You are on page 1of 49

‫‪1‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الجز‬
‫ء‬
‫مهارات‬
‫الثان‬
‫ي‬
‫لتخطيط‬
‫‪2‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الغايات‬
‫” في هذا الف صل سنتعلم ك يف نحدد أمنياتنا‬
‫ثم كيف نحولها إلى واقع ملموس متمثل في‬
‫أهداف عملية‪.‬‬
‫الكثير ستتعلمه هنا الهداف و مبدأ الساعة و‬
‫البوصلة و عن ترتيب الولويات‪.‬‬
‫مع نهاية هذا الفصل ستعرف ماذا تريد و كيف‬
‫تصل إليه؟ ”‬
‫‪3‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫التخطيط‬
‫• أين أنا الن ؟ و ما هو وضعي‬
‫الحالي ؟‬
‫• أين أريد أن أكون ؟ و ما هي‬
‫طموحاتي المستقبلية ؟‬
‫• كيف سأبلغ تلك المرحلة ؟ ما هي‬
‫الوسائل المطلوبة ؟‬

‫• كيف سأعرف أنني حققت ما أصبو‬


‫إليه ؟‬
‫‪4‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫أين أريد أن أكون ؟ و ما هي‬


‫طموحاتي المستقبلية ؟ هل‬
‫و على‬ ‫مبادئي‬
‫القدرة‬ ‫حياةمع‬
‫النسان‬ ‫طموحاتي‬
‫تتوافق النجاح في‬
‫من أسس‬
‫قيمي؟‬
‫الهداف و الغايات التي يريد أن يصل إليها‪.‬‬ ‫تحديد‬
‫في المثل السباني " إذا لم تبن قلعك في الهواء‬
‫فلن تبنيها في أي مكان آخر "‬

‫إذا لم تكن تعرف إلى أي شيء تطمح‬


‫فإنك تطمح إلى ل شيء‬
‫‪5‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫طلب العلم الشرعي‬


‫زواج‬ ‫أهية و ضع الهداف ‪:‬‬
‫مواصلة‬
‫الدراسة‬ ‫وظيفة‬ ‫تعد عمليـة وضـع الهداف و‬
‫تديدها مفتـاح النجـاح لياة‬
‫النسان ‪ ،‬لنا تضع أمام النسان‬
‫مهمات وواجبات معينة و تـبه‬
‫على التفكي ف طرق تقيقها‪.‬‬
‫‪6‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫إضاءة‬

‫إن العالم يفسح الطريق‬


‫للمرء الذي يعرف إلى‬
‫أين هو ذاهب ؟‬
‫‪7‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهدف ‪:‬‬
‫المر الذي يرغب الشخص في تحقيقه و‬
‫قد يكون هذا الهدف عاما أو خاصا ‪،‬‬
‫صغيرا ‪ ،‬نافعا أو ضارا‪.‬‬ ‫طبيعةأو‬
‫الهدف ‪:‬‬ ‫كبيرا‬
‫تعتمد طبيعة الهدف على و ضع الشخص و قدراته‬
‫و اهتماماته‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬طالب يرغب أن يكون طبيبا ” هدف معيّن ”‬
‫موظف يرغب أن يبني مسكنا ” هدف معيّن‬
‫“‬
‫شاب يريد حفظ كتاب الله ” هدف معيّن ”‬
‫شاب يريد دعوة جاره للصلة في المسجد ”‬
‫هدف معيّن ”‬
‫و تكبر في عين الصغير صغارها‬
‫و تصغر في عين‬
‫‪8‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهداف القابلة للتطبيق‬


‫يجب ‪-:‬‬

‫أن تكون واضحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون محددة و‬ ‫‪‬‬


‫إجرائية‪.‬‬

‫أن تكون طموحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون عملية‪.‬‬ ‫‪‬‬


‫‪9‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫هناك ثلثة مستويات من الهداف‬


‫ثالثا‪ :‬أهداف سلوكية إجرائية‪( .‬خطوات عمل)‬
‫• شراء الرض ف غضون الشهرين القادمي‬
‫• عمل الخططات اللزمة ف غضون الستة أشهر‬
‫القادمة‬
‫• تسليم الخطط لقاول بعد اختياره للتنفيذ‪.‬‬

‫ثانيا ‪ :‬أهداف مرحلية‪.‬‬


‫كإقامة ممع تاري ف منطقة تارية‪.‬‬

‫أول ‪ :‬أهداف عامة‪ “ .‬أمنيات و طموحات و رغبات”‬


‫رغبة رجل أعمال ف تقيق أكب قدر مكن من الربح اللل‪.‬‬
‫‪10‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫أهداف إجرائية‪:‬‬ ‫أهداف عامة‬

‫عمل جدول للزيارات العائلية‬ ‫أريد أن أزيد صلتي‬


‫بعد المغرب كل خميس‬ ‫برحمي‬

‫تخصيص الوقت من الساعة‬


‫‪ 9‬إلى ‪ 11‬كل سبت و ثلثاء‬ ‫سأقرأ الكتاب الذي‬
‫لقراءة الكتاب‬ ‫اشتريته حديثا‬
‫أمثلة لتحويل الهداف المرحلية‬
‫الجرائية‬
‫‪11‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫ضرورة ملحة‬

‫ل بد من التعلم و التدرب على‬


‫وضع الهداف العامة و اختيارها و‬
‫تحويل الهداف العامة إلى أهداف‬
‫أكثر تحديدا و وضوحا ‪.‬‬
‫‪12‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهداف القابلة للتطبيق‬


‫يجب ‪-:‬‬

‫أن تكون واضحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون محددة و‬ ‫‪‬‬


‫إجرائية‪.‬‬

‫أن تكون طموحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون عملية‪.‬‬ ‫‪‬‬


‫‪13‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهدف‬
‫الطموح‬

‫على قدر من‬ ‫واضح الفائدة‬


‫الطموح على‬ ‫فل يكون تافها‬
‫المستوى‬ ‫ل فائدة منه‬
‫الشخصي و‬ ‫يحقق النتائج‬
‫الجتماعى و‬ ‫المطلوبة‪.‬‬
‫السلمي‪.‬‬ ‫وليكن شعارك هنا‬
‫فل تقنع بما دون النج‬ ‫مرت في شرف مروم‬
‫كطعم الموت في أمر‬ ‫الموت في أمر حقير‬
‫‪14‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫مثلة لهداف طموحة‬

‫سرة ‪ :‬توفير سكن ملئم للسرة‪.‬‬


‫ب ‪ :‬الحصول على الترتيب الول على مستوى الدولة‪.‬‬
‫ف ‪ :‬الحصول على تقييم أفضل موظف للسنة‪.‬‬
‫كم ‪ :‬تحرير القصى من براثن اليهود‪.‬‬
‫‪15‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫تذكّر دائما‬
‫أن أصحاب‬
‫الهداف الطموحة‬
‫تبدو أهدافهم‬
‫للخرين قبل‬
‫تحقيقها على أنها‬
‫‪16‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهداف القابلة للتطبيق‬


‫يجب ‪-:‬‬

‫أن تكون واضحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون محددة و‬ ‫‪‬‬


‫إجرائية‪.‬‬

‫أن تكون طموحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون عملية‪.‬‬ ‫‪‬‬


‫‪17‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهدف‬
‫العملي‬

‫مهم‬
‫يناسب تركيبة الشخص‬
‫النفسية و الفكرية‬
‫مهم‬ ‫يراعي مستواه اليماني و‬
‫التعليمي و الجتماعي‬
‫مهم‬
‫القابل للتنفيذ و هو الذي يناسب قدرات و‬
‫إمكانات ووضع الشخص‬
‫‪18‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الهداف القابلة‬
‫للتطبيق يجب ‪-:‬‬

‫أن تكون واضحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون محددة و‬ ‫‪‬‬


‫إجرائية‪.‬‬

‫أن تكون طموحة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫أن تكون عملية‪.‬‬ ‫‪‬‬


‫‪19‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫نموذج للهداف‬

‫الهداف الجرائية‬ ‫الهداف‬ ‫الهداف‬


‫المرحلية‬ ‫الرئيسة‬
‫‪20‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫و بقيت كلمة‬
‫م نبحث جميعا ؟‬‫ع ّ‬
‫ما الغاية من كل أعمالنا و‬
‫مجهوداتنا؟‬
‫ما المر الذي يطلبه الجميع‬
‫بمختلف أفكارهم‬
‫و معتقداتهم و طوائفهم ؟‬
‫‪21‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫إنها‬

‫السعادة‬
‫‪22‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫السعادة و‬
‫النجاح‬
‫السعادة ‪ :‬السعادة حالة نفسية من مشاعر الراحة و الطمأنينة و الرضى‬
‫عن النفس و القناعة با كتـب ال ‪-‬سبحانه و تعال‪ -‬و هي أكثر ميل‬
‫إل الديومة و الستمرار ف نفس النسان إجال و تعد مؤشرا على‬
‫مدى علقته بربه و خالقه و رازقه‪.‬‬
‫النجاح ‪ :‬تقيق إنازات مددة ‪ -‬دينية كانت أو دنيوية ‪ -‬يرى‬
‫أثرها واضحا ف حيـاة النسان على الستوى الشخصـي‬
‫والسري وعلى الستوى الجتماعى و الوظيفي أو الهن‪.‬‬
‫‪23‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫السعادة و‬
‫النجاح‬
‫السعادة بيئة ملئمة لتحقيق النجاح في‬ ‫•‬
‫الحياة كما أن السعيد أميل‬
‫الناس لتحقيق النجاح‬
‫ليس كل ناجح في أمور الدنيا سعيدا بل‬ ‫•‬
‫ربما العكس‪.‬‬

‫سر السعادة ‪ :‬اليمان بالله و الستيعاب الكامل‬


‫للهدف الساس من‬
‫قال سبحانه و تعالى‪:‬‬
‫الحياة‬
‫( و ما خلقت الجن و النس إل ليعبدون )‬
‫الذاريات ‪56 :‬‬
‫‪24‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الكتئاب‬

‫• ‪% 80‬من الشعب المريكي يتعاطون حبوبا مهدئة أو‬


‫مخدرة‪.‬‬
‫• ينتحر سنويا في أمريكا حوالي ‪ 300‬ضابط منهم ‪10‬‬
‫في نيويورك منذ سنة ‪ 1987‬و العداد تتزايد‪.‬‬
‫• في السويد ترتفع ‪ -‬بشكل مخيف ‪ -‬أعداد الفراد‬
‫الذين يعانون من حالت الكتئاب و القلق‬

‫( الذين آمنوا و تطمئن‬


‫قلوبهم بذكر الله أل بذكر‬
‫الله تطمئن القلوب ) الرعد‪28 :‬‬
‫‪25‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫إضاءة‬
‫إن الســـــــعادة أن تعيش لفكرة الحــــــــق التليد‬
‫قضية الكون العتـــــــيد‬ ‫لعقــــــــيدة كبرى تحل‬
‫و تجيب عما يسأل الحيران في وعــــــــي رشـــــيد‬
‫من أي جـئت؟ و أي أذهب؟ لم خلــقت؟ و هل أعود؟‬
‫فتشيع في الـــــنفس اليقين و تــطرد الشـــــك العنيد‬
‫و تعلم الـــفكر الـــــــــسوي و تصنع الخلق الـحميد‬
‫رب الحياة بها يشــــيد‬ ‫تعطي حياتـــــــــــــــك قيمة‬
‫ليظل طـــــرفك رانـــــــــــيا في الفق للهدف البعيد‬
‫فتعيش في الدنــــــيا لخرى ل تــــزول و ل تبـــــيد‬
‫هذي العقــــــيدة للسعيــــــد هي الساس هي العمود‬
‫من عاش يحـــملها و يهتف باسمــــــها فهو السعيد‬
‫د‪ .‬يوسف القرضاوي المنطلق ‪56‬‬
‫‪26‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الساعة و البوصلة‬
‫صفة المشتركة عند كل الناجحين ؟‬
‫وجد جراي الذي أمضى حياته يبحث عن صفة مشتركة عند‬
‫الناجحين أنها ليست العمل الشاق أو الحظ الحسن أو‬
‫العلقات النسانية ‪ ..‬رغم أهمية هذه كلها ‪ ،‬بل وجد أن‬
‫المور التي لها الولوية أول‬ ‫الصفة و ضع‬
‫المشتركة هي ‪-:‬‬

‫ماذا نعني بالساعة و البوصلة؟‬


‫الساعة تمثل مواعيدنا و التزاماتنا وجداولنا ‪ ،‬و أهدافنا‬
‫و أنشطتنا أي ‪ :‬كيف ننفق أوقاتنا ؟‬
‫البوصلة تمثل ما نحمله بداخلنا من رؤى و قيم و مبادئ‬
‫و توجات‪ ،‬فهي الشياء ذات الولوية في حياتنا‪.‬‬
‫‪27‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫من أين يأتي الخلل ؟؟‬


‫يأتي الصراع داخل النسان عندما تقع فجوة بين‬
‫الساعة و البوصلة فنقوم بأعمال كثيرة ل تساهم في‬
‫إنجاز ما نعده الهم في حياتنا‪.‬‬
‫الجدار الخطأ ؟‬
‫تج د كثيرا م ن الناس يجهدون أنفس هم ف ي صعود‬
‫السلم لكن في النهاية يجدون أنه مسنود على الحائط‬
‫أو الجدار الخطأ‪.‬‬
‫‪28‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫نداء للستيقاظ‬
‫قد نتنبه إلى وجود الفجوة بطريقة درامية و حزينة جدا‬
‫مثل موت الوالد الذي كنا مقصرين في حقه أو وقوع‬
‫البن في الدمان للنشغال عنه بدوامة العمل و التجارة‬
‫لتوفير سبل العيش الكريم له‪.‬‬
‫هنا تكون قمة الصراع النفسي ‪ ..‬ماذا كنت أفعل ؟ هنا‬
‫يشع ر النس ان بالندم لتفريط ه ف ي المهمات لجل‬
‫الوسائل …‬
‫قد ل نستجيب للنداء‬
‫خسارة‬
‫بر هود ‪9 :‬‬
‫الك “‬
‫ارةيفترون‬ ‫الخس‬
‫كانوا‬ ‫تكون‬
‫عنهم ما‬ ‫أنفسهمق ود ضل‬
‫أخرى‬ ‫ناحي ة‬
‫خسروا‬ ‫أولئكنالذين‬
‫”و م‬
‫مبادئنا و قيمنا و خسارة أنفسنا‬
‫كان أهم شيء في حياتك هو أول شيء تف‬
‫‪29‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫في الغالب ل تخرج حاجات النسان السوي عن هذه‬


‫الحاجات الربع‬

‫الحاجات الروحية‬

‫الحاجات العقلية‬ ‫الحاجات الجتماعية‬


‫الحاجات المادية‬

‫كما يجب التعامل معها على أساس أنها متداخلة‬


‫و مترابطة في الوقت نفسه ‪ ،‬ل منفصلة عن‬
‫بعضها البعض ‪.‬‬
‫‪30‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫تنقسم المور في حياتنا من حيث الهمية‬


‫و الستعجال أربعة أقسام‬
‫• عاجل و مهم‬
‫• عاجل و غير مهم‬
‫• غير عاجل و مهم‬
‫• غير عاجل و غير مهم‬
‫هل هناك قسم خامس؟‬
‫ل تجهد نفسك بالبحث فليس هناك‬
‫قسم خامس‪.‬‬
‫إذا دعنا نقوم بمقارنة بين هذه‬
‫القسام‬
‫‪31‬‬ ‫هارات التخطيط‬
‫بين المهم و العاجل‬
‫عاجل‬ ‫الطوارئ‬
‫غير عاجل‬
‫الهمية‬
‫استعداد للمستقبل‬ ‫أزمات‬
‫تخطيط و تطوير‬ ‫مشكلت‬
‫مشروعات لها وقت تنمية ذاتية‬ ‫مهم‬
‫توطيد علقات‬ ‫محدد‬
‫زرع قيم‬ ‫استعدادات‬
‫منع حدوث مشكلت‬
‫متوقعة‬
‫إضاعة الوقت‬ ‫مقاطعات‬
‫أنشطة غير مجدية‬ ‫مكالمات‬
‫تعامل مع أفراد لضاعة‬ ‫غير مهم بريد و تقارير‬
‫وقتي‬ ‫زيارات‬
‫اجتماعات‬
‫انخفاض جودة‬
‫‪32‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫سلط المجهر‬
‫المربع الثاني ‪ :‬الجودة و‬ ‫المربع الول ‪ :‬مربع الدارة‬
‫القيادة‬ ‫‪:‬‬
‫• تمثل المور المهمة‬ ‫• تمثل المور العاجلة و‬
‫غير الملحة‬ ‫المهمة في الوقت نفسه ‪.‬‬
‫• التخطيط الطويل‬ ‫• مربع إدمان الطوارئ‬
‫الجل‬ ‫فتعتاد على أساس معالجة‬
‫• التحضير و الستعداد‬ ‫الزمات فيعطي لك انطباعا‬
‫• مهم مستقبل‬ ‫شعوريا بالهمية و‬
‫المربع الرابع ‪ :‬مربع‬ ‫المربع الثالث ‪ :‬مربع الخداع‬
‫• بناء القدرات و‬ ‫النشغال الدائم و هو شعور‬
‫الضياع‬ ‫• شبح المربع الول عاجل و‬
‫المهارات‬ ‫كاذب بالهمية‬
‫• أنشطة ل مهمة و ل‬ ‫غير مهم‬
‫• ل يتحكم فينا بل‬
‫عاجلة‬ ‫• إدمان نغمة الطوارئ‬
‫نتحكم فيه‬
‫• يلجأ له من يخاف من‬ ‫• النشطة غالبا تخص‬
‫الول و الثالث‬ ‫الخرين‬
‫• يساعد على التآكل‬ ‫• أولويات غيرنا ل أولوياتنا‬
‫الداخلي‬ ‫• الشعور الكاذب بالعمل‬
‫‪33‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫المنيات‬
‫الجميلة و‬
‫الطموحات‬
‫ما لم يكن‬
‫لها رصيد‬
‫بيوت‬
‫من الواقع‬
‫تبقى مثل‬
‫من‬
‫الرمل‬
‫بيت رمل تم بناؤه على أحد الشواطئ‬
‫‪34‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫المنطلق‬
‫” في هذا الفص ل س نلقي الضوء بشك ل أكبر‬
‫عل ى موضوع القي م و المبادئ‪ ،‬وم ن خلله‬
‫ستتعلم كيف تحدد القيم و المبادئ التي تؤمن‬
‫به ا و الت ي تس يرك فعلي ا‪ ،‬و س تعرف إ ن كنت‬
‫تعاني من مشكلة صراع القيم ‪ ،‬ذلك أن القيم‬
‫هي الداف ع الحقيق ي لن ا لتحقي ق أهدافنا و‬
‫لتحقي ق التواف ق النفس ي و الفكري بي ن ما‬
‫نطمح إليه و ما نؤمن به‪.‬‬
‫م ع نهاي ة هذا الفص ل س تجد راح ة نفسية‬
‫اكتسبتها بنفسك حينما تحدد منطلقاتك و تزيل‬
‫أي تعارض فيما بينها إن شاء الله”‬
‫‪35‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫القيم و المبادئ‬
‫لمقصود بالقيم و المبادئ ؟‬

‫هي مجموعات من المبادئ الشخصية و القناعات‬


‫الراس خة الت ي توج ه حياة النس ان‪ ،‬و لكل مجال‬
‫حياتي مجموعاته الخاصة من القيم‪.‬‬
‫مثال رعاية الولد لها مجموعة خاصة من القيم‬
‫التعامل الوظيفي له مجموعة خاصة من القيم و‬
‫المبادئ و هكذا‬
‫‪36‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫إضاءة‬

‫”إن العق ل ل يص لح وحده أن يكون‬


‫ضابطا موزونا ما لم ينضبط هو على‬
‫ميزان العقيدة الص حيحة‪ .‬فالعقل‬
‫يتأث ر بالهوى كم ا نشه د ف ي كل‬
‫حين ‪ ،‬و يفقد قدرته على المقاومة‬
‫في وج ه الضغوط المختلف ة م ا لم‬
‫يق م إل ى جانب ه ذل ك الضابط‬
‫الموزون”‬
‫سيد قطب‬
‫‪37‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫صراع القيم‬
‫إني أتحدث عن الصراع داخل الشخص الواحد بين القيم‬
‫و المبادئ التي يحملها ل أتحدث عن صراع المبادئ بين‬
‫المذاهب الفكرية المختلفة و المتناحرة‪.‬‬
‫ل تعجب إذا علمت أن المليين يتبنون في الوقت نفسه‬
‫قيم ا و مبادئ متعارض ة مم ا يجعله م ف ي شتات ذهني‬
‫أسبابه؟الكتئاب‪.‬‬ ‫ضحايا ما هي‬
‫لموجات القلق و‬
‫السباب كثيرة منها‬
‫• أخطاء تربوية‪.‬‬
‫• الحتكاك بالخرين دون رصيد معرفي‬
‫يفرز ما يتلقاه‪.‬‬
‫• البرمجة الثقافية أو ما يسمى بالغزو‬
‫الفكري‪.‬‬
‫‪38‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫و ف ي مقارن ة لم ا نس تمع إلي ه و يخزن ف ي عقولن ا من تناقضات و‬


‫نمارسها دون أن نشعر ما يعيشه أبناؤنا أيضا كما في التناقضات التالية‬
‫الت ي يس تمعون إليه ا م ن المجتم ع الذي يعيشون في ه كالمعل م في‬
‫المدرسة مثل من جهة و صديقه المقارب له في السن أو والده من جهة‬
‫الصديق‬ ‫المعلم‬ ‫أخرى ‪.‬‬

‫في هذا الزمن ما ينفع‬ ‫حب لغيرك ما تحبه‬


‫النسان إل نفسه ‪.‬‬ ‫لنفسك‬
‫ل تؤذي مشاعر الخرين الناس ما تجي إل بالعين‬
‫الحمراء ‪ ،‬و الناس إذا‬ ‫و كن متسامحا‬
‫احترموكعمي‬
‫خافوكعلى ابن‬
‫الحمية الجاهلية ل تجوز أنا و خوي‬
‫و أنا و ابن عمي على‬ ‫و غير مقبولة‬
‫الشر يعم‬ ‫الغريب‬
‫الخير يخص و‬ ‫ل تزر وازرة وزر أخرى‬
‫مبدأ خطأ يصاغ بعبارة‬ ‫مبدأ فاضل‬
‫لها رونق‬
‫‪39‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫كيف تعرف القيم الحقيقية التي تسيّر حياتك؟‬


‫ور أنك تملك ما تصبو إليه من مال و من‬‫تص ّ‬
‫وقت و عندك الصحة الكافية و المواهب‬
‫المطلوبة و لديك الفرص متاحة لفعل ما تريد‬
‫أي أنه ليس لديك أي عذر يمنعك من فعل أي‬
‫شيء تريده في حياتك فماذا ستفعل؟‬

‫قم بإعداد قائمة تضم كل الشياء التي قفزت‬


‫إلى ذهنك الن‬
‫ثم عد إلى هذه القائمة و اكتب لماذا قدّمت‬
‫فعل هذه الشياء على ما سواها؟ ما هي القيم‬
‫و المبادئ التي تتصور أن هذه الشياء كانت‬
‫ستحققها لك؟‬
‫‪40‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫ثلث خطوات بسيطة‬

‫الخطوة الولى‪ :‬قائمة الكلمات‬


‫اسأل نفسك عما هو مهم بالنسبة لك في الحياة‪،‬‬
‫ما الذي يهمك حقا أكثر من أي شيء آخر‪ .‬ما الذي‬
‫تقدره؟ ما الكلمات التي تخطر ببالك؟ قم بإعداد‬
‫قائمة بهذه الطلبات و قم بتدوينها‪.‬‬
‫كتب بعضهم خمس كلمات في حين جاوز آخرون‬
‫مثال‬ ‫العشرين‬
‫اللتزام الشرعي ‪ ،‬السرة‪ ،‬الصداقة‪،‬‬
‫الشرف‪ ،‬المتعة‪ ،‬التميز ‪ ،‬الرومانسية‬
‫المهم أن تكتب ما يخطر في بالك و تراه‬
‫مهما‬
‫‪41‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الخطوة الثانية‪ :‬تعريف هذه الكلمات‬


‫ما الذي تعنيه حقا بكل كلمة من الكلمات التي‬
‫كتبتها سابقا‪ .‬عرف كل كلمة من كلماتك بما ل‬
‫يزيد عن جملتين‪.‬‬
‫و إليك هذه المثلة ‪-:‬‬
‫اللتزام الشرعي‪ :‬أداء المطلوب مني أداؤه‬
‫شرعا و اجتناب المنهي عنه شرعا و التزود من‬
‫العمل الصالح و أن أكون قدوة صالحة لغيري‪.‬‬
‫السرة‪ :‬بناء أسره قوية و متماسكة ذات أخلق‬
‫نبيلة و سلوك قويم في جو من الحب و المودة‬
‫البعض‪.‬‬
‫نظرك‬‫بعضنا‬ ‫منمع‬
‫وجهة‬ ‫سلوكنا‬ ‫تحكم‬
‫الكلمات‬ ‫شرعية‬
‫لهذه‬ ‫برابطة‬
‫تعريفك‬ ‫وأثناء‬
‫أنت قد تجد أن اثنتين منهما قد تندمجان مع‬
‫بعضهما البعض‪.‬‬
‫‪42‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الخطوة الثالثة‪ :‬ترتيب الكلمات‬


‫انظر إلى الكلمات و تعريفك لها ثم قم بترتيبها‪ ،‬و‬
‫بينما تعد كل هذه القيم ذات أهمية كافية جعلتها‬
‫تحتل مكانا في قائمتك فإنها ليست جميعا متساوية‬
‫تماما في الهمية‪ .‬و هكذا فإن ترتيبها حسب‬
‫الهمية يعد أمرا جوهريا لتحقيق ما تريد‪.‬‬

‫بعد هذه الخطوات ستجد أنك كونت تصورا‬


‫واضحا للقيم التي لها أهمية خاصة في حياتك‬
‫فعليا‬
‫‪43‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫نموذج يمكن استخدامه لتحديد القيم و ترتيبها‬


‫في سلم الولويات عندك‬
‫معناها‬ ‫القيمة‬ ‫الترتيب حسب‬
‫الهمية‬
‫الولى‬
‫الثانية‬

‫الثالثة‬
‫‪44‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫الن و بعد أن عرفت القيم التي لها أهمية في حياتك‬


‫تأمل حياتك فعل هل أنت تتصرف فعل و تبني حياتك عليها أم أنك‬
‫كنت تعيش في صراع معها؟‬
‫المرحلة الولى‪ :‬حدد القيم التي حققتها قم باستعراض القائمة التي‬
‫قمت بعمله خلل‬ ‫قمت بإعدادها و استعرض ذهنيا ما‬
‫السبوع الماضي أين ذهبت و ماذا فعلت و من قابلت و ماذا قلت؟ و‬
‫هكذا‪ ...‬و في كل مرة تتذكر أنك حققت واحدة من هذه القيم ضع‬
‫علمة عليها في القائمة السابقة فإذا تكررت معك فأعطها درجة‬
‫أعلى و هكذا‪.‬‬
‫المرحلة الثانية‪ :‬حدّد القيم التي ل تحققها إل جزئيا “ الصابة و‬
‫الخطأ”‬
‫من خلل ذلك ستعرف الجوانب التي تشعر فيها بنقص‬
‫و تحتاج إلى تتمة‬
‫المرحلة الثالثة ‪ :‬حدّد القيم التي ل تحققها “ لقد أخطأتها بفارق‬
‫ضئيل”‬
‫و هي القيم التي تؤمن بها و ل تمارسها كأن تكون‬
‫مؤمنا بوجوب نصرة المظلومين إل‬
‫أنك ل تقوم بذلك أي أنك تتهرب من المسؤولية‪.‬‬
‫المرحلة الرابعة‪ :‬حدّد القيم التي تنتهكها أو تقوم بما يخالفها‬
‫‪45‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫التوفيق بين الهداف و القيم‬

‫بعد أن عرفت أهمية القيم‬


‫أخرى لجدول أهدافك و حاول ربطها مع قيمك‬
‫ند كل هدف القيمة التي يشبعها أو يخدمها‬
‫عن القيم التي ل توجد لها أهداف تربطها بها و عالج الخ‬

‫إن ما يسعى إليه النسان السامي يكمن في ذاته هو ‪ ،‬أما الدنيء‬


‫فيسعى لما لدى الخرين (كونفويشيوس )‬
‫‪46‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫إضاءة‬
‫يستحيل إرضاء النــــــــاس في كل‬
‫المور … ولذا فإن همّنـــا الوحيد‬
‫ينبغي أن ينحصر في إرضاء ال و‬
‫إراحة ضمائرنا !‬
‫‪47‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫التخطيط‬
‫ن أنا الن ؟ و ما هو وضعي الحالي ؟‬
‫ن أريد أن أكون ؟ و ما هي طموحاتي المستقبلية‬
‫ف سأبلغ تلك المرحلة ؟ ما هي الوسائل المطلوب‬

‫ف سأعرف أنني حققت ما أصبو إليه ؟‬


‫‪48‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫بهذا نكون قد‬


‫أجبنا على سؤال‬

‫أين أريد أن أكون ؟ و ما هي‬


‫قرأت؟ه اليوم في هذه‬ ‫شاهدت ه و‬
‫المستقبلية‬ ‫إن ما‬
‫طموحاتي‬
‫الشرائ ح يع د موضوع ا مهم ا في حياة‬
‫كل واح د من ا‪ ،‬كم ا أ ن الخ برات التي‬
‫تعلمناه ا س ويا س يكون له ا ك بير الثر‬
‫متى ما استوعبت جيدا و بتركيز كبير‪.‬‬
‫لذلك يفضل أن تعيد قراءتها عدة مرات‬
‫و أن تحرص على استيعابها بشكل جيد و‬
‫أن تناق ش م ا احتوت ه م ن أفكار مع‬
‫‪49‬‬ ‫هارات التخطيط‬

‫تابع معنا بقية الدورة‬


‫في اليوم الثالث‬
‫إلى اللقاء‬