You are on page 1of 41

‫‪3‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق‬


‫المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫كتبه‬
‫إبراهيم فوزى‬
‫راجعه‬
‫ياسر برهامي‬
‫غير مسموح بطبعه إل بإذن المؤلف‬
‫جمهورية مصر – السكندرية‬
‫‪ibrahimmfi@yahoo.com‬‬
‫‪0191457639 - 002‬‬
‫‪4‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ه‬
‫عين ُ ُ‬ ‫ست َ ِ‬ ‫ه نَ ْ‬ ‫مدُ ل ِل ّ ِ‬ ‫ح ْ‬ ‫تقديم ‪ - :‬ال ْ َ‬
‫ر‬
‫شُرو ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫عوذُ ِبالل ّ ِ‬ ‫ون َ ُ‬ ‫ه‪َ ,‬‬ ‫فُر ُ‬ ‫غ ِ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫ون َ ْ‬ ‫َ‬
‫ه ‪,‬‬ ‫ل لَ ُ‬ ‫ض ّ‬ ‫م ِ‬ ‫فَل ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ه الل ّ ُ‬ ‫د ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫سَنا ‪َ ,‬‬ ‫ف ِ‬ ‫أ َن ْ ُ‬
‫َ‬ ‫وأ َ ْ‬
‫ن‬
‫هد ُ أ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ه‪َ ,‬‬ ‫ي لَ ُ‬ ‫هاِد َ‬ ‫فَل َ‬ ‫ل َ‬ ‫ضل ِ ْ‬ ‫ن يُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫عب ْدُ ُ‬ ‫دا َ‬ ‫م ً‬ ‫ح ّ‬ ‫م َ‬ ‫ن ُ‬ ‫هدُ أ ّ‬ ‫ش َ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ه َ‬ ‫ه إ ِّل الل ّ ُ‬ ‫َل إ ِل َ َ‬
‫ه‬‫سول ُ ُ‬ ‫وَر ُ‬ ‫َ‬
‫َ‬
‫ق‬‫ح ّ‬ ‫ه َ‬ ‫قوا الل ّ َ‬ ‫مُنوا ات ّ ُ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ها ال ّ ِ‬ ‫))َيا أي ّ َ‬
‫قات ِه وَل ت َموت ُن إّل َ‬
‫م‬
‫وأن ْت ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫تُ َ ِ َ‬
‫ن ((‬ ‫مو َ‬ ‫سل ِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫َ‬
‫ذي‬ ‫م ال ّ ِ‬ ‫قوا َرب ّك ُ ْ‬ ‫س ات ّ ُ‬ ‫ها الّنا ُ‬ ‫))َيا أي ّ َ‬
‫ها‬ ‫من ْ َ‬ ‫ق ِ‬ ‫خل َ َ‬ ‫و َ‬ ‫ة َ‬ ‫حد َ ٍ‬ ‫وا ِ‬ ‫س َ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ن نَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫قك ُ ْ‬ ‫خل َ َ‬ ‫َ‬
‫ساءً‬ ‫ون ِ َ‬ ‫جاًل ك َِثيًرا َ‬ ‫ر َ‬ ‫ما ِ‬ ‫ه َ‬ ‫من ْ ُ‬ ‫ث ِ‬ ‫وب َ ّ‬ ‫ها َ‬ ‫ج َ‬ ‫و َ‬ ‫َز ْ‬
‫ه‬
‫ن بِ ِ‬ ‫ساءَُلو َ‬ ‫ذي ت َ َ‬ ‫ه ال ّ ِ‬ ‫قوا الل ّ َ‬ ‫وات ّ ُ‬ ‫َ‬
‫َ‬
‫قيًبا((‬ ‫م َر ِ‬ ‫عل َي ْك ُ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫كا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن الل ّ َ‬ ‫م إِ ّ‬ ‫حا َ‬ ‫واْلْر َ‬ ‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬‫قوا الل ّ َ‬ ‫مُنوا ات ّ ُ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ها ال ّ ِ‬ ‫))َيا أي ّ َ‬
‫م‬ ‫ح ل َك ُ ْ‬ ‫صل ِ ْ‬ ‫دا ي ُ ْ‬ ‫دي ً‬ ‫س ِ‬ ‫وًل َ‬ ‫ق ْ‬ ‫قوُلوا َ‬ ‫و ُ‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أَ‬
‫م ْ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫نو‬ ‫ُ‬ ‫ذ‬ ‫م‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ر‬
‫ْ‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫غ‬‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫و‬
‫َ‬ ‫م‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ما‬ ‫َ‬ ‫ع‬
‫ْ‬
‫وًزا‬ ‫ف ْ‬ ‫فاَز َ‬ ‫قدْ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه َ‬ ‫سول َ ُ‬ ‫وَر ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ع الل ّ َ‬ ‫ي ُطِ ْ‬
‫ما (‬ ‫ظي ً‬ ‫ع ِ‬ ‫َ‬
‫أما بعد ‪- :‬‬
‫‪5‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫هذا بحث مختصر يخص الدعوة عبر‬


‫المستشفيات والعيادات ‪ ,‬ولما كان‬
‫هذا النوع من الدعوة يخص الطباء‬
‫على أكثر الحوال ‪ ,‬ذكرت جزء من‬
‫المحاضرة الهامة التي ألقاها الشيخ‬
‫العثيمين ـ رحمه الله ـ في‬
‫المستشفى التخصصى بالرياض‬
‫بتاريخ ‪ 14/6/1421‬هـ‬
‫ندعو الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن‬
‫يوفقنا لما يحبه ويرضاه وصلى الله‬
‫على محمد رسول الله وعلى آله‬
‫وصحبه وسلم تسليما كثيرا ‪.‬‬

‫‪1‬ـ تعامل الطباء وغيرهم مع‬


‫المرضى بروح التواضع ومحاولة بث‬
‫المل في النفوس بالكلمة الطيبة‬
‫والبتسامة المشرقة وتذكر المرضى‬
‫بفضل الصبر وغير ذلك كل ذلك بلغة‬
‫سهلة ميسرة تناسب معاناة المرضى‬
‫‪.‬‬
‫‪6‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ن‬
‫م ِ‬ ‫ك لِ َ‬ ‫ح َ‬‫جَنا َ‬
‫ض َ‬ ‫ف ْ‬ ‫خ ِ‬‫وا ْ‬ ‫قال تعالى ‪َ ) :‬‬
‫ن ( ‪ ،1‬وقال‬ ‫مِني َ‬ ‫ؤ ِ‬ ‫م ْ‬‫ن ال ْ ُ‬ ‫م َ‬ ‫ك ِ‬ ‫ع َ‬‫ات ّب َ َ‬
‫قل ْ ِ‬
‫ب‬ ‫ظ ال ْ َ‬ ‫غِلي َ‬‫ظا َ‬ ‫ف ّ‬ ‫ت َ‬ ‫كن َ‬ ‫و ُ‬ ‫ول َ ْ‬
‫تعالى ‪َ ) :‬‬
‫‪2‬‬
‫ك(‬‫ول ِ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ضوا ْ ِ‬ ‫ف ّ‬‫لن َ‬ ‫َ‬
‫قوا‬ ‫قال صلى الله عليه وسلم )ات ّ ُ‬
‫ة(‬‫مَر ٍ‬ ‫ق تَ ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫و بِ ِ‬ ‫ول َ ْ‬
‫الّناَر َ‬
‫‪3‬‬

‫‪ -2‬بالنسبة للمستشفيات يمكن‪:‬‬


‫أ‪ -‬إيجاد مكتبة صوتية بها مواضيع‬
‫تخص أمور الدين خاصة التوحيد‬
‫ومواعظ تذكر بالجنة والنار وتحض‬
‫على العمل الصالح ‪.‬‬
‫‪4‬‬
‫من فتاوى الشيخ ابن باز ‪,‬‬
‫السؤال ‪ :‬أنا أحب الدعوة إلى الله‬
‫ومتحمس لها ولكن ليس عندي‬
‫أسلوب حسن‪ ،‬فهل يكفي في ذلك‬
‫اختياري لشريط لحد العلماء والدعاة‬
‫وأهديه لقاربي والمسلمين عامة؟‬
‫الشعراء ‪215‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪1‬‬

‫آل عمران ‪159‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪2‬‬

‫البخارى ‪ , 6023 – 10‬مسلم ‪1016‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪3‬‬

‫) مجلة البحوث عدد ‪26‬ص ‪( 126‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪4‬‬


‫‪7‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫الجابة‪ :‬نعم‪ .‬الشريط إذا كان من‬


‫عالم ٍ معروف بحسن العقيدة وسعة‬
‫العلم إذا أهديته إلى إخوانك فقد‬
‫أحسنت ولك مثل أجره‪ ،‬لقول النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪" :‬من دل على‬
‫خير فله مثل أجر فاعله" ‪ ,5‬أما أنت‬
‫فل مانع من أن تتكلم بما تعلم من‬
‫الحق بالسلوب الحسن‪ .‬مثل حث‬
‫الناس على الصلة في الجماعة‪،‬‬
‫وأداء الزكاة‪ ،‬وتحذيرهم الغيبة‬
‫والنميمة وعقوق الوالدين وقطيعة‬
‫الرحم وما حرم الله من الفواحش‪.‬‬
‫لن هذه المور وأمثالها معلومة‬
‫للمسلمين من العلماء وغيرهم‪ .‬اه‬
‫ب‪ -‬إيجاد مكتبة ‪ ,‬للكتيبات وسائر‬
‫الكتب السلمية بفروعها ‪.‬‬
‫ج‪ -‬إيجاد ركن للمجلت السلمية‬
‫والمطويات ‪.‬‬

‫‪ -3‬بالنسبة للعيادات الخاصة ‪:‬‬


‫‪ -‬مسلم ‪1893‬‬ ‫‪5‬‬
‫‪8‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫أ‪ -‬ركن للمجلت السلمية وبعض‬


‫الكتيبات ) للتصفح ( بديل عن‬
‫النتظار الممل ‪.‬‬
‫ب‪ -‬في وقت النتظار يمكن سماع‬
‫تسجيلت إسلمية تختلف حسب‬
‫الظروف والمواسم أو القرآن‬
‫الكريم ‪.‬‬

‫‪ -4‬برامج العجاز الطبي في القرآن‬


‫الكريم ‪.‬‬
‫ويدور حول ذلك إعجاز خلق النسان‬
‫ويمكن ذلك عن طريق الفيديو‬
‫والحاسب اللي بالصوت والصورة‬
‫خاصة في المستشفيات الخاصة ‪.‬‬
‫من هذه البرامج ‪:‬‬
‫أ‪ -‬العلج بالحجامة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬أضرار النحرافات الجنسية على‬
‫جسد النسان ومن هذا مرض اليدز‬
‫اللعين ‪.‬‬
‫ج‪ -‬الطب النبوي معجزة بكل‬
‫المقاييس ‪.‬‬
‫‪9‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫د‪ -‬أثر القرآن في المن النفسي ‪.‬‬


‫ه‪ -‬الوسطية السلمية في الغذاء‬
‫والتغذية ‪.‬‬
‫و‪ -‬الصيام معجزة إلهية ‪.‬‬
‫ز‪ -‬تأثير سماع القرآن على تقوية‬
‫جهاز المناعة ‪.‬‬
‫ح‪ -‬تأثير الخمر السلبي على الجهاز‬
‫العصبي ‪.‬‬
‫ط‪ -‬السواك بين الطب والسلم ‪.‬‬
‫ى‪ -‬وفى أنفسكم أفل تبصرون ‪.‬‬

‫‪ -5‬الدعوة لسلمة الطب وبيان‬


‫الحكام الشرعية التي قد يقولها‬
‫البعض جهل مثل أضرار الختان ‪.‬‬

‫‪ -6‬دعوة المرضى غير المسلمين ‪,‬‬


‫مع إهدائهم كتيبات وتسجيلت تظهر‬
‫محاسن السلم ومبادئه ‪.‬‬
‫‪10‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ورد هذا السؤال للشيخ ابن باز ـ‬


‫‪6‬‬
‫رحمه الله ‪.‬‬
‫السؤال ‪ :‬لو طلب منى رجل مسيحي‬
‫مصحفا هل أعطيه أو ل ؟‬
‫الجواب ‪ :‬ليس لك أن تعطيه ‪ ،‬ولكن‬
‫تقرأ عليه القرآن ‪ ،‬وُتسمعه القرآن ‪،‬‬
‫وتدعوه إلى الله وتدعو له بالهداية ‪،‬‬
‫ن‬
‫وإ ِ ْ‬ ‫لقوله تعالى في كتابه العزيز ‪َ ) :‬‬
‫ه‬ ‫ك َ َ‬ ‫جاَر َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫أَ‬
‫جْر ُ‬ ‫فأ ِ‬ ‫ست َ َ‬ ‫نا ْ‬ ‫كي َ‬ ‫ر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ش‬ ‫م‬‫ُ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬
‫َ‬ ‫م‬
‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫د‬ ‫ح‬‫َ‬
‫ْ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫من َ ُ‬ ‫مأ َ‬ ‫ه َ‬ ‫غ ُ‬‫م أب ْل ِ ْ‬ ‫ه ثُ ّ‬ ‫م الل ّ ِ‬ ‫ع ك َل َ َ‬ ‫م َ‬ ‫س َ‬ ‫حّتى ي َ ْ‬ ‫َ‬
‫ذَل ِ َ َ‬
‫ن(‬ ‫مو َ‬ ‫عل َ ُ‬ ‫م ل ّ يَ ْ‬ ‫و ٌ‬ ‫ق ْ‬ ‫م َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ك ب ِأن ّ ُ‬
‫‪7‬‬

‫ن‬
‫كا َ‬ ‫والنبي صلى الله عليه وسلم )) َ‬
‫ض‬ ‫ر‬ ‫قرآن إَلى أ َ‬ ‫ُ‬ ‫فَر ِبال ْ‬ ‫َ‬ ‫سا‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ين ْهى أ َ‬
‫‪ِ8‬‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ة أَ‬
‫و (( ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫د‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ه‬
‫ُ‬ ‫ل‬ ‫نا‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ن‬‫ْ‬ ‫ف َ‬ ‫خا َ‬ ‫م َ‬ ‫و َ‬ ‫عد ُ ّ‬ ‫ال ْ َ‬
‫فدل ذلك على أنه ل يعطى الكافر‬
‫المصحف خشية أن يهينه أو يعبث‬
‫به ‪ ،‬ولكن يعلم ويقرأ عليه القرآن‬

‫‪ -‬مجموع فتاوى ومقالت متنوعة ‪ :‬ابن باز ) ج ‪ 6‬ص ‪372‬‬ ‫‪6‬‬

‫(‬
‫‪ -‬التوبة ‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 2828‬مسلم ‪ 1869‬صحيح إبن ماجة لللبانى‬ ‫‪8‬‬

‫‪, 2327‬‬
‫‪11‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ويوجه ويدعى له ‪ ،‬فإذا أسلم سلم‬


‫له المصحف ‪ ،‬ول مانع أن يعطى‬
‫بعض كتب التفسير أو بعض كتب‬
‫الحديث إذا رجي إنتفاعه بذلك أو‬
‫بعض تراجم القرآن الكريم ‪.‬‬

‫‪ -7‬العلج بالطب النبوي قدر المكان‬


‫‪.‬‬

‫‪ -8‬التوصية بالرقية الشرعية حسب‬


‫حاجة المريض رجال ونساء‬
‫مقتطفات عن العلج بالرقية‬
‫الشرعية من كتاب فضل الغني‬
‫‪9‬‬
‫الحميد ‪ :‬ياسر برهامي‬
‫) وقال الحافظ ابن حجر ) الفتح‬
‫‪ : ( 10/195‬أجمع العلماء على جواز‬
‫الرقى عند اجتماع ثلثة شروط ‪:‬‬
‫أ‪ -‬أن يكون بكلم الله أو بأسمائه‬
‫وصفاته ‪.‬‬

‫‪ -‬ص ‪69 ، 68‬‬ ‫‪9‬‬


‫‪12‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ب‪ -‬باللسان العربي أو بما يعرف‬


‫معناه من غيره ‪.‬‬
‫ج‪ -‬وأن يعتقد أن الرقية ل تؤثر‬
‫بذاتها ‪ ،‬بل بذات الله تعالى‪ .‬أهـ‬
‫ومن مجموع الحاديث التي سقناها‬
‫يتضح لنا أن ما ورد في السنة في‬
‫كيفية الرقى هو ‪:‬‬
‫‪ – 1‬القراءة عنده ‪ ،‬أو عليه ‪ ،‬أو عند‬
‫رأسه والدعاء ‪.‬‬
‫‪ – 2‬المسح باليد اليمنى مع الدعاء‬
‫والقراءة ‪.‬‬
‫‪ – 3‬وضع اليد اليمنى علي موضع‬
‫اللم ‪ ,‬مع الدعاء والقراءة ‪.‬‬
‫‪ – 4‬جمع البزاق والتفل ) خصوصا‬
‫في اللدغ ( ‪.‬‬
‫‪ – 5‬النفث ‪ ،‬ومسح الجسد باليدين ‪.‬‬
‫‪ – 6‬أخذ شيء من الريق ‪ ،‬ووضعها‬
‫على الرض ‪ ،‬ثم على موضع اللم‬
‫مع الدعاء ‪.‬‬
‫أما ما ورد عن بعض السلف من‬
‫كتابة اليات في إناء بزعفران أو‬
‫‪13‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫غيره وغسله وشربه ‪ ،‬أو رشه فهذا ـ‬


‫والله أعلم ـ من باب التمائم من‬
‫القرآن وفيه خلف مشهور ‪ ،‬وإن‬
‫كان من العلماء من يقول بجوازها ‪،‬‬
‫إل أن الراجح منعها كما سيأتي إن‬
‫شاء الله ‪.‬‬
‫أما ما يفعل بعضمن ل علم له ‪ ,‬من‬
‫كتابة آيات في خرقة وحرقها ‪ ,‬أو‬
‫كتابة الحرف المقطعة على جبهة‬
‫المريض ‪ ،‬أو كتابتها على سوط أو‬
‫عصا وضرب المصروع به ‪ ،‬فهو ما لم‬
‫يفعله أحد من السلف بل هو امتهان‬
‫للقرآن ومن البدع المحدثات ‪ ،‬والله‬
‫أعلم (‬

‫‪ -9‬تعليم المريض أحكام شرعية‬


‫تخصه ‪ ,‬مثل إمكانية الفطر في‬
‫رمضان وصلة ذوي العذار في‬
‫المستشفيات‬
‫‪14‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ -10‬يمكن إجراء مسابقات شفوية أو‬


‫تحريرية إن أمكن ‪ ,‬ويساعد ذلك على‬
‫كسر الحساس باللم وروتينية‬
‫المكان‬

‫‪ -11‬زيارة المرضى والدعاء لهم ‪,‬‬


‫ويرجى ذلك من الدعاة على وجه‬
‫الخصوص ‪.‬‬
‫ي الل ّ ُ‬
‫ه‬ ‫ض َ‬ ‫ا ‪ -‬عن البراء بن عازب َر ِ‬
‫صّلى‬‫ه َ‬ ‫سول الل ّ ِ‬ ‫عنهما ُ قال‪ ) :‬أمرنا َر ُ‬ ‫َ‬
‫سّلم بعيادة‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫الل ّ ُ‬
‫‪10‬‬
‫المريض ‪( .............. ،‬‬
‫ه‬
‫عن ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ب ‪ -‬عن أبي هريرة َر ِ‬
‫سّلم‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫سول الل ّ ِ‬ ‫أن َر ُ‬
‫سل ِم ِ‬ ‫م ْ‬ ‫عَلى ال ْ ُ‬ ‫سل ِم ِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ق ال ْ ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫قال‪َ ) :‬‬
‫ض‬
‫ري ِ‬ ‫م ِ‬‫عَيادَةُ ال ْ َ‬ ‫و ِ‬‫سَلم ِ َ‬ ‫س َردّ ال ّ‬ ‫م ٌ‬ ‫خ ْ‬ ‫َ‬
‫ة‬
‫و ِ‬ ‫ع َ‬
‫ة الدّ ْ‬ ‫جاب َ ُ‬‫وإ ِ َ‬‫ز َ‬ ‫جَنائ ِ ِ‬ ‫ع ال ْ َ‬‫وات َّبا ُ‬ ‫َ‬
‫‪11‬‬
‫س (‪.‬‬ ‫عاطِ ِ‬ ‫ت ال ْ َ‬ ‫مي ُ‬ ‫وت َ ْ‬
‫ش ِ‬ ‫َ‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 1239 – 3‬مسلم ‪2066‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 1240 - 3‬مسلم ‪2162‬‬ ‫‪11‬‬


‫‪15‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ه قال‪ ،‬قال‬ ‫عن ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ج ‪ -‬وعنه َرض َ‬


‫سّلم‪:‬‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫سول الل ّ ِ‬ ‫َر ُ‬
‫ة‬
‫م ِ‬‫قَيا َ‬ ‫م ال ْ ِ‬ ‫و َ‬ ‫ل يَ ْ‬ ‫قو ُ‬ ‫ل يَ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫و َ‬ ‫عّز َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن الل ّ َ‬ ‫)إ ِ ّ‬
‫قا َ‬
‫ل‬ ‫عدِْني َ‬ ‫م تَ ُ‬ ‫فل َ ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ر ْ‬ ‫ِ‬ ‫م‬‫َ‬ ‫م‬‫ن آد َ َ‬ ‫َيا اب ْ َ‬
‫ب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف أَ‬ ‫ب ك َي ْ َ‬
‫ت َر ّ‬ ‫وأن ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ك‬ ‫ُ‬ ‫د‬ ‫عو‬ ‫ُ‬ ‫َيا َر ّ‬
‫َ‬ ‫قا َ َ‬
‫دي‬ ‫عب ْ ِ‬‫ن َ‬ ‫تأ ّ‬ ‫م َ‬ ‫عل ِ ْ‬ ‫ما َ‬ ‫لأ َ‬ ‫ن َ‬ ‫مي َ‬ ‫عال َ ِ‬ ‫ال ْ َ‬
‫ك‬‫ت أ َن ّ َ‬ ‫م َ‬ ‫عل ِ ْ‬ ‫ما َ‬ ‫َ‬
‫عدْهُ أ َ‬ ‫م تَ ُ‬ ‫فل َ ْ‬ ‫ض َ‬ ‫ر َ‬ ‫م ِ‬ ‫فَلًنا َ‬ ‫ُ‬
‫ه(‬ ‫عن ْدَ ُ‬ ‫جدْت َِني ِ‬ ‫و َ‬ ‫ه لَ َ‬ ‫عدْت َ ُ‬ ‫و ُ‬ ‫لَ ْ‬
‫‪12‬‬

‫ما يدعى به للمريض ‪:‬‬


‫عنها أن‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ا ‪ -‬عن عائشة َر ِ‬
‫سّلم كان‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬‫ه َ‬‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫النبي َ‬
‫يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى‬
‫ويقول‪ ) :‬اللهم رب الناس‪ ،‬أذهب‬
‫البأس‪ ،‬اشف أنت الشافي‪ ،‬ل شفاء‬
‫‪13‬‬
‫إل شفاؤك‪ ،‬شفاء ل يغادر سقما ً (‬
‫ه أنه قال‬ ‫عن ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬‫َ‬ ‫ض‬
‫ب ‪ -‬عن أنس َر ِ‬
‫ة‬ ‫ك ب ُِر ْ‬
‫قي َ ِ‬ ‫قي َ‬ ‫لثابت رحمه الّله‪ :‬أ ََل أ َْر ِ‬
‫ل‬‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ل َ‬ ‫قا َ‬ ‫ل ب ََلى َ‬ ‫قا َ‬ ‫ل الل ّ ِ‬
‫ه َ‬ ‫سو ِ‬
‫َر ُ‬

‫‪ -‬مسلم ‪2569‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪ -‬البخاري ‪ , 5743 – 10‬مسلم ‪2191‬‬ ‫‪13‬‬


‫‪16‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ف‬ ‫سا ْ‬ ‫الل ّهم رب الّناس مذْهب ال ْبأ ْ‬


‫ش ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ ُ ِ َ‬ ‫ُ ّ َ ّ‬
‫َ‬ ‫أَ‬
‫ه‬
‫ف ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫تا ْ‬ ‫ي إ ِّل أن ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ف‬
‫ِ‬ ‫شا‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫شا‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬
‫‪14‬‬
‫ما (‬ ‫ق ً‬ ‫س َ‬ ‫َ‬ ‫غاِدُر‬ ‫فاءً َل ي ُ َ‬ ‫ش َ‬ ‫ِ‬
‫ها‬ ‫ن أ ََبا َ‬ ‫د أ ّ‬
‫َ‬
‫ع ٍ‬ ‫س ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ة ب ِن ْ ِ‬ ‫ش َ‬ ‫عائ ِ َ‬ ‫ج‪َ -‬‬
‫ديدة‬ ‫ش ِ‬ ‫كوي َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ة َ‬ ‫مك ّ َ‬ ‫ت بِ َ‬ ‫شك ّي ْ ُ‬ ‫ل تَ َ‬ ‫قا َ‬ ‫َ‬
‫م‬‫سل ّ َ‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عل َي ْ ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫جاءَِني الن ّب ِ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬
‫ك‬ ‫ه إ ِّني أ َت ُْر ُ‬ ‫ي الل ّ ِ‬ ‫ت َيا ن َب ِ ّ‬ ‫قل ْ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫عودُِني َ‬ ‫يَ ُ‬
‫ة‬
‫حد َ ً‬ ‫وا ِ‬ ‫ة َ‬ ‫ك إ ِّل اب ْن َ ً‬ ‫م أ َت ُْر ْ‬ ‫وإ ِّني ل َ ْ‬ ‫ماًل َ‬ ‫َ‬
‫ث‬ ‫ك الث ّل ُ َ‬ ‫وأت ُْر ُ‬ ‫َ‬ ‫صي ب ِث ُل ُث َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ماِلي َ‬ ‫ي َ‬ ‫ْ‬ ‫فأو ِ‬
‫ف ُ‬
‫ف‬‫ص ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫بال‬ ‫ِ‬ ‫صي‬ ‫ِ‬ ‫أو‬ ‫ت َ‬ ‫قل ْ ُ‬ ‫ل َل ُ‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬
‫قل ْت َ ُ‬ ‫وأ َت ُْر ُ‬
‫صي‬ ‫فأو ِ‬ ‫ل َل ُ ُ‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ص َ‬ ‫ك الن ّ ْ‬ ‫َ‬
‫ل الث ّل ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ث‬ ‫قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ها الث ّلث َي ْ ِ‬ ‫ك لَ َ‬ ‫وأت ُْر ُ‬ ‫ث َ‬ ‫ِبالث ّل ُ ِ‬
‫ه‬
‫هت ِ ِ‬ ‫جب ْ َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ع ي َدَهُ َ‬ ‫ض َ‬ ‫و َ‬ ‫م َ‬ ‫ث ك َِثيٌر ث ُ ّ‬ ‫والث ّل ُ ُ‬ ‫َ‬
‫وب َطِْني ث ُ ّ‬
‫م‬ ‫هي َ‬ ‫ِ‬ ‫ج‬
‫و ْ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ح ي َدَهُ َ‬ ‫س َ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ثُ ّ‬
‫دا ( ‪.15‬‬ ‫ع ً‬ ‫س ْ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ش ِ‬ ‫ما ْ‬ ‫ه ّ‬ ‫ل الل ّ ُ‬ ‫قا َ‬ ‫َ‬
‫د ‪ -‬عن أبي عبد الّله عثمان بن أبي‬
‫ه أنه شكا إلى‬ ‫عن ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫العاص َر ِ‬
‫سّلم‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫سول الل ّ ِ‬ ‫َر ُ‬
‫وجعا ً يجده في جسده‪ ،‬فقال له‬

‫‪ -‬صحيح أبي داوود ج ‪ 2‬رقم ‪ , 3292‬ورواه البخارى‬ ‫‪14‬‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 5659 – 10‬مسلم ‪1628‬‬ ‫‪15‬‬


‫‪17‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫سّلم‪:‬‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫سول الل ّ ِ‬ ‫َر ُ‬


‫َ‬
‫ك‬‫د َ‬ ‫س ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ذي ت َأل ّ َ‬ ‫عَلى ال ّ ِ‬ ‫ك َ‬ ‫ع ي َدَ َ‬ ‫ض ْ‬ ‫) َ‬
‫ت‬‫مّرا ٍ‬ ‫ع َ‬ ‫سب ْ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ق ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ه ث ََلًثا َ‬ ‫سم ِ الل ّ ِ‬ ‫ل ِبا ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫و ُ‬ ‫َ‬
‫د‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫و ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أَ‬
‫ج ُ‬ ‫ما أ ِ‬ ‫شّر َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫قدَْرت ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ه‬
‫ِ‬ ‫ل‬ ‫بال‬ ‫ِ‬ ‫ذ‬ ‫عو‬ ‫ُ‬
‫حاِذُر (‬ ‫ُ‬
‫‪16‬‬
‫وأ َ‬ ‫َ‬
‫عنهما ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ل – عن ابن عباس َر ِ‬
‫سّلم‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫عن النبي َ‬
‫ضا ل َم يح ُ َ‬
‫جل ُ ُ‬
‫ه‬ ‫ضْر أ َ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ري ً‬ ‫ِ‬ ‫م‬
‫عادَ َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫قال‪َ ) :‬‬
‫ل الل ّ َ‬
‫ه‬ ‫سأ َ ُ‬ ‫ر أ ْ‬
‫َ‬
‫ٍ‬ ‫مَرا‬ ‫ع ِ‬ ‫سب ْ َ‬ ‫عن ْدَهُ َ‬ ‫ل ِ‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬ ‫ظيم ِ أ ْ‬ ‫ع ِ‬ ‫ش ال ْ َ‬ ‫عْر ِ‬ ‫ب ال ْ َ‬ ‫م َر ّ‬ ‫ظي َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ال ْ َ‬
‫ن ذَل ِ َ‬
‫ك‬ ‫م ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫فاهُ الل ّ ُ‬ ‫عا َ‬ ‫ك إ ِّل َ‬ ‫في َ َ‬ ‫ش ِ‬ ‫يَ ْ‬
‫ض(‬ ‫مَر ِ‬ ‫ال ْ َ‬
‫‪17‬‬

‫ه أن النبي‬ ‫عن ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ط – عن َر ِ‬


‫سّلم دخل على‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫َ‬
‫أعرابي يعوده‪ ،‬وكان إذا دخل على‬
‫ْ‬
‫ن‬‫هوٌر إ ِ ْ‬ ‫س طَ ُ‬ ‫من يعوده قال‪َ) :‬ل ب َأ َ‬
‫ه(‬ ‫شاءَ الل ّ ُ‬ ‫َ‬
‫‪18‬‬

‫‪ -‬مسلم ‪2202‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪ -‬أبو داوود ‪ , 3106 – 3‬الترمذى ‪ , 2083 – 4‬والحاكم ‪1‬‬ ‫‪17‬‬

‫– ‪ , 342‬وصححه ووا فقه الذهبي ‪ ,‬وصححه اللباني في‬


‫صحيح الجامع ) ‪( 6388‬‬
‫‪ -‬البخارى ‪5656 - 10‬‬ ‫‪18‬‬
‫‪18‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ي الل ّ ُ‬
‫ه‬ ‫ض َ‬ ‫ع ‪ -‬عن أبي سعيد الخدري َر ِ‬
‫ه‬‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه أن جبريل أتى النبي َ‬ ‫عن ُ‬ ‫َ‬
‫سّلم فقال‪ :‬يا محمد اشتكيت؟‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عَلي ِ‬ ‫َ‬
‫ك‬‫قي َ‬ ‫ه أ َْر ِ‬ ‫سم ِ الل ّ ِ‬ ‫قال‪ ) :‬نعم ( قال‪ِ :‬با ْ‬
‫شّر ك ُ ّ‬
‫ل‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬‫ك ِ‬‫ؤِذي َ‬ ‫ء يُ ْ‬
‫ي ٍ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن كُ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ِ‬
‫فس أ َ‬
‫في َ‬
‫ك‬ ‫ش ِ‬‫ه يَ ْ‬ ‫د الل ّ ُ‬ ‫س ٍ‬‫حا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ي‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫و‬
‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫نَ ْ‬
‫ك ((‪. 19‬‬ ‫قي َ‬ ‫ه أ َْر ِ‬ ‫سم ِ الل ّ ِ‬ ‫ِبا ْ‬

‫‪ -12‬تعليم المرضى أحكام اليمان‬


‫بالقدر والصبر على المرض وآداب‬
‫الدعاء ونفعه لرفع القدار بإذن‬
‫الله ‪ ,‬ومنها المرض ‪ ،‬ويمكن توزيع‬
‫كتيبات حول الدعاء وآدابه ‪.‬‬
‫عوِني‬‫م اد ْ ُ‬‫ل َرب ّك ُ ُ‬ ‫قا َ‬ ‫و َ‬ ‫قال الله تعالى ) َ‬
‫أَ‬
‫ن‬
‫ع ْ‬‫ن َ‬‫ست َك ْب ُِرو َ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫ذي َ‬ ‫ن ال ّ ِ‬‫م إِ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ك‬‫َ‬ ‫ل‬ ‫ب‬
‫ْ‬ ‫ج‬
‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫س‬
‫ْ‬
‫‪20‬‬
‫ن(‬ ‫ري َ‬‫خ ِ‬‫دا ِ‬ ‫م َ‬ ‫هن ّ َ‬ ‫ج َ‬‫ن َ‬ ‫خُلو َ‬ ‫سي َدْ ُ‬ ‫عَبادَِتي َ‬ ‫ِ‬
‫‪ ,‬قال رسول الله صلى الله عليه‬
‫‪21‬‬
‫ة(‬ ‫عَبادَ ُ‬ ‫و ال ْ ِ‬ ‫ه َ‬‫عاءُ ُ‬ ‫وسلم )الدّ َ‬
‫‪ -‬مسلم ‪2186‬‬ ‫‪19‬‬

‫‪ -‬غافر ‪60‬‬ ‫‪20‬‬

‫‪ -‬أبو داوود ‪ , 1479 – 2‬الترمذى ) ‪, 3247 , 2969 – 5‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪ , ( 3372‬وصححه اللباني في صحيح الدب المفرد )‬


‫‪19‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ -13‬المر بالمعروف والنهي عن‬


‫المنكر مثل وجود مريضة متبرجة ‪,‬‬
‫ويجب أن تكون الدعوة بالحكمة‬
‫والموعظة الحسنة ‪.‬‬

‫‪ -14‬برنامج تحفيظ القرآن الكريم‬


‫وبعض الحاديث الشريفة خاصة مع‬
‫طول وقت الفراغ ‪.‬‬

‫‪ -15‬الستماع لشكواهم والرد على‬


‫أسئلتهم الخاصة وإظهار الرفق‬
‫واللين والمواساة ‪.‬‬

‫‪ -16‬العلج بالمجان للفقراء قدر‬


‫المكان ‪ ,‬ولو بالستشارة ‪ ,‬مع‬
‫الدواء المجاني حسب الحاجة ‪ ,‬إن‬
‫أمكن ‪.‬‬

‫‪ ( 550‬وصحيح الترمذى ) ‪( 2370‬‬


‫‪20‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ -17‬يمكن إهداء مطويات مع تذكرة‬


‫الكشف ‪.‬‬

‫‪ -18‬يمكن مشاهدة دروس بث مباشر‬


‫عبر النترنت ‪ ,‬خاصة مع وجود جدول‬
‫ثابت لمشايخ وعلماء ‪.‬‬

‫‪ -19‬مجلت حائط بها ثواب الصبر‬


‫على المرض وغير ذلك‬

‫‪ -20‬يمكن مساعدتهم في أمور‬


‫دنيوية مثل قضاء بعض المصالح‬
‫الهامة مثل ) إحضار محاضرات‬
‫لطالب مريض ( ‪.‬‬
‫ومن ثواب ذلك قول رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم ) أحب الناس‬
‫إلى الله تعالى أنفعهم للناس ‪،‬‬
‫وأحب العمال إلى الله عز وجل‬
‫سرور يدخله على مسلم ‪ ،‬أو يكشف‬
‫عنه كربة ‪ ،‬أو يقضي عنه دينا ‪ ،‬أو‬
‫يطرد عنه جوعا ‪ ،‬ولن أمشي مع أخ‬
‫‪21‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫في حاجة أحب إلي من أن أعتكف‬


‫في هذا المسجد ) يعني ‪ :‬مسجد‬
‫المدينة ( شهرا ‪ ،‬ومن كف غضبه‬
‫ستر الله عورته ‪ ،‬ومن كظم غيظه _‬
‫ولو شاء أن يمضيه أمضاه _ مل الله‬
‫قلبه رجاء يوم القيامة ‪ ،‬ومن مشى‬
‫مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له ؛‬
‫أثبت الله قدمه يوم تزول القدام (‬
‫‪, 22‬‬

‫‪ -21‬إتصال تليفوني ‪ -‬لرفع روحهم‬


‫المعنوية ‪ -‬خاصة من الدعاة ‪,‬‬
‫ويراعى قصر مدة التصال ‪ ,‬ومحتواه‬
‫كلمات رقيقة وآيات قرآنية وأحاديث‬
‫نبوية ‪.‬‬

‫‪ -22‬صيدليات مجانية في المساجد‬


‫مع إشراف صيدلي مختص ‪.‬‬

‫‪ -‬السلسلة الصحيحة لللباني حديث رقم ‪906‬‬ ‫‪22‬‬


‫‪22‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ -23‬حث المرضى على النفاق في‬


‫سبيل الله مع التركيز على الصدقة‬
‫الجارية وبناء المساجد ‪.‬‬

‫‪ -24‬ندوات خاصة بالمستشفيات إن‬


‫أمكن ‪ ,‬مع الرد على أسئلة‬
‫المرضى ‪.‬‬

‫‪ -25‬تعليمهم أن الذنوب لها أضرار‬


‫على الصحة ومحق البركة منها ‪,‬‬
‫والعلج التوبة ‪ ,‬ومن هذا أمراض‬
‫الصدر للمدخنين والمراض التناسلية‬
‫للمنحرفين والعاهرات ‪,‬‬
‫وبعض الذنوب قد تكون من سخط‬
‫الله سبحانه وتعالى ‪.‬‬
‫الذنوب سبب المصائب للشيخ‬
‫العثيمين ‪.23 :‬‬
‫) ل حرج أن يعلل النسان ما يصيب‬
‫الناس من زلزل ومحن وفقر بما‬
‫جعله الله تعالى علة وسببا ‪,‬‬
‫‪ -‬كتاب الدعوة ج ‪ 2‬ص ‪143‬‬ ‫‪23‬‬
‫‪23‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫فالذنوب مثل بين الله في كتابه أنها‬


‫سبب للشر والفساد ‪ ،‬قال الله‬
‫في ال ْب َّر‬ ‫سادُ ِ‬ ‫ف َ‬ ‫هَر ال ْ َ‬ ‫تبارك وتعالى )ظَ َ‬
‫س‬ ‫نا‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫دي‬ ‫ي‬ ‫وال ْبحر بما ك َسبت أ َ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫َ َ ْ ِ ِ َ‬
‫م‬‫ه ْ‬ ‫عل ّ ُ‬ ‫مُلوا ل َ َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫ض ال ّ ِ‬ ‫ع َ‬ ‫هم ب َ ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ذي َ‬ ‫ل ِي ُ ِ‬
‫‪24‬‬
‫ن(‬ ‫عو َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ي َْر ِ‬
‫من‬ ‫صاب َ ُ‬ ‫وقال تعالى ‪) :‬وما أ َ‬
‫كم ّ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬
‫َ‬
‫عن‬ ‫فو َ‬ ‫ع ُ‬ ‫وي َ ْ‬ ‫م َ‬ ‫ديك ُ ْ‬ ‫ت أي ْ ِ‬ ‫سب َ ْ‬ ‫ما ك َ َ‬ ‫فب ِ َ‬ ‫ة َ‬ ‫صيب َ ٍ‬ ‫م ِ‬ ‫ّ‬
‫‪25‬‬
‫ر(‬ ‫ٍ‬ ‫ك َِثي‬
‫ة‬
‫صيب َ ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وقال تعالى ‪) :‬أ َول َما أ َ‬
‫م ِ‬ ‫ّ‬ ‫كم‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫صا‬ ‫َ‬ ‫َ ّ‬
‫َ‬ ‫َ َ‬
‫ل‬‫ق ْ‬‫ذا ُ‬ ‫ه َ‬ ‫م أّنى َ‬ ‫قل ْت ُ ْ‬ ‫ها ُ‬ ‫مث ْل َي ْ َ‬
‫صب ُْتم ّ‬ ‫قد ْ أ َ‬
‫عَلى ك ُ ّ‬
‫ل‬ ‫ه َ‬ ‫ن الل ّ َ‬ ‫م إِ ّ‬ ‫سك ُ ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫د أ َن ْ ُ‬‫عن ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ْ‬ ‫و ِ‬ ‫ه َ‬ ‫ُ‬
‫‪26‬‬
‫ديٌر (‬ ‫ق ِ‬‫ء َ‬ ‫ي ٍ‬ ‫ش ْ‬ ‫َ‬
‫فالنصوص في هذا كثيرة مشهورة‬
‫فل حرج أن يعلل النسان هذه‬
‫المصائب بما جعله الله تعالى علة‬
‫وسببا ‪ ،‬وإن كان هناك أسباب أخرى‬
‫ل نعرفها ‪ ،‬فإذا عللنا بما جعله الله‬
‫علة ‪ ,‬فإننا لن نكون قائلين على‬
‫‪ -‬الروم ‪41‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪ -‬الشورى ‪30‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪ -‬آل عمران ‪165‬‬ ‫‪26‬‬


‫‪24‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫الله بل علم ‪ ،‬بل قائلين على الله‬


‫بما أعلمنا هو سبحانه وتعالى عن‬
‫نفسه بأن هذه المصائب سببها‬
‫ذنوبنا وأفعالنا وما كسبت أيدينا ( أهـ‬
‫‪.‬‬
‫‪25‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫آداب ممارسة مهنة الطب‬


‫‪27‬‬

‫‪ -1‬يجب أن يكون الطبيب شخصا ً‬


‫مؤهل ً‬
‫‪ - 2‬البتعاد عن الشبهات‬
‫‪ - 3‬مراعاة حسن الهيئة وتناسب‬
‫اللباس‬
‫‪ - 4‬الصبر‬
‫‪ . 5‬مواكبة ركب العلم ‪:‬‬
‫‪ - 6‬المانة‬
‫‪ - 7‬الاستعانة بالله‬
‫‪ - 8‬إنزال الناس منازلهم‬
‫‪ - 9‬الستماع إلى مرضاه بأذن صاغية‬
‫‪:‬‬
‫‪ -10‬التواضع لله‬
‫‪ - 11‬معرفة الحكام الشرعية‬
‫‪ - 12‬إحترام تخصصه الطبي‬
‫‪ - 13‬عدم شهادة الزور‬
‫‪ - 14‬المحافظة على أسرار المرضى‬

‫‪ -‬نقل عن موقع صيد الفوائد ‪ ,‬بتصرف‬ ‫‪27‬‬


‫‪26‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ - 15‬عدم المتناع عن علج أي‬


‫مريض إل بمبرر شرعي أو علمي‬
‫مقبول‬
‫‪ - 16‬عدم إستغلل منصبه لمصالحه‬
‫الشخصية‬
‫‪ - 17‬عدم كتمان العلم‬
‫‪ - 18‬عدم التوسع في قاعدة‬
‫الضرورات تبيح المحظورات‬
‫‪ - 19‬يحرم على الطبيب أن يهدر‬
‫حياة المريض ولو بدافع الشفقة‬
‫‪ - 20‬مصارحة المريض بعلته بحكمة‬
‫ولطف‬
‫‪ - 21‬التنفيس عن المريض ومعاملته‬
‫بالحسنى‬
‫‪ - 22‬نداء المريض باسمه‬
‫‪ - 23‬عدم الكثار من المزاح مع‬
‫المرضى إل بقدر التنفيس عن آلمهم‬
‫‪ - 24‬ل يجوز للطبيب إجراء تجارب‬
‫علمية على المريض إل بالشروط‬
‫الشرعية‬
‫‪27‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ - 25‬المحافظة على العلقات‬


‫الطيبة مع إخوانه الطباء ‪ - 26‬ترك‬
‫التحاسد والتباغض فيما بين الطباء‬
‫‪ - 27‬إستشارة إخوانه الطباء في‬
‫الحالت التي تستدعي ذلك‬
‫‪ - 28‬عدم إنتقاد الطباء الخرين‬
‫أمام المرضى‬
‫‪28‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪28‬‬
‫إرشادات للطبيب المسلم‬
‫المرض نوعان أيها الخوة ‪ ،‬مرض‬
‫القلب وهو مرض معنوي والثاني‬
‫مرض الجسم وهو مرض حسي‪،‬‬
‫والول أولى بالجتناب والعناية لنه‬
‫يترتب عليه الهلك البدي أو البقاء‬
‫البدي‪ ،‬مرض القلب له شعبتان‪:‬‬
‫الشعبة الولى الجهل فإن كثيرا ً من‬
‫الناس يحب الخير ويسعى له و لكن‬
‫عنده جهل ‪ ،‬فيحصل من ذلك خطأ‬
‫عظيم ولهذا قال سفيان بن عيينة‬
‫رحمه الله‪ ) :‬من فسد من عبادنا‬
‫ففيه شبه من النصارى( ‪ ،‬لن‬
‫النصارى أرادوا الخير ولكن ضلوا عنه‬
‫ة‬
‫هَبان ِي ّ ً‬‫وَر ْ‬ ‫كما قال عز وجل‪َ )) :‬‬
‫غاء‬ ‫م إ ِّل اب ْت ِ َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ها َ َ‬
‫علي ْ ِ‬ ‫ما ك َت َب َْنا َ‬‫ها َ‬ ‫عو َ‬‫اب ْت َدَ ُ‬
‫ها‬
‫عاي َت ِ َ‬‫ر َ‬‫ق ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ها َ‬ ‫و َ‬
‫ع ْ‬
‫ما َر َ‬ ‫ف َ‬ ‫ن الل ّ ِ‬
‫ه َ‬ ‫وا ِ‬
‫ض َ‬
‫ر ْ‬ ‫ِ‬
‫‪ - 28‬آخر محاضرة لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين –‬
‫رحمه الله –‬
‫أقيمت بالمستشفى التخصصي بالرياض بتاريخ‬
‫‪14/6/1421‬هـ‬
‫‪29‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫َ‬
‫م‬‫ه ْ‬‫جَر ُ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫من ْ ُ‬‫مُنوا ِ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫فآت َي َْنا ال ّ ِ‬ ‫َ‬
‫ن ( ‪ 29‬وقال‬ ‫قو َ‬ ‫س ُ‬ ‫فا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه ْ‬‫من ْ ُ‬ ‫وك َِثيٌر ّ‬ ‫َ‬
‫سفيان‪ ) :‬من فسد من علمائنا ففيه‬
‫شبه من اليهود(( لن اليهود علموا‬
‫الحق ولكن خالفوا الحق‪ ،‬على هذا‬
‫يدور مرض القلب وحينئذ نعلم أنه ل‬
‫بد لنا من العلم ول بد لنا من الذعان‬
‫والقبول للشرائع وإل لحصل الهلك‪،‬‬
‫هذا الهلك ليس كهلك البدان‪ ،‬هلك‬
‫ها‬‫من ْ َ‬ ‫البدان عود على الول)) ِ‬
‫ها‬ ‫من ْ َ‬ ‫و ِ‬ ‫م َ‬ ‫عيدُك ُ ْ‬ ‫ها ن ُ ِ‬ ‫في َ‬
‫و ِ‬ ‫م َ‬ ‫قَناك ُ ْ‬ ‫خل َ ْ‬‫َ‬
‫خَرى ( ‪ 30‬لكن هلك‬ ‫م َتاَرةً أ ُ ْ‬ ‫جك ُ ْ‬
‫ر ُ‬ ‫خ ِ‬
‫نُ ْ‬
‫القبول معناه فقد الحياة‪ ،‬لن‬
‫النسان لم يستفد من وجوده في‬
‫الدنيا‪ ،‬خسر الدنيا‪ ،‬ولن يستفيد في‬
‫الخرة‪ ،‬وما هي الحياة‬
‫الحقيقة‪..‬؟!‪ ،..‬حياة الخرة لقول‬
‫داَر‬‫ن ال ّ‬ ‫وإ ِ ّ‬‫الله تبارك وتعالى ‪َ )) :‬‬
‫كاُنوا‬ ‫و َ‬ ‫ن لَ ْ‬ ‫وا ُ‬ ‫حي َ َ‬‫ي ال ْ َ‬ ‫ه َ‬ ‫َ‬
‫خَرةَ ل ِ‬ ‫اْل ِ‬

‫‪ -‬الحديد ‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪ -‬طه ‪55‬‬ ‫‪30‬‬


‫‪30‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ن(( ‪ 31‬قال أهل العلم‪:‬‬ ‫مو َ‬‫عل َ ُ‬ ‫يَ ْ‬


‫الحيوان الحياة الكاملة‪ ،‬وقال‬
‫ن‬
‫سا ُ‬ ‫ذ ي َت َذَك ُّر ا ْ ِ‬
‫لن َ‬ ‫مئ ِ ٍ‬
‫و َ‬
‫عزوجل ‪)) :‬ي َ ْ‬
‫َ‬
‫ه الذّك َْرى ( ‪ 32‬ولهذا كان‬ ‫وأّنى ل َ ُ‬ ‫َ‬
‫الواجب أن يعتني النسان بتصحيح‬
‫مرض قلبه قبل كل شيء ولكن من‬
‫أين نأخذ الدواء لهذا المرض‪ ،‬من‬
‫ينبوعين أساسين ‪ ،‬هما الكتاب‬
‫والسنة‪ ،‬والكتاب والحمد لله وصفه‬
‫الله تعالى بأنه تبيان لكل شيء‪ ،‬ما‬
‫من شيء يحتاجه الناس في معاشهم‬
‫ومعادهم إل وجد في القرآن‪ ،‬إما‬
‫وجد في القرآن بعينه وإما بالشارة‬
‫إليه والتحويل على جهة أخرى‪.‬‬
‫كلنا نعلم أنه ل يوجد في القرآن عدد‬
‫ركعات الصلوات ول عدد الصلوات‬
‫ول أنصبة الزكاة‪ ،‬ول أركان الحج‬
‫المعروفة ‪ ،‬لكن محال إلى السنة‪،‬‬
‫ك‬‫عل َي ْ َ‬
‫ه َ‬‫ل الل ّ ُ‬‫وَأنَز َ‬ ‫قال الله عزوجل‪َ )) :‬‬

‫‪ -‬العنكبوت ‪64‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪ -‬الفجر ‪23‬‬ ‫‪32‬‬


‫‪31‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫ن‬ ‫ما ل َ ْ‬
‫م ت َك ُ ْ‬ ‫ك َ‬ ‫عل ّ َ‬
‫م َ‬ ‫و َ‬
‫ة َ‬‫م َ‬ ‫وال ْ ِ‬
‫حك ْ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ال ْك َِتا َ‬
‫ما (‬‫ظي ً‬‫ع ِ‬ ‫ك َ‬ ‫عل َي ْ َ‬
‫ه َ‬ ‫ل الل ّ ِ‬‫ض ُ‬‫ف ْ‬ ‫ن َ‬ ‫و َ‬
‫كا َ‬ ‫م َ‬‫عل َ ُ‬‫تَ ْ‬
‫‪33‬هذا هو الجواب للمرض الخطير‬
‫الذي ذكرته لكم‪ ،‬وهو يسير على من‬
‫يسره الله عليه لن هناك أمورا ً لبد‬
‫للنسان من معرفتها وهي سهلة‬
‫يأخذها النسان من أفواه العلماء أو‬
‫من الكتب المؤلفة من علماء‬
‫موثوقين ويستنير بها‪.‬‬
‫أما المرض الثاني‪ ،‬المرض الحسي؛‬
‫فهو مرض أسهل‪ ،‬العضاء أو الجلود‬
‫أو غيرها مما تعرفون فيه أكثر مما‬
‫أعرف‪ ،‬هذا المرض له دواءان‪ ،‬دواء‬
‫أنفع وأجمع وأوسع‪ ،‬وهو الدواء الذي‬
‫جاءت به الشريعة‪ ،‬والشريعة‬
‫السلمية جاءت بهذا الدواء‪ ،‬الدواء‬
‫الشرعي للجسام ‪ ،‬وسأذكر إن شاء‬
‫الله ما يتبين به ذلك‪ ،‬فمثل ً القرآن‬
‫الكريم دواء نافع ناجع لمراض‬
‫جسدية وأمراض نفسية وأمراض‬
‫‪ -‬النساء ‪113‬‬ ‫‪33‬‬
‫‪32‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫سي أن‬ ‫عقلية‪ ،‬ل يمكن للدواء الح ّ‬


‫ينجح فيها‪ ،‬ثم‬
‫إن الدواء الشرعي ل يحتاج طول‬
‫مدة‪ ،‬لن الدواء الشرعي من‬
‫لدن الله عزوجل الذي إذا أراد شيئا ً‬
‫فإنما يقول له كن فيكون‪.‬‬
‫ولعلكم سمعتم قصة الصحابة الذين‬
‫استضافوا قوما ً من العرب‪ ،‬فأبوا أن‬
‫يضيفوهم‪ ،‬ثم انحازوا إلى ناحية‬
‫وسلط الله على سيدهم عقربا ً‬
‫لدغته وآلمته كثيرًا‪ ،‬فقال بعضهم‬
‫لبعض لعل هؤلء القوم الذين نزلوا‬
‫بكم لعل فيهم من يقرأ فأتوا على‬
‫الصحابة فقالوا‪ :‬إن سيدهم لدغ فهل‬
‫فيكم من قارئ‪ ،‬قالوا نعم ولكن ل‬
‫نقرأ عليه إل بقطيع من الغنم‪ ،‬لنكم‬
‫لم تقوموا بحقنا في الضيافة‪ ،‬قالوا‬
‫فليكن وأعطوهم قطيع من الغنم‪،‬‬
‫فذهب أحد الصحابة إلى الرجل فقرأ‬
‫عليه بفاتحة الكتاب‪ ،‬فقام كأنه نشط‬
‫من عقال‪ ،‬في الحال‪ .‬ومثل هذا لو‬
‫‪33‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫عولج بالدوية الحسية إن نفعت‬


‫فسيكون هناك وقت‪ ،‬لكن هذا في‬
‫الحال‪.‬‬
‫المراض النفسية كثيرا ً ما تستعصي‬
‫على الطباء إذا عالجوها بالدوية‬
‫الحسية‪ ،‬ولكن دواؤها بالرقية ناجع‬
‫ومفيد ‪ ،‬وكذلك المراض العقلية‪،‬‬
‫تنفع فيها الدوية الشريعة وقد ل‬
‫تنفع فيها الدوية الحسية‪ ،‬لذلك أريد‬
‫منكم أيها الخوة أن تلحظوا هذا‬
‫وإذا أمكنكم أن تجمعوا بين الدواءين‬
‫فهو خير‪ ،‬أي الحسي والشرعي‪،‬‬
‫حتى تصرفوا قلوب المرضى إلى‬
‫التعلق بالله عزوجل وآياته‪ ،‬وحينئذ‬
‫أحيلكم إلى الكتب المؤلفة في هذا‬
‫الشأن‪ ،‬أن تطالعوها وتحفظوها‬
‫وترشدوا إليها المرضى‪ ،‬لن تعلق‬
‫المريض بالله عز وجل له أثر قوي‬
‫في إزالة المرض أو تخفيف المرض‪.‬‬
‫الدوية الحسية معروفة‪ ،‬وهي‬
‫نوعان‪ ،‬منها ما تلقاه الناس من‬
‫‪34‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫الشرع‪ ،‬ومنها ما تلقوه من التجارب‪،‬‬


‫فمما تلقاه الناس من الشرع‪،‬‬
‫التداوي بالعسل فإن ذلك دواء‬
‫شرعي ‪ ،‬ودليله قوله عزوجل في‬
‫في‬ ‫ن ِ‬ ‫س إِ ّ‬‫ِ‬ ‫فاء ِللّنا‬ ‫ش َ‬ ‫ه ِ‬ ‫في ِ‬ ‫النحل‪ِ )) :‬‬
‫ن ( ‪ 34‬ومن‬ ‫فك ُّرو َ‬ ‫وم ٍ ي َت َ َ‬ ‫ق ْ‬‫ة لّ َ‬‫ك لي َ ً‬ ‫ذَل ِ َ‬
‫ذلك الحبة السوداء فإن النبي صلى‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل‬ ‫م ْ‬ ‫فاءً ِ‬ ‫ش َ‬ ‫الله عليه وسلم قال‪ِ ) :‬‬
‫م (( ‪ 35‬وهو الموت‪،‬‬ ‫سا َ‬ ‫ء إ ِّل ال ّ‬ ‫دا ٍ‬ ‫َ‬
‫ومنها الكمأ ) نوع من الفقع( قال‬
‫فيه النبي صلى الله عليه وسلم ‪:‬‬
‫فاءٌ‬‫ش َ‬ ‫ما ُ‬ ‫ْ‬ ‫))ال ْك َمأ َ‬
‫ها ِ‬ ‫ؤ َ‬ ‫و َ‬‫َ‬ ‫ن‬
‫ّ‬ ‫م‬
‫َ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬‫ْ‬ ‫م‬
‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ْ‬
‫ن (( ‪ . 36‬وهذا أمر مسّلم يجب‬ ‫عي ْ ِ‬‫ل ِل ْ َ‬
‫أن نؤمن به حتى لو فرض أنه لم‬
‫ينفع فليس ذك لقصور السبب ولكن‬
‫لوجود مانع منعنا من النتفاع به‪ ،‬لن‬
‫السباب التي جاءت في الشرع قد‬
‫تتخلف آثارها لوجود مانع لكن هذا‬
‫أمر مسلم‪.‬‬
‫‪ -‬النحل ‪69‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 5364‬مسلم ‪2215‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪ -‬البخارى ‪ , 4363‬مسلم ‪ , 2049‬الترمذى ‪2147‬‬ ‫‪36‬‬


‫‪35‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫أما النوع الثاني من الدوية الحسية‪،‬‬


‫فهو متلقى من التجارب‪ ،‬وهذا كثير‬
‫حتى أنه يوجد الن ممن لم يدرسوا‬
‫الطب نظريا ً من استفادوا بالتجارب‬
‫فكانت أدويتهم أحسن من الدوية‬
‫المعقمة التي صنعت على وجه‬
‫صحي‪.‬‬
‫ول يجوز أبدا ً أن ننكر هذا ‪ ،‬وقد‬
‫سمعنا كثيرا ً من الذاعات من اخترع‬
‫أدوية عثر عليها من الشجار‬
‫والحشائش لم تكن معلومة من قبل‬
‫وأثرها أكبر من أثر الموجود‬
‫المستعمل‪.‬‬
‫كل هذا بقضاء الله وقدره‪ ،‬وقد ثبت‬
‫ما‬
‫عن النبي صلى الله عليه وسلم ‪َ ) :‬‬
‫ش َ‬
‫فاءً (‬ ‫ه ِ‬ ‫داءً إ ِّل أ َن َْز َ‬
‫ل لَ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫أ َن َْز َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫‪ ، 37‬لذلك أحيانا ً يأتي الشفاء‬
‫باستعمال دواء غير معلوم لهذا‬
‫المرض يأتي صدفة‪ ،‬وهذا داخل في‬
‫قوله )) وجهله من جهل(( ‪ ،‬لكن ثق‬
‫‪ -‬البخارى ‪5354‬‬ ‫‪37‬‬
‫‪36‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫أن كل هذه الشياء بقضاء الله‬


‫وقدره‪ ،‬هو الذي أنزل هذا وجعل له‬
‫دواء وقد يرفع الداء بدون أن يكون‬
‫هناك سبب ‪ ،‬لن الله تعالى على كل‬
‫شيء قدير‪.‬‬

‫أخيرا ً توصيات يسيرة لكم‪:‬‬


‫‪ -1‬إخلص النّية لله تعالى في‬
‫عملكم‪ ،‬ل من أجل أن تحصلوا على‬
‫الراتب والمكافأة والجاه وما أشبه‬
‫ذلك ‪ ،‬ولكن من أجل أن ترفعوا‬
‫اللم والمراض بقدر الله تعالى‬
‫عزوجل على أيديكم والحسان إلى‬
‫هؤلء الذين تداوونهم‪ ،‬وبإخلص‬
‫النية يكون أثر العمل جيدا ً والعكس‬
‫كذلك‪.‬‬
‫‪ -2‬أن تحرصوا على تذكير النسان‬
‫المريض التوبة والستغفار وكثرة‬
‫الذكر وقراءة القرآن ول سيما هاتان‬
‫الكلمتان التي قال فيهما الرسول‬
‫ن‬ ‫صلى الله عليه وسلم ‪)) :‬ك َل ِ َ‬
‫مَتا ِ‬
‫‪37‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫عَلى‬ ‫ن َ‬ ‫فَتا ِ‬ ‫في َ‬ ‫خ ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ن إ َِلى الّر ْ‬ ‫حِبيب ََتا ِ‬ ‫َ‬


‫ن‬
‫حا َ‬ ‫سب ْ َ‬‫ن ُ‬ ‫ميَزا ِ‬ ‫في ال ْ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫قيل ََتا ِ‬ ‫ن ثَ ِ‬‫سا ِ‬ ‫الل ّ َ‬
‫ظيم ِ ((‬ ‫ع ِ‬ ‫ه ال ْ َ‬‫ن الل ّ ِ‬ ‫حا َ‬ ‫سب ْ َ‬ ‫ه ُ‬ ‫د ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ح ْ‬
‫وب ِ َ‬‫ه َ‬‫الل ّ ِ‬
‫‪ ، 38‬والمريض لن يتكلف ولن يشق‬
‫عليه أن يقول هذا فوجهوه إلى أن‬
‫يستغل الوقت‪.‬‬
‫‪ -3‬إذا قدر أن أحد المرضى حضر‬
‫أجله فالمطلوب منكم أن تلقنوه‬
‫شهادة أن ل إله إل الله‪ ،‬لن النبي‬
‫قُنوا‬ ‫صلى الله عليه وسلم قال‪)) :‬ل َ ّ‬
‫ه (( ‪ ،39‬ولكن‬ ‫ه إ ِّل الل ّ ُ‬ ‫م َل إ ِل َ َ‬ ‫وَتاك ُ ْ‬
‫م ْ‬ ‫َ‬
‫التلقين يكون برفق‪ ،‬فهل تقول له‬
‫يا فلن قل ل إله إل الله لن أجلك‬
‫قد حضر؟!!!‪ ،‬ل‪ ..‬ولكن يمكن أن‬
‫تذكر الله عنده ‪ ،‬فإذا ذكرت الله‬
‫عنده تذكر‪ ،‬نعم إن كان كافرا ً تقول‬
‫له قل ل إله إل الله لن النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم قال لعمه أبي طالب‬
‫ل َل‬ ‫ق ْ‬ ‫م ُ‬ ‫َ‬
‫ع ّ‬ ‫ي َ‬ ‫حين حضرته الوفاة ))أ ْ‬
‫‪ -‬البخارى ‪ , 6406 – 11‬مسلم ‪2694‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪ -‬مسلم ‪ , 917‬إبن ماجة ‪ , 1444‬وصححه اللباني في‬ ‫‪39‬‬

‫صحيح إبن ماجة ج ‪ 1‬رقم ‪1185‬‬


‫‪38‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫إل َه إّل الل ّ ُ‬


‫‪40‬‬
‫ه ((‬ ‫عن ْدَ الل ّ ِ‬
‫ها ِ‬ ‫ك بِ َ‬‫ج لَ َ‬ ‫حا ّ‬
‫هأ َ‬‫ُ‬ ‫ِ َ ِ‬
‫‪ ،‬وقال للغلم اليهودي في المدينة‬
‫وقد عاده النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم‬
‫كأنه يستأذنه فقال له‪ ):‬أطع أبا‬
‫القاسم(‪ ،‬فأسلم فقال النبي صلى‬
‫وقد حضر أجل الغلم فعرض عليه‬
‫السلم فالتفت الغلم إلى أبيه الله‬
‫قذ َ ُ‬
‫ه‬ ‫ذي أ َن ْ َ‬ ‫ه ال ّ ِ‬‫مدُ ل ِل ّ ِ‬‫ح ْ‬‫عليه وسلم ‪)) :‬ال ْ َ‬
‫ر (( ‪. 41‬‬ ‫ن الّنا ِ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫‪ -4‬من ذلك أن تسألوه كيف يصلي ‪،‬‬
‫كيف يتطهر‪ ،‬وترشدوه إلى ما عندكم‬
‫من العلم‪ ،‬لن بعض المرضى ل‬
‫يتطهر كما ينبغي ‪ ،‬بعض المرضى‬
‫يكون على ثيابه شيء من النجاسة‬
‫ويقول إذا شفاني الله تطهرت‬
‫وصليت‪ ،‬بعض المرضى يقصر الصلة‬
‫وهو في بلده‪ ،‬يظن أنه إذا جاز‬
‫الجمع جاز القصر وهذا ليس بصحيح‪،‬‬
‫‪40‬‬
‫‪-‬البخارى ‪4772‬‬
‫‪ -‬البخارى ‪ ,1290‬أبي داوود ‪ , 3095‬وصححه اللباني في‬ ‫‪41‬‬

‫صحيح أبي داوود ج ‪ 2‬رقم ‪2653‬‬


‫‪39‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫القصر إنما يجوز للمسافر فقط ‪.‬‬


‫فإذا كان المريض من أهل الرياض‬
‫مثل ً وقلنا له ل بأس عليك أن تجمع‬
‫بين الصلتين إذا شق عليك أن تصلي‬
‫كل صلتين في وقتها‪ ،‬فل يجوز له‬
‫أن يقصر‪ ،‬ولكن إذا كان من بلد آخر‬
‫ويعالج في الرياض قلنا له اقصر‬
‫واجمع‪.‬‬
‫‪ -5‬إذا كان المريض من غير جنسك‪،‬‬
‫بمعنى أنه دعت الضرورة بأن يعالج‬
‫الرجل امرأة فليحذر الفتنة‪ ،‬ول‬
‫ينظر منها إل ما تدعو الحاجة إليه‪،‬‬
‫وبأدنى قول أو عمل لن الشيطان‬
‫يجري من ابن آدم مجرى الدم‪ ،‬قد‬
‫تقول في هذا المكان ل يمكن‬
‫للنسان أن تتحرك شهوته أو ما‬
‫أشبه ذلك‪ ،‬فنقول صحيح وهذا هو‬
‫الصل‪ ،‬ولكن ما ظنك إذا كان‬
‫الشيطان يجري بابن آدم مجرى‬
‫الدم‪ ،‬أل يمكن أن يغوي هذا‬
‫النسان؟ ‪ ،‬بلى‪ ..‬هذا ممكن‪.‬‬
‫‪40‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫‪ -6‬أوصيكم أن تحرصوا أن يكون‬


‫استقبال المريض في حال الصلة‬
‫إلى جهة القبلة بقدر المكان حتى‬
‫لو أدرنا السرير إن أمكن فليكن ‪،‬‬
‫فإن لم يكن فقولوا للمريض )) اتق‬
‫الله حيثما كنت(( ‪ ،‬قال الله‬
‫ب‬
‫ر ُ‬ ‫غ ِ‬ ‫وال ْ َ‬
‫م ْ‬ ‫رقُ َ‬ ‫ش ِ‬‫م ْ‬ ‫ه ال ْ َ‬ ‫ول ِل ّ ِ‬
‫عزوجل ‪َ )) :‬‬
‫َ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ه‬ ‫ه إِ ّ‬ ‫ه الل ّ ِ‬ ‫ج ُ‬
‫و ْ‬ ‫م َ‬ ‫فث َ ّ‬ ‫وّلوا ْ َ‬ ‫ما ت ُ َ‬ ‫فأي ْن َ َ‬
‫م ( ‪ ، 42‬وقال الله عزوجل‪:‬‬ ‫عِلي ٌ‬ ‫ع َ‬ ‫س ٌ‬ ‫وا ِ‬ ‫َ‬
‫ها(‬‫ع َ‬‫س َ‬ ‫و ْ‬ ‫سا إ ِل ّ ُ‬ ‫ف ً‬ ‫ه نَ ْ‬ ‫ف الل ّ ُ‬ ‫))ل َ ي ُك َل ّ ُ‬
‫‪43‬‬

‫ما‬ ‫ه َ‬ ‫قوا الل ّ َ‬ ‫فات ّ ُ‬ ‫وقال تعالى‪َ )) :‬‬


‫م ( ‪ 44‬وتشرحوا صدره‬ ‫عت ُ ْ‬‫ست َطَ ْ‬ ‫ا ْ‬
‫وتقولوا له إذا كان من عادتك‬
‫أنك تصلي إلى القبلة وهو الواقع‬
‫فإنه يكتب لك الجر كامل ً مثل ما‬
‫كان يعمل مقيما صحيحا(( ‪.45‬‬
‫‪ -7‬أوصيكم أن توصوا المرضى إذا‬
‫كانوا في غرفة واحدة ‪ ،‬بأن ل يؤذي‬
‫البقرة ‪115‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪42‬‬

‫البقرة ‪286‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪43‬‬

‫التغابن ‪16‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪44‬‬

‫البخارى ‪2834‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪45‬‬


‫‪41‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫بعضهم بعضًا‪ ،‬فإن بعض المرضى قد‬


‫يؤذي الخرين إما باستماع مسجل أو‬
‫راديو ‪ ،‬وإذا كان هذا ممنوعا ً فربما‬
‫يؤذي من معه بقراءة القرآن‪ ،‬يقرأ‬
‫القرآن ويرفع صوته‪،‬وقد قال النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم لصحابه‬
‫وبعضهم يرفع صوته على الخرين‬
‫وهم يصلون قال ‪ )) :‬ل يؤذين‬
‫‪46‬‬
‫بعضكم بعضا ً في القراءة((‬
‫‪ -8‬أوصيكم أل تكثروا الكلم مع‬
‫الممرضات إل بقدر الضرورة مع‬
‫ض البصر لن المسألة هذه خطيرة‬ ‫غ ّ‬
‫جدًا‪ ،‬فقد تؤدي المحادثة إلى ما هو‬
‫شر منها‪ ،‬لكن ما دعت إليه الضرورة‬
‫ل بأس بها مع غض البصر بقدر‬
‫المستطاع‪.‬‬
‫‪ -9‬أوصيكم بالمحافظة على وقت‬
‫الدوام بأن ل يتخلف أحد عن وقت‬
‫الحضور ول يخرج قبل وقت‬
‫الخروج ‪ ،‬لن هذا الوقت ليس لك ‪،‬‬
‫‪ -‬صحيح أبي داوود لللباني ‪ ,‬رقم ‪1183‬‬ ‫‪46‬‬
‫‪42‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫وقت العمل ليس للنسان ‪ ،‬فإنه‬


‫يأخذ عليه أجرًا‪ ،‬فكل دقيقة فلها‬
‫نصيب من الجر‪ ،‬ول يحل لنسان أن‬
‫يتأخر عن أول الحضور‪ ،‬ول أن يتقدم‬
‫عن آخر الحضور‪ ،‬والنسان و أمانته‪.‬‬
‫‪ -10‬أوصيكم أن تؤمنوا وتوقنوا بأن‬
‫أعمالكم هذه ليست إل مجرد سبب‬
‫وأن المر بيد الله عزوجل ‪ ،‬فقد‬
‫يفعل النسان سببا ً تاما ً ولكن ل‬
‫يحصل له أثر لن المر بيد الله‪،‬‬
‫ة‬ ‫في ال ْ َ‬
‫حب ّ ِ‬ ‫ولهذا لو أخذنا حديث )) ِ‬
‫م‬
‫سا َ‬ ‫ء إ ِّل ال ّ‬ ‫دا ٍ‬ ‫ن كُ ّ‬
‫ل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ش َ‬
‫فاءٌ ِ‬ ‫ء ِ‬
‫دا ِ‬
‫و َ‬
‫س ْ‬
‫ال ّ‬
‫(( ‪ 47‬؛ للزم أن ل يمرض أحد ‪ ،‬ولكن‬
‫ليس المر هكذا ‪ ،‬هي سبب ول شك‪،‬‬
‫ولكن هذا السبب قد يتخلف أثره‬
‫لوجود مانع فأنت وإن كنت حاذقا ً‬
‫مخلصا ً ؛ قد يتخلف أثر عملك عما‬
‫تريده فاعلم أن المر بيد الله‪.‬‬
‫‪ -11‬أوصيكم أن تستخدموا التسمية‬
‫عند بدء العلج والعمل بها لن كل‬
‫‪ -‬البخارى ‪5364‬‬ ‫‪47‬‬
‫‪43‬‬ ‫‪ 25‬طريقة لنشر الدعوة عن طريق المستشفيات والعيادات الخاصة‬

‫أمر ذي بال ل يبدأ فيه باسم الله‬


‫فإنه أبتر أي مقطوع البركة‪.‬‬

‫هذا ما حضرني الن من الوصايا‬


‫وأسأل الله تعالى أن ينفع بكم وأن‬
‫يجعل عملكم خالصا ً لله ونافعا ً لعباد‬
‫الله عزوجل‬
‫تم بحمد الله‬