ملك كافر ابتداء إل ف ست مسائل ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ي¿كاتب عبده الكافر فيسلم العبد ويعج¨ز نفسه ‪ 5/‬فله أن يعج¨زه‪.‬‬
‫والثانية‪ : :‬أن يقول لسلم‪ :‬أعتق عبد‪ª‬ك السلم عن¨ي فأعتقه عنه على أحد القولي ‪.6‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن يسترجع البة‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن يرد عليه بالعيب ‪.7‬‬
‫والامسة‪ :‬أن يسترجعه بسبب الفلس‪.‬‬
‫والسادسة‪ :‬أن يرثه ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أو هبته‪ ،‬أو عتقه‪ ،‬أو وقفه أو نو ذلك‪ .‬الاوي ‪ ،5/382‬مغن التاج ‪.2/9‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد القولي‪ ،‬والثان‪ :‬ي¿ق®ر‪ Æ‬على ذلك‪ .‬الاوي‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬الموع ‪.9/357‬‬

‫‪ 3‬الموع‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬نقل هذا عن الصنف كثي من الشافعية‪.‬‬
‫انظر‪ :‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،2/412‬والروضة ‪ ،3/348‬الموع ‪ ،9/358‬الموع الذهب‬
‫للعلئي ‪ ،1/389‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/290‬والطبقات الكبى له ‪.4/54‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (32‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬وهو أصحهما‪ .‬وانظر الصادر السابقة‪ ،‬وف )ب( )الوجهي(‪.‬‬
‫‪ 7‬على الصحيح‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬وقد أوصلها بعضهم إل خسي صورة‪ ،‬وانظر‪ :‬النثور ‪ ،3/361‬الشباه للسيوطي ‪ ،450‬مغن‬
‫التاج ‪.2/9‬‬
‫وقد وقفت على رسالة كتبها‪ :‬القاضي صال بن عمر بن رسلن البلقين الشافعي ت )‪÷868‬ـ(‬
‫بعنوان )دخول العبد السلم ف ملك الكافر( ف مكتبة أحد الثالث بتركيا‪ .‬ومنها مصو¨رة ف‬
‫جتمعة المام ممد بن سعود بالرياض برقم )‪ /523‬ف( جامعة للمسألة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -237-‬باب بيع العرايا‬
‫والعرايا‪ :‬أن يبيع الرطب على رؤوس النخل برصها من التمر ‪.1‬‬
‫وهو على ثلثة أضرب‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬فيما دون خسة أوسق ‪ ،2‬وذلك جائز ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬فيما زاد على خسة أوسق‪ ،‬وهو الزابنة‪ ،‬وذلك ل يوز ‪ 4‬كالاقلة وهي‪ :‬بيع النطة ف‬
‫سنبلها ‪.5‬‬
‫والثالث‪ :‬العرايا ف خسة أوسق‪ ،‬وفيه قولن ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬توز‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل توز‪.‬‬
‫ول توز العرايا إل بتسعة شرائط ‪ :8 7‬أن يكون عنبا أو رطبا‪ ،‬وأن يكون أحدها مكيل والثان‬
‫مروصا‪ ،‬وأن يكون أحدها يابسا والثان رطبا‪ ،‬وأن ل يزيد على خسة أوسق‪ ،‬وأن يكون أحدها‬
‫على رؤوس الشجر‪ ،‬وأن ‪ 9/‬يتقابضا قبل التفرق‪ ،‬وأن يكون ذلك بعد ظهور الصلح‪ ،‬وأن ل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الزاهر ‪ ،284‬الهذب ‪ ،1/274‬الغن لبن باطيش ‪.324-1/323‬‬
‫‪] 2‬خسة أوسق = ‪ 651,600‬كيلو غراما[‪.‬‬

‫‪ 3‬الم ‪ ،3/54‬التنبيه ‪ ،91‬الغاية القصوى ‪.1/468‬‬
‫‪ 4‬شرح السنة ‪ ،91 ،8/82‬مغن التاج ‪ ،94 ،2/93‬الزاهر ‪.284‬‬
‫‪ 5‬سبق الكلم على الاقلة‪ ،‬ص ‪.225‬‬
‫‪ 6‬انظر‪ :‬الاوي ‪ ،5/217‬شرح السنة ‪ ،91-8/90‬الهذب ‪ ،1/275‬الروضة ‪.3/561‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )بتسع(‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،3/55‬الاوي ‪ ،5/218‬فتح الوهاب ‪ ،1/184‬القناع للشربين ‪ ،1/267‬التنقيح‬
‫‪ /181‬ب‪ ،‬فتح الواد ‪ ،1/388‬حاشية المل ‪ ،210-3/209‬فتح النان ‪.258‬‬
‫‪ 9‬ناية لـ )‪ (14‬من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -238-‬يتناول قسط الزكاة‪ ،‬وأن ل يكون مع أحدها شيء من غي جنسه‪.‬‬
‫وإن تبي الطأ بعد الرص ‪ 1‬رد¨ت الزيادة ‪.2‬‬
‫باب المع بي بيع وعقد آخر‬
‫إذا جع بي بيع وصرف‪ ،‬مثل‪ :‬أن يبيع درها وخ‪ª‬ر‪ª‬زا ‪ 3‬بدينار وخ‪ª‬ر‪ª‬ز‪ ،‬أو يمع بي سل®م وبيع‪،‬‬
‫مثل‪ :‬أن يبيع ك‪æ‬ر©ي ‪ 4‬حنطة بثمن معلوم؛ أحدها حال‪ ،‬والثان‪ :‬إل أجل أو يمع بي بيع وإجارة‪،‬‬
‫مثل‪ :‬أن يبيع شوكا على أن يمله إل بيته ‪ ،5‬أو يمع بي بيع ونكاح‪ ،‬أو بي بيع وخ¿ل‪è‬ع ‪ ،6‬أو ما‬
‫شابه ذلك‪ ،‬فهل تصح هذه البيوعات أم ل؟ على قولي ‪.7‬‬
‫باب البيع بشرط الباءة‬
‫وإذا باع شيئا بشرط الباءة من العيوب‪ ،‬ففيه قولن ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬بزيادة‪.‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪ ،‬والتنقيح ‪ /181‬ب‪.‬‬
‫‪ 3‬جع خ‪ª‬ر‪ª‬ز‪ª‬ة‪.‬‬
‫‪ 4‬تثنية ك‪æ‬ر‪ ،ª‬وهو مكيال = ‪ 12‬و‪ª‬سقا = ‪ 1563,840‬كيلو غراما‪ ،‬الزاهر ‪ ،287‬معجم لغة‬
‫الفقهاء ‪.450‬‬
‫‪ 5‬أظهر القولي‪ :‬الصحة ف البيع والصرف‪ ،‬والسل®م‪ ،‬والجارة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،3/429‬الموع ‪ ،9/389‬عمدة السالك ‪ ،116‬مغن التاج ‪،42-1/41‬‬
‫حاشية المل ‪.3/98‬‬
‫‪ 6‬إذا جع بي بيع ونكاح‪ ،‬وبيع وخلع‪ ،‬صح النكاح واللع‪ ،‬قول واحدا‪ ،‬وف البيع قولن‪:‬‬

‫أظهرها‪ :‬الصحة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،4/144‬الموع ‪ ،9/389‬حاشية المل ‪.3/98‬‬
‫‪ 7‬انظر‪ :‬الواشي والصادر السابقة‪.‬‬
‫‪8‬ف الذهب ثلثة أقوال‪ ،‬الول‪ :‬يبأ ف اليوان من كل عيب ل يعلمه دون ما علمه‪ ،‬ول يبأ ف‬
‫غي اليوان ل ما علمه‪ ،‬ول ما ل يعلمه‪ ،‬والثان‪ :‬يبأ من كل عيب علمه أو ل يعلمه‪ ،‬ف اليوان‬
‫وغيه‪ ،‬والثالث‪ :‬ل يبأ من أي عيب أصل؛ سواء علمه أو ل يعلمه‪ ،‬ف اليوان وغيه‪ ،‬والول‬
‫أظهرها‪ .‬وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،5/272‬الروضة ‪ ،3/470‬كفاية الخيار ‪ ،1/156‬مغن التاج‬
‫‪.2/53‬‬
‫ص ‪ ... -239-‬أحدها‪ :‬يصح¨‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يصح¨‪.‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬يصح¨‪ 1‬برئ من كل عيب ل يعلمه‪ ،‬ول يبأ من عيب علمه ول يقف عليه ‪.2‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬ل يصح¨ فهل يصح¨ ف اليوان؟ على قولي ‪.3‬‬
‫باب البيع بشرط العتق‬
‫وإذا باع عبدا بشرط أن يعتقه الشتري ‪ ،4‬فهل يصح هذا البيع؟ على قولي ‪.5‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬يصح¨‪ ،‬فإن أعتقه الشتري‪ ،‬وإل كان للبائع الفس‪±‬خ ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )فإذا صح(‪.‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪.182‬‬
‫‪ 3‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( بعد هذا )وقع موقعه وإل كان للبائع فسخ البيع( فقط‪.‬‬
‫‪ 5‬الشهور ف الذهب صحة البيع والشرط‪ ،‬والقول الثان‪ :‬يبطل البيع والشرط‪ ،‬والثالث‪ :‬يصح‬
‫البيع ويبطل الشرط‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،127-4/126‬الموع ‪ ،9/364‬مغن التاج ‪ ،2/33‬فتح الوهاب ‪.1/165‬‬
‫‪ 6‬والظهر إجبار الشتري على العتاق‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -240-‬باب البيع بشرط الرهن‬
‫وإذا باع بثمن إل أجل واشترط رهنا‪ ،‬فإن كان الرهن معلوما مثل‪:‬‬

‫أن يعي¨ن ‪ 1‬عبدا‪ ،‬أو جارية ‪ ،2‬أو داب¨ة ‪ 3‬أو ثوبا فذلك جائز ‪.4‬‬
‫وإن كان الرهن مهول‪ ،‬ففيه قولن ‪.5‬‬
‫باب اشتراط الولء‬
‫وإذا باع عبدا بشرط أن يعتقه الشتري ويكون الولء للبائع‪ ،‬فإذا قلنا‪ :‬إن البيع بشرط ‪ 6‬العتق‬
‫جائز ‪ ،7‬فهل يوز هذا البيع أم ل؟ على قولي ‪.8‬‬
‫وأما الشرط‪ :‬فهو فاسد‪ ،‬قول واحدا ‪.9‬‬
‫باب بيع عبدين على أنه باليار ف أحدها‬
‫وإذا باع عبدين على أنه باليار ف أحدها‪ ،‬فإن كان ثن كل واحد‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )يرهن(‪.‬‬
‫‪) 2‬أو جارية( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪) 3‬أو دابة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،90‬الموع ‪ ،9/364‬حاشية المل ‪.3/76‬‬
‫‪ 5‬أظهرها‪ :‬البطلن‪ .‬وانظر‪ :‬الموع ‪ ،9/375‬التنقيح ‪ /181‬ب‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )يشترط(‪.‬‬
‫‪ 7‬كما سبق ف الباب قبل السابق‪.‬‬
‫‪ 8‬أصحهما‪ :‬بطلن البيع‪ .‬الموع ‪ ،9/366‬فتح الوهاب ‪ ،166-1/165‬مغن التاج ‪.2/33‬‬
‫‪ 9‬الصادر السابقة‪ ،‬واللية ‪.4/128‬‬
‫ص ‪ ... -241-‬منهما معلوما جاز ‪ ،1‬وإن ل يكن معلوما ثن كل واحد منهما عن ثن الخر‬
‫فعلى قولي ‪:2/3‬‬
‫أحدها‪ :‬يوز‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يوز‪.‬‬
‫باب تلقي الركبان ‪4‬‬
‫نى رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم – عن تلقي الركبان ‪ ،5‬فإن تلقاها واشترى منها شيئا ث‬
‫دخلوا ‪ 6‬البلد‪ ،‬فإن وجدوا الس¨عر أزيد من ذلك فلهم اليار ‪ ،7‬وإن وجدوه مثل ذلك فعلى‬
‫قولي ‪ .8‬وهو عاص‪ Ï‬إذا كان عالا بالب الروي ف هذا ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬اللية ‪ ،4/142‬الروضة ‪ ،3/443‬الموع ‪.9/384‬‬
‫‪ 2‬انظر‪ :‬اللية ‪ ،4/142‬الروضة ‪ ،3/443‬الموع ‪.9/384‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (33‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬تلقي الركبان‪ :‬أن يعلم أهل الاضرة يقدوم تارة إل البلد فيخرجون لقابلتها خارج البلدة‬
‫ويشترونا من أهلها قبل قدومهم السوق‪ .‬شرح السنة ‪.8/116‬‬
‫‪ 5‬من حديث أب هريرة – رضي ال عنه – رواه البخاري ‪ /‬كتاب البيوع ‪ ،2/18‬ومسلم كتاب‬
‫البيوع ‪ ،3/1157‬رقم )‪.(1519) (17‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )دخول(‪.‬‬
‫‪ 7‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،116‬الم ‪ ،3/93‬الهذب ‪.1/292‬‬
‫‪ 8‬أصحهما‪ :‬ل خيار لم‪ .‬شرح السنة ‪ ،8/117‬اللية ‪ ،4/312‬الروضة ‪.3/413‬‬
‫‪ 9‬شرح السنة ‪ ،8/116‬شرح صحيح مسلم ‪ ،10/163‬طرح التثريب ‪.6/65‬‬
‫ص ‪ ... -242-‬باب الن©ج‪ª‬ش‬
‫والن¨جش منهي¨ عنه ‪ ،1‬وهو‪ :‬أن يزيد ف الثمن ول يشتري السلعة وإنا يريد ن‪ª‬ف®اق ‪ 2‬السوق ‪.3‬‬
‫فإن باع بالن¨جش فالبيع صحيح‪ ،‬والناجش عاص إذا كان عالا بالب ‪.4‬‬
‫باب البيع على بيع أخيه‬
‫ول يوز البيع على بيع ‪ 5‬أخيه السلم ‪ ،6‬وهو على ضربي ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يتساوما ويتفقا على شيء واحد‪ ،‬فيجيء إنسان ويعرض‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ورد من حديث ابن عمر – رضي ال عنهما – قال‪" :‬نى رسول ال – صلى ال عليه وسلم‬
‫– عن النجش"‪ .‬رواه البخاري ف كتاب البيوع ‪ ،2/17‬ومسلم ف كتاب البيوع ‪،3/1156‬‬
‫رقم )‪.(1516) (13‬‬
‫‪ 2‬ي¿قال‪ :‬ن‪ª‬ف®ق‪ ª‬البيع ن‪ª‬ف®قا‪ :‬راج‪ ،‬ون‪ª‬ف®ق®ت السلعة ت‪ª‬ن‪±‬ف‪æ‬ق¿ ن‪ª‬ف®قا‪ :‬غلت‪ ،‬ورغب فيها‪ .‬الغنب لبن باطيش‬
‫‪ ،1/639‬اللسان ‪) 10/357‬ن‪ª‬ف®ق‪.(ª‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،3/91‬حلية الفقهاء ‪ ،136‬تذيب الساء ‪ ،3/2/161‬مغن التاج ‪.2/37‬‬
‫‪ 4‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،113‬الاوي ‪ ،5/343‬شرح صحيح مسلم ‪ ،10/159‬طرح‬
‫التثريب ‪.6/62‬‬

‫‪) 5‬بيع(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪.8/117‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،3/92‬الاوي ‪ ،344-5/343‬ناية التاج ‪.469-3/468‬‬
‫ص ‪ ... -243-‬سلعته ‪.1‬‬
‫والوجه الثان‪ :‬أن يكون ذلك بعد ‪ 2‬البيع وقبل التفرق‪.‬‬
‫باب بيع الصر©اة‬
‫والصر©اة ف اللبون إذا ترك اللب ف ضرعها فلم ي¿حل®ب يوما أو يومي ث ت¿عر‪ª‬ض على البيع‪ ،‬فيى‬
‫‪ 3‬أنه لب يومه ‪ .4‬فذلك تدليس ‪ ،5‬ومنهي¨ عنه ‪.6‬‬
‫فإذا وجدها مصر©اة فله اليار بعد الثلث إن شاء أمسكها وإن شاء رد¨ها ومعها صاعا من تر ‪.7‬‬
‫وكذلك إن رضي بعيب التصرية ووجد با عيبا آخر رد¨ها ومعها صاعا من تر ‪.8‬‬
‫‪ 1‬ويقول‪" :‬أبيعك مثل هذه السلعة بأرخص‪ ،‬أو أجود منها بنفس الثمن"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫الهذب ‪ ،1/291‬شرح صحيح مسلم ‪.10/158‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )بعد ذلك(‪.‬‬
‫‪ 3‬أي الشتري‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،3/69‬معال السنن ‪ ،3/11‬الزاهر ‪285‬ـ تذيب الساء ‪ ،3/1/176‬مغن التاج‬
‫‪.2/63‬‬
‫‪ 5‬الصادر الفقهية ف الاشية السابقة‪ ،‬وشرح صحيح مسلم ‪.10/162‬‬
‫‪ 6‬وقد جاء ذلك ف حديث أب هريرة – رضي ال عنه – قال‪ :‬قال رسول ال – صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪..." :-‬ول ت¿ص‪ª‬ر¨وا البل والغنم‪ ،‬فمن ابتاعها بعد ذلك فهو بي النظرين‪ ،‬بعد أن يلبها‪،‬‬
‫فإن رضيهخا أمسكها‪ ،‬وإن سخطها رد¨ها وصاعا من تر"‪ .‬رواه البخاري ف كتاب البيوع‬
‫‪ ،18-2/17‬ومسلم ‪ /‬كتاب البيوع ‪ ،3/1155‬رقم )‪ (1515) (11‬واللفظ له‪.‬‬
‫‪ 7‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،201‬شرح السنة ‪ ،8/125‬التنبيه ‪.94‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪.180‬‬
‫ص ‪ ... -244-‬باب بيع العنب من يعصر المر ‪1‬‬
‫وي¿كره بيع العنب من يعصر ‪ 2‬المر ‪ 3‬وليس بحر¨م؛ لمكان أن ين¨ ال – تعال – عليه بالتوبة‬

‫‪.4‬‬
‫وكذلك ت¿كر‪ª‬ه مبايعة من أكثر ماله ربا أو من حرام‪ ،‬والبيع صحيح‪ ،‬لمكان ‪ 5‬أن يكون ما تناوله‬
‫العقد غي م¿حر¨م ‪.6‬‬
‫باب بيع السيف من يقتل ظلما‬
‫وي¿كره بيع السلح من يستعمله ف الظورات‪ ،‬والبيع صحيح‪ ،‬لمكان أن يتوب ال – تعال –‬
‫عليه فيقاتل به أعداء ال تعال ‪ ،7‬وكذلك ي¿كر‪ª‬ه بيع الش¨بكة من يصطاد ف الرم ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬من يعصر المر( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )الرم(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،3/75‬الهذب ‪ ،1/267‬فتح الباري ‪ ،4/323‬فتح الوهاب ‪.1/167‬‬
‫‪ 4‬فإن تقق اتاذه خرا‪ ،‬أو نبيذا فعلى وجهي‪ ،‬أصحهما‪ :‬التحري‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،3/416‬الموع ‪ ،9/353‬إعانة الطالبي ‪.3/23‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )لمكان أن يكون ما العقل(‪.‬‬
‫‪ 6‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪ .‬الموع ‪ ،9/343‬مغن التاج ‪.2/39‬‬
‫‪ 7‬لكن إن تقق أنه يعصي بذا السلح‪ ،‬ففيه الوجهان الذكوران ف الباب السابق‪ ،‬وانظر نفس‬
‫الصادر‪.‬‬
‫‪ 8‬جواهر العقود ‪.1/56‬‬
‫ص ‪ ... -245-‬باب بيع الشب من يتخذ اللهي‬
‫وي¿كره بيع الشب من يتخذ اللهي‪ ،‬مثل‪ :‬الط‪Ô‬نبور ‪ ،1‬والط×بل ‪ 2‬وما شابه ذلك‪ ،‬والبيع صحيح؛‬
‫لمكان أن يستعمله ف غيه ‪.3‬‬
‫باب بيع الع¿ر‪±‬بان‬
‫وبيع الع¿ربان ‪ 4‬منهي¨ عنه ‪.5‬‬
‫قال مالك ‪ - :6‬رحه ال ‪" :‬وبيع الع¿ربان ‪ 7‬فيما ي¿روى ‪ - 8‬وال‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الط‪Ô‬نبور‪ :‬بضم الطاء‪ ،‬آلة لو ذات أوتار‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،326‬معجم لغة الفقهاء ‪.293‬‬
‫‪ 2‬الط¾ب‪±‬ل‪ :‬آلو مدو¨رة ي¿شد¨ عليها اللد من الوجهي ي¿قر‪ª‬ع به‪ ،‬وهي من آلت اللهو‪.‬‬

‫الصباح ‪ ،369‬معجم لغة الفقهاء ‪.289‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،5/385‬إعانة الطالبي ‪3/24‬ـ ناية التاج ‪ ،3/471‬حاشية المل ‪.3/93‬‬
‫‪ 4‬الع¿ربان‪ :‬ويقال‪ :‬ع¿ربون‪ ،‬وأ®ربون‪ ،‬وأربان وغي ذلك‪.‬‬
‫وهو أن يشتري سلعة ويعطي البائع دراهم‪ ،‬على أنه إن أخذ السلعة فهي من الثمن‪ ،‬وإل فهي‬
‫للمدفوع إليه مانا‪ .‬وانظر‪ :‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،176‬تذيب الساء واللغات ‪ ،3/1/6‬الروضة‬
‫‪.3/397‬‬
‫‪ 5‬شرح السنة ‪ ،8/135‬معال السنن ‪ ،3/139‬الموع ‪ ،9/335‬مغن التاج ‪.2/39‬‬
‫‪ 6‬الوطأ ‪.325‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )العرايا(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف الوطأ )ن¿رى(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -246-‬أعلم – هو‪ :‬أن يشتري الرجل العبد‪ ،ª‬وأو يتكارى ‪ 1‬الدابة‪ ،‬ث يقول‪ :‬أعطيك‬
‫دينارا على أن ‪ 2‬إن تركت السلعة‪ ،‬أو الكراء‪ ،‬فما أعطيتك فل®ك‪"ª‬؟‬
‫ولو قال ‪" :3‬كل ع‪-‬د‪±‬ل‪ 4Ï‬من تلك العدال يقع عليه الغراب فهو ل بكذا"‪ ،‬أو يقول‪" :‬كل شاة‬
‫يقع عليها الغراب من هذا القطيع ‪ 5‬فهي ل بكذا"‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )يكتري(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )أين( وهو تصحيف‪.‬‬
‫‪ 3‬كذا أقحمت هاتان الصورتان للبيع هنا‪ ،‬وجاءتا ف النسختي بل عنوان‪ ،‬وها – كما ترى –‬
‫من صور بيوع الغرر والتدليس‪ ،‬وأ‪æ‬رحج أن تكونا من صور بيع التدليس الذي أشار إليه الصنف‬
‫فيما سبق ص ‪ ،215‬وعد¨ه من البيوع الكروهة‪ ،‬وهي تسعة كما عد¨دها‪ ،‬ث ذكر لكل منها‬
‫صورا فرعية‪ ،‬وبي¨ن أحكامها‪ ،‬وآخرها على ترتيبه )بيع العربان( ث قال‪) :‬وبيع التدليس( ث ل‬
‫يذكر الخي‪ ،‬ول يفص¨ل فيه‪ ،‬فلعل العنوان أسقط‪ ،‬وجاءت هاتان الصورتان كما ترى‪.‬‬
‫‪ 4‬الع‪-‬دل‪ :‬نصف ال‪-‬مل يكون على أحد جنب البعي‪ ،‬وجعه أعدال وعدول‪.‬‬
‫اللسان ‪) 11/432‬عدل(‪.‬‬
‫‪ 5‬القطيع‪ :‬المع والطائفة من الغنم والن¨عم‪ ،‬والغالب عليه أنه من عشر إل أربعي رأسا‪ ،‬وقيل‪ :‬ما‬
‫بي خس عشرة إل خس وعشرين‪ ،‬والمع أقطاع‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬تذيب الساء واللغات ‪.3/2/97‬‬

‫‪ 6‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،372 ،3/358‬الموع ‪ ،9/286‬ناية التاج ‪ ،3/421‬حاشية المل‬
‫‪.40-3/39‬‬
‫ص ‪ ... -247-‬كتاب الصلح‬
‫والصلح على أربعة أضرب ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬صلح بعن البة وهو‪ :‬أن يد¨عي ‪ 2‬عينا في¿صال منها على بعضها‪ ،‬فيكون الباقي هبة ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬صلح بعن البيع ‪ 4‬وهو‪ :‬أن يد¨عي عينا فيصال منها على دراهم أو دناني‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬صلح بعن البراء أو الطيطة ‪ ،5‬وهو‪ :‬أن يد¨عي دراهم أو دناني أو شيئا ف الذ×مة‪،‬‬
‫فيصال منها على بعضها وي¿ب‪±‬رئ من البعض‪.‬‬
‫والرابع ‪ :6/‬هو الصالة مع الكافر‪ ،‬ونذكره فيما بعد إن شاء ال تعال ‪.7‬‬
‫باب الوالة‬
‫ول تصح¨ الوالة إل بأربعة معان ‪ :8‬اليل‪ ،‬والتال‪ ،‬والال عليه‪ ،‬وأن ذلك الال على الال عليه‬
‫ف أحد الوجهي ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الشباه والنظائر للسيوطي ‪ ،460‬فتح النان ‪.1/274‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )يد(‪.‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،6/368‬الوجيز ‪ ،1/177‬الغاية القصوى ‪.1/519‬‬
‫‪ 4‬التذكرة ‪ ،93‬كفاية الخيار ‪ ،1/168‬فتح الوهاب ‪.1/208‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،6/367‬فتح العزيز ‪ ،299 ،10/295‬الروضة ‪.3/195‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (34‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬انظر ص ‪.379 ،377‬‬
‫‪ 8‬الاوي ‪ ،6/471‬الروضة ‪ ،4/228‬فتح النان ‪.277‬‬
‫‪ 9‬وهو أصحهما‪ :‬التنبيه ‪ ،105‬ومغن التاج ‪.2/194‬‬
‫ص ‪ ... -248-‬ول ي¿عتب رضا الال عليه ‪ ،1‬خلفا لحد ‪ – 2‬رضي ال عنه – فإنه يعتب رضا‬
‫الال عليه ‪.3‬‬
‫باب الوصي¨ة‬
‫اختلف قول الشافعي – رضي ال عنه – ‪4‬ف وقوع اللك بالوصي¨ة عليه على ثلثة أقوال ‪:5‬‬

‫أحدها‪ :‬بالوت‪ ،‬والثان‪ :‬بالقبول‪ ،‬والثالث‪ :‬بما جيعا‪.‬‬
‫ول تصح¨ الوصي¨ة إل بعشرة شرائط‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ل يكون عليه دين يستغرق الال ‪.6‬‬
‫والثان‪ :‬أن ترج من الثلث ‪.7‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ل يكون الوصى له وارثا ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬على أصح الوجهي‪ .‬اللية ‪ ،5/35‬الغاية القصوى ‪.1/525‬‬
‫‪) 2‬خلفا‪ ...‬عليه( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا خلف مذهب المام أحد والصحيح أن مذهبه عدم اعتبار رضا الال عليه‪ ،‬قول واحدا‪،‬‬
‫وخالف أبو حنيفة فقال‪" :‬لبد من رضا الال عليه"‪ ،‬وكذلك فالشهور من مذهب مالك عدم‬
‫اعتبار رضاه‪ ،‬رضي ال عنهم أجعي‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الختيار ‪ ،3/4‬بدائع الصنائع ‪ ،6/16‬بداية التهد ‪ ،2/299‬الشرح الصغي ‪،3/424‬‬
‫الفصاح ‪ ،1/392‬البدع ‪ ،4/273‬النصاف ‪.5/227‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )رحة ال عليه(‪.‬‬
‫‪ 5‬انظر‪ :‬التنبيه ‪ ،140‬اللية ‪ ،76-6/75‬الروضة ‪.6/143‬‬
‫‪ 6‬الصحيح من الذهب‪ :‬صحة وصية من عليه دين مستغرق‪ .‬مغن التاج ‪.3/39‬‬
‫‪ 7‬الم ‪.4/110‬‬
‫‪ 8‬هذا أحد القولي‪ ،‬والثان – وهو الصح ‪ :-‬أنا موقوفة على إجازة بقية الورثة‪.‬‬
‫الاوي ‪ ،8/190‬النهاج ‪.89‬‬
‫ص ‪ ... -249-‬والرابع‪ :‬أن ل يكون قاتل ‪.1‬‬
‫والامس‪ :‬أن ل يكون حربي¨ا ‪.2‬‬
‫والسادس‪ :‬أن ل يكون مرتد¨ا على أحد القولي ‪.3‬‬
‫والسابع‪ :‬أن ل يكون مال ‪.4‬‬
‫والثامن ‪ :5‬أن ل ت¿نفق ف معصية ‪.6‬‬
‫والتاسع‪ :‬أن ل يكون ملوكا ‪.7‬‬
‫والعاشر‪ :‬أن ل تكون الوصي¨ة بمل و¿لد لكثر من ستة أشهر ‪ ،8‬فإن كانت مبتوتة ففيه قولن ‪:9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا قول‪ ،‬والثان – وهو الظهر ‪ :-‬أنا جائزة وإن ل يرث‪ .‬الاوي ‪ ،8/191‬التنبيه ‪.140‬‬
‫‪ 2‬هذا أحد قولي‪ ،‬والثان – وهو الذهب ‪ :-‬صحتها للحرب‪ .‬اللية ‪ ،72-6/71‬الروضة‬
‫‪.6/107‬‬
‫‪ 3‬وصية الرتد على ثلثة أقسام‪ :‬الول‪ :‬أن يوصي ل يرتد عن السلم‪ ،‬فالوصية باطلة‪ ،‬والثان‪:‬‬
‫لن يوصي با لسلم فيتد عن السلم بعد الوصية له‪ ،‬فالوصية جائزة‪ ،‬والثالث‪ :‬أن يوصي با‬
‫لرتد معي¨ن‪ ،‬ففها وجهان‪ :‬الول‪ :‬البطلن‪ ،‬والثان‪ :‬الواز‪ ،‬وهو الصح‪ ,‬وانظر‪ :‬الاوي‬
‫‪ ،8/193‬مغن التاج ‪.3/43‬‬
‫‪ 4‬كأن يوصي بعبده ول عبد له‪ .‬وانظر‪ :‬تفة الطلب ‪ ،2/75‬وحاشية الشرقاوي ‪.2/75‬‬
‫‪ 5‬الثامن‪ ،‬والتاسع‪ :‬أسقطا من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الفروق ‪ ،219‬فتح تامنان ‪.335‬‬
‫‪ 7‬القناع للشربين ‪.2/61‬‬
‫‪ 8‬الم ‪.4/117‬‬
‫‪ 9‬أظهرها‪ :‬صحة الوصية‪ .‬الاوي ‪ ،8/218‬الروضة ‪ ،6/99‬فتح الوهاب ‪.2/13‬‬
‫ص ‪ ... -250-‬أحدها‪ :‬هذا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬توز الوصي¨ة إذا ولدته لربع سني‪.‬‬
‫وأقل كل وصية من الثلث إل اثنان ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬عتق أم الولد‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يوت العبد ال‪æ‬عت‪ª‬ق قبل موت ال‪æ‬عت‪-‬ق‪.‬‬
‫وفيه قول آخر ‪ :2‬أنه من ثلث الال‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تفة الطلب ‪ ،2/78‬فتح النان ‪.336‬‬
‫‪ 2‬انظر الصدرين السابقي‪ ،‬وحاشية الشرقاوي ‪.2/78‬‬
‫ص ‪ ... -251-‬كتاب الزارعة‬
‫والزارعة‪ :‬أن يعطي الرض‪ ª‬ليزرع فيها فيخص¨ه ببعض ما يرج منها ‪ ،1‬وهذا باطل ‪ ،2‬إل ف‬
‫موضعي ‪:3‬‬

‫أحدها‪ :‬أن يقول‪" :‬ازرع ل سهمي من أرضي هذه ببذري على أن يكون السهم الثالث‬
‫أجرتك"‪.‬‬
‫والثان‪ :‬اليسي من الرض خلل النخل والكر‪±‬م‪ ،‬إذا سقاها ول يكن سقيهما إل بسقي البياض‪،‬‬
‫فإنه يوز ذلك‪.‬‬
‫باب الساقاة‬
‫والساقاة‪ :‬أن يعطي النخل والكر‪±‬م وال‪æ‬ق‪è‬ل ‪ 4‬ببعض ما يرج منها ‪ ،5‬وهذا جائز إذا كان معلوما‬
‫‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الزاهر ‪ ،305‬حلية الفقهاء ‪ ،149‬تذيب الساء ‪ ،133 ،3/1/87‬مغن التاج ‪-2/323‬‬
‫‪.324‬‬
‫‪ 2‬هذا الذهب عند الشافعية‪ ،‬وجو¨زها جاعة من كبارهم كابن خزية‪ ،‬وابن النذر‪ ،‬والطاب‪،‬‬
‫والنووي كما هو اختياره ف الروضة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬معال السنن ‪ ،3/95‬الشراف ‪ ،1/157‬شرح السنة ‪ ،8/254‬الروضة ‪ ،5/168‬مغن‬
‫التاج ‪.2/324‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،13 ،3/12‬التنبيه ‪ ،122‬كفاية الخيار ‪.1/195‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )البقل(‪ ،‬والصحيح ما أثبته من )أ(‪ ،‬والقل‪ :‬ثر شجر الدوم‪.‬‬
‫وانظر اللسان ‪ ،11/628‬تذيب الساء ‪.3/2/141‬‬
‫‪ 5‬الزاهر ‪ ،305‬حلية الفقهاء ‪ ،148‬تذيب الساء ‪ ،3/2/87‬مغن التاج ‪.2/322‬‬
‫‪ 6‬هذا ف الو‪ª‬لي‪ ،‬أما القل فالصح فيه النع؛ لنه ل زكاة ف ثره‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،3/11‬الروضة ‪ ،5/150‬عمدة السالك ‪ ،131‬حاشية الشرقاوي ‪.2/81‬‬
‫ص ‪ ... -252-‬وهل توز ف سائر الشجار؟ على قولي ‪.1‬‬
‫ويالف النخل والكرم سائر الشجار ف خس مسائل ‪ :2‬الرص‪ ،‬والع¿شر ‪ ،3‬والساقاة‪ ،‬وجواز‬
‫الستقراض‪ ،‬وزاد النخل‪ æ‬على الكرم مسألة البار‪.‬‬
‫باب الجارة‬
‫والجارة نوعان ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يستأجر على الد¨ة‪.‬‬
‫والثان‪ 5/ :‬أن يستأجر على النفعة‪.‬‬

‫ول تصح¨ الجارة إل بأربعة شرائط ‪ :6‬أن تكون الد¨ة معلومة‪ ،‬والجرة معلومة ‪ ،7‬وتلزم من‬
‫حي العقد‪ ،‬وأن ل ت¿عل¾ق على عقد آخر ف أحد القولي ‪.8‬‬
‫والنافع من ضمان الكر‪-‬ي سواء كان الشيء الؤاجر مقبوضا أو غي مقبوض ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أظهرها‪ :‬عدم الصحة‪ ،‬وهو قول الشافعي ف الديد‪ .‬وانظر‪ :‬متصر الزن ‪ ،223‬اللية‬
‫‪ ،5/365‬الروضة ‪ ،5/150‬متصر قواعد العلئي ‪.1/296‬‬
‫‪ 2‬التنقيح ‪ /182‬أ‪ ،‬تفة الطلب ‪ ،2/81‬حاشية الشرقاوي ‪.2/81‬‬
‫‪ 3‬مراده ع¿شر الزكاة‪.‬‬
‫‪ 4‬الهذب ‪ ،396 ،1/394‬التذكرة ‪ ،106‬منهج الطلب ‪ ،246‬القناع للشربين ‪.2/15‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (15‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪ ،123‬الروضة ‪ ،5/174‬كفاية الخيار ‪ ،1/191‬تفة الطلب ‪ ،86-2/85‬فتح‬
‫النان ‪.301‬‬
‫‪) 7‬والجرة معلومة(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬وهو أصحهما‪ .‬حاشية الشرقاوي ‪.2/86‬‬
‫‪ 9‬عمدة السالك ‪ ،134‬السراج الوهاج ‪ ،293‬فتح الوهاب ‪.251-250‬‬
‫ص ‪ ... -253-‬باب العاري¨ة‬
‫وكل العاري¨ة مضمونة ‪ ،1‬إل ما استعاره ليهنه فرهنه فتلف عند الرتن ففيه قولن ‪.2‬‬
‫وإذا ضم¨ن¨اه¿ العاري¨ة فهل نضم¬نه بأكثر ما كانت القيمة؟ على وجهي ‪.3‬‬
‫وهل يضمن نقصان الستعمال؟ على وجهي ‪.4‬‬
‫باب الوديعة‬
‫والوديعة على ثلثة أنواع ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يصل ذلك ف يده برضاه ورضا مالكه كسائر الودائع ‪.6‬‬
‫والثان‪ :‬أن تصل ف يده برضاه دون رضا مالكه ‪ 7/‬كالل‪Ô‬قطة‪ ،‬وكالمام يأخذ الزكاة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تصل ف يده ل برضاه ول برضا مالكه مثل‪ :‬أن تب¨ الريح فتلقي ثوبا ف بيته ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،3/250‬شرح السنة ‪.8/225‬‬

‫‪ 2‬أظهرها‪ :‬ل ضمان عليه‪ .‬التنبيه ‪ ،113‬الفروق للجرجان ‪ ،187‬اللية ‪.5/202‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬يضمنها بقيمتها يوم التلف‪ .‬الهذب ‪ ،1/363‬الغاية القصوى ‪ ،1/567‬مغن التاج‬
‫‪.2/274‬‬
‫‪ 4‬الصح – منهما ‪ :-‬ل يضمن‪ .‬الروضة ‪ ،4/432‬السراج الوهاج ‪.263‬‬
‫‪ 5‬التنقيح ‪ /182‬ب‪.‬‬
‫‪) 6‬كسائر الودائع( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (35‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬ف تسمية النوعي الثان والثالث وديعة ت‪ª‬ج‪ª‬و‪Æ‬ز‪ ،‬وإنا شاركا الوديعة ف حكمها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التنقيح‪ .‬الورقة السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -254-‬وكل ذلك غي مضمون إل ف واحدة‪ ،‬وهي ‪ :1‬أن يستسلف المام الزكاة‬
‫للفقراء بغي مطالبتهم‪ ،‬فتلف ذلك ف يده‪ ،‬فإنه يضمن ذلك لم‪.‬‬
‫فإن تعد¨ى ف الوديعة ضمنها ‪ ،2‬ول يضمن إل مقدار ما تعد¨ى فيه إل ف مسألة واحدة‪ ،‬وهي‪ :‬أن‬
‫يأخذ درها من كيس‪ ،‬أو قفيزا ‪ 3‬من صبة ث يرد¨ه إليه ول يتمي¨ز‪ ،‬فإذا تلف ضمن الكل ‪.4‬‬
‫باب الضاربة‬
‫ول توز الضاربة إل ف الدراهم أو الدناني ‪ ،5‬والربح يكون على حسب الشرط ‪.6‬‬
‫فإن اشترط كل¾ الربح للعامل كان ق‪-‬راضا ‪.7‬‬
‫وإن اشترط كل¾ الربح لنفسه فهو إبضاع ‪.8‬‬
‫ول يوز القراض إذا قي¨ده بوقت معلوم ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الموع ‪ ،6/159‬الروضة ‪.2/217‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،362-8/361‬كفاية الخيار ‪ ،2/8‬الشباه للسيوطي ‪.468‬‬
‫‪ 3‬القفيز‪ :‬مكيال سعته اثنا عشر صاعا = ‪ 26‬كيلو غراما تقريبا‪ .‬وانظر ترير ألفاظ التنبيه‬
‫‪ ،176‬اليضاح والتبيان وحاشيته ‪ ،72‬معجم لغة الفقهاء ‪.368‬‬
‫‪ 4‬الم ‪.144 ،4/142‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،1/385‬التذكرة ‪.105‬‬
‫‪ 6‬الوجيز ‪ ،1/222‬كفاية الخيار ‪.1/187‬‬
‫‪ 7‬يكون ق‪-‬راضا فاسدا على الص‪ ،‬وقيل‪ :‬قراض صحيح‪ .‬النهاج ‪.74‬‬

‫‪ 8‬أي‪ :‬هو بضاعة‪ ،‬للمالك ربها‪ ،‬والعامل وكيل متب¨ع‪ ،‬غي أن الصح فيه‪ :‬أنه قراض فاسد‪،‬‬
‫ويكون الربح كله لرب الال ف هذه الصورة وف الت قبلها‪ ،‬ويستحق العامل أجرة عمله ف‬
‫الول دون الثانية‪ .‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،119‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،215‬النهاج الصفحة السابقة‪،‬‬
‫عمدة السالك ‪ ،131‬مغن التاج ‪.2/312‬‬
‫‪ 9‬القناع للشربين ‪ ،2/9‬فتح النان ‪.296‬‬
‫ص ‪ ... -255-‬باب الوكالة‬
‫والوكيل يقوم مقام الوك‪à‬ل إل ف ستة مواضع ‪ :1‬الد¨‪ ،‬والقصاص‪ ،‬والقبض ف الص¨رف‪ ،‬والقبض‬
‫ف كل ما فيه الربا‪ ،‬وقبض رأس مال الس¨لم‪ ،‬والوطء‪.‬‬
‫ول توز الوكالة حت يكون ما وك×له فيه معلوما ‪.2‬‬
‫قال ف اختلف العراقيي ‪" :3‬إن وك×له بكل قليل وكثي ل يز"‪.‬‬
‫باب الشركة‬
‫الشركة ضربان ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬شركة ف اللك‪ ،‬مثل‪ :‬أن يرثا ‪ 5‬عينا‪ ،‬أو يشتريا شيئا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬الشركة بالعقد‪ ،‬وهي على أربعة أضرب ‪ :6‬شركة البدان‪ ،‬وشركة الوجوه‪ ،‬وشركة‬
‫الفاوضة‪ ،‬وشركة الع‪-‬نان‪.‬‬
‫وكل×ها باطلة إل شركة الع‪-‬نان ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،292 ،4/291‬كفاية الخيار ‪ ،176-1/175‬الشباه للسيوطي ‪ ،463‬مغن‬
‫التاج ‪2/219‬ـ تفة الطلب ‪ ،108 ،2/107‬فتح الوهاب ‪ ،1/219‬حاشية المل‬
‫‪ ،3/405‬فتح النان ‪.284 ،283‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪.1/350‬‬
‫‪ 3‬أي الشافعي ف كتابه هذا‪ ،‬وهو ضمن كتاب الم‪ ،‬وانظر الم ‪.3/237‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.2/110‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )يريا(‪.‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،6/473‬عمدة السالك ‪ ،124‬مغن التاج ‪.2/212‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،3/236‬الهذب ‪ ،1/345‬النهاج ‪.63‬‬

‫ص ‪ ... -256-‬وشركة العنان ‪ 1‬ل تصح¨ إل ‪ 2‬إذا وجد فيها خسة شرائط ‪ :3‬أن يكون مالما‬
‫دراهم أو دنانيا‪ ،‬وأن يكونا من جنس واحد بيث إذا اختلطا ل يتمي¨زا‪ ،‬وأن ي¿خل®ط أحدها‬
‫بالخر‪ ،‬وأن ل يشترطا الربح إل بقدر الالي‪ ،‬وأن ل يشترطا السارة إل على قدر الالي‪.‬‬
‫فإن اشترك ثلثة على أن يكون البغل من واحد‪ ،‬والر¨اوية من آخر‪ ،‬والس¨قي من ثالث ففيه قولن‬
‫‪.4‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ذلك لصاحب الاء‪ ،‬وعليه كراء البغل والر¨اوية‪.‬‬
‫والقول الثان‪ :‬قاله ف البويطي ‪ :5‬ذلك بينهم على قدر كراء كل واحد منهم ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬وشركة العنان( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪) 2‬ل تصح إل(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،3/236‬متصر الزن ‪ ،207‬التنبيه ‪ ،107‬الهذب ‪ ،346-1/345‬كفاية الخيار‬
‫‪ ،1/173‬فتح الوهاب ‪.1/217‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪ ،6/481‬اللية ‪ ،104-5/103‬فتح العزيز ‪ ،1/418‬الروضة ‪.4/282‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )التوسطي(‪ ،‬والبويطي هو‪ :‬الفقيه يوسف بن يي القرشي‪ ،‬أبو يعقوب البويطي‪ ،‬نسبة‬
‫إل )بويط( من صعيد مصر‪ ،‬وهو واحد من أكب فقهاء الشافعية الذين صحبوا المام الشافعي‪،‬‬
‫ولزمه كظله‪ ،‬وكان إماما‪ ،‬جليل القدر‪ ،‬زاهدا‪ ،‬فاضل‪ ،‬له الختصر العروف بـ )متصر‬
‫البويطي(‪ ،‬اختصره من كلم الشافعي‪ ،‬مات ببغداد سنة)‪231‬هـ( ترجته ف‪ :‬طبقات ابن‬
‫الصلح ‪ ،2/681‬طبقان ابن السبكي ‪ ،2/162‬طبقات ابن قاضي شهبة ‪.1/70‬‬
‫‪ 6‬هذا القول ف متصر البويطي ‪ /44‬ب‪.‬‬
‫وهو ف الاوي‪ ،‬وفتح العزيز‪ ،‬والروضة‪ .‬الصفحات السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -257-‬باب البة‬
‫والبة على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون بشرط الع‪-‬و‪ª‬ض‪ ،‬وفيها قولن ‪ ،1‬فإذا جو¨زناها فلم يكن له الرجوع ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬أن تكون بغي شرط‪ ،‬وهي على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون له فيها الرجوع‪ ،‬وهي‪ :‬هبة الوالد لولده ‪ ،3‬وأما هبة الوالدة والد فعلى قولي‬
‫‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬هبة الجنب من الجنب‪ ،‬فل رجوع فيها بال إذا حصل القبض ‪.5‬‬

‫باب الضمان‬
‫والضمان نوعان ‪ :6‬أحدها‪ :‬ضمان النفس‪ ،‬والثان‪ :‬ضمان الال‪.‬‬
‫فأما ضمان النفس ‪ 7‬فعلى نوعي‪ :‬أحدها‪ :‬ف الدود‪ ،‬وهو باطل ‪،8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬انا بيع وليست هبة إن كانت بعوض معلوم‪ ،‬وإن كانت مهولة فباطلة‪.‬‬
‫الهذب ‪ ،448-1/447‬مغن التاج ‪ ،2/405‬حاشية المل ‪.3/600‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪.7/550‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،524‬التنبيه ‪.138‬‬
‫‪ 4‬الصحيح منهما أنما كالوالد‪ .‬الاوي ‪ ،7/547‬الروضة ‪.5/379‬‬
‫‪ 5‬عمدة السالك ‪ ،138‬كفاية الخيار ‪.1/201‬‬
‫‪ 6‬ترير التنقيح ‪.2/119‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬ضمان البدن‪ ،‬ويقال‪ :‬كفالة البدن‪.‬‬
‫‪ 8‬مراده أن الضمان بالبدن باطل ف حدود ال تعال‪ ،‬كحد المر‪ ،‬والزنا‪ ،‬والسرقة على‬
‫الصحيح من الذهب‪ ،‬وقيل‪ :‬يصح‪ .‬الهذب ‪ ،1/343‬مغن التاج ‪.2/204‬‬
‫ص ‪ ... -258-‬والثان‪ :‬ف غي الدود‪ ،‬وهو على قولي ‪.1‬‬
‫فأما ضمان الال فإنه جائز بثلثة شرائط‪ :‬أن يعلم لن هو ‪ 3/ 2‬وكم هو؟‪ 4‬وعلى من هو؟‪5‬‬
‫وف ضمان الهول‪ ،‬وضمان ما ل يب قولن ‪.6‬‬
‫وضمان العيان غي جائز ‪.7‬‬
‫وضمان الد©ر‪ª‬ك ‪ 8‬يلزم البائع وإن ل يشترط ‪.9‬ض‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أظهرها‪ :‬الصحة‪ .‬اللية ‪ ،5/68‬النهاج ‪ ،62‬عمدة السالك ‪.123‬‬
‫‪ 2‬على الصح‪ .‬الروضة ‪ ،4/240‬كفاية الخيار ‪.1/171‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (36‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬على القول الديد‪ ،‬وعلى القدي‪ :‬ل يثشت‪ª‬رط‪ .‬مغن التاج ‪.2/202‬‬
‫‪ 5‬هذا أحد القولي‪ ،‬والصح منهما‪ :‬ل يشترط معرفة ذلك‪ ،‬كفاية الخيار ‪ ،1/171‬مغن‬
‫التاج ‪.2/200‬‬

‫‪ 6‬الديد منهما‪ :‬عدم جوازها‪ .‬الهذب ‪ ،341-1/340‬اللية ‪.5/56‬‬
‫‪ 7‬ف ضمان العيان تفصيل‪ :‬فإن كانت مضمونة عليه كالغصوبة والستعارة صح ضمان رد¨ها‬
‫لالكها من هي ف يده‪ ،‬وإذا رد¨ها برئ‪ /‬فإن تلفت ل يضمن قيمتها‪ ،‬وقيل‪ :‬ل يصح ضمانا‬
‫مطلقا‪.‬‬
‫أما العيان غي الضمونة كالوديعة والال ف يد الشريك والوكيل فل يصح ضمانا؛ لنا غي‬
‫مضمونة الر¨د‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،106‬الروضة ‪ ،4/255‬تفة الطلب ‪ ،2/121‬فتح النان ‪.281‬‬
‫‪ 8‬ضمان الد¨ر‪ª‬ك‪ :‬ضمان البائع تعويض الشتري عند فقدان القوق الت نقلها إليه بالبيع أو‬
‫بعضها‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،204‬تذيب الساء واللغات ‪ ،3/1/104‬معجم لغة الفقهاء ‪.285‬‬
‫‪ 9‬على الصحيح من الذهب وذلك بعد قبض الثمن‪ .‬الم ‪ ،3/234‬الاوي ‪ ،6/441‬ناية‬
‫التاج ‪.4/439‬‬
‫ص ‪ ... -259-‬فأما غيه إذا ضمنه فعلى قولي ‪ ،1‬وكذلك ضمان تسليم البيع فيف وجهان‬
‫‪.2‬‬
‫باب الر¨هن‬
‫ما جاز بيعه جاز رهنه من مشاع‪ Ï‬وغيه ‪ ،3‬إل ف أربع مسائل ‪:4‬‬
‫النافع‪ ،‬والدب©ر على أحد القولي ‪ ،5‬وال‪æ‬عت‪ª‬ق بصفة ‪ ،6‬والزرع بشرط أن يقطعه عند حلول الجل‬
‫‪.7‬‬
‫ويوز رهن شيئي ول يوز بيعهما‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬رهن الصحف من الكافر‪ ،‬وكذلك العبد السلم ‪.8‬‬
‫والثان‪ :‬الارية إذا كان لا ولد صغي ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أظهرها‪ :‬يلزمه‪ .‬التنقيح ‪ /184‬ب‪ ،‬مغن التاج ‪ ،2/201‬حاشية الشرقاوي ‪.2/121‬‬
‫‪ 2‬أظهرها‪ :‬الصحة‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،3/152‬كفاية الخيار ‪ ،1/163‬السراج الوهاج ‪.212‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪ ،‬والشراف ‪ ،1/84‬التنبيه ‪ ،100‬الهذب ‪ ،309-1/308‬فتح الوهاب‬
‫‪ ،1/193‬فتح النان ‪.268‬‬
‫‪ 5‬وهو أصحهما‪ .‬الم ‪ ،3/162‬النهاج ‪ ،54‬زاد التاج ‪.2/138‬‬

‫‪ 6‬هو الذي عل×ق عتقه بصفة كأول شهر كذا‪ ،‬وميء زيد ونو ذلك‪ .‬وانظر‪ :‬تفة الطلب‬
‫‪ ،2/124‬حاشية الشرقاوي ‪.2/124‬‬
‫‪ 7‬وقيل‪ :‬يصح هذات والذي قبله‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬واللية ‪.4/427‬‬
‫‪ 8‬هذا الصحيح من الذهب‪ .‬الاوي ‪ ،177 ،6/118‬الروضة ‪،4/39‬ـ مغن التاج ‪.2/123‬‬
‫‪ 9‬فيصح رهنها – على الذهب – دون ولدها‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -260-‬والرهن غي مضمون إل ف ثان مسائل ‪ :1‬الغصوب إذا تو¨ل رهنا‪ ،‬والرهون‬
‫إذا تو¨ل غصبا‪ ،‬والرهون إذا تو¨ل عارية‪ ،‬والعارية إذا تولت رهنا‪ ،‬والقبوض على وجه ‪2‬‬
‫الس©وم إذا تو¨ل رهنا‪ ،‬والقبوض بالبيع الفاسد إذا تو¨ل رهنا‪ ،‬وأن يقيله ف بيع ث يرهنه منه قبل‬
‫القبض‪ ،‬وأن يالعها على شيء ث يرهنه منها قبل القبض‪.‬‬
‫باب الكتابة‬
‫وأخذ الال على العتق يقع على أربعة أوجه‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يبيع عبده من نفسه فإنه يعتق ‪ 3‬ف الال ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬أن يقول له عبده‪" :‬أعتقن على كذا" فيعتقه على ذلك ‪.5‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يقول له إنسان‪" :‬أعتق عبدك عن على مال"‪ ،‬فإن فعل‪ ،‬كان الولء لسائل العتق ‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬الكتابة‪.‬‬
‫ول تصح¨ الكتابة ‪ 7‬إل بأربعة شرائط ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬نقله – عن الصن¨ف – العلئي ف‪ :‬الموع الذهب ‪ ،205‬وابن السبكي ف الشباه ‪،1/306‬‬
‫والسيوطي ف الشباه‪.458 :‬‬
‫‪) 2‬وجه(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )فيعتق(‪.‬‬
‫‪ 4‬الروضة ‪.12/211‬‬
‫‪ 5‬فتح النان ‪.472‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪.18/90‬‬
‫‪) 7‬ول تصح الكتابة(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪ ،433‬التنبيه ‪ ،146‬عمدة السالك ‪ ،140‬كفاية الخيار ‪2/2/179‬ـ التذكرة‬
‫‪ ،173‬فتح الوهاب ‪ ،244-2/243‬غاية البيان ‪.336‬‬

‫ص ‪ ... -261-‬أحدها‪ :‬أن يكاتب كل× العبد‪ ،‬إل إذا كان نصفه حر¨ا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون مال الكتابة معلوما‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يقول‪" :‬إذا أد¨يت مال الكتابة إل¾‪ 1‬فأنت حر"‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن ل تكون على أقل من نمي ‪.2‬‬
‫وإن قال‪" :‬كاتبتك على دينار وخدمة شهر" ل يز لكون الدينار حال‪ ،ä‬وإن قال‪" :‬كاتبتك على‬
‫خدمة شهر ودينار" جاز ‪.3‬‬
‫ومت أبطلنا الكتابة فإن× العبد إذا أد¨ى ما كاتبه عليه ع‪ª‬ت‪ª‬ق ‪.4‬‬
‫وحكم الكتابة الفاسدة حكم الكتابة الصحيحة إل ف أربع مسائل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن الكتابة الفاسدة ل تلزم من جهة السيد‪ ،‬كما ل تلزم من جهة العبد‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يرد¨ على العبد ما قبض ويرجع عليه بقيمته‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬لو أدى ذلك بعد موت السيد ل ي‪ª‬عت‪-‬ق‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬لو حط× السيد منه شيئا ل ي‪ª‬عت‪-‬ق‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬إل¾( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬النجم‪ :‬ف الصل الوقت‪ ،‬وكانت العرب ل تعرف السابل ويبنون أمورهم على طلوع النجم‬
‫والنازل‪ ،‬فيقول أحدهم‪" :‬إذا طلع نم الثريا أد¨يت حقك"‪ ،‬فسميت الوقات نوما‪ ،‬فلذلك سي‬
‫ما يدفعه الكاتب إل السيد ف الكتابة نوما‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/468‬تذيب الساء واللغات ‪ ،3/2/162‬الصباح تامني ‪.594‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪.433‬‬
‫‪ 4‬الروضة ‪.12/211‬‬
‫‪ 5‬زاد بعضهم على هذه الربع‪ ،‬وأوصلها السيوطي إل ستي مسألة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،235-12/233‬الشباه للسيوطي ‪ ،515-512‬تفة الطلب ‪،2/133‬‬
‫القناع للشربين ‪.2/302‬‬
‫ص ‪ ... -262-‬ويب اليتاء ‪ 1‬ف الكتابة إل ف مسألتي ‪.2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ي¿كاتبه ف مرض موته‪ ،‬والثلث ل يتمل أكثر من قيمته‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يكاتبه على منفعة نفسه‪.‬‬
‫باب القرار‬

‫والقرار على أربعة أضرب ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬إقرار ل يصح¨ بال‪ ،‬مثل‪ :‬إقرار النون‪ ،‬والجور عليه للس¨فه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬إقرار ل يقبل ف حال ويقبل ف ثان حال‪ ،‬مثل‪ :‬إقرار الجور عليه بسبب الفلس‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬إقرار يصح¨ ف بعض ‪ 4‬دون البعض‪ ،‬مثل‪ :‬إقرار الصب يصح ف التدبي والوصي¨ة‪ ،‬ول‬
‫يصح ف غيها ‪ ،5‬ومثل‪ :‬إقرار العبد ل يصح إل ف الدود‪ ،‬والقصاص‪ ،‬والقطع‪ ،‬والطلق ‪.6/‬‬
‫والرابع‪ :‬القرار الصحيح‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬يط السيد عن الكاتب جزء‪ú‬ا من الال قبل العتق‪.‬‬
‫أحكام القرآن للشافعي ‪ ،2/172‬وتفسي الاوردي ‪ ،4/100‬الرشاد ‪.1/108‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪.2/136‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،240 ،3/239‬متصر الزن ‪ ،213 ،211‬التنبيه ‪ ،274‬النهاج ‪ ،66‬النوار‬
‫‪ ،320-1/319‬الشباه للسيوطي ‪.464‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )إقرار ل يصح ف شيء ويصح ف غيه(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )وغيه(‪.‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (37‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -263-‬ول ي¿قبل الرجوع عن القرار إل ف ثلث مسائل‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الر¬د©ة ‪.1‬‬
‫والثانية‪ :‬الزنا ‪ ،2‬وف سائر الدود قولن ‪.3‬‬
‫والثالثة‪ :‬لو قال‪" :‬وهبت هذه الدار من فلن وأقبضتها منه"‪ ،‬ث قال‪" :‬ما أقبضتها منه"‪.4‬‬
‫ول يلزم بالقرار إل اليقي ‪ ،5‬إل ف مسألتي ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقول‪" :‬علي© دراهم"‪ ،‬فهي وازنة ‪.7‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يقول‪" :‬علي© دراهم عددا"‪ ،8‬كانت وازنة‪ ،‬إل أن تكون دراهم البلد عددا ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬السراج الوهاج ‪ ،519‬حاشية القليوب ‪.4/177‬‬
‫‪ 2‬النهاج ‪.132‬‬
‫‪ 3‬أما شرب المر فيقبل رجوعه بعد إقراره‪ ،‬وف السرقة قولن‪ :‬الذهب – منهما – قبول‬

‫رجوعه‪ ،‬وانظر‪ :‬كفاية الخيار ‪ ،1/177‬مغن التاج ‪.2/150‬‬
‫‪ 4‬جواهر العقود ‪.1/18‬‬
‫‪ 5‬أي‪ :‬ل يلزم القرار إل بتفسي‪ ،‬فهاتان الصورتان الذكورتان ي¿لزم فيهما بشيء معي¨ن وإن ل‬
‫يصل منه تفسي‪ .‬وانظر‪ :‬مغن التاج ‪ ،2/248‬حاشية الشرقاوي ‪.2/141‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،212‬ترير التنقيح ‪.2/141‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬ز‪-‬نة الدراهم الشرعية‪ ،‬فيلزمه ثلثة دراهم وزنا متمعة ستة دوانق‪] .‬الدانق = ‪496‬‬
‫غراما[‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،11/133‬اليضاح والتبيان ‪ ،61‬حاشية الشرقاوي ‪ ،2/141‬معجم لغة‬
‫الفقهاء ‪.206‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )عنده(‪ ،‬وكذا ف )عددا( التية‪.‬‬
‫‪ 9‬فيعتب العدد هنا لتقييده بذلك‪.‬‬
‫وتنظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،11/134‬الروضة ‪ ،4/380‬حاشية الشرقاوي ‪.2/141‬‬
‫ص ‪ ... -264-‬باب الشفعة‬
‫ول شفعة إل ف أربعة أشياء‪ ،‬واحد منها أصل والثلثة تبع‪.‬‬
‫فأما الصل فالرض ‪ ،1‬وأما التبع ‪ 2‬فالبناء‪ ،‬والغراس ‪ ،3‬والط×لع قبل البار ‪.4‬‬
‫وأما الثمار والزرع فل يأخذها ‪ 5‬الشفيع بالشفعة ‪.6‬‬
‫ول شفعة إل ف الشركة ‪.7‬‬
‫ول تثبت فيما ل يتمل القسمة كالمام ‪ 8‬والر¨حى ‪ 9‬وغي ذلك ‪.10‬‬
‫باب الغصب‬
‫ومن غصب شيئا فعمل فيه عمل ‪ 11‬كان له إبطال عمله ‪ 12‬إل ف‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الهذب ‪.1/376‬‬
‫‪ 2‬مراده ثبوت الشفعة ف الثلثة التية تبعا للرض إن بيعت هذه معها‪ ،‬فإن بيعت منفردة فل‬
‫شفعة‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،116‬عمدة السالك ‪ ،130‬فتح النان ‪.293‬‬
‫‪ 4‬هذا أصح الوجهي‪ ،‬والثان‪ :‬ل تثبت فيه الشفعة‪ .‬الاوي ‪ ،7/270‬مغن التاج ‪.7/270‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )فل تدخلهما(‪.‬‬

‫‪ 6‬الهذب ‪ ،1/377‬إعانة الطالبي ‪.3/109‬‬
‫‪ 7‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،159-158‬متصر الزن ‪.219‬‬
‫‪) 8‬كالمام‪ ...‬ذلك( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬الر¨حى‪ :‬حجر الطاحونة‪.‬‬
‫‪ 10‬هذا الذهب‪ ،‬وقيل‪ :‬تثبت ف ذلك‪ .‬السراج الوهاج ‪ ،275‬ناية التاج ‪.5/197‬‬
‫‪ 11‬بأن زاد فيه أو أنقص منه‪.‬‬
‫‪ 12‬أي‪ :‬إن للغاصب إزالة ما أحدثه ف الغصوب‪.‬‬
‫ص ‪ ... -265-‬خسة أشياء ‪ :1‬إذا غصب غزل فنسجه‪ ،‬وإذا غصب ن¿ق‪è‬ر‪ª‬ة فطبعها ‪ ،2‬وإذا‬
‫غصب طينا فضربه ‪ 3‬ل®ب‪-‬نا‪ ،‬أو جوهر زجاج فاتذه قدحا‪ ،‬أو شيئا من الذهب والفضة فاتذه‬
‫ح¿ل‪-‬ي¨ا‪.‬‬
‫والعان الت يقع با الضمان سبعة أشياء ‪ :4‬الغصب‪ ،‬والعارية‪ ،‬والقبض على الس©وم ‪ ،5/‬وعلى‬
‫البيع الفاسد‪ ،‬والتعدي‪ ،‬والتلف‪ ،‬والجارة ف أحد القولي ‪.6‬‬
‫باب الضمونات ‪7‬‬
‫والضمونات على خسة أضرب ‪:8‬‬
‫أحدها‪ :‬ما ي¿ضمن بثله‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما ي¿ضمن بقيمته‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ما ي¿ضمن بغيه‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬ما ي¿ضمن بأكثر المرين‪.‬‬
‫والامس‪ :‬ما ي¿ضمن بأقل المرين‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬جواهر العقود ‪ ،1/221‬ترير التنقيح ‪.67‬‬
‫‪ 2‬الن¨قرة‪ :‬القطعة الذابة من الفضة‪ ،‬وطبعها‪ :‬صاغها‪ .‬الصباح ‪.621 ،368‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )فصي¨ره(‪.‬‬
‫‪ 4‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/304‬النثور ‪ ،2/323‬جواهر العقود ‪.1/223‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (16‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصح عدم الضمان‪ .‬الروضة ‪ ،5/226‬السراج الوهاج ‪.293‬‬
‫‪ 7‬ف )أ(‪ :‬أسقطت كلمة )باب(‪.‬‬

‫‪ 8‬نقل هذا – عن الصن¨ف – العلئي ف‪ :‬الموع الذهب‪ ،290 :‬وانظر‪ :‬جواهر العقود‬
‫‪.1/323‬‬
‫ص ‪ ... -266-‬فأما ما ي¿ضمن بثله فأربعة أشياء ‪ :1‬الذهب‪ ،‬والفضة‪ ،‬والكيلت‪ ،‬والوزونات‪.‬‬
‫وأما ما ي¿ضمن بقيمته فأربعة أشياء ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬الدور والعقار‪.‬‬
‫والثان‪ :‬اليوانات‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬الس¬لع‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬النافع‪.‬‬
‫وأما ما يضمن بغيه فأربعة أشياء ‪ :3‬البيع ف يد البائع‪ ،‬ولب الصر¨اة‪ ،‬والهر ف يد الزوج‪ ،‬وجني‬
‫المة‪.‬‬
‫وأما ما ي¿ضمن بأكثر المرين فشيئان ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يبيع اللتق‪-‬ط الل×قطة بعد الول فجاء صاحبها ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬أن يأخذ بضاعة ليبيعها فيتعد¨ى فيها ث باعها ل يضمن البيع ف أحد القولي‪ ،‬ويصح¨ ف‬
‫القول الثان ويضمن بأكثر المرين من قيمته أو ثنه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،20 ،19 ،5/18‬متصر قواعد العلئي ‪ ،1/361‬إعانة الطالبي ‪ ،3/138‬فتح‬
‫النان ‪.291‬‬
‫‪ 2‬النثور ‪.2/335‬‬
‫‪ 3‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/303‬النوار ‪ ،1/334‬كفاية الخيار ‪ ،2/107‬جواهر العقود‬
‫‪.1/223‬‬
‫‪ 4‬كذا ف )ب(‪ ،‬وف )أ( أخ¨ر هذا القسم بعد القسم الت‪.‬‬
‫‪ 5‬الصحيح من الذهب أنه يضمن مثلها أو قيمتها‪ ،‬وستأت السألة ص )‪.(281‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،8/8‬مغن التاج ‪ ،2/416‬جواهر العقود ‪.1/224‬‬
‫‪ 6‬والذهب صحة البيع‪ ،‬والضمان بثمن الثل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬جواهر العقود‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬وحاشية الشرقاوي ‪.2/151‬‬

‫ص ‪ ... -267-‬وأما ما ي¿ضمن بأقل المرين فأربعة أشياء ‪ :1‬الراهن إذا أتلف الرهن‪ ،‬والضامن‬
‫إذا باع شيئا من الضمون له‪ ،‬والسيد إذا قتل ‪ 2‬العبد الان‪ ،‬ومهر الرأة إذا هربت وقت الدنة‬
‫إل دار السلم ‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النثور ‪ ،2/343‬جواهر العقود ‪.224-1/223‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )أتلف(‪.‬‬
‫‪ 3‬الموع الذهب‪.290 :‬‬
‫ص ‪ ... -268-‬كتاب الفرائض‬
‫العان الت ي¿توار‪ª‬ث با ثلثة ‪ :1‬نسب‪ ،‬وولء‪ ،‬ونكاح‪.‬‬
‫والسباب الت تنع التوارث ستة أشياء ‪ :2‬الر¨ق‪ ،‬والر¨د¨ة‪ ،‬والقتل‪ ،‬واختلف الديني‪ ،‬والشكال‬
‫ف الوت ‪ ،3‬وما يؤدي إثباته إل نفيه ‪.4‬‬
‫باب الوارثي من الرجال‬
‫والوارثون من الرجال عشرة ‪ :5‬البن‪ ،‬وابن البن وإن سفل‪ ،‬والب‪ ،‬والد¨ ‪ 6/‬وإن عل‪ ،‬والخ‬
‫‪ ،7‬وابن الخ ‪ ،8‬والعم‪ ،‬وابن العم‪ ،‬والزوج‪ ،‬وال‪æ‬عت‪-‬ق‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،4/81‬مت الرحبية ‪.25‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،88 ،76 ،4/75‬مت الرحبية ‪ ،26‬التذكرة ‪ ،113-112‬الرشاد ‪.2/172‬‬
‫‪ 3‬كأن يوت متوارثان معا ف حادث مثل‪ ،‬ول ي¿عر‪ª‬ف أسبقهما موتا‪.‬‬
‫‪ 4‬وعب¨ر بعضهم عنه بالدور الكمي‪ ،‬ومثاله‪ :‬أن يعترف أخ حائز لتركة اليت‪ ،‬بابن للميت‪ ،‬فإنه‬
‫يثبت نسبه ول يرث‪ ،‬إذ لو ورث لجب الخ القر فل يكون حائزا‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪،6/33‬‬
‫الرشاد ‪ ،2/174‬تفة الطلب ‪.2/188‬‬
‫‪ 5‬الوجيز ‪ ،1/260‬مت الرحبية ‪ ،28‬عمدة السالك ‪ ،143‬الغاية والتقريب ‪.38‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (38‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬مطلقا شقيقا كان أة لب أو لم‪.‬‬
‫‪ 8‬هو ابن الخ الشقيق أو لب‪ ،‬وكذا اللذان بعده‪.‬‬

‫ص ‪ ... -269-‬باب الوارثات من النساء‬
‫الوارثات من النساء سبع ‪ :1‬البنة‪ ،‬وابنة البن وإن سفلت‪ ،‬والم‪ ،‬والد¨ة وإن علت‪ ،‬والخت‪،‬‬
‫والزوجة‪ ،‬والولة ‪.2‬‬
‫باب من يرث بال ول يرث بال‬
‫وهم أحد عشر نفسا‪ :‬هم ذوو الرحام ‪ :3‬ولد البنة‪ ،‬وولد الخت‪ ،‬وابنة الخ‪ ،‬وابنة العم‪،‬‬
‫والعم للم‪ ،‬والال‪ ،‬والالة‪ ،‬والعمة ‪ ،4‬والد أب الم‪ ،‬والدة أم أب الم‪ ،‬وأولد الخ ‪5‬‬
‫للم‪.‬‬
‫باب من يرث بالفرض من الرجال‬
‫ويرث بالفرض من الرجال خسة ‪ :6‬الب‪ ،‬والد‪ ،‬والخ للم‪ ،‬والخ للب والم ف مسألة‬
‫الشتركة ‪ ،7‬والزوج‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مت الرحبية ‪ ،29‬التذكرة ‪ ،112‬منهج الطلب ‪.69‬‬
‫‪ 2‬هي‪ :‬العت‪-‬قة‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪ ،154‬اللية ‪ ،6/261‬مغن التاج ‪ ،3/8‬غاية البيان ‪.242‬‬
‫‪) 4‬والعمة(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )العم( بدل )الخ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪.30 ،2/25‬‬
‫‪ 7‬سيأت السألة ‪ -‬إن شاء ال تعال‪ -‬ف باب مستقل‪ .‬انظر‪ :‬ص ‪276‬‬
‫ص ‪ ... -270-‬باب من يرث بالتعصيب من النساء‬
‫وتعصيب النساء على ضربي ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬تعصيب بنفسها‪ ،‬وها اثنان‪ :‬الخوات مع البنات‪ ،‬والولة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تعص©ب بغيها‪ ،‬وهن أربعة‪ :‬البنات مع البني‪ ،‬وبنات البن مع بن البن‪ ،‬والخوات‬
‫للب والم مع الخوة للب والم‪ ،‬والخوات للب مع الخوة للب‪.‬‬
‫باب العصبات ‪2‬‬
‫وهم خسة عشر ‪ :3‬البن‪ ،‬وابن البن وإن سفل‪ ،‬والب‪ ،‬والد وإن عل‪ ،‬والخ للب والم‪،‬‬
‫والخ ‪ 4‬للب‪ ،‬وابن الخ لب والم‪ ،‬وابن الخ للب‪ ،‬والعم للب والم‪ ،‬والعم للب‪ ،‬وابن‬
‫العم للب والم‪ ،‬وابن العم للب‪ ،‬والخوات مع البنات عصبة‪ ،‬والول‪ ،‬وبيت الال‪.‬‬

‫باب سهام الفرائض‬
‫وسهام الفرائض ستة ‪ :5‬الثلثان‪ ،‬ونصفهما الثلث‪ ،‬ونصفه السدس‪ ،‬والنصف‪ ،‬ونصفه الربع‪،‬‬
‫ونصفه الثمن لغي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،8/72‬مت الرحبية ‪ ،45-44‬الرشاد ‪ ،1/532‬تفة الطلب ‪ ،2/192‬فتح النان‬
‫‪.328‬‬
‫‪ 2‬العصبة‪ :‬كل ذكر ليس بينه وبي اليت أنثى‪.‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،239‬مت الرحبية ‪ ،42‬كفاية الخيار ‪.2/13‬‬
‫‪) 4‬والخ للب(‪ :‬اسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬التنبيه ‪ ،152‬الوجيز ‪.1/268‬‬
‫ص ‪ ... -271-‬باب أصحاب الثلثي‬
‫والثلثان فرض أربعة ‪ :1‬ابنتا الصلب‪ ،‬فإن ل تكونا فابنتا البن‪ ،‬وأختان لب وأم‪ ،‬فإن ل تكونا‬
‫فأختان لب‪.‬‬
‫باب أصحاب الثلث‬
‫والثلث فرض اثني ‪:2‬‬
‫‪ -1‬الم إذا ل يكن للميت ولد ول ولد ابن ول اثنتان من الخوة والخوات إل ف مسألتي‪:‬‬
‫زوج وأبوان‪ ،‬أو زوجة ‪ 3‬وأبوان‪ ،‬فإن× للم فيهما ثلث ما تبقى‪.‬‬
‫‪ -2‬اثنان من ولد الم فصاعدا ذكورهم وإناثهم على السواء‪.‬‬
‫باب أصحاب السدس‬
‫والسدس فرض سبعة ‪ :4‬الب‪ ،‬والد‪ ،‬والم مع الولد وولد البن ‪ ،5‬والدة‪ ،‬والدات أجع‪،‬‬
‫وبنات البن مع بنت الص‪Æ‬لب‪ ،‬والخوات للب مع الخت للب والم‪ ،‬والواحد من ولد الم‬
‫ذكرا كان أو أنثى‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مت الرحبية ‪ ،34‬السراج الوهاج ‪ ،322‬فتح الوهاب ‪.2/4‬‬
‫‪ 2‬مت الرحبية ‪ ،35‬عمدة السالك ‪ ،145‬مغن التاج ‪.3/10‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )وزوجة(‪.‬‬

‫‪ 4‬مت الرحبية ‪ ،37‬كفاية الخيار ‪ ،17 ،2/16‬ناية التاج ‪.6/15‬‬
‫‪) 5‬مع الولد أو ولد البن(‪ :‬أسقط من )أ(‪ ،‬وهذا قيد ف الم‪ ،‬وكذا الب والد¨‪.‬‬
‫ص ‪ ... -272-‬باب أصحاب النصف‬
‫والنصف فرض خسة ‪ :1‬ابنة الص‪Æ‬لب‪ ،‬فإن ل تكن فابنة البن‪ ،‬والخت للب والم‪ ،‬فإن ل تكن‬
‫فالخت للب‪ ،‬والزوج إن ل يكن للميتة ولد ول ولد ابن‪.‬‬
‫باب أصحاب الربع‬
‫الربع فرض اثني ‪ :2‬الزوج إذا كان للميتة ولد أو ولد ابن‪ ،‬والزوجة إذا ل يكن للميت ولد ول‬
‫ولد ابن‪.‬‬
‫باب أصحاب الثمن‬
‫والثمن فرض الزوجة أو الزوجات إذا كان للميت ولد أو ولد ابن ‪.3‬‬
‫باب الع‪ª‬و‪±‬ل ‪4‬‬
‫الصول الت تعول منها الفرائض ‪ 5/‬ثلثة‪ ،‬وضعفها ستة‪ ،‬وضعفها اثنا عشر‪ ،‬وضعفها أربعة‬
‫وعشرون ‪.6‬‬
‫فالستة تعول بالحاد إل عشرة ‪ ،7‬واثنا عشر تعول بالوتار إل سبعة ‪8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مت الرحبية ‪ ،31‬النهاج ‪ ،85‬التذكرة ‪.114‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،238‬الغاية والتقريب ‪.38‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن‪ .‬الصفحة السابقة‪ ،‬وفتح النان ‪.325‬‬
‫‪ 4‬الع‪ª‬و‪±‬ل‪ :‬أن يضيق الال عن سهام أهل الفروض‪ ،‬فت¿عال السألة؛ أي‪ :‬ت¿رف®ع سهامها ليدخل النقص‬
‫على كل واحد بقد فرضه‪ .‬الزاهر ‪ ،315‬تذيب الساء ‪.3/2/52‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (39‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،136-8/135‬الهذب ‪ ،2/28‬الروضة ‪ ،6/63‬مغن التاج ‪.33 ،3/32‬‬
‫‪ 7‬وإل )‪ ،(7‬وإل )‪ ،(8‬وإل )‪ .(9‬انظر الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )تسعة عشر(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -273-‬عشر ‪ ،1‬وأربعة وعشرون تعول عولة واحدة إل سبعة وعشرين ‪ ،2‬ول تعول‬
‫إل أكثر من هذا إل ف قول عبد ال ‪ ،3‬فجملة مسائلها ثانية‪.‬‬

‫باب الجب‬
‫والجب عشرة ل يرثون مع عشرة ‪ :4‬ابن البن ل يرث مع البن‪ ،‬والد ل يرث مع الب‪،‬‬
‫والدة مع الم‪ ،‬والخ للب مع الخ للب والم‪ ،‬وابن الخ للب مع ابن الخ للب والم‪،‬‬
‫والعم للب مع العم للب والم‪ ،‬وابن العم للب مع ابن العم للب والم‪ ،‬وبنات البن مع‬
‫بنات الص¨لب إل أن يكون معهن أو أسفل منهن ذكر فيعصبهن‪،‬والخوات للب مع الخوات‬
‫للب والم إل أن يكون معهن ذكر فيعصبهن ‪ ،5‬وأولد الم مع الولد وولد البن والب‬
‫والد‪.‬‬
‫باب مالفة بعض من يجب ببعض‬
‫ابن البن يقوم مقام البن إل أنه ل يأخذ مع ابنة الصلب للذكر مثل حظ النثيي‪ ،‬وابنة البن‬
‫تقوم مقام البنة إل أنا ل ترث مع ابن الصلب‪ ،‬والدة تقوم مقام الم إل أنا ل ترث الثلث ول‬
‫ثلث ما يبقى‪ ،‬والد يقوم مقام الب إل أنه ل يرث مع الب ول يجب الخوة والخوات إل‬
‫أن يكونوا لم‪ ،‬والخ للب يقوم مقام الخ للب والم إل أنه ل يرث مع الخت للب والم‬
‫للذكر مثل حظ النثيي‪ ،‬والخت للب تقوم مقام‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وإل )‪ ،(13‬وإل )‪ .(15‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪.6/63‬‬
‫‪ 3‬هو عبد ال بن مسعود رضي ال عنه‪ ،‬فتعول إل واحد وثلثي‪ ،‬ووافقه داود الظاهري‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن ‪ ،9/39‬العذب الفائض ‪.1/171‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،153‬مت الرحبية ‪ ،46‬النهاج ‪ ،86‬عمدة السالك ‪ ،148-147‬فتح النان ‪-332‬‬
‫‪.333‬‬
‫‪) 5‬والخوات‪ ...‬فيعصبهن(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -274-‬الخت للب والم إل أنا ل ترث مع الخ ‪ 1‬للب والم ‪.2‬‬
‫باب بنات البن‬
‫ولبنات البن ما لبنات الصلب إذا ل يكن بنات صلب‪ ،‬فإن كانت ابنة صلب فالسدس لبنات‬
‫البن تكملة الثلثي‪ ،‬فإن كانتا ابنتا صلب فصاعدا ل يكن لبنات البن شيء إل أن يكون معهن‬
‫ذكر‪ ،‬أو أسفل منهن فيعصبهن‪ ،‬ومثله ف الخوات للب مع الخوات للب والم ‪.3‬‬
‫باب الصول الت تقسم منها الفرائض‬

‫وهي سبعة‪ :‬اثنان وضعفها أربعة وضعفها ثانية‪ ،‬وثلثة وضعفها ستة وضعفها اثنا عشر وضعفها‬
‫أربعة وعشرون ‪.4‬‬
‫فكل فريضة فيها نصفان أو نصف وما بقي فأصلها من اثني‪ ،‬وكل فريضة فيها ثلثان وثلث ‪ 5/‬أو‬
‫ثلثان وما بقي‪ ،‬أو ثلث وما بقي فأصلها من ثلثة‪ ،‬وكل فريضة فيها ربع وما بقي‪ ،‬أو ربع ونصف‬
‫وما بقي فأصلها من أربعة‪ ،‬وكل فريضة ‪ 6/‬فيها سدس وما بقي‪ ،‬أو سدس وثلث وما بقي‪ ،‬أو‬
‫سدس وثلثان‪ ،‬أو سدس ونصف فأصلها من ستة‪ ،‬وكل فريضة فيها ثن وما بقي‪ ،‬أو ثن ونصف‬
‫وما بقي فأصلها من ثانية‪ ،‬وكل فريضة فيها ربع وسدس‪ ،‬أو ربع وثلث وما بقي‪ ،‬أو سدس وربع‬
‫وما بقي فأصلها من اثنت عشر‪ ،‬وكل فريضة فيها ثن وسدس وما بقي‪ ،‬أو ثن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف النسختي )الخت(‪.‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪ ،76‬فتح الوهاب ‪ ،2/6‬مغن التاج ‪.15-3/14‬‬
‫‪ 3‬إل أنه يعصبهن الذكر السفل منهن‪ .‬وانظر أحكام هذا الفصل ف‪ :‬متصر الزن ‪،238‬‬
‫الهذب ‪ ،2/27‬الوجيز ‪ ،1/261‬السراج الوهاج ‪.324‬‬
‫‪ 4‬النهاج ‪.88‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (17‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (40‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -275-‬وثلثان فأصلها من أربعة وعشرين ‪.1‬‬
‫باب مسائل تصحيح الفريضة‬
‫وإذا انكسرت الفريضة على جنس واحد فإنه ي¿ضرب عدد النكسرين ف أصل الفريضة وعولا‬
‫إن كانت عائلة‪ ،‬وإن كان جنسي فصاعدا ي¿ضرب بعضها ف بعض ث ف أصل الفريضة وعولا إن‬
‫كانت عائلة فما بلغ فمنه تصح¨ الفريضة ‪.2‬‬
‫باب الختصار‬
‫والختصار نوعان ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿عتب بي الرؤوس والسهام‪ ،‬وهو‪ :‬الوفق ‪ ،4‬فترد الفريضة إل وفقها‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ي¿عتب بي الرؤوس‪ ،‬وهو تسعة أنواع‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الاذاة ‪ ،5‬وهو أن يكون العددان متفقي‪ ،‬فيقتصر منهما على أحدها ‪.6‬‬
‫الثان‪ :‬الداخلة‪ ،‬وهو‪ :‬أن يدخل أقل العددين ف الكثر‪ ،‬فيقتصر على الكثر من الثني والربعة‪،‬‬

‫والثلثة والتسعة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،62-6/61‬التنقيح ‪ /187‬ب‪ ،‬تفة الطلب ‪.200-2/199‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪ ،6/64‬ترير التنقيح ‪ ،77‬فتح الوهاب ‪.12 ،2/11‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪ ،6/60‬العذب الفائض ‪ ،157 ،1/156‬التنقيح ‪ /187‬ب‪ /188 ،‬أ‪ ،‬تفة الطلب‬
‫‪ ،2/203‬مغن التاج ‪.3/31‬‬
‫‪ 4‬الو‪ª‬فق‪ :‬القاسم الشترك العظم‪ ،‬وهو‪ :‬أن يقبل عددان القسمة على عدد واحد‪ ،‬فهذا العدد‬
‫الواحد ي¿سم¨ى وفقا‪ .‬كالربعة والستة‪ ،‬فإنما متوافقان ف بالنصف‪ .‬الروضة الصفحة السابقة‪،‬‬
‫معجم لغة الفقهاء ‪.507‬‬
‫‪ 5‬زت¿عر‪ª‬ف بالماثلة‪.‬‬
‫‪ 6‬كثلثة وثلثة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -276-‬الثالث‪ :‬الوقوف‪ ،‬وهو‪ :‬أن يوافق العداد بعضها بعضا ف الزء ‪ ،1‬فترد إل‬
‫جزء الوافقة إل الوقوف‪.‬‬
‫الرابع‪ :‬الوافقة بعد الوقوف الول‪.‬‬
‫الامس‪ :‬الداخلة بعد الوقوف الول‪.‬‬
‫السادس‪ :‬الداخلة بعد الوقوف الثان‪.‬‬
‫السابع‪ :‬الوافقة بعد الوقوف الثان‪.‬‬
‫الثامن‪ :‬الداخلة بعد الوقوف الثالث‪.‬‬
‫التاسع‪ :‬الوافقة بعد الوقوف الرابع‪.‬‬
‫باب الناسخات‬
‫إذا ل ت¿قسم الفريضة حت مات وارث أو أكثر‪ ،‬فإنه ت¿صح¨ح فريضة كل ميت‪ ،‬ث يضرب بعضها‬
‫ف بعض فما بلغ فمنه تصح¨ الفرائض‪ ،‬ويثعتب فيها ما ذكرنا من أنواع الختصار ‪.2‬‬
‫باب مياث الشر¨كة ‪3‬‬
‫وصورتا‪ :‬زوج‪ ،‬وأم أو جدة ‪ ،4‬وأخوان لم‪ ،‬وأخوان لب وأم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كأربعة وستة‪.‬‬

‫‪ 2‬فتح الوهاب ‪ ،2/12‬ناية التاج ‪ ،39-6/38‬حاشية المل ‪.4/39‬‬
‫‪ 3‬الشر©كة‪ :‬أي الشر¨ك فيها بي أولد الم وأولد البوين‪ ،‬ويقال‪ :‬الشر¨كى‪ ،‬وتسمى‪ :‬المارية‪،‬‬
‫والجرية‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )وجد¨ة(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -277-‬للزوج النصف‪ ،‬وللم السدس‪ ،‬وللخوين من الم الثلث‪ ،‬والخوان للب‬
‫والم يشاركانما ف الثلث بقرابة الم فيأخذان بالفرض ‪ ،1‬وإن كانوا إخوة لب ل يرثوا شيئا‬
‫‪.2‬‬
‫باب الكدرية ‪3‬‬
‫وهي ‪ :4‬زوج‪ ،‬وأم‪ ،‬وأخت لب وأم أو لب‪ ،‬وجد¨‪.‬‬
‫فأصلها من ستة‪ ،‬وتعول بنصفها‪ ،‬وتصح¨ من سبعة وعشرين ‪ ،5‬للزوج تسعة وللم ستة‪ ،‬وما بقي‬
‫بي الخت والد¨ للذكر مثل حظ النثيي ‪.6‬‬
‫باب مياث الد¨‬
‫والد¨ يجب بالب ‪ ،7‬ويرث السدس مع البن وابن البن ‪ ،8‬ويأخذ السدس وما بقي مع‬
‫البنات وبنات البن ‪.10/ 9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،92-4/91‬الاوي ‪ ،8/155‬مت الرحبية ‪.49‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪ ،‬والروضة ‪.6/15‬‬
‫‪ 3‬س¨يت بالكدرية‪ ،‬قيل‪ :‬لتكديرها على زيد – رضي ال عنه – مذه‪ª‬ب‪ª‬ه لخالفتها القواعد‪ ،‬وقيل‪:‬‬
‫لتكد¨ر أقوال الصحابة – رضي ال عنهم – فيها‪ ،‬وقيل‪ :‬لن السائل عنها اسه‪ :‬أكدر‪ ،‬وقيل‪ :‬غي‬
‫ذلك‪.‬‬
‫‪ 4‬هذا الباب أسقط بتمامه من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف الصل )تسعة وعشرين(‪.‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪ ،155‬مت الرحبية ‪ ،55‬مغن التاج ‪ ،24-3/23‬القلئد ‪.2/10‬‬
‫‪ 7‬متصر الزن ‪.240‬‬
‫‪ 8‬التنبيه ‪.152‬‬
‫‪ 9‬الاوي ‪.8/121‬‬
‫‪ 10‬ناية لـ )‪ (41‬من )أ(‪.‬‬

‫ص ‪ ... -278-‬فأما الخوة والخوات‪ :‬فإن كانوا لم ل يرثوا مع الد¨ شيئا ‪ ،1‬وإن كانوا‬
‫لب وأم‪ ،‬أو لب شاركهم ما دامت الشاركة خيا له من الثلث‪ ،‬وإن كان الثلث خيا له أخذه‬
‫‪.2‬‬
‫والخوة والخوات للب والم يعاد¨ون ‪ 3‬الد¨ بالخوة والخوات للب‪ ،‬ول يرثون إل إذا‬
‫كانوا أخوات لب وأم ول يكن معهم أخ فما يفضل من فرضهن ‪ 4‬يرد على أولد الب ‪.5‬‬
‫وإن كان معهم صاحب فريضة فالد¨ يشاركهم ف الباقي بعد الفريضة إن كانت الشاركة خيا له‬
‫من ثلث الباقي‪ ،‬وإن كان ثلث الباقي خيا له أو سدس جيع الال أو القاسة أخذ ما هو خيا له‬
‫‪ ،6‬ث الباقي يفعل به على ما ذكرنا‪.‬‬
‫فإن كان صاحب الفريضة يستحق النصف فالد يشارك الخ ف الباقي ‪ ،7‬فإن كانا أخوين أخذ‬
‫الد ما شاء من ثلث الباقي أو سدس جيع الال أو القاسة سواء ‪ ،8‬فإن كان صاحب الفريضة‬
‫يستحق الثلثي كان للجد السدس بكل حال ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪.3/102‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪ ،6/23‬فتح الوهاب ‪.2/7‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬ي¿دخ‪-‬لونم معهم‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )فرضهم(‪.‬‬
‫‪ 5‬كفاية الخيار ‪ ،2/19‬ناية التاج ‪ ،26-6/25‬فتح النان ‪.329‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،128-8/127‬عمدة السالك ‪.146‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪.2/32‬‬
‫‪ 8‬الروضة ‪.6/24‬‬
‫‪ 9‬مغن التاج ‪.3/22‬‬
‫ص ‪ ... -279-‬باب مياث الرتد‬
‫والرتد ل يرث ول يور‪ª‬ث‪ ،‬فإن مات أو قتل كان ماله فيئ‪ä‬ا ‪.1‬‬
‫باب مياث اللعنة‬
‫ول يرث أحد من ولد اللعنة بقراية الب‪ ،‬وكذلك ولد الزن‪ ،‬فإن ل يكن له أم ول ولد كان‬
‫الال لوال أمه ‪.2‬‬
‫باب مياث الوس‬

‫والوسي¨ إذا كانت له قرابتان مثل‪ :‬أم هي أخت‪ ،‬أو أب هو أخ؛ ورث بأثبت القرابتي ‪ ،3‬ول‬
‫يرث ‪ 4‬بما‪ ،‬خلفا لب حنيفة – رحه ال – فإنه قال‪ :‬يرث بما جيعا ‪.5‬‬
‫باب مياث النثى‬
‫ويرث النثى بأقل النصيبي‪ ،‬ويوقف الباقي حت يتبي¨ن أمره ‪.6‬‬
‫باب مياث الفقود والمل‬
‫والفقود ل يرث ويوقف نصيبه ف الياث حت ي¿تيق×ن من وفاته ‪.7‬‬
‫وأما المل‪ :‬فإنه يوقف مياثه ول يعطى أحد من الورثة شيئا إل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،171-8/170‬مغن التاج ‪.29-3/28‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،4/86‬متصر الزن ‪.241‬‬
‫‪ 3‬انظر الصدرين السابقي‪.‬‬
‫‪) 4‬ول يرث‪ ...‬جيعا( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الختيار ‪ ،5/113‬ملتقى البر ‪.2/352‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،8/168‬التنبيه ‪.154‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،4/79‬منهج الطلب ‪.71‬‬
‫ص ‪ ... -280-‬الب‪ ،‬والد¨‪ ،‬والزوج‪ ،‬والزوجة‪ ،‬ومن ي¿عرف أنه يرث معه يقينا بالفرض ‪.1‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،171-8/170‬مغن التاج ‪.29-3/28‬‬
‫ص ‪ ... -281-‬كتاب الل‪Ô‬قطة‬
‫الل‪Ô‬قطة على ثلثة عشر نوعا‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يدها ف غي الرم ول ياف فسادها‪ ،‬فإنه ي¿عر¬فها سنة فإن جاء صاحبها وإل فهي له‬
‫‪.1‬‬
‫وباذا يلكها؟ على ثلثة أقوال ‪:2‬‬
‫‪ -1‬ب¿ضي¨ الول‪.‬‬
‫‪ -2‬ب¿ضي¨ الول واختيار الت¨مل×ك‪.‬‬

‫‪ -3‬ب¿ضي¨ الول والتصر¨ف‪.‬‬
‫والل×قطة الثانية‪ :‬أن يدها ‪ 3‬ف غي الرم وياف فسادها‪ ،‬ففيه قولن ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬يأكلها وي¿عر¨فها سنة‪ ،‬فإن جاء صاحبها غرمها له‪.‬‬
‫والقول الثان‪ :‬يبيعها ويعر¨فها سنة‪ ،‬فإن جاء صاحبها سل×م إليه الثمن‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،69 ،4/68‬رحة المة ‪.196‬‬
‫‪ 2‬أظهرها الثان‪ ،‬وفيه قول رابع‪ :‬يلكها بجرد النية‪ .‬الاوي ‪ ،8/15‬اللية ‪ ،5/529‬النهاج‬
‫‪.83‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )أن يد شيئا(‪.‬‬
‫‪ 4‬الشهور‪ :‬أنه مي¨ر بينهما‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،4/71‬الشراف ‪ ،1/280‬اللية ‪.5/537‬‬
‫ص ‪ ... -282-‬والل×قطة الرابعة‪ :‬أن يدها ف دار الكفر فهي غنيمة‪ ،‬فيخم¨سها ويستنفق أربعة‬
‫أخاسها ‪.3/ 2‬‬
‫والل×قطة الامسة‪ :‬أن يدها مع الل×قيط ‪ 4‬مدفونة ‪ 5‬تته أو موضوعة ‪ 6‬بنبه‪ ،‬فحكمها ‪ 7‬حكم‬
‫النوع الول ‪.8‬‬
‫والل×قطة السادسة‪ :‬أن يدها مع الل×قيط مشدودة ف طرف ثوبه‪ ،‬أو كانت ف بعض ثيابه ‪ ،9‬فإنا‬
‫لل×قيط ينفقها عليه ‪10‬‬
‫والل×قطة السابعة‪ :‬أن يد دابة أو شيئا من الن¨ع‪ª‬م ف العمارة‪ ،‬فحكمها‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سبقت السألة ص ‪ ،211-210‬والظهر الثان‪ ،‬وأنه ل يوز أخذها للتمليك وإنا تؤخذ‬
‫للحفظ والتعريف‪ ,‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،132‬الغاية القصوى ‪ ،2/665‬إعلم الساجد ‪ ،152‬هداية‬
‫السالك ‪.2/728‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪ ،5/406‬حاشية المل ‪.3/604‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (42‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )لقيطه(‪.‬‬
‫‪ 5‬ف النسختي )مدفونا(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )موضوعا(‪.‬‬

‫‪ 7‬ف )ب( )فحكمه(‪.‬‬
‫‪ 8‬ول يكون ذلك الال الدفون تت اللقيط له‪ ،‬وكذا الال الوضوع بقربه على الصح‪ ،‬وإنا‬
‫يكون لقطة‪ .‬وانظر‪ :‬تفة الطلب ‪ ،2/158‬مغن التاج ‪.2/421‬‬
‫‪) 9‬أو كانت ف بعض ثيابه( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 10‬كفاية الخيار ‪ ،2/7‬فتح الوهاب ‪.1/265‬‬
‫ص ‪ ... -283-‬حكم النوع الول من اللقطة ‪.1‬‬
‫والل×قطة الثامنة‪ :‬أن يد شيئا من الدواب والنعم ف غي العمارة‪ ،‬وكان ذلك اليوان متنعا كالبل‬
‫والبقر ‪ 2‬واليل ‪ 3‬فليس له أخذه ‪.4‬‬
‫والل×قطة التاسعة‪ :‬أن يد شيئا من الدواب والنعم ف غي العمارة – وهو غي متنع – كالشاة‬
‫والفصيل ‪ 5‬فإنه ‪ 6‬يأكلها ويضمن قيمتها لصاحبها ‪.7‬‬
‫والل×قطة العاشرة‪ :‬أن يد هدي‪ô‬ا فإنه يعر¨فها‪ ،‬فإن خاف فو‪±‬ت وقت النحر يدفع ذلك إل السلطان‬
‫حت ينحرها‪ ،‬فإن نرها بنفسه جاز ذلك ‪.8‬‬
‫والل×قطة الادية عشرة‪ :‬أن يد لقطة حرب¨ ف دار السلم‪ ،‬فهي غنيمة كما ذكرنا ‪.9‬‬
‫والل×قطة الثانية عشرة‪ :‬أن يد لقطة إنسان وله عليه حق وهو منكر‪ ،‬كان له أن يفيها ويسكها‬
‫‪ 10‬بقه ‪.11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،5/403‬مغن التاج ‪.2/410‬‬
‫‪) 2‬والبقر( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪) 3‬واليل( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،71 ،4/68‬الشراف ‪.1/290‬‬
‫‪ 5‬الفصيل‪ :‬ولد الناقة‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )فإنا(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،4/68‬التنبيه ‪ ،133‬اللية ‪.5/534‬‬
‫‪ 8‬وقيل‪ :‬ل يوز أخذه‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪.5/417‬‬
‫‪ 9‬مغن التاج ‪.2/407‬‬
‫‪ 10‬التنقيح ‪ /185‬أ‪.‬‬
‫‪) 11‬بقه( زيادة من )ب(‪.‬‬

‫ص ‪ ... -284-‬والل×قطة الثالثة عشرة ‪ :1‬أن يد لقطة مرتد‪ ،‬فإنه يردها على المام وتكون فيئا‬
‫‪.2‬‬
‫باب أنواع الواجدين‬
‫والواجدون لل×قطة على عشرة أنواع‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الر‪ ،‬السلم‪ ،‬البالغ‪ ،‬العاقل ‪ ،3‬الرشيد‪ ،‬فحكمه ما ذكرناه ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون عبدا فما أخذه من الل×قطة يكون على حكم سيده‪ ،‬فإن أتلفه العبد ففيه قولن‬
‫‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون ذلك ف رقبته‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يكون ف ذم¨ته يتبع به إذا عتق‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يدها صب‪ ،‬فإن ولي¨ه يأخذها منه‪ ،‬فإن جاء صاحبها وإل فهي للصب ‪.6‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يدها مجور عليه للسفه فحكمه حكم الصب ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا النوع أسقط جيعه من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬مغن التاج‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪) 3‬العاقل( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الغاية القصوى ‪ ،2/660‬الروضة ‪.5/392‬‬
‫‪ 5‬أظهرها‪ :‬الول‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،4/70‬اللية ‪ ،543-2/542‬الروضة ‪.5/395‬‬
‫‪ 6‬الذهب صحة التقاط الصب‪ ،‬وينتزعها الول منه‪ ،‬ويعر¨فها ويتملكها للصب‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،5/401‬ناية التاج ‪ ،430-5/429‬فتح الوهاب ‪.1/261‬‬
‫‪ 7‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -285-‬والامس‪ :‬أن يدها مرتد‪ ،‬فإن أسلم فحكمه حكمه حكم السلم‪ ،‬وإن قتل ول‬
‫ييء صاحبها فهي فء ‪.1‬‬
‫والسادس‪ :‬أن يدها فاسق‪ ،‬ففيه قولن ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ت¿ترك ف يده وي¿ضم¨ إليه غيه‪.‬‬
‫الثان‪ :‬ت¿ترك ف يده ول ي¿ضم¨ إليه غيه إل برضاه‪.‬‬
‫وعلى القولي جيعا إن جاء صاحبها ول فهي له‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬أن يدها م¿كاتب‪ ،‬فإن عجز ول يئ صاحبها فهي لسيده‪ ،‬وإن ل يعجز فهي له ‪.3‬‬

‫والثامن‪ :‬أن يدها ذ‪-‬مي¨ فحكمه حكم السلم ‪.4‬‬
‫والتاسع‪ :‬أن يدها مسافر فإنه ل ي¿سافر با‪ ،‬ول يرجها من العمارة حت ي¿عر¨فها سنة ‪.5‬‬
‫والعاشر‪ :‬أن يدها منون فحكمه حكم الصب والجور عليه للسفه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬العتمد ف الذهب أن لقطة الرتد تصح حال ردته‪ ،‬وت¿نع منه‪ ،‬وتوضع عند عدل‪ ،‬ويعر¨فها‬
‫الرتد مع مشرف‪ ،‬فإن شاء تل×كها فتكون كسائر أملكه موقوفة‪ ،‬فإن عاد إل السلم فهي له‪،‬‬
‫وإل ففيء‪.‬‬
‫زانظر‪ :‬مغن التاج ‪ ،2/407‬حاشية المل ‪ ،3/604‬حاشية الشباملسي ‪.5/429‬‬
‫‪ 2‬أظهرها‪ :‬ل ت¿قر ف يده؛ بل تنع منه وتوضع عند عدل‪ .‬افشراف ‪ ،1/296‬الروضة‬
‫‪.5/393‬‬
‫‪ 3‬انظر‪ :‬الم ‪ ،4/71‬الاوي ‪ ،8/21‬الروضة ‪.5/398‬‬
‫‪ 4‬هذا الذهب‪ ،‬وقيل‪ :‬ل يوز له اللتقاط‪ .‬التنبيه ‪ ،133-132‬الاوي ‪ ،8/15‬الروضة‬
‫‪.5/392‬‬
‫‪ 5‬تفة الطلب ‪.161-2/160‬‬
‫‪ 6‬انظر‪ :‬الصادر السابقة ف حاشية النوعي الثالث والرابع من هذا الباب‪.‬‬
‫ص ‪ ... -286-‬باب الع¿مر‪ª‬ى والر‪Æ‬قب ‪1/‬‬
‫والع¿مر‪ª‬ى ‪ 2‬نوعان ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقول‪" :‬داري هذه لك عمرك على أنك إن م¿ت© قبلي فهي راجعة إل¾"‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يقول‪" :‬داري هذه لك‪ ،‬ولعقبك فإن ماتوا قبلي فهي ‪ 4‬راجعة إل×"‪.‬‬
‫والر‪Æ‬قب على ضربي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقول‪ :‬داري هذه لك‪ ،‬فإن م¿ت© قبلي رجعت إل¾‪ ،‬وإن م¿ت‪ Æ‬قبلك كانت لك"‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يقول كل واحد منهما لصاحبه‪" :‬داري هذه لك ودارك ل ‪ 6/‬على أن¨ي إن م¿ت‪ Æ‬قبلك‬
‫رجعت إليك دارك‪ ،‬وإن م¿ت© أنت قبلي رجعت إل× داري"‪ ،‬وتقابضا على ذلك‪.‬‬
‫فالشرط ف هذا كله باطل ‪ ،7‬والعطية جائزة ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (18‬من )ب(‪.‬‬

‫‪ 2‬الع¿م‪±‬رى – بضم العي وسكون اليم – مأخوذة من العمر؛ لنه يعلها عمره‪ ،‬والر‪Æ‬قب – بضم‬
‫الراء وسكون القاف – مأخوذ من الراقبة والرقوب‪ ،‬كأن كل واحد منهما يرقب موت صاحبه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الزاهر ‪ ،311‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،240‬تذيب الساء ‪ ،3/1/124‬الغن لبن باطيش‬
‫‪.2/453‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،4/66‬الروضة ‪ ،5/370‬كفاية الخيار ‪.1/202‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )رجعت إل¾(‪.‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪ ،2/398‬فتح الوهاب ‪.1/260‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (43‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬هذا الصحيح من الذهب‪ ،‬وهو قول الشافعي ف الديد‪ ،‬وأكثر القدي‪ ،‬وانظر‪ :‬الصادر‬
‫السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،7/541‬اللية ‪.6/63‬‬
‫ص ‪ ... -287-‬كتاب الجال ‪1‬‬
‫الجل ضربان ‪ :2‬أجل مضروب بالشرع‪ ،‬وأجل مضروب بالعقد‪.‬‬
‫فأما الجل الضروب بالشرع فثلثة وعشرون نوعا ‪:3‬‬
‫العد¨ة‪ ،‬والستباء‪ ،‬والدنة‪ ،‬والزكاة‪ ،‬والزية‪ ،‬والع‪-‬ن©ة‪ ،‬والل×قطة‪ ،‬والر¨ضاع‪ ،‬والمل‪ ،‬وخيار‬
‫الشرط‪ ،‬وخيار اللس‪ ،‬وخيار الصر¨اة‪ ،‬وأقل اليض‪ ،‬وأكثر اليض‪ ،‬وأقل الطهر‪ ،‬وأقل النفاس‪،‬‬
‫وأكثر النفاس‪ ،‬ومد¨ة مقام السفر ‪ ،4‬ومد¨ة مسح القيم‪ ،‬ومد¨ة مسح السافر‪ ،‬ومد¨ة البلوغ‪ ،‬والد¨ة‬
‫الت تيض لا النساء‪ ،‬ومد¨ة الياس‪.‬‬
‫وأما الجل الضروب بالعقد فعلى سبعة أضرب ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬عقد‪ ،‬ي¿بطله الجل‪ ،‬وهو اثنان‪ :‬الص¨رف‪ ،‬ورأس مال الس¨ل®م‪.‬‬
‫والثان‪ :‬عقد ل يصح¨ إل بأجل‪ ،‬وهو‪ :‬الجارة‪ ،‬والكتابة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬عقد يصح¨ حال ومؤجل‪ ،‬مثل‪ :‬بيوع العيان‪ ،‬وبيوع الصفات‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬عقد يصح¨ بأجل مهول‪ ،‬ول يصح¨ بأجل معلوم‪ ،‬وهو‪ :‬الرهن‪ ،‬والق‪-‬راض‪ ،‬وكفالة البدن‪،‬‬
‫والشركة والنكاح‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مراده الوقات وال‪æ‬د‪ª‬د‪ ،‬ومواضعها ف الشريعة‪.‬‬
‫‪ 2‬نقل هذين النوعي بتمامهما – عن الصنف‪ -‬العلئي ف‪ :‬الموع الذهب ‪.157-154‬‬

‫‪ 3‬الصول والضوابط للنووي ‪ ،35 ،34 ،33‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،1/303‬النثور‬
‫‪ ،195-3/194‬الشباه للسيوطي ‪ ،393‬ترير التنقيح ‪.69‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬مدة القامة ف السفر الت يوز فيها القصر والمع وغيها‪.‬‬
‫‪ 5‬ترير التنقيح ‪ ،69‬تفة الطلب ‪ ،2/164‬الموع الذهب ‪.156‬‬
‫ص ‪ ... -288-‬والامس‪ :‬عقد يصح¨ بأجل مهول‪ ،‬وبأجل معلوم‪ ،‬وهو اثنان‪ :‬العارية‪،‬‬
‫والوديعة‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬عقد يصح¨ بأجل مهول ول يصح¨ بأجل معلوم‪ ،‬ويسقط الجل ويبقى العقد‪ ،‬وهو‬
‫الع¿مر‪ª‬ى والر‪Æ‬قب‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬أجل يتص بالرجال دون النساء‪ ،‬وهو‪ :‬أجل الزية‪.‬‬
‫باب الج‪±‬ر‬
‫والج‪±‬ر نوعان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬الج‪±‬ر ف شيء خاص ‪ ،1‬مثل‪ :‬أن يرهن شيئا فل ينفذ تصر¨فه فيه‪ ،‬أو ي¿كاتب عبده فل‬
‫يتصر¨ف فيه‪ ،‬ول يبيع عبده البق والغصوب‪ ،‬والبيع قبل القبض وما شابه ذلك‪.‬‬
‫والنوع الثان‪ :‬من الج‪±‬ر وهو‪ :‬الجر العام‪ ،‬وهو على سبعة أضرب ‪:2‬‬
‫حج‪±‬ر إفلس‪ ،‬وحج‪±‬ر سفه‪ ،‬وحج‪±‬ر جنون‪ ،‬وحج‪±‬ر ص‪-‬غر‪ ،‬وحج‪±‬ر رق‪ ،Í‬وحج‪±‬ر مرض‪ ،‬وحج‪±‬ر‬
‫ارتداد‪.‬‬
‫فأما حج‪±‬ر الفلس‪ :‬فإنه يقع ف الال وحده‪ ،‬ويرتفع بارتفاع الفلس ‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫وأما حج‪±‬ر السفه‪ :‬فإنه يقع ف الال‪ ،‬والعقود‪ ،‬والقرارات‪ ،‬فيفع الاكم عنه بالر‪Æ‬شد ‪.4‬‬
‫‪ 1‬النثور ‪ ،32 ،31 ،2/30‬فتح العزيز ‪ ،10/275‬الرشاد ‪ ،45 ،44 ،2/43‬جواهر العقود‬
‫‪.1/163‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،6/342‬الغاية والتقريب ‪ ،31‬التذكرة ‪.92‬‬
‫‪ 3‬جواهر العقود ‪.1/163‬‬
‫‪ 4‬القناع للشربين ‪.1/277‬‬
‫ص ‪ ... -289-‬وأما حج‪±‬ر النون‪ :‬فإنه يقع ف كل شيء‪ ،‬ويرتفع بزوال النون ‪.1‬‬
‫وأما حج‪±‬ر الص¬غر‪ :‬فإنه يرتفع بالبلوغ وإيناس الر¨شد ‪.2‬‬

‫وأما حج‪±‬ر الر¨ق‪ :‬فإنه حق للسيد ‪.3‬‬
‫وأما حج‪±‬ر الرض‪ :‬فإنه يقع ف ثلثي الال إذا أخرجهما عن ملكه بل ع‪-‬وض‪ ،‬وف كل الال مع‬
‫الورثة‪ ،‬ويرتفع بالصحة ‪.4‬‬
‫وأما حج‪±‬ر الرتداد‪ :‬فإن عاد إل السلم نفذ تصر¨فه‪ ،‬وإل فل ‪.5‬‬
‫واثنان منهما يتاج ‪ 6‬إل حكم الاكم‪ :‬الفلس‪ ،‬والرتداد‪ ،‬وثلثة منها ترتفع بنفسها‪ :‬النون‪،‬‬
‫والص¬غر‪ ،‬والر¬ق‪ ،‬وواحد يرتفع بالاكم وهو‪ :‬الولد إذا بلغ سفيها ث صار رشيدا ‪.7‬‬
‫باب الفلس ‪8‬‬
‫وإذا حجر الاكم على رجل لفلسه‪ ،‬فإن غرماءه على ضربي ‪:9/‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التنبيه ‪ ،103‬النوار ‪.1/286‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،203‬القناع للماوردي ‪.105-104‬‬
‫‪ 3‬جواهر العقود ‪.1/163‬‬
‫‪ 4‬النثور ‪ ،2/29‬فتح النان ‪.273‬‬
‫‪ 5‬النثور‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬أي‪ :‬يتاج رفعهما‪.‬‬
‫‪ 7‬انظر‪ :‬الاوي ‪ ،6/363‬التنبيه ‪ ،103‬الروضة ‪ ،4/147‬جواهر العقود ‪ ،1/163‬القناع‬
‫للشربين ‪.277 ،1/276‬‬
‫‪ 8‬كره بعضهم أن يقال‪) :‬باب الفلس( – كما ساه الصن¨ف – قالوا‪" :‬لن الفلس مستعمل ف‬
‫العسار بعد اليسار‪ ،‬والتفليس مستعمل ف حج‪±‬ر الاكم على الديون‪ ،‬فهو أ®ل‪è‬ي‪ª‬ق"‪ .‬وانظر‪ :‬الاوي‬
‫‪ ،6/264‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.195‬‬
‫‪ 9‬ناية لـ )‪ (44‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -290-‬أحدها‪ :‬ما يلزم بق الشرع‪ ،‬مثل‪ :‬النفقة‪ ،‬والسكن‪ ،‬والكفن‪ ،‬والكف×ارات ‪.1‬‬
‫والثان‪ :‬ما يلزم بالعاملة‪.‬‬
‫فأما ما يلزم بالشرع فإنه ي¿قد¨م على سائر الديون ‪.2‬‬
‫وأما ما يلزم بالعاملة فعلى ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬ما يلزم بسبب الفلس مثل أجرة الدل×ل‪ ،‬والنادي ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬ما يلزم بغي ذلك الس¨بب‪.‬‬

‫فأما ما يلزم بسبب الفلس‪ ،‬فإنه يقد¨م على سائر الديون اللزمة بالعاملة ‪.4‬‬
‫وأما ما يلزم بغي سبب الفلس فهو على ضربي ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬ما يلزم بعد الج‪±‬ر‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما كان لزما قبل الج‪±‬ر‪.‬‬
‫فأما ما يلزم بعد الج‪±‬ر بالقرار ففيه قولن ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬يؤخر على سائر الديون‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه وسائر الديون سواء‪.‬‬
‫وأما ما يلزم قبل الج‪±‬ر فهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون ف يده رهن‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن ل يكون ف يده رهن‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التنبيه ‪ ،151‬مغن التاج ‪ ،3/3‬تفة الطلب ‪.2/169‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬فتح العزيز ‪ ،10/209‬الروضة ‪.4/133‬‬
‫‪ 4‬انظر‪ :‬الصدرين السابقي‪.‬‬
‫‪ 5‬مغن التاج ‪.2/149‬‬
‫‪ 6‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،4/132‬النوار ‪ ،1/281‬مغن التاج ‪.2/149‬‬
‫ص ‪ ... -291-‬فإن كان ف يده رهن فهو أحق به ‪.1‬‬
‫وإن ل يكن ف يده رهن فهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ل يد عي ماله‪ ،‬فإنه يضرب من حقه بسهم مع الغرماء ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬أن يد عي ماله‪ ،‬فهو على خسة أحوال ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يد عي ماله بالا‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يدها زائدة‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن يدها ناقصة‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن يدها زائدة من وجه وناقصة من وجه‪.‬‬
‫أن يدها متلطة بغيها‪.‬‬
‫فإن وجدها بالا فهو أحق با من سائر الغرماء ‪.4‬‬

‫وإن وجدها زائدة‪ ،‬فهي على ثلثة أضرب‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون زائدة ف الص¨فة مثل السمن‪ ،‬والصحة‪ ،‬وارتفاع الغرر وما شابهما‪ ،‬فإن البائع‬
‫أحق با ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬أن تكون الزيادة متميزة مثل الط×لع‪ ،‬والتمر فإنه للغرماء ‪.6‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تكون الزيادة أثرا ل عينا كق‪-‬صارة الثوب وما ف معناها‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التنبيه ‪ ،182‬عمدة السالك ‪.121‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،3/205‬الشراف ‪.1/140‬‬
‫‪ 3‬عند تفصيله الكلم فيما بعد ل يذكر الالة الثالثة‪ ،‬وهي حالة النقصان‪ ،‬والكم فيها‪ :‬أنه إن‬
‫وجدها ناقصة كأن يبيع عبدا فيجد يده مقطوعة ففي هذه الالة له فسخ البيع‪ ،‬والرجوع ف‬
‫العبد‪ ،‬وإن شاء تركه للمفلس وضارب مع الغرماء بثمنه‪ .‬وانظر‪ :‬التنقيح ‪ /186‬أ‪ ،‬حاشية‬
‫الشرقاوي ‪.2/181‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،3/203‬معال السنن ‪ ،3/157‬القناع لبن النذر ‪.1/274‬‬
‫‪ 5‬الوجيز ‪ ،1/174‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،2/256‬النهاج ‪.58‬‬
‫‪ 6‬ول شيء للبائع‪ .‬الاوي ‪ ،6/279‬الهذب ‪ ،1/324‬ناية التاج ‪.4/345‬‬
‫ص ‪ ... -292-‬ففيها قولن ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن الغرماء شركاء فيما زاد بالقصارة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن الثوب للبائع ويعطي أجرة القصارة ‪.2‬‬
‫وأما الذي هو زائد من وجه وناقص من وجه‪ ،‬فهو على أربعة أضرب ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون زيادته ونقصانه ف الصفة ‪ 4‬فهو للبائع ل شيء له ف النقصان ول شيء عليه ف‬
‫الزيادة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون نقصانا ف الصفة ‪ 5‬وزيادتا ف الذات ‪ 6‬أو الثر‪ ،‬فحكمها حكم ما لو وجدها‬
‫غي ناقصة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تكون ناقصة ف الذات زائدة ف الصفة ‪ ،7‬فإنه يأخذها ويضرب مع الغرماء‬
‫بالنقصان‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬إن وجدها ناقصة ف الذات وزائدة ف الذات ‪ ،8‬فل تلو من ثلثة أحوال‪ :‬إما أن تكون‬
‫الزيادة أكثر‪ ،‬أو النقصان أكثر‪ ،‬أو ها سواء‪ ،‬وأي¨هما كان فإنه يرد¨ الزيادة ويضرب بالنقصان مع‬

‫الغرماء ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬الول‪ .‬الم ‪ ،208-3/207‬الاوي ‪ ،6/303‬مغن التاج ‪.2/163‬‬
‫‪ 2‬ورد© بعضهم هذا‪ ،‬وقالوا‪ :‬ل أجرة عليه‪ .‬فتح العزيز ‪.10/271‬‬
‫‪ 3‬التنقيح ‪ /186‬أ‪ ،‬ترير التنقيح ‪ ،71‬تفة الطلب ‪.172-2/171‬‬
‫‪ 4‬كس‪-‬م‪ª‬ن عبد وع‪ª‬ر‪ª‬ج‪-‬ه‪.‬‬
‫‪ 5‬كع‪ª‬ر‪ª‬ج العبد‪.‬‬
‫‪ 6‬كما لو باعه أمة فولدت‪.‬‬
‫‪ 7‬كما لو باعه عبدين فمات أحدها وس‪ª‬م‪-‬ن الخر‪ ،‬أو باعه عبدا أميا سليما فوجده أعو‪ª‬ر متعل×ما‪.‬‬
‫‪ 8‬كما لو باعه أ®م‪ª‬ت‪ª‬ي فماتت إحداها وولدت هي أو الوجودة ولدا‪.‬‬
‫‪ 9‬الاوي ‪277 /6‬‬
‫ص ‪ ... -293-‬وإن وجدها متلطة بغيها‪ ،‬فل تلو من ثلثة أحوال ‪ :1‬إما أن يدها متلطة‬
‫بثلها‪ ،‬أو بأجود منها‪ ،‬أو بأردأ منها‪.‬‬
‫فإن وجدها متلطة بثلها أخذ منه مثل عي مال‪-‬ه ‪.2‬‬
‫وإن وجدها ‪ 3/‬متلطة بأردأ منها فالواب كذلك ‪.4‬‬
‫وإن وجدها متلطة بأجود منها ففيه ثلثة أقاويل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬يضرب مع الغرماء بقيمته‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون شريكا ف ذلك مثل‪ :‬أن يكون زيت البائع يساوي درها‪ ،‬وزيت البتاع يساوي‬
‫درهي‪ ،‬كان شريكا على الثلث والثلثي‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬خر¨جه ابن س¿ريج – رحه ال – أنه يأخذ مثل ثلثي ‪ 6‬زيته ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،6/300‬منهج الطلب ‪.50‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،3/207‬افشراف ‪.1/140‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (45‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬اللية ‪ ،4/514‬السراج الوهاج ‪.228‬‬
‫‪ 5‬أصحها الول‪ .‬الم ‪ ،3/207‬اللية ‪ ،4/515‬الروضة ‪ ،4/169‬مغن التاج ‪.2/163‬‬

‫‪ 6‬ف )ب( )ثلث(‪.‬‬
‫‪ 7‬قول ابن سريج ف‪ :‬فتح العزيز ‪.10/266‬‬
‫ص ‪ ... -294-‬كتاب الوقف‬
‫جامع ما يتبع به النسان من ماله يقع على ستة أوجه ‪ :1‬الوصي¨ة‪ ،‬والبة‪ ،‬والصدقة‪ ،‬والع¿مرى‪،‬‬
‫والر‪Æ‬قب‪ ،‬والوقف‪.‬‬
‫فأما الوقف فإنه يتم¨ بثلثة شرائط ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون الوقوف عليه موجودا حي الوقف‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يقول بعد قوله‪) :‬صدقة( أحد اللفاظ المسة ‪ :3‬إما أن يقول‪ :‬مسب¨لة‪ ،‬أو م¿حب¨سة ‪،4‬‬
‫أو م¿حر¨مة‪ ،‬أو موقوفة‪ ،‬أو مؤب¨دة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ي¿خرجه عن ملكه على أحد الوجهي‪ ،‬وفيه ثلثة أقاويل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬يزول ملكه عنه إل الوقوف عليه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يزول ملكه عنه ل إل مالك‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ل يزول ملكه‪.‬‬
‫باب إحياء الوات‬
‫البلد ضربان ‪ :6‬بلد كفر‪ ،‬وبلد إسلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪.7/475‬‬
‫‪ 2‬التنبيه ‪ ،136‬عمدة السالك ‪ ،138‬القناع للشربين ‪ ،2/27‬فتح النان ‪.310‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،7/518‬جواهر العقود ‪.1/315‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )أو حبيسة(‪.‬‬
‫‪ 5‬أظهرها‪ :‬أن اللك ف رقبة الوقف ينتقل إل ال تعال‪ .‬اللية ‪ ،6/13‬الروضة ‪ ،5/342‬مغن‬
‫التاج ‪.2/389‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪.7/502‬‬
‫ص ‪ ... -295-‬فبلد الكفر لن غلب عليها ‪.1‬‬
‫وبلد السلم نوعان ‪ :2‬عامر‪ ،‬وخراب‪.‬‬
‫والراب نوعان ‪:3‬‬

‫أحدها‪ :‬ما كان عامرا فخرب فإنا لهلها ل ت¿مل®ك بإذنم‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما ل يزل خرابا فهو على نوعي ‪ :4‬معادن‪ ،‬وغي معادن‪.‬‬
‫فأما غي العادن فهي لن أحياها ‪.5‬‬
‫وأما العادن فعلى ضربي ‪ :6‬ظاهر‪ ،‬وباطن‪.‬‬
‫فأما الظاهر فلجميع السلمي‪ ،‬فإن ضاق ن¿ظ‪-‬ر‪ :‬فإن جاء بعضهم أول ق‪æ‬د¬م الول ‪ ،7‬وإن جاءوا‬
‫معا ق‪æ‬د¬م بالقرعة ‪.8‬‬
‫ول يوز للسلطان إقطاعه‪ ،‬قول واحدا ‪.9‬‬
‫وأما الباطن فنوعان ‪:10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪.2/362‬‬
‫‪ 2‬جواهر العقود ‪.1/300‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪.229‬‬
‫‪ 4‬الصدر السابق‪.230 :‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،4/43‬شرح السنة ‪.8/271‬‬
‫‪ 6‬فتح الوهاب ‪.1/255‬‬
‫‪ 7‬الهذب ‪ ،1/425‬النوار ‪.409-1/408‬‬
‫‪ 8‬هذا الذهب‪ ،‬والقول الثان‪ :‬ي¿قد¬م السطان باجتهاده ويقد¨م من رآه أحوج‪ ،‬والثالث‪ :‬يقسم‬
‫بينهم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،5/507‬مغن التاج ‪.2/372‬‬
‫‪ 9‬الاوي ‪.7/491‬‬
‫‪ 10‬الصدر السابق ‪.7/500‬‬
‫ص ‪ ... -296-‬أحدها‪ :‬ما ‪ 1/‬عمل فيه ف الاهلية‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما ل يعمل فيه‪.‬‬
‫فأما الذي عمل فيه ف الاهلية فهل يوز للسلطان إقطاعه؟ على أحد قولي ‪.2‬‬
‫فإذا جو¨زنا له القطاع فأقطعه‪ ،‬أو ل نو¨زه فأعمره إنسان فهل يلكه بلك الرض إذا أحياها أم‬
‫ل؟ على قولي ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬يلكه‪.‬‬

‫والثان‪ :‬ل يلكه‪ ،‬وهو أحق به ما دام يعمل فيه‪ ،‬فإذا قطع العمل ل ينع عنه غيه ‪ .4‬وأما ما ل‬
‫يعمل فيه ف الاهلية‪ ،‬فإن للسلطان إقطاعه‪ ،‬قول واحدا ‪.5‬‬
‫باب ال‪-‬مى ‪6‬‬
‫ال‪-‬مى الذي ل يتلف القول فيه ح‪-‬مى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.7‬‬
‫وف حاية المام قولن ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (19‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬أظهرها‪ :‬الواز‪ .‬الاوي الصفحة السابقة‪ ،‬الروضة ‪.5/303‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬الاوي ‪ ،7/498‬الهذب ‪.2/425‬‬
‫‪ 4‬الم ‪.4/44‬‬
‫‪ 5‬التنقيح ‪ /186‬ب‪ ،‬فتح النان ‪.308‬‬
‫‪ 6‬المى الكان الرم وطؤه الذي ل يرعى عشبه ول ي¿قطع‪.‬‬
‫ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،234‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/426‬الصباح ‪.153‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،4/48‬شرح السنة ‪.8/273‬‬
‫‪ 8‬أي حايته لكافة السلمي‪ ،‬أو للفقراء والساكي‪ ،‬وأصح القولي الواز إذا ل يضر بالناس‪.‬‬
‫الحكام السلطانية ‪ ،183‬التنبيه ‪ ،131‬اللية ‪.5/513‬‬
‫ص ‪ ... -297-‬وكل سلطان أقطع من حاه فهو جائز ‪ ،‬إل ما حاه رسول ال – صلى ال عليه‬
‫وسلم – فمن أعمره أو أقطعه ن¿ق‪-‬ضت عمارته‪ ،‬ورد¨ المى إل حاله ‪.‬‬
‫وقيل ف حاية اللفاء الربعة – رضي ال عنهم – قول آخر‪ :‬أنه ل يوز إقطاعه ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪"1‬الم ‪ ،4/51‬الهذب ‪.1/426‬‬
‫‪"2‬متصر الزن ‪.230‬‬
‫‪"3‬الحكام السلطانية ‪ ،186‬الاوي ‪.7/485‬‬
‫ص ‪ ... -298-‬كتاب النكاح‬
‫النكاح على ثلثة أضرب ‪ :1‬حرام‪ ،‬ومكروه‪ ،‬وحلل‪.‬‬

‫فأما الرام فعلى أربعة أنواع ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬حرام بسبب العي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬حرام ‪ 3/‬بسبب المع‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬حرام بسبب الشكال‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬حرام بسبب العقد‪.‬‬
‫فأما ما هو حرام بسبب العي فعلى ثلثة أنواع ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬النسب‪.‬‬
‫والثان‪ :‬الصاهرة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬الرضاع‪.‬‬
‫وأما ما هو حرام بسبب النسب فسبعة ‪ ،5‬قال ال ‪ -‬عز وجل ‪} :-‬ح¿ر¬م‪ª‬ت‪ ±‬ع‪ª‬ل®ي‪±‬ك‪æ‬م‪ ±‬أ‪æ‬م©ه‪ª‬ات¿ك‪æ‬م‪±‬‬
‫و‪ª‬ب‪ª‬ن‪ª‬ات¿ك‪æ‬م‪ ±‬و‪ª‬أ®خ‪ª‬و‪ª‬ات¿ك‪æ‬م‪ ±‬و‪ª‬ع‪ª‬م©ات¿ك‪æ‬م‪ ±‬و‪ª‬خ‪ª‬الت¿ك‪æ‬م‪ ±‬و‪ª‬ب‪ª‬ن‪ª‬ات¿ ال‪è‬أ®خ‪ -‬و‪ªª‬بن‪ª‬ات¿ ال‪è‬أ‪æ‬خ‪±‬ت‪.6{-‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سيأت الكلم عنها مفصل بعد قليل إن شاء ال‪.‬‬
‫‪ 2‬سيأت الكلم عنها مفصل بعد قليل إن شاء ال‪.‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (46‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬كفاية الخيار ‪.2/35‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/159‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،1/469‬أحكام القرآن للهراسي ‪،231 ،2/230‬‬
‫معال التنيل للبغوي ‪.190-2/188‬‬
‫‪ 6‬من الية )‪ (23‬من سورة النساء‪.‬‬
‫ص ‪ ... -299-‬وأما الرام ‪ 1‬بالصاهرة فأربعة ‪ :2‬امرأة البن‪ ،‬وامرأة الب‪ ،‬وزوج البنة‪،‬‬
‫وزوج الم‪.‬‬
‫وأما الرام بالرضاع ‪ :3‬فيحرم من الرضاع ‪ 4‬ما يرم من النسب‪.‬‬
‫وأما تري المع فتسعة ‪ :5‬بي الرأة وأمها ‪ ،6‬وأختها‪ ،‬عمتها‪ ،‬وخالتها‪ ،‬وبي المتي للحر‪ ،‬وبي‬
‫أمة وحرة ف عقد واحد للحر ‪ ،7‬وبي أكثر من أربع زوجات للحر‪ ،‬وبي أكثر من زوجتي‬
‫للعبد‪ ،‬وبي زوجي للمرأة‪.‬‬
‫وأما الرام بسبب الشكال ‪ ،8‬فهو‪ :‬أن تتلط أم¨ه‪ ،‬أو أخته‪ ،‬أو امرأة ل تل بنساء مصورات‬
‫فإنه ل يل نكاح واحدة منهن حت يرتفع الشكال‪.‬‬

‫وأما الرام بسبب العقد فتسعة أنواع ‪ :9‬نكاح ‪ 10‬الش¬غار‪ ،‬والتعة‪ ،‬وال‪æ‬حرم‪ ،‬وإذا أنكح‬
‫الوليان‪ ،‬ونكاح العتد¨ة‪ ،‬والست‪ª‬بأة‪ ،‬والكافرة‪ ،‬وملك اليمي‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )الرمة(‪.‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪ ،80‬مغن التاج ‪.178 ،3/177‬‬
‫‪ 3‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،1/256‬عمدة السالك ‪.155‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )بالرضاع( ‪) ،‬بالسبب(‪.‬‬
‫‪ 5‬متصر الزن ‪ ،269 ،268‬معال السنن ‪ ،3/189‬الهذب ‪ ،2/43‬معال التنيل للبغوي‬
‫‪ ،2/191‬كفاية الخيار ‪ ،2/36‬فتح الوهاب ‪ ،2/43‬حاشية الشرقاوي ‪.2/216‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )وأمها وابنتها(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا ف أحد القولي‪ ،‬والقول الثان – وهو أصحهما ‪ :-‬يصح العقد ف الرة ويبطل ف المة‪.‬‬
‫التنبيه ‪ ،161‬النهاج ‪.98‬‬
‫‪ 8‬الغاية القصوى ‪ ،2/734‬جواهر العقود ‪.2/21‬‬
‫‪ 9‬أفرد الصن¨ف كل× من هذه النواع بباب خاص فيما بعد‪.‬‬
‫‪) 10‬نكاح( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -300-‬والرتابة‪.‬‬
‫وأما الكروه من النكاح فثلثة ‪ :1‬أن يطب على خطبة أخيه‪ ،‬ونكاح اللل‪ ،‬والغ¿رور‪.‬‬
‫وأما اللل من النكاح فسائر النكحة الصحيحة‪ .‬وهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬نكاح النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫والثان‪ :‬نكاح غيه‪.‬‬
‫فأما نكاح النب – صلى ال عليه وسلم – فإنه كان مصوصا بستة عشر حكما ‪ :2‬كان ينكح‬
‫بلفظ البة‪ ،‬ودون الول‪ ،‬ودون الشهود‪ ،‬وبل مهر‪ ،‬وكان يزو¬ج من نفسه‪ ،‬وبغي إذن الرأة‪،‬‬
‫وبغي إذن ‪ 3‬وليها‪ ،‬وينكح وهو م¿حر‪-‬م ‪ ،4‬ويعل عتقها صداقها‪ ،‬ول يتزوج أمة‪ ،‬ول مشركة‪،‬‬
‫وكان يتزوج أكثر من أربع‪ ،‬وأبيح له النكاح بتزويج ال عز وجل‪ ،‬وكان طلقه غي مصور ‪،5‬‬
‫وأ‪æ‬مر بتخيي نسائه‪ ،‬وترم نساؤه على من بعده‪.‬‬
‫وأما نكاح غيه فل يصح¨ إل بضور أربعة‪ :‬الشهود اثنان‪ ،‬والزوج‪ ،‬والول ‪ ،6‬إل ف مسألتي‬
‫‪:7‬ض‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أفرد الصن¨ف كل× من هذه النواع بباب خاص فيما بعد‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،152-5/150‬متصر الزن ‪ ،263‬الوجيز ‪ ،2/2‬غاية السول ف خصائص الرسول‬
‫‪ ،222-188‬التذكرة ‪ ،119-118‬جواهر العقود ‪ ،2/22‬ترير التنقيح ‪.88‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )أم‪±‬ر(‪.‬‬
‫‪ 4‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،10-7/9‬القرى ‪ ،212‬غاية السول ‪.204‬‬
‫‪ 5‬انظر‪ :‬الاوي ‪.25-9/24‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،23 ،5/13‬القناع للشربين ‪.2/71‬‬
‫‪ 7‬الروضة ‪ ،7/70،72‬والهذب ‪ ،2/38‬الموع الذهب ‪ ،668 ،2/667‬مغن التاج‬
‫‪.3/163‬‬
‫ص ‪ ... -301-‬إحداها‪ :‬أن يزو¨ج أمته من عبده‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يزو¨ج الد ابنة ابنه من ابن ابنه‪.‬‬
‫وفيهما وجه آخر ‪.1‬‬
‫فإن وك×ل رجل رجل أن يزو¨جه فلنة‪ ،‬ووك×لته فلنة أن يزوجها منه‪ ،‬فزوجها الوكيل منه ل يز‬
‫‪.2‬‬
‫ول يوز النكاح دون رضا الرأة ‪ 3‬إل ف ثلث مسائل ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬المة إذا زو¨جها سيدها‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬البكر إذا زوجها أبوها أو جد¨ها‪ ،‬سواء كانت صغية أو كبية‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬النونة الت أ‪æ‬ي‪-‬س من عقلها صغية كانت أو كبية يزو¨جها أبوها أو جد¨ها‪.‬‬
‫ول ي¿زو©ج رجل دون رضاه إل ف مسألتي‪ :‬العبد ‪ 5‬ف أصح القولي ‪ ،6‬والبن الصغي إل اثني‬
‫‪ :7‬البوب ‪ ،8‬والنون‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا الصحيح من الذهب‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،7/72‬عمدة السالك ‪.153‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،5/23‬كفاية الخيار ‪ ،34 ،2/33‬منهج الطلب ‪.81‬‬

‫‪ 4‬الصادر السابقة‪ ،‬والهذب ‪ ،2/37‬التذكرة ‪ ،124 ،123‬غاية البيان ‪.251‬‬
‫‪) 5‬العبد( أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصح أنه ليس للسيد إجباره على النكاح‪ .‬وانظر الروضة ‪.7/102‬‬
‫‪ 7‬ترير التنقيح ‪ ،81‬فتح النان ‪.347‬‬
‫‪ 8‬البوب‪ :‬مقطوع الذ¾ك®ر‪.‬‬
‫ص ‪ ... -302-‬باب ‪ 1/‬الولياء‬
‫والولياء ‪ 2‬على أربعة أضرب ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬رجال العصبات القرب فالقرب إل البن بالبنو¨ة ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬السيد‪ ،‬وابن السيد‪ ،‬وأبو السيد‪ ،‬وجد¨ه‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ول× السيدة‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬السلطان‪.‬‬
‫ول يكون ولي¨ا ف النكاح حت يتمع فيه أربعة شرائط ‪ :5‬الرية‪ ،‬والبلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬والرشد‪ .‬فإن‬
‫عضل الول× القرب‪ ،‬أو سافر؛ زوجها السلطان ‪ ،6‬فإن اجتمعوا وهو ف درجة واحدة ق‪æ‬د¬م‬
‫أحدهم بالقرعة ‪.7‬‬
‫باب الشهود‬
‫ويعتب ف الشهود سبعة شرائط ‪ :8‬الرية‪ ،‬والسلم‪ ،‬والبلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬والرشد‪ ،‬والذكورية‪،‬‬
‫والعدد وهو اثنان‪ ،‬فإن كان الشاهدان ابن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (47‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )والولياء أربعة(‪.‬‬
‫‪ 3‬القناع للماوردي ‪ ،135 ،134‬النهاج ‪ ،96‬تفة الطلب ‪.227 ،2/226‬‬
‫‪ 4‬فل يكون وليا لمه ف النكاح‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/21‬التنبيه ‪.158‬‬
‫‪ 6‬جواهر العقود ‪ ،8 ،2/7‬القلئد ‪.2/103‬‬
‫‪ 7‬الم ‪.5/17‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،24 ،5/23‬الروضة ‪ ،7/45‬عمدة السالك ‪.152‬‬

‫ص ‪ ... -303-‬الرجل والرأة أو أبويهما فعلى قولي ‪.1‬‬
‫وشرائط الكفاءة خسة ‪ 2‬أشياء ‪ :3‬التساوي ف النسب‪ ،‬والرية‪ ،‬والصناعة‪ ،‬والدين‪ ،‬والسلمة‬
‫من العيوب المسة ‪4‬باب اللفظ الذي ينعقد به النكاح‬
‫ول ينعقد النكاح إل بلفظ النكاح أو التزويج‪ ،‬فيقول‪" :‬زو¨جتك‪ ،‬أو أنكحتك ‪ ،"5‬فيقول‬
‫الزوج‪" :‬قبلت نكاحها"‪ ،‬وإن قال‪" :‬زو¨جن ابنتك"‪ ،‬فقال‪" :‬زوجتك" كان نكاحا صحيحا ‪.6‬‬
‫باب نكاح الش¬غار‬
‫ونكاح الش¬غار ‪ 7‬أن يقول‪" :‬زو¨جن ابنتك على أن أزو¨جك ابنت"‪ ،‬على أن يكون مهر كل‬
‫واحدة منهما بضع الخرى‪ ،‬فالنكاح فاسد‪.‬‬
‫ولو سى لما إو لحداها صداقا فليس بشغار‪ ،‬ويكون الهر فاسدا ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬انعقاده‪ .‬الاوي ‪ ،9/61‬مغن التاج ‪.3/144‬‬
‫‪) 2‬خسة أشياء(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الوجيز ‪ ،2/8‬التذكرة ‪.123‬‬
‫‪ 4‬انظر الكلم على العيوب‪ .‬ص )‪ (313‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪) 5‬أو أنكحت¿ك(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،5/40‬القناع للماوردي ‪ ،135‬النهاج ‪.96 ،95‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،5/187‬الزاهر ‪ ،338‬الهذب ‪ ،2/46‬شرح صحيح مسلم ‪ ،9/200‬ناية التاج‬
‫‪.6/215‬‬
‫‪ 8‬ولكل منهما مهر مثلها‪ .‬الصادر السابقة‪ ،‬ومتصر الزن ‪ ،276‬الشراف ‪.4/58‬‬
‫ص ‪ ... -304-‬باب نكاح التعة‬
‫ونكاح التعة‪ :‬أن يتزوج الرجل بامرأة إل مد¨ة ‪ ،1‬فهو حرام إل يوم القيامة ‪ ،2‬حر¨مه رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪.3‬‬
‫باب نكاح ال‪æ‬حرم‬
‫ول يوز نكاح ال‪æ‬حرم بج كان أو عمرة‪ ،‬سواء تزو¨ج أو زو¨ج‪ ،‬وكيل‪ ä‬كان أو ولي¨ا‪ ،‬وسواء كان‬
‫الول أبا أو سيدا أو سلطانا ‪ ،4‬إل المام العظم ‪.5‬‬
‫فأما الرجعة والشهادة فجائزة ‪.6‬‬
‫وهل يوز النكاح بي الحللي؟ على قولي ‪.7‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مغن التاج ‪ ،3/142‬الصباح ‪.562‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،86-5/85‬معال السنن ‪ ،3/190‬جواهر العقود ‪.2/28‬‬
‫‪ 3‬ورد ذلك من حديث س‪ª‬ب‪±‬رة بن معبد الهن – رضي ال عنه – أن النب – صلى ال عليه‬
‫وسلم – نى عن نكاح التعة‪.‬‬
‫رواه مسلم ف الصحيح ‪ /‬كتاب النكاح ‪ /‬باب نكاح التعة ‪ ،2/1026‬رقم )‪.(1406) (24‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،5/84‬الاوي ‪ ،9/336 ،4/126‬مناسك النووي ‪ ،195 ،194‬القرى ‪ ،212‬هداية‬
‫السالك ‪.624 ،2/623‬‬
‫‪ 5‬وصح¨ح النووي النع‪ .‬الروضة ‪.7/67‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪.277‬‬
‫‪ 7‬أصحهما‪ :‬النع‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،5/84‬الاوي ‪.9/335‬‬
‫ص ‪ ... -305-‬باب إذا أنكح الولي¨ان ‪1‬‬
‫وإذا أنكح الولي¨ان امرأة فل تلو من أربعة أحوال ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون نكاحهما وقعا معا فهما فاسدان‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يتقد¨م أحد¿ها الخر‪ ،‬فالنكاح الول صحيح والثان فاسد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يتقد¨م أحد¿ها الخر‪ ،‬ول ي¿درى التقد¨م منهما فإنما جيعا ي¿فسخان‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن ي¿شك‪-‬ل المر‪ ،‬فل ي¿درى هل تقد¨م ‪ 3‬أحدها الخر ‪ 4‬أو وقعا معا‪ ،‬فإنما ي¿فسخان‪،‬‬
‫فإن دخل با أحدها فلها مهر مثلها‪.‬‬
‫باب نكاح العتد¨ة ‪5‬‬
‫وإذا تزو¨جت العتد¨ة‪ ،‬فإن كان نكاحها بالزوج الذي تعتد¨ منه وكان قد بقي من الطلقات شيء‬
‫جاز ذلك‪ ،‬وإن كان من غيه ل يز‪ ،‬فإن دخل با لزمه الد¨ إل أن يد¨عي الرجل الهالة ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا التبويب من )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،5/192‬الروضة ‪ ،89 ،7/88‬جواهر العقود ‪ ،912‬مغن التاج ‪.3/161‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )يتقدم(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )الخرى(‪.‬‬

‫‪ 5‬هذا التبويب من )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪.‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪ ،161‬عمدة السالك ‪ ،155‬ترير التنقيح ‪.82‬‬
‫ص ‪ ... -306-‬باب نكاح ال‪æ‬ست‪ª‬بأة ‪1‬‬
‫والكم ف نكاح الستبأة مثل حكم نكاح العتد¨ة سواء ‪.2‬‬
‫باب ‪ 3/‬نكاح الرتابة‬
‫والرتابة ‪ 4‬نوعان ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬من تشك ف انقضاء عد¨تا فإن نكاحها ل يوز‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬هي الرأة الت انقضت عد¨تا‪ ،‬وترتاب ف المل بنفسها ول يظهر لا ذلك‪ ،‬فإن نكاحها‬
‫مكروه ويوز‪ ،‬فإن تزو¨ج با ث تبي أن ‪ 6‬با حل‪ ،‬أو تزو¨جها وعنده أنا حامل‪ ،‬ث تبي¨ن أنه ل‬
‫يكن با حل فالنكاح فاسد ‪.7‬‬
‫وكذلك إن تزو¨ج امرأة وعنده أنا معتدة‪ ،‬أو مستبأة‪ ،‬أو م¿حر‪-‬مة‪ ،‬أو ذات م‪ª‬حرم منه ث تبي¨ن‬
‫خلفه؛ كان النكاح باطل إل أن يعقد عقدا جديدا ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الستباء‪ :‬ترب‪Æ‬ص المة مد¨ة بسبب ملك اليمي حدوثا أو زوال لعرفة براءة الرحم‪ ،‬أو للتعبد‪.‬‬
‫ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،287‬تذيب الساء ‪ ،3/1/23‬مغن التاج ‪.3/408‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،5/233‬القلئد ‪ ،2/279‬حاشية الشرقاوي ‪.237 ،2/236‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (48‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬هي الشاكة ف حلها‪.‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،11/201‬التنبيه ‪ ،161‬النثور ‪.2/268‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )أنه كان(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،236 ،5/235‬تفة الطلب ‪.2/237‬‬
‫‪ 8‬الم‪ ،‬الصفحتان السابقتان‪ ،‬وترير التنقيح ‪.83‬‬
‫ص ‪ ... -307-‬باب نكاح الكافر‬
‫ول يوز لكافر أن يتزو¨ج بسلمة ‪.1‬‬
‫فأما نكاح السلم للكافرة فعلى خسة أضرب‪:‬‬
‫الول‪ :‬أن تكون الرأة مرتد¨ة فل يل× نكاحها لسلم ول لكافر ‪.2‬‬

‫والثان‪ :‬أن تكون وثنية فل يل نكاحها لسلم وتل× لكافر ‪.3‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تكون موسي¨ة فالواب كذلك ‪.4‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يكون أحد أبويها موسي¨ا أو وثني¨ا‪ ،‬والثان كتابيا ل يز أيضا نكاحها بسلم ‪.5‬‬
‫والامس ‪ :6/‬أن تكون كتابية‪ ،‬وهي أربعة‪ :‬اليهود‪ ،‬والنصارى‪ ،‬والصابئون ‪ ،7‬والس¨امرة ‪،8‬‬
‫فيجوز نكاحها للمسلم ‪ 9‬إل ف ثلث مسائل ‪:10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪.9/255‬‬
‫‪ 2‬جواهر العقود ‪ ،2/30‬فتح الوهاب ‪.2/46‬‬
‫‪ 3‬التذكرة ‪ ،124‬زاد التاج ‪.3/232‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،5/186‬التنبيه ‪.160‬‬
‫‪ 5‬عمدة السالك ‪ ،155‬مغن التاج ‪.3/189‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (20‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬الصابئون‪ :‬طائفة ت¿عد¨ من النصارى‪ ،‬وقيل‪ :‬من اليهود‪.‬‬
‫‪ 8‬السامرة‪ :‬طائفة ت¿عد¨ من اليهود‪.‬‬
‫‪ 9‬الصابئون والسامرة إن كانوا يالفون اليهود والنصارى ف أصل دينهم‪ ،‬ول يتأولون نص‬
‫كتابم؛ ل ي¿ناكحوا مثل الوس‪ ،‬وإن خالفوهم ف الفروع دون الصول وتأولوا نصوص كتابم؛‬
‫جازت مناكحتهم‪ .‬هذا هو الذهب‪ .‬وانظر‪ :‬القناع للماوردي ‪ ،138 ،137‬الروضة ‪،7/139‬‬
‫النهاج ‪ ،99‬جواهر العقود ‪.2/30‬‬
‫‪ 10‬الروضة ‪ ،138 ،7/137‬تفة الطلب ‪ ،240 ،2/238‬فتح الوهاب ‪ ،2/45‬مغن التاج‬
‫‪.3/187‬‬
‫ص ‪ ... -308-‬أحدها‪ :‬أن تكون من غي بن إسرائيل‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن تكون قد اعتقدت ذلك الدين بعد التبديل‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن تكون قد اعتقدت بعد مبعث النب صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫فإن اتقلت من يهودية إل نصرانية أو من نصرانية إل يهودية ففيه ثلثة أقاويل ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ل ي¿قبل ‪ 2‬منها إل السلم أو الس¨يف‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ت¿قر¨ على دينها‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬إما أن تسلم أو ترجع إل دينها‪.‬‬

‫فإن ارتد¨ أحد الزوجي فإن كان قبل الدخول بطل النكاح ‪ ،3‬وإن كان بعد الدخول توق×ف على‬
‫أمور ثلثة ‪ :4‬انقضاء العد¨ة‪ ،‬أو السلم‪ ،‬أو الوت‪.‬‬
‫فإن مات الزوج والرتد¨ة بعد ف العد¨ة ث أسلمت ل ترث ‪.5‬‬
‫باب نكاح ملك اليمي ‪6‬‬
‫ول يتمع النكاح وملك اليمي ف شخص واحد ‪ ،7‬ول يتزو¨ج الر بأم‪ª‬ته ول الر¨ة بعبدها ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬الاوي ‪ ،9/299‬اللية ‪ ،6/435‬الهذب ‪ ،2/54‬الروضة ‪.7/140‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )ل ي¿ر‪±‬ضى(‪.‬‬
‫‪ 3‬القناع للماوردي ‪ ،138‬الاوي ‪ ،9/295‬جواهر العقود ‪.31-2/30‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬التنقيح ‪ /189/‬ب‪ ،‬مغن التاج ‪.3/190‬‬
‫‪ 6‬هذا التبويب من )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،5/4‬الاوي ‪.9/211‬‬
‫‪ 8‬التنبيه ‪ ،161‬جواهر العقود ‪.2/23‬‬
‫ص ‪ ... -309-‬فإن اشترى زوجته أو اشترت زوجها بطل النكاح‪ ،‬إل أن تشتريه قبل الدخول‬
‫بهرها‪ ،‬فإن فعلت ل يصح¨ الشراء‪ ،‬وكان النكاح صحيحا ‪.1‬‬
‫فإن ورثت امرأة م¿كاتبا‪ ،‬أو ملك م¿كاتب زوجته؛ بطل النكاح فيما بينهما ‪.2‬‬
‫باب النهي عن ال‪-‬طبة على ال‪-‬طبة ‪3‬‬
‫نى رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم – أن يطب الرجل على خطبة أخيه ‪ ،4‬ل تعريضا ول‬
‫تصريا ‪ ،5‬ويوز التعريض بال‪-‬طبة ف العد¨ة ول يوز الت¨صريح ‪ ،6‬وبعد العد¨ة يوز التعريض‬
‫والتصريح ‪.7‬‬
‫باب نكاح الل‪à‬ل ‪8‬‬
‫وي¿كر‪ª‬ه أن يتزو¨ج بامرأة على أن يل×لها للزوج‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬الم ‪ ،5/46‬الروضة ‪ ،229 ،7/228‬تفة الطلب ‪ ،2/243‬مغن التاج ‪.3/183‬‬
‫‪ 2‬انظر‪ :‬النثور ‪ ،3/196‬ناية التاج ‪.6/328‬‬

‫‪ 3‬كذا ف )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪ .‬بل عنوان‪.‬‬
‫‪ 4‬ورد هذا من حديث أب هريرة – رضي ال عنه – أن رسول ال – صلى ال عليه وسلم –‬
‫قال‪" :‬ل يطب الرجل على خطبة أخيه‪."...‬‬
‫رواه البخاري ‪ /‬كتاب النكاح ‪ /‬باب ل يطب على خطبة أخيه حت ينكح أو يدع ‪،3/251‬‬
‫ومسلم ‪ /‬كتاب النكاح ‪ ،2/1029‬رقم )‪ (1408) (38‬واللفظ له‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/174‬طرح التثريب ‪.6/90‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،5/39‬معال السنن ‪.3/195‬‬
‫‪ 7‬الروضة ‪.7/30‬‬
‫‪ 8‬هذا التبويب من )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -310-‬الول ‪ ،1‬فإن تزو¨جها ل على ذلك الوجه ث طل×قها ل ي¿كر‪ª‬ه له ذلك ‪ ،2‬وحل×ت‬
‫لزوجها الول ف الالي ‪.3‬‬
‫باب نكاح الغرور‬
‫والغرور نوعان ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬ف الري¨ة‬
‫والثان‪ :‬ف الن¨سب‪.‬‬
‫فاما ف الري¨ة‪ :‬فأن يتزو¨ج ‪ 5/‬بامرأة على أنا حر¨ة فكانت أمة‪ ،‬فإن كان ‪ 6‬بيث ل يل× له نكاح‬
‫الماء كان النكاح باطل ‪ ،7‬وإن كان بيث يل× له نكاح ‪ 8‬الماء ففيه قولن ‪:9‬‬
‫أحدها‪ :‬النكاح باطل‪.‬‬
‫والثان‪ :‬صحيح وله اليار ول مهر عليه ول متعة‪ ،‬فإن دخل با ث تبي¨ن‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصح – ف الذهب – بطلن النكاح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،5/86‬الاوي ‪ ،9/333‬اللية ‪ ،6/399‬جواهر العقود ‪.2/29‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪ ،‬والشراف ‪.4/200‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.84‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (49‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )كانت(‪.‬‬

‫‪ 7‬الاوي ‪.9/143‬‬
‫‪) 8‬نكاح( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 9‬أصحهما‪ :‬الثان‪ ،‬الروضة ‪ ،7/183‬جواهر العقود ‪.2/36‬‬
‫ص ‪ ... -311-‬أنا أم‪ª‬ة فاختار فراقها فلها مهر مثلها‪ ،‬وقيمة الولد يوم سقطوا‪ ،‬ويرجع على‬
‫الذي غر¨ه بالذي غر‪ª‬م‪ª‬ه ‪.1‬‬
‫وإن كان الزوج عبدا فكذلك الكم إل أنه ل مهر عليه حت يعتق ‪.2‬‬
‫وحكم الغرور ف النسب مثل الغرور بالرية إل أنه ل يلزمه قيمة الولد‪ ،‬وإن كان هو الغار©‬
‫فلها اليار قبل الدخول ول مهر لا ول متعة‪ ،‬ولا بعد الدخول اليار ومهر الثل ‪.3‬‬
‫باب نكاح العبد‬
‫وينكح العبد امرأتي ‪ ،4‬ويطل×ق تطليقتي‪ ،‬سواء كانت الرأة حر¨ة أو أم‪ª‬ة ‪ ،5‬ول يتزو¨ج إل بإذن‬
‫سيده ‪.6‬‬
‫ث ف الهر قولن ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬ف رقبته‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ف ذم¨ته‪ ،‬مت أعتق أتبع به‪.‬‬
‫وإن تزو¨ج بغي إذن السيد فالنكاح فاسد‪ ،‬وعليه مهر مثلها إذا عتق ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الشراف ‪ ،79 ،4/78‬الروضة ‪.188 ،7/187‬‬
‫‪ 2‬الوجيز ‪ ،2/19‬الروضة ‪.7/188‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،142 ،9/141‬تفة الطلب ‪ ،2/248‬مغن التاج ‪.3/209‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )أمتي(‪.‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪.9/193‬‬
‫‪ 6‬الم ‪.5/44‬‬
‫‪ 7‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬الروضة ‪ ،7/226‬جواهر العقود ‪.2/38‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪.269‬‬
‫ص ‪ ... -312-‬باب نكاح الم‪ª‬ة ‪1‬‬
‫ويل× للعبد أن يتزو¨ج بأمتي معا أو مفترقتي‪ ،‬وأن يتزو¨ج أمة على حر¨ة ‪.2‬‬

‫ول يوز للحر أن يتزو¨ج بأم‪ª‬تي‪ ،‬ول بأمة واحدةإل بأربعة شرائط ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬عدم الط¾ول ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬خوف الع‪ª‬ن‪ª‬ت ‪.5‬‬
‫والثالث‪ :‬إسلم المة‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن ل يكون تته حر¨ة‪.‬‬
‫فإن قدر على نكاح كافرة‪ ،‬أو على الشراء‪ ،‬فهل يوز له نكاح المة؟ على وجهي ‪.6‬‬
‫باب الزنا‬
‫ل ير¬م الرام اللل‪ ،‬وإذا زنا بامرأة ث أراد أن يتزو¨ج با‪ ،‬أو بابنتها‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )فصل( بدون عنوان‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،5/46‬الاوي ‪.9/193‬‬
‫‪ 3‬الوجيز ‪ ،2/12‬عمدة السالك ‪ ،156‬مغن التاج ‪.3/183‬‬
‫‪ 4‬الط¾ول‪ :‬الغن والس©عة الوصل إل نكاح الرة‪ .‬انظر‪ :‬النكت والعيون للماوردي ‪.1/472‬‬
‫‪ 5‬الع‪ª‬ن‪ª‬ت‪ :‬الزنا‪.‬‬
‫‪ 6‬أصحهما‪ :‬له نكاح المة‪ .‬الروضة ‪.7/129‬‬
‫ص ‪ ... -313-‬كان له ‪ 1‬ذلك‪ ،‬سواء قالت الرأة‪ :‬هذه البنة من مائك أو من ماء غيك ‪.2‬‬
‫باب العيوب ف النكاح‬
‫العيوب الت ي¿رد¨ با النكاح أحد عشر شيئا‪ ،‬خسة منها ت¿ثبت اليار لكل واحد من الزوجي‪،‬‬
‫وهي‪ :‬النون‪ ،‬والذام‪ ،‬والب‪ª‬رص ‪ ،3‬والر¬ق‪ ،‬وأن يكون خنثى مشكل ‪.4‬‬
‫وأربعة ت¿ثبت لا ‪ 5‬اليار‪ :‬ال®ب‪ ،Æ‬والع‪-‬ن©ة‪ ،‬والصاء على أحد الوجهي ‪ ،6‬وقطع الشفة‪ ،‬وفيه‬
‫قول آخر ‪.7‬‬
‫واثنان منها ت¿ثبت له اليار ‪ :8‬الق®ر‪ª‬ن‪ ،‬والر©ت‪ª‬ق ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬له(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،215 ،9/214‬فتح الوهاب ‪ ،2/42‬مغن التاج ‪.3/178‬‬
‫‪ 3‬كفاية الخيار ‪.2/37‬‬

‫‪ 4‬الظهر أنه ل خيار له برق‪à‬ها‪ ،‬ول بنوثة أحدها‪ ،‬فإن كان النثى مشكل فالنكاح من أصله‬
‫باطل‪ .‬اللية ‪ ،6/404‬مغن التاج ‪.3/203‬‬
‫‪ 5‬التنبيه ‪.162‬‬
‫‪ 6‬أصحهما‪ :‬ل خيار لا‪ .‬اللية ‪ ،6/404‬فتح النان ‪.351‬‬
‫‪ 7‬الاوي ‪.9/371‬‬
‫‪ 8‬الوجيز ‪.2/18‬‬
‫‪ 9‬الق®ر‪ª‬ن‪ :‬لمة تكون ف فرج الرأة كالغدة تنع ولوج الذ×كر‪ ،‬والر©ت‪ª‬ق‪ :‬التحام فرج الرأة بيث ل‬
‫يكن ولوج الذ×كر‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،255‬تذيب الساء ‪ ،3/2/91‬الصباح ‪.501 ،218‬‬
‫ص ‪ ... -314-‬وهذه اليارات تثبت ف الال ‪ ،1‬إل العن¨ة فإنه يؤج¨ل سنة من يوم ترافعا‪ ،‬فإن‬
‫قال‪ :‬وطئت¿‪ ،‬فالقول قوله إل أن تكون بكرا فتحل×ف مع الشهود ‪.2‬‬
‫باب السلم على النكاح‬
‫السلم على النكاح ل يلو من أربعة أحوال ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تسلم الرأة أول‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يسلم الرجل أول‪.‬‬
‫وف هاتي الالتي‪ :‬إن كان قبل الدخول بطل النكاح ‪ ،4‬وإن كان بعد الدخول توقف على ثلثة‬
‫أشياء ‪ :5‬إسلم الثان‪ ،‬أو انقضاء العد¨ة‪ ،‬أو الوت‪.‬‬
‫ولا نصف الهر إذا أسلم الزوج قبل الدخول‪ ،‬وإن أسلمت هي فل شيء لا ‪.6‬‬
‫والالة الثالثة‪ :‬أن يسلما معا فهما على النكاح ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬عمدة السالك ‪.156‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،280 ،279‬جواهر العقود ‪.2/35‬‬
‫‪) 3‬أحوال(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪ ،9/258‬النهاج ‪.99‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/48‬القناع للماوردي ‪.138‬‬
‫‪ 6‬مغن التاج ‪ ،195 ،3/194‬فتح النان ‪.350‬‬
‫‪ 7‬جواهر العقود ‪.2/31‬‬

‫ص ‪ ... -315-‬والالة الرابعة‪ :‬أن يسلما معا ول ي¿درى هل أسلما معا أو متفر¨قا‪ :‬فإن كان بعد‬
‫الدخول وجعهما السلم ف العدة فهما على النكاح‪ ،‬وإن كان قبل الدخول فإن تصادقا على‬
‫شيء فهما على ما تصادقا ‪ 1/‬عليه ‪.2‬‬
‫وإن اختلفا‪ :‬فإن قال الزوج‪" :‬أسلمنا متفرقي" فالقول قوله‪ ،‬وإن قال‪" :‬أسلمنا معا" ففيه قولن‬
‫‪.3‬‬
‫وهذا كله إذا كانت الرأة موسية أو وثنية ‪ ،4‬فإن كانت كتابية كان له استدامة نكاحها ‪.5‬‬
‫فإن أسلم عن أختي أو أكثر من أربع نسوة‪ ،‬أو أسلم العبد عن أكثر من امرأتي‪ ،‬أو عن امرأة‬
‫وعمتها‪ ،‬أو خالتها؛ اختار إحداها‪ ،‬أو أربعا وفارق الباقيات ‪.6‬‬
‫فإن كان تته إماء انفسخ نكاحهن‪ ،‬إل أن يكون تته حرة‪ ،‬ووجد شرائط نكاح المة ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (50‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬تفة الطلب ‪.2/259‬‬
‫‪ 3‬الول‪ :‬القول قول الزوجة مع يينها‪ ،‬وهو الذهب‪ ،‬والثان‪ :‬أن القول قول الزوج مع يينه‪،‬‬
‫واختاره الزن‪ .‬متصر الزن ‪ ،273‬الاوي ‪ ،9/291‬اللية ‪ ،436 ،6/435‬الهذب ‪،2/54‬‬
‫‪.55‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬فتح الوهاب ‪.2/48‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،5/48‬القناع للماوردي ‪ ،138‬التنبيه ‪ ،164‬الروضة ‪ ،7/163‬فتح الوهاب ‪.2/48‬‬
‫‪ 7‬متصر الزن ‪ ،272‬الاوي ‪ ،9/265‬مغن التاج ‪.3/198‬‬
‫ص ‪ ... -316-‬وإن أسلم عن أم¨ وابنتها ول يدخل بما؛ اختار أيتهما شاء ‪ ،1‬وفيه قول آخر‬
‫‪ :2‬أنه يتار البنة‪.‬‬
‫وإن دخل بإحداها؛ اختار الدخول با ‪ ،3‬وإن دخل بما فارقهما ‪ ،4‬ومت خي¨رناه فامتنع من‬
‫الختيار ح¿ب‪-‬س‪ ،‬وأ‪æ‬نف‪-‬ق عليهن من ماله حت يتار ‪.5‬‬
‫باب خيار العت‪-‬قة ‪6‬‬
‫فإذا أعتقت الرأة تت عبد فلها اليار ‪ ،7‬وهل هو على الفور أو على التراخي؟ على قولي ‪.8‬‬
‫فإن أعتق العبد قبل اختيارها‪ ،‬فهل يبطل خيارها؟ على قولي ‪.9‬‬
‫ول خيار لا إذا أ‪æ‬عتقت ف مرض الوت‪ ،‬والثلث ل يتمل رد¨ الهر مع قيمتها؛ لن خيارها ي¿سقط‬

‫مهرها ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا أصح القولي‪ .‬الهذب ‪ ،2/53‬اللية ‪ ،432 ،6/431‬السراج الوهاج ‪.380‬‬
‫‪ 2‬اختاره الزن‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬ومتصر الزن ‪.272‬‬
‫‪ 3‬فإن كان قد دخل بالبنت فقط ثبت نكاحها‪ ،‬وحرمت الم أبدا‪ ،‬وإن دخل بالم فقط حرمت‬
‫البنت أبدا‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،7/158‬مغن التاج ‪.3/197‬‬
‫‪ 4‬منهج الطلب ‪ ،83‬ناية التاج ‪.6/303‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،7/169‬الغاية القصوى ‪.2/740‬‬
‫‪ 6‬كذا ف )أ(‪ ،‬وف )ب( )فصل(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،5/131‬الجاع ‪ ،77‬الشراف ‪.4/80‬‬
‫‪ 8‬أظهرها‪ :‬الول‪ ،‬الروضة ‪ ،7/194‬جواهر العقود ‪.2/37‬‬
‫‪ 9‬الاوي ‪ ،9/367‬اللية ‪.6/421‬‬
‫‪ 10‬مغن التاج ‪.3/210‬‬
‫ص ‪ ... -317-‬باب إتيان الائض‬
‫وإتيان الائض على ضربي ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬تت الزار ودون الفرج‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ف الفرج‪.‬‬
‫وكلها ل يوز ‪.2‬‬
‫فإن فعل استغفر ال – تعال – ول يعد‪ ،‬وأحب¨ أن يتصدق ف إقبال الدم ‪ 3‬بدينار‪ ،‬وف إدباره ‪4‬‬
‫بنصف دينار ‪.5‬‬
‫وف الوطء تت الزار ودون الفرج قول آخر ‪.6‬‬
‫باب الوطء ف الد‪Æ‬ب¿ر ‪7‬‬
‫ول يل× الوطء ف الد¨بر بال فإن فعل استغفر ال – تعال – ول يعد ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،5/101‬معال السنن ‪ ،3/228‬الشراف ‪.4/157‬‬

‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬زمن قوته واشتداده‪.‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬وقت ضعفه وقربه من النقطاع‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا القول الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪ :‬تب الكفارة الذكورة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الموع ‪ ،2/359‬كفاية الخيار ‪ ،1/49‬مغن التاج ‪.1/110‬‬
‫‪ 6‬ف السألة ثلثة أوجه‪ :‬أصحها‪ :‬التحري‪ ،‬والوجه الثان‪ :‬الباحة‪ ،‬والوجه الثالث‪ :‬إن وثق‬
‫الباشر تت الزار بضبط نفسه عن الفرج لضعف شهوة أو شدة ورع جاز‪ ،‬وإل فل‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،276 ،1/275‬الموع ‪ ،364 ،2/363‬فتح الوهاب ‪.1/26‬‬
‫‪ 7‬هذا التبويب زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،194 ،1/193‬الم ‪ ،5/101‬الاوي ‪.9/317‬‬
‫ص ‪ ... -318-‬كتاب الص©داق‬
‫الهر ضربان ‪ :1‬مسم¨ى‪ ،‬ومهر الثل‪.‬‬
‫فأما السم¨ى فإنه يستقر بالوت أو الوطء‪ ،‬ويتنص¨ف بالطلق قبل الدخول ‪.2‬‬
‫وأما مهر الثل فإنه ي¿عتب‪ª‬ر بنساء عصباتا ‪ ،3‬ث بنساء أهل بلدها‪ ،‬وبن هي ف مثل حالا من ق‪æ‬بحها‬
‫وجالا ‪.4‬‬
‫والهر يب ف ستة مواضع ‪ :5‬ف النكاح‪ ،‬والوطء‪ ،‬وال‪æ‬لع‪ ،‬والرجوع عن الشهادة‪ ،‬والر¨ضاع‪،‬‬
‫وإذا جاءت امرأة من دار الرب مسلمة ف أيام الدنة‪.‬‬
‫فأما النكاح فإنه يب ف تسعة مواضع ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬إذا تزو¨جها بل مهر‪ ،‬ووطئها أو مات عنها ف أحد القولي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬إذا كان السم¨ى حراما‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬إذا كان ملك الغي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ترير التنقيح ‪.88‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،5/65‬الهذب ‪.58 ،2/57‬‬
‫‪ 3‬ث – بعد العصبات – نساء الرحام كالدات والالت‪.‬‬
‫فتح الوهاب ‪ ،2/58‬مغن التاج ‪.3/232‬‬
‫‪ 4‬متصر الزن ‪ ،283‬الغاية القصوى ‪.2/757‬‬

‫‪ 5‬سيأت الكلم عن كل منها بعد قليل‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،78 ،5/76‬القناع للماوردي ‪ ،141‬الاوي ‪ ،9/394‬الشراف ‪ ،52 ،4/51‬التنبيه‬
‫‪ ،167‬الروضة ‪ ،288 ،266 ،7/264‬القلئد ‪ ،137 ،2/136‬فتح النان ‪.352‬‬
‫ص ‪ ... -319-‬والرابع‪ :‬إذا كان مهول‪.‬‬
‫والامس‪ :‬إذا مات قبل التسليم‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬ف الغرور‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬إذا اشترط ف الصداق شرطا فاسدا‪.‬‬
‫والثامن‪ :‬إذا تزو¨ج جاعة‪ 1ä‬على مهر واحد ف أحد القولي ‪.2‬‬
‫والتاسع‪ :‬إذا تزو¨ج امرأة على ثوب على أنه ه‪ª‬ر‪ª‬وي فإذا هو م‪ª‬روي ‪ ،3‬أو على عبد على أنه‬
‫تركي فإذا هو ع‪ª‬ر‪±‬وي ‪.4‬‬
‫وأما بالوطء‪ ،‬فإنه يب للوطء بالشبهة‪ ،‬وهو ف خسة مواضع ‪ :5‬أن يكون ف نكاح فاسد‪ ،‬أو‬
‫يطأها على أنا امرأته‪ ،‬أو على أنا أم‪ª‬ته‪ ،‬أو يطأ جارية ابنه‪ ،‬أو يطأ الارية الشتركة بينه وبي غيه‬
‫‪ ،6/‬ومثله وطء الكاتبة‪.‬‬
‫وأما ف اللع‪ ،‬فإنه يب فيه مثل ما يب ف النكاح ‪.7‬‬
‫وأما ف الرضاع ‪ ،8‬فهو إذا أرضعت الكبية الصغية ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬عددا من النسوة‪.‬‬
‫‪ 2‬وهو أظهرها‪ ،‬الوضة ‪ ،7/269‬مغن التاج ‪.3/227‬‬
‫‪ 3‬هروي¨ نسبة إل مدينة )هراة(‪ ،‬ومر‪±‬وي نسبة إل مدينة )م‪ª‬ر‪±‬و(‪.‬‬
‫‪ 4‬كذا ف )ب( نسبة إل مكان‪ ،‬وف )أ( )ع‪ª‬و‪ª‬ر‪-‬ي¨( مشكولة هكذا‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،7/288‬الغاية القصوى ‪ ،2/757‬عمدة السالك ‪ ،158‬القلئد ‪.141 ،2/140‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (51‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬كفاية الخيار ‪ ،2/41‬ترير التنقيح ‪.88‬‬
‫‪ 8‬ف )ب(‪ :‬جاء هذا بعد )الرجوع عن الشهادة( ف الترتيب‪.‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،5/34‬الاوي ‪.385 ،11/384‬‬

‫ص ‪ ... -320-‬وأما ف الرجوع عن الشهادة‪ ،‬فهو إذا شهد ف الطلق ث رجعا ‪ ،1‬وفيه قول‬
‫آخر ‪ :2‬أنه يب السم¨ى ‪.3/‬‬
‫وأما إذا رجعت ف أيام الدنة فإنه يلزم المام أن ي¿سل×م مهر مثلها إل زوجها بثلثة شرائط ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون السم¨ى مثل الهر الثل أو أكثر‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون أعطاها مثل ذلك أو أكثر‪ ،‬فإن كان السم¨ى أقل أو أعطاها ‪ 5‬أقل لزم المام‬
‫أقل‪ Ô‬المرين‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تكون الرأة ف ذلك الوقت حي¨ة‪.‬‬
‫ومت وهبت مهرها من زوجها برئ الزوج‪ ،‬فإن طل×قها قبل الدخول رجع عليها بنصف الهر ف‬
‫أحد القولي ‪.6‬‬
‫وإن وهب أب البكر الصغية صداقها من زوجها قبل الدخول أو بعده ل يز ‪ ،7‬وفيما قبل‬
‫الدخول قول آخر قاله ف القدي ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬شهد رجلن بطلق بائن أو رجعي ول يراجع ث رجعا‪.‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،11/382‬الهذب ‪ ،159 ،2/158‬الروضة ‪.9/22‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (21‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬الظهر – هنا – أ‪ ،‬المام ل يلزمه ذلك؛ لن البضع ليس بال حت يشمله المان‪ .‬وانظر‪:‬‬
‫الشباه والنظائر لبن السبكي ‪ ،1/387‬النثور ‪ ،3/236‬التنقيح ‪ /191‬أ‪ ،‬حاشية الشرقاوي‬
‫‪.2/274‬‬
‫‪ 5‬من قوله‪) :‬مثل ذلك‪ ...‬أو أعطاها(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬وهو أصحهما‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬متصر الزن ‪ ،285‬النهذب ‪ ،2/59‬اللية ‪.6/480‬‬
‫‪ 7‬هذا قوله الديد‪ .‬الم ‪ ،5/80‬اللية ‪ ،6/486‬الروضة ‪.7/316‬‬
‫‪ 8‬وهو الواز‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -321-‬باب التعة ‪1‬‬
‫لكل مطل×قة متعة إل الت ف‪æ‬رض لا وطل×قها قبل الدخول وجب با نصف الهر ‪.2‬‬
‫وفيه قول آخر ‪ :3‬لا متعة‪.‬‬
‫فإن صدر الفراق من جهتها فل نصف مهر ول متعة ‪.4‬‬

‫وفراق اللعان من جهته‪ ،‬وفراق الع‪ª‬ن¨ة من جهتها ‪.5‬‬
‫باب الوليمة ‪6‬‬
‫روى أنس بن مالك – رضي ال عنه – أن النب – صلى ال عليه وسلم – قال لعبد الرحن بن‬
‫عوف – رضي ال عنه ‪" :-‬أ®و‪±‬ل‪-‬م ولو بشاة"‪.7‬‬
‫والوليمة سن¨ة‪ ،‬والجابة واجبة ‪.8‬‬
‫فإن كان ف ذلك البيت معصية من م¿س‪±‬كر‪ ،‬ومله‪ ،Ï‬وصور ذات أرواح‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب التعة(‪.‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،286‬فتح النان ‪.353‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪.7/321‬‬
‫‪ 4‬الهذب ‪ ،2/63‬كفاية الخيار ‪.2/42‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،9/551‬مغن التاج ‪.3/241‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )كتاب الوليمة(‪.‬‬
‫‪ 7‬أخرجه البخاري ف صحيحه ‪ /‬كتاب النكاح ‪ ،3/254 /‬ومسلم ‪ /‬كتاب النكاح ‪،2/1042‬‬
‫رقم )‪.(1427) (79‬‬
‫‪ 8‬شرح صحيح مسلم ‪ ،9/217‬مغن التاج ‪.3/245‬‬
‫ص ‪ ... -322-‬منصوبة ناهم عن ذلك‪ ،‬فإن انتهوا‪ ،‬وإل ل يدخل عليها‪ ،‬فإن كانت الصور‬
‫مطروحة أو كانت أشجارا جاز ‪.1‬‬
‫وقال ف الن¨ثي ‪" :2‬ترك‪æ‬ه أحب¨ إل×"‪.3‬‬
‫باب الق®س‪±‬م والن‪Æ‬شوز‬
‫الق®سم ضربان ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬قس‪±‬م الصوص‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ق®سم العموم‪.‬‬
‫فأما قسم الصوص فثمانية‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬إذا تزو¨ج بكرا أقام عندها سبعا‪ ،‬ول يزد على ذلك إل برضا الباقيات ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬إذا تزوج ثيبا أقام عندها ثلثا‪ ،‬فإذا زاد إل السبع جاز بشرط قضائها للباقيات‪ ،‬ول يزيد‬
‫على السبع إل برضاهن ‪.6‬‬

‫والثالث‪ :‬إذا سافر بامرأة بالقرعة أقام عندها مد¨ة السفر ول يقض للباقيات ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر الزن ‪.286‬‬
‫‪ 2‬الن©ث‪è‬ر‪ :‬ويقال‪ :‬الن¬ثار‪ :‬ما ينثر وي¿رمى على رأس العروس من النقود واللوى‪.‬‬
‫تذيب الساء ‪ ،3/2/160‬الصباح ‪ ،592‬معجم لغة الفقهاء ‪.475‬‬
‫‪ 3‬القائل هو المام الشافعي‪ ،‬وقوله ف‪ :‬متصر الزن ‪.286‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.86‬‬
‫‪ 5‬القناع للماوردي ‪ ،145‬الغاية القصوى ‪.2/769‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،5/119‬مغن التاج ‪.3/256‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،120 ،5/119‬كفاية الخيار ‪.2/46‬‬
‫ص ‪ ... - 323-‬والرابع‪ :‬إذا كان تته حر¨ة وأمة‪ ،‬كان للمة ليلة‪ ،‬والرة ليلتان‪ ،‬تتص¨ الرة ‪1‬‬
‫بليلة زائدة ‪.2‬‬
‫والامس‪ :‬أن تنشز ‪ 3‬إحدى زوجتيه ‪ ،4‬أقام عند الخرى جيع الليال ول قضاء للناشزة ‪.5‬‬
‫والسادس‪ :‬أن تسافر الرأة بإذنه وبغي إذنه‪ ،‬أقام عند الباقيات ول يقضي للمسافرة ‪.6‬‬
‫والسابع‪ :‬أن تكون تته أمة فمنعها سيدها‪ ،‬أقام عند الباقيات ول يقضي لا ‪.7‬‬
‫والثامن‪ :‬أن يلزم منل يأتينه‪ ،‬فأيتهن امتنعت أقام عند الباقيات ول قضاء لا ‪.8‬‬
‫وأما ق®سم العموم‪:‬‬
‫فهو‪ :‬أن يقسم لكل واحدة ليلة أو ليلتي أو أكثر‪ ،‬ومت قلنا لزمه القام ل يلزمه الوطء؛ لنه‬
‫تلذ×ذ‪ ،‬ومت خرج من عند واحدة اختيارا‪ ،‬أو أخرجه السلطان قهرا قضى مقدار ما فو¨ت عليها ‪9‬‬
‫‪.10/‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬الرة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،5/118‬الهذب ‪.2/67‬‬
‫‪ 3‬أي‪ :‬تعصي زوجها وتتنع من طاعته‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )امرأتيه(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/120‬الروضة ‪.7/346‬‬

‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،287‬الغاية القصوى ‪.2/767‬‬
‫‪ 7‬الم ‪.5/118‬‬
‫‪ 8‬الاوي ‪.9/579‬‬
‫‪ 9‬التنبيه ‪ ،169‬جواهر العقود ‪ ،2/50‬تفة الطلب ‪ ،2/284‬ناية التاج ‪.6/379‬‬
‫‪ 10‬ناية لـ )‪ (52‬من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -324-‬باب الكمي ‪1‬‬
‫قال ال تعال‪ } :‬ف®اب‪±‬ع‪ª‬ث‪æ‬وا ح‪ª‬ك®ما‪ ä‬م‪-‬ن‪ ±‬أ®ه‪±‬ل‪-‬ه‪ -‬و‪ª‬ح‪ª‬ك®ما‪ ä‬م‪-‬ن‪ ±‬أ®ه‪±‬ل‪-‬ه‪ª‬ا{‪.2‬‬
‫فإذا نشزت الرأة عاتبها زوجها‪ ،‬ووعظها‪ ،‬ث هجرها‪ ،‬ث ضربا ‪.3‬‬
‫فإذا اشتبه حالما بعث المام حكمي مأموني برضا الزوجي وتوكيلهما إياها‪ ،‬فإن رأيا أن يمعا‬
‫فعل‪ ،‬وإن رأيا أن يفر¨قا فعل ‪.4‬‬
‫وقال ف كتاب الطلق ‪" :5‬ولو قال قائل نبها على الكمي ‪ 6‬كان ذلك مذهبا"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب الكمي(‪.‬‬
‫‪ 2‬من الية )‪ (35‬من سورة النساء‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،5/120‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،209 ،1/208‬عمدة السالك ‪ ،160‬السراج‬
‫الوهاج ‪.400‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،208 ،5/124‬متصر الزن ‪ ،288‬النهذب ‪ ،2/70‬أحكام القرآن للهراسي ‪،2/368‬‬
‫معال التنيل للبغوي ‪.2/209‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/125‬متصر الزن ‪ ،289‬والقائل هو المام الشافعي رحه ال‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )الكمي على الطلق(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -325-‬كتاب اللع‬
‫قال ال تعال‪ } :‬ف®إ‪-‬ن‪ è‬خ‪-‬ف‪è‬ت¿م‪ ±‬أ®ل¾ا ي¿ق‪-‬يم‪ª‬ا ح¿د¿ود‪ ª‬الل¾ه‪ -‬ف®ل ج¿ن‪ª‬اح‪ ª‬ع‪ª‬ل®ي‪±‬ه‪-‬م‪ª‬ا ف‪-‬يم‪ª‬ا اف‪è‬ت‪ª‬د‪ª‬ت‪ ±‬ب‪-‬ه‪ -‬ت‪-‬ل‪è‬ك‪¿ ª‬حد¿ود¿‬
‫الل¾ه‪.1{...-‬‬
‫وال‪æ‬لع فسخ ف أحد القولي إل أن ينوي طلقا أو يتلف×ظ به ‪.2‬‬
‫ول يلو اللع من ثلثة أوجه ‪ :3‬إما أن يقع ببدل صحيح فيلزم ذلك البدل‪ ،‬أو ببدل فاسد‬
‫فيجب مهر الثل‪ ،‬أو بل بدل ففيه وجهان ‪ :4‬أحدها‪ :‬ل يب شيئا‪ .‬والثان‪ :‬يب مهر الثل‪.‬‬

‫وتالف الختلعة الر¨جعية ف أحد عشر حكما ‪ :5‬ل يلحقها الطلق‪ ،‬والظ×هار‪ ،‬واليلء‪ ،‬ول‬
‫تستحق النفقة‪ ،‬ول يتوارثان‪ ،‬ولو وطئها ح¿د© أو ر¿ج‪-‬م‪ ،‬ول يستبيح وطأها إل بعقد جديد‪ ،‬ومهر‬
‫جديد‪ ،‬ولو أ‪æ‬عتقت ف العد¨ة ل تعتد¨ عد¨ة الرائر ف أحد القولي ‪ ،6‬ولو مات الزوج ف العد¨ة ‪ 7‬ل‬
‫تنتقل إل عد¨ة الوفاة‪ ،‬ولو تزو¨ج با ل تعد اليمي ف أحد القولي ‪ ،8‬وقبل العدة وبعدها بسواء‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من الية )‪ (229‬من سورة البقرة‪.‬‬
‫‪ 2‬إن خالعها بصريح اللع ول ينو به الطلق‪ ،‬ففيه ثلثة أقوال‪ :‬الول‪ :‬أنه طلق‪ ،‬وهو الذهب‪،‬‬
‫والثان‪ :‬أنه فسخ‪ ،‬والثالث‪ :‬ل يصل به شيء‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،5/212‬اللية ‪ ،542 ،6/541‬مغن التاج ‪.3/268‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،5/215‬الاوي ‪ ،10/14‬كفاية الخيار ‪.2/50‬‬
‫‪ 4‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬والروضة ‪ ،7/389‬الموع الذهب ‪.1/406‬‬
‫‪ 5‬متصر الزن ‪ ،290‬الاوي ‪ ،18-10/17‬التنقيح ‪ /192‬ب‪ ،‬تفة الطلب ‪ ،2/292‬فتح‬
‫النان ‪.360‬‬
‫‪ 6‬وهو أظهرها‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪) 7‬ف العدة(‪ :‬أسقطت من )ا(‪.‬‬
‫‪ 8‬وهو أظهرها‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -326-‬كتاب الطلق‬
‫الفراق ‪ 1‬الواقع ف النكاح نوعان ‪ :2‬طلق‪ ،‬وفسخ‪.‬‬
‫فالطلق منها ستة أنواع ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬الطلق بل عل×ة ‪.4‬‬
‫الثان‪ :‬اللع على أحد القولي ‪.5‬‬
‫والثالث‪ :‬فرقة اليلء‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬فرقة العاجز عن الهر‪.‬‬
‫والامس‪ :‬فرقة العاجز عن النفقة‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬فرقة الكمي‪.‬‬
‫وأما الفسخ فسبعة عشر نوعا ‪ :6‬فرقة الع‪-‬ن¨ة‪ ،‬واللعان‪ ،‬وخيار العت‪-‬قة‪ ،‬وفراق العيوب‪ ،‬والغرور‪،‬‬
‫والوطء بالشبهة‪ ،‬واللمس بالشهوة ‪ ،7‬والس¨ب‪ ،‬والسلم‪ ،‬والر¨د¨ة‪ ،‬وإذا أنكح الوليان‪ ،‬وإذا‬

‫أسلم على أختي أو عن أكثر من‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )الطلق(‪.‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪.91‬‬
‫‪ 3‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،1/220‬متصر قواعد العلئي ‪ ،2/521‬الشباه للسيوطي ‪.290‬‬
‫‪) 4‬بل عل×ة( كذا ف )ب(‪ ،‬وف )أ( طمست‪.‬‬
‫‪ 5‬انظر حاشية رقم )‪ (2‬ص )‪.(325‬‬
‫‪ 6‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،218 ،217 ،1/216‬النثور ‪ ،43 ،42 ،26 ،25 ،3/24‬متصر‬
‫قواعد العلئي ‪ ،2/520‬الشباه للسيوطي ‪.289‬‬
‫‪ 7‬الظهر خلف هذا‪ ،‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -327-‬أربع أو عن أمتي‪ ،‬وإذا ملك أحد الزوجي صاحبه‪ ،‬وعدم الكفاءة‪ ،‬وإذا‬
‫تج¨س أحد الزوجي‪ ،‬والرضاع‪ ،‬والوت‪.‬‬
‫والطلق نوعان‪ :‬صريح‪ ،‬وكناية‪.‬‬
‫فالصريح منها خسة ألفاظ ‪ :1‬الطلق‪ ،‬والفراق‪ ،‬والسراح‪ ،‬وال‪æ‬لع إذا جعلناه طلقا ‪ ،2‬وأن‬
‫يقول له إنسان‪" :‬أطل×قت امرأتك؟" فيقول‪" :‬نعم"‪ ،‬فهو صريح على أحد القولي ‪.3‬‬
‫وأما الكناية فثلثة أنواع ‪ :4‬الشارة‪ ،‬والكتابة‪ ،‬والكلم الذي يشبه الطلق‪ ،‬مثل قوله‪ :‬أنت‬
‫خلي¨ة‪ ،‬أو بري¨ة‪ ،‬أو بائن‪ ،‬وبت¨ة‪ ،‬وبتلة ‪ ،5‬وحرام‪ ،‬وحبلك على غاربك‪ ،‬واعتد¨ي‪ ،‬واستبئي‪،‬‬
‫والقي بأهلك وما أشبهها‪.‬‬
‫والفرق بي صريح الطلق وكناية الطلق ‪ :6‬أن ف صريح الطلق ل ينوي ف الكم وينوي فيما‬
‫بينه وبي ال تعال‪.‬‬
‫وف الكناية ينوي ف المرين‪.‬‬
‫والفرق بي الطلق والفسخ أربعة ‪ 7/‬أشياء ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،8/25‬جواهر العقود ‪ ،2/128‬القلئد ‪.2/196‬‬
‫‪ 2‬سبقت السألة‪ ،‬انظر حاشية رقم )‪ (2‬ص )‪.(325‬‬
‫‪ 3‬وهو أصحهما‪ .‬التنبيه ‪ ،175‬اللية ‪.7/35‬‬

‫‪ 4‬القناع للماوردي ‪ ،147‬الهذب ‪ ،2/81‬كفاية الخيار ‪ ،2/53‬السراج الوهاج ‪،409‬‬
‫ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،264 ،263‬الشباه للسيوطي ‪ ،302‬غاية البيان ‪.262‬‬
‫‪ 5‬بتلة‪ :‬منقطعة عن‪.‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،296‬الاوي ‪ ،10/159‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،163 ،244 ،243‬القناع‬
‫للشربين ‪ ،2/99‬مغن التاج ‪.280 ،3/279‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (53‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬الروضة ‪ ،8/9‬ترير التنقيح ‪ ،92‬تفة الطلب ‪2/298‬‬
‫ص ‪ ... -328-‬أحدها‪ :‬أنه ل سن¨ة ف الفسخ ول بدعة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه ل رجعة فيه‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ل يبقى معه شيء من خصائص النكاح كالطلق والظ×هار واليلء‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أنه ل ير¨مها على الزواج‪.‬‬
‫ث صريح الطلق وكنايته ثلثة أنواع ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬سن¨ي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬بدعي‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ل سن¨ة فيه ول بدعة‪.‬‬
‫فأما الس‪Æ‬ن¨‪ :2‬أن ل يطل×قها ف اليض‪ ،‬ول ف النفاس‪ ،‬ول ف طهر جامعها فيه‪.‬‬
‫وأما البدعي ‪ :3‬أن يطل×قها ف اليض‪ ،‬أو النفاس‪ ،‬أو ف طهر جامعها فيه‪.‬‬
‫وأما الذي ل سن¨ة فيه ول بدعة فثمانية ‪ :4‬طلق قبل الدخول‪ ،‬وطلق الصغية‪ ،‬واليسة‪،‬‬
‫والامل‪ ،‬وطلق اليلء‪ ،‬والعجز عن الهر‪ ،‬والعجز عن النفقة‪ ،‬والكمي‪.‬‬
‫والطلق نوعان ‪ :5‬م¿عج©ل‪ ،‬ومؤج©ل‪.‬‬
‫فمن قدر على إيقاع الطلق مؤج¨ل قدر عليه معج¨ل إل اثني ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬فتح النان ‪.263‬‬
‫‪ 2‬معال السنن ‪ ،3/231‬القناع لبن النذر ‪ ،1/314‬الهذب ‪.2/79‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،5/193‬شرح صحيح مسلم ‪ ،10/61‬الروضة ‪.8/3‬‬
‫‪ 4‬القناع للماوردي ‪ ،148‬التنبيه ‪ ،174‬عمدة السالك ‪ ،164‬تفة الطلب ‪.301 ،2/300‬‬

‫‪ 5‬الاوي ‪.10/192‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪ ،69 ،68 ،8/9‬النثور ‪.212 ،3/211‬‬
‫ص ‪ ... -329-‬أحدها‪ :‬إذا كانت امرأته حائضا يقدر أن يؤج¬ل طلق السنة فيها ول يقدر أن‬
‫يعج¬ل‪.‬‬
‫والثان‪ :‬العبد ل يقدر أن يطل‪à‬ق امرأته ثلثا ف الال‪ ،‬ويقدر أن يعل‪à‬ق الثلث بالصفة‪.‬‬
‫ومن عل×ق الطلق بصفة وقع بوجودها إل ف أربعة ‪:2 1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يعل‪à‬ق الطلق ف غي النكاح‪ ،‬وتوجد الصفة ف غي النكاح‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يعل‪à‬ق الطلق ف غي النكاح‪ ،‬وتوجد الصفة ف النكاح‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يعل‪à‬ق الطلق ف النكاح‪ ،‬وتوجد الصفة ف غي النكاح‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يعل‪à‬ق الطلق ف النكاح‪ ،‬وتوجد الصفة ف نكاح آخر على أحد القولي ‪.3‬‬
‫ول يقع الطلق العل¾ق بصفة دون وجودها ‪ 4‬إل ف خس مسائل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقول لا‪" :‬إذا رأيت اللل فأنت طالق"؛ طلقت برؤية غيها ‪.6‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يقول لا‪" :‬أنت طالق ‪ 7/‬أمس أو الشهر الاضي"؛ طلقت ف‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ ‪) 9‬ثلثة(‪ ،‬وما أثبته من )ب( وهو مت©فق على الواضع الت سردها‪.‬‬
‫‪ 2‬التنقيح ‪ /192‬ب‪ ،‬تفة الطلب ‪.2/302‬‬
‫‪ 3‬وهو أظهرها‪ .‬وانظر‪ :‬الصدرين السابقي‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ(‪) :‬ول يوجد طلق معل×ق بصفة دون وجود الصفة إل ف خسة(‪.‬‬
‫‪ 5‬نقل هذا – عن الصن¬ف – العلئي ف‪ :‬الموع الذهب‪ ،355 :‬والسيوطي ف الشباه ‪،477‬‬
‫وانظر‪ :‬الفروق للجرجان ‪.260‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،198 ،5/197‬الموع الذهب ‪.2/656‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (22‬من )ب(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -330-‬الال ‪.1‬‬
‫وخ¿ر¬ج فيه قول آخر ‪ :2‬أنه ل يقع ‪.3‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن يقول‪" :‬أنت طالق لرضا فلن"؛ طلقت ف الال ‪.4‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن يقول لن ل سن©ة ف طلقها ول بدعة‪" :‬أنت طالق للس‪Æ‬ن¨ة أو البدعة ‪."5‬‬

‫والامسة‪ :‬أن يقول‪" :‬أنت طالق تطليقة حسنة‪ ،‬أو قبيحة ‪ ،6‬أو جيلة‪ ،‬أو فاحشة"؛ وقع الطلق‬
‫‪ 7‬ف الال ‪.8‬‬
‫فإن عل×ق الطلق بصفة مال ل يقع بال ‪ ،9‬مثل أن يقول‪" :‬إن ولدتا ولدا‪ ،‬أو حضتما حيضة ‪-‬‬
‫أو ما أشبههما ‪-‬؛ فأنتما طالقتان"‪.‬‬
‫وقد ذكرت فروع هذه السألة ف كتاب )تعليق الطلق باليض( م¿ستقصاة ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬على الظهر‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،5/198‬الروضة ‪.8/120‬‬
‫‪ 2‬اللية ‪.7/93‬‬
‫‪) 3‬أنه ل يقع(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬متصر الزن ‪.296‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،5/194‬الشباه لبن السبكي ‪.2/379‬‬
‫‪) 6‬أو قبيحة( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪) 7‬الطلق( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪.5/195‬‬
‫‪ 9‬هذا أحد الوجهي‪ ،‬والثان‪ :‬أن الشرط صحيح وتعليق الطلق جائز‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،139 ،10/138‬التنبيه ‪.177‬‬
‫‪ 10‬يشي الصن¨ف إل ذكر فروع السألة ف أحد مصن¨فاته ف الفقه‪ .‬انظر مبحث مصن©فاته ص‪:‬‬
‫‪.25-20‬‬
‫ص ‪ ... -331-‬فإن طل×ق ثلثا أو لعن أو ظاهر منها ث ملكها ل يطأها‪ ،‬فإن تزو¨جت بزوج‬
‫آخر قبل استكمال الطلقات عادت بباقيها ‪.1‬‬
‫وإذا أوقع عليها نصف طلق كم¿ل® إل ف موضع واحد ‪ ،2‬وهو‪ :‬أن يقول‪" :‬أنت طالق نصفي‬
‫تطليقة"؛ كانت تطليقة واحدة ول تكون تطليقتي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ترير التنقيح ‪ ،93‬حاشية الشرقاوي ‪.2/305‬‬
‫‪ 2‬الشراف ‪ ،4/196‬الروضة ‪.86 ،8/85‬‬

‫ص ‪ ... -332-‬كتاب الر¨جعة‬
‫صريح ألفاظ الر¨جعة ثلثة ‪ :1‬الرجعة‪ ،‬والر¨د‪ ،‬والمساك‪.‬‬
‫وت¿فارق الرجعة عقد النكاح ف سبع مسائل ‪ :2‬أنا تصح بل ول ول شهود ‪ ،3‬ول لفظ النكاح‬
‫ول التزويج‪ ،‬ول ي¿عتب رضاها‪ ،‬ول رضا وليها‪ ،‬وتصح ف الحرام ‪ ،4‬ول توجب مهرا جديدا‪،‬‬
‫ول رجعة له عليها ف حال عد¨تا منه إل ف مسألة واحدة‪ ،‬وهي ‪:5‬‬
‫أن يطأها غي الزوج بالشبهة في¿حبلها؛انقطعت العدة الول بالمل وهي معتد¨ة عن الثان‪،‬‬
‫وللزوج عليها الرجعة؛ لن عدتا ل تتم‪ ،‬ولو كانت مبتوتة كان له تزو¨جها بنكاح جديد ف غي‬
‫عد¨ة الغي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬وقيل‪ :‬إن الر¨د والمساك كنايتان‪ ،‬وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،10/312‬التنبيه ‪ ،182‬كفاية الخيار‬
‫‪.2/67‬‬
‫‪ 2‬الفروق ‪ ،269‬مناسك النووي ‪ ،195‬متصر قواعد العلئي ‪ ،2/519‬ترير التنقيح ‪،93‬‬
‫الشباه للسيوطي ‪ ،525‬مغن التاج ‪.3/337‬‬
‫‪ 3‬على الصح‪ .‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬لكن ت¿كر‪ª‬ه‪ .‬الناسك‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،2/104‬الروضة ‪ ،382 ،8/381‬تفة الطلب ‪ ،2/310‬ناية التاج ‪.7/60‬‬
‫ص ‪ ... -333-‬كتاب اليلء‬
‫كان طلق الاهلية ثلثة ‪ :1‬الطلق‪ ،‬والظهار‪ ،‬واليلء‪ ،‬فن¿س‪-‬خ اليلء والظهار‪ ،‬وبقي الطلق‪.‬‬
‫فإذا حلف أل يامع امرأته بصريح لفظه كان موليا‪ ،‬وحكمه ما إذا حلف أن ل يامع أبدا‪،‬‬
‫وي¿وقف حت تضي أربعة أشهر‪ ،‬ث ي¿طالب بأن يامع أو يطل×ق ‪.2‬‬
‫وصريح ألفاظ الماع خسة ‪ :3‬الماع‪ ،‬والن©ي‪±‬ك‪ ،‬والفتضاض ف البكر‪ ،‬والوطء‪ ،‬واللمس‪.‬‬
‫وف الوطء واللمس قولن ‪.4‬‬
‫فإن قال‪" :‬ل أ‪æ‬غي¬ب حشفت‪ ،‬أو أ®ي‪±‬ري ‪ 5‬ف فرجك" فهو كناية ينوي فيه ‪.6‬‬
‫ث ل يلو من أحد ثلثة أمور ‪ :7‬إما أن يلف على ما دون أربعة‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،5/294‬الاوي ‪.10/336‬‬

‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،301‬الهذب ‪ ،109 ،2/108‬الوجيز ‪.2/76‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،5/283‬متصر الزن ‪ ،301‬الغاية القصوى ‪ ،2/823‬جواهر العقود ‪.2/160‬‬
‫‪ 4‬الصح منهما أن لفظ )الوطء( من الصريح‪ ،‬و)اللمس( من الكناية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،346 ،10/345‬الروضة ‪ ،8/250‬مغن التاج ‪.3/346‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )ذك®ري(‪ ،‬وانظر اللسان ‪) 4/36‬أي‪±‬ر(‪.‬‬
‫‪ 6‬الصحيح أ‪ ،‬هذين من اللفاظ الصرية‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 7‬التنبيه ‪ ،184 ،183‬فتح الوهاب ‪ ،2/91‬مغن التاج ‪.3/343‬‬
‫ص ‪ ... -334-‬أشهر فليس بول‪ ،Ï‬أو على أربعة أشهر فهو مول‪ ،1Ï‬أو على أكثر من أربعة‬
‫أشهر فإذا انقضت الدة وطلبت الرأة حقها‪ ،‬قلنا له‪" :‬إما أن تفيء أو تطل×ق ‪ "2‬فإن ل يفئ ففيه‬
‫قولن ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿طلق عليه السلطان‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يبسه حت يفيء أو يطل×ق‪.‬‬
‫واليان الت يصي با موليا خسة ‪ :4‬اليمي بال‪ ،‬والطلق‪ ،‬والعتاق‪ ،‬والتزام عبادة ‪ ،5‬والتزام‬
‫مال‪.‬‬
‫وف الطلق والعتاق قول آخر ‪.6‬‬
‫فإن حلف بشيء ل يبقى إل تام الدة فليس بول‪ Ï‬مثل أن يقول ‪" :7‬إن قربت¿ك فال علي© صوم‬
‫هذا الشهر كله"‪ ،‬وما شابه‪.‬‬
‫ومن ألزمناه بالفيأة ‪ – 8‬والفيء هو الماع – تلزمه الكفارة ‪ 9‬إل‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصحيح أنه إن حلف على أربعة أشهر فليس بول‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬والروضة‬
‫‪.8/246‬‬
‫‪ 2‬القناع للماوردي ‪ ،155‬التذكرة ‪.132‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬الول‪.‬‬
‫متصر الزن ‪ ،304‬اللية ‪ ،7/150‬كفاية الخيار ‪.2/69‬‬
‫‪ 4‬هذا قول الشافعي ف الديد‪ ،‬وقال ف القدي‪" :‬ل يكون موليا ما ل يلف بال تعال"‪ .‬وانظر‪:‬‬
‫الاوي ‪ ،344 ،10/343‬التنبيه ‪ ،183‬اللية ‪.7/137‬‬
‫‪) 5‬والتزام عبادة(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬

‫‪ 6‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،5/287‬الهذب ‪ ،2/105‬عمدة السالك ‪.167‬‬
‫‪ 8‬ف )ب( )العنة(‪.‬‬
‫‪ 9‬متصر الزن ‪ ،304‬الشراف ‪.4/230‬‬
‫ص ‪ ... -335-‬ف أربع مسائل ‪ :1‬العذور الذي يفيء بلسانه‪ ،‬والبوب‪ ،‬والنون ‪.2‬‬
‫وقال ف الملء ‪" :3‬ل إيلء على البوب‪ ،‬والنون"‪.‬‬
‫وأن ي¿كر‪ª‬ه على الماع ‪ ،4‬وف ال‪æ‬كر‪ª‬ه قول آخر ‪ :5‬أنه ينث‪.‬‬
‫ويبطل حكم اليلء بأربعة أشياء ‪ :6‬الوطء‪ ،‬والطلق البائن ف أحد القولي ‪ ،7‬وانقضاء الدة‬
‫اللوف عليها‪ ،‬وموت بعض اللوف عليهن‪ ،‬مثل أن يقول لربع نسوة‪" :‬وال ل أقربكن"‪،‬‬
‫فماتت واحدة‪ ،‬بطل حكم اليلء ‪.8‬‬
‫وإن وطئ ثلث وبقيت واحدة تعي¨ن اليلء فيها من ذلك الوقت ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،5/292‬الاوي ‪.494 ،10/386‬‬
‫‪) 2‬والنون(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬نص‪Æ‬ه ف متصر الزن ‪) 305‬وقال ف الملء‪" :‬ول إيلء على البوب(‪.‬‬
‫‪ 4‬لو وطئ م¿كر‪ª‬ها ل تلزمه الكفارة على الصحيح‪.‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪ ،110 ،2/109‬كفاية الخيار ‪ ،2/69‬تفة الطلب ‪ ،2/316‬فتح النان ‪.370‬‬
‫‪ 7‬الشهور ف الذهب الزم ببطلن حكم اليلء بالطلق البائن‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،5/286‬فتح الوهاب ‪.92 ،2/91‬‬
‫‪ 9‬التنبيه ‪ ،184‬مغن التاج ‪.3/347‬‬
‫ص ‪ ... -336-‬كتاب الظ‪à‬هار‬
‫الظ×هار أن يقول لمرأته ‪" :1‬أنت علي¨ أو من¨ي أو معي أو عضوا من أعضائك الظاهرة كظهر‬
‫أمي"‪.‬‬
‫فإن كان العضو باطنا كالكبد والقلب ل يكن مظاهرا ‪.2‬‬
‫وإن شب¨هها بعضو آخر من أعضاء أمه‪ ،‬أو بامرأة أخرى مر¨مة عليه على التأبيد ففيه قولن ‪:3‬‬

‫أحدها‪ :‬يكون مظاهرا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يكون مظاهرا‪.‬‬
‫فإن أمكنه أن يطل×قها فلم يفارقها بأي نوع من أنواع الفراق؛ لزمته الكف×ارة ‪.4‬‬
‫فإن قال‪" :‬أنت كأمي" فهو كناية ينوي فيها ‪.5‬‬
‫ولو ظاهر من أربع نسوة بكلمة واحدة‪ ،‬ففيه قولن ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،5/295‬عمدة السالك ‪ ،167‬ناية التاج ‪.7/82‬‬
‫‪ 2‬نقل هذا الشربين عن الصن¨ف ف كتابه‪ :‬مغن التاج ‪ ،3/354‬وقال‪" :‬والوجه – كما‬
‫اعتمده بعض التأخرين – أنا مثل الظاهرة"‪ .‬وانظر‪ :‬فتح النان ‪.371‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬الول‪ .‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،186 ،185‬اللية ‪ ،164 ،7/163‬الشراف ‪،4/237‬‬
‫الروضة ‪.264 ،8/263‬‬
‫‪ 4‬متصر الزن ‪ ،308‬القناع للماوردي ‪.156‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،2/112‬كفاية الخيار ‪.2/70‬‬
‫‪ 6‬أصحهما – وهو الديد – الثان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،10/438‬اللية ‪ ،7/178‬الغاية القصوى ‪.2/829‬‬
‫ص ‪ ... -337-‬أحدها‪ :‬تكفيه كفارة واحدة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬تلزمه لكل واحدة ‪ 1/‬كفارة‪.‬‬
‫وكل من جاز طلقه جاز ظهاره من مسلم أو كافر ‪.2‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (55‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،294 ،5/293‬جواهر العقود ‪.2/169‬‬
‫ص ‪ ... -338-‬كتاب الل‪à‬عان ‪1‬‬
‫واللعان موضوع لدفع العار والعر¨ة ‪ 2‬ف حال الضرورة ‪.3‬‬
‫ويقع به أربعة أشياء ‪ :4‬اثنان منها مقصودان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬نفي النسب‪.‬‬

‫والثان‪ :‬درء الد¨‪.‬‬
‫واثنان منها تابعان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬قطع الفراش‪.‬‬
‫والثان‪ :‬إياب الد¨ عليها‪.‬‬
‫فإن أكذب نفسه ارتفع نفي النسب‪ ،‬ولزمه الد¨‪ ،‬ول ترتفع البينونة أبدا ‪.5‬‬
‫ول يقع تري مؤب¨د بي الزوجي إل اثنان ‪ :6‬الرضاع‪ ،‬واللعان‪.‬‬
‫ول لعان ف الجنبيات إل ف حالتي ‪ :7‬الطل×قة إذا كان القذف ف النكاح وإن ل يكن هناك ولد‪،‬‬
‫والوطوءة بالشبهة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب اللعان(‪.‬‬
‫‪ 2‬العر©ة‪ :‬الث والساءة‪ ،‬وف )ب( )الضر©ة(‪ .‬الصباح ‪.401‬‬
‫‪ 3‬حاشية الشرقاوي ‪.2/321‬‬
‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،189‬الغاية القصوى ‪ ،843 ،2/842‬التذكرة ‪.134‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،75 ،11/74‬اللية ‪ ،7/236‬فتح النان ‪.375‬‬
‫‪ 6‬جواهر العقود ‪ ،2/178‬فتح الوهاب ‪.2/102‬‬
‫‪ 7‬تفة الطلب ‪.2/324‬‬
‫ص ‪ ... -339-‬وي¿لعن أم¨ ولده ‪ ،1‬كما حكاه أحد بن حنبل رضي ال عنه ‪ ،2‬قال‪" :‬أل‬
‫تتعج¨بوا من أب عبد ال الشافعي – رضي ال عنه – قال‪ :‬ي¿لعن الر¨جل من أمته"‪.‬‬
‫وصورة اللعان ما ذكره ال – تعال – ف كتابه ‪.3‬‬
‫ول تتكر¨ر اليمي إل ف موضعي ‪ :4‬اللعان‪ ،‬والقسامة‪.‬‬
‫ول لعان إل ف قذف يوجب الد¨‪ 5‬إل ف تسعة مواضع ‪ :6‬إذا كانت الرأة كافرة‪ ،‬أو أمة‪ ،‬أو‬
‫م¿دبرة ‪ ،7‬أو م¿كاتبة‪ ،‬أو أم ولد‪ ،‬أو معتقا بعضها‪ ،‬أو منونة‪ ،‬أو صغية‪ ،‬أو قال‪ :‬كانت مكرهة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الظهر – عند الشافعية – أنه ل يلعن أم¨ ولده‪ .‬وانظر‪ :‬القناع للماوردي ‪ ،159‬اللية‬
‫‪ ،7/225‬التنقيح ‪ /194‬أ‪.‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪.11/157‬‬

‫‪ 3‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،4/76‬أحكام القرآن للهراسي ‪ ،4/275‬معال التنيل للبغوي‬
‫‪.6/12‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.96‬‬
‫‪) 5‬الد(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬حاشية الشرقاوي ‪ ،2/326‬فتح النان ‪.347‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )مرتد¨ة(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -340-‬كتاب العد¨ة ‪1‬‬
‫الترب¨ص نوعان ‪ :2‬العد¨ة‪ ،‬والستباء‪.‬‬
‫فالعد¨ة ثلثة ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬عدة الياة‪ ،‬وهي ثلثة أقراء ‪ 4‬أو ثلثة أشهر ‪ 5‬ف الرائر‪ ،‬وق®رآن ف الماء‪ ،‬أو شهران‬
‫ف أحد القاويل ‪ ،6‬وقيل‪ :‬ثلثة أشهر‪ ،‬وقيل‪ :‬شهر ونصف ‪.7‬‬
‫والثان‪ :‬عدة الوفاة ‪ ،8‬وهي‪ :‬أربعة أشهر وعشرا ف الرائر‪ ،‬وشهران وخس ليال ف الماء‪.‬‬
‫هذا كل×ه إذا ل يكن با حل‪ ،‬فإن كان با حل فعد¨تا بوضع المل ‪ ،9‬وهي العد¨ة الثالثة ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب العدد(‪.‬‬
‫‪ 2‬كفاية الخيار ‪.80 ،2/77‬‬
‫‪ 3‬النهاج ‪ ،116 ،115‬عمدة السالك ‪.169 ،168‬‬
‫‪ 4‬إن كانت حرة ذات ق‪æ‬رء‪.‬‬
‫‪ 5‬إن كانت حرة صغية أو آيسة‪.‬‬
‫‪ 6‬إن ل تض أو كانت آيسة‪.‬‬
‫‪ 7‬أصحها‪ :‬الثالث‪ .‬وانظر الاوي ‪ ،225 ،11/224‬التنبيه ‪ ،200‬التنقيح ‪ /194‬أ‪.‬‬
‫‪ 8‬القناع للماوردي ‪ ،154‬ناية التاج ‪.146 ،7/145‬‬
‫‪ 9‬الغاية القصوى ‪ ،2/845‬فتح النان ‪.376‬‬
‫‪) 10‬وهي العدة الثالثة(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -341-‬وأما الستباء فضربان ‪ :1‬فرض‪ ،‬ومستحب‪.‬‬
‫فالفرض خسة ‪:2‬‬

‫أحدها‪ :‬أن تنتقل من حري¨ة إل رق¨ كالسبية‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تنتقل من رق¨ إل حرية كالعتقة وأم الولد إذا أعتقها سيدها أو مات عنها‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن تنتقل من ملك إل ملك كالشتراة‪ ،‬والوهوبة ‪ ،3‬والرهونة‪ ،‬والوروثة‪ ،‬والطل×قة ‪.4‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يستبيح وطأها بعد التحري كالطل×قة قبل الدخول‪ ،‬والكاتبة إذا عج¨زها سيدها‪.‬‬
‫والامس‪ :‬أن يريد إنكاح أمته من غيه‪ ،‬فإنه يستبئها أول‪.‬‬
‫وأما الستحب فتارة يكون ف الماء‪ ،‬وتارة ف الرائر ‪ ،5‬مثل‪ :‬أن يكون تته أمة فاشتراها‬
‫فالستحب له أن يستبئها‪.‬‬
‫ومثل‪ :‬أن يوت ولد امرأته من غيه‪ ،‬ول يكن له ولد‪ ،‬ول ولد ابن‪ ،‬ول أب‪ ،‬ول جد¨ فالستحب‬
‫أن يستبئها؛ لمكان أن يكون با حل فيثه‪ ،‬وما شابه ذلك‪.‬‬
‫ول ي¿عتب ف العدة أقصى الجلي إل ف ثلث مسائل ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ترير التنقيح ‪ ،97‬وقد تقدم تعريفه ص ‪ ،306‬باب الستبأة‪.‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،345 ،344 ،11/342‬الروضة ‪ ،8/433‬الغاية القصوى ‪ ،2/857‬متصر قواعد‬
‫العلئي ‪2/527‬ن ‪ ،528‬الرشاد ‪ ،1/539‬فتح النان ‪.381‬‬
‫‪) 3‬والوهوبة( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪) 4‬والطلقة( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،8/428‬تفة الطلب ‪ ،337 ،2/336‬مغن التاج ‪.3/409‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪ ،8/399‬متصر قواعد العلئي ‪ ،524 ،2/523‬تفة الطلب ‪ ،2/337‬مغن التاج‬
‫‪.3/396‬‬
‫ص ‪ ... -342-‬أحدها‪ :‬أن يطل×ق الرجل إحدى نسائه ث يوت قبل البيان ‪.1‬‬
‫والثانية‪ :‬إذا أسلم عن أختي‪ ،‬أو أمتي‪ ،‬أو أكثر من أربع نسوة ومات قبل البيان‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أم‪ Æ‬الولد إذا مات سيدها وزوجها‪ ،‬ول ي¿در من الذي مات أول‪ ،ä‬وكان بينهما شهران‬
‫وخس ليال أو أكثر؛ اعتد¨ت من يوم مات الخي منهما أربعة أشهر وعشرا فيها حيضة ‪ ،2/‬فإن‬
‫كان أقل من شهرين وخس ليال؛ اعتدت أربعة أشهر وعشرا ‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬مراده‪ :‬أن يطل×ق الرجل إحدى زوجتيه طلقا بائنا‪ ،‬وقد دخل با ث يوت قبل البيان ف العينة‬

‫عنده‪ ،‬فتعتد كل واحدة بالكثر من عدة الوفاة من الوت‪ ،‬وثلثة أقراء من الطلق‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬التنقيح ‪ /194‬ب‪ ،‬تفة الطلب ‪ ،2/337‬حاشية الشرقاوي ‪.2/337‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (56‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )اعتدت بشهرين وخس ليال(‪.‬‬
‫وانظر السألة ف‪ :‬الاوي ‪ ،11/337‬الروضة ‪.8/436‬‬
‫ص ‪ ... -343-‬كتاب الر¨ضاع‬
‫ل يقع التحري بالرضاع إل بوجود خسة شرائط ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون لب الرأة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يكون الرضاع أو اللبات ف حال حياة الرأة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون دون الولي‪.‬‬
‫والرابع‪ 2/ :‬أن يصل إل الوف‪.‬‬
‫والامس‪ :‬أن يكون خس رضعات؛ كل رضعة إل الشبع‪.‬‬
‫وكل رضاع يرم على قراباتا يرم – أيضا – على قرابات الرجل إل ثلثة ‪ :3‬ولد اللعنة‪،‬‬
‫وولد الزنا‪ ،‬وولد ل يعرف له أب‪.‬‬
‫فإن كان له خس بنات‪ ،‬أو زوجات‪ ،‬أو أمهات أولد فأرضعت كل واحدة رضعة واحدة‪ ä‬صبيا‬
‫واحدا؛ ففيه ثلثة أوجه ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬ل يقع به التحري‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يصي ابنا له ول يصي ابنا للمرضعات‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬يصي ابنا له وللمرضعات‪.‬‬
‫فإن وصل اللب إل جوفه بالقنة ففيه قولن ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،31 ،5/30‬متصر الزن ‪ ،383 ،382 ،333 ،332‬القناع للماوردي ‪-159‬‬
‫‪ ،160‬النهاج ‪.117‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (23‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬عمدة السالك ‪ ،172‬ترير التنقيح ‪.99 ،98‬‬
‫‪ 4‬الصح – منها – ف البنات عدم الرمة‪ ،‬وف الزوجات وأمهات الولد التحري‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،9/10‬فتح الوهاب ‪ ،2/113‬مغن التاج ‪.3/418‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬عدم التحري‪ .‬اللية ‪ ،7/372‬النهاج ‪.117‬‬
‫ص ‪ ... -344-‬وف لب النكاح الفاسد قولن ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬يرم على الرأة دون الرجل‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يرم عليهما جيعا‪.‬‬
‫وإن بت¨ رجل طلق امرأته‪ ،‬أو مات عنها‪ ،‬فانقطع لبنها‪ ،‬فتزوجت بعد انقضاء العدة فثار لا لب؛‬
‫فاللب من الول ‪.2‬‬
‫فإن حدث با لب حل ف قرب ولدتا‪ ،‬ففيه قولن ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أنه لب الول‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه لبن الخر‪.‬‬
‫فإن تزوجت امرأة ف العدة‪ ،‬وأتت بولد لربع سني فأقل من يوم فارق الول‪ ،‬أو ستة أشهر‬
‫فأكثر من يوم نكح الثان فأرضعت صبيا‪ ،‬ففيه قولن ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬أنه ابنهما‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أنه تبع للمولود‪ ،‬ويكون الولد لن ألقت به القافة الولد‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪.5/32‬‬
‫‪ 2‬فتح الوهاب ‪ ،2/113‬ناية التاج ‪.179 ،7/178‬‬
‫‪ 3‬أصحهما الول‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،378 ،7/377‬القلئد ‪ ،2/283‬مغن التاج ‪.3/419‬‬
‫‪ 4‬أظهرها الثان‪ .‬وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،394 ،11/213‬متصر قواعد العلئي ‪،532 ،2/531‬‬
‫مغن التاج ‪.3/391‬‬
‫ص ‪ ... -345-‬كتاب النفقات ‪1‬‬
‫جامع ما تب به النفقات شيئان ‪ :2‬نسب‪ ،‬وملك‪.‬‬
‫فيجب بالنسب خس نفقات ‪ :3‬نفقة الب وآبائه وأمهاته‪ ،‬ونفقة الم وأمهاتا وآبائها‪ ،‬ونفقة‬
‫الولد وأولدهم‪ ،‬ونفقة نساء الباء‪ ،‬ونفقة نساء البناء ‪.4‬‬
‫وأما اللك فيجب به خس نفقات ‪ :5‬نفقة الزوجة‪ ،‬وملوكة الزوجة ‪ ،6‬والعتد¨ة إذا كانت رجعي¨ة‬
‫أو حامل ‪ ،7‬والملوك‪ ،‬واليوانات كالدواب والطيور وغيها‪.‬‬

‫فيجب للمرأة على الغن مد¨ان‪ ،‬ولادمها مد¨ وثلث‪ ،‬وإن كان متوسطا فلها مد¨ ونصف‪ ،‬ولادمها‬
‫مد¨‪ ،‬وإن كان م¿عسرا فلها مد¨ من غالب قوت البلد ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب النفقات(‪.‬‬
‫‪ 2‬الوجيز ‪.2/109‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪ ،86 ،9/83‬الغاية القصوى ‪ ،876 ،2/875‬جواهر العقود ‪ ،2/214‬مغن التاج‬
‫‪.447 ،3/446‬‬
‫‪ 4‬الصح أنه ل يلزم الب نفقة زوجة ابنه‪ .‬وانظر‪ :‬القناع للماوردي ‪ ،144‬الروضة ‪.9/86‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪ ،169 ،168 ،2/164‬تفة الطلب ‪ ،347 ،2/346‬ا‪ö‬ناع للشربين ‪،2/414‬‬
‫‪.143‬‬
‫‪ 6‬أي‪ :‬خادمتها‪.‬‬
‫‪ 7‬بشرط أن ل تكون معتدة عن وفاة‪.‬‬
‫‪ 8‬الاوي ‪ ،11/427‬التنبيه ‪ ،207‬التذكرة ‪.138‬‬
‫ص ‪ ... -346-‬وإذا اجتمع ابن وابنة‪ ،‬كان البن أول بالنفاق عليه ‪.1‬‬
‫ومن أوجبنا له النفقة أوجبنا له السكن‪ ،‬وكل هذه النفقات تسقط بضي الوقت إل نفقة الزوجة‬
‫‪.2‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا اختيار العراقيي بناء على اعتبار الذكورة‪ ،‬قال النووي – رحه ال –‪ " :‬النفقة عليهما‬
‫سواء إن اعتبنا القرب‪ ،‬أو أصل الرث‪ ،‬وإن اعتبنا مقدار الرث فهي عليهما أثلثا"‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،9/90‬جواهر العقود ‪.219 ،2/218‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪ ،100 ،99‬حاشية الشرقاوي ‪.351 ،2/350‬‬
‫ص ‪ ... -347-‬كتاب الضانة ‪1‬‬
‫الم أول بالضانة من الب ما ل يبلغ الولد سبع سني إل ف ثان مسائل ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقول كل واحد منهما‪" :‬أنا أمسك الولد" فالب أول‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يكون الب مأمونا دون الم‪.‬‬

‫والثالثة‪ :‬أن ل تكمل الرية ف الم ويكون الب حرا‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬إذا افترق الدار بما فالب أول‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬إذا تزو¨جت الم فالب أول‪.‬‬
‫والسادسة‪ :‬إذا كان الب مسلما والم ذمي¨ة‪.‬‬
‫والسابعة ‪ :3/‬إذا كان الب مسلما والم مرتد¨ة‪.‬‬
‫والثامنة‪ :‬أن تكون الم مهولة النسب فأقر¨ت بالر¨ق لنسان‪.‬‬
‫وإذا اجتمعت القرابتان فنساء الم أول من نساء الب إل أن تكون أختا لم مع أخت لب وأم‪،‬‬
‫كانت الخت للب والم أول ‪.4‬‬
‫ويقوم الد¨ مقام الب ف غيبته إل ف ثلث مسائل ‪ :5‬الضانة‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب الضانة(‪.‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪ ،100 ،99 ،9/98‬الموع الذهب ‪ ،376-375‬الشباه للسيوطي ‪ ،483‬مغن‬
‫التاج ‪.455 ،3/454‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (57‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬متصر قواعد العلئي ‪ ،2/544‬الروضة ‪ ،9/109‬جواهر العقود ‪.2/235‬‬
‫‪ 5‬تفة الطلب ‪.2/354‬‬
‫ص ‪ ... -348-‬وغسل اليت‪ ،‬والصلة عليه‪.‬‬
‫ويتعل×ق بالنسب اثنا عشر حكما ‪:2 1‬‬
‫أحدها‪ :‬توريث الال‪.‬‬
‫والثان‪ :‬توريث الولء‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬تري الوصية ‪.3‬‬
‫والرابع‪ :‬تمل الدية‪.‬‬
‫والامس‪ :‬ولية التزويج‪.‬‬
‫والسادس‪ :‬ولية غسل اليت‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬ولية الصلة عليه‪.‬‬
‫والثامن‪ :‬ولية الضانة‪.‬‬
‫والتاسع‪ :‬ولية الال‪.‬‬

‫والعاشر‪ :‬طلب الد¨‪.‬‬
‫والادي عشر‪ :‬سقوط القصاص‪.‬‬
‫والثان عشر‪ :‬تغليظ الدي¨ة‪.‬‬
‫والثالث عشر‪ :‬تري النكاح‪.‬‬
‫والرابع عشر‪ :‬تري رد¨ الشهادة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كذا ف النسختي‪ ،‬لكن ف )أ( زاد الثالث عشر‪ ،‬والرابع عشر‪.‬‬
‫‪ 2‬نقل هذا – عن الصن¨ف – العلئي ف الموع الذهب ‪ ،241‬والسيوطي ف الشباه‪.267 :‬‬
‫‪ 3‬الصح جوازها موقوفة على إجازة الورثة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -349-‬كتاب النايات ‪1‬‬
‫جامع ما يب فيه القصاص ثلثة أشياء ‪ :2‬النفس‪ ،‬والط×رف‪ ،‬والراح والكفاءة معتبة ف جيعها‬
‫‪.3‬‬
‫فأما الكفاءة ف النفس فشيئان ‪ :4‬السلم‪ ،‬والرية‪.‬‬
‫وأما الكفاءة ف الطرف فأربعة أشياء ‪ :5‬الرية‪ ،‬والسلم‪ ،‬والسم الخص¨‪ ،6‬وسلمة اللقة‪،‬‬
‫وهو شيئان‪ :‬النفعة‪ ،‬والمال‪.‬‬
‫وأما الكفاءة ف الراح فخمسة أشياء ‪ :7‬السلم‪ ،‬والرية‪ ،‬وسلمة اللقة‪ ،‬والسم الخص¨‪،‬‬
‫والساحة‪.‬‬
‫باب أنواع القتل‪.‬‬
‫القتل أربعة أنواع ‪ :8‬واجب‪ ،‬ومباح‪ ،‬ومظور‪ ،‬وقتل ف معن الباح‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )الراحات(‪.‬‬
‫‪ 2‬الروضة ‪.9/122‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،6/10‬الغاية القصوى ‪ ،2/887‬التذكرة ‪.143‬‬
‫‪ 4‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 5‬عمدة السالك ‪ ،173‬كفاية الخيار ‪ ،100 ،2/98‬تفة الطلب ‪ ،356 ،2/355‬فتح النان‬
‫‪.398‬‬

‫‪ 6‬أي‪ :‬اليمن باليمن‪ ،‬واليسرى باليسرى‪ ،‬والنصر بالنصر‪ ،‬والبام بالبام وهكذا‪.‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪.4/25‬‬
‫‪ 8‬انظر هذه النواع وما فر¨عه الصن¨ف ف‪ :‬متصر قواعد العلئي ‪ ،548 ،2/547‬ترير التنقيح‬
‫‪ ،101‬القناع للشربين ‪ ،2/153‬مغن التاج ‪ ،4/3‬حاشية القليوب ‪ ،4/95‬حاشية‬
‫الشباملسي ‪ ،7/254‬حاشية المل ‪.5/3‬‬
‫ص ‪ ... -350-‬فأما الواجب فخمسة‪ :‬قتل الرب‪ ،‬والرتد‪ ،‬وقاطع الطريق‪ ،‬والزان الصن‪،‬‬
‫وتارك الصلة‪.‬‬
‫وأما الباح فهو‪ :‬قتل القصاص‪.‬‬
‫وأما الظور فهو‪ :‬قتل السلم‪ ،‬والعاه‪ª‬د‪ ،‬والستأمن بل عل×ة‪.‬‬
‫وأما الذي هو ف معن الباح‪ :‬فالرجل تقطع يده ف السرقة‪ ،‬أو ف القصاص فيموت‪.‬‬
‫باب أنواع القتل الظور‬
‫القتل الظور ثلثة ‪ :1‬عمد‪ ،‬وشبه عمد‪ ،‬وخطأ‪.‬‬
‫فأما الطأ وشبه العمد‪ ،‬فل قصاص فيه ‪.2‬‬
‫وأما العمد ففيه القصاص ‪ 3‬إل ف سبع عشرة مسألة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬قتل الوالد والوالدة‪ ،‬والد والدة الول®د‪ 4ª‬وول®د‪ ª‬الولد‪ -‬وإن سفلوا ‪.5‬‬
‫والثانية‪ :‬قتل السيد ملوكه ‪.6‬‬
‫والثالثة‪ :‬قتل السيد أم© ولد‪-‬ه ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬النهاج ‪.122‬‬
‫‪ 2‬فتح الوهاب ‪.2/126‬‬
‫‪ 3‬غاية البيان ‪.287‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )والولد(‪.‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪.12/22‬‬
‫‪ 6‬مغن التاج ‪.4/17‬‬
‫‪ 7‬الصدر السابق‪.‬‬

‫ص ‪ ... -351-‬والرابعة‪ :‬قتل السيد مكاتبه ‪.1‬‬
‫والامسة‪ :‬أن يقتل الرب إنسانا فأسلم ‪.2‬‬
‫والسادسة‪ :‬قتل السلم الكافر إل ف ثلث مواضع ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقتله ف قطع الطريق على أحد القولي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أو قتل كافر‪ á‬كافر‪ô‬ا ث أسلم القاتل‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أو قتل مرتد ذميا ث أسلم القاتل‪ ،‬وفيه قول آخر‪.‬‬
‫والسابعة‪ :‬قتل الر العبد‪ ª‬إل ف ثلث مسائل ‪:4‬‬
‫الول‪ :‬أن يقتله ف قطع الطريق‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يقتل عبد عبدا ث يعتق القاتل‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬إذا قتل مهول النسب عبدا ث أقر¨ بالر¨ق ‪ 5/‬لنسان‪.‬‬
‫والثامنة‪ :‬أن يقتل مرتدا ‪.6‬‬
‫والتاسعة‪ :‬أن يقتل زانيا مصنا ‪.7‬‬
‫والعاشرة‪ :‬أن يقتل تارك الصلة ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 2‬ناية التاج ‪.7/268‬‬
‫‪ 3‬اللية ‪ ،450 ،7/449‬الروضة ‪ ،9/150‬كفاية الخيار ‪ ،2/99‬تفة الطلب ‪.2/359‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،6/26‬تفة الطلب ‪.2/359‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (58‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الوجيز ‪.2/125‬‬
‫‪ 7‬على الصح‪ ،‬وقيل‪ :‬يب القصاص‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،6/32‬الغاية القصوى ‪.2/885‬‬
‫‪ 8‬الروضة ‪.9/148‬‬
‫ص ‪ ... -352-‬والادية عشرة‪ :‬أن يقتل قاطع الطريق ‪.1‬‬
‫والثانية عشرة‪ :‬أن يرى مسلما بي الكفار على زي¨هم ‪ 2‬فيقتله على أنه كافر ‪.3‬‬
‫والثالثة عشرة‪ :‬إذا ضرب ملفوفا فقد¨ه ‪ 4‬نصفي‪ ،‬وعنده أنه ليس هناك إنسان ‪ ،5‬وفيه قول آخر‬
‫‪.6‬‬
‫والرابعة عشرة‪ :‬إذا قتل السلم مل‪ä‬ى ‪ 7‬بعد الرتداد ول يعلم بإسلمه على أحد القولي ‪.8‬‬

‫والامسة عشرة‪ :‬إذا قتل من نصفه حر¨ ونصغه عبد ‪.9‬‬
‫والسادسة عشرة‪ :‬أن يقتل إنسانا ويكون ول× القتول ولد القاتل‪ ،‬أو ولد ولده ‪.10‬‬
‫والسابعة عشرة‪ :‬إذا ورث بعض دم القتول ‪ ،11‬مثل‪ :‬أن يقتل أحد¿‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تفة الطلب ‪.2/359‬‬
‫‪ 2‬الز¨ي‪ :‬اليئة‪.‬‬
‫‪ 3‬ناية التاج ‪.7/264‬‬
‫‪ 4‬أي‪ :‬شق×ه وقطعه‪.‬‬
‫‪ 5‬هذا أظهر القولي‪ ،‬لكن القول قول الول بيمينه لتلزم الدية‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،9/209‬خبايا الزوايا ‪ ،406 ،405‬مغن التاج ‪.4/38‬‬
‫‪ 6‬الصادر السابقة‪ ،‬والموع الذهب ‪.1/313‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬مطلقا من حبسه‪.‬‬
‫‪ 8‬الهذب ‪.174 ،2/173‬‬
‫‪ 9‬هذا أصح القولي‪ ،‬وقيل‪ :‬يقتص منه‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،7/451‬الشباه لبن الوكيل ‪.1/336‬‬
‫‪ 10‬الروضة ‪.9/152‬‬
‫‪ 11‬انظر‪ :‬الروضة ‪ ،154 ،9/153‬الغاية القصوى ‪ ،2/889‬تفة الطلب ‪ ،2/358‬مغن‬
‫التاج ‪.4/19‬‬
‫ص ‪ ... -353-‬الخوين أباها‪ ،‬والثان قتل أم©هما‪ ،‬قتل قاتل الم دون قاتل الب‪ ،‬ويسقط‬
‫القصاص على قاتل الب؛ لنه قتل أول وعلى قاتل الم القود‪.‬‬
‫باب موجب القتل‬
‫القتل أربعة ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ل يوجب شيئا‪ ،‬مثل‪ :‬قتل الواجب والباح‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يوجب الكفارة ول يوجب شيئا آخر‪ ،‬مثل‪ :‬قتل الرجل نفس‪ª‬ه ‪ ،2‬أو عبده‪ ،‬أو قت‪±‬ل السلم‪-‬‬
‫السلم‪ ª‬ف دار الرب على تقدير أنه كافر‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬قتل يوجب القصاص أو الدية – وهل الدية أصل أو بدل؟ على قولي ‪ – 3‬وهو القتل‬
‫الظور عمدا‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬قتل يوجب الدية ‪ ،4‬وهو قتل الطأ أو شبه العمد ‪.5‬‬

‫وكل× من له حق ف القصاص فهو مي©ر بي العفو والقصاص والال ‪ 6‬إل ف أربع مسائل ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،381 ،9/380‬متصر قواعد العلئي ‪ ،550 ،549 ،2/548‬الشباه للسيوطي‬
‫‪ ،483‬ناية التاج ‪ ،386 ،7/385‬حاشية المل ‪.5/102‬‬
‫‪ 2‬على الصح‪ ،‬فتخرج من تركته‪ .‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬كفاية الخيار ‪ ،2/109‬مغن التاج ‪.4/108‬‬
‫‪ 4‬والكفارة‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )أو شبه الطأ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،12 ،6/11‬القناع لبن النذر ‪.1/355‬‬
‫‪ 7‬الشباه لبن السبكي ‪ ،388 ،1/387‬الشباه للسيوطي ‪ ،486‬تفة الطلب ‪،2/362‬‬
‫‪.363‬‬
‫ص ‪ ... -354-‬أحدها‪ :‬لن يقطع الول× يدي القاتل ول يت القاتل‪ ،‬فهو باليار بي العفو‬
‫والقصاص دون الال‪.‬‬
‫والثان‪ :‬إذا جن على عبد ث أعتق ومات وأرش الناية مثل الدية أو أكثر‪ ،‬فإن الول× باليار بي‬
‫العفو أو القصاص أو الال‪ ،‬فإن اختار الال كان الال للسيد‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬العبد الرهون إذا ق‪æ‬ت‪-‬ل فإن للسيد القصاص؛ فإن اختار الال ل ي¿دفع إليه الال بل يعل‬
‫رهنا مكانه ‪.1‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يقتل عبد¿ه عبد‪ª‬ه فله اليار إن شاء عفا وإن شاء قتل‪ ،‬فإن اختار الال ل يكن له ذلك‬
‫‪.3/ 2‬‬
‫باب من يلزمه القصاص ول يباشر القتل‬
‫ومن يلزمه القصاص من غي مباشرة القتل اثنان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬ال‪æ‬كر‪-‬ه على القتل ‪ ،4‬وف ال‪æ‬كر‪ª‬ه قولن ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬شاهد الزور إذا قتل بشهادته ث رجع ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬على الصح‪ .‬الم ‪ ،6/28‬الشباه لبن الوكيل ‪.2/388‬‬
‫‪ 2‬الشباه لبن السبكي ‪.1/388‬‬

‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (24‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬فتح الوهاب ‪ ،2/127‬مغن التاج ‪.4/9‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬وجوب القصاص‪ .‬الروضة ‪ ،9/135‬النثور ‪.1/188‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪ ،214‬جواهر العقود ‪.2/257‬‬
‫ص ‪ ... -355-‬باب الناية على العبيد‬
‫والناية على العبد مثل الناية على الر¨ إل ف سبع مسائل ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ل ي¿قتل به الر‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬ل ي¿قتل به من فيه حري¨ة‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬تب فيه القيمة‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬ت¿عتب أوصافه ف ضمان نفسه‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬ل يتلف بي الذكر والنثى‪.‬‬
‫والسادسة‪ :‬يب ف جنايته نقد البلد‪.‬‬
‫والسابعة‪ :‬ل تب فيه القسامة ‪.2‬‬
‫باب الشركة ف القتل‬
‫والشركة ف القتل تتفرع على ثلثة أوجه‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬شركة ل ت¿سقط القصاص عن أحد من الشركاء فهو ‪ 3/‬حرام‪ ،‬وهو القتل عمدا بل‬
‫شبهة ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬يسقط القصاص عنهما‪ ،‬وهو‪ :‬ان يكون أحدها قتل خطأ‪ ä‬أو شبه خطأ ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬نقلها العلئي والسيوطي عن الصن¨ف‪ ،‬وانظر‪ :‬الموع الذهب ‪ ،98‬الشباه للسيوطي ‪.229‬‬
‫‪ 2‬الصح جريان القسامة ف العبد‪ .‬وانظر الصدرين السابقي‪.‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (59‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪ ،12/127‬مغن التاج ‪.4/12‬‬
‫‪ 5‬الم ‪.6/24‬‬
‫ص ‪ ... -356-‬والثالث‪ :‬يسقط القصاص عن أحدها دون الخر‪ ،‬وهو على ضربي ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يكون سقوط القصاص عنه لستحالة وجوب القصاص عليه‪.‬‬

‫والثان‪ :‬أن يكون لعن‪ô‬ى ف القاتل‪.‬‬
‫فأما ما يسقط القصاص لستحالة وجوب القصاص عليه‪ ،‬فهو‪ :‬أن يشاركه سبع‪ ،á‬أو حية‪ ،‬أو‬
‫القتول نفسه‪.‬‬
‫وأما الذي هو لعن‪ô‬ى ف القاتل‪ ،‬فهو مثل‪ :‬أن يكون أحد الشريكي أب القتول‪ ،‬أو جد¨ه‪ ،‬أو أمه‪،‬‬
‫أو جد¨ته وإن عل‪ ،‬أو يكون صبيا أو منونا‪ .‬وف الصب والنون قول آخر ‪.2‬‬
‫وف مسألة الية والسبع ترتيب طويل ‪ ،3‬ذكرناه ف موضع آخر ‪.4‬‬
‫باب النايات على ما دون النفس‬
‫والناية ‪ 5‬على ما دون النفس ضربان ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،42 ،6/41‬الاوي ‪ ،129 ،12/128‬الروضة ‪ ،162 ،9/161‬ناية التاج‬
‫‪.276 ،7/275‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،12/130‬اللية ‪ ،458 ،7/457‬مغن التاج ‪.4/21‬‬
‫‪ 3‬انظر‪ :‬الصادر السابقة ف الاشيتي السابقتي‪.‬‬
‫‪ 4‬يشي بذلك إل ذكرها ف موضع آخر من مصن¨فاته الخرى غي هذا‪.‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )وهو على ضربي(‪.‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،348‬الهذب ‪.2/178‬‬
‫ص ‪ ... -357-‬أحدها‪ :‬طرف ي¿قطع وفيه القصاص‪.‬‬
‫والثان‪ :‬جرح ي¿شق¨‪ ،‬وهو على ضربي ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬فيه القصاص‪ ،‬مثل الوضحة ‪ 2‬ف الرأس والوجه‪ ،‬وهل الوضحة ف سائر العضاء مثل‬
‫الوضحة ف الرأس والوجه؟ على وجهي ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬ما سوى ذلك من الراحات فل قصاص فيه‪.‬‬
‫باب كيفية القصاص‬
‫والقصاص إل الرجال من الورثة ‪ ،4‬يقتلون كما ق‪æ‬ت‪-‬ل صاحبهم إذا عرفوا كيفي¨ته ‪ 5‬إل أن يكون‬
‫قتل بالوطء فإنه ت¿دس¨ فيه خشبة حت يوت ‪.6‬‬
‫فإن قتله بالائفة ‪ 7‬ففيه‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬الاوي ‪ ،12/148‬التنبيه ‪ ،215‬كفاية الخيار ‪ ،101 ،2/100‬جواهر العقود ‪،2/252‬‬
‫القلئد ‪.313 ،2/312‬‬
‫‪ 2‬الوضحة‪ :‬هي الش¨جة تكون ف الرأس تشق×ه حت توض¬ح العظم وتكشفه‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/584‬الصباح الني ‪.662‬‬
‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬أنا كالوضحة ف الرأس والوجه‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،7/473‬النهاج ‪.124‬‬
‫‪ 4‬الصحيح ثبوته لميع الورثة‪ .‬اللية ‪ ،7/486‬الروضة ‪.9/214‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،6/66‬الاوي ‪ ،140 ،12/139‬الغاية القصوى ‪ ،2/895‬فتح النان ‪.396‬‬
‫‪ 6‬هذا أحد وجهي‪ ،‬والوجه الثان – وهو الصحيح – أنه يقتل بالسيف‪.‬‬
‫‪ 7‬الائفة‪ :‬الرح ف حدود الصدر والظهر والبطن إذا اخترقت القفص الصدري أو جدار البطن‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪ ،2/584‬الصباح ‪ ،115‬معجم لغة الفقهاء ‪.157‬‬
‫ص ‪ ... -358-‬وجهان ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿قاد بثلها‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ت¿ضرب رقبته‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬رج¨ح النووي – رحه ال – ف الروضة الول‪ ،‬وذكر أنه الظهر عند الكثرين‪ ،‬وصحح ف‬
‫النهاج الثان‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،6/497‬الروضة ‪ ،9/231‬النهاج ‪.125‬‬
‫ص ‪ ... -359-‬كتاب الديات‬
‫الدية نوعان ‪ :1‬م¿غل×ظة‪ ،‬وم¿خف×فة‪.‬‬
‫فالغل×ظة أثلث ‪ :2‬ثلثون ح‪-‬ق×ة‪ ،‬وثلثون ج‪ª‬ذ®ع‪ª‬ة‪ ،‬وأربعون خلفة ‪ 3‬ف بطونا أولدها‪.‬‬
‫والخف×فة أخاس ‪ :4‬عشرون بنت ماض‪ ،‬وعشرون بنت لبون‪ ،‬وعشرون ابن لبون‪ ،‬وعشرون‬
‫ح‪-‬ق×ة‪ ،‬وعشرون جذعة‪.‬‬
‫وتب الدية ف ثلثة أشياء ‪ :5‬النفس‪ ،‬والطرف‪ ،‬والراح‪.‬‬
‫ث يتلف ذلك باختلف النافع‪ ،‬فمنها ما يب فيه كل الدية‪ ،‬وهي عشرة أشياء ‪ :6‬النفس‪،‬‬
‫والش¨م‪ ،‬والار‪-‬ن ‪ ،7‬واللسان‪ ،‬والكلم‪ ،‬والشفة‪ ،‬والفضاء ‪ ،8‬والعقل‪ ،‬وكسر الص‪Æ‬لب‪ ،‬وسلخ‬
‫اللد إذا ل ينبت جلد آخر‪.‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كفاية الخيار ‪.2/102‬‬
‫‪ 2‬الرشاد ‪ ،1/543‬فتح النان ‪.399‬‬
‫‪ 3‬انظر‪ :‬تذيب الساء واللغات ‪.3/1/97‬‬
‫‪ 4‬الوجيز ‪ ،2/140‬القناع للشربين ‪.2/161‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،271 ،263 ،9/255‬ترير التنقيح ‪.104‬‬
‫‪ 6‬القناع لبن النذر ‪ ،363 ،1/362‬الشبه للسيوطي ‪ ،486‬فتح الوهاب ‪.2/140‬‬
‫‪ 7‬الار‪-‬ن‪ :‬ما لن من لم النف دون القصبة الت ف أعله‪ .‬الزاهر ‪.368‬‬
‫‪ 8‬الفضاء‪ :‬رفع الاجز بي مسلك الماع ف الرأة ودبرها على الصح‪ ،‬وقيل‪ :‬رفع الاجز بي‬
‫مسلك الماع ومرج البول‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،9/303‬الصباح الني ‪.476‬‬
‫ص ‪ ... -360-‬ومنها ما يب فيه نصف الدية‪ ،‬وهي خسة عشر شيئا ‪ :2 1‬السمع ‪،3‬‬
‫والذن‪ ،‬والعي‪ ،‬والنف‪ ،‬وال‪-‬نخر‪ ،‬والبصر ‪ ،4‬والش¨فة‪ ،‬واللحيان‪ ،‬واليد‪ ،‬والر¬جل‪ ،‬وحلمة الرأة‬
‫– وف حلمة الرجل حكومة –‪ ،5‬والصية‪ ،‬واللية‪ ،‬الش‪Æ‬ف‪è‬ر‪ ،‬ونصف اللسان‪ ،‬ونصف الكلم‪.‬‬
‫ومنها ما يب فيه ثلث الدية ‪ ،6‬وهو‪ :‬الأمومة ‪ ،7‬والائفة‪ ،‬وثلث اللسان‪ ،‬وثلث الكلم‪.‬‬
‫ومنها ما يب فيه ربع الدية ‪ ،8‬وهو‪ :‬جف‪è‬ن العي‪.‬‬
‫ومنها ما يب فيه عشر الدية ونصف عشر الدية ‪ ،9‬وهو‪ :‬النق‪à‬ل®ة ‪.10‬‬
‫ومنها ما يب ‪ 11‬فيه عشر الدية‪ ،‬وهو ‪ :12‬أصبع اليد‪ ،‬وأصبع الر¬جل‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )أربعة عشر(‪.‬‬
‫‪ 2‬الوجيز ‪ ،146-2/143‬شرح السنة ‪ ،197 ،10/196‬الهذب ‪ ،204 ،2/203‬عمدة‬
‫السالك ‪ ،175‬الرشاد ‪ ،2/300‬تفة الطلب ‪.2/371‬‬
‫‪ 3‬من أذن واحدة‪.‬‬
‫‪ 4‬من عي واحدة‪.‬‬
‫‪ 5‬مغن التاج ‪.77 ،4/66‬‬
‫‪ 6‬ترير التنقيح ‪ ،104‬مغن التاج ‪.59 ،4/58‬‬
‫‪ 7‬الأمومة‪ ،‬ويقال لا‪ :‬الم©ة‪ :‬وهي الشجة تكون ف الرأس فتصل إل أم¬ الدماغ‪.‬‬

‫وانظر‪ :‬الزاهر ‪ ،366‬الغن لبن باطيش ‪ ،1/584‬الصباح ‪.23‬‬
‫‪ 8‬القناع لبن النذر ‪ ،1/361‬الشباه للسيوطي ‪.487‬‬
‫‪ 9‬التنبيه ‪.224‬‬
‫‪ 10‬النق‪à‬لة‪ :‬الشجة الت ينقل منها العظم‪.‬‬
‫الزاهر ‪ ،366‬الغن لبن باطيش ‪ ،584‬الصباح ‪.623‬‬
‫‪) 11‬ومنها ما يب‪ ...‬الرجل(‪ :‬أسقط جيعه من )ب(‪.‬‬
‫‪ 12‬متصر الزن ‪.352‬‬
‫ص ‪ ... -361-‬ومنها ما يب فيه نصف عشر الدية ‪ ،1‬وهو‪ :‬الوضحة‪ ،‬والسن‪ ،‬وأنلة‬
‫البام ‪.2/‬‬
‫باب العواقل‬
‫والعواقل الذين يتحم¨لون ‪ 3‬الدية هم‪ :‬العصبات إل أربعة ‪ :4‬الب‪ ،‬والد وإن عل‪ ،‬والبن‪،‬‬
‫وابن البن وإن سفل ‪.5‬‬
‫ول يتحم¨لون الدية ف عشر مسائل ‪ :6‬ل يتحم¨لون عمدا‪ ،‬ول عبدا ‪ ،7‬ول صلحا‪ ،‬واعترافا‪ ،‬ول‬
‫عن عبد‪ ،‬ول عن مرتد¨‪ ،‬ول عن من انتقل من كفر إل كفر‪ ،‬ول عن من رمى ‪ 8‬وهو كافر‬
‫فأصاب ‪ 9‬بعد السلم ‪ ،10‬ول عن من أسلم واختلفت عاقلته ف وقت القتل ‪ ،11‬ول عن من‬
‫يرح ث يرتد¨ ث‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر قواعد العلئي ‪.2/566‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (60‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )ل يتحملون(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )الربعة(‪.‬‬
‫‪ 5‬عمدة السالك ‪ ،175‬مغن التاج ‪.4/95‬‬
‫‪ 6‬الشراف ‪ ،2/200‬القناع للماوردي ‪ ،166‬الهذب ‪ ،2/213‬ترير التنقيح ‪.105‬‬
‫‪ 7‬هذا قول‪ ،‬لكن الظهر‪ :‬أن العاقلة تمل العبد‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪ ،6/127‬اللية ‪ ،7/592‬النهاج‬
‫‪.129‬‬
‫‪ 8‬ف )ب( )زن(‪.‬‬
‫‪ 9‬أي‪ :‬أصاب الرمي إليه‪.‬‬

‫‪ 10‬الروضة ‪.354 ،9/52‬‬
‫‪ 11‬ف )ب( )وقت القتل(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -362-‬يسلم ‪ ،1‬وفيه قول آخر ‪.2‬‬
‫باب تبعيض الدية‬
‫وتبعيض الدية ف خس مسائل‪ :‬بعضها يتحمل ‪ 3‬القاتل‪ ،‬وبعضها يتحمل غي القاتل‪.‬‬
‫أحدها‪ :‬من نصفه حر ونصفه عبد ‪.4‬‬
‫والثانية‪ :‬إذا جن ث ارتد¨ ث أسلم ث مات ف أحد القولي ‪.5‬‬
‫والثالثة‪ :‬إذا جن نصران أو يهودي موضحة ث أسلم‪ ،‬ث مات الن عليه‪ ،‬فإن عاقلته يضمنون‬
‫دية الوضحة‪ ،‬والباقي ف مال الان ‪.6‬‬
‫والرابعة‪ :‬السلم إذا قطع يدا ث ارتد‪ ،‬ومات الن عليه‪ ،‬ث أسلم الرتد‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف السألة تفصيل‪ ،‬وصورتا‪ :‬أن يرح مسلم إنسانا ث يرتد الارح‪ ،‬ويبقى على الردة‪ ،‬ث‬
‫يسلم فيموت الروح‪ ،‬فإن قصر زمان الردة التخللة فقد جزم بعضهم بوجوب الدية على‬
‫العاقلة‪ ،‬وإن بقي على الردة زمانا يسري ف مثله الرح ث أسلم ومات الروح وجبت الدية‪،‬‬
‫لكن اختلفوا على من تب؟ على قولي‪:‬‬
‫الول‪ :‬أنا على العاقلة لن الناية حال السلم‪ ،‬وكذا خروج الروح‪ ،‬والقول الثان‪ :‬على‬
‫العاقلة نصف الدية‪ ،‬والنصف الخر ف مال الان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،2/213‬اللية ‪ ،7/597‬الروضة ‪.9/354‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬كذا ف النسختي ف الوضعي‪ ،‬والو‪±‬ل‪) :‬يتحم¨له(‪.‬‬
‫‪ 4‬حاشية الشرقاوي ‪.375 ،2/374‬‬
‫‪ 5‬سبق الكلم على هذه السألة‪ ،‬انظر حاشية رقم )‪ (1‬السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪.9/353‬‬
‫ص ‪ ... -363-‬فإن الرتد يضمن الدية وعاقلته بعضها ‪ ،1‬وفيه قول آخر ‪ :2‬أن جيعها للعاقلة‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬ف مسألة الصطدام‪ .‬وتذكر فيما بعد ‪.3‬‬
‫باب تغليظ الدية‬

‫وتغل×ظ الدية ف خسة مواضع ‪ :5 4‬ف العمد‪ ،‬وشبه العمد‪ ،‬وإذا قتل ف البلد الرام‪ ،‬وف الشهر‬
‫الرام‪ ،‬وف ذوي الرحام‪.‬‬
‫وتفارق دية العمد دية الطأ ف ثلث مسائل ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬أنا مغل×ظة‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬ل تتحم¨لها العاقلة‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أنا معج©لة‪.‬‬
‫ودية شبه العمد مثل دية العمد ف أنا مغل×ظة‪ ،‬ومثل دية الطأ ف أنا مؤج¨لة على العواقل ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪.9/354‬‬
‫‪ 2‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 3‬انظر مبحث الصطدام الت ف الصفحة التالية‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )خس(‪.‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،12/217‬إعلم الساجد ‪.167‬‬
‫‪ 6‬عمدة السالك ‪ ،174‬كفاية الخيار ‪ ،2/98‬القناع للشربين ‪.2/161‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -364-‬باب الصطدام‬
‫والصطدام على سبعة أوجه‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يصطدم الراكبان‪ ،‬فماتا فعلى عاقلة كل واحد منهما نصف دية صاحبه‪ ،‬ونصف قيمة‬
‫دابته ‪ 1‬ف مالما ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬أن تكون الدابتان غلبتاها‪ ،‬ففيه قولن ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬يب الضمان كما ذكرنا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل يب عليهما الضمان‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬السفينتان إذا اصطدمتا فحكمهما ما ذكرنا ‪.4‬‬
‫والرابع‪ :‬الاشيان إذا اصطدما‪ ،‬فإن سقطا على القفا فعلى كل واحد منهما نصف دية صاحبه‪،‬‬
‫وإن سقطا على الوجه بطل دمهما‪ ،‬وإن سقط أحدها على الوجه والخر على القفا اندر دم من‬
‫سقط على الوجه دون من سقط على القفا ‪.5‬‬
‫والامس‪ :‬إذا اصطدم ماش وواقف‪ ،‬فإن دية الاشي ه‪ª‬د‪ª‬ر‪ ،‬ووجبت الدية على الواقف على عاقلة‬

‫الاشي‪ ،‬ول يتلف الكم ف ذلك بيت أن يقع على القفا أو على الوجه ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬ف مالما(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،354‬جواهر العقود ‪.2/279‬‬
‫‪ 3‬الذهب منهما الول‪ .‬الروضة ‪ ،9/331‬تفة الطلب ‪.2/377‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،6/91‬الغاية القصوى ‪.2/901‬‬
‫‪ 5‬الشهور ف الذهب عدم التفصيل بي السقوط على الوجه أو القفا‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الم ‪ ،6/91‬الاوي ‪ ،12/324‬التنقيح ‪ /197‬أ‪.‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،354‬ترير التنقيح ‪.106‬‬
‫ص ‪ ... -365-‬والسادس‪ :‬إذا اصطدم ماش جالسا على الطريق الاد¨ة كانت دية الالس‬
‫ه‪ª‬د‪ª‬را‪ ،‬وتب دية السائر على عاقلة الالس ‪.1‬‬
‫والسابع‪ :‬إذا رموا ‪ 2/‬بالنجنيق فرجع الجر على جيعهم‪ ،‬فإنه ي¿هدر¿ من دية كل واحد منهم‬
‫بصة جنايته‪ ،‬وي¿قس‪ª‬م باقيها على عاقلة الباقي ‪.3‬‬
‫باب دية الني‬
‫والني ثلثة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬جني الرة‪ ،‬وفيه غ‪æ‬ر¨ة ‪ :4‬عبد‪ á‬أو أمة‪ ،ö‬وقد¨ره العلماء بمسي دينارا‪ ،‬وي¿قس‪ª‬م قسمة‬
‫الياث ‪.5‬‬
‫والثان‪ :‬جني المة‪ ،‬وقيمته عشر قيمة أمه ذكرا كان أو أنثى لسيده ‪.6‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يكون معتقا بعضه‪ ،‬وقد ذكرناه ف باب العتضق بعضه ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر‪ :‬الاوي ‪ ،331 ،12/330‬اللية ‪ ،7/531‬الروضة ‪ ،327 ،9/326‬تفة الطلب‬
‫‪.2/379‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (61‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،6/91‬الغاية القصوى ‪ ،2/901‬النهاج ‪.128‬‬
‫‪ 4‬الصباح الني ‪.445‬‬
‫‪ 5‬القول الديد‪ :‬تب قيمة خس من البل ما بلغت من ذهب أو فضة‪ .‬وانظر‪ :‬الم ‪،5/110‬‬

‫‪ ،11‬الاوي ‪ ،12/397‬اللية ‪.7/545‬‬
‫‪ 6‬الشراف ‪ ،2/206‬كفاية الخيار ‪.2/107‬‬
‫‪ 7‬انظر ص ‪ 422‬من هذا الكتاب‪ ،‬والكم أن فيه عشر قيمة أمه للسيدين‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة‬
‫‪.9/372‬‬
‫ص ‪ ... -366-‬وف جيعها تب الكفارة ‪.1‬‬
‫وهذا إذا ألقته ميتا‪ ،‬فإن ألقته حيا ث مات ‪ 2‬ففيه الدية أو القيمة ‪ ،3‬فإن عاش مدة ث مات‬
‫فالقول قول الان أنه ل يت من جنايته ‪.4‬‬
‫وأقل ما يكون جنينا أن يتبي¨ن فيه شيء من خلق الدمي ‪ ،5‬وبه تنقضي العدة‪ ،‬ويتم الستباء‪،‬‬
‫وتصي أم ولد له ‪.6‬‬
‫باب القسامة‬
‫وتوز القسامة ‪ 7‬بمسة شرائط ‪:8‬‬
‫أن يكون هناك ل®و‪ª‬ث ‪ ،9‬وأن تكون الدعوى على معيني‪ ،‬وأن تكون الدعوى ف النفس‪ ،‬وف‬
‫الطراف قولن ‪ ،10‬وأن ل يكون الد©عى عليهم متلطي‪ ،‬وأن يلف الد¨عي خسي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪.12/391‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )ماتت(‪.‬‬
‫‪ 3‬التنبيه ‪.223‬‬
‫‪ 4‬القناع لبن النذر ‪ ،1/369‬الغاية القصوى ‪.2/911‬‬
‫‪ 5‬الهذب ‪.2/197‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،12/386‬الروضة ‪ ،8/376‬حاشية الشرقاوي ‪.2/380‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )ول توز القسامة إل بمس شرائط(‪.‬‬
‫‪ 8‬الوجيز ‪ ،159 ،2/158‬النهاج ‪ ،130‬الغاية القصوى ‪ ،2/913‬جواهر العقود ‪،2/279‬‬
‫فتح النان ‪.405‬‬
‫‪ 9‬ال×لوث‪ :‬قرينة تقوي جانب الدعي‪ ،‬وت¿غل‪à‬ب على الظن ص‪-‬دق®ه¿‪ ،‬مأخوذ من اللو‪ª‬ث‪ :‬وهو القوة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،339‬الصباح ‪ ،560‬معجم لغة الفقهاء ‪.394‬‬
‫‪ 10‬أصحهما‪ :‬ل قسامة ف الطراف‪ .‬مغن التاج ‪.4/114‬‬

‫ص ‪ ... -367-‬يينا‪ ،‬فإن كانوا عددا حلف كل واحد بقدر حصته من الياث ‪ ،1‬وتب اليمي‬
‫‪.2‬‬
‫فإن ل يلفوا رد اليمي على الدعى عليهم ‪ ،3‬وفيه ثلثة أقاويل ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬يلف كل واحد منهم يينا واحدة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يلف كل واحد منهم خسي ‪ 5/‬يينا‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬يلف كلهم خسي يينا ‪.6‬‬
‫ومت حلف الدعي استحق الدية ‪.7‬‬
‫وهل يسقط ‪ 8‬الدم بالقسامة؟ على قولي ‪.9‬‬
‫ول تزيد اليمي ف القسامة على خسي يينا إل ف مسألتي ‪:10‬‬
‫إحداها‪ :‬ما ذكرنا من جب اليمي‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يلف فيموت قبل تام اليان‪ ،‬فقام وارثه مقامه‪ ،‬وابتدأ اليان‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪.6/101‬‬
‫‪ 2‬ناية التاج ‪.7/395‬‬
‫‪ 3‬القناع للماوردي ‪ ،167‬فتح النان ‪.406‬‬
‫‪ 4‬أصحهما الثان‪ :‬وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،25 ،13/24‬التنقيح ‪ /197‬ب‪ ،‬القناع للشربين‬
‫‪.2/174‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (25‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )ب(‪ :‬كر¨ر القول الثالث بتمامه‪.‬‬
‫‪ 7‬السراج الوهاج ‪.513‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )بشاط( كذا‪.‬‬
‫‪ 9‬الديد الظهر‪ :‬يسقط الدم‪ ،‬ول قصاص‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪.10/23‬‬
‫‪ 10‬الاوي ‪ ،13/42‬ترير التنقيح ‪.108 ،107‬‬
‫ص ‪ ... -368-‬باب أحكام الساحر‬
‫إذا قتل الساحر بسحره‪ ،‬سألناه عنه‪ ،‬فإن قال‪" :‬سحري" لبد أن يقتل‪ ،‬أو قال‪" :‬قد يقتل‪ ،‬وقد‬
‫ل يقتل‪ ،‬والغالب أنه يقتل‪ ،‬وعمدت¿"‪ :‬فإنا نقتص منه ‪ ،1‬فإن قال‪" :‬أخطأت؛ ل يقتل" أو قال‪:‬‬
‫"قد يقتل‪ ،‬وقد ليقتل‪ ،‬والغالب أنه ل يقتل" ل يقتص منه ‪ .2‬وتكون الدية ف ماله ‪3‬؛ لن من‬

‫عمل بالسحر معتقدا له كان كافرا ‪.4‬‬
‫باب أحكام الرتد‬
‫وف الرتد‪ ،‬وتارك الصلة قولن ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬يقتلن ف الوقت‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ي¿تأن¨ى بما ثلثة أيام‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الاوي ‪ ،13/98‬الهذب ‪ ،2/177‬القلئد ‪.2/311‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الروضة ‪ ،9/347‬شرح صحيح مسلم ‪.14/176‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،1/293‬الهذب ‪ ،2/224‬اللية ‪.7/635‬‬
‫‪ 5‬الصحيح ‪ -‬من الذهب – وجوب استتابة الرتد‪ ،‬وف قدرها قولن‪ :‬أظهرها‪ :‬إن تاب وإل‬
‫ق‪æ‬ت‪-‬ل ف الال‪ ،‬وأما تارك الصلة‪ :‬فإنه يؤمر بفعلها‪ ،‬وي¿توع©د بالقتل إن تركها‪ ،‬فإن صلى وإل قتل‬
‫ف الال‪.‬‬
‫وانظر تفصيل السألتي ف‪ :‬شرح السنة ‪ ،2/180‬الروضة ‪10/76‬ن كفاية الخيار ‪،2/123‬‬
‫‪ ،126‬جواهر العقود ‪ ،2/313‬مغن التاج ‪.4/139 ،1/327‬‬
‫ص ‪ ... -369-‬ويفارق حكم الردة حكم كفر الصل ف اثنت عشرة مسألة ‪ :1‬ل يقر¨ على‬
‫دينه‪ ،‬ويؤاخذ بأحكام السلمي‪ ،‬ول يصح نكاحه ابتداء‪ ،ú‬وتبطل أنكحته إل أن يسلم قبل انقضاء‬
‫العدة‪ ،‬ول تل ذبيحته‪ ،‬وي¿هدر دمه‪ ،‬ول يستقر له ملك ‪ ،2‬ول ي¿سب‪ ،‬ول ي¿فادى‪ ،‬ول ي¿من عليه‪،‬‬
‫ول يرث‪ ،‬ول يورث‪.‬‬
‫وهل يضمن أهل الردة ما أتلفوا للمسلمي ف القتال؟ على قولي ‪.3‬‬
‫باب أحكام ‪ 4/‬السكران‬
‫وحد¨ السكران ترك ال‪-‬شمة ‪ 5‬عن ما كان يتشم منه قبل ذلك ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر قواعد العلئي ‪ ،571 ،2/570‬الشباه والنظائر للسيوطي ‪.526‬‬
‫‪ 2‬هذا قول‪ :‬أنه ل يستقر له ملك بل يزول بنفس الردة‪ ،‬والظهر‪ :‬أنه موقوف‪ ،‬فإن مات عليها‬
‫تبي¨ن زواله من حي الردة‪ .‬مغن التاج ‪.4/142‬‬

‫‪ 3‬أصحهما‪ :‬ل يب الضمان‪ ،‬ورج¨ح بعضهم وجوب الضمان‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،13/182‬الهذب ‪ ،2/224‬اللية ‪ ،630 ،7/629‬مغن التاج ‪.4/143‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (62‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬ال‪-‬شمة‪ :‬الياء‪.‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪.8/62‬‬
‫لكن نقل عن الشافعي ف حد¨ السكران‪ ،‬أنه الذي اختل كلمه النظوم‪ ،‬وانكشف سر¨ه الكتوم‪.‬‬
‫ونقل ابن النذر‪ ،‬أنه قال‪" :‬أن ي¿غل®ب على عقله ف بعض ما ل يكن ي¿غل®ب عليه قبل الشرب"‪.‬‬
‫وقال النووي عنه‪" :‬الذي تتلط أحواله‪ ،‬فل تنتظم أقواله وأفعاله"‪ ،‬وقيل غي ذلك‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الحكام السلطانية ‪ ،229‬الشراف ‪ ،2/90‬الروضة ‪ ،8/62‬فتح الوهاب ‪ ،2/72‬مغن‬
‫التاج ‪.3/279‬‬
‫ص ‪ ... -370-‬وكل ما يفعله من قتل‪ ،‬وقطع طريق‪ ،‬وجراح‪ ،‬وبيع‪ ،‬وطلق‪ ،‬وعتاق‪ ،‬وهبة‪،‬‬
‫ووصية‪ ،‬وإسلم‪ ،‬ور‪-‬د©ة‪ ،‬وعقد فإنا كلها نافذة فيما له وعليه ‪.1‬‬
‫وفيه قول آخر ‪ :2‬أنه ل ينفذ شيء من ذلك‪.‬‬
‫ول يصلي ف حال السكر حت يفيق‪ ،‬فإذا أفاق قضاها ‪.3‬‬
‫ومت حكمنا بر‪-‬د©ته ل ي¿ستتب حت يفيق ‪ ،4‬وكذلك ل يقام عليه حد¨ ف حال الس‪Æ‬كر حت يفيق‬
‫‪.5‬‬
‫باب الكراه‪.‬‬
‫قال ال تعال‪} :‬إ‪-‬ل¾ا م‪ª‬ن‪ ±‬أ‪æ‬ك‪è‬ر‪-‬ه‪ ª‬و‪ª‬ق®ل‪è‬ب¿ه¿ م¿ط‪è‬م‪ª‬ئ‪-‬ن ب‪-‬ال‪è‬أ‪-‬ي‪ª‬ان‪.6{-‬‬
‫من أ‪æ‬كره على بيع‪ ،‬أو رهن‪ ،‬أو نكاح‪ ،‬أو خلع‪ ،‬أو عقد من العقود‪ ،‬أو طلق‪ ،‬أو عتاق‪ ،‬أو يي‪،‬‬
‫أو إفطار‪ ،‬أو ر‪-‬د¨ة وكان قلبه مطمئن باليان ل ينفذ شيء ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬هذا الصحيح من الذهب‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،8/62‬النثور ‪ ،2/205‬الشباه للسيوطي ‪ ،217 ،216‬مغن التاج ‪،3/279‬‬
‫‪.4/137‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الموع ‪.3/6‬‬
‫‪ 4‬ينتدب تأخي استتابته إل زمن الفاقة‪ ،‬وأصح الوجهي صحة استتابته حال سكره‪ .‬مغن التاج‬

‫‪.4/137‬‬
‫‪ 5‬النهاج ‪ ،190‬فتح الوهاب ‪.2/166‬‬
‫‪ 6‬من الية )‪ (106‬من سورة النحل‪.‬‬
‫‪ 7‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،298 ،1/224‬أحكام القرآن للهراسي ‪ ،4/177‬الروضة ‪،8/56‬‬
‫معال التنيل للبغوي ‪ ،5/46‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،2/356‬الموع ‪ ،160 ،9/159‬النثور‬
‫‪ ،1/188‬الشباه للسيوطي ‪.207-203‬‬
‫ص ‪ ... -371-‬ول إكراه ف الزنا؛ لنه يصل إل بنشاط ف الباطن ‪.1‬‬
‫فإن قتل غي‪ª‬ه مكرها قت‪-‬ل على أحد القولي ‪ ،2‬كما لو قتله ليأكله ف ماعة ‪.3‬‬
‫باب الهاد‬
‫والقتال ضربان‪ :‬قتال السلمي‪ ،‬وقتال الشركي‪.‬‬
‫فأما قتال الشركي فعلى ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬قتال أهل الرب‪.‬‬
‫والثان‪ :‬قتال أهل الر¬د¨ة ‪.4‬‬
‫وي¿بدأ بقتالم قبل قتال أهل الرب في¿قاتلون مقبلي وم¿دبرين‪ ،‬ول ي¿رضى منهم إل بالسلم أو‬
‫السيف‪ .‬وكذلك أهل الرب‪ ،‬إل أن يكونوا أهل كتاب فيبذلون الزية ‪.5‬‬
‫وكل من أ‪æ‬س‪-‬ر منهم فالمام فيه باليار بي الن¬‪ ،‬والفداء‪ ،‬والقتل‪ ،‬والسترقاق ‪6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬قد ذكر بعض فقهاء الشافعية أن الصحيح تصور الكراه على الزنا؛ لن النتشار تقتضيه‬
‫الطبيعة عند اللمسة‪ ،‬وأصح الوجهي عدم وجوب الد على الكره على الزنا‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬النهذب ‪ ،2/267‬حلية العلماء ‪ ،14-8/13‬مغن التاج ‪.،4/145‬‬
‫‪ 2‬وهو أظهرها‪ ،‬وقد سبقت السألة ص ‪ 354‬ف باب من يلزمه القصاص‪.‬‬
‫‪ 3‬مغن التاج ‪.4/9‬‬
‫‪) 4‬والثان‪ ...‬الردة(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬القناع للماوردي ‪ ،175‬الاوي ‪.444 ،443 ،13/442‬‬
‫‪ 6‬أحكام القرآن للهراسي ‪ ،4/399‬الهذب ‪ ،236 ،2/235‬شرح السنة ‪ ،11/77‬عمدة‬
‫السالك ‪ ،178‬مغن التاج ‪.4/228‬‬

‫ص ‪ ... -372-‬إل النساء والصبيان والاني فإنم ل يقتلون ‪ ،1‬وف الشيخ الفان والرهبان –‬
‫إذا ل يكن لم رأي ول تدبي – قولن ‪.2‬‬
‫والهاد فرض على الكفاية‪ ،‬ويصي فرضا على الكاف×ة إذا أحاط بم العدو ‪.3‬‬
‫ول جهاد على من ذكرهم ال – تعال – ف كتابه ‪ ،4‬وهم‪} :‬ل®ي‪±‬س‪ ª‬ع‪ª‬ل®ى الض‪Æ‬ع‪ª‬ف®اء‪ -‬و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى‬
‫ال‪è‬م‪ª‬ر‪±‬ض‪ª‬ى‪ {...‬الية ‪.5‬‬
‫وأما ‪ 6‬قتال السلمي فعلى ثلثة أضرب ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬إل أن يقات‪-‬لوا‪.‬‬
‫القناع لبن النذر ‪ ،464 ،2/463‬التنبيه ‪ ،232‬شرح السنة ‪ ،11/47‬شرح صحيح مسلم‬
‫‪.12/48‬‬
‫‪ 2‬أظهرها‪ :‬جواز القتل‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،7/650‬النهاج ‪.137‬‬
‫‪ 3‬سبق الكلم على هذه السألة ص ‪ 93‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 4‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،25 ،24 ،2/23‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،392 ،2/391‬معال‬
‫التنيل للبغوي ‪.4/84‬‬
‫‪ 5‬قوله تعال‪ } :‬ل®ي‪±‬س‪ ª‬ع‪ª‬ل®ى الض‪Æ‬ع‪ª‬ف®اء‪ -‬و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى ال‪è‬م‪ª‬ر‪±‬ض‪ª‬ى و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى ال¾ذ‪-‬ين‪ ª‬ل ي‪ª‬ج‪-‬د¿ون® م‪ª‬ا ي¿ن‪±‬ف‪-‬ق‪æ‬ون® ح‪ª‬ر‪ª‬ج‪á‬‬
‫إ‪-‬ذ®ا ن‪ª‬ص‪ª‬ح¿وا ل‪-‬ل¾ه‪ -‬و‪ª‬ر‪ª‬س¿ول‪-‬ه‪ -‬م‪ª‬ا ع‪ª‬ل®ى ال‪è‬م¿ح‪±‬س‪-‬ن‪-‬ي‪ ª‬م‪-‬ن‪ ±‬س‪ª‬ب‪-‬يل‪ Ï‬و‪ª‬الل¾ه¿ غ®ف‪æ‬ور‪ á‬ر‪ª‬ح‪-‬يم‪ .á‬و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى ال¾ذ‪-‬ين‪ ª‬إ‪-‬ذ®ا م‪ª‬ا‬
‫أ®ت‪ª‬و‪±‬ك‪ ª‬ل‪-‬ت‪ª‬ح‪±‬م‪-‬ل®ه¿م‪ ±‬ق‪æ‬ل‪è‬ت‪ ª‬ل أ®ج‪-‬د¿ م‪ª‬ا أ®ح‪±‬م‪-‬ل‪æ‬ك‪æ‬م‪ ±‬ع‪ª‬ل®ي‪±‬ه‪ -‬ت‪ª‬و‪ª‬ل¾و‪±‬ا و‪ª‬أ® ‪±‬عي¿ن¿ه¿م‪ ±‬ت‪ª‬ف‪-‬يض¿ م‪-‬ن‪ ª‬الد©م‪±‬ع‪ -‬ح‪ª‬ز‪ª‬نا‪ ä‬أ®ل×ا ي‪ª‬ج‪-‬د¿وا م‪ª‬ا‬
‫ي¿ن‪±‬ف‪-‬ق‪æ‬ون®{ اليتان )‪ (92 ،91‬من سورة التوبة‪.‬‬
‫وقوله تعال‪ } :‬ل®ي‪±‬س‪ ª‬ع‪ª‬ل®ى ال‪è‬أ®ع‪±‬م‪ª‬ى ح‪ª‬ر‪ª‬ج‪ á‬و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى ال‪è‬أ®ع‪±‬ر‪ª‬ج‪ -‬ح‪ª‬ر‪ª‬ج‪ á‬و‪ª‬ل ع‪ª‬ل®ى ال‪è‬م‪ª‬ر‪-‬يض‪ -‬ح‪ª‬ر‪ª‬ج‪ {...á‬من‬
‫الية ‪ 17‬من سورة الفتح‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )كتاب أهل البغي(‪.‬‬
‫‪ 7‬ترير التنقيح ‪.110‬‬
‫ص ‪ ... -373-‬أحدها‪ :‬قتال أهل البغي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬قتال الوارج‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬قتال قطاع الطريق‪.‬‬
‫فأما قتال أهل البغي والوارج في¿قاتلون مقبلي غي مدبرين‪ ،‬ول ي¿تبع م¿دبرهم ول ي¿ذف×ف ‪ 1‬على‬
‫جريهم ‪.2‬‬

‫وأما قطاع الطريق فيتبعوا حت يتفرقوا‪ ،‬أو ي¿نف®وا من الرض‪ ،‬ول ي¿ذف×ف على جريهم ‪ ،3‬فإذا‬
‫وضعت الرب أوزارها رددنا عليهم ما ف أيدينا من أموالم‪ ،‬وأخذنا منهم ما ف أيديهم من‬
‫أموالنا ‪.4‬‬
‫وهل يتبع الوارج وأهل البغي ما أتلفوا من نفس ومال؟ على قولي ‪:5‬‬
‫وإنا نكم لم بكم أهل البغي إذا وجدت ثلث شرائط ‪ :6‬لن يكون لم تأويل‪ ،‬وأن ينصبوا‬
‫إماما‪ ،‬وأن تظهر لم شوكة‪ ،‬فإن عدم بعض هذه الشرائط كان حكمهم حكم قاطع الطريق ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التذفيف على الريح‪ :‬الجهاز عليه وتعجيل قتله‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.322‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،4/229‬القناع للماوردي ‪.174‬‬
‫‪ 3‬الحكام السلطانية ‪ ،63 ،62‬تفة الطلب ‪.2/402‬‬
‫‪ 4‬الحكام السلطانية ‪ ،61‬الهذب ‪ ،220 ،2/216‬الروضة ‪.10/56‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬ل ضمان عليهم‪ .‬اللية ‪ ،7/619‬فتح النان ‪.408‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،4/230‬الوجيز ‪ ،2/164‬فتح الوهاب ‪.2/153‬‬
‫‪ 7‬الصادر السابقة‪ ،‬ومغن التاج ‪.4/124‬‬
‫ص ‪ ... -374-‬كتاب السي‪ª‬ر ‪1‬‬
‫وكل ما أحرزه الكفار من أموال السلمي كان مالكها ‪ 2‬أحق با قبل القسمة وبعدها ‪ ،3‬وكل ما‬
‫أحرزه ‪ 4‬السلمون من أموالم بالقهر والغلبة فهو غنيمة يم¨س ‪ 5‬إل السلب فإنه للقاتل ‪ 6‬ف‬
‫أحد القولي ‪.7‬‬
‫وأما ما أكلوه من طعامهم ف ديارهم ‪ 8‬فإذا خرجوا رد¨ باقيه إل الغنم ‪ ،9‬ول ينحرف مسلم عن‬
‫كافر إل متحر¨فا لقتال‪ ،‬أو متحي¬زا إل فئة ‪ ،10‬وي¿قتل كل كافر إل خسة كما ذكرنا ‪.11‬‬
‫وللمام له أن ينصب عليهم النجنيق‪ ،‬ويستعمل فيهم ال®ر‪ª‬ق‪ ،‬والغ‪ª‬ر‪ª‬ق‪ ،‬ويعقر دوابم ف حال‬
‫القتال ‪ ،12‬فإن كان فيهم مسلمون أو مستأمنون يكره له أن يستعمل فيهم التحريق‪ ،‬والتغريق‪،‬‬
‫ونصب النجنيق إل أن يد‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب السي(‪.‬‬
‫‪ 2‬من السلمي‪.‬‬

‫‪ 3‬الاوي ‪ ،14/217‬اللية ‪.7/672‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )ما أخذه(‪.‬‬
‫‪ 5‬مغن التاج ‪.4/230‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )فإنه يمس للقاتل(‪.‬‬
‫‪ 7‬هذا أصح القولي ف أن السلب للقاتل ول يمس‪ ،‬والثان‪ :‬يمس‪ .‬وقد سبقت السألة ص‬
‫‪ 183‬وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،2/238‬الروضة ‪.6/375‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )دارهم(‪.‬‬
‫‪ 9‬على الصحيح‪ .‬ناية التاج ‪ ،75 ،8/74‬حاشية الشرقاوي ‪.2/405‬‬
‫‪ 10‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،42 ،2/41‬معال التنيل للبغوي ‪ ،3/337‬الغاية القصوى‬
‫‪.2/949‬‬
‫‪ 11‬انظر ص ‪.372‬‬
‫‪ 12‬الم ‪ ،4/306‬القناع للماوردي ‪ ،176‬الهذب ‪.235 ،2/234‬‬
‫ص ‪ ... -375-‬منه ب¿د¨ا‪ ،‬ول ‪ 1‬يتتر©سوا بأطفالم ‪ ،2‬فإن تتر©سوا ‪ 3‬ففيه قولن ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬يكف عنهم‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يقصدونم دون أطفالم ‪.5‬‬
‫ولو مات مستأمن ف دار السلم رددنا ماله إل ورثته‪ ،‬فإن ل يكن له وارث فهو فء يوضع ف‬
‫بيت مال السلمي‪ ،‬ويصرف إل أهل الفيء ‪.6‬‬
‫باب الزية ‪7‬‬
‫أقل الزية دينار ‪ ،8‬وهل على الفقي جزية؟ فيه قولن ‪.9‬‬
‫وليس على غي الرجال البالغي العاقلي جزية ‪ ،10‬ول تؤخذ إل من كان له كتاب أو شبه‬
‫كتاب‪ ،‬عربي¨ا كان أو عجميا ‪11‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،4/306‬القناع للماوردي ‪ ،176‬الهذب ‪.235 ،2/234‬‬
‫‪) 2‬ول يتتر¨سوا بأطفالم(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )ولو تتر¨سوا بأطفالم(‪.‬‬
‫‪ 4‬أظهرها‪ :‬الثان‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬والاوي ‪ ،187 ،14/186‬مغن التاج ‪.4/224‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )ي¿قصدون دون الطفال(‪.‬‬

‫‪ 6‬تفة الطلب ‪.2/408‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )كتاب الزية(‪.‬‬
‫‪ 8‬كل× سنة‪ .‬الوجيز ‪ ،2/200‬الغاية القصوى ‪.2/957‬‬
‫‪ 9‬أصحهما وجوب الزية عليه‪ .‬متصر الزن ‪ ،384‬اللية ‪ ،7/698‬النهاج ‪.139‬‬
‫‪ 10‬الم ‪ ،4/185‬الحكام السلطانية ‪ ،144‬كفاية الخيار ‪.2/133‬‬
‫‪ 11‬الم ‪ ،4/184‬عمدة السالك ‪.179‬‬
‫ص ‪ ... -376-‬ويشترط المام عليهم أن من ذ®ك®ر كتاب ال عز وجل‪ ،‬أو ممدا صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ ،‬أو أحدا من النبياء عليهم الصلة والسلم‪ ،‬أو دين ال – عز وجل – با ل ينبغي‪،‬‬
‫أو زنا بسلمة أو أصابا باسم نكاح‪ ،‬أو فت مسلما عن دينه‪ ،‬أو قطع عليه الطريق‪ ،‬أو أعان أهل‬
‫الرب بدللة على السلمي‪ ،‬أو آوى عينا ‪ 1‬لم فقد نقض عهد‪ª‬ه‪ ،‬وأحل× دم‪ª‬ه‪ ،‬وبرئت ‪ 2‬منه ذمة‬
‫ال عز وجل‪ ،‬وذمة رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.3‬‬
‫ويشترط عليهم أن ل ي¿سمعوا السلمي كفرهم‪ ،‬وقولم ف عزير والسيح‪ ،‬وأن ل يسمعوهم‬
‫صوت ناقوس‪ ،‬فإن فعلوا ع¿ز¬روا‪ ،‬ول يدثوا ف أمصار السلمي كنيسة‪ ،‬ول ممعا لصلواتم‪ ،‬ول‬
‫ي¿ظهروا فيه حل خر‪ ،‬ول إدخال خنير‪ ،‬ول ي¿حدثوا بناء يتطاولون به بناء السلمي‪ ،‬وأن يفر¨قوا‬
‫بي هيئاتم – ف اللبس والركب – وبي هيئات السلمي‪ ،‬وأن يعقدوا الزناني ‪ 4‬على أوساطهم‪،‬‬
‫ول يدخلوا مسجدا‪ ،‬ول يسقوا مسلما خرا‪ ،‬ول يبيعوا المر على السلم‪ ،‬ول يطعموه لم‬
‫النير ‪.5‬‬
‫ول يوز لكافر أن يسكن أرض الجاز‪ ،‬ويوز أن ير¨ فيها‪ ،‬ويقيم فيها مقام السافر ثلثة أيام ‪،6‬‬
‫ول يدفن كافر ف حرم ‪ 7‬فإن د¿فن ن¿ب‪-‬ش ما‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الراد به الاسوس‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )وبرئ من ذمة ال تعال‪ ،‬وذكر رسول ال صلى ال عليه وسلم(‪.‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،385‬الحكام السلطانية ‪ ،145‬التنبيه ‪.238‬‬
‫‪ 4‬الز‪Æ‬ن©ار‪ :‬حزام يشد‪Æ‬ه النصران على وسطه‪.‬‬
‫الصباح الني ‪ ،256‬معجم لغة الفقهاء ‪.234‬‬
‫‪ 5‬الصادر ف الاشية ما قبل السابقة‪ ،‬والم ‪ ،4/209‬القناع للماوردي ‪ ،180‬الهذب‬
‫‪ ،255 ،2/254‬عمدة السالك ‪ ،179‬كفاية الخيار ‪.2/136‬‬

‫‪ 6‬الاوي ‪ ،338 ،336 /14‬الوجيز ‪ ،2/199‬الغاية القصوى ‪ ،957 ،2/956‬إعلم الساجد‬
‫‪.74‬‬
‫‪ 7‬ف )ب( )ف أرض الجاز(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -377-‬ل يتفتت ‪.1‬‬
‫باب الدنة‬
‫قال ال تعال‪} :‬ب‪ª‬ر‪ª‬اء‪ø‬ة‪ ö‬م‪-‬ن‪ ª‬الل¾ه‪ -‬و‪ª‬ر‪ª‬س¿ول‪-‬ه‪ -‬إ‪-‬ل®ى ال¾ذ‪-‬ين‪ ª‬ع‪ª‬اه‪ª‬د‪±‬ت¿م‪ ±‬م‪-‬ن‪ ª‬ال‪è‬م¿ش‪±‬ر‪-‬ك‪-‬ي‪ .ª‬ف®س‪-‬يح¿وا ف‪-‬ي ا‪è‬لأ®ر‪±‬ض‪-‬‬
‫أ®ر‪±‬ب‪ª‬ع‪ª‬ة® أ®ش‪±‬ه¿ر‪.2{..Ï‬‬
‫فالستحب للمام أن ل يهادنم أكثر من أربعة أشهر‪ ،‬أو يهادنم ‪ 3‬على أنه مت بدا له نق®ض‪ª‬‬
‫العهد‪ ،‬فإن نزلت بالسلمي نازلة – وأرجوا أن ل تكون أبدا ‪ – 4‬هادنم الدة الطويلة‪ ،‬ول ياوز‬
‫مدة أهل الديبية وهي عشر سني‪ ،‬ول يوز أن يهادنم على خراج من السلمي ‪.5‬‬
‫ول يوز أن يدفع ‪ 6/‬مسلم مال إل مشرك لقن دمه إل ف ثلث مسائل ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ييط به العدو‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يؤس‪ª‬ر‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬إذا توجه عليه القصاص فيبذل الدية‪.‬‬
‫ومن هادنم المام على ما ل يوز كان ذلك الشرط الفاسد منقوضا ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الحكام السلطانية ‪ ،167‬إعلم الساجد ‪ ،175‬مغن التاج ‪.4/148‬‬
‫‪ 2‬اليتان رقم )‪ (2 ،1‬من سورة التوبة‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )ويهادنم(‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )ورجوا أن ل يكون أبدا(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،200 ،4/199‬متصر الزن ‪ ،386‬القناع لبن النذر ‪ ،2/498‬ناية التاج ‪،8/107‬‬
‫‪.108‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (64‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الشباه للسيوطي ‪ ،491‬ترير التنقيح ‪.113‬‬
‫‪ 8‬مغن التاج ‪.4/261‬‬

‫ص ‪ ... -378-‬فإن جاءتنا امرأة منهم‪ ،‬أو عبد مسلم ففيه قولن ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ي¿عطى قيمة العبد‪ ،‬وما أنفق على الرأة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ل ي¿عطى شيئا‪.‬‬
‫ومت قلنا‪ ،‬ي¿عطى‪ ،‬فإن كان العبد صغيا ففيه قولن ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ل ي¿عطى حت يبلغ في¿ظهر السلم‪ ،‬أو يرد عليه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يعطى أقل المرين من قيمته أو ثنه‪.‬‬
‫ويوز أمان كل مسلم ‪ ،3‬ول توز الدنة إل من المام أو من رجل بأمره ‪ ،4‬ومت نقضوا العهد‬
‫بلغ بم مأمنهم‪ ،‬ث كانوا حربا للمسلمي ‪.6/ 5‬‬
‫باب الكم بي العاهدين‬
‫قال ال تعال‪ ...} :‬ف®اح‪±‬ك‪æ‬م‪ ±‬ب‪ª‬ي‪±‬ن‪ª‬ه¿م‪ ±‬أ®و‪ ±‬أ®ع‪±‬ر‪-‬ض‪ ±‬ع‪ª‬ن‪±‬ه¿م‪.7{...±‬‬
‫وذلك ل يلو من أحد أمرين‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تكون الصومة بي مسلم وكافر فيلزم المام الكم بينهما ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أظهرها الثان‪ .‬متصر الزن ‪ ،387‬الهذب ‪ ،2/261‬اللية ‪.7/721‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪ ،14/366‬الروضة ‪.10/345‬‬
‫‪ 3‬النهاج ‪ ،138‬فتح الوهاب ‪.2/176‬‬
‫‪ 4‬الغاية القصوى ‪ ،2/961‬السراج الوهاج ‪.554‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪ ،10/337‬مغن التاج ‪.4/262‬‬
‫‪ 6‬ناية لـ )‪ (26‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬من الية )‪ (42‬من سورة التوبة‪.‬‬
‫‪ 8‬الاوي ‪.14/386‬‬
‫ص ‪ ... -379-‬والثان‪ :‬أن تقع بي كافرين‪ ،‬وفيه قولن ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬يكم بينهما‪.‬‬
‫والثان‪ :‬هو باليار؛ إن شاء حكم وإن شاء ل يكم‪.‬‬
‫باب خراج الراضي‬
‫الراضي ضربان ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ما فتحت ع‪ª‬نو‪ª‬ة‪.‬‬

‫والثان‪ :‬ما فتحت صلحا‪.‬‬
‫فأما ما فتحت ع‪ª‬نوة فهي غنيمة بي الغاني‪ ،‬فإن استطاب المام أنفسهم عنها‪ ،‬فوضع عليها‬
‫خراجا وأوقفها فإن ذلك الراج لزم أبدا ف الالي ‪ 3‬الكفر والسلم ‪.4‬‬
‫وهل طريق ما يؤخذ من خراجه طريق الجرة أو الثمن ‪5‬؟ على قولي ‪.6‬‬
‫وأما ما فتحت صلحا فهي على ضربي ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما الول‪ .‬وانظر‪ :‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،2/73‬الم ‪ ،4/222‬أحكام القرآن‬
‫للهراسي ‪ ،3/157‬معال التنيل ‪.3/59‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪.114 ،113‬‬
‫‪ 3‬ف )ب( )ف حالت(‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،4/298‬الاوي ‪ ،14/260‬الغاية القصوى ‪.2/952‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )والثمن(‪.‬‬
‫‪ 6‬أصحهما الول‪ .‬التنبيه ‪ ،241‬اللية ‪ ،727 ،7/726‬مغن التاج ‪.4/235‬‬
‫‪ 7‬الحكام السلطانية ‪ ،147‬الاوي ‪ ،267 ،14/266‬الوجيز ‪.2/201‬‬
‫ص ‪ ... -380-‬أحدها‪ :‬أن يقع الصلح على أن تكون الراضي للمسلمي‪ ،‬فحكمها ‪ 1‬حكم‬
‫الراضي الت فتحت عنوة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يصالوا على أن تكون الراضي لم على أن يؤدوا عنها خراجا ف كل سنة‪ ،‬فإن‬
‫حكمه حكم الزية‪ ،‬ويسقط بالسلم‪.‬‬
‫ولذا قال الشافعي ‪ – 2‬رضي ال عنه ‪" :-‬إن بيع دور مكة جائز‪ ،‬لنا فتحت صلحا ‪."3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( كر¨ر نفس ما ذكر فيما تت عنوة‪.‬‬
‫‪ 2‬ف )أ( )ولذا قلنا( بدل )قال الشافعي(‪.‬‬
‫‪ 3‬اللية ‪ ،7/725‬إعلم الساجد ‪ ،151‬شرح صحيح مسلم ‪ ،9/10‬مغن التاج ‪.4/236‬‬
‫ص ‪ ... -381-‬كتاب الس¨بق والرمي ‪1‬‬
‫روى أبو هريرة – رضي ال عنه – أن رسول ال – صلى ال عليه وسلم – قال‪" :‬ل سبق إل ف‬

‫نصل‪ ،‬أو خف¨ أو حافر"‪.2‬‬
‫قال الشافعي – رضي ال عنه ‪" 3:-‬الف‪ :‬البل‪ ،‬والافر‪ :‬اليل‪ ،‬والن¨صل‪ :‬كل ما نصل من‬
‫سهم أو ن¿ش©ابة"‪.4‬‬
‫قال ‪ :5‬والسباق ثلثة‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬سبق يعطيه الوال أو غي الوال من ماله‪ ،‬وذلك‪ :‬أن ي¿سبق بي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب(‪.‬‬
‫‪ 2‬رواه الشافعي ف الم ‪ ،4/243‬وف السند‪ ،‬كتاب الهاد ‪ ،2/128‬رقم )‪ ،(422‬وأحد ف‬
‫السند ‪ ،2/474‬وأبو داود ‪ /‬كتاب الهاد ‪ /‬باب السبق ‪ ،3/63‬رقم )‪ ،(2574‬والترميذي ‪/‬‬
‫أبواب الهاد ‪ /‬باب الرهان والسبق ‪ ،4/205‬رقم )‪ (1700‬وقال حديث حسن‪ ،‬والنسائي ‪/‬‬
‫كتاب اليل ‪ /‬باب السبق ‪ ،3/41‬رقم )‪ (4426‬واللفظ له‪ ،‬والبغوي ف شرح السنة ‪ /‬كتاب‬
‫السي والهاد ‪ /‬باب أخذ الال على السابقة والناضلة ‪ ،10/393‬رقم )‪ (2653‬وحس¨نه‪ ،‬وابن‬
‫حبان ف صحيحه كتاب السي ‪ /‬باب السبق ‪ ،10/554 /‬رقم )‪ ،(4690‬والبيهقي ف السنن‬
‫الكبى ‪ /‬كتاب السبق والرمي ‪ ،10/16‬وف العرفة ‪ /‬كتاب السبق والرمي ‪ ،14/147‬رقم )‬
‫‪ ،(19441‬وقال الافظ ف التلخيص ‪" :4/161‬وصححه ابن القطان وابن دقيق العيد"‪.‬‬
‫‪ 3‬قوله ف‪ :‬الم ‪ ،4/243‬وانظر‪ :‬النهاية لبن الثي ‪.5/66 ،2/55‬‬
‫‪ 4‬ن¿ش¨ابة‪ :‬جعها ن¿ش¨اب وهو‪ :‬الن©بل‪ .‬وانظر‪ :‬اللسان ‪) 1/757‬ن‪ª‬ش‪ª‬ب‪(ª‬‬
‫‪ 5‬أي الشافعي‪ ،‬وقوله ف‪ :‬الم ‪ ،244 ،4/243‬متصر الزن ‪.395‬‬
‫ص ‪ ... -382-‬اليل إل غاية‪ ،‬فيجعل للسباق شيئا معلوما‪ ،‬وإن شاء جعل للمصلي ‪،1‬‬
‫والثالث‪ ،‬والرابع شيئا‪ ،‬فهذا حلل لن جعل له‪ ،‬ليست فيه علة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬رجلن يريدان أن يستبقا بفرسيهما ويريد ‪ 2‬كل واحد منهما أن يسبق صاحبه‪ ،‬ويرجا‬
‫ف س‪ª‬ب‪ª‬ق®ي‪ ،‬فل يوز إل بحل×ل‪ ،‬ول يوز حت يكون فرسا كفؤا لفرسيهما ول يأمنان أن يسبقهما‬
‫إل الال ‪.3‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يسبق أحدها صاحبه‪ ،‬فإن سبقه صاحبه أخذ السبق‪ ،‬وإن سبق أحرز سبقه‪.‬‬
‫ول يوز السبق إل بمسة شرائط ‪ :5/ 4‬أن يكون البدأ معلوما‪ ،‬والنتهى معلوما‪ ،‬والعل‬
‫معلوما‪ ،‬فإن أخذ به رهنا أو ضمينا جاز‪ ،‬وأن يكون ملل‪ ،‬وأن يكون ذلك بي شخصي‪.‬‬
‫فإن قال ‪" :6‬ارم عشرة أرشاق ‪ 7‬فإن كان صوابك أكثر فلك كذا ل يز؛ لنه يناضل نفسه‪.‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي للثان‪ .‬وانظر ترتيب اليل ف السبق وأسائها ف‪ :‬الغن لبن باطيش ‪.414 ،1/413‬‬
‫‪ 2‬كذا ف النسختي )ويريد¿(‪ ،‬وف الم ‪ ،4/243‬والختصر ‪) 395‬ول يريد(‪.‬‬
‫‪ 3‬الال‪ :‬ناية ميدان السباق‪.‬‬
‫‪ 4‬النهاج ‪ ،143‬الوجيز ‪ ،2/218‬عمدة السالك ‪ ،137‬كفاية الخيار ‪ ،2/151‬فتح الوهاب‬
‫‪ ،195 ،2/194‬فتح النان ‪.446‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (65‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،4/247‬الروضة ‪.380 ،10/379‬‬
‫‪ 7‬مفردها‪ :‬ر‪ª‬شق‪ ،‬والر©شق من السهام ما بي العشرين إل الثلثي يرمي با الرجل الواحد متتابعة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللسان ‪) 10/116‬رشق(‪ ،‬الصباح ‪ ،228‬معجم لغة الفقهاء ‪.222‬‬
‫ص ‪ ... -383-‬كتاب الدود‬
‫الدود ثلثة ‪ :1‬قتل‪ ،‬وقطع‪ ،‬وضرب‪.‬‬
‫فالقتل أربعة ‪ :2‬الر¨د¨ة‪ ،‬والزنا‪ ،‬وقط×اع الطريق‪ ،‬وترك الصلة‪.‬‬
‫ول يقتل ف الزنا إل أن يكون مصنا ‪ ،3‬وشرائط الحصان أربعة ‪ :4‬الرية‪ ،‬والبلوغ‪ ،‬والعقل‪،‬‬
‫والصابة ف النكاح الصحيح‪.‬‬
‫والقطع اثنان ‪ :5‬السرقة‪ ،‬وقطع الطريق‪.‬‬
‫والضرب ثلثة ‪ :6‬الشرب أربعون سوطا‪ ،‬والقذف ثانون سوطا‪ ،‬والزنا قبل الحصان مائة‬
‫سوط‪.‬‬
‫والعبد ف ذلك ومن نصفه حر ونصفه عبد على النصف من الر ‪ ،7‬فإن مات من ذلك ه¿د‪-‬ر دمه‬
‫‪.8‬‬
‫ول يقام الد على حامل حت تضع المل‪ ،‬ول مغم‪ô‬ى عليه حت يفيق‪ ،‬ول سكران حت يفيق‪ ،‬ول‬
‫ف البد الفرط‪ ،‬ول ف حال الرض‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ترير التنقيح ‪.115‬‬
‫‪ 2‬التذكرة ‪ ،152 ،150 ،56‬فتح النان ‪.418 ،411 ،410‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،6/144‬شرح السنة ‪.10/276‬‬

‫‪ 4‬التنبيه ‪ ،241‬الروضة ‪.10/86‬‬
‫‪ 5‬كفاية الخيار ‪.119 ،2/116‬‬
‫‪ 6‬القناع للماوردي ‪.170 ،169 ،168‬‬
‫‪ 7‬الحكام السلطانية ‪ ،224‬غاية البيان ‪.299‬‬
‫‪ 8‬مغن التاج ‪.4/155‬‬
‫ص ‪ ... -384-‬إل أن ياف موته فيأخذ ضغثا ‪ 1‬بيده بعدد الضربات فيضربه بيث يصيبه كله‬
‫‪.2‬‬
‫والنفي ثلثة ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬نفي الخنثي ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬نفي قطاع الطريق‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬البكر إذا زنا ‪.5‬‬
‫وف نفي العبد ثلثة أقوال ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬ينفى سنة‪.‬‬
‫والثان‪ :‬نصف سنة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ل ينفى شيئا ‪.7‬‬
‫وف اللواط وإتيان البهيمة ثلثة أقاويل ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الضغ‪-‬ث‪ :‬قبضة حشيش – اليابس من العشب – متلط رطبها بيابسها‪ ،‬ويقال‪ :‬ملء الكف من‬
‫قضبان أو حشيش أو شاريخ‪ .‬وقيل غي ذلك‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللسان ‪) 2/163‬ضغث(‪ ،‬الصباح الني ‪.362‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،148 ،6/147‬عمدة السالك ‪ ،181‬ناية التاج ‪.435 ،7/434‬‬
‫‪ 3‬تفة الطلب ‪ ،2/431‬القلئد ‪ ،2/333‬مغن التاج ‪.4/192‬‬
‫‪ 4‬الخن©ث‪ :‬من خ¿ل‪æ‬قه خ¿ل‪æ‬ق النساء ف حركاته وهيئته وكلمه ونو ذلك‪ .‬وانظر‪ :‬تذيب الساء‬
‫‪.3/1/100‬‬
‫‪) 5‬زنا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 6‬الذهب منهما الثان‪ .‬النهاج ‪ ،132‬كفاية الخيار ‪ ،2/111‬فتح الوهاب ‪.2/158‬‬
‫‪) 7‬شيئا( زيادة من )أ(‪.‬‬

‫‪ 8‬الظهر ف اللواط الول‪ ،‬وف إتيان البهيمة الثالث‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،17 ،8/16‬الروضة ‪ ،92 ،10/90‬مغن التاج ‪.145 ،4/144‬‬
‫ص ‪ ... -385-‬أحدها‪ :‬حكمها كحكم الزنا‪.‬‬
‫والثان‪ :‬تضرب رقبته‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬يعز©ر‪.‬‬
‫باب السرقة وقطاع الطريق ‪1‬‬
‫ول قطع ف السرقة إل بثلثة شرائط ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يسرق من حرز مثله‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تبلغ قيمته ربع دينار‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ل يكون فيه شبهة‪ ،‬والشبهة ثلثة ‪ :3‬شبهة م‪-‬لك‪ ،‬وشبهة شركة‪ ،‬وشبهة ولدة‪.‬‬
‫وهل ي¿قطع أحد الزوجي ف مال صاحبه؟ على قولي ‪.4‬‬
‫وي¿بد‪ª‬أ بيده اليمن‪ ،‬ث ‪ 5‬برجله اليسرى‪ ،‬ث بيده اليسرى‪ ،‬ث برجله اليمن ‪.6‬‬
‫وإن قطع اليمن بدل اليسرى‪ ،‬أو اليسرى بدل اليمن‪ ،‬أو اليد بدل الرجل‪ ،‬أو الرجل بدل اليد‬
‫سقط عنه حد¨ السرقة ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب السرقة(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،160 ،6/159‬القناع للماوردي ‪ ،171‬عمدة السالك ‪.182‬‬
‫‪ 3‬الهذب ‪ ،282 ،2/281‬كفاية الخيار ‪.118 ،2/117‬‬
‫‪ 4‬إن سرق أحد الزوجي ما ل يكن م¿ح‪ª‬ر©زا عنه فل قطع‪ ،‬وإن كان م¿ح‪ª‬ر©زا فالصحيح أن فيه ثلثة‬
‫أقوال‪ :‬أظهرها‪ :‬يقطع‪ ،‬والثان‪ :‬ل يقطع‪ ،‬والثالث‪ُ :‬يقط®ع الزوج دون الزوجة‪ .‬وانظر اللية‬
‫‪ ،65 ،8/64‬الروضة ‪ ،10/120‬النهاج ‪.133‬‬
‫‪ 5‬إن سرق مرة أخرى‪.‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،371‬الحكام السلطانية ‪.226‬‬
‫‪ 7‬تفة الطلب ‪ ،2/436‬فتح النان ‪.417‬‬
‫ص ‪ ... -386-‬وترد العي السروقة إن كانت باقية ‪ ،1‬وقيمتها إن كانت تالفة ‪.2‬‬
‫وقط×اع الطريق أربعة ‪:3‬‬

‫أحدها‪ :‬من يهي¬ب ول يقتل ول يأخذ الال فإنه ي¿عز¨ر ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬من يقتل ول يأخذ الال فإنه ي¿قتل‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬من يأخذ ول يقتل فإنه تقطع يده ورجله من خلف‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬من يقتل ويأخذ الال فإنه ي¿صلب‪.‬‬
‫قاله ابن عباس رضي ال عنهما ‪.5‬‬
‫ومن أوجبنا عليه القتل فتاب قبل الظ¾ف®ر به سقط عنه انتام القتل‪ ،‬وصار اليار إل الول بي‬
‫العفو‪ ،‬والقود‪ ،‬والدية ‪.6‬‬
‫باب ضمان البهائم وص‪ª‬و‪±‬ل الفحل ‪7‬‬
‫وضمان البهائم على أربعة أوجه ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )قائمة(‪.‬‬
‫‪ 2‬القناع لبن النذر ‪ ،1/332‬مغن التاج ‪.4/177‬‬
‫‪ 3‬الم ‪ ،6/164‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،314 ،1/313‬متصر الزن ‪ ،372‬أحكام القرآن‬
‫للهراسي ‪ ،3/130‬القناع للماوردي ‪ ،173‬شرح السنة ‪.10/261‬‬
‫‪ 4‬بالبس أو النفي‪.‬‬
‫‪ 5‬قول ابن عباس رضي ال عنهما ف‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬والسنن الكبى ‪.8/283‬‬
‫‪ 6‬الاوي ‪ ،13/371‬التنبيه ‪ ،247‬الغاية القصوى ‪ ،2/934‬كفاية الخيار ‪.2/120‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬ما أتلفته البهائم‪ .‬وهذا التبويب من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪ ،375‬الوجيز ‪ ،2/186‬الهذب ‪ ،2/194‬شرح السنة ‪ ،6/58‬شرح صحيح‬
‫مسلم ‪ ،11/225‬الغاية القصوى ‪.2/941‬‬
‫ص ‪ ... -387-‬أحدها‪ :‬ما تفسد بالنهار من زرع وثر فإن ضمانه على أربابه ‪.1/‬‬
‫والثان‪ :‬ما تتلفه بالليل فإن ضمانه على أرباب الواشي‪ ،‬وهذا إذا كان ببلدة ل يكن لبساتينها‬
‫حيطان‪ ،‬فإن كان لا حيطان ل يضمن رب¨ الاشية شيئا‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ما تتلفه بيدها‪ ،‬أو رجلها‪ ،‬أو فمها وكان صاحبها معها‪ ،‬فإنه يضمن ذلك سواء كان‬
‫قائدها‪ ،‬أو سائقها‪ ،‬أو راكبها‪ ،‬أو كان ف قطار أو قطيعة ‪ 2‬أو غيه‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن ت¿وقف على طريق ليس له إيقافها فيه‪ ،‬فما أتلفت ضمن صاحبها‪.‬‬
‫وأما صو‪±‬ل الفحل ‪ :3‬فإذا صال عليه‪ ،‬أو على ماله‪ ،‬أو على أهله إنسان أو فحل فلم يقدر على‬

‫دفعه إل بقتله فقت‪ª‬ل®ه ل يغرم ‪ ،4‬وكذلك لو دخل بيته فأمره بالروج فلن يرج فله ضربه وإن أتى‬
‫ذلك على نفسه‪ ،‬أو عض¨ عضوا من أعضائه فانتزعه من فيه فانتثرت أضراسه ل يضمن ‪،5‬‬
‫وكذلك لو اط×لع على بيت فطعن عينه بعود‪ ،‬أو رماه بصاة فذهبت عينه ل يضمن ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (66‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬الراد بالقطار – هنا – مموعة البل تسي على نسق واحد خلف بعضها البعض‪ ،‬والقطيعة‪:‬‬
‫النفردة أو التفرقة‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللسان ‪ ،8/281 ،5/107‬الصباح ‪.509 ،507‬‬
‫‪ 3‬الص©ول‪ ،‬والص¬يال‪ :‬الوثب والسطو‪ ،‬والفحل‪ :‬الذكر من كل حيوان‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،35 ،6/34‬متصر الزن ‪ ،375‬القناع للماوردي ‪ ،173‬كفاية الخيار ‪.2/120‬‬
‫‪ 5‬الصادر السابقة‪ ،‬الهذب ‪ ،226 ،2/225‬الروضة ‪.10/188‬‬
‫‪ 6‬شرح السنة ‪ ،10/254‬شرح صحيح مسلم ‪ ،14/138‬ناية التاج ‪.8/29‬‬
‫ص ‪ ... -388-‬باب الدار الائل‬
‫وإذا مال الدار‪ :‬فإن مال إل ملك صاحبه وسقط فيه فأتلف مال أو نفسا ل يضمن ‪ ،1‬وإن مال‬
‫إل ملك غيه من طريق وغيها‪ ،‬فقدر على دفعه فلم يفعل حت سقط فأتلف نفسا‪ ،‬أو مال‪ ،‬أو‬
‫صيدا ف الرم لزمه الغرامة ‪ ،3 2‬وكذلك إن أدخل ملكه س‪ª‬ب¿ع‪ô‬ا أو حية فقتل إنسانا ل يضمن ‪.4‬‬
‫فإن أتلف صيدا ف الرم ضمن الزاء ‪ ،5‬وكذلك لو حفر بئرا ف ملكه فسقط فيها حيوان ل‬
‫يضمن ‪ ،6‬وإن سقط فيها صيد وكان ف الرم ضمن الزاء ‪.7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر الزن ‪.356‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪.12/378 ،4/282‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )غرم(‪.‬‬
‫‪ 4‬الروضة ‪ ،10/200‬تفة الطلب ‪.2/448‬‬
‫‪ 5‬الوجيز ‪ ،1/127‬انتهاز الفرص ‪.227‬‬
‫‪ 6‬الهذب ‪.2/193‬‬
‫‪ 7‬ف الصح‪ .‬فتح العزيز ‪ ،7/491‬مغن التاج ‪.4/83‬‬

‫ص ‪ ... -389-‬كتاب الشربة‬
‫الشربة ضربان‪ :‬مسكر‪ ،‬وغي مسكر‪.‬‬
‫وغي السكر ضربان‪ :‬طاهر ونس‪.‬‬
‫فالنجس ل يل تناوله‪ ،‬إل الاء النجس والبول عند خوف العطش ‪.1‬‬
‫وقال ف كتاب ‪ 2‬حرملة ‪" :3‬إذا وجد ‪ 4‬ماء‪ ú‬طاهرا ونسا واحتاج إل الطهارة توضأ بالطاهر‬
‫وشرب النجس ‪."5‬‬
‫وأما الطاهر ف الشربة فضربان ‪:6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/277‬الاوي ‪.15/169‬‬
‫‪) 2‬كتاب( ليست ف )ب(‪ ،‬وكتاب حرملة‪ ،‬كتابه الذي عرف به وهو )الختصر( وانظر طبقات‬
‫السنوي ‪.1/26‬‬
‫‪ 3‬هو‪ :‬حرملة بن يي بن عبد ال الت‪Æ‬جين‪ ،‬فقيه‪ ،‬من أصحاب المام الشافعي‪ ،‬ومن كبار رواة‬
‫مذهبه الديد‪ ،‬وأحد حفاظ الديث‪ ،‬مات بصر سنة )‪243‬هـ(‪.‬‬
‫ترجته ف طبقات الشافعية لبن السبكي ‪ ،2/127‬وللسنوي ‪ ،1/26‬ولبن قاضي شهبة‬
‫‪.1/61‬‬
‫‪ 4‬نقل هذا – عن الصن¨ف – الذرعي ف تعليقاته عهلى الموع ‪ ،2/246‬وان السبكي ف‬
‫الطبقات الكبى ‪.2/131‬‬
‫‪ 5‬قلت‪" :‬صحح المام النووي – رحه ال – أنه يشرب الطاهر‪ ،‬ويتيمم‪ ،‬ول يل له شرب‬
‫النجس"‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪ ،1/290‬الروضة ‪ ،1/100‬الموع ‪ ،246 ،2/245‬وانظر – أيضا – كلم‬
‫ابن السبكي عن السألة ف الطبقات الكبى ‪.2/131‬‬
‫‪ 6‬أسن الطالب ‪ ،570 ،1/569‬ترير التنقيح ‪ ،118‬تفة الطلب ‪.2/451‬‬
‫ص ‪ ... -390-‬أحدها‪ :‬ما فيه ضرر؛ كالسم وما ف معناه‪ ،‬فهو ‪ 1‬حرام‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ما ل ضرر فيه‪ ،‬وهو على ضربي‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬ما يستقذره النسان ف الغالب فإنه حرام قليله وكثيه ‪ 2‬إل الاء الجن ‪.3‬‬
‫والثان‪ :‬ما ل يستقذره النسان فهو حلل‪.‬‬
‫فأما السكر فسواء كان من عنب‪ ،‬أو رطب‪ ،‬أو تر‪ ،‬أو زبيب‪ ،‬أو عسل‪ ،‬أو غيها فحرام قليله‬

‫وكثيه‪ ،‬مطبوخه ون‪ª‬ي¬ئ‪æ‬ه‪ ،‬ل يل تناوله للتداوي وغيه‪ ،‬كما ل يوز الزنا للتداوي ‪.4‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪) 1‬فهو(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪) 2‬قليله وكثيه(‪ :‬زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬الاء الجن‪ :‬الاء التغي إل أنه ي¿شرب‪ .‬الصباح ‪.6‬‬
‫‪ 4‬الشراف ‪ ،2/381‬الموع ‪ ،9/53‬فتح الوهاب ‪.2/165‬‬
‫ص ‪ ... -391-‬كتاب الطعمة‬
‫قال ال تعال‪} :‬ي‪ª‬س‪±‬أ®لون‪ª‬ك‪ ª‬م‪ª‬اذ®ا أ‪æ‬ح‪-‬ل¾ ل®ه¿م‪ ±‬ق‪æ‬ل‪ è‬أ‪æ‬ح‪-‬ل¾ ل®ك‪æ‬م¿ الط¾ي¬ب‪ª‬ات¿{‪ 1‬فخاطب بذا العرب ‪.2‬‬
‫قال الشافعي ‪ - 3/‬رضي ال عنه ‪" 4:-‬وكانوا يتركون من خبيث الآكل ما ل يترك غيهم"‪.‬‬
‫فكل طاهر حلل يل أكله ‪ 5‬إل لم اليوان غي الأكول كالبغال والمي وغيها ‪ 6‬والشرات‬
‫‪ 7‬ولم الدمي‪ ،‬وما يستقذره النسان كالن والخاط وغي ذلك‪ ،‬وما فيه ضرر كالسم وغيه‬
‫‪.8‬‬
‫وتل الن¨عم كلها‪ ،‬وتكره لوم الل×لة ‪ ،9‬وتل الطيور كلها إل ذوات الخالب‪ ،‬وترم الدواب‬
‫كلها إل اليل‪ ،‬ويرم كل ذي ناب ‪10/‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬من الية )‪ (4‬من سورة الائدة‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪.2/271‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (27‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬قول الشافعي ف‪ :‬متصر الزن ‪.393‬‬
‫‪) 5‬يل أكله(‪ :‬زيادة من )أ(‪ ،‬وف )أ( )يل أكله إل أربعة(‪.‬‬
‫‪ 6‬من قوله )إل لم‪ ...‬وغيها(‪ :‬أسقط بكليته من )أ(‪.‬‬
‫‪) 7‬والشرات( زيادة من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬الموع ‪ ،44 ،37 ،9/15‬أسن الطالب ‪.1/570‬‬
‫‪ 9‬الل×لة‪ :‬الت تأكل الع‪ª‬ذ‪-‬ر‪ª‬ة ونوها من القاذورات‪.‬‬
‫‪ 10‬ناية لـ )‪ (67‬من )أ(‪.‬‬

‫ص ‪ ... -392-‬من السباع‪ ،‬ويل الثعلب‪ ،‬والضبع‪ ،‬والضب‪ ،‬واليبوع ‪ ،1‬والقنفذ ‪ 2‬ف أحد‬
‫الوجهي ‪.3‬‬
‫والرمات ضربان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬منصوص عليه‪.‬‬
‫والثان‪ :‬غي منصوص عليه ‪.4‬‬
‫فأما النصوص عليه فعشرة أشياء ‪ :5‬اليتة‪ ،‬والدم‪ ،‬ولم النير‪ ،‬وما أهل لغي ال به‪ ،‬والنخنقة‪،‬‬
‫والوقوذة‪ ،‬والتردية‪ ،‬والنطيحة‪ ،‬وما أكل السبع إل ما ذكيتم‪ ،‬وما ذبح على الن‪Æ‬ص¿ب‪ ،‬والث وهو‬
‫المر ‪6‬؛ لقوله تعال‪} :‬ق‪æ‬ل‪ è‬إ‪-‬ن©م‪ª‬ا ح‪ª‬ر©م‪ ª‬ر‪ª‬ب¬ي‪ ª‬ال‪è‬ف®و‪ª‬اح‪-‬ش‪ ª‬م‪ª‬ا ظ®ه‪ª‬ر‪ ª‬م‪-‬ن‪±‬ه‪ª‬ا و‪ª‬م‪ª‬ا ب‪ª‬ط®ن‪ ª‬و‪ª‬ال‪è‬إ‪-‬ث‪è‬م‪ ª‬و‪ª‬ال‪è‬ب‪ª‬غ‪±‬ي{‪.7‬‬
‫قال الشاعر ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،276 ،2/272‬القناع لبن النذر ‪ ،616 ،2/613‬التنبيه ‪ ،84 ،83‬عمدة السالك‬
‫‪ ،110 ،109‬روض الطالب ‪ ،1/564‬فتح النان ‪.445-444‬‬
‫‪) 2‬والقنفذ ف أحد الوجهي(‪ :‬أسقط من )أ(‪.‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،15/140‬مغن التاج ‪ ،4/299‬التنبيه ‪.83‬‬
‫‪ 4‬ل يذكر ما يندرج تت هذا النوع‪.‬‬
‫‪ 5‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،11 ،2/10‬الاوي ‪ ،165-15/164‬أحكام القرآن للهراسي‬
‫‪ ،43-3/42‬معال التنيل للبغوي ‪ ،11 ،3/10‬الروضة ‪.3/271‬‬
‫‪ 6‬النكت والعيون ‪ ،2/220‬معال التنيل ‪ ،3/226‬مغن التاج ‪ ،4/186‬اللسان ‪) 12/6‬أث(‪.‬‬
‫‪ 7‬من الية )‪ (33‬من سورة العراف‪.‬‬
‫‪ 8‬ل أقف على اسه‪ ،‬والبيت ف الصادر السابقة غي م‪± ª‬عز¿و‪ Í‬لحد‪.‬‬
‫ص ‪ ... -393-‬شربت الث حت زال ‪ 1‬عقلي ‪ ...‬كذاك الث يذهب ‪ 2‬بالعقول‬
‫باب كسب الج©ام‬
‫وكسب الجام حلل غي مكروه ‪ ،3‬وكذلك سائر أنواع الكسب ‪ ،4‬ويكره أن يأخذ على‬
‫الرقية شيئا‪ ،‬فإن أخذ كرهنا له أن يأكل منه ‪ ،5‬فإن أخذ مال على إقامة شهادة عنده ل يكن له‬
‫ذلك إل أن يكون بينه وبي الاكم مسافة‪ ،‬فيأخذ أجرة ليقطع السافة ‪.6‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬كذا ف النسختي )زال(‪ ،‬وف الصادر السابقة )ضل(‪.‬‬
‫‪ 2‬ف بعض الصادر )تذهب(‪.‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،394‬اختلف الديث للشافعي ‪ ،207 ،206‬الروضة ‪.3/280‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪ ،15/153‬أسن الطالب ‪.1/569‬‬
‫‪ 5‬الصحيح من مذهب الشافعي جواز أخذ الجرة على الرقية وأنا حلل ل كراهة فيها‪ .‬وانظر‪:‬‬
‫الم ‪ ،7/241‬شرح صحيح مسلم ‪ ،14/188‬الموع ‪.9/64‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪.11/275‬‬
‫ص ‪ ... -394-‬كتاب الصيد والذبائح‬
‫الصيود أربعة أنواع ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يأخذ بيده صيدا كالطيور والصغار من الصيود فذكاته ف اللق والل¾ب©ة ‪.2‬‬
‫والثان‪ :‬أن يأخذه بالسلح كالرمي والسهم‪ ،‬فإن خرجت روحه قبل أن يقدر على ذبه حل× له‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يأخذه بالشبكة فذكاته أيضا ف اللق والل¾ب¬ة‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن يأخذه بوارح الطيور والسباع‪ ،‬فإن قدر على ذبه فذكاته ف اللق والل¾ب©ة‪ ،‬وإن ل‬
‫يقدر على ذبه حت خرجت روحه حل× أكله بستة شرائط ‪:3‬‬
‫الول‪ :‬أن تكون الارحة معل×مة‪ ،‬وعلمة التعليم خسة أشياء ‪ :4‬أن يستشلي إذا استشلى ‪،5‬‬
‫وينجر إذا انزجر‪ ،‬وييب إذا دعي‪ ،‬ل يأكل إذا أخذ‪ ،‬ويتكرر ذلك منه مرة بعد أخرى‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،2/262‬ا‪ö‬ناع للماوردي ‪ ،181‬الروضة ‪ ،241 ،240 ،3/237‬الغاية القصوى‬
‫‪ ،2/974‬تفة الطلب ‪.460-2/459‬‬
‫‪ 2‬الل×ب¨ة‪ :‬ال®ن‪±‬ح‪ª‬ر‪ .‬الصباح الني ‪.547‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪ ،7-15/6‬الروضة ‪ ،3/246‬ترير التنقيح ‪ ،120 ،119‬انتهاز الفرص ‪،216‬‬
‫‪ ،220 ،219‬فتح النان ‪.437‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،249 ،2/248‬كفاية اتلخيار ‪ ،139 ،2/138‬روض الطالب ‪ ،1/556‬انتهاز‬
‫الفرص ‪.216‬‬
‫‪ 5‬الستشلء‪ :‬الغراء‪ ،‬والستدعاء‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪ ،165‬الصباح ‪.322‬‬

‫ص ‪ ... -395-‬والثان‪ :‬أن يكون قد أدماه على أحد القولي ‪ ،1‬وف الرمي قول واحد ل يوز‬
‫إل أن يكون قد أدماه‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن ل يكون قد غاب عن بصره‪ ،‬إل أن يكون ضربه ضربة ‪ 2‬بيث يعلم أنه ل تبقى‬
‫الروح معها‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬أن ل يتردى – بعد ذلك – من علو‪ ،‬ول يقع ف نار ول ماء إل أن يكون قد ضربه‬
‫ضربة ل يعيش معها‪.‬‬
‫والامس‪ :‬أن يكون الذي أرسل العل¾م من يل أكل ذبيحته‪ ،‬وكذلك الكم ف إرسال الصيد أن‬
‫يكون أرسله على صيد أو شخص‪ ،‬فإن أرسله على غي شيء فأخذ وقتل ل يل أكله‪ ،‬ومثله ف‬
‫الرمي ‪.3‬‬
‫والسادس‪ :‬أن يكون هو الذي أرسل الارحة فإن ذهب بنفسه وقتل ل يل أكله إل أن يكون قد‬
‫زجره فانزجر‪ ،‬ث أشله فاستشلى‪ ،‬ولو قد¨ه نصفي أكلهما جيعا ‪.4‬‬
‫ويل السمك كله طافيه وغي طافيه‪ ،‬ودواب الاء إل الضفدع‪ ،‬والي¨ات‪ ،‬وذوات السموم وما‬
‫يستقذره النسان‪ ،‬وموتا كقتلها إل ما يعيش ف غي الاء ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصادر الفقهية السابقة‪ ،‬والتنبيه ‪ ،82‬اللية ‪.3/370‬‬
‫‪ 2‬الراد‪ :‬ضربة الارحة للصيد‪.‬‬
‫‪ 3‬وقع ف النسختي تقدي وتأخي لبعض هذه الشروط على بعض مع تغيي ف بعض اللفاظ إل‬
‫أنا متفقة ف العن‪.‬‬
‫‪ 4‬الم ‪ ،2/251‬النهاج ‪.141‬‬
‫‪ 5‬القناع للماوردي ‪ ،182‬عمدة السالك ‪ ،11‬كفاية الخيار ‪ ،2/144‬تفة الطلب‬
‫‪.462-2/461‬‬
‫ص ‪ ... -396-‬فصل‪ :‬العقيقة ‪1‬‬
‫العقيقة سن©ة ‪ ،2‬للغلم ‪ 3‬شاتان ‪ ،4/‬وللجارية شاة ‪ ،5‬ول يكس‪-‬ر العظم ‪ 6‬بل يفص¬ل العضاء‬
‫ويطبخها وي¿طع‪-‬مها ‪.7‬‬
‫باب الضحية ‪8‬‬
‫الدماء ضربان ‪ :9‬واجب‪ ،‬وسن©ة‪.‬‬
‫فأما الواجب فهو شيئان ‪:10‬‬

‫أحدها‪ :‬الضحية النذورة‪ ،‬فإن عي¨نها ل يز بيعها ‪.11‬‬
‫والثان‪ :‬الدماء الت ذكرناها ف الج ‪.12‬‬
‫والضرب الثان من الدماء ما هو سن©ة‪ ،‬وهو ثلثة ‪ :13‬الوليمة‪ ،‬والعقيقة‪ ،‬والضحية‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( كتاب العقيقة(‪.‬‬
‫‪ 2‬شرح السنة ‪.11/263‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )ف الغلم(‪.‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (68‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬الصدر السابق‪ ،‬وعمدة السالك ‪.109‬‬
‫‪ 6‬استحبابا‪.‬‬
‫‪ 7‬الروضة ‪ ،3/231‬أسن الطالب ‪.1/548‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )كتاب الضحية(‪.‬‬
‫‪ 9‬ترير التنقيح ‪ ،120‬حاشة الشرقاوي ‪.464 ،2/463‬‬
‫‪ 10‬الصدران السابقان‪.‬‬
‫‪ 11‬الم ‪ ،2/245‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/237‬وانظر ص ‪.215‬‬
‫‪ 12‬ص ‪.187‬‬
‫‪ 13‬ترير التنقيح ‪ ،120‬حاشية الشرقاوي ‪.464 ،2/463‬‬
‫ص ‪ ... -397-‬فأما الضحية فإنه يذبح الذع من الضأن‪ ،‬والثنية من كل شيء ‪ ،1‬والشاة‬
‫تزئ عن واحد‪ ،‬والبقر والبل عن سبعة ‪ ،2‬ول يوز فيها العوراء البي¬ن عورها‪ ،‬ول العرجاء‬
‫البي¬ن عرجها‪ ،‬ول الريضة البي¬ن مرضها‪ ،‬ول العفجاء ‪ 3‬الت ل تنقي‪ ،‬ول الرباء البي¬ن جربا‪،‬‬
‫وتوز ‪ 4‬مكسورة القرن ‪.5‬‬
‫ويستحب ف الضحية عشرة أشياء ‪ :6‬استسمانا؛ لقوله تعال‪} :‬و‪ª‬م‪ª‬ن‪ ±‬ي¿ع‪ª‬ظ‪à‬م‪ ±‬ش‪ª‬ع‪ª‬ائ‪-‬ر‪ ª‬الل¾ه‪ 7{-‬قيل‬
‫‪ :8‬استسمانا‪ ،‬وقيل‪ :‬استحسانا‪ ،‬وأن ل تكون مكسورة القرن‪ ،‬وأن ل يذبها إل بعد صلة‬
‫المام فإن ذبح قبلها وقد حل×ت صلة العيد ومضى من الوقت قدر ركعتي خفيفتي وخطبتي‬
‫جاز ‪ ،9‬وأن ل يذبها إل مسلم‪ ،‬فإن ذبا كتاب جاز‪ ،‬وذبح الائض والصب والنون أول من‬
‫ذبح الكافر‪ ،‬وأن يذبح نارا فإن ذبح ليل جاز‪ ،‬وأن يرتاد لا موضعا لي¬نا‪ ،‬وأن ل يأخذ من بدنه‬
‫وشعره شيئا ف العشر‪ ،‬وأن يوجه الذبح إل القبلة‪،‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )من العز(‪ ،‬وقوله‪) :‬من كل شيء( أعم فيشمل البل والبقر والعز‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،245 ،2/244‬التنبيه ‪.81‬‬
‫‪ 3‬العجفاء‪ :‬الزيلة‪.‬‬
‫‪ 4‬ف )أ( )ول توز(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،2/245‬الروضة ‪.3/196‬‬
‫‪ 6‬متصر الزن ‪ ،392‬معال السنن ‪ ،2/227‬الوجيز ‪ ،2/211‬النهاج ‪ ،142‬عمدة السالك‬
‫‪ ،109 ،108‬أسن الطالب ‪ ،538 ،1/537‬فتح النان ‪.441-440‬‬
‫‪ 7‬من الية )‪ (32‬من سورة الج‪.‬‬
‫‪ 8‬أحكام القرآن للشافعي ‪ ،2/82‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،4/23‬معال التنيل للبغوي‬
‫‪.5/384‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،2/245‬والقناع لبن النذر ‪.1/376‬‬
‫ص ‪ ... -398-‬وأن يقول‪" :‬بسم ال"‪ ،‬فإن صلى على النب – صلى ال عليه وسلم – أو قال‪:‬‬
‫"اللهم منك وإليك فتقبل من كما تقبلت من إبراهيم – عليه الصلة والسلم –" فل بأس‪ ،‬وأن‬
‫ل ي¿بي رأسها‪ ،‬فإن ذبها من قفاها وتركت بعد قطع رأسها أكل منها‪ ،‬وإل ل تؤكل ‪.1‬‬
‫وآخر وقت الضحية مغيب الشمس آخر أيام التشريق ‪.2‬‬
‫ولو أن رجلي ذبح كل واحد منهما أضحية صاحبه ضمن كل واحد منهما ما بي القيمتي‬
‫وتزئ عن الضحية ‪.3‬‬
‫وينحر البل والبقر‪ ،‬ويذبح الغنم‪ ،‬فإن نر كلها أو ذبح كلها جاز ‪.4‬‬
‫وموضع النحر ف السن©ة والختيار‪ :‬الل¾ب©ة‪ ،‬وموضع الذبح‪ :‬أسفل مامع الل¾ح‪±‬يي‪ ،‬وكمال الذبح‬
‫بقطع اللقوم ‪ ،5‬والرئ ‪ ،6‬والو‪ª‬د‪ª‬جي ‪ ،7‬وأقل ما يزئ من الذكاة أن يبي¬ن اللقوم والرئ ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الم ‪ ،263 ،2/262‬متصر الزن ‪ ،392‬الروضة ‪ ،207 ،3/204‬انتهاز الفرص ‪،198‬‬
‫‪.200‬‬
‫‪ 2‬مغن التاج ‪.4/287‬‬
‫‪ 3‬الاوي ‪.15/112‬‬

‫‪ 4‬الموع ‪ ،90 ،9/85‬انتهاز الفرص ‪.194‬‬
‫‪ 5‬اللقوم‪ :‬مرى النفس‪ .‬ترير ألفاظ التنبيه ‪.164‬‬
‫‪ 6‬الرئ‪ :‬مرى الطعام والشراب‪ ،‬وهو تت اللقوم‪ .‬انظر الصدر السابق‪ ،‬نفس الصفحة‪.‬‬
‫‪ 7‬الو‪ª‬د‪ª‬جان‪ :‬عرقان ميطان باللقوم‪ .‬وانظر‪ :‬الصدر السابق‪ ،‬نفس الصفحة‪.‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،262 ،260 ،2/259‬القناع للماوردي ‪ ،181‬كفاية الخيار ‪ ،138 ،2/137‬انتهاز‬
‫الفرص ‪.194‬‬
‫ص ‪ ... -399-‬باب البحية والسائبة ‪1‬‬
‫البحية‪ :‬الناقة الت تنتج بطونا‪ ،‬قيل‪ :‬خسة أبطن‪ ،‬وقيل‪ :‬كلها إناثا‪ ،‬يشق مالكها أذنا‪ ،‬ويلي‬
‫سبيلها‪ ،‬ويلب لبنها ف البطحاء‪ ،‬ول يستجيز النتفاع بلبنها‪.‬‬
‫والسائبة ضربان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬العبد يعتقه الرجل عند الادثة ‪ 2‬فيقول‪" :‬قد أعتقتك سائبة"‪ ،‬يعن سي¬بت¿ك فل أنتفع بك‬
‫ول بولئك‪.‬‬
‫والثان‪ :‬البعي ينجح ‪ 3‬عليه صاحبه الاجة فيسبيه ول يكون عليه سبيل‪.‬‬
‫والوصيلة ضربان‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬أن تنتج الشاة البطن الت يوقت لا فإذا نتجت بعد ذلك واحدة قالوا‪ :‬أوصلت أخاها‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن تنتج الناقة المسة البطن عناقي ف كل بطن‪ ،‬فيقال‪ :‬هذه وصيلة تصل كل ذي بطن‬
‫بأخ له معه‪.‬‬
‫وقيل‪ :‬إنم كانوا ‪ 4/‬يوصلونا ف ثلثة أبطن‪ ،‬وقيل ‪ :5‬خسة‪ ،‬وقيل سبعة‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب(‪ .‬وانظر‪ :‬ف معان هذا الباب‪ :‬الم ‪ ،6/198‬أحكام القرآن للشافعي‬
‫‪ ،145-1/142‬السنن الكبى ‪ ،6/163‬النكت والعيون للماوردي ‪ ،74-2/73‬معال التنيل‬
‫‪ ،108 ،3/107‬الرشاد ‪.676-1/675‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )الاجة( وما أثبته موافق لا ف الم‪.‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )يج(‪ .‬وما أثبته موافق لا ف الم‪.‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (69‬من )أ(‪.‬‬
‫‪) 5‬وقيل( هذه والت بعدها زيادة من )ب(‪.‬‬

‫ص ‪ ... -400-‬والام‪ :‬الفحل يضرب ف إبل الرجل ‪ 1‬عشر سني فيخل×ي سبيله‪ ،‬ويقال‪ :‬قد‬
‫حى ظهره‪ ،‬ول ينتفعون من ظهره بشيء‪.‬‬
‫ومنهم من قال‪ :‬أن يكون له من صلبه‪ ،‬أو ما يرج من صلبه عشرة من البل‪.‬‬
‫والعرب كانت تتقرب إل ال – تعال – بذه العان‪ ،‬فأبطلها ال – تعال – بقوله تعال‪} :‬م‪ª‬ا‬
‫ج‪ª‬ع‪ª‬ل® الل¾ه¿ م‪-‬ن‪ ±‬ب‪ª‬ح‪-‬ي‪ª‬ة‪ Ï‬و‪ª‬ل س‪ª‬ائ‪-‬ب‪ª‬ة‪ Ï‬و‪ª‬ل و‪ª‬ص‪-‬يل®ة‪ Ï‬و‪ª‬ل ح‪ª‬ام‪ 2{...Ï‬الية‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )يضرب الرجل عشر عشر سنسن(‪.‬‬
‫‪ 2‬من الية )‪ (103‬من سورة الائدة‪.‬‬
‫ص ‪ ... -401-‬كتاب اليان والنذور‬
‫واليان نوعان‪ :‬يي تقع ف خصومة‪ ،‬ويي ل تقع ف خصومة‪.‬‬
‫فاليمي الت تقع ف الصومة نوعان ‪ :1‬يي دفع‪ ،‬وهي يي النكر‪ ،‬ويي استحقاق‪ ،‬وهي خسة‬
‫‪ :2‬اللعان ‪ ،3‬والقسامة‪ ،‬واليمي ‪ 4/‬ف الموال الاصة‪ ،‬والنكول ورد¨ اليمي ف جيع الدعاوى‪،‬‬
‫وهل طريقه طرق القرار أم البي¬نة؟ على قولي ‪.5‬‬
‫والامس‪ :‬اليمي مع الشاهدين ف سبع مسائل ‪ :6‬ف الر¨د بالعيب‪ ،‬ودعوى البكر الناشز الع‪-‬ن©ة‪،‬‬
‫وف الراح على كل عضو باطن‪ ،‬ودعوى العسار‪ ،‬وعلى الغائب‪ ،‬وعلى الي¨ت ‪ ،‬وأن يقول‬
‫لمرأته‪" :‬أنت طالق أمس"‪ ،‬ث قال‪" :‬أردت أنا كانت مطل×قة من غيي" فإنه يقيم الشهود ف‬
‫هذه السائل ويلف معها‪.‬‬
‫وأما اليمي ف غي الصومة فثلث ‪:7‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر قواعد الزركشي ‪.832‬‬
‫‪ 2‬متصر الزن ‪ ،418‬الاوي ‪ ،17/123‬النثور ‪ ،3/381‬ترير التنقيح ‪ ،123‬حاشية‬
‫الشرقاوي ‪.2/475‬‬
‫‪ 3‬من قوله‪) :‬خسة‪...‬إل‪...‬على قولي( ك‪æ‬ر¬ر ف )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (28‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬أظهرها‪ :‬الول‪ .‬وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،10/447‬أدب القضاء لبن أب الدم ‪ ،229‬النثور‬
‫‪.3/283‬‬

‫‪ 6‬التنقيح ‪ /202‬أ‪ ،‬تفة الطلب ‪ ،476 ،2/475‬مغن التاج ‪.4/467‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،7/66‬التنبيه ‪ ،193‬اللية ‪.7/243‬‬
‫ص ‪ ... -402-‬أحدها‪ :‬يي لغو‪ ،‬وهو قول الرجل‪" :‬ل وال‪ ،‬وبلى وال"‪ ،‬ل يقصد به اليمي‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬يي ال‪æ‬كر‪ª‬ه‪.‬‬
‫وها ل ينعقدان‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬اليمي العقودة‪ ،‬وهي نوعان‪ :‬على مستقبل‪ ،‬أو على ماض‪ ،‬فإن حلف على ماض فاجرا؛‬
‫فذلك اليمي الغموس ‪.1‬‬
‫واليان خس ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يلف بال – تعال – أو بصفة من صفاته أو باسم من أسائه‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬الطلق‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬العتاق‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬نذر العبادات ‪ ،3‬وفيه قول آخر ‪ :4‬أنه ليس بيمي‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬نذر إخراج الموال ‪.5‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الإقناع لبن النذر ‪ ،1/276‬شرح السنة ‪.10/12‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،279 ،2/278‬القناع للماوردي ‪ ،189 ،188‬الهذب ‪ ،2/129‬ترير التنقيح‬
‫‪.123‬‬
‫‪ 3‬وهو العروف بنذر الل¾جاج والغضب‪ ،‬أو‪ :‬يي الل¾جاج والغضب‪ ،‬كأن يقول‪" :‬إن كل×مت‬
‫فلنا فال علي© صوم ثلثة أيام‪ ،‬أو حج" أو نو ذلك‪ ،‬فإن كل×مه فإنه يلزمه الوفاء با التزم به على‬
‫أشهر القوال‪ ،‬والقول الثان‪ :‬يلزمه كفارة يي‪ ،‬والثالث‪ :‬يتخي¨ر بينهما‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬اللية ‪ ،3/336‬الروضة ‪ ،3/294‬مغن التاج ‪.4/356‬‬
‫‪ 4‬انظر الاشية السابقة ومراجعها‪.‬‬
‫‪ 5‬انظر‪ :‬الصادر السابقة‪ ،‬وكفاية الخيار ‪.2/153‬‬
‫ص ‪ ... -403-‬وحروف القسم أربعة‪ :‬اللف ‪ ،1‬والباء‪ ،‬والتاء‪ ،‬والواو‪ ،‬فيقول‪ :‬آال‪ ،‬وبال‪،‬‬
‫وتال‪ ،‬ووال ‪.2‬‬
‫وألفاظ اليمي ثلثة ‪ ،3‬أن يقول‪ :‬أقسم بال‪ ،‬وأشهد بال‪ ،‬وأعزم بال‪ ،‬فإن ل يذكر )ال( فليس‬

‫بيمي‪.‬‬
‫وينقطع حكم اليمي بمسة أشياء ‪ :4‬الب‪ ،‬وال‪-‬نث‪ ،‬والستثناء التصل‪ ،‬واستحالة الب مثل أن‬
‫يقول‪" :‬وال لشرب ماء هذا الكوز" فانصب الاء‪ ،‬وانلل اليمي‪.‬‬
‫ومن حلف على يي فرأى غيها خيا منها فليأت الذي هو خي ث لي¿كف×ر ‪ ،5‬فإن قد¨م الكفارة‬
‫جاز إل الصوم ‪.6‬‬
‫وإن حلف ل يتزوج على امرأته فتزو¨ج وهي ف عد¨ة منه رجعية حن‪-‬ث‪ ،‬وإن قال‪" :‬أتزوج عليها"‬
‫فتزوج وهي ف عدة منه رجعية ‪ 7‬كان بار‪ð‬ا ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الصحيح أن )اللف( ليست من حروف القسم‪ ،‬وإنا هي كناية‪ ،‬فلو قال‪" :‬آال" مع مد¨ اللف‬
‫أو عدمه فهو كناية إن نوى به ال فهو يي وإل فل‪,‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،11/7‬مغن التاج ‪ ،4/322‬فتح النان ‪.448‬‬
‫‪ 2‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الهذب ‪ ،2/131‬شرح السنة ‪.10/5‬‬
‫‪ 4‬التنقيح ‪ /202‬أ‪ ،‬تفة الطلب ‪.2/480‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،7/66‬التنبيه ‪ ،199‬عمدة السالك ‪.186‬‬
‫‪ 6‬هذا الصحيح الشهور‪ ،‬وفيه وجه وقول قدي‪ :‬أنه يوز‪ ،‬وانظر الصادر السابقة‪ ،‬والروضة‬
‫‪.11/17‬‬
‫‪ 7‬من قوله‪) :‬حنث‪ ...‬إل‪ ...‬رجعي¨ة(‪ :‬أسقط من )ب(‪.‬‬
‫‪ 8‬جواهر العقود ‪.2/321‬‬
‫ص ‪ ... -404-‬ولو حلف أن ل يسكن ‪ ،‬أو ل يركب‪ ،‬أو ل يلبس فإن خرج‪ ،‬أو ترك‪ ،‬أو‬
‫ن‪ª‬ز‪ª‬ع‪ 1ª‬مكانه‪ ،‬وإل حنث ‪.2‬‬
‫ولو قال ‪" :3/‬ل آكل هذه التمرة‪ ،‬ول أخرجها‪ ،‬ول أمسكها" أكل بعضها ‪.4‬‬
‫وإن قال‪" :‬ل آكل هذه التمرة" فاختلطت بتمر كثي فأكله إل ترة ل ينث حت يتيق×ن أنه أكلها‪،‬‬
‫والورع أنه ينث نفسه ‪.5‬‬
‫ولو حلف ل يأكل حنطة فأكل دقيقا أو سويقا‪ ،‬أو ل يأكل لما فأكل أل‪è‬ي‪ª‬ة ‪ ،6‬أو شحما‪ ،‬أو لما‬
‫غي لم الن¨عم من الصيود والطيور‪ ،‬ول يأكل رطبا فأكل ترا‪ ،‬أو ل يأكل لبنا فأكل زبدا أو جبنا‪،‬‬
‫أو ل يشرب سويقا فأكله‪ ،‬أو ل يأكل خبزا فشربه‪ ،‬أو ل يشرب شيئا فذاقه‪ ،‬أو ل يكل×م فلنا‬

‫وسل¾م على قوم اللوف عليه فيهم ول ي‪ª‬ن‪±‬و‪-‬ه‪ ،‬أو كتب إليه كتابا‪ ،‬أو أرسل إليه رسول‪ ،‬أو ل يأكل‬
‫رأسا فأكل غي رأس الن¨عم ‪ 7‬ل ينث ف هذا كل×ه ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أي‪ :‬نزع الثوب‪.‬‬
‫‪ 2‬الهذب ‪.2/132‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (70‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬جواهر العقود ‪.2/321‬‬
‫‪ 5‬فتح الوهاب ‪ ،2/201‬مغن التاج ‪.4/343‬‬
‫‪ 6‬ال‪ø‬ل‪è‬ية‪ :‬عجيزة الشاة؛ جعها‪ :‬أليات‪ .‬اللسان ‪.14/42‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )فأكل رأس الغنم(‪.‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪ ،402 ،401‬القناع للماوردي ‪ ،191 ،190‬التنبيه ‪ ،196‬الغاية القصوى‬
‫‪ ،2/997‬جواهر العقود ‪.329 ،2/326‬‬
‫ص ‪ ... -405-‬باب النذور‬
‫الن¨ذر ‪ :1‬ما ي¿قص‪ª‬د به التقر¨ب إل ال تعال‪.‬‬
‫وهو على ثلثة أنواع‪ :‬مظور‪ ،‬ومباح‪ ،‬ومستحب‪.‬‬
‫فإن نذر مظورا ل يلزم ‪ ،2‬مثل أن يقول‪" :‬أصلي وأنا م¿حد‪-‬ث"‪ ،‬أو "أصوم وأنا حائض"‪ ،‬أو "أنر‬
‫ابن"‪ ،‬أو "أحرق مال" وما شابه ذلك‪.‬‬
‫وأما الباح فهو ف معن الظور ‪ ،3‬وهو أن يقول‪" :‬ألبس ثوبا حسنا"‪ ،‬أو "آكل طعاما طي¨با" وما‬
‫شابه ذلك‪.‬‬
‫وأما الستحب فلزم ‪ ،4‬مثل أن يقول‪" :‬أحج‪ ،‬أو أعتمر‪ ،‬أو أصوم‪ ،‬أو أصلي"‪.‬‬
‫فإن نذر الج¨ ف سنة بعينها فحصره العدو فل قضاء عليه ‪ ،5‬فإن كان ذلك من مرض أو إضلل‬
‫طريق ‪ ،6‬أو نسيان‪ ،‬أو توان‪7Ï‬؛ قضاه ‪.8‬‬
‫ولو نذر صوم سنة بعينها صامها إل رمضان‪ ،‬واليام النهي عن صيامها‪ ،‬ول قضاء عليه ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬كفاية الخيار ‪.2/155‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،2/279‬القناع لبن النذر ‪.1/278‬‬

‫‪ 3‬الاوي ‪ ،15/465‬القلئد ‪.2/410‬‬
‫‪ 4‬القناع للماوردي ‪ ،192‬الموع ‪ ،9/453‬فتح النان ‪.453‬‬
‫‪ 5‬ف الظهر‪.‬‬
‫‪ 6‬ف )أ( )أو ضل× الطريق(‪.‬‬
‫‪ 7‬أي‪ :‬عدم اهتمام‪.‬‬
‫‪ 8‬على الصحيح من الذهب‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،322 ،3/321‬أسن الطالب ‪،586 ،1/585‬‬
‫مغن التاج ‪.365 ،4/364‬‬
‫‪ 9‬التنبيه ‪ ،85‬عمدة السالك ‪.111‬‬
‫ص ‪ ... -406-‬وإن قال‪" :‬أصوم يوم يقدم فلن"‪ ،‬ففيه قولن ‪:1‬‬
‫أحدها‪ :‬ل يصح نذره؛ لنه ل يكنه الوفاء به‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يصح نذره‪ ،‬فإن قدم ليل؛ انل نذره ‪ ،2‬وإن قدم نارا؛ قضاه‪.‬‬
‫فإن قال‪" :‬أصوم اليوم الذي يقدم فيه فلن أبدا ‪ ،"3‬فقدم يوم الثني‪ ،‬صام كل يوم اثني يستقبله‬
‫‪ 4‬إل ما ذكرنا‪ ،‬وف قضائه قولن ‪.5‬‬
‫باب أدب القاضي‬
‫والستحب للقاضي أن ل يقعد ف السجد‪ ،‬وأن ل يكون له حجابا‪ ،‬ويقعد ساكن الأش ‪ 6‬من‬
‫كل شيء‪ ،‬ول يتنع من شهود النائز‪ ،‬وعيادة الرضى‪ ،‬ويأت م‪ª‬ق‪è‬د‪ª‬م‪ 7ª‬الغائب‪ ،‬ويضر الولئم‬
‫كلها أو يتأخر عن جيعها‪ ،‬ول بأس أن يقول للخصمي‪ :‬تكل×ما‪ ،‬أو يسكت حت يبتدئ أحدها‪،‬‬
‫ول ي¿قد¬م رجل جاء قبل رجل‪ ،‬ول يستمع ف ملس إل ف حكم واحد‪ ،‬وإن بان ‪ 8‬له من أحد‬
‫الصمي‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬الثان‪ .‬وانظر الفروق للجرجان ‪ ،112‬اللية ‪.3/344‬‬
‫‪ 2‬ول صوم عليه‪.‬‬
‫‪) 3‬أبدا(‪ :‬أسقطت من )ب(‪.‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.125‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬ل يقضيه‪ .‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،3/343‬الروضة ‪ ،3/316‬الغاية القصوى ‪.2/1003‬‬
‫‪ 6‬الأش‪ :‬النفس‪ ،‬وقيل‪ :‬القلب‪ .‬وانظر‪ :‬اللسان ‪) 6/269‬جأش(‪.‬‬

‫‪ 7‬وقت قدومه وميئه‪.‬‬
‫‪ 8‬ف )أ( )كان(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -407-‬ل®د‪ª‬د‪ô‬ا ‪ 1‬ناه‪ ،‬فإن عاد ز‪ª‬ب‪ª‬ر‪ª‬ه ‪ 2‬وعز©ر‪ª‬ه ‪ ،3‬ويشاور العلماء المناء ‪ 4‬ول يقل‪à‬د‬
‫غيه ‪.5‬‬
‫وهل يكم بعلمه؟ على قولي ‪:6‬‬
‫فإن بان له خطأ نقض حكمه‪ ،‬وإن أدى اجتهاده إل شيء‪ ،‬ث أدى اجتهاده إل شيء آخر حكم‬
‫بالجتهاد الثان ول ينقض الول ‪.7‬‬
‫ول يقبل الرح‪ ،‬والتعديل‪ ،‬والترجة‪ ،‬والتزكية إل من عدلي‪ ،‬وإن ارتاب بالشهود سألم‬
‫متفرقي‪ ،‬ول يقبل التعديل حت يقول‪" :‬عدل علي© ول" وأن تكون العرفة باطنة متقادمة ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الل×دد‪ :‬الصم الشحيح الذي ل يزيغ إل الق‪ ,‬وانظر‪ :‬القاموس ‪ ،1/348‬الصباح ‪.551‬‬
‫‪ 2‬ز‪ª‬ب‪ª‬ر‪ª‬ه‪ :‬ن®ر‪ª‬ه وزجره‪.‬‬
‫‪) 3‬وعز¨ره( زيادة من )ب(‪ ،‬والتعزير إنا يكون بعد عدم امتناعه بالز¨بر والز¨جر والكلم‪ ،‬فإن‬
‫للقاضي بعد ذلك أن يتجاوز زواجر الكلم إل الضرب والبس تعزيرا وأدبا يتهد رأيه فيه‬
‫حسب خصومته وعلى قدر منلته‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الاوي ‪.16/47‬‬
‫‪) 4‬المناء( زيادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 5‬الم ‪ ،220 ،215 ،6/214‬متصر الزن ‪ ،410 ،407‬أدب القاضي لبن القاص ‪،1/152‬‬
‫‪ ،159‬أدب القضاء لبن أب الدم ‪ ،133 ،111 ،110 ،107 ،106‬التنبيه ‪،253 ،252‬‬
‫‪ ،254‬الروضة ‪.11/162‬‬
‫‪ 6‬أظهرها‪ :‬يقضي بعلمه إل ف حدود ال تعال‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،1/148‬الاوي ‪ ،322-16/321‬مغن التاج ‪.4/398‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،6/220‬أدب القضاء لبن أب الدم ‪ ،165-164‬الروضة ‪.11/150‬‬
‫‪ 8‬الم ‪ ،222 ،6/221‬متصر الزن ‪ ،408‬كفاية الخيار ‪.163 ،2/162‬‬
‫ص ‪ ... -408-‬وينبغي أن يكون كاتب القاضي‪ ،‬وصاحب مشورته عالا ‪ 1/‬فقيها‪ ،‬ويتم كيس‬
‫الر¬قاع ‪ 2‬ول يفتحها حت ينظر إل ختمها ‪.3‬‬

‫ول يقبل كتاب قاض إليه إل بشهادة عدلي ‪.4‬‬
‫باب القسمة ‪5‬‬
‫وت¿عطى أجرة القس©ام من بيت الال ‪ ،6‬فإن ل يعطوه فمن مال تقع له القسمة ‪ ،7‬وإن أب القسم‬
‫سائر الشركاء إل واحدا وكان بعضهم ينتفع به بعد القسمة يقسم وإن ل ينتفع الباقون ‪،8‬‬
‫ويقسمه بالقرعة على أقل السهام‪ ،‬ول يوز أن يعل السفل لواحد والعلو لواحد‪ ،‬وإن ادعى‬
‫بعضهم غلطا قبل قوله مع البينة‪ ،‬فإن استحق بعض القسوم‪ ،‬أو لق اليت دي‪±‬ن‪ á‬نقض القسمة‪ ،‬ول‬
‫يقسم صنف الال مع غيه ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ناية لـ )‪ (71‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 2‬الر¬قاع‪ :‬جع رقعة‪ ،‬وهي الورقة أو اللد الذي يكتب عليه الدعوى والحكام ويقابله الن‬
‫السجلت العروفة‪.‬‬
‫‪ 3‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،1/117‬الاوي ‪ ،291 ،290 ،16/199‬أدب القضاء لبن أب‬
‫الدم ‪ ،109‬ناية التاج ‪.8/252‬‬
‫‪ 4‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،2/349‬والهذب ‪.2/304‬‬
‫‪ 5‬ف )أ( )كتاب القسمة(‪ .‬والراد با‪ :‬تييز الصص بعضها من بعض‪.‬‬
‫‪ 6‬التنبيه ‪.258‬‬
‫‪ 7‬الصحيح من الذهب أن أجرته على جيع الشركاء‪ .‬الروضة ‪ ،11/202‬مغن التاج‬
‫‪.4/419‬‬
‫‪ 8‬متصر الزن ‪.409‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،231 ،6/230‬الاوي ‪ ،263 ،262 ،260 ،16/259‬كفاية الخيار ‪-2/165‬‬
‫‪ ،166‬جواهر العقود ‪.413 ،2/412‬‬
‫ص ‪ ... -409-‬وهل تكون أجرة القس©ام على الرؤوس أو السهام؟ فيه قولن ‪.1‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬أصحهما‪ :‬الثان‪.‬‬
‫الروضة ‪ ،11/202‬متصر قواعد العلئي ‪ ،2/618‬ناية التاج ‪.285 ،8/284‬‬

‫ص ‪ ... -410-‬كتاب الشهادات ‪1‬‬
‫الشهادات على سبعة أوجه‪:‬‬
‫أحدها‪ :‬يقبل شاهد واحد ‪ ،2‬وهو ف رؤية هلل رمضان دون سائر الشهور‪.‬‬
‫وفيه قول آخر ‪ :3‬أنه ل يقبل إل من عدلي‪.‬‬
‫والثان‪ :‬شاهد ويي ‪ ،4‬يكم به ف الموال خاصة‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬رجل وامرأتان ‪ ،5‬يكم به ف الموال وعيوب النساء دون غيها‪.‬‬
‫والرابع‪ :‬شاهدان ‪ ،6‬يكم بما ف الدود‪ ،‬والنكاح‪ ،‬والقصاص‪ ،‬والقوق‪.‬‬
‫والامس‪ :‬شاهدان ويي ‪ ،7‬يكم بما ف سبع مسائل قد ذكرناها ف كتاب اليان‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب الشهادات(‪.‬‬
‫‪ 2‬هذا الصح‪ ،‬وانظر‪ :‬فتح العزيز ‪ ،6/250‬الموع ‪ ،6/277‬ناية التاج ‪.8/310‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬الاوي ‪.76 ،17/73‬‬
‫‪ 5‬مغن التاج ‪.4/441‬‬
‫‪ 6‬الروضة ‪ ،255 ،11/254‬الرشاد ‪.1/383‬‬
‫‪ 7‬انظر ص ‪ 401‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫ص ‪ ... -411-‬والسادس‪ :‬أربع نسوة ‪ 1‬يكم بن ف أمور النساء خاصة كالولدة‪ ،‬والرضاع‬
‫وغيها‪.‬‬
‫والسابع‪ :‬أربعة من الشهود ‪ 2‬يكم بم ف الزنا خاصة‪.‬‬
‫وإن رجعوا ف الشهادة غرموا ف العتاق‪ ،‬والطلق‪ ،‬والقتل‪ ،‬والقطع‪ ،‬والوقف وغيها ‪ ،3‬إل ف‬
‫الموال خاصة على أحد القولي ‪.4‬‬
‫وشرائط الشهود ‪ 5‬سبعة ‪ :6‬السلم‪ ،‬والرية‪ ،‬والعقل‪ ،‬والبلوغ‪ ،‬والصيانة ‪ ،7‬والبصر ‪ ،8‬وأن‬
‫ل يكون مغف×ل‪.‬‬
‫وتوز الشهادة على الشهادة‪ ،‬ويشهد على كل واحد من شاهدي الصل شاهدان ‪.9‬‬
‫وهل توز الشهادة على الشهادة ف الدود؟ على قولي ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬

‫‪ 1‬القناع للماوردي ‪.202 ،201‬‬
‫‪ 2‬الوجيز ‪.2/252‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،421‬أدب القاضي لبن القاص ‪.2/395‬‬
‫‪ 4‬الظهر‪ :‬أنم يغرمون‪ .‬وانظر‪ :‬فتح الوهاب ‪ ،2/227‬مغن التاج ‪.4/459‬‬
‫‪ 5‬ف )ب( )الشهادة(‪.‬‬
‫‪ 6‬الوجيز ‪ ،251 ،2/249‬كفاية الخيار ‪ ،2/169‬فتح النان ‪.465 ،464‬‬
‫‪ 7‬الراد با‪ :‬العدالة وما ف معناها‪.‬‬
‫‪ 8‬انظر‪ :‬حكم شهادة العمى ف باب أحكام العمى ص ‪.424‬‬
‫‪ 9‬لكن لو شهد اثنان على شهادة واحد كفى ذلك على الصح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،11/293‬الغاية القصوى ‪ ،2/1025‬جواهر العقود ‪.2/444‬‬
‫‪ 10‬أما ف حد¨ القذف فجائزة‪ ،‬قول واحدأ‪ ،‬وف الدود الخرى كالزنا وشرب السكر ل توز‬
‫على الصح‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،2/316‬اللية ‪ ،295 ،8/294‬مغن التاج ‪.4/453‬‬
‫ص ‪ ... -412-‬ول تقبل شهادة ستة لستة ‪ :1‬شهادة العبد لسيده‪ ،‬والسيد لعبده‪ ،‬والوالد‬
‫لولده‪ ،‬والولد لوالده‪ ،‬والوالدة لولدها‪ ،‬والوالد لوالدته‪.‬‬
‫وتوز شهادة الخ لخيه‪ ،‬وأحد الزوجي لصاحبه ‪.2‬‬
‫ومن ر¿د¨ت شهادته لعن فيه ‪ 3‬فإذا ارتفع ذلك العن ق‪æ‬بلت شهادته فيه ‪ ،4‬إل الفاسق إذا ارتفع‬
‫فسقه ‪.5‬‬
‫وف تعارض البي¬نت‪ª‬ي قولن ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬ت¿لغيان‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ت¿ستعملن‪.‬‬
‫وف كيفية الستعمال ثلثة أقوال ‪:7‬‬
‫أحدها‪ :‬توقف ‪.8‬‬
‫والثان‪ :‬ت¿قسم ‪.9‬‬
‫والثالث‪ :‬ت¿قرع ‪.10‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬التنبيه ‪ ،269‬الروضة ‪ ،236 ،11/234‬عمدة السالك ‪.189‬‬

‫‪ 2‬جواهر العقود ‪.2/443‬‬
‫‪ 3‬كالصغر والرق‪.‬‬
‫‪ 4‬متصر الزن ‪ ،420‬القناع لبن النذر ‪ ،532 ،2/531‬مغن التاج ‪.4/438‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪.17/213‬‬
‫‪ 6‬أصحهما‪ :‬الول‪ .‬اللية ‪ ،189 ،8/188‬الروضة ‪ ،12/51‬مغن التاج ‪.4/480‬‬
‫‪ 7‬أصحهما‪ :‬الول‪ .‬وانظر‪ :‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 8‬توق®ف إل أن يتبي¨ن المر أو يصطلحا‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 9‬ت¿قس‪ª‬م العي الدعاة بينهما‪ .‬الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 10‬فيأخذ العي الدعاة من خرجت قرعته‪ .‬الصدر السابق‪.‬‬
‫ص ‪ ... -413-‬كتاب الدعاوى والبينات ‪1‬‬
‫الدعاوى ضربان ‪ :2‬فاسد‪ ،‬وصحيح‪.‬‬
‫فالفاسد ثلثة أنواع ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يد¨عي م¿حال‪ ،ä‬مثل‪ :‬أن يد¨عي مثل جبل أحد ذهبا أو فضة أو ما شابهما ‪.4‬‬
‫والثان‪ :‬أن يد¨عي دعوى أبطلها الشرع‪ ،‬مثل‪ :‬أن يد¨عي ثن خر‪ ،‬أو خنير‪ ،‬أو حر¨ وما شابهما‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬أن يد¨عي من ل قول له؛ كالصب‪ ،‬والنون ‪ 5/‬ومن ف معناها؛ كالجور عليه بالسفه‪.‬‬
‫والدعوى الصحيحة مسموعة‪ ،‬فإن أقر¨ الد¨عى عليه وإل حلف إن ل تكن عليه بي¨نة إل ف خس‬
‫مسائل ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يد¨عي على صب أنه بالغ فأنكر‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يد¨عي على إنسان مال‪ ä‬فقال‪" :‬هو لولدي الطفل"‪.‬‬
‫وفيه قول آخر‪ :‬أنه يلف‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب(‪ ،‬وف )أ( )والبينة(‪.‬‬
‫‪ 2‬الاوي ‪.17/292‬‬
‫‪ 3‬جواهر العقود ‪.2/496‬‬
‫‪ 4‬ف )ب( )ونوها(‪.‬‬
‫‪ 5‬ناية لـ )‪ (72‬من )أ(‪.‬‬

‫‪ 6‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،244 ،1/243‬الروضة ‪ ،39 ،12/38‬جواهر العقود ‪،2/497‬‬
‫الشباه للسيوطي ‪ ،509‬مغن التاج ‪.4/476‬‬
‫ص ‪ ... -414-‬والثالثة‪ :‬أن يد¨عي عليه عقدين ف عي واحدة من نكاح وخلع‪ ،‬أو بيع وإجارة‬
‫أو غيها ‪ ،1‬فأقر لحدها وأنكر الخر‪ ،‬وفيه قول ثان‪ :‬أن يلف للخر‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن يد¨عي على حاكم أنه جائر ف حكمه‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬أن يد¨عي ‪ 2/‬على شاهدين أنما شهدا بالزور‪ ،‬فأتلف ما أوجبت شهادتما‪ ،‬فعليه‬
‫الغرامة ‪.3‬‬
‫ول يي ف شيء من الدود إل ف موضعي ‪ :4‬اللعان‪ ،‬وحد¨ القذف‪.‬‬
‫واليان ضربان ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬على البت¬‪ ،‬وهو‪ :‬أن يلف على أمر يرجع إل ذاته‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يرجع على العلم‪ ،‬وهو ف ثلث مسائل ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يد¨عي على أمر علمه مثل نكاح الوليي وغيه‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن تكون الدعوى على ميت فيحلف الوارث على علمه‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن يبيع اليوان على الباءة فوجد به عيبا‪ ،‬يلف على العلم ‪.7‬‬
‫فإن منعه إنسان حق×ه ول يتوصل إل أخذه‪ ،‬ث قدر على مال من أمواله كان له أخذه عن حق×ه‬
‫سواء كان من جنسه أو من غي جنسه ‪.8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )من نكاح وبيع وإجارة(‪ ،‬وف )ب( )من نكاح أو إجارة أو غيها( وما أثبته من‬
‫الواهر ‪.2/497‬‬
‫‪ 2‬ناية لـ )‪ (29‬من )ب(‪.‬‬
‫‪ 3‬ف النسختي )فأتلف ما أوجب الغرامة( وما أثبته من الصدر السابق‪.‬‬
‫‪ 4‬ترير التنقيح ‪.129‬‬
‫‪ 5‬القناع للماوردي ‪ ،199‬الشباه للسيوطي ‪.505‬‬
‫‪ 6‬جواهر العقود ‪ ،2/497‬التنقيح ‪ /203‬ب‪.‬‬
‫‪ 7‬أي البائع‪.‬‬
‫‪ 8‬الصدر السابق‪.‬‬

‫ص ‪ ... -415-‬باب النكول ‪1‬‬
‫ول يكم بالنكول ف شيء من الحكام إل ف خس مسائل يشبه الكم فيها بالنكول‪ ،‬وليس‬
‫ذلك حكم بالنكول ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬إذا قال رب الال للساعي‪" :‬أديت مال زكات ف بلد آخر" فإن اتم يلف‪ ،‬وإن نكل‬
‫حكم عليه بالزكاة للوجوب السابق‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يكون بدل الزكاة جزية‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أن يكون بدل الزية خراجا‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬أن يد¨عي رب الائط خطأ الارص‪ ،‬فإن حلف وإل حكمنا عليه برصه‪.‬‬
‫والامسة‪ :‬لو طلب سهم القات‪-‬لة وقال‪" :‬أنا بالغ"‪ ،‬فإن اتم حلف‪ ،‬وإن نكل ل يعط شيئا‪.‬‬
‫ومن أصحابنا من زاد فيها مسألة سادسة ‪ ،3‬فقال‪ :‬لو وجد ‪ 4‬ف دار الرب من قد أنبت‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫"مسحت¿ به دواء‪ ú‬حت نبت‪"ª‬؛ ق‪æ‬بل قوله مع يينه‪ ،‬فإن أب أن يلف ق‪æ‬تل‪.‬‬
‫وهذا خطأ؛ لن إحلفنا إياه حكم عليه بالبلوغ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب النكول(‪ ،‬والنكول‪ :‬المتناع عن اليمي‪ .‬وانظر‪ :‬الغن لبن باطيش ‪،1/688‬‬
‫الصباح ‪.625‬‬
‫‪ 2‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،277 ،1/276‬الروضة ‪ ،49 ،12/47‬الشباه لبن الوكيل‬
‫‪ ،283 ،2/281‬الشباه لبن السبكي ‪ ،1/437‬جواهر العقود ‪ ،2/498‬مغن التاج‬
‫‪.4/479‬‬
‫‪ 3‬جواهر العقود ‪.2/498‬‬
‫‪ 4‬ف الواهر‪ .‬الصفحة السابقة‪ :‬لو و‪ª‬ج‪ª‬د‪ ª‬المام¿ ف دار الرب‪.‬‬
‫ص ‪ ... -416-‬كتاب العتق‬
‫العتق نوعان ‪ :1‬عتق إجبار‪ ،‬وعتق اختيار‪.‬‬
‫فأما عتق الجبار فثمانية أنواع ‪ :2‬يعتق عليه باللك نفسه‪ ،‬وأبوه‪ ،‬وجد¨ه وإن عل‪ ،‬وأمه‪ ،‬وجد¨ته‬
‫وإن علت‪ ،‬وولده‪ ،‬وولد ولده وإن سفل‪ ،‬وإن شهد بعتق عبد فردت شهادته ث مل®ك®ه‪.‬‬
‫وأما عتق الختيار فيقع بصريح‪ ،Ï‬وكناية ‪ ،3‬فالصريح لفظان ‪ :4‬العتق‪ ،‬والتحرير‪.‬‬
‫والكناية ما سوى ذلك من اللفاظ الت تشبه العتق ‪.5‬‬
‫فإن عتق ف حال الصحة كان من رأس ماله‪ ،‬وإن عتق ف مرض الوت كان من ثلثه إل ف‬

‫مسألتي ‪ :6‬عتق أم الولد‪ ،‬وأن يوت العبد العت‪ª‬ق قبله ول مال له غيه على أحد القولي ‪ 7/‬لبن‬
‫سريج‪.‬‬
‫وإن عتق نصفه عتق كل¾ه إل ف مسألتي ‪:8‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ترير التنقيح ‪.130‬‬
‫‪ 2‬الصدر السابق‪ ،‬والجاع ‪ ،145‬القناع لبن النذر ‪ ،2/593‬القناع للماوردي ‪،205‬‬
‫التنبيه ‪ ،145‬الروضة ‪ ،12/133‬متصر الزن ‪.430‬‬
‫‪ 3‬ف )أ( )وأما عتق الختيار بالصريح والكناية(‪.‬‬
‫‪ 4‬جواهر العقود ‪ ،2/529‬فتح النان ‪.472‬‬
‫‪ 5‬الاوي ‪ ،18/4‬كفاية الخيار ‪.2/176‬‬
‫‪ 6‬انظر‪ :‬التنبيه ‪ ،141‬الروضة ‪ ،12/136‬ومغن التاج ‪.3/47‬‬
‫‪ 7‬ناية لـ )‪ (73‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 8‬الغاية القصوى ‪ ،2/1042‬عمدة السالك ‪ ،139‬الرشاد ‪ ،1/107‬تفة الطلب ‪2/516‬‬
‫ص ‪ ... -417-‬إحداها‪ :‬أن يعتق أحد الشريكي نصيبه من العبد وهو م¿عس‪-‬ر‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬أن يعتق نصفه بعد موته‪.‬‬
‫ومت ضاق الثلث م¿ي¬ز العتق بالقرعة ‪.1‬‬
‫باب التدبي ‪2‬‬
‫اختلف قوله ف التدبي‪ ،‬هل هو وصية‪ ،‬أو عتق بصفة؟ على قولي ‪.3‬‬
‫فإذا قلنا‪ :‬هو عتق بصفة ل يز الرجوع فيه إل بأن يرجه من ملكه ‪.4‬‬
‫وهل يتبعها أولدها ف التدبي؟ فيه قولن ‪.5‬‬
‫وصفة التدبي أن يقول ‪" :6‬أنت حر‪ ،‬أو عتيق‪ á‬دبر موت"‪.‬‬
‫فإن قال ‪" :7‬دبر موت فلن" فهو عتق بصفة‪.‬‬
‫ويوز تدبي الصب‪ ،‬ووصيته ف أحد القولي ‪.8‬‬
‫فإن دب¨ر ث كاتب‪ ،‬أو كاتب ث دب¨ر جاز ‪.9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬متصر الزن ‪ ،429‬اللية ‪.6/176‬‬

‫‪ 2‬ف )أ( )كتاب التدبي(‪.‬‬
‫‪ 3‬الثان منهما هو الظهر عند الكثرين‪ ،‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،12/194‬كفاية الخيار ‪،2/178‬‬
‫فتح النان ‪.474‬‬
‫‪ 4‬مغن التاج ‪.4/512‬‬
‫‪ 5‬أصحهما‪ :‬ل يتبعونا‪ .‬وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،12/203‬عمدة السالك ‪ ،140‬جواهر العقود‬
‫‪.2/548‬‬
‫‪ 6‬الم ‪ ،8/17‬غاية البيان ‪.335‬‬
‫‪ 7‬الاوي ‪ ،122 ،18/121‬الروضة ‪.12/187‬‬
‫‪ 8‬أصحهما‪ :‬ل يصح تدبيه ول وصيته‪ .‬وانظر‪ :‬التنبيه ‪ ،145 ،139‬مغن التاج ‪،3/39‬‬
‫‪.4/511‬‬
‫‪ 9‬الم ‪ ،8/26‬تفة الطلب ‪2/519‬‬
‫ص ‪ ... -418-‬باب عتق أمهات الولد ‪1‬‬
‫واختلف قوله ف المة‪ ،‬باذا تصي أم© ولد؟ على قولي ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬أن يقع العلوق بر‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن يقع الوطء ف ملكه‪.‬‬
‫وأقل ما تصي به أم© ولد له أن يتبي¨ن فيه شيء من خلق الدمي ‪ ،3‬وبه تنقضي العد¨ة ‪.4‬‬
‫وف نكاح أم الولد ثلثة أقاويل ‪:5‬‬
‫أحدها‪ :‬يبها على النكاح‪.‬‬
‫والثان‪ :‬يزو¨جها باختيارها‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬ل يزو¨جها‪.‬‬
‫وتفارق أم الولد الدبر‪ ª‬ف ثان ‪ 6‬مسائل ‪:7‬‬
‫ل ت¿باع‪ ،‬ول توهب‪ ،‬ول ت¿نكح على أحد القولي ‪ ،8‬ول ت¿رهن‪ ،‬وعتقها من رأس الال‪ ،‬ويضمن‬
‫سيدها جنايتها الثانية ف أحد القولي ‪،9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )أ( )كتاب(‪ ،‬وف )ب( )عتق المهات(‪.‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،6/108‬التنبيه ‪ ،148‬الغاية القصوى ‪.2/1051‬‬
‫‪ 3‬القناع للماوردي ‪ ،209‬عمدة السالك ‪.141‬‬

‫‪ 4‬كفاية الخيار ‪.181 ،2/78‬‬
‫‪ 5‬أصحهما الول‪ ،‬وانظر‪ :‬اللية ‪ ،6/246‬الروضة ‪ ،312 ،12/311‬مغن التاج ‪.4/542‬‬
‫‪ 6‬ف )ب( )تسع(‪.‬‬
‫‪ 7‬الاوي ‪ ،18/312‬جواهر العقود ‪ ،2/562‬الشباه والنظائر للسيوطي ‪.531‬‬
‫‪ 8‬الصادر السابقة‪ .‬وف الموع الذهب ‪) :502‬ول تب على النكاح(‪.‬‬
‫‪ 9‬الصح أنه ل يضمن‪ .‬وانظر‪ :‬الهذب ‪ ،2/20‬اللية ‪6/247‬‬
‫ص ‪ ... -419-‬ويتبعها ولدها‪ ،‬قول واحدا‪ ،‬ول توز فيها الوصايا‪ ،‬إن كاتبها ث استولدها ل‬
‫تبطل الكتابة وإن استولدها ث كاتبها جاز ‪.1‬‬
‫وإن أسلمت أم الولد النصران أ‪æ‬خذ بنفقتها‪ ،‬وحيل بينهما حت يعتقها أو يوت‪ ،‬أو ي¿س‪±‬لم ‪.2‬‬
‫ويوز بيع أم¨ الولد ف ثلث مسائل ‪:3‬‬
‫أحدها‪ :‬الرهونة‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬الانية‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬أم¨ ولد ال‪æ‬كاتب‪.‬‬
‫فإن تزوج بأمة فولدت منه ث أوصى با له فيجوز بيعها؛ لنه علق بكم النكاح ‪.4‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬تفة الطلب ‪.2/525‬‬
‫‪ 2‬الم ‪ ،6/110‬افقناع لبن النذر ‪.1/430‬‬
‫‪ 3‬الرشاد ‪.1/570‬‬
‫‪ 4‬فتح النان ‪.478‬‬
‫ص ‪ ... -420-‬كتاب القرعة ‪1‬‬
‫القرعة نوعان ‪:2‬‬
‫أحدها‪ :‬ف الموال‪.‬‬
‫والثان‪ :‬ف غي الموال‪.‬‬
‫فأما القرعة ف الموال فهي ف ثلث مسائل ‪ :3‬تعارض البي¬نت‪ª‬ي ‪ ،4‬وتييز العتق من اللك‪،‬‬
‫والقسمة‪.‬‬
‫وأما ف غي الموال ففي عد¨ة مسائل منها ‪ :5‬البداءة ف القسم بي النساء‪ ،‬وإخراج واحدة منهن‬

‫إل السفر‪ ،‬واجتماع الولياء ف النكاح‪ ،‬والقصاص‪ ،‬واجتماع عدد ف موات‪ Ï‬أو معدن‪ Ï‬ظاهر‪،‬‬
‫وعند الاكم للخصومة‪.‬‬
‫والقرعة تقع على ضربي ‪:6‬‬
‫أحدها‪ :‬أن ت¿كتب الساء فت¿خر‪ª‬ج على السهام‪.‬‬
‫والثان‪ :‬أن ت¿كتب السهام فت¿خر‪ª‬ج على الساء‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬ف )ب( )باب القرعة(‪.‬‬
‫‪ 2‬ترير التنقيح ‪.134‬‬
‫‪ 3‬متصر الزن ‪ ،429‬النثور ‪ ،3/63‬جواهر العقود ‪.502 ،2/412‬‬
‫‪ 4‬على أحد القوال الثلثة‪ ،‬وسبق ذكرها‪ .‬انظر ص ‪ 412‬من هذا الكتاب‪.‬‬
‫‪ 5‬التنبيه ‪ ،217 ،169 ،158 ،130‬النثور ‪ ،68 ،3/67‬التذكرة ‪ ،164 ،128‬مغن التاج‬
‫‪ ،42 ،4/40 ،257 ،255 ،3/160 ،2/372‬وانظر ص ‪ 322 ،302 ،195‬من هذا‬
‫الكتاب‪.‬‬
‫‪ 6‬تفة الطلب ‪.2/532‬‬
‫ص ‪ ... -421-‬باب أحكام العبيد والماء‬
‫ويفارق العبد الر ف عد¨ة أحكام ‪ :1‬ل تلزمه المعة‪ ،‬ول تنعقد به‪ ،‬ول يلزمه حج أو عمرة إل‬
‫بنذر‪ ،‬وعورة المة مثل عورة الرجل‪ ،‬ويوز النظر إل وجهها لغي مرم‪ ،‬ول يكون شاهدا‪ ،‬ول‬
‫ترجانا‪ ،‬ول قائفا ‪ ،2‬ول قاسا‪ ،‬ول خارصا‪ ،‬ول مقو¬ما‪ ،‬ول كاتبا ف حكم‪ ،‬ول أمي الاكم‪ ،‬ول‬
‫إماما‪ ،‬ول قاضيا‪ ،‬ول ي¿قل¾د ‪ 3/‬أمرا عام‪ð‬ا‪ ،‬ول يلك‪ ،‬ول يطأ بالتسري‪ ،‬ول تلزمه الزكاة إل زكاة‬
‫الفطر‪ ،‬ول ي¿عطى ف الج والكفارات مال‪ ،‬ول يأخذ من الزكوات والكفارات شيئا إل سهم‬
‫الكاتبي‪ ،‬ول يصوم غي الفرض إذا أضر¨ ذلك به إل بإذن سيده‪ ،‬ول يلزمه إقرار ف الال ف‬
‫الال‪ ،‬ول ي¿سه‪ª‬م له من الغنيمة‪ ،‬ول يأخذ اللقطة إل على حكم غيه‪ ،‬ول يكون وليا ف نكاح‬
‫ول قصاص ول حد¨‪ ،‬ول يرث‪ ،‬ول يورث‪ ،‬ول يكون وصي¨ا‪ ،‬ول ي¿رجم ف الزنا‪ ،‬ول يتحم¨ل‬
‫الدية‪ ،‬ول ت¿حم‪ª‬ل عنه‪ ،‬ول تتحم¨ل العاقلة ثنه على أحد القولي ‪ ،4‬ول تصح كفالته دون إذن‬
‫سيده‪ ،‬ويب ف قتله قيمته‪ ،‬وف أطرافه ما نقص من قيمته على أحد القولي ‪ ،5‬وحد¨ه على‬
‫النصف‪ ،‬ويتزو¨ج بأمتي‪ ،‬ول يتزوج بأكثر من امرأتي‪ ،‬وطلقه اثنتان‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،1/325‬الرشاد ‪ ،1/686‬الشباه للسيوطي ‪،227 ،226‬‬
‫ترير التنقيح ‪.133 ،132‬‬
‫‪ 2‬ف )ب( )ول قائدا(‪ .‬وقد ورد ف النسختي تقدي لبعض هذه الحكام على بعض‪.‬‬
‫‪ 3‬ناية لـ )‪ (74‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 4‬الظهر أن العاقلة تمل ثنه‪ ،‬وقد سبقت السألة ص ‪ 361‬باب العاقلة‪.‬‬
‫‪ 5‬الروضة ‪.9/312‬‬
‫ص ‪ ... -422-‬وعد¨تا ق®رآن‪ ،‬أو شهران ف أحد القاويل ‪ ،1‬ول لعان بينها وبي سي¨دها‪ ،‬ول‬
‫ي¿نفى ف الزنا على أحد القولي ‪ ،2‬وإن ن¿في فنصف سنة‪ ،‬ويتزوج برة وأمة ف عقد واحد‪،‬‬
‫وصداقها لسيدها‪ ،‬ولو زنت استحقت الصداق ف أحد القولي ‪ ،3‬ول يلحق ولدها بسي¨دها حت‬
‫يقر¨ بالوطء‪ ،‬ول ي¿قتل به الر‪ ،‬ول ي¿قتل به من نصفه حر ونصفه عبد‪ ،‬وت¿ؤدى به فرض الكفارة‪،‬‬
‫ول يزو¨ج نفسه‪ ،‬ويصوم ف الكفارة‪ ،‬وي¿كر‪ª‬ه على النكاح‪ ،‬وقسم المة على النصف‪ ،‬ول ي¿حد¨‬
‫قاذفه‪ ،‬ويوز رهنها‪ ،‬ول خيار لا تت عبد‪ ،‬ول تب نفقة القارب‪.‬‬
‫باب العت‪ª‬ق نصفه‬
‫أحكام العتق نصفه على ثلث مراتب ‪:4‬‬
‫أحدها‪ :‬حكمه مثل حكم الحرار‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬مثل حكم العبيد‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬بعضه مثل حكم الحرار وبعضه مثل حكم العبيد‪.‬‬
‫فأما الذي حكمه حكم العبيد ‪ :5‬ففي النكاح‪ ،‬والطلق‪ ،‬والعدة‪ ،‬والدود‪ ،‬والشهادة‪ ،‬ووجوب‬
‫المعة وانعقادها‪ ،‬والقصاص‪ ،‬ونفقة القارب‪،‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬سبقت السألة ص ‪.340‬‬
‫‪ 2‬الذهب أنه ينفى نصف سنة‪ ،‬وقد سبقت السألة ص ‪.384‬‬
‫‪ 3‬الظهر ل تستحقه‪ .‬التنقيح ‪ /204‬ب‪.‬‬
‫‪ 4‬حاشية الشرقاوي ‪.2/530‬‬
‫‪ 5‬الشباه والنظائر لبن الوكيل ‪ ،1/335‬وللسيوطي ‪ ،232‬ترير التنقيح ‪133‬‬

‫ص ‪ ... -423-‬ول ي¿حد¨ قاذفه‪ ،‬ول خيار لا تت عبد‪ ،‬ول يرث ‪ 1‬ول يورث‪.‬‬
‫وأما الذي أحكامه أحكام الحرار فهو‪ :‬أنه ل ي¿قتل بعبد‪ ،‬وكفارته بالال إن كان موسرا وغيها‬
‫من الحكام ‪.2‬‬
‫وأما ما بعضه حكم الحرار وبعضه حكم العبيد فهو‪ :‬اللك وغيه من الحكام ‪.3‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،336 ،1/335‬وللسيوطي ‪ ،232‬التحرير‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 2‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،1/340‬وللسيوطي ‪ ،233‬التحرير‪ .‬الصفحة السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬ترير التنقيح ‪133‬‬
‫ص ‪ ... -424-‬كتاب أحكام العمى‬
‫والعمى كالبصي ف جيع الحكام إل ف سبع مسائل ‪ :1‬ل جهاد عليه‪ ،‬وت¿كر‪ª‬ه إمامته ف أحد‬
‫القولي ‪ ،2‬وت¿ستحب¨ ف القول الثان ‪.3‬‬
‫ول يتهد ف القبلة‪ ،‬ول يصح بيعه‪ ،‬ول شراؤه ‪ ،4‬وف وليته ‪ 5‬وجهان ‪ ،6‬ول دية ف عينيه‪.‬‬
‫ول ت¿قبل شهادته إل ف أربعة مواضع ‪ :7‬الترجة‪ ،‬والنسب‪ ،‬وما تم¨ل وهو بصي‪ ،‬وأن يقبض‪ª‬‬
‫على القر¨ حت يشهد عند القاضي‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،369 ،3/368‬الموع ‪ ،9/304‬الشباه للسيوطي ‪.251‬‬
‫‪ 2‬الصحيح من الذهب صحة إمامته بل كراهة‪ ،‬بل ذهب أبو إسحاق الروزي‪ ،‬والغزال إل أنه‬
‫أول من البصي‪ ،‬لنه ل ينظر إل ما يشغله فيكون أبعد عن تفرق القلب وأخشع‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الوجيز ‪ ،1/56‬فتح العزيز ‪ ،4/328‬الموع ‪ ،4/287‬مغن التاج ‪.1/241‬‬
‫‪ 3‬الصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 4‬سبق الكلم على هذا‪ .‬انظر ص ‪.232‬‬
‫‪ 5‬انظر‪ :‬الموع ‪ ،9/304‬الشباه للسيوطي ‪ ،250‬الحكام السلطانية ‪.6‬‬
‫‪) 6‬وف ول يته وجهان(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫‪ 7‬الم ‪ ،7/48‬أدب القاضي لبن القاص ‪ ،305 ،1/304‬الاوي ‪ ،17/40‬جواهر العقود‬
‫‪ ،2/440‬الشباه للسيوطي ‪.250‬‬

‫ص ‪ ... -425-‬كتاب أحكام الولد‬
‫ولد الر¨ة حر‪ ،‬وولد الملوكة ملوك‪ ،‬وولد أم الولد تبع لا ‪.1‬‬
‫وف ولد الدب¨رة‪ ،‬والعتق®ة بصفة‪ ،‬والكاتبة قولن ‪.2‬‬
‫وولد الضحية أضحية‪ ،‬وولد الدي هدي‪ ،‬وولد البيعة تبع لا ‪ ،3‬وهل يؤخذ ‪ 4/‬بزء من‬
‫الثمن؟ على قولي ‪.5‬‬
‫وولد الرهونة‪ ،‬والانية‪ ،‬والؤج¨رة‪ ،‬والعار‪ª‬ة‪ ،‬والوصى با إذا ولدت قبل موت السيد‪ ،‬والوطوءة‬
‫بالشبهة ‪ ،6‬والوهوبة ‪ 7‬إذا ولدت قبل القبض ل يكون تبعا لا ‪.8‬‬
‫وولد الغصوبة‪ ،‬والأخوذة على البيع الفاسد‪ ،‬وعلى الس©وم تبع لا كما سبق ‪9‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬الروضة ‪ ،12/311‬مغن التاج ‪.1/78‬‬
‫‪ 2‬أصحهما ف الول والثانية‪ :‬ل يتبعها‪ ،‬وف الثالثة‪ :‬الصح يتبعها‪.‬‬
‫وانظر‪ :‬الروضة ‪ ،286 ،12/206‬النثور ‪.3/353‬‬
‫‪ 3‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،2/203‬ناية التاج ‪ ،8/438‬حاشية المل ‪.5/485‬‬
‫‪ 4‬ناية لـ )‪ (75‬من )أ(‪.‬‬
‫‪ 5‬تفة الطلب ‪.2/539‬‬
‫‪) 6‬والوطوءة بشبهة( زبادة من )ب(‪.‬‬
‫‪ 7‬ف )أ( )والرهونة(‪.‬‬
‫‪ 8‬الشباه لبن الوكيل ‪ ،2/203‬مغن التاج ‪ ،4/543‬الشباه للسيوطي ‪ ،269‬حاشية المل‬
‫‪.5/485‬‬
‫‪) 9‬كما سبق(‪ :‬أسقطت من )أ(‪.‬‬
‫ص ‪ ... -426-‬ف باب الضمان ‪1‬‬
‫ت× كتاب الل‪Ô‬باب بمد ال‪ ،‬وعونه وتوفيقه‪ ،‬وبن¬ه‪ ،‬وصلى ال على سيدنا ممد نبي¬ه وآله‪ ،‬وسل×م‬
‫تسليما كثيا‪.‬‬
‫وكان الفراغ من نسخه ف اليوم الحد من شهر صفر سنة ثلث وأربعي وستمائة ‪.2‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫ــــــ‬
‫‪ 1‬انظر ص ‪.265‬‬

‫‪ 2‬هذا ما ورد ف نسخة )أ(‪.‬‬
‫وجاء ف آخر نسخة )ب( ]ت الكتاب بعون ال تعال‪ ،‬وفضله‪ ،‬والمد ل وحده‪ ،‬وصلى ال على‬
‫سيدنا ممد وسلم‪ ،‬على يد أحوج خلق ال للمغفرة‪ ،‬أحد بن أب بكر البوصيي‪ ،‬ف تاسع جادى‬
‫الول سنة تسع وعشرين وثانائة[‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful