You are on page 1of 31

24/06/2017

‫وزارة التعليم العالي والبحث العلمي‬
‫جامعة جيجل‬

‫كلية العلوم االقتصادية و التجارية و علوم التسيير‬
‫تخصص ‪ :‬تسويق الخدمات‬

‫أثر العوامل الموقفية على اتخاذ القرار الشرائي‬
‫للمستهلك‬
‫والتسلية‪-‬جيجل‪-‬‬ ‫لأللعاب‬
‫متطلبات نيل‬ ‫أمنية‬
‫ضمن‬ ‫حديقةمقدمة‬
‫دراسة حالة مذكرة‬
‫األستاذ المشرف‪:‬‬ ‫من إعداد الطالبتين ‪:‬‬
‫شهادة الماستر‬
‫‪ ‬يوسف تبوب‬ ‫‪ ‬سارة فدسي‬
‫‪ ‬مليكة مسعودي‬
‫أعضاء لجنة ألمناقشة‬
‫جامعة جيجل‬ ‫رئيسا‬ ‫‪ ‬عمر بولحية‬
‫جامعة جيجل‬ ‫مقرار‬ ‫‪ ‬يوسف تبوب‬
‫جامعة جيجل‬ ‫مناقشا‬ ‫‪ ‬عبد الحفيظ مسكين‬
‫السنة الجامعية ‪2015/2014‬‬

‬‬ ‫شابونية‬ ‫فدسيو‪/‬زة‪/‬مليكة‬ ‫حنانمسعودي‬ ‫شهيناز عز‬ ‫عدأد‪::‬سارة‬ ‫منأأعدأد‬ ‫من‬ ‫قميحة‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬فيصل‬ ‫يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫وتتعدد ألعوأمل ألمؤثرة على سلوك ألمستهلك بين عوأمل دأخلية وخارجية وتسويقية‪،‬‬ ‫وعوأمل أخرى برزت حديثا وهي ألعوأمل ألموقفية‪ ،‬وألمرتبطة بالعوأمل ألمحيطة بعملية ألشرأء‬ ‫وأالستهالك وأالتصال‪. ‫مقدمــــــــــــــــــــــــــــــة‪:‬‬ ‫نتيجة ألتغيرأت ألحاصلة في ألبيئة ألتسويقية‪ ،‬زأد أهتمام ألمؤسسات‬ ‫بالمستهلك‪ ،‬ألذي أصبح يعتبر جوهر نشاطها ألتسويقي‪ ،‬حيث سعىت ألى درأسة وفهم‬ ‫سلوكه وعملية أتخاذه لقرأره ألشرأئي‪ ،‬ومحاولة فهم ألعوأمل ألمؤثرة فيه للتحكم فيها‬ ‫وتوجيهها بما يتماشى مع أهدأفها‪.

‫مقدمــــــــــــــــــــــــــــــة‪:‬‬ ‫ألتساؤل ألرئيسي‪:‬‬ ‫ألى أي مدى تؤثر ألعوأمل ألموقفية على ألقرأر ألشرأئي‬ ‫للمستهلك؟‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫شابونية‬ ‫فدسيو‪/‬زة‪/‬مليكة‬ ‫حنانمسعودي‬ ‫شهيناز عز‬ ‫عدأد‪::‬سارة‬ ‫منأأعدأد‬ ‫من‬ ‫قميحة‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬فيصل‬ ‫يوسف تبوب‬ .

‫األسئلة الفرعية‪:‬‬ ‫‪ ‬ما ألمقصود بالعوأمل ألموقفية؟ وفيما تتمثل مختلف هذه ألعوأمل؟‬ ‫‪ ‬ما ألمقصود بالقرأر ألشرأئي؟ وما هي أنوأعه؟‬ ‫‪ ‬ما هو وأقع أهتمام حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية بالعوأمل ألموقفية؟‬ ‫‪ ‬هل تؤثر ألعوأمل ألموقفية في حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية على القرأر ألشرأئي‬ ‫للمستفيدين من خدماتها؟‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪ ‬ال تؤثر ألعوأمل ألموقفية في حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية على ألقرأر ألشرأئي‬ ‫للمستفيدين من خدماتها‪. ‫الفرضيات‪:‬‬ ‫‪ ‬ال يوجد أهتمام من طرف حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية بالعوأمل ألموقفية‪.

‬‬ ‫‪‬أهمية عملية أتخاذ ألقرأر ألشرأئي من طرف ألمستهلك وألمؤسسة على حد سوأء‪. ‫أسباب اختيار الموضوع‪:‬‬ ‫‪‬موضوع تاثير ألعوأمل ألموقفية من ألموأضيع ألتي قل ألبحث فيها‪ ،‬ولهذأ فهو‬ ‫أنطالقة جديدة للتوسع أك ثر في هذأ ألموضوع‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬قلة ألدرأسات في هذأ ألمجال وألميل ألشخصي لدرأسة هذأ ألموضوع‪.

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ . ‫أهمية البحث‪:‬‬ ‫‪ ‬تقديم شرح مفصل لمفهوم ألعوأمل ألموقفية وكيفية أتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫للمستهلك‪ ،‬لدفع ألمسار ألبحثي فيما يتعلق بدرأسات سلوك ألمستهلك‪.‬‬ ‫‪ ‬ترتبط أهمية ألدرأسة بالنتائج ألتطبيقية ألتي سنتوصل أليها وألتي ستستفيد منها‬ ‫حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية‪.‬‬ ‫‪ ‬لفت أالنتباه ألى أالهمية ألتي يك تسيها سلوك ألمستهلك وأتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫وهذأ عن طريق تبيين وأبرأز ألعوأمل ألمؤثرة فيه‪.

‬‬ ‫‪‬معرفة درجة أالهتمام بالعوأمل ألموقفية في حديقة أمنية بالمقارنة مع باقي‬ ‫ألعوأمل أالخرى ألمؤثرة على ألقرأر ألشرأئي‪.‬‬ ‫‪‬أثرأء ألرصيد ألمك تبي بمرأجع جديدة حول موضوع ألعوأمل ألموقفية وألقرأر‬ ‫ألشرأئي‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬أبرأز دور ألعوأمل ألموقفية في ألتاثير على ألقرأر ألشرأئي للمستهلك‪.‬‬ ‫‪‬معرفة طبيعة ألعالقة ألموجودة بين ألعوأمل ألموقفية وألقرأر ألشرأئي‪. ‫أهداف البحث‪:‬‬ ‫‪‬تقديم أطار نظري على سلوك ألمستهلك ومختلف ألعوأمل ألمؤثرة عليه وعلى‬ ‫أتخاذه للقرأرأت ألشرأئية‪.

‫منهج البحث‪:‬‬ ‫لقد أعتمدنا في درأستنا على ألمنهج ألوصفي ألتحليلي ألذي يتميز بجمع‬ ‫ألمعلومات وتحليلها باالعتماد على أالستقصاء وألمقابلة وألمالحظة وذلك لال لمام‬ ‫بكل ألجوأنب ألنظرية وألتطبيقية للموضوع‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

15/04/2015‬وفةةةةةةي جانبهةةةةةةا‬ ‫النظري منذ بداية الموسم الدراسي ‪.2014/2015‬‬ ‫‪‬حدود الموضوع‪ :‬يتةثرر سةلوا المسةتهلا وات ةاذ القةرار الشةرائي‬ ‫بالعديةةد مةةن العوامةةل والمةةسررات وسةةنركن فةةي دراسةةتنا فةةي الجانة‬ ‫النظةةري ىل ة أحةةد عةةذل العوامةةل وعةةي العوامةةل المو يةةة أمةةا فةةي‬ ‫الدراسةةة الميدانيةةة فسةةنركن ىلة وا ةةد اعتمةةام حديقةةة أمنيةةة بالعوامةةل‬ ‫المو ية وأرر عذل األ يرة ىل ات اذ القرار الشرائي للمستهلكين‪. ‫حدود البحث‪:‬‬ ‫‪ ‬الحدود المكانية‪ :‬تجلت في دراسة ميدانية بحديقة أمنيةة لأللعةا‬ ‫والتسلية بجيجل‪.‬‬ ‫‪ ‬الحدددود النمنيددة‪ :‬امتةةدت الدراسةةة فةةي جانبهةةا التطبيقةةي مةةن‪/01‬‬ ‫‪ 03/2015‬واسةةةةةةتمرت حتةةةةةة ‪ .‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‫صعوبات البحث‪:‬‬ ‫أما عن ألصعوبات ألتي أعترضتنا أثناء تناولنا لهذأ ألموضوع فتتمثل في ‪:‬‬ ‫‪‬صةةةعوبة الحصةةةول ىلةةة المراجةةةد المت صصةةةة ذات الصةةةلة‬ ‫بالموضةةوخ اصةةة فةةي مجةةال العوامةةل المو يةةة التةةي كل تنةةا و تةةا‬ ‫وجهدا كبيرين‪.‬‬ ‫‪‬صةةةةةعوبة التعامةةةةةل مةةةةةد المسةةةةةتهلا الجنائةةةةةري ىنةةةةةد تونيةةةةةد‬ ‫االستمارات‪.‬‬ ‫‪‬صةةعوبة جيجةةاد مسسسةةة يمكةةن تطبيةةا الدراسةةة الميدانيةةة ىليهةةا‬ ‫اصة في مجال ال دمات‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‫خطــة البحث‬ ‫مقدم ة‬ ‫ماهية سلوك ألمستهلك وأتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫ألفصل أالول‬ ‫مدخل ألى ألعوأمل ألموقفية‬ ‫ألفصل ألث اني‬ ‫درأسة تاثير ألعوأمل ألموقفية بحديقة أمنية لال لعاب وألتسلية‬ ‫ألفصل ألثالث‬ ‫‪-‬جيجل‪ -‬على ألقرأر ألشرأئي للمستفيدين من خدماتها‬ ‫ألخاتمة‬ .

‫أهم ما توصل إليه في كل‬ ‫فصل‬ ‫ألفصل أالول‪ :‬ماهية سلوك ألمستهلك وأتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫ألمبحث أالول‪ :‬مدخل ألى سلوك ألمستهلك‬ ‫ألمبحث ألثاني‪ :‬ماهية أتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫ألمبحث ألثالث‪ :‬ألعوأمل ألمؤثرة على أتخاذ ألقرأر ألشرأئي‬ ‫سلوك ألمستهلك هو جميع ألتصرفات ألتي يقوم بها ألمستهلك عندما يتعرض للعوأمل‬ ‫ألمؤثرة عليه وألمتمثلة في عوأمل دأخلية وخارجية وتسويقية وموقفية‪ ،‬وألتي تؤدي به ألى جمع‬ ‫ألمعلومات وتحليلها وأالختيار بين ألبدأئل الشباع حاجاته ورغباته وألتي تشكل ما يعرف باتخاذ‬ ‫ألقرأر ألشرأئي‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ . ‫ألفصل ألثاني‪ :‬مدخل ألى ألعوأمل ألموقفية‬ ‫ألمبحث أالول‪ :‬ألعوأمل ألمحيطة بعملية ألشرأء‬ ‫ألمبحث ألثاني‪ :‬ألعوأمل ألمحيطة بعملية أالستهالك‬ ‫ألمبحث ألثالث‪ :‬ألعوأمل ألمحيطة بعملية أالتصال‬ ‫ألعوأمل ألموقفية هي مجموع ألعوأمل ألمحيطة بعملية ألشرأء (بيئة مادية‪ ،‬أجتماعية‪ ،‬أالطار‬ ‫ألزمني للموقف ألشرأئي‪ ،‬طبيعة ألمهمة ألشرأئية) وأالستهالك (تدأخل ألموقف ألشرأئي‬ ‫وأالستهالكي‪ ،‬أالطار ألزمني وألمكانب وأالجتماعي للموقف أالستهالكي) وأالتصال(ألظروف‬ ‫ألمحيطة باالتصال ألشخصي وغير ألشخصي‪ ،‬زمن عملية أالتصال وطبيعة ألمعلومات ألمتاحة)‬ ‫وألتي تؤثر بصفة مؤقتة في سلوك ألمستهلك‪.

‫ألفصل ألثالث‪ :‬درأسة تاثير ألعوأمل ألموقفية بحديقة أمنية لال لعاب‬ ‫وألتسلية ‪-‬جيجل‪ -‬على ألقرأر ألشرأئي للمستفيدين من خدماته‬ ‫ألمبحث أالول‪ :‬ألتعريف بحديقة أمنية لال لعاب وألتسلية‬ ‫تم تدشينها يوم ‪ ،27/12/2012‬توفر العديد من الخدمات‬ ‫أهمها‪:‬‬ ‫الصغيرة‪:‬‬ ‫السيارات‪:‬‬ ‫العجلةالقطار‪:‬‬ ‫الصغيرة‪:‬‬ ‫األحصنة‪:2‬‬ ‫الطائرة‬ ‫السفن‬ ‫األخطبوط‪::‬‬ ‫السفينة‪1‬‬ ‫الطائرة‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫وألمكاني وأالجتماعي‪. ‫ألمبحث ألثاني‪ :‬وأقع أهتمام حديقة أمنية بالعوأمل ألموقفية‬ ‫ألعوأمل ألمحيطة باالتصال‬ ‫ألعوأمل ألمحيطة باالستهال ك‬ ‫ألعوأمل ألمحيطة بالشرأء‬ ‫وغير‬ ‫ألشخصي‬ ‫أالتصال‬ ‫ألشرأئي‬ ‫ألموقف‬ ‫تدأخل‬ ‫بيئة مادية‪،‬أجتماعية‪ ،‬أطار‬ ‫ألشخصي‪ ،‬زمن أالتصال‪،‬‬ ‫وأالستالكي‪ ،‬أالطار ألزمني‬ ‫زمني‪،‬ألمهمة ألشرأئية‪ ،‬حالة‬ ‫ألمعلومات ألمتاحة‪.‬‬ ‫ألمستهلك‪.

‫ألمبحث ألثالث‪ :‬منهجية ألدرأسة ألميدأنية وتحليل ألبيانات أالحصائية‬ ‫عينة ألدرأسة وأسلوب جمع ألبيانات وأالدوأت أالحصائية ألمستعملة‬ ‫ت م أالعتم اد عل ى عين ة متكون ة م ن ‪ 100‬مف ردة‪ ،‬وتمثل ت أس اليب جم ع ألبيان ات ف ي ألمالحظ ة‪،‬‬ ‫أالس تمارة‪ ،‬ألمقابل ة‪ ،‬أم ا فيم ا يخ ا أالدوأت أالحص ائية فق د ت م أالعتم اد عل ى برن امج أال كس ل‬ ‫لحس اب ألتك رأرأت وألنس ب ألم ي ة ‪ ،‬كم ا أعتم دنا عل ى برن امج ألح زم أالحص ائية ‪ spss‬الدخ ال‬ ‫ألمعطي ات وأس تخرأن ألنت ائج‪ ،‬فقمن ا بحس اب ألف ا كرونب اا لتقي يم ثب ات أالس تبيان وكان ت قيمت ه‬ ‫‪ 0.955‬م ا ي دل أن أالس تبيان يتمت ع بدرج ة عالي ة م ن ألثب ات‪ ،‬كم ا قمن ا بحس اب ألمتوس طات‬ ‫ألحس ابية وأالنحرأف ات ألمعياري ة لتحدي د وص ف ش امل لبيان ات ألعين ة‪ ،‬وحس اب ‪ T‬لتاكي د ألحك م‬ ‫على ألفرضيات‪(.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬تحديد أالجابة على ألعبارأت كان باستخدأم سلم ليكرت ألخماسي‪.

‬‬ ‫‪‬متوسط عام للعبارأت هو ‪(3.68‬موأفق)‪.08‬موأفق ألى حد ما)‪. ‫تحليل بيانات أالستبيان‬ ‫تقييم مفردأت ألعينة للعوأمل ألموقفية في حديقة أمنية‪:‬‬ ‫‪‬ح ازت عب ارة ”ألحديق ة ت وفر موق ف س يارأت خ ا به ا“ عل ى أعل ى متوس ط حس ابي‬ ‫قدر ب‪(4.‬‬ ‫‪‬ح ازت عب ارة ” مق دمو ألخ دمات ف ي ألحديق ة له م مه ارة أالقن اع باالس تفادة م ن‬ ‫ألخدمات ألمقدمة“ على أقل متوسط ‪(3.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .14‬موأفق)‪.

59‬غير موأفق)‪.15‬موأفق)‪.‬‬ ‫‪‬ح ازت عب ارة ” ألمعلوم ات ألت ي يق دمها عم ال ألحديق ة ت دفعني لقب ول‬ ‫أالستفادة من خدماتها“ على أقل متوسط ‪(2.‬‬ ‫‪‬متوسط عام للعبارأت هو ‪(3.58‬موأفق)‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ . ‫أثر ألعوأمل ألموقفية على ألقرأر ألشرأئي لمستهلكي خدمات أمنية‬ ‫‪‬ح ازت عب ارة ” عن دما أفك ر ف ي أالس تفادة م ن ألخ دمات ألمقدم ة بالحديق ة‬ ‫أخذ رأي أفرأد أالسرة“ على أعلى متوسط حسابي قدر ب‪(4.

.

‬‬ ‫‪‬تؤثر كل من ألبيئ ة ألمادي ة‪ ،‬أالجتماعي ة‪ ،‬أالط ار ألزمن ي وحال ة ألمس تهلك وألعدي د‬ ‫من ألعوأمل أالخرى على أتخاذ ألقرأر بالشرأء لدى ألمستهلك‪.‬‬ ‫‪‬سلوك ألمستهلك هو مجموعة ألتصرفات ألتي يقوم بها شخا ما عند تعرضه لمنبه‬ ‫دأخلي أو خارجي نحو منتج معين‪.‬‬ ‫‪‬يع د أالتص ال ألشخص ي وغي ر ألشخص ي م ن ألوس ائل أالساس ية ألت ي تس تخدمها‬ ‫ألمؤسسات للتاثير على ألقرأرأت ألشرأئية للمستهلكين‪. ‫الخاتمة العامة‪:‬‬ ‫نتائج الدراسة النظرية‪:‬‬ ‫‪‬تش مل ألعوأم ل ألموقفي ة ك ل م ن ألعوأم ل ألمحيط ة بعملي ة ألش رأء وأالس تهالك‬ ‫وأالتص ال‪ ،‬ولك ل عنص ر م ن ه ذه ألعناص ر ت اثيره ألخ ا عل ى ألس لوك ألش رأئي‬ ‫للمستهلكين‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‫نتائج الدراسة النظرية(تابع)‪:‬‬ ‫‪‬س لوك ألمس تهلك ه و جان ب م ن جوأن ب ألس لوك أالنس اني‪ ،‬يض م عملي ة أتخ اذ‬ ‫ألقرأرأت ألتي تسبق وتحدد شرأء أو أستخدأم ألمنتجات‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬تس اهم ألعوأم ل ألدأخلي ة وألخارجي ة وألتس ويقية وأخي رأ ألعوأم ل ألموقفي ة ف ي‬ ‫ألتاثير على أتخاذ ألقرأرأت ألشرأئية للمستهلك‪.‬‬ ‫‪‬تهدف درأسة سلوك ألمستهلك ألى ألتعرف على كيفية أتخ اذه لقرأرأت ه ألش رأئية ف ي‬ ‫توزيع وأنفاق ألموأرد ألمتاحة على ألمنتجات‪.‬‬ ‫‪‬يتض من ق رأر ألش رأء مجموع ة م ن أالج رأءأت وألمرأح ل ألت ي تب دأ م ن ألتع رف عل ى‬ ‫ألمشكلة وتنتهي بسلوك ألشرأء‪.

‫نتائج الدراسة التطبيقية‪:‬‬ ‫‪‬حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية تعتبر فضاء لالطفال وألعائالت للتنزه وألتسلية وألترفيه‪.‬‬ ‫‪‬أله دف أالساس ي لحديق ة أمني ة لال لع اب ه و أرض اء ألمس تهلكين وأش باع حاج اتهم وتحقي ق‬ ‫رأحتهم‪ ،‬باالضافة ألى تحقيق ألربح كذلك‪.‬‬ ‫‪‬تح اول حديق ة أمني ة أالهتم ام بالعوأم ل ألموقفي ة وذل ك للت اثير عل ى ألق رأر ألش رأئي لم ن‬ ‫يرغبون أالستفادة من خدماتها‪.‬‬ ‫‪‬بين ت ألنت ائج ك ذلك أن ألمس تهلكين رأض ون ع ن خ دمات ألحديق ة الن معظمه م يرغ ب‬ ‫بالعودة مجددأ أليها‪.‬‬ ‫‪‬بين ت ألنت ائج أن مف ردأت ألعين ة م ن ألمتوأج دين ف ي حديق ة أمني ة له م موق ف أيج ابي م ن‬ ‫أهتمام ألحديقة بالعوأمل ألموقفية وأن لهذه ألعوأمل تاثير على أتخاذهم ألقرأر ألشرأئي‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬هن اك ض عف ف ي ق درة ألعم ال عل ى أقن اع ألمس تهلكين باالس تفادة م ن خ دمات‬ ‫ألحديقة‪. ‫نتائج الدراسة التطبيقية(تابع)‪:‬‬ ‫‪‬ألعوأم ل ألموقفي ة ت ؤثر ت اثيرأ أيجابي ا عل ى ألق رأرأت ألش رأئية للمس تفيدين م ن‬ ‫خدمات حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية‪.‬‬ ‫‪‬يحت ان ألمس تفيدون م ن خ دمات حديق ة أمني ة لال لع اب وألتس لية أل ى موق ف‬ ‫سيارأت ويعتبرون ذلك أمرأ مهما أك ثر من غيره من ألعناصر أالخرى‪.‬‬ ‫‪‬أك ثر ما ي ؤثر عل ى ألق رأر ألش رأئي لالس تفادة م ن خ دمات ألحديق ة ه و رأي أالس رة‬ ‫خاصة وأن أغلب ألمتوأجدين في ألحديقة ألوألدين مع أبنائهم‪ ،‬ولهذأ يستش ير أالب‬ ‫أالم أو ألعكس قب ل أتخ اذ ق رأر ألموأفق ة عل ى طل ب أالوالد وأالس تفادة م ن خ دمات‬ ‫حديقة أمنية‪.

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬بالنس بة للفرض ية أالول ى ألقائل ة بان ه ال يوج د أهتم ام م ن ط رف حديق ة أمني ة‬ ‫لال لع اب وألتس لية بالعوأم ل ألموقفي ة" ت م رفض ها وقب ول ألفرض ية ألبديل ة أي أن‬ ‫هناك أهتمام من طرف حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية بالعوأمل ألموقفية‪. ‫نتائج الدراسة التطبيقية(تابع)‪:‬‬ ‫‪‬هن اك أهتم ام بالجان ب أالرش ادي وتق ديم ألمعلوم ات بحديق ة أمني ة لال لع اب‬ ‫وألتسلية ولكنه مازأل يحتان ألى أهتمام أكبر‪..‬‬ ‫‪‬ألفرضية ألثانية ألقائلة بان ألعوأمل ألموقفية في حديقة أمنية لال لعاب وألتسلية‬ ‫ال تؤثر على قرأر ألشرأئي باالستفادة من خ دماتها" مرفوض ة‪ ،‬ونقب ل ألفرض ية ألبديل ة‬ ‫أي أن هن اك ت اثير للعوأم ل ألموقفي ة ف ي حديق ة أمني ة لال لع اب وألتس لية عل ى ق رأر‬ ‫ألمستهلكين باالستفادة من خدماتها‪.

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬تخص يا موق ع له ا عل ى أالنترن ت وك تابت ه ف ي م دخل ألحديق ة لي رأه ك ل‬ ‫ألمس تهلكين ويقوم وأ بزي ارة ألموق ع وتق ديم أقترأح ات أو ش كاوي أو غيره ا م ن‬ ‫ألمالحظات ألتي قد تفيد ألمؤسسة‪. ‫االقتراحات ‪:‬‬ ‫أنطالقا من ألنتائج ألمتوصل أليها‪ ،‬ولتحسين خدمات حديقة أمنية يمكن تقديم‬ ‫أالقترأحات ألتالية‪:‬‬ ‫‪‬أالهتمام أك ثر باالعالن عن خدماتها باستخدأم مختلف وسائل أالعالم ألشخص ية‬ ‫وغير ألشخصية‪ ،‬من خالل وضع ملصقات ف ي أالم اكن ألعام ة لتب ين موق ع ألحديق ة‬ ‫وتخب ر ع ن وجوده ا‪ ،‬وأم ام ألفن ادق خاص ة ف ي فص ل ألص يف‪ ،‬فهن اك س ياح ق د ال‬ ‫يعرفون بوجود ألحديقة أن لم يكن هناك أعالن‪.

‫االقتراحات (تابع)‪:‬‬ ‫‪‬وضع دفتر شكاوي في مدخل ألحديقة لمن يريد ك تابة مالحظات وأخذها بعين أالعتبار‪.‬‬ ‫‪‬تخصيا طريق لذوي أالحتياجات ألخاصة للوصول ألى كل أال لعاب‪.‬‬ ‫‪‬أعالم ألمتوأجدين بالحديقة باي جدي د وتق ديم ك روت توض ح موق ع ألحديق ة وفرعه ا وموقعه ا‬ ‫على أالنترنت وكل معلومات أالتصال‪.‬‬ ‫‪‬وضع خريطة في مدخل ألحديقة تبين موأقع أال لعاب لتسهيل ألتنقل دأخل ألحديقة‪.‬‬ ‫‪‬ألح ر أك ث ر عل ى تطبي ق ألمف اهيم ألمرتبط ة بالعوأم ل ألموقفي ة دأخ ل ألحديق ة باعتباره ا‬ ‫ذأت تاثير كبير عل ى أتخ اذ ألق رأر ألش رأئي للمس تهلك عل ى أس ال أن ألدرأس ة بين ت وج ود نق ا‬ ‫في أالهتمام ببعض منها‪.‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬توسيع ألحديقة وجلب ألعاب جديدة‪.

‬‬ ‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .‬‬ ‫‪‬دور ألعوأمل ألموقفية في تحقيق رضا ألمستهلكين‬ ‫‪‬دور ألعوأمل ألموقفية في زيادة ربحية ألمؤسسة‪.‬‬ ‫‪‬أهمية تطبيق مفاهيم ألعوأمل ألموقفية في ألمؤسسات ألخدمية‪. ‫آفاق البحث‪:‬‬ ‫تعتب ر درأس ة س لوك ألمس تهلك وألعوأم ل ألت ي ت ؤثر في ه حق ال ح ديثا‬ ‫ووأس عا‪ ،‬فهن اك أمكاني ة ألموأص لة ف ي بحثن ا م ن ط رف ب احثين أخ رين الن ه ذه‬ ‫ألموضوع من شانه أن يشكل ركيزة أساسية للتعمق أك ثر في بح و أخ رى‪ ،‬للوق وف‬ ‫على جوأنب أخرى وألتعرف على مدى تاثير ألعوأمل ألموقفية على ألقرأرأت ألشرأئية‬ ‫للمستهلكين لهذأ نقترح ألموأضيع ألتالية‪:‬‬ ‫‪‬أالهتمام بالعوأمل ألموقفية كادأة للمنافسة‪.

‫من أعدأد ‪:‬سارة فدسي‪ /‬مليكة مسعودي‬ ‫تحت أشرأف أالستاذ‪ :‬يوسف تبوب‬ .