‫‪ -1‬رفع المعطوف على المنصوب‪.

‬‬
‫ن ‪ .‬وكان يجب أن‬
‫ن َ‬
‫مُنوا َوال ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫صاب ُِئو َ‬
‫جاء في سورة المائدة ‪ )) 69 :5‬إ ِ ّ‬
‫نآ َ‬
‫هاُدوا (( َوال ّ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ينصب المعطوف على اسم إن فيقول والصابئين كما فعل هذا في سورة البقرة ‪ 62 :2‬والحج‬
‫‪ - 17.2 :22‬نصب الفاعل‪.‬‬
‫دي ال ّ‬
‫جاء في سورة البقرة ‪َ )) 124 :2‬ل ي ََنا ُ‬
‫ن (( ‪ .‬وكان يجب أن يرفع الفاعل‬
‫ل َ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫عه ِ‬
‫مي َ‬
‫فيقول الظالمون ‪ - 3.‬تذكير خبر السم المؤنث‪.‬‬
‫ن ((‪ .‬وكان يجب أن يتبع‬
‫م َ‬
‫مح ِ‬
‫ب ِ‬
‫ري ٌ‬
‫جاء في سورة العراف ‪ )) 56 :7‬إ ِ ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن َرح َ‬
‫سِني َ‬
‫م َ‬
‫ة اللهِ قَ ِ‬
‫خبر إن اسمها في التأنيث فيقول قريبة ‪.‬‬
‫‪ - 4‬تأنيث العدد وجمع المعدود‪.‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫جاء في سورة العراف ‪ )) 160 :7‬وَقَ ّ‬
‫ممًا(( ‪ .‬وكان يجب أن‬
‫هم اثن ََتي َ‬
‫طعَنا ُ‬
‫عشَرةَ أسَباطا ً أ َ‬
‫يذكر العدد ويأتي بمفرد المعدود فيقول اثني عشر سبطا ً ‪ - 5.‬جمع الضمير العائد على المثنى‪.‬‬
‫موا ِفي َرب ِّهم ((‪ .‬وكان يجب أن يثّني‬
‫ن َ‬
‫ص ُ‬
‫خص َ‬
‫ن اخت َ َ‬
‫ما ِ‬
‫جاء في سورة الحج ‪ )) 19 :22‬هذا ِ‬
‫الضمير العائد على المثّنى فيقول خصمان اختصما في ربهما ‪ - 6‬أتى باسم الموصول العائد‬
‫على الجمع مفردًا‪.‬‬
‫خضُتم َ‬
‫ضوا (( ‪ .‬وكان يجب أن يجمع اسم الموصول‬
‫ذي َ‬
‫جاء في سورة التوبة ‪ )) 69 :9‬وَ ُ‬
‫كال ِ‬
‫خا ُ‬
‫العائد على ضمير الجمع فيقول خضتم كالذين خاضوا ‪ - 7.‬جزم الفعل المعطوف على‬
‫المنصوب‪.‬‬
‫من َقبل َأن يأت ِ َ‬
‫ما َرَزقَنا ُ‬
‫ت‬
‫ف ُ‬
‫كم ِ‬
‫قوا ِ‬
‫جاء في سورة المنافقون ‪ )) 10 :63‬وََأن ِ‬
‫يأ َ‬
‫مو ُ‬
‫م ال َ‬
‫حد َك ُ ُ‬
‫م ّ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صد ّقَ وَأ َ ُ‬
‫قو َ‬
‫ن (( وكان يجب أن ينصب‬
‫فَي َ ُ‬
‫ب َلول َ أ َ ّ‬
‫صال ِ ِ‬
‫كن ِ‬
‫خرت َِني إ َِلى أ َ‬
‫ل َر ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب فَأ ّ‬
‫ري ٍ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫ج ٍ‬
‫ل قَ ِ‬
‫الفعل المعطوف على المصوب فَأصدق وَأكون ‪ - 8.‬جعل الضمير العائد على المفرد جمعا‪ً.‬‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ل ال ِ‬
‫ه ذ َهَ َ‬
‫ما َ‬
‫ما أ َ‬
‫ب الل ُ‬
‫حول َ ُ‬
‫ضاَءت َ‬
‫ذي اسَتوقَد َ َنارا ً فَل َ ّ‬
‫مث َل ُُهم ك َ َ‬
‫جاء في سورة البقرة ‪َ )) 17 :2‬‬
‫مث َ ِ‬
‫ً‬
‫هم (( ‪ .‬وكان يجب أن يجعل الضمير العائد على المفرد مفردا فيقول استوقد‪ ...‬ذهب الله‬
‫ب ُِنورِ ِ‬
‫بنوره ‪ - 9.‬نصب المعطوف على المرفوع‪.‬‬
‫ما ُأنزِ َ‬
‫ل‬
‫س ُ‬
‫ن ُيؤ ِ‬
‫مؤ ِ‬
‫ن ِفي الِعلم ِ ِ‬
‫ن الّرا ِ‬
‫مُنو َ‬
‫مُنو َ‬
‫خو َ‬
‫ن بِ َ‬
‫منُهم َوال ُ‬
‫جاء في سورة النساء ‪ )) 162 :4‬ل َك ِ ِ‬
‫ن الّز َ‬
‫من َقبل ِ َ‬
‫إ َِلي َ‬
‫ما ُأنزِ َ‬
‫ر‬
‫ن ِباللهِ َوالَيوم ِ ال ِ‬
‫مؤ ِ‬
‫قي ِ‬
‫م ِ‬
‫ل ِ‬
‫مُنو َ‬
‫مؤُتو َ‬
‫كاةَ َوال ُ‬
‫صَلةَ َوال ُ‬
‫ك َوال ُ‬
‫ك وَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫مي َ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُأول َئ ِ َ‬
‫ظيما ((‪ .‬وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول‬
‫سُنؤِتيِهم أجرا عَ ِ‬
‫ك َ‬
‫والمقيمون الصلة ‪ - 10.‬نصب المضاف إليه‪.‬‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه ل َي َ ُ‬
‫ن ذ َهَ َ‬
‫ماَء َبعد َ َ‬
‫ب ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ت عَّني إ ِن ّ ُ‬
‫سي َّئا ُ‬
‫ست ُ‬
‫ضّراَء َ‬
‫جاء في سورة هود ‪ 10 :11‬وَل َِئن أَذقَناهُ َنع َ‬
‫قول َ ّ‬
‫خوٌر ‪ .‬وكان يجب أن يجّر المضاف إليه فيقول بعد ضراِء ‪ - 11.‬أتى بجمع كثرة حيث‬
‫لَ َ‬
‫ح فَ ُ‬
‫فر ِ ٌ‬
‫أريد القلة‪.‬‬
‫َ‬
‫دود َةً (( ‪ .‬وكان يجب أن يجمعها جمع‬
‫مع ُ‬
‫م ّ‬
‫سَنا الّناُر إ ِّل أّياما ً َ‬
‫جاء في سورة البقرة ‪َ )) 80 :2‬لن ت َ َ‬
‫قلة حيث أنهم أراد القلة فيقول أياما ً معدودات ‪ - 12.‬أتى بجمع قلة حيث أريد الكثرةز‬
‫ن أ َّياما ً‬
‫كم ل َعَل ّ ُ‬
‫من َقبل ِ ُ‬
‫كم ت َت ّ ُ‬
‫ن ِ‬
‫ب عََلى ال ِ‬
‫قو َ‬
‫جاء في سورة البقرة ‪ 183 :2‬و ‪ )) 184‬ك ُت ِ َ‬
‫ذي َ‬
‫دوَدات (( ‪ .‬وكان يجب أن يجمعها جمع كثرة حيث أن المراد جمع كثرة عدته ‪ 30‬يوما ً‬
‫مع ُ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫فيقول أياما معدودة ‪ - 13.‬جمع اسم علم حيث يجب إفرادهز‬
‫م عََلى‬
‫س لَ ِ‬
‫جاء في سورة الصافات ‪ )) 132-123 :37‬وَإ ِ ّ‬
‫سل َ ٌ‬
‫ن‪َ ...‬‬
‫مر َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن ِإلَيا َ‬
‫سِلي َ‬
‫م َ‬
‫مِنين (( ‪ .‬فلماذا قال إلياسين بالجمع عن إلياس المفرد؟ فمن‬
‫من ِ‬
‫مؤ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ِإلَيا ِ‬
‫عَبادَِنا ال ُ‬
‫ن ‪ ...‬إ ِن ّ ُ‬
‫سي َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫الخطا لغويا تغيير اسم العلم حبا في السجع المتكلف‪ .‬وجاء في سورة التين ‪َ 3-1 :95‬والّتي ِ‬

‬‬ ‫ب ثم قال‬ ‫جاء في سورة آل عمران ‪ )) 59 :3‬إ ّ‬ ‫ن مَثل عيسى عند الله كمَثل آد َ‬ ‫م خلقه من ترا ٍ‬ ‫له كن فيكون ((‪ .‬والصواب أن ُيقال ولكن البر أن‬ ‫ن ِباللهِ َوالَيوم ِ ال ِ‬ ‫خرِ َوال َ‬ ‫من آ َ‬ ‫الب ِّر َ‬ ‫ملئ ِك َةِ َوالك َِتا ِ‬ ‫ب َوالن ّب ِّيي َ‬ ‫م َ‬ ‫تؤمنوا بالله لن البر هو اليمان ل المؤمن‪.‬فلماذا لم يقل تلك عشرة مع حذف كلمة كاملة تلفيا ليضاح الواضح‪ ،‬لنه‬ ‫شَرةٌ ك َِامل َ ٌ‬ ‫من يظن العشرة تسعة؟‪ .21‬أتى بتوضيح‬ ‫ساعَ َ‬ ‫ري ٌ‬ ‫ال ّ‬ ‫ة قَ ِ‬ ‫الواضح‪.17.‬‬ ‫قال له كن فكان ‪ .14.‬‬ ‫َ‬ ‫جعُتم ِتل َ‬ ‫ك‬ ‫جد فَ ِ‬ ‫سبعَةٍ إ َِذا َر َ‬ ‫ح ّ‬ ‫م ث ََلث َةِ أّيام ٍ ِفي ال َ‬ ‫صَيا ُ‬ ‫ج وَ َ‬ ‫من َلم ي َ ِ‬ ‫جاء في سورة البقرة ‪ )) 196 :2‬فَ َ‬ ‫عَ َ‬ ‫ة (( ‪ .16.‬‬ ‫َ‬ ‫موا (( مع حذف ضمير الفاعل في‬ ‫وى ال ِ‬ ‫جاء في سورة النبياء ‪ )) 3 :21‬وَأ َ‬ ‫ن ظ َل َ ُ‬ ‫ذي َ‬ ‫سّروا الّنج َ‬ ‫أسّروا لوجود الفاعل ظاهرا ً وهو الذين ‪ .‬فلماذا لم يتبع خبر لعل اسمها في التأنيث فيقول قريبة ؟‪.22‬أتى بضمير فاعل مع وجود فاعل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫جوهَ ُ‬ ‫كم قِب َ َ‬ ‫ن‬ ‫س الب ِّر أن ت ُوَّلوا وُ ُ‬ ‫ق َوال َ‬ ‫ل ال َ‬ ‫مغرِ ِ‬ ‫جاء في سورة البقرة ‪َ )) 177 :2‬لي َ‬ ‫ب وَل َك ِ ّ‬ ‫مشرِ ِ‬ ‫ن (( ‪ .‬أتى بضمير المفرد للعائد على المثنى‪.‬وضع الفعل المضارع بدل الماضي‪.‬لم يأت بجواب ل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حيَنا‬ ‫ب وَأو َ‬ ‫ج ّ‬ ‫مُعوا أن َيجعَُلوهُ ِفي غََياب َةِ ال ُ‬ ‫ما ذ َهَُبوا ب ِهِ وَأج َ‬ ‫جاء في سورة يوسف ‪ )) 15 :12‬فَل َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ما؟ ولو حذف الواو التي قبل أوحينا‬ ‫هم هذا وَ ُ‬ ‫إ َِليهِ ل َت ُن َب ّئ َن ُّهم ب ِأمرِ ِ‬ ‫هم ل َ َيشعُُرو َ‬ ‫ن (( ‪ ..‬فإن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيل عائدا على الرسول يكون كفرا‪ ،‬لن التسبيح‬ ‫لله فقط‪ .24.‬أتى بتركيب يؤدي إلى اضطراب المعنى‪.‬‬ ‫وَ ِ‬ ‫حي َ‬ ‫ن الَبأ ِ‬ ‫والصابرون ‪ .‬‬ ‫بالتنوين مع أنها ل ت ُن ّ َ‬ ‫َ‬ ‫وجاء في سورة النسان ‪ )) 4 :76‬إ ِّنا َأعَتدَنال ل َ‬ ‫سِعيرا(( ‪ .‬وكان يجب أن يعتبر المقام الذي يقتضي صيغة الماضي ل المضارع فيقول‬ ‫ما‪.‬‬ ‫لنه تعالى ل يحتاج لمن يعزره ويقويه!!‪ .‬وهنا ترى اضطرابا ً في المعنى بسبب اللتفات‬ ‫حوهُ ُبكَرةً وَأ َ ِ‬ ‫سب ّ ُ‬ ‫وَت ُعَّزُروهُ وَت ُوَقُّروهُ وَت ُ َ‬ ‫من خطاب النبي محمد )صلى الله عليه واله( إلى خطاب غيره‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫سلَنا َ‬ ‫مب َ ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سول ِهِ‬ ‫ذيرا لُتؤ ِ‬ ‫شرا ً وَن َ ِ‬ ‫شا ِ‬ ‫مُنوا ِباللهِ وََر ُ‬ ‫جاء في سورة الفتح ‪ 8 :48‬و ‪ )) 9‬إ ِّنا أر َ‬ ‫هدا ً وَ ُ‬ ‫صيل ً (( ‪ .‬‬ ..19‬ن ّ‬ ‫َ‬ ‫جاء في سورة النسان ‪ )) 15 :76‬وَي ُ َ‬ ‫ب َ‬ ‫واِريَرا ((‬ ‫طا ُ‬ ‫ف عََليِهم ِبآن ِي َةٍ ِ‬ ‫من فِ ّ‬ ‫وا ٍ‬ ‫كاَنت قَ َ‬ ‫ضةٍ وَأك َ‬ ‫ون لمتناعها عن الصرف؟ إنها على وزن مصابيح‪.23.‬‬ ‫ضّراِء‬ ‫هم إ َِذا َ‬ ‫ن ب َِعهدِ ِ‬ ‫ساِء َوال ّ‬ ‫عاهَ ُ‬ ‫موُفو َ‬ ‫ن ِفي الَبأ َ‬ ‫جاء في سورة البقرة ‪َ )) 177 :2‬وال ُ‬ ‫دوا َوال ّ‬ ‫ري َ‬ ‫صاب ِ ِ‬ ‫س (( ‪ .15‬نصب المعطوف على المرفوع‪.‬‬ ‫سلسل ً بالتنوين مع أنها ل ُتن ّ‬ ‫ما ُيدِري َ‬ ‫ك ل َعَ ّ‬ ‫ذي َأنَز َ‬ ‫ل‬ ‫حقّ َوال ِ‬ ‫ه ال ِ‬ ‫ميَزا َ‬ ‫ب ِبال َ‬ ‫ل الك َِتا َ‬ ‫ن وَ َ‬ ‫جاء في سورة الشورى ‪ )) 17 :42‬الل ُ‬ ‫ب (( ‪ .‬أتى باسم الفاعل بدل المصدر‪.18.‬‬ ‫‪ .‫ن وَ ُ‬ ‫ن وَهَ َ‬ ‫ن ‪ .‬فلماذا قال‬ ‫سل َ ِ‬ ‫سل ً وَأغل َل ً وَ َ‬ ‫ن َ‬ ‫ري َ‬ ‫كافِ ِ‬ ‫ون لمتناعها من الصرف؟‪ .‬وإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيل ً عائدا ً على الله يكون كفرًا‪،‬‬ ‫ون الممنوع من الصرف‪.‬فأين جواب ل ّ‬ ‫لستقام المعنى‪ .‬هذا ما يقتضيه المعنى‪ .‬وليس في اللفظ ما يعينه تعيينا ً يزيل اللبس‪ .‬ولن الضمير المنصوب في‬ ‫قوله تعّزروه وتوقروه عائد على الرسول المذكور آخرا ً وفي قوله تسبحوه عائد على اسم‬ ‫الجللة المذكور أو ً‬ ‫ل‪ .‬وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول والموفون‪.‬اللتفات من المخاطب إلى الغائب قبل إتمام‬ ‫المعنىز‬ ‫حّتى إ َِذا ُ‬ ‫حوا ب َِها‬ ‫كنُتم ِفي ال ُ‬ ‫ريٍح ط َي ّب َةٍ وَفَرِ ُ‬ ‫ك وَ َ‬ ‫فل ِ‬ ‫جاء في سورة يونس ‪َ )) 21 :10‬‬ ‫جَري َ‬ ‫ن ب ِِهم ب ِ ِ‬ ‫ح أن‬ ‫ح َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫عا ِ‬ ‫ف ((‪ .‬فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء؟ فمن‬ ‫ذا الب َل َدِ ال َ ِ‬ ‫طورِ ِ‬ ‫سيِني َ‬ ‫َوالَزيُتو ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫الخطالغويا تغيير اسم العلم حبا في السجع المتكلف‪ .‬فلماذا التفت عن المخاطب إلى الغائب قبل تمام المعنى؟ والص ّ‬ ‫جاَءتَها ِري ٌ‬ ‫َ‬ ‫يستمر على خطاب المخاطب‪ .20‬تذكير خبر السم المؤنث‪.

‬‬ ‫ما (( ‪ .‬فلماذا لم يث ّ‬ ‫على الثنين اسم الجللة ورسوله فيقول أن يرضوهما ؟‪ .‬والخطاب )كما‬ ‫جاء في سورة التحريم ‪ِ )) 4 :66‬إن ت َُتوَبا إ َِلى اللهِ فَ َ‬ ‫صَغت قُُلوب ُك ُ َ‬ ‫قد َ‬ ‫جه لحفصة وعائشة‪ .‫َ‬ ‫جاء في سورة التوبة ‪ )) 62 :9‬والله ورسول ُ َ‬ ‫ن الضمير العائد‬ ‫حقّ أن ُير ُ‬ ‫هأ َ‬ ‫َ ُ ََ ُ ُ‬ ‫ضوهُ (( ‪ .‬مو ّ‬ ‫ليس للثنتين أكثر من قلبين؟‬ .25‬أتى باسم جمع بدل المثنى‪.‬فلماذا لم يقل صغا قلباكما بدل صغت قلوبكما إذ أنه‬ ‫يقول البيضاوي(‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful