You are on page 1of 97

‫‪GANDY HUMAN RIGHTS ORGANIZATION‬‬

‫‪IN THE MIDDLE EAST AND NORTH AFRICA‬‬

‫‪ANNUAL ROPORT 2006‬‬
‫‪HUMAN RIGHTS SITUATIONS IN‬‬
‫‪THE MIDDLE EAST AND NORTH AFRICA‬‬
‫‪ARABIC LANGUAGE‬‬

‫منظمة غاندي لحقوق النسان‬
‫في الشرق الوسط و شمال افريقيا‬

‫التقرير السنوي ‪2006‬‬
‫لوضاع حقوق النسان في‬
‫منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫باللغة العربية‬

‫‪www.ghrorg.jeeran.com‬‬
‫_________________________________________________‬
‫منظمة غاندي لحقوق النسان ‪ :‬شبكة اهلية خاصة غير حكومية غير ربحية عاملة على النترنت تهدف الى نشر الوعي بحقوق‬
‫النسان لفراد و مجتمعات منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا و الدفاع عنها بدون اي تمييز عنصري على اساس ‪ :‬الديانة –‬
‫المذهب الفكري – الصل و المنشا – اللغة – الجنسية – الجنس – العمر – المذهب الفكري – المذهب السياسي او العاقة الجسدية‬

‫‪1‬‬

‫الفهرس‬
‫مقدمة ‪ :‬الوضع العام لحقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا خلل العام ) ‪( 2006‬‬

‫‪5‬‬

‫القسم الول ‪ :‬اوضاع حقوق النسان في دول منطقة الشرق الوسط ‪.....................................‬‬

‫‪8‬‬

‫الردن ‪..................................................................................................................‬‬

‫‪8‬‬

‫المارات العربية المتحدة‪...............................................................................................‬‬

‫‪11‬‬

‫ايران‪....................................................................................................................‬‬

‫‪15‬‬

‫البحرين‪.................................................................................................................‬‬

‫‪17‬‬

‫تركيا‪.................................................................................................‬‬

‫‪18‬‬

‫المملكة العربية السعودية‪..............................................................................................‬‬

‫‪21‬‬

‫سوريا‪....................................................................................................................‬‬

‫‪24‬‬

‫العراق‪...................................................................................................................‬‬

‫‪28‬‬

‫اسرائيل – فلسطين‪......................................................................................................‬‬

‫‪35‬‬

‫قطر‪.......................................................................................................................‬‬

‫‪43‬‬

‫الكويت‪...................................................................................................................‬‬

‫‪46‬‬

‫لبنان‪......................................................................................................................‬‬

‫‪49‬‬

‫اليمن‪...................................................................................................................‬‬

‫‪52‬‬

‫القسم الثاني ‪ :‬اوضاع حقوق النسان في دول شمال افريقيا و القرن الفريقي‪......................‬‬

‫‪56‬‬

‫تونس‪.....................................................................................................................‬‬

‫‪56‬‬

‫الجزائر‪....................................................................................................................‬‬

‫‪60‬‬

‫ليبيا‪........................................................................................................................‬‬

‫‪62‬‬

‫مصر‪........................................................................................................................‬‬

‫‪66‬‬

‫المغرب‪......................................................................................................................‬‬

‫‪69‬‬

‫موريتانيا‪..................................................................................................................‬‬

‫‪72‬‬

‫السودان‪...................................................................................................................‬‬

‫‪76‬‬

‫الصومال‪...................................................................................................................‬‬

‫‪79‬‬

‫سلطنة عمان‪ .....................‬لم يتطرق التقرير الى اوضاع حقوق النسان في سلطنة عمان لهذا العام‬
‫اريتريا‪ .............................‬لم يتطرق التقرير لوضاع حقوق النسان في اريتريا لهذا العام ‪.‬‬
‫جيبوتي ‪ ..........................‬لم يتطرق التقرير لوضاع حقوق النسان في جيبوتي لهذا العام ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الملحق‬
‫الملحق )‪ (1‬مناشدة عامة من منظمة غاندي لحقوق النسان لدول المنطقة ‪..................‬‬

‫‪83‬‬

‫الملحق )‪ (2‬خطوات ايجابية تحققت خلل العام ‪........................................ 2006‬‬

‫‪84‬‬

‫الملحق )‪ (3‬التقرير الفني لمنظمة غاندي لحقوق النسان خلل العام ‪................ 2006‬‬

‫‪94‬‬

‫المراجع و المصادر ‪.................................................................................‬‬

‫‪3‬‬

‫‪96‬‬

‫هذا التقرير‬
‫انما جاء ليقدم نظرة مفصلة حول اوضاع حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا و لقد تم تقديم هذا‬
‫التقرير حسب التقسيم التالي‪:‬‬
‫المقدمة‬
‫اوضاع حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا ‪ .‬الوضع العام‪.‬‬
‫القسم الثاني‬
‫اوضاع حقوق النسان لدول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‪.‬‬
‫القسم الثاني‬
‫اوضاع حقوق النسان لدول منطقة شمال افريقيا ‪ .‬و القرن الفريقي‪.‬‬

‫الملحق‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬

‫مناشدة من منظمة غاندي لحقوق النسان لحكومات دول المنطقة‬
‫خطوات ايجابية تحققت خلل العام ‪2006‬‬
‫التقرير الفني لمنظمة غاندي لحقوق النسان خلل العام ‪2006‬‬

‫الصدار‬
‫منظمة غاندي لحقوق النسان في الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫صدر هذا التقرير باللغة العربية‪ ,‬في ‪ 18‬يناير ‪ /‬كانون الول ‪2007‬‬

‫‪4‬‬

‫المقدمة‬
‫اوضاع حقوق النسان خلل العام ‪ 2006‬في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫الوضع العام‬
‫لم تفقه حكومات منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا مع نهاية العام ‪ 2006‬الحكمة و الغاية من ضرورة احترام و‬
‫حماية حقوق النسان لمجتمعاتها ؟! و ل لماذا تهتم المنظمات الحقوقية و الدول الوروبية و المريكية و ل اغلب دول‬
‫العالم بحقوق النسان ؟! و تطالبها باحترامها و تشريع المزيد منها ؟؟‬
‫لو امعنت حكومات منطقتنا النظر بتمعن لسبب او للسباب ) ان كانت اكثر من سبب واحد ( لنهيار التحاد السوفيتي‬
‫سابقا و سبب تطور دول التحاد الوروبي و المريكية على الجمال و سبب انهيار النظام السياسي العراقي ‪ ,‬لعرفت‬
‫الغاية و الحكمة ؟!‬
‫ان النسان ‪ ..‬هو اداة البناء و الهدم لي مجتمع او حكومة او دولة او حضارة فهو من يبني و هو من يهدم ؟! ان وجود‬
‫امتلك هذا النسان لحقوقه و امتلكه الحق في استعمالها يؤدي بالنتيجة الى بناء الدولة و المجتمع و تلقائيا يؤدي الى‬
‫النتماء و الولء للمجتمع و الدولة التي يعيش فيهما ‪.‬‬
‫الم تسال حكومات منطقتنا نفسها ‪ ..‬لماذا تعتبر منطقتنا ارضة خصبة للصراعات و الختلفات و انتفاء الولء للدولة و‬
‫الخيانة و وجود المعارضة السياسية و الدينية و حتى الجتماعية ؟؟!! و بالمقابل ل نجد هذه الظواهر في اغلب مجتمعات‬
‫العالم رغم وجود القاسم المشترك بين منطقتنا و مناطق العالم ‪..‬ال و هو النسان ‪.‬‬
‫لماذا يلم النسان على عدم مساهمته في بناءه مجتمعه ؟! و على عدم انتمائه لبلده ؟! و على معارضته للنظام الحاكم ؟!‬
‫و على الهجرة الى دول العالم خصوصا الشمالية منها ؟!‬
‫لماذا يوصف هذا النسان بالرجل الخائن لوطنه ؟‬
‫من اعطى الحق للنظمة الحاكمة باستعمال و توجيه هذه الكلمة له ؟!‬
‫ان الجابة على هذه التساؤلت يحدد اوصاف اوضاع حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا للعام‬
‫‪ 2006‬و الذي لم يختلف عن سابقيه من العوام الماضية من حيث كونه يتصف بالسوء في الداء و النجاز ‪.‬‬
‫فالعام ‪ 2006‬شهد استمرار للصراع المتعدد الطراف في العراق و اتخذ منحا و شكل اكثر خطورة من العوام السابقة‬
‫لدرجة ان بعض الرقام تحدثت عن سقوط اكثر من ‪ 650‬الف قتيل في العراق منذ ابريل ‪ 2003‬و لغاية سبتمر ‪2006‬‬
‫‪ ,‬و هو رقم كبير جدا و مؤشر على جسامة و خطورة الوضع في العراق ‪ ,‬و الكشف عن انتهاكات و ممارسات خطيرة‬
‫لحقوق السرى و المعتقلين داخل السجون العراقية خصوصا فضيحة ابو غريب ‪ .‬و توالت ردود الفعال في المنطقة و‬
‫العالم و حتى داخل البلد الواحد ما بين معارض و متاسف و موافق لها ‪ ,‬على إعدام الرئيس العراقي المخلوع صدام‬
‫حسين‪ .‬وتتباين تلك الردود بين التأييد )وزيرة الخارجية البريطانية ‪ -‬المستشارة اللمانية أنغيل ميركل‪ -‬الرئيس‬
‫الميركي جورج بوش ‪ -‬شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء السرائيلي ‪ -‬وزير الخارجية اليرانية ‪ -‬الحكومة الكويتية‬
‫و العراقيين الشيعة ( والرفض )سيغولين رويال المرشحة الشتراكية للرئاسة الفرنسية ‪ -‬سيلفيو برلسكوني رئيس الوزراء‬
‫اليطالي السابق – الفاتيكان ‪ -‬التحاد الوروبي – ليبيا و اغلب مجتمعات المنطقة ( في حين اكتفت أطراف أخرى‬
‫بالعراب عن أسفها لتنفيذ عقوبة العدام في حق صدام حسين )موسكو ‪ -‬اغلب الحكومات العربية و تركيا ( ‪ ،‬محذرة‬
‫من تداعيات ذلك على الوضاع المنية في العراق‪.‬‬
‫و من ماسي العام ‪ 2006‬تفاقم ردود الفعل في المنطقة و العالم تجاه ازمة الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها صحيفة‬
‫) بولند بوسطن ( الدنماركية خلل شهر اكتوبر من العام ‪ 2005‬و التي القت بظللها في النصف الول من العام ‪2006‬‬
‫‪ ,‬و اثارت هذه الزمة ردود فعل غاضبة من مجتمعات المنطقة و مقاطعة اقتصادية على سلع الدول السكندنافية و‬
‫انقطاعا في بعض العلقات الدبلوماسية بين بعض بلدان المنطقة و الدنمارك ‪ .‬و أدان كل من المنتدى السلمي للحوار‬
‫وهو أحد لجان المجلس السلمي العالمي للدعوة والغاثة‪ -‬ومجلس كنائس الشرق الوسط للرسوم المسيئة للرسول‬‫محمد صلى ال عليه وسلم على صفحات إحدى الصحف الدانمركية‪.‬‬
‫وجاء في بيان مشترك للهيئتين أنه "ببالغ اللم والستنكار اطلعنا على صور وصيغ النتهاكات المشينة‪ ،‬التي اقترفتها‬
‫مؤخرا بحق السلم بعض وسائل العلم في الدانمارك‪ ،‬مما يشكل اعتداًء صارخًا على معتقدات المسلمين‪ ،‬وانتهاكا‬
‫واستفزازا لمشاعرهم الدينية وتقاليدهم العريقة المرعية"‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫و أثارت تأملت بابا الفاتيكان بشأن العقيدة السلمية في محاضرة ألقاها بألمانيا حول اليمان والعقل خلل شهر‬
‫اغسطس‪/‬اب من العام ‪ ، 2006‬ردودا متباينة وصل بعضها إلى مطالبته بسحب كلمه‪ .‬وقد اقتبس بنديكت الـ ‪ 16‬مقتطفا‬
‫من كتاب إمبراطور بيزنطي يقول فيه إن محمد )عليه الصلة والسلم( لم يأت إل بما هو سيئ وغير إنساني كأمره بنشر‬
‫ن العقيدة المسيحية تقوم على المنطق لكن العقيدة بالسلم تقوم على أساس أن إرادة ال ل‬
‫السلم بحد السيف‪ .‬وقال البابا إ ّ‬
‫تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق‪ .‬كما انتقد "الجهاد واعتناق الدين مرورا بالعنف" بلغة مبطنة‪.‬‬
‫وأثارت تلك الملحظات ردودا متباينة‪ .‬فقد دعا عميد الجالية الباكستانية بإيطاليا إعجاز أحمد‪ ،‬بابا الفاتيكان‪ ،‬إلى سحب‬
‫كلمه عن العقيدة السلمية‪ .‬و هدات الردود بعيد اصدار الفاتيكان لبيان يوضح فيه دللت تصريحات البابا بقوله ‪ ):‬في‬
‫ما يتعلق برأي المبراطور البيزنطي مانويل باليولوغوس الثاني‪ ،‬الذي أشار إليه البابا في خطابه في ريغينسبورغ‪ ،‬فإن‬
‫الب القدس لم يشأ ول يريد بشكل مطلق تبنيه لكنه استخدمه فقط‪ ،‬في إطار أكاديمي ووفقا لقراءة يقظة وكاملة للنص‪،‬‬
‫كي يقوم ببعض التأملت حول موضوع العلقة بين الدين والعنف بشكل عام والوصول في نهاية المطاف إلى رفض‬
‫جذري وواضح للتعليل الديني للعنف من أي جهة أتى‪ .‬تجدر الشارة في هذا السياق إلى ما قاله مؤخرا البابا بندكتس‬
‫السادس عشر في خطابه لمناسبة الذكرى العشرين للقاء الصلة ما بين الديان الذي شاءه السعيد الذكر البابا يوحنا بولس‬
‫الثاني في أسيزي في أكتوبر ‪ ...":1986‬ل يمكن نسب مظاهر العنف إلى الدين إنما إلى الحدود الثقافية التي يعيش وينمو‬
‫فيها مع مرور الزمن‪ ...‬في الواقع‪ ،‬إن جميع التقاليد الدينية الكبرى تحتوي على شهادات عن الصلة الحميمة بين العلقة‬
‫مع ال وأخلقية المحبة‪.‬‬
‫وبالتالي إن الب القدس يأسف أشد السف أن تكون بعض مقتطفات خطابه قد بدت مهينة لمشاعر المؤمنين المسلمين‬
‫وُفسرت بطريقة مخالفة لمقاصده‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فإن البابا‪ ،‬أمام حماسة المشاعر الدينية للمسلمين‪ ،‬حذر الثقافة الغربية‬
‫المعلمنة كي تتحاشى احتقار ال والستخفاف به والذي يعتبر الستهزاء بالمقدسات حقا في الحرية‪.‬‬
‫إن البابا‪ ،‬إذ يؤكد احترامه وتقديره للمؤمنين المسلمين‪ ،‬يأمل بأن يتفهموا كلماته بمعناها الصـحيح كـي تتقـوى‪ ،‬بعــد تخطـي‬
‫هذه الفترة غير السهلة‪ ،‬الشهادة للله الواحد القيوم الرحيم الضــابط الكـل خـالق السـماء والرض المكلـم البشـر‪ ،‬والتعــاون‬
‫المشترك من أجل صيانة وتعزيز العدالة الجتماعية والخيور الخلقية والسلم والحرية (‪.‬‬
‫و استمرار النزاع المسلح في الصومال و اقليم دارفور في السودان ‪ ,‬و فوز حركة الصلح و التغيير ) حماس ( في‬
‫النتخابات التشريعية الفلسطينية و تداعيات هذا الفوز و اثره في وقف المنح و المساعدات الخارجية للسلطة الفلسطينية و‬
‫التسبب في صراع فلسطيني داخلي بين حركة فتح و حركة حماس افضى على سقوط مئات القتلى ‪.‬‬
‫و كانت الحرب السرائيلية السادسة على حزب ال في لبنان خلل شهر تموز ‪ ,‬مدمرة للبنان و احدثت خسائر جسيمة في‬
‫القتصاد اللبناني الذي كان قد بدا بالتعافي للتو و احدث تفسخا و صراعا اجتماعيا و سياسيا في هذا البلد المتعدد الطوائف‬
‫و الديان ‪.‬‬
‫و من جانب اخر كان لنشاء مجلس حقوق النسان بدل المفوضية السامية لحقوق النسان‪ ,‬الذي شهده مقر المم المتحدة في‬
‫نيويورك يوم ‪ 15‬مارس ‪ 2006‬بالتصويت الحاسم الذي أقر تأسيس مجلس حقوق النسان تاثيرا كامل على عمل حقوق النسان و‬
‫على حكومات و دول العالم و على المنظمات الحقوقية الدولية و القليمية ‪.‬‬
‫كون ذلك سيعطي دعما و دفعا لهذا العمل السامي بعد افتقاد لجنة حقوق النسان التابغة للمفوضبة السامية للمصداقية من كامل‬
‫اعضاء المجتمع الدولي ‪.‬‬
‫فمع تصويت ‪ 170‬دولة داخل الجمعية العامة لمنظمة المم المتحدة لصالح المشروع الذي تقدمت به سويسرا من أجل‬
‫إقامة مجلس لحقوق النسان‪ ،‬ليحل محل لجنة حقوق النسان المتهمة بالفتقار الى المصداقية‪ ،‬ازال عقبة من بين العديد‬
‫من العقبات التي تعترض عملية الصلح المتعثرة داخل المنظومة الممية‪.‬‬
‫ويبدو أن تقلص عدد المعارضين إلى أربعة بلدان فقط وهي الوليات المتحدة وإسرائيل وجزر مارشال وبالو‪ ،‬هو الذي‬
‫اقنع واشنطن )التي تشدد سفيرها بولتون في التهديد بنسف المشروع(‪ ،‬باللجوء الى شيء من التليين في المواقف لحفظ ماء‬
‫الوجه‬
‫و الى جانب العناوين الرئيسية لما وصف به العام ‪ 2006‬فان العناوين التقليدية لوضاع حقوق النسان مازالت كما هي‬
‫لغلب دول المنطقة كانتهاك حرية التعبير و الصحافة و الجتماع و العتقال و ممارسة سياسة التعذيب الممنهجة و‬
‫حالت الختفاء و المضايقة في عمل نشطاء حقوق النسان و المدافعين عنها ‪.‬‬

‫ظواهر جديدة لنتهاكات حقوق النسان‬
‫انتهاك الفراد لحقوق الدولة‬
‫تفتخر منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا بانها تستبق مناطق العالم دائما في ما يختص بانتهاك حقوق النسان و خلل‬
‫العام ‪ 2006‬ظهر نوع جديد من النتهاكات في المنطقة يتمثل في انتهاك الفراد و الجماعات لحقوق الدولة في السيادة‬
‫كحزب ال في لبنان الذي اقحم لبنان في صراع دام مع اسرائيل استمر لثلثة و ثلثين يوما و بسعيه للهيمنة على صنع‬
‫القرار السياسي و الجتماعي داخل لبنان ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫و في العراق تقف الحكومة العراقية عاجزة كليا امام كبح جماح و سطوة الجماعات المسلحة و اعمالها بل و تتخذ‬
‫قرارات نيابة عن الدولة كالسلم و الحرب و تنفيذ الحكام ) كما حدث خلل تنفيذ حكم العدام ضد الرئيس العراق السابق‬
‫صدام حسين حيث اقتحمت قوات من ميليشيا الصدر مكان العدام و نفذته نيابة عن الدولة (‬

‫تشديد الرقابة على شبكة النترنت‬
‫و اكثر ما يميز هذا العام هو البدء بتطبيق نوع جديد من انتهاك حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫ال و هو انتهاك حرية الراي على شبكة النترنت من خلل حجب المواقع اللكترونية التي تعتبر بنظر بعض الحكومات‬
‫خطرة و بتشديد الرقابة على مستخدمي هذه الشبكة و باعتقال معارض الراي و المدونيين اصحاب الراء التي تخالف‬
‫الراي الخر ‪.‬‬
‫و تحتل اربعة من دول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا المراتب الربعة الولى عالميا من حيث الكثر تشددا على‬
‫الرقابة و المنع للمواقع و هي ) ايران – تونس – سوريا و مصر (‪.‬و تمارس قطر و السعودية نوعا من التشديد على‬
‫بعض المواقع اللكترونية ‪.‬‬

‫انتهاك حقوق النسان تحت ذريعة مكافحة الرهاب و التطرف‬
‫و من اسؤا اوضاع دول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا خلل هذا العام هو تشريع و اعتماد الكثير من دول‬
‫المنطقة لقوانيين مكافحة الرهاب و التطرف كالردن و المغرب و تونس و مصر و الذي استخدم ذريعة لكبح الراء‬
‫المعارضة و اعتقالهم ‪.‬‬

‫بارقة امل‬
‫رغم الصورة القاتمة عموما على اوضاع حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا ال ان ذلك ل ينفي‬
‫حدوث بعض النجازات و الخطوات اليجابية التي تحترم حقوق النسان و ان كانت خطوات وليدة ال اننى نتمنى ان تعم‬
‫كل دول المنطقة و مجتمعاتها ‪ ,‬كاجراء اول انتخابات ديمقراطية و نزيهة في اراضي السلطة الفلسطينية هي الولى‬
‫من نوعها في المنطقة و الستفتاء على الدستور في موريتانيا حيث اتيحت للمواطنين المشاركة في الستفتاء على الدستور‬
‫و التعبير عن طموحاتهم العليا و في المغرب كان العتذار الذي قدمه العاهل المغربي محمد الخامس في بداية العام‬
‫لشعبه عن تجاوزات و انتهاكات حقوق النسان التي جرت في المغرب اثناء حكم والده الراحل حسن الثاني مدوية و بداية‬
‫لصفحة جديدة في النظر و التعامل مع المجتمع و توالت بعدها اعمال ايجابية قامت بها الحكومة المغربية من شانها ان‬
‫تحترم حقوق النسان في مجالت كثيرة ‪ ,‬و في الردن نظمت عدة منظمات حقوقية محلية حملة تعريفية على الدستور‬
‫بين المواطنين ‪ ,‬و استقرار اتفاقية السلم في السودان خلل العام ‪ 2006‬اشعر المواطن السوداني بالمن و الستقرار‪ .‬و‬
‫الجتماع الذي رعته منظمة المؤتمر السلمي التي تتخذ من جدة مقرا في المملكة العربية السعودية‪ ،‬بين شخصيات‬
‫عراقية سنية –شيعية بغية التوصل الى اتفاق سلم و استقرار داخل العراق كان خطوة مهمة جدا نحو الستماع الى اراء‬
‫الطراف و التعرف على نقاط الختلف و اسباب العنف الطائفي و التفاق على بيان دعوة الى التهدئة و التصالح بين‬
‫جميع طوائف المجتمع العراقي ‪.‬‬
‫نضم صوتنا الى الصوات التي تنادي باحترام افضل لحقوق الفراد و المجتمعات و نقف صفا واحدا مع ناشطي حقوق‬
‫النسان الذين يعملون لخدمة حقوق النسان في مجتمعاتنا سواء المحليين منهم ام القليمين و الدوليين املين بان تخطوا‬
‫مجتمعات و حكومات دول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا خطوات ايجابية نحو احترام و تشريع و حماية حقوق‬
‫النسان و تغيير النظرة و التعامل مع النسان نحو تحقيق تنمية شاملة لمجتمعات و دول المنطقة ‪.‬‬
‫و نتمنى ان نرى العام ‪ 2007‬عاما مييزا لدولنا و مجتمعاتنا فيما يختص باوضاع حقوق النسان و ما نتمناه اكثر فاكثر‬
‫بان نرى مجتمعات المنطقة تعيش في جو من المان و الستقرار و التعايش السلمي بين جميع الديانات و الطوائف ‪.‬‬

‫غاندي ابو شرار‬
‫المدير التنفيذي‬

‫‪7‬‬

‫القسم الول‬
‫اوضاع حقوق النسان لدول منطقة الشرق الوسط‬

‫الردن‬
‫عام التشريع‬
‫كان العام ‪ 2006‬بالنسبة الى الحكومة الردنية عاما تشريعيا حيث بدا البرلمان الردني ) مجلس النواب ( بمناقشة‬
‫عددا من القوانيين التي تحد من الحريات العامة و تقييد العمل الصحافي و كانت ابرز مشاريع التعديل التي طالبت بها‬
‫الحكومة تلك التي أطلقها رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي بالحد من الحريات في تشريعات تتعلق بحرية العلم‬
‫‪.‬من المقرر أن يناقشها البرلمان في دورته الخيرة التي تبدأ نهاية نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني‬
‫‪.‬وكانت صحف حملت على مجلس النواب بسبب تراجعه عن سلسلة من التعديلت أدخلها على قوانين هامة‬
‫وانتقدت هذه الصحف إقرار المجلس لقوانين مفصلية بسرعة قياسية‪ ،‬ورفضه في الوقت نفسه مناقشة قانون أرسلته‬
‫‪.‬الحكومة من شأنه إعادة العمل بنظام النتخابات للمجالس البلدية التي يتم حاليا تعيين رئيسها ونصف أعضائها‬
‫ولكن المجالي هاجم في مؤتمر صحفي صحفا وكتابا اتهمهم بعدم الدقة وتعمد الساءة للمجلس‪ ،‬وقال إنه ل يريد أن‬
‫يصل المر بالنواب إلى إصدار تشريعات يمكن أن تحد من العمل الصحافي‪ ،‬وزاد "أنا ضد إصدار تشريعات من ذلك‬
‫القبيل‪ ،‬ولكن عندما يكون هناك كلم ضد النواب بهذا الشكل فإن المر يصل إلى أبعد من مرحلة العتب‬
‫ن جديد لمكافحة الرهاب ُيبقي على الحكام التي تسمح للنيابة العسكرية باحتجاز‬
‫وفي العام ‪ 2006‬دخل حيز التنفيذ قانو ٌ‬
‫سع صلحيات النيابة العامة لتشمل تجميد الحسابات المصرفية‬
‫المشتبه به مدٍة تصل سبعة أيام دون توجيه التهام‪ ،‬ويو ّ‬
‫ق لهذا القانون بتمديد‬
‫ع ساب ٍ‬
‫ومنع المشتبه بهم من السفر خارج البلد‪ .‬وكانت الحكومة سحبت اقتراحها الذي ورد في مشرو ٍ‬
‫فترة احتجاز المشتبه بهم لفترة تصل السبوعين دون توجيه التهام‪.‬‬
‫وفي عام ‪ 2006‬أقر مجلس النواب‪ ،‬وهو السلطة المخولة بالمصادقة على القوانين والتفاقيات الدولية‪ ،‬أربع اتفاقيات‬
‫دولية لحقوق النسان‬
‫و في منحى اخر اعتمدت الحكومة الردنية قانونا جديدا في العام ‪ 2006‬هو قانون الوعظ و الرشاد الذي حد بشكل كبير‬
‫جدا من حرية رجال الدين في التعبير و حصر ذلك حصرا بالمبعوثين و المعتمدين فقط من قبل وزارة الوقاف و‬
‫مؤسساتها‬

‫سياسة السجون و التعذيب‬
‫يمكن اعتبار قرار الملك الردني باغلق سجن الجفر الصحرواي مؤشرا على تحسن سياسة السجون في الردن و‬
‫مؤشرا ايجابيا على التجاوب مع مطالب المنظمات الحقوقية ‪ ,‬و هي الخطوة التي رحب الحقوقين بها لغلق هذا‬
‫ي السمعة ‪ ,‬أشهر وأقدم السجون في الردن‪ ،‬لكنهم طالبوا بفتح ملفات التحقيق في النتهاكات التي تمت بالسجن‬
‫السجن س ْ‬
‫على مدى سنوات عمره الخمسين الماضية‪.‬‬
‫وأمر العاهل الردني الملك عبدال الثاني خلل زيارته للمركز الوطني لحقوق النسان الحد بإغلق السجن الواقع جنوب‬
‫البلد )‪ 300‬كم جنوب عمان(‪ ،‬والذي يعود تاريخ تأسيسه إلى مطلع الخمسينيات من القرن الماضي‪.‬‬
‫وكان سجن الجفر من أشهر الماكن التي تردد عليها السياسيون لسيما المعارضون في تلك الفترة‪ ،‬وقامت الحكومة قبل‬
‫سنوات بتخصيصه للسجناء الخطرين وبعض المعتقلين على خلفية قضايا سياسية‪.‬‬
‫وقد أشاد المفوض العام للمركز الوطني ووزير الدولة للشؤون الخارجية السبق شاهر باك باختيار الملك للمركز الوطني‬
‫لعلن قرار إغلق السجن وتحويله لمركز مهني‪ ،‬لفتا إلى أن المركز وهو مؤسسة مستقلة تمولها الحكومة طالب في‬
‫أكثر من مناسبة وتقرير بإغلق السجن نظرا للنتهاكات التي كانت تمارس فيه‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫وقال باك إن قرار تحويل مبنى سجن الجفر لمركز تدريب مهني يؤشر على ضرورة أن يتم تحويل كافة السجون فعل‬
‫لمراكز إصلح وتأهيل‪ ،‬ولفت إلى أن الملك أكد على أن العام المقبل سيشهد إطلق إستراتيجية جديدة لحقوق النسان في‬
‫الردن‪.‬‬
‫واعتبر أن قرارات رأس الدولة في البلد والدعم لرسالة المركز تمثل رسالة لكافة المسؤولين بضرورة احترام الحريات‬
‫وصون حقوق النسان بنظرة متكاملة لكافة جوانبها السياسية والقتصادية وليس السلمة الجسدية فقط كما يراها البعض‪.‬‬
‫و انتقدت منظمة مراقبة حقوق النسان الدولية المخابرات الردنية و اتهمتها باعتقال و ممارسة التعذيب و تنفيذ احكام‬
‫اعدام ضد معتقلين بطرق مخالفة للعراف و القوانين الدولية ‪ ,‬مما يعتبر انتهاكا للقانون الدولي و اتفاقيات المم المتحدة‬
‫التي وقعت عليها الحكومة الردنية‪.‬‬
‫وشهدت السجون عام ‪ 2006‬أكثر الضطرابات خطورًة في السنوات الخيرة‪ .‬إذ اندلعت أحداث شغب في ثلثة سجون‬
‫قام بها السجناء السلميون في محاولٍة لتخليص سجينين محكومين بالعدام في سجن سواقة‪ ,‬جنوب الردن ‪ُ).‬أعدم‬
‫الثنان بعد عشرة أيام(‪ .‬وفي سجن الجويدة احتجز السجناء السلميون مسؤولي السجن رهائن‪ ،‬لكن نواب جبهة العمل‬
‫السلمي توسطوا للتوصل إلى نهايٍة سلميٍة للزمة‪ .‬وفي نيسان أدى تفتيش جناح مخصص للسلميين في سجن قفقفة‬
‫ت عنيفة قتل فيها أحد السجناء‪ ،‬ورفض المسؤولون عرضًا للوساطة‪ .‬وفي أعقاب هذه الحداث‪،‬‬
‫إلى إطلق شرارة مواجها ٍ‬
‫ت طويلة وقلصوا مدة الزيارات وعدد‬
‫وضع مسؤولو السجن كثيرًا من السجناء السلميين رهن الحبس النفرادي لفترا ٍ‬
‫الشخاص الذين يحق لهم زيارة السجين‪ ،‬وكذلك أنواع المواد التي يمكنهم إحضارها له‪ .‬وفي أغسطس‪/‬آب أضرب‬
‫السجناء السلميون في سجن سواقة عن الطعام مطالبين بتحسين شروط السجن بما فيها وضع حد للحبس النفرادي‪.‬‬
‫و طالبت عدة نقابات مهنية بضرورة اجراء اصلحات شاملة في ادارة السجون ‪.‬‬
‫وفي عام ‪ ،2006‬أصدرت محكمة أمن الدولة أحكام إعدام بسبب التورط في أعمال إرهابية‪ ،‬بحق كثيرين منهم ساجدة‬
‫الريشاوي وهي عراقية اعترفت بالمشاركة في تفجير ثلثة فنادق في عمان في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪.2005‬‬
‫وفي مبادرٍة إيجابية‪ ،‬عدلت الحكومة في ) آب من العام ‪ ( 2006‬أربعة قوانين فخفضت العقوبات المفروضة بموجبها‬
‫من العدام إلى الشغال الشاقة‪.‬‬
‫و من جهة اخرى قالت لجنة للسرى الردنيين في السجون السرائيلية إن عائلت ‪ 16‬أسيرا ستتمكن من زيارتهم قبل‬
‫نهاية العام ‪ 2006‬بترتيب من وزارة الخارجية الردنية‪.‬‬
‫وأوضح رئيس لجنة أهالي السرى الردنيين صالح العجلوني أن الزيارة ستتم لـ ‪ 16‬أسيرا فقط‪ ،‬من أصل ‪ 35‬أردنيا‬
‫محتجزين على خلفية قضايا أمنية في السجون السرائيلية‪.‬‬
‫لكن رئيس اللجنة الردنية استغرب بشدة عدم شمول كافة السرى المنيين بالزيارة‪ ،‬لفتا إلى أنه اتصل بالمسؤولين‬
‫بوزارة الخارجية الردنية لستيضاح المر دون أن يلقى جوابا‪.‬‬
‫وبين العجلوني أن الزيارة ستتم في يوم واحد حيث سيسافر ثلثة من عائلة كل أسير صباح الثلثاء‪ ،‬ويعودون في‬
‫مساء اليوم نفسه إلى عمان‪.‬‬
‫و العام ‪ 2006‬كان بالنسبة الى المجتمع الردني عاما سيئا نوعا ما حيث تاثر المجتمع الردني بشكل مباشر بالحداث‬
‫الداخلية مثل التفجيرات الرهابية التي حصلت في عدد من المدن الردنية و ارتفاع اسعار السلع الستهلكية ) مما حدا‬
‫بمالحكومة الردنية الى دراسة موضوع رفع الرواتب الحكومية و ان لم تقر بعد هذه الدراسة بشكل رسمي و لم تقرر‬
‫نسبة الزيادة ال ان ذلك يعتبر مؤشرا على مراقبة الحكومة لمستويات التفكير التي يعيشها الشارع و المواطن الردني ‪(.‬‬
‫او بتاثره من الحداث الخارجية مثل العنف في العراق و الحداث الجارية في لبنان و اراضي السلطة الفلسطينية‬
‫و رغم ذلك انعكس الوضع القتصادي على المجتمع الردني باليجاب و ان لم يستشعر به المواطن حتى الردن فالعام‬
‫‪ 2006‬كان الكثر و الول على الردن من حيث الستثمارات ) ‪ 7‬مليار دولر ( و الكثر تحويل للعملت الصعبة من‬
‫المغتربين ) ‪ 2.8‬مليار دولر (‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫حقوق العمال‬
‫كان لتقرير منظمة حقوقية امريكية صدر اواسط العام ‪ 2006‬يشير الى حدوث انتهاكات جسيمة لحقوق العمال الجتانب‬
‫في الردن ) حقوق العمال الجانب في مدينة الملك عبدال الصناعية – شمال الردن ( من حيث قلة الرواتب مقارنة‬

‫بعدد ساعات العمل و الظروف السيئة للعمل ‪ .‬مما حدا بالحكومة الردنية وهيئات نقابية وعمالية تصويب عدد‬
‫كبير من الممارسات التي ارتكبت في السابق بحق عمال أجانب من جنسيات آسيوية‪.‬‬
‫إن المر يخص نحو ‪ 40‬ألف عامل تعرض عدد كبير منهم لمثل هذه الممارسات لسنوات دون تدخل وزارة‬
‫العمل الردنية لوضع حد لذلك‪.‬‬
‫حرية التعبير والتجمع‬
‫ت شديدة‪ .‬وتجّرم مواد قانون العقوبات‬
‫يعتبر انتقاد الملك والمخابرات من المحرمات التي تعرض مرتكبها لعقوبا ٍ‬
‫القذف بحق موظفي الحكومة‪ ،‬وكذلك انتقاد الملك‪ ،‬والساءة إلى علقات الردن بالدول الخرى‪ .‬ورغم تصريح‬
‫مسؤولي الحكومة بأنهم سيتوقفون عن إنفاذ هذه القوانين‪ ،‬وأنها ستلغى في نهاية المطاف‪ ،‬فإن توجيه التهامات‬
‫الجزائية إلى منتقدي الحكومة مازال أمرًا متكرر الحدوث‪.‬‬
‫وعلى سبيل المثال‪ ،‬وجهت النيابة العسكرية بمحكمة أمن الدولة في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني تهمًا إلى رئيس‬
‫الديوان الملكي السبق عدنان أبو عودة )أسقطت التهم فيما بعد( بإهانة الملك وإثارة الشقاق بين عناصر المة‪.‬‬
‫وفي محاكمٍة شابتها مخالفات كثيرة‪ ،‬أدانت محكمة أمن الدولة في أغسطس‪/‬آب النائبين محمد أبو فارس وعلي‬
‫أبو السكر بتهمة إثارة الشقاق بين عناصر المة بسبب تأدية واجب العزاء بأبي مصعب الزرقاوي )زعيم تنظيم‬
‫القاعدة في العراق وهو من أصل أردني( الذي دعاه النائب أبو فارس بالشهيد‪ ،‬وليس ضحية ما ارتكبه من‬
‫عنف‪.‬‬
‫وفي أبريل‪/‬نيسان‪ ،‬احتجزت قوات المن‪ ،‬ولستة أيام‪ ،‬عز الدين أحمد الصحفي في صحيفة السبيل‪ ،‬وذلك عند‬
‫عودته من سوريا بعد إجراء مقابلٍة مع أحد زعماء حركة حماس‪ .‬كما اعتقلت مدير مكتب الجزيرة بعمان ياسر‬
‫ت مع بعض أقارب الزرقاوي‬
‫أبو هللة لفترٍة وجيزة في يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬ثم في أغسطس‪/‬آب‪ ،‬أثناء مقابل ٍ‬
‫ومؤيديه‪ .‬واحتجزت المخابرات فهد الريماوي رئيس تحرير صحيفة المجد عدة ساعات في مايو‪/‬أيار بسبب‬
‫ت كاذبة‪ .‬وفي سبتمبر‪/‬أيلول تلقى صحفيون تحدثوا عن تقرير‬
‫مقالٍة زعمت المخابرات العامة أنها تحوي معلوما ٍ‬
‫ت تهديد من‬
‫هيومن رايتس ووتش حول استخدام دائرة المخابرات العامة التعذيب والعتقالت التعسفية‪ ،‬اتصال ٍ‬
‫تلك الدائرة‪.‬‬
‫وفي مايو‪/‬أيار‪ ،‬رفض محافظ عمان مرتين السماح لجبهة العمل السلمي بالتظاهر‪ .‬وكانت التظاهرة الولى‬
‫تحت شعار "نعم لحق العودة‪ ،‬ل للوطن البديل"‪ ،‬أما الثانية فكانت بمناسبة يوم استقلل الردن‪ .‬وفي‬
‫سبتمبر‪/‬أيلول‪ ،‬منع المحافظ تظاهرًة لجبهة العمل السلمي احتجاجًا على أقوال البابا بنديكت السادس عشر‬
‫حول السلم‪ .‬ويوجب القانون الردني على منظمي التجمعات العامة الحصول على إذن المحافظ قبل ثلثة أيام‪.‬‬
‫ويحق للمحافظ عدم إعطاء الذن دون إبداء السباب‪.‬‬
‫و أعلن في الردن في العام ‪ 2006‬عن تأسيس أول حزب سياسي أردني بقيادة امرأة في تجربة تبدو فريدة من نوعها‬
‫في المجتمعات العربية‪.‬‬
‫وستكون الدكتورة منى حسين أبو بكر أول أمينة عامة لـ"الحزب الوطني الردني" بعد تقدمها بطلب لوزارة الداخلية‬
‫الردنية الربعاء الماضي لتسجيل الحزب الـ ‪ 34‬في قائمة الحزاب السياسية في الردن‪.‬‬
‫وقالت الدكتورة منى إن حزبها هو الول الذي تقدم أوراقه بل وتكون المينة العامة له امرأة‪ ،‬وهو حزب ل يحتكر‬
‫العضوية للنساء‪ ،‬بل إن ثلثي العضاء المؤسسين له من الرجال‬

‫اللجئون العراقيون‬
‫يستضيف الردن ما ل يقل عن ‪ 500,000‬لجئ عراقي ‪ ,‬وبعد أن تسبب عراقيون في مقتل ‪ 57‬شخصًا في تفجيرات‬
‫الفنادق بعمان في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ ،2005‬تراجع التسامح التقليدي الردني إزاء العراقيين‪ .‬وعمدت الحكومة‬
‫الردنية والتي لم تنشأ آلية لتحديد وضع اللجئين؛ إلى تقصير مدد التأشيرات السياحية الممنوحة للعراقيين‪ ،‬وكذلك إلى‬
‫ترحيل من يتجاوزون مدة القامة‪ ،‬ومنع أعداد متزايدة من العراقيين من دخول الردن‪ .‬ول يعترف مكتب المفوضية العليا‬
‫ل من ذلك فهو يمنح طالبي اللجوء بطاقات‬
‫ل استثنائية؛ وبد ً‬
‫للجئين بعمان بصفة اللجئين للعراقيين الوافدين إل في أحوا ٍ‬

‫‪10‬‬

‫"طالب لجوء"‪ .‬لكن الردن ل يعترف دائمًا بوضعية "طالب اللجوء" وما تتضمنه من حمايٍة من الترحيل‪ .‬وفي عام‬
‫‪ ،2006‬منع الردن أطفال اللجئين العراقيين الذين ل يحملون تصاريح إقامة من اللتحاق بالمدارس العامة والخاصة في‬
‫الردن‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة الردنية بمتابعة سياسة الصلح داخل السجون التي اطلقها الملك الردني بقرار‬
‫‪.1‬‬
‫اغلق اغلق سجن الجفر الصحراوي‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الردنية اقرار زيادة رواتب موظفي الحكومة و القطاع العام بما يتناسب و ارتفاع‬
‫‪.2‬‬
‫السعار ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الردنية بتعديل قانون مكافحة الرهاب بما يمنع من ممارسة التعذيب و العتقال‬
‫‪.3‬‬
‫الغير مبرر‬

‫********************************‬
‫المارات العربية المتحدة‬
‫الوضع العام‬
‫تعتبر دولة المارات العربية المتحدة من اكثر دول المنطقة استقرارا سياسيا و اقتصاديا و من الدول التي يملك فيها‬
‫المواطن واحدا من اعلى مستويات الدخل العالمية ‪.‬‬
‫و يشعر المواطن و المقيم على حد سواء بالمان و الستقرار في هذه الدولة الخليجية حيث ان سياسة الدولة العامة تتجه‬
‫نحو التسامح مع الجميع و عدم اتباع سياسة ممنهجة تجاه مواطني الدول التي تعرض سياسة المارات ‪.‬‬
‫و العام ‪ 2006‬كان بالنسبة الى دولة المارات العربية المتحدة عاما مستقرا من الناحية السياسية رغم وجودها و قربها في‬
‫خضم اهم الحداث العالمية كاحداث العراق ‪ ,‬و الحرب السرائيلية الخيرة على لبنان خلل شهر تموز من العام ‪2006‬‬
‫‪ ,‬و وجود ملفات عالقة لها مع بعض الدول كملف جزر ابو موسى مع ايران و بوجود بعض القضايا الداخلية كقضية‬
‫البدون التي اعلنت عن حل جذري لها في شهر نوفمبر من العام ‪ 2006‬و هي من اهم الخطوات اليجابية تتخذها الدولة‬
‫على صعيد احترام حقوق النسان ‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬أصدر رئيس دولة المارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قانونا اتحاديا بشأن مكافحة جرائم‬
‫التجار بالبشر‪ .‬ونص القانون على أن يعاقب كل من ارتكب أيا من جرائم التجار بالبشر بالسجن المؤقت الذي ل تقل‬
‫مدته عن خمس سنوات ‪ .‬كما نص على أن مدة العقوبة تكون بالسجن المؤبد في حالة إذا ما أنشأ مرتكب الجريمة أو أسس‬
‫أو نظم جماعة إجرامية منظمة‪ ،‬أو تولى القيادة أو دعا للنضمام إليها‪.‬‬
‫وكانت دراسة لمنظمة العمل الدولية قدرت عدد الطفال الذين يعملون في العالم‪ ،‬بشكل غير مستقر‪ ،‬بنحو خمسين مليون‬
‫طفل‪ُ.‬ذكر أن قضية التجار بالبشر عمومًا والطفال خاصة ل تزال تقض مضاجع المنظمات الدولية وبعض الحكومات‬
‫المتهمة‪ ،‬بغض النظر عن هذا الموضوع وتجاهلها للقوانين والمواثيق الدولية ذات الشأن‬

‫حرية التعبير‬
‫نظمت الحكومة الماراتية خلل العام ‪ 2006‬اول انتخابات عامة في البلد لنتخاب نصف اعضاء المجلس الوطني‬
‫التحادي و الغريب في المر ان هذه السابقة جائت مبادرة من الحكومة الماراتية و ليست تحت ضغط او مطالب محلية‬
‫او خارجية و هذا مما يعتبر الول من نوعه في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا ‪,‬‬
‫و تم تنظيم هذه النتخابات في ‪ 14‬ديسمسبر ‪ ،2006‬وللمرة الولى في تاريخها‪ ،‬عملية انتخابية لختيار نصف أعضاء‬
‫المجلس الوطني التحادي‪ ،‬فيما وصف بخطوة أولى محدودة وحذرة باتجاه المزيد من النفتاح السياسي‪.‬‬
‫ومن أصل نحو ‪ 825‬ألف مواطن‪ ،‬وثلثمائة ألف شخص في سن القتراع‪ ،‬لن يشارك سوى ‪ 6689‬شخصا في‬
‫التصويت‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫وسيقوم هؤلء المختارون من قبل حكام المارات السبع‪ ،‬والذين يشكلون "الهيئة النتخابية"‪ ،‬بانتخاب نصف أعضاء‬
‫المجلس الوطني التحادي المؤلف من أربعين عضوا وليست له سلطات تشريعية‪ .‬أما النصف الباقي من أعضاء هذا‬
‫المجلس فسيتم تعيينهم من قبل حكام إمارات التحاد السبع‪.‬‬

‫ويبلغ عدد المرشحين ‪ 439‬شخصا بينهم ‪ 65‬امرأة‪ ،‬جميعهم من أعضاء الهيئة النتخابية‪ ،‬ووحدهم أعضاء هذه الهيئة‬
‫المعينة يستطيعون القتراع والترشح‪.‬‬
‫وتؤكد الحكومة الماراتية أن هذه العملية النتخابية ليست إل خطوة أولى في عملية تدريجية ستؤدي في نهاية المطاف إلى‬
‫منح جميع الماراتيين حق القتراع لنتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني التحادي الذي سيمنح في المستقبل المزيد من‬
‫الصلحيات‪.‬‬
‫وقال وزير الدولة الماراتي لشؤون المجلس الوطني التحادي أنور قرقاش "إنها ليست خطوة كاملة ولكنها خطوة أولى"‬
‫دون أن يحدد إطارا زمنيا للعملية التدريجية‬
‫وتزخر صحف المارات العربية المتحدة بصور المرشحات قبل أيام من أول انتخابات تشهدها هذه الدولة الخليجية حيث‬
‫كان مكان المرأة بيتها منذ فترة ليست ببعيدة‪.‬وبالرغم من أن أقل من واحد في المائة من مواطني المارات يحق لهم‬
‫التصويت أو خوض النتخابات على نصف مقاعد المجلس الوطني التحادي البالغ عدد أعضائه ‪ 40‬فإن أكثر من ‪%14‬‬
‫من جملة ‪ 439‬مرشحا من النساء‪.‬‬
‫وقالت عائشة إبراهيم سلطان الكاتبة في إحدى الصحف والمرشحة لهذه النتخابات إن هذا يعني أن النساء نشيطات وأن‬
‫رد فعلهن لم يكن سلبيا وأنهن لم ينسحبن‪.‬ولم تحدد المارات حصة لضمان وصول حد أدنى من النساء لعضوية المجلس‬
‫الوطني التحادي‪ .‬ويقول مسؤولو النتخابات إنه سيتم تعيين نساء في المجلس الوطني التحادي‬
‫في فبراير‪/‬شباط ‪ ،2006‬وافقت الحكومة على إنشاء أول منظمة لحقوق النسان في البلد‪ ،‬وهي جمعية المارات لحقوق‬
‫النسان‪ ،‬ولكن انقضى العام دون أن تمارس الجمعية عملها على نحو كامل بسبب المنازعات بين أعضاء مجلس إدارتها‪.‬‬
‫وأعاقت الحكومة بشكل حثيث إنشاء منظمات أخرى لحقوق النسان‪ .‬ففي يوليو‪/‬تموز ‪ ،2004‬تقدمت مجموعة يتزعمها‬
‫المحامي محمد الركن بطلب إلى وزارة العمل والشؤون الجتماعية من أجل السماح بإنشاء الجمعية الماراتية لحقوق‬
‫النسان‪ .‬وفي إبريل‪/‬نيسان ‪ ،2005‬تقدمت مجموعة أخرى تضم ‪ 30‬من النشطاء بزعامة داعية حقوق النسان خليفة‬
‫بخيت الفلسي بطلب إلى الوزارة لنشاء جمعية أخرى لحقوق النسان‪ .‬وبموجب قانون الجمعيات‪ ،‬يتعين على وزارة‬
‫العمل والشؤون الجتماعية الرد على مثل هذه الطلبات خلل شهر من تقديمها‪ ،‬ولكن بحلول نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‬
‫‪ ،2006‬لم تكن الوزارة قد ردت على أي من الطلبين‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬قامت أجهزة المن الماراتية باعتقال الدكتور "محمد الركن" الناشط الحقوقي منذ الربعاء ‪23‬‬
‫أغسطس الماضي ‪ ،‬دون تقديم تفسير حول أسباب هذا العتقال أو ذكر التهامات الموجهة للركن ‪.‬‬
‫وتعد هذه هي المرة الثانية التي يعتقل فيها الدكتور محمد الركن خلل شهر أغسطس الحالي‪ ،‬والتي أتت أيضا دون تقديم‬
‫توضيح حول أسباب هذا العتقال‪ ،‬لداعية حقوقي وأستاذ جامعي‪ ،‬اشتهر بدفاعه عن قضايا الحقوق والحريات في‬
‫المارات ومنطقة الخليج العربي‪.‬‬
‫وقال منتصر الزيات مقرر لجنة الحريات بنقابة المحامين المصريين" اعتقال الدكتور الركن انتهاك صارخ لحقوق‬
‫النسان‪ ،‬خاصة حين يتم دون مراعاة القانون‪ ،‬ومع أستاذ جامعي في مجال القانون‪ ،‬نحن نتضامن معه ونطالب بالفراج‬
‫الفوري عنه"‪.‬‬
‫يذكر أن الركن كان ينتوي الترشح لول انتخابات برلمانية تجري في المارات خلل الشهر القادمة ‪ ،‬وهو ما يلقي بظلل‬
‫الشك حول صلة العتقال بهذه النية ‪ ،‬لسيما وهو يحظي بقبول واحترام جماهيري واضح في العالم العربي كله وليس‬
‫المارات وحدها‬

‫حقوق العمال‬
‫وخلل عام ‪ ،2006‬تقاعست الحكومة عن وضع حد أدنى للجور‪ ،‬حسبما يقضي قانون العمل في المارات العربية‬
‫المتحدة‪ ،‬والصادر عام ‪ .1980‬وشهد عام ‪ 2006‬تزايد المظاهرات العامة التي نظمها عمال مهاجرون احتجاجًا على‬
‫عدم دفع الجور‪ .‬ففي ‪ 21‬مارس‪/‬آذار ‪ ،2006‬قام نحو ‪ 2500‬من عمال البناء بأعمال شغب في دبي للمطالبة بتحسين‬
‫ظروف العمل ورفع الجور‪ .‬وفي مايو‪/‬أيار ‪ ،2006‬نظم آلف من عمال البناء في شركة "بيسكس"‪ ،‬وهي شركة مقرها‬
‫حلت‬
‫في بروكسل‪ ،‬إضرابًا عن العمل للمطالبة بزيادة أجرهم الذي يبلغ أربعة دولرات يوميًا‪ ،‬وبتحسين ظروف العمل‪ .‬ور ّ‬
‫الحكومة ‪ 50‬من العمال المضربين‪.‬‬
‫وفي مارس‪/‬آذار‪ ،‬أعلنت الحكومة أنها ستسن قانونًا بشأن تنظيم النقابات العمالية بحلول نهاية عام ‪ ،2006‬إل إنها لم تكن‬
‫ل من ذلك‪ ،‬قدمت الحكومة‪ ،‬في‬
‫قد اتخذت أية خطوات في هذا الصدد بحلول نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ .2006‬وبد ً‬
‫سبتمبر‪/‬أيلول‪ ،‬قانونًا يمنع أي عامل مهاجر يشارك في إضراب من العمل في البلد لمدة عام على القل‪.‬‬
‫حثت منظمة هيومن رايتس ووتش خلل العام ‪ 2006‬دولة المارات العربية المتحدة على التحرك لوقف ما أسمته‬
‫انتهاك أصحاب العمل لحقوق العمالة الوافدة‪ ،‬التي تلعب دورا مهما في ازدهار العمران بالبلد‪ .‬ومع أن المنظمة التي‬
‫يوجد مقرها في نيويورك قد رحبت في تقرير خاص لها بالصلحات التي كشفت المارات النقاب عنها يوم الثلثاء‬
‫الماضي‪ ،‬وقالت إنها تستند إلى توصياتها‪ ،‬فإنها شددت على ضرورة تطبيق القوانين الموجودة بالفعل والرامية لحماية‬
‫العاملين الجانب‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ووصفت مديرة المنظمة في الشرق الوسط سارة ليا مرسوم رئيس الوزراء الماراتي محمد بن راشد آل مكتوم بشأن‬
‫حماية العمال بأنه خطوة في التجاه الصحيح‪" ،‬لكن ما لم تبدأ الحكومة في محاسبة أصحاب العمل الذين ينتهكون القانون‪،‬‬
‫فإن ناطحات السحاب الجديدة الضخمة في المارات ستصبح نصبا تذكاريا للنتهاكات ضد العمال"‪ .‬ودعا التقرير الذي‬
‫حمل عنوان "بناء البراج وخداع العمال"‪ ،‬إلى تشكيل جهاز مستقل للتحقيق في التجاوزات‪ ،‬وإجراءات ضد وكالت‬
‫التوظيف التي تحمل العمال رسوما غير قانونية مقابل السفر والتعاقد‪.‬‬
‫وجاء التقرير بعد خمسة أيام من إصدار رئيس الوزراء الماراتي تعليمات بحزمة تعديلت لتحسين ظروف العاملين‬
‫الجانب‪ ،‬وتشمل الصلحات إقامة محكمة عمالية‪ ،‬وتحديد ساعات عمل الخادمات وتنظيم عقود العمل‪ ،‬وتشكيل هيئة‬
‫تراقب ظروف العمال‪ .‬وتشهد المارات ‪-‬وبصفة خاصة إمارة دبي مركز السياحة والتجارة بمنطقة الخليج‪ -‬ازدهارا كبيرا‬
‫لعمال البناء من حصيلة صادرات عائدات النفط الخام‪ .‬ولكن غالبا ما يتهم أصحاب العمل بعدم دفع الجور التي وعدوا‬
‫بها عمالهم‪ ،‬ومعظمهم من السيويين‪ ،‬وفي السابق نظم العاملون إضرابات تصاعدت أحيانا إلى احتجاجات عنيفة على‬
‫ظروف العمل‬
‫و أصدر وزير العمل الماراتي علي الكعبي في العام ‪ 2006‬قرارا يمنع بموجبه العمل تحت أشعة الشمس في ظهيرة‬
‫أيام الصيف‪ .‬وأشار إلى أن القرار الحكومي الجديد يأتي من "منطلق إنساني" حيث تصل درجة الحرارة في صيف‬
‫المارات إلى نحو ‪ 50‬درجة مئوية‪.‬‬
‫ويأتي القرار بعد أن شهدت إمارة دبي تحركات عمالية وإضرابات دفعت بمنظمة هيومن رايتس ووتش العالمية لحقوق‬
‫النسان إلى توجيه انتقادات حادة إلى المارات‪ ،‬معتبرة أن العمال يعاملون فيها "وكأنهم ليسوا بشرا"‪ .‬وأوضح الوزير في‬
‫مؤتمر صحفي عقد في دبي أن القرار "ينص على تحديد ساعات العمل للعمال التي تؤدى تحت الشمس في أماكن العمل‬
‫المكشوفة بحيث ل يتجاوز بقاء العامل في موقع العمل الساعة ‪ 12:30‬ظهرا ول يتم استئناف العمل قبل الساعة الثالثة‬
‫عصرا"‪ .‬ويشمل القرار شهري يوليو‪/‬تموز وأغسطس‪/‬آب‪ .‬وأكد أن القرار "من شأنه تعزيز مكانة المارات العربية‬
‫المتحدة على الساحة الدولية من خلل الرتقاء بالمعايير الصحية والبيئية في تنظيم سوق العمل" ويؤمن "التوازن بين‬
‫مصالح العمال وصاحب العمل والمجتمع ككل"‪ .‬من جهة أخرى أكد وكيل وزارة العمل خالد الخزج أن القرار تضمن‬
‫بعض الستثناءات للحالت الطارئة مثل "انقطاع التيار الكهربائي أو الهاتف أو المياه" إضافة إلى "صب السمنت في‬
‫المسطحات" بناء على مشاورات أجريت مع المقاولين‪.‬‬
‫وينص القرار الجديد على اتخاذ إجراءات عقابية بحق المقاولين المخالفين‪ ،‬منها دفع غرامات تصل إلى ‪ 30‬ألف درهم )‬
‫‪ 8200‬دولر( أو "وقف قبول طلبات تصاريح العمل الجديدة لمدة معينة"‪.‬وعبر بعض ممثلي شركات التوظيف‬
‫والمقاولت الذين حضروا المؤتمر الصحفي‪ ،‬عن عدم رضاهم عن القرار الذي "يشجع العمال على الكسل" أو "قد يؤدي‬
‫إلى حركات احتجاجية جديدة"‪ .‬وأوضح الوزير أن الدولة بصدد إصدار قانون جديد للعمل في نهاية أغسطس‪/‬آب المقبل‪،‬‬
‫مؤكدا أنه "سيضمن حق الضراب التنظيمي السلمي كما يتيح التمثيل العمالي عبر تنظيمات عمالية ويخول وزير العمل‬
‫الموافقة عليها" دون أن يوضح ما إذا كان ذلك يشمل العمال الوافدين أم ل‪.‬‬
‫تجدر الشارة إلى أن قوانين المارات تحظر إنشاء النقابات ول تنص قوانينها على حد أدنى للجور في ما يتعلق‬
‫بالجانب‪ .‬وشكلت قضية ظروف حياة العمال إحدى النقاط الرئيسية في المفاوضات الماراتية الميركية التي عقدت في‬
‫مايو‪/‬أيار الماضي بهدف توقيع اتفاق تجارة حرة‪ .‬ويعيش في المارات نحو ‪ 2.4‬مليون أجنبي غالبيتهم من أصول‬
‫آسيوية‪ ،‬وقد تقدم أكثر من عشرة آلف منهم بشكاوى العام الماضي تضمنت إفادات عن حالت استغلل وعدم دفع رواتب‬
‫لشهور‬

‫قضية البدون‬
‫تعتبر دولة المارات من دول الخليج التي تمتلك ملفا شائكا ال و هو ملف البدون ) او ما يسمى بعديمي الجنسية ( و هم‬
‫منتشرون في دول المارات و قطر و الكويت خصوصا ‪.‬‬
‫و ربما أصبح ملف البدون الشائك‪ ،‬الذي تشابكت خيوطه منذ أكثر من أربعة عقود‪ ،‬أكثر سخونة في الوقت الراهن‪ ،‬بعد‬
‫تبني أصوات برلمانية واجتماعية معاناة أبناء هذه الفئة التي حرمت من أبسط الحقوق‪ .‬المعاناة ليست في أمر واحد أو‬
‫حتى اثنين أو ثلثة لكنها تتسع لتشمل كل شيء‪ ،‬لكن أبرزها يمكن تلخيصه في ثمانية بنود أساسية هي ‪:‬‬
‫‪-1‬رخصة القيادة ‪..‬‬
‫ل يمنح أبناء غير محددي الجنسية رخصة قيادة للسوق‪ ،‬ول يتم تجديد الرخص القديمة التي حصل عليها أصحابها قبل‬
‫سنوات‪ ،‬إذ ترفض وزارة الداخلية ممثلة بإدارة المرور منح أي شخص من "البدون" إجازة قيادة تمكنه من التنقل لقضاء‬
‫احتياجاته واحتياجات أسرته‪ ،‬ومن يتمكن من تجديد رخصة قيادته يقتصر تجديدها على عام واحد فقط‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪-2‬شهادات الميلد والوفاة ‪..‬‬
‫ل تدرج وزارة الصحة المواليد "البدون" ضمن كشوفاتها‪ ،‬إذ تصر على عدم منح هؤلء الطفال شهادة ميلد تثبت‬
‫ولدتهم وتطلب من ولي المر تعديل وضعه كي يمنح مولودة شهادة ميلد‪ ،‬وفي المقابل ل تعطى أسر المتوفين "البدون"‬

‫شهادة وفاة‪ ،‬إذ يجد أبناء تلك الفئة صعوبة بالغة عند تقييد موتاهم في سجل المتوفين‪ ،‬ويطلب من عائلة المتوفى أن يقوموا‬
‫بتعديل أوضاعهم كي يمنحوا تلك الشهادة‪.‬‬
‫‪-3‬عقود الزواج والطلق ‪..‬‬
‫يجد أبناء البدون صعوبة بالغة في توثيق عقود الزواج والطلق‪ ،‬إذ ل تمنح إدارة التوثيق بوزارة العدل عقود الزواج أو‬
‫الطلق لغير محددي الجنسية‪ ،‬كما أوصت "المأذون الشرعي" الذي لديه تفويض بتوثيق عقود الزواج خارج أسوار‬
‫وزارة العدل بعدم توثيق عقود هذه الفئة‪ ،‬المر الذي دعا "البدون" إلى توثيق عقود زواجهم خارج وزارة العدل عن‬
‫طريق المأذون أو اللجوء إلى "عقد قران" على الطريقة القديمة‪ ،‬اذ يقوم أحد الشيوخ بعقد الزواج من دون أوراق رسمية‬
‫وتاليًا يرفع الزوج قضية في المحكمة ليثبت زواجه‪.‬‬
‫‪-4‬التعليم ‪..‬‬
‫ل يحق لبناء "البدون" اللتحاق بالمدارس الحكومية لتلقي العلم ما دفعهم إلى التسجيل في المدارس الخاصة رغم ضيق‬
‫ذات اليد الذي يعاني منه الغالبية المر الذي أوجد المية‪ ،‬فهناك أسر ل تملك قوت يومها ول يمكنها تحمل مصاريف‬
‫التعليم الباهظة‪ ،‬ومن قدر له من "البدون" الحصول على الثانوية فإنه ل يستطيع اللتحاق بالمعاهد التطبيقية أو الجامعة‪،‬‬
‫والمدارس الخاصة تستغل هذه الفرصة وتفرض الرسوم الباهظة‬
‫‪-5‬العلج ‪..‬‬
‫فرضت وزارة الصحة على "البدون دفع مائة درهم عند مراجعة المستشفيات الحكومية‪ ،‬ول يتوقف مسلسل الدفع عند هذا‬
‫ل عن دفع مائة درهم عن كل يوم يمضيه "البدون" في المستشفى‪ ,‬وهذه‬
‫الحد‪ ،‬وانما هناك رسوم للشعة والتحاليل ‪ ..‬فض ً‬
‫الرسوم ل تعفي غير محددي الجنسية من التأمين الصحي‪.‬‬
‫‪ -6‬التوظيف ‪..‬‬
‫ل تقوم وزارات الدولة بتوظيف أبناء هذه الفئة‪ ،‬إذ يمنع عليهم العمل في القطاع الحكومي بشكل قاطع‪ ،‬كما أوعز إلى‬
‫القطاع الخاص بعدم توظيفهم – وان تفاوتت درجات اللتزام – وضيق الخناق بدرجة كبيرة على"البدون" في السنوات‬
‫الخيرة‪ ،‬إذ منعوا من مزاولة أي مهنة مهما كانت صعوبتها ومهما كانت قلة المردود المادي لها‪ ،‬ونجم عن عدم وجود أي‬
‫وظيفة عزوف الكثيرين عن الزواج‪ ،‬فهناك شباب من "البدون" اقتربوا من الربعين غير متزوجين نظرًا لضيق ذات اليد‪.‬‬
‫‪-7‬التملك ‪..‬‬
‫عدم حصول "البدون" على هوية رسمية من أي جهة حكومية ترتب عليه‪ ،‬عدم تمكن أبناء هذه الفئة من تسجيل بيوتهم و‬
‫سياراتهم بأسمائهم‪ ،‬كما أنهم يلجأون إلى أقربائهم أو أصدقائهم حينما ينوون شراء سيارة أو منزل لتسجيل ذلك على أسماء‬
‫غيرهم ‪.‬‬
‫‪-7‬وثائق السفر ‪..‬‬
‫ل يحصل "البدون" على جواز سفر ال في حدود ضيقة جدًا‪ ،‬فعلى أي منهم أن يحضر تقريرًا طبيًا يثبت انه يعاني من‬
‫مرض ول يوجد في المارات علج لهذه المرض‪ ،‬وفي بعض الحيان ل يمنح ذلك الجواز رغم حصوله على تقرير طبي‬
‫‪ ،‬وإذا منح جواز سفر فانه يكون لسفرة واحدة ويسحب فور عودته إلى البلد‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة الماراتية بمتابعة ما وعدت وبدات به من حل جذري لملف البدون ‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من الحكومة الماراتية بتحديد حد ادنى للجور و بتشكيل رقابة حكومية تشرف على حقوق‬
‫‪.2‬‬
‫العمال و الوافدين ‪.‬‬

‫********************‬

‫‪14‬‬

‫ايران‬
‫الوضع العام‬
‫تعتبر ايران من الدول التي تنتهج الفكر السلمي في سياساتها الداخلية و الخارجية منذ وصول الثورة السلمية الى‬
‫الحكم مما ازم علقاتها الخارجية مع جيرانها و مع دول العالم لما تنتهجه من تشدد فكانت حربها الطويلة مع العراق‬
‫و التي استمرت منذ العام ‪ 1981‬و لغاية ‪ . 1989‬و تنتقد الدول و المنظمات الحقوقية سياسة ايران الخارجية و‬
‫سمح لمنظمة العفو الدولية‬
‫خصوصا فيما يتعلق باوضاع حقوق النسان لمواطنيها للمرة الولى منذ أربع سنوات‪ُ ،‬‬
‫بالسفر إلى إيران في يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬وفي إطار الحوار بين التحاد الوروبي وإيران حول حقوق النسان‪ ،‬انضمت‬
‫منظمة العفو الدولية إلى أكاديميين ومنظمات غير حكومية لمناقشة تنفيذ إيران للمعايير الدولية لحقوق النسان‪ .‬وفي‬
‫أعقاب الجتماع‪ ،‬أعرب التحاد الوروبي عن بواعث قلقه إزاء حقوق النسان في إيران‪ ،‬رغم أن الحكومة اليرانية‬
‫نفت وجود مشكلة خطيرة‪.‬‬
‫وبينما ظهرت منظمات غير حكومية عديدة في إيران خلل السنوات الخيرة‪ ،‬إل أن معظمها مرتبط بهيئة سياسية أو‬
‫بقوى اجتماعية قوية‪ .‬بيد أن منظمة غير حكومية مستقلة ليس لها انتماءات سياسية وتدعى جمعية الدفاع عن حقوق‬
‫السجناء‪ُ ،‬منحت إذنًا دائمًا للعمل في يوليو‪/‬تموز‪.‬‬

‫ايران و التدخل في الشوؤن العراقية‬
‫مارست ايران خلل العام ‪ 2006‬سياسة التدخل في الشوؤن العراقية الداخلية لدرجة ان بعض الوزراء في حكومة‬
‫المالكي هم ايرانييوا الجنسية كوزير الداخلية العراقي صولغ باقر الذي عدل من اسمه الى اسم عربي ‪.‬‬
‫و اتهمت الوليات المتحدة و هيئة علماء السنة ايران بالتسبب بتاجيج الوضع الداخلي في العراق و بدعم و تسليح‬
‫الميليشيات العسكرية مثل جيش المهدي و قوات الصدر و بتسيير الوضع المني داخل العراق ‪.‬‬
‫و كانت قوات بدر اليرانية التي تعمل و تنشط داخل العراق قد قامت بارتكاب العديد من الممارسات و النتهاكات‬
‫الجسيمة بحق العرب السنة داخل العراق ‪ .‬و من الجحدير ذكره ان قوات بدر تشكلت من السرى العراقيين و جرى‬
‫تدريبها و اعدادها داخل ايران و دخلت الى العراق في العام ‪ 2003‬بعد سقوط النظام العراقي ‪.‬‬

‫السجناء و المعتقلين‬
‫دان البرلمان الوربي في ‪ 6/11/2006‬في قرار اصدره بأغلبية ساحقة أحكام العدام الصادرة بحــق عشــرة مـن العــرب‬
‫في الهواز ومشيرا الى تقرير مندوب المم المتحدة ميلون كوثاري بخصوص تهجير العرب من قراهم في أقليــم الهــواز‬
‫قسرا ‪ .‬و كانت محكمة الهواز الثورية السلمية حكما بالعدام على عشرة أشخاص بــ"تهمـة محاربــة الـ والعمـل ضــد‬
‫المصلحة الوطنية في العتداءات التي استهدفت عاصمة محافظة خوزستان بداية العام الجاري"‪ ،‬وتم الحكم علــى العشــرة‬
‫بالشنق علنا‪.‬‬
‫وقتل ثمانية أشخاص وأصيب ‪ 45‬آخرون بجروح في ‪ 24‬يناير‪/‬كانون الثاني في هجومين وقعا في الهواز في جنوب‬
‫غرب إيران التي كان يفترض أن يزورها الرئيس اليراني محمود أحمدي نجاد قبل إلغاء زيارته في اللحظة الخيرة‪.‬‬
‫واستهدف التفجيران مصرفا خاصا ومقرا إداريا بالمدينة ذات الغالبية العربية‪ ،‬ومحافظة خوزستان الواقعة بالقرب من‬
‫الحدود مع العراق‪ ،‬تشهد توترات منذ أشهر‪ ،‬كما شهدت اعتداءات دامية ومواجهات‪.‬‬
‫واتهمت السلطات اليرانية القوات البريطانية المتمركزة في جنوب العراق بدعم المسؤولين عن هذه العمال إل أن لندن‬
‫نفت أي ضلوع لها‪.‬‬
‫ويمثل العرب ‪ %3‬من سكان إيران البالغ عددهم ‪ 69‬مليونا وهم بغالبيتهم يتحدثون الفارسية‪ ،‬إل أنهم يشكلون نصف‬
‫سكان خوزستان‬

‫‪15‬‬

‫و اعتقلت ايران منذ الفترة مارس و لغاية يوليو ‪ 2006‬اكثر من ‪ 97‬مفكرا و ناشطا و معارضا و تنبه التقارير الدولية‬
‫الصادرة عن المنظمات الحقوقية و من المعتقلين المفرج عنهم عن انتهاج السلطات اليرانية لسياسة تعذيب ممنهجة داخل‬
‫السجون و روى بعض المعتقلين عن وجود حالت وفاة عديدة بين المعتقلين جراء التعذيب‬

‫حق التعبير و الراي‬
‫قررت لجنة الرقابة على الصحف اليرانية خلل العام ‪ 2006‬تعليق صدور صحيفة "إيران" الحكومية لحضها على‬
‫النقسامات العرقية‪ ،‬بعد نشرها رسما كاريكاتيرا يظهر آذريا إيرانيا بصورة حشرة‪.‬‬
‫ونقلت وكالة النباء اليرانية الطلبية عن عضو اللجنة حسن قمران اعتباره "هذا التعليق مبررا بكون الصحيفة نشرت ما‬
‫يثير النقسام بين الناس"‪ .‬وتم تعليق صدور الصحيفة وأحيلت إلى محكمة المطبوعات‪.‬‬
‫وقرر المدعي العام في طهران سعيد مرتضوي توقيف رسام الكاريكاتير مانا نييستاني والمحرر في الصحيفة مهرداد‬
‫قاسم فال‪ ,‬وأشار إلى أن ناشر الصحيفة سيتعرض للملحقة القضائية‪.‬‬
‫كما نقلت وكالة النباء الرسمية اليرانية عن وزير الداخلية مصطفى بور محمدي قوله إنه "سيتم حل هذه الساءة من‬
‫خلل القانون‪ ،‬إنها إساءة إلى جميع اليرانيين"‪ .‬وبدورها قدمت الصحيفة اعتذارها وأشارت إلى أنها طردت رسام‬
‫الكاريكاتير‪.‬‬
‫وتسبب الكاريكاتير بدفع آلف اليرانيين من القومية الذرية إلى التظاهر الثنين في تبريز شمال غرب البلد أمام مقر‬
‫محافظ أذربيجان الشرقية‪ .‬وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين لن التظاهرة "تحولت إلى إخلل بالمن العام"‪ ،‬كما قال‬
‫مصدر في الشرطة المحلية‪.‬‬
‫وأشارت صحيفة "اعتماد ملي" من جهتها إلى استخدام الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق الحشد بعد أن لجأ‬
‫المتظاهرون إلى الرشق بالحجارة‪.‬‬
‫ويمثل الذريون حوالي ‪ %25‬من شعب إيران‪ ،‬ويتكلمون لغة قريبة من التركية ويسكن معظمهم في شمال غرب البلد‬
‫قرب الحدود مع أذربيجان وتركيا‪.‬‬
‫واتهمت صحيفة "كيهان" المحافظة اليوم "غرباء" بالحض على التوتر العرقي‪ ،‬مؤكدة أن "مواطنينا الذريين أذكى من أن‬
‫يقبلوا باستغللهم في مؤامرات يحيكها أعداء إيران"‬
‫و حظرت السلطات اليرانية صحيفة "روزكار" )الزمن( الجديدة المؤيدة للصلح وذلك بعد أسبوع من إطلقها‪ ،‬وبعدما‬
‫علقت سابقا بدعوى أنها صورة أخرى لصحيفة "الشرق" التي حظرت في سبتمبر‪/‬أيلول الماضي‪.‬‬
‫وقالت وكالة النباء الطلبية إن لجنة مراقبة الصحافة تحركت على أساس قانون "يحظر على الفور إصدار صحيفة تحل‬
‫محل صحيفة محظورة باسم أو شعار أو شكل يشبهها"‪.‬‬
‫وقال صحفيون معارضون ونشطاء إن الحظر جزء مما اعتبروه جهودا من جانب الحكومة لسكات المعارضة ول سيما‬
‫قبل انتخابات مجلس الخبراء والمجالس المحلية في ديسمبر‪/‬كانون الثاني القادم‪.‬‬
‫وقال عبد الرضا طاجيك الصحفي الذي عمل في روزكار والشرق "ما يتضح هو أن النظام الذي يحكم إيران ل يتسامح‬
‫مع أي أصوات أخرى‪ ،‬إنها خسارة للصلحيين وتنسجم مع تناسق المؤسسة مع الصوت الحكومي"‪.‬‬
‫وكان كثير من صحفيي روزكار يعملون في صحيفة الشرق التي كانت الصحيفة الصلحية البرز في البلد قبل‬
‫إغلقها إثر نشرها رسما كاريكاتيريا اعتبرته لجنة مراقبة الصحافة "مهينا"‪.‬‬
‫و تعتبر ايران من اكثر دول العالم مراقبة لمواقع النترنت و حجبا لها و تصنف على ىانها الولى عالميا و تلحق‬
‫بقسوة معارضي الراي الذين يستخدمون الشبكة للتعبير عن ارائهم ‪.‬‬

‫حقوق القليات‬
‫نظمت ايران خلل العام ‪ 2006‬مؤتمرا دوليا حول المحرقة اليهودية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق النسان‪ .‬وشكك‬
‫الرئيس اليراني محمود أحمدي نجاد مرارا في الشهر الخيرة في حصول المحرقة‪ .‬وفي منتصف أغسطس‪/‬آب الجاري‪،‬‬
‫نظمت صحيفة همشهري اليرانية ودار الرسوم الكاريكاتورية في إيران معرضا لرسوم كاريكاتورية حول المحرقة‬
‫واليهود إبان الحرب العالمية الثانية‬

‫‪16‬‬

‫و مارست الحكومة اليرانية خلل العام ‪ 2006‬حملة قمع واسعة النطاق خلل شهري يونيو و يوليو ضد نشطاء حقوق‬
‫النسان الهوازيين و اعتقلت عددا كبيرا منهم ‪.‬‬
‫و تعاني القلية العربية في اقليم عربستان الذي يطالب بالنفصال عن ايران من تمييز عنصري مثل منع استعمال اللغة‬
‫العربية في الماكن العامة و من المنع في بناء مساجد السنة ‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بتعديل القوانيين بما يسمح بحرية الراي و التعبير‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية من السماح بتاسيس الجمعيات السياسية‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بالتوقف عن اتباع سياسة التعذيب الممنهجة داخل السجون‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بالتوقف عن حجب المواقع اللكترونية و ملحقة الناشرين على شبكة‬

‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫النترنت ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالتوقف عن اتباع سياسة التمييز العنصري ضد القليات في ايران‬
‫‪.5‬‬
‫خصوصا العرب السنة‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بايقاف عقوبة العدام‪.‬‬
‫‪.6‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بعدم التدخل في الشان العراقي ‪.‬‬
‫‪.7‬‬
‫نامل من الحكومة بالتوقف عن برنامجها النووي الذي يسبب عقوبات اقتصادية تضر بالمواطنيين‬
‫‪.8‬‬
‫اليرانيين‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بالعمل على احترام حرية التعبير و العلم و الصحافة ‪.‬‬
‫‪.9‬‬
‫نامل من الحكومة اليرانية بالتوقف عن دعم الميليشيات العسكرية داخل العراق مثل قوات بدر و‬
‫‪.10‬‬
‫جيش المهدي و قوات الصدر ‪.‬‬

‫******************************************************‬
‫مملكة البحرين‬
‫الوضع العام‬
‫تعتبر النتخابات للمجلس الوطني البحريني الخيرة من اهم الخطوات و الصلحات التي انجزتها مملكة البحرين خلل‬
‫العام ‪ 2006‬رغم انها خطوة متاخرة كثيرا عن مثيلتها من الدول العربية ال انها توصف بنجاز وطني كون ذا المجلس‬
‫ينتخب بالنتخاب المباشر و ليس بالتعيين و هو مما سمح لحزاب المعارضة بالمشاركة و الفوز ب ) ‪ 17‬مقعدا من اصل‬
‫‪ .( 40‬و يمكن اعتبار وصول اول امراة بحرينية الى عضوية المجلس من النجازات التي تحققت للبحرين خلل العام‬
‫‪ 2006‬في مجال منح المراة البحرينية الحق في النتخاب و الترشح و بذلك أصبحت البحرينية لطيفة محمد أحمد‬
‫الجعود أول امرأة تدخل البرلمان بعد فوزها بمقعد برلماني حتى قبل نهاية الحملت النتخابية لعدم تقدم أي مرشح آخر‬
‫بدائرتها بعد انتهاء أجل تسجيل المرشحين‪.‬‬
‫وتقدمت الجعود التي تعمل مديرة قسم الموارد البشرية بوزارة المالية للترشح بالدائرة النتخابية السادسة بالمحافظة‬
‫الجنوبية‪ ,‬وانتهى أجل التسجيل أمس دون تقدم أي مرشح ما يعني فوزها تلقائيا وإن كان المر بحاجة إلى أن يعلنه وزير‬
‫العدل حسب القاضي الذي يشرف على عمليات التسجيل بالمحافظة‪.‬‬
‫و يعد انتخاب مملكة البحرين لعضوية مجلس حقوق النسان الجديد من اليجابيات التي تحققت في الداء الحكومي العام‬
‫و تحسن صورة البحرين امام المجتمع الدولي‬
‫و مما يضاف الى اداء الحكومة في مجال الصلح اتجاه نية الحكومة نحو تشريع و اعتماد قانونا خاصا للعاطلين عن‬
‫العمل ) من المواطنيين و المقيمين سواء ( و هذه سابقة ايجابية مهمة نحو تفعيل عمل الضمان الجتماعي‬

‫‪17‬‬

‫قيدت الحكومة البحرينية حرية التعبير خلل العام ‪ 2006‬من خلل الرقابة المشددة على شبكة النترنت و حجب العديد‬
‫من المواقع من خلل شركة حكومية وحيدة مزودة لخدمة النترنت في البلد) باتيلكو ( ‪ .‬و تبرر الحكومة ذلك بان هذه‬
‫ي الى الوحدة و الحوار الوطني ‪.‬‬
‫المواقع تس ْ‬

‫و يعتبر ضرورة ابلغ السلطات المحلية بعقد اجتماع و ضرورة الحصول على اذن مسبق من النتهاكات الجسيمة لحق‬
‫التعبير و خطوة سلبية نتمنى ان تعدل الحكومة البحرينية القانون الذي ينص على ذلك لمنح المواطنين مزيدا من الحقوق‬
‫للتعبير و الجتماع و التي اصبحت من الحدود الدنيا للحقوق الواجب منحها للفراد في القرن الثاني و العشرين‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة البحرينية الغاء قانون ‪ 2006‬فيما يختص بتقييد حرية الجتماع‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من الحكومة البحرينية اعادة النظر في قرارها باغلق مركز البحرين لحقوق النسان و المغلق‬
‫‪.2‬‬
‫منذ ‪.2004‬‬

‫*****************************‬

‫تركيا‬
‫حق التعبير‬
‫نظم مئات اللف من التراك مسيرات غاضبة تندد بزيارة بابا الفاتيكان لتركيا خلل شهر نوفمبر ‪ 2006‬ورفض‬
‫المتظاهرون عبر لفتات رفعوها موقف البابا من تركيا عندما اعتبر أن ثقافتها السلمية ل تتفق مع الثقافة الدينية‬
‫الوربية المسيحية‪" ،‬مما يجعلها غير مؤهلة لن تكون عضوا في التحاد الوروبي"‪.‬‬
‫وأشار متحدثو حزب السعادة الذي نظم المظاهرة إلى أن تصريحات البابا ل تقرأ منفردة عن تلك التصريحات التي أطلقها‬
‫الرئيس الميركي جورج بوش قبل غزو العراق وذكر فيها أنه سيخوض حربا صليبية في العراق‪.‬‬
‫وأعاد الخطباء الذين توالوا على المنصة إلى الذهان موقف البابا من العتذار للمسلمين وقالوا إنه أسف فقط للفهم‬
‫الخاطئ لمحاضرته من قبل المسلمين‪ ،‬وتمسك بموقفه في عدم تقديم اعتذار واضح للمسلمين عن إلصاق العنف بالسلم‪.‬‬
‫ونفى نائب رئيس حزب السعادة لمراسل الجزيرة أن تكون هذه المظاهرة ضد المسيحيين أو الديانة المسيحية وقال إنها‬
‫"موجهة فقط لشخص البابا"‪ ،‬الذي يقول البعض إنه متحالف مع قوى سياسية ودينية "لمحاربة السلم"‪.‬‬
‫و طالبت مجموعة من الكتاب والكاديميين والصحفيين في مارس ‪ 2006‬في تركيا الحكومة بإلغاء القوانين المقيدة لحرية‬
‫التعبير‪ ،‬بما في ذلك قانون يحاكم بموجبه واحدا من أكثر الكتاب الروائيين شهرة بالبلد‪ .‬واعتبر ‪ 169‬مفكرا في بيان أن‬
‫محاكمة الكاتب أورهان بامورك‪ ،‬تعد تراجعا للمسيرة الديمقراطية في البلد‪.‬‬
‫وأضاف هؤلء أن السلطات يجب عليها هجر القانون الذي يجعل من إهانة الهوية التركية جريمة‪ ،‬والذي يقابل بانتقادات‬
‫واسعة من جانب التحاد الوروبي‪ .‬وكان بامورك اتهم بإهانة الدولة بعد أن صرح لصحيفة سويسرية في فبراير‪/‬شباط‬
‫الماضي أن ‪ 30‬ألف كردي ومليون أرمني قتلوا في تركيا‪ ،‬وأنه "ل أحد غيره يجرؤ على التحدث في هذا الموضوع"‪.‬‬
‫على ذات الصعيد قال محامون إن محكمة تركية بدأت محاكمة هرانت دينك ‪-‬وهو صحفي أرمني‪ -‬بسبب تعليقاته على‬
‫حكم بالسجن ستة أشهر أصدرته ضده المحكمة بوقت سابق لهانته الهوية التركية‪ .‬والدعوى ضد بامورك ودينك هي‬
‫واحدة من عدة قضايا تتعلق بحرية التعبير‪ ،‬وتسلط الضوء على مخاوف التحاد الوروبي بشأن مساعي تركيا النضمام‬
‫للتحاد‪ .‬ويقول مسؤولون إنه من المرجح أن تعوق مثل هذه الدعاوى التقدم الذي تحرزه أنقرة نحو العضوية الكاملة‬
‫بالتحاد‬
‫و اكد رئيس الوزراء التركي طيب رجب اردوغان على حق السلميين في المشاركة في السياسة‪ ،‬في انتقاد ضمني‬
‫لتصريحات بهذا الشأن أطلقها الرئيس أحمد نجدت سيزر‪ .‬وأضاف أردوغان في كلمة أمام رجال أعمال مسلمين في‬
‫إسطنبول أن التراك لن يغفروا أي محاولة لبعاد السلميين عن الساحة السياسية‪ ،‬مشددا على ضرورة أن ل يمنح أي‬
‫أحد لنفسه الحق في إعطائهم درسا حول الصولية‬

‫‪18‬‬

‫النظام القضائي‬
‫كشفت منظمة العفو الدولية النقاب في سبتمر ‪ 2006‬ان اربعة أشخاص الذين توجه إليهم تهم بمقتضى تشريع‬
‫مكافحة الرهاب في تركيا ما زالوا يواجهون محاكمات ل تنتهي‪ ،‬حيث مضى على اعتقال بعض من يحاكمون‬
‫أمامها أكثر من عقد من الزمن‪ .‬و قالت نيكول داكويرث‪ ،‬مديرة برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو‬
‫الدولية‪ ،‬إن "المحاكمات الجائرة ل تزال تلقي بظلل قاتمة على سجل تركيا في مضمار حقوق النسان‪ .‬ومجرد‬

‫نظرة على المحاكمات المطولة والمثلومة لمن توجه إليهم تهم بموجب تشريع مكافحة الرهاب تشير على نحو‬
‫صارخ إلى مدى تردي مستوى القضاء في تركيا اليوم"‪.‬‬
‫ويحاكم من توجه إليهم تهم بمقتضى تشريع مكافحة الرهاب اليوم أمام محاكم خاصة بالجنايات الثقيلة حلت محل‬
‫محاكم أمن الدولة في يونيو‪/‬حزيران ‪ .2004‬بيد أن النمط نفسه من إجراءات المحاكمة الجائرة ل يزال متبعًا‪:‬‬
‫ل عن ذلك‪ ،‬فقد أقرت الحكومة في منحها للحق في إعادة المحاكمة بناء على قرارات المحكمة الوروبية‬
‫وفض ً‬
‫التي ُتبين بموجبها أن تركيا قد خرقت حقوق المحاكمة العادلة فقرة َمهربًا تمكنها من سد الطريق أمام إمكان إعادة‬
‫محاكمة أي شخص كانت المحكمة الوروبية ل تزال تنظر في قضيته في ‪ 4‬فبراير‪/‬شباط ‪ .2003‬والدافع وراء‬
‫ذلك هو إيجاد سبيل لتجنب إعادة محاكمة عبد ال أوجلن‪ ،‬زعيم حزب العمال الكردستاني‪ .‬وبذا يكون هذا التدبير‬
‫كذلك ذا أثر تمييزي على جميع القضايا الخرى المعروضة على المحكمة الوروبية‪ ،‬التي كانت ل تزال قيد‬
‫النظر في الموعد نفسه‪.‬‬
‫يتعين على السلطات التركية أن تجري‪ ،‬كأمر يتمتع بالولوية الملحة‪ ،‬مراجعة منهجية لجميع الجراءا ت الجنائية‬
‫التي ما زالت قيد النظر كيما تتخذ قرارًا بشأن جميع القضايا التي أثيرت حولها مزاعم باستخدام التعذيب أو غيره‬
‫من صنوف إساءة المعاملة أثناء عمليات الستنطاق المتعلقة بها لنتزاع أقوال من المشتبه بهم‪/‬المتهمين بصورة‬
‫غير مشروعة‪ .‬ويتعين عليها القيام بخطوات لسقاط جميع الدعاوى التي تحوم حولها شبهات جيدة السناد بأن‬
‫الدليل الرئيسي ضد المتهم يقوم على "اعترافات" انتزعت‪ ،‬بحسب ما يزعم‪ ،‬بالقوة"‪.‬‬
‫و حاكمت تركيا في مارس ‪ 2006‬داعية حقوق تركي قدم للمحاكمة في أنقرة بعد اتهامه الدولة العثمانية بارتكاب‬
‫مذابح ضد الرمن‪ .‬ووجهت لكيين بيردال الذي كان يرأس منظمة حقوق النسان في تركيا ويبلغ من العمر ‪ 53‬عامًا‪,‬‬
‫تهمة "الساءة بشكل علني للمة التركية" عبر ملحظات أبداها لحدى اللجان اللمانية التي طالبت تركيا بالعتذار‬
‫للرمن عن المذبحة‪ .‬وسيواجه بيردال عقوبة تصل إلى ست سنوات سجن في حال إدانته‪ .‬وتم تأجيل المحاكمة لوقت آخر‪.‬‬
‫وأنكر بيردال أثناء حضوره المحاكمة أنه أبدى تلك الملحظات ولكنه قال إنه تحدث عن الظلم الذي وقع على القليات في‬
‫تركيا في أوقات متفاوتة من التاريخ‪ ،‬ونفى مطالبته تركيا بالعتذار عن المذابح التي جرت للرمن‪.‬‬
‫وكان بيردال قد أطلق سراحه في سبتمبر‪ /‬أيلول الماضي بعد أن أمضى عقوبة بالسجن عشرة شهور بسبب اتهامه‬
‫بالتحريض على الفتنة عبر دعوته لحل المشكلة الكردية سلميًا‪ .‬كما قضى بيردال الذي أصيب بجروح بالغة أثناء محاولة‬
‫جرت لغتياله عام ‪ 1998‬فترة سجن مدتها عام بسبب نشاطات اعتبرت مؤيدة لحزب العمال الكردستاني‪.‬‬
‫وتبدي تركيا حساسية كبيرة إزاء الدعاءات التي تتحدث عن مذابح للرمن في السنوات الخيرة من حكم الدولة العثمانية‪.‬‬
‫وتقول أرمينيا إن مليونا ونصف المليون أرمني قتلوا عام ‪ 1915‬في الوقت الذي تقدر فيه تركيا عدد الضحايا الرمن بـ‬
‫‪ 300‬ألف قتلوا أثناء مواجهات داخلية تسببت في مقتل اللف من التراك أيضًا‪.‬‬
‫وأثار القرار الفرنسي الذي اعتمد مشروع قانون يصف قتل الرمن بأنه عمل من أعمال البادة غضب تركيا وتهديدها‬
‫باتخاذ إجراءات اقتصادية انتقامية كان منها إلغاء عقود بعض الشركات الفرنسية العاملة في تركيا‬
‫القضية الكردية‬
‫و دعا مؤتمر شارك فيه أكاديميون أتراك وأكراد الحكومة التركية عقد خلل العام ‪ 2006‬إلى وضع حد للنزاع في‬
‫جنوب شرق تركيا المندلع منذ ‪ 23‬عاما‪.‬‬
‫وشارك في المؤتمر الذي دام يومين نحو ‪ 50‬شخصا بينهم صحفيون وكتاب مثل ياسر كمال الذي سجن أكثر من مرة‬
‫بسبب آرائه حول القضية الكردية‪.‬واتهم كمال السلطات التركية بأنها تتجاهل نزاعا أوقع عشرات اللف من القتلى‪.‬وأعلن‬
‫حزب العمال الكردستاني هدنة من جانب واحد في الول من أكتوبر‪/‬تشرين الول الماضي‪ ،‬لكن السلطات رفضتها‪.‬‬
‫واضطرت السلطات تحت ضغط التحاد الوروبي إلى إدخال إصلحات لتحسين وضع القلية الكردية‪ ،‬لكن زعماءها‬
‫يقولون إنها غير كافية في بلد يمثلون فيه نحو سدس السكان البالغ عددهم ‪ 73‬مليون نسمة‬

‫‪19‬‬

‫وخرج آلف الكراد في مدينتي إسطنبول وديار بكر بتركيا في مظاهرات خلل شهر ابريل ‪ 2006‬طالبوا خللها حزب‬
‫العمال الكردستاني المحظور بإلقاء السلح ووقف العنف‪.‬وقال أحمد ترك‪ ،‬زعيم حزب المجتمع الديمقراطي )الجناح‬
‫السياسي حزب العمال الكردستاني( الذي تقدم المظاهرة‪ ،‬إن الوقت قد حان من أجل نقل القضية الكردية إلى يد السياسيين‪.‬‬
‫يأتي ذلك في وقت يدور فيه الحديث حول صفقة تركية أميركية لحل المسألة الكردية في تركيا سياسيًا‪ .‬وقد دخلت الوليات‬
‫المتحدة بالفعل على الخط لحل القضية الكردية بتعيين الجنرال جوزيف رالدسون لمتبعة تطورات الملف‪.‬وحسب بعض‬
‫التسريبات فإن هناك اتفاقا بين تركيا والوليات المتحدة من أجل تكثيف الضغط على حزب العمال الكردستاني لجباره‬

‫على إلقاء السلم مقابل إفساح المجال أمام حزب المجتمع الديمقراطي للنخراط بشكل واسع في الحياة السياسية من خلل‬
‫المشاركة في النتخابات التشريعية المقبلة‪.‬‬
‫وكانت أنباء قد أفادت قبل نحو عشرة أيام من المظاهرات و خلل شهر ابريل ايضا ‪ ,‬أن حزب العمال الكردستاني‬
‫عرض على الحكومة التركية حل سلميا للقضية الكردية يشمل وقفا لطلق النار والدخول في حوار‪.‬‬
‫وقال الرجل الثاني في التنظيم مراد قريلن إن العرض يشمل "التوجه إلى حل سلمي ديمقراطي للقضايا الكردية في‬
‫تركيا" شرط أن يكون هناك "مشروع سياسي" لذلك‪ ،‬طالبا من الحكومة التركية تخفيف ظروف اعتقال الزعيم عبد ال‬
‫أوجلن‪.‬واعتبر قريلن أن العرض استجابة لطلبات كثيرة من حكومة إقليم كردستان العراق ومن الوساط الجماهيرية‬
‫الكردية‪ ,‬لكنه حذر من أن الحركة على استعداد تام للدفاع عن نفسها إن هاجمتها القوات التركية‪.‬ويشن الحزب حرب‬
‫عصابات ضد الحكومة التركية منذ ‪ ,1984‬وخلفت الهجمات منذ ذلك التاريخ مقتل نحو ‪ 37‬ألف شخص‬
‫و من جانب اخر أعلن البيت البيض خلل العام ‪ 2006‬أن الرئيس الميركي جورج بوش أبلغ رئيس الوزراء التركي‬
‫رجب طيب أردوغان رغبة واشنطن في التعامل بمزيد من الحزم مع الهجمات عبر الحدود التي يشنها متمردون أكراد‬
‫يتمركزون في شمال العراق‪ .‬ويعتقد أن اللف من أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا يتمركزون في‬
‫جبال شمال العراق‪ ،‬وأنهم يتسللون من هناك عبر الحدود لمهاجمة قوات الجيش والشرطة التركية وأهداف أخرى‪.‬‬
‫وتلقي تركيا باللئمة على الحزب في مقتل ما يزيد عن ‪ 30‬ألف شخص منذ بدء حملته للحصول على وطن مستقل‬
‫للكراد عام ‪.1984‬وارتفعت وتيرة العمال المسلحة جنوب شرق تركيا منذ أبريل‪/‬نيسان حين أرسل الجيش التركي‬
‫ثاني أكبر قوة في حلف شمال الطلسي )الناتو( بعد الجيش الميركي‪ -‬قوات إضافية للمنطقة قوامها ‪ 40‬ألفا لتعزيز القوة‬‫البالغ قوامها ‪ 220‬ألفا والمنتشرة بمحاذاة الحدود مع العراق‪.‬وأعربت تركيا عن شعورها بالحباط لن واشنطن تقبل حق‬
‫إسرائيل في شن هجمات ضد أعدائها على الحدود في لبنان‪ ،‬فيما تعارض اتخاذ أنقرة خطوات أحادية الجانب ضد حزب‬
‫العمال الكردستاني المتمركز في شمال العراق‪.‬‬
‫وتتردد واشنطن في قمع حزب العمال في شمال العراق وتقول إن لدى قواتها ما يشغلها في أنحاء أخرى من البلد التي‬
‫تشهد أعمال عنف‪ ،‬وإن العمل العسكري في الشمال يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة الشمالية التي تسكنها غالبية من‬
‫الكراد‬
‫و في العام ‪ 2006‬دعا زعيم حزب العمال الكردستاني عبد ال أوجلن من سجنه السلطات التركية إلى حل المشكلة‬
‫الكردية بالطرق الديمقراطية‪.‬وحث أوجلن في رسالة عبر محاميه حزبه على البتعاد عن ممارسة العنف‪ ,‬كما اعتبر‬
‫أن العنف ل يمكن أن يقضي على حزبه‪.‬‬
‫زعيم حزب العمال الكردستاني أبدى في رسالته خشيته من مخطط إسرائيلي لتشكيل دولة كردستان على النمط الرمني‬
‫في الجنوب‪.‬وتلقي أنقرة باللوم على حزب العمال الكردستاني في مقتل أكثر من ‪ 30‬ألف شخص منذ أن شن الحزب حملته‬
‫المسلحة لقامة وطن مستقل للكراد في جنوب شرق تركيا عام ‪ .1984‬وتزايدت وتيرة الهجمات منذ أن ألغى الحزب‬
‫وقفا لطلق النار كان قد أعلنه من جانب واحد عام ‪.2004‬‬

‫****************************‬
‫مناشدة‬
‫‪ .‬نامل من الحكومة التركية بالستمرار في التفاوض و الحوار مع القلية الكردية‬
‫‪ .‬نامل من الحكومة التركية باحترام حرية و حق التعبير‬
‫‪ .‬نامل من الحكومة التركية بتامين و توفير شروط العدالة للمحاكمات السياسية و الدينية‬

‫‪20‬‬

‫المملكة العربية السعودية‬
‫الوضع العام‬
‫تعتبر المملكة العربية السعودية من الدول ينظر اليها كمصدر للفكر الديني السلمي سواء الفكر الجهادي نظرا لكون‬
‫اغلب اعضاء تنظيم القاعدة و زعيمه اسامة بن لدن هم سعوديين الجنسية و لكون السعودية تعتبر حاضنة لهم مركزين‬
‫‪ .‬اسلميين في العالم ) مكة المكرمة و المدينة المنورة ( و اليهما يحج مسلمي العالم‬
‫و عانت المملكة العربية السعودية نتيجة ذلك من تبعيات و تداعيات اعمال و فكر تنظيم القاعدة و سعت جاهدة خلل‬
‫العوام السابقة و في العام ‪ 2006‬الى تحسين صورتها كمركز ديني و كمصدر للفكر الديني فسعت الى تعديل المناهج‬
‫التعليمية و اعتقال دعاة و معتنقي فكر القاعدة و استقبلت في العام ‪ 2006‬من الوليات المتحدة ‪ 29‬من السعوديين‬
‫المعتقلين في غوانتانامو ‪ .‬تسعة من ال ‪ 29‬أفرج عنهم بعد ثلثة اشهر بالضافة الى ثلثة من معتقلى جوانتانامو السابقين‬
‫الذين نقلوا في تموز ‪ 2005‬و استطاعت قوى المن السعودية من اعتقال المئات منهم و اشتبكت في مواجهات مسلحة‬
‫‪.‬معهم في اكثر من مرة‬
‫و عاد المعارض السعودي عبد العزيز الشنبري إلى بلده بعد أيام من إعلنه انسحابه من الحركة السلمية للصلح‬
‫السعودية المعارضة التي تتخذ من لندن مقرا لها‪ .‬ونقلت الصحف السعودية عن أحد أشقاء الشنبري قوله إن شقيقه يأسف‬
‫للنشاطات المناهضة للعائلة المالكة بالسعودية والتي قام بها خلل العامين اللذين قضاهما بلندن‪ ،‬كما يأسف لعمله مع حركة‬
‫الصلح التي يقول إنها ضللت الناس من خلل الترويج لمعلومات غير صحيحة‪.‬‬
‫وقال المصدر ذاته إن السلطات السعودية لم تعتقل أو تستجوب الشنبري لدى عودته إلى جدة يوم أمس‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬
‫قرار عودته شخصي اتخذه من تجربة عاشها واكتشف خللها خطأه في العمل مع حركة سياسية تسيء للمملكة‪ ،‬على حد‬
‫قول المصدر‪ .‬وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم الحركة السلمية للصلح سعد الفقيه‪ ،‬إنه لن ينجر للتشاحن مع‬
‫شخص بات ألعوبة بيد من وصفهم بالعداء‪.‬‬
‫وأشارت الحركة في بيان على موقعها على النترنت إلى أنها تعرف أن هناك تفاهما بين الشنبري والعاهل‬
‫السعودي يقضي بقبول مطالبه بالعودة للبلد‪ ،‬موضحة أن من بين هذه المطالب موافقة الحكومة على إطلق أفراد أسرته‬
‫وأقاربه المعتقلين وإعادة ممتلكاتهم المصادرة وإنشاء لجنة لمعالجة قضيتهم‪.‬‬
‫تجدر الشارة إلى أن الحركة السلمية للصلح هي أبرز تنظيمات المعارضة السعودية‪ .‬وأنشئت عام ‪ 1996‬إثر‬
‫خلفات بلجنة الدفاع عن حقوق النسان وهي منظمة أسست في مايو‪ /‬أيار ‪ 1993‬من قبل جامعيين وعلماء دين كانوا‬
‫ينتقدون النظام السعودي وينعتونه "بالفساد واعتماد وسائل غير ديمقراطية"‪ .‬وتؤكد الحركة أنها تناضل من أجل تغيير‬
‫"سلمي"‪ ،‬بيد أنها لم تندد بالهجمات والتفجيرات التي شهدتها السعودية منذ مايو‪ /‬أيار ‪ 2003‬ويقف وراءها مسلحون‬
‫ينتمون إلى الفرع السعودي من تنظيم القاعدة‬
‫وأصدر العاهل السعودي الملك عبد ال بن عبد العزيز قرارا بتعيين ‪ 24‬عضوا كلهم من الرجال في هيئة حقــوق النســان‬
‫السعودية التي بدات اعمالها في بداية العام ‪. 2006‬‬
‫وقال بيان رسمي ‪،‬صدرت الموافقة السامية على تعيين أعضاء مجلــس حقــوق النســان لمــدة أربــع ســنوات ‪ ,‬ويبلــغ عــدد‬
‫العضاء ‪ 24‬عضوا ‪ ,‬ليس بينهم أي امرأة‪.‬‬
‫و من الجدير ذكره ان الهيئة تأسست هيئة حقوق النسان السعودية في شهر كانون الول‪/‬ديسمبر ‪ .2005‬وقال ممثل هــذه‬
‫الهيئة محمد العنيق أن من أولويات الهيئة تشكيل مجلسها الذي يتوقع أن يتــم قريبــا‪ ،‬والتنســيق مــع الجهــات الحكوميــة ذات‬
‫العلقة في ما يختص بحقوق النسان‪ ،‬ونشر الوعي بحقوق النسان‪ ،‬وتعريــف النــاس بحقـوقهم وواجبــاتهم‪ ،‬والتنســيق مــع‬

‫‪21‬‬

‫الهيئات والمنظمات الناشطة في مجال حقوق النسان‪ .‬وقال العنيق أن نظام الهيئة أعطاهــا صــلحيات واســعة تهــدف إلــى‬
‫حماية حقوق النسان المواطن والمقيم ومساعدته في تخطي مشكلته‪.‬‬

‫الحتجاز التعسفي والتعذيب‬
‫احتجزت السلطات السعودية خلل العام ‪ 2006‬اكثر من ‪ 700‬ناشط اسلمي و اعتقلت قوى المن السعودية الكثير من‬
‫نشطاء في حقوق النسان ) خصوصا الشيعة ( مثل كامل عباس الحمد في اكتوبر ‪ ,‬و اعتقلت السلطات السعودية خلل‬

‫شهر تموز سبعة أشخاص على القل لمشاركتهم في احتجاجات مؤيدة لحزب ال اللبناني في شرق البلد حيث تتركز‬
‫القلية الشيعية‪ .‬وتمت العتقالت بعد أن شهدت مدينة القطيف وبلدة صفوة مسيرات شارك فيها المئات مؤيدة للمقاومة‬
‫اللبنانية ضد العدوان السرائيلي على لبنان يوم الجمعة‪ .‬واجهت السلطات السعودية المسيرات المنددة بالعدوان السرائيلي‬
‫بشيء من التسامح رغم حظرها للمظاهرات في البلد‪ .‬يذكر أن السعودية انتقدت عملية حزب ال التي أسر خللها جنديين‬
‫إسرائيليين في الثاني عشر من الشهر الماضي وأعتبرتها مغامرة غير محسوبة وضد مصلحة لبنان‬

‫حرية التعبير والجتماع‬
‫النتائج التي خلص اليها تقرير »مراسلون بل حدود« حول الحريات الصحافية في العام ‪ ،2006‬و وضعه للسعودية في‬
‫ذيل الدول المعنية بالحريات الصحافية‪ ،‬لم يتقبله بعض الصحافيين السعوديين‪ ،‬مكتفين باليحاءات العامة وبما يرونه من‬
‫‪.‬تطور لسقف الحريات في العلم المحلي وبيئة عمل ممتازة تقدمها المؤسسات العلمية السعودية‬
‫أصوات العلميين السعوديين علها بعض الحنق تجاه التقرير‪ ،‬وهو غضب يبرر بوضع دول اقل تنمية وأقل حرية في‬
‫حركة الفراد ورأس المال في مواقع متقدمة على السعودية‪ .‬لكن ما اريد الشارة اليه هو التعاطي غير المتقن أو غير‬
‫المنهجي عند عرض او تفصيل مثل هذه التقارير‪ ،‬وهو المر الذي اسهم في كل مرة في تخلف السعودية في الحريات‬
‫العلمية بدرجة اكبر‪ ،‬كلما صدر التقرير حنق وغضب ورفض لمحتواه‪ ،‬ثم صمت رهيب حتى يصدر تقرير آخر السنة‬
‫!التالية‪ ،‬والنتيجة تكون اكثر تخلفًا للوراء‬
‫‪.‬و نادرًا ما يحصل الصحافيون الجانب على تأشيرات دخول الى المملكة‬
‫واغلقت السلطات السعودية صحيفة الشمس لنشرها ارسوم المسيئة للرسول ) محمد ( في فبراير من العام ‪2006‬‬
‫و في مارس ‪ 2006‬تم اعتقال كاتب سعودي لتوجيهه انتقاد للعاهل السعودي ‪ ,‬وفي نيسان ‪ /‬ابريل ‪ ،‬اعتقل ضباط‬
‫من المن السعودي مواطن لنشره مقالة على النترنت بعنوان "ايواء الفكار الهدامه" ‪ ,‬و في حزيران تم اعتقال قبض‬
‫سعد بن سعيد لمدة ‪ 20‬يوما لتصريحه بان وفاة ابو مصعب الزرقاوي( رئيس القاعده فى العراق "محزن بالنسبة لمعظم‬
‫المسلمين" في مقابلة مع تلفزيون العربية‬
‫وفي شباط ‪ /‬فبراير ‪ ، 2006‬القت السلطات القبض على عدد من الشيعه علنا الحتفال بالعيد الديني 'عاشورا‪ ,‬وفي آب ‪/‬‬
‫اغسطس اوقفت قوات المن بعض المتظاهرين الشيعه الذين بدأوا يتظاهرون احتجاجا على العتداءات السرائيلية على‬
‫لبنان‪ .‬في ايلول ‪ /‬سبتمبر ‪ 2006‬تظاهر نحو ‪ 300‬السماعيليين بسلم وطمانينه في نجران ضد التمييز ‪ ،‬وسط وجود‬

‫امني كثيف‪ .‬و لم تستجب السلطات السعودية بعد اكثر من عام من الفراج عن الصلحيين عبد الحميد الدوميني و فالح‬
‫‪ .‬المتروك لمطالبهم برفع الحظر عن السفر للخارج‬

‫حقوق الطفال‬
‫في فبراير ‪ ،2006‬تعاونت الحكومة مع اليونيسيف لرعاية سلسلة من ورش العمل لتدريب مسئولي المن القليميين من‬
‫أتجل التعرف والتحقيق في حالت التجار بالبشر‪ .‬كما قامت اليونيسيف بتدريب باحثين اجتماعيين سعوديين لمساعدة‬
‫أطفال الشوارع الذين قد يكون بعضا منهم ضحايا للتجار بالبشر في جدة والرياض والدمام‪ .‬كما تعمل السفارة السعودية‬
‫في واشنطن دي سي على تدريب القضاة والمحامين والمحققين السعوديين في وزارة المن الوطني المريكية‪ ،‬مكتب‬
‫التحقيقات الفيدرالية‪ ،‬المركز الوطني للطفال المفقودين والمستغلين‪ .‬كما تعاونت الحكومة مع نيجيريا في التحقيق‬
‫ومحاكمة حالت شملت تهريب النساء النيجريات إلى السعودية بغرض الستغلل الجنسي التجاري‪.‬‬

‫إن المملكة العربية السعودية عليها أن تقر قانونا شامل لمكافحة التجار بالبشر وأن تقوم بزيادة عمليات المقاضاة‬
‫الجنائية بصورة ملحوظة وأن تفرض عقوبات رادعة لمثل تلك الممارسات‪ .‬ينبغي على الحكومة تطبيق القوانين‬
‫السلمية القائمة التي تمنع إساءة معاملة النساء والطفال والعمال‪ ،‬وان تمد يد الحماية ل سيما لخدم المنازل‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫و تعاونت المملكة العربية السعودية مع الحكومة اليمنية في استعادة الطفال اليمنيين الذين تم تهريبهم إلى المملكة‬
‫بغرض التسول وتم تقديم تعويض مالي لبعض الضحايا قبل إبعادهم من البلد‪ .‬كما اعتمدت حكومة المملكة على‬
‫المنظمات الخيرية الخاصة واليونيسيف لمساعدة الضحايا من الطفال‪ .‬ينبغي على حكومة المملكة العربية‬
‫السعودية أن تقوم بتحديد ضحايا التجار بالبشر بصورة جيدة لحمايتهم من الحتجاز والعقاب‪ .‬ينبغي على‬
‫الحكومة أيضا حماية العمال الجانب الذين يتم إبعادهم من البلد كل سنة لتحديد وحماية ضحايا التجار بالبشر‬
‫من بينهم‪ .‬وإضافة إلى ذلك فان على السعودية تحسين تعاونها مع سفارات الدول التي يقدم منها العمال لتحديد‬
‫وحماية ضحايا التجار بالبشر‪.‬‬

‫حقوق المراة‬
‫أظهر استطلع للرأي جرى في شهر مارس ‪/‬اذار أن ‪ %60‬من الرجال السعوديين يؤيدون رفع الحظر الذي تفرضه‬
‫المملكة على قيادة النساء للسيارات مقابل ‪ %40‬عارضوا ذلك لعتبارات اجتماعية وشرعية مختلفة‪.‬‬
‫وكشف الستطلع الذي أجرته صحيفة "عكاظ" السعودية أن المؤيدين يرون أن المرأة بحاجة إلى قيادة السيارة بديل عن‬
‫السائق الجنبي الذي ل تقدر بعض السر على راتبه‪ ،‬كما أن السماح لها بقيادة السيارة سيزيل كثيرا من الصعاب لمن‬
‫ليس لديها عائل‪.‬‬
‫وعلل المعارضون ومعظمهم من مناطق الباحة والحساء وحائل رفضهم معتمدين على خصوصية المرأة وحركتها‬
‫ودورها في الحياة مما ل يسمح لها بالتعرض للهانة أو البتذال في الطرق العامة‪.‬‬
‫وكان ولي العهد السعودي ووزير الدفاع المير سلطان بن عبد العزيز قد ألمح قبل عدة أيام إلى إمكانية السماح للمرأة‬
‫السعودية بقيادة السيارة بشرط موافقة ولي أمرها‪.‬‬
‫وقال المير سلطان في تصريحات نقلتها وكالة النباء السعودية إن السلطات مستعدة للنظر في أي طلب يقدمه ولي أمر‬
‫المرأة سواء كان والدها أو زوجها أو أخاها للسماح لها بقيادة السيارة‪ ،‬مشيرا في الوقت ذاته إلى أن أحدا لن يستطيع أن‬
‫يجبرهم في حال طلبوا عكس ذلك‪.‬‬
‫وحق المرأة في قيادة السيارات من المطالب الساسية التي ينادي بها الصلحيون في المملكة‪ .‬ويخشى رجال الدين أن‬
‫تؤدي قيادة النساء للسيارات إلى اختلطهن مع رجال خارج نطاق عائلتهن‪ .‬والحظر مفروض في المدن وعلى الطرق‬
‫الرئيسية ولكنه غالبا ما ينتهك في المناطق الريفية‪.‬‬
‫وقال العاهل السعودي الملك عبد ال بن عبد العزيز إن تعزيز دور المرأة في المجتمع السعودي يأتي على رأس أولويات‬
‫التنمية القتصادية في المملكة‪ ،‬لكنه أشار إلى أن التغييرات ستكون وفقا للمبادئ السلمية‪.‬‬
‫ولم يسمح للنساء بالمشاركة أو الدلء بأصواتهن في النتخابات التاريخية التي جرت لختيار نصف أعضاء المجالس‬
‫البلدية في الفترة من فبراير‪ /‬شباط إلى أبريل‪ /‬نيسان الماضي‪ .‬وقال مسؤولون إن النساء قد يشاركن في انتخابات في‬
‫المستقبل‪.‬‬
‫لكن المير سلطان أشار في أحدث تصريحاته إلى أن الوقت ليس مناسبا لجراء انتخابات لختيار أعضاء المجلس‬
‫الستشاري بدل من تعيينهم كما هو جار الن‪.‬‬
‫و المراه في المملكه العربية السعودية ل تزال تعاني من التمييز في مكان العمل والمنزل والمحاكم ‪ ،‬ومن القيود‬
‫المفروضة على حرية التنقل واختيار الشركاء‪ .‬وجود صلحيات الشرطة الدينية الصارمة في التفريق بين الجنسين ‪ .‬و‬
‫تحتاج النساء الى اذن من ولي المر من الذكور للعمل او الدراسه او السفر‪.‬‬
‫و فى فبراير ‪ 2006‬رفض مجلس الشورى طلب لمناقشة امكانيه السماح لقيادة المراه ‪.‬‬

‫حقوق العمال‬

‫‪23‬‬

‫يواجه ‪ 8.8‬مليون عامل اجنبي يعملون في البلد استغلل لهم و لظروف اعمالهم ‪ ،‬من ساعات عمل طويلة جدا‬
‫‪ 16‬ساعة عمل ‪ ،‬عدم صرف المكافات و بدل العطل الرسمية و امتيازات اخرى نص عليها قانون العمل‬
‫السعودي ال انها غير مطبقة لدى المؤسسات و من قبل الفراد المستقديمين للعمالة الوافدة ‪.‬‬
‫إن خدم المنازل الجانب الذين يهربون من كفلئهم‪ ،‬بإدعاء تعرضهم لسوء المعاملة‪ ،‬في الغالب يجدون صعوبة‬
‫في الحصول على المساعدة‪ .‬أما الضحايا الذين يهربون من كفلئهم فقد يتم اعتقالهم ويبعدوا عن البلد دون إجراء‬
‫أي بحث لتقرير إذا ما كانوا ضحايا التجار بالبشر‪ .‬ويقول بعض الضحايا أنهم يجدون صعوبة في الحصول على‬
‫استشارات قانونية أو التصال بالمنظمات غير الحكومية الوطنية أو الدولية‪ ،‬أو الحصول على استشارات قانونية‬
‫بلغتهم الم‪ .‬وفي يناير ‪ 2006‬وافق حوالي ‪ 1000‬من خدم المنازل الجانب الذين قاموا بتقديم شكاوى عن سوء‬
‫المعاملة أو لعدم دفع رواتبهم ضد مستخدميهم قبلوا عرضا حكوميا خاصا تمثل في حوافر مالية‬

‫وتسفيرهم إلى بلدهم مجانا‪ ،‬فيما يبدو استياء لغياب البدائل القانونية في السعودية‪ .‬إضافة إلى ذلك فان الضحايا‬
‫الذين يقدمون شكاوى جنائية وقانونية ضد مستخدميهم الذي يسيئون معاملتهم ل يتلقون المساعدة في تقديم‬
‫مطالباتهم‪ ،‬ويتم استجوابهم من دون وجود محام ويتم محاكمتهم من دون وجود تمثيل قانوني‪.‬‬
‫ووعدت الحكومة في تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪ 2006‬بنشر تعليمات جديدة منظمة لحقوق العمال‪.‬‬
‫و أعلنت السعودية أنها ستعاقب ‪ 129‬شركة لتقصيرها في توظيف مزيد من المواطنين وفقا لقواعد تقضي بذلك وتهدف‬
‫إلى تعزيز فرص العمل للسعوديين‪ .‬وأفادت وكالة النباء السعودية بأن وزارة العمل منعت أرباب العمال في قطاعات‬
‫منها الخدمات والصناعة والزراعة والتجارة من استقدام عمال جدد من الخارج مدة عامين‪.‬‬
‫وذكرت السعودية في الشهر الماضي أن البطالة فيها وصلت ‪ %9.1‬بين الذكور ول يمكن الحد من هذه المشكلة إل بتقليل‬
‫العتماد على العمال الجانب‪ .‬وتسعى السعودية ‪-‬وهي أكبر مصدر للنفط في العالم‪ -‬إلى تنويع اقتصادها إل أنها تواجه‬
‫تحديا كبيرا في توفير فرص عمل وحفز الشباب الباحثين عادة عن وظائف في الجهاز البيروقراطي للدولة‪ .‬ونشر مكتب‬
‫الحصاء الحكومي دراسة سابقا أظهرت أن معدل البطالة بين النساء هو ثلثة أمثال الرجال تقريبا أي عند ‪.%26.3‬‬
‫ويعتقد أن أكثر من ‪ %60‬من السعوديين تحت سن الحادية والعشرين يعانون من البطالة‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة السعودية بالفراج عن اصحاب الراء الصلحية المعتقلين في السجون السعودية‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من الحكومة السعودية بالغاء منع الترخيص للجمعيات الحقوقية‪.‬‬
‫‪.2‬‬
‫نامل من الحكومة السعودية برفع الحظر عن حجب المواقع اللكترونية و عدم التشديد في الرقابة‬
‫‪.3‬‬
‫على مستخدمي الشبكة‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السعودية بتفعيل الرقابة على المؤسسات و المراكز القتصادية لتطبيق قانون‬
‫‪.4‬‬
‫العمال و الوافدين ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السعودية بالسماح للمراة بقيادة المركبات و تخفيف رقابة الشرطة الدينية عليهن ‪.‬‬
‫‪.5‬‬
‫نامل من الحكومة السعودية بالتشديد حول جرائم التجار بالبشر و الطفال ‪.‬‬
‫‪.6‬‬

‫***********************‬
‫سوريا‬
‫‪24‬‬

‫الوضع العام‬
‫تعتبر سوريا من الدول سيئة السمعة في مجال احترام حقوق النسان لدرجة ان اشكال و انتواع انتهاكات حقوق النسان‬
‫كثيرة و متنوعة و ل تحصر حصرا و تصنف سوريا دائما باعتبارها اكثر الدول في العالم تشديدا على الحرية الصحفية‬
‫و شبكة النترنت حيث تعتبر خامس دولة في العالم من تشدد على رقابة استعمال شبكة النترنت‪.‬‬
‫و شهد الوضع السيئ لحقوق النسان في سوريا مزيدًا من التراجع في عام ‪ .2006‬فالحكومة تمارس تضييقًا شديدًا على‬
‫حرية التعبير والتنظيم والجتماع‪ .‬ومازال قانون الطوارئ المفروض منذ عام ‪ 1963‬ساريًا إلى الن رغم الدعوات‬
‫العلنية للغائه من جانب الصلحيين السوريين‪ .‬ومازالت السلطات تضايق المدافعين عن حقوق النسان وتسجنهم‪ ،‬إضافًة‬
‫إلى منتقدي السياسات الحكومية المسالمين‪.‬‬

‫و يمثل العام ‪ 2006‬بالنسبة الى سوريا انتكاسة سياسية كبيرة تمثلت بانشقاق نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم‬
‫خدام عن حزب البعث السوري و اعترافه بمسوؤلية الرئيس السوري بشار السد و نظامه السياسي باغتيال رئيس‬
‫الوزراء اللبناني رفيق الحريري و بدعم سوريا العسكري المفرط لحزب ال في لبنان و دور المخابرات و اجهزة المن‬
‫السورية في حالت التعذيب و القتل و الغتيالت و الختفا في لبنان اثناء تواجدها في لبنان و الذي استمر لفترة ربع‬
‫قرن‪.‬‬
‫و كان العام ‪ 2006‬قاسيا بالنسبة الى نشطاء حقوق النسان و المطالبين بالصلحات و لم يستثنى منهم احد من العتقال‬
‫و التعذيب ‪ .‬لدرجة ان التقارير الدورية الواردة كانت تفيد بحالة اعتقال واحدة او اكثر شهريا ‪.‬‬
‫وبعد صدور إعلن بيروت ـ دمشق في مايو‪/‬أيار ‪ ،2006‬والذي دعا إلى تحسين العلقات بين سوريا ولبنان‪ ،‬اعتقلت‬
‫قوات المن أكثر من ‪ 10‬ناشطين من الموقعين عليه كان من بينهم الكاتب المعروف ميشيل كيلو والمحامي الناشط في‬
‫مجال حقوق النسان أنور البني‪ .‬وفي ‪ 15‬أغسطس‪/‬آب ‪ 2006‬أصدرت محكمٌة عسكرية حكمها على حبيب صالح الذي‬
‫يشارك باستمرار في منتديات النترنت بالحبس ثلث سنوات بسبب "نشر معلومات كاذبة مبالغ فيها"‪ .‬وكان حبيب صالح‬
‫أمضى ثلث سنوات في السجن بسبب مشاركته في نشاطات ربيع دمشق عام ‪.2001‬‬
‫ومازال في السجون آلف السجناء السياسيين الذين ينتمي معظمهم إلى حركة الخوان المسلمين المحظورة أو إلى الحزب‬
‫الشيوعي‪ .‬ويواصل الكراد السوريون )وهم أكبر القليات الثنية في البلد( احتجاجهم على معاملتهم كمواطنين من‬
‫الدرجة الثانية‪ .‬وتعاني النساء تمييزًا قانونيًا واجتماعيًا‪ ،‬وقليلٌة هي الوسائل المتاحة أمامهن من أجل التصدي للساءات‬
‫الجنسية أو للعنف المنزلي‪.‬‬

‫سياسة التدخل في لبنان‬
‫كانت لعترافات و اقوال ئائب الرئيس السوري السبق و المنشق عن حزب البعث في العام ‪ ) 2006‬عبد الحليم خدام‬
‫دورا كبيرا في كشف الغموض عن كثير من القضايا الشائكة في الساحة اللبنانية و عن دور اجهزة المخابرات السورية في‬
‫لبنان ‪.‬‬
‫رغم ذلك فان تعاون الحكومة السورية مع لجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق باعتيال الرئيس رفيق الحرير مرضيا‬
‫امام المجتمع الدولي‪ ,‬و تعهدت الحكومة السورية بالتعاون مع هذه اللجنة ‪.‬‬
‫و تتهم اسرائيل و الولايات المتحدة المريكية و الحكومة اللبنانية ممثلة بقوى ‪ 14‬اذار الحكومة السورية بالستمرار‬
‫بالتدخل في الشوؤن اللبنانية الداخلية ) السياسية و المنية ( رغم خروج القوات السورية من لبنان في العام ‪ 2006‬كاملة‬
‫‪ ,‬و ذلك بواسطة الموةالون لها من القوى السياسية اللبنانية مثل حزب ال الذي تتهمه الحكومة اللبنانية بانه يتلقى دعما‬
‫عسكريا مستمرا من سوريا ‪.‬‬
‫و تمارس سوريا تحالفا اقليما لها داخل لبنان يتمثل في التحالف اليراني – السوري مع حزب ال داخل لبنان مما يعتبر‬
‫انتهاكا لسيادة الدولة اللبنانية ‪.‬‬

‫الحتجاز والتعذيب و الختفاءات‬
‫في يناير‪/‬كانون الثاني ‪ ،2006‬أفرجت الحكومة عن خمسٍة من سجناء ربيع دمشق الباقين في السجن؛ وكان من بينهم‬
‫عضوا مجلس الشعب السابقين مأمون الحمصي ورياض سيف‪ ،‬إضافًة إلى فواز تلو ووليد البني وحبيب عيسى‪ .‬لكن‬
‫هؤلء الخمسة مازالوا يتعرضون للمضايقة‪ .‬كما عادت السلطات فاحتجزت رياض سيف لفترٍة وجيزة مرتين بعد الفراج‬
‫عنه‪ .‬أما الناشط الحقوقي علي العبد ال‪ ،‬فقد احتجز من جديد مع اثنين من أبنائه في مارس‪/‬آذار ‪ .2006‬وظلت السلطات‬
‫تنكر معرفتها بمكان وجودهم لكثر من شهر‪ .‬ثم صدر حكٌم بحق علي العبد ال وأحد أبنائه في أكتوبر‪/‬تشرين الول‬

‫‪25‬‬

‫‪ 2006‬بتهمة نشر أنباء كاذبة ومحاولة زعزعة الدولة‪ .‬لكن السلطات أفرجت عنهما لنهما أمضيا مدة الشهر الستة التي‬
‫قضت بها المحكمة‪.‬‬
‫و أصدرت محكمة أمن الدولة السورية أحكاما بالسجن على خمسة إسلميين في العام ‪ 2006‬تراوحت بين عام ونصف‬
‫العام وثمانية أعوام بتهمة النتماء إلى جمعية سرية‪.‬‬
‫ووصف بيان صادر عن المرصد السوري لحقوق النسان هذه الحكام بغير العادلة وبأنها صادرة عن محكمة غير‬
‫دستورية تأسست في ظل قانون الطوارئ‪.‬‬
‫وطالب البيان السلطات السورية بإطلق سراح جميع معتقلي الرأي وتمكين اللجئين السوريين من العودة دون شروط‪،‬‬
‫وإنهاء قضية المنفيين وإطلق سراح الحريات العامة في البلد‪.‬‬
‫وأرجأت المحكمة إلى ‪ 11‬مارس‪/‬آذار ‪ 2007‬محاكمة ‪ 26‬إسلميا يعرفون بـ"مجموعة قطنا"‪ ،‬وهو اسم مدينة تبعد‬
‫حوالي أربعين ك لم جنوب غرب العاصمة دمشق‪.‬‬
‫وأوضح المحامي عمار قربي أن هؤلء متهمون بـ"النتماء إلى جمعية سرية تهدف إلى تغيير كيان الدولة القتصادي‬
‫والجتماعي"‪.‬‬
‫ودعا قربي ‪-‬الذي وصف الحكام بالقاسية‪ -‬إلى "تقنين" العمل السياسي وإصدار قانون للحزاب في سوريا‬

‫وتقدر اللجنة السورية لحقوق النسان‪ ،‬ومقرها لندن‪ ،‬أن السجون السورية مازالت تضم زهاء ‪ 4000‬سجين سياسي‪ .‬لكن‬
‫ت حول أعداد أو أسماء الشخاص المحتجزين لديها بتهٍم سياسٍة أو أمنية‪.‬‬
‫السلطات ترفض الفصاح عن أية معلوما ٍ‬
‫ول يزال التعذيب يمثل مشكلًة خطيرة في سوريا‪ ،‬خاصًة أثناء الستجواب‪ .‬وخلص تقرير اللجنة الكندية الرسمية للتحقيق‬
‫في قيام الوليات المتحدة عام ‪ 2002‬بترحيل ماهر عرار السوري المولد إلى سوريا‪ ،‬والذي صدر في سبتمبر‪/‬أيلول‬
‫‪ ،2002‬إلى أن "المخابرات العسكرية السورية عذبت ماهر عرار أثناء استجوابه في الفترة التي أمضاها في الحجز‬
‫ت حصلت‬
‫النفرادي في فرع فلسطين"‪ .‬وخلص التقرير أيضًا إلى أن شكوكًا كندية وأمريكية أحاطت بعرار بسبب معلوما ٍ‬
‫عليها المخابرات العسكرية السورية من خلل تعذيب مواطنين كنديين من أصل عربي هما عبد ال المالكي وأحمد أبو‬
‫المعاطي‪.‬‬
‫وفي عام ‪ 2006‬تحدثت منظمات حقوق النسان السورية عن عدٍد من حالت التعذيب‪ .‬وتتعلق إحدى هذه الحالت بمحمد‬
‫شاهر حايصة الذي قيل أنه توفي في أحد مراكز التحقيق بدمشق نتيجًة التعذيب الشديد‪.‬‬
‫وقد مر عام ‪ 2006‬دون أي اعتراف حكومي بأن أجهزة المن تسببت "باختفاء" ما يقدر بحوالي ‪ 17000‬شخص‪ .‬وكان‬
‫معظم "المختفين" من أعضاء جماعة الخوان المسلمين وغيرهم من الناشطين السوريين الذين احتجزوا في أواخر‬
‫السبعينات وأوائل الثمانينات‪ ،‬إضافًة إلى مئات اللبنانيين والفلسطينيين الذين احتجزوا في سوريا أو اختطفوا في لبنان على‬
‫يد القوات السورية أو الميليشيات اللبنانية والفلسطينية‬

‫حرية الصحافة و التعبير‬
‫تعتبر حرية التعبير في سوريا شبه بوجود راي واحد فقط و هو راي الحكومة و وسائل اعلمها و ما يقابله من اعتقال و‬
‫تعذيب للنشطاء و اصحاب الراء المنادية بالصلح السياسي العام و ما يقابل ذلك من تشديد الخناق على استخدام‬
‫النترنت و حجب العديد من المواقع اللكترونية ‪.‬‬
‫ت جديدة ضد الناشط كمال اللبواني الذي احتجز منذ نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ 2005‬بعد التقائه‬
‫وتقدمت السلطات باتهاما ٍ‬
‫بمسئولين أمريكيين وأوروبيين في الخارج‪ .‬وهو متهٌم الن "بالتصال مع دولٍة أجنبية لتحريضها على مهاجمة سوريا"‪،‬‬
‫وهذه تهمٌة يمكن أن تؤدي إلى الحكم بالعدام أو الحبس المؤبد‪.‬‬
‫ومازال أستاذ القتصاد المعروف وداعية الليبرالية السياسية د‪ .‬عارف دليلة يمضي حكمًا بالحبس لمدة ‪ 10‬سنوات صدر‬
‫بحقه في يوليو‪/‬تموز ‪ 2002‬بسبب انتقاداته غير العنيفة لسياسات الحكومة‪ .‬وقد شهدت صحته تدهورًا حادًا عام ‪،2006‬‬
‫كما قالت بعض التقارير أنه تعرض إلى نوبٍة قلبية‪.‬‬
‫وتستهدف الحكومة أيضًا طلب الجامعات وغيرهم من الشباب الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير والتجمع‪ .‬ففي أوائل‬
‫عام ‪ ،2006‬اعتقلت مخابرات القوات الجوية ثمانية شباب حاولوا إنشاء حركٍة شبابية‪ .‬ثم أحالتهم السلطات جميعًا )وهم‬
‫حسام ملحم‪ ،‬وعلي نذير العلي‪ ،‬وطارق الغوراني‪ ،‬وأيهم صقر‪ ،‬وعلم فخوري‪ ،‬وماهر إبراهيم إسبر‪ ،‬وعمر العبد ال‪،‬‬
‫ودياب سرية( إلى محكمة أمن الدولة العليا‪ ،‬لكنها‪ ،‬وحتى أواسط نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ ،2006‬لم تفصح عن التهم‬
‫الموجهة إليهم‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬صدر في دمشق العدد الول من أول صحيفة يومية سياسية خاصة‪ ،‬بعد غياب يزيد على ‪ 43‬عاما‬
‫للصحف اليومية السياسية السورية‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫والصحيفة التي تحمل اسم )الوطن( تهدف‪ ،‬كما يقول مالكها ورئيس تحريرها وضاح عبد ربه‪ ،‬لعادة الثقة بين القارئ‬
‫السوري وصحافته الوطنية "بعدما فقدت هذه الثقة على مدى العقود الماضية ولجأ السوريون خللها إلى الصحف العربية‬
‫الصادرة في الخارج"‪.‬‬
‫وتضاف الوطن إلى يومية أخرى سبقتها قبل بضعة أشهر تحت اسم )بلدنا( المختصة بالقضايا المحلية الصرفة والخبار‬
‫الرسمية التي تبثها وكالة النباء الرسمية )سانا( فيما ظهر منذ صدور قانون المطبوعات عام ‪ 2001‬أكثر من مائة‬
‫مطبوعة معظمها شهرية وإعلنية غابت السياسة عنها جميعا باستثناء أسبوعية واحدة هي )أبيض أسود(‪.‬‬

‫المنع من السفر‬
‫تمارس السلطات السورية سياسة المنع من السفر لمن تصفهم بانهم يعادون سياسة الصلح التي تنتهجها سوريا و‬
‫البعض منهم يكون عرضة للغتيال و الختفاء و مازال ناشطو حقوق النسان في سوريا هدفًا للعتقالت والمضايقات‬

‫من جانب الحكومة‪ .‬ومن بين من اعتقلوا عام ‪ 2006‬ومازالوا رهن الحتجاز المحامي السوري الناشط في مجال حقوق‬
‫النسان أنور البني الذي اعتقل في ‪ 17‬مايو‪/‬أيار بتهمة "النتماء إلى جمعية سرية تهدف إلى الطاحة بالرئيس بشار‬
‫السد"‪ .‬أما فاتح جاموس الذي اعتقل في ‪ 1‬مايو‪/‬أيار‪ ،‬فقد أطلق سراحه في ‪ 12‬أكتوبر‪/‬تشرين الول ‪ ،2006‬لكنه مازال‬
‫ينتظر المحاكمة بتهمة "نشر معلومات كاذبة"‪.‬‬
‫سعت قائمة الشخاص الذين‬
‫ومازالت الحكومة تمنع ناشطي حقوق النسان من السفر خارج البلد‪ .‬وفي عام ‪ 2006‬و ّ‬
‫تحظر سفرهم‪ .‬وقد نشرت لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق النسان‪ ،‬ومقرها سوريا‪ ،‬قائمًة تضم أكثر من‬
‫‪ 110‬ناشطين ممنوعين من السفر؛ لكن العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير‪ .‬ومن بين من منعت الحكومة سفرهم في عام‬
‫‪ 2006‬رضوان زيادة مدير مركز دمشق لدراسات حقوق النسان‪ ،‬وسهير التاسي مديرة منتدى جمال التاسي للحوار‬
‫ب ساهم في إنشاء لجان إحياء المجتمع‬
‫الديمقراطي الذي أغلقته السلطات السورية عام ‪ ،2005‬ووليد البني‪ ،‬وهو طبي ٌ‬
‫المدني‪.‬‬
‫ل‪،‬‬
‫وتمتنع الحكومة السورية باستمرار عن قبول طلبات تسجيل منظمات حقوق النسان‪ .‬ففي أغسطس‪/‬آب ‪ 2006‬مث ً‬
‫رفضت وزيرة الشئون الجتماعية طلبًا لتسجيل منظمة حقوق النسان في سوريا التي تعمل ضمن سوريا‪ ،‬وذلك من غير‬
‫إبداء السباب‪.‬‬

‫حقوق الكراد‬
‫يمثل الكراد أكبر أقليٍة عرقية غير عربية في سوريا إذ يشكلون حوالي ‪ %10‬من السكان البالغ عددهم ‪ 18.5‬مليونًا‪.‬‬
‫ومازال هؤلء يخضعون لتمييٍز منهجي يتضمن الحرمان العشوائي من الجنسية لما يقارب ‪ 300,000‬كردي سوري‬
‫المولد‪.‬‬
‫ت خطيرة جرت عام ‪ 2004‬بين قوات المن ومتظاهرين أكراد في القامشلي وأسفرت‬
‫ومازال التوتر شديدًا بعد صداما ٍ‬
‫ل و ‪ 400‬جريحًا‪ .‬ورغم العفو الرئاسي العام الذي شمل من لهم علقة بمواجهات مارس‪/‬آذار‬
‫عن أكثر من ‪ 30‬قتي ً‬
‫‪ ،2004‬مازال عشرات الكراد يواجهون المحاكمة أمام محكمة الجنايات بالحسكة‪ .‬وتفيد النباء أنهم متهمون بالتحريض‬
‫على القلقل وإتلف الممتلكات العامة‪.‬‬
‫كما تقمع السلطات السورية مختلف أشكال التعبير عن الهوية الكردية‪ .‬ففي ‪ 20‬مارس‪/‬آذار ‪ ،2006‬اعتقلت قوات المن‬
‫ل برأس السنة الكردية )عيد النوروز(‪ ،‬واستخدمت الغازات‬
‫عشرات الكراد لمشاركتهم في مسيرة بالمشاعل أقيمت احتفا ً‬
‫المسيلة للدموع والهراوات لتفريق تلك المسيرة‪.‬‬

‫اللجئين الفلسطينين من العراق‬
‫يعيش في سوريا الن قرابة ‪ 450,000‬لجئ عراقي‪ .‬ومع أن سوريا رحبت باللجئين العراقيين أول المر وسمحت لهم‬
‫بالستفادة من المدارس والمستشفيات العامة‪ ،‬فقد مالت مواقفها وسياساتها تجاههم إلى التشدد عام ‪ 2006‬الذي شهد تطبيق‬
‫ت أمام العدد‬
‫أنظمة هجرة أكثر تقييدًا‪ .‬كما أصبحت الستفادة من المستشفيات العامة أكثر محدوديًة‪ .‬وهذا ما خلق صعوبا ٍ‬
‫المتزايد من العراقيين الذين بدأ بعضهم يغادر سورية بحثًا عن اللجوء في أماكن أخرى‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫كما مال الموقف السوري إزاء الفلسطينيين النازحين من العراق إلى التشدد‪ .‬فمنذ مايو‪/‬أيار ‪ ،2006‬أغلقت سوريا حدودها‬
‫أمام الفلسطينيين القادمين من العراق الذين يوجد مئات منهم الن في مخيٍم مؤقت ضمن المنطقة العازلة على الحدود‬
‫السورية العراقية‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫ى المفروض منذ العام ‪ 1963‬بما يتناسب و اقرار‬
‫نامل من الحكومة السورية بالغاء قانون الطوار ْ‬
‫‪.1‬‬
‫حرية الراي و التعبير و الجتماع‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السورية الغاء الرقابة على مستخدمي شبكة النترنت و التوقف عن حجب المواقع‬
‫‪.2‬‬
‫اللكترونية‬
‫نامل من الحكومة السورية بالفصاح عن عدد و مكان المعتقلين السياسين داخل السجون السورية‬
‫‪.3‬‬
‫نامل من الحكومة السورية بضرورة الفراج عن نشطاء حقوق النسان و الراي و المطالبين‬
‫‪.4‬‬
‫بالصلح السياسي ‪ .‬بسرعة كبيرة‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السورية بالغاء سياسة المنع من السفر لمعارضي الراي ‪.‬‬
‫‪.5‬‬

‫نامل من الحكومة السورية بضرورة عدم اتلتدخل بشوؤن دولة لبنان و احترام سيادتها و كيانها و‬
‫‪.6‬‬
‫تركيبته الجتماعغية و عدم العمل على اخلل التوازن الطائفي و السياسي القائم في لبنان‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السورية بوقف الدعم العسكري لحزب ال في لبنان ‪.‬‬
‫‪.7‬‬
‫نامل من الحكومة السورية بايقاف ممارسات التعذيب و الختفاء ضد المعتقلين السياسيين و‬
‫‪.8‬‬
‫الصلحيين داخل السجون ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السورية باشراك الجماعات السلمية ) جماعة الخوانى المسلمين المحظورة (‬
‫‪.9‬‬
‫في العملية السياسية و الصلحية ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السورية بضرورة احترام حقوق القلية الكردية و عدم التمييز العنصري ضدهم ‪.‬‬
‫‪.10‬‬
‫نامل من الحكومة السورية باستقبال اللجئين الفلسطينين الموجودين بين الحدوةد السورية – العراقية‬
‫‪.11‬‬
‫‪.‬‬

‫************************************************‬
‫العراق‬
‫الوضع العام‬
‫من الصعوبة تحديد العنوان الرئيسي الذي سيبدا تقريرنا به حول وضع حقوق النسان في العراق كون اغلب الحداث‬
‫التي شهدها العراق خلل العام ‪ 2006‬كانت ماساوية من جهة و مؤثرة من ناحية اخرى و على مدار العام فاستمرار‬
‫العنف الطائفي منذ بداية العام و الكشف عن فضيحة معتقل ابو غريب و التعذيب الممارس فيه من قبل القوات المريكية‬
‫بحق السرى العراقيين و تكشف حقائق عن تورط وزارة الداخلية العراقية باحداث العنف بواسطة قوات المن و الجيش‬
‫‪ .‬العراقيين و انتهاءا باعدام الرئيس العراقي السبق صدام حسين‬
‫و من المفارقة في المر ان العراق هو من الدول القلئل في المنطقة الى جانتب اليمن الذي يملك وزارة متخصصة‬
‫!لحقوق النسان و هو بنفس الوقت من اكثر دول العالم تجري فيه انتهاكات لحقوق النسان ؟‬
‫و بالنظر الى كل هذه الحداث نرى ان الضحية الولى و المتضرر الول هو المواطن العراقي و بلغ عدد ضحايا العنف‬
‫و الصراع الداخلي في العراق في العام ‪ 2006‬اكثر من ‪ 24‬الف قتيل حسب احصائيات مكتب حقوق النسان التابع للمم‬
‫المتحدة في بغداد ‪ ,‬و يقول تقرير لوزارة الصحة العراقية ان عدد الضحايا يقدر ب ‪ 150‬إلف ضحية‪ ،‬منذ دخول قوات‬
‫الحتلل العراق وليومنا هذا و لفترة ل تتجاوز ‪ 43‬شهر ‪ ،‬أي بمعدل شهري ‪ 3489‬ضحية‪ ،‬علما أن جرائم القتل‬
‫‪.‬والختطاف والتفجيرات والشتباكات التي تقوم بها مليشيات الرهاب لم يجِر العلن فيها عن عدد الضحايا الحقيقي‬
‫و في رقم اخر لعدد الضحايا رجح باحثون في الوليات المتحدة صحة التقديرات المتعلقة بعدد القتلى العراقيين والتي‬
‫أشارت إحداها مؤخرا إلى مقتل نحو ‪ 655‬ألف عراقي منذ الغزو الميركي في مارس‪/‬آذار ‪.2003‬‬

‫‪28‬‬

‫واستخدمت الدراسة التي نشرتها مؤخرا دورية لنست الطبية‪ ،‬طريقة تعرف باسم العينة العنقودية التي يتم بواسطتها‬
‫‪.‬تجميع المعلومات من خلل إجراء مقابلت مع عائلت يتم اختيارها عشوائيا‬
‫من جانبها شككت السلطات العراقية بما ورد في تلك الدراسة وقدرت قاعدة بيانات لمركز إحصاء عراقي أن ما بين‬
‫‪ 43850‬و ‪ 48693‬مدنيا قتلوا منذ الغزو‪.‬و لغاية النصف الول من العام ‪.2006‬‬
‫ايا كان الرقم فانه انعكاس للوضع الماساوي الذي عاشه العراق و عاشته اوضاع حقوق النسان عموما في هذا البلد الذي‬
‫شهد انفلتا امنيا و تحول دراماتيكيا في التعاطي مع العمل الديمقراطي و هذا مما اوقعه في بحر من الدم ‪.‬‬
‫و في العام ‪, 2006‬صنف العراق الذي تفشت فيه أعمال العنف بعد الغزو الميركي له عام ‪ 2003‬ضمن قائمة الدول‬
‫الكثر فسادا في العالم حسب معطيات مسح جديد أجرته منظمة الشفافية الدولية‪.‬‬
‫و أعلنت المم المتحدة عن احصائية حول اعداد القتلى للعام ‪ 2006‬أن أكثر من ‪ 34‬ألف مدني عراقي قتلوا في أعمال‬
‫عنف خلل العام الماضي على الرغم من أن عدد القتلى تراجع قليل في أخر شهرين من العام بالمقارنة بشهري‬
‫سبتمبر‪/‬أيلول وأكتوبر‪/‬تشرين الول‪.‬‬

‫وقال رئيس مكتب حقوق النسان بالمم المتحدة في العراق جياني ماغازايني في مؤتمر صحفي إن ‪ 34‬ألفا و ‪ 452‬مدنيا‬
‫عراقيا قتلوا‪ ،‬وأصيب أكثر من ‪ 36‬ألفا آخرين خلل عام ‪.2006‬‬
‫واتهم ماغازايني الحكومة بعدم توفير المن وألقى باللوم في بعض من أعمال العنف على المليشيات التي تتواطأ مع أو‬
‫تعمل داخل صفوف الشرطة والجيش‪.‬‬
‫وتعد هذه الرقام أكبر بكثير من أي إحصاءات أصدرها مسؤولون حكوميون‬
‫عراقيون ووصفت الحكومة ذاتها أخر تقرير للمم المتحدة ‪-‬الذي يصدر كل شهرين‪ -‬بأنه ينطوي على مبالغة كبيرة‪.‬‬
‫ويعني ذلك أن المعدل يصل إلى ‪ 105‬قتلى في شتى أنحاء العراق يوميا مقارنة مع ‪ 120‬فردا في اليوم الواحد في سبتمبر‬
‫وأكتوبر عندما قتل سبعة آلف و ‪ 54‬مدنيا‪.‬‬
‫وأوضح ماغازايني أن معظم القتلى في بغداد خلل شهري نوفمبر وديسمبر ومجموعهم أربعة آلف و ‪ 731‬قتيل لقوا‬
‫حتفهم بأعيرة نارية‪ ،‬وهو ما يشير إلى أنهم سقطوا ضحايا فرق العدام وليس لنفجار سيارات ملغومة تشهدها أيضا‬
‫العاصمة العراقية‪.‬‬
‫وقال مسؤول في مشرحة في خرق للحظر الحكومي على تقديم أي إحصاءات أن المشرحة استقبلت نحو ‪ 16‬ألف جثة‬
‫العام الماضي وبين ‪ 80‬و ‪ %85‬منها سقطت ضحية أعمال عنف‪.‬واتهم ماغازايني المليشيات بجرائم القتل العنيفة‪ ،‬وقال‬
‫"إن المليشيات تعمل بالتواطؤ مع أو أنها تسللت داخل قوات المن الحكومية"‪.‬ودعا إلى تنفيذ حكم القانون بشكل يعزز‬
‫حماية فعالة لسكان العراق‪.‬‬
‫وكانت صحيفة واشنطن بوست الميركية نقلت عن مسؤول بوزارة الصحة قوله السبوع الماضي أن أكثر من ‪ 23‬ألف‬
‫مدني وشرطي قتلوا خلل عام ‪.2006‬وبحذف قتلى الشرطة من هذا الرقم وإضافة ضحايا جرائم القتل العنيفة التي‬
‫سجلتها مشرحة بغداد يؤدي ذلك إلى رقم مشابه للرقم الذي قدمته المم المتحدة‬

‫مصالحة عراقية – عراقية‬
‫و أعلن النائب عباس البياتي من المجلس العلى للثورة السلمية )أكبر تشكيل سياسي في الئتلف الشيعي‬
‫الحاكم بزعامة عبد العزيز الحكيم( أن بعثيين سابقين سيشاركون في مؤتمر المصالحة العراقية الذي عقد في بغداد في‬
‫شهر سبتمر ‪ ,‬وقال البياتي إن حزب البعث يظل محظورا بموجب البند السابع من الدستور‪ ،‬و"لكن البعثيين كأفراد سيكون‬
‫لهم حضور في المؤتمر"‪ .‬وذكر أن المؤتمر سيستمع إلى وجهة نظر ومواقف البعثيين السابقين‪ ،‬مشيرا إلى أن هناك نية‬
‫لتوسيع دائرة المصالحة لتشمل ضباطا من الجيش العراقي السابق‪ .‬ولكنه قال إن المؤتمر سيحصر دائرة المشمولين‬
‫باجتثاث البعث بحدود ألفي شخص "أما باقي البعثيين السابقين فإن هناك توجها حكوميا للتعامل معهم إما بشمولهم بالتقاعد‬
‫أو إرجاعهم إلى وظائفهم ما لم يكونوا متهمين في جرائم حق عام"‪.‬‬
‫و لم تشارك هيئة علماء المسلمين‪ ،‬أبرز الهيئات الدينية للعرب السنة في المؤتمر الذي دعت له حكومة نوري المالكي‬
‫في يونيو‪/‬حزيران الماضي‪.‬‬
‫وعقد المؤتمر في "المنطقة الخضراء" المحصنة في العاصمة العراقية التي تقع فيها السفارة الميركية كما يوجد بها مقر‬
‫البرلمان العراقي ومكاتب كبار المسؤولين‬
‫و رعت منظمة المؤتمر السلمي التي تتخذ من جدة مقرا في المملكة العربية السعودية‪ ،‬لقاءا بين شخصيات عراقية‬
‫سنية –شيعية خلل شهر اكتوبر ‪ ,‬بغية التوصل الى اتفاق سلم و استقرار داخل العراق كان خطوة مهمة جدا نحو‬

‫‪29‬‬

‫الستماع الى اراء الطراف و التعرف على نقاط الختلف و اسباب العنف الطائفي و التفاق على بيان دعوة الى‬
‫التهدئة و التصالح بين جميع طوائف المجتمع العراقي ‪.‬‬

‫اعدام الرئيس العراقي صدام حسين‬
‫أعدم الرئيس العراقي السابق صدام حسين شنقا في ديسمبر ‪ 2006‬في مقر المخابرات العسكرية ببغداد وسط حشد من‬
‫المسؤولين والقضاة الذين أقروا برباطة جأشه كاشفين عن كلماته الخيرة قبيل سقوطه في الحفرة‪ .‬وقال سامي العسكري‬
‫مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي إن صدام اقتيد إلى المشنقة عند الفجر في مقر دائرة الستخبارات العسكرية‬
‫بالكاظمية شمال بغداد‪.‬‬
‫وأكد مستشار المن القومي موفق الربيعي الذي حضر عملية العدام أن "العملية كانت عراقية مائة في المائة ولم يكن أي‬
‫أميركي موجودا"‪ .‬و أكدت مصادر رسمية عراقية أن حكم العدام نفذ في الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين قبل‬
‫الساعة السادسة صباح اليوم بتوقيت مكة المكرمة‪ ،‬وأن عملية العدام جرى تصويرها‪.‬‬

‫وصدر بيان في بغداد يؤكد تنفيذ العدام بحق صدام وأخيه غير الشقيق برزان التكريتي وعواد البندر‪ ,‬وكان‬
‫العضو في محكمة التمييز العراقية منير حداد قد أعلن أن كافة الجراءات قد اكتملت من أجل تنفيذ حكم العدام‬

‫بحق صدام حسين في قضية الدجيل ولم تتبق إل عملية التنفيذ‪ .‬وفي تصريحات للجزيرة أشار حداد إلى أن‬
‫صدام حسين في طور الستلم من قبل الحكومة العراقية‪ ،‬وفق تعبيره‪.‬‬
‫و كانت قد دعت مجموعة خبراء بحقوق النسان تابعة للمم المتحدة‪ ،‬الحكومة العراقية‪ ،‬إلى عدم تنفيذ حكم العدام‬

‫الصادر على الرئيس المخلوع صدام حسين قائلة إن محاكمته شابتها أخطاء‪ .‬وقالت مجموعة العمل الخاصة بالحتجاز‬
‫التعسفي التابعة للمنظمة الدولية‪ ،‬في بيان‪ ،‬إن المحاكمة افتقرت للستقللية والحياد ولم توفر لصدام حسين‬
‫الوقت الكافي والسبل لعداد دفاعه‪ .‬وجاء في البيان أن مجموعة العمل تدعو أيضا الحكومة العراقية "لعدم تنفيذ‬
‫حكم العدام شنقا الصادر في عملية لم تستوف فيها المعايير الساسية المطبقة في المحاكمة العادلة"‪.‬‬
‫الميليشيات المسلحة‬
‫تعد احد أسباب قوة المليشيات الرهابية واستمرار النتهاكات التي تقوم بها قوات الحتلل المتعددة الجنسيات ونشاط‬
‫القوى التكفيرية في العراق‪ ،‬هو ضعف تطبيق القوانين العراقية والمرتبط أصل بغياب سيادة الدولة العراقية التي لم تتحقق‬
‫بشكل كامل‪ ،‬وهذا المر اعترف به رئيس الوزراء العراقي بشكل جلي في لقاء له مع رويترز بتاريخ ‪2006 -10-27‬‬
‫قائل "بصفتي رئيسا للوزراء أنا القائد العلى للقوات المسلحة‪ ،‬لكنني ل استطيع تحريك كتيبة واحدة بدون موافقة التحالف‬
‫بسبب تفويض المم المتحدة"‪ .‬وبقدر ما يتعلق التصريح هذا بالقضية المنية يتعلق بسلطة القانون وسلطة الدولة وبالتالي‬
‫فان ذلك يعكس حالة وضع حقوق العراقيين بشكل عام مما يعد انتقاصا لما نص عليه الدستور بان العراق دولة مستقلة‬
‫‪.‬ذات سيادة كاملة‬
‫أن عدم التطبيق لما نص عليه الدستور في العديد من المواد وتجاهلها من قبل السلطات العراقية يعد خرقا كبيرا وتنعكس‬
‫‪.‬نتائج ذلك على المواطن العراقي الذي يدفع حياته ثمنًا لهذا التجاهل‬
‫ويمكن الوقوف أمام بعض تلك المواد التي نص عليها الباب الثاني في المادة ‪ 37‬في الفقرة الولى "أ " حرية النسان‬
‫وكرامته مصونة" والمادة الثانية من ذات الباب ونصها " تكفل الدولة حماية الفرد من الكراه الفكري والسياسي والديني‪..‬‬
‫الخ" غير إن الواقع الفعلي وما يشهده من جرائم وقتل يومي واستهداف لمختلف الفئات والديانات يثبت عجز السلطات‬
‫‪.‬العراقية في تطبيق ما ألزمها فيه الدستور العراقي‬
‫كما نصت المادة التاسعة من الباب الول في فقرتها الولى "ب" يحظر تكوين مليشيات خارج إطار القوات المسلحة "‬
‫والمادة ‪ 7‬أول" يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرض أو يمهد ‪..‬‬
‫"الخ‬
‫غير أن ما يجري يوميا عكس كل هذه النصوص‪ ،‬وكأن ما يتم تطبيقه من قبل السلطات العراقية هو قانون أخر غير‬
‫معلن‪ ،‬يعتبر إن المليشيات التي تعمل بغطاء سياسي من أحزاب وقوى ممثلة بالعملية البرلمانية "التي يجب أن تكون عملية‬
‫سلمية ومبنية على الحوار واحترام الرأي" بان تلك المليشيات هي جزء من القوات المسلحة أو أنها ل تمثل مليشيات!!!‬
‫رغم أنها تمارس بشكل ل يقبل الدحض أو النكار‪ ،‬الرهاب و القتل والعنصرية والتهجير الطائفي والتحريض عليه‪ ،‬كما‬
‫أنها تعمل وبشكل محموم على مصادرة حقوق المواطن العراقي ولديها برامج وفعاليات تمارسها‪ ،‬دون أي حساب‪ ،‬تصب‬
‫في الكراه الديني ومصادرة حق الخر‪ .‬أن عدم المحاسبة على كل تلك النتهاكات يعطي انطباعا بعدم جدية وقدرة تلك‬
‫‪.‬السلطات بحماية الحريات والحقوق الشخصية‬
‫لقد استمر عمل المليشيات الرهابية على تقسيم مناطق العراق وفقا للنتماء الطائفي‪ .‬والملفت للنظر أن قوى تشارك في‬
‫العملية السياسية ترعى تلك المليشيات‪ ،‬وكانت نتيجة هذا الرهاب تهجير ما يقارب ‪ 53.788‬ألف عائلة عراقية حسب‬

‫‪30‬‬

‫بيانات وزارة الهجرة والمهجرين أي ‪ 418392‬مواطن وتمارس حمايات بعض النواب في البرلمان هذه العملية أيضا‬
‫عبر تهديد السكان وإجبارهم على الرحيل من سكنهم كما يحصل في حي العدل مثل‪ .‬كما نزح ما يقارب ‪ 1,3‬مليون‬
‫عراقي للدول المجاورة ومنها سوريا والردن وقد سجلت مفوضية المم المتحدة للجئين أن هنالك ما يقارب ‪3000‬‬
‫‪.‬مواطن يترك العراق يوميا خلل الشهور المنصرمة الخيرة‬
‫ويزداد عدد الضحايا البرياء يوميا بسبب ابتداع تلك المليشيات الرهابية أسلوبا جديدا إل وهو القصف العشوائي بأسلحة‬
‫الهاون إضافة لما سبقه من أساليب تفخيخ للسيارات وأحزمة ناسفة وزرع عبوات ناسفة على جوانب الطرق أو في‬
‫السواق أو تجمع العمال والتي كان أخرها التفجيرات في مدينة الثورة في تشرين ثاني والتي خلفت أكثر من ‪ 200‬ضحية‬
‫‪ .‬و ‪ 250‬جريح‬

‫حرية التعبير و الصحافة‬
‫وتتعرض الصحافة والصحفيون لحملت قمع وإغلق وخطف واغتيالت متعددة الطراف وتجاوز عدد الصحفيين‬
‫والعلميين اللذين تم العلن عن اغتيالهم حتى اليوم ‪ 156‬صحفيا كان أخرهم قصي عباس ورعد جعفر حمودي‬

‫وفاضلة عبد الكريم ولمى عبدا ل الكرخي وفاديه محمد الطائي ومحمد البان وجميعهم اغتيلوا خلل شهر تشرين الثاني‬
‫من هذا العام‪ .‬حيث شهد شهري تشرين أول والثاني اغتيال ‪ 18‬صحفيا وإعلميا‪ ،‬وتترافق هذه الغتيالت مع اعتقالت‬
‫ومحاكمات لعدد أخر من الصحفيين في عموم العراق بسبب مقالت نشرت حول الفساد أو تنتقد أساليب عمل بعض‬
‫المسئولين ويضاف لهذا ما تردد عن إن البرلمان العراقي بصدد سن تشريع يمنع فيه وسائل العلم من دخول البرلمان‪.‬‬
‫إن ما يجري اليوم من تصفية وتضييق ضد الصحافة والصحفيين والعلم بشكل عام يعتبر اخطر تهديد لحرية التعبير‬
‫‪.‬عن الرأي المنتهكة أصل من قبل السلطة والحتلل وعصابات المليشيات الرهابية ورؤسائها‬
‫لقد واجهت أجهزة الشرطة المتظاهرين في مناطق عدة ومناسبات عديدة بالسلح وسقط ضحايا وجرحى وحصل هذا في‬
‫الديوانية والسماوة والعمارة وجم جمال ومناطق أخرى كما جرت انتهاكات عديدة واعتداءات على الجامعات العراقية منها‬
‫جامعة الكوفة في حزيران وعدة مرات في جامعة النبار بالضافة إلى المضايقات اليومية التي يتعرض لها الطلبة‬
‫‪.‬وخصوصا الطالبات والمتمثلة في نظرة القوى المتطرفة للمرأة‬
‫و ذكرت منظمة مراسلون بل حدود التي تتخذ من باريس مقرا لها أن ‪ 48‬صحافيا وإعلميا قتلوا في العراق منذ يناير‪/‬‬
‫كانون الثاني الماضي‪ .‬وأوضحت المنظمة في بيان صدر بباريس أمس الثلثاء أن الصحافة في العراق عانت من ارتفاع‬
‫عدد الضحايا هذا العام أكثر من أي عام آخر‪ .‬وقال البيان إن الصحافيين في العراق يتعرضون للهجوم أكثر من‬
‫الدبلوماسيين العراقيين‪ .‬فبينما تشدد الحماية المنية حول أماكن عمل الدبلوماسيين في المنطقة الخضراء‪ ,‬يعمل‬
‫الصحافيون في الشوارع دون أي حماية‪ .‬ولعل أعلى نسبة ضحايا بين العلميين في العراق هذا العام سجلت في الهجوم‬
‫المسلح على قناة الشعبية التي لم تبدأ بثها الفعلي حتى الن‪ .‬وقد أسفر الهجوم على مقر المحطة في حي زيوينة ببغداد عن‬
‫مقتل ‪ 11‬شخصا‪.‬‬
‫ومن بين ضحايا العنف في العراق عام ‪ 2006‬الصحفية أطوار بهجت مراسلة قناة العربية في بغداد التي كانت تعمل‬
‫مراسلة لقناة الجزيرة قبل انتقالها للعربية‪.‬‬

‫وقد اغتيلت أطوار على يد مسلحين إبان تغطيتها لحداث تفجير قبة مرقد المام علي الهادي في مدينة سامراء‬
‫في فبراير‪ /‬شباط الماضي‬
‫و أغلقت السلطات العراقية خلل العام ‪ , 2006‬قناتي "الزوراء" و"صلح الدين" الفضائيتين بتهمة "التحريض على‬
‫العنف والقتل"‪ ،‬عقب تغطيتهما لجلسة الحكم بالعدام على الرئيس السابق صدام حسين‪ .‬وحذر المتحدث باسم وزارة‬
‫الداخلية اللواء عبد الكريم خلف من استعمال القنوات للتحريض على العنف والقتل‪ ،‬مؤكدا أنه "ستتم ملحقة المخالفين‬
‫قضائيا"‪ ،‬بدون مزيد من التوضيح‪ .‬ورفض خلف أن تكون للقرار علقة بقرار الحكم على صدام قائل إن "الموضوع ليس‬
‫له علقة بالسياسة‪ ،‬من حقهم أن يتكلموا في السياسة ما يشاؤون‪ ،‬إل أنهم يقومون باستضافة شخصيات بعيدة عن السياسة‬
‫لتتحدث عن المجاهدين والمقاومة وتدعو إلى القيام بكذا وكذا"‪ .‬واصفا ذلك بأنه دعوة صريحة إلى العنف‪.‬‬
‫وأشار إلى أن إغلق القناتين جاء بعد أوامر أصدرها وزير الداخلية جواد البولني "بتفعيل قانون الرهاب واتخاذ‬
‫الجراءات القانونية ضد كل القنوات ووسائل العلم التي تحرض وتدعو إلى العنف"‪.‬‬
‫وفي أغسطس‪/‬آب الماضي منع رئيس الوزراء نوري المالكي عرض صور دامية لعمال العنف في العراق على شاشات‬
‫التلفزيون‪ ،‬وحذرت وزارة الداخلية من ملحقة من يخالفون ذلك أمام القضاء‪ .‬ويدير تلفزيون "الزوراء" الذي يبث من‬
‫بغداد النائب السني السابق مشعان الجبوري الذي أقيل بسبب اتهامات بالفساد‪ .‬وغالبا ما تبث القناة تقارير عن "مقاومة"‬
‫الحتلل الميركي للعراق‪ .‬وتبث محطة "صلح الدين" من تكريت مسقط رأس صدام حسين‪ ،‬ويملكها رجل أعمال‬
‫وغالبا ما يتحدث مراسلوها عن "تحرير العراق من المحتل"‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫وهذه ليست المرة الولى التي تقوم فيها الحكومة العراقية بإغلق قنوات تلفزيونية بسبب تغطيتها الخبارية‪ ،‬إذ أغلقت قبل‬
‫أكثر من عامين مكتب قناة الجزيرة في بغداد‪ .‬كما قامت مطلع سبتمبر‪/‬أيلول الماضي بإغلق مكتب قناة العربية في‬

‫بغداد لمدة شهر واحد بعد اتهامها "بالتحريض على الطائفية والعنف"‪.‬‬
‫العتقال و التعذيب‬
‫أعلنت وزارة حقوق النسان مؤخرا على أن عدد السجناء انخفض إلى ما يقارب ‪ 35‬ألف و ‪ 542‬سجين خلل العام‬
‫‪ , 2006‬إل أن هذا الرقم ل يتناسب إطلقا مع عدد من يجري اعتقالهم يوميا ومن أطلق سراحهم‪ .‬ول زال الكثير من‬
‫المعتقلين الذين لم توجه لهم أي أدانه أو تهمة جنائية في السجون دون أي محاكمة‪ ،‬وعلى الرغم من قيام القوات الميركية‬
‫بإطلق سراح البعض إل إن احد المعتقلين روى لجمعيتنا إن إطلق سراحه جرى مقايضته بتوقيعه على تعهد خطي بعدم‬
‫‪.‬القيام بمطالبة القوات الميركية بتعويض أو تقديم شكوى ضد هذه القوات‬
‫وتعاني الكثير من السجون من عملية خلط للسجناء سوى من ناحية الجرم أو العمار حيث يخلط الحداث مع الكبار ومن‬
‫اعتقلوا على أساس قيامهم بأعمال إرهابية مع من ل يحمل أجازة سوق أو هوية‪ ،‬ناهيك عن الظروف الغير صحية‬
‫‪.‬وانتشار المراض والتعذيب‬

‫و أكد تقرير للمم المتحدة أن التعذيب مستشر في كل المعتقلت بالعراق سواء تلك التي تديرها القوات الميركية أو‬
‫‪ ..‬الحكومة ووزارة الداخلية العراقية خلل العام ‪2006‬‬
‫‪.‬التقرير أصدره مكتب حقوق النسان التابع للبعثة الممية في العراق وتحدث عن بعد طائفي في عمليات التعذيب والقتل‬
‫وأضاف التقرير أنه تظهر على أجساد المعتقلين آثار الضرب بالسلك الكهربائية وإصابات شتى في أنحاء متفرقة من‬
‫‪.‬الجسد وكسر عظام الرجل واليدي وحروق ناجمة عن الصعق بالكهرباء وإطفاء السجائر‬
‫وأوضح أن هذه العمليات ترتبط عادة بالستجواب داخل المعتقلت‪ ،‬كما أشارت المم المتحدة إلى أن بعض الجثث التي‬
‫ترد لمشرحة بغداد وتلك التي يعثر عليها في مناطق متفرقة تحمل آثارا تدل على أن الضحايا تعرضوا "لتعذيب وحشي"‬
‫قبل قتلهم وقال التقرير إن ما وصفه بالمليشيات تلجأ أحيانا لستخدام الحماض والدوات الكهربائية مثل المثقاب‬
‫والمسامير لجبار المختطفين على العتراف بالطائفة التي ينتمون إليها كما حذر مكتب حقوق النسان من أن استمرار‬
‫الوضاع على حالها في العراق سيجر البلد إلى مزيٍد من العمال النتقامية التي باتت تكتسب بشكل أكبر بعدا طائفيا‪.‬‬
‫ودعت المنظمة الدولية الحكومة العراقية إلى دعوة المحقق الممي لقضايا التعذيب مانفريد نواك إلى تقصي الحقائق بشأن‬
‫تلك المزاعم‪ .‬وأضاف التقرير أن فشل الحكومة في "قمع تلك النتهاكات البشعة لحقوق النسان" يمثل تحديا لنسيج البلد‬
‫ذاته حيث تدفع تلك الممارسات الضحايا إلى أن يقتصوا لنفسهم‪ ،‬وهو ما يؤجج أعمال العنف‬
‫و ينتشر الفساد بصفوف الشرطة العراقية‪ ،‬كما أن ضباطها متورطون بحالت خطف وقتل واغتصاب سجينات‪ .‬أوردت‬
‫هذا صحيفة لوس أنجلوس تايمز الميركية نقل عن وثائق سرية للداخلية العراقية تستند إلى أكثر من ‪ 400‬تحقيق‬
‫بحالت فساد داخل الشرطة‪ ،‬وأن مسؤولين حاليين وسابقين بالشرطة صادقوا عليها‪ .‬وتشير الوثائق إلى مشاركة عناصر‬
‫من الشرطة بمليات نفذها مسلحون‪ ،‬وتحرير سجناء يشتبه بتورطهم في عمليات إرهابية مقابل رشى‪ ،‬وبيع جوازات سفر‬
‫مسروقة أو مزورة إضافة الى ممارسة العنف بحق سجناء قضى بعضهم من شدة الضرب‪ .‬ويؤكد أحد هذه التحقيقات أن‬
‫مدير سجن ببغداد أقدم في أغسطس‪ /‬آب ‪ 2005‬على اغتصاب سجينة‪ ،‬فيما قام ضابطان بتعذيب سجينتين أخريين‬
‫واغتصابهما‪.‬‬
‫وكشف التحقيق عن وقائع تعرض فيها المعتقلون للضرب حتى الموت‪ ،‬فضل عن ممارسة ضباط الشرطة لنتهاكات‬
‫جنسية وجسدية بحق السجناء‪ .‬كما أظهر وجود صلت بين أعضاء بقوات المن العراقي والمليشيات‪ ،‬وأشار إلى تورط‬
‫الشرطة بعمليات الختطاف‪ .‬وخلص التقرير إلى أن الفساد المتأصل داخل قوات الشرطة العراقية ألحق ضررا بثقة العامة‬
‫بأجهزة المن‬
‫و كشف محقق هرب من الجيش الميركي بعد مهمة في العراق أنه شاهد العديد من النتهاكات التي ارتكبها جنود‬
‫المارينز في هذا البلد‪ ،‬وقال إنه سيسلم نفسه لوحدته العسكرية‪ .‬وأكد الرقيب ريكي كلوزنغ أن التحقيقات فيما إن كان‬
‫جنود المارينز قتلوا ‪ 24‬عراقيا في بلدة حديثة غرب بغداد وروايات عن اغتصاب وقتل فتاة عراقية في المحمودية جنوب‬
‫بغداد مجرد أمثلة على إساءة استخدام السلطة من جانب الجيش الميركي‪ ،‬وقال إنه شاهد بأم عينه جنديا أميركيا يقتل‬
‫بالرصاص مدنيا عراقيا وشاهد عراقيين آخرين يعتقلون لمدة أسابيع بدون أي دليل‪.‬‬
‫وأضاف كلوزنغ في مؤتمر صحفي حضره أعضاء من رابطة المحاربين القدماء المناهضين للحرب في العراق أن‬
‫الحوادث التي شاهدها تمثل صورة أكبر للدمار الذي يسببه الحتلل لهذا البلد‪ .‬وأشار إلى أن الحداث التي شاهدها دفعته‬
‫إلى الهرب عندما عاد من العراق‪ ،‬وهو يعتزم تسليم نفسه في قاعدة فورت لويس العسكرية بولية واشنطن‪ .‬وامتنعت‬
‫متحدثة باسم القاعدة العسكرية عن التعقيب على تفاصيل القضية‪ ،‬لكنها قالت إن كلوزنغ سيعود إلى وحدته إذا سلم نفسه‬
‫ويبدأ تحقيق معه‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫تجدر الشارة إلى أن كلوزنغ انضم إلى الجيش في يوليو‪/‬تموز عام ‪ 2002‬وتلقى تدريبا كمحقق قبل الذهاب إلى العراق‬
‫مع الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا في ديسمبر‪/‬كانون الول عام ‪ 2004‬وعاد من العراق في أبريل‪/‬نيسان ‪2005‬‬
‫وتشير المعلومات والتسريبات للوثائق السرية إلى تورط قيادات عسكرية كبرى بالجيش الميركي في إصدار أوامر‬
‫التعذيب لنتزاع المعلومات من السجناء خلل التحقيقات‪ .‬وكشف "التحاد الميركي للحريات المدنية" عن وثيقة‬
‫لستخبارات وزارة الدفاع الميركية أشارت إلى قيام القائد السابق للقوات الميركية في العراق الجنرال ريكاردو‬
‫سانشيز بإصدار أوامر من هذا النوع‪ .‬تضمنت الوثيقة إفادة لضابط أميركي بتاريخ ‪ 19‬مايو‪/‬أيار ‪ 2004‬بعد أسابيع من‬
‫نشر أول صور لفضيحة التعذيب‪ .‬وأقر الضابط الذي لم يكشف عن اسمه بأن سانشيز شجع المحققين على "الذهاب إلى‬
‫أقصى مدى" للحصول على معلومات من المعتقلين‪ .‬وقالت الوثيقة إن مقر القيادة كان يريد من المحققين كسر إرادة‬
‫المعتقلين‪ .‬وأظهرت مذكرة كتبها سانشيز سبق أن نشرت وتحمل تاريخ ‪ 14‬سبتمبر‪/‬أيلول عام ‪ 2003‬أنه فوض المحققين‬
‫باستخدام أساليب استجواب أكثر صرامة من المعتاد في الجيش تشمل استخدام كلب الحراسة‪.‬‬
‫وسمحت المذكرة أيضا بوضع السجناء في أوضاع مؤلمة جسديا لجبارهم على الدلء بمعلومات‪ .‬وقال محامي التحاد‬
‫المدني للحريات جميل جعفر إن الوثائق التي نشرت بموجب قانون حرية المعلومات‪ ،‬توضح تماما أن كبار المسؤولين‬
‫العسكريين والقادة المدنيين تجب محاسبتهم على ما جرى‪.‬‬

‫وكانت القيادة الميركية برأت سانشيز من ارتكاب انتهاكات في أبوغريب‪ ،‬وهو الن يتولى قيادة الفيلق الخامس للجيش‬
‫الميركي في ألمانيا‪ .‬يأتي ذلك عقب توجيه اتهامات رسمية إلى الرئيس السابق لمركز التحقيقات بسجن أبو غريب المقدم‬
‫ستيفن غوردن بإساءة معاملة المعتقلين مما جعله أكبر رتبة عسكرية تحاكم على خلفية الفضيحة‪ .‬وخلل العامين الماضيين‬
‫عقدت محاكمات عسكرية وصدرت أحكام بالسجن والعزل على جنود برتب متدنية‪ ،‬دفعوا خلل جلسات محاكماتهم بأنهم‬
‫كانوا ينفذون أوامر قادتهم‬
‫و أصدرت الحكومة العراقية خلل العام ‪ 2006‬أمرا بالقبض على المين العام لهيئة علماء المسلمين الشيخ حارث‬
‫الضاري‪ ,‬في خطوة قد تؤجج العنف الطائفي بالبلد‪ .‬وقال وزير الداخلية جواد البولني في تصريحات بثها التليفزيون‬
‫الرسمي إن وزارته أصدرت المذكرة بحق الضاري بتهمة التحريض على العنف الطائفي‪ ,‬دون إعطاء مزيد من‬
‫التفاصيل‪ .‬وأضاف البولني أن "سياسة الحكومة هي تعقب كل من يحاول بث الفرقة والشقاق بين الشعب"‪ ,‬مؤكدا أن‬
‫حكومته "تريد أن تثبت أيضا للجميع أنها تمضي قدما خطوات رئيسية لتحقيق المن وتطبيق برنامجها السياسي"‪.‬‬
‫وجاء إصدار المر باعتقال الضاري بعد قيامه بجولة في سوريا والردن ومصر ودول خليجية‪ .‬وانتقد الضاري في وقت‬
‫سابق سيطرة رئيس الوزراء نوري المالكي على الحكومة واستمرار ما أسماه الحتلل الميركي للعراق‪.‬‬

‫وكان الرئيس العراقي جلل طالباني قد اتهم الضاري الربعاء بإثارة الفتن الطائفية والقومية معربا عن "السف‬
‫الشديد لوجود بعض البلدان التي تعمل على مساعدته"‪.‬‬
‫مجازر‬
‫تقوم شعوب العالم باشعال الشموع واطلق اللعاب النارية احتفال وابتهاجا بهذه المناسبة يطفئ الشعب العراقي شمعته‬
‫الرابعة وهو يرزح تحت واطأة الحتلل ‪ .‬فالعراق يسير في ظلم تلو الظلم والعائلة العراقية تودع في كل يوم احد‬
‫ابنائها وافرادها ما بين شهيد وقتيل ومغدور وهذا بدوره اعلن صارخ على الرفاهية والرخاء التي حققها المحتل‬
‫وحكوماته لهذا البلد التي وعدوا بها شعبه‬
‫تعد مجزرة حي الجهاد واحدة من العديد من المجازر التي نفذتها حكومة المليشيات بشكل حصري وخاص‪ .‬و كذلك‬
‫حادثة اغتصاب عذراء المحمودية )عبير( وقتل بقية عائلتها وذلك لخفاء الجريمة ‪.‬‬
‫فقد هاجمت قوة ضارية وكبيرة منزل الفتاة )عبير( الكائن في قضاء المحمودية وذلك بحثًا عن السلحة أو مثلما يدعون‬
‫دائمًا ويزعمون عن مسلحين وحينما لم يجدوا في المنزل ال الب والم وعبير وأخيها الصغير اعتدوا على هذه الفتاة‬
‫وعذبوهاوقتلوا اهلها امام عينها ثم حرقوا المنزل بالكامل بمن فيه وحكومة الحتلل كالعادة تصفق بيدها لما يحدث‬
‫ويجري لهذا المكون المبتلى‪.‬‬
‫ومن الجرائم التي ارتكبتها قوات الحتلل خلل العام ‪ 2005‬و القت بظللها على العام ‪ 2006‬وطرحت على‬
‫الساحة ‪،‬مجزرة حديثة التي راح ضحيتها العشرات من المواطنين البرياء من نساء واطفال وشيوخ وشباب ل ذنب لهم‬
‫سوى انهم سكنوا في هذه المناطق وانتموا لهذا المكون وايضا اراد المحتل ان يخفي جريمته ويغطيها ‪.‬‬
‫ومن الجرائم التي ارتكبت ايضا في سنة ‪ 2006‬ما حدث في شهر تشرين الثاني قامت الطائرات المريكية بقصف‬
‫عدة منازل في منطقة السحاقي شمال العاصمة العشرات وايضا ذهب ضحية هذا العتداء السافر والوحشية الواضحة‬
‫العشرات من الطفال والنساء والشيوخ وسبب هذه المجزرة هو ان قوات الحتلل زعمت وكالعادة بوجود مقاومين في‬

‫‪33‬‬

‫هذا المنزل او ذاك وعندما تحصل الكارثة يظهر المتحدث باسم هذه القوات ويعلن ان الهدف كان خطأ بسبب المعلومات‬
‫غير الدقيقة ‪،‬فاين هي تقنياتكم وتقدمكم التكنلوجي؟‬

‫و في منطقة الحرية الثالثة بتاريخ ‪،2006/12/10‬حصل هجوم من قبل المليشيات على منطقة الحرية الثالثة‬
‫محلة ‪ 430‬والمساجد المجاورة لها والتي هي جامع المهيمن وجامع نداء ال وجامع القعقاع والهجوم حصل من‬
‫عدة محاور لن الحرية الثالثة محاصرة من وايضا ثلثة جهات من جهة الحرية الثانية ومن جهة الدولعي ومن‬
‫جهة منطقة ربيع )مخازن الشاي والمستلزمات الطبية( بحيث ان اهل المنطقة ليستطيعون الخروج من المنطقة‬
‫لن الذي يذهب الى خارج المنطقة يقتل ويستهدف من قبل المليشيات عن طريق العيون التي زرعوها في الحرية‬
‫الثالثة ‪.‬‬
‫حقوق المراة‬
‫وتدفع المرأة العراقية الثمن مضاعفا بسبب ما يجري في العراق اليوم فطوق الضطهاد يلتف على عنقها من المنزل ويمتد‬
‫إلى الشارع والمدرسة ومكان العمل‪ ،‬بسبب الظروف الجتماعية والعادات المتخلفة من جانب وتسلط القوى المتطرفة‬
‫والرهابية باسم الدين من جانب أخر والتي أخذت فتاويها تكثر خلل الفترة الخيرة في تجريم النساء اللواتي لم يلبسن‬
‫الحجاب والعباءة والتي كان أخرها فتوى أصدرتها إحدى المليشيات الرهابية الممثلة في الحكومة والبرلمان بمنع‬

‫المتقدمات اللواتي لم يلبسن ذلك الزى من الدخول إلى معهد المعلمات أو التسجيل فيه‪ ،‬وهذا المر يمارس بصمت أيضا‬
‫‪.‬في دوائر الدولة دون أي رادع وتشمل تلك القرارات النساء من الديانات الخرى أيضا‬

‫الحقوق الدينية‬
‫كما يعاني أبناء الديانات الخرى مثل الديانة المسيحية والصابئة المندائية واليزيديين من عمليات قمع وقتل وتهجير‬
‫وخطف منظمة على يد المليشيات الرهابية‪ ،‬تلك المليشيات التي حملت مسيحيي العراق تداعيات ما صرح به بابا‬
‫الفاتيكان حول السلم وعليه لم يتوانوا عن القيام بحرق بعض الكنائس وخطف وقتل بعض ممثلي تلك الديانة ورموزهم‬
‫‪ .‬الوطنية وأخرها رئيس تجمع السريان ـ أيشوع مجيد هدايا ـ‬
‫سيادة القانون وسيادة الدولة‬

‫الفساد الداري‬
‫يتعرض المال العام لعمليات سرقة ونهب تكاد تكون علنية ولو انه استخدم بأمانة لساهم في تطوير حياة المواطن العراقي‬
‫وتوفير الخدمات الضرورية له‪ ،‬لقد أصبح النهب والسرقة علمة مميزة في العراق اليوم فمن تحاصص للنفط الى سرقة‬
‫مبالغ كبيرة من عائداته‪ ،‬فقد نهب ما يقارب ‪ 23‬مليار دولر من أموال العراق السابقة التي جمعت في صندوق النفط‬
‫مقابل الغذاء بالضافة إلى دخل العراق من عائدات النفط ناهيك عن التلعب في كميات النتاج النفطي وعدم وجود‬
‫سجلت دقيقة يسجل فيها كميات النتاج والتصدير ‪.‬‬
‫كما إن هناك الكثير من النواب والوزراء السابقين جرى إحالتهم على التقاعد في الوقت الذي جرى تعيينهم فيما بعد‬
‫بمناصب أخرى وهذه عملية إثراء تبنى على حساب قوت المواطن العراقي ونهب متعمد للمال العام الذي يعد حق مشترك‬
‫لجميع أبناء العراق ناهيك عن ما يصرف من مليين على شركات الحماية الخاصة ‪ .‬ويضاف على ذلك العديد من‬
‫المشاريع الوهمية التي تصرف أموالها دون تنفيذ أو تلك التي تنفذ بأقل الكلف وبمواد سيئة‪ ،‬وعلى الرغم من ادعاء‬
‫صرف الحكومة العراقية ومعها سلطة قوات الحتلل لمليارات عديدة على الكهرباء والنفط والماء والصحة إل أن تلك‬
‫القطاعات أصبحت أسوء حال مما كانت عليه في زمن الطاغية صدام حسين وزمن الحصار الظالم الذي فرض على‬
‫العراق‪ .‬أن هذا يستدعي تحقيق دولي جدي ونزيه من اجل حماية ممتلكات الشعب العراقي‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالعمل على فرض القانون ضد الجماعات المسلحة و لحفظ المن و‬

‫‪.1‬‬
‫الستقرار‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالتحقيق في تورط اعضاء من قوات المن و الجيش في ارتكاب مجازر‬
‫‪.2‬‬
‫و انتهاكات لحقوق النسان ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالعمل على حل الميليشيات المسلحة داخل العراق و دمجهم ضمن قوات‬
‫‪.3‬‬
‫المن و الجيش العراقيين ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية باعادة المهجريين و النازحين من مناطقهم بسبب انعدام المن و‬
‫‪.4‬‬
‫الستقرار‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بتسريع انسحاب الجيش المريكي من العراق ‪.‬‬
‫‪.5‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالتحقيق في قضايا الفساد المالي الذي ينتشر في المؤسسات و المراكز‬
‫‪.6‬‬
‫العراقية ‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫نامل من الحكومة العراقية بالتحقيق في قضايا التعذيب داخل السجون العراقية‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالعمل على حماية العلميين و الصحفيين داخل العراق و احترام حق‬

‫‪.7‬‬
‫‪.8‬‬
‫التعبير ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالعمل على تشجيع الحوار و الستقرار بين الطوائف و المذاهب و‬
‫‪.9‬‬
‫الديان في العراق‪.‬‬
‫نامل من الحكومة العراقية بالعفو عن المنتسبين لحزب البعث العراقي السابق و ادماجهم بالعملية‬
‫‪.10‬‬
‫السياسية ‪.‬‬

‫**************************************************‬

‫فلسطين و الراضي المحتلة‬
‫اسرائيل‬
‫اول ‪ :‬الحرب السرائيلية على لبنان‬
‫كان العام ‪ 2006‬المنصرم من اكثر العوام التي تنتهك فيه اسرائيل حقوق النسان و التي تجاوزتها الى انتهاك حقوق‬
‫الغير فلسطينين و ذلك بشنها الحرب على دولة مجاورة ‪ ,‬لبنان خلل شهر تموز ‪ 2007‬و التي استمرة لمدة )‪ 33‬يوما (‬
‫بحجة الرد على عملى حزب ال و اسره جنديين اسرائيلين ‪ ,‬و كان من الجدر على اسرائيل ان تتقدم الى الحكومة‬
‫اللبنانية و المجتمع الدولي و المم المتحدة للفراج عن جندييها بدل شنها الحرب التي خلفت اكثر من ) ‪ 1500‬قتيل ( و‬
‫اجبرت مليون مواطن عن النزوح و ارتكبت فيها اسرائيل مجازر ضد المدنيين ) مجزة قانا و مجزرة مروحين ( و القت‬
‫اسرائيل خلل هذه الحرب مليوني قنبلة بعضها من نوع القنابل الذكية الموجهة و الخر من المحرم دوليا ‪.‬‬
‫لقد خلفت هذه الحرب ضررا جسيما لدولة لبنان دون ان تحقق اسرائيل هدفها الساسي من شن هذه الحرب و تنوعت‬
‫الضرار ما بين القتصادية و البيئية و الجتماعية التي عملت على تفسيخ النسيج الجاتماعي اللبناني و زيادة الحتقان‬
‫الطائفي و السياسي داخل المجتمع اللبناني ‪ .‬و من مفارقات هذا الحرب توجه عددا من الجنود السرائيلين الذين شاركوا‬
‫في هذا الحرب بعد انتهائها الى تشكيل حركة سلم جديدة تنطلق ربما قبل انتهاء العام ) ‪ (2006‬وتنشط من أجل إنجاز‬
‫سلم شامل مع العرب‪.‬‬
‫وينبثق أولئك من حركة تعارض الخدمة العسكرية في الراضي الفلسطينية تعرف بـ"أومتس لسريف" كانت تشكلت عقب‬
‫حملة ما يعرف بـ"الجدار الواقي" التي شنها الحتلل على جنين ومدن فلسطينية أخرى في أبريل‪/‬نيسان ‪2002‬‬
‫ودأبت الحركة التي تضم بين صفوفها ‪ 635‬عسكريا من جنود الحتياط على نشر شهادات في موقعها اللكتروني وفي‬
‫وسائل العلم عن فظائع الحتلل بحق الفلسطينيين لعرضها على الجمهور السرائيلي‪.‬‬
‫وأصدرت الحركة في مناسبات مختلفة عرائض موقعة من جنود يرفضون الخدمة في الضفة الغربية آخرها بعد مجزرة‬
‫عائلة غالية في غزة‪.‬‬
‫وكشف بعض قادة "أومتس" أنهم توصلوا خلل هذا العام إلى أنه ل بد من النطلق خارج حدود النشاط الداعي لرفض‬
‫الخدمة في الراضي الفلسطينية نحو تشكيل حركة سلم جديدة لقناع السرائيليين بالسلم بعد احتضار‬
‫و كانت عدة منظمات دولية حقوقية ) منظمة العفو الدولية و منظمة مراقبة حقوق النسان ( كانت قد اتهمتا اسرائيل‬
‫بارتكاب مجازر ضد المدنيين و باستعمال قنابل محرمة دوليا و كانت المم المتحدة قد قدرت خسائر لبنان من هذه الحرب‬
‫ب ) ‪ 15‬مليار دولر امريكي (‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫و على الطرف الخر فقد ساهم حزب ال اللبناني من خلل اطلقه لكثر من ) ‪ 4000‬صاروخ ( بشل الحياة اليومية و‬
‫ى او الفرار الى‬
‫القتصادية في شمال اسرائيل و اجبر مليوني مواطن يعيشون في شمال اسرائيل على عدم مغادرة الملج ْ‬
‫مناطق اكثر امنا داخل اسرائيل ‪.‬‬
‫و الحق هذا الشلل شبه التام باسرائيل خسائر اقتصادية جسيمة تقدر بمليارات الدولرات و بشل الحركة السياحية و مقتل‬
‫اكثر من ) ‪ 150‬ما بين مدني و عسكري ( خلل ) ‪ 33‬يوما (‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬اسرائيل و الصراع مع الفلسطينين‬
‫مفاوضات السلم‬
‫أعربت مدريد اواخر العام ‪ 2006‬عن أملها في أن توافق إسرائيل على مبادرة السلم في الشرق الوسط التي تبنتها دول‬
‫اوروبية )إسبانيا وفرنسا وإيطاليا‪(.‬‬
‫وقال مصدر مقرب من رئيس الحكومة السبانية خوسيه لويس ثاباتيرو إن بلده واثقة من أن إسرائيل ستوافق على هذه‬
‫المبادرة وذلك رغم رفض مسؤول كبير في وزارة الخارجية السرائيلية "جملة وتفصيل" لها‪.‬‬
‫وبالمقابل رحبت الرئاسة الفلسطينية بالمبادرة‪ ،‬وقال المتحدث باسمها نبيل أبو ردينة إن السلطة ترحب بفكرة تنظيم مؤتمر‬
‫دولي للسلم خاصة أن خطة خارطة الطريق تشترط عقد مؤتمر كهذا‪.‬‬

‫أما الحكومة الفلسطينية فقد اعتبرت على لسان وزير الخارجية محمود الزهار أن المبادرة تستحق الدراسة خصوصا أنها‬
‫تدعو إلى وقف أعمال العنف وتبادل السرى‪ ،‬مشيرا إلى أن الذي يرفض وقف العنف هو من يعمل العنف‪.‬‬
‫وقال من طهران إن المر يرجع إلى قدرة الدول الثلث على حشد موقف أوروبي داعم لهذه المبادرة إضافة إلى الدعم‬
‫في العالم العربي والسلمي‪.‬‬
‫واعتبر الزهار الموقف السرائيلي الرافض للمبادرة يهدف إلى إبقاء القضية في يد أميركا التي استخدمت ‪ 32‬فيتو‬
‫وتريد استمرار القتل والجتياح للرضي المحتلة‬
‫و كما هو الحال بالتعامل مع الفلسطينين عاما بعد عاما لم يتغير الحال بل ازداد شراسة سوءا هذه السنة خصوصا بعد‬
‫فوز حماس ) كتلة الصلح و التغيير ( باغلبية مقاعد المجلس التشريعي ‪ .‬فعملت اسرائيل على حث الدول المانحة‬
‫للسلطة الفلسطينية على وقف الدعم و المنح المالية مما اوقع الشعب الفلسطيني بضائقة مالية لم تنتهي حتى بعد انتهاء العام‬
‫‪ 2006‬و هو مما يعتبر اخلل بالتفاقيات الموقعة مع الفلسطينين و الذي لم تتغير اطرافه بصعود حماس للسلطة ‪.‬‬
‫وكشف استطلع رأي فلسطيني‪-‬إسرائيلي جديد أن الشعبين في طرفي الصراع يفضلون التوصل لحل دائم على الحلول‬
‫المرحلية‪.‬‬
‫وأفاد استطلع مشترك للمركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومعهد "ترومان" للسلم التابع للجامعة العبرية بأن‬
‫‪ %58‬من السرائيليين و ‪ %81‬من الفلسطينيين يفضلون مسارا تفاوضيا يفضي لتسوية شاملة على مسار يهدف لحلول‬
‫مرحلية‪.‬‬
‫وأوضح البحث أن أغلبية كبيرة من السرائيليين ‪ %68‬تؤيد مفاوضات مباشرة بين رئيس الوزراء السرائيلي إيهود‬
‫أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس حول تسوية دائمة‪ ،‬بينما قال ‪ %46‬فقط إن مثل هذه المفاوضات ستوصل‬
‫للتسوية بين أولمرت وعباس‪.‬‬
‫كما أكد البحث أن ‪ %66‬من السرائيليين يؤيدون مفاوضات مع حكومة وحدة وطنية فلسطينية تشمل حركة حماس‬
‫بهدف التوصل للتسوية‪ ،‬بينما أيد ‪ %54‬منهم التفاوض مع حكومة بقيادة حماس‪ ،‬إذا تطلب المر وصول للتسوية مع‬
‫الفلسطينيين‬

‫ارتكاب المجازر ضد المدنيين‬
‫و تبنت الجمعية العامة للمم المتحدة بغالبية ساحقة قرارا يدين إسرائيل لرتكابها مجزرة بيت حانون‪ .‬التي ارتكبتها‬
‫اسرائيل خلل شهر اكتوبر من العام ‪ 2006‬وصوت لصالح هذا القرار ‪ 156‬صوتا مقابل سبعة وامتناع ستة عن‬
‫التصويت‪ .‬والدول التي صوتت بالرفض هي الوليات المتحدة وإسرائيل وأستراليا وجزر مارشال وميكرونيزيا ونارو‬
‫وبالو‪ .‬أما الدول التي امتنعت عن التصويت فهي كندا وساحل العاج وبابوا غينيا الجديدة وجزر تونجا وتوفالو وفانواتو‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫وطالب القرار بإنهاء جميع أنواع العنف بين إسرائيل والفلسطينيين ومن بينها العمليات العسكرية السرائيلية في غزة‬
‫وإطلق الصواريخ على إسرائيل‪.‬‬
‫كما طالب القرار بتشكيل بعثة للتحقيق في مجزرة القوات السرائيلية في بيت حانون بقطاع غزة في الثامن من‬
‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني الجاري التي راح ضحيتها ‪ 19‬شهيدا معظمهم من الطفال والنساء‪.‬‬

‫العتقال‬
‫طالبت عدة منظمات حقوقية المجتمع الدولي بفتح ملف النتهاكات السرائيلية ضد المعتقلين الفلسطينيين في السجون‬
‫السرائيلية‪.‬‬
‫و الدعوة إلى إجراء مقابلت مع معتقلين فلسطينيين سابقين في السجون السرائيلية لفتح ملف التعذيب السرائيلي المتبع‬
‫ضد المعتقلين‪ .‬وتؤكد المنظمة العربية لحقوق النسان أن عدد المعتقلين الفلسطينيين يبلغ نحو ‪ 7000‬معتقل فلسطيني‬
‫موزعين على ‪ 15‬معتقل إسرائيليا‪ .‬وتشير معلومات المنظمة ومنظمات حقوقية أخرى إلى أن ‪ 119‬معتقل فلسطينيا‬
‫توفوا في السجون السرائيلية‪.‬‬
‫وأكدت هذه التقارير أن التعذيب وغياب الرعاية الصحية كانا أبرز أسباب وفاة هؤلء المعتقلين الفلسطينيين‬
‫و تتعامل اسرائيل مع المعتقلين باجحاف و قسوة كبيرتين مثل اعتقال الطفال و النساء الحوامل و المنع من قراءة القران‬
‫داخل السجون و المنع من الزيارات و التصال مع العالم الخارجي ‪.‬‬

‫و تنصلت اسرائيل في العام ‪ 2006‬من عهودها و مفاوضاتها مع السلطة الفلسطينة حول اطلق عدد من السرى و لم‬
‫تفرج حتى نهاية العام ‪ 2006‬عن أي اسير و ربطت ذلك الفراج بحصول تقدم ايجابي بالمفاوضات حول اطلق سراح‬
‫السير السرائيلي جلعاط شاليط الذي تعتقله لجان المقاومة الفلسطينية‬
‫و ما حدث في مقر السجن المركزي في مقاطعة أريحا ‪ ،‬من هجمة للجيش السرائيلي على مقر المقاطعة بالدبابات‬
‫والليات العسكرية ‪ ،‬وضربها بعرض الحائط للتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية برعاية ومراقبة من قبل الوليات‬
‫المتحدة المريكية وبريطانيا ‪ ،‬والتي تنص بسجن من هم مطلوبين للجيش السرائيلي ‪ ،‬في سجن أريحا المركزي تحت‬
‫إشراف من السلطة الفلسطينية وبمشاركة من العناصر المنية المريكية والبريطانية ‪ ،‬وقد أسفرت هذه الهجمة السرائيلية‬
‫‪ ،‬عن قتل ثلثة من الفلسطينيين ‪ ،‬و إصابة العشرات بجروح مختلفة ‪ ،‬واعتقال المئات من الفلسطينيين كان على رئسهم‬
‫احمد سعدات المين العام للجبهة الشعبية الفلسطينية ‪ ،‬وفؤاد الشوبكي ‪ ،‬المسؤول المالي لعسكرية فتح ‪ ،‬إضافة إلى ستة‬
‫آخرين كان يشمل هم التفاق الموقع بإشراف بريطاني وأمريكي ‪ ،‬كما قامت الجرافات السرائيلية بتجريف جميع المباني‬
‫المتواجدة في مقر المقاطعة باريحا ‪ .‬يعد اخلل بالتفاقيات الموقعة و انتهاكا لحقوق المعتقلين و السرى ‪.‬‬
‫وأفاد تقرير إحصائي صدر في العام ) ‪( 2006‬عن وزارة شؤون السرى والمحررين‪ ،‬أن إسرائيل اعتقلت منذ العام‬
‫‪ 1967‬نحو ‪ 700‬ألف فلسطيني يشكلون ‪ %25‬من إجمالي عدد السكان المقيمين بالراضي المحتلة‪.‬‬
‫وبحسب التقرير فإن إجمالي عدد السرى القابعين حاليا بسجون الحتلل والموزعين على قرابة ‪ 30‬سجنًا ومعتق ً‬
‫ل‬
‫ومركز توقيف‪ ،‬بلغ ‪ 10100‬أسير من بينهم ‪ 5‬آلف اعتقلوا خلل انتفاضة القصى الحالية‪.‬‬
‫كما أوضح أن ما نسبته ‪ %86‬من السرى الذين اعتقلوا منذ ‪ 1967‬هم من سكان الضفة الغربية‪ ،‬فيما تشكل نسبة‬
‫السرى من مناطق قطاع غزة نحو ‪ ،%7.4‬بينما يصل أسرى القدس المحتلة وفلسطينيي عام ‪ 1948‬نحو ‪.%6.6‬‬
‫وُيستشف من التقرير أن من بين السرى ‪ %74.9‬غير متزوجين‪ ،‬ونحو ‪ 25.1‬متزوجين‪.‬‬
‫كما صدرت بحق ‪ %44.7‬من السرى أحكام‪ ،‬و ‪ %45.9‬ل يزالون موقوفين على ذمة التحقيق‪ ،‬و ‪ %9.4‬معتقلون‬
‫إداريا دون توجيه أي تهمة‪.‬‬

‫الحصار و المنع من التنقل‬
‫ل التي تفرضها على حرية النتقال في الضفة الغربية والقدس الشرقية‪،‬‬
‫شددت السلطات السرائيلية القيود المشددة أص ً‬
‫والتي تتسم في كثير من الحيان بالتعسف‪ .‬وأفاد مكتب المم المتحدة لتنسيق الشؤون النسانية بأنه بحلول أول‬
‫أغسطس‪/‬آب كانت القوات السرائيلية تضع ‪ 540‬حاجزًا ماديًا لغلق المناطق الفلسطينية‪ ،‬وهو عدد يزيد عن عدد‬
‫ل بشكل أكثر من أي وقت منذ‬
‫الحواجز في الفترة نفسها من عام ‪ ،2005‬والذي بلغ ‪ 376‬حاجزًا‪ .‬وكان إغلق غزة كام ً‬
‫تفجر النتفاضة في عام ‪ ،2000‬حيث كانت حدود رفح الدولية‪ ،‬وكذلك معبر إريز وغيره من المعابر المؤدية إلى‬

‫‪37‬‬

‫إسرائيل والمخصصة لنقل السلع‪ ،‬إما مغلقة تمامًا أو ل ُتفتح إل بين الحين والخر‪ ،‬وهو ما كان له أثر مدمر على حركة‬
‫الصادرات والواردات في غزة‪ .‬وحتى ‪ 25‬يونيو‪/‬حزيران ‪ ،2006‬كانت إسرائيل تحظر على الصيادين الفلسطينيين‬
‫الصيد قبالة الساحل‪ ،‬مما أثر على أرزاق ‪ 35‬ألف شخص يعتمدون على قطاع الصيد‪ ،‬كما حرم سكان غزة من السماك‪.‬‬
‫و في تقرير أعدته وكالت إنسانية تابعة للمم المتحدة حذر من كارثة إنسانية وشيكة في قطاع غزة بسبب الحصار الذي‬
‫تفرضه عليه إسرائيل‪.‬‬
‫ونقلت صحيفة "هآرتس" السرائيلية عن مدير مكتب تنسيق العمليات النسانية للمم المتحدة في الراضي الفلسطينية ديفد‬
‫شيرر الذي أجرى محادثات مع مسؤولين في وزارة الخارجية السرائيلية قوله إنه إذا لم يطرأ تغيير جذري على الوضع‬
‫فإن كارثة ستقع في غزة مثلما حدث في كوسوفو‪.‬‬

‫انتهاك حق التعبير‬
‫أقر الكنيست بالقراءة التمهيدية في العام ‪ 2006‬مشروع قانون يقضي بإلغاء عضوية كل عضو يبدي تعاطفا وتأييدا‬
‫مع تنظيمات يعتبرها قاموس الحتلل السرائيلي إرهابية‪.‬‬
‫وبادر للقانون زعيم حزب مفدال المتطرف زبولون أوليف الذي حصل على دعم كل أحزاب اليمين بالمعارضة‬
‫والئتلف‪.‬‬
‫ووصف النائب محمد بركة رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية القانون بالعنصري‪ ،‬وتابع‪ :‬نحن أمام قانون كل‬
‫الهدف منه كتم الفواه لدرجة جعلها تنطق بما يمليه الخط السياسي العام بإسرائيل وهذا ما ل يمكننا السماح به‪.‬‬

‫وأضاف أنه قانونا يراد منه ملحقة أعضاء الكنيست العرب والديمقراطيين والتحكم بعضويتهم ومحاسبتهم سياسيا على‬
‫مواقفهم السياسية‪ ،‬لقد عرفنا بالماضي والحاضر كيف نقاوم كل الممارسات العنصرية‪ ،‬وسنعرف كيف نتغلب على مثل‬
‫هذا القانون‪ ،‬فوجودنا هنا وفي الحلبة السياسية حق نابع من وجودنا الطبيعي بوطننا الذي لم نهاجر إليه من أي مكان وليس‬
‫منة من أحد‪.‬‬
‫وأشار إلى أن إسرائيل استغلت إعلنها حالة حرب‪ ،‬وأقرت القانون للتضييق على أعضاء الكنيست العرب بالذات‪.‬‬
‫وبين زكور أن القانون يحرم كل من يؤيد أو يتضامن أو يصرح بتصريح لتنظيم يعادي إسرائيل من الترشح بالنتخابات‬
‫مستقبل أو حتى بعد النتخابات‪.‬‬
‫وأكد أن أعضاء الكنيست العرب ستبذلون كل جهد مستطاع لقناع أكبر عدد من العضاء لعدم التصويت للقانون‪.‬‬
‫وفي نفس السياق قال عضو الكنيست د‪ .‬دوف حنين إن القانون يأتي ضمن موجة التحريض الديماغوغي والعنصري‬
‫المتواصل على أعضاء الكنيست العرب‪ ،‬وهو قانون غير ديمقراطي بل يشكل تهديدا حقيقيا للديمقراطية‪.‬‬
‫وحذر حنين من أن هذه الهجمة التي بدأت ضد أعضاء الكنيست العرب لن تنتهي عندهم‪ ،‬وستصل للعضاء التقدميين‬
‫وكل من يرفع صوته بوجه الجماع السرائيلي السائد‪.‬‬
‫ُيذكر أن اللجنة الوزارية لشؤون التشريعات منحت حرية التصويت لعضاء الئتلف على القانون الذي سينضم عند‬
‫إقراره نهائيا لكتاب القوانين السرائيلي‬
‫و اقتحمت المخابرات السرائيلية اليوم مراكز للنترنت ومطابع في مدينة القدس المحتلة بحثا عن برامج مسروقة‬
‫"استخدمت لغراض "الرهاب‬
‫وشنت قوة كبيرة من المخابرات وحرس الحدود السرائيلي خلل شهر ايلول ) سبتمبر من العام ‪ ( 2006‬حملة واسعة‬
‫النطاق استهدفت عددا من مواقع النترنت والمطابع أسفرت عن اعتقال أصحاب تلك المراكز ومصادرة معظم أجهزة‬
‫‪.‬الكمبيوتر‬
‫إل أن مصدرا في المخابرات السرائيلية قال إن هذه الحملة تأتي بناء على أوامر من المحكمة لملحقة ما وصفه‬
‫بـ"الرهاب" ضد إسرائيل وسرقة برامج تستخدم للرهاب‪ .‬وأكد أن التحقيق وفحص الجهزة سيستغرق بعض الوقت‬

‫انتهاك الحقوق الدينية‬
‫جر رئيس حزب إيحود ليئومي )التحاد القومي( أوري أرئيل‪ ،‬قنبلة خطيرة عندما أعلن عن البدء في إعداد خرائط لبناء‬
‫فّ‬
‫كنيس يهودي في باحات القصى المبارك‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫ويعتبر أرئيل بناء كنيس بمثابة "إصلح خطأ تاريخي" ويقول "لن يمس الكنيس بالوضع القائم‪ ،‬فليقم العرب بما يريدون‬
‫في المسجد ونحن نقوم بما نريد في الكنيس"‪.‬‬
‫ويشير إلى أن فكرة بناء كنيس في باحة المساجد بالقدس هي قديمة جدا‪ ،‬ويضيف "ل يوجد أحد يمكنه أن يعترض على‬
‫بناء كنيس في جبل الهيكل"‪ .‬وبحسب أرئيل فإن تلك الخطة "يجب أل تثير وتصعد التوتر القائم بين المسلمين واليهود"‪.‬‬
‫وأوضح أرئيل أنه لن يمس الكنيس في الوضع القائم‪ ،‬حيث يدخل المسلمون للصلة في المسجد القصى المجاور"‪.‬‬
‫وأضاف "لن يأتي الكنيس بدل مسجدهم"‪.‬‬
‫ويقول أرئيل "في هذا المكان المقدس لن يمنع الكنيس المؤمنين المسلمين من الصلة في المسجد القصى‪ .‬وهذه فرصة‬
‫للعالم المسلم أن يظهر ويثبت أنه متسامح بحيث يتقبل معتقدات أخرى"‪.‬‬
‫وأكد على أن التخطيط سيقدم إلى بلدية القدس والجنة المنطقية للتخطيط والبناء‪ ،‬وقال إنه لم يقرر بالتحديد أين سيقام‬
‫الكنيس‪ ،‬ولكنه اعتقد أنه سيقوم في الناحية الجنوبية من باحة المساجد‪.‬‬
‫هذا وازدادت تهديدات اليمين المتطرف السرائيلي مؤخرا باقتحام القصى المبارك‪ ،‬حيث نشرت مواقع إخبارية تابعة‬
‫لليمين السرائيلي أن موشيه فيغلين –الذي كان مرشحا لقيادة حزب ليكود بالنتخابات الخيرة– سيقوم خلل السبوع‬
‫باقتحام المسجد القصى المبارك‪ ،‬في حين دعا فيغلين مؤيديه مشاركته هذا القتحام وإجراء جولة بساحات القصى‪ ،‬يليه‬
‫تنظيم جولة برحاب البلدة القديمة بالقدس وجوارها‪.‬‬
‫وأثار المر استياء وسخط المسلمين الذين وصفوا المر بالخطير والذي تقوده جهات متطرفة في إسرائيل‪.‬‬
‫و عاشت مدينة القدس و مواطنيها قلقا دائما طوال العام ) ‪ ( 2006‬بعد فرض السلطات السرائيلية إجراءات أمنية‬
‫مشددة بالمدينة ومحيط القصى‪ ،‬تحسبا لندلع أعمال عنف بعد سماح المحكمة العليا السرائيلية لجماعة دينية يهودية‬
‫متطرفة بدخول وتدنيس ساحة المسجد القصى‪.‬‬

‫ورغم منع الشرطة السرائيلية لحركة أمناء الهيكل من دخول باحة الحرم لحياء ذكرى "خراب هيكلهم" الذي يصادف‬
‫التاسع من الشهر العبري‪ ،‬فإن أجواء المدينة كانت مفعمة بأجواء الغضب والستنفار‪.‬‬
‫وتحسبا لوقوع أعمال العنف قامت الشرطة السرائيلية بإغلق مدينة القدس أمس بشكل كامل‪ ،‬وأقامت عشرات الحواجز‬
‫المنصوبة على طول الطرق والزقة المؤدية للمسجد القصى المبارك‪ ،‬لكن ذلك لم يمنع عددا كبيرا من حركة أمناء‬
‫الهيكل من الصطفاف على مدخل المغاربة تحضيرا لقتحامه‪ ،‬وقد رفعوا العلم السرائيلية ورددوا أناشيد دينية‪.‬‬
‫كما منعت الشرطة المصلين المسلمين ممن هم تحت سن الربعين من دخول الحرم‪ ،‬حتى ل يبيت بعضهم داخل المسجد‬
‫القصى المبارك في إطار الستعداد للدفاع عنه أمام أعضاء حركة أمناء الهيكل‪.‬‬
‫ووصفت مؤسسة القصى قرار المحكمة بالجائر والخطير‪ ،‬كما حملت الحركة السلمية المؤسسة السرائيلية المسؤولية‬
‫الكاملة عن أي مكروه قد يقع على مسرى رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬داعية المقدسيين والعلماء والشيوخ إلى الصلة‬
‫بالمسجد القصى ‪.‬‬
‫واستغلت سبع منظمات وحركات يهودية متطرفة العدوان السرائيلي على لبنان بتحريض أتباعها للدخول وتدنيس الحرم‬
‫القدسي الشريف والمسجد القصى‪ ،‬وأعلنت هذه الحركات عن تنظيم مسيرة شهرية تحت عنوان "من الخراب إلى البنيان"‬
‫تنطلق باتجاه المسجد القصى‬

‫بناء الجدار العازل و المستوطنات‬
‫وفي عام ‪ 2006‬أفادت إسرائيل علنًا لول مرة بأن مسار الجدار‪ ،‬الذي قالت إنها تبنيه لمنع الجماعات الفلسطينية المسلحة‬
‫من تنفيذ هجمات داخل إسرائيل‪ ،‬يعبر أيضًا عن التصورات الرسمية لحدود جديدة‪ .‬ويمتد ‪ 85‬بالمئة من مسار الجدار‬
‫حاليًا داخل الضفة الغربية؛ وإذا أصبح الجدار حدودًا دائمة فسيعني ذلك ضم إسرائيل ‪ 10‬بالمئة تقريبًا من مساحة الضفة‬
‫الغربية‪ ،‬بما في ذلك كل المستوطنات الكبيرة تقريبًا هناك‪ ،‬وكلها غير مشروعة بموجب اتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬وكذلك‬
‫بعض الراضي الزراعية الفلسطينية الكثر إنتاجية وموارد المياه الساسية‪ .‬وقد أدانت محكمة العدل الدولية بناء الجدار‬
‫داخل الراضي الفلسطينية المحتلة‪ .‬وواصلت إسرائيل أيضًا توسيع المستوطنات في عام ‪ 2006‬وتقاعست عن تفكيك‬
‫معظم "المواقع غير القانونية" )وهي مستوطنات ُأقيمت دون ترخيص رسمي( البالغ عددها ‪ 105‬مواقع‪ ،‬برغم وعودها‬
‫بتنفيذ ذلك‪ .‬وواصل المستوطنون ارتكاب أعمال عنف ضد الفلسطيينيين وممتلكاتهم وهم بمنأى تام تقريبًا عن العقاب‪.‬‬

‫التمييز العنصري‬
‫وما برحت إسرائيل تطبق مجموعة من القوانين والسياسات التي تنطوي على التمييز بسبب الصل العرقي أو القومي‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫ففي يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬أيدت المحكمة السرائيلية العليا تشريعًا أصدره الكنيست يحظر على الفلسطينيين والفلسطينيات من‬
‫الراضي المحتلة المتزوجين من مواطنات أو مواطنين إسرائيليين )أغلبهم من الفلسطينيين العرب السرائيليين( النضمام‬
‫إلى زوجاتهم أو أزواجهم في إسرائيل فيما عدا من ينتمون لبعض الفئات العمرية‪ .‬وقد جّمدت إسرائيل منذ عام ‪2002‬‬
‫عمليات لم شمل السر وأجبرت اللف من المتزوجين وأبنائهم على الختيار بين العيش متفرقين والعيش معًا في إسرائيل‬
‫بشكل غير قانوني‪ .‬كما حظرت إسرائيل على الطلب الفلسطينيين من الراضي المحتلة السعي للدراسة في المدارس‬
‫والجامعات السرائيلية‪ ،‬وبدأت تمتنع عن إصدار تأشيرات دخول للمواطنين الجانب الذين كانوا يعيشون ويعملون في‬
‫الراضي الفلسطينية المحتلة لسنوات وكونوا عائلت هناك‪ ،‬وكثير منهم من أصل فلسطيني‪.‬‬
‫و كشف باحث إسرائيلي بارز في كتاب جديد صدر في العام ) ‪ ( 2006‬أن اسرائيل قامت عام ‪ 1948‬بعملية تطهير‬
‫عرقي وفقا لخطة مفصلة وأنها تواصل ذلك ضد الفلسطينيين حتى اليوم بطرق أخرى‪.‬‬
‫وكان الدكتور إيلن بابه‪ ،‬وهو محاضر في جامعة حيفا وناشط سلم‪ ،‬قد أصدر كتابا باللغة النجليزية في لندن بعنوان‬
‫"التطهير العرقي في فلسطين" ثّبت فيه تورط إسرائيل بجريمة ضد البشرية عام ‪ 1948‬استنادا إلى وثائق ومراسلت‬
‫داخلية من أرشيفات الصهيونية تفتح للمرة الولى‪.‬‬
‫وقارب بابه بين التطهير العرقي للفلسطينيين والعملية نفسها في يوغسلفيا في التسعينيات‪ ،‬مشددا على أن الطريق الوحيدة‬
‫والممكنة لنهاء النزاع تكمن في عودة اللجئين وإقامة دولة ثنائية القومية ذات بنية ديمقراطية حقيقية على أراضي‬
‫فلسطين التاريخية‪.‬‬
‫وحسب البحث الجديد‪ ،‬وضعت الصهيونية خطة مكتوبة للتطهير العرقي في فلسطين قبل النكبة بسنوات تم تطويرها‬
‫تدريجيا إلى أن تبلورت نهائيا فيما يعرف بالخطة "د"‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬أصدرت مجموعة من كبار الحاخامات في منطقة تل أبيب فتوى عنصرية جديدة تحث المواطنين‬
‫اليهود على منع تأجير شققهم السكنية للطلب الجامعيين العرب بحجة الحفاظ على الهوية اليهودية‪.‬‬

‫وجاء في ملصقات تم تثبيتها في المناطق العامة بمحيط مدينة تل أبيب بعنوان )النداء المقدس(‪" ،‬لن نعطي لجهات معادية‬
‫لشعبنا أن تسكن بيننا وتمس بمقدساتنا وتؤدي إلى ذوبان شبابنا وشاباتنا وضياع هويتهم"‪.‬‬
‫وحذرت الفتوى التي وقعتها مجموعة من كبار رجال الدين اليهود من أن إقامة العرب في المدينة ستؤدي لزواج مختلط‬
‫وإشاعة أجواء من الفساد والخوف‪.‬‬
‫وأضافت "لن نسمح بسيادة أجواء خطيرة للنفوس وللجسام‪ ،‬والتأجير للعرب أمر محرم"‪.‬‬
‫وكانت منظمة يهودية معروفة تدعى )يد للشقاء( قد دعت بدورها المواطنين اليهود إلى تبليغها بكل من يقوم بتأجير شقة‬
‫سكنية لعربي من أجل "معالجتهم" حفاظا على الهوية اليهودية‬
‫و كشفت صحف اسرائيلية النقاب عن ضغوطات اسرائيلية و يهودية من حول العالم خصوصا في الوليات المتحدة‬
‫المريكية تجري على الكاديمية المريكية للفنون لحجب جائزة الوسكار للفيلم الفلسطيني " الجنة الن " للمخرج‬
‫الفلسطيني " هاني ابو اسعد " و ذلك بسبب تمثيل هذا الفيلم لفلسطين و الذي تطالب الضغوطات اليهودية بتنسيبه الى‬
‫السلطة الفلسطينية و ليس الى فلسطين‬
‫و جاء هذا الضغط بعد ضغط سابق على نفس الفبلم في مهرجان برلين السينمائي العام المكاضي مما ادى الى حرمانه من‬
‫جائزة الدب الذهبي كافضل فيلم اجنبي و هو الذي كان مرشحا قويا للفوز بها‬
‫و لقد حصل اللوبي اليهودي على وعد من الكاديمية بعدم تنسيب القيلم الى دولة فلسطين و انما الى السلطة الفلسطينية‬
‫و في سابقة ايجابية أمرت وزيرة التعليم السرائيلية يولي تامير بأن تظهر الطبعات الجديدة من الكتب التي تدرس في‬
‫المدارس السرائيلية خرائط الحدود التي كانت قائمة قبل احتلل إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة في حرب عام‬
‫‪.1967‬‬
‫وبررت الوزيرة السرائيلية التي تنتمي لحزب العمل هذه الخطوة بالقول "إذا لم نوضح هذه الحدود سننشئ أطفال‬
‫مشوشين للغاية"‪.‬‬
‫وأوضحت أن الخرائط الجغرافية الموجودة في بعض الكتب المدرسية ل تظهر حدود ما قبل حرب ‪ 1967‬المعروفة باسم‬
‫"الخط الخضر" مما يجعل التلميذ يتصورون أن الضفة الغربية هي رسميا جزء من إسرائيل‪.‬‬
‫وقالت "هذه المشكلة يجب أن تصحح" في طبعة الكتب المدرسية الجديدة التي تدرس في المدارس الحكومية‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫ونسبت صحيفة هآرتس اليوم إلى الوزيرة )وهي من مؤسسي حركة السلم الن اليسارية المناهضة لقامة مستوطنات‬
‫إسرائيلية في الضفة( قولها إن إسرائيل ل يمكنها أن تطالب جيرانها العرب بإظهار حدود ‪) 1967‬ما يسمى الخط‬
‫الخضر( على خرائطهم في حين ترفض إظهار هذه الحدود في الكتب المدرسية السرائيلية‪.‬‬
‫ولكن هذه الدعوة لقيت معارضة من المستوطنين‪ ،‬إذ سارعت المتحدثة باسم مجلس ييشع للمستوطنات اليهودية في الضفة‬
‫الغربية وقطاع غزة إميلي أمروسي بدعوة نظار المدارس إلى تحدي دعوة وزيرة التعليم واتهمتها "بمحاولة اقتطاع خمس‬
‫مساحة إسرائيل من الخرائط"‪.‬‬
‫أما رونيت تيروش عضو البرلمان عن حزب كاديما الوسطي الذي يتزعمه رئيس الوزراء إيهود أولمرت فقالت إنه "ل‬
‫يمكنها أن تقرر للتلميذ السرائيليين ما هو جزء من إسرائيل وما هو ليس جزءا منها"‪.‬‬
‫وقالت تيروش وهي مديرة عامة سابقة بوزارة التعليم "إذا وضعت تامير خطا فاصل فسنحتاج قريبا تأشيرات دخول‬
‫لزيارة المستوطنات"‪.‬‬
‫وانسحبت إسرائيل من قطاع غزة قبل أكثر من عام‪ ،‬كما عمدت لنشاء جدار فاصل بين الراضي التي احتلتها عام‬
‫‪ 1948‬وضمتها لها لحقا وبين الضفة الغربية التي احتلتها عام ‪.1967‬‬
‫ولكن تل أبيب رفضت الربط بين الجدار وفكرة تخليها عن الراضي المحتلة عام ‪ ،1967‬كما أن الجدار اقتطع مساحات‬
‫كبيرة من الضفة الغربية‬

‫فلسطين ‪ :‬اراضي السلطة الفلسطينية‬
‫النتخابات التشريعية‬
‫حققت كتلة التغيير والصلح‪ ،‬التي قادتها حركة حماس فوزًا غير متوقع في يناير‪/‬كانون الثاني في ثاني انتخابات للمجلس‬
‫التشريعي الفلسطيني‪ ،‬حيث حصلت على ‪ 74‬مقعدًا من مقاعد المجلس البالغة ‪ 132‬مقعدًا )أي ‪ 56‬بالمئة(‪ .‬وفي‬
‫مارس‪/‬آذار‪ ،‬شكلت الحركة حكومة جديدة‪ ،‬وعينت إسماعيل هنية رئيسًا للوزراء‪.‬‬
‫و احتفظ الرئيس محمود عباس‪ ،‬الذي ينتمي إلى حركة فتح‪ ،‬بمنصبه رئيسًا للسلطة الفلسطينية‪ ،‬و تعد هذه النتخابات و‬
‫ما افرزته اول انتخابات تشريعية تجري في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا منذ عقود بديمقراطية و نزاهة كبيرتين‬
‫وردًا على فوز حماس لجأت إسرائيل والقوى الغربية الرئيسية‪ ،‬التي تدرج حماس ضمن قوائم المنظمات الرهابية‪ ،‬إلى‬
‫مقاطعة الحكومة‪ ،‬وقطع العلقات الدبلوماسية‪ ،‬وحجب إيرادات الضرائب الخاصة بالسلطة الفلسطينية )في حالة إسرائيل(‬
‫حجبت ‪ 75‬بالمئة تقريبًا من ميزانية‬
‫ووقف تمويل المانحين الدوليين )في حالة البلدان الغربية(‪ .‬ويمثل مجموع المبالغ التي ُ‬
‫السلطة الفلسطينية‪.‬‬
‫وأدت هذه الخطوات إلى أزمة سياسية ومالية حادة في الراضي الفلسطينية المحتلة كانت ل تزال مستمرة وقت كتابة هذا‬
‫التقرير‪ .‬وعجزت السلطة الفلسطينية‪ ،‬بدءًا من مارس‪/‬آذار‪ ،‬عن دفع مرتبات جميع موظفيها تقريبًا‪ .‬ويقرب عدد هؤلء‬
‫الموظفين من ‪ 165‬ألفًا ويعتمد على مرتباتهم ربع الفلسطينيين في معاشهم‪ .‬وسجل الفقر والعتماد على المعونة الغذائية‬
‫الخارجية زيادة حادة‪ .‬ونظرًا لحتفاظ إسرائيل بالسيطرة اليومية الفعلية على أغلب الجوانب الساسية للحياة في غزة‪ ،‬بما‬
‫في ذلك الدخول والخروج من القطاع‪ ،‬ومن ثم القتصاد‪ ،‬فقد احتفظت‪ ،‬وفقًا لتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬بمسؤولية القوة المحتلة‬
‫عن ضمان حصول سكان الراضي المحتلة على الغذاء والدواء وتلبية حاجاتهم الصحية‪ ،‬والمنية‪ ،‬والتعليمية‪.‬‬

‫اعتقال اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني‬
‫كان اعتقال اسرائيل ل) ‪ 34‬مسؤول فلسطينيا( ما بين عضو في مجلس التشريع و وزير و مسوؤل و توجيه التهام‬
‫لبعضهم بتهم قيادة فصائل مقاومة و تحريض ضد اسرائيل ) و اغلب المعتقلين من اعضاء حكومة الصلح و التغير –‬
‫حماس ( كان له تاثير سلبي على سمعة اسرائيل امام المجتمع الدولي من جهة و على اداء الدوائر و المؤسسات الفلسطينية‬
‫من جهة اخرى و طالبت عدة منظمات حقوقية و دول اسرائيل عبر مناشداتها بالفراج الفوري عن المعتقلين ‪ ,‬لم‬

‫‪41‬‬

‫تستجب اسرائيل ال باطلق عدد منهم و ابقاء عدد كبير منهم رهن العتقال و توجيههم الى المحاكمة كما حدث مع‬
‫رئيس المجلي التشريعي ) عبد العزيز الدويك ( ‪.‬‬

‫اسر الجندي السرائيلي‬
‫وأدى تجدد الصراع العسكري في غزة إلى تفاقم الزمة بعد أن اختطفت مجموعة فلسطينية مسلحة الجندي السرائيلي‬
‫العريف جلعاد شليط في يونيو‪/‬حزيران‪ .‬وفي إطار ما قالت إسرائيل إنه مسعى لطلق سراح شليط ومنع الهجمات‬
‫المتزايدة بصواريخ القسام من داخل شمال غزة )انظر "السلطة الفلسطينية" أدناه(‪ ،‬قصفت إسرائيل محطة الكهرباء‬
‫الوحيدة في غزة والتي كانت تسد ‪ 45‬بالمئة من حاجة غزة للكهرباء‪ ،‬ونفذت عددًا من عمليات التوغل العسكري في‬
‫القطاع‪ ،‬وقامت بحملة واسعة النطاق من القصف المدفعي لشمال غزة‪ .‬وحتى كتابة هذا التقرير‪ ،‬كانت هجمات القصف‬
‫المدفعي في عام ‪ ،2006‬والتي اتسمت في كثير من الحيان بالفراط وعدم التمييز‪ ،‬قد أدت إلى مقتل ‪ 53‬فلسطينيًا‪،‬‬
‫جميعهم مدنيون‪ ،‬كما سببت أضرارًا بالغة للمنازل والحقول والصوبات الزراعية‪.‬‬
‫وبلغ عدد الفلسطينيين الذين ُقتلوا في عام ‪ 2006‬على أيدي قوات المن السرائيلية‪ ،‬حتى أكتوبر‪/‬تشرين الول‪ 449 ،‬لم‬
‫يكن نصفهم على القل مشاركين في أي عمليات عسكرية وقت مقتلهم‪ ،‬وهو المر الذي يثير قلقًا شديدًا بخصوص حماية‬
‫المدنيين‪ .‬وكان من شأن تقاعس الجيش المستمر عن إجراء تحقيقات في معظم حالت قتل المدنيين أن يرسخ مناخ الفلت‬
‫من العقاب في الجيش ويحرم الضحايا من النصاف الفعال‪.‬‬

‫القتتال الداخلي‪ :‬الفلسطيني – الفلسطيني‬
‫اعتبر التوتر القائم بين حركتي حماس و فتح و خلفهما حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية من اكثر احداث‬
‫العام سوءا بالنسبة للشعب الفلسطيني ‪ ,‬و الذي تحول الى نزاع مسلح راح ضحيته عددا كبيرا من المواطنيين و انتشار‬
‫ظاهرة خطف و تهديد المسؤولين و بالتالي تفاقم الوضع النساني للمواطن الفلسطيني زيادة على الوضع السي اصل ‪.‬‬

‫المقاومة الفلسطينية‬
‫واصلت الجماعات الفلسطينية المسلحة أيضًا إطلق صواريخ القسام من غزة على المناطق المدنية في إسرائيل في‬
‫‪ .2006‬وأدى إطلق هذه الصواريخ اليدوية الصنع غير الموجهة إلى إصابة عدة مدنيين بجروح خطيرة وإلى مقتل اثنين‬
‫حتى كتابة هذا التقرير‪ .‬وُتعد هذه الهجمات‪ ،‬سواء أكانت تستهدف المدنيين أم ُتشن دون تمييز من حيث نتائجها‪ ،‬هجمات‬
‫غير مشروعة بموجب القانون النساني الدولي‪ .‬ولم تبذل السلطة الفلسطينية جهدًا ُيذكر أو لم تبذل أي جهد للحد من هذه‬
‫الهجمات‪ .‬وفي يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬اختطفت جماعات فلسطينية مسلحة مستوطنًا إسرائيليًا وقتلته في الضفة الغربية‪ ،‬وأسرت‬
‫العريف شليط الذي كان ل يزال وقت كتابة هذا التقرير محتجزًا كرهينة‪ ،‬مما يمثل انتهاكًا لقوانين الحرب‪.‬‬
‫وكان عدد التفجيرات النتحارية الفلسطينية التي تستهدف المدنيين داخل إسرائيل أقل في عام ‪ 2006‬من أي وقت مضى‬

‫منذ بدء النتفاضة الحالية في عام ‪ ،2000‬غير أنها لم تتوقف‪ .‬ونفذت حركة الجهاد السلمي تفجيرًا انتحاريًا مميتًا في‬
‫تل أبيب في إبريل‪/‬نيسان ‪ُ ،2006‬قتل فيه ‪ 11‬إسرائيليًا‪ .‬كما نفذت الجماعات المسلحة عدة هجمات في الراضي‬
‫الفلسطينية المحتلة ُقتل فيها سبعة مدنيين إسرائيليين‪ .‬وأوضحت هيومن رايتس ووتش مرارًا أنه ما من شيء يمكن أن‬
‫يبرر في أي ظرف من الظروف شن هجمات على المدنيين تنتهك أبسط المبادئ الساسية للقانون الدولي لحقوق النسان‬
‫والقانون النساني الدولي‪ .‬وكما كان الحال في السنوات السابقة‪ ،‬لم تتخذ السلطة الفلسطينية خطوات حاسمة للقبض على‬
‫من أمروا بشن هذه الهجمات أو نظموها‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫مناشدة‬
‫اول ‪ :‬توصيات الى الحكومة السرائيلية‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بضرورة الحفاظ على عامل الستقرار في جنوب لبنان و عدم استخدام‬
‫‪.1‬‬
‫القوة العسكرية‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية العمل على الغاء سياسة التمييز العنصري ضد المواطنين السرائيلين )‬
‫‪.2‬‬
‫عرب اسرائيل و عرب النقب ( ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بالعمل على احترام حقوق السرى و المعتقلين الفلسطينين و العرب‬
‫‪.3‬‬
‫داخل السجون السرائيلية و الفراج عن السرى الفلسطينين حسب اتفاقيات السلم الموقعة مع السلطة‬
‫الفلسطينية ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بعدم استخدام القوة العسكرية ضد المدنيين الفلسطينين‬
‫‪.4‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بالتوقف عن بناء الجدار العازل الذي سيحول الضفة الغربية الى ثاني‬
‫‪.5‬‬
‫اكبر سجن في العالم بعد غزة‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية برفع الحصار القتصادي و المنع من التنقل عن الشعب الفلسطيني‪.‬‬
‫‪.6‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بالفراج الفوري عن المسوؤلين و اعضاء المجلس التشريعي‬
‫‪.7‬‬
‫الفلسطيني الذين اعتقلتهم‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بالعمل على تنفيذ التفاقيات المبرمة و المتفق عليها مع الجانب‬
‫‪.8‬‬
‫الفلسطيني و المتمثلة بالمعبر المن و المطار و عوائد الضرائب و الجمارك ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السرائيلية بالتوقف عن حث الدول المانحة بعدم تقديمخ المساعدات المالية‬
‫‪.9‬‬
‫للسلطة الفلسطينية‬

‫ثانيا ‪ :‬توصيات الى السلطة الفلسطينية‬
‫نامل من السلطة الفلسطينية بالسراع على اطلق سراح السير السرائيلي جلعاد شاليط ‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من السلطة الفلسطينية و من خلل ممثيليها في حركتي حماس و فتح على نزع فتيل الزمة و‬
‫‪.2‬‬
‫الحتقان بين انصار الحركتين و العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية ‪.‬‬
‫نامل من السلطة الفلسطينية ) حركة الصلح و التغيير – حماس ( بالعتراف بالكيان السرائيلي‬
‫‪.3‬‬
‫ضمن حدود ) اراضي ‪. ( 48‬‬
‫نامل من القيادات الفلسطينية المستقلة و من الحزاب السياسية و الدينية بالعمل سريعا على تهدئة‬
‫‪.4‬‬
‫الوضع بين الفرقاء الفلسطينين ‪.‬‬
‫نامل من السلطة الفلسطينية التشديد على مراقبة النفاق المالي منعا لحدوث فساد مالي ‪.‬‬
‫‪.5‬‬

‫**************************************‬

‫قطر‬
‫الوضع العام‬
‫أعلن في قطر في بداية العام ‪ 2006‬عن تشكيل أول لجنة وطنية لحقوق النسان للنظر في أي انتهاكات في هذا المجال‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫وأصدر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قرارا بتشكيل اللجنة التي تضم في عضويتها ثمانية مسؤولين يمثلون‬
‫مختلف وزارات الحكومة إضافة إلى خمسة من الشخصيات القطرية البارزة بينهم سيدة من السرة الحاكمة‪.‬‬
‫وتضطلع اللجنة التي تفتقر إلى الصلحيات القانونية بمهمة إسداء النصح إلى الحكومة إزاء كيفية النهوض بحقوق‬
‫النسان‪ ،‬كما تتولى توثيق المظالم التي يتقدم بها الفراد والمنظمات غير الحكومية‪.‬‬
‫وقال مسؤول قطري إن تشكيل اللجنة يجيء في إطار الدستور الجديد وخطة المير لضفاء قدر أكبر من الديمقراطية‬
‫على البلد‪ .‬ووافق القطريون في استفتاء جرى الشهر الماضي على دستور دائم يؤكد النهج الديمقراطي في البلد لكنه‬
‫يحتفظ بالسلطات في يدي أمير البلد‬
‫و في العام ‪ 2006‬شاركت قطر كاول دولة عربية ‪ ,‬في القوة الدولية العاملة على تعزيز الهدنة عند الحدود اللبنانية‬
‫السرائيلية‪ .‬وقد وصلت طلئع "قوة الواجب القطرية" العاملة تحت مظلة المم المتحدة )يونيفيل( إلى بيروت‪ ،‬ثم انطلقت‬
‫منها إلى المعسكر المؤقت في بلدة تبنين بالقطاع الغربي من جنوب لبنان‪ .‬و يوجد فيه حاليا ‪ 30‬عسكريا يقومون بإنهاء‬
‫الجراءات الدارية واللوجستية تمهيدا لوصول باقي أفراد القوة التي سيكون عددها النهائي ‪ 203‬عسكريين‪ .‬هذه القوة‬
‫هي عبارة عن فصيل مشاة خفيف يعمل فيه ‪ 21‬ضابطا والباقون هم ضباط صف وأفراد‪.‬‬
‫قائد قوة الطليعة مساعد قائد قوة الواجب القطرية قال إنها أول مشاركة للقوات المسلحة القطرية في قوة حفظ سلم دولية‪,‬‬
‫موضحا أن القوة مشكلة بطريقة العاشة الذاتية‪ ,‬وهي كاملة التجهيزات )من طبابة وإدارة عسكرية وشرطة(‪.‬‬
‫وأوضح المقدم الركن ناصر العطية أن القوة المؤقتة شكلت بمرسوم أميري لدعم الجيش اللبناني وفق ما تقتضيه بنود‬
‫القرار الدولي ‪ .1701‬وقال إن مشاركة قطر طوعية‪ ,‬وتأتي في سياق التزام الدولة إزاء مجلس المن الدولي باعتبارها‬
‫عضوا فيه‬

‫و كانت قطر مسرحا للعديد من المؤمرات الحقوقية خلل العام ‪ 2006‬حيث نظمت خلل شهر نوفمبر المؤتمر الدولي‬
‫السادس للديمقراطيات الجديدة ‪.‬‬
‫وقد سجل العلن أن المؤتمرات الدولية للديمقراطيات الجديدة أو المستعادة على مدى السنوات الـ ‪ 18‬الماضية منذ‬
‫مؤتمر مانيل عام ‪ 1988‬قد عززت الحوار الدولي حول مفاهيم الديمقراطية ومبادئها ورسخت التعاون الدولي بين‬
‫الديمقراطيات الجديدة والمستعادة بغية دعم تكامل الديمقراطية والسلم والتنمية‪.‬‬
‫وتم تكليف بعثة قطر لدى المم المتحدة بنقل التوصيات المنبثقة عن المؤتمر إلى الجمعية العامة للمم المتحدة‪ .‬وقال‬
‫مندوب قطر لدى المم المتحدة ناصر عبد العزيز النصر إنه تم التفاق على عقد اجتماع وزاري سنوي للدول المشاركة‬
‫في المؤتمر على هامش الدورة السنوية للجمعية العامة للمم المتحدة‪.‬‬
‫وأقر البيان بالحاجة إلى التعاون وبناء شراكة ثلثية فعالة بين الحكومات والبرلمانات والمجتمع المدني وفق سيادة القانون‬
‫وحقوق النسان والحكم الديمقراطي وبناء المؤسسات‪ .‬كما نص على ضرورة حوار منتظم ومستمر بين الطراف الفاعلة‬
‫في الحكومات والبرلمانات والمجتمع المدني‪.‬‬
‫كذلك شهدت الدوحة خلل العام ‪ 2006‬في شهر ابريل ‪ ,‬أعمال ورشة حقوقية بعنوان "الحوار المدني حول إستراتيجيات‬
‫التعاون بين المجتمع المدني والحكومات من أجل تعزيز وحماية حقوق النسان" التي رعتها كل من اللجنة الوطنية لحقوق‬
‫النسان بدولة قطر ومنظمة ) ‪ (intrac‬البريطانية‪.‬‬
‫و في شهر ديسمبر ‪ , 2006‬و أشار الدكتور علي بن صميخ المري أمين عام اللجنة الوطنية لحقوق النسان القطرية إلــى‬
‫أن اللجنة تدرس مع الجهات المختصة في المؤسسات التعليمية في الدوحة إمكانية إدخال مناهج «مبـادئ حقـوق النسـان»‬
‫في العملية التربوية للصفوف المبكرة‪.‬‬
‫والمراحل المتقدمة في المدارس والجامعات‪ .‬وقال المري في مؤتمر صحافي عقده أمس في مقر اللجنة بالدوحـة‪ ،‬إن لجانـاً‬
‫سوف تشكل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمجلس العلى للتعليم وجامعة قطر من أجل التفكيــر فــي إمكانيــة إدراج‬
‫هذه المناهج في العملية التعليمية‪.‬‬

‫حرية التعبير‬
‫تمتلك دولة قطر واحدة من افضل القنوات العلمية في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا ان لم يكن في القارة السيوية‬
‫قاطبة و تتمتع القناة العلمية المذكورة بقدر كبير جدا من الستقللية و الجراءة في الطرح و المشاركة و النتقاد الذي‬

‫‪44‬‬

‫سبب للحكومة القطرية كونها تمتلك هذه القناة الكثير من المشاكل مع الدول خصوصا جيرانها من دول الخليج و اغلب دول‬
‫المنطقة ‪.‬‬
‫و لكن عيب هذه القناة العلمية انها ل تتطرق لقضايا حقوق النسان داخل قطر باي حال من الحوال‪.‬‬
‫حقوق المراة‬
‫وفي إنجاز تحققه المرأة القطرية لتتبوأ مناصب هامة في هيئات المم المتحدة تم في السادس عشر من مايو ‪ 2006‬اختيار‬
‫مرشحة دولة قطر سعادة الشيخة حصة بنت خليفة آل ثاني مقررا للجنة الدولية للمعوقين ‪ .‬وجاء اختيار السيد كوفي عنان‬
‫المين العام للمم المتحدة مرشحة دولة قطر من بين خمسة مرشحين من جنوب أفريقيا والنرويج والبرتغال وهولندا ‪.‬‬

‫السجناء و المعتقلون‬
‫قامت هيئة حقوق النسان السعودية في شهر ديسمبر ‪ 2006‬بزيارة الى المعتقل السعودي في قطر وبران المري بزيارة‬
‫الى دولة قطر للطلع على وضعه ‪ ,‬يذكر ان السجين وبران المري مسجون منذ عام ‪1996‬م في قضية امن دولة‬
‫وهناك جهود جبارة من هيئة حقوق النسان لطلق سراحه‪.‬‬
‫و افرجت السلطات القطرية خلل شهر ابريل من العام ‪ 2006‬عن الناشط السلمي عبد الرحمن بن عمير النعيمي‬
‫البالغ من العمر أربعين عاما والذي اعتقل قبل ثلث سنوات لمعارضته منح المرأة في قطر حق المشاركة السياسية‪.‬‬
‫وكان النعيمي اعتقل في مايو‪ /‬أيار ‪ 1998‬بعد اعتراضه على قرار أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني منح النساء حق‬
‫التصويت والترشح في أول انتخابات بلدية في البلد‪ .‬وقد شن النعيمي حملة منظمة لمحاولة إثبات عدم جواز ترشيح‬
‫النساء لعضوية المجلس البلدي وفقا للشريعة السلمية‪.‬‬
‫وشاركت ست نساء بالترشيح للمرة الولى في النتخابات البلدية التي جرت في مارس‪ /‬آذار ‪ 1999‬لكن لم يتم انتخاب‬
‫أي منهن‪.‬‬
‫يذكر أن نحو عشرين شخصا تظاهروا في يوليو‪ /‬تموز ‪ 1999‬أمام سفارة قطر في لندن للمطالبة بالفراج عن النعيمي‬

‫حقوق القليات‬
‫و أعلنت قطر خلل شهر ابريل ‪ 2006‬من أنها سوت ثلث حالت الشخاص الذين سحبت منهم جنسياتهم سواء بإعادة‬
‫منحهم الجنسية القطرية أو باحتفاظهم بجنسياتهم الصلية‬
‫وقال رئيس اللجنة القطرية لحقوق النسان خالد العطية إن "اللجنة تتابع مع السلطات المعنية تسوية أوضاع البقية الباقية‬
‫في إطار مبادئ حقوق النسان والقوانين النافذة في الدولة"‪.‬‬
‫وقد قدرت اللجنة في وقت سابق من هذا الشهر عدد أرباب السر الذين سحبت جنسياتهم بـ ‪ 700‬وهو ما يرقى مع تابعيهم‬
‫من زوجات وأولد إلى خمسة آلف شخص تقريبا‪ ,‬وأرجعت السلطات السبب إلى القوانين القطرية التي تحظر ازدواج‬
‫الجنسية‪.‬‬
‫وقد أكد وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أن بلده لم توقع التفاقية المنية الخليجية لسنوات إل بعد‬
‫تضمينها بند منع ازدواج الجنسية الذي تبناه مجلس التعاون الخليجي للتقليص من انتشار ظاهرة الرهاب‪.‬‬
‫واتهم الوزير القطري أطرافا خارجية لم يسمها بتوظيف قضية سحب الجنسية "لتحقيق أهداف خاصة" ل صلة لها بأبعاد‬
‫القضية النسانية‪ ,‬معلنا في الوقت ذاته تشكيل لجنة لمتابعة الملف على مستوى رئاسة الوزراء‬

‫حقوق العمال‬
‫تعتزم قطر شن حملة توعية شاملة تنطلق من المساجد لحث الناس على حسن معاملة الخدم‪ ,‬بعد نشر تقرير أصدرته‬
‫اللجنة الوطنية القطرية لحقوق النسان‪ ,‬انتقد فيه "النتهاكات" التي يتعرض لها العمال الوافدون‪.‬‬
‫وقالت المنسقة العامة للمكتب الوطني لمكافحة التجار بالبشر مريم إبراهيم المالكي إنه "تم التنسيق مع وزارة الوقاف‬
‫والشؤون السلمية لشأن تخصيص حيز مناسب من خطب الجمعة من أجل توعية المصلين حول ظاهرة التجار بالبشر‬
‫التي تنطوي على قهر الغير واستغلل ضعفهم"‪.‬‬
‫وأشارت في رسالة بشكل خاص إلى "النساء والطفال وخدم المنازل ومن في حكمهم" مشددة على ضرورة حسن‬
‫التعامل معهم وإحقاق حقوقهم‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫في نفس السياق كشف المين العام للجنة الوطنية لحقوق النسان د‪ .‬علي المري عن وجود لجان تابعة لمجلس الوزراء‬
‫تعمل الن على تعديل قانون إقامة ودخول الجانب‪ ،‬خاصة فيما يخص الكفالة وإذن الخروج‪.‬‬
‫وأضاف المري أن لجنته اقترحت في توصياتها إيجاد جهة حكومية يتم اللجوء إليها في "حالت تعسف الكفيل" بشأن نقل‬
‫الكفالة أو إعطاء إذن الخروج‪ ،‬وهو ما ينبغي للعامل الحصول عليه من كفيله لمغادرة البلد‪.‬‬
‫وكان تقرير اللجنة الوطنية القطرية لحقوق النسان أكد وجود "انتهاكات" لحقوق النسان في البلد‪ ،‬خاصة في قطاعي‬
‫المرأة والعمالة الوافدة‪ ,‬ودعا إلى مراجعة عدد من القوانين‪.‬‬
‫وانتقدت اللجنة في تقريرها "العلن عن العاملت في المنازل كسلع وتعرضهن للعمل لساعات طويلة‪ ,‬إضافة إلى‬
‫تعرضهن للضرب والحتجاز وأحيانا التحرش الجنسي وأحيانا الغتصاب"‪.‬‬
‫وطالب التقرير بمنح سلطات واسعة لدارة العمل أو استحداث جهة رقابية محايدة ومستقلة لحماية العمال في مواجهة‬
‫أرباب العمل‪..‬‬
‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة القطرية باعادة الجنسية القطرية و حق المواطنة لمن فقدوها و اكمال مساعيها في‬
‫‪.1‬‬
‫تسوية الوضع ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة القطرية التشدد في مكافحة استغلل حقوق العمال و المهاجرين‪.‬‬
‫‪.2‬‬
‫نامل من الحكومة القطرية بعدم حجب بعض المواقع اللكترونية و تخفيف الرقابة على شبكة‬
‫‪.3‬‬
‫النترنت ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة القطرية بتسوية قضية البدون و العمل على ادماجهم بالمجتمع المحلي ‪.‬‬
‫‪.4‬‬

‫الكويت‬
‫الوضع العام‬
‫تشهد الكويت استقرار سياسيا و امنيا و هو ما كان غالبا على العام ‪ 2006‬خصوصا بعد سقوط النظام العراقي السابق و‬
‫هو ما كان يؤرق الحكومة و المواطن الكويتي على حد سواء و تعتبر الكويت من اكثر دول الخليج العربي احتراما لحقوق‬
‫النسان و انشطها في مجال التشريعات الخاصة بها و شهد العام ‪ 2006‬خطوات ايجابية مثل اعتماد قانون النتخابات و‬
‫ان كان قد قلل من عدد الوائر النتخابية و كان مثار جدل في الوساط النيبابية و السياسية و اقر البرلمان الكويتي الحقوق‬
‫السياسية للمراة كاملة ‪ .‬و تعتبر الكويت من اكثر دول الخليج العربي في مجال الحرية الصحفية و العلمية و ل تتشدد‬
‫الحكومة الكويتية في مراقبة شبكة النترنت و ل تجرم المعبرين عن افكارهم من خللها ‪.‬‬
‫و يعتبر العام ‪ 2006‬ايجابيا لوضاع حقوق النسان في الكويت و افضل مما سبقة و شهد تحسنا في اكثر من مجال و‬
‫‪:‬نستعرضها في اهم الحداث التالية‬

‫حقوق النتخاب و الترشيح‬
‫وافقت الحكومة الكويتية في شهر يوليو ‪ 2006‬على قانون النتخاب المثير للجدل يقلل عدد الدوائر النتخابية في البلد‬
‫إلى خمس‪ ،‬وهو ما أثار محور أزمة بين الحكومة والبرلمان انتهت بحل مجلس المة الكويتي السابق في مايو‪ /‬أيار‬
‫الماضي ‪,‬وشكلت الحكومة الجديدة عقب النتخابات التشريعية في ‪ 29‬يونيو‪ /‬حزيران التي أسفرت عن فوز المعارضة بـ‬
‫‪ 33‬من مقاعد مجلس المة الـ ‪ ،50‬وشاركت النساء للمرة الولى في النتخابات اقتراعا وترشيحا‪ ،‬ولم تفز أي من‬
‫المرشحات الـ ‪28‬‬
‫و فاز مرشحو القبائل والتيار السلمي بأغلبية مقاعد المجلس البلدي في الكويت بحسب النتائج النهائية للنتخابات‪,‬‬
‫وأشارت النتائج إلى أن مرشحي القبائل حصلوا على ست مقاعد من بين عشرة جرى التنافس عليها‪ ،‬ف حين فاز‬
‫مرشحان مدعومان من السلميين السنة والشيعة بمقعدين‪ ,‬ومرشحان من رجال العمال بالمقعدين الخيرين‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫أجريت عملية القتراع وسط إجراءات أمنية مشددة‪ ،‬وكشفت الرقام الرسمية أن نسبة المشاركة بلغت ‪ %50‬فيما كانت‬
‫‪ %61‬في النتخابات السابقة عام ‪.1999‬‬
‫ويعين أمير الكويت الشيخ جابر الحمد الصباح العضاء الستة الباقين في المجلس المؤلف من ‪ 16‬عضوا وتمتد وليته‬
‫أربع سنوات‪ .‬وتعد هذه آخر انتخابات تجرى بمشاركة الرجال فقط في الكويت‪ ،‬بعد أن أقر مجلس المة يوم ‪ 16‬مايو‪/‬أيار‬
‫الماضي قانون الحقوق السياسية للمرأة‪.‬‬
‫وتوقعت وسائل العلم الكويتية أن تشمل قائمة التعيينات بالمجلس نحو ثلث سيدات بناء على توصية من الحكومة لمير‬
‫البلد‪ .‬وكان رئيس الوزراء صباح الحمد الصباح وعد في السابق بترشيح امرأة في حكومته حيث ظل منصب وزير‬
‫الصحة شاغرا منذ استقالة محمد الجار ال في أبريل‪/‬نيسان الماضي‪.‬‬
‫وستبدأ المشاركة الرسمية السياسية للمرأة لول مرة منذ نحو ‪ 30‬عاما في انتخابات مجلس المة عام ‪ 2007‬والنتخابات‬
‫البلدية بعدها بعامين‬

‫حق التعبير و الجتماع‬
‫حاكمت الكويت في شهر مارس ‪ 2006‬مؤسسي أول حزب سياسي في البلد بتهمة مخالفة قانوني التجمعات العامة‬
‫والصحافة والنشر التي تصل عقوبتها إلى السجن ستة أشهر كحد أقصى‪.‬‬
‫وقال ناصر الدويلة محامي المؤسسين الـ ‪ 15‬لحزب المة السلمي إن أخطر تهمة كانت وجهت في البداية للمتهمين‬
‫وهي التخطيط لقلب نظام الحكم والتي تصل عقوبتها إلى السجن ‪ 15‬عاما‪ -‬قد أسقطت‪ ،‬مشيرا إلى أن التهم التي وجهت‬‫هي تنظيم اجتماع علني غير مرخص وإصدار بيانات دون إذن مسبق من السلطات‪.‬‬
‫وأشار الدويلة إلى أنه وفق القانون الكويتي فإن هذه التهم تعتبر تهما بسيطة أو جنحا‪ ،‬وتصل عقوبتها القصوى إلى السجن‬
‫ستة أشهر‪ ،‬غير أنه جرت العادة على أن تحكم المحاكم الكويتية في مثل هذه الحالت بدفع غرامات مالية تقل عن ‪300‬‬
‫دولر‪.‬‬

‫وأكد المحامي أن جلسة اليوم كانت إجرائية طلب خللها تأجيلها للطلع على الوراق وتحضير الدفاع‪ ،‬مضيفا أن‬
‫القاضي استجاب للطلب ووافق على إرجاء الجلسة إلى الخامس من مايو‪/‬أيار المقبل‪ .‬ولم يحضر أي من المتهمين إلى‬
‫المحكمة‪.‬‬
‫وانتقد الناطق الرسمي باسم حزب المة حسين السعيدي إحالة مؤسسي الحزب إلى المحكمة‪ ،‬وقال إنه إجراء انتقائي ضد‬
‫الحزب حيث لم تتخذ الحكومة أي إجراء ضد عشرات التجمعات والتكتلت السياسية التي تعقد ندوات واجتماعات بشكل‬
‫يومي في الكويت‪.‬‬
‫وكان ناشطون إسلميون بادروا إلى القيام بهذه الخطوة غير المسبوقة بإعلن "حزب المة" الول من نوعه في منطقة‬
‫الخليج‪ ،‬قائلين إنهم يسعون إلى النهوض بالتعددية وإلى التداول السلمي على السلطة‪.‬‬
‫وكانت الكويت أول دولة خليجية يوجد بها برلمان منتخب وذلك في عام ‪ 1962‬بعد عام واحد من استقللها‪ ،‬غير أن أهم‬
‫المناصب الحكومية حكر على أفراد أسرة الصباح الحاكمة‪.‬‬
‫وينشط العديد من التجمعات السياسية السلمية والليبرالية بحرية في هذه الدولة الخليجية الغنية بالنفط‪ ،‬ولكن ليس في‬
‫شكل أحزاب‪ .‬وأكدت الحكومة مرارا أن تقنين قيام الحزاب السياسية سابق لوانه‬

‫حق الصحافة و العلم‬
‫ا قرمجلس المة الكويتي بالجماع في ابريل ‪ . 2006‬قانون جديد للمطبوعات يحظر سجن الصحفيين قبل إصدار حكم‬
‫نهائي من المحكمة‪.‬‬
‫كما يسمح القانون بمنح تراخيص إصدار صحف جديدة‪ ،‬وهو أمر كانت تحظره الحكومات الكويتية على مدى الثلثين‬
‫عاما الماضية‪ .‬ويحظر التشريع أيضا سحب تراخيص الصحف بدون حكم قضائي‪.‬‬
‫لكن التغيير شدد الغرامات المفروضة على الصحفيين في قضايا النشر من ‪ 350‬دولرا أميركيا لتتراوح بين ‪ 3400‬و‬
‫‪ 70‬ألف دولر‪ .‬وكان القانون السابق الصادر عام ‪ 1961‬يسمح باعتقال الصحفيين والكتاب والمثقفين على ذمة التحقيقات‬
‫في قضايا النشر‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫كما حدد القانون الجديد أيضا عقوبة المس بالذات اللهية أو الرسول الكريم عليه الصلة والسلم بالسجن لمدة تصل إلى‬
‫عام والغرامة بين ‪ 17‬و ‪ 70‬ألف دولر‬
‫ويرى سياسيين و مراقبون في الكويت أن القانون الجديد أمر أساسي في عملية الصلح السياسي‪ .‬ويصفه الكثيرون بأنه‬
‫منعطف ثوري في تاريخ الصحافة الكويتية لنه يكسر احتكار إصدار الصحف ويتيح أيضا التظلم أمام المحاكم ضد أي‬
‫قرار برفض إصدار الصحف‪.‬‬

‫حقوق المراة‬
‫أقر مجلس المة )البرلمان( الكويتي اليوم خلل شهر مارس منح المراة الكويتية حقوقها النتخابية الكاملة اقتراعا‬
‫وترشيحا‪.‬‬
‫وقد أقر التعديل بعد سنوات من النقاش‪ ,‬بخمسة وثلثين صوتا مقابل معارضة ثلثة وعشرين صوتا وامتناع نائب واحد‬
‫عن التصويت‪ .‬وعند إعلن رئيس البرلمان إقرار التعديل‪ ,‬اشتعل التصفيق في صفوف الحاضرين وبينهم نساء كن‬
‫حاضرات في قاعة المجلس‪.‬‬
‫وأعرب رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الحمد الصباح عن تهنئته المرأة الكويتية لحصولها على حقوقها السياسية‪,‬‬
‫معلنا أنه ينوي تعيين وزيرة في الحكومة قريبا‪.‬‬
‫وكان البرلمان الكويتي وافق في وقت سابق على النظر باستعجال في مشروع تعديل لقانون النتخاب الكويتي بما يمنح‬
‫المرأة الكويتية حقوقها السياسية الكاملة‪.‬‬
‫وفي خطوة مفاجئة صوت ‪ 37‬نائبا مع قرار الستعجال الذي يطلب من لجنة الداخلية والدفاع في البرلمان الكويتي أن‬
‫تدرس مشروع تعديل المادة الولى في غضون ساعة لعرضه على البرلمان في جلسة اليوم‪.‬‬

‫وقد عارض ذلك ‪ 21‬نائبا وامتنع نائب واحد عن التصويت بينما غاب عن تلك الجلسة خمسة نواب‪ .‬وتضم لجنة الداخلية‬
‫والدفاع في البرلمان الكويتي خصوصا نوابا قبليين موالين للحكومة‪.‬‬
‫يشار إلى أن المادة الولى من القانون النتخابي الكويتي لسنة ‪ 1962‬تحصر حق التصويت والترشح في الرجال فقط‬
‫رغم أن الدستور الكويتي يضمن المساواة بين الجنسين‪.‬‬
‫وللدفع في اتجاه إقرار القانون تجمعت عشرات من الناشطات والناشطين المؤيدين للحقوق السياسية للمرأة مام مقر‬
‫مجلس المة الكويتي ورفعوا لفتات تطالب بإقرار حقوق المرأة السياسية‪.‬‬
‫وتزامنا مع المظاهرة المساندة لحقوق المرأة السياسية تظاهر شبان يحملون لفتات مناهضة لحقوق المرأة كتب عليها "ل‬
‫لحقوق المرأة" و"حقوق المرأة في بيتها"‪.‬‬
‫وكان مجلس المة الكويتي فشل في الثاني من مايو‪/‬أيار في إقرار مشروع قانون يمنح المرأة حقوقها السياسية في‬
‫التصويت والترشح للنتخابات البلدية القادمة بعد أن صوت ‪ 29‬نائبا للمشروع في حين صوت نائبان ضده وامتنع ‪29‬‬
‫نائبا عن التصويت‪.‬‬
‫وتعتبر الكويت والمملكة العربية السعودية الدولتين الخليجيتين الوحيدتين اللتين ل يحق فيهما للنساء الدلء بأصواتهن في‬
‫النتخابات‬

‫السجناء و المعتقلين‬
‫خلل شهر ابريل ‪ 2006‬باشر عشرة من المعتقلين في سجن الكويت المركزي منذ ‪ 16‬عاما إضرابا عن الطعام للمطالبة‬
‫بالفراج عن المعتقلين بتهمة التعامل مع القوات العراقية إبان دخولها الكويت‪.‬‬

‫و قامت السلطات المنية الكويتية باعتقال المواطن‪ /‬فؤاد السيد عبد الرحمن السيد احمد الرفاعي ) ‪ 57‬عامًا‬
‫متزوج ولديه أبناء ( رجل العمال الكويتي المعروف بسبب نشاطه الدعوي والصلحي بتاريخ ‪28/3/2004‬‬
‫وتم احتجازه في جهاز أمن الدولة لمدة يوم واحد ‪ ،‬ثم تم إيداعه في جناح رقم ‪ 2‬الخاضع لجهاز المن بمستشفى‬
‫الطب النفسي منطقة الدوحة بالكويت العاصمة ‪.‬‬
‫ومن المعلوم أن الرفاعي من رجال العمال الكويتيين المعروفين بنشاطاتهم الخيرية والصلحية ‪ .‬وسبق‬
‫اعتقاله عدة مرات دون توجيه اتهامات له أو محاكمة وكان يطلق سراحه ‪ .‬كان من بينها اعتقاله سنة ‪1988‬‬
‫‪48‬‬

‫على خلفية مطالبته بتطبيق الشريعة وحث الناس على الفضيلة وفي هذه الثناء تم العتداء عليه بالضرب‬
‫وأعطوه إبرة واحتجز في مصحة السجن اسبوعين ‪.‬‬
‫الرفاعي يسكن في منطقة جنوب السره بمحافظة حولي ‪ .‬واعتقل أثناء مشاركته في تشييع جنازة والد احد‬
‫اصدقائه بمسجد مقبرة الصليبخات ‪.‬‬
‫ويقال أنه اعتقل على خلفية قيامه بعمل خيري يتمثل في طبعه على نفقته الخاصة ‪ 1000‬نسخة من شريط‬
‫للشيخ ابراهيم الدويش بعنوان )كيف ندافع عن صحابة الرسول( وهو يباع في جميع التسجيلت‪.‬‬
‫مناشدة‪:‬‬
‫نامل من الحكومة الكوينية باقرار المزيد من حقوق الجتماع و عدم التشدد تجاه تاسيس الجمعيات ‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من الحكومة الكويتية بتحويل المعتقلين في السجون الكويتية منذ العام ‪ 1991‬بتهمة التعاون مع‬
‫‪.2‬‬
‫القوات العراقية بضرورة تحويلهم الى المحاكمات و بخلف ذلك ضرورة الفراج عنهم ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الكويتية بضرورة معالجة توطين البدون ) فاقدي الجنيسية ( و ادماجهم في‬
‫‪.3‬‬
‫المجتمع المحلي ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الكويتية بالستمرار خلل العام ‪ 2007‬بالصلحات السياسية التي بداتها خلل‬
‫‪.4‬‬
‫العام ‪2006‬‬

‫*************************************************‬
‫لبنان‬
‫الحرب السرائيلية على لبنان‬
‫توقفت الخطوات المترددة التي اتخذها لبنان باتجاه الصلح والستقرار في ابنان منتصف العام ‪ 2006‬وذلك إثر اندلع‬
‫الحرب بين حزب ال وإسرائيل‪ ،‬في ‪ 12‬يوليو‪/‬تموز ‪ .‬وأدى النزاع‪ ،‬الذي دام ‪ 33‬يومًا‪ ،‬إلى إلحاق الدمار بالبلد فض ً‬
‫ل‬
‫عن مصرع نحو ألف و خمسمائة مدني ‪.‬‬
‫و تسببت هذه الحرب بخسائر جسيمة تقدر باكثر من )‪ 15‬مليار دول امريكي ( و تعطل موسم السياحة و نزوح اكثر من‬
‫ثلثة ارباع المليون مواطن عن قراهم و مدنهم الى الشمال و الدول المجاورة ‪.‬‬
‫وكان ثلث القتلى والمصابين تقريبًا من الطفال‪ .‬كما ألحقت الهجمات السرائيلية أضرارًا واسعة النطاق بالبنية الساسية‬
‫والبيئة الطبيعية‪ ،‬وأدت إلى تدمير ما ل يقل عن ‪ 15‬ألف منزل‪ .‬وواجه العائدون إلى المناطق التي نزحوا منها نقصًا في‬
‫المياه والكهرباء‪ ،‬بالضافة إلى انخفاض سبل الحصول على الرعاية الطبية وغيرها من الخدمات العامة‪ .‬وأدى الدمار إلى‬
‫إلحاق أضرار بجميع قطاعات القتصاد في البلد تقريبًا‪ ،‬مما أثر بشكل مباشر على أرزاق مئات اللوف من اللبنانيين‪.‬‬
‫وذكرت منظمة أوكسفام أن زهاء ‪ 85‬بالمئة من المزارعين اللبنانيين فقدوا بعضًا من محاصيلهم أو جميعها‪.‬‬
‫وفي سياق عملياته العسكرية‪ ،‬انتهك الجيش السرائيلي قوانين الحرب مرارًا من خلل عدم التمييز بين المقاتلين‬
‫والمدنيين‪ .‬ويزعم الجيش السرائيلي أن ارتفاع نسبة الوفيات بين المدنيين خلل الحرب ترجع إلى قيام حزب ال بإخفاء‬
‫صواريخه ومقاتليه في القرى والبلدات‪ ،‬غير أن هجمات الجيش السرائيلي التي تسببت في أغلب الوفيات بين المدنيين‬
‫وقعت أحيانًا في أماكن لم تكن هناك أدلة على وجود مقاتلي أو أسلحة حزب ال حتى على مقربة منها‪ .‬وقد وجهت قوات‬
‫الجيش السرائيلي في بعض الحالت تحذيرات مسبقة للمدنيين تطالبهم بالجلء عن المناطق التي ُيرجح أن تتعرض‬
‫للهجوم‪ ،‬إل إن مثل هذه التحذيرات ل تعفي أي طرف محارب من واجبه في قصر هجماته على المحاربين‪ .‬وفي جنوب‬
‫لبنان ظل كثير من الناس في أماكنهم برغم التحذيرات‪ ،‬وذلك بسبب السن أو العجز أو المسؤولية عن قطعان الماشية‬
‫والمحاصيل‪ ،‬أو عدم القدرة على تحمل الجرة الباهظة التي يطلبها أصحاب سيارات الجرة للجلء عن ديارهم‪ ،‬أو‬

‫‪49‬‬

‫الخوف من أن يتحولوا إلى ضحايا آخرين لقصف الطرق على أيدي قوات الدفاع السرائيلية‪ .‬ونتيجة لذلك كان لعمليات‬
‫القصف دون تمييز التي شنها الجيش السرائيلي نتائج مدمرة بالنسبة للمدنيين‪.‬‬
‫حة أيضًا‪ .‬وتفيد تقديرات المم المتحدة بأن‬
‫وما برح استخدام إسرائيل المكثف للذخائر العنقودية من بواعث القلق المل ّ‬
‫إسرائيل أطلقت ذخائر عنقودية تحوي ما بين ‪ 2.6‬و ‪ 4‬مليين قنبلة صغيرة على لبنان‪ ،‬مخلفًة ما يقرب من مليون قنبلة لم‬
‫ل و ‪ 100‬جريح‪،‬‬
‫تنفجر ومن ثم فهي تمثل خطرًا داهمًا‪ ،‬إذ أدت حتى كتابة هذا التقرير إلى سقوط ما يربو على ‪ 20‬قتي ً‬
‫كثير منهم إصابتهم خطيرة‪ .‬كما تفيد تقديرات المم المتحدة بأن إسرائيل نشرت ‪ 90‬بالمئة من هذه القنابل الصغيرة في‬
‫عمليات قصف عّمت جانبًا كبيرًا من جنوب لبنان في اليام الثلثة الخيرة التي سبقت وقف إطلق النار‪.‬‬
‫ومن جانبه‪ ،‬أطلق حزب ال آلف الصواريخ على المدن والبلدات والقرى في شمال إسرائيل‪ ،‬مستخدمًا أنواعًا مختلفة من‬
‫صواريخ أرض أرض غير الموجهة‪ .‬وقتلت هذه الصواريخ ‪ 39‬مدنيًا إسرائيليًا وجرحت مئات آخرين‪ .‬وعبأ حزب ال‬
‫بعض هذه الصواريخ بما يزيد على أربعة آلف من كرات الصلب المضادة للفراد التي تنطلق متناثرة عند الرتطام‪.‬‬
‫وتسببت هذه الكرات في كثير من حالت الوفاة والصابة التي وقعت بين المدنيين‪ .‬كما أطلق حزب ال صواريخ عنقودية‬
‫صينية الصنع يحوي كل منها ‪ 39‬من الذخائر المتفجرة‪ ،‬إضافة إلى كرات الصلب المهلكة‪ .‬وسقط ما ل يقل عن ‪ 113‬من‬
‫مثل هذه الصواريخ العنقودية على إسرائيل وتسببت في سقوط قتيل واحد و ‪ 12‬جريحًا‪ ،‬حسبما أفادت الشرطة‬
‫السرائيلية‪.‬‬
‫جه حزب ال بعض‬
‫وألحقت الصواريخ أيضًا أضرارًا بمنازل المدنيين‪ ،‬وأعمالهم‪ ،‬والبيئة الطبيعية‪ ،‬والقتصاد‪ .‬وو ّ‬
‫صواريخه‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬نحو أهداف عسكرية‪ ،‬وأصاب تلك الهداف في بعض الحيان‪ ،‬إل إن كثيرًا من صواريخه سقط‬
‫على مناطق مدنية بعيدة عن أي هدف عسكري ظاهر‪ .‬وُتَعُد مثل هذه الهجمات انتهاكًا لقوانين الحرب‪ ،‬إذ تمثل في أحسن‬
‫الحوال هجمات دون تمييز على مناطق مدنية‪ ،‬وفي أسوأها هجمات متعمدًة على المدنيين‪.‬‬

‫التحقيق في مقتل رفيق الحريري‬
‫واستمرلجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق في حادث اغتيال الحريري و ‪ 14‬حالة أخرى من حالت الغتيال‪ ،‬مع‬
‫احتمال أن تشكل الحكومة اللبنانية والمم المتحدة محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن هذه الحوادث‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ظلت‬
‫المحاسبة أمرًا بعيد المنال بالنسبة لعائلت ما يقرب من ‪ 17‬ألف شخص "اختفوا" خلل الحرب الهلية الدامية في لبنان‬
‫وبعدها ) ‪.(1990 -1975‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬اقر مجلس الوزراء اللبناني مشروع قرار انشاء المحكمة الدولية و صادق عليها رغم عدم مصادقة‬
‫الرئيس اللبناني عليها و اتهام ه لمجلس الوزراء بانتهاك الدستور و بطلق تصديقه للمشروع مما اوجد انقساما و نزاعا‬
‫سياسيا تفاقم بازدياد مع معارضة المعارضة لهذا المشروع ‪.‬‬
‫وحقق المسؤولون اللبنانيون ومسؤولو المم المتحدة تقدمًا نحو إنشاء محكمة لمحاكمة المسؤولين عن قتل الحريري‪ ،‬ولكن‬
‫لم يكن قد تم التوصل إلى اتفاق نهائي وقت كتابة هذا التقرير‪ .‬وظل رهن الحتجاز أربعة من القادة السابقين في‬
‫المخابرات وأجهزة المن اللبنانية‪ ،‬إثر القبض عليهم في ‪ 30‬أغسطس‪/‬آب ‪ ،2005‬وهم‪ :‬اللواء علي الحاج‪ ،‬والعميد‬
‫ريمون عازار‪ ،‬واللواء الركن جميل السيد‪ ،‬والعميد الركن مصطفى حمدان‪.‬‬
‫المعارضة اللبنانية و الحكومة الحالية‬
‫أكد زعيم التيار الوطني الحر في لبنان العماد ميشيل عون عزم المعارضة على النزول إلى الشارع بهدف إسقاط‬
‫الحكومة الحالية التي يرأسها فؤاد السنيورة‪.‬‬
‫وطالب عون في مؤتمر صحفي عقده بالرابية في بيروت بحكومة وحدة وطنية موسعة‪ ,‬كما دعا إلى اعتماد قانون جديد‬
‫للنتخابات في لبنان‪ .‬يأتي ذلك تأكيدا لما أفاده مصدر سياسي من حزب ال من أن الحزب وحلفاءه سينظمون احتجاجا‬
‫كبيرا في بيروت خلل الساعات الـ ‪ 48‬القادمة للمطالبة باستقالة الحكومة‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن قرار النزول للشوارع اتخذه المين العام لحزب ال حسن نصر ال وزعيم‬
‫حركة أمل رئيس البرلمان نبيه بري بالضافة إلى ميشيل عون‪ ,‬مشيرا إلى أن المظاهرة ستكون كبيرة وأن التفاصيل‬
‫ستعلن في وقت لحق‬
‫حقوق المراة‬
‫بعد تحفظ لبنان على المادة ‪ 16‬من اتفاق "القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة" التي تعتبر من المصادر القانونية‬
‫لحقوق المرأة‪ ,‬بدا العنف ضد المرأة أكثر انتشارا ووضع عقبة أمام تحقيق المساواة والتنمية‪.‬‬
‫وتشير إحصاءات المديرية العامة لقوى المن الداخلي إلى أنه في عام ‪ 1997‬كان هناك ‪ 1302‬حالة اعتداء على النساء‬
‫منها ‪ 120‬حالة اغتصاب و ‪ 62‬عملية قتل و ‪ 110‬محاولة قتل بالضافة إلى ‪ 1011‬حالة ضرب وإيذاء‪.‬‬
‫وإذا كان العنف المنزلي هو أبرز أنواع العنف‪ ،‬فإن العنف الذي ُيمارس على المرأة في العمل ل يقل شأنا ويرتكز‬
‫بالدرجة الولى على الفوارق بالترقي والتدريب وحتى الجور بالضافة إلى التحرش الجنسي وهو الشكل التقليدي‬
‫لممارسة العنف على نطاق واسع‪ ,‬والذي يبقى دون أية حماية قانونية‪.‬‬
‫و بالرغم من مشاركة المرأة بشكل نشيط في جميع مجالت المجتمع اللبناني‪ ،‬فل تزال هناك بنود تنطوي على التمييز في‬
‫قوانين الحوال الشخصية وقوانين الجنسية والقوانين الجنائية المتعلقة بالعنف في محيط السرة‪ .‬ول يجيز القانون اللبناني‬
‫حاليًا أن تمنح المرأة اللبنانية جنسيتها لزوجها أو أطفالها‪.‬‬
‫وتتعرض النساء المهاجرات اللتي يعملن خادمات في المنازل للستغلل واليذاء على أيدي المخدومين‪ ،‬بما في ذلك‬
‫طول ساعات العمل بشكل مفرط وعدم دفع الجور‪ .‬ويشير بعض الصحفيين والنشطاء الجتماعيين إلى أن كثيرًا من‬
‫النساء المهاجرات يعانين من اليذاء البدني والجنسي على أيدي المخدومين‪ .‬وقد ذكرت مقررة المم المتحدة الخاصة‬
‫المعنية بالتجار في الشخاص‪ ،‬في تقريرها في فبراير‪/‬شباط ‪ ،2006‬أن لبنان ُيعد معبرًا ومقصدًا لعداد كبيرة من‬
‫الخادمات المهاجرات‪ ،‬وأن عددًا كبيرًا منهن ُيبعن لستخدامهن في ظروف عمل تنطوي على الستغلل‪.‬‬

‫اللجئين الفلسطينين‬
‫وما برح اللجئون الفلسطينيون المقيمون في لبنان يواجهون التمييز‪ ،‬إذ تحرمهم القوانين اللبنانية من الحصول على السكن‬
‫الملئم والعمل في العديد من الوظائف‪ .‬أما العراقيون الذين فروا إلى لبنان هربًا من بلدهم الذي مزقته الحرب فيجدون‬
‫أنفسهم عرضًة لخطر الترحيل‪ .‬وبالرغم من نضال مؤسسات المجتمع المدني‪ ،‬فما زال القانون اللبناني يتسم بالتمييز ضد‬
‫المرأة في جوانب شتى‪ ،‬من بينها حرمان المرأة من منح جنسيتها لطفالها أو لزوجها‪ .‬ول تزال العاملت المهاجرات‬
‫اللئي يعملن خادمات في المنازل عرضًة لليذاء على وجه الخصوص‪ ،‬إذ يقدم المخدومون على انتهاك حقوقهن الساسية‬
‫بصفة منتظمة‪ ،‬دون أن تتوفر لهن فرصة ُتذكر للنصاف القانوني‪ .‬وتمارس جماعات حقوق النسان نشاطها بحرية في‬
‫لبنان‪ ،‬إل إن بعض المدافعين عن حقوق النسان تعرضوا للمضايقة في عام ‪.2006‬‬
‫يشكل الفلسطينيون أكبر مجموعة من اللجئين في لبنان‪ ،‬إذ يوجد قرابة ‪ 400‬ألف فلسطيني مسجلين لدى وكالة الغاثة‬
‫والتشغيل التابعة للمم المتحدة )أونروا(‪ .‬ويواجه هؤلء اللجئون قيودًا واسعة النطاق فيما يتعلق بالسكن والعمل‪ ،‬كما أن‬
‫ظروفهم المعيشية سيئة‪ .‬وفي يونيو‪/‬حزيران ‪ ،2005‬بدأت الحكومة اللبنانية تسمح للجئين الفلسطينيين المولودين في‬
‫لبنان بالعمل في بعض الوظائف اليدوية والمكتبية‪ ،‬إل إن الحظر المفروض على عملهم في الوظائف المهنية ظل قائمًا‪.‬‬
‫وُيعد اللجئون الفلسطينيون غير المسجلين في لبنان‪ ،‬والذين يتراوح عددهم بين ثلثة آلف وخمسة آلف شخص‪ ،‬أكثر‬
‫عرضة لهذه المشكلت على وجه الخصوص‪ ،‬إذ ل يمتلكون وثائق هوية صالحة ول يتلقون أية مساعدات من وكالة‬
‫الغاثة والتشغيل أو من الحكومة اللبنانية‪.‬‬
‫اللجئون العراقيين‬
‫ويعيش في لبنان حاليًا نحو ‪ 20‬ألف عراقي‪ .‬ول تقدم السلطات اللبنانية لهم أية خدمات‪ ،‬ول توجد أية إجراءات لتنظيم‬
‫وضعهم‪ .‬ولم ينشئ لبنان حتى الن نظامًا للحماية المؤقتة بالنسبة لطالبي اللجوء من العراقيين‪ ،‬حسبما طالبت المفوضية‬
‫العليا لشؤون اللجئين التابعة للمم المتحدة‪ ،‬بينما تقوم السلطات بصفة منتظمة بترحيل عراقيين قد تكون لديهم ادعاءات‬
‫وجيهة بخصوص تعرضهم للضطهاد‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة اللبنانية بضرورة التفاوض و الحوار مع المعارضة لمنع الحتقان الطائفي و‬
‫‪.1‬‬
‫السياسي داخل المجتمع اللبناني ‪.‬‬
‫نامل من الدولة اللبنانية بالعمل على المحافظة على تكوين النسيج الجتماعي اللبناني و عدم السماح‬
‫‪.2‬‬
‫باخلل التركيبة التوافقية المكونه له ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اللبنانية بضرورة تطبيق قرار وقف اطلق النار مع اسرائيل و تنفيذ القرار )‬
‫‪.3‬‬
‫‪ (1707‬ونزع سلح المقاومة اللبنانية ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اللبنانية بالعمل على السير قدما في المصادقة على مشروع قرار المحكمة الدولية‬
‫‪.4‬‬
‫و في الستمرار بالتحقيق في حالت الختفاء و الغتيالت ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة اللبنانية بالعمل على تشديد القوانين التي تنمنع من حيازة السلح بين المواطنين و‬
‫‪.5‬‬
‫المتاجرة به ‪.‬‬

‫**********************************************‬

‫اليمن‬
‫الوضع العام‬
‫إن المشهد اليمني يشبه في تعقيداته وتداخلته السجادة العجمية الجميلة‪ ،‬فعليك التدقيق في عدد العقد قبل التأمل في‬
‫‪.‬الظاهر‬
‫لقد تداخلت القبلية والحزبية والمصالح المالية والدين بشكل معقد يصعب فكه وحله‪ ،‬فقد تظهر على السطح إحداها مخفية‬
‫‪.‬البقية لحين من الوقت ثم تختفي لتحل محلها أخرى‬
‫السير في شوارع صنعاء وأزقتها يوحي بأن الرئيس علي عبد ال صالح سيحصل على منصب الرئاسة مرة أخرى في‬
‫المشهد السياسي الذي كان غالبا على العام ‪ ، 2006‬فصورته على واجهات المحلت والسيارات والدراجات النارية حتى‬
‫على الخناجر التي يفخر اليمنيون باقتنائها‪ ,‬فهي ملصقة على كل جدار ومعلقة على كل حبل‪ ،‬تسمع خطبه صادحة من‬
‫‪.‬سيارات تجوب العاصمة مذكرة الناس بمنجزاته‬
‫هناك شعور بالخوف من التغيير وخوف من السلطة‪ ،‬تضيف إليه العقلية القبلية التقليدية شيئا من الولء لزعيم القبيلة أيا‬
‫كانت عيوبه وسلبياته‬
‫‪.‬‬
‫النتخابات الرئاسية‬
‫بمرارة واضحة أقرت أحزاب اللقاء المشترك باليمن بنتائج انتخابات الرئاسة‪ ,‬وفوز الرئيس علي عبد ال صالح بنسبة‬
‫‪ %77.17‬من إجمالي المقترعين‪ ،‬فيما حصل مرشحها فيصل بن شملن على ‪ %21‬فقط‪ ،‬حسب إعلن اللجنة العليا‬
‫للنتخابات التي ترى المعارضة أنها غير حيادية وتأتمر بأمر الحزب الحاكم‪.‬‬
‫وأكدت الحزاب‪ ،‬التي تضم الصلح السلمي والشتراكي والوحدوي الناصري والحق واتحاد القوى الشعبية‪ ،‬أنها‬
‫‪.‬تتعامل مع نتائج النتخابات الرئاسية بعيدا عن مفاهيم الذعان ونوازع الستسلم السلبية‬

‫‪52‬‬

‫وكشفت بعثة مراقبي التحاد الوروبي للنتخابات اليمنية التي جرت في سبتمر ‪ . 2006‬عن حدوث بعض المخالفات‬
‫في عملية القتراع رغم تقيمها اليجابي لمجريات النتخابات‪ .‬وقد اتهمت أحزاب المعارضة الحزب الحاكم بالقيام‬
‫بعمليات تزوير‪ ،‬بعدما أظهرت النتائج الولية فوزا كاسحا للرئيس علي عبد ال صالح ‪ ،‬فيما توقفت عمليات الفرز في ‪15‬‬
‫‪.‬دائرة انتخابية بمحافظة تعز‬
‫وقالت رئيسة البعثة الوروبية نيكولسن أوف ونتربورن إن عملية القتراع بشقيها الرئاسي والبلدي جرت بشكل إيجابي‬
‫‪.‬في ‪ %82‬من مراكز القتراع التي زارتها البعثة رغم حصول بعض المخالفات‬
‫وأشارت إلى أن تلك المخالفات تشمل "انتهاك السرية‪ ،‬ومشاركة أشخاص لم يبلغوا السن القانوني في النتخابات" أو‬
‫"استخدام موارد الدولة الهائلة من طرف الحزب الحاكم خلل الحملة النتخابية"‪ .‬كما أعربت المراقبة الوروبية عن‬
‫‪.‬أسفها لعتقال عدد من المعارضين‬
‫وزار المراقبون الوروبيون نحو ‪ 1040‬مركز اقتراع من بين ‪ 27‬ألفا في أنحاء البلد‬
‫وقد شككت أحزاب تكتل اللقاء المشترك المعارضة في النتائج الولية للنتخابات وتساءلت عن مبررات التسرع في‬
‫‪.‬إعلنها واتهمت حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالتزوير‬
‫وقال المين العام المساعد لحزب الصلح عبد الوهاب النسي إن العلن المبكر عن النتائج كان بمثابة تعليمات غير‬
‫‪.‬مباشرة بأن تحرص اللجان النتخابية على تحقيق النسب المعلنة بأية وسيلة‬
‫وأكد المين العام للتنظيم الناصري سلطان العتواني أن المعارضة ستطعن رسميا في النتائج‪ ،‬وستقدم أدلة على حدوث ما‬
‫سماه مخالفات وعمليات تزوير‬
‫وقال زيد الشامي مدير الحملة النتخابية لفيصل بن شملن إن عملية الفرز توقفت في العديد من مكاتب القتراع بسبب‬
‫‪".‬وجود احتجاجات‪ ،‬ووصف هذه النتائج بأنها "تمثيلية‬
‫وأشار في تصريحات للصحفيين إلى أن معلومات المعارضة تؤكد تقدم بن شملن في العديد من الدوائر وخاصة في‬
‫‪.‬الدائرة ‪ 111‬بمحافظة إب‬
‫وفي محافظة تعز ذات الثقل النتخابي قال رئيس لجنة النتخابات إن الفرز توقف في ‪ 15‬دائرة بسبب ما وصفه بتعنت‬

‫أحد الطراف المتنافسة إثر فوز الطرف الخر‬
‫في المقابل بدأ الحزب الحاكم مبكرا الحتفال بفوز صالح ونفى اتهامات المعارضة بقيام السلطات باحتجاز الصناديق في‬
‫الدوائر التي رجحت كفة مرشح المعارضة فيه‬
‫وقال المين العام المساعد لحزب المؤتمر سلطان البركاني للجزيرة إن التشكيك جدل ليس له معنى‪ .‬وأوضح البركاني أنه‬
‫ليس هناك أية أدلة على التزوير‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه النتخابات "أثبتت كذب هذه الحزاب والتخبط الذي تعانيه"‪.‬‬
‫حرية الصحافة و العلم‬
‫قضت محكمة يمنية خلل شهر مايو ‪ . 2006‬بتغريم رئيس تحرير صحيفة مبلغ نصف مليون ريال يمني‪ ،‬لعادته نشر‬
‫الرسوم الدانماركية المسيئة إلى الرسول الكريم عليه الصلة والسلم‪.‬‬
‫وخلصت المحكمة إلى أن رئيس تحرير صحيفة يمن أبزورفر محمد السعدي مذنب في التهمة الموجهة إليه‪.‬‬
‫وتأتي المحاكمة بعد أن قضت نفس المحكمة بحبس رئيس تحرير صحيفة الرأي العام كمال العلفي في القضية ذاتها مدة‬
‫عام مع النفاذ‪ ,‬ومنعه من الكتابة ستة أشهر‪ .‬وقد أغلقت الصحيفة بالشمع الحمر وأصدرت النيابة أمرا بالقبض القهري‬
‫عليه ليداعه السجن‪.‬‬
‫وعبر عشرات الصحفيين والحقوقيين عن تضامنهم الكامل مع الصحف التي تحاكم‪ ,‬مؤكدين في اعتصام نفذوه أمس بمقر‬
‫نقابة الصحفيين بصنعاء أن صحف يمن أبزورفر والرأي العام والحرية لم تسئ إلى النبي الكريم‪ ,‬وإنما دافعت عنه‪,‬‬
‫مشيرين إلى أنها تستحق التقدير لتصديها لمحاولة الساءة وليس إدانتها‪.‬‬
‫واعتبر المعتصمون أن بقاء ملف المحاكمات مفتوحا أصبح بمثابة "شماعة" لفرض حصار جديد على الصحافة‪ ,‬ويؤكد أن‬
‫اليمن يتخلى عن التزاماتها الدولية تجاه حرية الرأي والتعبير وحماية الصحافة والصحفيين‬
‫حرية التعبير‬

‫‪53‬‬

‫استنكرت نقابة المحامين اليمينة تعرض المحامي‪/‬مختار حسين الدقمي والزميل المحامي‪ /‬هشام عبدالفتاح بازرعة بتاريخ‬
‫‪23/12/2006‬م لعتداء سافر بوزارة الشئون القانونية تمثل في قيام وكيل تلك الوزارة المدعو محمد الفسيل بالمر‬
‫باحتجازهما وسيارتهما ‪.‬‬
‫وقررت النيابة الجزائية المتخصصة اليوم الفراج عن المعتقلين الثلثة الجانب الذين اتهمتهم السلطات المنية )المن‬
‫السياسي( بتهريب اسلحة الى الصومال‬
‫وكان المن السياسي قد أفرج يوم السبت ‪2/12/2006‬م عن الستراليين محمد و مصطفى أيوب لعدم كفاية الدلة وقد‬
‫اصدرت النيابة الجزائية المتخصصة قرارا اليوم بأن ل وجه لقامة الدعوى الجزائية ضد بقية المتهمين الدانمركي كينيث‬
‫سورنسن والبريطاني رشيدشمس الحق والسترالي الثالث لعدم كفاية الدلة ‪.‬‬
‫و في شهر نوفمبر وجه ائتلف منظمات المجتمع المدني الى رئيس الجمهورية بخصوص اعتقال الناشط علي الديلمي‬
‫ناشدوه فيها من خلل رسالة باطلق سراحه ‪.‬‬
‫و اصدرت المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات في اكتوبر بيانا و نداءا بخصوص اعتقال وإخفاء مديرها‬
‫التنفيذي علي حسين الديلمي حيث تم توقيفه و اعتقاله يوم الثنين الموافق ‪ 9‬أكتوبر ‪ 2006‬وهو في طريقه إلى كوبنهاجن‬
‫للمشاركة في برنامج الشراكة مع منظمات المجتمع المدني التابع للمعهد الدنمركي لحقوق النسان‬
‫خطف السياح‬
‫يشتهر اليمن بانه من اكثر دول العالم الذي ينتشر فيه ما يسمى بخطف السياح و تكون هذه الظاهرة من اجل الضغط على‬
‫الحكومة اليمينية و المطالبة باصلح او عفو عن معتقل او طلبا لفدية‬
‫وطالب مختطفو السياح الفرنسيين الربعة في سبتمر ‪ . 2006‬بشرقي اليمن بالفراج عن أفراد قبيلتهم المعتقلين لدى‬
‫سلطات صنعاء كشرط لطلق رهائنهم‪.‬‬
‫وقالت مصادر مقربة من السلطات المحلية إن قبيلة الخاطفين انقسمت على نفسها بين رأيين يقضي أحدهما بقبول وعود‬
‫جديدة من السلطات والفراج عن الرهائن‪ ,‬فيما يرى آخرون أن ل يتم إطلقهم إل بعد الفراج عن معتقليهم‪.‬‬
‫وأضافت المصادر أنه جرى التفاق في النهاية على ضرورة الفراج عن معتقليهم قبل قرار إطلق السياح الفرنسيين‬
‫"لن الحكومة سبق وأعطت وعودا ولم تف بها"‪.‬‬

‫ومن المرجح أن هؤلء السياح خطفوا على يد قبيلة آل عبد ال بن دحام التي سبق لها أن خطفت في نهاية ديسمبر‪/‬كانون‬
‫الول الماضي الدبلوماسي اللماني يورغن شروبوغ وعائلته‪.‬‬
‫وبحسب مصادر قبلية فإن الخاطفين قاموا بهذه الخطوة للضغط على السلطات التي لم تف بوعودها لطلق سراح خمسة‬
‫من أبناء قبيلتهم مقابل الفراج عن الرهائن اللمان‪.‬‬
‫وكانت قبيلة يمنية أخرى أفرجت في يناير‪/‬كانون الثاني من العام ‪. 2006‬عن خمسة سياح إيطاليين دون أضرار بعد‬
‫أسبوع من خطفهم للضغط على الحكومة للفراج عن سجناء من تلك القبيلة‬
‫السجناء و العتقال‬
‫على الرغم من مرور ثلث سنوات على اعتقال صهيب عدنان الذبحاني منذ أكثر من ثلثة أعوام إل أن المن السياسي‬
‫بمحافظة تعز ما زال يعتقله بالمخالفة للدستور والقانون ‪.‬‬
‫و طالبت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق و الحريات اليمنية في يونيو ‪ . 2006‬بضرورة اجراء تحقيقات لمعرفة‬
‫سبب وفاة المعتقلين اليمينين في معتقل غوانتناموا و التي ادعت الدارة المريكية انهم قضوا انتحارا ‪,‬‬
‫استلم اليمن خلل العام ‪ ( 8 ) 2006‬سجناء من معتقل غوانتنامو منهم ‪ :‬صالح محمد الزوبة ‪ -‬محسن العسكري ‪-‬‬
‫توفيق المروعي ‪ -‬علي حسين التيس ‪ -‬محمد احمد السدي ‪-‬عصام حميد الجايفي‬
‫ويقطن خمسة من المعتقلين المفرج عنهم منذ تسليمهم حتى الن بحجز المن السياسي ولم يفرج إل عن معتقل واحد‪ .‬و‬
‫أن أخذت النيابة العامة أقوالهم ‪,‬‬
‫ذكر حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن على موقعه اللكتروني على النترنت أن السلطات اليمنية أبعدت في‬
‫اليام الخيرة من شهر مارس ‪ . 2006‬أكثر من ألف شخص ينتمون إلى دول عربية وأجنبية معظمهم لسباب أمنية‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫وقال المصدر نفسه نقل عن الشرطة إن ‪ 1055‬أجنبيا بينهم ‪ 558‬صوماليا و ‪ 110‬أثيوبيين و ‪ 94‬سودانيا و ‪ 14‬سوريا‬
‫وعشرة ليبيين و ‪ 24‬هنديا أبعدوا من البلد‪.‬‬
‫وكانت السلطات اليمنية وبضغط من الوليات المتحدة طردت في إطار ما يسمي بالحرب على الرهاب أكثر من ‪1800‬‬
‫شخص في العام ‪.2002‬‬
‫حقوق الطفال‬
‫باتت ظاهرة تهريب الطفال اليمنيين إلى دول مجاورة مثل السعودية والمارات تشكل قلقا بالغا للسلطات الحكومية‬
‫والمنظمات الدولية المعنية وذلك في ظل تواتر معلومات عن وجود عصابات لتهريب الطفال اليمنيين واستخدامهم في‬
‫أعمال غير مشروعة‪.‬‬
‫وعلى إثر ذلك شكل البرلمان اليمني لجنة لتقصي الحقائق‪ ،‬بينما بدأت وزارة السلطات الحكومية بدراسة أسباب الظاهرة‬
‫في مناطق بمحافظتي المحويت وحجة للشتباه في استخدامهما من قبل عصابات التهريب‪.‬‬
‫وفي صنعاء كشفت مسؤولة يمنية أن حكومة الوليات المتحدة رصدت مبلغ ‪ 8‬مليين دولر جائزة لفضل بحث أو‬
‫دراسة عن عمالة وتهريب الطفال في اليمن‪ ،‬وأشارت إلى أن هذه المسابقة تأتي خارج إطار الدعم الحكومي الميركي‬
‫لمشروع مكافحة عمالة الطفال في اليمن المقدر بـ ‪ 29‬مليون دولر‪ ،‬حيث سيعلن أفضل بحث في شهر أكتوبر‪/‬تشرين‬
‫الول القادم‪.‬‬
‫وقالت رئيسة وحدة مكافحة عمالة الطفال بوزارة الشؤون الجتماعية والعمل منى سالم في تصريح صحفي "إن ثلث‬
‫منظمات دولية تتنافس لنيل الجائزة المرصودة عبر موقع أميركي حكومي عبر النترنت‪ ،‬طلبت تزويدها بالمعلومات التي‬
‫أعدتها الوزارة‪ ،‬بالضافة إلى أنها ستقوم بإعداد دراسات وبحوث ميدانية عن عمالة الطفال"‪.‬‬
‫إل أن دراسة ميدانية شاركت فيها وزارة الشؤون الجتماعية ومنظمة اليونيسيف قبل ثلثة أشهر‪ ,‬كشفت عن أن ظاهرة‬
‫تهريب الطفال من اليمن قد مضى على انتشارها حوالي خمسة أعوام‪ ,‬وقالت "إن المهربين يتخذون من منطقة حرض‬
‫الحدودية وكرا لهم‪ ,‬ومنبعا لجني أموال طائلة من خلل المتاجرة بالطفال"‪.‬‬
‫وأكدت الدراسة أن عصابات تهريب الطفال صارت منظمة‪ ,‬ولدى المهربين قدرة على تجاوز الدوريات الحدودية‪,‬‬
‫ويستطيعون التسلل إلى مدن بعيدة جدا عن الحدود اليمنية‪ ,‬كما أن هناك جهات تتعاون مع المهربين بحيث يتم استخراج‬
‫هويات وجوازات للطفال وبحيث يظهرون وكأنهم أبناء المهرب أو إخوانه الصغار‪ .‬الدراسة أيضا كشفت وجود مجموعة‬

‫من الشخاص يشكلون عصابات يطلق عليهم "المشلحون" وهم يمنيون يعيشون في أودية وأماكن تكثر فيها الشجار على‬
‫المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية‪ ,‬ويقومون باعتراض ونهب الخارجين والمتسللين من اليمن أو العائدين إليها من‬
‫الكبار والصغار ويسلبونهم كل ما لديهم‪ ,‬ويتعرض الطفال لعمليات اغتصاب على أيدي "المشلحين" ‪-‬إن لم يكن القتل‬
‫مصيرهم‪ -‬في حين يتعرض الخرون لكافة أنواع الستغلل والبتزاز‪.‬‬
‫وقالت مصادر في وزارة الشؤون الجتماعية إن الوزارة أعدت لئحة تضمنت حظر عمالة الطفال أو استخدامهم‬
‫لغراض الدعارة أو إنتاج أعمال وعروض إباحية وكذلك الزج بهم في صراعات مسلحة ونزاعات قبيلة أو مزاولة‬
‫أنشطة غير مشروعة‪.‬‬
‫وتقرر اللئحة عقوبات على من يخالف السس بشأن عمالة الطفال وقضية تهريبهم والتجار بهم أبرزها الحبس من‬
‫خمس إلى ‪ 10‬سنوات لكل من دفع أو حّرض طفل على تعاطي مخدرات أو التجار بها والترويج لها‪ ,‬وأيضا كل من‬
‫حرض طفل على ممارسة الفجور والدعارة‬
‫و فوجع اليمن خلل العام ‪ 2006‬بمقتل الطفلة غادة )‪ (8‬سنوات و ما تعرضت له الطفل غادة )‪ (8‬سنوات من تعذيب من‬
‫قبل زوجة أبيها ‪ .‬و ايضا ما تعرض له الطفل يعقوب )‪ (8‬سنوات في المشرحة بمستشفى الجمهوري بسبب تعذيب‬
‫وحشي حتى الموت‬
‫حقوق النساء‬
‫وجهت المدرسة الديمقراطية في شهر سبتمر ‪ 2006‬مناشدة و نداء بالكف عن ممارسة النتهاكات ضد النساء المرشحات‬
‫في انتخابات المجالس المحلية التي جرت في اليمن ‪ ،‬وبالشارة الى البيانين الصادرين عن تحالف وطن بتاريخ ‪30‬‬
‫أغسطس‪ ،‬وبتاريخ ‪ 16‬سبتمبر الذي طالب التحالف فيه القوى السياسية الرأي العام والجماهير بدعم النساء المرشحات‬
‫القلئل جدا ) ‪ 151‬امرأة مقابل ‪ 21,000‬رجل(‪ ،‬إل أن النتهاكات لزالت مستمرة دونما تدخل من قبل المعنيين‪ .‬و‬
‫‪ :‬اشارت المدرسة الى اهم النتهاكات التي مورست بحق النساء و هي‬

‫‪55‬‬

‫في الدائرة رقم )‪ ،(219‬المركز )ط(‪ ،‬تم تهديد المرشحة المستقلة فاطمة عبده علي من قبل أشخاص يدعون أنهم من )‪1‬‬
‫‪.‬الستخبارات العسكرية ويأمرونها بالنسحاب‬
‫في الدائرة )‪ ، (15‬المركز )د(‪ ،‬المرشحة المستقلة أزهار العجي أشاعت عنها زوجة مرشح المؤتمر يحيى الشاحذي )‪2‬‬
‫شوهت صورها وملصقاتها النتخابية‬
‫‪.‬بأنها مرشحة للحزب الشتراكي‪ ،‬كما ُ‬
‫‪.‬في محافظة حجة‪ ،‬مديرية عبس‪ ،‬تعرض مساعد المرشحة د‪ /‬عائشة ثواب إلى تلفيق تهمة وزج بالسجن )‪3‬‬
‫في الدائرة )‪ ،(2‬أعلنت وأشاعت مكبرات الصوت لسيارة الحملت التابعة للمؤتمر الشعبي العام عن انسحاب )‪4‬‬
‫‪.‬المرشحة نبيلة العمري‬
‫في الدائرة )‪ ،(18‬حصل إطلق ناري ‪ -‬بعد حدوث مشادات‪ -‬في وسط المهرجان النتخابي لمرشحة حزب الخضر )‪5‬‬
‫‪.‬نسرين عبدالجبار الحبشي‬
‫في الدائرة )‪ ،(13‬المركز )ط(‪ ،‬رفض مدير مدرسة الثليا تهيئة المدرسة لقامة مهرجان مرشحة الحزب الوحدوي )‪6‬‬
‫الناصري أفراح السللي رغم التوجيهات الكتابية من اللجنة الشرافية باستخدام المدرسة لقامة المهرجان‪ ،‬كما قام‬
‫‪.‬بتحريض الطلب الذكور على إثارة الشغب والفوضى في وسط المهرجان‬
‫في مديرية همدان‪ ،‬محافظة صنعاء‪ ،‬تعرضت المرشحة المستقلة رشيدة الهمداني لشاعات منظمة ومتتالية بانسحابها )‪7‬‬
‫‪.‬من الترشيح من قبل منافسها مرشح المؤتمر الشعبي العام عبدالسلم الجايفي‬

‫مناشدة‬
‫‪ .‬نامل من الحكومة اليمنية بالعمل على احترام الحرية العلمية و الصحفية و حماية العلميين‬
‫نامل من الحكومة اليمينة بمكافحة ظاهرة تهريب الطفال و التشديد من القوانيين الرادعة‬
‫‪ .‬نامل من الحكومة اليمينة باحترام حرية التعبير و الجتماع‬
‫نامل من الحكومة اليمينة بمكافحة ظاهرة خطف السياح الجانب و التشديد في العقوبات الرادعة‬

‫*************************************************‬

‫القسم الثاني‬
‫اوضاع حقوق النسان لدول منطقة شمال افريقيا و القرن الفريقي‬

‫تونس‬
‫حرية التعبير‬
‫ما يميز دولة تونس عن غيرها من دول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا بانها تنتهك حقوق متعددة و كثيرة مثل حق‬
‫التعبير و الجتماع ‪ ,‬و تمارس سياسة منتهجة للتعذيب و العتقال ‪ ,‬باسم القانون و اتخاذه كذريعة لمحاربة الرهاب و‬
‫مكافحة السلميين المتطرفين كما تصفهم الحكومة التونسية ‪.‬‬
‫و تونس من الدول التي ل تنتقل فيها السلطة بطريقة ديمقراطية و تصنف بانها من الدول التي تراقب شبكة النترنت و‬
‫تعاقب المدونيين اصحاب الراء المنتقدة للسياسة التونسية و تمارس منعا و حظرا على العديد من المواقع اللكترونية ‪.‬‬
‫لقد كان العام ‪ 2006‬سيئا كسابقه من العوام السابقة حيث لم تجر اصلحات ديمقراطية و لم تمنح الحكومة حقوقا كافية‬
‫للتعبير و الجتماع ‪ .‬حتى ان منظمة ‪ 18‬اكتوبر الحقوقية اضطرت الى تاسيس اعمالها في دولة اوروبية خلل هذا العام‬
‫و هذا يعد انتهاكا لبسط حقوق التعبير ‪ ,‬و ترفض الحكومة العتراف رسميًا بأية منظمة حقوق إنسان مستقلة حقًا تقدمت‬
‫بطلب تسجيلها خلل العقد الماضي؛ ثم تعمد إلى الستعانة بالوضع "غير القانوني" للمنظمة حتى تعيق نشاطاتها‪ .‬ففي ‪21‬‬
‫يوليو‪/‬تموز ‪ ،2006‬حاصرت الشرطة مكتب المنظمة غير المعترف بها المجلس الوطني للحريات في العاصمة تونس‬

‫‪56‬‬

‫ت سابقٍة كثيرة( مستخدمًة القوة ضد من لم يتفرقوا بالسرعة المطلوبة‪.‬‬
‫ومنعت أعضاءه من الجتماع )كما فعلت في مرا ٍ‬
‫كما منعت الشرطة اجتماعات الجمعية الدولية للتضامن مع السجناء السياسيين‪.‬‬
‫و وفقا للتقرير الذي أعده أعضاء مجموعة مراقبة حرية التعبير في تونس )‪ (TMG‬في العام ‪, 2006‬التابعة للشبكة‬
‫الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير ) ‪ , (IFEX‬مازالت حرية التعبير و حرية الصحافة و حرية التجمع و حقوق‬
‫النسان الخرى تنتهك بعد القمة العالمية لمجتمع المعلومات ‪ WSIS‬التي عقدت في تونس في نوفمبر ‪2005‬‬
‫صدر تقرير المجموعة بعنوان "خداع و أكاذيب‪ :‬مازالت حرية التعبير في تونس تحت الحصار بعد ستة أشهر من تاريخ‬
‫انعقاد القمة العالمية لمجتمع المعلومات ‪ " WSIS‬معتمدا على استنتاجات البعثة الخامسة التي قامت بها مجموعة مراقبة‬
‫حرية التعبير في تونس ‪ IFEX-TMG‬في الفترة من ‪ 18‬إلى ‪ 22‬أبريل ‪2006‬‬
‫تألفت البعثة من ممثل واحد من كل من الشبكة العربية لمعلومات حقوق النسان ) ‪ (HRinfo‬و اللجنة العالمية لحرية‬
‫الصحافة ) ‪ (WPFC‬و الهيئة الدولية للمذيعين المجتمعيين ) ‪.(AMARC‬‬
‫و استنكرت منظمات حقوقية عربية عديدية خلل العام ‪ ، 2006‬تصاعد حملة القمع الهستيرية في تونس ضد نشطاء‬
‫حقوق النسان والمحامين وعميدهم الستاذ عبدالستار موسى الذي اقتحمت قوات المن اليوم الثلثاء مكتبة واستوليت‬
‫على عدد من أوراقه ووثائقه وكانت السابيع الثلثة الولى من مايو الحالي قد شهدت سلسلة من الممارسات القمعية‬
‫المتصاعدة ‪ ،‬بدأت بالعتداء على المحامين والمحاميات المعتصمين بدار المحامين بتونس ‪ ،‬احتجاجا على قانون جديد‬
‫يتيح للحكومة التونسية السيطرة على المعهد العلى للمحاماة بشكل يهدد استقلله مهنة المحاماة وذك في التاسع من مايو ‪.‬‬
‫كما تم احتجاز رئيس نقابة الصحفيين المستقلة لطفي حاجي في الحادي عشر من مايو والتحقيق معه لمدة أربعة ساعات‬
‫بعد اتهامه بعقد لقاء سري بمنزله ‪ .‬ولم تسلم أسرة المرحوم عادل عرفاي أحد كبار المدافعين عن حقوق النسان في‬
‫العشرين عاما الماضية ‪ ،‬من المضايقات ‪ ،‬حيث تم منعها من دخول مقر الرابطة التونسية لحقوق النسان في ‪ 18‬مايو‬
‫لتأبين الفقيد الراحل ‪.‬‬
‫ثم تواصلت التحرشات قوات المن لحد الهجوم على عضو المكتب التنفيذي للفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية "ايف‬
‫ستاينر" إثناء حضوره الجلسة العامة السنوية للفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية ‪ ،‬وقد تم توقيف ستاينر والعتداء عليه‬
‫وطرده خارج تونس في ‪ 21‬مايو ‪.‬‬
‫وفي تصعيد أخر ينم عن ارتفاع درجة هذه الهستريا المنية ‪ ،‬قامت أجهزة المن اليوم بالعتداء على عدد من المحامين‬
‫والمحاميات و اقتحام مكتب نقيب المحامين والستيلء على عدد من أوراقه ووثائقه ضاربة بالقانون عرض الحائط‬
‫ومخالفة لكل العراف الدولية ‪.‬‬

‫إن المنظمات الحقوقية الموقعة على بيان الستنكار‪ ،‬وهي تدين بشدة هذه العتداءات المنية ‪ ،‬فهي تعلن عن تضامنها‬
‫الكامل مع المحامين والنشطاء التونسيين ضد آلة القمع التونسية ‪ ،‬وتعلن استمرار عملها لفضح هذا النظام البوليسي‬
‫وكشف جرائمه ضد الزملء المحامين والنشطاء وباقي المواطنين التونسيين ‪ ،‬والتي بلغت حد توقيف أي مواطن يتصل‬
‫بهؤلء النشطاء ‪ ،‬مثلما حدث مع أقرباء وأصدقاء سجين الرأي السابق الصحفي "حمادي الجبالي" الذين تم توقيفهم‬
‫واستنطاقهم مؤخرا حول علقتهم به‪.‬‬
‫كما تناشد المؤسسات الموقعة على هذا البيان كافة منظمات المجتمع الدولي وأجهزة العلم الدولية والقليمية والمحلية ‪،‬‬
‫التضامن مع المواطنين التونسيين والتحرك من أجل وضع حد لعتداءات أجهزة المن التونسية المتصاعدة‬
‫و أعلنت الرابطة التونسية لحقوق النسان عزمها عقد مؤتمرها الوطني السادس في مايو‪/‬أيار ) ‪ ( 2006‬وتحدي حكم‬
‫قضائي بمنع عقد المؤتمر إلى حين الفصل في نزاع نجم عن انشقاق أعضاء بالرابطة ينتمون للحزب الحاكم‪.‬‬
‫وقال رئيس الرابطة مختار الطريفي في مؤتمر صحفي حضره دبلوماسيون غربيون إن الهيئة التنفيذية للرابطة قررت‬
‫بناء على توصيات المجلس الوطني الذي عقد منذ يومين العزم على عقد مؤتمرها العادي السادس في مايو‪/‬أيار المقبل‬
‫والتخلي عن مسار التقاضي في محاكمة سياسية مغلفة قضائيا واصفا إياها بأنها أصبحت عديمة الجدوى‪.‬‬
‫ويأتي قرار هيئة الرابطة المضي قدما في العداد لمؤتمرها والتخلي عن متابعة القضية خطوة مفاجئة‪ ،‬بعد أن قالت‬
‫مصادر حكومية في وقت سابق إن شخصيات حقوقية تقوم بوساطات لنهاء هذه الزمة التي أثارت جدل واسعا في‬
‫أوساط الجماعات الحقوقية في الداخل والخارج ‪,‬وتواصل محكمة تونسية النظر في شكوى قدمها أعضاء من الرابطة‬
‫يتهمون فيها الهيئة بخرق القانون الساسي وبتعمد إقصائهم بحكم انتمائهم لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم‪.‬‬
‫وتأجلت جلسات القضية خمس مرات متتالية بعد أن أصدرت المحكمة العام الماضي حكما استعجاليا بمنع عقد المؤتمر‬
‫لحين الفصل في النزاع‪ .‬وتنفي الحكومة أي دخل لها في نزاع الرابطة وتقول إنه شأن داخلي‪ ،‬بينما تصر الهيئة التنفيذية‬
‫للرابطة على اتهام الحكومة بمحاولة تحطيمها ومحاربتها بأعضاء من الحزب الحاكم‪ .‬وتعد رابطة حقوق النسان التونسية‬
‫التي تأسست في السابع من مايو‪/‬أيار ‪ 1977‬إحدى أقدم المنظمات الحقوقية في العالم العربي والفريقي‬

‫‪57‬‬

‫و حذرت النقابة العامة للتعليم الثانوي خلل العام ‪ 2006‬التي تضم آلف المدرسين في تونس وزارة التربية من مغبة‬
‫إلغاء مادة التفكير السلمي ومواد العلوم النسانية الخرى من برامج التعليم الثانوي‪ ،‬وهددت بتنفيذ إضراب عام الشهر‬
‫المقبل إذا ما أصرت الوزارة على موقفها وواصلت رفضها الستجابة لمطالب الساتذة‪ .‬وقال الكاتب العام للنقابة العامة‬
‫للتعليم الثانوي في مؤتمر صحفي عقده الثنين إن وزارة التربية تخطط للغاء مواد التفكير السلمي والعربية والتاريخ‬
‫والتربية المدنية من التعليم الثانوي خلل خطة لتغيير نظام التوجيه المدرسي‪ .‬ووصف الكاتب العام قرار وزارة التربية‬
‫بأنه خطير جدا لما له من انعكاسات على المستوى الدراسي للتلميذ وهويتهم السلمية وتنمية المعرفة لديهم‪ .‬كما‬
‫استغرب من تفكير الوزارة في إلغاء مادة العربية من شعب البكالوريا قائل "ل يوجد بلد في العالم ل يمتحن التلميذ في‬
‫لغته الم إل في تونس حيث ألغيت العربية من جميع الشعب العلمية في التعليم الثانوي وأبقي عليها في مادة الداب فقط‬
‫و في العام ‪ 2006‬طغت ظاهرة الضراب عن الطعام على الحداث السياسية في تونس ‪ ،‬وتنوع أصحابها بين العلماء‬
‫والسجناء والصحفيين‪ .‬فعالم الرياضيات التونسي والسجين السياسي السابق الدكتور المنصف بن سالم يخوض إضرابا عن‬
‫الطعام منذ ‪ 12‬يوما مع أفراد عائلته بمنزلهم في مدينة صفاقس بالجنوب التونسي للمطالبة برفع القيود والمضايقات‬
‫المسلطة عليه وعلى أبنائه منذ ‪ 19‬سنة‪ ،‬وبحقه في العودة إلى التدريس بالجامعة التونسية التي فصل منها عام ‪1987‬‬
‫تاريخ اعتقاله‪.‬‬
‫وعن دوافع إضرابه الن قال بن سالم إنه ضاق ذرعا بالمضايقات المنية الشديدة الهادفة إلى تجويعه وكافة أفراد عائلته‬
‫وحرمانه من أي عمل يقتات منه‪ .‬ومنذ أسبوع بدأ الصحفي سليم بوخذير إضرابا عن الطعام للمطالبة بحقه في العمل بعد‬
‫أن طرد من صحيفة الشروق اليومية في مطلع الشهر الجاري‪ .‬وقال بوخذير إنه طرد بسبب كتابته بمواقع تونسية‬
‫وعربية على النترنت‪ ،‬معتبرا طرده محاكمة له على آرائه‪ .‬وكان بوخذير اعتصم في اليوم الول من الضراب أمام‬
‫صحيفة الشروق رافعا لفتة بعنوان "ل تكسروا القلم الحر" إل أن قوات المن باللباس المدني أجلته من المكان بعد‬
‫ساعات من العتصام وأرجعته قسرا إلى منزله في سيارة الشرطة‪ .‬كما يواصل السجناء السياسيون المنتمون لحركة‬
‫النهضة إضرابا عن الطعام بدؤوه في عدد من السجون التونسية منذ أواسط مارس‪/‬آذار الماضي مطالبين بالفراج عنهم‬
‫بعد أن قضى أغلبهم ‪ 15‬سنة في السجن‬
‫وكانت عائلت السجناء السياسيين وجهت نداء ناشدت فيه منظمات حقوق النسان والحزاب السياسية "دعم مطالب‬
‫أبنائهم ومناهضة سياسة الموت البطيء التي تمارس ضدهم وإنهاء معاناتهم وإصدار عفو عام حتى تكون تونس حقا لكل‬
‫أبنائها دون إقصاء أو تهميش"‪ .‬وفي نفس السياق رفض المحامي محمد عبو ‪-‬الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة ثلث‬
‫سنوات ونصف‪ -‬جميع المناشدات ليقاف الضراب عن الطعام الذي بدأه في العاشر من مارس‪/‬آذار الماضي احتجاجا‬
‫على أوضاعه السيئة بسجن الكاف بالشمال الغربي للبلد التونسية‪.‬‬

‫و لم يخلو العام ‪ 2006‬بالنسبة الى تونس من بعض الخطوات اليجابية مثل سماح الحكومة التونسية بعودة المعراض‬
‫السياسي المرزوقي ‪ ‘,‬الذي دعا إثر عودته من باريس التونسيين للمقاومة السلمية لفرض الحقوق والديمقراطية‪ .‬ولدى‬
‫وصوله إلى مطار قرطاج الدولي قال المرزوقي "عدت لمواصلة الكفاح من أجل الديمقراطية وحقوق النسان بكل‬
‫الوسائل السلمية"‪ .‬وعاد المعارض التونسي رغم ملحقته قضائيا من قبل السلطات التونسية ومطالبته بالمثول أمام القضاء‬
‫بتهمة "التحريض على العصيان المدني"‪ .‬وقال المرزوقي في تصريحات للصحافيين إن "هذه التهمة ل قيمة لها وأنا‬
‫فخور بتحريض الناس على ممارسة حقوقهم للتوصل إلى نظام ديمقراطي ليس عن طريق العنف بل عبر الوسائل‬
‫السلمية"‪ .‬وأضاف أنه "مستعد للتوقيف لكن لن يردعني أحد‪ .‬السلطات لن ترهبني والنقاش يجب أن يكون من اليوم سياسيا‬
‫وليس عبر البوليس والقضاء"‪ .‬وأوضح محامي المرزوقي أن موكله ملحق بسبب حديث لقناة الجزيرة دعا فيه الشعب‬
‫إلى "العصيان المدني باستخدام الوسائل السلمية لفرض الحقوق والحريات"‪ .‬وأضاف أن عقوبة هذه التهمة السجن لفترة‬
‫تتراوح من شهرين إلى ثلثة أعوام‪ .‬وأسس المرزوقي ) ‪ 61‬عاما( حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي حظرته‬
‫السلطات عام ‪ 2001‬قبل أن يسافر في نفس العام إلى فرنسا بعد أن فقد منصبه في تدريس الطب في كلية سوسة‬

‫الترشيح لعضوية مجلس حقوق النسان‬
‫و في العام ‪ 2006‬تقدمت تونس بطلب ترشيح لعضوية مجلس حقوق النسان التابع للمم المتحدة و هو من المفارقات‪ ,‬و اثار‬
‫قرار الحكومة التونسية سخط و استياء العديد من المنظمات العربية و القليمية و الدولية لما يمثل مفارقة بين ذلك و سياسة‬
‫الحكومة ‪.‬‬

‫نظام القضاء‬
‫يفتقر القضاء التونسي مثله مثل كل النظمة القضائية في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا إلى الستقللية‪ .‬وغالبًا‬
‫ما يستجوب قضاة التحقيق المتهمين بدون حضور محاميهم‪ .‬وكثيرًا ما يتغاضى النواب العامون والقضاة عن مزاعم‬

‫‪58‬‬

‫التعرض إلى التعذيب حتى عندما يقدم المحامون شكاوى رسمية بهذا الشأن‪ .‬ويصدر قضاة الحكم أحكامهم على المتهمين‬
‫ت منتزعٍة قسرًا أو إلى أقول شهود ل يحظى المتهمون بفرصة مواجهتهم في‬
‫استنادًا‪ ،‬فقط أو بشكل أساسي‪ ،‬إلى اعترافا ٍ‬
‫المحكمة‪.‬‬
‫و قضت المحكمة العسكرية بتونس بسجن المواطن سيف ال بن حسين لمدة ‪ 46‬سنة بتهمة النتماء لجماعة إرهابية تنشط‬
‫بالخارج زمن السلم والحث على الكراهية‪ ،‬وذلك على خلفية سفره إلى أفغانستان منذ سنة ‪ 2000‬وبقائه هناك أثناء‬
‫الحرب الميركية على نظام طالبان‪ .‬وكانت قوات المن التركية سلمت في وقت سابق بن حسين إلى السلطات التونسية‪،‬‬
‫بعد أن ألقت عليه القبض بالراضي التركية التي استقر بها بعد مغادرته أفغانستان إثر سقوط حكم طالبان‪ .‬ونفى بن حسين‬
‫أمام هيئة المحكمة أي انتماء له لتنظيم القاعدة أو أي تنظيم إرهابي آخر‪ ،‬رغم إقراره أنه التقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة‬
‫بن لدن والرجل الثاني بالتنظيم أيمن الظواهري‪ .‬وذكر المتهم أنه تعرض لتعذيب شديد في مخافر الشرطة‪ ،‬وأن جميع‬
‫اعترافاته المدونة بمحاضر البحث انتزعت منه بالقوة والكراه‪ُ.‬ذكر أن المحكمة قضت في وقت سابق بسجن سيف ال بن‬
‫حسين لمدة ‪ 22‬سنة بتهم مشابهة‪ ،‬مما يرفع سنوات سجنه إلى ‪ 68‬سنة‪ .‬وتمت محاكمة بن حسين بمقتضى قانون "مكافحة‬
‫الرهاب وتبييض الموال" أقرته الحكومة التونسية شهر ديسمبر‪/‬كانون الول ‪ ،2003‬وعارضته جميع المنظمات‬
‫الحقوقية التي رأت فيه قانونا خطيرا يحتوي أحكاما استثنائية تحد من مجال عمل المحامين وتقلص حظوظ المحاكمة‬
‫العادلة‪.‬‬
‫و نفت وزارة العدل التونسية في يونيو ‪/‬حزيران من العام ‪ 2006‬حدوث أي تدنيس للقرآن الكريم في سجن برج الرومي‬
‫بمدينة بنزرت أو في غيره‪ .‬وقالت الوزارة في توضيح إن مصالح السجون التونسية تحرص على إتاحة الفرصة لجميع‬
‫السجناء للقيام بواجباتهم الدينية‪ ,‬واستدركت أن البحث جار للوقوف على ملبسات ما وصفتها بادعاءات‪ .‬وتعليقا على ذلك‬
‫قال المنسق العام لحقوق النسان في الوزارة محمد الحبيب الشريف للجزيرة نت إن كافة التفاصيل المتعلقة بهذه القضية‬
‫سيتم العلن عنها في غضون أيام‪ .‬كما نفى وجود تعذيب في السجون التونسية‪ ،‬وقال إن السلطات أبرمت اتفاقا مع لجنة‬
‫الصليب الحمر في أبريل‪/‬نيسان ‪ 2005‬لزيارة السجون للطلع على أوضاع السجناء فيها‪ .‬وأشار إلى أن ممثلين عن‬
‫اللجنة زاروا نحو ‪ 19‬سجنا في مناطق متفرقة من تونس وقدموا تقريرا أوليا إلى السلطات التونسية عن نتائج هذه‬
‫الزيارة‪ ،‬لكنه رفض الفصاح عن محتويات هذا التقرير‪ .‬وخلص إلى أن أوضاع السجناء في السجون التونسية تتحسن‬
‫بشكل مضطرد وهي أفضل بكثير من حال مثيلتها في المنطقة‪.‬‬
‫واصلت اللجنة الدولية للصليب الحمر برنامجها لزيارة السجون التونسية‪ .‬لكن السلطات ترفض السماح لمنظمات حقوق‬
‫النسان المستقلة بزيارتها‪ .‬كما رفضت الوفاء بوعٍد صريح قطعته لهيومن رايتس ووتش في أبريل‪/‬نيسان ‪ 2005‬بأن‬
‫تسمح لها بزيارة السجون "في زيارتها التالية" إلى تونس‪ ،‬وذلك بأن تذرعت بانشغالها بترتيب زيارات الصليب الحمر‪.‬‬

‫حرية الصحافة‬
‫ي من وسائل العلم المطبوعة أو المسموعة أو المرئية تغطيًة نقديًة لسياسات الحكومة‪ ،‬عدا حفنة من الصحف‬
‫ل تقدم أ ّ‬
‫ن لخر‪ .‬أما الصحف المحلية فمواليٌة كلها للحكومة‪ ،‬وغالبًا‬
‫المستقلة محدودة التوزيع التي تتعرض إلى المصادرة من حي ٍ‬
‫ت تشهير بحق منتقدي الحكومة بطريقٍة وضيعٍة تترفع عنها الصحافة الرسمية‪ .‬وفي تونس الن محطات‬
‫ما تطلق حمل ٍ‬
‫إذاعة وتلفزة خاصة‪ ،‬لكن الملكية الخاصة هنا غير مرادفٍة للستقللية‪ .‬وتقوم الحكومة بحجب عدد من مواقع النترنت‬
‫السياسية أو المعنية بحقوق النسان والتي تقدم مواد نقدية عن تونس‪.‬‬
‫عفو رئاسي‬
‫وفي فبراير‪/‬شباط ‪ ،2006‬صدر عفٌو رئاسي قضى بالفراج عن ستة متهمين في واحدٍة من أكثر القضايا شهرًة‪ ،‬وهي‬
‫قضية جماعة "زارزيس"‪ ،‬وذلك بعد قضائهم ثلث سنوات من أصل أحكاٍم متفاوتة بلغ أعلها ‪ 19‬عامًا‪ .‬وكانت المحكمة‬
‫ت منتزعٌة قسرًا‪ ،‬وكذلك اعتمادًا على أدلٍة تشير إلى أنهم أخذوا من‬
‫أدانت تلك المجموعة استنادًا إلى ما ُزعم أنها اعترافا ٌ‬
‫النترنت معلومات عن صناعة القنابل‪ .‬وفي قضيٍة أخرى تتصل بالنترنت‪ ،‬مازال علي رمزي بالطيبي ينفذ حكمًا بالحبس‬
‫لربع سنوات صدر بحقه في عام ‪ 2005‬بسبب قيامه عبر أحد منتديات النترنت بقص ولصق تصريح صادر عن‬
‫جماعٍة غير معروفة تهدد بشن هجمات بالقنابل إذا قبل الرئيس بن علي بزيارة رئيس الوزراء السرائيلي إلى تونس‪.‬‬

‫حقوق المراة‬
‫و عبر حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في تونس عن رفضه ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات‪ ،‬في رد‬
‫مباشر على انتقادات حقوقيين للحكومة لجبارها طالبات على خلع الحجاب‪.‬‬
‫ونقلت وكالة النباء الحكومية عن المين العام للتجمع الهادي المهني قوله "إذا قبلنا اليوم الحجاب فقد نقبل غدا حرمان‬
‫المرأة من حقها في العمل والتصويت ومنعها من الدراسة‪ ،‬وأن تكون فقط أداة للتناسل والقيام بالعمال المنزلية"‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫ووصف هذه النتقادات بأنها ل تمت للسلم بصلة ول علقة لها بهوية البلد وأصالتها‪ ،‬وبأنها تنال مما تحقق للمرأة‬
‫التونسية من إنجازات ومكاسب‪.‬‬
‫وحذر مهني من أن الحجاب سيرجع "التقدم في البلد خطوات إلى الوراء وينال من أحد المقومات الساسية التي يقوم‬
‫عليها استقرار المجتمع"‪.‬واقترنت بداية العام الدراسي الجديد بعودة السلطات إلى منع ارتداء الحجاب وإجبار الطالبات‬
‫المتحجبات على توقيع التزام بخلعه‪.‬بالمقابل ارتفعت في الونة الخيرة أصوات منظمات حقوقية تونسية نددت بمسلك‬
‫الحكومة مطالبة باحترام خيارات النساء المتحجبات‪.‬وفي هذا الخصوص انتقدت الرابطة التونسية لحقوق النسان ما سمته‬
‫المساس بحرية اللباس الذي تضمنه كل المواثيق الدولية‪.‬وتشهد مناطق تونسية عدة خلل الونة الخيرة عودة مكثفة‬
‫لرتداء الحجاب رغم قرار منعه‪ ،‬ويرجع منع الحكومة للحجاب إلى بداية الثمانينيات عندما أصدرت مرسوما يعرف باسم‬
‫"منشور ‪ "108‬يمنع ارتداء ما أسمته اللباس الطائفي من قبل الطالبات والمدرسات والموظفات‪.‬‬
‫وتقول الحكومة إنها ليست ضد اللباس المحتشم وإنها تعترض على نشر أشكال "اللباس الطائفي المتشدد"‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة التونسية بتعديل قانون مكافحة الرهاب بما يسمح و حرية الراي و التعبير و ان ل‬
‫‪.1‬‬
‫تستخدمه الحكومة التونسية كذريعة لعتقال و تعذيب المعارضين السياسيين ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة التونسية بالسماح للجمعيات السياسية و الحقوقية بتاسيس اعمالها من داخل‬
‫‪.2‬‬
‫تونس ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة التونسية بالتوقف عن ممارسة و اتباع سياسة التعذيب و العتقال الغير قانونيين و‬
‫‪.3‬‬
‫الكشف عن سجونها امام لجان التحقيق الدولية التي تتهم ادارة السجون التونسية باتباع سياسة ممنهجة للتعذيب‬
‫و ايذاء السجناء و تدنيس القران الكريم داخل السجون‬
‫نامل من الحكومة التونسية بالكشف عن اسماء و اعداد المعتقلين لديها في السجون ‪.‬‬
‫‪.4‬‬
‫نامل من الحكومة التونسية بالتوقف عن ملحقو اعتقال الراي المعارض عبر شبكة النترنت و‬
‫‪.5‬‬
‫التوقف عن منع و حجب المواقع اللكترونية ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة التونسية باحترام حقوق المراة التونسية في ارتداء الحجاب ‪.‬‬
‫‪.6‬‬
‫نامل من الحكومة التونسية بفصل النظام القضائي عن النظام التنفيذي و منحه المزيد من‬
‫‪.7‬‬
‫الستقللية ‪,‬‬

‫الجزائر‬
‫الصلحات العامة‬
‫ى منذ )‪ 15‬عشر عاما ( فرض في العام ‪ , 1991‬و جدد رئيس اللجنة‬
‫تعيش الجزائر تحت فرض قانون الطوار ْ‬
‫الستشارية لترقية حقوق النسان ‪ ...‬هيئة حقوقية تابعة للحكومة الجزائرية‪ ،‬خلل العام ‪ 2006‬رفضه رفع حالة‬
‫الطوارئ ‪ ،‬فيما تدعو جماعات حقوقية محلية وأحزاب في المعارضة وأخرى مشاركة في الئتلف الحكومي‪ ،‬للغائها‬
‫بدعوى أن الوضع المني الذي »تتحجج به السلطات للبقاء على الطوارئ لم يعد قائما« ‪ ,‬و قال قسنطيني إنه سيرفع‬
‫تقريرا إلى الرئيس بوتفليقة ‪ ،‬يحمل تقييما لوضعية حقوق النسان في الجزائر لعام ‪ ،2006‬مشيرا إلى أن »الوضاع في‬
‫تحسن مستمر والبلد تعرف عودة مؤكدة للستقرار«‪ .‬وعن انتقادات أطراف سياسية اعتبرت »ميثاق المصالحة« تكريسا‬
‫لمبدأ الفلت من العقوبة‪ ،‬قال قسنطيني »إن طلب العفو يمكن أن يصدر من الضحايا وكذا من الدولة«‪ .‬واعتبر‬
‫المصالحة‪ ،‬التي زكاها الجزائريون في استفتاء نظم في ‪ ،2005‬مجموعة تنازلت من الطرفين‪ ،‬في اشارة الى ضحايا‬
‫الجماعات الرهابية وأهالي ضحايا الختفاءات القسرية‪.‬‬
‫و تباينت ردود أفعال الشارع الجزائري من الضطراب الذي أبدته الحكومة تجاه تنظيم الستفتاء على تعديل الدستور‬
‫الذي يدور أساسا حول فتح باب الترشح لولية ثالثة‪ ,‬ينتظر أن يتقدم لها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‪.‬‬
‫وكان لعلن الحكومة تأجيل الستفتاء إلى ما بعد نهاية العام الحالي قراءات مختلفة في الوساط السياسية والشعبية‪ ,‬فقد‬
‫قال فيصل ميطاوي مدير تحرير صحيفة الوطن إن هذا التأجيل سببه عدم اتفاق دوائر السلطة على تعديل المادة ‪ 74‬من‬
‫الدستور بما يسمح للرئيس بالتقدم لولية ثالثة‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫و قال حسين بولحية رئيس تحرير أخبار السبوع ) الجزائرية ( إن التأجيل كان متوقعا لكون وثيقة الستفتاء أعدت من‬
‫طرف واحد وأخرجت للرأي العام بشكل سيئ وأساءت حتى لصحابها‪ ،‬وهناك تحفظات كثيرة حول ما تردد فيها‪ ,‬وكان‬
‫يجب استشارة كل الفعاليات السياسية في صياغتها‪.‬‬
‫و في العام ‪ , 2006‬أنهى وزير الداخلية الفرنسي نيكول ساركوزي زيارة دامت يومين إلى الجزائر دون حسم أهم نقاط‬
‫الخلف‪ :‬معاهدة الصداقة‪ ،‬اللهم إل اتفاقا على "التهدئة والتطلع نحو مستقبل مشترك"‪.‬‬
‫وقال وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني بعيد لقائه نظيره الفرنسي إن "الوقت غير مناسب لتوقيع معاهدة‬
‫الصداقة"‪ ,‬داعيا لتوافق أوسع ومؤيدا لرأي ساركوزي في أن "الصداقة ل تصدر بمرسوم‪ .‬والفضل العمل لبناء هذه‬
‫الصداقة من خلل الواقع اليومي"‪.‬‬
‫وجدد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة خلل ديسمبر ‪ 2006‬للسيد مصطفى فاروق قسنطيني على راس‬
‫اللجنة الوطنية الستشارية لترقية حقوق النسان و حمايتها ‪ .‬كما قام أيضا بتعيين أعضاء هذه اللجنة‪.‬‬
‫حرية التعبير و الصحافة‬
‫أصدرت محكمة جزائرية في مايو ‪ , 2006‬حكما بسجن صحفيين جزائريين ستة أشهر وتغريمهما ‪ 270‬دولرا‪ ,‬بسبب‬
‫اتهامات للزعيم الليبي معمر القذافي بالسعي لزعزعة استقرار الجزائر‪.‬‬
‫وأيدت محكمة بضاحية حسين داي ‪-‬شرقي الجزائر العاصمة‪ -‬شكوى الطرف الليبي الذي قال إن اتهامات مدير صحيفة‬
‫الشروق اليومي علي فضيل والصحفية نائلة برحال غير مؤسسة وإساءة إلى شخص معمر القذافي‪ ,‬وتضر "بأمن الدولتين‬
‫الجزائرية والليبية‬
‫التعذيب داخل السجون‬
‫كشفت منظمة العفو الدولية في تقرير ُنشر اليوم يوليو من العام ‪ . 2006‬النقاب عن أن عمليات الضرب والصعق‬
‫بالصدمات الكهربائية والبتلع القسري للماء القذر والبول والمواد الكيماوية أو أي منها ليست إل بعضًا من الساليب‬
‫التي يستمر استخدامها من جانب قوات المن في الجزائر مع إفلت منهجي من العقاب‪.‬‬
‫وقال مالكوم سمارت مدير برنامج الشرق الوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية إنه "كخطوة أولى ينبغي على‬
‫الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن يعترف بالمزاعم المقلقة للنتهاكات الموثقة في هذا التقرير وأن يلتزم علنًا بإجراء تحقيق‬
‫فيها‪ .‬وعليه أيضًا أن يكفل توقف أفراد دائرة الستعلم والمن عن توقيف المتهمين أو اعتقالهم‪ ،‬وتقديم أي شخص‬
‫مسؤول عن ممارسة التعذيب أو سوء المعاملة ضد المعتقلين إلى العدالة دون إبطاء"‪.‬‬
‫ويتناول تقرير سلطات بل حدود ‪ :‬التعذيب على يد المن العسكري في الجزائر عدة حالت تعذيب أو غيره من ضروب‬

‫سوء المعاملة على يد دائرة الستعلم والمن في مراكز اعتقال سرية من دون السماح بالستعانة بمحامين وأطباء‬
‫مستقلين أو مقابلة أفراد العائلة أو أي إشراف مدني‪.‬‬
‫وقد أعاد عدد من الدول بينها كندا وفرنسا وإيطاليا وماليزيا وهولندا وأسبانيا أشخاصًا ُيشتبه في أنهم يمارسون أنشطة‬
‫إرهابية إلى الجزائر قسرًا رغم حقيقة أن دائرة الستعلم والمن هي التي تعتقل هؤلء الشخاص وتستجوبهم عادة‪.‬‬
‫ورغم أن السلطات المدنية ل تمارس أية سيطرة على سلوك دائرة الستعلم والمن وممارساتها‪ ،‬سعت حكومة المملكة‬
‫المتحدة أيضًا إلى عقد اتفاقية يمكن بموجبها إعادة المواطنين الجزائريين قسرًا على أساس "تأكيدات دبلوماسية" بأنهم لن‬
‫يتعرضوا للتعذيب‪.‬‬
‫ويبدو أن محاضر الستجواب التي ُتعدها دائرة الستعلم والمن ُتستخدم بصورة روتينية كأدلة في المحاكم بينما يشكل‬
‫انعدام التحقيقات في مزاعم التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في الجزائر باعث قلق قائمًا منذ زمن طويل لدى‬
‫منظمة العفو الدولية‪.‬‬
‫لقد أخفقت التدابير المتعاقبة التي اتخذتها السلطات لطي صفحة عقد من النـزاع الداخلي لقي فيه ‪ 200,000‬شخص‬
‫مصرعهم و"اختفى" عدة آلف غيرهم‪ ،‬في معالجة بواعث القلق الملحة المتعلقة بحقوق النسان ومنحت الجناة حصانة‬
‫واسعة من العقاب‪.‬‬
‫وقد أعربت منظمة العفو الدولية بصورة متكررة عن قلقها إزاء هذه التدابير‪ .‬ويتعلق باعث قلقها الرئيسي بحقيقة أن قانوناً‬
‫للعفو صدر في فبراير‪/‬شباط ‪ 2006‬نص على الفلت من العقاب على الجرائم المنصوص عليها في القانون الدولي‪ ،‬بما‬
‫فيها التعذيب الذي مارسته دائرة الستعلم والمن‪.‬‬
‫وقال مالكوم سمارت إن "إصرار السلطات الجزائرية على إنكار النتهاكات واسعة النطاق التي وقعت يشكل مؤشرًا على‬

‫‪61‬‬

‫أنه يظل على الجزائر أن تقطع شوطًا ملموسًا في محاربة التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة" وتابع يقول إنه‬
‫"ينبغي على السلطات أن تعالج الرث المخيف للماضي وتكفل معاقبة مرتكبي التعذيب"‪.‬‬
‫حرية التعبير‬
‫دعا القيادي في الجبهة السلمية للنقاذ بالجزائر أنور هدام لمصالحة حقيقية وفق أسس قانونية وللمزيد من النفتاح‬
‫السياسي ‪ ,‬وأكد هدام ضرورة فتح باب المشاركة السياسية أمام الجميع في الجزائر‪ ،‬مشيرا إلى ضرورة مراجعة أحكام‬
‫أصدرها ما وصفه بالقضاء المسيس على بعض الناشطين‪ .‬وتحدث هدام عما سماه حالة "انسداد سياسي" في الجزائر لها‬
‫انعكاسات سلبية على القتصاد‪ ،‬وطالب بعدم معالجة الوضع السياسي من منظور أمني ‪ ,‬وقال هدام إن المصالحة الوطنية‬
‫‪.‬الحقيقية تتطلب إيجاد مناخ معين يسمح بمعرفة حقيقة ما جرى خلل السنوات الماضية‬
‫و في شباط ‪ , 2006‬عاد قادما من فرانكفورت وبرفقته قياديان آخران بالجبهة هما عبد الكريم غمازي وعبد الكريم ولد‬
‫‪ .‬عدة‪ .‬جاء ذلك في إطار ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تم تبنيه في استفتاء شعبي سبتمبر‪/‬أيلول ‪2005‬‬
‫وتضمنت المصالحة عفوا عن السلميين غير المدانين بجرائم قتل‪ ،‬وتم بموجبها إطلق سراح ‪ 2200‬من السجون‪.‬‬
‫واستسلم نحو ‪ 300‬مسلح‬
‫حقوق المراة‬
‫في العام ‪ 2005‬شهدت حقوق المراة الجزائرية بعض النجازات القت بظلل ايجابية على العام ‪ , 2006‬حيث اجريت‬
‫تعديلت على قانون السرة مما منح المرأة حقوقا إضافية في حالت الطلق‪ .‬و المرأة الجزائرية ليست بحاجة الن‬
‫لولي لعقد الزواج‪ .‬وبخصوص الطلق فالمهات لهن اليوم نفس حقوق حضانة الطفال مثلهن مثل الرجال‪.‬‬
‫وقالت ناشطة حقوقية جزائرية الظريف بيتات )نائبة رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري الزهراء ( إن ‪ %35‬من‬
‫مراكز القضاء السامية تشغلها النساء وإن النساء حققن قفزات في مجال مستويات التشغيل التي ارتفعت إلى ‪ %26‬من‬
‫‪ %12‬في ‪.1996‬‬

‫مناشدة‬
‫‪ .1‬نامل من الحكومة الجزائرية بالستمرار في تحقيق المصالحة الوطنية التي بداتها اوائل العام ‪2006‬‬
‫‪.‬‬
‫‪ .2‬نامل من الجكومة الجزائرية برفع قانون الطوارى المفروض منذ العام ‪. 1991‬‬
‫‪ .3‬نامل من الحكومة الجزائرية بالغاء التعديلت على قانون الصحافة و النشر بما يسمح بحرية العلم‬
‫و الصحافة ‪.‬‬
‫‪ .4‬نامل منالحكومة الجزائرية بوجوب عدم السماح لفراد دائرة الستعلم والمن بتوقيف أو اعتقال‬
‫المتهمين‪ ،‬نظرًا لستمرار مزاعم التعذيب الذي تمارسه الدائرة وانعدام أي إشراف فعلي على إجراءات‬
‫التوقيف والعتقال التي تتبعها‪.‬‬
‫‪ .5‬نامل من الحكومة الجزائرية بوجوب تعديل التشريعات لضمان منح أي شخص يتعرض للعتقال‬
‫حق مقابلة محام دون إبطاء؛‬
‫‪ .6‬نامل من الجكومة الجزائرية بوجوب إلغاء النصوص القانونية التي بدأ العمل بها في فبراير‪/‬شباط‬
‫‪ 2006‬وتنتهك واجب الجزائر في التحقيق في ممارسة التعذيب وسوء المعاملة والمعاقبة عليها‪ ،‬وُتجّرم‬
‫حرية التعبير فيما يتعلق بالنتهاكات التي ترتكبهاالدولة‬

‫******************************‬
‫‪62‬‬

‫ليبيا‬
‫الوضاع السياسية العامة للبلد‬
‫بدات ليبيا عامها با علنها انها مازلت ضمن قائمة الدول الداعمة للرهاب و التي تصدرها وزارة الخارجية المريكية‬
‫قبل منتصف العام ‪ . 2006‬و قال المتحدث باسم الخارجية الميركية شون ماكورماك اليوم أن الوليات المتحدة "ليست‬
‫مستعدة بعد" لسحب ليبيا من لئحة الدول الداعمة للرهاب‪.‬‬
‫و اضاف "هناك بعض الواجبات التي يتعين على ليبيا القيام بها حسب القوانين والجراءات التي تحدد وضع" الدولة‬
‫التي تدعم الرهاب‪ .‬وأضاف أن بلده ليست مستعدة في الوقت الحاضر لسحب طرابلس من اللئحة التي يتوقع العلن‬
‫عنها في النصف الول من العام ‪.2006‬‬
‫و تحسن وضع حقوق النسان في ليبيا بعض الشيء في عام ‪ 2006‬مع استمرار عودة البلد ببطء إلى صفوف المجتمع‬
‫الدولي‪ ،‬ومع ذلك فقد استمر وقوع انتهاكات جسيمة‪ .‬وما برحت الحكومة تفرض قيودًا على حرية التعبير وتحظر‬
‫الحزاب السياسية والمنظمات المستقلة‪ .‬كما استمرت في سجن الفراد الذين ينتقدون نظام ليبيا السياسي‪ ،‬أو الحكومة‪ ،‬أو‬
‫الزعيم الليبي معمر القذافي‪ .‬وظلت مخالفة الجراءات القانونية الواجبة والتعذيب‪ ،‬وكذلك حالت الختفاء التي وقعت في‬
‫السنوات الماضية ولم يتم الفصل فيها‪ ،‬من بين المور التي تبعث على القلق‪.‬‬
‫و في عام ‪ ،2006‬واصلت الحكومة المراجعة التي طال عليها المد لكثير من القوانين الليبية‪ ،‬بما في ذلك بحث مقترحات‬
‫لصياغة قانون جديد للعقوبات وقانون جديد للجراءات الجنائية‪ .‬وكان وزير العدل قد أبلغ هيومن رايتس ووتش في عام‬
‫‪ 2005‬بأن تطبيق عقوبة العدام في قانون العقوبات الجديد سيقتصر على "أخطر الجرائم" و"الرهاب"‪ .‬إل إنه حتى‬
‫كتابة هذا التقرير‪ ،‬لم تكن الحكومة قد قدمت مشروع قانون العقوبات أو قانون الجراءات الجنائية إلى المجلس التشريعي‬
‫الرئيسي في ليبيا‪ ،‬وهو مؤتمر الشعب العام‪.‬‬
‫ول تتوفر معلومات عن أحدث صيغة لمشروع قانون العقوبات‪ ،‬غير أن مراجعة مشروع ُأعد في عام ‪ 2004‬تشير إلى‬
‫أن الحكومة ستقبل بتعريف للرهاب يتسم بالتعميم الجارف قد تستخدمه بعد ذلك في تجريم أشخاص يعبرون عن آراء‬
‫سياسية سلمية‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬أعلنت مؤسسة القذافي التي يديرها سيف السلمي القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي إن‬
‫طرابلس ستعوض المواطنين عن ممتلكات تم تأميمها في مطلع السبعينيات من القرن الماضي‪.‬‬

‫وقال مصدر في مؤسسة القذافي إن السلطات الليبية قررت دفع تعويضات لليبيين وإعادة عقارات وأملك جرت‬
‫مصادرتها في منتصف السبعينات‬
‫وأوضحت المؤسسة إصدار الحكومة أمرا تنفيذيا بشأن مسألة التعويض الذي سيتم تنفيذه خلل اليام القليلة المقبلة‪.‬‬
‫ولكن الحكومة لم تصدر بيانا رسميا حول هذه القضية ولكن سيف السلم الذي ينظر إليه على أنه يمثل رأي والده عّبر‬
‫عن تأييده للتعويض على المدى العوام الثلثة الماضية‪.‬‬
‫ويرى دبلوماسيون أن التعويض سيكون جزءا من مسعى لستقطاب الليبيين الذين فروا من البلد بعد فقدانهم متاجرهم‬
‫ومزارعهم وأعمالهم في التأميم الذي تم بعد إطاحة القذافي بالملكية قبل ‪ 37‬عاما‪.‬‬
‫وسيكون هذه التعويض جزءا من عملية التحول السياسي نحو ما سماه القذافي الرأسمالية الشعبية عقب مضي ثلثة عقود‬
‫من القتصاد الشتراكي المتشدد‪.‬‬
‫ورغم عدم اتضاح عدد المستفيدين من هذه التعويضات فقد ذكرت مؤسسة القذافي أنها سجلت ‪ 400‬حالة مصادرة‬
‫ممتلكات موضحة أن التعويض سيكون حسب التقديرات المستندة للسعار الحالية للصول المصادرة‬
‫السجناء السياسيون‬

‫‪63‬‬

‫سجن كثير‬
‫سجنوا لمشاركتهم في أنشطة سياسية سلمية‪ .‬وقد ُ‬
‫يوجد في السجون عشرات‪ ،‬بل وربما مئات الشخاص الذين ُ‬
‫منهم بتهمة مخالفة القانون رقم ‪ ،71‬الذي يحظر أي نشاط جماعي يقوم على عقيدة سياسية تتعارض مع مبادئ ثورة عام‬
‫‪ 1969‬التي جاءت بالقذافي إلى السلطة‪ .‬وتتيح بنود القانون رقم ‪ 71‬إمكان الحكم على مخالفيه بالعدام‪ .‬وفي تطور‬
‫إيجابي أعلنت الحكومة‪ ،‬في مارس‪/‬آذار ‪ ،2006‬الفراج عن ‪ 132‬سجينًا سياسيًا‪ ،‬من بينهم ‪ 86‬من أعضاء جماعة‬
‫الخوان المسلمين كانوا قد ُأودعوا في السجون في عام ‪ 1998‬بعد محاكمات مثلت انتهاكًا للقانون الليبي والقانون الدولي‪.‬‬
‫وجماعة الخوان المسلمين منظمة سياسية واجتماعية ل تستخدم العنف‪.‬‬
‫وما زال فتحي الجهمي هو أبرز سجين سياسي في ليبيا‪ ،‬وهو محتجز منذ عام ‪ .2004‬ومن المحتمل أن ُيحكم عليه‬
‫بالعدام بتهمة إهانة القذافي والتحدث إلى مسؤول أجنبي ُيعتقد أنه دبلوماسي أمريكي‪ .‬وتقول الحكومة الليبية إن محاكمة‬
‫الجهمي بدأت في أواخر عام ‪ ،2005‬غير أن السلطات لم تعلن التهم الموجهة إليه‪ .‬وأبلغ المحامي الذي عينته له المحكمة‬
‫هيومن رايتس ووتش بأن الجهمي يواجه تهمًا بموجب المادة ‪ 206‬من قانون العقوبات التي تعاقب بالعدام كل من يدعو‬
‫"إلى إقامة أي تجّمع أو منظمة أو جمعية يحظرها القانون"‪ ،‬وكذلك من ينتمي إلى هذه مثل التنظيمات أو يؤازرها‪.‬‬
‫وظل مصير عشرات من السجناء السياسيين في طي المجهول‪ ،‬حيث تفيد جماعة ليبية في الخارج بأن ما يزيد على ‪250‬‬
‫سجينًا سياسيًا قد اختفوا‪.‬‬
‫و شهد عام ‪ 2006‬مرور عشر سنوات على حوادث القتل الواسعة النطاق في سجن بوسليم بطرابلس‪ ،‬والذي يديره جهاز‬
‫المن الداخلي‪ .‬وأفاد سجين سابق قابلته هيومن رايتس ووتش بأن السجناء ثاروا يوم ‪ 28‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 1996‬احتجاجًا‬
‫على الظروف في السجن‪ .‬وقال الشاهد‪ ،‬الذي كان يعمل في مطبخ السجن‪ ،‬إنه كان بالسجن آنذاك ما بين ‪ 1600‬و ‪1700‬‬
‫سجين وقتلت قوات المن "حوالي ‪ 1200‬شخص"‪ .‬ولم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التحقق من ادعاء السجين‬
‫السابق‪ ،‬إل إن الحكومة اعترفت بأن قوات المن قتلت بعض السجناء في بوسليم قائلًة إنها تصرفت بشكل سليم لردع‬
‫تمرد‪ .‬وكانت الحكومة قد قالت في عام ‪ 2005‬إنها شكلت لجنة للتحقيق في الحادث‪ ،‬ولكن لم يتضح بعد السلوب الذي‬
‫ستتبعه اللجنة في ممارسة عملها أو الموعد الذي ستقدم فيه نتائجها‪ .‬وقد دعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تحقيق‬
‫مستقل في الحادث‪ .‬ولم تعلن الحكومة حتى الن عدد الشخاص الذين ُقتلوا قبل عشر سنوات أو أسماء أولئك القتلى‪.‬‬
‫وفي ‪ 4‬أكتوبر‪/‬تشرين الول ‪ ،2006‬قامت مجموعة من السجناء في بوسليم بالحتجاج من جديد‪ ،‬ومع تصاعد الموقف‬
‫أطلق الحراس النار‪ .‬وأصدر النائب العام الليبي بيانًا بعد إجراء تحقيق أكد فيه وفاة سجين وإصابة ثلثة آخرين )بينما‬
‫جرح ثمانية من أفراد الشرطة‪ .‬وقال البيان‬
‫جرحوا(‪ ،‬كما ُ‬
‫قالت تقارير صحفية وتقارير للمعارضة إن تسعة على القل قد ُ‬
‫إن عدة نزلء هم المسؤولون عن العنف وإن حراس السجن تصرفوا وفقًا للقانون‪.‬‬
‫حرية التعبير‬
‫يوجد في ليبيا كثير من المنظمات والجمعيات المهنية لكنها تخلو من أية منظمات غير حكومية مستقلة فعليًا‪ .‬ويقضي‬
‫القانون رقم ‪ 19‬الخاص بالجمعيات بأن تحصل المنظمات على موافقة هيئة سياسية حتى يمكنها ممارسة عملها‪ ،‬وليس لها‬
‫حق الستئناف إذا جاء القرار بالرفض‪ .‬ورفضت الحكومة السماح بإنشاء منظمة مستقلة للصحفيين‪ ،‬وورد أنها ل تسمح‬
‫لنقابة المحامين الرسمية بتعيين قيادتها بنفسها‪ .‬ويؤدي القانون رقم ‪ ،71‬الذي سبق ذكره‪ ،‬وغيره من القوانين المقيدة‬
‫للحريات‪ ،‬إلى الحد بشدة من الحق في إنشاء جماعات مستقلة‪.‬‬

‫وتوجد في ليبيا جماعتان لحقوق النسان‪ ،‬أبرزهما البرنامج الخاص بحقوق النسان في مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات‬
‫الخيرية‪ ،‬وهي مؤسسة شبه رسمية يديرها سيف السلم ابن معّمر القذافي الذي يتمتع بنفوذ كبير‪ .‬وقامت المؤسسة بدور‬
‫أساسي في الفراج عن السجناء السياسيين المئة والثنين والثلثين في مارس‪/‬آذار ‪ ،2006‬وهي أكثر الهيئات المحلية‬
‫مجاهرًة بانتقاد الحكومة‪ .‬ففي أغسطس‪/‬آب‪ ،‬ألقى سيف السلم القذافي خطابًا انتقد فيه الفساد الحكومي والفتقار إلى الحكم‬
‫النيابي وحرية الصحافة‪ ،‬ودعا إلى وضع دستور للبلد‪.‬‬
‫وُتفرض قيود مشددة على حرية التعبير‪ ،‬ومع ذلك فقد بدأ بعض المحامين وأساتذة الجامعات والصحفيين الليبيين ببطء‬
‫يتناولون موضوعات كانت محظورة من قبل‪ .‬ويراقب جهاز المن السكان مراقبة مكثفة‪ ،‬وتشيع الرقابة الذاتية‪ .‬ول وجود‬
‫لمحطات إذاعة أو تلفزيون خاصة‪ ،‬وتسيطر السلطات الحكومية أو حركة اللجان الثورية )وهي تنظيم عقائدي قوي( على‬
‫الصحف الرئيسية في البلد‪ .‬والمصدر الوحيد للنباء غير الخاضعة للرقابة هو النترنت وقنوات التلفزيون الفضائية التي‬
‫تحظى بالمشاهدة على نطاق واسع‪.‬‬
‫وينتشر استخدام النترنت باطراد في ليبيا مع وجود عشرات المواقع المعارضة أو المستقلة المقامة خارج البلد‪ .‬وقد‬
‫لجأت الحكومة أحيانًا إلى حجب بعض المواقع‪ .‬وفي خطوة إيجابية‪ ،‬أفرجت الحكومة‪ ،‬في مارس‪/‬آذار‪ ،‬عن عبد الرازق‬
‫المنصوري‪ ،‬وهو صحفي يكتب في موقع على النترنت مركزه في المملكة المتحدة واعتقل في يناير‪/‬كانون الثاني ‪2005‬‬
‫بسبب مقالته التي تنتقد الوضاع في البلد‪ ،‬على ما يبدو‪.‬‬

‫‪64‬‬

‫و شهد عام ‪ 2006‬مرور عشر سنوات على حوادث القتل الواسعة النطاق في سجن بوسليم بطرابلس‪ ،‬والذي يديره جهاز‬
‫المن الداخلي‪ .‬وأفاد سجين سابق قابلته هيومن رايتس ووتش بأن السجناء ثاروا يوم ‪ 28‬يونيو‪/‬حزيران ‪ 1996‬احتجاجًا‬
‫على الظروف في السجن‪ .‬وقال الشاهد‪ ،‬الذي كان يعمل في مطبخ السجن‪ ،‬إنه كان بالسجن آنذاك ما بين ‪ 1600‬و ‪1700‬‬
‫سجين وقتلت قوات المن "حوالي ‪ 1200‬شخص"‪ .‬ولم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التحقق من ادعاء السجين‬
‫السابق‪ ،‬إل إن الحكومة اعترفت بأن قوات المن قتلت بعض السجناء في بوسليم قائلًة إنها تصرفت بشكل سليم لردع‬
‫تمرد‪ .‬وكانت الحكومة قد قالت في عام ‪ 2005‬إنها شكلت لجنة للتحقيق في الحادث‪ ،‬ولكن لم يتضح بعد السلوب الذي‬
‫ستتبعه اللجنة في ممارسة عملها أو الموعد الذي ستقدم فيه نتائجها‪ .‬وقد دعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تحقيق‬
‫مستقل في الحادث‪ .‬ولم تعلن الحكومة حتى الن عدد الشخاص الذين ُقتلوا قبل عشر سنوات أو أسماء أولئك القتلى‪.‬‬
‫وفي ‪ 4‬أكتوبر‪/‬تشرين الول ‪ ،2006‬قامت مجموعة من السجناء في بوسليم بالحتجاج من جديد‪ ،‬ومع تصاعد الموقف‬
‫أطلق الحراس النار‪ .‬وأصدر النائب العام الليبي بيانًا بعد إجراء تحقيق أكد فيه وفاة سجين وإصابة ثلثة آخرين )بينما‬
‫جرح ثمانية من أفراد الشرطة‪ .‬وقال البيان‬
‫جرحوا(‪ ،‬كما ُ‬
‫قالت تقارير صحفية وتقارير للمعارضة إن تسعة على القل قد ُ‬
‫إن عدة نزلء هم المسؤولون عن العنف وإن حراس السجن تصرفوا وفقًا للقانون‪.‬‬
‫ليبيا و قضية اطفال اليدز‬
‫تحتجز السلطات الليبية خمس ممرضات بلغاريات وطبيبًا فلسطينيًا منذ عام ‪ 1999‬متهمة إياهم بنقل فيروس "اليدز" إلى‬
‫ل ليبيًا‪ ،‬برغم الدعاءات الجديرة بالتصديق عن أنهم تعرضوا للتعذيب لنتزاع اعترافات‪ .‬وفي عام ‪،2005‬‬
‫‪ 426‬طف ً‬
‫ألغت المحكمة العليا حكم المحكمة الدنى التي قضت بإعدامهم وأعادت القضية إلى المحكمة الدنى لنظرها من جديد‪.‬‬
‫وتعرضت المحاكمة الثانية للتأجيل عدة مرات‪ ،‬وحتى كتابة هذا التقرير لم يكن قد صدر حكم في القضية‪ .‬ويطالب الدعاء‬
‫من جديد بتوقيع عقوبة العدام‪.‬‬
‫و دعت الجامعة العربية كل من ليبيا وبلغاريا إلى عدم تسييس قضية الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الذين‬
‫قضت محكمة ليبية بإعدامهم بتهمة نقل فيروس اليدز إلى أطفال ليبيين‪.‬‬
‫وطالبت الجامعة في بيان لها بالتعاون بين جميع الطراف للتخفيف من آثار هذه الكارثة النسانية‪ ،‬مجددة تعاطفها مع‬
‫الطفال الليبيين وأسرهم‪.‬‬
‫ودعا البيان إلى تفادي تسييس القضية خاصة‪ ،‬موضحا أنه ل يزال للمتهمين الحق في استئناف الحكم‪.‬‬
‫وقد رفضت منظمات حقوقية دولية وعربية من المغرب وليبيا والجزائر ومصر والبحرين الحكم‪ ،‬وطالبت في بيان لها‬
‫المحكمة العليا الليبية بإعادة النظر في القرار وضمان إجراء محاكمة عادلة‪.‬‬
‫وأرجع التحاد الوروبي إصابة الطفال بالفيروس إلى تردي الظروف الصحية في مستشفى بنغازي شمالي البلد‪ ،‬مؤكدا‬
‫براءة الممرضات والطبيب‪.‬‬

‫وقد أعرب المين العام للمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه بسبب الحكم وعرض إمكانية تدخل المنظمة ليجاد مخرج‬
‫إنساني للقضية‪.‬‬
‫وقالت الممرضات إنهن تعرضن للتعذيب من أجل العتراف بالتسبب في نقل الفيروس للطفال‪ ،‬في حين قال خبراء‬
‫أجانب إن المرض كان موجودا قبل وصول الممرضات ورجحوا فرضية انتشاره بواسطة حقن ملوثة‪.‬‬
‫يذكر أن ضابطا وطبيبا ليبيا من بين عشرة حوكموا بتهمة تعذيب خمس من الممرضات البلغاريات رفعا دعوى على‬
‫الممرضات للمطالبة بتعويض عن الذى المعنوي والمادي الذي لحق بهما جراء تلك التهامات حسب أحد الصحف‬
‫البلغارية‬
‫و أعلنت فرنسا أنها تستقبل ) حتى العام ‪ 150 ( 2006‬طفل ليبيا مصابا بمرض اليدز‪ ،‬وقالت إنها تأمل أن تمهد هذه‬
‫‪.‬الخطوة للفراج عن ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني متهمين بنقل الفيروس إلى هؤلء الطفال‬
‫وأوضح متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن هذا الجراء الذي تقرر بعد زيارة لوزير الخارجية الفرنسي فيليب‬
‫دوست بلزي إلى طرابلس في يناير‪ /‬كانون الثاني الماضي وبدأ تطبيقه قبل عدة أشهر له غرض إنساني محض‪ ،‬مشيرا‬
‫‪.‬إلى أن مدنا أوروبية أخرى تستقبل أطفال ليبيين مصابين باليدز حيث يتلقون العلج من مرضهم‬
‫وأعرب المسؤول الفرنسي عن أمله بأن يخلف ذلك في نفوس العائلت والرأي العام الليبي ظروفا مناسبة أكثر ليجاد حل‬
‫يتماشى مع تطلعات المجتمع الدولي بشأن مصير الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني‬

‫‪65‬‬

‫واعتبرت مجلة "نيتشر" العلمية البريطانية أن الدلة التي يستند إليها لتهام الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب‬
‫‪.‬الفلسطيني المعتقلين في ليبيا ل أساس لها‬
‫وحكم على الممرضات والطبيب الموقوفين منذ ‪ 1999‬بالعدام في السادس من مايو‪ /‬أيار ‪ ،2004‬لدانتهم بتهمة نقل‬
‫فيروس اليدز إلى ‪ 426‬طفل ليبيا في مستشفى في بنغازي شمال شرق ليبيا‪ ،‬توفي منهم ‪ 52‬كان آخرهم طفلة لدى‬
‫‪.‬ترددها للتلقيح على مستشفى الطفال ببنغازي يوم الربعاء‬
‫إل أن المتهمين الذين يدفعون ببراءتهم استأنفوا الحكم أمام المحكمة العليا الليبية التي أمرت في ‪ 25‬ديسمبر‪ /‬كانون الول‬
‫‪.‬الماضي بإعادة محاكمتهم‬
‫وبدأت المحاكمة الجديدة في ‪ 11‬مايو‪ /‬أيار الماضي أمام محكمة الجنايات في طرابلس‬
‫معاملة الجانب‬
‫لم توقع ليبيا على التفاقية الخاصة بوضع اللجئين لعام ‪ ،1951‬كما ل يوجد اتفاق بشأن ترتيبات عملية رسمية مع‬
‫المفوضية العليا لشؤون اللجئين التابعة للمم المتحدة‪ .‬وفي تطور إيجابي‪ ،‬شكل وزير العدل في عام ‪ 2006‬لجنة لوضع‬
‫سن التعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللجئين‪.‬‬
‫مشروع قانون بخصوص اللجوء‪ ،‬وهو ما تفتقر إليه ليبيا حاليًا‪ ،‬كما تح ّ‬
‫وعلى مدار العام‪ ،‬واصلت الحكومة ترحيل آلف الجانب الذين ل يحملون الوثائق القانونية اللزمة‪ ،‬وأغلبهم من أبناء‬
‫الدول الفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى‪ ،‬وقد ُأعيد بعضهم إلى بلدان قد يتعرضون فيها للضطهاد أو التعذيب‪.‬‬
‫وأفاد بعض الجانب بتعرضهم للضرب وغيره من أشكال اليذاء خلل اعتقالهم وترحيلهم‪.‬‬
‫وقالت الحكومة‪ ،‬في مذكرة إلى هيومن رايتس ووتش في إبريل‪/‬نيسان ‪ ،2006‬إن بعض ضباط الشرطة "يفرطون في‬
‫استخدام القوة" ضد الجانب‪ ،‬لكن "المخالفات في هذه الحالت ليست سوى أفعال فردية متفرقة‪ ".‬وأضافت الحكومة أنه‬
‫"تم اتخاذ الجراءات القانونية" في مثل هذه الحالت‪ ،‬لكنها لم تقدم أية تفاصيل‪.‬‬
‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة الليبية بالكشف عن المعتقلين السياسين داخل السجون الليبية ‪ ,‬و تحسين سياسة‬
‫‪.1‬‬
‫ادارة السجون و منع التعذيب المنهجي داخل السجون‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الليبية متابعة اصلحاتها المؤسساتية والديمقراطية التي وعدت باطلقها في العام‬
‫‪.2‬‬
‫‪.2006‬‬
‫نامل من الحكومة الليبية بضرورة الفراج عن المتهمين بقضية اطفال اليدز لعدم ثبوت اية تهم‬
‫‪.3‬‬
‫جنائية ضدهم و العمل على توجيه التهام الى المتسببن الحقيقين بانتشار هذا المرض و معاقبتهم من خلل‬
‫اعادة التحقيق على اسس من العدالة و الحيادية ‪ .‬و العمل على تعويض المتهمين ماديا بسبب طول فترة‬
‫العتقال التعسفي و مما لقوه من تعذيب جسدي و اساءة معاملة نفسية ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الليبية بضرورة تحسين معاملة الجانب و العمال لديها منت خلل تشريع قوانيين‬
‫‪.4‬‬
‫تحمي حقوق العمال و المقيمين‬

‫نامل من الحكومة الليبية بضرورة التوقيع على التفاقية الخاصة بوضع اللجئين لعام ‪1951‬‬
‫‪.5‬‬
‫نامل من الحكومة الليبية بالعمل على تخفيف الحظر على المواقع اللكترونية و استخدام شبكة‬
‫‪.6‬‬
‫النترتت و احترام حرية التعبير و الراي‬
‫نامل من الحكومة الليبية بتعديل التشريعات الخاصة بتاسيس الجمعيات السياسية و الحقوقية بمنا‬
‫‪.7‬‬
‫يسمح و تاسيس الجمعيات و المشاركة ‪.‬‬

‫****************************‬

‫مصر‬
‫سياسة الصلح‬

‫‪66‬‬

‫ى المصري لعامين اضافيين من اسوا ما تعرض له المواطن المصري خلل العام ‪ 2006‬كون‬
‫كان لتمديد قانون الطوار ْ‬
‫ذلك سيعمد على ابقاء سياسة العتقال بحجج امنية واهية و توجيه التهم و ترويع المواطنين داخل بلدهم و استمرارا لتفسي‬
‫ظاهرة التعذيب داخل السجون المصرية ‪.‬‬
‫ى و معاقبة مستغليه و العمل على‬
‫ان دولة كبيرة مثل مصر كان ينبغي لها ان تسعى نحو تضييق امتداد قانون الطوار ْ‬
‫الصلح الداري مثل ‪ :‬زيادة كفاءة اجهزة مراقبة اداء المؤسسات الحكومية و العمل على حوسبة الدوائر الحكومية‬
‫ي السمعة ) مفروض منذ العام‬
‫ىس ْ‬
‫لتسهيل العمال و الجراءات على المواطنين بدل ان تهديهم تمديدا لقانون الطوار ْ‬
‫‪( 1981‬‬
‫و كان لعتصام قضاة مصريين في نادي القضاة انشقفاقا في التحاد بين السلطتين التشريعية و التنفيذية و دعوة مبكرة‬
‫الى ضرورة اصلح و تطوير و استقلل الجهاز القضائي‪.‬‬
‫و من جهة اخرى طلب الرئيس المصري حسني مبارك من مجلسي الشعب والشورى تعديل ‪ 34‬مادة دستورية‪ ،‬في خطوة‬
‫وصفها بأنها تاريخية في مسار الصلحات الديمقراطية منذ عقدين‪.‬‬
‫وسرد مبارك في خطاب مطول أمام المجلسين في قصر الرئاسة بعض أهداف التعديلت المقترحة‪ ،‬وبينها تقييد سلطات‬
‫رئاسة الجمهورية وزيادة رقابة البرلمان على الحكومة بما فيها منحها الثقة أو حجبها دون الحاجة إلى استفتاء‪ ,‬لتصل به‬
‫إلى دور يتجاوز صفته غير الملزمة حاليا‪.‬‬
‫كما تحدث مبارك عن تعديلت تعزز سلطة الحكومة التنفيذية ودور الحزاب للوصول إلى تمثيل أحسن لها‪ ,‬وإرساء أسس‬
‫نظام انتخابي أمثل يعزز فرص تقديمها لمرشحيها‪ ,‬وفرص المرأة في تمثيل أحسن بالبرلمان‪.‬‬
‫و تلقى المجلس القومي لحقوق النسان في مصر خلل عام ‪ 2006‬نحو ستة آلف شكوى تركزت بشكل خاص على‬
‫اعتقالت تعسفية وحالت تعذيب‪.‬وأوضحت وكالة أنباء الشرق الوسط أن "عدد الشكاوى التي تلقاها المجلس هو ‪5826‬‬
‫شكوى وهو رقم نهائي" للعام ‪.2006‬وبدوره أشار عضو المجلس بهي الدين حسن في تصريح صحفي في نهاية العام‬
‫إلى أن "القسم الكبر من الشكاوى يتركز على اعتقالت تعسفية وممارسة التعذيب"‪.‬‬
‫وفي سياق متصل أعلن بهي الدين حسن أنه ل ينوي الترشح لولية جديدة "بسبب غياب الرادة السياسية لدى الدولة‬
‫لدخال إصلحات" في هذا المجال‪.‬ورغم أن المجلس القومي لحقوق النسان وجه انتقادات متكررة لوضع حقوق النسان‬
‫في مصر فإن بهي الدين حسن يعتبر أن المحكمة ل تعير اهتماما لتقارير المجلس‪.‬‬
‫وقال في هذا الخصوص "إذا لم يكن هذا المجلس قادرا على التأثير على قرارات الحكومة في مجال حقوق النسان‪ ،‬فإن‬
‫مبرر وجود هذا المجلس نفسه يصبح موضع تساؤل"‪.‬ويضم المجلس ‪-‬الذي يترأسه المين العام السابق للمم المتحدة‬
‫بطرس غالي‪ -‬مثقفين ومدافعين عن حقوق النسان‬

‫تقييد حرية التعبير و الصحافة‬
‫بدات الحكومة المصرية العام ‪ 2006‬بانتهاك صارخ و مقيد لستعمال النترنت و ذلك من خلل قرار وزارة التصالت‬
‫المصرية بمنع عدة شركات مزودة لخدمة النترنت من تقديم الخدمة بحجة تقليلها تكلفة التشغيل للمواطنين و من الجدير‬

‫ذكره ان مصر تصنف عالميا من الدول التي تراقب و تحجب مواقع النترنت و تعاقب المدونيين و اصحاب المقالت و‬
‫الراء المعارضة ‪.‬‬
‫وكانت جريدة العربي الناطقة باسم الحزب الناصري ‪ ،‬قد نشرت بالمس خبرا تحت عنوان " وزير التصالت يجمد‬
‫نشاط شركات النترنت " جاء فيه أن وزير التصالت قد قرر وقف نشاط شركتي " ‪ "link.net‬و " ‪"tedata.net‬‬
‫لتقديمهما خدمة النترنت السريع بنصف الثمن " ‪75‬جنيه" بدل من "‪150‬جنيه" شهريا ‪.‬‬
‫وافق مجلس الشعب المصري على مشروع تعديل قانون العقوبات في قضايا النشر رفضته المعارضة بالبرلمان‪ ,‬بعد‬
‫تدخل الرئيس حسني مبارك للغاء مادة مثيرة للجدل تتعلق بحبس الصحفيين‪.‬‬
‫وأقر التعديل بالغلبية برفع اليدي في جلسة صاخبة‪ ،‬ورفضه ‪ 107‬من أعضاء المجلس هم نواب الخوان المسلمين‬
‫ونواب حزبيون ومستقلون‪.‬‬
‫ولم يتطرق القانون الجديد إلى مادة تجيز حبس الصحفيين الذين يطعنون في الذمة المالية للشخصيات العامة والمسؤولين‬
‫بعد أمر الرئيس مبارك الحكومة بإلغاء تلك المادة‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫ويقضي النص الجديد بتوقيع غرامة يمكن أن تصل إلى ‪ 40‬ألف جنيه )نحو سبعة آلف دولر( على الصحفي المتهم‬
‫بالتشهير والتهام بالفساد‪.‬‬
‫و من جانب اخر أدانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصرية الحكم الصادر بسجن أميرة ملش الصحفية في جريدة‬
‫الفجر مدة عام‪.‬‬
‫ودعت اللجنة أعضاء الجمعية العمومية للنقابة إلى الدفاع عن حرية الصحافة والصحفيين بعد توالي أحكام الحبس في‬
‫قضايا النشر‪.‬‬
‫كما أعربت المنظمة المصرية لحقوق النسان عن قلقها لستمرار العمل في مصر بحزمة من القوانين "تجرم حرية الرأي‬
‫والتعبير وتعاقب بالحبس في قضايا النشر"‪ .‬وطالبت في بيان لها بسرعة تنفيذ وعد الرئيس المصري حسني مبارك بإلغاء‬
‫عقوبة الحبس في قضايا النشر‪.‬‬

‫الحتقان الطائفي – الديني‬
‫مارست الحكومة المصرية خلل العام ‪ 2006‬عددا غير قليل من المماراسات اللانساانية ضد جماعة الخوان المسلمين‬
‫تمثلت في العتقال الدائم على مدار العام بينهم الرجل الثاني في الجماعة محمود عزت‪ .‬و اغلق مقرات و مؤسسات‬
‫تابعة للجماعة و مصادرة اموالها ‪.‬‬
‫وكان القضاء المصري أمر في ‪ 14‬أغسطس‪/‬آب بإطلق سراح المتحدث باسم الجماعة عصام العريان بعد أن أمضى‬
‫ثلثة أشهر في الحبس الداري‪ .‬وبعد يومين عاد عن قراره وأمر باستمرار حبسه ‪ 15‬يوما أخرى‪.‬‬
‫وكان الخوان المسلمون حققوا انتصارا تاريخيا في النتخابات التشريعية العام الماضي حيث فازوا بحوالي ‪ 88‬مقعدا من‬
‫مقاعد مجلس الشعب البالغ عددها ‪ 454‬مقعدا‬
‫كانت احداث السكندرية بين القلية القبطية و المسلمين و ما نتج عنها من وفاة اربعة اشخاص و اعتقال المئات و جرح‬
‫المئات ‪ .‬التي جرت في مايو ) ايار ‪ ( 2006‬انذارا باحتقان مخفي بين الطائفتين و الديانتين و يدل على انعدام الثقة بين‬
‫الطراف و فقدانهم لمرجعيات تدعو الى التحاور و التعايش السلمي و نبذ العنف و الحتقان ‪.‬‬
‫و كان قرار المحكة المصرية العليا بعدم جواز اثبات البهائية على بطاقة الهوية الشخصية‬
‫محكمة مصرية تقضي بعدم إثبات البهائية على الهوية‬
‫قضت المحكمة الدارية العليا في مصر بعدم جواز إثبات البهائية على وثائق أعضاء الجالية الصغيرة‪ ،‬واعتبرت من يتبع‬
‫تعاليم البهائية من المسلمين خارجا عن الدين السلمي‪ .‬انتهاكا لحقوق القلية البهائية في اختيار الديانة و المذهب و يمثل‬
‫قرار المحكمة انتهاكا صارخا لحقوقهم في العمل و التوظيف و في المعاملت الرسمية ‪.‬‬
‫ويعرف البهائيون مذهبهم بأنه "أحد الديان السماوية ويشترك معها في الدعوة إلى التوحيد لكنه مستقل"‪ ،‬وقد دعا إليه‬
‫ميرزا حسين علي النوري الملقب ببهاء ال ) ‪ .(1892 -1817‬ويعود وجودهم في مصر إلى أكثر من ‪ 150‬سنة‬

‫و كانت اقوال وزير الثقافة المصري لصحيفة "المصري اليوم" بشان الحجاب و اعتباره رمزا للرجعية و التخلف ‪ ,‬و‬
‫أن "النساء بشعرهن الجميل كالورود التي ل يجب تغطيتها وحجبها عن الناس"‪ .‬صدى و تاثيرا على حقوق الفراد في‬
‫الحتفاظ بالعادات و التقاليد المتوارثة خصوصا انها تمثل ) الحجاب ( رايا دينيا و هو مما يعد انتهاك حق الفراد في‬
‫مماراساتهم الدينية ‪ .‬و توالت ردود الفعال المستنكرة لقوال الوزير كونه يمثل الحكومة و ان كان قد ابدى رايه بعيدا عن‬
‫راي الحكومة و كانت اشد النتقادات لقوال الوزير من مجلس الشعب المصري الذي طالب بالتحقيق مع الوزير و اقالته‪.‬‬

‫حقوق الطفال‬
‫تبدو صورة الحكومة المصرية قاتمة جدا في مجال احترام حقوق الطفال و تامين ضماناتها و يوجد في مصر ) ‪68‬‬
‫مليون نسمة ( ما يزيد عن ) ‪ 3‬مليين ( طفل مشرد يفترشون الرصفة و الشوارع للنوم ‪.‬‬
‫تشن الحكومة من حين لخر حملت اعتقال لطفال الشوارع المشردين أو المتسربين من المدارس‪ ،‬والذين لم يرتكبوا أية‬
‫جريمة‪ .‬وكثيرًا ما يتعرض هؤلء الطفال أثناء احتجازهم للضرب واليذاء الجنسي والبتزاز على أيدي أفراد الشرطة‬
‫والمشتبه فيهم من البالغين‪ ،‬وأحيانًا ما تحرمهم الشرطة من الطعام والغطية والرعاية الطبية‪ .‬وعادًة ما تحجم السلطات‬
‫عن مراقبة ظروف الحتجاز بالنسبة للطفال‪ ،‬أو التحقيق في حالت القبض التعسفي أو اليذاء في الحجز‪ ،‬أو اتخاذ‬

‫‪68‬‬

‫ل دون سند قانوني لعدة‬
‫إجراءات تأديبية ضد المسؤولين عن تلك الفعال‪ .‬وفي كثير من الحالت‪ ،‬تحتجز الشرطة أطفا ً‬
‫أيام ثم تحيلهم إلى النيابة العامة بتهمة أنهم "عرضة للجنوح"‪.‬‬

‫الحريات العامة‬
‫ل للحتجاز التعسفي‬
‫في العام ‪ 2006‬جددت الحكومة حالة الطوارئ لمدة عامين إضافيين‪ ،‬موفرًة بذلك أساسًا متواص ً‬
‫والمحاكمات أمام محاكم عسكرية ومحاكم أمن الدولة‪ .‬وما برح التعذيب على أيدي قوات المن يمثل مشكلة خطيرة‪.‬‬
‫و خلل العام ‪ 2006‬وقعت ثلثة انفجارات في صحراء سيناء ) داخل منتجعات سياحية ( راح ضحيتها عددا كبيرا من‬
‫السياح و المواطنيين المصريين ‪.‬‬
‫و في العام ‪ ،2006‬انهال أفراد من الشرطة يرتدون ملبس مدنية بالضرب على نشطاء نظموا اعتصامًا للتضامن مع‬
‫اثنين من كبار القضاة كانا يواجهان إجراءات تأديبية بعدما انتقدا علنًا بعض المخالفات التي وقعت أثناء النتخابات كما‬
‫طالبا‬
‫بمزيد من استقلل القضاء‪ .‬وفي مظاهرات لحقة‪ ،‬اعتدت الشرطة بالضرب على عشرات المتظاهرين واعتقلت مئات‬
‫آخرين‬

‫التعذيب‬
‫ل تزال مصر دولة تصنف على انها من اسوا دول العالم ممارسة لسياسة التعذيب الجسدي و النفسي ضد المعتقلين على‬
‫اختلف انتماءاتهم و توجهاتهم السياسية الدينية و التهم الموجهة اليهم ) سياسية – جنائية على حد سواء ( و تفيد التقارير‬
‫الواردة من المنظمات الحقوقية على ممارسة قوى المن الداخلي لصلحية او تجاوزا عن الصلحيات الممنوحة له –‬
‫لكثير من المماراسات اللانسانية ضد المعتقلين و بعض التقارير كانت مصورة مما يوثق الفادات و الدعاءات حول‬
‫ممارسة قوى المن لهذا النتهاك ‪.‬‬
‫وذكرت المنظمة المصرية لحقوق النسان‪ ،‬في تقريرها السنوي لعام ‪ ،2006‬أنها وّثقت ‪ 34‬حالة تعذيب خلل عام‬
‫‪ .2005‬وليس هناك ما يشير إلى أن الحكومة أجرت أية تحقيقات جنائية مع مسؤولي مباحث أمن الدولة‪ ،‬أو اتخذت أية‬
‫إجراءات تأديبية ضدهم‪ ،‬فيما يتعلق بتعذيب المعتقلين أو إساءة معاملتهم خلل عام ‪ .2006‬وكان آخر تحقيق بخصوص‬
‫ادعاءات التعذيب على أيدي ضباط مباحث أمن الدولة قد ُأجري عام ‪ ،1986‬وذلك على الرغم من الدعاءات العديدة‬
‫الموثوقة عن وقوع انتهاكات جسيمة في حجز مباحث أمن الدولة خلل العشرين عامًا الماضية‪.‬‬
‫ولم ترد السلطات المصرية على طلب تقدم به مقرر المم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب‪ ،‬في يوليو‪/‬تموز ‪ ،2006‬من‬
‫أجل السماح له بزيارة البلد‪ ،‬وهو طلب لم ُيبت فيه منذ عام ‪ .1996‬وفي أكتوبر‪/‬تشرين الول‪ ،‬أمر قاض اتحادي في‬
‫كندا بأنه يجوز للسلطات الكندية عدم ترحيل محمود جاب ال‪ ،‬وهو أحد المشتبه في صلتهم بالرهاب‪ ،‬إلى مصر بسبب‬
‫مخاطر التعذيب‪ .‬وفي أواخر عام ‪ ،2005‬صرح محامون في وزارة العدل المريكية بأن علء عبد المقصود محمد سليم‪،‬‬
‫وهو مصري اعُتقل في باكستان في عام ‪ 2002‬وُنقل إلى معتقل خليج غوانتانامو‪ ،‬ثم ُأعلن لحقًا أنه "لم يعد من المقاتلين‬
‫العداء"‪ ،‬سوف ُيفرج عنه وُيعاد إلى مصر‪ .‬وفي يناير‪/‬كانون الثاني ‪ ،2006‬تقدم محامو الوزارة بمذكرة يدعون فيها أنه‬
‫استنادًا إلى معلومات جديدة‪ ،‬فإنه لم تعد هناك "خطط فورية من أجل نقل أو ترحيل أو إطلق سراح" علء عبد المقصود‬
‫سليم‪ .‬وكان محامو سليم في واشنطن قد طلبوا أن ُيحتجز موكلهم في غوانتانامو بسبب المخاوف من احتمال تعرضه‬
‫للتعذيب في مصر‪ .‬وأفادت ملحظات قدمها المحامون أن مسؤولين مصريين زاروا علء عبد المقصود سليم في محبسه‬
‫في غوانتانامو‪ ،‬وهددوه بأنهم سوف يأخذونه إلى مكان حيث "لن يراه أحد بعد ذلك أبدًا"‪.‬‬
‫وفي العام ‪ 2006‬صّوت البرلمان الوروبي على جعل احترام حقوق النسان إحدى الولويات في مفاوضاته الجارية مع‬
‫مصر بخصوص خطة عمل بين التحاد الوروبي ومصر في إطار سياسة الجوار الوروبية‪ .‬وبحلول أكتوبر‪/‬تشرين‬
‫الول ‪ ،2006‬كانت المفاوضات ل تزال متوقفة بسبب الخلف على الصياغات المتعلقة بحقوق النسان‪ .‬وُيذكر أن‬
‫الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق هو أول يناير‪/‬كانون الثاني ‪.2007‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة المصرية بالعمل على الغاء قانون الصحافة الذي اقره مجلس الشعب قيما يختص‬
‫‪.1‬‬
‫بحبس الصحفيين‬
‫نامل من الحكومة المصرية بالعمل على ايجاد قنوات حوار بين الديان و المذاهب و التشجيع عليها‬
‫‪.2‬‬
‫نامل من الحكومة المصرية التحقيق في سياسة التعذيب المنتهجة من قبل افراد المن الداخلي ضد‬
‫‪.3‬‬
‫المواطنين و المعتقلين‬
‫نامل من الحكومة المصرية تضييق صلحيات قانون الطوارى فيما يتعلق بتقييد حق التعبير و‬
‫‪.4‬‬
‫الجتماع و الحريات العامة‬
‫نامل من الحكومة المصرية التاكيد على وعود الرئيس المصري باجراءات تعديلت دستورية تسمح‬
‫‪.5‬‬
‫بتداول السلطة بطرق ديمقراطية‬

‫‪69‬‬

‫نامل من الحكومة المصرية بالعمل على تشريع المزيد من القوانيين التي تصون و تحفظ حقوق‬
‫‪.6‬‬
‫الطفال و رعايتهم‬
‫نامل من الحكومة بضرورة تاسيس الحكومة اللكترونية لتسهيل معاملت و اجراءات المواطنين‬
‫‪.7‬‬
‫نامل من الحكومة المصرية بضروروة تغعيل اجهزة الرقابة الدارية لمنع الهمال الذي يسبب‬
‫‪.8‬‬
‫الضرر للمواطنين‬

‫***********************************************‬
‫المغرب‬
‫العتراف بانتهاكات الماضي‬
‫بدا المغرب العام ‪ 2006‬باكثر الخطوات ايجابية تنفذ في مجال احترام حقوق النسان ليس على الصعيد المحلي فقط و‬
‫انما على صعيد منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا قاطبة اذا تعتبر سابقة و الولى من نوعها و هي اعتذار العاهل‬
‫المغربي الملك محمد الخامس علنا لموةاطنيه عن انتهاكات و تجاوزات حقوق النسان التي وقعت في المغرب اثناء حكم‬
‫والدة الراحل الملك حسن الثاني‪ ،‬و أصدرت هيئة النصاف والمصالحة التي أنشأها الملك محمد السادس عام ‪2004‬‬
‫تقريرها حول النتهاكات الجسيمة لحقوق النسان التي ارتكبت بين عامي ‪ 1956‬و ‪ .1999‬وأثار هذا التقرير نقاشا ٍ‬
‫ت‬
‫كانت محظورًة حول القمع الذي شهده المغرب في الماضي‪ .‬وقد قدمت هذه الهيئة اعترافًا رسميًا بالقمع في تلك الفترة‬
‫ت فرديٍة كثيرة‪ .‬لكن عدم تعاون موظفي‬
‫وأفصحت عن أصوات الضحايا التي طال كتمانها‪ ،‬كما أوضحت تفاصيل حال ٍ‬
‫الحكومة منع الهيئة من حل كثيٍر من القضايا‪ .‬فرغم توصيتها بوضع حّد للفلت من العقاب‪ ،‬فإن السلطات لم تتخذ أي‬
‫إجراء لتقديم المتورطين في انتهاكات الماضي إلى القضاء‪ ،‬ومن بينهم عدٌد ممن ل يزالون يشغلون مناصب حكومية‪.‬‬
‫وخلل عام ‪ ،2006‬عملت الهيئة‪ ،‬ضمن صلحياتها‪ ،‬على تحديد مستوى التعويضات التي يجب أن تدفعها الدولة لضحايا‬
‫انتهاكات الماضي‪.‬‬
‫و لم يكتف بذلك فقط و انما وعد بتقديم المسوؤلين عن تلك الحداث الماساوية من خطف و قتل و اعتقال و نفي الى‬
‫المحاكمة و الكشف عن اسمائهم و تشكيل لجنة لذلك ‪,‬‬
‫و يبدو ان مفاجات الملك المغربي لم تتوقف عند هذا الحد فاكملها الملك المغربي بنيته حول انشاء صندوق خاص‬
‫لتعويض المتضررين عن انتهاكات حقوق النسان خصص له مبلغ يفوق ال) ‪ 200‬مليون دولر ( ‪.‬‬

‫الصحراء الغربية‬
‫تعد موافقة العاهل المغربي في العام ‪ 2006‬على منح اقليم الصحراء الغربية المطالب بالستقلل حكما ذاتيا خطوة نوعية‬
‫و مهمة نحو العتراف بالكيان الصحراوي و بمطالبه و ان رفضها الصحراويين و قياداتهم ال انها تنمي عن رغبة لدى‬
‫الحكومة المغربية بانهاء الصراع الدائر في هذه الصحراء ‪.‬‬

‫و أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس عفوا شامل عن جميع المعتقلين الصحراويين‪ ،‬وعددهم ‪ 48‬معتقل‪.‬‬
‫وقال مصدر رسمي في الرباط إن الخطوة جاءت استجابة لطلب المجلس الستشاري الصحراوي‪.‬‬
‫وقد عين هذه المجلس مؤخرا على خلفية ترتيب الرباط خطة لتسوية قضية الصحراء الغربية‪ ،‬تقوم على منح القليم حكما‬
‫ذاتيا موسعا‪.‬‬
‫و على الجمال كانت الضوابط التي تفرضها الحكومة شديدًة على نحٍو خاص في منطقة الصحراء الغربية المتمردة‬
‫المتنازع عليها التي تديرها الحكومة كما لو أنها جزٌء من التراب الوطني‪ .‬لكن جبهة البوليساريو )الجبهة الشعبية لتحرير‬
‫الساقية الحمراء ونهر الذهب( الداعية لستقلل الصحراء تعارض السيادة المغربية على تلك المنطلقة وتطالب بتنفيذ خطة‬
‫المم المتحدة المجمدة لجراء استفتاء حول حق تقرير المصير للشعب الصحراوي‪.‬‬

‫عمالة الطفال‬
‫وتنتشر عمالة الطفال انتشارًا واسعًا رغم أن قانون العمل يحظر عمل الطفال دون ‪ 15‬عامًا‪ .‬كما أن الفتيات‬
‫ت مقيمات في المنازل عرضٌة على نحٍو خاص للساءات )بما فيها الجنسية(‪ ،‬وكثيرًا ما‬
‫الصغيرات اللواتي يعملن خادما ٍ‬

‫‪70‬‬

‫يعملن مئة ساعٍة أسبوعيًا دون تعليٍم ودون الحصول على ما يكفيهن من الطعام أو الرعاية الصحية‪ .‬ونادرًا ما تعاقب‬
‫السلطات أصحاب العمل الذين يسيئون معاملة الخادمات الصغيرات‪ ،‬كما ل يحق لمفتشي العمل دخول البيوت الخاصة‪.‬‬
‫وفي عام ‪ 2006‬طرحت الحكومة مشروع قانون ينظم شروط عمل الخدم المنزليين‪ ،‬لكنه لم يقدم‪ ،‬حتى أوائل‬
‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪ ،‬آليًة تطبيق كافية يمكن للطفال الستفادة منها‪.‬‬

‫الفساد القضائي و السجون‬
‫نادرًا ما تجري محاسبة الشرطة على خرق حقوق النسان‪ .‬لكن السلطات قالت لوفٍد من المم المتحدة زار المغرب في‬
‫مايو‪/‬أيار ‪ 2006‬أن ثمة شرطيين ينتظران المحاكمة لتسببهما في وفاة حمدي لمباركي‪ ،‬وهو صحراوي توفي في العام‬
‫ت تلقاها على رأسه أثناء فترة الضطرابات التي شهدتها مدينة العيون‪ .‬وقد دخل حيز التنفيذ في‬
‫‪ 2005‬بسبب ضربا ٍ‬
‫ن على موظفي الدولة الذين يدانون بتعذيب أو إساءة معاملة‬
‫فبراير‪/‬شباط قانون جديد حول التعذيب يفرض أحكام سج ٍ‬
‫السجناء الذين في عهدتهم‪.‬‬
‫وفي القضايا ذات الطابع السياسي‪ ،‬عادًة ما تنكر المحاكم حق المتهمين في المحاكمة المنصفة وتتجاهل مطالبة محاميهم‬
‫بإجراء الفحص الطبي عليهم عند ادعائهم بالتعرض للتعذيب‪ ،‬كما ترفض استدعاء شهود النفي‪ ،‬وتصدر أحكامها على‬
‫ت من الواضح أنها منتزعٌة قسرًا‪.‬‬
‫المتهمين مكتفيًة بالستناد إلى اعترافا ٍ‬
‫وعلى سبيل المثال‪ ،‬أدانت محكمٌة في مدينة العيون في ديسمبر‪/‬كانون الول ‪ 2005‬سبعًة من ناشطي حقوق النسان‬
‫الصحراويين لعلقتهم باحتجاجات كانت عنيفًة أحيانًا اندلعت على نحٍو متفرق في أنحاء المنطقة منذ شهر مايو‪/‬أيار من‬
‫ذلك العام‪ .‬لكن الدلة على صلة هؤلء السبعة بأعمال العنف تدعو إلى الشك؛ بل كان من الواضح أنها كانت ملفقٌة في‬
‫بعض الحالت‪ .‬والظاهر أن السلطات استهدفت هؤلء الصحراويين بسبب نشاطهم في مجال حقوق النسان وبسبب‬
‫تعبيرهم علنًا عن تأييدهم لستقلل الصحراء‪ .‬ثم صدرت عليهم أحكاٌم بالحبس حتى عامين‪ ،‬لكن الحكومة أطلقت سراحهم‬
‫في أبريل‪/‬نيسان‪.‬‬
‫ت شخصية وليس بالقمع السياسي(‬
‫ل آخر على الحرمان من العدالة )وهي حالٌة يبدو أن لها صلًة بتسوية حسابا ٍ‬
‫وفي مثا ٍ‬
‫يبدأ رجل العمال مراد بلمعاشي من الدار البيضاء السنة الثالثة من الحتجاز قبل تقديمه إلى المحاكمة‪ ،‬وذلك بتهمة قيامه‬
‫ل غير قانوني في محاولٍة للتهرب من الدائنين‪ .‬وبعد اجتيازه تحقيق الشرطة في يونيو‪/‬حزيران‬
‫بسرقة وثائق وتحريفها بشك ٍ‬
‫ت طبيٍة له على الفور زاعمًا أن الشرطة انتزعت اعترافاته تحت التعذيب؛ لكن‬
‫‪ ،2004‬طلب بلمعاشي إجراء فحوصا ٍ‬
‫السلطات القضائية لم تستجب لطلبه‪ .‬ومنذ ذلك الحين يرفض القضاة الفراج عنه لحين محاكمته دون تبرير رفضهم هذا‪.‬‬
‫ت ممن يشتبه بأنهم من السلميين المتطرفين الذين اعتقلوا خلل السابيع التي أعقبت تفجيرات الدار‬
‫ومازال عدة مئا ٍ‬
‫البيضاء في مايو‪/‬أيار ‪ 2003‬ينفذون أحكام السجن الصادرة بحقهم رغم صدور سلسلة من قرارات العفو الملكية التي‬
‫ت عن الطعام‬
‫أفضت إلى إطلق سراح مئات السجناء السلميين‪ .‬وخلل هذا العام أضرب السجناء الباقون عدة مرا ٍ‬
‫مطالبين بالفراج عنهم أو بإعادة النظر في أحكامهم‪ ،‬وكذلك بتحسين ظروف السجون‪ .‬وكان معظم من اعتقلوا عام‬

‫‪ 2003‬قد احتجزوا أيامًا أو أسابيع في أماكن احتجاز سرية وتعرضوا أثناء استجوابهم لسوء المعاملة‪ ،‬وللتعذيب أحيانًا‪،‬‬
‫ثم أدينوا في محاكمات غير منصفة‪.‬‬

‫و أصدر العاهل المغربي محمد السادس خلل العام ‪ 2006‬عفوا عن مئات السجناء بينهم إسلميون متهمون بالقيام‬
‫بتفجيرات انتحارية‪ ,‬وذلك بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي‪.‬‬
‫وقالت مصادر رسمية إن عدد الشخاص الذين عفي عنهم بلغ ‪ 800‬شخص‪ ,‬بينهم ‪ 30‬إسلميا اعتقلوا على خلفية‬
‫التفجيرات النتحارية في الدار البيضاء في مايو‪/‬أيار ‪2003‬‬
‫و ظهرت خلل هذا العام تقارير إخبارية متواترة‪ ،‬لكنها غير مؤكدة‪ ،‬تقول أن المغرب وافق على أن يستلم سرًا بعض‬
‫المحتجزين الذين تبعدهم دول غربية إليه‪ ،‬وذلك لخضاعهم إلى وسائل الستجواب القاسية من قبل أجهزة المخابرات‬
‫المغربية‪ .‬لكن السلطات المغربية نفت ما جاء في هذه التقارير نفيًا قاطعًا‪.‬‬
‫وفي ‪ 14‬سبتمبر‪/‬أيلول ‪ ،2006‬أدلت فرانشيسكا لونغي‪ ،‬وهي محامية المواطن اليطالي أبو القاسم بريتل‪ ،‬بشهادٍة أمام‬
‫لجنة مؤقتة منبثقة عن البرلمان الوروبي قالت فيها أن موكلها اعتقل في الباكستان عام ‪ 2002‬ثم نقل سرًا إلى بلده الم‬
‫المغرب بطائرٍة خاصة "تحت رعاية المخابرات المركزية المريكية"‪ .‬وهناك عذبته الشرطة أثناء استجوابه‪ .‬وقد أفرج‬

‫‪71‬‬

‫عن بريتل بعد تسعة أشهر دون توجيه تهمٍة إليه؛ لكنه اعتقل من جديد عام ‪ 2003‬وصدر بحقه حكٌم بالحبس لفترٍة طويلة‬
‫بتهٍم تتصل بالرهاب‪ .‬كما زعم بنيام محمد‪ ،‬وهو أثيوبي المولد محتجٌز في سجن غوانتانامو الذي تديره الوليات المتحدة‪،‬‬
‫من خلل محاميه أن المريكيين نقلوه عام ‪ 2002‬من الباكستان إلى المغرب حيث عذبه المحققون قبل نقله من جديٍد إلى‬
‫أحد سجون الوليات المتحدة في أفغانستان‪ ،‬ثم إلى غوانتانامو‪.‬‬

‫حرية التجمع‬
‫عادًة ما تبدي السلطات تسامحًا إزاء منظمات حقوق النسان الكثيرة الناشطة في الرباط والدار البيضاء‪ .‬وعادًة ما ل‬
‫تعرقل عمل منظمات حقوق النسان الدولية التي تزور المغرب؛ وهي تجيب على رسائلها في معظم الحيان‪ .‬أما في‬
‫الصحراء الغربية فالرقابة أشد وطأًة‪ ،‬كما أن المضايقات بحق ناشطي حقوق النسان المحليين والجانب أكثر شيوعًا‪.‬‬
‫وتحتاج معظم أنواع التجمعات العامة إلى موافقة وزارة الداخلية التي يمكن أن ترفض السماح بها إذا رأت أنها يمكن أن‬
‫"تخل بالنظام العام"‪ .‬وغالبًا ما تلجأ الوزارة إلى الرفض عندما يكون برنامج المتظاهرين معارضًا لسياسات الحكومة‪.‬‬
‫ومع أن كثيرًا من الحتجاجات العامة المتكررة في الرباط يجري من غير مشاكل‪ ،‬فقد فرقت الشرطة المسلحة بالهراوات‬
‫ل‪ ،‬استخدمت الشرطة القوة لتفريق اعتصام صغير جرى في ‪ 6‬يوليو‪/‬تموز‬
‫بعض المظاهرات على نحٍو وحشي‪ .‬فمث ً‬
‫‪ 2006‬أمام مبنى البرلمان في الرباط احتجاجًا على ما لحق بحق التجمع من انتهاكات في الونة الخيرة‪.‬‬
‫وكان قمع الشرطة للحتجاجات أكثر عنفًا في الصحراء الغربية وفي أماكن أخرى‪ ،‬إذ تضمن استخدامًا مفرطًا للقوة ضد‬
‫المتظاهرين الذين كان بعضهم يقذف الشرطة بالحجارة وزجاجات المولوتوف‪.‬‬
‫ول تزال السلطات تحظر سفر بعض الناشطين الصحراويين إلى خارج البلد رغم تناقص اللجوء إلى هذه التدابير عمومًا‬
‫خلل السنوات الماضية‪ .‬وحتى أوائل نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪ ،‬لم تعد السلطات جوازات السفر التي صادرتها من تسعة‬
‫ناشطين منعتهم من السفر إلى جنيف عام ‪ 2003‬للمشاركة في نشاطات حقوق النسان التي تقيمها المم المتحدة‪.‬‬

‫حرية الصحافة و التعبير‬
‫غالبًا ما يكون انتقاد الصحافة للسلطات صريحًا تمامًا‪ .‬لكنه يظل مقيدًا بفعل قانون الصحافة الذي يفرض أحكامًا بالحبس‬
‫في حالت القذف وعلى كل ما يمس "السلم أو مؤسسة الملكية أو وحدة التراب الوطني"‪ .‬وصدر في عام ‪ 2004‬قانو ٌ‬
‫ن‬
‫لتحرير وسائل العلم المسموعة والمرئية‪ ،‬لكنه يفرض على الصحافة الجنبية الحصول على ترخيص لقامة محطاتها‬
‫داخل المغرب‪ ،‬وذلك لفرض "الحترام الدقيق لقيم الملكية وتراثها المتعلق بالسلم ووحدة التراب الوطني"‪ .‬كما تحجب‬
‫السلطات بعض مواقع النترنت المؤيدة للبوليساريو‪ ،‬فقد قالت لوفٍد زائٍر من المم المتحدة أنها تمارس الرقابة على مواد‬
‫النترنت لتمنع كل ما يستهدف "وحدة التراب الوطني"‪.‬‬
‫ومنذ أواسط عام ‪ ،2005‬جرت سلسلٌة ملحقات قضائية للصحف السبوعية المستقلة )وهي القطاع الكثر انتقادًا ضمن‬
‫وسائل العلم المغربية( أظهرت استمرار القيود المفروضة على حرية الصحافة‪ .‬وأصدرت المحاكم أحكامًا بحق أربع‬
‫صحف أسبوعية على القل‪ ،‬أو بحق صحفييها‪ ،‬وذلك بتهمة القذف أو نشر "أخبار كاذبة" أو "إهانة" رئيس دولة أجنبي‪،‬‬
‫وهي مازالت تحاكم صحيفًة خامسة بسبب "زعزعة" مؤسسة الملكية‪ .‬وفي ‪ 18‬أبريل‪/‬نيسان صادقت محكمة الستئناف‬
‫على حكٍم صدر بحق "لو جورنال إبدومادير" )الصحيفة السبوعية( وقضى بتغريمها ‪ 3.1‬مليون درهم )‪356500‬‬
‫دولر أمريكي(‪ ،‬وذلك بتهمة القذف‪ .‬وكان معهد أبحاث في بروكسل ادعى أن هذه الصحيفة افترت عليه بقولها أن تقريره‬

‫عن الصحراء الغربية جاء أحادي الجانب وأنه يعطي انطباعًا بأن الحكومة المغربية هي التي أملته‪ .‬وقالت الصحيفة أنها‬
‫ستضطر إلى إغلق أبوابها إذا أرغمت على دفع هذه الغرامة‪.‬‬
‫و كانت مبادرة العاهل المغربي خلل العام ‪ 2006‬نحو تاسيس قناة اعلمية خاصة ناطقة بلغة المازيغ خطوة ايجابية‬
‫هامة نحو احترام حقوق القليات العرقية‬

‫مناشدة‬
‫‪ .1‬نامل من الحكومة المغربية بمتابعة الحوار و التفوض مع قيادة الصحراء الغربية للتوصل الى اتفاق‬
‫سلم شامل بين الطراف ‪.‬‬
‫‪ .2‬نامل من الحكومة المغربية متابعة العمل على كشف انتهاكات حقوق النسان و محاسبة المتسببين‪.‬‬
‫‪ .3‬نامل من الحكومة المغربية بالفراج عن المعتقلين السلمين الذين لم يتورطوا باعمال ارهابية و‬
‫ادماجهم في العملية السياسة ‪.‬‬
‫‪ .4‬نامل من الحكومة المغربية بتشديد قوانين مكافحة عمالة الطفال ‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫‪ .5‬نامل من الحكومة المغربية بالحد من ظاهرة الهجرة الير شرعية عن ظريق تشديد الرقابة على‬
‫السواحل ‪.‬‬
‫‪ .6‬نامل من الحكومة المغربية منح اقلية المازيغ مزيدا من الحقوق و فرص العدالة‬

‫*********************************‬
‫موريتانيا‬
‫الصلحات العامة‬
‫أعلنت موريتانيا في مستهل العام الجديد ‪ 2006‬عن إنشاء لجنة وطنية مستقلة لحقوق النسان هدفها صيانة وحماية‬
‫حقوق النسان في البلد‪.‬‬
‫وقال وزير التصال الموريتاني الشيخ ولد اّبه إن إنشاء هذه اللجنة جاء تنفيذا للتزامات وتعهدات المجلس العسكري‬
‫للعدالة والديمقراطية الهادفة إلى ضمان ترقية وتطوير حقوق النسان‪ ،‬وتحقيقا لقتراحات وتوصيات اليام الوطنية‬
‫للتشاور بين الحكومة والحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني التي انعقدت نهاية العام الماضي‪.‬‬
‫وأوضح الوزير أن اللجنة ستكون إطارا فعال للتشاور المستمر بين الحكومة والجهات العاملة في هذا الميدان‪ ،‬وستتشكل‬
‫من ممثلين عن الحكومة‪ ،‬وهيئات المجتمع المدني بالضافة إلى ممثلين عن المنظمات العاملة في ميدان حقوق النسان‪.‬‬
‫وأكد ولد ابه خلل مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم أن الحكومة قررت أن تكون الهيئة الجديدة مستقلة إداريا وماليا‪ ،‬على‬
‫أن تتمثل مهماتها في إبداء الرأي الستشاري حول أوضاع حقوق النسان سواء بمبادرة منها أو بطلب من الحكومة‪،‬‬
‫ودراسة آراء استشارية حول التشريعات الوطنية المتعلقة بمجال حقوق النسان‪ ،‬بالضافة إلى المساهمة بكل الوسائل في‬
‫نشر وتعزيز ثقافة حقوق النسان‪ ،‬ومتابعة ظروف اعتقال الشخاص المسلوبي الحرية‪.‬‬
‫ورفض الوزير أن يكون إنشاء هذه اللجنة جاء استجابة لضغوط خارجية من أي نوع‪ ،‬أو أن تكون له صلة بالسجال الذي‬
‫تشهده الساحة الموريتانية حاليا حول ماضي حقوق النسان في البلد‪ ،‬بعد تصريحات متعلقة بالموضوع أدلى بها رئيس‬
‫المجلس العسكري مؤخرا‪ ،‬وأثارت حفيظة جبهة تحرير أفارقة موريتانيا الزنجية التي يوجد مقرها في الخار‬
‫وفي سياق منفصل عبرت رابطة مساعدة الرامل واليتام الموريتانيين عن تفاؤلها بإمكانية محاكمة الرئيس الموريتاني‬
‫السابق معاوية ولد سيد أحمد الطايع وقبول الدعاء الفدرالي في بروكسل لدعوى قضائية جديدة مرفوعة ضده بتهم‬
‫ارتكاب جرائم ضد النسانية وانتهاكات حقوق النسان‪.‬‬

‫وقال بيان للرابطة التي تتخذ من باريس مقرا لها إن المدعي الفيدرالي في بروكسل استقبل في الـ ‪ 25‬من نيسان‪/‬أبريل‬
‫‪ 2006‬رئيس الرابطة صار عثمان برفقة محامي الرابطة البلجيكي مارك ليبرت‪.‬‬
‫وأعربت الرابطة عن تفاؤلها بشأن الرد الذي سيقدمه القاضي البلجيكي على الدعوى القضائية التي تقدمت بها المنظمة‬
‫للقضاء البلجيكي ضد الرئيس السابق معاوية ولد الطايع بتهم ارتكاب جرائم ضد النسانية‪.‬‬
‫وتم تأسيس رابطة مساعدة الرامل واليتام الموريتانيين في ‪ 25‬ديسمبر‪/‬كانون الول عام ‪ 1995‬من طرف مجموعة من‬
‫العسكريين الموريتانيين السابقين الفارين مما وصفوه في بيانهم التأسيسي بقمع واضطهاد وبربرية العقيد معاوية ولد‬
‫الطايع‬
‫ملف الرق‬

‫‪73‬‬

‫وعادت قضية الرق بقوة من جديد لتتصدر اهتمامات المنظمات الحقوقية الدولية الساحة الموريتانية خلل العام ‪. 2006‬‬
‫و هي انتشار ظاهرة الرق ‪ ,‬وقد بدأت هذه القضية بإعلن منظمة حقوقية تهتم بالعبودية في موريتانيا العثور على حالة‬
‫من الرق بمقاطعة المذرذرة جنوبي البلد‪ .‬وقالت المنظمة إنها استطاعت العثور على أدلة تثبت وقوع اضطهاد مما دفع‬
‫الدرك الوطني للتحرك على وجه السرعة للتحقيق في المسألة قبل أن يعتقل ثلثة أفراد ويتهمهم بفبركة القضية وبالتنسيق‬
‫بين السرة والمنظمة الحقوقية‪ ،‬ومن بين المعتقلين صحفي مستقل وزوجة برلماني موريتاني ينحدر من فئة الرقاء سابقا‬
‫وقد أحيلوا أمس إلى وكيل الجمهورية بولية الترارزة‪.‬وتمثل قضية الرق واحدة من أكثر القضايا الحقوقية حساسية في‬
‫موريتانيا التي تتعرض سلطاتها لتهامات متكررة من منظمات حقوق النسان بعدم الجدية في وضع حد لها ومعالجة‬
‫آثارها‪.‬‬
‫النتخاب و الترشيح‬
‫انطلقت في موريتانيا خلل نوفمبر ‪ 2006‬اول حملة للنتخابات البلدية والنيابية ‪ ,‬خلل المرحلة النتقالية التي اعقبت‬
‫الطاحة بالرئيس الموريتاني ولد الطايع في أغسطس‪/‬آب من العام الماضي ‪ . 2005‬و كانالقبال شديدا على هذه‬
‫النتخابات التي شارك فيها نحو مليون و ‪ 70‬ألف ناخب موريتاني في اقتراع اليوم ‪ 216‬مجلسا بلديا من ضمن ‪1222‬‬
‫لئحة مرشحة بينها ‪ 889‬مقدمة من طرف الحزاب السياسية وتحالفاتها و ‪ 333‬لئحة مستقلة‪ ,‬كما اختار الناخبون ‪95‬‬
‫عضوا بالجمعية الوطنية )البرلمان( من بين ‪ 411‬لئحة‪ 289 ،‬منها باسم الحزاب السياسية وتحالفاتها و ‪ 122‬لئحة‬
‫مستقلة إضافة إلى ‪ 14‬نائبا يتم اختيارهم من بين ‪ 25‬لئحة وطنية‪.‬‬
‫وتعهد رئيس المجلس العلي ولد ( محمد فال( بالتزام السلطات النتقالية بتنظيم اقتراع نزيه وشفاف‪ .‬وأكد في لقاء‬
‫صحفي بعد الدلء بصوته أن هدف المجلس العسكري هو أن يدلي الموريتانيون بأصواتهم ويختاروا بطريقة حرة ونزيهة‬
‫من يعتبرونه مناسبا لتمثيلهم‪.‬‬
‫كما ذكر الرئيس الموريتاني بكافة التدابير والضمانات القانونية واللوجيستية والسياسية التي تم اتخاذها من أجل تنظيم‬
‫اقتراع شفاف‪ .‬وبخصوص الجهة التي صوت لصالحها قال ولد محمد فال إنه أدلى بصوته لمن يعتقد أنهم سيعملون لصالح‬
‫البلد‪.‬‬
‫حرية التعبير‬
‫فتحت موريتانيا صفحة جديدة خلل العام ‪. 2006‬في مجال حرية الصحافة بعد العلن عن قانون جديد للسلطة الرابعة‬
‫وتشكيل جهاز أعلى للصحافة والسمعيات البصرية عهد إليه بالشراف على مجمل القضايا المتعلقة بالحقل العلمي في‬
‫‪.‬البلد‬
‫وينص القانون الجديد المنظم للحريات الصحفية في موريتانيا على اعتماد نظام التصريح بالصدار بدل نظام الترخيص‬
‫الذي كان سائدا طيلة الفترة الماضية‪ ،‬ويتضمن القانون الجديد كذلك إلغاء عقوبة المصادرة القبلية التي شكا منها‬
‫‪.‬الصحفيون الموريتانيون كثيرا‬
‫وألغى القانون الجديد تبعية الصحافة لوزارة الداخلية وأحالها إلى وزارة العدل‪ ،‬كما ألغى اشتراط إيداع نسخ من الصحف‬
‫الصادرة قبل توزيعها‪ ،‬واشترط بدل من ذلك إيداع نسخة واحدة لدى ضبطية وكالة النيابة العامة قبل أو بعد التوزيع‬
‫ومن أهم ما أضافه القانون الجديد اعتباره حق العلم وحرية الصحافة من بين روافد حرية التعبير حقوقا ثابتة للمواطن‪،‬‬
‫كما أكدت المادة الثالثة أن من حق بل من واجب الصحفي "حماية مصادره في جميع الحوال‪ ،‬إل في الحالت التي ينص‬
‫عليها القانون لضرورات مكافحة الجرائم والجنح‪ ،‬وخاصة المساس بأمن الدولة والرهاب‬

‫و سقط أكثر من عشرة جرحى خلل شهر نوفمبر ‪ 2006‬بعد اقتحام قوات المن الموريتانية حرم جامعة نواكشوط لليوم‬
‫الثاني على التوالي‪ .‬وألقت الشرطة القبض على نحو عشرين طالبا‪ ،‬قبل أن تفرج في وقت لحق عن الذين أصيبوا‬
‫بجروح أثناء الشتباكات‪ .‬وما زال مبنى الجامعة إلى حدود عصر الربعاء مطوقا‪ ،‬تحسبا لحتجاجات طلبية جديدة‪ ،‬بينما‬
‫تعيش الساحة الجامعية هدوءا حذرا‪.‬‬
‫وكانت الشرطة الموريتانية اقتحمت الحرم الجامعي وألقت القبض على نحو أربعين طالبا‪ ،‬وأصيب أكثر من عشرة‬
‫آخرين بجروح في اشتباكات مع قوات المن‪ ،‬نقل بعضهم إلى مستشفى العاصمة لتلقي العلج‪ .‬وقال يعقوب ولد أحمد‬
‫إنه تعرض لضرب وركل كثيف من قوات المن في أجزاء مختلفة من جسمه‪ ،‬مما أدى إلى فقدانه الوعي‪ .‬وأضاف أنه‬
‫أفاق وهو في المفوضية الثانية بمقاطعة لكصر‪ ،‬وبجواره أكثر من عشرة طلب بعضهم جروحه خطيرة‪.‬‬
‫وصرح رئيس الجبهة الموحدة لنقابات الطلبة‪ ،‬سيدي ولد عبد المالك‪ ،‬بأن اقتحام قوات المن الموريتانية للحرم الجامعي‬
‫كان عنيفا وقاسيا‪ .‬وأكد أن الجبهة الموحدة للطلب لم تستطع إحصاء عدد الجرحى والمعتقلين‪ ،‬لكنها تقدرهم بالعشرات‪،‬‬

‫‪74‬‬

‫حسب شهود عيان وحسب ما أفاد به بعض المعتقلين‪ .‬وتضم الجبهة الموحدة لنقابات الطلبة التحاد الوطني لطلبة‬
‫موريتانيا والتحاد العام للطلبة الموريتانيين والتحاد المستقل للطلبة الموريتانيين‪.‬‬

‫وتطالب الجبهة بزيادة المنحة وتعميمها‪ ،‬وخفض تكاليف رسوم كلية الطب‪ ،‬وتحسين الظروف التعليمية‬
‫والدراسية‪ ،‬وتوفير أجهزة ومعدات للمخابر التعليمية‪ .‬ولم يصدر بعد أي رد فعل عن الحكومة على أحداث جامعة‬
‫نواكشوط‪ ،‬كما لم تصدر أي مواقف من الطبقة السياسية في البلد‬
‫النظام القضائي‬
‫اتهم نقيب المحامين الموريتانيين أحمد ولد يوسف في مايو ‪ , 2006‬السلطات باستغلل القضاء في تحقيق أهداف‬
‫سياسية‪ ,‬وقال إن مجلس نقابته قرر مؤازرة المجموعة المعتقلة بعد ما تأكد لها أن السلطة ماضية في تسييس الملف‬
‫واستغلل العدالة من أجل تحقيق أهداف خاصة بها‪.‬‬
‫ونفى يوسف تهمة "الرهاب" عن المعتقلين‪ ،‬وأكد رفض المحامين لتحول القضاء الموريتاني لـ"خادم" للسياسية الميركية‬
‫تجاه السلم‪ ،‬أو تحول السجون الموريتانية لمتداد لسجن غوانتانامو الميركي سيء الصيت‪.‬‬
‫وينتظر أن يعطي تعهد مجلس نقابة المحامين دفعة قوية لملف المعتقلين السلميين المقدر عددهم بـ ‪ 21‬والمتهمين بتلقي‬
‫تدريبات عسكرية في الخارج‪ ،‬والسعي لتنفيذ هجمات داخل موريتانيا‬
‫السجناء و التعذيب‬
‫اتهم المرصد الموريتاني لحقوق النسان السلطات الموريتانية في مارس ‪, 2006‬بمنع وصول أي قوت للمعتقلين‬
‫السلميين في السجن المدني بالعاصمة نواكشوط‪.‬‬
‫وقال المرصد في بيان أصدره أمس وتلقت الجزيرة نت نسخة منه إنه تمكن من الحصول على معلومات أكيدة تفيد أن‬
‫السلطات تقوم بمعاقبة وتجويع سجناء الرأي وحرمانهم من أي طعام منذ فرار الشبان الثلثة من السجن زوال الخميس‬
‫الماضي‪ ،‬مضيفا أنها "منعت الهالي من إيصال أي قوت إلى المعتقلين‪ ،‬رغم أن الزاد الذي توفره إدارة السجن‬
‫ينحصر في قليل من الماء الرديء"‪.‬‬
‫وأفاد المرصد أن السلطات قامت بالضافة إلى ذلك بتفريق عنيف للعتصام السلمي الذي نظمه الهالي احتجاجا على‬
‫الحصار المفروض على أبنائهم‪ ،‬كما قامت باقتياد أربع نساء من أقارب المعتقلين إلى مفوضية "عرفات ‪ "2‬وزجت بكل‬
‫واحدة منهن في زنزانة منفردة‪ .‬واستنكر المرصد في بيانه ما أسماه سياسة التجويع المنتهجة تجاه السجناء‪ ،‬واعتبرها‬
‫"انتكاسة جديدة وعدوانا إضافيا على سجناء رأي تصر السلطة التنفيذية على اعتقالهم في ظروف سيئة خارج كل الجال‬
‫القانونية‪ ،‬دون محاكمة أو إطلق سراح"‪.‬‬
‫كما طالب بالفراج الفوري عن النسوة المعتقلت‪ ،‬داعيا القوى الحية في المجتمع الموريتاني إلى تحمل مسؤوليتها في‬
‫النهوض بواجب النصرة تجاه معتقلي الرأي‪ .‬وكانت الشرطة الموريتانية قد اعتقلت يوم أمس المتحدثتين باسم رابطة‬
‫أهالي المعتقلين ليلى بنت الغوث ولعناد بنت سيد أحمد‪.‬‬
‫و اتهمت رابطة أسر المعتقلين السلميين بالسجن المدني في مايو ‪ , 2006‬الحزاب والقوى السياسية الموريتانية‬
‫بالتقاعس عن دعمهم والتنكر لقضيتهم‪.‬‬
‫وقالت المتحدثة باسم رابطة أسر المعتقلين خلل مؤتمر صحفي أمس إن الجميع مقصر في دعم قضية السجناء‪ ،‬واستنكار‬
‫الظلم الواقع عليهم‪ ،‬لفتة إلى أن السياسيين بات اهتمامهم منصبا بالساس على التحضير للستحقاقات النتخابية القادمة‪.‬‬

‫ووزع الهالي بيانا موقعا من طرف السجناء أكدوا فيه أن هدف استمرار البقاء عليهم معتقلين هو "المتاجرة الخارجية‬
‫من أجل العتراف الجنبي‪ ،‬وإيهام الغربيين وخداعهم بأن موريتانيا تشارك مشاركة عملية في الحرب على الرهاب من‬
‫خلل لفتة جوفاء وملف فارغ"‪.‬‬
‫واتهم السجناء في بيانهم المدعي العام باحتجاز الملف ومنعه من الوصول إلى المحكمة العليا لتبت فيه‪ ،‬وسحب النسخ‬
‫الصلية من ديوان قاضي التحقيق المعني بالملف لمنعه من البت في الصل‪ .‬كما اتهموا السلطات الموريتانية بمنعهم من‬
‫حقهم في محاكمة عادلة‪ ،‬وقطع رواتب الموظفين منهم‪ ،‬وممارسة سياسة التجويع ضدهم وضد أسرهم‪ ،‬كما اتهموها‬
‫بالمتاجرة بهم بشكل مفضوح في كل المناسبات‪ ،‬ولدى كل المؤسسات الدولية التي تروج لديها دعوى محاربة الرهاب‪.‬‬
‫وقالت لعناد بنت سيد محمد الناطقة باسم الهالي إن السلطات الموريتانية تتجاهل الوضعية المرضية للعديد من السجناء‪،‬‬
‫وتمنع في الوقت نفسه أهاليهم وذويهم من التدخل لمعالجتهم‪.‬‬
‫وأردفت أن قادة المجلس العسكري متناقضون في تصريحاتهم المتعلقة بالسجناء قائلة إن من بينهم من صرح في لقاء مع‬
‫الهالي بأن ذويهم إرهابيون مجرمون‪.‬‬

‫‪75‬‬

‫ويقبع واحد وعشرون معتقل إسلميا بالسجن المدني وسط العاصمة الموريتانية نواكشوط منذ أكثر من عشرة أشهر بتهمة‬
‫تلقي تدريبات في الخارج‪ ،‬والتخطيط لعمال إرهابية في داخل موريتانيا‬

‫حقوق المراة‬
‫أقرت الحكومة الموريتانية مجموعة من التعديلت على قوانين النتخابات المعمول بها في البلد‪ ,‬من أبرزها وأكثرها‬
‫إثارة للجدل ما يتعلق بتخصيص نسبة ‪ %20‬من مقاعد المجالس البلدية والنيابية للنساء‪.‬‬
‫ومن شأن القرار الجديد أن يرفع بقوة القانون نسبة حضور النساء في المجالس البلدية والنيابية القادمة إلى ‪ %20‬بعد أن‬
‫كانت نسبتهن ل تتجاوز ‪ %3‬فقط في آخر استحقاقات بلدية ونيابية شهدتها البلد قبل الطاحة بنظام الرئيس السابق‬
‫معاوية ولد الطايع‪.‬‬
‫وقد وافقت أغلبية الحزاب السياسية على النسبة لكنها انتقدت اللية التي أقرتها الحكومة‪ ,‬وشكت من غياب التشاور معها‬
‫قبل المصادقة على القانون المذكور‪ .‬كما أعرب بعضها عن دعمه لتوسيع مشاركة المرأة ولكن شريطة أن ل يتعارض‬
‫ذلك مع المبادئ الديمقراطية المتعلقة باحترام خيارات الناس‪.‬‬
‫وفي هذا الشأن أوضح وزير التصال والناطق باسم الحكومة الشيخ ولد آب أن هدف الحكومة من تخصيص نسبة ‪%20‬‬
‫من مقاعد المجالس النيابية والبلدية هو تشجيع دخول النساء إلى المأموريات والوظائف العامة‪.‬‬
‫وأكد ولد آب أن الحزاب السياسية واللوائح المترشحة ملزمة بوضع المرشحات في موقع تضمن لهن النجاح‪.‬‬
‫كما أبلغت اللجنة الوزارية المكلفة بالمسلسل النتقالي الحزاب السياسية بأن اللئحة الوطنية ولوائح نواكشوط وكذلك‬
‫بعض مقاطعات الداخل يلزم أن توزع فيها اللوائح بشكل متناصف بين الرجال والنساء بحيث إن لم تكن المرأة هي الولى‬
‫في اللئحة فيجب أن تكون هي الثانية والرابعة والسادسة وهكذا‪.‬‬
‫من جانبه اعتبر منسق الصلحيين الوسطيين)السلميين( محمد جميل ولد منصور أن أي حوافز تشجع وجود النساء في‬
‫الهيئات المنتخبة أمر وارد لن النساء الموريتانيات يجب أن يشاركن بقوة في تسيير شؤون بلدهن‪.‬‬
‫وأوضح ولد منصور أن الصلحيين يعتقدون أن أفضل طريقة لدخال النساء إلى المجالس النيابية يتمثل في اعتماد مبدأ‬
‫"اللئحة النسائية" كما هو موجود في كثير من البلدات ذات الوضعية المشابهة‪.‬‬
‫وخلص ولد منصور إلى أن الجراء المصادق عليه من الحكومة والمتمثل في إدماج النساء في اللوائح العامة ل يحقق‬
‫بالضرورة ما هو مأمول منه وقد ل يضمن نجاح النسبة المطلوبة‪ ,‬داعيا الجميع إلى مزيد من التشاور والنقاش لبلورة‬
‫خيارات أفضل‪.‬‬
‫حقوق الطفولة‬
‫لم يختلف العام ‪ 2006‬عن غيره من العوام السابقة في مجال انتهاك حقوق الطفل في موريتانيا و تنتشر في العاصمة‬
‫الموريتانية نواكشوط ظاهرة استغلل الطفال لسباب تختلف عما هو في باقي انحاء العالم و هو سبب غريب من نوعه‬
‫يحصل في مورياتنيا و يطبق باسم الدين او التعاليم الدينية او لكسر كبرياء النفس و تعليم الطفال التواضع ؟؟!! ) ففي‬
‫شوارع نواكشوط يتسول أطفال ليسوا من ذوي العاهات ول هم من الفقراء المحتاجين بل هم من أسر اجتماعية مرموقة‪،‬‬
‫يقفون منذ الصباح الباكر على ملتقيات الطرق والماكن العامة‪.‬‬

‫لكن هؤلء الطفال لم يتكبدوا ذل المسألة من أجل دراهم يضعونها في جيوبهم أو يسدون بها رمقهم‪ ،‬إن قصتهم مع‬
‫المسألة قصة تتعدد فصولها ويمتد تاريخها أمدا بعيدا‪.‬‬
‫يخرج هؤلء الطفال كل صباح من بيت معلم عهد إليه من طرف ذويهم أن يفقههم في الدين ويعلمهم التأويل ويحفظهم‬
‫القرآن ويروضهم نفسيا وروحيا فالتسول وفق التقاليد الجتماعية لدى هذا الشيخ وذوي هؤلء الطفال هو نوع من كسر‬
‫كبرياء النفس وتمرينها على الكد وخفض الجناح‪(.‬‬
‫وفي ظل هذا التردي ضاع المئات من الطفال وحرموا من التربية والتعليم‪ ،‬بل أصبحوا عرضة للجريمة والمرض‬
‫والتضليل والغواء‪ ،‬كما هو حال الكثيرين ممن يهيمون على وجوههم في شوارع نواكشوط‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫وقد تنبه بعض المنظمات النسانية لهذه الظاهرة ولكن بعضها أستغلها لصالح أهدافه الخاصة‪ ،‬بينما البعض الخر بدأ يمد‬
‫يد العون لهؤلء الطفال المشردين وينبه على وضعيتهم‪.‬‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة الموريتانية بمكافحة ظاهرة الرق و كبحها و معاقبة المتسببين في انتشارها ‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫نامل من الحكومة الموريتانية بالستمرار في نهجها و سياستها الصلحية التي تعتبر من اهم‬
‫‪.2‬‬
‫الخطوات اليجابية التي تحققت خلل العام ‪.2006‬‬
‫نامل من الحكومة المكوريتانية بالعمل على حماية حقوق الطفال و مكافحة ظاهرة التسول و الساءة‬
‫‪.3‬‬
‫الى الطفال ‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الموريتانية بمزيد من الصلحات في حماية حقوق النسان كحرية الجتماع و‬
‫‪.4‬‬
‫تاسيس الجمعيات و التعبير‪.‬‬
‫نامل من الحكومة الموريتانية بالعمل على اصلح النظام القضائي و مكافحة الفساد ‪.‬‬
‫‪.5‬‬

‫*****************************************************‬

‫السودان‬
‫السودان لعضوية مجلس حقوق النسان‬
‫بعد خمسة أشهر من المفاوضات جاءت ساعة الحسم في المم المتحدة‪ .‬فقد انتخبت السودان إلى عضوية مجلس حقوق‬
‫النسان رغم معارضة الوليات المتحدة التي تتهم السودان بانتهاك حقوق النسان‪ .‬ورغم موافقتها على القرار‪ ،‬أعربت‬
‫السودان ودول أخرى عن تحفظها على بعض جوانب القرار‪ .‬وبتصويتها على القرار بأغلبية ‪ 170‬صوتا‪ ،‬تكون الجمعية‬
‫العامة قد تنفست الصعداء‬

‫اتفاقية السلم‬
‫كان لتفاقية السلم التي وقعتها الحكومة السودانية مع حركة تحرير شعب السودان بزعامة جون قرنق في العام ‪2005‬‬
‫صدى و تاثير بالغين خلل العام ‪ 2006‬على اوضاع حقوق النسان بشكل عام في البلد و الذي انهى صراعا مسلحا دام‬
‫ل عريضة لدى مليين السودانيين الذين عانوا آثار‬
‫لكثر من ‪ 21‬عاما و بعثت اتفاقية السلم الشامل الموقعة ‪ ,‬آما ً‬
‫الحرب الهلية التي طالت ‪ 21‬عامًا‪ .‬لكن كثيرًا من الجنوبيين عبروا عن خيبة أملهم جراء التقدم البطيء في تطبيق هذه‬
‫التفاقية في عام ‪ .2006‬ورغم تقديرات المم المتحدة القائلة بأن زهاء ‪ 12000‬لجئًا عادوا إلى المنطقة‪ ،‬فإن غالبية‬
‫المشردين البالغ عددهم أربعة مليين شخصًا لم يعودوا بعد؛ إذ يرى كثيٌر منهم في الخوف من استمرار حالة انعدام المن‬
‫وانعدام الخدمات عقبتين رئيسيتين تحولن دون عودتهم‪.‬‬

‫ورغم وجود حالت متفرقة من العنف في مناطق مختلفة من الجنوب‪ ،‬فإن وقف إطلق النار بين الشمال والجنوب صامٌد‬
‫ل من الجيش السوداني وجيش تحرير شعب السودان تقدمًا في عملية إعادة انتشار قوات ك ّ‬
‫ل‬
‫إلى حّد كبير‪ .‬كما حقق ك ّ‬
‫ل من‬
‫منهما وفقًا لحكام اتفاقية السلم الشامل‪ .‬لكن وضع منطقة أبيي الغنية بالموارد بقي من غير حل مع مطالبة ك ّ‬
‫الجانبين بها‪ .‬وهي أحد نقاط الحتكاك الكثيرة التي تهدد تماسك حكومة الوحدة الوطنية وتطبيق اتفاقية السلم الشاملة‪.‬‬

‫النزاع في دارفور‬
‫أعلنت الحكومة السودانية خلل العام ‪ 2006‬التزامها بتطبيق اتفاق السلم الذي أبرمته في العاصمة النيجيرية مع كبرى‬
‫حركات التمرد في إقليم دارفور غربي البلد والمساعدة على إعادة إعمار القليم‪.‬‬

‫‪77‬‬

‫وقالت الخارجية السودانية إنها تجدد اللتزام بالعمل مع كافة الشقاء والصدقاء والطراف الدولية المعنية لنجاح عملية‬
‫السلم في دارفور ودعم جهود إعادة البناء والتعمير‪ .‬وناشدت الوزارة "بقية الحركات المسلحة في دارفور تحكيم صوت‬
‫العقل والحكمة واللتحاق بركب السلم ووضع السلح والتوجه نحو توطيد دعائم الستقرار في دارفور"‪ ،‬في إشارة إلى‬
‫حركة العدل والمساواة التي لم توقع بعد على التفاق‪.‬‬
‫و تصاعد النزاع في دارفور وأصبح أكثر تعقيدًا عام ‪ .2006‬ويعود ذلك جزئيًا إلى انفراط عقد بعض التحالفات ضمن‬
‫حركة التمرد الرئيسية وهي جيش تحرير السودان؛ لكنه يعود أيضًا إلى مواصلة الحكومة سياسة دعم جماعات الميليشيا‬
‫المحلية‪ ،‬وكذلك تكاثر الجماعات المسلحة على امتداد الحدود مع تشاد‪ ،‬والعنف المحلي بين قطاعات السكان في أنحاء‬
‫مختلفة من دارفور‪.‬‬
‫وأعلنت المحكمة الجنائية الدولية انتهاءها من التحقيق في جرائم الحرب بإقليم دارفور في اكتوبر من العام ‪, 2006‬‬
‫غربي السودان‪ ،‬مشيرة إلى أن هناك أدلة كافية لمحاكمة متهمين في تلك الجرائم‪.‬‬
‫وقال كبير المدعين بالمحكمة لويس مورينو أوكامبو إنه استنادا إلى "تقييم دقيق وشامل لمصادر الدلة التي جمعت تمكنا‬
‫من تحديد أكثر الوقائع فداحة وبعض ممن يمكن تحميلهم أكبر مسؤولية جنائية"‪.‬‬
‫وأضاف أوكامبوا في كلمة ألقاها بالجتماع السنوي للدول العضاء بالمحكمة أنه قبل أن يقدم الدعاء الدلة للقضاة‬
‫الدوليين سيقيم مكتب الدعاء ما إذا كانت حكومة الخرطوم تجري المحاكمات الخاصة بها عن نفس الوقائع ومع نفس‬
‫الشخاص‪.‬‬
‫و في العام ‪ 2006‬وجهت المم المتحدة انتقادات جديدة إلى الحكومة السودانية بشأن الوضاع بإقليم دارفور‪ ،‬يأتي ذلك‬
‫بعد نحو أسبوعين من طرد الخرطوم مبعوث المنظمة الدولية يان برونك على خلفية تصريحاته بشأن اشتباكات مسلحة في‬
‫القليم‪.‬‬
‫واتهم تقرير جديد للمنظمة الدولية الخرطوم بالفشل في نزع سلح مليشيات الجنجويد كما وعدت في اتفاق أبوجا للسلم‬
‫الموقع في مايو‪/‬آيار الماضي‪ .‬وقال التقرير إن القوات الحكومية لم تتحرك لحماية المدنيين خلل هجوم وقع السبوع‬
‫الماضي على عدة قرى بمنطقة جبل مرة غرب دارفور وأسفر بحسب المصادر الممية عن مقتل العشرات‪.‬‬
‫وذكرت المم المتحدة أن نحو ‪ 26‬طفل قتلوا بهذه الهجمات‪ ،‬وقدرت عدد الفارين من منازلهم بسبعة آلف‪ .‬وزعم‬
‫التقرير الذي أعدته المفوضية العليا لشؤون اللجئين أن السلطات علمت بوجود حشد للمليشيات العربية بالمنطقة قبل شهر‬
‫من الهجوم‪ ،‬ولكنها لم تتحرك لمنعهم‪.‬‬
‫ورصدت المنظمة الدولية إفادات لشهود عيان قالوا إن بعض المهاجمين كانوا يرتدون زيا عسكريا جديدا‪ ،‬وإن ثلثة منهم‬
‫وضعوا شارات القوات المسلحة السودانية‪ .‬ونفت الخرطوم مرارا اتهامات تسليح مليشيات الجنجويد‪ ،‬مؤكدة التزامها‬
‫باتفاق أبوجا الذي وقعته مع فصيل ميني أركو ميناوي بحركة تحرير السودان المتمردة‪ .‬وكان متمردو دارفور اتهموا‬
‫الحكومة بحشد الجنجويد على نطاق واسع‪ ،‬وخاصة غرب دارفور على امتداد الحدود مع تشاد‪.‬‬
‫وتمارس جميع الطراف المتقاتلة خرق اتفاق وقف إطلق النار لعام ‪2004‬؛ وهي تخرق أيضًا ما تل ذلك التفاق من‬
‫ت أمنية ومن حظٍر للسلحة تفرضه المم المتحدة على دارفور بموجب قرار مجلس المن الدولي رقم ‪1591‬‬
‫بروتوكول ٍ‬
‫الصادر في مارس‪/‬آذار ‪.2005‬‬
‫و تمارس المنظمات الحقوقية الدولية ) منظمة مراقبة حقوق النسان و منظمة حقوق النسان اول ( بالضافة الى‬
‫الوليات المتحدة المريكية ضغوطا هائلة على الحكومة المركزية في السودان و تتهمها بارتكاب مجازر و انتهاكات‬
‫خطيرة لحقوق النسان و التسبب بنزوح مليين اللجئين و هذا مما نفته الحكومة و اتهمت المنظمات و المذكورة بتهويل‬
‫المر و تاجيجه لتنفيذ مصالح سياسية لدول كبرى في المنطقة فحكومة الخرطوم نفت صحة الرقام اتلتي تتحدث عن‬
‫مقتل اكثر من ربع مليون مواطن و قالت ان العدد ل يتجاوز العشرة الف و هو القرب الى الصحة ‪ .‬و ناسف لقيام‬

‫المنظمات الدولية بتهويل المر و تضخيمه و الذي يساعد بدوره على استمرار الصراع و تاجيجه و قد يقود الى تقسيم‬
‫البلد ‪.‬‬
‫فالمفارقة التي تنفي مزاعم تقارير منظمتي مراقبة حقوق النسان و حقوق النسان اول بان اللجئين و النازحين عندما‬
‫يفرون من الصراع الدائر فانهم يختارون اللجوء الى المدن السوداني الخاضعة للسيطرة الحكومية فكيف يهرب الضحية‬
‫الى جلده ؟‬
‫و الغريب بالمر و الذي ينفي مزاعم التقارير التي تتحدث عن ارتكاب انتهاكات خطيرة من قبل الحكومة السودانية او‬
‫الميليشيات الموالية لها بان الحكومة تقوم بتاسيس مدارس و مراكز صحية لللجئين ‪,‬‬

‫‪78‬‬

‫و يبدو ان العام ‪ 2006‬كان مفجعا بالنسبة للسودان حيث افادت تقارير بقيام قوات من حفظ السلم الممية بارتكاب‬
‫مماراسات و انتهاكات لحقوق النسان في دارفور مثل القيام بحالت اغتصاب و ايذاء و هذا تسبب في طرد اربعة افراد‬
‫من القوة البنغالية العاملة في اقليم دارفور لحفظ السلم اواخر العام ‪. 2006‬‬

‫قانون الطوارى‬
‫في نهاية عام ‪ ،2006‬رفعت قوانين الطوارئ في جميع أرجاء السودان‪ ،‬لكنها استمرت مفروضًة في دارفور‪ .‬ومازالت‬
‫ل مختلفة من العتقال والحتجاز التعسفيين والتعذيب وغير ذلك من النتهاكات التي تجري على يد الجيش السوداني‬
‫أشكا ٌ‬
‫وقوات المن واسعة النتشار في دارفور‪ ،‬وفي مناطق أخرى من السودان أيضًا‪ .‬ومازالت حرية التعبير مقيدًة؛ كما‬
‫لوحظت زيادٌة حادة في العتقالت والمضايقات والقيود البيروقراطية والرقابة التي تسبق النشر بحق الصحافة السودانية‬
‫والدولية في أواخر ‪2006‬‬

‫حقوق القليات‬
‫قال المين العام لحزب المؤتمر الشعبي السوداني حسن الترابي إنه ل يجد ما يمنع أن يعتلي رئاسة البلد مسيحي أو‬
‫امرأة‪.‬‬
‫وقال الترابي في مقابلة حديثة مع وكالة الصحافة الفرنسية "إذا كان هناك مرشح مسيحي نزيه وقادر على مقاومة التأثير‬
‫الفاسد للمنصب الحكومي‪ ،‬وكان نزيها ولن يستخدم نفوذه ضد الخرين‪ ،‬سأنتخبه"‪ .‬ويضيف "كما أنه ل توجد لدي مشكلة‬
‫في أن انتخب امرأة"‪.‬‬

‫حرية الصحافة و التعبير‬
‫أثار اغتيال رئيس تحرير صحيفة الوفاق السودانية محمد طه محمد أحمد في سبتمر من العام ‪ 2006‬بعد ساعات من‬
‫اختطافه من قبل جماعة مجهولة صدمة في الوساط الصحافية والسياسية‪ .‬وتناقل السودانيون وسط حالة من الذهول نبأ‬
‫العثور على جثمان الصحافي مذبوحا مفصول الرأس بمنطقة نائية جنوبي العاصمة‪ .‬ونقلت صحف سودانية عن أسرة‬
‫طه قولها إن مجموعة من المسلحين أدخلوه عنوة في سيارة خارج منزله في شمال الخرطوم في ساعة متأخرة من مساء‬
‫أمس وأسرعوا في اتجاه وسط المدينة‬
‫و صادرت الحكومة السودانية خلل العام ‪ 2006‬عدد اليوم من صحيفتي "رأي الشعب" و"السوداني" في إطار عودة‬
‫الرقابة القبلية إلى الساحة العلمية والسياسية بالبلد‪ .‬ولم تعط السلطات أي تبريرات رسمية لمصادرة رأي الشعب وهي‬
‫صحيفة حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه د‪ .‬حسن الترابي‪ ،‬والسوداني وهي مستقلة تتعرض للمصادرة للمرة الثانية في‬
‫ظرف أسبوع‪ .‬وأشار رئيس تحرير السوداني أنه ليس هناك أي مبرر قانوني أو دستوري لقدام السلطات على ممارسة‬
‫الرقابة المنية والقبلية على الصحف‪.‬‬
‫وقد اعتقل واحتجز ‪ 15‬صحفيًا سودانيًا وأجنبيًا على القل في عام ‪ ،2006‬وتعرض كثيرون إلى المضايقة والضرب‬
‫وعانوا من القيود البيروقراطية التعسفية‪ ،‬وخاصًة في مواجهة محاولتهم للسفر إلى دارفور أو الكتابة عن الوضع السائد‬
‫فيها وغيره من القضايا الحساسة‪.‬‬
‫وعلى الرغم من الضمانات التي تنص عليها المادة ‪ 39‬من الدستور الوطني المؤقت )أقّر عام ‪ (2005‬فيما يخص حرية‬
‫التعبير والصحافة‪ ،‬تزايدت الرقابة والقيود المفروضة على الصحافة السودانية في شهري سبتمبر‪/‬أيلول وأكتوبر‪/‬تشرين‬
‫الول حيث عادت الجهزة المنية إلى ممارسة الرقابة على الصحف قبل النشر‪ ،‬وإلى منع صدورها في بعض الحوال‬

‫مناشدة‬
‫نامل من الحكومة السودانية بالموافقة على نشر قوات اممية لمراقبة و حفظ اتفاق السلم الموقع مع‬
‫‪.1‬‬
‫اطراف النزاع في اقليم دارفور‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫نامل من الحكومة السودانية بالسماح للمنظمات الحقوقية بمراقبة الوضاع في اقليم دارفور لنشر‬
‫‪.2‬‬
‫التقارير حول الوضاع الحقيقة للقليم و التحقيق بانتهاكات حقوق النسان التي تدعي بعض المنظمات الحقوقية‬
‫بان القوات الحكومية و الميليشيات الموالية لها ترتكبها‪.‬‬
‫نامل من الحكومة السودانية باحترام حقوق الصحافة و التعبير ‪.‬‬
‫‪.3‬‬
‫نامل من جميع الطراف في السودان بالحوار المشترك نحو انجاز و تنحقيق اتفاق سلم شامل و‬
‫‪.4‬‬
‫نهائي‬

‫*********************************‬
‫الصومال‬
‫الحرب الهلية‬
‫استمر النزاع المسلح الداخلي للعام السادس عشر على التوالي في هذه الدولة التي لم تنعم بالهدوء و الستقرار منذ اشتعال‬
‫الحرب الهلية في العام ‪ . 1990‬و كان العام ‪ 2006‬داميا منذ بدايته رغم توصل اطراف الصراع على تشكيل الحكومة‬
‫النتقالية المؤقتة التي شكلت في المنفى ) جيبوتي ( في العام ‪ 2005‬و برعاية افريقية ال ان هذا السلم كان هشا ما لبث‬
‫ان انهار بسيطرة قوات المحاكم السلمية على مدن الصومال واحدة تلو الخرى حتى اصبحت الطرف و الحاكم‬
‫المسطير الوحيد في الصومال و شعر الصوماليين لول مرة ال ان تعثر المفاوضات التي رعتها حكومة السودان في‬
‫العام ‪ 2006‬بين قوات المحاكم و الحكومة النتقالية المؤقتة اعاد الصراع المسلح للمواجهة و كان نهاية العام ‪2006‬‬
‫داميا بالنسبة الى الصوماليين حيث اقحمت دولة اثيوبيا جيشها في تحالف مع الحكومة النتقالية الذ اطاح بقوات المحاكم و‬
‫انهيارها ‪.‬‬
‫و دافع رئيس الوزراء الثيوبي ميليس زيناوي عن انخراط بلده في حرب مع المحاكم السلمية في الصومال وقال إن‬
‫أديس أبابا دخلتها مرغمة وفي إطار الدفاع عن النفس والسيادة‪ ،‬وإنها ستغادرها فور انتهاء المهمة‪.‬‬
‫وقال زيناوي في كلمة وجهها إلى شعبه إن حكومته مارست كل جهد لضبط النفس‪ ،‬مضيفا أن من سماهم الرهابيين‬
‫اضطروها للجوء إلى القوة‪.‬‬
‫وكشف أن لقاء سريا عقد في مدينة دبي الماراتية بين وفدين من إثيوبيا والمحاكم في شهر نوفمبر من العام ‪ 2006‬في‬
‫مسعى لحل الزمة بينهما لكنه انتهى بالفشل‪.‬‬
‫ونفى زيناوي أن يكون لبلده مطمع في أراضي الصومال‪ ،‬مضيفا أنه أكد لمفوض الشؤون النسانية بالتحاد الوروبي‬
‫البلجيكي لوي ميشيل ‪-‬خلل زيارته إلى المنطقة السبوع الماضي‪ -‬سعي أديس أبابا إلى حل سلمي للمشكلة الصومالية‪.‬‬
‫وبعد اعترافه بأن بلده تتدخل عسكريا إلى جانب الحكومة النتقالية‪ ،‬نفى أن تكون أديس أبابا بصدد فرض حكومة على‬
‫مقديشو أو التدخل في شؤونها الداخلية‪.‬‬
‫وقال إن "قوات الدفاع الثيوبية" ستغادر أراضي الصومال فور انتهاء مهمتها فيها‪.‬‬
‫وأشار زيناوي إلى أن القوات الثيوبية قامت بالتعاون مع الحكومة المؤقتة ومليشيا إقليم "بونت لند" بالرد على من‬
‫سماهم الرهابيين مضيفا أن هدف أديس أبابا هو مهاجمة "الرهابيين الذين يتخذون من مقديشو منصة للهجوم" عليها‪.‬‬
‫و على صعيد اخر لم ينفك المجتمع الدولي و المم المتحدة من التحذر من عواقب استمرؤار الصراع الداخلي و حدوث‬
‫المجاعة و زيادة اعداد اللجئين الفارين حيث دعت المم المتحدة إلى تنفيذ حظر كامل على تصدير السلح إلى الصومال‬
‫وتجميد الصول المالية للمتورطين في موجة العنف الحالية هناك‪.‬‬
‫وقال تقرير مقدم إلى مجلس المن أعده خبراء مستقلون بإشراف المم المتحدة إن هناك قائمة طويلة من الجماعات‬
‫المسلحة المتورطة في أعمال العنف‪ ,‬مشيرا إلى أن نحو عشر من دول الجوار متورطة أيضا في إشعال الصراع‪.‬‬
‫كما أوصى التقرير بممارسة ضغوط دبلوماسية على الدول المتورطة في تسليح الفصائل المتناحرة‪.‬‬

‫ويقدر تقرير المم المتحدة وجود ما بين ‪ 6000‬و ‪ 8000‬جندي إثيوبي و ‪ 2000‬جندي إريتري بكامل تجهيزاتهم داخل‬
‫الراضي الصومالية‪ .‬وقد اعترفت إثيوبيا بوجود مدربين عسكريين لها في الصومال لمساعدة الحكومة النتقالية لكنها‬
‫‪.‬نفت وجود قوات‬

‫‪80‬‬

‫وطبقا للتقرير الصادر بتاريخ ‪ 26‬أكتوبر‪ /‬تشرين الول الجاري‪ ،‬تدعم اثيوبيا وأوغندا واليمن الحكومة النتقالية‪ ,‬في‬
‫‪.‬حين تصطف إريتريا وإيران وليبيا والسعودية ودول الخليج إلى جانب اتحاد المحاكم السلمية‬
‫ويخشى أن تتحول المواجهة بين المحاكم وحكومة الرئيس عبد ال يوسف إلى حرب إقليمية قد تشمل إثيوبيا وخصمها‬
‫‪.‬إريتريا التي تنفي اتهامات بإرسال أسلحة إلى المحاكم السلمية‬
‫في هذا الصدد طالبت الوليات المتحدة إريتريا وإثيوبيا بعدم إذكاء التوترات في الصومال‪ ،‬ودعتهما إلى اتخاذ‬
‫"موقف بناء" من هذه الدولة التي تعيش حالة تفكك منذ ‪ 15‬عاما‬

‫اللجئون الصوماليين‬
‫النازحون في الصومال فصل آخر من فصول المعاناة في هذا البلد وشاهد على سنوات الحرب التي دمرت النسان قبل‬
‫كل شيء وأحالت حياته إلى بؤس وخراب‪.‬‬
‫وفي معسكر ساحة احتفال ‪ 21‬أكتوبر وسط مقديشو يفتقد حوالي ثلثة آلف نازح أبسط مقومات الحياة حيث ل طعام‬
‫ولماء نظيف ول مأوى غير خيمة من الجوالت القديمة ليغدو الحديث عن العلج والتعليم وغيرها من الضرويات ضربا‬
‫من ضروب الترف ل يجرؤ أحد حتى إلى التطلع إليه‪.‬‬
‫يقول ميري إبراهيم سياد ) ‪ 61‬عاما( إنه يقيم في هذا المعسكر منذ ‪ 14‬عاما بعد قدومه من قريته بلدوم في إقليم هيران‬
‫جنوبي الصومال في غمرة اشتعال الحرب الهلية وهو مذاك يعيش مرارة الحرمان من كل شيء‪.‬‬
‫أشار بيده إلى حيث الخيم المهترئة قائل والحسرة تملؤه أنظروا هذه بيوتنا ل تقينا حرارة الشمس ول زمهرير الشتاء ول‬
‫المطار‪ ،‬إنه لم يرقد في سرير قط لسنوات وإنما يفترش الرض كما أوضح لنا‪.‬‬
‫ول يوجد أطباء هنا والوسيلة الوحيدة المتاحة للعلج هي قراءة آيات من القرآن الكريم‪ ،‬أما عن التعليم فل يوجد سوى‬
‫أستاذ واحد من المعسكر يعلم الطفال أساسيات القراءة والكتابة‪.‬‬
‫وتقول خديحة عمر )‪ 40‬عاما( إنها تعول سبعة أولد ووالدهم المسن وإنها لم تجد ما تطعمهم به سوى قليل من الشاي ثم‬
‫أرسلتهم يتسولون‪.‬‬
‫وغير خديجة وسياد كثيرون تحلقوا حولنا ربما حسبونا من منظمات الغاثة وصاحت امرأة من بين الحشود "سئمنا من‬
‫الوعود كل مرة يأتي لنا أناس هنا ويكتبون ثم ل يأتوننا بشئ‪.‬‬
‫و على قلة حالهم فإن اللجئين الصوماليين في اليمن أحسن حال من مئات من رفاقهم الذين تركوهم وراءهم في‬
‫الصومال أو في مياه خليج عدن حيث قضوا في رحلة البحث عن حياة أفضل‪.‬‬
‫ورغم أن اليمن يعتبر حسب المم المتحدة من أفقر دول العالم وله من مشاكله ما يكفيه‪ ,‬فإنه لم يغلق باب الهجرة أمام من‬
‫هربوا من الحرب الهلية بالصومال بعد سقوط نظام سياد بري في ‪ ,1991‬بل إنه كان البلد الوحيد الذي فتح أبوابه‬
‫واسعة لهم‪ ,‬كما يقول تيوفيلوس فودونو المدير المحلي للمفوضية الممية لشؤون اللجئين في عدن‪.‬‬
‫وبموجب اتفاق وقعته حكومة اليمن والمفوضية العليا لشؤون اللجئين يمنح اللجوء تلقائيا لكل لجئ يحط الرحال‬
‫بسواحل البلد‪ ,‬وعليه أن يختار القامة بمخيم الخراز إلى الغرب من مدينة عدن التابع للمفوضية‪ ,‬أو بأية مدينة أو قرية‬
‫يمنية‪.‬‬
‫و في مخيم الخزاز ) اليمن ( يقدر عدد اللجئين باليمن ) حتى بداية العام ‪ 81 ( 2006‬ألفا‪ 79 ،‬ألف صومالي ‪-‬إضافة‬
‫إلى إثيوبيين وإريتريين وعراقيين‪ -‬عشرهم في مخيم الخراز الذي أقامته مفوضية اللجئين في ‪,2001‬‬
‫ونقل إلى منطقة غربي عدن لـ"أسباب أمنية" حسب الرواية الرسمية‪.‬‬

‫السنوات في مخيمات اللجئين تمضي بطئية‪ ,‬فقد قضى إسماعيل بوبكر ‪ 15‬عاما في المخيم بعد أن فر من مقديشو في‬
‫‪ ,1992‬وهو الن مدير إحدى مدرستين بالمخيم يدرس بهما ‪ 1100‬تلميذ‪ ,‬تقدم إحداهما المقرر الصومالي والخرى‬
‫المقرر اليمني‪.‬‬

‫‪81‬‬

‫في أحد القسام التي شيدتها منظمة "سيف ذي تشيلدرن" يجلس ‪ 70‬تلميذا‪ ,‬أربعة على كل طاولة خصصت أصل لثنين‬
‫فقط‪ ,‬وعليهم التقيد بالزي الزرق الجباري‬
‫لهذه السباب‪ ,‬فإن لجئي مخيم الخراز على سوء حاله أحسن من آلف غيرهم‪ ,‬ممن يعيشون على "هوامش" مدن عدن‪.‬‬

‫ففي ضاحية البساتين يقطن ‪ 14‬ألف لجئ‪ ,‬ولكثرتهم هناك أصبحت تسمى "صوماليا الصغيرة"‪ .‬اللجئون يتدفقون بشكل‬
‫يومي على "صوماليا الصغيرة" على غرار مسلن عثمان )‪ 17‬عاما( الذي وصل قبل أسبوعين‪ ,‬بعد رحلة استمرت يومين‬
‫عبر خليج عدن‪ ,‬وهو يريد الن اللتحاق بأخته في المملكة العربية السعودية‪.‬‬

‫التعليم في الصومال‬
‫المدارس في العاصمة الصومالية مقديشو شأنها شأن كل المواقع الخرى‪ ،‬تحاول نفض غبار ‪ 16‬عاما من الحرب‬
‫العصيبة التي أتت على كل شيء وحرمت حتى الطفال الصغار من الستمتاع بدروسهم في جو آمن‪ ،‬واغتنام فرصة‬
‫للعب في فناء مدارسهم أو في الطريق من وإلى بيوتهم‪.‬‬
‫مشاهد تطرح العديد من السئلة حول كيفية سير العملية التعليمية أصل مع غياب كامل للدولة والمؤسسات الخدمية بما في‬
‫ذلك وزارة التربية والتعليم‪ ،‬وكيف كان يحضر الطلب للمدرسة في ظل استمرار آلة الحرب التي ل تفرق بين كبير‬
‫وصغير‪.‬‬
‫و قال رئيس رابطة التعليم النظامي الهلي الستاذ أحمد عبد ال بأن الصومال لم يشهد في تاريخه غيابا للتعليم‪ ،‬مشيرا‬
‫إلى أنه بعد أشهر من سقوط نظام سياد بري عام ‪ 1991‬وانهيار المؤسسات الخدمية ومن بينها وزارة التربية والتعليم‪،‬‬
‫افتتحت العديد من المدارس الهلية بمبادرة من بعض من كانوا يعلمون في هذا المجال‪.‬‬
‫وقامت هذه المدارس بدورها في توصيل الرسالة التعليمية لكن افتقارها إلى نظام تعليمي موحد دفع القائمين على أمرها‬
‫للتفكير في إقامة نظام تعليمي مركزي أهلي يتولى وضع المناهج والشراف عليها‪ ،‬فكان أن أنشئت رابطة التعليم النظامي‬
‫الهلي عام ‪ 1999‬لتحل محل وزارة التربية والتعليم‪.‬‬
‫وقال إن الحكومة السودانية قدمت دعما متواصل في مجال التعليم بالصومال خلل الفترة الماضية‪.‬‬
‫واعتبر أن العتداء الذي تعرضت له حافلة تقل طلبا عام ‪ 2002‬ما أدى إلى وفاة تلميذ وتلميذة وجرح آخرين‪ ،‬كان‬
‫حادثا عرضيا لم يتكرر‪ .‬بالمقابل أثمرت هذه الحملت التوعوية عن عدم استهداف المليشيات للمدارس‪.‬‬
‫غير أن الحرب كان لها أثرها في عدم التمكن من تنفيذ مشروعات كبيرة بالمدارس مثل تزويدها بمعامل علمية مخافة‬
‫تعرضها للقصف‪ ،‬كما أن إمكانيات المؤسسات التعليمية الهلية في تلك الجواء كانت محدودة أمام مصروفات تسيير‬
‫العمل‪.‬‬
‫ولم تشهد تلك المؤسسات توسعة كبيرة في تلك الفترة لن هذه المور تستلزم الستعانة بجهات داعمة كانت تعزف عن‬
‫القيام بذلك نسبة للوضاع المنية‪.‬‬
‫ورغم الجهود التي قام بها رجال التربية إل أنهم لم يتمكنوا من سد كل حاجة أبناء الصومال لضعف المكانات المادية‬
‫وللحالة المنية التي كانت سائدة‪ ،‬وهناك تقارير تشير إلى أن ‪ %30‬فقط من الطلب هم الذين وجدوا فرصا في التعليم‪.‬‬
‫أما الن فإن الحاجة تبدو ملحة لتطورات جديدة في النظمة التعليمية بالصومال بما يعود بالفائدة على الطالب الذي‬
‫سيتوجه إلى المدرسة هادئ البال دون خوف أو وجل‪ ،‬كما يقول رئيس رابطة التعليم الهلي الذي يشير إلى أن الرابطة‬
‫تعكف على صياغة برامجها وأهدافها حتى تتوافق والمعطيات الجديدة‬

‫مناشدات‬
‫نامل من الطراف المسلحة الصومالية بالحوار و التفاوض السلمي ليقاف القتتال الداخل و‬
‫‪.1‬‬
‫المشاركة الفعالة في العملية السياسية و الجتماعية ‪.‬‬

‫‪82‬‬

‫نامل من الحكومة الثيوبية و الريتيرية و باقي دول القرن الفريقي العمل على تهدئة الوضاع بين‬
‫‪.2‬‬
‫الفرقاء الصوماليين و المساعدة في استقرار و انهاء الحرب الهلية ‪.‬‬
‫نامل من قوات المحاكم السلمية بالتفاوض السلمي و الندماج مع الحكومة النتقالية سعيا نحو بناء‬
‫‪.3‬‬
‫الستقرار السلمي ‪.‬‬

‫**********************************************************************************‬

‫انتهى التقرير في ‪20-01-2007‬‬

‫الملحق )‪(1‬‬
‫مناشدة عامة من منظمة غاندي لحقوق النسان‬
‫‪83‬‬

‫لحكومات و دول و مجتمعات‬
‫منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫نامل في منظمة غاندي لحقوق النسان من حكومات دول المنطقة بالعمل على احترام حقوق‬
‫‪.1‬‬
‫النسان و ايلئها الهمية و الولوية في اعمالها للعام الجديد ‪ 2007‬لما لها من اهمية في التنمية‬
‫القتصادية و الجتماعية و السياسية‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة بالعمل على التشاور و اللتدخل للوفاق بين الطراف‬
‫‪.2‬‬
‫المتنازعة في دول المنطقة ‪ .‬خصوصا في العراق و السودان و لبنان و الراضي الفلسطينية المحتلة ‪.‬‬
‫نامل من حكومات دوزل المنطقة باحترام حقوق القليات العرقية و الدينية في دولها و‬
‫‪.3‬‬
‫مجتمعاتها‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة باحترام حرية التعير على شبكة النترنت و التوقف عن منع‬
‫‪.4‬‬
‫او حجب المواقع اللكترونية و عدم ملحقة اصحاب الراء و المعارضيين‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة بالعمل على استغلل التنوع الثقافي و الديني و العرقي‬
‫‪.5‬‬
‫لمنطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا لصالح المجتمعات ‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة باحترام حقوق المراة و الطفولة و ايلئها الولوية خلل‬
‫‪.6‬‬
‫اعمالها للعام الجديد‪.‬‬
‫‪.7‬‬
‫كاملة ‪.‬‬

‫نامل من حكومات دول المنطقة من الوقيع على التفاقيات الدولية الخاصة بحقوق النسان‬

‫نامل من حكومات دول المنطقة بالعمل على منح القضاء مزيدا من الستقللية ليكون‬
‫‪.8‬‬
‫حصنا منيعا ضد أي تجاوزات و انتهاكات لحقوق النسان ‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة بالتوقف الفوري عن اتباع سياسة التعذيب للمعتقلين في‬
‫‪.9‬‬
‫سجونها و العلم عن المعتقلين و احوالهم ‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة بالكف عن مضايقة نشطاء حقوق النسان و عدم التعرض‬
‫‪.10‬‬
‫لهم بالعتقال او التعذيب ‪.‬‬
‫نامل من حكومات دول المنطقة بعدم التشدد في منح الجمعيات و المراكز الحقوقية‬
‫‪.11‬‬
‫التراخيص القانونيية و بقبولها كعضو مؤسس في المجتمع و كشريك في العمل الجتماعي ‪.‬‬
‫*************************************************************************************‬

‫نامل لدولنا و مجتمعاتنا كل التقدم و الزهار خلل العام الجديد ‪2007‬‬
‫و ان يكون العام الجديد عاما للسلم و المحبة‬

‫الملحق ) ‪(2‬‬
‫‪84‬‬

‫خطوات ايجابية تحققت خلل العام ‪2006‬‬
‫نحو احترام امثل لحقوق النسان في الشرق الوسط و شمال افريقيا‬
‫انجازات للمنطقة و لبعض دولها في مجال حقوق النسان‬
‫مع ان المنطقة شهدت العديد من الممارسات اللانسانية و الكثير من حالت انتهاك حقوق النسان ال ان بعض الدول‬
‫استطاعت ان تحقق تقدما في مجال احترام و صيانة و تعزيز حقوق النسان لمواطنيها و مجتمعاتها مما كان له اثرا كبيرا‬
‫على مواطني تلك الدول و يساهم قدما في تحويل التجربة و تعميمها على الدول المجاورة وصول نحو احترام كامل‬
‫لحقوق النسان في كل دول منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا‪.‬‬
‫اننا في منظمة غاندي لحقوق النسان نشكر كل الحكومات و الدول و الجهات التي تسعى قدما و دائما في تعزيز و احترام‬
‫ى حقوق النسان و تسعى الى صيانة كرامة الفرد ايمانا منها بانه اغلى ما يكون على وجه الرض‪.‬‬
‫قيم و مباد ْ‬
‫ان اثمار نتائج التحول الى مجتمع يحترم حقوق النسان قد ل تكون مادية بطبيعة الحال كما انه ل ينتظر ان تحقق نتائج‬
‫سريعة ‪ ,‬كما ان دول و حكومات ينبغي لها ان تدرك بوعي الى ضرورة احترام و صيانه حقوق النسان لمواطنبها‬
‫كضرورة قصوى للتنمية و الستقرار و منعا لفتح باب تدخل المطامع الخارجية بها حيث اعتادت المطامع الخارجية على‬
‫الولوج الى هذه الدول و تغير الحكومات بحجة المساعدة في رفع و ازالة انتهاكات حقوق النسان الحاصلة و رغم ان‬
‫ذلك يعود بالنفع اصل على الفئات و الشرائح المنتهكة حقوقهم ال ان لذلك بعدا و نتيجة قد تؤدي في اغلب الحوال الى‬
‫حصول مضاعفات سلبية على الدول جاءت من الساس على حساب الدفاع عن حقوق النسان ‪.‬‬
‫ل بد على دول و حكومات منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا ان تتوقف عن ملحقة و تعذيب ناشطي حقوق النسان‬
‫لنها لن تستطيع التغلب على هذه الظاهرة النسانية كونهم وليدي المجتمع و التوقف عن كتم حرية الراي و ان ل تخشى‬
‫الراي الخر و ان تحترمه و تعطي المعارضة السياسية حقها في العمل و التعبير و ان تتوقف عن ملحقة الصحفيين و‬
‫الكتاب و اغلق الصحف ‪.‬‬
‫يجب على دول و حكومات المنطقة ان تقتنع بضرورة احترام حقوق النسان لنه كلما احترمت الدول حقوق النسان كلما‬
‫زادت التنمية الشاملة لمجتمعاتها و من جميع النواحي القتصادية و الجتماعية و الثقافية ‪ ,‬كون الفرد و النسان هو الذي‬
‫يبني و هو الذي يهدم في نفس الوقت ‪ ,‬و كلما احترمت دول و حكومات المنطقة حقوق النسان لمواطنيها كلما انخفضت‬
‫نسبة الهجرة الخارجية و كلما حقق عودة سريعة للمغتربين و لرؤؤس الموال المودعة في الخارج مما يعكس تطورا‬
‫ايجابيا على المجتمع و ينعم بفرص التنمية المستديمة بدل العتماد على الهبات و المنح و القروض المالية سعيا منها ‪ ...‬و‬
‫حسب اعتقادها ‪ !!!!.‬نحو التنمية القتصادية ‪.‬‬
‫لقد استطاعت بعض دول المنطقة ان تحقق تقدما و ممارسات ايجابية لمواطنيها و ل يغفل تقريرنا عن ذكرها ايمانا منا‬
‫باهمية العمل و قيمته و مدى ايجابية الخطوة التي نفذتها‪ .,‬و مدى الفائدة التي حققتها المنطقة باسرها ‪ ,‬و اهم تلك‬
‫‪:‬الحداث التي شهدتها المنطقة‬
‫اعتراف العاهل المغربي الملك محمد الخامس‬
‫عن انتهاكات و تجاوزات حقوق النسان التي جرت في بلده ابان حكم والده الملك الحسن الثاني ‪ ,‬و انشاءه للجنة تقصي‬
‫حقائق و تاسيسه لصندوق مالي لتعويض المتضررين‪.‬‬
‫اقرار البرلمان الكويتي لحقوق المرأة الكويتية السياسية كاملة‬
‫باغلبية برلماية بعد خمسة و ثلثون عاما من منعها ‪.‬‬
‫تنفيذ حملة اعرف حقوقك الدستورية التي بدأت في الردن‬
‫مطلع العام الحالي لتعريف المواطنيين بحقوقهم و واجباتهم الدستورية و التي نظمتها مراكز حقوقية محلية‪.‬‬
‫حصول اول انتخابات حرة و نزيهة و ديمقراطية في اراضي السلطة الفلسطينية‬
‫خلل شهر فبراير من العام الحالي‪.‬‬

‫افراج السلطات التونسية‬
‫‪.‬عن اقدم سجين راي عربي في مارس من العام ‪ , 2006‬الى جانب سجناء راي اخرين‬

‫‪85‬‬

‫العاهل المغربي يعفو عن مئات المعتقلين بينهم إسلميين‬
‫أصدر العاهل المغربي محمد السادس عفوا عن مئات السجناء بينهم إسلميون متهمون بالقيام بتفجيرات انتحارية‪ ,‬وذلك‬
‫بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي‪ .‬وقالت مصادر رسمية إن عدد الشخاص الذين عفي عنهم بلغ ‪ 800‬شخص‪ ,‬بينهم‬
‫‪ 30‬إسلميا اعتقلوا على خلفية التفجيرات النتحارية في الدار البيضاء في مايو‪/‬أيار ‪.2003‬‬
‫عاهل المغرب يعلن مشروعا للحكم الذاتي بالصحراء الغربية‬
‫أعلن العاهل المغربي محمد السادس خلل العام ‪ 2006‬عن اقتراح لقامة نظام حكم ذاتي للقاليم الجنوبية كحل للنزاع‬
‫حول "مغربية الصحراء"‪ .‬وقال العاهل المغربي خلل زيارته للصحراء الغربية اوائل العام إن الحكومة المغربية ستبدأ‬
‫في عملية استشارة واسعة للحزاب وأبناء الصحراء لمعرفة رأيهم ومقترحاتهم بخصوص نظام الحكم الذاتي لقاليم‬
‫المغرب الجنوبية‬
‫انتخاب السودان لعضوية مجلس حقوق النسان‬
‫بعد خمسة أشهر من المفاوضات جاءت ساعة الحسم في المم المتحدة‪ .‬فقد انتخبت السودان إلى عضوية مجلس حقوق‬
‫النسان رغم معارضة الوليات المتحدة التي تتهم السودان بانتهاك حقوق النسان‪ .‬ورغم موافقتها على القرار‪ ،‬أعربت‬
‫السودان ودول أخرى عن تحفظها على بعض جوانب القرار‪ .‬وبتصويتها على القرار بأغلبية ‪ 170‬صوتا‪ ،‬تكون الجمعية‬
‫العامة قد تنفست الصعداء‪.‬‬
‫تسمية السائق العماني حمد الوهيبي سفيرا للنوايا الحسنة‬
‫أصبح بطل الراليات العماني حمد الوهيبي ‪-‬أول شخصية عمانية وخليجية‪ -‬سفيرا للنوايا الحسنة لصندوق المم المتحدة‬
‫للطفولة )اليونيسيف(‪ .‬جاء هذا بعد أن أعلن الصندوق رسميا تعيين الوهيبي في الحفل الذي أقيم بمسقط برعاية كول‬
‫شاندرا جوتام نائب المدير التنفيذي لليونيسيف ومساعد المين العام للمم المتحدة‪.‬‬
‫قانون للمطبوعات بالكويت يمنع سجن الصحفيين دون حكم‬
‫أقرار مجلس المة الكويتي بالجماع قانونا جديدا للمطبوعات يحظر سجن الصحفيين قبل إصدار حكم نهائي من‬
‫المحكمة‪ .‬كما يسمح القانون بمنح تراخيص إصدار صحف جديدة‪ ،‬وهو أمر كانت تحظره الحكومات الكويتية على مدى‬
‫الثلثين عاما الماضية‪ .‬ويحظر التشريع أيضا سحب تراخيص الصحف بدون حكم قضائي‪.‬‬
‫لئحة بمسؤولين عن انتهاكات حقوق النسان بالمغرب‬
‫نشرت الجمعية المغربية لحقوق النسان المستقلة خلل العام ‪ 2006‬لئحة بأسماء ‪ 45‬شخصا يفترض أنهم مسؤولون‬
‫عن انتهاكات خطيرة لحقوق النسان خلل الفترة من ‪ 1960‬إلى ‪ .1980‬وأكدت الجمعية أنها تملك "قرائن على تورطهم‬
‫في جرائم خطف واغتيال وتوقيف تعسفي وتعذيب" مشيرة إلى أن خمسة من المعنيين قد توفوا‪.‬‬
‫البابا يطالب باحترام الطفال وصباح يدعو لوقف القتتال‬
‫دعا البابا بنديكت السادس عشر العالم إلى احترام كرامة الطفال وتذكر معاناتهم في قداس منتصف الليل بمناسبة عيد‬
‫الميلد‪ .‬وبحضور أكثر من ‪ 10‬آلف شخص في كنيسة القديس بطرس في روما قال البابا في ثاني عيد ميلد له على‬
‫رأس الكنيسة الكاثوليكية إن "طفل بيت لحم )السيد المسيح عليه السلم( يوجه أنظارنا نحو جميع الطفال الذين يعانون في‬
‫العالم ويتعرضون للتجاوزات‪ ،‬الطفال الذين ولدوا وأولئك الذين سيولدون"‪.‬‬
‫وتحدث البابا عن "الطفال الذين يقتادون مثل الجنود إلى عالم يسوده العنف"‪ ،‬مشيرا إلى الطفال "الذين يتسولون‪،‬‬
‫والطفال الذين يعانون البؤس والجوع‪ ،‬والطفال الذين ل يستمتعون بأي تجربة حب"‪.‬‬
‫وأضاف قائل "فلنصل هذه الليلة أن يشمل ضياء حب ال كل هؤلء الطفال‪ ،‬ولنطلب من ال أن يساعدنا على أداء دورنا‬
‫حتى يمكن احترام كرامة الطفال ‪ ..‬لندع ال أن يشعروا جميعا بنور الحب الذي يحتاجه الجنس البشري بشكل أكبر كثيرا‬
‫من الضروريات المادية للحياة"‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫أما بطريرك اللتين في فلسطين ميشيل صباح فطالب في قداس منتصف الليل الفلسطينيين بوقف "القتتال الداخلي"‪ ،‬وقال‬
‫إن "إطلق النار بين الشقاء ليس هو الطريق إلى الحرية"‬
‫كما دعا صباح لتسوية النزاع الفلسطيني السرائيلي‪ ،‬وطالب المسؤولين السرائيليين والفلسطينيين بالقيام بخطوات جديدة‬
‫"لوقف عمليات القتل وقيادة الشعبين إلى فترة جديدة"‪.‬‬
‫جاء ذلك في القداس الذي أقيم في مدينة بيت لحم مهد السيد المسيح عليه السلم في ظل ظروف صعبة أفرزها الحصار‬
‫الذي تفرضه عليها سلطات الحتلل السرائيلي وأجواء الشتباكات بين فتح وحماس في غزة‪.‬‬
‫تقرير أممي يوصي بحظر كامل للسلح على الصومال‬
‫دعت المم المتحدة في العام ‪ 2006‬إلى تنفيذ حظر كامل على تصدير السلح إلى الصومال وتجميد الصول المالية‬
‫للمتورطين في موجة العنف الحالية هناك‪.‬‬
‫وقال تقرير مقدم إلى مجلس المن أعده خبراء مستقلون بإشراف المم المتحدة إن هناك قائمة طويلة من الجماعات‬
‫المسلحة المتورطة في أعمال العنف‪ ,‬مشيرا إلى أن نحو عشر من دول الجوار متورطة أيضا في إشعال الصراع‪.‬‬
‫كما أوصى التقرير بممارسة ضغوط دبلوماسية على الدول المتورطة في تسليح الفصائل المتناحرة‪.‬‬
‫مبادرة أوروبية للسلم ومدريد تأمل في موافقة إسرائيل‬
‫أعربت مدريد في نهاية العام ‪ 2006‬عن أملها في أن توافق إسرائيل على مبادرة السلم في الشرق الوسط التي تبنتها‬
‫إسبانيا وفرنسا وإيطاليا‪.‬‬
‫وقال مصدر مقرب من رئيس الحكومة السبانية خوسيه لويس ثاباتيرو إن بلده واثقة من أن إسرائيل ستوافق على هذه‬
‫المبادرة وذلك رغم رفض مسؤول كبير في وزارة الخارجية السرائيلية "جملة وتفصيل" لها‪.‬‬
‫وبالمقابل رحبت الرئاسة الفلسطينية بالمبادرة‪،‬‬
‫الجمعية العامة تدين إسرائيل لرتكابها مجزرة بيت حانون‬
‫تبنت الجمعية العامة للمم المتحدة خلل العام ‪ 2006‬بغالبية ساحقة قرارا يدين إسرائيل لرتكابها مجزرة بيت حانون‪.‬‬
‫وصوت لصالح هذا القرار ‪ 156‬صوتا مقابل سبعة وامتناع ستة عن التصويت‪.‬‬
‫والدول التي صوتت بالرفض هي الوليات المتحدة وإسرائيل وأستراليا وجزر مارشال وميكرونيزيا ونارو وبالو‪ .‬أما‬
‫الدول التي امتنعت عن التصويت فهي كندا وساحل العاج وبابوا غينيا الجديدة وجزر تونجا وتوفالو وفانواتو‪.‬‬
‫وطالب القرار بإنهاء جميع أنواع العنف بين إسرائيل والفلسطينيين ومن بينها العمليات العسكرية السرائيلية في غزة‬
‫وإطلق الصواريخ على إسرائيل‪.‬‬
‫كما طالب القرار بتشكيل بعثة للتحقيق في مجزرة القوات السرائيلية في بيت حانون بقطاع غزة في الثامن من‬
‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني الجاري التي راح ضحيتها ‪ 19‬شهيدا معظمهم من الطفال والنساء‪.‬‬
‫تصريح أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكردينال تارشيزيو بيرتوني حول ردود فعل الجهات السلمية حيال بعض‬
‫المقتطفات من خطاب البابا في جامعة ريغينسبورغ‬
‫أمام ردود فعل جهات إسلمية حيال بعض المقتطفات من خطاب البابا بندكتس السادس عشر في جامعة ريغينسبورغ‬
‫واليضاحات التي قدمها مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي‪ ،‬أود أن أضيف ما يلي‪:‬‬
‫ـ إن موقف البابا حيال السلم يتمثل بدون أي التباس في الوثيقة المجمعية "في عصرنا"‪":‬وتنظر الكنيسة بعين العتبار‬
‫أيضا إلى المسلمين الذين يعبدون الله الواحد القيوم الرحيم الضابط الكل خالق السماء والرض المكلم البشر‪ .‬ويجتهدون‬
‫في أن يخضعوا بكليتهم حتى لوامر ال الخفية كما يخضع له إبراهيم الذي ُيسند إليه بطيبة خاطر اليمان السلمي‪.‬‬
‫ولنهم يجلون يسوع كنبي وإن لم يعترفوا به كإله ويكرمون مريم أمه العذراء كما أنهم يدعونها أحيانا بتقوى‪ .‬وعلوة‬

‫‪87‬‬

‫على ذلك إنهم ينتظرون يوم الدين عندما يثيب ال كل البشر القائمين من الموت‪ .‬ويعتبرون أيضا الحياة الخلقية ويؤدون‬
‫العبادة ل ل سيما بالصلة والزكاة والصوم"‪.‬‬
‫ول التباس في موقف البابا من أجل الحوار الديني والثقافي المشترك‪ .‬خلل لقائه مع ممثلي بعض الجاليات السلمية في‬
‫كولونيا في ‪ 20‬أغسطس ‪ 2005‬قال إن الحوار بين المسيحيين والمسلمين يجب أل يتحول إلى خيار موسمي؛ وأضاف أن‬
‫خبرات الماضي يجب أن تساعدنا على تحاشي ارتكاب الخطاء نفسها‪ .‬نريد البحث عن دروب المصالحة والعيش ضمن‬
‫احترام هوية الخر‪.‬‬
‫ـ في ما يتعلق برأي المبراطور البيزنطي مانويل باليولوغوس الثاني‪ ،‬الذي أشار إليه البابا في خطابه في ريغينسبورغ‪،‬‬
‫فإن الب القدس لم يشأ ول يريد بشكل مطلق تبنيه لكنه استخدمه فقط‪ ،‬في إطار أكاديمي ووفقا لقراءة يقظة وكاملة‬
‫للنص‪ ،‬كي يقوم ببعض التأملت حول موضوع العلقة بين الدين والعنف بشكل عام والوصول في نهاية المطاف إلى‬
‫رفض جذري وواضح للتعليل الديني للعنف من أي جهة أتى‪ .‬تجدر الشارة في هذا السياق إلى ما قاله مؤخرا البابا‬
‫بندكتس السادس عشر في خطابه لمناسبة الذكرى العشرين للقاء الصلة ما بين الديان الذي شاءه السعيد الذكر البابا يوحنا‬
‫بولس الثاني في أسيزي في أكتوبر ‪ ...":1986‬ل يمكن نسب مظاهر العنف إلى الدين إنما إلى الحدود الثقافية التي يعيش‬
‫وينمو فيها مع مرور الزمن‪ ...‬في الواقع‪ ،‬إن جميع التقاليد الدينية الكبرى تحتوي على شهادات عن الصلة الحميمة بين‬
‫العلقة مع ال وأخلقية المحبة‪.‬‬
‫ـ وبالتالي إن الب القدس يأسف أشد السف أن تكون بعض مقتطفات خطابه قد بدت مهينة لمشاعر المؤمنين المسلمين‬
‫وُفسرت بطريقة مخالفة لمقاصده‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فإن البابا‪ ،‬أمام حماسة المشاعر الدينية للمسلمين‪ ،‬حذر الثقافة الغربية‬
‫المعلمنة كي تتحاشى احتقار ال والستخفاف به والذي يعتبر الستهزاء بالمقدسات حقا في الحرية‪.‬‬
‫ـ إن البابا‪ ،‬إذ يؤكد احترامه وتقديره للمؤمنين المسلمين‪ ،‬يأمل بأن يتفهموا كلماته بمعناها الصحيح كي تتقوى‪ ،‬بعد تخطي‬
‫هذه الفترة غير السهلة‪ ،‬الشهادة للله الواحد القيوم الرحيم الضابط الكل خالق السماء والرض المكلم البشر‪ ،‬والتعاون‬
‫المشترك من أجل صيانة وتعزيز العدالة الجتماعية والخيور الخلقية والسلم والحرية‬
‫ترحيب حقوقي بقرار إغلق أشهر سجن سياسي في الردن‬
‫رحب ناشطون حقوقيون بقرار العاهل الردني القاضي إغلق سجن الجفر الصحراوي‪ ،‬أشهر وأقدم السجون في الردن‪،‬‬
‫لكنهم طالبوا بفتح ملفات التحقيق في النتهاكات التي تمت بالسجن على مدى سنوات عمره الخمسين الماضية‪.‬‬
‫وأمر العاهل الردني الملك عبدال الثاني خلل زيارته للمركز الوطني لحقوق النسان الحد بإغلق السجن الواقع جنوب‬
‫البلد )‪ 300‬كم جنوب عمان(‪ ،‬والذي يعود تاريخ تأسيسه إلى مطلع الخمسينيات من القرن الماضي‪.‬‬
‫وكان سجن الجفر من أشهر الماكن التي تردد عليها السياسيون لسيما المعارضون في تلك الفترة‪ ،‬وقامت الحكومة قبل‬
‫سنوات بتخصيصه للسجناء الخطرين وبعض المعتقلين على خلفية قضايا سياسية‪.‬‬
‫وقد أشاد المفوض العام للمركز الوطني ووزير الدولة للشؤون الخارجية السبق شاهر باك باختيار الملك للمركز الوطني‬
‫لعلن قرار إغلق السجن وتحويله لمركز مهني‪ ،‬لفتا إلى أن المركز وهو مؤسسة مستقلة تمولها الحكومة طالب في‬
‫أكثر من مناسبة وتقرير بإغلق السجن نظرا للنتهاكات التي كانت تمارس فيه‪.‬‬
‫وقال باك إن قرار تحويل مبنى سجن الجفر لمركز تدريب مهني يؤشر على ضرورة أن يتم تحويل كافة السجون فعل‬
‫لمراكز إصلح وتأهيل‪ ،‬ولفت إلى أن الملك أكد على أن العام المقبل سيشهد إطلق إستراتيجية جديدة لحقوق النسان في‬
‫الردن‪.‬‬
‫واعتبر أن قرارات رأس الدولة في البلد والدعم لرسالة المركز تمثل رسالة لكافة المسؤولين بضرورة احترام الحريات‬
‫‪.‬وصون حقوق النسان بنظرة متكاملة لكافة جوانبها السياسية والقتصادية وليس السلمة الجسدية فقط كما يراها البعض‬
‫تقرير أممي يكشف تفشي التعذيب في سجون العراق‬
‫أكد تقرير للمم المتحدة صدر في العام ‪ 2006‬أن التعذيب مستشر في كل المعتقلت بالعراق سواء تلك التي تديرها‬
‫‪.‬القوات الميركية أو الحكومة ووزارة الداخلية العراقية‬
‫‪.‬التقرير أصدره مكتب حقوق النسان التابع للبعثة الممية في العراق وتحدث عن بعد طائفي في عمليات التعذيب والقتل‬
‫وأضاف التقرير أنه تظهر على أجساد المعتقلين آثار الضرب بالسلك الكهربائية وإصابات شتى في أنحاء متفرقة من‬
‫‪.‬الجسد وكسر عظام الرجل واليدي وحروق ناجمة عن الصعق بالكهرباء وإطفاء السجائر‬
‫وأوضح أن هذه العمليات ترتبط عادة بالستجواب داخل المعتقلت‪ ،‬كما أشارت المم المتحدة إلى أن بعض الجثث التي‬
‫ترد لمشرحة بغداد وتلك التي يعثر عليها في مناطق متفرقة تحمل آثارا تدل على أن الضحايا تعرضوا "لتعذيب وحشي"‬
‫‪.‬قبل قتلهم‬
‫وقال التقرير إن ما وصفه بالمليشيات تلجأ أحيانا لستخدام الحماض والدوات الكهربائية مثل المثقاب والمسامير لجبار‬
‫‪.‬المختطفين على العتراف بالطائفة التي ينتمون إليها‬

‫‪88‬‬

‫كما حذر مكتب حقوق النسان من أن استمرار الوضاع على حالها في العراق سيجر البلد إلى مزيٍد من العمال‬
‫النتقامية التي باتت تكتسب بشكل أكبر بعدا طائفيا‪ .‬ودعت المنظمة الدولية الحكومة العراقية إلى دعوة المحقق الممي‬
‫‪.‬لقضايا التعذيب مانفريد نواك إلى تقصي الحقائق بشأن تلك المزاعم‬
‫وأضاف التقرير أن فشل الحكومة في "قمع تلك النتهاكات البشعة لحقوق النسان" يمثل تحديا لنسيج البلد ذاته حيث تدفع‬
‫تلك الممارسات الضحايا إلى أن يقتصوا لنفسهم‪ ،‬وهو ما يؤجج أعمال العنف‬
‫البحرين ستصدر قانون تعويضات بطالة للبحرينيين والمقيمين‬
‫قال وزير العمل البحريني مجيد العلوي إن قانونا للتأمين ضد البطالة سيصدر خلل العام ‪ 2006‬في البحرين‪ ،‬موضحا‬
‫‪.‬أن تعويضات بطالة ستشمل بموجبه البحرينيين والجانب المقيمين بشكل شرعي في البحرين‬
‫وأوضح أن مصادر تمويل نظام التأمين ضد التعطل هي الشتراكات الشهرية من العاملين في القطاعين الخاص والعام‬
‫وما تخصصه الحكومة في الميزانية من دعم واعتمادات مالية‪ ،‬بالضافة إلى العانات والتبرعات وعوائد استثمار أموال‬
‫التأمين ضد التعطل‪.‬‬
‫وأضاف أن تعويض التعطل سيصرف على أساس شهري بنسبة ‪ %60‬من أجر المؤمن عليه‪.‬‬
‫وأوضح أنه سيستفيد من هذا النظام عمال وموظفو القطاع الخاص المتعطلون عن العمل وعمال وموظفو الحكومة‬
‫المتعطلون عن العمل والباحثون عن عمل لول مرة‪ ،‬مضيفا أنه بالنسبة للجانب فيشترط أن تكون إقامتهم شرعية بغرض‬
‫العمل حسب القوانين‪.‬‬
‫وقال العلوي إن عدد العاطلين عن العمل في البحرين بلغ ‪ 4648‬عاطل يمثلون نسبة تصل إلى ‪ %4‬من اليد العاملة‬
‫الناشطة‪ ،‬موضحا أنه تم مع بداية المشروع الوطني للتوظيف العام الماضي تسجيل ‪ 13‬ألف عاطل يمثلون ما بين ‪ 7‬و‬
‫‪.%9‬‬
‫وتمثل البطالة إحدى المشكلت التي تعاني منها البحرين وكانت سببا في اضطرابات متكررة في العقود الخيرة‬
‫وبحسب أرقام رسمية‪ ،‬فقد بلغ عدد سكان البحرين حتى عام ‪ 2004‬حوالي ‪ 707‬آلف نسمة منهم ‪ 438‬ألفا من‬
‫البحرينيين و ‪ 269‬ألفا من الجانب‬

‫محقق أميركي يكشف انتهاكات المارينز بالعراق‬
‫كشف محقق هرب من الجيش الميركي بعد مهمة في العراق خلل العام ‪ 2006‬أنه شاهد العديد من النتهاكات التي‬
‫ارتكبها جنود المارينز في هذا البلد‪ ،‬وقال إنه سيسلم نفسه لوحدته العسكرية‪.‬‬
‫وأكد الرقيب ريكي كلوزنغ أن التحقيقات فيما إن كان جنود المارينز قتلوا ‪ 24‬عراقيا في بلدة حديثة غرب بغداد‬
‫وروايات عن اغتصاب وقتل فتاة عراقية في المحمودية جنوب بغداد مجرد أمثلة على إساءة استخدام السلطة من جانب‬
‫الجيش الميركي‪ ،‬وقال إنه شاهد بأم عينه جنديا أميركيا يقتل بالرصاص مدنيا عراقيا وشاهد عراقيين آخرين يعتقلون لمدة‬
‫أسابيع بدون أي دليل‪.‬‬
‫وأضاف كلوزنغ في مؤتمر صحفي حضره أعضاء من رابطة المحاربين القدماء المناهضين للحرب في العراق أن‬
‫الحوادث التي شاهدها تمثل صورة أكبر للدمار الذي يسببه الحتلل لهذا البلد‪.‬‬
‫وأشار إلى أن الحداث التي شاهدها دفعته إلى الهرب عندما عاد من العراق‪ ،‬وهو يعتزم تسليم نفسه في قاعدة فورت‬
‫لويس العسكرية بولية واشنطن‪.‬‬
‫وامتنعت متحدثة باسم القاعدة العسكرية عن التعقيب على تفاصيل القضية‪ ،‬لكنها قالت إن كلوزنغ سيعود إلى وحدته إذا‬
‫سلم نفسه ويبدأ تحقيق معه‪.‬‬
‫تجدر الشارة إلى أن كلوزنغ انضم إلى الجيش في يوليو‪/‬تموز عام ‪ 2002‬وتلقى تدريبا كمحقق قبل الذهاب إلى العراق‬
‫مع الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جوا في ديسمبر‪/‬كانون الول عام ‪ 2004‬وعاد من العراق في أبريل‪/‬نيسان ‪2005‬‬
‫البابا يدعو من تركيا إلى حوار إسلمي مسيحي صادق‬
‫دعا البابا بنديكت الـ ‪ 16‬من تركيا المسيحيين والمسلمين إلى حوار صادق يستند إلى الحقيقة ويحترم الفروق ويعترف‬
‫بالنقاط المشتركة‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫وقال البابا في ختام لقائه مع مدير الشؤون الدينية في الحكومة التركية علي برداك أغلو إن "الطريقة الفضلى للمضي قدما‬
‫هي إقامة حوار صادق بين المسيحيين والمسلمين يستند إلى الحقيقة وينبع من رغبة صادقة في معرفة الخر واحترام‬
‫الفروق والعتراف بما هو مشترك" بينهما‪.‬‬
‫العرب يقررون كسر حصار الفلسطينيين ويتبنون خطة للسلم‬
‫قرر وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الطارئ في القاهرة خلل العام ‪ ، 2006‬رفع الحصار المفروض على‬
‫الشعب الفلسطيني فورا‪.‬‬
‫وأوضح المين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن هذا يعني عدم التزام البنوك العربية بأي قيود مفروضة بموجب‬
‫القرار الدولي بعدم تحويل أموال إلى الحكومة الفلسطينية‪.‬‬
‫وأكد موسى أن الدول العربية ستكسر الحصار عن الفلسطينيين دون اللتزام بأي قيود يفرضها طرف آخر‪.‬‬
‫وقد أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عن أمله في أن تقوم الدول العربية بخطوات عملية لكسر الحصار‬
‫عن الشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته منه‪.‬‬
‫من جهته قال وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار للصحفيين في القاهرة‪ ،‬إن قرار كسر الحصار بالغ الهمية ويمكن‬
‫العتماد عليه من أجل رفع الحصار الدولي‪.‬‬
‫العاهل المغربي يعفو عن جميع المعتقلين الصحراويين‬
‫أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس عفوا شامل عن جميع المعتقلين الصحراويين‪ ،‬وعددهم ‪ 48‬معتقل‪.‬‬
‫وقال مصدر رسمي في الرباط إن الخطوة جاءت استجابة لطلب المجلس الستشاري الصحراوي‪.‬‬
‫وقد عين هذه المجلس مؤخرا على خلفية ترتيب الرباط خطة لتسوية قضية الصحراء الغربية‪ ،‬تقوم على منح القليم حكما‬
‫ذاتيا موسعا‪.‬‬
‫نقابات الردن تطالب بإلغاء محاكم أمن الدولة وإصلح السجون‬
‫طالبت النقابات الردنية بإلغاء محكمة أمن الدولة وتوزيع اختصاصها وصلحياتها على المحاكم العادية‪ .‬وأكد نقيب‬
‫المحامين صالح العرموطي في مؤتمر صحفي بعمان أنه بموجب القانون ل يوجد ما يستوجب بقاء هذه المحكمة وبموجب‬
‫الدستور فإن "صلحيات هذه المحكمة هي من حق المحاكم النظامية"‪.‬‬
‫جاء ذلك في سياق عرضه لتقرير لجنة الحريات المنبثقة عن النقابة بشأن مراكز الصلح والتأهيل)السجون( الردنية‪.‬‬
‫وأشار العرموطي إلى ما وصفها بالمعاملة السيئة لسجناء الحركات السلمية والتضييق على من يرغبون بزيارتهم منذ‬
‫أحداث السجون الخيرة‪.‬‬
‫أول حزب سياسي في الردن تؤسسه وترأسه امرأة‬
‫أعلن في الردن عن تأسيس أول حزب سياسي أردني بقيادة امرأة في تجربة تبدو فريدة من نوعها في المجتمعات‬
‫العربية‪.‬‬
‫وستكون الدكتورة منى حسين أبو بكر أول أمينة عامة لـ"الحزب الوطني الردني" بعد تقدمها بطلب لوزارة الداخلية‬
‫الردنية الربعاء الماضي لتسجيل الحزب الـ ‪ 34‬في قائمة الحزاب السياسية في الردن‪.‬‬
‫وقالت الدكتورة منى إن حزبها هو الول الذي تقدم أوراقه بل وتكون المينة العامة له امرأة‪ ،‬وهو حزب ل يحتكر‬
‫العضوية للنساء‪ ،‬بل إن ثلثي العضاء المؤسسين له من الرجال‬
‫الرئيس المصري يطلب تعديل ‪ 34‬مادة دستورية‬
‫طلب الرئيس المصري حسني مبارك في العام ‪ 2006‬من مجلسي الشعب والشورى تعديل ‪ 34‬مادة دستورية‪ ،‬في خطوة‬
‫وصفها بأنها تاريخية في مسار الصلحات الديمقراطية منذ عقدين‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫وسرد مبارك في خطاب مطول أمام المجلسين في قصر الرئاسة بعض أهداف التعديلت المقترحة‪ ،‬وبينها تقييد سلطات‬
‫رئاسة الجمهورية وزيادة رقابة البرلمان على الحكومة بما فيها منحها الثقة أو حجبها دون الحاجة إلى استفتاء‪ ,‬لتصل به‬
‫إلى دور يتجاوز صفته غير الملزمة حاليا‪.‬‬
‫كما تحدث مبارك عن تعديلت تعزز سلطة الحكومة التنفيذية ودور الحزاب للوصول إلى تمثيل أحسن لها‪ ,‬وإرساء أسس‬
‫نظام انتخابي أمثل يعزز فرص تقديمها لمرشحيها‪ ,‬وفرص المرأة في تمثيل أحسن بالبرلمان‪.‬‬
‫الردن يبدأ تصويبا لممارسات خاطئة بحق عمال أجانب‬
‫بدأت الحكومة الردنية وهيئات نقابية وعمالية خلل العام ‪ 2006‬تصويب عدد كبير من الممارسات التي ارتكبت في‬
‫السابق بحق عمال أجانب من جنسيات آسيوية‪.‬‬
‫وجاء ذلك عقب تقرير أميركي انتقد بشدة النتهاكات التي تطال عمال بنغاليين وباكستانيين على صعيدي ضياع حقوقهم‬
‫عن العمل الضافي وتعرض بعضهم للتعذيب والعنف‪ ،‬إضافة إلى رداءة الوضاع المعيشية خارج ساعات العمل‪.‬‬
‫إن المر يخص نحو ‪ 40‬ألف عامل تعرض عدد كبير منهم لمثل هذه الممارسات لسنوات دون تدخل وزارة العمل‬
‫الردنية لوضع حد لذلك‪.‬‬
‫أول نائبة بحرينية ستدخل البرلمان دون خوض النتخابات‬
‫أصبحت البحرينية لطيفة محمد أحمد الجعود أول امرأة تدخل البرلمان بعد فوزها بمقعد برلماني حتى قبل نهاية الحملت‬
‫النتخابية لعدم تقدم أي مرشح آخر بدائرتها بعد انتهاء أجل تسجيل المرشحين‪.‬‬
‫وتقدمت الجعود التي تعمل مديرة قسم الموارد البشرية بوزارة المالية للترشح بالدائرة النتخابية السادسة بالمحافظة‬
‫الجنوبية‪ ,‬وانتهى أجل التسجيل أمس دون تقدم أي مرشح ما يعني فوزها تلقائيا وإن كان المر بحاجة إلى أن يعلنه وزير‬
‫العدل حسب القاضي الذي يشرف على عمليات التسجيل بالمحافظة‬
‫المارات تصدر قانونا لمكافحة جرائم التجار بالبشر‬
‫أصدر رئيس دولة المارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في العام ‪ 2006‬قانونا اتحاديا بشأن مكافحة جرائم‬
‫التجار بالبشر‪.‬ونص القانون على أن يعاقب كل من ارتكب أيا من جرائم التجار بالبشر بالسجن المؤقت الذي ل تقل‬
‫‪ .‬مدته عن خمس سنوات‬
‫كما نص على أن مدة العقوبة تكون بالسجن المؤبد في حالة إذا ما أنشأ مرتكب الجريمة أو أسس أو نظم جماعة إجرامية‬
‫منظمة‪ ،‬أو تولى القيادة أو دعا للنضمام إليها وكانت دراسة لمنظمة العمل الدولية قدرت عدد الطفال الذين يعملون في‬
‫‪.‬العالم‪ ،‬بشكل غير مستقر‪ ،‬بنحو خمسين مليون طفل‬
‫ُيذكر أن قضية التجار بالبشر عمومًا والطفال خاصة ل تزال تقض مضاجع المنظمات الدولية وبعض الحكومات‬
‫المتهمة‪ ،‬بغض النظر عن هذا الموضوع وتجاهلها للقوانين والمواثيق الدولية ذات الشأن‬
‫انطلق حملة النتخابات البلدية والنيابية في موريتانيا‬
‫انطلقت في موريتانيا خلل العام ‪ 2006‬الحملة النتخابية المحضرة للنتخابات البلدية والنيابية المقرر الولى بعد‬
‫‪ ,‬الطاحة بالرئيس معاوية ولد الطايع‬
‫إطلق سراح الرهينة الميركية كارول في العراق‬
‫أعلن المين العام للحزب السلمي العراقي طارق الهاشمي أن الصحفية الميركية جيل كارول التي اختطفت في العراق‬
‫‪.‬في بداية العام ‪ ، 2006‬أطلق سراحها في بغداد‬
‫‪".‬ورفض الهاشمي الفصاح عن أي معلومات‪ ,‬واكتفى بالقول إن "كارول معي الن‬
‫وقد خطف مسلحون جيل كارول في حي العدل غرب بغداد في السابع من يناير‪/‬كانون الثاني بعدما قتلوا المترجم الذي‬
‫‪.‬كان برفقتها‪ .‬و بثت قناة الجزيرة صورا للصحفية البالغة من العمر ‪ 28‬عاما‬
‫وحددت المجموعة الخاطفة وتدعى "كتائب الثأر" مهلة للحكومة الميركية مدتها ‪ 72‬ساعة لتلبية مطالبها بالفراج عن‬
‫السجناء العراقيين‪ ،‬وإل فإنها سيعدمون الصحفية‬

‫‪91‬‬

‫سوريا والعراق تفتحان سفارتيهما بعد عقدين من القطيعة‬
‫أعادت سوريا والعراق في العام ‪ 2006‬فتح سفارتيهما بعد ربع قرن من القطيعة‬
‫وُرفع العلم السوري فوق مقر السفارة السورية في العاصمة العراقية بغداد‪ ،‬إيذانا بعودة العلقات الدبلوماسية بين البلدين‪.‬‬
‫كما تم رفع العلم العراقي فوق مبنى السفارة العراقية بأحد أحياء دمشق الراقية‪ ،‬وذلك بحضور ممثلين عن وزارتي‬
‫الخارجية السورية والعراقية وحشد من المواطنين العراقيين‪.‬‬
‫أغلبية السرائيليين تؤيد التفاوض المباشر مع "حماس"‬
‫كشف استطلع رأي فلسطيني‪-‬إسرائيلي اجري في العام ‪ 2006‬أن الشعبين في طرفي الصراع يفضلون التوصل لحل‬
‫‪.‬دائم على الحلول المرحلية‬
‫وأفاد استطلع مشترك للمركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومعهد "ترومان" للسلم التابع للجامعة العبرية بأن‬
‫‪ %58‬من السرائيليين و ‪ %81‬من الفلسطينيين يفضلون مسارا تفاوضيا يفضي لتسوية شاملة على مسار يهدف لحلول‬
‫مرحلية‪.‬‬
‫وأوضح البحث أن أغلبية كبيرة من السرائيليين ‪ %68‬تؤيد مفاوضات مباشرة بين رئيس الوزراء السرائيلي إيهود‬
‫أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس حول تسوية دائمة‪ ،‬بينما قال ‪ %46‬فقط إن مثل هذه المفاوضات ستوصل‬
‫للتسوية بين أولمرت وعباس‪.‬‬
‫إغلق صحيفة إيرانية بسبب رسم كاريكاتيري عنصري‬
‫قررت لجنة الرقابة على الصحف اليرانية خلل العام ‪ 2006‬تعليق صدور صحيفة "إيران" الحكومية لحضها على‬
‫النقسامات العرقية‪ ،‬بعد نشرها رسما كاريكاتيرا يظهر آذريا إيرانيا بصورة حشرة‪.‬‬
‫ونقلت وكالة النباء اليرانية الطلبية عن عضو اللجنة حسن قمران اعتباره "هذا التعليق مبررا بكون الصحيفة نشرت ما‬
‫يثير النقسام بين الناس"‪ .‬وتم تعليق صدور الصحيفة وأحيلت إلى محكمة المطبوعات‪.‬‬
‫وقرر المدعي العام في طهران سعيد مرتضوي توقيف رسام الكاريكاتير مانا نييستاني والمحرر في الصحيفة مهرداد‬
‫قاسم فال‪ ,‬وأشار إلى أن ناشر الصحيفة سيتعرض للملحقة القضائية‪.‬‬
‫ميثاق شرف يجمع المسلمين والدروز في أراضي ‪1948‬‬
‫أعلنت مجموعة كبيرة من أبناء الطائفتين السلمية والدرزية داخل ‪1948‬بكل أراضي ‪ 1948‬عن توصلها لتفاق‬
‫يقضي بتعزيز اللحمة في مواجهة سياسات الضطهاد السرائيلية‪.‬‬
‫وكان بيان "التلحم والمودة" قد نجم عن لقاء موسع شمل مائة ناشط سياسي واجتماعي ورجال دين قد جرى في قرية‬
‫كفرمندا على خلفية قيام بلدية الكرمل ذات الغلبية الدرزية بمنع رفع صوت الذان بمكبر الصوت وبلوغ الموضوع‬
‫لروقة المحكمة السرائيلية‪.‬‬
‫وفي ختام اللقاء أكد الجانبان الحرص على وحدة الشعب الفلسطيني بمختلف شرائحه وأماكن أقامته وتواصله ومن أجل‬
‫المل الواحد والمستقبل الواحد والمعاناة الواحدة‪.‬‬
‫وجاء في البيان الختامي أن فلسطينيي ‪ 1948‬بكل انتماءاتهم المذهبية ما زالوا يعانون من سياسة الضطهاد لقومي‬
‫والتمييز لعنصري ومصادرة مختلف حقوقهم ومحاولة طمس هويتهم القومية والوطنية‪.‬‬
‫وأشار البيان إلى أن "أراضينا تتعرض للمصادرة وكثر من بيوت أهلنا مهددة بالهدم وما زالت سلطاتنا المحلية والبلدية‬
‫تعاني من الخنق‪ ,‬وهذه المور تدعونا للعمل في مواجهة السياسة الظالمة التي ل تفرق بيننا سواء"‪.‬‬
‫سوريا ترخص لول صحيفة يومية سياسية منذ عقود‬
‫صدر في دمشق خلل العام ‪ , 2006‬العدد الول من أول صحيفة يومية سياسية خاصة‪ ،‬بعد غياب يزيد على ‪ 43‬عاما‬
‫للصحف اليومية السياسية السورية‪.‬‬

‫‪92‬‬

‫والصحيفة التي تحمل اسم )الوطن( تهدف‪ ،‬كما يقول مالكها ورئيس تحريرها وضاح عبد ربه‪ ،‬لعادة الثقة بين القارئ‬
‫السوري وصحافته الوطنية "بعدما فقدت هذه الثقة على مدى العقود الماضية ولجأ السوريون خللها إلى الصحف العربية‬
‫الصادرة في الخارج"‪.‬‬
‫وتضاف الوطن إلى يومية أخرى سبقتها قبل بضعة أشهر تحت اسم )بلدنا( المختصة بالقضايا المحلية الصرفة والخبار‬
‫الرسمية التي تبثها وكالة النباء الرسمية )سانا( فيما ظهر منذ صدور قانون المطبوعات عام ‪ 2001‬أكثر من مائة‬
‫مطبوعة معظمها شهرية وإعلنية غابت السياسة عنها جميعا باستثناء أسبوعية واحدة هي )أبيض أسود(‪.‬‬
‫فلسطيني يحرز جائزة أفضل مصور إخباري للعام ‪2006‬‬
‫حقق المصور الفلسطيني الصحافي زكريا أبو هربيد مدير التصوير في وكالة أنباء رامتان‪ ،‬من سكان بلدة بيت حانون‬
‫المنكوبة فوزا عالميا كأفضل مصور إخباري للعام ‪ ،2006‬بعد خوضه لمنافسة شديدة مع مصورين آخرين لحيازة هذا‬
‫اللقب العالمي الجديد‪.‬‬
‫وفاز أبوهربيد بالجائزة الدولية الولى عن صورته الشهيرة للمجزرة التي ارتكبها جيش الحتلل السرائيلي بحق عائلة‬
‫الطفلة هدى غالية على شاطئ غزة في يونيو‪ /‬حزيران الماضي‪.‬‬
‫وكان المصور الفلسطيني أول من وصل إلى مكان القصف الذي طال عائلة فلسطينية تستجم على شاطئ بحر غزة‪ ،‬ووجد‬
‫نفسه للوهلة الولى أمام مجزرة دموية جديدة بحق عائلة كاملة ملقاة على الرمل‪.‬‬
‫ويتمنى العلميون الفلسطينيون أن يسهم نبأ فوز زكريا بالجائزة في رسم معالم البسمة التي غابت عن شفاه أبناء بلدته‬
‫التي طالها الدمار والخراب‬
‫معارض سعودي يعود لبلده بعد عامين في المنفى‬
‫عاد المعارض السعودي عبد العزيز الشنبري في العام ‪ , 2006‬إلى بلده بعد أيام من إعلنه انسحابه من الحركة‬
‫السلمية للصلح السعودية المعارضة التي تتخذ من لندن مقرا لها‪.‬‬
‫ونقلت الصحف السعودية عن أحد أشقاء الشنبري قوله إن شقيقه يأسف للنشاطات المناهضة للعائلة المالكة بالسعودية‬
‫والتي قام بها خلل العامين اللذين قضاهما بلندن‪ ،‬كما يأسف لعمله مع حركة الصلح التي يقول إنها ضللت الناس من‬
‫خلل الترويج لمعلومات غير صحيحة‪.‬‬
‫وقال المصدر ذاته إن السلطات السعودية لم تعتقل أو تستجوب الشنبري لدى عودته إلى جدة يوم أمس‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬
‫قرار عودته شخصي اتخذه من تجربة عاشها واكتشف خللها خطأه في العمل مع حركة سياسية تسيء للمملكة‪ ،‬على حد‬
‫قول المصدر‪.‬‬
‫وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم الحركة السلمية للصلح سعد الفقيه‪ ،‬إنه لن ينجر للتشاحن مع شخص بات ألعوبة‬
‫بيد من وصفهم بالعداء‪.‬‬

‫*************************************************************************‬
‫خطوات اسعدتنا حدوثها املين ان تستمر و تزيد كما و نوعا خلل العام ‪2007‬‬

‫‪93‬‬

‫الملحق ) ‪(3‬‬
‫التقرير الفني لمنظمة غاندي لحقوق النسان‬
‫للعام ‪2006‬‬

‫اعتادت المنظمات الحقوقية بغض النظر عن مجال عملها و تخصصها على اصدار تقاريرها الخاص متوجا اياما و شهورا‪ ,‬من العمل‬
‫المضني في سبيل خدمة حقوق النسان محتويا على رؤيتها و الية عملها و توصياتها كخطوة نحو تاسيس اجندة عمل خاصة بها للعام‬
‫‪ .‬المقبل‬
‫لقد جاءت بداية عملنا قوية و اكبر مما كنا نتوقعه حيث ل قينا ترحيبا و تشجيعا كبيرين من المنظمات الدولية والقليمية و المحلية و‬
‫من رجال سياسة و قانون من مختلف دول المنطقة التي نعمل من اجلها و من شخصيات عالمية سياسية و قانونية الى جانب تطور‬
‫عملنا و الذي يتم من خلل الموقع اللكتروني فقط ‪ ,‬حيث تنوعت مجالت عملنا و التخصصات التي نحاول و نعمل جاهدين على‬
‫تغطيتها الى جانب ازدياد اعداد الشكاوي و طلبات العمل التطوعي التي تستقبلها المنظمة يوميا حيث بلغ معدل الرسائل التي تستقبلها‬
‫) المنظمة يوميا ) ‪ 2‬شكوى ( و ) ‪ 1‬متطوع يوميا ( و ) اكثر من ‪ 50‬زائر يوميا‬

‫اقسام الموقع‬
‫زادت اقسام الموقع اللكتروني بشكل كبير خلل العام ‪ 2006‬لتبلغ في مجملها )‪ (8‬اقسم رئيسية ‪ ,‬وزعت ضمن ثلثة‬
‫اقسم رئيسية حسب اللغة لكل قسم هي ‪:‬‬

‫•‬

‫القسم العربي‬
‫•‬
‫قسم الخبار‬
‫‪.1‬‬
‫قسم التقارير‬
‫‪.2‬‬
‫قسم الشكاوي‬
‫‪.3‬‬
‫القسم التعليمي‬
‫‪.4‬‬
‫قسم من نحن‬
‫‪.5‬‬
‫القسم النجليزي‬
‫•‬
‫قسم الخبار‬
‫‪.1‬‬
‫قسم التقارير‬
‫‪.2‬‬
‫قسم المناشدات‬
‫‪.3‬‬
‫القسم الجنبي التعريفي‬

‫اشتمل هذا القسم على صفحات تعريفية بمنظمة غاندي لحقوق النسان بلغات عالمية مثل الفرنسية – اليطالية – اللمانية‬
‫السبانية و نامل خلل العام ‪ 2007‬من زيادة هذا القسم ليشمل على قسم اخبار و قسم تقارير خاصة ‪.‬و بلغ عدد روابط‬
‫الموقع الفرعية ) ما تتبع لكل قسم ( اكثر من ‪ 345‬رابط او فرعا مما يدل على الزيادة الكبيرة التي شهدها الموقع خلل‬
‫العام ‪ 2006‬و هذا يعود الى تشجيع و دعم الفراد و المتطوعون و المنظمات الدولية و القليمية‬
‫تاسيس المواقع اللكترونية‬
‫كان و ما زال من اهداف المنظمة سواء في عامها الول او في مسيرتها العمل على التخصص و تناول كل جوانب‬
‫حقوق النسان الذي يعيش في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا و كان من اجل تحقيق هذه الغاية من العمل على‬
‫تاسيس المواقع المتخصصة و استطاعت المنتظمة من تاسيس عددا من المواقع المتخصصة و هي ‪:‬‬

‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬

‫مركز مراقبة حقوق النسان في العراق – تحت التاسيس‬
‫المركز الفلسطيني لمعلومات حقوق النسان – تحت التاسيس‬

‫‪94‬‬

‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫‪.5‬‬

‫مجلة النسان اول اللكترونية – تم الفتتاح في شهر ديسمبر من العام ‪2006‬‬
‫المركز القبطي – السلمي للحوارات و التعايش السلمي – تحت التاسيس‬
‫اللجنة الدولية للدفاع عن الطبيب الفلسطيني و الممرضات البلغاريات في ليبيا – تحت التاسيس‬

‫نامل باذن ال من افتتاح المواقع التي ما زالت تحت التاسيس خلل العام ‪2007‬‬
‫‪:‬العضاء‬
‫كان ل بد لنا من تاسيس فريق عمل قوي تعتمد عليه المنظمة في عملها ليسعى و بقوة و شجاعة نحو تحقيق اهداف‬
‫المنظمة‪ ,‬و لقد سعينا منذ البداية الى اختيار الطاقم الكفؤ الذي تمتلى ْبه منطقتنا للنضمام الى المنظمة و استطعنا خلق‬
‫فريق متكامل و متنوع المنشا و الراي و مؤمن بحقوق النسان فكرا و عهدا و منتميا الى دول المنطقة حتى بلغ عددهم مع‬
‫‪ ).‬نهاية العام ) ‪ ( 8‬اعضاء مؤسسون يمثلون دول ) الردن – مصر – العراق – فلسطين – اسرائيل‪ -‬اليمن – سوريا‬
‫‪:‬المتطوعون‬
‫تؤمن منظمتنا باهمية النسان و الفرد و العمل الذي من الممكن ان ينتجه لخدمة حقوق النسان و في مساعدة الخرين و‬
‫ايماننا منا بهذا المبدا فان المنظمة رحبت و من اليوم الول لتاسيسها بالمتطوعون الراغبون بالعمل معنا في مجالت‬
‫المساهمة بالراي و التزويد بالمعلومات و الخبار و التقارير المتنوعة حتى بلغ عددهم مع نهاية العام اكثر من ) ‪80‬‬
‫‪ .‬متطوعا يمثلون اغلب دول المنطقة بالضافة الى متطوعون من دول امريكا الشمالية و اوروبا‬
‫‪ :‬خدمة النشرة الدورية‬
‫حققت نشراتنا الدورية و التي بداناها منذ ‪ 2005 – 2 – 23‬نجاحا في نشر مفهوم حقوق النسان بالضافة الى ابقاء‬
‫المهتمين باطلع على اخر الخبار و المستجدات و التقارير المتعلقة بحقوق النسان الذي يقطن المنتطقة و كانت رسائلنا‬
‫البريدية اشبه ما تمثل للمهتمين و المطلعين بوكالة انباء خاصة و متخصصة في هذا المجال حيث ان المنظمة تعاملت‬
‫‪ ,‬خلل العام المنصرم مع اكثر من ‪ 4000‬خبر و ما يزيد عن ‪ 1400‬تقرير متخصص‬
‫قسم الحوارات الصوتية‬
‫ايمانا منا باهمية التواصل مع الفراد و المهتمين و بدور و اهمية المشاركة التفاعلية الحية كان ل بد لنا من تاسيس مجتمع‬
‫ناطق بحقوق النسان و هذا ما عملت المنظمة عليه و استطاعت خلل العام ‪ 2006‬من افتتاح قسم الحوارات الصوتية و‬
‫الدردشة الخاص بقضايا و حقوق النسان و لقت الفكرة تجاوبا و مشاركة و تفاعل كبيرا‬
‫زوار الموقع الرئيسي‬
‫بلغ عددهم حتى تاريخ اصدار التقرير اكثر من ) ‪ ( 85000‬زائر ‪ .‬و هذا بسبب الجهد و التطور و الضافات المستمرة‬
‫‪ .‬التي عملنا عليها و نعمل عليها دائما‬
‫‪:‬اللغة المستعملة‬
‫يستخدم الموقع اللكتروني حاليا اللغتين العربية و النجليزية في عمله بالضافة الى استعماله اللغات ) الفرنسية –‬
‫اللكانية – اليطالية –و السبانية كلغة تعريفية فقط بالمنظمة و اهدافها ( و كان من المخطط له ان يتم استعمال اللغة‬
‫الفرنسية كلغة اجنبية ثانية الى جانب النجليزية من حيث التخصص و لكن الظروف الفنية حالت دون ذلك و نامل من‬
‫تحقيق هذه الخدمة مستقبل خصوصا في العام ‪ , 2007‬لنشر رسالة حقوق النسان و اهداف منظمتنا الى اكبر عدد‬
‫‪.‬ممكن من المهتمين و المطلعين‬
‫‪:‬التعاون الفني مع المنظمات و الفراد‬
‫ايمانا منا بمبدا التعاون و المساعدة المشتركة خصوصا في هذا المجال السامي ‪ .‬حيث يكون النسان هو الغاية و الهدف و‬
‫المرجع فان منظمتنا عملت و منذ اليوم الول لتاسيسها على الترحيب باي تعاون مشترك خصوصا مع المنظمات‬
‫الحقوقية العاملة في هذا المجال و استطعنا بناء شراكة عمل و تعاون مع عدد من المنظمات الدولية و استطعنا خلل العام‬
‫‪ 2006‬من تكوين علقات استراتيجية في العمل و في مجال التعاون الفني‪ ,‬مكنتنا من بناء قاعدة بيانات و معلومات‬
‫خاصة بالمنظمة حول اوضاع حقوق النسان في منطقة الشرق الوسط و شمال افريقيا كما تنوعت مجالت التعاون‬
‫‪ :‬لتشمل المشاركة في حملت التضامن القليمية و العالمية ‪ ,‬و من اهم المنظمات التي تشترك معنا‬

‫‪.‬منظمة ويتنس في الوليات المتحدة المريكية‬
‫منظمة مراسلون بلحدود‬

‫‪95‬‬

‫منظمة حقوق و ديمقراطية – كندا‬
‫منظمة ‪ 18‬اكتوبر بتونس – المانيا‬
‫مؤسسة كلينتون – الوليات المتحدة‬
‫الشبكة العربية لحقوق النسان ‪ -‬مصر‬
‫منظمة جمعيات ثقافة حقوق النسان – الوليات المتحدة‬
‫اللجنة الدولية للدفاع عن تيسير علوني – فرنسا‬
‫منظمة ايفيكس – فرنسا‬
‫المنظمة النرويجية لحقوق النسان – اوسلو‬
‫منظمات عراقية عاملة في مجال حقوق النسان ) نعتذر عن ادراج‬
‫) اسمائها لسباب امنية‬
‫****************************************************************************‬

‫المصادر و المراجع التي استند اليها التقرير‬

‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬

‫قاعدة بيانات و معلومات منظمة غاندي لحقوق النسان‬
‫التقرير النصف سنوي للمنظمة الذي صدر في ابريل ‪2006‬‬
‫تقارير دورية صادرة عن ‪:‬‬
‫منظمة العفو الدولية ‪2006 -‬‬
‫•‬

‫‪96‬‬

‫•‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫•‬

‫منظمة مراقبة حقوق النسان ‪2006 -‬‬
‫الشبكة العربية لمعلومات حقوق النسان ‪2006 -‬‬
‫المنظمة العربية لحقوق النسان ‪2006 -‬‬
‫منظمة ‪IFEX - 2006‬‬
‫منظمة مراسلون بل حدود ‪2006 -‬‬
‫مصادر خاصة داخل العراق ) نعتذر عن ذكر اسمها لدواعي امنية ( – العراق ‪2006 -‬‬
‫وزارة الخارجية الجزائرية – ‪2006‬‬
‫المركز القومي لحقوق النسان –مصر – احصائيات ‪2006‬‬
‫المرصد الموريتاني لحقوق النسان – ‪2006‬‬
‫منظمة حقوق النسان اول‪2006 -‬‬
‫الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات ‪2006 -‬‬
‫هيئة علماء السنة – العراق ‪2006 -‬‬
‫منظمة حقوق النسان اول – ‪2006‬‬
‫لجنة أهالي السرى الردنيين في اسرائيل ‪2006 -‬‬
‫الحركة السلمية للصلح في السعودية‪2006 -‬‬
‫صحيفة "عكاظ" السعودية ‪2006 -‬‬
‫اللجنة السورية لحقوق النسان ‪2006 -‬‬
‫وزارة حقوق النسان – العراق – ‪2006‬‬
‫مكتب حقوق النسان التابع للبعثة الممية في العراق – ‪2006‬‬
‫المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية – ‪2006‬‬
‫معهد "ترومان" للسلم التابع للجامعة العبرية – اسرائيل – ‪2006‬‬
‫وزارة شؤون السرى والمحررين – فلسطين – ‪2006‬‬
‫صحيفة "هآرتس" السرائيلية – ‪2006‬‬
‫"التطهير العرقي في فلسطين" كتاب ل ‪ :‬إيلن بابه – صدر في العام ‪2006‬‬
‫إحصاءات المديرية العامة لقوى المن الداخلي – لبنان – ‪2006‬‬
‫بعثة مراقبي التحاد الوروبي للنتخابات اليمنية – ‪2006‬‬
‫نقابة المحامين اليمينة – ‪2006‬‬
‫مجموعة مراقبة حرية التعبير في تونس ) ‪TMG) - 2006‬‬
‫الرابطة التونسية لحقوق النسان ‪2006 -‬‬
‫المنظمة المصرية لحقوق النسان – ‪2006‬‬
‫وزارة الخارجية السودانية – ‪2006‬‬
‫منظمة المم المتحدة – ‪2006‬‬
‫الجمعية الوطنية للديمقراطية و القانون – فلسطين ‪2006 -‬‬
‫اللجنة الدولية للدفاع عن تيسير علوني ‪2006 -‬‬
‫قناة الجزيرة العلمية – قطر‪2006 -‬‬

‫*****************************************************************************‬

‫‪97‬‬