You are on page 1of 1

‫‪‬‬ ‫إن الهيكل التنظيمي يعتبر احد المحددات األساسية لنجاح المنظمات و تحقيق أهدافها و لقد اهتم‬

‫الكثير من الباحثين بدراسة الهيكل التنظيمي و جوانبه المختلفة و أثره على أداء المنظمات و‬
‫خاصة في ضوء المدرسة الموقفية التي اعتبرت الهيكل التنظيمي متغيرا و سيطا يتأثر‬
‫بمتغيرات‬
‫‪‬‬ ‫مستقلة كالمتغيرات البيئية و التكنولوجية و الحجم و غيرها و يؤثر في األداء و الفعالية‬
‫التنظيمية‬
‫‪‬‬ ‫و لقد استغرقت هذه الدراسات جهودا كثيرة منذ بداية التسعينيات و حتى اآلن و لم يهتم بدراسة‬
‫ذلك إال القليل من الدراسات باللغة العربية و خاصة في فترة الثمانينات ‪.‬وهذا بالرغم مما نعاني‬
‫منه من مشاكل تنظيمية ال يمكن تجاهلها تؤثر بصورة سلبية على أداء المنظمات‬
‫‪‬‬ ‫و في الظروف التي تمر بها اإلدارات و التحديات البيئية التي صاحبت فترة االنفتاح فان األمر‬
‫يتطلب اتخاذ استراتيجيات جديدة كاستجابة مناسبة لما تواجهه من تحديات و تعقيدات بيئية كبيرة‬
‫و بالرغم من التطور السريع و الملموس الذي مر به الفكر االستراتيجي في مجال إدارة األعمال‬
‫من هنا يمككنا طرح اشكاليتنا التالية‬
‫‪‬‬ ‫فيما تتمثل العالقة الموجودة بين اإلستراتيجية و الهيكل التنظيمي‬