You are on page 1of 15

‫النظرية النسوية‬

‫رغغغم تعغغدد المغغداخل و النظريغغات الدارسغغة للواقغغع الجاتمغغاعي ‪ ،‬إل أن هغغذه‬
‫النظريات و التجااهغغات ل زالغغت تتغغوالى و تتوالغغد مغغن النظريغغات العظمغغى‪،‬‬
‫خاصغغة فغغي ظغغل عغغدم مقغغدرة النظريغغات السغغابقة علغغى تفسغغير كغغل الحقغغائق‬
‫الجاتماعية‪ ،‬أو ما يكون أحيانا ا من نشوء نظريغغات هغغدفها سياسغغي أكغغثر منغغه‬
‫اجاتماعي كمغغا هغغو فغغي نظريغغة هنتجانتغغون فغغي صغغراع الحضغغارات ‪ ،‬و لعغغل‬
‫النظرية النسوية رغغغم وجاغغود العديغغد مغغن المعارضغغين لفكارهغغا خاصغغة فغغي‬
‫المجاتمعات السلمية‪ ،‬حيث يرون فيها النزعغغة لتغييغغر التركيبغغة الجاتماعيغغة‬
‫بما ل ينفع المجاتمع بل سيتسبب في دمار أعضاءه كما يقولون‪ ،‬إل أنهغغا ربمغغا‬
‫الكثر تأثيراا حاليا ا في صدور القوانين و التشغغريعات كمغغا حغغدث مغؤخراا فغغي‬
‫مصر حيث وافقت مشيرة خطاب وزيرة الدولة لشئون السغغرة والسغغكان فغغي‬
‫مصر على التوقيع على اتفاقية "سغغيداو" الغغتي تمنغغح المغغرأة الحغغق فغغي إقامغغة‬
‫علقات جانسية خارج إطار الزوجاية‪ ،‬رغم اعتراض الزهر لما تتضمنه من‬
‫بنود تخالف الشريعة السلمية‪.‬‬
‫ومن ضمن بنود التفاقية التي أثغغارت الكغغثير مغغن اللغغغط حولهغغا‪ ،‬أنهغغا تجاهغغز‬
‫لعداد ميثاق عالمي ضد "انتهاكات" الديان لحقوق المرأة‪ ،‬وتحديغغدا المغغرأة‬
‫المسلمة‪ ،‬وترفض فكرة حجااب المرأة وتراه نوعا من التمييز السلبي ضدها‪.‬‬
‫كما تم إقرار قانون الطفل الجاديد المغغثير للجاغغدل‪ ,‬علغغى الرغغغم مغغن اعغغتراض‬
‫المؤسسات الدينية الرسمية وغير الرسمية علغغى كغغثير مغغن بنغغوده‪ ,‬لمخالفتهغغا‬
‫الصارخة للشريعة السلمية‪ ،‬ومن أهم بنود هذا القانون الجاديد‪:‬‬
‫‪ -1‬تحريم ختان الناث وتجاريمه‪.‬‬
‫‪ -2‬رفع سن الزواج للفتيات إلى سن ‪ 18‬سنة‪.‬‬
‫‪ -3‬تجاريم معاقبة الطفال‪.‬‬
‫‪1‬‬

lakii.com/Read.‫‪ -4‬نسب الطفل لمه عند الطلب‪ ،‬وتسغغجايل ابنهغغا بنفسغغها دون حاجاغغة لوثيقغغة‬ ‫الغغغغزواج ‪http://benaa.php?p=66210‬‬ ‫ويمكن تعريف النظرية النسوية كذلك بما يلي ‪:‬‬ ‫‪2‬‬ .‬نغغوره المسغغاعد النظريغغة‬ ‫النسوية أنها معنى واسع يرتكز على المطالبة بحق المرأة السياسي والقانوني‬ ‫وحق الستقلل الجانسي‪ ،‬وحق التساوي في الفرص‪ ،‬وحق تقرير المصغغير )‬ ‫الحق بالجاهاض‪ ،‬و استخدام الموانع)‬ ‫‪http://www.com/vb/showthread.‬‬ ‫و لهمية تسليط الضغغوء علغغى أصغغول هغغذه النظريغغة و مغغا تحملغغه مغغن أفكغغار‬ ‫سغغوف نسغغتعرض تاريغغخ النظريغغة النسغغوية و مبادئهغغا الغغتي تقغغوم عليهغغا و‬ ‫سنعرض نهاية لهم النتقادات التي تعرضت لها‪.asp?PID=1637163&cnt=-‬‬ ‫‪2&Sec=1‬‬ ‫و قد أثار هذا البند الرابع العديد من الراء الجادلية حوله لما فيغغه مغغن تصغغديع‬ ‫للمجاتمع ‪ ،‬كما يرى البعض بأن في هذا البند مخالفة للشريعة السلمية‪.‬‬ ‫حيث تعود الكتابات النسائية النقدية فغغي المجاتمعغغات الغربيغغة إلغغى نحغغو ‪400‬‬ ‫عام مضت ‪ ،‬و كانت هناك حركة نسائية منظمة بواسطة النساء و من أجالهن‬ ‫منذ ما يزيغغد عغغن ‪ 150‬عامغغا ا مضغغت‪ ،‬و تعغغرف د‪.‬‬ ‫من خلل ما سبق يتضح مدى تأثير هذه النظريغغة و هغغذه الفكغغار الراديكاليغغة‬ ‫على العديد من المجاتمعات‪ ،‬و ما أصبح هناك مغغن مجاتمغغع بمنغغأى عغغن تغغأثير‬ ‫هذه الفكار خاصة أنها تعمل تحت غطاء رسمي و هغغو التفاقيغغات الدوليغغة و‬ ‫التي تجابر أحيانا ا بعض الدول على توقيعهغا و ربطهغغا بالمصغالح القتصغادية‬ ‫لهذه الدولة لجاغل الضغغط عليهغا مغن أجاغل الموافقغة علغى مغا يغأتي فغي هغذه‬ ‫التفاقيات من قبيل اتفاقية السيداو‪.

.‬‬ ‫‪6927.‬‬ ‫وتنطلق الكتابات النسوية من عدة أسس‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬النساء فئة ل يمكن تجااهلها وحماية حقوق النسان تمثل قاعدة لنسغغوية‬ ‫تركز على المرأة‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪3‬‬ .‬‬ ‫التركيز على الدين والعغغرق والثقافغغة يشغغكل تهديغغدا لوحغغدة النسغغاء فغغي‬ ‫‪-2‬‬ ‫العالم‪.ejtemay.php/t.‫‪ -‬يعرفها معجاغغم أوكسغغفورد ‪" :‬أنهغغا العغغتراف بغغأن للمغغرأة حقغغوق وفغغرص‬ ‫مساوية للرجال" وذلك فغغي مختلغغف مسغغتويات الحيغغاة العلميغغة والعمليغغة علغغى‬ ‫اعتبار اقصاء المرأة منها‪.‬‬ ‫الليبرالية هي اللغة السياسية المثالية‪.html‬‬ ‫ويميز " كاتسنسثاين" ‪ Katzenstein‬بين نوعين من النشغغطاء فغغي الحركغغة‬ ‫النسوية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ناشطات جاماعات المصالح‪ ،‬ويهدفن إلى التأثير في النخبغغة السياسغغية‪،‬‬ ‫ومن ثم القرارات السياسية والتشريعات‪.com/archive/index.‬‬ ‫ويعتبر النوع الخير هو الكثر استخداما من قبل النسويات‪ ،‬المر الذي أدى‬ ‫إلى ظهور خطاب نسوي مضاد ومقاوم للخطاب الذكوري ويهدف إلى تغيير‬ ‫البنى الثقافية والجاتماعيغغة السغغائدة المتسغغببة فغغي قهغغر المغغرأة والغغتي تكتسغغب‬ ‫شرعيتها من المعتقدات والعراف‪.‬‬ ‫‪ -2‬ناشغغطات يسغغتخدمن الخطغغاب الثقغغافي بشغغكل رئيسغغي ويسغغتفدن مغغن‬ ‫الكتابات التي تعكس سيادة الخطاب الذكوري دون غيره من أنواع الخطاب‪.‬‬ ‫أمام معجام ويبستر فيعرفهغا علغى أنهغا ‪" :‬النسغوية هغي النظريغة الغتي تنغادي‬ ‫بمساواة الجانسين سياسيا واقتصاديا واجاتماعيا‪ ،‬وتسعى كحركة سياسغغية إلغغى‬ ‫تحقيق حقوق المرأة واهتماماتها وإلى إزالة التمييز االجانسي الذي تعاني منغغه‬ ‫المغغغغغغغرأة"‪http://www.

‫‪ -4‬تعرف النظرية النسوية بماديتها والماديغغة هغغي اللغغغة‪ ،‬فاللغغغة هغغي أهغغم‬ ‫وسغغيلة للمقاومغغة السياسغغية وترسغغيخ الهويغغة وتأكيغغد مكانغغة ودور المغغرأة فغغي‬ ‫المنظومة الثقافية‪.‬‬ ‫ترفض النظرية النسوية أن تكون نتاجاا لتطورات تاريخية وسياسية‪.‬‬ ‫المغغوجاب الخغغر لهغغذه الحركغغة المتطرفغغة هغغو موقغغف العديغغد مغغن المفكريغغن‬ ‫والفلسفة الغربيين تجااه المرأة من )أفلطون( الفيلسوف اليونغغاني المشغغهور‬ ‫الذي يصنف المرأة في عدد من كتبه ومحغغاوراته مغغع العبيغغد والشغغرار ومغغع‬ ‫المخبغغولين والمرضغغى إلغغى الفلسغغفة المتغغأخرين مثغغل )ديكغغارت( مغغن خلل‬ ‫‪4‬‬ .‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫‪ -6‬النسغغوية هغغي وعغغي فكغغري ومعرفغغي وحضغغارى وهغغي تختلغغف عغغن‬ ‫النسائية التي هي وعي بالجانس وبالبيولوجايا ‪)،‬موسى‪،2008 ،‬ص ‪(11‬‬ ‫أهم أسباب ظهور هذه الحركة النسوية‬ ‫إن من أهم أسباب ظهغغور هغغذه الحركغغة فغغي الغغغرب هغغي صغغورة المغغرأة فغغي‬ ‫المصادر الثقافية الدينية الغربية أي في التراث اليهغغودي والمسغغيحي باعتبغغار‬ ‫أن الحركغغة هغغي نتغغاج المجاتمغغع الغربغغي وثقغغافته وليسغغت نتغغاج المجاتمعغغات‬ ‫الخرى‪ ،‬سواء كانت إسلمية أو غير إسلمية فقد نشغأت فيغه وانبعثغت من ه‪،‬‬ ‫فمن أهغم أس باب وجاودهغا صغورة المغرأة فغي الغتراث اليهغودي والمسغيحي‪،‬‬ ‫فغغالمرأة فغغي هغغذا الغغتراث هغغي أصغغل الخطيئغغة؛ لنهغغا هغغي الغغتي أغغغرت آدم‬ ‫بالخطيئة عندما أكلت من الشجارة كما هو منصوص عليغغه فغغي كتبهغغم الدينيغغة‬ ‫المحرفة‪ ،‬فالرب عندما فعلت هذا الفعل حكم بسيادة الرجال عليها نهائياا‪ ،‬وقغغد‬ ‫ترتب على هذا الموقف – فيما بعد ‪ -‬أحكام وأوصاف أخرى للمغغرأة فغغي هغغذا‬ ‫التراث فهي شيطانة وأنها ملعونة وأن ليس لها روح تسغغتحق مغغن خلل هغغذه‬ ‫الروح أن تدخل الجانة‪ ،‬بغغل الغلغغب أنهغغا تغغدخل النغغار ول توجاغغد امغغرأة لغغديها‬ ‫فضيلة يمكن أن تغغدخلها إلغغى الجانغغة‪ ،‬هغغذا أحغغد موجابغغات وجاغغود هغغذه الحركغغة‬ ‫وأسباب انتشار هذه الفكار التي تجامعت عليها هذه الحركة‪.

net/female/06 .‬‬ ‫أما الفيلسوف )كانط( أحد آباء الفلسفة الغربية‪ :‬فيصغف المغغرأة بأنهغا ضغغعيفة‬ ‫فغغي كافغغة التجااهغغات بالغغذات فغغي قغغدراتها العقليغغة‪ ،‬كغغذلك فيلسغغوف الثغغورة‬ ‫الفرنسية )جاان جااك رسو( يقول‪ :‬إن المغغرأة وجاغغدت مغغن أجاغغل الجانغغس ومغغن‬ ‫أجال النجااب فقط إلى )فرويد( اليهودي رائد مدرسة التحليل النفسي ومغغوقفه‬ ‫المعروف من المرأة الذي يتضمن أن المرأة جانس نغغاقص ل يمكغغن أن يصغغل‬ ‫إلى الرجال أو أن تكون قريبة منه‪.‬‬ ‫ثم برزت فكرة الصراع بين الرجال والمرأة من أجال أن تنتزع المرأة الحقوق‬ ‫التي سغلبها الرجاغل منهغا أي أن العلقغة بيغن الرجاغغل والمغغرأة علقغة صغغراع‬ ‫حقوقي‪ ،‬لذا كان من أهم الحلول التي طرحتهغغا الحركغغة النسغغوية الغربيغغة هغغو‬ ‫‪5‬‬ .htm‬‬ ‫و قد ترتب على هغغذه الفكغغار أو الموقغغف الغغتراثي الغغديني عغغدة نتائغغج حسغغب‬ ‫رؤية النسويين يمكن ذكرها فيما يلي ‪:‬‬ ‫نشوء جاماعات ذكورية متطرفغة فغي نظرتهغغا إلغى المغغرأة مسغغيطرة عليهغا ل‬ ‫تعطي لها فرصة إثبغغات وجاودهغغا ممغغا تسغغبب فغغي نشغغوء تمييغغز علغغى أسغغاس‬ ‫الجانس أي تمييز ضد المرأة‪ ،‬ولذلك أصبح الحغغل فغغي نظغغر الحركغغة النسغغوية‬ ‫الغربية‪ :‬هو التخلغغي عغن المنطلقغغات الغغتي كغونت هغغذه النظغغرة وهغي العقائغغد‬ ‫والعغراف الدينيغة والشغرائع السغماوية باعتبغار أن هغذا الوضغع للمغرأة هغو‬ ‫إفراز لتلك النظرة في التراث الديني‪.‫فلسفته الثنائية التي تقغغوم علغغى العقغغل والمغغادة‪ :‬فيربغغط العقغغل بالغغذكر ويربغغط‬ ‫المادة بالمرأة ‪.saaid.‬‬ ‫هذا الموقف التراثي الديني المنبعث من التحريف الموجاود في العهدين القديم‬ ‫والجاديد مع موقف هؤلء المفكرين والفلسفة همغغا الموجابغغان الرئيسغغان لهغغذه‬ ‫الحركة النسوية‪.‬‬ ‫فدعاة النسوية يتخذون مغغن هغغذه الفكغغار منطلقغغا ا لنشغغر الثقافغغة المضغغادة عغغن‬ ‫المرأة التي شكلت مفاهيم وقيم ومبادئ الحركة النسوية الغربية ثم هم يهدفون‬ ‫أن تكون حركة نسوية عالميغغة‪http://www.‬‬ ‫‪4.

‬‬ ‫وهذان المبدآن الرئيسان التي قامت على أساسهما الحداثة الغربية‪ ، .‬‬ ‫‪ -2‬قام التنظيم الدولي المعاصر علغى هغذا السغغاس‪ ،‬فمبغغادئ المغغم المتحغغدة‬ ‫عندما نشأت عام ‪1945‬م ضغغمنت فغغي وثيقتهغغا رفغغض التمييغغز علغغى أسغغاس‬ ‫الجانس وتحقيغق المسغاواة التماثليغة بغالمفهوم الغربغي الغذي يقغوم علغى فكغرة‬ ‫الصراع بين الرجال والمرأة من أجال الحقوق التي يسيطر عليها الرجال‪.‬‬ ‫و في أثناء مسيرة هذا الفكر نشأ تياران داخل الفكر النسغغوي فغغي المجاتمعغغات‬ ‫الغربية‪:‬‬ ‫التيار الول‪ :‬التيار النسوي الليبرالي المعروف بحركة تحرير المغغرأة‪ ،‬وهغغو‬ ‫الذي بغدأ فغي العغالم الغربغي من ذ قغرن ونصغف القغرن‪ ،‬ويقغوم علغى مب دأين‬ ‫أساسيين هما المساواة و الحرية‪ ،‬مبدأ المساواة التماثلية بيغغن الرجاغغل والمغغرأة‬ ‫ومبدأ الحرية شبه المطلقة‪..‫التخلي عن العقائغغد ورفغغض الغغدين فغغالفكر النسغغوي قغغائم علغغى أسغغاس فكغغري‬ ‫علماني صرف وهذه حقيقة لبد أن ندركها؛ لن هذا الفكغغر الل دينغغي تغغأثرت‬ ‫به معظم المجاتمعات السلمية ‪.‬وقد تغغم‬ ‫تكريس هذا الفكر على مراحل كالتالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬قامت ثورتان في المجاتمع الغربي ترفعان هذين المبدأين‪ ،‬وهي الثورة‬ ‫المريكيغغة عغغام ‪1779‬م والثغغورة الفرنسغغية عغغام ‪1789‬م ومبغغادئ هغغاتين‬ ‫الثورتين ضمنتا في الدساتير التي قامت عليه الدولتان المريكية والفرنسغغية‪،‬‬ ‫ثم ترسخت هذه المبادئ في الفكر الغربي المعاصر‪.net/node/8 .‬‬ ‫‪ -3‬صيغت الصغغكوك والتفاقغغات الدوليغة علغغى أسغغاس هغغذه المبغغادئ‪ ،‬وأهغغم‬ ‫وثيقتين في هذا الصدد هما‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬العلن العغغالمي لحقغغوق النسغغان)‪1948‬م(‪ ،‬وهغغو ينغغص علغغى وجاغغوب‬ ‫اللتزام بهذه المبادئ‪ ،‬ويؤكد علغغى عغدم التمييغغز علغغى أسغغاس الجانغغس وعلغغى‬ ‫تحقيق المساواة التماثلية بين الرجال والمرأة وعلى حرية الغزواج خاصغة فغي‬ ‫المادة السابعة والمادة السادسة عشغغر‪http://almoslim.‬‬ ‫‪2678‬‬ ‫‪6‬‬ .

‬‬ ‫‪ -4‬مرحلة عولمة هذا الفكر من خلل الصكوك والوثائق الدولية و ترويجاها‬ ‫من خلل المؤتمرات الممية الغغتي تنعقغغد بيغغن الفينغغة والخغغرى فغغي القضغغايا‬ ‫الجاتماعية‪ ،‬مثل‪ :‬مؤتمر السكان في القاهرة عام ‪1994‬م ومؤتمر المرأة في‬ ‫بكين عام ‪1995‬م‪ ،‬وقد اعتبرت وثيقته مرجاعية في مصاف اتفاقية )سغغيداو(‬ ‫من حيث الهمية والمتابعة ثم انعقد عام ‪2000‬م في نيويورك اجاتماع دولغغي‬ ‫سمي ببكين خمسة لمتابعة تنفيذ ما فغغي هغغذه الوثيقغغة و فغغي فغغبراير هغغذا العغغام‬ ‫‪2005‬م انعقد في نيويورك مؤتمر بكين عشره لمتابعة تنفيغذ توصغغيات نفغغس‬ ‫الوثيقة‪ ،‬وفي كل هذه الجاتماعات يطلب من الدول تقديم تقارير توضح مغغدى‬ ‫التقدم في تنفيذ هذه التوصيات‪ ،‬وما هي العوائق التي تقف في وجاه تنفيذ ما لم‬ ‫ينفذ‪http://www.‫و يذكر مصطفى عبد الجاواد أن في فغغترة السغغتينات مغغن القغغرن الماضغغي دب‬ ‫النشاط في الحركة النسوية و قد كانت هناك ثلثة عوامل أسهمت فغغي وجاغغود‬ ‫الموجاة الجاديدة لنشاط الحركغغة النسغغائية و هغغي ‪ :‬المنغغاخ العغغام للفكغغر النقغغدي‬ ‫الذي ميز تلك الفغترة ‪ ،‬و غضغب القيغادات النسغائية النشغطة اللتغي احتشغدن‬ ‫لتأييد الحركات المناوئة للحرب و حركة حقوق المدنية و الحركات الطلبيغغة‬ ‫و معايشة النساء للتعصب و التفرقة مغغع دخغغولهن بأعغغداد كغغبيرة إلغغى مجاغغالي‬ ‫العمل المأجاور والتعليم العالي ‪ ،‬و لهذه السغغباب اسغغتمرت الحركغغة النسغغائية‬ ‫الجاديدة في التساع خلل السبعينات و حتى الثمانينغغات يضغغاف إلغغى ذلغغك أن‬ ‫الحركات النشطة بواسطة النسغغاء و مغن أجالهغغن أصغغبحت فغغي هغغذه السغغنوات‬ ‫ظاهرة دولية )عبد الجاواد‪ ،2009،‬ص ‪( 356‬‬ ‫ب – أما الوثيقة الثانية فهي اتفاقيغغة )سغغيداو ‪ ( cedaw‬أو )اتفاقيغغة القضغغاء‬ ‫على كافة أشكال التمييز ضد المرأة( عغغام ) ‪1979‬م(‪ ،‬وهغغي اتفاقيغغة مكونغغة‬ ‫من ‪ 30‬مادة‪ ،‬وموادها الست عشر الولى تؤكد علغى ع دم التمييغز وتحقيغق‬ ‫المساواة بين الرجال والمرأة وتشجايع الختلط بين الجانسغغين والمسغغاواة بيغغن‬ ‫الزواج والطلق ‪.htm .‬‬ ‫التيار الثغغاني‪ :‬الغغذي أفغغرزه الفكغغر النسغغوي الغربغغي عبغغارة عغغن تيغغار نسغغوي‬ ‫متطغغرف يطغغالب بتغييغغر البنغغى الجاتماعيغغة و الثقافيغغة والعلميغغة واللغويغغة‬ ‫‪7‬‬ .net/female/064.saaid.

‬‬ ‫‪ -‬التخلي عن النوثغة باعتبغغار أن النوثغة هغغي سغبب ضغغعف المغغرأة وسغبب‬ ‫هيمنة الرجال عليها‪ ،‬فالنوثة تقود إلى الزواج‪ ،‬والزواج يقغغود إلغغى المومغغة‪،‬‬ ‫والمومة تقود إلى تكوين السرة‪ ،‬ففي كل هذه المراحل تكون المرأة الطرف‬ ‫الضعف‪ ،‬والرجال يكون الطرف المهيمن‪.‬‬ ‫د‪ -‬صياغة نظرية نسوية لتحقيق المساواة التماثلية بين الجانسين ول يتغغم ذلغغك‬ ‫إل بخلخلغغة الثنائيغة السغيكولوجاية والجاتماعيغة التقليديغة بيغن الغغذكر والنغغثى‬ ‫‪8‬‬ .‬‬ ‫أهم مبادئ هذا التيار‪:‬‬ ‫‪ -‬التخلي عن الفكار التي أخذت صفة القدسية ويعنون بها نصغغوص الغغوحي‬ ‫والتراث الديني وهذا موقف يلتقون به مع التيار الول فمحاربة الديان قاسغغم‬ ‫مشترك بين التيارين‪.‬‬ ‫ب‪ -‬حق المرأة في الجاهاض بحرية حسب الطلب‪ ،‬وتسهيل ذلك‪.‬‬ ‫و يبدو أن السؤال المهم هنا هو كيف يمكن التخلي عن النوثة في نظرية هغغذا‬ ‫التيار؟‬ ‫و يتم ذلك عن طريق عدد من الجاراءات ‪:‬‬ ‫ا‪ -‬تغيير النظام السري الذي يصنع نظاما ا طبقيا ا ذكوريا ا يقهر المغغرأة‪ ،‬وهغغذا‬ ‫ل يتغغم إل بتقغغويض مفهغغوم السغغرة المعغغروف وإحلل السغغرة الديمقراطيغغة‬ ‫محلها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ممارسة الجانس المثلي )اللواط والسحاق(‪ ،‬وهذا يعطي المرأة الحرية في‬ ‫أن تمغغارس حقهغغا الجانسغغي بحريغغة فل تبقغغى بحاجاغغة إلغغى ذكغغر فغغي المسغغألة‬ ‫الجانسية‪.‫والتاريخية باعتبار أنها متحيزة للذكر‪ ،‬وفي داخل هذا التيار نشأت عدة أفكار‬ ‫تدعو إلى دين جاديد )الوثنية النسوية(‬ ‫)‪ (femal paganism‬أو دين المرأة الجاديد الغذي يقغوم علغى أسغاس تغأليه‬ ‫المرأة مقابل الديان الذكورية التي فيها الله ذكر فل بد للمرأة أن تكون آلهغغة‬ ‫في الدين الجاديد‪.

‫وإيجااد بديل عنها وهو مصطلح )الجاندر( أو الجانوسة وهو النوع الجاتماعي‬ ‫بدلا عن مصطلح الجانس‪http://almoslim.‬‬ ‫و يعود سبب التمييز والختلف بين الرجال والمرأة حسب تفسير هغغذا التيغغار‬ ‫المتطرف للحركة النسوية‪ :‬أن التنشئة الجاتماعية والسرية تتغغم فغغي مجاتمغغع‬ ‫ذكوري أي أن النظمة ذكورية واللهة ذكورية حتى عقيدة التثليث المسيحية‬ ‫هي ذكوريغغة فغغالب والبغغن وروح القغغدس كلهغغم ذكغغور يرمغغز لهغغم بغغغ )‪(He‬‬ ‫ضمير المذكر وليس )‪ (She‬ضمير المؤنث‪.‬‬ ‫و في سبيل تحقيق هذه الهداف تم إدخال العديد مغغن المفغغاهيم و تغغم بعغغد ذلغغك‬ ‫محاولة تجاذيرها و تقديمها وكأنها ذات أسس علمية صحيحة ل بد مغغن الخغغذ‬ ‫بها ‪ ،‬فهي السبيل نحو حياة أفضل لجانس البشرية كما يسوق لها !‬ ‫و أهم هذه المفاهيم نجاد مفهوم الجاندر ‪ ،‬تقول ) سيمون دي بوفوار(‪":‬ل يولغغد‬ ‫المرء امرأة ‪ ،‬بل يصير كذلك"‬ ‫و نرى هنا كيف أشارت سيمون و بشكل موجاز لمعنى مفهوم الجاندر ‪ ،‬حيغغث‬ ‫يقغغوم هغغذا المفهغغوم علغغى أسغغاس تغييغغر الهويغغة البيولوجايغغة والنفسغغية الكاملغغة‬ ‫للمرأة‪ ،‬و يقوم أيضا ا على إزالة الحدود النفسية التي تفرق بين الجانسين علغغى‬ ‫أساس بيلوجاي أو نفسي أو عقلي‪ ،‬كذلك يزيل الهويغغة الجاتماعيغغة الغغتي تحغغدد‬ ‫دوراا مختلفا ا لكل واحد من الجانسين في الحياة وتمايزه عن الجانس الخر‪.‬‬ ‫هذا العتقاد هو الذي قاد إلى فكغرة )الجانغدر( أي النغوع الجاتمغاعي باعتبغار‬ ‫أنه إذا بقي الوصف بالجانس )ذكر وأنثى( ل يمكن أن تتحقغغق المسغغاواة مهمغغا‬ ‫‪9‬‬ .net/node/82678 .‬‬ ‫هذه التنشئة الجاتماعية والسرية والبيئية التي يتحكم بها الغغذكر علغغى النغغثى‬ ‫تحغغدد دور المغغرأة فغغي المجاتمغغع فتنشغغئ تمييغغزاا جانسغغياا‪ ،‬فغغالنثى اكتسغغبت‬ ‫خصائص النوثة بسبب التنشئة الجاتماعيغغة و البيئيغغة وبسغغبب المصغغطلحات‬ ‫اللغويغغة الغغتي تميغغز بيغن الغغذكر والنغغثى‪ ،‬الغغتي أبرزتهغغا كغغأنثى‪ ،‬بينمغغا الغغذات‬ ‫الواحدة يمكن أن تكون مذكراا أو مؤنثغغا ا حسغغب القواعغغد الجاتماعيغغة السغغائدة‪،‬‬ ‫فل توجاد ذات مذكرة في جاوهرها ول ذات مؤنثة في جاوهرها‪.

org/erebi/7/dengekurd_395.‬مثنغغي" فغغي‬ ‫دراسته للتصور السلمي لمجامل قضية المرأة المعاصغغرة مغغن خلل تفعيغغل‬ ‫القواعد السغلمية الغغتي تقغدم البغدائل المناسغغبة لمغا يعغغتري حيغاة المغغرأة مغن‬ ‫مشاكل و ما قد يكون في المجاتمع من نظريات تخالف الشرع‪ ،‬و ينطلغغق هغغذا‬ ‫البديل المناسب من اعتماد ) الحاكمية ل( مرجاعيغغة شغغاملة‪،‬وسغغيادة الشغغريعة‬ ‫بما تحويه من أحكام المرأة والمجاتمع ككل ‪ ،‬وينبني التصور السغغلمي علغغى‬ ‫ضرورة أن تكون الخلق والقيم ثابتة وليست متغيرة كما تفعل النثوية التي‬ ‫تشكك وتعبث بكل القيم‪ ،‬كما يركز التصور السلمي علغغى اعتبغغار المومغغة‬ ‫وظيفغغة مقدسغغة خاصغغة بغغالمرأة‪ ،‬كمغغا يعلغغى السغغلم أمغغر الفطغغرة وضغغرورة‬ ‫مسايرتها‪ ،‬ل لمعاكستها‪.‬‬ ‫وتختغغم الدراسغغة بمناقشغغة عامغغة لوضغغع المغغرأة المسغغلمة‪ ،‬ودورهغغا فغغي بنغغاء‬ ‫المجاتمغغع مطالبغغا بضغغرورة بنغغاء حركغغات نسغغائية واعيغغة بمشغغكلت المغغرأة‬ ‫‪10‬‬ .‬‬ ‫‪www.doc‬‬ ‫التصور السلمي لقضايا المرأة ‪:‬‬ ‫ل زالت القضايا المرتبطة بالمرأة في المجاتمعات السلمية مدخل للعديد من‬ ‫الطماع السياسية أو الفكرية‪ ،‬و كمغغا يتضغغح سغغابقا ا كيغغف تغغم و يتغغم اسغغتغلل‬ ‫قضايا المرأة و مشغغاكلها للتعغديل و التحريغغف فغي الديغان بغل و التغغدخل فغي‬ ‫الحريغغات النسغغانية بحجاغغة العمغغل علغغى التحريغغر وعغغدم التمييغغز ‪ ،‬و هنغغا‬ ‫سنتعرض للتصغغور السغغلمي لقضغغية المغغرأة حيغغث يعغغرض د‪".‬‬ ‫كما قيدت الشريعة السلمية الحريات ‪ ،‬وجاعلتها تدور في فلك حفظ مصغغالح‬ ‫الفغغرد والمجاتمغغع‪ ،‬كمغغا ردت الدراسغغة علغغى عغغدة شغغبهات تثغغار حغغول رؤيغغة‬ ‫السلم للمرأة مثل‪ ) :‬القوامة ‪ -‬ونشوز الزوجاة(‪.welateme.‫بذل من محاولت لتحققها فلبد من إزالغة صغفة النوثغة لتحقيغق المسغاواة أو‬ ‫تخفيفها على القل لتخفيف التمييغغز وبنغغاء علغغى ذلغغك ل يقسغغم المجاتمغغع علغغى‬ ‫أساس الجانس ول تقوم الحيغغاة الجاتماعيغغة ول تؤسغغس العلقغغات الجاتماعيغغة‬ ‫على أساس الذكر والنثى إنما يكون نوع إنساني )‪ ،(Gender‬وبذا تتخلخل‬ ‫هغغغغغغذه الثنائيغغغغغغة الجاتماعيغغغغغغة المكونغغغغغغة مغغغغغغن المغغغغغغذكر والمغغغغغغؤنث‪.

.‬بقدر ما كانت تلك التصرفات تظهر رقتغغه‬ ‫وتسامحه إزاء المرأة ‪ .‬‬ ‫‪http://www.‬‬ ‫وأظهرت الكاتبة في كتابها الذي أعادت طباعته الن بعد ان كان صدر لول‬ ‫مرة عام ‪ 1996‬أن النبي محمد كان متعاطفا مع المرأة ولم تعكس ممارساته‬ ‫وتصرفاته العملية أي احتقار لها ‪ .‬‬ ‫وذكرت وكالة يونايتد برس انترناشيونال نقل عن الكاتبة التي أشارت إلى أن‬ ‫نبي السلم لم يلغ طوال دعوته للدين السغغلمي مسغغاهمة المغغرأة فغغي الحيغغاة‬ ‫العامة‪ .‬مشيرة إلى أن النساء كن يساهمن فغغي النقاشغغات الغغدائرة آنغغذاك حغغول‬ ‫السلم وحول مواضيع أخرى مختلفة‪.com/vb/archive.‬‬ ‫ورأت الكاتبغغة أن زوجاغغة النغغبي الولغغى خديجاغغة كغغانت تتسغغم بالقغغدام وقغغوة‬ ‫الشخصية والذهنية المتحررة ‪.hp/t-6359..html‬‬ ‫كما أصدرت عالمة الجاتماع الفرنسية جاوليت مانس كتابغغا بعنغغوان " القغغرآن‬ ‫والنساء" خصصته للحديث عغغن أوضغغاع المغغرأة فغغي القغغرآن وموقغغف النغغبي‬ ‫محمد صلى ا عليه وسلم منها ومعاملته لها في الحياة اليومية ‪.‬متابعة وضع المرأة في المجاتمع العربي مغغا‬ ‫قبل السلم حتى بدء الدعوة السلمية وانتشار السلم ‪.‬‬ ‫‪11‬‬ .‫المعاصغغرة‪ ،‬وتغغدفع بعجالغغة التنميغغة المتكاملغغة دون تهميغغش للمغغرأة ‪ ،‬ودون‬ ‫استدراج للمرأة المسلمة إلغغي متاهغغات الفكغغر الغربغغي الغغذي انطلغغق مغن واقغغع‬ ‫ظالم‪ ،‬ليس للمرأة فقط‪ ،‬بل لفئات كثيرة من المجاتمع )العبيد‪ -‬النسغغاء‪ -‬السغغود(‬ ‫لكون أن التربية السلمية خصبة بالعدالة والمساواة والتكريم اللهغغي للمغغرأة‬ ‫والرجاغغل والحيوانغغات والنبغغات والبيئغغة ‪ ،‬تقغغديراا لغغدور كغغل منهغغم فغغي الحيغغاة‬ ‫المستقرة الكريمة‪.ibnalislam.‬‬ ‫وحاولت مانس التي سبق وان كرست الكثير مغغن وقتهغغا لدراسغغة المجاتمعغغات‬ ‫السلمية ووضع النساء داخلها‪ .‬كما هو الحال مع زوجاته الشابة عائشة‪.‬‬ ‫وذكرت جاوليت مانس أن القغغرآن يسغغاوي بيغغن النسغغاء والرجاغغال ) المؤمنغغات‬ ‫والمؤمنين ( في نفس الدرجاة فيما يخص الثواب والعقاب في الحياة الخغغرى‬ ‫‪.

‬بقامغغة طويلغغة أو‬ ‫ربمغغا قصغغيرة‪.almasry-alyoum.ticleID=236320‬‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫بعض النماذج المعاصرة من نساء يؤيدن أو يعملن بفكر الحركة النسوية ‪:‬‬ ‫لعغغل أبرزهغغن علغغى السغغاحة الفكريغغة و الجاتماعيغغة هغغي المفكغغرة المصغغرية‬ ‫الجانسية نوال السعداوي و التي تثير العديغغد مغغن ردود الفعغغل السغغاخطة علغغى‬ ‫آراءها‪ ،‬حيث تبرز ما بين يوم و آخر لتطرح قضية ما يكغغثر الجاغغدل حولهغغا ‪،‬‬ ‫و بعد أن أثارت قضية تحريم ختان الناث عغغادت لتغغذكر بغغأن ختغغان الغغذكور‬ ‫كذلك ضار طبيا ا ! و ترى بأن الحجاغغاب مغغا هغغو إل خطغغوة للغغوراء ! و كغغذلك‬ ‫طرحت لها آراء في تقبيل الحجار السود و في طقوس الحج الغغتي تغغرى أنهغغا‬ ‫جااءت قبل ظهور الديغغان! و العديغغد مغغن الفكغغار الغغتي ل تغغزال تشغغهد ردود‬ ‫الفعل المستنكرة خاصة ممن يعرفون بالسلميين و غيرهم من المحافظين ‪.‬‬ ‫أما النموذج الخر الغغذي نطرحغغه فهغغو لكاتبغغة سغغعودية بغغرزت مغغؤخرا علغغى‬ ‫الساحة و أثارت الجادل من خلل مقالتها المعنونة بغغ ) أنا و أزواجاي الربعة‬ ‫( !!و هي نادين البدير حيث تقول في بداية مقالتها ‪:‬‬ ‫ائذنوا لى أن أزف إلى أربعة‪ ..‬أو تسعة إن أمكن‪ ..‬‬ ‫وأعاهدكم أن يسود الوئام‪ .‬بل إلى خمسة‪ .‬‬ ‫ائذنوا لى أن أختارهم كما يطيب لجاموح خيغغالى الختيغغار‪ .‬فلتأذنوا لغغى‬ ‫بمحاكاتكم‪.‬أختغغارهم متعغغددى الملغغل والغغديانات والعغغراق والوطغغان‪.php?p=66210 . ‫‪http://www.‬أختغغارهم مختلفغغى‬ ‫الشكال والحجاام‪ .‬‬ ‫‪http://www..‬أحدهم ذو لغغون أشغغقر وآخغغر ذو سغغمرة‪ .com/articl.lakii.‬لن تشتعل حرب أهلية ذكورية‪ ،‬فالموحد امرأة‪.com/vb/showthread.

‬‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫نقد النظرية النسوية ‪:‬‬ ‫تنظر النظرية النسوية في العغغالم مغغن زاويغغة أقليغغة غيغغر معغغترف بهغغا و غيغغر‬ ‫منظورة حتى الن و هي النسغغاء ‪ ،‬أمل فغي اكتشغغاف الطغرق الساسغغية الغتي‬ ‫بواسطتها تساعد أنشطة هذه القلية في خلق عالم النساء ‪ ،‬و قد أسغغهمت هغغذه‬ ‫الرؤية في تنقيح فهمنا لمعظم الموضوعات و منها الحيغغاة الجاتماعيغغة و مغغن‬ ‫هذا المنطلق بدأ أنصار النظرية النسوية في تحدي نظرية علغغم الجاتمغغاع ‪ ،‬و‬ ‫من يجااهرن بهغغذا التحغغدي يزعمغغن أن علمغغاء الجاتمغغاع يرفضغغون بإصغغرار‬ ‫رؤى العلم الجاديغغد للمغغرأة فغغي فهغغم علغغم الجاتمغغاع للعغغالم الجاتمغغاعي‪ ،‬و بغغذا‬ ‫انعزلغغت عالمغغات الجاتمغغاع النسغغوي عغغن التيغغار الرئيسغغي لعلغغم الجاتمغغاع و‬ ‫اختزلت النظرية النسوية الشاملة للتنظيم الجاتماعي إلى متغيغغر بحغغثي واحغغد‬ ‫هو الجانس و إلى نمط بسيط للدور الجاتماعي هو النوع الجاتماعي ) الجاندر‬ ‫(‪.‫و ل يخفى بالتأكيد لما ذكرت رقم تسعة تحديدا ‪ ،‬فهذا العدد هو عدد زوجاغغات‬ ‫النبي صلى ا عليه وسلم و رغم أن مقالتهغغا تجاغغئ كغغدعوة للغغزواج الحغغادي‬ ‫بطريقة فجاة ‪ ،‬إل أنها بهذا السلوب تنضم إلغغى صغغفوف المحتجايغغن علغغى مغغا‬ ‫تأتي به الفطرة السليمة و تنادي به التشريعات و العراف و القيم‪ ،‬و بالتأكيغغد‬ ‫هناك العديد من النماذج في هذا العصر و فيما سغغبقه مغغن أزمنغغة مثغغل نظيغغرة‬ ‫زيغغن الغغدين فغغي حغغديثها عغغن السغغفور و الحجاغغاب ‪ ،‬إل أننغغا نتجااوزهغغا طلبغغا ا‬ ‫للختصار‪.

‫و الحقيقة أن هناك عدة أسباب وراء تحاشي علم الجاتماع للنظريغة النسغوية‪،‬‬ ‫منها الشك في المصداقية العلمية للنظرية النسوية التي ترتبغغط ارتباطغغا ا وثيقغغا ا‬ ‫بالنشاط السياسي و الحذر المتولد من المضامين الردايكالية للنظرية النسغغوية‬ ‫بالنسغغبة للنظريغغة و المنهغغج فغغي علغغم الجاتمغغاع ‪ ،‬و مغغع ذلغغك فقغغد بغغدأت هغغذه‬ ‫الكتابات تأخذ لنفسها مكانا ا مهما ا ‪ ،‬وبدأت النظرية النسوية تتحرك علغغى نحغغو‬ ‫متسارع صوب التجااه الرئيسي في علم الجاتمغغاع ‪ ،‬و مغن المؤشغغرات علغغى‬ ‫هغغذا التجاغغاه الجاديغغد وجاغغود فصغغل فغغي كتغغاب رتيغغرز عغغن النظريغغة النسغغوية‬ ‫المعاصرة‪) .‬‬ ‫تعتبر النسغوية حركغغة اجاتماعيغغة أكغغثر منهغغا اتجااهغغا أو نظريغة فغغي العلقغغات‬ ‫الدوليغغة‪ ،‬لنهغغا ركغغزت خاصغغة فغغي بدايغغة ظهورهغغا علغغى المطالبغغة بغغالحقوق‬ ‫الجاتماعية خاصة للفئات التي تم تهميشها في المجاتمع‪.‬عبد الجاواد‪ ،2009 ،‬ص ‪357‬غغ ‪(358‬‬ ‫هذا التخوف و الشك في مدى مصداقية هذه النظرية أو الحركغغة أتبعغغه العديغغد‬ ‫من النتقادات حيث يرى بعض العلماء أن النسوية هي بغغدايات نظريغغة فقغغط‪،‬‬ ‫بل أن هناك من ل يعتبرها نظرية بل اتجااها فقط فغغي العلقغغات الدوليغغة علغغى‬ ‫اعتبار أن مبادئها كانت مجارد انتقادات للنظريات الرجااليغغة المهيمنغغة خاصغغة‬ ‫منها الواقعية‪.‬‬ ‫و على الرغم مما سبق ذكره من آراء لبعض العلماء سواء علماء اجاتمغغاع أو‬ ‫قضايا إسلمية ‪ ،‬فإن هغغذه الحركغغة تغغزداد تغغأثيراا فغغي العديغغد مغغن المجاتمعغغات‬ ‫خاصة في ظل ارتباطها بالنشاط السياسي ‪ ،‬لذا فإننا بحاجاة لتوعية الجامهغغور‬ ‫بخصوص خطرها على المبادئ الجاتماعية و الستقرار النفسي و الجاتماع‬ ‫للفرد و المجاتمع‪.‬‬ ‫‪14‬‬ .

‫المراجاع ‪:‬‬ ‫عبد الجاواد‪ ،‬مصطفى خلف‪ ،‬نظرية علم الجاتمغغاع المعاصغغر‪ ،‬عمغغان‪،‬‬ ‫•‬ ‫دار المسيرة‪2009 ،‬م‬ ‫موسغغى‪ ،‬غغغادة علغغي‪ ،‬حقغغوق المغغرأة فغغي خطغغاب المؤسسغغات النسغغوية‬ ‫•‬ ‫العربية‪ :‬نماذج من مؤسسات رسمية أهلية‪ ،‬ورقة مقدمغغة إلغغى نغغدوة " حقغغوق‬ ‫النسغغان فغغي الخطغغاب السياسغغي والحقغغوقي المعاصغغر فغغي الغغدول العربيغغة‪،‬‬ ‫‪ ،2008‬قطر‪/www.org ،‬‬ ‫ديركغغغغغغي ‪ ،‬روشغغغغغغن ‪ ،‬تحغغغغغغرر المغغغغغغرأة ومفهغغغغغغوم الجانغغغغغغدر‬ ‫•‬ ‫‪/www.com‬‬ ‫•‬ ‫‪15‬‬ .ejtemay.ibnalislam.com‬‬ ‫•‬ ‫‪http://www.com‬‬ ‫•‬ ‫‪/http://www.almasry-alyoum.net‬‬ ‫•‬ ‫‪/http://www.welateme.com‬‬ ‫•‬ ‫‪/http://www.saaid.tahawolat.org‬‬ ‫‪http://www.com‬‬ ‫•‬ ‫‪/http://www.nhrc-qa.lakii.com‬‬ ‫•‬ ‫‪/http://benaa.