‫آية بعث النسان يوم القيامة من منظور علمي‬

‫د‪ .‬زيد غزّاوي‬

‫دكتوراه ف الندسة الطبية (جامعة سري – بريطانيا)‬
‫البيد اللكترون‪zaidquran@yahoo.com :‬‬

‫الوقع اللكترون‪www.quran-miracle.com :‬‬

‫مقدمّة‬
‫إ ّن أكثر صفة لزمة لسم الالق (ال) عز و جل هي الرحة‪ ,‬فمن رحة ال عز و جل على عباده أن يريهم آياته ف‬
‫أنفسهم و فيما حولم ليستيقنوا أن القرآن الكري هو الق‪ .‬لن ال عز و جل يريد لعباده الداية و ليس العذاب‪.‬‬
‫كما يذكر ال عز و جل ذلك ف كتابه العزيز ف الية الكرية التالية من سورة فصّلت (آية ‪:)53‬‬
‫ك أَنّ ُه َعلَى ُك ّل َشيْءٍ َشهِيدٌ‬
‫سهِ ْم حَتّى يَتَبَيّنَ َلهُ ْم أَنّهُ اْلحَ ّق أَوَلَ ْم َي ْكفِ ِبرَّب َ‬
‫سَُنرِيهِ ْم آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُ ِ‬
‫رؤية آيات ال عز و جل ترتقي بالنسان السلم من إيان السلّمات (أي إيان التسليم بالمور بدون فهم و إدراك‬
‫لا) وهو أضعف درجات اليان (و يسمى النسان ف هذه الالة مسلما و ليس مؤمنا) ال إيان اليقي (أي اليان‬
‫بالمور بفهم و أدراك و إستيقان با) و ف هذه الالة يسمّى النسان مؤمنا و يّق عليه قول ال عز و جل ف سورة‬
‫الروم (آية ‪:)47‬‬
‫صرُ‬
‫وََلقَدْ أَ ْر َسلْنَا مِن َق ْب ِلكَ ُر ُسلًا إِلَى قَ ْو ِمهِمْ َفجَاؤُوهُم بِاْلبَيّنَاتِ فَانَت َقمْنَا مِنَ الّذِي َن َأ ْجرَمُوا َوكَانَ َحقّا َعلَ ْينَا َن ْ‬

‫اْلمُؤْ ِمنِيَ‬
‫أمّا بالنسبة لغي السلمي فإن رؤية آيات العجاز العلمي ف القرآن الكري و السنة النبوية الشريفة تتخطى حاجز‬
‫اللغة و تصل ال قلوب الناس كافة بشيئة ال‪ .‬ويسخّر ال عز و جل هذه اليات لعل الناس يفهموا و يعوا رسالته‬
‫للناس أجعي‪ ,‬تصديقا لقوله تعال ف سورة الديد (آية ‪:)17‬‬
‫ض بَعْ َد مَوِْتهَا قَ ْد بَيّنّا َلكُمُ الْآيَاتِ َل َع ّلكُمْ َتعْ ِقلُونَ‬
‫ا ْع َلمُوا َأ ّن اللّ َه ُيحْيِي الْأَ ْر َ‬
‫وف هذه القالة سيتم عرض آية جليّة من آيات العجاز العلمي ف القرآن الكري و السنة النبوية الشريفة و هي‬
‫كيفية بعث النسان يوم القيامة بالتفصيل من منظور علمي‪.‬‬
‫الطريقة الثلى لفهم كتاب ال عز و جل‬
‫وقبل بيان آية بعث النسان يوم القيامة اود ان اوضّح النهجية الواجب اتباعها لفهم القرآن الكري‪ .‬حيث يذكر ال‬
‫عز و جل ف كتابه العزيز ف العديد من الواضع ان الطريقة الواجب اتباعها لفهم القرآن الكري هي عن طريق التدبّر‬
‫كما ورد ف الية الكرية التالية من سورة ممد (آية ‪:)24‬‬
‫َأ َفلَا َيتَدَّبرُونَ الْ ُقرْآنَ أَ ْم َعلَى ُقلُوبٍ َأقْفَاُلهَا‬
‫التدبّر يعن التفكّر و التمعّن ف العن‪ ,‬التأمل‪ ,‬الربط‪ ,‬و الستنتاج‪ .‬فالطريقة الصحيحة لفهم و الستفادة من القرآن‬
‫الكري تكمن ف تدبّره و الثال على ذلك هو التفكّر ف الية الكرية السابقة بأن نقول لاذا أورد ال عز و جل كلمة‬
‫يتدبرون و ل يقل يسردون أو يفظون؟ هذا مثال رائع على اسلوب التدبّر‪ .‬الواب على هذا السؤال هو أن ال عز‬

‫و جل أورد هذه الكلمة ليهدينا ال ان التدبّر هو الطريقة الثلى لفهم كتابه‪ .‬وللسف ند الكثي من السلمي اليوم‬
‫يسردون و يفظون القرآن الكري بدون فهم و ادراك لا يتويه من معانٍ و علم واسع‪.‬‬
‫آية بعث النسان يوم القيامة من منظور علمي‬
‫يصف ال عز و جل كيفية بعث النسان يوم القيامة ف سورة فاطر (آية ‪:)9‬‬
‫ت فََأحْيَيْنَا بِهِ الَْأ ْرضَ َبعْدَ مَوِْتهَا كَذَِلكَ النّشُو ُر‬
‫ي َسحَابًا فَسُقْنَا ُه إِلَى َبلَدٍ مّيّ ٍ‬
‫وَاللّهُ الّذِي أَ ْر َسلَ الرّيَاحَ فَتُِث ُ‬
‫وورد أيضا تفصيل لية بعث النسان يوم القيامة ف سنة حبيبنا ممد صلى ال عليه و سلم‪ :‬كما ف صحيح مسلم‬
‫”أن ف النسان عظما ل تأكله الرض ابدا‪ ,‬فيه يركب يوم القيامة‪ .‬قالوا‪ :‬أي عظم هو يارسول ال؟ قال‪ :‬عجب‬
‫الذ نب‪ .‬و ف ل فظ ثالث ل سلم عن ا ب هريرة قال‪ :‬قال ر سول ال ( صلى ال عل ية و سلم)‪ ” :‬ما ب ي النفخت ي‬
‫أربعون“ قالوا‪ :‬يا أبا هريرة أربعون يوما؟ قال‪ :‬فأبيت‪ ,‬قالوا‪ :‬أربعون شهرا؟ قال‪ :‬أبيت‪ ,‬قالوا‪ :‬أربعون سنة؟ قال‪:‬‬
‫أب يت‪ ,‬قال‪ :‬ث ينل ال من السماء ماء فينبتون ‪ ,‬ك ما ين بت البقل“ قال‪” :‬ول يس من الن سان ش يء ال يبلى‪ ,‬ال‬
‫عظما واحدا وهو عجب الذنب‪ ,‬و منه يركب اللق يوم القيامة“‪.‬‬
‫يصف ال عز و جل حبيبه (ممد صّلى ال عليه و سلم) ف القرآن الكري بأنه وحي يوحى‪ .‬وهذا يظهر بصورة‬
‫جلية ف القيقية أن هناك تطابقا كامل بي سنة الرسول ممد صلّى ال عليه و سلّم و القرآن الكري‪ .‬من تدبّر الية‬
‫الكرية السابقة ف سورة فاطر نستطيع أن نستنتج ما يلي‪:‬‬
‫نلحظ أن ال عز و جل بعد وصف كيفية إحياء البلد اليتة بإنبات النبات فيها يقول ف آخر الية الكرية (كذلك‬
‫النشور)‪ .‬كذلك ف الية الكرية تشي ال ان بعث الناس يوم القيامة سيكون بنفس كيفية انبات النبات الن و هذا‬
‫يظهر قدرة ال عز و جل و سهولة البعث و إعادة اللق عليه‪.‬‬
‫وعليه نستطيع من الية الكرية السابقة ف سورة فاطر أن نفصّل مراحل آية بعث النسان يوم القيامة ال ما يلي‪:‬‬
‫‪.1‬ارسال الرياح‪ ,‬اثارة السحاب و سوقه ال بلد ميت‬
‫‪.2‬احياء الرض اليتة بانبات النبات فيها الن و انبات النسان منها يوم القيامة‬
‫‪.3‬بنفس آلية انبات النبات الن سيكون بعث النسان يوم القيامة‬
‫الرحلة الول ف بعث النسان يوم القيامة‪ :‬أرسال الرياح و إثارة وسوق السحاب ال بلد ميت‬
‫الرحلة الول ف بعث النسان يوم القيامة كما يصفها البارىء عز وجل هي تسخي الرياح لثارة و جع السحاب‬
‫وسطوقه ال البلد اليطت‪ .‬حيطث ان ال عطز و جطل يرسطل الرياح فط إتاهات مددة لثارة السطحاب و جعط قططع‬
‫ال سحاب ال صغية لت صبح سحابا مركو ما (أي مترا كم بع ضه فوق ب عض) لتكو ين الغمام‪ .‬و صف ال عز و جل‬
‫للمراحل الول للية بعث النسان يوم القيامة بأن فيها جع للسحاب و تكوين السحاب الركوم (الغمام) يهدينا‬
‫ال معان أعمق ف فهم الية الكرية التالية من سورة البقرة (‪:)210‬‬
‫ض َي الَ ْمرُ وَإِلَى ال ّلهِ ُت ْرجَ ُع المُو ُر‬
‫َهلْ يَن ُظرُو َن ِإ ّل أَن يَأْتَِيهُ ُم اللّهُ فِي ُظ َللٍ مّنَ اْل َغمَامِ وَاْلمَلِئكَةُ وَقُ ِ‬
‫فتدبّر ال ية الكري ة يوضّح موقف من مواقف البعث و الشر يوم القيامة بأن الول عز و جل سيأت ف ظلل من‬
‫الغمام‪ .‬الغمام الذي ت تسخية لحياء الناس و بعثهم من قبورهم‪ .‬من تتبع مراحل بعث النسان يوم القيامة كما‬
‫وردت ف الية الكرية نصل الن ال إحياء الرض اليّتة بعد سوق السحاب اليها‪.‬‬
‫الرحلة الثانية ف بعث النسان يوم القيامة‪ :‬احياء الرض اليّتة‬

‫ننتقل الن ال بيان كيفية ان النسان ينبت يوم القيامة من الرض كما ينبت النبات الن‪ .‬ويوضح الخطط التال‬
‫مراحل انبات النبات الن‪ ،‬بعث النسان يوم القيامة‪ ،‬و العجاز العلمي ف التطابق بي النسان و النبات‪.‬‬
‫مقارنة بين انبات النبات الن ن ( فأحيينا به الرننض بعد موتها)‬
‫وانبات النننسان من عظمة نهاية العمود الفقري يوم القيامة (كذلك النشور)‬
‫مراحل إنبات النبات‬

‫عمل حفرة في التراب‬
‫ووضع بذرة النبات فيها‬
‫طمر الحفرة بالتراب‬

‫سقاية البذرة بالماء‬
‫نمو جنين النبتة داخل البذرة‬
‫نمو جنين النبتة ليصبح نبتة‬
‫و تشقق الرننض بنمو النبتة‬

‫مراحل انبات النننسان يوم القيامة‬

‫عمل حفرة في التراب ووضع جسم النننسان‬
‫فيها ويبقى من جسده عظمة ذنب الظهر‬
‫طمر الحفرة بالتراب‬

‫سقاية عظمة ذنب الظهر بالماء‬
‫نمو جنين النننسان داخل عظمة ذنب الظهر‬
‫نمو جنين النننسان ليصبح إنسان‬
‫و تشقق الرننض بنمو النننسان‬

‫خصائص البلد اليّت‪ :‬احتواءه على بذور النبات الن و عظام ناية العمود الفقري (عجب الذنب) يوم القيامة‬
‫من أجل فهم كيفية بعث النسان يوم القيامة يب فهم خصائص البلد اليّت الذكور ف القرآن الكري‪ .‬فالبلد اليّت‬
‫يتوي على بذور النبات الن وال ت ت ثل بدا ية انبات النبات‪ .‬وع ند موت الن سان و دف نه ف التراب فإن ج سمه‬
‫يتحلل بالكامل بإستثناء قطعة عظمية و حيدة و هي العظمة الوجودة ف ناية العمود الفقري (كما هي موضحة ف‬
‫صورة ‪ .)1‬كما أخبنا حبيبنا ممد صلّى ال عليه و سلّم أن كل ابن آدم يبلى إل عظمة ذنب الظهر و ان هذه‬
‫العظمطة هطي مثطل حبطة خردل ينشطأ منهطا النسطان يوم القيامطة‪ .‬كمطا ورد فط الديطث الشريطف التال‪:‬‬
‫(عبد ال‪ ،‬حدّثن أب‪ ،‬عن رسول ال صلى ال عليه وسلم أنه قال‪« :‬يأكل التراب كل شيء من النسان إل عجب‬
‫ذنبه‪ ،‬قيل‪ :‬ومثل ما هو يا رسول ال؟ قال مثل حبة خردل‪ ،‬منه تنبتون» مسند المام أحد)‪.‬‬
‫فإذن البلد اليّت يوم القيامة يتوي على عظام ناية العمود الفقري (ذنب الظهر) للناس‪ .‬صورة ‪ 1‬تبي مقارنة بي‬
‫بذرة نبات الردل و عظمة ناية العمود الفقري للنسان‪.‬‬

‫صورة ‪ :1‬التطابق بي تصميم عظمة ذنب الظهر ف النسان و بذرة نبات الردل‪.‬‬
‫من صورة ‪ 1‬يتضح التطابق من ناحية الشكل بي بذرة النبات و عظمة ناية العمود الفقري‪ .‬وعليه فإن عظام ناية‬
‫العمود الفقري يوم القيامة ف نظر الرحن عز و جل هي بثابة بذورنبات مبثوثة ف التربة‪ .‬و لكن هذا التطابق ل‬

‫يقتصرعلى الشكل فقط فإذا ما درسنا الليا الت تتويها بذرة النبات فإننا ند أنا تتوي على خليا تسمى الليا‬
‫الم الت تستطيع أن تنقسم و تصبح أية خلية تتاجها النبتة مثل اللية الت تنتج مادة السيليولوز و مادة الشب و‬
‫غي ها من الواد ال ت تتاج ها النب تة‪ .‬ك ما ان عظ مة نا ية العمود الفقري (ذ نب الظ هر) تتوي أي ضا على خل يا أم‬
‫تستطيع أن تنقسم و تصبح أية خلية يتاجها جسم النسان للنمو مثل الليا الت تنتج مركبات العضلت‪ ,‬العظم‪,‬‬
‫و غيها‪.‬‬
‫ويوجطد فط داخطل أنويطة الليطا الم التط سطبق ذكرهطا فط النبات و النسطان مركّب يسطمى الامطض النووي‬
‫الرايبو سومي‪ .‬ويتوي هذا الركّب على كلم ال عز و جل ل صنع أي مركّب ف ج سم الن سان و ف النب تة م ثل‬
‫مر كب اللد‪ ,‬الع ظم‪ ,‬ال شب‪ ,‬الوراق و غي ها‪ .‬ك ما يتوي مركّب الا مض النووي الرايبو سومي أي ضا على‬
‫صفات النبتة من لون الوراق‪ ،‬الساق و غيها‪ .‬أما ف عظمة ذنب الظهر يتوي هذا الركب على صفات النسان‬
‫اليّت من لون العيني‪ ,‬الشعر و غيها‪ .‬أي أنه عندما يبعث النسان يوم القيامة فإنه يبعث بصائصة الميّزة له‪.‬‬
‫خصائص البلد اليّت‪ :‬احتوائه على التراب‬
‫يذكر ال عز و جل ف كتابة العزيز ف بداية سورة الج (آية ‪ )5‬و ف مواقع كثية أن ال عز و جل خلق النسان‬
‫من تراب‪:‬‬
‫س إِن كُنتُ ْم فِي رَيْبٍ مّنَ اْلبَعْثِ فَإِنّا َخلَقْنَاكُم مّن ُترَابٍ‬
‫يَا أَّيهَا النّا ُ‬
‫فإذن الستنتاج من هدى ال عز و جل ف القرآن الكري أن الواد اللزمة للق ونوالنسان يب أن تكون موجودة‬
‫بالكامل ف التراب‪ .‬فإذا ما حللنا بعض الواد الوجودة ف التراب ند أن التراب يتوي على الغازات و العناصر و‬
‫العادن التالية (كما هو مبيّن ف جدول ‪:)1‬‬

‫جدول (‪ :)1‬بعض الواد الوجودة ف التراب‪.‬‬
‫هيدروجي ((‪H‬‬
‫نيتروجي (‪)N‬‬
‫أوكسجي (‪)O‬‬
‫كاربون (‪)C‬‬
‫كالسيوم (‪)Ca‬‬
‫فوسفور(‪)P‬‬
‫بوتاسيوم(‪)K‬‬

‫صوديوم (‪)Na‬‬
‫كلور(‪)Cl‬‬
‫مغنيسيوم ( (‪Mg‬‬
‫يود(‪)I‬‬
‫حديد(‪)Fe‬‬
‫ناس(‪)Cu‬‬
‫سيليكون (‪)Si‬‬

‫كبيت (‪)S‬‬
‫إن جسم النسان يتألف من مواد إنشائية (أي مواد تؤلّف النسيج العضلي‪ ،‬العظمي‪ ،‬العصب و غيها) ومن مواد‬
‫وظيفية (أي مواد تفز و تنجز وظائف السم الختلفة مثل نقل السيالت العصبية‪ ،‬نقل الغازات ف الدم و غيها‬
‫من وظائف السم اليوية)‪ .‬واذا ماقارنا العناصر الكونة لسم النسان من ناحية انشائية ووظيفية كما هو موضح‬
‫ف صورة ‪ 2‬و بعض العناصر الوجودة ف التراب كما هو مبيّن ف جدول ‪ 1‬ند تطابقا تاما بي هذه العناصر‪.‬‬

‫المواد النننشائية (الحننماض المننينية)‬

‫‪‬‬

‫هيدروجين (‪(H‬‬
‫نيتروجين )‪(N‬‬
‫أوكسجين )‪(O‬‬
‫كاربون )‪(C‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫المعادن المستخدمة في نقل الطاقة و النمو‬

‫‪‬‬

‫كالسيوم )‪(Ca‬‬
‫فوسفور)‪(P‬‬
‫بوتاسيوم )‪(K‬‬
‫كبريت)‪(S‬‬
‫صوديوم )‪(Na‬‬
‫كلور)‪(Cl‬‬
‫مغنيسيوم (‪(Mg‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫يود)‪(I‬‬
‫حديد)‪(Fe‬‬
‫نحاس)‪(Cu‬‬
‫سيليكون(‬

‫تطابق كامل بين‬
‫المواد و المعادن‬
‫الموجودة في‬
‫التراب و الموجودة‬
‫في جسم النننسان‬

‫هذا بالنسبة للنسان أمّا إذا ماقارنّا ما بي الواد النشائية و الوظيفية ف النبات و جسم النسان فإنا ند تطابقا‬
‫كامل بي الواد الت تتاجها النبتة للنمو من ناحية انشائية و وظيفية و الواد الت يتاجها جسم النسان من ناحية‬
‫النشأه و الوظيفة‪ .‬وهذا التطابق حاصل ليس فقط من ناحية تطابق الواد و لكن وظيفة الواد هي نفسها ف النبات و‬
‫جسم النسان فعلى سبيل الثال فإن عنصر الكالسيوم يُستخدم ف جسم النسان لتحفيز الليا على النتاج وف‬
‫النبات يستخدم الكالسيوم لنفس الغاية‪.‬‬

‫مجموعة المعادن الموجودة في النننسان و النبات‬
‫‪‬‬

‫المعادن الموجودة في النبات‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫كالسيوم‬
‫فوسفور‬
‫بوتاسيوم‬
‫كبريت‬
‫صوديوم‬
‫كلور‬
‫مغنيسيوم‬
‫يود‬
‫حديد‬
‫نحاس‬
‫سيليكون‬

‫‪‬‬

‫المعادن الموجودة في جسم النننسان‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫كالسيوم‬
‫فوسفور‬
‫بوتاسيوم‬
‫كبريت‬
‫صوديوم‬
‫كلور‬
‫مغنيسيوم‬
‫يود‬
‫حديد‬
‫نحاس‬
‫سيليكون‬

‫وعليه فإن الواد اللزمة للق و نو النبات الن موجودة بالكامل ف التراب و يوم القيامة فإن الواد اللزمة للق و‬
‫بعث النسان من القب موجودة أيضا بالكامل ف التراب‪.‬‬
‫إحياء البلد اليت‬

‫نأت الن ال تفسي قوله تعال (فََأحْيَيْنَا بِهِ الَْأ ْرضَ َبعْدَ مَوِْتهَا) فاحياء البلد اليت باجة ال المور التالية‪:‬‬
‫‪.1‬الرض (تراب)‪ :‬الواد اللزمة للخلق‬
‫‪ .2‬بذور النبات الن و يوم القيامة عظمة ناية العمود الفقري للنسان‬
‫‪.3‬الاء‬
‫‪.4‬طاقة للنشاء‬
‫تدثنا عن أول أمرين و الن نتحدث عن استخدام الاء لحياء البلد اليّت‪ .‬يصف ال عز و جل ف سورة الزخرف‬
‫(آية ‪ )11‬إستخدام الاء لحياء البلد اليت ف الية الكرية التالية‪:‬‬

‫خ َرجُو َن‬
‫شرْنَا بِ ِه َبلْدَةً مّيْتًا كَذَِلكَ ُت ْ‬
‫سمَاء مَاء بِقَ َدرٍ فَأَن َ‬
‫وَالّذِي َن ّزلَ مِنَ ال ّ‬
‫يشكل الاء أفضل وسيط لنقل الواد اللزمة للخلق عن طريق إرتباط ذرات الاء مع ذرات الواد اللزمة للخلق‬
‫الوجودة ف التراب مثل الكالسيوم‪ ،‬الديد‪ ،‬النحاس و غيها‪ .‬فعند هطول الاء من الغمام الذي أثاره ال عز و جل‬
‫باستخدام الرياح و ساقه ال البلد اليّت فإنه يتلط مع التراب و يمل ذرات الواد اللزمة للخلق الوجودة ف‬
‫التراب ويتم إمتصاص ماء التربة من قبل بذرة النبات الن و من قبل عظمة ناية العمود الفقري يوم القيامة‪.‬‬
‫أما المر الخر الذي يلزم لحياء البلد اليّت فهو الاجة ال وجود طاقة لنشاء النبات الن من الرض و رفع‬
‫الساق و الوراق‪ .‬فيجب أن تكون هناك طاقة يوم القيامة لنشاء النسان و رفع العظم و العضلت‪ .‬السؤال الن‬
‫هو عن ماهية هذه الطاقة و مصدرها؟‬
‫ند الواب ف القرآن الكري ف عدة مواقع حيث يذكر ال عز و جل أن نو و بعث النسان يكون من الرض‬
‫فعلى سبيل الثال ف سورة نوح (آية ‪ 17‬و ‪:)18‬‬
‫خ ِر ُجكُمْ ِإ ْخرَاجًا‬
‫وَاللّهُ أَنبََتكُم مّنَ الَْأ ْرضِ نَبَاتًا ثُ ّم ُيعِي ُدكُمْ فِيهَا وَُي ْ‬
‫إذن الرض هي مصدر الطاقة الت تيي النسان يوم القيامة‪ .‬السؤال الن هوعن ماهية الطاقة الت تنبعث من الرض‬
‫والت يسخّرها ال عز و جل الن لنبات النبات و الت سوف يسخّرها سبحانه يوم القيامة لبعث النسان‪ .‬الواب‬
‫على هذا السؤال موجود ف القرآن الكري عن طريق تدبّر آيات الرحن‪ .‬ال عز و جل يصف معشر النس و الن‬
‫ف سورة الرحن بالثقلي و هناك تركيز كبي ف القرآن الكري على الوزن‪ ،‬فعن طريق ربط الوزن بالرض يتضح أن‬
‫الطاقة الت تؤثر على النسان و النبات من الرض هي طاقة الاذبية‪.‬‬
‫ولدراسة تفاعل مال الاذبية مع بذرة النبات تارة و تارة أخرى مع عظمة ذنب الظهر قمت بعمل نوذج حاسوب‬
‫وضعت فيه بذرة النبات وعظمة ذنب الظهر ف نوذج يثّل التربة و يتوي على نوذج أيضا لجال الاذبية الرضية‪.‬‬
‫طاقة الاذبية الرضية تزّود الليا الم ف داخل بذرة النبات بالطاقة اللزمة لنقسامها و تبدأ هذه الليا بالنقسام‬
‫و التزايد ف العدد‪ .‬بنفس هذه اللية تزوّد الاذبية الليا الم ف داخل عظمة ذنب الظهر يوم القيامة بالطاقة لتبدأ‬
‫عملية النقسام و تزداد الليا بالعدد‪.‬‬
‫بعد عملية إنقسام الليا يشّكل ال عز و جل هذه الليا بتوزيع معيّن بيث يتكون جني النبتة داخل البذرة و‬
‫يتكون جني النسان داخل عظمة ناية العمود الفقري (عجب الذنب)‪ .‬إن تعّلق جني النبات على الدار الداخلي‬
‫لبذرة النبات مطابق تاما لطريقة تعلّق جني النسان بالدار الداخلي للرحم و يوم القيامة يتعلق جني النسان‬
‫بالدار الداخلي لعظمة ذنب الظهر كتعلق جني النبات بالدار الداخلي لبذرة النبات كما هو موّضح ف صورة ‪.3‬‬

‫صورة ‪ :3‬تعلّق جني النسان بالدار الداخلي للرحم و جني النبات بالدار الداخلي للبذرة‪.‬‬

‫بعد تكوّن جني النبات داخل البذرة فإن كتلتة اليّة تتفاعل مع مال الاذبية الرضية و ينتج مال طاقة حول بذرة‬
‫النبات الت تتوي على جني النبات‪ .‬مال الطاقة هذا يصّور تاما شكل النبتة الت ستنمو من جنينها‪ .‬أي أنك عندما‬
‫تضع بذرة نبات ف التراب فإن مال طاقة ل تراه يتكون حولا و يشكّل اليكل الت ستنمو عليه النبتة‪ ,‬كما هو‬
‫موّضح ف صورة ‪.4‬‬

‫صورة ‪ :4‬تطابق مال الطاقة الناتج من جني النبتة داخل بذرة النبات مع شكل النبتة‪.‬‬
‫وبنفس الطريقة فإنه عند وضع عظمة ذنب الظهر ف التراب فإن مال طاقة ينشأ حولا و يصّور جسم النسان الذي‬
‫سوف يكون بالظبط (الذي سوف يبعث) كما هو موضح ف صورة ‪.5‬‬

‫صورة ‪ :5‬تطابق مال الطاقة الناتج من تفاعل عظمة ذنب الظهرمع مال الاذبية الرضية و تصميم جسم النسان‪.‬‬
‫وتوضح الصورة ‪ 6‬مراحل بعث النسان يوم القيامة من تشّكل مال الطاقة حول عظمة ذنب الظهر و من ث إنشاء‬
‫العظم على هيكل الطاقة و من ث كسوة العظام لما (عضلت‪ ،‬جلد‪ ،‬أوعية دموية و غيها)‪ .‬ث تشقق الرض‬
‫بروج النسان من القب وبعثه‪.‬‬

‫القيامة‬
‫يوم القيامة‬
‫نسان يوم‬
‫لنننسان‬
‫بعث االنن‬
‫مراحل بعث‬
‫مراحل‬

‫نهاية‬
‫عظمة نهاية‬
‫عظمة‬
‫الفقري‬
‫العمود الفقري‬
‫العمود‬

‫صورة ‪ :6‬مراحل بعث النسان يوم القيامة من تشّكل مال الطاقة‪ ،‬إنشاء العظم البشري على هذا الجال‪،‬كسوة‬
‫العظام لما و تشقق الرض و خروج النسان منها يوم القيامة‪.‬‬
‫يسر بعث النسان على ال جل جلله يوم القيامة ماثل لسهولة إنبات النبات الن‬
‫تبي آية بعث النسان يوم القيامة مقدار يسر بعث النسان يوم القيامة على ال عز و جل و أنه بسهولة إنبات‬
‫النبات الن‪ .‬آية يراها كل إنسان كل يوم أمام عينيه‪ .‬ولبيان سهولة بعث النسان يوم القيامة على ال عز و جل و‬
‫كون هذه العملية بسهولة إحياء النبات الن فإن صورة ‪ 7‬تبيّن مقارنة بي مقطع عرضي ف جذع شجرة (على‬
‫يسار الصورة) و مقطع عرضي ف عظمة فخذ النسان (على يي الصورة)‪ .‬و ل يسنطيع النسان التمييز بي‬
‫الصورتي لدى التطابق بينهما و هذا التطابق يكمن ف كل شيء من ناحية توزيع الليا على شكل دوائر مركزية‪،‬‬
‫تركيب مادة الشب و مادة العظم البشري‪ ،‬إحتواء مركز جذع الشجرة على أوعية مائية لنقل الواد الغذائية فيها و‬
‫إحتواء مركز عظمة الفخذ ف النسان على أوعية دموية تنقل الاء و الواد الغذائية و غيها‪.‬‬

‫صورة ‪ :7‬مقارنة بي مقطع عرضي ف جذع شجرة و ف عظمة فخذ النسان‪.‬‬
‫صورة ‪ 8‬تبيّن مقارنة بي تصميم اللية العصبية ف جسم النسان و توزيع الغصان و الذور ف النبات‪ ،‬حيث ند‬
‫تطابقا بي الثني كما هو موّضح ف صورة ‪.8‬‬

‫صورة ‪ :8‬مقارنة بي اللية العصبية ف النسان و توزيع الغصان و الذور ف النبات‪.‬‬
‫أهية آية بعث النسان يوم القيامة كما وردت ف القرآن الكري و سنة حبيبنا ممد صلّى ال عليه وسلّم‬
‫يكن تلخيص بعض جوانب أهية آية بعث النسان يوم القيامة ف النقاط التالية‪:‬‬
‫‪.1‬بيان سهولة اللق و البعث على ال عز و جل‬
‫‪.2‬آية من ال عز و جل يراها النسان كل يوم أمام عينيه‬
‫‪.3‬بيان صدق وعد الرحن جلّ جللة ف القرآن الكري و إظهار الق و دحض الباطل‬
‫‪.4‬دليل صدق على القرآن الكري و سنة حبيبنا ممد صلى ال عليه و سلم‬
‫‪.5‬استخدام هذه الية ف الدعوة ال ال عز و جل‬
‫‪.6‬ترقى هذه الية بالنسان السلم من السلم ال اليان و إدراك و فهم المور وليس فقط التسليم با‬
‫بدون فهم أو إدراك لا‪.‬‬
‫و نتم هذه القالة بقول ال عز و جل ف سورة الرعد (آية ‪ )2‬بأنّ ال عز و جل يفصّل اليات ويبينها للناس‬
‫ليكونوا على يقي بلقاء ال عز و جل و يتبعوا هداه‪ .‬لن ال عز و جل هو أرحم الرحي و انه يريد الداية‬
‫لعباده و ليس العذاب‪.‬‬
‫جرِي‬
‫شمْسَ وَالْ َق َم َر ُكلّ َي ْ‬
‫خرَ ال ّ‬
‫ت بِ َغ ْيرِ َعمَدٍ َترَوَْنهَا ثُ ّم اسَْتوَى َعلَى الْ َعرْشِ َو َس ّ‬
‫سمَاوَا ِ‬
‫اللّهُ الّذِي َرفَعَ ال ّ‬
‫ص ُل اليَاتِ لَ َع ّلكُم ِبلِقَاء َرّبكُمْ تُوقِنُونَ‬
‫سمّى يُدَّبرُ ا َل ْمرَ ُيفَ ّ‬
‫َلجَلٍ مّ َ‬