You are on page 1of 31

‫إدارة المخاطر‬

‫تنسيق وترتيب‬
‫فارس النفيعي‬

‫المحتوى‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫مقدمة عن إدارة المخاطر‪.‬‬
‫مفهوم المخاطر‪.‬‬
‫مفهوم إدارة المخاطر‪.‬‬
‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫خطوات إدارة المخاطر‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫سٌاسة إدارة المخاطر‪.‬‬
‫دور اإلدارة العلٌا‪.‬‬
‫دور وحدات العمل‪.‬‬
‫دور وظٌفة إدارة المخاطر‪.‬‬
‫دور المراجع الداخلً‪.‬‬
‫الموارد والتطبٌق‪.‬‬
‫التخطٌط‪.‬‬
‫التعرف على المخاطر وتحدٌدها‪.‬‬
‫تحلٌل المخاطر‪.‬‬
‫وصف المخاطر‪.‬‬
‫تقدٌر المخاطر‪.‬‬
‫تقٌٌم المخاطر‪.‬‬
‫إعداد تقارٌر المخاطر واالتصاالت‪.‬‬
‫معالجة المخاطر‪.‬‬
‫مراقبة ومراجعة عملٌات إدارة المخاطر‪.‬‬

‫محددات (معوقات) إدارة المخاطر‪.‬‬

‫مقدمة‬
‫‪ ‬إن إدارة المخاطر التقلٌدٌة تركز على المخاطر الناتجة عن أسباب‬
‫مادٌة أو قانونٌة (مثال ‪:‬الكوارث الطبٌعٌة أو الحرائق ‪,‬الحوادث ‪,‬‬
‫الموت والدعاوى القضائٌة )ومن جهة أخرى فإن إدارة المخاطر‬
‫المالٌة تركز على تلك المخاطر التً ٌمكن إدارتها باستخدام أدوات‬
‫المقاٌضة المالٌة ‪.‬‬
‫‪ ‬إدارة المخاطر لٌست وسٌلة محصورة على المؤسسات والمنظمات‬
‫العامة فقط‪ ،‬ولكنها أٌضا ً لكل األنشطة طوٌلة وقصٌرة األمد‪ .‬وٌجب‬
‫النظر للفوائد والفرص من إدارة المخاطر فً عالقتها بأطراف‬
‫المصلحة المختلفة المتأثرة ولٌس فقط فً عالقتها بنشاط المنظمة‪.‬‬
‫‪ ‬بغض النظر عن نوع إدارة المخاطر ‪,‬فإن جمٌع المنظمات الكبرى‬
‫وكذلك المجموعات والمنظمات الصغرى لدٌها فرٌق مختص بإدارة‬
‫المخاطر‪.‬‬

.‬‬ ‫فً مجال السالمة‪ٌ ،‬الحظ عامة أنه ٌتم األخذ فً االعتبار أن النتائج‬ ‫سلبٌة فقط‪ ،‬مما أدى إلى تركٌز إدارة خطر السالمة على منع وتخفٌض‬ ‫الضرر‪.‫المخاطر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ٌمكن تعرٌف المخاطر بأنها مزٌج مركب من احتمال تحقق الحدث‬ ‫ونتائجه‪.‬‬ ‫المخاطر أٌضا هى عبارة عن ربط بٌن احتمال وقوع حدث واآلثار‬ ‫المترتبة على حدوثه‪.‬‬ ‫ٌتم اإلشارة بازدٌاد إلى إدارة المخاطر على أساس ارتباطها بالجوانب‬ ‫اإلٌجابٌة والسلبٌة للخطر‪ ،‬ولذلك ٌأخذ المعٌار بعٌن االعتبار المخاطر‬ ‫من حٌث الجانبٌن السلبً واإلٌجابً‪.‬وٌمكن تقسٌمها أكثر إلى أنواع من األخطار مثل‬ ‫إستراتٌجٌة ‪ ،‬مالٌة ‪ ،‬تشغٌلٌة ‪ ،‬بٌئٌة ‪ ،‬أمنٌة ‪ ،‬سالمة ‪ .‬‬ ..‬الخ‪.‬‬ ‫ٌمكن أن تنتج المخاطر التً تواجه أي منظمة وأنشطتها من عوامل‬ ‫خارجٌة وداخلٌة‪ .

‬‬ ‫مالٌة‪ :‬تهتم باإلدارة الفعالة والرقابة على النواحً المالٌة للمنظة وتأثٌر العوامل الخارجٌة مثل‬ ‫مدي توافر االئتمان‪ ،‬وأسعار الصرف‪ ،‬وتحركات أسعار الفائدة ومختلف التعرضات السوقٌة‬ ‫األخرى‪.‬وقد تتضمن العوامل الداخلٌة‬ ‫فشل النظم اإلدارٌة أو فقدان أهم عناصر القوى البشرٌة‪.‬‬ .‬‬ ‫التوافق مع القوانٌن‪ٌ :‬هتم بنواحً مثل الصحة والسالمة‪ ،‬والبٌئة‪ ،‬والمواصفات التجارٌة‪،‬‬ ‫وحماٌة المستهلك‪ ،‬وحماٌة نظم المعلومات‪ ،‬والتوظٌف والنواحً القانونٌة‪.‫تصنيف أنشطة المنظمة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫إستراتٌجٌة‪ :‬تهتم باألهداف اإلستراتٌجٌة طوٌلة األجل للمنظمة‪ ،‬وٌمكن أن تتأثر بعدة عوامل‬ ‫منها (مدى توافر رأس المال والمخاطر السٌاسٌة والسٌادٌة‪ ،‬والتغٌرات القانونٌة والتشرٌعٌة‪،‬‬ ‫والسمعة‪ ،‬وتغٌرات البٌئة الطبٌعٌة)‪.‬وقد تتضمن العوامل الخارجٌة االستخدام غٌر المسموح به أو سوء‬ ‫االستخدام للملكٌة الفكرٌة‪ ،‬وانقطاع الطاقة‪ ،‬والمنافسة التكنولوجٌة‪ .‬‬ ‫اإلدارة المعرفٌة‪ :‬تهتم باإلدارة الفعالة والرقابة على مصادر المعرفة واإلنتاج وغٌرهما من‬ ‫عوامل الحماٌة واالتصاالت‪ .‬‬ ‫تشغٌلٌة‪ :‬تهتم بنواحً النشاط الٌومً التً تواجهها المنظمة خالل سعٌها نحو تحقٌق األهداف‬ ‫اإلستراتٌجٌة‪.

‬‬ ‫‪ ‬التركٌز األساسً إلدارة المخاطر الجٌدة هو التعرف على ومعالجة هذه‬ ‫األخطار‪.‬‬ ‫‪ ‬هً اإلجراءات التً تتبعها المنظمات بشكل منظم لمواجهة األخطار‬ ‫المصاحبة ألنشطتها‪ ،‬بهدف تحقٌق المزاٌا المستدامة من كل نشاط ومن‬ ‫محفظة كل األنشطة‪.‫إدارة المخاطر‬ ‫‪ ‬هً جزء أساسً فً اإلدارة اإلستراتٌجٌة ألي منظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬إدارة المخاطر تساعد علً فهم الجوانب اإلٌجابٌه والسلبٌة المحتملة لكل‬ ‫العوامل التً قد تؤثر علً المنظمة‪ ،‬فهً تزٌد من احتمال النجاح وتخفض‬ ‫كال من احتمال الفشل وعدم التأكد من تحقٌق األهداف العامة للمنظمة ‪.‬‬ ‫‪ ‬أنشطة إدارة المخاطر ٌجب أن تكون مستمرة ودائمة التطور وترتبط‬ ‫بإستراتٌجٌة المنظمة وكٌفٌة تطبٌق تلك اإلستراتٌجٌة‪ .‬وٌجب أن تتعامل‬ ‫بطرٌقة منهجٌة مع جمٌع األخطار التً تحٌط أنشطة المنظمة فً الماضً‬ ‫والحاضر وفً المستقبل على وجه الخصوص‪.‬‬ .

‫إدارة المخاطر‬ ‫‪ ‬تقوم أداره المخاطر بالحماٌة وبإضافة قٌمة للمنظمة ولمختلف‬ ‫األطراف ذات المصلحة من خالل دعم أهداف المنظمة عن طرٌق‪:‬‬ ‫‪ ‬تقدٌم إطار عمل للمنظمة بغرض دعم تنفٌذ األنشطة المستقبلٌة بأسلوب‬ ‫متناسق ومتحكم فٌها‪.‬‬ ‫‪ ‬تطوٌر أسالٌب اتخاذ القرار والتخطٌط وتحدٌد األولوٌات عن طرٌق‬ ‫اإلدراك الشامل والمنظم ألنشطة المنظمة‪ ،‬والتغٌرات والفرص السلبٌة‬ ‫واإلٌجابٌة المتاحة‪.‬‬ ‫‪ ‬المساهمة فً االستخدام )التخصٌص) الفعال لرأس المال والموارد‬ ‫المتاحة للمنظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬حماٌة وتطوٌر أصول وسمعة المنظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬تعظٌم كفاءة التشغٌل‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬تطوٌر ودعم القوى البشرٌة وقاعدة معلومات المنظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬تخفٌض التقلبات فً مجاالت النشاط غٌر األساسٌة‪.

‬‬ ‫تخصٌص الموارد المالئمة لتدرٌب وتطوٌر الوعً بالمخاطر من قبل‬ ‫أصحاب المصلحه‪.‬كما ٌجب علً‬ ‫سٌاسة المخاطر تحدٌد المسئولٌات تجاه إدارة المخاطر داخل المنظمة‬ ‫كلها‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ترتبط بعملٌات إدارة المخاطر مجموعة مندمجة من األدوات‬ ‫والتقنٌات ٌتم استخدامها فً المراحل المختلفة للنشاط ‪ .‬وللعمل بشكل‬ ‫فعال تتطلب عملٌة إدارة المخاطر‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫التزام الرئٌس التنفٌذي ومدراء المنظمة‪.‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (سياسة إدارة المخاطر)‬ ‫‪ٌ ‬جب على سٌاسة إدارة المخاطر بالمنظمة أن تضع منهجها ومٌولها‬ ‫تجاه المخاطر وكذلك منهجها فً إدارة المخاطر‪ .‬‬ ‫‪ٌ ‬جب أن تشٌر المنظمة إلى أي متطلبات قانونٌة فٌما ٌخص بٌان‬ ‫سٌاسة المنظمة مثال الصحة والسالمة‪.‬‬ ‫توزٌع المسؤولٌات داخل المنظمة‪.

‬‬ ‫فاعلٌة عملٌات إدارة المخاطر‪.‬‬ ‫كٌفٌة إدارة األخطار غٌر المقبولة‪.‬‬ ‫قدرة المنظمة على تخفٌض احتمال تحقق المخاطر وتأثٌره على النشاط‪.‬‬ ‫احتمالٌة تحقق تلك األخطار‪.‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (دور اإلدارة العليا)‬ ‫‪ٌ ‬قع على عاتق اإلدارة العلٌا مسئولٌة تحدٌد اإلتجاه اإلستراتٌجً للمنظمة‪ ،‬وخلق‬ ‫بٌئة وهٌاكل إدارة المخاطر لتعمل بصورة فعالة‪ .‬‬ .‬‬ ‫اآلثار الضمنٌة لقرارات اإلدارة العلٌا على المخاطر ‪.‬‬ ‫تكالٌف وعوائد المخاطر وأنشطة التحكم فً المخاطر المطبقة‪.‬وٌمكن أن ٌتم ما سبق من خالل‬ ‫مجموعة من المدراء‪ ،‬أو لجنة غٌر تنفٌذٌة‪ ،‬أو لجنة المراجعة أو أي وظٌفة‬ ‫تتالءم مع أسلوب المنظمة فً العمل وتكون قادرة على العمل كراعً إلدارة‬ ‫المخاطر‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب كحد أدنً‪ ،‬أن تأخذ اإلدارة العلٌا فً الحسبان عند تقٌٌم نظام الرقابة الداخلٌة‬ ‫ما ٌلً ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫طبٌعة ومدى حجم األخطار المقبولة التً تستطٌع المنظمة تحملها ضمن نشاطها الخاص‪.

‬‬ ‫‪ٌ ‬جب أن تصبح إدارة المخاطر موضوع لالجتماعات الدورٌة‬ ‫لإلدارة وذلك لألخذ فً الحسبان مجاالت التعرض للخطر ووضع‬ ‫أولوٌات العمل فً ضوء تحلٌل للخطر فعال‪.‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (دور وحدات العمل)‬ ‫‪ ‬تتضمن ما ٌلً‪:‬‬ ‫‪ ‬تتحمل وحدات العمل المسئولٌة األولى فً إداره المخاطر على‬ ‫أساس ٌومً‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ٌ ‬جب أن تتأكد إدارة وحدة العمل من شمول إدارة المخاطر ضمن‬ ‫المرحلة الذهنٌة للمشروعات وحتى انتهاء المشروع ‪.‬‬ ‫‪ ‬تعتبر وحدات العمل مسئولة عن نشر الوعً بالمخاطر داخل‬ ‫نشاطها‪ ،‬كما ٌجب تحقٌق أهداف المنظمة من خالل نشاطها‪.

‬‬ .‬‬ ‫التعاون على المستوى االستراتٌجً والتشغٌلً فٌما ٌخص إدارة المخاطر‪.‬‬ ‫أعداد التقارٌر عن المخاطر وتقدٌمها لإلدارة العلٌا وأصحاب المصلحة‪.‬‬ ‫التنسٌق بٌن أنشطة مختلف الوظائف التً تقدم النصٌحة فٌما ٌخص نواحً إدارة المخاطر‬ ‫داخل المنظمة‪.‬‬ ‫بناء الوعً الثقافً للخطر داخل المنظمة وٌشمل التعلٌم المالئم‪.‬‬ ‫أعداد سٌاسة وهٌكل للخطر داخلٌا لوحدات العمل‪.‬‬ ‫تصمٌم ومراجعة عملٌات إدارة المخاطر‪.‬‬ ‫تطوٌر عملٌات مواجهة المخاطر والتً تتضمن برامج الطوارئ واستمرارٌة النشاط‪.‬وٌجب أن تتضمن‬ ‫وظٌفة إدارة المخاطر ما ٌلً‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫وضع سٌاسة وإستراتٌجٌة إدارة المخاطر‪.‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (دور وظيفة إدارة المخاطر)‬ ‫‪‬‬ ‫اعتمادا على حجم المنظمة قد ٌتحمل وظٌفة إدارة المخاطر من مدٌر للخطر ٌعمل‬ ‫جزء من الوقت‪ ،‬إلى قسم ألداره المخاطر ٌعمل طول الوقت‪ .

..‬‬ ‫منح الثقة فً إدارة المخاطر‬ ‫تقدٌم الدعم الفعال والمشاركة فً عملٌات إدارة المخاطر‪.‬الخ ‪.‬‬ ‫تنسٌق عملٌة إعداد تقرٌر المخاطر المقدم لإلدارة العلٌا ولجنة المتابعة الداخلٌة ‪ .‬‬ ‫بغرض تحدٌد الدور األكثر مالءمة لمنظمة معٌنة‪ٌ ،‬جب على المراجعة الداخلٌة‬ ‫التأكد من عدم اإلخالل بالمتطلبات المهنٌة الخاصة بتحقٌق االستقاللٌة‬ ‫والموضوعٌة ‪.‬‬ .‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (دور المراجع الداخلي)‬ ‫‪‬‬ ‫قد ٌختلف دور المراجع الداخلً من منظمة ألخرى‪ ،‬وعملٌا قد ٌتضمن دور‬ ‫المراجع الداخلً كل أو بعض ما ٌلً‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫تركٌز عمل المراجع الداخلً على األخطار الهامة‪ ،‬التً تم تحدٌدها بواسطة اإلدارة‪،‬‬ ‫ومراجعة عملٌات إدارة المخاطر داخل المنظمة‪.‬‬ ‫تسهٌل أنشطة تحدٌد وفحص األخطار وتعلٌم العاملٌن بإدارة المخاطر والمراجعة الداخلٌة‪.

‬‬ ‫تحتاج إجراءات التحكم إلى قٌاسها من حٌث التأثٌر االقتصادي واالجتماعً المتوقع فً حالة‬ ‫عدم اتخاذ أي أجراء بالمقارنة بتكلفة اإلجراءات المقترحة‪ ،‬وكذلك تحتاج إلى معلومات أكثر‬ ‫تفصٌال وافتراضات أكثر مما هو متوفر حالٌا‪.‬‬ ‫ٌجب أوال تحدٌد تكالٌف التطبٌق‪ ،‬وٌجب حسابها بدقة معقولة ألنها ستصبح األساس الذي‬ ‫ستقاس على أساسه فعالٌة التكالٌف‪ .‬‬ ‫إحدى وسائل الحصول على حماٌة مالٌة ضد تأثٌر األخطار عن طرٌق تموٌل المخاطر هً‬ ‫التامٌن‪ .‬ومع ذلك ٌجب مالحظة أن بعض الخسائر أو بعض عناصر الخسارة غٌر قابلة‬ ‫للتامٌن‪ ،‬على سبٌل المثال التكالٌف غٌر القابلة للتأمٌن المصاحبة للحوادث الصحٌة والسالمة‬ ‫والبٌئٌة‪ ،‬والتً قد تتضمن أضرار لنفسٌة الموظف ولسمعة المنظمة ‪.‬كما ٌجب تقدٌر التكلفة المتوقعة فً حالة عدم اتخاذ أي‬ ‫أجراء‪ ،‬ثم بمقارنة النتائج ٌمكن لإلدارة أن تقرر تطبٌق أو عدم تطبٌق إجراءات التحكم فً‬ ‫المخاطر‪.‬‬ .‬وٌوجد أحٌانا بعض المرونة‬ ‫فً حالة أن تكلفة تخفٌض خطر ما ال تتناسب مع ذلك المخاطر‪.‬‬ ‫التوافق مع القوانٌن والتشرٌعات لٌس اختٌاري‪ ،‬حٌث ٌجب على المنظمة أن تتفهم القوانٌن‬ ‫المطبقة‪ ،‬وأن تطبق نظام للرقابة لتحقٌق التوافق مع القوانٌن‪ .‫هيكل وتنظيم إدارة المخاطر (الموارد والتطبيق)‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ٌجب توفٌر الموارد الضرورٌة لتطبٌق سٌاسة إدارة المخاطر بالمنظمة‪.

‬‬ ‫معالجة المخاطر‪.‬‬ ‫إعداد تقارٌر المخاطر واالتصاالت‪.‬‬ ‫وصف المخاطر‪.‬‬ ‫مراقبة ومراجعة عملٌات إدارة المخاطر‪.‬‬ ‫تقٌٌم المخاطر‪.‬‬ ‫تحلٌل المخاطر‪.‬‬ ‫التعرف على المخاطر وتحدٌدها‪.‬‬ .‫خطوات عملية إدارة المخاطر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫التخطٌط‪ :‬لعملٌة إدارة المخاطر ورسم خرٌطة نطاق العمل واألساس‬ ‫والمعاٌٌر الذي سٌعتمد علٌها وكذلك تعرٌف إطار للعملٌة وأجندة‬ ‫للتحلٌل‪.‬‬ ‫تقدٌر المخاطر‪.

‬‬ ‫‪ ‬التحديد المعتمد على التصنيف ‪:‬وهو عبارة عن تفصٌل جمٌع المصادر‬ ‫المحتملة للمخاطر‪.‬لذا فإن أي حدث ٌولد سٌنارٌو‬ ‫مختلف عن الذي تم تصوره وغٌر مرغوب به ‪ٌ.‬‬ ‫‪ ‬التحديد المعتمد على السيناريو ‪:‬فً عملٌة تحلٌل السٌنارٌو ٌتم خلق‬ ‫سٌنارٌوهات مختلفة قد تكون طرق بدٌلة لتحقٌق هدف ما أو تحلٌل‬ ‫للتفاعل بٌن القوى فً سوق أو معركة ‪.‫التعرف على المخاطر‬ ‫‪ٌ ‬تم التعرف على المخاطر عن طرٌق‪:‬‬ ‫‪ ‬التحديد المعتمد على األهداف ‪:‬إن المنظمات والفرق العاملة على‬ ‫مشروع ما جمٌعها لدٌها أهداف ‪.‬عرف على أنه‬ ‫خطورة‪.‬‬ .‬فأي حدث ٌعرض تحقٌق هذه األهداف‬ ‫إلى خطر سواء جزئٌا أو كلٌا ٌعتبر خطورة‪.‬‬ ‫‪ ‬مراجعة المخاطر الشائعة ‪:‬فً العدٌد من المنظمات هناك قوائم‬ ‫بالمخاطر المحتملة‪.

‬‬ ‫‪ٌ ‬مكن أن ٌبدأ التعرف إلى المخاطر من مصدر المشاكل أو‬ ‫المشكلة بحد ذاتها ‪.‬‬ .‫تحديد المخاطر‬ ‫‪ ‬التعرف على المخاطر ذات األهمٌة ‪.‬‬ ‫‪ ‬عندما تعرف المشكلة أو مصدرها فإن الحوادث التً تنتج‬ ‫عن هذا المصدر أو تلك التً قد تقود إلى مشكلة ٌمكن‬ ‫البحث فٌها ‪.

‬‬ .‫تحليل المخاطر‬ ‫تحدٌد تعرض المنظمة لعدم التأكد ٌتطلب معرفة‬ ‫جوهرٌة بالمنظمة والسوق التً تشارك فٌه‪ ،‬والبٌئة‬ ‫القانونٌة واالجتماعٌة والسٌاسٌة والثقافٌة التً تتواجد‬ ‫ضمنها‪ ،‬وٌتطلب كذلك الفهم السلٌم ألهداف المنظمة‬ ‫اإلستراتٌجٌة والتشغٌلٌة‪ ،‬وٌشمل ذلك العوامل الحٌوٌة‬ ‫لضمان نجاح المنظمة والفرص والتهدٌدات المرتبطة‬ ‫بتحقٌق تلك األهداف‪.

‬‬ ‫‪ ‬إذا أخذنا فً الحسبان نتائج واحتماالت كل خطر متضمنها الجدول‪ٌ ،‬صبح من‬ ‫الممكن إعطاء األولوٌة لألخطار الرئٌسٌة والتً تحتاج إلى التحلٌل بطرٌقة أكثر‬ ‫تفصٌال‪.‫وصف المخاطر‬ ‫‪ٌ ‬هدف وصف المخاطر إلى عرض األخطار التً تم تعرٌفها بأسلوب منهجً‪،‬‬ ‫(مثال باستخدام جدول) وٌمكن استخدام جدول منفصل لوصف المخاطر لتسهٌل‬ ‫عملٌة وصف وفحص األخطار‪ ،‬واستخدام أسلوب مصمم بطرٌقة جٌدة ضروري‬ ‫للتأكد من إجراءات تعرٌف ووصف وفحص األخطار بطرٌقة شاملة‪.‬‬ ‫‪ ‬من الضروري دمج إدارة المخاطر ضمن مرحلة التصور للمشروعات وخالل‬ ‫مراحل تنفٌذ مشروع معٌن ‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬مكن تصنٌف األخطار التً تم تعرٌفها والمصاحبة لألنشطة والتخاذ القرارات‬ ‫إلى إستراتٌجٌة‪ ،‬ومشروع (تكتٌكٌة وتشغٌلٌة)‪.‬‬ .

.‫جدول وصف المخاطر‬ ‫المخاطر‬ ‫مجال‬ ‫المخاطر‬ ‫طبيعة‬ ‫المخاطر‬ ‫توقعات‬ ‫اإلدارة‬ ‫العليا‬ ‫التقدير‬ ‫الكمي‬ ‫للمخاطر‬ ‫التحمل‬ ‫(الميل للخطر)‬ ‫أساليب‬ ‫المعالجة‬ ‫والتحكم في‬ ‫المخاطر‬ ‫األجراء‬ ‫المتوقع‬ ‫للتطوير‬ ‫تطوير‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫والسياسة‬ ‫أسم الخطر‬ ‫الوصف غير‬ ‫الكمي‬ ‫لألحداث‪،‬‬ ‫وحجمها‪،‬‬ ‫ونوعها‪،‬‬ ‫وعددها وعدم‬ ‫استقالليتها‬ ‫مثال ‪:‬‬ ‫إستراتيجي‪،‬‬ ‫تشغيلي‪،‬‬ ‫مالي‪ ،‬معرفي‬ ‫أو قانوني ‪.‬‬ ‫( أو أصحاب‬ ‫المصلحة‬ ‫وتوقعاتهم)‬ ‫(األهمية‪،‬‬ ‫واالحتمال)‬ ‫توقعات لخسارة‬ ‫والتأثير المالي‬ ‫للخطر‪( ،‬احتمال‬ ‫وحجم الخسائر‬ ‫على العوائد‬ ‫المتوقعة)‬ ‫الوسائل‬ ‫األولية التي‬ ‫يتم بواسطتها‬ ‫أداره المخاطر‬ ‫حالياً‪،‬‬ ‫ومستويات‬ ‫الثقة في‬ ‫أساليب التحكم‬ ‫المطبق‬ ‫توصيات‬ ‫لتخفيض‬ ‫المخاطر‬ ‫وتحديد اإلدارة‬ ‫المسئولة عن‬ ‫تطوير‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫والسياسة‬ .

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬النتائج من حٌث التهدٌدات أو فرص النجاح قد تكون مرتفعة‬ ‫أو متوسطة أو منخفضة‪.‬‬ ‫‪ ‬قد تكون االحتماالت مرتفعة أو متوسطة أو منخفضة إال أنها‬ ‫تتطلب تعرٌفات مختلفة من حٌث التهدٌدات وفرص النجاح‪.‫تقدير المخاطر‬ ‫‪ٌ ‬مكن تقدٌر المخاطر بأسلوب كمً أو شبه كمً أو نوعً من‬ ‫حٌث احتمال التحقق والنتائج المحتملة‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ٌ ‬سمح هذا األسلوب برسم المخاطر على منطقة النشاط التً تتأثر به‪،‬‬ ‫وكذلك وصف إجراءات التحكم المطبقة‪ ،‬وتحدٌد المجاالت التً قد‬ ‫ٌحتاج فٌها زٌادة استثمارات التحكم فً المخاطر أو تخفٌضها أو أعاده‬ ‫توزٌعها‪.‫خصائص تقدير المخاطر‬ ‫‪ٌ ‬مكن استخدام نتائج عملٌة تحلٌل المخاطر ألعداد وصف لخصائص‬ ‫المخاطر والتً ستعطً بدورها تصنٌف حسب األهمٌة النسبٌة لكل‬ ‫خطر كما ستوفر أداة لترتٌب مجهودات معالجة المخاطر حسب‬ ‫أولوٌاتها‪ ،‬وسٌؤدي ذلك إلى ترتٌب كل خطر تم تعرٌفه بحٌث ٌعطً‬ ‫صورة ألهمٌته النسبٌة‪.‬‬ ‫‪ ‬تعرٌف المسئولٌة ٌساعد على التعرف على ملكٌة المخاطر‪ ،‬وتحدٌد‬ ‫أفضل الموارد اإلدارٌة الواجب تخصٌصها‪.

.‬الخ‪.‬‬ ‫‪ ‬مقٌاس المخاطر قد ٌتضمن العوائد والتكالٌف ذات العالقة‪،‬‬ ‫والمتطلبات القانونٌة والعوامل االجتماعٌة واالقتصادٌة‬ ‫والبٌئٌة‪ ،‬واهتمامات أصحاب المصلحة ‪ ..‬‬ ‫‪ٌ ‬ستخدم تقٌٌم المخاطر التخاذ قرارات تجاه األخطار ذات‬ ‫األهمٌة للمنظمة‪ ،‬وفٌما إذا كان المخاطر ٌجب قبوله أو‬ ‫معالجته‪.‬‬ .‫تقييم المخاطر‬ ‫‪ ‬عندما ٌتم االنتهاء من عملٌة تحلٌل المخاطر‪ ،‬فإنه من‬ ‫الضروري إجراء مقارنة بٌن تقدٌر األخطار ومقاٌٌس‬ ‫المخاطر التً تم أعدادها بواسطة المنظمة‪.

‬‬ ‫‪ ‬التأكد من تطبٌق أنشطة إدارة المخاطر بفاعلٌة‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬معرفة كٌفٌة أداره االتصاالت مع مجتمع االستثمار كلما أمكن ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬أدراك أهمٌة ثقة أصحاب المصلحة فً المنظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬إصدار سٌاسة إدارة خطر واضحة بحٌث تغطً فلسفة إدارة المخاطر‬ ‫ومسئولٌتها‪.‬‬ ‫‪ ‬المعرفة بالتأثٌرات المحتملة على حملة األسهم عند تحقق انحرافات عن المدى‬ ‫المتوقع لألداء‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب على اإلدارة العلٌا (مجلس اإلدارة)‪:‬‬ ‫‪ ‬المعرفة بأهم األخطار التً تواجه المنظمة‪.‬‬ ‫‪ ‬معرفة كٌفٌة قٌام المنظمة بإدارة األزمات‪.‬‬ ‫‪ ‬توفٌر مستوٌات مناسبة من الوعً داخل المنظمة‪.‫إعداد تقارير المخاطر واالتصاالت (التقرير الداخلي(‬ ‫‪ ‬تحتاج مستوٌات مختلفة داخل المنظمة إلى معلومات متنوعة عن عملٌة‬ ‫إدارة المخاطر‪.

‬‬ ‫أدراك كٌفٌة المساهمة فً التطوٌر المستمر ألدوات إدارة المخاطر‪.‬‬ ‫ٌجب على األفراد‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أدراك مسئولٌاتهم عن األخطار الفردٌة‪.‬‬ .‬‬ ‫التبلٌغ المنظم والسرٌع إلى اإلدارة العلٌا عن أي أخطار جدٌدة أو فشل فً إجراءات التحكم‬ ‫المطبقة‪.‬‬ ‫تصمٌم نظم للتبلٌغ عن االنحرافات فً الموازنات والتنبؤات بطرٌقة منتظمة للسماح باتخاذ‬ ‫القرارات المناسبة ‪.‬‬ ‫التبلٌغ المنظم والسرٌع لإلدارة العلٌا عن األخطار الجدٌدة أو فشل أجراءات التحكم المطبقة‪.‫إعداد تقارير المخاطر واالتصاالت (التقرير الداخلي(‬ ‫‪‬‬ ‫ٌجب على وحدات العمل‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫التعرف على األخطار التً تندرج ضمن منطقة مسئولٌاتهم وتأثٌراتها المحتملة على مناطق‬ ‫أخري‪ ،‬وتأثٌر المناطق األخرى على وحدة العمل‪.‬‬ ‫أدراك أن إدارة المخاطر والوعً بالمخاطر هما الجزء األساسً فً ثقافة المنظمة‪.‬‬ ‫أعداد مؤشرات األداء التً تسمح لهم بمراقبة األنشطة الرئٌسٌة والمالٌة‪ ،‬ومراقبة مدى التقدم‬ ‫تجاه األهداف والتعرف على التطورات التً تتطلب التدخل (مثل التنبؤات والموازنات(‪.

‬‬ ‫‪ ‬تتطلب السٌادة التنظٌمٌة الجٌدة أن تتبنى المنظمات أسلوب منهجً فً‬ ‫إدارة المخاطر بحٌث‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ٌحمً مصالح مختلف أطراف المصلحة فً المنظمة‪.‬‬ .‬‬ ‫ٌتأكد من تطبٌق وسائل الرقابة اإلدارٌة وأدائها بشكل كافً‪.‫إعداد تقارير المخاطر واالتصاالت (التقرير الخارجي(‬ ‫‪ ‬تحتاج المنظمة إلى تقدٌم تقرٌر إلى أصحاب المصلحة بشكل منتظم‬ ‫موضحا سٌاسات إدارة المخاطر ومدى الفاعلٌة فً تحقٌق أهدافها‬ ‫(ٌتطلع أصحاب المصلحة بصفة متزاٌدة إلى المنظمة لتقدٌم الدلٌل على فاعلٌة‬ ‫إدارة األداء غٌر المالً للمنظمة فً مجاالت مثل شئون المجتمع‪ ،‬وحقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬وممارسات التوظٌف‪ ،‬والصحة والسالمة‪ ،‬وحماٌة البٌئة)‪.‬‬ ‫ٌتأكد من قٌام مجلس اإلدارة بتنفٌذ واجباته الخاصة بإدارة اإلستراتٌجٌة وبناء‬ ‫القٌم ومراقبة أداء المنظمة‪.

‬‬ ‫تطبٌق نظم المتابعة والمراجعة‪.‬‬ .‬‬ ‫اإلجراءات المستخدمة فً تعرٌف األخطار وكٌفٌة التعامل معها بواسطة نظم‬ ‫أداره المخاطر‪.‫إعداد تقارير المخاطر واالتصاالت‬ ‫‪ٌ ‬جب أن تكون إجراءات أعداد تقارٌر المخاطر واضحة ومتوفرة لدي‬ ‫أصحاب المصلحة فً المنظمة‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب تسجٌل أي نقص كبٌر غٌر مغطً من قبل النظام أو أي نقص‬ ‫فً النظام نفسه‪ ،‬وكذلك تحدٌد الخطوات التً تم اتخاذها بالفعل‬ ‫للتعامل مع هذا النقص‪.‬‬ ‫تطبٌق نظم الرقابة األولٌة بغرض أداره األخطار الهامة‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب على معد التقارٌر الرسمٌة أن ٌتناول‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫أسالٌب الرقابة‪ ،‬خاصة المسئولٌات اإلدارٌة ألدارة المخاطر‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ترتبط عملٌة فعالٌة تكلفة إجراءات التحكم فً المخاطر بتكلفة‬ ‫تطبٌق تلك اإلجراءات بالمقارنة بالمزاٌا المتوقعة من تخفٌض‬ ‫المخاطر‪...‬الخ (على سبٌل المثال)‪.‫معالجة المخاطر‬ ‫‪ ‬تعتبر معالجة المخاطر بمثابة عملٌة اختٌار وتطبٌق إجراءات‬ ‫بغرض التغٌٌر فً المخاطر‪ .‬‬ ‫الرقابة الداخلٌة الفعالة‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب أن ٌقدم أي نظام لمعالجة المخاطر (كحد أدنى) ما ٌلً‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫التشغٌل الفعال والكفء للمنظمة‪...‬وتتضمن معالجة المخاطر التخفٌض‬ ‫(التحكم فً المخاطر) كأحد أهم عناصرها‪ ،‬وتمتد أكثر إلى تجنب‬ ‫المخاطر‪ ،‬وتموٌل المخاطر‪.‬‬ ‫أتباع القوانٌن والتشرٌعات‪..

‬‬ ‫القبول (االحتجاز ‪):‬وتعنً قبول الخسائر عند حدوثها ‪.‬إن هذه الطرٌقة تعتبر إستراتٌجٌة‬ ‫مقبولة فً حالة المخاطر الصغٌرة والتً تكون فٌها تكلفة التأمٌن ضد الخطر على مدى الزمن‬ ‫أكبر من إجمالً الخسائر ‪.‬ومثال على ذلك شركات تطوٌر‬ ‫البرمجٌات التً تتبع منهجٌات للتقلٌل من المخاطر وذلك عن طرٌق تطوٌر البرامج بشكل‬ ‫تدرٌجً‪.‬‬ .‬وتعد‬ ‫الحرب أفضل مثال على ذلك حٌث ال ٌمكن التأمٌن على الممتلكات ضد الحرب‪.‬‬ ‫االستسالم‪ٌ :‬جب حساب العامل النفسً لدى الجهة المخاطرة وإقناعها بالتوجه إلى المصلحة‬ ‫الدائمة ال السرٌعة‪.‬إن التجنب ٌبدو حال‬ ‫لجمٌع المخاطر ولكنه فً الوقت ذاته قد ٌؤدي إلى الحرمان من الفوائد واألرباح التً كان من‬ ‫الممكن الحصول علٌها من النشاط الذي تم تجنبه‪.‬ومثال على ذلك عدم‬ ‫شراء ملكٌة ما أو الدخول فً عمل ما لتجنب تحمل المسؤولٌة القانونٌة ‪.‫طرق التعامل مع المخاطر‬ ‫‪ ‬بعد أن تتم عملٌة التعرف على المخاطر وتقٌٌمها فإن جمٌع التقنٌات المستخدمة‬ ‫للتعامل معها تقع ضمن مجموعات رئٌسٌة هً‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫النقل ‪:‬وهً وسائل تساعد على قبول الخطر من قبل طرف آخر وعادة ما تكون عن طرٌق‬ ‫العقود أو الوقاٌة المالٌة ‪.‬وقد ٌتضمن العقد‬ ‫صٌغة تضمن نقل الخطر إلى جهة أخرى دون االلتزام بدفع أقساط التأمٌن‪.‬كل المخاطر التً ال ٌمكن تجنبها أو نقلها ٌجب القبول بها ‪.‬التأمٌن هو مثال على نقل الخطر عن طرٌق العقود ‪.‬‬ ‫التقليص ‪:‬وتشمل طرق للتقلٌل من حدة الخسائر الناتجة ‪.‬‬ ‫التجنب ‪:‬وتعنً محاولة تجنب النشاطات التً تؤدي إلى حدوث خطر ما ‪.

‬‬ ‫‪ٌ ‬جب أن تتأكد عملٌة الرقابة من تطبٌق إجراءات التحكم المناسبة على أنشطة‬ ‫المنظمة‪ ،‬وأن اإلجراءات قد تم فهمها وأتباعها‪.‬‬ ‫اإلجراءات المتبعة والمعلومات التً تم جمعها بغرض فحص األخطار كانت مالئمة‪.‬وٌجب أجراء المراجعة الدورٌة للسٌاسة ومستوٌات التوافق مع القوانٌن‪،‬‬ ‫ومراجعة معاٌٌر األداء لتحدٌد فرص التطوٌر‪.‬‬ ‫‪ٌ ‬جب تذكر أن المنمظات ذات دٌنامٌكٌة وتعمل فً بٌئة دٌنامٌكٌة ومتغٌرة‪ ،‬لذلك ٌجب‬ ‫التعرف علً التغٌرات فً المنظمات وعلى البٌئة التً تعمل فٌها وأنه تم عمل‬ ‫التعدٌالت المالئمة للنظم‪.‫مراقبة ومراجعة عمليات إدارة المخاطر‬ ‫‪ ‬تتطلب إدارة المخاطر الفعالة نظام لتقدٌم التقارٌر والمراجعة للتأكد من التعرف‬ ‫الفعال علً األخطار وفحصها وأن إجراءات التحكم فً المخاطر المالئمة قد تم‬ ‫اتخاذها‪ .‬‬ ‫التطوٌر المعرفً قد ساعد على الوصول إلى قرارات أفضل وتحدٌد الدروس المستفادة لفحص‬ ‫وإدارة األخطار مستقبال‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ٌ ‬جب على أي عملٌات للرقابة والمراجعة أن تحدد فٌما إذا كانت ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫اإلجراءات المتبعة قد أعطت النتائج المخطط له‪.

‬‬ ‫تمضٌة وقت طوٌل فً تقٌٌم وإدارة مخاطر غٌر محتملة ٌؤدي إلى‬ ‫تشتٌت المصادر التً كان من الممكن أن تستغل بشكل مربح أكثر ‪.‫محددات (معوقات) إدارة المخاطر‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫إذا تم تقٌٌم المخاطر أو ترتٌبها حسب األولوٌة بشكل غٌر مناسب‬ ‫فإن ذلك قد ٌؤدي إلى تضٌٌع الوقت فً التعامل مع المخاطر ذات‬ ‫الخسائر التً من غٌر المحتمل أن تحدث‪.‬‬ ‫إعطاء عملٌات إدارة المخاطر أولوٌة عالٌة جدا ٌؤدي إلى إعاقة‬ ‫عمل المنظمة فً إكمال مشارٌعها أو حتى المباشرة فٌها ‪.‬‬ ‫من المهم أٌضا األخذ بعٌن االعتبار حسن التمٌٌز بٌن الخطورة‬ ‫والشك‪.‬‬ .

‫المراجع‬ http://islamfin.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8  %AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8% A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7 %D8%B7%D8%B1 .go-forum.net/montada. f28/topic-t832.htm http://ar.