You are on page 1of 76

‫التنمية البشرية‬

‫‪1‬ـ مفاهيم أساسية‬

‫‪2‬ـ التنمية البشرية بالمغرب‬


‫مفاهيم أساسية‬

‫مفهوم التنمية البشرية المستدامة‬ ‫‪‬‬

‫مقياس التنمية البشرية و مؤشراتها‬ ‫‪‬‬


‫مفهوم التنمية البشرية المستديمة‬

‫‪ ‬مفهوم التنمية‬
‫‪ ‬مفهوم التنمية المستدامة‬
‫‪ ‬مفهوم التنمية البشرية المستدامة‬
‫مفهوم التنمية‬

‫‪ ‬التنمية حالة أو محطة‬

‫التنمية عملية متكاملة‬ ‫‪‬‬


‫التنمية حالة أو محطة‬

‫التنمية ترتبط بقوى النتاج‪:‬‬ ‫‪‬‬


‫ـ معيار التخلف في التصنيع‬
‫ـ معيار الزراعة البدائية‬
‫التنمية ترتبط بالنمو القتصادي‪:‬‬ ‫‪‬‬
‫ـ استثمار الموارد في التصنيع المتقدم‬
‫ـ تحقيق فائض في الدخل القومي‬
‫التخلف مرحلة و التنمية طبيعية )اللتدخلية(‬ ‫‪‬‬
‫التنمية عملية متكاملة‬

‫عملية متكاملة واعية وموجهة ليجاد تحولت هيكلية‬ ‫‪‬‬


‫تؤدي إلى تكوين قاعدة و أطلق طاقة إنتاجية ذاتية‬ ‫‪‬‬
‫يتحقق بموجبها تزايد منتظم في متوسط إنتاجية الفرد و‬ ‫‪‬‬
‫قدرات المجتمع ضمن إطار من العلقات الجتماعية‬
‫يؤكد الرتباط بين المكافاة و الجهد‬ ‫‪‬‬
‫و يعمق متطلبات المشاركة‬ ‫‪‬‬
‫مستهدفا توفير الحتياجات الساسية‬ ‫‪‬‬
‫موفرا ضمان المن الفردي و الجتماعي و القومي‬ ‫‪‬‬
‫التنمية المستدامة‬

‫‪ ‬التنمية هي تكامل العمليات القتصادية المنتجة للربح و‬


‫الفائض كيفما كان نوعها و تأثيرها‬
‫‪ ‬التنمية المستدامة هي تكامل العمليات القتصادية المنتجة‬
‫للربح و الفائض الحقيقيين‪:‬‬
‫ـ ‪1‬ـ معيار عدم إفقار الرأسمال الطبيعي‬
‫ـ‪2‬ـ معيار عدم مصادرة حق الجيال المقبلة في العيش‬
‫ـ‪3‬ـ معيار التكلفة البيئية للمنتوجات )التصنيع(‬
‫أسس التنمية البشرية المستدامة‬

‫عدم الهتمام بالقاعدة الكمية دون إهمالها‪:‬‬ ‫‪‬‬


‫ـ دللة البشر كرأسمال للنتاج‬
‫ـ الحساب العادل للجهد البشري)الربح الحقيقي(‬
‫‪ ‬التركيز على الحق النساني في حياة مادية رغيدة‪:‬‬
‫ـ لماذا الفقر البشري؟‬
‫ـ الحياة المادية المتطورة هي الهدف‬
‫ـ بشرط أن تكون رغيدة للنسان كيفما كان و أينما كان‬
‫‪le bien etre‬‬
‫تعريف التنمية البشرية‬

‫‪ ‬فسح المجال للختيارات و المكانيات المتاحة للبشر لتمكينهم من‬


‫تمديد سنوات عمرهم و الحفاظ على صحتهم و توفير تربية ملئمة‬
‫لهم و كذلك الستفادة من حياة افضل‬
‫‪ ‬توفير الحرية السياسية و ضمان الحصول على الحقوق الساسية‬
‫التي تمكن الفرد من الظهور أمام الخرين دون عقدة النقص‬
‫‪ ‬تعريف برنامج المم المتحدة للتنمية ‪PNUD 1990‬‬
‫مقياس التنمية البشرية و مؤشراتها‬

‫المؤشرات أساسية‬ ‫‪‬‬

‫القياس الكمي ممكن )الحصائيات(‬ ‫‪‬‬


‫إمكانية القياس الكمي للرفاهية و التقدم‬

‫التقييمات الكمية التقليدية‬ ‫‪‬‬

‫التقييمات الكمية الحديثة‬ ‫‪‬‬


‫التقييمات الكمية التقليدية‬

‫‪ ‬عناصر التقييم‬

‫‪ ‬مؤاخذات عن العناصر‬
‫عناصر التقييمات الكمية التقليدية‬

‫‪ ‬الناتج الداخلي الخام السنوي‪:‬‬


‫” مجموع القيم المضافة لكل المنتجات و الخدمات محليا‬
‫و داخليا خلل السنة“‬
‫‪ ‬الناتج الوطني الخام‪:‬‬
‫” الناتج الداخلي الخام مضافا إليه صافي الداءات‬
‫المحصل عليها من خارج البلد كأموال العمال بالخارج و‬
‫الفوائد المحصلة من الموال المودعة بالخارج أو‬
‫المقروضة للخارج“‬
‫مؤاخذات عن العناصر التقليدية للتقييم‬

‫‪1‬ـ عدم اعتبار العناصر غير التجارية)كالنشطة غير‬


‫المهيكلة(‬
‫‪2‬ـ عدم اعتبار الثمن الحقيقي للخدمات العمومية‬
‫‪3‬ـ عدم مراعاة التكلفة البيئية والنسانية في حساب الربح‬
‫الحقيقي‬
‫‪4‬ـ عدم مراعاة المورد الثقافي و التاريخي لعدم قابليته‬
‫للقياس‬
‫‪3‬ـ عدم مراعاة التكلفة البيئية والنسانية في‬
‫حساب الربح الحقيقي‬

‫← المضاعفات الصحية‬

‫المضاعفات البيئية‬ ‫←‬

‫المضاعفات الثقافية‬ ‫←‬


‫‪4‬ـ عدم مراعاة المورد الثقافي و التاريخي‬
‫لعدم قابليته للقياس‬

‫دور الثورة الثقافية في الصين‬ ‫←‬

‫دور الثقافة الميجية في اليابان‬ ‫←‬

‫دور الستعمار بالنسبة للدول الستعمارية‬ ‫←‬


‫التقييمات الكمية الحديثة‬

‫‪1‬ـ مقياس مستوى المعيشة‬


‫‪2‬ـ مقياس المؤشر المركب للتنمية‬
‫‪3‬ـ مقياس المستوى المادي للحياة‬
‫‪4‬ـ مقياس الدخار الحقيقي‬
‫‪5‬ـ مقياس التنمية البشرية‬
‫‪1‬ـ مقياس مستوى المعيشة‬

‫‪ ‬اقترحه ”درفنوفسكي“ سنة ‪ .1966‬في دراسة قام بها‬


‫لصالح معهد المم المتحدة لبحوث التنمية الجتماعية‬
‫‪ ‬المستوى المعيشي تحكمه عدة معطيات‬
‫‪ ‬الرفاه و التقدم ل يستند إلى معطى واحد‬
‫‪2‬ـ مقياس المؤشر المركب للتنمية‬

‫‪ ‬مؤشر أصدرته منظمة المم المتحدة للتغذية و الزراعة‬


‫سنة ‪.1975‬‬
‫‪ ‬مؤشر يقوم على تصحيح الوضعيات تبعا لسلم المؤشرات‬
‫المتعددة‪.‬‬
‫‪ ‬يؤدي إلى تباين الوضعيات و ترتيبها حسب المعيار‬
‫المعتمد‪.‬‬
‫‪3‬ـ مقياس المستوى المادي للحياة‬
‫‪ ‬اعتمده مجلس التنمية الخارجي المريكي سنة ‪1977‬‬
‫‪ ‬هو معدل لثلث مؤشرات غير كمية‪:‬‬
‫ـ نسبة غير الميين‬
‫ـ معدل الوفيات‬
‫ـ معدل أمل الحياة‬
‫‪4‬ـ مقياس الدخار الحقيقي‬

‫‪ ‬مؤشر للبنك العالمي مؤخرا‬


‫‪ ‬حساب تدفق الثروة مع مراعاة التداعيات السلبية‬
‫الحقيقية‪:‬‬
‫ـ الموقع الحقيقي للثروة الطبيعية ‪%20‬‬
‫ـ الموقع الحقيقي للثروة البشرية ‪%64‬‬
‫ـ الموقع الحقيقي للثروة القتصادية ‪%16‬‬
‫مؤشر التنمية البشرية‬
‫‪1‬ـ مؤشر اعتمده برنامج المم المتحدة للتنمية ‪ PNUD‬سنة‬
‫‪.1990‬‬
‫‪2‬ـ يهدف إلى‪:‬‬
‫‪ -‬تصنيف الدول و ترتيبها عالميا حسب عنايتها بالنسان‬
‫‪ -‬تحديد مكامن الضعف الحقيقية قصد التنبيه إلى خطورتها‬
‫ووضع الولويات )الفقر البشري(‬
‫‪3‬ـ يضم المؤشر العام‪ :‬بين ‪0.8‬و‪1‬ـ مرتفع‪ /‬بين ‪0.5‬و‪0.799‬‬
‫ـ متوسط‪ /‬أقل من ‪ 0.5‬ـ منخفض‪.‬‬
‫‪4‬ـ ويضم كذلك المؤشر حسب النوع‬
‫حساب مؤشر التنمية البشرية‬

‫‪ ‬مرتكز الفقر البشري‬

‫‪ ‬المؤشرات العامة الثلث‬

‫‪ ‬مؤشر التنمية البشرية حسب النوع‬

‫‪ ‬البعاد الرئيسية للتنمية البشرية‬


‫مرتكز الفقر البشري ‪I.P.H‬‬
‫‪ ‬نسبة المية عند الكبار‪:‬‬
‫”نسبة الشخاص الذين يساوي عمرهم ‪15‬سنة فما فوق و ليس بإمكانهم‬
‫قراءة و كتابة نص بسيط و قصير يهم حياتهم اليومية“‬

‫نسبة أمل الحياة قبل سن الربعين‬ ‫‪‬‬

‫‪ ‬نسبة عدم الستفادة من الخدمات الجتماعية‪:‬‬


‫ـ الخدمات الصحية‪ :‬إمكانية الوصول للمركز الصحي المحلي في أقل من ساعة‬
‫راجل أو مستقل نقل محليا‬
‫ـ الستفادة من الماء الصالح للشرب‪ :‬ماء غير ملوث و بطرق معقولة‬
‫ـ سوء التغذية لذى الطفال أقل من ‪ 5‬سنوات‬
‫مؤشر التنمية البشرية ‪I.D.H‬‬

‫‪ ‬مؤشر أمل الحياة‬


‫‪ ‬مؤشر مستوى التربية‬
‫‪ ‬مؤشر مستوى العيش‬
‫مؤشر أمل الحياة‬

‫‪ ‬إعطاء نقطة كمعدل بناء على الرقام و النسب المحصاة‬


‫من طرف ‪PNUD‬‬
‫‪ ‬اعتماد المعدل بناء على حدين أقصى)‪85‬سنة( و‬
‫أدنى)‪25‬سنة(‬
‫النقطة ═ )أمل الحياة بالسنوات( – ‪25‬‬
‫‪25 - 85‬‬
‫مؤشر مستوى التربية‬
‫قاعدة البيانات هي الواردة في الرقام الرسمية‪ PNUD‬و‪UNESCO‬‬ ‫‪‬‬
‫يضم المؤشر نسبتين‪1 :‬ـ نسبة البجدية عند الكبار ⅔‬ ‫‪‬‬
‫‪2‬ـ نسبة التمدرس الخام ⅓‬
‫‪1‬ـ نسبة البجدية عند الكبار=‬
‫النقطة ⅔= )نسبة البجدية( ـ ‪0‬‬
‫‪ 100‬ـ ‪0‬‬
‫‪2‬ـ نسبة التمدرس هي ‪:‬‬
‫النسبة الخامة للتمدرس )ن خ( ═‬
‫عدد الطفال المسجلين‬
‫عدد الطفال البالغين ‪ 7‬إلى‪ 15‬سنة‬
‫)نخ(–‪0‬‬ ‫النقطة ⅓=‬
‫‪0 – 100‬‬
‫‪ =2 +1‬النقطة العامة لمستوى التربية‬ ‫‪‬‬
‫مؤشر مستوى المعيشة‬

‫‪ ‬حساب الناتج الداخلي الخام الفردي محسوبا بالقدرة الشرائية‬


‫بالنسبة لمتوسط الناتج الداخلي الفردي العالمي‬
‫‪ ‬إذا كان الناتج الداخلي الفردي أكبر من المعدل العام )‪5838‬‬
‫دولر( يجب تصحيحه بالقدرة الشرائية‪:‬‬
‫=‪5‬‬ ‫السلة المغربية ‪ 50‬درهم‬ ‫‪‬‬
‫السلة في بلد متوسط ‪ 10‬دولر‬
‫)الناتج الداخلي الخام الفردي للبلد( – ‪100‬‬ ‫النقطة =‬
‫) أقصى ناتج داخلي فردي عالمي مصحح( ‪100 - 6154‬‬
‫مؤشر التنمية البشرية ═‬
‫مؤشر أمل الحياة ‪ +‬مؤشر التربية ‪ +‬مؤشر المعيشة‬
‫‪3‬‬
‫عتبة الفقر‬

‫الفقر المدقع‪:‬‬ ‫‪‬‬


‫‪ ‬شخص بحكم مستوى دخله و إنفاقه ل يمكنه الحصول‬
‫على ‪:‬‬
‫ـ تغذية منسجمة مع متطلبات بنيته‬
‫ـ تلبية متطلباته غير الغذائية‬
‫المعدل العام للخصوبة‬

‫‪ ‬عدد الطفال الذين بإمكان المرأة وضعهم في حياتها‪ .‬و‬


‫يراعى فيه مطابقة الولدة في سن معين لعدد الطفال‬
‫المناسب لمعدل الخصوبة الخاص بالسن نفسه‪.‬‬
‫نسبة وفيات الطفال‬

‫‪ ‬عدد الوفيات الحاصلة للطفال الذين يقل سنهم عن سنة‬


‫واحدة و ذلك بالنسبة لكل ‪ 1000‬ولدة ظلت على قيد‬
‫الحياة لمدة سنة‪ .‬بمعنى آخر معرفة ما هو الحتمال بأن‬
‫يموت الطفل الرضيع بين ولدته و إكماله السنة الولى ؟‬
‫نسبة الوفاة أثناء الولدة‬

‫‪ ‬عدد النساء اللواتي يمتن كل سنة لسباب متعلقة بالحمل‪،‬‬


‫و ذلك لكل ‪ 100000‬ولدة حية‪ .‬و قد حدد المختصون‬
‫الوفاة المتعلقة بالولدة بوفاة المرأة الحامل التي انتهى‬
‫حملها منذ أقل من ‪ 42‬يوما مهما بلغت مدة الحمل و في‬
‫جميع مراحل تطور الجنين‪ ،‬سواء كانت الوفاة ناتجة‬
‫مباشرة أو غير مباشرة عن الحمل أو عن تسييره و‬
‫متابعته‪ .‬بينما ل تحصى الحالت و ل تأحذ بعين العتبار‬
‫السباب الناجمة عن الحوادث‪.‬‬
‫النسبة الخامة للولدة و الوفيات‬

‫عدد الولدات السنوية لكل ‪ 1000‬شخص‪.‬‬ ‫‪‬‬


‫عدد الوفيات السنوية لكل ‪ 1000‬شخص ‪.‬‬ ‫‪‬‬
‫مصاريف التغطية الجتماعية‬

‫‪ ‬المصاريف المتعلقة بمساعدة الشخاص أو مجموعات‬


‫الشخاص الذين لهم حاجيات خصوصية كالطفال زو‬
‫المعاقين زو الشيوخ ‪..‬‬
‫‪ ‬المصاريف العمومية للتغطية الجتماعية هي المتعلقة‬
‫بمجالت الصحة و التقاعد و التأمين على البطالة و كل‬
‫العتمادات الخرى الهادفة إلى المحافظة على دخل‬
‫الشخاص السالفي الذكر‬
‫مؤشر الضغط على الماء‬

‫‪ ‬قياس الموارد المائية المتجددة سنويا المتوفرة لتلبية‬


‫متطلبات الفرحة و الصناعة و الخدمات المنزلية‪ .‬و يعتبر‬
‫‪ 1000‬متر مكعب سنويا لكل فرد عتبة مقبولة للكتفاء‬
‫في هذا المجال‪.‬‬
‫معامل التبعية‬
‫‪Coefficient de‬‬
‫‪dépendence‬‬
‫‪ ‬عدد الشخاص سنهم بين ‪ 15‬و ‪ 64‬على عدد‬
‫الشخاص النشطين الذين يتراوح سنهم بين ‪ 15‬و ‪64‬‬
‫سنة‬
‫مؤشر التنمية البشرية حسب النوع الجتماعي‬

‫‪ ‬نفس مكونات المؤشر‬

‫‪ ‬يضاف إليه الفوارق السوسيولوجية حسب الجنس أو الفئة‬

‫‪ ‬القرار باللمساواة‬

‫‪ ‬اعتماد مؤشر المساهمة النوعية‬


‫اعتماد مؤشر المساهمة النوعية‬
‫مثال المرأة‬
‫‪ ‬المساهمة و المقدرة على اتخاذ القرار في المجال القتصادي‪:‬‬
‫ـ نسبة النساء في مهام الدارة و التأهيل و المهن الحرة‬
‫)الطب‪ ،‬الرياضيات‪،‬الهندسة‪،‬إدارة الشركات‪(...‬‬
‫‪ ‬المساهمة و قدرة و إمكانية التقرير في المجال السياسي‪:‬‬
‫ـ عدد النائبات في البرلمانات و الجماعات المحلية‪..‬‬
‫‪ ‬الموارد القتصادية للنساء‪:‬‬
‫ـ عنصر الدخل الفردي و المورد القتصادي للمرأة‬
Piliers fondateurs du
développement humain
 1. Développer les ressources humaines : santé et
éducation.
 2. Lutter contre la pauvreté et l’exclusion.
 3. Créer des emplois décents.
 4. Promouvoir les femmes.
 5. Gérer l’environnement en préservant le choix
des générations futures.
 6. Promouvoir la bonne gouvernance politique,
économique, sociale et culturelle,(capital socio-
institutionnel propice au développement humain.)
Rôle des acteurs du
développement humain
 L’Etat doit créer des cadres institutionnels,
juridiques et réglementaires qui favorisent le
développement humain, et veiller à leur mise en
oeuvre.
 Les collectivités locales et les entreprises doivent
participer à la mise en oeuvre des cadres précités
dans la transparence, la responsabilité sociale et
l’efficacité des marchés.
 La société civile doit proposer et mettre en
œuvre des initiatives en faveur du
développement humain durable et veiller à.
 La reddition des comptes des décideurs
politiques, économiques et sociaux.
 Le développement humain implique une
bonne gouvernance publique et privée.
Dimensions de la
bonne gouvernance du
développement humain
 1. La légitimité et la responsabilité politiques.
 2. La liberté d’association et de participation.
 3. Un système judiciaire équitable et fiable.
 4. La liberté d’information et d’expression.
 .
 5. Une administration responsable et
transparente
 6. Une gestion efficace et efficiente des
finances publiques.
 7. Une coopération effective et sincère
avec les organisations de la société
civile.
Strategie genre

 Analyse differenciée slon le sexes (ADS)


 Approche integrée de l égalité (AIE)
Les étapes
 La base des données (selon le sexes)
- diagnostique: les causes et les criteres
- etablir les ecarts entre homme et femme
- analyser les causes ( systemique)
 Formuler Les objectifs specifiques pour éleminer les écarts. Et
définir les indicateurs pour réduir ces écarts
 Identifier les ressources necessaires

 L éxecution de la politique du genre dressé


 L evaluation de la politique ( les objectifs et les moyens )
 Reévaluer périodiquement et ajuster la strategie( vers une ou des
nouvelles strategies)
‫البعاد الرئيسية للتنمية البشرية ‪Les‬‬
‫‪dimensions‬‬
‫الديمغرافيا‬ ‫‪‬‬
‫المجتمع‪ ،‬السرة‪ ،‬المرأة و الشباب‬ ‫‪‬‬
‫النمو القتصادي و التنمية البشرية‬ ‫‪‬‬
‫النظام التربوي‪ ،‬المعرفة و التكنولوجيا‬ ‫‪‬‬
‫النظام الصحي‬ ‫‪‬‬
‫الولوج للخدمات الساسية و اعتبارات المجال‬ ‫‪‬‬
‫عناصر القصاء الجتماعي‬ ‫‪‬‬
‫الطار الطبيعي‪ ،‬البيئة و الترابية‬ ‫‪‬‬
‫البعد الثقافي و الفني‬ ‫‪‬‬
‫المؤسسات و الحكامة‬ ‫‪‬‬
‫الهتمام بالتنمية البشرية‬

‫‪ ‬السياق‬
‫‪ ‬السس‬
‫‪ ‬الليات‬
‫السياق‬

‫‪ ‬السياق العام الخارجي )العالمي(‬


‫‪ ‬السياق العام الداخلي‬
‫السياق العام الخارجي )العالمي(‬

‫‪ ‬الرث النظري العام‬


‫‪ ‬الهداف النمائية لللفية‬
‫‪ ‬البعاد الجديدة للتنمية )الحقوق و البيئة(‬
‫الرث النظري العام‬

‫أعمال محبوب الحق و أمارتياسين‬ ‫‪‬‬

‫”البشر هم الثروة الحقيقية للمم و أن التنمية البشرية هي عملية توسيع‬ ‫‪‬‬


‫اختيارات البشر“ مفهوم ب أم م للتنمية ‪ PNUD 1990‬للتنمية البشرية‪:‬‬
‫ـ عملية توسيع لخبرات الناس بزيادة القدرات البشرية‬
‫ـ عملية متكاملة ذات أبعاد اق و اج و ثق و سي‪ ،‬تهدف إلى تحقيق التحسن المتواصل‬
‫لرفاهية الناس‬
‫ـ أن يعيش الناس حياة طويلة و صحية و أن يكونوا مزودين بالمعرفة‪ ،‬و أن يكون بإمكانهم‬
‫الحصول على المواد اللزمة لمستوى عيش لئق‪.‬‬
‫الهداف النمائية لللفية‬
‫من خلل قمة المم المتحدة سنة ‪2000‬‬

‫‪ ‬ثمانية أهداف في أفق ‪2015‬‬


‫‪ ‬تعهد سياسي لرؤساء الدول نيابة عن‬
‫شعوبها‬
‫الهدف )‪(1‬‬
‫القضاء على الفقر المدقع و الجوع‬
‫‪ ‬تخفيض نسبة السكان الذين يقل دخلهم اليومي عن دولر‬
‫واحد إلى النصف في أفق ‪2015‬‬

‫‪ ‬تخفيض نسبة السكان الذين يعانون من الجوع إلى النصف‬


‫في أفق ‪2015‬‬
‫الهدف)‪(2‬‬
‫تحقيق تعميم التعليم البتدائي‬

‫‪ ‬كفالة تمكن الطفال في كل مكان سواء الذكور أو الناث‬


‫من إتمام مرحلة التعليم البتدائي بحلول عام ‪2015‬‬
‫الهدف)‪(3‬‬
‫تعزيز المساواة بين الجنسين و تمكين المرأة‬

‫‪ ‬إزالة التفاوت بين الجنسين في التعليم البتدائي و الثانوي‬


‫و يفضل أن يكون ذلك بحلول عام ‪ ،2005‬و بالنسبة‬
‫لجميع المراحل في موعد ل يتجاوز ‪2015‬‬
‫الهدف )‪(4‬‬
‫تخفيض معدل وفيات الطفال‬

‫‪ ‬تخفيض معدل وفيات الطفال دون سن الخامسة بمقدار‬


‫الثلثين في افق ‪2015‬‬
‫الهدف )‪(5‬‬
‫تحسين صحة الم‬

‫‪ ‬تخفيض معدل الوفيات النفاسية‪ ،‬بمقدار ثلث أرباع في‬


‫أفق ‪2015‬‬
‫الهدف )‪(6‬‬
‫مكافحة فيروس اليدز و الملريا و غيرهما من‬
‫المراض‬
‫‪ ‬وقف انتشار فيروس اليدز بحلول عام ‪2015‬‬
‫‪ ‬وقف انتشار الملريا و غيرها من المراض الرئيسية‬
‫بحلول عام ‪2015‬‬
‫الهدف )‪(7‬‬
‫كفالة الستدامة البيئية‬

‫‪ ‬دمج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات و البرامج‬


‫القطرية و انحسار فقدان الموارد البئية‬
‫‪ ‬تخفيض نسبة الشخاص الذين ل يمكنهم الحصول على‬
‫مياه الشرب المأمونة إلى النصف بحلول عام ‪2015‬‬
‫‪ ‬تحقيق تحسن كبير بحلول عام ‪ 2020‬في معيشة ما ل‬
‫يقل عن ‪ 100‬مليون من سكان الحياء الفقيرة‬
‫الهدف )‪(8‬‬
‫إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية‬
‫المضي في إقامة نظام تجاري و مالي يتسم بالنفتاح و التقيد بالقواعد و القابلية للتنبؤ به و عدم‬ ‫‪‬‬
‫التمييز‬
‫معالجة الحتياجات الخاصة لقل البلدان نموا‬ ‫‪‬‬
‫معالجة الحتياجات الخاصة للبلدان غير الساحلية و الدول النامية الصغيرة الجزرية‬ ‫‪‬‬
‫المعالجة الشاملة لمشاكل ديون البلدان النامية‪،‬باتخاذ تدابير على المستويين الوطني و الدولي‬ ‫‪‬‬
‫لجعل تحمل ديونها ممكنا في المدى الطويل‬
‫التعاون مع البلدان النامية لوضع و تنفيذ استراتيجيات تتيح الشباب عمل لئقا و منتجا‬ ‫‪‬‬
‫التعاون مع شركات المستحضرات الصيدلنية لتاحة العقاقير الساسية بأسعار ميسورة في‬ ‫‪‬‬
‫البلدان النامية‬
‫التعاون مع القطاع الخاص لتاحة فوائد التكنولوجيا الجديدة‪ ،‬و بخاصة تكنولوجيا المعلومات و‬ ‫‪‬‬
‫التصالت‬
‫البعاد الجديدة للتنمية‬

‫البعاد الحقوقية‪:‬‬ ‫‪‬‬


‫ـ ” قدرة النسان على اختيار سلوكه الشخصي“‬
‫ـ التنمية حرية أمارتياسين‬
‫ـ الحق في التنمية‬
‫ـ تعزيز القدرة على ممارسة الحقوق و الحريات‬
‫ـ تعزيز الديمقراطية و الحكامة الجيدة‬
‫البعاد البيئية‪:‬‬ ‫‪‬‬
‫ـ مؤتمر ستوكهولم ‪ 1972‬و قمة الرض ‪14/3/1992‬‬
‫ـ الخلقيات الجديدة في حفظ البيئة‬
‫السياق العام الداخلي‬
‫‪ ‬سيادة العجز الجتماعي‪:‬‬
‫ـ سلبية المؤشرات‬
‫ـ ضعف أداء البرامج و البنيات‬
‫‪ ‬خطورة التداعيات‪:‬‬
‫ـ التطرف وتدمير الدولة‬
‫ـ تفكيك التضامن المجتمعي‬
‫ـ تهديد المن و السلم الجتماعيين‬
‫ـ استغلل الخصاص الجتماعي لتشويه الديمقراطية‬
‫سيادة العجز الجتماعي‬

‫‪ ‬سلبية المؤشرات‬

‫ضعف الداء المؤسسي‬ ‫‪‬‬


‫سلبية المؤشرات‬

‫‪ ‬تطور مؤشر التنمية البشرية‬


‫‪ ‬سلبية الحصيلة‬
‫تطور مؤشر التنمية البشرية‬
‫‪19751980 1985 1990 1995 2000‬‬ ‫‪2005‬‬

‫‪0.435 0.438 0.519 0.551 0.581 0.613 0.646‬‬


‫سلبية الحصيلة‬
‫المعضلة الجتماعية‬
‫على مستوى المعرفة‬ ‫‪‬‬
‫على مستوى الفقر‬ ‫‪‬‬
‫مستوى الصحة‬ ‫‪‬‬
‫البطالة و المساهمة في النشاط القتصادي‬ ‫‪‬‬
‫القصاء الجتماعي‬ ‫‪‬‬
‫عدم الستقرار الجتماعي‬ ‫‪‬‬
‫على مستوى المعرفة‬
‫الهدر‬ ‫المية لدى نسبة‬ ‫النساء‬ ‫نسبة المية بالوسط‬
‫التمدرس المدرسي‬ ‫الكبار‬ ‫القروي‬
‫الصافي‬
‫‪ 58.5% 52.2% 55%‬اللتحاق‬ ‫‪60%‬‬ ‫‪42.7%‬‬
‫بالثانوي‪:‬‬
‫الذكور‪38:‬‬
‫‪%‬و‬
‫الناث‪:‬‬
‫‪%33‬‬
‫نسبة الفقر‬

‫‪ ‬عتبة الفقر‪ %19.0:‬أقل من ‪ 2‬دولر ‪%14.3‬‬


‫‪ 22% ‬في المجال القروي و ‪ % 7.9‬في المجال القروي‬
‫‪ ‬نسبة تمركز الثروة ‪%39.5‬‬
‫مستوى الصحة‬
‫نسبة وفيات المهات‬ ‫نسبة الوفيات على‬ ‫العمر المتوقع عند‬
‫على ‪100000‬‬ ‫‪1000‬‬ ‫الولدة‬

‫‪ 230‬حالة‬ ‫‪ 43‬أي ‪ 31.000‬طفل‬ ‫‪70.4‬‬


‫دون سن ‪ 5‬توفي‬
‫استخدام مصادر الخدمات الصحية‬

‫‪ ‬عدم الوصول لمصادر الشرب‪ %19 :‬أي ‪%81 +‬‬


‫‪ ‬استخدام المرافق الصحية‪ %83) %61 + :‬في‬
‫الحضري و ‪ %31‬في القروي(‬
‫‪ ‬لكل ‪ 100.000‬فرد طبيب‬
‫البطالة و المساهمة في النشاط القتصادي‬

‫نسبة البطالة ‪% 11.0‬‬ ‫‪‬‬


‫الوسط الحضري تمسه بنسبة ‪ %19.3‬و القروي ‪%3.4‬‬ ‫‪‬‬
‫النساء ‪ % 25.8‬و الرجال ‪% 6.17‬‬ ‫‪‬‬
‫نسبة التبعية ‪ %40‬في الوسط الحضري و ‪ %46‬في‬ ‫‪‬‬
‫الوسط القروي‬
‫القصاء الجتماعي‬

‫‪ 780.915‬أسرة سنة ‪ 2001‬في سكن غير لئق منها‬ ‫‪‬‬


‫‪ 518.787‬أسرة في أحياء عشوائية‬ ‫‪‬‬
‫‪ 262.128‬أسرة في أحياء القصدير‬ ‫‪‬‬
‫التداعيات ‪ :‬التفسخ الجتماعي الهجرة السرية و الجريمة‬ ‫‪‬‬
‫عدم الستقرار الجتماعي‬
‫‪ ‬النساء في وضعية غير مستقرة‬
‫‪ ‬الطفال في وضعية صعبة‬
‫‪ ‬نسبة المعاقين بالمغرب ‪ %5.2‬أي ‪ 1.5‬مليون معاق‬
‫‪ ‬أطفال الشوارع‪:‬‬
‫ـ ‪ 1999‬ـــــ ما بين ‪ 14.000‬و ‪16.000‬‬
‫ـ ‪ 2007‬ــــ ‪10.000‬إلى ‪ 30.000‬في الدار البيضاء وحدها‬
‫السباب‪:‬‬
‫‪ +‬التفكك السري و البطالة و الفقر و الهجرة القروية العنف‪...‬‬
‫التداعيات‪:‬‬
‫‪ +‬الستغلل الجنسي و التشغيل القسري و النحراف و الهجرة و الدعارة‪...‬‬
‫النتائج العامة‬
‫تقهقر ترتيب المغرب على مستوى التنمية البشرية‬ ‫‪‬‬
‫‪ 126‬من أصل ‪177‬‬ ‫‪‬‬
‫‪ 15‬من اصل ‪ 20‬دولة عربية‬ ‫‪‬‬
‫على مستوى الفقر البشري‬ ‫‪‬‬
‫الرتبة ‪ 68‬من أصل ‪ 95‬بلدا ناميا‬ ‫‪‬‬
‫على مستوى النوع‪:‬‬ ‫‪‬‬
‫الرتبة ‪ 112‬من أصل ‪ 177‬بمؤشر ‪:0.621‬‬ ‫‪‬‬
‫ـ أمل الحياة ‪ 72.7:‬على ‪68.3‬‬
‫ـ نسبة المية لدى لكبار ‪ 39.6‬على ‪65.7‬‬
‫ـ نسبة التمدرس )البتدائي و الثانوي و العدادي ( ‪ 55‬على ‪62‬‬
‫ـ مدا خيل متوقعة من العمل )‪ 1846 (2005‬على ‪7297‬‬
‫محدودية السياسات و البرامج‬

‫المقاربة القطاعية‬ ‫‪‬‬


‫ضعف أداء القطب الجتماعي ) وزارة التنمية الج و التضامن و‬ ‫‪‬‬
‫السرة و كتابة الدولة المكلفة بالسرة و الطفولة و الشخاص‬
‫المعاقين و مؤسسة التعاون الوطني ووكالة التنمية الج‬
‫ضعف سياسة القرب و المجال ‪ :‬المجتمع المدني و الجماعات‬ ‫‪‬‬
‫المحلية‬
‫ضعف التواصل و التنسيق المقاربة الندماجية‬ ‫‪‬‬
‫ضعف الهتمام بالتكوين‬ ‫‪‬‬
‫أولوية النفقات الجتماعية‬
‫نفقات التعليم النفقات العسكرية خدمة الدين‬ ‫نفقات الصحة‬
‫‪ %‬على أساس ن ‪ %‬على أساس ن‬ ‫‪ %‬على أساس ‪%‬‬
‫دخ‬ ‫دخ‬ ‫على أساس‬ ‫ندخ‬
‫ندخ‬
‫‪5.3‬‬ ‫‪4.5‬‬ ‫‪6.7‬‬ ‫‪1.7‬‬