You are on page 1of 2

‫اللجنة التونسية لحماية الصحافيين‬

‫تونس في ‪ 13‬جانفي ‪2010‬‬

‫بيــان*‬

‫أصدرت المحكمة البتدائية بقفصة اليوم ‪ 13‬جانفي ‪2010‬‬


‫حكما بالسجن ‪ 4‬سنوات نافذة ضد الزميل الفاهم‬
‫بوكدوس في القضية التي اتهم فيها بالتورط في أحداث‬
‫الحوض المنجمي‪.‬‬
‫ولم يتطرق القاضي إلى أيّ من تفاصيل القضية أو التهم‬
‫الموجهة إلى الزميل الفاهم‪ ،‬ووجه له سؤال واحدا عن‬
‫"علقته بالحوض المنجمي"‪.‬‬
‫وبعد أن طالب المحامون بتأخير الجلسة‪ ،‬سجل عليهم‬
‫القاضي ذلك وأعلن أن التصريح بالحكم سيكون بعد‬
‫المفاوضة‪ ،‬ليصدر بعدها حكما قاسيا على الزميل‬
‫بوكدوس بـ ‪ 4‬سنوات في محاكمة لم تستمر أكثر من‬
‫‪ 10‬دقائق‪.‬‬
‫وكان مراسل البديل العاجل اعترض في نوفمبر الماضي‬
‫على الحكم الصادر ضده غيابيا وذلك بعد إطلق سراح‬
‫كافة مساجين الحوض المنجمي يتقدمهما عدنان الحاجي‬
‫وبشير العبيدي‪.‬‬
‫وتعود أطوار قضية الزميل بوكدوس إلى الحملة التي‬
‫شنتها السلط المنية على نشطاء الحوض المنجمي‬
‫واعتقلت العشرات منهم وأصدرت بشأنهم أحكاما قاسية‬
‫من بينها الحكم لمدة ‪ 6‬سنوات على الزميل بوكدوس‬
‫وذلل لصلته بإحدى لجان "الوفاق" )لجنة العلم( التابعة‬
‫لقيادة الحركة الحتجاجية بالحوض المنجمي‪.‬‬
‫واللجنة التونسية لحماية الصحافيين ‪:‬‬
‫‪ – 1‬تعتبر أن الحكم الصادر بحق بوكدوس ‪ ..‬نكسة في‬
‫المسار الذي أطلقته السلطة بداية نوفمبر الماضي‬
‫بإطلقها كافة المساجين على خلفية انتفاضة الحوض‬
‫المنجمي‪.‬‬
‫‪ – 2‬تدعوا إلى وقف التتبعات العدلية ضد بوكدوس‪،‬‬
‫وغلق ملف الحوض المنجمي بكامله بما في ذلك ملف‬
‫التتبعات بحق الفارين والمحاكمين غيابيا‪.‬‬
‫‪ – 3‬تدعوا إلى وقف استهداف الصحافيين بسبب قيامهم‬
‫ما يجري‬
‫لخبار ع ّ‬‫بواجبهم في نقل الحقيقة إلى الناس‪ ،‬وا ِ‬
‫بمختلف مناطق البلد بكل حيادية ومسؤولية‪.‬‬
‫‪ – 4‬تهيب بالصحافيين كي يتجندوا للدفاع عن زملئهم‬
‫المساجين وعلى رأسهم زهير مخلوف وتوفيق بن بريك‪،‬‬
‫وتناشد المجتمع المدني اللتفاف حول ما تبقى من‬
‫)جسم صحافي مستقل(‪.‬‬
‫*اللجنة التونسية لحماية الصحافيين‬