You are on page 1of 4

‫الطاقة الشمسية واستخداماتها في الكويت‬

‫إعداد ‪:‬‬
‫سعود حمد – عبداللطيف فهد‬
‫عبدهللا فيصل – سعد الفي‬
‫علي خالد‬
‫استثمارات الطاقة الشمسية في الوطن العربي‬
‫يدرك العاملون في مجال الطاقة أن األراضي العربية من أغنى مناطق العالم بالطاقة الشمسية‪،‬‬
‫ويتبين ذلك بالمقارنة مع بعض دول العالم األخرى‪ ،‬ولو أخذنا متوسط ما يصل األرض العربية من‬
‫طاقة شمسية وهو ‪ 5‬كيلو واط – ساعة‪ /‬متر مربع‪ /‬اليوم وافترضنا أن الخاليا الشمسية بمعامل‬
‫تحويل ‪ 5%‬وقمنا بوضع هذه الخاليا الشمسية على مساحة ‪ 16000‬كم‪ ²‬في شمال صحراء المملكة‬
‫العربية السعودية ( وهذه المساحة تعادل تقريبا ً مساحة دولة الكويت دون الجزر) وأصبح بإمكاننا‬
‫توليد طاقة كهربائية تساوي ‪ 400 × 410‬ميجا واط – ساعة في اليوم‪ ،‬أي ما يزيد عن خمسة‬
‫أضعاف ما نحتاجه اليوم وفي حالة فترة االستهالك القصوى‪.‬‬
‫ومن البديهي أيضا ً أن طاقتنا النفطية ستنضب بعد مائة عام على األكثر وهو أحسن المصادر‬
‫للطاقة وذلك لعدم وجود كميات كبيرة من مادة اليورانيوم في بلداننا العربية باإلضافة إلى تكلفة‬
‫أجهزة الطاقة وتقدم تكنولوجيتها خالل السنوات الخمسين الماضية وإمكانية عدم اللحاق بها وهو ما‬
‫جعلنا مقصرين في استثمارها‪ ،‬ونأمل أن ال تفوتنا الفرصة في خلق تكنولوجيات عربية الستغالل‬
‫الطاقة الشمسية وهي ال زالت في بداية تطورها‪ .‬وإن الستعمال بدائل الطاقة مردودين مهمين‬
‫أولهما جعل فترة استعمال الطاقة النفطية طويلة وثانيهما تطوير مصدر للطاقة آخر بجانب مصدر‬
‫النفط الحالي‪.‬‬
‫تجارب عربية محدودة‬
‫‪ -1‬تسخين المياه والتدفئة وتسخين برك السباحة بواسطة الطاقة الشمسية‪ ،‬أصبحت طريقة‬
‫اقتصادية في البلدان العربية وخاصة في حالة تصنيع السخانات الشمسية محليا ً‪.‬‬
‫‪ -2‬تعتبر الطاقة الشمسية أحسن وسيلة للتبريد‪ ،‬حيث أنه كلما زاد اإلشعاع الشمسي حصلنا‬
‫على التبريد وكانت أجهزة التبريد الشمسي أكثر كفاءة‪ ،‬ولكن تكلفة التبريد الشمسي تكون‬
‫أعلى من السعر الحالي للتبريد بثالثة إلى خمسة أضعاف تكلفته االعتيادية ويعود السبب‬
‫الرتفاع التكلفة لمواد التبريد الشمسي ومعدات تجميع الحرارة وتوليد الكهرباء‪.‬‬
‫ومعظم التجارب الميدانية والمختبرية الستغالل الطاقة الشمسية في الوطن العربي ال تزال في‬
‫مراحلها األولى ويجب تنشيطها واإلكثار منها‪ ،‬ولو استعرضنا ما تقوم به دول العالم في هذا‬
‫المجال‪ ،‬وبخاصة الدول المتقدمة صناعيا ً والتي ال تملك خمس ما تملكه الدول العربية من الطاقة‬
‫الشمسية لوجدنا أن بريطانيا وحدها تنفق على مشاريع الطاقة الشمسية‪ ،‬ما يعادل جميع ما تنفقه‬
‫الدول العربية مجتمعة‪ ،‬وينطبق هذا على عدد العاملين في مجاالت الطاقة المتجددة حيث يعمل في‬
‫فرنسا ضعف الذين يعملون في جميع الدول العربية في هذه المجاالت‪.‬‬
‫الخاليا الشمسية‬
‫الخاليا الشمسية عبارة عن محوالت فولتضوئية تقوم بتحويل ضوء الشمس المباشر إلى كهرباء‪،‬‬
‫وهي نبائظ شبه موصلة وحساسة ضوئيا ً ومحاطة بغالف أمامي وخلفي موصل للكهرباء‪ .‬ولقد تم‬
‫تنمية تقنيات كثيرة إلنتاج الخاليا الشمسية عبر عمليات من المعالجات الكيميائية والفيزيائية‬
‫والكهربائية على شكــل متكاثف ذاتي اآللية أوعالي اآللية‪ ،‬كما تـم إنماء مواد مختلفة من أشباه‬
‫الموصالت لتصنيع الخاليا الشمسية على هيئة عناصر كعنصر السيليكون أو على هيئة مركبات‬
‫كمركب الجاليوم زرنيخ وكربيد الكادميوم وفوسفيد األنديوم وكبريتيد النحاس وغيرها من المواد‬
‫الواعدة لصناعة الفولتضوئيات‪.‬‬
‫األلواح الشمسية‬
‫حقول الطاقة الشمسية المكونات المطلوبة لتصنيع نظام تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربية‬
‫ليست كثيرة رغم تكلفتها العالية‪ ،‬وأهمها‪:‬‬
‫‪- ‬الخاليا الشمسية‪ :‬الوحدات األساسية في نظام التحويل‪ ،‬وهي عبارة عن ألواح زجاجية‬
‫صا لهذا الغرض‪ ،‬وقد ظهرت حديثا ً أنواع جديدة من األلواح‬ ‫حرارية مصنوعة خصي ً‬
‫الشمسية تعطي قدرة عالية على تحويل الطاقة الشمسية من أشعة الشمس إلى طاقة كهربية‬
‫في أقل مساحة ممكنة‪.‬‬
‫‪ ‬وتقدر مساحة األلواح الشمسية المطلوبة لبيت مساحته ‪400‬م‪ ²‬حوالي ‪176‬م‪ ،²‬أي ما‬
‫يوازي ‪ %40‬من مساحة سطح المنزل‪ .‬ومن الضرورة أن توضع األلواح الشمسية بزاوية‬
‫ميل ‪ 48°‬من الشرق إلى الغرب والتي تكاد تكون فيها الشمس عمودية في الكويت فمسار‬
‫الشمس يبدأ من الشرق ثم إلى الجنوب الشرقي ثم الى الجنوب الغربي وإلى الغرب بالنهاية‪.‬‬
‫‪ ‬منظمات الشحن ‪ Voltage regulator:‬وهي عبارة عن أجهزة تقوم بعملية تنظيم الطاقة‬
‫الناتجة من األلواح الشمسية وتنظيمها من حيث الزيادة أو النقصان‪.‬‬
‫‪- ‬البطاريات ‪ Battery:‬وهي من العناصر األساسية‪ ،‬وتقوم بتخزين الطاقة الناتجة عن‬
‫تحويل الطاقة الشمسية الناتجة من األلواح الشمسية إلى طاقة كهربية‪ ،‬ويتم تخزينها في‬
‫بطاريات الشحن التي تقوم بدورها بتزويد األجهزة الكهربية بالتيار الكهربي الالزم لعملها‪.‬‬
‫‪- ‬المحوالت ‪ Inverter:‬تقوم المحوالت بدور تحويل التيار المستمر الذي ينتج من الطاقة‬
‫الشمسية إلى تيار متردد تعمل كافة األجهزة الكهربية عليه‪.‬‬
‫‪- ‬موحد االتجاه‪ :‬وهي أجهزة تقوم بدور توحيد االتجاه للتيار الكهربي‪ ،‬ففي حالة امتالء‬
‫بطاريات الشحن قد ينعكس اتجاه التيار‪ ،‬وهو ما قد يؤثر على عمل األجهزة الكهربية‪ ،‬أو‬
‫في حالة وصول أشعة الشمس إلى بعض األلواح وعدم وصولها للبعض اآلخر تقوم هذه‬
‫األجهزة بدور توحيد االتجاه‪.‬‬
‫الكويت وتطبيقها للطاقة الشمسية‬
‫اكد مستشار المنظمة التنموية للطاقة المتجددة التابعة للميثاق العالمي التابع لألمم المتحدة الخبير‬
‫الدكتور ايريك روالند ان الكويت يمكنها ان تعتمد بنسبة‪ %100‬على الطاقة الشمسية في توليد‬
‫الكهرباء إذا ما خصصت ‪ %2.7‬من مساحتها لهذا الغرض‪.‬‬
‫وقال الدكتور ايريك خالل المؤتمر الصحفي الذي عقده فرع المنظمة االقليمي في الكويت في‬
‫نوفمبر الماضي ان البالد تمتلك من الطاقة الشمسية ما يغطي جميع المحطات الموجودة في العالم‬
‫في الوقت الحالي‪.‬‬
‫وأن إجمالي الطاقة المستخرجة في العالم من الشمس بلغت ‪ 7.2‬ميجاوات في العام الماضي وأن‬
‫هذا الرقم تضاعف في العالم الحالي ليصل إلى ‪ 13.6‬ميجاوات‪ .‬كما أكد أن ما تنتجه الطاقة‬
‫الشمسية يعني أنها أسرع نموا من الطاقة النووية‪ ،‬كما أنها من الناحية االقتصادية تعد مصدرا جيدا‬
‫حيث تبلغ قيمتها حاليا ‪ 50‬مليار دوالر وتوفر فرص عمل كبيرة‪ ،‬مشيرا إلى تضاعف عدد‬
‫العاملين في ألمانيا بمجال الطاقة الشميسة الذي بلغ نحو ‪ 340‬ألف موظف‪ .‬وأن االستثمار في هذا‬
‫المجال مربح جدا ألنه خالل عام واحد تستطيع استرداد قيمة إنشاء المشروع‪ ،‬الفتا إلى أن عمر‬
‫ألواح الطاقة الشمسية االفتراضي ‪ 30‬سنة وهو ما يعني أن الربح سيستمر إلى ‪ 29‬سنة بعد استراد‬
‫قيمة إنشاء المشروع بالكامل‪.‬‬