‫رغم عدم وجود أدلة علمية أو معملية على كنية‬

‫العقل أو مكانه ف جسم النسان‪ ،‬إل أن الدلئل‬
‫على وظائفه ل تتاج إل أدلة أو برهان‪ ،‬فلوله‬
‫ما كان لنا أن نعيش الاضي أو الستقبل ف زمن‬
‫الاضر‪.‬‬

‫• تبس يط الحياة ه ي أكثر المحاولت تعقيدا‬
‫في حياتي‪ ،‬ولكنني لم أفشل يوما في هذه‬
‫المهمة المعقدة‪ ،‬وأعرف جيدا أنه ا رحلة‬
‫وليست محطة وصول‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

“Whatever your mind can conceive
and believe, you can achieve.”
-Napoleon Hill,
1937

‫أين هو الستقبل الن؟‬
‫• يعيش النسان في الحاضر‪ ،‬ويعيش‬
‫الماضي والمستقبل في رأس النسان‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫حركة النسان وخط الزمن‬

‫النس ان‬

‫المس تقبل‬

‫يتحرك النسان دوما إلى المستقبل ويتحول المستقبل‬
‫‪.‬دوما إلى ماضي ونقطة اللتقاء الوحيدة هي الن‬

‫البداية من حيث النهاية‬
‫• يبدأ طري ق المس تقبل دوم ا م ن مملك ة العقل‪،‬‬
‫وعل ى حس ب البداي ة تتحدد النهاية‪ .‬ذلك ل‬
‫يتناف ى م ع فكرة القضاء والقدر خاصة إذا‬
‫علمنا أنهما غيب ل نعلمه إل بعد وقوعه‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫عالم‬
‫الغيب‬

‫القضاء‬
‫والقدر‬

‫مملكة‬
‫العقل‬

‫المستقبل‬
‫تخطيط‬
‫وسعي‬

‫رضا‬
‫وإصرار‬

‫تصبح الحياة بل معنى‪ ،‬وبل هدف‪ ،‬وبل دافع‪ ،‬كما‬
‫‪.‬تنتفي فكرة الستخلف إذا علم النسان الغيب‬

‫الخلق‬
‫الذهني‬
‫مملكة‬
‫العقل‬

‫المستقبل‬
‫الخلق‬
‫الفيزيقي‬

‫ل يخطط النسان أبدا للفشل‪ ،‬ولكن‬
‫عدم تخطيط ه للنجاح غالب ا م ا قد‬
‫يوقعه في الفشل‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (‪)2007‬‬

‫ممل كة‬
‫العق ل‬
‫أم ل‬
‫الحاض ر‬
‫ذكريات‬
‫الماضي‬

‫حل م‬
‫المستقبل‬

‫بِسْمِ الّ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ‬
‫خلِيفَ ًة‬
‫وَِإذْ قَالَ رَبّكَ ِللْمَلَئِكَةِ إِنّي جَاعِلٌ فِي الَرْضِ َ‬
‫قَالُواْ أَ َتجْعَ لُ فِيهَا مَن يُفْ سِدُ فِيهَا وَيَ سْفِكُ الدّمَاء وَ َنحْنُ‬
‫علَ مُ مَا لَ تَ ْعلَمُونَ‬
‫نُ سَبّحُ بِحَ ْمدِ كَ وَنُقَدّ سُ لَ كَ قَا لَ إِنّي أَ ْ‬
‫{البقرة‪{30/‬‬

‫لق د حملن ا ال س بحانه وتعال ى أمانة‬
‫الستخلف‪ ،‬ولكنه جل وعل لم يحرمنا من‬
‫قدرات التمي ز البشري الت ي توهلنا لهذا‬
‫الستخلف‪ .‬لكن ما هي أهم هذه القدرات؟‬

‫إدراك الذات‬

‫التخي ل‬
‫الضمير‬
‫والرادة الحرة‬

‫الذاك‬

‫رة‬

‫قدرات التميز البشري عقلية‪ ،‬ويخدم عليها المخ‬
‫‪.‬بطرق كهروكيميائية وفسيولوجية‬

‫(‪ )1‬النسان ليس ملك ولن يكون‪.‬‬
‫(‪ )2‬النسان لديه قدرات تميزه عن باقي المخلوقات‪.‬‬
‫(‪ )3‬قدرات التميز البشري نعمة من الخالق عز وجل‪.‬‬
‫(‪ )4‬الستخلف على الرض أمانة تستحق الثواب‪.‬‬
‫(‪ )5‬النسان – ولنه إنسان – قد يسيء استخدام نعم‬
‫ال عليه‪ ،‬ويفسد في الرض‪.‬‬

‫(‪ )6‬الفساد والصلح نقيضان متوازيان‪.‬‬
‫(‪ )7‬إص لح الفس اد أح د مظاه ر الستخلف‪،‬‬
‫والصلح يبدأ بالتفكير أو النية وينتهي بالعمل‪.‬‬
‫(‪ )8‬العم ل عل ى طري ق الس تخلف عبادة‪ ،‬وإماطة‬
‫الذى عن الطريق شعبة من شعب اليمان‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫بِسْمِ الّ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ‬

‫خلَقْتُ ا ْلجِنّ وَالِْنسَ إِ ّل لِيَعْبُدُونِ {الذاريات‪{56/‬‬
‫وَمَا َ‬

‫مملكة‬
‫العقل‬
‫الرادة‬
‫الحرة‬

‫إدراك‬
‫الذات‬
‫قدرات‬
‫الستخلف‬
‫غاية‬
‫الستخلف‬

‫أن يكون العالم أفضل‬
‫بوجودي عن عدم وجودي‬

‫بِسْمِ الّ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ‬
‫وَكَ َذلِكَ مَ ّكنّا ِليُو ُسفَ فِي الَرْ ضِ يََتَبوّأُ مِنْهَا‬
‫حَيْ ثُ َيشَاء نُ صِيبُ بِرَ ْح َمتِنَا مَن نّشَاء وَلَ‬
‫سنِيَ {يوسف‪{56/‬‬
‫ُنضِي ُع أَجْرَ اْل ُمحْ ِ‬

‫بِسْمِ الّ الرّحْ َمنِ الرّحِيمِ‬
‫إِنّ اّلذِي نَ آمَنُوا َو َعمِلُوا ال صّاِلحَاتِ ِإنّا لَا‬
‫ُنضِي ُع أَجْرَ مَنْ أَ ْحسَنَ َعمَلًا {الكهف‪{30/‬‬

‫• المستقبل فكرة ليس لها مكان إل في‬
‫عقل النسان‪ ،‬وتحدد لنا فكرة المس‬
‫شكل الحياة التي نعيشها الن‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫• المس تقبل حل م يعي ش ف ي عقل‬
‫النس ان‪ ،‬والنس ان ل يملك إل‬
‫الحاضر ليحول حلمه إلى واقع‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫مملكة‬
‫العق ل‬

‫فكرة‬
‫المستقبل‬

‫غاية‬
‫المستقبل‬

‫اتج اة‬

‫الحواس‬

‫الحاسيس‬

‫الحواس‬
‫والحاسيس‬

‫صورة‬
‫المستقبل‬

‫نبوءة‬
‫المستقبل‬

‫حرك ة‬

‫طريق‬
‫المستقبل‬

‫يبدأ التخطيط الستراتيجي من مملكة العقل‬

‫إكتساب‬
‫مهارات‬
‫التخطيط‬

‫الن‬

‫التصال‬
‫جمع‬
‫معلومات‬

‫خط الزمن‬

‫تحقيق‬
‫الهدف‬
‫التدريب‬
‫الذهني‬

‫المستقبل‬

‫كلما تكرر استبصار‬

‫أح لم‬

‫قي م‬

‫أه داف‬

‫طري ق‬

‫بوصلة‬

‫علمات‬

‫ل‬

‫نجاح‬

‫النس ان لحلمه‬
‫بك ل حواس ه كلما‬

‫نجاح‬

‫عم‬

‫)حركة وتقدم)‬

‫مهد لنفسه مسارات‬
‫عص بية تقوده إلى‬

‫إض افة قيم ة إل ى النف س والخ رين‬

‫تحقيق هذه الحلم‬
‫على أرض الواقع‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫الغاية مخرجات وأهداف‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫المستقبل رؤية لها غاية‪،‬‬
‫الغاية مخرج له قيمة‪،‬‬
‫قيمة الغاية تدفعنا إليها‪،‬‬
‫الحركة لهداف الغاية مخططة وغير عشوائية‪،‬‬
‫عدم التخطيط للنجاح هو تخطيط للفشل‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫رايح فين؟‬

‫أنت مين؟‬
‫تساؤلت‬
‫يحيى إبراهيم‬
‫رايح ليه؟‬

‫هتروح إزاي؟‬

Philosopher René Descartes
1596 -1650
If you would be a real seeker after truth,
it is necessary that at least once in your life
you doubt, as far as possible, all things.

‫ماذا لن يحدث إذا‬
‫ماذا يحدث إذا‬
‫تحقق لي هذا‬
‫تحقق لي هذا‬
‫الهدف؟‬
‫الهدف؟‬
‫تساؤلت‬
‫ديكارت‬
‫ماذا لن يحدث إذا‬
‫ماذا يحدث إذا لم‬
‫لم يتحقق لي هذا‬
‫يتحقق لي هذا‬
‫الهدف؟‬
‫الهدف؟‬

‫العق ل‬
‫رؤي ة‬

‫قي ادة‬

‫المستقبل‬

‫إذا لم تقود حياتك فسوف يقودها غيرك إلى مستقبل ليس‬
‫من صنعك‪ ،‬وقد ل ترضى به أو عنه‪.‬‬

‫العقل وخارطة الطريق إلى المستقبل‬

‫منظومة الروح والعقل والجسد‬

‫منظومة الروح والعقل والمخ والجسد‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫الروح علمه ا عن د ال‪ ،‬ووجوده ا ه و الذي يبقي‬
‫على الحياه‪،‬‬
‫العقل وظيفة إنسانية‪ ،‬وليس عضو أو شيء‪،‬‬
‫المخ هو خادم العقل‪،‬‬
‫الجسد هو التعبير الفيزيقي عن وجود النسان‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫• العقل يتخيل ويفكر بالحس والحساس‪ ،‬والمخ‬
‫يحول خيال أو فكرة العقل إلى عملية أو تجربة‬
‫كهروكيميائي ة عل ى شبك ة م ن الخليا‬
‫والوصلت العصبية‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫نق ل‬
‫معلومات‬
‫تج ربة‬
‫امتصاص‬
‫صدمات‬

‫تفك ير‬
‫بالحواس‬

‫المخ‬

‫العقل‬

‫قرارات‬

‫مع اني‬
‫تفك ير‬
‫بالحساس‬

‫انفعالت‬

‫تجرب ة‬

‫م‬
‫ا‬
‫ذ‬
‫ا‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ي‬

‫ل‬
‫ك‬
‫ه‬

‫ذ‬
‫ه‬
‫ا عل‬
‫ل‬

‫ق‬
‫ة‬
‫؟‬

Cell Body
Dendrites
Axon
Synaptic
Terminal

‫قصرالقوةالعظم‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫الخليةالعصبية ‪ ‬‬
‫‪‬‬
‫تستقبل‬

‫التشجرات (‪)Dendrites‬‬
‫المعلومات‬
‫جس م الخلي ة (‪ )Cell Body‬خدم وحاشية‬
‫القصر‬
‫المحور (‪ )Axon‬خط نق ل المعلومات إلى‬
‫الخلية التالية‬
‫السينابس (‪ )Synapse‬الكوبري أو الفجوة‬
‫بين محور أي خلية وتشجرات الخلية التالية‬

‫‪100‬‬

‫ذكاء النسان‬

‫بليون‬
‫خلية‬

‫‪ 15‬الف‬
‫وصلة لكل‬
‫خلية‬

‫لدة‬
‫الو‬

‫س‬

‫نة‬

‫ي‬

‫وم‬

‫مل‬
‫الح‬

‫‪16‬‬

‫‪3‬‬

‫أول خلية‬
‫عصبية‬
‫‪162‬‬

‫للنصف‬

‫‪210‬‬

‫بداية تكوين‬
‫الوصلت‬
‫العصبية‬

‫‪42‬‬

‫اختزال الوصلت‬

‫• هناك دراس ات تفي د بوجود م خ ثلثي (‪،)Triune System‬‬
‫ودرس ات أخرى تفي د بوجود تخص ص وظيف ي ف ي هذه الثلثية‬
‫وتخصص وظيفي آخر في الجهوية (الفص اليمن والفص اليسر)‬
‫في إثنين من هذه الثلثية‪.‬‬
‫• وضعت نماذج (‪ )Models‬كثيرة لفهم كيف يعمل العقل‪ ،‬وكيف‬
‫تتكامل وظائفه بناء على هذه التخصصية‪.‬‬
‫• النماذج الموضوعة مزج بين العلم والفلسفة كمحاولة لحل أو فهم‬
‫لغز العقل‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫اللوان الكلم‬
‫الصور الحساب‬
‫المنطق‬
‫الربط‬
‫الستنباط التحليل‬
‫الشمول القواعد‬
‫البتكار التسلسل‬
‫الحدس الكم‬
‫المشاعر التفاصيل‬
‫التقويم التنظيم‬

‫ل يمك ن تفس ير الظاهرة العقلية (‪)Mental Phenomenon‬‬
‫بالظاهرة الطبيعية (‪ .)Physical Phenomenon‬رغم أنه يمكن‬
‫قياس هذه الموجات‪ ،‬إل أنه ل يمكن قياس العمليات التي تدفع إليها‪.‬‬

Herrmann Brain Dominance Instrument )HBDI(

Ned Herrmann

Ann Herrmann-Nehdi

‫الستخلف‪ :‬استراتيجية في التفكير والتخطيط‬

‫رؤي ة حق ائق‬
‫المستقبل الحاضر‬
‫ق وى‬
‫الدف ع‬

‫أولويات‬
‫الحركة‬

‫عالم القياس‬

‫عالم الحتمالت‬

‫تجارب‬
‫العالم الواقع‬

‫العقل‬
‫خيال‬

‫الحالة‬

‫الحلم‬

‫العالم‬
‫ة‬
‫جاب‬
‫الخارجي‬
‫ل (إ‬
‫ابة‬
‫)فع‬
‫ستج‬
‫ك (ا‬
‫درا‬
‫)إ‬
‫)‬
‫إ‬
‫د‬
‫را‬
‫ك‬
‫(‬
‫ف‬
‫ه‬
‫م‬
‫)‬
‫ف‬
‫ع‬
‫ل‬
‫(‬
‫ش‬
‫العالم‬
‫رح‬
‫الداخلي‬

‫مملكة‬
‫العقل‬

‫تقوم الحياة على الدراك والنشاط‪ ،‬وكلهما من وظائف العقل التي‬
‫‪ .‬تتم بشكل متصل ومستمر في العالمين الخارجي والداخلي للنسان‬

‫جمع المعلومات الحسية‬
‫النصات والتقمص والفهم‬

‫النفتاح والتعلم المستمر‬
‫استخدام تجارب ومعلومات الماضي‬

‫التفكير والتصال بدقة ووضوح‬

‫وضع السئلة وعرض المشكلت‬

‫التفكير الم رن‬

‫التدقي ق‬

‫التفكير التفاعلي‬

‫الص رار‬

‫قدرات العقل‬

‫التخيل والبتكار والبداع‬
‫الستجابة والدهشة‬
‫إدارة النفعال‬

‫المخاطرة المحسوبة‬
‫البحث عن المرح‬
‫التفكير في التفكير‬

‫قوانين العقل‬

‫المخ والعقل‬
‫• عدم معرفتنا بكنية أو مكان العقل ل تلغي‬
‫معرفتنا بوظائفه وبعض القواعد المنظمة‬
‫للعمل به‪ .‬العلقة بين المخ والعقل لغز قد‬
‫ليس تطيع النس ان حل ه إل ى أن تقوم‬
‫الساعة‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫المخ والعقل وأسئلة العقل‬
‫• (‪ )1‬المخ عضو‪ ،‬والعقل وظيفة‪.‬‬
‫• (‪ )2‬ل يوج د دلي ل مادي عل ى وجود عضو يقوم‬
‫بوظيفة العقل‪.‬‬
‫• (‪ )3‬لق د س نت ممارس ات وتجارب الحياة بعض‬
‫القواعد أو القوانين المنظمة لوظائف العقل‪.‬‬

‫المخ والعقل وسؤال العقل‬
‫• (‪ )4‬بعض هذه القوانين يستند إلى بعض المواصفات‬
‫الموجودة في المخ‪ ،‬وهو خادم العقل‪.‬‬
‫• (‪ )5‬معرفتن ا بهذه القواع د أ و القواني ن هو الذي‬
‫يمكننا من ترشيد استثمار قدراتنا العقلية لحمل أمانة‬
‫الستخلف على الرض‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫العقل في القرآن الكريم‬
‫• لم تذكر كلمة العقل كإسم مرة واحدة في القرآن الكريم‪.‬‬
‫• ذكرت الكلمة كفعل في أربعة صور مختلفة‪:‬‬
‫• تعقلون (‪ 24‬م رة)‬
‫• يعقلون (‪ 22‬م رة)‬
‫• عقل وه (مرة واحدة)‬
‫• يعقلها (مرة واح دة)‬
‫• نعق ل (مرة واح دة)‬

‫بعض قوانين العقل‬
‫• (‪ )1‬قانون الس لوك ‪ :‬كل س لوك خارج ي ه و نتيجة‬
‫حتمية لبعض العميات النيروفسيولوجية الداخلية‪.‬‬
‫• (‪ )2‬قانون الجهد المعكوس‪ :‬ما تقاومه يستمر‪.‬‬

‫بعض قوانين العقل‬
‫• (‪ )3‬قانون الجذب ‪ :‬ما ترك ز علي ه بص فة مستمرة‬
‫تحص ل على مزي د من ه في حي اتك‪.‬‬
‫• (‪ )4‬قانون الحصاد‪ :‬ما تزرعه في عقلك تحصده في‬
‫جسدك وفي حياتك‪.‬‬

‫بعض قوانين العقل‬
‫• (‪ )5‬قانون الجهاز العص بي‪ :‬ل يستطيع الجهاز‬
‫العصبي التفرقة بين تجربة واقعية وتجربة خيال حية‪.‬‬
‫• (‪ )6‬قانون الحس والحساس‪ :‬الحس والحساس ليسا‬
‫شيء واحد‪ ،‬ولكن توجد بينهما علقة ارتباط وثيقة‪.‬‬

‫بعض قوانين العقل‬
‫• (‪ )7‬قانون الثبات‪ :‬أحد الوظائف الولية للعقل هي‬
‫أن يثبت أنه أو أنك على حق‪.‬‬
‫• (‪ )8‬قانون التدري ب الذهن ي ‪ :‬ما تتدرب علي ه في‬
‫عقلك‪ ،‬تصبح عليه في عالمك‪.‬‬

‫بعض قوانين العقل‬
‫• (‪ )9‬قانون التفكي ر‪ :‬الوع ي يفك ر واللوع ي ل يفكر‬
‫فيم ا تفكر‪ ،‬ولكنه ه و المس ئول عن دفع فسيولوجيا‬
‫الجسم للوصول إلى ما تفكر فيه‪.‬‬
‫• (‪ )10‬قانون اللوعي‪ :‬اللوعي هو خادم ك المين‪،‬‬
‫تعوده على ما تحب إلى أن يخضعك لما تحب‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫مايو ‪ 1954‬قطع روجر مسافة الميل في ‪6 3:59:4‬‬

Larry
Bird

‫التعـود‪ :‬بناء وتمهيد المسارات العصبية‬

‫معوقات المستقبل وآليات العبور‬

‫العق‬

‫ل‬

‫• العقل مسئول عن صناعة المستقبل‪ ،‬ليس فقط‬
‫في رس م خارطة الطريق إليه‪ ،‬ولك ن أيضا في‬
‫وضع العقبات وتخطيها على طول ذلك الطريق‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫مملك ة‬

‫المستقبل‬

‫العق ل‬

‫العق‬

‫ل‬

‫عقبات الطريق إلى المستقبل‬
‫• لي س بالضرورة أ ن تس تند العقبات إل ى حقائق‬
‫موضوعية‪ ،‬ولكنه ا قد تكون م ن صنع الخيال‪،‬‬
‫ول تقل في قوتها عن العقبات الحقيقية‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫المرشحات‬

‫الحذف‬
‫التعميم‬
‫التشويه‬

‫اللغة‬
‫الذاكرة‬
‫القرارات‬
‫القيم والمعتقدات‬
‫التوجهات‬
‫البرامج‬
‫الزمان‪/‬المكان‬
‫الشياء‪/‬الطاقة‬

‫التجربة‬
‫الحسية‬

‫تمثيل المعلومات‬
‫الحسية‬

‫الحالة‬

‫الفسيولوجيا‬

‫السلوك‬

Modal Model of the Mind
Maintenance Rehearsal

Sensory
Input

Sensory
Memory

Attention

Encoding

Long-term
Working or
memory
Short-term
Memory Retrieval

‫ترجي ع‬
‫تكراري‬
‫ذاك رة تش فير ذاك رة‬
‫المدخلت الذاك رة‬
‫انتباه‬
‫التخزين‬
‫التشغ يل‬
‫الحس ية الحس ية‬

‫استدعاء‬

‫ضر‬

‫لحا‬

‫ا‬

‫كلم ا خفت أحمال‬

‫المستقبل‬

‫الماض ي‪ ،‬ووضحت‬
‫رؤي‬

‫ة المستقبل‪،‬‬

‫ا‬
‫ل‬
‫م‬
‫اضي وق ويت ح واف ز‬

‫الحرك ة إلي ه‪ ،‬كلما‬

‫زادت ف رص النجاح‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫الماضي والمستقبل‬
‫• قد يمثل الماضي عبئا على حركة النسان‬
‫إلى المستقبل‪ ،‬والعقل هو الذي يمتلك‬
‫القدرة على تخفيف أعباء الماضي‬
‫وتيسير الحركة إلى المستقبل‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫أخطر مفاتيح المستقبل‬
‫• لغ ة التفكي ر ه ي س بيل النس ان إل ى تخفيف أحمال‬
‫الماضي‪،‬‬
‫• الس تشراف أ و الخيال الح ي ه و نقطة النطلق‬
‫الحقيقية إلى المستقبل‪،‬‬
‫• إذا تعرف النسان على ”خصائص وقدرات وقوانين‬
‫مملك ة العق ل “ تمك ن من اس تقدام المستقبل الذي‬
‫يريده إلى واقعه الذي يعيشه بإذن ال‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم (أغسطس ‪)2007‬‬

‫فرص النجاح =‬
‫(رؤية المستقب ل ‪ +‬دوافع الحركة إليه)‬
‫– (أحم ال الماضي ‪ +‬عقب ات الحاض ر)‬

‫أل ترى معي أن العقل يتحكم في أكثر من ‪%75‬‬
‫من فرص النجاح ؟‬

‫الكف اءة‬

‫الخلق الفيزيقي‬

‫الس‬

‫لوك‬

‫البي‬

‫ئة‬

‫ستقبل‬
‫ت ال م‬

‫المعتقدات‬

‫معوقا‬

‫الكنية‬

‫الخلق الذهني‬

‫سلبية‬
‫المعتقدات‬
‫سلبية‬
‫إطار الدراك‬
‫سلبية‬
‫صورة الذات‬

‫سلبية‬
‫اليحاءات‬

‫الم اضي‬

‫الحاض ر‬

‫المس تقبل‬

‫إطارات سلبية‬
‫التهويل‪-‬التهوين‬

‫تجارب سلبية‬
‫معتقدات هزيمة‬

‫معوقات الحركة‬
‫إلى المستقبل‬
‫صورة سلبية للذات‬
‫عدم ثقة في القدرات‬

‫إيحاءات سلبية‬
‫الخوف والتردد‬

‫الماضي وكنز من المعلومات‬
‫• الماضي بكل تجاربه “اليجابية والسلبية ” كنز من‬
‫المعلومات الت ي يحتف ظ به ا النس ان ف ي أرشيف‬
‫عقله‪ .‬يس تطيع النس ان ”بطريق ة واعي ة“ أن‬
‫يس تفيد م ن معلومات ك ل التجارب لصالح حاضره‬
‫ومس تقبله‪ ،‬كم ا يمك ن ل ه أ ن يترك للوع ي مهمة‬
‫تحقيق نبوءة الماضي في مستقبله‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫تخزين‬

‫استدعاء‬

‫تجارب‬
‫الماضي‬

‫سلبية‬
‫شكل‬
‫المستقبل‬

‫حالة‬
‫الحاضر‬
‫تعميم‬

‫اعتقاد‬

‫إيجابية‬

‫نبوءة الماضي في الحاضر والمستقبل‬

‫تغيير المؤثرات‬
‫الحسية‬

‫تجارب الماضي‬
‫السلبية‬

‫التسامح وفصل‬
‫المشاعر السلبية‬

‫النفصال عن‬
‫التجربة الحسية‬

‫استدعاء التجارب الحسية‬
‫للحد من آثار التجارب السلبية‬
‫• انفصل عن التجربة‬
‫• أوقف الحركة بالصور‬
‫• اجعل الصور أصغر وأبعد‬
‫•‬
‫اجع ل الص ور أبيض‬
‫وأس ود‪ ،‬أ و معتم ة‪ ،‬أو‬
‫باهته ومشوشة‬
‫•‬
‫اجع ل الصوات بعيدة‬
‫وخافتة‬

‫لتعظيم آثار التجارب اليجابية‬
‫• اندمج مع التجربة‬
‫• اجعل التجربة فيلم متحرك‬
‫• اجعل الصور أكبر وأقرب‬
‫• اجعل ألوان الصور ناصعة‬
‫وواضحة‬
‫• اجع ل الص وات قريبة‬
‫وعالية (إل إذا كان الهدوء‬
‫هو طابع التجربة)‬

‫القرود‬
‫والموز‬

‫معتقدات هزيمة النفس‬
‫• حينم ا تتحول تجارب الماض ي إل ى معتقدات إعاقة‬
‫تبرمج النس ان عل ى س لوك الهزيم ة‪ ،‬فإنه يلزم‬
‫التعامل مع العقل الباطن لعادة البرمجة‪ ،‬وذلك من‬
‫خلل تكنولوجيات سيكولوجية متعددة تعتمد بالدرجة‬
‫الول ى عل ى محاول ة تعدي النظام المني الذي‬
‫يحرس العقل الباطن ويحافظ على برمجياته‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫قوى تغيير الذات‬
‫ق وة‬
‫المنطق‬

‫ق وة‬
‫الرادة‬

‫ق وة‬
‫التخيل‬

‫ق وة‬
‫العتياد‬

‫عل ى عك س م ا هو‬
‫متعارف علي ه‪ ،‬فإن‬
‫التخيل والعادة أقوى‬
‫من المنطق والرادة‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫بؤرة‬
‫التركيز‬

‫الطار‬
‫العام‬

‫الحواس فائقة القدرة‪ ،‬ولكن الدراك محدود‬

‫أص فر‬

‫أزرق‬

‫برتقالي‬

‫أس ود أحم ر أخض ر‬
‫برتقالي أخضر أحم ر‬
‫أزرق‬

‫أصف ر أس ود‬

‫أخض ر‬

‫أزرق‬

‫برتقالي‬

‫‪.‬إفترض ما لم تتحقق‪ ،‬ثم تحقق من صحة افتراضك‬

‫العالم الخارجي‬

‫العالم الداخلي‬

‫‪Alfred Korzybski‬‬

‫الخريطة ليست هي المكان‬

‫؟‬

‫• أيهما أسهل على النسان تغيير الواقع‪،‬‬
‫أم تغيير نظرته إلى هذا الواقع؟‬

‫سؤال المنطق‪ :‬بداهة الجابة وعدم‬
‫التطبيق!!!!‬

‫• والدي الحبيب‪:‬‬
‫• أعتذر على التأخير في الكتابة‪ ،‬ولكنه قد تم تدمير كل أدواتي وأوراقي على‬
‫أثر حريق شب بشقتي‪ .‬لقد خرجت من المستشفى‪ ،‬وقال الطبيب أن حياتي‬
‫بعد الحادث سوف تكون طبيعية مائة بالمائة‪ .‬رجل أنيق اسمه نبيل هو‬
‫الذي أنقذني من الحريق‪ ،‬وعرض علي القامة بشقته بعد الحادث‪ .‬الرجل‬
‫منته ى النب ل والخلق والكرم‪ ،‬وه و م ن عائل ة س ورية مرموق ة‪ ،‬وعليه‬
‫فأعتقد أنك سوف تسعد كثيرا إذا قلت لك أننا قد تزوجنا الشهر الماضي‪،‬‬
‫أي بعد خروجي من المستشفي‪ .‬كما أعرف أنك سوف تكون أكثر بهجة‬
‫وإثارة إذا أبلغتك أنك سوف تصير جدا قبل نهاية هذا العام‪.‬‬
‫• والدي الحقيق ة أن ه ل م يك ن هناك حري ق‪ ،‬ول م أدخ ل مس تشفى‪ ،‬ول م أقابل‬
‫شخصا إس مه نبي ل‪ ،‬ول م أتزوج أح د‪ ،‬ولس ت حامل ف ي أح د أ و من أحد‪.‬‬
‫ولكنن ي ق د رس بت ف ي امتحان الرياضيات‪ ،‬وأضع ت بذل ك فرصة أخيرة‪،‬‬
‫وأردت أن تضع هذه الواقعة في إطارها المناسب‪.‬‬
‫ابنتك المحبة نجلء‬

‫قانونا السببية والنسبية‬
‫• قانون السببية مهم‪ ،‬لنه أصل المنطق‪ ،‬ولكن قانون‬
‫النس بية أه م لن اس تخدامه يس اعد النس ان على‬
‫اكتشاف الحقيقة في جوهر المنطق‪ .‬إيمان النسان‬
‫بقانون النس بية يمنح ة قوة ومرون ة تغيي ر عدسات‬
‫رؤيته وإعادة كتابة مرجعيات حكم ه‪ ،‬وإ ن ل م يفعل‬
‫ذلك أصابه الجمود وتخلى عن آليات الصمود‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫صورة الذات‬
‫تجربة واقعية‬

‫تمثيل معلومات الحسية‬
‫الحال ة‬
‫فسيولوجيا الجسم‬
‫الس لوك‬

‫تجربة خيالية‬

‫صورة الذات (‪)Self-Image‬‬
‫• (‪ )1‬يرى النسان نفسه في عقله كما يرى الخرين من‬
‫حوله‪.‬‬
‫• (‪ )2‬رؤي ة الذات تك ون للنس ان مف هوم الذات‬
‫(‪.)Self-Concept‬‬
‫• (‪ )3‬مف هوم الذات ص دق شخ صي (‪Personal‬‬
‫‪ ،)Truth‬وقد ل يمثل حقيقة الذات‪.‬‬

‫صورة الذات (‪)Self-Image‬‬
‫• (‪ )4‬مفهوم الذات يكون صورة الذات‪ ،‬وصورة الذات‬
‫هي مفتاح الحياة بالنس بة للنس ان‪ ،‬فم ن يرى نفسه‬
‫غير قادر فل ن يحاول‪ ،‬وم ن يرى نفس ه قادر فسوف‬
‫يحاول وقد ينجح‪.‬‬
‫• (‪ )5‬يج ب أ ن يدق ق النس ان ف ي ص ورته لذاته‪،‬‬
‫ويقدره ا ويدعم ها بالمثبتات اليجابي ة‬
‫(‪.)Positive Affirmations‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫قوى التشاؤم من‬
‫المستقبل‬

‫قوى التفاؤل في‬
‫المستقبل‬

‫التشاؤ م والتفاؤ ل من الحالت‬
‫الذهني ة الت ي يس تطيع النسان‬
‫الختيار منها أو التحول بينها‪.‬‬

‫إدراك التحديات التي‬
‫تواجه غاية المستقبل‬

‫إدراك القدرة على‬
‫مواجهة التحديات‬

‫إدراك النسان لقدراته ل يقل أهمية عن قوة هذه القدرات‪ ،‬فإدراك‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬
‫القدرات هو الذي يبني الثقة في الذات‪.‬‬

‫شايف الطريق؟‬
‫عارف أحمالك؟‬
‫عارف عقباتك؟‬
‫عارف قوت ك؟‬

‫المستقبل‪ :‬رحلة النجاح‬
‫ومبــــادئ التغيـــــير‬

‫• العق ل ه و أداة النس ان لحم ل أمانة‬
‫الستخلف‪ ،‬والستخلف هو الذي يجعل‬
‫النجاح غاية ل نختلف عليها وأن لم يسع‬
‫الكثيرون منا إليها‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫رحلة المستقبل‬
‫المعرف ة‬

‫الرؤية والغاي ة‬
‫القي م والهداف‬
‫المهارات‬

‫القدرات‬

‫النتائج‬

‫النشاط‬

‫تعريف النجاح‬
‫ في‬- ‫ غير مؤقت وإن كان موقوتا‬- ‫• النجاح هو تقدم‬
.‫اتجاه تحقيق أهم الهداف الموضوعة‬
Success is the progressive, timely •
.achievement of your stated goals
Charles J. Givens

‫منظـــــــومة النجـــــــــاح‬
‫• هناك منظومة للنجاح أقرب للفطرة منها للستراتيجيات‬
‫والمفاتيح والنظريات‪.‬‬
‫• عناصر منظومة النجاح تندرج تحت بند رئيسي وهو‪” :‬إعمال‬
‫قدرات النسان واستثمار تفاعلها‪”.‬‬
‫• يمكن تقسيم هذه المنظومة إلي ثلثة أسس‪:‬‬
‫– (‪ )1‬البحث عن الذات العليا واكتشافها والعيش بها ومعها‪.‬‬
‫– (‪ )2‬التخطيط للمستقبل والتحكم في حركته‪.‬‬
‫– (‪ )3‬مضاعفة فاعلية النسان في ذاته وعلقاته‪.‬‬

Experiencing
Your SuperSelf

The Success
System

Doubling Your
Personal
Effectiveness

Planning &
Controlling
Your Future

‫اكتشاف الذات‬
‫وتفعيل القدرات‬

‫التحكم في‬
‫حركة الحاضر‬

‫التخطيط‬
‫للمستقبل‬

‫تخفيف أحمال‬
‫الماضي‬

‫منظومة النجاح‬

‫أف‬
‫ض‬
‫ل‬
‫و‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ة‬
‫لل‬

‫استراتيجيات ومفاتيح‬
‫النجاح‬
‫استشراف‬
‫الهداف‬

‫برنامج عمل مخطط‬
‫وموجه‬
‫الوصول للهداف‬
‫وتحقيق الحلم‬
‫الحاضر وصناعة‬
‫المستقبل‬

‫ت‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ؤ‬
‫بالم‬

‫ست‬
‫ق‬
‫ب‬
‫ل‬
‫هي‬

‫ص‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ه‬

‫مضاعفة فاعلية‬
‫النفس‬

‫أسرار النجاح الشخصي‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫(‪ )1‬البحار في عالم النفس واكتشاف القدرات الذاتية‪.‬‬
‫(‪ )2‬إدارة الذات وترشيد استخدام القدرات وصيانتها‪.‬‬
‫(‪ )3‬تفعيل مواطن القوة وإدارة مواطن الضعف‪.‬‬
‫(‪ )4‬استخدام قواعد المنهج العلمي للتعامل مع النفس‬
‫وعالمها‪.‬‬
‫(‪ )5‬إعادة اكتشاف البجدية الوجدانية وتطوير الذكاء‬
‫العاطفي‪.‬‬

‫أسرار النجاح الشخصي‬
‫• (‪ )6‬استخدام كل القدرات لمتلك مفاتيح النجاح‪:‬‬
‫المعرفة ‪ -‬الرؤية ‪ -‬التفاؤل ‪ -‬التحفيز ‪-‬‬
‫الطاقة ‪ -‬العمل ‪ -‬اللتزام ‪ -‬الحماس ‪-‬‬
‫المرونة ‪ -‬الصبر ‪ -‬ضبط النفس‪.‬‬
‫• (‪ )7‬حينما تستخدم قدراتك تصبح مسئول عن قراراتك‬
‫وخياراتك وسلوكياتك ونتائج أفعالك وأقوالك!‬
‫• (‪ )8‬تنمية مهارات التفاعل والتعامل مع الخرين‪.‬‬

‫أسرار النجاح الشخصي‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫(‪ )9‬النجاح رحل ة مليئ ة بالفرص الت ي تستوعب‬
‫قدرات البداع والبتكار الفردي والجماعي‪.‬‬
‫(‪ )10‬البتكار ل يخلو من المخاطرة والخطار‪.‬‬
‫(‪ )11‬المخاطرة ق د يص احبها بع ض الفش ل وقد‬
‫ينتابها بعض الخطاء‪.‬‬
‫(‪ )12‬العتراف بالخطاء نص ف العلج وأولى‬
‫خطوات التحول‪.‬‬

‫النجاح وقوانين التغيير‬
‫• إذا نظرت إلى قوانين التغيير فسوف تجد أن معظمها يتشابه‬
‫مع مبادئ أ و أس س النجاح ‪ .‬هل تعرف لماذا؟ الجابة‬
‫سهلة‪ ،‬وه ي أن ه ل توج د حياة كله ا نجاح وس عادة دائمين‪،‬‬
‫ولذل ك فالتغيي ر نفس ه ه و أول مبادئ النجاح والس عادة على‬
‫مستوى الفرد أو المجتمع‪ .‬والنسان ‪ -‬دونا عن غيره من‬
‫المخلوقات ‪ -‬يمل ك أه م القدرات الت ي تجعل ه يدرك ذاته‬
‫ويتحسس رحلته تجاه غاياته‪ ،‬فيقوم على تغيير ما يفعل حتى‬
‫يصل إلى ما يريد‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫ال روح‬
‫الهوية والذات‬
‫القيم والمعتقدات‬
‫القدرات والمكانيات‬
‫السلوك‪ :‬أقوال وأفعال‬
‫البيئة‪ :‬الظروف والناس‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )1‬ل يمكنك المبالغة في قدراتك العقلية فهي أفضل‬
‫بكثير مما قد تتصوره‪.‬‬
‫• (‪ )2‬أي رحلة إلى المستقبل ل بد وأن تبدأ من العقل‪.‬‬
‫• (‪ )3‬العق ل لي س عض و معروف‪ ،‬ولكن ه وظيفة تحول‬
‫عمليات الم خ ”الكهركيميائي ة“ إل ى معان ي يمكن‬
‫النفعال بها والستجابة لها‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )4‬العق ل يص نع للنس ان إطارا يدرك م ن خلله‬
‫ومرجعا يحكم به على ما يدركه‪.‬‬
‫• (‪ )5‬الم خ يتعام ل م ع م ا ندرك ه‪ ،‬والعق ل يض ع لما‬
‫ندركه سياقا من خلل تجارب الماضي‪.‬‬
‫• (‪ )6‬الم خ ه و خادم العق ل‪ ،‬ول توج د قيود أو حدود‬
‫على ما يمكن أن يتخيله العقل‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )7‬الخريطة ليست هي المكان‪.‬‬
‫• (‪ )8‬النسان هو الذي يصنع تجاربه من خلل إدراكه‬
‫وفهمه واستجابته لما يتعرض له في حياته‪.‬‬
‫• (‪ )9‬التجرب ة الشخص ية كالبص مة تختل ف م ن إنسان‬
‫إلى آخر‪ ،‬حتى وإن عايشا أو تعايشا مع موقف واحد‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )10‬لك ل تجرب ة شخص ية شك ل حس ي يمكن إعادة‬
‫ترتيب ه وتركيب ه‪ ،‬وبذل ك يتغي ر معن ى التجربة والثار‬
‫النفس ية المرتبط ة به ا والس تجابة الس لوكية المترتبة‬
‫عليها‪ ،‬وهذه أحد الوظائف الهامة للعقل‪.‬‬
‫• (‪ )11‬أن ت المتحك م ف ي عقل ك‪ ،‬والمسئول الول‬
‫والخير عن أفكارك وما قد يترتب عيها من نتائج‪.‬‬
‫• (‪ )12‬لكل مشكلة حل‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )13‬ليس هناك فشل‪ ،‬ولكن هناك تغذية مرتدة على‬
‫طريق النجاح‪.‬‬
‫• (‪ )14‬لدي النسان كل متطلبات التغيير وكل مقومات‬
‫النجاح‪.‬‬
‫• (‪ )15‬ثروات النس ان الداخلي ة أقوى بكثي ر م ن كل‬
‫العوام ل الت ي يلق ي عليه ا اللوم حينم ا ل ينج ح في‬
‫تحقيق أهدافه الشخصية‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )16‬إذا لم يحقق ما تفعله ما تريد‪ ،‬فعليك أن تفعل‬
‫شيئا جديد‪.‬‬
‫• (‪ )17‬أي سلوك هو انعكاس لحالة ذهنية‪ ،‬وأي حالة‬
‫ذهني ة ه ي انعكاس لنشاط ف ي شبك ة م ن المسارات‬
‫العصبية‪.‬‬
‫• (‪ )18‬أس رع طرق التغيير الس لوكي ه ي التي تتعامل‬
‫مباشرة مع الحالة الذهنية التي تدفع هذا السلوك‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )19‬إذا استطاع أحد غيرك فأنت تستطيع‪.‬‬
‫• (‪ )20‬العق ل والجس م عنص ران ل ينفص لن في‬
‫منظومة واحدة متكاملة‪.‬‬
‫• (‪ )21‬اس تجابة الخري ن ل ك ه ي الت ي تقيس جودة‬
‫طريقتك في التصال بهم والتواصل معهم‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )22‬لكل سلوك نوايا إيجابية‪ ،‬حتى وإن بدت لنا غير‬
‫ذلك‪.‬‬
‫• (‪ )23‬النسان ليس سلوكا بعينه‪ ،‬ول يجب التعامل مع‬
‫النفس والسلوك على أنهما شيء واحد‪.‬‬
‫• (‪ )24‬البدائ ل المتعددة أفض ل م ن البدي ل الواح د لن‬
‫الختيار أفضل من عدم الختيار‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )25‬مرون ة النس ان ه ي أداة الرادة الحرة التي‬
‫تكسبه قوة في أي زمان أو مكان‪.‬‬
‫• (‪ )26‬يص لح ك ل إنس ان أ ن يكون نموذجا متميزا‬
‫وفريدا يمكن القتداء به في المجال الذي يميزه‪.‬‬
‫• (‪ )27‬ل تتوق ف اس تجابة النس ان لعالم ه المحيط‪،‬‬
‫وتعلمه من تجاربه الشخصية إل بتوقف الحياة‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )28‬اختلف استجابة الخرين عن توقعاتنا ل تعكس‬
‫ بالضرورة ‪ -‬خط أ ف ي اس تجابتهم‪ ،‬ولك ن تعكس –‬‫بالقطع ‪ -‬اختلف ا في الخرائط أو الصور الذهنية التي‬
‫نكونها عن العالم الذي نعيشه أو الواقع الذي نعايشه‪،‬‬
‫وذلك هو المتوقع‪.‬‬

‫قوانين التغيير‬
‫• (‪ )29‬علينا مسئولية تغيير أنفسنا قبل أن نطلب من‬
‫الخرين تغيير أنفسهم‪ ،‬فكل منا لديه حق ”الدعاء“‬
‫بصحة خريطته الذهنية‪.‬‬
‫• (‪ )30‬ل يمكنن ا تغيي ر الخري ن‪ ،‬ولك ن يمكننا‬
‫مساعدتهم على تغيير مواقفهم‪.‬‬
‫يحيى عبد الحميد إبراهيم‬

‫المخ‬
‫استقبال‬
‫معلومات‬

‫العقل‬

‫مع اني‬
‫وانفعالت‬
‫قرارات‬
‫وأوام ر‬

‫المخ‬

‫نق ل‬
‫الوامر‬
‫دف ع‬
‫الستجابة‬

‫إشارات على طريق المل‬
‫• (‪ )1‬أي سلوك هو انعكاس لقيمة‪،‬‬
‫• (‪ )2‬قيمة المستقبل هي التي تدفع الحركة إلى غايته‪،‬‬
‫• (‪ )3‬الحياة ليست جنة ولن تكون‪،‬‬
‫• (‪ )4‬العق ل ه و القادر عل ى تحوي ل الفش ل إلى نجاح‪،‬‬
‫والضطراب إلى استقرار‪ ،‬والضجر إلى رضا‪،‬‬

‫إشارات على طريق المل‬
‫• (‪ )5‬إيمان النس ان بذات ه وثقت ه ف ي قدرات ه هو الذي‬
‫يجعله يتخطى عقباته‪،‬‬
‫• (‪ )6‬فرص تحقي ق الهداف أك بر إذا اس تبصرها العقل‬
‫”بكل الحواس“ (‪،)Multi-Sensory Imagery‬‬
‫حتى وإن كانت بعيدة المنال‪.‬‬

‫ألفة‬
‫داخلية‬

‫حدة‬
‫الحس‬

‫زيادة‬
‫البدائل‬

‫المرونة‬
‫السلوكية‬
‫غاي ة‬

‫النسان‬
‫ألفة‬
‫خارجية‬

‫توسيع‬
‫الدراك‬

‫رشد‬
‫القرارات‬

‫نتائج‬
‫جديدة‬

‫الك ون‬
‫اليابسة‬
‫من غيري‬

‫المجتمع‬

‫السمو ‪Trans-Mission‬‬

‫العائلة‬
‫من الذات الرسالة ‪Mission‬‬
‫المعتقدات الحاف ز والداف ع‬
‫لماذا‬
‫التجاه ومهارة الداء‬
‫كيف‬
‫الكفاءة‬
‫الفع ل ورد الفع ل‬
‫السلوك‬
‫ماذا‬
‫أين ومتي‬
‫البيئة‬
‫الفرص والمعوقات‬

‫‪T‬‬

‫اتخذ قرار بتحديد المخرجات‬

‫إيجابي‬
‫حسي‬

‫‪T‬‬

‫‪O‬‬

‫‪E‬‬

‫‪T‬‬

‫إبدأ الحركة تجاه الهداف‬

‫‪E‬‬

‫سياق‬
‫مسئولية‬

‫لحظ ما يحدث جيدا خلل الحركة‬

‫آثار‬

‫غير ما تفعل لتحصل على ما تريد‬

‫قيمة‬

‫الخريطة ليست مكان والتجربة لها بنيان ‪1-‬‬

‫الجسد والعقل عنصران في نظام واحد ‪10-‬‬
‫لو استطاع أحد لستطاع آخر ‪11-‬‬

‫النسان يصنع تجربته الشخصية ‪2-‬‬

‫الخيارات أفضل من عدمها ‪12-‬‬

‫‪ -3‬سلوك النسان ليس هويته‪ ،‬ولكن ‪Yehia Ibrahim‬‬

‫ذلك ل يعفيه من كامل مسئوليته‬
‫كل سلوك وراءه نية ”إيجابية“ ‪4-‬‬

‫فرضيات البرمجة‬
‫العصبية اللغوية‬

‫الستجابة تحدد معنى التصال ‪5-‬‬
‫كل تجربة لها تركيب ومحتوى وتسلسل ‪6-‬‬
‫النسان لديه كل ثروات التغيير والنجاح ‪7-‬‬

‫ل يوجد فشل‪ ،‬وإنما توجد معلومات ‪13-‬‬
‫يوجد حل لكل مشكلة ‪14-‬‬

‫الكثر مرونة يتحكم في المنظومة ‪15-‬‬
‫أنا مسئول عن عقلي وبالتالي عن نتائجي ‪16-‬‬

‫إذا لم تحصل على ما تريد‪ :‬حاول ‪8-‬‬

‫‪ -17‬أجود المعلومات التي يمكن معرفتها‬

‫بطريقة مختلفة فلن يفيدك تكرار ما تفعل‬
‫الوعي يكذب واللوعي ل يكذب ‪9-‬‬

‫عن الناس تأتي من ملحظة سلوكهم‬
‫‪ -18‬لكل منا بصمة عصبية متغيرة ومميزة‬

‫استراتيجيات الفشل‬
‫• ل تنظ ر فقد ت رى‬
‫• ل تق رر فقد تخطئ‬
‫• ل تحيا فقد تم وت‬
‫• ل تأمل فقد تح اول‬
‫• ل تحاول فقد تفشل‬
‫• ل تفك ر فقد تفه م‬
‫• ل تفه م فقد تعم ل‬
‫• ل تعمل فقد تفش ل‬

‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫يح‬
‫ي‬
‫ى‬
‫عب‬
‫د‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ح‬
‫م‬
‫ي‬
‫د‬
‫إ‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ا‬
‫ه‬
‫يم‬

‫ل تتحرك فقد تتعثر‬
‫ل تتغير فقد تنضج‬
‫ل تنضج فقد تشيخ‬
‫ل تشيخ فقد تموت‬
‫ل تحاول فقد تنجح‬
‫ل تنجح فقد تفش ل‬
‫ل تح ب فقد تك ره‬
‫ل تصعد فقد تسقط‬

‫تحـــذير‬
‫• أع د هذا ال برنامج للتدري ب بواس طة معده‪ ،‬وعليه‬
‫فيمكن للمتدربين استخدامه كمادة علمية مرجعية‪،‬‬
‫ولك ن ل يجوز نس خ أ و اس تخدام محتويات ه بأي‬
‫شكل من الشكال أو لية أغراض أخري دون أخذ‬
‫موافق ة كتابي ة ص ريحة م ن معده والقائ م على‬
‫تنفيذه (أ‪.‬د‪ .‬يحيى عبد الحميد إبراهيم)‪ ،‬علما بأن‬
‫معلومات التصال بصاحب هذا الحق موجودة في‬
‫الشريحة التالية‪.‬‬

‫أشكركم ويسعدني خدمتكم دائما‬
‫• دكتور يحيى عبد الحميد إبراهيم عبد العال‬
‫• أس تاذ بجامع ة أس يوط وخ بير ف ي الدارة وتنمية‬
‫الثروات البشرية‬

‫التعـود‪ :‬بناء وتمهيد المسارات العصبية‬

‫‪.‬إفترض ما لم تتحقق‪ ،‬ثم تحقق من صحة افتراضك‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful